الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 8

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يونيو 29, 2016 7:16 pm

مما يحكى من غرائب أبي الطاهر مجد الدين محمد بن يعقوب الشيرازي الفيروز أبادي صاحب القاموس المحيط أنه سئل عن معنى قول الإمام علي بن أبي طالب لكاتبه:
(ألصِقْ روانِفَك بالجَبُوب، وخذ المِسْطَرَ بشناترك، واجعل حندورتيك إلى قيهلي، حتى لا أنغي نَغِيَّة إلا وعيتها بحماطة جُلجُلانك)
وعَلِمَ الإمامُ أن السائل إنما أراد أن يختبره في حفظه ومعرفته وقوة تمكنه في اللغة ووفور حافظته فيها، وحدة ذهنه في استحضار المترادفات ومعاني الألفاظ، فكان جوابه لهذا السائل:
معناه (ألزِق عُضْرُطك بالصَّلَّة، وخذ المِزْبَر بأباخِسِك، واجعل جُحْمَتيك إلى أُثعُباني، حتى لا أنبُس نَبْسة إلا أودعتها بلُمْظة رِباطك)!
معنى هذا الكلام هو:
(مكن مقعدتك من الأرض، وتناول القلم بأصابعك، ووجه عينيك إلى صفحة وجهي، لكي لا أقول كلمة إلا استوعبتها بسويداء قلبك




وإن بُليت بشخصٍ لا خَلاق لهُ : فكُن كأنكَ لـم ‫تسمعْ‬ ولم يَقُلِ .
ولا يغرّنكَ مـن ‫‏تبـدو‬ بشاشتهُ : منهُ إليكَ فإنّ السُّم في العَسلِ .
الصفدي‬









يا أيها البدر المسافر في الفلكْ
هل لي بأن أرقى إليك لأسألكْ؟
من ذا الذي أهداك أجمل صورة
وحباك نوراً في الفضاء وجمّلكْ










وَلائي لآلِ المُصطَفى عِقدُ مَذهَبي،
وقلبيَ منْ حبّ الصحابة ِ مفعمُ

وما أنا مِمّنْ يَستَجيزُ بحُبّهِمْ
مَسَبّة َ أقوامٍ علَيهِمْ تَقدّمُوا

ولكنِنّي أُعطي الفَريقَينن حَقّهم،
وربّي بحالِ الأفضليّة ِ أعلَمُ

صفي الدين الحلي












{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}
ورد في الآية لفظ السؤال ولم يأت بعده لفظ ( قل ) كما هو في آيات السؤال الأخرى في القرآن الكريم مثل قوله تعالى :{يسئلونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج}
وقوله تعالى :{يسئلونك ماذا ينفقون قل العفو}
وفي هذا إشارة إلى رفع الواسطة بين العبد وربه في مقام التعبد والدعاء











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يونيو 29, 2016 7:46 pm

يقول الحسن البصري (رحمه الله):
"إن الله جعل شهر رمضان مضمارا لخلقه يستبقون فيه بطاعته إلى مرضاته، فسبق قوم ففازوا، وتخلف آخرون فخابوا !
فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون ! ويخسر فيه المبطلون" !





لغة أكلوني البراغيث" ..
هي إحدى اللغات العربية المشهورة بالفصاحة ربما البعض قد سمع بها ..
ويعلم ماذا تعني .. وربما البعض الآخر سمع بها ولا يعلم ماذا تعني ..
وربما لم يسمع بها من قبل هي لغة بني الحارث بن كعب
(أو بلحارث) وطيء وأزد شنوءة من قبائل العرب، وهي قليلة الاستخدام،
وصفها بعض النحاة بالرداءة لخروجها على ما نطق به الجمهور.
وفي هذا مبالغة لأنها إن كانت لغة (بمعنى لهجة)
فاللهجات لا يفضل بعضها بعضاً إلا لأسباب خارجة عن اللغة الصرفة.
ومن ثم فهي لهجة فصيحة صحيحة وإن لم تكن بمثل انتشار غيرها
من اللهجات التي يعدها الكثيرون أكثر فصاحة لمناسبتها ذوقهم وحسهم اللغوي.
ومع هذا فإن لها من الشواهد عدد لا بأس به.ومفاد هذه اللغة إلحاق علامة بالفعل تفيد المثنى أو الجمع.
(كأن نقول ذهبا الولدان ، وذهبوا الأولاد) فهنا نرى علامة المثنى ألف الاثنين،
وعلامة الجمع واو الجماعة) مثل قول أحدهم
رأين الغوائي الشيب لاح بعارضي *** فأعرضن عني بالخدود النواضر
ولم يقل "رأت الغواني"







من الأسماء والكنى ذات الأصول الفارسية
*زركشة : الزينة مركبة من(زر) بمعنى الذهب و(كش) ساحب . فالمعنى : ساحب الذهب
*طربوش : غطاء الرأس المعروف في بلاد الشام وشمالي أفريقية .مركبة من(سر) رأس و(بوش) اللباس
*بند : الرباط والراية والفقرة . وهي سنسكريتية الأصل ومن الفارسية انتقلت إلى الفرنسية والانكليزية









قال أبو سعيد الضرير : سألني أبو دلف عن بيت امرئ القيس ((كبكر المقاناة البياض بصفرة))
قال : أخبرني عن البكر : هي المقاناة أم غيرها ؟ قلت : هي هي ، قال : أفيضاف الشيئ إلى صفته ؟ قلت : نعم ، قال : فأين؟ قلت : قد قال الله تعالى : ((ولدارُ الآخرة)) فأضاف الدار إلى الآخرة وهي هي بعينها، والدليل على ذلك أنه قال في سورة أخرى Sad(تلك الدار الآخرة)) قال : أريد أن أشفى هذا ، فأنشدته لجرير :
يا ضب إن هوى القيون أضلكم *** كضلال شيعة أعور الدجال














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يونيو 29, 2016 10:33 pm

حَرِّضْ بَنيكَ على الآدابِ في الصِّـ ... ـغَرِ كيما تقرَّ بهم عيناك في الكِبَرِ
.
وإِنما مثلُ الآدابِ تجمعُها ... في عَنفوان الصِّبا كالنقشِ في الحَجَرِ
.
هيَ الكنوزُ التي تنمو ذَخَائرها ... ولا يخافُ عليها حادثُ الغِيَرِ
.
إن الأديبَ إذَا زَلَّتْ به قدمٌ ... يَهْوي إلى فُرُشِ الديباجِ والسُّرُرِ
.
الناسُ اثنانِ ذو عِلْمٍ ومُسْتَمِعٍ ... واعٍ وسائُرهُمْ كاللَّغْو والعكرِ
.
مجمع الحكم والأمثال






رَبَّيْتُهُ وَهْوَ مِثلُ الفَرْخِ أعْظَمُهُ ... أُمُّ الطَّعامِ ترَى في جِلْدِهِ زَغَبا
.
حتى إذَا آض كَالفُحَّالِ شَذَّبَهُ ... أبَّارُهُ وَنَفَى عَنْ مَتْنِهِ الكَرَبا
.
أنْشَا يُمزِّقُ أثْوَابي يُؤَدِّبُنِي ... أبَعْدَ شَيْبِيَ عِنْدِي يَبْتَغي الأَدَبَا
.
إِنّي لأُبْصِرُ فِي تَرْجِيلِ لِمَّتِهِ ... وَخَطِّ لِحْيَتِهِ فِي خَدِّهِ عَجَبَا
.
قالَتْ لهُ عِرْسُهُ يَوْماً لِتُسْمِعَني ... مَهْلاً فإِنَّ لنَا في أُمِّنا أرَبَا
.
وَلوْ رَأتْنِيَ فِي نارٍ مُسَعَّرَة ... ثُمَّ اسْتَطاعَتْ لزَادَتْ فَوْقَها حَطَبا
.
الكامل للمبرد (ت285هـ)
أم الطعام: الحوصلة والفحال: ذكر النحل وهي أطولها وتشذيبه: تجريده وتنقيته من فضول الشوك والسعف وبذلك يطول في السماء والكرب: أصول السعف تبقى متصلة بالجذع.
آض : صار ، أباره هو الذي يصلحه





دخل على معاوية رجل مرتفع العطاء ، فرأى في عينيه رمصاً فحطَّ مِن عطائِه ،
.
وقال : أيعجزُ أحدُكم إذا أصبحَ أنْ يتعهَّدَ أديمَ وجهِه ؟
.
البصائر والذخائر لأبي حيان التوحيدي ج1 ص193






وقال له رجل : علِّمْني شيئاً يقرِّبُني إلى الله وإلى الناس ،
.
فقال : أما الذي يقرِّبُكَ إلى الله فمَسْألَتُه ، وأما الثاني فتَرْكُ مَسْألتِهم .
.
طبقات الأولياء لابن الملقن







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يونيو 29, 2016 10:42 pm

يومَ اللقاءْ
أو لمْ أقلْ إني أحبُّكْ ؟
أو لمْ تحدِّثْكِ العيونُ بما أكنُّ من الغرامْ ؟
وعلى يديك تكاد تنتحر الحروفُ ..
فكيف أقترفُ الكلامْ ؟
عيناكِ ألجمتِ اللسانْ
ويداك ما أحلاهما
إذْ تسفكانِ دمَ الزمانْ
يومَ اللقاءْ
ودعتُ عندَكِ صدرَ أمي
ورجوتُ أن ألقي على قدميكِ همِّي
وتركتِني
لم أروِ في نفسي الحنينَ إلى البكاءْ
ــــــــــــــ
عبد السلام بركات زريق
شاعر سوري






ﻭﻋَﻠِﻤﺖُ ﻟﻤﺎ ﺿﺎﻕَ ﺩَﺭﺑﻲَ ﺃﻧﻨﻲ
ﻣﺎ ﻟﻲ ﺳِﻮﻯ ﺭﺏّ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀِ ﻣُﻌِﻴﻨﻲ
ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺃﻛﺮَﻡُ ﻣَﻦْ ﻧﻠﻮﺫُ ﺑﺒﺎﺑِﻪ
ﻭﺍﻟﻨﺎﺱُ ﺑﻴﻦ ﻣُﺨﺎﺗﻞٍ ﻭﺿﻨﻴﻦِ
ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺇﻥ ﻧَﺪﻋﻮﻩ ﻧَﺮﻓﻊ ﺭﺃﺳَﻨﺎ
ﻭﺍﻟﻨﺎﺱُ ﻧﺴﺄﻟُﻬﻢ ﺑِﺨَﻔﺾِ ﺟَﺒِﻴﻦِ








لك الحمد مهما استطال البلاء
ومهما استبدّ الألم
لك الحمد، إن الرزايا عطاء
وإن المصيبات بعض الكرم
بدر شاكر السيَّاب










نَظَري إلى وجهِ الحبيبِ نَعيمُ
وفراق من أهوىٰ عليّ عظــــيمُ
يا زارع الريــحان حول خيامنا
لا تزرع الريحـان لســــتَ تقـيمُ
ما كلُّ من ذاق الهوىٰ عرف الهوىٰ
ولا كلُّ من شــرب المــدام نديــمُ
ولا كلُّ من طلب السعادة نالها
ولا كلُّ من قرأ الكتـــــابَ فــهيمُ
أنا الذي ما كنت أرحم عــاشقـاً
حتى عشقت فها أنا المرحــــومُ
مالي لســان أن أقول ظلـمتني
والله يعـــــــــلم أنني مــــــظلومُ










يَا قَاتِلي وَجَوَانِحِي أَبَداً
تَشْتَاقُهُ فِي القُرْبِ والبُعْدِ
لَكَ أَنْ تَجُورَ عَليَّ يَا أَمَلي
وَعَلَيَّ أَنْ أَرْضَى بِمَا تُبْدِي
وَلَئِنْ أَرَاقَ دَمِي هَوَاكَ فَيَا
شَرَفِي وَيَا حَظِّي وَيَا سَعْدي
أَخْفَيْتُ حُبْكَ إِذْ خَفِيتَ ضَناً
فَكَأَنَّنَا كُنَّا عَلى وَعْدِ
.
‫‏عفيف الدين التلمساني‬









وإذا عشقتَ فليس يُشبعك الهوى ،
وإذا كرهت فليس يجديك العِدا،
وإذا صمدت فسوف تكسرك الحياة،
وإن هربت فسوف تفنيها سُدى،
ما أطول الأيام حين نعُدها،
لكنها تفنى كما يفنى النَّدى..
.
عبد الواسع السقاف







لي مُنيةٌ تعدل الدنيا وما حَمَلتْ
أرجو الكريمَ وأخشى سوء أوزاري
منايَ أسمعه ، صوتٌ يُبشّرني :
يا عبدُ أعتقك المولى من النارِ
د ‫ ‏محمد المقرن‬








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأربعاء يونيو 29, 2016 10:50 pm

أشكو إليك أمـوراً أنـت تعلمهـا
ما لي على حملها صبرٌ ولا جلـدُ
وقد مدَدْتُ يـدِي بالـذُّلِّ مبتهـلاً
أليك يا خير من مُـدَّتْ أليـه يـدُ
فـلا ترُدَّنهـا يــا ربِّ خائـبـةً
فبَحْرُ جودِكَ يروي كل مـنْ يَـرِد





عجبت للبخيل يستعجل الفقر الذي منه هرب،ويفوته الغنى الذي إياه طلب،
يعيش في الدنيا عيش الفقراء ويحاسب في الآخرة حساب الأغنياء.
على بن أبي طالب









ومن أمثال العرب قولهم : " وقع رمضان في الواوات " ،
.
يريدون أنه جاوز العشرين فلا يذكر إلا بواو العطف ،
.
ويشهد بذلك قول محمد بن علي بن منصور بن بسام :
.
قد قرّب الله منا كلما شَسَعا ... كأنني لهلال العيد قد طلعا
.
فخذ للهوك في شوال أهبته ... فإن شهرك في الواوات قد وقعا
.
وكذا في قولهم : " وقع الشهر في الأنين "
.
مرادهم : إنهم يقولون فيه : أحد وعشرين وثاني وعشرين ،
.
فيكون الأنين فيه .
.
وفي أمثال العوام : إذا وقع رمضان في الأنين ،خرج شوال من الكمين .
.
الكشكول للبهاء العاملي











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الخميس يونيو 30, 2016 7:00 pm

وكتب أبو العتاهية على سقف بيته بتزويق :
.
أتطمعُ أنْ تُخَلَّدَ لا أبا لَك ... أمِنْتَ قُوى المنيَّةِ أنْ تنالَك ؟
.
أما واللهِ إنَّ لها رسولاً ... بها لو قد أتاكَ لما أقالَك
.
كأني بالترابِ عليك يُحْثَى ... وبالباكينَ يقْتَسِمون مالَك
.
ولستَ مُخَلِّفاً في الناس شيئاً ... ولا مُتَزَوِّداً إلا فعالَك
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني









وشـهرٍ لـم يـكن شـهرًا ولكنْ
كـثـانـيةٍ طـــوى الأيّـــامَ طـيّـا
.
قـبضتُ عـليه حُـلْمًا في منامٍ
فـأفـلت بـعـد ذلــك مــن يـديّا
.
وقـام مـودّعًا ..فـجعلتُ أبـكي
عـلـى مـا فـاتني عـجزًا وعَـيّا
.
فـلم أُخـلِصْ لـه إذْ حَـلَّ ضيفًا
ولـــمْ أحـسِـنْ وفـادتـَه عـلـيّا
.
وبي مما جرى ندمٌ .. فدعني
عـلى ندمي عساه يُفيد شيّا
.
وأعــلـمُ أنـــه سـيـعود لـكـنْ
إذا مـا عـاد هل سأكون حيّا؟
.
.
‏محمد البياسي‬








ستة أشياء تحبط الأعمال : الاشتغال بعيوب الناس ) عن عيوب النفس فيبصر عيب غيره ويتحدث به ولا يبصر عيب نفسه كما في قوله في الحديث الآتي يبصر أحدكم القذاة في عين أخيه وينسى الجذع في عينه ( وقسوة القلب ) أي صلابته وشدته وإباؤه عن قبول المواعظ والزواجر ( وحب الدنيا ) فإنه رأس كل خطيئة ( وقلة الحياء ) من الحق والخلق ( وطول الأمل وظالم لا ينتهي ) عن ظلمه فعدم انتهائه عنه يكون سببا لإحباط عمله











قال الزهري رحمه الله:
'
( " تسبيحة واحدة " في رمضان خير من ألف تسبيحة في غيره ).
'
لطائف المعارف لابن رجب الحنبلي










أحبُّك مصرَ من أعمـاقِ قَلبي
وحُبُّك في صَميمِ القلبِ نامي

سَيَجْمَعُني بكِ التَّارِيخُ يَومًا
إذا ظَهَرَ الْكِرامُ عَلَى اللَِّئَامِ

أمير الشعراء














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الخميس يونيو 30, 2016 7:07 pm

قال عمر بن عبد العزيز لأحد أصحابه :
إذا رأيتني ضللت الطريق؛ فخذ بمجامع ثيابي وهزّني هزّا عنيفًا وقُل لي:
اتق اللّه يا عمر فإنّك ستموت!






قال لقمان لابنه : ( يا بني عود لسانك الاستغفار ، فإن لله ساعات لا يرد فيها سائلا )






( الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ ) الزخرف : 67 ،
استكثروا من الأصدقاء المؤمنين ؛
فإن الرجل منهم يشفع في قريبه وصديقه ،
فإذا رأى الكفار ذلك قالوا :
( فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ ) الشعراء : 100-101 .
الحسن البصري / تفسير معاني القرآن للنحاس 6/212










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الخميس يونيو 30, 2016 10:10 pm

أطال ثقيلٌ الجلوسَ عند رجل فلما أمسى وأظلم البيت لم يأت بسراج
فقال الرجل : أين السراج؟
فقال صاحب البيت إن الله تعالى يقول : (وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا )
فقام وخرج !








معنى المثل : حديث ذو شجون
أي ذو طرق.الواحد شجن والشواجن أودية كثيرة الشجر.
يُضرب هذا المثل في الحديث يُتذكر به غيره.






معنى المثل
: الحق أبلج والباطل لجلج
يعني أن الحق واضح يقال صبح أبلج أي مشرق والباطل لجلج أي ملتبس.








حكي الأصمعي ( الأديب الألمعي ):
أنه مر بالسوق فإذا بنحوي ، يتقعر في كلامه ..فاقترب من أحد باعة الفاكهة ..
فقال النحوي للفاكهي : بكم تانك البطيختان ، اللتان بجنبهما السفرجلتان ، ومن دونهما الرمانتان ؟
فأجابه الفاكهي : بضربتان وصفعتان ولكمتان ! فبأيّ آلاء ربكما تكذبان ؟!







*اسم التفضيل*
هو اسم مصوغٌ للدلالةِ على أن شيئين اشتركا في صفةٍ،وزادَ أحدُهما على الآخرِ فيها،
ويُصاغُ على وزنِ : (أَفْعَل)للمُذكَّر،نحو : (أَكْبَر،أَفْضَل)،(وفُعلى) للمُؤنَّث،
نحو : (كُبرى،صُغرى).
فَتَقُولُ : (عليٌّ أَكبَرُ من أخيهِ،وهندٌ فُضْلى أخواتها).







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الخميس يونيو 30, 2016 10:20 pm

القرن ـ الجبل الصغير
الحِفشُ ـ البيت الصغير
الجدول ـ النهر الصغير
الغُمرُـ القدح الصغير





كِـكَـكًا كَـكِـكَـكِـكُـم !!
وردت هذه الجملة:
(ما رأيت كِـكَـكًا كَـكِـكَـكِـكُـم )
مثالا على الحد الأقصى لتوالي الحرف في نفس الكلمة، وهو خمس مرات كما يتضح في كَـكِـكَـكِـكُـم
ومعنى كِكَك : أي مراكب كبيرة ، ومعنى الجملة ، لم أر قط مراكب كبيرة كمراكبكم الكبيرة
و"كِكَك "على وزن "فِعَل"و يطرد هذا الجمع في كل اسم تام غير محذوف منه أحد أصوله على وزن "فِعْلة".
وعلى هذا يكون مفرده كِكَّة (كِكْكَة) بمعنى المركب الكبير !
طبعا في كلمة (كككككم) الكاف الأولى هي كاف التشبيه، والكاف الأخيرة للمخاطب، والكافات الأخرى من مفردتنا الرائعة (كِكَك)






البَسْمَلَةُ والنَّحْت****
البسملة اسم لكلمة " باسم الله" ، صيغ هذا الاسم على مادة مؤلفة من حروف الكلمتين ( باسم ) و ( الله ) على طريقة تسمى النحت ، وهو صوغ فعل ماضي على زنة فعلل مؤلفة مادته من حروف جملة أو حروف مركب إضافي ، مما ينطق به الناس اختصارا عن ذكر الجملة كلها لقصد التخفيف لكثرة دوران ذلك على الألسنة .
و الأفعال التي نحتت من أسمائها سبعة :
بسمل في "بسم الله" ،
وسبحل في " سبحان الله " ،
وحيعل في " حي على الصلاة " ،
وحوقل في " لا حول ولا قوة إلا بالله " ،
وحمدل في " الحمد لله " ،
وهلل في " لا إله إلا الله " ،
وجيعل إذا قال " جعلت فداك " ،
وزاد الطيقلة في " أطال الله بقاءك" ،
والدمعزة في " أدام الله عزك " ومعنى النحت في اللغة هو أخذ كلمة من كلمتين متعاقبتين، واشتقاق فعل منها








في الحديث الصحيح "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ"
عَضُّوا (بفتح العين): فعل أمر، ولفظه كلفظ الفعل الماضي.








أوجه إعراب لغة ( أكلوني البراغيث) .
الوجه الأول : أكل : فعل ماض مبني على الضم . الواو : زائدة . النون : للوقاية . الياء : ضمير متصل في محل نصب مفعول به
البراغيث:فاعل مرفوع
الوجه الثاني:أكل:فعل ماض. الواو ضمير متصل في محل رفع فاعل. النون:للوقاية،الياء:ضمير متصل في محل نصب مفعول به. البرغيث:بدل من الواو مرفوع.
الوجه الثالث:أكلوني:فعل وفاعل ومفعول به
والبراغيث:مبتدأ مؤخر.وجملة (أكلوني)في محل رفع خبر مقدم.









( أوكي ) ترددها وقلبـك يطـربُ
وتلوكُ من ( أخواتها ) مـا يُجلَـبُ
**
فتقول : ( يَسْ ) مترنمًا بجوابهـا
وبـ( نُو) ترد القولَ إذ لا ترغـبُ
**
وتعدّ ( وَنْ ) مستغنيًا عن ( واحدٍ )
وبـ( تُو) تثنّي العدّ حين تُحسِّـبُ
**
تصف الجديد ( نيو) و( أُولْدَ) قديمَه
و(بْليزَ) تستجدي بها مـن تطلـبُ
**
وإذا تودعنا فـ( بـايُ ) وداعُنـا
وتصيح (ولكمْ -هايَ) حين ترحـبُ
**
مهلا بُنـيّّ .. فمستعـارُ حديثِكـم
عبثٌ ..وعُجْمَـةُ لفظِـه لا تُعـرَبُ
**
تدعو أخـاك اليعربـيّ كـأعجـمٍ
مستعرضًـا برطانـةٍ تتقـلـبُ !!
**
تستبـدل الأدنـى بخيـر كلامِنـا
وكـأنّ زامـرَ حيِّنـا لا يُطـرِبُ !!
**
أنـعـدّ ذاك هزيـمـةً نفسـيـةً
أم أنّه شغـبٌ .. فـلا نستغـربُ ؟
**
مهلا أخي في الضّاد يا ابن عروبتي
إن الفصاحـةَ واجـبٌ بـك يُنـدَبُ
**
حسْبُ العروبةِ أن تخـاذلَ قومُهـا
فلنحتفـظْ منهـا بلفـظٍ يَـعْـذُبُ










لقيط بن يعمر ينذر قومه ويحذرهم من غزو كسرى لقبيلته ، وكأن الشاعر يحكي عن واقعنا الحاضر ، وكأن التاريخ يعيد نفسه.
هذه القصيدة بعث بها لقيط بن يعمر الإيادي إلى قومه، بني إياد، ينذرهم بأن كسرى وجه جيشاً لغزوهم وسقطت القصيدة في يد من أوصلها إلى كسرى فسخط عليه وقطع لسانه ثم قتله.
يا دارَ عَمْرَةَ مِن مُحْتَلِّها الجَرَعا
هاجَتْ لي الهَمَّ والأَحْزانَ والوَجَعا
ياقوم لاتأمنوا إن كنتمُ غيراً
على نسائكم كسرى وماجمَعا
يا أَيُّها الرَّاكِبُ المُزْجى على عجَلٍ
إِلى الجَزِيرَةِ مُرْتاداً ومُنْتَجِعا
أَبْلِغْ إِياداً، وخَلِّلْ في سَراتِهِمُ
إِنِّي أَرَى الرَّأْيَ، إِنْ لَمْ أُعْصَ قد نَصَعا
يا لَهْفَ نَفْسِيَ إِنْ كانَتْ أُمُورُكُمُ
شَتَّى، وأُحْكِمَ أَمْرُ النَّاسِ فاجْتَمَعا
أَلاَ تَخافُونَ قَوْماً لا أَبَا لَكُمُ
أَمْسَوا إِليكمْ كأَمْثالِ الدَّبا سِرَعا
لو أَنَّ جَمْعَهُمُ رامُوا بِهَدَّتِهِ
شُمَّ الشَّماريخِ مِن تَهْلان لانْصَدَعا
في كُلِّ يومٍ يَسُنُّونَ الحِرابَ لكم
لايَهْجَعُون إِذا ما غافِلٌ هَجَعا
لا حَرْثَ يَشْغَلُهُمْ بل لا يَرَوْنَ لهمْ
مِن دُونِ قَتْلِكُمُ رَيّاً ولا شِبَعا
وأَنتمُ تَحْرُثُونَ الأَرْضَ عن سَفَهٍ
في كلِّ ناحيةٍ تَبْغُون مُزْدَرَعا
وتُلْقِحُونَ حِيالَ الشَّوْلِ آوِنَةً
وتَنْتِجُونَ بدارِ القُلْعَةِ الرّبُعا
وتَلْبَسُونَ ثِيابَ الأَمْنِ ضاحِيَةً
لا تَجْمَعُون وهذا الجَيْشُ قد جَمَعا
مالِي أَراكُمْ نِياماً في بُلَهْنِيَةٍ
وقد تَرَوْنَ شِهابَ الحَرْبِ قد سَطَعا
وقَدْ أَظَلَّكُمُ مِن شَطْرِ ثَغْرِكُمُ
هَوْلٌ له ظُلَمٌ تَغْشاكُمُ قِطَعا
صُونُوا جِيادَكُمُ،واجْلُوا سُيُوفَكُمُ
وجَدِّدُوا للقِسِيِّ النَّبْلَ والشِّرَعا
واشْرُوا تِلادَكُمُ في حِرْزِ أَنْفُسِكُمْ
وحِرْزِ نِسْوَتِكُمْ لا تَهْلِكُوا جَزَعا
أَذْكُوا العُيُونَ وَراء السَّرْحِ، واحْتَرِسُوا
حتَّى تُرَى الخَيْلُ مِن تَعْدائِها رُجُعا
لا تُثْمِرُوا المالَ للأَعْداءِ إنَّهمُ
إنْ يَظْهَرُوا يَحْتَوُوكُمْ والتِّلادَ مَعا
هَيْهاتَ ما زالتِ الأَمْوالُ مُذْ أَبَدٍ
لأَهْلِها إِنْ أجِيبُوا مَرَّةً تَبَعا
قُومُوا قِياماً على أَمْشاطِ أَرْجُلِكُمْ
ثُمَّ افْزَعُوا، قد يَنالُ الأَمْرَ مَن فَزِعا
وَقَلِّدُوا أَمْرَكُمُ، للّهِ دَرُّكُمُ
رَحْبَ الذِّراعِ، بأَمْرِ الحربِ مُضْطَلِعا
لا مُتْرَفاً إِنْ رَخاءُ العَيْشِ ساعَدَهُ
ولا إِذا عَضَّ مَكْرُوهٌ بهِ خَشَعا
مُسَهَّدُ النَّوْمِ، تَعْنِيهِ أُمورُكُمُ
يَرُومُ فِيها إلى الأَعْداءِ مُطَّلَعا
ما انْفَكَّ يَحْلُبُ هذا الدَّهْرَ أَشْطُرَهُ
يكُونُ مُتَّبَعاً يوماً ومُتَّبِعا
لا يَطْعَمُ النَّومَ إِلاَّ رَيْثَ يَحْفِزُهُ
هَمٌّ، يكَأدُ شَباهُ يَحْطِمُ الضِّلَعا
حتَّى اسْتَمَرَّتْ على شَزْرٍ مَرِيرَتُهُ
مُسْتَحْكِمُ الرَّأْيِ لا قَحْماً ولا ضرَعا
عَبْلَ الذِّراعِ أَبِيّاً ذا مُزابَنَةٍ
في الحَرْبِ يَحْتَبِلُ الرِّنْبالَ والسَّبُعا
لقَدْ بذلتُ لكمْ نُصحي بِلا دَخَلٍ
فاسْتَيْقِظُوا إِنَّ خَيْرَ العِلْمِ ما نَفَعا
هذا كتابي والنَذيرُ لكم
لمن رأى رأيَه منكم ومن سَمِعا











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الخميس يونيو 30, 2016 10:58 pm

وأوردَ الإمامُ عبدُ الكريم بن هوزان رضي الله عنه في رسالتِه قال :
.
في بعض الكتب : يقول الله تعالى : " ما أنصفَنِي عبدِي ، يدعُوني
.
فأسْتَحْيِيَ أنْ أردَّه ، ويَعْصيني ولا يَسْتَحْيِي مِنِّي " .
.
لباب الآداب لأسامة بن منقذ (ت584هـ) ص279







وقيلَ في بعضِ الأقوالِ في قولِه عزَّ وجلَّ في قصةِ يوسفَ عليه السلام
.
وامرأةِ العزيز : " ولقد همَّتْ به وهمَّ بها لولا أنْ رأى برهانَ ربِّه " :
.
البرهانُ أنَّها ألْقَتْ ثوباً على وجهِ صنمٍ في زاويةِ البيت ،
.
فقال يوسف عليه السلام : ماذا تفعلين ؟
.
فقالت : أسْتَحْيِي مِنه !
.
فقال يوسف عليه السلام : أنا أولى أنْ أسْتَحِيِيَ مِن الله تبارك وتعالى .
.
لباب الآداب لأسامة بن منقذ (ت584هـ) ص279






الأصمعيّ قال : قال أعرابي لقوم يتنازعون :
.
هل لكم في الحق أو فيما هو خير من الحق ؟
.
فقيل : وما يكون خيراً من الحق ؟
.
قال : التَّحاطُّ والهَضْم فإنَّ أخْذَ الحقِّ كله مرٌّ .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص63









خجلَتْ عندما نظرْتُ إليها ... وانْثَنَتْ وهيَ بين تِيهٍ ومَنْعِ
.
إنما وَرْد خَدِّها زَرْعُ طَرفي ... حين مرُّوا فكيف أُحْرَمُ زَرْعي
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ)










ذكاء
.
قال المحسن :
.
بلغنا عن المعتضد بالله ، أن خادماً من خدمه جاء يوماً ،
.
فأخبره أنه كان قائماً على شاطئ الدجلة ،
.
في دار الخليفة ، فرأى صياداً ،
.
وقد طرح شبكته فثقُلت بشيء ، فجذبها ،
.
فأخرجها ، فإذا فيها جراب ، و أنه قدره مالاً ،
.
فأخذه ، و فتحه ، و إذا فيه آجر ،
.
و بين الآجر كف مخضوبة بحناء .
.
قال : فأحضر الجراب و الكف و الآجر .
.
فهال المعتضد ذلك ، و قال :
.
قل للصياد يعاود طرح الشبكة ، فوق الموضع ،
.
و أسفله ، و ما قاربه .
.
قال : ففعل ، فخرج جراب آخر فيه رِجْل .
.
قال : فطلبوا ، فلم يخرج شيء آخر .
.
فاغتم المعتضد ، و قال :
.
معي في البلد من يقتل إنساناً و يقطع أعضاءه ،
.
و يغرقه ، و لا أعرف به ؟ ما هذا ملك .
.
قال : و أقام يومه كله ، ما طعم طعاماً .
.
فلما كان من الغد ، أحضر ثقة له ، و أعطاه الجراب فارغاً ،
.
و قال له : طفْ على كل من يعمل الجُرُب ببغداد ،
.
فإن عرفه منهم رجل ، فسلْه على من باعه ؟
.
فإن دلك عليه ، فاسئل المشتري ، من اشتراه منه ؟
.
و لا تقرّ على خبره أحد .
.
قال : فغاب الرجل ، و جاءه بعد ثلاثة أيام ،
.
فزعم أنه لم يزل يتطلب في الدباغين و أصحاب الجرب ،
.
إلى أن عرف صانعه ، و سأل عنه ،
.
فذكر أنه باعه على عطار بسوق يحيى ،
.
و أنه مضى إلى العطار ، و عرضه عليه ،
.
فقال : ويحك ، كيف وقع هذا الجراب في يدك ؟
.
فقلت : أو تعرفه ؟
.
قال : نعم ، اشترى مني فلان الهاشمي
.
منذ ثلاثة أيام عشرة جرب ، لا أدري لأي شيء أرادها ،
.
و هذا منها .
.
فقلت له : و من فلان الهاشمي ؟
.
فقال : رجل من ولد علي بن ريطة ، من ولد المهدي ،
.
يقال له : فلان ، عظيم ، إلا أنه شر الناس ،
.
و أظلمهم ، و أفسدهم لحرم المسلمين ،
.
و أشدهم تشوقاً إلى مكايدهم ،
.
ليس في الدنيا من ينهي خبره إلى المعتضد ،
.
خوفاً من شرّه ، و لفرط تمكنه من الدولة و المال .
.
و لم يزل يحدثني و أنا أسمع أحاديث له قبيحة ،
.
إلى أن قال : فحسبك أنه كان يعشق منذ سنين ،
.
فلانة المغنية ، جارية فلانة المغنية ،
.
و كانت كالدينار المنقوش ، و كالقمر الطالع ،
.
في غاية حسن الغناء ، فساوم مولاتها فيها ، فلم تقاربه .
.
فلما كان منذ أيام ، بلغه أن سيدتها تريد بيعها
.
على مشتر قد حضر ، و بذل فيها ألوف الدنانير ،
.
فوجّه إليها : لا أقل من أن تنفذيها إليّ لتودعني .
.
فأنفذتْها إليه ، بعد أن أنفذَ إليها حذّرها لثلاثة أيام .
.
فلما انقضت الأيام الثلاثة ، غصبها عليها ،
.
و غيبها عنها ، فما يُعرف لها خبر ،
.
وادّعى أنها هربت من داره .
.
و قال الجيران : إنه قتلها ، و قال قوم : لا بل هي عنده ،
.
و قد أقامت سيدتها عليها المأتم ، و جاءت ،
.
و صاحت على بابه ، و سوّدت وجهها ،
.
فلم ينفعها شيء .
.
فلما سمع المعتضد ، سجد شكراً لله تعالى ،
.
على انكشاف الأمر له ،
.
و بعث في الحال من كبَس على الهاشمي ،
.
و أحضر المغنية ، و أخرج اليد والرجل إلى الهاشمي ،
.
فلما رآهما امتقع لونه ، و أيقن بالهلاك، واعترف .
.
فأمر المعتضد بدفع ثمن الجارية إلى مولاتها ،
.
من بيت المال ، و صرفها .
.
ثم حبس الهاشمي ،
.
فيقال : إنه قتله ، و يقال : مات في الحبس .
.
نشوار المحاضرة للقاضي التنوخي















ضرب رجل أباه فقيل له : أما عرفت حقه ؟
.
قال : لا فإنه لم يعرف حقي ،
.
قيل : وما حق الولد على الوالد ؟
.
قال : أن يتخير أمه ، ويحسن اسمه ، ويختنه ، ويعلمه القرآن ،
.
فكشف عن عورته فإذا هو أقلف ، وقال : اسمي برغوث ،
.
ولا أعلم حرفاً من القرآن ، وقد أولدني من زنجية ،
.
فقالوا للوالد : احتمله فإنك تستأهل .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون










ذكرت الرواة : أن الزبرقان بن بدر استعدى
.
على الحطيئة عمر بن الخطاب رضي الله عنه
.
وقال : هجاني بقوله :
.
دع المكارم لا ترحل لبغيتها ... واقعد فإنّك أنت الطاعم الكاسي
.
فقال عمر : ما أرى هذا هجاءً ؛ وكان أعلم بذلك من كل أحد ،
.
ولكنه أراد درء الحدود بالشبهات .
.
فقال الزبرقان : هذا حسان بن ثابت .
.
فقال : عليّ بحسان ، فأنشده الشعر .
.
فقال : ما هجاه يا أمير المؤمنين ولكن سلح عليه !
.
فأحضر الحطيئة ، وقال : هات الشفرة أقطع لسانه ؟
.
فاسْتُشْفِعَ فيه فحبسه ،
.
فكتب إليه من الحبس :
.
ماذا تقول لأفراخٍ بذي مرخ ... زغب الحواصل لا ماءٌ ولا شجر
.
غادرت كاسبهم في قعر مظلمةٍ ... فاغفر هداك مليك الناس يا عمر
.
أنت الإمام الذي من بعد صاحبه ... ألقت إليك مقاليد النهى البشر
.
لم يؤثروك بها إذ قدّموك لها ... لكن لأنفسهم كانت لها الأُثر
.
فبكى عمر وأحضره .
.
فقال : قد والله يا أمير المؤمنين هجوت أبي وامرأتي وأمي .
.
قال : وكيف ذلك ؟ قال قلت لأبي وأمي :
.
ولقد رأيتك في النساء فسؤتني ... وأبا بنيك فساءني في المجلس
.
وقلت لأمي :
.
تنحّي فاجلسي مني بعيداً ... أراح اللّه منك العالمينا
.
أغربالاً إذا اسْتُودِعْتِ سرّاً ... وكانوناً على المتحدّثينا
.
وقلت لامرأتي :
.
أطوّف ما أُطوّف ثم آوي ... إلى بيت قعيدته لكاع
.
واطلعت في بئر فرأيت وجهي قبيحاً فقلت :
.
أبت شفتاي اليوم إلاّ تكلّما ... بسوءٍ فلا أدري لمن أنا قائله
.
أرى لي وجهاً قبّح اللّه خلقه ... فقبّح من وجهٍ وقبّح حامله
.
فتبسم عمر ،
.
وقال : فإن عفونا عنك ، أتهجو بعدها أحداً ؟
.
قال : لا يا أمير المؤمنين ، وعليّ بذلك عهد الله !
.
فقال : لكأني بفتىً من قريش قد نصب لك نمرقة ،
.
فاتكأت عليها ، وأقبلت تنشده في أعراض المسلمين .
.
قال : أعوذ بالله يا أمير المؤمنين .
.
قال بعض الرواة : فوالله لقد رأيته عند عبيد الله بن زياد
.
على الحال التي ذكر عمر ،
.
فقلت له : لكأن أمير المؤمنين عمر كان حاضراً لك اليوم ،
.
فتأوّه ،
.
وقال : رحم الله ذلك المرء ، فما أصدق فراسته !
.
جمع الجواهر للحصري










وقال إبراهيم بن الجنيد : كان يقال :
.
أربع لا ينبغي لشريف أن يأنف منهنّ وإن كان أميراً :
.
قيامه من مجلسه لأبيه ،
.
وخدمته للعالم يتعلم منه ،
.
والسؤال عما لا يعلم ممن هو أعلم منه ،
.
وخدمة الضيف بنفسه إكراماً له .
.
الإمتاع والمؤانسة لأبي حيان التوحيدي










ولما دخل يزيد الرقاشي على عمر بن عبد العزيز ،
.
قال : عظني يا يزيد !
.
فقال : يا أمير المؤمنين ، اعلم أنك لست أول خليفة تموت ! فبكى عمر
.
وقال : زدني يا يزيد .
.
فقال : يا أمير المؤمنين ليس بينك وبين آدم إلا أب ميت ! فبكى
.
وقال : زدني يا يزيد .
.
فقال : يا أمير المؤمنين ليس بينك وبين الموت موعد . فبكى
.
وقال : زدني يا يزيد .
.
فقال : يا أمير المؤمنين ليس بين الجنة والنار منزل !
.
فسقط مغشياً عليه .
.
سراج الملوك للطرطوشي












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الخميس يونيو 30, 2016 11:05 pm

قلوب العاشقين لها عيونٌ *** ترى ما لا يراهُ الناظرونــــــــا
و ألسنة بأسرارٍ تناجي *** تغيبُ عن الكرام الكاتبينــــــــا
و أجنحةٌ تطيرُ بغير ريشٍ *** إلى ملكوت ربّ العالميــــــــــنا
و ترتعُ في رياض القدسِ طوراً *** و تشربُ من بحار العارفينــا
فأورثنا الشرابَ علوم غيبٍ *** تشفُّ على علوم الأقدمينـــــــا
شواهدها عليها ناطقاتٌ *** تُبطّلُ كلّ دعوى المدعينــــــــا
عبادٌ أخلصوا في السرّ حتى *** دنوا منه و صاروا واصلينــــا









لا يمنعك اقتراف الذنب من سؤال الله مزيد العطاء، فانقباضك بسبب الذنب يبسطه رجاؤك في كرم الرب، وهي دعوة سليمان: (ربِّ اغفر لي وهب لي ملكا)..
الشيخ خالد أبو شادي..









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الجمعة يوليو 01, 2016 6:13 pm

جحد:
الجحود نفى ما في القلب إثباته وإثبات ما في القلب نفيه،
يقال جحد جحودا وجحدا قال عز وجل (وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم)
وقال عز وجل (بآياتنا يجحدون)
ويجحد يختص بفعل ذلك يقال رجل جحد شحيح قليل الخير يظهر الفقر،
وأرض جحدة قليلة النبت،
يقال جحدا له ونكدا وأجحد صار ذا جحد.










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الجمعة يوليو 01, 2016 10:01 pm


دعاء الكرب:
======
(عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي اللَّه عنْهُما أَنَّ رسُولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم كَان يقُولُ عِنْد الكرْبِ : « لا إِلَه إِلاَّ اللَّه العظِيمُ الحلِيمُ ، لا إِله إِلاَّ اللَّه رَبُّ العَرْشِ العظِيمِ ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّه رَبُّ السمَواتِ ، وربُّ الأَرْض ، ورَبُّ العرشِ الكريمِ » ).
"متفقٌ عليه ."







ناقة ابن جدعان:
----------------
تصدق رجل اسمه "ابن جدعان "بأحب ماله إليه، وكانت ناقة إلى جار فقير الحال له سبع بنات،وهما عمت الفرحة بيت الجار الفقير فكان يشرب هو و بناته من لبنها ،و لما جاء الصيف بجفافه وقحطه, تشققت الأرض خرج ابن جدعان مع البدو يرتحلون يبحثون عن الماء والكلأ في الدحول, و هي حفر في الأرض توصل إلى محابس مائية و دخل إلى أحدها ليُحضر الماء حتى يشرب ـ وأولاده الثلاثة خارج الدحل ينتظرون ـ فضاع تحت الدحل ولم يستطع الخروج. وانتظر أبناؤه يومًا ويومين وثلاثة حتى يأسوا قالوا: لعل ثعبانًا لدغه ومات, لعله تاه تحت الأرض وهلك, فذهبوا إلى البيت وقسموا الميراث فقام أوسطهم وقال: أتذكرون ناقة أبي التي أعطاها لجاره, إن جارنا هذا لا يستحقها، فأخذوا بعيرًا أجربًا ليعطوه للجار بدل الناقة،فقال الجار: إن أباكم أهداها لي،أتعشى وأتغدى من لبنها. فاللبن يُغني عن الطعام والشراب كما يُخبر النبي , فقالوا: أعد لنا الناقة خيرٌ لك, وخذ هذا الجمل قال: أشكوكم إلى أبيكم, قالوا: اشكِ إليه فإنه قد مات, قال: مات..وكيف مات؟ ؟ قالوا: دخل دِحلاً في الصحراء ولم يخرج.. قال: اذهبوا بي إلى هذا الدحل ثم خذوا الناقة وافعلوا ما شئتم ولا أريد جملكم ،فذهبوا به إلى المكان الذي دخل فيه صاحبه الوفي وأحضر حبلاً وأشعل شعلةً ونزل يزحف حتى وصل إلى مكان يحبوا فيه , وإذا به يسمع أنين الرجل فوضع يده فإذا هو حي يتنفس بعد أسبوع من الضياع, حمله خارج الدحل وأعطاه التمر وسقاه وحمله على ظهره وجاء به إلى داره, ودبت الحياة في الرجل من جديد, وأولاده لا يعلمون،قال: أخبرني بالله عليك أسبوعًا تحت الأرض وأنت لم تمت.
قال: سأحدثك حديثًا عجبًا, بعد ثلاثة أيام فقدت الأمل و سلمت أمري إلى الله وإذا بي أحس بلبن يتدفق على لساني فاعتدلت فإذا بإناء في الظلام لا أراه يقترب من فمي فأرتوي ثم يذهب كل يوم ثلاث مرات, ولكن منذ يومين انقطع لا أدري ما سبب انقطاعه؟
يقول: فقلت له لو تعلم سبب انقطاعه لتعجبت! ظن أولادك أنك مت و سحبوا الناقة التي كان يسقيك الله منها, والمسلم في ظل صدقته, وكما قال :"صنائع المعروف تقي مصارع السوء".








هِـيَ الأَخْـلاقُ تَنْبُـتُ كَالنَّبَـاتِ..إِذَا سُـقِيَـتْ بِمَـاءِ المَكْـرُمَـاتِ
فَكَيْـفَ تَظُـنُّ بِـالأَبْنَـاءِ خَيْـراً..إِذَا نَشَـأُوا بِحُضْـنِ السَّـافِـلاتِ
"معروف الرصافي "







إن العيون التي في طرفها حــور.. قتلتنـا ثم لم يحين قتــلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به.. وهن أضعف خلـق الله إنسانا
"جرير"






دعاء مستجاب:
======
روى الإمام الترمذي وغيره عن إبراهيم بن محمد بن سعد عن أبيه عن سعد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلمSad دعوة ذي النون، إذ دعا وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين؛ فإنه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له. )








الخليفة هارون الرشيد يبكي من خشية الله:
---------------------------------------------------
كان أمير المؤمنين هارون الرشيد ، كثير الغزو والحج يغزو سنة ويحج سنة، فإذا حج حجَّ معه مائة من الفقهاء وأبنائهم، وإذا لم يحج قام بالإنفاق على ثلاثمائة رجل ليؤدوا فريضة الحج، ورغم هذه الرقة والشفافية والزهد، كان شجاعًا لا يخاف في الله لومة لائم، غيورًا على دينه، صلبًا كالحديد في وجه أعداء الله، ففي سنة سبع وثمانين ومائة (190هـ) نقض ملك الروم الهدنة التي كانت بين المسلمين وبين الملكة (ريني) ملكة الروم، فكتب للرشيد كتابًا يقول فيه: (أما بعد فإن الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرخ (طائر ضخم خيالي) وأقامت نفسها مقام البيدق (الطائر الصغير) فحملت إليك من أموالها أحمالاً لضعف النساء وحمقهن، فإذا قرأت كتابي فاردد ما حصل قبلك من أموالها وإلا فالسيف بيني وبينك) ..فلما قرأ الرشيد رسالته كتب إليه: (قد قرأت كتابك والجواب ما ترى لا ما تسمع) وسار إليه بجيش كبير حتى فتح مدينة (هرقل) وانتصر عليه انتصارًا عظيمًا، وفي عهده لم يبق في الأسر مسلم، ومات هارون الرشيد، وود العلماء لو يفتدوه بأنفسهم، يقول الفضيل بن عياض: (ما من نفس تموت أشد على من موت أمير المؤمنين هارون الرشيد، ولوددت أن الله زاد من عمري في عمره) ويحكي أنه لما احتضر قال: اللهم انفعنا بالإحسان واغفر لنا الإساءة.. يا من لا يموت ارحم من يموت.
وجاوزت خشيته من الله الحدود، فكان جسده يرتعد، ويسمع صوت بكائه إذا وعظه أحد من الناس، يحكي أنه جالس (أبا العتاهية) الشاعر، وكلف أحد جنوده بمراقبته، وإخباره بما يقول، فرآه الجاسوس يومًا وقد كتب على الحائط:
إلى ديان يوم الـدين نمضــــي.. وعند الله يجتمع الخصـــــوم
فأخبر الجاسوس الرشيد بذلك، فبكي وأحضر أبا العتاهية، وطلب منه أن
يسامحه، وأعطاه ألف دينار..
وقال الأصمعي: وضع الرشيد طعامًا، وزخرف مجالسه وزينها، وأحضر أبا العتاهية وقال له: صف لنا ما نحن فيه من نعيم هذه الدنيا، فقال أبو العتاهية:
فعش ما بدا لك سالمـــًا.. في ظـل شاهقــة القصـــــور
فقال الرشيد: أحسنت ثم ماذا؟ فقال:
يسعى إليك بما اشتهيـــــت ..لدى الرواح وفي البكــــــور
فقال: حسن؟ ثم ماذا؟ فقال أبو العتاهية مندفعًا:
فـــإذا النفـــوس تقعقعت.. في ظل حشرجــــة الصـــدور
فهنــــاك تعلــم موقـنًا ..مـــا كنت إلا فـي غــــرور
فبكى الرشيد، فزجر أحد الحاضرين أبا العتاهية لأن المقام مقام فرح وسرور، فقال الرشيد: دعه، فإنه رآنا في عمى فكره أن يزيدنا منه..














أنا إن عشتُ لستُ أعدمُ قوتاً ..وإذا متُّ لستُ أعدمُ قَبرا
همتي هِمّة الملوكِ ونفسي.. نفسُ حر تَرَى المذلةَ كُفْرا
"الإمام الشافعي"










هل يدخل الجنة:
=====
(ماتَ أحدُ المجوسِ وكان عليه دينٌ كثير، فقال بعض غرمائه لولده : لَو بِعتَ دار أبيك ووَفَّيتَ بها دَينَه. فقال الولد: إذا أنا بِعتُ الدار و قَضيتُ بها عَن أبي دَينَه فَهَلْ يَدخُلُ الجَنَّة ؟فقالوا : لا. قال الولد : فَدَعهُ في النار وأنا في الدار !).





(جوهر المرء:
في خصال ثلاث: كتمان الفقر حتى يظن الناس من عفتك أنك غني ،وكتمان الغضب حتى يظن الناس أنك راض، وكتمان الشدة حتى يظن الناس أنك متنعم.)
"من درر الإمام الشافعي"










وكيف يدرك النعيم:
=========
((النعيم لا يدرك بالنعيم، وبحسب ركوب الأهوال واحتمال المشاق تكون الفرحة واللذة، فلا فرحة لمن لا همَّ له، ولا لذة لمن لا صبر له، ولا نعيم لمن لا شقاء له، ولا راحة لمن لا تعب له).
"ابن القيم"












أيا عجباً كيف يعصي الإلـه.. أم كيف يجحده الجاحد
وفي كل شيء له آية.. تدل على أنه الواحد
"أبو نواس"













شرف وحياة!
قال أبو بكر الصديق ، لخالد بن الوليد- رضي الله عنهما- :
فر من الشرف يتبعك الشرف ، واحرص على الموت توهب لك الحياة).
"العقد الفريد"














يا من لذلةِ قومٍ بعدَ عزِّهمُ .. أحال حالهمْ جورُ وطُغيانُ
بالأمس كانوا ملوكًا في منازلهم.. واليومَ هم في بلاد الكفرِّ عُبدانُ
أبو البقاء الرندي"








أَيا مَن غابَ عَن عَيني وَلَكِن.. أَقامَ مُخَيَّماً فـي رَبـعِ قَلبـي
عَهِدتُكَ زائِري مِن غَيرِ وَعـدٍ..فَكَيفَ هَجَرتَني مِن غَيرِ ذَنبِ
فَإِن تَكُ راضِياً بِدَوامِ سُخطي ..وَإِن تَكُ واجِداً رَوحاً بِكَربـي
فَحَسبي أَنَّني بِرِضـاكَ راضٍ ..وَحَسبي أَن أَبيتَ وَأَنتَ حَسبي
"صفي الدين الحلي"














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الجمعة يوليو 01, 2016 10:28 pm

تزوّج أعرابيّ على كبر سنه، فعوتب على مصير أولاده القادمين ، فقال : أبادرهم باليتم قبل أن يبادروني بالعقوق .






قصة الأعرابي الذي تنبه لخطأ في التلاوة دون أن يكون من حفظة القرآن
======================================
ﻛﺎﻥ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ في ﻣﺠﻠﺲ ﻳحدث جلساءه، ﻓﺄﺣﺐ ﺍﻻﺳﺘﺸﻬﺎﺩ ﺑﺂﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻓﻘﺎﻝ : “ﻭﺍﻟﺴﺎﺭﻕ ﻭﺍﻟﺴﺎﺭﻗﺔ ﻓﺎﻗﻄﻌﻮﺍ ﺃﻳﺪﻳﻬﻤﺎ ﺟﺰﺍﺀ ﺑﻤﺎ ﻛﺴﺒﺎ ﻧﻜﺎﻻ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴم”
ﻓﺴﺄﻟﻪ أعرابي : ﻳﺎ ﺃﺻﻤﻌﻲ ﻛﻼﻡ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ؟؟
ﻓﺮﺩ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ : ﻫﺬﺍ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ : ﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ
ﺍﻧﺘﺸﺮ ﺍﻟﻠﻐﻂ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﻭﺛﺎﺭ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﻜﺮ ﺁﻳﺔ ﻭﺍﺿﺤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ، ﻟﻜﻦ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﻣﺤﺘﻔﻈﺎ بهدوئه ﺳﺄﻟﻪ: ﻳﺎ أعرابي ﻫﻞ ﺃﻧﺖ ﻣﻦ ﺣﻔﻈﺔ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ؟
ﻗﺎﻝ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ : ﻻ
قال الأصمعي: إذا ﺗﺤﻔﻆ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ ؟
قال الأعرابي: ﻻ
قال الأصمعي: ﺇﺫﺍ ﻛﻴﻒ ﺣﻜﻤﺖ ﺑﺄﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ ؟
ﻛﺮﺭ الأعرابي ﺑﺜﻘﺔ : ﻫﺬﻩ ﻟﻴﺴﺖ من ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ
ﻭﻣﻊ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﻠﻐﻂ، وﺣﺴﻤﺎ ﻟﻠﺠﺪﺍﻝ، ﺗﻢ إحضار ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ، ففتح ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﻮﻝ: ﻫﺬﻩ ﻫﻲ ﺍﻵﻳﺔ فاسمع:”ﻭَﺍﻟﺴَّﺎﺭِﻕُ ﻭَﺍﻟﺴَّﺎﺭِﻗَﺔُ ﻓَﺎﻗْﻄَﻌُﻮﺍ ﺃَﻳْﺪِﻳَﻬُﻤَﺎ ﺟَﺰَﺍﺀًﺑِﻤَﺎ ﻛَﺴَﺒَﺎ ﻧَﻜَﺎﻟًﺎ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﻠَّـﻪِ ﻭَﺍﻟﻠَّـﻪُ ﻋَﺰِﻳﺰٌ ﺣَﻜِﻴﻢٌ”.
فقال الأعرابي: مهلا ﻟﻘﺪ ﺃﺧﻄﺄﺕ، والله عزيز حكيم
قال الأصمعي: نعم
فقال الأعرابي: لكنك قلت أنفا والله غفور رحيم
ﺃﻋﺠﺐ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﺑﻨﺒﺎﻫﺔ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻓﻄﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﺑﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺣﻔﻈﺔ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ، ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻳﺎ ﺃﻋﺮﺍﺑﻲ ﻛﻴﻒ ﻋﺮﻓﺖ ؟
ﻗﺎﻝ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ : ﻳﺎ ﺃﺻﻤﻌﻲ ﻋﺰ ﻓﺤﻜﻢ ﻓﻘﻄﻊ، ﻭﻟﻮ ﻏﻔﺮ ﻭﺭﺣﻢ ﻟﻤﺎ ﻗﻄﻊ
ﻟﻘﺪ ﻻﺣﻆ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﺑﻔﻄﺮﺗﻪ ﺃﻥ ﺍﻵﻳﺔ ﺗﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺣﻜﻢ ﺷﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﻭﻫﻮ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﻴﺪ ﻟﻠﺴﺎﺭﻕ ﺩﺭﺀﺍ ﻟﻠﻤﻔﺎﺳﺪ ﻭﺗﺨﻮﻳﻔﺎ ﻟﻐﻴﺮﻩ من الناس، ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﻘﻮﻝ ﺃﻥ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺍﻵﻳﺔ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴﻢ ﻷﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻟﻴﺲ ﻣﺤﻞ ﻣﻐﻔﺮﺓ ﺑﻞ محل ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻟﻠﺤﺪ.




أقبل أعرابيّ يريد رجلاً وبين يدي الرجل طبق تين، فلما أبصر الأعرابيّ غطى التين بكسائه والأعرابيّ يلاحظه، فجلس بين يديه
فقال له الرجل: هل تحسن من القرآن شيئاً
، قال: نعم،
قال اقرأ،
فقرأ: والزيتون وطور سينين،
فقال الرجل فأين التين ؟
فقال الأعرابيّ: التين تحت كسائك











كيف غلب الأعرابي الأصمعي الذي أراد أن يسخر منه
==================================
قال الأصمعي: دعاني بعض العرب الكرام إلى قرى الطعام، فخرجت معه إلى البرية، فأتوا بباطية بأذنين وعليها السمن غارق، فجلسنا للأكل، وإذا بأعرابي ينسف الأرض نسفاً حتى جلس من غير نداء، فجعل يأكل والسمن يسيل على كراعه فقلت: لأضحكن الحاضرين عليه فقلت:
كأنك أثلةٌ في أرض هش ... أتاه وابلٌ من بعد رش
فالتفت إلي بعين مبحلقة وقال لي: الكلم أنثى والجواب ذكر وأنت:
كأنك بعرة في إست كبشٍ ... مدلاةٌ، وذاك الكبش يمشي
فقلت له: هل تعرف شيئاً من الشعر أو ترويه؟
فقال: كيف لا أقول الشعر، وأنا أمه وأبوه؟
فقلت له: إن عندي قافية تحتاج إلى غطاء؟
فقال: هات من عندك.
فغطست في بحور الأشعار، فما وجدت قافية أصعب من الواو المجزومة فقلت:
قومٌ بنجدٍ قد عهدناهم ... سقاهم الله من النوّ
قلت: أتدري النو ماذا؟ فقال:
نو تلالا في دجى ليلةٍ ... حالكةٍ مظلمةٍ لو
فقلت له: لو ماذا؟ فقال:
لو سار فيها فارس لانثنى ... على بساط الأرض منطو
فقلت له: منطو ماذا؟ فقال:
منطوي الكشح هضيم الحشا ... كالباز ينقضُّ من الجو
فقلت له: الجوُّ ماذا؟ فقال:
فاعلوا لما قد عيل من صبره ... فصار نجوى القوم ينعوْ
فقلت: ينعو ماذا؟ فقال:
ينعو رجالاً للقنا شرعت ... كفيتُ ما لاقوا وما يلقُوا
قال: فعلمت أنه لا شيء بعد الفناء، ولكن أردت أن أثقل عليه
فقلت له: ويلقوا ماذا؟ فقال:
إن كنت ما تفهم ما قلته ... فأنت عندي رجل بو
فقلت له: البو ماذا؟ فقال:
البوُّ سلخٌ قد حشي جلده ... يا ألف قرنانٍ، تقوم أو
فقلت له: أو ماذا؟ فقال:
أو أضرب الرأس بصوَّانةٍ ... تقول في ضربتها فوّ
فخفت أن أقول له: فو ماذا؟ فيضربني ويكمل البيت.
فقلت له: أنت ضيفي الليلة.
فقال: لا يأبى الكرام إلا لئيم.
فقلت لزوجتي: اصنعي لنا دجاجة، ففعلت فأتيته بها وجئته أنا وزوجتي وابناي وابنتاي
وقلت له: فرق يا بدوي.
فقال: الرأس للرأس، وأعطاني الرأس،
وقال: الولدان جناحان، لهما الجناحان،
والبنتان لهما الرجلان،
والمرأة لها العجز،
وأنا زائر لي الزور،
وأكل الدجاجة ونحن ننظر إليه وبنا نتحدث.
فلما أصبحنا قلت لزوجتي: اصنع لنا خمس دجاجات ففعلت وأتيته بالدجاج
وقلت له: أقسم يا بدوي.
فقال: تريد شفعاً أو وتراً.
فقلت: إن الله وترٌ يحب الوتر.
فقال: كأنك تريد بالفرد.
فقلت: نعم.
فقال: أنت وزوجتك ودجاجةٌ،
وابناك ودجاجةٌ،
وابنتاك ودجاجةٌ
وأنا دجاجتان.
فقلت: لا أرضى بهذه القسمة.
فقال: كأنك تريد شفعاً.
فقلت: نعم.
فقال: أنت وولداك ودجاجة،
وزوجتك وبنتاها ودجاجة،
وأنا وثلاث دجاجات،
والله لا أحول عن هذه القسمة.
قال الأصمعي: فغلبني مرتين مرة في الشعر ومرة في الدجاج ثم انصرف،






من طرائف العرب الأصمعي مع أعرابي
=====================
حكى الأصمعي قال ضلت لي إبل فخرجت في طلبها وكان البرد شديدا فالتجأت إلى حي من أحياء العرب وإذا بجماعة يصلون وبقربهم شيخ ملتف بكساء وهو يرتعد من البرد وينشد
أيا رب إن البرد أصبح كالحا
وأنت بحالي يا إلهي أعلم
فإن كنت يوما في جهنم مدخلي
ففي مثل هذا اليوم طابت جهنم
قال الأصمعي فتعجبت من فصاحته وقلت يا شيخ أما يستحي تقطع الصلاة وأنت شيخ كبير فأنشد يقول :
أيطمع ربي في أن أصلي عاريا
ويكسو غيري كسوة البرد والحر
فوالله لا صليت ما عشت عاريا
عشاء ولا وقت المغيب ولا الوتر
ولا الصبح إلا يوم شمس دفيئة
وإن غممت فالويل للظهر والعصر
وإن يكسني ربي قميصا وجبة
أصلي له مهما أعيش من العمر
قال فأعجبني شعره وفصاحته فنزعت قميصا وجبة كانا علي ودفعتهما إليه وقلت له البسهما وقم فاستقبل القبلة وصلي جالسا وجعل يقول :
إليك اعتذاري من صلاتي جالسا
على غير ظهر موميا نحو قبلتي
فمالي ببرد الماء يارب طاقة
ورجلاي لا تقوى على ثني ركبتي
ولكنني استغفر الله شاتيا
وأقضيكها يا رب في وجه صيفتي
وإن أنا لم أفعل فأنت محكم
بما شئت من صفعي ومن نتف لحيتي
قال فعجبت من فصاحته وضحكت عليه وانصرفت .








أطال ثقيلٌ الجلوسَ عند رجل فلما أمسى وأظلم البيت لم يأت بسراج
فقال الرجل : أين السراج؟
فقال صاحب البيت إن الله تعالى يقول : (وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا (
فقام وخرج !









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الجمعة يوليو 01, 2016 10:30 pm

المتنبي
إِنّي لَنَجمٌ تَهتَدي بِيَ صُحبَتي *** إِذا حالَ مِن دونِ النُجومِ سَحابُ
غَنِيٌّ عَنِ الأَوطانِ لا يَستَفِزُّني *** إِلى بَلَدٍ سافَرتُ عَنهُ إِيابُ
وَلِلسِرِّ مِنّي مَوضِعٌ لا يَنالُهُ *** نَديمٌ وَلا يُفضي إِلَيهِ شَرابُ
أَعَزُّ مَكانٍ في الدُنى سَرجُ سابِحٍ *** وَخَيرُ جَليسٍ في الزَمانِ كِتابُ







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الجمعة يوليو 01, 2016 10:48 pm

مرض رجل مرة فلما اشتدَّ به المرض أمر بجمع العيدان والطنابير
.
والمزامير إلى بيته ، فأنكروا عليه ذلك
.
فقال : إنما فعلت ذلك لأني سمعت أن الملائكة لا تدخل بيتاً
.
فيه شيء من آلات الملاهي والفجور
.
فإن كان ملك الموت من الملائكة دفعته عني بهذه الأشياء .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي








أعرابي يسأل:
وقف أعرابي بقوم وقال : يا قوم تتابعت علينا سنون جماد شداد ، لم يكن للسماء فيها رجع ، و لا للرض فيها صدع ، فنضب العد ،و نشف الوشل ، و أمحل الخصب ، و كلح الجدب ، و شف المال ، و كسف البال ، و شظف المعاش ، و ذهبت الرياش ، و طرحتني إليكم الأيام غريب الدار ، نائي المحل ، ليس لي مال أرجع إليه ، و لا عشيرة ألحق بها ، فرحم الله امرأ رحم اغترابي ، و جعل المعروف جوابي .
عن العقد الفريد لابن عبد ربه الأندلسي ..الجزء الثالث ..باب كلام العرب ..ص 428








- كان نقش خاتم أبي بكر الصديق رضي الله عنه « نعم القادر الله »
- كان نقش خاتم عمر بن الخطاب رضي الله عنه : « كفى بالموت واعظا ً يا عمر »
- كان نقش خاتم عثمان بن عفان رضي الله عنه : « آمنت بالذي خلق فسوى »
- كان نقش خاتم علي بن أبي طالب رضي الله عنه « نعم القادر الله »
وفي رواية « الملك لله »

*كان الخلفاء والعلماء وغيرهم قديما ينقشون عبارات على خواتمهم سننقل لكم بعض من تلك العبارات







أعرابي يسأل 2 ...
وقف أعرابي على قوم وقال : رحم الله مسلما لم تمج أذناه كلامي ، و قدم لنفسه معاذا من سوء مقامي ، فإن البلاد مجدبة ، والدار مضيعة ،و الحياء زاجر يمنع من كلامكم ، و العدم عاذر يدعو إلى إخباركم ، و الدعاء إحدى الصدقتين ، فرحم الله آمرا بمير ، و داعيا إلى خير ، فقال له القوم : ممن الرجل ؟ فقال : ممن لا ينفعكم معرفته ، ولا تضركم جهالته ، فذل السؤال يمنع من عز الانتساب .
عن العقد الفريد لابن عبد ربه الأندلسي.. الجزء الثالث ..باب كلام العرب ص 429







قال الشيباني : أقبل أعرابي إلى مالك بن طوق ، فأقام بالرحبة حينا ، و كان الأعرابي من بني أسد صعلوكا في عباءة صوف و شملة شعر ، فكلما أراد الدخول منعه الحجاب ، و شتمه العبيد ، و ضربه الأشراط ، فلما كان في بعض الأيام خرج مالك بن طوق يريد التنزه حول الرحبة ، فعارضه الأعرابي ، فضربوه و منعوه ، فلم يثنه ذلك حتى أخذ بعنان فرس مالك ثم قال : أيها الأمير، إني عائذ بالله من أشراطك هؤلاء ، فقال مالك : دعوا الأعرابي ، هل من حاجة يا أعرابي ؟ فقال : نعم أصلح الله الأمير ، أن تصغي إلي بسمعك ، و تنظر إلي بطرفك ، و تقبل إلي بوجهك ، قال : لك ذلك ، فأنشأ الأعرابي يقول :
ببابك دون الناس أنزلت حاجتي و أقبلت أسعى حوله و أطوف
و يمنعني الحجاب و الستر مسبل وأنت بعيد و الشروط صفوف
يدورون حولي في الجلوس كأنهم ذئاب جياع بينــــــــــــهم خروف
فأما وقد أبصرت وجهك مقبلا فأصرف عـــــــنه إنني لضعيف
و مالي من الدنيا سواك و لا لمن تركت ورائي مربع و مصــــيف
فجئتك أبغي اليسر منك فمر بي ببابك من ضرب العبيد صــــنوف
فلا تجعلن لي نحو بابك عودة فقلبي من ضروب الشروط محوف
فاستضحك مالك حتى كاد يسقك عن فرسه ، ثم قال لمن حوله : من يعطيه درهما بدرهمين و ثوبا بثوبين ؟ فوقعت عليه الثياب و الدراهم من كل جانب ، حتى تحير الأعرابي ، ثم قال له : هل بقيت لك حاجة يا اعرابي ؟ قال : أما إليك فلا ، قال : فإلى من ؟ قال الأعرابي : إلى الله أن يبقيك للعرب ، فإنها لا تزال بخير ما بقيت لها .
عن العقد الفريد لابن عبد ربه الأندلسي .الجزء الثالث .باب كلام العرب ..ص 431









دخل أعرابي على هشام من عبد الملك بن مروان ، وقال يا أمير المؤمنين ، أتت علينا ثلاثة أعوام ، فعام أذاب الشحم ،و عام أكل اللحم ، و عام انتقى العظم ، و عندكم أموال ، فإن تكن لله فبثوها في عباد الله ، و إن تكن للناس فلم تحجب عنهم ؟ و إن تكن لكم فتصدقوا إن الله يحب المتصدقين . قال هشام : هل من حاجة غير هذه يا أعرابي ؟ فقال : ما ضربت إليك أكباد الإبل أدرع الهجير و أخوض الدجى لخاص دون عام ، و لا خير في خير لا يعم ، فأمر له هشام بأموال فرقت على الناس و أمر للأعرابي بمال فرقه في قومه .
عن العقد الفريد لابن عبد ربه الأندلسي ..الجزء الثالث ..باب كلام العرب ص430







بيتٌ جمع أوصاف الدمع كثرة وقلة:
أمن أجل أعرابية حلّ أهلها ... بروض الشّرا عيناك تبتدران؟
فدمعهما سحّ وسكب وديمة ... ورشّ وتوكاف وتنهملان









وقال عمرو بن مهاجر : اشتهى عمر بن عبد العزيز تفاحا ً، فأهدى له رجل من أهل بيته تفاحا ً، فقال : ما أطيب ريحه وأحسنه ! ارفعه يا غلام للذي أتى به وأقرئ فلانا ً السلام وقل له : إن هديتك وقعت عندنا بحيث نحب،
فقلت : يا أمير المؤمنين ابن عمك، ورجل من أهل بيتك، وقد بلغك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأكل الهدية، فقال : ويحك إن الهدية كانت للنبي صلى الله عليه وسلم هدية وهي اليوم لنا رشوة .

*تاريخ الخلفاء للسيوطي








حسب القوم أني عنك سالي !
أنت تدري حبيبتي ما أبالي
قمري أنت كل حين وبدري
فمتي كنت قبل هذا هلالي؟










عَامٌ تَوَلَّّى فَعَـادَ الشَّهْـرُ يَطْلُبُنَـا *** كَأنَّنَا لَـمْ نَكَـنْ يَومـاً ولاَ كَانَـا
حَفَّتْ بِنَا نَفْحَةُ الإيمَـانِ فارتفعَـتْ *** حرَارَةُ الشَّوْقِ فِي الوِجْدَانِ رِضْوَانَا
يَابَاغَيَ الخَيْرِ هَذَا شَهْـرُ مَكْرُمَـةٍ *** أقْبِلْ بِصِـدْقٍ جَـزَاكَ اللهُ إحْسَانَـا
أقْبِـلْ بجُـودٍ وَلاَ تَبْخَـلْ بِنَافِلـةٍ *** واجْعَلْ جَبِينَكَ بِِالسَّجْـدَاتِ عِنْوَانَـا
أعْطِ الفَرَائضَ قدْراً لا تضُـرَّ بِهَـا *** واصْدَعْ بِخَيْرٍ ورتِّـلْ فِيـهِ قُرْآنَـا
واحْفَظْ لِسَاناً إذَا مَا قُلتَ عَنْ لَغَـطٍ *** لاَ تجْرَحِ الصَّوْمَ بالألْفَـاظِ نِسْيَانَـا
وصَدِّقِ المَالَ وابذُلْ بَعْضَ أعْطِيَـةٍ *** لنْ ينْقُصَ المَالَ لَوْ أنْفقتَ إحْسَانَـا
تُمَيْرَةٌ فِـي سَبِيـلِ اللَّـهِ تُنْفِقُهَـا *** أرْوَتْ فُؤادًا مِنَ الرَّمْضَـاءِ ظَمآنَـا
وَلَيلَةُ القَـدْرِ مَـا أدْرَاكَ مَـا نِعَـمٍ *** فِي لَيْلَـةٍ قَدْرُهـا ألْـفٌ بِدُنْيَانَـا
أُوْصِِيـكَ خَيْـراً بأيََّـامٍ نُسَافِرُهَـا *** فِي رِِحْلةِ الصّومِ يَحْيَا القَلبُ نَشْوانَا
فَأَوَّلُ الشَّهْرِ قَـدْ أفْضَـى بِمَغْفِـرَةٍ *** بِئسَ الخَلاَئقِ إنْ لَمْ تَلْـقَ غُفْرَانَـا
وَنِصْفهُ رَحْمَـةٌ للْخَلْـقِ يَنْشُرُهَـا *** رَبُّ رَحِيْمٌ عَلَى مَنْ صَامَ حُسْبَانَـا
وَآخِرُ الشَّهْرِ عِتْقٌ مِـنْ لَهَائِبِهَـا *** سَوْدَاءُ مَا وَفَّرَتْ إنْسًـا وَشَيْطَانَـا
نَعُوذُ باللهِ مِـنْ أعْتَـابِ مَدْخَلِهَـا *** سُكْنَى لِمَنْ حَاقَ بالإسْلاَمِ عُدْوَانَـا
وَنَسْـألُ اللهَ فِـي أَسْبَـابِ جَنَّتِـهِ *** عَفْواً كَرِيمًا وَأَنْ يَرْضَـى بِلُقْيَْانَـا









(((شربة ماء بخمسة دراهم)))
يحيى بن جعفر قال: سمعت أبا حنيفة يقول : احتجت إلى ماء بالبادية ، فجاءني أعرابي ومعه قربة ماء ، فأبى أن يبيعنيها إلا بخمسة دراهم ، فدفعت إليه خمسة دراهم وقبضة القربة ، ثم قلت: يا أعرابي ، ما رأيك في السويق ؟ فقال : هات . فأعطيته سويقا ملتوتا بالزيت ، فجعل يأكل حتى امتلأ ، ثم عطش ، فقال شربة . قلت : بخمسة دراهم ، فلم أنقصه من خمسة دراهم على قدح من الماء، فاسترددت الخمسة وبقي معي الماء .









"كان جعيفران المجنون يماشي رجلًا فدفعه الرجل على كلب فقال له: ما هذا؟ قال: أردت أن أقرنك به، قال: فمع من أنا منذ الغداة؟".
"أتت جارية إلى أبي ضمضم فقالت: إن هذا الفتى قبّلني. فقال لها: قبّليه، فإن الله يقول: والجروح قصاص"










قال الثعالبي : كان عبد الملك بن مروان يقول: ولدت في رمضان، وفطمت في رمضان، وختمت القرآن في رمضان، وبلغت الحلم في رمضان، ووليت في رمضان، وأتتني الخلافة في رمضان، وأخشى أن أموت في رمضان، فلما دخل شوال وأمن مات .









ولمّا قسا قلبي وضاقت مذاهبي
جعلتُ الرجا مني لعفوك سُلَّما

تعاظَمَنِي ذنبي فلمّا قرَنتُهُ
بعفوك ربي كان عفوُكَ أعظما

- الإمام الشافعي








الفرق بين القصص "بكسر القاف " والقصص "بفتح القاف"
القِصص ( بكسر القاف) : جمع قصة ، والقصة : حكاية نثرية طويلة تستمد من الخيال أو الواقع أو منهما معا ، وتبنى على قواعد معينة من الفن الكتابي . ومن معاني القصة : الجملة من الكلام ، والحديث , والأمر , والخبر , والشأن .
والقَصص ( بفتح القاف ) : رواية الخبر , و الخبر المقصوص , والأثر .







يُحكى أن رجلاً وجد أعرابياً عند الماء فلاحظ
الرجل حمل بعيره فسأله عن محتواه،
فقال الأعرابي : كيس يحتوي على المؤنة
والكيس المقابل يحتوي تراباً ليستقيم الوزن في الجهتين
فقال الرجل: لما لا تستغني عن كيس التراب وتنصف كيس المؤنة في الجهتين فتكون قد خففت الحمل على البعير
فقال الأعرابي صدقت !!
ففعل ما أشار إليه ثم عاد يسأله :
هل أنت شيخ قبيلة أم شيخ دين ؟
فقال لا هذا ولا ذاك بل رجل من عامة الناس،
فقال الأعرابي : قبحك الله لا هذا ولا ذاك ثم تشير علي!!
فأعاد حمولة البعير كما كانت ..









ذكر الجبال المطيفة بمكة

فمنها جبل أبي قبيس وهو في جهة الجنوب والشرق من مكة حرسها الله، وهو أحد الأخشبين، وأدنى الجبال من مكة شرفها الله، ويقابل ركن الحجر الأسود. وبأعلاه مسجد وأثر رباط وعمارة. وكان الملك الظاهر رحمه الله أراد أن يعمره. وهو مطل على الحرم الشريف، وعلى جميع البلد. ومنه يظهر حسن مكة شرفها الله وجمال الحرم واتساعه والكعبة المعظمة. ويذكر أن جبل أبي قبيس هو أول جبل خلقه الله، وفيه استودع الحجر زمان الطوفان. وكانت قريش تسمية الأمين لأنه أدى الحجر الذي استودع فيه إلى الخليل إبراهيم عليه السلام. ويقال: إن قبر آدم عليه السلام به. وفي جبل أبي قبيس موضع موقف النبي صلى الله عليه وسلم حين انشق له القمر. ومنها قعيقان، وهو أحد الأخشبين، ومنها الجبل الأحمر، وهو في جهة الشمال من مكة شرفها الله، ومنها الخندمة وهو جبل عند الشعبين المعروفين بأجياد الأكبر وأجياد الأصغر، ومنها جبل الطير وهو على أربعة عن جهتي طريق التنعيم، يقال إنها الجبال التي وضع عليها الخليل عليه السلام أجزاء الطير ثم دعاها حسبما نص الله في كتابه العزيز، عليه أعلام من حجارة، ومنها جبل حراء، وهو في الشمال من مكة شرفها الله تعالى على نحو فرسخ منها، وهو مشرف على منى، ذاهب في الهواء عالي القنة. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعبد فيه كثيرا قبل المبعث، وفيه أتاه الحق من ربه وبدأ الوحي، وهو الذي اهتز تحت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال صلى الله عليه وسلم: إثبت فما عليك إلا نبي وصديق وشهيد ، واختلف فيكمن كان معه يومئذ. وروي أن العشرة كانوا معه.
وقد روي أيضا أن جبل ثبير اهتز تحته أيضا، ومنها جبل ثور، وهو على قدر فرسخ من مكة شرفها الله تعالى على طريق اليمن، وفيه الغار الذي أوى إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خروجه مهاجرا من مكة شرفها الله، ومعه الصديق رضي الله عنه، حسبما ورد في الكتاب العزيز. ذكر الأزرقي في كتابه: أن الجبل المذكور نادى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: إلي يا محمد إلي إلي، فقد أويت قبلك سبعين نبيا. فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم الغار واطمأن به وصاحبه الصديق معه، نسجت العنكبوت من حينها على باب الغار، وصنعت الحمامة عشا وفرخت فيه بإذن الله تعالى، فانتهى المشركون ومعهم قصاص الأثر إلى الغار، فقالوا ها هنا انقطع الأثر ورأوا العنكبوت قد نسج على فم الغار والحمام مفرخة، فقالوا: ما دخل أحد هنا، وانصرفوا. فقال الصديق: يا رسول الله لو لجوا علينا منه، قال: كنا نخرج من هنا. وأشار بيده المباركة إلى الجانب الآخر ولم يكن فيه باب فانفتح فيه باب بقدرة الملك الوهاب .
والناس يقصدون زيارة هذا الغار المبارك، فيرومون دخوله من الباب الذي دخل منه النبي صلى الله عليه وسلم تبركا بذلك. فمنهم من يتأتى له، ومنهم من لا يتأتى له وينشب فيه، حتى يتناول بالجذب العنيف، ومن الناس من يصلي أمامه ولا يدخله. وأهل تلك البلاد يقولون: إنه من كان لرشده دخله، ومن كان لزينة لم يقدر على دخوله. ولهذا يتحاماه كثير من الناس لأنه مخجل فاضح. قال ابن جزي: أخبرني بعض أشياخنا الحجاج الأكياس أن سبب صعوبة الدخول إليه هو أن بداخله مما يلي هذا الشق الذي يدخل منه حجرا كبيرا معترضا. فمن دخل من ذلك الشق منبطحا على وجهه وصل راسه إلى ذلك الحجر، فلم يمكنه التولج، ولا يمكنه أن ينطوي إلى العلو، ووجهه وصدره يليان الأرض. فذلك هو الذي ينشب ولا يخلص إلا بعد الجهد والجذب إلى خارج ومن دخل منه مستلقيا على ظهره أمكنه، لأنه إذا وصل رأسه إلى الحجر المعترض رفع رأسه، واستوى قاعدا، فكان ظهره مستندا إلى الحجر المعترض وأوسطه في الشق ورجلاه من خارج الغار ثم يقوم قائما بداخل الغار.




ومما اتفق بهذا الجبل لصاحبين من أصحابي: أحدهما الفقيه المكرم أبو محمد عبد الله بن فرحان الأفريقي التوزري، والآخر أبو العباس أحمد الأندلسي الوادي آشي، أنهما قصدا الغار في حين مجاورتهما بمكة شرفها الله تعالى في سنة ثمان وعشرين وسبعمائة، وذهبا منفردين، لم يستصحبا دليلا عارفا بطريقه؛ فتاها. وضلا طريق الغار وسلكا طريقا سواها منقطعة، وذلك في أوان اشتداد الحر وحمى القيظ، فلما نفد ما كان عندهما من الماء، وهما لم يصلا إلى الغار، أخذا في الرجوع إلى مكة شرفها الله تعالى، فوجدا طريقا فاتبعاه وكان يفضي إلى جبل آخر، واشتد بهما الحر، وأجهدهما العطش، وعاينا الهلاك، وعجز الفقيه أبو محمد عبد الله بن فرحان عن المشي جملة، والقى بنفسه إلى الأرض، ونجا الأندلسي بنفسه. وكان فيه فضل قوة، ولم يزل يسلك تلك الجبال حتى أفضى به الطريق إلى أجياد، فدخل إلى مكة شرفها الله تعالى، وقصدني، واعلمني بهذه الحادثة وبما كان من أمر عبد الله التورزي وانقطاعه في الجبل، وكان في ذلك في آخر النهار. ولعبد الله المذكور ابن عم اسمه حسن، وهو من سكان وادي نخلة، وكان إذ ذاك بمكة، فأعلمته بما جرى على ابن عمه، وقصدت الشيخ الصالح الإمام أبا عبد الله محمد بن عبد الرحمن المعروف بخليل إمام ألمالكية نفع الله به، فأعلمته بخبره، فبعث بجماعة من أهل مكة عارفين بتلك الجبال والشعاب في طلبه، وكان من أمر عبد الله التوزري أنه لما فارقه رفيقه، لجأ إلى حجر كبير، فاستظل بظله، وأقام على هذه الحالة من الجهد والعطش، والغربان تطير فوق رأسه، وتنتظر موته. فلما انصرم النهار، واتى الليل، وجد في نفسه قوة وأنعشه برد الليل، فقام عند الصباح على قدميه ونزل من الجبل إلى بطن واد حجبت الجبال عنه الشمس، فلم يزل ماشيا إلى أن بدأت له دابة فقصد قصدها، فوجد خيمة للعرب. فلما رآها وقع إلى الأرض ولم يستطع النهوض، فرأته صاحبة الخيمة، وكان زوجها قد ذهب إلى ورد الماء فسقته ما كان عندها من الماء فلم يرو، وجاء زوجها فسقاه قربة ماء فلم يرو، وأركبه حمارا له، وقدم به مكة فوصلها عند صلاة العصر من الثاني متغيرا كأنه قام من قبر.







دعا أعرابي، فقال: "اللهم إني أعوذ بك من نزولِ الشرّ، وحلول الحذر، وضيق الصدر، وتوابع الإثم، وسوء الفهم، وشماتة ابن العم".










..قاض ٍ أحمق

مر قاض ٍ بواسط على السوق في يوم رمضان ، فرأى رجلا قد صنع معزفاً ، فوقف عليه وقال : أيها الفاسق في الشهر المبارك تعمل آلات اللهو وظروف الشرّ فقال : أصلح اللّه القاضي ، إنما هي مقلاة قال : لعن اللّه الشيطان ما حسبتها إلا معزفا ،فنهض شيئاً ثم عاد إليه ، فقال له :يا فاسق ؟؟؟؟؟؟؟؟وكيف تكون مقلاة من خشب ؟هذا محال. فقال له :يا قاضي إني أطليها بالقار ، فلا تؤثر فيها النار. قال :صدقت ، ثم انصرف عنه.








قال بعضهم لجبان وقد خرج القوم للحرب: ألا تخرج إلى العدو! فقال: والله ما أعرف أحدًا منهم ولا يعرفني، فمن أين وقعت العداوة بيني وبينهم!!.









قال أعرابي في ذم الدنيا: جمة المصائب، كدرة المشارب لا تمتعك بصاحب.
قال أعرابي: من علم أن رزقه طالبه أراح بدنه من الدؤوب ونفسه من الذنوب.
نظرت أعرابية إلى قوم يدفنون ميتاً فقالت: جافى الله عن ميتكم ثقل الثرى، وأعانه على طول البلى.
ومدح أعرابي رجلاً فقال: ذاك والله مضغة من ذاق لفظها، وإنه مع ذلك عذب في أفواه الأصدقاء.
وقال أعرابي في آخر: لم يزل ينهب الدهر ما له حتى مال له الدهر، فبخل الدهر عليه ولم يبخل على الدهر.
نظر أعرابي إلى فارس فقال: كأنه والله باز على مرقب، بيده رمح طويل يقصر به الآجال.
‫البصائر والذخائر‬





قيل لأعرابي: ما أصبركم على البدو! قال: كيف لا يصبر من طعامه الشمس، وشرابه الريح؛ لقد خرجنا في أثر قوم قد تقدمونا بمراحل، ونحن حفاة، والشمس في قلة السماء، حيث انتعل كل شيء ظله، وما زادنا إلا التوكل، وما مطايانا إلا الأرجل حتى لحقنا بهم.









خرج سوار القاضي يوماً من داره يريد المسجد حافياً، فلقيه سكران فعرفه، فقال: القاضي - أعزه الله - يمشي؟! امرأتي طالق إن حملتك إلا على عاتقي، فكره سوار ذلك فقال: ادن يا خبيث، فدنا، فحمله على عاتقه ثم رفع رأسه فقال: أهملج أو أعنق؟ فقال يا خبيث، مشياً بين مشيين وآحذر العثار والزلق، والصق بأصول الحيطان، فقال السكران: كأنك أردت المران في الفروسية يا أبا عبد الله؛ فلما أوصله إلى المسجد أمر سوار بحبسه فقال: أيها القاضي هذا جزائي منك؟ فتبسم وتركه.








سُحَيْم بن وَثِيلٍ الرِياحيّ
أَنَا ابنُ جَلَا وطلّاعُ الثَّنايَا ... متَى أضَعِ العِمامَةَ تَعرِفُوني
فإنَّ مكانَنَا منْ حِميَريٍّ ... مَكانُ الليثِ من وسَطِ العَرينِ
وإنِّي لا يعُودُ إلىَّ قِرنِي ... غداةَ الغِبِّ إلَّا في قَرِينِ
بِذِي لِبَدٍ يصدٌّ الرَّكب عنهُ ... ولا تُؤْتى فريستُهُ لحِينِ
عذَرْتُ البُزْلَ إذْ هيَ خاطَرَتنِي ... فمَا بَالي وبالُ ابنيْ لبونِ
وماذَا يدّري الشعراءُ منّي ... وقدْ جاوزْتُ رأْسَ الأرْبعينِ
أخو خمسينَ مُجْتَمِعٌ أشُدّي ... ونجّذني مجاورةُ الشؤونِ
فإنَّ عُلالتيْ وجِراءَ حَوْلي ... لذو شِقٍّ على الضّرَعِ الظَّنونِ
سأُحيي ما حييتُ وإنَّ ظهري ... لمشتدٌّ إلي نصْرٍ آمينِ
كَرِيمُ الخالِ مِنْ سلَفيْ رياحٍ ... كنصْلِ السيْفِ وضّاحُ الجبينِ
فإنَّ قناتنا مشِظٌ شظاها ... شديدٌ مدُّها عُنُقَ القرينِ
‫اﻷصمعيات‬











الموت قبل الإفطار

رؤى أعرابي وهو يأكل فاكهة في نهار رمضان فقيل له: ما هذا ؟ فقال الأعرابي على الفور: قرأت في كتاب الله "وكلوا من ثمره إذا أثمر " والإنسان لا يضمن عمره وقد خفت أن أموت قبل وقت الإفطار فأكون قد مت عاصياً.
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

السقف صائم
كان أحد الفقراء يسكن في بيت قديم، وكان يسمع لسقفه قرقعة مستمرة لأية حركة مستمرة فلما جاء صاحب المنزل قال له الساكن، أصلح الله حالك فأجابه صاحب المنزل .لا تخف إن السقف صائم يسبح ربه فقال الساكن: أخشى بعد الإفطار أن يطيل السجود وهو يصلي القيام فلا يقوم ولا أقوم.
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

- خرج الحجاج ذات يوم قائظ فأحضر له الغذاء فقال: اطلبوا من يتغذى معنا، فطلبوا فلم يجدوا إلا إعرابيًّا، فأتوا به فدار بين الحجاج والأعرابي هذا الحوار:

الحجاج: هلم أيها الأعرابي لنتناول طعام الغذاء.

الأعرابي: قد دعاني من هو أكرم منك فأجبته.

الحجاج: من هو ؟

الأعرابي: الله تبارك وتعالى دعاني إلى الصيام فأنا صائم.

الحجاج: تصومُ في مثل هذا اليوم على حره.

الأعرابي: صمت ليوم أشد منه حرًا.

الحجاج: أفطر اليوم وصم غدًا.

الأعرابي: أوَ يضمن الأمير أن أعيش إلى الغد.

الحجاج: ليس ذلك إليَّ، فعلم ذلك عند الله .

الأعرابي: فكيف تسألني عاجلاً بآجل ليس إليه من سبيل.

الحجاج: إنه طعام طيب.

الأعرابي: والله ما طيبه خبازك وطباخك ولكن طيبته العافية .

الحجاج: بالله ما رأيت مثل هذا .. جزاك الله خيرًا أيها الأعرابي، وأمر له بجائزة.










‫‏الأحنف بن قيس‬
‫‏نسبه‬ وقبيلته
هو الأحنف بن قيس بن معاوية بن حصين التميمي السعدي، أبو بحر البصري، والأحنف لقب، واسمه الضحاك و قيل: صخر ابن أخي صعصعة، ولقب بالأحنف لحنف كان برجله، وعده أصحاب السير من الطبقة الثانية من كبار التابعين، وذكره ابن سعد في الطبقة الأولى من تابعي أهل البصرة، وقال: كان ثقة مأمونا قليل الحديث.
وهو من أهل البصرة وقدم إلى المدينة في عهد عمر بن الخطاب، ورحل إلى مرو وهراة ونيسابور فاتحًا ومات بالكوفة في ولاية مصعب بن الزبير.
==================================
‫‏إسلام‬ الأحنف بن قيس ودعاء رسول الله له:
أسلم الأحنف بن قيس في حياة رسول الله ولم يره، إلا أن الرسول دعا له، يقول الأحنف بن قيس: بينا أنا أطوف بالبيت في زمن عثمان بن عفان إذ جاء رجل من بني ليث فأخذ بيدي فقال: ألا أبشرك؟ فقلت: بلى قال: هل تذكر إذ بعثني رسول الله إلى قومك بني سعد؟ فجعلت أعرض عليهم الإسلام وأدعوهم إليه، فقلت أنت: إنه ليدعوكم إلى خير، وما حسن إلا حسنًا، فبلغت ذلك إلى رسول الله فقال رسول الله : "اللهم اغفر للأحنف". فقال الأحنف: هذا من أرجى عملي عندي.
قال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد رجال الصحيح غير علي بن زيد وهو حسن الحديث.


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الجمعة يوليو 01, 2016 11:31 pm

ﻋَﻦْ ﻛُﻤَﻴْﻞِ ﺑْﻦِ ﺯِﻳَﺎﺩٍ، ﻗَﺎﻝَ -:
" ﺃَﺧَﺬَ ﻋَﻠِﻲُّ ﺑْﻦُ ﺃَﺑِﻲ ﻃَﺎﻟِﺐٍ ﺑِﻴَﺪِﻱ ﻓَﺄَﺧْﺮَﺟَﻨِﻲ ﺇِﻟَﻰ ﻧَﺎﺣِﻴَﺔِ ﺍﻟْﺠَﺒَّﺎﻥِ، ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﺃَﺻْﺤَﺮْﻧَﺎ ﺟَﻠَﺲَ ﺛُﻢَّ ﺗَﻨَﻔَّﺲَ ﺛُﻢَّ ﻗَﺎﻝَ -:
" ﻳَﺎ ﻛُﻤَﻴْﻞُ ﺑْﻦَ ﺯِﻳَﺎﺩٍ ﺍﻟْﻘُﻠُﻮﺏُ ﺃَﻭْﻋِﻴَﺔٌ ﻓَﺨَﻴْﺮُﻫَﺎ ﺃَﻭْﻋَﺎﻫَﺎ، ﻭَﺍﺣْﻔَﻆْ ﻣَﺎ ﺃَﻗُﻮﻝُ ﻟَﻚَ : ﺍﻟﻨَّﺎﺱُ ﺛَﻠَﺎﺛَﺔٌ : ﻓَﻌَﺎﻟِﻢٌ ﺭَﺑَّﺎﻧِﻲٌّ، ﻭَﻣُﺘَﻌَﻠِّﻢٌ ﻋَﻠَﻰ ﺳَﺒِﻴﻞِ ﻧَﺠَﺎﺓٍ، ﻭَﻫَﻤَﺞٌ ﺭَﻋَﺎﻉٌ ﺃَﺗْﺒَﺎﻉُ ﻛُﻞِّ ﻧَﺎﻋِﻖٍ، ﻳَﻤِﻴﻠُﻮﻥَ ﻣَﻊَ ﻛُﻞِّ ﺭِﻳﺢٍ، ﻟَﻢْ ﻳَﺴْﺘَﻀِﻴﺌُﻮﺍ ﺑِﻨُﻮﺭِ ﺍﻟْﻌِﻠْﻢِ، ﻭَﻟَﻢْ ﻳَﻠْﺠَﺌُﻮﺍ ﺇِﻟَﻰ ﺭُﻛْﻦٍ ﻭَﺛِﻴﻖٍ . ﺍﻟْﻌِﻠْﻢُ ﺧَﻴْﺮٌ ﻣِﻦَ ﺍﻟْﻤَﺎﻝِ، ﺍﻟْﻌِﻠْﻢُ ﻳَﺤْﺮُﺳُﻚَ، ﻭَﺃَﻧْﺖَ ﺗَﺤْﺮُﺱُ ﺍﻟْﻤَﺎﻝَ، ﺍﻟْﻌِﻠْﻢُ ﻳَﺰْﻛُﻮ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟْﻌَﻤَﻞِ، ﻭَﺍﻟْﻤَﺎﻝُ ﺗُﻨْﻘِﺼُﻪُ ﺍﻟﻨَّﻔَﻘَﺔُ، ﻭَﻣَﺤَﺒَّﺔُ ﺍﻟْﻌَﺎﻟِﻢِ ﺩﻳْﻦٌ ﻳُﺪَﺍﻥُ ﺑِﻬَﺎ، ﺍﻟْﻌِﻠْﻢُ ﻳُﻜْﺴِﺐُ ﺍﻟْﻌَﺎﻟِﻢَ ﺍﻟﻄَّﺎﻋَﺔَ ﻓِﻲ ﺣَﻴَﺎﺗِﻪِ، ﻭَﺟَﻤِﻴﻞَ ﺍﻟْﺄُﺣْﺪُﻭﺛَﺔِ ﺑَﻌْﺪَ ﻣَﻮْﺗِﻪِ، ﻭَﺻَﻨِﻴﻌَﺔُ ﺍﻟْﻤَﺎﻝِ ﺗَﺰُﻭﻝُ ﺑِﺰَﻭَﺍﻟِﻪِ . ﻣَﺎﺕَ ﺧُﺰَّﺍﻥُ ﺍﻟْﺄَﻣْﻮَﺍﻝِ ﻭَﻫُﻢْ ﺃَﺣْﻴَﺎﺀٌ، ﻭَﺍﻟْﻌُﻠَﻤَﺎﺀُ ﺑَﺎﻗُﻮﻥَ ﻣَﺎ ﺑَﻘِﻲَ ﺍﻟﺪَّﻫْﺮُ، ﺃَﻋْﻴَﺎﻧُﻬُﻢْ ﻣَﻔْﻘُﻮﺩَﺓٌ، ﻭَﺃَﻣْﺜَﺎﻟُﻬُﻢْ ﻓِﻲ ﺍﻟْﻘُﻠُﻮﺏِ ﻣَﻮْﺟُﻮﺩَﺓٌ، ﻫَﺎﻩْ ﺇِﻥَّ ﻫَﻬُﻨَﺎ - ﻭَﺃَﺷَﺎﺭَ ﺑِﻴَﺪِﻩِ ﺇِﻟَﻰ ﺻَﺪْﺭِﻩِ - ﻋِﻠْﻤًﺎ ﻟَﻮْ ﺃَﺻَﺒْﺖُ ﻟَﻪُ ﺣَﻤَﻠَﺔً، ﺑَﻠَﻰ ﺃَﺻَﺒْﺘُﻪُ ﻟَﻘِﻨًﺎ ﻏَﻴْﺮَ ﻣَﺄْﻣُﻮﻥٍ ﻋَﻠَﻴْﻪِ، ﻳَﺴْﺘَﻌْﻤِﻞُ ﺁﻟَﺔَ ﺍﻟﺪِّﻳﻦِ ﻟِﻠﺪُّﻧْﻴَﺎ، ﻳَﺴْﺘَﻈْﻬِﺮُ ﺑِﺤُﺠَﺞِ ﺍﻟﻠﻪِ ﻋَﻠَﻰ ﻛِﺘَﺎﺑِﻪِ، ﻭَﺑِﻨِﻌَﻤِﻪِ ﻋَﻠَﻰ ﻋِﺒَﺎﺩِﻩِ، ﺃَﻭْ ﻣُﻨْﻘَﺎﺩًﺍ ﻟِﺄَﻫْﻞِ ﺍﻟْﺤَﻖِّ ﻟَﺎ ﺑَﺼِﻴﺮَﺓَ ﻟَﻪُ ﻓِﻲ ﺇِﺣْﻴَﺎﺋِﻪِ، ﻳَﻘْﺘَﺪِﺡُ ﺍﻟﺸَّﻚَّ ﻓِﻲ ﻗَﻠْﺒِﻪِ، ﺑِﺄَﻭَّﻝِ ﻋَﺎﺭِﺽٍ ﻣِﻦْ ﺷُﺒْﻬَﺔٍ، ﻟَﺎ ﺫَﺍ ﻭَﻟَﺎ ﺫَﺍﻙَ، ﺃَﻭْ ﻣَﻨْﻬُﻮَﻡٌ ﺑِﺎﻟﻠَّﺬَّﺍﺕِ، ﺳَﻠِﺲُ ﺍﻟْﻘِﻴَﺎﺩِ ﻟِﻠﺸَّﻬَﻮَﺍﺕِ، ﺃَﻭْ ﻣُﻐْﺮًﻯ ﺑِﺠَﻤْﻊِ ﺍﻟْﺄَﻣْﻮَﺍﻝِ ﻭَﺍﻟِﺎﺩِّﺧَﺎﺭِ، ﻭَﻟَﻴْﺴَﺎ ﻣِﻦْ ﺩُﻋَﺎﺓِ ﺍﻟﺪِّﻳﻦِ، ﺃَﻗْﺮَﺏُ ﺷَﺒَﻬًﺎ ﺑِﻬِﻤَﺎ ﺍﻟْﺄَﻧْﻌَﺎﻡِ ﺍﻟﺴَّﺎﺋِﻤَﺔِ، ﻛَﺬَﻟِﻚَ ﻳَﻤُﻮﺕُ ﺍﻟْﻌِﻠْﻢُ ﺑِﻤَﻮْﺕِ ﺣَﺎﻣِﻠِﻴﻪِ، ﺍﻟﻠﻬُﻢَّ ﺑَﻠَﻰ ﻟَﺎ ﺗَﺨْﻠُﻮ ﺍﻟْﺄَﺭْﺽُ ﻣِﻦْ ﻗَﺎﺋِﻢٍ ﻟِﻠَّﻪِ ﺑِﺤُﺠَّﺔٍ، ﻟِﺌَﻠَّﺎ ﺗَﺒْﻄُﻞَ ﺣُﺠَﺞُ ﺍﻟﻠﻪِ ﻭَﺑَﻴِّﻨَﺎﺗُﻪُ، ﺃُﻭﻟَﺌِﻚَ ﻫُﻢُ ﺍﻟْﺄَﻗَﻠُّﻮﻥَ ﻋَﺪَﺩًﺍ، ﺍﻟْﺄَﻋْﻈَﻤُﻮﻥَ ﻋِﻨْﺪَ ﺍﻟﻠﻪِ ﻗَﺪْﺭًﺍ، ﺑِﻬِﻢْ ﻳَﺪْﻓَﻊُ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋَﻦْ ﺣُﺠَﺠِﻪِ، ﺣَﺘَّﻰ ﻳَﺆُﺩُﻭﻫَﺎ ﺇِﻟَﻰ ﻧُﻈَﺮَﺍﺋِﻬِﻢْ، ﻭَﻳَﺰْﺭَﻋُﻮﻫَﺎ ﻓِﻲ ﻗُﻠُﻮﺏِ ﺃَﺷْﺒَﺎﻫِﻬِﻢْ، ﻫَﺠَﻢَ ﺑِﻬِﻢُ ﺍﻟْﻌِﻠْﻢُ ﻋَﻠَﻰ ﺣَﻘِﻴﻘَﺔِ ﺍﻟْﺄَﻣْﺮِ ﻓَﺎﺳْﺘَﻠَﺎﻧُﻮﺍ ﻣَﺎ ﺍﺳْﺘَﻮْﻋَﺮَ ﻣِﻨْﻪُ ﺍﻟْﻤُﺘْﺮَﻓُﻮﻥَ، ﻭَﺃَﻧِﺴُﻮﺍ ﻣِﻤَّﺎ ﺍﺳْﺘَﻮْﺣَﺶَ ﻣِﻨْﻪُ ﺍﻟْﺠَﺎﻫِﻠُﻮﻥَ، ﺻَﺤِﺒُﻮﺍ ﺍﻟﺪُّﻧْﻴَﺎ ﺑِﺄَﺑْﺪَﺍﻥٍ ﺃَﺭْﻭَﺍﺣُﻬَﺎ ﻣُﻌَﻠَّﻘَﺔٌ ﺑِﺎﻟْﻤَﻨْﻈَﺮِ ﺍﻟْﺄَﻋْﻠَﻰ، ﺃُﻭﻟَﺌِﻚَ ﺧُﻠَﻔَﺎﺀُ ﺍﻟﻠﻪِ ﻓِﻲ ﺑِﻠَﺎﺩِﻩِ، ﻭَﺩُﻋَﺎﺗُﻪُ ﺇِﻟَﻰ ﺩِﻳﻨِﻪِ . ﻫَﺎﻩْ ﻫَﺎﻩْ ﺷَﻮْﻗًﺎ ﺇِﻟَﻰ ﺭُﺅْﻳَﺘِﻬِﻢْ، ﻭَﺃَﺳْﺘَﻐْﻔِﺮُ ﺍﻟﻠﻪَ ﻟِﻲ ﻭَﻟَﻚَ، ﺇِﺫَﺍ ﺷِﺌْﺖَ ﻓَﻘُﻢْ "
ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺑﻮ ﻧﻌﻴﻢ ﻓﻲ )) ﺍﻟﺤﻠﻴﺔ (( ، ( 1/79 ) ،
ﻭﺍﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺒﺮ ﻓﻲ )) ﺟﺎﻣﻊ ﺑﻴﺎﻥ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﻓﻀﻠﻪ (( ، ( 1878 ) ،
ﻭﺍﻟﺨﻄﻴﺐ ﻓﻲ )) ﺍﻟﻔﻘﻴﻪ ﻭﺍﻟﻤﺘﻔﻘﻪ (( ، ( 1/182 )








قال رجل ل ‫‏الأحنف بن قيس‬:
أَخبَرَني رجلٌ ثقة أنك تكلمت عني بسوء،
فقال الأحنف: الرجل الثقة لا يَنُمُّ بين الناس









حكي عن ‫‏الأحنف بن قيس‬ أنه قال:
ما عاداني أحد قط الا أخذت في أمره بإحدى ثلاث خصال:
-إن كان أعلى مني عرفت له قدره.
-وإن كان دوني رفعت قدري عنه.
-وإن كان نظيري تفضلت عليه.











يحكى أن شيخاً عالماً كان يمشي مع أحد تلاميذه بين الحقول
وأثناء سيرهما شاهدا حذاء قديما اعتقدا أنه لرجل فقير يعمل في أحد الحقول القريبـة والذي سينهي عمله بعد قليل ....
التفت الطالب إلى شيخه وقال :
هيا بنا نمازح هذا العامل بأن نقوم بتخبئـة حذاءه ونختبئ وراء الشجيرات
وعندما يأتي ليلبسه يجده مفقوداً فنرى دهشته وحيرته !
فأجابه العالم الجليل :
"يابني يجب أن لا نسلي أنفسنا على حساب الفقراء ولكن أنت غني ويمكن أن تجلب لنفسك مزيداً من السعادة والتي تعني شيئاً لذلك الفقير بأن تقوم بوضع قطع نقدية بداخل حذائه ونختبئ كي نشاهد مدى تأثير ذلك عليه" !!
أعجب الطالب بالاقتراح وقام بوضع قطع نقدية في حذاء ذلك العامل ثم اختبأ هو وشيخه خلف الشجيرات ؛ ليريا ردة فعل ذلك العامل الفقير ..
وبعد دقائق جاء عامل فقير رث الثياب بعد أن أنهى عمله في تلك المزرعة ليأخذ حذاءه ، وإذا به يتفاجأ عندما وضع رجله بداخل الحذاء بأن هنالك شيئا ما بداخله وعندما أخرج ذلك الشيء وجده (نقوداً) !!
وقام بفعل نفس الشيء في الحذاء الآخر ووجد نقوداً أيضاً !!
نظر ملياً إلى النقود وكرر النظر ليتأكد من أنه لا يحلم ..
بعدها نظر حوله بكل الاتجاهات ولم يجد أحداً حوله !!
وضع النقود في جيبه وخر على ركبتيه ونظر إلى السماء باكيا ثم قال بصوت عال يخاطب ربـه :
"أشكرك يا رب يا من علمت أن زوجتي مريضة وأولادي جياع لا يجدون الخبز ؛ فأنقذتني وأولادي من الهلاك"
واستمر يبكي طويلاً ناظرا إلى السماء شاكرا هذه المنحة الربانية الكريمة .
تأثر الطالب كثيرا وامتلأت عيناه بالدموع ..
عندها قال الشيخ الجليل :
"ألست الآن أكثر سعادة مما لو فعلت اقتراحك الأول وخبأت الحذاء ؟
أجاب التلميذ :
"لقد تعلمت درسا لن أنساه ما حييت ..
الآن فهمت معنى كلمات لم أكن أفهمها في حياتي :
"عندما تعطي ستكون أكثر سروراً من أن تأخذ" .
فقال له شيخه :
والآن لتعلم أن العطاء أنـواع :
- العفو عند المقـدرة عطـاء .
- الدعاء لأخيك بظهر الغيب عطـاء .
- التماس العذر له وصرف ظن السوء به عطـاء .
- الكف عن عرض أخيك في غيبته عطاءً ..
فهذه بعض العطاءات حتى لا يتفرد أهل الأموال بالعطاءات وحدهم !!









• ضلَ لأعرابي جمل ، فحلف بالله أنه إن وجده باعه بدرهم !
فوجده فلزمه بيعه ! فشد في عنق الجمل سنَّورا - وهو القط - ،،
ثم قال : السنور بمائة درهم والجمل بدرهم ولا أبيعهما إلا معا .

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

• لقى الحجاج بن يوسف الثقفى أعرابيا ..فقال له : من أين أقبلت ؟
فقال الأعرابى : من البادية .
فقال الحجاج : وما بيدك ؟
فقال الأعرابى :
عصاى .. أركزها لصلاتى . وأعدها لعدتى . وأسوق بها غنمى ودابتى . وأقوى بها على سفرى وأعتمد بها فى مشى ، ليتسع خطوى . وأبث بها النهر ، فتؤمننى .وهى محمل سفرتى . وعلاقة إدواتى . ومشجب ثيابى . ألقى عليها كسائى فيسترنى من الحر . ويقيتى من القر . تدنى ما بعد منى . وأعتمد بها عند الضراب . وقرع الأبواب وأتقى بها عقور الكلاب . تنوب عن الرمح فى الطعان . وعن الحرب فى منازلة الاقران .ورثتها عن أبى . وأورثها بعدى ابنى . وأهش بها على غنمى ...
ولى فيها مآرب اخرى .

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

وقف أعرابي معوج الفم أمام أحد الولاة فألقى عليه
قصيدة في الثناء عليه التماساً لمكافأة, ولكن الوالي لم يعطه شيئاً وسأله :
ما بال فمك معوجاً, فرد الشاعر :
لعله عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس.









قال زيدُ بن عُمر : سمعت طاووساً يقول:
.
بينا أنا بمكة إذ رُفعتُ إلى الحجّاج بن يوسف ، .
فَثَنَى لي وساداً فجَلستُ ، فبينا نحن نتحدّث .
إذ سمعتُ صوتَ أعرابيّ في الوادي رافعاً صوتَه بالتَّلبية ، .
فقال الحجّاج : عليّ بالمُلبِّي ، فآُتي به ، .
فقال : ممن الرجل ؟
.
قال : مِن أفناء الناس ؛
.
قال: ليس عن هذا سألتُك ،
.
قال : فعمّ سألتَني ؟
.
قال : من أيّ البُلدان أنت ؟
.
قالت : من أهل اليمن ؛
.
قال له الحجّاج : فكيف خَلّفت محمدَ بن يوسف ؟ .
يعني أخاه ، وكان عاملَه على اليمَن .
.
قال : خَلَّفته جَسيماً خرّاجاً ولاّجاً ؛ .
قال : ليس عن هذا سألتُك .
.
قال : فعمّ سألتني ؟
.
قال : كيف خلًفت سيرتَه في الناس ؟
.
قال: خلّفتُه ظَلُوماً غَشُوماً عاصياً للخالق مُطيعاً للمَخْلوق . .
فازْورَّ من ذلك الحجاج
.
وقال : ما أقْدَمَك على هذا ، وقد تعلم مكانه مني ؟ .
فقال له الأعرابي : أفتراه بمكانه منك
.
أعزَّ مني بمكاني من اللّه تبارك وتعالى ، .
وأنا وافدٌ بَيْته وقاضٍ دَيْنه ومُصدّق نبيّه صلى الله عليه وسلم .
قال : فوجَم لها الحجّاج ! ولم يدرِ له جواباً .
حتى خَرج الرجل بلَا إذن .
.
قال طاووس : فتبعتُه حتى أتى المُلتزَم فتعلّق بأستار الكعبة ، .
فقال : بك أعوذ ، وإليك ألُوذ ،
.
فاجعل لي في اللَّهفِ إلى جوارك ، والرِّضا بضمانك ، .
مندوحةً عن مَنْع الباخلين ، وغنىً عما في أيدي المُستأثرين . .
اللهم عُد بِفَرجك القريب ، ومَعْروفك القديم ، وعادَتك الحَسَنة . .
قال طاووس : ثم اختفى في الناس .
.
فألفيتُه بعَرفات قائماً على قَدَميه وهو يقول : .
اللهِم إن كنتَ لم تَقْبل حَجِّي ونَصَبي وتَعبي ، .
فلا تَحْرِمنيِ أجر المُصاب على مُصيبته ، .
فلا أعلم مصيبةً أَعْظَمَ ممّن وَرَد حَوْضك وانصرف مَحْروماً من سَعة .
رَحمتك .
.
العقد الفريد لابن عبد ربه










أن تكن حليما ليس دائما الحل ففى بعض الاحيان تحتاج الى الجهل
يقول الشاعر :
لئن كنت محتاجاً إلى الحلم إنني ... إلى الجهل في بعض الأحايين أحوج
ولي فرس للخير بالخير ملجم ... ولي فرس للشر بالشر مسرج
فمن شاء تقويمي فإني مقوم ... ومن شاء تعويجي فإن معوّج
وما كنت أرضى الجهل جدّاً ولا أباً ... ولكنني أرضى به حين أحرج
فإن قال بعض الناس فيه سماجة ... لقد صدقوا والذل بالحرّ أسمج







قيل لإياس بن معاوية القاضي: "إن فيك عيوبًا ثلاثة.. دمامة شكلك، وإعجابك بقولك، وعجلتك بالحكم"..
فقال إياس: "أما الدمامة: فليس أمرها إليّ، وأما الإعجاب بالقول: أليس يعجبكم ما أقول؟ قالوا: نعم.. فقال: فأنا أحق بالإعجاب بقولي.. وأما العجلة بالحكم: فكم هذه؟ وفرد يده عن آخرها، فقالوا: خمسة أصابع.. فقال: عجلتم بالجواب ولم تعدوا الأصابع إصبعًا إصبعًا.. فقالوا: كيف نعد ما نعلمه؟ فقال: وأنا كذلك.. كيف أؤخر حكم ما أعمله؟"
للرد فنون.. فن الرد هو أنْ تقيم الحجة على مُحدّثك وتفحمه بأقل الكلمات وأبلغ المعاني..









‫‏أفعال من حرف واحد‬
لا توجد أفعال ماضية أو مضارعة من حرف واحد و تأتي بعض أفعال الأمر على صورة حرف واحد وهي في الحقيقة تنتمي إلى اللفيف المفروق من أقسام الفعل
ذكرها الخضري في حاشيته على شرح ابن عقيل و ذكر معناها و كيفية إسنادها للواحد المذكر ثم المثنى مطلقا ثم الجمع المذكر ثم الواحدة ثم جمعها
قال الشيخ الخضري :
قالوا عيانا لمـن ترجـى شفاعتـه :::: ق المستجيـر قياه قـوه قـي قيـن
وإن صرفت لوال شغـل آخـر قـل ::::شغـل هذا ليـاه لـوه لـي ليـن
و إن وشى ثوب غيري قلت في ضجر:::: الثوب ويك شيـاه شوه شي شيـن
و قـل لقاتـل إنسـان علـى خطـأ :::: من قتلـت ديـاه دوه دي ديـن
و إن هموا لم يروا رايى أقول لهـم ::::الرأي ويك ريــــاه روه ري ريـن
و إن هموا لم يعوا قولي أقـول لهـم :::: القول من عيـاه عـوه عـي عيـن
و إن أمـرت بـوأي للمحـب فقـل :::: مـن تحب إيــاه أوه إي إيـن
و إن أردت الونى و هو الفتور فقل :::: ن بـا خليلي نيـاه نـوه نـي نيـن
و إن أبى أن يفئ بالعهد قلـت لـه :::: يا فـلان فيــاه فـوه فـي فيـن
و قل لساكن ف/ قلبي إن سواك بـه ::::القلب من جياه جـوه جـي جيـن
الأفعــــــال هي :
قِ : من الفعل " وَقَى
ل : من الفعل " ولى "
ش : من الفعل " وشى "
د : من الفعل " ودى "
ر : من الفعل " ورى "
ع : من الفعل " وعى "
إ : من الفعل " وأى "
ن : من الفعل " ونى "
ف: من الفعل " وفى "
ج : من الفعل " وجى "








أسماء المطر ودرجاته عند العرب
والرَّذاذ : السَّاكن الصَّغير القطر كالغبار
والطَّلُّ : أخفُّ المطر وأضعفه
الرَّشّ والطَّشّ : أول المطر
والدِّيمة : المطر الذي يدوم أياماً في سكون بلا رعد وبرق
والمُزْنَة : المطْرة
والنَّضْح والبَغْش والدَّثُ والرَّكّ والرِّهْمَة : أقوى من الرذاذ
والهَطْل والتَّهْتَان : المطر الغزير السُّقوط
والغَيْث : الذي يأتي عند الحاجة إليه
والحَيا : الذي يُحيي الأرض بعد موتها
العُباب : المطر الكثير
والوابِل والصَّنْدِيْد والجَوْد : المطر الضَّخم القطر الشَّديد الوقع
والوَدْق : المطر المستمر
وحَبُّ المُزن وحبُّ الغَمَام : البَرَد .
الحميم : المطر الصيفي العظيم القطر والشديد الوقع
الوليّ : المطر بعد المطر










جاء ( سعيد بن جبير ) ( للحجاج )
قال له الحجاج : أنت شقي بن كسير ؟!
( يعكس اسمه )
فرد سعيد : أمي أعلم باسمي حين أسمتني .
فقال الحجاج غاضباً : " شقيت وشقيَت أمك !! "
فقال سعيد : " إنما يشقى من كان من أهل النار " ، فهل أطلعت على الغيب ؟
فرد الحجاج : " لأُبَدِلَنَّك بِدُنياك ناراً تلَظّى ! "
فقال سعيد : والله لو أعلم أن هذا بيدك لاتخذتك إلهاً يُعبَد من دون الله .
قال الحجاج : ما رأيك فيّ ؟
قال سعيد : ظالم تلقى الله بدماء المسلمين !
فقال الحجاج : أختر لنفسك قتلة يا سعيد !
فقال سعيد : بل أختر لنفسك أنت ! ، فما قتلتني بقتلة إلا قتلك الله بها !
فرد الحجاج : لأقتلنك قتلة ما قتلتها أحداً قبلك، ولن أقتلها لأحد بعدك !
فقال سعيد : إذاً تُفسِد عليّ دُنياي، وأُفسِدُ عليك آخرتك .
ولم يعد يحتمل الحجاج ثباته فنادى بالحرس : جروه واقتلوه !!
فضحك سعيد ومضى مع قاتله
فناداه الحجاج مغتاظاً : ما الذي يضحكك ؟
يقول سعيد : أضحك من جرأتك على الله، وحلم الله عليك !!
فاشتد غيظ الحجاج وغضبه كثيراً ونادى بالحراس : اذبحوه !!
فقال سعيد : وجِّهوني إلى القبلة ، ثم وضعوا السيف على رقبته ، فقال : " وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين ."
فقال الحجاج : غيّروا وجهه عن القبلة !
فقال سعيد : " ولله المشرق والمغرب فأينما تُولّوا فثمّ وجه الله ."
فقال الحجاج : كُبّوه على وجهه !
فقال سعيد : "منها خلقناكم وفــيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى ."
فنادى الحجاج : أذبحوه ! ما أسرع لسانك بالقرآن يا سعيد بن جبير !
فقال سعيد : " أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله " . خذها مني يا حجاج حتى ألقاك بها يوم القيامة !!
ثم دعا قائلاً : " اللهم لا تسلطه على أحد بعدي " .
وقُتل سعيد ....
والعجيب أنه بعد موته صار الحجاج يصرخ كل ليله : مالي ولسعيد بن جبير، كلما أردت النوم أخذ برجلي !
وبعد 15 يوماً فقط مات الحجاج ولم يُسلط على أحد من بعد سعيد ...
رحمك الله يا ابن جبير !
أين نحن من ثباتك وقوة حجتك !
وسلامة إيمانك ،
" اللهم لا تجعل الدنيا أكبـــر همنا ولا مبـــلغ علمنا ولا إلى النـار مصيرنا يـــــا الله









كنيات وألقاب
أم الحرب : الراية
أم الرأس وأم السمع : الدماغ
أم درين : الأرض المجدبة
أم القوم : رئيسهم
أم شملة : الشمس والدنيا والخمرة
أم ليلى : الخمر
أم سمحة : العنز
أم طلبة : العقاب
أم الشر : تجمع كل شر على وجه الأرض
أبو المنذر وأبو يقظان : الديك
أبو الأشبال وأبو الحارث وأبو الحرث وأبو حفص : الأسد
أبو مالك وأبو منهال وأبو يحيى وأبو الإصبع وأبو الأبرد : النسر
أبو مدلج : القنفذ
وأبو مالك : الجوع والكبر
أبو عوف : الجراد
ابن سمير : الليل الذي لا قمر فيه
ابن نعامة : الطريق
بنت الشفة : الكلمة
بنات الفكر : الآراء
وأبو بنات عبر : الكذاب
بنو الغبراء : الفقراء .
أم القرى : مكة المكرمة
أم الطريق : معظمها
أم رمال وأم عتبان وأم عتاب : الضبع
أم جندب : الداهية والغدر
أم عطية : الرحى
أم اللهيم : الموت
أم عامر وأم عمرو : المقبرة والضبع والحرب
أم حباب وأم درز وأم وافرة : الدنيا
أم قشعم : أنثى النسر
وأم كل شيء : أصله وعماده .
أبو جابر : الخبز
أبو جاد : الباطل والمستجدي
أبو مزاحم : الفيل
أبو جعدة : الذئب
أبو عمرة : الجوع
أبو لبينى : إبليس
أبو المرأة : زوجها .
ابن ذكاء : الصبح
ابن السرى : المسافر ليلا
ابنة إبليس : لبينى
بنات الليل : الأحلام والهموم
بنات عبر : الباطل
أمهات الدر : الأطباء
أم الكتاب : الفاتحة والآية والقرآن
أم النجوم : المجرة
أم جابر : السنبلة والهريسة
أم عبيد : الصحراء
أم الوليد وأم حفصة : الدجاجة
أم عوف : أنثى الجراد
أم رجيه : النحلة
أم غياث وأم عقبة وأم العيال : القدر
أم صبار وأم صبور : الداهية والحرب الشديدة
وأم الخير : تجمع كل خير
أبو صابر : الملح
أبو عثمان : الثعبان
أبو الحصين : الثعلب
أبو الجون : النمر
أبو جامع : الخوان "طاولة الطعام"
أبو ليلى : الضعيف
أبو الأضياف : الكريم
ابن جلا : الرفيع الشرف
ابن إبليس : لاقيس
ابنة الجبل : الحية والصدى
بنات بئس : الدواهي
بنات وردان : الصراصير
البنيات : الأقداح الصغير









وَ أَسْوَأُ مَا فِيْ العَيْشِ بُعْدُ أَحِبَّــةٍ
وَ أَوْجَعُ مَا فِيْ القَلْبِ أَنْ لَا تَلَاقِيَا
وَ أَسْعَدُ مَا فِيْ العُمْرِ لُقْيَاكَ بِالَّذِيْ
تُحِبُّ وَ إِنْ كَـــانَ اللِّقَــــاءُ ثَوَانِيَا










قالوا الهوى والحبُ ..هل تحنو لهم؟
أم أنت في أرضِ الهوى متجلدُ
قلتُ المحبة للذي نشر الهدى ..
فحبيب قلبي في الحياة محمدُ









قد خصه الرحمن أعظم رتبة
أعظِم برتبة حامل القرآن
يا حاملا آي الكريم بصدره
بشراك تلك هدية الرحمن
تتلوه يغشاك الكريم بفضله
تعلوك منه سحائب الإحسان






قلوب العاشقين لها عيونٌ *** ترى ما لا يراهُ الناظرونــــــــا
و ألسنة بأسرارٍ تناجي *** تغيبُ عن الكرام الكاتبينــــــــا
و أجنحةٌ تطيرُ بغير ريشٍ *** إلى ملكوت ربّ العالميــــــــــنا
و ترتعُ في رياض القدسِ طوراً *** و تشربُ من بحار العارفينــا
فأورثنا الشرابَ علوم غيبٍ *** تشفُّ على علوم الأقدمينـــــــا
شواهدها عليها ناطقاتٌ *** تُبطّلُ كلّ دعوى المدعينــــــــا
عبادٌ أخلصوا في السرّ حتى *** دنوا منه و صاروا واصلينــــا











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   السبت يوليو 02, 2016 5:34 pm

اللهُ أولى أن يُطاعَ وَيُحذَرا .... وَالدّينُ أولى أن يُجارَ وَيُنصَرا

والحقُّ بادٍ لَيسَ يُنكِرُهُ سِوى ... قَلبٍ جَحودٍ قد بَغى وَتَكَبَّرا

أحمد سهيل قنّوص






قفي ودعينا قبلَ وشكِ التفرقِ،
فما أنا من يحيا إلى حينَ نلتقي

قضيتُ وما أودى الحمامُ بمهجتي،
وشِبتُ وما حَلّ البَياضُ بمَفرِقي

صفي الدين الحلى









قال يوسف (عليه السلام) لأبيه:
{يَـأَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا
وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ} ‫‏سورة يوسف‬ 4
كم عدد الكلمات التي نطق بها يوسف (عليه السلام) ؟
عدد الكلمات التي نطق به يوسف (إحدى عشرة) كلمة
وذلك مساوٍ لعدد الكواكب التي رآها !
فتطابق التعبير القرآني مع رؤياه..









من أسرار حروف الجر.........في قوله تعالى في سورة المطففين (الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ..... )
فقال على الناس ولم يقل من الناس وذلك والله أعلم هناك فرق بين قولنا اكتال منه واكتال عليه...فاكتال منه لا تفيد أنه ظلمه واكتال عليه فيها ظلم وتسلط والمطففون - كما أخبرنا القرآن- أنهم إذا أخذوا من الناس أخذوا أكثر من حقهم وإذا أعطوا الناس أعطوهم أقل من حقوقهم وهذا فيه تسلط وظلم فقال اكتالوا على الناس....ثم أنه قال بعد هذه الآية وإذا كالوهم أو وزنوهم ولم يقل كالوا لهم ووزنوا لهم فحذف حرف الجر اللام لأن من معاني اللام أنها تفيد الاستحقاق والمطففون أصلا لم يعطوا الناس حقوقهم فحذف لام الاستحقاق إشارة إلى أنهم حرموا الناس حقوقهم والله أعلم..فسبحان الله استعمال عجيب معجز فهل تدبرنا معانييه؟؟؟ اللهم أعنا ووفقنا لفهم معاني قرآنك العظيم...








جد:
الجد قطع الأرض المستوية
ومنه جد في سيره يجد جدا وكذلك جد في أمره وأجد صار ذا جد،
وتصور من جددت الأرض القطع المجرد فقيل جددت الأرض إذا قطعته على وجه الإصلاح،
وثوب جديد أصله المقطوع ثم جعل لكل ما أحدث إنشاؤه، قال (بل هم في لبس من خلق جديد) إشارة إلى النشأة الثانية وذلك قولهم: (أئذا متنا وكنا ترابا ذلك رجع بعيد)
وقوبل الجديد بالخلق لما كان المقصود بالجديد القريب العهد بالقطع من الثوب، ومنه قيل الليل والنهار الجديدان
والأجدان، قال تعالى (ومن الجبال جدد بيض) جمع جدة أي طريقة ظاهرة من قولهم طريق مجدود أي مسلوك مقطوع.
ومنه جادة الطريق،
والجدود والجداء من الضأن التي انقطع لبنها،
وجد ثدي أمه على طريق الشتم،
وسمى الفيض الإلهي جدا قال تعالى: (وأنه تعالى جد ربنا) أي فيضه وقيل عظمته وهو يرجع إلى الأول، وإضافته إليه على سبيل اختصاصه بملكه، وسمى ما جعل الله تعالى للإنسان من الحظوظ الدنيوية جدا وهو البخت فقيل جددت وحظظت،
وقوله عليه السلام " لا ينفع ذا الجد منك الجد " أي لا يتوصل إلى ثواب الله تعالى في الآخرة وإنما ذلك بالجد في الطاعة وهذا هو الذي أنبأ عنه قوله تعالى: (من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد) الآية (ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا) وإلى ذلك أشار بقوله (يوم لا ينفع مال ولا بنون)








زادي قليــلٌ مـا أراه مُبـَلغـي *** أللزّاد أبكــي أم لطول مسافتـي؟
أ تحرقني في النار يا غاية المنى *** فأين رجـائي منك؟ أيـن محبتى؟







إني إذا نزلَ البلاءُ بصاحبي
دافعتُ عنه بناجذي وبمخلبي

وشددتُ ساعده الضعيف بساعدي
وسترتُ منكبهُ العريّ بمنكبي

إيليا ابو ماضي









يا غـافِلاً وليـالِي الصَّوْم ِقدْ ذهَبَتْ
-------------------- زادَتْ خطاياكَ ، قِفْ بالبابِ وابْكيْها
واغْنََمْ بَقيَّةِ هَذا الشَّهر تحْـظَ َ، فما
--------------------- غرَسْـتُهُ مِنْ ثِمــار ِالخـَـــيْر تجْنِيْها







حذَّرنا النبي صلى الله عليه وسلم من الكبر، فقال: (لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر(]. فقال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسناً ونعله حسنة؟ قال: ((إن الله جميل يحب الجمال، الكبر: بطر الحق وغمط الناس)). وبطر الحق: هو دفعه ورده على قائله، أما غمط الناس: فهو احتقارهم وازدراؤهم. [مسلم وأبو داود والترمذي















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   السبت يوليو 02, 2016 5:59 pm

قصة مثل بَعْدَ اللَّتـَيَّا والَّتِـي:
------------------------------------
هما الداهية الكبيرة والصغيرة، وكَنَى عن الكبيرة بلفظ التصغير تشبيهاً بالحيَّة، فإنها إذا كثر سمها صغرت لأن السم يأكل جَسَدها وقيل: الأصل فيه أن رجلاً من جَدِيس تزوج امرأة قصيرة، فقاسى منها الشدائد، وكان يعبر عنها بالتصغير، فتزوج امرأة طويلة، فقاسى منها ضعف ما قاسى من الصغيرة، فطلقها، وقال: بعد اللَّتَيَّا والَّتي لا أتزوج أبداً، فجرى ذلك على الداهية، وقيل: إن العرب تصغَّر الشيء العظيم .







ما اللمسة البيانية في استخدام كلمة (الله) و(الربّ) في الآيتين:
(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا) سورة النساء
وقوله تعالى (يا أيها الناس اتقوا ربكم) سورة النساء؟
لفظ الجلالة الله هو اللفظ العامّ لله تعالى ويُذكر هذا اللفظ دائماً في مقام التخويف الشديد وفي مقام التكليف والتهديد.
أما كلمة الربّ فتأتي بصفة المالك والسيّد والمربي والهادي والمشد والمعلم وتأتي عند ذكر فضل الله على الناس جميعاً مؤمنين وغير مؤمنين فهو سبحانه المتفضّل عليهم والذي أنشأهم وأوجدهم من عدم وأنعم عليهم. والخطاب في الآية الثانية للناس جميعاً وهو سبحانه يذكر النعمة عليهم بأن خلقهم والذين من قبلهم، ولذا جاءت كلمة (ربكم) بمعنى الربوبية . وعادة عندما تذكر الهداية في القرآن الكريم تأتي معها لفظ الربوبية ( ربّ )





من الأخطاء التي نقع فيها كثيرًا قولنا: (لا زال، لا زلت) والفعل (زال) من أفعال استمرار الماضي التي تنفى بـ(ما) وليس بـ(لا).









أطال ثقيلٌ الجلوسَ عند رجل فلما أمسى وأظلم البيت لم يأت بسراج
فقال الرجل : أين السراج؟
فقال صاحب البيت إن الله تعالى يقول : (وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا )
فقام وخرج !












تزوّج أعرابيّ على كبر سنه، فعوتب على مصير أولاده القادمين ، فقال : أبادرهم باليتم قبل أن يبادروني بالعقوق .







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   السبت يوليو 02, 2016 6:32 pm

يا قوم لا تتكلموا إن الكلام محرم
ناموا ولا تستيقظوا ما فاز إلا النوم
وتأخروا عن كل ما يقضي بأن تتقدموا
ودعوا التفهم جانبا فالخير ألا تفهموا
وتثبتوا في جهلكم فالشر أن تتعلموا
أما السياسة فاتركوها أبدا وإلا تندموا
إن السياسة سرها لو تعلمون مطلسم
من شاء منكم أن يعيش اليوم وهو مكرم
فليمس لا سمع ولا بصر لديه ولا فم
لا يستحق كرامة إلا الأصم الأبكم
ودعوا السعادة إنما هي في الحياة توهم
فالعيش وهو منعم كالعيش وهو مذمم
إن قيل هذا شهدكم مر فقولوا: علقم
أو قيل إن نهاركم ليل فقولوا : مظلم
أو قيل إن ثمادكم سيل فقولوا : مفعم
أو قيل إن بلادكم يا قوم سوف تقسم
فتحمدوا وتشكروا وترنحوا وترنموا
معروف الرصافي










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   السبت يوليو 02, 2016 7:05 pm

الاسم المجرد: ما كانت حروفه أصلية ليس فيها شيء من أَحرف الزيادة ويكون ثلاثيا ورباعيا وخماسيا _ أوزان الثلاثي المجرد:
1_ فَعْل: مثل: كَعْب / سَهْم / صَعْب
2_ فَعَل: مثل: قَمَر / جَمَل / حَسَن
3_ فَعِل: مثل: كَبِد / كَتِف / فَرِحٌ
4_ فَعُل: مثل: رَجُل / عَضد / نَدُس
5_ فِعْل: مثل: حِمْل / جِذْع / جِلْف
6_ فِعِل: مثل: إِبِل / إطِل / بِلِز
7_ فِعَل: مثل: عِنَب / زِيَم / ضِلَع
8_ فُعْل: مثل: قُفْل / بُرْد / حُلْو
9_ فُعُل: مثل: عُنُق / جُنُب / نُكُر
10_ فُعَل: مثل: لُبَد / حُطَم / صُرَد
أما البناءان الاخران وهما مهملا الاستعمال في لغة العرب فهما: 1_ فِعَل: وهو غير مستعمل تماما نظرا لعسر الانتقال من الكسر الى الضم.
2_ فُعِل: وهو قليل الاستعمال جدا ومنه: دُئِل وهو اسم قبيلة








قال المبرِّد: "إن الذي يغلط ثم يرجع،لا يعدّ ذلك خطأ؛لأنه قدخرج منه برجوعه عنه، وإنما الخطأ البَيِّن الذي يصرّ على خَطئه؛ فذاك يعدّ كذابا".








الضُّعف (بالضم): يكون في الجسد خاصةً.
الضَّعف (بالفتح): يكون في الرأي والعقل.








واللهِ ما مالَ الفؤاد لغيركم
وإني على جور الزمان صبورُ
بعدتم ولم يبعد عن القلب حُبكم
وغِبتم وأنتم في الفؤادِ حضورُ
فجودو بوصلٍ فالزمان مفرقٌ
وأكثر عمر العاشقين قصيرُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ابن الفارض













هنيئاً لامرئٍ عافَ الخَطايا
وزانَ بطاعةِ الرحمنِ عُمْرَهْ
وقامَ الليلَ في شَهْرِ العَطايا
ونالَ بعَشْرِهِ الغَرّاءِ عُمْرَةْ
---
فواز اللعبون










وَ أَسْوَأُ مَا فِيْ العَيْشِ بُعْدُ أَحِبَّــةٍ
وَ أَوْجَعُ مَا فِيْ القَلْبِ أَنْ لَا تَلَاقِيَا
وَ أَسْعَدُ مَا فِيْ العُمْرِ لُقْيَاكَ بِالَّذِيْ
تُحِبُّ وَ إِنْ كَـــانَ اللِّقَــــاءُ ثَوَانِيَا










قالوا الهوى والحبُ ..هل تحنو لهم؟
أم أنت في أرضِ الهوى متجلدُ
قلتُ المحبة للذي نشر الهدى ..
فحبيب قلبي في الحياة محمدُ








قد خصه الرحمن أعظم رتبة
أعظِم برتبة حامل القرآن
ياحاملا آي الكريم بصدره
بشراك تلك هدية الرحمن
تتلوه يغشاك الكريم بفضله
تعلوك منه سحائب الإحسان







ويُروى أن هشاماً غضبَ على رجلٍ من أشراف الناس ، فَشَتَمَه
.
فَوَبَّخَهُ الرَّجلُ وقال له : أمَا تسْتَحِي أن تشْتُمَني وأنت
.
خليفة الله في أرضه ؟
.
فأَطْرَقَ هشام واسْتَحْى وقال له : اقْتَصَّ !
.
فقال : أنا إذاً سفيهٌ مِثْلُكَ !
.
قال : فخُذْ عن ذلك عِوَضاً من المال .
.
قال : ما كنتُ لأفعل !
.
قال : فهَبْهَا لله .
.
قال : هيَ لله ثمَّ لك !
.
فنَكَس هشام رأسه وقال : والله لا أعود لمثلها .
.
سراج الملوك للطرطوشي









وقال حبيب بن أوس :
.
إذا لم تخش عاقبة الليالي ... ولم تستح فاصنع ما تشاء
.
فلا واللّه ما في العيش خيرٌ ... ولا الدنيا إذا ذهب الحياء
.
يعيش المرء ما استحيا بخير ... ويبقى العود ما بقى اللحاء
.
بهجة المجالس لابن عبد البر









مرض رجل مرة فلما اشتدَّ به المرض أمر بجمع العيدان والطنابير
.
والمزامير إلى بيته ، فأنكروا عليه ذلك
.
فقال : إنما فعلت ذلك لأني سمعت أن الملائكة لا تدخل بيتاً
.
فيه شيء من آلات الملاهي والفجور
.
فإن كان ملك الموت من الملائكة دفعته عني بهذه الأشياء .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي









وأوردَ الإمامُ عبدُ الكريم بن هوزان رضي الله عنه في رسالتِه قال :
.
في بعض الكتب : يقول الله تعالى : " ما أنصفَنِي عبدِي ، يدعُوني
.
فأسْتَحْيِيَ أنْ أردَّه ، ويَعْصيني ولا يَسْتَحْيِي مِنِّي " .
.
لباب الآداب لأسامة بن منقذ (ت584هـ) ص279









وقيلَ في بعضِ الأقوالِ في قولِه عزَّ وجلَّ في قصةِ يوسفَ عليه السلام
.
وامرأةِ العزيز : " ولقد همَّتْ به وهمَّ بها لولا أنْ رأى برهانَ ربِّه " :
.
البرهانُ أنَّها ألْقَتْ ثوباً على وجهِ صنمٍ في زاويةِ البيت ،
.
فقال يوسف عليه السلام : ماذا تفعلين ؟
.
فقالت : أسْتَحْيِي مِنه !
.
فقال يوسف عليه السلام : أنا أولى أنْ أسْتَحِيِيَ مِن الله تبارك وتعالى .
.
لباب الآداب لأسامة بن منقذ (ت584هـ) ص279








خجلَتْ عندما نظرْتُ إليها ... وانْثَنَتْ وهيَ بين تِيهٍ ومَنْعِ
.
إنما وَرْد خَدِّها زَرْعُ طَرفي ... حين مرُّوا فكيف أُحْرَمُ زَرْعي
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ)









الأصمعيّ قال : قال أعرابي لقوم يتنازعون :
.
هل لكم في الحق أو فيما هو خير من الحق ؟
.
فقيل : وما يكون خيراً من الحق ؟
.
قال : التَّحاطُّ والهَضْم فإنَّ أخْذَ الحقِّ كله مرٌّ .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص63












ذكاء
.
قال المحسن :
.
بلغنا عن المعتضد بالله ، أن خادماً من خدمه جاء يوماً ،
.
فأخبره أنه كان قائماً على شاطئ الدجلة ،
.
في دار الخليفة ، فرأى صياداً ،
.
وقد طرح شبكته فثقُلت بشيء ، فجذبها ،
.
فأخرجها ، فإذا فيها جراب ، و أنه قدره مالاً ،
.
فأخذه ، و فتحه ، و إذا فيه آجر ،
.
و بين الآجر كف مخضوبة بحناء .
.
قال : فأحضر الجراب و الكف و الآجر .
.
فهال المعتضد ذلك ، و قال :
.
قل للصياد يعاود طرح الشبكة ، فوق الموضع ،
.
و أسفله ، و ما قاربه .
.
قال : ففعل ، فخرج جراب آخر فيه رِجْل .
.
قال : فطلبوا ، فلم يخرج شيء آخر .
.
فاغتم المعتضد ، و قال :
.
معي في البلد من يقتل إنساناً و يقطع أعضاءه ،
.
و يغرقه ، و لا أعرف به ؟ ما هذا ملك .
.
قال : و أقام يومه كله ، ما طعم طعاماً .
.
فلما كان من الغد ، أحضر ثقة له ، و أعطاه الجراب فارغاً ،
.
و قال له : طفْ على كل من يعمل الجُرُب ببغداد ،
.
فإن عرفه منهم رجل ، فسلْه على من باعه ؟
.
فإن دلك عليه ، فاسئل المشتري ، من اشتراه منه ؟
.
و لا تقرّ على خبره أحد .
.
قال : فغاب الرجل ، و جاءه بعد ثلاثة أيام ،
.
فزعم أنه لم يزل يتطلب في الدباغين و أصحاب الجرب ،
.
إلى أن عرف صانعه ، و سأل عنه ،
.
فذكر أنه باعه على عطار بسوق يحيى ،
.
و أنه مضى إلى العطار ، و عرضه عليه ،
.
فقال : ويحك ، كيف وقع هذا الجراب في يدك ؟
.
فقلت : أو تعرفه ؟
.
قال : نعم ، اشترى مني فلان الهاشمي
.
منذ ثلاثة أيام عشرة جرب ، لا أدري لأي شيء أرادها ،
.
و هذا منها .
.
فقلت له : و من فلان الهاشمي ؟
.
فقال : رجل من ولد علي بن ريطة ، من ولد المهدي ،
.
يقال له : فلان ، عظيم ، إلا أنه شر الناس ،
.
و أظلمهم ، و أفسدهم لحرم المسلمين ،
.
و أشدهم تشوقاً إلى مكايدهم ،
.
ليس في الدنيا من ينهي خبره إلى المعتضد ،
.
خوفاً من شرّه ، و لفرط تمكنه من الدولة و المال .
.
و لم يزل يحدثني و أنا أسمع أحاديث له قبيحة ،
.
إلى أن قال : فحسبك أنه كان يعشق منذ سنين ،
.
فلانة المغنية ، جارية فلانة المغنية ،
.
و كانت كالدينار المنقوش ، و كالقمر الطالع ،
.
في غاية حسن الغناء ، فساوم مولاتها فيها ، فلم تقاربه .
.
فلما كان منذ أيام ، بلغه أن سيدتها تريد بيعها
.
على مشتر قد حضر ، و بذل فيها ألوف الدنانير ،
.
فوجّه إليها : لا أقل من أن تنفذيها إليّ لتودعني .
.
فأنفذتْها إليه ، بعد أن أنفذَ إليها حذّرها لثلاثة أيام .
.
فلما انقضت الأيام الثلاثة ، غصبها عليها ،
.
و غيبها عنها ، فما يُعرف لها خبر ،
.
وادّعى أنها هربت من داره .
.
و قال الجيران : إنه قتلها ، و قال قوم : لا بل هي عنده ،
.
و قد أقامت سيدتها عليها المأتم ، و جاءت ،
.
و صاحت على بابه ، و سوّدت وجهها ،
.
فلم ينفعها شيء .
.
فلما سمع المعتضد ، سجد شكراً لله تعالى ،
.
على انكشاف الأمر له ،
.
و بعث في الحال من كبَس على الهاشمي ،
.
و أحضر المغنية ، و أخرج اليد والرجل إلى الهاشمي ،
.
فلما رآهما امتقع لونه ، و أيقن بالهلاك، واعترف .
.
فأمر المعتضد بدفع ثمن الجارية إلى مولاتها ،
.
من بيت المال ، و صرفها .
.
ثم حبس الهاشمي ،
.
فيقال : إنه قتله ، و يقال : مات في الحبس .
.
نشوار المحاضرة للقاضي التنوخي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 3:01 am

خبروني هل على رجل *** عاشق في قبلة من حرج
قال سائب رواية كثير عزة:
كان كثير مديونا فقال لي يوما ونحن بالمدينة: اذهب بنا إلى ابن أبي عتيق نتحدث عنده ، قال: فذهبت إليه معه ، فاستنشده ابن أبي عتيق فأنشده قوله:
أبائنة سعدى نعم ستبين
حتى بلغ إلى قوله:
واخلفن ميعادي و خن أمانتي *** وليس لمن خان الأمانة دين
فقال له ابن أبي عتيق: أعلى الأمانة تبعتها؟ فانكف واستغضب نفسه وصاح وقال:
كذبن صفاء الود يوم محله *** وانكدنني من وعدهن ديون
فقال له ابن أبي عتيق: ويلك، هذا أملح لهن وأدعى للقلوب إليهن؛ سيدك ابن قيس الرقيات كان أعلم منك وأوضع للصواب موضعه فيهن ، أما سمعت قوله:
حب ذاك الدل و الغنج *** والتي في عينها دعج
والتي إن حدثت كذبت *** والتي في وعدها خلج
وترى في البيت صورتها *** مثل ما في البيعة السرج
خبروني هل على رجل *** عاشق في قبلة من حرج
قال: فسكن كثير واستحلى ذلك وقال:"لا إن شاء الله" ، فضحك ابن أبي عتيق حتى ذهب به.
الأغاني 4/165









قال بعض الأدباء:من لم يفد بالعلم مالا كسب به جمالا، وأنشد بعض أهل الأدب لابن طباطبا:حسود مريض القلب يخفي أنينه ... ويضحى كئيب البال عندي حزينه
يلوم علي أن رحت للعلم طالبا ... أجمع من عند الرواة فنونه
فأعرف أبكار الكلام وعونه ... وأحفظ مما أستفيد عيونه
ويزعم أن العلم لا يكسب الغنى ... ويحسن بالجهل الذميم ظنونه
فيا لائمي دعني أغالي بقيمتي ... فقيمة كل الناس ما يحسنونه










مَسْأَلَةُ : أَصْلِ « اللَّهُمَّ » :
اِخْتَلَفَ العُلَمَاءُ والنَّحويون فِـي أَصْلِ «اللَّهُمَّ»، وَالْخِلَافُ مَبْنِيٌّ على مَعْنَاهُ، فَعِنْدَ سِيبَوَيْهِ وَالْبَصْرِيِّينَ: مَعْنَاهُ «يا اللَّهُ» وضمة الْهَاءِ فيه هِيَ الضَّمَّةُ التي بُنيَ عليها الْمُنَادَى، وَالْمِيمُ الْمُشَدَّدَةُ في آخِرِهِ عِوَضٌ عن حَرْفِ النِّدَاءِ الْمَحْذُوفِ، وَلَا يُجْمَعُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ حَرْفِ النِّدَاءِ؛ لِئَلَّا يَلْزَمَ الْجَمْعُ بين الْعِوَضِ وَالْمُعَوَّضِ"(1).
وَعِنْدَ الْكُوفِيِّينَ مَعْنَاهُ :« يا الله أُمَّنَا بِخَيْرٍ»؛ أَيْ: اقْصِدْنَا بِهِ. فَحُذِفَ حَرْفُ النِّدَاءِ وَالْجُمْلَةُ اخْتِصَارًا لِكَثْرَةِ الِاسْتِعْمَالِ، فَأُبْقِيَتْ ضَمَّةُ الْهَاءِ على ما كانت عليه، وَعُوِّضَتْ بِالْمِيمِ الْمُشَدَّدَةِ عن الْجُمْلَةِ، وَيَجُوزُ الْجَمْعُ بين حَرْفِ النِّدَاءِ وَالْمِيمِ؛ لِأَنَّهَا لَيْسَتْ بِعِوَضٍ عنه(2). وقد أخذ كثيرٌ من علماء العقيدة والفقه واللغويين بمَذْهَبِ سِيبَوَيْهِ: أَنَّ أَصْلَهُ « يَا اللَّهُ » فَحُذِفَتْ « يَا » وَعُوِّضَ عَنْهَا الْمِيمُ(3).
4- مَسْأَلَةُ : " أَلْــــــــ " فِــي أَسْمَاءِ اللهِ اَلْحُسْنَــى :
اِخْتَلَفَ العُلماءُ فِـي الأَلِفِ وَاللَّامِ فِـي أَسْـماءِ اللهِ اَلْـحُسنى ( الرحمن ، الرحيم ، المغني، الحميد ... الخ ) ، فذهبَ كثيرٌ مِنْ عُلماءِ العَقِيدَةِ والفِقْهِ واللُّغَةِ إلى أنَّ فائدة الألف واللام فِـي أَسْـماءِ اللهِ تَعَالَـى لِلْكَمَالِ لا لِلعُمُومِ ولا لِلْعَهْدِ ، وذلك بناءً على قول سيبويه : يَكُونُ لَامُ التَّعْرِيفِ لِلْكَمَالِ ، تَقُولُ : زَيْدٌ الرَّجُلُ تُرِيدُ الْكَامِلَ فِي الرَّجُلِيَّةِ ، وَكَذَا هِيَ فِي أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى، فَإِذَا قُلْت: الرَّحْمَنُ؛ أَيْ : الْكَامِلُ فِي مَعْنَى الرَّحْمَةِ، وَالْعَالِمُ ؛ أَيْ: الْكَامِلُ فِي مَعْنَى الْعِلْمِ، وَكَذَا بَقِيَّةُ الْأَسْمَاءِ(4).
ويلحظُ أنَّ جمهورَ الفُقهاءِ والعُلماءِ قد أخذ بقول سيبويه في هذه المسألة .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحواشي:
(1) الكتاب، (1/25)و(2/195،192)، وبنظر: الجمل في النحو، للخليل بن أحمد الفراهيدي، تحقيق:فخر الدين قباوة، الطبعة الخامسة، 1995 (1/136)، والأصول في النحو، لابن السراج ، تحقيق :عبد الحسين الفتلي ، مؤسسة الرسالة، بيروت، الطبعة الثالثة ، 1988م(1/338)،وأسرار العربية، للأنباري، تحقيق:فخر صالح قدارة، دار الجيل، بيروت، الأولى، 1995م (1/211)، والإنصاف في مسائل الخلاف، للأنباري (1/341)، وأوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك، لابن هشام الأنصاري، دار الجيل، بيروت، الخامسة، 1979م (4/31)، وإعراب القرآن، للنحاس، تحقيق: د.زهير غازي زاهد، عالم الكتب، بيروت، 1409هـ/1988م(1/364)، وإملاء ما من به الرحمن ، للعكبري، تحقيق: إبراهيم عطوة عوض، المكتبة العلمية، لاهور، باكستان (1/13)، واللباب في علل البناء والإعراب، للعكبري، تحقيق: غازي مختار طليمات، دار الفكر، دمشق، الأولى، 1995م (1/338).
(2) ينظر:البحر الرائق شرح كنز الدقائق ، لزين الدين ابن نجيم الحنفي، دار المعرفة ، بيروت (1/325).
(3) ينظر: رد المحتار على الدار المختار شرح تنوير الأبصار، لابن عابدين ،دار الكتب العلمية ، بيروت ، 1412هـ1992م ، (1/ 524) (4/17) ، والاختيار لتعليل المختار ، لعبد الله بن محمود بن مودود الموصلي الحنفي ، تحقيق : عبد اللطيف محمد عبد الرحمن ، دار الكتب العلمية ، بيروت ، لبنان ، 1426 هـ/2005 م الطبعة الثالثة (1/53)، والبحر الرائق، لابن نجيم الحنفي (1/325) ، والمبسوط ، للسرخسي ، دار المعرفة ، بيروت ، 1409هـ ـ 1989م (1/35)، وبدائع الصنائع في ترتيب الشرائع ، للكاساني، دار الكتاب العربي، بيروت ،1982 م (1/131، 169)، والمجموع شرح المهذب , لابن شرف النووي , دار الفكر ، بيروت (3/317)، وتحفة الحبيب على شرح الخطيب ، للبجيرمي الشافعي ، دار الكتب العلمية ، بيروت، لبنان، 1417هـ /199م ، الطبعة الأولى (1/259)، ومغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج ، لمحمد الخطيب الشربيني ، دار الفكر، بيروت (1/141)، ونِـهاية المحتاج إلى شرح المنهاج، للشافعي الصغير الرملي،دار الفكر ، بيروت، 1404هـ/1984م، (1/423)، والفروع وتصحيح الفروع ، لابن مفلح المقدسي ، تحقيق: أبي الزهراء حازم القاضي ، دار الكتب العلمية، بيروت ، 1418هـ (1/359)، وكشاف القناع عن متن الإقناع ، للبهوتي ، تحقيق: هلال مصيلحي مصطفى هلال، دار الفكر، بيروت ، 1402هـ(1/247)، والحاوي للفتاوي ، للسيوطي ، تحقيق: عبد اللطيف حسن عبد الرحمن ، دار الكتب العلمية ، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى، 1421هـ ـ 2000م ، (1/381).
(4) ينظر: الكتاب، لسيبويه (2/12)، وتحفة المحتاج في شرح المنهاج، لابن حجر الهيتمي ، دار إحياء التراث العربي، القاهرة (4/402)، وحاشية الجمل على المنهج ، لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري (10/495)، ومغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج ، للخطيب الشربيني، دار الفكر، بيروت (4/321)، وكاشفة السجا في شرح سفينة النجا، لابن عمر الجاوي، دار ابن حزم، بيروت (ص10)، وأنوار البروق في أنواع الفروق ، للإمام القرافي ، تحقيق :خليل المنصور ، دار الكتب العلمية ، بيروت ، 1418هـ/1998م ،(5/68).










في رمضان يبدو الزمن هو المحور الرئيسي للعبادة، مواقيت السحور والإفطار ، زمن العبادة وزمن الجماعة ووقت القيام وأيام أواخر بها ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.
لكن لرمضان أيضا علاقة هامة بالمكان، إذ هو إنصراف للغيب عن وطأة الحاضر، واستراحة من الجري وراء المتاع وإثبات الذات للآخرين للتوقف للبحث عما تبقى منها ، ووضع النفي في مساحة المراجعة والترويض.
ولرمضان علاقة خاصة بالأبدان، ذلك الجسد وتلك الحواس ، ووقف التمدد الذي تمارسه الشهوات كلها على المكان والزمن.
وفي رمضان ضبط للبوصلة، انصراف الوجه للعبادة وتوجه النفس للاستزادة..
رمضان هجرة إلى الله فإذا كانت الرحلة كذلك فنهايته ليست إيذانا بعودة بل هي اختبار لهمة المواصلة،
وعلى قدر الزاد يستمر الترحال..
‫‏د هبة رؤوف عزت‬











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 3:52 am

ﻗﺎﻝ اﻟﺸّﻌﺒﻲ ﻓﻲ ﻛﻼﻡ ﻟﻪ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ ﺑﻦ ﻣﺮﻭاﻥ: ﺭﺟﻼﻥ ﺟﺎﺅﻭﻧﻲ ﻓﻘﺎﻝ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ: ﻟَﺤَﻨﺖ ﻳﺎ ﺷﻌﺒﻲّ ﻗﺎﻝ: ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻟﻢ ﺃﻟْﺤَﻦ ﻣﻊ ﻗﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻋﺰّ ﻭﺟﻞّ: {ﻫَﺬَاﻥِ ﺧَﺼْﻤَﺎﻥِ اﺧْﺘَﺼَﻤُﻮا ﻓِﻲ ﺭَﺑِّﻬِﻢْ} ﻓﻘﺎﻝ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ: ﻟﻠﻪ ﺩﺭُﻙَ ﻳﺎ ﻓﻘﻴﻪَ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﻗﺪ ﺷﻔﻴﺖ ﻭﻛﻔﻴﺖ.







العز بن عبد السلام
سلطان العلماء
بائع الملوك
ﻋﺰ اﻟﺪّﻳﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺴَّﻼَﻡ ﺑﻦ ﺩَاﻭُﺩ ﺑﻦ ﻋُﺜْﻤَﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺴَّﻼَﻡ اﻟﺴَّﻌْﺪِﻱّ اﻟْﻤَﻘْﺪِﺳِﻲ ﻣﻮﻟﺪﻩ ﺑﻘﺮﻳﺔ كفر اﻟﻤَﺎء ﻣﻦ ﻋﺠﻠﻮﻥ ﻓِﻲ ﺳﻨﺔ ﺇِﺣْﺪَﻯ اَﻭْ اﺛْﻨَﺘَﻴْﻦِ ﻭَﺳﺒﻌﻴﻦ ﻭَﺳَﺒْﻌﻤﺎﺋﺔ ﻭَﺣﻔﻆ ﻛﺘﺒﺎ ﻣﻦ ﻓﻨﻮﻥ ﺷَﺘَّﻰ ﻭاﺷﺘﻐﻞ ﻭَﺣﺼﻞ ﻭﺑﺮﻉ ﻓِﻲ اﻟْﻌُﻠُﻮﻡ ﻭاﺭﺗﺤﻞ ﻭاﺷﺘﻐﻞ ﻭﻧﺎﻇﺮ اﻟﻔﺤﻮﻝ ﻭَﻗﺪﻡ اﻟْﻘُﺪﺱ ﻭَﺗﻮﺟﻪ اﻟﻰ ﺩﻣﺸﻖ ﻭَﺳﻤﻊ اﻟْﻜﺜﻴﺮ ﻭَﺃَﺟَﺎﺯَﻩُ ﺟﻤَﺎﻋَﺔ ﻭﺩﺭﺱ ﻭَﺃﻓْﺘﻰ ﻭَﺣﺪﺙ ﻭَﺣﺞ اﻟﻰ ﺑَﻴﺖ اﻟﻠﻪ اﻟْﺤَﺮَاﻡ ﻭاﺳﺘﻨﺎﺑﻪ اﻟْﺠﻼَﻝ اﻟﺒُﻠْﻘِﻴﻨِﻲّ ﻓِﻲ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﺪﻳﺎﺭ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻓِﻲ ﺳﻨﺔ اﺭْﺑَﻊْ ﻋﺸﺮَﺓ ﻭَﺛَﻤَﺎﻧﻤِﺎﺋَﺔ ﻭَﻭﻟﻲ ﺗﺪﺭﻳﺲ اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ ﻓِﻲ ﺳﻨﺔ ﺇِﺣْﺪَﻯ ﻭَﺛَﻼَﺛِﻴﻦَ ﻭَﺛَﻤَﺎﻧﻤِﺎﺋَﺔ ﺑﻌﺪ اﻟْﺒﺮﻣَﺎﻭِﻱّ ﺛﻢَّ ﻋﺰﻝ ﺑﻘﺎﺿﻲ اﻟْﻘُﻀَﺎﺓ ﺷﻬَﺎﺏ اﻟﺪّﻳﻦ اﺑْﻦ اﻟﻤﺤﻤﺮﺓ اﻟْﻤَﺬْﻛُﻮﺭ ﻗﺒﻠﻪ ﻓِﻲ ﺫِﻱ اﻟْﻘﻌﺪَﺓ ﺳﻨﺔ ﺛَﻤَﺎﻥ ﻭَﺛَﻼَﺛِﻴﻦَ ﻭَﺛَﻤَﺎﻧﻤِﺎﺋَﺔ ﺛﻢَّ ﻭَﻟﻴﻬَﺎ ﺑﻌﺪﻩ ﻓِﻲ ﺳﻨﺔ اﺭﺑﻌﻴﻦ ﻭَاﺳْﺘﻤﺮّ اﻟﻰ اﻥ ﺗﻮﻓّﻲ ﻓِﻲ ﻳَﻮْﻡ اﻟْﺠُﻤُﻌَﺔ ﺧَﺎﻣِﺲ ﺷﻬﺮ ﺭَﻣَﻀَﺎﻥ ﺳﻨﺔ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﻭَﺛَﻤَﺎﻧﻤِﺎﺋَﺔ ﺭَﺣﻤَﻪ اﻟﻠﻪ







ﺳﻮﺭﺓ اﻟﺤﺞ
ﺑﺴﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮﺣﻴﻢ
ﻗﻮﻟﻪ ﺟﻞ ﻭﻋﺰ: (ﻭﺗﺮﻯ اﻟﻨﺎﺱ ﺳﻜﺎﺭﻯ ﻭﻣﺎ ﻫﻢ ﺑﺴﻜﺎﺭﻯ)
ﻗﺮﺃ ﺣﻤﺰﺓ ﻭاﻟﻜﺴﺎﺋﻲ (ﻭﺗﺮﻯ اﻟﻨﺎﺱ ﺳﻜﺮﻯ ﻭﻣﺎ ﻫﻢ ﺑﺴﻜﺮﻯ) ﺑﻐﻴﺮ ﺃﻟﻒ.
ﻭﻗﺮﺃ اﻟﺒﺎﻗﻮﻥ (ﺳﻜﺎﺭﻯ ﻭﻣﺎ ﻫﻢ ﺑﺴﻜﺎﺭﻯ) .
ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻣﻨﺼﻮﺭ: ﻗﺎﻝ اﻟﻔﺮاء: ﻣﻦ ﻗﺮﺃ (ﻭﺗﺮﻯ اﻟﻨﺎﺱ ﺳﻜﺮﻯ ﻭﻣﺎ ﻫﻢ
ﺑﺴﻜﺮﻯ) ﺑﻐﻴﺮ ﺃﻟﻒ ﻓﻠﻪ ﻭﺟﻪ ﺟﻴﺪ ﻓﻲ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻷﻧﻪ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ اﻟﻬﻠﻜﻰ ﻭاﻟﺠﺮﺣﻰ
ﻭﻟﻴﺲ ﻫﻮ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ اﻟﻨﺸﻮاﻥ ﻭاﻟﻨﺸﺎﻭﻯ.
ﻗﺎﻝ: ﻭاﻟﻌﺮﺏ ﺗﺬﻫﺐ ﺑ (ﻓﺎﻋﻞ) ﻭ (ﻓﻌﻴﻞ) ﺇﺫا ﻛﺎﻥ ﺻﺎﺣﺒﻪ (ﻣﺨﺎﻟﻄﺎ) ﻛﺎﻟﻤﺮﻳﺾ ﻭاﻟﺼﺮﻳﻊ ﻭاﻟﺠﺮﻳﺢ ﻓﻴﺠﻤﻌﻮﻧﻪ ﻋﻠﻰ (ﻓﻌﻠﻰ) ، ﻓﺠﻌﻠﻮا (ﻓﻌﻠﻰ) ﻋﻼﻣﺔ ﻟﺠﻤﻊ ﻛﻞ ﺫﻯ ﺯﻣﺎﻧﺔ ﻭﺿﺮﺭ ﻭﻫﻼﻙ ﻭﻻ ﻳﺒﺎﻟﻮﻥ
ﺃﻛﺎﻥ ﻭاﺣﺪﻩ (ﻓﺎﻋﻼ) ﺃﻭ (ﻓﻌﻴﻼ) ﺃﻭ (ﻓﻌﻼﻥ) ﻓﺎﺧﺘﻴﺮ (ﺳﻜﺮﻯ) ﺑﻄﺮﺡ اﻷﻟﻒ ﻣﻦ
ﻫﻮﻝ ﺫﻟﻚ اﻟﻴﻮﻡ ﻭﻓﺰﻋﻪ.
ﻛﻤﺎ ﻗﻴﻞ: ﻣﻮﺗﻰ - ﻭﻟﻮ ﻗﻴﻞ: (ﺳﻜﺮﻯ) ﻋﻠﻰ ﺃﻥ اﻟﺠﻤﻊ ﻳﻘﻊ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺘﺄﻧﻴﺚ، ﻓﻴﻜﻮﻥ ﻛﺎﻟﻮاﺣﺪﺓ، ﻛﺎﻥ ﻭﺟﻬﺎ.















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 5:55 pm

بكتِ القلوبُ على وداعك حرقةً
كيف العيونُ إذا رحلتَ ستفعلُُ
فعساكَ ربي قد قبلت صيامنا
وعساكَ كُلَّ قيامنا تتقبل ُ
إن كانَ هذا العامَ أعطى مهلةً
هل يا تُرى في كُلِّ عامٍ يُمهِلُ؟
لا يستوي من كان يعملُ مخلصاً
هوَ والذي في شهره لا يعملُ
رمضانُ لا تمضي وفينا غافلٌ
ما كان يرجو الله أو يتذلَّلُ
رمضانُ لا أدري أعمري ينقضي
في قادم الأيامِ أم نتقابل








‫‏توافق عددي‬
حين طلب إخوة يوسف من أبيهم أن يرسل معهم يوسف استخدموا 17 كلمة
{ يأَبَانَا مَالَكَ لَا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُون َ أَرْسِلْه ُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }
فرد عليهم يعقوب (عليه السلام) مستخدما 12 كلمة بعدد الأبناء جميعاً
{ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنْتُم ْ عَنْهُ غَافِلُونَ }
وحين ألقوا يوسف في البئر ورجعوا الى أبيهم يبكون قالوا:
{ يأَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَه ُ الذِّئْبُ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِن ٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ }
أيضاً نطقوا بـ 17 كلمة بعدد الكلمات التي طلبوا بها أن يأخذوا يوسف!!
فرد عليهم أبوهم يعقوب :
{ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُم ْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّه ُ الْمُسْتَعَان ُ عَلَى مَا تَصِفُونَ }
بـ 12 كلمة أيضاً وبنفس عدد كلماته السابقة والتي هي بعدد أولاده..
إنه جمال التناسق










أيّها الحامِلُ هَمّاً
إنّ هذا لا يدومُ
مثلما تفنى المسراتُ
كَذا تَفنى الهُمومُ
إنْ قسا الدهرُ فإنّ
الله بالنّاسِ رَحيمُ
أوْ ترَى الخَطبَ عَظيماً
فكَذا الأجْرُ عَظيمُ
البهاء زهير






قال الضحاك عن ابن عباس : إنه جاءه رجل فقال : يا ابن عباس إني أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر ، قال : أوبلغت ذلك ؟ قال : أرجو . قال : إن لم تخش أن تفتضح بثلاث آيات من كتاب الله فافعل . قال : وما هن ؟ قال : قوله عز وجل : ( أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم ) أحكمت هذه ؟ قال : لا . قال : فالحرف الثاني . قال : قوله تعالى : ( لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون ) [ الصف : 2 ، ] أحكمت هذه ؟ قال : لا . قال : فالحرف الثالث . قال : قول العبد الصالح شعيب ، عليه السلام : ( وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه ) [ هود : 88 ] أحكمت هذه الآية ؟ قال : لا . قال : فابدأ بنفسك .












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 8   الأحد يوليو 03, 2016 6:43 pm

تعريف الكلمة
قال ابن مالك رحمه الله: الكلمة لفظ مستقل دال بالوضع تحقيقا أو تقديرا، أومنويّ معه كذلك.










يروى عن الأصمعي أنه قال :
هجم عليّ شهر رمضان وأنا بمكة ،
فخرجت إلى الطائف لأصوم بها هرباً من حرِّ مكة
فلقيني أعرابي فقلت له : أين تريد ؟
فقال : أريد هذا البلد المبارك لأصوم هذا الشهر المبارك فيه .
فقلت له : أما تخاف الحرّ ؟
فقال : من حرِّ جهنم أفرُّ










ﻗﺎﻝ اﻟﺸّﻌﺒﻲ ﻓﻲ ﻛﻼﻡ ﻟﻪ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ ﺑﻦ ﻣﺮﻭاﻥ: ﺭﺟﻼﻥ ﺟﺎﺅﻭﻧﻲ ﻓﻘﺎﻝ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ: ﻟَﺤَﻨﺖ ﻳﺎ ﺷﻌﺒﻲّ ﻗﺎﻝ: ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻟﻢ ﺃﻟْﺤَﻦ ﻣﻊ ﻗﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻋﺰّ ﻭﺟﻞّ: {ﻫَﺬَاﻥِ ﺧَﺼْﻤَﺎﻥِ اﺧْﺘَﺼَﻤُﻮا ﻓِﻲ ﺭَﺑِّﻬِﻢْ} ﻓﻘﺎﻝ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ: ﻟﻠﻪ ﺩﺭُﻙَ ﻳﺎ ﻓﻘﻴﻪَ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﻗﺪ ﺷﻔﻴﺖ ﻭﻛﻔﻴﺖ.







.قال تعالي : ﴿ حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُون َ﴾ [ النمل: 18]
فالنملة في هذه الآية أوصلت خبر الخطر في أربع مراحل متسلسلة وهي كالتالي :
1 - ﴿ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ﴾ : بمثابة أول صفارة إنذار أطلقتها النملة لتثير الانتباه العاجل لباقي النمل
2 - ﴿ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ ﴾ : هنا أتبعت النملة كلامها بإشارة أخرى تأمر فيها باقي النمل بما يجب القيام به .
3 - ﴿ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُه ﴾ : في هذه العبارة قامت النملة بتوضيح سبب الخطر لرفيقاتها
4 - ﴿ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴾ : وضحت النملة لباقي رفيقاتها بأنه لا ضرورة للدخول في هجوم مع هذا الخطر لأنه ليس نابعاً عن عدو حقيقي هدفه الهجوم على المملكة.











من الفروق بين العلم والمعرفة
(المعرفة)تتعلق بذات الشيء،والعلم يتعلق بأحواله ؛فتقول:
عرفت أباك ،وعلمته صالحا عالما ،ولذلك جاء الأمر في القرآن بالعلم دون المعرفة ؛
كقوله تعالى :{فاعلم أنه لا إله إلا الله }
وقوله :
{اعلموا أن الله شديد العقاب }
وقوله :{فاعلموا أنما أنزل بعلم الله }
**فالمعرفة:حضور صورة الشيء ومثاله العلمي في النفس
**والعلم :حضور أحواله وصفاته ،ونسبتها إليه
فالمعرفة تشبه التصور
والعلم يشبه التصديق
‫‏تهذيب‬ مدارج السالكين للإمام ‫‏ابن‬ ‫‏القيم‬ ‫‏الجوزية ت751 هــ











أل الموصولة
أل الموصولة هي التي تدخل على الوصف الصريح (اسم الفاعل & اسم المفعول) كقولك (الضارب والمضروب) وقد تدخل على الفعل والجملة وشبه الجملة (ما أنت بالحكم الترضى حكومته)
وكُلُّ المشتقات التي تحتمل ضميراً تدخل عليها أل الموصولة، أمّا الصفة المشبهة فاختلف فيها على قولين والأكثر على دخولها، وأما اسم التفضيل فقد أجمعوا أنَّ أل الداخلة عليه للتعريف فقط.
أما كُل الأسماء الجامدة فـ أل الداخلة عليها للتعريف إجماعاً









اختلاف النحاة في تعليل زيادة النون في المثنى والجمع على سبعة أوجه:
1 - ابن مالك: زيدت دفعاً لتوّهم الإضافة، إذ لولا النون لالتبست الصفة بالمضاف إليه،ولالتبس المفرد بالمثنى والجمع.
2 - الزجّاج:زيدت عوضاً من الحركة في الاسم المفرد.
3 - ابن كيسان (وعليه ألسنة المعربين):عوضاً من التنوين في الاسم المفرد.
4 - ابن ولّاد والجزوليّ:عوضاً من التنوين والحركة معاً
5 - ابن جنّي:عوضاً من الحركة والتنوين فيما كان التنوين والحركة في مفرده، ومن الحركة فقط فيما لا تنوين في مفرده، ومن التنوين فقط فيما لا حركة في مفرده، وليست عوضاً من شيء فيما لا حركة ولا تنوين في مفرده.
6- الفرّاء:زيدت فرقاً بين نصب المفرد ورفع المثنى .
7 - نفس التنوين حُرِّك للالتقاء الساكنين









ملوكُ الشّعرِ اثنان؛ الطّويلُ والبسيطُ؛ لأنّها من ثماني تفاعيلَ، وهي بذلكَ تشبه بيوتَ القبائلِ، فالقبيلةُ العربيّةُ إذا كانَ في بيتٍ منها ثمانية نسائجَ ( النسيج الغرفة من الشَّعر) فهو بيتُ شيخِ القبيلةِ وملكها وزعيمها.
وإذا كانَ البحرُ سداسيَّ التفاعيل؛ الوافرُ والكاملُ؛ كانا من بيوت فرسان القبيلة.
بينما تكون البحور رباعيّةَ التفاعيل من بيوت عمومِ أبناءِ القبيلةِ.
وأمّا الشّعر المشطور كـ الرّجزِ فهو من بيوتِ الخدم، والمنهوكُ من بيوتِ العبيد.
هذا ما قالَهُ أبو العلاء المعريّ في كتابه رسالةُ الصّاهل والشاحج، في محاولةٍ منه لربط أوزان الشعر بالأحوال الطبقيّةِ والاجتماعية لأبناء القبيلة، وكأنّهُ يكوِّن لهذا الأوزان فلسفتها الخاصّةَ عند العربِ.







من قصيدة أُستاذة النحو
إنْ ( كنتِ ) مُغْرمَـةً ( بالنّحـو ) واسيـه ِ
مَا ضَيّـعَ ( النّحْـوَ ) إلاّ بعـضُ أَهْليـهِ
واسْتَشْعِري في ( المنَادى ) نَبْـضَ لَفْتَتِـهِ
إنّ الحبيـبَ ميـاهُ ( النَّـدْبِ ) تَـرْويـهِ
إنْ ( ظَلَّ ) ( مُبْتَدأً )( كُوني ) لَهُ ( خَبَرًا)
وَتَمِّمـي ( جُمْلَـةَ)الأشْـواقِ فـي فيـهِ
(وَأَعْرِبي ) أَيَّ خَفْقٍ ( بَاتَ ) ( يَنْصِبُـهُ )
( وَصْلُ ) الُمحِـبِّ فَيَنْـأى عَـنْ تَجَنّيـهِ
وَأَظْهِري كُـلَّ شَهْـدٍ جَـاءَ ( مُسْتَتِـرًا )
( تَقديرُهُ ) ( أنـتِ ) فـي أَبْهـى أَمانِيـهِ











ولا تـقـل ـ مهنئاً ـ مبروك ُ
فـذاك فـي لـسـانـنا متروكُ
لأن مـعـنـاه: بـعيرٌ قد بَرَك
عـلـيـك كِـدْنا بعدَه أنْ نَقْبِرَكْ
وإنـمـا الـصـحيحُ أن يقـالا
مـبـاركٌ عـلـى الـفتى ما نالا
أو بارك الله له فيما وهبْ
كلاهما قد صح من قول العربْ












(( علم البديع ))
عندما بلغ الترف في العصر العباسي مداه وشمل جميع أنواع أمور الحياة أبتكر الأدباء البديع تزويقاً لشعرهم وتزييناً لنثرهم. بيد أن من خلفهم أكثروا من أنواعه حق أربت على مئة وخمسين نوعاً، ولزموا فيها ما لا يلزم من التعمل إظهاراً للبراعة وتنافساً في الصناعة حتى صاروا ينظمون ويكتبون بألفاظ كل حروفها معجمة أو مهملة كقوله أحدا:
أعددْ لحسادك حد السلاح ... وأورد الآمل ورد السماح
وقول الآخر:
فتنتني بجبين ... كهلال السعد لاح
وتعضهم أتى بكلمات حرف فيها معجم وحرف مهمل فقال: (أخلاق سيدنا تحَبُّ) . وصنع آخرون كلاما يقرأ طرداً وعكساً منها: (سور حماه بربها محروس) ، (دام علا العماد) ، (سر فلا كبا بك الفرسُ) ، (ربك فكبَّر) ، (رمح أحمر) .
ومن الإغراق في التعمُّل أن تظم أحدهم أبياتاً مزدوجة الألفاظ مختلفة المعاني إذاً صحفتْ بان أزيل نقطها بدت كل كلمتين برسم واحد فقال:
زينب زينب بقد َّيقدُّ ... وتلاهُ ؤيلاهُ نهدّ يهُدًُّ
جندُها جيدها وظرفّ وطرفٌ ... ناعسٌ تاعسٌ بخدَّ يخدُّ
فارقتني فارقْتني وشطتْ ... وسطت ثم نم وجدٌ وجدُّ
وإنما أوردْنا هذه المثل للاطلاع لا للأتباع، واجتزأنا من أنواع هذا العلم بما هو مستعذب مستملح، واقتصرنا على تعريفه بقولنا:
هو علم يعرف به وجوب تحسين الكلام المطابق لمقتضى الحال، وهذه الوجوه ما يرجع منها إلى تحسين المعنى يسمى بالمحسنات المعنوية، وما يرجع منها إلى تحسين اللفظ يسمى بالمحسنات اللفظية.









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 8
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 11انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: