الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إلى كل من يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيد سيد



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: إلى كل من يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم   الثلاثاء مارس 06, 2012 4:47 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى كل من يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم

إن كنت تحب رسول الله
تابع معي حتى آخر حرف و أعيذك بالله أن تتردد وحاشاك أن تفعل ذلك
.
لا يوجد أروع ولا أرقى من أن تعيش في كنف الرسول وكأنك تراه

المتعبّد في غار حراء

صاحب الشريعة الغراء

والملة السمحاء

والحنيفية البيضاء

وصاحب المعراج والإسراء

له المقام المحمود

واللواء المعقود

والحوض المورود

هو المذكور في التوراة والإنجيل

وصاحب الغرة والتحجيل

والمؤيد بجبريل

خاتم الأنبياء

وصاحب صفوة الأولياء

إمام الصالحين

وقدوة المفلحين

{وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين}.

ما أحسن الاسم والمسمّى

وهو النبي العظيم في سورة عمّ!

إذا ذكرته هلّت الدموع السواكب

وإذا تذكرته أقبلت الذكريات من كل جانب.

تنظم في مدحه الأشعار

وتدبّج فيه المقامات الكبار

وتنقل في الثناء عليه السّير والأخبار

ثم يبقى كنزا محفوظا لا يوفّيه حقه الكلام

وعلما شامخا لا تنصفه الأقلام

إذا تحدثنا عن غيره عصرنا الذكريات

وبحثنا عن الكلمات

وإذا تحدثنا عنه تدفق الخاطر

بكل حديث عاطر

وجاش الفؤاد

بالحب والوداد

ونسيت النفس همومها

وأغفلت الروح غمومها

وسبح العقل في ملكوت الحب

وطاف القلب بكعبة القرب

هو الرمز لكل فضيلة

وهو قبة الفلك للخصال الجميلة

وهو ذروة سنام المجد لكل خلال جليلة

صلى عليك الله يا علم الهدى : واستبشرت بقدومك الأيام

هتفت لك الأرواح من أشواقه : وازينت بحديثك الأقلام

مرحبا بالحبيب والأريب والنجيب

الذي إذا تحدثت عنه تزاحمت الذكريات

وتسابقت المشاهد والمقالات.

صلى الله على ذاك القدوة ما أحلاه وسلم الله ذاك الوجه ما أبهاه وبارك الله على ذاك الأسوة ما أكمله وأعلاه

علّم الأمة الصّدق وكانت في صحراء الكذب هائمة

وأرشدها إلى الحق وكانت في ظلمات الباطل عائمة

وقادها إلى النور وكانت في دياجير الزور قائمة.

وشبّ طفل الهدى المحبوب متشحا : بالخير مئتزرا بالنور في الغار

في كفه شعلة تهدي وفي دمه : عقيدة تتحدى كل جبار

كانت الأمة قبله في سبات عميق

وفي حضيض من الجهل سحيق

فبعثه الله على فترة من المرسلين وانقطاع من النبيين

فأقام الله به الميزان وأنزل عليه القرآن

وفرق به الكفر والبهتان وحطمت به الأوثان والصلبان

للأمم رموز يخطئون ويصيبون ويسدّدون ويغلطون

لكن رسولنا صلى الله عليه وسلم معصوم من الزلل

محفوظ من الخلل

سليم من العلل

عصم قلبه من الزيغ والهوى

فما ضل أبدا وما غوى

{إن هو إلاّ وحي يوحى}.

للشعوب قادات لكنّهم ليسوا بمعصومين

ولهم سادات لكنّهم ليسوا بالنبوة موسومين

أمّا قائدنا وسيدنا فمعصوم من الانحراف

محفوف بالعناية والألطاف.

قصارى ما يطلبه سادات الدنيا قصور مشيدة

وعساكر ترفع الولاء مؤيدة

وخيول مسومة في ملكهم مقيدة

وقناطير مقنطرة في خزائنهم مخلّدة

وخدم في راحتهم معبدة.

أما محمّد عليه الصلاة والسلام فغاية مطلوبه

ونهاية مرغوبه

أن يعبد الله فلا يشرك معه أحد

لأنه فرد صمد

{لم يلد ولم يولد * ولم يكن له كفوا أحد}.

يسكن بيتا من الطين

وأتباعه يجتاحون قصور كسرى وقيصر فاتحين

يلبس القميص المرقوع

ويربط على بطنه حجرين من الجوع

والمدائن تفتح بدعوته

والخزائن تقسم لأمته.

إنّ البرية يوم مبعث أحمد : نظر الإله لها فبدّل حالها

بل كرّم الإنسان حين اختار من : خير البرية نجمها وهلالها

لبس المرقع وهو قائد أمة : جبت الكنوز وكسّرت أغلالها

لما رآها الله تمشي نحوه : لا تبتغي إلا رضاه سعى لها

ماذا أقول في النبي الرسول؟

هل أقول للبدر حييت يا قمر السماء؟

أم أقول للشمس أهلا يا كاشفة الظلماء

أم أقول للسحاب سلمت يا حامل الماء؟.

اسلك معه حيثما سلك

فإن سنته سفينة نوح

من ركب فيها نجا ومن تخلّف عنها هلك

نزل بزّ رسالته في غار حراء

وبيع في المدينة

وفصّل في بدر

فلبسه كل مؤمن فيا سعادة من لبس

ويا خسارة من خلعه فتعس وانتكس

إذا لم يكن الماء من نهر رسالته فلا تشرب

وإذا لم يكن الفرس مسوّما على علامته فلا تركب

بلال بن رباح صار باتّباعه سيدا بلا نسب وماجدا بلا حسب

وغنيّا بلا فضة ولا ذهب

أبو لهب عمه لما عصاه خسر وتبّ

(( سيصلى نارا ذات لهب ))

الفرس والروم واليونان إن ذكروا : فعند ذكرك أسمال على قزم

هم نمّقوا لوحة بالرّق هائمة : وأنت لوحك محفوظ من التهم

وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم

وإنك لعلى خلق عظيم

ما ضلّ وما زلّ وما ذلّ وما غلّ وما ملّ وما كلّ

فما ضلّ لأن الله هاديه وجبريل يكلّمه ويناديه

وما زلّ لأن العصمة ترعاه والله أيده وهداه

وما ذلّ لأن النصر حليفه والفوز رديفه

وما غلّ لأنه صاحب أمانة وصيانة وديانة

وما ملّ لأنه أعطي الصبر وشرح له الصدر

وما كلّ لأن له عزيمة وهمة كريمة ونفسا طاهرة مستقيمة.

كأنك في الكتاب وجدت لاء : محرمة عليك فلا تحلّ

إذا حضر الشتاء فأنت شمس : وإن حل المصيف فأنت ظلّ

صلى الله عليه وسلم

ما كان أشرح صدره وأرفع ذكره وأعظم قدره وأنفذ أمره وأعلى شرفه وأربح صفقة من آمن به وعرفه

مع سعة الفناء وعظم الآناء وكرم الآباء

فهو محمد الممجّد

كريم المحتد

سخي اليد

كأن الألسنة والقلوب ريضت على حبه

وأنست بقربه

فما تنعقد إلا على وده

ولا تنطق إلا بحمده

ولا تسبح إلا في بحر مجده.

نور العرارة نوره ونسيمه : نشر الخزامى في اخضرار الآس

وعليه تاج محبة من ربه : ما صيغ من ذهب ولا من ماس

إنّ للفطر السليمة والقلوب المستقيمة حبّا لمنهاجه ورغبة عارمة لسلوك فجاجه

فهو القدوة الإمام

الذي يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام.

صلى الله عليه وسلم

علّم اللسان الذكر والقلب الشكر والجسد الصبر والنفس الطهر

وعلّم القادة الإنصاف والرعية العفاف

وحبّب للناس عيش الكفاف

صبر على الفقر لأنه عاش فقيرا

وصبر على جموع الغنى لأنه ملك ملكا كبيرا

بعث بالرسالة وحكم بالعدالة وعلّم من الجهالة وهدى من الضلالة

ارتقى في درجات الكمال حتى بلغ الوسيلة

وصعد في سلّم الفضل حتى حاز كل فضيلة.

أتاك رسول المكرمات مسلما : يريد رسول الله أعظم متقي

فأقبل يسعى في البساط فما درى : إلى البحر يسعى أم إلى الشمس يرتقي

هذا هو النور المبارك يا من أبصر

هذا هو الحجة القائمة يا من أدبر

هذا الذي أنذر وأعذر وبشر وحذر وسهل ويسر

كانت الشهادة صعبة فسهّلها من أتباعه مصعب

فصار كل بطل بعده إلى حياضه يرغب

ومن مورده يشرب

وكان الكذب قبله في كل طريق

فأباده بالصديق

من طلابه أبو بكر الصديق

وكان الظلم قبل أن يبعث متراكما كالسحاب

فزحزحه بالعدل من تلاميذه عمر بن الخطاب

وهو الذي ربى عثمان ذا النورين وصاحب البيعتين واليمين والمتصدق بكل ماله مرتين

وهو إمام علي حيدرة

فكم من كافر عفّره

وكم من محارب نحره

وكم من لواء للباطل كسره

كأن المشركين أمامه حمر مستنفرة

فرّت من قسورة.

إذا كان هذا الجيل أتباع نهجه : وقد حكموا السادات في البدو والحضر

فقل كيف كان المصطفى وهو رمزهم : مع نوره لا تذكر الشمس والقمر


كانت الدنيا في بلابل الفتنة نائمة

في خسارة لا تعرف الربح

وفي اللهو هائمة

فأذّن بلال بن رباح بحيّ على الفلاح

فاهتزت القلوب

بتوحيد علاّم الغيوب

فطارت المهج تطلب الشهادة

وسبّحت الأرواح في محراب العبادة

وشهدت المعمورة لهم بالسيادة.

كل المشارب غير النيل آسنة : وكل أرض سوى الزهراء قيعان

لا تنحر النفس إلا عند خيمته : وكل أرض سوى الزهراء قيعان


أرسله الله على الظلماء كشمس النهار

وعلى الظمأ كالغيث المدرار

فهزّ بسيوفه رؤوس المشركين هزّا

لأن في الرؤوس مسامير اللات والعزّى

عظمت بدعوته المنن

فإرساله إلينا أعظم منّة

وأحيا الله برسالته السنن

فأعظم طريق للنجاة اتباع تلك السنة.

تعلّم اليهود العلم فعطّلوه عن العمل

ووقعوا في الزيغ والزلل

وعمل النصارى بضلال

فعملهم عليهم وبال

وبعث عليه الصلاة والسلام بالعلم المفيد

والعمل الصالح الرشيد.

أخوك عيسى دعا ميتا فقام له : وأنت أحييت أجيالا من الرمم

قحطان عدنان حازوا منك عزّتهم : بك التشرف للتاريخ لا بهم

يا ربّ صلّ على المختار من مضر : والأنبيا وجميع الرّسل ما ذكروا

وصلّ ربّ على الهادي وشيعته : وصحبه من لطيّ الدّين قد نشروا

وجاهدوا معه في الله واجتهدوا : وهاجروا وله آووا وقد نصروا

وبيّنوا الفرض والمسنون واعتصبوا : لله واعتصموا بالله فانتصروا

أزكى صلاة وأنماها وأشرفها : يعطّر الكون منها نشرها العطر

معبوقة بعبيق المسك زاكية : من طيبها أرج الرّضوان ينتشر

عدّ الحصى والثّرى والرّمل يتبعها : نجم السّما ونبات الأرض والمدر

وعدّ وزن مثاقيل الجبال كما : يليه قطر جميع الماء والمطر

وعدّ ما حوت الأشجار من ورق : وكل حرف غدا يتلى ويستطر

والوحش والطّير والأسماك مع نعم : يليهم الجنّ والأملاك والبشر

والذّرّ والنّمل مع جمع الحبوب كذا : والشّعر والصّوف والأرياش والوبر

وما أحاط به العلم المحيط وما جرى: به القلم المأمور والقدر

وعدّ نعمائك اللّاتي مننت بها : على الخلائق مذ كانوا ومذ حشروا

وعدّ مقداره السّامي الذّي شرفت : به النّبيّون والأملاك وافتخروا

وعدّ ما كان في الأكوان يا سندي : وما يكون إلى أن تبعث الصّور

في كلّ طرفة عين يطرفون بها أهل السّموات والأرضين أو يذروا

ملء السّموات والأرضين مع جبل : والفرش والعرش والكرسي وما حصروا

ما أعدم الله موجودا وأوجد معــ : دوما صلاة دواما ليس تنحصر

تستغرق العدّ مع جمع الدّهور كما : تحيط بالحدّ لا تبقي ولا تذر

لا غاية وانتهاء يا عظيم لها : ولا لها أمد يقضى فيعتبر

وعدّ أضعاف ما قد مرّ من عدد : مع ضعف أضعافه يا من له القدر

كما تحبّ وترضى سيّدي وكما : أمرتنا أن نصلّي أنت مقتدر

مع السّلام كما قد مرّ من عدد : ربّ وضاعفهما والفضل منتشر

وكلّ ذلك مضروب بحقّك في : أنفاس خلقك إن قلّوا وإن كثروا

يا ربّ واغفر لقاريها وسامعها : والمسلمين جميعا أينما حضروا

ووالدينا وأهلينا وجيرتنا : وكلّنا سيّدي للعفو مفتقر

وقد أتيت ذنوبا لا عداد لها : لكنّ عفوك لا يبقي ولا يذر

والهمّ عن كلّ ما أبغيه أشغلني : وقد أتى خاضعا والقلب منكسر

يا ربّ أعظم لنا أجرا ومغفرة : فإنّ جودك بحر ليس ينحصر

واقض ديونا لها الأخلاق ضائقة : وفرّج الكرب عنّا أنت مقتدر

وكن لطيفا بنا في كلّ نازلة : لطفا جميلا به الأهوال تنحسر

بالمصطفى المجتبى خير الأنام ومن : جلالة نزلت في مدحه السّور

ثمّ الصّلاة على المختار ما طلعت : شمس النّهار وما قد شعشع القمر

ثمّ الرّضا عن أبي بكر خليفته : من قام من بعده للدّين ينتصر

وعن أبي حفص الفاروق صاحبه : من قوله الفصل في أحكامه عمر

وجد لعثمان ذي النّورين من كملت : له المحاسن في الدّارين والظّفر

كذا عليّ مع ابنيه وأمّهما : أّهل العباء كما قد جاءنا الخبر

سعد سعيد ابن عوف طلحة : وأبو عبيدة وزبير سادة غرر

وحمزة وكذا العبّاس سيّدنا : ونجله الحبر من زالت به الغير

والآل والصّحب والأتباع قاطبة : ما جنّ ليل الدّياجي أو بدا السّحر



ربّاك ربك جل من رباك : ورعاك في كنف الهدى وحماك

سبحانه أعطاك فيض فضائل : لم يعطها في العالمين سواك

سوّاك في خلق عظيم وارتقى : فيك الجمال فجلّ من سواك

سبحانه أعطاك خير رسالة : في العالمين بها نشرت هداك

الله أرسلكم إلينا رحمة : ما ضلّ من تبعت خطاه خطاك

كّنا حيارى في الظلام فأشرقت : شمس الهداية يوم لاح سناك

كنا وربي غارقين بغينا : حتى ربطنا حبلنا بعراك


أنت الذي حنّ الجماد لعطفه : وشكا لك الحيوان يوم رآك

والجذع يسمع بالحنين أنينه : وبكاؤه شوقا إلى لقياك

ماذا يزيدك مدحنا وثناؤنا : والله بالقرآن قد زكاك

ماذا يفيد الذب عنك وربنا : سبحانه بعيونه يرعاك

بدر تحدثنا عن الكف التي : رمت الطغاة فبوركت كفاك

والغار يخبرنا عن العين التي : حفظتك يوم غفت بك عيناك

لم اكتب الأشعار فيك مهابة : تغضي حروفي رأسها لعلاك

لكنها نار على أعدائكم : عادى إله العرش من عاداك

إني لأرخص دون عرضك مهجتي : روح تروح ولا يمس حماك


لك يا رسول الله نبض قصائدي : لو كان قلب للقصيد فداك

روحي وأبنائي وأهلي كلهم : وجميع ما حوت الحياة فداك


اللهم صلي وسلم وبارك على خير خلقك وأكرم رسلك محمد
صلوات الله وسلامه عليه.
وآخر دعوانا أن الحمد دلله رب العالمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
النوبي



عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 23/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: إلى كل من يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم   الثلاثاء مارس 06, 2012 5:56 pm

ما شاء الله

تبارك الله

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: إلى كل من يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم   الأربعاء مارس 07, 2012 9:53 am


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: إلى كل من يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم   الأربعاء مارس 07, 2012 4:34 pm

صلى الله عليه وسلم


مشكور أخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إلى كل من يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: