الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 3:00 pm

عَطْفَـةً يَا جِيـرَةَ الْعَلَمِ * فَجَفَـاكُم زَادَ فِي سِقَـمِ
وَصِلُونِي وَالصدُودَ دَعُوا * قَبْلَ تَفْنَى مُهْجَتِي وَدَمِ
سَادَتِي أنْتـُمْ مُنـايَ فَلاَ * تَقْطَعُـونِي ياَ ذَوُا الْهِـممِ
عَلِقت رُوحي بُِِِِِكم وَصَبَتْ * نَحوَ كُمْ مِنْ سَالِفِ القِدَمِ
أنتُمـُو حَجي ومُعتَـمـرِي * أنتُمُ قَصدِي مِن الخَيِمِ
أنْتُمُـو فَرضِي و نَافِلتـيِ * يَا عُرَيْبَ السَّفْحِ مِنْ أضَمِ
أنْتُمُو سَمْعِي كَذَا بَصَرِي * أنْتُمُـوَ طِبـّيِ مِن السقَّـمِ
أمِنَتْ عَيْنَُ لَكُمْ نَظَرَتْ * مِنْ عَماهَا يَا جِلاَ الظُُلَمِ
إِنْ غيْرُكُمْ فِي الْكَوْنِ عَشِقَتْ * وَقَعَتْ فِي سَاحَةِ الْعدَمِ
يَا نـُزُولاً فِي رُبَا خُلْـدِي * وَفُـرُوداً لاَ بذي سلَــمِ
شَرَّفُوا قَدْرِي بِرُؤْيَتِكُمْ * لَوْ بطَيفْ الطَّيْفِ فِي الْحُلُمِ
وَاقْبَلوُنِي حَيْثُ كُنْتُ وَلاَ* تَطْـرُدُوني يَا ذَوِى الْكَرَمِ
فَعَلَيْكُمْ كُلَّ مُعْتَمدِي * يَا كِرَامَ الْحِـلَّ وَالْحـرَمِ
بَدْرُ تِمٍْ لاَحَ فِي غَسقَ * فَوْقَ غُصْنٍ باِلْجمَاَلِ سقُىِ
َو بِهِ الأَلْبَابُ هَائِمةً * سَكرَِتْ مِنْهُمْ فَلمْ تَفُــق
عَطِرتْ رُوحِي نَسَائِمةٌ * حِينَ وَافَتْ فِي الثَّرَى الْعَبِق
وَاصْطِبـَارِي يَوْمَ جَفْـوَتِهِ * مَا بَقَـي وَالْوُجُـودُ فيِِهِ بقَـي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 3:02 pm


ذكرتك لا أني نسيتك لمــحة*وأيسر ما في الذكر ذكر لساني
وكنت بلا وجد أموت من الهوى*وهام علي القلب بالخفقــان
فلما أراني الوجد أنك حاضــر* شهدتك موجودا بكل مكـــان
فخاطبت موجودا بغير تكلــم*ولاحظت معلوما بغير عيـــان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 3:03 pm

أغَرُّ، عَلَيْهِ لِلنُّبُوَّة ِ خَاتَمٌ *مِنَ اللَّهِ مَشْهُودٌ يَلُوحُ ويُشْهَدُ
وضمَّ الإلهُ اسمَ النبيّ إلى اسمهِ*إذا قَالَ في الخَمْسِ المُؤذِّنُ أشْهَدُ
وشقّ لهُ منِ اسمهِ ليجلهُ*فذو العرشِ محمودٌ، وهذا محمدُ
نَبيٌّ أتَانَا بَعْدَ يَأسٍ وَفَتْرَة ٍ*منَ الرسلِ، والأوثانِ في الأرضِ تعبدُ
فَأمْسَى سِرَاجاً مُسْتَنيراً وَهَادِياً*يَلُوحُ كما لاحَ الصّقِيلُ المُهَنَّدُ
وأنذرنا ناراً، وبشرَ جنة ً*وعلمنا الإسلامَ، فاللهَ نحمدُ
وأنتَ إلهَ الخلقِ ربي وخالقي*بذلكَ ما عمرتُ في الناسِ أشهدُ
تَعَالَيْتَ رَبَّ الناسِ عن قَوْل مَن دَعا*سِوَاكَ إلهاً، أنْتَ أعْلَى وَأمْجَدُ
لكَ الخلقُ والنعماءُ، والأمرُ كلهُ*فإيّاكَ نَسْتَهْدي، وإيّاكَ نَعْبُدُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 3:04 pm

الله زاد محمدا تكريما**وحباه فضلا من لدنه عظيما
واختصه في المرسلين كريما**ذا رأفة بالمؤمنين رحيما
جلت معاني الهاشمي المرسل**وتجلت الأنوار منه لمجتلي
وسما به قدر الفخار المعتلي**فاحتل في أفق السماء مقيما
حاز المحامد والممادح أحمد**وزكت مناسبه وطاب المحتد
وتأثلت علياؤه والسؤدد**مجدا صميما حادثا وقديما
شمس الهداية بدرها الملتاح**قطب الجلالة نورها الوضاح
غيث السماحة للندى يرتاح**يروي بكوثره الظماء الهيما
تاج النبوة خاتم الأنباء**صفو الصريح خلاصة العلياء
نجل الذبيح سلالة العلماء**بشرى المسيح دعاء إبراهيما
فخر لآدم قد تقادم عصره**من قبل أن يدرى ويجرى ذكره
سر طواه الطين فهم نشره**معنى السجود لآدم تفهيما
لله فضل المصطفى المختار**ما إن له في المكرمات مجاري
ولا مبار باختصاص الباري**بالحق قدم مجده تقديما
أوصاف سيدنا النبي الهادي**ما نالها أحد من الأمجاد
فالرسل في هدي وفي إرشاد**قد سلموا لنبينا تسليما
آياته بهرت سنا وسناء**وأفادت القمرين منه ضياء
وعلت بأعلام الظهور لواء**فهدى به الله الصراط قويما
دنت النجوم الزهر يوم ولادته**ورأت حليمة آية لسيادته
وتحدثت سعد بذكر سعادته**فتفاءلوا نعم اليتيم يتميا
ما زال برهان النبي يلوح**يغدو به الإعجاز ثم يروح
حتى أتاه بعد ذاك الروح**يوحي له وحي الإله حكيما
شهدت له بمزية التفضيل**سور وآيات من التنزيل
وصلاة خالقه أدل دليل**فافهمه واسمع قوله تعظيما
إن الرسول المعتلي المقدار**لمؤيد من ربه القهار
بالمعجزات جلت عمى الأبصار**وشفت من أدواء الضلال سقيما
كم شاهد لمحمد بنبوته**في أيد تأييد الإله وقوته
فبذاك أعلى الله دعوة حجته**فمضت حساما صارما وعزيما
البدر شق له ليظهر صدقه**والشمس قد وقفت تعظم حقه
والمزن أرسل إذ توسل ودقه ** فاخضر ما قد كان قبل هشيما
والماء بين بنانه قد سالا ** عذبا معينا سائغا سلسالا
كنداه يمنح رفده من سالا ** وينيل راجيه النوال جسيما
بركاته أربت على التعداد ** كم أطعمت من حاضرين وبادي
من قصعة أو حثية من زاد ** رزقا كريما للجيوش عميما
سجد البعير له سجود تذلل ** وشكا إليه بحرقة وتململ
والشاة قال ذراعها لا تأكل ** مني فإني قد ملئت سموما
والغصن جاء إليه يمشي مسرعا ** والصخر أفصح بالتحية مسمعا
والظبية العجماء فيها شفعا ** والضب كلم أحمدا تكليما
والجذع حن له حنين الواله ** يبدي الذي يخفيه من بلباله
أفلا يحن متيم بجماله ** يشتاق وجها للنبي وسيما
ما بالنا نسلو وحب حبيبنا ** يقضي ببث غرامنا ونحيبنا
لو صح في الإخلاص عقد قلوبنا ** لم ننس عهدا للرسول كريما
أين الدموع نفيضها هتانا ** أين الضلوع نقضها أشجانا
حتى نقيم على الأسى برهانا ** لمتمم إرشادنا تتميما
أوليس هادينا إلى سبل الهدى ** أوليس منقذنا من أشراك الردى
أوليس أكرم من تعمم وارتدى ** أولم يكن أزكى البرية خيما
ذاك الشفيع مقامه محمود ** ولواؤه بيد العلا معقود
فإذا توافت للحساب وفود ** قالوا تقدم بالأنام زعيما
فيقوم بالباب العلي ويسجد ** ويقول يا مولاي آن الموعد
فيجاب قل يسمع إليك محمد ** ونريك منا نضرة ونعيما
أعظم بعز محمد وبجاهه ** أكرم به متوسلا لإلهه
شربت كرام الرسل فضل مياهه ** فغدت تعظم حقه تعظيما
يا سامعي أخباره ومفاخره ** ومطالعي آثاره ومآثره
ومؤملي وافي الثواب ووافره ** إن شئتم فوزا بذاك عظيما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 3:06 pm

لكلِّ خطبٍ مهمٍّ حسبيَ اللهُ * أرجو بهِ الأمنَ مما كنتُ أخشاهُ
وأستغيثُ بهِ في كلِّ نائبة * وما ملاذيَ في الدارينِ إلا هو
ذو المنِّ والمجدِ والفضلِ العظيمِ ومنْ * يدعوهُ سائلهُ رباهُ رباهُ
لهُ المواهبُ والآلآءُ والمثلُ الـ * أعلى الذي لا يحيط الوهمُ علياهُ
القادرُ الآمرُ الناهي المدبرُ لا * يرضى لنا الكفرَ والإيمانَ يرضاهُ
منْ لا يقالُ بحالٍ عنهُ كيفَ ولا * لفضلهِ كمْ تعالى ربنا اللهُ
ولا يغيرهُ مرُّ الدهورِ ولا * كرُّ العصور ولا الأحداثُ تغشاهُ
ولا يعبرُ عنهُ بالحلولِ ولا * بالانتقالِ دنا أوْ ناءَ حاشاهُ
أنشا العوالمَ إعلاماً بقدرتهِ * وأغرقَ الكلَّ منهمْ بحرَ نعماهُ
وأوجدَ الخلقَ باري الخلقِ منْ عدمٍ * على محبة خيرِ الخلقِ لولاهُ
محمدٌ منْ زكتْ شمسُ الوجودِ به * وطابَ منْ ثمراتِ الكونِ حرفاهُ
خير النبيينَ محيي الدينِ ذو شرفٍ * طابتْ ذوائبهُ فرعاً ومنشاهُ
فردُ الجلالة فردُ الجودِ ألبسهُ * تاجَ الجلالةِ منْ للخلقِ أهداهُ
أغشاهُ خلعة َ نورٍ فيهِ أودعها * جبريلُ وهوَ بإذنِ اللهِ غشاهُ
فأشرقَ الكونُ منْ أنوارِ بهجتهِ * وطابَ رياهُ لما طابَ رياهُ
لله خرقةُُ أنوارٍ تداولها * أئمةٌٌ لهمُ التمكينُ والجاهُ
سرٌ تشعشعَ عنْ سرِّ الغيوبِ فما * زالتْ بصائرُ أهلِ الحقِّ ترعاهُ
ما بينَ جبريلَ والطهرِ بن آمنةٍٍ * إلى الإمامِ عليّ كانَ مسراه
وفي الحسينِ وفي نجلِِ الحسينِ وزيـ * ـن العابدينَ رحيمُ القلبِ أواهُ
فباقرِ العلمِ فالميمونِ جعفرهُ * فكاظمُ الغيظِ موسى منْ كموساهُ
إلى عليِّ الرضا سامي الفخارِ وكمْ * مستقبلِ السرِّ منْ ماضٍ تلقاهُ
أئمةٌٌ منْ بني الزهرا لهمْ شرفٌ * هم خمسة حيدرٌ فيهمْ وزهراهُ
همْ عرفوا الشيخَ معروفاً أخا كرمٍ * أدنوهُ قبلَ سرىٍّ وهوَ أدناهُ
سارَ السريُّ على آثارِ سيرتهمْ * إلى الجنيدِ مجداً حينَ آخاهُ
ألقى الجنيدُ إلى الشبليِّ نورَ هُدى * هَدَى بهِ الخلقَ طراً ثمَّ أهداهُ
إلى المحدثِ عبدِ الواحدِ القمرِ السـ * ـاري فأودعهُ مصباحَ دنياهُ
أعني أبا الفرجِ الهادي فخصًَّ بهِ * أبا سعيدٍ فكانَ الفردُ عقباهُ
ومنهُ في الشيخِ عبدِ القادرِ ابتهجتْ * طلائعُ الفضلِ نوراً في محياهُ
كالشمسِ تسفرُ منْ أقصى مطالعها * حسناً وكالبدرِ ملءُ العينِ مرآهُ
و كالغمامِ إذا استمطرتهُ كرماً * وكالصبا خلقاً إنْ رقَّ مهواهُ
منْ آلِ فاطمةَ الزهراءِ ذو شرفٍ * أتى بهِ الدهرُ فرداً عنْ مثناهُ
على جلالتهِ أنوارُ هيبتهِ * كالسيفِ إنْ راقَ حسناً رقَّ حداهُ
فخرا لجيلانِ دونَ العالمينَ بهِ * إذْ غايةُ الشرفِ الأعلى قصاراهُ
ألقى منَ السرِّ في الحدادِ نورَ هدى * هَدَاهُ وهوَ لفردِ العصرِ أداهُ
محمدٍ ذي التقى المكي ابنِ أبي * بكرٍ فذلكَ سرُ اللهِ آتاهُ
إلى ابنهِ الشيخِ عبدِ الواحدِ اتصلتْ * أسبابهُ فأبو عثمانَ مولاهُ
إلى أبي بكرٍ الشاميِّ منْ عُمَرٍ * إلى أخيهِ علي ٍّ نجمِ علياهُ
و صارمِ الدينِ إبراهيمَ صنوهما * رجا بهِ في ذرى صنويهِ عماهُ
الناخبين شهابُ الدينِ سيدنا * شمسُ الدنا والذي طابتْ سجاياهُ
الماجدُ الحرضيُّ المنتقى شرفاً * في رتبة نالَ فيها ما تمناهُ
أغشى العُرابيَّ منْ أنوارِ بهجتهِ * سرُّ العناية ِ منهُ حينَ والاهُ
فلمْ يزلْ عمرُ الفاروقُ مرتقياً * إلى جنابِ عزيزٍ عزَّ مرقاهُ
أولئكَ الزهرُ أربابُ الكمالِ فما * يزالُ مسمعهُ فيهمْ ومرآهُ
أهلُ الولاية والعزِ الذينَ لهمْ * فخرٌ ينيفُ على الجوزاءِ أدناهُ
السائرينَ إلى عينِ الحقيقةِ في * أهدى السبيلِ وأسناهُ وأسماهُ
مايبرحُ الفضلُ عنهمْ بلْ لهمْ وبهمْ * معادُهُ أبداً فيهمْ ومبداهُ
الوارثينَ رسولَ اللهِ سيرَتَهُ * فكلهمْ بعدهُ في الهدى ِ أشباهُ
و كمْ خلائقَ لا يحصونَ غيرهمُ * في نهجِ خرقتنا تاهوا وما تاهوا
عسى بجاهِ أولاكَ القومِ يغفرُ لي * مهيمنٌ أنا أرجوهُ وأخشاهُ
فلى صحائفُ في الأوزارِ قدْ ملئتْ * واخجلتي منْ كتابيِ حينَ أقراهُ
ضللتُ بالجهلِ عنْ قصدِ السبيلِ ومنْ * يضلُّ عنهُ فإنَّ النارَ مأواهُ
وخنت مولاي عهدا من ( ألست ) وما * يمحو خطاياه إلا صفح مولاه
يا رائدَ الحيِّ بالجرعا أجبنيَ هلْ * رأيتَ صوبَ الحيا الوَسْمِىِّ حياهُ
و هلْ ترنحَ أغصانُ الأراكِ بهِ * لنسمة ِ الريحِ وارتاحتْ خزاماهُ
باللهِّ سلمْ على الوادي وجيرتهِ * وما حواهُ مصلاهُ ومسعاهُ
كمْ يدعي حبَّ أهلِ المروتينِ معي * منْ لا تصدقهُ في الحبِ دعواهُ
و كمْ تواجدَ منْ وجدي ليشبهني * منْ ليسَ تسعدهُ بالدمعِ عيناهُ
أخفي محبتهمْ عنهمْ وأجحدها * وأصعبُ المذهبِ العذرى ِّ أخفاهُ
و كيفَ أكتمُ سراً يشهدانِ بهِ * دمعٌ يسيل وقلبٌ ذبنَ أحشاهُ
مالي إذا ذكروا جرعاءَ ذي سلمٍ * أرخصتُ منْ دمعي المهراقَ أغلاهُ
ذكرى حبيباً بأرضِ الشامِ يعشقهُ * قلبي على بعدِ دارينا وأهواهُ
طبيعة منْ طباعِ النفسِ خامسةٌ * تملي على خطراتِ القلبِ ذكراهُ
محبة لرسولِ اللهِ أذخرها * ليومِ أُسألُ عنْ ذنبي فأجزاهُ
حسنتُ ظني وآمالي بذي كرمٍ * تلقاكَ منْ قبلِ أنْ تلقاهُ بشراهُ
محمدٌ سيدُ الساداتِ منْ وطئتْ * حجبَ العلاَ ليلة َ المعراجِ نعلاهُ
مهذبُ الخلقِ والأخلاقُ بهجتهُ * ينبيكَ عن حسنهِ عنوانُ حُسناهُ
ومثلهُ ما رأتْ عينٌ ولا سمعتْ * أذنٌ ولا نطقتْ بهِ في الكونِ أفواهُ
كلُّ الملائكِ والرسلِ الكرامِ على * فصِّ الجلالة ِ شكلٌ وهوَ معناهُ
راحى وراحة ُ روحي أنتَ أنتَ فما * ألذَّ ذكركَ في قلبي وأحلاه ُ
ياسيدي يا رسولَ اللهِ خذ بيدي * في كلِّ هولٍ منَ الأهوالِ ألقاهُ
يا عدتي يا نجاتي في الخطوبِ إذا * ضاقَ الخناقُ لخطبٍ جلَّ بلواهُ
إنْ كانَ زاركَ قومٌ لم أزرْ معهمْ * فإنَّ عبدكَ عاتقهُ خطاياهُ
والعفوُ أوسعُ منْ تقصيرِ منْ قعدتْ * بهِ الذنوبُ فلمْ تنهضْ مطاياهُ
وكلنا منكَ راجونَ الشفاعة مِنْ * هوى أطعناهُ أوْ حقٍّ أضعناهُ
فاسمعْ جواهرَ مدحٍ فيكَ حَبَّرَهَا * حبرٌ إذا ماجَ بحرُ الشعرِ أملاهُ
مهاجريةٌ افْتَرَّتْ كمائمها * عنْ ثغر مدحِ ثناهُ لا ثناياهُ
فارحمْ مؤلفها عبدَ الرحيمِ وكنْ * حماهُ منْ همِّ دنياهُ وأخراهُ
و الحمدُ للهِ حمداً لا انقضاءَ لهُ * وحسبيَ اللهُ إذْ لا ربَّ إلا هوُ
و بعدَ أزكي صلاة ٍ ثمَّ ثاويةً * على جلالة منْ قدْ طابَ مثواهُ
موصولةً بسلامِ اللهِ دائمةً * تؤتيه من نسمات المسك أذكاه
و تشملُ الآلَ والصحبَ الكرامَ ومنْ * رعى الوفاءَ لهُ حقاً وأرعاهُ
ما لاح نورٌ على أرجاءِ قبتهِ * وما تيممتِ الزوارُ مغناهُ
وجاد ذاك الثرى الميمون منسجم * يسقيه من كل هام المزن أهناه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 3:07 pm

جوامعُ الخيرِ في الدارينِ تابعةٌ * لطاعةِ اللهِ فالزمْ طاعةَ الله
والشرُّ أجمعهُ في تركِ طاعتهِ * فاخضعْ ذليلاً لعزِّ الآمر الناهي
وكيفَ يأمنُ في الدارينِ شرهما * منْ لمْ يكنْ طائعاً للآمرِ الناهي
كمْ منْ فقيرٍ حقيرٍ ذي مراقبةٍ * أحظُّ في الحشرِ منْ ذي المالِ والجاهِ
هلْ في كتابٍ مضى أو سنة ٍ سلفتْ * عزٌّ لعبدٍ على عصيانهِ لاهي
فاسلكْ سبيلَ كتابِ اللهِ ممتثلاً * وسنةََ الملةِِ الزهرا نِعِمَّا هِي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 3:08 pm

1*يا خير من دفنت في الترب أعظمه*فطاب من طيبهـن القـاع والأكـم
2 *نفسي الفـداء لقبـر أنـت ساكنـه*فيه العفاف وفيـه الجـود والكـرم
3 *أنت الحبيب الذي ترجـى شفاعتـه*عند الصراط إذا مـا زلـت القـدم
4 *لولاك ما خلقـت شمـس ولا قمـر*ولا سمـاء ولا لــوح ولا قـلـم
5 *فكن شفيعا متى ما ثرت من جدثـي*فإنني ضيفكـم والضيـف محتـرم
6 *صلى عليك إله العرش ما طلعـت*شمس وحن إليك الضـال والسلـم
7 *وصاحبـاك فـلا ننساهمـا أبــدا*منا السلام عليهم ما جـرى القلـم
8 *يا سيدي يا رسول الله خـذ بيـدي*فقد تحملـت عبئـا فيـه لـم أقـم
9 *أستغفر الله مما قـد جنيـت علـى*نفسي ويا خجلي منـه ويـا ندمـي
10 *إن لم تكن لي شفيعا في المعاد فمن*يجير لي مـن عـذاب الله والنقـم
11 *مولاي دعـوة محتـاج لنصرتكـم*يشكـو إليكـم أذى الأيـام والأزم
12 *إنـي أعـوذ بكـم دنيـا وآخـرة*مما يسوء وما يفضي إلـى التهـم
13 *تبلي عظامي وفيهـا مـن مودتكـم*هوى مقيم وشـوق غيـر منصـرم
14 *مـا مـر ذكركـم إلا وألزمـنـي*نثر الدموع ونظم المدح فـي كلـم
15 *عليكـم صلـوات الله مـا سكـرت*أرواح أهل التقى في راح في ذكرهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 3:09 pm

قف بالخضوع وناد ربك يـا هـو*إن الكريـم يجيـب مـن نـاداه
واطلب بطاعته رضاه فلـم يـزل*بالجود يرضـي طالبيـن رضـاه
واسألـه مسألـة وفضـلا إنــه*مبسوطـتـان لسائلـيـه يــداه
واقصده منقطعا إليـه فكـل مـن*يرجـوه منقطعـا إليـه كـفـاه
شملـت لطائفـه الخلائـق كلهـا*مـا للخلائـق كافـل إلا هــو
فعزيزهـا وذليلـهـا وغنيـهـا*وفقيرهـا لا يرتـجـون ســواه
ملك تدين لـه الملـوك ويلتجـي *يـوم القيامـة فقـرهـم بغـنـاه
هو أول هـو آخـر هـو ظاهـر*هو باطـن ليـس العيـون تـراه
حجبته أسـرار الجـلال فدونـه*تقف الظنـون وتخـرس الأفـواه
صمـد بـلا كـفء ولا كيفيـة*أبـدا فمـا النظـراء والأشـبـاه
شهدت غرائب صنعـه بوجـوده*لـولاه مـا شهـدت بـه لـولاه
وإليـه أذعنـت العقـول فآمنـت*بالغيـب تؤثـر حبـهـا إيــاه
سبحان من عنت الوجـوه لوجهـه*ولـه سجـود أوجــه وجـبـاه
سل عنـه ذرات الوجـود فإنهـا*تدعـوه معبـودا لـهـا ربــاه
ما كان يعبـد مـن إلـه غيـره*والكل تحـت القهـر وهـو إلـه
أبدى بمحكم صنعـه مـن نطفـة*بشـرا سويـا جـل مـن سـواه
وبنى السموات العلا والعرش والـ*الكرسي ثم عـلا الجميـع عـلاه
ودحا بسيط الأرض فرشـا مثبتـا*بالراسيـات وبالنـبـات حــلاه
تجري الرياح على اختلاف هبوبها*عـن إذنـه والفلـك والأمــواه
رب رحيـم مشفـق متعـطـف*لا ينتهي بالحصـر مـا أعطـاه
كم نعمة أولى وكـم مـن كربـة*أجلى وكـم مـن مبتـل عافـاه
فـإذا بليـت بغربـة أو كـربـة*فادع الإله وقل سريعـا يـا هـو
لا محسن الظن الجميل به يـرى*سوءا ولا راجيـه خـاب رجـاه
ولحلمـه سبحانـه يعصـي فلـم*يعجل على عبـد عصـى مـولاه
يأتيـه معتـذرا فيقبـل عــذره*كرمـا ويغفـر عمـده وخـطـاه
يا ذا الجلال وذا الجمال وذا الكرم*يـا منعمـا عـم الأنـام نــداه
يا من هو المعروف بالمعروف يـا*غوثـاه يـا ربـاه يـا مــولاه
ما لي إذا ضاقت وجـوه مذاهبـي*أحـد ألـوذ بركـنـه إلا هــو
ثم الصلاة علـى النبـي تخصـه*وتعـم بالخـيـرات مــن والاه
ما صاح في عذب العذيب مغـرد*أو لاح بـرق الأبرقيـن سـنـاه





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 5:44 pm

عودتني منـك إحسانـاً وثقـت بـه : وحاشـا فضلـك أن أراه ممنـوعـا
ما زلت تولي العطايا لمن عصاك ولم يكن : عطاك لآجـل الذنـب مقطوعـا
رب البرية يا مـن لـم يـزل أبـداً : دعاء كـل امرئ دعـاه مسموعـا
إني دعوتـك مضطـراً أخـا كمـد : ركن اصطباري أضحى منه مصدوعا
نفسه عني يـا مـولاي عـن عجـل : حتى أرى غيمه في الحيـن مقلوعـا
إني سألتـك بالمختـار أفضـل مـن : بـه كفيـت الـورى أذى وترويعـا
بحر المكارم تـاج الرسـل خاتمهـم : من لم يـزل ذكـره لديـك مرفوعـا
نور الهدى من بدا في أصل فطرتـه : على التقى والحيا والزهـد مطبوعـا
حماه أوسـع لي إن ازمـة دهمـت : وظل من أجلها ذو الحلـم مصروعـا
صلـى عليـه الإلـه كـل آونــة : مـا دام للجـود والإحسان ينبوعـا
يا رب وارض عن الصحاب أفضل من : بذكرهم ظـل بـاب الفتـح مقروعـا
ناهيك من سادة حازوا الكمـال بمـن : سـاد الخلائـق تابـعـاً ومتبـوعـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 5:45 pm

هواكـم بقلبـي والفـؤاد مقـيـم*وشوقـي إليكـم مقعـد ومقـيـم
وأنتم لروحـي روحهـا ونعيمهـا*فيـا حبـذا روح لـهـا ونعـيـم
إذا مـا دنوتـم فالحيـاة لـذيـذة*وفي العيش خير والزمـان سليـم
ومهمـا بعدتـم سادتـي وجفوتـم*فقلبـي وجسمـي والـه سقـيـم
وأحسن عيش ليس فيـه وجودكـم*وإن كان ملك لأرض فهـو ذميـم
وكل سرور قد خلا عـن وصالكـم*فمـا هـو إلا ترحـة وغـمـوم
فمنوا وجـودوا باللقـا وتعطفـوا*وعـودوا فإنـي فاقـد وعـديـم
لمن تدعونـي سادتـي وأحبتـي*لكـل لئـيـم لا يــزال يـلـوم
أما ترحموا ذلي وضعفي وغربتـي*وأنتـم كـرام والكريـم رحـيـم
رعى الله أياما خلت فـي ربوعكـم*يعيـش هنـيا لـم تشبـه همـوم
وكنـا وكنتـم والزمـان مساعـد*ومـا ثـم إلا مـؤنـس ونـديـم
فهـل لليالـي الماضيـات بعـودة*وإلا فـإنـي للحـيـاة ســؤوم
أأبقى كذا بين الأباعـد ليـس لـي*أنـيـس حقيـقـي الوداد كـتـوم
أسامـره فيكـم بأخبـار حيـكـم*وفي بحر أسـرار الوجـود نعـوم
وقد كان بالوادي وبالربع والحمـى*رجال مصابيـح الوجـود نجـوم
لهم من شراب القوم شـرب ومـن*حديث نجد حديـث طيـب وقويـم
وكنت بهم وافي الجناحين ساكن الـ*ـفؤاد وريحـي إذ تهـب نسيـم
فأعدمني الدهر الخئـون وجودهـم*ومـا الدهـر إلا خائـن وظلـوم
وأصبحت من بعد الأحبـة مفـردا*وحيدا ومحـزون الفـؤاد كظيـم
فـآه وآه كـم دمــوع أسيلـهـا*عليهـم ومـا إلا الإلـه يــدوم
فأحمـده سبحانـه جـل ذكــره*عليـم وحـي قــادر وقـديـم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 5:47 pm

يا راحلا إن جئت وادي المنحنى*فاحطط وانزل على كنز الغنـى
وارع الذمام لجيـرة حلـو بـه*وانشد فؤادا ضاع في ذاك الفنـا
واقرأ السلام أهيله عني وصـف*ما حل بي بعد البعاد من الضنـا
واستعطف الأحباب كيما يعطفوا*فهموا هموا أهل المكارم والثنـا
واسألهـم بالله أن لا يقطـعـوا*حبل المحب المستهام وإن جنـا
قل يا كرام الحي هل مـن زورة*أو عودة لمريض هجر قد حنـا
لم يبق هذا الهجر من فضلاتـه*إلا إهابا فـوق عظـم قـد ونـا
يا عرب نجد كم تطيلون الجفـا*لمتيـم حشيـت جوانحـه عنـا
كلفـا بكـم وتعشقـا لجمالكـم*وتطلبا لوصالكم أقصـى المنـا
إني لأرثي مـن بلـي ببعادكـم*مثلي وأغبط من إليكم قـد دنـا
وأرى الحياة إذا خلت عن وصلكم*إن الممات أسـر منهـا والفنـا
من لي وهل لي أن أراكم سادتي*فضلا وإلا من أكون ومـن أنـا
أنتم مرادي لا أبالـي بعـد مـا*ترضوا علي بمن آحب ومن شنا
بودادكم تحيـا القلـوب وحبكـم*نور السرائر خير شيء يقتنـى
وبقربكم ووصالكـم تتنعـم الـ*أرواح في روض المسرة والهنـا
في مقعد الصدق الذي قد أشرقت*أنواره بالعند يا لـك مـن سنـا
والمتقـون رجالـه وحضـوره*يا رب ألحقنا بهمـا يـا ربنـا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 5:48 pm

صـلاة الله قدسـىٌ سـناها ـ ـ ـ من المولى على المختار طه

ورب العـرش أهدانا شـذاها ـ ـ ـ فبتنا عمرنا نشـتاق طه



حبيب الله في أسمـى المعاني ـ ـ ـ ونور الله في أجلى بيـان

وسـر الله في السـبع المثاني ـ ـ ـ فبشرى بالرضـا أحباب طه



سخي الغيث يستسقى نـداه ـ ـ ـ وساحات الرضـا أدنى حمـاه

رياض الخلد بعض من ربـاه ـ ـ ـ فأصـل الرحمة المهداة طـه



أتيـنا روضـه لما دعيـنا ـ ـ ـ فبتنـا نشـهد الإخلاص دينا

سقينا راحـه حتى رويـنا ـ ـ ـ وسـاقينا بفضـل اللـه طـه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 5:51 pm

(أمدائحٌ لي فيك أم تسبيح)

( للإمام البوصيرى )


أمـدائحٌ لي فيك أم تسبيـحُ ......... لولاك ما غفر الذنوب مديحُ

حدثت أن مدائحي في المصطفى ......... كفارة لي والحديث صحيحُ

أربـح بمن أهدى إليك ثناؤه ......... إن الكريم لرابـح مربـوحُ

يا نفس دونك مدح أحمد إنـه ......... مسك تمسك ريحـه والروحُ

ونصيبك الأوفى من الذكر الذي ......... منه العبير لسامعيه يفوحُ

إن النبي محمداً من ربه ......... كرماً بكل فضيلةٍ ممنوحُ

الله فضله ورجَّح قدره ......... فليهنه التفضيل والترجيحُ

إن جاء بعد المرسلين ففضلهُ ......... من بعده جاء المسيح ونوحُ

جاءوا بوحيهمُ وجاء بوحيه ......... فكأنه بين الكواكب يوحُ

حارت عقول الناس في أوصافه ......... وتبلدت وهـى بهم تنقيـحُ

أنى يكيفهـا امرؤ ويحدهـا ......... بالقول وهى لذا الوجود الروحُ

ردت شهادته أناساً ما لهم ......... طعنٌ عليه بها ولا تجريحُ

ولقد أتى بالبينات صحيحةً ......... لو أن ناظر من عصاه صحيحُ

عرفوه معرفة اليقين وأنكروا ......... أن الشقي إلى الشقاء جموحُ

فأباد من أبدى مخالفةً له ......... لم يعرف التحسين والتقبيحُ

وجلا ظلام الظلم لما أومضت ......... ومضت لديه صحائفٌ وصفيحُ

شيئان لا ينفي الضلال سواهما ......... نورٌ مفاضٌ أو دمٌ مسفوحُ

عجباً لهم ينكرون نبوةً ......... ثبتت ولم ينفخ بآدم روحُ

ما لي اشتغلت بزجرهم فكأنني ......... بين الطوائف طارقٌ منبوحُ

لا تتعبن بذكرهم قلباً غدا ......... وله بذكر محَمَّد ترويحُ

وانشر أحاديث النبي فكل ما ......... ترويه من خبر الحبيب مليحُ

واذكر مناقبه التي ألفاظها ......... ضاق الفضاء بذكرها واللوحُ

أعجبت أن غدت الغمامةُ آيةً ......... يوحوا إليهم ما عسى أن يوحوا

أو أن أتت سرحٌ إليه مطيعةً ......... فكأنما أتت الرياضَ سروحُ

ولمنبع الماء المعين براحةٍ ......... راح الحصى وله بها تسبيحُ

أو أن يحنَّ إليه جذعٌ يابسٌ ......... شوقاً ويشكو بثه وينوحُ

حتى دنا منه النبي ومن دنا ......... منه نأى عن قلبه التبريحُ

وبأن يكلمه الذراع وكيف لا ......... يفضى إليه بسره ويبوحُ

وبأن يرى الأعمى وتنقلب العصا ......... سيفاً ويحيا الميت وهو طريحُ

وبأن يغاثَ الناسُ فيه وقد شكوا ......... محلاً لوجه الأرض منه كلوحُ

وبأن يفيض له ويعذب منهلٌ ......... قد كان مراً ماؤه المنزوحُ

يا برد أكبادٍ أصاب عطاشها ......... ماءٌ بريق محَمَّدٍ مجدوحُ

صلى عليه الله إن صلاته ......... غيثٌ لعلات الذنوب مزيحُ

أسرى الإله بجسمه فكأنه ......... بطلٌ على متن البراق مشيحُ

ودنا فلا يدُ آملٍ ممتدةً ......... طمعاً ولا طرفٌ إليه طموحُ

حتى إذا أوحى إليه الله ما ......... أوحى وحان إلى الرجوع جموحُ

عاد البراق به وثوب أديمه ......... ليلاً بماء حيائه منضوحُ

فذروا شياطين الأولى كفروا به ......... يوموا إليهم ما عسى أن يوحوا

تالله ما الشبهات من أقوالهم ......... إلا كما يتحرك المذبوحُ

كم بين جسم عدلت حركاته ......... روحٌ وعودٍ ميَّلته الريحُ

عقد الإلهُ به الأمور فلم يكن ......... لسواه إمساكٌ ولا تسريحُ

ضل الذين تألهوا أحبارهم ......... ليحرموا ويحللوا ويبيحوا

يا أمة المختار قد عوفيتمُ ......... مما ابتلوا والمبتلى مفضوحُ

فاستبشروا بشرا الإله وبيعكم ......... منه فميزان الوفاءِ رجيحُ

وتعوضوا ثمن النفوس من الهدى ......... فمن الهدى ثمن النفوس ربيحُ

يا من خزائن جوده مملوءةً ......... كرماً وباب عطائه مفتوحُ

ندعوك عن فقرٍ إليك وحاجةٍ ......... ومجال فضلك للعفاة فسيحُ

فاصفح عن العبد المسيء تكرماً ......... إن الكريم عن المسيء صفوحُ

واقبل رسولَ الله عذر مقصرٍ ......... هو إن قبلت بمدحك الممدوحُ

في كل وادٍ من صفاتك هائمٌ ......... وبكل بحرٍ من نداك سبوحُ

يرتاح إن ذكر الحمى وعقيقه ......... وأراكه وتمامه والشيحُ

شوقاً إلى حرمٍ بطيبة آمنٍ ......... طابت بذلك روضةٌ وضريحُ

إني لأرجو أن تقر بقربه ......... عيني ويوسي قلبى المجروحُ

فاكحل بطيفٍ منه طرفاً جفنه ......... بدموعه حتى يراه قريحُ

فلقد حباني الله فيك محبةً ......... قلبي بها إلا عليك شحيحُ

دامت عليك صلاته وسلامه ......... يتلو عبوقهما لديك صبوحُ

ما افتر ثغرٌ للأزاهر أشنبٌ ......... وانهل دمعٌ للسحاب سفوحُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 5:52 pm


(سكن الفؤاد)

سكن الفـؤاد فعش هنيئاً يا جسدْ ....... هذا النعيم هو المقيم إلى الأبـدْ

أصبحت في كنف الحبيب ومن يكن ....... جار الحبيب فعيشه عيشٌ رغدْ

عش في أمـان الله تحت لوائـه ......... لا خوف في هذا الجناب ولا نكدْ

لا تخشَ من فقرٍ وعندك بيت من ......... كل المنى لك من أياديه مـددْ

رب الجمال ومعدن الجدوى ومن ......... هو في المحاسن كلها فردٌ أحدْ

قطب النهى غـوث العوالم كلها ......... أعلى علىٌ سار أحمد من حمدْ

روح الوجود حياة من هو واجد ......... لولاه ما تم الوجود لمن وجدْ

عيسى وآدم والصـدور جميعهم ......... هم أعين هم نورها لما وردْ

لو أبصر الشيطان طلعة نـوره ......... فى وجه آدم كان أول من سجدْ

أولو رأى النمرود نـور جماله ......... عبد الجليل مع الخليل وما عندْ

لكن جمال الحق جل فلا يرى ......... إلا بتخصيصٍ من الله الصمدْ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 5:54 pm


قـلـبي يُحـدثـُني
لابن الفارض
قـلـبي يُـحـدثُني بـأنك مُـتلفي = روحـي فِداك ، عرَفت أم لم تعرفِ
لـم أقضِ حق هواكَ إن كنتَ الذي = لـم أقـض فيه أسى ، ومثلي مَن يفي
مـا لي سوى روحي ، وباذلُ نفسه = فـي حب من يهواه ، ليس بمسرفِ
فـلئن رضـيتَ بها ، فقد أسعفتني = يـا خيبة المسعى ، إذا لم تسعفِ !
يـا مانعي طـيب المنام ، ومانحي = ثـوب الـسقام بـه ووَجدي المتلفِ
عـطفا على رمَقي وما أبـقيتَ لي = من جسمي المضنى وقـلبي المُدنفِِ
فـالوجد بـاقٍ ، والوصال مماطلي = والـصبر فـانٍ ، والـلقاء مسوِّفي
لم أخلُ من حسدٍ عليكَ فلا تُضِع=سهَري بتشنيع الخيالِ المُرجِفِ
واسأل نجوم الليل : هل زار الكرى = جَـفني ، وكيف يزور من لم يعرفِ
لا غـرو إن شحّت بغمضٍ جفونها = عـيني ، وسـحّت بالدموع الذرّفِ
وبـما جرى في موقف التوديع من = ألـم الـنوى ،شاهدتُ هول الموقفِ
إن لـم يـكن وصـلٌ لديكَ فعِد به = أملي وماطل ، إن وعدتَ ، ولا تفي
فـالمطلُ مـنك لديَّ ، إن عزَّ الوفا = يـخلو كـوصلٍ من حبيبٍ مسعفِ
أهفو لأنفاسِ النسيمِ تعِلةًّ = ولوجه مَن نقلت شذاهُ تشوّفي
فـلـعل نـار جـوانحي بـهبوبها = أن تـنـطفي ، وأود أن لا تـنطفي
يـا أهـل ودّي ! أنتمُ أملي ، ومن = نـاداكـمُ يـا أهـل ودي قد كُفي
عـودوا لـما كـنتم عليه من الوفا = كـرماً ، فـإني ذلـك الـخل الوفي
وحياتكم وحياتكم ، قسماً ، وفي =عُمري بغير حياتكم لم أحلفِ
لو أن روحي في يدي ووهبتها = لمبشّري بقدومكم لم أُنصِفِ
لا تحسبوني ، في الهوى ، متصنعاً = كَلَفي بـكم خـُلُقٌ بـغير تـكلُّفِ
أخـفـيتُ حُـبَّكمُ فـأخفاني أسـىً = حـتى ، لعمري ، كدت عني أختفي
وكـتـمتهُ عـنّـي فـلـو أبـديتُه = لـوجدته أخـفى من اللطف الخفي
ولقد أقولُ لمن تحرّشَ بالهوى =عرّضتَ نفسَكَ للبلا فاستهدفِ
أنتَ القتيلُ بأيِّ مَن أحبَبتّه = فاختر لنفسك في الهوى من تصطفي
قُل للعَذولِ أطلتَ لَومي طامعاً = أن الملامَ عن الهوى مستوقفي
دع عنك تعنيفي ، وذق طعم الهوى = فـإذا عـشقت ، فـبعد ذلـك عنِّفِ
برح الخَفاء بحب من لو ، في الدجى = سـفر الـلثام ، لقلت يا بدر اختفِ
وإن اكـتفى غـيري بـطيف خياله = فـأنا الـذي بـوصاله ، لا أكـتفي
وقفاً عليه محبتي ولِمحنتي =بأقلِّ من تَلَفي به لا أشتفي
وهواهُ ، وهو ، أليّتي ، وكفى به =قسماً أكادُ أجلّهُ كالمُصحفِ
لو قال تيهاً : قِف على جمر الغَضا = لـوقـفت مـمتثلاً ، ولـم أتوقفِ
أو كان مَن يرضى ، بخدّي ، موطِئاً = لوضعتُهُ أرضاً ولم أستنكفِ
لا تـنكروا شغفي بما يرضي ، وإن = هـو بـالوصال ،عـليَّ لم يتعطفِ
غلب الهوى ، فأطعت أمر صبابتي = مـن حيث فيه عصيتُ نهى معنِّفي
منّي له ذلّ الخضوعِ ومنهُ لي= عِزَّ المَنوعِ وقوّةُ المُستضعِفِ
ألِفَ الصَدودَ ولي فؤادٌ لم يزل = مُذ كنتُ ، غيرَ وِدادِهِ لم يألَفِ
يا ما أمَيلَحَ كلَّ ما يرضى به= ورُضابُهُ يا ما أُحيلاهُ بِفي
لو اسمَعوا يعقوبَ ذكرَ مَلاحةٍ = في وجههِ نسيَ الجمالَ اليوسفي
أو لو رآهُ عائداً أيوبُ في = سِنةِ الكرى قِدماً ، من البلوى شفي
كــل الـبدور إذا تـجلى مـقبلاً = تـصبو إلـيه ، وكـل قـدٍّ أهيفِ
إن قـلت : عـندي فيك كل صبابةٍ = قال : المَلاحةُ لي ، وكل الحُسن في
كـملت مـحاسنُهُ فـلو أهدى السنا = لـلبدر ، عـند تمامه ، لم يُخسفِ
وعـلى تـفنن ، واصـفيه بحسنه = يـفنى الـزمان ، وفيه مالم يوصفِ
ولـقد صـرفت لحبه ، كلّي ، علي = يـد حسنه ، فحمدت حسن تصرفي
فالعينُ تهوى صورة الحُسنِ التي =روحي بها تصبو إلى معنى خفي
أسعِد أُخَيَّ وغنِّني بحديثِهِ = وانثُر على سمعي حِلاهُ وشنّفِ
لأرى بعين السمعِ شاهِدَ حُسنِهِ = معنىً فأتحِفني بذاكَ وشرِّفِ
يـا أخت سعدٍ ، من حبيبي ، جئتِني = بـرسـالـةٍ أدّيـتِـها بـتـلطفِ
فـسمعتُ مـا لم تسمعي ونظرتُ ما = لـم تـنظري ، وعرفتُ ما لم تعرفي
إن زار يوماً يا حشايَ تقطّعي = كَلَفاً به ، أو سار ، يا عينُ اذرفي
ما للنوى ذنبٌ ومَن أهوى معي =إن غاب عن إنسان عيني ، فهوَ في
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 5:56 pm



بمحمدٍ خطرُ المحامدِ يعظمُ

بمحمدٍ خطرُ المحامدِ يعظمُ
وعقودُ تيجانِ القبولِ تنظمُ
ولهُ الشفاعة ُ والمقامُ الأعظمُ
يومَ القلوبُ لدى الحناجرِ كُظَّمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

قمرٌ تفردَ بالكمالِ كمالهُ
وحوى المحاسنَ حسنهُ وجمالهُ
وتناولَ الكرمَ العريضَ نوالهُ
وحوى المفاخرَ فخرهُ المتقدمُُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

و اللهِ ما ذرأ الإله ولا برا
بشراً ولا ملكاً كأحمدَ في الورى
فعليهِ صلى اللهُ ما قلمٌ جرى
وجلاَ الدياجي نورهُ المتبسمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

طلعتْ على الآفاقِ شمسُ وجودهِ
بالخيرِ في أغواره ونجودهِ
فالخلقُ ترعى ريفَ رأفة ِ جودهِ
كرماً وجارُ جنابهِ لا يهضمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

سورُ المثاني منْ حروفِ ثنائهِ
ومحامدِ الأسماءِ منٍ أسمائهِ
فالرسلُ تحشرُ تحتَ ظلِّ لوائهِ
يومَ المعادِ ويستجيرُ المجرمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

والكونُ مبتهجٌ بهاءِ بهائهِ
وبجيمِ نجدتهِ وفاءِ وفائهِ
فلسرِّ سيرتهِ وسينِ سنائهِ
شرفٌ يطولُ وعروة ٌ لا تفصمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

البدرُ محتَقَرٌ بطلعة ِ بدرهِ
و النجمُ يقصرُ عنْ مراتبَ قدرهِ
ما أسعدَ المتلذذينَ بذكرهِ
في يومَ يعرضُ للعصاة ِ جهنمُ
فبحقهْ صلوا عليه وسلموا

دهشتهُ أخطارُ النبوة ِ في حرا
فأتى خديجة َ باهتاً متحيرا
فحكتْ خديجة ُ لابنِ نوفلَ ما جرى
منْ شأنِ أحمدَ إذْ غدتْ تستفهمُ
فبحقهْْ صلوا عليه وسلموا

قالتْ : أتاهُ السبعُ في المتعبدِ
برسالةِِ اقرأْ باسمِ ربكَ وابتدِ
فأجابَ : لستُ بقارىء ٍ منْ مولدي
فثنا عليهِ : اقرأْ وربكَ أكرمُ
فبحقهْ صلوا عليه وسلموا

قالَ ابنُ نوفلَ ذاكَ يؤثرُ عن نبي
ينشا بمكة َ والمقامُ بيثربِ
سيقومُ بينَ مصدقٍ ومكذبِ
وستكثرُ القتلى وينسفك الدم
فبحقه صلوا عليه وسلموا

هذي علامتهُ وهذا نعتهُ
والوقتُ في الكتبِ القديمة ِ وقتهُ
و لوْ أنني أدركتهُ لأطعتهُ
وخدمتهُ معَ منْ يطيعُ ويخدمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

قالتْ لهُ : فمتى يكونُ ظهورهُ
وبأيِّ شيءٍ تستقيمُ أمورهُ
قالَ : الملائكة الكرامُ ظهيرهُ
والبيضُ ترعفُ والقنا يتحطمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

وعلى تمامِ الأربعينَ ستنجلي
شمس النبوة ِ للنبيِّ المرسلِ
بمكارمِِ الأخلاقِ والشرفِ العلى
فسناهُ ينجدُ في البلادِ ويُتْهِمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

و منَ العلامة يومَ يبعثُ مرسلاً
لمْ يبقَ منْ حجرٍ ولاَ مدرٍ ولا
نجمٍ ولا شجرٍ ولا وحشِ الفلاَ
إلا يصلي مفصحا ويسلمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

فعليهِ صلى اللهُ كلًَّ عشيةٍ
وضحى وحياهُ بكلِّ تحيةٍ
تهدي لخيرِ الخلقِ خيرَ هديةٍٍ
وتعزهُ وتجلهُ وتكرمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

طمسَ الضلالَ بنورِ حقٍّ بينِ
ودعا العبادَ إلى السبيلِ الأحسنِ
ولربما صدمَ الطغاة َ فيثني
والقومُ صرعى والمغانمُ تقسمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

سبقتْ نبوتهُ وآدمُ طينةٌٌ
بوجودِ سرِّ وجودهِ معجونةٌٌ
فبه المناصبُ والأصولُ مصونةٌ
وقريشُ أرحامٌ لديهِ ومَحْرَمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

و قبائلُ الأنصارِ جندُ جهادهِ
وولاهُ نصرِ جدالهِ وجلادهِ
وردوا الردى في اللهِ وفقَ مرادهِ
وغدوا وراحوا وهو راضٍ عنهمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

طوبى لعبدٍ زارَ مشهدَ طيبةٍٍ
وجلا بنورِ القلبِ ظلمة َ غيبةٍٍ
يدنو ويبتديءُ السلامَ بهيبةٍٍ
ويمسُّ تربَ الهاشميِّ ويلثمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

قبرٌ يحطُّ الوزرَ مسحُ ترابهِ
وينالُ زائرهُ عظيمَ ثوابهِ
لمَ لا وسرُّ المرسلينَ ثوى بهِ
قمرُ المحامدِ والرؤوفُ الأرحمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

هطلتْ لعزتهِ السحابُ وظللتْ
وكذا الرياح ُ بنصرِ أحمدَ أُرسِلتْ
و عليهِ سلمتِ الغزالُ وأقبلتْ
تشكو كنطقِ العضوِ وهوَ مسممُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

و الثدى ُ فاضَ كفيضِ نهرِ يمينهِ
والسهمُ عنْ ثَمَدٍ سما بمعينهِ
و الجذعُ أفهمَ شوقهُ بحنينهِ
وبكفهِ صُمُّ الحصى تتكلمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

و قريشُ إذْ عزمَ الرحيلَ مهاجراً
ملؤوا المسالكَ راصداً ومشاجراً
فمضى لحاجتتهِ ولمْ يرَ حاجراً
والقومُ يقظى والبصائرُ نومُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

نثرَ الترابَ على رؤوسِ الحسدِ
وسرى وقدْ وقفوا لهُ بالمرصدِ
قولوا لأعمى العينِ مغلولَ اليدِ
أنفُ الشقيِّ ببغضِ أحمدَ مُرْغَمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

لما رأى الغارَ انثنى متوجها
فرقتْ قريشُ وراهُ زاخرَ لجها
و بنتْ عليهِ العنكبوتُ بنسجها
وببيضها سختِ الحمامُ الحومُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

ملأتْ محاسنهُ الزمانَ فأفرعتْ
شجرَ الهداية ِ في الجهاتِ وأينعتْ
و تلونتْ ثمراتها وتنوعتْ
فالكلُّ في بركاتهِ يتنعمُ
فبحقهِ صلوا عليه وسلموا

سار البراقُ به لموجبِ نيةٍٍ
وإشارة ٍ في الغيبِ ربانيةٍ
و سرى الحبيبُ سميرَ وحدانيةٍ
طابَ المسيرُ بها وطابَ المَقدَمُ
فبحقهِ صلوا عليه وسلموا

منْ بعدِ ما قدْ جازَ سدرة َ منتهى
وحبيبهُ جبريلُ في السيرِ انتهى
فخرتْ بموطىء ِ نعلهِ حجبُ البها
فالنورُ يسطعُ والبشارة ُ تقدمُ
فبحقهِ صلوا عليه وسلموا

والأرضُ تبهجُ والسمواتُ العلا
وعروسُ مكة َ بالكرامة ِ تُجْتَلى
و العرشُ بالضيفِ الكريمِ قدِ امتلا
كرما وضيفُ الأكرمينَ مُكَرَّمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

سبقتْ عنايتهُ لسبقِ عنايةٍ
فرقى إلى ذي العرشِ أبعدَ غايةٍٍ
و رأى منَ الآياتِ أكبرَ آيةٍ
عظمتْ وأيدها الكتابُ المحكمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

فلسانُ حالِ القربِ يهتفُ مرحبا
بقدومِ محترمِ الجنابِ المجتبي
سلني بحقكَ ما أحقَّ وأوجبا
بخلافِ منْ يعطي سواكَ ويحرمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

سل تعط يا من ليس ينطق عن هوى
وأفد وأرشد بالهداية من غوى
فلك الفضيلة والوسيلة واللوا
والحوض وهو الكوثر المتلطم
فبحقه صلوا عليه وسلموا

فاشربْ شرابَ الأنسِ كافَ كفايتي
وسلافَ سالفِ عصمتي وهدايتي
وانظرْ بعينِ عنايتي ووقايتي
واحكمْ بما ترضى فأنتَ مُحَكّمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

شَرَّفْتُ قدركَ بي وضدكَ أحقرُ
ورفعتُ ذكركَ حيثٌ أذكرُ تذكرُ
فعليكَ ألوية ُ الولاية ِ تنشرُ
وبعمركَ الوحيُ المنزلُ يقسمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

و لكَ الشفاعة أخرتْ لتنالها
وعليكَ كلُّ المرسلينَ أحالها
فسجدتَ مفتخراً وقلتَ أنالها
جاهي وحبلُ وسيلتي لا يُصْرَمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

يا خيرَ مبعوثٍ لأكرمِ أمةٍ
أنتَ المؤملُ عندَ كلِّ ملمةٍ
فاعطفْ على عبدِ الرحيمِ برحمةٍ
فغمامُ فضلكَ فيضهُ مُتَسَجِّمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

فانهضْ بهِ وبمنْ يليهِ صحابةً
وصهارة ً ونسابة ً وقرابةً
و اجعلْ لدعوتهِ القبولَ إجابةًً
فبجاهِ وجهكَ يستغيثُ ويرحمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

وابنَ الوُهَيْبِ أجبْ سميكَ أحمدا
وأغثهُ في الدارينِ يا علمَ الهدى
واجمعْ بنيهِ ووالديهِ بكمْ غداً
فلأنتَ حصنٌ للسمى ِّ وَمَلْزَمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

وعليكَ صلى ذو الجلالِ وسلما
وهدى وَزَكّى وارتضى وترحما
ما غردتْ ورقُ الحمائمِ في الحمى
وسرى على عذبِ العُذَيْبِ نُسَيّمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا

و على صحابتكَ الكرامِ الأتقيا
أهلِِ الديانة ِ والأمانة ِ والحيا
و كذا السلامُ عليهمُ وعليكَ يا
نوراً على الآفاقِ لا يَتَكَتّمُ
فبحقه صلوا عليه وسلموا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 5:58 pm

أنوار شمس الذات لما لاحت أرواحنا شوقا إليها راحت
يا زهرة في روض قلبي فاحت نفسي بما قد أضمرته باحت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 6:00 pm

سألت نياق الحي عن أشرف الورى *** قالت عــلا فـــوق العــلا ومعظـما

قلت لــها باض الحمـــام بغـــاره *** قـالت نعـــم والضـب جــاء وسـلما

قلت لــها نبـــــع الـــزلال بكفه *** قالت وقد أروى الجيوش من الظما

قلت لـها يـا نــوق هــذا محـمـدٌ *** قالت عليـــه الله صــــلى وســــلما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 6:01 pm

يا رب صل على محمد ما أشرق البدر في الظلام

يا أشرف الخلق والبرايا يا سيـد السـادة الكـرام

يا من له الفضل والمزايا سما علـى كـل مقـام

وخصك الله بالعطايا والبيـت والمسجـد الحـرام

وقفت في الناس بالسجايا يا عالي الذكر يـا إمـام

علوت قدرا على البرايـا وكنـت للأنبيـاء ختـام

يا نور عيني وروح قلبي يا جالي القلب من الظلام

بحبكم قد جلى فؤادي وودكم قـد بـرى العظـام

وضقت أنت بكل حال وذبت مـن شـدة الغـرام

وليس لي في الورى مغيث يا فائق البدر في التمام

فانظر لعبد كثير لهـوا وبلـغ القصـد والمـرام

وكن لي طه بكل أمر في الحشر والنشر والقيـام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 6:02 pm

يا آمنـة بشراك*سبحـان مـن أعطاك*لحملـك لمحمـد * رب السمـا هنـاك

بالمصطفى سعدك غلب لما حملت في رجب *وما تري منه تعب *هذا نبي زاك

شعبان شهر ثاني* والنور منه باني* بذي النبـي العدنـان* فالسعـد قـد والاك

رمضان ثالث شهرك* يا آمنة يا سعـدك *الله يجمـع شملـك *بسيـد الأمـلاك

شوال شهر رابع *والنور منه ساطع *ولد الحبيب راكع* ساجـد إلـى مـولاك

وفي صفر شاع الخبر *بذي النبي المفتخر* لأجله انشق القمر* ضاءت لك دنياك

وفي ربيع الأول *ولد الحبيب المرسل *يا آمنة تأملـي* فضـل الـذي أعطـاك

ولد الحبيب مختونا* مكحـلا ومدهونـا* وحاجبـاه مقرونـا* ونـوره كسـاك

صلى عليه الباري* وآله الأخيار* ما سـار ركـب السـاري* وداره الأمـلاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 6:04 pm

( أبا الحسنين الإمام علي )
جعلت شعري إلى نيل المنى سببا =إذ صغت حبي لكم يا سادتي نسبا
ما الشعر إلا شعور المرء يرسله =معبرا عن هوى في صدره احتجبا
يا باب علم رسول الله معذرة= إن قصر الشعر حاشا يبلغ الرتبا
ويا إمام الهدى والعلم لي أمل =في أن أنال قبولا يرفع الحجبا
مكرم الوجه أرجو أن ينال فمي =من ريقك العذب شهدا يذهب الوصبا
ويملأ القلب إيمانا ومعرفة =يفيض حبا يفوق البحر والسحبا
ويجعل الروح تحيا في محبتكم= تسمو إليكم وتحظى أن تكون أبا
ويجعل العين ملأى من محاسنكم= كيما ترى العلم والأخلاق والأدبا
ويجعل الجسم من أنواركم فرحا =لا يعرف الهم يسعى دائما طربا
أبا الحسينين كم قد زادني شرفا =لما قصدتك أهدي المدح محتسبا
زوج البتول وصنو المصطفى أملي =زيارة منك تمحو الهم والكربا
تنزل الذكر في إحسانكم وأتى =نص يرينا صنيعا ليس مكتسبا
وإنما هبة المولى لمحتسب= قد عاش في طاعة الرحمن منتدبا
جمعت بين صلاة والزكاة ففي= حال الركوع وهبت المال لا عجبا
كريم أصل وأيد بالعطاء همت =يا سابق الغيث بل يا مخجل السحبا
أئمة الهدى بعد المصطفى لجأوا= إلى علومك يستفتون منتسبا
لولا على دليل حين ينطقها =فاروقنا جل من أنجى ومن وهبا
عرفت دربك درب المؤمنين فما= سجدت يوما لغير الله مقتربا
لذاك كرم وجه أنت صاحبه= وقد خصصت به كهلا وحال صبا
يا زين من طلق الدنيا وزينتها= وما أردت بها جاها ولا ذهبا
خير الوصيين لي في جاهكم أمل =فاقبل عبيدا إذا ما قال أو كتبا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 6:05 pm

الإمام الحسن
رمز السلام وبحر الجود والكرم =إني أعطر من عليائكم كلمي
يا ابن الأكارم حسبي أن يكون فمي= معطرا بجميل القول والحكم
لولا الهوى وقديم الحب ما عرفت =يد المحب طريق الطرس والقلم
يا خامس الراشدين الغر لي أمل= في حبكم يبعث الآمال بالهمم
وأستزيد به من عزكم شرفا =وأستدر به فيضا من النعم
آباؤك الغر قد فاقوا الغيوث ندى= وقد رجوتك يا بحر الندى العمم
إني اتخذت من الآمال مركبة= تسري إليكم بنور كاشف الظلم
وعشت بين الورى أدعو لمنهلكم= فهو الطهور به نشفى من الألم
يا سيدا لشباب الخلد زر فعسى= أفوز منكم بوصل غير منفصم
أنت البلاغة بل منكم منابعها =أنت الفصاحة ترمي الكل بالبكم
عرفت بالحلم لكن في مواضعه =حاشاك ضيما فأنت الليث في أجم
عام الجماعة من أفضالكم علم =بشرت فيه من المعصوم بالعصم
قد صنت فيه دماء المسلمين على= شروط صلح فما أوفاك بالذمم
عفت الخلافة إذ بايعت راغبها= تركتها لخلاف غير متهم
لما رأيت نكوصا والنفاق بدا =لزمت دارك بعداً عن ديارهم
لكنهم غدروا والغدر منقصة =حاشا لأصلك غدر مثل غدرهم
فأصلك الطهر من رب العباد أتى= نص ينزه عن رجس وعن تهم
إني بكم سادتي أرجو القبول مع= شفاء جسمي والتحصين من سقم
سألت ربي صلاة والسلام على =خير الخلائق والأحباب كلهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 6:07 pm

سَلوا قَلبي
أحمد شوقي

1 سَلوا قَلبي غَداةَ سَلا وَثابا *** لَعَلَّ عَلى الجَمالِ لَهُ عِتابا

2 وَيُسأَلُ في الحَوادِثِ ذو صَوابٍ *** فَهَل تَرَكَ الجَمالُ لَهُ صَوابا

3 وَكُنتُ إِذا سَأَلتُ القَلبَ يَومًا *** تَوَلّى الدَمعُ عَن قَلبي الجَوابا

4 وَلي بَينَ الضُلوعِ دَمٌ وَلَحمٌ *** هُما الواهي الَّذي ثَكِلَ الشَبابا

5 تَسَرَّبَ في الدُموعِ فَقُلتُ:وَلّى *** وَصَفَّقَ في الضُلوعِ فَقُلتُ: ثابا

6 وَلَو خُلِقَتْ قُلوبٌ مِن حَديدٍ *** لَما حَمَلَتْ كَما حَمَلَ العَذابا

7 وَأَحبابٍ سُقيتُ بِهِمْ سُلافًا *** وَكانَ الوَصلُ مِن قِصَرٍ حَبابا

8 وَنادَمنا الشَبابَ عَلى بِساطٍ *** مِنَ اللَذاتِ مُختَلِفٍ شَرابا

9 وَكُلُّ بِساطِ عَيشٍ سَوفَ يُطوى *** وَإِن طالَ الزَمانُ بِهِ وَطابا

10 كَأَنَّ القَلبَ بَعدَهُمُ غَريبٌ *** إِذا عادَتهُ ذِكرى الأَهلِ ذابا

11 وَلا يُنبيكَ عَن خُلُقِ اللَيالي *** كَمَن فَقَدَ الأَحِبَّةَ وَالصَحابا

12 أَخا الدُنيا أَرى دُنياكَ أَفعى *** تُبَدِّلُ كُلَّ آوِنَةٍ إِهابا

13 وَأَنَّ الرُقطَ أَيقَظُ هاجِعاتٍ *** وَأَترَعُ في ظِلالِ السِلمِ نابا

14 وَمِن عَجَبٍ تُشَيِّبُ عاشِقيها *** وَتُفنيهِمْ وَما بَرِحَتْ كَعابا

15 فَمَن يَغتَرُّ بِالدُنيا فَإِنّي *** لَبِستُ بِها فَأَبلَيتُ الثِيابا

16 لَها ضَحِكُ القِيانِ إِلى غَبِيٍّ *** وَلي ضَحِكُ اللَبيبِ إِذا تَغابى

17 جَنَيتُ بِرَوضِها وَردًا وَشَوكًا *** وَذُقتُ بِكَأسِها شَهدًا وَصابا

18 فَلَم أَرَ غَيرَ حُكمِ اللهِ حُكمًا *** وَلَم أَرَ دونَ بابِ اللَهِ بابا

19 وَلا عَظَّمتُ في الأَشياءِ إِلا *** صَحيحَ العِلمِ وَالأَدَبَ اللُبابا

20 وَلا كَرَّمتُ إِلا وَجهَ حُرٍّ *** يُقَلِّدُ قَومَهُ المِنَنَ الرَغابا

21 وَلَم أَرَ مِثلَ جَمعِ المالِ داءً *** وَلا مِثلَ البَخيلِ بِهِ مُصابا

22 فَلا تَقتُلكَ شَهوَتُهُ وَزِنها *** كَما تَزِنُ الطَعامَ أَوِ الشَرابا

23 وَخُذ لِبَنيكَ وَالأَيّامِ ذُخرًا *** وَأَعطِ اللهَ حِصَّتَهُ احتِسابا

24 فَلَو طالَعتَ أَحداثَ اللَيالي *** وَجَدتَ الفَقرَ أَقرَبَها انتِيابا

25 وَأَنَّ البِرَّ خَيرٌ في حَياةٍ *** وَأَبقى بَعدَ صاحِبِهِ ثَوابا

26 وَأَنَّ الشَرَّ يَصدَعُ فاعِليهِ *** وَلَم أَرَ خَيِّرًا بِالشَرِّ آبا

27 فَرِفقًا بِالبَنينَ إِذا اللَيالي *** عَلى الأَعقابِ أَوقَعَتِ العِقابا

28 وَلَم يَتَقَلَّدوا شُكرَ اليَتامى *** وَلا ادَّرَعوا الدُعاءَ المُستَجابا

29 عَجِبتُ لِمَعشَرٍ صَلّوا وَصاموا *** عَواهِرَ خِشيَةً وَتُقى كِذابا

30 وَتُلفيهُمْ حِيالَ المالِ صُمًّا *** إِذا داعي الزَكاةِ بِهِمْ أَهابا

31 لَقَد كَتَموا نَصيبَ اللهِ مِنهُ *** كَأَنَّ اللهَ لَم يُحصِ النِصابا

32 وَمَن يَعدِل بِحُبِّ اللهِ شَيئًا *** كَحُبِّ المالِ ضَلَّ هَوًى وَخابا

33 أَرادَ اللَهُ بِالفُقَراءِ بِرًّا *** وَبِالأَيتامِ حُبًّا وَارتِبابا

34 فَرُبَّ صَغيرِ قَومٍ عَلَّموهُ *** سَما وَحَمى المُسَوَّمَةَ العِرابا

35 وَكانَ لِقَومِهِ نَفعًا وَفَخرًا *** وَلَو تَرَكوهُ كانَ أَذًى وَعابا

36 فَعَلِّمْ ما استَطَعتَ لَعَلَّ جيلاً *** سَيَأتي يُحدِثُ العَجَبَ العُجابا

37 وَلا تُرهِقْ شَبابَ الحَيِّ يَأسًا *** فَإِنَّ اليَأسَ يَختَرِمُ الشَبابا

38 يُريدُ الخالِقُ الرِزقَ اشتِراكًا *** وَإِن يَكُ خَصَّ أَقوامًا وَحابى

39 فَما حَرَمَ المُجِدَّ جَنى يَدَيهِ *** وَلا نَسِيَ الشَقِيَّ وَلا المُصابا

40 وَلَولا البُخلُ لَم يَهلِكْ فَريقٌ *** عَلى الأَقدارِ تَلقاهُمْ غِضابا

41 تَعِبتُ بِأَهلِهِ لَومًا وَقَبلي *** دُعاةُ البِرِّ قَد سَئِموا الخِطابا

42 وَلَو أَنّي خَطَبتُ عَلى جَمادٍ *** فَجَرْتُ بِهِ اليَنابيعَ العِذابا

43 أَلَم تَرَ لِلهَواءِ جَرى فَأَفضى *** إِلى الأَكواخِ وَاختَرَقَ القِبابا

44 وَأَنَّ الشَمسَ في الآفاقِ تَغشى *** حِمى كِسرى كَما تَغشى اليَبابا

45 وَأَنَّ الماءَ تُروى الأُسدُ مِنهُ *** وَيَشفي مِن تَلَعلُعِها الكِلابا

46 وَسَوّى اللهُ بَينَكُمُ المَنايا *** وَوَسَّدَكُمْ مَعَ الرُسلِ التُرابا

47 وَأَرسَلَ عائِلاً مِنكُمْ يَتيمًا *** دَنا مِن ذي الجَلالِ فَكانَ قابا

48 نَبِيُّ البِرِّ بَيَّنَهُ سَبيلاً *** وَسَنَّ خِلالَهُ وَهَدى الشِعابا

49 تَفَرَّقَ بَعدَ عيسى الناسُ فيهِ *** فَلَمّا جاءَ كانَ لَهُمْ مَتابا

50 وَشافي النَفسِ مِن نَزَعاتِ شَرٍّ *** كَشافٍ مِن طَبائِعِها الذِئابا

51 وَكانَ بَيانُهُ لِلهَديِ سُبلاً *** وَكانَت خَيلُهُ لِلحَقِّ غابا

52 وَعَلَّمَنا بِناءَ المَجدِ حَتّى *** أَخَذنا إِمرَةَ الأَرضِ اغتِصابا

53 وَما نَيلُ المَطالِبِ بِالتَمَنّي *** وَلَكِن تُؤخَذُ الدُنيا غِلابا

54 وَما استَعصى عَلى قَومٍ مَنالٌ *** إِذا الإِقدامُ كانَ لَهُمْ رِكابا

55 تَجَلّى مَولِدُ الهادي وَعَمَّتْ *** بَشائِرُهُ البَوادي وَالقِصابا

56 وَأَسدَتْ لِلبَرِيَّةِ بِنتُ وَهبٍ *** يَدًا بَيضاءَ طَوَّقَتِ الرِقابا

57 لَقَد وَضَعَتهُ وَهّاجًا مُنيرًا *** كَما تَلِدُ السَماواتُ الشِهابا

58 فَقامَ عَلى سَماءِ البَيتِ نورًا *** يُضيءُ جِبالَ مَكَّةَ وَالنِقابا

59 وَضاعَت يَثرِبُ الفَيحاءُ مِسكًا *** وَفاحَ القاعُ أَرجاءً وَطابا

60 أَبا الزَهراءِ قَد جاوَزتُ قَدري *** بِمَدحِكَ بَيدَ أَنَّ لِيَ انتِسابا

61 فَما عَرَفَ البَلاغَةَ ذو بَيانٍ *** إِذا لَم يَتَّخِذكَ لَهُ كِتابا

62 مَدَحتُ المالِكينَ فَزِدتُ قَدرًا *** فَحينَ مَدَحتُكَ اقتَدتُ السَحابا

63 سَأَلتُ اللهَ في أَبناءِ ديني *** فَإِن تَكُنِ الوَسيلَةَ لي أَجابا

64 وَما لِلمُسلِمينَ سِواكَ حِصنٌ *** إِذا ما الضَرُّ مَسَّهُمُ وَنابا

65 كَأَنَّ النَحسَ حينَ جَرى عَلَيهِمْ *** أَطارَ بِكُلِّ مَملَكَةٍ غُرابا

66 وَلَو حَفَظوا سَبيلَكَ كان نورًا *** وَكانَ مِنَ النُحوسِ لَهُمْ حِجابا

67 بَنَيتَ لَهُمْ مِنَ الأَخلاقِ رُكنًا *** فَخانوا الرُكنَ فَانهَدَمَ اضطِرابا

68 وَكانَ جَنابُهُمْ فيها مَهيبًا *** وَلَلأَخلاقِ أَجدَرُ أَن تُهابا

69 فَلَولاها لَساوى اللَيثُ ذِئبًا *** وَساوى الصارِمُ الماضي قِرابا

70 فَإِن قُرِنَت مَكارِمُها بِعِلمٍ *** تَذَلَّلَتِ العُلا بِهِما صِعابا

71 وَفي هَذا الزَمانِ مَسيحُ عِلمٍ *** يَرُدُّ عَلى بَني الأُمَمِ الشَبابا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 6:10 pm

صــــــــلاة الله يتبعهــــا ســـــــــــــلام *** علــــــــى المختــــار سيــــدنا الرســــــــــول

رجــــــــوتـــك والرجــــــاء له قبـــول *** وأنــت حبيبنــــــا الــهــــادى الرســـــــــــول
ذنـــــــــــــوبي أثقلتنـــــي يا مكــــرم *** وجـاهــــــك نـــــــافع وبــــه القبـــــــــــــــول

بجــــــاهك قـــد سألــت الـلــه ربــــى *** ليغفـــــــر زلتــــــي فهــــو الجـــليــــــــــــــل
إلـــــه العــــرش شفــــع مصطفانــــا *** شفيـــع الخلــــق في يــــوم يــــطــــــــــول

يقـــــول أنالـهــــا ولــــه احتـــــــرام *** تـــزول بـــــه الشـــدائــــــد والخمـــــــــــول
بجاهــــك لا تدعنــــــي في خمـــول *** وأرجـــــو اللـــــــه فضـــــلا لا يــــــــــــزول

أبــــا الزهــــــراء قـد وجهـت وجهي *** إليــــك وأنــــــت تسمــــــع مــــا أقـــــــــــول
بجــاهـــك يــا حبيــــب الـلـه أرجــــو *** فلاحـــــا دائمــــــا فيـــــه القبــــــــــــــــــــول

فأنــــت المصطفـــى خـيـــر البرايـــا *** حبيــــب الـلــه يــا نعــــــم الرســـــــــــــــول
شفيــــع الخلــق في يــــوم الرزايـا *** وليــس ســــواك يشفـــــع أو يقــــــــــــــــول

بجــــــاهـــك عنـــد ربـــى لا ألاقــــى *** عنـــــاء أو شقـــــــــاء بــــــل قبــــــــــــــول
وأنــــت وسيلتــي مــا دمـــت حيـــــا *** ومدحـــــك بغيتــــــي وبـــه الوصـــــــــــــول

وحبـــك في القلــــوب لـــه رجــــاء *** لديــك ومنه قـد حصـــــــل الوصـــــــــــــــول
ومـا خـــاب الرجــاء لديــك يومـــــــا *** وقـد شهــــدت برأفتــــــك العـــــــــــــــــــدول

وسمــــاك الإلــــه بنـــا رءوفـــــــــــا *** رحيمـــــــا ثـــــم توجــــــــك القبـــــــــــــــول
إلـهــــي بالحبيــــب أجــب دعائـــــي *** بغفـــــران وستـــــــر يــــــــا جليـــــــــــــــــل

حبيـــب الـلـــه أنـت لنـا شفيــــــــــع *** وسيلتنا وعــــــــــــــــــز لا يــــــــــــــــــــــزول
تشفــــع في ذنــوب أثقلتنــــــــــــي *** ببابــــــك واقـــــف أرجـــــــو القبـــــــــــــــــول

وأنــــــت مـــــؤيــد بالمعــجــــــزات *** وأنــــــت لربنــــــــا نعـــــــم الخليـــــــــــــــــل
وأمــــلاك السمــاء إليـك تأتـــــــــى *** ببـــــــدر والعـــــــــدو بهــــم قتيـــــــــــــــــــــل

بأهـــــل البيـــت ســـادات كــــــرام *** إليــــــك توســـــــلي فهـــــم العـــــــــــــــــــدول
وبالزهــــراء مـن شـرفــت بطـــــه وزوجـــــة حيـــــــدر فهــــــي البتــــــــــــــــول

وبالحسنـــيـن مـــن ســــادا نجلـــر *** شبــــــــــاب الخـــلــد فضــــلـــهم جـــــزيـــــــــل
وبــاب العـــلـــم سيـــــدنا علــــــى *** هــــــو القـــــــــوام في ليـــــــــل يطـــــــــــول

وزينــــب بنتـــه نـــالـت عطــــــاء *** مــــن الـمـــولى وشرفهــــــــــا الرســـــــــــــــول
وبالصــــديــق والفــــاروق ترضـى *** عَــلَـــىَّ بدعـــــــــوة فيهــــــــا الشمــــــــــــــــول
بذي النـــور ين عثمــان أجبنــي *** فأنـــت المصــطـــفـى الــهــــــــادي الدليــــــــــــل
وبـــابــــــن العـــــم سيــــدنا علـى *** كثيــــــــر الــذكــــــر في ليـــــل يطــــــــــــول


حبيــــب الـلـــه قـــد جئناك حبـــــا *** بمسجـــدك الشـــــريـف لنـــــــا دخـــــــــــــول
تقبـــــل زورتـــي وأجــب دعائـــي *** فمــــن يرجـــــــوك يسعــــــده الوصــــــــــول

كثيـــــر العفـــــو ذو خلــق عظيـــم *** كثيـــــــر الحلـــــــم ليــــــس لـــه مثيــــــــــــل
تشفـــــــع في عبيـــد ذي ذنـــوب *** إن الـــــذنـــــب أصغــــــــــــره ثقيــــــــــــــــل

تشفــــع عنـــد ربــى في شفائــــي *** بـــإذن الـلــــه تـــــم لنــــــــا الجميـــــــــــــــل
متـــى مــا الجعفري يقــول مدحــا *** رجوتــــك والــرجـــــــــاء لـــــــه قبـــــــــــول

صــــــــلاة الـلـــه يتبعهـا ســـــــلام *** علـــــى المختــــــــــار سيـــــدنا الرســــــــول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب المصطفى



عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد   الأحد أغسطس 07, 2016 6:12 pm

يـــــا رب صـــــل عــلــى الحـبـيـب وآلـــه *** وكـــــذا الســــلام منـــور يـتـشـعـشــــــع

حبي لــكـــم نعـــم الــرجــاء ويـنـفــع *** عــنــــد الـحـــبـيب ومــــن بــه أتـشـفــع
مـــــن أجــــل حـبـكــم الــحـبــيب أحـبكـم *** وبحـبـكـــم هـــــذا الــــوجــــود يــضــوع

وأزوركـــــــم يــــا سادتي متـــوســلا *** عــنــــد الــحـبـيب مـقـامـكــم هـو أرفـــع
فــبــجــــاهــــه عـطـفــا عــلــى فإنني *** متـــــوســـــل بكــــــم إلــيـــه تشــفــعـوا

قـــــولــــوا لــــه بالجــــاه يـرجــو رحمة *** ومـحــبــــة ومــــــودة لا تـــقـــطـــــــــع
يــا زيـنــب الـجـــود التي قــد أكـرمــت *** بحـيــــــاة خــــلـــد لـلــتحيــة تـسـمــــع

وتـــــــرى لـــــزوار أتــوهـــا دائــــمــــا *** عـنـــد الــمـقــام تـــوسـلــوا وتـجـمـعـوا
يـــرجـــون مــن فضل الحـبـيب شفـاعـة *** فهــــو الـــشـــفـيــع ولـلأحـبـة يـشـفــع

مــــن زار زيــــنب لا يـخــيب لأنـــهــــا *** أخــــت الحــسـين ونــورهــا يتـشعـشـع
أكــــرم بــهــا بنــــت الإمـــــام كـريمــة *** قــــوامــــــة صــــوامـــــة تــتـــــركــــع

مـــن زارهــا نــــال الــكــرامـة والهـدى *** والـقــلـب يــــرجــــــو أنـــه لا يــرجــــع
وحـــلاوة الـتـقـــوى تــســـاق لـقــلـبـــه *** والـقــلـب يـــذكــــــر لـلإلـــه يــخـشـــــع

مـــن جــــاوز الـعـداء يسعــد يـا فـتــــى *** وتــــــراه مــن أنـــوارهـــم يــتــــــــوزع
إن ضـــاق صــدرك زر لـزيـنب واهـدهـا *** نـيـــر الـســـلام تـنــل ضيــاء يـسـطــــع

إن فـــــاح مســـك فـالــحبيب بــــــدارها *** فـــافـــــرح بـــه إن كــنت ممــن يقنـــــع
أو لاح نـــــــــور فـــالحــبيب يـزورهـــا *** أســـــرع إلـيهـــا مثـل مـن قــد أسرعــوا
يا رب صــل علــــى الحــبيـــب وآلــــــه *** وكـــــذا الســـــلام منــــــور يتشـعـشــــع
ما الجعفري يــــقـــول مــدحــا طيبــا *** حبي لــكـــم نـعـــم الــرجــــاء وينفـع
يـــــا رب صلـــى علـــى الحبيــب وآلــه *** وكـــــذا الســــلام منـــــور يـتـشـعـشـــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصائد في المديح النبوي موضوع متجدد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: منتدى الشـــــــــــعر والقصه القصيرة-
انتقل الى: