الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 6

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 5, 6, 7 ... 11, 12, 13  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الجمعة فبراير 26, 2016 7:46 pm

قلبي إلى بلد الحبيب يهيم
يا ليته بين الربوع مقيم

صبّرته عن وصلها فأجابني
لا صبر لي أنا في البعاد سقيم




أَلا إِنَّ أَخْلاقَ الرِّجَالِ وَإِنْ نَمَتْ *** فَأَرْبَعَةٌ مِنْهَا تَفُوقُ عَلَى الْكُلِّ
وَقَارٌ بِلا كِبْرٍ وَصَفْحٌ بِلا أَذَىً *** وَجُودٌ بِلا مَنٍّ وَحِلْمٌ بِلا ذُلِّ
" محمود سامي البارودي "





[ الْإِسْلَامُ ثَمَانِيَةُ أَسْهُمٍ،
وَقَدْ خَابَ مَنْ لَا سَهْمَ لَهُ ]
أخرج أبو داود الطيالسيّ (ت: 204 هـ) في مسنده (413) من طريق أَبِي إِسْحَاقَ، قَالَ:
سَمِعْتُ صِلَةَ بْنَ زُفَرَ، يُحَدِّثُ عَنْ حُذَيْفَةَ، قَالَ:
«الْإِسْلَامُ ثَمَانِيَةُ أَسْهُمٍ،
الْإِسْلَامُ سَهْمٌ،
وَالصَّلَاةُ سَهْمٌ،
وَالزَّكَاةُ سَهْمٌ،
وَالْحَجُّ سَهْمٌ،
وَصَوْمُ رَمَضَانَ سَهْمٌ،
وَالْأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ سَهْمٌ،
وَالنَّهْيُ عَنِ الْمُنْكَرِ سَهْمٌ،
وَالْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ سَهْمٌ،
وَقَدْ خَابَ مَنْ لَا سَهْمَ لَهُ»
[ إسناده صحيح ]
وأخرجه عبد الرزّاق (ت: 211 هـ) في مصنفه (5011) وابن أبي شيبة (ت: 235 هـ) في مصنفه (19561) وأبو بكر الخلّال (ت: 311 هـ) في السنّة (1554) وابن الأعرابي (ت: 340 هـ) في معجمه (166) وغيرهم.
[ تنبيه ]
رُوِيَ مَرْفوعا من طريقين ضعيفين كما عند البزّار (ت: 292 هـ) في مسنده (2927) وأبي يعلى (ت: 307 هـ) في مسنده (523) وصوّب وقفه الإمام الدارقطنيّ (ت: 385 هـ) كما في العلل (337) وابن حجر (ت: 852 هـ) كما في المطالب (2921).





ينقل الإمام المزني رحمه الله الكلمات الأصولية العلمية الفقهية العقائدية الآتية عن الإمام الشافعي :

قَالَ الإمامُ المزْنِيّ :
سَمِعْتُ الشَّافِعِيَّ يَقُولُ : " مَنْ حَفِظَ الْقُرْآنَ عَظُمَتْ قِيمَتُهُ ، وَمَنْ طَلَبَ الْفِقْهَ نَبُلَ قَدْرُهُ ، وَمَنْ كَتَبَ الْحَدِيثَ قَوِيَتْ حُجَّتُهُ ، وَمَنْ نَظَرَ فِي النَّحْوِ رَقَّ طَبْعُهُ ، وَمَنْ نَظَرَ في الْحِسَابِ جَزُلَ رَأيُهُ ، وَمَنْ لَمْ يَصُنْ نَفْسَهُ لَمْ يَصُنْهُ الْعِلْمُ " .
[سير أعلام النبلاء للذهبي / الجزء العاشر]








(سير أعلام النبلاء)
يعتبر من أمتع كتب التراجم التي يستفيد منها القارىء والباحث، وهو عبارة عن اختصار لكتابه الضخم ( تاريخ الإسلام )
- وللكتاب فؤائد عظيمة منها : الاطلاع على تراجم الصحابة والتابعين ومن بعدهم من العلماء ، وكذلك تراجم الخلفاء والقادة السياسيين بل وحتى أرباب الملل والنحل والفلاسفة ، بل وتجد فيه الكلام عن جنكيزخان وغيره من الزعماء السياسيين الذين أثروا في التاريخ الإسلامي .
- معرفة بعض الوقائع التاريخية والأحداث السياسية التي حدثت عبر التاريخ الاسلامي حتى عصر المؤلف .
- الاستفادة من علم الحافظ الذهبي في العلوم الشرعية حيث تكلم عن الكثير من المسائل العلمية في العقيدة والفقه والتفسير والحديث وغيرها من العلوم الشرعية .

(تحميل الكتاب) : http://shamela.ws/browse.php/book-10906




يقول معروف الرصافى:
همم الرجال مقيسةٌ بزمانــها *** وسعادة الأوطان في عمرانـها
وأساس عمران البلاد تعاونٌ *** متواصل الأسباب من سكانـها
وتعاون الأقوام ليس بحاصلٍ *** إلاّ بنشر العلم في أوطانــــــها
والعلـم ليــــــس بنافع ٍ إلاّ إذا *** جرت به الأعمال خيل رهانها
إن التجارب للشيوخ وإنّمـــا *** أمل البلاد يكون في شبّـانــــها





الورطة: الوحل؛ تقع فيها الغنم فلا تقدر على التخلص منها. يقال: توَرَّطَت الغنم، إذا وقعت في وحل. ثم صارت مثلاً لكل شدَّة وقع فيها الإنسان.






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت فبراير 27, 2016 7:57 am

وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ (صورة من روائع الوفاء)
سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
رجل يرغب أن يحج عن مطلقته حج الفريضة لأنها مريضة، رداً للفضل الذي بينه وبينها فهل هذا جائز؟
فأجاب فضيلته بقوله:
إذا كانت قادرة أن تحج بنفسها فلا، وإذا كانت عاجزة لا تستطيع فلا بأس أن يحج عنها حج الفريضة، ولكن يخبرها قبل أن يحج من أجل أن توكله.
(مجموع الفتاوى 162/21)






بسر:
البسر الاستعجال بالشيء قبل أوانه نحو بسر الرجل الحاجة طلبها في غير أوانها
وبسر الفحل الناقة ضربها قبل الضبعة،
وماء بسر متناول من غيره قبل سكونه.
وقيل للقرح الذي ينكأ قبل النضج بسر
ومنه قيل لما لم يدرك من التمر بسر
وقوله عز وجل (ثم عبس وبسر) أي أظهر العبوس قبل أوانه وفي غير وقته
فإن قيل فقوله (ووجوه يومئذ باسرة) ليس يفعلون ذلك قبل الوقت وقد قلت إن ذلك يقال فيما كان قبل الوقت،
قيل إن ذلك إشارة إلى حالهم قبل الانتهاء بهم إلى النار فخص لفظ البسر تنبيها أن ذلك مع ما ينالهم من بعد يجري مجرى التكلف ومجرى ما يفعل قبل وقته ويدل على ذلك قوله عزوجل (تظن أن يفعل بها فاقرة).









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت فبراير 27, 2016 8:07 am

• (ما) الاستفهامية
إذا اتصل بها حرف جر أو مضاف تحذف ألفها.
مثال: بمَ تفسر تصرفك؟ بمقتضامَ اتخذت قرارك؟
• مِن وعن الجارتين تدغم نونهما مع نون (من وما) الاستفهاميتين إذا اتصلت بهما.
مثال: ممَّن أنت؟ ممَّ تخاف؟ عمَّن تبحث؟ عمَّ تبحث؟
•أحرف الجر التي تنتهي بألف مقصورة عندما تقترن بما الاستفهامية تكتب ألفها طويلة.
مثال: إلام الخلاف؟ حتَّام الانتظار ؟ علام النزاع ؟

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت فبراير 27, 2016 8:13 am

التفسير لغة : مصدر فسَره بتشديد السين مأخوذ من الفسر بمعنى البيان ، يقال فسرت الكتاب بتخفيف السين أفسره فسرا وفسَرته بالتشديد أفسره تفسيرا ، وقيل هو مقلوب من السفر بتقديم الفاء على السين – والمعنى واحد يقال أسفر الصبح إذا أضاء ، ففيه معنى الكشف والتوضيح .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت فبراير 27, 2016 8:15 am

الفرق بين العفو والعافية والمعافاة:
قيل: الأول :هو التجاوز عن الذنوب ومحوها.
الثاني: دفع الله - سبحانه - الأسقام والبلايا عن العبد.
وهو اسم من عافاه الله وأعفاه، وضع موضع المصدر.
والثالث: أن يعافيك الله عن الناس ويعافيهم عنك، أي: يغنيك عنهم ويغنيهم عنك، ويصرف أذاهم عنك وأذاك عنهم.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت فبراير 27, 2016 8:21 am

عسىَ الكَرْبُ الذي أَمْسيتُ فيه ... يكونُ وراءَه فَرَجٌ قَرِيبُ
.
فيأمَنَ خائِفٌ ويُفَكَّ عانٍ ... ويأتِيَ أهلَه الرجلُ الغَريبُ
.
أمالي القالي (356هـ) ج1 ص72
.
البيتان لأبي هدبة بن خشرم




..... على أنَّ العربَ - رحمَكَ الله - أحسنُ الناسِ حالاً وعَيْشاً
.
إذا جادَتْهم السماء ، وصدَقَتْهم الأنواء (1) ؛ وازْدانَتِ الأرض ،
.
فهُدِّلَتِ الثِّمار ، واطَّرَدتِ الأودية ، وكثُرَ اللبنُ والأَقِطُ (2) والجُبنُ
.
واللحمُ والرطبُ والتمرُ والقمح ، وقامت لهم الأسواق ، وطابت
.
المرابعُ وفشا الخِصب ، وتوالَى النّتاج ، واتَّصلتِ المِيرة ، وصدقَ
.
المصاب (3) وأرْفَغَ الْمُنْتَجِع (4) ، وتلاقَتِ القبائلُ على المحاضِر (5) ،
.
وتقاوَلُوا وتَضايَفوا ، وتعاقَدُوا وتعاهَدُوا، وتَزاوَرُوا وتناشَدُوا ؛
.
وعقَدُوا الذِّمَم ، ونَطَقوا بالحِكَم ؛ وقَرُوا الطُّرَّاقَ (6)، ووَصَلُوا العُفاة ،
.
وزَوَّدُوا السَّابِلَة ، وأرْشَدوا الضُّلَّال ، وقاموا بالحَمَالات (7) ، وفَكُّوا
.
الأسرى ، وتَدَاعَوُا الجَفَلَى ، وتَعَافَوُا النَّقَرى ، وتنافَسُوا في أفعالِ
.
المعروف ؛ هذا وهم في مَساقِطِ رُؤوسِهم ، بين جبالِهم ورمالِهم ،
.
ومَناشِىءِ آبائِهم وأجدادِهم ، وموالدِ أهلِهم وأولادِهم ، على جاهِلِيَّتِهم
.
الأولى والثانية ، وقد رأيتَ حين هبَّتْ ريحُهم وأشرقتْ دولتُهم بالدعوة ،
.
وانتشرَتْ دعوتُهم بالْمِلَّة ، وعزَّتْ مِلَّتُهم بالنّبوة ، وغلبتْ نبوَّتُهم
.
بالشريعة ، ورسخَتْ شريعتُهم بالخلافة ، ونُضِّرَتْ خلافتُهم بالسياسة
.
الدينيةِ والدنيوية ، كيف تحوَّلَتْ جميعُ محاسنِ الأممِ إليهم ، وكيف
.
وقعَتْ فضائلُ الأجيالِ عليهم مِن غيرِ أنْ طلَبُوها وكَدَحوا في حِيَازَتِها
.
أو تَعِبوا في نَيْلِها ، بل جاءَتْهم هذه المناقبُ والمفاخر ، وهذه النوادرُ
.
مِن المآثِرِ عَفْواً ، وقطَنَتْ بين أطنابِ بيوتِهم سَهْواً رَهْواً (8 ) ؛ وهكذا
.
يكونُ كلُّ شيءٍ تولَّاه اللهُ بتوفيقِه ، وساقَه إلى أهلِه بتأييدِه ، وحَلَّى
.
مُسْتحقيه باخْتيارِه ؛ ولا غالبَ لأمرِ الله ، ولا مُبدِّلَ لحُكْمِ الله ،
.
ولذلك قال الله تعالى : " قُلِ اللَّهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاءُ
.
وتَنْزِعُ الملكَ مِمَّن تشاءُ وتُعِزُّ مَن تشاءُ وتُذِلُّ مَن تشاءُ بيدِكَ الخيرُ
.
إنكَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ " .
.
وللهِ في خلقِه أسرارٌ ، تَتَصَرَّفُ بِها دوائرُ الليلِ والنهار ، وتُذَلِّلُها
.
مجارِي الأقدار ، حتى يُنْتَهى بِمَحبوبِها ومَكروهِها إلى القرار .
.
الامتاع والمؤآنسة لأبي حيان التوحيدي (ت414هـ) ج1 ص80
.
(1)الأنواء : هنا بمعنى الأمطار ، (2)الأقط : شيءٌ يُتخذ من المخيض الغنمي يطبخ ثم يترك حتى يمصل ، (3)المصاب : المقصد ، يريد المكان الذي يقصدونه للانتجاع ، (4)أرفغ له المعاش : وسَّعه ، (5)المحاضر : المناهل ، لحضور القبائل واجتماعها عليه ، واحدها مَحْضَر ، (6)قروا الطراق : قدموا لهم القرى وهو طعام الضيفان ، والطراق جمع طارق ، (7)الحمالات : الديات والغرامات يحملها قوم عن قوم ،
( 8 )سهواً رهواً : في سهولة ويسر .








[ عليٌّ رضي الله عنه يُوْصي بَنِيْه ]
.
يا بَنِيَّ ما شرٌّ بعدَه الجنةُ بِشَرٍّ ، ولا خيرٌ بعدَه النارُ بخيرٍ ،
.
وكلُّ نعيمٍ دونَ الجنةِ حقيرٌ ، وكلُّ بلاءٍ دونَ النارِ عافية .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص108









[ عليٌّ رضي الله عنه يُوْصي بَنِيْه ]
.
ولما ضَرَبَ ابنُ مُلْجم عليّاً رضيَ الله عنه أُدْخِلَ منْزلِه ، فاعْتَرَتْهُ غَشْيَةٌ
.
ثم أفاقَ ، ودَعا الحسنَ والحسينَ فقال : أُوْصِيكُما بتقوى الله تعالى
.
والرغبةِ في الآخرةِ والزُّهدِ في الدنيا ، ولا تأسَفَا على شيءٍ فاتَكُما
.
منها ، اعْمَلا الخيرَ وكُوْنا للظالمِ خَصْماً وللمظلومِ عَوناً ،
.
ثم دَعَا محمداً وقال له : أما سمعْتَ ما أَوْصَيْتُ به أخَوَيْك ؟
.
قال : بلى .
.
قال : فإني أُوْصِيكَ به ، وعليكَ بِبِرِّ أخَوَيكَ وتَوْقيرِهِما ومعرفةِ
.
فَضْلِهما ، ولا تقطَعْ أمْراً دونَهما .
.
ثم أقبلَ عليهما وقال : أُوْصِيكُما به خيراً فإنَّه أخُوْكُما وابنُ أبِيْكُما ،
.
وأنتُما تَعْلَمانِ أنَّ أباكُما كانَ يُحِبُّه فأَحِبَّاه .
.
ثم قالَ : يا بَنِيَّ أُوْصِيْكُم بتقوى اللهِ في الغَيبِ والشَّهادةِ ، وكلمةِ الحقِّ
.
في الرِّضَى والغضب ، والقصدِ في الغنى والفقر ، والعدلِ في الصديقِ
.
والعدوّ ، والعملِ في النشاطِ والكَسَل ، والرِّضَى عنِ اللهِ في
.
الشِّدَّةِ والرَّخاء .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص107









قال عليُّ بنُ أبي طالب : رأيُ الشَّيخِ الضَّعيفِ أحبُّ إلينا مِن جَلَدِ
.
الشابِّ القويّ .
.
وأنا أقولُ كما قال أخو ثقيف : مودَّةُ الأخِ التَّالدِ وإنْ أخْلَقَ خيرٌ
.
مِن مودَّةِ الطَّارِفِ وإنْ ظهرَتْ بشاشَتُه ، وراعَتْكَ جِدَّتُه .
.
وقالَ عبدُ الملكِ بنُ مروان : رأيُ الشَّيخِ أحبُّ إلينا مِن مشهدِ الغُلام .
.
وقال بعضُهم : ليسَ بغائبٍ مَن شَهِدَ رأيُه ، وليسَ بفانٍ مَن بَقِيَ أثرُه .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص273
.
أخو ثقيف : الحجاج ، التالد : القديم ، الطارف : الجديد .






وقيل ليحيى بنِ خالد : أي شيءٍ أقلُّ ؟
.
قال : قناعةُ ذِي الهمَّةِ البعيدةِ بالعيشِ الدُّون ، وصديقٌ قليلُ الآفاتِ
.
كثيرُ الامْتِناع ، شكورُ النَّفس ، يُصيبُ مواضعَ المدح .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص271







قال رجل لأبي نواس : ولَّاك أمير المؤمنين على القردة والخنازير ؛
.
قال : فاسمع وأطع لأنك من رعيتي .
.
ربيع الأبرار للزمخشري






عروة بن الزبير : كان الرجل فيما مضى من الزمان إذا أراد
.
أن يشِيْنَ جارَه أو صاحبه طلب حاجته إلى غيره .
.
ربيع الأبرار للزمخشري





مغفل
.
ومنهم من جاء إليه جماعة يسألونه في كفن لجار له مات
.
فقال : ما عندي الآن شيء ولكن عودوني في وقت آخر
.
قالوا : أفنُملِّحه إلى أن يتيسر عندك شيء .
.
ثمار الأوراق لابن حجة الحموي















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت فبراير 27, 2016 4:04 pm

ثنائيات لغوية
الأبيضان :الشحم والشباب• أو اللبن والماء• أو السيف والسنان .
الأثرمان :الدهر والموت .
الأجوفان :البطن والفرج .
الأحمدان : الأمن والسلامة .
الأحمران :اللحم والخمر• أو الزعفران والذهب .
الأخبثان :السهر والضجر• أو الأرق والقلق ، أو البول والغائط .
الأخضران :العشب والشجر .
الأذلان :الحمار والوتد الذي تشد به حبال الخيام وبيوت الشعر .
الأزهران :الشمس والقمر .
الدائبان :الشمس والقمر .
القمران :الشمس والقمر .
النيّران :الشمس والقمر .
الأسمران :الماء والقمح ، أو الماء والرمح .
الأسودان :التمر والماء ، أو الحية والعقرب .
الأصرمان :الذئب والغراب .
الأصغران : القلب واللسان .
الأصفران :الذهب والزعفران .
الأصمعان :القلب الذكي والرأي العازم .
الأطيبان :الطعام والشراب .
الأعذبان :الريق والخمر .
الأعميان :الليل والسحاب ، أو السيل والحريق .
الأغزران :البحر والمطر .
الأمرّان :الفقر والهرم ، أو الجوع والعري ، أو الفقر والعري .
الأيهمان :السيل والحريق .
البحران :بحر العرب وبحر الروم (البحر الأبيض المتوسط) .
البليّتان :المرض والفقر.
الثقلان :الإنس والجان (في القرآن) .
الثقلان :الكتاب والعترة (في الحديث) .
الثاويان :البدو والحضر .
الجديدان :الليل والنهار .
الأهرمان :الليل والنهار .
الأصرمان :الليل والنهار .
الفتيان :الليل والنهار .
الطريدان :الليل والنهار .
الجيشان :القوة والشباب .
الحجران :الذهب والفضة .
الحبيبان :الذهب والفضة .
النقدان :الذهب والفضة .
الحسنيان :النصر والشهادة ، أو الصحة والثروة .
الحرمان :مكة والمدينة .
المكتان :مكة والمدينة .
الخافقان :الشرق والغرب .
الخائنان :الجوع والعري .
الداران :الدنيا والآخرة .
السعدان :كوكب المشتري والزهرة .
الدمان :الكبد والطحال .
الرافدان :دجلة والفرات .
الفراتان :دجلة والفرات .
الزهراوان : سورتا البقرة وآل عمران .
الشيخان :البخاري ومسلم .
الصحيحان :صحيح البخاري وصحيح مسلم
الضرتان :حجرا الرحى .
الطرفان :اللسان والفرج .
العشاءان :المغرب والعشاء .
العشاءان :المغرب والعتمة .
الباكران :الصبح والمساء .
الغاران :البطن والفرج .
الفرقدان :نجمان قريبان من القطب الشمالي .
الكريمان :الحج والجهاد .
المرتان :الشر والأمر العظيم .
المهلكان : الحرب والسيل .
النحسان : كوكبا زحل والمريخ .
الناعيان : الشيب والكبر .
الهجرتان : الهجرة إلى الحبشة والهجرة إلى المدينة .
الهاديان : العين والأثر .
الواعيان : السمع والبصر .
الأبوان : الأب والأم .
الوالدان : الأب والأم .
الأذانان : الأذان وإقامة الصلاة .
الأنفان : الأنف والفم .
العراقان : البصرة والكوفة .
البصرتان : البصرة والكوفة .
المصران : الكوفة والبصرة • وقيل مكة والمدينة .
الحسنان : الحسن والحسين • ولدا علي بن أبي طالب رضي الله عنهم .
السبطان : الحسن والحسين • ولدا علي بن أبي طالب رضي الله عنهم.
الريحانتان : الحسن والحسين (في الحديث) .
الحيرتان : الحيرة والكوفة .
الرجبان : رجب وشعبان .
الصفران : صفر ومحرم .
الغدوان : الغداة والعشي .
الفرجان : الفم والقبل .
القريتان : مكة والطائف .
المروتان : الصفا والمرة .
المشرقان :المشرق والمغرب .
المطران : المطر والريح .
الموصل : الموصل والجزيرة .
الذبيحان : إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام • وعبدالله بن عبدالمطلب والد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم .
اللابتان : حرتان في المدينة المنورة .
الأصمعان : العقل واللسان .
المنذران : المنذر بن امرؤ القيس والمنذر بن ماء السماء .
الناعقان :كوكبان من الجوزاء .
الحكمان : الصحابيان أبو موسى الأشعري وعمرو بن العاص وكانا حكمين في النزاع بين علي ومعاوية .
الشاتان : عرقان ينحدران من الرأس إلى الحاجبين ثم العينين .
البردان : صلاة الفجر وصلاة العصر .
الصرفان : الرصاص والنحاس .
الطائيان : البحتري وأبو تمام (لأنهما من قبيلة طيء) .
القبلتان : المسجد الحرام والمسجد الأقصى .
الشريفان :المرتضي والرضي .
الرضيان :المرتضي والرضي .
الرحلتان : رحلة الشتاء والصيف من القرآن الكريم .
الهرمان : الأكبر والأصغر في مصر .
السعدان :يطلق على صحابيين أنصاريين هما سعد بن عبادة وسعد بن معاذ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت فبراير 27, 2016 4:09 pm

اللام المزحلقة :
هي لام الابتداء أصلاً ، لكنها ( تَزَحْلَقَت ) بعد [ إنَّ ] المكسورة عن صدر الجملة كراهية ابتداء الكلام بمؤكِّدَين ، فسُمِّيت بذلك ، وهي حرف للتوكيد مبني ٌ على الفتح لا محل له من الإعراب .
تدخل على خبر إنَّ
نحو : إن محمدا لصادق .
ومنه قوله تعالى : {وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ }. .
وقوله تعالى : { إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ }.
**وتدخل على خبر " إنَّ " إذا كان فعلا مضارعا ، أو ظرفا ، أو جارا ومجرورا .
-مثال دخولها على المضارع قوله تعالى : { إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُواْ بِهِ }
-ومثال دخولها على الظرف : إن محمدا لعندك .
ومثال دخولها على المجرور قوله تعالى : { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ } .
..................................
وقد ذكر الرماني أن هذه اللام " كان حقها أن تكون قبل " إنَّ " إلا أنهم كرهوا الجمع بين حرفي التوكيد فزحلقوا اللام إلى الخبر ، وكانت اللام أولى بذلك لأنها غير عاملة ، فكان تقديم العامل أولى "

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت فبراير 27, 2016 4:18 pm

إن علم النبي صلى الله عليه وسلم في الغيب الذي أخبر عنه
ينقسم إلى ثلاثة أقسام:
الأول: غيب أخبر الله به نبيه صلى الله عليه وسلم مما قد سلف في غالب الأزمان
كإخباره بما قص الله عليه من نبأ يوسف وإخوته، وأهل الكهف، وقوم نوح، وعاد، وغيرهم
والثاني: خبر يخبر عنه صلى الله عليه وسلم مما وقع في حياته
كإخباره صلى الله عليه وسلم عن صرعى بدر
والثالث: إخباره صلى الله عليه وسلم عن أمور تقع بعد وفاته صلى الله عليه وسلم،
كإخباره صلى الله عليه وسلم عن أمارات الساعة.






ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻠﺺ ﺍﻟﻌﺎﺷﻖ
********************
ﻣﻦ ﻧﻮﺍﺩﺭ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻳﺮﻭﻳﻬﺎ ﻟﻨﺎ ﺍلأﺩﻳﺐ ﺍلأصمعي , ﺣُﻜِﻲ ﻋﻦ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ،، ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ :
ﺩﺧﻠﺖ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﺃﺭﻳﺪ ﺑﺎﺩﻳﺔ ﺑﻨﻲ ﺳﻌﺪ , ﻭﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻘﺴﺮﻱ , ﻓﺪﺧﻠﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﻮﻣﺎً ﻓﻮﺟﺪﺕ ﻗﻮﻣﺎً ﻳﻤﺴﻜﻮﻥ ﺑﺸﺎﺏ ﺫﻱ ﺟﻤﺎﻝ ﻭﻛﻤﺎﻝ ﻭﺃﺩﺏ ﻇﺎﻫﺮ ﺑﻮﺟﻪ ﺯﺍﻫﺮ ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻃﻴﺐ ﺍﻟﺮﺍﺋﺤﺔ ﺟﻤﻴﻞ ﺍﻟﺒﺰﺓ ( ﺍﻟﻬﻨﺪﺍﻡ ) ﻋﻠﻴﻪ ﺳﻜﻴﻨﺔ ﻭﻭﻗﺎﺭ ﻓﻘﺪﻣﻮﻩ ﺇﻟﻰ ﺧﺎﻟﺪ ﻓﺴﺄﻟﻬﻢ ﻋﻦ ﻗﺼﺘﻪ ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ :
ﻫﺬﺍ ﻟﺺ ﺃﺻﺒﻨﺎﻩ ﺍﻟﺒﺎﺭﺣﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺯﻟﻨﺎ ﻓﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﺄﻋﺠﺒﻪ ﺣﺴﻦ ﻫﻴﺌﺘﻪ ﻭﻧﻈﺎﻓﺘﻪ ﻓﻘﺎﻝ : ﺧﻠﻮﺍ ﻋﻨﻪ , ﺛﻢ ﺃﺩﻧﺎﻩ ﻣﻨﻪ ﻭﺳﺄﻟﻪ ﻋﻦ ﻗﺼﺘﻪ
ﻓﻘﺎﻝ : ﺇﻥ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻮﻩ ﻭﺍﻷﻣﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺫﻛﺮﻭﻩ
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ : ﻣﺎ ﺣﻤﻠﻚ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻭﺃﻧﺖ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻭﺻﻮﺭﺓ ﺣﺴﻨﺔ ؟
ﻗﺎﻝ : ﺣﻤﻠﻨﻲ ﺍﻟﺸﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺑﺬﺍ ﻗﻀﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺧﺎﻟﺪ : ﺛﻜﻠﺘﻚ ﺃﻣﻚ ﺃﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﻚ ﻓﻲ ﺟﻤﺎﻝ ﻭﺟﻬﻚ ﻭﻛﻤﺎﻝ ﻋﻘﻠﻚ ﻭﺣﺴﻦ ﺃﺩﺑﻚ ﺯﺍﺟﺮ ﻟﻚ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺮﻗﺔ
ﻗﺎﻝ : ﺩﻉ ﻋﻨﻚ ﻫﺬﺍ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻭﺃﻧﻔﺬ ﻣﺎ ﺃﻣﺮﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺑﻪ ﻓﺬﻟﻚ ﺑﻤﺎ ﻛﺴﺒﺖ ﻳﺪﺍﻱ ﻭﻣﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻈﻼﻡ ﻟﻠﻌﺒﻴﺪ , ﻓﺴﻜﺖ ﺧﺎﻟﺪ ﺳﺎﻋﺔ ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﺛﻢ ﺃﺩﻧﺎﻩ ﻣﻨﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﺇﻥ ﺍﻋﺘﺮﺍﻓﻚ ﻋﻠﻰ ﺭﺅﻭﺱ ﺍﻷﺷﻬﺎﺩ ﻗﺪ ﺭﺍﺑﻨﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﻣﺎ ﺃﻇﻨﻚ ﺳﺎﺭﻗﺎً ﻭﺇﻥ ﻟﻚ ﻗﺼﺔ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺴﺮﻗﺔ ﻓﺄﺧﺒﺮﻧﻲ ﺑﻬﺎ
ﻓﻘﺎﻝ : ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻷﻣﻴﺮ ،، ﻻ ﻳﻘﻊ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻚ ﺳﻮﻯ ﻣﺎ ﺍﻋﺘﺮﻓﺖ ﺑﻪ ﻋﻨﺪﻙ ﻭﻟﻴﺲ ﻟﻲ ﻗﺼﺔ ﺃﺷﺮﺣﻬﺎ ﻟﻚ ﺇﻻ ﺃﻧﻲ ﺩﺧﻠﺖ ﺩﺍﺭ ﻫﺆﻻﺀ ﻓﺴﺮﻗﺖ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎﻻً ﻓﺄﺩﺭﻛﻮﻧﻲ ﻭﺃﺧﺬﻭﻩ ﻣﻨﻲ ﻭﺣﻤﻠﻮﻧﻲ ﺇﻟﻴﻚ ﻓﺄﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﺤﺒﺴﻪ .
. ﻭﺃﻣﺮ ﻣﻨﺎﺩﻳﺎً ﻳﻨﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ : ﺃﻻ ﻣﻦ ﺃﺣﺐ ﺃﻥ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻓﻼﻥ ﺍﻟﻠﺺ ﻭﻗﻄﻊ ﻳﺪﻩ ﻓﻠﻴﺤﻀﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺪ، ﻓﻠﻤﺎ ﺍﺳﺘﻘﺮ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺒﺲ ﻭﻭﺿﻊ ﻓﻲ ﺭﺟﻠﻴﻪ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ ﺗﻨﻔﺲ ﺍﻟﺼﻌﺪﺍﺀ ﺛﻢ ﺃﻧﺸﺪ ﻳﻘﻮﻝ :
ﻫﺪﺩﻧﻲ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻘﻄﻊ ﻳﺪﻱ .… ﺇﻥ ﻟﻢ ﺃﺑﺢ ﻋﻨﺪﻩ ﺑﻘﺼﺘﻬــــــــﺎ
ﻓﻘﻠﺖ : ﻫﻴﻬﺎﺕ ﺃﻥ ﺃﺑﻮﺡ ﺑﻤﺎ .… ﺗﻀﻤﻦ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻣﻦ ﻣﺤﺒﺘﻬﺎ
ﻗﻄﻊ ﻳﺪﻱ ﺑﺎﻟﺬﻱ ﺍﻋﺘﺮﻓﺖ ﺑﻪ .… ﺃﻫﻮﻥ ﻟﻠﻘﻠﺐ ﻣﻦ ﻓﻀﻴﺤﺘﻬﺎ
ﻓﺴﻤﻌﻪ ﺍﻟﻤﻮﻛﻠﻮﻥ ﺑﻪ ﻓﺄﺗﻮﺍ ﺧﺎﻟﺪﺍً ﻭﺃﺧﺒﺮﻭﻩ ﺑﺬﻟﻚ ﻓﻠﻤﺎ ﺟﻦ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﺃﻣﺮ ﺑﺈﺣﻀﺎﺭﻩ ﻋﻨﺪﻩ ﻓﻠﻤﺎ ﺣﻀﺮ ﺍﺳﺘﻨﻄﻘﻪ ﻓﺮﺁﻩ ﺃﺩﻳﺒﺎً ﻋﺎﻗﻼً ﻟﺒﻴﺒﺎً ﻇﺮﻳﻔﺎً ﻓﺄﻋﺠﺐ ﺑﻪ ﻓﺄﻣﺮ ﺑﻄﻌﺎﻡ ﻓﺄﻛﻼ ﻭﺗﺤﺎﺩﺛﺎ ﺳﺎﻋﺔ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺧﺎﻟﺪ : ﻗﺪ ﻋﻠﻤﺖ ﺃﻥ ﻟﻚ ﻗﺼﺔ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺴﺮﻗﺔ , ﻓﺈﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻏﺪﺍً ﻭﺣﻀﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺍﻟﻘﻀﺎﺓ ﻭﺳﺄﻟﺘﻚ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺮﻗﺔ ﻓﺄﻧﻜﺮﻫﺎ ﻭﺍﺫﻛﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺷﺒﻬﺎﺕٍ ﺗﺪﺭﺃ ﻋﻨﻚ ﺍﻟﻘﻄﻊ ﺛﻢ ﺃﻣﺮ ﺑﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻓﻠﻤﺎ ﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﺑﺎﻟﺒﺼﺮﺓ ﺭﺟﻞ ﻭﻻ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺇﻻ ﺣﻀﺮ ﻟﻴﺮﻯ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻔﺘﻰ , ﻭﺭﻛﺐ ﺧﺎﻟﺪ ﻭﻣﻌﻪ ﻭﺟﻮﻩ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﺛﻢ ﺩﻋﺎ ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﺓ ﻭﺃﻣﺮ ﺑﺈﺣﻀﺎﺭ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﻓﺄﻗﺒﻞ ﻳﺤﺠﻞ ﻓﻲ ﻗﻴﻮﺩﻩ ﻭﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﺃﺣﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺇﻻ ﺑﻜﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺍﺭﺗﻔﻌﺖ ﺃﺻﻮﺍﺕ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺑﺎﻟﺒﻜﺎﺀ ﻭﺍﻟﻨﺤﻴﺐ ﻓﺄﻣﺮ ﺑﺘﺴﻜﻴﺖ ﺍﻟﻨﺎﺱ
ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺧﺎﻟﺪ : ﺇﻥ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﻳﺰﻋﻤﻮﻥ ﺃﻧﻚ ﺩﺧﻠﺖ ﺩﺍﺭﻫﻢ ﻭﺳﺮﻗﺖ ﻣﺎﻟﻬﻢ ﻓﻤﺎ ﺗﻘﻮﻝ ؟
ﻗﺎﻝ : ﺻﺪﻗﻮﺍ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻷﻣﻴﺮ، ﺩﺧﻠﺖ ﺩﺍﺭﻫﻢ ﻭﺳﺮﻗﺖ ﻣﺎﻟﻬﻢ .
ﻗﺎﻝ ﺧﺎﻟﺪ : ﻟﻌﻠﻚ ﺳﺮﻗﺖ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻨﺼﺎﺏ
ﻗﺎﻝ : ﺑﻞ ﺳﺮﻗﺖ ﻧﺼﺎﺑﺎً ﻛﺎﻣﻼً
ﻗﺎﻝ ﺧﺎﻟﺪ : ﻓﻠﻌﻠﻚ ﺳﺮﻗﺘﻪ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺣﺮﺯ ﻣﺜﻠﻪ ؟
ﻗﺎﻝ : ﺑﻞ ﻣﻦ ﺣﺮﺯ ﻣﺜﻠﻪ
ﻗﺎﻝ ﺧﺎﻟﺪ : ﻓﻠﻌﻠﻚ ﺷﺮﻳﻚ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﻓﻲ ﺷﻲﺀ ﻣﻨﻪ ؟
ﻗﺎﻝ : ﺑﻞ ﻫﻮ ﺟﻤﻴﻌﻪ ﻟﻬﻢ ﻻ ﺣﻖ ﻟﻲ ﻓﻴﻪ
ﻓﻐﻀﺐ ﺧﺎﻟﺪ ﻭﻗﺎﻡ ﺇﻟﻴﻪ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻭﺿﺮﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻪ ﺑﺎﻟﺴﻮﻁ ﻭﻗﺎﻝ ﻣﺘﻤﺜﻼً ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺒﻴﺖ
ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﺃﻥ ﻳﻌﻄﻰ ﻣﻨﺎﻩ = ﻭﻳﺄﺑﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻻ ﻣﺎ ﺃﺭﺍﺩﺍ
ﺛﻢ ﺩﻋﺎ ﺑﺎﻟﺠﻼﺩ ﻟﻴﻘﻄﻊ ﻳﺪﻩ , ﻓﺤﻀﺮ ﻭﺃﺧﺮﺝ ﺍﻟﺴﻜﻴﻦ ﻭﻣﺪ ﻳﺪﻩ ﻭﻭﺿﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺴﻜﻴﻦ , ﻓﺒﺮﺯﺕ ﺟﺎﺭﻳﺔ ﻣﻦ ﺻﻒ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺁﺛﺎﺭ ﻭﺳﺦ ﻓﺼﺮﺧﺖ ﻭﺭﻣﺖ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﻋﻠﻴﻪ
ﺛﻢ ﺃﺳﻔﺮﺕ ﻋﻦ ﻭﺟﻪ ﻛﺄﻧﻪ ﺍﻟﺒﺪﺭ ﻭﺍﺭﺗﻔﻊ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﺿﺠﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﻛﺎﺩ ﺃﻥ ﺗﻘﻊ ﻣﻨﻪ ﻓﺘﻨﺔ ﺛﻢ ﻧﺎﺩﺕ ﺑﺄﻋﻠﻰ ﺻﻮﺗﻬﺎ :
ﺇﻟﻴﻪ ﺭﻗﻌﺔ ﻓﻔﻀﻬﺎ ﺧﺎﻟﺪ ﻓﺈﺫﺍ ﻫﻲ ﻣﻜﺘﻮﺏ ﻓﻴﻬﺎ
ﺃﺧﺎﻟﺪ ﻫﺬﺍ ﻣﺴﺘﻬﺎﻡ ﻣﺘﻴﻢٌ … ﺭﻣﺘﻪ ﻟﺤﺎﻇﻲ ﻣﻦ ﻗﺴﻲ ﺍﻟﺤﻤﺎﻟــــــﻖ
ﻓﺄﺻﻤﺎﻩ ﺳﻬﻢ ﺍﻟﻠﺤﻆ ﻣﻨﻲ ﻓﻘﻠﺒﻪ … ﺣﻠﻴﻒ ﺍﻟﺠﻮﻯ ﻣﻦ ﺩﺍﺋﻪ ﻏﻴﺮ ﻓﺎﺋــــــــﻖ
ﺃﻗﺮ ﺑﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﻘﺘﺮﻓﻪ ﻷﻧﻪ … ﺭﺃﻯ ﺫﺍﻙ ﺧﻴﺮﺍً ﻣﻦ ﻫﺘﻴﻜﺔ ﻋﺎﺷـــــــﻖ
ﻓﻬﻼ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﺐ ﺍﻟﻜﺌﻴﺐ ﻷﻧﻪ … ﻛﺮﻳﻢ ﺍﻟﺴﺠﺎﻳﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﻯ ﻏﻴﺮ ﺳﺎﺭﻕ
ﻓﻠﻤﺎ ﻗﺮﺃ ﺍﻷﺑﻴﺎﺕ ﺗﻨﺤﻰ ﻭﺍﻧﻌﺰﻝ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺃﺣﻀﺮ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺛﻢ ﺳﺄﻟﻬﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺼﺔ , ﻓﺄﺧﺒﺮﺗﻪ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﻋﺎﺷﻖ ﻟﻬﺎ ﻭﻫﻲ ﻟﻪ ﻛﺬﻟﻚ ﻭﺃﻧﻪ ﺃﺭﺍﺩ ﺯﻳﺎﺭﺗﻬﺎ ﻭﺃﻥ ﻳﻌﻠﻤﻬﺎ ﺑﻤﻜﺎﻧﻪ
ﻓﺮﻣﻰ ﺑﺤﺠﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﻓﺴﻤﻊ ﺃﺑﻮﻫﺎ ﻭإﺧﻮﺗﻬﺎ ﺻﻮﺕ ﺍﻟﺤﺠﺮ ﻓﺼﻌﺪﻭﺍ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻠﻤﺎ ﺃﺣﺲ ﺑﻬﻢ ﺟﻤﻊ ﻗﻤﺎﺵ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻛﻠﻪ ﻭﺟﻌﻠﻪ ﺻﺮﺓ ﻓﺄﺧﺬﻭﻩ .
ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ : ﻫﺬﺍ ﺳﺎﺭﻕ ﻭﺃﺗﻮﺍ ﺑﻪ ﺇﻟﻴﻚ ﻓﺎﻋﺘﺮﻑ ﺑﺎﻟﺴﺮﻗﺔ ﻭﺃﺻﺮ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻭﻫﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﻄﻊ ﻳﺪﻩ ﻟﻜﻲ ﻳﺴﺘﺮ ﻋﻠﻲ ﻭﻻ ﻳﻔﻀﺤﻨﻲ ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﻟﻐﺰﺍﺭﺓ ﻣﺮﻭﺀﺗﻪ ﻭﻛﺮﻡ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻘﺎﻝ ﺧﺎﻟﺪ : ﺇﻧﻪ ﺧﻠﻴﻖ ﺑﺬﻟﻚ ﺛﻢ ﺍﺳﺘﺪﻋﻰ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻭﺃﻣﺮ ﺑﺈﺣﻀﺎﺭ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﻳﺎ ﺷﻴﺦ ﺇﻧﺎ ﻛﻨﺎ ﻋﺰﻣﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺇﻧﻔﺎﺫ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﺑﺎﻟﻘﻄﻊ ﻭﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺼﻤﻪ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻭﻗﺪ ﺃﻣﺮﺕ ﻟﻪ ﺑﻌﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﺩﺭﻫﻢ ﻟﺒﺬﻟﻪ ﻳﺪﻩ ﻭﺣﻔﻈﻪ ﻟﻌﺮﺿﻚ ﻭﻋﺮﺽ ﺍﺑﻨﺘﻚ ﻭﺻﻴﺎﻧﺘﻪ ﻟﻜﻤﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﺭ , ﻭﻗﺪ ﺃﻣﺮﺕ ﻻﺑﻨﺘﻚ ﺑﻌﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﺩﺭﻫﻢ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺳﺄﻟﻚ ﺃﻥ ﺗﺄﺫﻥ ﻟﻲ ﻓﻲ ﺗﺰﻭﻳﺠﻬﺎ ﻣﻨﻪ .
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ : ﻗﺪ ﺃﺫﻧﺖ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺑﺬﻟﻚ










لماذا أكثر ابن تيمية التصنيف في الأصول دون الفروع؟
يقول تلميذه البزار:
ولقد أكثر التصنيف في الأصول فضلا عن غيره من بقية العلوم، فسألته عن سبب ذلك، والتمست منه تأليف نص في الفقه يجمع اختياراته وترجيحاته ليكون عمدة في الإفتاء.
فقال لي ما معناه: الفروع أمرها قريب، ومن قلد المسلم فيها أحد العلماء المقلدين جاز له العمل بقوله ما لم يتيقن خطأه، وأما الأصول فإني رأيت أهل البدع والضلالات والأهواء قد تجاذبوا فيها بأزمة الضلال، وبان لي أن كثيرا منهم إنما قصد إبطال الشريعة المقدسة المحمدية الظاهرة العلية على كل دين، وأن جمهورهم أوقع الناس في التشكيك في أصول دينهم، ولهذا قل أن سمعت أو رأيت معرضا عن الكتاب والسنة مقبلا على مقالاتهم إلا وقد تزندق أو صار على غير يقين في دينه واعتقاده.
فلما رأيت الأمر على ذلك بان لي أنه يجب على كل من يقدر على دفع شبههم وأباطيلهم وقطع حجتهم وأضاليلهم أن يبذل جهده ليكشف رذائلهم، ويزيف دلائلهم، ذبا عن الملة الحنيفية والسنة الصحيحة الجلية.
قال الشيخ قدس الله روحه: فهذا ونحوه هو الذي أوجب أنى صرفت جل همي إلى الأصول، وألزمني أن أوردت مقالاتهم وأجبت عنها بما أنعم الله تعالى به من الأجوبة النقلية والعقلية.
(الأعلام العلية ص35 وما بعدها)





*ما نوع السؤال في القرآن في قوله تعالى (وما تلك بيمينك يا موسى)؟
(د.حسام النعيمى)
الله تعالى يسأل عباده وهو أعلم بهم وفي الحديث القدسي يسأل الله تعالى ملائكته كيف تركتم عبادي؟ وهو أعلم بهم ويسأل قبضتم ولد عبدي؟ وهو أعلم ولكن هذا السؤال هو تقرير أو يقرره الله تعالى لهؤلاء عموماً وعندما سأل موسى (وما تلك بيمينك يا موسى) أراد أن يتثبت موسى أن ما في يده عصا حتى اذا انقلبت الى حية تسعى يشعر بقوة المعجزة وعظمها ولذا ولّى موسى مدبراً ولم يعقّب بعد ان انقلبت عصاه حية تسعى. فالسؤال هو لتثبيت ما بيده لكن موسى أراد أن يتقرب الى الله تعالى بكثرة الكلام المفيد وهذه فرصة ليتكلم مع ربه فلم يكن جوابه (عصا) وإنما قال (قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآَرِبُ أُخْرَى (18) وأراد أن يطيل الكلام خوفاً من أن يكون ما حصل معه امتحاناً له وهذا هو الغرض من السؤال والله تعالى يسأل عباده عما هو أعلم به كما سأل عيسى عليه السلام (وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ) والهدف هو تقرير الأمر وتثبيته.








هذه القصيدة صنفت كأجمل القصائد الواقعية ...
سلو الشباب شباب العصر كم حفظوا
من سورة العصر أو من سورة القلم
وكم حديثا لخير الخلق قد فهموا
وهو المصدق بعد الوحي في الكلم
والراشدون نسوا أسماءهم وهمو
كالشمس في الغيم أو كالبدر في الظلم
لكنهم حفظوا الأفلام ماجنة
معنى ولحنا وتمثيلا بلا سأم
ويشترون بمال الله أشرطة
ويحفظون صنوف اللحن والنغم
وفي المقاهي جموع لاتصدقها
وفي المساجد لا تلقى سوى الهرم
وفي الملاهي ودور اللهو مفسدة
يسعون شوقا لها كالشوق للحرم
ولو دعوتهم للكعبة إعتذروا
ويقبلون على هوليوود في نهم
يستوردون من الأفلام ماعريت
من الفضائل و الآداب والشيم
في البيت فيديو وتلفاز وأشرطة
ولا تعاب إذا صانت حمى القيم
لكن هناك شباب ساء مافعلوا
لا يقصدون سوى مستنقع الرمم
إبليس زخرف دنيا اللهو مصيدة
كالشوك في الورد أو كالسم في الدسم
أما كفاكم شباب العرب من بدع
يا لعبة العصر في الأيدي وفي القدم
سلوا الجيوش وكم نصرا لإمتنا
والقدس يشهد ما للعرب من همم
يا أمة الحق والأسياف تنصره
ماذا دهاك ؟ أجيبي ,وأرحمي ألمي
هل نام قومي كأهل الكهف ما بعثوا
من فجوة الكهف أو من رقدة العدم؟
هل أستراحت لعار الجبن أمتنا
أو قد أصيبت بصدع غير ملتئم ؟
هل انحرفنا عن الإسلام فانحرفت
سفينة النصر أو غاصت ولم تعم ؟
هل الضياع ضياع النفس في فتن
أو الضياع ضياع الحكم والنظم ؟
هل الصراع على الكرسي فرقنا
وأي عرش ولو في السحب لم يدم ؟
هل النعيم أحتوى قومي فنعمهم
وكم يكون الشقا في كثرة النعم ؟
هل مر قارون في قومي بزينته
فأصبح المال بين الناس كالصنم ؟
هل استخف بنا فرعون فاستمعت
له العقول , وساق الشعب كالغنم ؟
هل عاد فينا أبوجهل وأبولهب
وكل باغ على ديني ومنتقم ؟
هل جيشنا إثنان : سيف قُدَّ من خشب
أو خطبة ألقيت في هيئة الأمم ؟
هل نحن سرب حمام طاب مطعمه
في مخلب الصقر, هل هذا من الكرم ؟
وهل ستصبح إسرائيل دولة
من الفرات لوادي النيل للحرم ؟
أكاد أقسم أنّا أمة فشلت
فهل حنثت إذا صرحت بالقسم ؟
لو كل يوم لإسرائيل مزرعة
من أرض قومي لاتعجب ولا تلم
وهل تلوم ذئابا وهي جائعة
إذا تغذت بأشتات من الغنم ؟
يا أمة نزل القرآن يرفعها
عزا ومجدا وتفضيلا على الأمم
هل أنت فينا أم الطوفان أغرقها ؟
علّ الجواب صريح غير مكتتم
فكل من هب أو من دب يصفعنا
ولا جواب سوى نحتج بالقلم
رحنا وفودا إلى الكفار نسألهم
عن كل مسألة في العلم والحِكَمِ
وقد وقفنا على أعتابهم ذللاً
نرضى الفتات ونحنى الرأس كالخدم
طالوا حضارتنا فاستيقظوا همما
وفي كواكبها زادوا من الهمم
بنوا بخيراتنا ما يشتهي بشر
حلوا القصور وما زلنا على الخيم
أقول قولة صدق لا مراء بها
ولو أعلق مشنوقا بلا حكم
آمنت أن بغير الدين أمتنا
تهوى بها الريح حتى آخر العدم ...
للشاعر مصطفى سعيد بيومي
.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت فبراير 27, 2016 4:30 pm

أنشد أحدهم للخليفة المأمون:
وإني لمحتاجٌ إلى ظلّ صاحبٍ
يروق ويصفو إن كدرت عليهِ..
فقال له المأمون :
خذ الخلافة و أعطني هذا الصديق!






بسط:
بسط الشيء نشره وتوسعه
فتارة يتصور منه الأمران وتارة يتصور منه أحدهما
ويقال بسط الثوب نشره ومنه البساط وذلك اسم لكل مبسوط،
قال الله تعالى: (والله جعل لكم الأرض بساطا)
والبساط الأرض المتسعة، وبسيط الأرض مبسوطها
واستعار قوم البسط لكل شيء لا يتصور فيه تركيب وتأليف ونظم،
قال الله تعالى: (والله يقبض ويبسط) وقال تعالى: (ولو بسط الله الرزق لعباده) أي لو وسعه (وزاده بسطة في العلم والجسم) أي سعة، قال بعضهم: بسطته في العلم هو أن انتفع هو به ونفع غيره فصار له به بسطة أي جود.
وبسط اليد مدها، قال عز وجل: (وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد)
وبسط الكف يستعمل تارة للطلب نحو (باسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه)
وتارة للأخذ نحو (والملائكة باسطو أيديهم)
وتارة للصولة والضرب قال تعالى: (ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء)
وتارة للبذل والإعطاء نحو (بل يداه مبسوطتان)
والبسط الناقة التى تترك مع ولدها كأنها المبسوط نحو النكث والنقض في معنى المنكوث والمنقوض
وقد أبسط ناقته: أي تركها مع ولدها.







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   السبت فبراير 27, 2016 4:42 pm

"من شعر الحماسة لأبي تمام"
العباس بن مرداس:
ترى الرجل النحيف فتزدريه ••• وفي أثوابه أسدٌ هصورُ
ويعجبك الطرير إذا تراه ••• فيُخلف ظنَّك الرجلُ الطريرُ
بُغاث الطير أطولها رقابا ••• ولم تطل البُزاةُ ولا الصقورُ
خَشاشُ الطير أكثرها فراخا ••• وأم الصقر مِقلاتٌ نزور
ضعاف الأُسْد أكثرها زئيرا ••• وأصرمها الواتي لا تزير
وقد عَظُمَ البعير بغير لُب ••• فلم يستغنِ بالعِظَمِ البعيرُ
يُنوَّخُ ثم يُضرب بالهَراوىٰ ••• فلا عُرفٌ لديه ولا نكيرُ
يُقَوِّدُه الصبيُّ بكل أرض ••• وينحره على التُّرْ ب الصغيرُ
فما عِظَمُ الرجال لهم بزين ••• ولكن زينُهم كرمٌ وخِيرُ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأحد فبراير 28, 2016 8:33 am

يُخاطِبُني السَفيهُ بِكُلِّ قُبحٍ **** فَأَكرَهُ أَن أَكونَ لَهُ مُجيبا
يَزيدُ سَفاهَةً فَأَزيدُ حِلماً **** كَعودٍ زادَهُ الإِحراقُ طيبا
الشافعي





إِذا نَطَقَ السَفيهُ فَلا تَجِبهُ **** فَخَيرٌ مِن إِجابَتِهِ السُكوتُ
فَإِن كَلَّمتَهُ فَرَّجتَ عَنهُ ****وَإِن خَلَّيتَهُ كَمَداً يَموتُ
الشافعي






قل ولا تقل:
لا تقل الطقس وقل المناخ أو الجو .
الطقس كلمة مولدة دينية وتعني الطريقة .
لا تقل استبيان وقل استبانة .
لأن مصدر الفعل استبان هو استبانة مثل : استقام استقامة .
لا تقل جاء لوحده وقل جاء وحده .
كلمة وحده تأتي دائما منصوبة على الحالية وملازمة للإضافة .
لا تقل فلان منبهر وقل فلان مبهور .
لأن اسم المفعول من بهر مبهور .
لا تقل البنك وقل المصرف .
البنك كلمة أجنبية يقابلها بالعربية المصرف .
لا تقل محسوسات وقل محسات .
لأن الفعل أحس رباعي .
لا تقل أحد الشركات وقل إحدى الشركات .
لأن العدد واحد يطابق المعدود في التذكير والتأنيث .
لا تقل تمعن في الأمر وقل أمعن في الأمر .
لأنه لم يسمع الفعل تمعن عن العرب بمعنى أمعن .
لا تقل اشتقت لك وقل اشتقت إليك .
لأن الفعل اشتاق يتعدى بإلى لا باللام .
لا تقل احتار فلان في أمره وقل حار فلان في أمره او تحير .
لأن الفعل احتار لم يسمع عن العرب








عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :
جاء رجلٌ بدويٌّ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم.
َفقال يا رسولَ اللهِ علِّمْني خيرًا.
قال :
قل : ( سبحان اللهِ ، والحمدُ للهِ ، ولا إله إلا اللهُ ، والله أكبرُ ) .
قال : وعقد بيده أربعًا ؛
ثم رتَّب فقال :
( سبحان اللهِ ، والحمدُ لله ، ولا إله إلا اللهُ ، واللهُ أكبرُ ) ،
ثم رجع ، فلما أراه رسولُ اللهِ تبسَّم ،
وقال : تفكَّر البائسُ .
فقال : يا رسولَ اللهِ !
( سبحان الله ، والحمدُ لله ، ولا إله إلا اللهُ ، واللهُ أكبرُ ) ،
هذا كلُّه لله ،،، فما لي ؟
فقال رسولُ اللهِ :
إذا قلتَ :
( سبحان اللهِ ) ؛
قال اللهُ :
صدقتَ .
وإذا قلتَ :
( الحمدُ لله ) ؛
قال اللهُ :
صدقتَ
وإذا قلتَ :
( لا إله إلا اللهُ ) ؛
قال اللهُ :
صدقتَ .
وإذا قلتَ : ( اللهُ أكبرُ ) ؛
قال اللهُ : صدقتَ
فتقول :
( اللهمَّ اغفِرْ لي )
فيقول اللهُ :
قد فعلتُ .
فتقول :
( اللهمَّ ارْحمْني ) ؛
فيقول اللهُ :
قد فعلتُ .
فتقول :
( اللهمَّ ارْزُقْني )
فيقول اللهُ :
قد فعلتُ
قال : فعقد الأعرابيُّ سبعًا في يدَيه ثم ولى .
------------------------------
رواه الإمام البيهقي في شعب الإيمان برقم : 639. وصححه الشيخ الألباني رحمه الله في الصحيحة برقم: 3336 وفي صحيح الترغيب برقم : 1564.
-----------------------------
تنبيه :
هذا الحديث العظيم
لما تيقن الإمام الألباني صحته
سجد لله شكرآ


من أمثال العرب :
(صدرك أوسع لسِرِّك)
يضرب في الحث على كتمان السر .
قيل لأعرابي : كيف كتمانك للسر ؟ قال أنا لَحْدُه .
(معجم الحكم والأمثال)



قال الشاطبي :
" إن فهم الشريعة متوقف على فهم العربية فإذا فرضنا مبتدئا في فهم العربية فهو مبتدئ في فهم الشريعة وإن كان متوسطا في فهم العربية فهو متوسط في فهم الشريعة وإن كان منتهيا في فهم العربية كان منتهيا في فهم الشريعة"




عبدالرحمن العشماوي عتاب .. ووفاء
رويـدكَ إنَّ الموجَ في البحرِ صاخبُ وبالله لا بـالـناس تُقضى المطالبُ
أرى لـكَ فـي شـأني أموراً غريبةً أقـاومُ شـكـي عـندها وأُغالِب
أرى لـك فـي وقت اللقاء بشاشةٌ بـها تبطلُ الدعوى وتصفو المشاربُ
ويـسـعـدنـي منك ابتسامُ مودَّةٍ وقـولٌ جـمـيلٌ لم تشبهُ الشوائبُ
وتـنـصـحني نُصح المحبِّ ، وإنما بـنُـصح سليم القلب تُمحى المثالبُ
ولـكـنـنـي أشقى بأمركَ ، كلما دعـانـي إلـى نشر المبادئ واجبُ
كـأنـك لم تلمس صفاءَ مشاعري ولـم تـنقشع عن ناظريكَ الغياهبُ
لماذا … أشكُّ في سلامة مقصدي ؟ فـيـا ضيعة الدنيا إذا شكَّ صاحبُ
وربِـكَ مـا أرسـلْتُ شعري لِرِيبةٍ ولا صَـرَفـتني عن همومي الرغائِبُ
أصـدُّ جـيوش الوهم عني وفي يدي حـسامٌ - من الإيمان بالله - ضاربُ
ومـا أنـا مـمن يُنْسَجُ الظنُّ حَولَهُ عـلـى غـير بابي تستقرُّ العناكبُ








ألـقـيـتُ في ســمـع الحـبـيـب كـليـمـةً
جـرَحـَتْ عـواطـفـه ،،، فـمـا أقـســانـي

قـطـع الحـديـث وراح يـمـســح جـفـنـه
فـوودتُ لـو أُجـزى ،،، بـقـطـع لـســانـي

ومـضـى ولـي قـلـــبٌ عـلــى آثــارهِ
ويــدانِ بالأذيــــالِ عـــالـــقـتـانِ

فـطـفـقـتُ مـن ألـمـي أكـفـكـفُ أدمـعـي
ورجـعـتُ مـن نـدمـي أعـضُّ بـنـانـــي

وأقــول واخــجـلـي إذا لاقـيـتـُه
فــبـأيِّ وجـــهٍ عـابــــسٍ يـلـــقـــانـي

حـتـى ظـفـرتُ بــهِ , فـمـدَّ يـمـيـنـهُ
ورنــا إلـيَّ بـــرقـــةٍ وحـــنـــانِ

وبـكـى وعـانـقـنـي وقـال : عـدمْـتـنـي
إنْ كـان لـي جَـلـَدٌ عـــلـى الـهـجـرانِ

قـل مـا تـشــاء ولا تـغـبْ عـن نـاظـري
وفـداك ذلـّي فـي الهـــوى وهـــوانـــي

للشاعر القروي: رشيد الخوري








تعمّدَني بنصحِكَ في انفرادي *** و جنّبْني النصيحةَ في الجماعةْ
فإنَّ النصحَ بين الناسِ نوعٌ *** من التوبيخِ لا أرضى استماعَهْ
الإمام الشافعي





قصيدة النوافل
إنْ شئْت بيتاً بدارِ الخلْد تسكنُها
ِفي جَنّةٍ دُُورُها سبْحانَ بانيها
فإثْنَتا عشْرةٍ للّه ترْكَعُها
رواتبٌ كلُّها خيْرٌ فأدِّيها
فاحْرص ْبأنَّ صلاةَ الفجْرِ تبْدَءُها
بركْعتيْنِ فَسمِّ اللهَ وانْويها
وأرْبعٌ قبْلَ فرْضِ الظُهْرِ تتْبعُها
ثنْتانِ بعْديّةٌ للهِ راجيها
وركْعتا مغْربٍ فالْفرْضُ يسْبِقها
فكبِّر اللهَ ثمّ النفْل تاليها
وركْعتانِ تَلَتْ فرْضَ العِشاءِ بها
يبْني لكَ اللهُ بيْتاً جلَّ باريها
وقمْ لربّكَ ليلاً نامَ نائِمُها
بِما قَدِرْتَ من الركْعاتِ صَلّيها
ولا تَدَعْها ولوْ ثِنْتيْنِ فَأْتِ بِها
فالشَّفْعُ أوَّلها والوتْرُ تاليها
وساعةً حين َ يرْمي الشّمْسِ مِطْلَعُها
مقْدارَ رمْحٍ فحانَتْ للضُّحى فيها
بركْعتَيْنِ وزِدْ إنْ كُنْتَ تَحْسبُها
غَنيمَةً واجْتهدْ والْمَسْ معانِيها
ثُمَّ الصَّلاةُ على منْ كانَ بيَّنَها
محَمَّدٌ رحْمةُ الدنْيا وهَادِيها



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأحد فبراير 28, 2016 8:39 am

وقال المبرد : دخلتُ دار المجانين فوقفتُ تجاه مجنون وأخرجت
.
لساني فحوّل وجهه عني
.
فجئْتُ إلى الناحية التي حوّل وجهه إليها وأخرجت لساني
.
فحول وجهه إلى ناحية أخرى
.
فجئت إليه وفعلت مثل ذلك
.
فلما أضْجرْتُه رفع رأسه إلى السماء وقال :
.
انظر يا رب من حلُّوا ومن ربطُوا
.
غرر الخصائص الواضحة للوطواط







قال : وأخبرني الوليد بن عبيد البحتري الشاعر قال :
.
كنا عند المتوكل على الله يوماً ، وبين يديه عبادة المخنث ،
.
فأمر به فأُلقي في بعض البرك في أيام الشتاء ،
.
فابتلَّ وكاد يموت برداً ،
.
قال : ثم أُخرجَ من البركة وكُسِيَ ،
.
وجُعِلَ في ناحية من المجلس .
.
فقيل له : يا عبادة ، كيف أنت وما حالك ؟
.
قال : يا أمير المؤمنين ، جئت من الآخرة .
.
فقال له : كيف تركت أخي الواثق ؟
.
قال : لم أجُزْ بجهنَّم .
.
فضحك المتوكل وأمر له بِصِلة .
.
العقد لابن عبد ربه








نظر بعض المغفلين الى منارة الجامع فقال :
.
ما كان أطول هؤلاء الذين عمروا هذه
.
فقال آخر : اسكت ما أجهلك ترى إنه في الدنيا أحد طول هذه
.
وإنما بنوها على الارض ثم رفعوها .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي






عسىَ الكَرْبُ الذي أَمْسيتُ فيه ... يكونُ وراءَه فَرَجٌ قَرِيبُ
.
فيأمَنَ خائِفٌ ويُفَكَّ عانٍ ... ويأتِيَ أهلَه الرجلُ الغَريبُ
.
أمالي القالي (356هـ) ج1 ص72
.
البيتان لأبي هدبة بن خشرم

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأحد فبراير 28, 2016 3:39 pm

وقال أبو منصور الثعالبي في كتابه "فقه اللغة وسر العربية": [72 - فصل في الإتباع: هو من سنن العرب؛ وذلك أن تتبع الكلمة الكلمة على وزنها ورَوِيِّها إشباعًا وتوكيدًا اتِّساعًا كقولهم: جائع نائع، وساغِب لاغِب، وعَطشان نَطْشان، وصَبَّ ضَبَّ، وخَراب يَباب... وقد شاركت العرب العجم في هذا الباب].
وقال السيوطي في كتابه "المزهر في علوم اللغة" شارحًا الفروق بين الإتباع ومشابهه: [وقال التاج السبكي في شرح منهاج البيضاوي: ظنَّ بعضُ الناس أن التابعَ من قبيل المترادف؛ لشَبَهه به، والحقُّ الفرق بينهما؛ فإن المترادفين يُفيدان فائدةً واحدة من غير تَفاوت، والتابعُ لا يفيد وحْدَه شيئًا، بل شرط كونه مفيدًا تقدُّم الأول عليه؛ كذا قاله الإمام فخر الدين الرازي، وقال الآمدي: التابعُ لا يفيد معنًى أصلًا، ولهذا قال ابن دريد: سألتُ أبا حاتم عن معنى قولهم: بسن، فقال: لا أدري ما هو، قال السبكي: والتحقيقُ أن التابع يفيد التَّقوية؛ فإن العرب لا تضعه سُدًى، وجَهْلُ أبي حاتم لا يضر، بل مقتضى قوله: إنه لا يدري - معناه أن له معنى وهو لا يَعْرفه.
قال: والفرق بينه وبين التأكيد أن التأكيد يفيدُ من التقوية نَفْيَ احتمال المجاز، وأيضًا فالتابعُ من شرطه أن يكون على زِنَة المتبوع، والتأكيد لا يكون كذلك.
وقال القالي في أماليه: الإتباعُ على ضربين: ضرب يكون فيه الثاني بمعنى الأول، فيُؤْتى به توكيدًا؛ لأنَّ لفظَه مخالفٌ للأول، وضربٌ فيه معنى الثاني غير معنى الأوَّل؛ فمِن الأول قولهم: رجل قَسيم وسيم، وكلاهما بمعنى الجميل، وضَئيل بئيل؛ فالبَئيل بمعنى الضَّئيل، وجديد قَشيب، والقشيب هو الجديد، ومُضيع مُسيع، والإساعة هي الإضاعة، وشيطان لَيْطَان: أي لَصُوق لازم للشرِّ؛ من قولهم: لاطَ حبُّه].






يا شاكياً هم الحياة وضيقها ...
أبشر فربك قد أبان المنهجا ...
من يتقِ الرحمنَ جلّ جلاله ...
يجعل له من كل ضيقٍ مخرجا ..









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأحد فبراير 28, 2016 5:30 pm

شاطر
قال الفيروز آبادي : الشاطر من أعيى أهله خبثًا. (القاموس المحيط)
وفي لسان العرب لابن منظور : (الشاطر : الخبيث الفاجر)
وقال الخليل بن أحمد الفراهيدي : ورجل شاطر وقد شطر شطورًا وشطارة وشطارًا : وهو الذي أعيى أهله ومؤدبه خبثًا. ( العين 6/234)
وذكر الذهبي في (السير8/437) عن الفضل بن موسى قال : كان الفضيل – ابن عياض – شاطرًا يقطع الطريق.
وقال الشيخ بكر أبو زيد – رحمه الله – في (معجم المناهي اللفظية ) : الشاطر هو بمعنى قاطع الطريق ، وبمعنى الخبيث الفاجر ، وإطلاق المدرسين له على المتفوق في الدرس خطأ ؛ فليتنبه.



تبارك
تبارك اللهُ : تقدَّسَ وتنزَّه وتعالى
الفعل تبارك فعل جامد لا يأتي منه مضارع ولا أمر، ولم يرد ذكره في القرآن الكريم إلا مسندا لله تعالى، وهو من الأفعال التي تختص بالله تعالى ولا يقال لغيره



ماذا‬
1 – اسم استفهام مبني على السكون ، ويعرب بحسب موقعه من الجملة باعتباره كلمة واحدة ، نحو : ماذا أكلت ؟
ومنه قوله تعالى ( ماذا ينفقون قل العفو )
ولمعرفة إعراب ( ماذا ) من الجملة كغيرها من بقية أدوات الاستفهام يجب معرفة معمول فعل الجواب ، وتأخذ ( ماذا ) إعرابه ، ونوضح ذلك بالأمثلة .
إذا قلنا : ماذا أكلت ؟ فالجواب : أكلت فاكهة ، فمعمول فعل الجواب كلمة فاكهة ، وإعرابها مفعول به ، إذن تعرب ( ماذا ) في هذه الحالة : اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم ، وهكذا بقية حالات إعرابها .
2 – تكون ماذا كلمة مؤلفة من ( ما ) الاستفهامية ، واسم الإشارة ( ذا ) ، وشرطها أن يليها اسم وهو المشار إليه ، نحو : ماذا الكتاب .
وتعرب ( ما ) مبتدأ و ( ذا ) زائدة لا محل لها من الإعراب ، والكتاب خبر .
كما يمكن اعتبار ( ذا ) بعد ( ما ) موصولة ، نحو : ماذا في الحقيبة .
وتعرب ( ما ) اسم استفهام في محل رفع مبتدأ ، و ( ذا ) اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر ، وفي الحقيبة جار ومجرور متعلقان بمحذوف صلة ( ذا ) . ولكن يستحسن في الإعراب الوجه الأول ( لماذا ) ليسره وسهولته وعدم التكلف فيه .




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأحد فبراير 28, 2016 5:37 pm

وَمَا فِي الأَرْضِ أَشْقَى مِنْ مُحِبٍّ *** وَإِنْ وَجَدَ الهَوَى حُلْوَ المَذَاقِ
تَرَاهُ بَاكِيًا فِي كُلِّ حِينٍ *** مَخَافَةَ فُرْقَةٍ أَوْ لاشْتِيَاقِ
فَيَبْكِي إِنْ نَأَوْا شَوْقًا إِلَيْهِمْ *** وَيَبْكِي إِنْ دَنَوْا خَوْفَ الفِرَاقِ
فَتَسْخُنُ عَيْنُهُ عِنْدَ التَّنَائِي *** وَتَسْخُنُ عَيْنُهُ عِنْدَ التَّلاقِي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ولمالك بن المرحل...
تملكتمُ عقلي وطرفي ومسمعي *** وروحي وأحشائي وكلي بأجمعي
وتيتموني في بديع جمالكم *** فلم أدر في بحر الهوى أين موضعي
وأوصيتموني لا أبوح بسركم *** فباح بما أخفي ما فاض من دمعي
فلما فنى صبري وقل تجلدي *** وفارقني نومي وحرَّمت مضجعي
شكيت لقاضي الحب قلت أحبتي *** جفوني وقالوا انت في الحب مدعِي
وعندي شهود بالصبابة والأسى *** يزكون دعوايَ اذ جئت أدعي
سهادي وشوقي واكتئابي ولوعتي *** ووجدي وسقمي واصفرار وأدمعي
ومن عجب أني أحن اليهمُ *** وأسأل شوقا عنهمُ وهمُ معي
وتبكي دما عيني وهم سوادها *** ويشكو النوى قلبي وهم بين اضلعي
ويروى البيت الأخير..
وتشتاقهم عيني وهم في سوادها *** ويشتاقهم قلبي وهم بين أضلعي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الإثنين فبراير 29, 2016 7:37 am

(وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقُضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بُعداً للقوم الظالمين )سورة هود ٤٤
" يا سمآء أقلعي ".
نادى السماء فقال " أقلعي " أي أمسكي وكفي ولم يذكر عما تمسك لأنه معلوم وهو المطر وليس شيئاً آخر.
"يا أرض ابلعي مآءك"
ذكر مفعول البلع لأن بلع الماء هو المقصود،ولم يحذف المفعول به فيقول "ياأرض ابلعي"فيشمل البلع كل ما عليها من أشجار وحيوان وغيرها.








(( ليس بالضرورة ))
د.محمد بن إبراهيم الحمد
* ليس بالضرورة أن يكون لك رأي في كل نازلة، أومسألة، أومشكلة.
* وإذا كان لك رأي في شيء من ذلك فليس بالضرورة أن تبديه، وإذا أردت إبداءه فليس بالضرورة أن تبديه لكل أحد أوفي كل مناسبة.
* وإذا أبديته فليس بالضرورة أن تتشنج في إبدائه، أوتتعصب له، أو تظن أنه حق لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
* وإذا خالفك الرأي أحد من الناس فليس بالضرورة أن يكون ذلك المخالف عدواً، أومتربصاً، أوحاسداً.
* وليس بالضرورة إذا انتقدت أحداً من الناس أن تسعى إلى تجريحه، وإسقاطه، والإساءة إليه، وتجريده من كل حسنة.
* وليس بالضرورة إذا اختلفت مع أحد أن تعاديه، وتدعو إلى عداوته، وتشهر به قدر ما تستطيع.
* وليس بالضرورة إذا كان بينك وبين أحد من الناس خصومة أن تنقل هذه الخصومة إلى كل من يتصل به أمرك حاملاً شعار: ( معي أوضدي ).
بل يكفي أن تنحصر الخصومة بين أصحابها قدر المستطاع.
* وليس بالضرورة إذا كتبت مقالة، أوقصيدة أن تطول كلماتها، أوصفحاتها، أوأبياتها، بل يكفي في ذلك وصول الفكرة، فإذا وصلت بأقل كلفة وأقصر عبارة فذاك.
* وليس بالضرورة إذا تكلمت، أوداخلت، أوأبديت وجهة نظر أن تتزيد بالكلام، فتثقل على السامعين أوالحاضرين دون مسوغ لذلك طالما أن الغاية من الكلام تحققت، ولأن يقال: ( ليته واصلَ خيرٌ من أن يقال: ليته سكت ).
ولو أخذ هذا الشعار حظه من نفوس كثيرين لسلمنا من تخمة التكرار والإثقال، وصداع الإطالة، والإملال.
* وليس بالضرورة أن تكون المتصدر في كل مجلس، السابق لكل حديث، ولو بلغت ما بلغت من العلم والثقافة، فليس كل جو جوك، ولا كل يوم يومك.
* وليس بالضرورة إذا قصرت في يوم ما، أوقصرت في حق أحد ممن لهم حق عليك أن تجعل ذلك التقصير ذريعةً لاستمراء التقصير، وترك الإحسان.
* وليس بالضرورة إذا كرهت أحداً أن تخبره بذلك بحجة أنك صريح، بل الحكمة تقتضي أن تحتفظ بذلك لنفسك، ف{عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً}.






إِذا المَرءُ لَم يُدنَس مِنَ اللُؤمِ عِرضُهُ***
فَكُلُّ رِداءٍ يَرتَديهِ جَميلُ
وَإِن هُوَ لَم يَحمِل عَلى النَفسِ ضَيمَها***
فَلَيسَ إِلى حُسنِ الثَناءِ سَبيلُ
تُعَيِّرُنا أَنّا قَليلٌ عَديدُنا ***
فَقُلتُ لَها إِنَّ الكِرامَ قَليلُ
وَما قَلَّ مَن كانَت بَقاياهُ مِثلَنا***
شَبابٌ تَسامى لِلعُلا وَكُهولُ
وَما ضَرَّنا أَنّا قَليلٌ وَجارُنا ***
عَزيزٌ وَجارُ الأَكثَرينَ ذَليلُ






بسل:
البسل ضم الشيء ومنعه
ولتضمنه لمعنى الضم استعير لتقطيب الوجه فقيل هو
باسل ومبتسل الوجه،
ولتضمنه لمعنى المنع قيل للمحرم والمرتهن بسل وقوله تعالى: (وذكر به أن تبسل نفس بما كسبت) أي تحرم الثواب.
والفرق بين الحرام والبسل أن الحرام عام فيما كان ممنوعا منه بالحكم والقهر
والبسل هو الممنوع منه بالقهر، قال عز وجل (أولئك الذين أبسلوا بما كسبوا) أي حرموا الثواب وفسر بالارتهان لقوله: (كل نفس بما كسبت رهينة).
قال الشاعر: * وإبسالى بني بغير جرم *
وقال آخر: * فإن تقويا منهم فإنهم بسل *
أقوى المكان إذا خلا
وقيل للشجاعة البسالة إما لما يوصف به الشجاع من عبوس وجهه أو لكون نفسه محرما على أقرانه لشجاعته أو لمنعه لما تحت يده عن أعدائه
وأبسلت المكان حفظته وجعلته بسلا على من يريده
والبسلة أجرة الراقي، وذلك لفظ مشتق من قول الراقي أبسلت فلانا: أي جعلته بسلا أي شجاعا قويا على مدافعة الشيطان أو الحيات والهوام أو جعلته مبسلا أي محرما عليها وسمي ما يعطى الراقي بسلة،
وحكى بسلت الحنظل طيبته فإن يكن ذلك صحيحا فمعناه أزلت بسالته أي شدته أو بسله أي تحريمه وهو ما فيه المرارة الجارية مجرى كونه محرما.
وبسل في معنى أجل .








أتخالني من زلّة أتعتّب ؟
قلبي عليك أرقّ مما تحسب

قلبي وروحي في يديك وإنما
أنت الحياة فأين عنك المذهب؟
.
نفطويه






يا ساكنَ القلبِ ما في القلب متسع
لغير حبك.. أغلقْ بعدك البابا!

ماذا تظن بدار أنت سيدها
غدى لك النبضُ والأنفاس حُجّابا









وَلَيسَ بِنافِعٍ ذا البُخلِ مالٌ
وَلا مُزرٍ بِصاحِبِهِ السَخاءُ
وَبَعضُ الداءِ مُلتَمَسٌ شِفاهُ
وَداءُ النوكِ لَيسَ لَهُ شِفاءُ
يَوَدُّ المَرءُ ما تَعِدُ اللَيالي
وَكانَ فَناؤُهُنَّ لَهُ فَناءُ
كَذاكَ الدَهرُ يَصرِفُ حالَتَيهِ
وَيُعقِبُ طَلعَةَ الصُبحِ المَساءُ
فَإِنَّ الضَغطَ قَد يَحوي وِعاءً
وَيَترُكُهُ إِذا فَرَغَ الوِعاءُ
وَما مُلِئَ الإِناءُ وَشُدَّ إِلّا
لِيُخرِجَ ما بِهِ اِمتَلَأَ الإِناءُ





الاشتقاق أبرز خصائص العربية ، ويعود إليه ثراء العربية في معاني مفرداتها وتعدد دلالاتها وتنوعها .
من ذلك الجذر (ك ب ر) الذي يتولد منه بالاشتقاق معان عدة، منها:
1- كَبِرَ الرجل كِبَراً ، أي طعن في السن فهو كبير.
2- كَبَرَه في السن كَبْراً ، زاد عليه فيها ، تقول فلان يكبرني بسنة.
3- كَبُرَ عليه الأمر ، أي شقّ عليه.
4- كابر فلانا على حقه : جاحده وغالبه عليه فهو مكابر ، ذو مكابرة.
5 - تكبّر : تعظم وامتنع عن قبول الحق معاندة ، وكذلك استكبر.
6 - الكابر : السيد والجد الأكبر ، تقول : ورث المجد كابرا عن كابر.
7 - الكُبّار : المفرط في العظم والجسامة قال تعالى :﴿ومكروا مكرا كُبّارا﴾.
8- الكِبْر : التجبر والإثم الكبير ، (لا يدخل الجنة من في نفسه ذرة من كِبْر).
9 - الكبيرة : الإثم الكبير المنهي عنه شرعًا.
10 - الكبرياء : العظمة والتجبر والترفع عن الانقياد.
11- الكُبْر : الشرف والرفعة.
12- الكبير : من أسماء الله تعالى وهو العظيم ذو الكبرياء.








ليت الذي خلق العــــيون الســــــودا خــلق القلـــوب الخــــافقات حديدا
لولا نواعــســهـــــا ولولا ســـحـــــرها ما ود مـــالك قـــلبه لـــــو صـــــيدا
عَـــــوذْ فــــــؤادك من نبال لحـاظها أو مـتْ كمـــا شاء الغرام شهيدا
إن أنت أبصرت الجمال ولم تهــــــم كنت امرءاً خشن الطباع ، بليدا
وإذا طــــلبت مع الصـــــــبابة لـــذةً فــلقد طــلبت الضـائع المــوجــودا
يــا ويــح قـــلبي إنـه في جـــــانبي وأظــنه نـــائي المــــــزار بعـيدا
مــســـتوفـــــزٌ شــــوقاً إلى أحـــبابه المـــرء يكره أن يعــــيش وحيدا
بـــــــرأ الإله له الضــــــــــلوع وقايةً وأرتـــــــه شقوته الضلوع قيودا
فإذا هــــــفا بــــــــرق المنى وهفا له هــــــاجــــت دفائنه عليه رعــــودا
جــــشَّــــمتُهُ صــــبراً فـــــلما لم يطقْ جـــشــــمته التصويب والتصعيدا
لــو أســتطيع وقـيته بطش الهوى ولـــو استطاع سلا الهوى محمودا
هي نظرة عَرَضت فصارت في الحشا نــاراً وصــــار لها الفـــؤاد وقودا
والحــبٌ صوتٌ ، فهــــو أنــــــــةُ نائحٍ طـــوراً وآونــــة يكون نشــــيدا
يهــــب البــواغم ألســـــــناً صداحة فــــإذا تجنى أســــــكت الغريدا
ما لي أكــــلف مهـجــتي كتم الأسى إن طــــال عهد الجرح صار صديدا
ويــلذُّ نفــــــسي أن تكون شـــقيةً ويلــذ قلبي أن يكــــــــون عميدا
إن كنت تدري ما الغـرام فداوني أو ، لا فخل العــــــــذل والتفنيدا
إيليا أبو ماضي












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الإثنين فبراير 29, 2016 2:45 pm

ربما كان لك من أبويك أو من ذوي رحمك ممن تولوا شأنك في مفتتح عمرك من لم تساعده شؤون دهره أو عصور نشأته على أن ينال حظاً من العلم والمعرفة مثل ما نلت ، فإياك إن يدعوك ذلك إلى تسفيهه أو السخرية به أو الإدلال بنفسك عليه .
فإنك إن فعلت خسرت من الأدب أضعاف ما كسبت من العلم ، على أنه ربما كان لكبيرك هذا الذي عققته وظلمته وكفرت بفضل نعمته عليك من العلم بتجارب الحياة ومقاتلها وموارد الأمور ومصادرها ما يبهر علمك الذي تعتد به وتدل بمكانه عليه ، وهناك تكون قد خسرت فوق خسران أدبك ما كان خليقاً بك أن تتلقاه بين يديه من علوم التجارب التي ليست علوم الدراسة بالإضافة إليها إلا كالنقطة من البحر ، والمدرة من القفر .
مصطفى لطفي المنفلوطي - الحديقة للخطيب ص٧١٧





دخل أبو العتاهية على هارون الرشيد حين بنى قصره ، وزخرف مجلسه ، واجتمع إليه خواصه ،

فقال له :

* صف لنا ما نحن فيه من الدنيا فقال :
- عِش ما بدا لك سالِماً
في ظلّ شاهقة القصور

* فقال الرشيد : أحسنت ، ثم ماذا ؟ فقال :
- يُسعى إليك بما اشتهيت
لدى الرواح وفي البكور

* فقال : حسن ، ثم ماذا ؟ فقال :
- فإذا النفوس تقعقعت
في ضيق حشرجة الصدور

- فهناك تعلم موقناً
ما كنت إلاّ في غرور

**** فبكى الرشيد بكاءاً شديداً حتى رُحِم ، فقال له الفضل بن يحيى : بعث إليك أمير المؤمنين لتسرّه فأحزنته ، فقال له الرشيد : دعه فإنه رآنا في عمى فكره أن يزيدنا عمى .








وقالَ أنوشروان : ما عدلَ مَن جارَ وزيرُه ، وما صلُحَ مَن فسدَ مُشيرُه .
.
الفرائد والقلائد لأبي حسين الأهوازي ص7







ومما يعينُ على العدل اصطناعُ مَن يُؤثرُ التُّقَى ، واطِّراحُ مَن يقبلُ الرشا
.
واسْتكفاءُ مَن يعدلُ في القضية ، واستخلافُ مَن يشفقُ على الرعية .
.
الفرائد والقلائد لأبي حسين الأهوازي ص7
.
الرشا : جمع رشوة ، استكفاء : تولية الكفء .




وقال ابن المقفع : خيرُ الآدابِ ما حصلَ لك ثمرُه ، وظهرَ عليكَ أثَرُه .
.
الفرائد والقلائد لأبي حسين الأهوازي ص7





وقال الأحنف بن قيس : مَن ظلمَ نفسَه كانَ لغيرِه أظْلَمُ ،
.
ومَن هَدم َدينَه كاَن لِمَجْدِه أهْدَمُ .
.
الفرائد والقلائد لأبي حسين الأهوازي ص7





حَنَنْتُ إليهم والدِّيارُ قريبةٌ ... فكيف إذا سارَ المَطِيُّ مَرَاحِلا ؟
.
وقد كنتُ قبل البَيْنِ لا كان بَيْنُهُمْ ... أُعَايِنُ للهِجْرَانِ فيهم دَلائِلا
.
وتحت سُجُوفِ الرقم أغْيَدُ ناعِمٌ ... يَمِيسُ كخوطِ الخَيزرانةِ مائِلا
.
ويَنْضُو علينا السيفَ مِن جَفْنِ مُقلةٍ ... تريقُ دَمَ الأبطالِ في الحبِّ باطِلا
.
وتُسْكِرنا لَحْظاً ولَفْظاً كأنما ... بِفِيه وعَيْنَيْهِ سُلاَفَةُ بَابِلاَ
.
الأبيات للميداني
مجمع الأمثال للميداني (518هـ)






تنفَّسَ صُبْحُ الشيبِ في ليلِ عارضي ... فقلتُ : عَساَهُ يَكْتفي بِعِذَارِي
.
فلمَّا فَشَا عاتَبْتُه فأجابَني ... ألا هل تَرَى صُبْحاً بغيرِ نهارِ ؟
.
مقدمة مجمع الأمثال للميداني (518هـ)
.
والبيتان للميداني








[ عليٌّ رضي الله عنه يُوْصي بَنِيْه ]
.
يا بَنِيَّ : مَن أبصرَ عيبَ نفسِه شُغِلَ عن عيبِ غيرِه ، ومَن رَضِيَ بقَسَمِ
.
اللهِ لم يحزَنْ على ما فاتَه ، ومَن سَلَّ سيفَ البغيِ قُتِلَ به ، ومَن حفرَ
.
لأخيه بئراً وقعَ فيها ، ومَن هَتَكَ حجابَ أخيه انْكشفتْ عوراتُ
.
بَنِيْه ، ومَن نَسِيَ خطيئَته اسْتَعظمَ خطيئةَ غيرِه ، ومَن أُعْجِبَ برأيِهِ
.
ضَلَّ ، ومَن اسْتَغنى بعقلِه زَلًَّ ، ومَن تَكَبَّرَ على الناسِ ذَلَّ ، ومَن
.
خالطَ الأنذالَ احْتُقِر ، ومَن جالسَ العلماءَ وُقِّرَ ، ومَن يصحبْ
.
صاحبَ السوءِ لا يَسْلَم ، ومَن يصحبْ صاحباً صالحاً يَغْنم ،
.
ومَن دخلَ مداخِلَ السُّوءِ اتُّهِمَ ، ومَن لا يملك نفسَه ندم ،
.
ومَن مَزَحَ اسْتُخِفَّ به ، ومَن أكثرَ مِن شيءٍ عُرِفَ به ، ومَن كَثُرَ
.
كلامُه كَثُرَ خَطأُه ، ومَن كَثُرَ خطأُه قَلَّ حياؤُه ، ومَن قلَّ حياؤُه قَلَّ
.
وَرَعُه ، ومَن قلَّ وَرَعُه ماتَ قلبُه ، ومَن ماتَ قلبُه دخلَ النار .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص108






فعلُ الإنسانِ دليلٌ على أصله
.
الكريمُ إذا رِيْمَ على الضَّيمِ نَبَا ، والسَّرِيُّ متى سِيْمَ الخَسْفَ أَبَى ،
.
والرَّزِينُ الْمُحْتَبِي بِحِمالَةِ الحِلْم ، يَنْفُرُ نَفْرَةَ الوَحْشيِّ عن الظُّلم ،
.
إشفاقاً على ظُفْرِه أنْ يُقْلَم ، وعلى ظَهْرِه أنْ يُكْلَم ،
.
وقَلَّما عُرِفَتِ الأَنَفَةُ والإباءُ ، في غيرِ مَن شَرُفَتْ مِنه الآباءُ ،
.
ولا خيرَ فِيمَن لم يَطِبْ له عِرْقٌ ، وذَنَبُ الكلبِ ما به طِرْقٌ .
.
أطواق الذهب للزمخشري (ت538هـ) ص76
.
إذا رِيْمَ على الضَّيمِ نَبَا : إذا حُمل على الظلم تباعد ، السري : الشريف ، متى سِيْمَ الخَسْفَ أَبَى : متى أُريد به الذل امتنع ، الرزين : الوقور ، المحتبي : الذي يجمع بين ظهره وساقيه برباط ، حمالة : علاقة ، يُكلم : يجرح ، عرق : أصل ، ما به طِرْق : ما به شحم ولا سمن .





[ محاسنُ المكاتبات ]
.
قال : وسَخِطَ مَسلمةُ بنُ عبدِ الملكِ على العُريانِ بنِ الهيثم ، فعزَلَه
.
عن شُرطةِ الكوفة ، فشكا ذلك إلى عمرَ بنِ عبد العزيز ،
.
فكتب إليه : إنَّ مِن حِفظِ أنْعُمِ الله رعايةُ ذَوِي الإحسان ؛ ومِن
.
إظهارِ شكرِ الموهوبِ صَفْحُ القادرِ عن الذَّنْب ، ومِن تمامِ السُؤْدُدِ
.
حفظُ الودائع ، واسْتِتْمامُ الصنائع ، وقد كنتَ أَوْدَعْتَ العُريانَ نعمةً
.
مِن أَنْعُمِك ، فسَلَبَتْها عَجَلةُ سَخَطِك ، وما أَنْصَفْتَه ، غَصَبْتَه على أنْ
.
وَلَّيْتَه ثم عَزَلْتَه وخَلَّيْتَه ، وأنا شفِيعُه ؛ فأُحِبُّ أنْ تجعلَ له مِن قلبِك
.
نصيْبَه ، ولا تُخْرجْه مِن حُسْنِ رأيِكَ ، فتُضيعَ ما أَوْدَعْتَه
.
وتَتْوِيَ ما أفَدْتَه ، فعفا عنه ورَدَّه إلى عملِه .
.
المحاسن والأضداد للجاحظ (ت255هـ) ص11
.
التواء : الهلاك .









ولأبي إسحاق الصابيّ في البَقّ :
.
وليلةٍ لم أذُقْ مِن حَرِّها وَسَنَاً ... كأنَّ مِن جَوِّها النيرانُ تَشْتعلُ
.
أحاطَ بي عَسكرٌ للبَقِّ ذو لَجَبٍ ... ما فيه إلاّ شجاعٌ فاتكٌ بطلُ
.
مِن كلِّ شائِلةِ الخرطومِ طاعنةٍ ... لا تَحْجُبُ السُّجفُ مَسْراها ولا الكِلَلُ
.
طافوا علينا وحَرُّ الصيفِ يَطْبُخُنا ... حتى إذا نَضِجَتْ أجسادُنا أكَلُوا
.
أحسن ما سمعت للثعالبي (ت429هـ) ص70
.
البقّ : الحشرة المعروفة ، الوسن : النوم ، اللجب : ارتفاع الأصوات واختلاطها ، السُّجُف : السُّتُر ، الكِلَّة : الناموسية





ومن أحسن ما قيل في تشبيه الْمَلولِ به قولُ ابنِ الجهم :
.
ما أخطأ الوردُ مِنكَ شيئاً ... طيباً وحسناً ولا مَلالا
.
أقامَ حتى إذا أَنِسْنا ... بقُربِهِ أسرعَ انْتِقالا
.
أحسن ما سمعت للثعالبي (ت429هـ) ص66





وخيرُ شُركائِكَ مَن أعطاكَ ما صَفا ، وأخذَ لنفسِه ما كَدُر .
.
وأفضلُ خُلَطائِك مَن كفاكَ مؤونَتَه ، وأحْضَرَكَ معونَتَه ،
.
وكانَ كلالُه عليه ، ونشاطُه لك ، وأكرمُ دُخَلائِكَ وأشْكَرُ مُؤَمِّليكَ
.
مَن لا يظنُّ أنكَ تُسمِّي جزيلَ مل تَحْتَملُ في بَذْلِكَ ومواساتِكَ مؤونة ،
.
ولا تَِتَابُعَ إحسانِكَ إليه نعمة ، بل يرى أنَّ نعمةَ الشاكرِ فوقَ
.
نعمةِ الواهب ، ونعمةَ الوَادِّ المخلصِ فوقَ نعمةِ الجوادِ المُغْني ؛ وأنه لا
.
يبلغُ في إعطاءِ المجهودِ مِن نفسِه في خلعِ جميعِ مالِه إلى مُؤَمِّليهِ
.
والمُتَحرِّمين به ، حُسْنَ نيّةِ الشاكرِ الوامِق ، وحقَّ تمنّي الوادِّ العارف .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص274









قبسٌ مِن نورِ كلامِ أفصحِ العرب
.
...... سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَلَى المِنْبَرِ قَالَ :
.
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :
.
« إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى ،
.
فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا ، أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا ،
.
فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ »
.
صحيح البخاري (ت256هـ) رقم الحديث 1





قال سعيد بن المسيب : ما فاتني الأذان في مسجد رسول الله
.
صلى الله عليه وسلم منذ أربعين سنة ، ثمَّ قام يريد الصلاةَ
.
فوجد الناس يخرجون من المسجد .
.
التذكرة الحمدونية لابن حمدون






وقال أعرابي : خَرَجْنا حُفَاة حين انتعل كُلُّ شيء بِظلِّه ،
.
وما زادُنا إلا التوكل ، وِلا مَطايانا إلا الأرْجل ، حتى لَحِقْنا القومَ .
.
العقد لابن عبد ربه




وقال رجل من العُمّال لأعرابيّ :
.
ما أحْسَبُك تَعْرف كم تُصَلّي في كل يوم وليلة ؟
.
فقال له : فإن عرفتُ أتجعل لي على نَفْسك مسألة ؟
.
قال : نعم ؛
.
قال :
.
إنّ الصَّلاة أرْبع وأربعُ
.
ثم ثلاثٌ بعدَهُنّ أربعُ
.
ثم صَلاة الفَجْر لا تُضيَّعِ
.
قال : صدقت ، هات مسألتك ؟
.
قال له : كم فِقارُ ظَهْرك ؟
.
قال : لا أدري ؟
.
قال : أفتَحْكم بين الناس وتجهل هذا من نَفسك !
.
العقد لابن عبد ربه







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الثلاثاء مارس 01, 2016 6:59 am

سألْتُها قُبْلَة ً، ففزْتُ بها بعدَ امتِناعٍ وشِدّة ِ التَّعَبِ
فقُلتُ: باللّه يا مُعَذِبَتي جودي بأخرى أقضي بها أرَبي
فتبسّمَتْ، ثمّ أرْسَلَتْ مثلاً يَعْرِفُهُ العُجمُ ليسَ بالكَذِبِ:
لا تُعطِيَنَّ الصّبيَّ واحدة ً، يَطلُبُ أُخْرَى بأعنَفِ الطَّلَبِ!»
أبو نواس


إعراب ( الصلاة جامعة ) أربعة أوجه :
1- الوجه الأول : نصب الاسمين : فتنصب الصلاة على الإغراء، نعني أنه مفعول به لفعل محذوف تقديره احضروا . وجامعة على أنها حال منصوبة .
2- الوجه الثاني : رفع الاسمين : على أن يكون الأول مبتدأ والثاني خبر .
3- الوجه الثالث : رفع الأول ( الصلاة ) على أنه مبتدأ حذف خبره ، ونصب كلمة (جامعة ): على أنها حال ، وكأنك قلت : الصلاة مطلوبة حال كونها جامعة .
4- الوجه الرابع : نصب الاسم الأول ( الصلاة ) على الإغراء نعني أنه مفعول به لفعل محذوف ، ورفع الاسم الثاني ( جامعة ) : على أنه خبر لمبتدأ محذوف : وكأنك قلت : احضروا الصلاة وهي جامعة .
[أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك (ابن هشام الأنصاريّ)]





بشر:
البشرة ظاهر الجلد والأدمة باطنه، كذا قال عامة الأدباء،
وجمعها بشر وأبشار
وعبر عن الإنسان بالبشر اعتبارا بظهور جلده من الشعر بخلاف الحيوانات التي عليها الصوف أو الشعر أو الوبر
واستوى في لفظ البشر الواحد والجمع وثني فقال تعالى: ( أنؤمن لبشرين)
وخص في القرآن كل موضع اعتبر من الإنسان جثته وظاهره بلفظ البشر نحو: (وهو الذي خلق من الماء بشرا) وقال عز وجل (إني خالق بشرا من طين)
ولما أراد الكفار الغض من الأنبياء اعتبروا ذلك فقالوا (إن هذا إلا قول البشر) وقال تعالى: (أبشرا منا واحد نتبعه - ما أنتم إلا بشر مثلنا - أنؤمن لبشرين مثلنا - قالوا أبشر يهدوننا)
وعلى هذا قال (إنما أنا بشر مثلكم) تنبيها أن الناس يتساوون في البشرية وإنما يتفاضلون بما يختصون به من المعارف الجليلة والأعمال الجميلة
ولذلك قال بعده (يوحى إلي) تنبيها أني بذلك تميزت عنكم.
وقال تعالى: (لم يمسسني بشر) فخص لفظ البشر.
وقوله (فتمثل لها بشرا سويا) فعبارة عن الملائكة ونبه أنه تشبه لها وتراءى لها بصورة بشر،
وقوله تعالى: (ما هذا بشرا) فإعظام له وإجلال وأنه أشرف وأكرم من أن يكون جوهره جوهر البشر.
وبشرت الأديم أصبت بشرته نحو أنفت ورجلت، ومنه بشر الجراد الأرض إذا أكلته.
والمباشرة الإفضاء بالبشرتين، وكني بها عن الجماع في قوله: (ولا تباشروهن وأنتم عاكفون) وقال تعالى: (فالآن باشروهن)
وفلان مؤدم مبشر أصله من قولهم أبشره الله وآدمه، أي جعل له بشرة وأدمة محمودة ثم عبر بذلك عن الكامل الذى يجمع بين الفضيلتين: الظاهرة والباطنة، وقيل معناه جمع بين الأدمة وخشونة البشرة،
وأبشرت الرجل وبشرته وبشرته أخبرته بسار بسط بشرة وجهه، وذلك أن النفس إذا سرت انتشر الدم فيها انتشار الماء في الشجر
وبين هذه الألفاط فروق فإن بشرته عام وأبشرته نحو أحمدته وبشرته على التكثير.
وأبشر يكون لازما ومتعديا، يقال بشرته فأبشر أي استبشر وأبشرته،
وقرئ يبشرك ويبشرك ويبشرك، قال عزوجل: (قالوا لا توجل إنا نبشرك بغلام عليم. قال أبشرتموني على أن مسنى الكبر فبم تبشرون.
قالوا بشرناك بالحق)
واستبشر إذا وجد ما يبشره من الفرج، قال تعالى: (ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم - يستبشرون بنعمة من الله وفضل) وقال تعالى: (وجاء أهل المدينة يستبشرون)
ويقال للخبر السار البشارة والبشرى، قال تعالى: (لهم البشرى في الحياة الدنيا وفى الآخرة) وقال تعالى: (لا بشرى يومئذ للمجرمين - ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى - يا بشرى هذا غلام - وما جعله الله إلا بشرى لكم)
والبشير المبشر، قال تعالى: (فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيرا - فبشر عبادي - وهو الذي يرسل الرياح مبشرات) أي تبشر بالمطر.
وقال صلى الله عليه وسلم: " انقطع الوحي ولم يبق إلا المبشرات وهى الرؤيا الصالحة التي يراها المؤمن أو ترى له " وقال تعالى: (فبشره بمغفرة) وقال: (فبشرهم بعذاب أليم - وبشر المنافقين بأن لهم - وبشر الذين كفروا بعذاب أليم) فاستعارة ذلك تنبيه أن أسر ما يسمعونه الخبر بما ينالهم من العذاب، وذلك نحو قول الشاعر:
* تحية بينهم ضرب وجيع *
ويصح أن يكون على ذلك قوله تعالى: (قل تمتعوا فإن مصيركم إلى النار) وقال عزوجل: (وإذا بشر أحدهم بما ضرب للرحمن مثلا ظل وجهه مسودا وهو كظيم)
و يقال أبشر أي وجد بشارة نحو أبقل وأمحل (وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون) وأبشرت الأرض حسن طلوع نبتها
ومنه قول ابن مسعود رضى الله عنه " من أحب القرآن فليبشر " أي فليسر.
قال الفراء: إذا ثقل فمن البشرى وإذا خفف، فمن السرور،
يقال بشرته فبشر نحو جبرته فجبر، وقال سيبويه فأبشر،
قال ابن قتيبة: هو من بشرت الأديم إذا رققت وجهه، قال ومعناه فليضمر نفسه كما روي " إن وراءنا عقبة لا يقطعها إلا الضمر من الرجال "
وعلى الأول قول الشاعر:
فأعنهم وأبشر بما بشروا به * وإذا هم نزلوا بضنك فانزل
وتباشير الوجه وبشره ما يبدو من سروره،
وتباشير الصبح ما يبدو من أوائله،
وتباشير النخل ما يبدو من رطبه،
ويسمى ما يعطى المبشر بشرى وبشارة.








ولَمّا اِعتَنَقَنا لِلوَداعِ وَقَلبُها **** وَقَلبِي يَفيِضانِ الصَبابَةَ وَالوَجدا
بَكَت لُؤلُؤاً رَطباً فَفاضَت مَدامِعِي **** عَقيقاً فَصارَ الكُلُّ في نَحرِها عِقدا
ابن أبي حصينة






يا ظالماً جارَ فيمن لا نصيرَ له …
إِلا المهيمن لاتغترَّ بالمهلِ

غداً تموتُ ويقضي اللّه بينكما …
بحكمةِ الحق لابالزيغِ والحيلِ









وَصِل ِالكِرامَِ وَإِن رَموكَ بِجفوَةٍ ***
فَالصَفحُ عَنهُم بِالتَجاوُزِ أَصوَبُ
وَاِختَر قَرينك وَاِصطَفيهِ تَفاخُراً***
إِنَّ القَرين إِلى المقارِن يُنسَبُ
" صالح بن عبد القدوس "








وجدنا الناس قبلنا كانوا أعظم أجسادًا وأوفر مع أجسادهم أحلامًا ، ووجدناهم لم يرضوا بما فازوا به من الفضل لأنفسهم حتى أشركونا معهم فيما أدركوا من علم الأولى والآخرة ، فكتبوا به الكتب الباقية وكفونا به مؤونة التجارب والفطن .
وبلغ من اهتمامهم بذلك أن الرجل منهم كان يُفتح له الباب من العلم والكلمة من الصواب وهو بالبلد غير المأهول ، فيكتبه على الصخور مبادرة منه للأجل ، وكراهية لأن يُسقط ذلك على من بعده ، فكان صنيعهم في ذلك صنيع الوالد الشفيق على ولده .
ابن المقفع - الدرة اليتيمة ، تصحيح شكيب أرسلان ص٢١







قال تعالى :
(يا أيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك..)
الآية[ (الممتحنة 60/12)
[جاء]: فعل مذكر، و [المؤمنات]: فاعلٌ مؤنث، حقيقي
التأنيث، ولم يتطابقا. لأنّ المطابقة لا تكون واجبة، إلا
في حالتين ا، وهما:
أن يتقدّم الفاعل المؤنث على فعله، أو يكون حقيقي
التأنيث، غير مفصول عن فعله.
والآية لم يتحقق فيها أيّ منهما، فالفاعل لم يتقدّم
على فعله، ثمّ إنه - وإن تأخّر عن الفعل وكان حقيقي
التأنيث - قد فصل بينهما فاصل هو كاف الضمير في
[جاءك].
وعلى ذلك جاز التذكير والتأنيث. ولولم يكن الكلام
قرآناً، لجاز أن يقال أيضاً: [إذا جاءتك المؤمنات].






قال تعالى : ( ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين )
ومن بدائع آياته أن جعل هذه الصفات مختلفة ؛ فلا تكاد تسمع شخصين يتكلمان فيشبه صوت أحدهما صوت الآخر أو شكله ، وكذلك الصور وتخطيطها والألوان وتنويعها ؛ ولاختلاف ذلك وقع التعارف ؛ فإنك لو رأيت توأمين متشابهين لايتميز عندك أحدهما عن الآخر إلا بجهد ؛ فعند ذلك تعرف نعمة الله تعالى في الاختلاف .
السخاوي - تفسير القرآن العظيم المجلد الثاني ص ٦٧










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الثلاثاء مارس 01, 2016 7:38 am

لا تمنعن يد المعروف عن أحد * ما دمت مقتدرا والعيش جنات
قد مات قوم وما ماتت مكارمهم * وعاش قوم وهم في الناس أموات
وأفضل الناس ما بين الورى رجل * تقضى على يده للناس حاجات
"الإمام الشافعي"





(أربع من كُنَّ فيه كان من خيار عِباد الله: من فرح بالتائب، واستغفر للمذنب، ودعا المدبر، وأعان المحسن).
"أبو بكر الصديق-رضي الله عنه"




اصبر على كيد الحسود ..فإن صبرك قاتله
فالنار تأكل بعضها .. إن لم تجد ما تأكله
"عبد الله بن المعتز"








إذا مــــا الشوق أقلقني إليه ** ولم أطمع بوصلٍ من لديه
خططت مثاله في بطن كفي ** وقلت لمقلتي فيضي عليه
"أبو نواس"






وصية أمير الشعراء:
==========
(توفي أمير الشعراء أحمد شوقي في ١٤ أكتوبر سنة ١٩٣٢ م ،ودفن في قرافة السيدة نفيسة في مدافن حسين شاهين باشا وأوصى أن يكُتب على قبره هذان البيتان من قصيدته نهج البردة:
يا أحمد الخير لي جاه بتسميتي..وكيف لا يتسامى بالرسول سمي
إن جلّ ذنبي عن الغفران لي أمل..في الله يجعلني في خير معتصم).






يا صاحب الهم إن الهم منفرج ** أبشر بخير فإن الفارج الله
اليأس يقطع أحيانا بصاحبــــه ** لا تيأسن فإن الكافي الله
الله يحدث بعد العسر ميســــرة ** لا تجزعن فإن القاسم الله
إذا بليت فثق بالله وارضَ به ** إن الذي يكشف البلوى هو الله
والله مالك غير الله من أحــد ** فحسبك الله في كلٍ لك الله
"الإمام الشافعي"








زفرة العربي:
=======
( وقفَ أبو عبد الله الصغير آخر ملوك المسلمين في الأندلس على ربوة مرتفعة -لاتزال تعرف اليوم باسم(زفرة العربي الأخيرة) وقف فوقها يلقي النظرة الأخيرة على ملكه الضائع،بعد أن أبرم مع النصارى المعاهدة تلو المعاهدة ليحافظ على كرسيه، حتى اضطرته معاهداته إلى تسليم مفاتيح غرناطة إلى حلفائه الإسبان و على رأسهم الملك فرديناند و زوجته إيزابيلا و هو صاغر سنة 1492 ميلادي .وبينما هو كذلك قالت له أمه عائشة الحرة قولتها الشهيرة: "ابكِ مثلَ النساءِ ملكاَ مضاعاً .. لم تحافظ عليهِ مثلَ الرجالِ". )





"الطبع غلب التطبع"
---------------------
ارتفع نحيب امرأة يصدر من خيمة،فسمعها رجل وهو يسير في طريقه ،فترجل من على فرسه ،ودخل عليها ،فإذا هي امرأة عجوز في خيمتها ،فوجد أمامها شاةَ مقتولة وجرو َ ذئب ،فقال : مابك يا امرأة ..؟
قالت: أتدري ماهذا؟
قال: لا ..
قالت: هذا جرو ذئب أخذناه صغيراً وأدخلناه بيتنا..!
أرضعناه من حليب هذه الشاة.. فلما كبر ،أول مافعله أنه قتل الشاة كما ترى !
ثم أنشدت تقول:
بقرتَ شويهتي وفجعتَ قلبي..وأنت لشاتنا ولد ربيب
غُـذيت بدرِّها ونشأت معها ..من أنباك أن أباك ذيبُ
فإن تكن الطباع طِـباع سوءٍ..فلا أدب يفيد ولا أديبُ







وَما شَيءٌ أَحَبَّ إِلى لَئيمٍ..إِذا سَبَّ الكِرامَ مِنَ الجَوابِ.
مُتارَكَةُ اللَئيمِ بِلا جَوابٍ.. أَشَدُّ عَلى اللَئيمِ مِنَ السِبابِ
" الخليل الفراهيدي"






أغار عليك من قلبي وعيني ..ومنك ومن زمانك والمكان
ولو أني جعلتك في عيوني .. إلى اليوم القيامة ما كفاني
" حفصة الركوني"






وإذا أحب الله عبداً:
=========
(عاملوا الله - عز وجل - بالصدق في السر؛ فإن الرفيع من رفعه الله، وإذا أحب الله عبداً أسكن محبته في قلوب العباد).
" الفضيل بن عياض"








مَشَى الطاووسُ يوماً باعْوجاجٍ * فقلدَ شكلَ مشيتهِ بنوهُ
فقالَ علامَ تختالونَ؟ قالوا: * بدأْتَ به ونحنُ مقلّدوهُ
فخالِفْ سيركَ المعوجَّ واعدلْ * فإنا إن عدلْتَ معدلوه
أمَا تدري أبانا كلُّ فرعٍ * يجاري بالخُطى من أدبوه؟
وينشَأُ ناشئُ الفتيانِ منا * على ما كان عوَّدَه أبوه
"أبو العلاء المعري"








جاءت معذبتي في غيهب الغسق ..كأنها الكوكب الدريّ في الأفق
فقلت نوّرتِني يا خير زائرة .. أما خشيت من الحراس في الطرقِ
فجاوبتني ودمعُ العينِ يسبقها..من يركبِ البحرَ لا يخشى من الغرقِ
فقلت هذي أحاديث ملفقة..موضوعة قد أتت من قول مختلق
قالت وحق عيوني أعزّ من قسمٍ..وما على جبهتي من لؤلؤ الرمق
إني أحبك حباً لا نفاذ له ..ما دام في مهجتي شيء من الرمق
"لسان الدين بن الخطيب"






القائد الرومي الشهيد :
-------------------------
في السنة الخامسة عشرة للهجرة التقى جيش المسلمين بجيش الروم في معركة البرموك ، وبينما تدور رحى المعركة تقدم أحد قادة الروم واسمه " جرجة بن بوديها " الأرمني، وكان تحت قيادته خمسون ألف مقاتل من الروم .
نادى جرجة بأعلى صوته : يا خالد .. ؟
فتقدم خالد بن الوليد ملبيا النداء وأصغى إليه .
قال جرجة : يا خالد ؛ أخبرني فأصدقني ولا تكذبني ، ولا تخادعني فإن الكريم لا يخادع المسترسل بالله .
يا خالد : هل أنزل الله على نبيكم سيفاً من السماء فأعطاكه فلا تسله على أحد إلا هزمته ؟
قال خالد : لا ما ثمة شيء من هذا .
قال جرجة : فيم سميت سيف الله إذن ؟
قال خالد : إن الله بعث فينا نبيه ، فدعانا فنفرنا منه ، ونأينا عنه جميعا ، ثم إن بعضنا صدقه وتبعه ، وبعضنا كذبه وباعده ، وكنت فيمن كذبه وباعده ، ثم إن الله أخذ بقلوبنا ونواصينا ، فهدانا به وبايعناه فقال لي صلى الله عليه وسلم : "يا خالد أنت سيف من سيوف الله سله الله على المشركين "، ودعا لي بالنصر .
جرجة : إلام تدعون ؟
خالد : إلى شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا عبده ورسوله والاقرار بما جاء من عند الله عز وجل .
جرجة : فمن لم يجبكم ؟
خالد : يؤدون الجزية ، ونحميهم مما نحمي منه أنفسنا وذرارينا وأموالنا .
جرجة : فإن لم يعطوها ؟
خالد : نؤذنهم بالحرب ثم نقاتلهم .
جرجة : فما منزلة من يجيبكم ويدخل في هذا الأمر اليوم ؟
خالد : منزلتنا واحدة فيما افترض الله علينا ، شريفنا ووضيعنا وأولنا وآخرنا .
جرجة : هل لمن دخل في دينكم اليوم من الأجر مثل ما لكم من الأجر والذخر ؟
خالد : نعم وأفضل .
جرجة : كيف يساويكم وقد سبقتموه ؟
خالد : إنا قبلنا هذا الأمر ، وبايعنا نبينا وهو حي بين أظهرنا ، تأتيه أخبار السماء ، ويخبرنا بالكتاب ، وحق لمن رأى ما رأينا ، وسمع ما سمعنا أن يسلم ويبايع ،وإنكم أنتم لم تروا مارأينا ،ولم تسمعوا ما سمعنا من العجائب والحجج ، فمن دخل في هذا الأمر منكم بحقيقة ونية كان أفضل منا .
جرجة : بالله يا خالد ، لقد صدقتني ولم تخادعني ؟
خالد : تالله لقد صدقتك ، وان الله ولي ما سألت عنه .وهنا انفرجت أسارير جرجة وانشرح قلبه للنور الجديد ، وأسرع مع - سيف الله المسلول - يعلمه الإسلام ، وأدخله خيمته فتطهر ، ونطق بالشهادتين وصلى به خالد ركعتين ، وقاتل مع المسلمين جيش الروم ، وانتصر المسلمون نصرا مؤزراً ، وبينما سيف الله المسلول ، رضي الله عنه ، يتفقد أرض المعركة ، وجد " جرجة " على الأرض مدرجا في دمائه ، وقد لقي ربه مع شهداء المسلمين .







يقول لك الطبيب دواك عندي .. إذا ما جسّ كفك و الذراعا
و لو علم الطبيب دواء داءٍ .. يردُّ الموت ما قاسى النزاعا
"عنترة بن شداد"






بدا الشيب في رأسي فقالت تعجباً: .. لقد شبت من هجري وأنت صغير
فقلـــت لها: لا غرو إن وصالكم .. يـــرد شباب المرء وهو كبيـــر
" عبد الله الصفري"










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الثلاثاء مارس 01, 2016 5:49 pm

وَصِل ِالكِرامَِ وَإِن رَموكَ بِجفوَةٍ ***
فَالصَفحُ عَنهُم بِالتَجاوُزِ أَصوَبُ
وَاِختَر قَرينك وَاِصطَفيهِ تَفاخُراً***
إِنَّ القَرين إِلى المقارِن يُنسَبُ
" صالح بن عبد القدوس "





لوعة
ألاقي من عذابك ما ألاقي
وحبك في حنايا القلب باق
وتسرف في الصدود وفي التجني
وأسرف في التياعي واشتياقي
ولو يدري فؤادك ما أعاني
وما أقاه من ألم الفراق
لما أمعنت في هذا التجافي
ولا أذللت من دمعي المراق
ولكني كتمتك هول ما بي
وما زال التجلد من خلاقي
فلو زعم العواذل بي سلوا
فكل حديثهم محض اختلاق
وما أبدي لهم غير التآسي
وإن كانت ضلوعي في احتراق
وكم حسبوا عناني جد طلق
وقلبي جد مشدود الوثاق
واخشى أن يقال صريع شوق
يلاقي في المحبة ما يلاقي
وأغرق في ظلام الليل يأسي
فأغرق في اصطباحي واغتباقي
وأنهل من لمى ذكراك عذبا
أعل به ووهم رضاك ساق
ويبسط لي الخيال ظلال أنس
أعيش بها إلى يوم التلاقي
أعيذك أن تعين علي سقمي
معونتك الدموع على المآقي
" عبد الله الفيصل "




قال الإمام ابن القيم رحمه الله :; المؤمن يتوجّع لعثرة أخيه المؤمن ؛ كأنه هو الذي عثر بها ، ولا يشمت به
مدارج السالكين





نامي جياعَ الشَّعْبِ نامي حَرَسَتْكِ آلِهة ُالطَّعامِ
نامي فإنْ لم تشبَعِي مِنْ يَقْظةٍ فمِنَ المنامِ
نامي على زُبَدِ الوعود يُدَافُ في عَسَل ِ الكلامِ
نامي تَزُرْكِ عرائسُ الأحلامِ في جُنْحِ الظلامِ
تَتَنَوَّري قُرْصَ الرغيفِ كَدَوْرةِ البدرِ التمامِ
وَتَرَيْ زرائِبَكِ الفِساحَ مُبَلَّطَاتٍ بالرُّخَامِ
نامي تَصِحّي! نِعْمَ نَوْمُ المرءِ في الكُرَبِ الجِسَامِ
نامي على حُمَةِ القَنَا نامي على حَدِّ الحُسَام
نامي إلى يَوْمِ النشورِ ويومَ يُؤْذََنُ بالقِيَامِ
نامي على المستنقعاتِ تَمُوجُ باللُّجَج ِ الطَّوامِي
زَخَّارة ً بشذا الأقَاحِ يَمدُّهُ نَفْحُ الخُزَامِ
نامي على نَغَمِ البَعُوضِ كأنَّهُ سَجْعُ الحَمَامِ
نامي على هذي الطبيعةِِ لم تُحَلَّ به "ميامي "
نامي فقد أضفى "العَرَاءُ" عليكِ أثوابَ الغرامِ
نامي على حُلُمِ الحواصدِ عارياتٍ للحِزَامِ
متراقِصَاتٍ والسِّيَاط ُ تَجِدُّ عَزْفَاً ﺑﭑرْتِزَامِ
وتغازلي والنَّاعِمَات الزاحفاتِ من الهوامِ
نامي على مَهْدِ الأذى وتوسَّدِي خَدَّ الرَّغَامِ
وﭐستفرِشِي صُمَّ الحَصَى وَتَلَحَّفي ظُلَلَ الغَمَامِ
نامي فقد أنهى " مُجِيعُ الشَّعْبِ " أيَّامَ الصِّيَامِ
نامي فقد غنَّى " إلهُ الحَرْبِ" ألْحَانَ السَّلامِ
محمد مهدي الجواهري




ابتسام أم إبتسام..؟
أي بهمزة وصل أم بهمزة قطع..؟
إذا كانت مصدرًا عاديًّا كانت بهمزة وصل (ابتسام)
أما إذا كانت اسم فتاة صارت بهمزة قطع (إبتسام)
كما أن (اثنان واثنين) بهمزة وصل ، لكن (يوم الإثنين) بهمزة قطع







يا طائر البان غريداً على فنن
ما هاج نوحك لي يا طائر البان

هل أنت مبلغ من هام الفؤاد به
إنّ الطليق يؤدي حاجة العاني

ضَمَانَة ٌ مَا جَنَاهَا، غَيرُ مُقلَتِهِ
يَوْمَ الوَداعِ فيَا شَوْقي إلى الجَاني

هيهاتَ ما أنتَ مِنْ وَجْدي وَلا طرَبي
ولا لقلبك أشجاني وأحزاني

ولا نظرتَ إلى ماء على ظمأ
تَبغي الوُرُودَ وَلَيسَ الوِرْدُ بالدّاني

ولا فُجعتَ وقد سارت ركائبهم
يوم الغميم بغزلان كغزلاني

لو لا تذكر أيامي بذي سلم
وعند رامة َ أوطاري وأوطاني

لما قدحت بنار الوجد في كبدي
وَلا بَلَلْتُ بِمَاءِ الدّمعِ أجْفَاني

الشريف الرضي










مَتَـــــى يا كرامَ الحَيِّ عَيْنِي تَراكُمُ *** وَأسْمَــــــعُ مِن تلكَ الدِّيارِ نِدَاكُمُ
ويَجْمَعنــــــا الدَّهرُ الذي حَالَ بَيْنَنَا *** وَيُحْظَى بِكُم قَلْبي وَعَيْنِي تَرَاكُمُ
أَمُرُّ عَلَى الأبْـــواب مِن غَيْرِ حاجَةٍ *** لَعَلِّي أَرَاكُــمُ أوْ أَرَى مَن يَرَاكُمُ
سَقَاني الهَوى كَأسًا مِن الحُبِّ صَافِيًا *** فَيَـــا لَيْتَه لَمَّا سَقَاني سَــــــقَاكُمُ
فَيَــــا لَيتَ قَاضِيَ الحبِّ يَحْكُمْ بَينَنَا *** وَدَاعيَ الهوَى لَمَّا دَعانِي دَعاكُمُ
أَنــــــــا عَبدُكُم بَل عَبْدُ عَبْدٍ لِعَبْدِكم *** وَمَملوكُكُـــم مِن بَيْعِكُم و شِرَاكُمُ
كَتَبْتُ لَكم نَفســــي وَمَا مَلَكَتْ يَدي *** وإنْ قَلَّــتِ الأمْوالُ رُوحِي فِدَاكُمُ








ﻣَﻦْ ﻟِﻲ ﺑﺬَﺍﺕِ ﺍﻟﺪِّﻳﻦِ ﻓِﻲ ﻫَـٰﺬَﺍ ﺍﻟﺰَّﻣَﻦْ
ﺯَﻣَﻦِ ﺍﻟﺘَّﺒَﺮُّﺝِ ﻭَﺍﻟﺘَّﻠَﻮُّﻥِ ﻭَﺍﻟْﻔِـﺘَﻦْ ؟
ﻓَﻠَﻘَﺪْ ﻋَﺰَﻣْﺖُ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟﺰَّﻭَﺍﺝِ ﺗَـﻌَـﻔُّـﻔًﺎ
ﻋَﻦْ ﺑَﺎﻃِﻞِ ﺍﻟﺸَّﻬَﻮَﺍﺕِ ﻓِﻲ ﺩُﻧْﻴَﺎ ﺍﻟْﻌَـﻔَﻦْ
* * * * * * *
ﻣَﻦْ ﻟِﻲ ﺑـﺼَﺎﻟِـﺤَـﺔٍ ﺗَـﻘَـﺮُّ ﺑـﺒَـﻴْـﺘِـﻬَﺎ
ﻭَﺗُـﻘِـﺮُّ ﻋَـﻴْﻦَ ﺷَﺮِﻳﻜِﻬَﺎ ؟ ﻧِﻌْﻢَ ﺍﻟﺴَّﻜَﻦْ
ﺩَﻭْﻣًﺎ ﺗُـﻘِـﻴﻢُ ﺻَﻼﺗَﻬَﺎ ﻭَﻓُـﺮُﻭﺿَﻬَﺎ
ﻟﻠﻪِ ﺧَﺎﺷِﻌَﺔً ، ﻭَﺗَﻌْﻤَﻞُ ﺑﺎﻟﺴُّـﻨَﻦْ
ﺟُـﺒﻠَﺖْ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻹِﺣْﺴَﺎﻥِ ، ﺗَﺸْﺤَﺬُ ﻫِـﻤَّﺔً
ﻭَﺗُـﻘِـﻴﻞُ ﻋَـﺜْﺮَﺓَ ﻣَﻦْ ﺗَـﺨَﺎﺫَﻝَ ﻭَﺍﺭْﺗَﻜَﻦْ
ﻣَﻠَﻚَ ﺍﻟْﺤَـﻴَﺎﺀُ ﺯِﻣَﺎﻣَﻬَﺎ ﻣُـﺘَﻤَﻜِّـﻨًﺎ
ﻓَـﺘَﺄَﺩَّﺑَﺖْ ﺑﺎﻟﺴَّﻤْﺖِ ﻭَﺍﻟْﺨُـﻠُﻖِ ﺍﻟْﺤَـﺴَﻦْ
ﻣَﻦْ ﻟِﻲ ﺑـﻠُﺆْﻟُﺆَﺓٍ ﻳَﺪُﻭﻡُ ﺑَﺮِﻳﻘُﻬَﺎ
ﻓِﻲ ﺧِـﺪْﺭَﻫَﺎ ﻣِﻦْ ﻣَﻬْﺪِﻫَﺎ ﺣَـﺘَّﻰ ﺍﻟْﻜَـﻔَﻦْ ؟
ﻓُـﻄِـﺮَﺕْ ﻋَـﻠَﻰٰ ﺣُﺐ ﺍﻟﺘَّﺴَﺘُّﺮِ ﻋِـﻔَّـﺔً
ﻋَﻦْ ﺃَﻋْﻴُﻦِ ﺍﻟﺴُّﺮَّﺍﻕِ ﻓِﻲ ﺯَﻣَﻦِ ﺍﻟْﻔِـﺘَﻦْ
ﻣَﻦْ ﻟِﻲ ﺑﻤُﺨْﻠِﺼَﺔِ ﺍﻟْﻔُﺆَﺍﺩِ ، ﺣَـﻔِـﻴﻈَـﺔٍ
ﻟِﻠْﻐَـﻴْﺐ ، ﺗُﻮﻓِﻲ ﺑﺎﻟْﻌُﻬُﻮﺩِ ﻭَﺗُﺆْﺗَـﻤَﻦْ ؟
ﻣَـﺨْﻤُﻮﻣَﺔِ ﺍﻟْﻘَﻠْﺐ ﺍﻟﺴَّﻠِﻴﻢِ ، ﻧَـﻘِـﻴَّﺔٍ
ﺭَﻗْـﺮَﺍﻗَـﺔِ ﺍﻹِﺣْﺴَﺎﺱِ ﺗَﻬْﻤِﺲُ ﺑﺎﻟْﺤَـﺴَﻦْ
ﻟَﻴْﺴَﺖْ ﺑﻤُـﺰْﻋِﺠَﺔٍ ﻭَﻻ ﺛَـﺮْﺛَﺎﺭَﺓٍ
-ﻗَـﻄْﻌًﺎ - ﻭَﻻ ﺑَـﻜْـﻤَـﺎﺀَ ﺗَﺮْﻛَﻦُ ﻟِﻠْﻮَﺳَﻦْ
ﻣَﻦْ ﻟِﻲ ﺑـﻬَﺎﺩِﺋَﺔِ ﺍﻟﻄِّـﺒَﺎﻉِ ، ﺭَﺯِﻳـﻨَﺔٍ
ﺫَﺍﺕِ ﺍﻋْـﺘِﺪَﺍﻝٍ ﻋِﻨْﺪَ ﻓَﺮْﺡٍ ﺃَﻭْ ﺣَـﺰَﻥْ ؟
ﺗَـﺮْﺿَﻰٰ ﺑﻤَـﺎ ﻗَﺴَﻢَ ﺍﻟﺮَّﺣِـﻴﻢُ ، ﺻَﺒُﻮﺭَﺓٍ
ﻧِﻌْﻢَ ﺍﻟْﻤُـﻌِـﻴﻦُ ﻟَﺪَﻯ ﺍﻟْﺸَّﺪَﺍﺋِﺪِ ﻭَﺍﻟْﻤِـﺤَﻦْ
ﻣَﻦْ ﻟِﻲ ﺑـﺜَﺎﺑـﺘَﺔٍ ﻋَﻠَﻰٰ ﻧَـﻬْﺞٍ ﺻَـﻔَﺎ
ﻣِﻦْ ﻛُﻞِّ ﺃَﺻْﻨَﺎﻑِ ﺍﻟﺘَّﺤَـﺰُّﺏ ﻭَﺍﻟﻨَّـﺘَﻦْ ؟
ﻗَـﺒَﻀَﺖْ ﻋَـﻠَﻰٰ ﺟَـﻤْﺮِ ﺍﻟْﻬُـﺪَﻯٰ ﻭَﺗَﺤَﺼَّﻨَﺖْ
ﻓِﻲ ﻏُـﺮْﺑَﺔٍ ﻋَﻦْ ﺯَﻳْﻒِ ﺃَﻃْـﻴَﺎﻑِ ﺍﻟْﻔِـﺘَﻦْ
ﻋَﻠِﻤَﺖْ ﺃُﺻُﻮﻝَ ﻋَـﻘِـﻴﺪَﺓٍ ﻓَـﺘَـﻤَـﺴَّﻜَﺖْ
ﺑﺎﻟْﻮَﺣْﻲِ ، ﻟَﻴْﺲَ ﺑـﺮَﺃْﻱِ ﺷَـﻴْﺦٍ ﻣُـﻔْـﺘَـﺘَﻦْ
ﻟﻠﻪِ ﺩَﺭُّ ﻣَﻦِ ﺍﺳْـﺘَـﻘَﺎﻣَﺖْ ! ﺃَﺣْـﺴَـﻨَﺖْ
ﺻُـﻨْﻌًﺎ ﻟِـﻨُـﺼْـﺮَﺓِ ﺩِﻳـﻨِـﻬَﺎ ﺛُﻢَّ ﺍﻟْﻮَﻃَﻦْ
ﺑـﺎﻟﻠﻪِ ﻳَﺎ ﺃَﻫْﻞَ ﺍﻟﺘُّـﻘَﻰٰ ﻭَﺃُﻭﻟِﻲ ﺍﻟﻨُّـﻬَﻰٰ
ﻣِﻦْ ﻣَـﻐْـﺮِﺏٍ ﺣَـﺘَّﻰ ﺍﻟْﻌِـﺮَﺍﻕِ ﺇِﻟَﻰ ﺍﻟْﻴَﻤَﻦْ
ﻛَﻴْﻒَ ﺍﻟﺴَّـﺒـﻴﻞُ ﺇِﻟَﻰٰ ﻣُـﺮَﺍﺩِﻱ ﻋَﺎﺟﻼً ؟
ﻓَﺎﻟْﻌُﻤْﺮُ ﻳَﻤْﻀِﻲ ﺑﺎﻟﺸَّـﺒَﺎﺏ ﺇِﻟَﻰ ﺍﻟْﻜَﻔَﻦْ
ﺇِﻥْ ﻛَﺎﻥَ ﻣَﺎ ﺃَﺭْﺟُـﻮﻩُ ﺣَـﻘًّﺎ ﻭَﺍﻗِـﻌًﺎ
ﻛَﻴْﻒَ ﺍﻟﺴَّـﺒـﻴﻞُ ﺇِﻟَـﻴْـﻪِ ﻳَﺎ ﺃَﻫْـﻞَ ﺍﻟْﻔِـﻄَﻦْ ؟
ﺃَﻡْ ﺃَﻧَّﻬَﺎ ﺃَﺣْـﻼﻡُ ﻗَـﻠْﺐٍ ﻏَﺎﻓِﻞٍ
ﻋَﻦْ ﻭَﺍﻗِـﻊِ ﺍﻟﻨِّﺴْﻮَﺍﻥِ ﻓِﻲ ﻫَـٰﺬَﺍ ﺍﻟﺰَّﻣَﻦْ ؟
* * * * * * *
ﻟﻠﻪِ ﺃَﺷْـﻜُـﻮ ﻭِﺣْـﺪَﺗِﻲ ﻓِﻲ ﻏُـﺮْﺑَـﺘِﻲ
ﻭَﻟَﻬِـﻴﺐَ ﺷَﻮْﻗِﻲ ﻟِﻸَﻧِـﻴﺲِ ﺍﻟْﻤُـﺆْﺗَـﻤَﻦْ
ﺃَﺧْـﻄُﻮ ﻋَﻠَﻰٰ ﺷَﻮْﻙِ ﺍﻟْﻌَـﻔَﺎﻑِ ﻣُـﺠَﺎﻫِﺪًﺍ
ﻭَﺃَﻋُﻮﺫُ ﺑﺎﻟﺮَّﺣْﻤَﻦِ ﻣِﻦْ ﺷَـﺮِّ ﺍﻟْﻔِـﺘَﻦْ
ﻣِﻦْ ﺷَﺮِّ ﻋَﺎﺭِﻳَﺔِ ﺍﻟْﺤَـﻴَﺎﺀِ ﻭَﺇِﻥْ ﺗَﻜُﻦْ
ﻓِﻲ ﺍﻷَﺻْﻞِ ﻛَﺎﺳِـﻴَﺔً ﻟِﺄَﻋْﻀَﺎﺀِ ﺍﻟْﺒَﺪَﻥْ
ﻳَﺎ ﻭَﻳْـﺤَـﻬَﺎ !! ﺧَـﺮَّﺍﺟَـﺔٌ ﻭَﻟَّﺎﺟَـﺔٌ
ﺑﺎﻟْﻘَـﻮْﻝِ ﺗَـﺨْـﻀَﻊُ ﻟِﻠْﻤَـﺮِﻳـﺾِ ﺍﻟْﻤُـﻔْـﺘَـﺘَﻦْ
ﺗَﻬْﻮَﻯ ﺍﻟﺘَّﻈَﺎﻫُﺮَ ﻓِﻲ ﻣَـﻴَﺎﺩِﻳﻦِ ﺍﻟْﺨَـﻨَﺎ
ﻭَﻫُـﺘَﺎﻓُـﻬَﺎ ﺑـﺴُـﻘُﻮﻁِ ﺃَﺟْـﻨَﺎﺩِ ﺍﻟْﻮَﻃَﻦْ
ﻻ ﻓَـﺮْﻕَ ﻋِـﻨْﺪِﻱ ﺑَـﻴْﻦَ ﺗِﻠْﻚَ ﻭَﻣَﻦْ ﻣَـﺸَﺖْ
ﺑَـﻴْﻦَ ﺍﻟﺮِّﺟَﺎﻝِ ﺗَـﻤِـﻴﻞُ ﻣَـﻴْﻼً ﻛَﺎﻟْﻔَـﻨَﻦْ
ﻗَﺪْ ﻋَـﻄَّـﺮَﺕْ ﺛَﻮْﺑًﺎ ﺭَﻗِـﻴﻘًﺎ ﺿَـﻴِّـﻘًﺎ
ﻣِﻦْ ﻓَـﺮْﻁِ ﺿِـﻴﻖِ ﺍﻟﺜَّﻮْﺏ ﻳُﻈْﻬِﺮُ ﻣَﺎ ﺑَـﻄَﻦْ
ﺗَـﺒًّﺎ ﻟَـﻬَـﺎ ! ﻫَـﻞْ ﺗَـﺸْﺘَﻬِﻲ ﺃَﻥْ ﺗُﺸْﺘَﻬَﻰٰ؟ !
ﻻ ﻏَﺮْﻭَ ﺗَـﻔْـﺨَـﺮُ ﺃَﻧَّﻬَﺎ ﻟَـﻢْ ﺗـُﺨْـﺘَـﺘَﻦْ
ﻭَ ﺍﻟﻠﻪِ ، ﻟَﻮْ ﻋُﺮِﺿَﺖْ ﻋَﻠَﻲَّ ﺭَﺧِـﻴﺼَﺔً
ﻟَﺮَﺩَﺩﺗُّﻬَﺎ ، ﺃُﻑٍّ ﻟِـﺨَـﻀْﺮَﺍﺀِ ﺍﻟﺪِّﻣَﻦْ
ﺣَـﺘَّﻰٰ ﻭَﺇِﻥْ ﺿُﺮِﺏَ ﺍﻟْﻤِـﺜَﺎﻝُ ﺑـﺤُـﺴْﻨِﻬَﺎ
ﻓَـﻐَﺪًﺍ ﻳَـﺰُﻭﻝُ، ﻭَﻳُـﻘْﻠَﺐُ ﺍﻟْﻤَـﺜَﻞُ ﺍﻟْﺤَـﺴَﻦْ
ﺣَـﺘْﻤًﺎ ﺳَـﺘَﺄْ ﻛُﻠُﻬَﺎ ﺍﻟْﻌُـﻴُﻮﻥُ ﻓَـﻘَﺪْ ﻏَﺪَﺕْ
ﻛَـﻸً ﻣُـﺒَﺎﺣًﺎ ﻟِﻠْﺠَـﻤِـﻴﻊِ ﺑﻼ ﺛَﻤَﻦْ
ﻳَﺎ ﻗَﻠْﺐُ ﻻ ﻳَـﻐْـﺮُﺭْﻙَ ﺣُﺴْﻦٌ ﺯَﺍﺋِﻒٌ
ﻭَﺍﻇْـﻔَﺮْ ﺑﺬَﺍﺕِ ﺍﻟﺪِّﻳﻦِ ﺗَـﻨْﺞُ ﻣِﻦَ ﺍﻟْﻔَـﺘَﻦ..








ما دلالة كتابة كلمة (لكي لا) منفصلة مرة في آية سورة النحل و(لكيلا) موصولة في آية سورة الحج؟
(د.فاضل السامرائي)
قال تعالى في سورة النحل (وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لَا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (70)) وقال في سورة الحج (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (5)) .أولاً خط المصحف لا يقاس عليه أصلاً لكن يبدو في هذا الرسم ملحظ بياني والله أعلم في أكثر من موطن. فمرة تكتب (لكي لا) مفصولة ومرة (لكيلا) موصولة. وأقول أن هذا ليس فقط للخط وإنما لأمر بياني هو كما ذكرنا سابقاً عن الفرق بين من بعد علم وبعد علم وقلنا أن (من) هي ابتداء الغاية أما بعد علم فقد يكون هناك فاصل بين هذا وذاك وذكرنا أمثلة (من فوقها) أي مباشرة وملامسة لها أما فوقها فلا تقتضي الملامسة بالضرورة.لكي لا يعلم بعد علم تحتمل الزمن الطويل والوصل أما قوله لكي لا يعلم من بعد علم فهي مباشرة بعد العلم فلمّا احتمل الفاصل فصل (لكي لا) وعندما وصل بينهما وصل (لكيلا)










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأربعاء مارس 02, 2016 8:34 am

يقول ابن تيمية، في كتابه-منهاج السنة النبوية:
"وأما ما ذُكِر من سبي نساء الحسين، والدوران بهن على البلدان، وحملهن على الجِمال بغير أقتاب، فهذا-كذب باطل-وماسَبي المسلمون-ولله الحمد-هاشميةً قط، ولا استحلت أمةُ محمدٍ هاشميةً قط، ولكنَّ أهل الهوى والجهل يكذبون كثيرا"


مساعي بني أمية في تجنب إيذاء الحسين بن علي-رضي الله عنهما
لما صمم الحسين بن علي-رضي الله عنه- على الخروج، لم تتوقف مساعي بني أمية لتجنب الموقف العصيب، فقد كتب مروان بن الحكم إلى عبيدالله بن زياد(أمير الكوفة) يحذره من قتل الحسين فقال:
"أما بعد: فإن الحسين بن علي قد توجه إليك، وهو الحسين بن فاطمة بنت رسول الله-صلى الله عليه وسلم-وتالله ما أحدٌ يُسلِّمه الله أحبُّ إلينا من الحسين، فإياك أن تُهيِّج على نفسك ما لا يسدَّه شئ، ولاتنساه العامة، ولاتدع ذكره آخر الدهر-والسلام"
وكتب عمرو بن سعيد بن العاص(الوالي على مكة) رسالة تحذير مماثلة إلى ابن زياد.
الدكتور: طه عبد المقصود أبوعبيَّة-حفظه الله




أَغارُ عَلَيْكَ مِنْ نَظَرِي وإنِّي
لأخشى ناظريكَ عليكَ منكا

لقدْ نطقتْ محاسنهُ بعذري
فأخرسَ عاذلي بالعذلِ عنكا

أموتُ منَ الصبابة ِ ثمَّ أحيا
كَذاكَ الحُبُّ أَضْحَكَنِي وأَبْكَى

الواواء الدمشقي







اسم الجنّ مشتق من الاجتنان وهو التستر .
والإنس من الظهور .
يقولون آنسْت الشيء: أبصرته .
(الصاحبي في فقه اللغة)






الصاحبي في فقه اللغة :
كتاب في فقه اللغة صنفه ابن فارس، وسماه بالصاحبي نسبة إلى الصاحب بن عباد وكان ابن فارس قد قدم الكتاب إليه وأودعه في خزانته.
أما مضمون الكتاب فيدور حول اللغة العربية وأوليتها ومنشئها، ثم يبحث في أساليب العرب في تخاطبهم، وفي الحقيقة والمجاز، ودراسة الظواهر اللغوية. وغير هذا من المباحث المتعلقة بهذا الموضوع، ويعد هذا المؤلف أول كتاب جمع ما تفرق من فنون فقه اللغة. وهو في موضوعه أشبه بكتاب الخصائص لابن جني. إلا أن عباراته موجهة لتكون في متناول الجميع، بخلاف عبارات ابن جني فهو يضرب به المثل في التفاصح. ومنزلة ابن فارس عند الكوفيين منزلة ابن جني عند البصريين، وهما طبقة واحدة.

(رابط تحميل الكتاب) :[url= http://shamela.ws/index.php/book/9977] http://shamela.ws/index.php/book/9977[/url]









رمتِ الفؤادَ مليحة ٌ عذراءُ ..
بسهامِ لحظٍ ما لهنَّ دواءُ ..
مَرَّتْ أوَانَ العِيدِ بَيْنَ نَوَاهِدٍ ..
مِثْلِ الشّموسِ لِحَاظُهُنَّ ظِبَاءُ ..
فاغتالني سقمِى الَّذي في باطني ..
أخفيتهُ فأذاعهُ الإخفاءُ .









سَبقَتْ إليكَ من الحدائقِ وردةٌ .... و أتتكَ قبــلَ أوانِهـا تطفيلا
طمعتْ بلثمِكَ إذ رأتْكَ فجمَّعتْ .... فمهـا إليكَ كطـالبٍ تقبيلا







أمسك يدي يفديك عمرٌ كُنتَهُ
.................وأنـا لكتفـك إن تعبـتَ المتَّكـا
.
كنتَ الملاذ إذا الهموم عواصفٌ
.............بحنان قلبٍ رغم حزنٍ ما اشتكى








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الأربعاء مارس 02, 2016 9:04 am

الأصمعيّ قال : قال أعرابي لقوم يتنازعون :
.
هل لكم في الحق أو فيما هو خير من الحق ؟
.
فقيل : وما يكون خيراً من الحق ؟
.
قال : التَّحاطُّ والهَضْم فإنَّ أخْذَ الحقِّ كله مرٌّ .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص63







قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله :
.
إذا كان في القاضي خمس خصالٍ فقد كَمُل :
.
علم بما كان قبله ، ونزاهة عن الطمع ، وحلم على الخصم ،
.
واقتداء بالأئمة ، ومشاورة أهل العلم والرأي .
.
العقد لابن عبد ربه









بديهة أبي العلاء
.
ونقل الحافظ اليعمري أن أبا نصر المَنَازِيّ واسمه أحمد بن يوسف
.
دخل على أبي العلاء المعري في جماعة من أهل الأدب فأنشد
.
كل واحد منهم من شعره ما تيسر فأنشده أبو نصر :
.
وقانا لفحة الرمضاء وادٍ ... سقاه مضاعفُ الغيث العميم
.
نزلْنا دوحَه فحَنا علينا ... حُنُوَّ الوالدات على الفطيم
.
وأرشَفَنا على ظمأٍ زلالاً ... ألذَّ من المدامة للنديم
.
يصدُّ الشمسَ أنَّى واجهَتْنا ... فيحجُبُها ويأذنُ للنسيم
.
تَرُوعُ حصاهُ حاليةَ العذارى ... فتَلْمسُ جانب العقد النَّظيم
.
فقال أبو العلاء : أنت أشعرُ من بالشام .
.
ثم رحل أبو العلاء إلى بغداد فدخل المَنازِيّ عليه في جماعة من
.
أهل الأدب ببغداد ، وأبو العلاء لا يعرف منهم أحداً فأنشد كلُّ
.
واحد ما حضره من شعره حتى جاءت نوبةُ المنازي فأنشد :
.
لقد عرض الحَمَامُ لنا بسَجْعٍ ... إذا أصغى له ركبٌ تلاحى
.
شَجَى قلبَ الخَلِيِّ فقيل غنَّى ... وبَرَّحَ بالشَّجِيِّ فقيل ناحا
.
وكم للشوق في أحشاء صبٍّ ... إذا اندملَتْ أجدَّ لها جِرَاحا
.
ضعيف الصبر عنك وإنْ تَقَاوَى ... وسكران الفؤاد وإنْ تَصَاحى
.
بذاك بنو الهوى سَكْرى صُحَاةٌ ... كأحْداقِ المَهَا مرضى صِحاحا
.
فقال أبو العلاء : ومن بالعراق ، عطفاً على قوله : "من بالشام"
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي ص43







لا تَمْهَرِ الدنيا دينَك ، فإنَّ مَنْ أمْهَرَ الدنيا دينَه زَفَّتْ إليه النَّدم .
.
ربيع الأبرار للزمخشري ص40








الثَّوري : إذا أردْتَ أنْ تعرفَ الدنيا ، فانْظُرْ في يَدِ مَنْ هِي .
.
ربيع الأبرار للزمخشري ص41








عمر بن ذرّ الهمداني : أمسِ واليوم أخَوَان نزلَ بكَ أحدُهما ،
.
فأسَأْتَ نُزُلَه وقِرِاه فرحلَ عنكَ وهو ذامّ ، ثمّ نزلَ بكَ أخوه ،
.
فقال : اُمْحُ إساءَتَكَ إلى أخي بإحسانٍ إليّ ،
.
فما أخْلَقَكَ إنْ ألحَقْتَني في الإساءةِ بأخي أنْ تَعْطَبَ بشهادَتِنا عليك .
.
ربيع الأبرار للزمخشري ص41
.............................................
القرى : طعام الضيف
أخلقك : أجدرك









قيل لأعرابي : كَيْفَ تقولُ : اسْتَخْذَيْتُ أو استخزيت ؟
.
فقال : لا أقولُهُما .
.
قيل : ولِمَ ؟
.
قال : العربُ لا تَسْتَخْذِي .
.
نثر الدرّ للآبي








وقالَ أنوشروان : ما عدلَ مَن جارَ وزيرُه ، وما صلُحَ مَن فسدَ مُشيرُه .
.
الفرائد والقلائد لأبي حسين الأهوازي ص7







ومما يعينُ على العدل اصطناعُ مَن يُؤثرُ التُّقَى ، واطِّراحُ مَن يقبلُ الرشا
.
واسْتكفاءُ مَن يعدلُ في القضية ، واستخلافُ مَن يشفقُ على الرعية .
.
الفرائد والقلائد لأبي حسين الأهوازي ص7
.
الرشا : جمع رشوة ، استكفاء : تولية الكفء .







وقال ابن المقفع : خيرُ الآدابِ ما حصلَ لك ثمرُه ، وظهرَ عليكَ أثَرُه .
.
الفرائد والقلائد لأبي حسين الأهوازي ص7










وقال الأحنف بن قيس : مَن ظلمَ نفسَه كانَ لغيرِه أظْلَمُ ،
.
ومَن هَدم َدينَه كاَن لِمَجْدِه أهْدَمُ .
.
الفرائد والقلائد لأبي حسين الأهوازي ص7




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الخميس مارس 03, 2016 7:01 am

أصل الجس :
مس العرق وتعرّف نبضه للحكم به على الصحة والسقم ؛
ومن لفظ الجس اشتق الجاسوس .
(مفردات ألفاظ القرآن)



(مفردات القرآن) للراغب الأصفهاني
تميز كتاب مفردات الراغب الأصفهاني بالاختصار ، ونال إعجاب المعاهد العلمية في البلاد الإسلامية ، وصار في القرون الأخيرة مرجعاً للعلماء والطلبة والباحثين . وذلك لما يتصف به من ميزات ، وإن كان فيه نقاط ضعف .
فأهم ميزاته:
-أنه الكتاب اللغوي الوحيد المختص بألفاظ القرآن ، وقد استوعب أكثرها ، فكان ذلك سبباً لسعة انتشاره وشهرته الى يومنا هذا .
- أنه يصوغ المادة بنوع من التسلسل ، ويحاول استيفاء مفرداتها القرآنية ، وقد يفوته بعضها ، أو بعض أوجه استعمالها .
- قوة المستوى الذهني لمؤلفه ، فهو يتصف بالإجادة ، وبالعمق أحياناً كما يتصف بالتكلف أحياناً كثيرة ، و بالغفلة أحياناً أخرى .
- أنه يهتم بتجذير الكلمات وإرجاعها الى أصل واحد ، وقد يحالفه التوفيق في ذلك ، وقد يوقعه في أخطاء صغيرة أو كبيرة .
- أنه اعتمد على كتب أئمة اللغة وعلمائها الكبار قبله ، فأخذ كثيراً من كتاب العين للخليل الفراهيدي « وكتاب الصحاح للجوهري وأخذ أكثر من كتاب مقاييس اللغة لأحمد بن فارس.

-وقد انتقده بعضهم بأنه فاته كثيرٌ من الألفاظ ، لكن هذا إشكال عامٌّ يَرِدُ على عامة المؤلفات في مفردات القرآن ، أو مفردات اللغة العربية .
كما انتقدوه بأخطائه في ترتيب المفردات داخل الحرف الواحد ، وهو إشكال كسابقه . وبسبب هذه الميزات بلغ إعجاب البعض بمفردات الراغب الى حدِّ التقليد !

-وأما نقاط ضعف الراغب: أنه عاش حياته في أصفهان ، ولم يسافر الى غير الري ، ولم يعايش العرب ويدقق في استعمالهم الكلام ، كما فعل غيره . ولذلك وقع في أخطاء ذريعة ، لأن العربية لم تتحول الى لغته الأم أو لغته الخالة ! ويُقصد بالحس اللغوي: مَلَكة الخبرة باللغة ، بحيث يُميز صاحبها أن هذه الكلمة تشبه ألفاظ العربية أو لا تشبهها ، وتستعمل عند أهل العربية بهذا المعنى أو لا تستعمل ، وتتضمن هذا البعد من المعنى أو لا تتضمنه ، وترتبط بتلك الكلمة أو ذلك المعنى أو لاترتبط . .الخ .
- ومن نقاط ضعفه وقوته معاً: أن اللغة العربية ليست لغته الأم ، فهذا نقطة قوة أيضاً ، لأن ابن اللغة قد يَتَلَبَّدُ حِسُّهُ بحكم ألفته فلا يلتفت الى بعض خصائص ألفاظها والربط بينها ، بينما يلتفت إلى ذلك من لم تكن لغته الأم .
ومن نقاط ضعفه وقوته معاً: اتجاهه دائماً الى توحيد اشتقاق ألفاظ المادة ، فهو يحاول ردها الى أصل واحد ، وقد يوفق أحياناً ، وقد يَشُذُّ ويُغْرِبُ ، ويتكلف !

(رابط تحميل الكتاب) : http://waqfeya.com/book.php?bid=9614






هيفاءُ لو خَطَرت في عين ذي رَمَد
لما أحسَّ لها من مشيها ألماً!

خفيفةُ الروح لو رامت لخفَّتها
رَقصاً على الماء ما بُلَّت لها قَدَماً!

ديك الجن






[ عليٌّ رضي الله عنه يُوْصي بَنِيْه ]
.
يا بَنِيَّ : مَن أبصرَ عيبَ نفسِه شُغِلَ عن عيبِ غيرِه ، ومَن رَضِيَ بقَسَمِ
.
اللهِ لم يحزَنْ على ما فاتَه ، ومَن سَلَّ سيفَ البغيِ قُتِلَ به ، ومَن حفرَ
.
لأخيه بئراً وقعَ فيها ، ومَن هَتَكَ حجابَ أخيه انْكشفتْ عوراتُ
.
بَنِيْه ، ومَن نَسِيَ خطيئَته اسْتَعظمَ خطيئةَ غيرِه ، ومَن أُعْجِبَ برأيِهِ
.
ضَلَّ ، ومَن اسْتَغنى بعقلِه زَلًَّ ، ومَن تَكَبَّرَ على الناسِ ذَلَّ ، ومَن
.
خالطَ الأنذالَ احْتُقِر ، ومَن جالسَ العلماءَ وُقِّرَ ، ومَن يصحبْ
.
صاحبَ السوءِ لا يَسْلَم ، ومَن يصحبْ صاحباً صالحاً يَغْنم ،
.
ومَن دخلَ مداخِلَ السُّوءِ اتُّهِمَ ، ومَن لا يملك نفسَه ندم ،
.
ومَن مَزَحَ اسْتُخِفَّ به ، ومَن أكثرَ مِن شيءٍ عُرِفَ به ، ومَن كَثُرَ
.
كلامُه كَثُرَ خَطأُه ، ومَن كَثُرَ خطأُه قَلَّ حياؤُه ، ومَن قلَّ حياؤُه قَلَّ
.
وَرَعُه ، ومَن قلَّ وَرَعُه ماتَ قلبُه ، ومَن ماتَ قلبُه دخلَ النار .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص108
.








أرى الموتَ ديْناً لَهُ عِلَّةٌ *** فَتِلْكَ الَّتِي كُنْتَ مِنْهَا تحِيدُ
تيقَّظْ فإنَّكَ فِي غَفْلَةٍ *** يَميدُ بكَ السُّكْرُ فيمَنْ يَميدُ
" أبو العتاهية "








أنا يا رَسولَ اللهِ أبحثُ عن مَدَدْ

أنا يا رسولَ اللهِ أسألُ عن سَنَدْ

يومًا نَشرْتَ الدينَ وحدَكْ

يومًا حَميْتَ الكلَّ وحدَكْ

صِرنا كثيرًا يا رسولَ اللهِ بعدَكْ

لكنْ كثيرًا في العددْ

أمَّا العزيمةُ يا رسولَ اللهِ ضاعَتْ

عندَ الشدائدِ لا تَرى

مِنَّا أحَدْ

عبد العزيز جويدة











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 6   الخميس مارس 03, 2016 7:09 am

" قَدِمَتْ مُنهزمةُ الرومِ على هرقل وهو بأنطاكية ، فدعا رجالاً
.
مِن عُظمائِهم ، فقال : ويحكم ! أخبروني ما هؤلاءِ الذين تقاتلوهم ؟
.
أليسوا بشراً مثلكم ؟
.
قالوا : بلى ، يعني العرب .
.
قال : فأنتم أكثرُ أم هم ؟
.
قالوا : بل نحن أكثرُ منهم أضعافاً في كلِّ مَوطن .
.
قال : ويلكم ! فما بالُكم تنهزمون كلّما لَقِيتُموهم ؟ فسكتوا ،
.
فقال شيخ منهم : أنا أُخْبرك أيها الملك مِن أين تُؤْتَون .
.
قال : أخبرني .
.
قال : إذا حَمَلْنا عليهم صبروا ، وإذا حمَلوا علينا صدقوا ،
.
ونحملُ عليهم فنكذِبُ ويحملون علينا فلا نصبر .
.
قال : ويلكم فما بالُكم كما تَصِفون وهم كما تَزْعمون ؟
.
قال الشيخ : ما كنتُ أراكَ إلا وقد علمْتَ مِن أين هذا ؟
.
قال له : مِن أين هو ؟
.
قال : لأنّ القومَ يصومون بالنهار ويقومون بالليل ، ويُوْفون بالعهدِ
.
ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ، ولا يَظلمون أحداً ،
.
ويَتَناصَفون بينهم ، ومِن أجلِ أنّا نَشْربُ الخمرَ ونزني ونركبُ الحرام ،
.
ونَنْقُضُ العهدَ ونَغْصِبُ ونَظْلم ، ونأمرُ بما يُسخطُ اللّه ، ونَنْهى عمَّا
.
يُرضي اللّه ، ونُفسدُ في الأرض .
.
قال : صَدَقْتَني ، واللّه لأخْرُجَنَّ مِن هذه القرية ، فما لي في صُحْبَتِكم
.
خيرٌ وأنتم هكذا .
.
قالوا : نُشهدك اللّه أيها الملك ، تَدَعُ سورِيَّة _ وهي جنة الدنيا _
.
وحَولَك مِن الرومِ عددُ الحصى والتراب ونجومُ السماء ،
.
ولم يُؤْتَ عليهم " .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص126







وقال أعرابي : اللّه يُخْلِفُ ما أتْلفَ الناس ، والدهرُ يُتْلِفُ ما جَمَّعوا ،
.
وكم مِن مِيتةٍ عِلَّتُها طلبُ الحياة ، وحياةٍ سببها التعرُّضُ للموت .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص126






قول عمرو بن الإطنابة :
.
أَبَتْ لِي عِفَّتِي وأَبَى بَلائِي ... وأَخْذِي الحَمْدَ بالثَّمَنِ الرَّبِيحِ
.
وإِقْدامِي على المَكْرُوهِ نَفْسِي ... وضَرْبِي هامَةَ البَطَلِ المُشِيحِ
.
وَقَوْلِي كلَّما جَشَأَتْ لنفسي ... مَكانَكِ ، تُحْمَدِي أَو تَسْتَرِيحِي
.
لأدْفعَ عن مآثِرَ صالِحاتٍ ... وأَحْمِي بَعْدُ عن عِرْضٍ صَحِيحِ
.
أبَتْ لي أنْ أُقَضِّي في فعالِي ... وأنْ أُغْضِي على أمرٍ قَبيحِ
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص126






وقال قطريّ بن الفجاءة :
.
وقَولي كلّما جَشَأَتْ وجاشَتْ ... مِن الأبطالِ وَيْحَكِ لا تُراعي
.
فإنَّكِ لو سَأَلْتِ حياةَ يومٍ ... سِوَى الأجَلِ الذي لَكِ لم تُطاعِي
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص126






وقال أبو بكر الصدّيق رضي اللّه عنه لخالد بن الوليد حين وجّهه :
.
احْرِصْ على الموتِ تُوْهَبْ لكَ الحياة .
.
وتقول العرب : الشجاعُ مُوَقَّىً .
.
وقالتِ الخنساء :
.
نُهينُ النفوسَ وهونُ النفو ... سِ يومَ الكريهةِ أوْقَى لها
.
وقال يزيد بن المهلب :
.
تأخَّرْتُ أَسْتَبْقي الحياةَ فلم أجِدْ ... لنفسي حياةً مثلَ أنْ أتقدَّما
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص125









[ومِن أحسنِ ما قيلَ في الصبر ]
.
بكى صاحبي لما رأى الموتَ فوقَنا ... مُطِلاًّ كإطْلالِ السحابِ إذا اكْفَهَرّْ
.
فقلتُ له : لا تبْكِ عينُك إنما ... يكونُ غداً حُسْنُ الثناءِ لِمَن صَبَرْ
.
فما أَخَرَّ الإحْجامُ يوماً مُعَجَّلاً ... ولا عَجَّلَ الإقدامُ ما أَخَّرَ القَدَرْ
.
فآسَى على حالٍ يَقِلُّ بها الأسَى ... وقاتَلَ حتى اسْتَبْهَمَ الوِرْدُ والصَّدَرْ
وكرَّ حِفاظاً خَشْيَةَ العارِ بعدَ ما ... رأى الموتَ مَعْروضاً على مَنْهَجِ المَكَرّْ
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص125









وكان يقال : النصرُ معَ الصبر .
.
ومِن أحسنِ ما قيلَ في الصبر ، قولُ نهشل بنِ حريّ بن ضمرة :
.
ويومٍ كأنَّ المُصْطَلِين بحرِّه ... وإنْ لم تكنْ نارٌ قيامٌ على الجمرِ
.
صبرْنا له حتى يَبُوخَ وإنما ... تفرَّجُ أيامُ الكريهةِ بالصبرِ
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص125








حدثني بعضُ الشيوخ قال : سُرقَ مِن رجلٍ خمسُ مائةِ دينارٍ فحمل
.
المَتْهومين إلى الوالي ، فقال الوالي : أنا ما أضربُ أحداً منكم ، بل
.
عندي خيطٌ ممدودٌ في بيتٍ مُظلم ، فادخلوا فَلْيَمُرَّ كلٌّ منكم يدَه عليه
.
مِن أولِ الخيطِ إلى آخره ، ويَلُفُّ يدَه في كُمِّه ويخرج ، فإنَّ الخيطَ
.
يلفُ على يدِ الذي سرقَ ، وكان قد سَوَّدَ الخيطَ بِسُخامٍ ، فدخلوا ،
.
فكلُّهم جَرَّ يدَه على الخيطِ في الظُّلمةِ إلا واحداً منهم ، فلما خرجوا
.
نظرَ إلى أيديهم مُسْوَدَّةً إلا واحداً فألزَمَه بالمال ، فأقَرَّ به .
.
الأذكياء لابن الجوزي (ت597هـ) ص94




وقد كان يقال : لا يزالُ الناسُ بخيرٍ ما تفاوتوا ، فإذا تقاربوا هَلَكوا .
.
وكان يقال : ثلاثةٌ تُوجبُ الضِّغْنَ وتُكْثرُ مِن الغِلّ : المجاورةُ في المنزل ،
.
والاستواءُ في النَّسب ، والمشاكلةُ في الصِّناعة .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص292








...... على أنَّ الكلامَ لا ينبغي أنْ يكثُرَ وإنْ كان حسناً كلُّه ، إذا كان
.
السامعُ لا ينْشَطُ له ، وجازَ قدْرَ احتمالِه ؛ لأنَّ غايةَ المتكلِّم
.
انتفاعُ المستمع . وقد قال الأولون : " قليلُ الموعظةِ معَ نشاطِ
.
الموعوظِ خيرٌ مِن كثيرٍ وافقَ مِن الأسماعِ نَبْوةً ، ومِن القلوبِ مَلالةً " .
.
وقال بكرُ بنُ عبد الله المزني : ليسَ الواعظُ مَن جهلَ أقدارَ
.
السامعين ، وإنابةَ المرتدِّين ، ومَلالةَ المُسْتطرفين .
.
وقال علي بن أبي طالب رضوان الله عليه : " إنَّ هذه القلوبُ تَمَلُّ
.
كما تملُّ الأبدان ، فابتغوا لها طُرَفَ الحكمة " .
.
وقد كان يُقال : إنَّ للقلوبِ شهوةً وإقبالاً ، وفترةً وإدباراً ؛ فأْتُوها
.
مِن حيثُ شهوتُها وإقبالُها .
.
وكان يُقال : إذا أُكْرِهَ القلبُ عَمِي .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص289










الفضيل : جُمع الخيرُ كله في بيت ، جُعل مفتاحُه الزهد في الدنيا .
.
وجُمع الشرُّ كله في بيت ، وجُعل مفتاحُه حب الدنيا .
.
ربيع الأبرار للزمخشري ص44










وقال أبو العتاهية :
.
وعظتْكَ أجداثٌ صُمُتْ ... ونعتْكَ أزمنةٌ خُفُتْ
.
وتكلَّمَتْ عن أوجُهٍ ... تَبْلَى وعن صُوَرٍ سُبُتْ
.
وأرتْكَ قبرَك في القبو ... رِ وأنتَ حيٌّ لم تَمُتْ
.
يا شامتاً بمَنِيَّتِي ... إنَّ المنيَّةَ لم تَفُتْ
.
ولربَّما انْقلبَ الزَّما ... نُ فحَلَّ بالقوم الشُّمُتْ
.
سراج الملوك للطرطوشي ص48








وروى عبد الرزاق عن معمر قال : لما عزل ابن شبرمة عن القضاء
.
قال له والي اليمن : اختر لنا رجلاً نُوَلِّيه القضاء .
.
فقال له ابن شبرمة : ما أعرفه .
.
فذُكر له رجل من أهل صنعاء فأرسل إليه فجاء ،
.
فقال له ابن شبرمة : هل تدري لم دُعيت ؟
.
قال : لا .
.
قال : إنك قد دُعيتَ لأمر عظيم ، للقضاء .
.
قال : ما أيسرَ القضاء !
.
فقال له ابن شبرمة : فنسألك عن شيء يسير منه .
.
قال : سلْ .
.
قال له ابن شبرمة : ما تقول في رجل ضرب بطنَ شاةٍ حاملٍ
.
فألقَتْ ما في بطنها ؟
.
فسكتَ الرجل ،
.
فقال له ابن شبرمة : إنَّا بلوناكَ فما وجدْنا عندك شيئاً .
.
فقيل له : ما القضاءُ فيها ؟
.
قال ابن شبرمة : تُقوَّمُ حاملاً وتقوّم حائلاً ويغرم قدرَ ما بينهما .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص64









أراد عديُّ بن أرطاة بكرَ بن عبد اللّه المزني على القضاء
.
فقال له بكر : واللّه ما أُحْسِنُ القضاء ،
.
فإنْ كنتُ كاذباً أو صادقاً فما يحلُّ لكَ أنْ تُوَليني .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص64







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 6
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 13انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 5, 6, 7 ... 11, 12, 13  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: