الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المجلة العلمية والطبية العدد الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   الخميس مارس 21, 2013 10:21 pm


تكوينات البنج المستخدم فى العمليات الجراحية

البنج هو عقار يستخدم لإدخال المريض في حالة اللاوعي، من اهم العقاقير المستعملة لهذا الغرض عقار ثيوبنتون الصوديوم thiopentone sodium ويعطي مفعولا خلال 30 ثانية بعد حقنه في الوريد، كما تستعمل مواد تخدير عن طريق الاستنشاق (غازات او سوائل تتغير بسهولة الى غازات) مثل: اكسيد النيتروز nitrous oxide، هالوثين، انفلورين halothane, enflurane، ايزوفلورين isoflurane، وكثيرا ما يستخدم مزيج من المهدئات barbiturates مثل اكسيد النيتروز ومخدرات (عقاقير تسبب النوم وتخفف الألم) ومرخيّات العضلات خلال العملية الجراحية، ويعتبر هذا اكثر أمانا من استخدام نوع واحد من العقارات المخدرة والذي قد يكون له أعراضا جانبية خطيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   الخميس مارس 21, 2013 10:22 pm



المخ يعمل لفترات إضافية لاستعادة حاسة الشم عقب نزلات البرد

توصلت الأبحاث الطبية إلى أن المخ يضطر إلى العمل لفترات أطول لاستعادة حاسة الشم بعد تعرض الإنسان للإصابة بنزلات البرد.
وأوضح الباحثون أنه عند تعرض الأنف والمسارات الهوائية إلى الانسداد لعدة أيام قد تصل إلى أسبوعين بفعل التعرض للإصابة بنزلات الأنفلونزا يتجه المخ إلى العمل لساعات إضافية وتعزيز نشاط المناطق والخلايا المعنية بنشاط الجهاز التنفسى والأنف لتحفيزها على استعادة حاسة الشم، وأن نشاط المخ يعود إلى مستواه الطبيعى بعد التأكد من استعادة الشخص لحاسة الشم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   الخميس مارس 21, 2013 10:23 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   الخميس مارس 21, 2013 10:27 pm


الزائدة الدودية عضو فاسد فى الجسم وليس له فوائد...اعتقاد خاطئ

الزائدة الدودية عضو فى الجسم خلقه الله تعالى وله من الفوائد أيضا ما يجعله عندما ينفجر يكون ضارا أيضا ويجب تخلص لجسم منه تماما
الزائدة الدودية هى جزء من الجسم يخرج من القولون الصاعد فى الإنسان وهى مجوفة ويتصل تجويفها بتجويف القولون وهى تبلغ من الطول 7.5 سنتيمترا إلى 12 سنتيمترا لديها القدرة على تفريغ ما يدخل فى تجويفها من فضلات إلى القولون وفي بعض الحالات قد يسد تجويف الزائدة بعض من فضلات الطعام مما يؤدى بها إلى الانتفاخ والالتهاب مما قد يجعل التهابها ضغطا على الأوعية الدموية المغذية لها، مما يفقدها حيويتها ويتسبب فى انفجار الزائدة الدودية. أو قد يكون سبب الالتهاب الذى تتعرض له الزائدة الدودية هو انتقال بعض الميكروبات إليها من بؤرة صديدية مثلا موجودة فى مناطق عديدة فى الجسم أو موجودة فى البطن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   الخميس مارس 21, 2013 10:28 pm



مم يتكون قولون الإنسان الطبيعى؟

جدار القولون يتكون من طبقتين من العضلات طبقة حلزونية وأخرى خارجية طويلة، غير مكتملة، وتتحرك العضلات على هيئة انقباض وانبساط بشكل بطئ بمعدل مرة واحدة، على الأكثر كل دقيقة عكس الإثنا عشر مثلا التى تتحرك من 10 إلى 12 مرة فى الدقيقة.

ويتحكم فى حركة القولون هذه شبكة من الأعصاب التى تتصل بعضلات القولون والهدف من هذه الحركة هو استقبال فضلات الطعام غير المهضومة من الأمعاء الدقيقة وتحويلها إلى مادو برازية يتم التخلص منها خارج الجسم من خلال فتحة الشرج.

ويبطن القولون من الداخل غشاء مخاطى يتكون من خلايا متعدده تفرز مادة مخاطية تساعد على انزلاق الفضلات الغذائية إلى الخارج، كما يعمل هذا الغشاء على امتصاص الماء الموجود فى فضلات الطعام فيمتص ما يقرب من واحد ونصف لتر من ماء فضلات الطعام يوميا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   السبت مارس 30, 2013 8:31 am



في القرون الوسطى في أوروبا كان هناك نوع من التعذيب للجرائم الصغيرة حيث يتم ربط قدمي المتهم بعد غطسها بالماء المالح وفي بعض الأحيان السكر وجعل الماعز تقوم بلعق أسفل قدميه، يشعر المتهم في البداية بالدغدغة وكأن الأمر مضحك ولكنه يصبح مؤلماً مع تزايد الدغدغة وتقيح القدمين والتهابهما .

هذا ما يسمى بــ ( التعذيب بالدغدغه )
...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   السبت مارس 30, 2013 8:49 am

مراحل النوم الطبيعية


بعد اكتشاف الرسم الكهربائي للمخ “electroencephalograph” تمكن العلماء من دراسة النوم وتطوراته ومراحله

بشكل أوضح من ذي قبل حيث تمكن الطالب يوجين أسرنيسكي عام 1950 من إكتشاف ظاهرة الحركة السريعة للعين أثناء النوم والتي توالت على أثرها الكثير من الأبحاث عن النوم ومراحله والاحلام

عندما يخلد الإنسان إلى النوم يحدث ذلك على عدة مراحل يتهيأ فيها المخ لكي يغفو ويستريح كما تستريح باقي الأعضاء ولكنه لا يسقط في النوم دفعة واحدة حتى لو فعل صاحبه لذلك نعرض عليكم اليوم المراحل التي يمر بها الإنسان قبل الغفوة

1. المرحلة الأولى:

هي المرلحة التي يبدأ فيها الإنسان بالتفكير في الكثير من الأشياء التي يراها وكأنه يحلم كما في أحلام اليقظة وهي تعتبر المرحلة الإنتقالية الفاصلة بين اليقظة والنوم. يُطلق المخ في هذه المرحلة الكثير من موجات ثيتا والتي تؤثر على جميع الموجات الأخرى للمخ مما تبطئها. في هذه المرحلة أيضًا يشعر الإنسان ببعض الأحاسيس الغريبة التي قد يكون الكثير إختبرها مثل الإحساس بالسقوط المفاجئ نتيجة سرعة الإسترخاء التي شعرت بها جميع أعضائك قبل المخ. تستغرق هذه المرحلة من 5 إلى 10 دقائق يمكن أن تقصر أو تطول حسب شعور كل منا قبل نومه

2. المرحلة الثانية:

تستغرق هذه المرحلة حوالي 20 دقيقة يبدأ فيها المخ في إبطاء أداؤه فيما يسمى “بمغزل النوم” وتبدأ درجة حرارة الجسم في الإنخفاض إلى 36 درجة مئوية مع إنخفاض ضربات القلب واسقرارها



3. المرحلة الثالثة:

يُطلق المخ في هذه اللحظة موجات بطيئة تُعرف بموجات دلتا وتُعد هذه المرحلة هذ المرحلة الإنتقالية بين الإحساس بالنوم والنوم العميق

4. المرحلة الرابعة:

تعرف هذه المرحلة بإسم نوم دلتا حيث تبدأ موجات دلتا في السيطرة على جميع العضلات والخلايا في الجسم بحيث تبطئ أدائها إلى أقل درجة ممكنة بحيث يبدأ الجسم في الدخول في مرحلة النوم العميق والتي تستغرق 30 دقيقة قد تزيد أو تقل

5. المرحلة الخامسة والأخيرة:

تعد هذه المرحلة هي المرحلة الأكثر تعقيدًا بين مراحل النوم السابقة فهي مرحلة النوم العميق والتي تحدث فيها أغلب الأحلام التي تراها في النوم كما تحدث فيها ظاهرة لازالت تحير العلماء وهي الحركة السريعة للعينين REM رغم استرخاء جميع أعضاء الجسم حيث يزداد نشاط المخ أثناء الحلم ويمكنه تحريك بعض الأعضاء الإرادية مثل اليدين والقدمين. أما بالنسبة للحركة السريعة للعينين فيعتقد العلماء أن هذه الظاهرة تحدث بسبب الأحلام نفسها حيث أن العقل يُهيئ للإنسان أنه يرى مجموعة من الصور التي يتجول فيها حقيقة بعينيه كأنه يعيش لحظة ما. كما يتوقع العلماء أن في المرحلتين الأولى والثانية يمكنك أن ترى أحلام ولكنك عندما تستيقظ يمكن ألا تتذكرها فمرحلة الأحلام الحقيقية هي المرحلة الأخيرة “مرحلة النوم العميق”
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   السبت مارس 30, 2013 9:58 am



طحن حبوب الدواء قد يؤدي للوفاة

يحذر أطباء القلب من عملية " طحن حبوب الدواء " حيث قد تحمل فى طياتها كثيرا من المخاطر ، وتعرض المريض للإصابة بالأزمات القلبية أو الهبوط الحاد فى الدورة الدموية.
وتكمن الخطورة فى أن حبوب الدواء تكون مغلفة بغطاء خاص يتحكم فى طريقة امتصاصها و سرعة سريانها فى الجسم ، و بالتالى فإن طحن هذه الحبوب قد يؤدى إلى إفساد نظامها الكيميائى ، ومن ثم سرعة انتشارها فى الجسم بمعدل أسرع مما ينبغى.
بالإضافة إلى أن طحن الدواء ينتج عنه غبار يستنشقه المريض ، أو من يقوم بعملية الطحن ، وهنا يكمن خطر استنشاق المادة الكيميائية ، وهذا يظهر جليا عند طحن بعض أدوية القلب و الشرايين التاجية و اختلال كهربة القلب حيث يؤدى استنشاق مسحوقها إلى هبوط حاد فى الدورة الدموية أو اختلال حاد فى كهرباء القلب ، وتصل فى بعض الأحيان إلى الوفاة ، ويمكن الاستعاضة عن طحن الأدوية باللجوء إلى البدائل السائلة أو التى يمكن استنشاقها بعد استشارة الطبيب.
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   السبت مارس 30, 2013 10:06 am

أفضل عشر دول من حيث المناخ


في هذه القائمة، توجد الدول التي تجد فيها تنوع مناخي يرضي جميع الأذواق والرغبات، فكل دولة هنا فيها شواطئ ومناطق دافئة لمحبي الشمس، وفيها أيضاً مناطق باردة لمحبي الأمطار والأجواء الغائمة. فهي مجموعة من الدول التي نجد فيها تنوع مناخي رائع.

1. الأرجنتين
2. الإكوادور
3. بوليفيا
4. نيبال
5. تنزانيا
6. فرنسا
7. إيطاليا
8. إسبانيا
9. الولايات المتحدة
10. نيوزيلندا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   السبت مارس 30, 2013 10:06 am

"الصداع والدوخة" أول أعراض ارتفاع ضغط الدم

فى السنوات الأخيرة انتشرت جملة من الأمراض بصورة كبيرة منها السكر، ارتفاع ضغط الدم ، ارتفاع الكولسترول ، ويكمن الخطر فى أن من بين العوامل التى تساعد فى الإصابة بتلك الأمراض الوزن الزائد ، قلة الحركة ، الوراثة ، الإفراط فى تناول الوجبات السريعة ، و التدخين ، وتتسبب هذه الأمراض فى حدوث العديد من المضاعفات التى تؤثر على نشاط الإنسان فى حياته اليومية،
إن مرض ارتفاع ضغط الدم يسمى بـ" القاتل الصامت "، حيث يتسلل إلى الإنسان دون أعراض تذكر ، والتى تأتى على رأسها الصداع والدوخة ، والتى غالبا لا يهتم بها المريض إذ يعتبر تلك الأعراض شيء عابر يأخذ له بعض المسكنات وينتهى الأمر.
ويعد مرتفعا عندما يزيد عن 140/90 مم زئبقى، وكلما زاد الضغط عن 115/75 مم زئبقى زاد معه بصورة طردية قصور الشرايين التاجية والمخية وزيادة حدوث جلطة قلبية أو مخية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   السبت مارس 30, 2013 3:47 pm



"5 توابل" تستحق لقب أعشاب علاجية
*****************************
1. الفلفل الأسود.
قد لا تكون طاحونة الفلفل الأسود أو الأسمر هذه مجرد أداة سهلة لطحن بذور الفلفل القاسية. فوفقا للبحوث العديدة يمكن أن يساهم الفلفل الأسود في وقف انتشار ونمو خلايا السرطان. فهناك مكون في الفلفل يعرف باسم piperine يعمل على تعطيل المؤشرات الأولية لإنتشار خلايا السرطان والترويج لخلايا صحية. يمكنك إضافة الفلفل الأسود لكل الاطباق تقريبا ولكن إذا كنت تتبع حمية صحية قليلة الملح من الخضار المطهوة بالبخار فلا تنسى رشة الفلفل لتحسين الطعم وزيادة المنفعة الصحية.

2. الثوم المعمر.
توقف عن استعمال هذه النبتة الغنية بالفوائد لتزيين الأطباق، فالثوم المعمر قادر على تحييد تأثيرات المواد المسرطنة وتساعد على تكميم نمو الاورام في مجموعة كبيرة من أمراض السرطان المختلفة. الثوم المعمر جزء من عائلة الأعشاب البصلية، ومنها البصل، الثوم، نبات الكراث، البصل الأحمر، والبصل الصغير. كما كشف بحث جديد بأن الأشخاص الذين يأكلون الكثير من هذه الأعشاب البصلية تراجعت لديهم الإلتهابات بشكل عام وخصوصا إلتهاب الورك المفاصل الضموري. الثوم المعمر نبتة صحية 100 بالمائة.

3. القرفة.
تعتبر القرفة إحدى أكثر التوابل سهولة للإستعمال، فهي تساعد على طرد وباء مرض السكر بحيث تحافظ على مستوى السكر في الدم تحت السيطرة. كيف؟ تساعد القرفة الخلايا على أخذ السكر واستعمال الأنسيولين بشكل أفضل. ولكنها لن تمنحك نفس النتيجة إذا أكلتها مع الكعك المحلى، بالطبع. أنت بحاجة الى 1/4 -1/2 ملعقة في اليوم للحصول على الفائدة. جربه مع كوب القهوة أو كشاي مع شرائح التفاح.

4. الزنجبيل.
غالبا ما تستعمل هذه الجذور اللاذعة مع أطباق السوشي لإضافة نكهة قوية وأحيانا تضاف الى البسكويت ولكن الزنجبيل أهم من أن يضاف بهذه الطريقة لحميتك. الزنجبيل علاج ناجع لمشكلة الغثيان، كما أنه يهدئ حموضة المعدة، ويخفف التهاب الركب، ويخفض الكولوستيرول، ويحمي من الاصابة بالجلطات، ويخفف التقرح بعد التمارين، ويمنع نمو وانتشار خلايا السرطان، ويقمع الإلتهابات الضارة. بشرط أن تتناوله طازجا.

5. الاوريجانو:
عندما احضر الجنود الامريكيون الزعتر الايطالي الاوريجانو من إيطاليا بعد الحرب العالمية الثانية، لم يكونوا يعرفون بأن هذه العشبة تحتوي على مانعات تأكسد أكثر من التفاح -- أو بأنها تحتوي على مادة ستكتشف لاحقا بأنها مضادة للالتهابات، وخصوصا امراض القلب والسرطان. الاوريجانو ليس لتزيين البيتزا بل هو علاج فعال مضاد للالتهابات.

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   الأربعاء أبريل 03, 2013 9:52 pm



معني " 6/ 6" عند فحص النظر
**********************
لا يعلم الكثير ماذا تعني" 6 / 6" عند قياس النظر، فالرقم في البسط يدل على يدل على المسافة الحقيقية التي تفصل بين العين(عين الشخص الذي يفحص نظره ) والشيء المراد رؤيته، اما الرقم بالمقام فيدل على أقصى مسافة مفترضة (للشخص ذو النظر الطبيعي والتي يرى هذا الشي منها ) يعني نتيجة الكسر تدل على مقياس دقة البصر مقارنة بدقة بصر شخص طبيعي النظر .
لذلك معنى ستة على ستة هو :
أن العين الصحيحة ترى على بعد 6 أمتــار الأرقام أو الإشارات المستعملة لفحص قوة النظر فالرقم 6 الذي في البسط يمثل قوة العين التي تحت الفحص والرقم 6 الذي في المقام يمثل قوة العين الطبيعية . فإذا كان نــظرك 6/9 أي مايراه صحيح النظر على بعد 9 أمتار تراه أنت على بعد 6 أمتار ولا تستطيع أن تراه على بعد 9 أمتار و إذا كان 6/12 أي أن الأشياء التي يراها صحيح النظر على بعد 12 متراً لا تراها أنت واضحــة إلا على
بعد 6 أمتار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجلة العلمية والطبية العدد الثاني   الخميس أبريل 04, 2013 11:32 am



كيف قام العلماء بقياس سرعة الضوء؟
***************************
اختلف الناس منذ القدم في سرعة الضوء ، هل هي سرعة محددة أم لا نهائية. ولكن عالم الطبيعة الإيطالي جاليليو صمم في أوائل القرن السابع عشر الميلادي، تجربته لقياس سرعة الضوء ليحسم الأمر. أرسل جاليليو أحد المساعدين إلى هضبة بعيدة مع التعليمات له بفتح غطاء فانوس يحمله عندما يشاهد جاليليو الموجود على هضبة أخرى يفتح غطاء فانوسه. وكان هدف جاليليو أنه بمعرفته للمسافة بين الهضبتين يستطيع حساب سرعة الضوء بوساطة قياسه للزمن بين لحظة فتحه للغطاء ولحظة رؤيته لضوء الفانوس الثاني. وفشلت التجربة على الرغم من أن تفكير جاليليو كان معقولاً. ولأن سرعة الضوء عالية جدًا لذلك لم يستطع حساب الزمن القصير.

أتى الفلكي الدنماركي أولاوس رومير في حوالي 1675م بشواهد برهنت على أن الضوء ينتقل بسرعة ثابتة (محدودة). ولاحظ رومير خلال عمله في باريس أن الفترة الفاصلة بين اختفاء أقمار المشتري خلف الكواكب يتغير بتغير المسافة بين المشتري والأرض، وأدرك بالتالي أن السرعة الثابتة للضوء تسبب هذا الاختلاف في الوقت الفاصل. وأشارت ملاحظات رومير إلى أن سرعة الضوء الثابتة هي 226,000كم/ثانية، ويمثل هذا الرقم 25% من السرعة الفعلية.

وتوصل الفيزيائي الأمريكي ألبرت مايكلسن في سنة 1926م إلى واحدة من القياسات الدقيقة لسرعة الضوء، حيث استخدم مرآة تدور بسرعة تعكس الشعاع من الضوء إلى عاكس بعيد. ثم إن الشعاع العائد انعكس مرة أخرى إلى الملاحظ بوساطة المرآة الدوارة. ثبت مايكلسن سرعة المرآة بحيث ترجع إلى الزاوية الصحيحة خلال زمن مسار الضوء إلى العاكس ورجوعه مرة أخرى. سرعة المرآة إذن تشير إلى سرعة الضوء. استخدم مايكلسن في الحقيقة عدة مرايا على أسطوانة، بحيث إن زاوية دوران الأسطوانة أثناء انتقال الضوء إلى العاكس ورجوعه، تكون صغيرة. واستنتج من ذلك أن سرعة الضوء تساوي 299,796كم/ثانية. ونسبة الخطأ المحتمل في هذا الرقم أقل من أربعة كيلومترات لكل ثانية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المجلة العلمية والطبية العدد الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: