الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العشر الأواخر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد



عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: العشر الأواخر   الثلاثاء أغسطس 07, 2012 12:10 am



فضل العشر الأواخر من رمضان ...
للشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
--------------------------
قال الشيخ العثيمين:

" هذه العشر الأواخر من رمضان هي أفضل شهر رمضان ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يخصها بالاعتكاف طلباً لليلة القدر وكان فيها ليلة القدر التي قال الله عنها : " لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ " وكان النبي صلى الله عليه وسلم يخص هذه الليالي بقيام الليل كله فينبغي للإنس
ان في هذه الليالي العشر أن يحرص على قيام الليل ويطيل فيها القراءة والركوع والسجود وإذا كان مع الإمام فليلازمه حتى ينصرف لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة )وفي آخر هذه الأيام بل عند انتهائها يكون تكبير الله عز وجل ويكون دفع زكاة الفطر لقوله تعالى : " وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ " ولقول النبي صلى الله عليه وسلم في زكاة الفطر : ( من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ) وأمر صلى الله عليه وسلم أن تؤدى زكاة الفطر قبل الصلاة أي يوم العيد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: العشر الأواخر   الثلاثاء أغسطس 07, 2012 12:39 am

املأ حياتك بالهدى ... واسلك طريق التائبين

وأعمر فؤادك بالتقى ... فالعمر محدود السنين

وارضِ الإله بطاعة ... تسعدك في دنيا ودين

واحمل بصدرك مصحفاً ... يشرح فؤادك كل حين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد



عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: العشر الأواخر   الأربعاء أغسطس 08, 2012 6:44 pm



ليلة القدر*******

ليلة القدر منة ومنحة لهذه الأمة التي يريد الله بها خيراً بتكرار مواسم الخير لها ، ومن هذه المواسم ليلة القدر ،ليلة القدر نزل فيها كتاب ذو قدر، على رسول ذي قدر، في أمة ذات قدر ..
,
ليلة ينزل فيها العفو والمغفرة الذي به تتنزل بركات السماء وتفتح به كنوز الأرض، ليلة تهفو إليها كل نفس مؤمنة وتتمنى إدراكها، فتخلص لربها وتحتسب، وتتخلص من شواغل الدنيا وتجتهد في الدعاء وتتبع هدي نبيها ..
,
ليلة ليست كالأيام ولا الشهور ولا سنة أو سنتين ولا ألف شهر؛ بل هي خير من ألف شهر، خير من غالب أعمار بني الإنسان، خير من ثلاث وثمانين سنة وأربعة أشهر، مَن حرم خيرها فقد حرم، ومن أدركها أدرك الخير كله،
,
ليلة ساكنة هادئة شمس صبيحتها بيضاء نقية، فيها قلوب خاشعة، ووجوه لربها ساجدة، ما سألت شيئاً إلا أعطيت، تشهدها الملائكة {تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ} [القدر:4] أي: يكثر تنـزل الملائكة في هذه الليلة لكثرة بركتها، والملائكة ينـزلون مع تنـزل البركة والرحمة، كما يتنـزلون عند تلاوة القرآن، ويحيطون بحلق الذكر، ويضعون أجنحتهم لطالب العلم بصدق، تعظيماً له
ليلة أوصى فيها النبي صلى الله عليه وسلم من أدركها بطلب العفو ....
اللهم بلغنا ليلة لبقدر
وتقبل منا فيها الدعاء
ياارحم الراحمين يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد



عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: العشر الأواخر   الأربعاء أغسطس 08, 2012 11:11 pm



تعريف الاعتكاف وحكمه:
1-تعريفه:
الاعتكاف فى اللغة:لزوم الشيء وحبس النفس عليه.
وفى الشرعلزوم المسلم المميز مسجدا لطاعة الله عزوجل.
2-حكمه:
وهو سنة وقربة الى الله تعالى ؛لقوله عزوجل (( أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ
لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)) (125 البقرة
وهذه الآية دليل على مشروعيته حتى فى الأمم السابقة .وقوله تعالى (( وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ))البقرة
187
وعن عائشة رضى الله عنها (أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله)
وأجمع المسلمون على مشروعيته وأنه سنة لا يجب على المرءالا أن يوجبه على نفسه كأن ينذره.
فتثبتت سنية الاعتكاف ومشروعيته بالكتاب والسنة والاجماع.


المسألة الثانية : شروط الاعتكاف
الاعتكاف عبادة لها شروط لا تصح الا بها وهى :
1- أن يكون المعتكف مسلما مميزا عاقلا فلا يصح الاعتكاف من الكافر؛ولا المجنون ؛ولا الصبى غير المميز أما البلوغ والذكورية فلا يشترطان فيصح الاعتكاف من غير البالغ اذا كان مميزا وكذلك من الأنثى
2-النية لقوله صلى الله عليه وسلم ((انما الأعمال بالنيات)فينوى المعتكف لزوم معتكفه ؛قربة وتعبد لله عزوجل.
3- أن يكون الاعتكاف فى مسجد لقوله تعالى (( وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ))
البقرة 187 . ولفعله صلى الله عليه وسلم حيث كان يعتكف فى المسجد ولم ينقل عنه أنه اعتكف فى غيره.
4-أن يكون المسجد الذى يعتكف فيه تقام فيه صلاة الجماعة وذلك اذا كانت مدة الاعتكاف تتخللها
صلاة مفروضة وكان المعتكف ممن تجب عليه الجماعةلأن الاعتكاف .فى مسجد لا تقام فيه صلاة الجماعة يقتضى ترك الجماعة وهى واجبة عليه ؛أو تكرار خروج المعتكف كل وقت ؛وهذا ينافى المقصود من الاعتكاف ؛أما المرأة فيصح اعتكافها فى كل مسجد سواء أقيمت فيه الجماعة أم لا .هذا اذا لم يترتب على أعتكافها فتنة ؛فان ترتب على ذلك فتنة منعت .والأفضل أن يكون المسجد الذى يعتكف فيه تقام فيه الجمعة ؛لكن ذلك ليس شرطا للأعتكاف.
5- الطهارة من الحدث الأكبر فلا يصح اعتكاف الجنب ولا الحائض ولا النفساءلعدم جواز مكث هؤلاء فى المسجد.
أما الصيام فليس بشرط فى الاعتكاف لما روى عن أبن عمر رضى الله عنهما أن عمر قال
يا رسول الله انى نذرت فى الجاهلية أن أعتكف ليلة فى المسجد الحرامفقال (أوف بنذرك).
فلو كان الصوم شرطا لما صح اعتكافه فى الليل لأنه لا صيام فيه .ولأنهما عبادتان منفصلتان
فلا يشترط لا حداهما وجود الأخرى.


المسألة الثالثة زمان الاعتكاف ومستحباته وما يباح للمعتكف::

1-زمن الاعتكاف ووقته ::المكث فى المسجد مقدارا من الزمن هو ركن الاعتكاف فلو لم يقع المكث فى المسجد لم ينعقد الاعتكاف ؛وفى أقل مدة الاعتكاف خلاف بين أهل العلم .والصحيح -ان شاء الله -أن وقت الاعتكاف ليس لأقله حد فيصح الاعتكاف مقدارا من الزمن وان قل الا أن الأفضل ألا يقل الاعتكاف عن يوم أو ليلة لأنه لم ينقل عن النبى صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من أصحابه الاعتكاف فيما دون ذلك .
وأفضل أوقات الاعتكاف العشر الأواخر من رمضان ؛لحديث عائشة رضى الله عنها السابق ((أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله )).
فان اعتكف فى غير هذا الوقت جاز ذلك لكنه خلاف الأولى والأفضل
ومن نوى اعتكاف العشر الأواخر من رمضان صلى الفجر من صبيحة اليوم الحادى والعشرين فى المسجد الذى ينوى الاعتكاف فيه ؛ثم يدخل فى اعتكافه وينتهى بغروب شمس آخر يوم من رمضان.
2-مستحباته :والاعتكاف عبادة يخلو فيها العبد بخالقه ؛ويقطع العلائق عما سواه فيستحب للمعتكف أن يتفرغ للعبادة فيكثر من الصلاة والذكر ؛والدعاء وقراءة القرآن والتوبة والاستغفار ونحو ذلك من الطاعات التى تقربه الى الله تعالى .
3- ما يباح للمعتكف ويباح للمعتكف الخروج من المسجد لما لا بد منه كالخروج للأكل والشرب اذا لم يكن له من يحضرهما والخروج لقضاء الحاجة ؛والوضوء من الحدث ؛والاغتسال من الجنابة .
ويباح له التحدث الى الناس فيما يفيد ؛والسؤال عن أحوالهم ؛أما التحدث فيما لا يفيد ؛وفيما لا ضرورة فيه ؛فانه ينافى مقصود الاعتكاف وما شرع من أجله .ويباح له أن يزوره بعض أهله وأقاربه
وأن يتحدث اليه ساعة من زمانوالخروج من معتكفه لتوديعهم لحديث صفية رضى الله عنها قالت (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم معتكفا فأتيت ليلا فحدثته ؛ثم قمت ؛فانقلبت ؛فقام معى ليقلبنى....)
الحديث .ومعنى ليقلبنى يردنى الى بيتى
وللمعتكف أن يأكل ويشرب وينام فى المسجد مع المحافظة على نظافة المسجد وصيانته .

المسألة الرابعة مبطلات الاعتكاف
يبطل الاعتكاف بما يلى
1-الخروج من المسجد لغير الحاجة عمدا وان قل وقت الخروج
لحديث عائشة رضى الله عنها ((وكان لا يدخل البيت الا لحاجة ؛اذا كان معتكفا )ولأن الخروج يفوت المكث فى المعتكف وهو ركن الاعتكاف .
2- الجماع ولو كان ذللك ليلا ؛أو كان الجماع خارج المسجد ؛لقوله تعالى(( وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ))
وفى حكمه الانزال بشهوة بدون جماع كالاستمناء ومباشرة الزوجة فى غير الفرج .
3-ذهاب العقل فيفسد الاعتكاف بالجنون والسكر لخروج المجنون والسكران عن كونهما من أهل العبادة .
4-الحيض والنفاس لعدم جواز مكث الحائض والنفساء فى المسجد .
5-الردة لمنافاتها العبادة ولقوله تعالى (( لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ ))

تم بحمد الله انهاء فقه الاعتكاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: العشر الأواخر   الخميس أغسطس 09, 2012 12:32 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: العشر الأواخر   الخميس أغسطس 09, 2012 12:33 am

كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف في كل رمضان عشرة أيام ، فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوماً ..
[أخرجه البخاري]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود توفيق



عدد المساهمات : 95
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: العشر الأواخر   الخميس أغسطس 09, 2012 6:48 pm

فضل العشر الاواخر من رمضان

وفي الصحيح عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله )للعشر الأخيرة من رمضان خصائص ليست لغيرها من الأيام ..فمن خصائصها : ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العمل فيها أكثر من غيرها..ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها :أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهد في غيرها ) رواه مسلم.

وفي المسند عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يخلط العشرين بصلاة ونوم فإذا كان العشر شمر وشد المئزر)
فهذه العشر كان يجتهد فيها صلى الله عليه وسلم أكثر مما يجتهد في غيرها من الليالي والأيام من انواع العبادة : من صلاة وقرآن وذكر وصدقة وغيرها ..ولأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يشد مئزره يعني: يعتزل نساءه ويفرغ للصلاة والذكر ولأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحيي ليله بالقيام والقراءة والذكر بقلبه ولسانه وجوارحه لشرف هذه الليالي والتي فيها ليلة القدر التي من قامها إيمانا واحتسابا غفر الله ماتقدم من ذنبه .
وظاهر هذا الحديث أنه صلى الله عليه وسلم يحيي الليل كله في عبادة ربه من الذكر والقراءة والصلاة والاستعداد لذلك والسحور وغيرها.
وبهذا يحصل الجمع بينه وبين مافي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: ماأعلمه صلى الله عليه وسلم قام ليله حتى الصباح ) لأن إحياء الليل الثابت في العشر يكون بالقيام وغيره من أنواع العبادة والذي نفته إحياء الليل بالقيام فقط.
ومما يدل على فضيلة العشر من الأحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يوقظ أهله فيها للصلاة والذكر حرصا على اغتنام هذه الليالي المباركة بما هي جديرة به من العبادة فإنها فرصة العمر وغنيمة لمن وفقه الله عز وجل فلا ينبغي للمسلم العاقل أن يفوّت هذه الفرصة الثمينة على نفسه وأهله فما هي إلا ليال معدودة ربما يُدرك الإنسان فيها نفحة من نفحات المولى فتكون ساعادة في الدنيا والآخرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: العشر الأواخر   الجمعة أغسطس 10, 2012 12:07 am



تحري ليلة القدر:

************
كان من هديه “صلى الله عليه وسلم” في هذه العشر الأخيرة من رمضان أنه يتحرى ليلة القدر، وهي أفضل ليالي العام، قال رسول الله “صلى الله عليه وسلم”: (( الْتَمِسُوهَا في الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ، وَالْتَمِسُوهَا فِي كُلِّ وِتْرٍ ))، فيا سعادة من نال بركتها وحظي بخيرها، ويستحب الإكثار فيها من الدعاء، فعن أم المؤمنين عَائِشَةَ رضي الله عنها: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيُّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ الْقَدْرِ مَا أَقُولُ فِيهَا قَالَ: “قُولِي اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّى”. فينبغي أن نعقد العزم في هذه الأيام والليالي المباركات لاستدراك ما فات، ولنستعد لها بأفضل القربات، ولنملأها بأنواع الطاعات، لنفوز بجنة عرضها الأرض والسماوات، وليكُن همنا في هذه العشر الأخيرة من هذا الشهر المبارَك أن نُرِيَ الله منا خيرًا، فالمحرومُ مَن حُرِم خيرها وبركتها، جعَلَنا الله ممَّن ينالون ثوابَها وأجرها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: العشر الأواخر   الجمعة أغسطس 10, 2012 1:21 pm

فضل الدعاء

( ابن قيم الجوزية)

******
والدعاء من أنفع الأدوية ، وهو عدو البلاء ، يدفعه ، ويعالجه ، ويمنع نزوله ، ويرفعه ، أو يخففه إذا نزل ، وهو سلاح المؤمن .

كما روى الحاكم في صحيحه من حديث علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صل الله عليه وسلم : الدعاء سلاح المؤمن ، وعماد الدين ، ونور السماوات والأرض .

للدعاء مع البلاء مقامات .

وله مع البلاء ثلاث مقامات :

أحدها : أن يكون أقوى من البلاء فيدفعه .

الثاني : أن يكون أضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء ، فيصاب به العبد ، ولكن قد يخففه ، وإن كان ضعيفا .

الثالث : أن يتقاوما ويمنع كل واحد منهما صاحبه .

وقد روى الحاكم في صحيحه من حديث عائشة - رضي الله عنها - قالت : قال رسول الله - صل الله عليه وسلم : لا يغني حذر من قدر ، والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل ، وإن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة .
وفيه أيضا من حديث ابن عمر عن النبي - صل الله عليه وسلم - قال : الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل ، فعليكم عباد الله بالدعاء
وفيه أيضا من حديث ثوبان عن النبي - صل الله عليه وسلم - لا يرد القدر إلا الدعاء ، ولا يزيد في العمر إلا البر ، وإن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو علي



عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: العشر الأواخر   الأحد أغسطس 12, 2012 12:12 am



الأعمال الخاصة بالعشر الأواخر من رمضان :

كان النبي صلى الله عليه وسلم يخص العشر الأواخر من
رمضان بأعمال لا يعلمها في بقية الشهر:

فمنها: إحياء الليل؛ فيحتمل أن المراد إحياء الليل كله، ففي حديث عائشة قالت: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يخلط العشرين بصلاة ونوم، فإذا كان العشر - يعني الأخير - شمّر وشدّ المئزر» [رواه أحمد]. ويحتمل أن يريد بإحياء الليل إحياء غالبه، ويؤيده ما في صحيح مسلم عن عائشة، قالت: «ما أعلمه قام ليلة حتى الصباح» .

ومنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يوقظ أهله للصلاة في ليالي العشر دون غيره من الليالي، قال سفيان الثوري: " أحب إليّ إذا دخل العشر الأواخر أن يتهجد بالليل، ويجتهد فيه، ويُنهض أهله وولده إلى الصلاة إن أطاقوا ذلك. وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يطرق فاطمة وعلياً ليلاً فيقول لهما: «ألا تقومان فُتصليان» [رواه البخاري ومسلم].

وكان يوقظ عائشة بالليل إذا قضى تهجده وأراد أن يُوتر. وورد الترغيب في إيقاظ أحد الزوجين صاحبه للصلاة، ونضح الماء في وجهه. وفي الموطأ أن عمر بن الخطاب كان يصلي من الليل ما شاء الله أن يصلي، حتى إذا كان نصف الليل أيقظ أهله للصلاة، يقول لهم: " الصلاة الصلاة "، ويتلو هذه الآية: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِر عليها )،

ومنها: تأخيره للفطور إلى السحر: رُوي عنه من حديث عائشة وأنس رضي الله عنهما أنه كان في ليالي العشر يجعل عشاءه سحوراً. ولفظ حديث عائشة رضي الله عنها: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان رمضان قام ونام، فإذا دخل العشر شدّ المئزر، واجتنب النساء، واغتسل بين الأذانين، وجعل العشاء سحوراً» [رواه ابن أبي عاصم]. وعن أبي سعيد الخدري، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: «لا تواصلوا، فأيكم أراد أن يواصل فليواصل إلى السحر»، قالوا: فإنك تواصل يا رسول الله؟ قال: «إني لست كهيئتكم، إني أبيت لي مُطعم يُطعمني وساقٍ يسقيني» [رواه البخاري].
وظاهر هذا يدل على أنه كان يواصل الليل كله، وقد يكون إنما فعل ذلك لأنه رآه أنشط له على الاجتهاد في ليالي العشر، ولم يكن ذلك مضعفاً له عن العمل؛ فإن الله كان يطعمه ويسقيه

ولا يصلح لمناجاة الملوك في الخلوات إلا من زين ظاهره وباطنه وطهرهما، خصوصاً ملك الملوك الذي يعلم السر وأخفى، وهو لا ينظر إلى صوركم، وإنّما ينظر إلى قلوبكم وأعماكم، فمن وقف بين يديه فليزين له ظاهره باللباس، وباطنه بلباس التقوى.
إذا المرء لم يلبس ثياباً من التقوى *** تقلب عُرياناً وإن كان كاسياً
ومنها: الاعتكاف، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى. وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه، «كان رسول الله يعتكف في كل رمضان عشرة أيام، فلما كان العام الذي قُبض فيه اعتكف عشرين». وإنما كان يعتكف النبي صلى الله عليه وسلم في هذه العشر التي يُطلب فيها ليلة القدر، قطعاً لأشغاله، وتفريغاً لباله، وتخلياً لمناجاة ربه وذكره ودعائه.

فالمعتكف قد حبس نفسه على طاعة الله وذكره، وقطع عن نفسه كل شاغل يشغله عنه، وعكف بقلبه وقالبه على ربه وما يقربه منه، فما بقى له هم سوى الله وما يُرضيه عنه. وكما قويت المعرفة والمحبة له والأنس به أورثت صاحبها الانقطاع إلى الله تعالى بالكلية على كل حال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد



عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: العشر الأواخر   الأحد أغسطس 12, 2012 3:37 am



الخصام وليلة القدر
هل تعرف قصة ليلة القدر؟
إنها قصة تحكي أثر الخصومات الشخصية على ما ينزل على الأمة كلها من رحمات.
ففي الحديث عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال:
"خرج النبي صلى الله عليه وسلم ليخبرنا بليلة القدر فتلاحى رجلان من المسلمين
(أي تخاصما) فقال:
خرجت لأخبركم بليلة القدر فتلاحى فلان وفلان فرفعت"
أي أن النبي صلى الله عليه وسلم عرف موعد ليلة القدر وخرج ليخبر الصحابة والأمة بموعدها فتخاصم اثنان من المسلمين فنسيها النبي صلى الله عليه وسلم.
ومن هذا الحديث نستنتج أن إثارة أية خصومة مع أي أخ مسلم تعني تأخير النصر
وضياع الأجر وذهاب البركة وتفتيت الصف وتمزيق الأمة.
تذكر كم مرة تخاصمت مع أخيك.. أختك.. جارك.. صديقك.. وكم من الرحمات حرمت الأمة بذلك!
فيا من تسب الناس بالباطل على صفحتك وتشعل نار الفتن بين المسلمين بغير وجه حق ما أراك الا وقد فوتت على نفسك أجر ليلة القدر بل رمضان كله
والله العظيم يا أصدقائي أنا أدخل على صفحات بعض النساء المسلمات وأجدهن يسبون الناس بما يندى له الجبين في واضح النهار والناس صائمون
بل وينشرن صور فتيات عاريات......
والمصيبة الكبرى ان هؤلاء ينشرون على صفحاتهم صور نساء عاريات وفي الجانب الاخر مواضيع عن النميمة والسب والشتم والفتن وايات قرانية واحاديث نبوية شريفة بين هدا الكلام المنكر..........
وبعد دلك يقول لك النور مقطوع والحرارة مرتفعة وعدم الامن والامان والبلطجية ومش عارف ايه والله العظيم كل هده الاشياء بسبب مصائبنا السوداء
قال تعالى (" أولمَا أصابتكم مصيبة قد أصبتم مِثليها قلتم أنَى هـذا قل هو من عند أنفسكم ")
وسؤالي هو:
هل يتقبل الله من أمثال هؤلاء صيامهن؟؟؟
هل مثل هؤلاء يدركن ليلة القدر؟؟؟
بالله عليكم هل النمامون يدركون ليلة القدر؟؟؟
هل الدين يسبون الناس ويقولون منكرا من القول وزورا يدركون ليلة القدر؟؟؟؟
لا والله ان الله طيب لا يقبل الا طيبا
فلا تجعل نفسك من المحرومين من خير هده الليلة المباركة
كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:
إن من حُرم خير هذه الليلة فقد "حرم الخير كله ولا يُحرم خيرها إلا محروم"
لا يُحرم خيرها إلا شقي حُرم من رحمة الله عز وجل لأنه ضيع الفرصة وهي مواتية له وهي أمامه وهي بين يديه فرصة محددة في شهر واحد بل في العشر الأواخر من هذا الشهر محددة في أنها تلتمس في العشر الأواخر من رمضان،
كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "التمسوها في العشر الأواخر من رمضان"
[رواه البخاري]،
وقال:"من كان مُتحريا ليلة القدر فليتحرها في العشر الأواخر من رمضان"
فليكن هذا رمضان وهذه العشرة الأخيرة بداية لنا للصلح مع الله وتصافي قلوبنا ونتسامح مع بعضنا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طارق



عدد المساهمات : 338
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: العشر الأواخر   الأحد أغسطس 12, 2012 8:28 am



الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6346
خلاصة حكم المحدث: صحيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العشر الأواخر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: