الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 9

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة سبتمبر 23, 2016 8:04 pm

إذا عايَنْتَ مِنْ عُودٍ دُخانا..ً فأوشِكْ أنْ تُعايِنَ منهُ نارا
ويأبى اللَّهُ إنْ أبَتِ الأعادي.. لِناصرِ دِينهِ إلاَّ انتصِارا
وما كبُرَتْ عليكَ اُمورُ مجدٍ.. إذا أصْدَقْتَها الهممَ الكِبارا
وما هممُ الفَتى إلاَّ غُصُونٌ.. تَكونُ لها مَطالِبُهُ ثِمارا
"ابن الخياط"





نقل فؤادك حيث شئت من الهوى..ما الحب إلا للحبيب الأول
كم منزل في الأرض يألفه الفتى ..وحنينه أبدا لأول منزلِ
"أبو تمام"




الطبيب أعلم بدوائي:
(مرضت سيدة عجوز، فأتاها ابنها بطبيب، فرآها متزينة بأثواب مصبوغة، فعرف ما بها. فقال الطبيب: ما أحوجها إلى زوج ! فقال الابن: وما حاجة العجائز للأزواج؟
فقالت الأم على الفور: ويحك..الطبيب أعلم منك بدوائي..!).









حماية النساء من أهل الفساد :
قدمت امرأةٌ مكة تريد الحج والعمرة ...
وكانت من أجمل النساء.
فلما ذهبت ترمي الجمار
رآها عمر بن أبي ربيعة الشاعر المعروف .
وكان مغرما بالنساء والتغزل بهن . فكلمها فلم تجبه .
فلما كانت الليلة الثانية تعرض لها .
فصاحت به :
إليك عني فاني في حرم الله وفي أيام عظيمة الحرمة .
فألح عليها فخافت من افتضاح أمرها فتركته ورجعت الى خيمتها
فقالت لأخيها في الليلة الثالثة :
اخرج معي فأرني المناسك .
فلما رأى عمر بن أبي ربيعة أخاها معها مكث في مكانه ولم يتعرض لها .
فأنشدت قائلة :
" تعدو الكلاب على من لا أسود له "
" وتتقي صولة المستأسد الضاري "
فلما سمع أبو جعفر المنصور هذه القصة قال :
وددت لو أنه لم يبق فتاة من قريش إلا سمعت بهذا الخبر .
و كان بإحدى البلاد امرأة صالحة عاقلة وكانت معها فتاة .
فإذا أرادت الخروج من البيت تقول لابنها :
اخرج مع أختك . فإن المرأة دون رجل يحميها ويوسع لها الطريق . كالشاه بين الذئاب يتجرأ عليها أضعفهم ...











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة سبتمبر 23, 2016 8:18 pm

سمع الفضيل بن عيَاض رجُلًا يشكو بلاءً نزل به ،
فقال : يا هذا ، تشكو من يرحمك إلى من لا يرحمك.
وقال: من شكا مُصيبةً نزلت به فكأنما شكا ربّه.
يقول الشاعر
وَ إِذَا شَكَـوْتَ إِلَى ابْنِ آدَمَ إِنَّمَا ..
تَشْكُـو الرَّحِـيمَ إِلَى الَّذِي لَا يَرْحَمُ .






متى ستعرف كم أهواك يا رجلا أبيع من أجله الدنيـــا وما فيها
يا من تحديت في حبي له مدنـا بحالهــا وسأمضي في تحديهـا
لو تطلب البحر في عينيك أسكبه أو تطلب الشمس في كفيك أرميها
أنـا أحبك فوق الغيم أكتبهــا وللعصافيـر والأشجـار أحكيهـا
أنـا أحبك فوق الماء أنقشهــا وللعناقيـد والأقـداح أسقيهـــا
أنـا أحبك يـا سيفـا أسال دمي يـا قصة لست أدري مـا أسميها
أنـا أحبك حاول أن تسـاعدني فإن من بـدأ المأساة ينهيهـــا
وإن من فتح الأبواب يغلقهــا وإن من أشعل النيـران يطفيهــا
يا من يدخن في صمت ويتركني في البحر أرفع مرسـاتي وألقيهـا
ألا تراني ببحر الحب غارقـة والموج يمضغ آمـالي ويرميهــا
إنزل قليلا عن الأهداب يا رجلا مــا زال يقتل أحلامي ويحييهـا
كفاك تلعب دور العاشقين معي وتنتقي كلمــات لست تعنيهــا
كم اخترعت مكاتيبـا سترسلها وأسعدتني ورودا سوف تهديهــا
وكم ذهبت لوعد لا وجود لـه وكم حلمت بأثـواب سأشريهــا
وكم تمنيت لو للرقص تطلبني وحيـرتني ذراعي أين ألقيهـــا
ارجع إلي فإن الأرض واقفـة كأنمــا فرت من ثوانيهــــا
إرجـع فبعدك لا عقد أعلقــه ولا لمست عطوري في أوانيهــا
لمن جمالي لمن شال الحرير لمن ضفـائري منذ أعـوام أربيهــا
إرجع كما أنت صحوا كنت أم مطرا فمــا حياتي أنا إن لم تكن فيهـا
نزار قباني








لو سألني أحدكم ..
ما هي علامات الحب ؟؟ و ما شواهده ؟؟
لقلت بلا تردد
أن يكون القرب من المحبوبة أشبه بالجلوس في التكييف
في يوم شديد الحرارة
و أشبه باستشعار الدفء في يوم بارد ..
لقلت هي الألفة و رفع الكلفة
و أن تجد نفسك في غير حاجة إلى الكذب .. و أن يرفع الحرج بينكما ، فترى نفسك تتصرف على طبيعتك دون أن تحاول أن تكون شيئاً آخر لتعجبها ..
و أن تصمتا أنتما الإثنان فيحلو الصمت ، و أن يتكلم أحدكما
فيحلو .. الإصغاء .....
د. مصطفــى محمــــود










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة سبتمبر 23, 2016 8:36 pm

البراني والجَواني
البراني والجوَّاني من العامية الفصحى ، إلا أن العامة تضم الجيم (معجم لسان العرب) ، ورُوي عن علي رضي الله عنه (لكل شيء جواني وبراني فمن أصلح جوانيه أصلح الله برانيه ، ومن يفسد جوانيه يفسد الله برانيه) ذكره علاء الدين المتقي في كنز العمال ، وروى ابن المبارك في كتاب الزهد عن سلمان موقوفًا (إن لكل امرئ جوانيًّا وبرانيًّا، فمن يصلح جوانيه يصلح برانيه ، ومن يفسد جوانيه يفسد الله برانيه) ، والمعنى أن من صلحت سريرته (جوانيه) صلح ظاهره (برانيه).





سمع ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﺃﺑﻮ ﻳﻮﺳﻒ ﻭﻫﻮ أقوى ﺗﻼﻣﻴﺬ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺃﺑﻲ ﺣﻨﻴﻔﺔ ﺃﻥ ﺷﺎﺑﺎ ﻳﺪﻋﻰ ﺣﺎﺗﻤﺎ ﺍﻷﺻﻢ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻫﺪ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﺘﻼﻣﻴﺬﻩ : ﻫﻠﻤﻮﺍ ﺑﻨﺎ ﻧﺬﻫﺐ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻨﺴﺄﻟﻪ ، ﻓﺈﻥ ﺃﺟﺎﺑﻨﺎ ﺟﻠﺴﻨﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﻧﺴﺘﻤﻊ .
ﻓﻠﻤﺎ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺳﺄﻟﻪ :
ﻳﺎ ﺷﺎﺏ ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺼﻼﺓ ؟
ﻓﺮﺩ ﺣﺎﺗﻢ ﺍﻷﺻﻢ ﻭﻗﺎﻝ :......
ﺃﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻋﻦ ﺁﺩﺍﺑﻬﺎ ﺃﻡ ﻋن ﻛﻴﻔﻴﺘﻬﺎ ؟
ﻓﺘﻌﺠﺐ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﻭ ﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ :
ﻋﺠﺒﺎ ، ﺳﺄﻟﻨﺎﻩ ﺳﺆﺍﻻ ، ﻓﺠﻌﻠﻪ ﺍﺛﻨﻴﻦ .
ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﺤﺎﺗﻢ : ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻋﻦ ﺁﺩﺍﺑﻬﺎ
ﻓﻘﺎﻝ ﺣﺎﺗﻢ :
ﺁﺩﺍﺑﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﺎﻷﻣﺮ
ﻭ ﺗﻤﺸﻲ ﺑﺎﻻﺣﺘﺴﺎﺏ
ﻭ ﺗﺪﺧﻞ ﺑﺎﻟﻨﻴﺔ
ﻭﺗﻜﺒﺮ ﺑﺎﻟﺘﻌﻈﻴﻢ
ﻭ ﺗﻘﺮﺃ ﺑﺎﻟﺘﺮﺗﻴﻞ
ﻭ ﺗﺮﻛﻊ ﺑﺎﻟﺨﺸﻮﻉ
ﻭ ﺗﺴﺠﺪ ﺑﺎﻟﺨﻀﻮﻉ
ﻭ ﺗﺘﺸﻬﺪ ﺑﺎﻹﺧﻼﺹ
ﻭ ﺗﺴﻠﻢ ﺑﺎﻟﺮﺣﻤﺔ .
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﺃﺑﻮ ﻳﻮﺳﻒ :
ﻓﺄﺧﺒﺮﻧﻲ ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺘﻬﺎ .
ﻗﺎﻝ ﺣﺎﺗﻢ :
ﺗﺠﻌﻞ ﺍﻟﻜﻌﺒﺔ ﺑﻴﻦ ﺣﺎﺟﺒﻴﻚ
ﻭﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ ﻧﺼﺐ ﻋﻴﻨﻴﻚ
ﻭ ﺍﻟﺼﺮﺍﻁ ﺗﺤﺖ ﻗﺪﻣﻴﻚ
ﻭﺍﻟﺠﻨﺔ ﻋﻦ ﻳﻤﻴﻨﻚ
ﻭ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻦ ﺷﻤﺎﻟﻚ
ﻭﻣﻠﻚ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺧﻠﻔﻚ ﻳﻄﻠﺒﻚ
ﻭ ﻻ ﺗﺪﺭﻱ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺃﻗﺒﻠﺖ
ﺻﻼﺗﻚ ﺃﻡ ﺭﺩﺕ ﻋﻠﻴﻚ .
ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ : ﻣﻨﺬ ﻛﻢ ﺗﺼﻠﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻼﺓ ؟
ﻓﺮﺩ ﺣﺎﺗﻢ : ﻣﻨﺬ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ .
ﻓﺎﻟﺘﻔﺖ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﺃﺑﻮ ﻳﻮﺳﻒ ﻷﺻﺤﺎﺑﻪ
ﻭ ﻗﺎﻝ ﻫﻠﻤﻮﺍ ﺑﻨﺎ ﻧﻘﻀﻲ ﺻﻼﺓ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺳﻨﺔ ﻣﻀﺖ .





*مفعول الفعل علِم يأتي مفتوح الهمزة ؛
(إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ ..(20) المزمل)
وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْكُمْ مُكَذِّبِينَ (49) الحاقة)
» لكن ورد في بعض المواضع مكسور الهمزة ؛
(وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (42) التوبة)
قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ (16) يس)
وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ
وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ (1) المنافقون)
٠ فلماذا وردت عكس القاعدة ؟؟
فعل علِم ينبغي أن يأتي بعدها (أن) مفتوحة الهمزة
لكن إذا جاءت اللام " لام الإبتداء "
قلنا (علمت إن زيداً لناجح) اى نكسر الهمزة في (إن)
« فحيثما جاءت اللام تُكسر الهمزة »










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة سبتمبر 23, 2016 8:39 pm

فراق الأحبة
.
وقرأت على أبي عمر في نوادر إبن الأعرابي عن إبن الأعرابي
.
هذه الأبيات :
.
أين خليلي الذي أصافيه ... قد بان عنّي فما ألاقيه
.
حلّ برمسٍ فما يكلّمني ... شغلاً وإن كنت قد أناديه
.
قد كان براًّ فكيف أجفوه ... أيام يدني وكنت أدينه
.
يا بعد من حلّ في الثرى أبداً ... عنك وإن حلّ حيث تأتيه
.
أيام نلهو وبيننا أمدٌ ... نرجوه فيه وقد يرجّيه
.
يبسطني مرّةً ويوعدني ... فضلاً طريفاً إلى أياديه
.
أيام إن قلت قال في سرعٍ ... وإن كرهنا بدا تأبّيه
.
مساعدٌ مونقٌ أخو كرمٍ ... فليس شبهٌ له يدانيه
.
إذ نحن في سلوةٍ وفي غفلٍ ... عن ريب دهرٍ دعت دواعيه
.
الأمالي لأبي علي القالي








قال أبو نعيم : كتب عبد الملك إلى أبي بكر بن حزم
.
أن " أحْصِ " من قِبَلَكَ من المُخَنَّثين فصحَّف الكاتبُ
.
فقُرِأَ بالخاء فخَصَاهم
.
فقال بعض المخنثين : اليوم استحْقَقْنا هذا الاسم .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي ص83








أبو حاتم عن الأصمعيّ قال : ذكرَ رجلٌ حاتماً الطائي فقال :
.
كان إذا قاتلَ غلبَ ، وإذا غَنِم أنْهَب ،
.
وإذا سُئِلَ وهَبَ ، وإذا أسَرَ أطْلَق .
.
أمالي القالي








ودعا آخر : اللهم إني أعوذ بك من سلطان جائر ،
.
ونديمٍ فاجر ، وصديق غادر ، وغريم ماكر ، وقريب مناكر ،
.
وشريكٍ خائن ، وحليفٍ مائن ، وولدٍ جافٍ ، وخادم هافٍ ،
.
وحاسد ملافظ ، وجارٍ ملاحظ ، ورفيقٍ كسلان ، وخليلٍ وسنان ،
.
و ضعيف ، ومركوبٍ قطوف ، وزوجةٍ مبذرة ، ودارٍ ضيقة .
.
الإمتاع والمؤآنسة لأبي حيان التوحيدي






الفرزدق وأبو هريرة الدوسي
.
ونظر إليه أبو هريرة فقال له :
.
مهما فعلت فقنّطك الناس فلا تقنط من رحمة الله ،
.
ثم نظر إلى قدميه فقال : إني أرى لك قدمين لطيفتين ،
.
فابتغ لهما موقعاً صالحاً يوم القيامة .
.
الكامل للمبرد








وذُكر أن السبب الذي بُني له أبواب النحو وعليه أُصّلت أصوله
.
أن ابنة أبي الأسود الدئلي قالت : يا أبتِ ما أشدُّ الحرِّ !
.
قال : الحَصباء بالرَّمضاء .
.
قالت : إنما تعجبتُ من شدته ،
.
قال : أوَ قد لحنَ الناس ؟
.
فأخبر بذلك علياً - رحمة الله عليه - فأعطاه أصولاً بنى بها ،
.
وعمل بعده عليها .
.
الفاضل للمبرد









وقال عمرو بن العاص : لسان المرء قطعةٌ من عقله ،
.
وظنّه قطعة من علمه .
.
وقيل : ما الإنسان لولا اللسان إلا بهيمة مهملة ، أو صورة ممثَّلة .
.
وقال علي رحمة الله عليه : المرء مخبوءٌ تحت لسانه .
.
الفاضل للمبرد









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة سبتمبر 23, 2016 8:41 pm

صلّت عليكَ جبالُ مكة كلها
ما بثَّ للرحمنِ حُزناً باكيا
صلّى عليكَ الوحيُّ أنت حملتَهُ
غضاً طرياً للبريةِ صافيا






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   السبت سبتمبر 24, 2016 7:19 pm

‏إذا لـعـبَ الــغــرامُ بـكـلَّ حـــرَّ
حَمِدْتُ تجلُّدي وشَكَرْتُ صبري
وفضلتُ البعادَ على التداني
وأخفيت الهوى وكتمت سرِّي
عنترة





قـصيدة ترتيب سور القرآن الكريــم

بالحمد نبدأ كل فعل طيب ..
ثم الصلاة على ابن عبد منافِ

بقر لعمران وبعض نسائه ..
وموائد الأنعام بالأعرافِ

يارب أنفلني بتوبة يونس ..
هود ويوسف طاهرا الأطرافِ

بالرعد إبراهيم خاف بحجره ..
والنحل أسرى للكهوف يوافي

وبمريم العذرا وطه بعدها ..
أكرم بكل الأنبيا الأشرافِ

للحج يرنو المؤمنون لنوره ..
والذكر والأشعار فى إلحافِ

والنمل تقصص والعناكب حولها ..
والروم يا لقمان وهن تلافِ

لم يسجد الأحزاب من سبأ ولم ..
يَحْنِ الوجوه لفاطر الأسلافِ

يس والصافات صاد والزمر ..
يا غافر فصلت لي أوصافي

وتشاوروا فى زينة من زخرف ..
بدخانهم وجثوا على الأحقاف

ومحمد بالفتح جاء مبشرا ..
فى حجرة ألقى عليه بقافِ

بالذاريات الطور أشرق نجمه ..
قمرا من الرحمن ليس بخافِ

‍وقع الحديد ببأسه فتسمعوا ..
فى الحشر يمتحن الورى ويكافى

بالصف صف المؤمنون لجمعة ..
وأخو النفاق لغبنه متجافى

قد طلق الأخرى فحرم ربه ..
ملك الجنان عليه دون خلافِ

قلم به حقت معارج ربنا ..
نوحا كذاك الجن فى استشرافِ

وتزملت وتدثرت لقيامةِ ..
الإنسانِ تدعو المرسلات عرافِ

نبأ عظيم زاد فيه نزاعهم ..
عبسوا له متكوري الأعطافِ

وتفطرت أجسامهم من هوله ..
طففوا المكيال فى إسرافِ

وانشقت الأبراج بعد طوارق ..
سبح فإن الغاشيات توافى

فجر تألق فى البلاد وشمسه ..
نورا من بعد ليل فى اختلافِ

أضحى الضحى فاشرح فؤادك ..
دائما بالتين واقرأ ذاك قدر كافِ

بالبينات تزلزلت عادية ..
بقوارع ألهت عن الإسفافِ

بالعصر جاء يهمز فيله ..
وقريش فى صخب وفى إسفافِ

من يمنع الماعون ينحر نفسه ..
والكفر ولى بعد نصر شافى

تبت يدا من لا يوحد ربه ..
فلق الصباح وجاد بالألطافِ

عذ بالإله من الوساوس وادعه ..
يغفر لناظم هذه الأصدافِ

ثم السلام الطيب المتواصل ..
على خير الأنام وسيد الأشراف








دَائِمَاً أَبْيَضُ الْقَلْبِ يَغْفِرُ الإِسَاءَةَ وَيَذْكُرُ الإِحْسَان !
وَأَسْوَدُ الْقَلبِ يَذْكُرُ الإِسَاءَةَ وَيُنْكِرُ الإِحْسَان !
[خَوَاطِر / الشّيخ يَاسِر الْحَمَدَانِي]







سأل غريبٌ أهلَ البصرة: مَن سَيِّدُكم؟
قالوا: الحسن البصري.
قال: وبأي شيء سادكم؟
قالوا: احتاج الناسُ إلى علمه، واستغنى هو عن دنياهم.






الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من اتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني
– الترمذي وابن ماجه وأحمد والحاكم









( لقاء بين الفرزدق وجرير )
بَصُرَ الفرزدق بجرير مُحرمًا فقال: والله لأفسدن عليه حجَّه، ثم جاءه مستقبلًا فقال مفتخرًا عليه:
إنك لاقٍ بالمشاعر من منى
فخارًا فخبّرني بمن أنت فاخرُ !
فقال جرير: لبيك اللهم لبيك!
فكانوا بعد ذلك يعجبون من رد جرير وسرعة بديهته!
الجاحظ | البيان والتبيّن صـ١٨١ / مـ٢








أنَّى اتجهتَ إلى الإسلام في بلدٍ ..
تجده كالطير مقصوصاً جناحاهُ
محمود غنيم






وطرَقتُ بابَكَ يا إلهي فاستجِب
ما خابَ مَن لله يطرقُ بابا

فرِّج عن الشام الجريحة كربَها
فديارها أمسَتْ هُناك يَبابا









أما زلتِ غضبى؟
إذن سامحيني..
فأنتِ حبيبةُ قلبي على أي حال..
سأفرضً أني تصرفتُ مثل جميع الرجال
ببعض الخشونهْ..
وبعض الغرورْ..
فهل ذاك يكفي لقطع جميع الجسورْ؟
وإحراقِ كل الشجر..
أنا لا أحاول ردَّ القضاء وردَّ القدر..
ولكنني أشعر الآنَ..
أن اقتلاعكِ من عَصَب القلب صعبٌ..
وإعدام حبكِ صعبٌ..
وعشقكِ صعبٌ
وكرهكِ صعبٌ..
وقتلكِ حلمٌ بعيد المنالْ..
فلا تعلني الحربَ..
إن الجميلاتِ لا تحترفن القتالْ..
ولا تطلقي النارَ ذات اليمين،
وذاتَ الشمال..
ففي آخر الأمرِ..
لا تستطيعي اغتيالَ جميع الرجالْ..
لا تستطيعي اغتيالَ جميع الرجالْ..
نزار قباني









حصا:
الإحصاء التحصيل بالعدد،
يقال أحصيت كذا وذلك من لفظ الحصا واستعمال ذلك فيه من حيث إنهم كانوا يعتمدونه بالعد كاعتمادنا فيه على الأصابع،
قال الله تعالى: (وأحصى كل شيء عددا) أي حصله وأحاط به،
وقال صلى الله عليه وسلم: " من أحصاها دخل الجنة " وقال " نفس تنجيها خير لك من إمارة لا تحصيها "
وقال تعالى (علم أن لن تحصوه) وروى " استقيموا ولن تحصوا " أي لن تحصلوا
ذلك، ووجه تعذر إحصائه وتحصيله هو أن الحق واحد والباطل كثير بل الحق بالإضافة إلى الباطل كالنقطة بالإضافة إلى سائر أجزاء الدائرة وكالمرمى من الهدف، فإصابة ذلك شديدة،
وإلى هذا أشار ما روى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " شيبتني هود وأخواتها "، فسئل ما الذي شيبك منها ؟ فقال قوله تعالى: (فاستقم كما أمرت)
وقال أهل اللغة: إن تحصوا أي لا تحصوا ثوابه.







أصل كلمة ( أغا )
آقا – بالمد – فارسية معناها : السيد
يكتبونها بالقاف وينطقونها بالغين (آغا) ، وربما قالوا : (أقا) بغير مد.
كتاب الأعلام للزِّرِكْلِي






طرفة للمتخصصين في اللغة العربية :
كل متخصص في النحو العربي يعرف أن من شيوخ علم النحو سيبويه فما معنى اسمه في اللغة العربية وماسبب دراسته للنحو؟
يروى أنه تجه إلى دراسة الفقه والحديث حتى خطّأه حَمَّادُ بن سَلَمة البصري، فاتجه إلى تعلم النحو. فقد روي أن سيبويه قصد مجلس حَمَّاد بن سلمة الذي كان يستملي عليه سيبوبه حديثاً جاء فيه قال: «قال صلى الله عليه وسلم: ليس من أصحابي أحد إلا لو شئت لأخذت عليه ليس أبا الدَّرداء»، فقال سيبويه: «ليس أبو الدَّرداء» ـ ظنّه اسم ليس، فصاح به حمَّاد: لحنت يا سيبويه، ليس هذا حيث ذهبت، إنما هو استثناء، فقال سيبويه: لاجَرَم والله لأطلبن علماً لا تُلَحِّنَنِّي فيه أبداً. ثم مضى ولزم الخليل وغيره وصار من شيوخ هذا العلم . أما اسمه فهو فارسي و معناه رائحة التفاح








تاريخيات :
* العرب القحطانيون : عرب الجنوب أو اليمن , نسبتهم إلى يعرب بن قحطان , نزحت بعض قبائلهم إلى شمال الجزيرة العربية وشرقها , وأشهرها : حمير , وغسان , ولخم , والأزد , ومِذْحج , وكِندة , وطيئ.
* العرب العدنانيون : عرب الشمال أو الحجاز , سكنوا تِهامة ونجداً والحجاز , وأقدم فروعهم مَعَدّ ؛ ومن فروع العرب العدنانيين :
* نزار : ولها أربعة فروع هي : أنمار , وربيعة , وإياد , ومضر التي اشتهرت بالفصاحة ونسبت العربية إليها وسميت بالمضرية - وتتألف مضر من عدة قبائل تضم كل قبيلة منها بطوناً وأفخاذاً ، وأشهر قبائلها : قيس ، وتميم ، وأسد ،وهذيل ،وضبة ، ومزينة ، وكنانة التي أشهر بطونها قريش : وكانت قريش أفصح العرب , ساعدها في ذلك موقعها المتميز ومكانتها عند العرب الذين يفدون إليها للحج , وقد أخذ الرواة عن قريش على الرغم من سكناها في مكة وما حولها وتحضرِها واختلاطِها بغير العرب عن طريق التجارة ؛ لأنها اكتسبت مزيداً من الفصاحة ممن يقصدها من القبائل . واقترنت فصاحة قريش بفصاحة بني سعد (في البادية) لتتميز بالسلامة العالية التي أشار إليها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : " أنا أفصح العرب ؛ بيد أني من قريش , وأني نشأت في بني سعد بن بكر " .
نقلاً عن مقدمة أ.د.فخر الدين قباوة للمفصل في تفسير القرآن الكريم المشهور بتفسير الجلالين.










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   السبت سبتمبر 24, 2016 7:24 pm

سَرَّتْكَ دُنياكَ وألْهَاكَ دَدُكْ ... يُوشِكُ أنْ تَنَغَّصَ عن ذاكَ يَدُكْ
.
في قبضةِ القضاءِ مُلْقَىً مِقْوَدُكْ ... لا تغَْتَرِرْ أن يَتَراخَى مَوْعِدُكْ
.
إنْ لمْ يُصِبْ يومُكَ لمْ يُخْطىءْ غَدُكْ
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص77
.
الدد : اللهو واللعب






وقال آخر لبخيل : لم لا تدعوني إلى طعامك ؟
.
قال : لأنك تعلق ، وتشدق ، وتحدق ،
.
أي تحمل واحدة في يدك ، وأخرى في شدقك ،
.
وتنظر إلى الأخرى بعينك .
.
نهاية الأرب للنويري






وكان الفرزدق قد عرَّض بهشام بن عبد الملك في شِعره .
.
والبيتُ الذي عرض به فيه قولُه :
.
يُقلِّب عينَاً لم تكن لخليفة ... مُشَوِّهةً حَوْلاء جما عُيوبُها
.
فكتب هشام إلى خالد بن عبد الله القَسْريّ عامله على العراق
.
يأمره بحَبسه ،
.
فحبسه حتى دخل جَرير على هشام فقال :
.
يا أمير المؤمنين ، إن كنت تُريد أن تَبْسط يدَك على بادي مُضر
.
وحاضرها فأطْلِق لها شاعرهَا وسيّدها الفرزدق .
.
فقال له هشام : أوَ مَا يسُرّك ما أخزاه اللّه ؟
.
قال : ما أريد أن يُخزيه الله إلا على يديّ . فأمر بإطلاقه .
.
العقد لابن عبد ربه





وكان عبد اللَّه الشَّقَرِي ، وهو الكعبيّ ،
.
أحد أصحاب المِضمار من غِلمان عبد الواحد بن زيد
.
- وكنية عبد الواحد أبو عبيدة - يقول :
.
اللهمَّ إني عبدُك وابنُ عبدِك وابنُ أمَتِك ، ناصيتي بيدك ،
.
اللهمَّ هَبْ لي يقيناً ، وأَدِمْ لي العافية ،
.
وافتح عليَّ بابَ رزقي في عافية ،
.
وأعوذ بك من النار والعار ، والكذِب والسُّخْف ،
.
والخَسف والقَذْف والحِقْد والغضب ،
.
وحَبِّبْنِي إلى خلقك ، وحَبِّبْهمْ إليّ ،
.
وأسألُك فَرَجاً عاجلاً في عافية ، إنّك على كلِّ شيءٍ قدير .
.
البيان والتبيين






وقال زاهر لصبيانه : يرزقُكُمُ الذي يرزُقُ عصافير الدوّ ،
.
وقال صالح المُرّيّ : تغدو الطّيرُ خِماصاً وتَرُوحُ شِباعاً ، واثقةً بأنّ
.
لها في كلِّ غَدْوةٍ رزقاً لا يفوتُها ،
.
والذي نَفْسي بيدِه أنْ لو غُدوتُم على أسواقِكُم على مثل إخلاصها ،
.
لرُحْتُم وبطونُكم أبْطَنُ من بُطونِ الحوام .
.
الحيوان للجاحظ ج7 ص62






ورُويَ أن عيسى عليه السلام كان مع صاحب له يسيحان ،
.
فأصابَهما الجوعُ وقدِ انتهَيَا إلى قرية ، فقال عيسى لصاحبه :
.
انطلقْ فاطلبْ لنا طعاماً من هذه القرية .
.
وقامَ عيسى عليه السلام يصلي ، فجاء الرجل بثلاثة أرْغِفَةٍ فأبطأَ
.
عليه انْصِرافُ عيسى فأكلَ رغيفاً ،
.
فانصرفَ عيسى فقال : أينَ الرغيف الثالث ؟
.
فقال : ما كانا إلّا رغيفين !
.
قال : فمَرَّا على وجوهِهما حتى مرَّا بظَِباءٍ ترعى فدعا عيسى عليه
.
السلام ظَبْياً منها فذكَّاه فأكلا منه ،
.
ثم قال عيسى عليه السلام للظبي : قُمْ بإذن الله ، فإذا هو يَشْتدُّ .
.
فقال الرجل : سبحان الله !
.
فقال عيسى عليه السلام : بالذي أراكَ هذه الآية من أكل
.
الرغيفَ الثالث ؟
.
فقال : ما كانا إلا رغيفين !
.
قال : فمَضَيَا على وجوهِهما فمرَّا بنهرٍ عجَّاجٍ عظيم ، فأخذ عيسى
.
عليه السلام بيده فمَشَيَا على الماء حتى جاوزا الماء ،
.
فقال الرجل : سبحان الله !
.
فقال عيسى عليه السلام : بالذي أراكَ هذه الآيةَ من أكل
.
الرغيف الثالث ؟
.
فقال : ما كانا إلا رغيفين .
.
فخرجا حتى أَتَيَا قريةً عظيمةً خَرِبةً ، وإذا قريبٌ منها ثلاثُ لَبِنَاتٍ
.
من ذهب ، فقال الرجل : هذا مال !
.
فقال عيسى عليه السلام : أجلْ هذا مال ، واحدةٌ لي وواحدةٌ لك
.
وواحدةٌ لصاحب الرغيف .
.
فقال الرجل : أنا صاحب الرغيف !
.
فقال عيسى : هيَ لكَ كُلُّها ! ففَارَقَه وأقامَ عليها ليس معه ما يحملُها
.
عليه ، فمَرَّ به ثلاثةُ نَفَرٍ فقتلوه وأخذوا الثلّاثَ اللَّبِنَ ،
.
فقال اثنان منهم لواحد : انطلقْ إلى القرية فأْتِنا بطعام .
.
فذهب ، فقال أحد الباقيين للآخر : تعالَ نقتُلْ هذا إذا جاءَ ونقتَسِمُ
.
هذا بينَنا !
.
فقال الآخر : نعم .
.
وقال الذي ذهبَ : أجعلُ في الطعام سُمَّاً فأقتلُهما وآخُذُ اللَّبِن ! ففعلَ،
.
فلمّا جاءَ قَتَلاهُ وأكَلَا مِنَ الطعام الذي جاءَ به ، فماتا .
.
فمرَّ بهم عيسى وهم حولَها مَطْروحون ،
.
فقال : هكذا تفعلُ الدنيا بأهلها !.
.
سراج الملوك للطرطوشي ج1 ص61






وقالت هند بنت عتبة :
.
إنما النساء أغلال ، فليختر الرجل غلاً ليده .
.
الكامل للمبرد






أُتي المأمونُ برجل قد وَجَب عليه الحدُّ ،
.
فقال وهو يُضرب : قَتَلتني يا أميرَ المؤمنين ؟
.
قال : الحقّ قَتَلك ،
.
قال: ارحَمني ،
.
قال : لستُ أرْحمَ بك ممن أوجبَ عليك الحدَّ .
.
العقد لابن عبد ربه







ولمَّا دخلَ المأمونُ مسجدَ دمشق ومعه أبو إسحاق المعتصم
.
ويحيى بن أكثم قال : ما أعجبَ ما في هذا المسجد ؟
.
فقال له أبو إسحاق : ذهبُه وبقاؤُه ، فإنَّا نُهيِّئُه في قصورِنا فلا تمضي
.
به العشرون سنة حتى يتغير ،
.
قال : ما ذاكَ أعجبَني منه ،
.
فقال له يحيى بن أكثم : تأليفُ رُخامِه ، فإني رأيتُ فيه عُقَداً ما رأيتُ مثلَها ،
.
قال : ما ذاكَ أعجبَني ،
.
فقالا له : ما الذي أعجبَك ؟
.
قال : بُنيانُه على غيرِ مِثالٍ مُتَقَدِّم .
.
مختصر تاريخ دمشق لابن منظور







قالوا : ولمَّا دخلَ أميرُ المؤمنين المهدي دمشقَ يريدُ زيارةَ القدسِ
.
نظرَ إلى جامعِ دمشق فقال لكاتبِه أبي عبيد الله الاشعريَّ :
.
سبَقَنا بنو أميَّةَ بثلاثٍ ، بهذا المسجدِ الذي لا أعلمُ على وجهِ الأرضِ مثلَه ،
.
وبِنُبلِ الموالي ، وبعمرَ بنِ عبد العزيز ، لا يكونُ والله فينا مثلُه أبداً .
.
ثم لمَّا أتى بيتَ المقدسِ فنظرَ إلى الصخرةِ - وكان عبد الملك بن مروان
.
هو الذي بناها - قال لكاتبه : وهذه رابعة .
.
البداية والنهاية لابن كثير







قال أبو ثوبان : ما ينبغي أنْ يكونَ أحدٌ أشدَّ شوقاً إلى الجنةِ مِن أهلِ دمشق ،
.
لِمَا يَرون مِن حُسنِ مسجدِها .
.
مختصر تاريخ دمشق لابن منظور








وقرأت كتاباً من أرسطاطاليس إلى الاسكندر وفيه :
.
املكْ الرعية بالإحسان إليها تظفرْ بالمحبة منها ،
.
فإنَّ طلبَك ذلك منهم بإحسانِك هو أدْوَمُ بقاءً منه باعْتِسَافك ،
.
واعلمْ أنك إنما تملكُ الأبدانَ فَتَخُطَّها إلى القلوب بالمعروف ،
.
واعلمْ أنَّ الرَّعِيَّة إذا قدرتْ على أنْ تقول ، قدرتْ على أن تفعل ،
.
فاجهدْ ألا تقولَ تسلمْ من أن تفعل .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص8






وقرأتُ فيه أيضاً : " الملكُ ثلاثةٌ :
.
ملكُ دِين ، ومُلك حَزْمٍ ، ومُلك هوىً ،
.
فأمَّا مُلك الدِّينِ فإنَّه إذا أقامَ لأهلِه دينهَم فكان دينُهم
.
هو الذي يُعْطيهم ما لهم ويُلْحقُ بهم ما عليهم ،
.
أرضاهم ذلك وأنزلَ السَّاخطَ منهم منزلةَ الرَّاضي في الإقرار والتسليم.
.
وأما مُلك الحزم فإنه تقومُ به الأمورُ ولا يسلمُ من الطَّعنِ والتَّسَخُّطِ
.
ولن يضرَّه طعنُ الضَّعيفِ مع حزمِ القويّ .
.
وأما مُلك الهوى فلَعِبُ ساعةٍ ودمارُ دهرٍ " .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص2









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   السبت سبتمبر 24, 2016 7:31 pm

يقول الشيخ الشعراوي :
من باب العدل والإنصاف إذا قارنت حياتك المادية بالأغنياء، فقارن دينك بدين الأتقياء، ففي الأولى تخسر راحة بالك، وفي الثانية تكسب دينك ودنياك.
ويقول :
بعد رحيلك عن الدنيا سيفتقدك من كنت ترعاه بصدقة .. ومن كنت توقظه للصلاة .. ومن كنت تواسيه بكلمة .. ومن كنت تنصحه سراً .. ومن كنت تقبل عليه بوجه بشوش، أنت في الدنيا كعابر سبيل، فكن ذا أثر جميل









من أسباب زوال الكرب والهم
----------------------
قال الضحاك بن قيس:
اذكروا الله في الرخاء يذكركم في الشدة، فإن يونس كان عبدا صالحا ذاكرا لله، فلما وقع في بطن الحوت قال الله: {فلولا أنه كان من المسبحين، للبث في بطنه إلى يوم يبعثون}
وإن فرعون كان عبدا طاغيا ناسيا لذكر الله فلما {أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين، آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين}.
(رواه ابن أبي شيبة 137/7)










رباه ها أنا ذا خلصت من الهوى
واستقبل القلب الخلي هواكا
~
وتركت أنسي بالحياة ولهوها
ولقيت كل ا لأنس في نجواكا
~
ونسيت حبي و اعتزلت أحبتي
ونسيت نفسي خوف أن أنساكا
~
ذقت الهوى مُرّاً ولم أذق الهوى
يا رب حلواً قبل أن أهواكا
~
أنا كنت يا ربي أسير غشاوتي
وبدأت بالقلب البصير أراكا
~
يا غافر الذنب العظيم وقابلاً
للتوب: قلب تائب ناجاكا
~
أترده وترد صادق توبتي ؟
حاشاك ترفض تائبا حاشاكا
~
يا رب جئتك نادما أبكي على
ما قدّمته يداي لا أتباكى
~
أخشى من العرض الرهيب عليك
يا ربي وأخشى منك إذ ألقاكا
__________










صلّت عليكَ جبالُ مكة كلها
ما بثَّ للرحمنِ حُزناً باكيا
صلّى عليكَ الوحيُّ أنت حملتَهُ
غضاً طرياً للبريةِ صافيا






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   السبت سبتمبر 24, 2016 7:54 pm

شرف وحياة:
(قال أبو بكر الصديق ، لخالد بن الوليد- رضي الله عنهما- :
فر من الشرف يتبعك الشرف ، واحرص على الموت توهب لك الحياة).
"العقد الفريد"





وعن اللئيم قالت العرب:
==============
-جاء في المعاجم اللغوية: ئِيمٌ - جمع : لِئَامٌ ، لُؤَمَاءُ ، لَئِيمَاتٌ . [ ل أ م ]. ( صِيغَةُ فعيل ). - رَجُلٌ لَئِيمٌ :-خَسِيسٌ ، مُنْحَطٌّ دَنِيءٌ.
-وقال الماورديُّ: (قال بعض الفصحاء: الكريم شكور أو مشكور، واللَّئيم كفور أو مكفور).
-وقال الشَّافعي: (طُبِع ابن آدم على اللُّؤْم، فمِن شأنه أن يتقرَّب ممَّن يتباعد منه، ويتباعد ممَّن يتقرَّب منه).
-وقال الأصمعيُّ: (قال بزرجمهر الحكيم: احذروا صولة اللَّئيم إذا شبع، وصولة الكريم إذا جاع).
-وقال بعض الحكماء: (لا تضع معروفك عند فاحش ولا أحمق ولا لئيم؛ فإنَّ الفاحش يرى ذلك ضعفًا، والأحمق لا يعرف قَدْر ما أتيت إليه، واللَّئيم سبخة ، لا ينبت ولا يثمر، ولكن إذا أصبت المؤمن؛ فازرعه معروفك تحصد به شكرًا(
-وقال بعضهم: (أربعة مِن علامات اللُّؤْم: إفشاء السِّرِّ، واعتقاد الغَدْر، وغيبة الأحرار، وإساءة الجوار).
-وأنشد المتنبي:
إذا أنتَ أكرمتَ الكريمَ ملكتَهُ .. وإنْ أنتَ أكرمتَ اللَّئيمَ تمرَّدا
-وأنشد حاتم الطائي:
وأغفر عوراء الكريم ادخاره .. وأعرض عن شتم اللئيم تكرما
عَدوٌّ لمولاهُ عَدوٌّ صديقِهِ .. وَتلك التي يأْتي اللئيمُ من الفِعْلِ
مُقَلَّمةٌ أظفارُه عن عَدوّه .. عَلَى أَقْرَبِيه ظاهرُ الفُحْش وَالجَهلِ
-وأشد أحدهم:
متى تضع الكرامة في لئيم ** فإنك قد أسأت إلى الكرامة
وقد ذهبت صنيعته ضياعا** وكان جزاء فاعلها الندامة
-وأنشد ابن زنجي البغدادي:
ولقد مررتُ على اللئيمِ يسبني ..فمضْيتُ عنه وقلْتُ لا يعنيني
غضبانُ ممتليءٌ عليَّ إِهابُهُ .. إِني وَجَدَكَ رغمُهُ يرضيني
-وانشد أحدهم:
إذا هزّ الكريم يزيد خيرا .. وان هزّ اللئيم فلا يزيد
-وأنشد الخليل الفراهيدي:
وَما شَيءٌ أَحَبَّ إِلى لَئيمٍ..إِذا سَبَّ الكِرامَ مِنَ الجَوابِ.
مُتارَكَةُ اللَئيمِ بِلا جَوابٍ.. أَشَدُّ عَلى اللَئيمِ مِنَ السِبابِ






يا شـامُ، أيـنَ هما عـينا معاويةٍ ..وأيـنَ من زحموا بالمنكـبِ الشُّهبا
فلا خيـولُ بني حمـدانَ راقصـةٌ.. زُهــواً ولا المتنبّي مالئٌ حَـلبا
وقبـرُ خالدَ في حـمصٍ نلامسـهُ.. فـيرجفُ القبـرُ من زوّارهِ غـضبا
يا رُبَّ حـيٍّ رخامُ القبرِ مسكنـهُ ..ورُبَّ ميّتٍ على أقدامـهِ انتصـبا
يا ابنَ الوليـدِ ألا سيـفٌ تؤجّرهُ؟.. فكلُّ أسيافنا قد أصبحـت خشـبا
"نزار قباني"






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد سبتمبر 25, 2016 5:02 pm

بك أستجير ومن يجير سواكا ** فأجر ضعيفا يحتمي بحماك
إني ضعيف أستعين على قوى ** ذنبي ومعصيتي ببعض قواكا
أذنبت ياربي وآذتني ذنوب ** مالها من غافر إلا كا
دنياي غرتني وعفوك غرني ** ماحيلتي في هذه أو ذا كا
لو أن قلبي شك لم يك مؤمنا ** بكريم عفوك ما غوى وعصاكا
يا مدرك الأبصار ، والأبصار لا ** تدري له ولكنه إدراكا
أتراك عين والعيون لها مدى ** ما جاوزته ، ولا مدى لمداكا
إن لم تكن عيني تراك فإنني ** في كل شيء أستبين علاكا
"إبراهيم بديوي"






أيها الواقِفونَ على حافةِ المذبحهْ
أَشهِروا الأَسلِحهْ!
سَقطَ الموتُ; وانفرطَ القلبُ كالمسبحَهْ.
والدمُ انسابَ فوقَ الوِشاحْ!
المنَازلُ أضرحَةٌ,
والزنازن أضرحَةٌ,
والمدَى.. أضرِحهْ
فارفَعوا الأسلِحهْ
واتبَعُوني!
أنا نَدَمُ الغَدِ والبارحهْ
رايتي: عظمتان.. وجُمْجُمهْ,
وشِعاري: الصَّباحْ!
"أمل دنقل"







ماذا من الإنسان يبقى
حين يعتاد على الهوان ؟
أبحث عن دفاتر التاريخ
عن أسامة بن مُـنقذ
وعقبة بن نافع
عن عمر عن حمزة
عن خالد يزحف نحو الشام
أبحث عن معتصم باللهِ
حتى ينقذ النساء من وحشية السبي
ومن ألسنة النيران !
أبحث عن رجال آخر الزمان
فلا أرى في الليل إلا قططاً مذعورة
تخشى على أرواحها
من سلطة الفئران !
"نزار قباني"









إذا مــــا الشوق أقلقني إليه ** ولم أطمع بوصلٍ من لديه
خططت مثاله في بطن كفي ** وقلت لمقلتي فيضي عليه
"أبو نواس"








ويا خَيْلُ فابكي فارساً كان يلْتقي
صدور المنايا في غبار المعامع

بحقّ الهوَى لا تَعْذِلُونيَ واقْصِرُوا
عن اللّوْم إنّ اللّوم ليسَ بنافع

وكيفَ أُطيقُ الصَّبْرَ عمَّنْ أحبُّه
وقد أضرمتْ نار الهوى في أضالعي

عنتر ة







رثا جرير زوجته أم حرزة فقال :

لولا الحياء لهاجنـي استعبـارُ
ولزرت قبركِ والحبيـب يـزارُ

ولقد نظرت وما تمتـع نظـرةٍ
في اللحد حيث تمكن المِحفـارُ

فجزاكِ ربُكِ في عشيركِ نظـرةٍ
وسقى صداك مجلجـل مـدرارُ

ولهت قلبـي إذ علتنـي كَبـرةٌ
وذوو التمائم من بينك صغـارُ

أرعى النجوم وقد مضت غوريةً
عصبُ النجوم كأنهـن صـوارُ

نعم القرينُ وكنتِ عِلق مضنـة
وارى بنعـف بُليـة الأحجـارُ

كانت مكرمة العشير ولم يكـن
يخشى غوائل أم حـزرة جـارُ

ولقد أراك كُسيت أجمل منظـرٍ
ومع الجمـال سكينـةُ ووقـارُ

والريـح طيبـةٌ إذا استقبلتِهـا
والعرض لا دنـسُ ولا خَـوارُ

وإذا سريت رأيت ناركِ نـورت
وجهاً أغـر يزينـه الإسفـارُ

صلى الملائكة الذيـن تُخُيـروا
والصالحون عليـكِ والأبـرارُ

وعليك من صلوات ربكِ كلمـا
نصِب الحجيج ملبدين وغاروا








يا من تجهَّمَ للصباح ونورهِ
هل للتبسمِ في الشفاهِ مقابِلُ؟! . .

اضحكْ ولا تحزنْ وكُنْ متفائلاً
لا صبـحَ إلا للــذي يتفـاءَلُ . .

فالح بن طفلة .






‏إذا لـعـبَ الــغــرامُ بـكـلَّ حـــرَّ
حَمِدْتُ تجلُّدي وشَكَرْتُ صبري
وفضلتُ البعادَ على التداني
وأخفيت الهوى وكتمت سرِّي
عنترة










أقُولُ وَقَدْ نَاحَتْ بِقُرْبي حمامَة ٌ:
أيا جارتا هل تشعرين بحالي ؟

معاذَ الهوى ! ماذقتِ طارقة َ النوى ،
وَلا خَطَرَتْ مِنكِ الهُمُومُ ببالِ

أتحملُ محزونَ الفؤادِ قوادمٌ
على غصنٍ نائي المسافة ِ عالِ ؟

أيا جارتا ، ما أنصفَ الدهرُ بيننا!
تَعَالَيْ أُقَاسِمْكِ الهُمُومَ، تَعَالِي!

تَعَالَيْ تَرَيْ رُوحاً لَدَيّ ضَعِيفَة ً،
تَرَدّدُ في جِسْمٍ يُعَذّبُ بَالي

أيَضْحَكُ مأسُورٌ، وَتَبكي طَلِيقَة ٌ،
ويسكتُ محزونٌ ، ويندبُ سالِ ؟

لقد كنتُ أولى منكِ بالدمعِ مقلة ً؛
وَلَكِنّ دَمْعي في الحَوَادِثِ غَالِ ..
.
أبو فراس الحمداني










‏إن يسألوكَ أما زالت محبتكم؟
فقل ومنذُ متى للحبّ توقيتُ
لا يعتري الحبّ نقصٌ إن مضى زمنٌ
من غير لُقيا ولا ينهيه تشتيتُ










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد سبتمبر 25, 2016 5:10 pm

ﺳﺌﻞ ﺣﻜﻴﻢ ﻋﻦ ﺧﻴﺮ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ فقاﻝ : هي...
1_ ﺍﻟﺘﻲ ﺗُﺮﺿﻲ ﺭﺑﻬﺎ
2_ ﻭﺗُﺪﻟﻞ ﺯﻭﺟﻬﺎ
3_ ﻭ ﻻ ﺗُﻔﺎﺭﻕ ﺑﻴﺘﻬﺎ
4_ ﻭﺗُﺼﻠﻲ ﺧﻤﺴﻬﺎ
5_ ﻭﻻ ﺗُﺨﺮﺝ ﺳﺮﻫﺎ
6_ ﻭ ﻻ ﻳُرى ﻧﻌﻠﻬﺎ
7_ ﻭﻻ ﻳُﺴﻤﻊ ﺻﻮﺗﻬﺎ
8_ ﻭﻻ ﻳُﻌﺮﻑ ﻭﺻﻔﻬﺎ
9_ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰﺓ ﻓﻲ ﻗﻮﻣﻬﺎ
10_ﺍﻟﺬﻟﻴﻠﺔ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ
11_ ﻟﻮﻟﻴﺪﻫﺎ ﻣﺮﺿﻌﺔ ﺣﺎﻧﻴﺔ
12_ و ﺑﻴﺘﻬﺎ ﺟﻨﺔ ﺩﺍﻧﻴﺔ
13_ ﺇﻥ ﻭﺟﺪﺕ ﻣﻦ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺧﻴﺮﺍً ﺷﻜﺮﺕ
14_ ﻭﺇﻥ ﺭﺃﺕ ﻣﻨﻪ ﺷﺮﺍً ﺻﺒﺮﺕ.
15_ ﻭﺇﻥ ﺩﺧﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺳُﺮﺕ ﻭ ﺗﺒﺴﻤﺖ
16_ ﻭﺇﻥ ﺧﺮﺝ من بيتها ﺣﺰﻧﺖ ﻭﺗﺸﻮﻗﺖ
17_ ﻭﺇﻥ ﻏﻀﺐ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺤﻤﻠﺖ ﻭﺗﺤﻠﻤﺖ
18_ ﺇﻥ ﺃﻗﺒﻠﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻋﺠﺒﺘﻪ
18_ ﻭﺇﻥ ﻏﺎﺏ ﻋﻨﻬﺎ ﺣﻔﻈﺘﻪ
20- ﻭﺇﻥ ﺭﺃﺕ ﻋﻴﺒﻪ ﺳﺘﺮﺗﻪ
21- وإن اعتذر منها عذرته

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد سبتمبر 25, 2016 5:16 pm

وكان أبو الأسود يعلم أولاد زياد ابن أبيه ، والي العراقين
.
فخاصمته امرأته إلى زياد في ولدها ،
.
وقالت : إنه يريد أن يغلبني على ولدي ،
.
وقد كان بطني له وعاء ، وثدي له سقاء ، وحجري له وطاء .
.
فقال أبو الأسود : بهذا تريدين أن تغلبيني على ولدي
.
وقد حملته قبل أن تحمليه ، ووضعته قبل أن تضعيه .
.
فقالت : ولا سواء إنك حملته خفاً وحملته ثقلاً ،
.
ووضعته شهوة ووضعته كرهاً .
.
فقال له زياد : إني أرى امرأة عاقلة فادفع ابنها إليها
.
فأخلق أن تحسن أدبه .
.
حياة الحيوان الكبرى للدميري








كتب عاملٌ لعمر بن عبد العزيز على حمص إلى عمر :
.
إنَّ مدينةَ حمص قد تهدّم حصنها ، فإنْ رأى أميرُ المؤمنين أنْ
.
يأذنَ لي في إصلاحِه فكتب إليه عمر :
.
أمّا بعد ، فحصّنها بالعدل ، والسلام .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص13








أبيات الشطر الأول منها حروفه عواطل والثاني منقوطة :
.
أسمرُ كالرُّمحِ له عامِلٌ ... يُغْضَي فَيَقْضِي نَخِبٌ شَيِّقُ
.
مِسْكُ لَمَاه عاطِرٌ ساطِعٌ ... في جَنَّةٍ تَشْفي شَجٍ يَنْشَقُ
.
أكْحَلُ ما مارسَ كُحلاً له ... جَفْنٌ غَضِيضٌ غَنِجٌ ضَيِّقُ
.
دُرُّ دموعٍ حولَه كاسِدٌ ... في جَنْبِ زَيْفٍ بَيِّنٍ يَنْفُقُ
.
لا لِعُهودِ الوُدِّ راعٍ ولا ... في شَجَنٍ ذِي فِتْنَةٍ يُشْفُق
.
ما مَالَ إلا راعَ أحلامَه ... خِفَّةُ شَنِفٍ خَنِثٍ يَخْفُق
.
ولاحَ سَطْرُ الآسِ أكمامُه ... بَيْنَ شَقِيقٍ غَضَّةٌ تُفْتَقُ
.
مجمع البحرين لليازجي ص92








ودعا أعرابي على عامل فقال :
.
صبَّ الله عليك الصادات .
.
يعني الصفع والصرف والصلب .
.
الأذكياء لابن الجوزي






وقيل لرجلٍ مِنْ أشرافِ العَجم في عِلَّتِه التي مات فيها : ما بك ؟
.
قال : فِكْرٌ عجيبٌ ، وحسرةٌ طويلة ،
.
فقيل : مِمَّ ذاك ؟
.
فقال : ما ظنُّكم بمَنْ يقْطعُ سَفَراً قَفْراً بلا زادٍ ،
.
ويسكنُ قبراً مُوحِشاً بلا مُؤْنس ، ويقدُمُ على حَكَمٍ عادلٍ بلا حُجَّةٍ .
.
الكامل للمبرد ج2 ص696









قال كسرى : لا تنزلْ ببلدٍ ليس فيه خمسةُ أشياء :
.
سلطان قاهر ، وقاضٍ عادل ، وسوق قائمة ،
.
وطبيب عالم ، ونهرٌ جارٍ .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص6








واعلمْ أنَّ الآدابَ إنّما هي آلاتٌ تَصلُحُ أنْ تُستعملَ في الدِّين وتُستعملَ
.
في الدنيا ، وإنَّما وُضِعَتِ الآدابُ على أُصول الطَّبائِع .
.
وإنَّما أُصولُ أمور التَّدبيرِ في الدّين والدنيا واحدة ، فما فسدَتْ فيه
.
المُعاملةُ في الدّين فسدتْ فيه المعاملة في الدنيا ، وكلُّ أمرٍ لمْ يصحَّ في
.
مُعاملاتِ الدنيا لم يصحَّ في الدّين . وإنَّما الفرقُ بين الدين والدنيا اختلافُ
.
الدَّارين من الدنيا والآخرة فقط ، والحُكمُ ها هنا الحكمُ هناك ،
.
ولولا ذلك ما قامتْ مملكة ، ولا ثبتَتْ دولة ، ولا استقامتْ سياسة .
.
ولذلك قال اللَّه عزَّ وجلَّ :
.
" ومَنْ كانَ في هذه أعْمى فهو في الآخرةِ أعمى وأضلُّ سبيلاً " ،
.
قال ابنُ عباس في تفسيرها : مَنْ كانَ ليس له من العقل ما يعرفُ به كيف
.
دُبِّرتْ أمورُ الدنيا ، فكذلك هو إذا انتقلَ إلى الدين ، فإنَّما ينتقلُ بذلك
.
العقل ، فبقدْرِ جهلِه بالدنيا يكون جهلُه بالآخرة أكثر ؛ لأنَّ هذه شاهِدَةٌ
.
وتلكَ غَيْب ؛ فإذا جهلَ ما شاهدَ فهو بما غابَ عنه أجْهَل .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص99








وشَتم رجلٌ أبا ذَرٍّ فقال : يا هذا ، لا تُغْرق في شَتْمنا
.
ودَعْ للصُّلح مَوْضعاً ،
.
فإنا لا نكافىء مَن عصى الله فينا بأكثر من أن نُطيع الله فيه .
.
العقد لابن عبد ربه





ومَرَّ المَسيح بن مَرْيم عليه الصلاةُ والسلام بقوم من اليهود ،
.
فقالوا له شرًّا ، فقال خيراً ؛
.
فقيل له : إنّهم يقولون شرًّا وتقول لهم خيراً ؟
.
فقال : كلّ واحد يُنفق مما عنده .
.
العقد لابن عبد ربه










وقال الأصمعيّ : أرثى بيتٍ قيل في الجاهلية :
.
أيّتها النفس أجملي جَزَعا ... إنّ الذي تحذرين قد وقعا
.
وقال أبو عمر : أرثى بيت قول عبدة :
.
فما كان فيسٌ هُلكُه هلكَ واحدٍ ... ولكنَّه بنيانُ قوم تهدَّما
.
وقال خلفٌ : أرثى بيت :
.
الآن لمّا كنت أكملَ من مَشَى ... وافترَّ نابُك عن شَباة القارح
.
وتكاملَتْ فيك المروءةُ كلُّها ... وأعنتَ ذلك بالفعال الصالح
.
وقول الخنساء :
.
أغرُّ أبلجُ تأتمُّ الهداة به ... كأنه علمٌ في رأسه نارُ
.
وقال غيره :
.
أرادوا ليخفوا قبره عن عدوِّه ... فطيبُ تُراب القبر دلّ على القبر
.
وقال غيره :
.
لن يلبث القُرناءُ أن يتفرَّقوا ... ليلٌ يكرُّ عليهُم ونهارُ
.
قال الأصمعي : أرثى بيت قوله :
.
ومن عَجَبٍ أن بتَّ مستشعرَ الثرى ... وبتُّ بما زودّتني متمتِّعا
.
ولو أنّني أنصفتك الودَّ لم أبتْ ... خلافك حتّى ننطوي في الثرى معا
.
المصون في الأدب لأبي أحمد العسكري ص16









ودخل رجلٌ من مُحارب على عبد الله بن يَزيد الهلاليّ ،
.
وهو والي أَرْمِينية وقَريبٌ منه غَدير فيه ضفادع ،
.
فقال عبد الله بن يزيد : ما تركتنا شيوخ مُحارب نَنام الليلة ؛
.
فقال له المُحاربيّ : أصلح الله الأمير ، أَو تدْري لمَ ذلك ؟
.
قال : ولم ؟
.
قال : لأنها أضفَت بُرْقُعاً لها ؛
.
قال : قَبّحك اللهّ وقَبَّحَ ما جئتَ به .
.
أراد ابن يزيد الهِلاليّ قولَ الأخطل :
.
تَنِقّ بلا شيء شُيوخُ مُحَاربِ ... وما خِلتُها كانت تَريش ولا تَبْرى
.
ضَفادع في ظَلماءِ ليلٍ تَجاوبتْ ... فدلَّ عليها صوتُها حَيَّةَ البَحَر
.
وأراد المُحاربيُّ قولَ الشاعر :
.
لكلّ هِلاليّ من الًّلؤم بُرْقُع ... ولابن يزيد بُرقعٌ وقميص ُ
.
العقد لابن عبد ربه









ووقف بعض المجانين على باب مسجد فبال فأرادت العامة ضربه
.
فقال لهم : أرأيتم لو بال ههنا حمار أكنتم ضاربيه ؟
.
قالوا : لا
.
قال : فهبوني حماراً فإنه لا عقل له ، فرَقُّوا له وأطلقوه .
.
غرر الخصائص الواضحة للوطواط







. فلا تكونَنَّ لشيءٍ مِمَّا في يدِكَ أشدَّ ضنَّاً ، ولا عليه أشدَّ حَدَباً ، منكَ
.
بالأخِ الذي قد بَلَوْتَه في السَّرَّاءِ والضَّرَّاء ، فعرفْتَ مذاهبَه وخَبَرْتَ شِيَمَه ،
.
وصَحَّ لكَ غَيبُه ، وسَلِمَتْ لكَ ناحِيَتُه ؛ فإنما هو شقيقُ روحِكَ وبابُ
.
الرُّوحِ إلى حياتِكَ ، ومُسْتَمَّدُ رأيِكَ وتَوْأَمُ عقلِك . ولستَ مُنْتَفِعاً بعيشٍ
.
مع الوَحْدة . ولا بدَّ من المُؤانسة ، وكثرةُ الاسْتِبْدَالِ تَهْجُمُ بصاحبِه على
.
المكروه . فإذا صفا لكَ أخٌ فكنْ به أشدَّ ضنَّاً منكَ بنفائِسِ أموالِك ، ثمَّ لا
.
يُزْهِدَنَّكَ فيه أنْ ترى منه خُلُقاً أو خُلُقَين تَكْرَهُهُما ؛ فإنَّ نفسَكَ التي هي
.
أخَّصُّ النفوسِ بكَ لا تُعْطِيكَ المَقَادةَ في كلِّ ما تُرِيد ، فكيفَ بنَفْسِ غيرِك !
.
وبحَسْبِكَ أنْ يكونَ لكَ مِنْ أخيكَ أكثره ،
.
وقد قالتِ الحكماء : " مَنْ لكَ بأخيكَ كلِّه " ، و " أيّ الرجالِ المُهَذَّب ".
.
ثم لا يمنعْكَ ذلك من الاسْتِكْثارِ من الأصدقاءِ فإنَّهم جندٌ مُعَدُّون لكَ
.
ينشرون محاسِنَكَ ، ويُحَاجُّون عنك . ولا يحمِلَنَّكَ اسْتَطْرافُ صديقٍ ثانٍ
.
على مَلالَةٍ للصديق الأول ؛ فإنَّ ذلك سبيلُ أهلِ الجهالة ، معَ ما فيها مِنَ
.
الدَّناءَةِ وسُوءِ التَّدبير ، وزُهْدِ الأصدقاءِ جميعاً في إخائِك . والله يُوَفِّقُك .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص122









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الأحد سبتمبر 25, 2016 10:47 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد سبتمبر 25, 2016 6:21 pm

شكا رجل إلى طبيب وجعا في بطنه فقال : ما الذي أكلت ؟
قال : أكلت رغيفا محترقا .ـ
فدعا الطبيب بكحل ليكحل المريض ، فقال المريض : ـ
إنما أشتكي وجع في بطني لا في عيـني .ـ
قال الطبيب : قد عرفت ، ولكن أكحلك لتبصر المحترق ، فلا تأكله .






كان أحـد المـلـوك القـدماء سـميـنا كثـير الشـحم واللحـم يـعـاني الأمرين من زيادة وزنه فجـمع الحـكمـاء لكي يجـدوا له حـلا لمـشـكلته ويخـفـفـوا عنه قلـيلا من شحمه ولحمه . لكن لم يستـطيـعوا أن يعـملوا للمـلك شيء.ـ
فجـاء رجـل عاقل لبـيـب متـطبـب .ـ
فـقـال له المـلـك عالجـني ولك الغـنى .ـ
قال : أصـلح الله المـلك أنا طبـيـب منـجم دعني حتى أنظـر الليـلة في طالعـك لأرى أي دواء يوافـقه .ـ
فلمـا أصـبـح قال : أيهـا المـلك الأمــان .ـ
فلـما أمنـه قال : رأيت طالعـك يـدل على أنه لم يـبق من عمـرك غـير شـهر واحـد فإن اخترت عالجـتك وإن أردت التأكد من صدق كلامي فاحبـسـنـي عنـدك ، فإن كان لقولي حقـيـقة فـخل عني ، وإلا فاقـتص مني .ـ
فـحبـسه ... ثم أحتـجب الملك عن الناس وخـلا وحـده مغـتمـا ... فكلما انسلخ يوم ازداد همـا وغمـا حتى هزل وخف لحـمه ومضى لذلك ثمان وعشرون يوما وأخرجه .. فقـال ما ترى ؟
فقال المـتطـبـب : أعـز الله المـلـك أنا أهون على الله من أن أعلم الغـيب ، والله إني لا أعلم عمـري فكـيف أعلم عمـرك !! ولكن لم يكن عنـدي دواء إلا الغـم فلم أقدر أجلب إليك الغـم إلا بهـذه الحـيـلة فإن الغـم يذيب الشـحم .ـ
فأجازه الملك على ذلك وأحسـن إليه غاية الإحسان وذاق الملك حلاوة الفـرح بعـد مـرارة الغـم







إذَا وَجَدْتَ صَدِيقًا مِنْ هَذَا النَّوْعِ فَحَافِظْ عَلَيْهِ
قال الشيخ عثمان عيسي حفظه الله:
فالوفيُّ نقيُّ الصَّدر، صحيح الضَّمير، ذو نبل بين النَّاس، وهو صاحب وجدان حيٍّ، ونزعة نفسيَّة حرَّة وأبيَّة، قد انتقل بقلبه وجوراحه ـ طوعًا ـ من حمأة الجفاء والجحود والنُّكران إلى روضة الوفاء والإقرار والعرفان.
إنَّ الوفيَّ ترى أثر وفائه فيمن يعاشره ويخالطه، من والدين، وولدان، وأقارب، وزوجة، وجيران وخلان، فهو دائم الوصال لهم، صادق المحبَّة والمودَّة معهم، يرتاحون إلى حديثه وكلامه، ويطمئنُّون لرأيه ومشورته ونصحه، ويأنسون لرفقته، ويبتهجون لمجالسته وصحبته، يُسقون لذَّة روحية لا يعرف كنهها إلا مَن ذاق طعمَها ممَّن رُزق وُدًّا خالصًا من الدَّرن، وأعطي محبَّةً صافية من الكدر، ويُحرمها كلُّ ختّال مَذَّاع سقيم العهد سخيف الذمَّة، ممَّن لا يرعى في معاشرته إلا ولا سببًا!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[الوفاء… خلق مفقود (راية الإصلاح)]








شقَّ لَـــهُ مِنِ اسمِهِ ليُجِلَّهُ
فَذو العَرشِ مَحمودٌ وَهَذا مُحَمَّدُ
نَبِيٌّ أَتانا بَعدَ يَأسٍ وَفَترَةٍ
مِنَ الرُسلِ وَالأَوثانِ في الأَرضِ تُعبَدُ
فَأَمسى سِراجاً مُستَنيراً وَهادِياً
يَلوحُ كَما لاحَ الصَقيلُ المُهَنَّدُ
وَأَنذَرَنا ناراً وَبَشَّرَ جَنَّةً
وَعَلَّمَنا الإِسلامَ فَاللَهَ نَحمَدُ
وَأَنتَ إِلَهَ الحَقِّ رَبّي وَخالِقي
بِذَلِكَ ما عُمِّرتُ في الناسِ أَشهَدُ
تَعالَيتَ رَبَّ الناسِ عَن قَولِ مَن دَعا
سِواكَ إِلَها،ً أَنتَ أَعلى وَأَمجَدُ
لَكَ الخَلقُ وَالنَعماءُ وَالأَمرُ كُلُّهُ
فَإِيّاكَ نَستَهدي وَإِيّاكَ نَعبُدُ
لِأَنَّ ثَوابَ اللَهِ كُلَّ مُوَحِّدٍ
جِنانٌ مِنَ الفِردَوسِ فيها يُخَلَّدُ
حسان بن ثابت










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد سبتمبر 25, 2016 9:17 pm

الدَهرُ يَقظانُ وَالأَحداثُ لَم تَنَمِ **َ فما رُقادُكُمُ يا أَشرَفَ الأُمَمِ
هَبّوا بِكُم وَبِنا لِلمَجدِ في زَمَنٍ ** مَن لَم يَكُن فيهِ ذِئباً كانَ في الغَنَمِ
هَذا الزَمانُ تُناديكُم حَوادِثُهُ ** يا دَولَةَ السَيفِ كوني دَولَةَ القَلَمِ
فَالسَيفُ يَهدِمُ فَجراً ما بَنى سَحَراً ** وَكُلُّ بُنيانِ عِلمٍ غَيرُ مُنهَدِمِ
وَأَصبَحَ العِلمُ رُكنَ الآخِذينَ بِهِ ** مَن لا يُقِم رُكنَهُ العِرفانُ لَم يَقُمِ
تنسب لأحمد شوقي.






وما الدهرُ إِلا فرحةٌ ثم ترحةٌ ... تناوبُها الأيامُ والكُلُّ زائلُ
علي بن مقرب




أيطلبُ المجدَ ويبغي العلا ... قومٌ لسوقِ العلمِ فيهمْ كسادْ ؟
ما أصعبَ الفعلَ لمن رامَه ... وأسهلَ القولَ على من أرادْ
أحمد شوقي







ولا تحسبنَّ العلمَ في الناسِ منجياً ... إِذا نكبت أخلاقُهم عن منارهِ
وما العلمُ إِلا النورُ يجلو دجى العمى ... لكن تزيغُ العينُ عند انكسارهِ
فما فاسدُ الأخلاقِ بالعلمِ مفلحاً ... وإِن كان بحراً زاخراً من بحارهِ
معروف الرصافي









وقالتْ هندُ بنتُ عُتبة :
.
إنَّما النساءُ أغْلالٌ ، فَلْيَخْتَرِ الرجلُ غِلَّاً لِيَدِه .
.
الكامل للمبرد








‏قل للذي طالما بالنقص عيّرها
كم تضحيات لها .. تخفى على علمك

فإن جحدت ولم تحفظ فضائلها،،
أعد طفولتك الأولى بلا أمك...
.
.د.ماجد عبد الله







‏أشد عقوبة في الدنيا .. أن يُمسك الله لسانك عن ذكره
‏قال تعالى: ( استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله )

ابن القيم رحمه الله







( المُسَوَّدَةُ ) بفتح السين وفتح الواو مع تشديدها..
وهي الصحيفةُ تُكتب أولَ كتابةٍ ثم تُنقَّح وتُحرَّر وتُبيَّض..











قيل لرجل من الحكماء : لمن أنت أرحم ؟
.
قال : لعالمٍ جاز عليه حكم جاهل .
.
بهجة المجالس لابن عبد البر








أبيات حروفها عاطل يليه منقوط وهكذا
.
ونديمٍ باتَ عندي ... ليلةً منه غليلُ
.
خاف من صنعٍ جميلٍ ... قلتُ : لي صبرٌ جميلُ
.
قُرَّةٌ لي ميلُ قلبٍ ... منك يا غُصناً يميلُ
.
سيِّدي رِقَّ لِذُلِّي ... سيِّدي عبدٌ ذليلُ
.
قلبُه قدْ ذابَ من وجْدٍ ... به ظلَّ يسيلُ
.
لَذَّ لي حجرٌ قديمٌ ... تحت هجرٍ يستطيلُ
.
قاتلي وجهٌ بديعٌ ... زاجري عنه قليلُ
.
مجمع البحرين لليازجي ص94







كتب رجل من الكتّاب إلى سلطان :
.
" أعيذُك بالله من أنْ تكونَ لاهياً عن الشكر ، محجوباً بالنعم ،
.
صارفاً فضل ما أُوتيتَ من السلطان إلى ما تقلُّ عائدته ، وتَعْظُم تَبِعَتُه
.
من الظلم والعدوان ، وأنْ يسْتزِلَّكَ الشيطانُ بخَدْعه وغروره وتسويله ،
.
فيُزيلَ عاجلَ الغِبْطة ، ويُنْسيكَ مذمومَ العاقبة ، فإنَّ الحازمَ منْ يذكرُ
.
في يومه المَخوفَ من عواقِبِ غدِه ، ولم يغرَّه طولُ الأمل ،
.
وتراخي الغاية ، ولم يَضْربْ في غَمْرةٍ من الباطل ، ولا يدري ما
.
تَتَجلَّى به مَغَبَّتُها .
.
هذا إلى ما يتْبعُ الظالمَ مِنْ سوءِ المُنْقَلَب وقبيحِ الذِّكر الذي
.
لا يُفْنِيه كَرُّ الجديدين واخْتِلاف العَصْرين .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص75






ذم
.
وذَكر أعرابي رجلاً فقال :
.
تَسهر والله زوجتُه جُوعاً إذا سَهِر الناسُ شِبَعاً ،
.
ثم لا يَخاف مع ذلك عاجل عار ولا آجل نار ،
.
كالبهيمة أكلَت ما جَمَعت ، ونَكحت ما وجدت .
.
العقد لابن عبد ربه












عن وهب بن منبه قال : إني وجدت فيما أنزل الله على أنبيائه
.
أن الشيطان لم يكابد شيئاً أشدَّ عليه من مؤمن عاقل
.
وأنه يكابد مئة جاهل فيستجرِّهم حتى يركبَ رقابَهم فينقادون له
.
حيث شاء ، ويكابد المؤمن العاقل فيتصعَّب عليه حتى لا ينال منه
.
شيئاً من حاجته .
.
الأذكياء لابن الجوزي ص33










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الإثنين سبتمبر 26, 2016 7:50 pm

يـا قَـلْبُ ويحكَ جِـدٌّ منـكَ ذا الكلَفُ ،
ومَنْ كلِفْـتُ بـه جـافٍ كمـا تَـصِـفُ

وكـانَ في الحَقّ أنْ يهْـوَاكَ مجْـتهِـداً ،
كذاكَ خبّرَ مِنّا الغابرَ السّلَفُ

قـلْ للمليحِ : أمـا تَرْوي الحديث بمـا
خـالَفْـتَ فيـهِ وقـدْ جـاءتْ به الصّـحُفُ

إنّ القُلوبَ لأجْنَادٌ مُجنَّدَة ٌ،
لله في الأرْضِ بالأهْواءِ تختلِفُ

فما تَعارَفَ منْها فهْوَ مُؤتَلِفٌ،
ومـا تَنـاكَـرَ منْهـا فهـو مُــخْـتَـلِـفُ

أبو نواس






أبو العتاهية
المَرْءُ يَطلُبُ، والمَنيّةُ تَطلُبُهْ، ....... ويَدُ الزّمانِ تُديرُهُ وتُقَلّبُهْ
ليسَ الحَريصُ بزائدٍ في رِزْقِهِ، ....... اللهُ يَقْسِمهُ لَهُ ويُسَبّبُهُ
لا تَعْتِبَنّ على الزّمانِ، فإنّ مَن ....... يُرْضي الزّمانَ أقلُّ ممّن يُغضِبُهْ
أيّ امرىءٍ إلاّ عَلَيهِ منَ البِلَى، ....... في كلّ ناحِيَةٍ رَقيبٌ يَرْقُبُهْ
المَوْتُ حَوْضٌ، لا محَالَةَ دونَه، ....... مُرٌّ مَذاقَتُهُ، كَريهٌ مَشرَبُهْ
وترَى الفتى سَلِسَ الحديثِ بذكرِه ....... وَسْطَ النّديّ، كأنّهُ لا يَرْهَبُهْ
وأسَرُّ ما يَلقَى الفتى في نَفسِهِ، ....... يَبتَزّهُ نابُ الزّمانِ ومِخلَبُهْ
ولَرُبّ مُلهِيَةٍ لصاحِبِ لَذّةٍ، ....... ألفَيتُها تَبكي عليَهِ، وتَندُبُهْ
مَن كانَتِ الدّنْياءُ أكبرَ هَمّهِ، ....... نَصَبَتْ له من حبّها ما يُتعِبُهْ
فاصْبرْ على الدّنيا، وزَجِّ هُمومَها ....... ما كلّ مَن فيها يرى ما يُعجِبُهْ
ما زالَتِ الأيّامُ تَلعَبُ بالفَتى، ....... طَوْراً تُخَوّلهُ، وطَوْراً تَسلُبُهْ
مَن لم يَزَلْ مُتَعَجّباً مِن حادثٍ ....... تأتي بهِ الأيّامُ، طالَ تَعَجّبُهْ






روى أنه اجتمع جرير والفرزدق والأخطل في مجلس عبد الملك بن مروان، فأحضر بين يديه كيساً فيه خمسمائة دينار، وقال لهم: ليقل كل منكم بيتاً في مدح نفسه، فأيّكم غلب فله الكيس، فبدر الفرزدق فقال:
أنا القَطِرانُ والشعراءُ جَرْبَى ... وفي القَطِرانِ للجربَى شفاءُ
فقال الأخطل:
فِإنْ تَكُ زِقَّ زاملةٍ فَإِنِّي ... أنا الطاعونُ ليس له دواءُ
فقال جرير:
أنا الموتُ الذي آتِي عليكم ... فليس لهاربٍ منِّي نجاءُ
فقال عبد الملك: خذ الكيس، فلَعَمْري إن الموت أتى على كل شيء.




حضر:
الحضر خلاف البدو
والحضارة والحضارة السكون بالحضر كالبداوة والبداوة ثم جعل ذلك اسما لشهادة مكان أو إنسان أو غيره فقال تعالى: (كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت - وإذا حضر القسمة)
وقال تعالى: (وأحضرت الأنفس الشح - علمت نفس ما أحضرت)
وقال: (وأعوذ بك رب أن يحضرون) وذلك من باب الكناية أي أن يحضرني الجن،
وكنى عن المجنون بالمحتضر وعمن حضره الموت بذلك، وذلك لما نبه عليه قوله عز وجل: (ونحن أقرب إليه من حبل الوريد)، وقوله تعالى: (يوم يأتي بعض آيات ربك)،
وقال تعالى: (ما عملت من خيرا محضرا) أي مشاهدا معاينا في حكم الحاضر عنده
وقوله عز وجل (واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر) أي قربه
وقوله: (تجارة حاضرة) أي نقدا،
وقوله تعالى: (وإن كل لما جميع لدنيا محضرون - وفى العذاب محضرون - شرب محتضر) أي يحضره أصحابه.
والحضر خص بما يحضر به الفرس إذا طلب جريه يقال أحضر الفرس،
واستحضرته طلبت ما عنده من الحضر، وحاضرته محاضرة وحضارا إذا حاججته من الحضور كأنه يحضر كل واحد حجته، أو من الحضر كقولك جاريته.
والحضيرة جماعة من الناس يحضر بهم الغزو وعبر به عن حضور الماء،
والمحضر يكون مصدر حضرت وموضع الحضور.






1- شآبيبُ ( اسم ): شآبيبُ : جمع شُؤبوب
2- شُؤبوب ( اسم ): الجمع : شآبيبُ
الشُّؤْبُوبُ : الدُّفْعةُ من المَطَر
الشُّؤْبُوبُ : الشدَّة من كلِّ شيءٍ
شُؤْبوب الشَّمس : شدَّةُ حرِّها
شُؤْبوب الفَرس : شدَّةُ عَدْوِه
شَآبِيبُ الْمَطَرِ : القَطَرَاتُ الأُولَى مِنَ الْمَطَرِ
أنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْهِ شآبِيبَ رَحْمَتِهِ : غَمَرَهُ بِعَفْوِهِ
معجم المعاني الجامع








للروح آذان تمكّنها من سماع ما لا يسمعه العقل ولا يدركه
جلال الدين الرومي






علماء النحو القدامى يقولون في باب من أبواب علم النحو:
"باب ما لم يُسَمَّ فاعله"،
والمتأخرون منهم يقولون:
"باب المبني للمجهول".
وفي ذلك نكتةٌ لطيفة من الأدب الرفيع، انتبه لها السَّلف، وكأن الخلف لم ينتبهوا لها؛ وهي:
أننا عندما نُعرب فعلاً في القرآن الكريم، مثل "أُوحي"، في قوله تعالى: {قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا}[الجن: 1] .
فهل يُقال: مبني للمجهول؟! وهل يستسيغ المؤمن أن يُوصَفَ اللهُ تعالى بالمجهول؟! .
هذا هو سِر اصطلاح السَّلف، في قولهم: باب ما لم يُسَمَّ فاعله!!
ومن هذا التنزيه الجميل الرائع ما استحدثه ابن هشام، وتبعه في ذلك الأزهري والآثاري من مصطلحات إعراب الأدب مع الله تعالى؛ كقولهم في لفظ الجلالة من قولنا: دعوتُ الله: إنه منصوب على التعظيم؛ بدلا من مصطلح "مفعول به .
ما أجمل الأدب مع النّاس، وأجمل منه الأدب مع الله تعالى .






(السُّوَّاح) خطأ
والصواب أن جمع سائح : سائحون أو سُيَّاح
---
والأصل (ساح يسيح) وليس (ساح يسوح)
و(سياحة) وليس (سُواحة)







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الإثنين سبتمبر 26, 2016 8:10 pm

وقال أعرابي :
.
قالتْ سُلَيْمى أنتَ شيخٌ أنْزَعُ ... فقلتُ ما ذاكَ وإنِّي أصْلَعُ
.
ثم حَسَرْتُ عن صَفاةٍ تَلْمَعُ ... فأقبلَتْ قائلةً تَسْتَرْجِعُ
.
ما رأسُ ذا إلا جبينٌ أجْمَعُ
.
الكامل للمبرد (ت285هـ) ج2 ص705
.
النزع : بالتحريك انحسار مقدم شعر الرأس من جانبي الجبهة
تسترجع : تقول إنا لله وإنا له راجعون






ذكاء
.
دخلَ المنصورُ أميرُ المؤمنين قصراً فرأى في جدارِه كتاباً :
.
وماليَ لا أبْكي بعينٍ حزينةٍ ... وقد قَرُبَتْ للظَّاعِنينَ حُمُولُ
.
وتحتَه مكتوبٌ : إيهٍ إيهٍ ، قال أبو عمر : ويُرْوى إه إه ،
.
فقال المنصورُ : أيّ شيءٍ إيهٍ إيهٍ ،
.
فقال له الربيع _وهو إذ ذاك تحت يدي أبي الخصيب الحاجب_ : يا أميرَ
.
المؤمنين ، إنَّه لمَّا كتبَ البيتَ أحبَّ أنْ يُخبرَ أنَّه يَبْكي ،
.
فقال له : قاتلَه الله ما كانَ أظْرَفَه ، فكانَ هذا أوَّل ما ارتفعَ به الربيع .
.
الأذكياء لابن الجوزي (ت597هـ) ص87








فسقى رضيع النبت من ذاك الحمى ... بِحَيَاً تدور على الربى كاساتُه
.
سفْحٌ سَفَحْتُ عليه دمعي في ثرىً ... كالمِسكِ ضاعَ من الفتاةِ فُتَاتُه
.
نفح الطيب للمقري ص17









وفي آداب ابن المقفع : " لا يُقذفن في رُوعك أنك إن استشرت الرجال
.
ظهر للناس منك الحاجة إلى رأي غيرك ، فيقطعك ذاك عن المشاورة،
.
فإنك لا تريد الرأي للفخر به ولكن للانتفاع به .
.
ولو أنك أردت الذكر كان أحسن الذكر عند الألبّاء أن يقال :
.
لا ينفرد برأيه دون ذوي الرأي من إخوانه ".
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص31








وسمع عبد الله بن عمر رجلاً ينشد بيت الحُطيئة :
.
مَتى تَأْتِه تَعْشُو إلى ضَوء نارِه ... تَجدْ خَيْرَ نارٍ عندها خيرُ موقِدِ
.
فقال : ذاك رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، إعجاباً بَالبيت .
.
يعني أنّ مثل هذا المَدح لا يَستحقّه إلا رسول الله صلى الله
.
عليه وسلم .
.
العقد الفريد لابن عبد ربه







كان عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب صديقاً للوليد
.
يأتيه ويؤانسه فجلسا يوماً يلعبان بالشطرنج ، إذ أتاه الآذن
.
فقال : أصلح الله الأمير رجل من أخوالك من أشراف ثقيف قدم غازياً
.
فأحب السلام عليك
.
فقال : دعه
.
فقال عبد الله : وما عليك ائذن له فنظل نحن على لعبنا
.
فادع بمنديل يوضع عليها ونسلم على الرجل ونعود
.
ففعل ، ثم قال : ائذن له
.
فإذا هو رجل له هيبة وبين عينيه أثر السجود وهو معتم قد رجل لحيته فسلم
.
ثم قال : أصلح الله الأمير قدمت غازياً فكرهت أن أجوزك حتى أقضى حقك .
.
فقال حياك الله وبارك عليك ثم سكت عنه ، فلما أنس أقبل عليه الوليد
.
فقال : يا خال هل جمعت القرآن ؟
.
قال : لا ، كانت شغلتنا عنه شواغل
.
قال : أحفظت من سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم
.
ومغازيه وأحاديثه شيئاً ؟
.
قال : لا ، كانت شغلتنا عن ذلك شواغل
.
قال : فأحاديث العرب وأشعارها ؟
.
قال : لا
.
قال : فأحاديث أهل الحجاز ومضحيكها ؟
.
قال : لا
.
قال : فأحاديث العجم وآدابها ؟
.
قال : ذاك شىء ما طلبته
.
فرفع الوليد المنديل وقال : شاهك
.
فقال عبد الله بن معاوية : سبحان الله
.
قال : لا والله ما معنا في البيت أحد .
.
فلما رأى ذلك الرجل خرج وأقبلوا على لعبهم .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي








باتُوا على قُلَلِ الأجْبَالِ تَحْرُسُهم ... غُلْبَ الرِّجالُ فلمْ تَنْفَعْهمُ القُلَلُ
.
واسْتُنْزِلُوا بعْدَ عِزٍّ مِنْ مَعَاقِلِهم ... فأُسْكِنُوا حُفَرَاً يا بِئْسَ ما نَزَلوا
.
ناداهُمُ صارخٌ مِنْ بعْدِ ما دُفِنُوا ... أينَ الأسِّرَّةُ والتِّيْجَانُ والحُلَلُ
.
أين الوُجوهُ التي كانتْ مُحَجَّبةً ... مِن دونِها تُضْرَبُ الأسْتَارُ والكِلَلُ
.
فأفْصَحَ القبرُ عنهم حينَ ساءَلَهم ... تلكَ الوُجوهُ عليها الدُّودُ يَقْتَتِلُ
.
قدْ طالَما أَكَلُوا يوماً وما شَرِبوا ... فأصبَحُوا بعدَ ذاكَ الأكْلِ قدْ أُكِلُوا
.
سراج الملوك للطرطوشي ص38





وقال عبيد الله بن عبد الله بن عتبة :
.
ماأحسن الحسنات في آثار السيئات
.
وأقبح السيئات في آثار الحسنات ،
.
وأقبح من ذا وأحسن من ذاك السيئات في آثارالسيئات ،
.
والحسنات في آثار الحسنات .
.
والعرب تلف الخبرين المختلفين ، ثم ترمي بتفسيرهما جملة ،
.
ثقة بأن السامع يردُّ إلى كلٍّ خبره .
.
وقال الله عز وجل :
.
" ومن رحمته جعل لكم اليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله "
.
الكامل للمبرد









قال السلامي الشاعر :
.
دخلت على عضد الدولة فمدحته
.
فأجزل عطيّتي من الثياب والدّنانير
.
وبين يديه جامٌ فرآني ألحظه فرمى به إليّ وقال : خذه
.
فقلت : وكل خيرٍ عندنا من عنده
.
فقال عضد الدولة : ذاك أبوك
.
فبقيت متحيّراًً لا أدري ما أراد
.
فجئت أستاذاً لي فشرحت له الحال فقال :
.
ويحك قد أخطأت خطيئة عظيمة
.
لأن هذه الكلمة لأبي نواس يصف كلباً حيث يقول :
.
أنعت كلباً أهله في كدّه
.
قد سعدت جدودهم بجدّه
.
وكل خيرٍ عندهم من عنده
.
قال : فعدت متّشحاًً بكساء ووقفت بين يدي الملك أرْعد
.
فقال : ما لك ؟
.
قلت : حَمِمْتُ الساعة
.
قال : هل تعرف سبب حمّاك ؟
.
قلت : نظرت في شعر أبي نواس فحممت
.
قال : لا تخف لا بأس عليك من هذه الحمى
.
فسجدت له وانصرفت .
.
أخبارالظراف والمتماجنين لابن الجوزي







وذكر أعرابي رجلاً فقال :
.
ذاك واللّه فتى ربّاه الله بالخير ناشئاً
.
فَأحْسن لِبْسَه ، وزين به نفسه .
.
العقد لابن عبد ربه
....................................
أحسن لبسه : أحسن لبس الخير






وذكر أعرابيّ رجلاً فقال :
.
ذاك واللهّ من شجر لا يُخلف ثمره ،
.
ومن بَحر لا يُخاف كدره .
.
العقد لابن عبد ربه






يُستدل على عقل العاقل بسكوته وسكونه
.
وخفض بصره وحركاته في أماكنها اللائقة بها
.
ومراقبته للعواقب فلا تستفزه شهوة عاجلة عقباها ضرر
.
وتراه ينظر في الفضاء فيتخير الأعلى والأحمد عاقبة
.
من مطعم ومشرب وملبس وقول وفعل
.
ويترك ما يخاف ضرره ويستعد لما يجوز وقوعه .
.
الأذكياء لابن الجوزي






فللِتـدابيـرِ فُرْسـانٌ إذا ركِبـُوا : فيهـا أبَـرُّوا كمـا للِحَربِ فُرْسـانُ
ولـلأمـور مَواقيـتٌ مُـقَـدَّرَةٌ : وكُـلُّ أمـرٍ لـهُ حَـدُّ ومِـيـزانُ
فلا تكُـنْ عَجِـلاً بـالأمرِ تطلُبُـهُ : فليـسَ يُحمَدُ قبـل النُّضْجِ بُحْـرانُ
كفى مِنَ العيـشِ ما قدْ سَدَّ من عَوَزٍ : ففيـهِ للـحُـرِّ إن حققـت غُنيـانُ







شَكَتْ فقرَها فبكَتْ لؤلؤاً
تساقطَ من جفنها وانْتَثَرْ
فقُلتُ ـ وعيْنِيْ على دمعها ـ
أفَقْرٌ وعندكِ هذي الدُّرَرْ !!؟
الأخطل الصغير







قتل عبد الله بن علي العباسي 38 ألف مسلم .. ودخلت خيله مسجد بني أمية !!
ثم دخل قصره وقال : أترون أحدا من الناس يمكن أن ينكر علي ؟!
قالوا له لا ينكر عليك أحد إلا الأوزاعي !!
فأمرهم أن يحضروه .. فلما اخبروا الأوزاعي .. قام فاغتسل ثم لبس كفنه ثم لبس ثيابه !! واخذ عصاه وخرج من بيته وذهب إلى القصر ..
فأمر عبد الله وزراءه أن يقفوا صفين عن اليمين والشمال وأن يرفعوا سيوفهم !! أراد أن يرهب الأوزاعي .. ثم أمرهم بإدخاله ..
فدخل عليه الأوزاعي يمشي في وقار العلماء وثبات الفرسان .. فقال له الحاكم :
أأنت الأوزاعي ؟
فرد عليه بثبات : يقول الناس أني الأوزاعي !! يقول إمامنا عن نفسه ( والله ما رأيته إلا كأنه ذباب أمامي يوم أن تصورت عرش الرحمن بارزا يوم القيامة وكان المنادي ينادي فريق في الجنة وفريق في السعير .. والله ما دخلت قصره إلا بعت نفسي من الله عز وجل )
قال له عبد الله: ما ترى في هذه الدماء التي سفكنا ؟
فقال له حدثني فلان عن فلان عن جدك عبد الله بن عباس أن الرسول صل الله عليه وسلم قال لا يحل دم امرئ مسلم إلا في ثلاث .............
فغضب عبد الله .. فرفع الأوزاعي عمامته حتى لا تعوق السيف .. ورفع الوزراء ثيابهم حتى لا يصيبهم دمه !!
قال له عبد الله وهو يشتاط من الغضب :
ما تري في هذه الأموال التي أخذت وهذه الدور التي اغتصبت ؟
فقال له الأوزاعي :
سوف يجردك الله يوم القيامة ويحاسبك عريانا كما خلقك فإن كانت حلالا فحساب وإن كانت حراما فعقاب ..
فزاد غيظ عبد الله أكثر وأكثر وأخذ الإمام يردد :
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ..
فقال له عبد الله اخرج وأعطاه مالا فرفض الإمام أخذه فأشار عليه احد الوزراء بأخذه .. فأخذه منه ووزعه أمامه علي الوزراء ثم ألقى الكيس وخرج مرفوع الرأس وقال : ما زادني الله إلا عزا وكرامة.
ولما مات الإمام الأوزاعي ذهب عبد الله إلى قبره وقال:
والله إني كنت أخافك كخوف أهل الأرض .. والله إني كنت إذا رأيتك رأيت الأسد بارزا !!
.





إذا طلعت شمس النهار فسلمي ... فإني يسليني عليك طلوعها
بعشر تحيات إذا الشمس أشرقت ... وعشر إذا اصفرت وحان رجوعها
ولو أبلغتها جارة قولي أسلمي ... طوت حزناً وارفض منها دموعها





جلس الإمام أحمد بن حنبل في سجنه
مع بعض المجرمين ، وكان من بينهم لص شهير ،
وكان هذا اللص يحترم ابن حنبل ويشفق عليه في محنته ،
وكثيرًا ما هرّب له طعامًا طيبًا من خارج السجن ،
وذات يوم لاحظ اللص أن ابن حنبل يتألم من جراح التعذيب
فمال عليه وهمس لهSad إنهم يعذبونك.. أعرف ذلك ، كثيرًا
ما عذبوني لأعترف بما سرقته ولكنني كنت رجُلًا
ولم أعترف أبدًا ! كنت أحتمل الضرب صابرًا ،
أفعل هذا وأنا علي الباطل فكيف وأنت علی الحق ، إياك يا مولانا أن تضعف ،
يجب ألا يكون رجال الحق أقل احتمالاً من رجال الباطل هذا لا يليق )!!!
واستمر ابن حنبل يقاوم وكلما ضعف تذكر كلمات اللص ..
وظل الإمام سنوات في محنته.. ثابتًا كالجبل..
وانهزمت الدولة كلها أمام رجل واحد.. وخمدت الفتنة
وتوقفت إراقة الدماء . وأفرج عن ابن حنبل..
خرج فمكث فترة في بيته يعالج من جراحه ،
ثم تذكر صاحبه في السجن فسأل عنه فقيل له إنه مات..
فذهب يزور قبره ودعا له .
ثم شاهده في المنام فرآه في الجنة فسأله:
ما الذي أدخلك الجنة ؟!!
قال له: تاب الله علي بعد أن نصحتك أن تحتمل !





حَكَى أَبُو بَكْرٍ الطَّرْطُوشِيُّ فِي كِتَابِهِ « سِرَاجِ الْمُلُوك » فَقَال :

حَدَّثَنَا القَاضِي أَبُو مَرْوَانَ الدَّارَانِيُّ بِطَرْطوشَة قَال :

« نَزَلَتْ قَافِلَةٌ بِدَارٍ خَربَة ، فَأَوَواْ إِلَيْهَا مِنَ الرِّيَاحِ وَالْمَطَر ،

وَاسْتَوْقَدُواْ نَارَهُمْ وَسَوَّواْ مَعِيشَتَهُمْ ، وَكَانَ فِي تِلْكَ الدَّارِ الْخَرِبَة جِدَارٌ يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ ؛

فَقَالَ رَجُلٌ مِنهُمْ :

يَا هَؤُلاَء : لاَ تَقْعُدُواْ تحْتَ هَذَا الْجِدَارِ وَلا يَدْخُلَنَّ أَحَدٌ فِي هَذِهِ الْبُقْعَة ؛

فَأَبَواْ إِلَّا أَنْ يَدْخُلُوهَا ؛ فَاعْتَزَلهُمْ وَبَاتَ فِي فِنَاءِ الدَّارِ تَحْتَ الأَمْطَار ،

وَلَمْ يَقْرَبْ تِلْكَ الْبُقْعَة ، فَأَصْبَحُواْ فِي عَافِيَةٍ وَحَمَلُواْ عَلَى دَوَابِّهِمْ ،

فَبَيْنَمَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ دَخَلَ ذَلِكَ الرَّجُلُ لَمَّا رَأَى سَلامَتَهُمْ إِلَى تِلْكَ الْبُقْعَةِ

لِيَقْضِيَ حَاجَتَهُ ؛ فَخَرَّ عَلَيْهِ ذَلِكُ الْجِدَارُ فَمَاتَ لِوَقْتِه » !!!

[شِهَابُ الدِّينِ الأَبْشِيهِيُّ فِي كِتَابِ الْمُسْتَطْرَفِ فِي كُلِّ فَنٍّ مُسْتَظْرَف]

يَا هَارِبَاً مِنْ جُنــُــودِ الْمـَوْتِ مُنهَزِمَاً * عَنهَا تَوَقـَّفْ إِلَى أَيْنَ الْمَفـَرُّ لَكَا

هَبْ عِشْتَ أَكْثَرَ منْ نُوحٍ فَحِينَ نَجَا * بِقـــُــدْرَةِ اللهِ منْ طـُوفَانِهِ هَلَكَا






قال الكريزي :
ولا تمش فوق الأرض إلا تواضعاً ... فكم تحتها قوم هم منك أرفعُ
فإن كنت في عزٍ وحرزٍ ومنعةٍ ... فكم مات من قوم هم منك أمنعُ






رُوحِي فِداءٌ لِلغَزال ِ الأهْيَف ِ
ذاكَ الذي يَعِدُ الوُعودَ وَلا يَفِي
الظالم ِ المَظلوم ِ وَالدَّانِي القَصِيِّ
المُشْتَكى الشَّاكي البَخيل ِالمُسْرفِ
النَّاعِس ِ الصَّاحِي الجَريءِ الخائِف ِ
القاسي الرَّقيق ِ المُسْتَفِز ِ المُرْهَفِ
المانِح ِ الأمَلَ الطليقَ بوَعْدِهِ
وَالمانِع ِ المَعْروفَ لِلمُتَلهِّفِ
مَلَكَ الفُؤادَ بِمَظْهَر ٍ وَبِجَوْهَر ٍ
وَتَأنُّق ٍ وَتَمَنُّع ٍ وَتَظَرُّفِ
إنْ بانَ لِلبَدْر ِالمُنَوَّر ِ يُخْسَف ِ
أوْ لاحَ لِلشَّمْس ِ المُنيرةِ تُكْسَفِ
أوْ مَرَّ مَا بَيْنَ الغُصُون ِ تَنَهَّدَتْ
ألمَاً وَعَضَّتْ أنْمُلَ المُتَأسِفِ
وَإذا تَبَسَّمَ خِلْتَ فَجْرًا أشْرَقَتْ
أنْوارُهُ مِنْ أفْق ِ ذاكَ المَرْشَفِ
وَإذا رَأتْهُ العَيْنُ حَلَّ بمَجْلِس ٍ
عَنْ رَمْقِها إيَّاهُ لمْ تَتَوَقَّفِ
وَإذا رَأتْهُ الفاتِناتُ تَآكَلتْ
حَسَداً وَقالتْ غِيرَةً :" لمْ نُنْصَفِ"
أيُّ النَّواظِر ِإنْ بَدَا لمْ تُخْطَف ِ
أيُّ المَسامِع ِ إنْ حَكى لمْ تُرْهَفِ
ذَهَبَتْ بِكُلِّ الحُسْن ِحَتَّى لمْ تَدَعْ
حُسْناً عَلى الدُّنيا بهِ لمْ تُوْصَفِ
فَلوَ انَّها ظهَرَتْ لِشَمْس ٍلمْ تُنِرْ
أوْ أنَّها طلعَتْ لِبَدر ٍ يَخْتَفي
مِنْ أيْنَ جِئْتِ بذي المَحَاسِن ِكُلِّها
مِنْ أيْنَ جِئْتِ بذا الجَمال ِاليُوسُفي
بَلغَتْ مِنَ الأشْياءِ غَايةَ حُسْنِها
وَكأنَّما قالَ الجَمَالُ لهَا : اصْطفِي
وَكأنَّها قالتْ لِكلِّ مَلاحَةٍ :
" يَا هذه ِ وَحْدي عَليَّ تَوَقَّفي"
وَلكمْ عَجِبْتُ وَكمْ بِها مِنْ مُعْجِب ٍ
مِنْ فِتْنَةٍ تُغْويْ وَعَقل ٍ فَلسَفِيّ
وَلقدْ كَفاهَا الحُسْنُ أعْباءَ الذَّكاءِ
لوَ انَّها بالحُسْن ِ كَانَتْ تَكْتَفِي
تَأتِيْ الذي تَأتِيْ بِغَيْر ِتَصَنُّع ٍ
وَتَقُولُ حِينَ تَقولُ دُونَ تَكَلُّفِ
رَشَأ سَبَى أسَداً فًسُبْحانَ الذي
قدْ أسْلمَ الأقْوَى لِحُكْم ِالأضْعَفِ









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الإثنين سبتمبر 26, 2016 11:12 pm

إِذَا مَا ظَالِمٌ اسْتَحْسَنَ الظُّلْمَ مَذْهباً ** وَلَجَّ عُتُوّاً فِي قبيحِ اكْتِسابِهِ
فَكِلْهُ إلى صَرْفِ اللّيَالِي فَإنَّها ** ستبدي له مالم يكن في حسابهِ
فَكَمْ قَدْ رَأَيْنَا ظَالِماً مُتَمَرِّداً ** يَرَى النَّجْمَ تِيهاً تحْتَ ظِلِّ رِكابِهِ
فَعَمَّا قليلٍ وَهْوَ في غَفَلاتِهِ ** أَنَاخَتْ صُروفُ الحادِثَاتِ بِبابِهِ
فَأَصْبَحَ لا مَالٌ وَلاَ جاهٌ يُرْتَجَى ** وَلا حَسَناتٌ تَلْتَقي فِي كتَابِهِ
وجوزي بالأمرِ الذي كان فاعلاً **وصبَّ عليهِ الله سوطَ عذابه
الشافعي






القياسُ في العربية على أربعةِ أقسام:

- حَمْلُ فرعٍ على أصلٍ .

- حمل أصلٍ على فرع .

- حمل نظير على نظير .

- حمل ضِدٍّ على ضد .

* من أمثلة الأول: إعلال الجمع وتصحيحه حملا على المفرد في ذلك، كقولهم: قِيَم، ودِيَم في: قيمة وديمة، وزِوَجَة وثِوَرَة في: زوج وثور .

* ومن أمثلة الثاني: إعلال المصدر لإعلال فعله، وتصحيحه لصحته، نحو: قمت قياما، وقاومت قواما.

* أما الثالث: فالنظير إما في اللفظ، أو المعنى أو فيهما، فالأول، نحو: زيادة إن بعد ما المصدرية والموصولة لأنهما بلفظ ما النافية.
ومن أمثلة الثاني، نحو: جواز ( غير قائم الزيدان ) حملا على ( ما قام الزيدان ) لأنه في معناه ولولا ذلك لم يجز.
ومن أمثلة الثالث: اسم التفضيل وأفعل التعجب، فإنهم منعوا أفعل التفضيل أن يرفع الظاهر لشبهه بـ ( أفعل التعجب ) وزنا وأصلا وإفادة المبالغة، وأجازوا تصغير أفعل التعجب لشبهه بـ أفعل التفضيل في ذلك .

* من أمثلة الرابع : النصب بـ لم حملا على الجزم بـ لن .








من كتاب بعنوان: المجموع اللفيف, لمؤلفه أمين الدولة محمد بن محمد بن هبة الله العلوي الحسيني أبو جعفر الأفطسي الطرابلسي, المتوفى: بعد 515هـ يقول:
"سلمان الفارسي، قال: دخلت على مولاي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ليلة من الليالي وهو جالس ينظر في حساب، وبين يديه مصباح, فجلست إليه مليّا، فلما فرغ من حسابه أطفأ المصباح وأمر بإشعال غيره، فقلت: يا أمير المؤمنين، رأيت عجبا، فقال: يا سلمان، أتراك تشير إلى المصباح؟، فقلت: أجل، فقال: هو زيت المسلمين وحسابهم، فلما فرغْتُ أطفأته."






إني أويت لكل مأوى في الحياة ** فما رأيت أعز من مأواكا
وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة ** فلم تجد منجى سوى منجاكا
وبحثت عن سر السعادة جاهداً ** فوجدت هذا السر في تقواكا
فليرض عني الناس أو فليسخطوا ** أنا لم أعد أسعى لغير رضاكا
أدعوك يا ربي لتغفر حوبتي ** وتعينني وتمدني بهداكا
فاقبل دعائي واستجب لرجاوتي ** ما خاب يوماً من دعا ورجاكا









لابن الرومي :
قيل لي: لِمْ ذممْتَ كلَّ البرايا ... وهجوتَ الأنام هجواً قبيحا
قلتُ: هَبْ أنني كذبْتُ عليهمْ ... فأرونِي مَن يستحقُّ المديحا







قال بشار بن برد: لقد عشتُ في زمان وأدركتُ أقواماً لو اختلقتْ الدنيا ما تجمّلتْ إلا بهم, وأنا الآن في زمان ما أرى فيه عاقلاً حصيفاً, ولا فاتكاً ظريفاً, ولا ناسكاً عفيفاً, ولا جواداً شريفاً, ولا خادماً نظيفاً, ولا جليساً خفيفاً, ولا مَن يساوي علَى الخبرة رغيفاً, وأنشد:
فما الناسُ بالناسِ الذين عهِدْتُهُمْ ... ولا الدارُ بالدارِ التي كنتُ أعرفُ





سمع الأعمش إنساناً يَلْحَن فقال : مَن هذا الذي يتكلم وقلبي منه يتألم؟









من الطرائف :
يُحكَى أن خالدا بن صفوان دخل الحمام يوماً وفي الحمام رجل معه ابنه, فأراد الرجل أن يُعَرِّفَ خالداً ما عنده من البيان, فقال لولده, يا بني, اغسل يداك قبل وجهك, والتفت إلى خالد وقال: يا أبا صفوان, هذا كلام قد ذهب أهلُه, فقال خالد: هذا كلام ما خلق الله له أهلاً قط.
ترافع إلى زياد بن أبيه رجل وأخوه في ميراث, فقال: إنَّ أبوهُ مات وإنَّ أخينا وثب على مال أبانا فأكله, فقال زياد: الذي أَضَعْتَ من نفسِكَ أضرُّ عليك مما أضعتَ من مالك, وأما القاضي فقال: لا رحم الله أباك ولا جبر عظم أخيك, قم في لعنةِ الله وحرِّ سَقَره.






كان سيبويه واسمه عمرو بن قنبر يختلف إلى حماد بن زيد يقرأ عليه الحديث فكان يلحن في قراءته فيرد عليه حماد فأبرم حماداً يوماً لحنُهُ فقال له: كم تلحن!
فخجل ووجم فلما قام من مجلسه انقطع إلى الخليل بن أحمد فقرأ عليه النحو فمهر فيه وفاق وسار ذكره في الآفاق.






وإنّي رأيتُ الدهرَ منذُ صحِبتُهُ ... مَحاسنُهُ مقرونةٌ بمعايِبِهْ
إذا سرَّنِي في أوَّلِ الأمرِ لم أزَلْ ... علَى حَذَرٍ من غَمِّهِ في عواقبهْ
إسحاق بن إبراهيم الموصلي









ذهب الرجال المقتدى بفعالهم ... والمنكرون لكل أمر منكر
وبقيت في خلف يزين بعضه ... بعضا ليدفع معور عن معور
حلف الزمان ليأتين بمثلهم ... حنثت يمينك يا زمان فكفر







فى البخل:
لو أنَّ قصرَكَ يا بنَ يوسفَ يمتلي ... إِبَراً يَضيق بها فضاءُ المنزلِ
وأتاك يوسفُ يستعيرك إبرةً ... لِيَخيطَ قدَّ قميصهِ لم تفعلِ
يورد بعض المؤلفين قبل هذين البيتين (قصة) شديدة الارتباط بهما، بل إنهم يرون أنَّ هذه (القصة) هي التي أوحت بهذين البيتين لِمن أنشدهما، وخلاصتها: أنه قيل لبعضهم: أما يكسوك مُحمَّد بن يَحيى؟ فقال: والله لو كان له بيتٌ مَملوءٌ إبراً، وجاء يعقوب -ومعه الأنبياء شفعاء، والملائكة ضُمناء- يستعير منه إبرةً؛ ليخيط به قميص يوسف، الذي قُدَّ من دُبُر، ما أعاره إياها، فكيف يكسوني؟





قال علي رضي الله عنه:
الدنيا والآخرة كالمشرق والمغرب، إذا قَرُبْتَ من أحدهما بَعُدْتَ من الآخر.







قيل لرجل كيف طلبكَ للدنيا؟
قال: شديد.
قال: فهل أدركتَ منها ما تريد؟
قال: لا.
قيل: فهذه التي تطلبها لم تدرك منها ما تريد فكيف التي لم تطلبها؟!





إذا أبقت الدنيا على المرء دينه ... فما فاته منها فليس بضائرِ
إذا أنت لم تُؤثرْ رضى الله وحده ... على كلّ ما تهوى فلستَ بصابر
إذا كنت َ بالدنيا بصيراً فإنّما ... بلاغُك منها مثلُ زاد المُسافر
أبو العتاهية








قال تعالى: " يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ".
الْقَوْمُ جَمَاعَةُ الرِّجَالِ لَيْسَ فِيهِمْ امْرَأَةٌ, إذ لو كانت النساء داخلة في النهي لما ذُكِرَتْ في الآية, ووَاحِدُ القومِ رَجُلٌ وَامْرُؤٌ مِنْ غَيْرِ لَفْظِهِ وَالْجَمْعُ أَقْوَامٌ سُمُّوا بِذَلِكَ لِقِيَامِهِمْ بِالْعَظَائِمِ وَالْمُهِمَّاتِ.
قَالَ الصَّغَانِيّ: وَرُبَّمَا دَخَلَ النِّسَاءُ تَبَعًا لِأَنَّ قَوْمَ كُلِّ نَبِيٍّ رِجَالٌ وَنِسَاءٌ وَيُذَكَّرُ الْقَوْمُ وَيُؤَنَّثُ فَيُقَالُ قَامَ الْقَوْمُ وَقَامَتْ الْقَوْمُ وَكَذَلِكَ كُلُّ اسْمِ جَمْعٍ لَا وَاحِدَ لَهُ مِنْ لَفْظِهِ نَحْوُ رَهْطٍ وَنَفَرٍ.






يقال: " ذهب منه الأطْيَبان " يراد به الأكل والنكاح.
و" أهْلَكَ الرجالَ الأحمَرَانِ " الخمرُ واللحمُ.
و " أهلك النساء الأصْفَرَانِ " الذهب والزعفران.
و" اجتمع للمرأة الأبْيَضَانِ " الشحم والشباب.
و" أتى عليه العَصْرَان " الغداة والعشي.
و" المَلَوَانِ " الليلُ والنهارُ، وهما الجديدان.
و" العُمَرَان " أبو بكر وعمر رضي الله عنهما.
و" الأسْوَدَان " التمر والماء.
و" الأصغران " القلب واللسان.
و" الأصْرَمَان " الذئب والغُراب؛ لأنهما انصرما من النَّاس.
و" الخافِقَان " المشرق والمغرب؛ لأن الليل والنهار يخفقان فيهما.
و يقال فلان كريم الطرفين يراد به الأبوان.





يصف العرب شديد الكذب بقولهم: فلان أكذبُ مَنْ دَبَّ ودَرَج, أي: أكذب الأحياء والأموات,لأن من يدب على الأرض لا بد أن يكون حيا, ويقال للقوم إذا انقرضوا: قد دَرَجوا.







تقول العرب: "فلانٌ ما له سَبَدٌ ولا لَبَدٌ"
السبد: الشَعْر والوبر، يعني الإبل والمعز، واللبد: الصوف، يعني الغنم.






قُتَيْبَةُ: تصغير قِتْب، وجمعه أقتاب، وهي الأمعاء. قال الأصمعي والكسائي: واحدها قِتْبَة.







تقول العرب: " حيَّاك الله وبَيَّاك "
حياك الله: مَلَّكك الله، والتحية: الملك، ومنه " التحيات لله " يراد: الملك لله، ويقال: بَيَّاك الله، أي: اعتمدك الله بالملك والخير، وفسره ابن الأعرابي: بَيَّاك جاء بك، ورُوي في " بَيَّاك " أضحكك، وجاء هذا في حديث يُروى في قصة آدم النبي عليه السلام.








تقول العرب لمن رفع صوته " قد رَفَعَ عَقِيرَتَهُ " وأصله أن رَجُلاً قُطعت إحدى رِجْليه فرفعها ووضعها على الأخرى وصرخ بأعلى صوته؛ فقيل لكل رافعٍ صوته: قد رفع عقيرته، والعقيرة: الساق المقطوعة.






"عليا وعصام" من شعر : قيصر المعلوف
(رلى) هي قبيلة عربية من قبائل عَنَزَة، واللفظ محرّف عن (الرّواله)، والبدو يلفظونها الرْوَلَة(دون لفظ اللام الاولى). وجاء الشاعر وجعلها (رلى) لضرورة الشعر.
رُلا عربٌ قصورهم الخيامُ ... ومَْوطِنهم حماةٌ والشآمُ
غزاةٌ ينشدونَ الرزقَ دوماً ... على صهواتِ خيلٍ لا تضامُ
إذا ضاقت بهم أرجاء أرضٍ ... يَطيب بغيرها لهم المقامُ
غرامهمُ مطاردةَ الأعادي ... وعزُّهمُ الأسنّةُ والسهامُ
إذا ركبتْ رجالهمُ لغزوٍ ... فمَا في رهطهم بطلٌ كهامُ
ولا يبقى من الفرسان إلا ... عجايا الربع والوَلد الفطامُ
وكانت من عجايا الرَّبع عَليا ... ومن عجيانها النجَبا عصامُ
لقد نشأا رعاةً للمواشي ... كما ينشا من العرب الغلامُ
على تلكَ المواردِ والفيافي ... وحيثُ الإبل ترعى والغنامُ
هناك على الوَلا عقدا الأيادي ... وعاقد حبلَ حبِّهما الغرامُ
ولمّا أصبحتْ عليا فتاةً ... يليقُ بها التحجبُ واللثامُ
وصار عصامُ ذا زَندٍ قويٍّ ... يُهَزُّ بهِ المهندُ والحسامُ
دعتهُ أمهُ يوماً إليها ... وقالت يا حسامي يا عصامُ
لقد أصبحت ذا زَند قويٍٍّ ... به يستأنس الجيش اللهامُ
بثأر أبيكَ خذ من قاتليهِ ... وإلا عابكَ العربُ الكرامُ
فصاح وهل أبي قد مات قتلاً؟ ... وأنّى يُقتَل البطلُ الهمامُ؟
ألا سمِّي ليَ الأعداء حالاً ... فما للصبر في قلبي مقامُ
بحق المصطفى لا ذقتُ عَيشاً ... إذا عاشت أعادينا اللئامُ
أبو عَليا الغريم بُنَيّ فانهض, ... فهذا الدرع درعكَ والحسامُ
فصاح وقلبهُ المضنَى خفوقاً ... أبو عليا أأمّاه المُرامُ؟
نعم, فاروِ الأسنّةَ من دماهُ ... ولا يثنيكَ عن شَرَفٍ غرامُ
وإلّا عشتَ بين الناس نذلاً ... رِداكَ الذل والعارُ الوسامُ
فحلَّ لجامَ مهرتهِ سريعاً ... وسار وسُحْبُ مدمعَهُ سجامُ
وكان أبو حبيبتهِ وحيداً ... على مهرٍ أضر بهِ الجمامُ
هناك تعارك البطَلان حتى ... على رأسيهما عُقِد القتامُ
عصامٌ أرسلَ الطعناتِ تترَى ... عليهِ كأنها المطرُ الغمامُ
وعاد لأمهِ جَذِلاً طروباً ... فصاحت ما وراءَك يا عصامُ؟
فجرد سيفه الدامي ضَحوكاً ... وقال لها ابشري قُضِيَ المرامُ
وبينا هم بضِحْكٍ إذ بعَليا ... وقد أدمَى مباسمَها اللطامُ
وقالت يا عصام أبي قتيلاً ... ألا فاثأر لعليا يا عصامُ
فمن لي غير زَندك في الرزايا ... إذا عمَّ البلا وطما العرامُ؟
فقال لها ابشري عَليا فإني ... لأهل العهد في الدنيا إمامُ
لَسوف ترينَ قاتلهُ قتيلاً ... وأنصتَ ما أتمَّ له كلامُ
وأغمد سيفه بحَشاهُ حالاً ... وخرَّ وللكلوم به كلامُ
ولمّا أن رأتهُ في هواها ... قتيلاً يستقي دمَهُ الرُغامُُُ
نَضَت من صدرِهِ الهنديَّ حالاً ... وقالت لا تَمُتْ قبلي عصامُ
سأثأر من غريمك يا حبيبي ... كذاك العهدُ يقضي والذمامُ
وأغمدَتْ الحسام بها وقالت ... على الدنيا ومن فيها السلامُ






روي أنه اجتمع جرير والفرزدق والأخطل في مجلس عبد الملك بن مروان، فأحضر بين يديه كيساً فيه خمسمائة دينار، وقال لهم: ليقل كل منكم بيتاً في مدح نفسه، فأيّكم غلب فله الكيس، فبدر الفرزدق فقال:
أنا القَطِرانُ والشعراءُ جَرْبَى ... وفي القَطِرانِ للجربَى شفاءُ
فقال الأخطل:
فِإنْ تَكُ زِقَّ زاملةٍ فَإِنِّي ... أنا الطاعونُ ليس له دواءُ
فقال جرير:
أنا الموتُ الذي آتِي عليكم ... فليس لهاربٍ منِّي نجاءُ
فقال عبد الملك: خذ الكيس، فلَعَمْري إن الموت أتى على كل شيء.






وَلا أَتَمَنَّى الشَّرَّ وَالشَّرُّ تَارِكِي ** وَلَكِنْ مَتَى أُحْمَلْ عَلَى الشَّرِّ أَرْكَبِ
وَلَسْتُ بِمِفْرَاحٍ إِذَا الدَّهْرُ سَرَّنِي ** وَلا جَازِعٍ مِنْ صَرْفِهِ المُتَقَلِّبِ
هُدْبة بن الخَشْرم(العذري)






رويَ أن جريراً اجتمع مع الفرزدق في مجلس عبد الملك بن مروان، فقال الفرزدق: النَوار بنت مجاشع طالق ثلاثاً إن لم أقل بيتاً لا يستطيع ابن المَراغة – يعني جريرا - أن ينقضه أبداً، ولا يجد في الزيادة عليه مذهباً، فقال عبد الملك: ما هو؟ فقال:
فإني أنا الموت الذي هو واقعٌ ... بنفسك فانظر كيف أنت مزاولُهْ
وما أحدٌ يا ابنَ الأتان بوائلٍ ... من الموت إنَّ الموت لا شك نائلُهْ
فأطرق جرير قليلاً ثم قال: أم حِرزة طالق مني ثلاثاً إن لم أكن نقضْتُهُ وزدت عليه. فقال عبد الملك: هات فقد - والله - طلق أحدكما لا محالة، فأنشد:
أنا البدرُ يعشى نور عينيك فالتمس ... بكفَّيكَ يا بنَ القَيْنِ هل أنت نائلُهْ
أنا الدهر يُفنِي الموتَ والدهرُ خالدٌ ... فَجِئْنِي بمِثْل الدهرِ شيئاً يطاولهْ
فقال عبد الملك: فَضَلَكَ - والله - يا أبا فراس، وطَلَّقَ عليك. فقال الفرزدق: فما ترى يا أمير المؤمنين؟ فقال: وأيم الله لا تريم حتى تكتب إلى النوار بطلاقها. فتأنى ساعة، فزجره عبد الملك، فكتب بطلاقها وقال في ذلك:
نَدِمْتُ ندامةَ الكُسَعِيِّ لمّا ... غَدَتْ منِّي مطلقةً نَوارُ
وكانت جنّتِي فخرجتُ منها ... كآدمَ حين أخرجَهُ الضِرارُ
ولو أنّي ملكتُ يدي ونفسي ... لكان لها على القَدَرِ الخِيارُ
أما الكسعي الذي ورد ذكره في أبيات الفرزدق فهو معروف, وبه يضرب المثل في شدة الندم.










تصفُ الدواء لذي السقامِ وذي الضنى ... كيما يصحَّ به وأنتَ سقيمُ !
ونراكَ تصلحُ بالرشادِ عقولَنا ... أبداً وأنتَ من الرشادِ عديمُ
أبو الأسود الدؤلي







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الثلاثاء سبتمبر 27, 2016 6:16 pm

يَا رَبِّ عَامِلْنِي بِجـــُــودِكَ لَا بِمَا كَسـَـبَتْ يــَـدِي
إِنِّي جَعَلْتـــُــكَ وِجْهَتِي يَا ذَا الْجــَـلَالِ وَمَقْصِدِي
أَنَاْ مَا بَغَيْتُ وَلَا اعْتــــَــــدَيْتُ وَلَا أَعَنْتُ الْمُعْتَدِي
إِنْ كُنْتُ حِـدْتُ عَنِ الطــــَّــرِيقِ فَإِنَّنِي لَمْ أَبْعــُـدِ
ذَلِّلْ لِعَبـــْــدِكَ كـــُــلَّ أَمـــْـــرٍ مُعْضـــِـــلٍ وَمُعَقَّدِ
قَدْ طَالَ صَبْرِي فِي الْحَيـَاةِ عَلَى الأَذَى وَتَجَلُّدِي
[شِعْر / الشّيخ يَاسِر الْحَمَدَانِي]






تعريف الشيء لغة واصطلاحا ما المقصود بلغة واصطلاحا ؟ :
الكلمات لها معنى أصلي في اللغة يكون في المعاجم والقواميس واستخدام العرب
ثم بعد الإسلام وتقعيد العلوم الإسلامية تستخدم الكلمة في معنى معين له علاقة بالمعنى الأصلي
فينص العلماء على معناها الأصلي في اللغة ثم معناها الجديد في العلوم
مثل :
الصيام معناه في اللغة مجرد الامتناع عن الشيء
معناه في الاصطلاح يعني فيما اتفق عليه واصطلح عليه العلماء هو الامتناع عن الطعام والشراب والعلاقة الزوجية من الفجر حتى المغرب
الصلاة معناها الدعاء ثم صار معناها أفعال وأقوال مخصوصة مبتدأة بالتكبير مختتمة بالتسليم وهكذا
وهناك معاجم وقواميس تعرف الكلمات في اللغة واستخدام العرب
وهناك معاجم خاصة بالعلوم عامة أو بكل علم خاصة
مثل مفاتيح العلوم للخوارزمي
أبجد العلوم للقنوجي
التعريفات للجرجاني





التعريف هو: التوضيح.
ومعناه: توضيح الكلمة الغامضة بما يميزها عن غيرها.
مثلا تعريف مصر هو: الدولة التي تقع في شمال شرق أفريقيا، وعاصمتها القاهرة.
فلا توجد أي دولة في العالم لها هذا التعريف، لذلك فهو تعريف جامع مانع.

وبذلك لا يصح أن نعرف مصر بأنها: الدولة التي تقع في إفريقيا ، لأن دولا كثيرة تقع في إفريقيا
ولا يصح أن نعرفها بأنها: الدولة التي يتكلم أهلها اللغة العربية؛ لأن هناك دولا أخرى يتكلم أهلها العربية.... وهكذا.

وتوجد للكلمات الشرعية ثلاثة معانٍ
اللغوي
الاصطلاحي
الشرعي

فكل كلمة لها معنى في المعاجم (المعنى اللغوي)
وإذا وردت الكلمة في القرآن أو السنة كان معناها شرعيا
وإلم لم ترد في القرآن والسنة كان معناها اصطلاحا

مثل:
الصوم لغة: الإمساك
الصوم اصطلاحا: الامتناع عن الطعام والشراب من طلوع الفجر إلى غروب بالشمس مع النية.
أما الكلمات التي لها معنى اصطلاحي لأنها لم ترد في القرآن والسنة كلمة (الإجماع)
فهو لغة: الاتفاق
واصطلاحا: اتفاق جميع المجتهدين من أمة النبي صلى الله عليه وسلم على حكم شرعي.








أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا ...... بنقوده كيما ينال به ضرر
قال ائتني بفؤاد أمك يا فتى ...... ولك الجواهر والدراهم والدرر
فمضى وأغمد خنجرا في صدرها ..... والقلب أخرجه وعاد على الأثر
لكنه من فرط سرعته هوى ........ فتدحرج القلب المضرج إذ عثر
ناداه قلب الأم وهو معفر ...... ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر؟
فكأن هذا الصوت رغم حنوه ...... غضب السماء على الغلام قد انهمر
فارتد نحو القلب يغسله بما ...... لم يأتها أحد سواه من البشر
واستل خنجره ليطعن نفسه ...... طعنا فيبقى عبرة لمن اعتبر
ويقول يا قلب انتقم مني ولا ...... تغفر فإن جريمتي لا تغتفر
ناداه قلب الأم كف يدا ولا ...... تذبح فؤادي مرتين على الأثر !
إبراهيم المنذر ... شاعر لبناني






حط:
الحط إنزال الشيء من علو
وقد حططت الرحل، وجارية محطوطة المتنين،
وقوله تعالى: (وقولوا حطة) كلمة أمر بها بنى إسرائيل ومعناه حط عنا ذنوبنا وقيل معناه قولوا صوابا





لابن الرومي :
قيل لي: لِمْ ذممْتَ كلَّ البرايا ... وهجوتَ الأنام هجواً قبيحا
قلتُ: هَبْ أنني كذبْتُ عليهمْ ... فأرونِي مَن يستحقُّ المديحا






أيطلبُ المجدَ ويبغي العلا ... قومٌ لسوقِ العلمِ فيهمْ كسادْ ؟
ما أصعبَ الفعلَ لمن رامَه ... وأسهلَ القولَ على من أرادْ
أحمد شوقي






يُستدلُّ على عقلِ العاقلِ بسكوتِه وسكونِه
.
وخفضِ بصرِه ، وحركاتِه في أماكنِها اللائقةِ بها ،
.
ومراقبتِه للعواقبِ فلا تَسْتفزُّه شهوةٌ عاجلةٌ عُقباها ضررٌ ،
.
وتراه ينظرُ في الفضاءِ فيَتَخيَّرُ الأعلى والأحمدَ عاقبةً
.
مِن مطعمٍ ومَشربٍ ومَلبسٍ وقولٍ وفعلٍ ،
.
ويتركُ ما يخافُ ضررَه ، ويستعدُّ لما يجوزُ وقوعُه .
.
الأذكياء لابن الجوزي






قال ابن هشام في مغني اللبيب ::
( وحكى العسكري في كتابه التصحيف أنّه قيل لبعضهم:
ما فعل أبوك بحمارِهٍ؟ (بكسر الراء والهاء)
فقال: باعِهِ. (بكسر العين والهاء)
فقيل له: لِمَ قلت باعه؟
فقال: فلم قلت أنت: بحماره:
فقال: أنا جررته بالباء.
فقال: فلِمَ تجر باؤك وبائي لاتجر؟ )









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الثلاثاء سبتمبر 27, 2016 6:28 pm

قال البديع الهمذاني في طفيليين يشبههم ببنان :
.
خَلَفْتُم بناناً فكم من أديبٍ ... من الغيظ عضّ عليكم بنانا
.
إذا ما النهار بدا ضوءه ... غدوتم خماصاً ورحْتم بطانا
.
نهاية الأرب للنويري







وذَكرَ أعرابيّ نِسْوة خَرَجنَ متنزّهات ، فقال :
.
وُجوه كالدّنانير ، وأعناق كأعْناق اليَعَافير ، وأوْساط كأوساط الزَّنابير ،
.
أَقْبلن إلينا بحُجُول تَخْفِق ، وأوْشحة تَقْلَق ،
.
فكم من أَسير لهنّ وكم مُطْلق .
.
العقد لابن عبد ربه







" نعيمان وسويبط رضي الله عنهما "
.
عن أم سلمة قالت : إن أبا بكر خرج إلى الشام ،
.
ومعه نعيمان وسويبط بن حرملة ، وكلاهما بدري ،
.
وكان سويبط على الزاد ، فجاءه نعيمان
.
فقال : أطعمني .
.
فقال : لا ، حتى يجيء أبو بكر .
.
وكان نعيمان رجلاً مضحاكاً ،
.
فقال : لأغيظنك .
.
فجاء إلى ناس جلبوا ظهراً فقال : ابتاعوا مني غلاماً عربياً فارهاً ،
.
وهو ذو لسان ، ولعله يقول : أنا حر فإن كنتم تاركيه لذلك فدعوه ،
.
لا تفسدوا علي غلامي !
.
فقالوا : بل نبتاعه منك بعشر قلائص . فأقبل بها يسوقها ،
.
وأقبل بالقوم حتى عقلها ،
.
ثم قال : دونكم ، هو هذا .
.
فجاء القوم فقالوا : قد اشتريناك .
.
فقال سويبط : هو كاذب ، أنا رجل حر .
.
فقالوا : قد أخبرنا خبرك . فطرحوا الحبل في رقبته ،
.
وذهبوا به .
.
وجاء أبو بكر فأخبر ، فذهب هو وأصحاب له ،
.
فردوا القلائص وأخذوه ،
.
فلما عادوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم أخبروه الخبر ،
.
فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه منها حولاً .
.
أسد الغابة لابن الأثير






ومن خصال الأحمق : فرحُه بالكذب من مدحه ،
.
وتأثره بتعظيمه وإن كان غير مستحق لذلك .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي ص36






أَدَلَّ فأكْرِمْ به مِنْ مُدِلِّ ... ومِنْ ظالمٍ لِدَمِي مُسْتَحِلِّ
.
إذا ما تَعَزَّزَ قابَلْتُه ... بِذُلٍّ وذلكَ جَهْدُ المُقِلِّ
.
نشوار المحاضرة للقاضي التنوخي (ت384هـ) ج1 ص89






قال المدائني : كان بينَ طلحةَ بنِ عبيدِ الله والزُّبيرِ مُدَارَأَةٌ في وادٍ
.
بالمدينة .
.
قال : فقالا : نجعلُ بيننا عمروَ بنَ العاص ، فأَتَيَاهُ ،
.
فقال لهما : أنتما في فضلِكُما وقديمِ سَوَابِقِكُما
.
ونعمةِ اللَّه عليكما تخْتَلِفان !
.
وقد سمِعْتُما من رسول الله مثلَ ما سمعْتُ وحضرْتُما من قولهِ مثلَ
.
الذي حضرْتُ : فيمَنِ اقْتَطَعَ شِبْراً من أرضِ أخيه بغيرِ حقٍّ أنَّه يُطَوِّقُه
.
مِنْ سبعِ أَرَضين !
.
والحَكَمُ أحْوَجُ إلى العدلِ مِنَ المَحْكومِ عليه ،
.
وذلك لأنَّ الحَكَمَ إذا جارَ رُزِئَ دِينَه ، والمَحْكومَ عليهِ إذا جِيْرَ عليهِ
.
رُزِئَ عَرَضَ الدنيا ، إنْ شِئْتُما فأَدْلِيَا بِحُجَّتِكُما ،
.
وإنْ شِئْتُما فأصْلِحا ذاتَ بينِكُما .
.
فاصْطَلَحَا وأعْطَى كلُّ واحدٍ منهما صاحِبَه الرِّضَا .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص70






وفي كتاب للهند : يَنْبغي للعاقل أن يَدَع التماسَ ما لا سَبِيل إليه ،
.
لئلاّ يُعدّ جاهلاً ،
.
كرَجُل أراد أن يُجري السفنَ في البرّ والعَجلَ في البَحْر ،
.
وذلك ما لا سَبيلَ إليه .
.
العقد لابن عبد ربه






عن أبي طالب عمر بن ابراهيم أنه قال :
.
دعا حمزة بن بيض حجاماً ،
.
وكان الحجام ثقيلاً كثيرَ الكلام
.
فلما أرهف المشاريط قال له : الساعة توجعني ؟
.
قال : لا
.
قال : فانصرف اليوم
.
قال : لا تفعل فإنك محتاج إلى إخراج الدم
.
وذلك بيِّنٌ في وجهك ، وهي سنة نبوية
.
قال : انصرف وعد إلي غداً
.
قال : لست تدري ما يحدث إلى غد
.
والمشاريط حادة وإنما هي لحظة
.
قال : إن كان كما تقول فأعطني فردة بيضة من خصيتك
.
تكون في يدي رهينة إن أوجعتني أوجعتك
.
فقام الحجام وقال : أرى أن تدع الحجامة في هذا العام وانصرف .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي






وكان يزيدُ بن الطَّثْرِيَّة غَزِلاً ، وكان أخوه ثورٌ ذا مالٍ ، فكان يزيدُ يأتي
.
العَطَّارَ فيقول : ادْهُنِّي دَهْنَةً بناقةٍ من إبل ثورٍ ، فيفعل ذلك ، وكان ذا
.
جُمَّةٍ حسنةٍ ، فإذا كَثُرَ عليه الدَّين هربَ فَتَبَدَّى ، فإذا ذَكَرَ حُوْشِيَّة
.
- وهي امرأةٌ كانَ يُشَبِّبُ بها - قَدِمَ فاقْتَطَعَ من إبلِ أخيه ما يَقْضِي به
.
دَيْنَه ، وفي ذلك يقول :
.
قَضَى غُرَمائِي حُبُّ أسماءَ بعدما ... تَخَوَّنَنِي ظلمٌ لهم وفجورُ
.
فذلك دَأْبِي ما حَيِيْتُ وما مَشَى ... لثورٍ على ظهرِ الفَلاةِ بعيرُ
.
الكامل للمبرد (ت285هـ) ج2 ص707








قيل : ودخل إسحاق بن إبراهيم الموصلي على الرشيد
.
فقال : كيف حالك ؟
.
فقال :
.
سوامي سوام المكثرين تجملاً ... ومالي كما قد تعلمين قليل
.
وآمرةٍ بالبخل قلت لها اقصري ... فذلك شيءٌ ما إليه سبيل
.
وكيف أخاف الفقر أو أحرم الغنى ... ورأي أمير المؤمنين جميل
.
أرى الناس خلَّان الجواد ولا أرى ... بخيلاً له في العالمين خليل
.
فقال الرشيد : هذا والله الشعر الذي صحّت معانيه
.
وقويت أركانه ، ولذّ على أفواه القائلين وأسماع السامعين ،
.
يا غلام احمل إليه خمسين ألف درهم .
.
قال إسحاق : كيف أقبل صلتك يا أمير المؤمنين
.
وقد مدحت شعري بأكثر مما مدحتك ؟
.
قال الأصمعي : فعلمت أنه أصيدُ للدرهم مني .
.
المحاسن والمساوئ للبيهقي





تَروحُ لك الدنيا بغيرِ الذي غَدَتْ ... ويَحْدُثُ مِنْ بعدِ الأمورِ أمورُ
.
وتجري الليالي باجْتِماعٍ وفُرْقَةٍ ... وتَطْلُعُ فيها أنْجُمٌ وثُغورُ
.
فمَنْ ظنَّ أنَّ الدهرَ باقٍ سرورُه ... فذاكَ مُحَالٌ لا يَدُومُ سرورُ!
.
عفا اللهُ عمَّنْ صَيَّرَ الهَمَّ واحداً ... وأيقنَ أنَّ الدَّائِراتِ تدورُ
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص73





روينا عن الأحنف بن قيس أنه قال :
.
قال الخليل بن أحمد :
.
الناس أربعة :
.
رجل يدري ويدري أنه يدري ، فذاك عالم فخذوا عنه
.
ورجل يدري وهو لا يدري أنه يدري ، فذاك ناسٍ فذكروه
.
ورجل لا يدري وهو يدري أنه لا يدري ، فذاك طالب فعلموه
.
ورجل لا يدري وهو لا يدري أنه لا يدري ، فذاك أحمق فارفضوه
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي






اغْتَنِمْ غَفْلَةَ المنِيَّةِ واعْلَمْ ... أنَمَّا الشَّيبُ للمنيَّةِ جِسْرُ
.
كم كبيرٍ يومَ القيامةِ يُقْصَى ... وصغيرٍ له هنالِكَ قَدْرُ
.
الكامل للمبرد (ت285هـ) ج2 ص705





قال : ولمَّا استعدى الزِّبرقانُ على الحطيئة فأمر عمرُ بقَطْعِ لسانه ،
.
قال الزِّبرقان : نَشَدتُك اللَّه يا أمير المؤمنين أنْ تقطعَه ،
.
فإنْ كنتَ لا بدّ فاعلاً فلا تقطعْه في بيت الزِّبرقان ،
.
فقيل له : إنه لم يذهب هنالك ،
.
إنما أراد أن يقطع لسانَه عنك برغْبةٍ أو رهبة .
.
البيان والتبيين للجاحظ
.
(نشدتك الله ، استحلفتك به .
.
وقد حذف النافي بعد [ أنْ ] كما في قول الله :
.
[ يبين الله لكم أن تضلوا ] . )







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الثلاثاء سبتمبر 27, 2016 6:33 pm

أروي لكم عن قصةٍ للمصطفى
إذ قام يوما في الجهاد منظماً
رصّ الصفوف كما الصلاةُ تصفُّهم
فـكـأنهـم بنـيان سـدٍّ أُحـكـما
وتجوّل المختار بين صفوفهم
فإذا بـشخـصٍ بـينـهـم مُتقدما
قد غيَّر الصفَ القويمَ خروجُه
نظـر الرسـولُ إليه ثـمّ تبسما
وبعود غصن للصفوف أعاده
وٱعـاد للـصـف القويـم تقوُّما
قال الفتى في رقةٍ وتمسكنٍ
يشكـو إلى المختار منه تألّـما
آلمتني بالعُود يا خيرَ الورى
فاستغرب الجمعُ الغفيرُ وهمهما
ما ظنُّكم ماذا يكون جوابُه ؟!
هـذا رسـولٌ حاز خُلقا عـُظِّمـا
فتأمـلوا في قـائـدٍ ومجـندٍ
قد أزهـر الٳسـلام حبلاً فيهـما
هذا محمدُ كاشفاً عن بطنه
تفديـه روحي مُرسلا ومـُعلِّماً
يعطيه ذاك العودَ دون ترددٍ
ويقول خذ مني القصاص مسلِّماً
وإذا به في لهفة وتشوق
وكأنه يروي الـفؤاد من الظـّما
يجثو سوادٌ كي يضمَّ حبيبه
لم يستطع من شوقه أن يُحجما
ويعانق البطنَ الشريفَ بوجهه
متبـركا متمرغا كي يغنما
يا سعده قد نال حظاً وافراً
أصغوا إلى ما قال حين تكلما
يا سيدي إني خرجت مجاهدا
وعدونا جيش يسـير عرمـرما
لا علم لي إن كنت أمسي بينكم
حـيّـا لعلـّي أو قـتيلا ربمـا
فإذا قُتلتُ فلستُ أدري مَوئِلي
في جنّةٍ أم في سعيرٍ أُضرِما
لكنّ جلدي مسّ جلدك علّني
أمضي وجلدي عن جهنّم حُرّما
صلّى عليك اللهُ يا خير الورى
قد صار حبّك في شراييني دما
صلّى عليك الله يا خير الورى
قد صـار حبــڰ في شرايينـي دمـا







كتب رجل من إخوان أبي عبد الله أحمد بن حنبل إليه أيام المحنة أبياتا من الشِّعر يصبره بها:
هذي الخطوبُ ستنتهي يا أحمدُ
فإذا جزعتَ من الخطوب فمن لها ؟
الصبر يقطع ما ترى فاصبر لها
فعسى بها أن تنجلي ولعلها
لكن إيمان الإمام أحمد لا يقبل الظن الذي تحتمله كلمة (لعلَّها)، وإيمانه لا يرضى الشك والارتياب بل ليس عنده إلا الثقة واليقين،
ولذا أجابه الإمام أحمد قائلا:
صبّرتني ووعظتني فأنا لها
فستنجلي بل لا أقولُ : لعلها
و يحلّها من كان يملكُ عقدَها
ثقةً به إذ كان يملكُ حلّها






قال أمير الشعراء :
الله في الخلق من صَبٍّ ومن عاني ... تفنى القلوبُ ويبقى قلبكِ الجاني
صوني جمالكِ عنا إننا بشرٌ ... من التراب ، وهذا الحسنُ روحاني





لا تعذل المُشْتَاقَ في أشْواقِهِ...حتى يَكونَ حَشاكَ في أحْشائِهِ
إنّ القَتيلَ مُضَرَّجاً بدُمُوعِهِ...مِثْلُ القَتيلِ مُضَرَّجاً بدِمائِهِ






‏إلهي ضَجَّ بالأحزانِ صَدري
وها أَنَذَا أَتُوقُ إلى الخَلاصِ
وتَدري أنني عاصٍ، وأدري
بأنَّكَ أنتَ غَفّارُ المعاصي
---
فواز اللعبون






فللِتـدابيـرِ فُرْسـانٌ إذا ركِبـُوا : فيهـا أبَـرُّوا كمـا للِحَربِ فُرْسـانُ
ولـلأمـور مَواقيـتٌ مُـقَـدَّرَةٌ : وكُـلُّ أمـرٍ لـهُ حَـدُّ ومِـيـزانُ
فلا تكُـنْ عَجِـلاً بـالأمرِ تطلُبُـهُ : فليـسَ يُحمَدُ قبـل النُّضْجِ بُحْـرانُ
كفى مِنَ العيـشِ ما قدْ سَدَّ من عَوَزٍ : ففيـهِ للـحُـرِّ إن حققـت غُنيـانُ









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأربعاء سبتمبر 28, 2016 7:07 pm

حطب:
(فكانوا لجهنم حطبا) أي ما يعد للإيقاد وقد حطب حطبا واحتطبت
وقيل للمخلط في كلامه حاطب ليل لأنه ما يبصر ما يجعله في حبله،
وحطبت لفلان حطبا عملته له ومكان حطيب كثير الحطب، وناقة محاطبة تأكل الحطب،
وقوله تعالى: (حمالة الحطب) كناية عنها بالنميمة
وحطب فلان بفلان سعى به وفلان يوقد بالحطب الجزل كناية عن ذلك.


حطم:
الحطم كسر الشيء مثل الهشم ونحوه، ثم استعمل لكل كسر متناه،
قال الله تعالى: ( لا يحطمنكم سليمان وجنوده )
وحطمته فانحطم حطما وسائق حطم يحطم الإبل لفرط سوقه وسميت الجحيم حطمة،
قال الله تعالى في الحطمة (وما أدراك ما الحطمة)
وقيل للأكول حطمة تشبيها بالجحيم تصورا لقول شاعر:
* كأنما في جوفه تنور *
ودرع حطمية منسوبة إلى ناسجها أو مستعملها،
وحطيم وزمزم مكانان،
والحطام ما يتكسر من اليبس، قال عز وجل: ( ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يجعله حطاما ).






‏يا ناقضَ العهدِ والوِصالِ، لقدْ
أبْدَلْتَ عَينيّ بالدّموعِ دَمَا
حتى لَقدْ شاعَ ما أُكاتِمُهُ
وصرْتُ للنّاسِ في الهوَى عَلَمَا
أبو نواس





‏إذا الفضل لم يرفعك عن شكر ناقص. .
على هبة فالفصل فيمن له الشكر.
ومن ينفق الساعات في جمع ماله..
مخافة فقر فالذي فعل الفقر
المتنبي






‏وعَيَّرَنِي الأَعْدَاءُ والعيبُ فيهمُ *** وليسَ بعارٍ أن يُقال ضَرِيرُ
إِذا أبصر المرءُ المروءة والتُّقى*** فإنّ عَمَى العينين ليس يَضيرُ
بشار بن برد





روى ابن أبي الدنيا: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا، شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قسوة قلبه، فقال:
((إن أحببت أن يلين قلبك فامسح رأس اليتيم وأطعم المسكين.))




إن كنت ترجو رضا الناس فلن يرضوا وإن كنت ترجو رضا روحك فسيرضى عنك الكون بأسره
شمس الدين التبريزي




سؤال وجواب: س/ متى يُجزم الفعل المضارع؟
ج/ يُجزم الفعلُ المضارعُ في أربع حالاتٍ وهي:
1_ إذا سبق بإحدى الجوازم التي تجزم فعلا واحدا وهي: {لَمْ}: ومن خصائصه أنه يقلب زمن المضارع إلى ماضٍ. نحو: {لم ندرسْ}. أي: لم ندرس في الماضي.
- {لَمّا}: ومن خصائصه أنه ينفي حدوث الفعل من الزمن الماضي حتى لحظة التكلم. نحو: {عزَمْنا على السفر ولمّا نسافرْ}. أي: ولم نسافر حتى الآن.
- {لام الأمر}: نحو: {لِنُسافرْ فمَن سافرَ تجدَّد}
- {لا الناهية}: نحو: {لا تهملْ درسَك}
2_ إنْ يُسبقَ بإحدى أدوات الشرط التي تجزم فعلينِ مضارعينِ: فعل الشرط وجوابه وهي: إنْ نحو: {إنْ تجتهدْ تنجحْ}. وهي حرف. وسائر الأدوات التالية أسماء وهي:
- {مَنْ}: للعاقل نحو: {مَنْ يذاكرْ ينجحْ}.
- {ما}: لغير العاقل نحو: {ما تفعلْ مِن خير تنلْ جزاءَه}.
- {مهما}: لغير العاقل نحو: {مهما تَكتُمْ خلائقَكَ تُعْلَمْ}.
- {متى}: للزمان نحو: {متى تزرْنا نُكرمْك}.
- {أيّان}: للزمان نحو: {أيّان يَصُنْكَ القانون تُصَنْ}.
- {أين}: للمكان نحو: {أين تجلسْ أجلسْ}.
- {أنّى}: للمكان نحو: {أنّى تُقِمْ نَزُرْكَ}.
- {حيثما}: للمكان نحو: {حيثما تستقمْ تُحْتَرَمْ}.
- {أيّ}: اسم مبهم معرَب نحو: [أيَّ كتابٍ تقرأْ يُفِدْكَ].
3_ أن يكون جوابًا للطلب: يُجزم الفعل المضارع إذا جاء مسبَّباً عن طلبٍ قبلَه نحو: {ادرسْ تنجحْ} فالفعل {تنجحْ} إنما جُزِمَ لأنه مسبَبٌ عن طلبٍ قبلَه هو {ادرسْ}.
4_ أن يكون معطوفًا على مجزوم نحو: لم يأكل ويشرب منذ الفجر






خطأ منتشر (بطاقة الهَوية) يفتحون هاء (هوية)
والصواب هو ضم الهاء (الهُوية)
(هُوِيَّةٌ) مَنْسُوبٌ إِلَى (هُوَ).






قتَلَ:
قتَلَ يَقتُل ، قَتْلاً ، فهو قاتِل ، والمفعول مَقْتول وقَتيل :-
• قتَل الحيوانَ / قتَل الشّخصَ أماتَه ، ذبَحَه ، أزْهَقَ روحَه ، فتَك به :- قتل المجرمُ طفلاً ، - إِذَا الْتَقَى الْمُسْلِمَانِ بِسَيْفَيْهِمَا فَالْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ [ حديث ]، - { وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ }: فتنة المسلمين عن دينهم أعظم وزرًا من القتل ، - { مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا } :-
• قتله بأخيه : قتله منتقمًا لأخيه ، - قتله شرَّ قِتْلة : بأبشعَ هيئةِ قتل ، بفظاعة وعنف دون رحمة .
• قتَل الكسولُ الوَقْتَ : أضاعه فيما لا ينفع :- قتل وقت فراغه .
• قتَل الجوعَ / قتَلَ العطشَ : أزال ألمَه بطعام أو شراب ، كسر شدَّتَه .
• قتَله اللهُ : لعنه :- قُتِل الإنسانُ ما أكفره : لُعِن .
• قتَل الموضوعَ بحثًا : درسه من جميع جوانبه .
• قتَل الشّيءَ خُبرًا : عرفه ، أحاط به علمًا ، علِمَه علمًا تامًّا ? قتَل الدَّهرَ خبرةً : أصبح ذا تجربةٍ كبيرةٍ في الحياة .
معجم: اللغة العربية المعاصر









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأربعاء سبتمبر 28, 2016 7:14 pm

قال : وخُبِّرْتُ أنَّ نُصيباً نزل بامرأةٍ تُكْنى أمَّ حبيب ، من أهل مَلَلٍ ،
.
وكانت تُضيفُ بذلك الموضع وتَقرِي ، ولا يزال الشريف قد نزل بها
.
فأفضلَ عليها الفضلَ الكثير ، ولا يزال الشريف ممّن لم يحلُلْ بها
.
يتناوَلُها بالبرِّ ، لِيُعينَها على مُرُوَّتها ، فنزلَ بها نُصيبٌ ومعه رجلان
.
من قريش ، فلمّا أرادوا الرحلةَ عنها وَصَلَها القُرَشيّان ، وكان نُصيب
.
لا مالَ معه في ذلك الوقت ،
.
فقال لها : إنْ شِئْتِ فلَكِ أنْ أُوَجِّهَ إليك بمثل ما أعطاك أحدهما ،
.
وإنْ شِئْتِ قلتُ فيك شعراً ، فَغَزِلَتْ أمُّ حبيبٍ فقالت : بل الشعر ،
.
فقال :
.
ألاَ حَيِّ قبلَ البَيْن أُمَّ حَبِيبِ ... وإنْ لم تكُنْ منَّا غداً بقَرِيبِ
.
إنْ لم يكنْ أُحِبُّكِ صادِقاً ... فما أحدٌ عندي إذاً بحَبِيبِ
.
تَهَامٍ أصابتْ قلبَه ملَليَّةٌ ... غَرِيبُ الهَوَى واهاً لكلِّ غَريبِ
.
الكامل للمبرد ج2 ص689





قال : وقال المأمون لإبراهيم بن المهدي :
.
شاورْتُ في أمرك فأشاروا عليّ بقتلك .
.
فقال : أمَّا أن يكونوا نصحوك فيما جرتْ به السياسة
.
وحكمت به الرياسة فقد فعلوا ،
.
ولكنك تأبى أن تسْتجْلِبَ النصر إلا من حيث عوَّدك الله ،
.
فإن عاقبْتَ فلك نظير ، وإن عفوتَ فليس لك نظير ،
.
وإنَّ جُرمي يا أمير المؤمنين أعظم من أن أنطق فيه بعذر
.
وعفو أمير المؤمنين أجلّ من أن يفيَ به شكر .
.
فقال المأمون : مات الحقد عند هذا العذر .
.
فاستعْبَرَ إبراهيم وبكى ،
.
فقال له المأمون : ما لك ؟
.
قال : الندم إذ كان ذنبي إلى من هذه صفتُه في الإنعام عليّ .
.
المحاسن والمساوئ للبيهقي








قال : ولمّا وقَع يونُس في البحر وقد وُكِّل به حوتٌ ،
.
فلمَّا وقَع ابتلعَه فأهوى به إلى قَرار الأرض ،
.
فسمع تسبيحَ الحصى ، فنادَى يونُس في الظُّلمات :
.
" أنْ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبْحَانَكَ إنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالمِين "
.
قال : ظُلمةُ بَطنِ الحوت ، وظلمةُ البحر ، وظلمةُ الليل ،
.
وقال اللَّه تبارك وتعالى :
.
" فَلَوْلاَ أنَّهُ كَانَ مِنَ المسبِّحِينَ ، لَلَبِثَ في بَطْنِهِ إلى يَوْمِ يُبْعَثون "
.
البيان والتبيين للجاحظ






ودَخل أعرابيّ على سُليمان بن عبد الملك ،
.
فقال له : أصابتك سَماءٌ في وَجهك يا أعرابيّ ؛
.
قال : نعم يا أميرَ المؤمنين ، غيرَ أنها سَحَّاء طَخْياء وَطْفَاء ،
.
كأنّ هواديَها الدِّلاء ، مُرْجَحنَّة النَواحي ، موصولة بالآكام ،
.
تَمسّ هامَ الرِّجال ، كَثِير زَجَلها ، قاصفٌ رَعْدُها ، خاطف بَرْقها ،
.
حَثِيث وَدْقها ، بطىء سَيْرها ، مُتَفجّر قَطْرها ، مُظلم نَوْؤها ،
.
قد ألجأت الوحشَ إلى أوطانها ، تَبْحث عن أصولها بأظْلافها ،
.
مُتَجمّعة بعد شَتاتها ، فلولا اعتصامُنا يا أميرَ المؤِمنين بعِضاه الشَجر ،
.
وتعلُّقنا بقنَن الجبال ، لكُنّا جُفَاء في بَعْض الأودية وَلَقَم الطَريق ،
.
فأطال الله لأمّة بقاءك ، ونَسأ لها في أجلك ،
.
فهذا ببركتك ، وعادة اللهّ بك على رعيّتك ،
.
وصلّى اللهّ على سيدنا محمد .
.
فقال سُليمان : لَعَمْرُ أبيك ، لئن كانت بديهةً لقد أحسَنت ،
.
وإن كانت مُحَبَّرة لقد أجدت ؛
.
قال : بل مُحَبّرة مًزَوّرة يا أميرَ المؤمنين ؟
.
قال : يا غلام ، أعطه ، فوالله لصِدْقُه أعجبُ إلينا من وَصْفه .
.
العقد لابن عبد ربه
..............................
الوطف : استرخاء الجوانب من كثرة الماء طخياء : مظلمة الجفاء : ما يقذفه السيل من الزبد والوسخ لقم الطريق : وسطه ومنفرجه نسأ في أجلك : زاد في عمرك مزوَّرة : معَّدة من قبل





أَنتَ لمَّا وُلِدْتَ أَشْرَقَتِ الـ ... أَرْض وضاءتْ بنورِكَ الأُفق
.
فنحن في ذلكَ الضِّياءِ وفِي النُّـ ... ـور وسُبُل الرَّشادِ نَخْتَرِق
.
الحماسة المغربية للجرّاوي
.
العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه






وأنشدني علي بن محمد البسامي :
.
لنا جليس تارك للأدب ... جليسه من نوكه في تعب
.
يغضب جهلاً عند حال الرضا ... عمداً ويرضى عند حال الغضب
.
فنحن منه كلما جاءنا ... في عجب قد جاز حد العجب
.
كأنه من سوء تأديبه ... أسلم في كتاب سوء الأدب
.
روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حاتم البستي
................................
النوك : الحمق







قال : وقيل لرابعة القيسيَّة :
.
لو أذِنْتِ لنا كلَّمْنا قومَكِ فجَمعوا لك ثمن خادمٍ ،
.
وكان لك في ذلك مُرْتفقٌ وكفتْكِ الخدمةَ وتفرَّغت للعبادة ،
.
فقالت : والله إني لأستحيي أن أسأل الدنيا من يملك الدنيا ،
.
فكيف أسأل الدنيا من لا يملكها ؟ .
.
الحيوان للجاحظ









قالوا : وابتاع عباديّ بغلاً ، فمرّ بالحيّ ،
.
فقالوا : بارك الله لك !
.
قال : لا تقولوا هكذا .
.
قالوا : فكيف نقول ؟
.
قال : قولوا : لا بارك الله لك فيه !
.
قالوا : سبحان الله ! أيقول أحد لأحد له فيه رأي ؟
.
قال : قولوا كما أقول لكم !
.
قالوا : لا بارك الله لك فيه !
.
قال : وقولوا : وأعضك ببظر أمك
.
قالوا : نعم
.
قال : إن أعرتكموه أبداً ! .
.
البغال للجاحظ






الأذكياء
.
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ :
.
خَرَجَتْ امْرَأَتَانِ وَمَعَهُمَا صَبِيَّانِ فَعَدَا الذِّئْبُ عَلَى أَحَدِهِمَا
.
فَأَخَذَتَا تخْتَصِمَانِ فِي الصَّبِيِّ الْبَاقِي
.
فَاخْتَصَمَتَا إِلَى دَاوُدَ فَقَضَى بِهِ لِلْكُبْرَى مِنْهُمَا
.
فَمَرَّتَا عَلَى سُلَيْمَانَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
.
فَقَالَ : فَكَيْفَ أَمَرَكُمَا فَقَصَّتَا عَلَيْهِ الْقِصَّةَ
.
فَقَالَ : ائْتُونِي بِالسِّكِّينِ أَشُقُّ الْغُلَامَ بَيْنَكُمَا
.
فَقَالَتْ الصُّغْرَى : أَتَشُقُّهُ ؟
.
قَالَ : نَعَمْ
.
قَالَتْ : لَا تَفْعَلْ حَظِّي مِنْهُ لَهَا
.
فَقَالَ : هُوَ ابْنُكِ فَقَضَى بِهِ لَهَا
.
مسند أحمد






أنشدنا أبو بكر، قال: أنشدنا أبو حاتم " من البسيط " :
.
لا تأْمنِ الدَّهرَ في طَرفٍ ولا نَفَسٍ ... وإِنْ تَمَنَّعْتَ بالحُجَّابِ والحرسِ
.
فكمْ رأَيتُ سهامَ الموتِ نافِذَةً ... في جَنبِ مُدَّرِعٍ منها ومُتَّرِسِ
.
الفوائد والأخبار لابن دريد









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأربعاء سبتمبر 28, 2016 7:20 pm

أيُوحِشُني الزّمانُ، وَأنْتَ أُنْسِي،
وَيُظْلِمُ لي النّهارُ وَأنتَ شَمْسي؟
وَأغرِسُ في مَحَبّتِكَ الأماني،
فأجْني الموتَ منْ ثمرَاتِ غرسِي
لَقَدْ جَازَيْتَ غَدْراً عن وَفَائي؛
وَبِعْتَ مَوَدّتي، ظُلْماً، ببَخْسِ
ولوْ أنّ الزّمانَ أطاعَ حكْمِي
فديْتُكَ، مِنْ مكارهِهِ، بنَفسي
ابن زيدون




تزوج أحد خلفاء بني العباس من أعرابية كان يهواها، فلم يوافقها هواء البلاد ، فلم تزل تنحل وتعتل وتتأوه مع ما هي عليه من النعيم واللذة والأمر والنهي
فسألها عن شأنها فأخبرته بما تجد من الشوق إلى البراري ، وأحاليب الرعاء ، وورود المياه التي تعودت ، فبنى لها قصرًا على رأس البرية بشاطئ الدجلة سماه المعشوق
، يقابل مدينة سامرا من الجانب الآخر ، وأمر بالأغنام والرعاء أن تسرح , بين يديها وتتراءى أمامها ، فلم يزدها ذلك إلا اشتياقًا إلى وطنها ، فمر بها يومًا
في قصرها من حيث لا تشعر بمكانه ، فسمعها تنتحب وتبكي حتى ارتفع صوتها وعلا شهيقها ، وكبد الخليفة يتقطع رحمة فسمعها تقول تلك الأبيات :
فما وجْدُ أعرابية قذفتْ بها
صرُوفُ النَّوَى من حيث لم تَكُ ظنَّتِ
إذا ذكرت نجداً وطيب ترابه
وأهلاً بنَجْدٍ أعْوَلَتْ وأَرنَّتِ
...بأكثر منّي حُرْقةً وصبابةً
إلى هضباتٍ باللِّوى قدْ أظلَّتِ
تمنَّتْ أحاليب الرِّعاءِ وخيمةً
بنجد فلم يُقْدَرْ لها ما تَمَنَّتتِ
إذا ذكرت ماءَ العضاء وخيمةً
وبرد الضحى من نحو نَجدٍ أرَنَّتِ
لها أنّةٌ قبل العِشاء وأَنةٌ
سُحَيْرَاً فلولا أنَّتاها لَجُنَّتِ
فخرج عليها الخليفة وقال : قد قضي ما تمنيت ، فالحقي بأهلك من غير طلاق
، فما مر عليها وقت أسرَّ من ذلك ، وسرى ماء في وجهها من حينها ، فعجب
الخليفة ، والتحقت بأهلها بجميع ما كان عندها في قصرها ، وكان الخليفة يهواها
ويغشاها في أهلها إذا تصيد










‏وَقَفْتُ أُقَاوِمُ عَصْفَ الرِّياحْ
وأَجْبُرُ في وَجْهِها ما انْصَدَعْ
تَعَلَّمْتُ مِنْ بَعْضِ تِلْكَ الجراحْ
بأنّ الذي ضاعَ لا يُرْتـجَعْ
---
فواز اللعبون










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأربعاء سبتمبر 28, 2016 8:25 pm

ابن المقفع :
واعلم أن انقباضك عن الناس يكسبك العداوة ، وأن انبساطك إليهم يكسبك صديق السوء ، وسوء الأصدقاء أضر من بغض الأعداء ، فإنك إن واصلت صديق السوء أعيتك جرائره ، وإن قطعته شانك اسم القطيعة ، وألزمك ذلك من يرفع عيبك ولا ينشر عذرك ؛فإن المعايب تنمي والمعاذير لا تنمي.


قيل لأبي حازم : ما القرابة ؟ قال : المودة .
قيل : فما اللذة ؟ قال : الموافقة .
قيل : ما الراحة ؟ قال : الجنة .
الإخوان لابن أبي الدنيا





قـال الإمام ابـن القيـم رحمـه الله :
من أدامَ الحمد تتابعت عليه الخيرات ،
ومن أدامَ الاستغفار فُتحت له المغاليق
الــــداء والــــدواء / ١٨٨




أبونواس:
إلهنـا مـا أعدلـك ***** مليك كـل من ملـك
لبيك قـد لبيت لـك ***** لبيك إن الحمـد لـك
والملك لا شريك لـك ***** ما خاب عبد سـألك
لبيك إن الحمـد لـك ***** أنت لـه حيث سلـك
لولاك يا رب هلـك ***** لبيك إن الحمـد لـك
والملك لا شريك لـك ***** والليل لما إن حلـك
والسابحات في الفلـك ***** على مجاري المُنسلك
كـل نبـي وملـك ***** وكـل مـن أهلّ لـك
سبح أو صلى فلـك ***** لبيـك إن الحمـد لـك
والملك لا شريك لـك ***** يا مخطئا ما أغفلـك
عجل وبـادر أملـك ***** واختم بخيـر عملـك
لبيك إن الحمد لـك ***** والملك لا شريـك








عبدالرزاق الصاعدي :
العربية لغة سماويّة مقدّسة، أراها أعظم اللغات وأغناها معجمًا وأكملها نحوًا وأضبطها تصريفًا وأجملها بلاغةً.. هذا واقع وليس كلامًا عاطفيًّا.







الشيخ : علي الطنطاوي
لا تحقروا العاطفة، ولا تزدروا القلوب،
فإن القلب منزل أقدس شيئين في الوجود:
الإيمان والحب.









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الخميس سبتمبر 29, 2016 6:13 pm

‏رُبّ ميت قد صار بالعلم حيّا
ومبقّى قد مات جهلاً وغيّا
.
فاقتنوا العلم كي تنالوا خلوداً
لا تعدو الحياة في الجهل شيئا
.
•ابن الهيثم







لا تـَلـْتـَمِسْ مِنْ مَسَـاوِي النـَّاسِ مَا سَـتـَرُوا
---------------------- فَيَكْشِـفَ اللَّهُ سِـتـْرًا عَنْ مَسَـاوِيكَـا
وَاذْكُــــرْ مَحَـاسِـنَ مَا فِـيْهُِـمْ إِذَا ذُكِـــــــــرُوا
---------------------- وَلا تـَعِــِبْ أَحَــــدًا مِنـْهُـمْ بِمَا فِـيكَــا






حف:
قال عز وجل: (وترى الملائكة حافين من حول العرش) أي مطيفين بحافتيه أي جانبيه،
ومنه قول النبي عليه الصلاة والسلام: " تحفه الملائكة بأجنحتها "
قال الشاعر: * له لخطات في حفافي سريره *
وجمعه أحفة وقال عز وجل: (وحففناهما بنخل)
وفلان في حفف من العيش أي في ضيق كأنه حصل في حفف منه أي جانب بخلاف من قيل فيه هو في واسطة من العيش.
ومنه قيل من حفنا أو رفنا فليقتصد، أي من تفقد حفف عيشنا.
وحفيف الشجر والجناح صوته فذلك حكاية صوته،
والحف آلة النساج سمى بذلك لما يسمع من حفه وهو صوت حركته.






تَفَاَءلْ فَـالصُبْحُ يَأْتِي مُشْرِقًا
مِنْ بَعْدِ لَيْـلٍ مُظْلِمِ القَسَمَاتِ !

وَاللهُ يَرْزُقُكَ فَلا تَكُ “يَائِسًا”
لا تُذْهِبَنْ العُمْرَ فِي حَسَرَاتِ
كُنْ وَاثِقًا ، كُنْ مُؤْمِنًا ، كُنْ آمِنًا
كُنْ لَيِّنًا ، كُنْ دَائِمَ البَسَمَاتِ

كُنْ كَالـشَذَا العِطْرِ المُعَطِرِ غَيْرِهِ
كُنْ شُعْلَةَ الإِيمَانِ فِي الظُلُمَات



‏فيا لهُ من زمانٍ كلَّما انصرفتْ
صروفهُ فتكتْ فينا عواقبهُ
جَرَّبْتُهُ وَأنا غِرٌّ فَهَذَّبَني
منْ بَعْدِما شَيَّبَتْ رَأْسي تجَاربُهُ
"عنترة"








نقّ السريرة ظُــن خيرا ًوابتـسم
ومن الكلام اسكب لصحبك أعذبه
عِش طيباً إما أردت ســعــادةً
لا عيش إلا للقــلوب الطيبة!









‏إذا خليلي لم تكثر إِساءتُهُ
فأينَ موضعُ إِحساني وغفراني
يجني علي وأحنو صافحا أبدا
لا شيءَ أحسنُ من حانٍ على جاني
أبو فراس الحمداني







عروة بن أذينة..
لَقَدْ عَلِمْتُ وَمَا الإِشْرَافُ مِنْ خُلُقِي
أَنَّ الَّذِي هُوَ رِزْقِي سَوْفَ يَأْتِينِي
أَسْعَى لَهُ فَيُعَنِّينِي تَطَلُّبُهُ
وَلَوْ جَلَسْتُ أَتَانِي لاَ يُعَنِّينِي
وَأَيُّ حَظِّ امْرِئٍ لاَ بُدَّ يَبْلُغُهُ
يَوْمًا وَلاَ بُدَّ أَن ْيَحْتَازَهُ دُونِي
لاَ خَيْرَ فِي طَمَعٍ يَهْدِي إِلَى طَبَعٍ
وَعُلْقَةٌ مِنْ قَلِيلِ العَيْشِ تَكْفِينِي
لاَ أَرْكَبُ الأَمْرَ تُزْرِي بِي عَوَاقِبُهُ
وَلاَ يُعَابُ بِهِ عِرْضِي وَلاَ دِينِي
أَقُومُ بِالأَمْرِ إِمَّا كَانَ مِنْ أَرَبِي
وَأُكْثِرُ الصَّمْتَ فِيمَا لَيْسَ يَعْنِينِي
كَمْ مِنْ فَقِيرٍ غَنِيِّ النَّفْسِ تَعْرِفُهُ
وَمِنْ غَنِيٍّ فَقِيرِ النَّفْسِ مِسْكِينِ
وَكَمْ عَدُوٍّ رَمَانِي لَوْ قَصَدْتُ لَهُ
لَمْ يَأْخُذِ الْبَعْضَ مِنِّي حِينَ يَرْمِينِي
وَكَمْ أَخٍ لِي طَوَى كَشْحًا فَقُلْتُ لَهُ
إِنَّ انْطِوَاءَكَ عَنِّي سَوْفَ يَطْوِينِي
لاَ أَبْتَغِي وَصْلَ مَنْ يَبْغِي مُفَارَقَتِي
وَلاَ أَلِينُ لِمَنْ لاَ يَبْتَغِي لِينِي









للإمام الشافعي
وعينك ان أبدت إليك معايبا
فصنهاوقل يا عين للناس يا أعين
وعاشر بمعروف وسامح من أعتدي
ودافع ولكن بالتي هي أحسن






‏إليكَ أسيرُ .. أشدّ المسير
ومالي زادٌ سِوى قوّتك..
فقّوِ ضَعِيفًا أراد المعالي ،
يسوقُ المطايا إلى جنّتك .
قيس بن الملوح







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 9
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 7 من اصل 10انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: