الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 7

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: ساعات بين الكتب 7   الجمعة أبريل 08, 2016 10:14 pm

غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن ثوبان خادمه وحينما جاء قال له ثوبان: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ' أهذا يبكيك ؟ ' قال ثوبان: لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى { وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّه عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا } [69] سورة النساء.

من عجائب القصص أن امرأة (أبي لهب) لما سَمِعَتْ ما أنزل الله فى حق زوجها وفيها أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد الحرام ومعه أبو بكر الصديق، وفي يدها فهر ـــ أى قطعة حادة من الحجر تشبه السكين ــ فلما دَنَتْ من الرسول أعمى الله بصرها عنه فلم تَرَ إلا أبا بكر فقالت: يا أبا بكر بَلَغَنِى أنَّ صاحبك يهجوني أنا وزوجي، فوالله لئن وجدتُه لأضربنَّ بهذا الحجر وجهه، ثم أنشدت (مُذمَّماً عَصَينا ، وأمرُه أبينا ، ودينه قلَينا) أي أبغضنا، ثم انصرفت
فقال أبوبكر : يا رسول الله أما تراها رأتك؟!! .
قال: ما رأتني، لقد أعمى الله بصرها عني.



سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش فقال النبي صلى الله عليه وسلم للجيش :' استووا.. استقيموا '. فينظر النبي فيرى سوادا لم ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ' استو يا سواد' فقال سواد: نعم يا رسول الله ووقف ولكنه لم ينضبط، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم بسواكه ونغز سوادا في بطنه قال: ' استو يا سواد '، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني ! فكشف النبي عن بطنه الشريفة وقال:' اقتص يا سواد'. فانكب سواد على بطن النبي يقبلها ويقول: هذا ما أردت وقال: يا رسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادة فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك.

أغائبة عني؟ وحاضرة معي؟ .. أناديكِ -لما عيل صبري- فاسمعي
أفي الحق أن أشقى بحبك أو أُرى ..حريقا بأنفاسي، غريقا بأدمُعي؟
ألا عطفةٌ تحيا بها نفس عاشقٍ .. جعلتِ الردى منه بمرأى، ومسمعِ
صليني بعض الوصل حتى تبيّني .. حقيقة حالي، ثم ما شئت فاصنعي
يلومُ في الحب من لم تَجْرِ دمعتُهُ .يوما، ولم يَدْرِ معنى من معانيهِ
يظنُّ أن جَلالَ الحب معصيةٌ ........وظنُّهُ - لو يعي - أدهَى معاصيهِ

أحمد شوقي :
ما تراها تناست اسميَ لمَّا *** كثرت في غرامها الأسماءُ
إن رأتني تَميل عني كأنْ لم *** تَكُ بيني وبينها أشياءُ
نظرةٌ فابتسامةٌ فسلامٌ *** فكلامٌ فموعدٌ فلقاءُ
يوم كنا ولا تسل كيف كنا *** نتهادى من الهوى ما نشاءُ
وعلينا من العفاف رقيبٌ *** تعبت في مراسه الأهواءُ
جاذبتني ثوبي العصي وقالت *** أنتم الناس أيها الشعراءُ
فاتقوا الله في قلوب العذارى *** فالعذارى قلوبهن هواءُ

قال ابن الرومي :
رقــادك لا تسهر لي اللــــــيل ضلّة ً *** ولا تتجشم فيّ حوكَ القصائدِ
أبــي وأبــوك الشيــــــخ آدم تـلتقي *** مناسبنا في ملتقىً منه واحد ِ
فلا تهجني حسبي من الخزي أننّي *** وأيـّــــاك ضمّتني ولادة والدِ

معروف الرصافي :
هي المنى كثغور الغيدِ تبتسمُ *** إذا تطرّبها الصمصامة الخذمُ
وإن شأو المعالي ليس يدركه *** عزمٌ تسرّب في أثنائه الســأمُ
وكلّ من يدّعي بالمجد سابقة ً ** وعاش غير مجيدٍ فهو متـــهمُ

كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبر بجوار جذع الشجرة حتى يراه الصحابة فيقف النبي صلى الله عليه وسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب إلى المنبر 'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم، فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له النبي صلى الله عليه وسلم :' ألا ترضى أن تدفن هاهنا وتكون معي في الجنة؟' فسكن.




يقول الشافعيّ :
يا واعظَ الناس عمَّا أنتَ فاعلهُ *** يَا مَنْ يُعَدُّ عَلَيْهِ العُمْرُ بِالنَّفَسِ ••
احفظ لشيبكَ من عيبٍ يدنسهُ *** إنَّ البياض قليلُ الحملِ للدنسِ ••
كحاملٍ لثياب النَّاسِ يغسلها *** وثوبهُ غارقٌ في الرَّجسِ والنَّجسِ ••
تَبْغي النَّجَاة َ وَلَمْ تَسْلُكْ طَرِيقَتَهَا *** إنَّ السَّفِينَة َ لاَ تَجْرِي عَلَى اليَبَسِ ••
ركوبكَ النَّعشَ ينسيك الرُّكوب على *** مَا كُنْتَ تَرْكَبُ مِنْ بَغْلٍ وَمِنْ فَرَسِ ••
يومَ القيامة ِ لا مالٌ ولا ولدٌ *** وضمَّة ُ القبرِ تنسي ليلة العُرسِ





هُنا نزل القرآن من أول الأمرِ***هُنا في حراء أشرقت شمس ذا الفجرِ
هُنا جبل النور الذي في فؤاده*** تلألأ نور العلم في صفحة الدهرِ
بمكة شع النور وانكشف الدجى***وعُلِّم خير الخلق ما لم يكن يدري
بها خير قُرَّاء الخليقة قد بدا***مسيرتَه الكبرى مع الآي والذكرِ
فقال له جبريل[ اقرأ] وضمّهُ***وأرسله أخرى لِتهيئةِ الأمرِ
فقال له { اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ } بعدما***تهيّأ قلب المصطفى للذي يجري
فنُبِّي بـ{ اقْرَأْ } ثم أرسل بالتي***بها{ قُمْ فَأَنذِرْ } بغتة البعث الحشرِِ
هُنا حميَ الوحيُ الذي أنقذ الورى***فكان رسول الله يتلوا على الإثرِ
فأوحى إليه الله أن كُفَّ لا تخفْ***فإنَّ علينا جمعهُ لك في الصدرِ
وعلَّمه أصحابَه فانبرَوْا له***كـ"زيدٍ، أُبيٍّ، وابنِ عفانَ، والحَبرِ"
ومن بعدُ جاء التابعون فمنهمُ***يزيد بن قعقاعٍ، كذا الحسن البصري
وجاءتْ قرونٌ بعضها إثر بعضها***ويحظى كتاب الله بالحفظِ والنشرِ
فأحيِ إلهي بالقرآنِ قلوبنا***ولا تحرِمَنَّا ربَنا وافرَ الأجرِ
وصلِ على خير الأنامِ وصحبهِ***مع الآلِ والأتباعِ في موكبِ البِرِّ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الجمعة أبريل 08, 2016 10:18 pm



من اقوال السلف الصالح
*********************
*قال الحسن البصري -رحمه الله- (ما بكى عبد إلا شهد عليه قلبه بالصدق أو الكذب )
*قال ابن الجوزى -رحمه الله- ( كلامك مكتوب وقولك محسوب وأنت يا هذا مطلوب ولك ذنوب وما تتوب وشمس الحياة قد أخذت في الغروب فما أقسى قلبك بين القلوب )
*قال سعيد بن جبير -رحمه الله- (إن كل يوم يعيشه المؤمن غنيمة )
*قال ابن القيم -رحمه الله- (في القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله ، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله ، وفيه حزن ل يذهبه إلا السرور بمعرفة الله )
*قال الحسن البصري -رحمه الله- (من خاف الله أخاف الله منه كل شئ )
*قال بكر المزني -رحمه الله- ( من مثلك يا ابن آدم ، خلى بينك وبين المحراب ، كلما شئت دخلت على الله ليس بينك وبينه ترجمان ثم تولى المحراب ظهرك وتغض نفسك عن الله ، النار أحق بك )
*قال عبد الله بن المبارك -رحمه الله- (من أعظم المصائب للرجل أن يعلم من نفسه تقصير ثم لا يبالي ولا يحزن عليه )
*قال ابن الجوزى -رحمه الله- (كيف يفرح بالدنيا من يومه يهدم شهره ، وشهره يهدم سنته ، وسنته تهدم عمره ، كيف يلهو من يقوده عمره إلى اجله وحياته إلا موته )
*قال ابن الجوزى -رحمه الله- (سبحانه وتعالى يمهل كأنه يهمل ، فترى أيدي العصاه مطلقة كأنه لا مانع ، ثم إذا أخذ أخذ أخذ جبار فترى على كل غلطة تبعة )
*قال عطاء -رحمه الله- ( إن الرجل يحدثني بالحديث فأنصت إليه كأني لم أسمعه ، وقد سمعته قبل أن يولد )
*قال سفيان بن عيينة -رحمه الله- ( اكتم حسناتك كما تكتم سيئاتك )
*قال ابن سيرين -رحمه الله- ( إذا أراد الله عز وجل بعبده خيراً جعل له واعظا من قلبه يأمره وينهاه )
*قال إبراهيم التميمي -رحمه الله- ( ينبغي لمن لم يحزن أن يخاف أن يكون من أهل النار ، لأن أهل الجنة قالوا "الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن "
*قال الشافعي -رحمه الله- ( من ادعى انه جمع بين حب الدنيا وحب خالقها في قلبه ، فقد كذب )
*قال الإمام أحمد -رحمه الله- ( إن أحببت أن يدوم الله لك على ما تحب ، فدم له على ما يحب )
*قال الإمام أحمد -رحمه الله- ( نحن قوم مساكين نأكل رزقنا وننتظر أجلنا )
*قال الحسن البصري -رحمه الله- ( تفقدوا الحلاوة في الصلاة وفي القرآن وفي الذكر ، فإن وجدتموها فأبشروا ، وإن لم تجدوها فاعلموا أن الباب مغلق )
*قال الحسن البصري -رحمه الله- ( لا يغرنك قول " يحشر المرء مع من أحب" فإن اليهود والنصارى يحبون أنبياءهم وليسوا معهم ، ولكن اعمل بعملهم تحشر معهم )
*قال الفضيل بن عياض -رحمه الله- ( لو كانت الدنيا ذهب يفنى والآخرة خزف يبقى لكان ينبغي أن تؤثر خزفاً يبقى على ذهب يفنى فكيف والدنيا خزف يفنى والآخرة ذهب يبقى )
*قال بشر بن الحارث -رحمه الله- ( أمس مات ، واليوم في النزع ، وغداً لم يولد ، فبار بالأعمال الصالحة )
*قال أبو بكر بن عياش -رحمه الله- ( لو سقط من أحدهم درهماً لظل يومه يقول : إنا لله ..ذهب درهمي وهو يذهب عمره ولا يقول ذهب عمري )
*قال ربيع بن خثيم -رحمه الله- ( لو فارق ذكر الموت قلبي ساعة .. لفسد)
*قال مجاهد -رحمه الله- ( من أعز نفسه أذل دينه ، ومن أذل نفسه اعز دينه )
*قال الحسن البصري ( ما زالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيراً من الحلال مخافة الحرام )
*قال الحسن البصري -رحمه الله- (من علامات إعراض الله عن العبد أن يجعل شغله فيما لا يعنيه)
*قال محمد بن عبد الباقي -رحمه الله- ( ما أعلم إني ضيعت ساعة من عمري في لهو أو لعب )
*قال هرم بن حيان -رحمه الله- ( ما أقبل عبداً بقلبه إلى الله إلا أقبل الله بقلوب المؤمنين إليه حتى يرزقه ودهم )
*قال سلمه بن دينار -رحمه الله- ( ما أحببت أن يكون معك في اللآخره فقدمه اليوم وما كرهت ان يكون معك في الآخرة فاتركه اليوم )
*قال مالك بن دينار -رحمه الله- ( اتخذ طاعة الله تجارة تأتيك الأرباح من غير خسارة )
*قال الغمام احمد -رحمه الله- ( الناس إلى العلم أحوج منهم إلى الطعام والشراب ، لأن الرجل يحتاج إلى الطعام والشراب في اليوم مرة أو مرتين ، وحاجته إلى العلم بعدد أنفاسه )
*قال الشافعي -رحمه الله- ( أرفع الناس قدراً من لا يرى قدره ، وأكثرهم فضلاً من لا يرى فضله )
*قال ابن الجوزى -رحمه الله- (يا طالب الجنة ، بذنب واحد أخرج أبوك منها ، أتطمع في دخولها بذنوب لم تتب عنها )
*قال ابن الجوزى -رحمه الله- ( كأن القلوب ليست منا ، وكأن الحديث يعنى به غيرنا ن كم من وعيد يخرق الآذان كأنما يعنى به سوانا ، أصمنا الإهمال أم عمانا ؟ )
*قال مالك -رحمه الله- ( لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح أولها )
*قال مورق -رحمه الله- ( ما و جدت للمؤمن مثلا إلا رجل في البحر على خشبة ، فهو يدعــــــو يا رب..يا رب ... لعل الله أن ينجيه )
*قال ابن القيم -رحمه الله- ( إن العبد الصادق لا يرى نفسه إلا مقصراً فمن عرف الله وعرف نفسه لم يرى نفسه إلا بعين النقصان )
*قال الحسن البصري -رحمه الله- (والله ما المؤمن بالذي يعمل شهر أو شهرين أو عاماً أو عامين ، والله ما جعل الله لعمل المؤمن أجل دون الموت )
*قال ابن تيمية -رحمه الله- ( إذا أحسنت السرائر أحسن الله الظواهر )
*قال الشافعي -رحمه الله- ( ما رأيت مثل النار نام هاربها ، ولا مثل الجنة نام طالبها )
*قال كعب الأحبار -رحمه الله- ( من شكا مصيبة - نزلت به – إلى غير الله ، لم يجد لذة العبادة حتى يتوب )
*قال الخليل بن أحمد -رحمه الله- ( أثقل الساعات عليّ ساعة آكل فيها )
*قال مجاهد -رحمه الله- ( من لم يتب كل صباح ومساء فهو من الظالمين )
*قال سفيان الثوري -رحمه الله- ( من سر بالدنيا نزع خوف الآخرة من قلبه )
*قال أحمد بن أبي الحوادي -رحمه الله- ( من نظر إلى الدنيا نظرة إرادة وحب ، أخرج الله نور اليقين والزهد من قلبه )
*سئل الأوزاعي -رحمه الله- عن الخشوع في الصلاة قال ( غض البصر وخفض الجناح ولين القلب وهو الحزن والخوف )
*قال ابن القيم -رحمه الله- ( لا يصح لك عبودية ما دام لغير الله في قلبك بقية )
*قال ابن القيم -رحمه الله- ( كن لله كما يريد يكن لك فوق ما تريد )
*قال الحسن البصري -رحمه الله- ( استكثروا في الأصدقاء المؤمنين فإن لهم شفاعة يوم القيامة )

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الجمعة أبريل 08, 2016 10:21 pm




(البر لا يبلى، والذنب لا ينسى، والديان لا يموت، اعمل ماشئت، كما تدين تدان)
عبرة في قصة من الأثر :
كان رجل يبيع الحنطة فجاءته امرأة جميلة فسألته : هل عندك حنطة ؟
قال لها : نعم ونظر إليها نظرة إعجاب وأمسك يدها وقال لها : عندي حنطة في الداخل أفضل بكثير فتركته المرأة ومشت فلما رجع إلى بيته وجد زوجته حزينة فسألها : ما الذي يحزنك ؟
قالت : إن السقاء الذي يأتي بالماء كل يوم يضع قربته في الإناء ويسير دون أن يراني أو أراه واليوم جاء السقاء وكنت خلف الباب ؛ وبينما هو يضع قربته أمسك بيدي وأول مرة يفعلها ، فقال الرجل : سبحان الله ( دقة بدقة ولو زدنا لزاد السقا )









وقف بعض الشعراء بباب أمير الرقة، فلما مثل بين يديه أنشده:
ماذا أقول إذا أتيت معاشراً ... صفراً يدي من جود أروع مجزل
إن قلت: أعطاني كذبت، وإن أقل ... بخل الأمير بما له لم يجمل
ولأنت أعلم بالمكارم والعلا ... من أن أقول: فعلت ما لم تفعل
فاختر لنفسك ما أقول؛ فإنني ... لابد مخبرهم وإن لم أسأل
فأعطاه عشرة آلاف درهم وكتب معها:
أعجلتنا، فأتاك عاجل برنا ... قلاً، ولو أمهلتنا لم نقلل
فخذ القليل، وكن كأنك لم تسل ... ونكون نحن كأننا لم نفعل



سِنينُ الجَهْدِ إن طالت ستُطوى ** لها أمدٌ وللأمدِ انقضاء
لنا بالله آمالٌ وسلوى ** وعندَ الله ما خابَ الرّجاء
إذا اشتدّت رياحُ اليأس فينا ** سيعقب ضيق شدّتها الرخاء
فبعد العتمة الظلماء نورٌ ** وطول الليل يعقبه الضياء
أمـانينـا لهـا ربٌ كريـم ** إذا أعطى سيُدهشنا العطاءُ
(ابن الجوزى)








حينما حضر عمرو بن العاص الموت .. بكى طويلا .. و حول وجهه إلى الجدار , فقال له ابنه :ما يبكيك يا أبتاه ؟ أما بشرك رسول الله ....
فأقبل عمرو رضي الله عنه إليهم بوجهه و قال : إن أفضل ما نعد ... شهادة أن لا إله إلا الله , و أن محمدا رسول الله ..
إني كنت على أطباق ثلاث ..
لقد رأيتني و ما أحد أشد بغضا لرسول الله صلى الله عليه و سلم مني , و لا أحب إلى أن أكون قد استمكنت منه فقتلته , فلو مت على تلك الحال لكنت من أهل النار.....
فلما جعل الله الإسلام في قلبي , أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت : ابسط يمينك فلأبايعنك , فبسط يمينه , قال : فقضبت يدي ..
فقال : ما لك يا عمرو ؟
قلت : أردت أن أشترط
فقال : تشترط ماذا ؟
قلت : أن يغفر لي .
فقال : أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله , و أن الهجرة تهدم ما كان قبلها , و أن الحج يهدم ما كان قبله ؟
و ما كان أحد أحب إلي من رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا أحلى في عيني منه , و ما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالا له , و لو قيل لي صفه لما استطعت أن أصفه , لأني لم أكن أملأ عيني منه ,
و لو مت على تلك الحال لرجوت أن أكون من أهل الجنة ,
ثم ولينا أشياء , ما أدري ما حالي فيها ؟
فإذا أنا مت فلا تصحبني نائحة و لا نار , فإذا دفنتموني فسنوا علي التراب سنا ثم أقيموا حول قبري قدر ما تنحر جزور و يقسم لحمها , حتى أستأنس بكم , و أنظر ماذا أراجع به رسل ربي ؟


قال ابن عباس : أربع من كن فيه فقد ربح "الصدق، والحياء، وحسن الخلق، والشكر" .
وقال بشر بن الحارث : من عامل الله بالصدق استوحش من الناس .
وقال أبو سليمان : اجعل الصدق مطيتك، والحق سيفك، والله تعالى غاية طلبك .
وقال رجل لحكيم : ما رأيت صادقًا ! فقال له : لو كنت صادقًا لعرفت الصادقين .
اللهم احفظ لساني عن العالمين واجعل كتابي في عليين .



( عناية الله )
أتى الحجاج مجلسه يوماً وهو يشتاط غيظاً من الحسن البصرى وقال لجلسائه: (تبا لكم وسحقاً، يقوم عبدٌ من عبيد أهل البصرة ويقول فينا ما شاء أن يقول، ثم لا يجد فيكم من يرده أو ينكر عليه!! والله لأسقينكم من دمه يامعشر الجبناء), ثم أمر بالسيف والنطع فأحضرا، ودعا بالجلاد فمثل واقفا بين يديه، ثم أمر الشرط أن يأتوا به، فجاءوا بالحسن فارتجفت له القلوب خوفاً عليه, فلما رأى الحسن السيف والنطع والجلاد تحركت شفتاه، ثم توجه إلى الحجاج في عزة المؤمن الواثق بربه والذي يخشاه ولا يخشى أحداً إلا الله، وما أن رآه الحجاج حتى هابه ووقره وقال: ها هنا يا أبا سعيد، ها هنا ثم مازال يوسع له ويقول: ها هنا والناس يندهشون للموقف، حتى أجلسه على فراشه وأخذ يسأله عن بعض أمور الدين، ويجيبه الحسن بعلمه الفياض ومنطقه العذب وهو ثابت صلب فقال له الحجاج : أنت سيد العلماء يا أبا سعيد, ثم طيب له لحيته بأغلى أنواع الطيب وودعه ولما خرج تبعه حاجب الحجاج وقال له: يا أبا سعيد، لقد دعاك الحجاج لغير ما فعل بك، وإنى رأيتك عندما أقبلت، ورأيت السيف والنطع، حركت شفتيك فماذا قلت؟
قال : قلت [يا ولى نعمتي، وملاذي عند كربتي، اجعل نقمته برداً وسلاماً علىَّ كما جعلت النار برداً وسلاماً على إبراهيم .]
إنها عناية الله ورعايته حينما تلاحظك .








يقول الإمام الشافعى :
أحب الصالحين ولست منهم *** لعلي أن أنال بهم شفاعة
وأكره من تجارته المعاصي *** ولو كنا سواءً في البضاعة
فقال له الإمام أحمد :
تحب الصالحين وأنت منهم *** ومنكم يرتجى نيل الشفاعة
وتكره من تجارتهم معاصي *** وقاك الله شر البضاعة






ماهو "الرشد"" ؟؟؟
حين " أوى الفتية إلى الكهف " ... لم يسألوا الله النصر، ولا الظفر، ولا التمكين !!!
فقط قالوا :
" ربنا آتنا من لدنك رحمة وهئ لنا من أمرنا رشدا "
"رشدا "
والجن لما سمعوا القرآن أول مرة قالوا :
( إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدى إلي الرشد فآمنا به )
"الرشد "
فالرشد هو :
- إصابة وجه الحقيقة ...
- هو السداد ...
- هو السير في الإتجاه الصحيح ...
فإذا ارشدك الله فقد اوتيت خيرا عظيما... وخطواتك مباركه !!!
وبهذا يوصيك الله أن تردد :
" وقل عسى أن يهديني ربي لأقرب من هذا رشدا "
بالرشد تختصر المراحل
تختزل الكثير من المعاناة
وتتعاظم لك النتائج
... حين يكون الله لك " ولياً مرشداً "
لذلك حين بلغ موسى الرجل الصالح لم يطلب منه إلا أمرا واحداً هو :
" هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشداً "
فقط رشداً ...
فإن الله إذا هيأ لك أسباب الرشد ... فإنه قد هيأ لك أسباب الوصول للنجاح الدنيوي والفلاح الأخروي ...
اللهم هيئ لنا من أمرنا رشداً



كان مذهب الامام (الاوزاعي) منتشر في بلاد الاندلس والمغرب العربي وهو مذهبٌ فقهيٌّ مستقل كالمذهب الحنفي والحنبلي والمالكي والشافعي , لكن كيف اندثر هذا المذهب وحلّ مكانه مذهب الامام( مالك) في الاندلس والمغرب العربي. ؟!
الذي حدث أنه في إحدى سنين حُكم (هشام بن عبدالرحمن) للأندلس ، سافر مجموعةٌ من شبّان الأندلس للحجّ و طلب العلم عند الإمام( مالك )- رحمه الله - في المدينة ،
، فبينا هم كذلك إذ سألهم مالك - رحمه الله - عن أميرهم( هشام بن عبدالرحمن )، فأثنوا عليه خيرا ، و ذكروا سيرته بالصّلاح و العدل ! فلما سمع ذلك مالك - و كان غير راضٍ عن العباسيين -
قال : نسأل الله تعالى أن يزين حَرَمَنا بمَلِكِكُم !
فلما رجعوا إلى الأندلس ، ذكروا لهشام) و وصفوا له من فضل مالك وسعة علمه وجلالة قدره ما جعله عظيما في عينه .. ثم أبلغوه بدعاء مالك الآنف ذكره ، فلما بلغه ذلك . ألزم الناس باتباع مذهبه ، فترك الناس مذهب (الأوزاعي) - رحمه الله -إلى مذهب مالك - رحمه الله - .












ﻛﺎﻥ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺎﺕ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﻟﻠﺪﺭﺍﺳﺔ ﻓﻲ
ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ، ﻭﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻤﺤﺎﺿﺮﺍﺕ، ﺩﺧﻞ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻋﻤﻴﺪ ﺍﻟﻜﻠﻴﺔ ..
ﻭﺃﺧﺒﺮﻫﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻴﺰﻭﺭﻫﻢ ﺃﺣﺪ ﺍﻟملحدين ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ..
ﺩﺧﻞ ﺍﻟملحد ﻭﺑﺮﻓﻘﺘﻪ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ .. ﺍﻧﺘﻈﺮﻭﺍ ﺣﺘﻰ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ
ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ. ﺗﻮﺟﻪ ﺍﻟملحد ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺼﺔ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻟﻤﺤﺎﺿﺮ .. ﻓﺘﻜﻠﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻠﻢ ..
ﻭﺧﺘﻢ ﻛﻼﻣﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ : ﺇﻧﻲ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﺃﺳﺄﻝ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﺳﺌﻠﺔ ..
ﻃﺮﺡ ﺍﻟملحد ﺃﻭﻝ ﺃﺳﺌﻠﺘﻪ ﻗﺎﺋﻼ : ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻣﺤﻤﺪﺍ ﺃﺳﺮﻱ ﺑﻪ
ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ ﺇﻟﻰ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻭﻋﺮﺝ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺍﻷﺭﺽ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ
ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻭﻋﺎﺩ ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺘﻪ .. ﻛﻴﻒ ﻳﺤﺪﺙ ﻫﺬﺍ ﻭﺃﻧﺘﻢ ﺗﻌﻠﻤﻮﻥ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺎﺕ ﺑﻴﻦ
ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﺑﻴﻦ ﻛﻞ ﺳﻤﺎﺀ ﻭﺳﻤﺎﺀ .. ﺃﺟﻴﺒﻮﻧﻲ ؟.
ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ : ﻗﺎﺭﺉ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﻓﻲ
ﺇﺫﺍﻋﺔ ﻟﻨﺪﻥ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻜﻤﻞ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﻭﺳﻂ ﻟﻨﺪﻥ
ﻳﺘﻠﻘﺎﻫﺎ - ﻓﻲ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ - ﻣﺴﺘﻤﻊ ﺁﺧﺮ ﻓﻲ ﺃﻗﺼﻰ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺃﻭ
ﺍﻟﻐﺮﺏ ، ﻓﺈﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ ﻗﺪﺭﺍﺕ (ﺍﻟﺮﺍﺩﻳﻮ ) ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺻﻨﻊ ﻣﺨﻠﻮﻕ ﺁﺩﻣﻲ ..
ﻓﻜﻴﻒ ﺑﻘﺪﺭﺓ ﺍﻟﺨﺎﻟﻖ ﺟﻞ ﻭﻋﻼ - ﺍﻟﺬﻱ ﻫﻮ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻗﺪﻳﺮ ..
ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﺍﻟملحد : ﻋﻨﺪﻱ ﺳﺆﺍﻝ ﺁﺧﺮ .. ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻫﺎﺗﻪ :
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻘﺲ : ﺇﺫﺍ ﺳﻘﻄﺖ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﻴﻂ ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ ﻭﺑﻬﺎ ﻣﺌﺎﺕ ﺍﻟﺮﻛﺎﺏ
ﻓﻤﺎﺗﻮﺍ ﺟﻤﻴﻌﺎ .. ﻭﻭﻗﻊ ﺣﺎﺩﺙ ﻗﻄﺎﺭ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻭﺑﻪ ﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﺮﻛﺎﺏ
ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ .. ﻛﻴﻒ ﻳﻘﺒﺾ ﻣﻠﻚ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺃﺭﻭﺍﺣﻬﻢ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺠﺰﺀ
ﻣﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻊ ﺗﺒﺎﻋﺪ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺎﺕ ﻭﻛﺜﺮﺓ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻮﻓﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ؟
ﺃﺟﻴﺒﻮﻧﻲ ؟
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ : ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺤﻦ ﻭﺃﻧﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻵﻥ .. ﻛﻢ ﻓﻴﻬﺎ
ﻣﻦ ﻣﺼﺒﺎﺡ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻣﻀﺎﺀة ؟
ﻗﺎﻝ ﺍﻟملحد: ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺌﺎﺕ ﺍﻵﻻﻑ ﺑﻞ ﺭﺑﻤﺎ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﺢ ﺍﻟﻤﻀﺎﺀﺓ .
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ : ﺃﻟﻴﺲ ﻣﻔﺘﺎﺡ ﻭﺍﺣﺪ ﺻﻨﻌﻪ ﻣﺨﻠﻮﻕ ﺇﺩﻣﻲ ﻳﻄﻔﺌﻬﺎ ﻓﻲ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ
ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ .. ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟملحد : ﺑﻠﻰ .. ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ : ﻓﻜﻴﻒ ﺑﻤﻠﻚ ﻳﺮﺳﻠﻪ ﺍﻟﺨﺎﻟﻖ -
ﺟﻞ ﺟﻼﻟﻪ - ﻟﻘﺒﺾ ﺃﺭﻭﺍﺡ ﻣﻦ ﺣﺎﻥ ﺃﺟﻠﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻗﻴﻦ !!
ﺛﻢ ﺗﻠﻰ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ :
( ﻓﺈﺫﺍ ﺟﺎﺀ ﺃﺟﻠﻬﻢ ﻓﻼ ﻳﺴﺘﺄﺧﺮﻭﻥ ﺳﺎﻋﺔ ﻭﻻ ﻳﺴﺘﻘﺪﻣﻮﻥ )








ولقد جاء في فضل الإحسان إلى الأرملة واليتيم عن بعض العلويين وكان نازلا ببلخ من بلاد العجم وله زوجة علوية وله منها بنات وكانوا في سعة ونعمة فمات الزوج وأصاب المرأة وبناتها بعده الفقر والقلة فخرجت ببناتها إلى بلدة أخرى خوف شماتة الأعداء واتفق خروجها في شدة البرد فلما دخلت ذلك البلد أدخلت بناتها في بعض المساجد المهجورة ومضت تحتال لهم في القوت فمرت بجمعين جمع على رجل مسلم وهو شيخ البلد وجمع على رجل مجوسي وهو ضامن البلد فبدأت بالمسلم وشرحت حالها له وقالت أنا امرأة علوية ومعي بنات أيتام أدخلتهم بعض المساجد المهجورة وأريد الليلة قوتهم فقال لها أقيمي عندي البينة إنك علوية شريفة فقالت أنا امرأة غريبة ما في البلد من يعرفني فأعرض عنها فمضت من عنده منكسرة القلب فجاءت إلى ذلك الرجل المجوسي فشرحت له حالها وأخبرته أن معها بنات أيتام وهي امرأة شريفة غريبة وقصت عليه ما جرى لها مع الشيخ المسلم فقام وأرسل بعض نسائه وأتوا بها وبناتها إلى داره فأطعمهن أطيب الطعام وألبسهن أفخر اللباس وباتوا عنده في نعمة وكرامة قال فلما انتصف الليل رأى ذلك الشيخ المسلم في منامه كأن القيامة قد قامت وقد عقد اللواء على رأس النبي وإذا القصر من الزمرد الأخضر شرفاته من اللؤلؤ والياقوت وفيه قباب اللؤلؤ والمرجان فقال يا رسول الله لمن هذا القصر قال لرجل مسلم موحد فقال يا رسول الله أنا رجل مسلم موحد فقال رسول الله أقم عندي البينة أنك مسلم موحد قال فبقي متحيرا فقال له لما قصدتك المرأة العلوية قلت أقيمي عندي البينة إنك علوية فكذا أنت أقم عندي البينة إنك مسلم فانتبه الرجل حزينا على رده المرأة خائبة ثم جعل يطوف بالبلد ويسأل عنها حتى دل عليها أنها عند المجوسي فأرسل إليه فأتاه فقال له أريد منك المرأة الشريفة العلوية وبناتها فقال ما إلى هذا من سبيل وقد لحقني من بركاتهم ما لحقني قال خذ مني ألف دينار وسلمهن إلي فقال لا أفعل فقال لا بد منهن فقال الذي تريده أنت أنا أحق به والقصر الذي رأيته في منامك خلق لي أتدل علي بالإسلام فوالله ما نمت البارحة أنا وأهل داري حتى أسلمنا كلنا على يد العلوية ورأيت مثل الذي رأيت في منامك وقال لي رسول الله العلوية وبناتها عندك قلت نعم يا رسول الله قال القصر لك ولأهل دارك وأنت وأهل دارك من أهل الجنة خلقك الله مؤمنا في الأزل قال فانصرف المسلم وبه من الحزن والكآبة ما لا يعلمه إلا الله فانظر رحمك الله إلى بركة الإحسان إلى الأرملة والأيتام ما أعقب صاحبه من الكرامة في الدنيا. الذهبي : الكبائر 42 .



















كان أشعب أشد الناس طمعاً،
فدخل على أحد الولاة في أول يوم
من رمضان يطلب الإفطار وجاءت المائدة وعليها جدي،
فأمعن فيه أشعب حتى ضاق الوالي
وأراد الانتقام من ذلك الطامع الشره فقال له:
اسمع يا أشعب إن أهل السجن
سألوني أن أرسل إليهم من يصلي بهم في شهر رمضان،
فامضي إليهم وصل بهم, واغنم الثواب في هذا الشهر،
فقال أشعب وقد فطن إلى غرض الوالي منه:
أيها الوالي لو أعفيتني من هذا نظير
أن أحلف لك بالطلاق والعتاق إني لا أكل لحم الجدي
ما عشت أبداً فضحك الوالي واخلاه


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الجمعة أبريل 08, 2016 10:29 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الجمعة أبريل 08, 2016 10:26 pm


"أحمد رامي" في مدح أم الدنيا :
مصر التي في خاطري وفي فمي
أحبها من كل روحي ودمي
ياليت كل مؤمن يعزها
يحبها حبي لها
بني الحمى والوطن من منكم يحبها مثلي أنا
نحبها من روحنا
ونفتديها بالعزيز الأكرم
من عمرنا وجهدنا
عيشوا كراما تحت ظل العلم
تحيا لنا عزيزة في الأمم
أحبها لظلها الظليل
بين المروج الخضر والنخيل
نباتها ما اينعه مفضضا مذهبا
ونيلها ما أبدعه يختال ما بين الربى
بني الحمى والوطن من منكم يحبها مثلي أنا
نحبها من روحنا
ونفتديها بالعزيز الأكرم
من قوتنا ورزقنا
لا تبخلوا بمائها على ظمي
واطعموا من خيرها كلّّ فم ِ
أحبها للموقف الجليل
من شعبها وجيشها النبيل
دعا إلى حق الحياة لكل من في أرضها
وثار في وجه الطغاة مناديا بحقها
وقال في تاريخه المجيد
يا دولة الظلم انمحي وبيدي
بني الحمى والوطن من منكم يحبها مثلي أنا
نحبها من روحنا
ونفتديها بالعزيز الأكرم ِ
من صبرنا وعزمنا
صونوا حماها وانصروا من يحتمي
ودافعوا عنها تعش وتسلمِ ِ
يا مصر يا مهد الرخاء
يا منزل الروح الأمين
أنا على عهد الوفاء
في نصرة الحق المبين








قصيدة لشاعر المقاومة الفلسطيني (عبد الرحيم محمود) :
سأحمل روحي على راحتي
وألقي بها في مهاوي الردى
فإمّا حياة تسرّ الصديق
وإمّا مماتٌ يغيظ العدى
ونفسُ الشريف لها غايتان
ورود المنايا ونيلُ المنى
وما العيشُ؟ لا عشتُ إن لم أكن
مخوف الجناب حرام الحمى
إذا قلتُ أصغى لي العالمون
ودوّى مقالي بين الورى
لعمرك إنّي أرى مصرعي
ولكن أغذّ إليه الخطى
أرى مصرعي دون حقّي السليب
ودون بلادي هو المبتغى
يلذّ لأذني سماع الصليل
ويبهجُ نفسي مسيل الدما
وجسمٌ تجدّل في الصحصحان
تناوشُهُ جارحاتُ الفلا
فمنه نصيبٌ لأسد السماء
ومنه نصيبٌ لأسد الشّرى
كسا دمه الأرض بالأرجوان
وأثقل بالعطر ريح الصّبا
وعفّر منه بهيّ الجبين
ولكن عُفاراً يزيد البها
وبان على شفتيه ابتسامٌ
معانيه هزءٌ بهذي الدّنا
ونام ليحلم َ حلم الخلود
ويهنأُ فيه بأحلى الرؤى
لعمرك هذا مماتُ الرجال
ومن رام موتاً شريفاً فذا
فكيف اصطباري لكيد الحقود
وكيف احتمالي لسوم الأذى
أخوفاً وعندي تهونُ الحياة
وذُلاّ وإنّي لربّ الإبا
بقلبي سأرمي وجوه العداة
فقلبي حديدٌ وناري لظى
وأحمي حياضي بحدّ الحسام
فيعلم قومي أنّي الفتى.








دخل "مقاتل بن سليمان" رحمه الله، على "المنصور" يوم بُويعَ بالخلافة..
فقال له المنصور: عِظني يا مقاتل!
فقال: أعظُك بما رأيت أم بما سمعت؟
قال: بما رأيت..
قال: يا أمير المؤمين.. إن عمر بن عبد العزيز أنجب أحد عشر ولدًا وترك ثمانية عشر دينارًا، كُفِّنَ بخمسة دنانير، واشتُريَ له قبر بأربعة دنانير وَوزّع الباقي على أبنائه. وهشام بن عبد الملك أنجب أحد عشر ولدًا، وكان نصيب كلّ ولدٍ من التركة مليون دينار. والله... يا أمير المؤمين: لقد رأيت في يومٍ واحد أحد أبناء عمر بن عبد العزيز يتصدَّق بمائة فرس للجهاد في سبيل الله، وأحد أبناء هشام يتسوَّل في الأسواق!
وقد سأل الناس عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه وهو على فراش الموت: ماذا تركت لأبنائك يا عمر؟ قال: تركت لهم تقوى الله، فإن كانوا صالحين فالله تعالى يتولَّى الصالحين، وإن كانوا غير ذلك فلن أترك لهم ما يُعينهم على معصية الله تعالى.



















" إنا لله وإنا إليه راجعون " هى آية من آيات الترجيع ، فمن قالها عند حلول المصيبة فهو يرجع الأمر كله لله تعالى ، وقد قالها النبي صلى الله عليه وسلم أثناء انطفاء المصباح وهو جالس مع أصحابه فقال أحد أصحابه : أمصيبة هي يا رسول الله ؟ قال : " نعم كل ما آذى فهو مصيبة " أو كما قال صلى الله عليه وسلم من حديث عكرمة مرسلا وله طرق أخرى ....( الإمام مالك )
* وعن أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى عليه وسلم " من أصابته مصيبة فقال كما أمر الله إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي واعقبني خيرا منها ؛ إلا فعل الله ذلك " قالت أم سلمة : " فلما توفي أبو سلمة قلت ذلك ثم قلت ومن خير من أبي سلمة ؟ فأعقبها الله رسول الله فتزوجها .
وفي رواية أخرى قالت ومن خير من أبي سلمة ؟ إنه صاحب الهجرتين وكفاه أنه صاحب رسول الله
فنحن في زمن مصائب وابتلاءات .... فأكثروا أيها الإخوة من قول " إنا لله وإنا إليه راجعون "







قال عليه الصلاة والسلام : "ما من مسلم يدعو الله بدعوةٍ ليس فيها إثمٌ ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاثٍ : إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها، قالوا : إذاً نكثر، قال : الله أكثر" . رواه الترمذي و أحمد







قال الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "ما أعطي العبد بعد الإسلام نعمة خيراً من أخ صالح، فإذا وجد أحدكم وداً من أخيه فليتمسك به"

وقال الحسن البصري: إخواننا أحب إلينا من أهلنا وأولادنا، لأن أهلنا يذكروننا بالدنيا وإخواننا يذكروننا بالآخرة، ومن صفاتهم "الإيثار".

وقال لقمان الحكيم لابنه: يابني؛ ليكن أول شيء تكسبه بعد الإيمان بالله أخا "صادقا" فإنما مثله كمثل "شجرة"، إن جلست في ظلها أظلتك وإن أخذت منها أطعمتك وإن لم تنفعك لم تضرك.
* ﻣﺮﺽ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ رحمه الله ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﻭﻻ‌ﺯﻡ ﺍﻟﻔﺮﺍﺵ، ﻓﺰﺍﺭﻩ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ رحمه الله ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺃى ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻼ‌ﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﺽ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ ﺍﺻﺎﺑﻪ ﺍﻟﺤﺰﻥ... ﻓﻤﺮﺽ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﺃﻳﻀﺎ ﻓﻠﻤﺎ ﻋﻠﻢ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﺬﻟﻚ ﺗﻤﺎﺳﻚ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﺫﻫﺐ ﻟﺮﺅﻳﺔ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻪ ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺁﻩ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻗﺎﻝ :
ﻣﺮﺽ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﻓﺰﺭﺗﻪ ﻓﻤﺮﺿﺖ ﻣﻦ أﺳﻔﻲ ﻋﻠﻴﻪ
ﺷُﻔﻲ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﻓﺰﺍﺭﻧﻲ ﻓﺸُﻔﻴﺖ ﻣﻦ ﻧﻈﺮﻱ إليه
(اللهم ارزقنا الصحبة الصالحة).
* قال تعالى : {وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا} .
يقول الامام ابن القيم - رحمه الله - معلقاً على هذه الآية :
" يأبى الله أن يدخل الناس الجنة فرادى، فكل صحبة يدخلون الجنة سويا " .
(أسأل الله العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن نكون صحبة يأخذ بعضنا بيد بعض وندخل الجنةَ). آمين يارب العالمين.
قال الله تعالى في كتابه الكريم : ( إِذْ يقولُ لصاحبه لاتحزن ... )
** ما أجمل أن تُلملم جِراح أصحابك ، وفي حياتك تصبر على ما أصابك !!





















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   السبت أبريل 09, 2016 9:33 am

خَـدَعوهـا بـقـولـهم حَــسْـنــاءُ *** والغَواني يَغُـرٌهُــنَّ الــثَّــنـاءُ
أَتـراهــا تـنـاسـت اســمي لمـا *** كثرت في غـرامـها الاسْمــــاءُ
إن رَأَْتْنِي تميـلُ عـنـي ، كـــأن لم *** تك بـيــني وبيـنهـا اشْـيـــاءُ
نـظـرة ، فابـتـسامـة ، فـســلامُ *** فكلام ، فموعــد ، فـَلـِــقــاءَ
يـــوم كنا ولا تسل كيف كـنـــا *** نـتهادى من الـهـوى مـا نشــاءُ
وعلينــا من العفـاف رقـيــــبُ *** تــعـبـت في مـراسه الاهْــواءُ
جَاذَبَتْني ثَوبي العَصـيِّ وقــالَـــتْ *** أنتــم النــاس أيهــا الشـعـراء
فَاتّقوا اللـه في قُلوبِ اَلْـعَـــذَارَى *** فالعـذارى قـُلوبـُهـُن هَــــواءُ
شوقي



غبتُمْ فما لي في التَّصَبُّرِ مَطمعٌ
عظمَ الجوى، واشتدَّتِ الأشواقُ

لا الدَّارُ بعدَكُمُ كما كانتْ، ولا
ذاكَ البهاءُ بِها، ولا الإشراقُ

أشتاقُكمْ.. وكذا المحبُّ إذا نَأَى
عنهُ أَحِبَّةُ قلبهِ يشتاقُ










كُنْ قَابِلَ الْعُذْرِ، وَاغْفِرْ زَلَّةَ النَّاسِ
وَلَا تُطِعْ يَا لَبِيباً أَمْرَ وَسْوَاسِ

فَاللهُ يَكْرَهُ جَبَّاراً يُشَارِكُهُ
وَيَكْرَهُ اللهُ عَبْداً قَلْبُهُ قَاسِي

هَلَّا تَذَكَّرْتَ يَوْماً، أَنْتَ مُدْرِكُهُ
يَوْماً سَتُخْرِجُ فِيهِ كُلَّ أَنْفَاسِ

يَوْمَ الرَّحِيلِ عَنِ الدُّنْيَا وَزِينَتِهَا
يَوْمَ الْوَدَاعِ شَدِيدَ الْبَطْشِ وَالْبَاسِ

وَيَوْمَ وَضْعِكَ فِي الْقَبْرِ الْمُخِيفِ،
وَقَدْ رَدُّوا التُّرَابَ بِأَيْدِيهِمْ وَبِالْفَاسِ

وَيَوْمَ يَبْعَثُنَا، وَالْأَرْضُ هَائِجَةٌ
وَالشَّمْسُ مُحْرِقَةٌ، تَدْنُو مِنَ الرَّاسِ

وَالنَّاسُ فِي مُنْتَهَى جُوعٍ، وَفِي
ظَمَإٍ وَفِي شَقَاءٍ، وَفِي هَمٍّ وَإِفْلَاسِ

يَفِرُّ كُلُّ امْرِئٍ مِنْ غَيْرِهِ فَرَقاً
هَلْ أَنْتَ ذَاكِرُ هَذَا الْيَوْمِ أَمْ نَاسِي؟!

سَيُرْسِلُ اللهُ أَمْلَاكاً مُنَادِيَةً
هَيَّا تَعَالَوْا لِرَبٍّ مُطْعِمٍ كَاسِي

هَيَّا تَعَالَوْا إِلَى فَوْزٍ وَمَغْفِرَةٍ
هَيَّا تَعَالَوْا إِلى بِشْرٍ وَإِينَاسِ

أَيْنَ الذِينَ عَلَى الرَّحْمَنِ أَجْرُهُمُ؟
فَلَا يَقُومُ سِوَى الْعَافِي عَنِ النَّاسِ









الرهان في المباريات والألعاب وغيرها
قال الشيخ ابن عثيمين:
هذه الألعاب تباح إن لم يكن فيها شيء محرم، ككشف العورة والتلهي عن الصلاة والسب والشتم فيما بين اللاعبين، فإن تضمنت هذا فهي حرام.
فإن لم يكن فيها محرم فهي من الأمور المباحة ولا شيء فيها، ولكن كونها بعوض يدفع من الجميع ثم يكون للغالب، هذا لا يحل: لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا سبَق إلا في نصل أو خف أو حافر) (لا سبَق) أي: لا عوض (إلا في نصل أو خف أو حافر).
ويعني بالنصل: السهام، والخف: الإبل، والحافر: الخيل.
واستثنيت هذه الأمور لما فيها من المعونة على الجهاد في سبيل الله.
وأما أخذ العوض في ما سوى ذلك فإنه حرام، إلا أن بعض العلماء كشيخ الإسلام ابن تيمية قال: إنه لا بأس بأخذ الرهان في مسائل العلوم الشرعية؛ لأن العلوم الشرعية نوع من الجهاد في سبيل الله، إذ إن الجهاد في سبيل الله يشمل الجهاد بالسلاح والجهاد بالعلم.
أما إذا جاء إنسان من خارج، وأراد أن يتبرع بشيء للسابق منهم فأرجو ألا يكون فيه بأس، على أن في نفسي على بذل العوض على هذه الألعاب نظرا.
(لقاء الباب المفتوح 59/10)






قال شيخنا ‫ابن عثيمين‬ رحمه الله:
"حدثني رجل أنه كان في بلدهم أعمى يعرف طلوع الفجر برائحته، نعم برائحته ، بدون أن يشاهد ، فإذا شم رائحته قام فأذن ، فإذا طالع الناس الفجر وجدوه قد طلع ، فأنت تعرف للفجر رائحة ، فقد سمعت أو قرأت في بعض الكتب الطبية أنه يندفع مع طلوع الفجر غازات أو شيء يشبه الغازات ، ولهذا حثوا على أن تفتح نوافذ المنازل عند طلوع الفجر لتدخل هذه الغازات التي توجب الحياة .."
"شرح عمدة الأحكام" (٥٧٥/١).










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   السبت أبريل 09, 2016 5:28 pm

قد يعشق المرءُ من لامالَ في يده
ويكره القلبُ من في كفّه الذهبُ

ما قيمة الناس إلا في مبادئهم
لا المال يبقى ولا الألقاب والرتب -

العشماوي .






بهاء الدين زهير:
فوا أسفي لجسمك كـيـف يـبـلـى *** ويذهب بعد بهجته سناكا
ومـــــا لـي أدّعـــي أنــّـى وفـــىّ *** ولست مشاركا لك في بلاكا
تــمــوت ولا أمـوت عـلـيـك حـزنــا *** وحق هواك خنتك في هواكا
ويـا خـجـلـي إذا قـالـوا مـحـبّ *** ولم أنفعك فى خطب أتاكا
أرى الباكين فيك مـعي كـثـيـرا *** وليس كمن بكى من قد تباكى








مرَّ البُحتري الشاعر بجماعة من الشعراء، فرأى بينهم صبيًا، فقال له البحتري : أَشاعرٌ أنت ؟!
قال الصبي : نعم ، وإني لأشَعر منك.
قال البحتري : مرحى ، فهل تستطيع أن تجيز قولي :
ليت ما بين من أُحبُّ وبيني
قال الصبي : أتريد أن تقرِّبه أم تبعده ؟
قال البحتري : أُقرِّبه.
قال الصبي :
ليت ما بين من أحب وبيني
مثل ما بين حاجبي وعيني
فطرب البحتري وسرَّ كثيرًا وقال للصَّبي : وإذا كنت أريد أن أُبعده ، فماذا تقول ؟
قال الصبي :
ليت ما بين من أحب وبيني
مثل ما بين ملتقى الخافقين
قال البحتري : حقًا إنك أَشعر مني.









وجدت عدوين يشقان طريقهما إلى الأرض الإسلامية:
الأول يقول: الإسلام كتاب من غير سنة!! والواقع أنه عندما تضيع السنة فسيضيع القرآن بعدها، كأن العدو بلغ من خبثه أن قال: اقسِّم المعركة قسمين: اضرب السنة أولاً، فإذا انتهيت منها، انفردت بالقرآن فأجهزت عليه.
وضرب السنة جنون؛ لأن المفسر الأول للقرآن هو محمد -عليه الصلاة والسلام- في قوله وفعله وتقريره، فإذا ضاع التفسير أو إذا ضاعت المذكرة التفسيرية للقانون فماذا يبقى؟!
الثاني يقول: الإسلام دين لا دولة!! وقد استؤجر لهذا أناس أصحاب أسماء لامعة كمصطفى كمال أتاتورك، فقد صنع له الحلفاء زعامة ليجعلوا منه رجلاً، وما كان رجلاً، كان جاسوسًا مرتدًا خائنًا قذرًا،
محمد الغزالي









*ما المقصود بالسيئات في قوله تعالى (وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ ﴿9﴾ غافر) ؟(د.أحمد الكبيسي)
يوم القيامة هناك نظر رحمة (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ (7) غافر) إلى أن قال (وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ ﴿9﴾ غافر) ما هي السيئات؟ السيئات هي نظر الله الغاضب إلى وجوههم في ساحة الحشر عندما ينزل الله عز وجل للفصل بين العباد.








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   السبت أبريل 09, 2016 7:37 pm

ما يهدم الإسلام:
=======
(عن زياد بن حدير قال : قال لي عمر - رضي الله عنه -: هل تعرف ما يهدم الإسلام ؟ قال: قلت : لا . قال: يهدمه زلة العالم ،وجدال المنافق بالكتاب،وحكم الأئمة المضلين.).
"رواه الدرامي ،وصححه الألباني "





خير ما يرزق العبد:
=========
(قال ملك لوزيره: ما خير ما يُرزَقه العبد؟ قال عقل: يعيش به، قال: فإن عدمه؟ قال: أدب يتحلى به، قال: فإن عدمه؟ قال: مال يستره، قال: فإن عدمه؟ قال: فصاعقة تحرقه وتريح منه العباد والبلاد...!).





ألا كُلُّ شيءٍ ما خَلا اللّهُ باطِلُ.. وكلُّ نعيمٍ لا مَحالة َ زائِل
وكلُّ أُنَاسٍ سوْفَ تَدخُلُ بَينَهُمْ..دُوَيْهة ٌ تصفَرُّ مِنها الأنَامِل
وكلُّ امرىء ٍ يَوْماً سيعلمُ سعيهُ.. إذا كُشِّفَتْ عندَ الإلَهِ المَحاصِلُ
"لبيد بن أبي ربيعة"





ألا كُلُّ شيءٍ ما خَلا اللّهُ باطِلُ.. وكلُّ نعيمٍ لا مَحالة َ زائِل
وكلُّ أُنَاسٍ سوْفَ تَدخُلُ بَينَهُمْ..دُوَيْهة ٌ تصفَرُّ مِنها الأنَامِل
وكلُّ امرىء ٍ يَوْماً سيعلمُ سعيهُ.. إذا كُشِّفَتْ عندَ الإلَهِ المَحاصِلُ
"لبيد بن أبي ربيعة"







على شاطئ الوادي نظرت حمامة.. أطالت علـي حسرتـي وتندمــي
خذوا بدمـي ذات الوشـاح فإننـي..رأيت بعينـي فـي أناملهـا دمــي
خذوا بدمـي منهـا فانـي قتيلهـا..ولا مقصـدي إلا تجـود وتنعمــي
ولاتقتلوهـا إن ظفرتـم بقتلـهـا..ولكن سلوها كيف حل لهـا دمــي
وقولا لهـا يامنيـة النفـس إنني..قتيل الهوى والعشق لو كنت تعلمـي
ولا تحسبوا أني قتلـت بصـارم..ولكن رمتني من رباهـا بأسهـمـي
"يزيد بن معاوية"









نَصَحتُ وَنَحنُ مُختَلِفونَ دارًا ** وَلَكِن كُلُّنا في الهَمِّ شَرقُ
وَيَجمَعُنا إِذا اختَلَفَت بِلادٌ ** بَيانٌ غَيرُ مُختَلِفٍ وَنُطقُ
وَقَفتُمْ بَينَ مَوتٍ أَو حَياةٍ ** فَإِن رُمتُمْ نَعيمَ الدَهرِ فَاشْقَوا
وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ ** يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ
"أحمد شوقي"









خيبة كبيرة:
======
(بينما جحا في البيت جالس مع بنتيه الكبيرتين يرحب بهما ويسألهما عن أحولهما ،قالت إحداهما : إن زوجي زرع قمحا ووعدني أنه إذا نزل المطر وسقى الحقل سيشتري لي كسوة جميلة .
وقالت البنت الثانية : وأنا زوجي زرع عدسا ووعدني أن يشتري لي كسوة جميلة إذا لم ينزل المطر بكثرة ويفسد الزرع ..!
فقال لهما جحا : إحداكما ستكون خيبتها كبيرة ولكن لا أعرف من هي ..؟).





الْجِسْمُ في بَلَدٍ والرُّوْحُ في بَلَدِ..يا وَحْشةَ الرُّوْحِ، بَلْ يا غُرْبَةَ الْجَسَدِ
إِنْ تَبْكِ عَيناكَ لِي يَا مَنْ كُلِفْتُ بهِ..مِنْ رَحْمَةٍ، فَهُمَاْ سَهْمَانِ فِيْ كَبِدِيْ
"ابن عبد ربه"








من لـي بإنسانٍ إذا أغضبته ..ورضيتُ كان الحِلم رد جوابه
وتراه يُصغي للـحديث بقلبه .. وبسـمعه ، ولعـله أدرى بـه
" أبو تمام"








خلطة من أصدق أنواع الكذب
وفي أفضل أنواع السخافة
المذيعون خراف
الإذاعات خرافة
وعقول المستنيرين
صناديق صرافة
غضب الله علينا
و دهتنا الف اَفة
منذ ابدلنا المراحيض لدينا
بوزارات الثقافة
"أحمد مطر"






علامة الحمق:
=======
قال أبو حاتم بن حيَّان الحافظ: (علامة الحمق سُرعة الجواب، وترك التثبُّت، والإفراط في الضحك، وكثرة الالتفات، والوقيعة في الأخيار، والاختلاط بالأشرار، والأحمق إن أعرضت عنه أعتم(يعني عبس)، وإن أقبلت عليه اغترَّ، وإن حلُمتَ عنه جهل عليك، وإن أحسنت إليه أساء إليك، ويظلمُك إن أنصفته).


ومن أخلاق الأحمق:
==========
(وقال بعض الحكماء: "من أخلاق الأحمق: إن استغنى بطر، وإن افتقر قنط، وإن فرح أشِرَ، وإن قال فحُش، وإن سُئل بخِلَ، وإن سأل ألحَّ، وإن قال لم يُحسن، وإن قيل له لم يفقه، وإن ضحك نَهَقَ وإن بكى خارَ".
وقال عمر بن عبد العزيز: "ما عدمت من الأحمق فلن تعدم خلَّتين: سُرعة الجواب، وكثرة الالتفات").








فواللهِ ثم اللهِ لا حلَّ بعدَها ..ولا قبلَها من خُلَّة ٍ حيث حلَّتِ
وما مرَّ مِن يومٍ عليَّ كيومِها .. وإن عَظُمَتْ أيامُ أُخرى وَجَلَّتِ
وحلَّتْ بأعلى شاهقٍ من فؤادِهِ .. فلا القلبُ يسلاها ولا النّفسُ ملَّتِ
" كثير عزة"








ما الذي أبكاكم؟
=======
(كان بالبصرة عابد قد أجهده الخوف والوله (الخوف والحزن) وأسقمه البكاء وأنحله ، فلما حضرته الوفاء جلس أهله يبكون حوله ، فقال لهم : أجلسوني ، فأجلسوه ، فأقبل عليهم ، وقال لأبيه يا أبت ما الذي أبكاك ؟ قال : يا بني ذكرت فقدك وانفرادي بعدك ، فالتقت إلي أمه ، وقال : يا أماه ، ما الذي أبكاك ؟ قالت : لتجرعي مرارة ثكلك ، فالتفت إلي الزوجة ، وقال : ما الذي أبكاك ؟ قالت : لفقد بربك وحاجتي لغيرك ، فالتفت إلي أولاده ، وقال : ما الذي أبكاكم ؟ قالوا : لذل اليتم والهوان بعدك ، فعند ذلك نظر إليهم وبكى. فقالوا له : ما يبكيك أنت ؟ قال : أبكي لأني رأيت كلاً منكم يبكي لنفسه لا لي ، أما فيكم من بكى لطول سفري ؟ أما فيكم من بكى لقلة زادي ؟ أما فيكم من بكى لمضجعي في التراب ؟ أما فيكم من بكى لما ألقاه من سوء الحساب ؟ أما فيكم من بكى لموقفي بين يدي رب الأرباب ؟ ثم سقط على وجهه فحركوه ، فإذا هو ميت..!).








اصبر على كيد الحسود ..فإن صبرك قاتله
فالنار تأكل بعضها .. إن لم تجد ما تأكله
"عبد الله بن المعتز"










أقـــولُ وَقَـــد أَرسَــلـتُ أَوَّلَ نَـظـرَةٍ..وَلَـم أَرَ مَن أَهوى قَريباً إِلى جَنبي
لَئِن كُنتُ أَخليتُ المَكانَ الَّذي أَرى..فَـهَيهاتَ أَن يَـخلو مَكانُكَ مِن قَلبي
وَكُـنـتُ أَظَـنَّ الـشَوقَ لِـلبُعدِ وَحـدَهُ..وَلَـم أَدرِ أَنَّ الـشَوقَ لِلبُعدِ وَالقُربِ
خَلا مِنكَ قَلبي وَاِمتَلا مِنكَ خاطِري.. كَـأَنَّكَ مِـن عَـيني نَـقَلتَ إِلـى قَـلبي
"الشريف الرضي"







أرَى حُللاً تُصان على أناسٍ ... وأخلاقاً تُدَاسُ فَما تُصَانُ
يَقولون الزمان به فَسادٌ ... وهُم فَسدوا وما فَسد الزمانُ
"أبو مياس"









يا من لذلةِ قومٍ بعدَ عزِّهمُ..أحال حالهمْ جورُ وطُغيانُ
بالأمس كانوا ملوكًا في منازلهم.. واليومَ هم في بلاد الكفرِّ عُبدانُ
فلو تراهم حيارى لا دليل لهمْ.. عليهمُ من ثيابِ الذلِ ألوانُ
ولو رأيتَ بكاهُم عندَ بيعهمُ.. لهالكَ الأمرُ واستهوتكَ أحزانُ
يا ربَّ أمّ وطفلٍ حيلَ بينهما.. كما تفرقَ أرواحٌ وأبدانُ
"أبو البقاء الرندي"









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   السبت أبريل 09, 2016 7:40 pm

دخل مُخنَّث على العُريان بن الهيثم وهو أمير المؤمنين بالكوفة
.
فقال : يا عدو الله أتَتَخَنَّثُ وأنت شيخ
.
فقال : مكذوبٌ عليَّ كما كُذِبَ على الأمير أعزَّه الله
.
فاستوى جالساً وقال : وما قيل فيّ ؟
.
قال : يُسَمُّونك العريان وأنت صاحب عشرين جُبَّة
.
فضحك وخلَّى سبيله .
.
الأذكياء لابن الجوزي








رأي الجبان
.....
أضحَتْ تُشجِّعُني هندٌ وقد علمتْ ... أنَّ الشجاعةَ مقرونٌ بها العَطَبُ
.
لا والذي حجَّتِ الأنصارُ كعبَتَه ... ما يشتهي الموتَ عندي مَنْ له أَرَبُ
.
للحربِ قومٌ أضلَّ اللّهُ سعيَهمُ ... إذا دعتْهم إلى حَوْبَائِها وَثَبُوا
.
ولستُ منهم ولا أبغي فعالَهمُ ... لا القتلُ يعجبُني منها ولا السَّلَبُ
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص164









[ لأبي الفرج الببغاء ]
.
حتَّامَ تَخْدَعُنا الدنيا بزخرفِها ... ولا تُحَصِّلُنا منه على أربِ
.
نُسَرُّ منها بما تجني عواقبَه ... همّاً ونهربُ والآجالُ في الطَّلبِ
.
نشوار المحاضرة للقاضي التنوخي (ت384هـ) ج1 ص280








[ محاسن المكاتبات ]
.
قال : وكتبَ عمروُ بنُ مَسعدةَ إلى المأمونِ كتاباً يَسْتعطِفُه على الجند :
.
كتابي إلى أميرِ المؤمنين ومَن قِبَلِي مِن أجنادِه وقُوَّادِه في الطاعةِ والانْقيادِ
.
على أحسنِ ما تكونُ عليه طاعةُ جندٍ تأخَّرَتْ أرزاقُهم ، واخْتَلَّتْ
.
أحوالُهم ،
.
فقال المأمون : واللهِ لَأقْضِيَنَّ حقَّ هذا الكلام ، وأمرَ بإعْطائِهم
.
لِثَمانيةِ أشهرٍ .
.
المحاسن والأضداد للجاحظ (ت255هـ) ص14









وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :
.
" من سرّه الغنى بلا مال ، والعزّ بلا سلطان ، والكثرة بلا عشيرة ،
.
فليخرج من ذلّ معصية الله إلى عزّ طاعته ، فإنه واجد ذلك كله " .
.
الكامل للمبرد









وقال جعفر لسفيان الثوري : احفظ عني ثلاثاً ؛
.
إذا صنعتَ معروفاً فعجِّله فإن تعجيله تهنئته ،
.
وإذا فعلته وهو كبير فصغِّره فإن تصغيرك إياه أعظم له ،
.
وإذا فعلته فاستره فإذا ظهر من غيرك كان أكبر لقدره ،
.
وأحسنَ في الناس .
.
الفاضل للمبرد










وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يلتفُّ في كسائه ،
.
وينام ناحية المسجد ، فلما ورد المرزبان عليه جعلوا يسألون عنه . .
.
فيُقال : مرّ ههنا آنفاً ، فيصغُر في قلب المرزبان إذ رآه كبعض السُوَق ،
.
حتى انتهى إليه ، وهو نائم في ناحية المسجد ،
.
فقال المرزبان : هذا والله الملك الهنيء .
.
يقول : لا يحتاج إلى أحراس ولا عددٍ ،
.
فلما جلس عمر امتلأ قلب العِلْج منه هيبةً لما رأى عنده
.
من الجِدّ والاجتهاد ، وألبس من هيبة التقوى .
.
الكامل للمبرد












وقال الكلبي : قال لي خالد بن عبد الله بن يزيد بن
.
أسد بن كرزٍ القسري : ما تعدّون السؤدد ؟
.
فقلت : أما في الجاهلية فالرياسة ،
.
وأما في الإسلام فالولاية ،
.
وخيرٌ من ذا وذاك التقوى ،
.
فقال لي : صدقت كان أبي يقول : لم يدرك الأول الشرف إلا بالفعل ،
.
ولا يدركه الآخر إلا بما أدرك به الأول ،
.
قال : فقلت : صدق أبوك ، ساد الأحنف بحلمه ،
.
وساد مالك بن مسمع بمحبة العشيرة له ،
.
وساد قتيبة بدهائه ،
.
وساد المهلب بجميع هذه الخلال ،
.
فقال لي : صدقت ، كان أبي يقول :
.
خير الناس للناس خيرهم لنفسه ،
.
وذلك أنه إذا كان كذلك اتّقى على نفسه من السَّرَق لئلا يُقطع ،
.
ومن القتل لئلا يُقاد ، ومن الزنى لئلا يُحدّ ،
.
فسلم الناس منه باتّقائه على نفسه .
.
الكامل للمبرد












قال رجل لأعرابي : ما اسمك ؟
.
فقال : فرات بن البحر بن الفيَّاض
.
قال : فما كُنْيتك ؟
.
قال : أبو الغيث
.
قال : بأبي أنت ينبغي أن نلقيَ فيك زورقاً وإلا غرقنا .
.
الأذكياء لابن الجوزي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   السبت أبريل 09, 2016 10:32 pm

بهاء الدين زهير:
فوا أسفي لجسمك كـيـف يـبـلـى *** ويذهب بعد بهجته سناكا
ومـــــا لـي أدّعـــي أنــّـى وفـــىّ *** ولست مشاركا لك في بلاكا
تــمــوت ولا أمـوت عـلـيـك حـزنــا *** وحق هواك خنتك في هواكا
ويـا خـجـلـي إذا قـالـوا مـحـبّ *** ولم أنفعك فى خطب أتاكا
أرى الباكين فيك مـعي كـثـيـرا *** وليس كمن بكى من قد تباكى






وكيفَ يؤمّلُ الإنسانُ رُشداً
وما يَنفَكُّ مُتّبِعاً هَواه

يَظُنُّ بنَفسِهِ شرفاً وقدْراً
كأنَّ الله لم يخلق سواه!

-أبو العلاء المعري









بلى:
بلى رد للنفي نحو قوله تعالى: (وقالوا لن تمسنا النار) الآية (بلى من كسب سيئة)
أو جواب لاستفهام مقترن بنفى نحو (ألست بربكم قالوا بلى)
ونعم يقال في الاستفهام المجرد نحو (هل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا نعم) ولا يقال ههنا بلى.
فإذا قيل ما عندي شئ فقلت بلى فهو رد لكلامه وإذا قلت نعم فإقرار منك،
قال تعالى: (فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون - وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربى لتأتينكم - و قال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى - قالوا أولم تك تأتيكم رسلكم بالبينات قالوا بلى).








شَمسُ النَهارِ بِحُسنِ وَجهِكَ تُقسِمُ
إِنَّ المَلاحَة مِن جَمالِكَ تُقسَمُ
جُمِعَت لِبَهجَتِكَ المَحاسِنُ كُلُّها
وَالحُسنُ في كُلِّ الأَنامِ مُقَسَّمُ









جاء في لسان العرب :
المِِبْطان : كثير الأكل لا يهمه إلا بطنه .
البَطين : عظيم البطن .
المُبَطَّن : ضامر البطن






يقول ابن القيم:
ارخِ يدك بالصدقة تُرخى حبال المصائب من على عنقك، واعلم أن حآجتك إلى أجر الصدقة أشد من حاجة من تتصدق عليه.
ويقول أحد الشعراء واصفا الحال التي يجب أن يكون عليها الباذل لماله ...
حرٌّ إذا جئتَه يومًا لتسألَه
أعطاك ما ملكتْ كفَّاه واعتذرا

يُخفي صنائعَه واللهُ يظهرُها
إنَّ الجميلَ إذا أخفيته ظهرا









مقرمط على نفسه
في اللهجة العامية يستخدم البعض (مأرمط أي مقرمط) بمعنى البخل والشح ، وفي المعاجم (قَرْمَطَ الكَاتِبُ فِي الكِتَابَةِ : كَتَبَ كِتَابَةً متَقارِبَةَ السُّطُورِ وَالْحُرُوفِ ، وقَرْمَطَ في خَطْوه : قارَبَ ما بين قدَميه) ، وهذا معنى قريب من الاستخدام العامي أي أن (المقرمط) ضيق على نفسه..







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأحد أبريل 10, 2016 3:58 pm

قال أحد النحاة:
رأيت رجلاً ضريرًا يسأل الناس يقول:
ضعيفًا مسكينًا فقيرًا ...
فقلت له: ياهذا ... علام نصبت (ضعيفا مسكينا فقيراً) ؟؟
فقال: بإضمار "ارحـــمـــوا"
قال النحوي:
فأخرجت كل ما معي من نقود وأعطيته إياه فرحًا بما قال






أقمتمْ فؤادي في الهوى و قعدتمُ *** و أسهرتمُ جفني القريح و نمتمُ
و منزلكمْ بين الفؤاد و ناظري *** فلا القلب يسلوكمْ و لا الدمع يكتمُ
و عاهدتموني أن تقيموا على الوفا *** فلما تملكتمْ فؤادي غدرتمُ
و لم ترحموا وجدي بكم و تلهفي *** أأنتمْ صروف الحادثات أمنتمُ
سألتكمُ بالله إن مت فاكتبوا *** على لوح قبري إن هذا متيمُ
لعل شجيًّا عارفا ً لوعة الهوى *** يمر على قبر المحب فيرحمُ
(حكاية الحَمَّال مع البنات من ألف ليلة وليلة)









تزوج رجل امرأة على امرأته القديمة،
فكانت المرأة الحديثة تمر بالقديمة وتقول:
وَمَا تَسْتَوِي الرِّجْلاَنِ رِجْلٌ صَحِيحَةٌ
وَرِجْلٌ رَمَى فِيهَا الزَّمَانُ فَشَلَّتِ
ثم تعود وتقول:
وَمَا يَسْتَوِي الثَّوْبَانِ ثَوْبٌ بِهِ البَلَى
وَثَــوْبٌ بِأَيْــــدِي البَائِعِينَ جَدِيدُ
وعندما تمر المرأة القديمة على الحديثة تنشد قائلة:
نَقِّلْ فُؤَادَكَ حَيْثُ شِئْتَ مِنَ الهَوَى
مَا القَلْبُ إِلاَّ لِلْـــــحَبِيبِ الأَوَّلِ
كَمْ مَنْزِلٍ فِي الأَرْضِ يَأْلَفُــهُ الفَــتَى
وَحَــــــنِينُهُ أَبـَـــداً لِأَوَّلِ مَـــــــنْـــزِلِ








رأيتُ الناسَ أشكالا..
وصار الفهم إشكالا
فهذا يعشق الدنيا..
وآخر يعبدُ المالا
وآخر طالبا جاها..
يظنّ الجاه لا زالا
وثالثُ باعها الدنيا..
ولم يُلق لها بالا
وقال لها إلى غيري..
تَبِعْتُ الصّحبَ والآلا
ألم تنصت لقول الله…
أو تسمع لما قالا
ففي القرآن علمنا…
وزاد العلم أمثالا
فذا قارون ذو مال..
له المفتاح أثقالا
فإذ بالمال يقتله..
وعاش الخسف أهوالا
فمن ذا كان ينصره..
إذا ما ماله زالا
وذا فرعون ذو جاه..
فهل دامت له حالا
بماء البحر أغرقه..
وللنيران قد آلا
فهذه الأرض يملكها..
إله للورى قالا
ألا من جاء بالحسنى.
. فخير منها قد نالا
ومن يعمل بسيئة…
جزاءً مثل ما كالا









قال البَشَاشَة ليس تسعدُ كائنًا
يأتي إلى الدُّنيا ويذهبُ مرغما

قلت ابتسمْ ما دام بينك والرَّدَى
شبرٌ، فإنَّك بعدُ لن تتبسَّما

إيليا أبو ماضي








أيها الغافلُ الذي ليسَ يجدي
كَثرَة ُ اللّوْمِ فيهِ وَالتّوْبيخِ

إنّهَا غَفلَة ٌ لكَ الوَيْلُ منها
ما رَوَاها الرّوَاة ُ في تاريخِ

وكما قيلَ هَبْ بأنّكَ أعْمَى
كيفَ تَخفَى رَوائحُ البِطّيخِ

البهاء زهير










تكون نائما وتقرع أبواب السماء عشرات الدعوات لك, من فقير أعنته, أو جائع أطعمته, أو حزين أسعدته, أو عابر ابتسمت له, أو مكروب نفّست عنه. -

ابن قيم الجوزية

وقال أبو القاسم ابن عساكر:

بادرْ إلى الخيرِ يا ذا اللبِّ مغتنمًا
ولا تكنْ مِن قليلِ العرفِ محتشما

واشكرْ لمولاك ما أولاك من نعمٍ
فالشكرُ يستوجبُ الإفضالَ والكرما

وارحمْ بقلبِك خلقَ الله وارعَهُم
فإنَّما يرحمُ الرحمنُ مَن رَحِما












ضم همزة الوصل وكسرها
عند البدء بهمزة الوصل في فعل الأمر نضطر للفظها ... ولا تلفظ إلا مكسورة أو مضمومة
فنقول: اِفعلوا/ اِسبحوا/ اِجمعوا/ اِحمدوا /اِقضوا/اِمشوا/ اِبنوا/ اِئتوني

ونقول: اُكتبوا/ اُعبدوا/ اُدخلوا/ اُدرسوا
والضابط في كسر الهمزة أو ضمها هو حركة الحرف الثالث في المضارع
فإذا كان الحرف الثالث مكسوراً أو مفتوحاً نكسر همزة الوصل: (يفعَل/ اِفعل)، (ينزِل/ اِنزل)
وإذا كان الحرف الثالث مضموماً نضم همزة الوصل: ( يعبُد/ اُعبد)، (يسجُد/ اُسجد)















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأحد أبريل 10, 2016 5:36 pm

الفعل الصحيح
الفعل الصحيح ما كانت أحرفه الأصلية أحرفا أصلية؛ مثل: فَهِمَ، وهو ثلاثة أقسام: سالم، مهموز، مضعف.
- السالم ما لم يكن أحد أحرفه الأصلية حرف علة، ولا همزة، ولا مضعفا: كتب، جلس، سمع...
- المهموز ما كان أحد أحرفه الأصلية همزة: أكل، سأل، ملأ...
- المضعف ما كان أحد أحرفه الأصلية مكررا لغير زيادة: مدَّ، سُرَّ، زلزل، فرفر...
ملحوظة هامة: لمعرفة نوع الفعل، يجب إسناده إلى الماضي مع الضمير هو
مثال:
- يلعبون، نقول: هو لعب= سالم
- تسألين، نقول: هو سأل = مهموز
- مَرَرْتُ، نقول: هو مَرَّ = مضعف

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين أبريل 11, 2016 3:45 pm

تملّكتِ الفؤادَ بدون ِعلمي *** فما أزهى الفؤادَ وأنتِ فيه 
وأحكمتِ القيودَ عليَّ حبّا ً *** فلا حقٌّ لديَّ لأدّعيه
وأعلنتُ الخضوع إليك ِطوعاً*** فرفقا ًبالمعـذَّب ِواسعفيه ِ
وإنْ شئت ِالعقوبةَ نفِّذيها *** وإنْ شئت ِالمروءةَ فارحميه
ِفلا شكوى لديَّ وقدْ أُسِرْتُ *** فلطفاً بالأسير أو اقتليه









من أمثال العرب : آهَةً وأَمِيهة .
ويقال في الدعاء على الإنسان .
الآهَة من التَّأَوُّه . 
والأَمِيهة الجُدَري .
(معجم الأمثال والحكم)









لا يكتمُ السرَّ إلاّ من لَهُ شرفٌ
والسرُّ عِندَ كِرامِ النَّاسِ مكتومُ
السرُّ عندي في بيتٍ له غَلَقٌ
ضلّت مفاتيحهُ والبابُ مردومُ

















عن أنس: 
"أن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أتي بالبراق ليلة أسري به ملجما مسرجا فاستصعب عليه فقال جبريل عليه السلام: أبمحمد تفعل هذا! فما ركبك أحد أكرم على الله منه، قال: فارفض عرقا". رواه أحمد والترمذي والبيهقي وغيرهم وحسنه الترمذي وصححه ابن حبان.













إنْ كُنْتِ حَاضِرَةً فَالنَّاسُ كُلُّهُمُ
عِنْدِى حُضُورٌ وإنْ لَمْ تَحْضُرِى غَابُوا

فَأَنْتِ وَصْفٌ لِكُلِّ النَّاسِ مُخْتَصَرٌ
وَوَصْفُ غَيْرِكِ تَطْوِيلٌ وإِسْهَابُ


إنِّى أَرَاكِ بِعَيْنٍ لا يَرَاكِ بِهَا
غَيْرِى ..وغَيْرُكِ فِى عَيْنَىَّ أَغْرَابُ

المجاهد المصري

















شنطة

ليست في معاجم اللغة العربية ،
وهي كلمة تركية (أصلها جنطه) بمعنى الحقيبة..





































ملأتِ كل حياتي.. كيف أُخْليها؟
وأنتِ، رغمَ ادّعائي كلُّ ما فيها
أقولُ أخلَعُ روحي؟.. كيف أخلَعُها؟
وكيف نفسيَ من نفسي أُبرِّيها؟
وكيف أُخرِجُ قلبي من أضالِعِهِ؟
وكيف أُقصي عيوني عن مآقيها؟

عبد الرازق عبد الواحد










سُرّت عيـــــــــــــــــــونك إذ تقطَّر ماءُ ...وانزاح همـك أن أتاك رواءُ
وجرى هيامك هامعا فـــــــي إثرها ... هتانةٌ لـــــم تشتفي ورجاءُ
لله أمــــــــــــــــــــــرك قد تأنّق مادحٌ... ومن المديـــح تصبرٌ وعزاءُ
وشكاة همك فــــي رقادك والسُّرى... ولطالما ضاقت بها الأحشاءُ
تستام ممـــــــــــــا يستهام بمثلها ...وتقـول أن تلك الحياة شقاءُ
أوَ مـــا تكشّف دون دمعك أنها ...ذكــــرى الحبيب فها هي الأنداءُ
أوّاهُُ شوقـــــــــــــي والمديح وقوله... (ولد الهدى فالكائنات ضياءُ)
فعســـى اليراعة أن تقلد أختها... فالكل فـــي هذا الرُّضاب سواءُ
مزدانة تلك الحـــــــــروف وكم نأت ... عنك القصيد وكم أصابك داءُ
هــــــي ذي صلاتك هام وجدك بعدها...وزكت حـــروفك أيها البكّاءُ
الله ربــــــــي والرسول محمدٌ ...يا سعدها نفســــي فكيف تُساءُ
صلـــــــــى عليك الله يا خير الورى ...يزهو بها من بالمحجة جاءوا
أو بعدها تلك الشفـــــــــاعة رتبة...هي يا حبيب من الكريم عطاءُ
.................................................
اللهم صل على سيدنا محمد..........ماهر الأمين



























أفديه إن حفظ الهوى أو ضيعا : ملك الفؤاد فما عسى أن أصنعا
من لم يذق ظلم الحبيب كظلمه : حلوا فقد جهل المحبة وادعى
يا أيها الوجه الجميل تدارك الصب النحيل فقد عفا وتضعضعا
هل في فؤادك رحمة لمتيم  : ضمت جوانحه فؤادا موجعا
فتش حشاي فأنت فيه حاضر :  تجد الحسود بضد ما فيه سعى


ابن النبيه المصري.




















سَرى طَيْفُ الحَبيبِ على البعادِ
لِيُصْلِحَ بَيْنَ عَيْني والرُّقادِ

فَباتَ إِلى الصَّباحِ، يَدِي وِسادٌ
لِوَجْنَتهِ، كما يَدُهُ وِسادي

بِنَفْسي مَنْ أَعادَ إِليَّ نَفْسي
وَرَدَّ إِلى جَوانِحِهِ فُؤادِي

خيالٌ زارني لمَّا رآني
عَدَتْني عَنْ زيارَتِهِ عَوَادي

يُواصلُني على الهِجْرَانِ مِنْهُ
وَيُدْنِيني على طُولِ البُعادِ

ابن عبد ربه


























سمعَ الخليُّ تأوّهي فتلفّتـا 
وأصابهَ عجبٌ فقال: من الفتى؟

فأجبتُه: إني امرؤ لعبَ الهوى 
بفؤادِه يومَ النوى فتفتّـتــا

البارودي



















لا بيتَ يُسْكَنُ إلا فارقَ السَّكَنا
ولا امْتَلا فَرَحاً إلا امْتَلا حَزَنا

لهْفاً على ميِّتٍ ماتَ السرورُ بهِ
لو كانَ حيّاً لأَحْيا الدِّينَ والسُّنَنا

واهاً عليك أبا بكرٍ مُردَّدة ً
لو سكَّنَتْ ولَهاً أو فتَّرتْ شجنا

إذا ذكرتُكَ يوماً قلتُ: واحَزَنا
وما يَرُدُّ عليكَ القولُ: واحَزَنا

يا سَيِّدي، ومراح الرُّوحِ في بَدَني
هَلاّ دَنا الموتُ منّي حيثُ مِنكَ دنا

حتى يعودَ بنا في قَعرِ مُظلمة 
ٍلحْدٌ ، ويُلبسَنا في واحدٍ كَفَنا

يا أطيبَ الناسِ رُوحاً ضمَّهُ بَدَنٌ
أَستودعُ اللّهَ ذاك الروحَ والبَدَنا

لو كنتُ أُعطَى به الدُّنيا مُعاوَضَة 
ًمنهُ ، لما كانت الدُّنيا له ثمنا

ابن عبد ربه
















جاء في لسان العرب :
المِِبْطان : كثير الأكل لا يهمه إلا بطنه .
البَطين : عظيم البطن .
المُبَطَّن : ضامر البطن .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين أبريل 11, 2016 4:02 pm

• لحن شائع •
من الشائع على ألسنة وأقلام الكتّاب، والشعراء،
والعلماء، والواعظين إسقاط " لا" من " لا سيّما"
وهو من اللحن الذي أنكره أبو بكر الزُّبيدي(٣٧٩هـ)
قبل ألف سنة وواحدٍ وخمسين عاماً
في كتابه " لحن العامَّة " ولم تَرِد في شعر المتقدمين
ممن يُستشهد بكلامهم؛ بل لم ترد" لا سيّما"
برمَّتها إلا قليلاً، ومن ذلك قول امرئ القيس في معلّقته:
ألا رُبَّ يوم لك منهنّ صالحٍ... ولا سيّما يومٌ بدارة جلجل..
" لحن القول"ص(٣٦).





حُكي أن أحمقيْنِ اصطحبا في طريق،
فقال أحدهما للآخر: تعالَ نتمنَّ على الله،
فإنَّ الطريقَ تُقطعُ بالحديث.
فقال أحدُهما: أنا أتمنّى قطائع غنم أنتفعُ بلبنِها ولحمها وصوفِها. وقال الآخر: أنا أتمنّى قطائعَ ذئابٍ أرسلُها على غَنمِكَ
حتى لا تتركَ منها شيئاً.
قال: ويحكَ أهذا من حقِّ الصحبةِ وحُرمة العشرةِ.
فتصايَحا، وتَخَاصَما، واشتدّت الخصومةُ بينهما
حتى تماسكا بالأطواق، ثمَّ تراضَيَا أنَّ أولَ منْ يطلعُ عليهما
يكونُ حكَماً بيْنهما، فطلع عليهما شيخٌ بحمارٍ عليهِ وعائان منْ عسل، فحدّثاه بحديثِهما،
فنزل بالوعائن وفتحهما حتى سال العسل على التراب،
وقال: صَبَّ اللهُ دمي مثلَ هذا العسلِ إنْ لمْ تكونا أحمقين»









فمسجدٌ فيه كلّ الرّسل قد جُمِعوا
أنّى له أنْ تمشّى فوقهُ الجِيَفُ
حشّدْ له الخيلَ واملأْ ساحهُ غضبً
اواجعل سماءكَ بالصيحاتِ ترتجفُ
واهتفْ على بابه: الله غايتُنا
فالفاتِحون لغير الله ما هتفُوا
واحملْ له كلّ قلبٍ ذاكرٍ عَطِشٍ
إلى الشهادةِ مجنونٌ بها شَغِفُ
الآلِفون حِياضَ الموتِ يسبقهمْ
بأسُ الصّحابةِ ما كلّوا وما ضَعُفوا









قالَ رجلٌ للرقاشيّ : ما يجبُ على المؤمنِ في حقِّ الله ؟
.
قال : التَّعظيم له والشكرُ لنِعَمِه ،
.
قال : فما يجبُ عليه في حقِّ السلطان ؟
.
قال : الطَّاعة والنصيحة .
.
قال : فما يجبُ عليه في حقِّ نفسه ؟
.
قال : الاجتهاد في العبادة ، واجتناب الذنوب .
.
قال : فما يجبُ عليه في حقِّ العامة ؟
.
قال : كفّ الأذى وحسن المعاشرة .
.
قال : فما يجبُ عليه في حقِّ الخليط ؟
.
قال : الوفاء بالمودّة وحسن المعونة .
.
بهجة المجالس وأنس المجالس لابن عبد البرّ









الهيثم بن عدي قال : أُتِيَ الحجاج بحَرُورِيَّة ،
.
فقال لأصحابِه : ما تقولون في هذه ؟
.
قالوا : اقْتُلْها ، أصلحَ اللهُ الأمير ، ونَكِّلْ بها غيرها .
.
فتبسَّمَتِ الحرورية ؛
.
فقال لها : لِمَ تبسمْتِ ؟
.
فقالتْ : لقدْ كانَ وُزَرَاء أخيْكَ فرعون خيراً من وُزرائِكَ يا حجاج ،
.
استشارَهم في قتلِ مُوسى ،
.
فقالوا : أَرْجِه وأخاه ، وهؤلاءِ يأمرونَكَ بتعجيلِ قتلي ؛
.
فضحكَ الحجاجُ وأمرَ بإطلاقِها .
.
العقد لابن عبد ربه


القصة فيها نكتة وهي أن المرأة خارجية واستدلت بآية فيها معنى الإرجاء.


















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الإثنين أبريل 11, 2016 4:31 pm

بابُ الكريمِ لِمَنْ ناداهُ مُنفتحٌ *** على الدوامِ وبابُ النَّاسِ مَوْصودُ
فارجعْ لِموْلاكَ في عُسرٍ وفي يُسرٍ *** مَنْ يقْصدِ اللهَ في الحالينِ مسعودُ
(لطفي دنون)




أمل الشيخ:
وإذا استفزّك من تحب بفعلهِ *** فاسكُـتْ كأنك ما رأيت وما دريت
بعض الوداد نصونه بسُكوتنا *** من ذا يطيقك إن شكوت وإن حكيت
والبعض حين يراك تبكي لا يرى *** قل لي بربك ما استفدت إذا بكيت
من لانَ لان بنفسهِ ولوحدهِ *** دع عنك قولكَ : قد يلين إذا حنوتْ
ما دمت تركض خلفهم ولأجلهم *** فسيركضون وراء غيرك لو وَعيْت
والناس إن بيّنْتَ حُبّك أرخصوا *** ويطالبونك بالمجيء إذا اختفيت
من لا يحبك لن يحبك قلبهُ *** لو طرت في جوّ السماء أو ارتقيت
قل لي لماذا لا تُريحُـك منهمُ *** ما دمت في كنف الرحيم قد احتميت
قل لي ألم تتعب ألست بموجَعٍ *** حتى متى ترضى المذلةَ ، ما اكتويت
قل للذي يرضى ويغضب وحدهُ *** إني برغم الحب منك قد اكتفيت
أنا لست دميتك التي تلهو بها *** تنأى وترجع دون إذنٍ ما اشتهيت
للناس بين ضلوعهم قلبٌ فلا *** تعبث فإن الله يدري إن قسوت
أرأيت قلبًا قد كسرت وتنتشي ***بالكسر منك له، فويلك إن خلوت
سيسلط الله الهموم بصدر من *** يُبكي العباد فلا يراك وقد جفوت
يا من خُذِلت و قد صدقت و لم تزلْ تبكي *** فداك الكون تكملُ إن عفوتْ
سامح ولكن لا تعد لمن ارتضى لك *** بالدنيّةِ، أنت بالعزّ اكتسيت
امسح دموعك، ولّ وجهك حيثما *** ترتاحُ، ما دُمتَ الحياة قد اتقيت
يا أيها الإنسان إنك سائرٌ *** في جنة الرحمن إن خيرًا نويت




صفي الدين الحلى:
يا جاعِلي خبري بالهجرِ مبتدئاً *** لا عطفَ فيكم، ولا لي منكمُ بدلُ
رفعتُ حالي، ورفعُ الحالِ ممتنعٌ *** إليكم، وهوَ للتمييزِ يحتملُ
كم قد كتمتُ هواكم لا أبوحُ بهِ *** والأمرُ يَظهَرُ والأخبارُ تَنتَقِلُ
وبِتُّ أُخفي أنيني والحَنينَ بكُم *** تَوَهّماً أنّ ذاكَ الجُرحَ يَندَمِلُ
كَيفَ السّبيلُ إلى إخفاءِ حبّكُمُ *** والقَلبُ مُنقَلِبٌ، والعَقلُ مُعتَقَلُ
يا مُلبسي القلبِ ثَوبَ الحُزنِ بعدهمُ *** حزني قشيبٌ وصبري بعدكم سملُ





صفي الدين الحلى:
غابُوا، وألحاظُ أفكاري تُمَثّلُهم *** لأنهم في ضميرِ القلبِ قد نزلوا
ساروا، وقد قَتَلوني بعدَهم أسَفاً *** يا لَيتَهُم أسُروا في الرّكبِ مَن قَتَلُوا
وخَلّفُوني أعَضّ الكَفَّ من نَدَم *** وأُكثِرُ النّوحَ، لمّا قَلّتِ الحِيَلُ
أقولُ في إثرهم، والعينُ دامية ٌ *** والدّمعُ مُنهَمِرٌ منها ومُنهَمِلُ
ما عودوني أحبائي مقاطعة ً *** بل عودوني، إذا قاطعتهم وصلوا
وسِرتُ في إثرِهم حيرانَ مُرتَمِضاً *** والعيسُ من طَلّها تَحفَى وَتَنتَعِلُ


عن أبي سنان رحمه الله قال:
قال إبليس: إذا استمكنت من ابن آدم ثلاثً أصبت منه حاجتي،
إذا نسي ذنوبه،
وإذا استكثر عمله،
وإذا أعجب برأيه.
[الحلية -2 / 152].




محمود سامي البارودي :
سَبَقْتَ بِالْفَضْلِ؛ فَاسْمَعْ مَا وَحَاهُ فَمِي *** فأنتَ أولى بهذا الدرَّ منْ كلمي
يَا رَائِدَ الْوُدِّ! قَدْ صَادفْتَ مُنْتَجَعاً *** بَيْنَ الْجَوانِحِ؛ فَانْزِلْهُ، وَلاَ تَرِمِ
أَوْلَيْتَنِي مِنْكَ فَضْلاً قَدْ مَلَكْتَ بِهِ *** قلبي ، فهاكَ يدي في الودَّ ، فاحتكمِ
إِنَّ الْمَوَدَّة َ إِنْ صَحَّتْ غَدَتْ نَسَباً *** بينَ الأباعدِ تغنيهمْ عنِ الرحمِ
فثقْ بذمة ِ عهدٍ فيكَ صادقة *** فَلَيْسَ كُلُّ خَلِيلٍ صَادِقَ الذِّمَمِ
وَاعْذِرْ إِذَا لَمْ أَجِدْ فِي الْقَوْلِ مُتَّسَعاً *** فالمرءُ لا يبلغُ الأفلاكَ بالهممِ
لاَ زِلْتَ تَرْفُلُ فِي أَثْوَابِ عَافِيَة ٍ *** موشية ِ بطرازِ الحمدِ وَ النعمِ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:10 pm

أَحينَ عَلِمتَ حَظَّكَ مِن وِدادي
وَلَم تَجهَل مَحَلَّكَ مِن فُؤادي

وَقادَنِيَ الهَوى فَاِنقَدتُ طَوعاً
وَما مَكَّنتُ غَيرَكَ مِن قِيادي

رَضيتَ لِيَ السَقامَ لِباسَ جِسمٍ
كَحَلتُ الطَرفَ مِنهُ بِالسُهادِ

أَجِل عَينَيكَ في أَسطارِ كُتبي
تَجِد دَمعي مِزاجاًّ لِلمِدادِ

فَدَيتُكَ إِنَّني قَد ذابَ قَلبي
مِنَ الشَكوى إِلى قَلبٍ جَمادِ

ابن زيدون






ولا تـقـل ـ مهنئا ـ مبروكُ
فـذاك فـي لـسـانـنا متروكُ
لأن مـعـنـاه: بـعيرٌ قد بَرَكْ
عـلـيـك كِـدْنا بعدَه أنْ نَقْبِرَكْ
وإنـمـا الـصـحيحُ أن يقـالا
مـبـاركٌ عـلـى الـفتى ما نالا
أو بارك الله له فيما وهبْ
كلاهما قد صح من قول العربْ.







"وفي الفؤاد شجونٌ ما لها عددٌ
لكنها بغطاء الحُزن تستترُ

أبثّها بقصيدي فهي غافية
بين السطور فما يدري بها بشرُ

"* مصعب السحيباني*











ختم ابن القيم - رحمه الله -
حديثه عن فضل العلم والتعليم
في كتاب طريق الهجرتين ( ٢ / ٧٧٠ ) بقوله :
فيالها من مرتبة ما أعلاها ومنقبة ما أجلّها وأسناها ،
أن يكون المرء في حياته مشغولاً ببعض أشغاله أو في قبره
قد صار أشلاءً متمزقة وأوصالاً متفرقة ،
وصحفُ حسناته متزايدةٌ تملى فيها الحسنات كلَّ وقت ،
وأعمال الخير مهداة إليه من حيث لا يحتسب .
تلك والله المكارم والغنائم ، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ، وعليه يحسد الحاسدون ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم .
وحقيق بمرتبةٍ هذا شأنها أن تُنفَق نفائس الأنفاس عليها ،
ويستبق السابقون إليها وتوفَّر عليها الأوقات ،
وتتوجَّه نحوها الطلِبات ، فنسأل الله الذي بيده مفاتيح
كل خير أن يفتح علينا خزائن رحمته
ويجعلنا من أهل هذه الصفة بمنه وكرمه .












نل أي شيء شئت من نوْعِ المُنَى
فكأنّ شَيْئاً لم تَنَلْهُ، إذا انقَضَى
وَإذا أتَى شيءٌ أتَى لمُضِيّهِ،
وكأنَّهُ لَمْ يأْتِ قَطُّ إذَا مضَى
لَنْ يَصْدُقَ اللّهَ المَحَبّة َ عَبْدُهُ،
إلاَّ أحَبَّ لَهُ ومِنْهُ وأبغضَا
والنَّفْسُ فِي طَلَبِ الخلاصِ ومَا لَهَا
مِن مَخلَصٍ، حتى تَصِيرَ إلى الرّضَا
أبو العتاهية








في صحيح البخاري عن أنس قال : كانت العضباء لا تُسبق ، فجاء أعرابي على قعود له ، فسابقها ، فسبقها الأعرابي ، وكأن ذلك شقَّ على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( حقٌ على الله أن لا يرتفع شيءٌ إلا وضعه ) .
وفي صحيحه أيضًا ( إن حقًّا على الله عزوجل أن لا يرفع شيئًا من الدنيا إلا وَضَعَه )
قلتُ : تأمل قوله في اللفظ الأول : ( أن لا يرتفع شيء ) ، وفي اللفظ الثاني : ( أن لا يرفع شيئًا من الدنيا إلا وضعه ) ، فجعل الوضع لما رفع وارتفع ، لا لما رَفَعه سبحانه ؛ فإنه سبحانه إذا رفع عبده بطاعته ، وأعزَّه بها ؛ لا يضعه أبدًا.
ابن القيم - الفروسية ص٩١












اسم المصدر
ما دل على معنى المصدر ونقص عن حروف فعله دون عوض أَو تقدير فهو اسم مصدر مثل:
عطاء من (أَعطى إِعطاء)، و(سلام) من (سلَّم تسليماً)، و(عون) من (أَعان إِعانة)، و(زكاة) من (زكَّى تزكية).
فكلمة (قتال) ليست اسم مصدر من (قاتل) لأَن فيها ياءً مقدرة بعد القاف (قيتال) ، و(زنة) ليست اسم مصدر من (وزن) لأَن الواو الناقصة منها عوضت بتاءٍ في الآخر.
** يصاغ من الثلاثي مصادر تدل على المبالغة على وزن
((تَفْعال))قياساً مثل:
تضْراب، تسيار، تَسكاب، وهي مفتوحة التاءِ إِلا في كلمتين تاؤُهما مكسورة هما تِبيان وتِلقاء.
*** وردت سماعاً أَسماءٌ بمعنى المصدر على وزن اسم الفاعل أَو اسم المفعول مثل:
العاقبة، العافية، الباقية، الدَّالة، الميسور، المعسور، المعقول.
**المصادر المؤكدة لا تثنى ولا تجمع ولا تتغير في التذكير والتأْنيث مثل: نصرتهم في ثلاث معارك نصراً، وكذلك المصدر الذي يقع صفة بقصد المبالغة مثل:
هذا رجلٌ ثقةٌ وهي امرأَةٌ عدلٌ وهم رجالٌ صدق.










صفي الدين الحلي:
حملتموني، في ضعفي، لقوتكم *** ما لَيسَ يَحمِلُهُ سَهلٌ ولا جَبَلُ
للهِ أيامنا، والدارُ دانية ٌ *** والشّملُ مُجتَمِعٌ، والجمعُ مُشتَمِلُ
لا أوحشَ اللهُ من قومٍ لبعدهمُ *** أمسيتُ أحسدُ من بالغمضِ يكتحلُ







أيـا رفـيقةَ دربـي!.. لو لديّ سوى
عـمري.. لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري

أحـبـبتني.. وشـبابي فـي فـتوّتهِ
ومـا تـغيّرتِ.. والأوجـاعُ سُمّاري

مـنحتني مـن كـنوز الحُبّ. أَنفَسها
وكـنتُ لـولا نـداكِ الجائعَ العاري

مـاذا أقـولُ؟ وددتُ الـبحرَ قـافيتي
والـغيم مـحبرتي.. والأفقَ أشعاري

إنْ سـاءلوكِ فـقولي: كـان يعشقني
بـكلِّ مـا فـيهِ من عُنفٍ.. وإصرار

وكـان يـأوي إلـى قـلبي.. ويسكنه
وكـان يـحمل فـي أضـلاعهِ داري

غازي القصيبي









أمَّ النخيل ! ... هبيني نخلةً ذَبُلتْ
هل ينبتُ النخلُ غضّاً بعد أن ذَبـُلا ؟!

يا أمُّ .. رُدّي على قلبي طفولَته
وأرجعي لي شباباً ناعماً أفِلا

وطهّري بمياهِ العينِ .. أوردتي
قد ينجلي الهمُّ عن صدري إذا غُسـِلا

هاتي الصبيَّ ... ودُنياه .. ولُعبـَتـَه
وهاكِ عُمري ... وبُـقيا الروحِ والمُـقَلاَ

غازي القصيبي















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:20 pm

الجاهل يشكو الله إلى الناس وهذا غاية الجهل بالمشكو والمشكو إليه فانه لو عرف ربه لما شكاه ولو عرف الناس لما شكا إليهم ورأى بعض السلف رجلا يشكو إلى رجل فاقته وضرورته فقال : ياهذا ، والله ما زدت على أن شكوت من يرحمك إلى من لايرحمك
والعارف انما يشكو إلى الله وحده وأعرف العارفين من جعل شكواه إلى الله من نفسه لا من الناس فهو يشكو من موجبات تسليط الناس عليه فهو ناظر إلى قوله تعالى (وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ) الشورى30
وقوله (وما أصابك من سيئة فمن نفسك ) النساء 79 وقوله (أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنّى هذا قل هو من عند أنفسكم ) آل عمران 165
فالمراتب ثلاثة : أخسها أن تشكو الله إلى خلقه وأعلاها أن تشكو نفسك إلى الله وأوسطها أن تشكو خلقه إليه
من كتاب الفوائد لــــ (ابن القيم )






أصحاب الصحة النفسية والعقلية وأصحاب الأمزجة المعتدلة والطباع المكتملة هم وحدهم الذين يُسمع منهم ويؤخذ عنهم
أما المعلولون والمنحرفون وذوو الأفكار المختلة والغرائز المنحلة فهم كالثمار المعطوبة في عالم النبات أو الأجنة الشائهة فيعالم الحيوان ليسوا أمثلة لسلامة الفطرة ولا يجوز أن يُطمأن إلى أحكامهم ولا إلى أرائهم ولو بلغت بهم الجرأة أن يزعموا نداء الطبيعة ومنطق الفطرة !!!
محمد الغزالي





أصول المعاصي كلها كبارها وصغارها ثلاثة :
تعلق القلب بغير الله
وطاعة القوة الغضبية
والقوة الشهوانية
وهي الشرك والظلم والفواحش فغاية التعلق بغير الله شرك وأن يدعي معه إله آخر
وغاية القوة الغضبية القتل
وغاية طاعة القوة الشهوانية الزنا
لهذا جمع الله سبحانه بين الثلاثة في قوله ( والذين لا يدعون مع الله الها آخر ولايقتلون النفس التي حرّم الله إلا بالحق ولا يزنون) الفرقان 68
وهذه الثلاثة يدعو بعضها إلى بعض فالشرك يدعو إلى الظلم والفواحش كما أن الاخلاص والتوحيد يصرفهما عن صاحبه قال تعالى ( كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء انه من عبادنا المخلصين ) يوسف 24
فالسوء :العشق ..والفحشاء : الزنا
وكذلك الظلم يدعو إلى الشرك والفاحشة فإن الشرك أظلم الظلم كما أن أعدل العدل التوحيد والظلم قرين الشرك ولهذا يجمع سبحانه بينهما أما الأول ففي قوله ( شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائماً بالقسط) آل عمران 18
وأما الثاني ففي قوله تعالى ( ان الشرك لظلم عظيم ) لقمان 13
والفاحشة تدعو إلى الشرك والظلم ولاسيما إذا قويت إرادتها ولم تحصل إلا بنوع من الظلم والإستعانة بالسحر والشيطان وقد جمع سبحانه بين الزنى والشرك في قوله ( الزاني لاينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لاينكحها إلا زان أو مشرك وحرّم ذلك على المؤمنين ) النور 3
فهذه الثلاثة يجر بعضها إلى بعض ويأمر بعضها ببعض ولهذا كلما كان القلب أضعف توحيدا وأعظم شركاً كان أكثر فاحشة وأعظم تعلقاً بالصور وعشقاً لها ونظير هذا قوله تعالى (فما أوتيتم من شئ فمتاع الحياة الدنيا وما عند الله خير وابقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون والذين يجتنبون كبائر الاثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون ) الشورى 36-37
فأخبر أن ما عنده خير لمن آمن به وتوكل عليه وهذا هو التوحيد ثم قال ( والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش ) فهذا اجتناب داعي القوة الشهوانية ثم قال ( وإذا ما غضبوا هم يغفرون ) فهذا مخالفة القوة الغضبية فجمع بين التوحيد والعفة والعدل التي هي جماع الخير كله .
من كتاب الفوائد لــــ ( ابن القيم )






نيابة الجار والمجرور عن الفاعل
يشترط لنيابة الجار والمجرور الشروط التالي:
الأول: ألا يكون المفعول به موجودا في الكلام، وذلك عند البصريين، وأما عند الكوفيين والأخفش فينوب الجار والمجرور عن الفاعل وإن كان المفعول به موجودا، لكن الأخفش اشترط لنيابة الجار والمجرور تقديمه على المفعول به.
الثاني: أن يكون الجار والمجرو مختصا، والمختص من المجرور: ما اختص بإضافة، نحو: سير بأبيك، أو بـ(أل)، نحو: سير بالرجل.
الثالث: أن يكون الجار والمجرور متصرفا، والمتصرف من المجرور: مالا يلزم الجار له وجها واحدا في الاستعمال، كـ(مذ) و (منذ) الملازمين للزمان، وكـ(رب)؛ فإنها تلازم النكرة.










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:25 pm

وقال الخُزَيميُّ في بغداد أيام الفتنة :
.
يا بُؤْسَ بَغْدَادَ دارَ مَمْلَكَةٍ ... دارَتْ على أَهْلِها دَوَائِرُها
.
أَمْهَلَهَا اللهُ ثُمَّ عاقَبَهَا ... لَمَّا أَحاطَتْ بها كَبَائِرُهَا
.
رَقَّ بها الدِّينُ واسْتُخِفَّ بذِي الـ ... ـفَضْلِ وعَزَّ الرِّجَالَ فاجِرُها
.
وصار رَبَّ الجِيرَانِ فاسِقُهُمْ ... وابْتَزَّ أَمْنَ الدُّرُوبِ شاطِرُها
.
يَحْرِقُ هذا وذا يُهَدِّمُها ... ويشْتَفِي بالنِّهابِ دَاعِرُها
.
والكَرْخُ أَسْواقُها مُعَطَّلَةٌ ... يَسْتَنُّ شُذَّانُها وعائِرُهَا
.
أَخْرَجَتِ الحَرْبُ من أَسَاقِطهِمْ ... آسَادَ غِيلٍ غُلْباً تُسَاوِرُها
مِن البَواري تِرَاسُها ومِن الـ ... ـخُوصِ إِذا استَْلأَمَتْ مَغَافِرُها
.
لا الرِّزْقَ تَبْغِي ولا العَطَاءَ ولا ... يَحْشُرُها بالعَنَاءِ حَاشِرُها
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص131









[ في الحنين إلى الأوطان ]
.
احْفَظْ بَلداً رَشَّحَكَ غِذاؤُه ، وارْعَ حِمَىً أكَنَّكّ فَنَاؤُه ،
.
وأَوْلَى البُلدانِ بِصَبابَتِكَ إليه بلدٌ رَضِعْتَ ماءَه ، وطَعِمْتَ غِذاءَه .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج2 ص385
.
الترشيح : التربية والتقوية .








[ في الحنين إلى الأوطان ]
.
لَقُرْبُ الدارِ في الإقْتارِ خيرٌ ... مِنَ العيشِ المُوَسَّعِ في اغْتِرابِ
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج2 ص387






قال هدبة :
.
عسى الكرب الذي أمسيت فيه ... يكون وراءه فرجٌ قريب
.
الكامل للمبرد









ويروى عن لقمان الحكيم أنه قال لابنه : يا بني ،
.
إذا أتيت مجلس قوم فارمهم بسهم الإسلام ، ثم اجلس
.
فإن أفاضوا في ذكر الله : فأجل سهمك مع سهامهم ،
.
وإن أفاضوا في غيره فخلِّهم وانهض .
.
وقوله : " فارمهم بسهم الإسلام " يعني السلام .
.
وقوله : " فأجل سهمك مع سهامهم " ،
.
يعني أدخل معهم في أمرهم ، فضربه مثلاً ،
.
من دخول الرجل في قداح الميسر ..
.
الكامل للمبرد









وقال ابن عباس رحمه الله : لجليسي عليّ ثلاثٌ :
.
أن أرميَه بطرفي إذا أقبل ،
.
وأوَّسع له إذا جلس ، وأصغي إليه إذا حدّث .
.
الكامل للمبرد








قال ابن خلف : واختصم رجلان إلى بعض الولاة
.
فلم يحسن أن يقضي بينهما ، فضربهما
.
وقال : الحمد لله الذي لم يفتني الظالم منهما
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي









قال : اجتمعنا ثلاثة نفر من الشعراء في قرية تسمى طيهاثا
.
فشربنا يومنا ، ثم قلنا : ليقل كل واحد بيت شعر في وصف يومنا
.
فقلت : نلنا لذيذ العيش في طيهاثا
.
فقال الثاني : لما احتثثنا القدح احتثاثا
.
فأُرتج على الثالث فقال : امرأتي طالق ثلاثا
.
ثم قعد يبكي على امرأته ونحن نضحك عليه .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي





وقال آخر :
.
وما العجز إلا أن تشاور عاجزاً ... وما الحزم إلا أن تهِمَّ فتفعلا
.
الكامل للمبرد












وقال رجل - واعتلَّ في غربةٍ فتذكر أهله - :
.
لو أن سلمى أبصرت تخدُّدي ... ودقةً في عظم ساقي ويدي
.
وبعد أهلي وجفاء عوّدي ... عضت من الوجد بأطراف اليد
.
قوله: " أبصرت تخددي " ، يريد ما حدث في جسمه من النحول،
.
وأصل الخد ما شققته في الأرض .
.
الكامل للمبرد









ومن أمثال العرب إذا طال عمر الرجل أن يقولوا :
.
" لقد أكل الدهر عليه وشرب " ،
.
إنما يريدون أنه أكل هو وشرب دهراً طويلاً ،
.
قال الجعدي :
.
أكل الدهر عليهم وشرب
.
والعرب تقول : نهارك صائم ، وليلك قائم ، أي أنت قائم
.
في هذا وصائم في ذاك ،
.
كما قال الله عز وجل : " بل مكر الليل والنهار " سبأ 33
.
والمعنى والله أعلم ، بل مكركم في الليل والنهار ،
.
وقال جرير :
.
لقد لمتنا يا أم غيلان في السرى ... ونمت، وما ليل المطي بنائم
.
الكامل للمبرد










وكان الأحنف بن قيس يقول :
.
لا تزال العرب عرباً ما لبست العمائم ، وتقلدت السيوف ،
.
ولم تعدد الحلم ذلاً ، ولا التواهب فيما بينها ضعةٌ .
.
وقالوا في تأويل قوله: " ما لبست العمائم " ، يقول: ما حافظت على زيها. وقوله: " وتقلدت السيوف " يريد الامتناع من الضيم. وقوله: " ولم تعدد الحِلْم ذلاً " ، يقول: ما عرفت موضع الحِلْم، وتأويل ذلك: أن الرجل إذا أغضى للسلطان أو أغضى عن الجواب _ وهو مأسور _ لم يقل: حَلُمَ، وإنما يقال حَلُمَ إذا ترك أن يقول الشيء لصاحبه منتصراً، ولا يخاف عاقبة يكرهها، فهذا الحِلم المحض، فإذا لم يفعل ذلك، ورأى أن تركه الحلم ذل فهو خطأ وسفهٌ. وقوله: " ولم تر التواهب بينها ضعةٌ " نحو من هذا، وهو أن يهب الرجل من حقه ما لا يستكره عليه.
.
الكامل للمبرد












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء أبريل 13, 2016 3:40 pm

وأطِع أباك فإنَّه
ربَّاك من عهد الصَّغرْ

واخضع لأمَّك وارضِها
فعقوقها إحدَى الكِبر

الشافعي




التضمين في النحو:
"إشراب لفظ معنى لفظ آخر، وإعطاؤه حكمه؛ لتصير الكلمة تؤدي معنى الكلمتين"
مثال:
- أتمَّ : نحو قوله تعالى : { فأتموا إليهم عهدهم إلى مدتهم } تعدى " أتم " بحرف الجر " إلى " لتضمنه معنى " فأدوا.
- أحبَّ : نحو قوله تعالى : { فقال إني أحببت حب الخير عن ذكر ربي } فـ "حب " مفعول به لأحببت ، لأنه تضمن معنى آثر.
وعن كيفية وقوع التضمين يحدثنا ابن جني حيث يقول:
" اعلم أن الفعل إذا كان بمعنى فعل آخر وكان أحدهما يتعدى بحرف والآخر بحرف آخر؛ فإن العرب قد تتوسع فتوقع أحد الحرفين موقع صاحبه، إيذانًا بأن هذا الفعل في معنى ذلك الآخر؛ فلذلك جيء بالحرف المعتاد مع ما هو في معناه.






معنى لطيف في حذف الياء في قوله ((ذلك ما كنا نبغ ))
قوله تعالى: (قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى ءاثَارِهِمَا قَصَصًا(64) الكهف
حذفت ياء نبغي في قول موسى ؛ لأن فقدان الحوت هو العلامة الموصلة إلى الرجل الصالح؛ لينطلق معه متعلمًا منه مما علمه الله، ولأن لقاء الرجل الصالح ليس هو نهاية البغية؛ بل هو بداية الاستمرار في المصاحبة، فلأجل ذلك كان حذف الياء.
أما إثبات الياء في قول أخوة يوسف؛ (قَالُوا يَـاـأَبَانَا مَا نَبْغِي هَذِهِ بِضَـاـعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا (65) يوسف.
فلأجل أن بغية أخوة يوسف انتهت بالحصول على بضاعة يبادلونها في مصر، فلما وجدوا بضاعتهم ردّت إليهم؛ قالوا قولهم هذا، وفي التفسير قالوا لأبيهم: ما نبغي منك شيئاً لقد وجدنا بضاعتنا ردت إلينا، وافتقارهم إلى البضاعة بان في تعليل يوسف لردها عليهم؛ (لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ(62) يوسف.






فاض الفؤاد بنغمة المشتاق *** والدمع في قلبي بلا أبواق
والشوق أشعل خاطري وكأنه *** جمر على جسدي على احراق
يارب..قلبي أنت تعرف ما به *** أنت الخبير بما حوى خفاق
قد ألهب الدمع المحب محاجري *** وعلى قلبي رؤى الاشواق
ماذا أقول وكيف انقل خاطري *** والحبر منه يذيب بعض سياق
ماذا أقول ترى بمهر حبيبتي *** هل يا ترى جهزت بعض صداق
وهل لقلبي هل ترى أحظى بها *** وهل لنفسي مذ بدت أشواق
إني لمشتاق لها والقلب في *** نبضاته يلقي صدى الاشواق
يا جنة الرحمن يا أحلى المنى *** كيف السبيل إليك كيف ألاق








(أبو بكر رضي الله عنه وأرضاه)


الثاني اثنين تبجيلا لهُ نَقــفُ
تعْظيمُهُ شَرَفٌ ما بعْدَهُ شَـَرفُ

هُوَ الذي نَصـَرَ المُختـارَ أيّدَهُ
مُصَِدقا حَيْثُ ظـنّوا فيه واختلفوا

يُزلزلُ الأرضَ إنْ خَطْبٌ ألمّ به
ويبذلُ الروحَ إنْ ديستْ لهُ طرفُ

سلِ الصحابة َعنْ بّدْرٍ وإخوتها
سلِ الذين على أضْلاعِهِمْ زَحَفوا

مَنْ شاهرٌ سيفَهُ فوْقَ العريشِ وَمَنْ
يَحُفـّه النصرُ بلْ بالنصر يَلتحِفُ

هُوَ الذي خَصَّهُ الرحمنُ مَنْـزلَة ً
هيَ المَعية ُإذْ نصَّت بها الصُحُفُ









أسلمْتُ نفسي لمولىً لا يخيبُ لَهُ *** راجٍ على الدهرِ، و المولى هو الواقي
يا قلبُ صبراً جميلاً، إنَّهُ قدرٌ *** يجري على المرءِ منْ أسرٍ و إطلاقِ
لا بدَّ للضيقِ بعدَ اليأسِ منْ فرجٍ *** و كلُّ داجيةٍ يوماً لإشراقِ
محمود سامي البارودي








مَنْ كان مرتحلاً بقلب محبِّهِ
يوماً فإنك راحل بجميعي

وأنا الذي ترك الوداع تعمُّداً
مَنْ ذا يطيق مرارة التوديعِ

ابن الوردي








مَا قُــلتُ زُورا ً حِينَ قُلتُ أحِبُكُمْ
مَا الحُبُ إلا الحُبُ فِي الرَحمَنِ
يفنَى ويذهَبُ كُل حُــب ٍ كَاذبٍ
وتُبدلُ الأشْــواقُ بالأضْغَـانِ
أمَا إذا كَــانَ الـوِدَادُ لِخَــالِقِي
فَهُنَـاكَ تَحتَ العَرشِ يَلتَقِيَـانِ













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء أبريل 13, 2016 3:47 pm

أَحينَ عَلِمتَ حَظَّكَ مِن وِدادي
وَلَم تَجهَل مَحَلَّكَ مِن فُؤادي

وَقادَنِيَ الهَوى فَاِنقَدتُ طَوعاً
وَما مَكَّنتُ غَيرَكَ مِن قِيادي

رَضيتَ لِيَ السَقامَ لِباسَ جِسمٍ
كَحَلتُ الطَرفَ مِنهُ بِالسُهادِ

أَجِل عَينَيكَ في أَسطارِ كُتبي
تَجِد دَمعي مِزاجاًّ لِلمِدادِ

فَدَيتُكَ إِنَّني قَد ذابَ قَلبي
مِنَ الشَكوى إِلى قَلبٍ جَمادِ

ابن زيدون













ولا تـقـل ـ مهنئا ـ مبروكُ
فـذاك فـي لـسـانـنا متروكُ
لأن مـعـنـاه: بـعيرٌ قد بَرَكْ
عـلـيـك كِـدْنا بعدَه أنْ نَقْبِرَكْ
وإنـمـا الـصـحيحُ أن يقـالا
مـبـاركٌ عـلـى الـفتى ما نالا
أو بارك الله له فيما وهبْ
كلاهما قد صح من قول العربْ.








الرجل المقبل على الدنيا بعزيمة وبصر لا تخضعه الظروف المحيطة به مهما ساءت ولا تصرِّفه وفق هواها إنه هو الذي يستفيد منها ويحتفظ بخصائصه أمامها كبذور الأزهار التي تُطمر تحت أكوام السبخ ثم هي تشق الطريق إلى أعلى مستقبلة ضوء الشمس برائحتها المنعشة
لقد حوّلت الحمأ المسنون والماء الكدر إلى لون بهيج وعطر فواح
كذلك الإنسان إذا ملك نفسه وملك وقته واحتفظ بحرية الحركة لقاء مايواجه من شئون كريهة إنه يقدر على فعل الكثير دون إنتظار أمدادٍ خارجية تساعده على ما يريد
إنه بقواه الكامنة وملكاته المدفونة فيه والفرص المحدودة أو التافهة المتاحة له يستطيع أن يبني حياته من جديد
محمد الغزالي










قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (النادم ينتظر من الله الرحمة والمُعجب ينتظر المقت واعلموا عباد الله أن كل عامل سيقدم على عمله ولا يخرج من الدنيا حتى يرى حسن عمله وسوء عمله وإنما الأعمال بخواتيمها
والليل والنهار مطيِّتان فأحسنوا السير عليهما إلى الآخرة واحذروا التسويف فإن الموت يأتي بغتة ولا يغترن أحدكم بحلم الله عز وجل فإن الجنة والنار أقرب إلى أحدكم من شراك نعله (فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره )













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء أبريل 13, 2016 4:00 pm

وقال رجل لعلي بن أبي طالب رحمة الله عليه وهو في خطبته :
.
يا أمير المؤمنين ، صف لنا الدنيا ،
.
فقال : ما أصف من دار أولها عناء ، وآخرها فناء ،
.
في حلالها حساب ، وفي حرامها عقاب ،
.
من صحّ فيها أمن ، ومن مرض فيها ندم ،
.
ومن استغنى فيها فُتن ، ومن افتقر فيها حزن .
.
الكامل للمبرد









وقال علي بن أبي طالب رحمه الله : يا ابن آدم ،
.
لا تحمل همّ يومك الذي لم يأت على يومك الذي أنت فيه ،
.
فإنه إن يُعلمْ من أجَلِك يأتِ فيه رزقك ،
.
واعلم أنك لا تكسب من المال شيئاً فوق قوْتِك إلا كنت
.
فيه خازناً لغيرك .
.
ويروى للنابغة :
.
ولست بخابىءٍ أبداً طعاماً ... حِذارَ غدٍ لكل غدٍ طعام
.
الكامل للمبرد








قال أبو العباس : وحدثني العباس بن الفرج الرياشي
.
عن الأصمعي قال : قال عدي بن الفضيل :
.
خرجت إلى أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز أستحفره بئراً بالعذبة ،
.
فقال لي : وأين العذبة ؟
.
قلت : على ليلتين من البصرة ، فتأسف ألا يكون بمثل هذا
.
الموضع ماء ، فأحفرني ، واشترط عليّ أن أول شارب ابن السبيل .
.
قال : فحضرته في جمعة ، وهو يخطب ،
.
فسمعه وهو يقول : يا أيها الناس ، إنكم ميتون ،
.
ثم إنكم مبعوثون ، ثم إنكم محاسبون ،
.
فلعمري لئن كنتم صادقين لقد قصّرتم ،
.
ولئن كنتم كاذبين لقد هلكتم .
.
أيها الناس إنه من يقّدر له رزق برأس جبل أو بحضيض أرض يأْتِه ،
.
فاتقوا الله وأجملوا في الطلب .
.
قال : فأقمت عنده شهراً ما بي إلا استماع كلامه .
...................
قوله: " حضيض " يعني المستقر من الأرض إذا انحدر عن الجبل، ولا يقال حضيض إلا بحضرة جبل، يقال: حضيض الجبل، ويطرح الجبل فيستغنى عنه لأن هذا لا يكون إلا له،ومن ذلك قول امرىء القيس :
............................... نظرت إليه قائماً بالحضيض
.
الكامل للمبرد






وكان الحجاج بن يوسف يقول على المنبر :
.
أيها الناس ، اقْدَعوا هذه الأنفس ، فإنها أَسْأَلُ شيء إذا أُعْطِيت ،
.
وأَمْنَع شيء إذا سُئِلت ،
.
فرحم الله امرأً جعل لنفسه خِطاماً وزِماماً
.
فقادها بخِطامها إلى طاعة الله ، وعطفها بزمامها عن معصية الله ،
.
فإني رأيت الصبر عن محارم الله أيسر من الصبر على عذابه .
.
قوله: " اقدعوا " يقال قدعته عن كذا : أي منعته عنه .
.
الكامل للمبرد









وكان الحجاج يقول :
.
إنَّ امرأً أتتْ عليه ساعة من عمره لم يذكر فيه ربه ،
.
أو يستغفر من ذنبه ، أو يفكر في معاده ،
.
لجدير أن تطول حسرته يوم القيامة .
.
الكامل للمبرد






[ كناية عن بخل ]
.
قيل لرجلٍ : مَنْ يَحْضُرُ مائدةَ فلُان ؟
.
قال : الملائكة .
.
قال : لَمْ أُرِدْ هذا ، مَن يأكُلُ معَه ؟
.
قال : الذِّبَّان .
.
نثر الدر للآبي








قيل لأعرابيٍّ : ما أَسْمَنَك ؟
.
قال : أَكْلِي الحارَّ ، وشُرْبِي القارَّ ، واتِّكائِي على شِمالي ، وأكْلِي مِن غيرِ مالي ،
.
والثَّريدُ بعدَ الكَظَّة .
.
وماتَ لأعرابيٍّ أخٌ فقيل له : ألا تَحْضُرُ جنازَتَه ؟
.
فقال : لا ،
.
قيل : لِمَ ؟
.
قال: إنَّه كان واللهِ قَطَّاعاً زَقَّاقاً جَرْدَبِيلاً .
.
أي : غامِساً اللُّقْمةَ المَعْضوضةَ في الإدام ، شارباً على المائدةِ وفي فِيْهِ الطعام ،
.
آكِلاً بيميْنِه وقد أمسكَ المأكولَ بِيَسارِه لِئَلَّا يُتَناوَلَ ، وهو الجردبان .
.
ربيع الأبرار للزمخشري








قصدَ جماعةٌ مِن الطفيلين وَليمةً ، فقالَ رئيسُهم : اللهمَّ لا تجعلِ البَّوابَ وَكَّازاً في
.
الصدور ، دَفَّاعاً في الظُّهور ، طَرَّاحاً للقَلانِس ، هَبْ لنا رأفَتَه ورحمتَه وبِشْرَه ،
.
وسَهِّلْ علينا إذْنَه ، فلمَّا دخلُوا تَلَقَّاهمُ الضيفُ ،
.
فقال الرئيس : غُرَّةٌ مُباركة ، مَوصولٌ بها الخِصْبُ ، مَعْدومٌ معها الجَدْبُ ،
.
فلمَّا جلسوا على الخوانِ قال : جَعَلَكَ اللهُ كَعَصا موسى وخوانِ إبراهيمَ
.
ومائدةِ عيسى في البَرَكة .
.
ثم قال لأصحابِه : افْتَحوا أفواهَكم ، وأقِيْمُوا أعناقَكم ، وابْسُطُوا الأكُفَّ ،
.
وأَجِيْدُوا اللَّفَّ ، ولا تَمْضَغوا مَضْغَ المُتَعَلِّكِين الشِّباعِ المُتْخَمِين ،
.
واذْكُروا سوءَ المُنْقَلَبِ ، وخَيْبةَ المُضطرب، خُذُوا على اسْمِ الله .
.
ربيع الأبرار للزمخشري








أتى طفيليٌّ بابَ قومٍ فحَجَبُوه ، فاحْتالَ حتى دخلَ وهو يقول :
.
نَزورُكم لا نُؤَاخِذُكم بِجَفْوَتِكم ... إنَّ المُحِبَّ إذا ما لم يُزَرْ زارا
.
ربيع الأبرار للزمخشري









قيل لطفيليٍّ : ما معنى قولِه تعالى : واسْألِ القرية ؟
.
قال : أرادَ أهلَ القرية ، كما تقولُ أكلْنا سُفرةَ فلانٍ تُريدُ ما في السُّفْرة .
.
ربيع الأبرار للزمخشري






وقال الخُزَيميُّ في بغداد أيام الفتنة :
.
يا بُؤْسَ بَغْدَادَ دارَ مَمْلَكَةٍ ... دارَتْ على أَهْلِها دَوَائِرُها
.
أَمْهَلَهَا اللهُ ثُمَّ عاقَبَهَا ... لَمَّا أَحاطَتْ بها كَبَائِرُهَا
.
رَقَّ بها الدِّينُ واسْتُخِفَّ بذِي الـ ... ـفَضْلِ وعَزَّ الرِّجَالَ فاجِرُها
.
وصار رَبَّ الجِيرَانِ فاسِقُهُمْ ... وابْتَزَّ أَمْنَ الدُّرُوبِ شاطِرُها
.
يَحْرِقُ هذا وذا يُهَدِّمُها ... ويشْتَفِي بالنِّهابِ دَاعِرُها
.
والكَرْخُ أَسْواقُها مُعَطَّلَةٌ ... يَسْتَنُّ شُذَّانُها وعائِرُهَا
.
أَخْرَجَتِ الحَرْبُ من أَسَاقِطهِمْ ... آسَادَ غِيلٍ غُلْباً تُسَاوِرُها
مِن البَواري تِرَاسُها ومِن الـ ... ـخُوصِ إِذا استَْلأَمَتْ مَغَافِرُها
.
لا الرِّزْقَ تَبْغِي ولا العَطَاءَ ولا ... يَحْشُرُها بالعَنَاءِ حَاشِرُها
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص131









[ في الحنين إلى الأوطان ]
.
احْفَظْ بَلداً رَشَّحَكَ غِذاؤُه ، وارْعَ حِمَىً أكَنَّكّ فَنَاؤُه ،
.
وأَوْلَى البُلدانِ بِصَبابَتِكَ إليه بلدٌ رَضِعْتَ ماءَه ، وطَعِمْتَ غِذاءَه .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج2 ص385
.
الترشيح : التربية والتقوية .






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء أبريل 13, 2016 5:35 pm

دع الأيام تفعل ما تشــــــــــاء *** وطب نفساً إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليــــــــالى *** فما لحوادث الدنيا بقــــــاء
وكن رجلاً على الأهوال جلداً *** وشيمتك السماحة والوفاء
وإن كثرث عيوبك فى البرايا *** وسرك أن يكون لها غطاء
تستر بالسخاء فكل عيــــــب *** يغطيه كما قيل السخـــــــاء
ولا تر للأعـــــــــادى قط ذلاً *** فإن شماتة الأعداء بــــــلاء
ولا ترج السماحة من بخيل *** فما فى النار للظمآن مـــــاء
ورزقك ليس ينقصه التأنى *** وليس يزيد فى الرزق العناء
ولا حزن يدوم ولا ســرور *** ولا بؤس عليك ولا رخــــاء
إذا ما كنت ذا قلب قنــوع *** فأنت ومالك الدنيا ســـواء
ومن نزلت بساحته المنايا *** فلا أرض تقيه ولا سمــــــــاء
وأرض الله واسعة ولكن *** إذا نزل القضاء ضاق الفضاء
دع الأيام تغدر كل حيـــن *** فما يغنى عن الموت الــــدواء
(الإمام الشافعي).






عن بلال أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم يؤذنه بصلاة الفجر فقيل هو نائم فقال الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم فأقرت في تأذين الفجر فثبت الأمر على ذلك .
* ( صحيح ) _ تخريج فقه السيرة 20






قيل لحكيم : أي الأشياء خير للمرء؟
قال : عقل يعيش به
قيل : فإن لم يكن
قال : فإخوان يسترون عليه
قيل : فإن لم يكن
قال : فمال يتحبب به إلى الناس
قيل : فإن لم يكن
قال : فأدب يتحلى به
قيل : فإن لم يكن
قال : فصمت يسلم به
قيل : فإن لم يكن
قال : فموت يريح منه العباد والبلاد.









قال أحد النحاة :
رأيت رجلا ضريرا يسأل الناس يقول :
ضعيفا مسكينا فقيرا ضريرا ...
فقلت له : يا هذا ... علام نصبت ( ضعيفا مسكينا فقيرا ضريرا )
فقال الرجل : بإضمار ارحموا ...
قال النحوي : فأخرجت كل ما معي من نقود وأعطيته أياه فرحا ً بما قال.








كان رجل في دار بأجرة و كان خشب السقف قديماً بالياً
فكان يتفرقع كثيراً
فلما جاء صاحب الدار يطالبه الأجرة
قال له : أصلح هذا السقف فإنه يتفرقع
قال: لا تخاف ولا بأس عليك فإنه يسبح الله
فقال له : أخشى أن تدركه الخشية فيسجد.








قصد أحد الشعراء شيخاً مقرئاً ليقرأ عليه ختمة إجازة ،
فلما ألفاها صعبة عليه أنشد فيها يقول :
أردت أن أقرأ آي الله دون هلهلة
مجوداً أقرؤها محفوظة مرتلة
فقلت : يا أستاذ علّـمني فلي فيها وله
قال : تعوّذ .. قلت : أ .. قال : فهمـّز أوّلاً
قلت : أَعُــو .. قال : أظهر العَيْن وخــلّ العـلـعـلـة
قلت : أَعـُـوذ .. قال : ما للذال تبدو ذابلـة
أَعـُوذ بِاللهِ مِنَ الشَّيْـطـَان .. قال : مشكلـة
أين حقوق الطاء .. والطاء ألا ما أثـقـلـه
سكـّـنتَ نوناً شُدِّدَت .. شَدّدتَ ميماً مُهمَلــة
وصلْتَ وقفا لازماً .. تـَركتَ في الوصل الصِّلــة
فخـّمتَ راءاً رُقـِّقت .. رقـَّـقتَ راءاً مُثقـَلــة
ما عدتُ أدري ما الذي أقرؤه من الـبـلى
فكل حرف خطأ .. وكل وصف معضلــة
قد كِدتُ أبغي مصحفاً يجيزنيه هـرولــة
لكنني وبعد أن لاقيت هذي الزلزلــة
سأحمد الله إذا أجازني في البسملة










روى أن رجلا دُعي إلى حضور درس من دروس النحو، فلما حضر لا حظ أنهم
" أي النحاة " يقولون في أمثلتهم :
" جاء زيـــــد ٌ "
" ضرب زيد عمرا "
" حدث زيد عمرا حديثا " ... الخ
فشعر بضيق من ذلك وأنشأ يقول "على سبيل الدعابة " :
لا إلى الــنحو جئتكم ** لا ولا فـــيــه أرغبْ
دعــوا زيـدا وشــأنه ** أينـما شــاء يـذهـبْ
أنا مالي وما لامريء ** أبد الــدهر يُـضربْ










حكى العسكري في كتاب التصحيف أنه قيل لبعضهم : ما فـَـعَـلَ أبوك بحمارِهِ ؟
فقال : باعِــهِ
فقيل له : لم قلت "باعِــهِ" ؟ بالكسر
قال : فلم قلت أنت "بحمارِهِ" ؟
قال الرجل : أنا جررته بالباء ؟
فرد عليه بقوله : فلم تجر باؤك وبائي لا تجر !!؟.










نصيحة نحوي لمحتضر:
وعن أبي العيناء عن العطوي الشاعر أنه دخل إلى رجل عندنا بالبصرة وهو يجود بنفسه
فقال له: يا فلان قل: لا إله إلا الله وإن شئت فقل: لا إله إلا الله والأولى أحب إلى سيبويه ثم أتبع أبو العيناء ذاك بأن قال: سمعتم ابن الفاعلة يعرض أقوال النحويين على رجل يموت.








(إذا اجتمع لحانان)
عن الأصمعي عن عيسى بن عمر قال:
كان عندنا رجل لحان فلقي رجلاً مثله
فقال: من أين جئت ؟
فقال: من عند أهلونا فتعجب منه وحسده
وقال: أنا أعلم من أين أخذتها! أخذتها من قوله تعالى " شغلتنا أموالنا وأهلونا "








وله أيضا قال :
سمعت شيخنا أبا بكر محمد بن عبد الباقي البزار يقول :
قال رجل لرجل : قد عرفت النحو إلا إني لا أعرف هذا الذي يقولون:
أبو فلان وأبا فلان وأبي فلان ؟
فقال له : هذا أسهل الأشياء في النحو إنما يقولون:
أبا فلان لمن عظم قدره وأبو فلان للمتوسطين وأبي فلان للرذلة.






جاء رجل إلى الشعبي – وكان ذو دعابة – وقال :
إني تزوجت امرأة ووجدتها عرجاء, فهل لي أن أردها ؟
فقال إن كنت تريد أن تسابق بها فردها !
وسأله رجل :
إذا أردت أن أستحمّ في نهر فهل أجعل وجهي تجاه القبلة أم عكسها ؟
قال : بل باتجاه ثيابك حتى لا تسرق !








- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :
بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضا من فوقه فرفع رأسه فقال : هذا باب من السماء فتح اليوم ، لم يفتح قط إلا اليوم ، فنزل منه ملك فقال : هذا ملك نزل إلى الأرض ، لم ينزل قط إلا اليوم ، فسلم وقال : أبشر بنورين أوتيتهما ، لم يؤتهما نبي قبلك ؛ فاتحة الكتاب ، وخواتيم سورة البقرة ، لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته.
[ رواه مسلم وصححه الألباني في صحيح الترغيب و الترهيب / 1456 ]
- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
ما أنزلت في التوراة، ولا في الإنجيل، ولا في الزبور، ولا في الفرقان مثلها. وإنها سبع من المثاني، والقرآن العظيم الذي أعطيته.








يُحكَى أنَّ رجلاً من فارس يجيد اللغة العربية بطلاقة حتى إن العرب عندما كانّ يكلمهم يسألونه من أي قبائل العرب أنت؟ فيضحك ويقول: أنا فارسيٌّ وأجيد العربية أكثر من العرب!
فذات يوم وكعادته وَجَدَ مجلسَ قومٍ من العرب فجلس عندهم وتكلم معهم:
وسألوه: مِنْ أيِّ قبائلِ العرب أنت؟!
فضحك وقال: أنا من فارس وأجيد العربية خيراً منكم.
فقام أحدُ الجلوس وقال له:
اذهبْ إلى فلان بن فلان رجل من الأعراب وكَلِّمْهُ فإن لم يعرف أنك من العجم فقد نَجَحْتَ وغَلَبْتَنا كما زَعَمْتَ.
وكان ذلك الأعرابي ذا فراسة شديدة.
فذهب الفارسي إلى بيت الأعرابي و طرق الباب فإذا ابنةُ الأعرابي وراءَ الباب
تقول: مَنْ بالباب ؟.
فرَدَّ الفارسيُّ: أنا رجلٌ من العرب وأريدُ أباك.
فقالت: أبي ذهب إلى الفيافي فإذا فاءَ الفَي أفَا.
(وهي تعني أن أباها ذهب إلى الصحراء، فإذا حلَّ الظلام أتَى)
فقال لها: إلى أين ذهب؟!
فردَّتْ عليه: أبِي فاءَ الى الفيافي فإذا فاء الفي أفا.
فأخذ الفارسي يُرَاِجُع الطفلةَ ويسأل وهي تجيب من وراء الباب حتى سألتها أمُّها: يا ابنتي مَنْ بالباب؟ فردَّتْ الطفلة:
أعْجَمِيٌّ على الباب يا أمي!!









كان أحد الأمراء يصلي خلف إمام يطيل في القراءة, فنهره الأمير أمام الناس,
وقال له : لا تقرأ في الركعة الواحدة إلا بآية واحدة .
فصلى بهم المغرب, وبعد أن قرأ الفاتحة قرأ قوله تعالى
( وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ),
وبعد أن قرأ الفاتحة في الركعة الثانية قرأ قوله تعالى
( ربنا ءاتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعناً كبيرا )
فقال له الأمير يا هذا :
طول ما شئت واقرأ ما شئت, غير هاتين الآيتين .







دخل أحد النحويين السوق ليشتري حمارا فقال للبائع :
أريد حماراً لا بالصغير المحتقر ، ولا بالكبير المشتهر
إن أقللت علفه صبر ، وإن أكثرت علفه شكر
لا يدخل تحت البواري ، ولا يزاحم بي السواري
إذا خلا في الطريق تدفق ، وإذا أكثر الزحام ترفق
فقال له البائع : دعني إذا مسخ الله القاضي حماراً بعته لك.









سأل مسكين أعرابيا أن يعطيه حاجة
فقال : ليس عندي ما أعطيه للغير فالذي عندي أنا أحق الناس به
فقال السائل : أين الذين يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ؟
فقال الأعرابي : ذهبوا مع الذين لا يسألون الناس إلحافاً.







قال ابن الجوزي :
لقي نحوي رجلاً وأراد الرجل أن يسأله عن أخيه وخاف أن يلحن ،
فقال : أخاك أخوك أخيك ها هنا ؟ ،
فقال النحوي : لا لي لو ما حضر.










قال ابن القيم رحمه الله :
فعلامَةُ السَّعادَةِ أنْ تكونَ حسناتُ العَبدِ خَلْفَ ظَهرهِ , وسيِّئاتهُ نُصْبَ عَيْنَيْهِ
وعلامَةُ الشقاوَة أن يَجعَلَ حَسناتِهِ نُصْبَ عينيهِ وسيِّئاتهِ خَلْفَ ظَهرهِ
وقال رحمه الله :
فطُوبى لمَن شغَلهُ عَيبُهُ عن عُيوبِ النَّاسِ
وَويلٌ لمن نَسِيَ عَيبَهُ وتفرَّغَ لِعُيوبِ النَّاسِ .
(مفتاح دار السعادة 2 / 297 ) .






أمل الشيخ:
وإذا استفزّك من تحب بفعلهِ *** فاسكُـتْ كأنك ما رأيت وما دريت
بعض الوداد نصونه بسُكوتنا *** من ذا يطيقك إن شكوت وإن حكيت
والبعض حين يراك تبكي لا يرى *** قل لي بربك ما استفدت إذا بكيت
من لانَ لان بنفسهِ ولوحدهِ *** دع عنك قولكَ : قد يلين إذا حنوتْ
ما دمت تركض خلفهم ولأجلهم *** فسيركضون وراء غيرك لو وَعيْت
والناس إن بيّنْتَ حُبّك أرخصوا *** ويطالبونك بالمجيء إذا اختفيت
من لا يحبك لن يحبك قلبهُ *** لو طرت في جوّ السماء أو ارتقيت
قل لي لماذا لا تُريحُـك منهمُ *** ما دمت في كنف الرحيم قد احتميت
قل لي ألم تتعب ألست بموجَعٍ *** حتى متى ترضى المذلةَ ، ما اكتويت
قل للذي يرضى ويغضب وحدهُ *** إني برغم الحب منك قد اكتفيت
أنا لست دميتك التي تلهو بها *** تنأى وترجع دون إذنٍ ما اشتهيت
للناس بين ضلوعهم قلبٌ فلا *** تعبث فإن الله يدري إن قسوت
أرأيت قلبًا قد كسرت وتنتشي ***بالكسر منك له، فويلك إن خلوت
سيسلط الله الهموم بصدر من *** يُبكي العباد فلا يراك وقد جفوت
يا من خُذِلت و قد صدقت و لم تزلْ تبكي *** فداك الكون تكملُ إن عفوتْ
سامح ولكن لا تعد لمن ارتضى لك *** بالدنيّةِ، أنت بالعزّ اكتسيت
امسح دموعك، ولّ وجهك حيثما *** ترتاحُ، ما دُمتَ الحياة قد اتقيت
يا أيها الإنسان إنك سائرٌ *** في جنة الرحمن إن خيرًا نويت

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الأربعاء أبريل 13, 2016 9:38 pm

القَرور: الدمع البارد يخرج مع الفرح.
يقال: أبرد الله دمعته، لأن دمعة السرور باردة.
ومنه يقال أقَرَّ الله عينه.
(لسان العرب)

قال بعضهم قَرَّت عينُه مأْخوذ من (القَرُور) وهو الدمع البارد يخرج مع الفرح وقيل هو من (القَرارِ) وهو الهُدُوءُ.
قال الأصمعي : (أَقَرَّ الله عينه) مشتق من القَرُور وهو الماء البارد وقيل أَقَرَّ اللهُ عينك أَي صادفتَ ما يرضيك فتقرّ عينك من النظر إِلى غيره ورضي أَبو العباس هذا القول واختاره وقال أَبو طالب أَقرَّ الله عينه أَنام الله عينه والمعنى صادف سروراً يذهب سهره فينام وأَنشد: أَقَرَّ به مواليك العُيونا، أَي نامت عيونهم لما ظَفِرُوا بما أَرادوا.

وقوله تعالى: (فكلي واشربي وقَرِّي عَيناً) قال الفراء جاء في التفسير أَي طيبي نفساً قال وإِنما نصبت العين لأَن الفعل كان لها فصيرته للمرأَة معناه لِتَقَرَّ عينُك فإِذا حُوِّل الفعلُ عن صاحبه نصب صاحب الفعل على التفسير.

وفي التنزيل العزيز: (فلا تعلم نفسٌ ما أُخفِيَ لهم من قُرَّةِ أَعْيُنٍ )
قرأَ أَبو هريرة من قُرَّاتِ أَعْيُن ورواه عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وفي حديث الاستسقاء (لو رآك لقَرَّتْ عيناه) أَي لَسُرَّ بذلك وفَرِحَ قال وحقيقته أَبْرَدَ اللهُ دَمْعَةَ عينيه لأَن دمعة الفرح باردة.












قَدْ تَخَلَّلْتَ مَسْلَكَ الرُّوحِ مِنِّي
وَبِذَا سُمِّيَ الخَليل الخَلِيلاَ

وإِذا مَا نطَقْتُ كُنْتَ صَحِيحاً
وإِذا مَا سَكَتُّ كُنْتَ عَليلاَ
.
البحتري









وقفت إمرأة قبيحة على عطار قبيح
فلما نظر إليها قال: (وإذا الوحوش حشرت)
فقالت: (وضرب لنا مثلا ونسي خلقه)






دخل أشعب على قوم يأكلون، فقال: ما تأكلون؟
فقالوا – مستثقلينَ لحضوره - : نأكل سُمّـاً !
فأدخل يده في الصحن وقال : الحياة بعدَكم حرام !








همزة فعل الأمر
إذا كانت ياء الفعل المضارع مضمومة فإن الهمزة في فعل الأمر تكون همزة قطع مفتوحة:
المضارع الأمر
يُرسل أَرسل
يُدخل أَدخل
يُجهد أَجهد

أما إذا كانت ياء المضارعة مفتوحة فهمزة الأمر تكون همزة وصل مكسور أو مضمومة (انظر منشور ضم همزة الوصل وكسرها)
المضارع الأمر
يَقضي اِقضِ
يَسمع اِسمع
يَدخل اُدخل









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الخميس أبريل 14, 2016 9:12 am

عَرَفَ الحَبيبُ مكانَهُ فتَدَلّلا
وقنعتُ منهُ بموعدٍ فتعللا

وأتى الرسولُ ولم أجدْ في وجههِ
بشراً كما قد كنتُ أعهدُ أولا

فقَطَعْتُ يَوْمي كلَّهُ متَفَكّراً
وسَهِرْتُ لَيلي كُلَّهُ متَمَلمِلا

وأخذْتُ أحسبُ كلّ شيءٍ لم يكن
مُتَجَلّياً في فِكرَتي مُتَخَيَّلا

فلعلّ طيفاً منهُ زارَ فردهُ
سَهَري فعادَ بغَيظِهِ فتَقَوّلا

وعسَى نَسيمٌ بِتُّ أكتُمُ سرّنَا
عنهُ فراحَ يقولُ عني قد سلا

البهاء زهير









سيفضحُ العُمرُ ما كنّا كتمنَاهُ *** ويعلم الناسُ كم أودت بنَا آهُ
ما الشيبُ إلا حنينٌ كانَ في دمنا *** وما التجاعيدُ إلا ما حبسنَاهُ






قال ابن القيم
لو سمعت صرير أقلام الملائكة
وهي تكتب اسمك من الذاكرين
لمت شوقاً لقول لا إله إلا الله







بنى:
يقال بنيت أبني بناء وبنية وبنيا، قال عز وجل: (وبنينا فوقكم سبعا شدادا)
والبناء اسم لما يبنى بناء، قال تعالى: (لهم غرف من فوقها غرف مبنية)
والبنية يعبر بها عن بيت الله قال تعالى: (والسماء بنيناها بأيد - والسماء وما بناها)
والبنيان واحد لا جمع لقوله: (لا يزال بنيانهم الذي بنو ريبة في قلوبهم) وقال: (كأنهم بنيان مرصوص - قالوا ابنوا له بنيانا)
وقال بعضهم: بنيان جمع بنيانة فهو مثل شعير وشعيرة وتمر وتمرة ونخل ونخلة، وهذا النحو من الجمع يصح تذكيره وتأنيثه.
وابن أصله بنو لقولهم الجمع أبناء وفي التصغير بني، قال تعالى: (يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك - يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك - يا بني لا تشرك بالله - يا بني لا تعبد الشيطان)
وسمي بذلك لكونه بناء للأب فإن الأب هو الذي بناه وجعله الله بناء في إيجاده ويقال لكل ما يحصل من جهة شيء أو من تربيته أو بتفقده أو كثرة خدمته له أو قيامه بأمره هو ابنه نحو فلان ابن حرب وابن السبيل للمسافر وابن الليل وابن العلم.
قال الشاعر: * أولاك بنو خير وشر كليهما *
وفلان ابن بطنه وابن فرجه إذا كان همه مصروفا إليهما
وابن يومه إذا لم يتفكر في غده،
قال تعالى: (وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله) وقال تعالى: (إن ابني من أهلى - إن ابنك سرق)
وجمع ابن أبناء وبنون قال عز وجل: (وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة)، وقال عز
وجل (يا بني لا تدخلوا من باب واحد - يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد - يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان)
ويقال في مونث ابن ابنة وبنت والجمع بنات، وقوله تعالى: (هؤلاء بناتي هن أطهر لكم)
وقوله: (لقد علمت ما لنا في بناتك من حق) فقد قيل خاطب بذلك أكابر القوم وعرض عليهم بناته لا أهل قريته كلهم فإنه محال أن يعرض بنات له قليلة على الجمع الغفير، وقيل بل أشار بالبنات إلى نساء أمته وسماهن بنات له لكون كل نبي بمنزلة الأب لأمته بل لكونه أكبر وأجل الأبوين لهم ،
وقوله تعالى: (ويجعلون لله البنات) هو قولهم عن الله إن الملائكة بنات الله تعالى.






أكلَ عُذريٌّ معَ معاويةَ فرأى ثريدةً كثيرةَ السمنِ فجرَّها بين يديه
.
فقال معاوية : أَخَرَقْتَها لُتُغْرِقَ أهلَها ،
.
فقالَ : فُسُقْناهُ إلى بلدٍ مَيِّت .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون










مرَّ أعرابيٌّ في أطْمارٍ رثّةٍٍ برجلٍ فقال له الرجلُ :
.
والله ما يسرُّني أنْ كنتُ ضيفَكَ ليلتي هذه ،
.
فقالَ له الأعرابيُّ : أمَا واللهِ لو كنتَ ضيفِي لغدوْتَ مِن عندي أبطنَ مِن أمِّكَ
.
قبلَ أنْ تضعَكَ بساعةٍ ،
.
إنا واللهِ - إذا وَجَدْنا - آكلُكُم للمأَدُومِ ، وأطْعَمُكُم للمحرومِ .
.
البصائر والذخائر لأبي حيان التوحيدي









نزلَ رجلٌ بامرأةٍ مِن العربِ فقال :
.
هل مِن لبنٍ أو طعامٍ يُباعُ ؟
.
فقالت : إنكَ اللئيمُ أم حديثُ عهدٍ باللئامِ . إن العرب لا يبيعون طعام الضيف
.
فأُعْجبَ بقولِها وتزوَّجَها .
.
ربيع الأبرار للزمخشري






دخلَ الشعبيُّ على صديقٍ له : فلما أرادَ القيامَ قال :
.
لا تَفَرَّقُوا إلا عن ذَوَاقٍ .
.
ثم قال : أيُّ التحفتين أحبُّ إليك ؟
.
تحفةُ إبراهيمَ أم تحفةُ مريم ،
.
أرادَ اللحمَ أو الرُّطب ،
.
فقال : أمَّا تحفةُ إبراهيمَ فمَهْدِيٌّ بها الساعة .
.
فدعا بطبقٍ مِن رُطَب .
.
ربيع الأبرار للزمخشري









عليّ بن الحسين عليهما السلام :
.
تمامُ المروءةِ خِدمةُ الرجلِ ضيفَه كما خدمَهم أبونا إبراهيمُ بنفسِه وأهلِه ،
.
أما تسمعُ قولَه : " وامرأته قائمة " .
.
ربيع الأبرار للزمخشري










قال الأصمعيُّ : سألتُ عَنبسةَ بنَ وهبٍ الدارميَّ عن مكارمِ الأخلاقِ ،
.
فقال : أما سمعْتَ قولَ عاصم بن وائل المِنْقريّ : (من الطويل)
.
وإنَّا لَنقري الضيفَ قبلَ نزولِه ... ونُشبعُه بالبِشْرِ مِن وجهٍ ضاحكِ
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون








وقد يذهبُ العالمُ وتَبْقى كُتبُه ، ويَفْنى المُعَقِّبُ ويَبْقى أثرُه ،
.
ولولا ما رَسَمَتْ لنا الأوائلُ في كتبِها ، وخلَّدَتْ مِن عجيبِ حِكَمِها ،
.
ودَوَّنَتْ مِن أنواعِ سِيَرِها ؛ حتَّى شاهَدْنا بِها ما غابَ عنَّا ، وفتَحْنا بِها
.
المُسْتَغْلِقَ علينا ، فجمَعْنا إلى قليلِنا كثيرَهم ، وأدْرَكْنا ما لم نكنْ نُدرِكُه
.
إلاَّ بهم لقد خَسَّ حَظُّنا في الحكمة ، وانْقَطعَ سَبَبُنا مِن المعرفة ،
.
وقَصُرَتِ الهِمَّة ، وضَعُفَتِ النِّيَّةُ ، فاعْتَقَمَ الرّأيُ وماتَتِ الخواطرُ،
.
ونَبَا العقلُ .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص316









قال المأمونُ : لم أرَ أحداً أبرَّ مِن الفضلِ بنِ يحيى بأبِيه ،
.
بلغَ مِن بِرِّهِ به أنه كان لا يَتَوَضَّأُ إلا بماءٍ مُسَخَّن ،
.
فمنعَهمُ السَّجانُ مِن الوقودِ في ليلةٍ باردة ،
.
فلمَّا أخذَ يحيى مَضْجِعَه
.
قامَ الفضلُ إلى قُمْقُمٍ فأدْناهُ مِن المِصباحِ ، فلم يزلْ قائماً وهو في يدِه حتى أصبحَ ،
.
فشعرَ السَّجانُ بذلكَ فغَيَّبَ المِصباحَ
.
فباتَ مُتَأَبِّطَه إلى الصَّباحِ .
.
التذكرة المحمودية لابن حمدون










قال : ودَعَتْ أعرابيَّةٌ لرجلٍ فقالت :
.
كبَتَ اللَّه كلَّ عدوٍّ لك ، إلاّ نفسَك
.
قال : ودعا أعرابيٌّ فقال :
.
اللهمَّ هَبْ لي حقَّك ، وأرْضِ عَنِّي خلقَك .
.
وقال أعرابيٌّ : اللهمَّ إنّك قد أمرتَنا أنْ نَعفُوَ عمّن ظلمَنا ،
.
وقد ظلَمْنا أنفسَنا فاعفُ عنَّا ،
.
وقال أعرابيٌّ ورأى إبلَ رجلٍ قد كثُرَت بعدَ قِلّة ،
.
فقيل له: إنَّه قد زَوَّج أمَّه فجاءَتْه بنافجة ،
.
فقال: اللهمَّ إنّا نعوذُ بكَ مِن بعض الرِّزق،
.
أبو مجيب الرّبعي قال : قال أعرابيّ :
.
جنَّبكَ اللّه الأَمَرَّين ، وكفاك شَرَّ الأجوفَين،
.
الأجوفان: البَطْن والفرْج، والأَمَرَّانِ: الجوع والعُرْي
.
البيان والتبين










وقفَ أعرابيٌّ في بعضِ المواسم ، فقال :
.
اللهمَّ إنَّ لك عليَّ حقوقاً فتصدّقْ بها عليَّ ، وللناس تَبِعاتٌٍ فتحمّلْها عنِّي ،
.
وقد أوجبْتَ لكلِّ ضيفٍ قِرىً وأنا ضيفُكَ ، فاجعلْ قِرَايَ في هذه اللِّيلةِ الجنَّة .
.
البيان والتبين









الفضيل : أَتَخافُ أنْ تجوعَ ؟
.
لا تَخَفْ ،
.
أنتَ أهْوَنُ على اللهِ مِن ذلكَ ، إنَّما كانَ يجوعُ محمَّدٌ وأصحابُه .
.
وعنه : أجمعَتِ العربُ على أنَّ الشِّبَعَ لُؤْمٌ .
.
وعنه : خَصْلتانِ تُقَسِّيانِ القلبَ ، كثرةُ الأكلِ ، وكثرةُ الكلامِ .
.
ربيع الأبرار للزمخشري









رُوِيَ أنَّ رجلاً مِن الأولين كان يأكلُ ، وبينَ يديه دجاجةٌ مَشْويَّة ،
.
فجاءَ سائلٌ فَرَدَّه خائباً ، وكانَ الرجلُ مُتْرفاً ، فوقَعَتْ بينَه وبينَ امرأتِه فرقةٌ ،
.
وذهبَ مالُه ، وتَزَوَّجَتْ ،
.
فبينما زوجُها الثاني يأكلُ ، وبينَ يديه دجاجةٌ مَشْوِيَّةٌ إذْ جاءَ سائلٌ ،
.
فقال لزوجتِه : ناوِلِيهِ الدجاجةَ ، فناوَلَتْه ، ونظرَتْ فإذا زوجُها الأولُ ،
.
فأخبرَتْه بالقصة ،
.
فقال الثاني : وأنا واللهِ ذلك المسكين ، خَيَّبَني فَحَوَّلَ اللهُ نعمتَه وأهلَه إليَّ
.
لِقِلَّةِ شُكْرِه .
.
ربيع الأبرار للزمخشري









وقال محمد بن علي بن الحسين بن أبي طالب رضي الله عنهم :
.
ما لك من عيشك إلا لذّة تزدلف بك إلى حِمامك ،
.
وتقربك من يومك ، فأية أكلةٍ ليس معها غَصَص
.
أو شربة ليس معها شَرَق ، فتأمل أمرك ،
.
فكأنك قد صرت الحبيب المفقود ،والخيال المخترم .
.
أهل الدنيا أهل سفر لا يحلون عقد رحالهم إلا في غيرها .
.
قوله : " تزدلف بك إلى حمامك " ، يقول : تقربك :
.
ولذلك سميت المزدلفة وقوله عز وجل : " وزلفاً من الليل " :
.
إنما هي ساعات يقرب بعضها من بعض .
.
الكامل للمبرد










وقال رجل لعلي بن أبي طالب رحمة الله عليه وهو في خطبته :
.
يا أمير المؤمنين ، صف لنا الدنيا ،
.
فقال : ما أصف من دار أولها عناء ، وآخرها فناء ،
.
في حلالها حساب ، وفي حرامها عقاب ،
.
من صحّ فيها أمن ، ومن مرض فيها ندم ،
.
ومن استغنى فيها فُتن ، ومن افتقر فيها حزن .
.
الكامل للمبرد

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الخميس أبريل 14, 2016 4:48 pm

|السُلطان الظاهر رُكن الدّين بيبرس البِندقداري : هو أول مَن حَمل لقب خَادم الحَرمين الشريفين مِن بين حُكام وسَلاطين دولة المَماليك، وهو الثاني عامةً بَعد مُؤسس الدولة الأيوبية في مِصر السُلطان الناصر لدّين الله صَلاح الدين الأيوبي .

السُلطان سَيف الدُنيا والدّين المَنصور قلاوون : هو أول مَن أوجَد القُبَّة الخَضراء المَوجودة حالياً أعلى الحُجرة النَبوية المُطهرة في المَسجد النَبوي الشريف، لحمايتها مِن نزُول الأمطار إليها، وكان ذلك في عام 678 هـ ، وظلت عَلى ما يزيد عن قَرنين مِن الزمان، إلى أن حَدث حَريق بالمَقْصُورة الشَريفة والقُبَّة عام 886 هـ في عَهد السُلطان الأشرف سَيف الدّين قايتباي، والذي أمر على الفَور بتَجديدها .

مُحمد بن إياس الحَنفي | بدائع الزُهور في وقائع الدهُور " ج 1 ، ق 2 - ص 107 "

تَقي الدّين المقريزي | السُّلوك لمَعرفة دول المُلوك " ج 4 - ص 348 "













قال سُفيان بن عُيينة:
منْ رأى أنَّه خيرٌ من غيْرِه فقدْ اسْتَكْبرَ .

وقال الشاعر

إنَّ التَّواضُعَ مِن خصالِ المتَّقي
وبه التَّقِيُّ إلى المعالي يرتقي










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 7   الخميس أبريل 14, 2016 5:53 pm

كان إبراهيم النخعي -رحمه الله تعالى- أعور العين، وكان تلميذه سليمان بن مهران أعمش العين ( ضعيف البصر )...وقد روى عنهما ابن الجوزي في كتابه [المنتظم] :
أنهما سارا في أحد طرقات الكوفة يريدان الجامع ، وبينما هما يسيران في الطريق....
قال الإمام :
يا سليمان ! هل لك أن تأخذ طريقاً وآخذ آخر؟؟
فإني أخشى إن مررنا سوياً بسفهاء، ليقولون أعور ويقود أعمش فيغتابوننا فيأثمون !
فقال الأعمش :
يا أبا عمران ، وما عليك في أن نؤجر ويأثمون ؟!
فقال إبراهيم النخعي :
يا سبحان الله !! بل نسلم ويسلمون، خير من أن نؤجر ويأثمون !




كان الرَّبيع بن خُثَيْم معروفًا بجماله، كان جميلاً كأشد ما يكون الجمال، حتى إن المرأة إذا نظرت إليه لا تستطيع أن تملك نفسها، وقيل عنه: إنه كان يغطي على جزء من وجهه حتى لا يفتن النساء، ولكن كان مع هذا من أعظم عباد الله خوفًا من الله، وكان عُمره لا يجاوز الثلاثين؛ وكان في بلده فُسَّاق وفُجَّار يتواصون على إفساد الناس، وليسوا في بلد الربيع فقط، بل هم في كل بلد، ثُلَّة تسمى " فرقة الصدِّ عن سبيل الله "، يهمُّها أن تقودَ شباب الأمة وشيبها ونساءها إلى النار.
تواصوا على إفساد الربيع، فجاؤوا بأجمل امرأة عندهم،
وقالوا: هذه ألف دينار،
قالت: علام؟
قالوا: على قُبْلة واحدة من الربيع،
قالت: ولكم فوق ذلك أن يزني،
ثم ذهبت وتعرَّضت له في ساعة خلوة، وأبدت مفاتنها، ووقفت أمامه، فلما رآها صرخ فيها قائلاً: يا أمة الله،
كيف بك إذا نزل ملك الموت، فقطع منك حبل الوتين؟!
أم كيف بك يوم يسألك منكر ونكير؟!
أم كيف بك يوم تقفين بين يدي الربِّ العظيم؟!
أم كيف بك إن لم تتوبي يوم تُرمَيْن في الجحيم؟!
فصرخت وولَّت هاربة تائبة عابدة عائدة إلى الله - عز وجل - تقوم من ليلها ما تقوم، وتصوم من أيامها ما تصوم، فلُقِّبت بعد ذلك بعابدة الكوفة، وكان هؤلاء المفسدون يقولون: أردنا أن تفسد الربيع فأفسدها الربيع علينا؛
{وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللهِ}.





قال الجاحظ ، أبو عثمان عمرو بن بحر الليثي الكناني البصري ( ت 255 هـ = 869 م ) في ذم البخل:
لا أعرف شيئًا أبلغ في الهجاء بالبخل من قول أبي الشمقمق ، مروان بن محمد ( ت 200 هـ = 815 م ):
وما رَوَّحْتَنــــا لِتَذُبَّ عنَّا *** ولكنْ خِفتَ مِرزئةَ الذُّبــابِ
وقولِه:
الحابِس الرَّوث في أعجافِ بغلتِه *** خوفًا على الحَبِّ مِن لَقْطِ العصافيرِ





في البخل نظموا فقالوا :
أنشد عبد المحسن بن محمد الصُّوري فقال :
وأخٍ مَسَّه نُزولي بِقَرْحٍ *** مثلما مسَّني من الجوع قَرحُ
بِتُّ ضيفًا له كما حَكَم الدهـــــــــــــــــــــرُ وفي حُكمه على الحُرِّ قُبحُ
فابتداني يقولُ وهو مِن السَّكــــــــــــــــــرة بالهَمِّ طافحٌ ليس يصحو
لِمْ تَغرَّبتَ قُلتُ قال رسولُ اللـــــــــــــــــــــــــه والقولُ منه نُصْحٌ ونُجْحُ
"سافِروا تَغْنَموا" فقال وقد قا *** ل تَمام الحديثِ "صُوموا تَصِحُّوا"





في البخل نظموا فقالوا :
قال دعبل :
قوم إذا أكلوا أخْفَوا كلامَهمُ *** واستَوْثقوا مِن لزام البابِ والدارِ
لا يَقبس الجارُ منهم فضْلَ نارِهمُ *** ولا تَكُفُّ يدٌ عن حُرمةِ الجارِ





من الطرائف في البخل ما كان من هجاء أبي سهل أحمد بن محمد القطان ويُعرف بالمتُّوثّي ، يعرّض بالصُّولي:
غضِبَ الصُّولي لمَّا *** كسَر الضيفُ وسمَّى
ثم عند المضغ منهُ *** كاد أن يَتْلَفَ غمَّا
قال للضَّيفِ: ترفَّقْ *** شُمَّ ريحَ الخبزَ شَمَّا
واغتنم شكري ، فقال الضَّــــــيفُ: بل أَكلاً وَذمَّا











اسم الهيئة ...
إذا كان المصدر الأصلي يدل على مجرد الحدث فإنّ اسم الهيئة يصاغ للدلالة على الحدث وهيئته وصفته عند وقوعه فإذا قلتَ: أعجبتني جِلسة خالد فُهِمَ أنّ الإعجابَ ليس بحصول الجلوس فحسب وإنّما الإعجاب بجلوسٍ متصف بصفة معينة تدل عليها قرينة حالية وقد تدل على تلك الصفة قرينة لفظية كقولك: سرني أنْ يموت أبطالنا مِيتة الشهداء ...
صوغه: يصاغ اسم الهيئة من الثلاثي على وزن: {فِعلة} مثل: أكل إكلة / نظر نِظرة / وقف وِقفة نقول: الكسول يأكلُ إكلة النهم وينهض نِضة المتثاقل ويمشي مِشية المتماوت..
ونقول: وقف خالد في ساحات المعارك وِقفة الأبطال ونظر نِظرة المتفائل....
فإذا كان مصدر الثلاثي على وزن {فِعلة}
مثل: نِشدة / غِلطة / خِدمة / عِزة / رِدة ...دل على الهيئة بوصف المصدر مثل: ظهرت عليك عِزَّةُ الإيمان....
وإذا كان الفعل غير ثلاثي يصير مصدره بالوصف مصدر هيئته
نحو: ناضلنا الأعداء نضالا حميدًا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 7
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 10انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: