الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 6

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... , 11, 12, 13  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الخميس مارس 31, 2016 9:15 pm

هذه الأبيات منسوبة إلى مالك بن فهم الأسدي:
وَمَعنٌ والعميقي ثم عَمروٌ ** * وَحارِثُ منهم ذَرِبُ اللسانِ
شربتُ الماءَ من قَطري عمان *** فَلَم أَرَ مِثلَ ماء البَيذحانِ
فَيا عَجَباً لمن رَبَّيتُ طِفلاً *** أُلَقِّمُه بأَطرافِ البَنانِ
جَزاهُ اللَه من وَلَدٍ جزاءً *** سُلَيمَةَ إِنَّهُ شَراً جزاني
أُعَلِّمُه الرمايَة كُلَّ يَومٍ *** فَلَمّا استدَّ ساعِدهُ رَماني
وَكَم علمتُه نظمَ القوامي *** فَلما قالَ قافيةً هجاني
أَعلَّمه الفُتُوَّة كل وَقتٍ *** فَلَمّا طَرَّ شارِبُه جَفاني
رَمى عَيني بِسَهمٍ أَشقَذيٍّ *** حَديدٍ شَفرتَاهُ لهذَمانِ
توخّاني بِقَدحٍ شَكَّ قَلبي *** دَقيقٍ قد بَرَته الراحَتان
فأَهوى سَهمه كالبَرقِ حَتىّ *** أَصابَ به الفؤادَ وما أَتَّقاني
فَلا ظَفَرتِ يَداهُ حينَ يَرمي *** وَشُلَّت منه حامِلةُ البَنانِ
فَبَكوا يا بَنيَّ عليَّ حَولا *** ورَثُّوني وَجازوا من رَماني










وَيْلاهُ مِنْ لَحْظِها الْفَتَّاكِ إِنْ نَظَرَتْ
وَآهِ مِنْ قَدِّها الْعَسَّالِ إِنْ سَنَحَتْ

يَمُوتُ قَلْبِي وَيَحْيَا حَيْرَة ً وهُدى ً
في عالَمِ الْوَجْدِ إِنْ صَدَّتْ وإِنْ جَنَحَتْ

كَالْبَدْرِ إِنْ سَفَرَتْ، والظَّبْيِ إِنْ نَظَرَتْ
والْغُصْن إِنْ خَطَرَتْ، والزَّهْرِ إِنْ نَفَحَتْ

واخَجْلَة َ الْبَدْرِ إِنْ لاحَتْ أَسِرَّتُهَا
وحيرة َ الرشإِ الوسنانِ إن لمحَت

البارودي













أما واعدتنـــــــــي يا قلب أنِّي *** إذا ما تبـــــــــت عن ليلى تتوبُ
فها أنا تائبٌ عن حــــــبِّ ليلى *** فما لك كلـــَّـــــــما ذُكرتْ تذوبُ
قيس








قالوا: ستَعمى! قلت ذاك حديثكم
أما أنا فأرى بغير عيوني

الطبٌ لا يرقى لفهم بصيرتي
كلا ولا في علمهِ تكويني

الله أعطاني البصيرة في دمي
لأرى الحياة بخافقي وشجوني

وأراقب الدنيا بقلبٍ مُشرقٍ
فيه عن الإبصار ما يُغنيني

قلبي حوى الدنيا، وأعينكم حوت
وجهي، فمن منا مريض عيونِ!

عبد الواسع السقاف









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الجمعة أبريل 01, 2016 9:05 pm

أَبكي الذينَ أذَاقُوني مَوَدَّتَهم
حتى إذا أيقظوني في الهوى رقدوا

واستنهضوني فلما قُمْتُ منتصبا
بثقْل ما حَمَّلوني وُدَّهم قَعدُوا

لأخرجن من الدنيا وحبهمُ
بين الجَوانح لم يشعر به أحد

ألْقَيْتُ بيني وبين الْحُزن معرفة ً
لا تنقضي أبداً أو ينقضي الأبد

بشار بن برد










بل:
للتدارك وهو ضربان:
ضرب يناقض ما بعده ما قبله لكن ربما يقصد به لتصحيح الحكم الذى بعده إبطال ما قبله وربما قصد لتصحيح الذى قبله وإبطال الثاني.
فمما قصد به تصحيح الثاني وإبطال الاول قوله تعالى: (إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الاولين - كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون) أي ليس الامر كما قالوا بل جهلوا فنبه بقوله ران على قلوبهم على جهلهم
وعلى هذا قوله في قصة إبراهيم (قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا يا إبراهيم قال بل فعله كبيرهم هذا فاسئلوهم إن كانوا ينطقون)
ومما قصد به تصحيح الاول وإبطال الثاني قوله تعالى: (فأما الانسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربى أكرمن. وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربى
أهانن. كلا بل لا تكرمون اليتيم)
أي ليس إعطاؤهم المال من الاكرام ولا منعهم من الاهانة لكن جهلوا ذلك لوضعهم المال في غير موضعه،
وعلى ذلك قوله تعالى: (ص والقرآن ذى الذكر بل الذين كفروا في عزة وشقاق) فإنه دل بقوله: (والقرآن ذى الذكر) أن القرآن مقر للتذكر وأن ليس امتناع الكفار من الاصغاء إليه أن ليس موضعا للذكر بل لتعززهم ومشاقتهم.
وعلى هذا (ق والقرآن المجيد بل عجبوا) أي ليس امتناعهم من الايمان بالقرآن أن لا مجد للقرآن ولكن لجهلهم ونبه بقوله (بل عجبوا) على جهلهم لان التعجب من الشئ يقتضى الجهل بسببه وعلى هذا قوله عزوجل: (ما غرك بربك الكريم الذى خلقك فسواك فعدلك في أي صورة ما شاء ركبك كلا بل تكذبون بالدين) كأنه قيل ليس ههنا ما يقتضى أن يغرهم به تعالى ولكن تكذيبهم هو الذى حملهم على ما ارتكبوه.
والضرب الثاني من بل هو أن يكون مبينا للحكم الاول وزائدا عليه بما بعد بل نحو قوله تعالى: (بل قالوا أضغاث أحلام بل افتراه بل هو شاعر) فإنه نبه أنهم يقولون أضغاث أحلام بل افتراه يزيدون على ذلك بأن الذى أتى به مفترى افتراه بل يزيدون فيدعون أنه كذاب فإن الشاعر في القرآن عبارة عن الكاذب بالطبع وعلى هذا قوله تعالى: (لو يعلم الذين كفروا حين لا يكفون عن وجوههم النار ولا عن ظهورهم ولا هم ينصرون.
بل تأتيهم بغتة فتبهتهم) أي لو يعلمون ما هو زائد عن الاول وأعظم منه وهو أن تأتيهم بغتة،
وجميع ما في القرآن من لفظ بل لا يخرج من أحد هذين الوجهين وإن دق الكلام في بعضه.












أَصُبُّ الروح في كأس المنايا ...
ولي وطن بلغت به التراقي،

ولي وطن يشق الحزن فلقًا ...
ويصنع من مغازله اشتياقي.








*(لو) للشرط وللمصدرية نحو :
لو أنصف الناس استراح القاضي. {يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ}
ويقال لها في نحو المثال الأول حرف امتناع لامتناع، أي انتفاء الجواب لانتفاء الشرط.
*(ما) تكون نافية وزائدة وكافة عن العمل ومصدرية نحو:
{ما هَذا بَشَراً}، {فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ}، {كَأَنَّما يُساقُونَ إِلَى الْمَوْتِ}، {ضاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِما رَحُبَتْ}
وقد يلحظ الوقت مع المصدرية فيقال لها مصدرية ظرفية نحو {وَأَوْصانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكاةِ ما دُمْتُ حَيّاً}.
*(مذ) للابتداء أو الظرفية نحو:
ما كلمتُه مذ سنة ولا قابلته مذ يومنا.
*(ها) للتنبيه تدخل على أسماء الإشارة كهذا وهذه الضمائر كهأنذا وهأنتم والجمل نحو:
ها إنّ صاحبك بالباب.
*(هل) للاستفهام نحو: هل طلع النهار؟
وتفارق الهمزة في أنها لا تدخل على نفي ولا شرط ولا مضارع حالي ولا إنَّ.
*(وا) للندبة نحو: واإسلاماه.
*(يا) للنداء وللندبة وللتنبيه نحو ((يأيها النّاس)). يا حسيناه.
{يا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ بِما غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ}.
*(النون الثقيلة) تدخل على الفعل لتوكيده نحو {لَيُسْجَنَنَّ} ولا تلحق الماضي أبداً.












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الجمعة أبريل 01, 2016 9:08 pm

وَرِزْقُـكَ لَيْسَ يُنْقِصُهُ التَأَنِّـي *** وَلَيْسَ يَـزِيدُ فِي الرِّزْقِ العَنَـاءُ
وَلا حُـزْنٌ يَدُومُ وَلا سُـرُورٌ *** وَلا بُـؤْسٌ عَلَيْكَ وَلا رَخَـاءُ
إِذَا مَا كُنْـتَ ذَا قَلْبٍ قَنُـوعٍ *** فَأَنْـتَ وَمَالِكُ الدُّنْيَا سَـوَاءُ
( الشافعي ) .










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الجمعة أبريل 01, 2016 9:10 pm

ضحكت فقالـوا ألا تحتشـم : بكـيـت فقـالـوا ألا تبـتـسـم
بسمـت فقالـوا يرائـي بهـا : عبست فقالـوا بـدا مـا كتـم
صمت فقالوا كليـل اللسـان : نطقـت فقالـوا كثيـر الكـلـم
حلمت فقالوا صنيع الجبان : ولـو كــان مقـتـدراً لانتـقـم
بسلـت فقالـوا لطـيـشٍ بــه : وما كان مجترئـاً لـو حكـم
يقـولـون شــذ إذا قـلــت لا : وإمـعــة حـيــن وافـقـتـهـم
فأيـقـنـت أنـــي مـهـمـا أرد : رضـا النـاس لا بــد من أن أذم
ـــ من روائع الإمام الشافعي رحمه الله



وَرِزْقُـكَ لَيْسَ يُنْقِصُهُ التَأَنِّـي *** وَلَيْسَ يَـزِيدُ فِي الرِّزْقِ العَنَـاءُ
وَلا حُـزْنٌ يَدُومُ وَلا سُـرُورٌ *** وَلا بُـؤْسٌ عَلَيْكَ وَلا رَخَـاءُ
إِذَا مَا كُنْـتَ ذَا قَلْبٍ قَنُـوعٍ *** فَأَنْـتَ وَمَالِكُ الدُّنْيَا سَـوَاءُ
(الشافعي) .




ﺩَﻉْ ﻋَﻨْﻚَ ﻟَﻮْﻣﻲ ﻓﺈﻥّ ﺍﻟﻠّﻮْﻡَ ﺇﻏْﺮَﺍﺀُ
ﻭﺩَﺍﻭﻧﻲ ﺑﺎﻟّﺘﻲ ﻛﺎﻧَﺖْ ﻫﻲَ ﺍﻟﺪّﺍﺀُ
ﺻَﻔﺮﺍﺀُ ﻻ ﺗَﻨْﺰﻝُ ﺍﻷﺣﺰﺍﻥُ ﺳَﺎﺣَﺘﻬﺎ
ﻟَﻮْ ﻣَﺴّﻬﺎ ﺣَﺠَﺮٌ ﻣَﺴّﺘْﻪُ ﺳَﺮّﺍﺀُ
ﻣِﻦْ ﻛﻒ ﺫﺍﺕ ﺣِﺮٍ ﻓﻲ ﺯﻱّ ﺫﻱ ﺫﻛﺮٍ
ﻟَﻬﺎ ﻣُﺤِﺒّﺎﻥِ ﻟُﻮﻃﻲٌّ ﻭَﺯَﻧّﺎﺀُ
ﺖْﻣﺎﻗَ ﺑِﺈﺑْﺮﻳﻘِﻬﺎ ، ﻭﺍﻟﻠﻴﻞُ ﻣُﻌْﺘَﻜِﺮٌ
ﻓَﻼﺡَ ﻣِﻦْ ﻭَﺟْﻬِﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺒَﻴﺖِ ﻷﻻﺀُ
ﻓﺄﺭْﺳﻠَﺖْ ﻣِﻦْ ﻓَﻢ ﺍﻹﺑْﺮﻳﻖ ﺻﺎﻓﻴَﺔ ً
ﻛﺄﻧَّﻤﺎ ﺃﺧﺬَﻫﺎ ﺑﺎﻟﻌﻴﻦِ ﺇﻏﻔﺎﺀُ
ْﺖَّﻗﺭَ ﻋَﻦِ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺣﺘﻰ ﻣﺎ ﻳﻼﺋﻤُﻬﺎ
ﻟَﻄﺎﻓَﺔ ً، ﻭَﺟَﻔﺎ ﻋَﻦْ ﺷَﻜﻠِﻬﺎ ﺍﻟﻤﺎﺀُ
ﻓﻠَﻮْ ﻣَﺰَﺟْﺖَ ﺑﻬﺎ ﻧُﻮﺭﺍً ﻟَﻤَﺎﺯَﺟَﻬﺎ
ﺣﺘﻰ ﺗَﻮَﻟﺪَ ﺃﻧْﻮﺍﺭٌ ﻭﺃَﺿﻮﺍﺀُ
ﺩﺍﺭﺕْ ﻋﻠﻰ ﻓِﺘْﻴَﺔ ٍ ﺩﺍﻥًَ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥُ ﻟﻬﻢْ،
ﻓَﻤﺎ ﻳُﺼﻴﺒُﻬُﻢُ ﺇﻻّ ﺑِﻤﺎ ﺷﺎﺅﻭﺍ
ﻟﺘِﻠﻚَ ﺃَﺑْﻜِﻲ ، ﻭﻻ ﺃﺑﻜﻲ ﻟﻤﻨﺰﻟﺔ ٍ
ﻛﺎﻧﺖْ ﺗَﺤُﻞُّ ﺑﻬﺎ ﻫﻨﺪٌ ﻭﺃﺳﻤﺎﺀُ
ﺣﺎﺷﻰ ﻟِﺪُﺭَّﺓ َ ﺃﻥ ﺗُﺒْﻨَﻰ ﺍﻟﺨﻴﺎﻡُ ﻟﻬﺎ
ﻭَﺃﻥْ ﺗَﺮُﻭﺡَ ﻋَﻠَﻴْﻬﺎ ﺍﻹﺑْﻞُ ﻭَﺍﻟﺸّﺎﺀُ
ﻓﻘﻞْ ﻟﻤﻦْ ﻳﺪَّﻋِﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻠﻢِ ﻓﻠﺴﻔﺔ ً
ﺣﻔِﻈْﺖَ ﺷَﻴﺌًﺎ ، ﻭﻏﺎﺑَﺖْ ﻋﻨﻚ ﺃﺷﻴﺎﺀُ
ﻻ ﺗﺤْﻈُﺮﺍﻟﻌﻔﻮَ ﺇﻥ ﻛﻨﺖَ ﺍﻣﺮَﺃًَ ﺣَﺮﺟًﺎ
ﻓَﺈﻥّ ﺣَﻈْﺮَﻛَﻪُ ﻓﻲ ﺍﻟﺪّﻳﻦ ﺇﺯْﺭﺍﺀ
‫‏أبو نواس‬



كلّما راجَعت أحْلام الصّبا
قلتُ يا ليت الصِّبا لم يزلِ!
أيّها القلب الذي في أضلعي
إنّما اللّذّة جهلاً فاجهلِ
"إيليا أبو ماضي"

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الجمعة أبريل 01, 2016 9:13 pm

ولما حضرَتْ عمرَ بنَ عبد العزيز الوفاةُ قال :
.
اللهمَّ إنكَ أمرتَني فقَصَّرْتُ ، ونَهَيْتَني فعَصَيْتُ ، وأنْعَمْتَ عليَّ فأفْضَلْتَ ،
.
فإنْ عَفَوْتَ فقد مَنَنْتَ ، وإنْ عاقَبْتَ فما ظَلَمْتَ ، ألا إني أشهدُ أنْ لا إلهَ
.
إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له ، وأنَّ محمّداً عبدُه ورسولُه ، ثمّ قَضَى رحمَه الله.
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص111
.








وَيْلاهُ مِنْ لَحْظِها الْفَتَّاكِ إِنْ نَظَرَتْ
وَآهِ مِنْ قَدِّها الْعَسَّالِ إِنْ سَنَحَتْ

يَمُوتُ قَلْبِي وَيَحْيَا حَيْرَة ً وهُدى ً
في عالَمِ الْوَجْدِ إِنْ صَدَّتْ وإِنْ جَنَحَتْ

كَالْبَدْرِ إِنْ سَفَرَتْ، والظَّبْيِ إِنْ نَظَرَتْ
والْغُصْن إِنْ خَطَرَتْ، والزَّهْرِ إِنْ نَفَحَتْ

واخَجْلَة َ الْبَدْرِ إِنْ لاحَتْ أَسِرَّتُهَا
وحيرة َ الرشإِ الوسنانِ إن لمحَت

البارودي










في كتاب "بر الوالدين" لابن الجوزي

قَالَ هِشَامُ بْنُ حَسَّانَ : قُلْتُ لِلْحَسَنِ : إِنِّي أَتَعْلَمُ الْقُرْآنَ ، وَإِنَّ أُمِّي تَنْتَظِرُنِي بِالْعَشَاءِ ، قَالَ : فَقَالَ الْحَسَنُ : " تَعَشَّ الْعَشَاءَ مَعَ أُمُّكِ تَقَرَّ بِهِ عَيْنُهَا ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ حَجَّةٍ تَحُجُّهَا تَطَوُّعًا "

















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الجمعة أبريل 01, 2016 9:22 pm

علاقة الصرف بالإبداع والثقافة (4)
قال المتنبي مستعينا بثقافته الصرفية في باب التصغير :
وكانَ ابنا عدوِّ كاثَراه *** لهُ يائي حُروفِ أُنَيسِيانِ
وقال موظفا دلالة جمع القلة :
أعددت للغادرين أسيافا *** أجدعُ منهم بهنّ آنافا
لا يرحم الله أرؤسا لهم *** أطَرنَ عن هامِهِنّ أقحافا
ما ينقِمُ السيفُ غيرَ قِلّتهم *** وأن تكون المِئُونَ آلافا
وقال أبو العلاء : ألا ترى جمع ما لا عقل يُسندُهُ *** جمعَ المؤنث فيه التاءُ والألفُ
وقال : وجدتّنيَ اللُّجينَ أو الثّريا *** وتصغيرُ المصغّر لا يجوز

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الجمعة أبريل 01, 2016 9:26 pm

الزَّجَّاجُ يدرسُ النحوَ على المُبَرِّد
.
حدَّثَني أبو الحسنِ بنُ الأزرق قال : حدَّثَني أبو محمد بن دُرُسْتويه النحويّ
.
قال : حدَّثَني الزَّجَّاجُ قال : كنتُ أخْرُطُ الزُّجَاجَ ، فاشْتَهَيْتُ النَّحْو ،
.
فَلَزِمْتُ المُبَرِّدَ لِتَعَلُّمِه ، وكان لا يُعَلِّمُ مَجَّانا ً، ولا يُعلِّمُ بأجرةٍ إلا
.
على قدرِها .
.
فقال لي : أيَّ شيءٍ صناعَتُك ؟
.
قلتُ : أخْرُطُ الزُّجاج ، وكَسْبي في كلِّ يومٍ دِرهمٌ ودانِقان ،
.
أو درهمٌ ونِصف ، وأريدُ أنْ تُبالغَ في تعليمي ، وأنا أعطيكَ في كلِّ يومٍ
.
دِرهماً ، وأشْرُطُ لكَ أني أعطيكَ إيَّاهُ أبداً ، إلى أنْ يُفَرِّقَ الموتُ بينَنا ،
.
اسْتَغْنَيتُ عن التعليمِ أوِ احْتَجْتُ إليه .
.
قال : فَلَزِمْتُه ، وكنتُ أخدمُه في أمورِه ، ومعَ ذاكَ أعطيه الدرهم ،
.
فنصَحَني في التعليم ، حتى اسْتَقْلَلْتُ .
.
فجاءَه كتابٌ مِن بني ماريّة ، مِن الصراة ، يلتمسون مُعلماً نحوياً
.
لأولادهم ، فقلتُ له : أسْمِنِي لهم ، فأسماني ، فخرجْتُ إليهم ،
.
فكنتُ أعَلِّمُهم ، واُنْفِذُ إليه في كلِّ شهرٍ ثلاثين درهماً ، وأتَفَقَّدُه بعدَ
.
ذلكَ بما أقدِرُ عليه .
.
ومضَتْ على ذلكَ مُدَّة ، فطلَبَ مِنه عبيدُ الله بن سليمان ، مُؤَدِّباً
.
لابْنِه القاسم .
.
فقال له : لا أعرفُ لكَ إلا رجلاً زَجَّاجاً بالصراة مع بني ماريّة .
.
قال : فكتبَ إليهم عبيدُ الله فاسْتَنْزَلَهم عني ، فنَزَلوا له .
.
فأحْضَرَني وأسَلَمَ القاسمَ إليَّ ، فكانَ ذلك سبب غِناي .
.
وكنتُ أعْطِي المُبَرِّدَ ذلك الدرهمَ في كلِّ يوم ، إلى أنْ ماتَ ،
.
ولا أُخْلِيهِ مِن التَّفَقُّدِ معَه بحسب طاقتي .
.
نشوار المحاضرة للقاضي التنوخي (ت384هـ) ج1 ص274
.
الصراة : نهر ببغداد













ولمّا دخلَ يزيدُ الرقاشيُّ على عمرَ بنِ عبدِ العزيزِ قال :
.
عِظْني يا يزيد !
.
فقال : يا أميرَ المؤمنين ، اعْلَمْ ما أنتَ أوَّلُ خليفةٍ تموت !
.
فبكى عمرُ وقال : زِدْني يا يزيد .
.
فقال : يا أميرَ المؤمنين ليسَ بيْنَكَ وبينَ آدمَ إلا أبٌ ميِّت !
.
فبكى وقال : زِدْني يا يزيد .
.
فقال : يا أميرَ المؤمنين ليسَ بينكَ وبينَ الموتِ مَوْعِدٌ .
.
فبكى وقال : زِدْني يا يزيد .
.
فقال : يا أميرَ المؤمنين ليسَ بينَ الجَنَّةِ والنَّارِ مَنْزل !
.
فسَقَطَ مَغْشِيَّاً عليه .
.
سراج الملوك للطرطوشي












أبو حاتم عن الأصمعيُّ قال : خَرجَ الَحَجَّاجُ ذاتَ يومٍ فأصْحَرَ ،
.
وحَضَر غَدَاؤُه ، فقال : اطْلُبُوا مَن يَتَغدَّى مَعَنا ، فَطلَبُوا ، فلم يَجدُوا
.
إلا أعرابياً في شَمْلةٍ فأتَوْهُ به ؛
.
فقال له : هَلُمَّ ؛
.
قال له : قد دعانِي مَن هو أكرمُ مِنكَ فأجَبْتُه ؛
.
قال : ومَن هو ؟
.
قال : اللهُ تبارك وتعالى ، دعاني إلى الصَّيامِ فأنا صائِم ؛
.
قال : صَوْمٌ في مثلِ هذا اليوم على حَرّ ؛
.
قال : صُمْتُ ليومٍ هو أحرُّ منه ؛
.
قال : فأفْطِرْ اليومَ وصُمْ غداً ؛
.
قال : ويَضْمَنُ ليَ الأميرُ أنْ أعيشَ إلى غد ؛
.
قال : ليسَ ذلكَ إليَّ ؛
.
قال : فكيفَ تَسْألُني عاجِلاً بآجلٍ ليسَ إليه سَبيل ؛
.
قال : طَعامٌ طَيِّبٌ ،
.
قال : واللهِ ما طَيَّبَه خَبَّازُكَ ولا طَبَّاخُك ، ولكنْ طَيَّبَتْه العافية ؛
.
قال الحجاج : تاللهِ ما رأيتَ كاليوم ، أخْرِجوه عنِّي .
.
العقد لابن عبد ربه










الأصمعيُّ عن أبانِ بنِ تغلب قال : مَرَرْتُ بامرأةٍ بأعلى الأرض ،
.
وبين يديها ابنٌ لها يريدُ سَفَراً ، وهي تُوْصِيهِ فقالتْ : اجْلِسْ أمْنَحْكَ
.
وَصِيَّتِي وباللَّه توفيقُك ، وقليلُ إجْدَائِها عليكَ أنفَعُ مِن كثيرِ عقلِك :
.
إيَّاكَ والنَّمائِمَ فإنَّها تزرعُ الضَّغائن ، ولا تجعلْ نَفْسكَ غرضاً للرُّماة ،
.
فإنَّ الهدفَ إذا رُمِيَ لم يَلْبثْ أنْ يَنْثَلِم ، ومثِّلْ لِنَفسِكَ مثالاً ،
.
فما اسْتَحْسَنْتَه مِن غيرِكَ فاعمَلْ به ، وما كرهْتَه مِنه فدَعْه واجْتَنِبْه ،
.
ومَن كان مَوَدَّتُه بِشرَهُ كان كالرِّيحِ في تَصَرُّفِها ،
.
ثم نظرَتْ فقالتْ : كأنكَ يا عِراقيُّ أُعجبْتَ بكلامِ أهلِ البَدْو ؟
.
ثم قالتْ لابْنِها : إذا هزَزْتَ فهُزَّ كريماً ؛ فإنَّ الكريمَ يَهْتَزُّ لهزَّتِك ،
.
وإيّاكَ واللئيمَ فإنّه صخرةٌ لا ينفجرُ ماؤُها ، وإيّاكَ والغَدْرَ فإنّه
.
أقبحُ ما تُعُومِلَ به ، وعليكَ بالوفاءِ ففيه النَّماءُ ، وكُنْ بمالِكَ جَواداً ،
.
وبديْنِكَ شَحيحاً ، ومَن أُعْطِيَ السَّخاءَ والحِلمَ فقد استَجادَ الحُلَّةَ :
.
رَيطَتَها وسِرْبالَها ، انهَضْ على اسمِ اللَّه .
.
البيان والتبين للجاحظ














قال وتزوَّجَ شيخٌ مِن الأعرابِ جاريةً مِن رَهْطِه ، وطَمِعَ أنْ تلِدَ له
.
غُلاماً فولدَتْ له جاريةً ، فهجَرَها وهَجَرَ مَنْزلَها ، وصارَ يَأْوِي إلى
.
غيرِ بيتِها ، فمَرَّ بِخبائِها بعدَ حَولٍ وإذا هيَ تُرَقِّصُ بُنَيَّتَها منه ،
.
وهي تقول :
.
ما لأبِي حَمزَةَ لا يَأْتِينا ... يَظَلُّ في البيتِ الذي يَلِينا
.
غَضْبانَ أنْ لا نلِدَ البَنِينا ... تَاللَّهِ ما ذلكَ في أيْدِينا
.
وإنَّما نأْخُذُ ما أُعْطِينا
.
فلمَّا سمعَ الأبياتَ مرَّ الشيخُ نحوَهُما حُضْراً حتى وَلَجَ عليهِما الخباءَ
.
وقَبَّلَ بُنَيَّتَها وقال : ظلمْتُكُما وربِّ الكعبة .
.
البيان والتبين للجاحظ












وَقفتْ أعرابيّةٌ على قبرِ أبيها فقالت : يا أبتِ ، إنَّ في اللهِ تباركَ وتعالى
.
مِن فَقْدِكَ عِوَضاً ، وفي رسولِ الله صلى الله عليه وسلم مِن مُصيبَتِكَ
.
أسْوة ، ثم قالتْ : اللهمَّ ، نَزلَ بِكَ عبدُكَ مُقْفِراً مِن الزَّاد ،
.
مُخْشَوْشِنَ المِهاد ، غَنِيَّاً عمَّا في أيدي العِباد ، فقيراً إلى ما في يَدَيكَ
.
يا جَواد ، وأنتَ أيْ ربِّ خيرُ مَن نزلَ به المُؤَمِّلون ، واسْتَغْنى
.
بفَضْلِهِ المُقِلُّون ، وولَجَ في سَعةِ رَحْمَتِه المُذْنبون .
.
اللهمَّ فَلْيَكُنْ قِرَى عبدِكَ مِنكَ رَحْمتَك ، ومِهادُه جَنَّتَك ، ثم انصرفَتْ.
.
العقد لابن عبد ربه ج3 ص200
.
القِرَى : ما يقدم للضيف .












وقُدِّمَ أعرابيٌّ إلى السلطان ، فقال له : قُلِ الحقَّ وإلا أوجعتُكَ ضَرْباً ؟
.
قال له : وأنتَ فاعمَلْ به ، فواللهِ لَمَا أَوْعَدَكَ الله على تَرْكِه أعظمُ
.
مِمَّا تَوَعَّدُنِي به.
.
العقد لابن عبد ربه

















قال : وقِيلَ لأعرابيّةٍ أُصيبَتْ بابِنها : ما أحسنَ عَزاءَك ؟
.
قالت : إنَّ فقدِي إيَّاه أمَّنَنِي كلَّ فَقْدٍ سِواه ، وإنَّ مُصَيبتِي به هَوَّنَتْ عليَّ
.
المصائبَ بعدَه ، ثم أنشأَتْ تَقول:
.
مَن شاءَ بَعدَك فَلْيمُتْ ... فَعَليكَ كنتُ أُحاذِرُ
.
أكُنْتَ السَّوادَ لمُقلَتِي ... فعليكَ يَبْكي النَّاظِرُ
.
ليتَ المنازلَ والدِّيا ... رَ حَفائرٌ ومَقابِرُ
.
العقد لابن عبد ربه



















نادرة لطيفة
.
اجتمع مُحَدِّثٌ ونصرانيّ في سفينة فصَبَّ النصرانيُّ من رَكْوَةٍ كانت
.
معه في مشربة ، وشرب ، وصبَّ وعرضَ على المُحدِّثِ فتناوَلَها من
.
غيرِ فِكْرٍ ولا مُبَالاةٍ .
.
فقالَ النصرانيُّ : جُعِلْتُ فِداكَ ، هذا خمرٌ .
.
فقال : مِنْ أينَ علمْتَ أنَّها خمرٌ ؟
.
قال : اشْتراها غُلامِي من خمَّارٍ يهوديٍّ ، وحلفَ أنَّها خمرٌ عَتِيقٌ .
.
فشرِبَها بالعَجَلة ،
.
وقال للنصرانيِّ : أنتَ أحمقٌ ، نحنُ أصحابُ الحديثِ نروي عن
.
الصَّحابةِ والتابعين أَفَنُصَدِّقُ نصرانيّاً عن غُلامِه عن يهوديٍّ ،
.
والله ما شربْتُها إلّا لضعفِ الإسْناد .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي ص45












ولا أعلمُ شيئاً أدْعى إلى التَّحابِّ ، وأوْجَبَ في التَّهادي ، وأعلى مَنْزلةً
.
وأشرفَ مرتبةً ، مِن العلمِ الذي جعلَ اللهُ العملَ له تَبَعاً ، والجنةَ له ثواباً .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص314













وقد قالَ أهلُ العلم ، وأهلُ التجربة والفهم :
.
" لَمَا يَزَعُ اللهُ بالسلطانِ أكثرُ مِمَّا يَزَعُ بالقرآن " .
.
وقد كان يقال : شيئان مُتَباينان ، إنْ صَلُحَ أحدُهما صَلُحَ الآخر :
.
السلطانُ والرَّعية .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص313














زهير
.
يُقالُ إنَّه أجمعُ الناس للكثير من المعاني في القليل من الألفاظ
.
وأبياتُه التي في آخر قصيدتِه التي أوَّلُها :
.
أَمِنْ أُمِّ أوْفى دِمْنةٌ لمْ تكلَّمِ ...
.
يُشبهُ كلامَ الأنبياءِ ، وهي من أحكمِ حِكَمِ العرب ،
.
وما منها إلا غُرَّةٌ ودُرَّة ، ومِمَّا وقعَ الإجماعُ على أنَّ أمْدحَ بيتٍ
.
للعربِ قولُه :
.
تَراهُ إذا ما جئْتَه مُتَهَلِّلاً ... كأنَّك تُعْطيهِ الذي أنتَ سائِلُه
.
الإعجاز والإيجاز للثعالبي ص137












[ خطبة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ]
.
أما بعد ، فإنّ الدنيا قد أدبرَتْ وآذنَتْ بوَداع ، وإنَّ الآخرةَ قد أقبلتْ
.
وأشرفتْ باطِّلاع ، وإنَّ المِضمارَ اليوم و غداً السِّباق ، والسبقةُ الجنة ،
.
والغايةُ النار ، ألا وِإنكم في أيام أمل ، مِن ورائِه أجَلٌ ، فمَن أخْلَصَ في
.
في أيامِ أملِه ، قبلَ حُضورِ أجلِه ، نفعَه عملُه ، ولم يَضُرَّهُ أملُه ؛ ومَن قَصَّرَ
.
في أيامِ أملِه ، قبلَ حُضورِ أجلِه ، فقد خَسِرَ عملَه، وضَرَّه أملُه ،
.
ألا فاعْملوا في الرَّغْبة ، كما تَعملون في الرَّهبة ، ألا وإني لم أرَ كالجنَة ،
.
نامَ طالُبها ، ولا كالنَارِ ، نامَ هاربُها ،
.
ألا وإنه مَن لم يَنْفعْه الحقُّ ضرَّه الباطل ، ومَن لمْ يستقمْ به الهديُ يجرْ
.
به الضلال ، ألا وإنكم قد أُمِرْتم بالظَّعْن ، ودُلِلْتم على الزّاد ، وإنَّ أخوفَ
.
ما أخافُ عليكم اتباع الهوى ، وطولُ الأمل .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون (ت562هـ) ج1 ص64











فإنَّ العربَ لم تعظِّمْ شيئاً قطُّ كتعظيمِها موقعَ الإنعام والشكر والأحدوثةِ
.
الحسنة ، والذكر والتمييز ، والاستمدادِ للنعم ، والكفرُ حائلٌ بين العَوْدِ
.
والبدْء .
.
قال عنترة :
.
نِّبيت بشراً غير شاكرِ نعمتي ... والكفرُ مَخبثةٌ لنفسِ المُنعم
.
وقال السِّنديُّ :
.
فلم أُجزَ بُالحسنى وعادَتْ مشاربي ... بلاقعُ يقروها الحمام المُقرقرُ
.
تبدَّلتُ بالإحسانِ سوءاً وربما ... تنكَّرَ للمعروف مَن كان يكفرُ
.
ويدلُّ على حبِّهم للثناءِ وجميل الذكرِ قولُ الأسديّ :
.
فإني أحبُّ الخُلدَ لو أستطيعُه ... وكالخلدِ عندي أنْ أموتَ ولمْ أُلَمْ
.
وقال :
.
فأثْنُوا علينا لا أبا لأبِيكُم ... بِمَسْعاتِنا إنَّ الثناءَ هو الخلدُ
.
وقال الغنويّ :
.
فإذا بلغْتُم أهلَكم فتحدَّثوا ... إنَّ الحديثَ مَهالكٌ وخلودُ
.
فجعلوا الذِّكرَ بالجميلِ مثلَ الخلودِ في النعيم .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص303

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت أبريل 02, 2016 4:17 pm

أصحاب الليل (لابن الرومي) :
تتجافى جنوبهم ** عن وطيء المضاجعِ
كلهم بين خائف ** مستجير وطامع
تركوا لذة الكرى ** للعيون الهواجع
ورعَوْا أنجم الدجى ** طالعًا بعد طالع
لو تراهم إذا همُ ** خطروا بالأصابع
وإذا هم تأوَّهوا ** عند مر القوارع
وإذا باشروا الثرى ** بالخدود الضوارع
واستهلت عيونهم ** فائضات المدامع
ودَعَوْا : يا مليكَنا ** يا جميلَ الصنائع
اعفُ عنا ذنوبَنا ** للوجوه الخواشع
اعف عنا ذنوبنا ** للعيون الدوامع
أنت - إن لم يكن لنا ** شافع - خير شافع
فأجيبوا إجابة ** لم تقع في المسامع :
ليس ما تصنعونه ** أوليائي بضائع
تاجروني بطاعتي ** تربحوا في البضائع
وابذلوا لي نفوسكم ** إنها في ودائعي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت أبريل 02, 2016 4:30 pm

إِذا هَبَّتْ رِياحُكَ فَاغْتَنِمْها .... فَعُقْبَى كُلِّ خافِقَةٍ سُكُوْنُ
ولا تغفل عن الإحسان فيها .. فلا تدري السكونُ متى يكونُ









معركة (تل حارم) في الشام عام 559 هجرية
هذه المعركة من أعظم معارك المسلمين ضد الصليبين
ولكنها لم تشتهر في كتب التاريخ
وكان سبب هذه المعركة العظيمة أن الملك العادل( نور الدين محمود) قد تعرض لهزيمة طارئة يوم البقيعة سنة 558هـ من الصليبيين جعلته يقسم ألا يستظل بسقف حتى يأخذ بثأره وثأر الإسلام من الصليبيين،
وأخذ في الاستعداد بقوة لفتح تل حارم وقلعتها الحصينة التي تتحكم في الطريق بين أنطاكية وحلب وحمص، وكاتب نور الدين أمراء الشام ليأتوا بجنودهم، فأرسل لأخيه قطب الدين مودود أمير الموصل والجزيرة، واجتمعت الجيوش الإسلامية وتوجهت لحصار تل حارم.
في المقابل اجتمع الصليبيون خاصة أمراء الساحل وبالغوا في تقوية جيوشهم وحشد أبطالهم وشجعانهم ورهبانهم وقساوسهم، والجميع تحت قيادة أمير أنطاكية «دي كورتناي» ومعه شيطان الفرنج «ريمون الثالث» أمير طرابلس، وأشد الناس شكيمة على المسلمين، واستعدوا للدفاع عن تل حارم.
وفي يوم 26 رمضان سنة 559هـ التقى الجيشان الإسلامي والصليبي عند تل حارم، وقد وضع نور الدين خطة ذكية في القتال؛ تقوم على استدراج فرسان الصليبيين لمطاردة وهمية مع ميمنة المسلمين التي ستنهزم من أمامهم، فينفرد بقية الجيش الإسلامي بمشاة الجيش الصليبي، فإذا فرغوا منهم، استدارت ميمنة المسلمين المنهزمة وعادت للقتال، فيقع فرسان الجيش الصليبي في الكماشة
وهو ما نجح بالفعل، وقتل عشرة آلاف صليبي، ووقع في الأسر عظماء الأعداء وقادتهم مثل «دي كورتناي»، و«ريمون الثالث»، و«رينالد دي شانيون» المعروف بأرناط، ومقدم الداوية فرسان المعبد، وكان يومًا عظيمًا، انكسر به الصليبيون لفترة طويلة











متى يجوز ضرب إمام المسجد؟
قال المتوكل لِعُبادة:
بلغني أنك ضربت إمام مسجد، وإن لم تأتِ بعذرٍ أدّبتُك.
قال: يا أمير المؤمنين، مررتُ بمسجد، فأقام المؤذن، ودخلنا في الصلاة،
فابتدأ الإمام فقرأ الفاتحة، وافتتح سورة البقرة،
فقلت: لعله يريد أن يقرأ آياتٍ من هذه السورة، فانتهى إلى آخرها في الركعة الأولى!! ،
ثم قام إلى الثانية،
فلم أشك في أنه يقرأ مع الفاتحة سورة الإخلاص.
فافتتح سورة آل عمران حتى أتمها! ،
ثم أقبل بوجهه على الناس،
وقد كادت الشمس تطلع.
فقال: أعيدوا صلاتكم -رحمكم الله-، فإني لم أكن على طهارة،
فقمتُ إليه وصفعتُه.
فضحك المتوكل من ذلك! .
(نثر الدر/ ج 7 - الباب الثامن عشر).















سمع (أعرابي) (أبا المكنون النحوي)
في حلقته وهو يقول في دعاء الاستسقاء:
" اللهم ربّنا وإلهنا ومولانا، فصلّ على محمد نبينا،
اللهم ومن أراد بنا سوءا فأحط ذلك السوء به
كإحاطة القلائد بأعناق الولائد،
ثم أرسخه على هامته كرسوخ السّجّيل على أصحاب الفيل؛
اللهم اسقنا غيثا مغيثا مريثا مريعا مجلجلا مسحنفرا هزجا،
سحاّ سفوحا، طبقا غدقا مثعنجرا
نافعا لعامّتنا وغير ضار لخاصتنا. "
فقال (الأعرابي): يا خليفة نوح، هذا الطوفان وربّ الكعبة،
دعني حتى آوي إلى جبل يعصمني من الماء.
العقد الفريد الجزء الثاني











قال الشعبي - رحمه الله - :
" كانت دِرَّة عمر_بن_الخطاب - رضي الله عنه - أهيب من سيف الحجَّاج ، ولما جيء بالهرمزان -ملك خوزستان- أسيرًا إلى عمر ، لم يزل الموكَّل به يقتفي أثر عمر ، حتى عَثر عليه في المسجد نائمًا متوسِّدًا دِرَّته ، فلمَّا رآه الهرمزان ، قال : هذا هو الملك ؟!
والله إنِّي خدمت أربعة من الملوك الأكاسرة أصحاب التيجان ، فما هِبْت أحدًا منهم كهيبتي لصاحب هذه الدِّرَّة ".
[ ربيع الأبرار ونصوص الأخيار ١٣ / ٤ ]
الدرة:هى السوط الذى يضرب به









قال وتزوَّجَ شيخٌ مِن الأعرابِ جاريةً مِن رَهْطِه ، وطَمِعَ أنْ تلِدَ له
.
غُلاماً فولدَتْ له جاريةً ، فهجَرَها وهَجَرَ مَنْزلَها ، وصارَ يَأْوِي إلى
.
غيرِ بيتِها ، فمَرَّ بِخبائِها بعدَ حَولٍ وإذا هيَ تُرَقِّصُ بُنَيَّتَها منه ،
.
وهي تقول :
.
ما لأبِي حَمزَةَ لا يَأْتِينا ... يَظَلُّ في البيتِ الذي يَلِينا
.
غَضْبانَ أنْ لا نلِدَ البَنِينا ... تَاللَّهِ ما ذلكَ في أيْدِينا
.
وإنَّما نأْخُذُ ما أُعْطِينا
.
فلمَّا سمعَ الأبياتَ مرَّ الشيخُ نحوَهُما حُضْراً حتى وَلَجَ عليهِما الخباءَ
.
وقَبَّلَ بُنَيَّتَها وقال : ظلمْتُكُما وربِّ الكعبة .
.
البيان والتبين للجاحظ





رأيت الذنوب تميت القلوب *** وقد يورث الذل إدمانها.
وترك الذنوب حياة القلوب ***وخير لنفسك عصيانها.
وهل أفسد الدين إلا الملوك*** وأحبار سوء ورهبانها.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت أبريل 02, 2016 4:37 pm

فإمَّا أنْ تكونَ أخى بحقِّ
فأَعرِفَ منكَ غَثِّي من سَميني

وإلاَّ فاطَّرحني واتخذنى
عَدُوّاً أَتَّقيكَ وتَتَّقيني

وما أَدري إذا يَمَّمتُ وَجهاً
أُريدُ الخَيرَ أَيُّهُما يَليني

أَأَلخَيرُ الذي أنا أَبْتَغيهِ
أَمِ الشَّرُّ الذي هو يَبْتَغيني

المثقب العبدي










الله سبحانه وتعالى حرم الربا لأن المال في الربا يصبح سلعة. فالمائة تأخذ بمائة وخمسين مثلا.. وهذا يفسد المجتمع، لأنه من المفروض أن يزيد المال بالعمل. فإذا أصبحت زيادة المال بدون عمل. فسدت حركة الحياة. وزاد الفقير فقرا. وزاد الغني غنى. وهذا ما نراه في العالم اليوم.
فالدول الفقيرة تزداد فقرا لأنها تقترض المال وتتراكم عليها فوائده حتى تكون الفائدة أكثر من الدين نفسه. وكلما مر الوقت. زادت الفوائد. فيتضاعف الدين. ويستحيل التسديد. والدول الغنية تزداد غنى، لأنها تدفع القرض وتسترده بأضعاف قيمته.
الشعراوي










من هم الخاشعون؟
الخاشع هو الطائع لله. الممتنع عن المحرمات. الصابر على الأقدار. الذي يعلم يقينا داخل نفسه أن الأمر لله وحده. وليس لأي قوة أخرى.. فيخشع لمن خلقه وخلق هذا الكون له.
الشعراوي










المسلمون الذين يشترون بآيات الله ثمناً قليلا هؤلاء هم خطباء الفتنة الذين رآهم رسول الله صلى الله عليه وسلم. تقرض شفاهم بمقارض من نار. فسأل: من هؤلاء يا جبريل: فقال خطباء الفتنة. إنهم الذين يزينون لكل ظالم ظلمه. ويجعلون دين الله في خدمة أهواء البشر. وكان الأصل أن تخضع أهواء البشر لدين الله. وهؤلاء هم الذين يحاولون تحت شعار التجديد أن يجعلوا للناس حجة في أن يتحللوا من منهج الله. فهم يبررون ما يقع. ولا يتدبرون حساب الآخرة.
إن علماء الدين الذين يحملون منهج الله ليس من عملهم تبرير ما يقع من غيرهم. ومنهج الله لا يمكن أن يخضع أبداً لأهواء البشر. وعلى الذين يفعلون ذلك أن يتوبوا ويرجعوا إلى الله. ويحاولوا استدراك ما وقع منهم. لأن الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل.
الشعراوي












قال ابن مسعود رضي الله عنه :
" كفى بخشية الله علماً وكفى بالاغترار بالله جهلاً "









أن يتأخر موعد الفرح لا يعنى أنه لن يأتى !
فأقدار الله مبطنة بالرحمات ولكنكم قومٌ تستعجلون .
د/ عمر عبد الكافي









لو عرفت قدر نفسك عندنا لما أهنتها بالمعاصي
إنما أبعدنا إبليس إذ لم يسجد لك وأنت في صلب أبيك
فواعجبا كيف صالحته وتركتنا !
لو كان في قلبك محبة لبان أثرها على جسدك
من الفوائد لـ ابن القيم












الله سبحانه وتعالى حينما يطالبنا بالسعي في الأرض لا يطالبنا أن يكون ذلك على قدر احتياجاتنا فقط، بل يطالبنا أن يكون تحركنا أكثر من حاجة حياتنا. حتى يتسع هذا التحرك ليشمل حياة غير القادر على حركة الحياة. فيتسع المجتمع للجميع. ويزول منه الحقد والحسد، وتصفى النفوس.
الشعراوي




في تاريخ الأمم وفي حياة البشر للهزائم أبطال كما للانتصارات أبطال،
قد تبدو الهزيمة إنكسارا .. لكن المهزوم لا يملك أن يقبل بها ..وبإخفاقه في تحقيق النصر- في آن واحد.
يستعصي عليه في كثير من الأحيان استيعاب الفشل والاعتراف بالعجز،
فينسج الأساطير حول نفسه،
ويحرف الوقائع، ويتهرب من المحاسبة،
وتخلق حالة الهزيمة ثقافة من الإنكار تصنع رموزها وأبطالها وتمنحهم المجد ، مجد الهزيمة النبيلة ،بدلا من خزي الإخفاق المهين.
للهزائم أبطال، لكن تلك البطولة المتوهمة لن تقود إلا للمزيد من الانكسارات.
بداية التغيير الفهم، والمحاسبة،وبداية النصر الاعتراف بهزيمة جولة، كي يمكن تجاوز أخطاء الماضي في جولات قادمة.
هذه دروس التاريخ.. وتلك سنة الحياة.
د هبة رؤوف عزت










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت أبريل 02, 2016 7:21 pm

يروق لي من حبيبي حين أنظرهُ
خاءات خمس بها يعلو و يفتخرُ

الخصرُ ناحِل كجسمي في محبته
والخد والخال والخيلاء والخفرُ

وأن بي خمس واواتٌ أرددها
من وجدهنّ يكادُ القلب ينفطرُ

وجدٌ و وقدٌ و وسواسٌ كذا وله
لا ينقضي وَصبٌ لا قط ينحصرُ

إذا نظُرت إليه يفترّ مبتسماً
عن عشرةٍ قد حواها خدهُ العَطرُ

طلعٌ أقاحٌ صباحٌ بارقٌ بردٌ
شهدٌ لجينٌ رحيقٌ لؤلؤٌ زهرٌ

إبراهيم شطا





نادرة لطيفة
.
اجتمع مُحَدِّثٌ ونصرانيّ في سفينة فصَبَّ النصرانيُّ من رَكْوَةٍ كانت
.
معه في مشربة ، وشرب ، وصبَّ وعرضَ على المُحدِّثِ فتناوَلَها من
.
غيرِ فِكْرٍ ولا مُبَالاةٍ .
.
فقالَ النصرانيُّ : جُعِلْتُ فِداكَ ، هذا خمرٌ .
.
فقال : مِنْ أينَ علمْتَ أنَّها خمرٌ ؟
.
قال : اشْتراها غُلامِي من خمَّارٍ يهوديٍّ ، وحلفَ أنَّها خمرٌ عَتِيقٌ .
.
فشرِبَها بالعَجَلة ،
.
وقال للنصرانيِّ : أنتَ أحمقٌ ، نحنُ أصحابُ الحديثِ نروي عن
.
الصَّحابةِ والتابعين أَفَنُصَدِّقُ نصرانيّاً عن غُلامِه عن يهوديٍّ ،
.
والله ما شربْتُها إلّا لضعفِ الإسْناد .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي ص45













بُهْلُول من الأضداد
البُهْلُول تعني : الرجل العظيم القدر والمكانة..
البُهْلُول تعني أيضًا : المعتوه ، الأحمق ، المجنون..
{الأضداد : استعمال كلمة للدلالة على معنى معين ؛
واستعمالها في الوقت نفسه للدلالة على عكس هذا المعنى}













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأحد أبريل 03, 2016 9:21 am

إِذا هَبَّتْ رِياحُكَ فَاغْتَنِمْها .... فَعُقْبَى كُلِّ خافِقَةٍ سُكُوْنُ
ولا تغفل عن الإحسان فيها .. فلا تدري السكونُ متى يكونُ





عنته تعنيتا:
شدّد عليه وألزمه بما يصعب عليه أداؤه ويشق عليه تحمله .
(تاج العروس : 3/ 94)


قال ابنُ الأَنْبَارِيّ : أَصْلُ التَعَنُّتِ التَّشْدِيدُ فإِذا قَالَتِ العَرَبُ : فُلانٌ يَتَعَنَّتُ فُلاناً ويُعْنِتُهُ وقد " عَنَّتَهُ تَعْنِيتاً " فالمُرادُ " شَدَّدَ عَلَيْهِ وأَلْزَمَهُ بِمَا يَصعُبُ عَلَيْهِ أَدَاؤُهُ " قال : ثم نُقِلَتْ إِلَى مَعْنَى الهَلاكِ .

وفي التَّنْزِيل " وَلَوْ شَاءَ اللهُ لأَعْنَتَكُمْ " معنَاه : لو شَاءَ لشَدَّدَ عَلَيْكُمْ وتَعَبَّدَكُمْ بِمَا يَصْعُبُ عليكُم أَدَاؤُهُ كما فَعَلَ بمَن كانَ قَبْلَكُمْ . وقد يُوضَع العَنَتُ موضعَ الهَلاكِ فيجوز أَن يكون معناه لو شاء اللهُ لأَعْنَتَكُم أَي لأَهْلَككم بحُكْمٍ يكون فيه غيرَ ظَالم.

وفي اللسان : رَوَى المُنْذِرِيُّ عن أَبِي الهَيْثَمِ أَنَّه قَالَ : العَنَتُ فِي كَلاَمِ العَرَبِ : الجُوْرُ وَالإِثْمُ والأَذَى قال : فقلت له : التَّعَنُّتُ مِنْ هذَا ؟ قال : نَعَمْ يقال : تَعَنَّتَ فُلانٌ فُلاناً إِذا أَدْخَلَ عَلَيْهِ الأَذَى . "


وقد ذكر كثير من المفسرين ان من معاني العنت الزنا في قوله تعالى ذلك لمن خشي العنت منكم ومن معانيه ايضا العقوبة والحد وكل ذلك يرجع الي معنى الشدة والهلاك لان الزنا ضرر في الدين والعقوبة والحد ضرر في البدن وكله من الهلاك والشدة والعلم عند الله






(تاج العروس) للزبيدي من كبار المصنفين وعلامة باللغة والحديث والرجال . وهو شرح لمعجم القاموس المحيط للفيروز آبادي ، ويعد دائرة معارف وجامعة للتراث العربي، وليس معجماً لغوياً فحسب .
(رابط التحميل)
http://download-learning-pdf-ebooks.com/6490-free-book







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأحد أبريل 03, 2016 9:35 am

ابن الرومي في المديح :
قالوا : أبو الصقر من شيبان ، قلت لهم : *** كلا لعمري ، ولكن منه شيبان
وكم أب قد علا بابن ذرا شرف *** كما علت برسول الله عدنان
تسمو الرجال بآباء وآونة *** تسمو الرجال بأبناء وتزدان
ولم أقصر بشيبان التي بلغت *** بها المبالغَ أعراقٌ وأغصان
لله شيبان ! قوم لا يشوبهمُ *** رَوْع إذا الروع شابت منه ولدان
قوم سماحتهم غيث ، ونجدتهم *** غوث ، وآراؤهم في الخطب شُهبان
صانوا النفوس عن الفحشاء ، وابتذلوا *** منهن في سبل العلياء ما صانوا
المنْعِمون وما منُّوا على أحد *** يومًا بنعُمى ، ولو منوا لما مانوا



غبْتمْ فَما ليَ من أُنْسٍ لغَيبَتِكمْ ***
سوَى التّعلّلِ بالتّذكارِ وَالأمَلِ
أحتالُ في النومِ كيْ ألقى خيالكمُ ***
إنَّ المُحِبَّ لمُحتاجٌ إلى الحِيَلِ









يا مَنْ تُحبُّ نبيَّنا .. هلّا اقتدَيْتَ بسُنَّتِهْ ..
إنَّ الصَّلاةَ على النَّبيِّ .. يا تابِعيْنَ لمِلَّتِهْ ..
لَهيَ الدَّليْلُ على الأُلِى .. يَتشَوََّقونَ لِرُؤيَتِِهْ ..








ترتيب المعارف
أعرف المعاف (أنا)وذلك أن الرجل إذا قال : (أنا) فليس يحتاج إلى زيادة بيان ، لأن البيان إنما يكون ليعرف ، فإذا قال : (أنا) فقد عرف معرفة عين . وكذلك المكنى له .
ثم (زيد) بعده لأنه معرفة للغائب ، فتقول : (زيد) معرفة ونعلمه شخصا . وبعده ما فيه الالف والام ، لأنك إذا قلت : (الرجل) فقد عرفت أنه اسم معهود من جنس ، فقد علمت أنه بمنزلة (زيد)
ثم بعده (هذا) و(ذلك) لأن هذا لا تعلم به جنسا من جنس كما علمت ب (الرجل) فهو أشد إبهاما . وما فيه الألف واللام أخص منه ، إذ تعرف به واحدا معهودا من جنس ، ألا ترى أنك لو قلت : (هذا) وبين يديك أشياء كثيرة تشترك في الإشارة لم يعلم من تشير إليه إلا بتخصيص آخر ، فقد علمت أن الألف واللام أخص من هذا
فإن قال قائل : ما أنكرتم أن يكون (هذا) أعرف . وذلك أن من شرطكم أن يكون ما هو أضعف يوصف به ما كان أقوى . ولما كانت الألف واللام يوصف بها المبهم ، ولا يوصف ب(هذا) ما فيه الألف واللام .
يقال له : هذا لا يلزم وذلك أن الألف واللام و(هذا) بمنزلة اسم واحد ، ألا ترى أنك تقول (مررت بهذا الرجل) (فيعرف به) ما يعرف بقولك : (مررت بالرجل) فلما لم يكن فيه فائدة على (هذا) جاز أن يوصف به ، إذ ليس فيه ما في الوصف من التبيين والتخصيص ، فلذلك تبعه ، إذ قد خرج عن حد ما في الوصف من الفائدة.(أبوعلي الفارسي)













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأحد أبريل 03, 2016 9:39 am

أصابَ ابنُ السَّمَّاكِ لمَّا قال له الرَّشيد :
.
يا ابنَ السَّمَّاك عِظْني ، وبيده شربة من ماء ،
.
فقال : يا أمير المؤمنين أرأيْتَ لو حُبِسَتْ عنكَ هذه الشَّرْبة
.
أَكُنْتَ تَفْدِيها بِمُلْكِكَ ؟
.
قال : نعم .
.
قال : يا أمير المؤمنين أرأيْتَ لو حُبِسَ عنك خُروجُها
.
أَكُنْتَ تَفدِيها بمُلْكِك ؟
.
قال : نعم .
.
قال : فلا خيرَ في مُلكٍ لا يساوي شَرْبةً ولا بَوْلَة !
.
سراج الملوك للطرطوشي








الزَّجَّاجُ يدرسُ النحوَ على المُبَرِّد
.
حدَّثَني أبو الحسنِ بنُ الأزرق قال : حدَّثَني أبو محمد بن دُرُسْتويه النحويّ
.
قال : حدَّثَني الزَّجَّاجُ قال : كنتُ أخْرُطُ الزُّجَاجَ ، فاشْتَهَيْتُ النَّحْو ،
.
فَلَزِمْتُ المُبَرِّدَ لِتَعَلُّمِه ، وكان لا يُعَلِّمُ مَجَّانا ً، ولا يُعلِّمُ بأجرةٍ إلا
.
على قدرِها .
.
فقال لي : أيَّ شيءٍ صناعَتُك ؟
.
قلتُ : أخْرُطُ الزُّجاج ، وكَسْبي في كلِّ يومٍ دِرهمٌ ودانِقان ،
.
أو درهمٌ ونِصف ، وأريدُ أنْ تُبالغَ في تعليمي ، وأنا أعطيكَ في كلِّ يومٍ
.
دِرهماً ، وأشْرُطُ لكَ أني أعطيكَ إيَّاهُ أبداً ، إلى أنْ يُفَرِّقَ الموتُ بينَنا ،
.
اسْتَغْنَيتُ عن التعليمِ أوِ احْتَجْتُ إليه .
.
قال : فَلَزِمْتُه ، وكنتُ أخدمُه في أمورِه ، ومعَ ذاكَ أعطيه الدرهم ،
.
فنصَحَني في التعليم ، حتى اسْتَقْلَلْتُ .
.
فجاءَه كتابٌ مِن بني ماريّة ، مِن الصراة ، يلتمسون مُعلماً نحوياً
.
لأولادهم ، فقلتُ له : أسْمِنِي لهم ، فأسماني ، فخرجْتُ إليهم ،
.
فكنتُ أعَلِّمُهم ، واُنْفِذُ إليه في كلِّ شهرٍ ثلاثين درهماً ، وأتَفَقَّدُه بعدَ
.
ذلكَ بما أقدِرُ عليه .
.
ومضَتْ على ذلكَ مُدَّة ، فطلَبَ مِنه عبيدُ الله بن سليمان ، مُؤَدِّباً
.
لابْنِه القاسم .
.
فقال له : لا أعرفُ لكَ إلا رجلاً زَجَّاجاً بالصراة مع بني ماريّة .
.
قال : فكتبَ إليهم عبيدُ الله فاسْتَنْزَلَهم عني ، فنَزَلوا له .
.
فأحْضَرَني وأسَلَمَ القاسمَ إليَّ ، فكانَ ذلك سبب غِناي .
.
وكنتُ أعْطِي المُبَرِّدَ ذلك الدرهمَ في كلِّ يوم ، إلى أنْ ماتَ ،
.
ولا أُخْلِيهِ مِن التَّفَقُّدِ معَه بحسب طاقتي .
.
نشوار المحاضرة للقاضي التنوخي (ت384هـ) ج1 ص274
.
الصراة : نهر ببغداد








ولمّا دخلَ يزيدُ الرقاشيُّ على عمرَ بنِ عبدِ العزيزِ قال :
.
عِظْني يا يزيد !
.
فقال : يا أميرَ المؤمنين ، اعْلَمْ ما أنتَ أوَّلُ خليفةٍ تموت !
.
فبكى عمرُ وقال : زِدْني يا يزيد .
.
فقال : يا أميرَ المؤمنين ليسَ بيْنَكَ وبينَ آدمَ إلا أبٌ ميِّت !
.
فبكى وقال : زِدْني يا يزيد .
.
فقال : يا أميرَ المؤمنين ليسَ بينكَ وبينَ الموتِ مَوْعِدٌ .
.
فبكى وقال : زِدْني يا يزيد .
.
فقال : يا أميرَ المؤمنين ليسَ بينَ الجَنَّةِ والنَّارِ مَنْزل !
.
فسَقَطَ مَغْشِيَّاً عليه .
.
سراج الملوك للطرطوشي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأحد أبريل 03, 2016 5:04 pm

"أنا لستُ أشكو من عذابي للورى
لكنَّني أشكو لربٍّ عادلِ

ماذا وإن غاب الصحاب وإن جفوا !
أنا واثق يا ربِّ أنَّك كافلي

"* د. سعود اليوسف*








حَسْبُ القَوَافِي وَحَسْبِي حِينَ أُلْقِيهَا
أَنِّي إِلى سَاحَةِ الفَارُوقِ أُهْدِيهَا

اللهم هب لي بيانا أستعين به
على قضاء حقوق نام قاضـيها

قد نازعتني نفسي أن أوفيها
وليس في طوق مثلي أن يوفيها

فمر سري المعاني أن يواتيني
فيها فإني ضعيف الحال واهيها

و راع صاحب كسرى أن رأى عمرا
بين الرعية عطلا وهو راعيها

و عهده بملوك الفرس أن لها
سورا من الجند والأحراس يحميها

رآه مستغرقا في نومه فرأى
فيه الجلالة في أسمى معانيها

فوق الثرى تحت ظل الدوح مشتملا
ببردة كاد طول العهد يبليها

فهان في عينه ما كان يكبره
من الأكاسر والدنيا بأيديها

و قال قولة حق أصبحت مثلا
وأصبح الجيل بعد الجيل يرويها

أمنت لما أقمت العدل بينهم
فنمت نوم قرير العين هانيها

حافظ إبراهيم









روعة وذكاء
رُزق رجل بثلاثة أبناء وأسماهم كلهم عبد الله... مضت الأيام وهم يعانون من هذا التطابق في الأسماء..
وحين كان الرجل على فراش الموت قال: عبد الله يرث وعبد الله لا يرث وعبد الله يرث !
ثم قبضت روحه ومات، تعجب الأخوة من العبارة كيف سيحلون هذه المعضلة ؟؟ فاتفقوا على الذهاب إلى قاضي المدينة.
في الطريق لقوا أعرابياً فأوقفهم وسألهم: هل رأيتم بعيراً في طريقكم؟
قال عبد الله الأول : هل بعيرك أعور ؟
قال الرجل : نعم نعم ( تهلل الرجل)
قال عبد الله الثاني : هل بعيرك أعرج ؟
قال الرجل : نعم نعم (فرح كثيراً)
قال عبد الله الثالث : هل بعيرك أبتر (مقطوع الذنب) ؟
قال الرجل وقد استبشر خيراً : نعم إذا لقد رأيتموه أين هو ؟
قال الثلاثة : لا والله ما رأيناه !
جن جنون الرجل وغضب وقال: لا بد أن آخذكم إلى القاضي.
قالوا: نحن أصلاً ذاهبون إلى القاضي
وصل الأربعة إلى القاضي فقص الرجل القصة على القاضي.
قال القاضي للأول: لم قلت إن بعيره أعور؟
قال: لأنني لاحظت أن العشب قد أُكِل من ناحية واحدة، والثانية لم يأكل منها شيئاً، وهذا دليل على أنه لا يرى إلا بعين واحدة.
قال الثاني: وأنا قلت إنه أعرج لأن أحد آثار أقدامه أعمق من الآخر وهذا دليل عجز في قدميه.
قال الثالث: وأنا قلت إنه مقطوع الذيل لأنني وجدت بعره قد تكتل بشكل كتل، والعادة أن يحرك البعير ذيله لينثر بعره يميناً ويساراً، وهذا يعني أن ذيل هذا البعير مقطوع.
نظر القاضي إلى الرجل وقال: اذهب يا رجل فوالله ما وجدوا بعيرك قط!
ثم سألهم: ما شأنكم أنتم؟
فقصوا على القاضي قصتهم، فتعجب منها أشد العجب، وقرر أن يبقي القضية إلى غد ريثما يفكر بحل لها.
قال تبيتون عندي الليلة، وبعد صلاة الصبح أراكم في مجلس القضاء.
ذهب الأخوة إلى دار المضافة لقضاء اليوم هناك، وأحسوا بأن أحداً ما يراقبهم ( عين للقاضي )
وبعد قليل وصلهم طعام وكان لحماً وخبزاً
فقال الأول : احذروا، هذا اللحم لحم كلاب!!
وقال الثاني : هذا الخبز خبزته امرأة حامل في الشهر التاسع !!
وقال الثالث : وهذا القاضي ابن حرام !!!!
وصل الخبر إلى القاضي.. فجمعهم في اليوم التالي ..
القاضي : من قال منكم أن اللحم لحم كلب؟ فقال الأول : أنا ..
سأل القاضي الطباخ هل فعلاً هذا اللحم لحم كلب؟ فقال الطباخ لم يبق لدينا لحم فقدمنا هذا اللحم وهو فعلاً لحم كلب.
سأل القاضي عبد الله الأول : قل لي يا رجل كيف عرفت أنه لحم كلب؟
قال الأول: لحم الابل والغنم وغيرها يكون الشحم فوق اللحم أما هذه فكان اللحم فوق الشحم
فصرخ القاضي: أنت ترِث من مال أبيك.
القاضي: من قال منكم أن الخبز قد خبزته امرأة في شهر حملها التاسع؟ فقال الثاني: أنا ..
سأل القاضي عن الأمر فتبين فعلاً أن من خبز الخبز امرأة حامل في شهرها التاسع!!
سأل القاضي عبد الله الثاني: كيف عرفت ذلك؟
قال الثاني: رأيت الخبز منفوخاً من جهة ومستوياً في أخرى فتأكدت من علو النفخة أن صاحبته لم تكن تستطيع تحريكه
عندما كان في بيت النار، لأن هناك شيئاً ما يعيقها وهو بطنها الكبير من الحمل !
فصرخ القاضي: أنت ترث من مال أبيك.
القاضي: من قال منكم أنني ابن حرام؟ فقال الثالث: أنا ...
سأل القاضي عبد الله الثالث: لمَ قلت ذلك؟؟ فقال الثالث: إن قاضياً مسلماً يبيت عنده ضيوف فيرسل لهم
عيناً تتجسس عليهم، ويقدم لهم لحم كلاب وخبزاً غير ناضج، لا يكون ابن حلال.
خرج القاضي إلى أمه وسألها عن المسألة وأقرّها فأقرت!
عاد القاضي إليهم وقال للثالث: أنت لا ترث شيئاً
قال الثالث: ولماذا؟
قال القاضي: لأنه لا يعرف ابن الحرام إلا ابن حرام مثله !!!
فرجع عبد الله الأول والثاني إلى أمهما وسألاها من عبد الله هذا؟
فقالت: إن أباكم وجده أمام باب المسجد فأتى به فربيناه وأسميناه عبد الله!










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأحد أبريل 03, 2016 10:37 pm

بلغْ سلامي إلى من لا أكلمهُ
إنّي على ذلكَ الغضبانِ غَضبانُ

لا يا رسوليَ لا تذكرْ لهُ غضبي
فذاكَ منيَ تمويهٌ وبهتانُ

وكيفَ أغضَبُ لا والله لا غَضَبٌ
إني لِما رامَ مِن قتلي لَفَرْحَانُ

يلذُّ لي كلُّ شيءٍ منهُ يؤلمني
إنّ الإساءة َ عندي منهُ إحسانُ

فكُلَّ يَوْمٍ لنا رُسْلٌ مُرَدَّدَة ٌ
وكلَّ يَوْمٍ لنا في العَتْبِ ألوانُ

البهاء زهير








صِلَةُ الْخَيَالِ عَلَى الْبِعادِ لِقَاء **** لَوْ كانَ يَمْلِكُ عَيْنِيَ الإِغْفَاءُ
يا هاجِرِي مِنْ غَيْرِ ذَنْبٍ في الْهَوَى *** مَهْلاً فَهَجْرُكَ والْمَنُونُ سَواءُ
أَنا مِنْكَ مَطْوِيُّ الفُؤَادِ علَى جَوى *** لَوْلاَ الدُّمُوعُ ذَكَتْ بهِ الحَوْبَاءُ
لا أَنْتَ تَرْحَمُنِي ولا نارُ الـهَوَى *** تَخْبُو وَلاَ للنَّفْسِ عَنْكَ عَزاءُ
" محمود سامي البارودي "












نظر الأصبهاني إلى أبي هفَّان يُسارُّ رجلاً
.
فقال : فِيْمَ تكذبان ؟
.
قال : في مدحِكَ
.
الأذكياء لابن الجوزي










قال ابن سيده:
ويدل على أَن الزوجين في كلام العرب اثنان قول الله عز وجل:
وأَنه خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ والأُنثى؛ فكل واحد منهما كما ترى زوج، ذكراً كان أَو أُنثى.
وقال الله تعالى: فاسْلُكْ فيها من كلِّ زَوْجَيْن اثنين.
(لسان العرب)








دعابة الأعرابي وقسمته للدجاج
.
قال أبو الحسن : حدَّثني أعرابيٌُّ كان ينزل بالبَصْرة
.
قال : قدِم أعرابيٌّ من البادية فأَنزلته ، وكان عندي
.
دَجَاج كثير ، ولي امرأةٌ وابنان وابنتان منها ،
.
فقلت لامرأتي : بَادِري واشوي لنا دَجَاجَة وقدِّميها إلينا
.
نتغدَّاها فلمَّا حضر الغداء جلسنا جميعاً أنا وامراتي
.
وابناي وابنتاي والأعرابي ّ،
.
قال : فدفعنا إليه الدَّجاجة
.
فقلنا له : اقسمِها بيننا - نريد بذلك أنّ نضحك منه -
.
فقال : لا أحسنُ القِسمة ، فإن رضيتم بقسمَتي
.
قسمْتُها بينكم ،
.
قلنا : فإنَّا نرْضَى ، فأخذَ رأسَ الدَّجَاجة فقطعه فناوَلَنيِه
.
وقال : الرَّأس للرّأس ، وقَطَعَ الجناحين
.
وقال : الجناحان للابنين ، ثمَّ قطع السَّاقين
.
فقال : السَّاقان للابنتين ، ثمَّ قَطَعَ الزَمِكَّي
.
وقال : العجُز للعُجُز ،
.
وقال : الَّزور للزائر ،
.
قال فأخَذَ الدَّجَاجة بأسْرها وسَخِر بنا ،
.
قال : فلما كان من الغد
.
قلتُ لامرأتي : اشوي لنا خَمْسَ دَجاجَاتٍ، فلما حضر الغداءُ،
.
قلت : اقسم بيننا ،
.
قال : إنِّي أظنُّ أنّكم وجَدْتم في أنفسكم
.
قلنا : لا لم نجد في أنفسنا فأقسِم ،
.
قَال : أقسِمُ شفعاً أو وِترا ً،
.
قلنا : اقسِم وِتراً
.
قال َ: أنت وامرأتك ودَجَاجة ثلاثة ، ثمَّ رمى إلينا
.
بدجاجة ،
ثُمَّ قَال َ: وابناك ودجاجة ثلاثة ، ثمّ رمى إليهما بدجاجة،
.
ثمَّ قال : وابنتاك ودجاجة ثلاثة، ثمّ رمى إليهما بدجاجة،
.
ثمَّ قَال َ: أنَا ودجاجاتان ثلاَثَةً، وأخذ دجاجتين وسخِر بنا،
.
قَالَ : فرآنا ونحن ننظر إلى دجاجتيه
.
فقال : ما تنظرون لعلَّكم كرهتم قسَمِتي الوِتر
.
لا يجيء إلاَّ هكذا، فهل لكمْ في قِسمَة الشَّفع ؟
.
قلنا : نعم، فضمَّهنَّ إليه،
.
ثم قال : أنتَ وابناك ودجاجة أربعة، ورمى إلينا بدجَاجَة،
.
ثمَّ قال : والعجوز وابنتاها ودجَاجة أربعة، ورمى إليهنَّ بدجَاجَةٍ،
.
ثمّ قال َ: أنَا وثلاث دَجَاجَات أربعة، وضمَّ إليه الثَّلاث،
.
ورفَعَ يديه إلى السماء
.
وقال : اللّهم الحمد ، أنتَ فَهَّمتنيها .
.
الحيوان للجاحظ











متخليش حد يوزك على الشر
في العامية (فلان بيوزني) بمعنى يحرضني
وهذا الفعل له أصل فصيح / أزَّ يَؤُزُّ أزًّا : أَغرى وحث وحرض على فعل شيء ، قال تعالى"إنا أرسلنا الشياطين على الكافرين تَؤُزُّهم أَزًّا" أي تحثهم على ارتكاب المعاصي وتُغريهم بها.










هل يعلم الصحب أني بعد فرقتهم
أبيت أرعى نجوم الليل سهرانا

أقضي الزمانَ ولا أقضي به وَطَراً
وأقطعُ الدَّهرِ أشواقاً وأشجانا

ولا غريب إذا أصبحت ذا حزنٍ
إن الغريب حزينٌ حيثما كانا

ابن معصوم المدني









حروف المعاني
و(أما الثلاثية) فخمسة وعشرون وهي آي وأجَلْ وإذا وإذنْ وألا وإلى وأما وإنَّ وأنّ وأيا وبلى وثم وجَلَلْ وجَيْرِ وخلا ورُبَّ وسوف وعدا وعَلَّ وعلى ولاتَ وليت ومنذ ونَعَمْ وهَيَا.
**************************
*(آيَ) للنداء نحو آيَ صاعدَ الجبل
*(أجل) للجواب نحو:
أجل عندي بأوصافها عِلْمُ
يقولون لي صفْها فأنت بوصفها خبيرٌ
*(إذا) للمفاجأة نحو:
ظننته غائباً إذا إنه حاضر .
وتربط الجواب بالشرط نحو:
{وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِما قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذا هُمْ يَقْنَطُونَ}.
*(إذن) للجواب والجزاء نحو إذنْ تبلغَ القصد في جواب (سأجتهد) مثلاً.
*(أَلا) للتنبيه والاستفتاح وللطلب برفق وهو العَرْض، أو بحث وهو التخصيص نحو:
{أَلا إِنَّ أَوْلِياءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ}، ألا تحلُّ بنادينا، ألا تجتهد.
*(إلى) للانتهاء نحو {سُبْحانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى}
*(أمَا) للتنبيه ويكثر بعدها القسم نحو أمَا والله لأعاتبنه
*(أنّ) للتوكيد والمصدرية نحو أعطيته لأنه مستحق، وتلحقها (ما) فتنكف عن العمل وتفيد الحصر نحو:
{يُوحَى إِلَيَّ أَنَّما إِلَهُكُمْ إِلَهٌ واحِدٌ}.
*(إنَّ) للتوكيد نحو :
{إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}
وتلحقها (ما) فتنكف أيضاً .
وتفيد الحصر نحو:
{إِنَّما يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبابِ}.
وقد تجيء للجواب نحو:
ويقُلْن شيبٌ قد علا
ك وقد كبرت فقلت:وإنه
*(أيَا) للنداء نحو.
أيا جبلىْ نُعمانَ بالله خليّا
نسيم الصّبا يخلُص إليّ نسيمها

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الإثنين أبريل 04, 2016 3:58 pm

دخل أبو علقمة النحوي على طبيب فقال : إني أكلت من لحوم هذه الجوازل (أفرخ الحمام )
فطئست طسأة ( تخمة )
فأصابني وجع بين الوابلة ( طرف الكتف )
ودأية العنق ( فقرة العنق )
فلم يزل يربو وينمى حتى خالط الحلب ( حجاب الكبد )
فألِمت له الشراسف ( طرف الضلع )
فهل عندك دواء ؟
قال الطبيب : خذ خربقًا وشلفقًا وشبرقًا ، فزهزقه وقزقزه واغسله بماء روث واشربه بماء الماء .
فقال أبو علقمة : ويحك أعد علي فإني لم أفهم منك .
قال : لعن الله أقلنا إفهاما لصاحبه ،
وهل فهمت منك شيئا ؟





لو أن قلبـك لي يرق ويرحمُ
ما بت من خـوف الهوى أتألـم

داريت أهلك في هواك وهم عدى
ولأجل عينك ألف عين تكرمُ

يا جامـع الضدين في وجناته
مـاء يشـف عليه نار تضـرمُ

عجبي لطرفك وهو ماض لم يزل
فعلام يكسر عنـدما تتكلمُ

الشاب الظريف










قصة الحجاج والصبية في بغداد
(علموا أولادكم الأدب، فوالله لولا الفصاحة لضربت أعناقهم)
أمَر الحجاج صاحب حراسته أن يطوف بالليل (بعد أن فرض منع التجول) فمَن وجده بعد العشاء ضرب عنقه، فطاف ليلة فوجد ثلاثة صبيان يتمايلون وعليهم أثر شراب الخمر، فأحاط بهم وقال لهم من أنتم حتى خالفتم الأمير؟
فقال الأول:
أنا ابن من دانت الرِّقاب له// ما بين مخزومها وهاشمها
تأتي إليه الرقاب صاغـرةً //يأخذ من مالها ومن دمهـا
فأمسك عن قتله، وقال: لعله من أقارب أمير المؤمنين
وقال الثاني:
أنا ابن الذي لا يُنزل الدهر قِدره// وإن نزلت يوماً فسـوف تعـود
ترى الناس أفواجاً إلى ضوء ناره// فمنهـم قيـامٌ حـولهـا وقعـود
فأمسك عن قتله، وقال: لعله من أشراف العرب
وقال الثالث:
أنا ابن الذي خاض الصفوف بعزمه// وقوّمهـا بالسيـف حتى استقامـتِ
ركابـاه لا تنفـك رجـلاه منهـما// إذا الخيل في يوم الكريهـة ولّـتِ
فأمسك عن قتله، وقال: لعله من شجعان العرب، فلما أصبح رفع أمرهم إلى الحجاج، فأحضرهم وكشف عن حالهم فإذا الأول ابن حلَاق ( فالحلاق تدين له الرقاب، ويأخذ منهم المال)
والثاني ابن فوّال (قِدر الفول لا ينزل عن النار والناس تتحلق حوله للشراء)
والثالث ابن حائك ( الذي يصفّ الخيوط ويصنع الثوب)
فتعجب الحجاج من فصاحتهم وقال لجلسائه: علموا أولادكم الأدب، فوالله لولا الفصاحة لضربت أعناقهم، ثم أطلقهم وأنشد يقول:
كن ابن من شئت واكتسب أدباً// يغنيك محمـوده عن النسـبِ
إن الفتى من يقول : ها أنـا ذا// ليس الفتى من يقول : كان أبي










إذا الشعب يوماً أطاع الإله
فلا بُد من أن يزول الطغاة

ولا بُد لليل أن ينجلي
وتشرق بالعدل شمس الحياة

لك الحمد يا رب أكرمتنا
فلسنا لغيرك نحني الجباه

ويسران للعسر قد لازما
فبشِّر ذوي الصبر قال الإله










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الإثنين أبريل 04, 2016 4:01 pm

[ دمشق ]
.
...... ثمَّ حدثَ لي مُنتصفَ شعبان ، عزمٌ على الرحلةِ إلى المدينةِ التي
.
ظهرَفضلُها وبان ، دمشقُ الشامِ ، ذاتُ الحُسْنِ والبهاءِ والحياءِ
.
والاحتشام ، والأدْواحِ الْمُتنوِّعةِ ، والأرْواحِ الْمُتَضَوِّعة ، حيثُ المشاهدُ
.
المكرَّمة ، والمعاهدُ المحترمة ، والغوطةُ الغَنَّاءُ والحديقة ، والمكارمُ التي يُبَارِي
.
فيها المرءُ شانِئَه وصديقَه ، والأظلالُ الوَرِيفةُ والأفْنانُ الوَريقة ، والزَّهرُ
.
الذي تَخَالُه مَبْسِمَاً والنَّدى رِيقَه ، والقُضْبانُ الْمُلْدُ ، التي تَشوقُ رائِيَها
.
لجنَّةِ الخُلْد .
.
بحيثُ الرَّوضُ وَضَّاحُ الثَّنايا ... أنيقُ الحُسْنِ مَصْقولُ الأديمِ
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص58










تَزيدُ على مَرِّ الزمانِ طُلاوةً ... دِمشقُ التي راقَتْ بِحُلوِ المشارِبِ
.
لها في أقاليمِ البلادِ مَشارِقٌ ... مُنَزَّهةٌ أقمارُها عن مَغارِبِ
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص58









عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ ، رَضِيَ الله عَنْهَا ، قَالَتْ :
.
شَكَى النَّاسُ إلَى رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم قُحُوطَ الْمَطَرِ ، فَأمَرَ
.
بِمِنْبَرٍ فَوُضِعَ لَهُ فِى الْمُصَلَّى ، وَوَعَدَ النَّاسَ يَوْماً يَخْرُجُونَ فِيهِ ،
.
قَالَتْ عَائِشَةُ : فَخَرَجَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم حِينَ بَدَا حَاجِبُ
.
الشَّمْسِ ، فَقَعَدَ عَلَى الْمِنْبَرِ ، فَكَبَّرَ صلى الله عليه وسلم وَحَمِدَ الله عَزَّ
.
وَجَلَّ ، ثُمَّ قال : إنَّكُمْ شَكَوْتُمْ جَدْبَ دِيَارِكُمْ وَاسْتِئْخَارَ الْمَطَرِ عَنْ إبَّانِ
.
زَمَانِهِ عَنْكُمْ ، وَقَدْ أمَرَكُمُ الله عَزَّ وَجَلَّ أنْ تَدْعُوهُ ، وَوَعَدَكُمْ أنْ
.
يَسْتَجِيبَ لَكُمْ .
.
ثُمَّ قال : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ ) لا
.
إلَهَ إلا الله يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ ، اللهمَّ أنْتَ الله لا الَهَ إلا أنْتَ الْغَنِيُّ وَنَحْنُ
.
الْفُقَرَاءُ ، أنْزِلْ عَلَيْنَا الْغَيْثَ ، وَاجْعَلْ مَا أنْزَلْتَ لَنَا قُوَّةً وَبَلاغاً إلَى حِينٍ .
.
ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ فَلَمْ يَزَلْ فِي الرَّفْعِ حَتَّى بَدَا بَيَاضُ إبْطَيْهِ ، ثُمَّ حَوَّلَ عَلَى
.
النَّاسِ ظَهْرَهُ ، وَقَلَّبَ ، أوْ حَوَّلَ رِدَاءَهُ وَهُوَ رَافِعٌ يَدَيْهِ ، ثُمَّ أقْبَلَ عَلَى
.
النَّاسِ وَنَزَلَ فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ ، فَأنْشَا الله سَحَابَةً فَرَعَدَتْ وَبَرَقَتْ ثُمَّ
.
أمْطَرَتْ بِإذْنِ الله ، فَلَمْ يَأتِ مَسْجِدَهُ حَتَّى سَالَتِ السُّيُولُ ، فَلَمَّا رَأى
.
سُرْعَتَهُمْ إلَى الْكِنِّ ضَحِكَ صلى الله عليه وسلم حَتَّى بَدَتْ نَوَاجِذُهُ
.
فَقال : أشْهَدُ أنَّ الله عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ ، وَأنِّي عَبْدُ الله وَرَسُولُهُ .
.
المسند الجامع ، أخرجه أبو داود .
.
الكن : وقاء كل شيء وستره ، النواجذ : أقصى الأضراس وهي أربعة .











ولَمْ يُصَنِ العلمِ بمثلِ بَذْلِه ، ولم يُسْتَبْقَ بمثلِ نَشْرِه .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص315












ولمّا حضرَتْ هشامَ بنَ عبد الملكِ الوفاةُ نظرَ إلى أهلِه يبكونَ حولَه
.
فقال : جادَ لكم هشامٌ بالدنيا وجُدْتُم له بالبكاء ، وتركَ لكم ما جَمَعَ
.
وتركْتُم عليه ما حَمَل ، ما أعظمَ مُنْقَلَبَ هشامٍ إنْ لم يَغْفِرِ اللهُ له .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص112












[ قبسٌ مِن نورِ كلامِ أفصحِ العرب صلى الله عليه وسلم ]
.
عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
.
: " بُنِيَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ : شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ
.
اللَّهِ ، وَإِقَامِ الصَّلاَةِ ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ، وَالحَجِّ ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ " .
.
صحيح البخاري (ت256هـ) رقم الحديث8









يحكى أن الحجاج خرج يوماً متنزها فلما فرغ من نزهته
.
انصرف عنه أصحابه وانفرد بنفسه فإذا هو بشيخ من
.
بني عجل
.
فقال له : من أين أيها الشيخ
.
قال : من هذه القرية
قال : كيف ترون عمالكم
.
قال : شر عمال يظلمون الناس ويستحلون أموالهم
.
قال : فكيف قولك في الحجاج
.
قال : ذاك ما ولي العراق شر منه قبحه الله
.
وقبح من استعمله
.
قال : أتعرف من أنا
.
قال : لا
.
قال : أنا الحجاج
.
قال : جعلت فداءَك أو تعرف من أنا
قال : لا
.
قال : أنا فلان ابن فلان مجنون بني عجل أصرع
.
في كل يوم مرتين
.
قال : فضحك الحجاج منه وأمر له بصلة.
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي










قال فيلسوف : القلوب أوعيةُ السَّرائر ، والشِّفاه أقفالُها ،
.
والألْسِنة مفاتِيْحُها ، فلْيحفظْ كلٌّ منكم مفتاح وعاءِ سِرِّه .
.
البصائر والذخائر لأبي حيان التوحيدي









نظر الأصبهاني إلى أبي هفَّان يُسارُّ رجلاً
.
فقال : فِيْمَ تكذبان ؟
.
قال : في مدحِكَ
.
الأذكياء لابن الجوزي














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الإثنين أبريل 04, 2016 4:17 pm

أرَى حُللاً تُصان على أناسٍ ... وأخلاقاً تُدَاسُ فَما تُصَانُ
يَقولون الزمان به فَسادٌ ... وهُم فَسدوا وما فَسد الزمانُ
"أبو مياس"




يا من لذلةِ قومٍ بعدَ عزِّهمُ..أحال حالهمْ جورُ وطُغيانُ
بالأمس كانوا ملوكًا في منازلهم.. واليومَ هم في بلاد الكفرِّ عُبدانُ
فلو تراهم حيارى لا دليل لهمْ.. عليهمُ من ثيابِ الذلِ ألوانُ
ولو رأيتَ بكاهُم عندَ بيعهمُ.. لهالكَ الأمرُ واستهوتكَ أحزانُ
يا ربَّ أمّ وطفلٍ حيلَ بينهما.. كما تفرقَ أرواحٌ وأبدانُ
"أبو البقاء الرندي "




أضاء العشقُ مصباحاً فصار الليلُ إصباحاً * ومن أنواره انشقّت على الأحجار أحداقُ
فداءُ العشقِ أدوائي، ومُرُّ العشق حلوائي* وإني بين عشّاق أسوقُ حيثما ساقوا
خذ الدنيا وخلّينا فدنيا العشق تكفينـا * لنا في العشقِ جنّاتٌ وبلدانٌ وأسواقُ
وأرواح تلاقينا وأرواحٌ سواقينـــا * وخمرٌ فيه مدرارٌ وكأسُ العشق رقراقُ
"حافظ الشيرازي"








ضمنت لها أن لا أهيم بغيرها .. وقد وثقت مني بغير ضمانِ
ألا يا عباد اللهِ قوموا لتسمعوا .. خصومة معشوقين يختصمانِ
وفي كل عامٍ يستجدانِ مرةً .. عتابا وهجرا، ثم يصطلحانِ
"جميل بثينة"









وهل من متعظ؟
========
(قيل للخليفة العادل عمر بن عبد العزيز وهو على فراش الموت : إنك أفقرت أولادك ولم تترك لهم شيئاً, فاستدعى أولاده، فنظر إليهم ودمعت عيناه وبكى وقال: بنفسي الفتية الذين تركتهم فقراء لا شيء لهم , بل بحمد الله قد تركتهم بخير , إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين ..! ومات عمر بن عبد العزيز وله (12) ولدا و (6) بنات .. ولم يترك لهم إلا 21ديناراً ،ولم يفتقر أبناء عمر بن عبد العزيز بعده فقد جازاه الله بالخير في ولده, وحدث أن تبرع أحدهم في يوم واحد بمائة فرس في سبيل الله ... !
و أما الخليفة هشام بن عبد الملك الذي انهمك في جمع المال واشتهر بالبخل وترك (11) ولداً ورث كل منهم لنفسه مليون دينارا ، ومرت الأيام .. وبينما حفظ الله أولاد عمر وأغناهم فإن بعض أولاد هشام بعد انهيار الدولة الأموية كان يقف أمام المسجد يتسول من الناس ويتصدقون عليه..!).











إن العيون التي في طرفها حــور.. قتلتنـا ثم لم يحين قتــلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به.. وهن أضعف خلـق الله إنسانا
"جرير"












ملكنا فكان العفو منا سجية:
==============
(روى ابن خلكان فقال ،قال الشيخ نصر الله بن مجلي ،وكان من ثقاة أهل السنة :
رأيت في المنام علي بن أبي طالب،فقلت له يا أمير المؤمنين تفتحون مكة فتقولون : من دخل دار أبي سفيان فهو آمن ، ثمَّ يتم على ولدك الحسين في يوم الطف ما تم ، فقال : أما سمعت أبيات ابن الصيفي في هذا ، فقلت :لا ، فقال اسمعها منه ثم استيقظت فبادرت إلى دار - حيص بيص - فخرج إلي فذكرت له الرؤيا فشهق وأجهش بالبكاء وحلف بالله بأن كانت خرجت من فمي أو خطى إلى أحد وإن كنت نظمتها إلا في ليلتي هذه ثم أنشدني الأبيات ومنها:
مَلكنا فَكانَ العَفو مِنّا سَجيَّةً * فَلَمّا مَلَكتُمْ سالَ بالدَّمِ أبطُحُ
وحَلَلتُمْ قَتلَ الأسارى وطالما * غَدَونا عَن الأسرى نَعفُ ونَصفَحُ
فَحسبُكُم هذا التفاوتُ بَينَنا * وكُلُّ إِناءٍ بالذي فِيهِ يَنضَحُ









من هو حيص بيص؟
هو أبو الفوارس سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي الملقب شهاب الدين المعروف بحيص بيص هو شاعر مشهور؛ وكان فقيها شافعي المذهب، تفقه بالري على القاضي محمد بن عبد الكريم الوزان، وتكلم في مسائل الخلاف، إلا أنه غلب عليه الأدب ونظم الشعر، وأجاد فيه مع جزالة لفظه، وله رسائل فصيحة بليغة. كان من أخبر الناس بأشعار العرب واختلاف لغاتهم. كان لا يخاطب أحداً إلا بالكلام العربي وكان يلبس زي العرب ويتقلد سيفا،و توفي ليلة 6 شعبان 574 هـ ببغداد، ودفن بالجانب الغربي في مقابر قريش.وسمي " حيص بيص" لأنه رأى الناس يوماً في حركة مزعجة وأمر شديد فقال: «ما للناس في "حيص بيص". فأطلق عليه هذا اللقب، ومعنى هاتين الكلمتين الشدة والاختلاط، تقول العرب: وقع الناس في "حيص بيص "، أي في شدة واختلاط.











وكنت وعدتني يا قلب أني ..إذا ما تبت عن ليلى تتوب
و ها أنا تائب عن حب ليلى.. فما لك كلما ذكرت تذوب
"المجنون: قيس بن الملوح"








عندما بكى "الخليفة هارون الرشيد " من خشية الله:
=======================
(كان الخليفة العباسي هارون الرشيد ، كثير الغزو والحج يغزو سنة ويحج سنة، فإذا حج حجَّ معه مائة من الفقهاء وأبنائهم، وإذا لم يحج قام بالإنفاق على ثلاثمائة رجل ليؤدوا فريضة الحج، ورغم هذه الرقة والشفافية والزهد، كان شجاعًا لا يخاف في الله لومة لائم، غيورًا على
دينه، صلبًا كالحديد في وجه أعداء الله، ففي سنة سبع وثمانين ومائة (187هـ) نقض ملك الروم الهدنة التي كانت بين المسلمين وبين الملكة (إريني) ملكة الروم، فكتب للرشيد كتابًا يقول فيه: (أما بعد فإن الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرخ
(طائر ضخم خيالي) وأقامت نفسها مقام البيدق (الطائر الصغير) فحملت إليك من أموالها أحمالاً لضعف النساء وحمقهن، فإذا قرأت كتابي فاردد ما حصل قبلك من أموالها وإلا فالسيف بيني وبينك) ..فلما قرأ الرشيد رسالته كتب إليه: (قد قرأت كتابك والجواب ما ترى لا ما تسمع) وسار إليه بجيش كبير حتى فتح مدينة (هرقل) وانتصر عليه انتصارًا عظيمًا، وفي عهده لم يبق في الأسر مسلم، ومات هارون الرشيد، وود العلماء لو يفتدوه بأنفسهم، يقول الفضيل بن عياض: (ما من نفس تموت أشد على من موت أمير المؤمنين هارون الرشيد، ولوددت أن الله زاد من عمري في عمره) ويحكي أنه لما احتضر قال: اللهم انفعنا بالإحسان واغفر لنا الإساءة.. يا من لا يموت ارحم من يموت.
وجاوزت خشيته من الله الحدود، فكان جسده يرتعد، ويسمع صوت بكائه إذا وعظه أحد من الناس، يحكي أنه جالس (أبا العتاهية) الشاعر، وكلف أحد جنوده بمراقبته، وإخباره بما يقول، فرآه الجاسوس يومًا وقد كتب على الحائط:
إلى ديان يوم الـدين نمضــــي وعند الله يجتمع الخصـــــوم
فأخبر الجاسوس الرشيد بذلك، فبكي وأحضر أبا العتاهية، وطلب منه أن
يسامحه، وأعطاه ألف دينار.
وقال الأصمعي: وضع الرشيد طعامًا، وزخرف مجالسه وزينها، وأحضر أبا العتاهية وقال له: صف لنا ما نحن فيه من نعيم هذه الدنيا، فقال أبو العتاهية:
فعش ما بدا لك سالمـــًا في ظـل شاهقــة القصـــــور
فقال الرشيد: أحسنت ثم ماذا؟ فقال:
يسعى إليك بما اشتهيـــــت لدى الرواح وفي البكــــــور
فقال: حسن؟ ثم ماذا؟ فقال أبو العتاهية مندفعًا:
فـــإذا النفـــوس تقعقعت ..في ظل حشرجــــة الصـــدور
فهنــــاك تعلــم موقـنًا.. مـــا كنت إلا فـي غــــرور
فبكى الرشيد، فزجر أحد الحاضرين أبا العتاهية لأن المقام مقام فرح وسرور، فقال الرشيد: دعه، فإنه رآنا في عمى فكره أن يزيدنا منه.










وكيف يدرك النعيم؟
=========
(النعيم لا يدرك بالنعيم، وبحسب ركوب الأهوال واحتمال المشاق تكون الفرحة واللذة، فلا فرحة لمن لا همَّ له، ولا لذة لمن لا صبر له، ولا نعيم لمن لا شقاء له، ولا راحة لمن لا تعب له).
"ابن القيم"










إنّ الملوك بلاء حيثما حلّوا .. فلا يكن لك في أكنافهم ظل
ماذا تريد بقوم إن هموا غضبوا .. جاروا عليك و إن أرضيتهم ملّوا
فاستغن بالله عن إتيانهم أبدا .. إنّ الوقوف على أبوابهم ذلّ
:الإمام الشافعي"









اصبر على كيد الحسود..فإن صبرك قاتله
فالنار تأكل بعضها..إن لم تجد ما تأكله
"عبد الله بن المعتز"










ولما التقينا والدموع سواجمٌ..خرستُ وطرفي بالهوى يتكلمُ
تشير لنا عما تقول بطرفها ..وأومي إليها بالبنان فتفهمُ
إشاراتنا في الحب رمزعيوننا.. وكل لبيب بالأشارة يفهم
حواجبنا تقضي الحوائج بيننا.. فنحنُ سكوتٌ ، والهوى يتكلمُ
"معروف الرصافي"










إني أحبك حب السـين للصاد .. فأنت للعمر تبسـيط لأعداد
جمع الأحبة عندي خير مسألة .. فكيف أجبر عندي كسـرك العاد
في قسمة اللــه أرزاق لنا طرحت .. ويضرب الله أمثالا لمزداد
جذر المحبة تربيع لعشرتنا .. وجدول الهم عندي رائح غاد
"مدرس رياضيات يتغزل في زوجته"









لي في محبتـــكم شهود أربع.. وشهود كـــل قضية اثنــــان
خفقان قلبي واضطراب جوارحي.. ونحول جسمي وانعقاد لساني
"أمير الشعراء- شوقي"








ويحك، يا قلبي ما أغفلك! .. تعشق من يعشق أن يقتلك؟
وأنت يا طرفي أوقعتني.. ويحك يا طرفي ما لي ولك؟
قد كان من حقِّ بكائي على.. تبتُّلى بالحُبِّ أن يشغلك.
حتى توصلت لقتلي، فلا .. كنت ولا كان الذي أرسلك!
" أبو عبد الله بن الحجاج"









بينما رجل فقير اسمه " ثابت بن إبراهيم " يمشي فيالطريق ، سقطت عليه تفاحة من بستان ، فالتقطها وأكل نصفها ، ثم توقف متذكرا أنها ليست من حقه فذهب إلى البستاني قائلا له :
سامحني نسيت وأكلت نصف هذه التفاحة فخذ نصفها الآخر.قال البستاني : البستان ليس ملكي ، وإنما هو ملك سيدي .قال ثابت : وأين سيدك حتى أذهب إليه وأستسمحه ؟ قال البستاني : بينك وبينه مسيرة يوم وليلة .
قال ثابت : والله لأذهبن إليه مهما بعد الطريق . لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " كل جسم نبت من سحت فالنار أولى به " . ولما بلغ دار صاحب البستان حكى له حكايته . فنظر إليه صاحب البستان وقال له : لا أسامحك إلا
بشرط واحد . قال : ما هو ؟ قال : أن تتزوج أبنتي .. ووصفها له .قال ثابت : قبلت
خطبتها ، وسأتاجر فيها مع ربي .
وعندما تمت إجراءات الزواج ودخل ثابت على زوجته ، ألقى عليها السلام ، فردت عليه ووقفت ووضعت يدها على يده . فتعجب من أمرها وقال في نفسه: ردت السلام إذن ليست بكماء ، وسمعت السلام إذا ليست صماء ، وقامت واقفة إذا ليست
مقعدة، ومدت يدها إذا ليست عمياء . فقال لها : إن أباك أخبرني أنك صماء ، بكماء ،مقعدة ، عمياء ، ولم أر ما أخبرني به . قالت : إن أبي أخبرك بأني عمياء ، وأنا
عمياء عن الحرام ، لأن عيني لا تنظر إلى ما حرم الله ، صماء عن كل ما لا يرضي الله، بكماء لأن لساني لا يتحرك إلا بذكر الله ، مقعدة لأن قدمي لم تحملني إلى ما يغضبالله . ونظر ثابت إلى وجهها فكأنه البدر ، ودخل بها ورزقه الله منها بمولود ملأ الأرض علما وهو الإمام أبو حنيفة- رضي الله عنه .








يا سائلي عما تجدد حالي.. الحال لم ينقص ولم يزد
وكما علمت فإنني رجل.. أفنى ولا أشكو إلى أحد
"بهاء الدين زهير"






يلومون جحا ويتركون اللص:
.==============
( سرق أحد اللصوص حمار جحا ، فجاءه أصحابه ، وقال أحدهم : أنت مهمل لأنك لم تعن بإقفال البيت ،وقال آخر : لا بد أن سور البيت كان قصيراً ، وهذا إهمال منك ،وقال ثالث : لا بد أنك فعلت ذنباً فعاقبك الله بسرقة حمارك ،وقال رابع : لا شك في أنك أحمق لأنك مكنت اللص من سرقة حمارك ، ولم تنتبه له ،فقال جحا : لقد أقفلت الباب ، وسور البيت عال، واحتطت لنفسي وأكثر ، ومع ذلك فها أنتم تلوموني،كفى لوماً أيها الناصحون ، أم أن اللص في رأيكم لا ذنب عليه ؟!)









ما بال قلبك يا مجنون قد هلعا.. في حبِّ من لا تَرى في نَيْلِهِ طَمَعَا
الحبُّ والودُّ نِيطا بالفؤادِ لها..فأصبحَا في فؤادِي ثابِتَيْنِ مَعا
أدعو إلى هجرها قلبي فيتبعني.. حتى إذا قلت هذا صادق نزعا
وزادني كَلَفاً في الحبِّ أن مُنِعَتْ..أحبُّ شيءٍ إلى الإِنسان ما مُنِعا
" المجنون-قيس بن الملوح"












من يبايع على الموت :
==========
(وقال عكرمة بن أبي جهل يوم اليرموك: قاتلت رسول الله في مواطن وأفر منكم اليوم؟
ثم نادى: من يبايع على الموت؟
فبايعه عمه الحارث بن هشام، وضرار بن الأزور في أربعمائة من وجوه المسلمين وفرسانهم، فقاتلوا قدام فسطاط خالد حتى أثبتوا جميعا جراحا، وقتل منهم خلق منهم: ضرار بن الأزور رضي الله عنهم.
وقد ذكر الواقدي وغيره: أنهم لما صرعوا من الجراح استسقوا ماء فجيء إليهم بشربة ماء فلما اقتربت إلى أحدهم نظر إليه الآخر فقال: ادفعها إليه، فلما دفعت إليه نظر إليه الآخر، فقال: ادفعها إليه فتدافعوها كلهم من واحد إلى واحد حتى ماتوا جميعا ولم يشربها أحد منهم رضي الله عنهم أجمعين.)
"البداية والنهاية ،ابن كثير"









من لـي بإنسانٍ إذا أغضبته ** ورضيتُ كان الحِلم رد جوابه
وتراه يُصغي للـحديث بقلبه ** وبسـمعه ، ولعـله أدرى بـه
"أبو تمام "









يا من هواه أعزه وأذلنـــي..كيف السبيل إلى وصالـــــك دلني
وتركتني حيران صبّا هائما..أرعى النجوم وأنت في نوم هني
عاهدتني ألا تميل عن الهوى..وحلفت لي يا غصن ألا تنثني
هبّ النسيم ومال غصن مثله..أين الزمان وأين ما عاهدتني
جاد الزمان وأنت ما واصلتني..يا باخلاَ بالوصل أنت قتلتني
"سعيد بن أحمد بن سعيد"








ما أردت إلا ما قال :
==========
(كان الشعبي، نديم الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان، كوفيا تابعيا جليل القدر، وافر العلم. حكى الشعبيّ قال: أنفذني عبد الملك بن مروان إلى ملك الروم. فلما وصلتُ إليه جعل لا يسألني عن شيء إلا أجبته. وكانت الرسل لا تُطيل الإقامة عنده، غير أنه استبقاني أياماً كثيرة، حتى استحثثتُ خروجي. فلما أردت الانصراف قال لي: من أهل بيت الخليفة أنت؟ قلت: لا، ولكني رجل من عامة العرب. فهمس لأصحابه بشيء، فدُفعتْ إليّ رقعة، وقال لي: إذا أدّيتَ الرسائل إلى الخليفة فأوصلْ إليه هذه الرقعة. فأديت الرسائل عند وصولي إلى عبد الملك، ونسيت الرقعة. فلما خرجت من قصره تذكّرتها، فرجعتُ فأوصلتُها إليه. فلما قرأها قال لي: أقال لك شيئاً قبل أن يدفعها إليك؟ قلت: نعم، قال لي: من أهل بيت الخليفة أنت؟ قلت لا، ولكني رجل من عامة العرب. ثم خرجت من عند عبد الملك، فلما بلغتُ الباب ردّني، فلما مثلت بين يديه قال لي: أتدري ما في الرقعة؟ قلت: لا. قال: اقرأها. فقرأتها، فإذا فيها: "عجبتُ من قوم فيهم مثل هذا كيف ملّكوا غيرَه!" فقلت له: والله لو علمتُ ما فيها ما حَمَلتُها، وإنما قال هذا لأنه لم يَرَك. قال عبد الملك: أفتدري لم كتبها؟ قلت: لا. قال: حسدني عليك، وأراد أن يُغريني بقتلك. فلما بلغت القصة مسامع ملك الروم قال: ما أردت إلا ما قال! ).
" من كتاب "وفيات الأعيان" لابن خلكان."












إذا عايَنْتَ مِنْ عُودٍ دُخاناً .. فأوشِكْ أنْ تُعايِنَ منهُ نارا
ويأبى اللَّهُ إنْ أبَتِ الأعادي.. لِناصرِ دِينهِ إلاَّ انتصِارا
وما كبُرَتْ عليكَ اُمورُ مجدٍ..إذا أصْدَقْتَها الهممَ الكِبارا
وما هممُ الفَتى إلاَّ غُصُونٌ .. تَكونُ لها مَطالِبُهُ ثِمارا
"ابن الخياط"








الصابر والشاكر في الجنة:
=============
(دخل عمران بن حطان يوماً على امرأته، و كان عمران قبيح الشكل ذميماً قصيراً و كانت امرأته حسناء.. فلما نظر إليها ازدادت في عينه جمالاً وحسناً فلم يتمالك أن يديم النظر إليها ..فقالت : ما شأنك ؟
قال : الحمد لله لقد أصبحت والله جميلة ..فقالت : أبشر فإني و إياك في الجنة!
قال : و من أين علمت ذلك ؟.. قالت : لأنك أُعطيت مثلي فشكرت،وأنا ابتليت بمثلك فصبرت .. والصابر والشاكر في الجنة ..!).

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الإثنين أبريل 04, 2016 5:57 pm

ناصيف اليازجي :
ألا يا جامعَ الأمـوالِ هَـلاَّ *** جَمَعْتَ لَها زماناً لافْتِـرَاقِ
رأيتُكَ تطلبُ الإبحارَ جَهْـلاً *** وأنتَ تكادُ تغرقُ في السَّواقي
إذا أحرزْتَ مالَ الأرضِ طُرَّاً *** فما لَكَ فوقَ عيشِكَ منْ تَرَاقِ
أتأكلُ كُلَّ يومٍ ألفَ كَبْـشٍ *** وتلبسُ ألفَ طَاقٍ فوقَ طاقِ
فُضولُ المالِ ذاهبـةٌ جُزافـاً *** كَمَاءٍ صُبَّ في كأسٍ دِهَاقِ




كان الإمام الشافعي ماشياً فإذا برجل يسبقه يناجي ربه
ويقول : يا رب هل أنت راض عني ؟
فقال الشافعي : يا رجل ، وهل أنت راضٍ عن الله حتى يرضى عنك؟
قال الرجل : كيف أرضى عن ربي وأنا أتمنى رضاه ؟
قال : إذا كان سرورك بالنقمة كسرورك بالنعمة ،، فقد رضيت عن الله .
" عندما يغلق الله من دونك باباً تطلبه ، فلا تجزع ولاتعترض ، فلربما الخيرة في غلقه ".





حكم الحجاج بن يوسف الثقفي على رجل بالقتل، وذهبت الشرطة إلى داره فلم يجدوه، فأخذوا أخاه بدلا منه، وهدموا داره، ومنعوا عطاءَه، وحبسوه في بلده فلا يخرج منها إلى سفر أبدا، فذهب إلى الحجاج يشتكي، فقال:
منعوا عطائي، وهدموا داري، وحبسوني في بلدي، وليست لي جناية، إنما المذنب أخي.
فقال الحجاج:
أما سمعت قول القائل:
جانيك من يجني عليك وربما
تُعْدِي الصِّحَاحَ مَبارِكُ الجُرْبِ
وَلَرُبَّ مَأْخُوذٍ بذنبِ عَشِيرةٍ
وَنَجَا الُمَقارِفُ صَاِحبُ الذَّنْبِ
فقال الرجل:
لكني سمعت الله يقول غير ذلك.
فقال الحجاج:
وماذا يقول الله؟
فقال:
(قالوا يا أيها العزيز إن له أبًا شيخًا كبيرًا فخذ أحدنا مكانه إنا نراك من المحسنين*قال معاذ الله أن نأخذ إلا من وجدنا متاعنا عنده إنا إذاً لظالمون)
فأطرق الحجاج صامتًا ثم قال:
إليَّ بيزيد بن أبي مسلم (قائد الشرطة)، فلما أتاه قال له:
مُرْ له بعطاء، وابن له داره، وافكك عن اسمه، ومر مناديًا ينادي في الناس أن صدق الله وكذب الشاعر.









كل القلوب إلي الحبيب تميل *** ومعى بهـذا شـــاهد ودليــــل
أما الــدليل إذا ذكرت محمداً *** صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى *** هذا لكل العــــالمين رســـول
يا سيد الكونين يا عــلم الهدى *** هذا المتيم في حمــــاك نزيــل
لو صــادفتني من لدنك عناية *** لأزور طيبة و الــنخـيل جميل
هذا رســول الله هذا المصطفى *** هذا لـــرب العــــالمين رســول
هذا الــــذي رد العــــيون بكفه *** لما بدت فوق الـــخدود تسـيل
هذا الغمـــامة ظللته إذا مشى *** كانت تقيل إذا الــــحبـيب يقيل
هذا الذي شرف الضريح بجسمه *** منهــــاجه للسالكين ســـبيل
يــــارب إني قـد مدحـت محمداً *** فيه ثوابي وللـــــمديــح جزيــل
صلى عليك الله يا عــلم الهدى *** ما حن مشتـــــاق وســار دليل









فوزي معلوف :
حيَّاك ربّيَ يا روحي وريحاني *** فأَنتِ في الأرض معبوري وإيماني
لِلّه عيناكِ هل عيناكِ أَدركتا *** ما أَجَّجت في قلوبِ الأُسدِ عينانِ
لِلّه قلبكِ إذ قلبي يطارحهُ *** وجدي فيخفق ولهاناً لولهانِ
في أضلعي من لهيب الحبِّ نارُ جوىً *** ما زلتُ أسكب فيها ماءَ أَجفاني
لولا دمٌ عربيٌّ في العروق جرى *** هجرتُ من أَجلكِ الدنيا وأوطاني
لكنّ مجدَ جدودي من قيورِهِمِ *** لنصرة الوطن المحبوب ناداني
لبَّيكُمُ يا أُباةَ الضَّيمِ هائنذا *** ما خاب ظنُّكُمُ في شبل قحطانِ
روحي وما ملكت كفّي فدى وطني *** فلينسج الموتُ منذُ اليوم أَكفاني







حافظ ابراهيم :
لَم يَبْقَ شَىء ٌ مِن الدُّنْيا بأَيْدِينا *** إلاّ بَقِيّة ُ دَمْعٍ في مآقِينَا
كنّا قِلادَة َ جِيدِ الدَّهْرِ فانفَرَطَتْ *** وفي يَمينِ العُلا كنّا رَياحِينا
كانت مَنازِلُنا في العِزِّ شامِخة ً *** لا تُشْرِقُ الشَّمسُ إلاّ في مَغانينا
وكان أَقْصَى مُنَى نَهْرِالمَجَرَّة لو *** مِن مائِه مُزِجَتْ أَقْداحُ ساقِينا
والشُهْب لو أنّها كانت مُسَخرَّة ً *** لِرَجْمِ من كانَ يَبْدُو مِن أَعادِينا
فلَم نَزَلْ وصُرُوفُ الدَّهرِ تَرْمُقُنا *** شَزْراً وتَخدَعُنا الدّنيا وتُلْهينا
حتى غَدَوْنا ولا جاهٌ ولا نَشَبٌ *** ولا صديقٌ ولا خِلٌّ يُواسِينا











فوزي معلوف :
أَصَبراً والبلاءُ طغى علينا *** فلا خلفٌ يجيرُ ولا أَمامُ
وحلماً والعدوُّ عَدَا علينا *** فكان الموتُ أَهونَ ما نُسامُ
هوت أَمجادُنا لما هوينا *** أَلا رمح يقيلُ ولا حسامُ
أَلا هبُّوا نُعد بالسيف مجداً *** لأَجدادٍ لنا بالسيف قاموا
وَفَوا قسط الحياةِ وهم كرامٌ *** وماتوا في الجهادِ وهم كرامُ













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الإثنين أبريل 04, 2016 10:13 pm

بلد:
البلد المكان المختط المحدود المتأنس باجتماع قطانه وإقامتهم فيه
وجمعه بلاد وبلدان قال عزوجل: (لا أقسم بهذا البلد) قيل يعنى به مكة.
وقال تعالى: (رب اجعل هذا البلد آمنا) وقال: (بلدة طيبة - فأنشرنا به بلدة ميتا - سقناه إلى بلد ميت) وقال عز وجل: (رب اجعل هذا بلدا آمنا) يعنى مكة
وسميت المفازة بلدا لكونها موطن الوحشيات
والمقبرة بلدا لكونها موطنا للاموات والبلدة منزل من منازل القمر.
والبلدة البلجة ما بين الحاجبين تشبيها بالبلد لتحدده
وسميت الكركرة بلدة لذلك وربما استعير ذلك لصدر الانسان.
ولاعتبار الاثر قيل بجلده بلد أي أثر وجمعه أبلاد،
قال الشاعر: * وفى النجوم كلوم ذات أبلاد *
وأبلد الرجل صار ذا بلد نحو أنجد وأتهم،
وبلد لزم البلد ولما كان اللازم لموطنه كثيرا ما يتحير إذا حصل في غير موطنه قيل للمتحير بلد في أمره وأبلد وتبلد،
قال الشاعر: * لابد للمحزون أن يتبلدا *
ولكثرة وجود البلادة فيمن كان جلف البدن قيل رجل أبلد عبارة عن العظيم الخلق
وقوله تعالى: (والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذى خبث لا يخرج إلا نكدا) كنايتان عن النفوس الطاهرة والنجسة فيما قيل.







إذا تذكرتُ أياماً مضتْ فمضى *** طيفُ الكرى عن جُفونٍ دمعُها ذرِفُ
أكادُ أقتُلُ نفسي ثم يُدرِكُني *** عِلمي بأنّ صروفَ الدهرِ تختلفُ
لا تيأسنّ فللأيامِ منقلَبٌ *** ولا تُرَعْ فلصرفِ الدّهرِ منصرَفُ
ابن فلاقس













وراءَ مضيقِ الخوفِ متسعُ الأمنِ *** وأولُ مفروحٍ به آخرُ الحزنِ
فلا تيأسن فاللهُ ملكَ يوسفاً *** خزائنهُ بعد الخلاصِ من السجنِ
ابراهيم بن المهدي









ستطلع شمس الوصل بعد أفولها *** فتشرق أرجاء لنا وربوع
فلا تيأسن إن طال ليل بعادهم *** فقد حان من شمس اللقا طلوع
الأمير الصنعاني











بعيدان نحن ومهما افترقنا
فما زال في راحتيك الأمان
تغيبين عني وكم من قريب..
يغيب وإن كان ملء المكان
فلا البعد يعني غياب الوجوه
ولا الشوق يعرف.. قيد الزمان
فاروق جويدة













كَيفَ الرّجاءُ منَ الخُطوبِ تخَلُّصاً
منْ بَعْدِ ما أنْشَبنَ فيّ مَخالِبَا

أوْحَدْنَني وَوَجَدْنَ حُزْناً واحداً
مُتَناهِياً فجَعَلْنَهُ لي صاحِبَا

ونَصَبْنَني غَرَضَ الرّماةِ تُصِيبُني
مِحَنٌ أحَدُّ منَ السّيوفِ مَضارِبَا

أظْمَتْنيَ الدّنْيا فَلَمّا جِئْتُهَا
مُسْتَسْقِياً مَطَرَتْ عليّ مَصائِبَا

المتنبي










أقــُـول لظـَبْى مَـرَّ بى وهـو سَـانِـحُ :

------------------------- أأنـْتَ أخـُـو ليْـلـَى ؟ قـــالَ : ( يُقــــالُ )

فقـُـلـْتُ : أفِـى رَاءِ الآرَاكـَـة والحِـمَـى

------------------------- يُقـــالُ لـظِـــلِّ فِـيْـهِ قــــالَ : ( يُقــــالُ )

فقـُـلـْتُ : يُقــــالُ المُسْـتجـِيْـرُ بعَـفـْوكُم

-------------------------- إذا ماجَنـى ذنـْبــــاً قــــالَ : ( يُقــــالُ )









أبو العباس السفاح أول خلفاء بني العباس، كان يوماً مشرفاً على صحن داره ينظرها ومعه امرأته أم سلمة فعبثت بخاتمها فسقط من يدها إلى الدار، فألقى السفاح أيضاً خاتمه، فقالت يا أمير المؤمنين ما أردت بهذا؟ قال: خشيت أن يستوحش خاتمك فآنسته بخاتمي غيرة عليه لانفراده.












آمنتُ أنكِ لن تعودي،والهوى ... ما زال يُقنعني بغير هواكِ
حاولتُ فعلاً أيّ حبٍّ آخرٍ .... لكنّ قلبي لا يريد سواكِ











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الثلاثاء أبريل 05, 2016 1:42 pm

وَقفتْ أعرابيّةٌ على قبرِ أبيها فقالت : يا أبتِ ، إنَّ في اللهِ تباركَ وتعالى
.
مِن فَقْدِكَ عِوَضاً ، وفي رسولِ الله صلى الله عليه وسلم مِن مُصيبَتِكَ
.
أسْوة ، ثم قالتْ : اللهمَّ ، نَزلَ بِكَ عبدُكَ مُقْفِراً مِن الزَّاد ،
.
مُخْشَوْشِنَ المِهاد ، غَنِيَّاً عمَّا في أيدي العِباد ، فقيراً إلى ما في يَدَيكَ
.
يا جَواد ، وأنتَ أيْ ربِّ خيرُ مَن نزلَ به المُؤَمِّلون ، واسْتَغْنى
.
بفَضْلِهِ المُقِلُّون ، وولَجَ في سَعةِ رَحْمَتِه المُذْنبون .
.
اللهمَّ فَلْيَكُنْ قِرَى عبدِكَ مِنكَ رَحْمتَك ، ومِهادُه جَنَّتَك ، ثم انصرفَتْ.
.
العقد لابن عبد ربه ج3 ص200
.
القِرَى : ما يقدم للضيف .











المرأتان والقاضي ابن أبي ليلى
دخلت امرأتان إلى القاضي أبي ليلى، وكان قاضياً معروفاً في زمنه. وكانت المرأتان منقبتين، فقالت الأولى: أيها القاضي إن النَّفَس قد حفزَني وإن الغرفة ضيقة، فهل تسمح لي أن أكشف عن وجهي، (وللقاضي الحق في ذلك إن وجب الأمر للتأكد من هوية المتقدم)، فقالت التي معها أيها القاضي: إنها تكذب ولا تصدقها، فإن لها وجهاً جميلاً أخاذاً لو كشفت عنه لمِلْت في القضية، فقال القاضي: من تبدأ؟ فقالت إحداهما: أيها القاضي مات أبي وهذه عمتي وأقول لها يا أمي لأنها ربّتني وكفلتني حتى كبرت قال القاضي: وبعد ذلك، قالت: جاء ابن عم لي فخطبني منها فزوجتني إياه، وكانت عندها بنت فكبرت البنت ثم عرضت عمتي على زوجي أن تزوجه ابنتها بعدما رأت من خلق زوجي بعد ثلاث سنوات من زواجي. فزيّنت ابنتها لزوجي لكي يراها فأعجبته، فقالت العمة أُزوجك إياها بشرط أن تجعل أمر ابنة أخي لي. فوافق زوجي على الشرط، وفي يوم الزفاف جاءت عمتي إليّ وقالت: إن زوجك قد تزوج ابنتي وجعل أمرك بيدي وأنت طالق.
بعد مدة من الزمن جاء زوج عمتها من سفر طويل، فوجد البنت في بيته وقد تزوجت وتطلقت، فقالت له: يا زوج عمتي هل تتزوجني؟ وافق زوج العمة، فقالت له: لكن بشرط أن تجعل أمر عمتي إلي، وافق الرجل، فأرسلت لعمتي وأخبرتها أنني صرت زوجة لفلان وقد جعل أمرك لي وأنت طالق.
فوقف القاضي عندما سمع الكلام من هول الحديث (كيد النساء).
قالت الأخرى: اجلس يا رجل، لم نكمل بعد.
بعد مدة مات زوج العمة (قديماً)، فتصارعت العمة مع ابنة أخيها على الميراث, فقالت لها ابنة أخيها: هذا زوجي ما علاقتك أنت بالميراث.
وعند انقضاء عدة الابنة, جمعت العمة الابنة وطليقها القديم، فلما رآها حنّ قلبه لها وللأيام الخوالي، فقالت له: تتزوجني فوافق الزوج وقالت له على شرط ان تجعل أمر زوجتك إلي، ووافق على الشرط، فأرسلت لابنة عمتها لقد صرت زوجة فلان وأنت طالق.
فوضع أبو ليلى يده على رأسه وقال أين السؤال؟ فقالت العمة أليس من الحرام أن نطلق أنا وابنتي ثم تأخذ هذه الزوجين والميراث؟ فقال أبو ليلى: والله لا أرى في ذلك حرمة، وما الحرام في رجل تزوج مرتين وطلق وأعطى وكالة.
وبعد ذلك ذهب القاضي للمنصور وحكى له القصة فضحك حتى تخبطت قدماه في الأرض وقال: قاتل الله هذه العجوز من حفر حفرة وقع فيها وهذه وقعت في البحر.















قصة الحجاج والصبية في بغداد
أمَر الحجاج صاحب حراسته أن يطوف بالليل (بعد أن فرض منع التجول) فمَن وجده بعد العشاء ضرب عنقه، فطاف ليلة فوجد ثلاثة صبيان يتمايلون وعليهم أثر شراب الخمر، فأحاط بهم وقال لهم من أنتم حتى خالفتم الأمير؟
فقال الأول:
أنا ابن من دانت الرِّقاب له// ما بين مخزومها وهاشمها
تأتي إليه الرقاب صاغـرةً //يأخذ من مالها ومن دمهـا
فأمسك عن قتله، وقال: لعله من أقارب أمير المؤمنين
وقال الثاني:
أنا ابن الذي لا يُنزل الدهر قِدره// وإن نزلت يوماً فسـوف تعـود
ترى الناس أفواجاً إلى ضوء ناره// فمنهـم قيـامٌ حـولهـا وقعـود
فأمسك عن قتله، وقال: لعله من أشراف العرب
وقال الثالث:
أنا ابن الذي خاض الصفوف بعزمه// وقوّمهـا بالسيـف حتى استقامـتِ
ركابـاه لا تنفـك رجـلاه منهـما// إذا الخيل في يوم الكريهـة ولّـتِ
فأمسك عن قتله، وقال: لعله من شجعان العرب، فلما أصبح رفع أمرهم إلى الحجاج، فأحضرهم وكشف عن حالهم فإذا الأول ابن حلَاق ( فالحلاق تدين له الرقاب، ويأخذ منهم المال)
والثاني ابن فوّال (قِدر الفول لا ينزل عن النار والناس تتحلق حوله للشراء)
والثالث ابن حائك ( الذي يصفّ الخيوط ويصنع الثوب)
فتعجب الحجاج من فصاحتهم وقال لجلسائه: علموا أولادكم الأدب، فوالله لولا الفصاحة لضربت أعناقهم، ثم أطلقهم وأنشد يقول:
كن ابن من شئت واكتسب أدباً// يغنيك محمـوده عن النسـبِ
إن الفتى من يقول : ها أنـا ذا// ليس الفتى من يقول : كان أبي















*بلى:للجواب نحو :
{أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلَى} وأكثر ما تقع بعد الاستفهام ويجاب بها بعد النفي .
*ثم:للترتيب مع التراخي نحو :
خرج الشبان ثم الشيوخ
*جَلَلْ: للجواب كنعم نحو:
قالوا نظمت عقود الدرّ قلت جَلَلْ
*جَيْرِ: للجواب أيضاً نحو:
قالوا أتقتحم المَنُونَ فقلت جَيْرِ
*خلا:للاستثناء نحو:
رافق الناس خلا المضلين.
*رُبّ: للتقليل وللتكثير نحو:
رُبّ أمنيةٍ جلبت منية.
رُبّ ساعٍ لقاعد.
وقد تحذف بعد الواو ويبقى عملها نحو:
وليلٍ كموج البحر أرخى سُدُوله
علي بأنواع الهموم ليبتلي
ويقال للواو: واو رب
*سوف: للاستقبال نحو :
سوف يرى.
*عدا: للاستثناء نحو :
حسِّن الظن بالناس عدا الخائنين
*عل:َّ للترجي والتوقع نحو:
تركع يوماً والدّهرُ قد رفَعَهْ
ولا تُهينَ الفقير عَلَّك أن
*على: للاستعلاء والمصاحبة نحو: {وَعَلَيْها وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ}
{وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنّاسِ عَلَى ظُلْمِهِمْ}
*لاتَ:للنفي كليس نحو:
والبغي مرتع مبتغيه وخيم
ندم البغاة ولات ساعةَ مندمٍ
*ليت: للتمني نحو:
فأخبره بما فعل المشيب
ألا ليت الشباب يعود يوماً
*منذ: للابتداء أو الظرفية كمذ نحو: ما كلمتُه منذ سنة ولا قابلته منذ يومنا.
*نعمْ: للجواب فتكون تصديقاً للمخبر ووعداً للطالب وإعلاماً للسائل تقول: (نعم) في جواب: البغي آخره ندم، و{افْعَلْ ما تُؤْمَرُ}، وهل أديت ما عليك، ومثلها في ذلك أجَلْ وجَيْرِ
*هيا:للنداء نحو:
هيا ربَّنا ارحمنا.











من باب علامات الجب لابن حزم وكتابه طوق الحمامة
باب التعريض بالقول
ولابد لكل مطلوب من مدخل إليه ، وسبب يتوصل به نحوه ، فلم ينفرد بالاختراع دون واسطة إلا العليم الأول جل ثناؤه ( 1 ) . فأول ما يستعمل طلاب الوصل وأهل المحبة في كشف ما يجدونه إلى أحبتهم التعريض بالقول ، إما بإنشاد شعر ، أو بإرسال مثل ، أو تعمية بيت ، أو طرح لغز ، أو تسليط كلام . والناس يختلفون في ذلك على قدر إدراكهم ، وعلى حسب ما يرونه من أحبتهم من نفار أو أنس أو فطنة أو بلادة . وإني لأعرف من ابتدأ كشف محبته إلى من كان يحب بأبيات قلتها . فهذا وشبهه يبتدئ به الطالب للمودة ، فإن رأى أنساً وتسهيلاً زاد ، وإن يعاين شيئاً من هذه الأمور في حين إنشاده لشيء مما ذكرنا ، أو إيراده لبعض المعاني التي حددنا ، فانتظاره الجواب ، إما بلفظ أو بهيئة الوجه والحركات ، لموقف بين الرجاء واليأس هائل ، وإن كان حيناً قصيراً ، لكنه إشراف على بلوغ الأمل أو انقطاعه . ومن التعريض بالقول جنس ثان ، ولا يكون إلا بعد الاتفاق ومعرفة المحبة من المحبوب ، فحينئذ يقع التشكي وعقد المواعيد


















حافظ ابراهيم :
لَم يَبْقَ شَىء ٌ مِن الدُّنْيا بأَيْدِينا *** إلاّ بَقِيّة ُ دَمْعٍ في مآقِينَا
كنّا قِلادَة َ جِيدِ الدَّهْرِ فانفَرَطَتْ *** وفي يَمينِ العُلا كنّا رَياحِينا
كانت مَنازِلُنا في العِزِّ شامِخة ً *** لا تُشْرِقُ الشَّمسُ إلاّ في مَغانينا
وكان أَقْصَى مُنَى نَهْرِالمَجَرَّة لو *** مِن مائِه مُزِجَتْ أَقْداحُ ساقِينا
والشُهْب لو أنّها كانت مُسَخرَّة ً *** لِرَجْمِ من كانَ يَبْدُو مِن أَعادِينا
فلَم نَزَلْ وصُرُوفُ الدَّهرِ تَرْمُقُنا *** شَزْراً وتَخدَعُنا الدّنيا وتُلْهينا
حتى غَدَوْنا ولا جاهٌ ولا نَشَبٌ *** ولا صديقٌ ولا خِلٌّ يُواسِينا














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الثلاثاء أبريل 05, 2016 4:05 pm

ولما حضرَتْ عمرَ بنَ عبد العزيز الوفاةُ قال :
.
اللهمَّ إنكَ أمرتَني فقَصَّرْتُ ، ونَهَيْتَني فعَصَيْتُ ، وأنْعَمْتَ عليَّ فأفْضَلْتَ ،
.
فإنْ عَفَوْتَ فقد مَنَنْتَ ، وإنْ عاقَبْتَ فما ظَلَمْتَ ، ألا إني أشهدُ أنْ لا إلهَ
.
إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له ، وأنَّ محمّداً عبدُه ورسولُه ، ثمّ قَضَى رحمَه الله.
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص111
.











وَقفتْ أعرابيّةٌ على قبرِ أبيها فقالت : يا أبتِ ، إنَّ في اللهِ تباركَ وتعالى
.
مِن فَقْدِكَ عِوَضاً ، وفي رسولِ الله صلى الله عليه وسلم مِن مُصيبَتِكَ
.
أسْوة ، ثم قالتْ : اللهمَّ ، نَزلَ بِكَ عبدُكَ مُقْفِراً مِن الزَّاد ،
.
مُخْشَوْشِنَ المِهاد ، غَنِيَّاً عمَّا في أيدي العِباد ، فقيراً إلى ما في يَدَيكَ
.
يا جَواد ، وأنتَ أيْ ربِّ خيرُ مَن نزلَ به المُؤَمِّلون ، واسْتَغْنى
.
بفَضْلِهِ المُقِلُّون ، وولَجَ في سَعةِ رَحْمَتِه المُذْنبون .
.
اللهمَّ فَلْيَكُنْ قِرَى عبدِكَ مِنكَ رَحْمتَك ، ومِهادُه جَنَّتَك ، ثم انصرفَتْ.
.
العقد لابن عبد ربه ج3 ص200
.
القِرَى : ما يقدم للضيف .










معنى الطش والرش :
كما ورد في كتب المعاجم اللغوية
1). فـ(الطَّشّ) كما في المعاجم: المطر،
2). و(الرّشّ): أوَّل المطر ويكون خفيفاً، وهما في الأصلّ اسما صوت لبدء نزول المطر - فهكذا يكون صوت المطر عند نزوله على الأرض.
ثم استعملوا الكلمتين للترحيب بالشخص مجازاً، أو للفرح بقدومه ؛ لأنَّ الناس يفرحون بالمطر ويتفاءلون بنزوله فصاروا يستعملونهما للترحيب مجازاً أوتشبيهاً لمن يحبونه بالمطر الذي هو الطش والرش الحقيقيَّان.











(فائدة)
(إن) للشك مع أنها جازمة، و (إذا) للجزم مع أنها لا تجزم، وقد ألغز في ذلك الزمخشري فقال:
ســــــــلّم على شيخ النحاة وقل له ..... عندي سؤال من يجبه يعظم
أفإن شككتُ وجدتموني جازما ..... وإذا جزمتُ فإنني لم أجـــزم
وقد أجابه بعضهم فقال:
قل في الجواب بأن (إن) في شرطها .... جزمت ومعناها التردد فاعلم
و(إذا) لجزم الحكم إن شرطية .... وقعت ولكــــن لفظها لم يجزم

















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الثلاثاء أبريل 05, 2016 5:34 pm

بلس:
الإبلاس الحزن المعترض من شدة البأس،
يقال أبلس. ومنه اشتق إبليس فيما قيل
قال عزوجل: (ويوم تقوم الساعة يبلس المجرمون) وقال تعالى: (فأخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون) وقال تعالى: (وإن كانوا من قبل أن ينزل عليهم من قبله لمبلسين)
ولما كان المبلس كثيرا ما يلزم السكوت وينسى ما يعنيه قيل أبلس فلان إذا سكت وإذا انقطعت حجته،
وأبلست الناقة فهى مبلاس إذا لم ترع من شدة الضبعة،
وأما البلاس للمسح ففارسي معرب




ابن الرومي في المديح :
قالوا : أبو الصقر من شيبان ، قلت لهم : *** كلا لعمري ، ولكن منه شيبان
وكم أب قد علا بابن ذرا شرف *** كما علت برسول الله عدنان
تسمو الرجال بآباء وآونة *** تسمو الرجال بأبناء وتزدان
ولم أقصر بشيبان التي بلغت *** بها المبالغَ أعراقٌ وأغصان
لله شيبان ! قوم لا يشوبهمُ *** رَوْع إذا الروع شابت منه ولدان
قوم سماحتهم غيث ، ونجدتهم *** غوث ، وآراؤهم في الخطب شُهبان
صانوا النفوس عن الفحشاء ، وابتذلوا *** منهن في سبل العلياء ما صانوا
المنْعِمون وما منُّوا على أحد *** يومًا بنعُمى ، ولو منوا لما مانوا



أَعْرى وتعرى في المنافي روحي *** وأميط عن ترف العيون قروحي
أنساب مابين المدائن سائحاً *** وأصوغ من لغة الشقاء شروحي
غيري ينام على الحرير وما درى *** أني أنام على صديد جروحي
كم تاجروا بمواجعي ومدامعي ***وبنوا على شِلْوي رفيع صروحي
قد ألبسوك وأنت هيكل دمية *** مالم يدر في همتي وطموحي
اسمع -فدتك الروح - هذي صفقة *** لم أدر رابحها من المربوح
هب لي ثيابك هذه واقبل بها *** روحي وجرّب شقوتي ونزوحي


أما آن للغريب أن يعرف الدار ** أما آن للشمس أن تجري في المدار
أما آن للـــنور أن يسكن المقل ** أو آن للدر أن يحتضنه المحــــــــار
ترى هل نسي الصبح يوما أن ** يشج ظـــــلام ليل أحــــاطه باقتدار
ترى هل سأم المـــوج أو أبى ** أن يعــــود في أحضـــــــان البحار
ترى هل ملت الأم أن ترضع ** وليدها أو تركــــته لثدي مستعـــار
ترى هل نسي الطير يوما أن ** يعود لعشه وإن حـــل بـــه الدمـــار
فمهما طال بالليل سهرا ومهما ** دب اليأس فينا لابد من النهــــــار
ومهما طال بالطير سفرا ومهما ** عز الأمل ووارت أحلامنا الأسوار
ومهما جف الضرع أوتقطـــع ** أو شب بالأرض وتملكها البـــوار
فلم نزل يا أهل ود نسأل عليكم ** ولم نزل ننتظركمبشوق وافتقــار
فهل آن للريح يوما أن تســكن ** أوتكف عن اقتلاع الأشجــــــــــار
وهل آن للربيع أن يحل فينـــا ** فتفوح حدائقنا بعبير الأزهــــــــار
وهل آن للسراب أن يرحل عنا ** فقد نهانا ربنا عن الشغـــــــــار
فكل ما في البيت حولي وكأنه ** يسألني كل يوم في انكســـــار
هل لعودك إلينا من أمـــــــل ** فقد مل فينا الصبر ومللنا الإنتظار
ويكأني بكل شئ حولي بالمدينة ** يتلفت عليك عسى ينكشف الستار
ويكأني بالطريق قد مل سيري ** عليه وحدي سائلا أين نور الفنار
والشجيرات الصغيرة كالبنيات ** تهفو للري بعدماجفت الأمطــار
وموضع الأرض التي عليهـــا ** سجدت حن إلى دموع الأسحار
فأما آن حبيبي أن تعود لعرشك ** فالشوق قد قطع بقلوبنا الأوتار

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الثلاثاء أبريل 05, 2016 6:57 pm


زهير بن أبي سلمى :
هل يرى الناسُ ما أرى *** من الأمْرِ أوْ يَبدو لهمْ ما بَدا لِيَا
بَدا ليَ أنَ النّاسَ تَفنى نُفُوسُهُمْ *** وأموالهمْ، ولا أرَى الدهرَ فانيا
وإنِّي متى أهبطْ من الأرضِ تلعة ً *** أجدْ أثراً قبلي جديداً وعافيا
أراني، إذا ما بتُّ بتُّ على هوًى *** فثمَّ إذا أصبحتُ أصبحتُ غاديا
إلى حُفْرَة ٍ أُهْدَى إليْها مُقِيمَة ٍ *** يَحُثّ إليها سائِقٌ من وَرَائِيا
كأني، وقد خلفتُ تسعينَ حجة ً *** خلعتُ بها، عن منكبيَّ، ردائيا
بَدا ليَ أنّ اللَّهَ حَقٌّ فَزادَني *** إلى الحَقّ تَقوَى اللَّهِ ما كانَ بادِيَا
بدا ليَ أني لَستُ مُدْرِكَ ما مَضَى *** ولا سابِقاً شَيْئاً إذا كان جائِيَا
وما إن أرى نفسي تقيها كريمتي *** وما إن تقي نفسي كريمة َ ماليا
ألا لا أرى على الحَوَادثِ باقِياً *** ولا خالِداً إلاّ الجِبالَ الرّواسِيَا
وإلاّ السّماءَ والبِلادَ وَرَبَّنَا *** وأيّامَنَا مَعْدُودَة ً واللّيالِيَا
أراني إذا ما شئتُ لاقيتُ آية ً *** تذكرني بعضَ الذي كنتُ ناسيا
ألم ترَ أنَّ الله أهلكَ تبعاً *** وأهلكَ لقمانَ بنَ عادٍ، وعاديا
وأهلكَ ذا القرنينِ، من قبلِ ما ترى *** وفرعونَ أردى جندهُ، والنجاشيا
ألا لا أرَى ذا إمّة ٍ أصْبَحَتْ بِهِ *** فتَترُكُهُ الأيّامُ، وهْيَ كما هيا
مِنَ الشّرّ، لو أنّ امرأً كان ناجِيا *** من العيشِ، لو أنّ أمرأً كانَ ناجيا






ينسب لابن قيم الجوزية فى تعريف العشق :
ومَا في الأَرْض أشْقَى مِنْ مُحِبّ *** وَإِنْ وَجَدَ الهَوَى حُلْوَ المَـــذَاقِ
تَرَاهُ بَاكِــــياً في كُــــلّ حَــــــــالٍ *** مَخَــافَةَ فُرْقَــةٍ أَوْ لاشْــتِياقِ
فَيَبْـــكِيِ إِنْ نَـــأَوْا شَــوْقاً إلْيِـهِمْ *** وَيَبْكِي إِن دَنَوْاً حَذًرَ الفِـــــرَاقِ
فَتسْــــخنُ عَيْنُـهُ عِنْــدَ التَّـلاقي *** وتسَّــخَنُ عَيْنُهُ عِنْدَ الفِـــرَاقِ


والناس كالحَبِّ والدنيا رحى نصبت *** للعالمين وكف الموت يلهيها
فلا الإقامة تنجي النفس من تلف *** ولا الفرار من الأحداث ينجيها
تلك المنازل في الآفاق خاوية *** أضحت خرابا وذاق الموت بانيها
أين الملوك التي عن حظها غفلت *** حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
أفنى القرون وأفنى كل ذي عمر **** كذلك الموت يفني كل ما فيها
نلهو ونأمل آمالا نسر بها *** شريعة الموت تطوينا وتطويها


قال ابن إسحاق : وكان أول من قدم مكة بمصاب قريش في بدر الحيسمان بن عبد الله الخزاعي ، فقالوا : ما وراءك ؟ قال : قتل عتبة بن ربيعة ، وشيبة بن ربيعة ، وأبو الحكم بن هشام ، وأمية بن خلف ، وزمعة بن الأسود ، ونبيه ومنبه ابنا الحجاج ، وأبو البختري بن هشام ، فلما جعل يعدد أشراف قريش ، قال صفوان بن أمية ، وهو قاعد في الحجر : والله إن يعقل هذا فاسألوه عني ؛ فقالوا : وما فعل صفوان بن أمية ؟ قال : ها هو ذاك جالسا في الحجر ، وقد والله رأيت أباه وأخاه حين قتلا





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 6
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 12 من اصل 13انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... , 11, 12, 13  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: