الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وسطية الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 04/10/2011

مُساهمةموضوع: وسطية الإسلام   الأربعاء يوليو 11, 2012 3:41 pm

من وسطية الإسلام

القصد والعفاف
........................

الإسلام دين متوازن يقرن بين مطالب الجسم والنفس في تعاليمه، ويكفُّ طغيان أحدهما على الآخر؛ ففي حين فشلت الفلسفات البشريَّة في التوفيق بين ضرورات البدن وأشواق الروح، نجح الإسلام في ذلك؛ لأن المؤمن يُقَسِّم آماله ورغائبه على معاشه ومعاده، ويطلب الخير لنفسه في يومه وغده، وقد جاء في النصح لقارون ما يؤكِّد العمل للحياتين معًا: {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآَخِرَةَ وَلاَ تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلاَ تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} [القصص: 77].

ومن هنا فالإسلام يوصي المرء ألاَّ يكون عبدَ بطنه؛ يمْعِنُ في التشبُّع والامتلاء، فلا يصلح للأعمال الجليلة من جهاد وتضحية، فقد رُوِيَ عن النبي: "مَا مَلأَ آدَمِيٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ"[1].

والحقُّ أنَّ ملذات الطعام وحطام الدنيا أنزل قَدْرًا من أن يتفانى الناس فيها على النحو الشائن الذي نراه، بل ينبغي التوسُّط والاعتدال دون إفراط ولا تفريط؛ فإنَّ تحريم الحلال كتحليل الحرام، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لاَ تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} [المائدة: 87].

ويوصي الإسلام أيضًا بالاعتدال في ارتداء الملابس، وعدم التعالي أو الخيلاء بها، قال: "مَنْ لَبِسَ ثَوْبَ شُهْرَةٍ فِي الدُّنْيَا، أَلْبَسَهُ اللَّهُ ثَوْبَ مَذَلَّةٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، ثُمَّ أَلْهَبَ فِيهِ نَارًا"[2]. فالاستغناء عن الفضول والاكتفاء بالضرورات من آيات الاكتمال في الخُلق.

وهناك فرق كبير بين مَنْ يُزَخْرِف ظاهره ويُهمِل باطنه، مضيِّعًا وقته في ذلك، وبين مَن يجعل همَّه حقيقته واستكمال مروءته، ثم هو لا يُهْمِل -مع زحمة الواجبات- ارتداءَ ما يَجمل به ويلقى الناس فيه.

والإسلام يستحبُّ البساطة المطلقة في تأسيس البيوت وتأثيثها، ويوصي بنبذ التكلُّف والمبالغة في هذه النفقات، وهو مع هذا لا يأبى أن تُقام الحصون بروجًا مشيَّدة، وأن تُبنى المدارس، والجامعات، والملاجئ، والمحاضن، والمستشفيات، ويُنْفَق في بنائها الألوف المؤلفة؛ لأنها من المصالح العامَّة للأُمَمِ الباقية على مرِّ العصور والأزمان.

إن الإسلام يريد أن يجتثَّ جذور الترف من حياة الفرد ومعيشة الجماعة؛ حتى يسلم للأُمَّة كيانها ويبقى تماسكها.

والحقُّ أن كِفْلاً ضخمًا مِن تصدُّع الدولة الإسلاميَّة يرجع إلى ضياع العفَّة وشيوع الملذات، وقد حذَّر رسول الله أُمَّته من هذا الانحلال النفسي، فقال: "إِنَّ مِمَّا أَخْشَى عَلَيْكُمْ شَهَوَاتِ الْغَيِّ فِي بُطُونِكُمْ، وَفُرُوجِكُمْ، وَمُضِلاَّتِ الْفِتَنِ"[3].

إنَّ التوسُّط لبُّ الفضيلة، والتوسُّط هنا أن تملك الحياة لتُسَخِّرَها في بلوغ المُثُل العليا، لا أن تملك الحياة فتُسَخِّرك لدَنَاياها، ولا أن تُحْرَم من الحياة أصلاً فتقعد ملومًا محسورًا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eltaib-elshanhory.yoo7.com
 
وسطية الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: