الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كن كغصنِ الروابي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 8784
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: كن كغصنِ الروابي   الجمعة أبريل 20, 2018 9:32 am

كن كغصنِ الروابي

تبسَّمْ وافترِشْ عُشبَ الرَّوابي .....
وهلِّلْ للغمائمِ والسَّحابِ
وغرِّدْ مع طيورِ الحقلِ لحناً .....
يَهزُّ بشجوِه صخرَ الهِضابِ
تأمَّلْ ما تراهُ بعينِ حبٍّ .....
وما يُخفى بطيَّاتِ الحِجابِ
ودعْ عنك التَّذمُّرَ والشَّكاوى .....
ولا تأبهْ لأشواكِ الوِصابِ
تمايلْ وانطربْ مع كلِّ غصنٍ .....
تُغازلُه نُسيماتُ الغِيابِ
ومثلَ الغصنِ لا تقلقْ ورحِّبْ .....
بعصفِ الرِّيحِ تضربُ في العبابِ
إذا انقصفَتْ أواصِرُهُ تهاوى .....
على الغبراءِ من دونِ انتحابِ
وأسلمَ ما تبقَّى للتَّلاشيِ .....
قنوعاً راضياً دون اضطرابِ
فلا آهٌ تعذِّبُهُ وتُملي .....
عليه تساءُلاً مرَّ الجوابِ
إلى المجهولِ يمضي بارتياحٍ .....
ويَقبلُ بالمصيرِ بلا عِتابِ
جلودٌ لا تُؤرِّقُه الرزايا .....
خليُّ البالِ من وخزِ ارتيابِ
بلا حقدٍ يعيشُ يفيضُ حبَّاً .....
وينأى عن تباريحِ العذابِ
ولا طمع يمزِّقُه صِراعاً .....
ويرضى هانئاً بقَضا الكتابِ
فكنْ كالغصنِ يُزهرْ ثمَّ يَذوي .....
يذوبُ مخمِّراً وحلَ التُّرابِ
يُغذِّي من ثراهُ كلَّ حيٍّ .....
ولا يهفو لأجرٍ أو ثوابِ
عليه الطيرُ يصدَحُ بانتشاءٍ .....
وفيه الدُّودُ ينخرُ لاكتسابِ
ومنه الأرضُ تصنعُ كلَّ رزقٍ .....
وتُحيي العُشبَ قوتاً للدَّوابِ
فمنها نغتذي جسداً وفكراً .....
ويبقى خالداً غصنُ الرَّوابي
ستغدو خالداً إن صرتَ غُصناً .....
تجودُ على الأنامِ بلا حِسابِ
تذوبُ لتنتشي في كلِّ قلبٍ .....
وتُبعثُ في الضَّمائرِ واللُّبابِ
حكمت نايف خولي
تبسَّمْ وافترِشْ عُشبَ الرَّوابي .....
وهلِّلْ للغمائمِ والسَّحابِ
وغرِّدْ مع طيورِ الحقلِ لحناً .....
يَهزُّ بشجوِه صخرَ الهِضابِ
تأمَّلْ ما تراهُ بعينِ حبٍّ .....
وما يُخفى بطيَّاتِ الحِجابِ
ودعْ عنك التَّذمُّرَ والشَّكاوى .....
ولا تأبهْ لأشواكِ الوِصابِ
تمايلْ وانطربْ مع كلِّ غصنٍ .....
تُغازلُه نُسيماتُ الغِيابِ
ومثلَ الغصنِ لا تقلقْ ورحِّبْ .....
بعصفِ الرِّيحِ تضربُ في العبابِ
إذا انقصفَتْ أواصِرُهُ تهاوى .....
على الغبراءِ من دونِ انتحابِ
وأسلمَ ما تبقَّى للتَّلاشيِ .....
قنوعاً راضياً دون اضطرابِ
فلا آهٌ تعذِّبُهُ وتُملي .....
عليه تساءُلاً مرَّ الجوابِ
إلى المجهولِ يمضي بارتياحٍ .....
ويَقبلُ بالمصيرِ بلا عِتابِ
جلودٌ لا تُؤرِّقُه الرزايا .....
خليُّ البالِ من وخزِ ارتيابِ
بلا حقدٍ يعيشُ يفيضُ حبَّاً .....
وينأى عن تباريحِ العذابِ
ولا طمع يمزِّقُه صِراعاً .....
ويرضى هانئاً بقَضا الكتابِ
فكنْ كالغصنِ يُزهرْ ثمَّ يَذوي .....
يذوبُ مخمِّراً وحلَ التُّرابِ
يُغذِّي من ثراهُ كلَّ حيٍّ .....
ولا يهفو لأجرٍ أو ثوابِ
عليه الطيرُ يصدَحُ بانتشاءٍ .....
وفيه الدُّودُ ينخرُ لاكتسابِ
ومنه الأرضُ تصنعُ كلَّ رزقٍ .....
وتُحيي العُشبَ قوتاً للدَّوابِ
فمنها نغتذي جسداً وفكراً .....
ويبقى خالداً غصنُ الرَّوابي
ستغدو خالداً إن صرتَ غُصناً .....
تجودُ على الأنامِ بلا حِسابِ
تذوبُ لتنتشي في كلِّ قلبٍ .....
وتُبعثُ في الضَّمائرِ واللُّبابِ

الشاعر :
حكمت نايف خولي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كن كغصنِ الروابي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: منتدى الشـــــــــــعر والقصه القصيرة-
انتقل الى: