الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 9

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأربعاء أغسطس 24, 2016 8:40 pm

قال أبو محمد : وسمعتُ بعض أهل الأدب يذكر أن مُقَصِّد القَصِيد إنما
.
ابْتدأَ فيها بذكر الدِّيارِ والدِّمَنِ والآثار ، فبكى وشكا ، وخاطب الرَّبْع ،
.
واسْتوقفَ الرفيقَ ، ليجعلَ ذلك سبباً لذكرِ أهلها الظَّاعنين عنها ،
.
إذ كان نازلةَ العَمَدِ في الحلول والظَّغْن على خلاف ما عليه نازلةُ المَدَر،
.
لانْتَقالهم عن ماءٍ إلى ماءٍ ، وانْتِجَاعِهم الكَلَأ ، وتَتَبُّعِهم مَسَاقِطَ الغيثِ
.
حيثُ كان . ثمَّ وصلَ ذلك بالنَّسِيب ، فشكا شدةَ الوَجْد وألمَ الفِراق
.
وفرْطَ الصَّبابة والشوق ، ليميلَ نحوَه القلوب ، ويصرفَ إليه الوجوه ،
.
وليَسْتدعِيَ به إصْغاءَ الأسماع إليه ، لأن التَّشْبيب قريبٌ من النفوس ،
.
لائِطٌ بالقلوب ، لِمَا قد جعل الله في تركيب العباد من محبة الغزل ،
.
وإِلْفِ النِّساء ، فليس يكادُ أحدٌ يخلو من أن يكونَ مُتَعَلِّقاً منه بسببٍ ،
.
وضارباً فيه بسهمٍ ، حلالٍ أو حرامٍ ، فإذا علم أنه قد اسْتَوثَقَ من
.
الإصغاء إليه ، والاستماعِ له ، عَقَّبَ بإيجابِ الحقوق ، فرحل في
.
شعره، وشكا النَّصَبَ والسَّهَر ، وسُرَى الليلِ وحرَّ الهجير ،
.
وإنْضَاءَ الرَّاحلةِ والبعير ، فإذا علم أنه قد أوجبَ على صاحبِه حقَّ
.
الرجاء ، وذِمَامةَ التَّأميل ، وقرَّرَ عنده ما نالَهُ من المكاره في المَسير ،
.
بدأ في المديح ، فبعَثَه على المكأفاة ، وهَزَّه للسَّماح ، وفضَّلَه على
.
الأشباه ، وصغَّرَ في قدْرِه الجزيل .
.
فالشاعر المجيد من سلَكَ هذه الأسَالِبَ ، وعدَّلَ بين هذه الأقسام ،
.
فلم يجعلْ واحداً منها أغلبَ على الشعر ، ولم يُطِلْ فيُمِلَّ السامعين ،
.
ولم يقطعْ وبالنفوس ظَمَآءٌ إلى المزيد .
.
فقد كان بعض الرُّجَّاز أتى نصرَ بنَ سيارٍ واليَ خراسان لبني أميَّة ،
.
فمدحَه بقصيدةٍ ، تَشْبيبُها مئة بيتٍ ، ومديحُها عشرةُ أبياتٍ ،
.
فقال نصرٌ : والله ما بقَّيْتَ كلمةً عذبةً ولا معنىً لطيفاً إلا وقدْ شغلْتَه
.
عن مديحي بِتَشْبيبِك ، فإنْ أردْتَ مديحي فاقْتَصِدْ في النَّسِيب ،
.
فأتاه فأنشده :
.
هَلْ تَعْرِفُ الدَّارَ لأُمِّ الغَمْرِ ... دَعْ ذَا وحَبّرْ مدْحَةً في نَصْرِ
.
فقال نصر : لا ذلك ولا هذا ، ولكن بين الأمرين .
.
وقيل لعَقَيلِ بنِ عُلَّفَة : ما لكَ لا تُطيل الهجاء ؟
.
فقال : يكفيكَ من القلادة ما أحاط بالعنق .
.
وقيل لأبي المُهَوَّشِ الأسَدي : لم لا تطيلُ الهجاء ؟
.
فقال : لم أجدِ المثلَ السائرَ إلا بيتاً واحداً .
.
وليس لمُتأخرِ الشعراء أن يخرجَ عن مذهب المتقدمين في هذه
.
الأقسام ، فيَقِفَ على منزلٍ عامر ، أو يبكيَ عند مُشَيَّدِ البُنيان ،
.
لأنَّ المُتَقدِّمين وقفوا على المنزل الداثِرِ ، والرسم العافِي .
.
أو يرحلَ على حمارٍ أو بغلٍ ويصفُهما ، لأنَّ المُتقدمين رحلوا على الناقة
.
والبعير ، أو يَرِدَ على المياه العِذَاب الجواري ، لأنَّ المُتقدمين وَرَدُوا
.
على الأَوَاجِنِ الطَّوَامِي . أو يقطعَ إلى المَمْدُوحِ مَنَابِتَ النَّرْجسِ والآسِ
.
والوَرْد ، لأنَّ المُتقدمين جَرَوا على قَطْعِ مَنَابِتِ الشِّيْحِ والحَنْوَة والعَرَارَة.
.
قال خلفٌ الأحمر : قال لي شيخٌ من أهل الكوفة : أما عجبْتَ مِنَ
.
الشاعر قال :
.
أَنْبَتَ قَيْصُوماً وجَثْجَاثَا
.
فاحْتُمِلَ له ، وقلتُ أنا :
.
أَنْبَتَ إِجَّاصاً وتُفَّاحَا
.
فلم يُحْتَمَلْ لي ؟
.
وليس له أن يقيسَ على اشْتِقَاقِهم ، فَيُطْلِقَ ما لم يُطْلَقُوا .
.
قال الخليل بن أحمد : أنشدني رجلٌ :
.
تَرَافعَ العِزٌّ بِنَا فارْفَنْعَعَا
.
فقلت : ليس هذا شيئاً ،
.
فقال : كيف جازَ للعَجَّاجِ أن يقول :
.
تَقاعَسَ العِزُّ بِنَا فَاقْعَنْسَسَا
.
ولا يجوزُ لي ؟!
.
الشعر والشعراء لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص74







وفي أمثال العرب :
.
كلُّ ما أقامَ شَخَص ، وكلُّ ما ازداد نقص ؛
.
ولو كان يُميتُ النّاس الدَّاءُ ، لأعاشَهم الدّواء .
.
الحيوان للجاحظ ج6 ص502






وقال محمدٌ كاتب المَهديّ - وكان شاعراً راوية ،
.
وطالباً للنحو عَلَّامة - ، قال : سمعتُ أبا دُواد يقول :
.
وجَرى شيء من ذِكر الخُطب وتَحْبير الكلام فقال :
.
تَلْخيص المَعاني رِفْق ، والاستعانة بالغَريب عَجْز ،
.
والتّشادق في غَيْر أهل البادية نَقْص ،
.
والنَّظر في عُيون الناس عِيّ ، ومَسْح اللِّحية هُلْك ،
.
والخُروج عَمّا بُني عليه الكلامُ إسهاب .
.
قال : وسمعتُه يقول : رأْسُ الخطابة الطبع ، وعَمودها الدُّرْبة ،
.
وحَلْيها الإعراب ، وبَهاؤها تَخُيّر اللفظ ،
.
والمحبّة مَقْرونة بقلّة الاستكراه .
.
وأَنشدني بيتاً له في خُطباء إياد :
.
يَرْمُون بالخُطَب الطِّوال وتارةً ... وَحْيَ المَلاَحظ خِيفةَ الرُّقباء
.
العقد الفريد







أبيات كلماتها منقوطة فعاطلة على التوالي :
.
ظبيةٌ أدْماءَ تُفْني الأملا ... خَيَّبَتْ كلَّ شَجيٍّ سألا
.
لا تفِي العَهْدَ فتَشفِيني ولا ... تُنجزُ الوعدَ فتشفي العِللا
.
غَضَّةُ العودِ تثَنَّتْ مَرَحاً ... بَضَّةُ اللَّمسِ تجنَّتْ مَلَلا
.
تقْضَي أحكامَ بغْيٍ طالما ... نفَذَتْ أحكامُها بين المَلا
.
بجبينٍ كهِلالٍ فتَنَتْ ... كلَّ ذي علمٍ يزينُ العَمَلا
.
في لَمَاها بنتُ كَرْمٍ تَخْتَشي ... سُكْرَ جَفْنٍ حكمُه نقضُ الوَلا
.
بينَ ورْدٍ شفةٌ واردُها ... يبْتَغي الماءَ فيَجْني العَسَلا
.
دُرَرٌ بيضٌ لها في أحْمرٍ ... في سَوادٍ بينَ مسكٍ في طلِا
.
فتنةٌ صَمَّاءُ يُثْني وصلُها ... فتنةَ الدَّاء فتَبْغي حِوَلا
.
شَنَّفَتْ سمْعَ شَجِيٍّ كلمَّا ... قبضَتْ عوداً فغَنَّتْ رَمَلا
.
مجمع البحرين لليازجي ص93





وأنشد أعرابيٌّ في بني المُهلّب :
.
قَدِمتُ على آل المهلب شاتِياً ... قَصياً بعيد الدار في زمن المحل
.
فما زال بي إلْطافُهم وافتقادُهم ... وبِرُّهُم حتى حسبتهم أهْلِي
.
العقد لابن عبد ربه
.............................
شاتياً : مقيماً عندهم شتاء
قصياً : بعيداً






وكان المهدي قد كسا أبا دلامة ساجاً .
.
فأُخذ به وهو سكران ، فأتي به إلى المهدي .
.
فأمر بتمزيق الساج عليه ، وأن يحبس في بيت الدجاج ،
.
فلما كان في بعض الليل وصحا أبو دلامة من سكره
.
ورأى نفسه بين الدجاج ، صاح :
.
يا صاحب البيت .
.
فاستجاب له السجان ؛ فقال : مالك يا عدو الله ؟
.
قال له : ويلك ! من أدخلني مع الدجاج ؟
.
قال : أعمالك الخبيثة ، أتى بك أمير المؤمنين وأنت سكران
.
فأمر بتمزيق ساجك وحبسك مع الدجاج .
.
قال له : ويلك ! أو تقدر على أن توقد سراجاً ،
.
وتجيئني بدواة وورق ولك سلبي هذا .
.
فأتاه بدواة وورق فكتب أبو دلامة إلى المهدي :
.
أمن صهباء صافية المزاج ... كأن شعاعها لهب السراج
.
تهش لها النفوس وتشتهيها ... إذا برزت ترقرق في الزجاج
.
وقد طبخت بنار الله حتى ... لقد صارت من النطف النضاج
.
أمير المؤمنين فدتك نفسي ... علام حبستني وخرقت ساجي
.
أُقاد إلى السجون بغير ذنب ... كأني بعض عمال الخراج
.
ولو معهم حبست لهان وجدي ... ولكني حبست مع الدجاج
.
دجاجات يطيف بهن ديك ... يناجي بالصياح إذا يناجي
.
وقد كانت تخبرني ذنوبي ... بأني من عذابك غير ناجي
.
على أني وإن لاقيت شراً ... لخيرك بعد ذاك الشر راجي
.
ثم قال : أوصلها إلى أمير المؤمنين .
.
فأوصلها إليه السجان .
.
فلما قرأها ، أمر بإطلاقه وأدخله عليه ،
.
فقال : أين بتَّ الليلة أبا دلامة ؟
.
قال : مع الدجاج يا أمير المؤمنين .
.
قال : فما كنت تصنع ؟
.
قال : كنت أقاقي معهن حتى أصبحت .
.
فضحك المهدي وأمر له بصلة جزيلة ،
.
وخلع عليه كسوة شريفة .
.
العقد الفريد لابن عبد ربه








أتى الأحنفُ بن قيس مصعبَ بن الزبير فكلَّمَه في قومٍ حَبَسَهم ،
.
فقال : أصلحَ الله الأميرَ ، إنْ كانوا حُبِسوا في باطلٍ فالحقُّ يُخْرجُهم ،
.
وإنْ كانوا حُبِسوا في حقٍّ فالعفوُ يَسَعُهم ، فَخَلاّهم .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص102








ومن علاماتِ الأحمق خُلُوُّه عن العلم أصلاً فإنَّ العقل لا بدَّ أنْ يحرِّكَ
.
إلى اكْتِسابِ شيءٍ من العلم وإنْ قلّ ، فإذا غلبَ السنّ ولم يُحَصِّلْ
.
شيئاً من العلم دلَّ على الحمق .
.
قال الأعمش : إذا رأيتُ الشيخَ ليس عندَه شيءٌ من
.
العلمِ أحببْتُ أنْ أصفعَه .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي ص35








ومن اللطائف ما حكاه الأصمعي قال : مررت بكناس يكنس كنيفاً
.
وهو يغني ويقول :
.
أضاعوني وأي فتىً أضاعوا ... ليوم كريهةٍ وسداد ثغر
.
فقلت له : أمّا سداد الثغر فلا علم لنا كيف أنت فيه ،
.
وأمّا سداد الكُنُف فمعلوم .
.
قال الأصمعي : وكنت حديث السِّنّ فأردْتُ العبثَ به فأعرض عني مليّاً
.
ثم أقبل عليّ وأنشد :
.
وأكرمُ نفسي إنني إن أهنتُها ... - وحقِّكَ - لم تُكرمْ على أحدٍ بعدي
.
فقلت : وأي كرامة حصلتْ لها منك !
.
وما يكون من الهوان أكثر مما أهنتها به ! .
.
فقال : لا والله بل من الهوان ما هو أكثر وأعظم ممّا أنا فيه ،
.
فقلت له : وما هو ؟
.
فقال : الحاجة إليك وإلى أمثالك ،
.
قال : فانصرفتُ وأنا أخزى الناس .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي ص35
............................
الكنيف : المرحاض








الشعبي : حسدت عبد الملك عل كلمة تكلم بها وهي :
.
اللهم إن ذنوبي كثرت فجلَّت عن الصِّفة ،
.
اللهم وإنها لصغيرة في جنب عفوك ، فاعف عني .
.
ربيع الأبرار للزمخشري






وذكر يونس بن حبيب النحوي قال : قال الحجاج لابن يعمر :
.
أتسمعني ألحن على المنبر ؟
.
قال : الأمير أفصح من ذلك ؛ فألح عليه ،
.
فقال : حرفاً ،
.
قال : أياً ؟
.
قال : في القرآن ،
.
قال : ذلك أشنع له فما هو ؟
.
قال : تقول : " قل إِنْ كانَ آباؤُكم وأبناؤُكم إلى
.
قوله عزّ وجَلَّ أحبَّ " فتقرؤها : أحبُّ بالرفع ،
.
والوجه أن تقرأ بالنصب ، على خبر كان ،
.
قال : لا جرم لا تسمع لي لحناً أبداً ؛
.
فألحقه بخراسان ، وعليها يزيد بن المهلب ،
.
قال : فكتب يزيد إلى الحجاج : إنا لقينا العدو ، فمنحنا الله أكتافهم ،
.
فأسرنا طائفةً ، وقتلنا طائفةً ، واضطررناهم إلى عُرْعُرة الجبل ،
.
وأثناء الأنهار .
.
فلما قرأ الحجاج الكتاب قال : ما لابن المهلب ولهذا الكلام ! حسداً له،
.
فقيل له : إن ابن يعمر هناك ،
.
فقال : فذاك إذاً ! .
.
إعتاب الكتاب لابن الأبار







وحُدِّثت أن ابن السماك كان يقول :
.
إذا فعلت الحسنة فافرح بها واستَقْلِلْها
.
فإنك إذا استَقْلَلْتها زدْتَ عليها ، وإذا فرحت بها عدت إليها .
.
ويروى عن أويسٍ القرني أنه قال :
.
إن حقوق الله لم تترك عند مسلم درهماً .
.
الكامل للمبرد








واعلمْ أنَّ الذي يُوجِبُ لكَ اسمَ الجودِ القيامُ بواجبِ الحقوقِ عندَ
.
النَّوائِب ، معَ بعضِ التَّفَضُّلِ على الرَّاغبين .
.
وإذا أُوجِبَ لكَ اسمُ الجودِ زالَ عنكَ اسمُ البُخل .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص112








نظر عمرُ إلى هاشميٍّ يختالُ في مشيته ، فخفَقَه بالدُّرة وقال : أصلحْ مشيتَك
.
فقال : إنها سجيَّة .
.
قال : لو كانت سجيَّةً ما تركتُها .
.
الأجوبة المسكتة لابن أبي عون (ت322هـ) ص12











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأربعاء أغسطس 24, 2016 8:48 pm

عن ابنِ عباسٍ ؛ قال : بينما جبريلُ قاعدٌ عند النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . سمع نقيضًا من فوقِه . فرفع رأسَه . فقال : هذا بابٌ من السماءِ فُتِحَ اليومَ . لم يفتح قط إلا اليومَ . فنزل منهُ ملكٌ . فقال : هذا ملكٌ نزل إلى الأرضِ . لم ينزل قط إلا اليومَ . فسلَّم وقال : أبشِرْ بنوريٍنِ أوتيتهما لم يؤتهما نبيٌّ قبلك . فاتحةُ الكتابِ وخواتيمُ سورةِ البقرةِ . لن تقرأَ بحرفٍ منهما إلا أُعطيتَه .
الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 806 | خلاصة حكم المحدث : صحيح













نصائح لمرضى السكَّري في قصيدةٍ بديعةٍ للشاعر الدكتور عبد الناصر الشيخ علي:
_____

إنْ كنتما مرضى بداءِ السُّكَّري * فاذكرْ نصائحَ مِنْ طبيبٍ، واذكري
أنَّ الوقايةَ قَدْرَ حبَّةِ خَرْدَلٍ * أجدى عِلاجًا مِنْ طِبابةِ بَيْدَرِ
عودا إلى الخُبْزِ النُّخالةِ تسلما * فالعَوْدُ أحمدُ للرغيفِ الأسمرِ
وإلى الخضارِ لما لها مِنْ قيمَةٍ * إنَّ النضارةَ في الغذاءِ الأخضرِ
والتمرُ والعَسَلُ الذي يصفونَهُ * لعلاجِ دائِكَ – يرفعانِ السكَّري
والحَلْوَيات إذا سَعِدْتَ بطعمِها * تلقَ الندامةَ عندَ باب المَخْبَرِ
إنَّ الرياضةَ للعروقِ نضارةٌ * أكثِرْ مِنَ الجري الخفيفِ، وأكثِري
قدماكَ، واحذرْ مِنْ رطوبةِ جوِّها * كي لا تُصابَ غدًا بداءِ الغنغرِ!
وافحصْ عيونَكَ بانتظامٍ؛ كي ترى * سطرَ الحروفِ مِنَ القياسِ الأصغرِ
هذي النصائحُ مِنْ طبيبٍ عارفٍ * لا تسمعنَّ لغيرِ هذا المصدرِ!
_____








هي جنة طابت وطاب نعيمها *** من كل فاكهة بها زوجان
أنهارها تجري لهم من تحتهم *** محفوفة بالنخل والرمان
غرفاتها من لؤلؤ وزبرجد *** وقصورها من خالص العقيان
قصرت بها للمتقين كواعبا *** شبهن بالياقوت والمرجان
بيض الوجوه شعورهن حوالك *** حمر الخدود عواتق الأجفان
فلج الثغور إذا ابتسمن ضواحكا *** هيف الخصور نواعم الأبدان
خضر الثياب ثديهن نواهد *** صفر الحلي عواطر الأردان
طوبى لقوم هن أزواج لهم *** في دار عدن في محل أمان
يسقون من خمر لذيذ شربها *** بأنامل الخدام والولدان
لو تنظر الحوراء عند وليها *** وهما فويق الفرش متكئان
يتنازعان الكأس في أيديهما *** وهما بلذة شربها فرحان
ولربما تسقيه كأسا ثانيا *** وكلاهما برضابها حلوان
يتحدثان على الأرائك خلوة *** وهما بثوب الوصل مشتملان
أكرم بجنات النعيم وأهلها *** إخوان صدق أيما إخوان
جيران رب العالمين وحزبه *** أكرم بهم في صفوة الجيران
هم يسمعون كلامه ويرونه *** والمقلتان إليه ناظرتان
وعليهم فيهما ملابس سندس *** وعلى المفارق أحسن التيجان
تيجانهم من لؤلؤ وزبرجد *** أو فضة من خالص العقيان
وخواتم من عسجد وأساور *** من فضة كسيت بها الزندان
وطعامهم من لحم طير ناعم *** كالبخت يطعم سائر الألوان
وصحافهم ذهب ودر فائق *** سبعون الفا فوق ألف خوان
إن كنت مشتاقا لها كلفا بها *** شوق الغريب لرؤية الأوطان
كن محسنا فيما استطعت فربما *** تجزى عن الإحسان بالإحسان
واعمل لجنات النعيم وطيبها *** فنعيمها يبقى وليس بفان
[من نونية القحطاني]









أتى رجل إلى الإمام أحمد بن حنبل وقال له يا إمام إن فلان يحسدك
فقال له الإمام أحمد يا رجل إن كان حقا فعل ما قلت فاذهب إليه وقل له :
ألا قل لمن بات لى حاسدا : أتدرى على من أسأت الأدب !
أسأت على الله فى صنعه : كأنك لم ترضَ لى ما وهب
فكان جزاؤك أن خصنى : وسد عليك طريق الطلب









لا تنكحوا من النساء ستة :
* قال بعض حكماء عرب : "لا تنكحوا من النساء ستة :
"لا أنّانة ، ولا منّانة ، ولا حنّانة ، ولا تنحكوا حدّاقة ، ولا برّاقة ، ولا شدّاقة" .
1 - أما الأنّانة : فهي التي تُكثر الأنين والتشكي ، وتعصب رأسها كل ساعة ، فنكاح الممراضة ، أو نكاح المتمارضة لا خير فيه .
2 - والمنّانة : التي تمن على زوجها ، فتقول : فعلت لأجلك كذا وكذا .
3 - والحنّانة : التي تحن إلى زوج آخر أو ولدها من زوج آخر ، وهذا أيضاً مما يجب اجتنابه .
4 - والحدّاقة : التي ترمي إلى كل شيء بخدقتها فتشتهيه ، وتكلف الزوج شراءه .
5 - والبراقة : تحتمل معنيين :
أحدهما: أن تكون طول النهار في تصقيل وجهها ، وتزيينه ، ليكون لوجهها بريق محصل بالصنع .
والثاني : أن تغضب على الطعام ؛ فلا تأكل إلا وحدها ، وتستقل نصيبها من كل شيء . وهذه لغة يمانية .
يقولون : برقت المرأة ، وبرق الصبي الطعام ؛ إذا غضب عنده .
6 - والشداقة : المتشدقة : الكثيرة الكلام .
* "قوت القلوب في معاملة المحبوب" (2 / 421) لمحمد بن علي بن عطية الحارثي أبي طالب المكي (ت 386هـ).





ما أروّع هذا البيت من الشِعر:
سيفتحُ الله باباً كنت تحسبهُ
من شدة اليأس لم يُخلق بمفتاحِ
قال صالح الدمشقي لابنه:
يا بني، إذا مرَّ بك يوم وليلة قد سلم فيهما دينك، وجسمك، ومالك، وعيالك فأكثِر الشكر للَّه تعالى، فكم من مسلوب دينه، ومنزوع مُلكه، ومهتوك ستره، ومقصوم ظهره في ذلك اليوم، وأنت في عافية








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الخميس أغسطس 25, 2016 9:44 pm

*قال الأوزاعي رحمه الله :
قُلت لرجل أُريد بيتاً بجوارِ
أُناس لا يغتابون ولا يحسدون
ولا يبغضون
فأخذني الرجل إلى المقبرة





وَيَا لَيْتَ مَنْ بــَـاعَ الْبـــِــلَادَ وَأَهْلَهَا * بِفِلْسَيْنِ لَمْ يَخْتَرْ لَهُا الْبُؤْسَ شَارِيـَا
فَيَا أُمَّةً قَدْ طــَـالَ عَهـْــدُ سـُـبـَاتِهَا * مَتى يَكْشِفُ الإِصْبَاحُ عَنْكِ الدَّيَاجِيـَا
إِلَى كَمْ تَوَدِّيــنَ الْوَفـــَـاءَ لِمَعْشـَـرٍ * بَقــَـاؤُهُمُ يـُدْنِي إِلَيــــْـــكِ التَّلَاشِيـَا
ثـَـلَاثــَـةُ أَجْيـــَـالٍ تَقَضـــَّــتْ وَأَنْتـُمُ * تُسَامُونَ فِيــهَا مَا تُسـَـامُ الْمَوَاشِيـَا
أَمَا آنَ أَنْ يَسْـتَرْجِعَ التــَّـاجَ أَهـْـلُهُ * وَيَسـْـتَرْجِعَ التـــَّــاجُ الْمَهـــَـابَةَ ثَانِيـَا
مَتَى كَانَ جَنْكِيـزٌ لِقَحْطـَانَ سَـيِّدَاً * فَيُمْسِي بَنــُـو هـــَــذَا لِـذَاكَ مَوَالِيـَا
[إِيلِيَّا أَبُو مَاضٍ]





الألوان التي ذكرت في القرآن الكريم:
أصفر .. أبيض .. أسود .. أخضر .. أزرق .. أحمر .. وردي .. أخضر غامق .. المزرق ..
من أروع ما وصلني من دﻻﻻت الألوان في القرآن الكريم ..
الأصفر هو أول لون ذكر في القرآن ذكر 5 مرات في 5 آيات
ومن دﻻﻻته: إدخال السرور:
﴿إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ﴾ البقرة۞69
اﻹفساد والدمار:
﴿وَلَئِنْ أَرْسَلْنَا رِيحًا فَرَأَوْهُ مُصْفَرًّا﴾ الروم۞51
الفناء واليبوسة:
﴿كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا﴾ الحديد۞20
اللون الأبيض
ثاني اﻷلوان ذكرا في القرآن ذكر 12 مرة في 12 آية ودﻻﻻته:
الضياء وإشراق الشمس ووقت الفجر والصباح..
﴿حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الفجر﴾ البقرة۞187
لون وجوه أهل الجنة:
﴿وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ﴾عمران۞107
مرض في العين من شدة الحزن:
﴿وَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَىٰ عَلَىٰ يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ﴾
يوسف۞84
ومعجزة موسى:
﴿وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ﴾ الأعراف۞108
لون الطرق بين الجبال:
﴿وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌٌ﴾ فاطر۞27
لون شراب أهل الجنة:
﴿بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ﴾ الصافات ۞ 46
الأسود
ثالث لون ذكر في القرآن 8 مرات في 7 آيات ومن دﻻﻻته:
ظلمة الليل:
﴿حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِن الفجرَ﴾ البقرة۞187
لون وجوه أهل النار:
﴿وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ﴾ آل عمران۞106
الكرب والهم والحزن:
﴿وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ﴾ النحل۞58
اليبوسة والفناء:
﴿فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى﴾ اﻷعلى۞5
فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَىٰ.. أي.. أسود أي.. جعله هشيمًا رميمًا.
لون بعض الجبال:
﴿..وَغَرَابِيبُ سُودٌ﴾ فاطر۞27
✅اﻷخضر
رابع لون ذكر في القرآن وذكر 8 مرات ودﻻﻻته:
لون الشجر والزرع والأرض بعد المطر:
﴿وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ﴾ يوسف۞43
لباس أهل الجنة:
﴿عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ﴾ الإنسان۞21
لون أغطية وسائد الجنة:
﴿مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ﴾ الرحمن۞76
اﻷزرق
خامس اﻷلوان ذكرا في القرآن وذكر مرة واحدة ودﻻﻻته:
لون وجوه الكفار عند الحشر من شدة أهوال اليوم، والخوف والرهبة:
﴿يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ ۚ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا﴾ طه۞102
اﻷحمر
سادس اﻷلوان ذكرا ودﻻﻻته:
لون الطرق بين الجبال وألوان الثمار بالأشجار:
﴿وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَاٌ﴾ فاطر۞27
الوردي
سابع اﻷلوان ذكرا في القرآن وذكر مرة واحدة:
لون السماء عند انشقاقها وتفطرها يوم القيامة:
﴿فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ﴾ الرحمن۞37

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الخميس أغسطس 25, 2016 9:50 pm

وقال الشاعر :
.
ألهى بني جُشم عن كل مكرمة ... قصيدة قالها عمرو بن كلثوم
.
يفاخرون بها مُذْ كان أولهم ... يا لَلرِّجال لفخر غير مَسْؤُوم
.
إن القديم إذا ما ضاع آخره ... كساعدٍ فلَّه الأيام محطوم
.
الكامل للمبرد






وذُكر أهلُ السّلطان عند أعرابيّ فقال :
.
أما واللّه لئن عَزُّوا في الدنيا بالجَوْر
.
فقد ذَلّوا في الآخرة بالعَدْل ،
.
ولقد رَضُوا بقليلٍ فانٍ عوضاً عن كثيرٍ باقٍ ،
.
وإنما تَزلّ القدم حيثُ لا يَنْفع الندم .
.
العقد لابن عبد ربه





كتب إسماعيلُ بن صُبَيح إلى بعض الرؤساء :
.
" في شكرِ ما تقدَّمَ مِنْ إحسانِ الأميرِ شاغِلٌ عنِ اسْتِبْطاءِ ما تأخَّرَ منه " .
.
المصون في الأدب لأبي أحمد العسكري (ت382هـ) ص65





قال : ووصف يحيى بن خالد الفضلَ بن سهل ، وهو غلام
.
على المجوسية للرشيد ، وذكر أدبَه ، وحُسْنَ معرفته ،
.
فعمل على ضمِّه إلى المأمون ،
.
فقال ليحيى يوماً : ادْخُلْ إلى هذا الغلام المجوسيّ ، حتى أنظر
.
إليه فأوْصَلَه ، فلمّا مَثُلَ بين يديه ووقف ، تحيَّرَ ، فأراد الكلامَ فأُرْتِجَ
.
عليه ، فأدركَتْه كَبْوَة ، فنظر الرشيد إلى يحيى نظرةً منكرة لِمَا كان
.
تقدَّمَ من تقريضِه إيّاه ، فانْبعثَ الفضلُ بن سهل
.
فقال : يا أمير المؤمنين إنَّ من أبْيَنِ الدَّلائلِ على فَرَاهَةِ المملوكِ شدةُ
.
إفراطِ هَيْبَتِه لسيِّدِه ،
.
فقال له الرشيد : أحسنتَ والله لَئِنْ كان سكوتُك لِتَقولَ هذا إنَّه
.
لَحَسن ، ولئن كان شيئاً أدرَكَكَ عند انْقِطاعِك ، إنّه لأحسنُ وأحسن ،
.
ثم جعل لا يسألُه عن شيءٍ إلا رآه فيه مُقَدَّماً ، فضمَّه إلى المأمون .
.
المحاسن والأضداد للجاحظ ص8





حِلْمٌ وحُلُم
.
وحدَّثني أحدُ أصحابِنا أنَّ رجلاً من الأعرابِ تقدَّمَ إلى سوّار
.
في أمرٍ فلمْ يُصَادِفْ عندَه ما يُحبّ ، فاجتهدَ فلمْ يظفرْ بحاجَتِه ،
.
قال : فقال الأعرابي ، وكانت في يده عصاً :
.
رأيتُ رُؤْيا ثمّ عبَّرْتُها ... وكنتُ للأحلامِ عبّارا
.
بأنّني أخبِطُ في ليلتي ... كلباً فكان الكلبُ سوّارا
.
ثمَّ انحنى على سوّار بالعصا فضربه حتى مُنِعَ منه ،
.
قال : فما عاقبَهُ سوّارُ بشيء .
.
الكامل للمبرد ص563








شهد أبو دُلامةَ حرباً مع رَوحِ بنِ حاتم
.
فقال له : تقدّمْ فقاتلْ .
.
فقال :
.
إنِّي أعوذُ بروحٍ أن يُقدِّمَني ... إلى القتالِ فتَخْزَى بي بنو أسدِ
.
إنَّ المُهَلَّبَ حبَّ الموتِ ورَّثَكم ... ولمْ أُوَرَّثْ حُبَّ الموتِ عن أحدِ
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص164





قال بعضهم : قال لي طبيب : إياك ومجالسة الثقلاء ؛
.
فإنا نجد فيما تقدم من كتب الطب أن في مجالستهم تخم الأرواح .
.
نثر الدر للآبي






تقدم رجل إلى أبي حازم عبد الحميد بن عبد العزيز السكوني
.
قاضي المعتمد ، وقدم أباه يطالبه بدين له عليه ،
.
فأقرّ الأب بالدين ، وأراد الابن حبس والده .
.
فقال القاضي : هل لأبيك مال ؟
.
قال : لا أعلمه .
.
قال : فمذ كم داينته بهذا المال ؟
.
قال : منذ كذا وكذا .
.
قال : قد فرضت عليك نفقة أبيك من وقت المداينة ،
.
فحبس الابن وخلّى الأب .
.
نهاية الأرب للنويري






مغفل
.
ومنهم من تقدم يصلي المغرب بجماعة فأطال القيام
.
فلما فرغ من الصلاة سجد سجدتي السهو ولم يكن سها
.
فقيل : نحن أنكرنا عليك طول القراءة
.
فما الجواب عن سجدتي السهو ولم تكن سهوت
.
فقال ذكرت أني صليت بكم على غير وضوء فسجدت للسهو .
.
ثمار الأوراق لابن حجة الحموي





قال بعض الحكماء :
.
وعد الكريم نقد ، ووعد اللئيم تسويف .
.
وكان يحيى بن خالد يقول :
.
المواعيد شباك الكرام يصيدون بها محامد الإخوان ،
.
ألا تراهم يقولون : فلانٌ ينجز الوعد ، ويفي بالضمان ،
.
ويصدق في المقال ،
.
ولولا ما تقدم من حسن موقع الوعد ،
.
لبطل حسن هذا المدح .
.
بهجة المجالس لابن عبد البر






ووَقع جعفرٌ في رُقْعة رجل تنَصل إليه من ذَنب : تقدمت لك طاعة ،
.
وظَهرت منك نَصيحة ، كانت بينهما نَبْوة ، ولن تَغْلِب سيَئة حسَنَتين .
.
العقد لابن عبد ربه






ودخل الفرزدق على سليمان بن عبد الملك ،
.
فقال له : من أنت ؟ وتجهّم له كأنه لا يعرفه ،
.
فقال له الفرزدق : وما تعرفني يا أمير المؤمنين ؟
.
قال : لا ؛
.
قال : أنا من قوم منهم أوفى العرب ، وأسْود العرب ،
.
وأجود العرب ، وأحلم العرب ، وأفرس العرب ، وأشعر العرب .
.
قال : والله لتبيِّننَّ ما قلت أو لأوجعنَّ ظهرك ؛ ولأهدمنَّ دارك ،
.
قال : نعم يا أمير المؤمنين ، أما أوفى العرب ، فحاجب بن زرارة ،
.
الذي رهن قوسه عن جميع العرب فوفى بها
.
وأما أسْود العرب ، فقيس بن عاصم ،
.
الذي وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم فبسط له رداءه ،
.
وقال : هذا سيد الوبر ؛
.
وأما أحلم العرب ، فعتاب بن ورقاء الرياحي ؛
.
وأما أفرس العرب ، فالحريش بن هلال السعدي ؛
.
أما أشعر العرب فأنذا بين يديك يا أمير المؤمنين ،
.
فاغتمّ سليمان مما سمع من فخره ولم ينكره ،
.
وقال : ارجع على عقبيك ، فما لك عندنا شيء من خير .
.
فرجع الفرزدق وقال :
.
أتيناك لا من حاجة عرضت لنا ... إليك ولا من قلة في مجاشع
.
وقال الفرزدق في الفخر :
.
بنو دارم قومي ترى حجزاتهم ... عتاقاً حواشيها رقاقاً نعالها
.
يجرون هداب اليماني كأنهم ... سيوف جلا الأطباع عنها صقالها
.
العقد الفريد






وقال أبو العتاهية :
.
هيَ الدَّارُ دارُ الأذى والقَذَى ... ودار الفَناء ودار الغِيَرْ
.
ولو نلتَها بحَذَافيرها ... لَمُتَّ ولم تقْضِ منها وَطَرْ
.
أَيَا مَنْ يُؤَمِّلُ طولَ الحياة ... وطولُ الحياةِ عليه ضَرَرْ
.
إذا ما كَبِرْتَ وبان الشبابُ ... فلا خيرَ في العيش بعد الكِبَرْ
.
سراج الملوك للطرطوشي ص30








فأوّلُ ما أُوصيكَ به ونفسي تقوى اللَّه ؛ فإنها جِماعُ كلِّ خير ، وسببُ
.
كلِّ نجاة ، ولِقاحُ كلِّ رُشْد . هي أحْرَزُ حِرْزٍ ، وأقوى مُعين ،وأمْنعُ جُنَّة .
.
هي الجامعةُ محبَّةَ قلوبِ العباد ، والمستقبلةُ بكَ محبَّةَ قلوب مَنْ لا تجري
.
عليهم نِعمُكَ ، فاجْعلْها عُدَّتَك وسلاحَك ،
.
واجعلْ أمْرَ الله ونهيَه نُصْب عينيك .
.
وأُحَذِّرُك ونفسي اللهَ والاغترارَ به ، والإدِّهان في أمرِه ، والاستهانةَ
.
بعزائِمِه ، والأمنَ لِمَكْرِه ؛ فقد رأيتَ آثارَه في أهلِ وِلايته وعداوتِه ،
.
كيف جعلَهم للماضين عِبرةً ، وللغابرين مثلاً .
.
واعلمْ أنَّ خلْقَه كلَّهم بَرِيَّتُه ، لا وُصْلَةَ بينَه وبينَ أحدٍ منهم إلا بالطاعة ،
.
فأَوْلاهم به أكثرُهم تزايداً في طاعتِه ، وما خالفَ هذا فإنَّه أمانيُّ وغُرور .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص99






قال الربيع بن زياد الحارثي :
.
كنت عاملاً لأبي موسى الأشعري على البحرين ،
.
فكتب إليه عمر بن الخطاب رحمه الله يأمره بالقدوم عليه هو وعماله ، .
.
وأن يستخلفوا جميعاً .
.
قال : فلما قدمنا أتيت يرفأ
.
فقلت : يا يرفأ ، مسترشد وابن سبيل ،
.
أي الهيئات أحب إلى أمير المؤمنين أن يرى فيها عماله
.
فأومأ إلي بالخشونة ،
.
فاتخذت خفين مطارقين ، ولبست جبة صوف ،
.
ولُثْتُ عمامتي على رأسي .
.
ودخلنا على عمر رحمه الله فصفنا بين يديه فصعّد فينا وصوّب ،
.
فلم تأخذ عينه أحداً غيري ،
.
فدعاني ، فقال : من أنت ؟
.
قلت : الربيع بن زياد الحارثي ،
.
فقال : وما تتولى من أعمالنا ؟
.
قلت : البحرين
.
قال : كم ترتزق ؟
.
قلت : ألفاً ،
.
قال : كثير ، فما تصنع به ؟
.
قلت : أتقوّت منه شيئاً ، وأعود بباقيه على أقارب لي .
.
فما فضل عنهم فعلى فقراء المسلمين ،
.
قال : فلا بأس ، ارجع إلى موضعك ،
.
فرجعت إلى موضعي من الصفّ ، فصعّد فينا وصوّب ،
.
فلم تقع عينه إلا عليّ ، فدعاني ،
.
فقال : كم سنك ،؟
.
قلت : خمس وأربعون سنة ،
.
قال : الآن حين استحكمت
.
ثم دعا بالطعام وأصحابي حديثٌ عهدُهم بليِّن العيش ،
.
وقد تجوَّعت له ، فأُتي بخبز وأكسار بعير ،
.
فجعل أصحابي يعافون ذلك ، وجعلت آكل فأجيد ،
.
فجعلت أنظر إليه يلحظني من بينهم .
.
ثم سبقت مني كلمة تمنيت لها أني سُختُ في الأرض
.
فقلت : يا أمير المؤمنين ، إن الناس يحتاجون إلى صلاحك
.
فلو عمدت إلى ألين من هذا ، فزجرني،
.
ثم قال : كيف قلت ؟
.
فقلت : أقول : يا أمير المؤمنين أن تنظر إلى قوتك من الطحين ،
.
فيخبز لك قبل إرادتك إياه بيوم ، ويطبخ لك اللحم كذلك ،
.
فتؤتى بالخبز ليناً ، واللحم غريضاً .
.
فسكن من غَرْبِه ، وقال : أههنا غُرْتَ
.
قلت: نعم ،
.
فقال : يا ربيع إنا لو نشاء ملأنا هذه الرحاب من صلائق ،
.
وسبائك ، وصِناب ، ولكني رأيت الله عز وجل نعى على
.
قوم شهواتهم فقال : " أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا "
.
ثم أمر أبا موسى بإقراري ، وأن يستبدل بأصحابي .
.....................
قوله: " فلثتها على رأسي " يقول: أدرت بعضها على بغض على غير استواء يقال: رجل ألوث إذا كان شديداً، وذلك من اللوث، ورجل ألوث إذا كان أهوج، وهو مأخوذ من اللوثة. وحدثني عبد الصمد بن المعذل قال: سئل الأصمعي عن المجنون، المسمى قيس بن معاذ، فثبته وقال: لم يكن مجنوناً، ولكن كانت به لوثة كلوثة أبي حية الشاعر. وقيل للأشعث بن قيس بن معديكرب الكندي: بم كنتم تعرفون السؤدد في الصبي منكم قال: إذا كان ملوث الإزرة، طويل الغرلة، سائل الغرة: كأن به لوثة، فلسنا نشك في سؤدده.
وقوله: " تؤتى باللحم غريضا " يقول: طريا، يقال: لحم غريض، وشواء غريض، يراد به الطراء الغساني:
إذا ما فاتني لحم غريض ... ضربت ذراع بكري فاشتويت
وقوله: " صلائق " فمعناه ما عمل بالنار طبخاً وشيا، يقال: صلقت الجنب إذا شويته، وصلقت اللحم إذا طبخته على وجهه.
وقوله: " سبائك " يريد ما يسبك من الدقيق فيؤخذ خالصه يريد الحوّارى، وكانت العرب تسمي الرقاق السبائك، وأصله ما ذكرنا.
والصناب: صباغ بتخذ من الخردل و الزبيب، ومن ذلك قيل للفرس صنابي إذا كان في ذلك اللون وكان جرير اشترى جارية من رجل يقال له زيد من أهل اليمامة، ففركت جريراً، وجعلت تحن إلى زيد، فقال جرير:
تكلفني معيشة آل زيد ... ومن لي بالمرقق والصناب
وقالت: لا تضم كضم زيد ... وما ضمي وليس معي شبابي
فقال الفرزدق يجيبه:
فإن تفركك علجة آل زيد ... ويعوزك المرقق والصناب
فقدماً كان عيش أبيك مراً ... يعيش بما تعيش به الكلاب
وأما قوله: " أكسر بعير " فإن الكسر والجدل والوصل: العظم ينفصل بما عليه من اللحم.
و أما قوله: " نعى على قوم " فمعناه أنه عابهم بها ووبخهم : قال أبو عبيدة: اجتمع العكاظيون على أن فرسان العرب ثلاثة، ففارس تميم عتيبة بن الحارث بن شهاب أحد بني ثعلبة بن يربوع بن حنظلة، صياد الفوارس وسم الفرسان. و فارس قيس عامر بن الطفيل بن مالك بن جعفر بن كلاب . و فارس ربيعة بسطام بن قيس بن مسعود بن قيس بن خالد، أحد بني شيبان بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل، قال : ثم اختلفوا فيهم حتى نعوا عليهم سقطاتهم.
وأما قوله: " أههنا غرت " ، يقول: ذهبت، يقال غار الرجل إذا أتى الغور وناحيته مما انخفض من الأ رض، وأنجد إذا أتى نجداً وناحيه مما ارتفع في الأرض، ولا يقال " أغار " إنما يقال: غار وأنجد، وبيت الأعشى ينشد على هذا:
نبي يرى ما لا ترون وذكره ... لعمري غار في البلاد وأنجدا
و قوله: " فسكن من غربه " ، يقول: من حده، وكذلك يقال في كل شيء في السيف و السهم والرجل وغير ذلك.
وقوله: " خفين مطارقين " تأويله: مطبقين يقال : طارقت نعلي إذا أطبقتها. ومن قال: " طرقت " أو " أطرقت " فقد أخطأ، ويقال لكل ما ضوعف: فقد طورق، قال ذو الرمة:
طرق الخوافي واقع فوق ريعة ... ندى ليله في ريشة يترقرق
قوله: " ريعة " موضع ارتفاع: قال الله عز وجل: " أتبنون بكل ربع إية تعبثون " الشعراء: 128، وهو جمع ريعة، وقال الشماخ:
تعن له بمذنب كل واد ... إذا ما الغيث أخضل كل ريع
.
الكامل للمبرد
...................
يرفأ : مولى عمر بن الخطاب



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الخميس أغسطس 25, 2016 9:54 pm

ذهبـتُ إلى الطَّبيبِ أُريـهِ حالي ... وهل يدري الطَّبيبُ بما جَرَى لي؟!
جلسـتُ فقالَ ما شـكواكَ صِفها ... فـقلتُ الحـالُ أبـلـغُ مِـن مقـالي
أتيتـكَ يا طبيـبُ عَلَـى يقـينٍ ... بـأنّـكَ لـسـتَ تـمـلـك مـا بـبـالـي
أنا لا أشـتكي الحُـمّىَ احتجـاجًا ... بلِ الحُمّىَ الّتي تشكو احتمالي !
فتحتُ إليكَ حَـلقي كَي تَـرَاهُ ... فقل لي: هل أكلتُ مِن الحـلالِ ؟؟
أتعـرفُ يا طبيبُ دواء قـلبي ... فـداءُ القلـبِ أعظمُ مِن هِـزالي
كشفتُ إليكَ عَن صـدري أجبني ... أتسـمعُ فيهِ للقـرآنِ تـالِ ؟!
تقـول بأنّ مـا فـيَّ التهـابٌ ... و رشـحٌ ما أجبت عَلَى سُـؤالي
وضعت علَى فَمـي المقياسَ قل لي: ... أسهـمُ حرارةِ الإيمـانِ عـالي.؟
سِـقامي مِن مُقـارفةِ الخطـايا ... و ليـس مِنَ الزُكامِ و لا السُّـعالِ
فإن كنـت الطّبيبَ فما عـلاجٌ ... لذنـبٍ فوق رأسـي كالجبـالِ




[ بيع الشِّعْر بالشِّعْر " ربا " ]
قصد تمام بن حبيب ابن أوس الطائي عبد الله بن طاهر بعد موت أبيه أبي تمام فاستنشده ( أي طلب منه) فأنشده :
حياك رب الناس حياكا
إذ بجمال الوجه رواكا
بغداد من نورك قد أشرقت
وأورق العود بجدواكا
فأطرق عبد الله ساعة ثم قال :
حياك رب الناس حيــاكا
إنّ الذي أمّـلت أخطــــاكا
أتيت شخصاً قد خلا كيسه
ولو حـــوى شيئا لأعطـــاكا
فقال أيها الأمير إن بيع الشعر بالشعر " ربا " ؛ فاجعل بينهما فضلاً من المال !
فضحك منه ، وقال : لئن فاتك شعر أبيك فما فاتك ظرفه ، وأمر له بصلة .
من كتاب : (غرر الخصائص الواضحة - لأبي إسحاق برهان الدين - المعروف بالوطواط - المتوفى: ٧١٨ هـ )
__________







احْتِضَار مُعَاوِيَة رَضِيَ اللهُ عَنهُ
دَخَلَ شَيْخٌ مِنْ قُرَيْشٍ مَعَ جَمَاعَة عَلَى مُعَاوِيَة رَضِيَ اللهُ عَنهُ فِي مَرَضِه ،
فَرَأَواْ فِي جِلْدِهِ غُضُونًا ـ أَيْ شُحُوبًا ـ فَحَمِدَ اللهَ جَلَّ وَعَلاَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَال :
أَمَّا بَعْد : فَهَلِ الدُّنيَا إِلَّا مَا جَرَّبْنَا وَرَأَيْنَا .. ؟
أَمَا وَاللهِ لَقَدِ اسْتَقْبَلْنَاهَا بِزَهْرَتِهَا فَمَا لَبِثَتِ الدُّنيَا أَنْ نَقَضَتْ ذَلِكَ مِنَّا حَالاً بَعْد حَال ،
وَعُرْوَةً بعْد عُرْوَة ؛ فَأَصْبَحَتِ الدُّنيَا وَقَدْ وَتَرَتْنَا وَخَلَّفَتْنَا وَاسْتَلأَمَتْ إِلَيْنَا :
[أَيْ عَامَلَتْنَا بِلُؤْم] ؛ أُفٍّ لِلدُّنيَا مِنْ دَار ، ثُمُّ أُفٍّ لهَا مِنْ دَار » ♥
آخِرُ خُطْبَةٍ خَطَبَهَا مُعَاوِيَةُ رَضِيَ اللهُ عَنهُ قَالَ فِيهَا :
« أَيُّهَا النَّاس : إِنَّ مَنْ زَرَعَ قَدِ اسْتَحْصَد ، وَإِنِّي وَلِيتُكُمْ ،
وَلَنْ يَلِيَكُمْ أَحَدٌ مِنَ بَعْدِي إِلَّا وَهُوَ شَر مِنِّي ، كَمَا كَانَ مَنْ قَبْلِي خَيْرَاً مِنِّي ،
وَيَا يَزِيد : إِذَا وَفَى أَجَلِي فَوَلِّ غُسْلِيَ رَجُلاً لَبِيبَاً ؛ فَإِنَّ اللَّبِيبَ مِنَ اللهِ بِمَكَان ،
ثمَّ اعْمِدْ إِلَى مِنْدِيلٍ فِي الْخِزَانَة فِيهِ ثَوْبٌ مِنْ ثِيَابِ النَّبِيِّ ﷺ ،
وَقُرَاضَةٌ مِنْ شَعَرِهِ وَأَظْفَارِهِ ، فَاسْتَودِعِ الْقُرَاضَةَ أَنْفِي وَفَمِي وَأُذُنِي وَعَيْنِي ،
وَاجْعَلِ الثَّوْبَ عَلَى جِلْدِي دُونَ أَكْفَانِي ، يَا يَزِيد : احْفَظْ وَصِيَّةَ اللهِ فِي الْوَالِدَيْن ،
فَإِذَا وَضَعْتُمُونِي فِي حُفْرَتِي : فَخَلُّواْ مُعَاوِيَةَ وَأَرْحَمَ الرَّاحمِين »










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة أغسطس 26, 2016 1:43 pm

اجتمع الناس وقالوا بأن الألف هو الحرف الأكثر شيوعاً بالكلام
.
فكانت خطبة للإمام علي من غير حرف الألف
حمدت من عظمت منته وسبغت نعمته وسبقت رحمته غضبه،وتمت كلمته، ونفذت مشيئته، وبلغت قضيته، حمدته حمد مُقرٍ بربوبيته، متخضع لعبوديته، متنصل من خطيئته، متفرد بتوحده، مؤمل منه مغفرة تنجيه يوم يشغل عن فصيلته وبنيه، ونستعينه ونسترشده ونستهديه، ونؤمن به ونتوكل عليه وشهدت له شهود مخلص موقن، وفردته تفريد مؤمن متيقن، ووحدته توحيد عبد مذعن، ليس له شريك في ملكه ولم يكن له ولي في صنعه، جلَّ عن مشير ووزير، وعن عون ومعين ونصير ونظير علم ولن يزول.
كمثله شيءٌ وهو بعد كل شيءٍ، رب معتزز بعزته، متمكن بقوته، متقدس بعلوّه متكبر بسموّه ليس يدركه بصر، ولم يحط به نظر قوي منيع، بصير سميع، رؤوف رحيم عجز عن وصفه من يصفه، وضل عن نعته من يعرفه، قرب فبعد و بَعُد فقرب، يجيب دعوة من يدعوه، ويرزقه ويحبوه، ذو لطف خفي، وبطش قوي، ورحمة موسعة، وعقوبة موجعة، رحمته جنة عريضة مونقة، وعقوبته جحيم ممدودة موبقة، وشهدت ببعث محمد رسوله وعبده وصفيه ونبيه ونجيه وحبيبه وخليله




يداك أوكتا و فوك نفخ "
و أصل المثل : ان قوما ارادوا ان يعبروا خليجا من البحر فجعلوا ينفخون أوعية الماء الجلدية ثم يعبرون عليها فعمد رجل منهم فأقل نفخه و اضعف الربط فلما توسط الماء جعلت الريح تخرج من الوعاء حتى لم يبق فيه شيء و غشيه الموت ، فنادى رجلا من أصحابه : يا ...(فلان ) اني هلكت ! فقال الرجل : و ما ذنبي ، يداك أوكتا و فوك نفخ . -
ويضرب هذا المثل لمن يرتكب الذنب و يتحمل عاقبته






فائدة
(لا لغوٌ فيها ولا تأثيمٌ)بالنصب فيهما من غير تنوين (قرأها ابن كثير وأبوعمرو ويعقوب) ووجه ذلك أن كل واحد من الاسمين بُنِيَ مع لا على الفتح نحو خمسةَ عشرَ ، لما أريدَ فيه من النفي العام ، وموضعُ لا الأولى مع النكرة التي بُنيت معها رفع بالابتداء ، والخبرُ هو قوله (فيها) ، وقوله : (ولا تأثيم) معطوف على قوله(لا لغو) ، وهو مثله في بناء لا مع النكرة ، واستغني عن ذكر خبر الثاني لدلالة خبر الأول عليه ، وهو قوله(فيها) كما تقول : زيدٌ منطلقٌ وعمرٌو
وقرأ الباقون (لا لغوٌ فيها ولا تأثيمٌ)بالرفع فيهما والتنوين . ووجه ذلك أنه يجوز أن يكون لا بمعنى ليس ، و(لغوٌ)رفعٌ بأنه اسم ليس ، و(فيها) خبره، (ولا تاثيمٌ)عطف على الاسم واكتفي عن خبر الثاني بخبر الأول
ويجوز أن يكون (لغوٌ) مرفوعا بالابتداء و(فيها) خبره (ولا تأثيم)معطوف على المبتدأ ، وخبره محذوف قد اكتُفِيَ عنه بخير الأول








حد:
الحد الحاجز بين الشيئين الذي يمنع اختلاط أحدهما بالآخر،
يقال حددت كذا جعلت له حدا يميز وحد الدار ما تتميز به عن غيرها وحد الشيء الوصف المحيط بمعناه المميز له عن غيره،
وحد الزنا والخمر سمى به لكونه مانعا لمتعاطيه عن معاودة مثله ومانعا لغيره أن يسلك مسلكه، قال الله تعالى: (وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله)، وقال تعالى: (تلك حدود الله فلا تعتدوها)، وقال: ( الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله) أي أحكامه وقيل حقائق معانيه
وجميع حدود الله على أربعة أوجه: إما شيء لا يجوز أن يتعدى بالزيادة عليه ولا القصور عنه كأعداد ركعات صلاة الفرض، وإما شيء تجوز الزيادة عليه ولا يجوز النقصان عنه، وإما شيء يجوز النقصان عنه ولا تجوز الزيادة عليه،
وقوله تعالى: (إن الذين يحادون الله ورسوله) أي يمانعون فذلك إما اعتبارا بالممانعة وإما باستعمال الحديد والحديد معروف قال عز وجل (وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد)
وحددت السكين رققت حده وأحددته جعلت له حدا ثم يقال لكل ما دق في نفسه من حيث الخلقة أو من حيث المعنى كالبصر والبصيرة حديد،
فيقال هو حديد النظر وحديد الفهم، قال عز وجل: (فبصرك اليوم حديد) ويقال لسان حديد نحو لسان صارم وماض وذلك إذا كان يؤثر تأثير الحديد.
قال تعالى: (سلقوكم بألسنة حداد) ولتصور المنع سمى البواب حدادا
وقيل رجل محدود ممنوع الرزق والحظ.






يرى الجُبَناءُ أنّ العَجزَ عَقْلٌ****** وتِلكَ خَديعَةُ الطّبعِ اللّئيمِ
وكلُّّ شَجاعَةٍ في المَرْءِ تُغني*** ولا مِثلَ الشّجاعَةِ في الحَكيمِ
وكمْ من عائِبٍ قوْلاً صَحيحاً *******وآفَتُهُ مِنَ الفَهْمِ السّقيمِ
ولكِنْ تأخُذُ الآذانُ مِنْهُ *********على قَدَرِ القَرائحِ والعُلُومِ
** المتنبي





وَيَا لَيْتَ مَنْ بــَـاعَ الْبـــِــلَادَ وَأَهْلَهَا * بِفِلْسَيْنِ لَمْ يَخْتَرْ لَهُا الْبُؤْسَ شَارِيـَا
فَيَا أُمَّةً قَدْ طــَـالَ عَهـْــدُ سـُـبـَاتِهَا * مَتى يَكْشِفُ الإِصْبَاحُ عَنْكِ الدَّيَاجِيـَا
إِلَى كَمْ تَوَدِّيــنَ الْوَفـــَـاءَ لِمَعْشـَـرٍ * بَقــَـاؤُهُمُ يـُدْنِي إِلَيــــْـــكِ التَّلَاشِيـَا
ثـَـلَاثــَـةُ أَجْيـــَـالٍ تَقَضـــَّــتْ وَأَنْتـُمُ * تُسَامُونَ فِيــهَا مَا تُسـَـامُ الْمَوَاشِيـَا
أَمَا آنَ أَنْ يَسْـتَرْجِعَ التــَّـاجَ أَهـْـلُهُ * وَيَسـْـتَرْجِعَ التـــَّــاجُ الْمَهـــَـابَةَ ثَانِيـَا
مَتَى كَانَ جَنْكِيـزٌ لِقَحْطـَانَ سَـيِّدَاً * فَيُمْسِي بَنــُـو هـــَــذَا لِـذَاكَ مَوَالِيـَا
[إِيلِيَّا أَبُو مَاضٍ]







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة أغسطس 26, 2016 2:00 pm

المعصية كالخمر، تُذهب العقل- بعضه أو كله، لأنها تُفقد القلب سلامته والنفس بصيرتها، حتى يصيب العقل الْعَمَى وتتغلب النفس الأمارة بالسوء على النفس اللوامة والنفس الزكية.
الوحي ميزان فلا تتبع أهل المنكر والبهتان، فإن لسانهم معسول وعملهم مَرذول..ولا يرجون عند الله حساباً.. ولا القَبول.
احفظ الله.. يحفظك.
د هبة رؤوف عزت




ما الفرق بين كلمتي ( سنابل ) و( سنبلات ) في القرآن الكريم وكلاهما جمع؟
سنابل جمع كثرة وقد استخدمت هذه الكلمة في سورة البقرة : ( مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ {261}) والحديث في السورة عن مضاعفة ثواب المنفق في سبيل الله لذا ناسب السياق أن يُؤتى بجمع الكثرة ( سنابل ).
أما كلمة سنبلات كما وردت في سورة يوسف : ( وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُون {43})، فهي تدلّ على جمع قَلّة والسياق في سورة يوسف في المنام وما رآه الملك فناسب أن يُؤتى بجمع القلة ( سنبلات ) .
لمسات بيانية في آي القرآن/ د.فاضل السامرائي




سرق نشال قلم الشاعر طارق الزمخشرى المُذهب في أحد شوارع بيروت وولى هارباً
فلم يستطع شاعرنا فعل شيء سوى أن يهجو ذلك السارق بأبيات قال فيها :
شلّت يمينك في غدٍ يا سـارقُ
ومشت برجلك للسجــون مآزقُ
~
ولقيت في دنياك ألف خســارة
وطوتك في لجج الشقاء مضايقُ
~
قلمي سـرقت وما علمت بأنـه
قيثار أنغامي وقلبي النـــاطقُ
~
عـنّي يترجم نفثـة بصــريـــره
فنشلته في غفلتي يا حــاذقُ




قال أبو محمد اليزيدي كنت مع أبي عمرو بن العلاء في مجلس إبراهيم بن عبدالله ، فسأل عن رجل من أصحابه فقده فقال لبعض من حضره : اذهب فسل عنه ، فرجع فقال : تركته يريد أن يموت ، فضحك بعض القوم ، وقال : في الدنيا إنسان يريد أن يموت ، فقال إبراهيم : لقد ضحكتم منها غريبة . إنّ (يريد) هنا في معنى يكاد . قال الله تعالى: (جِدَارًا يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ ) أي : يكاد ، فقال أبوعمرو بن العلاء : لا نزال بخير ما دام فينا مثلك




سألتُ الناس عن خِلٍّ وفيٍّ
فقالوا: ما إلى هذا سبيلُ !
تمسّكْ إن ظفِرتَ بوُدّ حُرٍّ
فإنّ الحُرّ في الدنيا قليـلُ













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة أغسطس 26, 2016 2:04 pm

وقرأت على أحمد بن عبد اللّه عن أبيه :
.
أبكي أخاً كان يلقاني بنائله ... قبل السّؤال ويلقى السيف من دوني
.
إن المنايا أصابتني مصائبها ... فاستعجلت بأخٍ قد كان يكفيني
.
أمالي القالي








كان عمرو بن هند لما قتل بني دارم بأوراة ،
.
وكان سبب ذلك أن أخاه أسعد بن المنذر - وكان مسترضعاً في
.
بني دارمٍ في حجر حاجب بن زرارة بن عدس بن زيد بن
.
عبد الله بن دارم - انصرف ذات يوم من صيده وبه نبيذٌ ،
.
فعبث كما يعبث الملوك ، فرماه رجل من بني دارم بسهم فقتله .
.
ففي ذلك يقول القائل ، وهو عمرو بن ملقطٍ الطائي لعمرو بن هند :
.
فاقتل زرارة لا أرى ... في القوم أوفى من زرارة
.
فغزاهم عمرو بن هند ، فقتلهم يوم القُصيبة ويوم أُوارة ،
.
ففي ذلك يقول الأعشى :
.
وتكون في الشرف الموا ... زي منقراً وبني زرارة
.
أبناءَ قومٍ قتِّلوا ... يوم القصيبة و الأوراة
.
ثم أقسم عمرو بن هند لَيُحرِّقنَّ منهم مائة ،
.
فبذلك سُمي مُحرِّقاً ، فأخذ تسعة وتسعين رجلاً فقذهم في النار ،
.
ثم أراد أن يبرَّ قسَمه بعجوز منهم لتَكمُل بها العدة،
.
فلما أمر بها قالت العجوز : ألا فتىً يفدي هذه العجوز بنفسه ؟
.
ثم قالت : هيهات صارت الفتيان حُمَماً !
.
ومرَّ وافد البراجم - وهو الذي ذكرنا - فاشتمَّ رائحة اللحم ،
.
فظن أن الملك يتخذ طعاماً ، فعرَّج إليه فأُتي به إليه ،
.
فقال له : من أنت ؟
.
فقال : أبيت اللعن ؟ أنا وافد البراجم ،
.
فقال : " إن الشقي وافد البراجم " .
.
ثم أمر به فقذف في النار ،
.
ففي ذلك يقول جرير يعيِّر الفرزدق :
.
أين الذين بنار عمرو حُرِّقوا ... أم أين أسعد فيكم المسترضع !
.
وقال أيضاً :
.
وأخزاكمُ عمروٌ كما قال قد خَزِيتمُ ... وأدرك عماراً شقيَّ البراجم
.
وقال الطرماح :
.
ودارم قد قذفنا منهمُ مائةً ... في جاحم النار إذ يَنْزون بالخُدَد
.
ينزون بالمُشْتوى منها ويوقدها ... عمرو ، ولولا شحوم القوم لم تقد
.
ولذلك عُيِّرت بنو تميم بحب الطعام ،
.
يعني لطمع البرجمي في الأكل .
.
قال يزيد بن عمرو بن الصَّعِق أحد بني عمرو بن كلاب :
.
ألا أبلغ لديك بني تميم ... بآية ما يحبون الطعاما
.
وقال الأخر :
.
إذا ما مات ميتٌ من تميم ... فسَرَّك أن يعيشك فجِىءْ بزاد
.
بخبزٍ أو بلحم أو بتمرٍ... أو الشيء المُلَفَّف في البِجَاد
.
تراه ينقِّب البطحاء حولاً ... ليأكل رأس لقمان بن عاد
.
الكامل للمبرد






كان عمرُ إذا قدِمَ عليه الوفد سألهم عن حالهم وأسعارِهم
.
وعمَّنْ يعرفُ من أهلِ البلادِ ، وعن أميرِهم هلْ يدخلُ عليه الضَّعِيف ؟
.
وهل يعودُ المريض ؟
.
فإنْ قالوا : نعم ، حمد اللّه تعالى ،
.
وإنْ قالوا : لا ، كتب إليه : أَقْبِلْ .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص14









وقيل لأعرابي : مالك لا تشرب النبيذ ؟
.
قال : لا أشرب ما يشرب عقلي .
.
العقد الفريد









كان لحنظلة النميري ابن عاق اسمه مرة ،
.
فقال له يوماً : إنك لمر يا مرة
.
فقال : أعجبتني حلاوتك يا حنظلة ،
.
فقال : إنك خبيث كاسمك ،
.
فقال : أخبث مني من سماني به ،
.
فقال : كأنك لست من الناس ،
.
فقال : من أشبه أباه فما ظلم ،
.
قال : ما أحوجك إلى أدب ،
.
قال : الذي نشأت على يده أحوج إليه مني ،
.
قال : عقمت أم ولدتك ،
.
قال : إذا ولدت من مثلك ،
.
قال : لقد كنت مشؤوماً على إخوانك ، دفنتهم وبقيت ،
.
قال : أعجبني كثرة عمومتي ،
.
قال : لا تزداد إلا خبثاً ،
.
قال : لا يجتني من الشوك العنب .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون








وأمدح بيت قول زهير :
.
تراه إذا ما جئته متهلِّلاً ... كأنَّكَ مُعْطيه الذي أنتَ سائلُه
.
وبيت النابغة :
.
بأنّك شمس والملوك كواكبٌ ... إذا طلعتْ لم يبْدُ منهنّ كوكب
.
وبيت جرير :
.
ألستُم خيرَ من ركب المطايا ... وأندى العالمينَ بطونَ راحِ
.
وبيتُ أبى الطّمحان القينيّ :
.
أضاءَت له أحسابُهم ووجوهُهم ... دُجَى الليل حتّى نظّمَ الجَزعَ ثاقبُه
.
وقال ابن الأعرابيّ :
.
أمدح بيت قالته العرب قول أوس بن مَغْراء في سعيد بن العاص :
.
ما بلغتْ كفُّ امرئٍ متناولٍ ... من المجد إلاَّ والذي نلْتَ أطولُ
.
ولا بلغَ المُهدون في القول مدحةً ... وإنْ أطنبوا إلا الذي فيك أفضلُ
.
وقال غيره : أمدح بيت قولُ الأعشى :
.
فتىً لو يباري الشمسَ ألقتْ قناعَها ... أو القمرَ الساري لألقى المقالدا
.
وقال ابن شُبرُمة : قول الحطيئة :
.
أولئك قومٌ إنْ بنَوا أحسنوا البُنى ... وإن عاهدوا أوفَوْا وإن عقَدوا شدُّوا
.
وإن كانت النعماءُ فيهم جَزَوا بها ... وإن أنعموا لا كدَّروها ولا كدُّوا
.
وقالوا أيضاً : بيت زهير :
.
على مكثِريهم حقُّ من يَعْتَرِيهم ... وعند المُقلِّين السماحةُ والبذلُ
.
وقالوا : بيت حسّان :
.
يُغْشَونَ حتّى ما تَهِرُّ كلابُهم ... لا يسألون عن السَّواد المُقْبلِ
.
وقالوا : بيت النابغة الجعديّ :
.
فتىً تمَّ فيه ما يسرُّ صديقَه ... على أنّ فيه ما يسوءُ الأعاديا
.
المصون في الأدب لأبي أحمد العسكري ص21





عن يونس ، قال : حدثني رجل أثق به ، قال :
.
حججْتُ مرّةً فبينما أنا أطوف ، وأعرابيُّ يدعو ، فشغلني عن دعائي ،
.
فإذا هو يقول : " اللَّهم إِنَّي أسألك قليلاً من كثير ، مع فقري
.
إليه القديم ، وغنائك عنه العظيم .
.
اللّهُمّ إنَّ عفوَكَ عن ذنبي ، وصفْحَكَ عن جُرمي ،
.
وستْرَك على قبيح عملي ، مع ما كان من خطئي وزللي ،
.
أطْمَعَني في أن أسألَكَ ما لا أستوجِبُه منك .
.
اللهم أذقْتَنِي من رحمتك ، وأريْتَني من قدرتِك ، وعَرَّفتني من إجابتك ؛
.
ما صرْتُ أدعوكَ آمناً ، وأسألُكَ مستأنساً ، لا خائفاً ولا وَجِلاً،
.
بل مُدِلَّاً عليك بما قصَّرتُ فيه إليك ،
.
فإن أبطأتَ عني عتبْتُ بجهلي عليك ؛
.
ولعلَّ إبطاءكَ عني خير لي لعلمك بعاقبة الأمور .
.
فلم أرَ مولىً كريماً أصبرَ على عبدٍ لئيمٍ منك عَلَيَّ ،
.
لأَنَّكَ تدعوني فأَوَلِّي ، وتتحبَّبُ إليّ فأبغض إليك نفسي ،
.
وَتُقَدِّمُ إِليَّ فلا أقبل منك كأن لي الطَّول عليك ،
.
فلا يمْنَعُكَ ذلك من الرحمة والإحسان إليَّ بجودك وكرمك ،
.
فارحمني بتفضُّلك وفضل إحسانك .
.
قال : فخرجتُ من الطواف ، فالتمستُ صحيفة ودواةً فكتبتُ الدعاءَ .
.
الفوائد والأخبار لابن دريد






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة أغسطس 26, 2016 2:06 pm

‏صلى عليك اللهُ ما اشتقنا إلى
لقياكَ واشتعلت لها الأعماق
فلأنت أكرمُ من يحنُّ له الورى
ولمثلِ أحمدَ تصدق الأشواقُ


أَلاَ يا حَمَامَ الأَيْكِ إِلْفُكَ حَاضِرٌ
وغصنُكَ ميَّادٌ ، ففيمَ تَنوحُ ؟
غَدَوْتَ سَلِيماً في نَعِيمٍ وَغِبْطَة ٍ
وَلَكِنَّ قَلْبِي بِالغَرَامِ جَرِيحُ
فإن كُنتَ لي عوناً على الشَّوقِ فاستعِرْ
لِعَيْنَيْكَ دَمْعاً، فَالبُكَاءُ مُريحُ
وإلاَّ فدَعني من هديلكَ ، وانصرِفْ
فَلَيْسَ سَواءً بَاذِلٌ وشَحِيحُ
~ محمود سامي البارودي ~






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة أغسطس 26, 2016 7:12 pm

وإنّي لَحُلْوٌ إنْ أرِيدَتْ حَلاوَتي ** وَمُرُّ إذا نَفْسُ العَزُوفِ کسْتَمَرَّتِ
أبيٌّ لِمَا يَأْبَى سَرِيعٌ مَباَءَتي ** إلى كُلِّ نَفْسٍ تَنْتَحِي في مَسَرَّتي
عمرو بن مالك.



أرسل سليمان بن حبيب بن المهلب والي فارس والأهواز إلى الخليل بن أحمد الفراهيدي رسولاً يستقدمه فأخرج له الخليل كسرة خبز يابسة ، وقال : مادمت أجد هذه فلا حاجة بي إلى الأمير.
ولما بلغ قوله الأمير قطع عنه راتبه، فقال :
إنَّ الَّـذي شَـقَّ فَمِي ضَامِـنٌ ... لِـلرِّزقِ حَـتَّى يَـتَوَفَّـانِي
حرمتني خيراً قليلاً فما ... زادك في مالك حرماني
فلما بلغه البيتان أعاد عليه راتبه مضاعفاً .




وقال الجاحظ في كتابه : (البيان والتبيين) :
وقال ثمامة بن أشرس : كان جعفر بن يحي أنطق الناس، قد جمع الهدوء والتمهل والجزالة والحلاوة، وإفهاما يغنيه عن الإعادة، ولو كان في الأرض ناطق يستغني بمنطقه عن الإشارة لاستغنى جعفر عن الإشارة، كما استغنى عن الإعادة .
وقال مرة : ما رأيت أحدا كان لا يتحبس ولا يتوقف ولا يتلجلج ولا يتنحنح ولا يرتقب لفظا، قد استدعاه من بعد، ولا يلتمس التخلص إلى معنى قد تعصّى عليه طلبه أشد اقتدارا، ولا أقل تكلفا، من جعفر بن يحي .
وقال ثمامة : قلت لجعفر بن يحي : ما البيان ؟
قال : أن يكون الاسم يحيط بمعناك ويجلّي عن مغزاك، وتخرجه عن الشركة، ولا تستعين عليه بالفكرة والذي لابد له منه، أن يكون سليماً من التكلف، بعيداً من الصنعة بريئاً من التعقد غنياً عن التأويل .
وهذا هو تأويل قول الأصمعي : ( البليغ من طبق المفصل وأغناك عن المفسر ).
قال : ووصف أعرابي أعرابياً بالايجاز والإصابة فقال : كان والله يضع الهناء مواضع النقب، يظنون أنه نقل قول دريد بن الصمة، في الخنساء بنت عمرو بن الشريد، إلى ذلك الموضع وكان دريد قد قال فيها :
ما إن رأيت ولا سمعت بمثله ... في الناس طـالي أينق جرب
متبذّلا تبدو مـحـاسـنه ... يضع الهناء مواضـع النقب .





إذا كُنْتَ مَلْهُوفاً أصَابَتكَ نَكبَةٌ ** فَنادِ، وَلا تَعْدِلْ، بِآلِ ذِرَاعِ
سِرَاعٌ إلى المعرُوفِ وَالخَيرِ وَالنّدى ** وَلَيْسُوا إلى داعي الخَنَا بِسِرَاعِ
الفرزدق.









من أبيات النقائض بين جرير والفرزدق :
ـ الفرزدق :
إن الذي سمك السماء بنى ** لنا بيتاً دعائمه أعزّ وأطولُ
بيتاً زرارة محتبٍ بفنائه ** ومجاشعٌ وأبو الفوارس نهشلِ
لا يحتبى بفناء بيتك مثلهم ** أبداً إذا عُد الفعال الأفضل
ـ يرد عليه جرير :
أخزي الذي سمك السماء مجاشعاً ** وبنى بناءك في الحضيض الأسفل
بيتٌ يُحمم قينكم بفنائه ** دنساً مقاعدهُ خبيثُ المدخل ِ
بات الفرزدق يستجير لنفسه ** وعجان جعثن كالطريق المعمل





من صفحة الأستاذ فيصل الحداد :
من وثق بالله أغناه، ومن توكل عليه كفاه، ومن خافه قلّت مخافته، ومن عرفه تمّت معرفته .
الصدق رأس الدين، والزهد أساس اليقين، والتقوى خير زاد، والدين أقوى عماد، والحق أقوى ظهير، والباطل أضعف نصير .
من زلّ به النعل، زال عنه العقل .
من حسن جماله، استحسن مجالُه .
ربّ عطب تحت طلب، ومنيَّة تحت أمنيَّة .
كل محنة إلى زوال، وكل نعمة إلى انتقال .
لا يتم صلاح المرء، حتى يتم عقله بالصّبر على مرارة العاجل، لرجاء حلاوة الآجل .
الأدب عاقبته العزّة، والجهل عاقبته الذلّة .
الأدب المترادف، خير من النّسب المتضاعف .
من ألزم نفسه الفكرة، ملأ الله قلبه الحكمة .
من أعظم الذنوب، تحسين العيوب .
من أقبح الكلام مدح اللئام .
من رثّ أثوابه خفي صوابه .
من حسب أبرّته، قلّت مروءته .
حسن المروءة في حسن المودّة .
من أحسن إلى أخيه قضي حقّه، وملك رقّه .
من أطاع ناصحه، أرغم كاشحه .
من أصلح فاسده ساء حاسده .
لا تقطع قريباً وإن ذمّك، ولا تأمن عدوّاً وإن شكرك .
من دان تحصّ، ومن عدل تمكّن، فاجعل الدّين كفّك، والعدل سيفك، تنج من كل ذي سوء، وتظفر على كل عدو .








عبد الله جدي :
فَكُنْ بَينَ الشَّدَائِدِ مِثل نَخلٍ = بِرَغمِ الرِّيحِ فَوقَ الأَرضِ بَاقِ
وَسَامِحْ مَا استَطَعتَ وَكُنْ حَلِيمًا = فَمَا الدُّنيَا سِوَى لُقْيَا الفِرَاقِ





جمال الدّين بن نباتة :
وَلَقَد تمر الحادثات على الْفَتى ... وتزول حَتَّى مَا تمر بفكره
هون عَلَيْك فَرب أَمر هائل ... دفعت قواه بدافع لم تدره
ولرب ليل بالهموم كدمل ... صابرته حَتَّى ظَفرت بفجره





تنسب للإمام علي :
ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺩﺍﺭ ﺻﺪﻕ ﻟﻤﻦ ﺻﺪﻗﻬﺎ, ﻭﺩﺍﺭ ﻋﺎﻓﻴﺔ ﻟﻤﻦ ﻟهى ﻋﻨﻬﺎ, ﻭﺩﺍﺭ ﻏﻨﻰ ﻟﻤﻦ ﺗﺰﻭﺩ ﻣﻨﻬﺎ,
ﻣﺴﺠﺪ ﺃﻧﺒﻴﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ, ﻭﻣﻬﺒﻂ ﻭﺣﻴﻪ, ﻭﻣﺼﻠﻰ ﻣﻼﺋﻜﺘﻪ, ﻭﻣﺘﺠﺮ ﺃﻭﻟﻴﺎﺋﻪ ﻳﻜﺴﺒﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ, ﻭﻳﺮﺑﺤﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺠﻨﺔ, ﻓﻤﻦ ﺫﺍ ﻳﺬﻣﻬﺎ ؟
ﻭﻗﺪ ﺁﺫﻧﺖ ﺑﺒﻨﻴﻬﺎ, ﻭﻧﺎﺩﺕ ﺑﻔﺮﺍﻗﻬﺎ, ﻭﻧﻌﺖ ﻧﻔﺴﻬﺎ, ﻭﺷﻮﻗﺖ ﺑﺴﺮﻭﺭﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺮﻭﺭ, ﻭﺑﺒﻼﺋﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻼﺀ ﺗﺨﻮﻳﻔﺎ ﻭﺗﺤﺬﻳﺮﺍ, ﻭﺗﺮﻏﻴﺒﺎ ﻭﺗﺮﻫﻴﺒﺎ.
ﻓﻴﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﺬﺍﻡ ﻟﻠﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻟﻤﻔﺘﺘﻦ ﺑﻐﺮﻭﺭﻫﺎ ﻣﺘﻰ ﻏﺮﺗﻚ ؟
ﺃﺑﻤﺼﺎﺭﻉ ﺁﺑﺎﺋﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻠﻰ, ﺃﻡ ﺑﻤﻀﺎﺟﻊ ﺃﻣﻬﺎﺗﻚ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺜﺮﻯ !
ﻛﻢ ﻋﻠﻠﺖ ﺑﻜﻔﻴﻚ, ﻭﻛﻢ ﻣﺮﺿﺖ ﺑﻴﺪﻳﻚ !
ﺗﺒﺘﻐﻲ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﺸﻔﺎﺀ, ﻭﺗﺴﺘﻮﺻﻒ ﻟﻬﻢ ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ, ﻭﺗﻠﺘﻤﺲ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ!
ﻟﻢ ﺗﻨﻔﻌﻬﻢ ﺑﻄﻠﺒﻚ, ﻭﻟﻢ ﺗﺸﻔﻌﻬﻢ ﺑشفاﻋﺘﻚ, ﻭﻟﻢ ﺘﺸﻔﻬﻢ ﺑﺎﺳﺘﺸﻔﺎﺋﻚ ﺑﻄﺒﻚ.
ﻣﺜﻠﺖ ﺑﻬﻢ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﺼﺮﻋﻚ ﻭﻣﻀﺠﻌﻚ, ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﻨﻔﻌﻚ بقاﺅﻙ, ﻭﻻ ﻳﻐﻨﻲ ﻋﻨﻚ ﺃﺣﺒﺎﺅﻙ .
ﺛﻢ ﺍﻟﺘﻔﺖ ﺇﻟﻰ ﻗﺒﻮﺭ ﻫﻨﺎﻙ, ﻓﻘﺎﻝ:
ﻳﺎ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺜﺮﺍﺀ ﻭﺍﻟﻌﺰ, ﺍﻷﺯﻭﺍﺝ ﻗﺪ ﻧﻜﺤﺖ, ﻭﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﻗﺪ ﻗﺴﻤﺖ, ﻭﺍﻟﺪﻭﺭ ﻗﺪ ﺳﻜﻨﺖ.
ﻫﺬﺍ ﺧير ﻣﺎ ﻋﻨﺪﻧﺎ, ﻓﻤﺎ ﺧير ﻣﺎ ﻋﻨﺪﻛﻢ ؟
ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻤﻦ ﺣﻀﺮ:
«ﻭﺍﻟﻠﻪ, ﻟﻮ ﺃﺫﻥ ﻟﻬﻢ ﻷﺟﺎﺑﻮﺍ ﺑﺄﻥ ﺧﻴﺮ ﺍﻟﺰﺍﺩ ﺍﻟﺘﻘﻮﻯ» .
ﻭﺃﻧﺸﺪ:
ﻣﺎ ﺃﺣﺴﻦ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺇﻗﺒﺎﻟﻬﺎ ... ﺇﺫﺍ ﺃﻃﺎﻉ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻧﺎﻟﻬﺎ
ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﻮﺍﺱ ﻣﻦ ﻓﻀﻠﻬﺎ ... ﻋﺮﺽ ﻟﻺﺩﺑﺎﺭ ﺇﻗﺒﺎﻟﻬﺎ







تنسب للإمام علي وللشافعى ولغيرهما مع اختلاف بعض الألفاظ وزيادة أو نقصان :
المرء يُعرف في الأنام بفعله
و خصائل المرء الكريم كأصله..
اصبر على حلو الزمان و مرّه
و اعلم بأن الله بالغ أمره..
لا تستغب فتستغاب، و ربّما
من قال شيئاً، قيل فيه بمثله..
و تجنب الفحشاء لا تنطق بها
ما دمت في جدّ الكلام و هزله..
و إذا الصديق أسى عليك بجهله
فاصفح لأجل الود ليس لأجله..
البحر تعلو فوقه جيف الفلا!
و الدرّ مطمورٌ بأسفل رمله..
واعجب لعصفور يزاحم باشقاً
إلاّ لطيشته.. و خفّة عقله!
إيّاك تجني سكرًا من حنظلٍ
فالشيء يرجع بالمذاق لأصله..
في الجو مكتوبٌ على صحف الهوى
من يعمل المعروف يُجز بمثله






وقال : حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو حاتم عن الأصمعي
قال : سمعت أعرابيا من غنيّ يذكر مطراً صاب بلادهم في غب جدب
فقال : تدارك ربك خلقه ، وقد كلبت الأمحال ، وتقاصرت الآمال ، وعكف اليأس ، وكظمت الأنفاس ، وأصبح الماشي مصرما ، والمترب معدما ، وجفيت الحلائل ، وامتهنت العقائل ، فأنشأ سحابا ركاما ، كنهوراً سجّاماً ، بروقه متألقة ، ورعوده متقعقعة ، فسحّ ساجياً راكداً ، ثلاثاً غير ذي فواق ، ثم أمر ربك الشّمال ، فطحرت ركامه ، وفرّقت جهامه ، فانقشع محموداً ، وقد أحيا وأغنى ، وجاد فأروى ، والحمد لله الذي لا تكتّ نعمته ، ولا تنفد قسمه ، ولا يخيب سائله ، ولا ينـزر نائله .
قال أبو علي :
قوله : صاب : جاد ، والصوب : المطر الجود ،
وكلبت : اشتدت وكذلك كلب الشتاء ،
والأمحال : جمع محل وهو القحط .








من كتاب الأمالي للقالي :
قال: حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو العباس أحمد بن يحي :
قال : ذكر أعرابي رجلاً
فقال : ماله لمج أمه ؟
فرفعوه إلى السلطان فقال : إنما قلت ملج أمه .
قال أبو بكر قال أبو العباس : لمجها : نكحها ، وملجها : رضعها .








من مجمع الأمثال للميداني :
" أجرأ من فارس خصاف "
هو رجل من غسّان أجبن مَنْ في الزمان يقف في أخريات الناس ، وكان فرسه خصاف لا يجارى فكان يكون أول منهزم ، فبينا هو ذات يوم واقف جاء سهم فسقط في الأرض ، مرتزّا بين يديه وجعل يهتز،
فقال : ما اهتز هذا السهم إلا وقد وقع بشيء فنزل وكشف عنه ، فإذا هو في ظهر يربوع ،
فقال : أترى هذا ظنّ أن السهم سيصيبه في هذا الموضع ( لا المرء في شيء ولا اليربوع ) فأرسلها مثلاً ثم تقدّم فكان من أشد الناس بأساً ، هذا قول محمد بن حبيب.
وزعم ابن الأعرابي في أصل هذا المثل أن جند ملك من ملوك الفرس غزوهم وكان عندهم أنّ جنود الملك لا يموتون ، فشد فارس خصاف على رجل منهم فطعنه فخرّ صريعاً ، فرجع إلى أصحابه ،
فقال : ويلكم ! القوم أمثالكم يموتون كما نموت ، فتعالوا نقارعهم ، فشدوا عليهم فهزموهم ، فضرب بفارس خصاف - المثل - لإقدامه عليهم .
قال ابن دريد : خضاف بالضاد المعجمة اسم فرس ، وفارسه أحد فرسان العرب المشهورين هذا قوله ، وغيره يروي بالصاد.









من طرائف الشعراء :
كان الشعراء الثلاثة ( جرير , والفرزدق , والأخطل ) أشهر الشعراء فى العصر الأموى , وهم حملة لواء الشعر فى هذا العصر وأئمته , ولقد قامت معركة شعرية كبيرة بين هؤلاء الشعراء الثلاثة أسفرت عن ما يسمى فى تاريخ الشعر العربى بـ ( مناقضات جرير والفرزدق ) , وكانت حرب هجائية ممتعة انتصر فيها جرير فى النهاية على الفرزدق والأخطل وإليكم طرفة من طرائفها :
وقال هشام بن محمد الكلبي عن أبيه قال: دخل رجل من بني عذرة على عبد الملك بن مروان يمتدحه بقصيدة وعنده الشعراء الثلاثة، جرير والفرزدق والأخطل، فلم يعرفهم الأعرابي .
فقال عبد الملك للأعرابي: هل تعرف أهجى بيت قالته العرب في الإسلام ؟
قال: نعم ! قول جرير: فغض الطرف إنك من نمير ** فلا كعبا بلغت ولا كلابا
فقال: أحسنت، فهل تعرف أمدح بيت قيل في الاسلام ؟
قال نعم ! قول جرير: ألستم خير من ركب المطايا ** وأندى العالمين بطون راح
فقال: أصبت أحسنت، فهل تعرف أرق بيت قيل في الإسلام ؟
قال: نعم ! قول جرير: إن العيون التي في طرفها حور ** قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به ** وهن أضعف خلق الله أركانا
فقال: أحسنت، فهل تعرف جريرا ؟
قال: لا والله، وإني إلى رؤيته لمشتاق.
قال: فهذا جرير وهذا الفرزدق وهذا الاخطل !
فأنشأ الأعرابي يقول :
فحيا الإله أبا حرزة ** وأرغم أنفك يا أخطل
وجد الفرزدق أتعس به ** ورق خياشيمه الجندل
- فأنشأ الفرزدق يقول:
يا أرغم الله أنفا أنت حامله ** يا ذا الخنا ومقال الزور والخطل
ما أنت بالحكم الترضى حكومته ** ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل
- ثم أنشأ الأخطل يقول:
يا شر من حملت ساق على قدم ** ما مثل قولك في الأقوام يحتمل
إن الحكومة ليست في أبيك ولا ** في معشر أنت منهم إنهم سفل
فقام جرير مغضبا وقال:
أتشتمان سفاها خيركم حسبا ** ففيكما - وإلهي - الزور والخطل
شتمتاه على رفعي ووضعكما ** لا زلتما في سفال أيها السفل
ثم وثب جرير فقبل رأس الأعرابي وقال: يا أمير المؤمنين جائزتي له، وكانت خمسة
آلاف ، فقال عبد الملك: وله مثلها من مالي، فقبض الأعرابي ذلك كله وخرج .








من أبيات النقائض بين جرير والفرزدق :
- الفرزدق :
حُلل الملوك لباسنا في أهلنا ** والسابغات إلى الوغى نتسربل
- جرير :
لا تذكروا حُلل الملوك فإنكم ** بعد الزبيركحائضٍ لم تغسلِ
- الفرزدق :
أحلامنا تزن الجبال رزانةً ** وتخالنا جُناً إذا لم نجهلُ
خالي الذي غصب الملوك ** نفوسهم وإليه كان حباء جفنة يُنقلُ
إنا لنضربُ رأس كل قبيلةٍ ** وأبوك خلف أتانه يتقملُ
- جرير :
كان الفرزدق إذ يعوذ بخالهِ ** مثل الذليل يعوذ تحت القرملِ
افخر بضبةَ إن أمك منهم ** ليس بن ضبةَ بالمعم المخولِ
أبلغ بني وقبان أن حلومهم ** خفت فلا يزنون حبة خردل






الفرزدق :
إذا كُنْتَ مَلْهُوفاً أصَابَتكَ نَكبَةٌ ** فَنادِ، وَلا تَعْدِلْ، بِآلِ ذِرَاعِ
سِرَاعٌ إلى المعرُوفِ وَالخَيرِ وَالنّدى ** وَلَيْسُوا إلى داعي الخَنَا بِسِرَاعِ
كَسَوْتُ قَتودَ الرّحلِ من بعد ناقَتي ** بِأحْمَرَ مَحْبُوكِ الضّلُوعِ رَبَاعِ
فَما حَسَبٌ منْ نَهْشَلٍ تَشهَدونَهُ، ** إذا صَارَ في أيْدِيهِمُ، بِمُضَاعِ


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة أغسطس 26, 2016 11:18 pm

قال تعالى في سورة الفرقان : [وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا )
ما الإشارة الكامنة في قوله( يمشون ) ؟؟ وما العلاقة بين أول الآية وأخرها ؟؟؟
: أرى في قوله تعالى "يمشون" إشارة إلى الحال الذي ينبغي أن يكون عليه عباد الرحمن حقاً ،
فليسوا هم المنطوين المتقوقعين المنعزلين عن العالم الذين يقصرون خيرهم على أنفسهم ، بل دأبهم السعي في الدنيا يمشون بين الناس بالدعوة ، والأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر ، ونشر الحق والخير والإصلاح والتعمير والجهاد وإعلاء راية الإسلام في كافة الميادين وعلى جميع الأصعدة العلمية والاجتماعية والسياسية والثقافية والأخلاقية والرياضية ، فيكون لهم قصب السبق في كل مجال وترتفع بهم راية أمة الإسلام عالية خفاقة على سائر الأمم .
عباد الرحمن هم هؤلاء الذين لا يقتصر مفهوم الطاعة والعبادة عندهم على الشعائر التعبدية من صلاة وصيام وذكر وقيام فقط ،
بل يعلمون أن الدين يسوس الدنيا ، وأنه حاكم لكل صغيرة وكبيرة فيها ، بلا فصل بين الدين والدنيا ، فيمشون بدينهم بين الناس ، ويكون الدين هو المنهج الضابط لتعاملاتهم ومعاملاتهم في احتكاكهم بصنوف الناس المختلفة .
هؤلاء عباد الرحمن الذين يفقهون أن عباداتهم المختلفة لن يتعدى نفعها أنفسهم ما لم يكن لها ثمرتها المرجوة ، من تقوى وورع ورقابة الله والخوف منه والبعد عن الفحشاء والمنكر والبغي تلك الثمرة لا تظهر بجلاء ولا تكتمل بالانعزال والتقوقع ، بل تظهر من خلال التعامل مع الناس وخوض مضمار الحياة بمجالاتها المختلفة ، وهُم - أي عباد الرحمن - في سعيهم بين الناس وتعاملاتهم معهم هيِّنون ليِّنون متواضعون رحماء ليسوا من الفظاظة والغلظة والقسوة والتكبر والتعالي في شيء ، ولذا يحبهم الناس وينجذبون إليهم ويقبلون منهم دعوتهم الطيبة.
ولعلك رأيتُ ذات الإشارة أيضًا في معنى المشي والسعي بين العباد بنشر الحق والخير في قول الله تعالى في سورة الأنعام[أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ] .
ويصدِّق أيضًا معنى السعي والمشي بين الناس بالخيرات والصالحات وعدم الانعزال أو التقوقع وقصر النفع على النفس حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(الْمُؤْمِنُ الَّذِي يُخَالِطُ النَّاسَ وَيَصْبِرُ عَلَى أَذَاهِمْ أَعْظَمُ أَجْرًا مِنَ الَّذِي لا يُخَالِطُ النَّاسَ ، وَلا يَصْبِرُ عَلَى أَذَاهِمْ ) .
فانظروا كيف يصدق القرآن بعضه بعضًا ، ويصدق القرآن السُنة في تناغم وتوافق وتكامل بلا تنافر ولا تضاد ولا تناقض ،
ثانيًا
العلاقة بين الشطر الأول من الآية [وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا] والشطر الثاني منها [وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا]
هي أنه ولابد أن ينشأ عن سعي عباد الرحمن بين الناس اختلاطهم بالصالح والطالح واحتكاكهم بالمحسن والمسيء ،
فوضع الله تعالى لهم منهجاً للتعامل مع الجهال المسيئين ، ألا وهو عدم الاستفاضة في الأخذ والرد ، وعدم رد الإساءة بمثلها ، بل يترفع عباد الرحمن ، ويُعرضون ، ويحلمون ، ويعفون ، ويقتصرون على ما قل ودل وأفضله سلامٌ وخيرٌ من القول .
ولعلنا نلحظ أن منهج التعامل مع الجاهلين قد ورد في موضعين آخرين ،
في سورة القصص [وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ (55)] ،
وفي سورة الأعراف : [خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ (199)] ، وكليهما يدور حول الإعراض عن الجاهلين والترفع عن مبادلتهم الإساءة بمثلها ، والرد عليهم بالمعروف من القول كما هو المنهج المأمور به في آية سورة الفرقان الكريمة







حدث:
الحدوث كون الشيء بعد أن لم يكن عرضا كان ذلك أو جوهرا وإحداثه إيجاده،
وإحداث الجواهر ليس إلا لله تعالى والمحدث ما أوجد بعد أن لم يكن وذلك إما في ذاته أو إحداثه عند من حصل عنده نحو: أحدثت ملكا،
قال تعالى: (ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث)، ويقال لكل ما قرب عهده محدث فعلا كان أو مقالا، قال تعالى: (حتى أحدث لك منه ذكرا) وقال: (لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا)،
وكل كلام يبلغ الإنسان من جهة السمع أو الوحي في يقظته أو منامه، يقال له حديث،
قال عز وجل: (وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا) قال تعالى: (هل أتاك حديث الغاشية) وقال عز وجل: (وعلمتني من تأويل الأحاديث) أي ما يحدث به الإنسان في نومه،
وسمى تعالى كتابه حديثا فقال: (فليأتوا بحديث مثله) وقال تعالى: (أفمن هذا الحديث تعجبون) وقال: (فما لهؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا) وقال تعالى: (حتى يخوضوا في حديث غيره - فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون) وقال تعالى: (ومن أصدق من الله حديثا)
وقال عليه السلام " إن يكن في هذه الأمة محدث فهو عمر " وإنما يعنى من يلقى في روعه من جهة الملا الأعلى شيء،
وقوله عز وجل: (فجعلناهم أحاديث) أي أخبارا يتمثل بهم.
والحديث: الطري من الثمار، ورجل حدوث حسن الحديث وهو حدث النساء أي محادثهن،
وحادثته وحدثته وتحادثوا وصار أحدوثة،
ورجل حدث وحديث السن بمعنى،
والحادثة النازلة العارضة وجمعها حوادث.









قال أويس القرني رحمه الله:
لو أن رجلا مشى في طريقه لملاقاة عدوه
فأثقله درعه.. فخلعه !!
وأثقله سيفه.. فرماه !!
وأثقله طعامه وشرابه.. فتركهما. !!
ثم لاقى عدوه حاسرا، أعزلاً، جائعاً..
فأنى له أن ينتصر ؟!
كذلك من ثقل عليه الذِّكْر .. فتركه !!
وثقلت عليه السنن الرواتب.. ففرط فيها !!
وثقلت عليه أداء الفرائض في وقتها.. فأخّرها. !!
وثقلت عليه الأوامر الشرعية في أغلبها.. فهانت عليه.!!
ثم يشتكي سوء حاله ومعيشته وتسلط الشيطان على قلبه !!
مسكين ذاك الإنسان ...
صرع نفسه قبل أن يصرعه عدوه !!







*حَسَناً*
مفعولٌ به لفعل محذوف أو صفة لموصوف محذوف.
التقديرSadفعلتَ فعلاً حَسَناً أو قلت قولاً حَسَناً).






وردت كلمة (الأبوين) و (الوالدين) في القرآن الكريم وهي تعني الأب والأم ولكن ما الفرق بين الكلمتين من حيث التعبير القرآني ؟
☆ - إذا وردت كلمة ( الأبوين ) فإنها تعني الأب والأم ، مع الميل لجهة الأب ، لأن الكلمة مشتقة من الأبوة ، التي هي للأب وليست للأم .
☆ - أما إذا وردت كلمة ( الوالدين ) ، فإنها تعني الأب والأم كذلك ، مع الميل لجهة الأم ، لان الكلمة مشتقة من الولادة ، والتي هي من صفات المرأة دون الرجل .
☆ - لذا فكل آيات المواريث ، والآيات التي تتكلم عن تحمل المسؤوليات ، والتبعات الجسام ، تأتي بتعبير ( الأبوين ) ليتناسب ذلك مع مسؤولية الرجل ،(الأب)
فالرجل هو المسئول عن الإنفاق ، وميراثه مصروف ، وهو المسئول عن التبعات الزوجية من الإطعام والإسكان وغير ذلك
قال تعالى : (( ۚ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ ۚ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ ۚ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ ۚ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ ۗ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا ۚ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا)
[سورة النساء 11]
وقال تعالى : ((وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا ۖ وَقَالَ يَا أَبَتِ هَٰذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا ُۖ)
[سورة يوسف 100]
☆ - أما في مجال الرحمة والمغفرة والإحسان والعطف فيأتي التعبير بكلمة (الوالدين ) ،ليتناسب ذلك مع فضل (الأم ) وعطفها وإحسانها إذ حملته كرها ووضعته كرها ، قال تعالى : ((وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا َۚ)
[سورة اﻷحقاف 15]
((وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا)
[سورة اﻹسراء 23]
☆ - فسبحان الله العظيم ، على دقة اللفظ ، وروعة البلاغة وحسن الاختيار ، انه كتاب الله الذي لاياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، ((لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ)
[سورة فصلت 42]










يقولون: هذه الفتاة قاصر
وهو خطأ; لأن الكلمة غير خاصة بالإناث كما هو حال "حائض" و"حامل" و"مرضع" و"طالق".
لذا وجب القول: هذه الفتاة قاصرة.
معجم الأغلاط اللغوية المعاصرة لمحمد العدناني





غريب القرآن في شعر العرب = مسائل نافع بن الأزرق :
- (96) س أ م [يسأمون] :
قال : يا ابن عباس ، أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ: " وَهُمْ لا يَسْأَمُونَ "
قال : الملائكة لا يفترون ولا يملون عن العبادة.
قال : وهل تعرف العرب ذلك؟
قال : نعم ، أما سمعت الشاعر وهو يقول:
من الخوف لا ذو سأمة من عبادة
ولا هو من طول التعبّد يجهد






مواضع حذف المبتدأ :
لم يذكر ابن مالك المواضع التي يحذف فيها المبتدأ وجوبًا، وقد عدها في غير هذا الكتاب أربعة
ـ الأول: النعت المقطوع إلى الرفع في مدح، نحو (مررت بزيد الكريم) أو ذم نحو (مررت بزيد الخبيث) أو ترحم نحو (مررت بزيد المسكين) فالمبتدأ محذوف في هذه المثل ونحوها وجوبا والتقدير هو الكريم وهو الخبيث وهو المسكين.
ـ الثاني: أن يكون الخبر مخصوص نعم أو بئس نحو نعم الرجل زيد وبئس الرجل عمرو فزيد وعمرو خبران لمبتدإ محذوف وجوبا والتقدير هو زيد أي الممدوح زيد وهو عمرو أي المذموم عمرو.
ـ الثالث : ما حكى الفارسي من كلامهم (في ذمتي لأفعلن) ففي ذمتي خبر لمبتدإ محذوف واجب الحذف، والتقدير (في ذمتي يمين)، وكذلك ما أشبهه؛ وهو ما كان الخبر فيه صريحا في القسم .
ـ الرابع أن يكون الخبر مصدرًا نائبًا مناب الفعل نحو (صبر جميل)، التقدير (صبري صبر جميل)، فصبري مبتدأ، وصبر جميل خبره ثم حذف المبتدأ الذي هو صبري وجوبا.


- تعدد الخبر :
- ويقول ابن مالك عن تعدد الخبر:
وأخبروا باثنين أو بأكثرا ..... عن واحد كهم سراة شعرا
اختلف النحويون في جواز تعدد خبر المبتدأ الواحد بغير حرف عطف نحو (زيدٌ قائمٌ ضاحكٌ) فذهب قوم منهم المصنف إلى جواز ذلك، سواء كان الخبران في معنى خبر واحد نحو (هذا حلوٌ حامضٌ)؛ أي: مر ، أم لم يكونا في معنى خبر واحد كالمثال الأول.
وذهب بعضهم إلى أنه لا يتعدد الخبر إلا إذا كان الخبران في معنى خبرٍ واحدٍ، فإن لم يكونا كذلك تعيَّن العطف، فإن جاء من لسان العرب شيءٌ بغير عطف قدر له مبتدأ آخر، كقوله تعالى (وهو الغفور الودود ذو العرش المجيد)
وقول الشاعر:
من يك ذابت فهذا بتي ..... مقيظ مصيف مشتي
وقوله: ينام بإحدى مقلتيه ويتقي ..... بأخرى المنايا فهو يقظان نائم
وزعم بعضهم أنه لا يتعدد الخبر إلا إذا كان من جنسٍ واحدٍ، كأن يكون الخبران مثلا مفردين نحو (زيدٌ قائمٌ ضاحكٌ) أو جملتين نحو (زيدٌ قام ضحك)، فأما إذا كان أحدهما مفردًا والآخر جملة فلا يجوز ذلك، فلا تقول (زيد قائمٌ ضحك) هكذا زعم هذا القائل، ويقع في كلام المعربين للقرآن الكريم وغيره تجويز ذلك كثيرا، ومنه قوله تعالى (فإذا هي حيَّةٌ تسعى) جوزوا كون (تسعى) خبرًا ثانيًا، ولا يتعيَّن ذلك لجواز كونه حالاً .









مَنْ كَـانَ يَـمْـلِـك ُدِرْهَـمَيْن تعَـلـَّمَـتْ

----------------------- شَـفـَتــــاهُ أنـْـواعَ الكَـــلام ِفقـَــالا

وتـَقــَـدَّمَ الإخــْــوانَ فاسْـتـَمِعُـوا لهُ

----------------------- ورَأيْـتـَـهُ بيْنَ الـــوَرى مُخـْتـــــالا

لـَـــوْلا دَراهِـمُـــهُ التى فى كِـيْـسِــه

----------------------- لـَرَأيْـتـَـهُ أزْرَى الـبَـــريَّـة ِحَــــــالا

إنّ الغـَنِـىَّ إذا تـَكَـلـَّــمَ بالخـَطــــــــا

----------------------- قالوا صَـدَقـْْتَ وما نـَطـَقـْتَ مُحَـالا

أمَّا الفـَقِـيْـرُ فـإنْ تـَكَـلـَّــمَ صـادِقــــا

----------------------- قالوا كَـذبْـتَ وأبْطـَـلـُــوا ما قــــالا

إنَّ الـدَّراهِــمَ فى المَـواطِــن ِكُـلـِّهـا

----------------------- تـَكْـسُـو الـرِّجـالَ مَهــابة ًوجَـــلالا

فهي اللسان لم أراد فصاحـة ً

----------------------- وهي السلاح لمن أراد قتالا





قال أبو محمد اليزيدي كنت مع أبي عمرو بن العلاء في مجلس إبراهيم بن عبدالله ، فسأل عن رجل من أصحابه فقده فقال لبعض من حضره : اذهب فسل عنه ، فرجع فقال : تركته يريد أن يموت ، فضحك بعض القوم ، وقال : في الدنيا إنسان يريد أن يموت ، فقال إبراهيم : لقد ضحكتم منها غريبة . إنّ (يريد) هنا في معنى يكاد . قال الله تعالى: (جِدَارًا يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ ) أي : يكاد ، فقال أبوعمرو بن العلاء : لا نزال بخير ما دام فينا مثلك









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة أغسطس 26, 2016 11:21 pm

وكان خالدُ بن صَفْوان يقول :
.
لا تكونُ بليغاً حتى تُكلِّم أمَتك السَّوداء في اللّيلة الظَّلماء
.
في الحاجة المُهِمة بما تَتكلَّم به في نادي قَومك .
.
وإنما اللّسان عُضو إذا مَرّنته مَرَن ، وإذا تَركته لَكِنَ ،
.
كاليد تُخَشِّنها بِالمُمَارسة ، والبَدنِ الذي تُقوِّيه برَفّع الحجر وما أشبهه ،
.
والرِّجْل إذا عُوِّدت المشي مشت .
.
العقد الفريد لابن عبد ربه






وكنَّا سلَكْنا فى صعودٍ من الهوى ... فلمَّا تَوافَينا ثَبَتُّ وزَلَّتِ
.
وكنَّا عَقَدْنا عُقْدةَ الوصلِ بينَنا ... فلمَّا تَوَاثَقْنا شَدَدْتُ وحَلَّتِ
.
فَواعَجَباً للقلبِ كيف اعْتِرافُه ... وللنَّفسِ لمَّا وُطِّنَتْ كيف ذَلَّتِ
.
وللعَيْنِ أسرابٌ إذا ما ذَكَرْتُها ... وللقلبِ وَسْواسٌ إذا العين وَلَّتِ
.
وإنَّي وتَهْيَامِي بِعَزَّةَ بعدما ... تَخَلَّيْتُ ممَّا بيننا وتَخَلَّتِ
.
لَكالمُرْتَجِي ظِلَّ الغَمامةِ كلَّما ... تَبَوَّأَ منها لِلمَقِيْلِ اضْمَحَلَّتِ
.
فإنْ سألَ الواشون : فِيْمَ هَجَرْتَها ... فقلْ : نفسُ حُرٍّ سُلِّيَتْ فَتَسَلَّتِ
.
أمالي القالي (356هـ) ج1 ص65
.
" الأبيات لكُثَيِّر "









أبو عبيدة قال : تزوّج رجل من بني عامر بن صعصعة امرأةً من قومه ،
.
فخرج فى بعض أسفاره ثم قَدِمَ وقد ولدَتِ امرأتُه وكان خلَّفها حاملاً ،
.
فنظر إلى ابنه فإذا هو أحمر غَضْب ، أزَبُّ الحاجبين ،
.
فدعاها وانْتَضَى السيف ، وأنشأ يقول :
.
لا تَمْشُطِي رأسي ولا تَفْلِينِي ... وحاذِرِي ذا الرِّيقِ فى يميني
.
واقْتَربي دُونَكِ أخبريني ... ما شأنُه أحمرُ كالهَجِين
.
خالَفَ ألوانَ بَنِيَّ الجُونِ
.
فقالت تجيبُه :
.
إنَّ له مِنْ قِبَلِي أجْداداً ... بيضُ الوجوهِ كَرماً أنجادا
.
ما ضَرَّهُم إنْ حَضَروا مِجَادا ... أو كافَحُوا يومَ الوَغَى الأنْدَادا
.
ألَّا يكونَ لونُهُم سَوادا
.
أمالي القالي ج1 ص35
...........................................
أحمر غَضْب : أي شديد الحمرة
يقال: بعير أزَبّ، إذا كان كثيرَ شعر الوجه والعُثْنون.
ذو الريق : السيف
الجون : السواد








وكان معاوية يقول : إني لا أحمل السيف على من لا سيف معه ،
.
وإن لم تكن إلا كلمة يشتفي بها مشتفٍ جعلتها تحت قدمي ،
.
ودبر أذني
.
الكامل للمبرد






" ومن البخلاء أبو الأسود الدؤلي "
.
وهو القائل لبنيه : لا تجاودوا الله عز وجل ، فإنه أجود وأمجد ،
.
ولو شاء أن يوسع على الناس كلهم لفعل ،
.
فلا تجهدوا أنفسكم في التوسعة على الناس فتهلكوا هزالاً .
.
حياة الحيوان الكبرى للدميري






ومرّ أعرابي وفي يده رغيف برجل في يده سيف ،
.
فقال : بعني هذا السيف بهذا الرغيف ،
.
فقال : أمجنون أنت ؟
.
فقال الأعرابي : ما أنكرت مني ؟
.
انظر أيهما أحسن أثراً في البطن .
.
نهاية الأرب للنويري









وقال الحسنُ البَصْريّ : اقدَعوا هذه النفوسَ فإنها طُلعة ،
.
وحادِثوها بالذِّكر فإنها سريعة الدُّثور ،
.
فإنكم إلاّ تَقْدعوها تَنزع بكم إلى شرِّ غاية .
.
يقول : حادثوها بالحكمة كما يُحادث السَّيف بالصِّقال ،
.
فإنها سَريعة الدُّثور يريد الصَّدأ الذي يَعْرض للسيف .
.
واقدَعوها : من قدعتَ أنف الجمل ، إذا دفعتَه .
.
فإنها طُلَعة ، يريد مُتَطلّعة إلى الأشياء .
.
العقد لابن عبد ربه






ومَدَح أعرابيّ رجلاً فقال :
.
ما رأيتُ عيناً قطّ أخرَق لظُلْمة الليل مِن عينه ،
.
ولَحْظة أشْبَه بِلَهيب النار من لَحْظته ،
.
له هِزَّة كهِزَّة السِّيف إذا طرِب ،
.
وجُرْأة كجرأة الليث إذا غَضِب .
.
العقد لابن عبد ربه






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   السبت أغسطس 27, 2016 8:30 pm

قال صلاح الدين الأيوبي:
"ما سُرِرت بفتح قلعة أعظم من سروري بفتح قلعة حلب؛ فإذا فتحت حلب فتحت الشام كلها بعون الله"


قال الأوزاعي رحمه الله : قُلت لرجل : أُريد بيتًا بجوار أُناس لا يغتابون، ولا يحسدون ، ولا يبغضون ؟ فأخذني الرجل إلى المقبرة وقال لي ها هنا ...!


لما رأى ملك الروم اشتغال معاوية بحرب علي تدانى إلى بعض البلاد في جنود عظيمة وطمع فيه، فكتب معاوية إليه: "والله لئن لم تنته وترجع إلى بلادك يا لعين لأصطلحن أنا وابن عمي عليك ولأخرجنك من جميع بلادك، ولأضيقن عليك الأرض بما رحبت." فعند ذلك خاف ملك الروم وانكف.
البداية والنهاية لابن كثير





من مظاهر تشجيع طلبة العلم ما يروى عن الملك المعظم شرف الدين عيسى بن العادل بن أيوب صاحب دمشق.
قال ابن خلكان: وكان المعظم يحب الأدب كثيرا ومدحه جماعة من الشعراء فأحسنوا في مدحه وكانت له رغبة في فن الأدب كان قد شرط لكل من يحفظ المفصل للزمخشري مائة دينار وخلعة (خيار المال) فحفظه لهذا السبب جماعة ورأيت بعضهم بدمشق والناس يقولون: أنه كان سبب حفظهم له هذا .
يقول ابن خلكان: ولم اسمع بمثل هذه المنقبة لغيره.
فهكذا كانت عناية الناس بعلوم العربية.
كناشه النوادر لـ عبد السلام محمد هارون





أراد أعرابي السفر فقال لامرأته:
عدي السنين لغيبتي وتصبري
وذري الشهور فإنهن قصار
فأجابته:
فاذكر صبابتنا إليك وشوقنا
وارحم بناتك إنهن صغار
فأقام وترك السفر




حدث أن ريحاً شديدة أصابت الناس ببغداد
حتى ظنوا أنها تسوقهم للمحشر
فخرجوا يطلبون الخليفة (المهدي)
فوجدوه واضعا خده على الأرض وهو يقول اللهم احفظ محمدا في أمته
اللهم لا تشمت بنا أعداءنا من الأمم
اللهم إن كنت أخذت هذا العالم بذنبي
فهذه ناصيتي بين يديك.
فما لبثنوا إلا يسيرا حتى انكشفت الريح وزال ما كانوا فيه ..!
الكامل في التاريخ / ابن الأثير



حدق:
حدائق ذات بهجة جمع حديقة
وهى قطعة من الأرض ذات ماء سميت تشبيها بحدقة العين في الهيئة وحصول الماء فيها
وجمع الحدقة حداق وأحداق، وحدق تحديقا شدد النظر، وحدقوا به وأحدقوا أحاطوا به تشبيها بإدارة الحدقة.





مَنْ يَدَّعِي حبَّ النبيِّ ولمْ يَفِدْ
مِنْ هَدْيِهِ فســـفاهَةٌ وهُرَاءُ

والحبُّ أولُ شرطِهِ وفروضِهِ
إنْ كانَ صادقًا طاعةٌ ووفاءُ








أرسل سليمان بن حبيب بن المهلب والي فارس والأهواز إلى الخليل بن أحمد الفراهيدي رسولاً يستقدمه فأخرج له الخليل كسرة خبز يابسة ، وقال : مادمت أجد هذه فلا حاجة بي إلى الأمير.
ولما بلغ قوله الأمير قطع عنه راتبه، فقال :
إنَّ الَّـذي شَـقَّ فَمِي ضَامِـنٌ ... لِـلرِّزقِ حَـتَّى يَـتَوَفَّـانِي
حرمتني خيراً قليلاً فما ... زادك في مالك حرماني
فلما بلغه البيتان أعاد عليه راتبه مضاعفاً .






طرفة بن العبد :
ولا أغيرُ على الأشعارِ أسرقُها **عنها غَنِيتُ، وشرُّ الناسِ مَن سرَقا
وإنَّ أحسنَ بيتٍ أنتَ قائلُهُ ** بَيْتٌ يُقالُ، إذا أنْشَدتَهُ، صَدَقا






البواطن التي نجاهد في إخفائها هي حقائقنا، وليس ما نلبس من ثياب وما نُدلي به من تصريحات.. أنظر في باطنك، وتفّكر، وتأمّل، وتعرَّف ما تخفيه، تعلم أين مكانك في الدنيا، وأين مكانك في الآخرة.
د مصطفى محمود



يا سائلاً عما يذكرُ في الفتى
لاَ غَيْرهُ عَنْ صَادِقٍ لَكَ يُخْبِرُ
رأسُ الفتى وجبينهُ ومقذهُ
والثغرُ منهُ وأنفهُ والمنخرُ
والبَطْنُ والفَمُ ثُمَّ ظُفْرٌ بَعْدَهُ
نابٌ وخدٌّ بالحياءِ معصفرُ
والثديُ والشبرُ المديدُ وناجذٌ
والبَاعُ والذَّقْنُ الَّذِي لاَ يُنْكَرُ
هَذِهِ الجَوَارِحُ لاَ تُؤَنِّثْهَا فَمَا
فيهِ لها حظٌّ إذا ما تذكرُ
( للشاعر العباسي : ابن دريد )









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   السبت أغسطس 27, 2016 8:38 pm

حَدّث أبو إسحاق يحيى بن محمد الحَواريّ ،
.
قال : سمعتُ شيخاً من أهل البَصرة يقول :
.
قال إبراهيم السَّويقي مولى المَهالبة :
.
تتابعتْ عليّ سنون ضيّقة ، وألحِّ عليَّ العُسر وكثرةُ العِيال
.
وقلّة ذات اليد ،
.
وكُنت مشتهراً بالشعر أقصد به الإخوان وأهلَ الأقدار وغيرَهم ،
.
حَتى جفاني كُل صديق ، وملّني مَن كنت أقصده ،
.
فأضرّني ذلك جدّاً . فبينما أنا ذات يوم جالس مع امرأتي
.
في يوم شديد البرد ،
.
إذ قالت : يا هذا ،
.
قد طال علينا الفَقر وأضرّ بنا الجهد ،
.
وقد بقيتَ في بيتي كأنك زَمِن ، هذا مع كَثرة الولد ،
.
فاخرُج عنّي واكفِني نفسك ودَعني مع هؤلاء الصبيان
.
أقوم بهم مَرّة وأقعد بهم أخرى .
.
وألَحّتْ عليّ في الخصومة ،
.
وقالت لي : يا مشؤوم ،
.
تعلمتَ صناعة لا تُجدي عليك شيئاً .
.
فضجرتُ منها ومِن قولها وخرجتُ على وجهي في ذلك البرد والرِّيح ،
.
وليس عليَّ إلا فَرْو خَلَق ليس فوقه دِثار ولا تحته شِعار ،
.
وعلى عُنقي إزار ، ثم جاءت ريحٌ شديدة فذهبت به عن بدني ،
.
وتفرّقت أجزاؤه عني ، من بِلاه وكثرة رقاعه .
.
وعلى عنقي طَيْلسان ليس عليّ منه إلا رسمه .
.
فخرجت والله متحيَّراً لا أدري أين أقصد ولا حيث أذهب .
.
فبينما أنا أجِيل الفكرة إذ أخذتني سماء بقطر متدارك .
.
فدفعت إلى دارٍ على بابها روشن مطلٌّ ودكّان نظيف
.
وليس عليه أحد ،
.
فقلت : أستتر بالروشن إلى أن يسكن المطر .
.
فقصدت قصدَ الدار . فإذا بجارية قاعدة قد لزمتْ باب الدار
.
كالحافظة عليه ،
.
فقالت لي : إليك يا شيخ عن بابنا .
.
فقلت لها : ويحك ، لستُ بسائل ، ولا أنا ممن تُتخوَّف ناحيته .
.
فجلست على الدّكان .
.
فلما سكنت نفسي سمعتُ نغمة رخيمة من وراء الباب
.
تدلّ على نغمة امرأة . فأصغيت ، فإذا بكلام يدلُّ على عِتاب .
.
ثم سمعت نغمةً أخرى مثل ذلك ،
.
وهي تقول : فعلتِ وفعلتِ .
.
والأخرى تقول : بل أنت فعلتِ وفعلتِ .
.
إلى أن قالت إحداهما : أنا ، جُعلت فداك إن كنتُ أسأتُ فاغفري
.
واحفظي فيَّ بيتين لمولانا إبراهيم السويقيّ
.
فقالت الأخرى : وما قال ؟فإنه يبلغني عنه أشعار ظريفة .
.
فأنشدتْها تقول :
.
هبيني يا مُعذِّبتي أسأتُ ... وبالهِجْران قَبلكُم بدأت
.
فأين الفضلُ منكِ فَدَتْك نَفْسي ... عليّ إذا أسأتِ كما أسأت
.
فقالت: ظَرُف والله وأحسن .
.
فلما سمعت ذكري وذكر "مولانا" علمت أنهما من بعض
.
نساء المهالبة ، فلم أتمالك أن دفعت الباب وهجمت عليهما
.
فصاحتا : وراءك يا شيخ عنا حتى نستتر .
.
وتوهمتا أنني من أهل الدار ،
.
فقلت لهما : جُعلت فداكما ، لا تحتشما مني فإني أنا إبراهيم
.
السويقي فبالله ، وبحقِّ حرمتي منكنَّ إلا شفَّعْتِني فيها
.
ووهبت لي ذنبها ، واسمعي مني فأنا الذي أقول :
.
خذي يدي من الحزن الطويل ...... فقد يعفو الخليل عن الخليل
.
أسأت فأجملي تفديك نفسي ..... فما يأتي الجميلَ سوى الجميل
.
فقالت : قد فعلت وصفحت عن زلَّتها .
.
ثم قالت : يا أبا إسحاق ، ما لي أراك بهذه الهَيئة الرثّة
.
والبزّة الخَلقة ؟
.
فقلت : يا مولاتي ، تعدَّى عليّ الدهرُ ، ولم يُنصفني الزمان ،
.
وجفاني الإخوان ، وكَسدت بضاعتي .
.
فقالت : عَزّ عليّ ذلك . وأومأت إلى الأخرى ،
.
فضربت بيدها علىِ كُمِّها فسلّت دملُجاً من ساعدها ،
.
ثم ثَنَّت باليد الأخرى ، فسلّت منها دملجاً آخر .
.
فقالت : يا أبا إسحاق ، خُذ هذا واقعد على الباب مكانَك
.
وانتظر الجاريةَ تأتيك .
.
ثم قالت : يا جارية ، سَكَن المطر ؟
.
قالت : نعم .
.
فقامتا وخرجتا وقعدتُ مكاني .
.
فما شعرت إلا والجارية قد وافت بمنديل فيه خمسةُ أثواب
.
وصرّة فيها ألفُ دِرهم ،
.
وقالت لي : تقول مولاتي : أنفق هذه ،
.
فإن احتجتَ فصِرْ إلينا حتى نزيدك إن شاء الله .
.
فأخذت ذلك وقمت وقلت في نفسي :
.
إن ذهبت بالدملجين إلى امرأتي قالت : هذا لِبَناتي ،
.
وكابرتني عليهما .
.
فدخلت السّوقَ فبعتُهما بخمسين ديناراً ، وأقبلتُ .
.
فلما فتحت الباب صاحب امرأتي ، وقالت :
.
قد جئتَ أيضاً بشُؤمك !
.
فطرحتُ الدنانيرَ والدراهم بين يديها والثياب ،
.
فقالت : من أين هذا ؟
.
قلت : مِن الذي تشاءمْتِ به وزعمتِ بضاعتي التي لا تُجدي .
.
فقالت : قد كانت عندي في غاية الشؤم ،
.
وهي اليوم في غاية البركة .
.
العقد لابن عبد ربه ج6 ص224-225-226






وأفضل ما قُصد له من العلوم كتاب الله - جل ذكره - والمعرفة
.
بما حلّ فيه من حلاله وحرامه وأحكامه ، وإعراب لفظه وتفسير غريبه . .
.
ويروى أن المأمون أمر معلّم الواثق - وقد سأله عما يعلّمه إياه -
.
أن يعلّمه كتاب الله جل اسمه ، وأن يقرئه عهدَ أردشير ،
.
ويحفّظه كتاب كليلة ودمنة .
.
وأفضل العلوم بعدُ علمُ اللغة وإعراب الكلام ،
.
فإن بذلك يُقرأ القرآن ، وعليه تُروى الأخبار والأشعار ،
.
وبه يزين المرء كتابه ، ويُحلّي لفظه ،
.
قال الله عز وجلّ: " بلسانٍ عربي مبين " .
.
الفاضل للمبرد





قصد الحجاج رجل فأنشده : من الرجز :
.
أبا هاشم ببابك ... قد شمّ ريح كبابك
.
فقال : ويحك لم نصبْتَ أبا هاشم ؟
.
فقال : الكُنية كُنيتي إنْ شئْتُ رفعته وإن شئت نصبته .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون






قصد ابن السّماك الواعظ رجلاً
.
في حاجة لرجل سأله الشفاعة فيها ،
.
فقال ابن السّماك : إني أتيتك في حاجة ،
.
وإن الطالب والمطلوب إليه عزيزان إن قضيت الحاجة ،
.
وذليلان إن لم تقضها ،
.
فاختر لنفسك عزّ البذل على ذلِّ المنع ،
.
واختر لي عزّ النجح على ذلِّ الردِّ ،
.
فقضى حاجته .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون









نادرة لطيفة
.
نظر طُفيليٌّ إلى قومٍ ذاهبينَ فلمْ يَشُكَّ أنَّهم في دعوة ذاهبون
.
إلى وليمةٍ ، فقامَ وتَبِعَهم ، فإذا هم شعراءُ قدْ قَصَدوا السُّلطانَ
.
بمدائحَ لهم ، فلمَّا أنْشَدَ كلُّ واحدٍ شعْرَه وأخذَ جائِزَتَه لم يبقَ
.
إلَّا الطُّفيليّ ، وهو جالسٌ ساكتٌ .
.
فقال له : أنْشِدْ شعرَك .
.
فقال : لسْتُ بشاعرٍ .
.
قيل : فمَنْ أنتَ ؟
.
قال : مِنَ الغاوِين الذين قال الله تعالى في حقِّهم :
.
" والشعراءُ يتَّبِعُهُمٌ الغاوون " .
.
فضحِكَ السلطانُ وأمرَ له بجائزةِ الشُّعراء .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي ص46








يقولون الزمان زمان سوء ... وهم فسدوا وما فسد الزمان
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص51






وكان سُديف بن ميمون مولى اللِّهْبيين يقول :
.
اللهم قد صار فيئُنا دُولَةً بعد القسمة ، وإمارتُنا غَلَبة بعد المشورة ،
.
وعهدُنا ميراثاً بعد الاختيار للأمّة .
.
واشْتُريتْ الملاهي والمَعازفُ بسهْمِ اليتيم والأرْمَلة ،
.
وحُكِّم في أبْشَارِ المسلمين أهلُ الذِّمَّة ،
.
وتولَّى القيامَ بأُمورِهم فاسقُ كلِّ مَحلَّة .
.
اللهم وقدِ اسْتَحْصدَ زرعُ الباطل ، وبلغَ نهايتَه ، واجْتمعَ طريدُه .
.
اللهم فأَتِحْ له يداً من الحقِّ حاصدةً ، تُبدِّدُ شملَه ، وتُفرِّقُ أمرَه ،
.
ليظهرَ الحقُّ في أحسنِ صورِه وأتمِّ نوره .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص76








حُدثت أنه التقى حكيمان ، فقال أحدهما للآخر :
.
إني لأحبك في الله ،
.
فقال له الآخر : لو علمتَ مني ما أعلمه من نفسي لأبغضتني في الله .
.
فقال له صاحبه : لو علمتُ منك ما تعلمُه من نفسك
.
لكان لي فيما أعلمه من نفسي شغل .
.
الكامل للمبرد








قيل : من أطال حديثه فقد عرض أصحابه للسآمة وطول الاستماع .
.
وقال سقراط لرجل : أنساني أولَ كلامك بعدُ العهد بآخره ،
.
وفارق آخره فهمي لتفاوته .
.
وخطب رجل خطبة نكاح ، فأخذ يطيل فقام بعض الحاضرين
.
فقال : إذا فرغ الخطيب فبارك الله لكم ، فإني على شغل .
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني






ومن عجيبِ التَّغْفِيل قول بني إسرائيل لموسى وقد جاوزَ
.
بهم البحر : " اجعل لنا إلهاً "
.
وقول النصارى إنَّ عيسى إله أو ابن إله ، ثمَّ يُقِرُّون أنَّ اليهود
.
صلبوه ، فادِّعاؤُهم الإلهية في بشر لمْ يكنْ فكان
.
ولا يبقى إلا بأكلِ الطعامِ ،
.
والإله من قامَتْ به الأشياء لا منْ قامَ بها
.
فظنُّهم أنَّه ابن الإله والبُنُوَّة تقتضي البَعْضيَّة والمِثْليَّة
.
وكلاهُما مستحيلٌ على الإله ، وقولهم إنَّه قُتل وصُلب
.
فيقرُّون عليه بالعجزِ عن الدفعِ عن نفسِه
.
وكلُّ هذه الأشياء تغفيلٌ قبيح .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي ص66





أسماء بنت عميس : إنا لعند علي بن أبي طالب
.
بعد ما ضربه ابن ملجم ، إذ شهق شهقة ثم أغمي عليه ،
.
ثم أفاق فقال : مرحباً ، مرحباً ، الحمد لله الذي صدقنا وعده ،
.
وأورثنا الجنة ،
.
فقيل له : ما ترى ؟ قال : هذا رسول الله ، وأخي جعفر ،
.
وعمي حمزة ، وأبواب السماء مفتحة ،
.
والملائكة ينزلون يسلمون علي ويبشرون ،
.
وهذه فاطمة قد طاف بها وصائفها من الحور ،
.
وهذه منازلي في الجنة.
.
لمثل هذا فليعمل العاملون .
.
ربيع الأبرار للزمخشري





الأصمعي قال : سمعتُ أعرابياً يقول :
.
إذا أَشْكل عليك أمْران فانظر أيّهما أقرب مِن هواك فخالِفْه ،
.
فإنَّ أَكثر ما يكونُ الخطأ عليك مع مُتابعة الهوى .
.
العقد لابن عبد ربه








وكان خالدُ بن صَفْوان يقول :
.
لا تكونُ بليغاً حتى تُكلِّم أمَتك السَّوداء في اللّيلة الظَّلماء
.
في الحاجة المُهِمة بما تَتكلَّم به في نادي قَومك .
.
وإنما اللّسان عُضو إذا مَرّنته مَرَن ، وإذا تَركته لَكِنَ ،
.
كاليد تُخَشِّنها بِالمُمَارسة ، والبَدنِ الذي تُقوِّيه برَفّع الحجر وما أشبهه ،
.
والرِّجْل إذا عُوِّدت المشي مشت .
.
العقد لابن عبد ربه






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد أغسطس 28, 2016 6:47 pm

رمتِ الفؤادَ مليحة ٌ عذراءُ *******بسهامِ لحظٍ ما لهنَّ دواءُ
مَرَّتْ أوَانَ العِيدِ بَيْنَ نَوَاهِدٍ ****مِثْلِ الشُّمُوسِ لِحَاظُهُنَّ ظِبَاءُ
فاغتالني سقمِى الَّذي في باطني** أخفيتهُ فأذاعهُ الإخفاءُ
خطرتْ فقلتُ قضيبُ بانٍ حركت* أعْطَافَه ُ بَعْدَ الجَنُوبِ صَبَاءُ
ورنتْ فقلتُ غزالة ٌ مذعورة ٌ**** قدْ راعهَا وسطَ الفلاة ِ بلاءُ
وَبَدَتْ فَقُلْتُ البَدْرُ ليْلَة َ تِمِّهِ***** قدْ قلَّدَتْهُ نُجُومَهَا الجَوْزَاءُ
بسمتْ فلاحَ ضياءُ لؤلؤ ثغرِها*** فِيهِ لِدَاءِ العَاشِقِينَ شِفَاءُ
يَا عَبْلَ مِثْلُ هَواكِ أَوْ أَضْعَافُهُ** عندي إذا وقعَ الإياسُ رجاءُ
إن كَانَ يُسْعِدُنِي الزَّمَانُ فإنَّني** في هَّمتي لصروفهِ أرزاءُ
** عنترة



حذر:
الحذر احتراز عن مخيف،
يقال حذر حذرا وحذرته، قال عز وجل: ( يحذر الآخرة - وقرئ - وإنا لجميع حذرون - وحاذرون) وقال تعالى: (ويحذركم الله نفسه)
وقال عز وجل: (خذوا حذركم) أي ما فيه الحذر من السلاح وغيره وقوله تعالى: (هم العدو فاحذرهم) وقال تعالى: (إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم)
وحذار أي احذر نحو مناع أي امنع.



ذكر الله زكريا عليه السلام في سورة آل عمران بقوله
: [فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَىٰ مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (39)] ..
* فما هي الإشارة في وصف حال زكريا عليه السلام [وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ] ساعة جاءته البشرى ؟
أن ذكر حال زكريا ساعة بشارته ووصفه بكونه قائماً يصلي في المحراب إشارة إلى ما ينبغي أن يكون عليه العبد من الأدب مع ربه وقت الحاجة ،
فكثيراً ما نرى الناس يدعون ربهم فإذا ما تأخرت الإجابة قليلاً - لحكمة يعلمها الله - إذا بهم يتسخطون ويتركون باب الله تعالى وكأن الله تعالى جل في علاه هو المحتاج لدعائهم - وحاشاه - ، بل ويصل الحال بالبعض إلى ترك بعض الفرائض وتضييعها ؟؟؟؟
وبعض الناس عند تأخر إجابة الدعاء يقع في مصيبة المن على الله تعالى بأعمال صالحة يسيرة قد عملها !!
فعلى مَن نمن ونحن الفقراء ؟ أعلى ربنا الكبير الذي نعمه علينا لا تعد ولا تحصى ،
وبأي شيء نمُنُّ ؟ بأعمال هزيلة ؟؟ أم بأعمال اعترتها بعض آفات العجب والرياء ونالها من حظ النفس ما نالها ؟ أبهذه البضاعة المزجاة نمنُّ على الله ؟!
هذا ليس من الأدب مع الله في شيء .
فالعبد الذي يعلم مقامه يدرك حقاً أن من لزوم أدب العبودية والتحقق به لزوم باب الله تعالى ، والتقرب إليه بالطاعات مع اليقين في حكمته ، إلى أن يمتن الله عليه بالإجابة ،
وقد كان هذا هو حال زكريا عليه السلام فقد دعا ربه ( ربى هب لي من لدنك وليا ) ولزم بابه ( وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَاب ) حتى جاءته البشرى ( أن الله يبشرك بيحيى )
فكن كزكريا عليه السلام …وسل نفسك : إن توليت تاركًا باب ربك ، فإلى من تلجأ ؟ وإلى من تذهب ؟








حديث فتح روما(إيطاليا)
كنا عند عبد الله بن عمرو بن العاص ، و سئل أي المدينتين تفتح أولا القسطنطينية أو رومية ؟ فدعا عبد الله بصندوق له حلق ، قال : فأخرج منه كتابا قال : فقال عبد الله : بينما نحن حول رسول الله نكتب ، إذ سئل رسول الله : أى المدينتين تفتح أولا القسطنطينية أو رومية ؟ فقال رسول الله : مدينة هرقل تفتح أولا : يعني قسطنطينية
الراوي: أبو قبيل حيي بن هانئ المعافري المحدث:الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 4
خلاصة حكم المحدث: صحيح
وفتح القسطنطينية بالقتال قد وقع على يد السلطان محمد الفاتح، وأما فتحها بدون قتال فلم يقع بعد
وروما هي عاصمة ايطاليا معقل النصارى الاكبر
وقد حاصر المسلمين مدينة روما مرتين
مرة عام 231هـ على يد الفضل بن جعفر الهمداني والي صقلية وغنم غنائم كبيرة بعد انسحابه
ومرة من امير التغالبة محمد بن احمد بن تغلب بعد ان فتح مالطا عام 255هـ حاصر روما عام 256هـ
ولم ينسحب من حصارها الا بتعهد البابا بدفع الجزية وقد كان
ولكن فتح روما لم يحصل الى اليوم وسيحصل وهذا يبعث الامل لدى المسلمين ويحفزهم على العودة
الى دينهم لتفتح اوربا على ايديهم وروما عاصمة ايطاليا اليوم
الإسلام ينتشر يسرعة رهيبة رغم قلة الإمكانيات المادية ورغم الحصار ...... والسبب ببساطة أن الله قد تكفل بحفظ هذا الدين وإظهاره على العالمين :
هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ [ التوبة الآية 33]
يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ [ الصف الآية 8]
وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ [ يوسف الآية 21]
قال النبي صلى الله عليه وسلم : "إن الله زوى لي الأرض - أي جمعها وضمها - فرأيت مشارقها ومغاربها، وإن أمتي سيبلغ ملكها ما زوي لي منها " رواه مسلم





ا بين حُبٍّ وحُبٍّ.. أُحبُّكِ أنتِ..
وما بين واحدةٍ ودَّعَتْني
وواحدةٍ سوف تأتي..
أُفتِّشُ عنكِ هنا.. وهناكْ..
كأنَّ الزمانَ الوحيدَ زمانُكِ أنتِ..
كأنَّ جميعَ الوعود تصبُّ بعينيكِ أنتِ..
فكيف أُفسِّرُ هذا الشعورَ الذي يعتريني
صباحَ مساءْ..
وكيف تمرّينَ بالبالِ، مثل الحمامةِ..
حينَ أكونُ بحَضْرة أحلى النساءْ؟.
نزار قباني









يقولون: هذه الفتاة قاصر
وهو خطأ; لأن الكلمة غير خاصة بالإناث كما هو حال "حائض" و"حامل" و"مرضع" و"طالق".
لذا وجب القول: هذه الفتاة قاصرة.
معجم الأغلاط اللغوية المعاصرة لمحمد العدناني





س: ما الأوجه الجائزة في كلمة (الدّلالة)؟ وما أفصحها؟
ج: إن أردت الحرفةَ والمهنةَ إمّا الهدايةَ في الطُرُق كقولك: (فلان دليل حاذق بالدلالة) أو السمسرةَ كقولك: (فلان دلّال حسن الدّلالة) فالأفصح الكسر لأن ذلك هو القياس في الحِرَف والصناعات. والفتحُ جائز. وإن أردت مطلَقَ الهداية والإرشادِ من غير أن يكون ذلك صناعةً كقولك: (هذا الأمر يدلّ دلالة واضحة على كذا) فالأفصح الفتح. ويجوز الكسر. وبعض اللّغويين يجعلُ الفتح مطلقًا أفصح من الكسر ولا يفرِّق.
وتفرد الفيروزبادي (ت٨١٧هـ) في "القاموس"، و"الدرر المبثثة" فأثبت ضمّ الدال أيضًا. وهذا غريب، إذ لم أقف عليه في معاجم المتقدمين ولا في ما بين يدي من كتب المثلثات.





أرسلَ شابٌ يريد الزواج إلى رجل يُكنّى بأبي عزيزة ..
ليختارَ لهُ عروساً فكانَ الآتي :
بعثَ امـــرؤٌ لأبـي عزيـزة مـــرةً **برسالة يُبكــي ويُضحــك مابهـا
فيـــها يقول أريـد منــك صبيــة ** حسناء معـروف لديكـــم أصلُهـا
وأديبـة .. ولطيفـة .. وعفيفــة ** وحليمـــة ورزينـــة في عقــلهــا
قدْ أحرزت في العلمِ غير شهادة ** وعلى النسا طُرًا تفوق بفضلها
وتكــون أيضًا ذات مــالٍ وافـــرٍ ** تُعطيـهِ مِنْ بعــد الـزّواج لبعـــلِهـا
وأريــدُ منها أن تكــون مطيعــة ** أمـــري فتتبعُني وتنسى أهلـها
فما كان من أبي عزيزة إلا أنْ أجابَ هذا الخاطب العجيب قائلًا :
وافي كتـــابك ســـيدي فقــرأتُه ** وعرفتُ هاتيكَ المطالبِ كٌلهـا
لوْ كنتُ أحظى بالّتي قــد رُمتـها ** طلّقــتُ أم عـزيـزةٍ وأخـذتهــا






بعدتمْ ولمْ يبعدْ عنِ القلبِ حبكمْ
و غبتمْ وأنتمْ في الفؤادِ حضورُ

أغارُ عليكمْ أنْ يراكمْ حواسدي
و أحجبُ عنكمْ والمحبُّ غيورُ

البرعي






بالحمد نبدأ كل فعل طيب ....... ثم الصلاة على ابن عبد منافِ ..
بقر لعمران وبعض نسائه .. .......وموائد الأنعام بالأعرافِ‍ ..
يارب أنفلني بتوبة يونس ......... هود ويوسف طاهرا الأطرافِ ..
بالرعد إبراهيم خاف بحجره ...... والنحل أسرى للكهوف يوافى ..
وبمريم العذرا وطه بعدها ......... أكرم بكل الأنبيا الأشرافِ ..
للحج يرنو المؤمنون لنوره ......... والذكر والأشعار فى إلحافِ ..
والنمل تقصص والعناكب حولها .. والروم يا لقمان وهن تلافِ ..
لم يسجد الأحزاب من سبأ .. ....ولم يَحْنِ الوجوه لفاطر الأسلافِ ..
يس والصافات وصاد والزمر .. ......يا غافر فصلت لي أوصافى ..
وتشاوروا فى زينة من زخرف ..... بدخانهم وجثوا على الأحقاف ..
ومحمد بالفتح جاء مبشرا ......... فى حجرة ألقى عليه بقافِ ..
بالذاريات الطور أشرق نجمه .. ...قمرا من الرحمن ليس بخافِ ..
‍وقع الحديد ببأسه فتسمعوا .. ...فى الحشر يمتحن الورى ويكافى ..
بالصف صف المؤمنون لجمعة .. ..وأخو النفاق لغبنه متجافى ..
قد طلق الأخرى فحرم ربه ....... ملك الجنان عليه دون خلافِ ..
قلم به حقت معارج ............... نوحنا والجن فى استشرافِ ..
وتزملت وتدثرت لقيامةِ .. .........الإنسانِ تدعو المرسلات عرافِ ..
نبأ عظيم زاد فيه نزاعهم ......... عبسوا له متكوري الأعطافِ ..
وتفطرت أجسامهم من هوله ... طففوا المكيال فى إسرافِ ..
وانشقت الأبراج بعد طوارق ...... سبح فإن الغاشيات توافى ..
فجر تألق فى البلاد وشمسه .. نورا من بعد ليل فى اختلافِ ..
أضحى الضحى فاشرح فؤادك .. دائما بالتين واقرأ ذاك قدر كافِ ..
بالبينات تزلزلت عادية ............. بقوارع ألهت عن الإسفافِ ..
بالعصر جاء يهمز فيله .. ...........وقريش فى صخب وفى إسفافِ ..
من يمنع الماعون ينحر نفسه .. والكفر ولى بعد نصر شافى ..
تبت يدا من لا يوحد ربه ........... فلق الصباح وجاد بالألطافِ ..
عذ بالإله من الوساوس وادعه .. يغفر لناظم هذه الأصدافِ ..
ثم السلام الطيب المتواصل .. ....على خير الأنام وسيد الأشراف ..









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد أغسطس 28, 2016 6:50 pm

للإنسان مِزاج، وليس المزاج بالضرورة حالة عقلانية، بل يصفها الفيلسوف الألماني هايديجر بأنها "حال ما قبل الرشد الواعي"، وسميت مِزاج لأنها تعكس عدة أمور، تعكس التلقائية والرغبة التلقائية في الانخراط في العالم ، ثم هي تعبير عن التواصل ككل دون انتقاء لأبعاد في النفس بل بالحال التي هي عليها في تلك اللحظة، ثم هي تعبير عن التواصل مع العالم في كليته فهي حال النفس في التعامل مع كل العالم في لحظتها ولذلك سميت المِزاج وليس السلوك لأن السلوك يقوم على الوعي وعلى انتقاء كل مسلك في كل تفاعل، وأخيرا هي تعبير عن رغبة في ترك أثر تعبر عنه تلك الحال من حزن أو فرح أو غضب أو غيره.
نصبح أو نمسي وقد تراكمت أمور استقرت في اللاوعي، حصدتها النفس عبر اليوم، أو حفظتها عبر فترة من الوقت ، فتخلق هذا المزاج، فإن وجدت نفسك في مزاج فرح مفرط أو حزن غالب أو ضيق ضاغط فلا تستسلم له، فقد تحتاج فقط أن تفتش عن مصدره وتفهم .. نفسك، كيف صاغت كيمياء المِزاج هذا، كي لا يدفعك فرط الفرح للقيام بفعل غير رشيد أو وطأة الغضب للانفجار في اللحظة الخطأ.
فكن على نفسك رقيبا فإن الكيمياء كما تنتج الطيب قد تنتج القبيح. ولا تقل عند الفعل هكذا"مزاجي" بل افهم نفسك واستقم فإن خير الأمور أوسطها استقامة.. وعدلا.
هبة رؤوف عزت


لا تشيع الفاحشة في قومٌ قَطّ إلا عمهم الله بالبلاء
أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد أغسطس 28, 2016 7:10 pm

علامات الفعل
والمجموع على ما ذكره بعضهم أربعة عشر علامة:
تاء الفاعل، وياؤه، وتاء التأنيث الساكنة، وقد، والسين، وسوف، ولو، والنواصب، والجوازم، وأحرف المضارعة على الصحيح، ونونا التأكيد، واتصاله بضمير الرفع البارز، ولزومه مع ياء المتكلم نون الوقاية، وتغيير صيغته لاختلاف الزمان.




ما ينوب عن المفعول المطلق .
أ – صفة المصدر "تسعى مصر حثيثا لتحقيق السلام.
ب- مرادف المصدر " فرحت سرورا"
ج- كل + بعض + غاية + جميع .. وما كان على وزن أفضل إذا أضيف إلى المصدر. مثل " اجتهد الطالب كل الاجتهاد.
د- الإشارة للمصدر : أكرمت زميلي ذلك الإكرام.
ه- عدده : ضربت المهمل ثلاث ضربات .




مقتطفات من {كيف تتعلم الإعراب}
إعراب: {قمْتُ/ قمْنا/ قمْتَ/ قمتِ/ قمتُما/ قمْتُم/ قُمْتُنَّ}
1_قمتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك والتاء:ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل_______________
2_قمْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك و{نا}ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل__________________
3_قمتَ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك والتاء:ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل________________
4_قمتِ: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك والتاء:ضمير متصل مبني على الكسر في محل رفع فاعل_________
5_قمتُما: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك والتاء:ضمير متصل
مبني على الضم في محل رفع فاعل والميم:حرف عماد والالف:دال على التثنية لامحل له من الاعراب__________________________
6_قمتُم: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك والتاء:فاعل والميم
حرف دال على جماعة الذكور مبني على السكون لامحل له من الاعراب_
7_قمتُنَّ: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك والتاء: فاعل والنون:
علامة على جمع النسوة لامحل لها من الاعراب______________
وهكذا تعربُ نظائرَهُ نحو: كتبْتُ_كتبتَ_كتبتِ_كتبتُما_كبتُم_كتبتُنَّ______الخ









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد أغسطس 28, 2016 7:17 pm

وقال حبيب :
.
شكوت وما الشَّكْوَى لِمِثْليَ عادةٌ ... ولكنْ تَفِيضُ النفسُ عند امتلائها
.
العقد لابن عبد ربه



لعبد الله بن الزبير الأسدي
يمدح عمرو بن عثمان بن عفان
..........................................
.
سأشكر عمراً ما تراخت منيتي ... أياديَ لم تُمنَنْ وإن هي جَلَّتِ
.
فتىً غيرُ محجوبِ الغنى عن صديقه ... ولا مُظهرِ الشكوى إذا النعل زلَّتِ
.
رأى خَلَّتي من حيث يَخفَى مكانُها ... فكانت قذى عينَيْه حتى تَجَلَّتِ
.
الكامل للمبرد




سألَ معاويةُ ضرارَ بن ضمرة الشيباني عن علي رضي الله عنه فقال :
.
أشهدُ لقد رأيتُه في بعضِ مواقِفِه ، وقد أرْخَى الليلُ سُدُولَه ، وهو قائِمٌ في
.
محرابِه ، قابِضٌ على لحيتِه ، يَتَمَلْمَلُ تَمَلْمُلَ السَّليم ، ويبكي بكاءَ
.
العَجُول ، ويقولُ : يا دنيا يا دنيا ، إليكَ عنِّي أَلِي تَعَرَّضْتِ ، أمْ إِلَيَّ
.
تَشَوَّقْتِ ، لا حانَ حينُكِ ، هَيْهَاتَ هيهاتَ ، غُرِّي غيري ، لا حاجةَ لي
.
فيكِ ، قد طَلَّقْتُكِ ثلاثاً لا رجعةَ فيها ، فعيشُكِ قصير ، وخطرُكِ يسير ،
.
وأملُكِ حقير ، آهٍ مِنْ قِلَّةِ الزَّادِ وطولِ الطريق ، وبُعْدِ السَّفرِ وعظيمِ
.
المَوْرِد .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص81







وكان يقال : عليكم بالأدب ، فإنه صاحبٌ في السفر ،
.
ومؤنس في الوحدة ، وجمال في المحفل ،
.
وسبب إلى طلب الحاجة .
.
الكامل للمبرد







قال أبو العباس : قال عبد الملك بن مروان لأسلم بن الأحنف
.
الأسدي : ما أحسن ما مُدحت به ؟ فاستعفاه ،
.
فأبى أن يعفيه وهو معه على سريره ، فلما أبى إلا أن يخبره ،
.
قال قول القائل :
.
ألا أيها الركب المُخِبُّون هل لكم ... بسيد أهل الشام تُحْبَوا وتَرْجِعوا
.
من النَّفرِ البِيضِ الذين إذا اعْتَزوا ... وهَابَ الرجالُ حلقةَ البابِ قَعْقَعوا
.
إذا النَّفرُ السُّودُ اليَمانُون نَمْنَموا ... له حَوْكَ بُرْدَيْه أجادوا وأوْسَعوا
.
جَلَا المِسكُ والحَمَّامُ والبِيضُ كالدُّمى ... وفَرْقُ المَدَاري رأسَه فهو أنْزع
.
فقال له عبد الملك : ما قال أخو الأوس أحسن مما قيل لك .
.
الكامل للمبرد






في الأخوة

.

قالتْ أخاكَ أخاكَ قلتُ لها أخي ... ما عدتُ مُصْرِخَهُ وليس بمصرخي
.
إن جئتُه يَزْوَرُّ ثاني عطفهِ ... وهو الحفي بمن أعادي والسَّخي
.
ويضنُّ في صَلَفٍ عليَّ بمالِهِ ... ويُريقُه في راحةِ المتفسِّخِ
.
هذا زمانٌ أفلسَتْ أيامُهُ ... فتَحَدِّثي ما شِئْتِ عنها وانسخي
.

وقديماً قالوا :
.
أخَاكَ أَخَاكَ إنّ مَن لا أخاً له ... كَساعٍ إلى الهَيْجَا بغَيْر سِلاح
.
وإنّ ابن عَمّ المَرْء فاعْلَم جَناحُه ... وهل ينْهض البازِي بغَيْر جَنَاح








وقال أعرابيّ :
.
لقد كنتُ أُنكر البَيضاء فصرتُ أُنْكر السوداء ،
.
فيا خيرَ مَبْدول ويا شَرَّ بَدل .
.
العقد لابن عبد ربه





نافرتِ امرأةُ فضالةَ زوجَها إلى سلم بن قتيبة ، وهو والي خراسان ،
.
فقالت : أُبغضُه والله لخلالٍ فيه ،
.
قال : وما هي ؟
.
قالت : هو والله قليلُ الغَيرة ، سريع الطيرة ؛ شديد العتاب ، كثير
.
الحساب ؛ قد أقبلَ بَخَرُه ، وأدبَرَ ذَفَرُه ؛ وهجَمتْ عيناه ، واضطربت
.
رجلاه ؛ يفيق سريعاً ، وينطق رجيعاً ؛ يصبح حلساً ، ويمسي رجساً ،
.
إنْ جاعَ جزع ، وإنْ شبعَ جشع .
.
العقد لابن عبد ربه ج7 ص121


الطيرة : التشاؤم ، يفوق بنفسه : يجود بها ، ينطق رجيعا : يكرر ما كان قاله وكلاهما كناية عن كبر سنه ، يصبح حلسا : تَقُولُ العَرَبُ لِبِسَاطِ المَجْلِسِ : الحِلْسُ . وُيقالُ : فُلاَنٌ حِلْسُ بيتِهِ إذا كَانَ لا يَخْرُجُ مِنْهُ ، رجس : قذر









سمعتُ أعرابياً يصف خيلاً فقال : سِباطُ الخَصائِل ، ظِماءُ المَفاصِل ،
.
شِدادُ الأباجِل ، قُبُّ الأَيَاطِل ، كِرامُ النَّواجِل .
.
قال أبو علي : الخَصَائِل ، واحدتُها خَصِيلة ، وهي كلُّ قطعة من اللحم
.
مستطيلة أو مُجْتمعة ،
.
وقال أبو عبيدة : الخصائل : ما انْمازَ من لحم الفَخِذ بعضُه من بعض .
.
وظِماء : ضُمَّر . والأباجل جمع أبْجَل ، وهو من الفرس يمنزلة
.
الأكْحَل من الإنسان ، يريدُ أنها شِدادُ القوائم . قُبٌّ : ضُمَّر .
.
والأياطل جمع أيْطَل ، والأيطل والإِطْلُ
.
والصُّقْلُ والقُرْبُ والكَشْح واحد . والنَّواجل جمع ناجِلَة .
.
وهى التي نَجَلَتْه، أي وَلَدْته .
.
أمالي القالي ج1 ص75







ولمّا نزل سعد بن أبي وقاص الحيرة قيل له : ههنا عجوزٌ من بنات
.
الملوك يُقال لها الحُرْقَةُ بنت النعمان بن المنذر ،
.
وكانتْ من أجلِّ عقائلِ العرب ، وكانت إذا خرجتْ إلى بَيْعَتِها نُشرَتْ
.
عليها ألفُ قَطِيفةِ خَزٍّ ودِيباج ، ومعها ألفُ وصيفٍ ووصيفة ،
.
فأرسل إليها سعد فجاءتْ كالشِّنِّ البالي فقالت :
.
يا سعد كنَّا ملوكَ هذا المِصْرِ قبلَك ، يُجْبى إلينا خَرَاجُه ويُطِيعُنا أهلُه
.
مُدَّةً من المُدَد ، حتى صاحَ بنا صائِحُ الدَّهر فشتَّتَ شَمْلَنا ،
.
والدهرُ ذو نَوَائِبَ وصروف ، فلو رأيتَنا في أيامنا لأُرْعِدَتْ فَرَائِصُك
.
فَزَعاً منّا !
.
فقال لها سعد : ما أنْعَمَ ما تَنَعَّمْتُم به ؟
.
قالت : سعةُ الدنيا علينا ، وكثرةُ الأصواتِ إذا دَعَوْنا ،
.
ثم أنشأت تقول :
.
وبينا نَسوسُ النّاسَ والأمرُ أمرُنا ... إذا نحن فيهم سُوقةٌ ليس نُنْصَفُ
.
فتباً لدُنْيا لا يدومُ نعيمُها ... تَقَلَّبُ تاراتٍ بنا وتَصَرَّفُ !
.
ثم قالت : يا سعدُ إنَّه لم يكنْ أهلُ بيتٍ بحَبْرَةٍ إّلا والدَّهرُ
.
يَعْقُبُهم حسرة ، حتى يأتيَ أمرُ الله على الفريقين !
.
فأكرَمَها سعد وأمرَ بِرَدِّها ، فلمَّا أرادتِ القيام قالت :
.
يا سعدُ لا أزالَ الله عنكَ نعمةً ، ولا جعلَ لكَ إلى لئيمٍ حاجةً ،
.
ولا أزالَ عن كريمٍ نعمةً ، ولا نَزَعَ عن عبدٍ صالحٍ كرامةً إلا جعلَكَ
.
سبيلاً إلى رَدِّها عليه !
.
سراج الملوك للطرطوشي ج1 ص59
.
الشن البالي : القربة المتهالكة ، الفرائص : جمع فريصة وهي اللحم بين الكتف والصدر يرتعد عند الفزع ، السوقة :العامة وسواد الناس ، الحبرة : السرور والنعمة .







أبو الشريك
.
قال الأصمعي : بينا أنا ذات يوم عند والي البصرة
.
إذ قيل : مجنون بالباب يتكلم بالشعر .
.
فقال : أدخلوه فدخل ، فإذا هو رجل كأنه نخلة سحوق ،
.
نتن الأطراف موسوس ، فسلم على الأمير ،
.
فرد عليه السلام وقال : من أنت ؟
.
فقال :
.
إني أنا أبو الشريك الشاعر ... من سأل عني فأنا ابن الفاغر
.
فقال الوالي : ما أمدحك لنفسك !
.
فقال :
.
لأنني أرتجل ارتجالاً ... ما شئت يا من أُلبس الجمالا
.
قال الأصمعي : فقال لي الأمير : ما هذا مجنون .
.
فألق عليه ما عندك
.
فقلت له : ما الريم ؟
.
فقال :
.
الريم فضل اللحم للجزار ... ينحره للفتية الأيسار
.
فقلت : ما الحلوان ؟
.
فقال :
.
أليس ما يعطى على الكهانة ... والحر لا يقنع بالمهانة
.
فقلت : ما الدكاع ؟
.
فقال :
.
إن الدكاع هو سعال الماشية ... واللّه لا تخفي عليه خافية
.
قلت : فما التوله ؟
.
فقال :
.
عوذة عنق الطفل عندي توله ... وقد تسمى العنكبوت توله
.
قلت : فما الرفة ؟
.
فقال :
.
الرّفة التبن فسل ماشيتا ... لقد وجدت عالماً خرّيتا
.
قال الأصمعي : فاستحييت من كثرة ما سألته .
.
فقال : قل لي :
.
ما الهلقس والسحساح ... والحمل الراوح لا يراح
.
قلت : الهلقس الطمع للحريص ،
.
والسحساح الذي لا يستقر في موضع والراوح المهزول
.
فقال :
.
ما أنت إلا حافظ للعلم ... أحسنت ما قلت بغير فهم
.
فقال الوالي : فحبذا كل مجنون مثل هذا .
.
ثم أمر له بعشرة آلاف درهم ،
.
فلما قدم إليه المال قال :
.
أكلّ هذا هو لي بمرّه ... تم سروري واعترتني مسره
.
ثم أقبل على الأمير فقال :
.
رشت جناحي يا أخا قريش ... أقررت عيني وأطبت عيشي
.
عقلاء المجانين لابن حبيب






ومن أمثالهم في البلاغة قولُهم : يفلّ الحزّ ويُطبِّق اْلمِفْصل .
.
وذلك أنّهم شَبّهوا البَلِيغ المُوجز الذي يفل الكلام ،
.
ويُصيب الفُصول والمَعاني بالجزَّار الرَّفيق يفل حَزّ اللَّحم
.
ويُصيب مَفاصله .
.
ومثله قولُهم : يَضع الهِناء مواضع النُّقبِ
.
أي لا يتكلّم إلا فيما يجب فيه الكلامُ ،
.
مِثْل الَطالِي الرَّفيق الذي يضع الْهناء مواضع النُّقب .
.
وآلْهِناء ؛ القطران . والنُّقب : الجَرَب .
.
وقولهم : قَرْطَس فلان فأصاب الثغرة ، وأصاب عَيْن القِرْطاس .
.
كل هذا مَثل للمُصيب في كلامه الموجز في لَفْظه .
.
العقد لابن عبد ربه






وقيل لأعرابي عالم بالنساء : صف لنا شر النساء .
.
قال : شرُّهنَّ النحيفة الجسم ، القليلة اللحم ، الطويلة السقم ،
.
المحياض ، الصفراء ، المشؤومة العسراء ، السليطة الذفراء ،
.
السريعة الوثبة ، كأن لسانها حربة ،
.
تضحك من غير عجب ، وتقول الكذب ، وتدعو على زوجها بالحرب .
.
أنف في السماء واست في الماء .
.
العقد الفريد لابن عبد ربه





وكان خالدُ بن مَعْدان يقول :
.
إذا أنتَ لم تَزْرَعْ وأَبصرْتَ حاصداً ... نَدِمْتَ عَلَى التَّفْريطِ في زَمن البَذْرِ
.
العقد لابن عبد ربه




من أحسن ما قيل في قصد مقصود وترك خير منه قول الطبري :
.
وما كنتُ في تَرْكِيْكِ إلاّ كتاركٍ ... طهوراً وراضٍ بعده بالتَّيَمُّم
.
وذي علَّةٍ يأتي عليلاً ليشتفي ... بها وهو جارٌ للمسيح بن مريم
.
أحسن ما سمعت للثعالبي ص16














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد أغسطس 28, 2016 7:29 pm

المرء يجمع والزمـان يفـرق.. ويظل يرقع والخطوب تمـزق
ولئن يعادي عاقـلا خيـر لـه.. من أن يكون له صديـق أحمـق
فارغب بنفسك أن تصادق أحمقا..إن الصديق على الصديق مصدق
وزن الكـلام إذا نطقـت فإنمـا..يبدي عيوب ذوي العقول المنطق
"صالح بن عبد القدوس"




( لقد اعتقدوا أنني "قس للمسلمين"، لأن مقالتي كانت حول النبي محمد "صلى الله عليه وسلم" كصانع سلام، وهذا لم يناسب جدول أعمالهم بقدر ما تناسبهم مقالة لويس، كل من لويس وكرامر صهاينة أوفياء يكتبون من واقع التحيز المتطرف، لكن الناس بحاجة لمعرفة أن الإسلام دين عالمي، وبأنه لا يوجد شرقي أو معادٍ للغرب جدًّا حوله، وأن الخط الذي انتهجه لويس، بأن الإسلام دين عنيف، أصلاً خط مغرض، ولقد زرت إسرائيل في الثمانينيات فصدمت من مدى العنصرية التي تمارس ضد الفلسطينيين.)
"المستشرقة الإنجليزية ،كارين آرمسترونج"






كلا لا ذنب لمن قتلت
عيناه ولم تقتل يده
يا من جحدت عيناه دمي
وعلى خديه تورده
خداك قد اعترفا بدمي
فعلام جفونك تجحده؟
إني لأعيذك من قتلي
وأظنك لا تتعمده
بالله هب المشتاق كرى
فلعل خيالك يسعده
ما ضرك لو داويت ضنى
صبِ يدنيك وتبعده
"الحصري القيرواني"





احذروهم واعتزلوهم:
(عن أنس بن مالك،-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( العلماء أمناء الرسل على عباد الله ما لم يخالطوا السلطان فإذا خالطوا السلطان، فقد خانوا الرسل فاحذروهم، واعتزلوهم ).
"أخرجه الحسن بن سفيان في مسنده، والحاكم في تاريخه، وأبو نعيم، والعقيلي، والديلمي، والرافعي في تاريخه"





أترى حين أفقأ عينيك
ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى..:
"أمل دنقل"






كم عدد أصدقائك؟
(سئل الإمام علي بن أبي طالب-رضي الله عنه- : كم عدد أصدقائك ؟
فأجاب: لا أدري ، لأن الدنيا مقبلة علي ، والناس كلهم أصدقائي، وانما أعرف ذلك إذا أدبرت عني ، فخير الأصدقاء من أقبل إذا أدبر الزمان ).




رحم الله أبا الهيثم :
=======
(قال عبد الله بن أحمد بن حنبل : كنت كثيرا أسمع والدي يقول : رحم الله أبا الهيثم . غفر الله لأبي الهيثم . عَفَا الله عن أبي الهيثم . فقلت : يا أبتِ من أبو الهيثم ؟ فقال : لما أُخْرِجْتُ للسياط ومُدَّتْ يداي ، إذا أنا بشاب يَجْذِبُ ثوبي من ورائي ويقول لي : تعرفني ؟ قلت : لا . قال : أنا أبو الهيثم العيار اللص الطرّار ! مكتوب في ديوان أمير المؤمنين أني ضُرِبْتُ ثمانية عشر ألف سوط بالتفاريق ، وصبرت في ذلك على طاعة الشيطان لأجل الدنيا ! فاصْبِرْ أنت في طاعة الرحمن لأجل الدِّين . قال : فضُربت ثمانية عشر سوطا بدل ما ضُرِبَ ثمانية عشر ألفا ، وخَرَجَ الخادم فقال : عَفَا عنه أمير المؤمنين !).






إن الغني هو الغني بنفسه ... ولو أنه عاري المناكب حاف
ما كل ما فوق البسيطة كافيا ... فإذا قنعت فكل شيء كاف
" أبو فراس الحمداني"









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد أغسطس 28, 2016 8:22 pm

أتى أبو هريرة رضي الله عنه بمال من البحرين في عهد الفاروق رضي الله عنه وكان المال 800 ألف درهم
أي ما قيمته نحو 144 مليون و432 ألف دولار أمريكي .
فقام عمر في الناس وقال :
إنه قد جاءكم مال ..
فإن شئتم كلته لكم كيلا ....
وإن شئتم عددنا لكم عدا .....
كتاب الحديقة – محب الدين الخطيب .



من أرق ما قال قيس :
فَإِن تَمنَعوا لَيلى وَتَحموا بِلادَها ... عَلَيَّ فَلَن تَحموا عَلَيَّ القَوافِيا
فَأَشهَدُ عِندَ اللَهِ أَنّي أُحِبُّها ... فَهَذا لَها عِندي فَما عِندَها لِيا
قَضى اللَهُ بِالمَعروفِ مِنها لِغَيرِنا ... وَبِالشَوقِ مِنّي وَالغَرامِ قَضى لَيا
وَإِنَّ الَّذي أَمَّلتُ يا أُمَّ مالِكٍ ... أَشابَ فُوَيدي وَاِستَهامَ فُؤادَيا
أَعُدُّ اللَيالي لَيلَةً بَعدَ لَيلَةٍ ... وَقَد عِشتُ دَهراً لا أَعُدُّ اللَيالِيا
وَأَخرُجُ مِن بَينِ البُيوتِ لَعَلَّني ... أُحَدِّثُ عَنكِ النَفسَ بِاللَيلِ خالِيا




قيل لبخيل : من أشجع الناس ؟
قال : من يسمعُ أضراسَ الناسِ على طعامِهِ ولا تنشقّ مرارتُه !




قُل للذينَ مكانهم في أضلعي
وتفرّقت في أرضنـا الأميـالُ..
عينيّ تهواكم وتشهدُ أدمعي؛
وتحنّ أن تلقـاكمُ.. فتــعالوا





لا وقتَ عندي؛ كي أجادِلَ جاهلا..أوْ أنْ أعرِّضَ بالحسودِ وألمِزَهْ
رُوحي أعزُّ عليَّ مِنْ غاياتِهم..ولديَّ ما أسعى إليهِ؛ لأنجِزَهْ!





قصيدة بلسان حال طفل فقد ساقه في الحرب للشاعر اليمني حمزة عبد الله
___
يا دميتي هلّا تبادلنا؟
ساقٌ بقلبٍ هل تعادلنا؟
..
لا ساق لي و القلبُ منكسرٌ
و الموتُ صارَ كأنهُ مِنّا
..
لا ساق لي إلّاكِ صاحبتي
لا ساق تمشي مثلما كُنّا
..
و القلب دون سعادةٍ هَرِمٌ
و بقرب أهلي يعزفُ اللحنا
..
لكنهم ماتوا فمات أسىً
أو تقبلين القلب إذ يفنى؟
..
أو تعلمين أيا منادمتي
بالصمتِ تحكين الهوى فنّا
..
بالصمتِ لاذ الحقُّ حين هوى
نحو الزوالِ و أسكتَ الأنّا
..
و بقيتُ في صمتي أودعهُ
كوداعِ ساقٍ تُحزنُ الجنّا
..
و اللهِ إن اللهَ منتقمٌ
من كلِّ ظلمٍ شاء أو شئنا
..
يا دميتي ذا خافقي حَزِنٌ
يشتاقٌ ساقاً غادرتْ عنّا
..
هي في النعيمِ و خافقي قَلِقٌ
شوقاً لها في جنةٍ يَفنى..
..
يا دميتي.. مهما تبادلنا..
و اللهِ ربّي ما تعادلنا..
..
وبرغم أني طفلةٌ فأنا
ساقي فِدىً لبلادنا اليُمنى..





ﻗﻴﻞ ﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ّ:
ﻫﻞ ﺗﺤﺪّﺙ ﻧﻔﺴﻚ ﺑﺪﺧﻮﻝ ﺍﻟﺠﻨّﺔ ؟
ﻗﺎﻝ : ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﺷﻜﻜﺖ في ذلك ﻗﻂّ
و ﺃﻧّﻲ ﺳﻮﻑ ﺃﺧﻄﻮ ﻓﻲ ﺭﻳﺎﺿﻬﺎ ،
ﻭﺃﺷﺮﺏ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺿﻬﺎ ،
ﻭﺃﺳﺘﻈﻞّ ﺑﺄﺷﺠﺎﺭﻫﺎ ،
ﻭﺁﻛﻞ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﺭﻫﺎ،
ﻭﺃﺗﻔﻴّﺄ ﺑﻈﻼﻟﻬﺎ ،
ﻭﺃﺗﺮﺷّﻒ ﻣﻦ ﻗﻼﻟﻬﺎ ،
ﻭﺃعيش ﻓﻲ ﻏﺮﻓﻬﺎ ﻭﻗﺼﻮﺭﻫﺎ .
ﻗﻴﻞ ﻟﻪ : ﺃﻓﺒﺤﺴﻨﺔٍ ﻗﺪّﻣﺘﻬﺎ....
ﺃﻡ ﺑﺼﺎﻟﺤﺔٍ ﺃﺳﻠﻔﺘﻬﺎ ؟
ﻗﺎﻝ :
ﻭﺃﻱّ ﺣﺴﻨﺔٍ ﺃﻋﻠﻰ ﺷﺮﻓﺎً ،
ﻭﺃﻋﻈﻢ ﺧﻄﺮﺍً ﻣﻦ ﺇﻳﻤﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ،
ﻭﺟﺤﻮﺩﻱ ﻟﻜﻞّ ﻣﻌﺒﻮﺩٍ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ،
ﻗﻴﻞ ﻟﻪ : ﺃﻓﻼ ﺗﺨﺸﻰ ﺍﻟﺬّﻧﻮﺏ؟
ﻗﺎﻝ : ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻤﻐﻔﺮﺓ ﻟﻠﺬﻧﻮﺏ ،
ﻭﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻟﻠﺨﻄﺄ ،
ﻭﺍﻟﻌﻔﻮ ﻟﻠﺠﺮﻡ ،
ﻭﻫﻮ ﺃﻛﺮﻡ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﻌﺬّﺏ ﻣﺤﺒّﻴﻪ ﻓﻲ ﻧﺎﺭ ﺟﻬﻨّﻢ
ﻓﻜﺎﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ :
ﻟﻘﺪ ﺣﺴﻦ ﻇﻦّ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲّ ﺑﺮﺑّﻪ،
ﻭﻛﺎﻧﻮﺍ ﻻ ﻳﺬﻛﺮﻭﻥ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺇﻻ ّﺍﻧﺠﻠﺖ ﻏﻤﺎﻣﺔ ﺍﻟﻴﺄﺱ ﻋﻨﻬﻢ
ﻭﻏﻠﺐ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﺮّﺟﺎﺀ ﻋﻠﻴﻬﻢ ..







سأل أعرابي ابن عباس :
من يحاسب الناس يوم القيامة ؟
قال : الله
قال الأعرابي :
نجونا ورب الكعبة !
قال : لم ؟
قال : إن الكريم إذا حاسب تفضل
قال ابن عباس : خذوها من غير فقيه








يحكى أن إبراهيم بن أدهم كان في سفر له وكان تاجرا كبيرا..
وفي الطريق وجد طائرا قد كسر جناحه فأوقف القافلة وقال :- والله لأنظرن من يأتي له بطعامه أم أنه سيموت فوقف مليا .
فإذا بطائر يأتي يضع فمه في فم الطائر المريض ويطعمه.‼
هنا قرر إبراهيم أن يترك كل تجارته ويجلس متعبدا بعد ما رأى من كرم الله ورزقه.‼
فسمع الشبلي بهذا فجاءه وقال :- ماذا حدث لتترك تجارتك وتجلس في بيتك هكذا؟
فقص عليه ما كان من أمر الطائر فقال الشبلي قولته الخالدة :- ( يا إبراهيم لم اخترت أن تكون الطائر الضعيف ولم تختر أن تكون من يطعمه) ..







رأيتُ رجالاً تثيرُ العَجب ..
فمنهم عَجبتُ أشدَّ العَجب ..
تُميتُ الرجولةَ أفعالُهم ..
بحلقِ لحاهُم ونتفِ الشَنَب ..
وتقزيعِ شعرٍ وميلِ الخُطى ..
كأنَّ الجُسومَ تشكى الطَّنَب ..
فَما تركوا لِبناتِ المَلا ..
وما للرجولةِ فيهم سَبب








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الإثنين أغسطس 29, 2016 8:06 pm

كم جئت بابك ســائلا فأجبتني
من قبل حتى أن يقــول لساني
واليوم جئتك تائــباً مستـغفراً
شيءٌ بقلـــبي للـهدى ناداني
عيناي لو تبكي بقــية عمرها
لاحتجت بعد العمر عمراً ثاني
إن لــم أكن للـعفو أهلا ً خالقي
فأنـت أهل العفو والغــفران
روحي لنـورك يا إلهي قد هفت
وتشققت عطـــشا لهُ أركاني
فاقبل بفضلك توبة القـلب الذي
قد جاء هرباً من دجى العصيان
واجعله في وجه الخـطايا ثابتاً
صـلباً.. قوياً ... ثابـت الإيمان
وامنن بعفوك إن عفوك وحده.
سيعـيد نبض النـور في إنساني


ﺍﺧْﺘَﺮْ ﻗَﺮِﻳﻨَﻚَ ﻭﺍﺻْﻄَﻔِﻴﻪِ ﺗَﻔَﺎﺧُﺮا *** ﺇﻥَّ ﺍﻟﻘَﺮِﻳﻦَ ﺇِﻟَﻰ ﺍﻟﻤُﻘَﺎﺭَنِ ﻳُﻨْﺴَﺐُ .
ﻭﺩَﻉِ ﺍﻟﻜَﺬُﻭﺏَ ﻓَﻼ ﻳﻜُﻦ ﻟَﻚَ ﺻَﺎﺣِﺒًﺎ *** ﺇِﻥَّ ﺍﻟﻜَﺬُﻭﺏَ ﻳﺸﻴﻦُ حرًا يصحبُ .
ﻭﺯِﻥِ ﺍﻟﻜَﻼﻡَ ﺇﺫَﺍ ﻧﻄﻘﺖَ ﻭﻻ ﺗﻜُﻦْ *** ﺛَﺮْﺛَﺎﺭَﺓً ﻓِﻲ ﻛُﻞِّ ﻧﺎﺩٍ ﺗﺨﻄﺐُ .
ﻭﺍﺭْﻉَ ﺍﻷﻣﺎﻧﺔَ ﻭاﻟﺨﻴﺎﻧﺔَ فَاجتنبْ *** ﻭَﺍﻋْﺪِﻝْ ﻭﻻ ﺗﻈﻠﻢْ ﻳَﻄِﺐْ ﻟﻚَ ﻣَﻜﺴﺐُ .
ﻭﺍﺣْﺬَﺭْ ﻣُﺼَﺎﺣﺒﺔَ اﻟﻠَّﺌِﻴﻢِ ﻓَﺈﻧَّﻪُ *** ﻳُﻌﺪِي ﻛَﻤﺎ يُعدي الصَّحِيحَ ﺍﻷَﺟْﺮَﺏُ .
ﻭﺍﺣْﺬَﺭْ ﻣِﻦَ ﺍﻟﻤَﻈْﻠُﻮﻡِ ﺳَﻬْﻤًﺎ ﺻَﺎﺋِﺒًﺎ *** ﻭﺍﻋْﻠَﻢْ ﺑِﺄَﻥَّ ﺩُﻋَﺎﺀَﻩُ ﻻ ﻳُﺤْﺠَﺐُ .



قال الفراء في معاني القرآن (1/ 204):
"والعرب تكتفي بما ظهر فِي أول الكلام مما ينبغي أن يظهر بعد شئت. فيقولون: خذ ما شئت، وكن فيما شئت. ومعناه فيما شئت أن تكون فِيهِ. فيحذف الفعل بعدها قال تعالى: «اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ» وقال تبارك وتعالى ((فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شاءَ رَكَّبَكَ)) والمعنى- والله أعلم-: فِي أي صورة شاء أن يركبك ركبك. ومنه قوله تعالى: ((وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ ما شاءَ اللَّهُ))
وكذلك الجزاء كله إن شئت فقم، وإن شئت فلا تقم. المعنى: إن شئت أن تقوم فقم، وإن شئت ألا تقوم فلا تقم.
وقال اللَّه ((فَمَنْ شاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شاءَ فَلْيَكْفُرْ)) فهذا بين أن المشيئة واقعة على الإيمَان والكفر، وهما متروكان.
ولذلك قَالَت العرب: (أيها شئت فلك) فرفعوا أيا لأنهم أرادوا أيها شئت أن يكون لك فهو لك. وقالوا (بأيهم شئت فمر) وهم يريدون: بأيهم شئت أن تمر فمر".


حَقَنَ الشَّيءَ يَحْقُنُه ويَحْقِنُه حَقْناً: حَبَسه.
والحاقِنةُ: المَعِدة صفة غالبة لأَنها تحْقِنُ الطعامَ.
قال المفضل: كلَّما مَلأْتَ شيئاً أَو دَسَسْتَه فيه فقد حقَنْتَه؛ ومنه سمِّيت الحُقْنة.
وحَقَنَ دَمَ الرجلِ: حَلَّ به القتلُ فأَنْقذَه.
حَقَنْتُ له دَمَه إذا مَنَعْتَ من قَتْلِه وإراقَتِه أَي جَمعْتَه له وحبَسْتَه عليه.
لسان العرب لابن منظور

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الإثنين أغسطس 29, 2016 8:12 pm

قالت وقد سمعتْ شعري فَأعجبها
إني أخافُ على هذا الغُلامِ أبي
أراهُ يَهتِفُ باسمي غيرَ مُكترثٍ
ولو كنى لم يدعْ للظن من سببِ
فكيفُ أصنعُ إن ذاعتْ مَقالَتُهُ
ما بين قومي وهم من سادة العربِ
فنازَعَتْها فَتاةٌ مِنْ صواحِبها
قولاً يُؤلِّفُ بين الماءِ واللهبِ
قالتْ دَعِيهِ يصوغُ القولَ في جُمَلٍ
من الهوى ، فهي آياتٌ من الأدبِ
وما عليكِ وفي الأسماء مُشتَرَكٌ
إن قال في الشِعرِ ياليلى ولم يَعِبِ ؟
وحَسْبُهُ مِنكِ داءٌ لو تَضَمّنَهُ
قلبُ الحمامةِ ، ما غنتْ على عَذَبِ
فاستَأنَسَتْ ، ثم قالت وهي باسمةٌ
إن كان ما قلتِ حقاً فهو في تَعَبِ
يا حُسْنَهُ من حديثٍ شفّ باطِنُهُ
عن رِقّةٍ ألبستني خِلعة الطربِ
* البارودي








خرج موسى عليه السلام يوما لمناجاة ربه سبحانه ثم سأل ربه قائلا : يا رب كيف يأخذ الضعيف حقه من القوي ؟
قال له ربه سبحانه : اذهب بعد العصر إلى مكان كذا ... في يوم كذا ... لترى وتعلم كيف يأخذ الضعيف حقه من القوي
ذهب موسى إلى المكان فرأى شلالاً من الماء يخرج من جبل .
جلس موسى ينظر متفحصا متأملا فإذا بفارس يأتي راكبا ناقة له يريد الماء ، نزل الرجل عن ركوبته وخلع حزامه الذي كان يعيق حركته أثناء وروده للماء ووضعه على جانب قريب منه ، شرب الفارس واغتسل ثم انصرف ناسيا حزامه الذي وضعه في مكانه .
جاء غلام صغير راكبا حمارا إلى شلال الماء ، واغتسل وشرب أيضا ، ثم حمد الله تعالى ، وعندما أراد الانصراف وقعت عينه على حزام الفارس الذي كان قد نسيه بجوار شلال الماء ، فتح الغلام الحزام ، فإذا هو ممتلئ بالذهب والأموال والمجوهرات النفيسة ، أخذه وانصرف .
وبعد ذهابه بقليل ، أقبل على الماء أيضا شيخ عجوز ليشرب ويغتسل ، وبينما هو كذلك ، جاء إليه الفارس الذي نسي حزامه عند شلال الماء مسرعا ، يبحث عن حزامه فلم يجده ، سأل الفارس الشيخ العجوز : أين الحزام الذي تركته هنا ؟ أجاب الشيخ لا أعلم ولم أر هنا حزاما .
أشهر الفارس سيفه وقطع رأس الشيخ العجوز .
كان موسى عليه السلام ينظر ويتأمل ويفكر ، قال يا رب : إن هذا الفارس ظلم عبدك الشيخ العجوز .
قال له ربه : يا موسى :
الشيخ العجوز كان قد قتل أبا الفارس منذ زمن، أما الغلام فكان أبوه قد عمل عند والد الفارس عشرين سنة ولم يعطه حقه.
فالفارس أخذ بحق أبيه من الشيخ العجوز، والغلام أخذ بحق أبيه من الفارس ، وسبحان من سمّى نفسه الحقّ ولا تضيع عنده المظالم.
300 قصة وقصة







فائدة لغوية :
قال الله عز وجل في سورة الحج:
(وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا) .
الذي يتبادر إلى اﻷفهام أن (رجالا)
جمع "رجل"وهذا خطأ، بل المعنى:
يأتوك مشاة على أرجلهم، وواحدها
"راجل"... ونقول لغة:
(ذهبت راجلا من البيت الحرام إلى عرفة)
أي: ماشيا، وضده: (ذهبت راكبا) .
واﻷنثى تقول: (ذهبت راجلة) أي: ماشية.







بلغ من إتقان الصحابة للرمي أنهم في إحدى معاركهم مع الفرس وهي معركة الأنبار ان ركزوا الرماية على عيون الأعداء، فقلعوا ألف عين وتصايح القوم (ذهبت عيون أهل الأنبار).
فلما رأى ذلك قائد الفرس أرسل يطلب الصلح.
فسميت المعركة لذلك "ذات العيون" 12ﻫ.







روى الحاكم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( أتاني جبريل فقال : يا محمد ، عش ما شئت فإنك ميت ، وأحبب من شئت فإنك مفارقه ، واعمل ما شئت فإنك مجزي به ، واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل ، وعزه استغناؤه عن الناس ) . حسنه الألباني في صحيح الجامع (73) .







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الإثنين أغسطس 29, 2016 8:33 pm

غريب القرآن في شعر العرب = مسائل نافع بن الأزرق :
- (99) ث ق ف [ثقفتموهم] :
قال : يا ابن عباس ، أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ: "حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ".
قال : حيث وجدتموهم.
قال : وهل تعرف العرب ذلك؟
قال : نعم ، أما سمعت حسان بن ثابت وهو يقول :
فإمّا تثقفنّ بنو لؤيّ
جذيمة إنّ قتلهم دواء




حاتم الطائي أكرم العرب، ومادر أبخل العرب، يقولون: كان مادر هذا من بخله إذا أراد أن يحتلب شاة يمصها من ثديها حتى لا يسمع الناس صوت الثدي في الإناء فيأتون، فـمادر هذا يسب حاتم الطائي بالبخل كما يقول أبو العلاء : إذا عَيّرَ الطائيَّ بالبُخْلِ مادِرٌ وعَيّرَ قُسّاًً بالفَهاهةِ باقِل قس بن ساعدة أخطب العرب، وعير قسًت بالفهاهة باقل، وباقل أعيا العرب لا يتكلم، يقولون: كانت أمه تلقنه اسمه في أول النهار فينساه مع الظهر، فتخليوا باقلاً يسب قساً ويقول: ما كان فصيحًا، فهل أنت يا باقل فصيح؟! (وقال السُّهى للشمس أنْتِ كَسيفَةٌ) يقول للشمس: أنت كسيفة، السهىوهو نجم خافت ويقول الدجى (للبدر وجهك حائل)








المواضع التي تُحذف فيها ألف تنوين الفتح :
1 -الأسماء المنتهية بهمزة بعد ألف : ماءً
2 - الأسماء المنتهية بالألف المقصورة : فتًى
3- الأسماء المنتهية بألف عليها همزة : ملجأً
4 -الأسماء المنتهية بتاء مربوطة : مدرسةً







يا من عدا ثم اعتدى ثم اقترف
ثم انتهى ثم استحى ثم اعترف
أبشر بقول الله في آياته
إِن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف





من شعر الإمام علي ع :
قَرِيْحُ القَلْبِ مِنْ وَجَـعِ الذُّنْـوبِ ***** نَحِيْلُ الجِسْمِ يَشْهَـقُ بالنَّحِيْـبِ
أَضَـرَّ بجسمـه سَهَـرُ اللَّيالـي ***** فَصَارَ الجِسْـمُ مِنْـه كَالقَضِيـبِ
وَغَيَّـرَ لَـوْنَـه خَـوْفٌ شَدِيْـدٌ ***** لـما يَلْقَاهُ مِنْ طُـولِ الكُـرُوبِ
يُنـادي بالتَّضَـرُّعِ يـا إلـهـي ***** أَقِلْنـي عَثْرتـي واسْتُـر عُيوبـي
فَزِعْتُ إلـى الخَلائِـقِ مستغيثـا ***** فَلَمْ أرَ فِي الخلائِـقِ مِنْ مُجيْـبِ
وَأنْتَ تُجيْبُ مَنْ يدعـوك رَبِّـي ***** وَتَكْشِفُ ضُرَّ عَبْـدِكَ يا حَبيبـي
ودائـي باطِـنٌ وَلَدَيْـكَ طِـبٌّ ***** وهَلْ لي مِثْـلُ طبِّـكَ يا طبيبـي








- تفكرتُ في النحوِ حتى مَلِلْتُ ....... وأتعبْتُ نفسي به والبَدَنْ
- وأتعبتُ بَكْراً وأصحابهُ ... بطولِ المسائلِ في كُلِّ فنْ
- فمن عِلْمِهِ ظاهرٌ بيِّنٌ ... ومن عِلْمِهِ غامضٌ قد بَطَنْ
- فكنتُ بظاهرهِ عالماً ... وكنت بباطنِه ذا فِطَنْ
- خلا أن باباً عليهِ العَفَاءُ ....... للفاءِ ياليتَه لم يَكُنْ
- وللواوِ بابٌ إِلى جَنْبِهِ ..... من المقتِ أحسَبُهُ قد لُعنْ
- إِذا قلتُ هاتوا لماذا يقالُ ..... لستُ بآتيكَ أو تَأْتِيَنْ
- أجيبوا لما قيلَ هذا كذا ... على النَّصْبِ قالوا : لإِضمارِ أنْ
- وما إِن رأيتُ لها مَوْضعاُ ... فأعرفَ ما قيلَ إِلا بظنْ
- فقد خِفْتُ يا بكرُ من طولِ ما ... أفكرُ في أَمرْ " أن " أن أُجَنْ
أبو عثمان النحوي










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الإثنين أغسطس 29, 2016 8:48 pm

كان لأبي الحسن الفالي الأديب اللغوي نسخة في غاية الجودة من كتاب الجمهرة لابن دريد دعته الحاجة إلى بيعها
فاشتراها الشريف المرتضى بستين دينارا فلما تصفحها وجد بها أبياتا بخط بائعها :
أنست بها عشرين حولا وبعتها ـــ ,,,, ـــ لقد طال وجدي بعدها وحنيني
وما كان ظني أنني سأبيعها ـــ ,,,, ـــ ولو خلدتني في السجون ديوني
ولكن لضعف وافتقار وصبية ـــ ,,,, ـــ صغار عليهم تستهل شؤوني
فقلت ولم أملك سوابق عبرة ـــ ,,,, ـــ مقالة مكوي الفؤاد حزين
وقد تخرج الحاجات يا أم مالك ـــ ,,,, ـــ كرائم من رب بهن ضنين
فرد الشريف الكتاب عليه ووهبه المال . [ وفيات الأعيان 316/3 ]





فقِـــيراً جـئت ُبــابكَ يا إلهـي ولسْـتُ إلى عِـبـادِكَ بالفقِــير ِ

غنيّ عنهـم بيقِــيْن ِ قـلبي وأطمَـع ُمِنك في الفضْـل ِالكبـــير ِ

إلهي ما سألت ُ سِـواكَ عَــوناً فحسْـبي العَــونُ منْ ربٍّ قــدِيْر ِ

إلهـِي ما سألت ُ سِـواكَ عَفـواً فحسْـبي العفــو مِنْ ربٍّ غفــــور ِ

إلهـِي ما سألت ُ سِـواكَ هَــدْياً فحَسْـبي الهُـــدَي مِنْ ربٍّ بصِـــــيْر ِ

إذا لم أسْـتعِـن ْبـك يا إلهـِي فـمَـنْ عَــوني سِـواكَ ؟! ومَـن ْمُجـــــيْري ؟َ!







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الإثنين أغسطس 29, 2016 8:54 pm

قولهم في المديح
.
قال شَراحبيل بن مَعْن بن زائدة :
.
حجّ الرشيد وزميلُه أبو يوسف القاضي وكنت كثيراً ما أسايره :
.
فبينما أنا أسايره إذ عرض له أعرابيّ من بني أسد
.
فأنشده شعراً مدحه فيه وقَرّظه .
.
فقال له الرشيد : ألم أَنْهك عن مثل هذا في شِعْرك يا أخا بني أسد ؟ .
.
إذا أنت قلت فقل كما قال مَروان بن أبي حَفصة في أبي هذا ،
.
وأشار إليّ ، يقول :
.
بنوِ مَطر يوم اللِّقاء كأنهم ... أُسود لها في غِيل خِفَّان أَشْبُلُ
.
هم يمنعون الجار حتى كأنما ... لجارهمُ بين السِّماكين منزل
.
بهاليلُ في الإسلام سادُوا ولم يكُن ... كأوِّلهم في الجاهليّة أول
.
هم القومُ إن قالوا أصابُوا وإن دُعوا ... أجابُوا وإنْ أَعطوا أَطابوا وأَجْزلوا
.
وما يَستطيع الفاعلون فَعالَهم ... وإنْ أَحسنوا في النائبات وأَجملوا
.
العقد لابن عبد ربه





وقالوا ثلاثة لا تُعرف إلا عند ثلاثة :
.
ذو البَأس لا يُعرف إلا عند اللقاء ،
.
وذو الأمانة لا يُعرف إلا عند الأخذ والعَطاء .
.
والإخوان لا يُعرفون إلا عند النَّوائب .
.
العقد لابن عبد ربه






تشاجر رجلان فقال كل واحد منهما : أنا ألأم ،
.
فتحاكما إلى رجل فقال : قد حكمتماني فأخبراني بأخلاقكما ،
.
فقال أحدهما : ما مرّ بي أحد إلا اغتبته ولا ائتمنني أحد إلا خنته ،
.
وقال الآخر : أنا أبطر الناس في الرخاء ، وأجبنهم عند اللقاء ،
.
وأقلهم عند الحياء ،
.
فقال الرجل : كلاكما لئيم ،
.
وألأم منكما الحطيئة فإنه هجا أباه وأمه ونفسه .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون






وحدَّثني جَحَظَةُ قال : حدَّثني حمادُ بن إسحاق الموصلي ، قال : حدَّثني أبي
.
قال : كتبَتْ إليَّ زهراء الأعرابية - وقد غابتْ عنِّي - كتاباً فيه :
.
وَجْدِي بجُمْل على أنِّي أُجَمْجِمُه ... وجدُ السَّقيم بِبُرءٍ بعد إدْنافِ
.
أو وجدُ ثَكْلَى أصابَ الموتُ واحدَها ... أو وجدُ مُنْشَعِبٍ من بين أُلاّفِ
.
فكتبْتُ لها :
.
أمَا أَوَيْتِ لمن قد باتَ مُكْتَئِباً ... يُذْرِي مدامعَه سَحًّا وتَوْكافا
.
إقْرَ السَّلامَ على الزَّهْراء إذ شَحَطَتْ ... وقُلْ لها قد أذَقْتِ القلبَ ما خافَا
.
فما وَجَدْتُ على إلفٍ أُفَارقُه ... وجْدِي عليكِ وقد فارقْتُ أُلاّفا
.
أمالي القالي ج1 ص55







أيامُ أُنْسِي قد كانت بقربِكُمُ ... بِيضاً فحينَ نأَيْتُم أصبحتْ سُودا
.
ذَمَمْتُ عيشي مذ فارقْتُ أرضَكم ... من بعدِ ما كان مَغْبُوطاً ومحسودا
.
نفح الطيب للمقري التلمساني ج1 ص25






فوالله لا فارقتُ عُقدةَ وُدِّهِ ... ولا حِلْتُ ما عُمَّرت عن حفظ عهدهِ
.
ولا بدَّ أنَّ الدَّهرَ كاشفُ أهلهُ ... فيظهر للمولى موالاةَ عبدهِ
.
يتيمة الدهر للثعالبي (ت429هـ) ج1 ص35






وقال أبو الحسن التِّهاميّ من قصيدةٍ :
.
حكمُ المنيّة في البريَّة جارِ ... ما هذه الدُّنيا بدارِ قرارِ
.
بينا يُرى الإنسانُ فيها مُخبراً ... حتَّى يُرى خبراً من الأخبارِ
.
والنَّفسُ إنْ رضيتْ بذلك أو أبتْ ... منقادةٌ بأزِمَّة الأقدارِ
.
طُبعتْ على كدرٍ وأنت تريدُها ... صفواً من الأقذارِ والأكدارِ
.
وإذا رجوتَ المستحيلَ فإنَّها ... تبني الرَّجاءَ على شفيرٍ هارِ
.
العيشُ نومٌ والمنيَّةُ يقظةٌ ... والمرءُ بينهما خيالٌ سارِ
.
فاقضوا مآربكمْ عجالاً إنَّما ... أعماركمْ سفرٌ من الأسفارِ
.
وتراكضُوا خيلَ الشَّباب وبادروا ... أن تُستردَّ فإنَّهنَّ عوارِ
.
ليس الزَّمانُ وإن حرصتَ مسالماً ... خلقُ الزَّمانِ عداوةُ الأحرارِ
.
الحماسة المغربية للجرّاوي







ومن أحسن ما قيل في الشوق والفراق :
.
قول كُشاجم :
.
قلتُ ، وقالوا : بانَ إخوانُهُ ... فأبْدَلوهُ البعدَ بالقربِ
.
والله ما شطَّتْ نَوَى صاحبٍ ... سار عن العينِ إلى القلبِ
.
أحسن ما سمعت للثعالبي ص44







يا قلبُ غرَّك محبوبٌ كلِفْتَ به ... حتى طمِعتَ بوصلٍ دونَه الخَطَرُ
.
وإن غُرِرتَ بمن تَهْوَى فلا عَجَبٌ ... ما أنت أولُ سارٍ غَرَّهُ قَمَرُ
.
نفحة الريحانة للمحبي






وقد كان المغيرة بن شعبة ، وهو والي الكوفة ، سارَ إلى دَيْرِ
.
هندِ بنتِ النُّعمان بن المُنذر ، وهي فيه عمياءُ مترهِّبَةٌ ،
.
فاستأَذَنَ عليها ، فقيل لها : أميرُ هذه المَدَرَةِ بالباب ،
.
فقالت : قولوا له : أَمِنْ ولدِ جَبَلَةَ بنِ الأيْهَم أنت ؟
.
قال :لا ،
.
قالت : أَمِنْ ولدِ المُنذرِ بنِ ماءِ السَّماء ؟
.
قال :لا ،
.
قالت : فمن أنت ؟
.
قال : المُغيرةُ بنُ شُعبة الثَّقفي ،
.
قالت : فما حاجَتُك ؟
.
قال : جئْتُكِ خاطباً ،
.
قالت : لو كنْتَ جِئْتَني لجمالٍ أو مالٍ لأَطْلَبْتُكَ ،
.
ولكنَّكَ أردْتَ أنْ تَتَشَرَّفَ بي في مَحَافِلِ العرب ،
.
فتقولَ : نَكَحْتُ ابنةَ النُّعمانِ بنِ المُنْذر ،
.
وإلاّ فأيُّ خيرٍ في اجتماعِ أعورَ وعمياء !
.
فبعثْتُ إليها : كيفَ كانَ أمرُكُم ؟
.
فقالت : سأخْتَصِرُ لكَ الجواب : أمسينا مساءً ،
.
وليس في الأرضِ عربيٌُّ إلا وهو يرغبُ إلينا ويرهَبُنا،
.
ثم أصبحنا وليس في الأرض عربيٌّ إلا ونحنُ نرغبُ إليه ونَرْهَبُه .
.
الكامل للمبرد ص584








كتب صاحب الروم إلى معاوية يسأله عن أفضل الكلام وما هو ؟
.
والثاني والثالث والرابع ؟
.
وكتب إليه يسأله عن أكرم الخلق على الله ،
.
وعن أكرم الإماء على الله ،
.
وعن أربعة من الخلق لم يركضوا في رحم ،
.
وعن قبر سار بصاحبه ،
.
وعن المجرة ،
.
وعن القوس ،
.
وعن مكان طلعت فيه الشمس لم تطلع فيه قبل ذلك ولا بعده .
.
فلما قرأ معاوية الكتاب قال : أخزاه الله ! وما علمي بما ها هنا ؟
.
فقيل : اكتب إلى ابن عباس ،
.
فكتب إليه ابن عباس : أفضل الكلام لا إله إلا الله ،
.
كلمة الإخلاص لا عمل إلا بها ،
.
والتي تليها سبحان الله وبحمده ، صلاة الخلق ،
.
والتي تليها الحمد الله ، كلمة الشكر ،
.
والتي تليها الله أكبر ، فاتحة الصلوات والركوع والسجود .
.
وأكرم الخلق على الله آدم عليه السلام ،
.
وأكرم إماء الله مريم عليها السلام .
.
وأما الأربعة الذين لم يركضوا في رحم :
.
فآدم وحواء والكبش الذي فدى به إسماعيل ،
.
وعصا موسى حيث ألقاها فصارت ثعباناً مبيناً ،
.
وأما القبر الذي سار بصاحبه فالحوت الذي التقم يونس ،
.
وأما المجرة فباب السماء ،
.
وأما القوس فإنها أمان لأهل الأرض من الغرق بعد نوح ،
.
وأما المكان الذي طلعت عليه الشمس ،
.
لم تطلع فيه قبله ولا بعده ،
.
فالمكان الذي انفرج من البحر لبني إسرائيل مع موسى عليه السلام . .
.
فلما قدم عليه الكتاب أرسله إلى ملك الروم ،
.
فقال : لقد علمت أن معاوية لم يكن له بهذا علم ،
.
وما أصاب هذا إلا من أهل بيت النبوة .
.
بهجة المجالس لابن عبد البر








ساروا وأَكْبادُنا جَرْحَى، وأعيُننا ... قَرْحَى، وأنفسنا سَكْرَى من القَلَقِ
.
تشكو بواطِنُنا من بُعدِهم حُرَقاً ... لكن ظواهِرُنا تشكو من الغرَقِ
.
كأنّهم فوق أكوار المَطِيِّ وقد ... سارت مُقَطَّرةً في حالِك الغَسَقِ
.
دَرارئُ الزّهْرِ في الأبراج زاهرةً ... تسير في الفَلَك الجاري على نَسَق
.
يا مُوحِشي الدارِ مذ بانوا كما أَنِسَتْ ... بقُرْبهمْ، لا خَلَتْ من صَيِّبٍ غَدَق
.
إنْ غِبْتُمُ لم تَغِيبوا عن ضمائرنا ... وإنْ حَضَرْتُم حَمَلْناكم على الحدَق
.
نفح الطيب للمقري التلمساني ج1 ص24





ما في الخيامِ وقد سارت حُمُولُهُمُ ... إلا محبٌّ له في الظعنِ محبوبُ
.
كأنما يوسفٌ في كلِّ راحلة ٍ ... والحيُّ في كل بيتٍ منه يعقوب
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي ص49





سقى بلداً أمستْ سُليمى تَحُلُّه ... من المُزْنِ ماتُرْوي به وتُسِيمُ
.
وإنْ لمْ أكنْ منْ قاطِنِيه فإنَّه ... يَحِلُّ به شخصٌ عليَّ كريمُ
.
ألا حبَّذا مَنْ ليس يعدِلُ قُرْبَه ... لديَّ وإنْ شَطَّ المَزَارُ نعيمُ
.
ومَنْ لامَنِي فيه حميمٌ وصاحبٌ ... فرُدَّ بغيظٍ صاحبٌ وحميمُ
.
أمالي القالي ج1 ص37





قال الحسن بن علي : عنوان الشرف ، حسن الخلف .
.
الإمتاع والمؤآنسة لأبي حيان التوحيدي





عن مكحول أنَّ لقمان قال لابنه : غاية الشرفِ والسؤددِ حسنُ العقل ،
.
ومن حَسُنَ عقلُه غطَّى ذلك جميعَ ذنوبِه ، وأصلحَ ذلك مساوِيه ،
.
ورضيَ عنه مولاه .
.
الأذكياء لابن الجوزي ص41





وقال حبيب :
.
شكوت وما الشَّكْوَى لِمِثْليَ عادةٌ ... ولكنْ تَفِيضُ النفسُ عند امتلائها
.
العقد لابن عبد ربه









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 9
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 10انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: