الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   السبت أكتوبر 03, 2015 8:54 am

لَكَ الدينُ يارَبَّ الحَجيجِ جَمَعتَهُم .. لِبَيتٍ طَهورِالسـاحِ وَالعَرَصـاتِ
أَرى الناسَ أَصنافًا وَمِن كُلِّ بُقعَةٍ .. إِلَيـكَ انتَهَوْا مِن غُربَةٍ وَشَتـاتِ
تَساوَوْا فَلا الأَنسابُ فيها تَفاوُتٌ .. لَدَيْكَ ، وَلا الأَقـدارُ مُختَلِفـاتِ
وَيا رَبِّ هَل سَيـَّارَةٌ أَو مُطارَةٌ .. فَيَـدنو بَعيـدُ البيـدِ وَالفَلَواتِ !
وَمَن تَضحَكِ الدُنيا إِلَيهِ فَيَغتَرِرْ .. يَمُتْ كَقَتيلِ الغِيدِ بِالبَسَماتِ
وَأَنتَ وَلِيُّ العَـفوِ ، فَـامْحُ بِنـاصِـعٍ .. مِنَ الصَفْحِ ما سَوَّدتُ مِن صَفَحاتي
وَرَكْبٍ كَإِقبـالِ الزَمـانِ مُحَجَّلٍ .. كَريمِ الحَواشي كابِرِ الخُطُواتِ
يَسـيرُ بِأَرضٍ أَخـرَجَت خَـيرَ أُمَّـةٍ .. وَتَحتَ سَماءِ الوَحيِ وَالسُوَراتِ
يُفيضُ عَليها اليُمنَ في غَدَواتـِهِ .. وَيُضفي عَلَيها الأَمنَ في الرَوَحاتِ
فَقُل لِرَسولِ اللهِ : يا خَيرَ مُرسَلٍ .. أَبُثُّكَ مـا تَـدري مِنَ الحَسَراتِ
شُعوبُكَ في شَـرقِ البِـلادِ وَغَربِهـا .. كَأَصحابِ كَهفٍ في عَميقِ سُباتِ
بِأَيْمـانِهِـم نُورانِ : ذِكرٌ ، وَسُنـَّةٌ .. فَما بالُهُم في حالِكِ الظُلُماتِ ؟
وَذَلِكَ ماضي مَجدِهِم وَفَخارِهِم .. فَما ضَرَّهُم لَو يَعمَلونَ لآتِ !؟
فَقُل : رَبِّ وَفِّقْ لِلعَظائِمِ أُمَّتي .. وَزَيِّنْ لَها الأَفعالَ وَالعَزَماتِ
الأبيات لأحمد شوقي رحمه الله..


ورَاحُوا إلى التَّعْريفِ يَرْجُـونَ رحمـةً
ومغفـرة مِـمَّـن يـجـودُ ويُـكـرِمُ
فلِلـهِ ذاكَ الموقـفُ الأعظـمُ الــذي
كموقفِ يومِ العَـرْضِ بـلْ ذاكَ أعظـمُ
ويدْنُـو بـهِ الجبّـارُ جَــلَّ جـلالُـهُ
يُباهِـي بهـمْ أمْلاكَـه فهـو أكــرَمُ
يقـولُ عِبـادِي قـدْ أتونِـي مَحَـبَّـةً
وَإنِّـي بهـمْ بَـرٌّ أجُــودُ وأرْحَــمُ
فأشْهِدُكُـمْ أنِّـي غَـفَـرْتُ ذنُوبَـهُـمْ
وأعْطيْتُـهُـمْ مــا أمَّـلـوهُ وأنْـعـمُ
فبُشراكُمُ يـا أهـلَ ذا المَوقـفِ الـذِي
بـه يَغـفـرُ اللهُ الـذنـوبَ ويَـرحـمُ
فكـمْ مِـن عتيـقٍ فيـه كَمَّـلَ عِتقـهُ
وآخـرَ يسْتسعـى وربُّــكَ أرْحَــمُ
ومَا رُؤى الشيطانُ أغيظَ فـي الـوَرَى
وأحْقـرَ منـهُ عنـدهـا وهــو ألأَمُ
وَذاكَ لأمْــرٍ قـــد رَآه فـغـاظـهُ
فأقبـلَ يَحْثُـو التُّـرْبَ غَيْظـا وَيَلطُـمُ
وما عاينتْ عينـاه مِـن رحمـةٍ أتـتْ
ومغفرةٍ مِن عنـدِ ذي العـرْشِ تُقْسَـمُ
بَنَـى مـا بَنـى حتـى إذا ظـنَّ أنـه
تمَكَّـنَ مِـن بُنيانِـهِ فـهـو مُحْـكَـمُ
أتَـى اللهُ بُنيَانًـا لـه مِـن أسـاسِـهِ
فـخـرَّ علـيـه ساقـطـا يـتـهـدَّمُ
وَكمْ قـدْرُ مـا يعلـو البنـاءُ ويَنْتهـي
إذا كـان يَبْنِيـهِ وذو العـرش يـهـدِمُ
الأبيات للإمام ابن القيم رحمه الله


أمَـا وَالـذِي حَـجَّ الْمُحِبُّـونَ بَيْـتَـهُ
وَلبّوا لـهُ عنـدَ المُهَـلِّ وَأحْـرَمُـوا
وقدْ كَشفُـوا تِلـكَ الـرُّءوسَ توَاضُعًـا
لِعِـزَّةِ مَـن تعْنـو الوُجـوهُ وتُسـلِـمُ
يُهـلُّـونَ بالبـيـداءِ لبـيـك ربَّـنـا
لكَ المُلكُ والحَمْـدُ الـذي أنـتَ تَعْلـمُ
دعاهُـمْ فلـبّـوهُ رِضًــا ومَحَـبَّـةً
فلمَّـا دَعَـوهُ كـان أقــربَ منـهـمُ
وَقدْ فارَقوا الأوطـانَ والأهـلَ رغبـةً
ولــم يُثنِـهِـمْ لذَّاتُـهُـمْ والتَّـنَـعُّـمُ
يَسِيـرونَ مِـن أقطارِهـا وفِجاجِـهـا
رِجــالا ورُكْبـانـا ولله أسْـلـمُـوا

ولمَّـا رأتْ أبصارُهُـم بيتَـهُ الــذي
قلـوبُ الـوَرَى شوقًـا إليـهِ تَضَـرَّمُ
كأنهـمُ لـمْ يَنْصَـبُـوا قــطُّ قبْـلـهُ
لأنَّ شَقاهُـمْ قـد تـرحَّـلَ عنْهُـمُـو
فلِلَّـهِ كـمْ مِــن عَـبْـرةٍ مُهْـرَاقـةٍ
وأخـرى علـى آثـارِهـا لا تَـقَـدَّمُ
وَقـدْ شَرِقـتْ عيـنُ المُحِـبِّ بدَمْعِهـا
فينظـرُ مِـن بيـنِ الدُّمـوعِ ويُسْجِـمُ
إذا عَايَنَـتْـهُ العَـيْـنُ زالَ ظلامُـهـا
وزالَ عـن القلـبِ الكئيـبِ التـألُّـمُ
ولا عجـبٌ مِـن ذا فحِيـنَ أضـافـهُ
إلى نفسِـهِ الرحمـنُ فهـو المعظَّـمُ
كسَـاهُ مـنَ الإجْـلالِ أعظـمَ حُـلـةٍ
عليهـا طِــرازٌ بالمَـلاحَـةِ مُعْـلَـمُ
فمِـنْ أجـلِ ذا كـلُّ القلـوبِ تُحِـبُّـهُ
وتَخْضَـعُ إجْــلالا لــهُ وتُعَـظِّـمُ



"... إنَّنا لا نعرفُ قديمًا محضًا ولا جديدًا صرفًا، ولا نُقيم وزنَ أحدِهما إلا بوزنٍ منَ الآخر إذا أردْنا بهما سنةَ الحياة؛ وأنتَ لن تجد حيًّا منقطعًا مما وراءَهُ، بل أنت ترى الطبيعة قيدت كل حي جديد إلى أصلين من القديم لا أصلٍ واحدٍ هما أبواه، فمنهما يأتي ومنهما يستمد وهُمَا أبدًا فيه وإن كان على حدة؛ وبعد، فلو جاريتَ السخافةَ العصرية المشهورة لقلتَ: إنَّ المذهبَ القديمَ.. قد انهد ركنٌ من أركانه، ونقصَ قنطارُ كتب من ميزانه؛ ولكن هذه السخافة في رأيي كما ترى من جماعة ائْتَلوا أنْ يطفئوا نجمًا في السماء؛ لأنه قديم، فاتفَقوا على ذلك وأجمعوهُ بينهم وفرغوا من أمره، وأقبلَ بعضهم على بعض يتساءلون كيف يهيئون العرباتِ والمضخاتِ التي تحملُ إلى السماءِ بضعة أبحر ليصبوها على النجم..."
--> الرافعي ـ وحي القلم ـ ج3/ص:328


قال ابنُ الجوزيّ رحمه الله :
" ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه، وقدر وقته، فلا يُضيِّع منه لحظة في غير قربة، ويقدم الأفضل فالأفضل من القول والعمل.
ولتكن نيته في الخير قائمةٌ من غير فتور بما لا يعجز عنه البدن من العمل "
وفي هذا المعنى قال البستيُّ رحمه الله :
إذا مرَّ بي يومٌ ولم أتخذ يدا .. ولم أكتسب علما فماذاك من عمري

غة الصّباح تقول لي -- إن الأماني تُشرقُ
ودليلُها الشّمسُ التي -- يفْترُّ عنها المشرقُ
ودليلها الأفُق الذي -- أنوارُه تتدفقُ
ودليلها الرّوضُ الذي--بشذى الأزاهر يعبقُ
ودليلها الطّيرُ التي--فوق الغصون تُشَقْشِقُ
لغة الصباح فصيحةٌ--كلماتها تتألقُ
فمن الذي يُصغي لها--وبما تُحدّثُ يَنْطقُ
العشماويّ..

المطلبُ الأعلى موقوفٌ حصوله على همةٍ عالية ونيةٍ صحيحةٍ , فمن فقدهما تعذَّر عليه الوصولُ إليه.
فإن الهمَّة إذا كانت عاليةً : تعلَّقتْ به وحده دون غيره ,
وإذا كانت النيةُ صحيحةً : سلك العبدُ الطريقَ الموصلة إليه ,
فالنية تُفرد له الطريقَ , والهمةُ تُفرد له المطلوبَ,
فإذا توحَّدَ مطلوبه والطريق الموصلة إليه كان الوصولُ غايتَه.
" من فوائد ابن القيم رحمه الله "..

( لما كان المقصودُ مِن الصيام حبس النفسِ عن الشهواتِ، وفِطامها عن المألوفات، وتعديل قوتها الشهوانية، لتستعِدَّ لطلب ما فيه غايةُ سعادتها ونعيمها، وقبول ما تزكو به مما فيه حياتُها الأبدية، ويكسر الجوعُ والظمأ مِن حِدَّتِها وسَوْرتِها، ويُذكِّرها بحال الأكبادِ الجائعةِ من المساكين، وتضيق مجارى الشيطانِ من العبد بتضييق مجارى الطعام والشراب، وتُحبس قُوى الأعضاء عن استرسالها لحكم الطبيعة فيما يضرُّها فى معاشها ومعادها، ويُسكِّنُ كُلَّ عضوٍ منها وكُلَّ قوةٍ عن جماحه، وتُلجَمُ بلجامه، فهو لجامُ المتقين، وجُنَّةُ المحاربين، ورياضة الأبرار والمقرَّبين، وهو لربِّ العالمين مِن بين سائر الأعمال، فإن الصائم لا يفعلُ شيئاً، وإنما يتركُ شهوتَه وطعامَه وشرابَه من أجل معبوده، فهو تركُ محبوبات النفس وتلذُّذاتها إيثاراً لمحبة اللَّه ومرضاته، وهو سِرٌّ بين العبد وربه لا يَطَّلِعُ عليهِ سواه، والعبادُ قد يَطَّلِعُونَ منه على تركِ المفطرات الظاهرة، وأما كونُه تركَ طعامَه وشرابَه وشهوتَه من أجل معبوده، فهو أمرٌ لا يَطَّلِعُ عليه بَشرٌ، وذلك حقيقةُ الصوم. )
من الزاد : ابن القيم رحمه الله ..


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   السبت أكتوبر 03, 2015 8:59 am

فى موطأ مالك وأحمـد فى مسنده بسند صحيح، والحاكم ،وصححه ووافقه الذهبى أن أبا إدريس الخولانى رحمه الله قال: دخلت مسجد دمشق فإذا فتى شابٌ برَّاق الثَّنايا والناس حـوله فإذا اختلفوا فى شىء أسندوه إليه، وصدروا عن قوله و رأيه. فسألت عنه؟ فقيل: هذا معاذ بن جبل فلما كان الغد هجَّرت، فوجدته قد سبقنى بالتهجير، ووجـدته يصلى، فانتظرته حتى قضى صلاته ثم جئته من قِبَل وجهه، فسلَّمت عليه. ثم قلت: والله إنى لأحـبُّك فى الله، فقال: آلله؟ فقلت: آلله. فقال: آلله؟ فقلت: آلله. فقال: آلله؟ فقلت: آلله. قال: فأخذ بحبوة ردائى، فجبذنى إليه، وقال: أبشر، فإنى سمعت رسول يقول: ((قال الله تبارك وتعالى: وجبت محبتى للمتحابين فيّ، والمتجالسين فيّ، والمتزاورين فيّ، والمتباذلين فيّ))


أخرج الترمذي وابن ماجه وابن حبان وأحمد والحاكم عـن أبى هريرة رضي الله عـنه عـن النبي صلى الله عـليه وسلم قال : " إن الله يقـول : يا ابن آدم تفـرغ لعـبادتي أملأ صدرك غـنى وأسد فـقـرك وإن لا تفعـل ملأت يديك شغـلا ولم أسد فـقـرك ".
والحاكم عـن معـقـل بن يسار رضى الله عـنه قال : قال رسول الله صلى الله عـليه وسلم : " يقول ربكم تبارك وتعالى : يا ابن آدم تفرغ لعـبادتي أملأ قلبك غـنى وأملأ يديك رزقا ولا تباعـد منى فأملأ قلبك فقرا وأملأ يديك شغلا ". والحديث صححه الألبانى رحمه الله.
وليس معنى التفرغ في الحديث ترك العبد مصالحه ومهمات أمره , فإن طلب المعاش وتحصيل الكفاية واجب , بل المقصود أن يفرغ قلبه لعـبادة ربه تلك المهمة التى خلق لأجلها , ولا يشغـل قلبه بغيره سبحانه فيمتلئ قلبه غنى به سبحانه ولا يفتقر إلى زينة الدنيا , وإن لم يفعل ما أمره الله به ملأ الله صدره شغلًا فيكون همُّه الدنيا ؛ منهمكا فيها يجمع ولا يقنع , فذلك قوله " فأملأ قلبك فقرا" , تراه دائما محتاجا يطلب المزيد وذلك قوله " ولم أسد فقرك ".
ولا شك أن فى الحديث أمر بترك الاشتغال بطلب الزيادة على الكفاية , لا سيما إذا أثر في دينه وشغـل قلبه , أو أدى إلى تفريط في ما يجب وما يصلح به حاله ومن يعول.
ولا شك كذلك أن طلب الزيادة على الكفاية يؤدى إلى انشغال بقدره فمقل ومستكثر والله المستعان




قال الفقيه القاضي أبو بكر القرشي :
إذا ما تبدى منهج الحق واضحاً ... تعامى أناس في الضلال وزاغـوا
جلت لهم الدنيا محاسنها التي ... يزخرف منها زورها ويصاغ
فهم نحوها مثل الفراش تساقطت ... على النار ما غـير الممات بلاغ
وليس صبا الإنسان عـذر فكيف إذ .. مضى منه شرخ واستحال صباغ
إلى الله أشكو أمر نفسي فإنها ... عن الرشد فيها حيرة ومراغ
ويا أسفاً للنعـمتين أضيعـتا ... فهل عائد لي صحة وفراغ
عسى الله ربي أن يمن برحمةٍ ... يكون بها في الصالحين مساغ
ذكره الشاطبى فى الافادات ,, ورحم الله القاضي القرشى..




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   السبت أكتوبر 03, 2015 6:32 pm

***الفاءُ الفصيحةُ:
هي التي يُحذفُ فيها المعطوفُ عليه مع كَونِه سَبَبَاً للمَعطُوف، مِنْ غير تَقديرِ حَرْفِ الشَّرْط.
***وقيل: سُمِّيتْ (فَصِيحةً) لأَنَّها:
تُفصِحُ عن المحذُوف.وتُفِيد بَيَانَ سَبَبِيَّتِه.
***هي تفصح عن :
1 – محذوف وتدل علي ما نشأ عنه ؛ مثل [ وإذ استسقي موسي لقومه ، فقلنا اضرب بعصاك الحجر ، فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا ]
فَـ " قبل انفجرت " :الفاء الفصيحة حرف عطف مبني علي الفتح الظاهر لا محل له من الإعراب ، وتقدير الكلام ( ... فقلنا اضرب بعصاك الحجر " فضربه " فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا )
ب – جواب شرط محذوف ؛ مثل
[ فذلكن الذى لمتننى فيه ] فَـ " قبل ذلكن " : الفاء الفصيحة حرف عطف مبنى على الفتح الظاهر لا محل له من الإعراب ، و تقدير الكلام ( إن كنتن لا تدرين فذلكن الذى لمتننى فيه )
*** فاء تحسـين اللفظ :
هـى الفــاء الداخلة على :
1 – ( حسب ) ؛ مثــــل
[ قرأت كتاباِ فحسب ] فَـ : حرف زائد لتحسين اللفظ مبني علي الفتح الظاهر لا محل له من الإعراب
2 – ( قط ) ؛ مثل
[ تصدقت بجنيه فقط ] فَـ : سبقت
****ج –الفاء السببية غير الناصبة؛ مثل
[ إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر ]
فَـ : حرف سببي مبني علي الفتح الظاهر لا محل له من الإعراب ، ( وذلك لعدم إمكانية عطف جملة إنشائية علي خبرية)
وتدخل الفاء الزائدة لتحسين اللفظ فى كلمة (صاعدا) من الان فصاعدا .
فقط..الفاء زائدة..وقط هنا اسم فعل بمعنى كفى.


فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ {54}[الزخرف]
قال ابن الأعرابي: فاستجهل قومه، فأطاعوه؛ لِخِفة عقولهم، وقلة أحلامهم،
من صور الاستخفاف: الشعارات البراقة، والوعود المطمئنة،و الفزَّاعة، ومن صورها: تخويف الناس من الإقدام على أمور مُعَينة؛
ومن صورها: تعظيم أشياء هي في حقيقتها أقل من هذا بكثير،.
ومن صورها: إيهام الناس أن المرحلة تقتضي الهدوء والحذر؛ لظروف اقتصادية وسياسية واجتماعية، بينما تُدَبَّرُ أشياءُ في هذا الوقت.
ومن صورها أيضًا: إيهام الناس أن مصائرهم تتعلق بأشخاص بعينهم؛ لأنهم هم الذين سيحققون لهم الأمن والرخاء والسلام، وهذا تدليس واستخفاف؛.
وقضية الاستخفاف قضية لطالما استخدمها الحكام مع الشعوب، واستخدمتها الدول مع بعضها البعض، واستخدمها من يزعمون أنهم مثقَّفون، وكذا المنافقون،.


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   السبت أكتوبر 03, 2015 7:05 pm

الأبدي : الذي لا نهاية له.
الأزلي : الذي لا بداية له.
الأمدي : مابين بداية ونهاية.
السرمدي : الذي لا بداية ولا نهاية له.

التحسس والتجسس
التحسّس: تتبّع أخبار الناس بالخير (اذهبوا فتحسّسوا من يوسف)
التّجسّس: معرفة أسرار الناس بالشر ( ولا تجسسوا..)

الفرق بين الصمت والسكوت ؟
الصمت: يتولد من الأدب والحكمة .
السكوت: يتولد من الخوف .

ماهو الفرق بين الكآبة و الحزن !!
الكآبة : تظهر على الوجه .
الحزن: يكون مضمراً بالقلب .
أعاذكم الله منهما .

ما الفرق بين شرقت الشمس و أشرقت الشمس!
الأولى بمعنى ” طلعت ”
والثانية بمعنى ” أضاءت ” ” وأشرقت الأرض بنور ربها ”

ما الفرق بين التعليم والتلقين؟
التلقين: يكون في الكلام فقط، والتعليم: يكون في الكلام وغيره
نقول:لقنه الشعر ،
ولا يقال:لقنه النجارة.

ما الفرق بين الجسد والبدن؟
الجسد: هو جسم الانسان كاملاً من الرأس
إلى القدمين
والبدن: فهو الجزء “العلوي”
فقط من جسم الإنسان .

الفرق بين “التضادِّ” و”التناقض”
التضاد: يكون في الأفعال.
التناقض: يكون في الأقوال.

الفرق بين الهبوط والنزول
الهبوط: يتبعه إقامة {اهبطوا مصراًفإن لكم ماسألتم}
أي اذهبوا لمصر للإقامة فيها
والنزول: فهو النزول المؤقت لا يعقبهُ استقرار

﴿وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ﴾
الفرق بين المختال والفخور
المختال: ينظر إلى نفسه بعين الافتخار.
والفخور: ينظر إلى الناس بعين الاحتقار.

ما الفرق بين الظلم والهضم
الهضم: هو نقصان بعض الحق.
الظلم: يكون في الحق كله.
قال تعالى {فلا يخاف ظُلما ولا هضما}

الفرق بين المقسط والقاسط
المُقسط : هو العادل أو المُنصف {إن الله يحب المُقسطين}،
القاسط : هو الظالم أو الجائر {وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا}.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   السبت أكتوبر 03, 2015 7:42 pm

ألقى الله سبحانه العداوة بين الشيطان وبين الملك ، والعداوة بين العقل وبين الهوى ، والعداوة بين النفس الأمارة وبين القلب .وابتلى العبد بذلك وجمع له بين هؤلاء ، وأمد كل حزب بجنود وأعوان ، فلا تزال الحرب سجالا ودولا بين الفريقين ، إلى أن يستولى أحدهما على الآخر ، ويكون الآخر مقهورا معه . فإذا كانت النوبة للقلب والعقل والملك فهناك السرور والنعيم واللذة والبهجة والفرح قرة العين وطيب الحياة وانشراح الصدر والفوز بالغنائم .
إذا كانت النوبة للنفس والشيطان والهوى فهنالك الغموم والهموم والأحزان وأنواع المكاره وضيق الصدر وحبس الملك
من كتاب الفوائد لـــ ابن القيم

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   السبت أكتوبر 03, 2015 7:59 pm

ميراث رسول الله صلى الله عليه وسلم
عن أبي هريرة أنه مر بسوق المدينة ، فوقف عليها ، فقال : " يا أهل السوق ، ما أعجزكم " قالوا : وما ذاك يا أباهريرة ؟ قال : " ذاك ميراث رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم ، وأنتم هاهنا لا تذهبون فتأخذون نصيبكم منه " قالوا : وأين هو ؟ قال : " في المسجد " فخرجوا سراعا إلى المسجد ، ووقف أبو هريرة لهم حتى رجعوا ، فقال لهم : " ما لكم ؟ " قالوا : يا أبا هريرة فقد أتينا المسجد ، فدخلنا ، فلم نر فيه شيئا يقسم . فقال لهم أبو هريرة : " أما رأيتم في المسجد أحدا ؟ " قالوا : بلى ، رأينا قوما يصلون ، وقوما يقرءون القرآن ، وقوما يتذاكرون الحلال والحرام ، فقال لهم أبو هريرة : " ويحكم ، فذاك ميراث محمد صلى الله عليه وسلم " . "


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   السبت أكتوبر 03, 2015 10:02 pm

عَن أنس بن مَالك أَن نَفرا من أَصْحَاب النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ بَعضهم لَا أَتزوّج النِّسَاء وَقَالَ بَعضهم لَا آكل اللَّحْم وَقَالَ بَعضهم لَا أَنَام على فرَاش فَبلغ ذَلِك النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَخَطب بِحَمْد الله فاثنى عَلَيْهِ وَقَالَ مَا بَال أَقوام يَقُولُونَ كَذَا وَكَذَا لكني أَنَام وأصلي وَأَصُوم وَأفْطر وأتزوج النِّسَاء فَمن رغب عَن سنتي فَلَيْسَ مني
رَوَاهُ البُخَارِيّ وَمُسلم وَأخرج أَيْضا عَن عبد الله بن عَمْرو رَضِي الله عَنْهُمَا أَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ لَهُ أتصوم النَّهَار وَتقوم اللَّيْل قَالَ نعم فَقَالَ لَهُ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لكني أَصوم وَأفْطر وأصلي وأنام وأمس النِّسَاء فَمن رغب عَن سنتي فَلَيْسَ مني
وَأخرج أَحْمد وَأَبُو دَاوُد عَن عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا أَن عُثْمَان بن مَظْعُون أَرَادَ التبتل فَقَالَ لَهُ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أترغب عَن سنتي قَالَ لَا وَالله لَكِن سنتك أُرِيد فَقَالَ إِنِّي أَنَام وأصلي وَأَصُوم وَأفْطر وأنكح النِّسَاء فَاتق الله يَا عُثْمَان فَأن لأهْلك عَلَيْك حَقًا فَصم وَأفْطر وصل ونم
قَالَ عِكْرِمَة وَغَيره سَبَب نزُول قَوْله تَعَالَى }يَا أَيهَا الَّذين آمنُوا لَا تحرموا طَيّبَات مَا أحل الله لكم وَلَا تَعْتَدوا إِن الله لَا يحب الْمُعْتَدِينَ"




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   السبت أكتوبر 03, 2015 11:47 pm

ذكر أبو حيان في كتاب محاضرات العلماء: حدثنا القاضي أبو حامد أحمد بن بشر قال: كان الفراء يوماً عند محمد ابن الحسن، فتذاكرا في الفقه والنحو، ففضل الفراء النحو على الفقه، وفضل محمد بن الحسن الفقه على النحو، حتى قال الفراء: قل رجل أنعم النظر في العربية، وأراد علماً غيره، إلا سهل عليه، فقال محمد بن الحسن: يا أبا زكريا، قد أنعمت النظر في العربية، وأسألك عن باب من الفقه. فقال: هات على بركة الله تعالى، فقال له: ما تقول في رجل صلى فسها في صلاته، وسجد سجدتي السهو، فسها فيهما، فتفكر الفراء ساعة، ثم قال: لا شيء عليه. فقال له محمد: لِمَ؟ قال: لأن التصغير عندنا ليس له تصغير، وإنما سجدتا السهو تمام الصلاة، وليس للتمام تمام. فقال محمد بن الحسن: ما ظننت أن آدمياً يلد مثلك.



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 9:50 am

مناظرة شعرية عن جمال الشكل والأخلاق
ليسَ حسنُ الغيدِ إلاَّ في المُقَلْ ** برموشٍ من فتورٍ في كَسَلْ
ناهداتٌ زاهِراتٌ نُجـَّـلٌ ** لاعباتٌ في أحاسِيسِ الرَّجلْ
ناعماتٌ عارفاتٌ بالهـَوَى ** مُسْقياتُ الحبِّ من خمْرِ القُبَلْ
رافلاتٌ فـي عبيـِقٍ عاطِـرٍ ** وكلامٍ مثـل أنْغامِ الأمَـلْ
سالباتُ العقْلِ لا تمْهِــلُهُ ** زائـِلاتُ الهمِّ ، والأمْرِ الجَلَلْ
مطرباتُ القلْبِ في سكْرتِهِ ** في جُنونِ العشْقِ ،أو مثْلِ الخَبَلْ
مبْدعاتُ الغنْجِ فـي رقَّـتِهِ ** طالباتُ الوصْلِ إن غابتْ تمَلْْ
*****************************
كلُّ ماقُلتَ صحيحٌ يا فتى ** غيرَ أنَّ الشَّكلَ لايكفي ، أجَلْ
ليس حسنُ الجسمِ إلاّ للفَنا ** في جمالِ الروحِ يسمُو من عقَلْ
صالحاتٌ لازماتٌ للهُـدى ** معرضاتٌ عن سخافاتِ الدجَلْ
قاصراتُ الطرْفِ في صاحِبها ** بعَفـافٍ مـن تعاليـِمِ الأُوَلْ
ما يراها الخَبُّ من جِلْبابهِـا ** عنْ جلالٍ منْ حَيَـاهَا لاتسَلْ
أسْبغَ الله عليهــا ستْـرَه ** وتعالـتْ عـنْ علاقاتِ الزَّللْ
تعْشقُ الوصْلَ ولكنْ زوجُها ** في حَلالِ العشْقِ يا هَـذا بَدَلْ
الشيخ حامد بن عبد الله العلي


من وصف المرأة عند العرب: - العَيْطَبول: الطويلة. -العَيطَموس: التامّة الخَلق. -الحَصان: العفيفة. -البَهْنانة: طيّبة الرائحة والخُلق.

رَجُلٌ هَمَّازٌ : أَي عَيَّابٌ وَطَعَّانٌ فِي أَعْرَاضِ النَّاسِ .
""وَلاَ تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَهِينٍ ، هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ ""

بربر وبربرة : تُستخدم بالعاميّة الدارجة بمعنى كثرة الكلام بلا منفعة ، وهو المعنى نفسه المذكور في المعاجم العربية (لسان العرب لابن منظور)


الـعَشَم : تُستخدم بمعنى الشيء المُؤمَّل ، ومنه قولهم : العَشَم فيك ، وهو استخدام صحيح كما جاءت به معاجم اللغة (لـسان العرب لابن منظور)

نشْبة : استخدمها العرب لذم أي رجل ينشب ويتعلّق بشيء لا يكاد ينفك عنه! ومنه قول الأعرابي : كنتُ نشْبة فصرتُ عقبة! (القاموس للفيروزآبادي)


الهيس الأربد : عند بعضنا للذم ، والهيس باللغة الثَّوْر، والأربد: المُقْحِط؛ فهو وصف بالتشبيه في عدم النفع والعجز ! (معجم التاج للزبيدي)

- دَرْعَم : بمعنى تَعَجّلَ في شيء خاصة في المشي ، وهو صحيح كما جاء في اللغة ، والاسم منه : الدّرْعمة ، ومثلها الدّعرمة (المحكم لابن سيده) .. ويقال لمن تخرج من دار العلوم : درعمي والجمع : دراعمة


اِقْـدَعْ : تُستخدم للطلب بأكل تمر ونحوه ، وهو صحيح لأن القدع في اللغة : أكل شيء أو شربه على دفعات كالتمر والماء (تهذيب اللغة للأزهري)


اللّكَاعة : تعني في اللغة الحُمْق واللؤم والخداع ، ومن أوصافها لرجل أو امرأة : لَكيع، لَكوع ، لُكَع، لَكيعة، لَكاع (لسان العرب لابن منظور)


الإمَّعة والإمَّع: الذي لا رأي له ولا عزم فهو يتابع كل الآخرين على رأيهم ولا يثبت على شيء والهاء فيه للمبالغة.


توفي ابني فجزعت عليه فقلت للذي يغسله : تغسل ابني بالماء البارد فتقتله ؟ فانطلق عكاشة بن محصن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بقولها فتبسم ثم قال : ما قالت طال عمرها فلا نعلم امرأة عمرت ما عمرت
****
الراوي : أم قيس بنت محصن | المحدث : ابن كثير | المصدر : إرشاد الفقيه
الصفحة أو الرقم: 222/1 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 10:02 am

عن شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم سيد الاستغفار أن تقول :
{ اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت }
قال ومن قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة "
( رواه البخاري )

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 11:27 am

لابُدَّ منه أَي لا محالة، وليس لهذا الأَمر بُدٌّ أَي لا محالة.
أَبو عمرو: البُدُّ الفراق، تقول: لابُدَّ اليوم من قضاء حاجتي أَي لا فراق منه؛ ومنه قول أُم سلمة: إِنّ مساكين سأَلوها فقالت: يا جارية أَبِدِّيهم تَمْرَةً تمرة أَي فرقي فيهم وأَعطيهم.


{وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورًا}
أما المنافق فنَجَم نفاقُه، والذي في قلبه شبهةٌ أو حسيكةٌ؛ ضعُف حاله، فتنفس بما يجده من الوسواس في نفسه؛ لضعف إيمانه، وشدّة ما هو فيه من ضعف الحال!
[ابن كثير]

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 4:56 pm

فَلَوْ أسْتطيعُ طِرْتُ إلَيكِ شَوْقاً
وكيفَ يطيرُ مقصوصُ الجناحِ؟

وحسبيَ أنْ تطالعَكِ الأماني
بأُفْقِكِ، في مَسَاءٍ أوْ صَبَاحِ

وأنْ تهدِي السّلامَ إليَ غبّاً
ولَوْ في بعضِ أنفاسِ الرّياحِ

ابن زيدون
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قال الزبيدي: يظنون أنّ لفظ (الثّيِّب) يختص بالمرأة التي يطلِّقها زوجها، وهو يقع على الذكر أيضاً.


مناظرة شعرية عن جمال الشكل والأخلاق
ليسَ حسنُ الغيدِ إلاَّ في المُقَلْ ** برموشٍ من فتورٍ في كَسَلْ
ناهداتٌ زاهِراتٌ نُجـَّـلٌ ** لاعباتٌ في أحاسِيسِ الرَّجلْ
ناعماتٌ عارفاتٌ بالهـَوَى ** مُسْقياتُ الحبِّ من خمْرِ القُبَلْ
رافلاتٌ فـي عبيـِقٍ عاطِـرٍ ** وكلامٍ مثـل أنْغامِ الأمَـلْ
سالباتُ العقْلِ لا تمْهِــلُهُ ** زائـِلاتُ الهمِّ ، والأمْرِ الجَلَلْ
مطرباتُ القلْبِ في سكْرتِهِ ** في جُنونِ العشْقِ ،أو مثْلِ الخَبَلْ
مبْدعاتُ الغنْجِ فـي رقَّـتِهِ ** طالباتُ الوصْلِ إن غابتْ تمَلْْ
*****************************
كلُّ ماقُلتَ صحيحٌ يا فتى ** غيرَ أنَّ الشَّكلَ لايكفي ، أجَلْ
ليس حسنُ الجسمِ إلاّ للفَنا ** في جمالِ الروحِ يسمُو من عقَلْ
صالحاتٌ لازماتٌ للهُـدى ** معرضاتٌ عن سخافاتِ الدجَلْ
قاصراتُ الطرْفِ في صاحِبها ** بعَفـافٍ مـن تعاليـِمِ الأُوَلْ
ما يراها الخَبُّ من جِلْبابهِـا ** عنْ جلالٍ منْ حَيَـاهَا لاتسَلْ
أسْبغَ الله عليهــا ستْـرَه ** وتعالـتْ عـنْ علاقاتِ الزَّللْ
تعْشقُ الوصْلَ ولكنْ زوجُها ** في حَلالِ العشْقِ يا هَـذا بَدَلْ
الشيخ حامد بن عبدالله العلي


{مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ ۖ}
الاتكاء:هو الجلوس على وجه التمكن والراحة والاستقرار، والسرر: هي الأرائك المزينة بأنواع الزينة


{ يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا }
أي: تدور السماء وتضطرب، وتدوم حركتها بانزعاج وعدم سكون،

من وصف المرأة عند العرب: - العَيْطَبول: الطويلة. -العَيطَموس: التامّة الخَلق. -الحَصان: العفيفة. -البَهْنانة: طيّبة الرائحة والخُلق.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 6:54 pm

قال المقنع الكندي :
وإن الذي بيني وبين بني أبي
وبين بني عمِّي لَمُختلفٌ جِدّا

إذا قدحوا لي نارَ حربٍ بزندهم
قدحت لهم في كلِّ مكرمةٍ زندا

وإن أكلوا لحمي وَفَرْتُ لحومَهُمْ
وإن هدموا مجدي بنيتُ لهم مجدا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الطـُّـفولة
لملمْت ُ من َشجْو ِ الطـُّيور ِ مَـلاحـني ..... وَقطفت ُمن َزهر ِالـرُّ بى ألـواني
وَغزلـت ُ من ريـق ِ الفــراش ِ َغلالة ً..... وشـَّـيـتـُهــا بـمَبـاسِـم ِ الأفــنـــان ِ
ورَشفت ُ من نـهد ِ الــحنـان ِ مَنـاهِلا ً..... رَوَّت ْ بِسحـر ِ جَـلالِها إنسـاني
فضممت ُ أطـفالَ الوجود ِ لأتـَّـــقـي ..... َنهَمَ الـوُحوش ِ وغِلــَّة َ الشـَّيطان ِ
طــهر ُ الطـُّفولة ِ قد بَكت ْ أهـوالهـا ..... عَين ُ الـوُجود ِ على مدى الأزمان ِ
فــرَح ُ الصِّغار ِ وزقزقات ُ ُقلوبـِهم ْ..... غيثُ الحنان ِ على لـظى النـِّيران ِ
لـهو ُ الصـِّغار ِووشوشات ُ شِفاهِهم ْ..... عَبَقُ الــمحبَّة ِ في دُجى الضــغان ِ
مــا للطـُفولة ِ دُنـِّسَت ْ أقــداسُـــــها ..... أودى بِحرمتها جُنـون ُ الــجـاني
وَغدت ْ بمَحرَقة ِ الـفـنـاء ِ وقودُهـا ..... وهي َ الـَّـتي كانت ْ رَجـا ً وأماني
أمسـت ْ أنينا ً في طواحين ِ الرَّدى ..... وقِمـاطـُها مِــزَقٌ مِــن َ الأكفــان ِ
فــي مَـهدِها َنـعْيٌ وَنـوح ٌ مـوجِـع ٌ..... وهي َ الـَّـَتي فاحَت ْ شذىً وأغاني
عَــار ٌ على الأسياد ِ بُؤسُ أمومَة ٍ..... وَنحيب ُ طفل ٍ جــائِع عـــريـان ِ
ودَم ُالطـُّفولة ِ يُسْتباح ُ على الثـَّرى ..... َفلِمَنْ ُتـقـام ُ مَــوائِد ُ الــقـُرْ بـان ِ
الله ُ أوصى بالصِّـغــار ِ وَديــعـة ً..... وأمــانـَـة ً فـي عُـهـدَة ِ الإنســان ِ
إن ْ لم ْ يُصَـن ْ قدْس ُ الطـُّفولة ِ في معــــــــا بِدِنا وفي مَنـــظومَــة ِ الأوطـان ِ
دَجَل ٌ وَتـلـفـيـق ٌ وخِسَّة ُ كـــافِــر ٍ..... رَفـْعُ الــصَّلاة ِ لِـخالق ِ الأكوان ِ
روحي فِـدا الأطفال ِ من هَمَساتِهِمْ ..... َصاغ َ الإله ُ مَنـاسِك َ الأيـمــان ِ
وَلهم ْ بأخدار ِ السَّماء ِ مَـــلاعِــب ٌ..... وَمبَاهِج ٌ في َخــافِـــق ِ الدَّيــَّـان ِ
حَقُّ الطـُّـفولة ِ أن تـكـون َ عِـبـادة ً..... ومَنـــارَة ً فـي بـَلـقـَع ِ الوجْدان ِ
وعلى َترانيم ِ الصِّغار ِ وَنــغوِهِم ْ..... َيبني الـكـبارُ حَـضارة َ الإنسان ِ
حكمت نايف خولي
من ديوان للروح أزاهير وثمار

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مراتب علماء الحديث .
اختلف العلماء في تحديد المراتب ، وكل جماعة وضعوا مراتب معينة ، والأفضل جمعها معاً :
1- المحدثون :
من يشتغل بعلم الحديث رواية ودراية .
وهم في عصرنا الحاضر العلماء من المشتغلين بالحديث ، إذ لا يوجد في هذا الزمن المتأخر من يتعدى رتبة المحدث ، وهم يتفاوتون فيما بينهم ، فكلما سار على منهج المتقدمين ، كان حكمه على الحديث أكثر إتقاناً .
ويطلق لفظ محدث على كل عالم في الحديث على وجه العموم .

2- الحفاظ :
الحافظ أرفع من المحدث ، بحيث يكون ما يعرفه في كل طبقة أكثر مما يجهله ، وقيل : الحافظ الذي يحفظ مائة ألف حديث بطرقها وأسانيدها
و من أبرزهم وأكثرهم إتقاناً : الحافظ ابن رجب ، والحافظ ابن عبد الهادي ، وأيضاً غيرهم كابن حجر ، وابن كثير ، وابن القيم وغيرهم .

3- الحجة أو الحكام :
هو من أحاط علماً بالأحاديث حتى لا يفوته إلا اليسير منها ، وقيل هو من يحفظ ثلاث مائة ألف حديث ، وقيل غير ذلك ، وهو أرفع من الحافظ .

4- أمراء المؤمنين في الحديث ( النقاد ) .
هم في أعلى درجات الضبط والإتقان في العلل والجرح والتعديل ، وغيرها من الأمور .
وهم أقل هذه المراتب عدداً ، إذ لا يتعدى أصحاب هذه المرتبة ( 20 ) ناقداً ، وهم أصحاب الأصول ومؤسسو علم الحديث ، كالعلل والجرح والتعديل وغيرها .
منهم : الإمام علي بن المديني ، الإمام يحيى بن معين ، الإمام أحمد بن حنبل ، الإمام عبد الرحمن بن مهدي ، الإمام محمد بن إسماعيل البخاري ، الإمام أبو حاتم الرازي ، الإمام أبو زرعة الرازي ، الإمام مسلم بن الحجاج ، الإمام أبي جعفر العقيلي ، الإمام أبو الحسن الدارقطني وغيرهم .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 7:15 pm

يقول ابن الجوزي في صيد الخاطر:
"في الناس من يطيع في صغار الأمور دون كبارها وفيما كلفته عليه خفيفة أو معتادة، وفيما لا ينقص شيئاً من عاداته في مطعم وملبس، ونرى أقواماً يوسوسون في طهارة ويستعملون الكثير من الماء، ولا يتحاشون في غيبة، في أشياء يطول عددها من حفظ فروع وتضييع أصول، فالله الله في تضييع الأصول".

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 8:11 pm

نامَت نَواطيرُ مِصرٍ عَن ثَعالِبِها .. فَقَد بَشِمنَ وَما تَفنى العَناقيدُ
العَبدُ لَيسَ لِحُرٍّ صالِحٍ بِأَخٍ.. لَو أَنَّهُ في ثِيابِ الحُرِّ مَولودُ
لا تَشتَرِ العَبدَ إِلّا وَالعَصا مَعَهُ.. إِنَّ العَبيدَ لَأَنجاسٌ مَناكيدُ
"أبوالطيب المتنبي"



المستبد :
====
( المستبد عدو الحق ، عدو الحرية وقاتلها ، والحق أبو البشر والحرية أمهم والعوام صبية أيتام نيام لا يعلمون شيئا ، والعلماء هم إخوتهم الراشدون ، أن يوقظوهم هبوا وان دعوهم لبوا وإلا فيتصل نومهم بالمو ت.. المستبد يتجاوز الحدود ما لم ير حاجزا من حديد وان المستبد إنسان مستعد بالطبع للشر و للخير و يود أن تكون رعيته كالغنم درا وطاعة، وكالكلاب تذللا وتملقا ..).
" من كتاب طبائع الاستبداد لعبدالرحمن الكواكبى"


أقُولُ وَقَدْ نَاحَتْ بِقُرْبي حمامَةٌ:أ..يَا جَارَتَا، هَلْ تَشعُرِينَ بِحَالي؟
مَعاذَ الهَوَى! ما ذُقتِ طارِقةَ النّوَى.. وَلا خَطَرَتْ مِنكِ الهُمُومُ ببالِ
أتَحْمِلُ مَحْزُونَ الفُؤادِ قَوَاد ِمٌعَلى.. غُصُنٍ نَائِي المَسَافَةِ عَالِ؟
أيَا جَارتَا، ما أنْصَفَ الدّهْرُ بَينَنا .. تَعَالَيْ أُقَاسِمْكِ الهُمُومَ، تَعَالِي!
" أبو فراس الحمداني"


وَما شَيءٌ أَحَبَّ إِلى لَئيمٍ ..إِذا سَبَّ الكِرامَ مِنَ الجَوابِ
مُتارَكَةُ اللَئيمِ بِلا جَوابٍ ..أَشَدُّ عَلى اللَئيمِ مِنَ السِبابِ
"الخليل بن أحمد الفراهيدي"

إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً..فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا
فَفِي النَّاسِ أبْدَالٌ وَفي التَّرْكِ رَاحة.. ٌوفي القلبِ صبرٌ للحبيب ولو جفا
فَمَا كُلُّ مَنْ تَهْوَاهُ يَهْوَاكَ قلبهُ.. وَلا كلُّ مَنْ صَافَيْتَه لَكَ قَدْ صَفَا
إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة.. ً فلا خيرَ في ودٍ يجيءُ تكلُّفا
ولا خيرَ في خلٍّ يخونُ خليلهُ .. ويلقاهُ من بعدِ المودَّة ِ بالجفا
وَيُنْكِرُ عَيْشاً قَدْ تَقَادَمَ عَهْدُهُ.. وَيُظْهِرُ سِرًّا كان بِالأَمْسِ قَدْ خَفَا
سَلامٌ عَلَى الدُّنْيَا إذا لَمْ يَكُنْ بِهَا.. صديق صدوق صادق الوعد منصفا
"الإمام الشافعي"

( وقفَ أبو عبد الله الصغير آخر ملوك المسلمين في الأندلس على ربوة مرتفعة -لاتزال تعرف اليوم باسم(زفرة العربي الأخيرة) وقف فوقها يلقي النظرة الأخيرة على ملكه الضائع،بعد أن أبرم مع النصارى المعاهدة تلو المعاهدة ليحافظ على كرسيه، حتى اضطرته معاهداته إلى تسليم مفاتيح غرناطة إلى حلفائه الإسبان و على رأسهم الملك فرديناند و زوجته إيزابيلا و هو صاغر سنة 1492 ميلادي .وبينما هو كذلك قالت له أمه عائشة الحرة قولتها الشهيرة: "ابكِ مثلَ النساءِ ملكاَ مضاعاً .. لم تحافظ عليهِ مثلَ الرجالِ". )


أغار عليك من قلبي وعيني ..ومنك ومن زمانك والمكان
ولو أني جعلتك في عيوني .. إلى اليوم القيامة ما كفاني
" حفصة بنت الحاج الركوني"


مراتب الحب:
=======
ذكر الثعالبي في فقه اللغة بعض تلك الدرجات والمراتب من الحب فقال :
أول مراتب الحب : الهوي .
ثم العلاقة .
ثم الكَلَف .
ثم الشَغف , وهو اللوعة وحُرقة الهوي .
ثم الشَغف , وهو ان يبلغ الحبُ شِغَافَ القلوب .
ثم الجَوَي , وهو الهوي الباطن .
ثم التَيْم , وهو ان يستعبِِدَه الحبُ فهو مُتيّم .
ثم الَتَبْل , وهو ان يُسْقمه الحبُ فهو متْبول .
ثم التَدْليه, وهو ذهابُ العقل من الهوي فهو مُدَلّه .
ثم الهُيُوم : وهوان يذهب علي وجهه لغلبة الهوي عليه فهو محب هائم

وأسند رأسي الملفوح في صدرك
فقد تترمد الأفكار في جمرك
وأحرق جنة المأوى
فيا ذات العيون الخضر
دعي عينيك مغمضتين فوق السرّ ..
.. لأصبح حرّ !! .
"أمل دنقل"


صبرًا جميلًا ما أقْربَ الفَرَجَا .. من رَاقَبَ اللهَ في الأمورِ نَجَا
منْ صَدَقَ اللهَ لم يَنَـلْهُ أَذَى .. ومنْ رَجَاهُ يكـونُ حيثُ رَجَا
"الإمام الشافعي"


أنا منذ خمسينَ عاما،
أراقبُ حال العربْ.
وهم يرعدونَ، ولايمُطرونْ...
وهم يدخلون الحروب، ولايخرجونْ...
وهم يعلِكونَ جلود البلاغةِ عَلْكا
ولا يهضمونْ...
إذا أعلنوا ذاتَ يومٍ وفاةَ العربْ...
ففي أيِ مقبرةٍ يُدْفَنونْ؟
ومَن سوف يبكي عليهم؟
وليس لديهم بناتٌ...
وليس لديهم بَنونْ...
وليس هنالك حُزْنٌ،
وليس هنالك مَن يحْزُنونْ !
" نزار قباني"

وقلت لها:بخلت على يقظي..فجودي في المنام لمستهام
فقالت لي:وصرت تنام أيضا ..وتطمع أن أزورك في المنام
"جحظة البرمكي"


طرقتُ بابَ الرجاء و الناس قد رقدوا..وبتُ أشكو إلى مـولاي مـا أجـدُ
و قلتُ يـا أملـي فـي كـل نائبـة..ومن عليه لكشـفِ الضـر أعتمـدُ
أشكو إليـك أمـوراً أنـت تعرفهـا..مالي على حملها صبـرٌ ولا جلـدُ
و قـد مـددت يـدي بالـذل واقفـة..يـا خيـرَ مـن ُمـدّت إليـه يــدُ
فـلا تردنهـا يــا رب خائـبـة..فبحرُ جودك يروي كـل مـن يـردُ
" ابن النحوي التوزري"

(إذا أردت أن تلغي شعبا تبدأ أولا بشلّ ذاكرته، ثم يلغي كتبه و ثقافاته و تاريخه، ثم يكتب له طرف آخر و يعطيه ثقافة أخرى و يخترع له تاريخا آخر... عندها ينسى هذا الشعب من كان و ماذا كان والعالم ينساه أيضا.).
"المؤرخ البريطاني هوبل"

مَشَى الطاووسُ يوماً باعْوجاجٍ * فقلدَ شكلَ مشيتهِ بنوهُ
فقالَ علامَ تختالونَ؟ قالوا: * بدأْتَ به ونحنُ مقلّدوهُ
فخالِفْ سيركَ المعوجَّ واعدلْ * فإنا إن عدلْتَ معدلوه
أمَا تدري أبانا كلُّ فرعٍ * يجاري بالخُطى من أدبوه؟
وينشَأُ ناشئُ الفتيانِ منا * على ما كان عوَّدَه أبوه
"أبوالعلاء المعري"

فَيَاعَجَباً لمن رَبَّيْتُ طِفْلاً ... ألقَّمُهُ بأطْراَفِ الْبَنَانِ
أعلِّمهُ الرِّماَيَةَ كُلَّ يوَمٍ ... فَلَمَّا اسْتَدَّ ساَعِدُهُ رَمَاني
وَكَمْ عَلَّمْتُهُ نَظْمَ الْقَوَافي ... فَلَمَّا قَال قَافِيَةً هَجَاني
أعلِّمهُ الْفُتُوَّةَ كُلَّ وَقْتٍ ... فَلَمَّا طَرَّ شارِبُهُ جَفَاني
" معن بن أوس المزني"

( ما ذلَّت لغةُ شعبٍ إلاّ ذلَّ ، ولا انحطّت إلاّ كان أمره في ذهابٍ وإدبارٍ ، ومن هذا يفرض الأجنبيُّ المستعمرُ لغته فرضاً على الأمّة المستعمَرة ، ويركبهم بها، ويُشعرهم عظمته فيها، ويستلحِقهم من ناحيتها، فيحكم عليهم أحكاماً ثلاثةً في عملٍ واحدٍ : أمّا الأول فحَبْس لغتهم في لغته سجناً مؤبّداً، وأمّا الثاني فالحكم على ماضيهم بالقتل محواً ونسياناً ، وأمّا الثالث فتقييد مستقبلهم في الأغلال التي يصنعها، فأمرُهم من بعدها لأمره تَبَعٌ ..!) .
"مصطفى صادق الرافعي - وحي القلم "

لا تطلبنّ محبةً من جاهلٍ ..المرءُ ليس يُحَبُّ حتى يُفهما
وارفقْ بأبناء الغباء كأنهم ..مرضى، فإنّ الجهل شيءٌ كالعمى
والهُ بوردِ الروضِ عن أشواكه ..وانسَ العقاربَ إن رأيت الأنجما
" إيليا أبو ماضي "


اصبر على كيد الحسود ..فإن صبرك قاتله
فالنار تأكل بعضها .. إن لم تجد ماتأكله
"عبدالله بن المعتز"


(جوهر المرء في خصال ثلاث: كتمان الفقر حتى يظن الناس من عفتك أنك غني ،وكتمان الغضب حتى يظن الناس أنك راض، وكتمان الشدة حتى يظن الناس أنك متنعم.)
"من درر الإمام الشافعي"


(كان خالد بن صفوان غنياً مشهوراً وفصيحاً ذلق اللسان ،وعندما أراد الزواج ذهب لخاطبة خاصة بعلية القوم، تعرف أجمل وأفضل الفتيات.. فقال لها: أريد زوجه ولكن لي شروطاً! فقالت له وماهي شروطك ؟!..
قال:«أريد امرأة جميلة من بعيد، مليحة من قريب، عزيزة في قومها، ذليلة في نفسها، قد كانت في غنى هائل ثم أصابها فقر قريب، فمعها نعمة الغنى وذل الفقر، إن اجتمعنا كنا أهل دنيا، وإن خرجت عنها صارت من أهل الآخرة..!)
فقاطعته قبل أن يسترسل في المزيد من الشروط قائلة له: اعمل لها رحمك الله تجدها في الجنة!).

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 8:21 pm

(يوصف مَن كانت طويَّته خَبِيثة بقولهم: (قلب فلانٍ نَغْل ، وصدره دَغلٌ ، طويَّةٌ مَعْلولَةٌ،... صفوه رَنَقٌ ، وبِرُّه لَمَقٌ، وودُّه مُزَأبقٌ، خَبِيث النِّيَّة، واكدُ الطَّويَّة، موجود عند الرَّخاء، مفقود عند البلاء، يَبثُّ حَبائل الزُّور، وينصب أشراك الغرور، يدَّعي ضروب الباطل، ويتحلَّى بما هو عاطِلٌ، يُبدي وجه المطابق الموافق، ويخفي نَظَرَ المسَارق المنافق، ضمير قلبه خَبِيث، ويمينه حِنْث، وعهده نَكْث) .
وممَّا قيل -أيضًا- في مَن يتَّصف بهذه الصِّفة الذَّميمة قولهم: (فلانٌ عُصارةُ لُؤْمٍ، في قرَارة خُبْثٍ، أَلأَمُ مُهْجَةٍ، في أخسِّ جُثةٍ، خَبيثُ الطعَمَةِ، حديث النِّعمة، هو كالكَمأةِ ، لا أصلٌ ثابِتٌ، ولا فرعٌ نابِتٌ.
فلانٌ خبيثُ المركب، لئيم المنْسَب، يكادُ مِن لؤمه يُعْدي مَن يتسمَّى باسمه، أو يجلس إلى جَنْبِه، قَدْ أُرضع بلبان اللُّؤم، ورُبِّي في حِجر الشَّرِّ، وفُطِم عن ثدي الخير، ونشأ في عَرْصَة الخُبْث ، لا أمس ليومه، ولا قديم لقومه.فلانٌ قصير الشِّبر ، صغير القَدر، قاصر القَدر، ضيِّق الصَّدرِ)


درجات الحمق :
=======
جاء في فقه اللغة للثعالبي .
1- الفصل الخامس (يُنَاسِبُهُ في صِفَاتِ الأحْمَقِ).
2- إِذَا كَانَ بِهِ أَدْنَى حُمْقٍ وَأَهْوَنُهُ فَهُوَ أَبْلَهُ.
3- فإِذَا زَادَ مَا بِهِ مِنْ ذلكَ وانْضَافَ إِلَيْهِ عدَمُ الرِّفقِ في أَمُورِهِ فَهُوَ اَخْرَقُ.
4- فإذا كَانَ بِهِ مَعَ ذَلِكَ تَسَرُّع وفي قَدِّهِ طُول فَهُوَ أَهْوَجُ.
5- فإِذا لم يكنْ لهُ رَأْيٌ يُرْجَعُ إِليهِ فَهُوَ مَأْفُونٌ وَمَأفُوك.
6- فإذا كَانَ كَأَنَّ عَقْلَهُ قَدْ أَخْلَقَ وَتَمَزَّقَ فاحْتَاجَ إلى أنْ يُرقَّعَ فَهُوَ رَقِيعٌ.
7- فإِذَا زَادَ عَلَى ذَلكَ فَهُوَ مَرْقَعان وَمَرْقَعَانَة.
8- فإذا زَادَ حُمْقُهُ فَهُوَ بُوهَة وعَبَاماءُ ويَهْفُوفٌ عَنِ الفَرّاءَ.
9- فإذا اشْتَدَّ حُمْقُهُ فَهُوَ خَنْفع هَبَنْقَعٌ و هِلْباجَة وعَفَنْجَجٌ .
10- فإذا كَانَ مُشْبَعاً حُمقاً فَهُوَ عَفِيكٌ ولَفِيك .

(كان بسجستان شيخ يتعاطى النّحو. فقال يومًا لابنه : إذا أردت أن تتكلم بشيء فاعرضه على عقلك، وفكّر فيه بجهدك حتى تقوّمه، ثم أخرج الكلمة مقوّمة. فبينما هما جالسان في بعض الأيام في الشتاء، والنار تتـّقد، وقعت شرارة في جُبـَّة خزّ كانت على الأب، وهو غافل والابن يراه. فسكت الابن ساعة يفكـِّر ثم قال : يا أبت، أريد أن أقول شيئًا، فتأذن لي فيه؟ قال أبوه : إنْ حقـّا فتكلم. قال : أراه حقـّا. فقال : قل. قال : إني أرى شيئًا أحمر. قال : وما هو؟ قال : شرارة وقعت في جُبـَّتك. فنظر الأب إلى جُبـَّته وقد احترق منها قطعة. فقال للابن : لِمَ لَمْ تُعْلِمْني سريعًا؟ قال : فكرت فيه كما أمرتني، ثم قـوَّمت الكلام وتكلمت فيه. فحلف أبوه بالطلاق أن لا يتكلم بالنحو أبدًا!).



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وقالت العرب في وصف الرجل:
=================
- اذا كان الرجل ذا رأي وتجربة، فهو داهية.
- فاذا جال بقاع الارض واستفاد التجارب منها، فهو باقعة.
- فاذا كان صادق الظن جيد الحدس، فهو لودعي.
- فاذا كان ذكيا متوقدا مصيب الرأي، فهو ألمعي.
- فاذا نقب في البلاد واستفاد العلم والدهاء، فهو نقاب.
- فاذا كان حديد الفؤاد، فهو شهم.
- فاذا ألقي الصواب في روعه، فهو مروع ومحدث.
- فاذا كان طيب النفس ضحوكا، فهو فكه.
- فاذا كان سهلا لينا، فهو دهشم.
- فاذا كان واسع الخلق، فهو قلمس.
- فاذا كان ظريفا خفيفا كيسا، فهو بزيع.
- فاذا كان ظريفا متوقدا، فهو زول.
- فاذا كان حاذقا جيد الصنعة في صناعته، فهو عبقري.
- فاذا كان خفيفا في الشيء، لحذقه، فهو احوذي.
- فاذا حنكته مصاير الايام، ومعارف الدهور، فهو منجذ ومضرس.
- فاذا كان سيئ الخلق، فهو زعر وعزور.
- فاذا زاد سوء خلقه، فهو شرس وشكس.
- فاذا كان يظهر من حدقه اكثر مما عنده، فهو متحذلق.
- فاذا كان خبيثا فاجرا، فهو عتريف.
- فاذا كان سريعا الى الشر، فهو عتل.
- فاذا كان جافيا في خشونة مطعمه وملبسه، وسائر اموره، فهو عنجة.
- فاذا كان مدخولا في نسبه، مضافا الى قوم ليس منهم، فهو دعى.
- فاذا كان دخالا فيما لا يعنيه متعرضا في كل شيء، فهو معن.
- فاذا كان عييا ثقيلا، فهو عبام.
- فاذا كان يقول لكل احد: انا معك، فهو امعة.
- فاذا كان لا يغار، ويغضي الطرف على ما يسمع من هنات أهله، فهو ديوث.
- فاذا كان يتغافل عن فجور امرأته، فهو مغلوب.
- فاذا تغافل عن فجوز اخته، فهو مرموث.
- فاذا كان ساقط النفس والهمة، فهو وغد.
- فاذا كان مزدرى في خَلْقه وخُلُقه، فهو نذل.
- فاذا كان خبيث البطن والفرج، فهو دنيء.
-فاذا كان ضدا للكريم، فهو لئيم.
- فاذا كان رذلا نذلا لا مروءة له ولا جلد، فهو فسل.
- فاذا كان مع لؤمه وخسته ضعيفا، فهو نكس وغس.
- فاذا زاد لؤمه وتناهت خسته، فهو عكل.
- فاذا كان لا يدرك ما عنده من اللؤم، فهو أبل.
- فاذا كان حريصا على الأكل، فهو نهم وشره.
- فاذا زاد حرصه وزادت جودة أكله، فهو جشع.
- فاذا كان يتشمم الطعام حريصا عليه، فهو أرشم.
- فاذا كان شهوان شرها حريصا، فهو لعمط ولعموط.
- فاذا دخل على القوم وهم يطعمون ولم يدع، فهو وارش.
- فاذا دخل عليهم وهم يشربون ولم يدع، فهو واغل.
- فاذا جاء مع الضيف دونما دعوة، فهو ضيفن.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(كان لرجل أربع نساء وكن يتشاجرن معه دائما، وفي أحد الأيام غضبن عليه وضربنه ضربا مؤلما، ثم حملنه خارج الدار، اثنتان أمسكتا برجليه واثنتان بيديه ،فرآه أحد أصدقائه، وبعد يومين رآه يشتري جارية ،فقال له : ماهذا.. أما يكفيك ماجرى لك من نسائك الأربع ؟فقال له: ألم تر كيف كن يحملنني ورأسي مدلى على الأرض، لقد اشتريت الخامسة لتمسك رأسي لكي لا يتهشم!).



(قالت العرب عن شر الرجال:شرهم بذئ اللسان السباب اللعان ، لا يعرف إلا الصراخ ، على نفسه حريص بذاخ ، إذا دخل على زوجه ضرب ولطم ،وإذا خرج سب ولعن ،كأنه في حلبة المصارعة ، وتغضبه المصارحة ، لا يتعامل إلا بالوحشية ، ولا ترقرقه الكلمة الندية ، قلبه كالحجر ،وجسمه نار تستعر ، مشاعره متبلدة ، وعواطفه متجمدة ،لا يعجبه العجب ، ولا ما يقدم لأجله من التعب ، ، لا هم له إلا الجماع ،وملئ البطون حتى الإشباع ، يجعل السكن الآمن في حالة استنفار ، ليمطره من قنابله المدرار ، إذا جاء لم يفرح بقدومه، وإذا خرج تمنى البيت عدم رجوعه ، فهو غير مأسوف على فراقه ،ولا مفرح بلقائه ..!).


ولما رأت شيب رأسي بكت ** وقالت عسى غير هذا عسى
فقلت البياض لباس الملوك ** وإن السواد لباس الأسى
فقالــت صدقــت ولــكنه ** قليل النفاق بسوق النسا !
"شهاب الدين الناصري "

ذكر أحمد بن عبد ربه في الجزء الثالث من كتابه "العقد الفريد: أن الحارث بن عمرو ملك كندة بعث جاريته،" أم عصام" لتختبر جمال " الخنساء ابنة عوف بن ملحم الشيباني"،
فلما رأتها الجارية وسمعت كلامها خرجت من عندها وهي تقول:
"ترك الخداع .. من كشف القناع .."ولما رآها الحارث قال : ما وراءكِ يا أم عصام ..؟
فقالت:
(يا أيها الملك .. صرخ المخض عن الزبد .. رأيت جبهة كالمرآة المصقولة .. يزينها شعر حالك كأذناب الخيل المضفورة .. إن أرسلته خلته السلاسل .. وإن مشطته قلت عناقيد حلها الوابل .. وحاجبين كأنهما خطا بقلم .. أو سودا بجمم .. تقوسا على مثل عين الظبية البهرة .. التي لم يذعرها قابض ولا راعتها قسورة .. بينهما أنف كحد السيف المصقول .. لم يعبه قصر ولا طول .. حفت به وجنتان كالأرجوان في بياض كالجمان .. شق فيه فم كالخاتم .. طيب المبتسم .. لذيذ المبتسم .. فيه ثنايا غر .. ذا أشر .. تقلب فيه لسان بفصاحة وبيان .. يبين عن عقل وافر وجواب حاضر .. تلتقي دونه شفتان حمراوان تجلبان ريقاً كالشهد .. ركب ذلك في رقبة بيضاء كالفضة على صدر .. كتمثال دمية يتصل به ذراعان وعضدان .. ليس فيهما عظم يحس .. ولا عرق يجس .. ركب فيهما كفان رقيقٌ قصبهما .. لين عصبهما .. تعقد إن شئت منهما الأنامل .. نتأ في ذلك الصدر ثديان كالرمانتين يخرقان عليهما ثيابها .. ويمنعانها أن تتقلد سحابها .. تحت ذلك بطن كطي القباطي المدمجة .. اكتسى عجنا كالقراطيس المدرجة ..تحاط بتلك العجن صرة كالدهن المجلو .. وخلف ذلك ظهر فيه كالجدول .. ينتهي إلى خصر نحيل لولا رحمة الله لانبتر .. لها مفل يقعدها إذا نهضت .. وينهضها إذا قعدت .. تحته فخذان لفاوان كأنما حشيا ريش نعام .. ركبا على ساقين يرى من صفائهما مخ عظامهما .. يحمل ذلك كله قدمان لطيفتان كحرف اللسان .. فتبارك الله مع صغرهما يطيقان حمل ما فوقه!)


(وقال عبدالملك بن مروان لرجل من غطفان صف لي أحسن النساء فقال الرجل :خذها يا أمير المؤمنين ملساء القدمين ردماء الكعبين ناعمة الساقين ضخماء الركبتين لفاء الفخذين ضخمة الذراعين رخصة الكفين ناهدة الثديين حمراء الخدين كحلاء العينين زجاء الحاجبين لمياء الشفتين بلجاء الجبين شماء العزبين شبناء الثغر محلوكة الشعر غيراء العنق مكسرة البطن. فقال عبدالملك: ويحك فأين توجد هذه؟!
قال: تجدها في خالص العرب وفي خالص الفرس ..!)


( قال الزّبير حدثني أبي، قال: كان عندنا بالمدينة رجلٌ من قريش كانت له امرأة تعجبه ويعجبها، وكانت تحول بينه وبين طلب الرّزق، وكلّ ذلك يحتمله لشدّة محبّته إيّاها فلمّا ساءت حاله وكثر دينه قال:
إذا المرء لم يطلب معاشاً لنفـسـه شكى الفقر أو لام الصّديق فأكثرا
وصار على الأدنين كلاًّ وأوشكـت قلوب ذوي القربى له أن تنكّـرا
فسر في بلاد الله والتمس الغـنـى تعش ذا يسارٍ أو تموت فتـعـذرا
ولا ترض من عيشٍ بدونٍ ولا تنـم وكيف ينام الليل من كان معسـرا
وما طالب الحاجات من حيث يبتغي من النّاس إلاّ من أجدّ وشـمّـرا
فلّما أصبح قال لامرأته: أنا، والله أحبّك، ولا صبر لي على ما نحن فيه من ضيق العيش، فجهّزيني. فجهّزته، فخرج حتّى قدم على معاوية بن أبي سفيان فقام بين الصّفّين، فأخبره بحاله، وأنشده الشّعر. فرقّ له، وأمر له بألف دينارٍ وقال له: لقد دلّني حالك على محبّتك لأهلك وكراهيّتك لفراقهم فخذ وانصرف إليهم فأخذها وانصرف راجعاً.).


ومن صفات الجمال عند العرب الصَّباحة في الوجه، والوضاءة في البشرة، والجمال في الأنف، والحلاوة في العينين، والملاحة في الفم، والظّرْف في اللسان، والرشاقة في القدّ، واللباقة في الشمائل، وكمال الحُسْنِ في الشَّعر. ومع مدحهم المرأة بالجمال في الخِلْقَة، وحلاوة الحديث، كانوا يُعَوِّلون كثيراً على جمال الروح، الذي هو ماء الحياة وإدامها
وأمّا في جمال الخِلْقَة، فهم يريدونها:
كحلاء: وهي ذات العيون سود المحاجر.
عيناء: واسعة العيون، وهي الدعجاء أيضاً.
زَجَّاء: مقرونة الحواجب، دقيقتهما، طويلتهما خِلْقَةً، دون استعمال المساحيق.
بلجاء: والبلج هو تباعد ما بين الحاجبين، ونقاوته من الشعر .
بيضاء: والبياض معروف، وإن خالطه صفار الطِّيب فلا بأس من ذلك، وهي الرُّعْبُوبة.
شمّاء: والشَّمم هو دقة الأنف، مع استوائه، وعلوّه المعتدل.
مأشورة: والتأشير هو دقة الأسنان، ما بين الثنايا والرُّباعيات.
لمياء: واللَّمى، هو ميل لون الشفاة إلى السُّمرة، وهو لَعَسٌ وهي لعساء.
جيداء: والجَيَدُ، هو طول العنق، في حسن ودقة، وهي العطبول أيضاً.
غيداء: وهي الناعمة الملساء.

(سئل أعرابيٌّ عن أفضل النساء النّساء، فقال: أفضل النّساء أطولهنّ إذا قامت، وأعظمهنّ إذا قعدت، وأصدقهنّ إذا قالت، التي إذا ضحكت تبسّمت، وإذا جوّدت؛ التي تطيع زوجها، وتلزم بيتها؛ العزيزة في قومها، الذّليلة في نفسها، الولود، التي كلّ أمرها محمود..!)

(سُئل رجل حكيم ذات يوم: ما معنى امرأة ؟ فابتسم و قال :هي لوح من زجاج ..شفّافة فترى دواخلها ..إن مسحت عليه برفق زادت لمعته ..ترى فيه شيء من صورتك..وكأنّها تخفي صورتك داخلها في خجل..و إن كسرته يوماً يُصعب عليك جمع أشلائه..وإن جمعتها لتُلصقها بانت ندوبه..وفي كل مرّة تمرر يدك على النّدب ستجرح يدك ..هذه هي المرأة .. فلا تكسرها..!)

بين "حانة" و"مانة" ضاعت لحانا:
( تزوج رجل بامرأتين إحداهما اسمها "حانة" والثانية اسمها "مانة" وكانت "حانة" صغيرة في السن عمرها لا يتجاوز العشرين ،بخلاف "مانة" التي كان يزيد عمرها على الخمسين، وقد لعب الشيب برأسها فكان كلما دخل الى حجرة حانة تنظر الى لحيته وتنزع منها كل شعرة بيضاء وتقول يصعب علي عندما أرى الشعر الشائب يلعب بهذه اللحية الجميلة وأنت مازلت شابا..فيذهب الرجل الى حجرة مانة فتمسك لحيته هي الأخرى وتنزع منها الشعر الأسود وهي تقول له يكدرني أن أرى شعرا أسودا بلحيتك وأنت رجل كبير السن جليل القدر.. ودام حال الرجل على هذا المنوال الى أن نظر في المرآة يوما فرأى بها نقصا عظيما فمسك لحيته بعنف وقال:"بين حانة ومانة ضاعت لحانا .!).



(الشاعر "أبو الزوائد الأعرابي" ضبط زوجته العجوز تسرق من سلعة البيت لتذهب للعطار(طبيب التجميل في عصرنا) فقال يهجوها:
عجوز ترجّى أن تكون فتية .. وقد لحب الجنبان واحدودب الظهر
تدس إلى العطار ميرة أهلها .. وهل يصلح العطار ما أفسد الدهر؟
وما راعني إلا خضاب بكفها .. وكحل بعينيها وأثوابها الصفر
تزوجتها قبل المحاق بليلة.. فكان محاقا كله ذلك الشهر


(قيل لإعرابي كان ذا تجربة مع النساء: صف لنا شر النساء فقال: شرهن النحيفة الجسم القليلة اللحم المحياض الممراض ،المصفرة المبشومة ،العسرة السلطة البطرة النفرة السريعة الوثبة ،كأن لسانها حربة، تضحك من غير عجب ،وتبكي من غير سبب ،وتدعو علي زوجها بالحرب. انف في السماء واست في الماء، عرقوبها حديد منتخفة الوريد كلامها وعيد وصوتها شديد وتدفن الحسنات وتفشي السيئات ،تعين الزمان علي بعلها ولا تعين بعلها علي الزمان، ليس في قلبها عليه رأفة ولا عليها منه مخافة. إن دخل خرجت وإن خرج دخلت ،وان ضحك بكت وان بكي ضحكت ،كثيرة الدعاء قليلة الارعاء ،تأكل لماً وتوسع ذماً ضيقة الباع مهتوكة القناع صبيها مهزول وبيتها مزبول، إذا حدثت تشير بالأصابع وتبكي في المجامع ،بادية من حجابها نباحة عند بابها تبكي وهي ظالمة ،وتشهد وهي غائبة، قد دلي لسانها بالزور. وسال دمعها بالفجور ،ابتلاها الله بالويل وال ثبور وعظائم الأمور.).


فان تسألوني بالنساء فإنني.. بصير بأدواء النساء طبيب
إذا شاب رأس المرء أو قل ماله.. فليس له في ودهن نصيب
"علقمة بن عبده"


( سأل والي الكوفة ،المغيرة بن شعبه أعرابيا رآه في الطريق فقال له : ماذا تعرف عن النساء؟ قال الأعرابي:النساء أربع مربع وجمع يجمع وشيطان سمعمع وغل لايخلع.
قال المغيرة: فسرها لي، قال الأعرابي: أما أربع المربع ،إذا نظرت اليك سرتك وإذا أقسمت عليك برتك، وأما التي جمع يجمع ،فالمرأة تتزوجها ولانسب لك فتجمع نسبك الى نسبها وأما الشيطان السمعمع، النائحة في وجهك اذا دخلت ،والمولولة في أثرك إذا خرجت ،وأما الغل الذي لايخلع، فالزوجة الخرقاء الذميمة التي قد نثرت بطنها وولدت لك فان طلقتها ضاع ولدك وان أمسكتها فعلى جدع أنفك.. فقال له المغيرة: بل أنفك أنت!).


تغرب عن الأوطان تكتسب العلا ..وسافر ففي الأسفار خمس فوائد
تفريجُ همٍّ واكتسابُ معيشة.. وعلمٌ وآدابٌ وصحبةُ ماجد
فإن قيل في الأسفار ذلٌ وشدةٌ.. وقطعُ الفيافي وارتكابُ الشدائد
فموت الفتى خير له من حياته ..بدار هوانٍ بين واشٍ وحاسد
"الشافعي"


دخل الإمام -علي كرم الله وجهه – البيت فوجد زوجته السيدة فاطمة -رضي الله عنها- تضع السواك في فمها فقال متغزلا :
لقد فزت يا عود الأراك بثغرهـــــــــا..أما خفت يا عــــود الأراك أراك ؟
لو كنت من أهل القتـــــال قتلتـــــك ..فما فاز مني يا سِواكُ ســــــــــــواكَ


النفسُ تجزعُ أن تكونَ فقيرةً .. والفقرُ خيرٌ من غنًى يُطغيها
وغِنى النفوسِ هو الكفافُ وإِن أبتْ .. فجميعُ أهلِ الأرضِ لا يكفيها
"الإمام علي بن أبي طالب"

ما عيدك الفخم إلا يوم يغفر لك ** لا أن تجرَّ به مستكبراً حللك
كم من جديد ثيابٍ دينه خلق ** تكاد تلعنه الأقطار حيث سلك
ومن مرقع الأطمار ذي ورع ** بكت عليه السما والأرض حين هلك
"أبو إسحاق الألبيري"


خرج الحسن والحسين وعبد الله بن جعفر- رضي الله عنهم - قاصدين الحج ،ففاتتهم أمتعتهم مع القافلة ، فجاعوا وعطشوا ، فمروا بامرأة عجوز فسألها أحدهم:
هل من شراب ؟ قالت : نعم ، فنزلوا إليها وليس معها إلا شاة صغيرة فقالت : احلبوها فاشربوا لبنها ، فشربوا ، فقالوا : هل من طعام ؟ قالت : لا ، إلا هذه الشاة ، فليذبحها أحدكم حتى أهىء لكم ما تأكلون ، فقام إليها أحدهم فذبحها وسلخها ، ثم هيأت لهم طعاماً فأكلوا وأقاموا عندها حتى هدأت حرارة الشمس . فلما ارتحلوا قالوا: نحن نفر من قريش نريد الحج، فإذا رجعنا سالمين، فألمي بنا، فانا صانعون لك خيراً، وارتحلوا .
وأقبل زوجها ، فأخبرته بخير القوم والشاة ، فغضب وقال : ويحك أتذبحين شاتي لقوم لا أعرفهم ، ثم تقولين نفر من قريش !
وبعد مدة ذهبت العجوز إلى المدينة فإذا بالحسن بن علي واقف بباب داره فعرفها ، فبعث إليها غلامه فأتى بها ، فقال لها : يا أمة الله ، أتعرفيني ؟
قالت : لا ! قال : أنا ضيفك بالأمس يوم كذا وكذا ! قالت : بأبي أنت وأمي !
وأقبل فاشترى لها ألف شاة وأمر لها بألف دينار وبعث بها مع غلامه إلى الحسين فأمر لها بمثل ذلك ،وبعث بها إلى عبد الله بن جعفر ، فقال لها : بكم وصلك الحسن والحسين ؟ قالت : بألفي دينار ! وألفي شاة . فقال لها : لو بدأت بي لأتعبتهما في العطاء ! أعطوها عطيتها .فرجعت العجوز إلى زوجها بأربعة آلاف دينار وأربعة آلاف شاة .


يا عيـدُ ما افْتَرَّ ثَغْرُ المجدِ يا عيد ** فكيـف تلقاكَ بالبِشْـرِ الزغـاريـدُ؟
يا عيدُ كم في روابي القدسِ من كَبِدٍ ** لها على الرَّفْـرَفِ العُلْـوِيِّ تَعْييــدُ؟
سينجلـي لَيْلُنا عـن فَجْـرِ مُعْتَرَكٍ ** ونحـنُ في فمـه المشْبوبِ تَغْريـدُ
"عمر أبو ريشة"


أما والـذي حـج المحبـون بيتـه ** ولبُّوا له عنـد المهـلَّ وأحرمـوا
وقد كشفوا تلك الرؤوس تواضعـاً ** لِعِزَّةِ مـن تعنـو الوجـوه وتُسلـمُ
يُهلُّـون بالبيـداء لبـيـك ربَّـنـا ** لك الملك والحمد الذي أنـت تعلـمُ
دعاهـم فلبَّـوه رضـاً ومحـبـةً ** فلمـا دَعَـوه كـان أقـرب منهـم
تراهم على الأنضاد شُعثاً رؤوسهم ** وغُبراً وهـم فيهـا أسـرُّ وأنعـم
وقد فارقوا الأوطان والأهل رغبـة ** ولـم يُثْنهـم لذَّاتـهـم والتنـعُّـم
يسيرون مـن أقطارهـا وفجاجِهـا ** رجـالاً وركبـانـاً ولله أسلـمـوا
ولما رأتْ أبصارُهـم بيتـه الـذي ** قلوبُ الورى شوقـاً إليـه تضـرَّمُ
كأنهـم لـم يَنْصَبـوا قـطُّ قبـلـه ** لأنّ شقاهـم قـد تَرَحَّـلَ عنـهـمُ
فلله كـم مـن عـبـرةٍ مهـراقـةٍ ** وأخـرى علـى آثارهـا لا تقـدمُ
وقد شَرقَتْ عينُ المحـبَّ بدمعِهـا ** فينظرُ من بيـن الدمـوع ويُسجـمُ
وراحوا إلى التعريف يرجونَ رحمة ** ومغفـرةً ممـن يجـودَ ويـكـرمُ
فلله ذاك الموقـف الأعظـم الـذي ** كموقف يوم العرض بل ذاك أعظمُ
ويدنو بـه الجبـار جـلَّ جلالـه ** يُباهي بهـم أملاكـه فهـو أكـرمُ
يقولُ عبـادي قـد أتونـي محبـةً ** وإنـي بهـم بـرُّ أجـود وأكـرمُ
فأشهدُكـم أنـي غفـرتُ ذنوبهـم ** وأعطيتهـم مـا أمَّـلـوه وأنـعـمُ
فبُشراكُم يا أهل ذا الموقـف الـذي ** بـه يغفـرُ الله الذنـوبَ ويرحـمُ
فكم من عتيـق فيـه كُمَّـل عتقُـه ** وآخـر يستسعـى وربُّـكَ أكـرمُ
"ابن القيم"

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 8:29 pm

ي في محبتكم شهود أربع..
وشهود كل قضية اثنان
خفقان قلبي واضطراب جوارحي..
ونحول جسمي وانعقاد لساني
"أحمد شوقي"


الصابر والشاكر في الجنة:
============
( دخل عمران بن حطان يوماً على امرأته .. و كان عمران قبيح الشكل ذميماً قصيراً..وكانت امرأته حسناء.. فلما نظر إليها ازدادت في عينه جمالاً وحسناً فلم يتمالك أن يديم النظر إليها ..فقالت : ما شأنك ؟
قال : الحمد لله لقد أصبحت والله جميلة ..فقالت : أبشر فإني و إياك في الجنة !
قال : و من أين علمت ذلك ؟
قالت : لأنك أُعطيت مثلي فشكرت، وأنا ابتليت بمثلك فصبرت..والصابر والشاكر في الجنة !).


و ما أنا عن تحصيل دنيا بعاجزٍ .. و لكن أرى تحصيلها بالدنيّة
و إن طاوعتني رقّة الحال مرةً .. أبت فعلها أخلاق نفسٍ أبيّةِ
" أبو العباس المقّري"


كأنّما الحُسْنُ أَمْسى فيكَ مُجتمِعاً.. فأينما نَظَرتْ عيني رأتْ حَسَنا
فاسْأَلْ مُحَيَّاكَ كم أَخْجَلْتَ مِن قَمَرٍ..وسَلْ قوامَكَ ذا المَيَّاسِ كم غُصُنا؟!
"الرافعي"


ضمنت لها أن لا أهيم بغيرها .. وقد وثقت مني بغير ضمانِ
ألا يا عباد اللهِ قوموا لتسمعوا .. خصومة معشوقين يختصمانِ
وفي كل عامٍ يستجدانِ مرةً .. عتابا وهجرا، ثم يصطلحانِ
"جميل بثينة"


ناقة ابن جدعان:
----------------
تصدق رجل اسمه "ابن جدعان "بأحب ماله إليه، وكانت ناقة إلى جار فقير الحال له سبع بنات،وهما عمت الفرحة بيت الجار الفقير فكان يشرب هو و بناته من لبنها ،و لما جاء الصيف بجفافه وقحطه, تشققت الأرض خرج ابن جدعان مع البدو يرتحلون يبحثون عن الماء والكلأ في الدحول, و هي حفر في الأرض توصل إلى محابس مائية و دخل إلى أحدها ليُحضر الماء حتى يشرب ـ وأولاده الثلاثة خارج الدحل ينتظرون ـ فضاع تحت الدحل ولم يستطع الخروج. وانتظر أبناؤه يومًا ويومين وثلاثة حتى يأسوا قالوا: لعل ثعبانًا لدغه ومات, لعله تاه تحت الأرض وهلك, فذهبوا إلى البيت وقسموا الميراث فقام أوسطهم وقال: أتذكرون ناقة أبي التي أعطاها لجاره, إن جارنا هذا لا يستحقها، فأخذوا بعيرًا أجربًا ليعطوه للجار بدل الناقة،فقال الجار: إن أباكم أهداها لي،أتعشى وأتغدى من لبنها. فاللبن يُغني عن الطعام والشراب كما يُخبر النبي , فقالوا: أعد لنا الناقة خيرٌ لك, وخذ هذا الجمل قال: أشكوكم إلى أبيكم, قالوا: اشكِ إليه فإنه قد مات, قال: مات..وكيف مات؟ ؟ قالوا: دخل دِحلاً في الصحراء ولم يخرج.. قال: اذهبوا بي إلى هذا الدحل ثم خذوا الناقة وافعلوا ما شئتم ولا أريد جملكم ،فذهبوا به إلى المكان الذي دخل فيه صاحبه الوفي وأحضر حبلاً وأشعل شعلةً ونزل يزحف حتى وصل إلى مكان يحبوا فيه , وإذا به يسمع أنين الرجل فوضع يده فإذا هو حي يتنفس بعد أسبوع من الضياع, حمله خارج الدحل وأعطاه التمر وسقاه وحمله على ظهره وجاء به إلى داره, ودبت الحياة في الرجل من جديد, وأولاده لا يعلمون،قال: أخبرني بالله عليك أسبوعًا تحت الأرض وأنت لم تمت.
قال: سأحدثك حديثًا عجبًا, بعد ثلاثة أيام فقدت الأمل و سلمت أمري إلى الله وإذا بي أحس بلبن يتدفق على لساني فاعتدلت فإذا بإناء في الظلام لا أراه يقترب من فمي فأرتوي ثم يذهب كل يوم ثلاث مرات, ولكن منذ يومين انقطع لا أدري ما سبب انقطاعه؟
يقول: فقلت له لو تعلم سبب انقطاعه لتعجبت! ظن أولادك أنك مت و سحبوا الناقة التي كان يسقيك الله منها, والمسلم في ظل صدقته, وكما قال :"صنائع المعروف تقي مصارع السوء".


ياطالب العيش في أمن وفي دعة..رغدا بلاقتر صفوا بلارنق
خلص فؤادك من غل ومن حسد.. فالغل في القلب مثل الغل في العنق
الإمام الشافعي"


أحوال السارق :
=======
قال الثعالبي في فقة اللغة في تفصيل أحوال السارق:
إذا كان يسرق المتاع من الأحراز فهو سارق
فإذا كان يقطع على القوافل فهو لص
فإذا كان يسرق الإبل فهو خارب
فإذا كان يسرق الغنم فهو أحمص
فإذا كان يسرق الدراهم بين أصابعه فهو قفاف
فإذا كان يشق الجيوب عن الدراهم فهو طرار
فإذا كان داهية في اللصوصية فهو سبد أسباد
كما يقال هتر أهتار
فإذا كان تخصص بالتلصص فهو طمل
فإذا كان يسرق ويزنى ويؤذى الناس فهو داعر
فإذا كان خبيثا منكرا فهو عفر
فإذا كان من أخبث اللصوص فهو عمروط
فإذا كان يدل اللصوص ويندس لهم فهو شص
فإذا كان يحفظ ثيابهم ولا يسرق معهم فهو لغيف


(وقف أحد الفقراء على باب نحوي فقرعه، فقال النحوي : من بالباب ؟
فقال : سائل .
فقال النحوي : لينصرف .. فقال الفقير مستدركا : اسمي أحمد ( وهو اسم
لاينصرف في النحو ..).
فقال النحوي لغلامه : أعط سيبويه كسرة..!).

قالوا: ونحن بوادٍ ما به عشبٌ .. ولا طعام ولا ماء فنسقيها
خلّوا جمالكم يرعون في كبِدي .. لعلّ في كبدي تنمو مراعيها
روح المحبِّ على الأحكام صابرةٌ .. لعلّ مُسقِمها يوما يدوايها
لا يعرف الشوق إلا من يكابده .. ولا الصبابة إلا من يعانيها
لا يسهر الليل إلا من به ألمٌ .. لا تحرق النار إلا رِجلَ واطيها
"أبوالطيب المتنبي"


أحرقت حبة قلبي ... فصغتها لك خالا
فقد كستني نحولا ... كما كستك جمالا
"ابن منير الطرابلسي"


لا تُخفِ ما فعلت بك الأشواقُ .. واشرح هواك فكلنا عشاقُ
قد كان يخفى الحبُّ لولا دمعك .. الجاري ولولا قلبك الخفّاقُ
فعسى يعينك من شكوت له الهوى .. في حمله، فالعاشقون رفاقُ
لا تجزعنَّ فلست أوّلَ مُغرمٍ .. فتكت به الوجنات والأحداقُ
فاصبر على هجر الحبيب فربما .. عاد الوصال، وللهوى أخلاقُ
" شمس الدين التلمساني"


لقد أسمعت لو ناديت حيـا.. ولكن لا حياة لمـن تنـادي
ولو نارٌ نفخت بها أضاءت.. ولكن أنت تنفخ في الرمـادِ
"عمرو بن معدي كرب"


( حكي أن صعصعة بن صوحان وكان من حكماء العرب ومفكريها، أنه دخل على معاوية بن أبي سفيان، فسأله معاوية: يا بن صوحان، صف لي الناس، فقال: خلق الناس أطوارا، طائفة للسيادة والولاية، وطائفة للفقه والسنة، وطائفة للبأس والنجدة، وطائفة رجرجة بين ذلك يغلون السعر ويكدرون الماء !
إذا اجتمعوا ضرّوا وإذا تفرقوا لم يُعرفوا !)

( حكى الأصمعي فقال:أقبلت ذات مرة من مسجد البصرة إذ طلع أعرابي جلف جاف على قعود له متقلدا سيفه وبيده قوسه ، فدنا وسلم وقال : ممن الرجل ؟
قلت : من بني أصمع .
قال : أنت الأصمعي ؟
قلت : نعم .
قال : ومن أين أقبلت ؟
قلت : من موضع يتلى فيه كلام الرحمن .
قال : وللرحمن كلام يتلوه الآدميون ؟
قلت : نعم .
قال : فاتل علي منه شيئا ; فقرأت" والذاريات ذروا" إلى قوله : "وفي السماء رزقكم "فقال : يا أصمعي حسبك ! ! ثم قام إلى ناقته فنحرها وقطعها بجلدها ، وقال : أعني على توزيعها ; ففرقناها على من أقبل وأدبر ، ثم عمد إلى سيفه وقوسه فكسرهما ووضعهما تحت الرحل وولى نحو البادية وهو يقول : وفي السماء رزقكم وما توعدون" فمقت نفسي ولمتها ، ثم حججت مع الرشيد ، فبينما أنا أطوف إذا أنا بصوت رقيق ، فالتفت فإذا أنا بالأعرابي وهو ناحل مصفر ، فسلم علي وأخذ بيدي وقال : اتل علي كلام الرحمن ، وأجلسني من وراء المقام ، فقرأت "والذاريات ذروا" حتى وصلت إلى قوله تعالى : "وفي السماء رزقكم وما توعدون" فقال الأعرابي : لقد وجدنا ما وعدنا الرحمن حقا ، وقال : وهل غير هذا ؟ قلت : نعم ; يقول الله تبارك وتعالى : "فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون" قال : فصاح الأعرابي وقال : يا سبحان الله ! من الذي أغضب الجليل حتى حلف ! ألم يصدقوه في قوله حتى ألجئوه إلى اليمين ؟ فقالها ثلاثا وخرجت بها نفسه!).


وإذا أراد الله نشــرَ فَضيلـةٍ.. طُويت أتاح لها لِســـانَ حَسُـود
لولا اشتعالُ النّار فيما جاورت ..ما كانَ يُعْرَفُ طِيبُ عَرفِ العود
"أبو تمام"


(النعيم لا يدرك بالنعيم، وبحسب ركوب الأهوال واحتمال المشاق تكون الفرحة واللذة، فلا فرحة لمن لا همَّ له، ولا لذة لمن لا صبر له، ولا نعيم لمن لا شقاء له، ولا راحة لمن لا تعب له..!).
"ابن القيم"


ربَّ وامعتصماه انطلقت ..ملء أفواه الصبايا اليُّتَمِ
لامست أسماعهم لكنها.. لم تلامس نخوة المعتصمِ
لا يُلامُ الذئبُ في عدوانه..إن يكنِ الراعي عدوّ الغنمِ
"عمر أبوريشة"

مَشَى الطاووسُ يوماً باعْوجاجٍ * فقلدَ شكلَ مشيتهِ بنوهُ
فقالَ علامَ تختالونَ؟ قالوا: * بدأْتَ به ونحنُ مقلّدوهُ
فخالِفْ سيركَ المعوجَّ واعدلْ * فإنا إن عدلْتَ معدلوه
أمَا تدري أبانا كلُّ فرعٍ * يجاري بالخُطى من أدبوه؟
وينشَأُ ناشئُ الفتيانِ منا * على ما كان عوَّدَه أبوه
"أبوالعلاء المعري"

بكيت حتى جفت الدموع
صليّت حتى ذابت الشموع
ركعت حتى ملني الركوع
سألت عن محمد فيك، وعن يسوع
يا قدس يا مدينة تفوح أنبياء
يا أقصر الدروب بين الأرض والسماء
"نزار قباني"



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 8:47 pm

النفسُ تجزعُ أن تكونَ فقيرةً .. والفقرُ خيرٌ من غنًى يُطغيها
وغِنى النفوسِ هو الكفافُ وإِن أبتْ .. فجميعُ أهلِ الأرضِ لا يكفيها
"الإمام علي بن أبي طالب"


( روى أبو الفضل بن ناصر : عن جده أبي حكيم الخبري انه كان قاعدا ينسخ ، فوقع القلم من يده فقال :" إن كان هذا موتا ، فوالله انه لموت هنئ طيب فمات "، وقال أبو إسحاق : لما حضر أبا سفيان بن الحارث الوفاة قال لأهله : "لا تبكوا علي فاني لم اتنطق بخطيئة منذ أسلمت".. وحكي عن خير النساج أنه غشي عليه عند المغرب ثم أفاق ونظر إلى ناحية من باب البيت فقال : " قف ..عافاك الله فإنما أنت عبد مأمور وأنا عبد مأمور وما أمرت به لا يفوتك وما أمرت به يفوتني فدعني أمضي لما أمرت به، ودعا بماء فتوضأ للصلاة فصلى ثم تمدد وغمض عينيه وتشهد ومات "..
وقال ابو عبدالله الخنقاباذي : حضرنا يوسف بن الحسين الرازي وهو يجود بنفسه فقيل له : يا أبا يعقوب قل شيئا فقال : "اللهم أني نصحت خلقك ظاهرا وغششت نفسي باطنا فهب لي غشي لنفسي لنصحي لخلقك ثم خرجت روحه"..
ولما حضرت الوفاة الشاعر "ذو الرمة" قال : أنا ابن نصف الهرم ، أنا ابن أربعين سنة وانشد :
يا قابضَ الروح من نفسي إذا احتُضِرَت * *وغافرَ الذنب زحزحنِي عن النار..!).


(ذات يوم، أراد مَعْنُ بن زائــدة أن يقتل مجموعة من الأسـرى كانوا عنده؛ فقال له أحدهم: نحن أسراك، وبنا جوع وعطش، فلا تجمع علينا الجوع والعطش والقتل. فقال معن: أطعمـوهم واسقوهم. فلما أكلوا وشربوا، قـال أحدهم: لقد أكلنا وشربنا، فأصبحنا مثل ضيوفك، فماذا تفعل بضيوفك؟!
فقـال لهم: قد عفوتُ عنكم..!).

(الرجال ثلاثة :
عاقل وأحمق وفاجر فالعاقل إن كلم أجاب وإن نطق أصاب وإن سمع وعى، والأحمق إن تكلم عجل وإن تحدث وهل وإن حمل على القبيح فعل، والفاجر إن أئتمنته خانك وإن حادثته شانك وإن استكتمته سراً لم يكتمه عليك ).
أيوب ابن القرية"


كفي القتال وفكي قيـد أسـراكِ.. يكفيك ما فعلتْ بالناس عيناكِ
كلت لحاظـك مما قـد فتكت بنا.. فمن ترى في دمِ العشاق أفتاكِ
كملتْ أوصاف حسنٍ غير ناقصةٍ ..لو أن حسنكِ مقرون بحسناكِ
""صفي الدين الحلي"


(يكفي محمدًا فخرًا أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ،ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة).
"تولستوي"

( وفد -رسول -على أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز "من بعض الآفاق ، فانتهى إلى باب عمر ليلاً ، فقرع الباب ، فخرج إليه البواب ، فقال له : أخبر أمير المؤمنين أن بالباب رسولاً من فلان عامله ، فدخل وأخبر عمر وكان أراد أن ينام فقعد ، وقال : ائذن له.
فدخل المرسل فدعا عمر بشمعة غليظة وأوقد عليها ناراً ، وأجلس الرسول ، وجلس عمر ، قل عن حال أهل البلد ومن بها من المسلمين وأهل العهد ، وكيف سيرة العامل فيهم ؟ وكيف الأسعار ؟ وكيف ابناء المهاجرين والأنصار ، وأبناء السبيل ، والفقراء وهل أعطى كل ذي حق حقه ؟ وهل له شاكٍ ؟ وهل ظلم أحداً ؟ فأنبأة بجميع ما علم من أمر تلك الولاية.
حتى إذا فرغ عمر من مسألته قال له : يا أمير المؤمنين كيف حالك في نفسك وبدنك ؟ وكيف عيالك وجميع أهل بيتك ومن تعنى بأنه فنفخ عمر على الشمعة فأطفأها بنفخته ، وقال : يا غلام علي بسراجي ، فأتى بشمعة لا تكاد تضيء ، فقال : سل عما أحببت ، فسأله عن حاله ، فأخبره عن حاله وأهل بيته ، فعجب الرسول للشمعة وإطفائه إياها ، وقال : يا أمير المؤمنين ، رأيتك فعلت أمراً ما رأيتك فعلت مثله ! قال : وما هو ؟ قال : إطفاؤك الشمعة عند مسألتي إياك عن حالك وشأنك.
فقال : يا عبد الله إن الشمعة التي رأيتني أطفأتها من مال الله ومال المسلمين ، وكنت أسألك من حوائجهم وأمرهم ، فكانت تلك الشمعة تقد بين يدي فيما يصلحهم وهي لهم ، فلما صرت لشأني وأمر عيالي ونفسي أطفأت نار المسلمين ، وأوقدت شمعتي التي هي خاصتي.


يـــا مـــن هَـــواهُ أعـــزْه وأذلـنــي ..كيـف السبيـل الـى وصالـك دلـنـي
تركـتـنـي حـيــران صـبــاً هـائـمــا..أرعى النجوم وأنت في نوم هنـيً
عاهدتنـي أن لا تميـل عـن الهــوى..وحلفت لي يا غُصـن أن لا تنثنـي
هـب النسيـم ومــال غُـصـن مائل ..أيـنَ الزمـان وأيـن مــا عاهدتـنـي
جـاد الزمـان وأنـت مـا واصلتنـي ..يـا بـاخـلاً بالـوصـل أنــتَ قتلتـنـي
واصلتنـي حتـى ملكـت حشاشـتـي ..ورجعت من بعد الوصال هجرتني
لمـا ملـكـت قـيـاد ســري بالـهـوى..وعلمـت أنـي عاشـقٌ لــك خنتـنـي
ولأقعدنـا علـى الطـريـق فأشتـكـي..فــي زي مظـلـومٍ وأنــتَ ظلمتـنـي
ولأشكينـك عـنـد سُلـطـان الـهـوى..ليـعـذبـنـك مــثــل مــــا عـذبـتـنــي
ولأدعونَ عليـك فـي جُنـح الدُجـى ..فعـسـاك تبـلـى مـثـل مــا أبليـتـنـي
"الأمير:سعيد بن أحمد بن سعيد"


(قيل لداود الطائي: لم تركت مجالسة الناس؟
قال: ما بقي إلا كبير يتحفظ عليك،أو صغير لا يوقرك.)


قلت لكم مرارا
إن الطوابير التي تمر..
في استعراض عيد الفطر والجلاء
(فتهتف النساء في النوافذ انبهارا)
لا تصنع انتصارا.
إن المدافع التي تصطف على الحدود، في الصحارى
لا تطلق النيران.. إلا حين تستدير للوراء.
إن الرصاصة التي ندفع فيها.. ثمن الكسرة والدواء:
لا تقتل الأعداء
لكنها تقتلنا.. إذا رفعنا صوتنا جهارا
تقتلنا، وتقتل الصغارا !
"أمل دنقل"


إذا ما الدهر جرّ على أناسٍ .. كلا كله أناخ بآخرينا
فقل للشامتين بنا أفيقوا .. سيلقى الشامتون كما لقينا
وما إن طبتنا جبنٌ ولكن .. منايانا ودولة آخرينا
كذاك الدهر دولته سجالٌ .. تكرّ صروفهُ حينا فحينا
ومن يغرر بريب الدهر يوما .. يجد ريب الزمان له خؤونا
"ذو الإصبع العدواني"


وأنطقت الدراهم بعد صمت .. أناسا بعدما كانوا سكوتا
فما عطفوا على أحد بفضل .. ولا عرفوا لمكرمة ثبوتا
"الإمام الشافعي"



جاءت معذبتي في غيهب الغسق ..كأنها الكوكب الدريّ في الأفق
فقلت نوّرتِني يا خير زائرة .. أما خشيت من الحراس في الطرقِ
فجاوبتني ودمعُ العينِ يسبقها..من يركبِ البحرَ لا يخشى من الغرقِ
"لسان الدين بن الخطيب"


ليس الطريق سوى طريق محمد .. فهي الصراط المستقيم لمن سلك
من يمشي في طرقاته فقد اهتدى .. سبل الرشاد، ومن يزغ عنها هلك
"سليمان الياسوفي


إن الكريم إذا تمكن من أذى * جاءته أخلاق الكرام فأقـــلعا
وترى اللئيم إذا تمكن من أذى * يطغى فلا يبقي لصلح موضعا
"الإمام الشافعي"


إن الغني هو الغني بنفسه ... ولو أنه عاري المناكب حاف
- ما كل ما فوق البسيطة كافيا ... فإذا قنعت فكل شيء كاف
" أبو فراس الحمداني"


أجارتنا إنا غريبان ها هنا..وكل غريبٍ للغريب نسيب
غريب يقاسي الذل في كل بلدةٍ..وليس له في العالمين حبيب
فلا تحسبي أن الغريب الذي نأى..ولكن من تنأين عنه غريب
"قيس بن الملوح"

ماذا تقول لهذا العيد يا شاعر؟ ** أقول: يا عيد ألق الرحل أو غادر
ما أنت يا عيد والأتراح جاثمـة ** إلا سؤال سخيف مرَّ بالخاطـر
ما أنت يا عيد والعربان قد ثكلوا ** جمالهم والمراعي وانتهى الماطر ؟
ما أنت يا عيد في قوم يمر بهـم ** ركب الشعوب وهم في دهشة الحائر
"محمد المشعانُ "

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ **بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ
أمّا الأحِبّةُ فالبَيْداءُ دونَهُمُ **فَلَيتَ دونَكَ بِيداً دونَهَا بِيدُ
"أبوالطيب المتنبي"


(بينما هو في السوق سرق لص الصحابي الجليل عبد الله بن مســعود -رضي الله عنه- فقال له من كان معه :تعالوا لندعو علـى السارق..
فقال عبد الله:"أنا صاحب المال ، أنا أدعـو وأنتم آمِّنوا ..وبدأ بالدعاء قائلا:
(اللهم إن كنت تعلم أنّ الذي سَـرق نقــودى محتاجـاً إليها فـبارك لـه فيها وإن كان غـير محتاج اليها فاجعله آخـر ذنب يذنبه.)

( سأَل عمر بن الخطاب عمرو بن العاص -رضي الله عنهما-حين ولاه على مصر : "إذا جاءَك سارق ، ماذا تفعل به ؟!
قال : أقطع يده.
فقال عمر : وأنا إن جائني جائعِ ، قطعت يدك .)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 8:50 pm

حكي عن الأصمعي أنه قال: دخلت البصرة أريد بادية بني سعد، وكان على البصرة يومئذ خالد بن عبد الله القسري، فدخلت عليه يوماً فوجد قوماً متعلقين بشاب ذي جمال وكمال وأدب ظاهر، بوجه زاهر حسن الصورة طيب الرائحة جميل البزة، عليه سكينة ووقار، فقدموه إلى خالد فسألهم عن قصته فقالوا: هذا لص أصبناه البارحة في منازلنا. فنظر إليه فأعجبه حسن هيئته ونظافته، فقال: خلوا عنه. ثم أدناه منه وسأله عن قصته، فقال: إن القول ما قالوه والأمر على ما ذكروه.
فقال له: ما حملك على ذلك وأنت في هيئة جميلة وصورة حسنة؟
قال: حملني الشره في الدنيا. وبذا قضى الله سبحانه وتعالى.
فقال له خالد: ثكلتك أمك، أما كان لك في جمال وجهك وكمال عقلك وحسن أدبك زاجر لك عن السرقة.
قال: دع عنك هذا أيها الأمير، وانفذ ما أمرك الله تعالى به. فذلك بما كسبت يداي. وما الله بظلام للعبيد.
فسكت خالد ساعة يفكر في أمر الفتى ثم أدناه منه وقال له: إن اعترافك على رؤوس الأشهاد قد رابني وأنا ما أظنك سارقاً. وإن لك قصة غير السرقة فأخبرني بها.
فقال: أيها الأمير، لا يقع في نفسك سوى ما اعترفت به عندك، وليس لي قصة أشرحها لك إلا أني دخلت دار هؤلاء فسرقت منها مالاً فأدركوني وأخذوه مني وحملوني إليك.فأمر خالد بحبسه وأمر منادياً ينادي في البصرة: ألا من أحب أن ينظر إلى عقوبة فلان اللص وقطع يده فليحضر من الغد.
فلما استقر الفتى في الحبس ووضع في رجليه الحديد تنفس الصعداء، ثم أنشأ يقول:
هددني خالد بقطع يدي إن لم أبح عنده بقصتها
فقلت: هيهات أن أبوح بما تضمن القلب من محبتها
قطع يدي بالذي اعترفت به أهون للقلب من فضيحتها
فسمعه الموكلون به فأتوا خالداً وأخبروه بذلك، فلما جن الليل أمر بإحضاره عنده، فلما حضر استنطقه فرآه أديباً عاقلاً لبيباً ظريفاً فأعجب به فأمر له بطعام فأكلا وتحادثا
ساعة. ثم قال له خالد: قد علمت أن لك قصة غير السرقة، فإذا كان غداً وحضر الناس والقضاة وسألتك عن السرقة فأنكرها واذكر فيها شبهاتٍ تدرأ عنك القطع. فقد قال
رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ادرءوا الحدود بالشبهات".
ثم أمر به إلى السجن، فلما أصبح الناس لم يبق بالبصرة رجل ولا امرأة إلا حضر ليرى عقوبة ذلك الفتى، وركب خالد ومعه وجوه أهل البصرة وغيرهم، ثم دعا بالقضاة
وأمر بإحضار الفتى، فأقبل يحجل في قيوده، ولم يبق أحد من النساء إلا بكى عليه وارتفعت أصوات النساء بالبكاء والنحيب، فأمر بتسكيت الناس، ثم قال له خالد: إن هؤلاء
القوم يزعمون أنك دخلت دارهم وسرقت مالهم فما تقول؟
قال: صدقوا أيها الأمير، دخلت دارهم وسرقت مالهم.
قال خالد: لعلك سرقت دون النصاب.
قال: بل سرقت نصاباً كاملاً.
قال: فلعلك سرقته من غير حرز مثله.؟
قال: بل من حرز مثله.
قال: فلعلك شريك القوم في شيء منه؟
قال: بل هو جميعه لهم لا حق لي فيه.
فغضب خالد وقام إليه بنفسه وضربه على وجهه بالسوط. وقال متمثلاً بهذا البيت:
يريد المرء أن يعطى مناه ويأبى الله إلا ما أرادا ،ثم دعا بالجلاد ليقطع يده. فحضر وأخرج السكين، ومد يده ووضع عليها السكين، فبرزت جارية من صف النساء عليها آثار وسخ، فصرخت ورمت بنفسها عليه، ثم أسفرت عن وجه كأنه البدر وارتفع للناس ضجة عظيمة كاد أن تقع منه فتنة، ثم نادت بأعلى صوتها: إليه رقعة ففضها خالد فإذا هي مكتوب فيها:
أخالد هذا مستهام متيمٌ رمته لحاظي من قسي الحمالق
فأصماه سهم اللحظ مني فقلبه حليف الجوى من دائه غير فائق
أقر بما لم يقترفه لأنه رأى ذاك خيراً من هتيكة عاشق
فمهلاً على الصب الكئيب لأنه كريم السجايا في الهوى غير سارق
فلما قرأ الأبيات تنحى وانعزل عن الناس وأحضر المرأة، ثم سألها عن القصة، فأخبرته أن هذا الفتى عاشق لها وهي له كذلك، وأنه أراد زيارتها وأن يعلمها بمكانه، فرمى
بحجر إلى الدار، فسمع أبوها و إخوتها صوت الحجر، فصعدوا إليه، فلما أحس بهم جمع قماش البيت كله وجعله صرة، فأخذوه وقالوا: هذا سارق وأتوا به إليك فاعترف
بالسرقة وأصر على ذلك حتى لا يفضحني بي إخوتي، وهان عليه قطع يده لكي يستر علي ولا يفضحني.كل ذلك لغزارة مروءته وكرم نفسه.فقال خالد: إنه خليق بذلك.
ثم استدعى الفتى إليه وقبل ما بين عينيه وأمر بإحضار أبي الجارية وقال له: يا شيخ إنا كنا عزمنا على إنفاذ الحكم في هذا الفتى بالقطع، وإن الله عصمه من ذلك، وقد أمرت
له بعشرة آلاف درهم لبذله يده وحفظه لعرضك وعرض ابنتك وصيانته لكما من العار. وقد أمرت لابنتك بعشرة آلاف درهم، وأنا أسألك أن تأذن لي في تزويجها منه.
فقال الشيخ: قد أذنت أيها الأمير بذلك.
قال: فحمد الله وأثنى عليه وخطب خطبة حسنة وقال للفتى: قد وقدره عشرة آلاف
درهم.
فقال الفتى: قبلت منك هذا التزويج.
وأمر بحمل المال إلى دار الفتى مزفوفاً في الصواني، وانصرف الناس مسرورين ولم يبق أحد في سوق البصرة إلا نثر عليهما اللوز والسكر حتى دخلا منزلهما مسرورين مزفوفين.
قال الأصمعي: فما رأيت يوماً أعجب منه أوله بكاء وترح و آخره سرور وفرح.





(جوهر المرء في خصال ثلاث: كتمان الفقر حتى يظن الناس من عفتك أنك غني ،وكتمان الغضب حتى يظن الناس أنك راض، وكتمان الشدة حتى يظن الناس أنك متنعم.)
"من درر الإمام الشافعي"


يا صاحب الهم إن الهم منفرج ** أبشر بخير فإن الفارج الله
اليأس يقطع أحيانا بصاحبــــه ** لا تيأسن فإن الكافي الله
الله يحدث بعد العسر ميســــرة ** لا تجزعن فإن القاسم الله
إذا بليت فثق بالله وارضَ به ** إن الذي يكشف البلوى هو الله
والله مالك غير الله من أحــد ** فحسبك الله في كلٍ لك الله
"الإمام الشافعي"


(ذهبت إلى أوربا فوجدت ألف أسطول ودينهم يقول:" من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر"، وعدت إلى بلاد المسلمين فوجدت ألف مسطول ودينهم يقول :"وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ).
"من أقوال الإمام محمد عبده " !


(ماتَ أحدُ المجوسِ وكان عليه دينٌ كثير، فقال بعض غرمائه لولده : لَو بِعتَ دار أبيك ووَفَّيتَ بها دَينَه. فقال الولد: إذا أنا بِعتُ الدار و قَضيتُ بها عَن أبي دَينَه فَهَلْ يَدخُلُ الجَنَّة ؟فقالوا : لا. قال الولد : فَدَعهُ في النار وأنا في الدار !).



(روي عن الحسن البصري -رضي الله عنه- أنه قال : دخلتُ على بعض المجوس وهو يجود بنفسه عند الموت ، وكان منزلهُ بإزاء منزلي ، وكان حسن الجوار ،حسن السيرة ، حسن الخلق.فرجوتُ الله تعالى أن يوفَّقه عند الموت ، ويميتُه على الإسلام ،فقلت له : ما تجد ، وكيف حالك ؟ فقال : لي قلب عليل ولا صحّة لي ،وبدنٌ سقيمٌ ولا قوة لي ، وقبر مُوحش ولا أنيس لي ،وسفر بعيد ولا زاد لي ، وصراطٌ دقيق ولا جواز لي ، ونار حامية ولا بدنَ لي ،وجنَّة عالية ولا نصيب لي ، وربٌّ عادل ولا حُجَّةَ لي . قال الحسن : فرجوتُ الله أن يوفَّقه ، فأقبلت عليه وقلت له : لم لا تُسلِم حتى تَسلمَ ؟ قال : يا شيخ ، إنَّ المِفتاح بيدِ الفتاح ، والقفُل هاهنا ، وأشار إلى صدره ، وغشيَ عليه . قال الحسن : فقلت : إلهي وسيِّدي ومولاي ، إن كان سبقَ لهذا المجوسيِّ عندك حسنةٌ فعجِّل لها إليه قبل فراق روحه من الدنيا، وإنقطاع الأمل . فأفاق من عشيته ، وفتح عينه ، ثم أقبل وقال : يا شيخ ، إنَّ الفتَّاح أرسل المفتاح ، أمدد يمناك ، فأنا أشهد أن لا إله إلاَّ الله وأشهدُ أن محمداً رسول الله ، ثم خرجت روحه وصار إلى رحمة الله ).


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الأحد أكتوبر 04, 2015 9:15 pm

يقال: هما سِيَّانِ
أي: هما مِثلان. والسِيّ في كلام العرب هو المِثْل
أنشد الفراء:
(فإيّاكم وحيَّةَ بطنِ واد ٍ*** هموزَ النابِ ليسَ لكم بسِيِّ)


قال ابن رجب الحنبلي رحمه الله :
أن الإنسان قد يذم نفسه بين الناس
يريد بذلك أن يرى الناس أنه متواضع عند نفسه
فيرتفع بذلك عندهم ويمدحونه به
وهذا من دقائق أبواب الرياء .


الجملة الاعتراضية توضع بين شرطتين ( ـ ـ ) فى صورة نقاط:
1ـ الجملة الاعتراضية هى جملة تحتضن أخرى، وتفيد معنى طارئا عليها لكنه متعلق بها طبعا، وتوضع بين الشرطتين الموضحين أعلاه (ـ ـ) وموجود منها نموذج فى السطر (Cool أعلاه، وكمثال توضيحى أسوق هذا المثال: "المصريون يواصلون ـ ليل نهار ـ كفاحهم. "ليل نهار" هنا هى الجملة الاعتراضية.
2ـ علامة أنها "اعتراضية" أنه يمكن حذفها دون أن يتأثّر المعنى العام (السياق) سلبا، وإن كان ـ فقط ـ سيخسر ما تضيفه من معنى ذى صلة.
3ـ لا يصح تأخير الجملة الاعتراصية عن مكانها وإلا لفقدت كينونتها كجملة اعتراضية.
4ـ سماها القدماء بـ"الحشو" وإن لم يكونوا يضعونها بين شرطتين.
5 ـ هذه الجملة هى إحدى الأنواع التسع من الجمل التى لا محل لها من الإعراب، والجمل التى لا محل لها من الإعراب هى الجمل التى لا يفسر معناها بالمفرد كجمل الحال والوصف وغيرها، وبالتالى لا تأخذ حالة إعرابية. (سيأتى الحديث عن ذلك إن شاء الله).
6ـ وردت هذه الجملة فى النظم القرآنى العظيم ـ وكعادة القرآن العظيم فى الاستخدام المهيمن على اللغة ـ أدخل الاعتراض داخل اعتراض آخر، كما فى قوله تعالى: {فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ، وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ، إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ} الواقعة 76، فالاعتراض الأول: "إنه لقسم عظيم"، ويحتوى ـ بدوره ـ اعتراضا أصغر بجملة "لو تعلمون"، والاعتراضان يتخلالان الجملة الحاضنة الرئيسية: "فلا أقسم بمواقع النجوم إنه لقرآن كريم"، كما استخدم القرآن العظيم الاعتراض بجملتين متتابعتين، كما فى قوله تعالى: {حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ، وفصاله فى عامين}، سورة "ص 137".
الخلاصة:
هذه الجملة لها أغراض بلاغية ودلالية بالغة القوة، لكن لا يحسن بك صديقى القارئ أن تضعها فى عنوان مقالك أو كتابك لكونها "تفكك" المعنى العام (السياق)، وقد يستساغ ذلك فى متن الكلام وليس عنوانه، فإذا كنت تكتب بحثا علميا أو مقالة فتفادى الاعتراض فى العنوان وتفادى كثرته فى فى المتن، وإذا كان ولابد من كثرة الاعتراض أو طوله فانقله للهامش، لأن قلة الاعتراض تؤدى للجمع بين محاسن هذا الأسلوب من جهة، وتماسك المعنى العام (السياق) من جهة أخرى.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الإثنين أكتوبر 05, 2015 8:20 am

(أَحَّ) تعني في اللغة كما في العامية : الصوت الذي يكون كناية عن التوجع للطفل أو غيره، وأيضًا تعني صوت التنحنح (لسان العرب لابن منظور)


بابا / ماما كلمتان عربيتان لا أجنبية كما يظن البعض، قالت العرب قديمًا: بأبأَ الصبيُّ ومأمأَ إذا قال بابا وماما.
كتاب(النوادر)

تنطق كلمة يُوسِف / يُوسُف بكسر السين أو ضمها، لأن الاسم يصح في سينه ٣ أوجه في اللغة: الضم والكسر والفتح (الإكمال لابن مالك)

(نَقَّاق، نَقَّاقة) للرجل والمرأة إذا تكرر منهما الطلب والتشكي، وأصلها عند العرب للضفدع والضفدعة لتكرر صياحهما (معجم التاج)للزبيدي


يقول ابن الجوزي في صيد الخاطر:
****
فإياك أن تستطيل مدة الإجابة، وكن ناظرا إلى أنه المالك، وإلى أنه الحكيم في التدبير، والعالم بالمصالح، وإلى أنه يريد اختبارك، ليبلو أسرارك، وإلى أنه يريد أن يرى تضرعك، وإلى أنه يريد أن يأجرك بصبرك ... إلى غير ذلك، وإلى أنه يبتليك بالتأخير، لتحارب وسوسة إبليس، وكل واحدة من هذه الأشياء تقوي الظن في فضله، وتوجب الشكر له، إذ أهلك بالبلاء للالتفات إلى سؤاله، وفقر المضطر إلى اللجأ إليه غنى كله.



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الإثنين أكتوبر 05, 2015 8:58 am

وقوله: {حتى زرتم المقابر} استدل به عمر بن عبد العزيز ـ رحمه الله ـ على أن الزائر لابد أن يرجع إلى وطنه، وأن القبور ليست بدار إقامة، وكذلك يذكر عن بعض الأعراب أنه سمع قارىء يقرأ: {ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر} فقال: «والله ما الزائر بمقيم والله لنبعثن» ، لأن الزائر كما هو معروف يزور ويرجع، فقال: والله لنبعثن. وهذا هو الحق. وبهذا نعرف أن ما يذكره بعض الناس الآن في الجرائد وغيرها. يقول عن الرجل إذا مات: «إنه انتقل إلى مثواه الأخير» ، إن هذا كلام باطل وكذب؛ لأن القبور ليس هي المثوى الخير، بل لو أن الإنسان اعتقد مدلول هذا اللفظ لصار كافراً بالبعث، والكفر بالبعث ردة عن الإسلام، لكن كثيًرا من الناس يأخذون الكلمات ولا يدرون ما معناها، ولعل هذه موروثة عن الملحدين الذين لا يقرون بالبعث بعد الموت، لهذا يجب تجنب هذه العبارة، فلا يقال عن القبر إنه المثوى الأخير؛ لأن المثوى الأخير إما الجنة، وإما النار في يوم القيامة


مِنْ أَبْوَابِ عِلْمِ الصَّرْفِ العَرَبِيِّ
يَخْتَصُّ عِلْمُ الصَّرْفِ العَرَبِيِّ بِدِرَاسَةِ الألفاظِ العَرَبِيَّةِ ؛ لِمَعْرِفَةِ أحْوَالِ أبنيةِ الكلمةِ , كالصِّحَةِ والإعْلالِ ، والأَصَالَةِ والزِّيَادَةِ , ويَخْتَصُّ بِالأسْمَاءِ المُتَمِكِّنَةِ والأفْعَالِ المُتَصَرِّفَةِ , ولذلك تبدأُ الدِّرَاسَةُ الصَّرْفِيَّةُ بِحَدِيْثٍ عَنْ أَقْسَامِ الكَلِمَةِ , وذلك علي النحو التَّالي :
أَقْسَـامُ الكَلِمَـةِ فِي اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ
تنقسم الكلمةُ في اللغةِ العربيةِ إلي : (اسْـمٍ ، و فِعْـٍل ، وحَـرْفٍ).
أَوَّلاً : الاسْـمُ
* الاسْـمُ فِي اللُّغَـةِ : سِمَةُ الشَّيْءِ ؛ أَيّ : عَـلاَمَتُهُ .
* الاسْمُ فِي الاصْطِلاحِ : [هُوَ مَا دَلَّ عَلَي مَعْنَي فِي نَفْسِهِ غَيْرُ مُقْتَرِنٍ بِزِمَنٍ] , وقد يكون الاسمُ دالاً علي شَيْءٍ مَحْسُوْسٍ (مَادِيٍّ) أو يُدْرَكُ بالتَّصَوُّرِ والعَقْلِ (مَعْنَوِيٍّ) , فمِنْ أمثلة المَحْسُوْسِ : مَحَمَّدٌ , شَجَرَةٌ , مَدْرَسَةٌ , .. الخ ، ومِنْ أمثلةِ غيرِ المَحْسُوْسِ : عَدْلٌ , نَظَافَةٌ , حُرِّيَّةٌ ،... الخ .
ثَانِيًا : الفِـعْـلُ
* الفِعْـلُ فِي اللُّغَـةِ : الحَدَثُ الذي يُحْدِثُهُ الفَاعِلُ .
* الفِعْلُ فِي الاصْطِلاحِ : [ هُـوَ حَدَثٌ مُقْتَرِنٌ بِزَمَنٍ ] , وينقسمُ حَسْبَ اقْتِرَانِهِ بالزَّمَنِ إلي ثَلاثَةِ أَنْوَاعٍ : (الفِعْلُ المَاضِي , الفَعْلُ المُضَارِعُ , الفِعْلُ الأَمْـرُ) .
1ـ الفِعْلُ المَاضِي : [هو الذي يدُلُّ عَلَى وَقُوْعِ الحَدَثِ فِي الزَّمَنُ المَاضِي] ؛ أي : قبل زمن الكلام ؛ مثل : كَتَبَ , نَجَحَ , عَلِمَ ... الخ .
2ـ الفِعْلُ المُضَارِعُ :[و الذي يَدُلُّ عَلَي وُقُوْعِ الحَدَثِ فِي الزَّمَنِ الحَاضِرِ(زَمَنِ الكَلامِ) ] , ويفيدُ التَّجَدُّدَ والاسْتِمْرَارِ فِي المُسْتَقَبَلِ ؛ مثل : يَشْرَحُ , يُذَاكِرُ, يُصَلِي, يَكْتُبُ ، يَنْجَحُ ، ... الخ .
3ـ الفِعْلُ الأَمْـرُ:[هُوَ الذي يَدُلُّ عَلَي حَدَثٍ فَي المُسْتَقْبَلِ (بعد زَمَنِ الكَلامِ)], وبعد صدور الأمر ؛ مثل : ذَاكِرْ , اجْتَهِد , نَمْ , قُمْ , ..... الخ .
ثَالِثًا : الحَـرْفُ
* الحَـرْفُ فِي اللُّغَـةِ : طَرَفُ الشَّيْءِ ؛ كَطَرَفِ اللِّسَانِ أَوْ الحَبْلِ .
* الحَرْفُ فِي الاصْطِلاحِ ‏‎frown‎‏ رمز تعبيري هُوَ الذي يَدُلُّ عَلَي مَعْنَي غَيْرِ مُسْتَقِلٍّ ] ؛ أي : الذي يظهر معناه إذا أُضيف لغيره , فليس للحرفِ معني في ذَاتِهِ .
والحروفُ في اللغةِ العربيةِ كثيرةٌ منها : حروف الجَرِّ : مثل : مِنْ , إلي , في , .... الخ . وحروف العَطْفِ : مثل : ثُمَّ , أو , الواو , الفاء , .... الخ . وحروف النَّفْيِ : مثل : ما , لا , لاتَ , إنْ , ..... الخ


- اِقْـدَعْ :
تُستخدم للطلب بأكل تمر ونحوه ،
وهو صحيح لأن القدع في اللغة :
أكل شيء أو شربه على دفعات كالتمر والماء
(تهذيب اللغة للأزهري)

- تقول العرب :
"قد بلغ السيل الزبى"
وهو كناية عن بلوغ الأمر منتهى الشدة ،
والزبى حفرة تُحْفَرُ للأسد في روابي الأرض
لا يبلغها إلا سيل عظيم .

(له دعوة الحق ۖ والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه ۚ وما دعاء الكافرين إلا في ظلال)
له دعوة الحق :
له وحده دون ماسواه. ولهذا قدم الجار والمجرور للاختصاص. فهو المستحق أن يدعى ودعاء غيره باطل وضلال ومحال
وما دعاءالكافرين إلا في ضلال
ضياع وهدر فلا الماء يرتفع إلى باسط كفيه إليه ولا دعاءالأنداد يجدي شيئا وهم عن دعائهم غافلون


مِنْ قصِـيْدة ٍللإمـام ِعَـليّ بن ِأبي طـالبٍ ..

ذهَــــبَ الشَّبابُ فـَمـا لهُ مِنْ عَــــوْدَةٍ
------------------------------- وأتى المَشيْبُ فأيْنَ منهُ المَهْــرَبُ
دَعْ عنـْكَ ما قـَدْ فــاتَ في زمَن ِالصِّـبـا
------------------------------- واذكُــرْ ذنـُــوبَـكَ وابْـكِـهـا يا مُـذنِبُ
واخـْشَ مُنـاقـَشَـة َالحِســـــاب فـإنـَّهُ
------------------------------- لابُــــدَّ يُحْصَـى ما جَـنـَيْتَ ويُكْـتـَبُ
فـَغـُــرورُ دُنيـــــاكَ التي تسْـعَـى لهــا
------------------------------- دارٌ حَـقِـيْـقـَتـُهــا متــــاعٌ يَـذهَـــبُ
والـــرُّوحُ فِـيْــكَ وَدِيْعَـــــة ٌ أُودِعْـتـُهـــا
------------------------------- سَـتـَرُدَّهـا بالـرَّغم ِ مِـنـْكَ وتُسْـلـَبُ
واللـَّيْـلُ فاعْـلـَمْ والنـّهـــــارُُ كِـــلاهُـمـا
------------------------------- أنـْفــاسُـنـا فِـيْـهـا تُعَـــــدُّ وتُحْـسَـبُ
وجَـمـيْـــعُ ما حَـصَّـلـْتـَـهُ وجَـمَـعْـتـَــهُ
------------------------------- حَـقـَّــاً يَقِـيْنــاً بَعْــــدَ مَــوْتِـكَ يُنهَــبُ
تبـَّــــاً لِــــدار ٍلا يَـــــــدُومُ نعِـيْــمُـهــا
------------------------------- ومَـشِـيْـدُهـا عَـمَّــا قـَلِـيْـل ٍيُخـْــــرَبُ



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الإثنين أكتوبر 05, 2015 5:04 pm

إذا ما كساك الله سربالَ صحة ٍ
ولم تخلُ من قوتٍ يَحِلُّ ويَعذبُ

فلا تَغْبِطنَّ المترفين فإنهم على
حَسْبِ ما يكسوهُمُ الدهرُ يَسْلبُ

ابن الرومي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حِـلمُ وكَـرَمُ مَعْـنَ بن ِزائِـدة ِالشَّـيْبـانىّ
.
تـَراهَـن جَـماعة ُعلى ( 100 ) مـائة ِناقـَةٍ لمَنْ يسْتطيْعُ أنْ يُغـْضِبَ
" مَعْـنَ بنَ زائِـدة َ" ويُخـْرجَـهُ عَنْ حِـلمِه ِ وسعة صدره الذى عرف به
فقـدْ كانَ مَعْنُ منْ أوْسَع ِالنـَّاس ِحِـلـْماً و صَـفحـاً و عَفـْواً عَنْ زلاتِ
النـَّاس ِ .
فانطـَلـَقَ أحَـدَهُم – وكان َأعْرابيـَّاً - ودَخـلَ مَجْـلِسَهُ ، ولمْ يُسَلـِّمْ عليْهِ ،
- وكانَ مَعْـنُ يَـوْمَـئِـذٍ والِـيـاً على اليَمَن ِفى زمَن ِالخليْفةِ أبى جَـعْفـَر ٍ
المَنصُـور ِ- وقـالَ :
أتـَذكُـرُ إذ لِحـافـكَ جِلـْدُ شـاة ٍ
--------------------- وإذ نعْـلاكَ مِنْ جِلـْدِ البَعِـيْر؟
فقــالَ مَعْـنُ :
أذكُـرُهُ ولا أنسـاهُ والحَـمْدُ لله ِ.
فقـالَ الرَّجُـلُ :
فسُبْحـانَ الذي أعْطـاكَ مُلـْكـاً
--------------------- وعَـلـَّمَـك َالجُـلـُوسَ على السَّريْر ِ
فقــالَ مَعْـنُ :
لهُ الحَـمُدُ والشُّـكْـرُعلى ما أعْطى .
فقـالَ الرَّجُـلُ :
فلسْـتُ مُسَـلـِّمـاً ما عِشْـتُ دَهْـراً
--------------------- على مَعْـنَ بتسْـلِـيْم ِالأمِـيْـْر ِ
فقــالَ مَعْـنُ :
السَّـلامُ خيْرٌ ياأخا العـَرَبِ ، ولنْ أضَـرَّ إنْ لمْ تـُسـلـِّمْ .
فقـالَ الرَّجُـلُ :
سـأرْحُـلُ عَنْ بــلادٍ أنتَ فِـيْها
--------------------- ولوجــارَ الزَّمـانُ على الفـَقِـيْر ِ
فقــالَ مَعْـنُ :
إنْ جـاوَرْتـَنـا فمَـرْحَـبـاً ، وإنْ رَحَـلـْتَ فمَصْحُـوباً بالسَّـلامةِ .
فقـالَ الرَّجُـلُ :
فجُـدْ لي يا ابْنَ نـاقِصَـةٍ بمـال ٍ
--------------------- فإنـِّي قـَدْ عَـزَمْتُ على المَسِـيْـر ِ
فأعْطــاهُ مَعْـنُ ألـْفَ ديْنـار ٍتخفـِّفُ عنهُ مشـاقَ الأسْـفار ِ..
فأخـَذَها الرَّجُـلُ وقـالَ :
قـَليْـلٌ ما أتيْـتَ بهِ وإنـِّي
--------------------- لأطـْمَعُ مِنـْكَ في المــال ِالكَـثِيْـر ِ
فأعْطــاهُ ألـْفـاً أخـْرَى ، فقـالَ الرَّجُـلُ :
فـَثنِّ فقـَدْ أتــاكَ المُـلـْكُ عَـفـْـواً
--------------------- بلا عَـقـْـــل ٍو لا رَأيٍ مُنِـيْـرِ ِ
فقــالَ مَعْـنُ :
أعْطـُوهُ ألـْفيْنَ ليكُـونَ عنـَّا راضِيـاً .. ثـُمَّ قــالَ لهُ :
هَـلْ هَــدأ بالـُكَ يا أخـا العـَرَبِ ؟!
عِـنـدَئِـذ ٍبَـكَى الرَّجُـلُ وقـالَ :
سـألـْتُ اللهَ أنْ يُبْقِـيْـكَ دَهْــــراً
--------------------- فمَـا لكَ فى البَـرَيَّة ِمِنْ نـَظِـيْـر ِ
فمِنـْكَ الجُــودُ والإفـْضـالُ حَـقــَّاً
--------------------- وفـَيْـضَ يَـدَيْـك كالبَحْـر ِالغـَزيْـر ِ
فقــالَ مَعْـنُ :
أعْطـَيْنـاهُ أرْبَعـَة ًعلى ذمِّـه ،ِ فأعْـطـُوهُ أرْبَعـَة ًعلى مَـدْحِـهِ .
فاعْـتـَـذرَ الرَّجُـلُ لِمَعٍْـن َ، وقـالَ :
بأبي أيُّها الأميْر ُونفسِي فأنتَ نسيْج ُوحْـدكِ في الحِـلم ِ، ونـادرة ُ
دَهْـركَ في الجُـودِ ، فقـَدْ كنتُ في صِـفـاتِكَ بيْنَ مُصَـدِّق ٍومُكَـذبٍ ،
فلمَّا بلوتـُك صَغـُرَ الخـَبَـرُ وأذهَـبَ ضعْـفُ الشَّـكِّ قــُوَّة ُاليَقِـيْن ِ
وما بعَثـَنِي على مافعَـلـْتُ إلا ( 100 ) مـائة ُناقـَةٍ جُعِـلـَتْ لِي
على إغضـابك َ.
فقـالَ لهُ الأميْرُ :
لا تثـْريْبَ عليْكَ .
وأمَـرَ له بالمـائة ُِناقـَةٍ ِلأصْحـابِ الرِّهــان ٍ وبمـائةٍ مثـْلِها لهُ.
فانصَـرَف الرَّجُـلُ داعِـيـاً لهُ فـَرحـاً بهـِبـاتِهِ مُعْجَـبـاً بأنـاتِهِ وخِلمٍِهِ
وكَرَمِهِ .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وحَسْبُكَ من ذلٍّ وسوءِ صنيعةٍ
مُنَاوَأَةٌ ذي القربى وإن قيل: قاطعُ

ولكنْ أواسيه وأنسى عيوبَه
لِتُرْجِعَهُ يوماً إليَّ الرواجعُ

ولا يستوي في الحكِم عبدانِ:
واصلٌ وعبدٌ لأرحامِ القرابةِ قاطعُ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رمى المتوكِّل عصفورًا فأخطأه ، فقال ابن حمدون : أحسنت والله يا سيدي ، قال : أتهزأ بي! كيف أحسنت؟ قال : إلى العصفور .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قل ولاتقل
=========
قل : طازَج - بفتح الزاي
ولاتقل : طازِج - بكسرها
تصويبات لغوية، محمود شاكر ص ٨٩
===========================
قل : ( احملوا أجْوِزة سفركم )
ولا تقل : جوازات
لأنه يجمع الجواز على أجوزة كما في المعاجم ( انظر أساس البلاغة والتاج ومتن اللغة والوسيط )
معجم الخطأ والصواب في اللغة د/ إيميل يعقوب - صـ ٢٩٢
===========================
قل: ( أعطاه البُشارة) بضم الباء
ولا تقل: ( البِشارة ) بكسرها
لأنها بالكسر مابُشرت به وبالضم مايعطى عليها .
درة الغواص ، الحريري صـ ٥٠٩
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يقول ابن الجوزي في صيد الخاطر:
****
فإياك أن تستطيل مدة الإجابة، وكن ناظرا إلى أنه المالك، وإلى أنه الحكيم في التدبير، والعالم بالمصالح، وإلى أنه يريد اختبارك، ليبلو أسرارك، وإلى أنه يريد أن يرى تضرعك، وإلى أنه يريد أن يأجرك بصبرك ... إلى غير ذلك، وإلى أنه يبتليك بالتأخير، لتحارب وسوسة إبليس، وكل واحدة من هذه الأشياء تقوي الظن في فضله، وتوجب الشكر له، إذ أهلك بالبلاء للالتفات إلى سؤاله، وفقر المضطر إلى اللجأ إليه غنى كله.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قال الزبير بن العوام:
(نحن أمة لا نموت إلا قتلى، فمالي أرى الفرش قد كثر عليها الأموات)



كيف الجمع بين الإفراد: (رب المشرق والمغرب)،وبين التثنيةSadرب المشرقين ورب المغربين)، وبين الجمع: (فلا أقسم برب المشٰرق والمغٰرب) ؟
جاء الإفراد في المزمل مع كلمة التوحيد وفي الشعراء في الدعوة للتوحيد ولهذا أفردت .
وقد جاء بالإفراد بالبقرة في ثلاث مواضع كلها في معرض الكلام عن القبلة والتوجه لها.
والتثنية في الرحمن لكثرة المتقابلات فيها.
أما الجمع فجاء في آخر المعارج لدلالة على قدرته .


﴿فكلوه هنيئا مريئا﴾
وصف للطعام الجيد فمن الطعام ما يكون هنيئاً لذيذاً لكنه لا يكون مريئاً فيسبب لك المتاعب بعد أكله .


{وأدخل يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء}.
عبارة{تخرج بيضاء}قد توهم أن بياضها عن مرض البرص فجاءت عبارة{من غير سوء}تكميلا واحتراسا لدفع هذا الإيهام
موسى عليه السلام كان شديد السمار فاليد الشديدة البياض كانت معجزه وحين قال الله تعالى من غير سوء كان ينفي عنها البرَص


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الإثنين أكتوبر 05, 2015 7:36 pm

التاريخ والتأريخ
التاريخ بلا همز – هو جملة الأحداث والوقائع التي تمرّ من البداية حتى النهاية، أمّا (التأريخ) بالهمز فهو تسجيل الوقت.
يخلط كثيرون بين كلمتي (التاريخ) بلا همز و(التأريخ) بالهمز، فيستعملون إحداهما مكان الأخرى فيقولون: تاريخ الميلاد بلا همز وهذا خطأ، والصواب: تَأْريخ الميلاد بالهمز، لأنّ (التأريخ) بالهمز يُطلق عند تسجيل الأوقات والأزمان.
ويقولون أيضا: خذ العظة من التأريخ بالهمز، وهذا خطأ، والصواب: خذ العظة من التاريخ، بلا همز، لأنّ (التاريخ) بلا همز، يقصد به: جملة الأحوال والأحداث التي يمرّ بها كائن ما – جاء في المعجم الوسيط: "(التاريخ): جملة الأحوال والأحداث التي يمرُّ بها كائن ما ويَصْدُقُ على الفرد والمجتمع، كما يَصْدُقُ على الظواهر الطبيعيّة والإنسانية.. و(التأريخ) بالهمز تسجيل هذه الأحوال".

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب   الإثنين أكتوبر 05, 2015 8:36 pm

قال تعالى: {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ} [الأحزاب: 34]، وقد قال غير واحد من العلماء، منهم يحيى ابن أبى كثير وقتادة والشافعى وغيرهم: {الًحٌكًمّة}: هى السنة، لأن الله أمر أزواج نبيه أن يذكرن ما يتلى فى بيوتهن من الكتاب والحكمة، والكتاب: القرآن، وما سوى ذلك مما كان الرسول يتلوه هو السنة.

تعلموا الفرائض وعلموها، فإنه نصف العلم، وهو ينسى
﴿يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَآؤُكُمْ وَأَبناؤُكُمْ لاَ تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيما حَكِيمًا﴾ [11]﴿وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم مِّن بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَإِن كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلاَلَةً أَو امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ فَإِن كَانُوَاْ أَكْثَرَ مِن ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاء فِي الثُّلُثِ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَآ أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَآرٍّ وَصِيَّةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ﴾ [12]﴿يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَآ إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ فَإِن كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّواْ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ [176]سورة النساء

عن أنس رضي الله عنه قال .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( إذا أراد الله بعبد خيرا استعمله ،فقيل : كيف يستعمله يارسول الله ؟
قال : يوفقه لعمل صالح قبل الموت ))
اللهم استعملنا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 10انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: