الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ((.. موعظة .. ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو علي



عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: ((.. موعظة .. ))   الجمعة فبراير 24, 2012 9:15 pm

ما الذي أبكاكم؟
............................
كان بالبصرة عابد قد أجهده الخوف والوله ، وأسقمه البكاء وأنحله ،
فلما حضرته الوفاة جلس أهله يبكون حوله ، فقال لهم : أجلسوني ، فأجلسوه ، فأقبل عليهم ،
وقال لأبيه : يا أبت ما الذي أبكاك ؟
قال : يا بني ذكرت فقدك وانفرادي بعدك ،
فالتقت إلي أمه ، وقال : يا أماه ، ما الذي أبكاك ؟
قالت : لتجرعي مرارة ثكلك ،
فالتفت إلي زوجه ، وقال : ما الذي أبكاك ؟
قالت : لفقد برك وحاجتي لغيرك ،
فالتفت إلي أولاده ، وقال : ما الذي أبكاكم ؟
قالوا : لذل اليتم والهوان بعدك ،
فعند ذلك نظر إليهم وبكى.
فقالوا له : ما يبكيك أنت ؟
قال : أبكي لأني رأيت كلاً منكم يبكي لنفسه لا لي ، أما فيكم من بكى لطول سفري ؟ أما فيكم من بكى لقلة زادي ؟ أما فيكم من بكى لمضجعي في التراب ؟ أما فيكم من بكى لما ألقاه من سوء الحساب ؟ أما فيكم من بكى لموقفي بين يدي رب الأرباب ؟... ثم سقط علي وجهه فحركوه ، فإذا هو ميت
..........................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو علي



عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: دعاء بكل حروف اللغة العربية   السبت فبراير 25, 2012 7:27 am

دعاء بكل حروف اللغة العربية
........................................

اللهم ارزقنا بالالف الفة...وبالباء بركة...وبالتاء توبة...وبالثاء ثوابا...وبالجيم جمالا...وبالحاء حكمة...وبالخاء

خيرا....وبالدال دليلا...وبالذال ذكاء...وبالراء رحمة...وبالزاء زكاة...وبالسين سعادة...وبالشين شفاء...وبالصاد صدقا..

.وبالضاد ضياء...وبالطاء طاعة...وبالظاد ظفرا...وبالعين علما...وبالغين غنى...وبالفاء فلاحا...وبالقاف قناعة..

.وبالكاف كرامة...وباللام لطفا...وبالميم موعظة...وبالنون نورا...
وبالهاء هداية...وبالواو ودا...وبالياء يقينا

.اللهم امين يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو علي



عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: الباقيات الصالحات!   السبت فبراير 25, 2012 7:30 am

هل تعلم : مــــآ هِــــيَّ الباقيات الصالحات ؟ !
الباقيات الصالحات : هِـيَّ

[ سبحآن آلله ، والحمدلله ، ولٱ إله إلٱآلله ، ۆآلله أگبر ]

ۆسميت [ بالباقيات ]
لأنها هِـيَّ آلتيّ يبقى ثۆابها ۆيدوم جزائها

ۆمَآ ثوابها !!
• قٱل رسۆلَ آللّہ ( صلى الله علَيہ ۆسلم ) ، قۆلۆا :
[ سبحآن آلله ، والحمدلله ، ۆلٱ إلہ إلٱآلله ، ۆآلله أگبر ]
فأنهن يأتين يُـۆم القيامة :
[ منجيات ، ۆمقدمات ، ۆ هن الباقيات الصالحات]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو علي



عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: من أقوال الشعراوي رحمة الله عليه   السبت فبراير 25, 2012 7:31 am

قال الشعراوي رحمة الله عليه :

1- إذا أهمّك أمر غيرك ، فأعلم بأنّك ذو... ...طبعٍ أصيل ..

2- وإذا رأيت في غيرك جمالاً ، فأعلم بأنّ داخلك جميل ..
...
3- وإذا حافظت على الأخوة ، فأعلم بأنّ لك على منابر النور زميل ..

4- واذا راعيتَ معروف غيرك ، فأعلم بأنّك للوفاء خليل ..
...
5- من ابتغى صديقاً بلا عيب ، عاش وحيداً ..

6- من ابتغى زوجةً بلا نقص ، عاش أعزباً ..

7- من ابتغى حبيباً بدون مشاكل ، عاش باحثاً ..

8- من ابتغى قريباً كاملاً ، عاش ناقصا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو علي



عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: هذه قصة(زفت الى جنان النعيم)   السبت فبراير 25, 2012 7:33 am


هذه قصة(زفت الى جنان النعيم)

الليلة موعد زفاف العروس.. كل الترتيبات قد اتخذت.. الكل مهتم بها .. امها واخواتها وجميع اقاربها.. الجميع

بانتظار الكوافيره التي ستأتي بعد العصر لتجهيز العروس للحفل .. تأخرت الكوافيرة ومضى الوقت ثم وصلت
وبدأت عملها .. حتى اقترب موعد أذان المغرب .. طلبت

العروس ان تعجل الكوافيرة في عملها قبل ان يؤذن المغرب .. وتمضي اللحظات وفجأة انطلق صوت
الحق....الله اكبر.. الله اكبر... انه أذان المغرب ..

العروس
تقول بسرعة فوقت المغرب قصير... الكوافيرة :

نحتاج لبعض الوقت اصبري. ويمضي الوقت ويكاد وقت المغرب ينتهي ... العروس تصر على الصلاة... والجميع يحاول
ان يثنيها الى ان تنتهي الكوافيرة من عملها ... قائلين ...اذا توضأتي ستهدمين كل ماعملناه في ساعات ..
ولكن العروس تصر على موقفها .. وتأتيها الفتاوي من

هنا وهناك فتارة اجمعي المغرب بالعشاء وتارة تيممي ... ولكنها عقدت العزم وتوكلت على الله فما عند الله خير وابقى . وفجاة قامت العروس بشموخ المسلم لتتوضأ

.. ضاربة بعرض الحائط نصائح اهلها . وتبدأ وضوءها بسم الله .. وتفرش السجادة لتبدأ بالصلاة .. الله اكبر .. نعم الله اكبر من كل شىء .. اكبر مهما كلف الأمر
.

وها هي العروس في التشهد الاخير من صلاتها .... وما ان سلمت على يسارها حتى اسلمت روحها الى بارئها .. ورحلت طائعة لربها عاصية لشيطانها... نسأل
الله ان تكون زفت الى جنات الخلد....

أسأل الله لي ولكم حسن الختام

منقوله من موقع منتديات عنان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو علي



عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: ((.. موعظة .. ))   الإثنين فبراير 27, 2012 7:37 am

د.عائض القرني

لا تتوقع الحوادث ... ولا تنتظر الكوارث ... ولا تحرم نفسك لتجمع للوارث ...

و يغنيك عن الدنيا مصحفٌ شريف... وبيتٍ لطيف ... ومتاعٍ خفيف ... وكوز ماءٍ ورغيف ... و ثوبٍ نظيف ...

و العزلةُ مملكة الأفكار ... والدواء كل الدواء في صيدلية الأذكار ...

وإذا أصبحت طائعاً لربك... وغناك في قلبك ... وأنت آمنٌ في سربك ... راضٍ بكسبك ... فقد حصلت السعادة ... ونلت الزيادة ... وبلغت السيادة ...

و اعلم أن الدنيا خداعة ... لا تساوي همّ ساعة... فأجعلها طاعة ... !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو علي



عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: ((.. موعظة .. ))   الثلاثاء فبراير 28, 2012 7:46 pm

قال مالك بن دينار رحمه الله : أتيت المقابر يوما لأنظر في الموت وأعتبر وأتفكر فيها وأنزجر فأنشدت أقول:

أتيت المقابر ناديتها ****فأين المعظم والمفتخر
وأين المدل بسلطانه**** وأين العزيز إذا ما قدر ؟؟؟
وأين الملبي إذا ما دعا**** وأين المزكي إذا حضر؟؟؟

فقال وإذا بصوت يجيبني :

تفانوا جميعاً فلا مخبر**** وماتوا جميعاً وهذا الخبر
تروح وتغدو بنات الثرى**** وتمحوا محاسن تلك الصدور
لقد قلد القوم أعمالهم**** فأما نعيم وإما سقر
وصاروا إلى ملك قادر**** عزيز مطاع إذا ما أمر
فيا سائلي عن أناس مضوا**** أمالك فيمن مضى معتبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أشرف



عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: ((.. موعظة .. ))   الثلاثاء مارس 13, 2012 5:13 pm

يُحكَى أنَ :

تاجر ( حكيم ) كان لديه بنت وولد.. وقد رباهما أحسن تربيه..

وكان من عاداتهم أن يأتي رجل ( يقال له السقا ) فيحضر لهم الماء كل صباح..

وقد اعتاد هذا السقا على ان يأتي فتفتح له الفتاة الباب منذ ان كانت طفلة فهي بمثابة ابنته..

وذات يوم أرسل الاب ابنه في تجارة إلى بلاد الشام ..

وفي احد الأيام وعندما أتى السقا كعادته لإحضار الماء فتحت له الفتاة الباب ..

وكان والدها جالس على الشرفه .. فرأى السقا وقد احضر الماء كـ عادته

ولكنه عندما هم بالخروج تصرف بطريقة غريبه جداً..!

لقد اختطف قبلة من الفتاة على حين غفلة منها وكانت هذه أول مرة يقوم فيها السقا بهذه الحركه..!

فما كان من الأب الا أن حوقل وسكت ..

وعندما عاد الابن من السفر اختلا فيه والده وسأله : ماذا فعلت في سفرك ؟

فاخبره الابن عن كل ما فعله ..

ولكن الأب لم يقتنع بإجابة الابن وأعاد وكرر السؤال عليه مرارً ..

حتى اعترف الابن فقال:

اعذرني يا ابي فبينما انا في طريقي رايت فتاة غاية في الجمال فلم أتمالك نفسي وقبلتها ..
فقال له الاب: دقة بدقة ولو زدت لزاد السقا ...
ومع تعجب الفتى من كلام أبيه !؟
روى له الأب ما حدث مع أخته وقال له: ومن يزن يزنى به ولو بجداره ..

سبحان الله لو تامل كل منا معنى هذا الكلام

وكيف ان الشخص عندما يهتك عرض غيره فهو يتسبب قبل ذلك بهتك عرضه هو..
وصدق من قال :
أن الزنا دين فان أقرضته كان الوفا من أهل بيتك فأعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: الموت   الثلاثاء مارس 27, 2012 5:56 pm

الموت

إن الموت حقيقة قاسية رهيبة، تواجه كل حي فلا يملك لها رداً، وهي تتكرر في كل لحظة ويواجهها الجميع دون استثناء، قال تعالى: كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ [العنكبوت:57]، إنها نهاية الحياة واحدة فالجميع سيموت لكن المصير بعد ذلك يختلف، فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ [الشورى:7]، وفي الموت عظة وتذكير وتنبيه وتحذير، وكفى به من نذير، قال : { كفى بالموت واعظاً } والموت هو الخطب الأفظع والأمر الأشنع والكأس التي طعمها أكره وأبشع، وأنه الحادث الأهدم للذات والأقطع للراحات والأمنيات.

ولكننا مع الأسف الشديد نسيناه أو تناسيناه وكرهنا ذكره ولقياه مع يقيننا أنه لا محالة واقع وحاصل، والعجب من عاقل يرى استيلاء الموت على أقرانه وجيرانه وكيف يطيب عيشه! وكيف لا يستعد له! إن المنهمك في الدنيا، المكب على غرورها المحب لشهواتها يغفل قلبه لا محالة عن ذكر الموت، وإذا ذُكّر به كرهه ونفر منه، ومن لم يتذكر الموت اليوم ويستعد له فاجأه في غده وهو في غفلة من أمره وفي شغل عنه.

قال مالك بن ينار: ( لو يعلم الخلائق ماذا يستقبلون غداً ما لذوا بعيش أبداً ).

وما خاف مؤمن اليوم إلا أمن غداً بحسن اتعاظه وصلاح عمله، ولكن كثيراً من الناس مع الأسف الشديد يضيع عمره في غير ما خلق له، ثم إذا فاجأه الموت صرخ رَبِّ ارْجِعُونِ [المؤمنون:99] ولماذا ترجع وتعود لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ [المؤمنون:100] وأين أنت عن هذا اليوم أيها الغافل؟ ألا تعمل وأنت في سعة من أمرك وصحة في بدنك، ولم يدن منك ملك الموت بعد.

إن ما نراه في المقابر أعظم وأكبر معتبر، فحامل الجنازة اليوم محمول غداً، ومن يرجع من المقبرة إلى بيته اليوم سيرجع عنه غداً ويُترك وحيداً فريداً في قبره مرتهناً بعمله، إن خيراً فخير وإن شراً فشر.

وحيداً فريداً في التراب وإنما *** قرين الفتى في القبر ما كان يعمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياسر



عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: ((.. موعظة .. ))   السبت يونيو 09, 2012 11:08 pm



قصة وعبرة لكل ظالم
**************************


'' هذه القصـــة إهـــداء لكـــل مظلـــوم ''
=======================
كـان يرى والدته المتوفية كل يوم بالمنام تحرق أجزاء من جسدها في النار طوال ثمان سنوات !!
وكان يدعو لها بالرحمة والمغفرة كل ما رآها على هذا الحال !!
واستمر بالدعاء حتى جاء اليوم الذي جاءته مبتسمة في المنام. فسألها لماذا كنتي تتعذبين طوال هذه الفترة ؟ فقالت: بسبب كأس الحليب !!
وكان يعلم قصة كأس الحليب.. فيقول :

كان والدي متزوجا قبل والدتي ولديه ولد من زوجته الأولى ..
وكانت والدتي عندما تصب الحليب في الصباح تعطيني كوباً ممتلئاً وتعطي أخي كوباً نصفه حليب ونصفه تملأه بالماء !!
تتعذب 8 سنوات بسبب الظلم على شي يعتبره بعض الناس بسيطا"
!
لكنه ليس بسيطا عند رب العالمين ..
قال تعالى :
( وتحسبونه هيناً وهو عند اللّه عظيم )
وقال الحبيب عليه أفضل الصلاة والسلام :
( الظلم ظلمات يوم القيامة )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسين



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: ((.. موعظة .. ))   الأربعاء يونيو 20, 2012 7:19 am

لا تقصـــــــــــــــــــــــــد وتطــــــــــــرق باباَ غير باب ربــــــــــــــــك.
*
*
قال سعيد بن أدهم ، ركبت الأدهم ، وذهبت إلى السلطان أطلبه في درهم ، فوضع في رجلي الأدهم ، فمر بي الزاهد علي بن دينار ، وهو أحد الأبرار ، فقال لي مالك يا سعيد ، أراك في الحديد ، فقلت : والله الولي ، ما سرقت يا علي .
قال : فما الشأن ؟
قلت : أتيت السلطان ، أطلب الجود والإحسان ، فوضعني في هذا الهوان .
فقال : أف عليك وتف ، ومن التراب استف . تطلب السلطان ، وتنسى الرحمن ، تسأل البخيل ، وتترك الجليل ، تباً لك ، أفي قلبك شك ، تأتي من أغلق بابه ، وأسدل حجابه ، وحرم أصحابه . وتترك المعبود ، الذي ملأ العالم بالجود ، وأغدق على الخلق العطاء الممدود .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ((.. موعظة .. ))   الأربعاء يونيو 20, 2012 9:14 am

قال علقمة بن ليث ينصح ابنه :
يابني إن نازعتك نفسك إلى الرجال يوماً لحاجتك إليهم فاصحب من إن صحبته زانك ، وإن تخففت له هانك ، وإن نزلت بك مؤونة مانك ، وإن قلت صدق قولك ، وإن صلت شدد صولك ، إصحب من إذا مددت إليه يدك لفضل مدها ، وإن رأى منك حسنة عدها ، وإن بدت منك ثلة سدها ، واصحب من لاتأتيك منه البوائق ولا تختلف عليك منه الطرائق ولا خذلك عن الحقائق!

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ((.. موعظة .. ))   الأربعاء يونيو 20, 2012 9:16 am

لماذا خلق الله الذباب؟
روي أن أبا جعفر المنصور كان جالساً , فسقط عليه الذباب فطيره , فعاد إليه ينتقل على وجهه وألح عليه وأكثر من السقوط على وجهه مراراً وهو يطرده حتى أضجره , وفى أثناء ذلك قيل له : إن مقاتل بن سليمان بالباب.. فقال : علي به , فلما دخل عليه قال له : هل تعلم لماذا خلق الله تعالى الذباب ؟قال مقاتل : نعم ، ليذل الله عز وجل به الجبابرة .. فسكت المنصور ولم ينطق!

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ((.. موعظة .. ))   الأربعاء يونيو 20, 2012 9:18 am

حتى لاتزول المروءة!

بينما أحد فرسان العرب يجتاز على جواده بادية اشتد فيها القيظ , وتحولت رمالها إلى مايشبه الجمر ,لقي في طريقه رجلا ً كان يمشي على قدميه وهو حاف , فرق له الفارس , فنزل عن فرسه ،ودعى الرجل الماشي للركوب على جواده , لكن هذا الماشي كان لصا ًمتمرساً في سرقة الخيل ،فما تمكن من ظهر الجواد حتى عدا به هاربا لايلوي على شيء ,فناداه صاحبه قائلا ً له : لقد وهبتك الجواد ،
فلن أسأل عنه بعد اليوم , ولكني أطلب ُ منكَ أن تكتم هذا الأمر عن الناس ،
كي لا ينتشر بين قبائل العرب , فلا يُغيث ُ القوي الضعيف , ولايرق الراكب للماشي ،فتزول المروءة . ولما سمع اللص كلامه , أخذه الحياء , وأعاد الجواد إلى صاحبه , ولم يرض أن يكون أول داع ٍ إلى القضاء على المروءة !

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
((.. موعظة .. ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: