الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حِلمُ وكَرَمُ مَعْنَ بن زائِدة ِالشَّيْبانيّ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 8561
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: حِلمُ وكَرَمُ مَعْنَ بن زائِدة ِالشَّيْبانيّ   الجمعة أكتوبر 06, 2017 8:27 pm

حِلمُ وكَرَمُ مَعْنَ بن زائِدة ِالشَّيْبانيّ
تَراهَنَ جَماعة ُعلى مائة ِناقَةٍ لمَنْ يسْتطيْعُ أنْ يُغـْضِبَ " مَعْنَ بنَ زائِدة َ" ويُخْرجَهُ

عَنْ حِلْمِه ِوسِعةِ صَدْرِهِ الذي عُرِفَ بِهِ ، فقدْ كانَ مَعْنُ منْ أكْثَر ِالنَّاس ِحِلْماً وَصَفْحاً وَعَفْواً
عَنْ زلاتِ النَّاس ..

كانَ مَعْنُ والِياً على اليَمَنِ في زمَن ِالخليْفةِ أبى جَعْفر ٍالمَنصُور فانطَلَقَ أحَدَهُم – وكان َأعْرابيَّاً -
ودَخلَ مَجْلِسَهُ ، ولمْ يُسَلِّمْ عليْهِ ، وقـالَ:

أتَذكُرُ إذ لِحافكَ جِلْدُ شاة ٍ
----------------- وإذ نعْلاكَ مِنْ جِلْدِ البَعِيْر

فقالَ مَعْنُ : أذكُرُهُ ولا أنساهُ والحَمْدُ لله ِ .

فقالَ الرَّجُـلُ :
فسُبْحانَ الذي أعْطاكَ مُلكاً
----------------- وعَلَّمَك َالجُلُوسَ على السَّريْر

فقالَ مَعْنُ : لهُ الحَمُدُ والشُّكْرُ على ما أعْطى .

فقالَ الرَّجُـلُ :

فلسْتُ مُسَلِّماً ما عِشْتُ دَهْراً
----------------- على مَعْنَ بتسْلِيْم ِالأمِيْر ِ

فقالَ مَعْنُ : السَّلامُ خيْرٌ يا أخا العَرَبِ ، ولنْ أضَرَّ إنْ لمْ تُسلِّمْ .

فقالَ الرَّجُـلُ :

سأرْحُلُ عَنْ بلادٍ أنتَ فِيْها
------------------ ولو جارَ الزَّمانُ على الفَقِيْر ِ

فقالَ مَعْنُ : إنْ جاوَرْتَنا فمَرْحَباً ، وإنْ رَحَلْتَ فمَصْحُوباً بالسَّلامةِ .

فقالَ الرَّجُـلُ :

فجُدْ لي يا ابْنَ ناقِصَةٍ بمال ٍ
----------------- فإنِّي قدْ عَزَمْتُ على المَسِيْر ِ

فأعْطاهُ مَعْنُ ألْفَ ديْنارٍ تُخفِّفُ عَنْهُ مشاقَ الأسْـفار ِ، فأخَذَها الرَّجُلُ وقالَ :

قَليْلٌ ما أتيْتَ بهِ وإنِّي
------------- لأطْمَعُ مِنْكَ في المال ِالكَثِيْر ِ

فأعْطاهُ ألْفاً أخْرَى ، فقالَ الرَّجُلُ :

فَثنِّ فقَدْ أتاكَ المُلْكُ عَفْواً
--------------- بلا عَقـْل ٍولا رَأيٍ مُنِيْرِ ِ

فقالَ مَعْنُ : أعْطُوهُ ألْفيْنَ ليكُونَ عَنَّا راضِياً ، ثُمَّ قالَ لهُ : هَلْ هَدأ بالُكَ يا أخا العَرَبِ ؟ !

عِندَئِذ ٍبَكَى الرَّجُلُ وقالَ :

سألْتُ اللهَ أنْ يُبْقِيْكَ دَهْـراً
-------------- فمَا لكَ في البَرَيَّة ِمِنْ نَظِيْر ِ

فمِنْكَ الجُودُ والإفْضالُ حَقَّاً
-------------- وَفيْضُ يَدَيْك كالبَحْرِ الغَزيْر ِ

فقالَ مَعْنُ : أعْطـَيْناهُ أرْبَعَة ًعلى ذمِّهِ ، فأعْطُوهُ أرْبَعَة ًعلى مَدْحِهِ .

فاعْتذرَ الرَّجُلُ لِمَعَن َ، وقالَ :
بأبي أيُّها الأميْر ُونفسِي فأنتَ نسيْج ُوحْدكِ فِي الحِلْم ِ، وَنادِرَة ُدَهْركَ فِي الجُودِ ، فقْدْ كنتُ
فِي صِفاتِكَ بيْنَ مُصَدِّق ٍومُكَذبٍ ، فلمَّا بلوتُك صَغرَ الخَبَرُ ، وأذهَبَ ضعْفُ الشَّكِّ قُوَّة ُاليَقِيْن ِ
وما بعَثنِي على ما فعَلْتُ إلا مائة ُناقَةٍ جُعِلَتْ لِي عَلَى إغضابك َ
فقالَ لهُ الأميْرُ : لا تثْريْبَ عليْكَ
وَأمَرَ له بالمائة ِناقَةٍ ِلأصْحابِ الرِّهـان ٍ وبمائةٍ مثْلِها لهُ ، فانصَرَف الرَّجُلُ داعِياً لهُ
فَرحاً بهباتِهِ مُعْجَباً بأناتِهِ وحِلمِهِ وَكَرَمِهِ .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حِلمُ وكَرَمُ مَعْنَ بن زائِدة ِالشَّيْبانيّ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: