الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 7

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأحد يونيو 12, 2016 11:30 pm

إني أرى مكانهم:
========
(قيل لأبي بكر الصديق- رضي الله عنه- : يا خليفة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ألا تستعمل أهل بدر ؟
قال:" إني أرى مكانهم ، ولكني أكره أن أدنسهم بالدنيا..!).







من يبايع على الموت :
===========
(وقال عكرمة بن أبي جهل يوم اليرموك: قاتلت رسول الله في مواطن وأفر منكم اليوم؟ثم نادى: من يبايع على الموت؟
فبايعه عمه الحارث بن هشام، وضرار بن الأزور في أربعمائة من وجوه المسلمين وفرسانهم، فقاتلوا قدام فسطاط خالد حتى أثبتوا جميعا جراحا، وقتل منهم خلق منهم: ضرار بن الأزور رضي الله عنهم.
وقد ذكر الواقدي وغيره: أنهم لما صرعوا من الجراح استسقوا ماء فجيء إليهم بشربة ماء فلما اقتربت إلى أحدهم نظر إليه الآخر فقال: ادفعها إليه، فلما دفعت إليه نظر إليه الآخر، فقال: ادفعها إليه فتدافعوها كلهم من واحد إلى واحد حتى ماتوا جميعا ولم يشربها أحد منهم رضي الله عنهم أجمعين.)
"البداية والنهاية ،ابن كثير"






سألتُه ما لهذا الخالِ مُنفَرِداً..واختارَغُرَّتَكَ الغَرَّا له سَكَنَا
أجابنِي:خافَ مِنْ سَهْمِ الجفُونِ ..ومِنْ نارِ الخدود،لهذَا هاجَرَ الوَطَنَا
"حافظ ابراهيم"







أنا ميت وعز من لا يموت * قد تيقنت أنني سأموت
ليس ملكٌ يزيله الموت ملكاً * إنما الملكُ ملكَ من لا يموت
"أمير المؤمنين عمر بن عبدالعزيز"











أرَى حُللاً تُصان على أناسٍ ... وأخلاقاً تُدَاسُ فَما تُصَانُ
يَقولون الزمان به فَسادٌ ... وهُم فَسدوا وما فَسد الزمانُ
"أبو مياس"







حكاية مثل .."على هامان يا فرعون؟" :
===================

( ادعى (فرعون) الربوبية، وكان يتظاهر بأنه خلق هذه المخلوقات التي تدب فوق الأرض.
وكان إذا جاءه بعض كبار رعيته للزيارة احتجب عنهم بحجج كثيرة، فيوم يدعي أنه مشغول بخلق الغنم ويوم بخلق الإبل ويوم بخلق البقر، وهكذا..! وكان (هامان) وزير (فرعون) يعرف أسراره، كما يعرف كذب ادعائه وزيف خداعه.وذات يوم جاء (هامان) لمقابلة (فرعون)، فمنعه الحاجب من الدخول بحجة أن (فرعون) مشغول في ذلك اليوم بخلق الإبل!
ورجع (هامان) من حيث أتى .. ثم عاد إلى (فرعون) في اليوم التالي .. وعندما قابله عاتبه على منعه من الدخول في اليوم الفائت. فقال فرعون: إنني كنت مشغولاً بخلق الإبل!
وهنا قال (هامان) لـ(فرعون) قولته الشهيرة التي ذهبت مثلاً بعد ذلك: (على هامان يا فرعون؟!).









ياواعظ الناس عما أنت فاعله ..يامن يُعدُ عليه العمر بالنّفسِ
احفظ لشيبك من عيب يدنّسه ..إن البياض قليلً الحمل للدّنَس
الشافعي








كان ابن تيمية يتمثل بهذين البيتين :
تموت النفوس بأوصابها .. ولم تدر عُوّادها ما بها
وما أنصفت مهجة تشتكي .. أذاها إلى غير أحبابها











بر الأمان:
=====
(إن الحضارة التي رسم معالمها نبيّ الهُدى والسلام لهي جديرة بانتشال العالم من وطأة الصراع السياسي والأيديولوجيات التي تستغل الإنسان أسوأ استغلال، وقيادته إلى بر الأمان على سُنة تحية السلام التي صارت شعاراً له..).
"المستشرقة الألمانية"أنا ماري شمل"في كتابها «مُحمّد رسول الله»"







قنا المحتضنة :
======
(مرت قنا بأسماء عديدة عبر التاريخ: ففي العصر الفرعوني سميت: شابت
وفي العصر الإغريقى: كينيويوليس
وفي العصر الروماني: مكسيميات
وفي العصر القبطي : قونه أوكونة؛وبعد الفتح الإسلامي حرفه العرب لاسم: أقني ثم إلى قنا.
وقيل بأن " قنى " تعنى " المحتضنة " لأن المدينة تحتضن نهر النيل لوقوعها عند" ثنية النيل " التي تبدو كذراعين يحتضنان مابينهما ..!).







هون عليك فإني غير جائيكا ..وإنني غير ماض في نواحيكا
والله لو كانت الدنيا بزينتها ..واد بكفك لم أحلل بواديكا
ولو ملكت رقاب الناس كلهم .. شرقا وغربا لما جئنا نهنيكا
" أبو الحسن الأخفش"










خير ما يرزق العبد:
=========
(قال ملك لوزيره: ما خير ما يُرزَقه العبد؟ قال عقل: يعيش به، قال: فإن عدمه؟ قال: أدب يتحلى به، قال: فإن عدمه؟ قال: مال يستره، قال: فإن عدمه؟ قال: فصاعقة تحرقه وتريح منه العباد والبلاد!).








(عن أبي هريرة- رضي الله عنه –أن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال:
"وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا ، وَلا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى أَمْرٍ إِذَا أَنْتُمْ فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ؟ أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ".)
"صحيح مسلم وسنن الترمذي ومسند أحمد"












التسامح لغة واصطلاحا:
========
(جاء في لسان العرب لابن منظور: سمح-السماح- السماحة-المسامحة، والتَّسميح، وتعني لغة الجود، وأسمح إذ جاد وأعطى بكرم وسخاء، وأسمح وتسامح وافقني على المطلوب، والمسامحة هي المساهلة.
وجاء في مختار الصحاح سمح -السّماح, والسّماحة الجود (سمَح) به يسمح بالفتح فيهما سمَاَحا سَماحة أي جاد.
وفي الحديث المشهور: السَّماحُ رَباحٌ أَي المُساهلة في الأَشياء تُرْبِحُ صاحبَها.
ويقال: أَسْمَحَتْ قَرِينتُه إذا ذلَّ واستقام، وسَمَحَتِ الناقة إذا انقادت فأَسرعت، وأَسْمَحَتْ قَرُونَتُه وسامحت كذلك أَي ذلت نفسه وتابعت. ويقال: فلانٌ سَمِيحٌ لَمِيحٌ وسَمْحٌ لَمْحٌ.
وتقول العرب: عليك بالحق فإِن فيه لَمَسْمَحاً أَي مُتَّسَعاً، كما قالوا: إِن فيه لَمَندُوحةً.
والتسامح كما جاء في تعريفه إصطلاحاً : (هو كلمه دارجة تستخدم للإشارة إلى الممارسات الجماعية كانت أم الفردية تقضي بنبذ التطرف أو ملاحقة كل من يعتقد أو يتصرف بطريقة مخالفة قد لا يوافق عليها المرء.
وأخيراً فالتسامح بالمعنى الحديث يدل على قبول اختلاف الآخرين – سواء في الدين أم العرق أم السياسة – أو عدم منع الآخرين من أن يكونوا آخرين أو إكراههم على التخلي عن آخريتهم).









قد عفوتُ عنكم:
========
(ذات يوم، أراد الأمير مَعْنُ بن زائــدة أن يقتل مجموعة من الأسـرى كانوا عنده؛ فقال له أحدهم: نحن أسراك، وبنا جوع وعطش، فلا تجمع علينا الجوع والعطش والقتل. فقال معن: أطعمـوهم واسقوهم. فلما أكلوا وشربوا، قـال أحدهم: لقد أكلنا وشربنا، فأصبحنا مثل ضيوفك، فماذا تفعل بضيوفك؟!
فقـال لهم: قد عفوتُ عنكم).








العفو والصفح:
=======
(قال الغزالي في "المقصد الأسنى":" والعفو صفة من صفات الله تعالى، وهو الذي يمحو السيئات ويتجاوز عن المعاصي ، وهو قريب من الغفور ، ولكنه أبلغ منه، فإن الغفران ينبئ عن الستر والعفو ينبئ عن المحْوِ , والمحو أبلغ من الستر . وحظ العبد من ذلك لا يخفى ، وهو أن يعفو عن كل من ظلمه بل يحسن إليه ، كما يُرى اللهُ تعالى محسنا في الدنيا إلى العصاة والكفرة غير معاجل لهم بالعقوبة , بل ربما يعفو عنهم بأن يتوب عليهم , وإذا تاب عليهم محا سيئاتهم ، إذ التائب من الذنب كمن لا ذنب له ، وهذا غاية المحو للجناية ."
و قال القرطبي في" الجامع لأحكام القرآن": الصفح إزالة أثر الذنب من النفس ، صفحت عن فلان : إذا أعرضت عن ذنبه، وقد ضربت عنه صفحا ، إذا أعرضت عنه وتركته
وقال الكفوي في "الكليات" :" الصفح أبلغ من العفو ؛ لأن الصفح تجاوز عن الذنب بالكلية واعتباره كأن لم يكن . أما العفو فإنه يقتضي إسقاط اللوم والذم فقط , ولا يقتضي حصول الثواب ).











سألتُك يا قلبَ لا تحقدِ … بحبِك كنْ قــدوةَ المقتدي
عرفتُك يا قلبَ سمحاً رقيقاً …كبرعمِ وردٍ طـريٍّ نـدي
وكلُّ السماحةِ فيك تبدَّت … كبحرٍ إذا ما انتهى يبتدي
ولولا المحبةُ لا شيءَ يغري …بعيشٍ كثيرِ الضنى أنكَدِ
وَإنّ المحبـةَ نورٌ مضيءٌ …دجى ليلِ أـحقادِنا الأسودِ
هو الصفحُ خيرُ دواءٍ وبرٍ…لكلِ حقودٍ مسيءٍ ردي
ومهما تجنى الأنامُ فصفحا …عن الذنب ياصاحِ لا تحقدِ
إذا ماصفحت فذاك كبيرٌ …وذلك من شيمةِ السيّدِ
وليس التسامحُ ضعفاً ولكن …هو نبلٌ بلْ كــرمُ المحتدِ
"رياض المعلوف "












"هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا":
===================
(قال الصحابي حذيفة ن اليمان –رضي الله عنه-: «كان الناس يسألون رسول الله- صلى الله عليه وسلم- عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني ، فقلت: يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر ، فجاء نا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: نعم . قلت: وهل بعد هذا الشر من خير؟ قال: نعم ، وفيه دُخْن . قلت: وما دُخْنُهُ؟ قال: "قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر ". قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟قال: "نعم ، دعاة إلى أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها !" قلت: يا رسول الله صفهم لنا . "فقال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا!").









ناقة ابن جدعان:
----------------
تصدق رجل اسمه "ابن جدعان "بأحب ماله إليه، وكانت ناقة إلى جار فقير الحال له سبع بنات،وهما عمت الفرحة بيت الجار الفقير فكان يشرب هو و بناته من لبنها ،و لما جاء الصيف بجفافه وقحطه, تشققت الأرض خرج ابن جدعان مع البدو يرتحلون يبحثون عن الماء والكلأ في الدحول, و هي حفر في الأرض توصل إلى محابس مائية و دخل إلى أحدها ليُحضر الماء حتى يشرب ـ وأولاده الثلاثة خارج الدحل ينتظرون ـ فضاع تحت الدحل ولم يستطع الخروج. وانتظر أبناؤه يومًا ويومين وثلاثة حتى يأسوا قالوا: لعل ثعبانًا لدغه ومات, لعله تاه تحت الأرض وهلك, فذهبوا إلى البيت وقسموا الميراث فقام أوسطهم وقال: أتذكرون ناقة أبي التي أعطاها لجاره, إن جارنا هذا لا يستحقها، فأخذوا بعيرًا أجربًا ليعطوه للجار بدل الناقة،فقال الجار: إن أباكم أهداها لي،أتعشى وأتغدى من لبنها. فاللبن يُغني عن الطعام والشراب كما يُخبر النبي , فقالوا: أعد لنا الناقة خيرٌ لك, وخذ هذا الجمل قال: أشكوكم إلى أبيكم, قالوا: اشكِ إليه فإنه قد مات, قال: مات..وكيف مات؟ ؟ قالوا: دخل دِحلاً في الصحراء ولم يخرج.. قال: اذهبوا بي إلى هذا الدحل ثم خذوا الناقة وافعلوا ما شئتم ولا أريد جملكم ،فذهبوا به إلى المكان الذي دخل فيه صاحبه الوفي وأحضر حبلاً وأشعل شعلةً ونزل يزحف حتى وصل إلى مكان يحبوا فيه , وإذا به يسمع أنين الرجل فوضع يده فإذا هو حي يتنفس بعد أسبوع من الضياع, حمله خارج الدحل وأعطاه التمر وسقاه وحمله على ظهره وجاء به إلى داره, ودبت الحياة في الرجل من جديد, وأولاده لا يعلمون،قال: أخبرني بالله عليك أسبوعًا تحت الأرض وأنت لم تمت.
قال: سأحدثك حديثًا عجبًا, بعد ثلاثة أيام فقدت الأمل و سلمت أمري إلى الله وإذا بي أحس بلبن يتدفق على لساني فاعتدلت فإذا بإناء في الظلام لا أراه يقترب من فمي فأرتوي ثم يذهب كل يوم ثلاث مرات, ولكن منذ يومين انقطع لا أدري ما سبب انقطاعه؟
يقول: فقلت له لو تعلم سبب انقطاعه لتعجبت! ظن أولادك أنك مت و سحبوا الناقة التي كان يسقيك الله منها, والمسلم في ظل صدقته, وكما قال :"صنائع المعروف تقي مصارع السوء".











المرء إن كان عاقلا ورعا .. أشغله عن عيوب غيره ورعه
كما العليل السقيم أشغله .. عن وجع الناس كلهم وجعه
"الشافعي"








إن الغني هو الغني بنفسه .. ولو أنه عاري المناكب حاف
ما كل ما فوق البسيطة كافيا .. فإذا قنعت فكل شيء كاف
" أبو فراس الحمداني










فاعمل لإسعاد السِّوى وهنائهـم .. إن شئت تسعد في الحياة وتنعما
أيقظ شعورك بالمحبـة إن غفـا.. لولا الشعور الناس كانوا كالدمى
" إيليا أبو ماضي "









فطوبى لكم من جيش:
============
(وعندما أكرم الله بيت المقدس بصلاح الدين كما أكرم صلاح الدين ببيت المقدس ففتحه في 27 رجب عام 583هـ،،قام القاضي محيي الدين بن زكي الدين ليخطب أول جمعة بعد قرابة مائة عام، وكان مما قال مخاطبًا صلاح الدين وجيشه: "فطوبى لكم من جيش! ظهرت على أيديكم المعجزات النبوية، والوقعات البدرية، والعزمات الصديقية، والفتوحات العمرية، والجيوش العثمانية، والفتكات العلوية. جددتم للإسلام أيام القادسية، والوقعات اليرموكية، والمنازلات الخيبرية، والهجمات الخالدية، فجزاكم الله عن نبيكم أفضل الجزاء".)










أعيش على بقاياكم
وتقتاتون من وجعي
أداوي جرحكم بالملح
أصرخ في ضمائركم
ورغم الملح في جرحي
ورغم المرّ في حلقي
ورغم الآهة الكبرى
صدى صوتي هو الباقي
" هالة إسماعيل"








أصلي عليك وقلبــي إليك..يضج اشتياقا إلى ناظريك
وأهدي السلام إليـك حنينًا..لشربةِ ماءٍ علـى راحتيك
أحبكَ يا رحمـــةً أُنزلت..فسالت جداولُها من يديـــك








ربحت العجوز لكرمها..!

************

خرج الحسن والحسين وعبد الله بن جعفر- رضي الله عنهم - قاصدين الحج ،ففاتتهم أمتعتهم مع القافلة ، فجاعوا وعطشوا ، فمروا بامرأة عجوز فسألها أحدهم:
هل من شراب ؟ قالت : نعم ، فنزلوا إليها وليس معها إلا شاة صغيرة فقالت : احلبوها فاشربوا لبنها ، فشربوا ، فقالوا : هل من طعام ؟ قالت : لا ، إلا هذه الشاة ، فليذبحها أحدكم حتى أهىء لكم ما تأكلون ، فقام إليها أحدهم فذبحها وسلخها ، ثم هيأت لهم طعاماً فأكلوا وأقاموا عندها حتى هدأت حرارة الشمس . فلما ارتحلوا قالوا: نحن نفر من قريش نريد الحج، فإذا رجعنا سالمين، فألمي بنا، فانا صانعون لك خيراً، وارتحلوا .
وأقبل زوجها ، فأخبرته بخير القوم والشاة ، فغضب وقال : ويحك أتذبحين شاتي لقوم لا أعرفهم ، ثم تقولين نفر من قريش !
وبعد مدة ذهبت العجوز إلى المدينة فإذا بالحسن بن علي واقف بباب داره فعرفها ، فبعث إليها غلامه فأتى بها ، فقال لها : يا أمة الله ، أتعرفيني ؟
قالت : لا ! قال : أنا ضيفك بالأمس يوم كذا وكذا ! قالت : بأبي أنت وأمي !
وأقبل فاشترى لها ألف شاة وأمر لها بألف دينار وبعث بها مع غلامه إلى الحسين فأمر لها بمثل ذلك ،وبعث بها إلى عبد الله بن جعفر ، فقال لها : بكم وصلك الحسن والحسين ؟ قالت : بألفي دينار ! وألفي شاة . فقال لها : لو بدأت بي لأتعبتهما في العطاء ! أعطوها عطيتها .فرجعت العجوز إلى زوجها بأربعة آلاف دينار وأربعة آلاف شاة










بكرت تخوفني الحتوف كأنني ** أصبحت عن غرض المنون بمعزل
فأجبتها إن المنية منهل ** لابد أن أسقى بكأس المنهل
فاقني حيائك لا أبا لك واعلمي ** أني امرؤ سأموت إن لم أقتل
"عنترة بن شداد"








الناس مراتب:
=======
(دخل صعصعة بن صوحان -وكان من حكماء العرب ومفكريها- على معاوية بن أبي سفيان، فسأله معاوية: يا بن صوحان، صف لي الناس، فقال: خلق الناس أطوارا، طائفة للسيادة والولاية، وطائفة للفقه والسنة، وطائفة للبأس والنجدة، وطائفة رجرجة بين ذلك يغلون السعر ويكدرون الماء! إذا اجتمعوا ضرّوا وإذا تفرقوا لم يُعرفوا..!).










رزقنا على الله..!

==========

اشتهر حاتم الأصم بزهده وورعه ،وفي إحدى السنوات اعتزم أداء فريضة الحج ، فبكى أولاده وقالوا له : إلى من تكلنا ؟
وكانت له بنت صغيرة عابدة ، فقالت : دعوه يذهب فليس برزاق إلا الله. فخرج حاتم مسافراً وباتوا جياعاً ، فأقبل أبناءه يوبخون أختهم الصغرى، فقالت : اللهم لا تخذلني بينهم .
وبينما هم في هذا الموقف مر بالبيت أمير القوم ، فقال لبعض أصحابه : اطلب لي ماء من هذا البيت .فأحضر له أبناء
حاتم إناءا جديداً مليء بالماء البارد فشرب منه وقال : دار من هذه ؟
فقالوا له : دار حاتم الأصم ، فرمي الأمير قطعة كبيرة من الذهب في الإناء وقال : من أحبني وافقني (أي فعل مثلي ) .فرمي أتباعه مامعهم من المال في الإناء حتى امتلأ !
وهنا بكت البنت ، فقالت لها أمها : ما يبكيك وقد وسع
الله علينا ؟
قالت البنت :لأن مخلوقا نظر إلينا فاستغنينا فكيف لو نظر الخالق إلينا ؟










































_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين يونيو 13, 2016 1:29 am

المشورة
قال تعالى: ﴿ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ ﴾. سورة آل عمران، الآية 159.
الخبر: ما هلكَ امرؤ عن مشورةٍ .
العرب: المشاورةُ قبل المساورةِ .
العجم: المستشير معان، والمستشار مؤتمن .
الخاصة: خاطر من استغنى برأيه .
العامة: إذا شاورت العاقل صار عقله لك .
ابن المعتز: المستشير على طرف النَّجَاحِ .




العفو
قال تعالى: ﴿ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللهِ ﴾. سورة الشورى، آية 40
الخبر: أفضل العفو عند القدرة .
العرب: ملكتَ فاسجحْ .
العجم: عفو الملوك أبقى للمُلْكِ.
ابن المعتز: اعفُ عمن أبطأ بالذنب وأسرع بالندم .
الخاصة: الأصاغر يهفون، والأكابر يعفون .
العامة: من عفا عُفي عنه .









فتوى
* ذكرالامام القرطبي أن عيسى الهاشمي كان يحب زوجته حبا شديداً فقال لها يوماً : أنت طالق ثلاثاً إن لم تكوني أحسن من القمر ، فاحتجبت عنه وقالت : طلقتني ؟ فحزن حزناً شديدا ، وذهب إلى الخليفة المنصور وأخبره الخبر ، فاستحضر الفقهاء واستفتاهم ، فقال جمبع من حضر : قد طلقت إلا رجلاً واحداً من أصحاب أبي حنيفة بقي ساكتاً فقال له المنصور : ما لك لا تتكلم ؟ فقال يا أمير المؤمنين : يقول الله تعالى : { لقد خلقنا الانسان
في أحسن تقويم } فليس شيء أحسن من الإنسان ، فقال صدقت ، وردها إلى زوجها.










تفضيل شيء على شيء

قال تعالى: ﴿ انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ﴾. الإسراء، الآية 21 .
الخبر: الناس كمعادن الذهب والفضة خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا.
العرب: مرعىً ولا كالسَّعدان، وماء ولا كصدَّاء .
وفتى ولا كمالك ، ومندوب ولا كصخرٍ، وفارس ولا كعمروٍ. كاتب ولا كعبد الحميد، وجبار
ولا كالرشيد .
العامة: ما من طامة إلا وفوقها طامة .
ومن أمثالهم: الدنياهي البصرة ولا مثلك يا بغداد .
البحتري:
وَكُلٌ لَهُ فَضْلُهُ والحُجُو.............ل يومَ التَّفَاخُرِ دونَ الغُرَرْ









الشكر

قال تعالى في القرآن: ﴿ واشْكُرُوا لِي ولا تَكْفُرُونِ ﴾ سورة البقرة آية 152.
وفي الخبر: لا يشكرُ اللهَ من لا يشكرُ الناسَ .
وفي قول العرب: اشكرْ لمن أنعم عليك، وأنعم على من شكرك.
وفي قول العجم: إن قصرت يدك عن المكافأة، فليطل لسانك بالشكر
وقيل: النِّعمةُ عروسٌ مهرُها الشُّكر.
وقال ابن المعتز: إذا نزلت النعمة ضيفاً بك فاجعل قِراها الشكر .

ويستحق الشاكر المزيد قال تعالى في القرآن:﴿ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيْدَنَّكُمْ ﴾ .
وفي الخبر: من شكر الله استحقَّ المزيد .
ويقول الخاصَّة: الشكر قيد النعم، ومفتاح الزيادة وثمن الجنة.
وقال ابن عباد: من شكر قليلاً استحقَّ جزيلاً.













المداراة
قال تعالى: ﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ ﴾سورة المؤمنون آية 96.
وفي الخبر: رأس العقل بعد الإيمان بالله المداراة .
ويقول العرب: إذا عزَّ أخوكَ فهنْ أي: إذا عازك فياسره، وإذا خاشنك فلاينه .
ويقول العجم: من حسنت مداراته كان في ذمة الحمد والسلامة.
العامة: مَنْ لَمْ يُدَارِ المُشْطَ يَنْتفْ لِحْيَتَهْ
أبو سليمان الخطابي:
مَا دُمْتَ حَيَّاً فَدَارِ النَّاسَ كُلَّهُمُ ............فَإنَّمَا أَنْـتَ في دَارِ المُـدَارَاةِ
دُنْيَاكَ ثَغْرٌ فَكُنْ مِنْهَا عَلَى حَذَرٍ...........فَالثغْرُ مَثْوى مَخَافَاتٍ وآفاتِ







الصَّبر
قال تعالى : ﴿ وَبَشِّرِ الصَّابِرِيْنَ ﴾.
الخبر: الصَّبْرُ مفتاحُ الفَرَجِ .
العرب: صبراً على مجامر الكرام .
العجم: الصبر صبران: صبر على ما تحب، وصبر على ما تكره .
ابن المعتز: الصَّبْر عند المصيبة، مصيبة على الشَّامت بها .
العامَّة: إن كان الصبر كاسمه مراً فعاقبته حلوة.
الزهاد: إن غلا اللحمُ فالصَّبرُ رخيص .









القناعة

قال تعالى: ﴿ وَلاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِنْهُمْ ﴾ .
الخبر: من سرَّه أن يعيش مسروراً فليقنع .
العرب: غثك خيرٌ لك من سمينِ غيرِك .
العجم: العبد حر إذا قنع، والحر عبد إذا طمع.
العامة: عصفور في يدك خيرٌ من كركي في الهواء .
يحي بن معاذ: من كانت قناعته سمينة، كانت له كلَّ يوم مرقة .
ابن المعتز: أعرف الناس بالله أرضاهم عن أقداره .
الثعالبي: من لم يرضَ باليسير فهو أسير للمياسير .
العرب : الجحشَ لنا فاتك الأعيار.








- معاوية: نكحت النساء حتى ما أفرق بين امرأة وحائط، وأكلت حتى ما أجد ما استمرئه، وشربت الأشربة حتى رجعت إلى الماء، وركبت المطايا حتى اخترت نعلي، ولبست الثياب حتى اخترت البياض، فما بقي من اللذات ما تتوق إليه نفسي إلا محادثة أخ كريم، وأنشد:

وما بقيت من اللذات إلّا : محادثةُ الرجالِ ذوي العقولِ.
وقد كنّا نعدُّهم قليــــلا : فقد صاروا أقلَّ من القليلِ.










عن الحسن البصري قال:
تفقدوا الحلاوة في الصلاة وفي القرآن وفي الذكر، فإن وجدتموها فامضوا وأبشروا، وإن لم تجدوها فاعلموا أن الباب مغلق.
[الحلية (تهذيبه) 3 / 304].







د. سامي إدريس:
رأيتُ حقيقةَ الدنيا فمادتْ ** وهاجت كلُّ أمواجِ المعاني
فروحي ليس تقرؤُها المَرايا ** وشعري ليسَ يقرؤُهُ زماني
وغرّبني عن الخِلّانِ وصْلٌ ** رماني ليسَ يبدو للعِيانِ
أنا صوفيُّ هذا العصرِ أمشي ** على ماءِ المَحبَّةِ والبَيانِ









أبو تمام الطائي:
وإذا أراد الله نشر فضيلة ** طويت أتاح لها لسان حسود
لولا اشتعال النار فيما جاورت ** ما كان يعرف طيب عرف العود
لولا التخوف للعواقب لم تزل ** للحاسد النعمى على المحسود






قيل في الحسد:
يا طالب العيش في أمن وفي دعة ** رغداً بلا قتر، صفواً بـلا رنق
خلّص فؤادك من غل ومن حسـد ** فالغل في القلب مثل الغل في العنق





في التوكل :
تَوَكَّلْ عَلَى الرَّحْمَنِ فِي الأَمْرِ كُلِّهِ ** وَلا تَرْغَبَنْ فِي العَجْزِ يَوْمًا عَنِ الطَّلَبْ
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ قَالَ لِمَرْيَمٍ ** وَهُزِّي إِلَيْكِ الجِذْعَ يَسَّاقَطِ الرُّطَبْ
وَلَوْ شَاءَ أَنْ تَجْنِيهِ مِنْ غَيْرِ هَزَّةٍ ** جَنَتْهُ وَلَكِنْ كُلُّ شَيْءٍ لَهُ سَبَبْ














كلمة (عين) ومعانيها:
العين: الباصرة أي الحاسة التي نبصر بها.
عين الماء: ينبوع الماء. موضع انفجار الماء.
عين الركية: البئر.
عين الشمس: قرصها.
العين: الجاسوس والديدبان والرقيب.
العين: رئيس القوم أو شريفهم. ومنه سُمّي مجلس الأعيان.
العين: النفيس من كل شيء.
عين الشيء: خياره.
العين: النقد من الدراهم. النقد من الدنانير.
العين: مطر لا يقلع أيامًا.
عين الميزان: إذا رجحت إحدى كفتيه على الأخرى.
عين الإبرة: ثقبها.
عين الشيء: نفسه.
العين: مصدر عانه عينًا.






قال الفضيل :
لا يسلم لك قلبك حتى لا تبالي من أكل الدنيا .
وقيل له : ما الزهد ؟
قال : القنوع
قيل : ما الورع ؟
قال : اجتناب المحارم
قيل : ما العبادة ؟
قال : أداء الفرائض
قيل : ما التواضع ؟
قال : أن تخضع للحق
وقال : أشد الورع في اللسان






قال ابن القيم :
فى القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله ، وفيه وحشه لا يزيلها إلا الأنس بالله ، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفه الله ، وصدق معاملته ، وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجماع عليه والعزاء إليه.










قال الفضيل بن عياض موصيا طلبة العلم:
لا تكونوا كالمنخل يخرج الدقيق الطيب ويمسك النخالة تخرجون الحكمة من أفواهكم ويبقى الغل في صدوركم.








المجنون:
بَكُلٍّ تدَاوَيْنَا فلمْ يُشْفَ ما بِنَا ** على أنَّ قُرْبَ الدَّارِ خَيْرٌ مِنَ الْبُعْدِ
على أَنَّ قُرْبَ الدَّارِ ليسَ بِنافِعٍ ** إذا كان مَنْ تَهْواهُ ليس بِذي وُدِّ





( أم خنور ) هي كنيةُ الدنيا ، وأصلها - أي أم خنور - في الضبع فشُبِّهَتْ بها لأكلِها الناسَ ، كما قيل للسنة الضبع ، وخنور عند الكوفيين كسَفُّودِ ، وعند البصريين خنور كعجول .





أبو نواس:
اِلهِي لَسْتُ لِلْفِرْدَوْسِ أهلاً ** وَلاَ أقْوَي عَلَي نَّارِ الْجَحِيْمِ
فَهَبْ لِي تَوْبَةً وَاغْفِرْ ذُنُوْبِي ** فَاِنَّكَ غَافِرُ الذَنْبِ الْعَظِيْمِ
وَعَامِّلْنِي مُعامَلةً الْكَرِيْمِ ** وَثَبِّتْنِي عَلَي النَّهْج الْقَوِيْمِ






عن الكسائيِّ :
صلَّيْتُ بالرشيدِ ، فأخطأْتُ في آية ، ما أخطأ فيها صَبِيٌّ ،
قُلْتُ : ( لعلهم يرجعين ) ، فواللهِ ما اجترأَ الرشيدُ أنْ يقولَ : أخطأْتَ ،
لكن قال : أيُّ لغةٍ هذه ؟
قلتُ : يا أميرَ المؤمنين! قد يَعْثُرُ الجوادُ .
قال : أمَّا هذا فنعم .





سُئِلَ الثوريُّ : العلمُ أفضلُ أم الجهادُ ؟
فقالَ : ما أعلمُ شيئًا أفضلَ من العلمِ إذا صَحَّتْ فيه النيةُ ،
فَقِيْلَ : يا أبا عبدِ الله ، ما النيةُ في العلمِ؟
قال : يريدُ اللهَ ربَّه والدارَ الآخرةَ .
وكان إذا لقي الشيخ سأله : هل سمعت من العلم شيئا ؟
فإذا قال : لا ، قال : لا جزاك الله تعالى عن الإسلام خيرا .









سنموت حتما عاجلا أم آجلا ** ولسوف نرحل للقبور قوافلا
فلقد دنا الموت المخيف بسرعة ** ليسوقنا نحو الحساب مراحلا
شخص يموت على الطريق بحادث ** والبعض قد يهوي صريعا عاجلا
وهناك شخص قد يموت مجاهدا ** ليعيش في الأخرى شهيدا فاضلا
فاختر لنفسك يا صديقي ميتة ** واحذر بأن تقضي حياتك غافلا
فالموت آت يا صديقي فانتبه! ** وانهض وتب إن كنت شخصا عاقلا







محمد الجواهري:
أجبْ أيّها القلبُ الذي لستُ ناطقاً ** إذا لم أُشاورْهُ ، ولستُ بسامع
وَحدِّثْ فانَّ القومَ يَدْرُونَ ظاهراً ** وتخفى عليهمْ خافياتُ الدوافِع
يظُنّونَ أنّ الشِّعْرَ قبسةُ قابسٍ ** متى ما أرادُوه وسِلعةُ بائع






يقول الأصمعيُّ :
دخلْتُ على الخليلِ وهو جالسٌ على حصير صغير ، فأشار عليّ بالجلوس ،
فقلْتُ : أضيق عليك ،
فقال : مه ، إن الدنيا بأسرها لا تسع متباغضين ، وإن شبرا في شبر يسع متحابين .
وقال الخليل : الرجل بلا صديق كاليمين بلا شمال .
قال محمد بن علي الباقر : أيُدخِلُ أحدُكم في كُمِّ صاحبه فيأخذ حاجته من الدنانير والدراهم ؟
قالوا : لا
قال : فلستم بإخوان إذن .






أما والله إن الظلم شـؤمٌ ** ولا زال المُسيءُ هو الظّلومُ
إلى ديّان يومِ الدّينِ نمضي ** وعند اللهِ تجتمعُ الخصومُ






إذا أنْتَ لمْ تَرْحَلْ بِزَادٍ مِنَ التّقَى ** وَلاقَيْتَ بَعْدَ المَوْتِ مَن قد تزَوّدَا
نَدِمْتَ على أنْ لا تَكُونَ كمِثْلِهِ ** وَأنّكَ لمْ تُرْصِدْ لِما كَانَ أرْصَدَا
(الأعشى).























_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين يونيو 13, 2016 9:59 pm

قال الأَزهري:
السَّحُور: ما يُتَسَحَّرُ به وقت السَّحَر من طعام أو لبن أو سويق، وضع اسماً لما يؤكل ذلك الوقت، وقد تسحر الرجل ذلك الطعام أي أكله.
(لسان العرب)


السَّويقُ : طعامٌ يُتَّخَذ من مدقوق الحنطةِ والشعير : سُمِّي بذلك لانسياقه في الحلق والجمع : أسْوِقَةٌ

وقال ابن الأَثير: (.. وهو بالفتح - أي السَّحُور -: اسم ما يُتَسحَّرُ به من الطعام والشراب، وبالضم - أي السُّحُور -: المصدر والفعل نفسه) ((النهاية)) (مادة: سحر).

والسَّحَر : آخر الليل قُبَيل الصبح










الإبدال
تعريفه : هو حذفُ حرفٍ ووضعُ آخرَ مكانَه.
أشهرُ حالاتِه:
1-إبدالُ الواوِ أو الياءِ همزةً إذا تطرّفَتا بعدَ ألفٍ ساكنةٍ، مثلُ( سماءٍ بدل سماوٍ)، و( قضاءٍ بدل قضاي).
2-إبـدالُ الألفِ همزةً إذا تطرّفَت بعدَ ألفٍ، مثالٌ( صحراء).
3-إبدالُ ألفِ صيغةِ( فاعِل) همزةً في الفعلِ الأجوفِ، مثلُ(قائل بدل قاوِل، بائع بدل بايع).
4-إبدالُ فاءِ صيغةِ( افْتَعَلَ) تاءً مثلُ( اتّصلَ بدل اِوْتَصلَ، واتَّسرَ بدل ايّتسرَ).
5-إبدالُ تاءِ( افتعلَ) دالاً إذا وقعَت بعدَ دالٍ أو ذالٍ
أو زايٍ، مثلُ( اذدكر بدل اذتكر،ازدهر بدل ازتهر).
5- إبدالُ تاءِ( افتعلَ) طاءً إذا وقعَت بعدَ صادٍ أو ضادٍ أو طاءٍ أو ظـاءٍ، مثلُ( اصطبرَ بدل اصتبرَ،اضطربَ بدل اضتربَ، اطّردَ بدل اطتردَ).
من كتاب قواعد اللغة العربية المبسطة للأستاذ عبد اللطيف سعيد








*مثل صار في العمل ما وافقها في المعنى من الأفعال، وذلك عشرة وهي:
" آض، ورجع، وعاد، واستحال، وقعد، وحار، وارتد، وتحول، وغدا، وراح".
شرح الأشموني لألفية ابن مالك









سيُفْتَحُ بابٌ إذا سُدَّ بابُ *** نعمْ، و تهونُ الأمورُ الصِّعابُ
و يتَّسِعُ الحالُ منْ بعدِ ما *** تضيقُ المذاهبُ فيها الرحابُ
مع الهمِّ يُسْرانِ، هوِّنْ عليكَ *** فلا الهمُّ يجدي، و لا الاكتئابُ
فكمْ ضِقْتَ ذرعاً بما هِبْتَهُ *** فلمْ يُرَ من ذاكَ قدرٌ يُهابُ
و كمْ بردٍ خِفْتَهُ منْ سحابٍ *** فعوفيتَ، و انجابَ عنكَ السحابُ.
الامام الشافعي








يا خائضاً غمراتِ الشوقِ متخذاً
حسنَ التوكلِ زاداً والرضا سفنا

دعِ المقاديرَ تجري وارضَ ما فعلتْ
و اكتمْ هواكَ ولا تستعتبِ الزمنا

إنَّ الفضائلَ في الأخطارِمودعة ً
فابغٍ الفضائلَ واجعلْ روحكَ الثمنا

البرعي









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين يونيو 13, 2016 11:01 pm

المثقال
ما يوزن به وهو من الثقل وذلك اسم لكل سنج
قال تعالى: (وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين)،
وقال تعالى (فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره)
وقوله تعالى (فأما من ثقلت موازينه فهو في عيشة راضية) فإشارة إلى كثرة الخيرات
وقوله تعالى (وأما من خفت موازينه) فإشارة إلى قلة الخيرات.
والثقيل والخفيف يستعملان على وجهين:
أحدهما على سبيل المضايفة، وهو أن لا يقال لشيء ثقيل أو خفيف إلا باعتباره بغيره ولهذا يصح للشيء الواحد أن يقال خفيف إذا اعتبرته بما هو أثقل منه وثقيل إذا اعتبرته بما هو أخف منه وعلى هذه الآية المتقدمة آنفا.
والثاني أن يستعمل الثقيل في الأجسام المرجحة إلى أسفل كالحجر والمدر
والخفيف يقال في الأجسام المائلة إلى الصعود كالنار والدخان
ومن هذا الثقل قوله تعالى (اثاقلتم إلى الأرض).







قل: فِي الْغُرْفَةِ ثَلَاثَةُ سُرُرٍ،
أو: ثلاثة أَسِرَّةٍ(الواحد: سَرِيرٌ). وقد ورد الجمع الأول في القرآن الكريم:
(وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ) 47/الحجر.
وورد الجمع الثاني في المُعْجَمَات (المعاجم) اللغوية، وغيرها من المراجع المتخصصة.
لا تقل: في الغرفة ثلاثة سَرَائِرَ، فهذه جمع(سَرِيرَةٍ)،
والسريرة: ما أُسِرَّ في القلوب من النيات والعقائد وغيرها،
وما أُخفِي من الأعمال.
وقد ورد جمعها في القرآن الكريم: (يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ)9/ الطارق.









هَـزَّ... وَ ... أَزَّ ...
مِنْ أسْرَارِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ
العَلَاقَةُ بَيْنَ قُوَّةِ الحَرْفِ وَقُوَّةِ المَعْنَى، مِثَالُ ذَلِكَ:-
« هَـزَّ » وَ « أَزَّ » يُفِيْدَانِ الدَّفْعَ ...
وَلَكِنَّ « الهاءَ » حَرْفٌ ضَعِيْفٌ، فَأَفَادَ الدَّفْعَ بِرِفْقٍ ...
و « الهَمْزَةُ » حَرْفُ شِدَّةٍ وَقُوَّةٍ، فَأَفَادَ الدَّفْعَ بِقُوَّةٍ وَشِدَّةٍ ...
ولذَلكَ قَالَ تَعَالى في حَقِّ مَرْيَمَ عَليْهَا السَّلامُ:
﴿ وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ ﴾ ، أيْ ادْفَعي بِرِفْقٍ ...
بينَمَا في حَقِّ تَسَلُّطِ الشَّيَاطِيْن عَلى الكافِريْنَ، قَال:
﴿ أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا ﴾ ، أَيْ تَدْفَعُهُمْ بِشِدَّةٍ وَقُوَّةٍ ...
اللهم اصْرِف عَنَّا أَزَّ الشَيْطَان.









إعراب: {سورة الفاتحة}
الحمدُ: مبتدأ مرفوع بالابتداء وعلامة رفعه الضمة.
لله: جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر المبتدأ والجملة لا محل لها ابتدائية.
ربِ: صفة {لله} أو بدل منه مجرور وعلامة الجر الكسرة وهو مضاف.
العالمين: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الياء النائبة عن الكسرة لأنه ملحق بجمع المذكر السالم .
الرحمنِ: صفة {لله }وصفة المجرور مجرور
الرحيمِ : صفة اخرى {لله} ...
مالكِ : صفة رابعة {لله} ومالك مضاف ..
يوم: مضاف اليه مجرور وعلامة الجر الكسرة وهو مضاف.
الدين: مضاف اليه مجرور وعلامة جره الكسرة.
إياكَ: ضمير منفصل في محل نصب مفعول به مقدم.
نعبدُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة والفاعل ضمير مستتر تقديره: نحن.
وإياك: الواو: حرف عطف مبني لا محل له من الإعراب
إياكَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
نستعين: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة والفاعل مستتر تقديره: نحن.
اهدنا: فعل دعاء {أدبًا مع الله تعالى} مبني على حذف حرف العلة والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت و نا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
الصراط: مفعول به ثان أو منصوب بنزع الخافض.
المستقيم: صفة ل{صراط } منصوبة وعلامة النصب الفتحة.
صراط: بدل مطابق من الصراط وبدل المنصوب منصوب وهو مضاف.
الذين: اسم موصول مبني في محل جر مضاف إليه.
أنعمتَ: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل وجملة: أنعمت لا محل لها من الإعراب لأنها صلة الموصول .
عليهم: جار ومجرور متعلقان ب{أنعمت} .
غيرِ: بدل من الضمير في عليهم أو من الذين أو نعت للذين وهو مضاف.
المغضوب: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على أخره .
عليهم: جار ومجرور في محل رفع نائب فاعل ل{لمغضوب} وهو اسم مفعول.
ولا الضالين: الواو: حرف عطف لا: زائدة لتأكيد معنى النفي في غير
الضالين: معطوف على المجرور والمعطوف على المجرور مجرور وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم .











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين يونيو 13, 2016 11:18 pm

رفع رجلٌ من العامة ببغداد إلى بعض ولاتها
.
على جارٍ له أنّه يتزندق ،
.
فسأله الوالي عن قوله الذي نسبه به إلى الزندقة ،
.
فقال : هو مرجيّ قدريّ ناصبيّ رافضيّ من الخوارج ،
.
يبغض معاوية بن الخطاّب الذي قتل عليّ بن العاص .
.
فقال له ذلك الوالي : ما أدرى على أي شيء أحسدك ؟
.
أعلى علمك بالمقالات ، أم على بصرك بالأنساب .
.
بهجة المجالس لابن عبد البر










قيل لبرذعة الموسوس :
.
أيّما أفضل غيلان أم معلّى ؟
.
قال : معلّى ،
.
قالوا : ومن أين ؟
.
قال : لأنه لما مات غيلان ، ذهب معلّى إلى جنازته ،
.
فلما مات معلّى لم يذهب غيلان إلى جنازته .
.
بهجة المجالس لابن عبد البر











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين يونيو 13, 2016 11:37 pm

إذا المرءُ أفشى سرَّهُ بلسانهِ
وَلاَمَ عَليهِ غَيرَهُ فهو أَحمَقُ
إذا ضاقَ صدر المرءِ عن سرِّ نفسهِ
فصدرُ الذي يستودعُ السرَّ أضيقُ
‫‏الشافعي‬







خرج الأعمش يوما وهو يضحك،
فقال لأصحابه: أتدرون مم أضحك؟
قالوا: لا.
قال: إني كنت قاعدا في بيتي، فجعلت ابنتي تنظر في وجهي،
فقلت: يا بنية، ما تنظرين في وجهي؟
قالت: أتعجب من رضا أمي بك










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الثلاثاء يونيو 14, 2016 1:26 am

ما ﻃﺎﻝَ ﻟﻴﻞُ ﺍﻷﺳَﻰ ﺇﻻ ﻭﺃﻋﻘَﺒَﻪُ
ﻓَﺠْﺮٌ ﻳُﻔَﺠِّﺮُ ﻓﻲ ﻭﺟﺪﺍﻧِﻨﺎ ﺍﻟﻔَﺮَﺣﺎ
ﻛﻢ ﺳﺎﻫﺮٍ ﺩﺍﻣﻊِ ﺍﻟﻌﻴﻨﻴﻦِ ﻣﻜﺘﺌﺐٍ
ﻭﺣﻴﻦَ ﻧﺎﺟَﻰ ﺍﻟﺬﻱ ﻳَﺪﺭﻱ ﺑﻪِ ﺍﻧْﺸَﺮَﺣﺎ






إذا قلت في شيءٍ نعم فأتمَّهُ،
فإن نعم دينٌ على الحُرِّ واجِبُ
وإلا فقل لا تسترح وتُرِح بها،
لِئلَّا يقول الناسُ إنكَ كاذبُ !
الشافعي










قالوا الهوى والحبُ هل تحنو له؟
أم أنت في أرضِ الهوى متجلدُ
قلتُ المحبة للذي نشر الهدى ..
فحبيب قلبي في الحياة محمدُ




ما في المقامِ لذي عقلٍ وذي أدبِ ...مِنْ رَاحَة ٍ فَدعِ الأَوْطَانَ واغْتَرِبِ
سافر تجد عوضاً عمَّن تفارقهُ...وَانْصِبْ فَإنَّ لَذِيذَ الْعَيْشِ فِي النَّصَبِ
إني رأيتُ وقوفَ الماء يفسده ...ُإِنْ سَاحَ طَابَ وَإنْ لَمْ يَجْرِ لَمْ يَطِبِ
والأسدُ لولا فراقُ الأرض ما افترست...والسَّهمُ لولا فراقُ القوسِ لم يصب
والشمس لو وقفت في الفلكِ دائمة ًلَمَلَّهَا النَّاسُ مِنْ عُجْمٍ وَمِنَ عَرَب
ِوالتَّبْرَ كالتُّرْبَ مُلْقَى ً في أَمَاكِنِه...ِوالعودُ في أرضه نوعً من الحطب
فإن تغرَّب هذا عزَّ مطلبهُ ..وإنْ تَغَرَّبَ ذَاكَ عَزَّ كالذَّهَبِ
.
الشافعي








و قد كان رمضان دائما شهر حروب و غزوات و استشهاد في سبيل الله .
كانت غزوة بدر في رمضان .. كما كانت حرب التتار في رمضان .. و حرب الصليبيين في رمضان .. و حرب إسرائيل في رمضان .
ذلك هو الصيام الرفيع .. ليس تبطلا .. و لا نوما بطول النهار و سهرا أمام التليفزيون بطول الليل .. و ليس قياما متكاسلا في الصباح إلى العمل .. و ليس نرفزة و ضيق صدر و توترا مع الناس .. فالله في غنى عن مثل هذا الصيام ، و هو يرده على صاحبه و لا يقبله ، فلا ينال منه إلا الجوع و العطش .
و إنما الصيام هو ركوب لدابة الجسد لتكدح إلى الله بالعمل الصالح و القول الحسن و العباد ة الحقة .
و اسأل نفسك عن حظك من كل هذا في رمضان و ستعلم إلى أي حد أنت تباشر شعيرة الصيام.
..
من كتاب : الإسلام .. ما هو ؟
د. مصطفى محمود








وكيف يصومُ القلبُ عن حُبِّها كما ..
تصومُ عنِ الأكلِ البُطونُ وتصبِرُ ؟!
وإنَّ بُعيدَ الجوعِ فِطرٌ وفرحةٌ ..
وليسَ بُعيدَ البَيْنِ وَصلٌ يُصبِّرُ
عبد الله خالدي






أوصى بعض السلف أصحابه فقال:
إذا خرجتم من عندي فتفرقوا لعل أحدكم يقرأ القرآن في طريقه، ومتى اجتمعتم تحدثتم.
الآداب الشرعية لابن مفلح المقدسي
قال عثمان الباقلاني - رحمه الله -:
أبغض الأشياء إلى وقت إفطاري لأني أشتغل بالأكل عن الذكر.
تنبيه النائم الغمر على مواسم العمر لابن الجوزي
كان الخليل بن أحمد الفراهيدي - رحمه الله - يقول:
أثقل الساعات على: ساعة آكل فيها
الحث على طلب العلم والاجتهاد في جمعه لأبى هلال العسكري ص 87










ولسـتُ أُصغـي لِنمـامٍ هوايـتـه
قطعُ الصِلاتِ وتفريقٍ لـذي الرَحـمِ
أمـا الحَسـود فإنـي لا أجالـسُـهُ
شرُّ العِبـاد خَبيـثُ النفـسِ والشيـمِ
أوفي بوِعْدي؛ صديقي لسـتُ أخلفـهُ
ولستُ أنقـُضُ عَهـداً خـُطَّ بالقَلـمِ
السـر عنـدي فـي بئـر معطـلـة
إن أودعونيه لم أظهره فـوق فمـي









شكوتُ للناسِ أشجاني فما نَفعوا
بل ربما سَرّهمْ ما طال من شجَني
ومنذ عَلّقتُ آمالي بخالقِها
شعرتُ أن سَنا الأفراحِ يغمرُني
---
فواز اللعبون




كَبُرتُ على التصابي غيرَ أني
أعودُ إلى الصِّبا في حِضنِ أمي
إذا مَسَحَتْ عليّ براحتَيها
تَجَلَّتْ بسمتي وانزاحَ همي
---
فواز اللعبون





مِنْ أيْنَ جِئْتِ بذي المَحَاسِن ِكُلِّها؟
مِنْ أيْنَ جِئْتِ بذا الجَمال اليُوسُفي؟
بَلغَتْ مِنَ الأشْياءِ غَايةَ حُسْنِها
وَكأنَّما قالَ الجَمَالُ لهَا : اصْطفِي
وَكأنَّها قالتْ لِكلِّ مَلاحَةٍ :
“ يَا هذه ِ وَحْدي عَليَّ تَوَقَّفي”
وَلكمْ عَجِبْتُ وَكمْ بِها مِنْ مُعْجِبٍ
مِنْ فِتْنَةٍ تُغْويْ وَعَقل ٍ فَلسَفِيّ
وَلقدْ كَفاهَا الحُسْنُ أعْباءَ
الذَّكاءِ لوَ انَّها بالحُسْن ِ كَانَتْ تَكْتَفِي
تَأتِيْ الذي تَأتِيْ بِغَيْر ِتَصَنُّع ٍ
وَتَقُولُ حِينَ تَقولُ دُونَ تَكَلُّفِ
رَشَأ سَبَى أسَداً فًسُبْحانَ الذي
قدْ أسْلمَ الأقْوَى لِحُكْم ِالأض








قام أعرابيّ بين يدي سليمان بن عبد الملك فقال :
.
إني مكلِّمُكَ يا أميرَ المؤمنين بكلام فيه بعض الغلظة
.
فاحتمله إن كرهته ، فإنَّ وراءَه ما تحبّه إن قبِلتَه ،
.
قال: هات يا أعرابي ،
.
إنا نَجُودُ بسَعَةِ الاحتمال على مَنْ لا نرجُو نصحه ،
.
و لا نأْمن غِشَّه ، وأرجو أن تكون الناصح جَيْباً ، المأمون غيباً .
.
قال : يا أمير المؤمنين أما إذ أمنْتُ بادرة غضبك ،
.
فإني سأُطْلِقُ لساني بما خَرِست عنه الألسن من عِظَتِك ،
.
تأديةً لحقّ الله وحق إمامتك ؛
.
إنه قد اكْتَنَفَك رِجَالٌ أساؤوا الاختيارَ لأنفسهم ؛
.
فابتاعوا دُنْيَاك بدينهم ، ورضاكَ بسَخَطِ ربّهم ،
.
خافوك في الله ولم يخافوا اللَّه فيك ،
.
فهم حرب للآخرة ، سَلْم للدنيا ،
.
فلا تأْمَنْهُم على ما ائْتَمَنك اللَّهُ عليه ؛ فإنهم لا يألونك خبالاً
.
والأمانةَ تضييعاً ، والأمة عسْفاً وخَسْفاً ،
.
وأنت مسؤول عما اجترحوا ، وليسوا مسؤولين عمّا اجترحت ؛
.
فلا تُصلِحْ دنياهم بفساد آخرتك ؛
.
فإن أخسر الناس صفقة يوم القيامة
.
وأعظَمهم غَبناً مَنْ باع آخِرَتَه بدُنْيَا غيره .
.
قال سليمان : أما أنت يا أعرابي ،
.
فقد سلَلْتَ لسانك وهو أقطعُ سَيْفَيْك ،
.
فقال : أجل يا أمير المؤمنين ، لك لا عليك .
.
جمهرة خطب العرب




“قال الخليل بن أحمد : الرجال أربعة، رجل يدري ويدري أنه يدري فذلك عالم فاتبعوه، ورجل يدري ولا يدري أنه يدري فذلك نائم فأيقظوه، ورجل لا يدري ويدري انها لا يدري فذلك مسترشد فأرشدوه، ورجل لا يدري أنه لا يدري فذلك جاهل فارفضوه.”











هذي دموعي وهذي بعضُ زلاتي
فاغفر لعبدكَ يا نورَ السمواتِ
أتيتُ أطرق بابَ العفو منتظراً
إذنَ الدخولِ فجد بالإذن للآتي
فواز اللعبون






إِذَا لَمْ يَكُنْ صَوْمُ التُّقَاةِ صِيَامُنَا ** فَنَحْنُ وهَذِى السَّائِمَاتُ سَوَاءُ
وإنْ لَمْ نَفُزْ فِيهِ بِفَهْمِ " لَعَلَّكُمْ " ** فَمَا عِلَّةُ الإِمْسَاكِ يَا عُقَلاءُ






إنّ في الأشواقِ طِبّا
أيها الشاكي العَلِيلْ
فاغتَرِفْ بالحُبِّ حُبّا
عالَمُ الحُبِّ جَميلْ
وارْضَ بالرحمنِ رَبّا
يَدْنُ منكَ المستحيلْ
---
فواز اللعبون





إذا لم يكُن في السمع مني تصاونٌ
وفي بصري غضٌّ وفي منطقي صَمْتُ
فحظّي إذن مِن صومي الجوع والظّما
فإن قلتُ إني صُمت يَومي فلا صُمتُ




رباه ذنبي كهذا الليل يثقلني
من لي سواكَ يواري ليل زلّاتي ؟!
ناديت في حزَني ناديت في فرحي
لم يسمعوا لهمومي أو نداءاتي
يا سامعَ الصوت يا رحمن يا سندي
أتيتُ بابك ، فاغفر لي خطيئاتي










ليس الكريم الّذي إن زلّ صاحبَه *** بثّ الّذي كان من أسرارِه علما
ْ
إنّ الكريم الّذي تَبقى مَودّته *** ويحفظ السّرَّ إن صافى وإن صَرما
ْ
[آداب العشرة (23) ] .





صلى الإلهُ على النبي وسلما
ما غرد الطيرُ المحلق في السما
صلوا عليه أحبتي كي تربحوا
ضعف الصلاة من الرحيم تكرُّما




إذا الهمّ يوما حاصرتْني جنودُهُ
ولم ينتشلني مِن رحا الحزنِ مُسعِفُ
أواجِهُهُ وحدي وفي الوجه بسمةٌ
وفي القلب إيمانٌ وفي الكف مصحَفُ
---
فواز اللعبون







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الثلاثاء يونيو 14, 2016 7:26 pm

ثلث:
الثلاثة والثلاثون والثلاث والثلاثمائة وثلاثة آلاف والثلث والثلثان،
وقال عز وجل: (فلأمه الثلث) أي أحد أجزائه الثلاثة والجمع أثلاث،
قال تعالى: (وواعدنا موسى ثلاثين ليلة)
وقال عز وجل: (ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم) وقال تعالى: (ثلاث عورات لكم) أي ثلاثة أوقات العورة،
وقال عز وجل: (ولبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين)
وقال تعالى: (ثلاثة آلاف من الملائكة منزلين)
وقال تعالى: (إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثى الليل ونصفه)
وقال عز وجل: (مثنى وثلاث ورباع) أي اثنين اثنين وثلاثة ثلاثة.
وثلثت الشيء جزأته أثلاثا، وثلثت القوم أخذت ثلث أموالهم، وأثلثتهم صرت ثالثهم
أو ثلثهم، وأثلثت الدراهم فأثلثت هي وأثلث القوم صاروا ثلاثة،
وحبل مثلوث مفتول على ثلاثة قوى، ورجل مثلوث أخذ ثلث ماله،
وثلث الفرس وربع جاء ثالثا ورابعا في السباق.
ويقال أثلاثة وثلاثون عندك أو ثلاث وثلاثون ؟ كناية عن الرجال والنساء.
وجاءوا ثلاث ومثلث أي ثلاثة ثلاثة،
وناقة ثلوث تحلب من ثلاثة أخلاف،
والثلاثاء والأربعاء في الأيام جعل الألف فيهما بدلا من الهاء نحو حسنة وحسناء فخص اللفظ باليوم
وحكى ثلثت الشئ تثليثا جعلته على ثلاثة أجزاء وثلث البسر إذا بلغ الرطب ثلثيه أو ثلث العنب أدرك ثلثاه
وثوب ثلاثي طوله ثلاثة أذرع







لعلمُ يجلو العَمَى عن قَلْبِ صاحبِهِ ... كما يجلِّي سوادَ الظُّلمةِ القمرُ
والعلمُ يُحيِي قلوبَ الحاملينَ لَهُ ... كالأرض تُحيَا إذا ما مسَّها المطَرُ






للمبدع سلطان السبهان

لا تسألِ الليلَ المسافرَ كم بَقَيْ
هوّنْ عليكَ
فلستَ أوّلَ مَنْ شَقِيْ

هوّن عليكَ ..
فلستَ أولَ صادقٍ
يرميهِ إحسانُ الظنونِ بمأزِقِ

لا تنسَ أن الطيرَ
يَسجَعُ للدُّنا…
وهيَ التيْ بالأمنِ لم تتصدّقِ !

هوّن عليكَ
وقُل خطيئةُ مُحسنٍ
رامَ الوفاءَ ..
فكانَ غيرَ مُوفَّقِ

ودّعْ منازلَهمْ …
ولوْ أن الجوى
لم تَبقَ منهُ حُشاشةٌ لم تُحْرَقِ

ودّع منازلهم…
ولا تعبأ ولوْ..
أخذوا بثوبِ حنينِك المتمزّقِ

مهما جَفوكَ …
ففي فؤادِكَ جنّةٌ
تُسقى بوابلِ حسّكَ المُتدفّقِ

لو حطّموكَ ..
فأنتَ في أفكارِهمْ
حُلُمٌ بـِموجِ جَفافِهم ..لم يغرَقِ

لوّحْ بأمنيةِ الصباحِ وقل لهم
ما الحب إلا ..
أن نعيشَ لنرتقيْ












في عهد السلطان محمد الناصر بن قلاوون جاء رمضان شتاء، وكانت السماء مغيمة فلم تثبت رؤية الهلال رسميًّا، فأجمع الناس على عدم الصيام،
ولكن حدث أن زوجة مفتي البلد كانت تتراءى الهلال من فوق سطح منزلها -وكانت حديدة البصر- فرأته من خلال السحاب!
فاخبرت زوجها بذلك فصدقها، وذهب إلى السلطان فقصَّ عليه القصة، فاستدعاها السلطان وأحلفها اليمين، فصدقها الحضور وأُعلنت رؤية هلال رمضان رسميًّا من جديد وصام الناس.
وقد وُظِّفت هذه المرأة بعد ذلك شاهدة لرؤية الهلال رسميًّا، ولم يحدث قبل هذه السيدة ولا بعدها أن فازت سيدة بمثل هذا التقدير، حتى أصبحت تقوم مقام المناظير المعظَّمة.







الإمام الشافعي
كان الشافعي -رحمه الله- إمامًا في الاجتهاد والفقه، كذلك كان إمامًا في الإيمان والتقوى والورع والعبادة؛
فعن الربيع قال: كان الشافعي قد جزَّأ الليل ثلاثة أجزاء: الثلث الأول يكتب، والثلث الثاني يصلي، والثلث الثالث ينام.
وكان -رحمه الله- لا يقرأ قرآنًا بالليل إلا في صلاة؛ يقول المزني: ما رأيت الشافعي قرأ قرآنًا قط بالليل إلا وهو في الصلاة. ووُصِفَ الشافعي -رحمه الله- أيضًا بالحكمة، كما وُصِفَ بالكرم والسخاء، وغير ذلك من جميل الأخلاق وحسن السجايا.
وكان للشافعي في رمضان ستون ختمة، يقرؤها في غير الصلاة.
سير أعلام النبلاء








أخلف من صقرٍ
يقال: خلف فم الصائم بفتح اللام يخلف خلوفا وخلوفة بضمهما؛ وأخلف إذا تغير رائحته.
وفي الحديث : "لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك”.
والصقر: الطائر المعروف ضربوا المثل بخبث رائحة فمه.










عَصَرتُ فُؤادي في إِناءٍ مِنَ الهَوى وَأَدنَيتُهُ مِن مِرشَفِ الفُقَراءِ
فَقالوا خُمورٌ ما تُبَرِّدُ غُلَّةً فَتَمتَمتُ واهاً أَكبدَ الشُعَراءِ
أَيُنكَرُ حَتّى البُؤسُ ما فيكِ مِن غِنىً وَأَيذُ غِذاءٍ أَنتِ لِلبُؤَساءِ
وَذَوَّبتُ قَلبي في إِناءٍ مِنَ الهَوى وَأَدنَيتُهُ مِن مِرشَفِ الرُؤَساءِ
وَقُلتُ لَهُم هذا هُوَ العَدلُ فَاِشرَبوا لَعَلَّكُم تُصغَونَ لِلضُعَفاءِ
فَمالوا جَميعاً عَن إِنائي وَغَمغَموا إِناؤُكَ مَحظورٌ عَلى الزُعَماءِ
وَذَوَّبتُ قَلبي في إِناءٍ مِنَ الهَوى وَأَدنَيتُهُ مِن مِرشَفِ السُجَناءِ
وَقُلتُ لَهُم هذا عَزاءُ قُلوبِكُم فَلِلأَبرِياءِ التاعِسينَ دمائي
فَقالوا دِماءٌ ما تَحِلُّ قُيودَنا فَهاتِ قَوانيناً لِغَيرِ قَضاءِ
وَذَوَّبتُ قَلبي في إِناءٍ مِنَ الهَوى وَأَدنَيتُهُ مِن مِرشَفِ الحُكَماءِ
وَقُلتُ لَهُم هذا هُوَ النورُ فَاِشرَبوا فَآراؤُكُم في حاجَةٍ لِضِياءِ
فَقالوا وَقَد هَزّوا الرُؤوسَ شَماتَةً ضِياؤُكَ هذا خِدعَةُ الجُهَلاءِ
وَذَوَّبتُ قَلبي في إِناءٍ مِنَ الهَوى وَأَدنَيتُهُ مِن مِرشَفِ الأُمَراءِ
وَقُلتُ لَهُم هذا هُوَ النُبلُ فَاِشرَبوا وَطوفوا بِأَقداحي عَلى النُبَلاءِ
فَقالوا أَتَحقيرٌ لِطَغراءِ جَدِّنا وَما تَنسَلُ الأَصلابُ مِن شُرَفاءِ
وَذَوَّبتُ قَلبي في إِناءٍ مِنَ الهَوى وَأَدنَيتُهُ مِن مِرشَفِ الشُعَراءِ
وَقُلتُ لَهُم هذا هُوَ الحُبُّ فَاِشرَبوا فَأَزياؤُكُم مَرهونَةٌ لِفناءِ
إِذا الحُبُّ لَم يَضرم لَهيبَ قُلوبِكُم بَشِعتُم وَلَو جِئتُم بِأَلفِ رِداءِ
وَما زِلتُ في الدُنيا أَطوفُ بِخِمرَتي وَحَوليَ شَعبٌ هازِىءٌ بِوَفائي
إِلى أَن دَهاني اليَأسُ فَاِختَرتُ عُزلَةً أُفَتِّشُ فيها عَن حُطامِ رَجائي
وَذَوَّبتُ قَلبي في إِناءٍ مِنَ الهَوى لِأَشرَبَها مَمزوجَةً بِبُكائي
فَشاهَدتُ قَلبي في إِنائِيَ ضاحِكاً بِهِ دعةٌ عَذراءُ في خَيلاءِ
فَأَدنَيتُه مِن مِرشَفي وَشَرِبتُهُ وَما زالَ ماءُ الحُبِّ مِلءَ إِنائي











نحن و الحاكمون
أخي ؛ صحونا كلّه مآتم و إغفاؤنا ألم أبكم
فهل تلد النور أحلامنا كما تلد النور الزهرة البرعم ؟
و هل تنبت الكرم وديانا و يخضرّ في كرمنا الموسم ؟
و هل يلتقي الريّ و الظامئو ن ؛ و يعتنق الكأس و المبسم ؟
لنا موعد نحن نسعى إليه و يعاتاقنا جرحنا المؤلم
فنمشي على دمنا و الطريق ؛ يضيّعنا و الدجى معتم
فمنّا على كلّ شبر نجيع ؛ تقبله الشمس و الأنجم
***
سل الدرب كيف التقت حولنا ذئاب من الناس لا ترحم
و تهنا و حكّمنا في المتاه سباع على خطونا حوّم
يعيثون فينا كجيش المغول و أدنى إذا لوّح المغنم
فهم يقتنون ألوف الألوف و يعطيهم الرشوة المعدم
و يبنون دورا بأنقاض ما أبادوا من الشعب أو هدّموا
أقاموا قصورا مداميكها لحوم الجماهير و الأعظم
قصورا من الظلم جدرانها جراحاتنا أبيض فيها الدم








جَزَى اللهُ الشَّدَائِدَ كُلَّ خَيْرٍ ... وَإِنْ كَانَتْ تُغَصِّصُنِي بِرِيقِي
وَمَا شُكْرِي لَهَا حَمْدًا وَلَكِنْ ... عَرَفْتُ بِهَا عَدُوِّي مِنْ صَدِيقِي







الإمام أحمد بن حنبل، كان يحضر مجلسه 5 آلاف طالب، خمسمائة يكتبون والباقي يتعلمون من أخلاقه وأدبه وسمته، وكان يحفظ مليون حديث.
كان يُصلِّي في اليوم والليلة 300 ركعـة، وحج خمس مرات منها ثلاثة ماشيا من بغداد

حبس في عهد الخلفاء المأمون والمعتصم والواثق، وأفتى سبعون قاضيا بوجوب قتله
توفي وعمره 77 عاما، وشهد جنازته أكثر من مليون و500 ألف مشيع
















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الثلاثاء يونيو 14, 2016 9:41 pm

فائدة نحوية في الفعل اللازم والمتعدي:
قال النحاة:
إن أي فعل يفعله الفاعل في غيره فهو متعد، مثل: ضرب، أي ضرب غيره، وكذلك أكل، وشرب الخ
وأي فعل يفعله الفاعل مع نفسه فهو لازم، مثل: جلس، مات، نام








لا تقل: وحدة وسيادة واستقلال البلد
بل قل: وحدة البلد وسيادته واستقلاله
الخطأ هو إضافة أكثر من مضاف إلى مضاف إليه واحد








خَشّ فلان في الاجتماع
أي: دخل
وهي كلمة فصيحة






الحق سبحانه وتعالى يقول: {وَإِذْ جَعَلْنَا البيت مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً}.. تأمل كلمة البيت وكلمة مثابة.. بيت مأخوذ من البيتوتة وهو المأوى الذي تأوي إليه وتسكن فيه وتستريح وتكون فيه زوجتك وأولادك.. ولذلك سميت الكعبة بيتا لأنها هي المكان الذي يستريح إليه كل خلق الله.. ومثابة يعني مرجعا تذهب إليه وتعود.. ولذلك فإن الذي يذهب إلى بيت الله الحرام مرة يحب أن يرجع مرات ومرات.. إذن فهو مثابة له لأنه ذاق حلاوة وجوده في بيت ربه.. وأتحدى أن يوجد شخص في بيت الله الحرام يشغل ذهنه غير ذكر الله وكلامه وقرآنه وصلاته.. تنظر إلى الكعبة فيذهب كل ما في صدرك من ضيق وهم وحزن ولا تتذكر أولادك ولا شئون دنياك ولو ظلت جاذبية بيت الله في قلوب الناس مستمرة لتركوا كل شئون دنياهم ليبقوا بجوار البيت..
‫ ‏الشعراوي – رحمه الله‬ -






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الثلاثاء يونيو 14, 2016 10:32 pm

عروة بن الزبير : كان الرجل فيما مضى من الزمان إذا أراد
.
أن يشِيْنَ جارَه أو صاحبه طلب حاجته إلى غيره .
.
ربيع الأبرار للزمخشري







واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُكَذِّبِ بالنَّشْأةِ الأُخرى وهو يرى الأولى !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للشَّاكِّ في قدرةِ الله تعالى وهو يرى خلقَه !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُكَذِّبِ بالنُّشورِ وهو يموتُ كلَّ ليلة ويَحْيَا !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُصَدِّقِ بدارِ الخُلودِ وهو يسعى لدارِ الغَرور !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُختالِ الفَخور وإنما خُلقَ مِن نطفةٍ ثم يعودُ جِيفة ،
.
وهو بينَ ذلكَ لا يدري ما يُفعلُ به ! .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص105









وقال الفرزدق في أيام نسكه :
.
أخاف وراء القبر إن لم يعافني ... أشد من القبر إلتهاباً وأضيقا
.
إذا قادني يوم القيامة قائدٌ ... عنيف، وسواق يسوق الفرزدقا
.
لقد خاب من أولاد آدم من مشى ... إلى النار مغلول القلادة أزرقا
.
إذا شربوا فيها الحميم رأيتهم ... يذوبون من حر الحميم تمزقا
.
الكامل للمبرد








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء يونيو 15, 2016 12:13 am

يا سروري ومنيتي وعمادي *** وأنـيسي وعدّتي ومـرادي
أنت روح الفؤاد أنت رجائي *** أنت لي مؤنس وشوقك زادي
أنت لولاك يا حياتي وأنسي *** ما تشتّت في فـسيح البـلاد
كم بدت منّة وكم لك عندي *** من عطـاء ونعـمة وأيـاد
حبّـك الآن بغيتي ونعيمي *** وجلاء لعين قلبي الصّـادي
ليس لي عنك يا حبيب براح *** أنت مـنّي مكمن في الفؤاد
إن تكـن راضيا عليّ فإنّي *** يا منى القلب قد بدا إسعادي
رابعة العدوية






أموت وما ماتت إليك صبابتي """ ولا رويت من صدق حبك أوطاري
مناي المنى كل المنى أنت لي منى """ وأنت الغني كل الغنى عند أقصاري
ذو النون المصري







إلهي قلتَ ادعوني أجبِبكمْمُ """ فهاك العبد يدعو يا وكيل
إلهي كيف حالي يوم حشرٍ """ إذا ما ضاق بالعاصي مقيلُ
إلهي لا اله سواكَ ربي """ تعالى، لا تمثله العقول
إلهي مسني ضرٌّ فأضحى """ به جسمي يبلبله النحول
أحمد البدوي















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء يونيو 15, 2016 12:18 am

لي حبيب أزور في الخلوات """ حاضر غائب عن اللحظات
ما تراني أصغي إليه بسري """ كي أعي ما يقول من كلمات
كلمات من غير شكلٍ ولا نقطٍ """ ولا مثل نعمة الأصوات
حاضرٌ غائب قريبٌ بعيدٌ """ وهو لم تحوه رسم الصفاتِ
الحلاج





والله ما طلعت شمسٌ ولا غربت """ إلا وحبك مقرونٌ بأنفاسي
ولا جلست إلى قومٍ أحدثهم """ إلا وأنت حديثي بين جلاسي
ولا ذكرتك محزوناً ولا فرحاً """ وإلا أنت بقلبي بين وسواسي
ولا شربت الماء من ظمأ """ إلا رأيت خيالا منك في الكاس
الحلاج












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء يونيو 15, 2016 1:24 am

قال الحجاج لخالد بن صفوان: « من سيدُ أهل البصرة؟ قال: الحسن البصري؛ قال: وكيف ذاك وهو مولى؟!. قال: احتاج الناس إليه في دينهم؛ واستغنى عنهم في دنياهم؛ وما رأيت أحداً من أشراف أهل البصرة إلا وهو يطلب الوصول في حلقته إليه؛ ليستمع قوله ويكتب علمه؛ قال الحجاج: هذا والله السؤدد » .
وكم نحن بحاجة في هذه الأزمان التي ضعف بها التمسك بالآداب كثيراً؛ لأناس يتصفون بتلك الأخلاق التي تقودهم لكل خير؛ حتى يصبحوا قدوة لغيرهم؛ ومنارات هدى لمن يتأثر بهم؛ فإن المتصف بذلك لا يقتصر أثره على نفسه؛ بل إنه يتعدى إلى المجتمع الذي هو أحوج ما يكون إلى إحياء تلك المبادئ والقيم فيه حتى لا تندثر.
فإن وافق ذلك عند المسلم نية صالحة وقصداً حسناً؛ فقد وُفق لكل خير؛ وفاز بأجر من تابعه على ذلك؛ ومن هنا نعلم فضل الدعوة إلى التمسك بالآداب والحث عليها .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء يونيو 15, 2016 1:25 am

وحُكِي أن البادية قحطت في أيام هشام بن عبد الملك، فقدمت عليه العرب، وهابوا أن يكلموه، فلما جلس إليهم دخلوا عليه وكان فيهم فتى يبلغ سنه أربع عشرة سنة؛ فنظر إليه هشامٌ والتفت إلى حاجبه وقال: ما شاء امرؤ أن يدخل عليّ حتى الصبيان؛ فوثب الفتى بين يديه وقال: يا أمير المؤمنين؛ إن دخولي عليك لم يحط بقدرك ولكنه شرفني؛ وإن هؤلاء الوفود ائتمنوني واتمُّوا بي؛ وقدموا في أمر فهابوك دونه؛ وإن للكلام نشراً وطياً، وإنه لا يُعرَف ما في طيه إلا بنشره، فإن أذن لي أمير المؤمنين أن أنشره نشرتُه، فأعجبه كلامه وقال له: انشره لله درك، فقال: يا أمير المؤمنين؛ إنه أصابتنا سنون ثلاث؛ سنة أذابت الشحم؛ وسنة أكلت اللحم، وسنة دقت العظم، وفي أيديكم فضول مال، فإن كانت لله ففرقوها على عباده، وإن كانت لهم فعلام تحبسونها عنهم، وإن كانت لكم فتصدقوا بها عليهم، فإن الله يجزي المتصدقين؛ فقال هشام: ما ترك الغلام لنا في واحدة من الثلاث عذراً، فأمر للبوادي بمائة ألف دينار، وله بمائة ألف درهم، ثم قال له: ألك حاجة؟؛ قال: ما لي حاجة في خاصة نفسي دون عامة المسلمين، فخرج من عنده وهو من أجل القوم.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء يونيو 15, 2016 3:07 am

ﻭﺗﻀﻴﻖُ ﺩُﻧﻴﺎﻧﺎ ﻓﻨﺤﺴَﺐُ ﺃﻧَّﻨﺎ . ﺳﻨﻤﻮﺕُ ﻳﺄﺳﺎً ﺃﻭ ﻧَﻤﻮﺕ ﻧَﺤﻴﺒﺎ
ﻭﺍﺫﺍ ﺑﻠُﻄﻒِ ﺍﻟﻠﻪِ ﻳَﻬﻄُﻞُ ﻓﺠﺄﺓً . ﻳُﺮﺑﻲ ﻣﻦَ ﺍﻟﻴَﺒَﺲِ ﺍﻟﻔُﺘﺎﺕِ ﻗﻠﻮﺑﺎ
حذيفة العرجي





إنّ ﺍﻟَّﺬﻱ ﺃَﻧﺖَ ﺗَﺮﺟﻮﻩُ ﻭَﺗَﺄﻣَﻠُﻪُ
ﻣِﻦَ ﺍﻟﺒَﺮِﻳَّﺔِ ﻣِﺴﻜﻴﻦُ ﺍِﺑﻦُ ﻣِﺴﻜﻴﻦِ
ﻣﺎ ﺃَﺣﺴَﻦَ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭَﺍﻟﺪُﻧﻴﺎ ﺇِﺫﺍ ﺍِﺟﺘَﻤَﻌﺎ
ﻻ ﺑﺎﺭﻙَ ﺍﻟﻠَﻪُ ﻓﻲ ﺩُﻧﻴﺎ ﺑِﻼ ﺩﻳﻦِ






يا من له تعلو الوجوه وتخشعُ ،
ولأمره كل الخلائق تخضعُ
أحنو إليك بجبهة لم أحنها
إلا لوجهك ساجدًا أتضرعُ







ﺭﺑـﺎﻩُ ﺻﺪﺭﻱ ﺿﺎﻕَ ﻣِﻦ ﺃﺣﺰﺍﻧﻲ
ﻭﺍﻟﻬﻢُ ﺃﺗﻌﺒﻨﻲ ﻭﻗﺪ ﺃﺑﻜﺎﻧﻲ
ﺭﺑـﺎﻩُ ﻗﻠﺒﻲ ﻟﺴﺖُ ﺃﺩﺭﻱ ﻣﺎ ﺑـﻪِ ؟!
ﻓﺈﻟﻴﻚَ ﺷﺄﻧﻲ ﻳﺎ ﻋﻈﻴﻢَ ﺍﻟﺸﺎﻥِ








ﺇﻥ ﻃﺎﻝ ﺷﻮﻕُ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦَ ﻟﺒﻌﻀﻬﻢ
ﻓﺎﻟﺸﻮﻕ ﻧﺤﻮﻙَ ﻻ ﻳُﺤﺎﻁ ﻣﺪﺍﻩُ
ﺻﻠّــﻰ ﻋﻠﻴﻚَ ﺍﻟﻠﻪُ ﻣﺎ ﺭُﻓِﻊ ﺍﻟﻨﺪﺍ
ﻭﺗﺤــﺮﻛﺖْ ﺑﺎﻟﺒﺎﻗﻴـــﺎﺕِ ﺷﻔــﺎﻩُ







ﺍﻏﺴﻞ ﺩﻣﻮﻋﻚَ ﺇﻥ ﺩﻣﻮﻋﻚ ﺃﻣﻄﺮﺕ
ﺑﺎﻟﺼﺒﺮِ ﺑﺎﻹﻳﻤﺎﻥِ ﺑﺎﻟﺪﻋﻮﺍﺕِ
ﺍﻟﻜﻞّ ﻳﺨﺬﻝ ﻏﻴﺮ ﺭﺑﻚ ﺇﻧﻪ
ﻳﺤﻨﻮ ﻋﻠﻴﻚ ﺑﺄﺣﻠﻚِ ﺍﻟﺴﺎﻋﺎﺕِ









ما في الصدود لمن يهواك مزدجر
فاكفف فإني كما أذنبت أعتذر
لا تكثر اللوم وارغب في معاتبتي
وانظر إلى مقلة تذرافها مطر
وانظر إلي بعين مابها رمد
ولايخنك إذا عاينتني النظر
انظر تجد رجلاً جلداً أضر به
عويله وبرى أجفانه السهر
قد تظهر البسمة الغراء ملء فمي
وخلفها موقد بالحزن يستعر
إذا رأيت شفاه الحر باسمةً
في غير وقت ابتسام فهو ينصهر
أظل أعزف أنغامي على وتر
من الحنين فيشكو لوعتي الوتر
ويسمع القمر الحيران أغنيتي
فينثني مقبلاً نحوي وينحدر
أخبره ياليل أني بت منفرداً
أرعى الكواكب ولتخبره ياقمر
لو أن قلبك أمسى بعضه حجراً
لرق يوماً ولكن كله حجر
هبني أسأت أما للعفو هيمنةً
على فعالك إن أدوى بها الضجر
فاحذر تردي محب أنت قاتله
فليس في كل حين ينفع الحذر !!








يقول ابن القيم - رحمه الله - : "إن في القلب وحشة لا يذهبها إلا الأنس بالله، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته، وفيه فاقه - يعني: فقر - لا يذهبه إلا صدق اللجوء إليه، ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تذهب تلك الفاقة أبداً "









سئل علامة الشام الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله
عن أجمل حكمة قرأها في حياته فقال:
"لقد قرأت لأكثر من سبعين عاما،
فما وجدت حكمة أجمل
من تلك التي رواها ابن الجوزي رحمه الله
في كتابه "صيد الخاطر" حيث يقول :
«إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها
وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها».









أعاتب طيفه إن لم يزرني
لعل الطيف أوعى للعتاب !
ألا ياطيفه أبلغه عني...
بأن الشوق افقدني صوابي..








قال رجل لسعيد بن جبير:- المجوسي يسلم علي أفأرد عليه ؟
فقال سعيد:- سألت ابن عباس عن نحو ذلك ،
فقال:- لو قال لي فرعون خيرا لرددت عليه .






ما لي أُصادقُ جفوةً بوصَالها . أوليس قلبي روحها وهواها ؟!
إنّ كنتُ قدْ إخطأتُ في ردّ الهوى . فالعفو بعضُ منْ طيور سماها
قلبي متيمُ والدموعُ نواهلُ . والعمر لا يحلو بدون رضاها
قولوا لها إنْ المحبةَ رحمةًُ . من يعرفُ الشوَق الضنينَ سواها ؟!
واذكروا لهفي وشوقي لودها . " فعساها تحن علي عساها "









وصف حركة أعضاء الإنسان :
خفقانُ القلبِ ، اختلاجُ العينِ ، نبضُ العروقِ ، ضَرَبانُ الجُّرحِ ، ارتعادُ الفَريصةِ ( وهي عضلةٌ تبتدئُ من الكتفِ ) ، ارتعاشُ اليدِ ، رَمَعَانُ الأنفِ ( رَمعَ الأنفُ من الغضبِ ) .
فقهُ اللُّغة للثعالبيّ .



قال عبد الله بن مسعود :
ثلاث أعجبتني حتى أضحكتني:
مؤمل دنيا والموت يطلبه،
وغافل وليس بمغفول عنه،
وضاحك ملء فيه لا يدري أساخط ربّ العالمين عليه، أم راض عنه.
وثلاث أحزنّني حتى أبكينني:
فراق محمد وحزْبه،
وهول المطلع،
والوقوف بين يدي ربي - عزَّ وجلَّ - ولا أدري إلى جنة أو إلى نار.
[صفة الصفوة 1/259].

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء يونيو 15, 2016 7:23 pm

ثل:
الثلة قطعة مجتمعة من الصوف ولذلك قيل للمقيم ثلة
ولاعتبار الاجتماع قيل: (ثلة من الأولين وثلة من الآخرين) أي جماعة،
وثللت كذا تناولت ثلة منه،
وثل عرشه أسقط ثلة منه،
والثلل قصر الأسنان لسقوط لثته ومنه أثل فمه سقطت أسنانه
وتثللت الركية أي تهدمت







ما الفرق بين يغفر لكم من ذنوبكم ويغفر لكم ذنوبكم؟(د.فاضل السامرائى)
(من) تبعيضية، للتبعيض أي بعضاً من ذنوبكم. بحسب السياق تغفر بعض الذنوب أو الذنوب جميعاً. لكن هنالك أمر وهو أنه لم يرد في القرآن (يغفر لكم ذنوبكم) إلا في أمة محمد في القرآن كله، أما (يغفر لكم من ذنوبكم) فعامّة لأمة محمد ولغيرهم.








قَالَ أحد السلف :
"للصوم ثـلاث مراتب
صوم العموم
وصوم الخصوص
وصوم خصوص الخصوص
فأما صوم العموم فهو كف البطن والفرج عن قضاء الشهوة.
وأما صوم الخصوص فهو كف النظر واللسان واليد والرجل والسمع والبصر وسائر الجوارح عن الآثام.
وأما صوم خصوص الخصوص فهو صوم القلب عن الهمم الدنيئة والأفكار المبعدة عن اللّٰه"









الشّاعِرُ القروي أحَدُ الشّعَراءِ النَّصارى الّذين مَدَحوا الرّسولَ صلّى الله عليه وسلم.
وليس من الغريب أن تكون شخصية النبي صلى الله عليه وسلم محل إعجاب و تقدير عند المسلمين، ولكن العجيب حقا أن نجد هذا التعظيم والتبجيل لدى بعض الشعراء غير المسلمين وعند النّصارى العرب خاصة في العصر الحديث.
اللهم ارزقنا شفاعة سيدنا محمد،اللهم كما آمنا به ولم نره فلا تفرق بيننا وبينه حتى تدخلنا مدخله.










نقول مبارك لا مبروك
لأن مبروك من الفعل الثلاثي برك يبرك مبروك
ومبارك من الفعل فوق الثلاثي (بارك) يبارك مبارك ( وهو المقصود)








عوض
ظرف لاستغراق الزمن المستقبل ، مبنى على الضم كقبلُ إذا لم يضف ، ويجوز فيه :
*البناء على الفتح كأينَ ، والكسر كأمسِ وهو قليل . يختص بالنفي والاستفهام ، للدلالة على نفى جميع أجزاء المستقبل ، أو الاستفهام عن جميع أجزائه .
نحو : لا أفعله عوض . أي : لا أفعله في زمن من الأزمنة المستقبلة .
ـ ومنه قول الأعشى :
رضيعي لبان تدي أم تحالفا بأسحم داج عوض لا نتفرق
* وهو معرب إذا أضيف لما بعده ، ويكون منصوبا بالفتحة .
نحو : لا أفعله عوض العائضين .
* ويكون بمعنى الدهر ، أو أبد ، نحو : لا أفعله دهر الداهرين .
ونحو : لا أفعله أبد الآبدين ، ولا أفعله عوض الدهر .
لأنه منقول عن العوض بمعنى الدهر .
* والعوض في الأصل مصدر عاض من الشيء عوْضا وعِوضا وعياضا ، إذا أعطاه عوضا أي بدلا أو خلفا ، وسمي الدهر بذلك ، لأنه كلما مضى منه جزء عوض منه آخر فلا ينقطع .









ستّ عيون من تأتّت له .. كانت له شافية كافية ..
العِلم والعلياء والعفو .. والعِـزّة والعفَّة والعافية











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء يونيو 15, 2016 10:47 pm

‫‏روعة الرسم القرآني‬
‫ ‏رحمة _ رحمت‬
لو تدبرنا جميع الآيات التي وردت فيها كلمة (رحمة) وعددها 72 لوجدنا أنها تعني الرحمة العامة..
غير أنه في حالة تدبرنا للآيات التي وردت فيها كلمة (رحمت) بالتاء المفتوحة نجد ما يأتي :
1_ إن (رحمت) تعني رحمة خاصة ببعض الخلق وهم :
*الذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله *المحسنون*أهل البيت*زكريا
*إحياء الأرض بعد موتها.
كما تفيد الرحمة الكلية لله والتي يريد أن يقسمها كفار قريش وهي خير مما يجمعون.
2_إن جميع السور التي وردت فيها كلمة (رحمت) هي من السور التي تبدأ بالحروف المقطعة
(رحمة) تدل على المعنى العام للرحمة
وهو يشمل الرحمة المدخرة عند الله إلى أبد الآبدين ثم الرحمة الواقعية التي يتمتع بها الناس واقعاً ملموساً في حياتهم .
(رحمت) المفتوحة التاء المراد منها الرحمة الواقعية فحسب أي التي ينعم بها الناس الآن
فما كان مُدّخرا عند الله غير مستعمل فهو (رحمة )
وأما ما كان مستعملا في حاضر الناس وآثاره مدركاً لهم كالماء الذي يشربونه والطعام الذي يأكلونه وصحة الأبدان والحواس فهو (رحمت)
وما كان عند الله من الرحمة الواسعة التي سينعم بها الناس في أوقات لاحقة فهو (رحمة )..














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء يونيو 15, 2016 11:25 pm

ومَرِضَ زيادٌ فدخَلَ عليه شُريحٌ القاضي يَعودُه .
.
فلمِّا خَرجَ بَعَثَ إليه مَسْرُوقُ بنُ الأجْدَعِ يسألُه :
.
كيف تركتَ الأمير ؟
.
قال : تركتُه يأمرُ ويَنْهى ؛
.
فقال مَسروق : إنَّ شُرَيحاَ صاحبُ تَعرِيضٍ عَوِيص ، فاسألوه ،
.
فسألوه فقال : تركتُه يَأمرُ بالوَصيّةِ ويَنْهى عن البُكاء .
.
العقد الفريد لابن عبد ربه








لما حضرتْ عبدَ اللّه بنَ شدّاد بنِ الهاد الوفاة دعا ابناً له
.
يقال له محمد ، فقال : يا بنيّ ، إني أرى داعيَ الموت لا يُقْلِع ،
.
وأرى مَنْ مضى لا يرجع ، ومَنْ بقيَ فإليه ينْزِع ؛
.
وإنِّي مُوصيكَ بوصية فاحفظها :
.
عليك بتقوى اللّه العظيم ،
.
ولْيَكنْ أَوْلى الأمورِ بك شكرُ اللّه وحسنُ النِّية في السِّرِّ والعلانية ،
.
فإنَّ الشّكور يزداد ، والتقوى خير زاد ؛ وكن كما قال الحطيئة :
.
ولسْتُ أرى السعادةَ جمعَ مالٍ ... ولكنّ التقيّ هو السعيد
.
وتقوى اللّه خيرُ الزادِ ذُخراً ... وعندَ اللّه للأتْقَى مَزِيد
.
وما لا بدَّ أنْ يأتي قريبٌ ... ولكنّ الذي يمضي بعيد
.
الأمالي لأبي علي القالي










فمن الأمورِ التي يُوجِبُ بعضُها بعضاً :
.
المنفعةُ تُوجِبُ المحبَّة ، والمضرَّةُ تُوجِبُ البغضاء ،
.
والمضادَّةُ تُوجِبُ العداوة ، وخلافُ الهوى يُوجِبُ الاسْتِثْقال ،
.
ومُتابعتُه تُوجِبُ الأُلْفة ، والصِّدقُ يُوجِبُ الثِّقة ، والكَذِبُ يُورِثُ التُّهْمة ،
.
والأمانةُ تُوجِبُ الطُّمَأْنِينَة، والعدلُ يُوجِبُ اجتماعَ القُلوب ،
.
والجَورُ يُوجِبُ الفُرْقة، وحُسْنُ الخُلُقِ يُوجِبُ المَوَدَّة ، وسُوءُ الخُلُقِ يُوجِبُ
.
المُباعَدَة ، والانْبِساطُ يُوجِبُ المُؤَانَسة ، والانْقِباضُ يُوجِبُ الوَحْشَة ،
.
والتَّكبرُ يُوجِبُ المَقْت ، والتَّواضعُ يُوجِبُ المِقَة ،
.
والجودُ بالقَصْدِ يُوجِبُ الحمد ، والبُخْلُ يُوجِبُ المَذَمَّة ،
.
والتَّواني يُوجِبُ التَّضْييع ، والجِدُّ يُوجِبُ رَخاءَ الأعمال ،
.
والهُوَيْنا تُورِثُ الحَسْرة ، والحَزْمُ يُورِثُ السُّرور ، والتَّغْريرُ يُوجِبُ النَّدَامة،
.
والحَذرُ يُوجِبُ العُذْر ، وإصابةُ التَّدبيرِ تُوجِبُ بَقاءَ النِّعمة ،
.
والاسْتِهانةُ تُوجِبُ التَّباغِي ، والتَّباغي مُقَدِّمةُ الشَّرِّ وسَبَبُ البَوَار .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص110
















عروة بن الزبير : كان الرجل فيما مضى من الزمان إذا أراد
.
أن يشِيْنَ جارَه أو صاحبه طلب حاجته إلى غيره .
.
ربيع الأبرار للزمخشري










واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُكَذِّبِ بالنَّشْأةِ الأُخرى وهو يرى الأولى !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للشَّاكِّ في قدرةِ الله تعالى وهو يرى خلقَه !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُكَذِّبِ بالنُّشورِ وهو يموتُ كلَّ ليلة ويَحْيَا !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُصَدِّقِ بدارِ الخُلودِ وهو يسعى لدارِ الغَرور !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُختالِ الفَخور وإنما خُلقَ مِن نطفةٍ ثم يعودُ جِيفة ،
.
وهو بينَ ذلكَ لا يدري ما يُفعلُ به ! .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص105










وقال الفرزدق في أيام نسكه :
.
أخاف وراء القبر إن لم يعافني ... أشد من القبر إلتهاباً وأضيقا
.
إذا قادني يوم القيامة قائدٌ ... عنيف، وسواق يسوق الفرزدقا
.
لقد خاب من أولاد آدم من مشى ... إلى النار مغلول القلادة أزرقا
.
إذا شربوا فيها الحميم رأيتهم ... يذوبون من حر الحميم تمزقا
.
الكامل للمبرد









رفع رجلٌ من العامة ببغداد إلى بعض ولاتها
.
على جارٍ له أنّه يتزندق ،
.
فسأله الوالي عن قوله الذي نسبه به إلى الزندقة ،
.
فقال : هو مرجيّ قدريّ ناصبيّ رافضيّ من الخوارج ،
.
يبغض معاوية بن الخطاّب الذي قتل عليّ بن العاص .
.
فقال له ذلك الوالي : ما أدرى على أي شيء أحسدك ؟
.
أعلى علمك بالمقالات ، أم على بصرك بالأنساب .
.
بهجة المجالس لابن عبد البر




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء يونيو 15, 2016 11:59 pm

للتعجب صيغتان قياسيتان :
1 _ ما أفعله 2 _ أفعل به
وإعراب الصيغة الأولى :
_ ما : حرف مبنى على السكون فى محل رفع مبتدأ ، أفعل : فعل ماض مبنى على الفتح لا محل له من الإعراب والفاعل ضمير مستتر تقديره هو ، الهاء : ضمير متصل مبنى على الضم فى محل نصب مفعول به .
إعراب الصيغة الثانية :
_ أفعل : فعل ماض جاء على صيغة الأمر مبنى على السكون لا محل له من الإعراب ، الباء : حرف جر زائد مبنى على الكسر لا محل له من الإعراب ؛ الهاء : ضمير متصل مبنى على الكسر فى محل رفع فاعل .
مثال : ما أعظم العراقيين - أعظم بالعراقيين








قلبي استكانَ لهجرِ الصبِّ وانسحبا
والعين ذلتْ وهانَ الدمعُ وانسكبا

فقلتُ يا نفسُ عزي إنني رجـلٌ
وذانِ سحقاً إذا لم يعرفا الأدبا

طه الدليمي





رويدا يا شهر الصيام رويدا
وامش مشيا كما سواك وئيدا
فقلوب العباد أشباه ظمأى
تبتغي من نبع الصيام مزيدا
نقطع العام كله لك شوقا
فاتئد يا روض النفوس الفريدا
زياد المنيفي











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الخميس يونيو 16, 2016 12:05 am

عوض
ظرف لاستغراق الزمن المستقبل ، مبنى على الضم كقبلُ إذا لم يضف ، ويجوز فيه :
*البناء على الفتح كأينَ ، والكسر كأمسِ وهو قليل . يختص بالنفي والاستفهام ، للدلالة على نفى جميع أجزاء المستقبل ، أو الاستفهام عن جميع أجزائه .
نحو : لا أفعله عوض . أي : لا أفعله في زمن من الأزمنة المستقبلة .
ـ ومنه قول الأعشى :
رضيعي لبان تدي أم تحالفا بأسحم داج عوض لا نتفرق
* وهو معرب إذا أضيف لما بعده ، ويكون منصوبا بالفتحة .
نحو : لا أفعله عوض العائضين .
* ويكون بمعنى الدهر ، أو أبد ، نحو : لا أفعله دهر الداهرين .
ونحو : لا أفعله أبد الآبدين ، ولا أفعله عوض الدهر .
لأنه منقول عن العوض بمعنى الدهر .
* والعوض في الأصل مصدر عاض من الشيء عوْضا وعِوضا وعياضا ، إذا أعطاه عوضا أي بدلا أو خلفا ، وسمي الدهر بذلك ، لأنه كلما مضى منه جزء عوض منه آخر فلا ينقطع .









معنى قصب
بَشَّرَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم خديجة رضي الله عنها ببيت من قصب لا صخب فيه ولا نصب (كما في البخاري) ، قال ابن التين : المراد به (أي القصب) لؤلؤة مجوفة واسعة كالقصر المنيف (انظر فتح الباري لابن حجر العسقلاني)






فائدة نحوية في الفعل اللازم والمتعدي:
قال النحاة:
إن أي فعل يفعله الفاعل في غيره فهو متعد، مثل: ضرب، أي ضرب غيره، وكذلك أكل، وشرب الخ
وأي فعل يفعله الفاعل مع نفسه فهو لازم، مثل: جلس، مات، نام ..










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الجمعة يونيو 17, 2016 12:11 am

فضائل العفو والصفح :
قال القاضي عياض: "وقوله: «ما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزًّا»؛ فيه وجهان:
أحدهما: ظاهره أنَّ من عُرف بالصفح والعفو ساد وعظم في القلوب وزاد عِزَّه.
الثاني: أن يكون أجره على ذلك في الآخرة وعِزَّته هناك"
[إكمال المعلم: (8/28)]






إذا لمْ تُحسن استقبالَ شَهرِكْ ... فأدركْ ما تبقّى منهُ أدرِكْ
و خُذْ زاداً تراهُ بجوفِ قبركْ ... و قلْ يا ربّ محتاجٌ لذكركْ





ثمر:
الثمر اسم لكل ما يتطعم من أعمال الشجر،
الواحدة ثمرة والجمع ثمار وثمرات كقوله تعالى: (وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم)
وقوله تعالى: (ومن ثمرات النخيل والأعناب)
وقوله تعالى: (أنظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه) وقوله تعالى: (ومن كل الثمرات)
والثمر قيل هو الثمار، وقيل هو جمعه ويكنى به عن المال المستفاد، وعلى ذلك حمل ابن عباس قوله تعالى (وكان له ثمر) ويقال ثمر الله ماله،
ويقال لكل نفع يصدر عن شيء ثمرته كقولك ثمرة العلم العمل الصالح، وثمرة العمل الصالح الجنة، وثمرة السوط عقدة أطرافها تشبيها بالثمر في الهيئة والتدلي عنه كتدلي الثمر عن الشجر،
والثميرة من اللبن ما تحبب من الزبد تشبيها بالثمر في الهيئة وفى التحصيل عن اللبن.




ثمد:
ثمود قيل هو عجمي وقيل هو عربي وترك صرفه لكونه اسم قبيلة
وهو فعول من الثمد وهو الماء القليل الذي لا مادة له،
ومنه قيل فلان مثمود ثمدته النساء أي قطعت مادة مائه لكثرة غشيانه لهن،
ومثمود إذا كثر عليه السؤال حتى فقد مادة ماله










تقول العرب:
الصَّباحة في الوجه
الوَضاءة في البَشرة
الجمال في الأنف
الملاحة في الفم
الحلاوة في العينين
الظَّرْف في اللسان
الرّشاقة في القدّ
الّلباقة في الشمائل
كَمال الحسن في الشعر







فإن تسأليني، كيف أنتَ! فإنني == صبورٌ على ريبِ الزمانِ صليبٌ
يعزُّ عليَّ أن تُرى بي كآبةٌ == فيشمتَ عادٍ أو يُساَء حبيبُ
‫‏محمود محمد شاكر‬











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الجمعة يونيو 17, 2016 12:24 am

" إِنَّ مما تصلح به حالُ الدنيا: قاعدة العدل الشامل الذي يدعو إلى الأُلفة، ويبعث على الطاعة، وتَعْمُر به البلاد، وتنمو به الأموال، ويكبر معه النَّسْل، ويأمن به السلطان، وليس شيءٌ أسرع في خراب الأرض، ولا أفسد لضمائر الخلق من الجَوْر؛ لأنه ليس يقف على حدٍّ، ولا ينتهي إلى غاية".
‫‏الماوردي‬







لولا ميادين النفوس
ما تحقق سير السائرين..
إذ لا مسافة بينك وبينه
حتى تطويها رحلتك..
(ابن عطاء الله السكندري)












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الجمعة يونيو 17, 2016 12:40 am

*إمّا الشرطية*
----------------
هي عبارة عن (إنْ الشرطية)و(ما الزائدة)نحو قوله تعالىSadفإمّا ترَيِنَّ مِنَ البَشَرِ أحداً فَقُولي).
ففعل الشرط (ترَيِنَّ)وجوابه(فَقُولي)والفاء رابطة للجواب.






من شعر حاتم الطائي يفتخر بكرمه (من الطويل):
إذا ما بخيلُ الناسِ هرَّتْ كلابُهُ = وشقَّ على الضيف الغريبِ عَقورُها
فإني جبانُ الكلبِ، بيتي مَوطَّأٌ = جوادٌ، إذا ما النفسُ شحَّ ضميرُها
هرّت: نبحت.
الكلب العقور: الذي يعدو على الناس ويهاجمهم.
جبان الكلب: كناية عن الكرم. أي أن كلبه لا ينبح إذا جاء الضيوف.
ومن كنايات الكرم المعروفة أيضا: كثير الرماد ومهزولُ الفصيل.









الترخيم هو حذف آخر المنادى تخفيفا وفيه لغتان :
1 ـلغة من ينتظر ، وهي بقاء الحرف الذي قبل الآخر على حركته ، فيقال في نداء طلحة ـ مثلا ـ يا طلح َ .
2 ـ لغة من لا ينتظر ، وهي بناء الحرف على الضم فبقال : يا طلحُ .
هـذا معلوم ، لكن الجديد هو أن في المختوم بالتاء لغة ثالثة ، وهي حذف التاء للترخيم ثم إعادتها مفتوحة ، فيقال : يا طلحة َ ، ويوجهون بهذا قول النابغــــــــــــــــة الذبياني :
كليني لهمٍّ يا أميمة َ ناصب **** وليل أقاسيه بطيء الكواكب












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الجمعة يونيو 17, 2016 1:18 am


*ما دلالة استخدام الصيام لا الصوم؟
هذا من خصائص التعبير القرآني لم يستعمل الصوم في العبادة وإنما استعملها في الصمت فقط (إني نذرت للرحمن صوماً). الصوم هو الإمساك والفعل صام يصوم صوماً وصياماً كلاهما مصدر وربنا استعمل الصوم للصمت وهما متقاربان في اللفظ والوزن (الصوم والصمت) واستعمل الصيام للعبادة أولاً المدة أطول (صيام) والمتعلقات أكثر من طعام وشراب ومفطرات فهو أطول فقال صيام. (فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الحَجِّ) لم يستعمل الصوم في العبادة وهذا من خواص الاستعمال القرآني يفرد بعض الكلمات أحياناً بدلالة معينة كما ذكرنا في الرياح والريح في الغيث والمطر في وصى وأوصى ومن جملتها الصوم والصيام. في الحديث الشريف يستعمل الصوم والصيام للعبادة "الصوم لي وأنا أجزي به"، " الصوم نصف الصبر" لكن من خواص الاستعمال القرآني أنه يستعمل الصيام للعبادة.






*ختمت الآية (لعلكم تتقون) فما اللمسة البيانية فيها؟
قال (يَا أَيُّهَا الذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) هذا يدل على علو هذه العبادة وعظمتها وربنا سبحانه وتعالى كتب هذه العبادة على الأمم التي سبقتنا معناها هذه العبادة عظيمة ولا نعلم كيفيتها لكن كان الصيام موجوداً. ثم يدل على الترغيب في هذه العبادة لأهميتها بدأ بها تعالى في الأمم السابقة ثم أن الأمور إذا عمّت هانت والصيام ليس بِدعاً لكم وإنما هي موجودة في السابق فإذن هذا الأمر يدل على أهميتها ويدل على تهوينها أنها ليس لكم وحدكم وإنما هي مسآلة قديمة كما كتبت عليكم كتبت على الذين من قبلكم. كلمة (تتقون) أطلقها ولم يقل تتقون كذا كما جاء اتقوا النار أو اتقوا ربكم يحتمل أشياء مرادة تحتمل تتقون المحرمات وتحذرون من المعاصي لأن الصوم يكسر الشهوة ويهذبها ويحُدّها (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يتسطع فعليه بالصوم فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج). تتقون المفطرات وإلاخلال بأدائها أي تحفظون الصيام وتتقون المفطرات إلاخلال بأشياء تؤدي إلى ذهاب الصوم، لعلكم تتقون تحتمل تصلون إلى منزلة التقوى وتكونوا من المتقين فإذن فيها احتمالات عديدة وهي كلها مُرادة. إذا كان تتقون المعاصي فهي تحتمل لأن الصوم يكسر الشهوة وإذا كان تتقون المفطرات تحتمل وإذا كانت تصل إلى منزلة التقوى أيضاً تحتمل. في هذا السياق تكرر ذكر التقوى والمتقين قال (وَالصَّابِرِينَ فِي البَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ البَأْسِ أولئك الذِينَ صَدَقُوا وأولئك هُمُ المُتَّقُونَ (177)) (وَلَكُمْ فِي القِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أولِيْ الآلبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (179)) (كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ المَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا الوَصِيَّةُ لِلْوَالدَيْنِ وَالأقربينَ بِالمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى المُتَّقِينَ (180)) (يَا أَيُّهَا الذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183)) (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إلى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآن بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الخَيْطُ الأبيَضُ مِنَ الخَيْطِ إلاسْوَدِ مِنَ الفجر ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إلى الليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي المَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187)) (الشَّهْرُ الحَرَامُ بِالشَّهْرِ الحَرَامِ وَالحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ المُتَّقِينَ (194)) تكررت التقوى في السياق وهي مناسبة لأنه في أول السورة قال تعالى (ذَلِكَ الكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2)). في عموم السورة إطلاق التقوى. وسورة البقرة تردد فيها التقوى ومشتقاتها 36 مرة. التقوى فِعلها وقى وقى نفسه أي حفظ نفسه وحذر، المتقون أي حفظوا نفسهم من الأشياء التي ينبغي أن يبتعدوا عنها. قسم يقول أن التقوى هي أن لا يراك الله حيث نهاك ولا يفتقدك حيث أمرك يعني الأبتعاد عن المحرمات والآنهماك في الطاعات هذه هي التقوى. جاءت التقوى في سورة البقرة على الإطلاق ومنها قوله (لعلكم تتقون) يعني تتقون أي شيء عموماً.










*موقع آيات الصيام كما جاءت في سياقها في القرآن الكريم *( د.فاضل السامرائي )
آيات الصوم وقعت بين آيات الشدة وذكر الصبر وما يقتضي الصبر.قبلها قال (وَالصَّابِرِينَ فِي البَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ البَأْسِ أولئك الذِينَ صَدَقُوا وأولئك هُمُ المُتَّقُونَ (177)) والصوم نصف الصبر كما في الحديث والصبر نصف الإيمان وتقدّمها أيضاً (يَا أَيُّهَا الذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِصَاصُ فِي القَتْلَى (178)) هذه شدة وتحتاج إلى صبر وقبلها (كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ المَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا الوَصِيَّةُ لِلْوَالدَيْنِ وَالأقربينَ بِالمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى المُتَّقِينَ (180)) هذه شدة وتحتاج إلى الصبر. وبعدها آيات القتال (وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ (190)) (وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ (191)) (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ (193)) الصوم من المشاق والقتال من المشاق والقتال يقتضي الصبر والصوم نصف الصبر. بعدها ذكر آيات الحج لأن الحج يقع بعد الصيام بعد شهر رمضان تبدأ أشهر الحج فذكر (الحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَال فِي الحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أولِي الآلبَابِ (197)) ثم ذكر المريض في الحج كما ذكر المريض في الصوم وذكر الفدية في الحج ومن الفدية الصيام (فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ (196)) إذن موقع آيات الصيام تقع بين آيات الصبر وما يقتضي الصبر وعموم المشقة.
آية (183):
*(يَا أَيُّهَا الذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183)) الفعل كُتب مبني للمجهول وجاء مع (عليكم) تحديداً مع أنه ورد في القرآن (إلا كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالحٌ (120) التوبة)؟( د.فاضل السامرائي)
نلاحظ ربنا تعالى قال يا ايها الذين آمنوا ناداهم بنفسه ولم يقل (قل يا أيها الذين آمنوا) لم يخاطب الرسول وإنما ناداهم مباشرة لأهمية ما ناداهم إليه لأن الصيام عبادة عظيمة قديمة كتبها تعالى على من سبقنا فنادانا مباشرة ولم ينادينا بالواسطة. استعمال كتب فيه شدة ومشقة وما يستكره من الأمور عموماً لما يقول كُتب عليكم يكون أمر فيه شدة وشقة والزام، في أمور مستثقلة ومن معاني كتب الزم ووجب وفرض مثلاً (يَا أَيُّهَا الذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِصَاصُ فِي القَتْلَى (178))، (كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِتَال وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ (216))، فيه شدة أما (كُتب له) فهو في الخير(وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ (187)). إذن كُتِب عليكم فيه شدة ومشقة وإلزام. والصوم مشقة يترك الطعام والشراب والمفطرات من الفجر إلى الليل فيه مشقة لذا لم يقل لكم.
بناء الفعل للمجهول (كُتِب) لأن فيها مشقة وشدة لأن الله تعالى يظهر نفسه في الأمور التي فيها خير أما في الأمور المستكرهة وفي مقام الذم أحياناً يبني للمجهول مثل (حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم) و(زّين للناس حب الشهوات) مبني للمجهول التي فيها شر لا ينسبها لنفسه ومثلها آتيناهم الكتاب واوتوا الكتاب: في مقام الذم يقول أوتوا الكتاب مطلقاً وفي مقام الخير يقول آتيناهم الكتاب. لما كان هناك مشقة على عباده قال كُتب ولم يقل كتبنا. في الأمور التي فيها خير ظاهر يظهر نفسه (كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ (12) الأنعام) (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156) الأعراف) هذا خير. قوله تعالى (وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالعَيْنَ بِالعَيْنِ (45) المائدة) هذه فيها الزام لهم، كتب على بني إسرائيل الأمور التي شددها عليهم شدد عليهم لأنهم شددوا على أنفسهم. حرف الجر يغير الدلالة وأحياناً يصير نقيضها مثل رغب فيه يعني أحبّه ورغب عنه يعني كرهه، وضعه عليه يعني حمّله ووضعه عنه أي أنزله.










معلوم أن الجملة الفعلية تتكون من الفعل والفاعل فلا فعل إلا وله فاعل
لكن هناك بعض الأفعال التي خالفت ذلك فأتت بلا فاعل مثل:
1- كان الزائدة فنقول: الحق - كان - واضحُُ برفع وليس نصب فكان فعل لا فاعل له
2- الفعل المكرر للتوكيد: اذهب اذهب إليه
فالفعل الثاني لا فاعل له
3- الأفعال المتصلة ب ( ما) الكافة مثل: قلما - طالما ومعلوم أن هذا الشكل في الأصح الأحسن لا يليه إلا جملة فعلية مثل: طالما قدمت الخير ' قلما يخلف الرجل وعده
وهذا النوع فيه رأيان: الرأي الأول :مثلما قلنا أنها لا فاعل لها فهي كافة مكفوفة لا فاعل لها والرأي الثاني: أنها تسير مع الأصل لها فاعل باعتبارها أفعال ( قل-طال ) والمصدر المؤول من ( ما) المصدرية وجملة صلة الموصول بعدها فاعل لها
فنقول في جملة: طالما قدمت الخير
طال فعل وما والجملة بعدها مصدر مؤول في محل رفع فاعل وتكون الجملة: طال تقديمك الخير











للتعجب صيغتان قياسيتان :
1 _ ما أفعله 2 _ أفعل به
وإعراب الصيغة الأولى :
_ ما : حرف مبنى على السكون فى محل رفع مبتدأ ، أفعل : فعل ماض مبنى على الفتح والفاعل ضمير مستتر تقديره هو ، الهاء : ضمير متصل مبنى على الضم فى محل نصب مفعول به .
إعراب الصيغة الثانية :
_ أفعل : فعل ماض جاء على صيغة الأمر مبنى على السكون لا محل له من الإعراب ، الباء : حرف جر زائد مبنى على الكسر لا محل له من الإعراب ؛ الهاء : ضمير متصل مبنى على الكسر فى محل رفع فاعل .
مثال : ما أعظم العراقيين - أعظم بالعراقيين












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الجمعة يونيو 17, 2016 1:34 am

وذكر المقري : أنّ مِن عادة أهل الأندلس لُبْسُ البياضِ في حالةِ
.
الحُزن ، ولهذا قال الحصري :
.
إذا كانَ البياضُ لباسَ حزنٍ ... بأندلسٍ فذاك مِن الصَّوابِ
.
ألم تَرنِي لبستُ بياضَ شَيبي ... لأني قد حَزِنتُ على الشَّبَابِ






وكان يقال : أول المروءة طلاقة الوجه ؛
.
والثانية التَّوَدُّد إلى الناس ؛
.
والثالثة قضاء حوائج الناس .
.
الموشى لأبي الطيب الوشاء









ومَرِضَ زيادٌ فدخَلَ عليه شُريحٌ القاضي يَعودُه .
.
فلمِّا خَرجَ بَعَثَ إليه مَسْرُوقُ بنُ الأجْدَعِ يسألُه :
.
كيف تركتَ الأمير ؟
.
قال : تركتُه يأمرُ ويَنْهى ؛
.
فقال مَسروق : إنَّ شُرَيحاَ صاحبُ تَعرِيضٍ عَوِيص ، فاسألوه ،
.
فسألوه فقال : تركتُه يَأمرُ بالوَصيّةِ ويَنْهى عن البُكاء .
.
العقد الفريد لابن عبد ربه









لما حضرتْ عبدَ اللّه بنَ شدّاد بنِ الهاد الوفاة دعا ابناً له
.
يقال له محمد ، فقال : يا بنيّ ، إني أرى داعيَ الموت لا يُقْلِع ،
.
وأرى مَنْ مضى لا يرجع ، ومَنْ بقيَ فإليه ينْزِع ؛
.
وإنِّي مُوصيكَ بوصية فاحفظها :
.
عليك بتقوى اللّه العظيم ،
.
ولْيَكنْ أَوْلى الأمورِ بك شكرُ اللّه وحسنُ النِّية في السِّرِّ والعلانية ،
.
فإنَّ الشّكور يزداد ، والتقوى خير زاد ؛ وكن كما قال الحطيئة :
.
ولسْتُ أرى السعادةَ جمعَ مالٍ ... ولكنّ التقيّ هو السعيد
.
وتقوى اللّه خيرُ الزادِ ذُخراً ... وعندَ اللّه للأتْقَى مَزِيد
.
وما لا بدَّ أنْ يأتي قريبٌ ... ولكنّ الذي يمضي بعيد
.
الأمالي لأبي علي القالي






فمن الأمورِ التي يُوجِبُ بعضُها بعضاً :
.
المنفعةُ تُوجِبُ المحبَّة ، والمضرَّةُ تُوجِبُ البغضاء ،
.
والمضادَّةُ تُوجِبُ العداوة ، وخلافُ الهوى يُوجِبُ الاسْتِثْقال ،
.
ومُتابعتُه تُوجِبُ الأُلْفة ، والصِّدقُ يُوجِبُ الثِّقة ، والكَذِبُ يُورِثُ التُّهْمة ،
.
والأمانةُ تُوجِبُ الطُّمَأْنِينَة، والعدلُ يُوجِبُ اجتماعَ القُلوب ،
.
والجَورُ يُوجِبُ الفُرْقة، وحُسْنُ الخُلُقِ يُوجِبُ المَوَدَّة ، وسُوءُ الخُلُقِ يُوجِبُ
.
المُباعَدَة ، والانْبِساطُ يُوجِبُ المُؤَانَسة ، والانْقِباضُ يُوجِبُ الوَحْشَة ،
.
والتَّكبرُ يُوجِبُ المَقْت ، والتَّواضعُ يُوجِبُ المِقَة ،
.
والجودُ بالقَصْدِ يُوجِبُ الحمد ، والبُخْلُ يُوجِبُ المَذَمَّة ،
.
والتَّواني يُوجِبُ التَّضْييع ، والجِدُّ يُوجِبُ رَخاءَ الأعمال ،
.
والهُوَيْنا تُورِثُ الحَسْرة ، والحَزْمُ يُورِثُ السُّرور ، والتَّغْريرُ يُوجِبُ النَّدَامة،
.
والحَذرُ يُوجِبُ العُذْر ، وإصابةُ التَّدبيرِ تُوجِبُ بَقاءَ النِّعمة ،
.
والاسْتِهانةُ تُوجِبُ التَّباغِي ، والتَّباغي مُقَدِّمةُ الشَّرِّ وسَبَبُ البَوَار .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص110









عروة بن الزبير : كان الرجل فيما مضى من الزمان إذا أراد
.
أن يشِيْنَ جارَه أو صاحبه طلب حاجته إلى غيره .
.
ربيع الأبرار للزمخشري











واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُكَذِّبِ بالنَّشْأةِ الأُخرى وهو يرى الأولى !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للشَّاكِّ في قدرةِ الله تعالى وهو يرى خلقَه !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُكَذِّبِ بالنُّشورِ وهو يموتُ كلَّ ليلة ويَحْيَا !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُصَدِّقِ بدارِ الخُلودِ وهو يسعى لدارِ الغَرور !
.
واعَجَباً كلَّ العجبِ للمُختالِ الفَخور وإنما خُلقَ مِن نطفةٍ ثم يعودُ جِيفة ،
.
وهو بينَ ذلكَ لا يدري ما يُفعلُ به ! .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص105


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 7
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 9 من اصل 10انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: