الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 على باب المصطفى ....فاروق جويدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: على باب المصطفى ....فاروق جويدة   الجمعة نوفمبر 11, 2011 9:25 am

شواطيء


على باب المصطفى
فاروق جويدة
......................

ركب الزمان يطوف في عبراتي
وأنا أراك تطل مـن عرفات
وأمامك التاريخ يسجد خاشعا
والحق حولـك شامـخ الرايات
وتودع الدنيا بوجــه مشرق
فيه الجلال‏..‏ ونبل كل صفات
تبكي الجموع وأنت تهمس بينها
قد لا أراكم في الحجيج الآتي
لكنني أودعت في أعناقكم
قرآن ربي‏..‏ سيرتي وحياتـي
لا لن تضلوا إن تمسكتم به
فخلاص هذي الأرض في آياتي
ويطل وجهك خلف ستر خافت
فترى حشود الحق في الصلوات
وترى الوجوه وقد أضاء جلالها
والدهر يكتب أقدس الصفحات
وتصيح فيهم أن غــاية ديننا
طهر القلوب ورفعة الغايات
فجر الضمير رسالتي لا ترجعوا
للكفر بعدي‏..‏ في ثياب طغاة
لا تقربوا الأصنام بعدي إنها
بيت الضلال‏..‏ وآفـة الآفات
ولتعبدوا الرحمن ربا واحدا
فعلى هداه تفجرت صيحـاتي
الله خالق كل شيء فاجمعوا
أشلاءكم بالحق والرحمات
وحدت أشلاء‏..‏ جمعت شراذما
وجعلت من طلل الشعوب بُنـاتي
الظلم في ركب الحياة ضلالة
والعدل نور الله في الظلمات
والذم في وجه الحياة جريمة
وتميمة للرجس واللعنات
والحق أولى أن تـصان حصونـه
ليظل تاج الأرض والسموات
والأرض عرض والدماء محارم
ونقاء مال المرء بالصدقات
حرية الإنسان غاية ديننا
وطريقـنا في كل فجر آتـ
ونساؤكم في كل بيت رحمة
تاج العفاف وسـام كل فتاة
والعدل دستور الحياة فإن غفــا
هرعت حشود الظلم بالويلات
والحكم عدل والشرائع حكمة
والنفس عنــدي أكبر الحرمات
أهل الكتاب لهم حقوق مثلنا
في الأمن‏..‏ في الأوطان‏..‏ في الصلوات
الله ساوى الخلق وحد بينهم
في العيش‏..‏ في الأنساب‏..‏ في الدرجات
أما الحياة وديعة في سرها
هل يستوي الأحياء بالأموات ؟
ويل لأرض مات فجر ضميرها
موت الضمائر قمة المأساة
لكنني أيقنت أن رسالتي
فيها الهدي من خالق السموات
بلـغت يا الله فاشهد أنني
لم أنس حق رعيتي ورعاتي

زوروا المدينة‏..‏ واذكروني عندها
من زار قبري صافحته حياتي
أنا لم أكن إلا رسولا قد خلت
قبلي رسالات وهدي عظات
بشر أنا‏..‏ ما كنت ربا بينكم
بل كنت فجرا لاح في لحظات
وأفاض في الدنيا‏..‏ وأيقظ أهلها
بالحق‏..‏ والتـنزيل‏..‏ والآيات
فإذا بدا في الأفق غيم عابث
صلوا علي‏..‏ وأكثروا الصلوات
........................................

‏ركب الزمان يطوف في نظراتي
وتتوه في عمق المدى كلماتي
ماذا أقول ونور وجه المصطفى
كالصبـح أشرق في شواطئ ذاتي
ويطل وجهك في الحجيج كأنه
وجه السماء أضاء في جنباني
يا سيد الخـلـق الرفيع تحية
من كل شوق فاض في عرفات
طوفت في أرجاء مكة ساعيـا
وعلى منى ألقيت بالجمرات
ونظرت للأفق البعيد وحوله
تسري أمامك جنة الجنات
ووقفت تصرخ يا إلهي أمتي‏..‏
فيجيب رب الخلق بالرحمات
لم تنس أمتك الحزينة كلما
هرعت جموع الناس بالدعوات
وسألت رب الكون هذا حالـهم
فقر‏..‏ وجوع‏..‏ وامتهان طغاة
يا رب هذي أمتي مغلوبة
ما بين حكم جائر‏..‏ وغزاة
الركب ضل وشردته عواصـــف
بالعجز‏..‏ والطغيــان‏..‏ والنكبات
جمعتهم في كل شيء كلما
نادى المؤذن داعيــا لصلاة
والآن صاروا في الحياة بلا هدى
تبدو عليهم سكرة الأمـوات
أنا في رحابك جئت أحمل أمة
ماتت على أطلالها صرخاتي
والحاقدون على الضلال تجمعوا
والأمة الثكلى فلول شتات

.......................

في الكعبة الغراء وجهي شاخــص
تتسابق الصلــوات في الصلوات
والناس في الحرم الشريف توافدوا
ضوء الوجوه يطـوف في الساحات
الله أكبر والحجيج مواكب
من كل لون قادم ولغـات
الله وحدهم على وحي الهدى
رغم اختلاف الجنــس واللهجات
جاءوا فرادى يحملون ذنوبهم
ويفيض صفـــح الله بالنفحات
حين استوى الرحمن فوق عبـــاده
العفو كان بداية الرحمات
يا رب فلتجعل نهاية رحلتي
عند السؤال شفاعتي وثباتي
أنا في رحابك جئت أحمل توبتـي
خجلان من شططــي ومن زلاتي
أنت الغفور وكان ضعفي محنتي
وعذاب قلبي كان في هفواتي
أشكو إليك الآن قلة حيلتي
وهوان عمري‏..‏ حيرتي وشتاتي‏..‏
تتزاحم الأيام بين خواطري
ما بين ذنب حائر وعظات
يا رب سيرت القلوب مواطنا
للحب‏..‏ فاغفر يا كريم هنـاتي
قد كان ذنبي أن قلبي عاشق
فأضعت في عشق الجمال حياتي
أنت الذي سطرت قلبي غنوة
للعاشقين‏..‏ وهذه مأساتي
اغفر ذنوب العشق إن جوانحي
ذابت من الأشــواق والعبرات
والآن جئتك بعد أن ضاق المدى
واثــاقـلـت في رهبة خطواتي
ندما علي عمر تولى ضائعا
أم خشية من طيف عمر آت
أسرفت في ذنبي وبابك رحمتي
ولديك وحدك شاطـئي ونجاتي
..................................................

في هذه الأرض الشريفة أشرقت
يوما قلاع النور والبركات
بدأ الوجود خطيئة ثم انتهى
بالصفح والغفران في عرفات
حتى أطل على الوجود محمد
فازينت عرفات بالصلوات
فأضاء تاريخ وقامت أمة
بالحق تكتب أروع الصفحات
وسرى علي أرجائها وحي الهدي
جبريل يتلـو أقدس الآيات
ومحمد في كل ركن ساجد
يحيي قلوبا‏..‏ بعد طول موات‏
بدء الخليقة كان من أسرارها
حين استوت بالخلق في لحظات
وتزينت لنبيها حتى بدا
نور الرسالة فوق كل حصاة
وتكسرت أصنام مكة‏..‏ وانزوى
خلف الحطام ضلال ليل عات
..........................................
في حضن مكة كان ميلاد الهدى
والدهر يشدو أعذب النغمات
أمم أفاقت من ظلام عهودها
واستيقظت من بعد طول سبـات
ألقى عليك الحاقدون ضلالهم
وتسابقوا في اللغو والسوءات
أترى يعيب الشمس أن ضياءها
أعمى حشود الجهل والظلمــات
لو يعلم الجهلاء رحمة ديننا
لتسابقوا في البر والرحمات
لم يشهد التاريخ يوما أمة
جمعت حشود الحــق في لحظات
لم تشهد الدنيا جموعا سافرت
عبرت حدود الأرض والسماوات
لكنه الإسلام وحد بينهم
فتسابقوا لله في عرفات
هذا هو الإسلام دين محبة
رغم اختلاف الجــاه والدرجات‏
...............................................
يا للمدينة حين يبدو سحرها
وتتيه في أيامها النضرات
ومواكب الصلوات‏..‏ بين ربوعها
تهتز أركان الضلال العاتي
في ساحة الشهداء لحن دائم
صوت الخيول يصول في الساحات
والأفق وحي‏..‏ والسماء بشائر
والروضة الفيحاء تاج صلاتي
ويطوف وجه محمد في أرضها
الماء طهري‏..‏ والحجيج سقـاتي
ماذا أقول أمام نورك سيـدي
وبأي وجه تحتفي كلماتي؟
بالعدل‏..‏ بالإيمان‏..‏ بالهمم التي
شيدتها في حكمة وثبات ؟
أم بالرجال الصامدين على الهدى
بالحق‏..‏ والأخلاق‏..‏ والصلوات ؟
أم أنه زهد القلوب وسعيها
لله دون مغانم وهبات ؟
أم أنه صدق العقيدة عندما
تعلو النفوس سماحة النيات ؟
أم أنه الإنسان حين يحيطه
نبل الجــلال وعفة الغايات؟
أم أنه حب الشهادة عندما
يخبو بريق المال والشهوات ؟
أم أنه زهد الرجال إذا سمت
فينا النفوس على ندا الحاجات ؟
أم أنه العزم الجليل وقد مضى
فوق الضلال وخسة الرغبات ؟
بل إنه القرآن وحي محمد
ودليلنا في كل عصر آت‏..‏
يا سيد الدنيا‏..‏ وتاج ضميرها
اشفع لنا في ساحة العثرات
أنا يا حبيب الله ضاق بـي المدى
وتعثـرت في رهبــة نبضاتي
وصفوك قبلي فوق كل صفات
نور الضمير وفجر كل حياة
بشر ولكن في الضمير ترفع
فاق الوجود‏..‏ وفاق أي صفات
وصفوك قبلي فانزوت أبياتي
وخجلت من شعري ومن كلماتي
ماذا أقول أمام بابك سيدي
سكت الكلام وفاض في عبراتي
يا رب فلتجعل نهاية رحلتي
عند الحبيب وأن يراه رفاتي
يوما حلمت بأن أراه حقيقة
يا ليتني ألقاه عند مماتي‏..‏

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد فوزي



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 23/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: على باب المصطفى ....فاروق جويدة   الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 8:06 am

اللهم صل على سيدنا محمد

قصيدة رائعة جدا

وكم نحن نحب هذا الشاعر الجميل

شكرا للأستاذ الطيب

على اتحافنا بهذه الابداعات الرائعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد فوزي



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 23/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: على باب المصطفى ....فاروق جويدة   الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 8:07 am

اللهم صل على سيدنا محمد

قصيدة رائعة جدا

وكم نحن نحب هذا الشاعر الجميل

شكرا للأستاذ الطيب

على اتحافنا بهذه الابداعات الرائعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
على باب المصطفى ....فاروق جويدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: منتدى الشـــــــــــعر والقصه القصيرة-
انتقل الى: