الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 9

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: ساعات بين الكتب 9   الخميس أغسطس 18, 2016 5:42 pm

تعلموا هذه الكلمات الغالية:
======
(عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ الله عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ- صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:"مَا قَالَ عَبْدٌ قَطُّ إِذَا أَصَابَهُ هَمٌّ وَحَزَنٌ اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي، إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمَّهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَ حُزْنِهِ فَرَحًا"، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَعَلَّمَ هَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ؟ قَالَ:"أَجَلْ يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهُنَّ أَنْ يَتَعَلَّمَهُنَّ).
"أخرجه أحمد والحاكم والطبراني "








صدقة السر :
=====
( كان علي بن الحسين زين العابدين-رضي الله عنه- يحمل الصدقات والطعام ليلاً على ظهره ، ويوصل ذلك إلى بيوت الأرامل والفقراء في المدينة ، ولا يعلمون من وضعها ، وكان لا يستعين بخادم في توصيلها لئلا يطلع عليه أحد ، وظل كذلك سنوات طويلة ، وما كان الفقراء والأرامل يعلمون كيف جاءهم هذا الطعام ، فلما مات وجدوا على ظهره آثاراً من السواد ، فعلموا أن ذلك بسبب ما كان يحمله على ظهره ، فما انقطعت صدقة السر في المدينة حتى مات رضي الله عنه ).





جَزى الله الشدائدَ كُلَّ خَيرٍ ** و إنْ كانت تَغصُصُني بِريقي
و ما شُكري لها إلا لأنّي ** عَرفتُ بها عَدوِّي مِن صديقي
"الإمام الشافعي"





يقول طَرْفي لقلبي هِجْت لي سَقَماً .. والعين تزعمُ أن القلب أنكاها
والجسمُ يشهد أن العين كاذبةٌ .. وهي التي هيَّجت للقلب بَلْواها
لولا العيونُ وما يَجْنينَ من سَقَمٍ .. ما كنتُ مُطَّرَحاً من بعضِ قَتْلاها
فقالت الكبدُ المظلومةُ اتَّئِدا .. قطعتماني وما راقبتما اللهَ
"الشاعر البغدادي"





قالوا: غَزَوتَ وَرُسلُ اللَهِ ما بُعِثوا .. لِقَتلِ نَفسٍ وَلا جاؤوا لِسَفكِ دَمِ
جَهلٌ وَتَضليلُ أَحلامٍ وَسَفسَطَةٌ .. فَتَحتَ بِالسَيفِ بَعدَ الفَتحِ بِالقَلَمِ
"أمير الشعراء -شوقي"







نساء السلف :
(قالت امرأة سعيد بن المسيب:" ما كنا نكلم أزواجنا إلا كما تكلمون أمراءكم: أصلحك الله، وعافاك الله"..).
"حلية الأولياء وطبقات الأصفهاء"







َأقـــولُ وَقَـــد أَرسَــلـتُ أَوَّلَ نَـظـرَةٍ..وَلَـم أَرَ مَن أَهوى قَريباً إِلى جَنبي
لَئِن كُنتُ أَخليتُ المَكانَ الَّذي أَرى..فَـهَيهاتَ أَن يَـخلو مَكانُكَ مِن قَلبي
وَكُـنـتُ أَظَـنَّ الـشَوقَ لِـلبُعدِ وَحـدَهُ..وَلَـم أَدرِ أَنَّ الـشَوقَ لِلبُعدِ وَالقُربِ
خَلا مِنكَ قَلبي وَاِمتَلا مِنكَ خاطِري.. كَـأَنَّكَ مِـن عَـيني نَـقَلتَ إِلـى قَـلبي
"الشريف الرضي"







دعاء نملة!
( خرج سيدنا سليمان عليه السلام يستسقي لقومه فوجد نملة على ظهرها وقد رفعت يداها الى السماء وتقول: اللهم نحن خلق من عبيدك فلا تؤاخذنا بذنوب غيرنا! فقال سيدنا سليمان لقومه: ارجعوا فقد كفيتم الدعوة ومطرت السماء من حينها!).








وَسَلَّتْ حُساماً من سَواجي جفُونها*كسيْفِ أبيها القاطع المرهفِ الحدّ
يبيتُ فُتاتُ المسْكِ تحتَ لثامها * فيزدادُ منْ أنْفاسها أرَجُ النَّدِّ
ويطْلُع ضَوءُ الصبْح تَحتَ جَبينها *فيغْشاهُ ليلٌ منْ دجى شَعرها المجَعد
وبين ثناياها إذا ما تَبسَّمتْ *مديرُ مُدامٍ يَمزجُ الرَّاحَ بالشَّهد
"عنترة بن شداد"






"هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا":
=================
(قال الصحابي حذيفة ن اليمان –رضي الله عنه-: «كان الناس يسألون رسول الله- صلى الله عليه وسلم- عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني ، فقلت: يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر ، فجاء نا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: نعم . قلت: وهل بعد هذا الشر من خير؟ قال: نعم ، وفيه دُخْن . قلت: وما دُخْنُهُ؟ قال: "قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر ". قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟قال: "نعم ، دعاة إلى أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها !" قلت: يا رسول الله صفهم لنا . "فقال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا!").







لماذا خلق الله الذباب؟
==========
(روي أن أبا جعفر المنصور كان جالساً , فسقط عليه الذباب فطيره , فعاد إليه ينتقل على وجهه وألح عليه وأكثر من السقوط على وجهه مراراً وهو يطرده حتى أضجره , وفى أثناء ذلك قيل له : إن مقاتل بن سليمان بالباب.. فقال : علي به , فلما دخل عليه قال له : هل تعلم لماذا خلق الله تعالى الذباب ؟قال مقاتل : نعم ، ليذل الله عز وجل به الجبابرة ،فسكت المنصور ولم ينطق!).






المرءُ يأملُ أن يَعيشَ ..وطولُ عَيشٍ قد يضرّهْ
تَفْنَى بَشاشَتُهُ، ويَبقَى.. بعدَ حُلْوِ العيشِ، مُرّهْ
وتَخونُهُ الأيّامُ، حتَى..لا يَرَى شيئاً يَسُرّهْ
كَم شامتٍ بي، إن هلكتُ..وقائَلٍ: للَّهِ دَرّهْ
"النابغة الذبياني"








لَئِن سَمَحَ الزَمانُ لَنا بُقُـربٍ.. نَشَرتُ لَدَيكَ ما في طَيِّ كُتبي
وَقُمتُ مَعَ المَقالِ مَقامَ عَتـبٍ.. تَوَهَّمَهُ الأَنامُ مَجـالَ حَـربِ
أَيا مَن غابَ عَن عَيني وَلَكِن.. أَقامَ مُخَيَّماً فـي رَبـعِ قَلبـي
"صفي الدين الحلي"







عففت فعفت رعيتك:
==========
( بعد معركة القادسية وفتح المدائن ،بعث القائد سعدبن أبي وقاص أربعة أخماس البساط ولبس كسرى ،والغنائم إلى أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب-رضي الله عنه-فقال سيدنا عمر: (إن قوما أدوا هذا لأمناء ).
فقال له علي بن أبي طالب-رضي الله عنه-: (إنك عففت فعفت رعيتك، ولو رتعت لرتعت).









أنا صاحب المال:
========
(بينما هو في السوق ،سرق لص الصحابي الجليل عبد الله بن مســــــــعود-رضي الله عنه- فقال له من كان معه ،"تعالوا لندعوا علـــــــى السارق"..فقال عبد الله:"أنا صاحب المال ،أنا أدعـــــــــو وأنتم آمِّنوا " وبدأ بالدعـــــاء قائلاً:
(اللهم إن كنت تعلم أنّ الذي سَـرق نقـــــــــــودى محتاجــاً إليها فـبارك لـه فيها، وإن كان غـــير محتاج اليها فاجعله آخـر ذنب يذنبه"!).






اصبر لكل مصيبة وتجلد .. واعلم بأن المرء غير مخلد
أوما ترى أن المصائب جمة .. وترى المنية للعباد بمرصد
من لم يصب ممن ترى بمصيبة .. هذا سبيل لست فيه بأوحد
فإذا ذكرتَ محمداً ومصابه .. فاذكر مصابك بالنبي محمد
"أبو العتاهية"






وقالت على قبر أبيها الصديق:
(لما قُبِضَ أبو بكر الصديق-رضي الله عنه- ودُفن، قامت السيدة عائشة -رضي الله عنها -على قبره، وقالت:
"نضَّر الله يا أبَتِ وجهك، وشكر لك صالح سعْيِك، فلقد كنت للدُّنيا مذلاًّ بإدبارك عنها، وللآخرة معزًّا بإقبالك عليها، ولئن كان أعظمَ المصائب بعد رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - رُزْؤك، وأكبر الأحداث بعده فَقْدك؛ فإنَّ كتاب الله - عزَّ وجلَّ - ليَعِدُنا بالصَّبر عنك حُسْن العوض منك، وأنا مُتَنجِّزةٌ من الله موعودَه فيك بالصبر عليك، ومُستعينته بكثرة الاستِغْفار لك، فسلام الله عليك، توديع غير قاليةٍ لحياتك، ولا زاريةٍ على القَضاء فيك").









كأنّما الحُسْنُ أَمْسى فيكَ مُجتمِعاً.. فأينما نَظَرتْ عيني رأتْ حَسَنا
فاسْأَلْ مُحَيَّاكَ كم أَخْجَلْتَ مِن قَمَرٍ..وسَلْ قوامَكَ ذا المَيَّاسِ كم غُصُنا؟!
"الرافعي"








بركة الصدق :
(قال الشيخ عبد القادر الجيلاني –رحمه الله-: بَنَيْتُ أمري على الصدق، وذلك أني خرجت من مكة إلى بغداد أطلب العلم، فأعطتني أُمِّي أربعين دينارًا، وعاهدتني على الصدق، ولمَّا وصلنا أرض (هَمْدَان) خرج علينا عرب، فأخذوا القافلة، فمرَّ واحد منهم، وقال: ما معك؟ قلت: أربعون دينارًا. فظنَّ أني أهزأ به، فتركني، فرآني رجل آخر، فقال ما معك؟ فأخبرته، فأخذني إلى أميرهم، فسألني فأخبرته، فقال: ما حملك على الصدق؟ قلت: عاهدَتْني أُمِّي على الصدق، فأخاف أن أخون عهدها. فصاح باكيًا، وقال: أنت تخاف أن تخون عهد أُمِّك، وأنا لا أخاف أن أخون عهد الله!! ثم أمر بردِّ ما أخذوه من القافلة، وقال: أنا تائب لله على يديك. فقال مَنْ معه: أنت كبيرنا في قطع الطريق، وأنت اليوم كبيرنا في التوبة، فتابوا جميعًا ببركة الصدق وسببه!).








ما كنتُ مذ كنتُ إلا طوع خلاني..ليست مؤاخذةُ الإخوان من شاني
يجني الخليل فأستحلي جنايته..حتى أدل على عفوي وإحساني
إذا خليلي لم تكثر إساءته..فأين موضع إحساني وغفراني
يجني عليَّ وأحنو صافحاً أبداً..لا شيء أحسن من حان على جانِ
"أبو فراس الحمداني"







لولا رحمة الله لهلك أبوك:
(عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: تضرعت إلى ربي سنة أن يريني أبي في النوم حتى رأيته وهو يمسح العرق عن جبينه، فسألته فقال: لولا رحمة الله لهلك أبوك. إنه سألني عن عقال بعير للصدقة، فسمع بذلك عمر بن عبد العزيز فصاح وضرب بيده على رأسه وقال: فعل هذا بالتقي الطاهر.. فكيف بالمقترف عمر بن عبد العزيز ؟!).






أرَى حُللاً تُصان على أناسٍ .. وأخلاقاً تُدَاسُ فَما تُصَانُ
يَقولون الزمان به فَسادٌ .. وهُم فَسدوا وما فَسد الزمانُ
"أبو مياس"







قضاة الدهــر قـد ضلوا.. فقد بانت خسـارتهـم
فباعـوا الـدين بالـدنيـا ..فما ربحت تجارتهــم
"الإمام الشافعي"







دعْنِي وحِيدًا أعَانِي العَيشَ مُنْفَرِدًا .. فَبَعضُ مَعْرِفَتِي بالَّناسِ تَكْفِينِي
مَا ضَرَّنِي وَدِفَاعُ اللهِ يَعْصِمُــــــنِي .. مَنْ بَاتَ يَهْدِمُنِي فَاللهُ يُبْنِينِي
"ابن الجوزي"





جحا مع بنتيه:
(بينما جحا في البيت جالس مع بنتيه الكبيرتين يرحب بهما ويسألهما عن أحوالهما ،قالت إحداهما : إن زوجي زرع قمحا ووعدني أنه إذا نزل المطر وسقى الحقل سيشتري لي كسوة جميلة .
وقالت البنت الثانية : وأنا زوجي زرع عدسا ووعدني أن يشتري لي كسوة جميلة إذا لم ينزل المطر بكثرة ويفسد الزرع ..!
فقال لهما جحا : إحداكما ستكون خيبتها كبيرة ولكن لا أعرف من هي ..؟!).








لقد أسمعت لو ناديت حياً .. ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو نار نفخت بها أضاءت .. ولكن أنت تنفخ في رماد
"عمرو بن معد يكرب"







قد قضيت:
(التقطت الأرنب تمرة ، فاختلسها الثعلب فأكلها ، فانطلقا يختصمان إلى الضب ،فقالا : يا أباحسل.
قال : سميعا دعوتما.
قالا : أتيناك لنختصم.
قال: عدلا حكمتما
قالا : فاخرج إلينا.
قال: في بيته يؤتى الحكم.
قالت الأرنب: إني وجدت تمرة.
قال: حلوة فكليها.
قالت: فاختلسها الثعلب.
قال: لنفسه بغى الخير.
قالت: فلطمته
قال: بحقك أخذت.
قالت: فلطمني.
قال: حر انتصر
قالت: فاقض بيننا.
قال: قد قضيت، فذهبت أقواله مثلا).







لحلمي على أمثالك:
(عرف الأحنف بن قيس (سيّد بني تميم )، بحلمه وحسن خلقه ؛ وحسده بعضهم لمكانته المرموقة في قومه ،وكان الأحنف فيه شيء من الدمامة ( القبح ) في الشكل وأحنف القدمين (ميل في القدمين ) ..وذات مرة كان مجلسه عامرا بالناس فدخل أحد حُسّاده ليـُحرج الأحنف ويهينه بين قومه فقال له : كيف سوّدك بني تميم ( يعني جعلوك سيدًا عليهم ) وأنت دميم الخلقة أحنف القدمين ؟!
فرد عليه الأحنف مبتسما قائلاً : لحلمي على أمثالك.!).









هنا ننظر في القضية:
======
(عين جحا بأمر الوالي قاضيا ،فذهب إليه رجل وقال له : يا سيدي القاضي ،لقد ضرب ثورك ثوري فقتله، فقال جحا القاضي : لا عليك فنحن جيران وعلى الجيران أن يكونوا متسامحين!
وهنا قال الرجل: معذرة ياسيدي،لقد نسيت، فثوري هو الذي قتل ثورك. فقال جحا: في هذه الحالة علينا النظر في القضية!).











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الخميس أغسطس 18, 2016 5:47 pm

من طرائف الشعراء :
كان الشعراء الثلاثة ( جرير , والفرزدق , والأخطل ) أشهر الشعراء فى العصر الأموى , وهم حملة لواء الشعر فى هذا العصر وأئمته , ولقد قامت معركة شعرية كبيرة بين هؤلاء الشعراء الثلاثة أسفرت عن ما يسمى فى تاريخ الشعر العربى بـ ( مناقضات جرير والفرزدق ) , وكانت حرب هجائية ممتعة انتصر فيها جرير فى النهاية على الفرزدق والأخطل وإليكم طرفة من طرائفها :
وقال هشام بن محمد الكلبي عن أبيه قال: دخل رجل من بني عذرة على عبد الملك بن مروان يمتدحه بقصيدة وعنده الشعراء الثلاثة، جرير والفرزدق والأخطل، فلم يعرفهم الأعرابي .
فقال عبد الملك للأعرابي: هل تعرف أهجى بيت قالته العرب في الإسلام ؟
قال: نعم ! قول جرير: فغض الطرف إنك من نمير ** فلا كعبا بلغت ولا كلابا
فقال: أحسنت، فهل تعرف أمدح بيت قيل في الاسلام ؟
قال نعم ! قول جرير: ألستم خير من ركب المطايا ** وأندى العالمين بطون راح
فقال: أصبت أحسنت، فهل تعرف أرق بيت قيل في الإسلام ؟
قال: نعم ! قول جرير: إن العيون التي في طرفها حور ** قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به ** وهن أضعف خلق الله أركانا
فقال: أحسنت، فهل تعرف جريرا ؟
قال: لا والله، وإني إلى رؤيته لمشتاق.
قال: فهذا جرير وهذا الفرزدق وهذا الاخطل !
فأنشأ الأعرابي يقول :
فحيا الإله أبا حرزة ** وأرغم أنفك يا أخطل
وجد الفرزدق أتعس به ** ورق خياشيمه الجندل
- فأنشأ الفرزدق يقول:
يا أرغم الله أنفا أنت حامله ** يا ذا الخنا ومقال الزور والخطل
ما أنت بالحكم الترضى حكومته ** ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل
- ثم أنشأ الأخطل يقول:
يا شر من حملت ساق على قدم ** ما مثل قولك في الأقوام يحتمل
إن الحكومة ليست في أبيك ولا ** في معشر أنت منهم إنهم سفل
فقام جرير مغضبا وقال:
أتشتمان سفاها خيركم حسبا ** ففيكما - وإلهي - الزور والخطل
شتمتاه على رفعي ووضعكما ** لا زلتما في سفال أيها السفل
ثم وثب جرير فقبل رأس الأعرابي وقال: يا أمير المؤمنين جائزتي له، وكانت خمسة
آلاف ، فقال عبد الملك: وله مثلها من مالي، فقبض الأعرابي ذلك كله وخرج .








الفرزدق يمدح الحجاج :
فَلَمْ يَدَعِ الحَجّاجُ من ذي عَداوَةٍ ** مِنَ الناسِ إلاّ يَسْتَكِينُ وَيَضرَعُ
إذا حارَبَ الحَجّاجُ أيَّ مُنافِقٍ ** عَلاهُ بسَيْفٍ كُلّمَا هُزّ يَقْطَعُ









من أبيات النقائض بين جرير والفرزدق :
- الفرزدق :
حُلل الملوك لباسنا في أهلنا ** والسابغات إلى الوغى نتسربل
- جرير :
لا تذكروا حُلل الملوك فإنكم ** بعد الزبيركحائضٍ لم تغسلِ
- الفرزدق :
أحلامنا تزن الجبال رزانةً ** وتخالنا جُناً إذا لم نجهلُ
خالي الذي غصب الملوك ** نفوسهم وإليه كان حباء جفنة يُنقلُ
إنا لنضربُ رأس كل قبيلةٍ ** وأبوك خلف أتانه يتقملُ
- جرير :
كان الفرزدق إذ يعوذ بخالهِ ** مثل الذليل يعوذ تحت القرملِ
افخر بضبةَ إن أمك منهم ** ليس بن ضبةَ بالمعم المخولِ
أبلغ بني وقبان أن حلومهم ** خفت فلا يزنون حبة خردل








الفرزدق :
إذا كُنْتَ مَلْهُوفاً أصَابَتكَ نَكبَةٌ ** فَنادِ، وَلا تَعْدِلْ، بِآلِ ذِرَاعِ
سِرَاعٌ إلى المعرُوفِ وَالخَيرِ وَالنّدى ** وَلَيْسُوا إلى داعي الخَنَا بِسِرَاعِ
كَسَوْتُ قَتودَ الرّحلِ من بعد ناقَتي ** بِأحْمَرَ مَحْبُوكِ الضّلُوعِ رَبَاعِ
فَما حَسَبٌ منْ نَهْشَلٍ تَشهَدونَهُ، ** إذا صَارَ في أيْدِيهِمُ، بِمُضَاعِ





لَوْ كُنتُ مِنْ سَعْدِ بنِ ضَبّةَ لم أُبَلْ ** مَقالاً وَلَوْ أحْفَظْتَني بالقَوارِصِ
وَكَيْفَ بصَفحي عَنْ لَئيمٍ تلاحقَتْ ** إلَيْهِ بِأخْلاقِ الدَّنَاءَةِ نَاقِصِ
نَهَيْتُكَ أنْ تَجْرِي وَلَيسَ بلاحِقٍ ** مَشُوبُ الفِلاءِ بالجِيادِ الخَوَالِصِ
الفرزدق (38هـ / 658م - 110هـ / 728م) شاعر من شعراء العصر الأموي واسمه همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي وكنيته أبو فراس وسمي الفرزدق لضخامة وتجهم وجهه ومعناها الرغيف، ولد الفرزدق في كاظمة لبني تميم، اشتهر بشعر المدح والفخر وشعر الهجاء.
النشأة :
ولد الفرزدق عام 38 للهجرة في كاظمة (الكويت حاليا) وقد سمي بالفرزدق لضخامة وتجهم وجهه. ومعنى الفرزدق، هو الرغيف وواحدته فَرَزْدَقَة، ويعد الفرزدق من شعراء الطبقة الأولى، وهو وأبوه قثراء ومن نبلاء قومه وسادتهم بنو تميم ومن أكثر الشعراء، يقال أنه لم يكن يجلس لوجبة وحده أبدا، وكان يجير من استجار بقبر أبيه، وجده صعصعة كان محيي الموؤودات وهن البنات التي كانت تدفن قبل الإسلام في الجاهلية. كان الفرزدق كثير الهجاء، إذ أنَّه اشتهر بالنقائض التي بينه وبين جرير الشاعر حيث تبادل الهجاء هو وجرير طيلة نصف قرن حتى توفي ورثاه جرير. تنقل بين الأمراء والولاة يمدحهم ثم يهجوهم ثم يمدحهم.
كان جرير والفرزدق أصدقاء قريبين من بعضهم البعض إلا في الشعر. فكان الناس يرونهم يمشون في الأسواق مع بعضهم البعض ولكن عندما يأتي الشعر فكل منهم له طريقته وعداوته للآخر، انتهى تبادل الهجاء بينه وبين جرير عند وفاة الفرزدق وعند وفاته رثاه في قصيدته المشهوره.
وفاته
توفي وقد قارب المائة سنة 110 هـ الموافق 728، وكانت وفاته في منطقة كاظمة بالكويت.









تبادل جرير والفرزدق الهجاء أكثر من أربعين سنة ، وكان كثير من الشعراء ينزلق في هذه المناظرة مؤيدا شاعرا علي الآخر، وهذا ما حدث للراعي النميري حيث انحاز إلى الفرزدق علي حساب جرير حيث قال :
يا صاحبي دنا الرواح فسيرا ... غلب الفرزدق في الهجاء جريرا
فلم يمهله جرير كثيرا بل أعد له في اليوم التالي قصيدة تتكون من97 بيت من الشعر، فأتي سوق المربد بعد أن احتل الناس مراكزهم وأسرج ناقته عند مجلس الفرزدق والراعي النميري وألقي قصيدته ( أقِلّي اللّوْمَ عاذلَ وَالعِتابَا ) ويطلق عليها الدامغة وهذه بعض أبياتها :
أعد الله للشعراء مني ... صواعق يخضعون لها الرقابا
أنا البازي المدل علي نمير ... أتحت من السماء لها انصبابا
إذا علقت مخالبه بقرن ... أصاب القلب أو هتك الحجابا
تري الطير العتاق تظل منه ... جوانح للكلاكل أن تصابا
فلا صلي الإله علي نمير ... ولا سقيت قبورهم السحابا
ولو وزنت حلوم بني نمير ... علي الميزان ما بلغت ذبابا
ستهدم حائطي قرماء مني ... قواف لا أريد بها عتابا
أعد لهم مواسم حاميات ... فيشفي حر شعلتها الجرابا
فغض الطرف إنك من نمير ... فلا كعب بلغت ولا كلابا
أتعدل دمنة قلت وخبثت ... إلي فرعين قد كثرا وطابا
إذا غضبت عليك بنو تميم ... حسبت الناس كلهم غضابا
لنا البطحاء تفعمها السواقي ... ولم يك سيل أوديتي شعابا
ستعلم من أعز حمي بنجد ... وأعظمنا بغائرها هضابا
شياطين البلاد يخفن زأري ... وحية أريحاء لي استجابا
إليك إليك عبد بني نمير ... ولما تقتدح مني شهابا








قالت العرب في المفاضلة بين جرير والفرزدق :
" جرير يغرف من بحر والفرزدق ينحت في صخر ".
وذلك دلالة علي أن شعر جرير ذو طابع رقيق منساب بينما كان شعر الفرزدق يتميز بالفخامة وكثرة التنقيح والتدبيج.
وقال الفرزدق في هذا الصدد :
" ما أحوج جرير مع عفته إلي صلابة شعري، وأحوجني مع فجوري إلي رقة شعره ".








قال أعرابي في مجلس الخليفة عبد الملك بن مروان وكان عنده جرير:
"بيوت الشعر أربع (مدح وفخر وغزل وهجاء) وفي كلها غلب جرير".
ففي الفخر قال :
إذا غضبت عليك بنو تميم ... حسبت الناس كلهم غضابا
وفي المدح قال :
ألستم خير من ركب المطايا ... وأندى العالمين بطون راح
وقوله في الغزل :
إن العيون التي في طرفها حور ... قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
وفي الهجاء قوله :
فغض الطرف انك من نمير ... فلا كعبًا بلغت ولا كلابا
فبره جرير ناقة ومائة دينار وبره الخليفة مثلها.








من مرثية جرير للفرزدق :
فمن لذوي الأرحام بعد ابن غالبٍ ** لجارٍ وعانٍ في السلاسل موثقِ
ومن ليتيم بعد موت ابن غالب ** وأم عيال ساغبين ودردقِ
ومن يطلق الأسرى ومن يحقن الدما ** يداه ويشفي صدر حران مُحنَقِ
وكم من دمٍ غالٍ تحمل ثقله ** وكان حمولاً في وفاءٍ ومصدقِ
وكم حصن جبار هُمامٍ وسوقةٍ ** إذا ما أتى أبوابه لم تغلق
تفتح أبواب الملوك لوجهه ** بغير حجاب دونه أو تملُقِ
لتبكِ عليه الأنس والجن إذ ثوى ** فتى مُضرٍ في كل غربٍ ومشرقِ
فتىً عاش يبني المجد تسعين حجةً ** وكان إلى الخيرات والمجد يرتقي
فما مات حتى لم يُخلف وراءه ** بحية وادٍ صولةً غير مصعقِ









جرير في رثاء زوجته :
لولا الحياء لهاجني استــعبارُ ** ولزرت قبركِ والحـبيبُ يزارُ
ولقد نظرتُ وما تمتعُ نظــرةٌ ** في اللحدِ حيث تمكنُ المحفارُ
فجزاكِ ربكِ في عشيركِ نظرةٌ ** وسقي صداك مجلجل مدرارُ
ولَّهتِ قلبي إذ علتني كــــبرةٌ ** وذوو التمائم من بنيك صغارُ
أرعي النجومَ وقد مضـتْ غوريةٌ ** عصبُ النجومِ كأنهنَ صوارُ
نعم القرينُ وكنتِ عــلق مضنةٍ ** واري بنعف بلية ،الأحجـارُ
عمرت مكرمةَ المساكِ وفارقتْ ** ما مسها صلفٌ ولا إقتارُ
صلَّي الملائكة الذينَ تخيروا ** والصالحونَ عليكِ والأبرارُ
وعليكِ من صلواتِ ربك كلما ** نصبَ الحجيجُ ملبدين وغاروا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الخميس أغسطس 18, 2016 5:54 pm

يا رامياً بسهامِ اللّحظِ مُجتهداً
أنتَ القتيلُ بما تَرْمي فلا تُصِبِ

وبَاعِثُ الطَّرفِ يَرْتَادُ الشِّفاءَ لَهُ
احْبِسْ رَسُولكَ لا يَأْتِيكَ بالعطَبِ

ابن قيم الجوزية





قلقٌ أنت، فمَنْ ذا أفزعَكْ؟
بُحْ بما تشكو، وقل مَنْ روّعَكْ؟
ليس في الدنيا نعيمٌ دائمٌ
فاطرح الحُزن، وكفكف أدمُعَكْ
وابتسم جذلانَ ما جدوى الأسى؟
رُبما إن زاد يومًا صَرَعَكْ
أنت إن تضحكْ تشاطِرْك الدُّنى
وإذا تبكي؛ فمَنْ يبكي معَكْ؟





إن الطبيب بطبه ودوائهِ
لا يستطيع دفاعَ مكروهٍ أتى
ما للطبيب يموت بالداء الذي
قد كان يُبرئ منه فيما قد مضى
ذهب المداوِي، والمداوَى، والذي
جلب الدواءَ، وباعهُ، ومن اشترى
أبو العتاهية








" وقد يأتي في مسائل التعجب ما يصح إذا حُمل على وجه، ويمتنع إذا حمل على وجه آخر، كقولك: ما أسوَدَ زيدا! وما أبيضَ الدجاجةَ! وما أحمَرَ الفرسَ! وما أصفرَ العبدَ! فتصح هذه المسائل إذا أردتَ بها التعجب من سواد زيد، ومن كثرة بيض الدجاجة، ومن حمَرِ الفرس - والحمر: أن ينبشم من كثرة الأكل [ وينبشم: يسأم من الطعام ]، وأردت بقولك: ما أصفر العبد: التعجب من صفيره .
وتمتنع هذه المسائل إذا أردت التعجب من الألوان التي هي السواد، والصفرة، والحمرة . "
الحريري، شرح الملحة، ٢٠٣-٢٠٤







قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها:
دخل عليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فرأى في بيتي كسرة طعام ملقاة على الأرض ،
فمشى إليها
ثم شمها
ثم أكلها
ثم قال : يا عائشة ، أحسني جوار نعم الله فإنها قل ما نفرت من أهل بيت فكادت أن ترجع إليهم.
أخرجه أبو يعلى والبيهقي









من الأخطاء اللغوية الشائعة في استعمال جموع التكسير
يقولون في جمع (مكيدة): مكائِد بالهمز.
والصواب: أن تجمع على ( مكايد) بالياء. وذلك لأن الياء في ( مكيدة) أصلية ـ لأنها مشتقة من الكيد ـ فتبقى كما هي في الجمع.
فهي مثل: معيشة التي تجمع على ( معايش) كما في قوله سبحانه: {وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ}
[سورة الحجر 20]

والسبب الذي أدَّى إلى الوقوع في هذا الخطأ أن الناس توهموا أن مكيدة على وزن فَعيلة الذي يجمع على صيغة فعائِل مثل: حديقة وحدائِق، وشريعة وشرائِع، وقبيلة وقبائل.

والحقيقة أن مكيدة علي وزن مَفْعَلَة الذي يجمع على مَفَاعِل
مثل: منفعة منافع، ومقبرة مقابر.......

ولهذا السبب نفسه يخطئ الناس في جمع كلمة (مصيدة)
فيقولون: ( مصائد) والصواب: ( مصايد)، كما يخطئون في جمع كلمة (مصير) فيقولون: ( مصائر) والصواب: (مصاير)،
كما يخطئون في جمع ( مضيق) فيقولون: ( مضائق)،
والصواب: ( مضايق).








حبط:
قال الله تعالى: (حبطت أعمالهم - ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون - وسيحبط أعمالهم - ليحبطن عملك) وقال تعالى: (فأحبط الله أعمالهم)
وحبط العمل على أضرب: أحدها أن تكون الأعمال دنيوية فلا تغنى في القيامة غناء كما أشار إليه بقوله: (وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا)
والثاني أن تكون أعمالا أخروية لكن لم يقصد بها صاحبها وجه الله تعالى كما روى " أنه يؤتى يوم القيامة برجل فيقال له بم كان اشتغالك ؟ قال: بقراءة القرآن، فيقال له قد كنت تقرأ ليقال هو قارئ وقد قيل ذلك، فيؤمر به إلى النار ".
والثالث أن تكون أعمالا صالحة ولكن بإزائها سيئات توفى عليها وذلك هو المشار إليه بخفة الميزان،
وأصل الحبط من الحبط وهو أن تكثر الدابة أكلا حتى ينتفخ بطنها.
وقال عليه السلام: " إن مما ينبت الربيع ما يقتل حبطا أو يلم "،
وسمى الحارث الحبط لأنه أصابه ذلك ثم سمى أولاده حبطات.







اصْبِرْ عَلَى الزَّمـــَـــنِ الْعَصِيبْ * فَلِكُلِّ مُجْتـــَــهِدٍ نَصِيبْ
وَتَعَلَّمِ الصَّبــــْــــرَ الْجَمِيـــــلَ إِذَا نَظــــَــرْتَ إِلَى الْحَبِيبْ
سَتَجِيءُ أَيــــَّـــامٌ غــــَــــدَاً أَصــْــفَى مِنَ اللَّبَنِ الْحَلِيبْ
فَالصَّبـــــْــــرُ يَأْتِي دَائِمَاً مِنْ بَعــــــْـــــدِهِ فــــَــرَجٌ قَرِيبْ
مَنْ كَانَ فِي كَنَفِ الإِلــَـهِ فَلَيــْـسَ يَشـــْـــقَى أَوْ يَخِيبْ
[شِعْر / الشّيخ يَاسِر الْحَمَدَانِي]







ما الحجازية، يُعملها الحجازيون عمل ليس، وعلى ذلك جاء القرآن، كقوله - تعالى - : { ما هذا بشرا }، أما بنو تميم، فلا يعملونها، فيقولون - في غير القرآن -: ما هذا بشرٌ .
وقال سيبويه: " وبنو تميم يرفعونها إلا من درى كيف هي في المصحف " ( ٥٩/١ )






" فإنّا نجد شعر حسّان بن ثابت، وعمر بن أبي ربيعة، والحطيئة، وجرير، والفرزدق، ونُصَيب، وغيلان ذي الرّمّة، والأحوص، وبشّار، ثمّ كلام السّلف من العرب في الدّولة الأمويّة، وصدرا من الدّولة العبّاسيّة في خطبهم وترسيلهم ومحاوراتهم للملوك؛ أرفع طبقة في البلاغة من شعر النّابغة، وعنترة، وابن كلثوم، وزهير، وعلقمة بن عبدة، وطرفة بن العبد، ومن كلام الجاهليّة في منثورهم ومحاوراتهم، والطّبع السّليم والذّوق الصّحيح شاهدان بذلك للنّاقد البصير بالبلاغة.
والسّبب في ذلك أنّ هؤلاء الّذين أدركوا الإسلام سمعوا الطّبقة العالية من الكلام في القرآن، والحديث اللّذين عجز البشر عن الإتيان بمثليهما؛ لكونها ولجت في قلوبهم، ونشأت على أساليبها نفوسهم، فنهضت طباعهم، وارتقت ملكاتهم في البلاغة على ملكات من قبلهم من أهل الجاهليّة ممّن لم يسمع هذه الطّبقة، ولا نشأ عليها، فكان كلامهم في نظمهم ونثرهم أحسن ديباجة، وأصفى رونقا من أولئك، وأرصف مبنى، وأعدل تثقيفا بما استفادوه من الكلام العالي الطّبقة، وتأمّل ذلك يشهد لك به ذوقك إن كنت من أهل الذّوق والبصر بالبلاغة "
ابن خلدون، المقدمة










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الخميس أغسطس 18, 2016 6:05 pm

هـَــلْ تــَـذكــُـرِيـنَ هــُـيـامـَـنـا وَوِصـالــَـنـا
أَيـَّـامَ عــِــشـْــنــا فـي ظــِــلالِ نــَـقــائـِــنــا
هـَـلْ غـابَ عـَـنْ عــَـيـْـنـَيـْـكِ هـذا الـْحالـِـمُ
أَمْ هـَــلْ بـَـدا في سـِـفــْــرِ ذِكــْـرِكِ وَاهــِـنـا
أَمْ هـَــلْ نـَـسِـيتِ الذِّئْبَ في الظــُّـلــَـمِ الـَّـتي
كـانــَـتْ تــُـغــَــشـِّـي طــَـــوْدَنـا وَوِهـــادَنــا
فــَـرَمَـيـْـتِــهِ بـِـجــَــوى جـَـنـانـِكِ فـَـارْتـَـمى
يـَـعـــْـــوِي بـِــوُدٍّ فــي جـِــنـانِ جــَـنــانـِـنــا







قصة مثل - لا ناقة لي فيها ولا جمل
=====================
نزلت عجوز يقال لها "البسوس" بناقتها عند بني بكر إلى جوار "جساس بن مرّة""،
فدخلت ناقتها في حمى أبناء عمومتهم من بني تغلب فقتل "كليب بن ربيعة" سيّد بني تغلب الناقة. هاج "جسّاس" لقتل ناقة إمرأة نزلت في حماه، فكمن لكليب و قتله غيلة، فدقت طبول الحرب .وكان في قوم جسّاس رجل شجاع حكيم هو "الحارث بن عبّاد"أتوه قومه ليسألوه النصرة في الحرب فقال : (لا ناقة لي فيها ولا جمل) فصارت مثلا يضرب لمن إعتزل أمرا لا يرى أن فيه صلاحا.دامت هذه الحرب 40 سنة و إستشرى فيها القتل و التشريد حتى قالت العرب :" أشأم من البسوس "كناية عن العجوز التي تسبّبت ناقتها في هذه الحرب





إعراب: { وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا ۖ وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ} (72)
وَإِذْ: الواو: عاطفة إذ: ظرف للزمن الماضي في محل نصب مفعول به لفعل محذوف تقديره: اذكروا ..
قَتَلْتُمْ: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك والتا:وفاعل والجملة في محل جر بالإضافة.
نَفْسًا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
فَادَّارَأْتُمْ: الفاء:عاطفة فعل ماض مبني على السكون والتاء فاعل والميم لجمع الذكور والجملة معطوفة على قتلتم.
فِيها: جار ومجرور متعلقان ب{ادارأتم}.
وَاللَّهُ مُخْرِجٌ: الواو: اعتراضية. اللّه: اسم الجلالة مبتدأ ومخرج: خبر مرفوع وعلامة الرفع الضمة والجملة لامحل لها اعتراضية بين المعطوف والمعطوف عليه .
ما كُنْتُمْ: ما: اسم موصول مفعول به لاسم الفاعل {مخرج} كنتم: فعل ماض ناقص مبني على السكون والتاء: اسمها ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع والميم لجمع الذكور تَكْتُمُونَ: فعل مضارع مرفوع وعلامة الرفع ثبوت النون الواو فاعل ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع والجملة خبر وجملة: {كنتم} صلة الموصول لا محل لها.
فائدة: {ادّارأتم} أصله: تدارأتم من الدرء وهو الدفع اجتمعت التاء مع الدال وهما قريبتا المخرج فسهل الإدغام بينهما ولكن بقلب التاء دالا. فلمّا بدأ الفعل بالساكن بسبب الإدغام أضيفت همزة الوصل فقيل ادّارأتم وزنه أتفاعلتم المنقلب من تفاعلتم ويجوز أن يكون افّاعلتم.
{مخرج} اسم فاعل من أخرج الرباعي فهو على وزن مضارعه بإبدال حرف المضارعة ميما مضمومة وكسر ما قبل آخره.










أسماء ساعات الليل والنهار
تعدادها أربَع وعِشْرونَ ساعة (12 للنهار و12 لليل) :
سَاعَاتُ النَّهارِ :
الشُرُوقُ
ثُمَّ البكورُ
ثُمَّ الغُدْوَةُ
ثُمَّ الضُّحَى
ثُمَّ الهاجِرَةُ
ثُمَّ الظَهِيرَةُ
ثُمَّ الرَّوَاحُ
ثُمَّ العَصْرُ
ثُمَّ القَصْرُ
ثُمَّ الأصِيلُ
ثُمَّ العَشِيُّ
ثُمَّ الغُروبُ
=-=-=-=
سَاعَاتُ اللَّيلِ :
الشَّفَقُ
ثُمَّ الغَسَقُ
ثُمَّ العَتَمَةُ
ثُمَّ السُّدْفَة
ثُمَّ الفَحْمَةُ
ثُمَّ الزُّلَّةُ
ثُمَّ الزُّلْفةُ
ثُمَّ البُهْرَةُ
ثُمَّ السَّحَرُ
ثُمَّ الفَجْرُ
ثُمَّ الصُّبْحُ
ثُمَّ الصَّباحُ
الثعالبي (فقه اللغة وسر العربية)









خطأ قول ( الأيام البيض )
والصواب ( أيام البيض )
قال الإمام النووي (قوله وأيام البيض هكذا ضبطناه عن نسخة المصنف وهو الصواب...) ألفاظ التنبيه ج 1 ص 129.
ويقول العكبري الحنبلي (الصحيح أيام البيض وعدم جواز الأيام البيض وفي حديث قتادة بن ملحان القيسي : كان رسول الله [صلى الله عليه وسلم] يأمر بصيام أيام البيض أيام مضافة إلى البيض ، لأن البيض هي الليالي ، لابيضاضها بالقمر من أول الليل إلى آخره ، ولا يجوز الأيام البيض ، لأن الأيام كلها بيض ، وإنما التقدير : أيام الليالي البيض) إعراب ما يشكل من ألفاظ الحديث ج 1 ص 129.











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الخميس أغسطس 18, 2016 6:28 pm

قال عمر بن الخطاب رحمه الله :
.
لو كانَ الصَّبرُ والشُّكرُ بَعِيرين ما بَالَيْتُ أيَّهُما رَكِبْتُ .
.
الكامل للمبرد ص555






وذكرَ أعرابيّ خيلاً فقال :
.
واللّه ما انحدرت في وادٍ إلا ملأتْ بَطنه ،
.
ولا رَكِبت بطْنَ جَبَل إلا أسْهَلت حَزْنه .
.
العقد لابن عبد ربه
............................
الحَزن : المستوعر من الأرض





ومن النوادر اللطيفة
.
وَرَدَ أبو نصر الفارابيّ إلى دمشق على سيف الدولة بن حمدان وهو إذْ ذاكَ
.
سُلطانُها ، قيلَ إنَّه لمَّا دخلَ عليه وهو بِزِيِّ الأتراكِ ، وكان ذلك زِيِّهُ دائماً ،
.
وقفَ ، فقالَ له سيفُ الدولةِ : اجْلِسْ ،
.
فقال : حيثُ أنا أو حيثُ أنتَ ،
.
فقال : حيثُ أنت ، فتَخَطَّى رقابَ الناس حتى انتهى إلى مَسْنَدِ سيفِ
.
الدولة ، وزاحَمَه فيه حتى أخرَجَه عنه ، وكان على رأسِ سيفِ الدولةِ
.
مَمالِيكُ وله معهم لسانٌ خاصٌّ يُسارُّهم به ،
.
فقال لهم بذلك اللسان : إنَّ هذا الشيخَ قد أساءَ الأدبَ ، وإني سائِلُه عن
.
أشياءَ إنْ لم يعرِفْها فاخْرُجوا به ،
.
فقال له أبو نصر بذلك اللسان : أيها الأميرُ اصْبِرْ فإنَّ الأمورَ بِعَوَاقِبِها
.
فعَجِبَ سيفُ الدولةِ منه ، وعَظُمَ عندَه ، ثم أخذَ يتكلَّمُ معَ العلماءِ
.
والحاضرين في كلِّ فَنٍّ فلمْ يزلْ كلامُه يعلو ، وكلامُهم يَسْفُلُ حتى صمتَ
.
الكلُّ ، وبقِيَ يتكلمُ وحدَه ، ثم أخذوا يكتبون ما يقولُه ، فصرفَهُم سيفُ
.
الدولةِ وخلا به ،
.
فقال له : هل لكَ في أنْ تأكلَ
.
قال : لا
.
قال : فهل لكَ في أنْ تشربَ
.
قال : لا
.
فقال : هل تسمع
.
قال : نعم
.
فأمرَ سيفُ الدولةِ بإحضارِ القِيان ، فحضرَ كلُّ ماهرٍ في الصَّنعةِ بأنواعِ
.
الملاهي ، فَخَطَّأَ الجميعَ ،
.
فقال له سيفُ الدولةِ : هل تحسِنُ هذه الصَّنعة
.
قال : نعم ، ثم أخرجَ من وسَطِهِ خريطةً ، ففَتحَها ، فأخرجَ منها عِيداناً
.
ورَكَّبَها ، ثم لعِبَ بها ، فضحكَ كلَّ مَنْ في المجلس ، ثم فَكَّها ورَكَّبَها
.
تركيباً آخرَ ، فبكى كلُّ مَنْ في المجلس ، ثم فَكَّها وغَيَّرَ تركيبَها ، وحَرَّكَها
.
فنامَ كلُّ مَنْ في المجلس حتى البَّواب ، فتركَهم نِياماً وخرجَ .
.
وهو الذي وضعَ القانون ، وكانَ مُنْفرداً بنفسِه ، لا يجالسُ الناس ،
.
وكانَ مُدَّةُ إقامتِه بدمشق لا يكونُ غالباً إلا عندَ مُجْتَمَعِ المياه ، أو مُشْتَبَكِ
.
الرِّياض ، وهناك يُؤَلِّفُ كتبَه ، وكان أزهدَ الناس في الدنيا ، لا يحتفلُ بأمرِ
.
مَسْكنٍ ولا مكسبٍ ، وسألَه سيفُ الدولةِ في مُرَتَّبٍ مِنْ بيتِ المال ،
.
فقال : يكفيني أربعةُ دراهم ، ولم يزلْ على ذلك إلى أنْ تُوُفِّيَ سنةَ تسعٍ
.
وثلاثين وثلاثِ مئةٍ بدمشقَ ، وصلى عليه سيفُ الدولةِ وأربعةٌ من خَوَاصِّه
.
وقد ناهزَ ثمانين سنةً ، ودُفِنَ بظاهرِ دمشقَ خارجَ البابِ الصغير .
.
رحمه الله تعالى .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص80





وقال بعض الفلاسفة : لم أر حقّاً أشبه بباطل ،
.
ولا باطلاً أشبه بحق من العشق : هزله جدّ ، وجدّه هزْل ،
.
وأوّله لعب ، وآخره عطب .
.
نهاية الأرب للنويري







وقال عبد الله يصف الجوزاء :
.
وقدْ هوى النَّجمُ والجوزاءُ تَتْبَعُه ... كذاتِ قُرْطٍ أرادَتْه وقدْ سَقَطا
.
المصون في الأدب لأبي أحمد العسكري ص33







الأصمعي يقول : كنتُ بالباديةِ فرأيتُ امرأةً عندَ قبرٍ وهي تبكي وتقول :
.
فمَنْ للسؤالِ ومن للنَّوالِ ... ومن للمَقالِ ومن للخُطَبْ
.
ومَنْ للحُمَاةِ ومن للكُماةِ ... إذا ما الكُماةُ جَثَوا للرُّكَبْ
.
إذا قيلَ ماتَ أبو مالكٍ ... فتى المَكْرُماتِ قَرِيعُ العَرَبْ
.
فقد ماتَ عِزُّ بني آدمٍ ... وقد ظهرَ النُّكْدُ بعدَ الطَّرَبْ
.
قال : فمِلْتَ إليها ،
.
فقلتُ لها : مَنْ هذا الذي ماتَ هؤلاءِ الخلقُ كلُّهم بموتِه ؟
.
فقالتْ : أوَ ما تَعْرفُه ؟
.
قلت : اللهُمَّ لا ،
.
فأقبلتْ ودمعتُها تَنْحدِرُ وإذا هي مَقَّاءُ بَرْشاءُ ثَرْماء ،
.
فقالت : فديتُكَ ! هذا أبو مالكٍ الحَجَّامُ خَتَنُ أبي منصور الحائك !
.
فقلتُ : عليكِ لعنةُ الله ! والله ما ظننْتُ إلَّا أنَّه سيدٌ من ساداتِ العرب .
.
أمالي القالي (356هـ) ج1 ص62
.
قال أبو على: قريع الشول: فحلها، والقريع: الفحل من الرجال الشجاع، والمقَّاء: الطويلة، والأمَقُّ: الطويل، والمَقَقُ: الطول. الثرماء: التي قد سقطت ثنيتاها.
البرشاء :مؤنث أبرش لون مختلط بياضاً وحمرة .








"مزبد الأحمق"
.
وقال مزبد لرجل : أيسرك أن تعطى ألف درهم وتسقط من فوق البيت .
.
قال : لا
.
قال مزبد : وددت أنها لي وأسقط من فوق الثريا
.
فقال له الرجل : ويلك فإذا سقطت مت
.
قال : وما يدريك لعلي سقطت في التبانين أو على فرش زبيدة
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي






قول أبي بكر البادشاي في طفيلي :
.
يا ذرةَ السمن في التطفل لا ... تسد عن حيلة مآتيها
.
تشم ريح القتار عن سير شه ... رين ففي ساعة توافيها
.
إن اتّقيناك بالجدار ... وبالأبواب والقفل لاتباليها
.
وإن ذبَبْناك كالذباب عن ال ... قصعة كي لا تذوق ما فيها
.
سقطْتَ فيها مخاطراً فهو الأ ... كل أو الموت في نواحيها
.
تغرس للراح كرمها فتُرى ... تعدّ أيامها وتحصيها
.
عاماً فعاماً فحين تبزل أو ... يقتلع الطين من خوابيها
.
جئت برفق فأنت شاربها ... من قبل بزالها وساقيها
.
يا أطفل من ذرة على السمن . ومن الذباب على التمر
.
أراك تشْتمُّ روائح الطبيخ والشواء من مسيرة شهرين .
.
فتوافيها في أقل من ساعتين .
.
ولا يردُّك عنها الجدران والأبواب .
.
ولا ينفعنا معك الأقفال والحجاب .
.
فإن طردناك كالكلاب . وذببناك كالذباب
.
سقطت في القِصاع . ولم تُزجر عنها بالمصاع .
.
وخاطرت بنفسك فإما أكل حثيث . وإما موت خبيث .
.
وقد يُغرس الكرم في أوانه ويُدعم بعيدانه .
.
فلا تزال تحصي أيامه . وتعدُّ أعوامه .
.
حتى يُدّرَّك . ويعْرِش فيسْتمْسِك .
.
ويُثمر أمهات الرحيق في مخازن البلَّور والعقيق .
.
فإذا قُطِفتْ ورُصِفتْ . واتُّخِذتْ لها المعاصير ونُبِذت .
.
وأُودِعتْ بطون الدِّنان . وأُمْهِلتْ حيناً من الزمان .
.
حسبْتَ مُدَّتها واسْتوفيْتَ عِدَّتها .
.
فحين يُؤخَذ الطين عن خوابيها تُعْمِل الحيلة فيها .
.
وتشرب صفوها قبل من يبزلها ويسقيها .
.
فلا هنَتْكَ صافيةُ الراح . التي تُدفع عنها بالراح .
.
فأنت تزاحم أكرمَ ضيف .
.
وتشربها كالرمل في الصيف .
.
رسائل الثعالبي









ذكاء
.
وكان ملك من ملوك فارس عظيم المملكة شديد النقمة ،
.
وكان له صاحب مطبخ ، فلما قرب إليه طعامه صاحبُ
.
المطبخ ، سقطت نقطة من الطعام على يديه ،
.
فزوى لها الملك وجهه ، وعلم صاحب المطبخ أنه قاتله ،
.
فكفأ الصحفة على يديه ؛
.
فقال الملك : علي به ،
.
فلما أتاه ، قال له :
.
قد علمت أن سقوط النقطة أخطأت بها يدك ،
.
فما عذرك في الثانية ؟
.
قال : استحييت للملك أن يقتل مثلي في سني
.
وقديم حرمتي في نقطة ،
.
فأردت أن أعظم ذنبي ليحسن به قتلي ؛
.
فقال له الملك : لئن كان لطف الاعتذار ينجيك من القتل ،
.
ما هو بمنجيك من العقوبة ، اجلدوه مئة جلدة وخلُّوه .
.
العقد الفريد






ويقال : ما أنعم الله على عبد نعمةٍ فظلم بها
.
إلا كان حقيقاً على الله أن يزيلها .
.
وقال الأحنف : إذا دعتك نفسك إلى ظلم الناس
.
فاذكر قدرة الله على عقوبتك ، وانتقام الله لهم ،
.
وذهاب ما آتيت إليهم عنهم .
.
وقال يوسف بن أسباط :
.
من دعا لظالم بالبقاء فقد أحب أن يعصي الله .
.
نهاية الأرب للنويري










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الخميس أغسطس 18, 2016 10:37 pm

وقال : حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو حاتم عن الأصمعي
قال : سمعت أعرابيا من غنيّ يذكر مطراً صاب بلادهم في غب جدب
فقال : تدارك ربك خلقه ، وقد كلبت الأمحال ، وتقاصرت الآمال ، وعكف اليأس ، وكظمت الأنفاس ، وأصبح الماشي مصرما ، والمترب معدما ، وجفيت الحلائل ، وامتهنت العقائل ، فأنشأ سحابا ركاما ، كنهوراً سجّاماً ، بروقه متألقة ، ورعوده متقعقعة ، فسحّ ساجياً راكداً ، ثلاثاً غير ذي فواق ، ثم أمر ربك الشّمال ، فطحرت ركامه ، وفرّقت جهامه ، فانقشع محموداً ، وقد أحيا وأغنى ، وجاد فأروى ، والحمد لله الذي لا تكتّ نعمته ، ولا تنفد قسمه ، ولا يخيب سائله ، ولا ينـزر نائله .
قال أبو علي :
قوله : صاب : جاد ، والصوب : المطر الجود ،
وكلبت : اشتدت وكذلك كلب الشتاء ،
والأمحال : جمع محل وهو القحط .





من كتاب الأمالي للقالي :
قال: حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو العباس أحمد بن يحيى :
قال : ذكر أعرابي رجلاً
فقال : ماله لمج أمه ؟
فرفعوه إلى السلطان فقال : إنما قلت ملج أمه .
قال أبو بكر قال أبو العباس : لمجها : نكحها ، وملجها : رضعها .








" الصيف ضيّعت اللّبن "
مثلاً يُضرب لمن ضيّع فرصة ثمينة ولا تتكرر ويحاول اغتنامها بعد فوات الأوان.
وقصته :
أنّ عمرو بن عمرو بن عدس ، تزوج من فتاة بارعة الجمال ، في ريعان الشباب ، وكان هو آنذاك شيخاً كبير السن ، فتأففت منه ، وكرهت موضعه منها ، وقالت : اللهم أرحني منه !
فسمعها فطلقها صيفاً ، وكان موسراً غنياً ، فلما طلقها تزوجت شاباً فقيراً معدماً ، واشتاقت نفسها إلى اللبن الذي كان متوافراً عندها في بيت زوجها السّابق ، فأرسلت جاريتها إليه تطلب بعض اللبن ،
فقال مندّماً لها : " الصيف ضيّعت اللّبن ".






أكثم بن صيفي :
لا تكن حلواً فتسترط ، ولا مراً فتعقى
لا تكن رطباً فتعصر ، ولا يابساً فتكسر.






من مجمع الأمثال للميداني :
" أجرأ من فارس خصاف "
هو رجل من غسّان أجبن مَنْ في الزمان يقف في أخريات الناس ، وكان فرسه خصاف لا يجارى فكان يكون أول منهزم ، فبينا هو ذات يوم واقف جاء سهم فسقط في الأرض ، مرتزّا بين يديه وجعل يهتز،
فقال : ما اهتز هذا السهم إلا وقد وقع بشيء فنزل وكشف عنه ، فإذا هو في ظهر يربوع ،
فقال : أترى هذا ظنّ أن السهم سيصيبه في هذا الموضع ( لا المرء في شيء ولا اليربوع ) فأرسلها مثلاً ثم تقدّم فكان من أشد الناس بأساً ، هذا قول محمد بن حبيب.
وزعم ابن الأعرابي في أصل هذا المثل أن جند ملك من ملوك الفرس غزوهم وكان عندهم أنّ جنود الملك لا يموتون ، فشد فارس خصاف على رجل منهم فطعنه فخرّ صريعاً ، فرجع إلى أصحابه ،
فقال : ويلكم ! القوم أمثالكم يموتون كما نموت ، فتعالوا نقارعهم ، فشدوا عليهم فهزموهم ، فضرب بفارس خصاف - المثل - لإقدامه عليهم .
قال ابن دريد : خضاف بالضاد المعجمة اسم فرس ، وفارسه أحد فرسان العرب المشهورين هذا قوله ، وغيره يروي بالصاد.










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة أغسطس 19, 2016 8:03 pm

يا من يرى مَدَّ البعوض جناحها
في ظلمة الليل البَهيم الأليَلِ

ويرى عُرُوقَ نِياطِها في نحرها
والمخَّ في تلك العظام النُحَّلِ

اغفر لعبدٍ تاب من فَرَطاتِه
ما كان منه في الزمان الأول

المعرّي





يروى أن القاضي عامرا الشعبي دخل عليه رجل شاكٍ
فقال: أيها القاضي إني أنازع إخوتي··
فقد توفي أبانا··
فقال له الشعبي قل: أبونا··
فقال فورثنا من أبونا··
فقال الشعبي قل :أبينا··
فقال: وقد وصى أبينا··
قال الشعبي قل: أبونا··
قال: فما ورثنا أبونا··
قال الشعبي: قل: أبانا
فغضب الرجل وقال: أرى أني أحاول موافقتك ولكنك مولع بمخالفتي
فقال له الشعبي: وأنا والله أرى أن ما ضاع من لسانك أعظم مما ضاع من ميراثك.










حبل:
الحبل معروف، قال عز وجل: (في جيدها حبل من مسد)
وشبه به من حيث الهيئة حبل الوريد وحبل العاتق والحبل المستطيل من الرمل،
واستعير للوصل ولكل ما يتوصل به إلى شيء ، قال عز وجل: (واعتصموا بحبل الله جميعا) فحبله هو الذي معه التوصل به إليه من القرآن والعقل وغير ذلك مما إذا اعتصمت به أداك إلى جواره.
ويقال للعهد حبل، وقوله تعالى: (ضربت عليهم الذلة أينما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس)
ففيه تنبيه أن الكافر يحتاج إلى عهدين: عهد من الله وهو أن يكون من أهل كتاب أنزله الله تعالى وإلا لم يقر على دينه ولم يجعل في ذمة.
وإلى عهد من الناس يبذلونه له.
والحبالة خصت بحبل الصائد جمعها حبائل، وروى: " النساء حبائل الشيطان " (ضعيف)
والمحتبل والحابل صاحب الحبالة.
وقيل وقع حابلهم على نابلهم، والحبلة اسم لما يجعل في القلادة.








من فنون الأدب (اختيار اللفظ المناسب)
حتى قالوا لكل مقام مقال..
رأى هارون الرشيد في بيته ذات مرة حزمة من الخيزران
فسأل وزيره الفضل بن الربيع..
ما هذه ..؟
فأجابه الوزير ..
عروق الرماح يا أمير المؤمنين..
أتدرون لماذا لم يقل له إنها الخيزران ..؟
لأن أم هارون الرشيد كان اسمها (الخيزران)
فالوزير يعرف من يخاطب فلذلك تحلى بالأدب في الإجابة
ولما سئل العباس (رضي الله عنه)..
أنت أكبر أم رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
فأجاب العباس قائلاً ..
(هو أكبر مني ،، وأنا ولدت قبله) ..
ما أجملها من إجابة في قمة الأدب لمقام رسول الله عليه الصلاة والسلام







جاءَ في سِيَرِ "أعْلام ِالنبَلاء " للحافظِ أبى عَبدِ الله ِشَمْس الديْن الذهَبىّ
( تُوفِّي سَنة َ748 هـ /المُوافِقَ 1374 م ).. أنَّ ابنَ السَّمّاك (*) قالَ:
الدُنيا كُلُّها ..
قليْلٌ ..
والذي بَقِي مِنْها ..
قليْلٌ ..
والذي لكَ مِنَ الباقي ..
قليْلٌ ..
ولمْ يبْقَ مِنْ قليْلِكَ إلا ..
قليْلٌ ..!!
-----------------------------------------------------------------
(*) هو أبو عَمْرو عُثْمانُ بنُ أحْمَد بنُ عبدِ اللهِ بن ُ يَزيْد الدقَّاقُ ، الشَّهير بـ:
" ابن ِالسَّمَّاك " (تُوفِّى سَنة 344 هـ /المُوافِقَ 955 م) ، عاشَ فى بغدادَ أيَّامَ
الدولةِ العَبّاسِيَّةِ ، وكانَ مِنْ وعَّاظِها ، كانَ مُحَدثاً مِنَ الثِّقاتِ ، صَدُوقاً في نفْسِهِ
– كما قالَ عنهُ الذهَبيَّ - ، حدَّثَ عنْهُ :
" الدارَقطنِيّ "و" البَغويّ" و" ابنُ شاهيْن" ، و"الحاكِمُ النيْسابُوريّ" الذي قالَ
عنهُ في مُسْتدْرَكِه ِ :
( قدْ لحِقَ بعْضَ شيُوخ ِالبُخاريّ ، وماتَ بعْدَهُ بنَحْو ٍمِنْ مائةِ سَنةٍ )
ومن كتبه:
"الدِّيْباج" و "الأمالي" و"وفياتُ الشِّيُوخ".







ولقد ذكرتكِ والعَجاجُ كأنهُ
مطلُ الغنيِّ، وسُوءُ عيش المُعسِرِ
والشُّوسُ بين مُجَدَّلٍ في جندلٍ
مِنَّا وبين مُعفَّرٍ في مِغفَرِ
فظننتُ أني في صَباحٍ مُسفِرٍ
بضياء وجهكِ، أو مساءٍ مُقمِرِ
وتعطرتْ أرضُ الكِفاحِ كأنما
فُتِقَتْ لنا ريحُ الجِلادِ بِعنبَرِ
( صفي الدين الحلي )








طلبتُ المستقَرَّ بكلِّ أرْضٍ
فلمْ أرَ لِي بأرضِ مستقرّاً

أطَعتُ مَطامِعي فاستَعَبَدَتني،
ولَوْ أنِّي قنعتُ لَكُنْتُ حرَّاً

أبو العتاهية










عن محمد بن المبارك قال:
"رأيت سعيد بن زيد إذا فاتته الصَّلاة في الجماعة أخذ بلحيته وبكى" .
(الحلية 6/126)









كفران الصنيع
قال المدائني: خرج فتيانٌ في صيدٍ لهم فأثاروا ضبعةً فنفرت ومرَّت، فاتَّبعوها، فلجأت إلى بيت رجلٍ، فخرج إليهم بالسيف مسلولًا، فقالوا له: «يا عبد الله، لِمَ تمنعنا من صيدنا؟» فقال: «إنها استجارت بي»، فخلَّوْا بينها وبينه، فنظر إليها فإذا هي مهزولةٌ مضرورةٌ، فجعل يسقيها اللبنَ صبوحًا ومقيلًا وغبوقًا حتى سمنت وحسنت حالُها، فبينما هو ذاتَ يوم متجرِّدٌ عَدَتْ عليه فشقَّت بطنَه وشربت دمَه، فقال ابنُ عمٍّ له:
وَمَنْ يَصْنَعِ المَعْرُوفَ فِي غَيْرِ أَهْلِهِ * يُلَاقِي الَّذِي لَاقَى مُجِيرُ امِّ عَامِرِ
أَعَدَّ لَهَا ـ لَمَّا اسْتَجَارَتْ بِقُرْبِهِ * مَعَ الأَمْنِ ـ أَلْبَانَ اللِّقَاحِ الدَّرَائِرِ
فَأَشْبَعَهَا حَتَّى إِذَا مَا تَمَكَّنَتْ * فَرَتْهُ بِأَنْيَابٍ لَهَا وَأَظَافِرِ
فَقُلْ لِذَوِي المَعْرُوفِ هَذَا جَزَاءُ مَنْ * يُوَجِّهُ مَعْرُوفًا إِلَى غَيْرِ شَاكِرِ
[«شرح مقامات الحريري» (٢/ ٢١٢)]













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الجمعة أغسطس 19, 2016 8:25 pm

أَلينُ فَيَقْسُو ثُمَّ أَرْضَى فَيحْقِدُ
وأَشْكُو فَلاَ يُشْكَى وأَدْنُو فَيبْعِدُ
يهزُّ قواماً ناضراً وهو ذابلٌ
إذَا ما تَثَنَّى فَهْوَ في الحُسْنِ مُفْرَدُ
يقولُ لي الواشي تعدَّ عن الذي
تَبيتُ بِهِ مُضْنَى الفُؤَادِ وَيَرْقُدُ
ودع عنك ذكرى من غدا لك ناسياً
مَلُولاً فَكَمْ في العَالمينَ مُحمَّدُ
فقلت ائَّتد يا عاذلي ليس في الورى
يُرى مثلُ من قد همتُ فيه ويوجدُ
فَما كُلُّ زَهْرٍ يُنْبِتُ الرَّوْضُ طَيِّبٌ
ولا كُلُّ كحلٍ للنَّواظِر إثمدُ
وَزَوَّرُوا قَوْلَهُمْ وَمَا صَدَقُوا
في نَقْلِ شَيْءٍ ضُرِّي به قَصَدُوا
حاشا لمثل الأمير يسمع ما
قالوهُ عَنِّي وما به شهدوا
مالي إلا بيتي أُقيمُ به
فلا يراني من بعدها أحدُ
أو أنَّني أحرفُ الفيافي من
خلفي ولا يستقرُّ بي بلدُ
والأَرْضُ إلاّ الفيافي َ لِي وَطَنٌ
والنَّاسُ إلا الأمير لي سَنَدُ








يا راحلين الى منى بقيادي
هيجتم يوم الرحيل فؤادي.
سرتم وسار دليلكم يا وحشتي
والشوق اقلقني وصوت الحادي.
وحرمتمو عيني المنام بعدكم
يا ساكنين المنحنى والوادي.
يا راحلين ترفقوا في سيركم
فعساي اظفر منهم بمرادي.
فلئن وصلتم سالمين فبلغوا
مني السلام أهيل ذاك الوادي.
بشرى لمن نال الهنا بوروده
ذاك المقام وفاز بالاسعاد.
وتذكروا عند الطواف متيما
أضناه طول الشوق والابعاد.
يا قوم لي في أرض طيبة مغنم
فعسى الاله يجود لي بمرادي.
قولوا له عبد الرحيم متيم
يشكو أليم الوجد والابعاد.
ثم الصلاة مع السلام مضاعفا
وكذا التحية للنبي الهادي.







الضباب
ضباب جمع ، مفردها ضبابة
وجمع ضباب (يعني جمع الجمع) أَضِبَّة
مثل ذبابة ؛ جمعها ذُباب ، وجمع الجمع أَذِبَّة..








من كان يعلمُ أنَّ الموتَ مُدرِكُه ... والقبرَ مسكنُه والبعثَ مَخْرَجُه
.
وأنّه بين جنّاتٍ ستُبْهجُه ... يومَ القيامةِ أو نارٍ ستُنْضِجُه
.
فكُلُّ شيءٍ سوى التَّقوى به سَمِجٌ ... وما أقامَ عليه فهو أسْمَجُه
.
تَرَى الذي اتَّخَذَ الدنيا له سكناً ... لم يَدرِ أنَّ المَنايا سوفَ تُزْعِجُه
.
سراج الملوك للطرطوشي ج1 ص61








وقالوا : ثلاثة لا تكون إلاّ في ثلاثة :
.
الغِنَى في النَّفس ، والشَّرف في التَّواضع ، والكرم في التَّقوى .
.
العقد لابن عبد ربه





عليّ رضي الله عنه : قلَّما اعْتَدَلَ به المِنْبرُ إلّا قالَ أمامَ خطبَتِه : أيَّها الناس
.
اتَّقوا الله ، فما خُلِقَ امْرؤٌ عَبَثاً فَيَلْهو ، ولا تُرِكَ سُدَىً فَيَلْغُو ، وما دُنياه
.
التي تَحَسَّنَتْ له بَخَلَفٍ مِنَ الآخرةِ التي قَبَّحَها سوءُ النَّظرِ عندَه ،
.
وما المغرورُ الذي ظَفِرَ مِنَ الدنيا بأعلى هِمَّتِه ، كالآخَرِ الذي ظَفِرَ مِنَ
.
الآخرةِ بأدنى سَهْمَتِه .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص80







قال أبو العباس : قال علي بن أبي طالب
.
رضي الله عنه في خطبة له : أيها الناس ،
.
اتَّقوا الله الذي إنْ قُلْتُم سمع ، وإنْ أضْمَرْتُم عَلِم .
.
وبادِروا الموتَ الذي إنْ هَرَبْتُم منه أدْرَكَكُم ، وإنْ أقَمْتُم أخَذَكم .
.
الكامل للمبرد





وخطب داود بن علي فأُرتج عليه فقال :
.
اتقوا الله وافعلوا ما أمركم به ، وانتهوا عما نهاكم عنه
.
ثم نزل .
.
ولقد جمع في هذه الكلمات بين الحكمة وفصل الخطاب
.
وأحسن لهم في النصيحة وأطاب .
.
غرر الخصائص الواضحة للوطواط










خطب المأمون فقال :
.
اتقوا الله عباد الله ، وأنتم في مهل ، بادروا للأجل ،
.
ولا يغرَّنَّكم الأمل ، فكأني بالموت قد نزل ،
.
فشغلت المرء شواغله ، وتولَّت عنه بواطله ،
.
وهُيِّئت أكفانه ، وبكاه جيرانه ،
.
وصار إلى المنزل الخالي ، بجسده البالي ،
.
قد فارق الرفاهية ، وعاين الكراهية ،
.
فوجهه في التراب عفير ، وهو إلى ما قدّم فقير .
.
ربيع الأبرار للزمخشري







كان مسلمة بن عبد الملك يعرض الجند فقال لرجل : ما اسمك ؟
.
قال : عبدَ الله ، بالنصب
.
قال : ابن من ؟
.
قال : ابنِ عبد الرحمن ، بالجر ، فأمر بضربه ،
.
فقال : باسمُ الله ، بالرفع .
.
فقال : دعوه لو كان تاركاً اللحن لتركه تحت السياط .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون
.
قلت : سقى الله زماناً يضرب فيه على اللحن ، ولو كان مسلمة بيننا ما عساه يفعل .










كان لرجلٍ من بني ضَبَّة فى الجاهلية بَنُون سبعة ، فخرجوا بأكْلُبٍ لهم
.
يقْتَنِصون، فأوَوا إلى غارٍ فهَوَتْ عليهم صخرةٌ فأَتَتْ عليهم جميعِهم ، فلمَّا
.
اسْتَرَاثَ أبوهُم أخبارَهم اقْتَفَرَ آثارَهم حتى انتهى إلى الغار فانقطعَ عنه
.
الأثر ، فأيقنَ بالشَّرِّ ، فرجع وأنشأَ يقول :
.
أسبعةُ أطوادٍ أسبعةُ أبْحُرٍ ... أسبعةُ آسادٍ أسبعةُ أنْجُم
.
رُزِئْتُهم فى ساعةٍ جَرَّعْتُهم ... كُؤُوسَ المنايا تحتَ صخرٍ مُرَضَّم
.
فمَنْ تكُ أيامُ الزمانِ حميدةً ... لديه فإنِّي قدْ تَعَرَّقْنَ أعْظُمي
.
بَلَغْنَ نَسِيْسِي وارْتَشَفْنَ بُلالَتي ... وصَلَّيْنَني جمرَ الأسى المُتَضَرِّم
.
أَحِينَ رماني بالثَّمانين مَنْكِبٌ ... من الدهرِ مُنْحٍ في فؤادي بأَسْهُم
.
رُزِئْتُ بأعْضادِي الذين بأيْدِهم ... أنُوءُ وأحْمِي حَوْزَتَيَّ وأحْتَمي
فإنْ لمْ تَذُبْ نفسي عليهم صبابةً ... فسوفَ أَشُوْبُ دمعَها بعدُ بالدَّم
.
ثمَّ لمْ يَلْبَثْ بعدَهم إلّا يسيراً حتى ماتَ كَمَداً .
.
أمالي القالي (356هـ) ج1 ص61
.
قال أبو على: اقتفر: اتبع، يقال: قفرت الأثر واقتفرته إذا اتبعته. ومرضم: منضد بعضه على بعض، قال الأصمعى: يقال: بنى فلان دارا فرضم فيها الحجارة رضماً وذلك إذا نضد الحجارة بعضها على بعض، ومنه قيل: رضم البعير بنفسه إذا رمى به فلم يتحرك. وتعرقن: أخذن ما عليه من اللحم، يقال: عرقت العظم وتعرقته إذا أخذت من اللحم. والنسيس: بقية النفس، قال الشاعر:
فقد أودى إذا بلغ النسيس
وارتشفن: امتصصن. والبلالة: الرطوبة.







رمى المتوكل عصفوراً فلم يصبْه ،
.
فقال ابن حمدون : أحسنْتَ ،
.
قال : كيف أحسنْتُ ؟
.
قال : إلى العصفور .
.
ربيع الأبرار للزمخشري





ومن المنقول عن الأعمش
.
أخبرنا جرير قال : جئنا الأعمش يوماً فوجدناه قاعداً في ناحية
.
فجلسنا في ناحية أخرى وفي الموضع خليج من ماء المطر
.
فجاء رجل عليه سواد فلما بصر بالأعمش وعليه فروة حقيرة
.
قال : قمْ عبِّرْنِي هذا الخليج وجذب بيده فأقامه ورَكِبَه وقال :
.
سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين
.
فمضى به الأعمش حتى توسَّط به الخليج ثم رمى به وقال :
.
وقل رب أنزلني منزلاً مباركاً وأنت خير المنزلين
.
ثم خرج وترك المسود يتخبط في الماء .
.
الأذكياء لابن الجوزي










خرج أبو دلامة مع المهدي في مصاد لهم ،
.
فعَنّ لهم ظبي فرماه المهدي فأصابه ،
.
ورمى علي بن سليمان فأخطأ وأصاب الكلب ،
.
فضحك المهدي وقال لأبي دلامة : قل .
.
فقال :
.
قد رمى المهدي ظبياً ... شك بالسهم فؤاده
.
وعلي بن سليما ... ن رمى كلباً فصاده
.
فهنيئاً لهما كـ ... ـلُّ امرئ يأكل زاده
.
العقد لابن عبد ربه









وحدث العتبي عن بعض أشياخه قال :
.
كنت عند المهاجر بن عبد الله والي اليمامة .
.
فأتي بأعرابي كان معروفاً بالسرق
.
فقال له : أخبرني عن بعض عجائبك .
.
قال : عجائبي كثيرة . ومن أعجبها :
.
أنه كان لي بعير لا يسبق ، وكانت لي خيل لا تلحق ،
.
فكنت أخرج فلا أرجع خائباً ، فخرجت يوماً فاحترشت ضبّاً ،
.
فعلقته على قتبي ،
.
ثم مررت بخباء ليس فيه إلا عجوز ليس معها غيرها ،
.
فقلت : يجب أن يكون لهذه رائحة من غنم وإبل .
.
فلما أمسيت إذا بإبل وإذا شيخ عظيم البطن شثن الكفين
.
ومعه عبد أسود وغد .
.
فلما رآني رحب بي ، ثم قام إلى ناقة فاحتلبها ،
.
وناولني العلبة ، فشربت ما يشرب الرجل ،
.
فتناول الباقي فضرب بها جبهته ، ثم احتلب تسع أينق ،
.
فشرب ألبانهن ، ثم نحر حواراً فطبخه ، فأكلت شيئاً ،
.
وأكل الجميع حتى ألقى عظامه بيضاً .
.
وجثا على كومة من البطحاء وتوسدها ، ثم غط غطيط البكر .
.
فقلت : هذه والله الغنيمة ، ثم قمت إلى فحل إبله فخطمته ،
.
ثم قرنته ببعيري وصحت به ،
.
فاتبعني الفحل واتبعته الإبل إرباباً به في قطار ،
.
فصارت خلفي كأنها حبل ممدود .
.
فمضيت أبادر ثنية بيني وبينها مسيرة ليلة للمسرع ،
.
ولم أزل أضرب بعيري مرة بيدي ومرة برجلي حتى طلع الفجر ،
.
فأبصرت الثنية وإذا عليها سواد ،
.
فلما دنوت منه ، إذا الشيخ قاعد وقوسه في حجره .
.
فقال: أضيفنا ؟
.
قلت : نعم .
.
قال : أتسخو نفسك عن هذه الإبل ؟
.
قلت : لا .
.
فأخرج سهماً كأنه لسان كلب ،
.
ثم قال : انظره بين أذني الضب المعلق في القتب ،
.
ثم رماه ، فصدع عظمه عن دماغه ،
.
فقال لي : ما تقول ؟
.
قلت : أنا على رأيي الأول
.
قال : انظر هذا السهم الثاني في فقرة ظهره الوسطى ،
.
ثم رمى به فكأنما قدره بيده ثم وضعه بإصبعه .
.
ثم قال : رأيك ؟
.
فقلت : إني أحب أن أستثبت .
.
قال : انظر هذا السهم الثالث في عكوة ذنبه ،
.
والرابع والله في بطنك . ثم رماه فلم يخطئ العكوة .
.
قلت : أنزل آمناً ؟
.
قال : نعم .
.
فدفعت إليه خطام فحله
.
وقلت : هذه إبلك لم يذهب منها وبرة ،
.
وأنا أنظر متى يرميني بسهم يقصد به قلبي .
.
فلما تباعدت ، قال : أقبل ؛
.
فأقبلت والله فرقاً من شره لا طمعاً في خيره .
.
فقال : ما أحسبك تجشمت الليلة ما تجشمت إلا من حاجة .
.
قلت : نعم .
.
قال : فاقرن من هذه الإبل بعيرين وامض لطيتك .
.
قال : قلت : أما والله لا أمضي حتى أخبرك عن نفسك ،
.
فلا والله ما رأيت أعرابياً قط أشد ضرساً ، ولا أعدى رجلاً ،
.
ولا أرمى يداً ، ولا أكرم عفواً ، ولا أسخى نفساً منك .
.
فصرف وجهه عني حياء ، وقال : خذ الإبل برمتها مباركاً لك فيها .
.
العقد الفريد









جحا
.
ومن حمقه أيضاً أن أبا مسلم الخراساني ،
.
صاحب الدعوة ، لما ورد الكوفة ، قال لمن حوله :
.
أيكم يعرف جحا فيدعوه إلي ؟
.
فقال يقطين : أنا .
.
فخرج ودعاه ،
.
فلما دخل لم يجد في المجلس غير أبي مسلم ويقطين ،
.
فقال جحا : يا يقطين أيكما أبو مسلم ؟!
.
....................................................
وجحا إسم لا ينصرف لأنه معدول من جاح مثل :
.
عمر من عامر يقال : جحا يجحو جحواً إذا رمى .
.
حياة الحيوان الكبرى للدميري









العُتْبيّ قال : ذَكر أعرابيّ مُصيبةً فقال :
.
مُصيبةٌ واللّه تركتْ سُود الرؤوس بيضاً ،
.
وبيضَ الوجوه سُوداً ،
.
وهَوَّنت المصائبَ بعدها .
.
أخذ هذا المعنى بعض الشعراء فقال يرْثي آلَ أبي سفيان :
.
رَمَى الحِدْثانُ نِسْوةَ آل حَرْب ... بِمقْدار سَمَدْنَ له سُمُودا
.
فَرَدّ شُعورهن السُّود بيضاً ... ورَدَّ وُجوههن البيضَ سُودا
.
بكيت بكاء مُوجَعة بحُزْن ... أصاب الدَّهْرُ واحدَها الفريدا
.
العقد لابن عبد ربه








قال أبو الحسن : حدَّثني أعرابيٌّ كان ينزل بالبَصْرة قال :
.
قدِم أعرابيٌّ من البادية فأَنزلته ، وكان عندي دَجَاج كثير ،
.
ولي امرأةٌ وابنان وابنتان منها ، فقلت لامرأتي :
.
بَادِري واشوي لنا دَجَاجَة وقدِّميها إلينا نتغدَّاها
.
فلمَّا حضر الغداء جلسنا جميعاً أنا وامراتي
.
وابناي وابنتاي والأعرابيّ ، قال : فدفعنا إليه الدَّجاجة
.
فقلنا له : اقسمِها بيننا - نريد بذلك أنّ نضحك منه -
.
فقال : لا أحسنُ القِسمة ،
.
فإن رضيتم بقسمَتي قسمْتُها بينكم ،
.
قلنا : فإنَّا نرْضَى ،
.
فأخذَ رأسَ الدَّجَاجة فقطعه فناوَلَنيِه
.
وقال : الرَّأس للرّأس ،
.
وقَطَعَ الجناحين وقال : الجناحان للابنين ،
.
ثمَّ قطع السَّاقين فقال : السَّاقان للابنتين ،
.
ثمَّ قَطَعَ الزَمِكَّي وقال : العجُز للعُجُوز ،
.
وقال : الَّزور للزائر
.
قال فأخَذَ الدَّجَاجة بأسْرها وسَخِر بنا ،
.
قال : فلما كان من الغد قلتُ لامرأتي :
.
اشوي لنا خَمْسَ دَجاجَاتٍ ، فلما حضر الغداءُ ،
.
قلت : اقسم بيننا ،
.
قَال : إنِّي أظنُّ أنّكم وجَدْتم في أنفسكم
.
قلنا : لا لم نجد في أنفسنا فاقسِم ،
.
قَال : أقسِمُ شفعاً أو وِتراً ،
.
قلنا : اقسِم وِتراً
.
قالَ : أنت وامرأتك ودَجَاجة ثلاثة ، ثمَّ رمى إلينا بدجاجة ،
.
ثُمَّ قَالَ : وابناك ودجاجة ثلاثة ، ثمّ رمى إليهما بدجاجة ،
.
ثمَّ قال : وابنتاك ودجاجة ثلاثة ، ثمّ رمى إليهما بدجاجة ،
.
ثمَّ قَالَ : أنَا ودجاجاتان ثلاثة ، وأخذ دجاجتين وسخِر بنا ،
.
قَالَ : فرآنا ونحن ننظر إلى دجاجتيه فقال :
.
ما تنظرون لعلَّكم كرهتم قسمِتي ، الوِتر لا يجيء إلاَّ هكذا ،
.
فهل لكمْ في قِسمَة الشَّفع ؟
.
قلنا : نعم ،
.
فضمَّهنَّ إليه ، ثم قال :
.
أنتَ وابناك ودجاجة أربعة ، ورمى إلينا بدجَاجَة ،
.
ثمَّ قال : والعجوز وابنتاها ودجَاجة أربعة ، ورمى إليهنَّ بدجَاجَةٍ ،
.
ثمّ قالَ : أنَا وثلاث دَجَاجَات أربعة ، وضمَّ إليه الثَّلاث ،
.
ورفَعَ يديه إلى السماء وقال :
.
اللّهم لك الحمد ، أنتَ فَهَّمْتنِيها .
.
الحيوان للجاحظ














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   السبت أغسطس 20, 2016 6:20 pm

قال أعرابي في مجلس الخليفة عبد الملك بن مروان وكان عنده جرير:
"بيوت الشعر أربع (مدح وفخر وغزل وهجاء) وفي كلها غلب جرير".
ففي الفخر قال :
إذا غضبت عليك بنو تميم ... حسبت الناس كلهم غضابا
وفي المدح قال :
ألستم خير من ركب المطايا ... وأندى العالمين بطون راح
وقوله في الغزل :
إن العيون التي في طرفها حور ... قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
وفي الهجاء قوله :
فغض الطرف انك من نمير ... فلا كعبًا بلغت ولا كلابا
فبره جرير ناقة ومائة دينار وبره الخليفة مثلها.




" وحروف الزيادة عشرة: الهمزة والياء، والسين، واللام، والهاء، والميم، والنون، وحروف الاعتلال الثلاثة التي هي الألف الساكنة، والواو، والياء .
وقد جُمعت حروفها في الملحة في قولك: " سائِلْ وانتَهِمْ " ، وقد جمعت أيضا على جموع أخر، أحسنها: " سألتمونيها " ، وقيل: " اليوم تنساه "، و " الموت ينساه "، و " أسلَمَني وتاه "، و " الوسمِيُّ هتَّان "، و " التناهي سُمُوّ " .
وحكى المبرد قال: سألت أبا عثمان المازني عنها، فأنشدني الجواب:
" هويت السمان فشيبنني
وما كنت قدما هويت السمانا "
فراجعته، فقال: أجبتك مرتين، يعني أن مجموعها: هويت السمان .
وقال: " أتى من سهيل "، و " من سهيل أتوا " "
الحريري، شرح الملحة، ص٢٣٩









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   السبت أغسطس 20, 2016 6:43 pm

لا تقـُلْ .. مِنْ أيْنَ أبْــدأ ؟!

-------------------- طـاعة ُاللهِ البـِــدايَة ْ

لا تقـُلْ .. أيْنَ طـَـريْقِـى ؟!

------------------- شَــرْعُ اللهِ الهــِدايَة ْ

لا تقـُلْ .. أيْنَ نعِــيْمِـى ؟!

------------------- جَـنـَّـة ُالله ِكِـفــــايَة ْ

لا تقـُلْ .. غـَــداً سـأبْــدأ ..

------------------- رُبَّمـا تـأتِـى النِّهــايَة ْ







ابن الجصاص
.
ونظرَ يوماً في المرآةِ فقال :
.
اللهمَّ بيِّضْ وجوهَنا يومَ تبْيَضُّ وجوهٌ وسوِّدْها يومَ تسوَّدُ وجوه .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي ص52







ذكاء
.
تقدَّم رجلٌ إلى سوّارِ بنِ عبد الله - وسوّار ابن عم عبيد الله بن
.
الحسن - يدّعي داراً ، وامرأةٌ تدافعه
.
وتقول لسوّار : إنها والله خطّةٌ ما وقع فيها كتابٌ قطّ .
.
فأَتى المُدعي بشاهدين يعرفُهما سوّار ، فشهدا له بالدار ،
.
وجَعَلَتِ المرأةُ تُنْكرُ إنكاراً يعْضُدُه التصديق ،
.
ثمَّ قالت : سلْ عن الشهود ، فإن الناس يَتَغَيَّرون ،
.
فردَّ المسألة ، فحُمِدَ الشاهدان .
.
فلم يزلْ يريّّثُ أمورَهم ، ويسألُ الجِيران ، فكلٌّ يصدِّقُ المرأة ،
.
والشاهدانِ قدْ ثَبَتَا ، فشَكا ذلك إلى عبيد الله .
.
فقال له عبيد الله : أنا أحضرُ مجلسَ الحكمِ معكَ فآتيك
.
بالجَليّة إن شاء الله تعالى ،
.
فقال للشاهدين : ليسَ للقاضي أنْ يسأَلَكُما كيف شَهِدْتُما ،
.
ولكنْ أنا أسأَلُكُما .
.
قال : فقالا : أراد هذا أن يحُجَّ فأَدَارَنا على حدود الدَّارِ من خارج ،
.
وقال : هذه داري ، فإنْ حَدَثَ بي حادثٌ فلْتُبَعْ ولْتُقْسَمْ على
.
سبيل كذا ،
.
قال : أَفَعِنْدَكُما غيرُ هذه الشهادة ؟
.
قالا : لا ،
.
فقال : الله أكبر ! وكذا لو أَدَرْتُكُما على دارِ سوّار ، وقلتُ لكُما
.
مثلَ هذه المقالة ، أكُنْتُما تشهدانِ بها لي ؟
.
فَفَهِمَا أنَّهما قد اغْتَرَّا ،
.
فكانَ سوّار إذا سأل عن عدالة الشاهد يُتْبِعُ المسألة أن يقول :
.
أفجائزُ العدالة هو ؟
.
فظننت أن عبيد الله رأى في الشهاد غفلةً
.
فاختبره بهذا وما أشبهه .
.
الكامل للمبرد ص562








وقوله : حتى أضاء سراج دونه بقرٌ
.
يعني نساء ، والعرب تكني عن المرأة بالبقرة والنعجة ،
.
قال الله عز وجل : " إن هذا أخي له تسعٌ وتسعون نعجةً "
.
وقال الأعشى :
.
فرميت غفلة عينه عن شاته ... فأصبت حبة قلبها وطحالها
.
الكامل للمبرد
........................................
.
قلت : على أني لست مسؤولاً عن النتائج الحاصلة فيما لو استعمل
.
أحدكم هذه الكناية وخاطب بها زوجته ،
.
مع دعائي بالشفاء العاجل لمن أحب أن يجرِّب .











من نوادر القضاة قيل : أتى عدي بن أرطاة شريحاً القاضي
.
ومعه امرأة له من أهل الكوفة يخاصمها إليه ،
.
فلما جلس عدي بين يدي شريح ،
.
قال عدي : أين أنت ؟
.
قال : بينك وبين الحائط .
.
قال : إني امرؤ من أهل الشام ،
.
قال : بعيد الدار .
.
قال : وإني قدمت العراق ،
.
قال : خير مقدم .
.
قال : وتزوجت هذه المرأة ،
.
قال : بالرفاء والبنين .
.
قال : وإنها ولدت غلاماً ،
.
قال : ليهنك الفارس .
.
قال : وقد أردت أن أنقلها إلى داري ،
.
قال : المرء أحق بأهله .
.
قال : كنت شرطت لها دارها ،
.
قال : الشرط أملك .
.
قال : اقض بيننا ،
.
قال : قد فعلت .
.
قال : فعلى من قضيت ؟
.
قال : على ابن أمك .
.
نهاية الأرب للنويري







ولأبي الفضل نوادر منها : أنه قعد يوماً يأكل مع زوجته طعاماً
.
فقال لها : اكشفي رأسك . ففعلت ، فقرأ سورة الإخلاص ،
.
فقالت : ما الخبر ؟
.
فقال : إذا كشفت المرأة رأسها لم تحضر الملائكة ،
.
وإذا قرئت سورة الإخلاص هربت الشياطين ،
.
وأنا أكره الزحمة على المائدة .
.
حياة الحيوان الكبرى للدميري











نوادر الأعمش
.
ومنها أن رجلاً جاء إلى الأعمش يطلبه ،
.
فقيل له : خرج مع امرأة إلى المسجد ،
.
فجاءه فوجدهما في الطريق ، فقال : أيكما الأعمش ؟
.
فقال الأعمش : هذه وأشار إلى المرأة .
.
حياة الحيوان الكبرى للدميري






أبو نواس
.
وممَّا يُسْتحسنُ من شعره قوله :
.
لا أذُودُ الطيرَ عن شجرٍ ... قدْ بَلَوْتُ المُرَّ مِنْ ثَمَرِهْ
.
فمِثْلُ هذا لو تقَدَّمَ لكانَ في صُدورِ الأمثال ، كذلك قولُه أيضاً :
.
فامْضِ لاتَمْنُنْ عليَّ يداً ... مَنُّكَ المعروفَ مِنْ كَدَرِهْ
.
الكامل للمبرد ص527









وقيل سكر هارون بن محمد بن عبد الملك ليلة بين يدي الموفق ،
.
فقام لينصرف فغلبه السكر فنام في المضرب .
.
فلما انصرف الناس جاء راشد الحاجب فأنبهه وقال : يا هارون انصرف .
.
فقال : هارون لا ينصرف .
.
فأعاد راشد القول على هارون ،
.
فقال هارون : سل مولاك فهو يعلم أن هارون لا ينصرف .
.
فسمع الموفق فقال : هارون لا ينصرف ، فتركه راشد .
.
فلما أصبح الموفق وقف على أن هارون بات في مضربه ،
.
فأنكر على راشد ، وقال : يا راشد ، يبيت في مضربي رجل لا أعلم به !
.
فقال : أنت أمرتني بهذا ،
.
قلت : هارون لا ينصرف .
.
فضحك وقال : ما أردت إلا الإعراب وظننت أنت غيره .
.
نهاية الأرب للنويري









قال بعض الحكماء : لا تغترن بحسن الكلام وطيبه إذا كان الغرض
.
المقصود منه ضاراً ؛
.
فإن الذين يخدعون الناس إنما يخلطون السم بالحلو
.
من الأطعمة والأشربة ،
.
ولا يصعبن عليك الكلام الغليظ ، إذا كان الغرض المقصود إليه نافعاً ؛
.
فإن أكثر الأدوية الجالبة للصحة مرّة مستبشعة .
.
بهجة المجالس لابن عبد البر








" دعوة لطيفة "
.
وكتب بعضهم إلى أخٍ له : إن رأيت أن تروي ظمأ أخيك بقربك ،
.
وتبرد غليله بطلعتك ، وتؤنس وحشته بأنسك ،
.
وتجلو غشاء ناظره بوجهك ، وتزين مجلسه بجمال حضورك ،
.
وتجعل غداءك عنده في منزلك الذي هو فيه ساكن ،
.
وتمَّمْتَ له السرور بك باقي يومك ، مؤثراً له على شغلك ،
.
فعلتَ - إن شاء الله - .
.
الإمتاع والمؤانسة لأبي حيان التوحيدي ج3 ص43






كان بعضُ ملوك الأرض قديماً كثيرَ الشّحم ، لا يَنْتَفعُ بنفسه ، فجمعَ الحكماءَ
.
وقال : احْتالُوا لي بحيلةٍ يَخِفُّ عنّي لحمي هذا قليلاً .
.
قال : فما قَدَروا له على شيءٍ ، فجاءَه رجلٌ عاقلٌ لبيبٌ مُتَطَبِّبٌ ،
.
فقال : عالِجْني ولكَ الغِنى ،
.
قال : أصلحَ الله الملكَ ، أنا طبيبٌ مُنَجِّمٌ ، دعْني حتّى أنظرَ الليلةَ في
.
طالِعِكَ لأرى أيَّ دواءٍ يُوافِقُه ،
.
فلمّا أصبحَ ، قال : أيها الملك ، الأمان .
.
فلمّا أمَّنَه ، قال : رأيتُ طالِعَكَ يَدُلُّ على أنّه لمْ يبْقَ من عمُرِكَ غيرُ شهرٍ
.
واحد ، فإنْ اخْترْتَ عالجْتُكَ ، وإنْ أردْتَ بيانَ ذلك فاحْبِسني عندك ،
.
فإنْ كان لِقَولي حقيقة فخَلِّ عنّي ، وإّلا فاقْتَصَّ منّي .
.
قال : فحبَسَه ، ثمّ رفعَ الملكُ الملاهي واحْتجبَ عن الناس ، وخلا وحدَه مُغْتمَّاً ،
.
فكلّما انسلخَ يومٌ ازدادَ همَّاً وغمَّاً حتى هَزُلَ وخَفَّ لحمُه ، ومضى لذلك ثمانٌ
.
وعشرون يوماً ، فبعثَ إليه وأخرجَه ،
.
فقال : ما ترى ؟
.
فقال : أعزَّ الله الملك ، أنا أهونُ على الله مِنْ أنْ أعلمَ الغيب ،
.
والله إنّي لم أعلمْ عُمُري ، فكيف أعلمُ عُمُرَك ، ولكنْ لم يكنْ عندي دواءٌ
.
إلا الغَمّ ، فلم أقدِرْ أنْ أجلبَ إليك الغمَّ إلا بهذه الحيلة ، فإنَّ الغمَّ يُذيبُ
.
الشَّحمَ ، فأجازَه على ذلك ، وأحسنَ إليه غايةَ الإحسان ،
.
وذاقَ حلاوةَ الفرحِ بعدَ مَرارةِ الغمّ .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي ص65







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   السبت أغسطس 20, 2016 7:15 pm

سرق نشال قلم الشاعر طارق الزمخشرى المُذهب في أحد شوارع بيروت وولى هارباً
فلم يستطع شاعرنا فعل شيء سوى أن يهجو ذلك السارق بأبيات قال فيها :
شلّت يمينك في غدٍ يا سـارقُ
ومشت برجلك للسجــون مآزقُ
~
ولقيت في دنياك ألف خســارة
وطوتك في لجج الشقاء مضايقُ
~
قلمي سـرقت وما علمت بأنـه
قيثار أنغامي وقلبي النـــاطقُ
~
عـنّي يترجم نفثـة بصــريـــره
فنشلته في غفلتي يا حــاذقُ






أحسنتُ ظني في الذين أُحِبُّهمْ
وأرحتُ قلبي من أذىً وخصامِ
وإذا تَوهّمتُ الإساءةَ منهمُ
أيقنتُ أن السوءَ في أوهامي
---
فواز اللعبون







كانَ إبراهيمُ النخعيُّ رحمهُ اللهُ تعالى أعورَ العينِ.
وكانَ تلميذهُ سليمانُ بنُ مهران أعمشَ العينِ (ضعيفَ البصرِ)
وقد روى عنهما ابنُ الجوزيّ في كتابهِ [المنتظم] :
أنهما سارا في أحدِ طرقاتِ الكوفةِ يريدانِ الجامعَ ، وبينما هما يسيرانِ في الطريق
ِ
قالَ الإمامُ النخعيُّ:
يا سليمان! هل لكَ أن تأخذَ طريقًا وآخذَ آخرَ؟
فإني أخشى إن مررنا سويًا بسفهائها، لَيقولونَ أعورٌ ويقودُ أعمشَ! فيغتابوننا فيأثمونَ.
فقالَ الأعمشُ:
يا أبا عمران! وما عليك في أن نؤجرَ ويأثمونَ؟!
فقال إبراهيم النخعي :
يا سبحانَ اللهِ! بل نَسْلَمُ ويَسْلَمونُ خيرٌ من أن نؤجرَ ويأثمونَ.
~
[المنتظم في التاريخ (7/15) ]





يا أيها الشاكي المعذب نفسه ..... أقصر فإن شفاءك الإقصار
من ذا يعيرك عينه تبكي بها .... أرأيت عينا للبكاء تعار؟
أبو الفضل بن الأحنف





فلستَ الثياب التي ترتدي .. ولستَ الأسامي التي تحملُ
ولستَ البلاد التي أنجبتك .. ولكنما أنت ما تفعلُ !






ثلاث من كن فيه كمل :
إذا غضب لم يخرجه غضبه من الحق
وإذا رضي لم يدخله رضاه في الباطل
وإذا قدر عفا وكفى .
عمر بن الخطاب_رضي الله عنه





قيل أن ابن الرومي مدح أميرًا بخيلًا بقصيدة طويلة ..
فلم يعطه شيئا..!
فكتب إليه:
فأعطِني ثَمَنَ الحِبْرِ الذي كُتِبَتْ به القصيدة أو كفّارةَ الكَذِبِ !!





هل تعلم
أن ابن رشد أول من صرح أن الجدري لا يصيب المرء مرتين، وأوضح وظيفة شبكية العين في كتابه " الكليات في الطب"...









ﺃﺭﺳﻞَ ﺷﺎﺏٌ ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﺇﻟﻰ ﺭﺟﻞ ﻳُﻜﻨّﻰ ﺑﺄﺑﻲ ﻋﺰﻳﺰﺓ
ﻟﻴﺨﺘﺎﺭَ ﻟﻪُ ﻋﺮﻭﺳﺎً ﻓﻜﺎﻥَ ﺍﻵﺗﻲ :
ﺑﻌﺚَ ﺍﻣـــﺮﺅٌ ﻷﺑـﻲ ﻋﺰﻳـﺰﺓ ﻣـــﺮﺓً **
ﺑﺮﺳﺎﻟﺔ ﻳُﺒﻜــﻲ ﻭﻳُﻀﺤــﻚ ﻣﺎﺑﻬـﺎ
ﻓﻴـــﻬﺎ ﻳﻘﻮﻝ ﺃﺭﻳـﺪ ﻣﻨــﻚ ﺻﺒﻴــﺔ **
ﺣﺴﻨﺎﺀ ﻣﻌـﺮﻭﻑ ﻟﺪﻳﻜـــﻢ ﺃﺻﻠُﻬـﺎ
ﻭﺃﺩﻳﺒـﺔ .. ﻭﻟﻄﻴﻔـﺔ .. ﻭﻋﻔﻴﻔــﺔ **
ﻭﺣﻠﻴﻤـــﺔ ﻭﺭﺯﻳﻨـــﺔ ﻓﻲ ﻋﻘــﻠﻬــﺎ
ﻗﺪْ ﺃﺣﺮﺯﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻠﻢِ ﻏﻴﺮ ﺷﻬﺎﺩﺓ **
ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺴﺎ ﻃُﺮًﺍ ﺗﻔﻮﻕ ﺑﻔﻀﻠﻬﺎ
ﻭﺗﻜــﻮﻥ ﺃﻳﻀًﺎ ﺫﺍﺕ ﻣــﺎﻝٍ ﻭﺍﻓـــﺮٍ **
ﺗُﻌﻄﻴـﻪِ ﻣِﻦْ ﺑﻌــﺪ ﺍﻟـﺰّﻭﺍﺝ ﻟﺒﻌـــﻠِﻬـﺎ
ﻭﺃﺭﻳــﺪُ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻜــﻮﻥ ﻣﻄﻴﻌــﺔ **
ﺃﻣـــﺮﻱ ﻓﺘﺘﺒﻌُﻨﻲ ﻭﺗﻨﺴﻰ ﺃﻫﻠـﻬﺎ
ﻓﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺰﻳﺰﺓ ﺇﻻ ﺃﻥْ ﺃﺟﺎﺏَ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺨﺎﻃﺐ ﺍﻟﻌﺠﻴﺐ ﻗﺎﺋﻠًﺎ :
ﻭﺍﻓﻲ ﻛﺘـــﺎﺑﻚ ﺳـــﻴﺪﻱ ﻓﻘــﺮﺃﺗُﻪ **
ﻭﻋﺮﻓﺖُ ﻫﺎﺗﻴﻚَ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺐِ ﻛٌﻠﻬـﺎ
ﻟﻮْ ﻛﻨﺖُ ﺃﺣﻈﻰ ﺑﺎﻟّﺘﻲ ﻗــﺪ ﺭُﻣﺘـﻬﺎ **
ﻃﻠّﻘــﺖُ ﺃﻡ ﻋـﺰﻳـﺰﺓٍ ﻭﺃﺧـﺬﺗﻬــﺎ



وعَيَّرني الأَعدَاءُ والعيبُ فيهمُ .. وليسَ بعارٍ أن يُقال ضَرِيرُ
إِذا أبصر المرءُ المروءة والتُّقى .. فإنّ عَمَى العينين ليس يُضيرُ
رأيتُ العمَى أجراً وذُخراً وعِصمةً.. وإني إلى تلك الثلاث فقير
( بشار بن برد )








ما أطيبَ العيشَ في الدنيا لو اتصلت
أسباب دنياي مع أسباب دنياك
الحُسن يفتنُ والألحاظ فاتكة
واحيرتى بين فتان وفتاك
تهفو بقلبي اشواقي فامسكه
لما أراك وهل يشفيه إمساكي
إني وعندي بكنهِ الحسن معرفة
ما راقني قط من شئ كمرآك
أمسى غرامُك يجري في عروق دمي
كالكهرباء التي تجري بأسلاك
معروف الرصافي..








وما تصلي على المختار واحدةً
إلا عليك يصلي ربه عشَرَهْ
فاغنم صلاتك يا هذا عليه تَفُزْ
بالربح عند إلهٍ فاز من شكرَهْ
صلى الله عليه وسلم

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد أغسطس 21, 2016 10:35 am

كانت جليلة بنت مرة أخت جساس تحت كليب فقتل أخوها زوجها وهي حبلي بهجرس بن كليب فلما كبر وشب قال:
أصاب أبي خالي وما أنا بالذي ... أميل وأمري بين خالي ووالدي
وأورث جساس بن مرة غصة ... إذا ما اعترتني حرها غير بارد
ثم قال بعد ذلك:
يا للرجال لقلب ماله جلد ... كيف العزاء وثاري عند جساس
وقال:
ألم ترني ثأرت أبي كليبا ... وقد يرجى المرشح للدخول
غسلت العار عن جسم ابن بكر ... بجساس بن مرة ذي البتول
وقال أيضا :
سن العداوة آباء لنا سلفوا ... فلن تبيد وللآباء أبناء




(إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة فقال أكفلنيها وعزني في الخطاب) ،
قال الإمام البيضاوي : "وعزني في الخطاب" وغلبني في مخاطبته إياي محاجة بأن جاء بحجاج لم أقدر على رده، أو في مغالبته إياي في الخطبة..






قال مَسْلَمَةُ بن عبدِ الملك :
.
اللحنُ في الكلام أقبحُ من الجُدَريّ في الوجه .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج2 ص158







ودخل مسلمة بن عبد الملك على عمر بن عبد العزيز في
.
مرضته التي مات فيها ، فقال : ألا توصي يا أمير المؤمنين ؟
.
قال : فبم أوصي ؟ فوالله إن لي من مال ،
.
فقال : هذه مئة ألف فمُرْ فيها بما أحببت ،
.
فقال : أو تقبل ؟
.
قال : نعم ،
.
قال : تردُّ على من أُخذتْ منه ظلماً .
.
فبكى مسلمة ثم قال : يرحمك الله لقد ألنت منا قلوباً قاسية ،
.
وأبقيت لنا في الصالحين ذكراً .
.
الكامل للمبرد






وقيل : قدم العريان بن الهيثم على عبد الملك ،
.
فقيل له : تحفَّظْ من مسلمة فإنه يقول :
.
لأن يلقمني رجل بحجر أحب إلي من أن يسمعني رجل لحناً ،
.
فأتاه العريان ذات يوم فسلم عليه .
.
فقال له مسلمة : كم عطاءَك ؟
.
قال : ألفين .
.
فنظر إلى رجل عنده وقال له : لحن العراقي ،
.
فلم يفهم الرجل عن مسلمة ،
.
فأعاد مسلمة القول على العريان وقال : كم عطاؤُك ؟
.
فقال : ألفان .
.
فقال : ما الذي دعاك إلى اللحن أولاً والإعراب ثانياً ؟
.
قال : لحن الأمير فكرهت أن أعرب ، وأعرب فأعربت .
.
فاستحسن قوله وزاد في عطائه .
.
نهاية الأرب للنويري





رسالة عمر في القضاء إلى أبي موسى الأشعري
.
قال أبو العباس : ومن ذلك رسالته في القضاء إلى أبي
.
موسى الأشعري ، وهي التي جمع فيها جمل الأحكام ،
.
واختصرها بأجود الكلام ،و جعل الناس بعده يتخذونها إماماً ،
.
ولا يجد محق عنها معدلاٌ ، ولا ظالم عن حدودها محيصاً ،
.
وهي : بسم الله الرحمن الرحيم : من عبد الله عمر بن الخطاب
.
أمير المؤمنين إلى عبد الله بن قيس . سلام عليك ،
.
أما بعد ، فإن القضاء فريضة محكمة ، و سنة متبعة ،
.
فافهم إذا أدلي إليك ، فإنه لا ينفع تكلم بحق لا نفاذ له .
.
آس بين الناس بوجهك ، و عدلك ، و مجلسك ،
.
حتى لا يطمع شريف في حيفك ، و لا ييأس ضعيف من عدلك ،
.
البينة على من ادعى ، و اليمين على من أنكر ،
.
والصلح جائز بين المسلمين ، إلا صلحاً أحل حراماً، أو حرم حلالاً .
.
لا يمنعنك قضاءٌ قضيته اليوم فراجعت فيه عقلك ، وهديت فيه لرشدك ، .
.
أن ترجع إلى الحق فإن الحق قديمٌ ،
.
و مراجعة الحق خير من التمادي في الباطل .
.
الفهم الفهم فيما تلجلج في صدرك مما ليس في كتاب ولا سنةٍ ،
.
ثم اعرف الأشباه و الأمثال ،فقس الأمور عند ذلك ،
.
و اعمد إلى أقربها إلى الله ، و أشبهها بالحق ،
.
واجعل لمن ادعى حقاً غائباً أو بينة أمداً ينتهي إليه
.
فإن أحضر بينته أخذت له بحقه وإلا استحللت عليه القضية ،
.
فإنه أنفى للشك ، و أجلى للعمى ،
.
المسلمون عدولٌ بعضهم على بعض إلا مجلوداً في حدّ ،
.
و مجرباً عليه شهادة زور ، أو ظنيناً في ولاء أو نسب ،
.
فإن الله تولى منكم السرائر ، و درأ بالبينات و الأيمان .
.
وإياك و الغلق و الضجر ، و التأذي بالخصوم والتنكر عند الخصومات ،
.
فإن الحق في مواطن الحق ليعظم الله به الأجر ، ويحسن به الذخر ، .
.
فمن صحت نيته ، وأقبل على نفسه كفاه الله بينه وبين الناس ،
.
ومن تخلق للناس بما يعلم الله أنه ليس من نفسه شانه الله ،
.
فما ظنك بثواب الله عز وجل في عاجل رزقه و خزائن رحمته ،
.
و السلام .
.
الكامل للمبرد









خطبة لعمر بن الخطاب
.
حين سمع أن قوماً يفضّلونه على أبي بكر
.
قال : وحدّثني محمد بن إبراهيم الهاشمي في إسناد ذكره
.
قال : بلغ عمر بن الخطاب رحمه الله أن قوماً
.
يفضلونه على أبي بكر الصديق رحمه الله ،
.
فوثب مغضَباً حتى صعد المنبر ، فحمد الله وأثنى عليه ،
.
وصلى على نبيه صلى الله عليه وسلم
.
ثم قال : أيها الناس ، إني سأخبركم عني وعن أبي بكر ،
.
إنه لمّا تُوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتدت العرب ،
.
ومنعت شاتها وبعيرها ،
.
فأجمع رأينا كلنا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أن قلنا له :
.
يا خليفة رسول الله ،
.
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقاتل
.
العرب بالوحي والملائكة يمده الله بهم ،
.
وقد انقطع ذلك اليوم ،
.
فالزم بيتك ومسجدك ، فإنه لاطاقة لك بقتال العرب .
.
فقال أبو بكر الصديق : أَوَ كلكم رأيه على هذا ؟
.
فقلنا : نعم
.
فقال : والله لأن أخِّرَّ من السماء فتخطفني الطير أحب
.
إلي من أن يكون هذا رأيي ، ثم صعد المنبر ،
.
فحمد الله وكبره وصلى على نبيه صلى عليه وسلم ،
.
ثم أقبل على الناس فقال :
.
أيها الناس ، من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ،
.
ومن كان يعبد الله فإن الله حي لايموت .
.
أيها الناس ، أَإِنْ كَثُر أعداؤكم وقلّ عددكم ركب الشيطان
.
منكم هذا المركب ؟
.
والله ليُظْهرن اللهُ هذا الدين على الأديان كلها ولو كره المشركون .
.
قوله الحق ، ووعده الصدق ،
.
" بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهقٌ "
.
الأنبياء18، و
.
" كم من فئة قليلةٍ غلبت فئة كثيرة بإذن الله و الله مع الصابرين "
.
البقرة 249.
.
والله أيها الناس . لو أُفْرِدْتُ من جميعكم
.
لجاهدتهم في الله حق جهاده حتى أبلي بنفسي عذراً
.
أو أُقتل قتيلاً ،
.
والله أيها الناس لو منعوني عقالاً لجاهدتهم عليه ،
.
واستعنت عليهم الله وهو خير معين .
.
الكامل للمبرد








حدّثنا إسحاق بن راهَوَيه قال : ذُكر لنا أنَّ امرأةً من قريش كان بينها
.
وبين رجلٍ خصومةً ، فأرادَ أنْ يخاصمَها إلى عمر ،
.
فأهْدَتِ المرأةُ إلى عمرَ فَخِذَ جَزورٍ ، ثم خاصمَتْه إليه ،
.
فوجَّهَ القضاءَ عليها ،
.
فقالت : يا أميرَ المؤمنين ، افْصِلِ القضاء بيننا كما يُفصل فخذ الجزور .
.
فقضى عليها عمر ، وقال : إيَّاكم والهدايا . وذكر القصة .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص52












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد أغسطس 21, 2016 10:20 pm

· قال القاضي عياض رحمه الله ( شرح الشفاء ( 2 / 549 ) واعلم أن من استخف بالقرآن أو المصحف أو بشيء منه أو سبهما أو جحده أو حرفاً منه أو آية أو كذب به أو بشيء منه أو كذب بشيء مما صرح به فيه من حكم أو خبر أو أثبت ما نفاه أو نفى ما أثبته على علم منه بذلك أو شك في شيء من ذلك فهو كافر عند أهل العلم بإجماع قال الله تعالى { وإنه لكتاب عزيز (41) لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنـزيل من حكيم حميد (42) }




من غزل المجنون في ليلى :
أنِيري مَكانَ البَدْرِ إنْ أفَلَ البَدْرُ / وَقومِي مَقَامَ الشَّمـسِ ما اسْتَأخَرَ الفَجْرُ
ففيك من الشمس المنيرة ضـوؤها / وَلَيْس لهَا مِنْكِ التّبَسمُ وَالثَّغْرُ
بلى لَكِ نُورُ الشَّمْسِ والبَدْرُ كُلُّهُ / ولا حملت عينيك شمس ولا بدر
لَك الشَّرْقَة الَّلأْلاءُ والبَدْرُ طَالِع / وليس لها مِنْكِ التَّرَائِب والنَّحْـرُ
ومن أيْنَ لِلشَّمْسِ المُنِـيرة بالضُّحى / بِمَكْحُولَة الْعَيْنَينْ في طرْفِهَا فَتْرُ
وأنى لها من دل ليلى إذا انثنت / بِعَيْنَي مَهاة الرَّمْلِ قَـدْ مَسَّهَا الذُّعرُ
تَبَسَّمُ لَيْلَى عَنْ ثَنَــايا كأنَّها / أقاح بجرعاء المراضين أو در
منعمة لو باشر الذر جلدها / لأَثَّرَ مِنْهَا في مَدَارِجِـها الذَّرُّ
إذا أقْبَلَتْ تَمْشِى تُقارِبُ خَـطوَهَا / إلى الأقرب الأدنى تقسمها البهر
شعِمَرِيضَة أَثْنَا التَّعَطُّفِ إنَّـها / تخاف على الأرداف يثلمها الخصر
وأوفى على روض الخزامى نسيمها / وأنوارها واخضـوضل الورق النضر
فيا حبذا الأحياء ما دمت حية / ويا حبذا الأموات ما ضمك القبر



الفاء الزائدة لتزيين اللفظ :
و هي حرف لا عملَ له, مبني على الفتح لا محلّ له من الإعراب, و تتصل بـ" قَطْ " و "صَاعدًا " و" حسبُ " ... الخ نحو :
أعطيته خمسينَ ليرةً فقط
فقط : الفاء حرف زائد لتزيين اللفظ مبني على الفتح لا محلّ له من الإعراب
قط : اسم فعل مضارع بمعنى يكفي
و فاعله : ضمير مستتر جوازا تقديره هي يعود إلى ليرة
و جملة " فقط " استئنافيّة لا محلّ لها من الإعراب .








قال عمر رضي الله عنه :
الأمور ثلاثة :
أمر استبان رشده فاتبعه .
وأمر استبان ضره فاجتنبه .
وأمر أشكل أمره عليك ، فرده إلى الله.








مرياع الغنم...
المرياع هو كبش من الغنم، يُعزل عن أمه يوم ولادته ويسقى حليبها دون أن يكتحل برؤيتها، ويوضع مع أنثى حمار غالباً ليرضع منها حتى يَعتقد بأنها أُمه. وبعد أن يكبر يُخصى ولا يُجَزُّ صُوفه (للهيبة) وتنمو قرونه فيبدو ضخما ذا هيبة.. وُتعلق حول عنقه الأجراس الطنّانة والرنّانة.
فإذا سار المرياع سار القطيع وراءه مُعتقداً أنه يسير خلف زعيمه البطل ... لكن المرياع ذو الهيبة المَغشوشة لا يسير إلا إذا سار الحمار ولا يتجاوزه أبدا....
الأغنام خلف قائدها وقائدها خلف الحمار.








حج:
أصل الحج القصد للزيارة،
قال الشاعر: * يحجون بيت الزبرقان المعصفرا *
خص في تعارف الشرع بقصد بيت الله تعالى إقامة للنسك
فقيل الحج والحج، فالحج مصدر والحج اسم، ويوم الحج الأكبر يوم النحر، ويوم عرفة، وروي العمرة الحج الأصغر.
والحجة الدلالة المبينة للمحجة أي المقصد المستقيم والذي يقتضي صحة أحد النقيضين،
قال تعالى (قل فلله الحجة البالغة) وقال (لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا الذين ظلموا) فجعل ما يحتج بها الذين ظلموا مستثنى من الحجة وإن لم يكن حجة،
وذلك كقول الشاعر:
ولا عيب فيهم غير أن سيوفهم * بهن فلول من قراع الكتائب
ويجوز أنه سمى ما يحتجون به حجة كقوله: (والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم) فسمى الداحضة حجة،
وقوله تعالى: (لا حجة بيننا وبينكم) أي لا احتجاج لظهور البيان،
والمحاجة أن يطلب كل واحد أن يرد الآخر عن حجته ومحجته، قال تعالى: (وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله - فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك) وقال تعالى: (لم تحاجون في إبراهيم) وقال تعالى: (ها أنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم - فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم) وقال تعالى: (وإذ يتحاجون في النار)
وسمي سبر الجراحة حجا، قال الشاعر: * يحج مأمومة في قعرها لجف *









" وإذا قلت: أكلت السمكة حتى رأسها؛ جاز في إعراب ( رأسها ) ثلاثة أوجه:
أحدها: أن ترفعه بالابتداء، وخبره مضمر، وتقدير الكلام: حتى رأسُها مأكول .
والثاني: أن تنصبه على العطف، ويكون الرأس قد دخل في الأكل أيضا .
والثالث: أن تجره، ويكون الرأس غير داخل في الأكل، بل الأكل وصل إليه . "
الحريري، شرح الملحة، ص٢٥٨-٢٥٩











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد أغسطس 21, 2016 10:30 pm


*جوازم المضارع*
1-الجازم لفعل واحد وهي: (لم،لمّا،لام الأمر،لا الناهية).
2-الجازم لفعلين:حرفان وهما: (إنْ،إذْما)وعشرة أسماء هي: (مَنْ،ما،متى،أيْنَ،أيَّانَ،أنَّى،حيثُما،كيفما،مهما،أي).
نحو قوله تعالى: (وإنْ تعودوا نَعُدْ)ويسمى الأول منهما: (فعل الشرط)والثاني: (جواب الشرط).






محمود الوراق قال :
.
مَن كان ذا مالٍ كثير وَلم ... يَقْنَعْ فَذَاك المُوسِرُ المعْسِرُ
.
وكل من كان قَنُوعاًً وإن ... كان مقلاً فَهُو المكثر
.
الفَقْرُ في النفْس وفيها الغِنىَ ... وفي غِنَى النَفس الغِنى الأكبر
.
العقد الفريد





عن الحسن أنه يقول : خفق النعال خلف الأحمق قلما يلبث .
.
وقال زيد بن خالد : ليس أحد أحمق من غني قد أمن الفقر
.
وفقير قد آيس من الغنى .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي





وقال أحمد بن المعذَّل : أنشدني أعرابيٌّ من طيّئٍ :
.
ولستُ بميّالٍ إلى جانب الغنى ... إذا كانت العَلْياءُ في جانب الفَقْر
.
وإني لَصبّارٌ على ما ينوبُني ... وحسبُكَ أنَّ اللَّهَ أثنَى على الصَّبرِ
.
البيان والتبيين للجاحظ





أحضرَ الرَّشيدُ رجلاً ليُوَلِّيَه القضاء
.
فقال له : إني لا أحسنُ القضاءَ ولا أنا فقيه .
.
قال الرَّشيد : فيكَ ثلاثُ خِلال :
.
لكَ شرفٌ والشَّرفُ يمنعُ صاحبَه من الدَّناءَة .
.
ولكَ حِلمٌ يمنعكُ من العَجَلة ، ومَنْ لمْ يعْجَلْ قلَّ خطؤُه .
.
وأنتَ رجلٌ تُشاورُ في أمرِك ومَنْ شاورَ كثُرَ صوابُه ،
.
وأمَّا الفقهُ فَسَيَنْضَمُّ إليكَ مَنْ تَتَفَقَّه به .
.
فَوَلِيَ ماوجدوا فيه مَطْعَناً .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص17






وقالوا : مَن طلب ثلاثة لم يَسْلم من ثلاثة :
.
مَن طلب المالَ بالكيمياء لم يسلم من الإفلاس ،
.
ومَن طلب الدِّين بالفَلْسفة لم يَسلم من الزًندقة ،
.
ومَن طلب الفِقه بغرائب الحديث لم يَسلم من الكَذِب .
.
العقد لابن عبد ربه




قال القرشيُّ : وأخبرني إدريس عن جده وهب بن منبه أنّ لقمان قال
.
لابْنِه : يا بُنَيّ ، ما يتِمُّ عقل امرئٍ حتى يكون فيه عشرُ خِصال :
.
الكبرُ منه مأمون ، والرشد فيه مأمول ، يُصيبُ من الدنيا القوت
.
وفضلُ ماله مبذول ، التواضعُ أحبُّ إليه من الشرف ،
.
والذُّلُّ أحبُّ إليه من العِزّ ، لا يسْأمُ من طلبِ الفقه طولَ دهرِه ،
.
ولا يَتَبَرَّمُ من طلبِ الحوائجِ من قِبَلِه ، يستكْثِرُ قليلَ المعروف
.
من غيرِه ، ويستَقِلُّ كثيرَ المعروفِ من نفسه ، والخَصْلةُ العاشرة التي
.
سادَ بها مجدَه ، وأعلى ذكْرَه ، أنْ يرى جميعَ أهلِ الدنيا خيراً منه
.
وأنّه شرُّهم ، وإنْ رأى خيراً منه سرَّه ذلك وتمنّى أنْ يلحقَ به ،
.
وإنْ رأى شرَّاً منه قال : لعلَّ هذا ينجو وأهلَكُ أنا ،
.
فهنالِكَ حينَ اسْتَكْمَلَ العقل .
.
الأذكياء لابن الجوزي ص41









طرفة
.
قال عدنان التاجر ، وكان من وجوه بغداد ، لبعض الفقهاء :
.
إني قد عزمت - لما أصبت به من موت ولدي - على قتل نفسي ،
.
فهل تخاف عليّ من السلطان شيئاً ؟
.
نثر الدر للآبي









وقيل : من أطال الحديث فقد عرَّض أصحابه للسآمة وسوء الإستماع . .
.
وقيل : الكلام إذا طال اختلّ ، وإذا اختلّ اعتلّ .
.
منصور الفقيه : ولا تكثرنّ فخير الكلام القليل الحروف الكثير المعاني .
.
وقيل : خير الكلام ما قلّ ودلّ ولم يطل فيملّ .
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني




وجاء رجل إلى أبي حنيفة رضي الله عنه فقال له :
.
إذا نزعت ثيابي ودخلت النهر لأغتسل ،
.
فإلى القبلة أفضل أتوجه أم إلى غيرها ؟
.
فقال له : الأفضل أن يكون وجهك إلى ثيابك التي تنزعها لئلا تسرق .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون






وكان أشعب يختلف إلى قينة بالمدينة ،
.
فجلس عندها يوماً يطارحها الغناء ، فلما أراد الخروج ،
.
قال لها : ناوليني خاتَمَك أذكرك به .
.
قالت : إنه ذهب ، وأخاف أن تذهب ، ولكن خذ هذا العود فلعلك تعود
.
وناولته عوداً من الأرض .
.
العقد الفريد لابن عبد ربه










وقال مسلمة بن عبد الملك يوماً لنُصيب : أَمَدَحْتَ فلاناً !
.
لرجلٍ من أهله ،
.
فقال : قد فعلتُ ،
.
قال : أَوَ حَرَمَك ؟
.
قال : قد فعَلَ ،
.
قال : فهلَاّ هَجَوْتَه ؟
.
قال: لم أفْعلْ ،
.
قال : ولِمَ ؟
.
قال : لأنّي كنتُ أحقَّ بالهجاءِ منه ! إذْ رأيتُه مَوْضعاً لمدحي !
.
فأُعْجِبَ به مسلمة ،
.
فقال : اسْأَلْني ،
.
فقال : لا أفعل ،
.
قال : ولِمَ ؟
.
فقال : لأنَّ كفَّكَ بالعَطِيَّةِ أجودُ من لساني بالمسألة ،
.
فوهبَ له ألف دينارٍ .
.
الكامل للمبرد ج2 ص690












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأحد أغسطس 21, 2016 10:36 pm

فضائل المرءِ لا تبدو بمظهرِهِ
فكم بسيطٍ سقاني عذب كوثرهِ
فتش عن الروح فالأجساد فانيةٌ
قد يدركُ النور من يُؤذي بمنظرِهِ!
‫فالح بن طفلة‬



طرفة
دخل أعرابي بلدةً فلحقته بعض كلابها ، فأراد ان يرميها بحجر فلم يقدر على انتزاعه ، فقال : عجبا لأهل هذه البلدة يُقيّدون الحجارة ويطلقون الكلاب !





يا أيها الرجلُ المُعَلِم غيره
هلا لنفسك كان ذا التعليمُ
لا تنه عن خُلِقٍ و تأتي مثله
عار عليك إذا فعلت عظيمُ
وابدأ بنفسك فانهَهَا عن غيها
فإذا انتهت عنه فأنت حكيمُ
فهناكَ تُقبَلُ إن وعظتَ ويفتدِي
بالقولِ منكَ وينفعُ التعليمُ
تصفُ الدواء لذي السقام من الضنى
كيما يصح به و أنت سقيمُ
و أراك تُصلِح بالرشاد عقولنا
نصحاً و أنت من الرشاد عديمُ
‫‏أبو الأسوَد الدؤلي‬ .








كان لرجل زوجتان واحدة سمراء والأخرى بيضاء.
قالت السمراء:
ألم تر أن المسك لا شيء مثله
وأن بياض الملح حُمل بدرهم
وأن سواد العين لا شك نورها
وأن بياض العين لا شيء فاعلم
ردت البيضاء:
ألم تر أن البدر لا شيء مثله
وأن سواد الفحم حُمل بدرهم
وأن رجال الله بيضٌ وجوههم
ولا شك أن السود أهل جهنم








يا من له الأخلاقُ ما تهوى العلا
منها وما يتعشّق الكبراءُ
زانتْك في الخُلُق العظيم شمائلٌ
يُغرى بهنّ ويُولع الكرماء
‫‏أحمد شوقي‬












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الإثنين أغسطس 22, 2016 9:36 pm

عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من قال أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفر له وإن كان فر من الزحف. رواه الترمذي وصححه الألباني .



قال ابن الجوزي رحمه الله :
"فكم أفسدت الْغيْبَة من أَعمال الصَّالِحين
وَكم أحبطت من أجور العاملين،
وَكم جلبت من سخط رب الْعَالمين !
فالغيبة فاكهة الأرذلين،
وسلاح العاجزين،
مضغة طالما لفظتها أفواه المتقين،
ومجّتها أسماع الأكرمين .




أذَلَّ الحِرْصُ والطَّمَعُ الرِّقابَا.... وقَد يَعفو الكَريمُ، إذا استَرَابَا
إذا اتَّضَحَ الصَّوابُ فلا تَدْعُهُ......... فإنّكَ قلّما ذُقتَ الصّوابَا
وَجَدْتَ لَهُ على اللّهَواتِ بَرْداً،...... كَبَرْدِ الماءِ حِينَ صَفَا وطَابَا
ولَيسَ بحاكِمٍ مَنْ لا يُبَالي،..أأخْطأَ فِي الحُكومَة ِ أمْ أصَابَا
وإن لكل تلخيص لوجها...............وإن لكل مسألة جوابا
وإنّ لكُلّ حادِثَة ٍ لوَقْتاً.............وإنّ لكُلّ ذي عَمَلٍ حِسَابَا
وكل سَلامَة ٍ تَعِدُ المَنَايَا.............. وكلُّ عِمارَة ٍ تَعِدُ الخَرابَا
وكُلُّ مُمَلَّكٍ سَيَصِيرُ يَوْماً...........وما مَلَكَتْ يَداهُ مَعاً تُرابَا
أبَتْ طَرَفاتُ كُلّ قَريرِ عَينٍ ........بِهَا إلاَّ اضطِراباً وانقِلاَبا
كأنَّ محَاسِنَ الدُّنيا سَرَاب ٌ......... وأيُّ يَدٍ تَناوَلَتِ السّرابَا
** أبو العتاهية







* حجب:
الحجب والحجاب المنع من الوصول،
يقال حجبه حجبا وحجابا، وحجاب الجوف ما يحجب عن الفؤاد،
وقوله تعالى: (وبينهما حجاب) ليس يعنى به ما يحجب البصر، وإنما يعنى ما يمنع من وصول لذة أهل الجنة إلى أهل النار وأذية أهل النار إلى أهل الجنة كقوله عز وجل: (فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب)
وقال عز وجل: (وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب) أي من حيث مالا يراه مكلمه ومبلغه
وقوله تعالى: (حتى توارت بالحجاب) يعنى الشمس إذا استترت بالمغيب.
والحاجب المانع عن السلطان
والحاجبان في الرأس لكونهما كالحاجبين للعين في الذب عنهما،
وحاجب الشمس سمى لتقدمه عليها تقدم الحاجب للسلطان.
وقوله عز وجل: (كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون) إشارة إلى منع النور عنهم المشار إليه بقوله: (فضرب بينهم بسور).

تفسير (حجاب) على أربعة أوجه:
فوجه منها, الحجاب يعني: الجبل، قوله تعالى في{حتى توارت بالحجاب} يعني: بالجبل،
والوجه الثاني, الحجاب: الساتر, قوله تعالى في سورة الأحزاب {وإذا سألتموهن متاعا فسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن} يعني: من وراء الساتر, وكقوله تعالى في سورة مريم {فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا} يعني: أرخت سترا.
والوجه الثالث, الحجاب هو: الآفة المانعة, قوله تعالى {كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون} بآفة مانعة لهم عن الرؤية.
والوجه الرابع, الحجاب: السور، قوله تعالى في سورة الأعراف {وبينهما حجاب} يعني: سورا






قال ابن تيمية :
والناس في آخر الليل يكون في قلوبهم من التوجه والتقرب والرقة ما لا يوجد
في غير ذلك الوقت ، وهذا مناسب لنزوله إلى سماء الدنيا.
مجموع الفتاوى / 5 / 130







{ما يُكْتَبُ ولا يُنْطَقُ}
الإحرفُ التي نكتبُها ولاننطقُها هي ما يأتي:
1_نونُ {أنْ}: أ_ إذا وقعَتْ قبلَ {لا} ووقعَ بعدَ {لا} اسمٌ مثل:{أشهدُ أنْ لا اله إلا الله} فالنون في {أنْ} تُكْتَبُ ولا تنطقُ وتنطقُ اللامُ مشددةً ومثلها قولك: تيقنْتُ أنْ لاندمَ مفيدٌ_امنْتُ أنْ لاعسرَ دائمٌ.
ب_إذا وقعتْ قبلَ {لنْ} ووقعَ بعدَ {لن} {فعلٌ} مثل: {ظننتُ أنْ لنْ يرجعَ} فالنونُ في {أنْ} تُكْتَبُ ولا تنطقُ وتُدغمُ في لام {لنْ} وتنطقُ اللامُ مشددةً ومثلها في قولك: {أتوقعُ أنْ لنْ تنهزمَ}
2_{الواو} في كلمة {عَمْرو} _بفتح العين وسكون الميم_ وهذه الواو للتفرقةِ بينَ هذه الكلمةِ وكلمة {عُمَر} بضم العين وفتح الميم.
3_{الالفُ الفارقة} وهي التي تُرْسَمُ بعدَ {واو الجماعة} مثل: كتبوا_درسوا.
4_{همزة ال} إذا سبقها كلامٌ وكانَتْ لامُها قمريةً مثل: {طلعَ البدرُ}.
5_{ال} إذا سبقها كلامٌ وكانتْ لامُها شمسيةً مثل: {فاضَ النهرُ}.
6_{اللامُ الشمسيةُ} مثل: {الدارُ واسعةٌ}.






بناء أفعل التفضيل من (حُبَّ)
"إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا " (يوسف: Cool
و(أحبّ) أفعل تفضيل، وهو مبنيّ من (حُبَّ) المبني للمفعول، وهو شاذ، وإذا بنيت أفعل التفضيل، من مادة الحب والبغض، تعدى إلى الفاعل المعنوي بــــ(إلى) وإلى المفعول المعنوي بــ(اللام)، أو بــ(في) فإذا قلت: زيد أحبّ إليّ من بكر، تعني: أنك تحبّ زيدا أكثر من بكر، فالمتكلم هوالفاعل، وكذلك: "هو أبغض إليّ منه" أنت المبغض، وإذا قلت: زيد أحب فيّ منه،أي: إن زيدا يحبني أكثر من عمرو، وعلى هذا جائت الآية الكريمة؛ فإن الأب هو فاعل المحبة.
اللباب في علوم الكتاب.














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الإثنين أغسطس 22, 2016 9:43 pm

سلامٌ على أهل الوِدادِ وعهدِهم ... إذِ الأُنْسُ روضٌ والسرورُ فنونُ
.
رحلْنا فشرَّقْنا وراحوا فغرَّبوا ... ففاضتْ لروعاتِ الفراقِ عيونُ
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص24





وأربُعِ أحبابٍ إذا ما ذكرْتُها ... بكيْتُ وقد يبكيكَ ما أنت ذاكرُ
.
بطاحٌ وأوْداحٌ يروقُك حسْنُها ... بكلِّ خليجٍ نَمْنَمَتْه الأزاهرُ
.
فما هو إلا فضَّةٌ في زَبَرْجَدٍ ... تَسَاقَطَ فيه اللؤلؤُ المُتناثِرُ
.
بحيث الصَّبا والتُّرْبُ والماءُ والهوى ... عبيرٌ وكافورٌ وراحٌ وعاطرُ
.
وما جنةُ الدنيا سوى ما وصفتُه ... وما ضمَّ منه الحسنَ نجدٌ وحاجِرُ
.
بلادي التي أهلي بها وأحبتي ... وقلبي وروحي والمنى والخواطرُ
.
تذكِّرُني أنجادُها وَوِهادُها ... عهوداً مضتْ لي وهي خضْرٌ نواضِرُ
.
إذِ العيشُ صافٍ والزمانُ مساعدٌ ... فلا العيش مملولٌ ولا الدهر جائرُ
.
بحيثُ ليالينا كغضِّ شبابِنا ... وأيامُنا سِلْكٌ ونحن جواهرُ
.
لياليَ كانتْ للشَّبيبةِ دولةٌ ... بها ملكُ اللَّذاتِ ناهٍ وآمرُ
.
سلامٌ على تلك العهودِ فإنَّها ... مواردُ أفراحٍ تلتْها مصادرُ
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص17






يا دنيا ، كم لكِ من أكبادٍ جرحى ، ومِنْ أجفانٍ قَرْحَى ، تَفَجُّعاً
.
للمَصْيُوب من فِراقِك ، على رؤُوسِ عُشَّاقِك ، على أنَّ نِكاياتِكِ لا
.
تُحْصَى ، وشِكَاياتِهم عددَ الحَصَى .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص75







"كان الحسن بن علي رضي الله عنه كثيراً ما ينشد" :
.
يا أهلَ لذاتِ دنيا لا بقاءَ لها ... إنَّ اغْتِراراً بظلٍّ زائلٍ حُمُق
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص54






وأفحش بيت قالته العرب قوله :
.
قومٌ إذا طرق الأضيافُ دارهمُ ... قالوا لأمِّهم بولي على النارِ
.
وقال عبد الملك بن مروان : أهجى بيت :
.
فإن تصبْكَ من الأيام جائحةٌ ... لم أبكِ منك على دنيا ولا دين
.
وأهجى بيت في الإسلام :
.
قبُحَتْ مناظرُه فحينَ خبرْتُه ... قَبُحَتْ مناظرُه لقُبح المخْبَر
.
المصون في الأدب لأبي أحمد العسكري (ت382هـ) ص21





وقالوا : السَّخِيُّ مَنْ كان مسروراً ببذلِه ، مُتَبرِّعاً بعطائِه ،
.
لا يلْتَمِسْ عَرَض َدُنيا فيحبطَ عملُه ، ولا طلبَ مكافأةٍ فيسقُطَ شكْرُه ،
.
ولا يكون مَثَلُه فيما أعطى مَثلَ الصَّائِدِ الذي يُلْقِي الحبَّ للطَّائر ،
.
لا يريدُ نفعَها ولكن نفعَ نفسه .
.
العقد لابن عبد ربه ج1 ص199




طربتَ إلى الأُصَيْبِيَة الصّغار ... وهاجَكَ منهم قُرْبُ المَزَارِ
.
وكلّ مسافر يَزْداد شوقاً ... إذَا دَنَتِ الديارُ من الدَيارِ
.
أمالي القالي (356هـ) ج1 ص55






إذا دنت المنازلُ زادَ شوقي ... ولا سيَّما إذا دَنَتِ الخيامُ
.
فلمحُ العين دون الحيِّ شهرٌ ... ورَجْعُ الطَّرْف دون السَّير عامُ
.
يتيمة الدهر للثعالبي (ت429هـ) ج1 ص35









أشجع الناس
.................................
.
"مسند علي" عن محمد بن عقيل
.
قال : خطبنا علي ابن أبي طالب
.
فقال : أيها الناس ! أخبروني من أشجع الناس ؟
.
قالوا : أنت يا أمير المؤمنين !
.
قال : أما إني ما بارزت أحداً إلا انتصفت منه
.
ولكن أخبروني بأشجع الناس ؟
.
قالوا : لا نعلم فمن ؟
.
قال : أبو بكر ،
.
إنه لما كان يوم بدر جعلنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم عريشاً
.
فقلنا : من يكون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
.
لئلا يهوي إليه أحد من المشركين ؟
.
فوالله ! ما دنا منا أحد إلا أبو بكر شاهراً بالسيف على رأس
.
رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا يهوي إليه أحد إلا أهوى إليه ،
.
فهذا أشجع الناس !
.
ولقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخذته قريش
.
فهذا يجأه (1) وهذا يتلتله (2) وهم يقولون :
.
أنت الذي جعلت الآلهة إلهاً واحداً ! فوالله ما دنا منا أحد إلا أبو بكر !
.
يضرب هذا ويجأ هذا ويتلتل هذا
.
وهو يقول : ويلكم أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله !
.
ثم رفع علي بردة كانت عليه فبكي حتى اخضلت لحيته ،
.
ثم قال : أنشدكم الله ! أمؤمن آل فرعون خير أم أبو بكر ؟
.
فسكت القوم ،
.
فقال : ألا تجيبوني !
.
فوالله لساعة من أبي بكر خير من مثل مؤمن آل فرعون !
.
ذاك رجل يكتم إيمانه وهذا رجل أعلن إيمانه
.
"البزار"3 . ـــــــ 1 يجأه : يقال : وجأته بالسكين وغيرها وجأ إذا ضربته بها . النهاية 5/152. ب. . 2 يتلتله : تلتله : زعزعه وأقلقه وزلزله وتله الجبين : صرعه ، . كما تقول : كبه لوجهه . المختار 58. ب. . 3 أورده الهيثمي في مجمع الزوائد "9/47" وقال : رواه البزار . ورجاله رجال الصحيح غير إسماعيل بن أبي الحارث وهو ثقة .
......................................
المصدر : كنز العمال .









وقال آخر :
.
إذا الرِّجال ولَدَت أوْلاَدُها ... واضطرَبَتْ مِنْ كِبَرٍ أعْضادُها
.
وَجَعلَتْ أوْصابُها تعتادُها ... فَهْيَ زُروعٌ قد دنا حَصَادها
.
الحيوان للجاحظ








قال رجاء بن حيوة دخلت على عمر حين احتُضر ،
.
فقال : يا رجاء إني أرى وجوهاً كراماً ليست بوجوه إنس ولا جان ،
.
وهو يقلب طرفه يميناً ويصعده ويحدره ،
.
ثم رفع يديه فقال : اللهم ربي ،
.
أمرتني فقصرتُ، ونهيتني فعصيتُ ،
.
فإن عفوتَ فقد مننتَ ، وإن عذبتَ فما ظلمتَ ،
.
إلا أني أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك ،
.
وأن محمداً عبدك المصطفى ، ورسولك المرتضى ،
.
بلغ الرسالة ، وأدى الأمانة ، ونصح الأمة ،
.
فعليه السلام والرحمة .
.
ثم قضى رحمه الله .
.
ربيع الأبرار للزمخشري
.............................................
.
عمر المذكور في الخبر هو عمر بن عبد العزيز









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الثلاثاء أغسطس 23, 2016 11:19 am

أنشد يوما في مجلس المعتمد بن عباد قول المتنبي:
وما الحسن في وجه الفتى شرفا لهُ
إذا لم يكن في فِعله والخلائقِ
فجعل يردده استحسانا له، فقال الشاعر ابن وهبون ارتجالا:
لئن جاد شعر ابن الحسين إنما
بقدر العطايا، واللُّهى تفتح اللَّها
تنبَّأ في نظم القريض، ولو درى
بأنك تروي شعره؛ لتألَّها
اللُّهى: جمع لهوة، بضم اللام، وهو الحب الذي يجعل في الرحى .
واللَّها: جمع لهاة .
ذكرها الكرمي في كتابه: قول على قول







" وفي القرآن العزيز آية تضمنت الجواب بالفاء في فعلين متصلين يلتبس حكمهما على المبتدئ، وهو قوله - تعالى -: { ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهَه ما عليك من حسابهم من شيء وما من حسابك عليهم من شيء فتطردَهم فتكونَ من الظالمين }
فقوله - تعالى - : فتطردَهم، انتصب بالفاء؛ لكونه جواب النفي الذي هو: ما عليك من حسابهم من شيء .
وقوله - تعالى - : { فتكونَ من الظالمين } انتصب ( فتكونَ ) بالفاء؛ لكونه جواب النهي الذي هو: ولا تطرد الذين يدعون ربهم . "
الحريري، شرح الملحة، ص٣١٣
فتفسير الآية على قول الحريري هكذا: ولا تطرد الذين يدعون ربهم فتكون من الظالمين بطردهم، ما عليك شيء من حسابهم فتطردهم .





{ أفلم ييأس الذين ءامنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا }
" ومعناه - فيما قاله المفسرون -: أفلم يعلم، وهي لغة النَّخَع، وهوازن، قال سُحَيم:
أقول لهم بالشِّعب إذ يأسرونني
ألم تيْئَسوا أنِّي ابن فارسِ زَهدَمِ
أي: ألم تعلموا، ويؤيده قراءة ابن عباس: أفلم يَتَبَيَّنْ .
وعن الفراء إنكارُ كون ييئَس بمعنى يعلم، وهو ضعيف "
ابن هشام، شرح القطر، ص٥١-٥٢







إن كان بين صُروفِ الدهر من رَحِمٍ
موصولةٍ، أو ذِمامٍ غيرِ منقضِبِ
فبين أيامِك اللاتي نُصِرتَ بها
وبين أيامِ بدرٍ أقربُ النَّسَب
( أبو تمام )





قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ -رضى الله عنه- : «لَا تَعْتَرِضْ فِيمَا لَا يَعْنِيكَ، وَاعْتَزِلْ عَدُوَّكَ، وَاحْتَفِظْ مِنْ خَلِيلِكَ إِلَّا الْأَمِينَ؛ فَإِنَّ الْأَمِينَ مِنَ الْقَوْمِ لَا يُعَادِلُهُ شَيْءٌ، وَلَا تَصْحَبِ الْفَاجِرَ فَيُعَلِّمَكَ مِنْ فُجُورِهِ، وَلَا تُفْشِ إِلَيْهِ سِرَّكَ، وَاسْتَشِرْ فِي أَمْرِكَ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ»








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الثلاثاء أغسطس 23, 2016 2:48 pm

يا بائع الصبر لا تُشفِق على الشَّاري
فدرهمُ الصبر يسوي ألفَ دينارِ
~
لا شيء كالصبر يشفي جُرحَ صاحبِهِ
ولا حوى مثلَهُ حانوتَ عطّـــــــــــــارِ
~
هذا الذي تُخمِدُ الأحزانَ جُرعتُه
كبارِدِ الماءِ يُطفِي حِدَّة النــــــــــــارِ
~
إنَّ السلامةَ كنزٌ ,كلُّ خردلــــة
منـه تُقَوَّمُ مـن مـــــــــــال بقنـطــــــــارِ
~
إنَّ الرِّياحَ تُصيبُ النَّخلَ تَقصِفُـــــــــــــــهُ
وليسَ تَقصِفُ غُصنَ الشِّيــــــــحِ والغـــــارِ
~
هَب أنَّكَ الشَّمسُ في الأفــــــــلاكِ طـــــاِلعَةً
هل تسلمُ الشَّمسُ من كَسَفِ وأكــــــــــــــدارِ
~
والشَّمسُ في بُرجِهاَ شَمسٌ ولو كُسِـفَــــــت
فـلا يَحُطُّ عُلاَها كَسَــــــفُ أَنــــــــــــــــــوارِ
~
للدَّهرِ يومٌ علينا لا يــــــــــــــــــدومُ كـــــما
يومٌ لنــــــــــا , لم يَـــــدُم فــي حُكمِهِ الجاري
~
لا يلبَثُ الغُصنُ عُريــــــــانــــــــًــا بلا ثمــــرِ
حتى تراه بأوراق وأثمــــــــــــــــــــــــــــــارِ
~
سيفتحُ اللهُ بـــــــــــــــابـــــــاً ليسَ تعرِفُه
ومَنهَجـــــــــــــًا غيـــــــرَ ملحُوظ بأَبصــــــارِ
~
إذا قطعنــــــــــاَ رجاءَ النَّفسِ من فــــــــــــــرَج
فإنَّنــــــــا قـــــــــــــــَد قَطَعنــا رحمَةَ البــــــــــــاري
~
إبراهيم اليازجي






يا أُهَيل الحي مـن وادي الغضـا *** وبقلبـي مسـكـنٌ أنـتـم بــه
ضاق عن وجدي بكم رحب الفضا *** لا أبالـي شرقـه مـن غـربـه
فأعيدوا عهـد أنـس قـد مضـى *** تعتقـوا عبدكـم مــن كـربـه
لسان الدين بن الخطيب





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الثلاثاء أغسطس 23, 2016 5:57 pm

فائدة لغوية في كلمة (الحَجّ):
لماذا كسرت حاء كلمة الحج في قوله تعالى : (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً)
وفتحت كما في قوله تعالى : (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ)؟
الإجابة:
هما لغتان صحيحتان فصيحتان، وبهما قرئ في الآية الأولى، واتفق السبعة على الفتح في الآية الثانية.
ولعل الذي سوغ تقديم الكسر في الآية الأولى أن ما قبلها مكسور، بخلاف الثانية فما قبلها ليس مكسورا.
وبعضهم يفرق بين الفتح والكسر بأن الفتح مصدر والكسر اسم، وهو خلاف نظري؛ لأن الاسم والمصدر يتعاقبان كثيرا في كلام العرب.
وهذا يشبه قوله تعالى: { سلام هي حتى مطلَعِ الفجر } مع قوله تعالى: { حتى إذا بلغ مطلِعَ الشمس }
وذلك لأن الانتقال إذا كان في كلمتين فإنه يكون أسهل إذا كان من كسر إلى كسر أو من فتح إلى فتح، أما في كلمة واحدة فإن الانتقال من كسر إلى فتح أو من فتح إلى كسر أسهل.
ولذلك فتحت نون (من) في { فاستعذ بالله مِنَ الشيطان }، وكسرت نون (عَنْ) في { ولا تجادل عَنِ الذين يختانون أنفسهم }
ولذلك ينص علماء اللغة على أنه لا تجتمع أربع فتحات في كلمة واحدة مع أنها كثيرة في كلمتين، ولا تجتمع كسرات متوالية في كلمة واحدة مع أنها كثيرة في كلمتين، وهذا يدل على الفرق بين تصرفهم في الكلمة الواحدة وتصرفهم في الكلمتين.








الأبدي، الأزلي، الأمدي، والسرمدي
- الأبدي: الذي لا نهاية له.
- الأزلي: الذي لا بداية له.
- الأمدي: ما بين بداية ونهاية
- السرمدي: الذي لا بداية ولا نهاية له.







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الثلاثاء أغسطس 23, 2016 6:17 pm

إِنَّ صَدِيقَ الحقِّ مَنْ يَمْشِي مَعَــكْ
وَمَـنْ يَضُـرُّ نَفْسَــهُ لِيَنْفَعـَكْ
وَمَـنْ إِذَا رَيْبُ الزَّمَانِ صَدَّعَـكْ
شَتَّـتَ فِيكَ شَمْلَـهُ لِيَجْمَعَـكْ
*******
وَلَيْـسَ أَخِي مَـنْ وَدَّنِـي بِلِسَانِـهِ
وَلَكِنْ أَخِي مَنْ وَدَّنِـي وَهُوَ غَائِـبُ
وَمَنْ مَالُـهُ مَالِي إِذَا كُنْتُ مُعْـدِمًـا
وَمَالِـي لَـهُ إِنْ أَعْوَزَتْهُ النَّـوَائِـبُ
*******
وَمَـا المَـرْءُ إِلَّا بِـإِخْـوَانِــهِ
كَمَـا يَقْبِـضُ الكَفُّ بِالمِعْصَـمِ
وَلَا خَيْـرَ فِـي الكَفِّ مَقْطُوعَـةٌ
وَلَا خَيْـرَ فِـي السَّاعِدِ الأَجْـذَمِ





ينامُِ الخَلِيُّونَ مِلءَ الجفونْ ..... وأسهرُ مُرتَقبــاً طَيفَكـا ..
أيا مانِعاً للكَرى والسكـونْ ..... ويامانِحاً للجَوى حَيفَكا ..
ألستَ تَراني كمـا لا أكـونْ ..... سقيماً وقد هِبتُـهُ سيفَكـا .؟!











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الثلاثاء أغسطس 23, 2016 7:46 pm

جاء فى الأثر ما نصه" خرج عمر يعس بالمدينة ذات ليلة، فمر بدار رجل من المسلمين، فوافقه قائما يصلى، فوقف يستمع إلى قراءته ، فقرأ" والطور ...حتى بلغ" إن عذاب ربك لواقع ما له من دافع"قال: قسم ورب الكعبة حق، فنزل عن حماره ، واستند إلى حائط، فمكث مليا ، ثم خرج إلى منزله ، فمكث شهرا يعوده الناس لا يدرون ما مرضه رضى الله عنه"

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الثلاثاء أغسطس 23, 2016 9:16 pm

مَن لم يكنْ لله مُتَّهماً ... لم يمسِ مُحتاجاً إلى أحدِ
.
التمثيل والمحاضرة للثعالبي (ت429هـ) ص10





قال نصر بن علي الجهضمي : كان لي جار طفيلي ،
.
فكنت إذا حضرت إملاكاً أو دُعيت إلى مدعاة ركب معي ،
.
وجلس حيث أجلس ، فيأكل وينصرف .
.
وكان نظيفاً عطراً حسن اللباس والمركب ،
.
وكنت لا أعرف من أمره إلا الظاهر .
.
فاتفق لجعفر بن القاسم الهاشمي حق ،
.
فدعا له أشراف البصرة ووجوهها ، وهو يومئذ أمير البصرة ،
.
فقلت في نفسي : إن تبعني هذا الرجل إلى دار الأمير لأخزينه .
.
فلما كان يوم الحضور ، جاءني الرسول فركبتُ
.
وإذا به قد تبعني حتى دخل بدخولي وارتفع معي حيث أُجلست .
.
فلما حضرنا الطعام ، قلت :
.
حدثنا درست بن زياد عن أبان بن طارق عن نافع عن ابن عمر قال :
.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
.
"من دخل إلى دار قوم بغير إذنهم دخل سارقاً وخرج مغيراً ،
.
ومن دعي فلم يجب ، فقد عصى الله ورسوله ".
.
وظننت أني قد أسرفت على الرجل ، وقصرت من لسانه .
.
فأقبل علي وقال :
.
أعيذك بالله يا أبا عمرو من هذا الكلام في دار الأمير !
.
فإن الأشراف لا يحتملون التعريض باللؤم ،
.
وقد حظر الدين التعريض وعزّر عليه عمر ؛
.
ووليمة الأمير دعاء لأهل مصره فإنه سليل أهل السقاية
.
والرفادة والمطعمين الأفضلين الذين هشموا الثريد ،
.
وأبرزوا الجفان لمن غدا إليها وراح .
.
ثم لا تتورع - وأنت في بيت من العلم معروف -
.
من أن تحدث عن درست بن زياد وهو ضعيف
.
عن أبان بن طارق وهو متروك الحديث
.
بحكمٍ رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم
.
والمسلمون على خلافه ؛
.
لأن حكم السارق القطع ، والمغير يعزر على ما يراه الإمام ،
.
وهذان حكمان لا ينفذان على داخل داراً في مجمع ،
.
فيتناول لقماً من فضل الله الذي آتى أهلها ،
.
ثم لا يحدث حدثاً حتى يخرج عنها ،
.
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : طعام الواحد يكفي الاثنين ،
.
وطعام الاثنين يكفي الأربعة ، حدثنا بذلك أبو عاصم النبيل
.
عن ابن جريج عن أبي الزبير عن جابر
.
عن النبي صلى الله عليه وسلم ،
.
فأين أنت عن هذا الحديث الصحيح الإسناد والمتن ؟
.
قال نصر : فأصابتني خجلة شديدة .
.
ولما نظر الرجل إلى ما بي ، أكل ونهض قبلي ،
.
فلما خرجت وجدته واقفاً على دابته بالباب ،
.
فلما رآني تبعني ولم يكلمني ولم أكلمه ،
.
إلا أنني سمعته يتمثل : من المتقارب :
.
ومَنْ ظنَّ ممَّن يُلاقي الحروبَ ... بأَن لا يُصابَ لقد ظنَّ عَجْزا
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون









قال أبو علي بن الزمكدم في أبي إسحاق بن حجر الأنطاكي :
.
من الرجز :
.
جارٌ لنا أَطْفَلُ من ذُبابِ ... على طعامٍ وعلى شَرابِ
.
أَدْوَرُ في الموْصلِ من دولابِ ... يدخُلُ بالحيلةِ في الأَنْقابِ
.
لا يَفْرَقُ الردَّ من البَّوابِ ... يحملُ حَمْلاتِ أَبي تُرابِ
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون
..........................................................
أدور : أكثر دوراناً
لا يفرق : لا يخاف
أبو تراب : سيدنا علي رضي الله عنه







ومات جار لجحا فأرسل إلى الحفار ليحفر له
.
فجرى بينهما لجاج فى أجرة الحفر
.
فمضى جحا إلى السوق واشترى خشبة بدرهمين
.
وجاء بها فسُئل عنها فقال :
.
إن الحفار لا يحفر بأقل من خمسة دراهم
.
وقد اشترينا هذه الخشبة بدرهمين لنصلبه عليها
.
ونربح ثلاثة دراهم
.
ويستريح من ضغطة القبر ومسألة منكر ونكير .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي







قال عبد الله بن وهبٍ الراسبيَّ : " حُبُّ الهُوَيْنا يُكْسِبُ النَّصَب "
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص66






سأل أعرابي شيخاً من بني مَرْوان وحوله قوم جُلوس ،
.
فقال : أَصابتنا سَنة ولي بِضع عَشرَة بِنْتاً
.
فقال الشيخُ : أما السّنة فَوَدِدْت واللّه
.
أنّ بينكم وبين السماء صَفائحَ مِن حديد ،
.
ويكون مَسِيلها مما يلي البحر فلا تَقْطر عليكم قطرة ،
.
وأمّا البنات فليت اللّه أَضْعفهنّ لك أضْعافاً كثيرة ،
.
وجَعلك بينهن مَقْطوع اليدين والرّجلين ليس لهن كاسب غيرك ؛
.
قال : فنظر إليه الأعرابي ثم قال :
.
واللّه ما أَدْري ما أَقول لك ،
.
ولكن أَراك قبيحَ المنظر ، سيء الخُلق ،
.
فأعَضك اللّه ببُظور أمهات هؤلاء الجلوس حولك .
.
العقد الفريد





عسى فرجٌ يأتي به الله إنه ... له كل يومٍ في خليقته أمر
.
التمثيل والمحاضرة للثعالبي (ت429هـ) ص10





كلوا اليوم من رزق الإله وأبشروا ... فإن على الرحمن رزقكم غداً
.
التمثيل والمحاضرة للثعالبي (ت429هـ) ص10







وما من يدٍ إلاّ يد الله فوقها ... وما ظالمٌ إلاّ سيبلى بظالم
.
التمثيل والمحاضرة للثعالبي (ت429هـ) ص10





إذا ما ضاق صدرك عن حديث ... فأفشتْهُ الرجال فمن تلوم
.
إذا عاتبْتُ من أفشى حديثي ... وسرّي عنده فأنا الظَّلوم
.
وإني حين أسأم حمل سرّي ... وقد ضمَّنْتُه صدري سَؤوم
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص39






وضربٌ منه جاد معناه وقصرت ألفاظه عنه ، كقول لبيد بن ربيعة :
.
ما عَاتَبَ المَرْءَ الْكَريمَ كَنَفْسِهِ ... والمَرْءُ يُصْلِحُهُ الجَلِيسُ الصَّالِحُ
.
هذا وإن كان جيد المعنى والسبك فإنه قليل الماء والرونق .
.
الشعر والشعراء لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص68






وقال الشاعر :
.
وعاجز الرأي مضياع لفرصته ... حتى إذا فات أمر عاتب القدرا
.
البيان والتبيين للجاحظ




سمعت أعرابياً يقول : منْ لمْ يرضَ عن صديقِه إلا بإيثارِه
.
على نفسِه دامَ سخطُه ،
.
ومنْ عاتبَ على كلِّ ذنبٍ كثُرَ عدُوُّه ،
.
ومنْ لمْ يُؤاخِ منَ الإخوانِ إلا مَنْ لا عيبَ فيه قلَّ صديقُه .
.
أمالي القالي







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأربعاء أغسطس 24, 2016 2:35 pm

من جمال اللغة التعبير بالماضي عن المستقبل والتعبير عن المستقبل بالماضي وفي القرآن
قال الله تعالى : " أتى أمرُ اللهِ " : أي يأتي . وقال جل ذكره : " فَلاَ صَدَّ قَ وَلاَ صَلَّى " أي لم يصدّق ولم يصلّ . وقال عزّ مِن قائل في ذكر الماضي بلفظ المستقبل : " فَلِمَ تَقتُلون أنْبياءَ اللهِ من قَبلُ " أي لِمَ قَتَلتُم ؟ وقال تعالى : " واتَّبَعوا ما تَتْلوا الشَّياطينُ " أي ما تلت . وقد تأتي كان بلفظ الماضي ومعنى المستقبل كما قال الشاعر :
فَأدْرَكْتُ مَنْ كانَ قَبلي ولَم أدَع ... لِمن كان بَعدي في القَصائد مَصْنَعا
أي لمن يكون بعدي . وفي القرآن : " وكان اللهُ غَفوراً رَحيماً " أي كان ويكون وهو كائن الآن جلّ ثناؤه





حجر:
الحجر الجوهر الصلب المعروف وجمعه أحجار وحجارة
وقوله تعالى: (وقودها الناس والحجارة) قيل هي حجارة الكبريت وقيل بل الحجارة بعينها ونبه بذلك على عظم حال تلك النار وأنها مما توقد بالناس والحجارة خلاف نار الدنيا إذ هي لا يمكن أن توقد بالحجارة وإن كانت بعد الإيقاد قد تؤثر فيها.
وقيل أراد بالحجارة الذين هم في صلابتهم عن قبول الحق كالحجارة كمن وصفهم بقوله:
(فهي كالحجارة أو أشد قسوة)
والحجر والتحجير أن يجعل حول المكان حجارة يقال حجرته حجرا فهو محجور، وحجرته تحجيرا فهو محجر،
وسمى ما أحيط به الحجارة حجرا وبه سمى حجر الكعبة وديار ثمود قال تعالى: (كذب أصحاب الحجر المرسلين)
وتصور من الحجر معنى المنع لما يحصل فيه فقيل للعقل حجر لكون الإنسان في منع منه مما تدعو إليه نفسه.
وقال تعالى: (هل في ذلك قسم لذي حجر)
قال المبرد: يقال للأنثى من الفرس حجر لكونها مشتملة على ما في بطنها من الولد،
والحجر الممنوع منه بتحريمه قال تعالى: (وقالوا هذه أنعام وحرث حجر - ويقولون حجرا محجورا)
كان الرجل إذا لقي من يخاف يقول ذلك فذكر تعالى أن الكفار إذا رأوا الملائكة قالوا ذلك ظنا أن ذلك ينفعهم،
قال تعالى: (وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا) أي منعا لا سبيل إلى رفعه ودفعه
وفلان في حجر فلان أي في منع منه عن التصرف في ماله وكثير من أحواله وجمعه حجور، قال تعالى: (وربائبكم اللاتي في حجوركم)
وحجر القميص أيضا اسم لما يجعل فيه الشيء فيمنع،
وتصور من الحجر دورانه فقيل حجرت عين الفرس إذا وسمت حولها بميسم
وحجر القمر صار حوله دائرة
والحجورة لعبة للصبيان يخطون خطا مستديرا،
ومحجر العين منه.
وتحجر كذا تصلب وصار كالأحجار.
والأحجار بطون من بنى تميم سمو بذلك لقوم منهم أسماؤهم جندل وحجر وصخر.








فتنة الحُسنة
أبيات ارتجلتُها في طبيعة آسرة..
مناظرٌ لو رآها كل ذي بصرٍ
لزاد إيمانه بالله مولاهُ
سبحان خالقِ هذا الكون مبدعِهِ
هل كنت تبصر هذا الحسنَ لولاهُ؟
قد قلتُ ما قلتُه في الحُسنِ مرتجِلاً
وطالما خَرَسَتْ في الحسنِ أفواهُ
هذا الذي تُبصرونَ الآنَ من عَجَبٍ
أضعافُهُ في جِنانِ الخُلْدِ نَلْقَاهُ
أتَعجَبونَ لهذا الحُسْنِ ويحَكُمُ
لا تَعْجَبوا أَبداً فالمُبدِعُ اللهُ
-----------
فواز اللعبون






ابن شُبرُمة |
عجبتُ للناسِ يحترزونَ من الطعام مخافة الداء ، ولا يحترزون من الذنوب مخافة النار .







الفرق بين
(ما) و(لا) النافيتان
فالفرق بينهما من ثلاثة وجوه:
أحدها: أن (لا) لا تدخل على المعارف بل يختص دخولها بالنكرات، بخلاف (ما) فإنها تدخل على المعارف والنكرات.
والثاني: أن (لا) للنفي مطلقا، بخلاف (ما) فإنها لنفي الحال.
والثالث: أنه لا يجوز دخول الباء على خبر (لا)، ويجوز ذلك في خبر (ما).








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 9   الأربعاء أغسطس 24, 2016 8:35 pm

*حتّى الابتدائية*
حرفٌ تبتدئ بعده الجمل فيدخل على الجمل الاسمية كقول جرير:
فما زالت القتلى تمُجُّ دماءَها : بدجلةَ حتّى ماءُ دجلةَ أشكلُ
ويدخلُ على الجملة الفعلية كقول حسَّان :
يُغْشَوْنَ حتّى ما تَهِرُّ كلابُهُم : لا يَسْألونَ عن السَّوادِ المقبلِ




من لطيف استدلالات الإمام البخاري في صحيحه
أنه ذكر في باب الوصية بالنساء قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)
(من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره)
فالزوجة أهم جار لك فلا تؤذها ..





إني أخافُ اللهَ ربَّ العالمين...
شعر: صالح بن علي العمري
أَأَخَيَّ لا يُغريكّ سربالُ الـرَّخاْ
وسرابُ دنيا بالغرور تفخّـخا
فلسوف تتركـُها لتُسكن َ فرسخا
فاصرخ معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين
فإذا سعت فتنُ الحياةِ تبـشُّ لكْ
وتبرّجت في خلوة الرُّقباء ِ لكْ
وأتت تدندنُ في المكان ِ بهيت لكْ
فاصرخ معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين
إنْ ضجّت القنواتُ في صدرِ البيوتْ
وسرى السفورُ على شِبــاكِ العنكبوت
وتجَمهرَ الشيطانُ في الليلِ الصموتْ
فاصرخ معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين
وإذا دعا للفســـق ِ آلافُ الدُّعـــاة..
وبكى الحياءُ على التعفّفِ والثبات
والإثمُ يرقصُ في الليالي الصاخبات
فاصرخ معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين
وإذا اصطلى الوجدانُ من حَـرِّ الذنوبْ
وتنكرّت لشتــات ِ خطــوتكَ الدروبْ
وأتاك يُسدي النـّـُصحَ سمسارٌ كذوبْ
فاصرخ معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين
لا يُبتغى الإيمانُ في سحر ٍ و زورْ
والأنسُ لا يُرتادُ من باب الفجــور ْ
وزوالُ عقلك في المخدّرِ والخمــور
فاصرخ معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين
وإذا ازدهى وجهُ الرِّبا و تصبّغا
وسمعتَ بعـــد الآي قـولا ألـْثـغا
فاذكر فضائل من أفاضَ وأسبغا
واصرخ معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين
وإذا دعا الداعي إلى سفرٍ خؤونْ
فاختر ْ بأي رُبا تباغتُكَ المنــون
واذكر فؤادَ الأمِّ والأبِّ الحنون
واصرخ معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين
وإذا دعــــا للبـرِّ أمٌّ أو أبُ..
ودعاك للجنَّاتِ بابٌ أرحبُ
فتنازعتكَ صوارفٌ تُستعذبُ
فاصرخ معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين
وإذا سمعتَ نداءَ "حيَّ على الصلاة"
فهنا السنا.. وهنا الندى.. وهنا الحياة
وأتتك "سوف" تصدُّ عن درب النجاة
فاصرخ معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين
واليومَ يا أختاهُ جرحكِ ينضحُ
ومصابُنا فيــكِ أطـــمُّ وأفــدحُ
والجيلُ يُهدى من هداكِ ويجنحُ
فقلي: معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين
فإذا دعا الداعي إلى نزعِ الحجابْ
واستفتحَ الباغي لميلِكِ ألــفَ بابْ
واستدرجوكِ بكلِّ ألوان الخطاب
فقلي: معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين








اﻟﻨﺎﺱ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻣﺎ ﺩﺍﻡ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﺑﻬﻢ
ﻭﺍﻟﻌﺴﺮ ﻭﺍﻟﻴﺴﺮ أﻭﻗﺎﺕ ﻭﺳﺎﻋﺎﺕ
ﻭأﻛﺮﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﺭى ﺭﺟﻞ
تقضى على ﻳﺪﻩ ﻟﻠﻨﺎﺱ حاجات
ﻻ‌ ﺗﻘﻄﻌﻦ ﻳﺪ ﺍﻟﻤﻌﺮوﻑ ﻋﻦ أﺣــﺪ
ﻣـﺎ ﺩﻣـﺖ ﺗـﻘﺪﺭ ﻭﺍلأ‌ﻳـﺎﻡ ﺗـــﺎﺭﺍﺕ
ﻭﺍﺫﻛﺮ ﻓﻀﻴﻠﺔ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻠﻪ إﺫ ﺟﻌﻠﺖ
إﻟﻴﻚ ﻻ‌ ﻟﻚ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺣﺎﺟـــﺎﺕ
ﻓﻤﺎﺕ ﻗﻮﻡ ﻭﻣﺎ ﻣــﺎﺗﺖ ﻓﻀﺎﺋﻠﻬﻢ
ﻭﻋﺎﺵ ﻗﻮﻡ ﻭﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ أمواتُ
الشافعي






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 9
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 10انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: