الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 7

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الجمعة أبريل 15, 2016 8:49 pm

المِِحْرابُ: صَدْرُ البَيْتِ، وأَكْرَمُ مَوْضِعٍ فيه، والجمع المَحارِيبُ.
لسان العرب مادة (حرب)

قال ابن الأثير: المحراب هو الموضع العالي المشّرف.
قال أَبو حنيفة: المِحْرابُ أَكْرَمُ مَجالِس المُلوكِ.
وقال أَبو عبيدة: المِحْرابُ سَيِّدُ الـمَجالِس، ومُقَدَّمُها وأَشْرَفُها، قال: وكذلك هو من المساجد.

مايستفاد من المحراب:
- يفيد في تعيين اتجاه القبلة.
- يفيد في تحديد مكان الإمام عند الصلاة.
- يفيد في توسيع طاقة المسجد بما يقرب من صف من المصلين في الصلاة الجامعة، ليتسع للإمام في ركوعه وسجوده أثناء الصلاة، بحيث لا يشغل مساحة كبيرة يستهلكها هذا الإمام من أصل مساحة المسجد دون أي طائل أو فائدة.
- يساعد على تجميع صوت الإمام وتكبيره، وإيصاله للمصلين الذين يوليهم ظهره أثناء الصلاة، لا سيما قبل اختراع مكبرات الصوت.

أول محراب في الإسلام:
أول محراب في الإسلام كان ببيت النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في مصلاه الخاص، أما في المساجد فيذكر الشيخ طه الولي في كتابه "المساجد في الإسلام" أن أول من وضع المحراب في المسجد هو الخليفة الراشد عثمان بن عفان، من أجل تعيين اتجاه القبلة وتحديد مكان وقوف الإمام في صلاة الجماعة وذلك في المسجد النبوي في المدينة المنورة.

ولربما كان محراب عثمان مجرد علامة في الجدار، فقد اتفق المؤرخون على أن أول من أدخل المحراب المجوف في المسجد هو عمر بن عبد العزيز وذلك أثناء ولايته على المدينة المنورة في أيام الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك. فإن السمهودي في كتابه "وفاء الوفا بأخبار المصطفى" يقول (لما صار عمر بن عبد العزيز إلى جدار القبلة دعا مشيخة من أهل المدينة من قريش والأنصار والعرب والموالي فقال لهم: تعالوا احضروا بنيان قبلتكم لا تقولوا غَيَّر عمرُ قبلتنا. فجعل لا ينزع حجراً إلا وضع مكانه حجراً).

على أن الكاتب المصري الدكتور أحمد فكري، من رأيه أن أول محراب أنشئ في الإسلام، هو محراب سيدي عقبة بن نافع في مدينة القيروان، ويقول: "وقد أجمع المؤرخون أنه في سنة خمسين للهجرة 50، خط عقبة بن نافع (فاتح المغرب) مسجد القيروان، وأبان مكان القبلة منه، وأقام محرابه فيه.
وأن هذا المحراب ظل طوال السنين موضع إجلال القوم وتقديسهم فلم يمسه أحد منهم بسوء، حتى أنه لما أراد زيادةُ الله (ابنِ الأغلب) هدمه وألحَّ في ذلك، لم يُجِبْهُ أحد إليه وحِيلَ بينه وبين هدمه لما كان قد وضعه عقبةُ بنُ نافع ومن معه.













مجموعة من المفردات اللغوية من القرآن الكريم 2
- قال تعالى: "سرابيلهم من قَطِران"
سرابيل: جمع سربال، أي القميص والدرع. وقيل كل ما لُبس.
والقَطِران: عصارة شجرة الأرز. وهي شديدة الاشتعال.
- قال تعالى :
" ومن يَعْشُ عن ذكر الرحمن نقيّض له شيطانًا "
يَعشُ: أي يُعرض ويتغافل.
- قال تعالى : " ترميهم بحجارةٍ من سجّيل "
سجّيل: الطين المتحجر.
- قال تعالى: "ولا يؤُوده حفظهما"
أي ولا يثقله ولا يشق عليه.
- قال تعالى:
" إن للمتقين مَفازًا حَدائِقَ وَأَعْنابًا وَكَواعِبَ أَتْرابًا
وَكَأْسًا دِهاقا "
دهاقا مصدر (دَهَقَ): مُمْتَلِئَة، طافِحَة.









قال الشيخ محمد بهجة البيطار رحمه الله : كنّا نقرأ على السيد الخضر الحسين التونسي المستصفى و صحيح مسلم وكان منزله جانب الجامع في باب السريجة فإذا فرغ من الصلاة ورأى بعض الطلاب جلس للدرس، وإنْ لم يرَ أحداً دخل منزله ولم يخرج، فوافق أَنْ حضرتُ أنا والشيخ حامد التقي ومصطفى الحلاق، فوجدناه قد ذهب لداره، فطرقنا عليه الباب، فأَطَلَّ من غرفة فوق الباب، فلمَّا رآنا قال: انتظروا، ثم دخل فظننا أنّه نزل يفتح الباب، فلم نشعر إلّا وسطل الماء البارد علينا ينصب علينا!! وقال: هذا جزاء من يتأخّر عن الدرس
رجال فقدناهم 2 / 709












‏التضمين‬ في الشعر:
هوَ الاقتباس تماماً .. الفرق الوحيد بينهما هو :
الاقتباس يخص نصوص القرآن والحديث .. بينما
التضمين هوَ :
أن يستعين الأديب في سياق كلامه بفقرات من النصـوص الأدبية المأثورةدون الإشارة الصريحة إلى موضعها .
ـ ومن التضمين قول الشاعر العماني علي بن سالم الرواحي :
هل غادر الشعراء من متردمِ..........
أم أورقت أنثى الغمام ِعلى فمي
‫#‏الاقتباس‬ :
هو أحد المحسنات البديعية عند أهل البلاغة .. ويعني :
تضمين الكلام - نثراً كان أو شعراً - شيئاً من القرآن أو الحديث من غير دلالة على أنه منهما .. أي بأن يكون خالياً من الإشعار بذلك .. والإشعار به كأن يقول :
قال الله كذا .. أو قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ـ وذكرت كتب اللغة أربع صور للاقتباس .. وهيَ :
(1) اقتبـاسٌ من القرآن الكريم في النثر ..
(2) اقتبـاسٌ من القرآن الكريم في الشعر .
(3) اقتباس ٌمن الحديث الشريف في النثر
(4) إقتباسٌ من الحديث الشريف في الشعر
ـ ومن الإقتباس ماكتبَ الأصفهاني :
لا تغرنك من الظلمه كثرة الجيوش والأنصار،إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار.









لا تطلبنّ محبةً من جاهلٍ المرءُ ليس يُحَبُّ حتى يُفهما
وارفقْ بأبناء الغباء كأنهم مرضى، فإنّ الجهل شيءٌ كالعمى
إيليا أبو ماضي









التحسس والتجسس
كلاهما يعني تتبع الأخبار، ولكن التحسس يكون في الخير، قال تعالى: َ "يا بَنِيَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ " يوسف: 87، والتجسس يكون في الشر، قال تعالى: " ولا تجسسوا" الحجرات12
لهذا فإن كل من التنصت على اتصالات الناس اليوم أو التصنت على بيوت المسلمين وتتبع عوراتهم، ومحاولة الاستماع لحديث الناس دون علمهم وما شابه ذلك يصنف تحت التجسس الذي نهت عنه الآية الكريمة.






قال سعيد بن المسيب رحمه الله
(البارُّ بوالديه لا يموت ميتة السوء).

قال الشاعر
حبي إليهم لا يضـــــاهى ماعـدا
حبي لربي والنبي محـــــمــــــــدا

أبوايا لوجادوا علينــــــا بالرضا
يكن الطريق إلى الجنان ممـــــهدا

وقال أخر

زُر والِديكَ وقِف على قبريهما
فكأنني بك قد نُقلتَ إليهما

لو كنتَ حيث هما وكانا بالبقا
زاراكَ حبْوًا لا على قدميهما













وإذا سئِمتَ من (الوجودِ) لبُرهةٍ
فاجـعلْ من الواوِ الكئيبةِ ســينا
وإذا تعِـبتَ منَ (الصّعُودِ) لِقمّــةٍ
فاجعـل من العـينِ البئيسةِ ميما









إن أمكنك أن تَـبُْلُـغ من بيان لسانك وبلاغة قلمك أن تُـفهم العامة معاني الخاصة وتكسوها الألفاظ الواسطة فأنت البليغ التام..
[باختصار عن بشر بن المعتمر - البيان والتبيين للجاحظ]









يا إلهـي إن رُوحي
بالهدى و النور ترقى

ثبتْ اللــهمّ قلبـي
لا يذق حزنا وحرقة

قد توكلتُ فنبضي
في جوار الله ينقى

لم يمت قلبٌ بذكرٍ
بالدعا لا عبد يشقى










سيفضحُ العُمرُ ما كنّا كتمنَاهُ *** ويعلم الناسُ كم أودت بنَا آهُ
ما الشيبُ إلا حنينٌ كانَ في دمنا *** وما التجاعيدُ إلا ما حبسنَاهُ







من اغتسل عن الحدث الأكبر كالجنابة والحيض فإنه يطهر من الحدث الأصغر ولو لم يتوضأ، وإن كان الأفضل أن يتوضأ قبل الغسل، وقد نقل ابن بطال الإجماع على أن الوضوء لا يجب مع الغسل، ولم يخالف فيه إلا أبو ثور وداود. (ينظر: فتح الباري 360/1، وفتاوي ابن تيمية 397/21)

(وأما لو كان الغسل غير واجب كغسل الجمعة والعيدين [فإنه] لا يجزئ عن الوضوء) إلا إذا نوى ورتب أعضاء الوضوء. (حاشية الصاوي على الشرح الصغير 173/1)


قال النووي: دلك الأعضاء في الغسل وفي الوضوء سنة ليس بواجب، فلو أفاض الماء عليه، أو انغمس في ماء كثير ناوياً فوصل شعره وبشره أجزأه وضوؤه وغسله، وبه قال العلماء كافة إلا مالكا والمزني فإنهما شرطاه في صحة الغسل والوضوء. (المجموع 185/2)










نزلَ رجلٌ بامرأةٍ مِن العربِ فقال : هل مِن لبنٍ أو طعامٍ يُباعُ ؟
.
فقالت : إنكَ اللئيمُ أم حديثُ عهدٍ باللئامِ .
.
فأُعْجبَ بقولِها وتزوَّجَها .
.
ربيع الأبرار للزمخشري
.







جاء في العقد لابن عبد ربه :
ونحن قائلونِ بعَون اللّه وتوفيقه في كلام الأعراب خاصَةً إذ كان أَشرفَ الكلام
حَسَباً، وأكثرَه رَوْنقاً، وأحسنَه دِيباجاً، وأَقلَهُ كلْفَة، وأَوْضَحَه طريقة، وإذ كان مَدَارُ
الكلام كلِّه عليه، ومنتسب إليه .
قال عمرُ بن عبد العزيز رَضي الله عنه: ما قَوْم أَشْبَه بالسلف من الأعراب لولا
جَفَاء فيهم.
وقال غَيْلان: إذا أَردتَ أن تَسْمع الدُّعاء فاسمع دُعاء الأعراب.
قال أبو حاتم: أَمْلَى علينا أَعرابي! يقال له مرثد:
اللهم اغْفِر لي والجلْدُ بارد، والنَّفْس رابطة، واللَسان مُنْطَلِق، والصُحف
مَنْشورة، والأقلام جارية، وَالتوبة مَقْبولة، والأنْفُس مُريحة، والتَضرع مَرْجُو،
قبل أَزّ العُروق، وحَشَكِ النًفْس، وعلز الصَّدر، وتَزَيُّل الأوْصال، ونُصول الشَعَر،
وتَحيًّف التُّراب.
وقبل ألّا أقدرَ على استغفارك حين يَفْنى الأجَل، ويَنْقَطع العَمَل،
أَعِنِّي على الموت وكُرْبَته، وعلى القَبْر وغُمَّته، وعلى الميزان وخِفّته وعلىِ
الصِّراط وزَلَّته، وعلى يوم القيامة ورَوْعته،
اغفِر لي مَغْفرة واسعة، لا تُغادر ذَنْباً، ولا تَدَع كَرْباً،
اغْفِر لي جميع ما افْتَرَضْتَ عليَّ ولم أُؤده إليك،
اغفر لي جميعَ ما تُبْتُ إليك منه ثم عدْتُ فيه.
يا رب، تظاهرَتْ عليّ منك النِّعم، وتداركتْ عندك منّي الذنوب،
فلك الحمد على النِّعم التي تظاهرَتْ، وأستغفرك للذنوب التي تَدَاركت،
وأَمْسيتَ عن عذابي غَنِيّا، وأصبحتُ إلىِ رحمتك فقيراً؟
اللهم إنِّي أسألك نَجَاح الأمَل عند انقطاع الأجل،
اللهم اجعل خيْرَ عَمَلي ما وَلي أجَلي،
اللهم اجعلني من الذين إذا أعطيتَهم شَكَرِوا، وإذا ابتليتَهم صبروا،
إذا هم ذكّرتهم ذكروا،
واجعل لي قلباً توَّاباً أواباًً، لا فاجراَ ولا مُرْتاباً،
اجعلني من الذين إذا أحسنوا ازدادوا، وإذا أساءوا استغفروا،
اللهمِ لا تُحَقِّق عليَّ العَذاب، ولا تَقْطَع بي الأسباب،
واحفظني في كل ما تًحِيط به شفَقتي، وتأتي من ورِائه سُبْحَتي،
وتَعْجِز عنه قُوَّتيِ،
أَدْعوك دُعاء خَفيفٍ عمله، مُتَظاهرةٍ ذُنوبهُ، ضنينٍ على نفسِه، دُعاءَ مَن بدنه
ضعَيف، ومُنَّته عاجزة، قد انتهت عُدَّته، وخَلُقَت جِدَّته، وتمَّ ظِمْؤهُ.
اللهم لا تُخَيِّبني وأنا أَرْجوك، ولا تُعَذِّبني وأنا أدعوك،
والحمدُ للّه على طُول النَّسيئة، وحُسن التِّباعة، وتَشنُج العُروق، وإساغة
الرِّيق، وتأخّر الشَّدائد،
والحمدُ لله على حلْمه بعد عِلْمه، وعلى عَفْوه بعد قُدْرَته،
والحمد للهّ الذي لا يُودي قتيلُه، ولا يَخيب سُولُه، ولا يرَدّ رسولُه،
اللهم إنّي أَعوذ بك من الفقر إلّا إليك، ومن الذُل إلّا لك،
وأعوذ بك أن أقول زُوراً، أو أغشى فُجوراً، أو أكون بك مَغْروراً،
أعوذ بك من شماتة الأعداء، وعُضال الداء، وخَيْبة الرَّجاء، وزَوال النَّعمِة،
وفجاءة النِّقمة .












خَرج المهديّ يَطُوف بعد هَدْأَة من اللّيل، فَسَمِعِ أعْرَابيّة من جانب المسجد،
وهي تقول :
قوم مًعوزون، نَبَت عنهم العُيُون، وفدَحَتْهم الدُّيون، وعَضَّتهم السِّنون،
باد رجالُهم، وذهبت أموالهم، أبناء سَبيل، وأَنْضاء طريق، وصيّةَ الله ووصية
رسوله،
فَهل من آمر بخَيْر، كَلأه اللّه في سفره، وخَلفه في أهله.
فأمر نُصَيراً الخادم فدفع إليها خَمْس مئة درهم.
العقد لابن عبد ربه










وسأل أعرابيّ فقال :
.
رَحم اللهّ مُسلماً لم تَمُجَّ أُذناه كلامي، وقَدّم لِنَفسه مَعاذاً من سُوء مَقامي،
.
فإن البِلاد مُجْدبة، والدَّارَ مُضَيّعة،
.
والحيَاءَ زاجر يمنع مِنِ كلامكم، والعُدْمَ عاذِر يَدْعو إلى إخْباركم،
.
والدعاء إحدى الصَّدَقتين،
.
فرَحم اللّه آمِراً بمَيْر وداعياً بخير.
.
فقال له بعضُ القوم: ممّن الرجل؟
.
فقال: ممن لا تَنْفعكم مَعرفته، ولَا تَضركم جهالَته، ذُل الاكتساب يَمْنع من عِزّ
.
الانتساب.
.
العقد لابن عبد ربه







وخرجَ المأمونُ مُنْفرداً فإذا بأعرابيٍّ فسَلَّمَ عليه ،
.
فقال : ما أقْدَمَكَ يا أعرابيُّ ؟
.
قال : الرجاءُ لهذا الخليفةِ ، وقد قُلتُ أبياتاً أسْتَمْطِرُ بها فضلَه ،
.
قال : أنْشِدْنِيها ،
.
قال : يا رَكِيْكُ ، أَوَيَحْسُنُ أنْ أُنْشِدَكَ ما أُنْشِدُ الملوك ؟
.
فقال : يا أعرابيُّ ، إنكَ لنْ تَصِلَ إليه ولنْ تقدِرَ معَ امْتِناعِ أبوابِه ،
.
وشِدَّةِ حُجَّابِه ، ولكن هلْ لكَ أنْ تَنْحَلَنِيها ، وهذه ألفُ دينارٍ
.
فخُذْها وانْصَرِفْ ودَعْني أتَوَسَّل ، لعلِّي أتَوَصَّل ؟
.
قال : لقد رضيْتُ ، فبينَما هما في المراجعةِ إذْ أحدقَتِ الخيلُ به وسُلِّمَ
.
عليه بالخلافةِ ، فعَلِمَ الأعرابيُّ أنه قد وَقَع ،
.
فقال الأعرابيُّ : يا أميرَ المؤمنين ؛ أتَحْفظُ مِن لغاتِ اليمنِ شيئاً ؟
.
قال : نعم !
.
قال : فمَنْ يُبْدِلُ القافَ كافاً ؟
.
قال : بنو الحارثِ بنِ كعب ،
.
قال : لعَنَها اللهُ مِن لغةٍ ، لا أعودُ إليها بعدَ اليوم ،
.
فضحِكَ المأمونُ وأمرَ له بألفِ دينار .
.
جمع الجواهر للحُصْري القيرواني (ت453هـ) ص16










وخرجَ ابنُ أحمدَ المدنيّ أيامَ العصبية إلى أذربيجان ، فَلَقِيَه فُرسان ، فَسُقِطَ
.
في يدِه ، فقال : الساعةَ يَسْألونَني مَن أنا ؟ وأخافُ أنْ أقولَ مُضَرِيٌّ
.
وهم يَمَانية ، أو يَمانِيٌّ وهم مُضَرِيَّة ، فيَقْتُلُونني ؛
.
فَقَرُبُوا مِنه ، وقالوا : يا فتى ، مِمَّنْ أنتَ ؟
.
قال : وَلدُ زِنا ، عافاكُمُ الله !
.
فضَحِكوا مِنه ، وأعْطَوه الأمان ، فأخبرَهم بنفسِه ، فأرسلوا معَه
.
مَن يُوصلُه إلى مقصدِه .
.
جمع الجواهر للحُصْري القيرواني (ت453هـ) ص15







[ مما يجري مجرى الأمثال ]
.
وإني لأَرْجُو اللهَ حتى كأنَّني ... أرى بجميلِ الظَّنِّ ما اللهُ صانِعُ
.
التمثيل والمحاضرة للثعالبي (ت429هـ) ص9










[مما يجري مجرى الأمثال ]
.
مِن ذلك ما يقعُ في أنصافِ الأبيات :
اللهُ أنْجحُ ما طلبْتَ به
.
وسائِلُ اللهِ لا يَخيبُ
.
ألا كلُّ شيءٍ ما خلا اللهَ باطلُ
.
وليُغلَبنَّ مُغالبُ الغَلاّبِ
.
وما يشعرُ الإنسانُ ما اللهُ صانعُ
.
وليس لِرَحْلٍ حَطَّه اللهُ حامِلُ
.
لا يَشكرُ اللهَ مَن لا يَشكرُ النَّاسا
.
لا يذهبُ العُرفُ بين اللهِ والناسِ
.
وللهِ أوسٌ آخرونَ وخَزْرجُ
.
وللهِ سيفٌ لا تُفَلُّ مضارِبُه
.
الخيرُ أجمعُ فيما يَصنعُ اللهُ
.
كِفايةُ اللهِ خيرٌ مِن تَوَقِّينا
.
ومالا نَرَى مِمَّا يَقِي اللهُ أكثرُ
.
قد يُصلحُ اللهُ أمامَ السَّاري
.
وليسَ لِمَا تَبْنِي يدُ اللهِ هادِمُ
.
ويَأْبَى اللهُ إلا ما يَشاءُ
.
إذا اللهُ سَنَّى عقْدَ شيءٍ تَيَسَّرَا
.
يَعني أنَّ اللهَ تعالى إذا أرادَ أنْ يحلَّ عقدَ أمرٍ تَيَسَّر .
.
ما صنعَ اللهُ فهو خير
وكيف يُكرَمُ مَن لم يُكرِمِ اللهُ
.
التمثيل والمحاضرة للثعالبي (ت429هـ) ص8






ويروى أن حكيم بن حزام قال :
.
ما أصبحت ذا صباح قط فرأيت ببابي طالبَ حاجة ،
.
أو مستعيناً بي على أمر قد ضاق به ذرعاً
.
إلا كان ذلك من النِّعم التي أحمد الله عليها ،
.
وإن أصبحت ذا صباح ولم أرَ ذلك
.
كان من المصائب التي أسأل الله الأجر عليها .
.
الفاضل للمبرد










وقيل لأبي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام :
.
لم حرّم الله الربا ؟
.
قال : لئلا يتمانع الناس المعروف .
.
الفاضل للمبرد








ومن أمثال العرب :
.
" أنا تَئِقٌ ، وصاحبي مَئِقٌ ، فكيف نَتَّفِق ؟ "
.
التئق : المملوء غيظاً وغضباً ، والمئق : القليل الاحتمال ،
.
فلا يقع الاتفاق .
.
الكامل للمبرد








أكلَ عُذريٌّ معَ معاويةَ فرأى ثريدةً كثيرةَ السمنِ فجرَّها بين يديه
.
فقال معاوية : أَخَرَقْتَها لُتُغْرِقَ أهلَها ،
.
فقالَ : فُسُقْناهُ إلى بلدٍ مَيِّت .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   السبت أبريل 16, 2016 10:05 am

بهت:
قال الله عزوجل: (فبهت الذى كفر) أي دهش وتحير، وقد بهته.
قال عزوجل: (هذا بهتان عظيم) أي كذب يبهت سامعه لفظاعته.
قال الله تعالى: (يأتين بهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن) كناية عن الزنا وقيل بل ذلك لكل فعل شنيع يتعاطينه باليد والرجل من تناول ما لا يجوز والمشى إلى ما يقبح
ويقال جاء بالبهيتة أي الكذب





روى الحاكم في المستدرك من حديث سَهْلٍ بْنِ سَعْدٍ أَنَّ جِبْرِيلَ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَقَالَ : " يَا مُحَمَّدُ أَحْبِبْ مَنْ شِئْتَ ؛ فَإِنَّكَ مُفَارِقُه , وَاعْمَلْ مَا شِئْتَ ؛ فَإِنَّكَ مَجْزِيٌّ بِهِ , وَعِشْ مَا شِئْتَ ؛ فَإِنَّكَ مَيِّتٌ , وَاعْلَمْ أَنَّ شَرَفَ الْمُؤْمِنِ قِيَامُهُ بِاللَّيْلِ , وَعِزُّهُ اسْتِغْنَاؤُهُ عَنِ النَّاسِ " . (رواه الطبرانى) وحسنه الهيثمى في مجمع الزوائد والألباني في السلسلة الصحيحة.

قال كعب بن زهير:

كل ابن أنثى وإن طالت سلامته
يومًا على آلة حدباء محمول












لا تتم الرغبة في الآخرة إلا بالزهد في الدنيا ولا يستقيم الزهد في الدنيا إلا بعد نظرين صحيحين :
النظر في الدنيا وسرعة زوالها وفنائها واضمحلالها ونقصها وخستّها وألم المزاحمة عليها والحرص عليها ومافي ذلك من الغصص والنغص والأنكاد وآخر ذلك الزوال والإنقطاع ومع ما يعقب من الحسرة والأسف فطالبها لاينفك من هم حصولها وهم في حال الظفر بها وغم وحزن بعد فواتها فهذا أحد النظرين
النظر التاني : في الآخرة واقبالها ومجيئها ولابد ودوامها وبقائها وشرف مافيها من الخيرت والمسرات والتفاوت الذي بينه وبين ما ها هنا فهي كما قال سبحانه (والآخرة خير وأبقى ) الأعلى 17
فهي خيرات كاملة دائمة وهذه خيالات ناقصة منقطعة مضمحلة فإذا تم له هذين النظران له آثر ما يقتضي العقل ايثاره وزهد فيما يقتضي الزهد فيه فكل أحد مطبوع على أن لا يترك النفع العاجل واللذة الحاضرة إلى النقع الآجل واللذة الغائبة المنتظرة إلا إذا تبين الفضل له واما لعدم رغبته في الأفضل وكل واحد من الأمرين يدل على ضعف الإيمان وضعف العقل والبصيرة
من كتاب الفوائد لــ ابن القيم

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   السبت أبريل 16, 2016 11:12 pm

أســـتخبرُ البدرَ عنكم كُلما طلعا
وأســــــألُ البرقَ عنكم كلما لمَعـا

أبيتُ والشوقُ يطويني وينشرني
براحتيهِ ولم أشــــــــكو لـهُ وَجـعـا

أحباب قلبي وإن طال المدىٰ فلكم
قد قطع الشوقُ قلبي بعدكم قِطعا

فـلو مَنَنتُم علــى طرفي برؤيـتكم
لكان أحسَــــنَ شـئ ٍ منكم ُوَقـعا

لاتحســـبوا أنني بالغيرِ منشغلٌ
إن الفــؤاد لحبِّ الغير مـا وسِـعا













وإنّ الأختَ في النّـعماءِ شيءٌ
عظيمٌ ليس تنصفهُ القـوافي

فإنّ الأختَ في الدّنيا ربيـعٌ
وما وصفُ العذوبةِ فيهِ كافي

وإنّ الأختَ في الدنيا شـفاءٌ
كشهدٍ سالَ مختـلفًا وصافي

وإنّ الأختَ بعضٌ من نعيمٍ
إذا يدنو ستشـعرُ بالكِفـافِ

يحارُ الوصفُ في إنصافِ قلبٍ
لهُ حبّ بعمـقِ الرّوحِ خافي

فكلّ النّاسِ في كفّ جميـعًا
وحسبُ الأختِ منزلةُ الشّغافِ















‫التناص‬ الأدبي
هو تداخل نصوص أدبية مختارة قديمة أوحديثة شعرا أو نثرا مع نص القصيدة الأصلي بحيث تكون منسجمة وموظفة ودالة قدر الإمكان على الفكرة التي يطرحها الشاعر.
إذن التناص هو كتابة نصٍّ على نص ، بيت شعر على بيت آخر ، جملة على أخرى ... أو بيت شعرٍ على آية قرآنيّة ، أو جملة نثريّةعلـى قول مأثور .
**ظهر مصطلح التناص عند(جوليا كريسيفا)عام 1966م،إلاّأنّه يرجع إلى أستاذهاالروسي (ميخائيل باختين)،
وبعد ذلك اتسع مفهوم التناص ،وأصبح ظاهرة نقدية جديدة وجديرة بالدراسة والاهتمام،وشاعت في الأدب الغربي،ولاحقا انتقل هذا الاهتمام بتقنية التناص إلى الأدب العربي مع جملة ماانتقل إلينا من ظواهر أدبية ونقدية غربية ضمن الاحتكاك الثقافي ،إضافة إلى الترسبات التراثية لأصلية.
*** أقسام التناص***
1 ـ التّناص الظّاهر أو الشّعوري :
وهنا يكون الكاتب واعياً حين يضمّن نصّاً في نصّه.
2 ـ التّناص الخفي أو اللاشعوري :
وهنا تتداخل النّصوص في بعضها بلا وعي مــن الكاتب نتيجة ترسّبات اللغة في ذهنيّته .
** أمثلــةعلى التّناص **
***يقول الشاعر حسين محمد علي :
يا ( وردة ) غُرّي غيري
أخلعُ ثوبكِ من ذاكرتي النّاسية
هلمّي تحجبك الشمس نهاراً
تُشرق أعمدة التّذكار عشيّاً
ألقي في تابوت الأجداد جنيني
( النّص الأصلي للإمام عليّ بن أبي طالب كرّم الله وجهه :
( يا دنياغّرّي غيري )
***يقول الدكتور جابر قميحة :
والفجر وليالٍ عشر
ما كانوا أبداً سكارى
لكنّ عذاب الله شديد
وهدير الحقّ لظى وحديد
النّص الأصلي قوله تعالى : ( والفجر وليالٍ عشر )
*** يقول محمود درويش :
يا اسمي : سوف تكبر حين أكبر
سوف تحملني وأحملك
الغريب أخو الغريب
النّص الأصلي لامرئ القيس :
أجارتنا إنّاغريبان هاهنا
وكلّ غريب للغريب نسيب









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   السبت أبريل 16, 2016 11:13 pm

إن البعد عن الله لن يثمر إلا علقماً ومواهب الذكاء والقوة والجمال والمعرفة تتحول كلها إلى نِقَم ومصائب عندما تَعْرَى عن توفيق الله وتُحرم من بركته
ولذلك يخوِّف الله الناس عقبى هذا الإستيحاش منه والذهول عنه
قد تكون سائراً في طريقك فتُقبل عليك سيارة تنهب الأرض نهباً وتشعر كأنها موشكة على حَطْمِ بدنك وإتلاف حياتك فلا ترى بداً من التماس النجاة وسرعة الهرب
إن الله يريد إشعار عباده تعرُّضهم لمثل هذه المعاطب والحتوف إذا هم صَدَفوا عنه ويوصيهم أن يلتمسوا النجاة على عجل عنده وحده
(ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين ولا تجعلوا مع الله إلهاً أخر إني لكم منه نذير مبين )
محمد الغزالي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأحد أبريل 17, 2016 10:41 am

محمد إقبال
مَا بَالُ أغْصَانِ الصُّنُوبَرِ قَدْ نَأَتْ *** عَنْهَا قَمَارِيهَا بِكُلِّ مَكَانِ
وَ تَعَرَّتِ الأشْجَارُ مِنْ حُلَلِ الرُّبَى *** وَطُيُورُهَا فَرَّتْ إلَى الوِدْيَانِ
يارَبُّ إلا بُلْبُلا لّم يَنْتَظِرْ *** وَحْيَ الرَّبِيعِ ولا صَبَا نِيسَانِ
ألْحَانُهُ بَحْرٌ جَرَى مُتَلاَطِمَاً *** فَكَأنَّهُ الحَاكِي عَنِ الطُّوفَانِ
يِا لَيْتَ قَوْمِي يَسْمَعُونَ شِكَايَةً *** هِيَ في ضَميرِي صَرْخَةُ الوُجْدَانِ
أسْمِعْهُمُوا يَارَبُّ مَا ألْهَمْتَنِي *** وأَعِدْ إليهِمْ يَقَظَةَ الإيمَانِ
أنَا أعْجَمِيُّ الدن لَكِنْ خُمْرَتِي*** صُنْعُ الحِجَازِ و َكرمهَا الفَيْنَان
إنْ كَانَ لِي نَغَمُ الهُنُودِ ولحنهم *** لَكِنَّ هذا الصَّوْتَ مِنْ عَدْنَانِ





جزيرة جمعها جزائر وجُزر..
جـزور جمـعها جزائر وجُزر..
(الجَزُورُ : ما يَصْلُحُ لأَن يُذْبح من الإِبل)





رثاء
حملت القصيدة عنوان:"محمد أيوب رحمه الله"

؛ وقال فيها "العشماوي":

هو الموتُ يدنو فيه من هو أبعدُ
وينزل في واديه من كان يصعدُ

هوالموتُ ضيفٌ للخليقةِ زائرٌ
له في حياة الناسِ وقتٌ محدّدُ

يزورُ من استوفى من العمر حقَّه
فما دونَه بابٌ على الناسِ يُوصدُ

أتاني حديثٌ والصباحُ مغرّدٌ
بأنّ وفاةَ الشيخِ أمرٌ مؤكّدُ

فلَمْلَمْتُ ثوبَ الصبرِ لله حامداً
وفي كلّ ما يُقضَى ؛ المهيمنُ يُحمَدُ

ترحّل عن دنيا الفناءِ وأهلِها
محمدُ أيّوبٌ ونِعمَ المحمّدُ

ترحّل عن هذي الحياةِ مُخلِّفاً

تلاوةَ آياتٍ تَسُرُّ وتُسعِدُ

وإني لأرجو أن يفوزَ بأجرها
ويلقاه في الأخرى النّعيمُ المُخلّدُ










يقول المتنبي :
وكيف أستر ما أوليت من حسن / وقد غمرت نوالا أيها النال .
( النال : الكثير العطاء ورجل نال : اذا كان كثير النوال ؛ كما يقال رجل مال : اي كثير المال ويوم طان كثير الطين ورجل صات شديد الصوت ... الخ ) .
المصدر ديوان أبي الطيب المتنبي بشرح العكبري .










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأحد أبريل 17, 2016 4:30 pm

هَلْ تذكُرونَ غريباً عادَهُ شَـجَنُ
مِنْ ذِكْرِكُمْ و جفَا أجْفانَه الوَسَنُ ؟

يُخْفِي لواعِجَهُ والشَّوقُ يَفْضَحُهُ
فقـدْ تسـاوَى لدَيْه السِّرُّ والعَلَنُ

يا وَيلَتاهُ ، أيبْـقَى في جوانِحِه
فـؤادُه وهُو بالأطْلالِ مُرْتَهَنُ ؟
.
ابن زيدون






(البَتَّة)، أو (ألبَتَّة)، أو (بَتّة)..
كلّها صحيحة أجازها علماء العربيّة.
وهي المَرّة مِن (بَتَّ) أي قطعًا،
وتعطي معناها كلمة (بَتَاتًا).





من نونية القحطاني
يا منزِّل الآيات والفرقان *** بيني وبينـك حرمة القرآن
إشرح به صدري لمعرفة الهدى *** واعصم به قلبي من الشيطان
يسِّر بِهِ أمري وقَضِّ مآربي *** وأَجِرْ بـه جسـدي من النيران
واحطُطْ بِهِ ِوزري وأخلص نيَّتي *** واشْدُدْ به أزري وأصلح شاني
واكشف به ضري وحقق توبتي *** واربح به بيعي بلا خسران
طَهِّرْ به قلبي وَصَفِّ سريرتي *** أجمل به ذكري وعلِّ مكاني
واقطع به طمعي وشرّف همتي *** كثِّرْ بِهِ ورعي وأحْيِ جَناني
أسهر به ليلي وأظْمِ جوارحي *** أسبل بفيض دموعها أجفاني
أمزُجْه يا رب بِلَحْمِي معْ دمي *** واغسل به قلبي من الأضغان
أنت الذي صورتني وخلقتني *** وهديتني لشرائع الإيمان
أنت الذي علمتني ورحمتني *** وجعلت صدري واعيَ القرآن
أنت الذي أطعمتني وسقيتني *** من غير كَسْبِ يَدٍ ولا دُكَّان
وجبرتني وسترتني ونصرتني *** وغمرتني بالفضل والإحسان
أنت الذي آويتني وحبوتني *** وهديتني من حيرة الخذلان
وزرعت لي بين القلوب مودةً *** وعطفت منك برحمةٍ وحنان
ونشرت لي في العالمين محاسناً *** وسترت عن أبصارهم عصياني
وجعلت ذكري في البرية شائعاً *** حتى جعلت جميعهم إخواني
والله لو علموا قبيح سريرتي *** لأبى السلام عليّ مَنْ يلقاني
ولأعرضوا عني وملّوا صحبتي *** وَلَبُئْتُ بعد كرامةٍ بِهوانِ
لكن سترت معايبي ومثالبي *** وحلمت عن سقطي وعن طغياني
فَلَكَ المحامد والمدائح كلها *** بخواطري وجوارحي ولساني
ولقد مننت عليّ ربِّ بأَنْعُمٍ *** مالي بشكرِ أقلهن يدان
فوحق حكمتك التي آتيتني *** حتى شددت بنورها برهاني
لئنِ اجْتَبْتَنِي من رضاك معونةٌ *** حتى تقوِّي أيدُها إيماني
لأُسبحنك بكرة وعشيةً *** ولتعبدنك في الدجى أركاني
ولأذكرنّك قائماً أو قاعداً *** ولأشكرنّك سائر الأحيان
ولأكتمنّ عن البرية خلتي *** ولأشكونّ إليك جهد زماني
ولأقصدنّك في جميع حوائجي *** من دون قصد فلانةٍ وفلانِ
ولأحسمنّ عن الأنام مطامعي *** بحسام يأسٍ لَمْ تَشُبْه بناني
ولأجعلنّ رضاك أكبر همتي *** ولأضربنّ من الهوى شيطاني
ولأكسونّ عيوب نفسي بالتقى *** ولأقبضنّ عن الفجور عناني
ولأمنعنّ النفس عن شهواتها *** ولأجعلنّ الزهد من أعواني
ولأتلونّ حروف وحيك في الدجى *** ولأحرقنّ بنوره شيطاني






[ مما يجري مجرى الأمثال ]
.
ما كلَّفَ اللهُ نفسَاً فوقَ طاقَتِها ... ولا تَجودُ يدٌ إلاَّ بما تَجِدُ
.
التمثيل والمحاضرة للثعالبي (ت429هـ) ص10






ورُوِيَ أنَّ أبا بكرٍ الصديق رضيَ الله عنه مَرَّ على طائرٍ واقعٍ على
.
شجرةٍ فقال : طُوبَى لكَ يا طائرُ ، تَطيرُ وتقعُ على الشجرِ ، وتأكلُ مِن
.
الثمرِ ، وليسَ عليكَ حسابٌ ولا عِقاب ! يا لَيْتَني كنتُ مِثلكَ ،
.
والله لَوَدِدْتُ أني شجرةٌ إلى جنبِ طريقٍ ، فمَرَّ عليَّ بعيرٌ ،
.
فأخذَني فلاكَنِي ، ثم ازْدَرَدَنِي ، ثم أخرجَني بَعْراً ولم أكُ بَشَراً !
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص113









ودُخِلَ على المأمونِ في مرضِه الذي ماتَ فيه ، فإذا هو قد أمرَ أنْ
.
يُفْرَشَ له جُلُّ الدَّابةِ ويُبْسَطَ عليه الرمادُ ، وهو راقدٌ عليه يَبْكي ويَتَضَرَّعُ
.
ويقولُ : يا مَن لا يَزُولُ مُلْكُهُ ارْحَمْ مَن يَزُولُ مُلْكُه .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص112









[ مما يجري مجرى الأمثال ]
.
قد يُنْعِمُ اللهُ بالبَلْوَى وإنْ عَظُمَتْ ... وَيبْتَلِي اللهُ بَعْضَ القومِ بالنِّعَمِ
.
التمثيل والمحاضرة للثعالبي (ت429هـ) ص10






حُبُّ الرِّياسةِ داءٌ لا دَواءَ له ... وقلَّما تَجِدُ الرَّاضينَ بالقسمِ
.
ولم يَخْلُ زمنٌ مِن الأزمنةِ مِن هذه الطبقةِ ولا يَخْلو ،
.
وهلاكُ مَن هَلكَ مِن الأُممِ فيما سلفَ بحبِّ الرياسة ، وكذلكَ مَن
.
يَهْلِكُ إلى انْقِضاءِ الدهرِ فبِحُبِّ الرياسة .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص340










عن الأصمعي قال : شهدْتُ أعرابياً عشيِّةَ عرفة بالموقف فسمعْتُه يقول :
.
اللهمَّ إنَّ هذه العشّيةَ من عشايا مِنْحَتِك ، وأحدِ أيامِ زُلْفَتِك ؛
.
فيها يُقضى إليك بالهِمَم ، بكلِّ لسانٍ تُدْعى ، وكلُّ خيرِكَ فيها يُبْغَى ؛
.
أتتْكَ الضَّوامِرُ من الفَجِّ العميق ، وجابْتَ إليكَ المَهَارِقَ من شُعَبِ المَضيق ؛
.
ترْجُو ما لا خُلْفَ له من وَعْدِك ، ولا مُتَّرَكَ له من عظيمِ أجْرِك ،
.
أبرَزَتْ إليك وُجُوهَها المَصونَة صابرةً على لفْحِ السَّمَائِم ، وبَرْدِ ليلِ التَّمائِم ،
.
لِيُدْرِكوا بذلك رضوانَك ؛
.
ثمَّ انْتَحبَ وبكى ورفعَ يدبه وطرفَه إلى السماء ،
.
ثم أنشأ يقول : إلهي إنْ كنْتُ مدَدْتُ يدي إليكَ داعياً ، فطالما كَفَيْتَنِي ساهياً ،
.
نِعْمَتُكَ تُظاهِرُها عليَّ عند الغَفْلة ، فكيف أيْأَسُ منها عند الرَّجْعَة ؛
.
ولا أترُكُ رجاءَكَ لما قدَّمْتُ من اقْتِرَافِ آثامِك ، وإنْ كنتُ لا أصِلُ إليكَ إلا بِك ؛
.
فهَبْ لي يا ربِّ الصّلاحَ في الوَلَد ، والأمنَ في البَلَد ،
.
وعافِنِي من شَرِّ الحَسَد ، ومن شَرِّ الدِّهرِالنَّكَد .
.
أمالي القالي ج2 ص318








قال عيسى بن يزيد بن دأب : أرسلَ يزيدُ بن معاويةَ إلى عبدِ
.
الله بن جعفر في جاريةٍ له مُغنيةٍ يسألُه إيَّاها ؛
.
فقال له الرسول : أميرُ المؤمنين يُقْرِئُكَ السلام ويقول لك : فلانة
.
أعجبَتْني ، ويجبُ أنْ تُؤثِرَني بها .
.
فقال عبدُ الله لمولاه بديحِ المليح : أيَّ شيءٍ يقولُ ؟
.
قال بديحُ : فقلتُ له : يُقرئُكَ السلام ، ويقول : كيف بِتَّ في
.
ليلَتِكَ هذه ؟
.
قال : يقول عبد الله : أقْرِئْ أميرَ المؤمنين السلام ،
.
فقال الرسولُ : ليسَ كذا قلتُ ولا له جئْتُ .
.
فقال : ما يقولُ ؟
.
فأعادَ بديحُ القول ، فخرجَ الرسولُ مُغضباً ، ومضى إلى يزيد ،
.
فقال : يا أميرَ المؤمنين ، بَلَّغْتُ ابنَ جعفر رسالَتَكَ وإلى جَنْبِه رجلٌ
.
مجنونٌ ، ما أدري كيفَ هو يَحْكي خلافَ ما أقولُ !
.
فقال : عليَّ به ،
.
قال بديحُ : فَذُهِبَ بي إليه ، فلمَّا دخلْتُ شَتَمَني وقال : تصنعُ هذا ؟
.
فقلتُ : يا أميرَ المؤمنين ، متى عَهْدُكَ بابنِ جعفرَ لا يَسْمعُ ؟
.
إقْبالُه عليَّ يَسْألُني مَنْعٌ لِجَارِيَتِهِ وبُخْلٌ بها ؛ كَرِهَ أنْ يُعْطِيَكَها لِمَحَبَّتِه
.
لها فما ذَنْبِي أنا ؟!
.
فضحِكَ يزيدُ وقال : لعلَّ الشيخَ ضِنِّينٌ بجارِيَتِه .
.
جمع الجواهر للحُصْري القيرواني (ت453هـ) ص17






وذُكِرَ لعبدِ الله بنِ طاهر رجلٌ يَصْلحُ للمَنادَمَة ، فأَحْضَرَه فأقبلَ يأتي
.
بالأشياءِ في غيرِ مَواضِعِها ،
.
فقال : يا هذا ، إمَّا أقْلَلْتَ فُضولَكَ أو دُخولَك .
.
جمع الجواهر للحُصْري القيرواني (ت453هـ) ص10









تسابَّ بدويان فقال أحدهما لصاحبه :
,
أراك والله تعطس عن أنف طالما جدع على الهوان،
,
فقال صاحبه: والله لئن لم تكف عني شر لسانك، ولم تستر دوني عورة سبك، ,
لأصدعن صفاتك بمعول لا ينبو عن مضره، ولأحصدن رأسك بمنجل لا ينثني عن ,
مأخذه.
,
فقال له الأول: لا تسعر نارنا، ولا تطلب عوارنا، فإن سفه الجاهل بلسانه،
,
وسفه النسيب في يده، وكأني بك وقد وعيت مني كلاماً يمنعك الشراب
,
البارد، ويشمت بك الصادر والوارد، وقل من تمرد على العافية إلا تمرد عليه
,
البلاء. فانقلب عنه مغيظاً يهمهم.
,
التذكرة الحمودنية لابن حمدون








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأحد أبريل 17, 2016 8:57 pm

جاء في الصحاح:
الناطِر والناطور أي حافظ الكَرْم.
والجمع النواطير. والنَّطْرة الحفظ بالعينين،
ومنه أُخذ النَّاطور.






اﻟﻨﺎﺱ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻣﺎﺩﺍﻡ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﺑﻬﻢ *** ﻭﺍﻟﻌﺴﺮ ﻭﺍﻟﻴﺴﺮ أﻭﻗﺎﺕ ﻭﺳﺎﻋﺎﺕ
ﻭأﻛﺮﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﺭى ﺭﺟﻞ *** ﺗﻘضى ﻋلى ﻳﺪﻩ ﻟﻠﻨﺎﺱ حاجات
ﻻ‌ ﺗﻘﻄﻌﻦّ ﻳﺪ ﺍﻟﻤﻌﺮوف ﻋﻦ أﺣــﺪ *** ﻣـﺎ ﺩﻣـﺖ ﺗـﻘﺪﺭ ﻭﺍلأﻳـﺎﻡ ﺗـــﺎﺭﺍﺕ
ﻭﺍﺫﻛﺮ ﻓﻀﻴﻠﺔ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻠﻪ إﺫ ﺟﻌﻠﺖ ***إﻟﻴﻚ ﻻ‌ ﻟﻚ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺣﺎﺟـــﺎﺕ
قد ﻤﺎﺕ ﻗﻮﻡ ﻭﻣﺎ ﻣــﺎﺗﺖ ﻓﻀﺎﺋﻠﻬﻢ ***ﻭﻋﺎﺵ ﻗﻮﻡ ﻭﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ أﻣﻮﺍﺕ
الشافعي











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين أبريل 18, 2016 10:22 am

معنى (رفع عقيرَته)
(فلان رفع عقيرته) أي رفع صوته وصاح ، ورُوي أن أعرابيًّا عُقرت رجلُه (أي قُطعتْ) فوضع الساق المقطوعة على الصحيحة وبكى عليها بأعلى صوته ؛ فقيل (رفع عقيرته) ، فأصل الكلمه هي الساق المعقورة ؛ وليس في معانيها ما يدل على الصوت وإنما جاء على وجه المجاز..





معجم الصحاح :
(تاج اللغة وصحاح العربية) هو معجم لغوي بالمفردات العربية ألفه الإمام أبو نصر إسماعيل بن حماد الجوهري. ويطلق على هذا المعجم اختصاراً اسم (الصحاح)

وهو من أقدم ما صنف في العربية من معاجم الألفاظ مرتب على الأبواب والفصول, فجعل حروف الهجاء أبواباً وجعل لكل حرف من هذه الأبواب فصولاً بعدد حروف الهجاء
وجاء ترتيب الكلمات فيه حسب أواخر الكلمات ، وقد أحدث ظهوره ثورة في تأليف المعاجم, إذ خالف في ترتيبه نظام الخليل الفراهيدي.
ويعد عند علماء العربية من أجود المعاجم وأنفعها وأكثرها دقة وضبطاً.
قام الإمام محمد بن أبي بكر الرازي باختيار بعض مواده وسماه (مختار الصحاح).

طُبع في ستة أجزاء وحققه السيد أحمد عبد الغفور العطار سنة 1956 في مصر.
وقد اشتمل هذا المعجم على 40 ألف مادة.

(رابط التحميل) : http://shamela.ws/index.php/book/23235












لا تتأخر عن كلمة الحق بحجة أنها لا تسمع؛ فما من بذرة طيِّبة إلا ولها أرض خصبة. ليس عليك أن يقتنع الناس برأيك الحق. ولكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق.
السباعي














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين أبريل 18, 2016 3:48 pm

توغلي يا رماحَ الحقدِ في جسدي
ومزقي ما تبقى من حشاشاتي

غدا سأذبح أحزاني و أدفنها
غدا سأطلق أنغامي الضحوكاتِ

حسن المرواني








كلفتُ بكمْ ففاضَ دمي دموعا
وبتُّ سميرَ منْ هجرَ الهجوعا

رحلتمْ ذات يومَ البينِ عني فها
أنا بعد كمْ أبكي الربوعا

و ماليَ لا َ أنوحُ على طلولٍ
أطلتُ بأهلهاَ وبها الولوعا

و في يومِ الربوع ِ سلبتَ عقليِ
بنجدٍ لا رعى اللهُ الربوعا

و كنتُ أحبُ أنْ أخفي غرامي
فيأبي الدمعُ إلا أنْ يذيعا

فكيفَ بهائمٍ يرجووصالاً
و لمْ يكنْ الزمانُ لهُ مطيعا

لقدْ علمَ الفريقُ بأنَّ مثلي
إذا ذكرَ الفراقُ لديهِ ريعا

يطولُ وراءهمْ ظمى وجوعي
لفقدِ الأهلِ لا ظمأً وجوعا

وينزعُ نحوهمْ قلبي فمنْ لي
إذا لمْ يرحموا قلباً نزوعاً

عسى زمنٌ يعودُ بأهلِ ودى
فياتى الأنسَ إنساناً هلوعا

و لو كانَ الهوى العذرى ُّ عدلاً
لقلدني بزورتهمْ صنيعا

البرعي















لا تجزعنَّ إذا نابتكَ نائبة ٌ
ولا تضيقنَّ في خَطبٍ إذا نابا

ما يُغلق الُله باباً دونَ قارعة ٍ
إلاَّ ويفتحُ بالتَّيسير أبْوابا

ابن معصوم المدني








من أحكام العدة
قال الشيخ ابن عثيمين:
المطلقة إن طلقت قبل الدخول والخلوة يعني قبل الجماع وقبل الخلوة بها والمباشرة، فإنه لا عدة عليها إطلاقاً، فبمجرد ما يطلقها تبين منه وتحل لغيره، وأما إذا كان قد دخل عليها وخلا بها وجامعها فإن عليها العدة وعدتها على الوجوه التالية:
أولاً: إن كانت حاملاً فإلى وضع الحمل، سواء طالت المدة أم قصرت، لقوله تعالى : (وَأُولاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ).
ثانياً: إذا كانت غير حامل وهي من ذوات الحيض، فعدتها ثلاث حيض كاملة بعد الطلاق، بمعنى أن يأتيها الحيض وتطهر، ثم يأتيها وتطهر، ثم يأتيها وتطهر، سواء طالت المدة بينهن أم لم تطل.
وعلى هذا فإذا طلقها وهي ترضع ولم يأتها الحيض إلا بعد سنتين فإنها تبقى في العدة حتى يأتيها الحيض ثلاث مرات. لقوله تعالى: (وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ).
ثالثاً: التي لا تحيض إما لصغرها أو لكبرها قد أيست منه وانقطع عنها فهذه عدتها ثلاثة أشهر، لقوله تعالى: (وَاللائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللائِي لَمْ يَحِضْنَ). (فتاوى نور على الدرب 155)










عذب الشعر في جمال العيون..
عنترة
رمت الفؤاد مليحة عذراء *** بسهام لحظٍ ما لهن دواء
مرّت أوان العيد بين نواهد *** مثل الشموس لحاظهن ظباء
فاغتالني سقمي الذي في باطني *** أخفيته فأذاعه الاخفاء
إيليا أبو ماضي..
ليت الذي خلق العــــيون الســــــودا *** خــلق القلـــوب الخــــافقات حديدا
لولا نواعــســهـــــا ولولا ســـحـــــرها *** ما ودّ مـــالك قـــلبه لـــــو صـــــيدا
عَـــــوذْ فــــــؤادك من نبال لحـاضها *** أو مـتْ كمـــا شاء الغرام شهيدا
يــا ويــح قـــلبي إنّـه في جـــــانبي *** وأضـــنه نـــائي المــــــزار بعـيدا
بـــــــرأ الإله له الضــّــــــــلوع وقايةً *** وأرتـــــــه شقوته الضّلوع قيود
هي نظرة عَرَضت فصارت في الحشا *** نــاراً وصــــار لها الفـــؤاد وقود
إن كنت تدري ما الغـرام فداوني *** أو، لا فخلّ العــــــــذل والتفنيدا
مجنون ليلى
جعلنا علامات المودة بيننا *** تشابك لحظ هن أخفى من السحر
فأعرف منها الود من لين طرفها *** وأعرف منها الهجر بالنظر الشزر
ابن سناء الملك
يا ناعس الطرف لا والله ما انتبهت *** فيك المحبة إلا وقت نعسته
وكاسر الجفن إي والله ما انكسرت *** فيك الجوانح إلا بعد كسرته
ما لحظ عينيك إلا شارب ثمل *** وكسرة الجفن إلا عين سكرته
إبن الصائغ.....
لمثلي من لواحظها سهامٌ *** لها في القلب فتك أيُّ فتكِ
إذا رامتْ تشكُّ به فؤاداً *** يموت المستهام ب غير شكِّ
جرير عن
إنّ العيون التي في طرفها حــور *** قتلتنـا ثم لم يحين قتــلانا
يصر عن ذا اللبّ حتى لا حراك به *** وهن أضعف خلـق الله إنساناً
محمد علي السنوسي
دموعك يا حسناء تغري بي الهوى *** فعيناك مينائـي وقلبي قد رسا
لمحتك من قلبٍ رقـيقٍ فلـم أزل *** أراكٍ بقلبي في صاحٍ وفي مسا
........
خضراء العينين اتئدي *** صرعى جفنيك بلا عدد
هل لي بوصالك من أمل *** جرحت بهجرك لي كبدي.
ونختم بالمتنبي..
لعَيْنَيْكِ ما يَلقَى الفُؤادُ وَمَا لَقي *** وللحُبّ ما لم يَبقَ منّي وما بَقي.
وَما كنتُ ممّنْ يَدْخُلُ العِشْقُ قلبَه *** وَلكِنّ مَن يُبصِرْ جفونَكِ يَعشَقِ.
وَبينَ الرّضَى وَالسُّخطِ وَالقُرْبِ وَالنَّوَى *** مَجَالٌ لِدَمْعِ المقلة المترقرق.










إدريس جمّاع
شاعر سوداني مرهف الحس ومن طريف ما يروى عنه في شعره الغزلي أنه حين فقَدَ عقله في آخر أيامه، وأراد أهله أن يعالجوه بالخارج، رأى امرأة جميلة برفقة زوجها في المطار، فأطال النظر إليها، والزوج يحاول أن يمنعه، فأنشد يقول:
أَعَلَى الجمال تغار مِنّا
ماذا علينا إذا نظرْنا
هي نظرةٌ تُنسِي الوَقارَ
وتُسعِد الرّوحَ المُعنَّى
دنياي أنتِ وفرحتي
ومُنَى الفؤادِ إذا تَمنَّى
أنتِ السماءُ بَدَت لنا
و استعصمت بالبُعدِ عنَّا .
ويقال إن عباس محمود العقاد لما سمع هذه اﻷبيات سأل عن قائلها، فقالوا له إنه سوداني ويدعى إدريس جمَّاع وهو الآن في مستشفى المجانين. قال: هي مكانه؛ ﻷن هذا الكلام ﻻ يقوله عاقل!
وعندما ذهبوا به إلى لندن للعلاج، أُعجب بعيون ممرضته، وأطال النظر في عينيها، فأخبرت مدير المستشفى بذلك، فأمرها أن تلبس نظارة سوداء ففعلت، وعندما جاءته نظر إليها جماَّع وأنشد:

و السيف في الغمد ﻻ تُخشَى مضاربُه // وسيف عينيك في الحالين بتّارُ

وعندما تُرجم البيت للممرضة بكت …!!! وصُنف هذا البيت أبلغ بيت شعر في الغزل في العصر الحديث.
ومن جميل قول إدريس جمَّاع، الأبيات الشهيرة التي يقول فيها:

إن حظي كدقيقٍ فوق شوكٍ نثروه
ثم قالوا لِحُفاةٍ يومَ ريحٍ اجمعوه
صعب الأمرُ عليهم ثم قالوا اتركوه
إن من أشقاهُ ربي كيف أنتم تُسعدوه













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين أبريل 18, 2016 3:55 pm

قَال ابن عَوْن : كنا جلوساً عند ربيعة بن أبي عبد الرحمن
.
قَال : فجعل يتكلم وعنده رجل من أهل البادية
.
فَقَال له ربيعة : ما تَعُدون البلاغَةَ فيكم ؟
.
قَال : الإيجاز في الصواب
.
قَال : فما تَعُدُونَ العِيَّ فيكم ؟
.
قَال : ما كنت فيه منذ اليوم .
.
مجمع الأمثال للميداني










قيل لمزيد - وهو يحمل شيئاً تحت إبطه - : يا مزيد
.
ما هذا الذي تحتَ حُضْنِكَ ؟
.
قال : يا أحمق ! ولم خَبَّأْتُه ؟
.
بهجة المجالس وأنس المجالس لابن عبد البرّ






[ مما يجري مجرى الأمثال ]
.
ما كلَّفَ اللهُ نفسَاً فوقَ طاقَتِها ... ولا تَجودُ يدٌ إلاَّ بما تَجِدُ
.
التمثيل والمحاضرة للثعالبي (ت429هـ) ص10










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين أبريل 18, 2016 7:51 pm

وسمراءَ تحكي الرّمحَ لوْناً وقامَة ً
لها مهجتي مبذولة ٌ وقيادي

وقد عابَها الواشي فقالَ طويلة ٌ
مَقَالَ حَسودٍ مُظهِرٍ لعِنادِ

فقلتُ لهُ بشرتَ بالخيرِ إنها
حياتي فإنْ طالتْ فذاكَ مرادي

نعم أنا أشكو طولها ويحقّ لي
لقد طال فيها لَوعَتي وَسُهادي

وما عابَها القَدُّ الطّويلُ وَإنّهُ
لأوّلُ حُسنٍ في المَليحة ِ بادي

رأيتُ الحصونَ الشمَّ تحرسُ أهلها
فأعددتها حصناً لحفظِ ودادي

البهاء زهير











(وما أنسانيه ُ إلا الشيطان أن أذكره ) فاضل السامرائي :
جمهور العرب قالوا أنسانيهِ (13 راوياً قرأها إنسانيهِ). المصحف الذي بين أيدينا برواية حفص وحفص قرأ أنسانيهُ.الضمة قطعاً أثقل الحركات أثقل من الكسرة فلما كان الأمر ثقيلاً : نسيان سمكة مشويةمأكول منها تدخل في البحر بهذه الصورة ويُنسى بهذا الشكل شيئاً ثقيلاً فجاءت الضمة، إستخدموا الحركة الثقيلة للإخبار عن أنسانيهُ. فناسب ثِقل الضمة ثِقل الواقعة.هذه أندر حالات النسيان فجاء بأندر حالات التعبير لأندر حالات النسيان









*ما دلالة استعمال صيغة مأتيا في قوله تعالى في سورة مريم (إنه كان وعده مأتيّا)؟(د.فاضل السامرائي)
قال تعالى في سورة مريم (جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيّاً {61}). يُقصد بالوعد جنات عدن التي وعد الرحمن عباده بها والجنّات تؤُتى ولا تأتي فالجنات يذهبون إليها فهي مأتية وليست آتية فالوعد هو الجنة والآية في السورة في سياق الجنة.









قال سفيان بن عيينة وغيره : احذروا فتنة العالم الفاجر وفتنة العابد الجاهل فإن فتنتهما فتنة لكل مفتون فهذا بجهله يصد عن العلم وموجبه وذاك بغيّه يدعو إلى الفجور









إن المجد والنجاح والإنتاج تظل أحلاماً لذيذة في نفوس أصحابها وما تتحول حقائق حيّة إلا إذا نفخ فيها العاملون من روحهم ووصلوها بما في الدنيا من حسٍ وحركة
محمد الغزالي











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الثلاثاء أبريل 19, 2016 9:53 am

نوَّارةَ عُمري، مَروحتي
قنديلي، بوحَ بساتيني
مُدّي لي جسراً من رائحةِ الليمونِ..
وضعيني مشطاً عاجياً..
في عُتمةِ شعركِ.. وانسيني
أنا نُقطةُ ماءٍ.. حائرةٍ
بقيت في دفترِ تشرينِ
يدهسني حبك ..مثل حصان قوقازي مجنون
يرميني تحت حوافره..
يتغرغر في ماء عيوني ..
زيديني عنفا.. زيديني
يا أحلى نوباتِ جنوني
من أجلكِ أعتقتُ نسائي
وشطبت شهادة ميلادي
وقطعتُ جميعَ شراييني..
نزار قباني










خلق الله الملائكة عقولاً بلا شهوة ، وخلق البهائم شهوة بلا عقول، وخلق ابن آدم وركب فيه العقل والشهوة ، فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة ، ومن غلبت شهوته عقله التحق بالبهائم. - ابن قيم الجوزية






أقول لِمُفْتٍ ذات يوم لقيتُهُ
بمكة، والأنضاءُ مُلْقى رحالُها:
بربك أخبرني، ألم تأثمِ التي
أضرَّ بجسمي من زمانٍ خيالُها
فقال: بلى والله سوف يمسها
عذابٌ، وبلوى في الحياة تنالُها
فقلت - ولم أملك سوابق عبرةٍ
سريعٍ إلى جيب القميص انهمالُها -:
عفا الله عنها ذنبَها وأقالَها
وإن كان في الدنيا قليلًا نوالُها
مجنون بني عامر








هَلْ تذكُرونَ غريباً عادَهُ شَـجَنُ
مِنْ ذِكْرِكُمْ و جفَا أجْفانَه الوَسَنُ ؟

يُخْفِي لواعِجَهُ والشَّوقُ يَفْضَحُهُ
فقـدْ تسـاوَى لدَيْه السِّرُّ والعَلَنُ

يا وَيلَتاهُ ، أيبْـقَى في جوانِحِه
فـؤادُه وهُو بالأطْلالِ مُرْتَهَنُ ؟
.
ابن زيدون













عن العتبي قال سمعت أعرابيا يقول:
أسوأ ما في الكريم أن يكف عنك خيره،
وخير ما في اللئيم أن يكف عنك شره .
[الأمالي (206/1)] لأبي علي القالي.






«الأمالي» من خزائن الأدب العربي وهو كتاب في نوادر الأخبار والأشعار،
ويعد من أهم أمهات كتب الأدب العربي المعدودة، فهو عند أهل الفن مرجعا في بابه، حتى قال عنه ابن خلدون رحمه الله:"وسمعنا من شيوخنا في مجالس التعليم أن أصول هذا الفن وأركانه أربعة دواوين وهي: أدب الكاتب لابن قتيبة، وكتاب الكامل للمبرد، وكتاب البيان والتبيين للجاحظ، وكتاب النوادر لأبي علي القالي البغدادي. وما سوى هذه الأربعة فتبع لها وفروع عنها.
وقال عنه المقري:"وكتاب النوادر لأبي علي اسماعيل بن القاسم وهو مبار لكتاب الكامل لأبي العباس المبرد ولعمري لئن كان كتاب أبي العباس أكثر نحوا وخبرا فإن كتاب أبي علي أكثر لغة وشعرا"

وهوعبارة عن ثلاثة أقسام:
(الأمالي، وتقع في 600 صفحة من المطبوعة، والذيل 156 صفحة، والنوادر 70 صفحة) وربما سمي الكتاب (نوادر القالي) تسمية له بأحد أقسامه...
وهو عبارة عن مجموعة مجالس كان يملي فيها القالي محاضرات في اللغة والأدب في أيام الأخمسة بقرطبة، وفي المسجد الجامع بالزهراء المباركة كما ذكر ذلك في مقدمة أماليه حيث يقول:" فأمللت هذا الكتاب من حفظي في الأخمسة بقرطبة وفي المسجد الجامع بالزهراء المباركة وأودعته فنونا من الأخبار وضروبا من الأشعار وأنواعا من الأمثال وغرائب من اللغات"

لم يلتزم أبو علي القالي في كتابه الأمالي ترتيبا معيناً، لا في التسلسل التاريخي و لا في المواضيع و الأبواب، فهو أشبه ما يكون بالمقالات المتناثرة التي لا يرتبط أولها بآخرها، رغم غزارة مادته العلمية الأدبية من أشعار للعرب و أمثالهم وحكمهم، وما يجده متصفح الكتاب من عناوين و مطالب فهي ليست من صلب الكتاب و ليست من وضع المؤلف نفسه، و إنما وضعها بعض مصححي الكتاب للدلالة على رؤوس المسائل، و للتسهيل على القارئ في اقتناص الفائدة التي يرومها منه.

(رابط التحميل) http://www.islamicbook.ws/adab/amali-alqali-.pdf











وزادوا ألفا غير ملفوظة في ( مائة ) مفردة ومثناة، ومركبة مع الآحاد ، فكتبوها هكذا ( مائة ومائتان وثلاثمائة وأربعمائة وخمسمائة ... الخ )
ومن الفضلاء من يكتبها بياء بلا ألف ، هكذا ( مئة ) ومنهم من يكتبها بألف بلا ياء ، هكذا ( مأة ) ، ووجه القياس أن تكتب بياء بلا ألف ، وهذا ما نميل إليه ، وإنما كانوا يكتبونها بزيادة الألف يوم لم تكن الحروف تنقط ؛ كيلا تشتبه بكلمة ( منه ) المركبة من (من) الجارة وهاء الضمير ، كما قالوا ، قال أبو حيان: وكثيرا ما أكتب أنا مئة بلا ألف ، مثل كتابة فئة ؛ لأن زيادة الألف خارجة عن الأقيسة ، فالذي أختاره كتابتها بالألف دون الياء على وجه تحقيق الهمزة ، أو بالياء دون الألف على تسهيلها
جامع الدروس العربية ، الغلاييني ص 283 ط دار الحديث














إذا رمت أن تحيا سليماً من الردى *** ودينك موفورٌ وعرضك صين ُ
فلا ينطقنَّ منك اللسان بسوأةٍ *** فكلك سوءاتٌ وللناس ألسن ُ
وعينُك إِنْ أبدتْ إليك مَعَـايبــاً *** فدعْها وقلْ ياعين ُ للناس أعين ُ
وعاشرْ بمعروفٍ وسامحْ من اعتدى***وجادل ْولكنْ بالتي هي أحسن ُ
الشافعي













ش

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الثلاثاء أبريل 19, 2016 10:07 am

وقال أعرابيٌّ لهشام بن عبد الملك:
.
أتت علينا ثلاثةُ أعوامٍ، فعامٌ أكَلَ الشَّحم، وعامٌ، أكَلَ اللحم، وعامٌ انتقى
.
العَظْم، وعندكم أموالٌ، فإنْ كانت للَّه فادفَعوها إلى عباد اللَّه،
.
وإن كانت لعباد اللَّه فادفعوها إليهم،
.
وإن كانت لكم فتصدّقوا، فإن اللَّه يَجزي المتصدِّقين،
.
قال: فهل مِن حاجة غير ذلك؟
.
قال:ما ضَربْتُ إليك أكباد الإبل أدَّرِع الهجير، وأخوض الدُّجى لخاصٍّ دونَ عام
.
البيان والتبيين للجاحظ







وقال: أخبرني الرّبيع بن عبد الرحمن السُّلَميُّ
.
قال: قلتُ لأعرابيّ: أتهمز إسرائيل؟
.
قال: إني إذاً لرجل سَوْءٍ،
.
قال: قلت: أفتجرُّ فِلَسطين؟
.
قال: إنّي إذاً لقويٌّ
.
البيان والتبين للجاحظ











وقال أعرابيُّ من بني حَنيفة، وهو يمزَح:
.
مَرّ الجرادُ على زرعي فقلت له: ... الزَمْ طريقَك لا تُولَع بإفسادِ
.
فقال منهم خطيبٌ فوق سُنبلةٍ: ... إنّا على سفر لا بُدَّ من زادِ
.
البيان والتبيين للجاحظ









وجنّ أعرابيُّ من أعراب المِرْبَد، ورماه الصِّبيان، فرَجَم،
.
فقالوا له: أمَا كنت وقوراً حليماً؟
.
فقال: بلى بأبي أنتم وأمِّي، واللَّه ما استُحمِقْتُ إلاّ قريباً،
.
وكان أول جنونه من عبث الناس به،
.
ورمى إنساناً فشجَّه، فتعلقّ به، وهو لا يعرفه وضمَّه إلى الوالي
.
فقال له الوالي: لم رميْتَ هذا وشَجَجْتَهُ؟
.
فقال: أنا لم أرَمه، هو دخل تحت رَمْيتي
.
البيان والتبيين للجاحظ







بكر بن أبي بكرٍ القُرشي قال :
.
قال أعرابيّ : ما غُبِنْتُ قطُّ حتى يُغْبَنَ قومي ،
.
قيل : وكيف ؟
.
قال : لا أفعل شيئاً حتى أشاورهم .
.
قيل لرجلٍ من عَبْس : ما أكثَر صوابَكم
.
قال : نحنُ ألفُ رجلٍ ، وفينا حازمٌ ونحن نطيعُه ،
.
فكأنّا ألفُ حازم .
.
البيان والتبين للجاحظ










قال الأصمعيّ: سمعتُ أعرابيّاً يقول :
.
مَن وَلَّد الخيرَ نُتِجَ له فِراخاً تطيرُ بالسرور ، ومَن وَلّد الشرّ أنبت له
.
نباتاً مُرّاً مذاقُه ، قُضبانُه الغَيظ ، وثمرهُ النَّدَم .
.
البيان والتبين للجاحظ











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الثلاثاء أبريل 19, 2016 5:02 pm

بهل:
أصل البهل كون الشيء غير مراعى
والباهل البعير المخلى عن قيده أو عن سمة أو المخلى ضرعها عن صرار.
قالت امرأة أتيتك باهلا غير ذات صرار أي أبحت لك جميع ما كنت أملكه لم استأثر بشيء دونه
وأبهلت فلانا خليته وإرادته تشبيها بالبعير الباهل.
والبهل والابتهال في الدعاء الاسترسال فيه والتضرع نحو قوله عز وجل: (ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين)
ومن فسر الابتهال باللعن فلأجل أن الاسترسال في هذا المكان لأجل اللعن
قال الشاعر: * نظر الدهر إليهم فابتهل *
أي استرسل فيهم فأفناهم.





بهم:
البهمة الحجر الصلب
وقيل للشجاع بهمة تشبيها به
وقيل لكل ما يصعب على الحاسة إدراكه إن كان محسوسا وعلى الفهم إن كان معقولا مبهم،
ويقال أبهمت كذا فاستبهم
وأبهمت الباب أغلقته إغلاقا لا يهتدى لفتحه
والبهيمة ما لا نطق له وذلك لما في صوته من الإبهام لكن خص في التعارف بما عدا السباع والطير فقال تعالى: (أحلت لكم بهيمة الأنعام)
وليل بهيم فعيل بمعنى مفعل قد أبهم أمره للظلمة أو في معنى مفعل لأنه يبهم ما يعن فيه فلا يدرك،
وفرس بهيم إذا كان على لون واحد لا يكاد تميزه العين غاية التمييز ومنه ما روي
" أنه يحشر الناس يوم القيامة بهما " أي عراة وقيل معرون مما يتوسمون به في الدنيا ويتزينون به والله أعلم،
والبهم صغار الغنم
والبهمي نبات يستبهم منبته لشركه وقد أبهمت الأرض كثر بهمها نحو أعشبت وأبقلت أي كثر عشبها وبقلها.











■ بك أستجير ومن يجير سواكا
فأجر ضعيفا يحتمي بحماك
■ إني ضعيف أستعين على قوى
ذنبي ومعصيتي ببعض قواكا
■ أذنبت يا ربي وآذتني ذنوب
مال ها من غافر إلا‌كا
■ دنياي غرتني وعفوك غرني
ما حيلتي في هذه أو ذاكا
■ لو أن قلبي شك لم يك مؤمنا
بكريم عفوك ما غوى وعصاكا
■ يا مدرك الأ‌بصار والأ‌بصار لا‌
تدري له ولكنهه إدراكا
■ أتراك عين والعيون لها مدى
ما جاوزته ، ولا‌ مدى لمداكا
■ إن لم تكن عيني تراك فإنني
في كل شيء أستبين علا‌كا
■ يا منبت الأ‌زهار عاطرة الشذا
هذا الشذا الفواح نفح شذاكا
■ يا مرسل الأ‌طيار تصدح في الربا
صدحاتها تسبيحة لعلا‌كا
■ يا مجري الأ‌نهار ما جريانها
إلا‌ انفعالة قطرة لنداكا
■ رباه ها أنا ذا خلصت من الهوى
واستقبل القلب الخلي هواكا
■ وتركت أنسي بالحياة ولهوها
ولقيت كل الأ‌نس في نجواكا
■ ونسيت حبي واعتزلت أحبتي
ونسيت نفسي خوف أن أنساكا
■ ذقت الهوى مراً ولم أذق الهوى
يا رب حلواً قبل أن أهواكا
■ أنا كنت يا ربي أسير غشاوة
رانت على قلبي فضل سناكا
■ واليوم يا ربي مسحت غشاوتي
وبدأت بالقلب البصير أراكا
■ يا غافر الذنب العظيم وقابلا‌
للتوب قلب تائب ناجاكا
■ أترده وترد صادق توبتي
حاشاك ترفض تائبا حاشاكا
■ يا رب جئتك نادماً أبكي على
ما قدمته يداي لا‌ أتباكى
■ أنا لست أخشى من لقاء جهنم
وعذابها لكنني أخشاكا
■ أخشى من العرض الرهيب عليك يا
ربي وأخشى منك إذ ألقاكا
■ يا رب عدت إلى رحابك تائباً
مستسلما مستمسكاً بعراكا
■ ما لي وما للأ‌غنياء وأنت يا
رب الغني ولا‌ يحد غناكا
■ ما لي وما للأ‌قوياء وأنت يا
ربي ورب الناس ما أقواكا
■ ما لي وأبواب الملوك وأنت من
خلق الملوك وقسم الأ‌ملا‌كا
■ إني أويت لكل مأوى في الحياة
فما رأيت أعز من مأواكا
■ وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة
فلم تجد منجى سوى منجاكا
■ وبحثت عن سر السعادة جاهداً
فوجدت هذا السر في تقواكا
■ فليرض عني الناس أو فليسخطوا
أنا لم أعد أسعى لغير رضاكا










معروف الرصافي :
وخير الناس ذو حسب قديم *** أقام لنفسه حسباً جديدا
وشر العالمين ذوو خمول *** إذا فاخرتهم ذكروا الجدودا
إذا ما الجهل خيم في بلاد *** رأيت أسودها مسخت قرودا






دخل الإمام أحمد السوق مرة ومعه متاعه يحمله فلما رآه الناس هبوا إليه كل يريد أن يحمل متاعه عنه ، فلما رأى ذلك بكى واحمرّ وجهه وقال : " نحن قوم مساكين لولا ستر الله لافتضحنا !!"









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الثلاثاء أبريل 19, 2016 5:22 pm

مالك بن كعب :
إن النساء كأشجار نبتن لنا *** منها المرار وبعض المر مأكول
إن النساء ولو صورن من ذهب *** فيهن من هفوات الجهل تخييل
إن النساء متى يُنهين عن خلق *** فإنه واجب لا بد مفعول






البارودي :
واختبرني تجدني صديقاً حميماً *** لم تغير وداده الأهواء
صادقاً في الذي يقول وإن *** ضاقت عليه برحبها الدهناء





علي بن أبي طالب :
وقيمة المرء ما قد كان يحسنه *** وللرجال على الأفعال أسماء
وضد كل امرىء ما كان يجهله *** والجاهلون لأهل العلم أعداء
ففز بعلم ولا تطلب به بدلا *** الناس موتى وأهل العلم أحياء









أبو تمام :
يَعِيش المَرْءُ ما استحيَى بِخَيرٍ *** ويبقى العودُ ما بقيَ اللحاءُ
فلا واللهِ ما في العيشِ خيرٌ *** ولا الدُّنيا إذا ذَهبَ الحَياءُ
إذا لم تخشَ عاقبة َ الليالي *** ولمْ تستَحِ فافعَلْ ما تَشاءُ
لئيمُ الفعلِ من قومٍ كرامٍ *** لهُ مِنْ بينهمْ أبداً عُوَاءُ






ابن المعتز :
رب أمرٍ تتقيه ** جر أمراً ترتجيه
خفى المحبوب منه ** وبدا المكروه فيه
فاترك الدهر وسلمه ** إلى عدلٍ يليه








تعلمت فعل الخير من غير أهله *** وهذب نفسي فعلهم باختلافه
أرى ما يسوء النفس من فعل جاهل *** فآخذ في تأديبه بخلافه






معروف الرصافى :
وخير الناس ذو حسب قديم *** أقام لنفسه حسباً جديدا
وشر العالمين ذوو خمول *** إذا فاخرتهم ذكروا الجدودا
إذا ما الجهل خيم في بلاد *** رأيت أسودها مسخت قرودا






مَعْن بن أَوْس :
وفي النََاسِ إِنْ رَثَّتْ حِبالُكَ واصِلٌ *** وفي الأَرضِ عن دارِ القِلَى مُتَحَوَّلُ
إذا أنْتَ لَمْ تُنْصِفُ أخاكَ وَجَدْتَهُ *** على طَرَفِ الهِجْرانِ إنْ كان يَعْقِلُ







إبراهيم بن المهدي :
هي المَقادِيرُ تَجْرِي في أَعِنَّتِـهـا *** فاصْبِرْ، فلَيْس لها صَبْرٌ على حالِ
يَوماً تَرِيشُ خَسِيسَ القَوْمِ تَرْفَـعُـهُ *** نحو العلاء ، ويَوْماً تَخْفِضُ العالِي







مروان بن محمد بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية، القرشي الأموي، أبو عبد الملك، أمير المؤمنين، آخر خلفاء بني أمية، وأمه أمة كردية يقال لها: لبابة، ولاه هشام نيابة أذربيجان وأرمينية والجزيرة، في سنة أربع عشرة ومائة، ففتح بلاد كثيرة وحصونا متعددة في سنين كثيرة، وكان لا يفارق الغزو في سبيل الله، وقاتل طوائف من الناس الكفار ومن الترك والخزر واللان وغيرهم، فكسرهم ْ.
بويع له بالخلافة بعد قتل الوليد بن يزيد، وبعد موت يزيد بن الوليد، ثم قدم دمشق وخلع إبراهيم بن الوليد، واستمر له الأمر في نصف صفر سنة سبع وعشرين ومائة.
بويع له بالخلافة في ربيع الأول سنة تسع وعشرين ومائة، وتلقب بالحمار، وهو آخر من ملك من بني أمية، وكانت خلافته خمس سنين وعشرة أشهر وعشرة أيام، وقيل: خمس سنين وشهرا.
لقب بالحمار لصبره على الثورات والفتن التي قامت ضده ولكنه قتل في نهاية الأمر
في معركة الزاب أمام العباسيين وبذلك انتهت الخلافة الأموية وبدأت الدولة العباسية.








"عمرو بن معد يكرب" يقول في الحكمة :
فمن ذا عاذري من ذي سفاهٍ *** يرودُ بنفسه شـر المـرادِ
لقد أسمعت لو ناديت حيـا *** ولكن لا حياة لمـن تنـادي
ولو نارٌ نفخت بها أضاءت *** ولكن أنت تنفخ في الرمـادِ
أريد حياته ويريـد قتلـي *** عذيرك من خليلك من مُراد









- "رجا" إن تعدى بنفسه كان :
إما للخوف (مالك لا ترجو الله؟! : مالك لا تخافه؟!) ،
و إما للأمل (رجوت شفاء المريض).
فإن عدَّيتَه بـ (مِن) كان للطلب ، قال الله تعالى : "و ترجون من الله ما لا يرجون".
و هذه الفروق مزلة قدم قد أثمرت لحنا غدا في الناس فاشيا!



- قول المحْدَثين : "ناهيك عن فلان أو عن كذا" يريدون : فضلا عن - خطأ! و صوابه أن "ناهيك" معناها : حسبك و كافيك ، تقول : ناهيك بفلان رجلا ومن رجل ؛ أي حسبك هو وكافيك








قال عبد الله بن مسعود رضى الله عنه : ثلاث أعجبتني حتى أضحكتني: مؤمل دنيا والموت يطلبه، وغافل وليس بمغفول عنه، وضاحك ملء فيه لا يدري أساخط ربّ العالمين عليه، أم راض عنه. وثلاث أحزنّني حتى أبكينني فراق محمد وحزْبه، وهول المطلع، والوقوف بين يدي ربي - عزَّ وجلَّ - ولا أدري إلى جنة أو إلى نار. [صفة الصفوة 1/259].








أبو الأسود الدؤلي :
يا أيها الرجل المعلم غيره *** هلا لنفسك كان ذا التعليم
تصف الدواء لذي السقام وذي الضنى *** كيما يصح به وأنت سقيم
ونراك تصلح بالرشاد عقولنا *** أبداً وأنت من الرشاد عديم
ابدأ بنفسك فانهها عن غيها *** فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
لا تنه عن خلق وتأتي مثله *** عارٌ عليك إن فعلت عظيم
فهناك يقبل ما تقول ويهتدى *** بالقول منك وينفع التعليم









دع المقادير تجري في أعنتها *** ولا تبيتن إلا خالي البال
ما بين غمضة عين وانتباهتها *** يغير الله من حال الى حال
( مسفر بن مهلهل الينبعي )









وقف أعرابي معوج الفم أمام أحد الولاة فألقى عليه قصيدة في الثناء عليه التماساً لمكافأة, ولكن الوالي لم يعطه شيئاً
وسأله : ما بال فمك معوجاً,
فرد الشاعر : لعله عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس








المتنبي :
كَتَمْـــتُ حُبَّكِ حَتَى منكِ تَكْرُمَــةً *** ثُمَّ اسْتَوَى فِيهِ إِسْرَارِي وَإِعْـــــلاَنِي
كَأَنَّهُ زَادَ حَتَّى فَاضَ عَنْ جَسَدِي *** فَصَارَ سُقْمِي بِهِ فِي جِسْمٍ كِتْمَانِي








فوا كَبِدِي مِمّا أُحِسُّ مِن الهَوَى *** إذا ما بَدا بَرْقٌ مِن اللَّيْلِ يَلْمَحُ
لَئِنْ كانَ هذا الدَّهْرُ نَأْياً وغُرْبَةً *** عن الأَهْلِ والأَوطانِ، فالمَوْتُ أَرْوَحُ









قَيْس بن الخَطِيم :
تَبَدَّتْ لَنا كالشَّمْس تَحْتَ غَمـامَةٍ *** بَدا حاجِبٌ مِنْها وضَّنتْ بحاجِبِ
ولَمْ أَرَها إلا ثلاثاً على مِـنـىً *** وأُحْسِنْ بِها عَذْراءَ ذات ذوائِبِ
دِيارُ التي كادَتْ ونحنُ على مِنىً *** تَجُلُّ بِنا لَوْلا نَجاءُ الـرَّكـائِبِ











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء أبريل 20, 2016 10:16 am

( جحا ) ليس أسطورة، بل هو حقيقة، واسمه ( دُجين بن ثابت الفزاري – رحمه الله - )، أدرك ورأى أنس بن مالك رضي الله عنه، وروى عن أسلم مولى عمر بن الخطاب، وهشام بن عروة،... وآخرون.
قال الشيرازي: جُحا لقب له، وكان ظريفاً، والذي يقال فيه مكذوب عليه.
قال الحافظ ابن عساكر: عاش أكثر من مائة سنة.
وهذا كله تجده مسطوراً في كتاب "عيون التواريخ" لابن شاكر الكتبي ( ص 373 وما بعدها).
وفي ميزان الاعتدال للذهبي (المجلد الأول، ص 326) ما نصه:
جُحا هو تابعي، وكانت أمه خادمة لأنس بن مالك، وكان الغالب عليه السماحة، وصفاء السريرة، فلا ينبغي لأحد أن يسخر به إذا سمع ما يضاف إليه من الحكايات المضحكة.
وقال الجلال السيوطي: وغالب ما يذكر عنه من الحكايات لا أصل له.
ونقل الذهبي أيضاً في ترجمته له:
قال عباد بن صهيب : حدثنا أبو الغصن جُحا – وما رأيت أعقل منه - .
وقال عنه أيضاً : لعله كان يمزح أيام الشبيبة، فلما شاخ ، أقبل على شأنه، وأخذ عنه المُحدثون .
وقال الحافظ ابن الجوزي - رحمه الله - :
" ... و منهم ( جُحا ) و يُكنى أبا الغصن، و قد روي عنه ما يدل على فطنةٍٍ و ذكاء، إلا أن الغالب عليه التَّغفيل،
و قد قيل : إنَّ بعض من كان يعاديه وضع له حكايات .. و الله أعلم .













الحَق ليس بمَحجوب ، وإنما المَحجوب أنت عَن النظر إليه ، إذ لو حَجبه شيء لسَتره ، ولو كان له ساتر لكان لوجُوده حَاصِر ، وكُل حَاصِر لشيء فهو لهُ قاهِر ، وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ .
____________________

● أعلام الدولة المَملوكية | الحِكم العطائية ، أحمد بن عطاء الله السَكندري 658 : 709










قال الله تعالى فى القرآن (وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ ) سورة الانشاق. أى اكتمل نوره وصار بدرا وأول ما يكون ذلك فى الليلة ال13 لمدة ثلاث ليالى وعدد حروف هذه الآية 13 حرفا . سبحان الله جعل كل شىء بقدر






*ما دلالة (لكنّا) في الآية (لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا (38) )؟(د.حسام النعيمي)
لكنّا فيها إدغام وهي أصلها في غير القرآن لكن أنا حذفت الهمزة فصارت لكن نا فصارت لكنا، وأنا عند الوقف أقول أنا (مفخمة) ولكن في غير الوقف أقول أنا كأن النون مفتوحة (أم أنا خير من هذا الذي هو مهين) الألف العرب من المتكلم تختلسها إختلاساً فتحولها إلى فتحة إلا في الوقف لا يجوز أنا في الوصل: أنا الذي فعلت هذا، (قال أنا خير منه). (لكنا هو الله ربي) عند الوقف تقول (لكنا مفخمة) إذا وقفت مثل ما تقول لكن أنا فهي مجموعة.










ما اللمسة البيانية في كلمة (عليهُ) في قوله تعالى (ومن أوفى بما عاهد عليهُ الله) في سورة الفتح؟
(إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً) آية 10. هذه الآية في سورة الفتح جاءت في سياق الحديث عن صلح الحديبية. ولم ترد هذه الصيغة بالرفع أو بغيره في القرآن إلا في هذا الموضع. أولاً عليهُ بضم الهاء هي لغة قريش وكذلك يقولون فيهُ أما سائر العرب فيقولون عليهِ وفيهِ وإليهِ وبهِ. وقد ورد هذا الأمر (أي الضم) مرتين في القرآن كله في هذا الموضع وفي سورة الكهف (قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَباً {63}) والقياس أن يقول أنسانيه بالكسر.
قوله تعالى (عليهُ الله) في سورة الفتح ليس للموضوع علاقة بكون عليه حرف جر لكن هناك أكثر من سبب لاختيار الضم في عليهُ أولها أن الكلام في صلح الحديبية والعهد الذي كان بينهم وبين الرسول وهو عهد على الموت فكان الضم في عليهُ يؤدي إلى تفخيم لفظ الجلالة لتفخيم العهد فأراد سبحانه أن يتسق ويتناسق تفخيم العهد مع تفخيم لفظ الجلالة حتى لا يُرقق لفظ الجلالة بالكسرة. والأمر الثاني أن الضمة هي أثقل الحركات بالإتفاق وهذا العهد هو أثقل العهود لأنه العهد على الموت فجاء بأثقل الحركات مع أثقل العهود.










العرب تقول :
" باركك الله " ،
و" بارك فيك " ،
و" بارك عليك " ،
و" بارك لك "
فهي أربع لغات.








إلهي قد أحاطت بي ذنوبي
و مالي عن جزاءك من مناص

سوى أنّي لعفوٍٍ منك أرجو
بيومٍ فيهِ يؤخذ بالنّواصي

أنا المملوءُ بالآلام جوفي
أنا المذعورُ هل لي من مناصِ

تلَحّفتُ الأسى لعظيمِ ذنبي
فهل لي توبةٌ هل من خلاصِ

إلهي ضَجَّ بالأحزانِ صَدري
وها أَنَذَا أَتُوقُ إلى الخَلاصِ

وتَدري أنني عاصٍ، وأدري
بأنَّكَ أنتَ غَفّارُ المعاصي

فواز اللعبون








رأيت الحرَّ يجتنب المخازي *** ويحميه عن الغدر الحياء
إذا جاريت في خلقٍ دنيئاً *** فأنت ومن تجاريه سواء
فلا والله مافي العيش خيرٌ *** ولا الدنيا إذا ذهب الحياء
يعيش الحرُّ ما استحيا كريماً ***ويبقى العود مابقي اللحاء












قَلِيلٌ مَنْ يَدُومُ عَلَى الْوِدَادِ *** فلا تَحفَل بِقُرْبٍ أو بِعادِ
إِذَا كَانَ التَّغَيُّرُ في اللَّيَالِي *** فَكَيْفَ يَدُومُ وُدٌّ في فُؤَادِ؟
(محمود سامي البارودي)













علي بن أبي طالب :
وقيمة المرء ما قد كان يحسنه *** وللرجال على الأفعال أسماء
وضد كل امرىء ما كان يجهله *** والجاهلون لأهل العلم أعداء
ففز بعلم ولا تطلب به بدلا *** الناس موتى وأهل العلم أحياء










أمسيتُ مثلَ الشَّمْعِ: يُشرِقُ
نورُهُ والنَّارُ في أحشائِه تَتَلهَّبُ

حَيرانَ، وجْهِي للَّتجُّمِل ضاحِكٌ
طَلْقٌ، وقَلبي للهموم مقَطِّبُ

ابن منقذ







اطلب المستحيل من الله )
من مقال للدكتور عبدالرحمن العشماوي.:
إن الله ليستحي من عبده إذا رفع إليه يديه بالدعاء، أن يردَّهما صِفرا.
تأملوا سقف أدعية الأنبياء .. أصحاب الهمم العالية ..
يسألون الله تعالى المستحيلات .. ولا يبالون ..
لماذا؟
لأنهم يدركون معنى(الوهاب) .
تأملوا قول نبي الله سليمان عليه السلام:
(قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) ..
أراد ملكاً (فريداً) ..(غير تقليدي).. ملكاً محشواً (بالمستحيلات) ..
والنتيجة :
أن جمع الله له النبوة والملك والعلم والحكمة .. وسخر له الريح والجن والطير والإنس والخيل والوحش ..
ليس من الزهد التواضع في الدعاء
ارفعوا سقف دعائكم في الدنيا ولا تترددوا ..
وارفعوا سقف دعائكم في الآخرة فاسألوه الفردوس الأعلى ..
حتى لو رأيتم بأنكم لا تستحقوها ..
فأنتم تتعاملون مع
((الوهاب))..
هيَ عِبادة رآئعة .. نسيهآ كَثيرون !
لكن الله يُحب آن نَعبدهُ بهَذه العِبآدة
إنهاَ عبادة
“ حُسن الظّن بِالله
في وسَط عَالم تملؤُه المَخاوف ..
و القلَق عَلى المُستقبَل ..
تآتي هَذه العبَادة .. تمسَح علَى قلوُب النّاس ..
وتعلمنَا آن نَعيش بفكَرة رائِعة هيَ :
على قدر حسُن ظَنك بَالله !
يحدث لكَ الخَير و يبعَد عنك الشَر ..
أحسنوا الظن بالله .



































_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء أبريل 20, 2016 10:51 am

لغويات :
الأبدي: الذي لا نهاية له.
الأزلي: الذي لا بداية له.
الأمدي: مابين بداية ونهاية.
السرمدي: الذي لا بداية ولا نهاية له.
التحسّس: تتبّع أخبار الناس بالخير (اذهبوا فتحسّسوا من يوسف)
التّجسّس: معرفة أسرار الناس بالشر (ولا تجسسوا)،
الصمت: يتولد من الأدب والحكمة .
السكوت: يتولد من الخوف.
الكآبة: تظهر على الوجه .
الحزن: يكون مضمراً بالقلب.
شرقت: بمعنى "طلعت"
أشرقت: بمعنى "أضاءت" (وأشرقت الأرض بنور ربها)
التلقين: يكون في الكلام فقط.
التعليم: يكون في الكلام وغيره
الجسد: هو جسم الانسان كاملاً من الرأس إلى القدمين.
البدن: فهو الجزء "العلوي" فقط من جسم االإنسان .
التضاد: يكون في الأفعال.
التناقض: يكون في الأقوال.
الهبوط: يتبعه إقامة(اهبطوا مصراً فإن لكم ماسألتم)أي اذهبوا لمصر للإقامة فيها
النزول: فهو النزول المؤقت لا يعقبهُ استقرار.
المختال: ينظر إلى نفسه بعين الافتخار.
الفخور: ينظر إلى الناس بعين الاحتقار.
﴿وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ﴾

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء أبريل 20, 2016 10:55 am

وايْمُ اللهِ إنَّ الرَّشْحَةَ في الجَبِين ، أحسَنُ مِن الشَّمَمِ في العِرْنِين ،
.
ولَأَنْ تَفِرَ عِرْضَكَ وما في سِقائِكَ جُرْعةٌ ، خيرٌ مِن أنْ تَمْلِكَ البحرَ
.
وما في وَجْهِكَ مُزْعَة .
.
أطواق الذهب للزمخشري (ت538هـ) ص78
.
الرشحة : رشحة الجبين عرقه الذي يرشحه من الحياء ، العرنين : الأنف ،
مزعة : قطعة من اللحم .








[ في الحضِّ على القتال ]
.
وقال أبو مسلم صاحبُ الدّعوةِ لرجالِه : أشْعِروا قلوبَكم الجرأةَ عليهم
.
فإنَّها سببُ الظَّفر ، واذْكُروا الضَّغائِنَ فإنِّها تَبْعثُ على الإقْدام ،
.
والْزَمُوا الطاعةَ فإنِّها حِصْنُ المُحارِب .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص134










قول عليّ بن أُمَيّة :
.
دَهَتْنا أمورٌ تُشيبُ الوليدَ ... ويَخْذُلُ فيها الصّديقَ الصديقُ
.
فَناءٌ مُبيدٌ وذُعرٌ عَتيدٌ ... وجوعٌ شديدٌ وخوفٌ وضيقُ
.
وداعي الصَّباحِ بطولِ الصياح السِّـ ... ـلاحَ السِّلاحَ فما نَسْتَفيقُ
.
فباللهِ نَبْلغُ ما نَرْتَجِي ... وبالله نَدْفعُ ما لا نُطيقُ
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص132







وقال أعرابيٌّ لهشام بن عبد الملك:
.
أتت علينا ثلاثةُ أعوامٍ، فعامٌ أكَلَ الشَّحم، وعامٌ، أكَلَ اللحم، وعامٌ انتقى
.
العَظْم، وعندكم أموالٌ، فإنْ كانت للَّه فادفَعوها إلى عباد اللَّه،
.
وإن كانت لعباد اللَّه فادفعوها إليهم،
.
وإن كانت لكم فتصدّقوا، فإن اللَّه يَجزي المتصدِّقين،
.
قال: فهل مِن حاجة غير ذلك؟
.
قال:ما ضَربْتُ إليك أكباد الإبل أدَّرِع الهجير، وأخوض الدُّجى لخاصٍّ دونَ عام
.
البيان والتبيين للجاحظ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء أبريل 20, 2016 10:56 am

[ جود عبيد الله بن عباس ]
.
فمِن جُودِ عُبيدِ اللهِ أنَّه أولُ مَن فَطَّرَ جِيرانَه ، وأولُ مَن وضعَ الموائدَ
.
على الطريقِ ، ومِن جُودِه أنْ أتاهُ رجلٌ وهو بفناءِ دارِه ، فقامَ بين يديه
.
وقال : يا ابنَ عباس ، إنَّ لي عندَكَ يداً ، وقد احْتَجْتُ إليها ، فصَعَّدَ
.
فيه بَصَرَه وصَوَّبَه فلم يَعْرِفْه ،
.
فقال له : ما يَدُكَ عندَنا ؟
.
قال له : رأيتُكَ واقفاً بزمزمَ وغلامُكَ يملأُ مِن مائِها والشمسُ قد
.
صَهَرَتْكَ ، فظَلَّلْتُكَ بطرفِ كِسائِي حتى شرِبْتَ ،
.
فقال : أجل ، إني لأذكرُ لكَ ذلك ،
.
ثم قال لغلامِه : ما عندَكَ ؟
.
قال : مِئَتا دينارٍ وعشرةُ آلافِ درهم ،
.
قال : ادْفَعْها إليه ، وما أراها تَفِي بحقِّ يدِه عندَنا ،
.
فقال له الرجل : واللهِ لو لم يكنْ لإسماعيلَ ولدٌ غيرُك لكانَ فيكَ كِفايةٌ
.
فكيفَ وقد وَلَدَ سيِّدَ الأولين والآخرين ، ثم شفَّعَ بكَ وبأبيك .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص104

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء أبريل 20, 2016 4:53 pm

ليست حبورا كلها دنيا الكرى *** كم مؤلم فيها بجانب مفزع
تخفي أمانّي الفتى كهمومه *** عنه ، وتحجب ذاته في برقع
ولربما التبست حوادث يومه *** بالغابر الماضي وبالمتوقّع
يا حبّذا شطط الخيال وإنما *** تمحي مشاهده كأن لم تطبع
لما حلمت بها حلمت بزهرة *** لا تجتنىء، وبنجمة لم تطلع
ثم انتبهت فلم أجد في مخدعي *** إلا ضلالي والفراش ومخدعي
من كان يشرب من جداول وهمه *** قطع الحياة بغلة لم تُقطع
.
وتقطّعت أمراس آمالي بها *** وهي التي من قبل لم تتقطّع
عصر الأسى روحي فسالت أدمعا *** فلمحتها ولمستها في أدمعي
وعلمت حين العلم لا يجدي الفتى *** أنّ التي ضيّعتها كانت معي!
إيليا..









يحكى أنّ رجلاً كان مولعاً بحبّ التّعالم، فكان لا يُسأل سؤالاً إلّا أجاب عنه، ولا يُثار موضوع إلا دلا فيه بدلوه.
فقال أصحابه يوما : والله إنّ هذا الرّجل إمّا عالم حقّاً، أو أنّه يستغلّ جهلنا، فاتّـفقوا أن يذكر كلٌّ واحد منهم حرفاً، ويسألوه عن معنى الكلمة النّاتجة، فنتجت كلمة "خنفشار".
فلمّا قدم عليهم قالوا : يا أبا فلان، بحثنا عن معنى الخنفشار فلم نجد جواباً، قال : وصلتم، الخنفشار نبات يزرع في أرض اليمن يُدهن به ضرع النّاقة فيحبس اللّبن، قال الشّاعر:
لقد عقدت محبتكم فؤادي -- كما عقد الحليبَ الخنفشارُ..
وقد قال صلّى الله عليه وسلم.. فهبَّ إليه أصحابه وأسكتوه وقالوا : يا عدوّ نفسه، كذبت على لسان العرب، وتريد أن تكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم.








أيلذّ لغصن منكسر *** عرّته الريح من الورق
أن يبصر في ضوء القمر *** ما كان عليه على الطرق؟
ما لذّة ميت في الرمس *** بالزّهر الفوّاح العطر
نور لا يشرق في النفس *** كظلام في جوف القبر.
أبو ماضي









الأعمش.
هو: سليمان بن مِهران أبو محمد الأسدي الكاهلي مولاهم الكوفي.
• ولد سنة(٦١هـ) في قرية من قرى طبرستان.
ونشأ في الكوفة وعاش بها..
• روى عن كثيرين، ورأى أنس بن مالك ولم يسمع منه.
قال علي بن المديني:" له نحو من ألف وثلاثمائة حديث".
• متفق على ثقته وحفظه وضبطه وعلمه..
كان شعبة إذا ذكر الأعمش قال: المُصحف المُصحف.
أي: من صِدقه.
وقال أيضاً:" ما شفاني أحدٌ في الحديث ما شفاني الأعمش".
وقال ابن عيينة:" سبق الأعمش أصحابه بأربع خصال: كان أقرأهم للقرآن، وأحفظهم للحديث، وأعلمهم بالفرائض، وذكر خصلة أخرى".
وكان يحيى القطّان إذا ذُكِر الأعمش قال: كان من النُّساك، وكان محافظاً على الصلاة في جماعة وعلى الصف الأول... وهو علاَّمة الإسلام"
وقال وكيع:" كان الأعمش قريباً من سبعين سنة لم تفته التكبيرة الأولى، واختلفت إليه قريباً من سنتين ما رأيته يقضي ركعة".
وصفه الذهبي بقوله:" الإمام شيخ الإسلام، شيخ المقرئين والمحدثين".
وقال ابن حجر:" ثقة حافظ عارف بالقراءات، لكنه يدلّس"
• ومن تواضعه
أنه ذكر يوماً حديث" ذاك رجلٌ بال الشيطان في أُذنه" فقال: ما أرى عيني عمشت إلا من كثرة ما يبول الشيطان في أُذني..
قال الراوي عنه: وما أظنه فعل هذا قطّ..
قال الذهبي: "قلت: يريد أن الأعمش كان صاحب ليل وتعبُّد".
وقال مرَّة متحدّثاً بنعمة الله :" لولا القرآن، وهذا العلم عندي، لكنت من بقالي الكوفة".
• مات سنة(١٤٨هـ) ورى له الجماعة.
رحمه الله رحمة واسعة وجمعنا به مع النبيين والصِّدِّيقين والشهداء والصالحين في مستقر رحمته...
" تاريخ بغداد"(٣/٩)، " تهذيب الكمال"(٧٦/١٢)، " سير أعلام النبلاء"(٢٢٦/٦)، " تهذيب التهذيب"(١٠٩/٢)، "التقريب"ص(٢٦١٥).













ودَخَل كُثيِّر علَى عبد الملك بن مروان في أوَّل خلافتِهِ، فقال: أنت كُثَيِّر؟ فقال: نعم؛ فاقتحَمَهُ، وقالَ: تَسْمَع بالمعَيْدِيِّ لا أنْ تراهُ ( وهذا المثل يُضرب لمن له صيت؛ وذكر ولا منظر له؛ )! فقال: يا أميرَ المؤمنينَ! كُلُّ إنسانٍ عند محلِّهِ رَحْبُ الفناء، شامِخُ البناءِ، عالي السَّناءِ، وأنشدَ يقولُ:

تَرَى الرَّجلَ النَّحيفَ فتزدريهِ
وفي أثوابِهِ أسدٌ هَصورُ

ويُعجِبُكَ الطَّريرُ إذا تراهُ
فيُخْلِفُ ظَنَّكَ الرَّجلُ الطَّريرُ

بُغاثُ الطيرِ أطولُها رِقابًا
ولَمْ تَطُلِ البُزاةُ ولا الصُّقورُ

خَشاشُ الطَّيرِ أكثرُها فِراخًا
وأمُّ البازِ مقلاةٌ نَزورُ

ضِعافُ الأُسْدِ أكثرُها زئيرًا
وأصرمُها اللَّواتي لا تَزيرُ

وقد عَظُمَ البعيرُ بغيرِ لُبٍّ
فَلَمْ يَسْتَغْنِ بالعِظَمِ البعيرُ

يُنوَّخُ ثُمَّ يُضرَبُ بالهراوَى
فلا عُرفٌ لديهِ ولا نَكيرُ

يُقوِّدُهُ الصَّبيُّ بكلِّ أرضٍ
ويصْرَعُهُ علَى الجَنْبِ الصَّغيرُ

فما عِظَمُ الرِّجالِ لهم بِزَيْنٍ
ولكنْ زَيْنُهُمْ حَسَبٌ وخِيرُ

فقال: قاتلَهُ اللَّهُ! ما أطولَ لسانَهُ، وأمدَّ عِنانَهُ، وأوسعَ جَنانَهُ! إنِّي لأحسبُهُ كما وصفَ نفسَهُ.

المصدر: «زهر الآداب وثمر الألباب» (2/410، 411)، للحُصْرِيِّ، مفصَّل ومضبوط ومشروح بقلم د. زكي مبارك















لقد سرى حبها في شراييني *** وهام بها فؤادي لو تواتني.
بها أنزل الله الكتاب وإنه *** ليرقى به تاليه عالي الجنائنِ.
عبد الله أبو أحمد.

من جميل ما قال حذيفة العرجي أو أننا نرى فيها لأنفسنا مواساة وعزاء..
بعثت إليه تقول...
أحقاً شِبتَ يا أحلى الشبابِ *** وغطى الثلجُ رأسَكَ في غيابي
وظنَّ الناسُ أنَّكَ صرتَ كهلاً *** بما ضيَّعتَ من عُمرٍ ببابي؟
فدعني أحضنُ الشيباتِ دعني *** أُحدِّثُهنَّ عن شَيخِ الشبابِ
فحتَّى لو بلغتَ القرنَ عُمراً *** فعشرينيُّ أنتَ على حسابي!
فأجاتها:
إذا بالشيبِ حُلَّت .. ألفُ حمدٍ *** فكنتُ أظنُّ موتي بالغيابِ
وكنتُ على أقلِّ الظنِّ ظنّي *** بأنِّي فاقدٌ حتماً صوابي
هجرتِ فشَابَ قلبي قبلَ شَعري *** ولو ظلَّيتِ .. ما ولى شبابي
فعودي لاحتضاناتي وعودي *** لما أسَّستِ من مُدنِ السَحابِ
أحبُّكِ والشبَابُ لو التقينَا *** سيرجِعُ العمران من بعد الخَرابِ









قال ابن عباس بعد ما كفّ بصره: [بسيط]
إن يأخذ الله من عينيّ نورهما *** ففي فؤادي وسمعي منهما نور
قلبي ذكيّ وعرضي غير ذي دخل *** وفي فمي صارم كالسيف مأثور
فأخذ الخريميّ هذا المعنى فقال: [متقارب]
فإن تك عيني خبا نورها *** فكم قبلها نور عين خبا
فلم يعم قلبي ولكنّما *** أرى نور عيني اليه سرى
فأسرج فيه إلى ضوئه *** سراجا من العلم يشفي العمى








(كلام نفيس للإمام ابن تيمية عن الحرص
على وحدة الصف والبعد عن تكفير المعيّن
" وَالنَّاسُ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ كَانَ بَيْنَ الْحَنْبَلِيَّةِ وَالْأَشْعَرِيَّةِ وَحْشَةٌ وَمُنَافَرَةٌ ، وَأَنَا كُنْت مِنْ أَعْظَمِ النَّاسِ تَأْلِيفًا لِقُلُوبِ الْمُسْلِمِينَ ، وَطَلَبًا لِاتِّفَاقِ كَلِمَتِهِمْ ، وَاتِّبَاعًا لِمَا أُمِرْنَا بِهِ مِنْ الِاعْتِصَامِ بِحَبْلِ اللَّهِ ، وَأَزَلْت عَامَّةَ مَا كَانَ فِي النُّفُوسِ مِنْ الْوَحْشَةِ ، وَبَيَّنْت لَهُمْ أَنَّ الْأَشْعَرِيَّ كَانَ مِنْ أَجَلِّ الْمُتَكَلِّمِينَ الْمُنْتَسِبِينَ إلَى الْإِمَامِ أَحْمَدَ رَحِمَهُ اللَّهُ ، وَنَحْوِهِ الْمُنْتَصِرِينَ لِطَرِيقِهِ ، كَمَا يَذْكُرُ الْأَشْعَرِيُّ ذَلِكَ فِي كُتُبِهِ...
وَلَمَّا أَظْهَرْت كَلَامَ الْأَشْعَرِيِّ - وَرَآهُ الْحَنْبَلِيَّةُ - قَالُوا: هَذَا خَيْرٌ مِنْ كَلَامِ الشَّيْخِ الْمُوَفَّقِ ، وَفَرِحَ الْمُسْلِمُونَ بِاتِّفَاقِ الْكَلِمَةِ.
وَأَظْهَرْت مَا ذَكَرَهُ ابْنُ عَسَاكِرَ فِي مَنَاقِبِهِ: أَنَّهُ لَمْ تَزَلْ الْحَنَابِلَةُ وَالْأَشَاعِرَةُ مُتَّفِقِينَ إلَى زَمَنِ القشيري ، فَإِنَّهُ لَمَّا جَرَتْ تِلْكَ الْفِتْنَةُ بِبَغْدَادَ تَفَرَّقَتْ الْكَلِمَةُ ، وَمَعْلُومٌ أَنَّ فِي جَمِيعِ الطَّوَائِفِ مَنْ هُوَ زَائِغٌ وَمُسْتَقِيمٌ.
مَعَ أَنِّي فِي عُمْرِي إلَى سَاعَتِي هَذِهِ لَمْ أَدْعُ أَحَدًا قَطُّ فِي أُصُولِ الدِّينِ إلَى مَذْهَبٍ حَنْبَلِيٍّ وَغَيْرِ حَنْبَلِيٍّ، وَلَا انْتَصَرْت لِذَلِكَ، وَلَا أَذْكُرُهُ فِي كَلَامِي، وَلَا أَذْكُرُ إلَّا مَا اتَّفَقَ عَلَيْهِ سَلَفُ الْأُمَّةِ وَأَئِمَّتُهَا... هَذَا مَعَ أَنِّي دَائِمًا وَمَنْ جَالَسَنِي يَعْلَمُ ذَلِكَ مِنِّي: أَنِّي مِنْ أَعْظَمِ النَّاسِ نَهْيًا عَنْ أَنْ يُنْسَبَ مُعَيَّنٌ إلَى تَكْفِيرٍ وَتَفْسِيقٍ وَمَعْصِيَةٍ، إلَّا إذَا عُلِمَ أَنَّهُ قَدْ قَامَتْ عَلَيْهِ الْحُجَّةُ الرسالية الَّتِي مَنْ خَالَفَهَا كَانَ كَافِرًا تَارَةً ، وَفَاسِقًا أُخْرَى ، وَعَاصِيًا أُخْرَى .
وَإِنِّي أُقَرِّرُ أَنَّ اللَّهَ قَدْ غَفَرَ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ خَطَأَهَا: وَذَلِكَ يَعُمُّ الْخَطَأَ فِي الْمَسَائِلِ الْخَبَرِيَّةِ الْقَوْلِيَّةِ ، وَالْمَسَائِلِ الْعَمَلِيَّةِ.
وَمَا زَالَ السَّلَفُ يَتَنَازَعُونَ فِي كَثِيرٍ مِنْ هَذِهِ الْمَسَائِلِ ، وَلَمْ يَشْهَدْ أَحَدٌ مِنْهُمْ عَلَى أَحَدٍ لَا بِكُفْرِ وَلَا بِفِسْقِ وَلَا مَعْصِيَةٍ "
"مجموع الفتاوى" (3/227) .









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء أبريل 20, 2016 9:23 pm

كتب رجلٌ مِن إخوان أبي عبد الله أحمد بنِ حنبل إليه أيَّام المحنة:
هذي الخُطوبُ ستنتهي يا أحمدُ ... فإذا جزعتَ مِن الخُطـوبِ فمَن لَهَا؟
الصبرُ يقطـعُ ما تَرَى فاصْبِرْ لها ... فعَسَى بِهـا أن تَنجَلـي ولَعَلَّهــا
فأجابَ أحمدُ في يقين وثقة:
صبَّرتَـنـي ووعظْتَني فأَنـا لـَها ... فستَنجَـلـي؛ بل لا أقـول: لعَلَّهـا
ويَحُلُّهـا مَن كان يَملِك عَقـدَها ... ثِقـةً بـه إذْ كـان يَملِـكُ حلَّهــا






هـَــلْ تـَـذْكــُـــرِيـنَ الذِّئــْــبَ لــَـمــَّــا جــاءنـا
وَبــَــدا يـُـعــَــكــِّـــرُ صـَــفـــْـــوَنـا وَوِجــادَنـا
قــَــدْ عـــادَ ذاكَ الذِّئــْــبُ يـَـرتــَــعُ بـَـيـْـنـَـنــا
وَغــَــدا عــَــلـى كــُـــلِّ الشـِّــيـاهِ مـُـــؤَمـَّــنــا






هناك يومان في الأسبوع ذكرا في القرآن بالاسم وهما يوم الجمعة والسبت.. بينما أيام الأسبوع سبعة، خمسة أيام منها لم تذكر في القرآن بالاسم.. وهي الأحد والإثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس.. الجمعة هي عيد المسلمين الذي شرع فيه اجتماعهم في المساجد وأداء صلاة الجماعة.. ونلاحظ أن يوم الجمعة لم يأخذ اشتقاقه من العدد.. فأيام الأسبوع نسبت إلى الأعداد فيما عدا الجمعة والسبت. لذلك تجد الأحد منسوب إلى واحد والإثنين منسوب إلى اثنين.. والثلاثاء منسوب إلى ثلاثة والأربعاء منسوب إلى أربعة والخميس منسوب إلى خمسة.
كان المفروض أن ينسب يوم الجمعة إلى ستة ولكنه لم ينسب.. لماذا؟
* لأنه اليوم الذي اجتمع فيه للكون نظام وجوده.. فسماه الله تبارك وتعالى الجمعة وجعله لنا عيدا.. والعيد هو اجتماع كل الكون في هذا اليوم، اجتماع نعمة الله في إيجاد الكون وتمامها في ذلك اليوم.. فالمؤمنون بالله يجتمعون اجتماع حفاوة بتمام خلق الكون لهم..
**والسبت.. الباء والتاء تفيد معنى القطع.. وسبت ويسبت سبتا إذا انقطع عمله.. ونلاحظ أن خلق السموات والأرض تم في ستة أيام مصداقا لقوله تعالى: {هُوَ الذي خَلَقَ السماوات والأرض فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ} [الحديد: 4].
وكان تمام الخلق يوم الجمعة.. وفي اليوم السابع وهو يوم السبت.. كان كل شيء قد استقر وفرغ من خلق الكون.. ولذلك له سبات أي أن هذا اليوم يسمى سباتا.. لأن فيه سكون الحركة بعد تمام الخلق
‫الشعراوي - رحمه الله‬ -







لا تخجل من الزَلل، كل ابن آدم خطّاء، بل اخجل من التمادي والعناد والفجور ، واعلم أن التوبة إقرار واستغفار واعتذار.. وإصلاح.
يا بني
إصلاح ما أفسدت مسئولية، ورد الحقوق أمانة، ودفع الظلم فريضة، والاستطاعة ميزان، والاستطالة عدوان، والتقوى ..الله وحده أعلم بها، فاعبده وتوكل عليه.
يا بني
لأن تخفِض رأسك خجلاً وأوبةً وندماً في الدنيا.. خير لك من خزي الآخرة.
يا بني
لا تستنكف إن استبان لك الحق أن تجتهد في السير إليه، وإن استبان لك سراب الباطل أن تحيد عنه.
يا بني
دُر مع الحق حيث دار فإن الحق لا يُعرف بالرجال، بل يُعرف الرجال باتباعهم للحق.
يا بني
إن عرفت.. فالزم.
‫‏د هبة رؤوف عزت







دخل المزني على الإمام الشافعي في مرضه الذي توفي فيه
فقال له : كيف أصبحت يا أبا عبد الله ؟!
فقال الشافعي :
أصبحت من الدنيا راحلا , وللإخوان مفارقا , ولسوء عملي ملاقيا , ولكأس المنية شاربا , وعلى الله واردا , ولا أدري أروحي تصير إلى الجنة فأهنيها , أم إلى النار فأعزيها , ثم أنشد يقول :
ولما قسـا قلبي وضاقـت مذاهبي *** جـعـلت رجـائي نحـو عفـوك سلـما
تعاظـمــني ذنبــي فلـما قرنتـه *** بعـفــوك ربـي كـان عفوك أعظـما
فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل *** تجـود و تعـفـو منــةً وتكـرمـا


منْ شَـقــاءِ ابن ِنــُوح ٍقــَولـُهُ :
{ سَآوِي إِلَى جَبَـلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ } سُــورَة "هُــود" 43
ولو أوَى إلى رَبِّ الأرْض ِوالسَّـمـاءِ ، لكـانَ أجَـلَّ وأعَـزَّ، وأجْــدَرَوأمنعَ لهُ ..
* ومِنْ شَـقــاءِ النـِّمْـرود قــَولـُهُ :
{ قَالَ أَنَا أُحْـيِي وَأُمِـيْتُ } سُــورَة "البَـقَـَرة " 258
لقـَدْ لبسَ ثــَوبـاً ليسَ لهُ ، وتـَقـَمَّصَ دَوْراً لايَلِـيْـق بهِ ، واغـْتـَصَبَ صِـفـَة ً
لا تحِـلُّ لهُ ، فبُـهـِتَ ، وخـَسِأ ، وخــابَ ، وخـَسِـرَ:
﴿ فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَى ﴾ سُــورَة " النـَّـازعـات " 25






(معاوية الثاني)
هو معاوية بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، وأمه أم هاشم بنت أبي هاشم بن عتبة بن ربيعة، بُويِعَ له بالخلافة بعد موت أبيه، وكان ولي عهده من بعده في الرابع عشر من شهر ربيع الأول سنة أربعٍ وستين، كان شابًا ورعًا تقيًّا، مكث في الخلافة مدة قصيرة اختلف المؤرخون في تحديدها قيل: إنه مكث في الملك أربعين يومًا، وقيل: عشرين يوًما، وقيل: شهرين، وقيل: شهرًا ونصف شهر، وقيل: ثلاثة أشهر وعشرين يومًا، وقيل: أربعة أشهر.
وكان في مدة خلافته مريضًا لم يخرج إلى الناس، وكان الضحاك بن قيس هو الذي يصلي بالناس ويصرف الأمور، ومع أنه أصبح الخليفة الثالث في سلسلة خلفاء بني أمية من الناحية النظرية، إلا أنه لم يباشر عمله كخليفة، حيث كان ضعيفًا عن النهوض بتَبِعات المنصب، وكان صادقًا مع نفسه ومع الناس، فأعلن ذلك صراحة؛ حيث يروي ابن كثير أنه بعد أن صلَّى على أبيه، وتم دفنه، وأقبل عليه الناس وبايعوه بالخلافة نادى في الناس: الصلاة جامعة، وخطب فيهم فكان مما قال:
"أيها الناس، إني قد وليت أمركم وأنا ضعيف عنه، فإن أحببتم تركتها لرجل قوي، كما تركها الصِّدِّيقُ لعمر، وإن شئتم تركتها شورى في ستة كما تركها عمر بن الخطاب، وليس فيكم من هو صالح لذلك، وقد تركتُ أمرَكم فولُّوا عليكم من يصلح لكم. ثم نزل ودخل منزله، فلم يخرج حتى مات رحمه الله تعالى". أراد معاوية بن يزيد أن يقول لهم: إنه لم يجد مثل عمر، ولا مثل أهل الشورى، فترك لهم أمرهم يولون من يشاءون.
واعتُبِرَ هذا الموقفُ منه دليلاً على عدم رضاه عن تحويل الخلافة من الشورى إلى الوراثة؛ فقد رفض أن يعهد لأحد من أهل بيته حينما قالوا له: اعهد إلى أحد من أهل بيتك، فقال: "والله ما ذُقْتُ حلاوة خلافتكم، فكيف أتقلد وزرها وتتعجلون أنتم حلاوتها، وأتعجل مرارتها؟!! اللهم إني بريء منها متخلٍّ عنها".
وقد تولى الخلافة بعده مروان بن الحكم.






إعْــرابُ صِـيْغةِ ( صَـلـَّى الله ُ عليْه ِ وسَـلـَّم َ ) ..

- (صلى) فعل ماض مبنى على الفتح .

- ( الله ) لفظ الجلالة فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة .

- ( عليه ) " على " حرف جر مبنى لا محل له من الإعراب ...

و" الهاء " ضمير متصل مبنى قى محل جر بحرف الجر ..

وشبه الجملة من الجار والمجرور متعلق بـالفعل " صلى " .

- ( وسلم ) " الواو " حرف عطف مبنى لا محل له من الإعراب ...

" سلم " فعل ماض مبنى على الفتح ..

والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره " هو " يعود على لفظ الجلالة ،

مبنى فى محل رفع .

* جملة (صلى) استئنافية لا محل لها من الإعراب .

* جملة ( سلم ) لا محل لها من الإعراب معطوفة على جملة (صلى) .

* جملة ( صلَّى الله ُعليه وسلَّمَ ) اعتراضبة لا محل لها من الإعراب .





جَاءَ أَعْرَابِيٌّ إِلَى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَالَ:
يَا عُمَرَ الْخَيْرِ جُزِيتَ الْجَنَّةْ
اكْسُ بُنَيَّاتِي وَأُمَّهُنَّهْ
أُقْسِمُ بِاللَّهِ لَتَفْعَلَنَّهْ
فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: فَإِنْ لَمْ أَفْعَلْ يَكُونُ مَاذَا؟
قَالَ:
إِذًا أَبَا حفصٍ لأذهبنّه
قَالَ: فَإِذَا ذَهَبْتَ يَكُونُ مَاذَا؟
قَالَ:
تَكُونُ عَنْ حَالِي لِتُسْأَلَنَّهْ
يَوْمَ تَكُونُ الأَعْطِيَاتُ يَمْنَهْ
وَالْوَاقِفُ الْمَسْئُولُ بَيْنَهُنَّهْ
إِمَّا إِلَى نارٍ وَإِمَّا جَنَّةْ
قَالَ: فَبَكَى عُمَرُ حَتَّى اخْضَلَّتْ لِحْيَتُهُ، ثُمَّ قَالَ: يَا غُلامُ أَعْطِهِ قَمِيصِي هَذَا لِذَلِكَ الْيَوْمِ لَا لِشِعْرِهِ، أَمَا وَاللَّهِ مَا أَمْلِكُ غَيْرَهُ.






ألقاب بعض مِن سلاطين دولة المَماليك ومَعانيها :
أيْبَك عِز الدين 648 : 655 هـ ، ويعني الأمير القمر
قُطز سيف الدين 657 : 658 هـ ، ويعني الثور الوَحشي
بَيْبَرسْ رُكن الدين 658 : 676 هـ ، ويعني الأمير الفهد
قلاوُوُن المنصور سيف الدين 678 : 689 هـ ، وأبناءه الأشرف خليل والناصر مُحمد وأحفاده مِمن تسلطن، ويعني الأمير البطّة
كَتْبُغَا زين الدين 694 : 696 هـ ، ويعني الثور المُغادر
لاچينْ حُسام الدين 696 هـ : 698 هـ ، نوع مِن الصقور - يَعني الشُجاع .
بَرڨوقْ سَيف الدين 784 : 791 هـ و 792 : 801 هـ ، ويعني السَهم القوي
بَرْسِبَاي سيف الدين 825 : 841 هـ ، ويعني الأمير الفهد
جَقمَقْ أبو سعيد 842 : 857 هـ ، ويعني الشُعلة
إينَالْ سيف الدين 857 : 865 هـ ، ويعني المَوثوق به أو المُؤتَمن
خُشْقدَم سيف الدين 865 : 872 هـ ، ويعني القدم السَعيد
قايتْبَاي سيف الدّين 872 : 901 هـ ، ويعني الأمير العائِد
قانْصُوَة الغوري أبو النصر 906 : 922 هـ ، ويعني عُصارة الدّم
طُومَانْ بَاي أبو النصر 922 : 923 هـ ، ويعني أمير الضباب



الشافعي:
المرء يُعرف في الأنام بفعله *** و خصائل المرء الكريم كأصله
اصبر على حلو الزمان و مرّه *** واعلم بأن الله بالغ أمره
لا تستغب فتستغاب و ربّما *** من قال شيئاً قيل فيه بمثله
وتجنب الفحشاء لا تنطق بها *** ما دمت في جدّ الكلام و هزله
وإذا الصديق أساء عليك بجهله *** فاصفح لأجل الله ليس لأجله
كم عالمٍ متفضل قد سبّه *** من لا يُساوي غرزةً في نعله
البحر تعلو فوقه جيف الفلا *** و الدرّ مطمور بأسفل رمله
وأعجب لعصفور يزاحم باشقا *** إلاّ لطيشته وخفّة عقله
إيّاك تجني سكرًا من حنظل *** فالشيء يرجع بالمذاق لأصله
في الجو مكتوبٌ على صحف الهوى *** من يعمل المعروف يُجز بمثله








واو (رُبَّ)
قال المرادي رحمه الله:
وأما واو (ربّ) فذهب المبرد، والكوفيون، إلى أنها حرف جر، لنيابتها عن (ربّ)، وأن الجر لا بـ(ربّ) المحذوفة. واستدل المبرد على ذلك بافتتاح القصائد بها، كقوله: "وقاتم الأعماق، خاوي المخترق"
والصحيح أن الجر بـ(ربّ) المحذوفة، لا بالواو.
ولأن الواو أسوة الفاء وبل، قال ابن مالك: ولم يختلفوا في أن الجر بعدهما بـ(ربّ) المحذوفة.
والواو المذكورة عاطفة. ولا حجة له، في افتتاح القصائد بها، على أنها غير عاطفة، لإمكان إسقاط الراوي شيئاً من أولها، ولإمكان عطفها على بعض ما في نفسه.






جرول بن أوس العبسي , ويكنى بـ " أبي مليكة " , وهو شاعر مخضرم عاش فى العصر الجاهلي وصدر الإسلام , ولُقب بالحطيئة نظراً لقصر قامته , أسلم فى عهد أبي بكر , وتوفي سنة 45 هـ .
التقى الحطيئة في سنة مجدبة صعبة بالزبرقان بن بدر السعدي التميمي في الطريق، فقال له الزبرقان : اذهب الى منازلنا وهناك سوف تشبع من اللبن والتمر، وسوف تكون في أحسن جوار وأكرمه، فذهب الحطيئة إلى مضارب بني سعد فأكرمته أم الزبرقان، وكان الزبرقان يتنازع السيادة مع رجل من بني عمه، من بني أنف الناقة بن قريع بن عوف بن كعب بن سعد، اسمه بغيض بن عامر، فانتهز بغيض غياب الزبرقان، وأغرى الحطيئة بتغيير جواره، ولكنه أبى، وبعد إلحاح شديد، انتقل الحطيئة الى جوارهم، فقاموا بإكرامه غاية الإكرام، ومدحهم قائلا:
قوم هم الأنف والأذناب غيرهم *** ومن يسوي بأنف الناقة الذنبا
ثم أخذوا يحرضونه على هجاء الزبرقان ولكنه مدحهم ولم يهجه، ولما طلب الزبرقان من أحد الشعراء، من بني النمر بن قاسط أن يهجو بغيض بن عامر، فهجاه، قام الحطيئة بالرد مدافعا عن بغيض، وهجا الزبرقان بقصيدته التي قال فيها:
دع المكارم لا ترحل لبغيتها *** واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
فجاء الزبرقان يشكو الحطيئة إلى عمر بن الخطاب ــ رضي الله عنه ــ ويتهمه بأنه هجاه ، فقال عمر: إنني لاأرى ما رأيت ؛ فإن الرجل يمدحك . ( عمر ــ رضي الله عنه ــ فصيح، عربي قح، يعرف الكتاب والسنة والشعر، لكنه قال: ما هجاك، يريد عمر أن يُصلح )
فقال الزبرقان بل هو الهجاء بعينه ، وأصر الزبرقان على دعواه .
فقال عمر عليّ بحسان بن ثابت .
فلما أتاه حسان وسمع القصيدة، قال: إنه لم يهجه ولكن سلح عليه.
هذه الأبيات من قصيدة قالها الحطيئة في قوم أنف الناقة ، والتي بعدها قيل إن بني أنف الناقة صاروا يتفاخرون بهذا اللقب ...
قـومٌ هــمُ الأنــفُ والأذنــاب غيـرهـمُ *** ومـنْ يسـوِّي بأنـف الناقـة ِ الذّنبـا
قَـــوْمٌ إذا عَــقَــدوا عَــقْــداً لِـجَـارِهِــمُ *** شَدُّوا العِنـاجَ وشَـدُّوا فوقـه الكَرَبـا
أَبـلِـغْ سَــرَاة َ بـنـي سـعـدٍ مغلغـلـة ً *** جـهــدَ الـرِّسـالـةِ لا ألـتــاً ولا كــذبــا
مــا كــان ذَنْــبُ بَغِـيـضٍ لا أَبَــا لَـكُـمُ *** في بائسٍ جاء يحدو أَيْنُقـاً شُسُبَـا
حَطَّـتْ بـه مـن بـلاد الطَّـوْدِ عـاريـةٌ *** حَصَّاءُ لم تَتَّـرِكْ دون العَصَـا شَذَبـا
ماكـان ذَنْبُـكَ فــي جــارٍ جَعَـلْـتَ لــه *** عيشاً وقـد كـان ذاق المـوت أو كربـا
جــارٍ أبـيـتَ لـعــوفٍ أن يُـســبَّ بـــه *** أَلْقَاهُ قَـوْمٌ جُفَـاة ٌ ضَيَّعُـوا الحَسَبَـا
أَخْرَجْـتَ جارَهُـمُ مــن قَـعْـرِ مُظْلِـمَـة ٍ لَو *** لم تُغِثْـهُ ثَـوَى فـي قَعْرِهَـا حِقَبـا






من وصايا لقمان لابنه
يا بني : كن في الشدة وقورا، وفي المكاره صبورا، وفي الرخاء شكورا، وفي الصلاة متخشعا، وإلى الصدق متسرعا، لا تهن من أطاع الله، ولا تكرم من عصى الله، ولا تدع ما ليس لك، ولا تجحد ما عليك....
يا بنـي : لا تعترض بالباطل، ولا تستحي من الحق، ولا تقل ما لا تعلم، ولا تتكلف ما لا تطيق، ولا تتعظم، ولا تختل، ولا تفخر، ولا تضجر، ولا تقطع الرحم، ولا تبلين الجار، ولا تشمت بالمصائب، ولا تذع السر، ولا تغتب، ولا تحسد، ولا تبتز، ولا تهمز، وإن أسيء إليك فاغفر، وإن أحسن إليك فاشكر، وإن ابتليت فاصبر، واحذر الغير، انصح المؤمنين، وعد مرضاهم واشهد جنائزهم.....
يــآ بني : إن الدنيا بحر عريض، وقد هلك فيه الأولون والآخرون فاجعل سفينتك تقوى الله، وعدتك التوكل على الله، وزادك العلم الصالح في سبيل الله.
يا بني : لاتمارين حكيما،ولا تجادلن لجوجا، ولا تعاشرن ظلوما، ولا تصاحبن متهما،...






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الخميس أبريل 21, 2016 9:19 am

تأتي (لمّا) بمعنى (إلا)
"إن كل نفس لما عليها حافظ " ، أي : إلا عليها حافظ..








شكاني الصّبرُ والآمالُ منّي
ونجمُ الليلِ حتّى غاب عنّي

وما جُرمي سوى بالحلمِ أنّي
صغيرُ العمرِ أرهقني التمنّي

ولكن لي بعونِ الله فـألٌ
غدًا بالسعدِ مسرورًا أغنّي

سيرزقنيُ العظيمُ بما رجوتُ
ويكرمني الكريمُ بحسنِ ظنّي








سبحانَ مَنْ خلقَ الوجودَ وأحْكما
وعلى الخليقةِ بالفضائلِ أنْعما
سبحانَ منْ يعطيْ ويكرمَ خلقهُ
في الأرضِ خيراتٌ وفي عالي السّما
سبحان من يشفي العليلَ بلحظةٍ
وترى الكئيبَ بفضلهِ متبسّما
سبحان من بدعائه قد أدبرتْ
مِحَنُ الحياة إذا الفؤاد تجهّما
سبحانَ من آياته في خلقهِ
يبقى الجمالُ بسحرها مُتَهيِّما
سوَرٌ من الإعجازِ قد بانت لنا
سبحانَ من خلق العقولَ وعلَّما
سبحان ربّي يا بديعَ صنيعهِ
أضحى الفؤادُ مُكَبِّراً ومسلِّما
سبحان من غفرَ الذنوبَ لتائِبٍ
تُمْحى الذنوبُ إذا أرادَ وأكْرما
سبحان من آياتُهُ ذكرتْ لنا
قصصَ الأوائلِ والمسيحَ وآدما
سبحان من بعث الرسولَ بهديهِ
فمحمّداً صلّى عليه وسلّما
الله أكبر يا إلهي قُلْتُها
جادَ اللسانُ وفي القديمِ تَلعْثَما
إنّ القصيدَ طلبتهُ فلعَلّهُ
يدني إلى الفردوسِ لا لجهنّما






قَلِيلٌ مَنْ يَدُومُ عَلَى الْوِدَادِ *** فلا تَحفَل بِقُرْبٍ أو بِعادِ
إِذَا كَانَ التَّغَيُّرُ في اللَّيَالِي *** فَكَيْفَ يَدُومُ وُدٌّ في فُؤَادِ؟
(محمود سامي البارودي)










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الخميس أبريل 21, 2016 5:53 pm

وعلى الحقيقة، ما الصبر إلا على الأقدار، وقل أن تجري الأقدار إلا على خلاف مراد النفس.
فالعاقل من دارى نفسه في الصبر بوعد الأجر، وتسهيل الأمر، ليذهب زمان البلاء، سالما من شكوى، ثم يستغيث بالله تعالى سائلا العافية.
.
صيد الخاطر







أَتُرى الزَمانَ يَسُرُّنا بِتَلاقِ ؟
وَيَضُمُّ مُشتاقاً إِلى مُشتاقِ

وَيُقِرُّ عَيناً طالَما سَخِنَت فَلَم،
تَملِك سَوابِقَ دَمعِها المُهَراقِ

نُوَبُ الزَمانِ كَثيرَةٌ وَأَشَدُّها
شَملٌ تَحَكَّمَ فيهِ يَومُ فِراقِ

يا قَلبُ لِمَ عَرَّضتَ نَفسَكَ لِلهَوى
أَوَما رَأَيتَ مَصارِعَ العُشّاقِ ؟
.
علي بن الجهم







وقف أعرابي معوجّ الفم أمام أحد الولاة فألقى عليه
قصيدة في الثناء عليه التماساً لمكافأة, ولكن الوالي لم يعطه شيئاً وسأله :
ما بال فمك معوجاً؟
فرد الشاعر :
لعله عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس .







سأل شاب أحد الشيوخ الأذكياء :
– كم تعدّ ؟
فقال الشيخ : من واحد إلى ألف ألف ..
فقال الشاب : لا أقصد هذا !
فقال الشيخ :وماذا قصدت ؟
فقال الشاب :كم تعد من السن ؟
فقال الشيخ :اثنان وثلاثون ,
ست عشرة من أعلى , وست عشرة من أسفل .
فقال الشاب :لم أرد هذا !
فقال الشيخ :فما أردت ؟
فقال الشاب :ما سنّك ؟
فقال الشيخ : من العظم .
فقال الشاب :كم لك من السنين ؟
فقال الشيخ :مالي منها شيء .. كلها لله عز وجل.
فقال الشاب : ابن كم أنت ؟
فقال الشيخ :ابن اثنين .. أم وأب
فقال الشاب وقد نفد صبره: يا شيخ كم أتى عليك ؟
فقال الشيخ :لو أتى علي شيء لقتلني .
فقال الشاب في وجهه: فكيف أقول ؟
فقال الشيخ بهدوء : قل .. كم مضى من عمرك؟!!







للشاعرة : لطيفة حساني
أسطورة كان اسمها عرب
عذرٌ إلى حد التغابي ينزلُ
بسيوفنا الخرساء صرنا نُقتلُ
ومسارح تبدو وأخرى تنمحي
والفلم نفسه يُستعاد ويُبذلُ
فإلى متى قل لي بربك يا أخي
نبقى ننوح على خراب يشملُ
كل الشموع تذوبت حول الحشى
ماذا ترانا في الدياجي نشعلُ
يا قلة العرب الذين تفرقوا
والداء فيكم يستبد ويعضلُ
للمترفين الخائفين مناحة
يعلو العويل أفي العويل معوّلُ ؟
نمتص دمع البائسين وحزنهم
ودماؤهم حبر به نتجملُ
أبدا نحمل خيبة في نفسنا
زمنا تبرأ من مجيب يسألُ
من صمتنا بلغوا مراد جدودهم
ومن اختلاف جموعنا هم جحفلوا
من فرنا كروا ومن إدبارنا
داسوا على كل الحدود وأقبلوا
يا هامة الثأر الدفين تراجعي
ممن سنثأر والمعزي يقتلُ ؟؟؟؟؟

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الخميس أبريل 21, 2016 6:24 pm


عن شداد بن أوس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا أن نقول ( اللهم إني أسألك الثبات في الأمر وأسألك عزيمة الرشد وأسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك وأسألك لساناً صادقاً وقلباً سليماً وأعوذ بك من شر ما تعلم وأسألك من خير ما تعلم وأستغفرك مما تعلم إنك أنت علام الغيوب )
رواه الترمذي
-------
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال ( قلما كان رسول الله يقوم من مجلس حتى يدعو بهؤلاء الدعوات لأصحابه (اللهم اقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا وبين معاصيك ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك ومن اليقين ما تهون به علينا مصيبات الدنيا ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا واجعله الوارث منا واجعل ثأرنا على من ظلمنا وانصرنا على من عادانا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تسلط علينا من لا يرحمنا )
رواه الترمذي












كل من آثر الدنيا من أهل العلم واستحبها فلا بد أن يقول على الله غير الحق في فتواه وحكمه في خبره والزامه لأن أحكام الرب سبحانه كثيراَ ما تاتي على خلاف أغراض الناس ولاسيما أهل الرئاسة متبعين للشهوات لم يتم لهما ذلك إلا بدفع ما يضاده من الحق ولاسيما إذا قامت له شبهة فتتفق الشبهة والشهوة ويثور الهوى فيخفى الصواب وينطمس وجه الحق وإن كان الحق ظاهرا لا خفاء به ولا شبهة فيه أقدم على مخالفته وقال لي مخرج من التوبة وفي هؤلاء وأشباههم قال تعالى (فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات ) مريم 59
وقال تعالى فيهم أيضاً ( فخلف من بعدهم خلف ورثوا الكتاب يأخذون عرض هذا الأدنى ويقولون سيغفر لنا وإن يأتهم عرض مثله يأخذوه ألم يؤخذ عليهم ميثاق الكتاب أن لا يقولوا على الله إلا الحق ودرسوا مافيه والدار الآخرة خير للذين يتقون أفلا تعقلون ) الأعراف 169
فأخير سبحانه أنهم أخذوا الغرض الأدنى مع علمهم بتحريمه عليهم وقالوا سيغفر لنا وإن عرض لهم عرض آخر أخذوه فهم مصرون على ذلك وذلك هو الحامل لهم على أن يقولوا على الله غير الحق فيقولون هذا حكمه وشرعه ودينه وهم يعلمون أن حكمه وشرعه ودينه خلاف ذلك أو لايعلمون أن ذلك دينه وشرعه وحكمه فتارة يقولون على الله ما لايعلمون وتارة يقولون عليه ما يعلمون بطلانه وأما الذين يتقون فيعلمون أن الدار الآخرة خير من الدنيا فلا يحملهم حب الرئاسة والشهوة على أن يؤثروا الدنيا على الآخرة وطريق ذلك أن يتمسكوا بالكتاب والسنة ويستعينوا بالصبر والصلاة ويتفكروا في الدنيا وزوالها وخستها والآخرة اقبالها ودوامها وهؤلاء لابد أن يتبدعوا في الدين مع الفجور في العمل فيجتمع لهم الأمران فإن إتباع الهوى يعمي عين القلب فلا يميز بين السنة والبدعة أو ينكسه فيرى البدعة سنة والسنة بدعة فهذه آفة العلماء إذا آثروا الدنيا واتبعوا الرئاسات والشهوات
من كتاب الفوائد لــ ابن القيم





لا أعرف مظلوماً تواطأ الناس على هضمه وزهدوا في إنصافه كالحقيقة !!
ما أقل عارفيها وما أقل _في أولئك العارفين _ من يُقدّرها ويُغالي بها ويعيش لها
إن الأوهام والظنون هي التي تمرح في جنبات الأرض وتغدو وتروح بين الألوف المؤلفة بين الناس
ولو ذهبت تبحث عن الحق في أغلب ماترى وتسمع لأعياك طِلابه
هناك ألوف الصحف والإذاعات تموج بها الدنيا صباحاً ومساءً لو غلغلت النظر فيما ينطقها ما وجدت إلا حقاً قليلاً يكتنفه باطل كثيف حقاً يبرق في خفوت كأنه نجمة توشك أن تنطفئ في أعماء الليل
في ميدان السياسة كم من هوىً جعله الجور عدلاً وقوة أحالت الخير شراً
لهذا قال الله لنبيه ولكل معتصم بالصدق في مجتمع طافح بالزيغ :
(وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ)
محمد الغزالي








عن أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة، ولا يزكيهم، ولا ينظر إليهم، ولهم عذاب أليم:
شيخ زان، ومٓلِك كذاب، وعائل مستكبر.
.
رواه مسلم







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الجمعة أبريل 22, 2016 10:57 am

يا رب كلل بالإجابة دعوتي
وارحم بعفوك يا كريم أحبتي

واغفر ذنوبي كلّها وذنوبَهم
في ساعةٍ من ساع يوم الجمعة








علامة الصلح عند العرب
بعد أن تنتهي الحرب يتبادر القوم لتهدئة النفوس وإظهار المودة ؛ ومن ذلك مس اللحى ومسحها (يعني مثلا إذا تعارك إنسان مع آخر ثم تصالحا ؛ فعندما يتحدثان يمد أحدهما يده ويمسح لحية الآخر دلالة على المحبة) ، قال ابن الأعرابي : وعلامة الصُّلح (عند العرب) مَسْحُ اللحى (تهذيب اللغة 1/60)، للأزهري.. ، وفي الوحشيات لأبي تمام ص44 /
مَسَحُوا لِحَاهم ثمَّ قَالُوا سَالمِوُا ** يَا لَيْتَنِي فِي القَوْمِ إِذَ مَسَحُوا اللِّحَى













قال السيوطي :
عِلم الحساب أعسر شيء عليَّ وأبعده عن ذهني ، وإذا نظرت إلى مسألة تتعلق به فكأنما أحاول جبلًا أحمله .








العصبة مع الغير : هي كل أنثي تصير عصبة مع أنثي غيرها ، وهي الأخت الشقيقة أو لأب مع البنت سواء كانت صلبية أو بنت ابن ، وسواء كانت واحدة أم أكثر .









يقول الشيخ محمد المختار الشنقيطي :
( أذكر ذات يوم من الأيام أنني أشتكيت إلى الوالد رحمه الله من المشقة في طلب العلم وكانت دروسه متواصلة أثناء اليوم ، بعد الفجر تفسير للقرآن وبعد الظهر صحيح البخاري وبعد العصر درس الفقه وبعد المغرب السنن وبعد العشاء في صحيح مسلم ، خمسة دروس بالإضافة إلى دروس الجامعة ، فلما وجدت بعض التعب والمشقة وأحببت أن أقتصر على البعض ، شكوت إليه رحمه الله ، فقال: يا بني والله لقد كنت أوقد الفتيل لأبحث عن مسألة من مسائل الفقه فيخنقني الدخان فأطفئه ثم أوقده ثم أطفئه ، ولا أنتهي من المسألة إلا قرابة منتصف الليل ، وأنتم في الكهرباء والنعمة ، يقول: والله يا بني لقد كان يمرّ عليّ بعض الآلام والأسقام أسلو عنها بالعلم الذي أتعلّمه )










رجل دَمِث: لَـيِّن الخُلُق.
وأصله من الدَّمْث، وهي الأرض اللينة السهلة.
(لسان العرب)
دَمِثَ دَمَثاً فهو دَمِثٌ لانَ وسَهُلَ والدَّماثَةُ سُهولةُ الخُلُق يقال ما أَدْمَثَ فلاناً وأَلْيَنَه!
ومكانٌ دَمِثٌ ودَمْثٌ لَيِّن المَوْطِئ ورملَةٌ دَمَثٌ كذلك كأَنها سُمِّيَتْ بالمصدر .
ورجلٌ دَمِثٌ بَيِّن الدَّماثةِ والدُّمُوثة وَطِيءُ الخُلُقِ. والدَّمْثُ السُّهول من الأَرض والجمع أَدْماث ودِماثٌ.

ويكون الدِّماثُ في الرمال وغير الرمال والدَّمائِثُ ما سَهُلَ ولانَ، أَحدهما دَميثةٌ ومنه قيل للرجل السَّهْل الطَّلْق الكريم دَمِثٌ.وامرأَة دَميثةٌ شُبِّهَتْ بدِماثِ الأَرض لأَنها أَكرم الأَرض.

وفي صفته صلى الله عليه وسلم دَمِثٌ ليس بالجافي أَراد أَنه كان لَيِّن الخُلُق في سهولة وأَصله من الدَّمْثِ .

وفي الحديث من كذَبَ عليّ فإِنما يُدَمِّثُ مَجلِسَه من النار أَي يُمَهِّدُ ويُوَطِّئُ .
ومَثَلٌ للعَرب (دَمِّثْ لجَنْبِك قبلَ اللَّيلِ مُضْطَجَعا) أَي خُذْ أُهْبته واسْتَعِدَّ له وتَقَدَّمْ فيه قبلَ وُقوعه.








سَيَذْكُرُني قَوْمي إذا جَدّ جدُّهُم *** وفي الليلة ِ الظلماءِ ، يفتقدُ البدرُ
وَنَحْنُ أُنَاسٌ لا تَوَسُّطَ عِنْدَنَا *** لَنَا الصّدرُ، دُونَ العالَمينَ أو القَبرُ
تَهُونُ عَلَيْنَا في المَعَالي نُفُوسُنَا *** و منْ خطبَ الحسناءَ لمْ يغلها المهرُ
أعزُّ بني الدنيا وأعلى ذوي العلا *** وَأكرَمُ مَن فَوقَ الترَابِ وَلا فَخْرُ
" أبو فراس الحمداني "













مدح ابن هانئ (وكان يلقب بمتنبي المغرب لجودة شعره) المعز العبيدي الفاطمي بقصيدة يتزلف بها وصلا ويستجدي منها مالا ، بدأها بقوله
ما شئت لا ما شاءت الأقدارُ
فاحكم فأنت الواحد القهارُ
وانتشى كل منهما بما حصّل وتفرقا ولكن سنة الله جرت كما قال ابن تيمية:
"ما علَّق أحد قلبه بمخلوق؛ إلا خُذل من تلك الجهة".
فأصيب ابن هانئ بمرض عضال وعوى كما يعوي الكلب وزاره المعز و وضع يده على صدره وهو يقول:ماذا تشتكي؟
وتيقن ابن هانئ أن مرضه عقوبة من الله لمقالته فيه فأنشأ يقول وقد رأى ضعفه وخذلانه:
أبعين مفتقر اليك نظرتني
فأهنتني ورميتني من حالقِ
لست الملوم أنا الملوم لأنني
علقت آمالي بغير الخــــالقِ
فلا تعلق أملك إلا بالله فهو الملك القادر وغيره ضعيف فقير.
لقي أحد السلف وهب بن منبه وهو يطوف بالبيت، فقال له: حدثني حديثاً أحفظه عنك في مقامي هذا وأوجز، قال: نعم، أوحى الله تبارك وتعالى إلى نبيه داوُد عليه السلام: (يا داوُد! أما وعزتي وعظمتي لا يعتصم بي عبدٌ من عبادي دون خلقي، أعرف ذلك من نيته، فتكيده السماوات السبع ومن فيهن، والأرضون السبع ومن فيهن، إلا جعلتُ له من بينهن مخرجاً، أما وعزتي وعظمتي لا يعتصم عبدٌ من عبادي بمخلوقٍ دوني، أعرف ذلك من نيته، إلا قطعتُ أسباب السماء من يده، وأسخت الأرض من تحت قدمه، ثم لا أبالي بأي أوديتها هلك).
وفي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:
«من نزلت به فاقة فأنزلها بالناس لم تسد فاقته، ومن نزلت به فاقة فأنزلها بالله فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل».
وقد قال الله في كتابه:
"وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ".
فأنزل حاجتك به ولاتنزل شكايتك بغيره فإنك إن تشك الى الصالحين ردوك إليه و إن تشكو لسواهم سخروا بك.
قفْ بالخضوعِ ونادِ يا الله
إنَّ الكريمَ يجيبُ منْ ناداهُ
واطلبْ بطاعتهِ رضاهُ فلمْ يزلْ
بالجودِ يرضى طالبينَ رضاهُ
واسالهُ مسالة وفضلاً إنهُ
مبسوطتانِ لسائليهِ يداهُ
واقصدهُ منقطعاً إليهِ فكلُّ منْ
يرجوهُ منقطعاً إليهِ كفاهُ
شملتْ لطائفهُ الخلائقَ كلها
ما للخلائقِ كافلٌ إلا هو












و ما شيء بأعظمَ منْ جسومٍ
مفـــرّقة ٍ وأرواحٍ تَــــلَاقىٰ

ولـوْ كانَ الهوى العذريُّ عدلاً
لحملَ كلَّ قلبٍ ما أطاقا

البرعي













كان المعتمد بن عباد حاكما لإشبيلية وآخر ملوك بنى عباد فى الأندلس، تزوج من اعتماد الجارية التى فُتن بها وبفطنتها فقرر الزواج منها، وكان مهتما بتحقيق كل أمانيها.
وفى إحدى المرات رأت اعتماد، التى أصبحت ملكة، بعضًا من الجوارى يخضن فى الطين فحنَّت إلى ماضيها، فطلبت من الملك «المعتمد بن عباد» أن يسمح لها هى وبناتها أن يخضن فى الطين مثل الجوارى، ولأنه كان يحبها فقد حقق أمنيتها ولكن على طريقته، فقد أمر الملك بالمسك والعنبر والكافور مع ماء الورد فتكونت بركة من هذا الخليط الشبيه بالطين، فلعبت الملكة مع بناتها.
وتدور الأيام ويسقط حكم المعتمد وينفى من بلده الى أغمات بالمغرب وتضيق به الحال حتى يتصدق الناس عليه وعلى أسرته، بعد أن كانت الأسرة مسكنها القصور، وفى إحدى مرات الغضب المعتادة بين الأزواج تقول له اعتماد: ما رأيت منك خيراً قط، فيرد مقهوراً: ولا يوم الطين؟!
فيما مضى كنت بالأعياد مسروراً
فجاءك العيد في أغمات مأسوراً
ترى بناتك في الأطمار جائعة
يغزلن للناس ما يملكن قطميرا
يطأن في الطين والأقدام حافية
كأنها لم تطأ مسكاً وكافورا
لا خدّ إلا تشكي الجدب ظاهره
وليس إلا مع الأنفاس ممطورا
قد كان دهرك أن تأمره ممتثلاً
فردك الدهر منهياً ومأمورا
من بات بعدك في ملك يسر به
فإنما بات بالأحلام مغرورا










قال عبد الملك بن مروان يوما لأهل بيته وجلسائه: لينشد كل منكم أحسن شعر سمعه. فانشدوا لامرئ القيس، وزهير، والنابغة، والأعشى، فأكثروا حتى أتوا على محاسن ما يحفظون. فقال عبد الملك: أشعرهم والله الذي يقول:
وذي رحم قلمت أظفار ضغنه
بحلمي عنه وهو ليس له حلم
إذا سمته وصل القرابة سامني
قطيعتها تلك السفاهة والظلم
ويسعى إذا أبني ليهدم صالحي
وليس الذي يبني كمن شأنه الهدم
يحاول رغمي لا يحاول غيره
وكالموت عندي أن يحل به الرغم
فما زلت في لين له وتعطف
عليه كما تحنو على الولد الأم
لأستللن الضغن حتى سللته
وإن كان ذا ضغن يضيق به الحلم
وأطفأت نار الحرب بيني وبينه
فأصبح بعد الحرب وهولنا سلم










أَبلِغ أَخانا تَوَلّى اللَهُ صُحبَتَهُ
أَنّي وَإِن كُنتُ لا أَلقاهُ أَلقاهُ
وَأَنَّ طَرفِيَ مَوصولٌ بِرُؤيَتِهِ
وَإِن تَباعَدَ عَن مَثوايَ مَثواهُ
اللَهُ يَعلَمُ أَنّي لَستُ أَذكُرُهُ
وَكَيفَ أَذكُرُهُ إِذ لَستُ أَنساهُ
*علي بن الجهم












عالمان من أئمة الدنيا .. كلاهما ترك في العلم أثرًا
لا يُمحى، وحالهما في غاية العبرة والعجب !
.
الأول : "سيبويه" وأصله من موالي الفُرس ..
أسس مدرسة النحو في البصرة ،
وصار وكتابه في النحو مضرب الأمثال في العربية
في زمانه وبعد زمانه حتى قال فيه الزمخشري :
ألا صلى الإله صلاة صدقٍ
.. على عمرو بن عثمان بن قَنبر
فإن كتــابـه لم يُغن عنـه
.. بنــو قلـــمٍ ولا أبنـاء مِنبــر .
والثاني : "الكسائي" وأصله أيضًا من موالي
الفُرس ..
وأسس في نفس الزمان مدرسة النحو في الكوفة ،
وإليه تُنسب القراءة السابعة في قراءات القرآن،
وأيضًا كان مضرب الأمثال في العربية.
وهو الذي عناه هارون الرشيد بعد أن خرج لدفنه
بنفسه بقوله؛ دفنتُ اليوم اللغة.
والعجيب في حال الإمامين؛
أن الأول مات وهو دون الـ ٣٢ عامًا من عمره،
والثاني لم يهتم بطلب العلم إلا بعد الـ ٤٠ من العمر ..
فلم يمنع صغر سن الأول ولا كبر سن الثاني
أن يكونا من نوابغ العلم وعباقرة التاريخ ..
العجز عجز العقل والإرادة لا العُمر والجسد !









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 7
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 10انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: