الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حول كلمة التوحيد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 8767
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: حول كلمة التوحيد   الخميس أغسطس 16, 2018 7:29 pm

حول كلمة التوحيد


شرح جملة "لا إله إلا الله".

معناها :
لا معبود بحق إلا الله، هذا معناها كما قال تعالى:
{ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ }
[الحج:62] لا معبود بحق إلا الله،وغير الله إن عبد فبالباطل،
وهي نفي وإثبات، ف(لا إله) تنفي جميع المعبودات وجميع الآلهة المعبودة بالباطل ، و (إلا الله) تثبت العبادة بالحق لله وحده ، فهي أصل الدين وأساس الملة.

وهذه الجملة تشتمل على:
- نفي و إثبات.: نفي في قولك { لا إله } ،،و إثبات في قولك { إلا الله}

- كفر و إيمان : كفر بغير الله في قولك{ لا إله }، وإيمان بالله في قولك { إلا الله }

- تخلية وتحلية: تخلية القلب وجعله خاليا من التعلق {بغير الله }وجعله معلقا {با لله وحده }.

فــ"لا" أداة نفي، و"إله" اسم جنس، و"إلا" أداة استثناء، و"الله" اسم علم على الذات المقدسة التي نؤمن بها، وهو الاسم الجامع للأسماء كلها.

أي أنه بعد الكفر بجنس الآلهة التي تُعبد بغير حق، يُستثنى الإيمان بالله الواحد الأحد الحق الذي يجب أن نؤمن به، وينبغي أن نوحده، مع كفرنا بكل إله باطل ورب زائف. إذ لا يتأتى الإيمان بالله مع الإيمان بإله غيره.

وتقديم النفي قبل الإثبات، والكفر قبل الإيمان مقصود، كما يقول العلماء لتحدث التخلية عما سوى الله أولاً ثم تليها التحلية بالإيمان بالله.

ولقد كان المشركون يؤمنون بالله ويقرون بأنه خالقهم وخالق السموات والأرض: "قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون سيقولون لله قل أفلا تذكرون. قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم سيقولون لله قل أفلا تتقون. قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إن كنتم تعلمون سيقولن لله قل فأنى تسحرون" (المؤمنون 84- 89)

"ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله قل الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون" (لقمان -25)

"ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن خلقهن العزيز العليم" (الزخرف - 9)

وقد زعموا أنهم مع إيمانهم بالله إنما يشركون معه آلهة أخرى ليقربوهم إلى الله: " والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى" (الزمر- 3) لكن ذلك لم يقبل منهم لأنهم رفضوا إخلاص التوحيد لله "ألا لله الدين الخالص" (الزمر- 3)

الطاغوت .. والعروة الوثقى

وتتضمن جملة لا إله إلا الله الكفر والإيمان؛ كفرٌ بالطاغوت وإيمانٌ بالله الواحد الأحد:" لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم" (البقرة - 256)، "ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى وإلى الله عاقبة الأمور" (لقمان22)، والعروة االوثقى هي كلمة التوحيد، ولا انفصام لها؛ أي من قالها بحقها وشروطها.

أما الطاغوت فهو من عُبد من دون الله، وما أُطيع بغير إذن من الله، أو حكم بغير ما أنزل الله، وهناك من عُبد من دون الله برضاه كفرعون والنمرود، وهذان من الطواغيت، وهناك من عُبد من دون الله لكن بغير رضاه، بل إنه تبرأ من ذلك كعزير وعيسى عليهما السلام، وهذان ليسا من الطواغيت: "وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب" (المائدة -116)

اعلم أنه لا إله إلا الله

وقد اهتم الإسلام بترسيخ قضايا العقيدة والتوحيد في نفوس المسلمين، واستغرق ذلك طوال الفترة المكية أي 13 عامًا، واستمر كذلك في الفترة المدنية مع نزول التشريعات، ويقول العلماء إن العقيدة تمثل ثلث القرآن، والثلثان الآخران هما التشريع والقصص.

يقول تعالى:" فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات والله يعلم متقلبكم ومثواكم" (محمد-19)

وهذا يعني أن هناك آلهة عبدها الناس من دون الله، وقد سمى القرآن عبادة الأصنام دينًا: " قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابد ما عبدتم ولا أنتم عابدون ما أعبد لكم دينكم ولي دين" (الكافرون 1- 6)

فمن لم يكفر بكل طاغوت لم يتسن له توحيد الإيمان بالله " ولا يشرك بعبادة ربه أحدًا" (الكهف 110).

وقد خلق الله الإنسان على التوحيد، كما خلق آدم عليه السلام موحدًا، لا ما يدعي البعض أنه كان مشركًا ثم آمن، " وإذ اخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين" (الأعراف -172)، وذلك انسجامًا مع الكون كله الذي يوحد الله سبحانه " تسبح له السموات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليمًا غفورًا " (الإسراء-44)
.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حول كلمة التوحيد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: