الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد



عدد المساهمات : 601
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ   السبت يونيو 25, 2016 10:37 pm

بسم الله الرحمن الرحيم .
( أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ ) ... النمل 62 .
.
حكى الشيخ الغزالي موقفا حدث له وهو طالب بالأزهر يقول رحمه الله :
جاءتني برقية من البلد تطلب حضوري فورا ، فأدركت أن خطرا داهم الأسرة ، وسافرت وأنا مشتت الذهن ، واسودت أفكاري عندما رأيت دكان أبي عن بعد وهو مغلق .
تحركت قدماي بلا وعي إلى البيت ورأيت أبي وهو يصرخ من مغص كلوي أصيب به والأولاد من حوله حيارى وقد أعطاه الطبيب بعض الأقراص المخدرة ، ولكن الآلام كانت أربى وأقسى ، وقالوا : لابد من جراحة تستخرج ما في الكلى من حصيات ...
وفتحت الدكان ووقفت مكان أبي أعمل ، وأنا خبير بذلك لأني في أثناء الإجازة الصيفية أساعده ، ومضت عدة أيام ونحن نتروى ونتدارس ما نصنع ... أجور الأطباء فوق الطاقة ، ولو أمكن إعدادها فإن الجراحة يومئذ غير مأمونة العقبى ، وقد مات عم لي في جراحة مشابهة ... ماذا نصنع ؟ .
وحاصرني غم ثقيل ، وأخذت الأشياء تتقلص أمام عيني ، وثبتت بصيرتي على شيء واحد ، الله وحسب ! .
وانما كنت أكلم الناس وأنا حالم ...
وجاء رجل يشتري بعض الأغذية ، ولما قدمتها له قال لي بصوت ضارع : ليس معي ثمن الآن ، واقسم بالله أنه صادق ، وأنه غدا يجيء بالثمن ! .
ووقر في نفسي أن الرجل محرج فقلت له : خذ البضاعة وهي مني لك ... وانصرف الرجل غير مصدق ما سمع ...! .
أما انا فذهبت إلى ركن في الدكان وقلت : يارب ، نبيك قال لنا : داووا مرضاكم بالصدقة !
فأسألك أن تشفي أبي بهذه الصدقة ..! .
وجلست على الأرض ابكي ، وبعد ساعة سمعت من يناديني من البيت وكان قريبا فذهبت على عجل وقد طاش صوابي .
وفوجئت بأبي يلقاني وراء الباب يقول :
نزلت هذه الحصاة مني وكانت حصاة أكبر قليلا من حبة الفول ، لا أدري ما حدث – لقد شفيت ... ! .
وفي صباح اليوم التالي كنت في الكلية أحضر الدروس مع الزملاء ... ! .
إن الذي يجيب المضطر إذا دعاه رحمني ورحم الأسرة كلها ، فله الحمد ...
يا من تشعر بالبؤس وتظن أن الدنيا قد أظلمت ..
فقط ارفع يديك إلى السماء .....
.
كتبه : محمد الفاتح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: