الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرياء ُ شِرْك السَّرَائِرِ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 8767
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: الرياء ُ شِرْك السَّرَائِرِ    الخميس أغسطس 16, 2018 11:41 am

الرياء ُ
شِرْك السَّرَائِرِ

جُبِلَتِ النَّفْسُ الإنْسانِيَّة ُعلى حُبِّ المَدْح ِوالثَّناءِ ، ورُؤيَةِ الإعجابِ بها والتَّعْظِيْم ِلَها

في أعْيُن ِالنَّاس ِ.. وهذا يُوقِعُها في الرِّياءِ ..

والرِّياءُ هو طلَبُ الجاهِ والمَنْزلَةِ في نِفوس ِالنَّاس ِبإظْهارِ الالْتِزام ِ بأعْمالِ الخَيْر ِمِنْ

عِباداتٍ أوْ غَيْرِها ، أوْ بِما يَدُلُّ عَلَيْها مِنَ الآثارِ، رِياءً وسُمْعَة ًللوصُولِ إلَى هَدَفٍ

دُنْيَويّ ؛ ألا وهُو حُبِّ المَدْح ِوالثَّناءِ ، ولَيْسَ إرْضاء اللهِ جَلَّ في عُلاهُ ..

قالَ ابنْ مَنْظُور:

( قالَ أبو مَنْصور: وأمَّا قَوْلُ اللهِ عَزّ َوَجَلَّ : { يُرَاءُونَ النَّاسَ } ..

و قَوْلُهُ : { يُرَاءُونَ وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ } مَعْناهُ :

إذا أبْصَرَهُم النًّاسُ صَلُّوا، وإذا لمْ يَرَوْهُم تَرَكُوا الصَّلاة َ..

ومِنْ هَذا قَوْلُ اللهِ عَزّ َوَجَلَّ : { بَطَرًا وَرِئَاءَ النَّاسِ } .

فاحْذرْ- رَعاكَ الله ُ- أنْ تَكُونَ مُرائِياً ، فالرِّياءُ إِشْرَاكٌ بِاللَّهِ ..

يُرْوَى عَن ِالصَّحابِيّ الجَلِيْل ِشَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ - رَضِي اللهُ عَنْهُ - قَالَ :

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - :

« إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَتَخَوَّفُ عَلَى أُمَّتِي الْإِشْرَاكُ بِاللَّهِ ، أَمَا إِنِّي لَسْتُ أَقُولُ يَعْبُدُونَ

شَمْسًا وَلَا قَمَرًا وَلَا وَثَنًا ، وَلَكِنْ أَعْمَالًا لِغَيْرِ اللَّهِ ، وَشَهْوَةً خَفِيَّةً » .

رَواهُ ابنُ ماجَة فِي السُّنَن .

وقدْ سَمَّى رَسُولُنا الكَريْمُ هَذا الشِّرْكَ بـــ :

(1) الشِّرْك الْخَفِيّ ..
--------------------
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ - رَضِي اللهُ عَنْهُ - ، قَالَ :

خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ الْمَسِيحَ الدَّجَّالَ ، فَقَالَ :

« أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِمَا هُوَ أَخْوَفُ عَلَيْكُمْ عِنْدِي مِنْ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ؟ »

قَالَ : قُلْنَا : بَلَى .

فَقَالَ :

« الشِّرْكُ الْخَفِيُّ أَنْ يَقُومَ الرَّجُلُ يُصَلِّي فَيُزَيِّنُ صَلَاتَهُ لِمَا يَرَى » .

رَواهُ ابنُ ماجَة ، وحَسَّنَهُ الألْبانِيّ في " صَحِيْحِ ِالتَّرْغِيْبِ والتَّرْهِيْبِ " .

(2) شِرْك السَّرَائِرِ..
-------------------
عَنْ سَعْدِ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ كَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ عُمَرَ بْنِ قَتَادَةَ ،عَنْ

مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ ، قَالَ :

خَرَجَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ، فَقَالَ :

« أَيُّهَا النَّاسُ إِيَّاكُمْ وَشِرْكَ السَّرَائِرِ »

قَالُوا :

يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَمَا شِرْكُ السَّرَائِرِ ؟

قَالَ :

« يَقُومُ الرَّجُلُ فَيُصَلِّي فَيُزَيِّنُ صَلاتَهُ جَاهِدًا لِمَا يَرَى مِنْ نَظَرِ النَّاسِ إِلَيْهِ ،

فَذَلِكَ شِرْكُ السَّرَائِرِ » .

رَواهُ ابنُ خُزَيْمَة ، وابنُ أبي شَيْبَة َ، وحَسَّنَهُ الألْبانِيّ في "صَحِيْحِ التَّرْغِيْبِ

والتَّرْهِيْبِ " .

(3) الشِّرْك الأَصْغَر ..
---------------------
عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي عَمْرٍو مَوْلَى الْمُطَّلِبِ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ عُمَرَ ، عَنْ مَحْمُودِ

بْنِ لَبِيدٍ ، أَنّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ، قَالَ :

« إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمُ الشِّرْكَ الأَصْغَرَ »

قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَمَا الشِّرْكُ الأَصْغَرُ ؟

قَالَ :

« الرِّيَاءُ ، يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِذَا جُزِيَ النَّاسُ بِأَعْمَالِهِمْ :

اذْهَبُوا عَلَى الَّذِينَ كُنْتُم تُرَاءُونَ فِي الدُّنْيَا ، فَانْظُرُوا هَلْ تَجِدُونَ عِنْدَهُمْ جَزَاءً » .

رَواهُ الإمامُ أحْمَدُ ، والطَّبَرانِيُّ في مُعْجَمِهِ الكَبِيْر ِ.


والرِّياءُ يُحْبِط ُثوابَ الأعْمال ِالصَّالِحَةِ والعِباداتِ ، فلا يَجْتَمِعُ الثَّوابُ والرِّياءُ ..

عَنْ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ - رَضِي اللهُ عَنْهُ - ، قَالَ :

جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ، فَقَالَ :

أَرَأَيْتَ رَجُلا غَزَا يَلْتَمِسُ الأَجْرَ وَالذِّكْرَ مَا لَهُ ؟

فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

« لا شَيْءَ لَهُ » فَأَعَادَهَا ثَلاثَ مَرَّاتٍ

يَقُولُ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : لا شَيْءَ لَهُ ..

ثُمَّ قَالَ :

إِنَّ اللَّهَ لا يَقْبَلُ مِنَ الْعَمَلِ إِلا مَا كَانَ لَهُ خَالِصًا وَابْتُغِيَ بِهِ وَجْهُهُ " .

رَواهُ النَّسائِي في " السُّنَن الكُبْرَى " .

عَنْ عَمْرٍو َنْ أَبِي وَائِلٍ عَنْ أَبِي مُوسَى - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - ، قَالَ :

جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – ، فَقَالَ :

الرَّجُلُ يُقَاتِلُ لِلْمَغْنَمِ وَالرَّجُلُ يُقَاتِلُ لِلذِّكْرِ وَالرَّجُلُ يُقَاتِلُ لِيُرَى مَكَانُهُ ، فَمَنْ فِي

سَبِيلِ اللَّهِ ؟

قَالَ :

« مَنْ قَاتَلَ لِتَكُونَ كَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا فَهُوَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ » .

رَواهُ البخاري في صَحِيْحِهِ .

كَما أنَّ الرِّياءَ مِنْ علاماتِ أخِرِ الزَّمان ..

عَنْ عَبْدِ الْوَارِثِ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -، قَالَ :

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - :

« إِذَا كَانَ آخَرُ الزَّمَانِ صَارَتْ أُمَّتِي ثَلاثَ فِرَقٍ :

فِرْقَةٌ يَعْبُدُونَ اللَّهَ خَالِصًا ، وَفِرْقَةٌ يَعْبُدُونَ اللَّهَ رِيَاءً ، وَفِرْقَةٌ يَعْبُدُونَ اللَّهَ يَسْتَأْكِلُونَ

بِهِ النَّاسَ ، فَإِذَا جَمَعَهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، قَالَ لِلَّذِي يَسْتَأْكِلُ النَّاسَ :

بِعِزَّتِي وَجَلالِي ، وَمَا أَرَدْتَ بِعِبَادَتِي ؟

قَالَ :

وَعِزَّتِكَ وَجَلالِكَ أَسْتَأْكِلُ بِهِ النَّاسَ .

قَالَ :

لَمْ يَنْفَعْكَ مَا جَمَعْتَ شَيْئًا تَلْجَأُ إِلَيْهِ ، انْطَلِقُوا بِهِ إِلَى النَّارِ .

ثُمَّ قَالَ لِلَّذِي كَانَ يَعْبُدُهُ رِيَاءً :

بِعِزَّتِي وَجَلالِي مَا أَرَدْتَ بِعِبَادَتِي ؟

قَالَ :

بِعِزَّتِكَ وَجَلالِكَ رِيَاءَ النَّاسِ .

قَالَ :

لَمْ يَصْعَدْ إِلَيَّ مِنْهُ شَيْءٌ ، انْطَلِقُوا بِهِ إِلَى النَّارِ .

ثُمَّ يَقُولُ لِلَّذِي كَانَ يَعْبُدُهُ خَالِصًا :

بِعِزَّتِي وَجَلالِي مَا أَرَدْتَ بِعِبَادَتِي ؟

قَالَ :

بِعِزَّتِكَ وَجَلالِكَ أَنْتَ أَعْلَمُ بِذَلِكَ مِنِّي أَرَدْتُ بِهِ ذِكْرَكَ وَوَجْهَكَ .

قَالَ :

صَدَقَ عَبْدِي ، انْطَلِقُوا بِهِ إِلَى الْجَنَّةِ » .

رَواهُ الطَّبَرانِيُّ في " المُعْجَمِ الأوْسَط " .

فجاهِدوا – عِبادَ اللهِ – أنْفُسَكَم واحْذَروا شِرْكَ السَّرَائِرِ، الشِّرْكَ الأَصْغَرَ، الشِّرْكَ

الخَفِيّ ، وادْعُوا الله مُخْلصِيْن أنْ يُعِيْذَنا – وإيَّاكُم -مِنْ أنْ نُشْرِك َبهِ شَيْئاً نعْلَمُهُ ،

ونَسْتَغْفِرُهُ مِمَّا لا نَعْلِمُهُ ..

وصَلِّ اللَّهُمَّ عَلَى المَبْعُوثِ رَحْمَة َللعالمين نَبيِّنا الهادي المُصْطَفَى الأمِيْنِ مُحَمَّدٍ

بن ِعَبْدِ اللهِ ، وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ أجْمَعِين ، والتَّابِعِيْن بإحْسانٍ إلى يَوْم ِالدِّيْن ِ .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرياء ُ شِرْك السَّرَائِرِ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: