الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضل العلم والعلماء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 8784
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: فضل العلم والعلماء   الجمعة أكتوبر 05, 2018 10:59 am

فضل العلم والعلماء

كلمة ألقيت بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد

ألقاها / أ : الطيب سيد أحمد محمد الشنهوري
ش

الحمد لله الذي لا إله إلا هو المتوحد في الجلال بكمال الجمال تعظيماً وتكبيراً، المتفرد بتصريف الأحوال على التفصيل والإجمال تقديراً وتدبيراً، المتعالي بعظمته ومجده الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً .

وأصلى وأسلم على رسوله صلى الله عليه وسلم تسليماً كثيراً، من أرسله الله إلى الإنس والجن بشيراً ونذيراً، وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .

ثم أما بعد
يقول الله – جل وعز - : " يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات "
ويقول – عز من قائل - : " إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ "

والمتأمل في هاتين الآيتين الكريمتين وغيرهما من آيات القرآن الكريم يرى كيف أن الله – تعالى – رفع من شأن العلماء وأهل العلم والتعليم ، حتى أنه - سبحانه – ما طلب إلى نبيه – صلى الله عليه وسلم – في آياته البينات أن يٍسأله الزيادة من شيء أبدا إلا من العلم وحده ، فقال له في محكم آياته : " وقل رب زدني علما " .

لذا فقد كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أكثر الناس وعيا بهذه الحقيقة ، فأوجب طلب العلم فرضا على كل مسلم ومسلمة
حيث قال – صلى الله عليه وسلم - : " طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة "

ثم بين – صلوات الله وسلامه عليه – السبب في كون طلب العلم في حق المسلم فريضة لا نافلة ، فقال : " من سلك طريقا يبتغي فيه علما سلك الله به طريقا إلى الجنة ،وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضاء بما يصنع ، وإن العالم ليستغفر له من في السماوات والأرض حتى الحيتان في الماء ، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب ، وإن العلماء ورثة الأنبياء ، وإن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ، وإنما ورثوا العلم ، فمن أخذ به أخذ بحظ وافر "

أرأينا فضل العلم والعلماء ؟؟
أعرفنا كيف يكون العلم سببا لكل خير ولكل فضل في الدنيا والآخرة ، فطريق العلم هي في حقيقتها طريق تشق إلى الجنة ، وإن الملائكة تحضر مجالس العلم وتحتفي بطالب العلم وتكرمه ، وإن العالم الذي يبذل علمه ويعلمه للناس يستغفر له كل شيء في السماوات وكل شيء في الأرض في برها وبحرها ، وإن العالم أفضل من العابد لأنه النور الذي يضيء للعابدين طريق عبادتهم ويهديهم إلى مناسكها وأحكامها ، والعلماء هم من ورثوا الأنبياء لأن ميراث الأنبياء العلم لا الذهب والفضة ، فمن نال العلم فقد استحق أن يكون خليفة لأنبياء الله في أرضه ، ليعمرها ويستعمرها بكل ما يرضي الله – عز وجل – وبكل ما هو خير له ولأهله ولمجتمعه ولوطنه .

لذا فقد عرف سلفنا الصالح أهمية العلم وقيمته ؛ فقدروه حق قدره ، فقد قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب – رضي الله عنه وكرم الله وجهه – " العلم خير من المال ؛ لأن العلم يحرسك ، وأنت تحرس المال "
وقد كان الإمام الشافعي – رحمه الله - يرى في مذهبه أن طلب العلم أفضل من صلاة النافلة
فلا منزلة لأحد تضاهي منزلة العالم والمتعلم
إن هو أخلص في علمه وعمله ، لذا كان الإمام أبو حنيفة - رحمه الله – يقول : " طلبنا العلم للدنيا فأبى إلا أن يكون لله "

فبالعلم تقوم الحياة وتنهض الأمم وتتقدم
ولله در الشاعر حيث قال :
بالعلم والمال يبني الناس ملكهمُ * لم يبنَ ملكٌ على جهلٍ وإقلالِ
أجل
فبالعلم نزرع ، وبالعلم نصنع ، وبالعلم نبني ونعمر
وقبل كل ذلك وبعد كل ذلك ( بالعلم نربي )
إذ أن هذه هي رسالة الحياة التي كتبها الله علينا – نحن بني البشر – منذ أن استخلف نبيه آدم – عليه السلام – في أرضه ؛ فسارت البشرية من يومها على منهج قويم اهتدت فيه بنور العلم ، ولولاه لتخبط الناس في ظلمات جهل مطبق يتصل أوله بظلمة الرحم وآخره بظلمة القبر .

فبالعلم تستقيم حياة الناس فيعرفون ما ينفعهم وما يضرهم ، يعرفون الصواب من الخطأ ، يعرفون حقوق ربهم وحقوق أنفسهم وحقوق أهليهم ، وحقوق مجتمعاتهم ، وحقوق أوطانهم ؛ فيؤدون لكل ذي حق حقه ، وبه يبتعد المرء عن كل ما يشينه أو يضر بغيره أو ببلاده ، لذلك فهذه حقيقة لا يجادل فيها مجادل ولا يماري فيها ممارٍ وهي " أنه كلما زاد معدل المتعلمين في مجتمع قل فيه معدل الجريمة " ، ومما أثر عن الفرنسي نابليون بونابرت أنه قال مشيرا إلى هذه الحقيقة : " افتح مدرســـــة وأغلق ســـجنا " .


فإن عرفنا كل ذلك ووعيناه ، فعرفنا قيمة العلم في دنيانا وآخرتنا ، .. وأهمية العلم لنا وأهلينا ومجتمعنا ووطنا
فما بقي علينا إلا أن نجد ونجتهد في تحصيله ، وأن نصبر ونصابر ونثابر في طلبه ، وأن نتخلق بأخلاق العلم ، فما أفاد علم جمعه صاحبه ولم يتخلق بأخلاقه
ووله در حافظ حيث يقول :
والعلم إن لم تكتنفه شمائلٌ : تعليه كان مطيةَ الإخفاقِ
لا تحسبن العلم ينفع وحدهُ : ما لم يتوجْ ربه بخلاقِ

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضل العلم والعلماء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: