الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة وعبـــرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاطمة

avatar

عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: قصة وعبـــرة   الجمعة يوليو 22, 2016 10:08 pm

ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﺍﻣﺮﺃﺓً ﺭﺃﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺅﻳﺎ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻧﻮﻣﻬﺎ ﺃﻥَّ ﺭﺟﻼً ﻣﻦ ﺃﻗﺎﺭﺑﻬﺎ ﻗﺪ ﻟﺪﻏﺘﻪ ﺃﻓﻌﻰ ﺳﺎﻣﺔ ﻓﻘﺘﻠﺘﻪ ﻭﻣﺎﺕ ﻋﻠﻰﺍﻟﻔﻮﺭ ،
ﻭﻗﺪ ﺃﻓﺰﻋﺘﻬﺎ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﺅﻳﺎ ﻭﺃﺧﺎﻓﺘﻬﺎ ﺟﺪﺍً ،
ﻭﻓﻲ ﺻﺒﻴﺤﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ﺗﻮﺟﻬﺖ إﻟﻰ ﺑﻴﺖ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭﻗﺼّﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺭﺅﻳﺎﻫﺎ ﻭﻋَﺒَّﺮَﺕ ﻟﻪ ﻋﻦ ﻣﺨﺎﻭﻓﻬﺎ ، ﻭﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻪ
ﺃﻥ ﻳﻨﺘﺒﻪ ﻟﻤﺎ ﻳﺪﻭﺭ ﺣﻮﻟﻪ ، ﻭﻳﺄﺧﺬ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﺍﻟﺤﻴﻄﺔ ﻭﺍﻟﺤﺬﺭ .
ﻓﻨﺬﺭ ﺍﻟﺮﺟﻞُ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﻥ ﻳﺬﺑﺢ ﻛﺒﺸﻴﻦ ﻛﺒﻴﺮﻳﻦ ﻣﻦ
ﺍﻟﻀﺄﻥ ﻧﺬﺭﺍً ﻟﻮﺟﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻋﺴﻰ ﺃﻥ ﻳﻨﻘﺬﻩ
ﻭﻳﻜﺘﺐ ﻟﻪ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﺅﻳﺎ ﺍﻟﻤﻔﺰﻋﺔ.
ﻭﻫﻜﺬﺍ ﻓﻌﻞ ، ﻓﻔﻲ ﻣﺴﺎﺀ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺫﺑﺢ ﺭﺃﺳﻴﻦ ﻛﺒﻴﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﺄﻥ ، ﻭﺩﻋﺎ ﺃﻗﺎﺭﺑﻪ ﻭﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﻳﻦ ﻟﻪ ، ﻭﻗﺪﻡ ﻟﻬﻢ ﻋﺸﺎﺀً ﺩﺳﻤﺎً ، ﻭﻭﺯَّﻉَ ﺑﺎﻗﻲ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﺣﺘﻰ ﻟﻢ ﻳﺒﻖَ ﻣﻨﻪ ﺇﻻ ﺳﺎﻗﺎً ﻭﺍﺣﺪﺓ . ﻭﻛﺎﻥ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻟﻢ ﻳﺬﻕ ﻃﻌﻢ ﺍﻷﻛﻞ ﻭﻻ ﺍﻟﻠﺤﻢ ،
ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﻘﻠﻖ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺴﺎﻭﺭﻩ ﻭﻳﻤﻸ ﻧﻔﺴﻪ ، ﻭﺍﻟﻬﻤﻮﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﻐّﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻴﺸﻪ ﻭﺗﻘﺾّ ﻣﻀﺠﻌﻪ ، ﻓﻬﻮ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻳﺒﺘﺴﻢ
ﻭﻳﺒﺶّ ﻓﻲ ﻭﺟﻮﻩ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮﻳﻦ ،
ﺇﻻ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﺩﻭﺍﻣﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻠﻖ ﻭﺍﻟﺨﻮﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻝ .
ﻟَﻒَّ ﺍﻟﺮﺟﻞُ ﺍﻟﺴﺎﻕَ ﻓﻲ ﺭﻏﻴﻒٍ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺒﺰ
ﻭﺭﻓﻌﻬﺎ ﻧﺤﻮ ﻓﻤﻪ ﻟﻴﺄﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﺗﺬﻛّﺮ
ﻋﺠﻮﺯﺍً ﻣﻦ ﺟﻴﺮﺍﻧﻪ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﻘﺪﻭﻡ
ﺑﺴﺒﺐ ﺿﻌﻔﻬﺎ ﻭﻫﺮﻣﻬﺎ ، ﻓﻼﻡ ﻧﻔﺴﻪ ﻗﺎﺋﻼً :
ﻟﻘﺪ ﻧﺴﻴﺖ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﻭﺳﺘﻜﻮﻥ ﺍﻟﺴﺎﻕ ﻣﻦ ﻧﺼﻴﺒﻬﺎ ،
ﻓﺬﻫﺐ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻭﻗﺪّﻡ ﻟﻬﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺴﺎﻕ ﻭﺍﻋﺘﺬﺭ ﻟﻬﺎ ﻷﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺒﻖَ ﻋﻨﺪﻩ ﺷﻲﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻏﻴﺮ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻄﻌﺔ .
ﺳُﺮَّﺕ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓُ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﺑﺬﻟﻚ ﻭﺃﻛﻠﺖ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻭﺭﻣﺖ ﻋﻈﻤﺔ ﺍﻟﺴﺎﻕ ،
ﻭﻓﻲ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﺟﺎﺀﺕ ﺣﻴّﺔ ﺗﺪﺏّ
ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻭﺍﻟﺰَّﻓَﺮ ، ﻭﺃﺧﺬﺕ ﺗُﻘَﻀْﻘِﺾُ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻫﻨﻴﺎﺕ ﻭﺑﻘﺎﻳﺎ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻋﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻌﻈﻤﺔ ،
ﻓﺪﺧﻞ ﺷَﻨْﻜَﻞ ﻋﻈﻢ ﺍﻟﺴﺎﻕ ﻓﻲ ﺣﻠﻘﻬﺎ ﻭﻟﻢ
ﺗﺴﺘﻄﻊ ﺍﻟﺤﻴّﺔ ﺍﻟﺘﺨﻠّﺺ ﻣﻨﻪ ، ﻓﺄﺧﺬﺕ
ﺗﺮﻓﻊ ﺭﺃﺳﻬﺎ ﻭﺗﺨﺒﻂ ﺍﻟﻌﻈﻤﺔ ﻋﻠﻰ
ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺗﺠﺮّ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺭﺍﺀ ﻭﺗﺰﺣﻒ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ
ﺗﺨﻠﻴﺺ ﻧﻔﺴﻬﺎ ،
ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﻋﺒﺜﺎً ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺫﻟـﻚ ، ﻓﻠﻢ ﺗُﺠْﺪِ ﻣﺤﺎﻭﻻﺗﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎً ﻭﻟﻢ
ﺗﺴﺘﻄﻊ ﺗﺨﻠﻴﺺ ﻧﻔﺴﻬﺎ .
ﻭﻓﻲ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺍﻟﺒﺎﻛﺮ ﺳﻤﻊ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭ
ﺣﺮﻛﺔ ﻭﺧَﺒْﻄﺎً ﻭﺭﺍﺀ ﺑﻴﺘﻬﻢ ﻓﺄﺧﺒﺮﻭﺍ ﺃﺑﺎﻫﻢ
ﺑﺬﻟﻚ ، ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺧﺮﺝ ﻟﻴﺴﺘﺠﻠﻲ ﺣﻘﻴﻘﺔ
ﺍﻷﻣﺮ ﻭﺟﺪ ﺍﻟﺤﻴّﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻭﻗﺪ
ﺍﻟﺘﺼﻘﺖ ﻋﻈﻤﺔ ﺍﻟﺴﺎﻕ ﻓﻲ ﻓﻜِّﻬﺎ
ﻭﺃﻭﺻﻠﻬﺎ ﺯﺣﻔﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺑﻴﺘﻪ ، ﻓﻘﺘﻠﻬﺎ
ﻭﺣﻤﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺧﻼﺻﻪ ﻭﻧﺠﺎﺗﻪ ﻣﻨﻬﺎ ،
ﻭﺃﺧﺒﺮ ﺃﻫﻠﻪ ﺑﺎﻟﺤﺎﺩﺛﺔ ﻓﺘﺤﺪﺙ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺎﻟﻘﺼﺔ ﺯﻣﻨﺎً ، ﻭﺍﻧﺘﺸﺮ ﺧﺒﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﻛﻞّ ﻣﻜﺎﻥ ،
ﻭﻫﻢ ﻳﺮﺩﺩﻭﻥ ﺍﻟﻤﺜﻞ ﺍﻟﻘﺎﺋﻞ :
ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﻠُّﻘَﻢ ﺗﻄﺮﺩ ﺍﻟﻨِّﻘَﻢ. ﺃﻱ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﺘﺼﺪﻕ ﺑﺎﻟﻄﻌﺎﻡ ﺗﺪﻓﻊ ﻋﻨﻚ ﺍﻟﺒﻼﻳﺎ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة وعبـــرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: