الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أم حكيم بنت الحارث المخزومية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: أم حكيم بنت الحارث المخزومية   الخميس أغسطس 02, 2012 9:47 pm




أم حكيم بنت الحارث المخزومية..
الصحابية التى قتلت 7 رجال يوم زفافها

******************************
أى شجاعة تملكها أم حكيم بنت الحارث المخزومية، تلك التى تمكنها من قتل سبعة رجال صبيحة عرسها!

ربما لو عرفنا أن أمها هى فاطمة بنت الوليد، وخالها سيف الله المسلول خالد بن الوليد سنعرف من أين أتت بجينات الشجاعة، فهى قطعا لم تأخذها من عمها أبى جهل عدو الله ورسوله!

شجاعتها النادرة أنقذت زوجها الأول وابن عمها عكرمة بن أبى جهل، فقد كان من النفر الذين أعلن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن إهدار دمهم، فلما انتصر المسلمون وفتحت مكة هرب عكرمة إلى اليمن، فذهبت أم حكيم إلى النبى -صلى الله عليه وسلم- تطلب الأمان لزوجها إذا عاد مسلما، وكانت من اللائى بايعن النبى وحسن إسلامهن هى وأبوها الحارث بن هشام.

واندفعت أم حكيم مسرعة تتبع زوجها الهارب لعلها تدركه قبل أن يركب البحر غير عابئة بوحشة الطريق وقلة الزاد، لم تيأس ولم تضعف، فالغاية عظيمة يهون من أجلها الكثير، وشاءت قدرة الله لها أن تدرك زوجها فجعلت تناديه قائلة: «يا ابن عم.. جئتك من أوصل الناس وأبر الناس وخير الناس فلا تهلك نفسك، وقد استأمنت لك منه فأمنك».

فقال لها عكرمة: «أو قد فعلت ذلك؟». فقالت: «نعم»، ثم أخذت تحدثه عن شخص الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- وكيف دخل مكة وكسر أصنامها وعفا عن الناس بقلبه الكبير ونفسه المنفتحة لكل إنسان.. وهكذا نجحت أم حكيم فى زرع البذور الطيبة فى نفس زوجها وعادت به إلى رسول الله ليعلن إسلامه بين يديه.

ولم تجزع أم حكيم المرأة المؤمنة الصابرة بعد أن استشهد أخوها وأبوها وزوجها فى إحدى المعارك، فقد كانت تتمنى لنفسها أن تفوز بالشهادة مثلهم!

وبعد فترة من الزمن على استشهاد زوجها خطبها قائد المسلمين الأموى خالد بن سعيد، فلما كانت معركة «مرج الصفر»، أراد خالد أن يدخل بها فقالت له أم حكيم: «لو تأخرت حتى يهزم الله هذه الجموع»، فقال: «إن نفسى تحدثنى إنى أقتل»، قالت: «فدونك».

فتزوج بها عند قنطرة ثم أصبح، فأولموا فلما فرغوا من الطعام حتى وافتهم الروم، واندفع العريس القائد إلى قلب المعركة يقاتل حتى استشهد فشدت أم حكيم عليها ثيابها، وقامت تضرب الروم بعمود الخيمة التى تزوجت فيها، فقتلت من أعداء الله يومئذ سبعة منهم!


منقول

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أم حكيم بنت الحارث المخزومية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: شخصيات اسلامية لا تنسى-
انتقل الى: