الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لسانك يكتب مصيرك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: لسانك يكتب مصيرك   السبت مايو 07, 2016 8:07 pm

لسانك يكتب مصيرك
********************
أمرنا الله سبحانه وتعالى، ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم بحفظ اللسان والتحذير من إطلاق العنان له يقول تعالى: {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ}، ويقول جل جلاله: {إنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}، ويقول سبحانه وتعالى: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً}.
وفي الحديث الشريف يقول النبي عليه الصلاة والسلام: (إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت؛ يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت؛ يكتب الله له بها سخطه إلى يوم القيامة).
حتى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو الذي لا ينطق عن الهوى كان يخشى من خطر اللسان، وفي آخر حديث سفيان بن عبد الله رضي الله تعالى عنه، قال في آخره: قلت: (يا رسول الله! ما أخوف ما تخاف عليّ؟ فأخذ بلسان نفسه ثم قال: هـذا".
وحذرنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم من خطورة اللسان فقال: "وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم"، ويقول - صلى الله عليه وآله وسلم - : "من يضمن لي بين لحييه –يعني اللسان- وما بين فخذيه –يعني الفرج - أضمن له الجنة".
واللسان هو السبيل إلى استقامة الإنسان وإيمانه، يقول صلى الله عليه وآله وسلم: "لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه".
وقد كان الصحابة الكرام على ما بهم من حرص في كلامهم يتهمون ألسنتهم، وروي أن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه رأى الصديق أبا بكر الصديق رضي الله عنه وهو يمد لسانه بيده، فقال له: ما تصنع يا خليفة رسول الله؟! قال: هذا أوردني الموارد،
إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "ليس شيء من الجسد إلا يشكو إلى الله اللسان على حدته"، وكان رضي الله عنه يضع حصاة في فمه يمنع بها نفسه عن الكلام.
وكان سيدنا ابن عباس يمسك بلسانه وهو يقول: ويحك قل خيراً تغنم، واسكت عن شر تسلم، فقال له رجل: يا بن عباس ! ما لي أراك آخذاً بثمرة لسانك تقول: كذا وكذا؟! قال ابن عباس: بلغني أن العبد يوم القيامة ليس هو على شيء أحنق منه على لسانه".
وكان الصحابي الجليل سيدنا ابن مسعود يلبي وهو على الصفا والمروة ويقول: يا لسان قل خيراً تغنم واسكت عن شر تسلم من قبل أن تندم، فقيل له يا أبا عبد الرحمن أهذا شيء تقوله أو شيء سمعته؟ فقال: لا بل سمعت رسول الله يقول: "إن أكثر خطايا ابن آدم في لسانه".
ومن العجيب أننا نهتم كثيرًا بتزيين وجوهنا وتمشيط شعورنا وهندمة ملابسنا دون أن نفطن إلى تزيين ألسنتنا بذكر الله وتطهيرها من الآفات التي توردنا المهالك مثل الكذب والنميمة والمراء والجدال والافتراء والسب والغيبة وكفران النعم وغيرها الكثير مما يوقعنا فيه اللسان.
فمن باب أولى أن نهتم بألسنتنا فلا نستخدمها إلا في طاعة الله، ولا ننطق بها إلا بخير، وإلا فالصمت أجدى وأكمل للإيمان لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت".
وورد أن نبي الله عيسى عليه السلام قال: "من كثر كلامه كثر سقطه، ومن كثر سقطه كثرت ذنوبه، ومن كثرت ذنوبه كانت النار أولى به".

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لسانك يكتب مصيرك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: