الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 8

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 6:56 pm

عن عيسى بن عمر قال:
كان عندنا رجلٌ لحّان ، فلقيَ رجلاً مثله ، فقال:من أين جئت ؟ فقال:من عند أهلونا، فتعجّب منه ، وحسده ،
وقال: أنا أعلمُ من أين أخذتـَها ، أخذتـَها من قوله تعالى : (( شغلتنا أموالنا وأهلونا ))








الفرق بين [ الصـيام ، الصـوم ]
إنّ القرآن الكريم ليس به كلمات مترادفة أبداً ، فعندما يذكر كلمة [ صـيام ] بحرف [ الياء ] ، فإنّه ﻻ‌ يقصد بها كلمة [ صـوم ] بحرف [ الواو ] .
إنّ كلمة [ الصـيام ] يقصد بها القرآن الكريم اﻻ‌متناع عن الطعـام و الشراب و باقي المفطرات من الفجر حتّى المغرب ، أي فريضة [ الصـيام ] المعروفة خﻼ‌ل شهر رمضان المبارك ،
قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا كـتب عليكم الصـيام ) البقرة 183 ، و لم يقل : [ كـتب عليكم الصـوم ] .
أمّـا [ الصـوم ] : فيخصّ اللّسـان و ليس المعـدة ، و خاصّة [ قول الحقّ ] سـواء في رمضان أو غيره ، أي أنّ [ الصوم ] يأتي مع [ الصـيام ] و بعـده
و الدليل على أنّ [ الصوم ] ليس لـه عﻼ‌قة بالطعام و الشـراب ، ما ورد في القرآن الكريم : ( فـكلي و اشـربي و قـرّي عيناً و إمّـا تـرينّ من البشـر أحـداً فقولي إنّي نذرت للرحمن صـومـاً ) مريم 26 ،
المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية - بوابة الفجر: الفرق بين الصيام والصوم












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 7:02 pm

التعبير بالضد: في قوله تعالى: {رُبَما يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كانُوا مُسْلِمِينَ} اختلف علماء البلاغة في المراد بهذا التعبير. وقد قرر النحاة أن ربما لا تدخل إلا على الماضي؟
وما المراد بمعنى التقليل الذي تفيده رب؟ وقد أجيب عن الأول بأن المترقب في أخبار الله تعالى بمثابة الماضي المقطوع به في تحققه، فكأنه قيل ربما ود، وأجيب عن الثاني بأن هذا مذهب وارد على سنن العرب في قولهم لعلك ستندم على فعلك. وربما ندم الإنسان على ما يفعل، ولا يشكون في ندامته ولا يقصدون تقليله. والعقلاء يتحرزون من التعرض من المظنون، كما يتحرزون من المتيقن الثابت. وهذا الجواب جميل، ولكن الأجمل منه أن يقال: إن العرب تعبر عن المعنى بما يؤدي عكس مقصوده.








علامات فرعية :
أ . في الأسماء :
الأسماء الخمسة :
ترفع بالواو ، وتنصب بالألف ، وتجر بالياء ، وتُجْمع هذه العلامات في قولنا ( واي ) نحو : هذا أبوك يهنئُ أخاك على عملٍ ذي قيمةٍ .
والأسماء الخمسة هي :
أب - أخ - حم - فو - ذو ( بمعنى صاحب ).
المثنى وما يلحق به :
يرفع بالألف ، وينصب ويجر بالياء . نحو : ( المدرسانِ يلوحانِ للمتفوقَيْنِ مهنئَيْنِ ( . " لاحظ أن نون المثنى مكسورة ، في حين أن نون جمع المذكر السالم مفتوحة ، وكلاهما يحذف عند الإضافة ، في نحو : جاءَ طالبو العلمِ ، وتفوقَ طالبا العلم "
جمع المذكر السالم وما يلحق به :
يرفع بالواو ، وينصب ويجر بالياء . نحو : المدرسونَ يلوحونَ للمتفوقِينَ مهنئِينَ .
جمع المؤنث السالم وما يلحق به :
ينصب بالكسرة ، نحو : ( رأيت الطالباتِ مقبلاتٍ ) .
الممنوع من الصرف :
يجر بالفتحة .نحو : اللهمَّ صلِّ على إبراهيمَ ، وعلى آلِ إبراهيمَ .
ب. في الأفعال :
الأفعال الخمسة :
ترفع بثبوت النون ، وتنصب وتجزم بحذفها ، نحو : الطلابُ يستشعرون المسئوليةَ ولم يتهاونوا ولن يتهاونوا .
الفعل المعتل :
يجزم بحذف حرف العلة . نحو : أخوكَ لمْ يسعَ في الشرِّ ، ولم يرمِ محصنةً ، ولم يدعُ إلا ربَّه . وحروف العلة هي : الواو والألف والياء ، وتجمع في ( واي ) .









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 7:08 pm

سجود التلاوة" كغيره من السجود، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم حين نزل قوله تعالى {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى} قال "اجعلوها في سجودكم" على ما في هذا الحديث من مقال بين أهل العلم.
وعليه فنقول: إذا سجد الإنسان للتلاوة فيقول: "سبحان ربي الأعلى"، "سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي"، "اللهم لك سجدت، وبك آمنت، ولك أسلمت، سجد وجهي لله الذي خلقه، وصوره، وشق سمعه وبصره، بحوله وقوته"، "اللهم اكتب لي بها أجراً وحط عني بها وزراً، واجعلها لي عندك ذخراً، وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود"، وإن دعا الإنسان بغير ذلك إذا لم يكن حافظاً له فلا حرج.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين - المجلد الرابع عشر - باب صلاة التطوع.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 7:35 pm

((اللَّهُمَّ بِعِلْمِكَ الْغَيْبَ، وَقُدْرَتِكَ عَلَى الْخَلْقِ، أَحْيِنِي مَا عَلِمْتَ الْحَيَاةَ خَيْرًا لِي، وَتَوَفَّنِي إِذَا عَلِمْتَ الْوَفَاةَ خَيْرًا لِي، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَشْيَتَكَ فِي الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، وَأَسْأَلُكَ كَلِمَةَ الْحَقِّ فِي الرِّضَا وَالْغَضَبِ، وَأَسْأَلُكَ الْقَصْدَ فِي الْغِنَى وَالْفَقْرِ، وَأَسْأَلُكَ نَعِيمَاً لاَ يَنْفَدُ، وأَسْأَلُكَ قُرَّةَ عَيْنٍ لاَ تَنْقَطِعْ، وَأَسْأَلُكَ الرِّضَا بَعَدَ الْقَضَاءِ، وَأَسْأَلُكَ بَرْدَ الْعَيْشِ بَعْدَ الْمَوْتِ،وَأَسْأْلُكَ لَذَّةَ النَّظَرِ إلَى وَجْهِكَ،وَالشَّوْقَ إِلَى لِقَائِكَ، فِي غَيْرِ ضَرَّاءَ مُضِرَّةٍ، وَلاَ فِتْنَةٍ مُضِلَّةٍ، اللَّهُمَّ زَيِّنَّا بِزِينَةِ الإِيمَانِ، وَاجْعَلْنَا هُدَاةً مُهْتَدين)).

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 7:37 pm

و سل المجرب : ما رأى من وحشةٍ
في ألف دارٍ .. بعد هجر "الموصلِ"
هي " أمه " كالأم .. مهما أبعدت
تبقى مداد الروح .. ماء المنهلِ
بعض " الحياة " الموت في "المعنى" الذي
يسقي " الصبور" قراح ماء الحنظلِ
أ.د. ‫‏عبد الوهاب العدواني‬




هنيئاً لامرئٍ عافَ الخَطايا
وزانَ بطاعةِ الرحمنِ عُمْرَهْ
وقامَ الليلَ في شَهْرِ العَطايا
ونالَ بعَشْرِهِ الغَرّاءِ عُمْرَةْ
---
فواز اللعبون

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 10:05 pm

فارضَوا بحكم الدهر مهما كان فيـه تحكّـم
واذا ظُلمتم فاضحكوا طربًـا ولا تتظلمـوا
وإذا أُهنتم فاشكروا وإذا لُطمتـم فابسمـوا
إن قيل هذا شهدُكـم مـرٌّ فقولـوا علقـم
أو قيـل إن نهاركـم ليـلٌ فقولـوا مظلـم
أو قيل إن ثِمادَكـم سيـلٌ فقولـوا مُفعَـم
أو قيل إن بلادكم يا قـوم سـوف تُقسَّـم
فتحمّـدوا وتشكّـروا وترنّحـوا وترنّمـوا !!
الشاعر العراقي معروف الرّصافي،






بين قريش وأهل اليمن
لما دخلت قريش على سيدنا معاوية رضي الله عنه سلم عليهم وقربهم، وقال: أتدرون يا أهل قريش لِمَ أخرت أهل اليمن وقربتكم؟ قالوا: لا والله يا أمير المؤمنين. قال: لأنهم لم يزالوا يتطاولون علينا بالفخار ويقولون ما ليس فيهم، وإني أريد إذا دخلوا غدًا وأخذوا أماكنهم من الجلوس أن أقوم فيهم نذيرا وألقي عليهم من المسائل ما أُقلّ به إكرامهم وأُرخص به مقامهم، فإذا دخلوا وأخذوا أماكنهم من الجلوس وسألوا عن شيء فلا يجبهم أحد غيري. قال الراوي: وكان المقدَّم عليهم رجلًا يقال له الطرمّاح بن الحكم الباهلي، فأقبل على أصحابه، وقال: أتدرون يا أهل اليمن لم أخركم ابن هند وقدم قريشًا؟ قالوا: لا. قال: لأنه في غداة غد يقوم فيكم نذيرًا ويلقي عليكم من المسائل ما يقل به إكرامكم ويرخص به مقامكم، فإذا دخلتم عليه وأخذتم أماكنكم من الجلوس وسألكم عن شيء فلا يجبه أحد غيري. فلما كان من الغد دخلوا عليه وأخذوا أماكنهم، فنهض معاوية قائمًا على قدميه، وقال: أيها الناس من تكلم قبل العرب، وعلى من أنزلت العربية؟ فقام الطرماح وقال: نحن يا معاوية، ولم يقل يا أمير المؤمنين. فقال: لماذا؟ فقال: لأنه لما نزلت العرب ببابل وكانت العبرانية لسان الناس كافة أرسل الله تعالى العربية على لسان يعرب بن قحطان الباهلي، وهو جدنا فقرأ العربية وتداولها قومه من بعده إلى يومنا هذا، فنحن يا معاوية عرب بالجنس وأنتم عرب بالتعليم. فسكت معاوية زمانًا ثم رفع رأسه وقال: أيها الناس، من أقوى العرب إيمانًا ومن شهد له بذلك؟ فقال الطرماح: نحن يا معاوية. قال: ولم؟ قال: لأن الله بعث محمدًا صلى الله عليه وسلم فكذبتموه وسفهتموه وجعلتموه مجنونًا، فآويناه ونصرناه فأنزل الله: (والذين آووا ونصروا أولئك هم المؤمنون حقًا)، وكان النبي صلى الله عليه وسلم، محسنًا لنا متجاوزًا عن سيئاتنا، فلِمَ لمْ تفعل أنت كذلك؟ كأنك خالفت رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: فسكت زمانًا ثم رفع رأسه وقال: أيها الناس، من أفصح العرب لسانًا ومن شهد له بذلك؟ قال الطرماح: نحن يا معاوية. قال: ولم ذلك؟ قال: لأن امرأ القيس بن حجر الكندي منا قال في بعض قصائده:
يطعمون الناس غبًا
في السنين الممحلات
في جفانٍ كالخوابي
وقــدور راسـيات
وقد تكلم بألفاظ جاء مثلها في القرآن، وشهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك. قال: فسكت معاوية زمانًا وقال: أيها الناس، من أقوى العرب شجاعة وذكرًا ومن شهد له بذلك؟ قال الطرماح: نحن يا معاوية. قال: ولم ذلك؟ قال: لأن منا عمرو بن معد يكرب الزبيدي، كان فارسًا في الجاهلية وفارسًا في الإسلام وشهد له بذلك النبي صلى الله عليه وسلم. فقال له معاوية: وأين أنت وقد أتي به مصفّدًا بالحديد؟ فقال له الطرماح: ومن أتى به؟ قال معاوية: أتى به علي. قال الطرماح: والله لو عرفت مقداره لسلمت إليه الخلافة ولا طمعت فيها أبدًا. فقال له معاوية: أتحجّني يا عجوز اليمن؟ قال: نعم أحجّك يا عجوز مُضر، لأن عجوز اليمن بلقيس آمنت بالله، وتزوجت بنبيه سليمان بن داود، عليهما السلام.







من روائع الغزل العربي :
ومغرمة بالنحو قلت لها اعربى * * * حبيبى جار عليه الحب و اعتدى
قالت حبيبى مبتدأ فى كـلامه* * * فقــــلت لها ضميه ان كان مبتدا








تفرق اللغة العربية في التعبير عن شهوة الإنسان إلى الأصناف المختلفة من الطعام والشراب، فيقول العرب:
فيقولون :
فلان جائع إلى الخبز،
قَرِم إلى اللحم،
عَطْشان إلى الماء،
عَيْمان إلى اللّبن،
بَرِد إلى التمر،
جَعِم إلى الفاكهة






طارق قال: وقع بين جارٍ لنا وجارٍ له يُكْنَى أبا عيسى، كلامٌ، فقال: اللهمَّ خُذْ منِّي لأبي عيسى، قالوا: أتدعو اللّه على نفسك؟ قال: فخُدْ لأبي عيسى منّي.








حلموا فما ساءَت لهم شيم **** سمحوا فما شحّت لهم مننُ
سلموا فلا زلّت لهم قـدمُ **** رشدوا فلا ضلّت لهم سننُ







فأشعاره مشهورة ومشاعره *** وعشرته مشكورة وعشائره
شمائله معشوقة كشموله *** ومشهده مستبشر ومعاشره
شكور ومشكور وحشو مشاشه *** شهامة 'شمير يطيش 'مشاجره











قال المستشرق الألماني يوهان فك "إن العربية الفصحى لتدين حتى يومنا هذا بمركزها العالمي أساسياً لهذه الحقيقة الثابتة ، وهي أنها قد قامت في جميع البلدان العربية والإسلامية رمزاً لغوياً لوحدة عالم الإسلام في الثقافة والمدنية ، لقد برهن جبروت التراث العربي الخالد على أنه أقوى من كل محاولة يقصد بها زحزحة العربية الفصحى عن مقامها المسيطر ". ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص )









قال ابن تيميّة رحمه الله :" فإنّ اللسان العربي شعار الإسلام وأهله ، واللغات من أعظم شعائر الأمم التي بها يتميّزون " اقتضاء الصراط المستقيم ص






أبيات كل حروفها بدون تنقيط:
الحمد لله الصمد حال السرور والكمد
الله لا اله إلا الله مــولاك الأحد
أول كل أول اصل الأصول و العمد
الحول والطول له لا درع إلا ما سرد








هذا البيت لا تتحرك بقراءته الشفتان
قطعنا على قطع القطا قطع ليلة
سراعا على الخيل العتاق اللاحق












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 11:21 pm

جدر:
الجدار الحائط إلا أن الحائط يقال اعتبارا بالإحاطة بالمكان
والجدار يقال اعتبارا بالنتو والارتفاع وجمعه جدر قال تعالى: (وأما الجدار فكان لغلامين) وقال: (جدارا يريد أن ينقض فأقامه) وقال تعالى: (أو من وراء جدر)
وفى الحديث: " حتى يبلغ الماء الجدر " وجدرت الجدار رفعته
واعتبر منه معنى النتو فقيل جدر الشجر إذا خرج ورقه كأنه جمص وسمى النبات الناتئ من الأرض جدرا الواحد جدرة، وأجدرت الأرض أخرجت ذلك،
وجدر الصبي وجدر إذا خرج جدريه تشبيها بجدر الشجر، وقيل الجدري والجدرة سلعة تظهر في الجسد وجمعها أجدار، وشاة جدراء.
والجيدر القصير اشتق ذلك من الجدار وزيد فيه حرف على سبيل التهكم ،
والجدير المنتهى لانتهاء الأمر إليه انتهاء الشيء إلى الجدار وقد جدر بكذا فهو جدير وما أجدره بكذا وأجدر به.







الابتداء بالنكرة
يقول ابن مالك :
ولا يجوز الابتدا بالنــــكرة *** ما لم تفد كـعند زيد نمره
وهل فتى فيكم، فما خل لنا *** ورجل من الكـــرام عندنا
ورغبـة فـي الخـــــير خـير *** وعـــمــل بــر يــــزيــــن
الأصل في المبتدأ أن يكون معرفة ، وقد يكون نكرة لكن بشرط أن ( تفيد وتحصل الفائدة) بأحد أمور ذكر المصنف منها ستة:
- أولها : أن يتقدم الخبر عليها وهو ظرف أو جار ومجرور: نحو في الدار رجلٌ ـ وعند زيد نمرةٌ.
ـ الثاني: أن يتقدم على النكرة استفهام: نحو هل فتى فيكم.
ـ الثالث أن يتقدم عليها نفي: نحو ما خل لنا .
ـ الرابع: أن توصف: نحو رجل من الكرام عندنا .
ـ الخامس: أن تكون عاملة: نحو رغبةٌ في الخير خيرٌ .
ـ السادس: أن تكون مضافة: نحو عمل بر يزين.
هذا ما ذكره المصنف في هذا الكتاب وقد أنهاها غيره إلى نيف وثلاثين موضعا ، وأكثر من ذلك فذكر هذه الستة المذكورة.
ـ السابع: أن تكون شرطًا: نحو من يقم أقم معه .
ـ الثامن:أن تكون جوابًا:نحو أن يقال من عندك فتقول رجل التقدير: رجل عندي.
ـ التاسع:أن تكون عامة: نحو كل يموت .
ـ العاشر: أن يقصد بها التنويع: كقوله :
فأقبلت زحفًا على الركبتين ..... فثوب لبست وثوب أجر
فقوله ثوب مبتدأ ولبست خبره وكذلك ثوب أجر .
ـ الحادي عشر: أن تكون دعاء: نحو سلام على آل ياسين.
ـ الثاني عشر: أن يكون فيها معنى التعجب: نحو ما أحسن زيدًا.
ـ الثالث عشر: أن تكون خلفًا من موصوف: نحو مؤمن خير من كافر.
ـ الرابع عشر: أن تكون مصغرة : نحو رجيل عندنا ؛ لأنَّ التصغير فيه فائدة معنى الوصف تقديره رجل حقير عندنا .
ـ الخامس عشر أن تكون في معنى المحصور: نحو وشيء جاء بك ، التقدير وما جاء بك إلا شيء. والقول الثاني أن التقدير شيء عظيم جاء بك فيكون داخلا في قسم ما جاز الابتداء به لكونه موصوفا لأن الوصف أعم من أن يكون ظاهرا أو مقدرا وهو ها هنا مقدر.
ـ السادس عشر: أن يقع قبلها واو الحال : كقوله:
سرينا ونجم قد أضاء فمذ بدا ..... محياك أخفى ضوؤه كل شارق
ـ السابع عشر: أن تكون معطوفة على معرفة: نحو زيد ورجل قائمان.
ـ الثامن عشر: أن تكون معطوفة على وصف: نحو تميمي ورجل في الدار.
ـ التاسع عشر: أن يعطف عليها موصوف: نحو رجل وامرأة طويلة في الدار.
ـ العشرون: أن تكون مبهمة: كقول امرئ القيس:
مرسعة بين أرساغه ..... به عسم يبتغي أرنبا
ـ الحادي والعشرون: أن تقع بعد لولا : كقوله:
لولا اصطبار لأودى كل ذي مقة ..... لما استقلت مطاياهن للظعن
ـ الثاني والعشرون: أن تقع بعد فاء الجزاء: كقولهم إن ذهب عير فعير في الرباط .
ـ الثالث والعشرون: أن تدخل على النكرة لام الابتداء: نحو لرجل قائم.
ـ الرابع والعشرون: أن تكون بعد كم الخبرية: نحو قوله:
كم عمةٌ لك يا جرير وخالةٌ ..... فدعاء قد حلبت علي عشاري










الخبر شبه الجملة :
يقول ابن مالك :
وأخبروا بظرف أو بحرف جر*** ناوين معنى كائن أو استقر
ذكر المصنف في هذا البيت أن الخبر يكون ظرفًا أو جارًا ومجرورًا نحو (زيد عندك ـ وزيد في الدار) فكل منهما متعلق بمحذوف واجب الحذف . وأجاز قوم منهم المصنف أن يكون ذلك المحذوف اسمًا أو فعلاً نحو (كائن أو استقر) فإن قدَّرت (كائنًا) كان من قبيل الخبر بالمفرد ، وإن قدرت (استقر) كان من قبيل الخبر بالجملة .
واختلف النحويون في هذا فذهب الأخفش إلى أنه من قبيل الخبر بالمفرد ، وأن كلا منهما متعلق بمحذوف، وذلك المحذوف (اسم فاعل) التقدير (زيد كائن عندك أو مستقر عندك في الدار) وقد نسب هذا لسيبويه .
وقيل إنهما من قبيل الجملة وإن كلا منهما متعلق بمحذوف هو (فعل) والتقدير زيد استقر أو يستقر عندك أو في الدار، ونسب هذا إلى جمهور البصريين وإلى سيبويه أيضًا.
وقيل يجوز أن يُجعل من قبيل المفرد فيكون المقدر مستقرًا ونحوه ، وأن يجعلا من قبيل الجملة فيكون التقدير استقر ونحوه ، وهذا ظاهر قول المصنف ناوين معنى (كائن أو استقر).
ـ الإخبار بظرف الزمان : يقول ابن مالك :
ولا يكون اسم زمان خبرًا *** عن جثة وإن يفد فأخبرًا
ظرف المكان يقع خبرًا عن الجثة نحو (زيد عندك) وعن المعنى نحو القتال عندك، وأمَّا ظرف الزمان فيقع خبرًا عن المعنى منصوبًا أو مجرورًا نحو (القتال يوم الجمعة أو في يوم الجمعة) ، ولا يقع خبرًا عن الجثة ، قال المصنف (إلا إذا أفاد) ؛ نحو (الليلة الهلال) ، فإن لم يفد لم يقع خبرًا عن الجثة نحو (زيد اليوم) ، وإلى هذا ذهب قوم منهم المصنف ، وذهب غير هؤلاء إلى المنع مطلقًا ، فإن جاء شيء من ذلك يؤول نحو قولهم الليلة الهلال التقدير: طلوع الهلال الليلة ، هذا مذهب جمهور البصريين وذهب قوم منهم المصنف إلى جواز ذلك من غير شذوذ لكن بشرط أن يفيد كقولك (نحن في يوم طيب وفي شهر كذا) . وإلى هذا أشار بقوله (وإن يفد فأخبرا فإن لم يفد امتنع) نحو زيد يوم الجمعة؟؟
وخلاصة القول في الخبر شبه الجملة :
قد يقعُ ظرفاً أو جارّاً ومجروراً.
ـ فالأولُ نحو "العصفور فوق الشجرة"،والثاني نحو "العلم في الصدور لا في السطور".(والخبر في الحقيقة إنما هو متعلق الظرف وحرف الجر. ولك أن تقدر هذا المتعلق فعلاً كاستقر وكان، فيكون من قبيل الخبر الجملة، واسم فاعل، فيكون من باب الخبر المفرد، وهو الأولى، لأن الأصل في الخبر أن يكون مفرداً.
ويُخبرُ بظروف المكان عن أسماء المعاني وعن أسماء الأعيان. فالأول نحو "الخيرُ أمامك". والثاني نحو "الجنةُ تحتَ أقدامِ الأمهاتِ".
وأما ظروف الزمانِ فلا يُخبَّرُ بها إِلا عن أسماء المعاني، نحو "السفرُ غداً، والوصولُ بعد غدٍ". إلا إذا حصلتِ الفائدةُ بالإخبار بها عن أسماء الأعيان فيجوزُ، نحو "الليلةَ الهلالُ"، و "نحن في شهر كذا" و "الوردُ في آيار". ومنه "اليومَ خمرٌ، وغداً أمرٌ".

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 11:26 pm

فائدة نحوية :
**********
لمجيء الحال من المضاف إليه يتطلب واحدا من الشروط الثلاثة الآتية :
1 ـ أن يكون المضاف بعضا من المضاف إليه ،
ـ نحو قوله تعالى { أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا }
وقوله تعالى { ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا } .
ومسوغ مجيء الحال من المضاف إليه في المثالين السابقين ، كون المضاف جزءا من المضاف إليه ، " فميتا " حال من أخيه ، وهو مجرور بإضافة اللحم إليه ، وهو جزء منه ، وكذلك الحال في المثال الثاني .
2 ـ أن يكون المضاف كبعض من المضاف إليه من حيث الإسقاط والاستغناء
عنه ، نحو قوله تعالى { ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا } .
" حنيفا " حال من إبراهيم وهو مجرور بإضافته إلى " ملة " التي يمكن الاستغناء عنها دون أن يختل المعنى ، فنقول : اتبع إبراهيم حنيفا .
3 ـ أن يكون المضاف عاملا في الحال . أي أن يكون المضاف مصدرا ، أو وصفا يشبه الفعل مضافين إلى فاعلهما ، أو نائبه ، أو مفعوليهما .
نحو قوله تعالى { إليه مرجعكم جميعا } .
" فجميعا " حال من " الكاف والميم " المجرورة بالإضافة إلى " مرجع " ، وهو العامل في الحال ، مع أنه مصدر ، ومصوغ عمله أن المصدر يعمل عمل الفعل .
ومثال الوصف المضاف إلى فاعله : أنت حسن القراءة جاهرةً .
" حسن " صفة مشبهة مضافة إلى فاعلها ، وهو القراءة ، وجاهرة حال من القراءة .
والوصف المضاف إلى نائب فاعله : محمد معصوب العين دامعةً .
واللاعب معلق اليد مكسورةً . " معصوب " ، و " معلق " كل منهما اسم مفعول أضيف إلى نائب الفاعل " عين " ، و " يد " ، و " دامعة " ، و " ومكسورة " حال من العين واليد .
والوصف المضاف إلى مفعوله نحو : أنت ناصر الضعيف محتاجاً . " ناصر " اسم
فاعل أضيف إلى مفعوله وهو " الضعيف " ، " ومحتاجا " حال من الضعيف .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يوليو 04, 2016 2:12 am

ماهر علي:
استيقظ الماضي على بياني ** أتى بزي ناسك حزين
يحسب أنني له أسير ** ليوقظ الآلآم في سنيني
فغاب عنه أن لي قرينا ** في القلب سكناه وفي عيوني






طارق الصيرفي :
ماذا أقولُ ؟ بُكائي ليسَ يُسعِفُني ** فَالدَّمعُ _ وا وَجَعي _ في العينِ رَقراقُ
هل ذلكَ الحُبُّ ثلجٌ.. لا انصِهارَ لَهُ ** أمْ أنهُ لَهَبٌ ، في الصَّدرِ حَرَّاقُ ؟






طارق علي الصيرفي (رحلة العذاب) :
لَــنْ يـكتُبَ الـقَلمُ الـحزينُ.. قَـصيدةً ** فَـقَصيدتي احـترقَتْ.. بوهجِ صَباحِ
ضـاقتْ بِـيَ الـدُّنيا فـهل مِنْ عاشقٍ ** سَـمِع الأَنينَ بداخلي.. وَصِياحي ؟
هـل فـكَّرَ الـتاريخُ بِـي.. وَبـمهجَتي ** أو بـاحـتراقِ الـقـلبِ.. وَالأرواحِ ؟
سَـفَـري وتِـرحـالي... أحِــنُّ إِلـيهِما ** وكَــأَنَّـهُ.. شـــوقٌ.. إِلـــى الأَقــداحِ
فَـسَكِرتُ مِـن خَمْرِ العذابِ برحلتي ** فـالـكأْسُ كـأْسُكِ.. والـرَباحُ رَبـاحي
لا تـطـلبي مِـني الـسَّماحَ ، حَـبيبتي ** إِنــي فَـقَـدتُ مـحَـبَّتي... وَسَـمـاحي










زهير بن أبي سلمى :
قال الأصمعي : ليست لزهير.
ويقال : هي لصرمة الأنصاري ، ولا تشبه كلام زهير.
بَدا ليَ أنّ اللَّهَ حَقٌّ فَزادَني ** إلى الحَقّ تَقوَى اللَّهِ ما كانَ بادِيَا
بدا ليَ أني لَستُ مُدْرِكَ ما مَضَى ** ولا سابِقاً شَيْئاً إذا كان جائِيَا
وما إن أرى نفسي تقيها كريمتي ** وما إن تقي نفسي كريمة َ ماليا
ألا لا أرى على الحَوَادثِ باقِياً ** ولا خالِداً إلاّ الجِبالَ الرّواسِيَا
وإلاّ السّماءَ والبِلادَ وَرَبَّنَا ** وأيّامَنَا مَعْدُودَة ً واللّيالِيَا









من قصيدة (يافا الجميلة) للجواهري :
فيا داري إذا ضاقَت ديارٌ
ويا صَحبيْ إذا قلَّ الصِحاب
ويا مُتسابقِينَ إلى احتِضاني
شَفيعي عِندَهم أدبٌ لُباب
ويا غُرَّ السجايا لم يَمُنُوا
بما لَطُفوا عليَّ ولم يُحابوا
ثِقوا أنّا تُوَحَّدُنا همومٌ
مُشارِكةٌ ويجمعُنا مُصاب
تَشِعُّ كريمةً في كل طَرفٍ
عراقيٍّ طيوفُكُم العِذاب
وسائلةٍ دَماً في كلِّ قلبٍ
عراقيٍّ جُروحُكم الرِغاب
يُزَكينا من الماضي تُراثٌ
وفي مُستَقْبَلٍ جَذِلٍ نِصاب
قَوافِيَّ التي ذوَّبتُ قامَتْ
بِعُذري . إنّها قلبٌ مُذاب
وما ضاقَ القريضُ به ستمحو
عواثِرَهُ صُدورُكم الرّحاب
لئنْ حُمَّ الوَداعُ فضِقتُ ذَرعاً
به ، واشتفَّ مُهجتيَ الذَّهاب
فمِنْ أهلي إلى أهلي رجوعٌ
وعنْ وطَني إلى وطني إياب









الجواهري :
أجبْ أيّها القلبُ الذي لستُ ناطقاً
إذا لم أُشاورْهُ ، ولستُ بسامع
وَحدِّثْ فانَّ القومَ يَدْرُونَ ظاهراً
وتخفى عليهمْ خافياتُ الدوافِع
يظُنّونَ أنّ الشِّعْرَ قبسةُ قابسٍ
متى ما أرادُوه وسِلعةُ بائع
أجب أيُّها القلبُ الذي سُرَّ معشر
ٌ بما ساءهُ مِنْ فادحاتِ القوارِع
بما رِيع منكَ اللبُّ نفَّسْتَ كُربةً
وداويتَ أوجاعاً بتلكَ الروائع









طلاس عبد الرحيم :
كُلُّ الحِكَايَةِ أَنَّنَا صِرْنَا هُنَا
نَبْنِيْ بِلاداً مِنْ رُكَامِ عِبَادِ
حَتَّى الحَمَامُ تَبَدّلَتْ أَنْغَامُهُ
نَسِيَ الغِنَاءَ فَصَارَ سِرْبَ جَرَادِ
أَحَسِبْتَ أنَّ قَصِيْدَةً يَا مَوْطِنِي
سَتُزِيْحُ عَنِّي لَعْنَةَ الإِبْعَادِ
هِيَ لَعْنةُ الأَحْقَادِ تَحْصُدُنَا ومَا
أَلِفَ الصِّغَارُ وَصِيَّةَ الأَجْدَادِ









الشاعرعبد الكريم الكرمي (أبو سلمى) :
ويسألني الرفاق ألا لقاء "
" وهل من عودة بعد الغياب ؟
غدا سنعود والأجيال تصغي "
" إلى وقع الخطا عند الإياب
مع الأمل المجنح والأغاني "
" مع النسر المحلق و العقاب
مع الفجر الضحوك على الصحارى "
" نعود مع الصباح على العباب
مع الرايات دامية الحواشي "
" على وهج الأسنة والحراب












جوزيف موسى إيليا (لا ينام الشِّعر) :
إنّهُ الشِّعرُ ... على النّارِ .. مشى
واثقاً .... لا ينحني ... للغاصبِ
لا .. ولن يُسبى جبيني .. قالَها
في جنونِ الموجِ أرميْ قاربي
أتحدّى ... كلَّ أنيابِ ... الرّدى
بحياةٍ ..... يبتغيها .... شاربي
كلُّ جبّارٍ .. عنيدٍ ..... قد هوى
وأنا ... أبقى ... كنورٍ ... ثاقبِ








الشاعر أحمد صوالحة (أَخبارنا) :
أصابني المَلَلْ
من خبرٍ عاجِلْ
من خبرٍ على عَجَلْ
فكلّها .. عن حاكمٍ سافِلْ
وحاكمٍ بلا خَجَلْ
وعن أميرٍ ماجنٍ
وعن أميرة العَسلْ
وعن رئيسٍ خائنٍ
قد باعَ دين الله
واشترى هُبَلْ ..
الشّعبُ في أخباره
يُدمي المُقَلْ
لا الشّمسُ في يمينِه
ولا اليَسارُ في يَساره أمَلْ ..
أخبارنا .
تُقالُ في سعادةٍ
كأنّها قصائدٌ في الحُبّ والغَزَلْ ..
أخبارنا خَرابْ
شعبٌ يسيرُ في العذابْ
الضّوء من نهارنا .. خَبَا وغابْ
والليلُ من سوادنا اكتَحَلْ ..
أخبارنا ..
صوتٌ يصيحُ كالغُرابِ
في دهاليز الدّجلْ
لا صوتَ للحَمامِ لليَمامِ للحَجَلْ ..
أخبارنا .. موتٌ بطيءٌ
جاءَنا على عَجَلْ ..









د. ماهر علي :
صديقي لبيب بالاشارة يفهم ** برغم التجافي فهو عندي مقدم
فمن شيم الاخلاق حفظ مودة ** وإن بث واش بيننا ما يسمم
وكم من صديق بات يشكو خليله ** فلو ظن خيرا بالخليل يسلم
فما قدر الاصحاب مثل محمد ** عليه صلاة الله فهو المعلم









أ.د عبد الوهاب العدوانى :
فيا "محمد" أنت " السعد " .. أطلبه
و لست تنكر مني : " أنكم رحمي "
بك انتسبت إلى " دين " .. أعظمه
قدر " الألوهة " فيه غير منبهم
قرآنه النور .. لا سحر .. فيشبهه
ولا "الأساطير" في زعم و مرتجم
لما تنزل من " لوح الخلود " .. بدا
بيت " الحقائق " غار .. و الزمان عمي









من نسج البردة أ.د عبد الوهاب العدواني :
إني انصرفت ل" حب " .. لو توزعه
طير السماوات .. ما أشكو من العدم
أ ليس " حبيه " بحر .. مد عن كثب
بسبعة من بحور الفخر .. و الشمم
فمن يراني " أجيج الروح " .. أنظمها
فليس يعرف معنى : "سيلي العرم "








سامية عمّار بوعتور (يا شعر) :
هل أنت نبع دافق في مهمه الكون الجديب ؟
تهفو على الدنيا بطاقات من الزهر الرّطيب
أم أنت عطر سابح في واحة الغاب الخصيب ؟
يشفي الفؤاد أريجه ويهوّن الأمر العصيب
أم أنت وحي ساكب أنغامه عبر القلوب ؟
فيض من الفردوس بالألحان والنغم الطّروب
هل أنت برد أم لظى في مهجة القلب الكئيب ؟
شجو وشدو أضرما في معزف الصّدر اللهيب
أم أنت مخزون الحنايا والشظايا والنحيب ؟
فالشعرآهات الثكالى والأيامى في الدّروب...
والشعر أنّات اليتامى في الأماسي والغروب ...
هل أنت شجْو حائر من رجع أنّات الشّعوب ؟
أم أنت ليل قاتم يقتات من هول الخطوب ؟










إبراهيم القيسي :
فإيَّاكَ لهوَ العيشِ إبليسُ قاعدٌ
يُضَلِّلُ فيْ السَّاعِينَ أغرَى وبَهرَجَا
تَزكَّ بنهجِ اللَّهِ واطلبْ نجاتَهُ
ولا تَتْرُكِ الأعمالَ فيْ الدَّهرِ خُدَّجَا











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يوليو 04, 2016 6:35 pm

جدل:
الجدال المفاوضة على سبيل المنازعة والمغالبة
وأصله من جدلت الحبل أي أحكمت فتله ومنه الجديل،
وجدلت البناء أحكمته ودرع مجدولة.
والأجدل الصقر المحكم البنية، والمجدل القصر المحكم البناء،
ومنه الجدال فكأن المتجادلين يفتل كل واحد الآخر عن رأيه،
وقيل الأصل في الجدال الصراع وإسقاط الإنسان صاحبه على الجدالة وهى الأرض الصلبة، قال الله تعالى: (وجادلهم بالتي هي أحسن - الذين يجادلون في آيات الله - وإن جادلوك فقل الله أعلم - قد جادلتنا فأكثرت جدالنا - وقرئ - جدلنا - ما ضربوه لك إلا جدلا - وكان الإنسان أكثر شيء جدلا)
وقال تعالى: (وهم يجادلون في الله - يجادلنا في قوم لوط - وجادلوا بالباطل - ومن الناس من يجادل في الله - ولا جدال في الحج - يا نوح قد جادلتنا).



تفسير (جدال) على ثلاثة أوجه:
فوجه منها, الجدال: الخصومة، فذلك قوله تعالى في سورة الرعد {وهم يجادلون في الله} يعني: وهم يخاصمون في الله، وقال تعالى في سورة هود لإبراهيم {يجادلنا في قوم لوط} يعني: يخاصمنا، وقال تعالى في سورة حم المؤمن {وجادلوا بالباطل} يعني: وخاصموا بالباطل، وقال تعالى في سورة الحج {ومن الناس من يجادل في الله بغير علم}: يخاصم في الله.
والوجه الثاني, الجدال: المراء، فذلك قوله تعالى في سورة البقرة {ولا جدال في الحج} يعني: ولا مراء في الحج، وقال تعالى في سورة هود {قالوا يا نوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا} يقول: ماريتنا فأكثرت مراءنا, وقال تعالى في سورة حم
المؤمن {ما يجادل في آيات الله} يعني: يمارى، ونحوه كثير.
والوجه الثالث, الجدال: الدعوة , قوله تعالى في سورة النحل {وجادلهم بالتي هي أحسن}.


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الثلاثاء يوليو 05, 2016 2:40 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الثلاثاء يوليو 05, 2016 2:36 am

قال ابن القيم (رحمه الله):
"يا ابن آدم إن بينك وبين الله خطايا وذنوب لا يعلمها إلا هو وإنك تحب
أن يغفرها لك الله، فإذا أحببت أن يغفرها لك فاغفر أنت لعباده، وإن
أحببت أن يعفو عنك فاعف أنت عن عباده، فإنما الجزاء من جنس العمل"..









((اللَّهُمَّ بِعِلْمِكَ الْغَيْبَ، وَقُدْرَتِكَ عَلَى الْخَلْقِ، أَحْيِنِي مَا عَلِمْتَ الْحَيَاةَ خَيْرًا لِي، وَتَوَفَّنِي إِذَا عَلِمْتَ الْوَفَاةَ خَيْرًا لِي، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَشْيَتَكَ فِي الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، وَأَسْأَلُكَ كَلِمَةَ الْحَقِّ فِي الرِّضَا وَالْغَضَبِ، وَأَسْأَلُكَ الْقَصْدَ فِي الْغِنَى وَالْفَقْرِ، وَأَسْأَلُكَ نَعِيمَاً لاَ يَنْفَدُ، وأَسْأَلُكَ قُرَّةَ عَيْنٍ لاَ تَنْقَطِعْ، وَأَسْأَلُكَ الرِّضَا بَعَدَ الْقَضَاءِ، وَأَسْأَلُكَ بَرْدَ الْعَيْشِ بَعْدَ الْمَوْتِ،وَأَسْأْلُكَ لَذَّةَ النَّظَرِ إلَى وَجْهِكَ،وَالشَّوْقَ إِلَى لِقَائِكَ، فِي غَيْرِ ضَرَّاءَ مُضِرَّةٍ، وَلاَ فِتْنَةٍ مُضِلَّةٍ، اللَّهُمَّ زَيِّنَّا بِزِينَةِ الإِيمَانِ، وَاجْعَلْنَا هُدَاةً مُهْتَدين)).










و سل المجرب : ما رأى من وحشةٍ
في ألف دارٍ .. بعد هجر "الموصلِ"
هي " أمه " كالأم .. مهما أبعدت
تبقى مداد الروح .. ماء المنهلِ
بعض " الحياة " الموت في "المعنى" الذي
يسقي " الصبور" قراح ماء الحنظلِ
أ.د. ‫‏عبد الوهاب العدواني‬








ذكاء
.
حكى الشعبي قال : أنفذني عبد الملك بن مروان
.
إلى ملك الروم فلما وصلت إليه جعل لا يسائلني عن شيء إلا أجبته
.
وكانت الرسل لا تطيل الإقامة فحبسني عنده أياماً كثيرة
.
فلما أردت الانصراف قال : أمن بيت المملكة أنت ؟
.
فقلت : لا ولكني من العرب
.
فدفع إلي رقعة وقال : إذا أدَّيت الرسائل إلى صاحبك أوصل إليه .
.
هذه الرقعة .
.
قال : فأدَّيتُ الرسائل عند وصولي إلى عبد الملك وأُنْسِيتُ الرقعة ،
.
فلما وصلت الباب أريد الخروج ، تذكرت الرقعة فرجعت فأوصلتها إليه ،
.
فقال لي : هل قال لك شيئاً قبل أن يدفعها إليك ؟
.
قلت : نعم
.
قال لي : أنت من أهل بيت المملكة ،
.
قلت : لا لكني رجل من العرب في الحملة
.
ثم خرجت من عند عبد الملك فلما بلغت الباب طلبني فردَدْتُ ،
.
فلما مثُلْتُ بين يديه قال : أتدري ما في الرقعة ؟
.
قلت : لا
.
قال : اقرأها ، فقرأتها فإذا فيها :
.
عجبْتُ من قوم فيهم مثل هذا كيف ملَّكوا غيره
.
قلتُ : يا أمير المؤمنين لو علمْتُ ما فيها ما حملتُها
.
وإنما قال هذا لأنه لم يرَك
.
قال : أتدري لم كتبها ؟
.
قلت : لا
.
قال : حسدني عليك فأراد أن يُغْرِيَني بقتلك
.
انتهى
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي
.
وفي بعض الكتب : . فبلغ ذلك ملكَ الروم ففكر في عبد الملك فقال :
.
لله أبوه ، والله ما أردت إلا ذلك ! .
...............................................
قلت : انظر إلى دهاء الملك بما كتبه في الرقعة ،
وذكاء عبد الملك إذْ عرف مراد الملك ،
وذكاء الشعبي عندما قال : هذا لأنه لم يرك .













ويُروى أن هشاماً غضبَ على رجلٍ من أشراف الناس ، فَشَتَمَه
.
فَوَبَّخَهُ الرَّجلُ وقال له : أمَا تسْتَحِي أن تشْتُمَني وأنت
.
خليفة الله في أرضه ؟
.
فأَطْرَقَ هشام واسْتَحْى وقال له : اقْتَصَّ !
.
فقال : أنا إذاً سفيهٌ مِثْلُكَ !
.
قال : فخُذْ عن ذلك عِوَضاً من المال .
.
قال : ما كنتُ لأفعل !
.
قال : فهَبْهَا لله .
.
قال : هيَ لله ثمَّ لك !
.
فنَكَس هشام رأسه وقال : والله لا أعود لمثلها .
.
سراج الملوك للطرطوشي










وقال حبيب بن أوس :
.
إذا لم تخش عاقبة الليالي ... ولم تستح فاصنع ما تشاء
.
فلا واللّه ما في العيش خيرٌ ... ولا الدنيا إذا ذهب الحياء
.
يعيش المرء ما استحيا بخير ... ويبقى العود ما بقى اللحاء
.
بهجة المجالس لابن عبد البر









مرض رجل مرة فلما اشتدَّ به المرض أمر بجمع العيدان والطنابير
.
والمزامير إلى بيته ، فأنكروا عليه ذلك
.
فقال : إنما فعلت ذلك لأني سمعت أن الملائكة لا تدخل بيتاً
.
فيه شيء من آلات الملاهي والفجور
.
فإن كان ملك الموت من الملائكة دفعته عني بهذه الأشياء .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي









وأوردَ الإمامُ عبدُ الكريم بن هوزان رضي الله عنه في رسالتِه قال :
.
في بعض الكتب : يقول الله تعالى : " ما أنصفَنِي عبدِي ، يدعُوني
.
فأسْتَحْيِيَ أنْ أردَّه ، ويَعْصيني ولا يَسْتَحْيِي مِنِّي " .
.
لباب الآداب لأسامة بن منقذ (ت584هـ) ص279








وقيلَ في بعضِ الأقوالِ في قولِه عزَّ وجلَّ في قصةِ يوسفَ عليه السلام
.
وامرأةِ العزيز : " ولقد همَّتْ به وهمَّ بها لولا أنْ رأى برهانَ ربِّه " :
.
البرهانُ أنَّها ألْقَتْ ثوباً على وجهِ صنمٍ في زاويةِ البيت ،
.
فقال يوسف عليه السلام : ماذا تفعلين ؟
.
فقالت : أسْتَحْيِي مِنه !
.
فقال يوسف عليه السلام : أنا أولى أنْ أسْتَحِيِيَ مِن الله تبارك وتعالى .
.
لباب الآداب لأسامة بن منقذ (ت584هـ) ص279




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الثلاثاء يوليو 05, 2016 2:40 am

يا خير من سكنت بالقاع أعظمه
فطاب من طيبهنَّ القاع والأكم

نفسي الفداء لقبرٍ أنت ساكنه
فيه العفاف وفيه الجود والكرم










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الثلاثاء يوليو 05, 2016 2:45 am

في قوله تعالى : (وعبادُ الرحمن الذين يمشون على الأرض هَونًا....) إلى آخر الآيات في أوصافهم
- يذكر النحاة أنّ كلمة "عباد" مبتدأ مرفوع، وأنّ في خبره أوجُهًا.
والذي يهمنا في مقالتنا هذه وجه لطيف شريف من هذه الأوجه - ولعله أوجَهُها -
وهو أن الخبر جاء في نهاية السورة بعد حوالي صفحةٍ في قوله: (أولئك يُجزَون الغرفةَ بما صبروا).
فالجملة الاسمية الكبرى (أولئك يُجزَون) في محل رفعٍ، خبر لـ "عباد".
ويظهر جمال هذا الوجه الإعرابي بما يثيره من تشويق للسامع .
فالإنسان الذي امتلأ قلبه بالإيمان بخالقه والحب له يسمع قوله - عز شأنه - : (وعباد الرحمن...) ، فيتشوق لمعرفة الخبر عنهم: ما بهم؟ ماذا يريد - سبحانه - أن يخبرنا عنهم؟
فتأتي الآيات التاليةُ لها شارحةً لأوصافهم مشيرة بهذه الأوصاف العلية الرفيعة إلى جزائهم، موخِّرةً للخبر. فكلما ذُكرَت صفةٌ يزداد شوق المؤمن لمعرفة مصير هؤلاء الذين صبروا أنفسهم في الدنيا وعالجوها وجاهدوها، فاتّصفوا بهذه الأوصاف:
يمشون على الأرض هَونًا ، يقابلون جهل الجاهلين بالحلم والقول المعروف، يتضرعون إلى الله في ليلهم، يستعيذون بالله من نار جهنم، إنفاقهم وسَطٌ، لا إسراف فيه ولا تقتير، يعبدون الله وحده، لا يقتلون النفس التي حرّم الله، لا يرتكبون فاحشة الزنا، لا يشهدون الزور، يُعرضون عن اللغو والباطل، يتّعظون بآيات الله فتعيها قلوبهم، يدعون الله بصلاح أزواجهم وذرياتهم.
تصوّر كل هذه الأوصاف قبل مجيء الخبر، بما احتوته من تطويل مقصود بذكر عقوبة من يزني، ثم حال من يتوب ويُصلح.... كل هذا التطويل مراد به - والله أعلم - تشويق السامع وهو ينتظر الخبر، ليأتي بعد ذلك : (أولئك يُجزَون الغرفة بما صبروا ويُلقَّون فيها تحية وسلاما).
ليس هذا فقط، بل استعمل اسم الإشارة "أولئك" للبعيد، بُعدَ علوٍّ في المنزلة ورفعةٍ في الشأن، وأتى بكلمة الغرفة، أي : أعلى منازل الجنة. وما أحسنها من منزلة!
ولعل هذه الإشاراتِ غَيضٌ من فيضِ أسرار آيات هذا القرآن الذي لا تنقضي عجائبُه.











ستبدو لك الدنيا أقرب من الآخرة،
والمعصية أمتع من الطاعة،
والخِفة أنفع من الرسوخ،
والمراوغة أسهل من الصدق،
والخيانة أجدى من الأمانة.
ستبدو...
فقط... ستبدو.
فاحذر السراب
واستمسك بالكتاب.
‫‏د هبة رؤوف عزت‬










ﻗﺎﻝ اﻟﺸّﻌﺒﻲ ﻓﻲ ﻛﻼﻡ ﻟﻪ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ ﺑﻦ ﻣﺮﻭاﻥ: ﺭﺟﻼﻥ ﺟﺎﺅﻭﻧﻲ ﻓﻘﺎﻝ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ: ﻟَﺤَﻨﺖ ﻳﺎ ﺷﻌﺒﻲّ ﻗﺎﻝ: ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻟﻢ ﺃﻟْﺤَﻦ ﻣﻊ ﻗﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻋﺰّ ﻭﺟﻞّ: {ﻫَﺬَاﻥِ ﺧَﺼْﻤَﺎﻥِ اﺧْﺘَﺼَﻤُﻮا ﻓِﻲ ﺭَﺑِّﻬِﻢْ} ﻓﻘﺎﻝ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ: ﻟﻠﻪ ﺩﺭُﻙَ ﻳﺎ ﻓﻘﻴﻪَ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﻗﺪ ﺷﻔﻴﺖ ﻭﻛﻔﻴﺖ.








الفرق بين شرقت الشمس وأشرقت الشمس
شرقت بمعنى طلعت
أشرقت بمعنى أضاءت
"وأشرقت الأرض بنور ربها"










يروى عن الأصمعي أنه قال :
هجم عليّ شهر رمضان وأنا بمكة ،
فخرجت إلى الطائف لأصوم بها هرباً من حرِّ مكة
فلقيني أعرابي فقلت له : أين تريد ؟
فقال : أريد هذا البلد المبارك لأصوم هذا الشهر المبارك فيه .
فقلت له : أما تخاف الحرّ ؟
فقال : من حرِّ جهنم أفرُّ








ما معنى
لا فَضَّ اللهُ فاكَ
لا فُضَّ فُوكَ
لا فُضَّ فُوكَ بضم الفاء في الاثنين و(فوك) هنا نائب فاعل، ولذا رُفِع .
ولا يُقال : لا فضَّ اللهُ فوكَ بفتح الفاء في فضَّ (بل : فاكَ )، لأنَّه هنا مفعولٌ بهِ منصوبُ، وعلامةُ نصبهِ الألف؛ لأنَّه من الأسماءِ السِّتَّةِ .
معناه: لا ذهبتْ أسنانكَ ولاتفرَّقت ولاتكسَّرت ، فهوَ دعاءٌ لهُ بحفظِ أسنانهِ في فمِه.
قالَ الزَّبيديُّ في تاجِ العَروسِ : (لا فُضَّ فوهُ، أي : لا كُسِر ثغرُهُ)
فالعبارة تستعمل للدعاء لمن أحسن القول ، وقال كلاماً بليغاً جميلاً يحمل معان سامية ودروس وعبر و نصح وإرشاد وخير .








تزوّج أعرابيّ على كبر سنه، فعوتب على مصير أولاده القادمين ، فقال : أبادرهم باليتم قبل أن يبادروني بالعقوق .






من الخطأ أن نقول هَوِيَّةٌ بفتح الهاء والصحيح
هُوِيَّةٌ بضم الهاء : مَنْسُوبٌ إِلَى هُوَ
بِطَاقَةُ الْهُوِيَّةِ :- : الْبِطَاقَةُ الشَّخْصِيَّةُ تَحْمِلُ اسْمَ الشَّخْصِ وَتَارِيخَ مِيلاَدِهِ وَعَمَلَهُ وَجِنْسِيَّتَهُ


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الثلاثاء يوليو 05, 2016 3:15 am

أرَضيتَ يا شهْرَ الهُـــــدى بِفراقي ::: أوَ ما رأيْـتَ الدمْـعَ في أحْـداقي!!
أوَ ما علِمْتَ بأنَّ حُبّـــكَ في دمي ::: وسمِعْتَ لحْنَ الحُبِّ في الآفـــاقِ
يا راحِـلاً عـنّي ويوْمُـــكَ مـؤْنِسي ::: وبهــاءُ ليْلِكَ إنْ ظمِئْتُ الســــاقي
قُـلّْ لي بِرَبِّكَ يا حبيــبُ أنلْتـقي ؟ ::: أوَ يرْجِعُ المحْبـــــوبُ للمشْتـــاقِ
أيكونُ لي بعْدَ ارْتِحــــالِكَ رُؤْيـــةٌ ؟ ::: ويكـونُ من بـعْــدِ الـوداع تـلاقـي
باللهِ عُدْ لي يا حبيـــــــبُ ولا تزِدْ ::: بالبُعْدِ من وجْـدي ومن أشْـواقي
فسنــاكَ يا رمضــانُ يمْلأُ خافقي ::: وشذاكَ دوْماً ساكِنٌ أعْمــــــاقي






العباس بن الأحنف يخاطب معشوقته فوز ::::
إِن تَكوني مَلَلْتِ يا فَوزُ وَصلي .. وَتَناسَيتِني وَعَهدَكِ أَمسِ
فَعَلَيكِ السَلامُ خارَ لَكِ اللـ .. ـهُ لَعَمري لَأَكفِيَنَّكِ نَفسي
سَوفَ يا فَوزُ تَندَمينَ إِذا جَرَّبـ .. ـتِ غَيري وَالدَهرُ يُبكي وَيُنسي







يا خسارة من لم يُغفَر له في رمضان ، ويا خيبة من حُرِم من العتق من النيران ، ويا أسفى على من فاته فيضُ الرحيم الرحمن !
تَرَحَّلَ الشَّهْرُ وَا لَهْفَاهُ وَانْصَرَمَا .. وَاخْتُصَّ بِالفَوْزِ فِي الجَنَّاتِ مَنْ خَدَمَا
مَنْ فَاتَهُ الزَّرْعُ فِي وَقْتَ البِذَارِ فَمَا .. تَرَاهُ يَحْصُدُ إِلاَّ الهَمَّ وَالنَّدَمَا
طُوبَى لِمَنْ كَانَتِ التَّقْوَى بِضَاعَتَهُ .. فِي شَهْرِهِ وَبِحَبْلِ اللَّهِ معتصماً









البصرة : أرضٌ حجارتها جِصّ ، وفيها ثلاث لغات : بَصْرة ، و بِصْرة ، و بُصْرة ، وأعمّها البَصْرة .
والنّسب إليها : بِصْري بكسر الباء .









تُبدي لك العينُ ما في نفسِ صاحبِها .. مِن الشَّناءةِ والوُدِّ الذَّي كَانَا
إنَّ البَغِيضَ له عَيْنٌ يَصُدُّ بها .. لا يستطيعُ لِمَا في القلبِ كِتْمَانا
وعَيْنُ ذِي الوُدِّ لا تنفكُّ مقبلةً .. تَرى لَهَا محجرًا بَشًّا وإنسانا
والعَيْنُ تنطقُ والأفواهُ صامتةٌ .. حتى ترى مِن ضميرِ القلبِ تِبيانا







وما أُحِبُّ إذا أحببتُ مُكْتَتِمًا .. يبدي العداوةَ أحيانًا ويخفيها
تظلُّ في قلبِه البَغْضَاءُ كامنةً .. فالقلبُ يكتمُها والعينُ تبديها
والنَّفسُ تعرفُ في عيني محدِّثِها .. مَن كان مِن سلمِها أو مِن أعاديها
عيناك قد دلَّتا عينيَّ منك على .. أشياءَ لولاهما ما كنتُ أدريها








وللشِّعر أدواتٌ يجبُ إعدادُهَا قَبْلَ مَرَامِهِ وتكَلُّف نَظْمِه، فَمَنْ نَقَصَتْ عَلَيْهِ أداةٌ من أدواتهِ لم يَكْمُلْ لَهُ مَا يَتَكَلُّفهُ مِنْهُ، وبَانَ الخَلَلُ فِيمَا يَنْظمهُ، ولحِقَتْهُ العُيوبُ من كلِّ جِهَةٍ. فَمِنْهَا: التَّوَسُّعُ فِي عِلْم اللُّغة، والبراعةُ فِي فَهْم الإِعرَاب، والروايةُ لفُنُونِ الآدابِ، والمعرفةُ بأيَّام النَّاس وأنْسَابِهم ومَنَاقِبهم وَمَثَالبِهِمْ، والوقوفُ على مَذَاهب العَرَب في الشّعْر، والتَّصَرُّفُ فِي مَعَانِيه فِي كلِّ فَنٍّ قاَلَتْه العَرَبُ فِيهِ وسلوكُ مناهجها فِي صِفَاتِهَا ومُخَاطَبَاتِهَا وحِكَايَاتِهَا وأمْثَالِهَا، والسَّننِ المستعملة مِنْهَا، وتَعْريضِها وتَصْريحِها، وإطنابِهَا وتَقصيرِهَا، وإطالتِهَا، وإيجازهَا، ولُطِفْهَا وخَلاَبتِها، وعُذُوبِة ألفاظِها، وجِزالَةِ مَعَانيها، وحُسْن مَبَاديها، وحَلاوةِ مَقَاطِعها، وإيفَاءُ كل مَعْنىً حَظَّهُ من العبَارة، وإلبَاسُهُ مَا يُشَاكِلُهُ من الأَلْفاظ حَتَّى يَبْرُزَ فِي أَحْسَنِ زِيِّ وأَبْهَى صُورَة، واجتنابُ مَا يَشيِنُهُ من سَفْسَافِ الْكَلَام وسَخيفِ اللّفْظِ، والمَعَاني المُسْتَبْردَةِ، والتَّشْبيهاتِ الكاذبة والإِشاراتِ المَجْهولة، والأوْصاف البَعيدةِ، والعبارات الغَثَّة، حَتَّى لَا يكونَ مُلَفَّقاً مَرْقُوعاً، بل يكونُ كالسَّبيكة المُفْرَغَةِ، والوَشْي المُنَمْنَم، والعِقْد المُنَظَّم، والرِّيَاضِ الزاهرة، فتسابِقُ معانيهِ ألفاظَهُ فَيَلْتَذٌّ الفَهْمُ بِحُسْنِ مَعَانِيه كالتِذَاذِ السَّمْعِ بمونِق لَفْظِه، وتكونُ قَوَافيهِ كالقَوَالبِ لمعانيه، وتكونُ قَوَاعِدَ للْبِنَاء يَتَرَكَّبُ عَلَيْهَا ويَعْلو فوْقَها، ويكونُ مَا قبلهَا مَسبُوقاً إِلَيْهَا وَلَا تكون مَسْبُوقَةً إِلَيْهِ فَتَقْلَق فِي مَوَاضِعها، وَلَا تُوافِق مَا يَتَّصِلُ بهَا، وَتَكون الألفاظُ مُنْقَادَةً لما تُرَادُ لَهُ، غَيْرَ مُسْتَكرَهَةٍ وَلَا مُتْعَبَةٍ، مُخْتَصَرةَ الطُرق، لَطِيفةَ المَوَالِج، سَهْلَةَ المَخَارج.
وَجَماعُ هَذِه الأدوات كمالُ العَقْلِ الَّذِي بِهِ تَتَميزُ الأضدادُ، ولزومُ العَدْل، وإيثارُ الحَسنِ، واجتنابُ القَبيحِ، ووَضْعُ الأشْياءِ مَوَاضِعَهَا.
‫‏عِيارُ الشعر لابن طباطبا‬









طرائف شعرية في قبلة الصائم لزوجته
في يوم السبت ٥/ ٩/ ١٤٣٧هـ-
١١/ ٦/ ٢٠١٦هـ دار سجال شعري لطيف ابتدأه الدكتور : فواز اللعبون- الاستاذ بجامعة الإمام محمد بن سعود ، بهذين البيتين مستفتيا :
باللهِ أفتُوني.. إذا أنا صائمٌ
ورأيتُ سَيِّدتي تُزيلُ وِشاحَها
ماذا عليَّ إذا قَطَفْتُ ورُودَها
ولَثَمتُ مِن وَجَناتِها تُفّاحَها ؟!
ثم انهالت الفتاوى الشعرية على
النحو التالي :
-------
(١) الشاعر حازم الجبرين :
لا تَقْرَبَنَّ سُيوفَها ورِماحَها
واهجُرْ مَرابِعَها وخَلِّ بِطاحَها
في التوتِ والتفاحِ إغراءُ النُّهَى
والرأيُ يَكْبَحُ في هُداهُ جِمَاحَها
---
(٢) الشاعر الحسن السليماني :
دكتورَنا : دوماً بَنانُكَ يَنتَقي
مِنْ عَذبِ أحرُفِكَ الحِسَانِ مِلاحَها
راياتُكمْ في مُهجَتي خفّاقةٌ
وإليكُمُ مَدّتْ يميني راحَها
وطربْتُ حتى كِدتُ أفقد هَيبتي
حينَ احتَسَيْتُ مِن الحروفِ قَراحَها
وَصْلُ الأحبّةِ للنفوسِ مُحبَّبٌ
ويُعِيْدُ في أجسامِنا أرواحَها
باشِرْ وضُمَّ وقَبّلَنَّ بشهوةٍ
ما دُمْتَ تكبحُ -يا أُخَيّ- جِماحَها
مَنْ قالَ: "يُكْرهُ"؛ لا أجِيْزُ دليلَهُ
فالشرعُ أثناءَ الصيامِ أباحَها
حَوْلَ الحِمَى حُمْ، واذْكُرنّ روايةً
لمُوَاقِعِ امرأةٍ رأى أوضاحَها
النفسُ تَطمَعُ في الوصالِ وربّما
تَسْعَى لبَهْجَتِها فزِدْتَ جِراحَها
رمضانُ غُنْمٌ ليلُهُ ونهارُهُ
يا بُؤسَ نفسٍ ضيّعَتْ أرباحَها
---
(٣) الشاعر زكريا الطويل :
أُفْتِيكَ في شَرعِ المحبةِ صادقاً
إن أُقْفِلَتْ يوماً أَكُنْ مِفتاحَها
هي لثمةٌ إن كانَ فيها لوعةٌ
لا إثمَ فيها بوحةٌ إن باحَها
بل يؤجرُ الصومُ الكريمُ بقُبلةٍ
لكنّ خَوفي أن تُجَرجِرَ ساحَها
---
(٤) الشاعر سعود الشمري :
ما زالَ في وَقْتِ السحورِ بَقِيّةٌ
لِتَذُوقَ كَرْمَتَها وتَشْرَبَ رَاحَها
ما أَسْفَرَتْ عَنْ حُسْنِها وجَمالِها
إلّا لِتُبْرِئَ بالوصالِ جِرَاحَها
---
(٥) الشاعر عبدالرحمن العتل :
افعَلْ ولا حَرَجٌ ونَلْ تُفّاحَها
واشْرَبْ إذا مالَتْ إليكَ قَرَاحَها
واحذَرْ وقِفْ مُتأمِّلاً في حُسْنِها
يَكْفِيكَ ذاكَ ومُرْ تُعِيدُ وِشاحَها
---
(٦) الشاعر عبدالرحمن الهاشم :
فكأنّ فاتنتي غداةَ لَثَمْتُها
هي كفُّ موسى قد ضَمَمْتُ جَنَاحَها
إن لم تجاوِزْهُ فرَبُّكَ غافرٌ
لُطْفاً بضَعفِ العاشقينَ أَباحَها
---
(٧) الشاعر عبدالله با رجاء :
قَيِّدْ أَكُفَّكَ في النهارِ وبَعْدَهُ
أَطْلِقْ -إذا حانَ القطافُ- سَرَاحَها
والْثُمْ وذُقْ ما شِئتَ مِن تفاحِها
ودَعِ العِبادَةَ لا تُلَطِّخْ سَاحَها!
---
(٨) الشاعر ماجد الشيبة :
إن كنتَ في زعمِ المحبةِ صادقاً
ودَعَتْكَ حاجاتٌ تُريدَ نجاحَها
ولَثَمْتَ خَدّاً ليس فيه مُحَرَّمٌ
فالشرعُ جَوَّزَ هذهِ وأباحَها
وإذا نَوَيْتَ بما أتيتَ تَقَرُّباً
فالأجرُ يَعْظُمُ إن أَمِنْتَ نِكاحَها
لكنْ إذا في القطفِ لم تَكُ مَاهِراً
لا تُرْدِ نَفْسَكَ واكْبَحَنَّ جماحها
وإذا جَنَيْتَ بِما جَنَيْتَ كَرِيهةً
فدَعِ الجِنايةَ جِدَّها ومُزَاحَها
-------







دعِ اﻷحزانَ واهجُرْها مَلِيّا .. وعانقْ بالرضا وهجَ الثريا
هي الدنيا فلا تأسفْ عليها .. وإن خابتْ ظنونُك يا أخيا
فلو دامتْ لغيرك أو لغيري .. لما وصلت إليك ولا إليا
فسلْ تلك القبورَ وساكنيها .. فقيراً كان أم ملكاً ثريا
أما أضحَوْا بظهرِ اﻷرضِ شتى .. وفي بطن الثرى أمسَوْا سويا
فَسِر يا صاحِ في بر وتقوى .. وعش حراً على الدنيا أبيا









رمضــانُ أقبل والــثّواب مُضاعفٌ
لا قَلّ عن ماضي الزمان ولا اختلفْ
وبهِ مــن الرحــمن أجــمل ليلةٍ
ستكون إن صادفتها خير الصّدف
قـُـل لي رعاك الله كيف تعيشهُ
ماذا ستعمل فيهِ هَلّ لكَ مِن هَدف؟
هل أنت مِن مَــن يقـرأون تدبرًا
فتكون صفًا في الصلاةِ ونحن صَـف
قلــي أأعــددتَ الفطــورَ لصــائمٍ
أدعــوتَ للإحسانِ أربــابَ الــتّرف
أدعـوتَ مَن هوَ في الضلالةٍ غارقٌ
لَعِــب الهوى بفؤادهِ حتى انحـرف
أم أنت مِن مَــن يسهرون الليل في
رمضـان!! والتّلفاز شُغلك والشّغَف
حتى اذا طلــع النهــــار تنــامــهُ
وتقــوم مِــن قبل الغروب إذا هَتف
صوت المــؤذن للصلاة فــلا تَقُــم
إلا علــى طبق الفطــور ولا تخف
إن كُنتَ مِن مَــن يملؤون بطــونهم
فلقد خِسرتَ عظيم أجرك للأسف










أهلا بعَوْدِكَ سيدَ الأزمان ... يا مسرحَ الصلواتِ والقرآنِ
أقبلتَ فانتفضتْ صحاري وحشتي ... وشدا لغيثكَ خافقي ولساني










أم اللغات فأين من يرعاك ... لغة تسامت في سما الأفلاكِ
أنت البديعة إن تبارتْ ألسنٌ ... كل اللغات كليلة إلاكِ










وأُنَزِّهُ اسمَكِ أنْ تَمُرَّ حروفُهُ ... مِنْ غيرتي بمسامعِ الجُلاّسِ
فأقولُ بعضُ الناسِ عنكِ كنايةً ... خوفَ الوُشاةِ وأنتِ كلُّ الناسِ










رَوِّحْ فؤادك قد أتى رمضان ... فيه الهدى و البر و الإحسانُ
شهر يزيد على الشهور جلالة ... و هدى و فيه أنزل القرآنُ
فيه الرضا للصائمين و فيه ما ... يرجونه و العفو و الغفرانُ
قال النبي كما روى عن ربه ... فيما رواه السادة الأعيانُ
الصومُ لي و أنا الذي أجزي به ... فأفض علينا الجودَ يا حنانُ
سبحانك اللهم في الآصال و الـ ... أبكار حتى يُملأَ الميزانُ
يا رب جئنا تائبين فهبْ لنا ... سترا" جميلا" منك يا سلطانُ
يسّر لنا بصيامه و قيامه ... روحَ الفتوحِ ليكمل الإيمانُ
و اشرح قلوبَ المسلمين به كما ... عودتنا يا رب يا منانُ
ثم الصلاة على النبي و آله ... وصحابه ما دارت الأزمانُ










صديقٌ ليس ينفعُ يوم بأسٍ ... قريبٌ من عدوٍ في القياسِ
وما يُبغى الصديقُ بكل عصرٍ ... ولا الإخوانُ إلا للتأسي
عَمَرْتُ الدهرَ ملتمساً بجهدي ... أخا ثقةٍ فألهاني التماسي
تنكرتِ البلادُ ومن عليها ... كأنَّ أُناسَها ليسوا بناسِ










قال إمامُ الحنابلة بدمشقَ العلامةُ عبدُ السلامِ الشطي ت1259 في ديوانه :
إنَّ الصلاةَ على النبيِّ محمدٍ
تُنجي مِن الأهوال والآفاتِ
وتُوصل العبدَ السعيدَ لكلِّ ما
يرجو وتَقضي سائرَ الحاجاتِ










قالتْ : تمهلْ، قلت: لن أتمهلا .. أخشى المماتَ فحق لي أنْ أعجلا
ما دام خيرا ما أريد فإنني .. لن أستريحَ ولن أُريحَ ليُعملا
فالجدُّ دأبي ما حييت فإنْ أمتْ .. فليسترح جسدي على فَرْش البِلى
إنّ النفوسَ إذا سمتْ أهدافُها .. فالويلُ للأجسادِ حتى ترحلا










يا من يرى مَدَّ البعوضِ جناحَهُ .. في ظلمة الليلِ البهيمِ اﻷَلْيَلِ
ويرى مَناطَ عروقها في نحرِها .. والمُخَّ من تلك العظامِ النُّحَّلِ
ويرى مناط الوطء من أقدامها .. في سيرها وحثيثها المستعجلِ
ويرى ويسمع حس ما هو دونها .. في قاع بحر مظلم متهولِ
امنُنْ عليَّ بتوبة تمحو بها .. ما كان مني في الزمان اﻷولِ










الفخْرُ بالعِــلْمِ لا بالجــاهِ والمــالِ .. والمجدُ بالجـدِّ لا بالجَدِّ والخالِ
كمْ مِن مليء وضيءِ الوجهِ تحسبُهُ .. للعلـمِ خِلًا ولكن فكرُهُ خالي
في المالِ والجاهِ أسبابُ الغرورِ ومَن .. يَعْتَزُّ بالأهــل كالمغــترِّ بالآلِ
تلك الأمــورُ ســحابـاتٌ تُغيِّــرُهـا .. حوادثُ الدَّهرِ مِن حـالٍ إلى حـالِ
ولكنِ العلــــمُ لاينـفكُّ صــاحــبُهُ .. مُعظَّــمَ القّــدْرِ في حـلّ وَتَرحالِ
أفقَ السِّماكينِ بل أعلاه مقعدُهُ .. في كلّ حالٍ تـراهُ ناعِـــمَ البالِ
إن عاشَ عاشَ أجـلَّ النّاسِ مَنـزلةً .. أو مــاتَ مــاتَ بإعــظامٍ وإجلالِ
الشيخ أحمد الحملاوي










قصيدة لأمير الشعراء أحمد شوقي فيها عبرة بالغة ........
يَحكونَ أَنَّ أُمَّةَ الأَرانِبِ - قَد أَخَذَت مِنَ الثَرى بِجانِبِ
وَاِبتَهَجَت بِالوَطَنِ الكَريمِ - وَمَوئِلِ العِيالِ وَالحَريمِ
فَاِختارَهُ الفيلُ لَهُ طَريقا - مُمَزِّقاً أَصحابَنا تَمزيقا
وَكانَ فيهِم أَرنَبٌ لَبيبُ - أَذهَبَ جُلَّ صوفِهِ التَجريبُ
نادى بِهِم يا مَعشَرَ الأَرانِبِ - مِن عالِمٍ وَشاعِرٍ وَكاتِبِ
اِتَّحِدوا ضِدَّ العَدُوِّ الجافي - فَالاتِّحادُ قُوَّةُ الضِعافِ
فَأَقبَلوا مُستَصوِبينَ رايَه - وَعَقَدوا لِلاجتِماعِ رايَه
وَاِنتَخَبوا مِن بَينِهِم ثَلاثَه - لا هَرَماً راعَوا وَلا حَداثَه
بَل نَظَروا إِلى كَمالِ العَقلِ - وَاِعتَبَروا في ذاكَ سِنَّ الفَضلِ
فَنَهَضَ الأَوَّلُ لِلخِطابِ - فَقالَ إِنَّ الرَأيَ ذا الصَوابِ
أَن تُترَكَ الأَرضُ لِذي الخُرطومِ - كَي نَستَريحَ مِن أَذى الغَشومِ
فَصاحَتِ الأَرانِبُ الغَوالي - هَذا أَضَرُّ مِن أَبي الأَهوالِ
وَوَثَبَ الثاني فَقالَ إِنّي - أعهَدُ في الثَعلَبِ شَيخَ الفَنِّ
فَلنَدعُهُ يُمِدُّنا بِحِكمَتِهِ - وَيَأخُذُ اِثنَينِ جَزاءَ خِدمَتِهِ
فَقيلَ لا ياصاحِبَ السُمُوِّ - لا يُدفَعُ العَدُوُّ بِالعَدُوِّ
وَاِنتَدَبَ الثالِثُ لِلكَلامِ - فَقالَ يا مَعاشِرَ الأَقوامِ
اِجتَمِعوا فَالاِجتِماعُ قُوَّه - ثُمَّ احفِروا عَلى الطَريقِ هُوَّه
يَهوي إِلَيها الفيلُ في مُرورِهِ - فنستَريحُ الدَهرَ مِن شُرورِهِ
ثُمَّ يَقولُ الجيلُ بَعدَ الجيلِ - قد أَكَلَ الأَرنَبُ عَقلَ الفيلِ
فَاِستَصوَبوا مَقالَهُ وَاِستَحسَنوا - وَعَمِلوا مِن فَورِهِم فَأَحسَنوا
وَهَلَكَ الفيلُ الرَفيعُ الشانِ - فَأَمسَتِ الأُمَّةُ في أَمانِ
وَأَقبَلَت لِصاحِبِ التَدبيرِ - ساعِيَةً بِالتاجِ وَالسَريرِ
فَقالَ مَهلاً يا بَني الأَوطانِ - إِنَّ مَحَلّي لَلمَحَلُّ الثاني
فَصاحِبُ الصَوتِ القَوِيِّ الغالِبِ - مَن قَد دَعا يا مَعشَرَ الأَرانِبِ









" سعة اللغة العربية بمجازها "
للباء أربعة عشر معنى :
1ـ الإلصاق : وهو الأصل فيها, والإلصاق قسمان : حقيقي كقولك : " أمسكت بزيد ", أي : قبضت على شيء من جسمه, ومجازي : نحو : " مررت بزيد ", أي : ألصقت مروري بمكان يقرب منه .
2 ـ الاستعانة : وهي التي تدخل على آلة الفعل نحو : " كتبت بالقلم " .
3 ـ التعدية : وتسمى باء النقل, وهي التي تصيِّر الفاعل مفعولاً بعد دخولها فتقول في : ذهب زيد : ذهبت بزيد, ومنه : ( ذهب الله بنورهم ) .
4 ـ المقابلة : وهي التي تدخل على الأعواض نحو : " اشتريته بألف, وكافأت إحسانه بضِعفٍ " .
5 ـ التبعيض : نحو : ( عيناً يشرب بها عباد الله ) أي : منها .
6 ـ المصاحبة : نحو : ( قيل يا نوح اهبط بسلام منا ) أي : معه .
7 ـ المجاوزة بمعنى عن : نحو قوله : ( فاسأل به خبيراً ) أي : عنه, وقوله : ( ويوم تشقق السماء بالغمام ) أي : عنه .
8 ـ السببية : نحو : ( إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل ) أي : بسبب اتخاذكموه .
9 ـ الظرفية : نحو : ( ولقد نصركم الله ببدر ) أي : في بدر .
10 ـ البدل : نحو : لا أرضى بالعلم الكنوز, أي : بدله .
11 ـ الاستعلاء : نحو : ( من إن تأمنه بقنطار ) أي : على قنطار .
12 ـ القَسَم : نحو : بالله لتفعلن .
13 ـ الغاية : نحو : ( وقد أحسن بي ) أي : أحسن إليَّ .
14 ـ التوكيد وهي الزائدة : نحو : ( كفى بالله شهيداً ) .










مواطن سعودي صدر أمر بإزالة بيته من جوار مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم بقصد التوسعة ، فأنشد قصيدة يصف حاله ، وحق له أن يبكي فراق جوار سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم يقول :
ولمّا رأيت الرقم فوق جدارها
وأيقنت أنَّ الهدم أصبح ساريا
بعثتُ إليكم بالبريد رسالتي
وأرفقتها شرحاً عن الدار وافيا
وأخليتها والعين تذرف دمعها
والابن يصرخ والبنات بواكيا
فإن جاءت الآلات تهدم منزلي
وأصبح بنياني على الأرض هاويا
فلا ترفعوا ذاك الركام بقسوة
ستلقون قلبي تحته كان باقيا
فمَن لي بجارٍ يشرح الصدر ذكره
و مَن لي بدارٍ كان للخير دانيا
فإن كنتَ تبكي إن سمعتَ مصيبتي
.. فإني سأبقى طيلة العمر باكيا
سلامٌ على دار الرسول وأهلها
فقد صرتُ بعد القرب بالدار نائيا










يا ربِّ صَلِّ على النبي محمدِ .. واجعلهُ شافِعَنا بفضلكَ في غدِ
فلقد عرفتُكَ مُنْعِماً مُتَفَضِّلاً .. فلذا دعوتُكَ فاستجِبْ لي سيدي










تفترُّ إن جاءتْ إليـــكَ وتطـــربُ
وتثورُ إنْ هـــيَ وَدَّعَتْكَ وتغضبُ
مَنْ هذه الحسناءُ ؟! يا لَبريقها!
متلألئاً , وبعاشقيها تلْعبُ ؟
فأجبتُهُم : هذي النُّقود نُضـارُهـــا
يُغري , ودوماً إنْ أتتْكَ سـتــذهبُ
كنْ واثقاً في رزق ربــكَ واتَّئِــدْ
كم عشتَ في نعمائه تتقلبُ
..لو أنّ رزقك غائرٌ في صخرةٍ
لتفجرتْ وغدوتَ منها تشربُ
كُتبتْ لكَ الأرزاقُ في رَحِم الدُّجى
فعلام تحزن , والمـــلائكُ تَكتُبُ ؟
لا تبتئسْ إن عشتَ دهراً مُعْـــدَماً
وانظر فعيشُكَ من كثيرٍ أطيــــبُ
ولقد مررتَ بذي الحياة مسافــراً
و العمرُ حُلْمٌ بلْ وبرقٌ خُــــــلَّبُ
لا تغتــررْ بربيعِ عــمـــرك فالدُّنا
شمسٌ و شمسُكَ عن قريبٍ تَغْرُبُ
شعر : مصطفى قاسم عباس









( يُقال ) بصيغة المضارع المبني للمجهول تأتي لثلاثة معانٍ :
1) .... ( يقال ) من ( القول )
2) .... ( يقال ) من ( القيلولة )
3) .... ( يقال ) من ( اﻹقالة )
وجمعها بعضهم بهذه اﻷبيات الثلاثة
فقال :
أقول لظبيٍ مَرَّ بي وهو سائرٌ
أأنتَ أخو ليلی ؟ فقال : يُقالُ

فقلتُ أفي وادي اﻷراكة والحمی
يقالُ بظلٍّ فيه ؟ قال : يُقالُ

فقلتُ : يقالُ المستجيرُ بعفوكمْ
إذا ما جنی ذنباً فقال : يقالُ












يا مَن عرفتُ الحبَّ يوماً عندها
يا مَن حملتُ الشوقَ نبضا
في حنايا.. صدرها
إني سكنتُكِ ذات يوم
كنتِ بيتي ... كان قلبي بيتها
كل الذي في البيت أنكرني
وصار العمر كهفا.. بعدها
لو كنت أعرف كيف أنسى حبها؟
لو كنت أعرف كيف أطفئ نارها ...
قلبي يحدثني يقول بأنها
يوما ... سترجعُ بيتها ؟!
أترى سترجعُ بيتها ؟
ماذا أقول ... لعلني ... ولعلها
‫‏فاروق جويدة‬







تَملَّكتمُ عقلي وطرفِـي ومسمَعـي . . . وَرُوحِي وأحشائِي وَكلـي بأجمَعـي
وتيّهتُمونِـي فِـي بديـع جَمالِـكُـم . . . فلَم أدرِ فِي بحرِ الهَوَى أَينَ مَوضعي
وأوصَيتُمونِـي لا أبـوح بسـرِّكُـم . . . فباحَ بِمـا أُخفِـي تَفَيُّـضُ أدمعـي
ولَـمَّـا فَنِـي صبـري وقـلَّ تَجلُّـدي . . . وفارَقَنِي نَومِي وحُرِّمْـتُ مضجعـي
أتَيتُ لِقاضي الحُـبِّ قُلـتُ أحبَّتِـي . . . جَفُونِي وقَالُوا أنتَ فِي الحُبِّ مدَّعـي
وعندي شهـودٌ بالصَبابـةِ والأسـى . . . يزكُّونَ دعـوايَ إذا جئـتُ أدَّعـي
سُهادي وَوَجدي واكتئابِي ولوعتِـي . . . وشوقي وسقمي واصفراري وأدمعي
ومـن عجـبٍ أَنِّـي أَحـنُّ إِلَيهِـمُ . . . واسألُ شوقـاً عنهـمُ وهـمُ معـي
وتبكيهُم عينِي وهـمْ فِـي سوادِهـا . . . ويشكو النَّوى قلبي وهمْ بين أضلُعي
فَإِن طَالبونِـي فِـي حُقـوقِ هَواهُـمُ . . . فإنِّـي فَقِيـرٌ لا علـيَّ ولا مـعـي
وَإِن سجنونِي فِي سجـونِ جفاهُـمُ . . . دخَلـتُ عليهـم بالشفيـعِ المُشَفَّـعِ











أبيات رائعة للشاعر الأندلسي الحداد القيسي ...
رويدك أيها الدمعُ الهتونُ
فدون عيان من أهوى عيونُ
يظن بظاهري حلمٌ وفهمٌ
ودخلة باطني فيه جنونُ
إلى كم ذا أُسَتِّرُ ما أُلاقي؟
وما أخفيه من شوقي يبينُ
نويرةُ بي نويرةُ لا سواها
ولا شك فقد وضح اليقينُ












أثنى أبو حيّان التوحيدي على معاصره " ابن زرعة " ثم قال :
" ولولا توزّع فكره في التجارة ، ومحبّته في الربح ، وحرصه على الجمع ، وشدّته على المنع ؛ لكانت قريحته تستجيب له ، وغائمته تدرّ عليه ، ولكنّه مبدّدٌ مندّدٌ ، وحب الدنيا يعمي ويصم " .
الإمتاع والمؤانسة ٣٤/١











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الثلاثاء يوليو 05, 2016 3:58 pm

اللمسة البيانية في التقديم والتأخير في قوله تعالى في سورة هود (وَآتَانِي رَحْمَةً مِّنْ عِندِهِ) و قوله تعالى: (وَآتَانِي مِنْهُ رَحْمَةً )؟(د.فاضل السامرائى)
قال تعالى سورة هود: (قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّيَ وَآتَانِي رَحْمَةً مِّنْ عِندِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ {28}) وقوله تعالى في سورة هود أيضاً (قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةً مِّن رَّبِّي وَآتَانِي مِنْهُ رَحْمَةً فَمَن يَنصُرُنِي مِنَ اللّهِ إِنْ عَصَيْتُهُ فَمَا تَزِيدُونَنِي غَيْرَ تَخْسِيرٍ {63}). في الآية الأولى قدّم الرحمة على الجارّ والمجرور، والآية تتكلم عن الرحمة (فعمّيت، أنلزمكموها، وأنتم لها كارهون) كلها تعود على الرحمة لذا اقتضى السياق تقديم الرحمة على الجارّ والمجرور. أما في الآية الثانية فالآية تتكلم عن الله تعالى (ربي، الله، منه، الضمير في عصيته) كلها تعود على الله تعالى لذا اقتضى السياق تقديم (منه) على الرحمة.




إلّا المدينةَ لا تُريعوا أهلها
قلبي بها يلتفُّ بالساحاتِ
~
وطنُ السكِينة مَرقَدُ الشخص الذي
نشَر السلامَ بوافِر الرحماتِ









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يوليو 06, 2016 7:08 pm



جذ:
الجذ: كسر الشيء وتفتيته ويقال لحجارة الذهب المكسورة ولفتات الذهب جذاذ
ومنه قوله تعالى: (فجعلهم جذاذا - عطاء غير مجذوذ) أي غير مقطوع عنهم ولا مخترع،
وقيل ما عليه جذة أي متقطع من الثياب.







جذع:
الجذع جمعه جذوع (في جذوع النخل)
جذعته قطعته قطع الجذع،
والجذع من الإبل ما أتت لها خمس سنين ومن الشاة ما تمت له سنة
ويقال للدهر الجذع تشبيها بالجذع من الحيوانات.





جذو:
الجذوة ( بفتح الجيم ) والجذوة (بضم الجيم ) الذي يبقى من الحطب بعد الالتهاب
والجمع جذى (بضم الجيم ) وجذى ( بكسر الجيم ) قال عز وجل: (أو جذوة من النار)
قال الخليل: يقال جذا يجذو نحو جثا يجثو إلا أن جذا أدل على اللزوم،
يقال جذا القراد في جنب البعير إذا شد التصاقه به،
وأجذت الشجرة صارت ذات جذوة وفى الحديث: " كمثل الأرزة المجذية "
ورجل جاذ: مجموع الباع كأن يديه جذوة وامرأة جاذية.











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يوليو 06, 2016 7:27 pm

( طرفة )
مرض رجل ، مرة فلما اشتدّ به المرض أمر بجمع العيدان والطنابير
والمزامير إلى بيته ، فأنكروا عليه ذلك
فقال : إنما فعلت ذلك لأني سمعت أن الملائكة لا تدخل بيتاً
فيه شيء من آلات الملاهي والفجور ..
فإن كان ملك الموت من الملائكة دفعته عني بهذه الأشياء .....!






يروى عن الأصمعي أنه قال :
هجم عليّ شهر رمضان وأنا بمكة ،
فخرجت إلى الطائف لأصوم بها هرباً من حرِّ مكة
فلقيني أعرابي فقلت له : أين تريد ؟
فقال : أريد هذا البلد المبارك لأصوم هذا الشهر المبارك فيه .
فقلت له : أما تخاف الحرّ ؟
فقال : من حرِّ جهنم أفرُّ ...






لا فَضَّ اللهُ فاكَ
لا فُضَّ فُوكَ
لا فُضَّ فُوكَ بضم الفاء في الاثنين و(فوك) هنا نائب فاعل، ولذا رُفِع .
ولا يُقال : لا فضَّ اللهُ فوكَ بفتح الفاء في فضَّ (بل : فاكَ )، لأنَّه هنا مفعولٌ بهِ منصوبُ، وعلامةُ نصبهِ الألف؛ لأنَّه من الأسماءِ السِّتَّةِ .
معناه: لا ذهبتْ أسنانكَ ولاتفرَّقت ولاتكسَّرت ، فهوَ دعاءٌ لهُ بحفظِ أسنانهِ في فمِه.
قالَ الزَّبيديُّ في تاجِ العَروسِ : (لا فُضَّ فوهُ، أي : لا كُسِر ثغرُهُ)
فالعبارة تستعمل للدعاء لمن أحسن القول ، وقال كلاماً بليغاً جميلاً يحمل معان سامية ودروس وعبر و نصح وإرشاد وخير .






قال رجل لسعيد بن عبد الملك الكاتب: أتأمر بشيئًا؟
قال نعم. بتقوى الله، وإسقاط الألِف من "شيء".









أي إعجاز قد يكون هذا سوى إعجاز الحكيم العليم !!فتأمل معي :

﴿ غلبت الروم .فِي أَدْنَى الْأَرْض.وهم من بعد غلبهم سيغلبونِ﴾
[سورة الروم الآية: 3]

أدنى تعني شيئين: تعنى أنه الأسفل، وتعني أنه الأقرب, فإذا استبعدنا معنى الأقرب لكون الأرض كرةً، بقي المعنى هو الأسفل, وقد أشارت كتب التاريخ، وأجمع المفسرون على أن المعركة التي انتصر بها الروم على الفرس تحقيقاً لوعد الله عزَّ وجل في بضع سنين, كانت في أغوار فلسطين, وحيث إن بعض علماء المسلمين اتجه إلى أكبر علماء الجيولوجيا في العالم الغربي، وسأله هذا السؤال: أي مكانٍ في الأرض هو أشدها انخفاضاً؟ .
لو قلنا: أي مكانٍ على سطح الأرض بما فيها البحر، لأجاب هذا العالم: إنه خليج مريانا، أو إنه وادي مريانا, أعمق نقطةٍ في قعر البحار, يزيد انخفاضها عن اثنتي عشر ألف متر،

ولكن أدنى الأرض اليابسة تقع في أغوار فلسطين, لم يكن بوسع الإنسان وقت نزول هذه الآية أن يمسح القارَّات الخمس، وأن يعرف ارتفاع أعلى نقطةٍ فيها، وأخفض نقطةٍ فيها، ولكن القرآن أشار إلى أن الروم كما قال تعالى:
﴿غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴾
[سورة الروم الآية: 2-3]
وأدنى الأرض يعني أخفض نقطةٍ في الأرض, وقد توافقت كتب التاريخ مع قول الله عزَّ وجل، في أن أخفض نقطةً في الأرض هي غور فلسطين, وكما قال الإمام عليٌ كرم الله وجهه: "في القرآن آياتٌ لمَّا تفسَّر بعد"

هذا مصداق قول الله عزَّ وجل:

﴿سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ﴾











إِني لتطربُني الخِلالُ كريمةً طربَ الغريبِ بأوبةٍ وتلاق
ِويَهُزُّني ذكْرُ المروءةِ والندى بين الشمائلِ هزةَ المشتاق
ِفإِذا رُزقتَ خَليقةً محمودةً فقد اصطفاكَ مقسِّمُ الأرزاقِ
والناسُ هذا حظُّه مالٌ وذا علمٌ وذاكَ مكارمُ الأخلاق. .
حافظ





الناس للناس ما دام الوفاء بهم
والعسر واليسر أوقات وساعات
وأكرم الناس مابين الورى رجل
تقضى على يده للناس حاجات
لا تقطعن يد المعروف عن أحد
مادمت تقدر والأيام تارات
واذكر فضيلة صنع الله إذ جعلت
إليك لا لك عند الناس حاجات
قد مات قوم وما ماتت فضائلهم
وعاش قوم وهم في الناس أموات
الشافعي











من روائع البحتري في الوصف ..
لا يبلغ السمك المحصور غايتها **لبعد ما بين قاصيها ودانيها
يعمن فيه بأوساط مجنحة **كالطير تنفض في جو خوافيها
لهن صمم رحيب في أسافلها **إذا انحططن وبهو في أعاليها
صور إلى صورة الدلفين يؤنسها**منه انزواء بعينيه يوازيها


















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يوليو 06, 2016 7:32 pm

وقال الأصمعى : إذا أردت أن تعرف عقل الرجل فى مجلس واحد
.
فحدِّثْهُ بحديثٍ لا أصل له ،
.
فإن رأيتَه أصغى إليه وقبله فاعلم أنه أحمق ، وإن أنكره فهو عاقل .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي






يا عيدُ ما للقومِ من أثوابهم ... ربحُ الحضارة بالعقوقِ تفوحُ؟
.
هذا يبيعُ ضميرهُ بدراهمٍ ... سَفَهاً وذلك بالعطاء شحيحُ
.
يا عيدُ عُدْتَ ولم تزلْ أحلامُنا ... مَرْضى وميراثُ السَّلامِ ذبيحُ
.
لَمْ يبقَ في أحداقنا عن أمْسنا ...إلا صديدٌ أوْ دَمٌ مسفوح





رأى الحسن ناساً يومَ عيد الفطر يضحكون ويلعبون ،
.
فقال : إنما جُعلَ الصومُ مِضْماراً لعبادِه لِيَسْتبقوا إلى طاعتِه ،
.
ولَعَمْري لو كُشفَ الغطاءُ لَشُغِلَ محسِنٌ بإحْسانِه ،
.
ومُسيءٌ بإساءَتِه عن تجديدِ ثوبٍ ، وتَرْطِيلِ شعر .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص76





يا لائِمي في ذكرِ أحبابٍ نَأَوْا ... لا تَلُمْ مَنْ أضعفَ الشوقُ قُواهْ
.
إنَّ يوماً جامعاً شملي بهم ... ذاكَ عيدي ليس لي عيدٌ سِوَاهْ
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص30







أبو الفرج سلامة بن بحر أحد قضاة سيف الدولة
.
يقول شعراً يكاد يمتزج بأجزاء الهواء رقة وخفة ،
.
ويجري مع الماء لطافة وسلاسة ، كقوله :
.
من سرَّه العيد فما سرَّني ... بل زاد همّي وأشجاني
.
لأنّه ذكَّرني ما مضى ... من عهد أحبابي وإخواني
.
ونظيرهما لغيره :
من سرَّه العيد الجدي ... دُ فما لقيت به سرورا
.
كان السرور يتمُّ لي ... لو كان أحبابي حضورا
.
يتيمة الدهر للثعالبي







يا عيد ما جئت بمحبوب ... على معنَّى القلب مكروب
.
يا عيد قد عدت على ناظر ... عن كل حسن فيك محجوب
.
يا وحشة الدار التي ربُّها ... أصبح في أثواب مربوب
.
قد طلع العيد على أهلها ... بوجه لا حسن ولا طيب
.
ما لي وللدهر وأحداثه ... لقد رماني بالأعاجيب
.
لأبي فراس الحمداني










ومن كلام بعض الأكابر :
.
ليس العيد لمن لبس الجديد ، إنما العيد لمن أمِنَ من الوعيد .
.
الكشكول للبهاء العاملي





يُضاحِكُ في ذا العِيدِ كُلٌّ حَبيبَهُ ... حِذائي وَأبكي مَنْ أُحِبّ وَأنْدُبُ
.
أحِنُّ إلى أهْلي وَأهْوَى لِقَاءَهُم ... وَأينَ مِنَ المُشْتَاقِ عَنقاءُ مُغرِبُ
.
للمتنبي









قال عثمان الصيدلاني :
.
شهدت إبراهيم الحربي وقد أتاه حائك يوم عيد
.
فقال : يا أبا إسحاق ،
.
ما تقول في رجل صلى صلاة العيد ولم يشتر ناطفاً ،
.
ما الذي يجب عليه ؟
.
فتبسم إبراهيم ثم قال : يتصدق بدرهمين .
.
فلما مضى قال : ما علينا أن نفرح المساكين من مال هذا الأحمق .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون







أنبأنا أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي قال :
.
أنشدني أبو عبد الله بن حجاج لنفسه :
.
قالوا غدا العيد فاستبشر به فرحاً ... فقلت: ما لي وما للعيد والفرح
.
قد كان ذا والنوى لم تضح نازلة ... بعقوتي وغراب البين لم يصح
.
أيام لم يخترم قربي البعاد ولم ... يغد الشتات على شملي ولم يرح
.
وطائر طار في خضراء مورقة ... على شفا جدول بالروض مُتَّشح
.
بكى وناح ولولا أنه سبب ... لشجو قلبي المُعنَّى فيك لم ينح
.
فما ذكرتك والأقداح دائرة ... إلا مزجت بدمعي باكياً قدحي
.
ولاسمعت بصوت فيه ذكر نوى ... إلا عصيت عليه كل مقترح
.
نشوار المحاضرة للقاضي التنوخي






ومن أحسن ما قيل في العيد عند مفارقة الإخوان قول أبي
.
الفرج الشامي :
.
من سرَّهُ العيدُ فلا سرَّني ... بل زادَ في شوقي وأحزاني
.
لأنَّهُ ذكَّرني ما مضى ... من عهدِ أحبابي وإِخواني
.
أحسن ما سمعت للثعالبي ص46










من كلامهم في التهنئة بالعيد :
.
عظّم الله عليكم سادتي بركة هذا العيد
.
وأعاشكم لأمثاله من الأعياد المشهودة والأيام الجديدة
.
في أهنىء عيشٍ وأرغده وأطول مدىً وأبعده










وقائلٍ قال يوم العيد لي ورأى ... تململي ودموع العين تنهمر :
.
مالي أراك حزيناً باكياً أسفاً ... كأن قلبك فيه النار تستعر؟
.
فقلت: إني بعيد الدار عن وطن ... ومملق الكف والأحباب قد هجروا
.
معجم الأدباء لياقوت الحموي








سُئل بعض الرهبان : متى عيدكم ؟
.
فقال : يوم لا نعصي فيه الله سبحانه ، فذلك عيدنا ،
.
ليس العيد لمن لبس الفاخرة ، إنما العيد لمن أمِنَ عذاب الآخرة ،
.
ليس العيد لمن لبس الرقيق ، إنما العيد لمن عرف الطريق .
.
الكشكول للبهاء العاملي







ومن ظلّ في عيد يسر بأهله ... فما لي من الأهلين إلا التحيّر
.
وإن زار إلفاً إلفه زرت منزلاً ... وحولي من أهل الحفيظة معشر
.
يضاحك في ذا العيد كل حبيبه ... وما لي منكم من أناجي وأنظر
.
يؤوب الى الأوطان من كان غائباً ... وما لي من الأوطان إلا التذكّر
.
ويأوي الى الأحباب من كان حاضراً ... ومن دون أحبابي ليالٍ وأشهر
.
كأنّا خلقنا للنوى وكأنّما ... على شملنا خُطّت من البين أسطر
.
أأحبابنا هل يجمع الله شملنا ... عسى نلتقي قبل الممات ونحضر
.
أما حذر الواشي من الدهر صرعة ... فللدهر واش لا ينام ويسهر
.
لعل الذي لا يرتجي الخلق غيره ... يجمع ذا الشمل الشتيت ويجْبرُ
.
وأرجو من الرحمان إنجاز وعده ... فتقوى أجور الصابرين وتظفر
.
فيا ربّ فاحكم بين عبديك واحد ... ضعيف وعبد يستطيل ويقدر
.
خريدة العصر للعماد الأصبهاني









حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا أبو كريب ثنا مسلم بن سالم
.
ثنا سعيد بن عبد الجبار عن توبة عن سعيد بن أوس الأنصاري عن أبيه
.
قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
.
( إذا كان غداة الفطر وقفت الملائكة في أفواه الطرق فنادوا :
.
يا معشر المسلمين اُغدوا إلى ربٍّ رحيم يمنُّ بالخير
.
ويُثيب عليه الجزيل ،
.
أُمرتم بصيام النهار فصمتم ، وأطعتم ربكم فاقبضوا جوائزكم
.
فإذا صلَّوا العيد نادى مناد من السماء :
.
ارجعوا إلى منازلكم راشدين قد غفرت ذنوبكم كلها
.
ويسمى ذلك اليوم في السماء يوم الجائزة )
.
المعجم الكبير للطبراني









[من أحسن ما قيل في الهلال قول السري ] :
.
و قد سَلَّتْ جيوشُ الفِطْرِ فيه ... على شَهْرِ الصِّيامِ سيوفَ باسِ
.
و لاحَ لنا الهلالُ كشَطْرِ طَوْقٍ ... على لَبَّاتِ زَرْقاءِ اللِّباسِ
.
أحسن ما سمعت للثعالبي (ت429هـ) ص79










سُمِّيَ العيد عيداً لأنَّ فيه عوائد الإحسان وفوائد الامتنان
.
من الله إلى عبيده ،
.
وقيل لأنه يعود كل سنة بفرح جديد
.
نزهة المجالس للصفوري








من كلامهم في التهنئة بالعيد :
.
أسعدكم الله بهذا الفطر الجديد والعيد السعيد
.
ووصل أيامكم بعده بأكمل السعادات وأجمل البركات
.
وجعل ما أسلفتموه من الدعاء مقبولاً مسموعاً
.
ومن التهجد زاكياً مرفوعاً
.
ولا أخلاكم من نعمة يحرس الشكر مدتها ولا يُخْلِق الدهر جِدَّتها .
















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يوليو 06, 2016 7:39 pm

كُلُّ عَامٍ ومَنْ نُحِبُّ بِخَيرٍ ** كُلُّ عَامِ ومَنْ نُحِبُّ سَعِيدُ
كَلُّ عَامٍ وكُلُّنَا في سَلَامٍ ** وعَلَينَا يُرَفْرِفُ التَوْحِيدُ
كُلُّ عَامٍ وحَالُنَا خَيْرُ حَالٍ ** وعَنِ الحُزْنِ والهُمُومِ بَعِيدُ
كُلُ عَامٍ وقَدْ تَقَبَّلَ مِنَّا ** مَنْ لَهُ مِنْ عِبَادِهِ التَّمْجِيدُ
كُلُّ عَامٍ وشَمْلُنَا في الْتِئَامٍ ** كُلُّ عَامِ ونَحْنُ للهِ جُنُودُ
كُلُّ عَامٍ ولَا يَمُرُّ عَلَيْنَا ** أَىُّ يَوْمٍ إلَِّا وفِيهُ العِيدُ
‫‏المجاهد المصري‬





كلٌّ ينادي: أبي، والناس في فرحٍ
إلا اليتيم فيُخْفي في الحشا كَمَده
فإنْ رأيتم يتيماً قبّلوهُ كما
يقبّل الأبُ في أعيادنا وَلَدَه ..!
د.محمد المقرن









في العِيدِ أُبصرُ وَجْهَ مَنْ أَحْبَبْتُهُ
وبِكُلِّ شَوقٍ… تَلتقي رُوْحَانا
فإذا تَلاقَينا… يَطولُ عِناقُنا
وتَذوبُ في سَمْعِ الـمَدى نَجْوَانا!
عيسى جرابا









يا نسيم الريح قولي للرشا *** لم يزدني الورد إلا عطشــــــا
لي حبيبٌ حبّه وسط الحشا *** إن يشا يمشي على خدي مشا
روحهُ روحي و روِحي روحهُ *** إن يشا شئتُ و إن شئت يشـــا








سلام على دار السلام جزيلُ * وعتباً على أن العتاب طويلُ
أبغداد لا أهوى سواكِ مدينةً * وماليَ عن أم العراق بديلُ
حنانيك ماهذا الجفاء ولم يكن * ليصرف قلبي عن هواكِ عذولُ
خيالك فى فكري وذكراكِ في فمي * وحبك وسط القلب ليس يزولُ
رمى الدهر قلبي بالبعاد وبالنوى * لك الله ياقلبي فأنت حمولُ
رعى الله صحبي في الرصافة أنهم * بقلبي على بعد الديار نزولُ
وفي الكرخ أهل لا أود فراقهم * ولا شاقني عنهم هوىً وخليلُ
ولم أنسَ فى يوم عهود أحبّتي * ولكنّ صبري فى الفؤادِ جميلُ
(خضر الطائي)









يقول الأصمعي : بينما كنت أسير في البادية , إذ مررت بحجر مكتوب عليه هذا البيت :
أيا معشر العشاق بالله خبروا ..**.. إذا حل عشق بالفتى كيف يصنع؟
فكتبت تحته البيت التالي :
يداري هواه ثم يكتم ســـــره ..**.. ويخشع في كل الأمور ويخضع
يقول ثم عدت في اليوم التالي فوجدت مكتوبا تحته هذا البيت :
وكيف يداري والهوى قاتل الفتى ..**.. وفـــــي كل يوم قلبه يتقطــــــــع
فكتبت تحته البيت التالي :
إذا لم يجد صبرا لكتمان سره ..**.. فليـــس له شيء سوى الموت ينفع
يقول الأصمعي : فعدت في اليوم الثالث , فوجدت شاباً ملقى تحت الحجر ميتا ومكتوب تحته هذان البيتان :

سمعنا أطعنا ثم متنا فبلغـــــــــــــوا ..**.. سلامي إلى من كان بالوصل يمنـــع
هنيـــــئا لأرباب النعيم نعيمــــــــهم ..**.. وللعاشق المسكيــــــــــن ما يتــجرع







رَمَضَانُ جِئْتَ وفِى القُلُوبِ سَعَادَةٌ ** واليَوْمَ تَذْهَبُ والقُلُوبُ حِدَادُ
مَا أَسْرَعَ الأَيَّامَ حِينَ تَكُونُهَا ** يَا خَيْرَ مَنْ خُتِمَتْ بِهِ الأَعْيَادُ
بِالأَمْسِ كُنَّا فِي انْتِظَارِكَ مُقْبِلًا ** والشَّوْقٌ جَمْرٌ والهَوَى وَقَّادُ
وغَدًا تُوَدِّعُنَا وطَرْفُكَ حَاسِرٌ ** ويَمُدُّ أَيْدِيَهُمْ لَكَ العُبَّادُ
حَسْرَى قُلُوبُهُمُ عَلَيْكَ وفِي الحِشَا ** خَوْفَ النَّوى تَتَقَطَّعُ الأَكْبَادُ
يا ليتَ يَوْمَ وَدَاعِ مِثْلِكِ لَمْ يَكُنْ ** يَا لَيْتَ يَوْمَكَ مَا لَهُ مِيلَادُ
فإِلَى اللِّقَاءِ عَلَيْكَ أَلْفُ تَحِيَّةٍ ** حَتَّى يَحِينَ لَنَا بِكَ المِيعَادُ
عُدْ يا كَرِيمُ فَإِنَّ مِثْلَكَ عَائِدٌ ** إنَّ الكَرِيمَ بِخَيْرِهِ عَوَّادُ
‫‏المجاهد المصري‬











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الخميس يوليو 07, 2016 1:27 pm

جرح:
الجرح أثر داء في الجلد يقال جرحه جرحا فهو جريح ومجروح،
قال تعالى: (والجروح قصاص)
وسمى القدح في الشاهد جرحا تشبيها به،
وتسمى الصائدة من الكلاب والفهود والطيور جارحة وجمعها جوارح إما لأنها تجرح وإما لأنها تكسب،
قال عز وجل: (وما علمتم من الجوارح مكلبين)
وسميت الأعضاء الكاسبة جوارح تشبيها بها لأحد هذين،
والاجتراح اكتساب الإثم وأصله من الجراحة كما أن الاقتراف من قرف القرحة،
قال تعالى: (أم حسب الذين اجترحوا السيئات).





يا ابن أمّي أنا و أنت سواء و كلانا غباوة و فسولة
أنت مثلي مغفّل نتلقّى كلّ أكذوبة بكلّ سهولة
و نسمّي بخل الرجال اقتصادا و البراءات غفلة و طفولة
و نسمّي شراسة الوحش طغيا نا ووحشيّة الأناس بطولة
و نقول الجبان في الشرّ أنثى ووفير الشرور وافى الرجولة
و نرى أصل " عامر " تربة الأرض و " سعدا " نرى النجوم أصوله
فننادي هذا هجين و هذا فرقديّ الجدود الخؤولة
نزعم الانتقام حزما و عزما و شروب النجيع الفحولة
***
يا ابن أمّي شعورنا لم يزل طفلا و ها نحن في خريف الكهولة
كم شغلنا سوق النفاق فبعنا واشترينا بضاعة مرذولة
لا تلمني و لم ألمك لماذا ؟ يحسّ الجهل في البلاد الجهولة .







لا تقل لي : سبقتني و لماذا لا أوالي وراءك الانطلاقا ؟
لم أسابقك في مجال التدنّي و التلوّي : فكيف أرضي اللّحاقا ؟
أنا إن لم يكن قريني كريما في مجال السباق عفت السباقا
لا تقل : ضاع في الوحول رفاقي و أضاعوا الضمير و الأخلاقا
لم أضيّع أنا ضميري و خلقي و كفاني أنّي خسرت الرفاقا
لا تقل كنت صاحبي فادن منّي لست أشري و لا أبيع نفاقا
لا تقل لي أين التقينا ؟ و لا أين افترقنا ، فنحن لم نتلاقى ؟
قد نسيت اللّقاء يوما و إنّي لست أدري متى نسيت الفراقا ؟
لا تذوّق صراحتي فهي مرّ إنّما من تذوق المرّ ذاقا












الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة
************************************************
عالم أجنة يهودي: المرأة المسلمة أنظف امرأة على وجه الأرض.
العالم روبرت غيلهم زعيم اليهود في معهد ألبرت أينشتاين، والمختص في علم الأجنة أعلن إسلامه بمجرد معرفته للحقيقة العلمية ولإعجاز القرآن في سبب تحديد عدة الطلاق للمرأة مدة ثلاثة شهور.
حيث فاجأ العلم الحديث الجميع بمفاجأة علمية تسمى( بصمة ماء الرجل)حيث أن السائل الذكري للرجل به 62 بروتينا، يختلف من رجل لآخر كاختلاف بصمة الإصبع وهي شفرة خاصة لكل رجل وجسد المرأة يحمل (كمبيوتر)يختزن شفرة من يعاشرها من الرجال فإذا تزوجت برجل آخر بعد الطلاق مباشرة أو دخلت أكثر من شفرة كأنما دخل فيروس لهذا الكمبيوتر فيصيبه بالخلل والأمراض الخبيثة.
وثبت علميا أن أول حيض بعد الطلاق يزيل 32%إلى 35% والحيضة الثانية تزيل 67%إلى 72%من بصمة الرجل والحيضة الثالثة تزيل 99. 9%من بصمة الرجل ويكون الرحم تطهر من البصمة السابقة واستعد لاستقبال شفرة بصمة جديدة بدون إصابته بأذى.
لذلك فإن ممارسات الدعارة والزانيات يصبن بالأمراض الفتاكة نتيجة لاختلاط السوائل المنوية في الرحم.
أما عدة الأرملة فإنها تحتاج لوقت أطول لإزالة الشفرة حيث أن الحزن يثبت البصمة لديها بشكل أقوى فتحتاج للمقدار الذي قال عنه الله عز وجل (أربعة أشهر وعشرا )لتزول بصمة ماء الرجل نهائيا.
وتلك الحقيقة دفعت عالم الأجنة للقيام بتحقيق في حي أفارقة مسلمين بأمريكا تبين أن كل النساء يحملن بصمات أزواجهن فقط. فيما بينت التحريات العلمية في حي آخر لأمريكيات متحررات أنهن يمتلكن بصمات متعددة من اثنين إلى ثلاث.
وكانت الحقيقة مذهلة للعالم حينما قام بإجراء التحاليل على زوجته ليتبين أنها تمتلك ثلاث بصمات مما يعني أنها كانت تخونه
وذهب به الحد إلى اكتشاف أن واحدا من أصل ثلاثة أبناء فقط هو ابنه.
وعلى أثر ذلك اقتنع أن الإسلام هو الدين الوحيد الذي يضمن حصانة المرأة وتماسك المجتمع وأن المرأة المسلمة أنظف امرأة على وجه الأرض.









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الخميس يوليو 07, 2016 10:57 pm

قال الأزهري:
العيد عند العرب: الوقت الذي يعود فيه الفرح والحزن .
و قال ابن الأعرابي:
سُمي العيد عيدًا؛ لأنه يعود كل سنة بفرح مجدد.
(لسان العرب)






جحا
.
وسمع قائلاً يقول : ما أحسن القمر !
.
فقال : أي والله خاصة فى الليل .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي








عوانة قال : كان بين حاتم طيء وبين أوس بن حارثة ألطف
.
ما يكون بين اثنين ؛
.
فقال النعمان بن المنذر لجلسائه: واللّه لأفسدَنَّ ما بينهما .
.
قالوا : لا تقدر على ذلك .
.
قال : بلى فقلَّما جرت الرجال في شيء إلا بلغته .
.
فدخل عليه أوسٌ ، فقال : يا أوس ما الذي يقول حاتمٌ ؟
.
قال : وما يقول ؟
.
قال : يقول إنه أفضل منك وأشرف ؛
.
قال : أبيت اللعن ، صدق ؛ واللّه لو كنت أنا وأهلي وولدي لحاتم
.
لأنْهَبَنا في مجلسٍ واحدٍ ، ثم خرج وهو يقول :
.
يقول لي النعمان لا من نصيحةٍ ... أرى حاتماً في قوله متطاولا
.
له فوقنا باعٌ كما قال حاتمٌ ... وما النصح فيما بيننا كان حاولا
.
ثم دخل عليه حاتم فقال له مثل مقالته لأوسٍ ؛
.
قال : صدق ، أين عسى أن أقع من أوس !
.
له عشرة ذكورٍ أخَسُّهم أفضل مني . ثم خرج وهو قول :
.
يسائلُني النعمان كي يسْتَزِلَّني ... وهيهات لي أن أُسْتَضَام فأُصرعا
.
كفاني نقصاً أن أضيم عشيرتي ... بقولٍ أرى في غيره مُتَوَسَّعا
.
فقال النعمان : ما سمعت بأكرم من هذين الرجلين .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة








شبيهك بدرُ التمَّ بل أنت أنور
ووجهك من ماء الملاحةِ أزهر
فثلثك كافور وربـعك عنبر
وخمسك ياقوت وباقيك جوهر
فما وَلِدَتْ حواء من صلب آدم
ولا بجنان الخلد مثلك آخر
ثلاثة أضواء تضئ من السـماء
وفي سر قلبك مثلهن مصور
فـأوله شمس وثانيـه كوكب
وثـــالـــثه بـدرٌ مـنيرٌ مـدور
علوم نجوم القلب والعقل شمسه
ومعرفة الــرحمن بدرٌ منورٌ
أمامي كتاب الله والبيت قبلتي
وديني من الأديان أعلى وأفخر
شفيعي رسول الله والله غافري
ولا رب إلا الله و الله أكبر
حسان بن ثابت رضي الله عنه






حفصة بنت سيرين
تغطي وجهها وهي عجوز،
فيقال لها: قال الله في القواعد
(فليس عليهن جناح
أن يضعن ثيابهن)
فتقول: أتموا الآية
(وأن يستعففن خير لهن)









سأل المسور بن مخرمة خاله أبا جهل عن حقيقة محمد -صلى الله عليه وسلم-؛ إذ قال: "يا خالي، هل كنتم تتهمون محمدا بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ فقال: يا ابن أختي، والله! لقد كان محمد -صلى الله عليه وسلم- فينا وهو شاب يدعى الأمين، فما جربنا عليه كذبا قط. قال: يا خال، فما لكم لا تتبعونه؟ قال: يا ابن أختي، تنازعنا نحن وبنو هاشم الشرف، فأطعموا وأطعمنا، وسقوا وسقينا، وأجاروا وأجرنا، حتى إذا تجاثينا على الركب كنا كفرسي رهان، قالوا: منا نبي. فمتى ندرك مثل هذه؟!
وقال: الأخنس بن شريق يوم بدر لأبي جهل: يا أبا الحكم، أخبرني عن محمد؛ أصادق هو أم كاذب؟ فإنه ليس ها هنا من قريش أحد غيري وغيرك يسمع كلامنا. فقال أبو جهل: ويحك! والله إن محمدا لصادق، وما كذب محمد قط، ولكن إذا ذهبت بنو قصي باللواء والحجابة والسقاية والنبوة، فماذا يكون لسائر قريش؟".
ابن القيم: هداية الحيارى ص50، 51.











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الخميس يوليو 07, 2016 11:03 pm

ورد فى (المستجاد من فعل الأجواد) للقاضى التنوخى:
قال(عمر بن عبد العزيز)لـ(نعيم بن سلامة الحميرى)ممازحا: قومك الذين قالوا: (ربنا باعد بين أسفارنا وظلموا أنفسهم)، فقال(نعيم): الذى قال قومك أشد يا أمير المؤمنين إذ قالوا: (اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم)، فتبسم(عمر).
= = =
وقال(معاوية)يوما لأهل الشام، وعنده(عقيل بن أبي طالب)رضي الله عنه: هل سمعتم قول الله عز وجل(تبت يدا أبي لهب وتب ما أغنى عنه) قالوا: نعم، قال: فإن(أبا لهب)عم هذا الرجل، وأشار إلى(عقيل)، فقال(عقيل): يا أهل الشام هل سمعتم قوله تعالى: (وامرأته حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد) قالوا: نعم. قال فإنها عمة هذا الرجل، وأشار إلى(معاوية).









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الخميس يوليو 07, 2016 11:49 pm

تأمل قوله تعالى – في قصة إبراهيم مع ولده –
( فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ ) * الصافات : 102 ،
فقوله : ( مَعَهُ )
تبين أهمية مرافقة الأب لابنه ومصاحبته له ،
والذي يثمر – غالباً – سمعاً وطاعة واستجابة
ولذا قال هذا الابن البار إسماعيل– لما عرض عليه أبوه أمر الذبح - :
( افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ )* الصافات : 102





ضربتْ سعادُ خيامها بفؤادي::منْ قبلِ سفكِ دمي بسفحِ الوادي.
و غدتْ تجرعني الهموم فمنْ لمن::فصمتْ عراهُ شماتة ُ الحساد
البرعي





" القلب في سيره إلى الله بمنزلة الطائر ؛ فالمحبة رأسه، والخوف والرجاء جناحاه ؛ فمتى سلم الرأس والجناحان فالطير جيد الطيران ، ومتى قطع الرأس مات الطائر ، ومتى فقد الجناحان ؛ فهو عرضة لكل صائد وكاسر "
.............
ابن القيم.






في «إحياء علوم الدين» أن رجلا جاء يشهد لرجل عند عمر بن الخطاب!
فسأله عمر:سافرت معه؟
قال:لا.
قال:عاملته بالمال؟
قال:لا.
قال:اذهب، فلست تعرفه!





رأى أحد التابعين صحابيا، فاقترب من وجهه، واستأذنه قائلا:
دعني أُقَبِّلْ عينين أبصرتَ بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم.








جئنا لنخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد
ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام
ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة
* ربعي بن عامر – رضي الله عنه – لرستم قائد الفرس








جاء في كتاب «الإمتاع والمؤانسة» للتوحيدي عن بعض السلف:
«مَن استقصَى عيوبَ الناسِ بَقِيَ بلا أصدقاء».








قال ابن رجب-رحمه الله-:
كان السلف الصالح يجتهدون في إتمام العمل، وإكماله وإتقانه، ثم يهتمون بعد ذلك بقبوله، ويخافون من ردّه.
لطائف المعارف










قميصُ يُوسُفَ في ثلاثةِ مشَاهد.
وَرَدَ ذِكْر قميصِ نبيّ اللهِ يوسُفَ عليه السَّلام في ثلاثةِ مواضع مِن سُورةِ " يوسف"
ــ الموضِع الأوّل ( في مشهدِ الظُلم الذي وقعَ على يوسف )
في قولِهِ تعالى " وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ "
وكان دليلًا مُزَوَّرًا وكاذبًا منْ إخوةِ يوسُفَ على موتِ يوسف
ولأنَّ هذا القميص كان سببًا في عذابِ وظُلمِ يوسُف، وسببًا في حُزنِ ومرضِ يعقوب فقد حوّلَه الله عزّ وجل إلى سببٍ ودليلٍ على براءةِ يوسف من تُهمةٍ ألصَقتهَا به زوجةُ العزيز وذلك في قولِه تعالى ( في مشهدِ البراءة )
" وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِن الصَّادِقِينَ فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ " وهو الموضع الثاني
وجعَلَه اللهُ سَعْدًا وشِفاءً وبُشرَى ليعقوبَ بأنَّ يوسُـفَ لا يزالُ حيًّا، وذلك فـي قــولِه تعـــالى ( في مشهدِ النَّصْر )
" اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ " وهو الموضع الثالث
فسبحانَ الذي لا تضيعُ عندَه الأماناتْ، ولا يُعْجِزهُ شيء في الأرضِ والسّمَاواتْ.
"فصبرٌ جميل"









الفرقُ بينَ الوعدِ والعهدِ :
" العهدُ ما كان من الوعدِ مقرونًا بشرطٍ ، نحو قولكَ : إنْ فعلتَ كذا فعلتُ كذا ، ومادُمتَ على ذلك فأنا عليه . قال تعالى : " " ولقد عَهِدنا إلى آدمَ " - الآية 115 سورة طه - أي أعلمناهُ أنَّك لا تخرجُ من الجنّة ما لم تأكلُ من هذه الشجرة .
العهدُ يقتضي الوفاءَ ، والوعدُ يقتضي الإنجازَ ، ويقالُ : نقضَ العهدَ ، وأخلفَ الوعدَ "
• من كتاب " الفروق اللغوية " . أبو هلال العسكري .


* الفرقُ بينَ النّفاقِ والرّياءِ :
" النفاقُ إظهارُ الإيمانِ مع إسرارِ الكفرِ ، والرياءُ إظهارُ جميلِ الفعلِ رغبةً في حمدِ الناسِ ، لا في ثوابِ اللهِ تعالى ."
• أبو هلال العسكريّ . كتاب " الفروقُ اللغويّة "



* الفرقُ بينَ السِّرِّ والنَّجوى :
النَّجوى اسمٌ للكلام الخَفِيّ الذي تُناجي به صاحبَكَ ، وكأنّك ترفعُ مكانتَهُ عن غيرِه ؛ فأصلُ الكلمةِ الرّفعةُ - ومن ذلك النّجوةُ من الأرضِ - وسُمِّيَ تكليمُ اللهِ نبيّهُ موسى مناجاة - لأنه كان كلامًا أخفاهُ عن غيرِهِ - أمَّا السِّرُ فهو إخفاءُ الشيء في النَّفسِ . يُقالُ سِرِّي عندَ فلانٍ ، تريدُ : ما يخفيه في نفسِه منه ؛ ولا تقولُ : نجوايَ عندَهُ .
النَّجوى لا تكونُ إلَّا كلامًا ، أمَّا السرُّ فيكونُ في غيرِ ذلك - مجازًا - فتقولُ : فعلتُ هذا سرًّا ، وفلانٌ أسرَّ الأمرَ .
* أبو هلال العسكريّ : " الفروقُ اللُّغويَّةُ " .












الوُقودُ - بضمِّ الواو الأولى - اشتعالُ النّارِ .
الوَقُودُ - بفتحِ الواو الأولى - مايُوقدُ به .
* أبو هلال العكسري .










خُمودُ النَّار : هو أن يسكنَ لهبُها ، ويبقى جمرُها ، أمَّا هُمودُها فذهابُها كُلَّها .
. أبو هلال العسكريِّ .






في «كتاب الآداب» لجعفر شمس الخلافة عن أحد السلف:
«القرابة تحتاج إلى مودة، والمودة لا تحتاج إلى قرابة».


في «كتاب الآداب» لجعفر شمس الخلافة عن أحد السلف:
«مَثَلُ الأغنياء البخلاء كمَثَل البغال والحمير تحمل الذهب والفضة وتعتلف التبن والشعير»!










قال رجلٌ للحسن البصري رحمه الله: يا أبا سعيد أيُّ الجهاد أفضل ؟
قال: " جهادُك هواك "




السَّبحَلةُ : أن نقولَ : سبحانَ الله .
الحَيْعَلَةُ : قولُ المؤذِّنِ : حيَّ على الصَّلاة ، حيَّ على الفلاحِ .
الحَمدَلةُ : قولُنا : الحمدُ لله .
البَسملةُ : قولُنا : بسمِ اللهِ .
الحَوقلةُ - وكذلك الحولقةُ - قولنا : لا حولَ ، ولا قوة إلّا باللهِ .
الطَّلْبَقةُ : قولُنا : أطالَ اللهُ بقاءكَ .
الدَّمْعَزةُ : قولُنا : أدامَ اللهُ عزَّكَ .
الجَعْفَلَةُ : قولُنا : جُعِلتُ فِدَاكَ .
• من كتابِ " فقه اللغة " ، للثعالبيِّ .




إِن جَلَّ ذَنبي عَـنِ الـغُـفرانِ لي أَمَلٌ ** في الـلَـهِ يَجعَلُـني في خَيرِ مُعـتَـصِـمِ
أَلـقى رَجائي إِذا عَـزَّ الـمُجيرُ عَـلى ** مُفَرِّجِ الكَربِ في الدارَيـنِ وَالـغَمَمِ
إِذا خَـفَـضتُ جَـناحَ الذُلِّ أَســـأَلُـهُ ** عِـزَّ الشَـفـاعَةِ لَم أَسأَل سِوى أُمَمِ
(أحمد شوقي)




قال الأصمعي: رأيت رجلا بالبادية له من العمر 120سنة
فسألته عن هذا النشاط في مثل هذا العمر ؟
فقال تركت الحسد فبقي الجسد.





من الأخطاء الشائعة في التعدية قول: (ينبغي عليك) وهذا خطأ فـ (ينبغي) فعل يتعدى باللام وليس بـ على .. لذا فالصحيح قول: (ينبغي لك).










جب:
قال الله تعالى: (فألقوه في غيابة الجب) أي بئر لم تطو
وتسميته بذلك إما لكونه محفورا في جبوب أي في أرض غليظة وإما لانه قد جب
والجب قطع الشيء من أصله كجب النخل، وقيل زمن الجباب نحو زمن الصرام،
وبعير أجب مقطوع السنام، وناقة جباء وذلك نحو أقطع وقطعاء للمقطوع اليد،
ومعنى مجبوب مقطوع الذكر من أصله،
والجبة التي هي اللباس منه وبه شبه ما دخل فيه الرمح من السنان.
والجباب شيء يعلو ألبان الإبل
وجبت المرأة النساء حسنا إذا غلبتهن، استعارة من الجب الذي هو القطع، وذلك كقولهم قطعته في المناظرة والمنازعة.
وأما الجبجبة فليست من ذلك بل سميت به لصوتها المسموع منها.




كان الأعمش رحمه الله فقيها لكنه متواضع الشكل،
فاقتربت منه ابنته الصغرى تتأمل وجهه وتتعجب!
فسألها: ما بك متعجبة؟ قالت: أتعجب من رِضا أمي بك












يا مَنْ يُسَائِلُ مَنْ أَنَا؟ *** أَنَا كُنْتُ يَوْمًا هَاهُنَا
رَكْبُ الفَصِيحِ يَضُمُّنِي *** لِلضَّادِ أَبْذُلُ مُؤْمِنا
سَطَّرْتُ نَثْرًا رَائِقًا *** صُغْتُ القَصِيدَ مُلَحَّنا
غُرَرَ الفَوَائِدِ سُقْتُهَا *** لِتَكُونَ ذُخْرًا بَعْدَنَا
فَإِذَا مَرَرْتَ بِبَعْضِهَا *** مِنْ دَعْوَةٍ لَا تَنْسَنَا









قال الشاعر عدنان النحوي في ديوانه مهرجان القصيد
"قال الشاعر الزنديق المشعوذ عطاء الخرساني
الملقب بالمقنع الخرساني:
خلقت الجمال لنا فتنة *** وقلت لنا يا عبادي اتقون
فأنت جميل تحب الجمال *** فكيف عبادك لا يعشقون
فقال الشاعر المسلم عمر بهاء الأميري معارضا:
خلقت الجمال لنا نعمة *** وقلت لنا يا عبادي اتقون
وإن الجمال تُقىً والتقى*** جمال ولكن لمن يفقهون
فذوق الجمال يصفي النفوس *** ويحبو العيون سمو العيون
وإن التقى هاهنا في القلوب *** وما زال أهل التقى يعشقون
ومن خامر الطهر أخلاقه *** تأبّى الصغار وعاف المجون
نشرت إحدى الصحف هذه الأبيات السابقة للخرساني
وللأستاذ الأميري فقلت ـ عدنان النحوي ـ معارضا :
خلقت الجمال لنا آية *** يمحص فيها الهوى واليقين
فكم من جمال به فتنة *** فيصلى على نارها الماجنون
وكم من جمال به رحمة*** حنين القلوب وشوق العيون
وأجمل آياته أنه ***هو الحق والطهر أنى يكون
وفي كل ناحية نفحة *** من الحسن أو آية من حنين
تدل على أنك اللـ *** ـه رب الخلائق والعالمين
وليس يراها سوى محسن *** وليس يراها سوى المتقين
وأنت جميل تحب الجمال *** فقلت لنا يا عبادي اتقون
ثم خطر لي بعد مدة أن أتحدث عن الجمال بصورة أوسع
تنبع من الإيمان والتوحيد فقلت القصيدة التالية:
خـلـقـت الـجمال لنا آية *** تـطوف القلوب بها والعيون
وأبدعت في الكون ما تجتلي***عـيـون وما هو سر دفين
وزيـنـتـه! يا لهذا الجمال***وهـذا الجلال وهذا الحنين
فـتـخـشع في نوره أضلع***وتـخـفق أشواقها والشجون
**********
فـهـذي الـسـماء وآفاقها***بـروج تـزيـن للناظرين
فـكم بصر عاد منها حسير***عـلى " خشية وهم مشفقون
وغـيب وراء وثوب الخيال***عـصـي عليه وسقف متين
فـطـف حيث شئت فآياتها***جـلال الندى وجلال القرون
وهـذي هي الأرض كم جنة***تـفـجر بين جناها العيون
وروض تنفس عند الصباح***شذى من ورود ومن ياسمين
وطـيـر كأن رفيف جناحي***ه رف بكور وهمس الغصون
يـسـبـح لـله في موكب***جـليل وحشد من الخاشعين
***********
وكـم من جبال تشق ذراها***عـنـان السماء وسهل يلين
وكـم أبـحر غيب الله فيها***غـيوب وأطلق فيها السفين
ونـهـر تـدفـق أمـواهه***يـروي حياة ويفني القرون
يـزيـنـهـا الله كيف يشاء***ويـمـنـحها عبقري الفنون
***********
وأنشأت من زينة في الحياة ***لتبلو منا الهوى واليقين
وتبلو منا خبايا الصدور *** ونجوى القلوب وهمس الجفون
فكم من زينة سعرت فتنة *** تلظت على شهوة أو مجون
وكم زينة رف فيها الجمال *** يطهر أشواقنا والحنين
فزينة هذي الحياة رياش *** وزهوة مال وشوق البنين
يبدلها الناس في سعيهم *** شُكور التقى أو جحود اليقين
فكم جاهل ضل في غيه ***فظن الجمال هوى المعتدين
ولهوَ الحرام على شهوة *** تواثب بين غوان وعين
*************
رفيف الجمال نوال حلال *** وصدق الوفاء وعهد أمين
وأجمل آياته أنه *** هو الحق والطهر أنى يكون
ونور تدفق ملء الوجود *** يزيح الظلام وينفي الظنون
وحرية أطلقت أنفسا *** لتمضي في موكب العابدين
************
سيبقى الجمال لنا آية *** يرى اللهَ في صدقها العالمون
ويبقى هوانا هوى الصادقين *** فما الحب إلا هوى الصادقين
وما الحب إلا زكي الجمال *** نقي الفعال وفاء ودين
ومن عرف الحب للـ *** ـه علمه الحب ترك المجون
***********
فـفـي كـل نـاحية آية***من الحس تجلى وحق يبين
تـدل عـلى أنك الله ربي***ورب الـخلائق والعالمين
ولـيس يراها سوى مؤمن***وليس يراها سوى المتقين
وأنت جميل تحب الجمال***فقلت لنا يا عبادي اتقون "
من كتاب رائق الشهد للشيخ سيد بن حسين العفاني




الصفة المشبهة:
اسم يصاغ من الفعل اللازم للدلالة على معنى اسم الفاعل, فهي تشبه اسم الفاعل من حيث دلالتها على الفعل ومَنْ فعلَ الفعلَ , ولكنها تفترق عن اسم الفاعل في أنها تدل على الثبوت النِسبي في الصفة وقد ذكرنا سابقا أنها تدل على الفعل ومن اتصف به على وجه الثبوت وأن هذا هو شأن سائر الصفات المشبهة.
أشهر أوزان الصفة المشبهة
أ‌- فَعِل إذا كان الفعل على وزن (فَعِل) فإن الصفة المشبهة تأتي على ثلاثة أوزان مؤنثة فَعِلَةٌ ، مثل:
فَرِحَ , فَرِحٌ , فَرِحَةٌ ، تَعِب , تَعِبٌ , تعِبَةٌ ، ضَجِرَ , ضَجِرٌ , ضَجِرَةٌ.
ب- أفعل الذي مؤنثه (فعلاء) , فيما دل على لون او عيب أو حلية، مثل:
حَمِرَ : أحمر , وحمراء ، عَوِرَ : أعور , عوراء ، حَوِر : أحور , حوراء ، هيف : أهيف , هيفاء.
ج- فَعْلان الذي مؤنثه فَعْلى , فيما دل على خلو أو امتلاء، مثل:
ظمئ : ظمآن , ظمأى ، رَوِي َ: رَيان , رَييً ، عَطِش : عطشان , عَطْشى.
- أما إذا كان الفعل على وزن (فَعُل) فإن الصفة المشبهة تأتي على:
فَعَلٌ، مثل: حَسُنَ : حَسَنٌ ، بَطُلَ : بَطَلٌ.
فُعُل، مثل: جَنُب : جُنُبٌ.
فعال، مثل: جَبُنَ : جبانٌ.
فَعول، مثل: وَقَرَ : وَقورٌ.
فُعال، مثل: شَجُعَ : شُجاعٌ.
- إذا كان الفعل على وزن (فَعَلَ) فإن الصفة المشبهة تختلف فيه عن وزن اسم الفاعل وعن أوزان صيغ المبالغة , فهي تأتي على وزن (فَيْعَل)، مثل: ساد : سيد, وجاد : جيد.
وهنالك أوزان أخرى للصفة المشبهة، مثل:
فعيل، مثل: كريم , شديد , عجيب، عند الدلالة على صفةٍ ثابتةٍ نِسبياً .
فَعْل، مثل: صعب , سهل , ضخم.
فِعْل، مثل: ملح , صفر.
فُعْل، مثل: صلب , حُرً , مُرً.











الْتِـــجــــاء ..
يقول أتى بظلمته المساء
فقلتُ أتى مع القمر الضِّياء
وزيَّنت النجوم سماءَ ربي
بقدرةِ من تُسبِّحه السماء
فأسرعَ في تشاؤمه صديقي
وبان على ملامحه الشقاء
وأقسمَ أنَّ للظلماء وجهاً
يُروِّعه ، وألْجمهُ البكاءُ
فقلتُ له: رويدكَ يا صديقي
فحسنُ الظنِّ باللهِ ارتقاءُ
لنا المولى إذا احتدمتْ خطوبٌ
فلا تيأس وإن عظُمَ البلاءُ
فقال وأدمع العينين تَهمي
كأنَّكَ يا صديقي مومياءُ
ألستَ تُحِسُّ قلتُ: بلى، ولكن
لقلبي نحو خالقهِ الْتجَاءُ
تُقرِّبُ ما نأى عنِّي الأماني
وأقربُ من أمانيَّ الرَّجاءُ
رجائِي في الَّذي خَلَقَ البَرايا
ويفعلُ في الخلائقِ ما يَشاءُ
* عبد الرحمن العشماوي.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الجمعة يوليو 08, 2016 12:07 am

ورد فى (المستجاد من فعل الأجواد) للقاضى التنوخى:
قال(معاوية)لـ(ثمامة): لا تقدر أن تؤخر ما قدم الله، ولا تقدم ما أخر الله. قال: هذا على ضربين إن أردت أن أصير رأس الحمار ذنبه فلا، وإن أردت أن أقدم(معاوية)على(علي)، وقد أخره الله فنعم.
= = = = =
وقال رجل لـ(هشام القرطي): كم تعد ؟ قال: من واحد إلى ألف ألف أو أكثر قال: لم أرد هذا، قال: كم تعد من السن؟ قال اثنين وثلاثين سنا ست عشرة من أعلى، وست عشرة من أسفل. قال: لم أرد هذا، قال: كم لك من السنين؟ قال: والله ما لى فيها شيء، السنون كلها لله تعالى. قال: يا هذا ما سنك؟ قال: عظم، قال ابن كم أنت؟ قال ابن اثنين رجل وامرأة. قال: كم أتى عليك؟ قال: لو أتى علي شيء لقتلني. قال: فكيف أقول؟ قال: تقول كم مضى من عمرك.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الجمعة يوليو 08, 2016 6:32 pm

يا نسيم الريح قولي للرشا *** لم يزدني الورد إلا عطشــــــا
لي حبيبٌ حبّه وسط الحشا *** إن يشا يمشي على خدي مشا
روحهُ روحي و روِحي روحهُ *** إن يشا شئتُ و إن شئت يشـــا


ما قلتَ أنتَ ولا سمعتُ أنا
هذا حديثٌ لا يليقُ بنا

إنّ الكرامَ إذا صحبتهمُ
سَترُوا القَبيحَ وَأظهَرُوا الحَسَنَا

البهاء زهير







شاعرٌ مَجْنُونٌ ..
إنَّ حَظِّي كدٓقيْقٍ ٍفوْقٓ شَوْكٍ نثَرُوه
---------------------------- ثمَّ قالوا لِحُفاةٍ يَوْمَ ريْحٍ ٍاجْمَعُوه
عَظِمَ الأمْرُ عَليْهم ثمَّ قالُوا اترُكُوه
---------------------------- أنَّ مَنْ أشْقاهُ رَبِّي كَيْفَ أنتُم تُسْعِدوه
إنَّهُ الشَّاعِرُ السُّودانِىّ الكبيْر" إدْريس جَمَّاع (1342- 1388 هـ) -
( 1922 - 1968 م) ؛ ذلكَ الشَّاعِرُ الذي ﻓﻘَﺪْ ﻋَﻘﻠَﻪُ ﻓﻲ آﺧْﺮياتِ حياتِهِ
فأصبح نزيْلاً في ﻣُﺴْﺘَﺸْفَى ﺍﻟأمْراض ِالعَقْليَّة ِ !!
أراد َأهْلُهُ أنْ يلتمِسُوا لهُ عِلاجاً بالخارج ِ ، وفى المَطارَ ﺭﺃى شاعِرُنا
اﻣْﺮأﺓ ًﺟﻤﻴْﻠﺔً برفقةِ زَوْجها - ﻓﺄعْجِبَ بها ، وأﻃﺎﻝَ ﺍﻟﻨّﻈﺮ َﺇﻟﻴْﻬﺎ وزَوجُها
يحاولُ أنْ ﻳَﻤْﻨَﻌَﻪُ عَنها ، ﻓﺄﻧْﺸَﺪَ الشَّاعِر المَفتُون بجمالها قائِلاَ لزَوْجها :
أعَلى ﺍﻟﺠﻤﺎﻝِ ﺗﻐﺎﺭُ ﻣِﻨّﺎ
------------------ ﻣﺎﺫﺍ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺇﺫْ ﻧﻈﺮْﻧﺎ
ﻫﻲَ ﻧﻈﺮَﺓٌ ﺗُﻨﺴِﻲ ﺍﻟﻮَﻗﺎﺭَ
------------------ ﻭﺗُﺴْﻌِﺪُ ﺍﻟﺮّﻭْﺡَ ﺍﻟﻤُﻌَنَّى
ﺩُﻧْﻴﺎﻱ ﺃﻧْتِ ﻭﻓﺮْﺣَﺘِﻲ
------------------ ﻭﻣُنَى ﺍﻟﻔُﺆﺍﺩِ ﺇﺫﺍ ﺗَﻤنَّى
ﺃﻧْتِ ﺍﻟﺴّﻤﺎﺀُ ﺑَﺪَﺕ ﻟﻨﺎ
------------------ ﻭاﺳْﺘَﻌْﺼَﻤَﺖْ ﺑﺎﻟﺒُﻌْﺪِ ﻋنَّا
وعندما سَمِعَ عِمْلاقُ الأدَب ِالعَرَبىّ عَبَّاس مَحْمود العَقّاد هذه الأبياتِ ِأعْجِبَ
بها وﺳﺄﻝَ ﻋَﻦْ قائِلها ، فعَرَفَ أنَّها لِشاعِر ٍسُودانِيٍّ اسْمُهُ ﺇﺩْﺭﻳﺲ ﺟَﻤَّﺎﻉ ،
وأنَّه الآنَ ﻓﻲ ﻣُﺴْﺘَﺸْفَى ﺍﻟأمْراض ِ العَقْليَّة لأنَّهُ فقَدَ عَقْلَهُ .. فقاﻝَ العَقاد :
هذا مَكانُهُ ، فهذا الكلامُ لا يَصْدُرُ إلا مِنْ فكْر ٍجُنَّ صاحِبُهُ .
وفى لندن َ، وفى أثناء ِ عِلاجهِ أعْجبَ بعيُون ِمُمَرِّضَتِهِ فكانَ يُطيْل ُالنَّظرَ
فيْهما مُتغزِّّلاً فشَكَتْهُ إلى مُديْر ِالمُسْتشْفَى الذي طلبَ مِنها أنْ ترْتدِي نظَّارَة ًسَوْداءَ ..
وبالفِعْل ِارْتدَتْ نظَّارَة َسَوْداءَ لتُخْفِى عيُونَها عَنْ ذلِكَ المَريْض ِالمَفْتُونِ بهما ..
ﻭ لكِنَّهُ ﻋِﻨﺪَﻣﺎ ﺟﺎﺀَﺗْﻪُ ﻧﻈَﺮ َﺇﻟﻴْﻬﺎ ﻭ ﺃﻧَﺸَﺪَ قائِلاً :
ﺍﻟسَّيْفُ ﻓﻲ الغِمْدِ ِﻻ ﺗُﺨْشَى مَضاربُه
----------------------------- ﻭﺳَﻴْﻒُ ﻋَﻴْﻨَﻴْﻚِ ﻓﻲ ﺍﻟﺤَﺎﻟﻴْﻦ ِﺑﺘّﺎﺭُ
ﻭﻋِﻨﺪَﻣﺎ ﺗـُﺮﺟِﻢَ لها البَيْتُ إلى الانجليْزيَّة سَرَّها قولُهُ غيْرَ أنَّها ﺑَﻜَﺖْ على حالِهِ .!!









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 8
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 11انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: