الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 أعذب النشيد و أروع القصيد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد



عدد المساهمات : 676
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

أعذب النشيد و أروع القصيد Empty
مُساهمةموضوع: أعذب النشيد و أروع القصيد   أعذب النشيد و أروع القصيد Icon_minitimeالجمعة يوليو 26, 2019 2:37 pm

بلادُُ حباها الله أمنا وكعبة = يصلي إليها الناس فرضا محتما
وآياتها ما دام لناس قبلة = بها بينات تنثر الأفق أنجما
مقام خليل الله فيها محجبا = ومشرب إسماعيل من بئر زمزما
ومن أمّها من أي قطر وبلدة = ومر على الميقات لبى وأحرما
وفيها مقامات وفيها مشاعر= تبيض وجه الكون فخرا مسلما
ولو عرف الإنسان حرمة أرضها = تأدب فيها واستقام وعظما


إِذا كَـشَفَ الزَمانُ لَكَ القِناعا:: وَمَـدَّ إِلَيكَ صَرفُ الدَهرِ باعا
فَـلا تَـخشَ الـمَنيَّةَ واقتحمها:: وَدافِـع ما اِستَطَعتَ لَها دِفاعا
وَلا تَـختَر فِـراشاً مِن حَريرٍ:: وَلا تَـبكِ الـمَنازِلَ وَالـبِقاعا
وَحَـولَكَ نِـسوَةٌ يَندُبنَ حُزناً:: وَيَـهتِكنَ الـبَراقِعَ وَالـلِفاعا
يَقولُ لَكَ الطَبيبُ دَواكَ عِندي:: إِذا مـا جَـسَّ كَفَّكَ وَالذِراعا
وَلَـو عَرَفَ الطَبيبُ دَواءَ داءٍ:: يَـرُدُّ الـمَوتَ ما قاسى النِزاعا


إذا أرهقتك هموم الحياة
ومسك منها عظيم الضرر
وذقت الأمرين حتى بكيت
وضج فؤادك حتى انفجر
وسدت بوجهك كل الدروب
وأوشكت تسقط بين الحفر
ولم تلق في الناس من رحمة
تلطف من هول هذا الخطر
فيمم إلى البيت في لهفةٍ
وبث الشكاة لرب القدر
وطف حوله شاكراً ذاكراً
لربك وانس عقوق البشر
سيحنو عليك كأم رؤوم
ويمسح عنك عناء السفر
وتشعر في ظله بالحنان
وبالحب صفواً خلا من كدر
فحينئذٍ لاتحس الهموم
وتنسى الإساءة لمن غدر



أبو القاسم ابن عساكر:
بادرْ إلى الخيرِ يا ذا اللبِّ مغتنمًا
ولا تكنْ مِن قليلِ العرفِ محتشما
واشكرْ لمولاك ما أولاك من نعمٍ
فالشكرُ يستوجبُ الإفضالَ والكرما
وارحمْ بقلبِك خلقَ الله وارعَهُم
فإنَّما يرحمُ الرحمنُ مَن رَحِما
وقال زين الدين العراقي:
إنْ كنتَ لا ترحمُ المسكينَ إن عَدِما
ولا الفقيرَ إذا يشكو لك العَدما
فكيف ترجو من الرحمنِ رحمتَه
وإنَّما يرحمُ الرحمنُ من رَحِما
وقال أبو الفضل ابن حجر:
إنَّ منْ يرحمُ أهلَ الأرضِ قد جاءنا يرحمه من في السَّما
فارحمِ الخلقَ جميعًا إنَّما يرحمُ الرحمنُ منَّا الرُّحما


مـسـلـمٌ أنـّى اتـجـهـتُ ..... في ذرى الـعليا علوتُ
لم أثق في حول نفسي ..... بـل عـلى الله اعـتمدتُ
****
جـاهـدًا أحـيـا مـطـيعـًا ..... لإلـهـي مـا اسـتـطـعـتُ
ومـتـى أحـدثـْت ذنــبـًا ..... تـُبـت عــنـه ونــدمـتُ
****
مـصـحفي دومًا أنيسي ..... تـالـيـًا أنـّى مــشـيــتُ
ربِّ عـمّـق فـيه فهـمي ..... ذكـّرَنـّي مـــا نـسـيـتُ
****
يـعـمـر الـذكـر لـسـاني ..... أو يزين الوقت صمتُ
و فـــؤادي يــتــمــلـّـى ..... فـي مـعـاني مـا نطقتُ
****
وإلـى الـمعروف أسعى ..... وأنــادي مـــن رأيــتُ
وعـلـى الله اتـــكــالــي ..... وبــه حــقـًـا وثــقــتُ




يا رب اسألك التقى في كل حالي والرضا
و الستر عما تعلم و العفو عما قد مضى
عبدٌ ببابك واقفٌ يرجوك لطفاً بالقضاء
ذنب تجاوز همه في القلب باقٍ ما انقضى
من لي سواك مخلصي إن كنت عني معرضا
فكن المعين إذا مضى جفن العيون و أُغمِضَا


تفوح روائح الريحان لا أزكى ولا أطيــــــــبْ
ويشدو الطير في البستان لا أندى ولا أطربْ
ويزهو الزهر في الرمان لا أبهى ولا أعـجــبْ
فجلت قدرة الرحمن لا أقوى ولا أغــــــــربْ
ينادي البلبل الشادي رفيقته ويغريـهــــــــا
وتحنو الإبل في الوادي فـلا تنسى بواديـهـــا
وماء البركة الهادي يعانق رمل شاطيـهـــــــا
وألحان من الحادي إلى الغيمات يهديـهــــــــــا
وكل الكون إحكام من الأسمى إلى الأصغـــــر
ووحي الله إلهام فجل الخالـق الأكـبــــــــــر


سواد العين يا وطني فداك ***وقلبي لا يود سوى علاكَ
نشأت على هواك فتى وفيا***وما عودتني الا وفاكَ
****
رضعت مع الحليب هواك صرفا ***فعززني وشرفي هواك
لأنت سقيتني علما زلالا *** وأنت أنرتني بسنا هداكا
****
سأبذل مهجتي ودمي وقلبي***فدى شرف تسلسل في دماك
لقد أبقيت لي شرفي مصونا ***وليس يذود عن شرفي سواك
فما لي سواك حصنا منيعا ***وهل يحمي بني سوى حماك
***
سأنشر في الورى ذكراك حتى*** يفوح بكل ناحية شداك
عليك وقفت ياوطني حياتي ***وما أشهى المنية في رضاك
# بلادك درة ثمينة، فحافظ عليها سواد العين يا وطني فداك ***وقلبي لا يود سوى علاك
نشأت على هواك فتى وفيا***وما عودتني الا وفاك
****
رضعت مع الحليب هواك صرفا ***فعززني وشرفي هواك
لأنت سقيتني علما زلالا *** وأنت أنرتني بسنا هداكا
****
سأبذل مهجتي ودمي وقلبي***فدى شرف تسلسل في دماك
لقد أبقيت لي شرفي مصونا ***وليس يذود عن شرفي سواك
فما لي سواك حصنا منيعا ***وهل يحمي بني سوى حماك
***
سأنشر في الورى ذكراك حتى*** يفوح بكل ناحية شداك
عليك وقفت ياوطني حياتي ***وما أشهى المنية في رضاك

أرى وجهي على ماء المرايا ** جميلا لا تشوهه الرزايا
وأمشي في مناكبها غرورا ** كأن الله لم يخلق سوايا
وأتْبع في الضلالة كل داع ** ويدفعني إلى جهل هوايا
فذا عمري ركام من ذنوب ** وتلك خُطايا في درب الخَطايا
فيا من تغفر الآثام قلبي ** يحبك رغم ما صنعت يدايا
فهل تعفو الهي عن ذليل ** أتاك وقلبه غض النوايا
أتيتُ بصفحة مُلئت ذنوبا ** يخالط توبتي منها أسايا
وأرجو أن أنال بحسن ظني ** رضاك وما وعدت من الهدايا


أيا حاسدا لي على نعمتي...أتدري على من أسأت الأدبْ
أسأت على الله في حكمه..لأنك لم ترضى لي ماوهبْ
فأخزاك ربي بأن زادني...وسد عليك وجوه الطلبْ


طالبُ العلم للرحمن يسجدْ ،،، دينه الإسلام والقــــدوة أحمدْ
بين عينيه ضحى الآمال يبدو ،،، كضحى الشــمس جميلا يتجددْ
ودع الأهل بأحــــــزان يراها ،،، كل من كان لدى التوديع يشهدْ
دمعة فاضت على الخد بوعد ،،، نية للعلــم والحــــــق المـــجردْ
غربة الأوطان تسقي سقاما ،،، وهو بالصـــبر لها والعـــزم بددْ
ولقد نال شـــهادات نبوغ ،،، تظهر الأفراح في أحسن مشهدْ
أيها الساعي بإبداع وفن ،،، أنت فينا النجم بالأنوار يصعدْ
سر على الدرب بإتقان وصبر ،،، إنمــــــــــا أنت من الله مسددْ
عد إلى أهلك والأوطـــان فذا ،،، واصنع الفوز لنا بالعلم نسعدْ
خدمة الأوطان دين مستحق ،،، وله الحر أمين سيسددْ
موطـــــن العز يناديك فلبي ،،، دعوة منه أنت الآن منجدْ


إن الذي وهب الإله حياتَه
الأرضُ تنعي والسماءُ مماتَه
لاتحسبوهُ يغيبُ يومًا واحدًا
حتى وإن وارىٰ الترابُ رفاتَه


أما والله إنَّ الظُلم شؤمُ * وَلاَ زَالَ المُسِيءُ هُوَ الظَّلُومُ
إِلَى الدَّيَّانِ يَوْمَ الدِّيْنِ نَمْضِي * وعند الله تجتمعُ الخصومُ


إنِّي صَحِبْتُ أناساً مَا لَهُمْ عَدَدُ
وَكُنْت أَحْسبُ أنِّي قَدْ مَلأَتُ يدِي
لَمَّا بَلَوْتُ أخِلائي وَجَدْتُهُمُ
كالدَّهرِ في الغدرِ لم يبقوا على أحدِ
إن غبتُ فشرُّ الناس يشتمني
وَإنْ مَرضْتُ فَخَيْرُ النَّاسِ لَمْ يَعُدِ
وإن رأوني بخيرٍ ساءهم فرحي
وإن رأوني بشرَّ سرَّهم نكدي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد



عدد المساهمات : 676
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

أعذب النشيد و أروع القصيد Empty
مُساهمةموضوع: رد: أعذب النشيد و أروع القصيد   أعذب النشيد و أروع القصيد Icon_minitimeالجمعة يوليو 26, 2019 2:41 pm

يا فؤادي زد غرامــــــــي ** في هـــوى خير الأنام
يلهب العذل هيــــــامي ** آه مـــــــــن نار الملام
زاد وجدي واشتيـــــاقي ** يـــا حبيبي واحتراقي
فمتى في الـحي يوماً ** عيني السهــرى تلاقي
روضــة فــــــــيها نعيمي ** وســـــــــــروري ورواق
أيها العـــــــذال صبراً ** مستــــــحيل فك عتقي
ليس يثنيني وعــود ** فأنـــــــا الراضي بــــرقي
كلما رمتم بعــــادي ** عن حبـــيبي زاد شوقي
رب أمضـــــيت حياتي ** مادحاً خيـــر الأنــــــام
فاجعل اللهم مــدحي ** حجة لي في الختـــام
منشد غنى طـــــروباً ** يا فؤادي زد غـــــرامي
كلمات محمد منذر سرميني أبو الجود


مرَرْنا عَلى دارِ الحبيب فرَدَّنا
عَنِ الدارِ قانونُ الأعادي وسورُها
فَقُلْتُ لنفسي رُبما هِيَ نِعْمَةٌ
فماذا تَرَى في القدسِ حينَ تَزُورُها
تَرَى كُلَّ ما لا تستطيعُ احتِمالَهُ
إذا ما بَدَتْ من جَانِبِ الدَّرْبِ دورُها
وما كلُّ نفسٍ حينَ تَلْقَى حَبِيبَها
تُسَرُّ ولا كُلُّ الغِيابِ يُضِيرُها
فإن سرَّها قبلَ الفِراقِ لِقاؤُه
فليسَ بمأمونٍ عليها سرُورُها
متى تُبْصِرِ القدسَ العتيقةَ مَرَّةً
فسوفَ تراها العَيْنُ حَيْثُ تُدِيرُها


أضمُّ جرحي إلى صدري و أبتسمُ
لمن يراني و إن أزْرَى بيَ الألمُ
و أكتمُ الآهةَ النكراءَ أخنِقها
فليس يسمعها عُرب و لا عجمُ
يخالني كل من لاقيتُه ملكا
تسير في رَكْبه الخُدام و الحشمُ
لا يُدرك الشامتُ المحمومُ حاجتَه
عندي فذا هو التخيل و الحلُمُ
و لا أمد يدي إلا لمكرمة
و لا لمُخجلة تسعى بيَ القدمُ
و لا أجاري سفيها في سفاهته
و لست ممن إذا ما فاز ينتقمُ
ما همّني الناس إن ذموا و إن شكرو
مادمتُ يوما بحبل الله أعتصمُ
أحيا بعزة النفس قد سموتُ بها
بها اغتنيتُ فملكي ليس ينعدمُ
شيمُُ ترافقني ليست تفارقني
مادام في القلب نبضُُ ينتشي و دمُ


واختر لنفسك منزلاً تعلو به
أو مت كريماً تحت ظل القسطلِ
موت الفتى في عزةِ خيرٌ له
من أن يبيت أسيرَ طرف أحكلِ
لا تسقني ماءَ الحياة بذلةٍ
بل فاسقني بالعزِ كأسَ الحنظلِ


دقات قلب المرء قائلة له
إن الحياة دقائق و ثواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرها
فالذكر للإنسان عمر ثاني
"أحمد شوقي"


كن عن همومك معرضاً *** وكِلِ الأمور إلى القضا
وأنعم بطول سلامــــــة *** تُسليك عمّا قد مضـى
فلربما اتسع المضيــق *** ولربما ضاق الفضــــا
ولَرُبَّ أمرٍ مسخــــــطٍ *** لك في عواقبه رضى
الله يفعل ما يشـــــــاءُ *** فلا تكن متعرضـــــــا



و خيرُ ثوبٍ بِيَوْم العيدِ نلبَسُهُ
ثوبُ التسامحِ والغُفرانِ للناسِ
أما الحقودُ، فلا ثوبٌ يُجَمّلُهُ
و ان تطرّزَّ ذاكَ الثوبُ بالماسِ


الفخر بالعـلم لا بالجاه والمال ** و المجد بالجِد لا بالجَد و الخال
كم من مليء صبيح الوجه تحسبه ** للعـلم خلا و لكن فكره خال
في المال والجاه أسباب الغرور ومن ** يعتز بالأهـل كالمعتز بالآل
تلك الأمور سحـابات تُغيِّرُها ** حوادث الدهر من حال إلى حال
و لكن العـلم لا ينفك صاحبه * * معظمَ القدر في حل و ترحال
أفق السماكين بل أعـلاه مقعده * * في كل حال تراه ناعم البال
إن عاش عاش أجل الناس منزلة * * أو مات مات بإعظام و إجـلال


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أعذب النشيد و أروع القصيد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: منتدى الشـــــــــــعر والقصه القصيرة-
انتقل الى: