الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 8

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 2:46 am





قصة المثل العربي
" انج سعد فقد هلك سعيد "
يحكى أن أخوين (سعد وسعيد ابنا ضبة بن أد) خرجا يوما في معركة، وكان سعيد متحمسا منطلقا فسبق بفرسه أخاه سعد إلى ساحة المعركة فأحاط الأعداء بسعيد فقتلوه ومن معه إلا فارسا استطاع الهرب فلقي سعد في طريقه فقال له (انج سعد فقد هلك سعيد) فذهب ذلك مثلا عند العرب.
مضرب المثل ( يقال عند التحذير من خطر ما )





قد رأيتُ الحُسن يُنسى مثلما تُنسى العيوب ..
وطلوع الشمس يُرجى مثلما يُرجى الغروب..
- منال الهجاري الشريف -











. أغار عليك من قلبي وعيني ..ومنك ومن زمانك والمكان
ولو أني جعلتك في عيوني .. إلى اليوم القيامة ما كفاني
" حفصة الركوني"


تنزه عتبي عن خطاك صواب ........ وصمتي عن رد الجواب جواب
وما كل ذنب يَحسُنُ الصفح عنده ..... ألا رُبّ ذنبٍ ليس منه متاب
أعلل روحي بالورود على الظما .......وأطمعها بالماء ، وهو سراب
إذا كدرت وِردي الأسود أبيته ..........فكيف إذا ما كدرته كلاب
وما فيه من عيب علي وإنما .......... عليك بهذا لا علي يعاب


كفّي القتالَ و فكي قيدَ أسراكِ : يكفيكِ ما فعلتْ بالناسِ عيناكِ
.
كَلّتْ لِحاظُكِ ممّا قد فتكتِ بنا : فمن ترى في دمِ العشاقِ أفتاكِ
.
كَفاكِ ما أنتِ بالعُشّاقِ فاعِلَة ٌ : لو أنصفَ الدهرُ في العشاقِ عزاكِ
.
كَمّلتِ أوصافَ حُسنٍ غير ناقصَة ٍ : لو أنّ حسنكِ مقرونٌ بحسناكِ
.
" صفي الدين الحلي "





.
قسماً بشمسِ جبينها وضُحاها : وبِلَيلِ طُرتَّها إذا يغشاها
.
إِنَّ النُّفوسَ لغيرِها لا تشتهي : أبداً ولا تَهوَى القُلوبُ سِواها
.
لَّما رَنَت نحوَ السَّماء بِطَرفِها : ورأت تقلُّبَ وجه مَن يَهواها
.
قالت محاسنُ وجهِها لمحبِّها : ( لَنُوَلِّينَّكَ قبِلةً ترضاها )
.
" شهاب الدين الشيباني "



عن الحسن البصري رحمه الله قال:
(ليس الإيمان بالتمني ولكن ما وقر في القلب وصدَّقه العمل؛ إن قومًا أَلهتهُم أماني المغفرة حتى خرجُوا من الدنيا ولا حسنةَ لهم، وقالوا: نُحسن الظن بالله؛ وكذَبوا؛ لو أحسنوا الظن .. لأحسنوا العمل".
-
لو أحسنوا الظن "لأحسنوا" "العمل"







أَحِنُّ إِلَى أَهْلِي، وَأَذْكُرُ جِيرَتِي .. وأشتاقُ خُلاَّنِى ، وأصبو لِمألفِى
فلا أنا أسلو عنْ هَواى َ فأنتهِى .. وَلاَ أَنَا أَلْقَى مَنْ أُحِبُّ فَأَشْتَفِي
وإنِّى على ما كانَ مِن سَرَفِ النَوى .. لَبَاقٍ عَلَى وُدِّي لِمَنْ كُنْتُ أَصْطَفِي
سَجيَّة ُ نفسٍ لا تَميلُ معَ الهوى .. وَذِمَّة ُ عَهْدٍ بَيْنَ سَيْفٍ وَمُصْحَفِ
وَمَا كُلُّ مَوْشِيِّ الْحَدِيثِ بِصَادِقٍ ..وَلاَ كُلُّ مَنْسُوبٍ إِلَى الْوُدِّ بِالْوَفِي
تَشابَهتِ الأخلاقُ إلاَّ بَقية ً .. بِهَا يُعْرَف الْمَاضِي مِنَ الْمُتَخَلِّف
وما شَرفُ الإنسانِ إلاَّ بِنَفسهِ .. وإن كانَ ذا مالٍ تليدُ ومُطرفِ
ولَو كانَ نَيلُ الفَضلِ سَهلاً لَزاحَمتْ .. رِجالُ الخنا أهلَ العُلا والتَّعطُّفِ
محمود سامي البارودي




الحذف للتخفيف
هناك كلمات تتكرر كثيرًا ، وهي معروفة لا لبس فيها ؛
لذلك فقد حُذف منها الألف..
(هذا ، هذه ، الله ، الرحمن ، لكن ، إسحق ، ..)
(هاذا ، هاذه ، اللاه ، الرحمان ، لاكن ، إسحاق ، ..)






إذا ما شئتَ أن تحيا سليماً من الأذى
وحظّك موفورٌ وعرضك صيّنُ
لسانك لا تذكر به عورة امرئٍ
فكلّك عوراتٌ وللنّاسِ ألسُنُ
وعينك إن أبدت إليك معايباً
فصنها وقل يا عينُ للنّاسِ أعينُ
وعاشر بمعروفٍ وسامح من اعتدى
وفارق ولكن بالتي هي أحسنُ
--------------------------------------
للإمام الشافعيّ


الصلاة معراج الروح إلى بارئها وكلما استعد الإنسان لها بالطهارة والإقبال والخشوع وجد أثرها في نفسه وسلوكه




جاء في لسان العرب:
الأُكْلُ: الرِّزق.
يقال: وإنه لعظيم الأُكل في الدنيا، أي عظيم الرزق، ومنه قيل للميت: انقطع أُكْله.


والأُكْل الحظ من الدنيا كأَنه يُؤْكَل أَبو سعيد ورجل مُؤْكَل أَي مرزوق وأَنشد:
منْهَرِتِ الأَشْداقِ عَضْبٍ مُؤْكَل ** في الآهِلين واخْتِرامِ السُّبُل
وفلان ذو أُكْل إِذا كان ذا حَظٍّ من الدنيا ورزق واسع
والأُكل الثَّمَر ويقال أُكْل بستانِك دائم وأُكْله ثمره. وفي التنزيل العزيز: أُكُلها دائم .
وأُكُل الشجرةِ جَنَاها وفي التنزيل العزيز: (تؤتي أُكُلَها كُلَّ حِين بإِذن ربِّها وفيه ذَواتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ) أَي جَنًى خمطٍ .
ورجل ذو أُكْل أَي رَأْي وعقل وحَصَافَة. وثوب ذو أُكْل قَوِيٌّ صَفِيق كَثِير الغَزْل.










ألا إنَّ أخلاقَ الرجالِ وَإنْ نمتْ *** فأربعة ٌ منها تفوقُ على الكلِّ
وَقَارٌ بِلاَ كِبْرٍ، وَصَفْحٌ بِلاَ أَذى ً *** وَجُودٌ بِلاَ مَنٍّ، وَحِلْمٌ بِلاَ ذُلِّ
" محمود سامي البارودي "








من أمثال العرب:
(شَرّ النَّاسِ مِلْحُهُ على رُكْبَتِه).
يُضرب لسيئ الخُلُق الذي يغضب من كل شيء.
ويُضرب للرجل إذا كان قليل الوفاء.
[مجمع الأمثال للميداني (1/369)]


ملح فلان على رُكْبَتِهِ ، فيه أقوال :
-القول الأول : قال ابن الأعرابي: يقال: "فلان ملحه على ركبه" إذا كان قليل الوفاء، وقيل: إنما ملحه مادام معك جالساً، فإذا قام نفضها فذهبت.

- الثاني: هو مُضَيّعٌ لحَقِّ الرضاع، غير حافظ له. فأدنى شيء يُنْسِيه حقَّ الرضاع ، كما أن الذي يضع الملح على ركبته أدنى شيء يُبَدِّده.

- والقول الثالث: هو سيء الخلق، يغضب من كل شيء، ويصيح من أدنى شيء، كما أنّ الذي يضع ملحه على ركبته يتبدّد من أدنى شيء. قال مسكين الدارمي :
لا تَلُمْها إنّها من أُمَّةٍ ** مِلْحُها موضوعةٌ فوقَ الرُّكَبْ
والملح يذكر ويؤنث ، والتأنيث فيه أكثر.

وفي أساس البلاغة ذكر الزمخشري هذا المعنى وأجده طريفا !







(مجمع الأمثال) للميداني :
يعد من أشهر كتب الأمثال وأفضلها حُسن تأليفٍ وبسط عبارةٍ وكثرة فائدة.
ويضم ستة ألاف مثل ونيفا، بما في ذلك أقوال المولدين، أما الأرقام المضافة إلى النسخة المطبوعة والتي بلغت 4765 مثلاً ،فذلك بإسقاط الترقيم عن أقوال المولدين، وختمه بفصلين، أحصى في الأول أيام العرب والإسلام، وساق في الثاني نبذاً من كلام النبي عليه الصلاة والسلام، وطائفة من كلام خلفائه الراشدين.

قال ابن خلكان في ترجمته للميداني: (أتقن فن العربية، خصوصا اللغة وأمثال العرب، ويعتبر هذا الكتاب مرجع في الأمثال العربية القديمة، عدد صفحاته لا تقل عن ألفي صفحة ،حافلة بروايات وأشعار وأمثال العرب في الجاهلية وفي الإسلام، يحكى أن الزمخشري بعدما ألف (المستقصى) في الأمثال وقع له هذا الكتاب فأطال نظره فيه وأعجبه جدا ويقال إنه ندم على تأليفه (المستقصى) لكونه دون مجمع الأمثال في حسن التأليف والوضع وبسط العبارة وكثرة الفوائد.

(رابط التحميل) http://shamela.ws/index.php/book/12929








لو أن عيني لم تعانق مصحفي
بالله قل لي أين قلبي يرتع؟!
يا قارئ القرآن ألفُ تحية..
نعم السبيل ونعم بابٌ تقرعُ
اسلك سبيل الحفظ واهنأ كلما
ناداك للجنات بابٌ أوسعُ
يا قارئ القرآن رتل وارتق..
لك في جنان الخلد عيشٌ أمتعُ


















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الجمعة يوليو 15, 2016 5:58 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 2:47 am

قال ابن الرومي:
رأيتُ الدَّهرَ يرفع كلَّ وغدٍ ... ويخفض كلَّ ذي شيمٍ شريفهْ
كمثلِ البحر يغرق فيهِ حيٌّ ... ولا ينفكُّ تطفو فيهِ جيفهْ
وكالميزانِ يخفضُ كلَّ وافٍ ... ويرفعُ كلَّ ذي زنَةٍ خفيفهْ







الهمزة المتوسطة التي تُكتب على نبرة (أي على ياء)
تُرسم الهمزة المتوسطة على الياء أو النبرة ؛ في المواضع الآتية :
(أ‌) إذا كانت مفتوحة ؛ وما قبلها مكسور ؛ مثل :
(الوِئام- فئة- رئة- تنشئة)
(ب) إذا كانت مفتوحة ؛ وما قبلها ياء ساكنة ؛ مثل :
(هيئة- شيئان)
(ج) إذا كانت مفتوحة ؛ وما قبلها مد بالياء ؛ مثل :
(مشيئة – رديئة- مضيئة)
(د) إذا كانت مكسورة وما قبلها مد بالألف ؛ مثل :
(فى سمائِه- من ردائِه - لعطائِه)
( هـ) إذا كانت مكسورة وما قبله مكسور مثل :
(مخطئين- هازئين- مالئين)
(و) إذا كانت مكسورة وما قبلها مضموم مثل :
(رُئِىَ - سُئِلَ - تجرُئين)
(ز) إذا كانت ساكنة وما قبلها مكسور مثل :
(بئر- ذئب- فئران – مئذنة)
(ح) إذا كانت مضمونة وما قبلها مكسور ؛ مثل :
(مخطئون- مبتدئون- سنقرئك)
( ط) إذا كانت مضمومة ؛ وما بعدها واو ؛ ويمكن اتصالها بما قبلها ؛ مثل :
( شئون- ميئوس- مسئول)
- إما إذا كانت الهمزة المتوسطة مضمومة ؛ وما بعدها واو لا يمكن اتصالها بما قبلها ؛ كتبت مفردة على السطر ؛ مثل :
( رءوف – دءوب - رءوس)
من كتاب (تخلَّص من الأخطاء الإملائية) لسامح عبد الحميد




(قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ (71))( فاضل السامرائي )
تأمل التقديم والتأخير في الآية، فكلاهما يدل على بلاغة كلام الله تعالى. فقدّم (عَلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ) للاهتمام بتعجيل ذكر المغضوب والغاضب إيقاظاً لبصائرهم لعلهم يبادرون بالتوبة. وأخر الغضب عن الرجس لأن الرجس هو خبث نفوسهم قد دلّ على أن الله فطرهم على خبث بحيث كان استمرارهم على الضلال أمراً جلياً. فدل ذلك على أن الله غضب عليهم لما وقع منهم من فسق ورجس. وقبل ذلك كله تجيء كلمة (قد) لتؤذن بتقريب زمن الماضي من الحال مثل قولك (قد قامت الصلاة).





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فَلا تَأمَنِ الدُنيا إِذا هِيَ أَقبَلَت
عَلَيكَ فَما زالَت تخونِ وتدبرُ
فَما تَمَّ فيها الصَفوُ يَوماً لِأَهلِهِ
وَلا الرفق إلا ريثما يتغير







ومرت بنا الأيام حتى تألفت
على الود نفسي وارتضيت أذاك
دببت إلى طبعي فغرك أنني
سموح وأني صابر لك شاك






ما كنت أحسب أن الدهرَ يفجُعني
به ولا أن بي الأيام تفجعه
حتى جرى الدهر فيما بيننا بيد
عسراءَ تمنعني حظي وتمنعه







أقضي نهاري بالحديث وبالمنى
ويجمعني بالليل والهم جامع
لقد ثبتت في القلب منك محبة
كما ثبتت في الراحتين الأصابع





توقَّ مُعاداةَ الرِّجالِ فإنَّها
مُكَدِّرَةٌ للصَّفْوِ من كل مشرب
فلا تَسْتَثِرْ حَرباً وإن كنتَ واثِقاً
بشدَّةِ رُكنٍ أو بقُوَّةِ مَنكِبِ




ألحقُّ أبلجُ لا يَخفى وإن سُتِرا
والنُّصحُ أجدرُ بالإنسانِ إن عَثَرا
والوعظُ أنفعُ شيءٍ أنتَ قائلُه
والقولُ أسرعُ بالذكرى لِمن ذَكرا








قال أبو نواس: لقد غويت زمانا مع الغواة ولهوت كما لهوا وخلعت عذارى كما خلعوا عذارهم وبلغت شبابي المبالغ، من اللهو والبغي والفساد، وأنلته أقصى ما يشتهي من شهوات الحياة الدنيا، فوجدت كل ذلك ضلالا في ضلال وعبثا في عبث وظلمات بعضها فوق بعض، وما جنيت من ورائه إلا المر والحنظل، من الأدواء والأسقام والبعد عن ملكوت الله وقدسيته، وكل ما تورثه المعاصي من الدنس والطبع والرين، وإن في ذلك لعبرة لمن اعتبر!






يقول حسان بن ثابت شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم:
وأَحسنُ منكَ لم ترَ قطُّ عيني ** وَأجْمَلُ مِنْكَ لَمْ تَلِدِ النّسَاءُ

خلقتَ مبرأً منْ كلّ عيبٍ ** كأنكَ قدْ خلقتَ كما تشاءُ






*اخْلَوْلَقَ*
كلمة وضعت للدلالة على رجاء الخبر،وهي من النواسخ تعمل عمل (كان)إلّا أنَّ خبرها يجب أن يكون جملة فعلية فعلها مضارع ومقترنٌ بـ(أنْ)المصدرية وجوباً،نحوSadاخْلَوْلَقَ الضيْقُ أنْ ينفَرِجَ)










"فلما رآها تهتز كأنها جانّ" الجان هي الحية الصغيرة سريعة الحركة ، وليس المقصود الجنّ الذي هو خلاف الإنس ، والجانّ في الآية مفرد الجِنّان ، وهي نوع معروف من أنواع الحيات..









الـعـيـنُ بعدَ فِراقِها الوطنا **** لا سـاكـناً ألِفتْ ولا سكنا
ريــانةٌ بـالـدمع أقلقَها **** أن لا تُـحِسَّ كَرى ولا وَسَنا
كـانت ترى في كُلِّ سانِحةٍ ****حُسْناً، وباتتْ لا ترى حَسَنا
والـقـلبُ لولا أنَّةٌ صَعِدَتْ **** أنْـكَـرْتُهُ وَشَكَكْتُ فيه أنا
لـيـتَ الذين أُحِبُّهمْ عَلِموا **** وَهُـمُ هُـنالِك ما لقيتُ هُنا
مـا كـنتُ أَحسَبُني مُفارِقَهُمْ **** حـتَّـى تُفارقَ روحِيَ البدنا
" خير الدين الزركلي "







جاء في لسان العرب :
التَّرَحُ: نقيض الفرح.
تَرِحَ تَرَحاً وتَتَرَّح وتَرَّحَه الأَمرُ تَتْريحاً أَي أَحْزَنه.
وفي الحديث: ما من فَرْحَة إِلا ومعها تَرْحَةٌ.
قال ابن الأَثير: التَّرَحُ ضد الفرح، وهو الهلاك والانقطاع أَيضاً.







رُبَّ علومٍ لا تنفعُ ، وأعمالٍ لا تُرفَعُ ، وليس لأهلِها منها إلا كَـدُّ القرائحِ ، وكدحُ الجوارح ! فأهلًا بمن استخلص العلومَ الدينية ، وأخلص الأعمالَ بالنية ..
الزمخشري









الرضا جنة العارفين
قدم سعد بن أبي وقاص إلى مكة، وكان قد كُفَّ بصره، فجاءه الناسُ يُهرعون إليه، كل واحد يسأله أن يدعو له، فيدعو لهذا ولهذا، وكان مجاب الدعوة. قال عبد الله بن السائب: فأتيته وأنا غلام، فتعرفت عليه فعرفني وقال: أنت قارئ أهل مكة؟ قلت: نعم.. فقلت له: يا عم، أنت تدعو للناس فلو دعوتَ لنفسك، فردَّ الله عليك بصرك. فتبسم وقال: يا بُني قضاء الله سبحانه عندي أحسن من بصري.
















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 2:48 am



ضاقت عليّ كأنها تابوت
لكنما يأبى الرجاء يموتُ

أنا أكره الشكوى وأكره أهلها
والله يشهدُ أنني لصموتُ

أرأيت حياَ ميتاَ متماسكاَ
متفائلاَ وله الأماني قوتُ

كريم العراقي















هشام بن عروة ، قال : كان علي بن الحسين ( زين العابدين) يخرج على راحلته إلى مكة ويرجع لا يقرعها ، وكان يجالس أسلم مولى عمر ، فقيل له : تدع قريشا ، وتجالس عبد بني عدي ! فقال : إنما يجلس الرجل حيث ينتفع .
وعن عبد الرحمن بن أردك - يقال هو أخو علي بن الحسين لأمه - قال : كان علي بن الحسين يدخل المسجد ، فيشق الناس حتى يجلس في حلقة زيد بن أسلم ، فقال له نافع بن جبير : غفر الله لك ، أنت سيد الناس ، تأتي تتخطى حتى تجلس مع هذا العبد ، فقال علي بن الحسين : العلم يبتغى ويؤتى ويطلب من حيث كان




عندما أموت ..
أخرجوا يدي من التابوت لكي يرى الناس أنه
حتى السلطان خرج من الدنيا بيدٍ فارغة !
- سليمان القانوني


رأيت الدهر مختلفاً يدورُ
فلا حزْنٌ يدُومُ ولا سُرُورُ

وقد بنتِ الملوكُ بهِ قصوراً
فلم تبقَ الملوكُ ولا القصورُ

- علي بن أبي طالب







﴿ وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها ﴾

رغم أنها "غلّقت الأبواب"

إلا أن فضيحتها عمَّت البلد ،
فلا تأمن من مكر الله وأنت تعصيه

ما طالَ ليلُ الأسَى إلا وأعقَبَهُ
فَجْرٌ يُفَجِّرُ في وجدانِنا الفَرَحا
كم ساهرٍ دامعِ العينينِ مكتئبٍ
وحينَ ناجَى الذي يَدري بهِ انْشَرَحا







إلهي أجرني من عذابك إنني
أسيرٌ ذليلٌ خائفٌ لك أخضعُ
إلهي أذقني طعم عفوك يومٍ لا
بنون ولا مال هنالك ينفعُ








يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه
(والله ما أحد أحق بهذا المال من أحد وما أنا بأحق به من أحد ، والله ما من أحد من المسلمين إﻻ وله في هذا المال نصيب)
ويقول شيخ اﻹسلام ابن تيمية:
(ليس لوﻻة اﻷموال أن يقسموها بحسب أهوائهم كما يقسم المالك ملكه فإنما هم أمناء ونواب ووكلاء وليسوا ملاكا).








قال ابن القيم :
الصلاة : مجلبة للرزق ، حافظة للصحة ، دافعة للأذى ، طاردة للأدواء ، مقوية للقلب ، مبيضة للوجه ، مفرحة للنفس ، مذهبة للكسل ، منشطة للجوارح ، ممدة للقوى ، شارحة للصدر ، مغذية للروح ، منورة للقلب ، حافظة للنعمة ، دافعة للنقمة ، جالبة للبركة ، مبعدة من الشيطان ، مقربة من الرحمن.














حجرٌ عتيقٌ فوق صدر النيل
ِ يصرخُ بعدَ أنْ سَئِمَ السكوتْ
حتى الحجارةُ أعلنَت عِصيانَها
قامَت على الطرُقاتِ وانتفضَت
ودارت فوقَ أشلاءِ البيوت
في نبضِنا شئٌ يموت
في عزمِنا شئٌ يموت
في كلِّ يومٍ في الرُّبوعِ الخُضرِ
يولَدُ ألفُ حوت
في كلِّ عُشٍّ فوقَ صدرِ النيلِ
عصفورٌ يموت
‫#‏فاروق_جويدة‬






آية في كتاب الله تعالى قيل عنها أنها تقطع عروق شجرة الشرك من القلب.
قول الرحمن في محكم كتابه:
{قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ22وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبير 23}.[سبأ].
قال الإمام ابن القيم في مدارج السالكين:
فهذه ثلاثة أصول تقطع شجرة الشرك من قلب من وعاها وعقلها :
1- لا شفاعة إلا بإذنه.
2- ولا يأذن إلا لمن رضي قوله وعمله.
3- ولا يرضى من القول والعمل إلا توحيده واتباع رسوله.








سئل حكيم أعرابي أيّ الرجال أفضل ؟
فأجاب: الذي إذا حاورته وجدته حكيما وإذا غضب كان حليما وإذا ظفر كان كريما وإذا استمنح منح حسيما وإذا عهد وفىّ وإن كان الوعد عظيما وإذا شُكي إليه وجد رحيما.










قال ابن القيم : إنّ من الذنوب مالا يكفّره إلا الهمّ بالأولاد .
فهنيئا لكل من اهتم بتربية أبناءه على ما يحبه الله ويرضاه هنيئا لكم طريقا لتكفير الذنوب، وان وجدتم من ابنائكم ما يتعبكم في تربيتهم فاستغفروا ربكم .
دخل مقاتل بن سليمان رحمه الله، على المنصور رحمه الله، يوم بُويعَ بالخلافة، فقال له المنصور عِظني يا مقاتل !
فقال : أعظُك بما رأيت أم بما سمعت ؟
قال : بما رأيت .
قال : يا أمير المؤمنين ! إن عمر بن عبد العزيز أنجب أحد عشر ولدا ً وترك ثمانية عشر دينارا ً، كُفّنَ بخمسة دنانير، واشتُريَ له قبر بأربعة دنانير وَوزّع الباقي على أبنائه .
وهشام بن عبد الملك أنجب أحد عشر ولدا ً، وكان نصيب كلّ ولد ٍ من التركة مليون دينار .
والله يا أمير المؤمنين : لقد رأيت في يوم ٍ واحد ٍ أحد أبناء عمر بن عبد العزيز يتصدق بمائة فرس للجهاد في سبيل الله، وأحد أبناء هشام يتسول في الأسواق .
وقد سأل الناس عمر بن عبد العزيز وهو على فراش الموت : ماذا تركت لأبنائك يا عمر ؟ قال : تركت لهم تقوى الله، فإن كانوا صالحين فالله تعالى يتولى الصالحين، وإن كانوا غير ذلك فلن أترك لهم ما يعينهم على معصية الله تعالى .
كثير من الناس يسعى ويكد ويتعب ليؤمن مستقبل أولاده ظنا منه أن وجود المال في أيديهم بعد موته أمان لهم، وغفل عن الأمان العظيم الذي ذكره الله في كتابه : {وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا}.







يا ابنتي الرقص مجون مفسد ** تـَتـَثـَنـِِّينَ كأَفـعَى أَوْ هَبِيلْ
يا ابنتي العشق حرام سافر ** إنما الحب لأهل أو حليلْ
وعظيم الحب لله الذي ** أبدع الإنسان أعطاه الدليلْ
يا عروساً أَن يقولوا طـَيِّبٌ ** ليس خِدْنَاً بئس هذا من مقولْ
فـَاهْجُري كل فسادٍ وانتهي ** فجلال البنت في زوج جليلْ
واسألي الرحمن زوجا صالحا ** لا يكن هَمُّكِ في عرض وطولْ
أو يكن همك في سيارة ** أو قصور أو ثراء مستطيلْ
فزواجٌ مثل هذا يا ابنتي ** نزوة ٌأو شهوة ٌ قد لا يطولْ
رُبَّ زوج مُعْدَم ٍألفيتهِ ** ذا وفاء فاق ذا مال جزيلْ
وليكن عِرْسُ شبابٍ مسلمٍ ** ابنة الإسلام من خير الأصولْ
فابنة الإسلام أنقى مَنـْبـِتا ** من ذوات المال أو ذات الفـُصولْ












قال عليه الصلاة والسلام: {عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى الله تعالى، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم،ومطردة للداء عن الجسد } [رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني].
وقال النبي في شأن عبد الله بن عمر: { نعم الرجل عبد الله، لو كان يصلي من الليل } [متفق عليه]. قال سالم بن عبد الله بن عمر: فكان عبد الله بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلاً.
قال النبي : { في الجنة غرفة يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها } فقيل: لمن يا رسول الله؟ قال: { لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وبات قائماً والناس نيام } [رواه الطبراني والحاكم وصححه الألباني].
وقال : { أتاني جبريل فقال: يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس } [رواه الحاكم والبيهقي وحسنه المنذري والألباني].
وقال : { من قام بعشر آيات لم يُكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين } [رواه أبو داود وصححه الألباني]. والمقنطرون هم الذين لهم قنطار من الأجر.
وذكر عند النبي رجل نام ليلة حتى أصبح فقال: { ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه !! } [متفق عليه].
وقال : { أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل } [رواه مسلم].



















خرج قوم إلى الصيد فطردوا ضبعا حتى ألجئوها إلى خباء أعرابي، فأجارها وجعل يطعمها، فبينا هو نائم إذ وثبت عليه فبقرت بطنه ومرّت. وجاء ابن عم له يطلبه فإذا هو بقير، فتبعها حتى قتلها، وقال:

- ومن يصنع المعروف في غير أهله : يلاقي كما لاقى مجير أم عامر .
- أعد لها لما استجارت ببيته : أحاليب ألبان اللقاح الدرائر
- وأسمنها حتى إذا ما تمكنت : فرته بأنياب لها وأظافر.
- فقل لذوي المعروف هذا جزاء من : يجود بمعروف على غير شاكر.










يا ابنة الإسلام يا بنت الأُصول ** أُعبدي الرحمن لا تعصي الرسولْ
البَسي الجلباب درعا واقيا ** وانبُذي موضاتِ محتل دخيلْ
يا ابنة الإسلام كوني منبرا ** علمي الأجيال ما يرضي الجليلْ
يا ابنة الإسلام كوني قدوة ** من صفات فيك يحيا كل جيلْ
يا ابنة الإسلام صوني عِرْضـَنا ** إنَّ قـَتـْلَ العِرْضِ أنكى من قتيلْ
الزمي الإسلام إياك الهوى ** فالهوى بالمرء للدنيا يميلْ
أُتركي عادات عصر جاهلٍ ** ها هو الإسلام يعطيك البديلْ
حَرِّروها صَـدَّقـَتْ أقوالهم ** وإذا التحرير من فعل الفضيلْ
جَرَّدوا الأخلاق منها خدعة ** جعلوها من حياءٍ تستقيلْ
أَخرجوها من مكان آمنٍ ** لمكانِ الشُّغـْل ِمَعْ ذيب وغولْ
خدعوها أغرقوها وَيْحَها ** جَرَّبَتْهٌُمْ لِمَ لا تبغي الرحيلْ
يا ابنتي من أجل علم فاخرجي ** واشربي من عين علم سلسبيلْ





من أروع ما قيل في الصداقة :
لا تأسَفَنَّ على خِلٍّ تفارقـه *** ما لم يَكُن طَبْــــعُ الوفـا فيـه
فبعضُ الرِّفاقِ كالتَّاجِِ تَلْبَسُهُ *** وبعضهم كَقَدِيمِ الثَّوبِ تُلْقِيـه


































وإنَّ أولى البرايا أن تُواسيَه
لدى السُّرور لمن واساكَ في الحزَنِ

إنَّ الكرامَ إذا ما أيسروا ذكروا
من كان يألفهم في المنزل الخشِنِ

أبو تمام
























قل للبخيلة بالسلام تورعا ***كيف استبحت دمي ولم تتورعي
وزعمت أن تصلي بعام مقبل *** هيهات أن أبقى إلي أن ترجعي
أبديعة الحسن التي في وجهها *** دون الوجوه عناية للمبدع
ما كان ضرك لو غمزت بحاجب *** يوم التفرق أو أشرت بإصبع
وتيقني أني بحبك مغرم *** ثم اصنعي ما شئت بي أن تصنعي
ابن النبيه المصري







عبد الله بن المبارك
** قال: رأس التواضع أن تضع نفسك عند مَنْ دونك في نعمة الدنيا؛ حتى تُعْلِمَهُ أنه ليس لك بدنياك عليه فضل، وأن ترفع نفسك عمَّن هو فوقك في الدنيا؛ حتى تُعْلِمَهُ أنه ليس له بدنياه عليك فضل.















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 2:49 am

(عليك خشينا وقفة الخجل )
كان فيما مضى شاب ثري ثراء عظيماً، وكان والده يعمل بتجارة الجواهر والياقوت، وكان الشاب يؤثر على أصدقائه أيما إيثار، وهم بدورهم يجلّونه ويحترمونه بشكل لا مثيل له.
ودارت الأيام دورتها ويموت الوالد وتفتقر العائلة افتقاراً شديداً فقلب الشاب أيام رخائه ليبحث عن أصدقاء الماضي، فعلم أن أعز صديق كان يكرمه ويؤثر عليه، وأكثرهم مودةً وقرباً منه قد أثرى ثراء لا يوصف وأصبح من أصحاب القصور والأملاك والأموال،
فتوجه إليه عسى أن يجد عنده عملاً أو سبيلاً
لإصلاح حاله
فلما وصل باب القصر استقبله الخدم والحشم،
فذكر لهم صلته بصاحب الدار وما كان بينهما من مودة قديمة فذهب الخدم فأخبروا صديقه بذلك فنظر إليه ذلك الرجل من خلف ستار ليرى شخصا رث الثياب عليه آثار الفقر فلم يرض بلقائه
وأخبر الخدم بأن يخبروه أن صاحب الدار لا يمكنه استقبال أحد.
فخرج الرجل والدهشة تأخذ منه مأخذها وهو يتألم على الصداقة كيف ماتت وعلى القيم كيف تذهب بصاحبها بعيداً عن الوفاء..
وتساءل عن الضمير كيف يمكن أن يموت وكيف للمروءة أن لا تجد سبيلها في نفوس البعض. ومهما يكن من أمر فقد ذهب بعيدا.
ًوقريباً من دياره
صادف ثلاثة من الرجال عليهم أثر الحيرة وكأنهم يبحثون عن شيء ، فقال لهم ما أمر القوم قالوا له نبحث عن رجل يدعى فلان ابن فلان وذكروا اسم والده،
فقال لهم أنه أبي وقد مات منذ زمن فحوقل الرجال وتأسفوا وذكروا أباه بكل خير
وقالوا له أن أباك كان يتاجر بالجواهر وله عندنا قطع نفيسة من المرجان كان قد تركها عندنا أمانة فاخرجوا كيسا كبيراً قد ملئ مرجانا فدفعوه إليه ورحلوا والدهشة تعلوه وهو لا يصدق ما يرى ويسمع ..
ولكن تساءل أين اليوم من يشتري المرجان فإن عملية بيعه تحتاج إلى أثرياء والناس في بلدته ليس فيهم من يملك ثمن قطعة واحدة.
مضى في طريقه وبعد برهة من الوقت صادف امرأة كبيرة في السن عليها آثار النعمة والخير،
فقالت له يا بني أين أجد مجوهرات للبيع في بلدتكم، فتسمر الرجل في مكانه ليسألها عن أي نوع من المجوهرات تبحث فقالت أي أحجار كريمة رائعة الشكل ومهما كان ثمنها.
فسألها إن كان يعجبها المرجان فقالت له نعم المطلب فأخرج بضع قطع من الكيس فاندهشت المرأة لما رأت فابتاعت منه قطعا ووعدته بأن تعود لتشتري منه المزيد وهكذا عادت الحال إلى يسر بعد عسر وعادت تجارته تنشط بشكل كبير.
فتذكر بعد حين من الزمن ذلك الصديق
الذي ما أدى حق الصداقة فبعث له ببيتين
من الشعر بيد صديق جاء فيهما:
صحبت قوما لئاما لا وفاء لهم
يدعون بين الورى بالمكر والحيل
كانوا يجلونني مذ كنت رب غنى
وحين أفلست عدوني من الجهل
فلما قرأ ذلك الصديق
هذه الأبيات كتب على
ورقة ثلاثة أبيات وبعث بها إليه جاء فيها:
أما الثلاثة قد وافوك من قبلي
ولم تكن سببا إلا من الحيل
أما من ابتاعت المرجان والدتي
وأنت أنت أخي بل منتهى أملي
وما طردناك من بخل ومن قلل
لكن عليك خشينا وقفة الخجل!







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 2:50 am

الملك وفيروز
وردت هذه القصة في كتاب المستطرف في كل فن مستظرف للإبشيهي

يحكي أن أحد الملوك اعتلى سطح قصره يتفرج على مدينته من عل، فلاحت منه التفاتة فرأى امرأة على سطح دار بجانب قصره لم ير أحسن منها، فالتفت إلى حاشيته ومستشاريه الذين يحيطون به أينما حل وذهب.. فقال لهم : لمن هذه؟ فرد عليه أحدهم : يا مولاي هذه زوجة غلامك فيروز ..!! ، فنزل الملك وقد خامره حبها وشغف بها فاستدعى فيروز وقال له : يا فيروز ، قال : لبيك يا مولاي ..!! ، قال خذ هذا الكتاب وامض به إلى البلد الفلانية (بعيدة عن منطقة ملكه) وائتني بالجواب ..!! ، فأخذ فيروز الكتاب وتوجه إلى منزله فوضع الكتاب تحت رأسه وجهز أمره وبات ليلته فلما أصبح ودع أهله وسار طالباً لحاجة الملك، ولم يعلم بما قد دبره الملك له ولأهله ..!! ، وأما الملك فإنه لما توجه فيروز قام مسرعاً وتوجه متخفياً إلى دار فيروز فقرع الباب قرعاً خفيفا ، فقالت امرأة فيروز : من بالباب ..؟! ، قال : أنا الملك سيد زوجك ..!! ، ففتحت له فدخل وجلس .. فقالت له: أرى مولانا اليوم عندنا ..!! ، فقال زائر ..!! ، فقالت : أعوذ بالله من هذه الزيارة وما أظن فيها خيراً ..!! ، فقال لها : ويحك إنني الملك سيد زوجك وما أظنك عرفتني ..!؟ ، فردت عليه بقولها : بل عرفتك يا مولاي ولقد علمت أنك الملك ولكن سبقتك الأوائل في قولهم :
سأترك ماءكم من غير ورد ... وذاك لكثرة الوراد فيه
إذا سقط الذباب على طعام ... رفعت يدي ونفسي تشتهيه
وتجتنب الأسود ورود ماء ... إذا كان الكلاب ولغن فيه
ويرتجع الكريم خميص بطن ... ولا يرضى مساهمة السفيه
وما أحسن يا مولاي قول الشاعر:
قل للذي شفه الغرام بنا ... وصاحب الغدر غير مصحوب
والله لا قال قائل أبدا ... قد أكل الليث فضلة الذيب
ثم قالت: أيها الملك تأتي إلى موضع شرب كلبك تشرب منه ..؟! ، فاستحيا الملك من كلامها وخرج وتركها فنسي نعله في الدار ..!! ، هذا ما كان من الملك ، وأما ما كان من فيروز فإنه لما خرج وسار تفقد الكتاب فلم يجده معه فتذكر أنه نسيه تحت فراشه. فرجع إلى داره فوافق وصوله عقب خروج الملك من داره فوجد نعل الملك في الدار فطاش عقله، وعلم أن الملك لم يرسله في هذه السفرة إلا لأمر يفعله فسكت ولم يبد كلاماً وأخذ الكتاب وسار إلى حاجة الملك فقضاها ثم عاد إليه فأنعم عليه بمائة دينار ..!! فمضى فيروز إلى السوق واشترى ما يليق بالنساء وهيأ هدية حسنة وأتى إلى زوجته فسلم عليها .. وقال لها : قومي إلى زيارة بيت أبيك ، قالت : وما ذاك ..؟! ، قال إن الملك أنعم علينا وأريد أن تظهري لأهلك ذلك ..!! ، قالت : حباً وكرامة ..!! . ثم قامت من ساعتها وتوجهت إلى بيت أبيها ففرحوا بها وبما جاءت به معها فأقامت عند أهلها شهراً ، فلم يذكرها زوجها ولا ألم بها ، فأتى إليه أخوها وقال له : يا فيروز إما أن تخبرنا بسبب غضبك وإما أن تحاكمنا إلى الملك ..!؟ ، فقال : إن شئتم الحكم فافعلوا فما تركت لها علي حقا ..!! ، فطلبوه إلى الحكم فأتى معهم وكان القاضي إذ ذاك عند الملك جالساً إلى جانبه، فقال أخو الصبية : أيد الله مولانا قاضي القضاة ، إني أجرت هذا الغلام بستانا سالم الحيطان ببئر ماء معين عامرة ، وأشجار مثمرة فأكل ثمره وهدم حيطانه وأخرب بئره ..!! ، فالتفت القاضي إلى فيروز وقال له ما تقول يا غلام ..؟! ، فقال فيروز : أيها القاضي قد تسلمت هذا البستان وسلمته إليه أحسن مما كان، فقال القاضي : هل سلم إليك البستان كما كان ..؟! ، قال : نعم ولكن أريد منه السبب لرده ..؟! ، قال القاضي : ما قولك ..؟! ،
قال: والله يا مولاي ما رددت البستان كراهة فيه، وإنما جئت يوما من الأيام فوجدت فيه أثر الأسد فخفت أن يغتالني فحرمت دخول البستان إكراما للأسد .
قال الراوي : كان الملك متكئاً فاستوى جالساً وقال : يا فيروز .. ارجع إلى بستانك آمنا مطمئناً، فوالله إن الأسد دخل البستان ولم يؤثر فيه أثراً، ولا التمس منه ورقاً ولا ثمراً ولا شيئاً، ولم يلبث فيه غير لحظة يسيرة وخرج من غير بأس، ووالله ما رأيت مثل بستانك ولا أشد احترازاً من حيطانه على شجره ..!! ، فرجع فيروز إلى داره ورد زوجته ولم يعلم القاضي ولا غيره بشيء.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 2:59 am

لستُ الذي يرجو الوصال
إذا تعنّوا بالصدود

ولستُ الذي يبكي على
خلٍّ مضى حتى يعود







ثنى:
الثني والاثنان أصل لمتصرفات هذه الكلمة ويقال ذلك باعتبار العدد أو باعتبار التكرير الموجود فيه أو باعتبارهما معا،
قال الله تعالى: (ثاني اثنين - واثنتا عشرة عينا) وقال (مثنى وثلاث ورباع)
فيقال ثنيته تثنية كنت له ثانيا أو أخذت نصف ماله أو ضممت إليه ما صار به اثنين.
الثني ما يعاد مرتين، قال عليه السلام " لا ثنى في الصدقة "، أي لا تؤخذ في السنة مرتين،
قال الشاعر: * لقد كانت ملامتها ثنى *
وامرأة ثنى ولدت اثنين والولد يقال له ثنى وحلف يمينا فيها ثنى وثنوي وثنية ومثنوية
ويقال للاوي الشيء قد ثناه نحو قوله تعالى (ألا إنهم يثنون صدورهم).
،
وقوله عز وجل (ثاني عطفه) وذلك عبارة عن التنكر والإعراض نحو لوى شدقه ونأى بجانبه.
والثني من الشاة ما دخل في السنة الثانية وما سقطت ثنيته من البعير،
وقد أثنى وثنيت الشيء أثنيه عقدته بثنايين غير مهموز، قيل وإنما لم يهمز لأنه بنى الكلمة على التثنية ولم يبن عليه لفظ الواحد.
والمثناة ما ثني من طرف الزمان، والثنيان الذي يثنى به إذا عد السادات،
وفلان ثنية كذا كناية عن قصور منزلته فيهم،
والثنية من الجبل ما يحتاج في قطعه وسلوكه إلى صعود وصدود فكأنه يثنى السير،
والثنية من السن تشبيها بالثنية من الجبل في الهيئة والصلابة،
والثنيا من الجزور ما يثنيه جازره إلى ثنيه من الرأس والصلب وقيل الثنوى.
والثناء ما يذكر في محامد الناس فيثنى حالا فحالا ذكره، يقال أثنى عليه،
وتثنى في مشيته نحو تبختر،
وسميت سور القرآن مثاني في قوله عز وجل: (ولقد آتيناك سبعا من المثاني) لأنها تثنى على مرور الأوقات وتكرر فلا تدرس ولا تنقطع دروس سائر الأشياء التي تضمحل وتبطل على مرور الأيام.
وعلى ذلك قوله تعالى: (الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثانى) ويصح أنه قيل للقرآن مثانى لما يثنى ويتجدد حالا فحالا من فوائده كما روى في الخبر في صفته: لا يعوج فيقوم ولا يزيغ فيستعتب ولا تنقضي عجائبه.
ويصح أن يكون ذلك من الثناء تنبيها على أنه أبدا يظهر منه ما يدعو إلى الثناء عليه وعلى من يتلوه ويعلمه ويعمل به وعلى هذا الوجه وصفه بالكرم في قوله تعالى: (إنه لقرآن كريم) وبالمجد في قوله: (بل هو قرآن مجيد).
والاستثناء إيراد لفظ يقتضى رفع بعض ما يوجبه عموم لفظ متقدم أو يقتضى رفع حكم اللفظ
فمما يقتضى رفع بعض ما يوجبه عموم اللفظ، قوله عز وجل: (قل لا أجد فيما أوحى إلى محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة) الآية
وما يقتضى رفع ما يوجبه اللفظ فنحو قوله: والله لافتعلن كذا إن شاء الله، وامرأته طالق إن شاء الله، وعبده عتيق إن شاء الله، وعلى هذا قوله تعالى: (إذ أقسموا ليصر منها مصبحين ولا يستثنون).



تفسير (ثاني) على أربعة أوجه:
فوجه منها, ثاني يعني: من الكبر، قوله تعالى {ثاني عطفه} يعني: يلوي عنقه, يعني: مستكبرا.
والوجه الثاني, هو الثاني من العدد, قوله تعالى {ثاني اثنين إذ هما في الغار}.
والوجه الثالث, مثاني, مما يثني, قال تعالى {ولقد آتيناك سبعا من المثاني} مما يثنى في كل ركعة.
والوجه الرابع, يثنون : الكتمان والإخفاء, قوله تعالى في سورة هود {ألا إنهم يثنون صدورهم ليستخفوا منه...} يعني: يخفون العداوة في صدورهم.











يقال : هذا رجل رَجْعي
والصواب : هذا رجل رُجعي : بضم : ر : متمسك بالقديم ، أما بفتح : ر : رَجْعي من معانيها : طلاق








وتفرق العرب في شهوات الإنسان فتقول:
جائع إلى الخبز
قَرِم إلى اللحم
عَطْشان إلى الماء
عَيْمان إلى اللّبن
بَرِد إلى التمر
جَعِم إلى الفاكهة
شَبِق إلى النكاح









ثمن:
قوله تعالى (وشروه بثمن بخس دراهم)
الثمن اسم لما يأخذه البائع في مقابلة المبيع عينا كان أو سلعة وكل ما يحصل عوضا عن شئ فهو ثمنه
قال تعالى (إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا)،
وقال تعالى (ولا تشتروا بعهد الله ثمنا قليلا)
وقال: (ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا)
وأثمنت الرجل بمتاعه وأثمنت له أكثرت له الثمن،
وشيء ثمين كثير الثمن،
الثمانية والثمانون والثمن في العدد معروف ويقال ثمنته كنت له ثامنا أو أخذت ثمن ماله
وقال عز وجل (ثمانية أزواج).
وقال تعالى (سبعة وثامنهم كلبهم) وقال تعالى (على أن تأجرني ثماني حجج)
والثمين الثمن قال الشاعر: * فما صار لي في القسم إلا ثمينها *
وقوله تعالى (فلهن الثمن مما تركتم )









قيس بن عاصم:
وأوَّلُ مَنْ يجفو الفقيرَ لفقرِهِ ... بنوه، ولم يرضوه في فَقْرِهِ أبَا
كأنَّ فقيرَ القومِ في الناسِ مُذنِبٌ ... و إنْ لم يكنْ مِنْ قبل ذلك أذنَبَا











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 3:57 am

*آمِينَ-أمِين*
اسمُ فعلِ أمرٍ أو دُعاءٍ بمعنىSadاستجبْ) مبنيٌّ على الفتح لالتقاء الساكنين.
وهي كلمةٌ تُقالُ في إثرِ الدُّعاء،ومعناهاSadاللهمَّ استجبْ لي)،و تُقالُ بالمدّ والقصر ,والمدُّ أكثرُ،قال عُمرُ بن أبي ربيعة:
يا ربّ لا تسلُبنّي حُبَّها أبداً~~~ويرحمُ اللهُ عبداً قال آمِينا





لا تسألن بُنَيّ آدم حاجةً * * * وسل الذي أبوابه لا تحجب

الله يغضب إن تركت سؤاله* * * وبُنَيّ آدم حين يسأل يغضب

ولقد أحسن بعض الأعراب في قوله :

علامَ سؤالُ الناسِ والرزقُ واسعٌ * * * وأنت صحيحٌ لم تَخُنْكَ الأصابعُ

وللعيشِ أوكارٌ وفي الأرضِ مذهبٌ * * * عريضٌ وبابُ الرزقِ في الأرض واسعُ

فكن طالباً للرزقِ من رازقِ الغنى * * * وخلِّ سؤالَ الناسِ فاللهُ صانعُ






قال بعض الحكماء : إساءة المحسن أن يمنعك جدواه،
.
وإحسان المسيء أن يكف عنك أذاه.
.
البصائر والذخائر











قال الحسن البصري رحمه الله : من وسع الله عليه في ذات
.
يده فلم يخف أن يكون ذلك مكراً من الله عز وجل فقد أمن
.
مخوفاً، ومن ضيق الله عليه في ذات يده فلم يرج أن يكون ذلك
.
نظراً من الله تعالى له فقد ضيع مأمولا
.
البصائر والذخائرً








اعتل ذو الرياستين الفضل بن سهل بخراسان مدة طويلة،
.
ثم أبل وأستقل، فجلس للناس ودخلوا عليه يهنئونه بالعافية،
.
فأنصت لهم حتى تقضى كلامهم،
.
ثم أندفع فقال : إن في العلل لنعماً لا ينبغي للعقلاء أن
.
يجهلوها، منها تمحيص الذنب، والتعرض لثواب الصبر، والإيقاظ
.
من الغفلة، والإذكار بالنعمة في حال الصحة، واستدعاء التوبة،
.
والحض على الصدقة، وفي قضاء الله وقدره بعد الخيار؛
.
فانصرف الناس بكلامه ونسوا ما قال غيره.
.
البصائر والذخائر








فما منك الصديق ولست منه ... إذا لم يعنه شيء عناكا
.
البصائر والذخائر










قيل ليزيد بن المهلب : إنك لتلقي نفسك في المهالك ،
.
قال : إني إن لم آت الموت مسترسل اً، أتاني مستعجلاً ؛
.
إني لست أتي الموت من حبه ، إنما آتيه من بغضه ، ثم تمثل : .
تأخرت أستبقي الحياة فلم أجد ... لنفسي حياة مثل أن أتقدما
.
البصائر والذخائر










وقف رجل حسن الشارة حلو الإشارة على المبرد ، فسأله عن
.
مسألة وأطال ولحن وتسكع في الخطأ ،
.
فقال المبرد : يا هذا، ما أنصفتنا من نفسك : إما أن تلبس
.
على قدر كلامك، وإما أن تتكلم على قدر لباسك!
.
فعجب الناس من بديهته في هذه الحكمة الجامعة للزجر،
.
الباعثة على القبول، المثيرة للائمة.
.
البصائر والذخائر







قام رجل إلى معاوية فقال له :
.
سألتك بالرحم التي بيني وبينك ؛
.
فقال : أمن قريش أنت ؟
.
قال : لا ؛
.
قال : أفمن سائر العرب ؟
.
قال : لا ؛
.
قال : فأيّة رحم بيني وبينك ؟
.
قال : رحم آدم ؛
.
قال : رحم مجفّوة ، والله لأكوننّ أول من وصلها ؛
.
ثم قضى حاجته .
.
أمالي القالي










وجزعت يوم فراقكم يا سادتي ... من ذا ليوم فراقكم لا يجزع
.
سمع الوشاة ببيننا فتغامزوا ... ليت الوشاة ببيننا لم يسمعوا
.
واهاً لقلبك والهوادج ترفع ... والعيس تحدى والمآقي تدمع
.
فتوقدت أنفاسنا وقلوبنا ... كل إلى كل يحن ويرجع
.
البصائر والذخائر







عمل سهل بن هارون كتاباً يمدح فيه البخل وأهداه إلى
.
الحسن بن سهل ،
.
فوقع على ظهره : قد جعلنا ثوابك عليه ما أمرت به فيه.
.
البصائر والذخائر










قال ابن الأعرابي ّ: كان المحسّن الضبي شرها على الطعام ،
.
وكان دميما ،
.
فقال له زياد ذات يوم : كم عيالك ؟
.
قال : تسع بنات
.
قال : فأين هنّ منك ؟
.
فقال : أنا أحسن منهنّ وهنّ آكل منّي ،
.
فضحك وقال : جاز ما سألت لهن ّ. وأمر له بأربعة آلاف درهم،
.
فقال :
.
إذا كنت مرتاد الرّجال لنفعهم ... فناد زيادا أو أخا لزياد
.
يجبك امرؤ يعطي على الحمد ماله ... إذا ضنّ بالمعروف كلّ جواد
.
الإمتاع والمؤآنسة








وقال آخر : ونظر إلى رجل يأكل بالعين والفم واليد
.
والرأس والرجل : لو سألته عن اسمه لما ذكره ، ولو طلع ولده
.
الغائب عليه ما عرفه :
.
يلعب بالخمسة في قصعة ... لعب أخي الشّطرنج بالشّاه
.
اﻹمتاع والمؤآنسة






وقال أعرابيّ :
.
يمنّ عليّ بالتّزويج شيخي ... وفي التّزويج لي همّ وشغل
.
وكنت من الهموم رخيّ بال ... فحلّ من الهموم عليّ ثقل
.
فقلت له: مننت بغير منّ ... ومالك بالّذي أسديت فضل
.
أعزّاب العشيرة لو علمتم ... بحالي حين لي بيت وأهل
.
علمتم أنكم في حال عيش ... رخيّ ماله يا قوم عدل
.
اﻹمتاع والمؤانسة










وقيل ليوسف عليه السلام : لِمَ تجوعُ وأنتَ على خزائنِ الأرض ؟
.
فقال : أخافُ أنْ أشبعَ فأنسى الجائع .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون (ت562هـ) ج1 ص60









ولمّا حجّ هارونُ الرَّشيد لقِيَه عُبيد الله العمريِّ في طوافه
.
فقال له : يا هارون
.
قال : لبَّيْكَ يا عمّ !
.
قال : كَمْ تَرى ههنا من الخلق ؟
.
قال : لا يُحْصيهم إلا الله .
.
قال : اعْلمْ أيُّها الرَّجل أنَّ كلَّ واحدٍ منهم يُسأل عن خاصَّة نفسه ،
.
وأنتَ وحدَك تُسأل عن جميعهم ، فانظرْ كيف تكون .
.
فبكى هارون وجلس ، فجعلوا يُعْطونه مِنديلاً مِنديلاً للدُّموع ،
.
ثمَّ قال له : والله إنَّ الرَّجل لَيُسْرفَ في مال نفسه فَيَسْتَحِقَّ
.
الحجرَ عليه ، فكيفَ بمَنْ أسرفَ في مالِ المسلمين ؟
.
سراج الملوك للطرطوشي











وقال جعفر لسفيان الثوري : احفظ عني ثلاثاً ؛
.
إذا صنعتَ معروفاً فعجِّله فإن تعجيله تهنئته ،
.
وإذا فعلته وهو كبير فصغِّره فإن تصغيرك إياه أعظم له ،
.
وإذا فعلته فاستره فإذا ظهر من غيرك كان أكبر لقدره ،
.
وأحسنَ في الناس .
.
الفاضل للمبرد









نادرةٌ لطيفة
.
كانَ أبو جعفر المنصور أيامَ بني أميةَ إذا دخلَ البصرةَ دخلَ مُتَكَتِّماً
.
وكانَ يجلسُ في حلقةِ أزهر السَّمَّان المحدِّث ، فلمَّا أفْضَتْ إليه الخلافةُ
.
قَدِمَ أزهرُ عليه ، فرحَّبَ به وقَرَّبَه ، وقال : ما حاجَتُكَ يا أزهر ؟
.
فقال : يا أميرَ المؤمنين داري مُتَهَدِّمةٌ وعليَّ أربعةُ آلافِ دِرهمٍ
.
وأريدُ أُزَوِّجُ ابني محمداً ، فوصلَه باثني عشر ألفِ درهم ،
.
وقال : قد قَضينا حاجَتَك يا أزهر فلا تَأْتِنا بعدَ هذا طالباً ،
.
فأخذَها وارْتَحَلَ ، فلما كان بعدَ سنةٍ أتاه ،
.
فقال له أبو جعفر : ما حاجتُك يا أزهر ؟
.
قال : جئْتُ مُسَلِّماً
.
فقال : لا والله بل جِئتَ طالباً ، وقد أمرْنا لكَ باثني عشر ألفاً ،
.
فلا تأتِنا طالباً ولا مُسَلِّماً ، فأخذَها ومَضَى ، فلمَّا كان بعدَ سنةٍ أتاه ،
.
فقال : ما حاجتُك يا أزهر ؟
.
قال : أتيتُ عائِداً ،
.
فقال : لا والله بل جئتَ طالباً ، وقد أمرنا لكَ باثني عشر ألفاً ،
.
فاذهبْ ولا تأتِنا بعدُ طالباً ولا مُسَلِّماً ولا عائداً ، فأخذَها وانصرفَ ،
.
فلما مَضَتِ السنةُ أقبلَ ،
.
فقال له : ما حاجتُك يا أزهر ؟
.
قال : يا أميرَ المؤمنين دعاءٌ كنتُ أسمعُكَ تدعو به جِئْتُ لأكتُبَه ،
.
فضحكَ أبو جعفر وقال : الدعاءُ الذي تطلُبُه غيرُ مُستجابٍ ،
.
فإني دعوتُ اللهَ به ألَّا أراكَ فلم يَسْتجبْ لي ، وقد أمرنا لكَ باثني عشر
.
ألفاً ، وتعالَ إذا شِئتَ فقد أعْيَتْنا الحيلةُ فيك .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص102










قال وتزوج الأُقَيْشِر ابنةَ عمٍّ له يُقال لها الرِّباب ، على أربعة
.
آلاف درهم ويقال : على عشرة آلاف درهم
.
فأتى قومه فسألهم فلم يعطوه شيئاً ،
.
فأتى ابنَ رأسِ البغْلِ وهو دَهْقان الصِّين ، وكان مجوسياً ،
.
فسأله فأعطاه الصَدَاق كاملاً ، فقال :
.
كفاني المجوسيُّ همَّ الرَّباب ... فدىً للمجوسيِّ خالٌ وعمّ
.
شَهدْتُ بأنَّك رطبُ اللِّسان ... وأنك بحرٌ جوادٌ خِضَمّ
.
وأنك سيِّدُ أهل الجحيم ... إذا ما تَرَدَّيْتَ فيمن ظلم
.
تُجاور هامان في قعرِها ... وفرعون والمُكْتَنى بالحكم
.
فقال له المجوسيُّ : ويحك ! سألْتَ قومَك فما أعطَوْكَ شيئاً ،
.
وجِئْتَني فأعطيْتُكَ فجَزَيْتَنِي هذا القول ولم أُفْلِتْ من شرِّك !
.
قال : أَوَ ما تَرْضى أنْ جعلْتُكَ مع الملوك وقَرِينَ أبي جهل ؟
.
نهاية الأرب للنويري









ولا أعلمُ شيئاً أدْعى إلى التَّحابِّ ، وأوْجَبَ في التَّهادي ، وأعلى مَنْزلةً
.
وأشرفَ مرتبةً ، مِن العلمِ الذي جعلَ اللهُ العملَ له تَبَعاً ، والجنةَ له ثواباً .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص314








وذكر المقري : أنّ مِن عادة أهل الأندلس لُبْسُ البياضِ في حالةِ
.
الحُزن ، ولهذا قال الحصري :
.
إذا كانَ البياضُ لباسَ حزنٍ ... بأندلسٍ فذاك مِن الصَّوابِ
.
ألم تَرنِي لبستُ بياضَ شَيبي ... لأني قد حَزِنتُ على الشَّبَابِ










وكان يقال : أول المروءة طلاقة الوجه ؛
.
والثانية التَّوَدُّد إلى الناس ؛
.
والثالثة قضاء حوائج الناس .
.
الموشى لأبي الطيب الوشاء









ومَرِضَ زيادٌ فدخَلَ عليه شُريحٌ القاضي يَعودُه .
.
فلمِّا خَرجَ بَعَثَ إليه مَسْرُوقُ بنُ الأجْدَعِ يسألُه :
.
كيف تركتَ الأمير ؟
.
قال : تركتُه يأمرُ ويَنْهى ؛
.
فقال مَسروق : إنَّ شُرَيحاَ صاحبُ تَعرِيضٍ عَوِيص ، فاسألوه ،
.
فسألوه فقال : تركتُه يَأمرُ بالوَصيّةِ ويَنْهى عن البُكاء .
.
العقد الفريد لابن عبد ربه








لما حضرتْ عبدَ اللّه بنَ شدّاد بنِ الهاد الوفاة دعا ابناً له
.
يقال له محمد ، فقال : يا بنيّ ، إني أرى داعيَ الموت لا يُقْلِع ،
.
وأرى مَنْ مضى لا يرجع ، ومَنْ بقيَ فإليه ينْزِع ؛
.
وإنِّي مُوصيكَ بوصية فاحفظها :
.
عليك بتقوى اللّه العظيم ،
.
ولْيَكنْ أَوْلى الأمورِ بك شكرُ اللّه وحسنُ النِّية في السِّرِّ والعلانية ،
.
فإنَّ الشّكور يزداد ، والتقوى خير زاد ؛ وكن كما قال الحطيئة :
.
ولسْتُ أرى السعادةَ جمعَ مالٍ ... ولكنّ التقيّ هو السعيد
.
وتقوى اللّه خيرُ الزادِ ذُخراً ... وعندَ اللّه للأتْقَى مَزِيد
.
وما لا بدَّ أنْ يأتي قريبٌ ... ولكنّ الذي يمضي بعيد
.
الأمالي لأبي علي القالي










فمن الأمورِ التي يُوجِبُ بعضُها بعضاً :
.
المنفعةُ تُوجِبُ المحبَّة ، والمضرَّةُ تُوجِبُ البغضاء ،
.
والمضادَّةُ تُوجِبُ العداوة ، وخلافُ الهوى يُوجِبُ الاسْتِثْقال ،
.
ومُتابعتُه تُوجِبُ الأُلْفة ، والصِّدقُ يُوجِبُ الثِّقة ، والكَذِبُ يُورِثُ التُّهْمة ،
.
والأمانةُ تُوجِبُ الطُّمَأْنِينَة، والعدلُ يُوجِبُ اجتماعَ القُلوب ،
.
والجَورُ يُوجِبُ الفُرْقة، وحُسْنُ الخُلُقِ يُوجِبُ المَوَدَّة ، وسُوءُ الخُلُقِ يُوجِبُ
.
المُباعَدَة ، والانْبِساطُ يُوجِبُ المُؤَانَسة ، والانْقِباضُ يُوجِبُ الوَحْشَة ،
.
والتَّكبرُ يُوجِبُ المَقْت ، والتَّواضعُ يُوجِبُ المِقَة ،
.
والجودُ بالقَصْدِ يُوجِبُ الحمد ، والبُخْلُ يُوجِبُ المَذَمَّة ،
.
والتَّواني يُوجِبُ التَّضْييع ، والجِدُّ يُوجِبُ رَخاءَ الأعمال ،
.
والهُوَيْنا تُورِثُ الحَسْرة ، والحَزْمُ يُورِثُ السُّرور ، والتَّغْريرُ يُوجِبُ النَّدَامة،
.
والحَذرُ يُوجِبُ العُذْر ، وإصابةُ التَّدبيرِ تُوجِبُ بَقاءَ النِّعمة ،
.
والاسْتِهانةُ تُوجِبُ التَّباغِي ، والتَّباغي مُقَدِّمةُ الشَّرِّ وسَبَبُ البَوَار .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص110









عروة بن الزبير : كان الرجل فيما مضى من الزمان إذا أراد
.
أن يشِيْنَ جارَه أو صاحبه طلب حاجته إلى غيره .
.
ربيع الأبرار للزمخشري









واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُكَذِّبِ بالنَّشْأةِ الأُخرى وهو يرى الأولى !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للشَّاكِّ في قدرةِ الله تعالى وهو يرى خلقَه !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُكَذِّبِ بالنُّشورِ وهو يموتُ كلَّ ليلة ويَحْيَا !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُصَدِّقِ بدارِ الخُلودِ وهو يسعى لدارِ الغَرور !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُختالِ الفَخور وإنما خُلقَ مِن نطفةٍ ثم يعودُ جِيفة ،
.
وهو بينَ ذلكَ لا يدري ما يُفعلُ به ! .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص105










وقال الفرزدق في أيام نسكه :
.
أخاف وراء القبر إن لم يعافني ... أشد من القبر إلتهاباً وأضيقا
.
إذا قادني يوم القيامة قائدٌ ... عنيف، وسواق يسوق الفرزدقا
.
لقد خاب من أولاد آدم من مشى ... إلى النار مغلول القلادة أزرقا
.
إذا شربوا فيها الحميم رأيتهم ... يذوبون من حر الحميم تمزقا
.
الكامل للمبرد








رفع رجلٌ من العامة ببغداد إلى بعض ولاتها
.
على جارٍ له أنّه يتزندق ،
.
فسأله الوالي عن قوله الذي نسبه به إلى الزندقة ،
.
فقال : هو مرجيّ قدريّ ناصبيّ رافضيّ من الخوارج ،
.
يبغض معاوية بن الخطاّب الذي قتل عليّ بن العاص .
.
فقال له ذلك الوالي : ما أدرى على أي شيء أحسدك ؟
.
أعلى علمك بالمقالات ، أم على بصرك بالأنساب .
.
بهجة المجالس لابن عبد البر










قيل لبرذعة الموسوس :
.
أيّما أفضل غيلان أم معلّى ؟
.
قال : معلّى ،
.
قالوا : ومن أين ؟
.
قال : لأنه لما مات غيلان ، ذهب معلّى إلى جنازته ،
.
فلما مات معلّى لم يذهب غيلان إلى جنازته .
.
بهجة المجالس لابن عبد البر









وجد يهودي مسلماً يأكل شوياً في شهر رمضان ،
.
فأخذ يأكل معه ، فقال له المسلم :
.
يا هذا إن ذبيحتنا لا تحلّ على اليهود ،
.
فقال : أنا في اليهود مثلك في المسلمين .
.
الكشكول للبهاء العاملي









" النجاشي " اسمه قيس بن عمرو ، من رهط الحارث بن كعب ،
.
وكان فيما روي ضعيف الدين : ذكر أنه شرب الخمر في رمضان ،
.
وثبت خبره عند عليّ عليه السلام فجلده مئة سوطٍ ،
.
فلمّا رآه قد زاد على الثمانين صاح به :
.
ما هذه العلاوة يا أبا الحسن !
.
فقال عليّ رضي الله عنه : لجراءتك على الله في رمضان .
.
خزانة الأدب للبغدادي










ذكروا أنّ أعرابياً أتى عَيْناً من ماءٍ صافٍ في شهر رمضان ،
.
فشرَب حتى رَوِيَ ، ثم أومأ بيده إلى السماء فقال :
.
إنْ كُنْتَ قدَرْتَ الصِّيا ... مَ فأعْفِنا من شَهْر آب
.
أوْلا فإنّا مُفْطِرُو ... ن وصابرون على العَذاب
.
العقد الفريد لابن عبد ربه
.............................
.
قلت : الأعراب أشد كفراً ونفاقاً










ولما أُتي عمر بن الخطاب رضي اللهّ عنه بسكران في رمضان ،
.
قال له : لليدين وللفم ، أولدانُنا صِيَامٌ وأنت مُفْطِر ؟
.
وضربه مئَةَ سَوْط .
.
العقد لابن عبد ربه
....................................
.
قولهم : " لليدين وللفم " معناه : كبَّه الله لليدين وللفم ،
.
ويقولون : للمنخرين " أي سقط للمنخرين .










أتت ليلة الشكّ من رمضان ،
.
فكثُر الناس على الأعمش يسألونه عن الصوم ، فضجر ،
.
ثم بعث إلى بيته في رمانة فشقها ووضعها بين يديه ،
.
فكان إذا نظر إلى رجل قد أقبل يريد أن يسأله تناول حبة فأكلها ،
.
فكفى الرجل السؤال ونفسه الردّ .
.
العقد لابن عبد ربه










ودخل رجل من النوكى على الشعبي وهو جالس مع امرأته ،
.
فقال : أيكما الشعبي ؟
.
فقال : هذه .
.
فقال : ما تقول أصلحك الله في رجل شتمني أول يوم من رمضان ،
.
هل يُؤجَر ؟
.
قال : إن كان قال لك : يا أحمق ، فإني أرجو له .
.
العقد لابن عبد ربه
..................................
النوكى : الحمقى













الأصمعي قال :
.
سمعتُ أعرابياً يقول في دُعائه واْبتهاله :
.
إلهي ، ما توهَّمتُ سَعة رحمتك ،
.
إلا وكانت نَغْمة عَفْوك تَقْرَع مسامعي : أن قد غَفَرتُ لك .
.
فصَدِّق ظني بك ، وحَقِّق رجائي فيك يا إلهي .
.
العقد لابن عبد ربه

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 10:42 pm


(عليك خشينا وقفة الخجل )

كان فيما مضى شاب ثري ثراء عظيماً، وكان والده يعمل بتجارة الجواهر والياقوت، وكان الشاب يؤثر على أصدقائه أيما إيثار، وهم بدورهم يجلّونه ويحترمونه بشكل لا مثيل له.

ودارت الأيام دورتها ويموت الوالد وتفتقر العائلة افتقاراً شديداً فقلب الشاب أيام رخائه ليبحث عن أصدقاء الماضي، فعلم أن أعز صديق كان يكرمه ويؤثر عليه، وأكثرهم مودةً وقرباً منه قد أثرى ثراء لا يوصف وأصبح من أصحاب القصور والأملاك والأموال،

فتوجه إليه عسى أن يجد عنده عملاً أو سبيلاً

لإصلاح حاله

فلما وصل باب القصر استقبله الخدم والحشم،

فذكر لهم صلته بصاحب الدار وما كان بينهما من مودة قديمة فذهب الخدم فأخبروا صديقه بذلك فنظر إليه ذلك الرجل من خلف ستار ليرى شخصا رث الثياب عليه آثار الفقر فلم يرض بلقائه

وأخبر الخدم بأن يخبروه أن صاحب الدار لا يمكنه استقبال أحد.

فخرج الرجل والدهشة تأخذ منه مأخذها وهو يتألم على الصداقة كيف ماتت وعلى القيم كيف تذهب بصاحبها بعيداً عن الوفاء..

وتساءل عن الضمير كيف يمكن أن يموت وكيف للمروءة أن لا تجد سبيلها في نفوس البعض. ومهما يكن من أمر فقد ذهب بعيدا.

ًوقريباً من دياره

صادف ثلاثة من الرجال عليهم أثر الحيرة وكأنهم يبحثون عن شيء ، فقال لهم ما أمر القوم قالوا له نبحث عن رجل يدعى فلان ابن فلان وذكروا اسم والده،

فقال لهم أنه أبي وقد مات منذ زمن فحوقل الرجال وتأسفوا وذكروا أباه بكل خير

وقالوا له أن أباك كان يتاجر بالجواهر وله عندنا قطع نفيسة من المرجان كان قد تركها عندنا أمانة فاخرجوا كيسا كبيراً قد ملئ مرجانا فدفعوه إليه ورحلوا والدهشة تعلوه وهو لا يصدق ما يرى ويسمع ..

ولكن تساءل أين اليوم من يشتري المرجان فإن عملية بيعه تحتاج إلى أثرياء والناس في بلدته ليس فيهم من يملك ثمن قطعة واحدة.

مضى في طريقه وبعد برهة من الوقت صادف امرأة كبيرة في السن عليها آثار النعمة والخير،

فقالت له يا بني أين أجد مجوهرات للبيع في بلدتكم، فتسمر الرجل في مكانه ليسألها عن أي نوع من المجوهرات تبحث فقالت أي أحجار كريمة رائعة الشكل ومهما كان ثمنها.

فسألها إن كان يعجبها المرجان فقالت له نعم المطلب فأخرج بضع قطع من الكيس فاندهشت المرأة لما رأت فابتاعت منه قطعا ووعدته بأن تعود لتشتري منه المزيد وهكذا عادت الحال إلى يسر بعد عسر وعادت تجارته تنشط بشكل كبير.

فتذكر بعد حين من الزمن ذلك الصديق

الذي ما أدى حق الصداقة فبعث له ببيتين

من الشعر بيد صديق جاء فيهما:

صحبت قوما لئاما لا وفاء لهم

يدعون بين الورى بالمكر والحيل

كانوا يجلونني مذ كنت رب غنى

وحين أفلست عدوني من الجهل

فلما قرأ ذلك الصديق

هذه الأبيات كتب على

ورقة ثلاثة أبيات وبعث بها إليه جاء فيها:

أما الثلاثة قد وافوك من قبلي

ولم تكن سببا إلا من الحيل

أما من ابتاعت المرجان والدتي

وأنت أنت أخي بل منتهى أملي

وما طردناك من بخل ومن قلل

لكن عليك خشينا وقفة الخجل!


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 10:49 pm

الملك وفيروز
وردت هذه القصة في كتاب المستطرف في كل فن مستظرف للإبشيهي

يحكي أن أحد الملوك اعتلى سطح قصره يتفرج على مدينته من عل، فلاحت منه التفاتة فرأى امرأة على سطح دار بجانب قصره لم ير أحسن منها، فالتفت إلى حاشيته ومستشاريه الذين يحيطون به أينما حل وذهب.. فقال لهم : لمن هذه؟ فرد عليه أحدهم : يا مولاي هذه زوجة غلامك فيروز ..!! ، فنزل الملك وقد خامره حبها وشغف بها فاستدعى فيروز وقال له : يا فيروز ، قال : لبيك يا مولاي ..!! ، قال خذ هذا الكتاب وامض به إلى البلد الفلانية (بعيدة عن منطقة ملكه) وائتني بالجواب ..!! ، فأخذ فيروز الكتاب وتوجه إلى منزله فوضع الكتاب تحت رأسه وجهز أمره وبات ليلته فلما أصبح ودع أهله وسار طالباً لحاجة الملك، ولم يعلم بما قد دبره الملك له ولأهله ..!! ، وأما الملك فإنه لما توجه فيروز قام مسرعاً وتوجه متخفياً إلى دار فيروز فقرع الباب قرعاً خفيفا ، فقالت امرأة فيروز : من بالباب ..؟! ، قال : أنا الملك سيد زوجك ..!! ، ففتحت له فدخل وجلس .. فقالت له: أرى مولانا اليوم عندنا ..!! ، فقال زائر ..!! ، فقالت : أعوذ بالله من هذه الزيارة وما أظن فيها خيراً ..!! ، فقال لها : ويحك إنني الملك سيد زوجك وما أظنك عرفتني ..!؟ ، فردت عليه بقولها : بل عرفتك يا مولاي ولقد علمت أنك الملك ولكن سبقتك الأوائل في قولهم :
سأترك ماءكم من غير ورد ... وذاك لكثرة الوراد فيه
إذا سقط الذباب على طعام ... رفعت يدي ونفسي تشتهيه
وتجتنب الأسود ورود ماء ... إذا كان الكلاب ولغن فيه
ويرتجع الكريم خميص بطن ... ولا يرضى مساهمة السفيه
وما أحسن يا مولاي قول الشاعر:
قل للذي شفه الغرام بنا ... وصاحب الغدر غير مصحوب
والله لا قال قائل أبدا ... قد أكل الليث فضلة الذيب
ثم قالت: أيها الملك تأتي إلى موضع شرب كلبك تشرب منه ..؟! ، فاستحيا الملك من كلامها وخرج وتركها فنسي نعله في الدار ..!! ، هذا ما كان من الملك ، وأما ما كان من فيروز فإنه لما خرج وسار تفقد الكتاب فلم يجده معه فتذكر أنه نسيه تحت فراشه. فرجع إلى داره فوافق وصوله عقب خروج الملك من داره فوجد نعل الملك في الدار فطاش عقله، وعلم أن الملك لم يرسله في هذه السفرة إلا لأمر يفعله فسكت ولم يبد كلاماً وأخذ الكتاب وسار إلى حاجة الملك فقضاها ثم عاد إليه فأنعم عليه بمائة دينار ..!! فمضى فيروز إلى السوق واشترى ما يليق بالنساء وهيأ هدية حسنة وأتى إلى زوجته فسلم عليها .. وقال لها : قومي إلى زيارة بيت أبيك ، قالت : وما ذاك ..؟! ، قال إن الملك أنعم علينا وأريد أن تظهري لأهلك ذلك ..!! ، قالت : حباً وكرامة ..!! . ثم قامت من ساعتها وتوجهت إلى بيت أبيها ففرحوا بها وبما جاءت به معها فأقامت عند أهلها شهراً ، فلم يذكرها زوجها ولا ألم بها ، فأتى إليه أخوها وقال له : يا فيروز إما أن تخبرنا بسبب غضبك وإما أن تحاكمنا إلى الملك ..!؟ ، فقال : إن شئتم الحكم فافعلوا فما تركت لها علي حقا ..!! ، فطلبوه إلى الحكم فأتى معهم وكان القاضي إذ ذاك عند الملك جالساً إلى جانبه، فقال أخو الصبية : أيد الله مولانا قاضي القضاة ، إني أجرت هذا الغلام بستانا سالم الحيطان ببئر ماء معين عامرة ، وأشجار مثمرة فأكل ثمره وهدم حيطانه وأخرب بئره ..!! ، فالتفت القاضي إلى فيروز وقال له ما تقول يا غلام ..؟! ، فقال فيروز : أيها القاضي قد تسلمت هذا البستان وسلمته إليه أحسن مما كان، فقال القاضي : هل سلم إليك البستان كما كان ..؟! ، قال : نعم ولكن أريد منه السبب لرده ..؟! ، قال القاضي : ما قولك ..؟! ،
قال: والله يا مولاي ما رددت البستان كراهة فيه، وإنما جئت يوما من الأيام فوجدت فيه أثر الأسد فخفت أن يغتالني فحرمت دخول البستان إكراما للأسد .
قال الراوي : كان الملك متكئاً فاستوى جالساً وقال : يا فيروز .. ارجع إلى بستانك آمنا مطمئناً، فوالله إن الأسد دخل البستان ولم يؤثر فيه أثراً، ولا التمس منه ورقاً ولا ثمراً ولا شيئاً، ولم يلبث فيه غير لحظة يسيرة وخرج من غير بأس، ووالله ما رأيت مثل بستانك ولا أشد احترازاً من حيطانه على شجره ..!! ، فرجع فيروز إلى داره ورد زوجته ولم يعلم القاضي ولا غيره بشيء.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 11:06 pm

الكلام : هو اللفظ المركب ، المفيد بالوضع .
الكلام جمع كلمة ، والكلمة : لفظ مفرد ، واللفظ : ما يتلفظ به ؛ فهو فَعْلٌ بمعنى مفعول : أي ملفوظ ، وهو يطلق على ما يخرج من فمك من صوت ولا تشترط فيه الإفادة ومن هنا قالوا في المعاجم : الألفاظ المهملة للتقليبات الصوتية التي لم تستعملها العرب .
فإذا أفاد اللفظ في ذاته قيل له كلمة ، وجمع على كلام إذا كانت إفادته تامة يحسن السكوت عليها . وأقل ما يقال له كلام كلمتين .
والكلم اسم جنس جمعي فيقال للكلمات الثلاث فأكثر ولا يشترط الإفادة التامة كما اشترطت في الكلام .
أما القول فمطلق الدلالة على معنى ، ولا يشترط فيه نطق باللسان وهذا يظهر في أمر عيسى عليه السلام أمَّه بالقول مع الصوم عن الكلام : " فقولي إني نذرت للرحمن صوماً فلن أكلم اليوم إنسيّا "







** حج هشامُ بنُ عبد الملك - أيام خلافته - فدخل الكعبةَ ، فوجد فيها سالمَ بنَ عبدِ الملك بن عمر بن الخطاب ؛ فقال له : يا سالم ، سَلْنِي حاجةً . قال سالمُ : إني ﻷستَحي من اللهِ أنْ أسألَ في بيتهِ غيرَهُ . فلما خرج سالمُ من الكعبة لحقَ به هشامُ ، قائلا : اﻵن خرجتَ من بيت الله ؛ فسلني حاجةً . قال سالمُ : من حوائج الدنيا أم من حوائجِ اﻵخرة ؟ قال هشامُ - مُتعجِّبًا - : بل من حوائج الدنيا . فقال سالمُ : إنِّي ما سألتُ الدنيا من يملكُها ؛ فكيف أسألُ من لا يملكُها ؟!

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 11:20 pm

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: اللغة العربية من الدين، ومعرفتها فرض واجب، فإن فهم الكتاب والسنة فرض، ولا يفهمان إلا بفهم اللغة العربية، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب





من أساليب طمس الهوية الإسلامية:
التآمر على اللغة العربية لشدة ارتباطها بالقرآن والإسلام، وأثرها في وحدة الأمة، وذلك عن طريق تشجيع اللهجات العامية، والمطالبة بكتابتها بالحروف اللاتينية، وتشجيع اللغات الأجنبية على حساب لغة القرآن الكريم، وتطعيم القواميس العربية بمفاهيم منحرفة





بعض الصحابة، اندق الرمح في صدره فخرج من ظهره وإذا بابتسامة تشرق في ثغره، وإذا بكلمات تجري على لسانه: "الله أكبر فزت ورب الكعبة".









( طرفة )
تزوّج رجل من امرأتين وكان عادلاً معهما في كل شيء ..
كل شيء .. شاء القدر وتوفت الزوجتان في نفس اليوم، ومن عدل الزوج طلب ان تُغسّلا
في نفس الوقت فطلب لهما مُغسّلتان لتُغسلهما في نفس الوقت
وعندما أراد إخراجهما للدفن لا يوجد إلا باباً واحداً !
فطلب أن يُبنى بابٌ آخرٌ لكي تُخرجان بنفس الوقت.
جاء البنّاء وأتم المهمة ودُفنا في نفس الوقت وانتهى الأمر وحمد الله على ذلك كثيراً
أن وفقه الله وكان عادلا بينهما وفي ليلة من الليالي رأى إحدى زوجتيه في منامه ..!
فقالت له أنا عاتبة عليك، لا سامحك الله ..!!
فقال لها ولمَ يا أمة الله ؟
فقالت أخرجت زوجتك الأخرى من الباب الجديد وأنا من الباب القديم .....!










يا من تسـوقُ من العيونِ عـــذابي

أُهـــدي إليك تحـيـــــتي وعتـــابي

كُـفُّي الثَّناءُ فما كَتبــــــتُ قصـيدةً

إلا وأنـــتِ قَــصيدتي وكــــــتابي

لا تُـــــسرفي إني لأخــــجلُ كلما

طَــرَّزتِ بالـــدرِّ النضـــيدِ ثيـابي

لو كان حبُّـكِ مَــــــورداً فأنا الذي

مَهما سُقيتُ فلن أَمَلَّ شَــــــــرابي









بَلِّغُوْهَا إِذَا أَتَيْتُم حِمَاهَا
أَنَّنِي مِتُ فِي الْغَرَامِ فِدَاهَا
وَأُذَكُرُوْنِي لَهَا بِكُلِ جَمِيْلٍ
فَعَسَاهَا تَحِن عَلَي عَسَاهَا
بَلِّغُوْهَا إِذَا أَتَيْتُم حِمَاهَا
أَنَّنِي مِتُ فِي الْغَرَام فِدَاهَا
وَأصْحَبوهّا لِتُرْبَتِي فَعِظَامِي
تَشْتَهِي أَن تَدُوْسَهَا قَدَمَاهَا
إِن رُوْحِي تُنَاجِيْهَا
وَعَيْنِيّ تَسِيُر إِثْرَ خُطَاهَا
لَم يَشُفَنَي سِوىَّ أَمَليِ
أَنَني يَوماً أَرّاهَا







أتضرُنا أبواب خَلقٍ أُغلقت !
واللهُ نطرقُ بابهُ ويُجيبُ
ما ضرنا بُعدُ السماءِ وإن عَلت
ما دُمت يا ربَّ السماءِ قريبُ









رعاهم الله إن حلوا وإن رحلوا...
وإن هم فعلوا بالقلب مافعلوا
فإنهم ملكوا رُوحى وماتركوا...
شيئا لروحى سواهم فيه تنشغل









خصّ والدٌ أحدَ ولديه بهدية ثمينة دون ابنه الآخر،
فسمع بذلك الابن الثاني فكتب لأبيه شعراً:
ليس لي بعد إلهي مشتكى إلا إليكا
وأخي في الفضل مثلي وكلانا في يديكا
لا تفضله عليَّ بالحبا من ناطريكا
إنما ابناك كعينيكَ فداوي مقلتيكا
إن أذقت العين كحلا هاجت الأخرى عليكا
فاستجاب الوالد، وأرسل له هدية مثلها.









أمسى المشيب من الشباب بديلاً
ضيفاً أقام فما يريد رحيلا
والشيبُ إذ طرد السواد بياضه
كالصُّبحِ أحدث للظلامِ أفولا
"مروان بن أبي حفصة"








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 11:23 pm

بنى الحجاج بن يوسف الثقفي قصراً ودعا الناس للفرجة وللتفاخر به فأغتنم الحسن البصرى الفرصة
ليعظ الناس ويذكرهم ويزهدهم بعرض الدنيا
فوقف فيهم خطيباً وقـال :
لقد نظرنا فيما ابتنى أخبث الأخبثين فوجدنا أن فرعون شيد أعظم مما شيد وبنا أعلى مما بنا
ثم أهلك الله فرعون وأتى على ما بنا وشيد .. ليت الحجاج يعلم أن أهل السماء قد مقتوه وأن أهل الأرض قد غروه !!
وفي اليوم التالي دخل الحجاج إلى مجلسه وهو يتميز من الغيظ وقال لجلسائه تباً لكم وسحقاً .. يقوم عبد من عبيد أهل البصرة ويقول فينا ما شاء أن يقول
ثم لا يجد فيكم من يرده أو ينكر عليه والله لأسـقينكم من دمه يا معشر الجبناء !!
ثم أمر بالسيف والسياف ثم أمر بإحضار الحسن البصري ..
فحضر الحسن .. فلما رأى السيف والسياف والجلاد حرك شفتيه ثم أقبل على الحجاج وعليه
جلال المؤمن وعزة المسلم ووقار الداعية إلى الله ..
فلما رآه الحجاج هابه أشـد الهيبة وقـــــال له
هاهنا يا أبا سعيد .. ها هنا يا أبا سعيد !!
والناس ينظرون في دهشة واستغراب حتى أجلسه على فراشه وأخذ يسأله عن أمور الدين والحسن البصري يجيبه ..
فقال له الحجاج أنت سيد العلماء يا أبا سعيد .. ثم دعا بطيب وطيب لحيته وودعه !!
ولما خـرج الحسن من عنده تبعه حاجب الحجاج وقـال له :
يا أبا سعيد لقد دعاك الحجاج لغير ما فعل بك ..
وإني رأيتك قد حركت شـفتيك عندما أقبلت عليه فماذا قلت ؟
فقال الحسن لقد قلت :
يا ولي نعمتي وملاذي عند كربتي
اجعل نقمته برداً وسلاماً علي
كما جعلت النار برداً وسلاماً على إبراهيم عليه السلام .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 11:23 pm

يقال أن ( ابن الرومي ) - الشاعر العباسي - أدركه
الصيام في شهر ( أغسطس ) فصام رمضان إلا أنه و صف
معاناة الحر و العطش ، فقال :
شهر الصيام مبارك *** ( ما لم يكن في شهر آب ! )
الليل فيه ساعة *** ( و نهاره يوم الحساب !!! )
خفت العذاب فصمته *** ( فوقعت في نفس العذاب!)
★ و منه أن ( ابن العميد ) علم أن قاضيا أفطر خطأ في
أول يوم رمضان و صام خطأ أيضا في أول يوم العيد فقال
فيه :
يا قاضيا بات أعمى *** عن الهلال السعيد
أفطرت في رمضان *** و صمت في يوم عيد

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 11:28 pm

لو كنتَ ساعة بيننا ما بيننا
ورأيت كيف تكرّر التوديعا !
لعلمت أنّ من الدّموع محدثا
وعلمت أنّ من الحديث دموعا !
"أبو القاسم القشيري"



الـعُـمـرُ يـغـدُرُ والحَـيـاةُ تُعَـذِّبُ --------- وَالْـنَّـاسُ فِـيْهَا للْمَـنـيَّـةِّ أقْـرَبُ
حـاذِرْ زمَـانـكَ يا فَـهـيــمُ فـإنَّه --------- يأْتـيـكَ بالأحـزانِ مَـنْ لا يَرغـبُ
وأمضي حياتكَ بالبُرود ولا تَكُن --------- كالثَّورِ يـنـطَحُ، والجِدارُ يطـبِّـبُ
ما أنـتَ تَرجَـعُ للحـياةِ بهَـدرِها --------- أو أنتَ يعدُوكَ المماتُ ويَصْحَـبُ
وأحذرْ! فإنَّ مِن الأخوةِ خِـنجَـرٌ --------- يهوي بظَهركَ، جُرحهُ لا يذهَـبُ
لا تأمـنَـنَّ مِن الأقـاربِ لَـدغَـةً --------- إنَّ الأقـاربَ لـلـعـقَـــاربِ أقْــربُ








ذكــــــــاء امرأة .. وفطنة هارون الرشيد
دخلت امرأة على هارون الرشيد وكان في اجتماع مع أعيان رجال الدولة.فقالت بعد التحية
: (( يا أمير المؤمنين أقر الله عينك ، وفرحك بما آتاك ، وأتم الله سعدك ، لقد حكمت فقسطت .))
فسألها الرشيد : من تكونين أيتها المرأة ؟ فقالت : من آل برمك . من قتلت رجالهم ، وأخذت أموالهم ، وسلبت نوالهم ، فقال : أما الرجال فنفذ فيهم حكم الله ، وأما المال فمردود عليك ، ثم ألتفت إلى الحاضرين وقال : أتدرون ماذا قالت المرأة ؟ قالوا ما قالت إلا خيراً .
قال الرشيد : أنتم لم تفهموا مرادها .
فقولها أقر الله عينك بمعنى أسكنها عن الحركة . وسكون العين عن الحركة يعني العمى .
وأما قولها وفرحك بما آتاك تقصد به قوله تعالى }حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ }الأنعام44
وأما قولها : وأتم الله سعدك فأخذته من قول الشاعر :
إذا تَم أمر بدا نقصه توقع زوالاً إذا قيل تم
وأما قولها لقد حكمت فقسطت فأخذته من قوله تعالى {وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً }الجن15
فتعجب الحاضرون من بلاغة المرأة وذكاء الرشيد

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 11:39 pm

- قصة رائعة عن (مراقبة الله وحسن الجزاء)
يرويها لنا ابن الجوزي رحمه الله في كتابه الممتع صفة الصفوة :
.
قال نافع : خرجت مع ابن عمر في بعض نواحي المدينة ومعه أصحاب له فوضعوا سفرة فمر بهم راعٍ .
فقال له عبد الله : هلم يا راعي فأصب من هذه السفرة.
فقال : إني صائم
فقال له عبد الله : في مثل هذا اليوم الشديد حره وأنت في هذه الشعاب في آثار هذه الغنم وبين الجبال ترعى هذه الغنم وأنت صائم
فقال الراعي : أبادر أيامي الخالية فعجب ابن عمر .
وقال : هل لك أن تبيعنا شاة من غنمك نجتزرها ونطعمك من لحمها ما تقطر عليه وتعطيك ثمنها
قال : إنها ليست لي إنها لمولاي .
قال : فما عسيت أن يقول لك مولاك إن قلت أكلها الذئب ...؟ !
فمضى الراعي وهو رافع إصبعه إلى السماء وهو يقول فأين الله ؟؟؟
قال : فلم يزل ابن عمر يقول : قال : الراعي فأين الله
فما عدا أن قدم المدينة فبعث إلى سيده فاشترى منه الراعي والغنم فأعتق الراعي ووهب له الغنم رحمه الله .
وعبد الله هذا صار واحد من أئمة الإسلام
اللهم ارزقنا قلوبا تخشاك حق خشيتك












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 11:43 pm

لأنتِ أحبُّ من نَفسي لنفسي
وأنتِ أعزُّ من هَامِي لرأسِي
مقامُكِ خافقي، ومَداكِ عيني
وحُبكِ حاضري، وغَدي، وأمسي
"عبد الواسع السقاف"






مُذ أشرقتْ فوقَ الخلائقِ شمسُهُ
وقلوبُهُمْ… تَمتاحُ من أنوارِهِ
-
يا ربِّ صَلِّ على الحبيبِ مُحمَّدٍ
ما سارَ مُشتاقٌ على آثارِهِ












يُؤرِّقُني شوقي إلى مَن أُحِبُّهُمْ
وما أَحَدٌ حولي يَحُسُّ بحالي
ويَقسو عليَّ الحُزْنُ في كلِّ ليلةٍ
فأخلو وكأسُ البَوحِ ليسَ بخالي
أُنادي طُيوفاً لا تُجِيبُ وأشتكي
عذابَ الهوى للواحدِ المُتعالي
هَبُوا أنّ مَن نهواهُمُ في قُبورِهِمْ
أليس لنا منهُمْ كريمُ خيالِ؟!
---
فواز اللعبون













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الإثنين يونيو 20, 2016 11:54 pm

تَهنَّ بهذا الصومِ يا خيرَ صائرٍ ... إلى كلِّ ما يهوى ويا خيرَ صائم
.
ومن صام عن كل الفواحشِ عمرَهُ ... فأهونُ شيءٍ هجرُهُ للمطاعم
.
خريدة القصر وجريدة العصر









كيف السلو ولي حبيب هاجر ... قاسي الفؤاد يسومني تعذيبا
.
لما درى أن الخيال مواصلي ... جعل السهاد على الجفون رقيبا
.
خريدة القصر وجريدة العصر










لا تجعلن رمضان شهر فكاهة ... تلهيك فيه من القبيح فنونه
.
واعلم بأنك لا تنال قبوله ... حتى تكون تصومه وتصونه
.
وله في المعنى :
.
إذا لم يكن في السمع مني تصاون ... وفي بصري غضّ وفي مقولي صمت
.
فحظي إذن من صومي الجوع والظما ... وإن قلت إني صمت يومي، فما صمت
.
خريدة القصر وجريدة العصر











قال الأصمعي : سمعتُ أعرابياً يُوصِي آخرَ أراد سفراً ،
.
فقال : آثر بعملك مَعَادَك ، ولا تَدَع لِشَهْوَتِكَ رَشادَك ،
.
وليكُنْ عقلُك وزيرَك الذي يَدْعُوك إلى الهدى ،
.
ويجنِّبك من الرَدى ،
.
واحْبِس هواك عن الفواحش ، وأطْلِقه في المكارم ؛
.
فإنك تبرّ بذلك سلَفك ، وتَشِيد به شرفَك .
.
زهر الآداب للحصري









قال بعض الحكماء : إساءة المحسن أن يمنعك جدواه،
.
وإحسان المسيء أن يكف عنك أذاه.
.
البصائر والذخائر


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الثلاثاء يونيو 21, 2016 7:33 pm

ثوب:
أصل الثوب رجوع الشيء إلى حالته الأولى التي كان عليها، أو إلى الحالة المقدرة المقصودة بالفكرة وهى الحالة المشار إليها بقولهم أول الفكرة آخر العمل،
فمن الرجوع إلى الحالة الأولى قولهم ثاب فلان إلى داره وثابت إلى نفسي، وسمى مكان المستسقى على فم البئر مثابة
ومن الرجوع إلى الحالة المقدرة المقصودة بالفكرة، الثوب سمى بذلك لرجوع الغزل إلى الحالة التى قدرت له، وكذا ثواب العمل،
وجمع الثوب أثواب وثياب وقوله تعالى: (وثيابك فطهر) يحمل على تطهير الثوب وقيل الثياب كناية عن النفس
وذلك أمر بما ذكره الله تعالى في قوله: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا)
والثواب ما يرجع إلى الإنسان من جزاء أعماله فيسمى الجزاء ثوابا تصورا أنه هو هو ألا ترى كيف جعل الله تعالى الجزاء نفس الفعل في قوله: (فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره) ولم يقل جزاءه،
والثواب يقال في الخير والشر لكن الأكثر المتعارف في الخير وعلى هذا قوله عزو جل: (ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب، فآتاهم الله ثواب الدنيا وحسن ثواب الآخرة)
وكذلك المثوبة في قوله تعالى: (هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله) فإن ذلك استعارة في الشر كاستعارة البشارة فيه.
قال تعالى: (ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله)
والإثابة تستعمل في المحبوب قال تعالى: (فأثابهم الله بما قالوا جنات تجرى من تحتها الأنهار) وقد قيل ذلك في المكروه نحو (فأثابكم غما بغم) على الاستعارة كما تقدم،
والتثويب في القرآن لم يجئ إلا في المكروه نحو (هل ثوب الكفار) وقوله عز وجل (وإذ جعلنا البيت مثابة) قيل معناه مكانا يكتب فيه الثواب.
والثيب التي تثوب عن الزوج قال تعالى: (ثيبات وأبكارا) وقال عليه السلام " الثيب أحق بنفسها "
والتثويب تكرار النداء ومنه التثويب في الأذان، والثوباء التي تعترى الإنسان سميت بذلك لتكررها،
والثبة الجماعة الثائب بعضهم إلى بعض في الظاهر قال عز وجل (فانفروا ثبات أو انفروا جميعا) قال الشاعر: * وقد أغدو على ثبة كرام *
وثبة الحوض ما يثوب إليه الماء وقد تقدم.




تفسير (ثواب) على خمسة أوجه:
فوجه منها, الثواب بمعنى: الجزاء، قوله تعالى {خير ثوابا} يعني: جزاء، وكقوله تعالى {نعم الثواب} يعني: نعم الجزاء, ونحوه كثير.
والوجه الثاني, الثواب: الفتح والغنيمة والراحة، قوله تعالى : {فأتاهم الله ثواب الدنيا} أي: الفتح, والغنيمة، والراحة.
والوجه الثالث, الثواب: الوعد، قوله تعالى {فأثابهم الله بما قالوا} أي: فوعدهم الله بما قالوا: {جنات}.
والوجه الرابع, الثواب يعني: الزيادة, قوله تعالى {فأثابكم غما بغم} يعني: فزادكم غما على غم, يعني: غم خالد بن الوليد بغم القتل والهزيمة.
والوجه الخامس, الثواب: المنفعة, قوله تعالى {من كان يريد ثواب} يعني: منفعة {الدنيا فعند الله ثواب الدنيا والآخرة } يعني: منفعة الدنيا والآخرة، وكقوله تعالى {ومن يرد ثواب الدنيا نؤته منها} أي: منفعة الدنيا {ومن يرد ثواب الآخرة نؤته منها} يعني: منفعة الآخرة.










إِذَا الْوُرُودُ خَلَتْ مِنْ طِيبِ نَفْحَتـِهَا * فَلَا تُزَاحِمْ بِهَا فِي الْأَرْضِ بُسْتَانَا
إِذَا الْوُجُوهُ خَلَتْ مِنْ نُورِ سَجْدَتِهَا * لَا تَسْتَحِقُّ غـَدَاةَ الْمــَـوْتِ أَكْفَانَا
إِذَا الْعُقُولُ خَلَتْ مِنْ فَهْمِ غَايَتـِهَا * ظَلَمْتَ نَفْسَكَ لَوْ تَدْعــُـوهُ إِنْسَانَا
إِذَا الْقُلُوبُ خَلَتْ مِنْ ذِكـْرِ خَالِقِهَا * فَهْيَ الصُّخُورُ الَّتِي تَحْتــَــلُّ أَبْدَانَا
[قُطُوفٌ مِنْ مَوْسُوعَةِ الرَّقَائِق وَالأَدَب . لِلشّيخ يَاسِر الْحَمَدَانِي . مَوْقِعُ الشَّاملَة]









أن الله بريءٌ من المشركين ورسولُه .
قرئت: رسولَُه بضم وفتح اللام، فمن قرأها بالضم جعلها معطوفة على محل لفظ الجلالة، وهو الابتداء، وحكم المبتدأ الرفع .
ومن قرأها بفتحها جعلها معطوفة على لفظ الجلالة المنصوب؛ لأنه اسم إن .
ورُوِي قراءتُها بالجر عن الحسن البصري، ووجهها بعض النحاة بأنه جعل الواو قبلها للقَسَم .
لكن القراءة الأخيرة لا تصح عن الحسن البصري؛ لأنها نسبت إليه في بعض كتب التفسير بصيغة التمريض، ولم تذكر في كتب القراءات المسندة، ولأن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - خَطَّأَها وعدها خطأً في العربية .











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الثلاثاء يونيو 21, 2016 9:15 pm

هل يجوز دخول الواو بين الصفة والموصوف كما تدخل على الحال ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- كما هو معلوم أن الحال يجوز دخول الواو عليه كقوله تعالى (وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا (وَ) لَهَا كِتَابٌ مَعْلُومٌ) فالجملة الاسمية بعد الواو من مبتدأ وخبر (لها كتاب) في محل نصب حال ..
- أما بالنسبة للصفات .. كقوله تعالى (وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ (وَ)ثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ) فقد اختلف النحاة على أقوال عدة في الواو ، ومن أقوالهم أن الواو عاطفة .. فهل يجوز أن يأتي ما بعدها (ثامنهم) صفة لما قبلها (سبعة) مع وجود واو العطف تفرق بينهما ؟
- اختلف النحاة فأجازها الزمخشري وابن هشام على أنها تأتي لإلصاق الصفة بالموصوف مثلها مثل الحال ، غير أن ابا حيان رد ذلك وقال أنه لا أحد من النحاة قال بذلك ولم يسمع عن العرب :
• وقد أجاز الزمخشري وابن هشام دخولها على الصفة .... قال الزمخشري في الكشاف : فإن قلت : فما هذه الواو الداخلة على الجملة الثالثة ولم دخلت عليها دون الأولتين؟ قلت : هي الواو التي تدخل على الجملة الواقعة صفة للنكرة كما تدخل على الواقعة حالاً عن المعرفة في نحو قولك : (جاءني رجل ومعه آخر) ، و(مررت بزيد وفي يده سيف) وفائدتها توكيد لصوق الصفة بالموصوف ، والدلالة على اتصافه أمر ثابت مستقر .
• قال أبو حيان الأندلسي أن النحويين لا يعرفون دخول الواو على الجملة الواقعة صفة ، وان تبرير بعض النحاة على دخولها (للدالة على لصوق الصفة بالموصوف وعلى ثبوت اتصاله بها) شيء لا يعرفه النحويون ، بل قرروا انه لا تعطف الصفة التي ليست بجملة على صفة أخرى إلا إذا اختلفت المعاني ، حتى يكون العطف دالاً على المغايرة ، وأما إذا لم تختلف فلا يجوز العطف في الأسماء المفردة ولا في الجمل التي تقع صفة .. وأنه ليس من كلام العرب أن تقول مررت برجل ويأكل على تقدير الصفة ..
لذلك فإنه لم يعتبر ثامنهم في قوله تعالى (ويقولون سبعة (و)ثامنهم كلبهم) صفة لسبعة لأن الواو داخلة عليها ، ولا تدخل الواو على الصفات لإلصاق الصفة بالموصوف .. وقال إنّا لا نعلم أحداً من علماء النحو ذهب إلى ذلك .. وبالتالي تكون ثامنهم كلبهم مبتدأ وخبر معطوفة على يقولون إذا قدّرنا أن الواو عاطفة..
والله تعالى أعلى وأعلم

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الثلاثاء يونيو 21, 2016 9:23 pm

لما أناخوا قبيل الصبـح عيسهـم
وحملوها وسارت بالدجى الإبـل
يا حادي العيس عرج كي أودعهـم
يا حادي العيس في ترحالك الأجـل
إني على العهد لم أنكـر مودتهـم
يا ليت شعري بطول الدهر ما فعلوا
ولما علمت بأن القـوم قـد رحلـوا
وراهب الدير بالناقـوس منشغـل
شبكت عشري على رأسي وصحت به
ياراهب الدير هل مرت بك الإبـل
فحن لي وشكـى وأنّ لـي وبكـى
وقال لي يا فتى ضاقت بك السبل
إن البدور اللواتي جئـت تطلبهـا
بالأمس كانوا هنا واليوم قد رحلوا













من هم المخبتون؟
ﺍ‍ﻟ‍‍ﺨ‍‍ﺒ‍‍ﺖ‍: ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻤ‍‍ﻄ‍‍ﻤ‍‍ﺌ‍‍ﻦ‍ ‍ﻣ‍‍ﻦ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺄ‍ﺭ‍ﺽ‍, ‍ﻭ‍ﺃ‍ﺧ‍‍ﺒ‍‍ﺖ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺮ‍ﺟ‍‍ﻞ‍: ‍ﻗ‍‍ﺼ‍‍ﺪ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺨ‍‍ﺒ‍‍ﺖ‍ ‍ﺃ‍ﻭ ‍ﻧ‍‍ﺰ‍ﻟ‍‍ﻪ‍. ‍ﻧ‍‍ﺤ‍‍ﻮ: ‍ﺃ‍ﺳ‍‍ﻬ‍‍ﻞ‍ ‍ﻭ‍ﺃ‍ﻧ‍‍ﺠ‍‍ﺪ.
‍ﻓ‍‍ﻬ‍‍ﺬ‍ﺍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻤ‍‍ﻌ‍‍ﻨ‍‍ﻰ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺤ‍‍ﻘ‍‍ﻴ‍‍ﻘ‍‍ﻲ‍, ‍ﺛ‍‍ﻢ‍ ‍ﻗ‍‍ﺎ‍ﻝ‍:
«‍ﺛ‍‍ﻢ‍ ‍ﺍ‍ﺳ‍‍ﺘ‍‍ﻌ‍‍ﻤ‍‍ﻞ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺈ‍ﺧ‍‍ﺒ‍‍ﺎ‍ﺕ‍ ‍ﺍ‍ﺳ‍‍ﺘ‍‍ﻌ‍‍ﻤ‍‍ﺎ‍ﻝ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻠ‍‍ﻴ‍‍ﻦ‍ ‍ﻭ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺘ‍‍ﻮ‍ﺍ‍ﺿ‍‍ﻊ‍» .
‍ﻓ‍‍ﻬ‍‍ﺬ‍ﺍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻤ‍‍ﻌ‍‍ﻨ‍‍ﻰ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻤ‍‍ﺠ‍‍ﺎ‍ﺯ‍ﻱ‍, ‍ﻭ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻌ‍‍ﻠ‍‍ﺎ‍ﻗ‍‍ﺔ ‍ﺑ‍‍ﻴ‍‍ﻨ‍‍ﻬ‍‍ﻤ‍‍ﺎ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻤ‍‍ﺸ‍‍ﺎ‍ﺑ‍‍ﻬ‍‍ﺔ, ‍ﺛ‍‍ﻢ‍ ‍ﻗ‍‍ﺎ‍ﻝ‍:
‍ﻗ‍‍ﺎ‍ﻝ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻠ‍‍ﻪ‍ ‍ﺗ‍‍ﻌ‍‍ﺎ‍ﻟ‍‍ﻰ: ‍ﻭ‍ﺃ‍ﺧ‍‍ﺒ‍‍ﺘ‍‍ﻮ‍ﺍ ‍ﺇ‍ﻟ‍‍ﻰ ‍ﺭ‍ﺑ‍‍ﻬ‍‍ﻢ‍, ‍ﻭ‍ﻗ‍‍ﺎ‍ﻝ‍: ‍ﻭ‍ﺑ‍‍ﺸ‍‍ﺮ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻤ‍‍ﺨ‍‍ﺒ‍‍ﺘ‍‍ﻴ‍‍ﻦ‍ ‍ﺃ‍ﻱ‍:
‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻤ‍‍ﺘ‍‍ﻮ‍ﺍ‍ﺿ‍‍ﻌ‍‍ﻴ‍‍ﻦ‍, ‍ﻧ‍‍ﺤ‍‍ﻮ: ‍ﻟ‍‍ﺎ ‍ﻳ‍‍ﺴ‍‍ﺘ‍‍ﻜ‍‍ﺒ‍‍ﺮ‍ﻭ‍ﻥ‍ ‍ﻋ‍‍ﻦ‍ ‍ﻋ‍‍ﺒ‍‍ﺎ‍ﺩ‍ﺗ‍‍ﻪ‍.
‍ﻓ‍‍ﻔ‍‍ﺴ‍‍ﺮ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻘ‍‍ﺮ‍ﺁ‍ﻥ‍ ‍ﺑ‍‍ﺎ‍ﻟ‍‍ﻘ‍‍ﺮ‍ﺁ‍ﻥ‍, ‍ﺛ‍‍ﻢ‍ ‍ﻗ‍‍ﺎ‍ﻝ‍: ‍ﻭ‍ﻗ‍‍ﻮ‍ﻟ‍‍ﻪ‍ ‍ﺗ‍‍ﻌ‍‍ﺎ‍ﻟ‍‍ﻰ: ‍ﻓ‍‍ﺘ‍‍ﺨ‍‍ﺒ‍‍ﺖ‍ ‍ﻟ‍‍ﻪ‍ ‍ﻗ‍‍ﻠ‍‍ﻮ‍ﺑ‍‍ﻬ‍‍ﻢ‍ ‍ﺃ‍ﻱ‍: ‍ﺗ‍‍ﻠ‍‍ﻴ‍‍ﻦ‍ ‍ﻭ‍ﺗ‍‍ﺨ‍‍ﺸ‍‍ﻊ‍.
‍ﻭ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺈ‍ﺧ‍‍ﺒ‍‍ﺎ‍ﺕ‍ ‍ﻫ‍‍ﺎ‍ﻫ‍‍ﻨ‍‍ﺎ ‍ﻗ‍‍ﺮ‍ﻳ‍‍ﺐ‍ ‍ﻣ‍‍ﻦ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻬ‍‍ﺒ‍‍ﻮ‍ﻁ‍ ‍ﻓ‍‍ﻲ‍ ‍ﻗ‍‍ﻮ‍ﻟ‍‍ﻪ‍ ‍ﺗ‍‍ﻌ‍‍ﺎ‍ﻟ‍‍ﻰ: ‍ﻭ‍ﺇ‍ﻥ‍ ‍ﻣ‍‍ﻨ‍‍ﻬ‍‍ﺎ ‍ﻟ‍‍ﻤ‍‍ﺎ ‍ﻳ‍‍ﻬ‍‍ﺒ‍‍ﻂ‍ ‍ﻣ‍‍ﻦ‍ ‍ﺧ‍‍ﺸ‍‍ﻴ‍‍ﺔ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻠ‍‍ﻪ‍.
‍ﻓ‍‍ﻔ‍‍ﺴ‍‍ﺮ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻘ‍‍ﺮ‍ﺁ‍ﻥ‍ ‍ﺑ‍‍ﺎ‍ﻟ‍‍ﻘ‍‍ﺮ‍ﺁ‍ﻥ‍ ‍ﺃ‍ﻳ‍‍ﻀ‍‍ﺎ.
المفردات في غريب القرآن







تنابل السلطان

(الطَّنْبَلُ) البليد الأحمق ، ويقال له بالعامية (تَنْبَل) "المعجم الوسيط"
وفي "القاموس المحيط" للفيروزآبادي (طنبل) تحامق بعد تعاقل.







فائدة: في النسب الى ما خُتِمَ بعلامة التثنية .....
تُحذف علامة التثنية مثل: كتابان: كتابيّ / فرقدان: فرقديّ / سِماكان: سماكيّ
الفرقدان: نجمان من نجوم الدب الاصغر / السماكان: نجمان نيران يقال لاحدهما السِماك الرامح وللاخر السِماك الأعزل











من قصص النحويين :
حُكي عن الفراء النحوي؛ أنه قال: "من برع في علم واحد سهل عليه كل علم"، فقال له محمد بن الحسن القاضي - وكان حاضرًا في مجلسه ذلك، وكان ابن خالة الفراء -: فأنت قد برعت في عِلمك، فخذ مسألةً أسألك عنها من غير علمك: ما تقول فيمن سها في صلاته, ثم سجد لسهوِه فسَها في سجوده أيضًا؟
قال الفراء: لا شيء عليه.
قال: وكيف؟
قال: لأن التصغير عندنا - أي: النحاة - لا يُصغَّر؛ فكذلك السهو في سجود السهو لا يُسجَد له؛ لأنه بمنزلة تصغير التصغير؛ فالسجود للسهو هو جبر للصلاة، والجبر لا يُجبَر، كما أن التصغير لا يُصغَّر.
فقال القاضي: ما حسبت أن النساء يلدن مثلك .















الفرق بين الإنابة والرجوع: أن الإنابة الرجوع إلى الطاعة فلا يقال لمن رجع إلى معصية أنه أناب، والمنيب اسم مدح كالمؤمن والمتقي.









هل تعلم أن الظرف (عند ) لم يرد في القرٱن الكريم إلا للمكان فقط ولم يرد ولا مرة للزمان







- واو الإشباع :
هي الواو الواقعة بعد ضمير الرفع ( التاء المتحركة ) أو بعد ضمير النصب ( كاف الخطاب ) أو ضمير نصب
مثال :هل أديتم الواجب وفهمتموه ؟ وهل ناقشناكموه؟
و هي تأتي إشباعا للضمة و تم اختيار الواو لأنها الصوت المناسب للضمة .
و جاء في الجنى الداني في حروف المعاني" للمرادي في أنواع الواو قوله: (ومنها واوالإشباع، وهي الزائدة للضرورة، نحو قول الشاعر:
وأنني حيث ما يثني الهوى بصري*من حيث ما سلكوا أدنوفأنظور
أي: فأنظر. فأشبع الضمةلإقامة الوزن).
وقد جاء ذلك في القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف، وسأذكر هنا نماذج، وأرجو ممن يقع على مواضع أخرى أن يثري الموضوع.
أ- القرآن الكريم
قال تعالى في سورة هود: قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَاوَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ [هود: 28].
وقال تعالى في سورة محمد: إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَافَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُواوَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ [محمد: 37]










ما معنى قريش ؟
ﻗ‍‍ﺮ‍ﻳ‍‍ﺶ‍ ‍ﺗ‍‍ﺼ‍‍ﻐ‍‍ﻴ‍‍ﺮ ‍ﻗ‍‍ﺮ‍ﺵ‍ ‍ﻭ‍ﻫ‍‍ﻲ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺘ‍‍ﺠ‍‍ﺎ‍ﺭ‍ﺓ، ‍ﺳ‍‍ﻤ‍‍ﻮ‍ﺍ ‍ﺑ‍‍ﺬ‍ﻟ‍‍ﻚ‍ ‍ﻟ‍‍ﺄ‍ﻧ‍‍ﻬ‍‍ﻢ‍ ‍ﻛ‍‍ﺎ‍ﻧ‍‍ﻮ‍ﺍ ‍ﺗ‍‍ﺠ‍‍ﺎ‍ﺭ‍ﺍ. ‍ﻭ‍ﻗ‍‍ﺎ‍ﻝ‍ ‍ﺁ‍ﺧ‍‍ﺮ‍ﻭ‍ﻥ‍: ‍ﺇ‍ﻥ‍ ‍ﻗ‍‍ﺮ‍ﻳ‍‍ﺸ‍‍ﺎ ‍ﺩ‍ﺍ‍ﺑ‍‍ﺔ ‍ﻓ‍‍ﻲ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺒ‍‍ﺤ‍‍ﺮ ‍ﻫ‍‍ﻲ‍ ‍ﺳ‍‍ﻴ‍‍ﺪ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺪ‍ﻭ‍ﺍ‍ﺏ‍ ‍ﺗ‍‍ﺄ‍ﻛ‍‍ﻞ‍ ‍ﻛ‍‍ﻞ‍ ‍ﺩ‍ﺍ‍ﺑ‍‍ﺔ ‍ﻓ‍‍ﻲ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺒ‍‍ﺤ‍‍ﺮ، ‍ﻓ‍‍ﻠ‍‍ﻤ‍‍ﺎ ‍ﻛ‍‍ﺎ‍ﻧ‍‍ﺖ‍ ‍ﻗ‍‍ﺮ‍ﻳ‍‍ﺶ‍ ‍ﻫ‍‍ﺎ‍ﻣ‍‍ﺔ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻌ‍‍ﺮ‍ﺏ‍ ‍ﻭ‍ﺭ‍ﺋ‍‍ﻴ‍‍ﺴ‍‍ﺘ‍‍ﻬ‍‍ﺎ ‍ﺳ‍‍ﻤ‍‍ﻴ‍‍ﺖ‍ ‍ﻗ‍‍ﺮ‍ﻳ‍‍ﺸ‍‍ﺎ ‍ﻟ‍‍ﺬ‍ﻟ‍‍ﻚ‍. ‍ﻗ‍‍ﺎ‍ﻝ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺸ‍‍ﺎ‍ﻋ‍‍ﺮ:
‍ﻭ‍ﻗ‍‍ﺮ‍ﻳ‍‍ﺶ‍ ‍ﻫ‍‍ﻲ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺘ‍‍ﻲ‍ ‍ﺗ‍‍ﺴ‍‍ﻜ‍‍ﻦ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺒ‍‍ﺢ‍ ... ‍ﺭ ‍ﺑ‍‍ﻬ‍‍ﺎ ‍ﺳ‍‍ﻤ‍‍ﻴ‍‍ﺖ‍ ‍ﻗ‍‍ﺮ‍ﻳ‍‍ﺶ‍ ‍ﻗ‍‍ﺮ‍ﻳ‍‍ﺸ‍‍ﺎ
‍ﺗ‍‍ﺄ‍ﻛ‍‍ﻞ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻐ‍‍ﺚ‍ ‍ﻭ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺴ‍‍ﻤ‍‍ﻴ‍‍ﻦ‍ ‍ﻭ‍ﻟ‍‍ﺎ ‍ﺗ‍‍ﺖ‍ ... ‍ﺭ‍ﻙ‍ ‍ﻳ‍‍ﻮ‍ﻣ‍‍ﺎ ‍ﻟ‍‍ﺬ‍ﻱ‍ ‍ﺟ‍‍ﻨ‍‍ﺎ‍ﺣ‍‍ﻴ‍‍ﻦ‍ ‍ﺭ‍ﻳ‍‍ﺸ‍‍ﺎ
‍ﻭ‍ﻟ‍‍ﻬ‍‍ﻢ‍ ‍ﺁ‍ﺧ‍‍ﺮ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺰ‍ﻣ‍‍ﺎ‍ﻥ‍ ‍ﻧ‍‍ﺒ‍‍ﻲ‍ ... ‍ﻳ‍‍ﻜ‍‍ﺜ‍‍ﺮ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻘ‍‍ﺘ‍‍ﻞ‍ ‍ﻓ‍‍ﻴ‍‍ﻬ‍‍ﻢ‍ ‍ﻭ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺨ‍‍ﻤ‍‍ﻮ‍ﺷ‍‍ﺎ
‍ﻭ‍ﻗ‍‍ﻴ‍‍ﻞ‍: ‍ﺳ‍‍ﻤ‍‍ﻮ‍ﺍ ‍ﻗ‍‍ﺮ‍ﻳ‍‍ﺸ‍‍ﺎ ‍ﺑ‍‍ﺘ‍‍ﻘ‍‍ﺎ‍ﺭ‍ﺵ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺮ‍ﻣ‍‍ﺎ‍ﺡ‍. ‍ﻗ‍‍ﺎ‍ﻝ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺸ‍‍ﺎ‍ﻋ‍‍ﺮ:
ﻭ‍ﻟ‍‍ﻤ‍‍ﺎ ‍ﺩ‍ﻧ‍‍ﺎ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺮ‍ﺍ‍ﻳ‍‍ﺎ‍ﺕ‍ ‍ﻭ‍ﺍ‍ﻗ‍‍ﺘ‍‍ﺮ‍ﺵ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻘ‍‍ﻨ‍‍ﺎ ... ‍ﻭ‍ﻃ‍‍ﺎ‍ﺭ ‍ﻣ‍‍ﻊ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻘ‍‍ﻮ‍ﻡ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻘ‍‍ﻠ‍‍ﻮ‍ﺏ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺮ‍ﻭ‍ﺍ‍ﺟ‍‍ﻒ‍










معنى الروع
قَالَ الشَّافِعِيُّ : الرَّوْعُ (بفتح الراء) الفَزَعُ ، وَالرُّوعُ (بضم الراء) القَلبُ
آداب الشافعي ومناقبه (ص : 116)
وفي الحديث الذي صححه الألباني (إن روح القدس نفث في رُوعي)
قال الحافظ في الفتح : أي ألقى إلي وأوحي والروع النفس.















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الثلاثاء يونيو 21, 2016 9:48 pm

ثلاثة تضني : سراج لا يضيء ، ورسول بطيء ،
.
ومائدة ينتظر لها من يجيء .
.
ربيع اﻷبرار للزمخشري






كان الحسن بن قحطبة مضيافاً ، له مطبخان في كل
.
مطبخ سبع مائة تنور .
.
ربيع اﻷبرار للزمخشري









أعرابي :
حذار من شيخ لنا حذار ... يلقم لقما شبه الأفهار
.
كأنما يهوي بها في غار
.
ربيع اﻷبرار للزمخشري
.
الفهر : الحجر








دعي مزبد إلى طعام فقال : أنا صائم .
.
فلمّا قدم الفالوذج زحف نحوه ، فقيل له ،
.
فقال : أنا على صوم يوم أقدر مني على ترك مثل هذا .
.
ربيع اﻷبرار للزمخشري











( علي رضي الله عنه )
.
إذا وجدت من أهل الفاقة من يحمل لك زادك ، فيوافيك به
.
حيث تحتاج إليه ، فاغتنم حمله إياه ، وأكثر من تزويده
.
وأنت قادر عليه ، فلعلك تطلبه فلا تجده .
.
واستغنم من استقرضك في حال غناك ، وقضاك في
.
يوم عسرتك ، فإن أمامك عقبة كؤودا ، المخفف فيها أحسن
.
حالا من المثقل ، والمبطىء عليها أقبح أمرا من المسرع ،
.
وإن مهبطك منها لا محالة على جنة أو نار .
.
ربيع اﻷبرار للزمخشري










بكر بن النطاح الحنفي :
.
ملأت يدي من الدنيا مرارا ... فما طمع العواذل في اقتصادي
.
ولا وجبت عليّ زكاة مال ... وهل تجب الزكاة على جواد
.
ربيع اﻷبرار للزمخشري










( علي رضي الله عنه ) :
.
إن الله جل وعز افترض على الأغنياء في أموالهم بقدر ما يكفي
.
فقراءهم ، فإن جاعوا أو عروا أو جهدوا فبمنع الأغنياء ، وحق
.
على الله أن يحاسبهم عليه ثم يعذبهم .
.
ربيع اﻷبرار للزمخشري











وعن عطاء الخراساني : مثل المعتكف كمثل عبد ألقى
.
نفسه بين يدي الله ، يقول : لا أبرح حتى تغفر لي .
.
ربيع اﻷبرار للزمخشري









أراد يزيد بن الأسود الغزو ، فقالوا : لو أفطرت
.
فقال : أفي نفسي تعاتبوني ؟ فو الله لا أوطأت لها فراشا ،
.
ولا أشبعتها طعاما حتى تلحق بالذي خلقها .
.
ربيع اﻷبرار للزمخشري










ـ أسلم مجوسي فثقل عليه الصوم ، فنزل إلى سرداب له وقعد
.
يأكل ، فسمع ابنه حسه فقال : من هذا ؟
.
قال : أبوك الشقي يأكل خبز نفسه ويفزع من الناس .
.
ربيع الأبرار للزمخشري









( علي رضي الله عنه ) :
.
كم من صائم ليس له من صيامه إلا الظمأ ،
.
وكم من قائم ليس له من قيامه إلا العناء ،
.
حبذا نوم الأكياس وإفطارهم .
.
ربيع اﻷبرار للزمخشري










قدم أعرابي إلى الوالي ، فقيل له : إنه أفطر رمضان ،
.
فقال الأعرابي : إن الله يعلم أني صائم ولكني وجدت حماوة
.
فؤادي فأردت أن أفثأها بشربة .
.
محاضرات اﻷدباء للراغب الأصفهاني







أسلم مجوسي فأطلّ عليه شهر رمضان فعجز عن الصوم .
.
فقيل له : كيف ترى الإسلام فقال :
.
وجدنا دينكم سهلا علينا ... شرائعه سوى شهر الصيام
.
محاضرات اﻷدباء







وقيل لزيد : صوم يوم عرفة يعدل صوم سنة ، فصام إلى الظهر
.
وقال : يكفيني ستة أشهر فيها رمضان .
.
محاضرات اﻷدباء











جاء الصيام فجاء الخير أجمعه ... ترتيل ذكر وتحميد وتسبيح
.
فالنفس تدأب في قول وفي عمل ... صوم النّهار وبالليل التراويح
.
محاضرات اﻷدباء





قال أنس : كان بعضنا يدعو لبعض بهذا الدعاء :
.
سهل الله عليكم صلاة قوم أبرار ، يقومون الليل ويصومون
.
النهار ، ليسوا بأثمة ولا فجار .
.
البصائر والذخائر










في بخيل
.
تبرّم إذ دخلت عليه لكن ... فطنت فقلت في عرض المقال
.
عليّ اليوم نذرٌ في صيام ... فأشرق لونه مثلَ الهلال
.
خريدة القصر وجريدة العصر








بخل
.
لكنّ دون الخبزِ في داره ... وقائعَ الدّيلم والتُرْك

رغيفُه اليابسُ في جيبه ... كأنّه نافجةُ المِسك

يرى صِيامَ الضّيفِ في بيته ... نُسْكاً ومن يزهَدُ في النُسك
.
ِ
وصونَهُ اللّقمةَ دِيناً له ... وبذلَهُ شِرْكاً من الشِّرك

يوَدُّ من خِسّته أنّه ... أمسى بلا ضِرسٍ ولا فكّ
.
خريدة القصر وجريدة العصرِ










وبلغنا عن الرشيد :
.
أنه رأى يوماً في داره حزمة خيزران
.
فقال : لوزيره الفضل بن الربيع ما هذه ؟
.
فقال : عروق الرماح يا أمير المؤمنين ،
.
ولم يُردْ أن يقول الخيزران لموافقته اسم أم الرشيد .
.
الأذكياء لابن الجوزي

















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في السبت أغسطس 13, 2016 11:23 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الثلاثاء يونيو 21, 2016 9:52 pm

وإذا تركت أخاك تأكله الذئابُ
فاعلم بأنك يا أخاه ستُستَطابُ
........
ويجيء دورك بعده في لحظةٍ
إن لم يجئْكَ الذئب تنهشكَ الكلابُ
..........
إن تأكلِ النيرانُ غرفة منزلٍ
فالغرفة الأخرى سيدركها الخرابُ
محمود موزة









مرَّت لياليهِ بالخيـرات وانتصَفَت
فاستَـدرِكوا بالهُـدى باقي ليالِــيه
واسعَوا إلى اللَّه حُبًّـا كي يُبلغَكم
ليلاً به طـــالبُ الرَّحمـن يُعطــيه
.
عبدالرحمن السالمي





قال رسول الله ﷺ:
"قال رجلٌ : لَأتَصدَّقَنَّ الليلةَ بِصدَقةٍ ، فخرجَ بِصدقتِه فوَضَعَها في يدِ سارِقٍ ، فأصْبحُوا يَتحدَّثُون : تُصِدِّقَ الليلةَ على سارِقٍ ، فقال : اللهُمَّ لكَ الحمدُ ، على سارِقٍ ! لَأتَصدَّقَنَّ الليلةَ بِصدَقةٍ ، فخرجَ بِصدَقتِه فوضعَها في يدِ زانيةٍ ، فأصبحُوا يَتحدَّثُونَ : تُصِدِّقَ الليلةَ على زانيةٍ ! فقال : اللهُمَّ لكَ الحمْدُ على زانيةٍ ، لَأتَصدَّقَنَّ الليلةَ بِصدَقةٍ ، فخرجَ بِصدَقتِه فوضعَها في يدِ غنيٍّ ، فأصبحُوا يتحدَّثُونَ : تُصِدِّقَ الليلةَ على غَنِيٍّ ، فقال : اللهُمَّ لكَ الحمدُ على سارِقٍ ، وعلى زانيةٍ ، وعلى غنيٍّ ، فأُتِيَ ، فقِيلَ لهُ : أمَّا صدَقَتُكَ على سارِقٍ فلَعلَّهُ أنْ يَستَعِفَّ عن سرِقَتِه ، وأمّا الزّانيةُ فلَعلَّها أنْ تَستعِفَّ عن زِناها ، وأمّا الغنيُّ فلَعلَّهُ أنْ يَعتبِرَ فيُنفِقُ مِمّا أعْطاهُ الله"
(صحيح الجامع ٤٣٤٦، صححه الشيخ الألباني)








ولي خطوات بعد في درب غربتي
سأقطعها وثباً وأخضّبها دما !
وألقاكِ بالحبّ الذي تعرفينه
ولن تسألي عنه، ولن أتكلّما !
“عمر أبو ريشة”








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يونيو 22, 2016 9:49 pm

• كان الزاهدُ " إبراهيم بن أدهم " يقول :
(ما لنا نشْكُو فَقْرَنا إلى مِثْلِنا ولا نسألُ كشْفَه من ربِّنا)
• و قال له رجلٌ : إنِّي لا أقدرُ على قيامِ الليل ؛ فَصِفْ لي دواء؟!! فقال : لا تعصَه بالنَّهار وهو يُقيمُك بين يديه في الليل، فإنَّ وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف، والعاصي لا يستحق ذلك الشرف.
• وقال إبراهيم : " إذا كنتَ بالليل نائما وبالنهار هائماً وفي المعاصي دائماً فكيف تُرضى منْ هو بأمورك قائماً ؟!






" عَلى القلب ثلاثة أغطية: الفرح، والحزن، والسرور. فإذا فرحت بالموجود فأنت حريص والحريص محروم ، وإذا حزنت على المفقود فأنت ساخط، والساخطُ مُعذَّبٌ. وإذا سُرِرتَ بالمدح فأنت مُعْجَبٌ، والعُجْبُ يُحبطُ العَمل. ودليل ذلك في القرآن قوله تعالى :
" لكْيَلا تأْسَوا على ما فاتَكُم ولا تفرحوا بما آتاكُم" .
** من أقوال الزاهد " إبراهيم بن أدهم "







لا تظن أبدا أن الهواءَ هو الذي يحملُ الطير حين يُحلّقُ ، الحريةُ فقط هي التي تحملهُ ...ما أعظمَ الحرية حين تداعبُ مشاعر منْ عاش مُكبّلاً ..."
** الكاتب " ثروت الخِرباوي












من لغات العرب : بعضهم يُلقي الواو من هو :
إذا كان قبلها ألف ساكنة
فيقول : حتّاهُ فعل ذلك : أي حتى هو ،
وإِنّماهُ : أي إِنّما هو فعل ذلك









في اللغة : أنّ : تأتي بمعنى لعلّ ،
قال ﷻ : وما يُشعِرُكُم أنَّها إذا جاءَت
لا يُؤمنون : المعنى : لعلها إذا جاءت









: ومَا كَان صَلاتُهُم عِندَ البَيتِ إلا مُكَاءً
وَتَصدِيَة فَذوقوا العَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكفُرُونَ ، الكلمات بلغة قريش وتعني : مكاء : صفير ، تصدية : تصفيق







ثور:
ثار الغبار والسحاب ونحوهما يثور ثورا وثورانا انتشر ساطعا وقد أثرته،
قال تعالى (فتثير سحابا)
يقال أثرت ومنه قوله تعالى (وأثاروا الأرض وعمروها)
وثارت الحصبة ثورا تشبيها بانتشار الغبار، وثور شرا كذلك،
وثار ثائره كناية عن انتشارغضبه، وثاوره واثبه،
والثور البقر الذي يثار به الأرض فكأنه في الأصل مصدر جعل في موضع الفاعل نحو ضيف وطيف في معنى ضائف وطائف.
وقولهم سقط ثور الثقف أي الثائر المنتثر،
والثار هو طلب الدم أصله الهمز وليس من هذا الباب










أنت الذي ولدتك أمك باكـــــــياً = والناس حولك يضحكون سرورا
فاعمل لنفسك أن تكون إذا بكوا = في يوم موتك ضاحكا مــسرورا













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يونيو 22, 2016 10:37 pm

معاني قرآنية
1. شيئا إدّا :
منكراً فظيعاً
سورة : مريم ، آية رقم : 89
2. شيئاً إمرا:
أمراً عظيماً مُنكراً أو عجباً
سورة : الكهف ، آية رقم : 71
3. شيئاً فريّا:
عظيماً مُنكراً
سورة : مريم ، آية رقم : 27
4. شيئا نُكرا:
مُنكرا فظيعا جدّا
سورة : الكهف ، آية رقم : 74






ما الفرق بين "السِبْط" و "الحَفِيد" ؟!
السبط : هو ابن البنت ، لذلك الحسن والحسين عليهما السلام سبطا رسول الله صلى الله عليه وآله
الحفيد : هو ابن الابن







ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ [ ﺍﻟﺼـﻴﺎﻡ ،ﺍﻟﺼـﻮﻡ ].
ﺇﻥّ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻟﻴﺲ ﺑﻪ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻣﺘﺮﺍﺩﻓﺔ ﺃﺑﺪﺍً ، ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻳﺬﻛﺮ ﻛﻠﻤﺔ [ ﺻـﻴﺎﻡ ] ﺑﺤﺮﻑ [ ﺍﻟﻴﺎﺀ ] ، ﻓﺈﻧّﻪ ﻻ ﻳﻘﺼﺪ ﺑﻬﺎ ﻛﻠﻤﺔ [ ﺻـﻮﻡ ] ﺑﺤﺮﻑ [ ﺍﻟﻮﺍﻭ . ] ﺇﻥّ ﻛﻠﻤﺔ [ ﺍﻟﺼـﻴﺎﻡ ] ﻳﻘﺼﺪ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺍﻻﻣﺘﻨﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﻄﻌـﺎﻡ ﻭ ﺍﻟﺸﺮﺍﺏ ﻭ ﺑﺎﻗﻲ ﺍﻟﻤﻔﻄﺮﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﺣﺘّﻰ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ، ﺃﻱ ﻓﺮﻳﻀﺔ [ ﺍﻟﺼـﻴﺎﻡ ] ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻓﺔ ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ ، ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺁﻣﻨﻮﺍﻛـﺘﺐ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺍﻟﺼـﻴﺎﻡ )ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ 183. ﻭ ﻟﻢ ﻳﻘﻞ : [ ﻛـﺘﺐ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺍﻟﺼـﻮﻡ ] ﺃﻣّـﺎ [ ﺍﻟﺼـﻮﻡ ] ﻓﻴﺨﺺّ ﺍﻟﻠّﺴـﺎﻥ ﻭ ﻟﻴﺲ ﺍﻟﻤﻌـﺪﺓ ، ﻭﺧﺎﺻّﺔ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﺤﻖّ ﺳـﻮﺍﺀ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺃﻭ ﻏﻴﺮﻩ ، ﺃﻱ ﺃﻥّ [ ﺍﻟﺼﻮﻡ ] ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻊ [ ﺍﻟﺼـﻴﺎﻡ ] ﻭ ﺑﻌـﺪﻩ ﻭ ﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺃﻥّ [ ﺍﻟﺼﻮﻡ][ ﻟﻴﺲ ﻟـﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﻄﻌﺎﻡ ﻭ ﺍﻟﺸـﺮﺍﺏ ﻣﺎ ﻭﺭﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ (فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا ۖ فَإِمَّا تَرَيِنّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْت لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا). ﺃﻱ ﺃﻥّ ﻣﺮﻳﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻗـﺪ ﻧﺬﺭﺕ [ ﺻـﻮﻣﺎً ] ﻭ ﻫﻲ ﺗﺄﻛﻞ ﻭ ﺗﺸـﺮﺏ ، ﻭ ] ﺍﻟﺼـﻴﺎﻡ [ ﻟﻮﺣﺪﻩ ﺩﻭﻥ ﺃﻥْ ﻳُﺮﺍﻓﻘـﻪ ] ﺍﻟﺼـﻮﻡ [ ﻻ ﻳُﺆﺩّﻱ ﺍﻟﻐﺮﺽ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ ﺗﻤـﺎﻣﺎً ﻟﻘﻮﻟـﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﻋﻠﻰ ﺁﻟﻪ ﻭﺳﻠّﻢ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ : ( ﻣَـﻦْ ﻟﻢْ ﻳﺪﻉْ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﺰﻭﺭ ﻭ ﺍﻟﻌﻤـﻞ ﺑـﻪ ﻓﻠﻴﺲ ﻟﻠـﻪ ﺣﺎﺟـﺔ ﻓﻲ ﺃﻥْ ﻳﺪﻉ ﻃﻌﺎﻣـﻪ ﻭ ﺷـﺮﺍﺑـﻪ ) ﺃﻱْ ﻻﺑـﺪّ ﻣﻦ [ ﺍﻟﺼﻮﻡ ] ﻣﻊ [ ﺍﻟﺼﻴﺎﻡ ]. ﻓﻤﻦ ﺍﻟﺴﻬﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﺠﻮﻉ ﻭ ﺍﻟﻌﻄﺶ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻟﻠﻤﻐﺮﺏ ، ﻟﻜﻦّ ﻣﻦ ﺃﺷـﺪّ ﺍﻟﺼﻌﻮﺑﺎﺕ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﺤﻖّ ﺧﺎﺻّﺔ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴـﻪ ، ﻷﻥّ [ ﺍﻟﺼﺒْﺮ ] ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻫﻮ ﻓﻲ ﻣُﻌﺎﻣﻠﺔ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ: ( ﻭ ﺟﻌﻠْﻨﺎ ﺑﻌْﻀﻜُﻢ ﻟﺒﻌْﺾٍ ﻓﺘﻨﺔً ،ﺃﺗَﺼﺒﺮﻭﻥ ) ﺍﻟﻔﺮﻗﺎﻥ 20 ،. ﻭ ﺍﻷﻫﻢّ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻫـﻮ ﻓﻬـﻢ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﻘﺪﺳـﻲّ ﺟـﻴّﺪﺍً ﻭ ﺍﻻﻧﺘﺒﺎﻩ ﻟﻜﻠﻤﺎﺗﻪ ﺑﺪﻗّﺔ ﺃﻳﻀﺎً: ( ﻛـﻞّ ﻋﻤـﻞ ﺍﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﻟـﻪ ﺇﻻً ﺍﻟﺼـﻮﻡ ﻓﺈﻧّـﻪ ﻟـﻲ ﻭ ﺃﻧـﺎ ﺃﺟـﺰﻱ ﺑـﻪ ). ﻧﻼﺣﻆ ﺃﻧّـﻪ ﺫﻛﺮ [ ﺍﻟﺼـﻮﻡ ] ﻭ ﻟـﻢ ﻳﻘﻞ [ ﺍﻟﺼـﻴﺎﻡ ] ، ﻷﻧـﻪ بـ [ ﺍﻟﺼـﻮﻡ ] ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ، ﺃﻣّـﺎ ﺍﻟﺼـﻴﺎﻡ ﻣﻊ ﺳـﻮﺀ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﻓﺈﻧّـﻪ ﻳﺰﻳﺪ المشاكل ، ﻓﺼـﻮﻣﻮﺍ [ ﺻـﻮﻣﺎً ] ﻭ [ ﺻـﻴﺎﻣﺎً ].








حين وصف الله القمر قال: ( قمراً منيراً )
وحين وصف الشمس قال: ( سراجاً وهاجاً )
أما حين وصف النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( سراجاً منيراً )
قال تعالى في سورة الأحزاب -46-
( وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا )
فجمع له بين الوصفين ليكتمل الجمال بالجلال و ليلتحم الضياء بالنور فيشرق للعالم كله
صلوا عليه وسلموا تسليما











ما الفرق بين "المُخْتَال و الفَخُور ؟!
(إنَّ اللهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً )النساء - الآية - 36
المختال : في هيئتـه
الفخـور : في قولـه








ما الفرق بين "جَنازة" بالفتح و "جِنازة" بالكسر ؟؟!!
جَنازة : بالفتح إسم للميّت
جِنازة : بالكسر إسم للنعش الذي يُحمل عليه الميت











ما الفرق بين "الصنم" و "الوثن" ؟
الصنم : ما جعل على صورة إنسان يعبد من دون الله
الوثن : ما عبد من دون الله على أي وجه كان
فـ الوثن أعمّ من الصنم ..







من اللطائف القرآنية التي وردت في القران الكريم
إن كلمة ((ثقيلا )) وردت مرتين فقط
1- ((إِنَّ هَؤُلَاء يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءهُمْ يَوْمًا ثَقِيلًا )) - الإنسان - الآية – 27 والمقصود به يوم القيامة
2- ((إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا )) - المزمل - الآية – 5 والمقصود به القران الكريم
فمن أراد أن ينجو من (اليوم الثقيل) فليتمسك بـ (القول الثقيل )










قال الشافعي :-
الدهرُ يومان ذا أمنٌ وذا خطرُ
والعيشُ عيشان ذا صفوٌ وذا كدرُ
أما ترى البحرَ تعلو فوقهُ جيفٌ
وتستقرُّ بأقصى قاعهِ الدُّررُ
وفي السماءِ نجومٌ لا عِدَادَ لها
وليسَ يُكْسَفُ إلا الشمسُ والقمرُ








قال أبو تمام:-
إذا جاريت في خلق دنيئاً فأنت ومن تجاريه سواءُ
رأيت الحر يجتنب المخازي ويحميه عن الغدر الوفاء
وما من شدة إلا سيأتي لها من بعد شدتها رخاء
لقد جربت هذا الدهر حتى أفادتني التجارب والعناء
يعيش المرءمااستحيابخير ويبقى العودما بقي اللحاء
فلا والله مافي العيش خير ولا الدنيا إذا ذهب الحياء
إذا لم تخش عاقبة الليالي ولم تستح فاصنع ماتشاء













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يونيو 22, 2016 10:50 pm

قال عبد الملك بن مروان : وُلِدْتُ في شهرِ رمضان ، وفُطمتُ في شهر
.
رمضان ، وخَتَمْتُ القرآنَ في شهرِ رمضان ، وأتتْني الخلافةُ في شهرِ
.
رمضان ، وأخافُ أنْ أموتَ في شهر رمضان ،
.
فلمَّا دخلَ شوال وأَمِنَ مات .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص82








لزم أعرابي سفيان بن عيينة حتى سمع منه ثلاثة آلاف حديث ،
.
ثم جاء يودِّعه فقال له سفيان : يا أعرابي ! ما أعجبك من حديثنا ؟
.
قال : ثلاثة أحاديث :
.
حديث عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم
.
أنه كان يحب الحلواء ويحب العسل ،
.
وحديثه عليه السلام إذا وضع العشاء
.
وحضرت الصلاة فابدأوا بالعشاء ،
.
وحديث عائشة عنه صلى الله عليه وسلم :
.
ليس من البر الصوم في السفر.
.
نثر الدر للآبي












وعن شريح بن يزيد قال :
.
كان سعيد بن سنان المهدي مؤذناً بجامع حمص
.
وكان شيخاً صالحاً يسحِّر الناس في رمضان
.
فيقول في تسحيره : اسْتحثوا قُديراتكم ،
.
عجِّلوا في أكلكم قبل أن أُأَذِّن فيُسْخم الله وجوهكم وتحردوا
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي








نظر أعرابي إلى البدر في رمضان فقال :
.
سمنْتَ فأهزلْتَني أراني الله فيك السلّ .
.
الأذكياء لابن الجوزي








نظر أبو قصيصة _ ماجنٌ من أهل الحجاز _ إلى هلالِ رمضان ،
.
فقال : قد جِئْتَنِي بِقَرْنَيكَ ، قَطَعَ الله أجلِي إنْ لمْ أقطَعْكَ بالأسفار .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص86














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 8
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 11انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: