الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إعراب ( سلام قولا من رب رحيم ) يس 58

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: إعراب ( سلام قولا من رب رحيم ) يس 58   الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 7:27 am

اعراب الآية رقم ( 58 ) من سورة ( يس )
{ سَلاَمٌ قَوْلاً مِّن رَّبٍّ رَّحِيمٍ }
.......................................
قوله: {سَلاَمٌ}: العامَّةُ على رفعِه.
وفيه أوجهٌ :
أحدها: ما تقدَّم مِنْ كونِه خبرَ "ما يَدَّعون".
الثاني: أنه بدلٌ منها، قاله الزمخشري.
قال الشيخ: "وإذا كان بدلاً كان "ما يَدَّعُون" خصوصاً، والظاهر أنَّه عمومٌ في كلِّ ما يَدَّعُونه.
وإذا كان عموماً لم يكن بدلاً منه".
الثالث: أنه صفةٌ لـ "ما"، وهذا إذا جَعَلْتَها نكرةً موصوفةً.
أمَّا إذا جَعَلْتَها بمعنى الذي أو مصدريةً تَعَذَّر ذلك لتخالُفِهما تعريفاً وتنكيراً.
الرابع: أنه خبرُ مبتدأ مضمرٍ، أي: هو سلامٌ.
الخامس: أنه مبتدأٌ خبرُه الناصبُ لـ "قَوْلاً" أي: سلامٌ يُقال لهم قولاً.
وقيل: تقديرُه: سلامٌ عليكم.
السادس: أنه مبتدأٌ، وخبرُه "مِنْ رَبٍ".
و"قولاً" مصدرٌ مؤكدٌ لمضمونِ الجملةِ،
وهو مع عاملِه معترضٌ بين المبتدأ والخبر.
و قرأ أُبَيٌّ وعبد الله وعيسى "سَلاماً" بالنصب.
وفيه وجهان :
أحدهما: أنه حالٌ.
قال الزمخشري: "أي: لهمْ مُرادُهُمْ خالصاً".
والثاني: أنه مصدرُ يُسَلِّمون سلاماً:
إمَّا من التحيةِ، وإمَّا من السَّلامة.
و"قَوْلاً" إمَّا: مصدرٌ مؤكِّدٌ، وإمَّا منصوبٌ على الاختصاصِ.
قال الزمخشري: "وهو الأَوْجَهُ".
و"مِنْ رَبٍّ" إمَّا صفةٌ لـ "قَوْلاً"،
وإمَّا خبرُ "سَلامٌ" كما تقدَّم.

مالم يعربه ابن السمين الحلبي :
........................................
قولا : مصدر مؤكد لمضمون الجملة ، وهو مع عامله ،
معترض بين المبتدأ والخبر .
وقال الزمخشريّ : والأوجه أن ينتصب على الاختصاص ،
وهو من مجازه .
وجعله الجلال السيوطيّ منصوبا على نزع الخافض .
وقال آخرون :
هو مصدر منصوب بفعل محذوف ،
وهو مع عامله :
صفة لسلام ؛ أي :يقول لهم .
وجملة سلام قولا من رب رحيم :
في محل نصب مقول القول المحذوف .
ومن ربّ : صفة لـ (قولا) .
ورحيم : صفة لربّ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إعراب ( سلام قولا من رب رحيم ) يس 58
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى التعليمى-
انتقل الى: