الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب
الطيب الشنهوري
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 أبو بكر الصديق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليد



عدد المساهمات : 125
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

أبو بكر الصديق Empty
مُساهمةموضوع: أبو بكر الصديق   أبو بكر الصديق Icon_minitimeالجمعة أغسطس 28, 2020 6:25 am

* الشخصية التى نريد أن نتعرف عليها فى هذا المقال : هى شخصية بشرية عادية ليست معصومة بعصمة الأنبياء ، ولكن كانت صاحبة فطرة طيبة هى التى فطر الله عز وجل الناس عليها ...
*،هذه الشخصية هى شخصية التلميذ الأول فى المدرسة المحمدية الذى تخرَّجَ منه بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف ، فأصبح الوزير الأول لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهو سيدنا [ أبو بكر الصديق ] رضى الله عنه ...
* فقد اقتصت حكمة الله عز وجل أن يُرسل رُسُلِهِ للبشرية مُبشرين ومُنذرين ، ويُنَزِّل معهم الكتاب ، وكل نبى يدعو قومه ، ويختار منهم المؤمنين الصادقين أعواناً ووزراءً وأصحابا وحواريين ، ويقومون بما تقتصيه مصلحة الرسالة ....
* فاختار الله عز جل لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم ساعده الأيمن ووزيره الأول ، رجل صاحب فطرة طيبة محبوبا فى قومه ولا يختلف عليه أحد ، لم يشرب خمر فى حياته ولم يسجد لصنم حتى فى جاهليته قبل الإسلام ....
* ولذلك بمجرد أن أمر الله تعالى نبيه بتبليغ الرسالة ، اختار رسول الله صلى الله عليه وسلم سيدنا أبو بكر ليكون أوا من يدعوه ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عنه " ما كلمت أحد فى الإسلام إلا أبى عليَّ وراجعنى ، إلا ابن أبى قحافة ، فإنى لم أكلمه فى شيئ إلا قبله واستقام عليه " [ تاريخ الخلفاء للسيوطى ] .....
وبمجرد أن دعاه رسول الله إلى الإسلام لم يتردد ولم يتلعثم ونطق الشهادتين ، وعلم أبو بكر دوره فى هذه المرحلة ، وذهب لأصحابه يجمعهم ويذهب بهم لرسول الله وهم ( عثمان بن عفان ، والزبير بن العوام ، وطلحة بن عبيد الله ، وسعد بن أبى وقاص ، وعبد الرحمن بن عوف ، وعثمان بن مظعون ، وأبو عبيدة بن الجراح ، وأبى سلمة بن عبد أسد ، والأرقم بن أبى الأرقم ....) هذا فى أول يوم فى إسلامه ، وعرض عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأسلموا جميعا ....ثم ذهب أبو بكر إلى بيته فدعا أهله فأسلمت زوجته أم رمان وابنه عبد الله ، وابنتاه أسماء وعائشة رضى الله عنهم جميعا ...
★ هذا سيدنا أبو بكر عرف دوره مع رسول الله فى أول يوم من إسلامه .....
* ثم بعد أن علمت قريش بهذا الدين الجديد ، وبدأ التعذيب لكل من يؤمن بهذا الدين خصوصا مع الإماء والعبيد والضعفاء .....
* فسنعلم دور سيدنا أبو بكر فى هذه المرحلة وكيفية شراء العبيد وعتقهم فى لقاء قادم إن شاء الله وإن كان لنا فى العمر بقية ....
* اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وليد



عدد المساهمات : 125
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

أبو بكر الصديق Empty
مُساهمةموضوع: رد: أبو بكر الصديق   أبو بكر الصديق Icon_minitimeالجمعة أغسطس 28, 2020 6:25 am

* مازلنا مع الشخصية الكريمة ، شخصية سيدنا ( أبو بكر الصديق ) رضى الله عنه ، وهو الصاحب والرفيق والوزير الأول لرسول الله صلى الله عليه وسلم ...
كما علمنا فى الحلقة الأولى أن سيدنا أبو بكر عرف دوره منذ أن أسلم ، وما الواجب عليه تجاه الدعوة بجانب رسول الله صلى الله عليه وسلم .... حيث قام سيدنا أبو بكر بدعوة أصحابه وأهله فى اليوم الأول من إسلامه فكان رضى الله عنه بطل .... ثم تأتى المرحلة الثانية .....
* فبعد ذلك علمت قريش بظهور دين جديد يهدد دينهم ومعتقداتهم من عبادة الأصنام ، ووجدوا أن هذا الدين ينتشر ويعتنقه الكثير من الجوارى والعبيد فبدأوا مرحلة التعذيب لكل من يدخل فى هذا الدين ، فوجد سيدنا أبو بكر نفسه وما ينبغى أن يكون دوره فى هذه المرحلة .... خصوصا أنه كانت من طبيعة سيدنا أبو بكر الرحمة والكرم والجود وحب الإنفاق ....
* فبدأ رضى الله عنه بإنفاق ماله على شراء من أسلم من الإماء والعبيد الذين يُعذبون وعتقهم من هؤلاء .....
[ بلال بن رباح اشتراه من مولاه أمية بن خلف ، وعامر بن فهيرة اشتراه من مولاه الطفيل بن عبد الله بن الحارس ، وأم عبيس اشتراها وأعتقها وكانت أمة فى بنى عبد شمس ...] ( انظر التاريخ الإسلامى لمحمود شاكر )
* اعتق أمة يُطلق عليها النهدية وابنتها ، وكانتا جاريتان لامرأة من قريش ذهبتا ليطحنان لها طحين ، وصادف مرور سيدنا أبو بكر فسمع سيدتهما تقول لهما : والله لن أعتقكما ، فقال لها بل بينهما وانتفعى بثمنهما ، فوافقت ، فاشتراهما وقال للجاريتان : ردا عليها طحينها ، فقالتا : أو نفرغ منه وطحنه لها هذه المرة ثم نرده عليها طحينا ....فقال : لكما إن شئتما ....
* أعتق جارية إسمها ( زتيرة ) لعمر بن الخطاب قبل إسلامه وكان يعذبها ويضربه ضربا شديدا حتى فقدت بصرها من شدة الضرب ، فقالت قريش : ما أذهب بصرها إلا اللات والعزى ...
فقالت زنيرة [[ والله ما كذلك ، وما تدرى اللات والعزى من يعبدها وربى قادر أن يرد علىَّ بصرى ]] .... فرد الله عليها بصرها فى ليلتها ، فقالت قريش : هذا من سحر محمد ، فاشتراها سيدنا أبو بكر وأعتقها ، فقالت قريش قولتها المشهورة : لو كان خيرا ما سبقتننا إليه زنيرة يقصدون السخرية منها ....فطيب الله تعالى قلبها وجبر خاطرها بقوله : " (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا لَوْ كَانَ خَيْرًا مَا سَبَقُونَا إِلَيْهِ ۚ وَإِذْ لَمْ يَهْتَدُوا بِهِ فَسَيَقُولُونَ هَٰذَا إِفْكٌ قَدِيمٌ)
[سورة اﻷحقاف 11]
★ وهم بشراء عمار بن ياسر وزوجته سومية عندما كان يُعذبان ، ولكنه تذكر قول النبى صلى الله عليه وسلم " صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة " فأراد لهم الجنة . ...
★ هذا سيدنا أبو بكر مع عتقه للإماء والعبيد وإنفاق ماله على عتق العبيد ، حتى قال له أبوه أبو قحافة ( أى بنى أراك تعتق أناسا ضعافا ، فلو أنك تعتق رجالا جلدا يقومون معك ويمنعون عنك ؟ ) ....قال أبو بكر " أى أبت ، أنا أريد ما عند الله .... " فقيل أن هذه الآيات نزلت فى أبو بكر " فَأَمَّا مَنْ أَعْطَىٰ وَاتَّقَىٰ * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَىٰ * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَىٰ " ] ( الليل ٥-٧)
* هذا سيدنا أبو بكر الذى قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم " أرحم أمتى بأمتى أبو بكر ...." ( رواه أحمد والترمذى عن سيدنا أنس بن مالك )
فرضى الله عنه وعن جميع أصحاب رسول الله ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ...
★ ولنا لقاء آخر إن شاء الله تعالى نبين فيه كيف كان سيدنا أبو بكر يدفع الأذى عن رسول الله وما ناله هو من تعذيب قريش له ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وليد



عدد المساهمات : 125
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

أبو بكر الصديق Empty
مُساهمةموضوع: رد: أبو بكر الصديق   أبو بكر الصديق Icon_minitimeالجمعة أغسطس 28, 2020 6:26 am

* من مواقف سيدنا أبو بكر رضى الله عنه التى وقف فيها بطلا شجاعا يدافع عن النبى ويخشى عليه من كل مكروه ...
* معلوم أن سيدنا أبو بكر رضى الله عنه أول من أوذى فى سبيل الله بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أنه كان محبوبا فى قومه لفطرته النقية وتواضعه وحب الإنفاق وكثرة أعمال الخير حتى قبل إسلامه ..... وكان أول داعيا إلى الله بعد رسول الله منذ اليوم الأول ولحظة إسلامه كما بينا فى الحلقة الأولى .....
* عن عروة بن الزبير رضى الله عنهما قال : سألت ابن عمرو بن العاص رضى الله بأن يُخبرنى بأشد شيئ صنعه المشركون بالنبى صلى الله عليه وسلم فقال : بينما النبى صلى الله عليه وسلم يُصلى فى حِجْر الكعبة ، إذ أقبل عقبة بن أبى معيط ، فوضع ثوبه فى عنق النبى فخنقه خنقا شديدا ، فأقبل أبو بكر حتى أخذ عقبة من منكبيه ودفعه عن النبى وقال : " أتقتلون رجلا أن يقول ربى الله " ( غافر : ٢٨ ) .....
* موقف آخر لسيدنا أبو بكر وهو : روى أن ابن جرير قال : حُدِّثت أن أبا قحافة سَبَّ النبى صلى الله عليه وسلم ، فصكه أبو بكر صكة شديدة سقط منها ، ثم ذكر ذلك النبى فقال النبى له " أو فعلته ؟ " قال نعم ....قال النبى: "فلا تعد إليه " ، قال : والله لو كان السيف منى لقتلته ، فأنزل الله تعالى قوله " (لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ ۖ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ أُولَٰئِكَ حِزْبُ اللَّهِ ۚ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)
[سورة المجادلة 22]
* موقف آخر لسيدنا أبو بكر جاء فى كتاب البداية والنهاية لابن كثير ( المجلد ٣ ص ١٨٠ ) .....
لما خرج النبى وأبو بكر متوجها لغار ثور أثناء الهجرة ، ظل أبو بكر يكون أمام النبى مرة ومن خلفه مرة ، فسأله النبى عن ذلك فقال : ( يا رسول الله إذا كنت خلفك خشيت أن تؤتى من أمامك ، وإذا كنت أمامك خشيت أن تؤتى من خلفك ) حتى إذا انتهى إلى الغار من ثور قال أبو بكر : كما أنت يا رسول الله حتى أدخل يدى فأجسه وأقصه ، فإن كانت فيه دابة أصابتى قبلك .....قال نافع : بلغنى أنه كان فى الغار جحرا ، فألقم رجله ذلك الجحر خشية أن يخرج منه دابة أو شيئ يؤذى رسول الله صلى الله عليه وسلم ....
* من مواقف أبو بكر أيضا أثناء الهجرة وهو ....
عندما دخل الركب الكريم على مشارف يثرب وكانوا أهل يثرب قد علموا بخروج النبى من مكة كانوا يذهبون كل صباح فى انتظار رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعودون إلى بيوتهم فى الظهيرة من شدة الحر ، فصعد رجل يهودى مكان مرتفع يبصر الطريق ، فلما بصر برسول الله ومن معه يرتدون الثياب البيض فى وسط الصحراء ، فصرخ بأعلى صوته : يا معشر العرب هذا جدكم الذى تنتظرونه قد جاء ....
فهم المسلمون إلى سلاحهم وخرجوا لاستقبال رسول الله وانتظروه ، فعندما وصل الركب الكريم إلى منطقة الحرة فى ديار بنى عمرو بن عوف ، ووجد أبو بكر أهل يثرب مجتمعون لاستقبال النبى ....خاف أبو بكر على رسول الله من غدر اليهود أن يقوموا باغتياله .....
فانتهز أبو بكر فرصة أن الكثير من أهل يثرب لم ير النبى قبل ذلك ، فتقدم أبو بكر بناقته على ناقة رسول الله ، وقال ما كان لابن أبى قحافة أن يتقدم على رسول الله إلا فى هذا الموقف ، وظل يوهم الناس أنه رسول الله فلو جاءت حركة اغتيال فتكون له هو وليس لرسول الله ....فظل الناس يُحيون أبو بكر على أنه رسول الله ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يبتسم لفعل أبو بكر لأنه علم مقصده ، فأجلس سيدنا أبو بكر رسول الله فى مكان آمن ونظره لا يفارقه ، فعندما اطمئن أبو بكر على رسول الله أنه فى أمان ورأى الشمس قد مالت على رسول الله ، خلع رداءه وصنع مظلة على رسول الله وقال : أيها الناس هذا هو نبيكم ...وظل رسول الله فى ديار بنى عمرو بن عوف بضع عشر يوما وبنى مسجد ( قباء ) ، وهو المسجد الذى أسس على التقوى .....ثم خرج النبى فى ركب رهيب من المهاجرين والأنصار من ديار بنى
* موقف آخر وهو : مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم مرضا شديدا ، فذهب أبو بكر ليزوره ، فلما رآه منطرحا على الفراش منهكا ، حزن عليه حزنا شديدا ، فعندما رجع إلى بيته وقع وسقط مريضا هو الآخر من شدة حزنه على النبى صلى الله عليه وسلم .....
فعندما شفى النبى صلى الله عليه وسلم من مرضه ، ذهب ليعود أبو بكر ليطمئن عليه ، فلما دخل النبى على أبو بكر ورآه أبو بكر هم واقفا وتهلل وجه فرحا بشفاء رسول الله ، وأنشد يقول : ....
مرض الحبيب فعدته .... فمرضت من أسفى عليه
شُفِىَ الحبيب فزارنى .... فَشُفيتُ من نظرى إليه
★ هذا بعض من حب أبو بكر لرسول الله والخوف عليه حتى ولو من حشرة ، وله مواقف كثيرة فى الغزوات تدل على شجاعته ووقوفه مدافعا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولنا لقاء آخر إن شاء الله تعالى مدى جود وكرم وإنفاق جميع ماله فى سبيل الدعوة إلى الله عز وجل .....
* فرضى الله عن سيدنا أبو بكر وجميع أصحابه ....
* اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله
وصحبه وسلم .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبو بكر الصديق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: شخصيات اسلامية لا تنسى-
انتقل الى: