الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذو البجادين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: ذو البجادين    الأربعاء أبريل 27, 2016 5:33 pm

الأواه
*******
"اللهم إنى أمسيت عنه راضيًا فارض عنه" ..
هكذا كان دعاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم له بعد أن وضعه في لحده الذي حفرته سواعد الصحابة الكرام ..
*كان شابًا ثريًا توفى والده فكفله عمه الذي كان بالغ الثراء فجعله يعيش في رغد من العيش ورفاهية لا يعيشها أقرانه، وعندما بلغ السادسة عشر من العمر تزامن هذا مع هجرة المسلمين من مكة إلى المدينة فكانوا يمرون على بلدته التي يعيش فيها فالتقوا به وكان اسمه وقتها عبدالعزى المزني، فعرضوا عليه الإسلام، فلامس قلبه وشهد أن لا إله إلا الله وأن سيدنا محمدًا رسول الله.
إنه الصحابي الجليل عبدالله ذو البجادين الذي أسلم في عمر السادسة عشر، وتوفي وهو في الثالثة والعشرين من عمره، ولكن قصة إيمانه تتلخص في سبع سنوات فقط نال بها شرف رتبه رضا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
*عندما علم عمه بإسلامه غضب منه غضبًا شديدًا فجرده من متاع الدنيا حتى ملابسه، فذهب إلى أمه فقطعت بجادًا لها وهو الكساء الغليظ الجافي، وأعطته إياه فائتزر بواحدة وارتدى الأخرى، وهرب من عمه إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، , فاضجع في المسجد في السحر، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتصفح الناس إذا انصرف من الصبح، فنظر إليه وسأله: من أنت؟ فانتسب له وذكر اسمه وكان اسمه عبد العزى، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم، بل أنت عبدالله، ولقبه بـ "ذو البجادين".
وقال له رسول الله صلوات الله وسلامه عليه: "إلزم بابي" .. فلزم باب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكان يرفع صوته بالقرآن والتسبيح؛ فقال سيدنا عمر رضي الله عنه يا رسول الله أمُراء هو؟ فقال: "دعه عنك فإنه أحد الأواهين".
* قصة استشهاده فلا تقل غرابة عن حياته ..
لما خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى غزوة تبوك قال له ذو البجادين: يا رسول الله ادع لي بالشهادة؛ فربط النبي صلي الله عليه وآله وسلم على عضده لحى سمرة وقال: اللهم إنى أُحَرِم دمه على الكفارـ فقال له ذور البجادين: يا رسول الله ليس هذا أردت، قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: إنك إذا خرجت غازياً فأصابتك الحمى فقتلتك فأنت شهيد أو وقصتك دابتك فأنت شهيد.
وأقاموا في تبوك أياماً ثم أصيب ذو البجادين بالحمى فتوفى، فحفر له الصحابة قبرًا ونزل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى قبره ليلحده، وأنزله أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما إلى قبره، فقال لهما النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله: "قربا لي أخوكما برفق"، فتناوله النبي منهما بكفه الشريفة، وأسكنه فى لحده، وقال: "اللهم إني أمسيت راضٍ عنه فأرضى عنه".
حينها قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: "يا ليتني كنت مكانه، وقد أسلمت قبله بخمسة عشر سنة"

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ذو البجادين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: شخصيات اسلامية لا تنسى-
انتقل الى: