الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, ... 11, 12, 13  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 4:00 pm

تحية المسجد
عن أبي قتادة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " إذا دخل أحدكم المسجد فليركع ركعتين قبل أن يجلس "
( متفق عليه )





تفسير قوله تعالى ( قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18) وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19) الشعراء -18 19:
فلما جاءا فرعون وقالا له ما قال الله لهما لم يؤمن فرعون ولم يلن وجعل يعارض موسى فـ { قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا } أي ألم ننعم عليك ونقم بتربيتك منذ كنت وليدا في مهدك ولم تزل كذلك
{ وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ * وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ } وهي قتل موسى للقبطي، حين استغاثه الذي من شيعته، على الذي من عدوه { فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ } الآية.
{ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ } أي: وأنت إذ ذاك طريقك طريقنا، وسبيلك سبيلنا، في الكفر، فأقر على نفسه بالكفر، من حيث لا يدري.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18) وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19) الشعراء -18 19:
فلما جاءا فرعون وقالا له ما قال الله لهما لم يؤمن فرعون ولم يلن وجعل يعارض موسى فـ { قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا } أي ألم ننعم عليك ونقم بتربيتك منذ كنت وليدا في مهدك ولم تزل كذلك
{ وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ * وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ } وهي قتل موسى للقبطي، حين استغاثه الذي من شيعته، على الذي من عدوه { فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ } الآية.
{ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ } أي: وأنت إذ ذاك طريقك طريقنا، وسبيلك سبيلنا، في الكفر، فأقر على نفسه بالكفر، من حيث لا يدري.
(من تفسير السعدي)





تفسير قوله تعالى ( قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ ) الشعراء -20:
فقال موسى: { فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ } أي: عن غير كفر، وإنما كان عن ضلال وسفه، فاستغفرت ربي فغفر لي.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ ) الشعراء -21:
{ فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ } حين تراجعتم بقتلي، فهربت إلى مدين، ومكثت سنين، ثم جئتكم. { فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ }.
فالحاصل أن اعتراض فرعون على موسى، اعتراض جاهل أو متجاهل، فإنه جعل المانع من كونه رسولا أن جرى منه القتل، فبين له موسى، أن قتله كان على وجه الضلال والخطأ، الذي لم يقصد نفس القتل، وأن فضل الله تعالى غير ممنوع منه أحد، فلم منعتم ما منحني الله، من الحكم والرسالة؟ بقي عليك يا فرعون إدلاؤك بقولك: { أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا } وعند التحقيق، يتبين أن لا منة لك فيها
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرَائِيلَ ) الشعراء -22:
ولهذا قال موسى: { وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرَائِيلَ }.
أي: تدلي علي بهذه المنة لأنك سخرت بني إسرائيل، وجعلتهم لك بمنزلة العبيد، وأنا قد أسلمتني من تعبيدك وتسخيرك، وجعلتها علي نعمة، فعند التصور، يتبين أن الحقيقة، أنك ظلمت هذا الشعب الفاضل، وعذبتهم وسخرتهم بأعمالك، وأنا قد سلمني الله من أذاك، مع وصول أذاك لقومي، فما هذه المنة التي تبت بها وتدلي بها؟.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ ) الشعراء -23:
{ قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ } وهذا إنكار منه لربه، ظلما وعلوا.
(من تفسير السعدي)





تفسير قوله تعالى ( قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ (24) قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ (25) الشعراء -24 25:
قال: { رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا } أي: الذي خلق العالم العلوي والسفلي، ودبره بأنواع التدبير، ورباه بأنواع التربية. ومن جملة ذلك، أنتم أيها المخاطبون، فكيف تنكرون خالق المخلوقات، وفاطر الأرض والسماوات ..
{ إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ } فقال فرعون متجرهما ، ومعجبا لقومه: { أَلا تَسْتَمِعُونَ } ما يقول هذا الرجل
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آَبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ) الشعراء -26:
فقال موسى: { رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الأوَّلِينَ } تعجبتم أم لا استكبرتم، أم أذعنتم.
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ ) الشعراء -27:
قال فرعون معاندا للحق، قادحا بمن جاء به: { إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ } حيث قال خلاف ما نحن عليه، وخالفنا فيما ذهبنا إليه، فالعقل عنده وأهل العقل، من زعموا أنهم لم يخلقوا، أو أن السماوات والأرض، ما زالتا موجودتين من غير موجد وأنهم، بأنفسهم، خلقوا من غير خالق، والعقل عنده، أن يعبد المخلوق الناقص، من جميع الوجوه، والجنون عنده، أن يثبت الرب الخالق للعالم العلوي والسفلي، والمنعم بالنعم الظاهرة والباطنة، ويدعو إلى عبادته..
وزين لقومه هذا القول، وكانوا سفهاء الأحلام، خفيفي العقول { فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ }
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ ) الشعراء -28:
فقال موسى عليه السلام، مجيبا لإنكار فرعون وتعطيله لرب العالمين: { رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا }.
من سائر المخلوقات { إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ } فقد أديت لكم من البيان والتبيين، ما يفهمه كل من له أدنى مسكة من عقل، فما بالكم تتجاهلون فيما أخاطبكم به؟ وفيه إيماء وتنبيه إلى أن الذي رميتم به موسى من الجنون، أنه داؤكم فرميتم أزكى الخلق عقلا وأكملهم علما، بالجنون، والحال أنكم أنتم المجانين، حيث ذهبت عقولكم لإنكار أظهر الموجودات، خالق الأرض والسماوات وما بينهما، فإذا جحدتموه، فأي شيء تثبتون؟ وإذا جهلتموه، فأي شيء تعلمون؟ وإذا لم تؤمنوا به وبآياته، فبأي شيء - بعد الله وآياته - تؤمنون؟ ..
(من تفسير السعدي)


تفسير قوله تعالى ( قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ ) الشعراء -29:
فلما خنقت فرعون الحجة، وعجزت قدرته وبيانه عن المعارضة { قَالَ } متوعدا لموسى بسلطانه { لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لأجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ } زعم - قبحه الله - أنه قد طمع في إضلال موسى، وأن لا يتخذ إلها غيره، وإلا فقد تقرر أنه هو ومن معه، على بصيرة من أمرهم.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ ) الشعراء -30:
قال فرعزن لموسى: { أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ } أي: آية ظاهرة جلية، على صحة ما جئت به، من خوارق العادات.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31) فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32 ) الشعراء -31 32:
{ قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ } أي: ذكر الحيات، { مُبِينٌ } ظاهر لكل أحد، لا خيال، ولا تشبيه.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ ) الشعراء -33:
{ وَنزعَ يَدَهُ } من جيبه { فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ } أي: لها نور عظيم، لا نقص فيه لمن نظر إليها.
(من تفسير السعدي)


عن معاوية قال : سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول : " لا يزال من أمتي أمة قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك " .
متفق عليه



عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " إن من أشد أمتي لي حبا ناسا يكونون بعدي يود أحدهم لو رآني بأهله وماله " .
رواه مسلم




عن عبد الرحمن بن أبي عميرة عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال لمعاوية : " اللهم اجعله هاديا مهديا واهد به " .
رواه الترمذي




لا يؤمن العبد حتى يؤمن بأربع
عن علي قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا يؤمن عبد حتى يؤمن بأربع : يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله بعثني بالحق ويؤمن بالموت والبعث بعد الموت ويؤمن بالقدر " .
رواه الترمذي




عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم ربهم وهو أعلم بهم كيف تركتم عبادي فيقولون تركناهم وهم يصلون وأتيناهم وهم يصلون "
( متفق عليه )



عن أنس قال : لما حملت جنازة سعد بن معاذ قال المنافقون : ما أخف جنازته وذلك لحكمه في بني قريظة فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه و سلم فقال : " إن الملائكة كانت تحمله " .
رواه الترمذي




عن جابر قال : كنا يوم الحديبية ألفا وأربعمائة . قال لنا النبي صلى الله عليه و سلم : " أنتم اليوم خير أهل الأرض " .
متفق عليه




عن سعد بن أبي وقاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال : " من قال حين يسمع المؤذن أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله رضيت بالله ربا وبمحمد رسولا وبالإسلام دينا غفر له ذنبه " .
رواه مسلم




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"أفضل الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر "
رواه أبو داود، والترمذي وقال: حديث حسن.





عن معاوية قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : " المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة " .
رواه مسلم







عن أبي هريرة قال : كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه و سلم إذ نزلت سورة الجمعة فلما نزلت [ وآخرين منهم لما يلحقوا بهم ] قالوا : من هؤلاء يا رسول الله ؟ قال : وفينا سلمان الفارسي قال : فوضع النبي صلى الله عليه و سلم يده على سلمان ثم قال : " لو كان الإيمان عند الثريا لناله رجال من هؤلاء " .
متفق عليه





عن سعد بن أبي وقاص قال : ما سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول لأحد يمشي على وجه الأرض " إنه من أهل الجنة " إلا لعبد الله بن سلام .
متفق عليه





أفلا أكون عبدا شكورا
عن المغيرة قال : قام النبي صلى الله عليه و سلم حتى تورمت قدماه فقيل له : لم تصنع هذا وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ قال : " أفلا أكون عبدا شكورا "
( متفق عليه )
















عن عائشة قالت : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا رأى المطر قال : " اللهم صيبا نافعا " .
رواه البخاري































































_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 5:14 pm

مقتطفات من همزية شوقى فى مدحه للرسول صلى الله عليه وسلم
وُلِـد الُهدى، فالكائنات ضياء *** وَفَمُ الزَمانِ تَبَسُّمٌ وَثَناءُ
الروحُ وَالمَلَأُ المَلائِكُ حَولَهُ *** لِلدينِ وَالدُنيا بِهِ بُشَراءُ
وَالعَرشُ يَزهو وَالحَظيرَةُ تَزدَهي *** وَالمُنتَهى وَالسِدرَةُ العَصماء
وَالوَحيُ يَقطُرُ سَلسَلًا مِن سَلسَلٍ *** وَاللَوحُ وَالقَلَمُ البَديعُ رُواءُ
يا خَيرَ مَن جاءَ الوُجودَ تَحِيَّةً *** مِن مُرسَلينَ إِلى الهُدى بِكَ جاؤوا
بِكَ بَشَّرَ اللَهُ السَماءَ فَزُيِّنَت *** وَتَضَوَّعَت مِسكًا بِكَ الغَبراءُ
يَا مَنْ لَهُ الأَخْلاَقُ مَا تَهْوَى العُلاَ *** مِنْهَا وَمَا يَتَعَشَّقُ الكُبَرَاءُ
زَانَتْكَ فِي الْخُلُقِ العَظِيمِ شَمَائِلٌ *** يُغْرَى بِهِنَّ وَيُولَعُ الكُرَمَاءُ
فَإِذَا سَخَوْتَ بَلَغْتَ بِالْجُودِ الْمَدَى *** وَفَعَلْتَ مَا لاَ تَفْعَلُ الأَنْوَاءُ
وَإِذَا عَفَوْتَ فَقَادِرًا وَمقدرا*** لاَ يَسْتَهِينُ بِعَفْوِكَ الْجُهَلاءُ
وَإِذَا رَحِمْتَ فَأَنْتَ أُمٌّ أَوْ أَبٌ*** هَذَانِ فِي الدُّنْيَا هُمَا الرُّحَمَاءُ
وَإِذَا غَضِبْتَ فَإِنَّمَا هِيَ غَضْبَةٌ *** فِي الْحَقِّ لاَ ضِغْنٌ وَلاَ بَغْضَاءُ
وَإِذَا رَضِيتَ فَذَاكَ فِي مَرْضَاتِهِ *** وَرِضَا الكَثِيرِ تَحَلُّمٌ وَرِيَاءُ
****
من أشعار حسان بن ثابت:
فأجمل منك لم تر قط عيني *****وأفضل منك لم تلد النساء
خلقت مبرئا من كـل عيب ******* كأنك قد خلقت كما تشـاء

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 8:19 am

عن عائشة أنها سُئلت ما كان رسول الله يعمل في بيته، قالت: "كَانَ يَخِيطُ ثَوْبَهُ، وَيَخْصِفُ نَعْلَهُ، وَيَعْمَلُ مَا يَعْمَلُ الرِّجَالُ فِي بُيُوتِهِمْ".




هون عليك

لا تسألِ الليلَ المسافرَ كم بَقَيْ
هوّنْ عليكَ
فلستَ أوّلَ مَنْ شَقِيْ

هوّن عليكَ ..
فلستَ أولَ صادقٍ
يرميهِ إحسانُ الظنونِ بمأزِقِ

لا تنسَ أن الطيرَ
يَسجَعُ للدُّنا…
وهيَ التيْ بالأمنِ لم تتصدّقِ !

هوّن عليكَ
وقُل خطيئةُ مُحسنٍ
رامَ الوفاءَ ..
فكانَ غيرَ مُوفَّقِ

ودّعْ منازلَهمْ …
ولوْ أن الجوى
لم تَبقَ منهُ حُشاشةٌ لم تُحْرَقِ

ودّع منازلهم…
ولا تعبأ ولوْ..
أخذوا بثوبِ حنينِك المتمزّقِ

مهما جَفوكَ …
ففي فؤادِكَ جنّةٌ
تُسقى بوابلِ حسّكَ المُتدفّقِ

لو حطّموكَ ..
فأنتَ في أفكارِهمْ
حُلُمٌ بـِموجِ جَفافِهم ..لم يغرَقِ

لوّحْ بأمنيةِ الصباحِ وقل لهم
ما الحب إلا ..
أن نعيشَ لنرتقيْ






يقـُولُ إمامُ الحَـرَم ِالمَكِّىّ الشَّيْخ ُسُـعُـود الشّـريْم :

توْقِيْتان لا تدْري ما حالُكَ فِيْهما :

توْقِيْتٌ زَمَـانِيّ ..

{ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا }سُـورَة ُ" لقمان"34

و ..

توْقِيْتٌ مَكَـانِيّ ..

{ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ } سُـورَة ُ" لقمان"34

فسَـلْ رَبَّكَ كَسْـبَاً حَسَـناً وحُسْـنَ خِتــام ٍ.







وُلِدَ الهُدى فَالكائِناتُ ضِياءُ"
"وَفَمُ الزَمانِ تَبَسُّمٌ وَثَناءُ
الروحُ وَالمَلَأُ المَلائِكُ حَولَهُ"
"لِلدينِ وَالدُنيا بِهِ بُشَراءُ
يأَيُّها الأُمِيُّ حَسبُكَ رُتبَةً"
"في العِلمِ أَن دانَت بِكَ العُلَماءُ
عَرشُ القِيامَةِ أَنتَ تَحتَ لِوائِهِ"
"وَالحَوضُ أَنتَ حِيالَهُ السَقاءُ
تَروي وَتَسقي الصالِحينَ ثَوابَهُمْ"
"وَالصالِحاتُ ذَخائِرٌ وَجَزاءُ
صَلّى عَلَيكَ اللهُ ما صَحِبَ الدُجى"
"حادٍ وَحَنَّت بِالفَلا وَجناءُ
وَاستَقبَلَ الرِضوانَ في غُرُفاتِهِمْ"
"بِجِنانِ عَدنٍ آلُكَ السُمَحاءُ
خَيرُ الوَسائِلِ مَن يَقَع مِنهُم عَلى"
"سَبَبٍ إِلَيكَ فَحَسبِيَ الزَهراءُ






تَغارُ من الكتابِ إذا رأتْـنِي
أُطالعُهُ و أَتركُ وَجْـنتَيْها

تَضِنُّ بِفكرتي فيما عَداها
و تُنكرُ نَظرتي إلاّ إليها

و تَـنفرُ مِن مقالٍ ليس فيها
و لو شملَ الحياةَ و مُلْحَقَـيْها

و تَحسبُ هيكلي و محيطَ نفسي
بَقِـيّةَ إرْثِها من والديها

و قد ظفر الكتابُ بِبعضِ هذا
لذلك كان إحدى ضَرّتَـيْها

فـنظمُ ( أبي العَلاءِ ) أحبُ منه
حديثٌ عن نِظامِ ذُؤابَـتَيْها

و نَـثْرُ ( ابنِ المُـقَفَّعِ ) لا يُوازِي
نِثارَ الوردِ من إحدى يديها

و عِلمُ الكونِ إنْ لم يُروَ عنها
فهذا لا يَنطلي أبداً عليها

و لكنْ مِن كتابي لي اعتذارٌ
فهل هو رائجٌ في مَسْـمعَيْها

أُطالعُهُ فأفهمُ ما لديهِ
و لم أفهمْ بِجهدي ما لديها




(((فليأتوا بحديث مثله)))
-تحتوي الآية رقم 28 من سورة الفرقان والصافات والزمر والقلم على 28 حرفا
- الآية رقم 13 من سور الأعراف والأنفال ويوسف والنحل والإسراء والأحقاف تحتوي على 13 كلمة
-الآيات 42 -50-114-185-136-213 من سورة البقرة تحتوي على 42-50-114-185-136 (ورش: النبيئون)-213 (ورش: النبيئين) حرفا على التوالي
- الآية رقم 5 من سور القمر والقيمة والمزمل والبلد والعلق والتكاثر والماعون والكافرون والمسد والفلق والناس تحتوي على 5 كلمات
يتكرر حرف السين 70 مرة في كل من سور الانفال والعنكبوت والروم والرعد
يتكرر حرف الزاي 23 مرة في كل من سور الأنفال وغافر وفصلت والصافات.




أوب
: الأوب ضرب من الرجوع
وذلك أن الأوب لا يقال إلا في الحيوان الذى له إرادة والرجوع يقال فيه وفى غيره،
يقال آب أوبا وإيابا ومآبا.
قال الله تعالى (إن إلينا إيابهم) وقال (فمن شاء اتخذ إلى ربه مآبا)
والمآب مصدر منه واسم الزمان والمكان قال الله تعالى: (والله عنده حسن المآب)
والاواب كالتواب وهو الراجع إلى الله تعالى بترك المعاصي وفعل الطاعات قال تعالى (أواب حفيظ) وقال (إنه أواب)
ومنه قيل للتوبة أوبة والتأويب يقال في سير النهار
وقيل:
* آبت يد الرامى إلى السهم *
وذلك فعل الرامى في الحقيقة وإن كان منسوبا إلى اليد ولا ينقض ما قدمناه من أن ذلك رجوع بإرادة واختيار،
وكذا ناقة أووب سريعة رجع اليدين



تفسير (الأواب) على وجهين:
فوجه منهما, الأواب: المسبح, قوله تعالى في سورة سبأ {يا جبال أوبي معه}
أي: سبحي مع داود.
والوجه الثاني, الأواب: المطيع، قوله تعالى في سورة ص {نعم العبد إنه أواب} يعني: مطيعا.








من كلام الرافعي ..
قيمة كل شيء هي قيمة الحاجة إليه
فتراب شبر من الساحل هو في نظر الغريق
أثمن من كل ذهب الأرض .




قال تعالى
( أتى أمر الله ). أي : يأتي
وهذا من التعبير عن المضارع بلفظ الماضي تنبيها على تحقق وقوعه .






يردِّدُ الناسُ هذا التعبير كثيرًا،
فيقولون: (من رأسِه حتى أخمصِ قدميه!
فما هو أخمص القدم؟
الأخمصُ هو باطنُ القدمِ ﻭﻣﺎ رقَّ ﻣﻦ أسْفلها ﻭتجافَى ﻋﻦ ﺍﻷَﺭﺽ فلم يصلها.





عن أنس قال:
"ما مسست حريرا ولا ديباجا ألين من كف رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم، ولا شممت مسكا ولا عنبر أطيب من ريح رسول الله صلي الله عليه وسلم" رواه البخاري ومسلم.







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 8:24 am

ذاتَ يَـوْم ٍمَـرِضَ الإمـامُ محمد ٌبنُ إدْريْس َالشَّـافِـعىّ – رَحِـمَهُ الله ُ-

فأحْـضَـروا لهُ الطـَّبـِيْـبَ كى يُـعـالِجَهُ ..

فنظـَرَالشَّـافِعى إلى مَنْ حَـوْلِه ِ وأنشَـدَ هَـذيْن البَيْتين ِ :
-----------------------------------------------
طـَلـَبُــوا لي طـَبـِيْـبَ الــوَرَى

-------------- وطـَلـَبْـتُ أنا طـَبِيْـبَ السَّـماءْ

طـَبـِيْـبـان هذا ليُعْـطِي الدَّواءَ

-------------- وذاكَ ليَجْـعَــلَ فِـيْهِ الشِّــفـاءْ
------------------------------------------------
فهو على يَـقِـيْـن ٍتــام ٍأنَّ الشَّـافِـى المُعـافِـى هوالله ُ جَـلَّ وعَـلا ،

وما الطـَّبـِيْـبَ إلا وسِـيلة ٌوأخـْـذ ٌبالأسباب ليُطبِِّبَ النـَّفـْسَ ويَصِفَ الدَّواء .

ومن الله البُرْءُ والشِّـفاءُ






للشافعي رحمه الله..
مناجاة نفس اتعبها الذنب
يا من عصيتك جاهلاً فسترتني *** وتردُّ حـين أسيئُ بالإحســــان
كم جئتُ بابك ســائلا..فأجبتني *** من قبلِ حتى أن يقــول لساني
واليومَ جئتك تائــباً مستـغفراً *** شيءٌ بقلـــبي للـهدى نادانــــــي
عينــــاي لو تبكي بقــية عمرها *** لاحتجت بعد العمر عمراً ثانــــي
إن لــم أكن للـعفو أهــلا ً خالقي *** فلأنـت أهل العفـــو والغــفــران
روحــي لنـورك يا إلــهي قد هفَتْ *** وتضوعت عطـَشا لهُ أركانـــي
فاقبل بفضلك توبة القـلب الذي *** قد جاء يهرب من دجى العصيــــان
واجعـله في وجــه الخـطـــايا جلمدا *** صـلبا قويـاً ثابـتَ الإيمــــــــــان





﴿ قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا ﴾ [مريم: 4].
هذه كناية عن كبر السن، ولو قال: ربي إني كبرت، لصح الكلام، وحصل المقصود، لكنه أراد أن يبين الدلالة الواضحة على كبره بالجمع بين هذين الأمرين؛ وَهَن العَظَم، واشتعال الرأس شيبًا.
ولو أن أحدهما تخلف، فليس دليلًا على الكبر؛ لأنه ربما يهن العظم من مرض مع صغره، وربما يشتعل الرأس شيبًا مع صغره، وهذا واقع، ولكن إذا اجتمعا، كان ذلك دليلًا على الكبر.
ابن عثيمين.





الفَرقُ بين الجِسْمِ والجَسَدُ والبَدَن:
- الجسمُ
(جمعُه أَجْسام وجُسُوم) اسمٌ عام يقع على الجِرْم والشَّخْص والجَسَد وما بسَبيل ذلك، والشيءُ أعمُّ لأنَّه يقع على الجسم وغير الجسم.
- الجَسَدُ
(جمعُه أَجْساد) يُفيد الكثافَة، ويُقال إنَّه سُمِّي جَسداً لما فيه من الدَّم، فلِهذا خُصَّ به الحيوانُ، فيُقال جسدُ الإِنْسان وجسدُ الحِصان، ولا يُقال جَسدُ الخَشَبة. وجِسْمُ الإنسان كلُّه جَسَد.
- البَدَنُ
(جمعُه أَبْدان) هو ما عَلا من جَسَد الإنسان. ويُقال لمن قُطِع بعضُ أطرافه إنَّه قُطِع شيءٌ من جَسَده، ولا يُقال شيءٌ من بَدنِه. ولمَّا كان البَدنُ هو أعلى الجَسَد وأغلظُه قِيل لمن غَلُظ من السِّمَن قد بَدُنَ، وهو بَدينٌ، والاسم بَدانَة .









أنشدنا شيخنا الشيخ أحمد قلاش الحلبي عن الشيخ راغب الطباخ عن الشيخ يوسف النبهاني( وكان يقول عنه : لولا فضل السبق لفضلته على البوصيري) :
كانَ في الليلِ ينظرُ الشيء سيّا...نَ لديهِ الضياءُ والظلماءُ
كانَ من خلفِهِ يَرى الناسَ فالخل...فُ لديهِ كأنّه تلقاءُ
كانَ كالمسكِ يقطرُ الجسمُ منه...عَرقاً عَن مداهُ يكبو الكباءُ
كانَ لينُ الحريرِ في راحتيهِ...وَشَذا المسكِ فيهما والذكاءُ
كانَ إن مرّ سالكاً في طريق...أَرِجَت مِن أريجهِ الأرجاءُ
كانَ هَذا من غير طيبٍ أتاهُ...إِذ هو الطيبُ والأديم وعاءُ
كانَ يُرضيه كلّ طيبٍ ولكن...زادَ فَضلاً بزهره الحنّاءُ
كانَ إِن فاهَ أحسنَ الناسِ صوتاً...وَبعيدَ المدى رواه البراءُ
كانَ يفترُّ عَن سنا البرق بسّا...مَ الثنايا وضحكهُ اِستحياءُ
كانَ يَبكي بدونِ صوتٍ كما يض...حَكُ قَد طاب ضحكهُ والبكاءُ
كانَ يحكي الكلامَ أبيَنَ قولٍ...ليسَ سَرداً وليس فيه هراءُ
كانَ لا يأنفُ التواضع مهما...جلَّ قَدراً وما له كبرياءُ
كانَ أَعلى الأنامِ في الكونِ زُهداً...قَد تَساوى الإقتارُ والإثراءُ
كانَ لَو شاءَ أَن تكونَ لَكانت...ذَهَباً مع جِبالها البطحاءُ
كانَ يُعطي الديباجَ والخزَّ للنا...سِ وَتكفيهِ شملةٌ وكساءُ
كانَ يَبقى شَهراً وأكثر لا يو...قِدُ ناراً والعيش تمرٌ وماءُ
كانَ يَرضى بالأسودَين ويُرضي النا...سَ منهُ البيضاء والصفراءُ
كانَ لَم يجتَمع لديهِ من الخب...زِ بلحمٍ غداؤهُ والعشاءُ
كانَ يَكفيهِ عَن عشاءٍ غداءٌ...وعَشاءٌ به يكون اِكتفاءُ
كانَ مثلَ المسكينِ يجلس للأك...لِ فَلا مُتّكا له لا اِتّكاءُ
كانَ يُرضيهِ كلُّ طعم حلالٍ...وَلديهِ المحبوبةُ الحلواءُ
كانَ يَهوى اللحومَ طَبخاً وشيّاً...عَن يسارٍ ومثلُها الدبّاءُ
كانَ يَهوى بعضَ البقولِ كَما جا...ءَ وَمِنها الشمارُ والهندباءُ
كانَ يَهوى زُبداً بتمرٍ ومما...كانَ يَهوى البطّيخ والقثّاءُ
كانَ يَهوى عذب المِياه فَيستع...ذِبها مِن بيوتها السقّاءُ
كانَ يهوى الشرابَ ماءً وشهداً...فهوَ لِلجسمِ لذّةٌ وشفاءُ
كانَ فوقَ الحصيرِ يرقُد زهداً...أَو أديمٌ حشي بليفٍ وطاءُ
كانَ هَذا فِراشهُ ومنَ الصو...فِ دِثارٌ بهِ يكون الغطاءُ
كانَ إن نامَ نامَ يذكُر مَولا...هُ تَعالى ونومُه إغفاءُ
كانَ يَستَيقظ الكثيرَ منَ اللي...لِ يصلّي لا سمعةٌ لا رياءُ
كانَ يَمشي هوناً فيسبقُ كلّ الصح...بِ والكلّ مُسرعٌ مشّاءُ
كانَ قَد يركبُ الحمارَ عُفَيراً...وَمَشى حافياً وغاب الرداءُ
كانَ خيرَ الأنامِ خُلقاً فلا ال...فحشُ ملمٌّ بهِ ولا الفحشاءُ
كانَ من ساءَهُ حباهُ وأبدى ال...عذرَ حتّى ظنّ المسيء المساءُ
كانَ عن قُدرةٍ صفوحاً سموحاً...ليسَ في الناس مثله سُمَحاءُ
كانَ يَرضى بالفقرِ زُهداً ويعطي ال...وفرَ حتّى تستغنيَ الفقراءُ
كانَ بالخيرِ يسبقُ الريحَ جوداً...أينَ منهُ الجنوب والجربياءُ
كانَ أَندى الأجوادِ كفّاً وما كف...فتهُ عن حاجةِ الورى الحوجاءُ
كانَ لَم يدّخر سِوى قوت عامٍ...ثمَّ يَأتي عليه بعدُ العطاءُ
كانَ أَقوى الأنام بطشاً وإن صا...رَعَ ذلّت لبطشه الأقوياءُ
كانَ خيرَ الشجعانِ في كلّ حربٍ...كيفَ يَخشى واللَّه منه الكلاءُ
كانَ للَّه سخطهُ ورضاهُ...بِرضى ربّه له اِسترضاءُ
كانَ برّاً بالمؤمنينَ رؤوفاً...وَرَحيماً وصحبهُ رحماءُ
كانَ فيهِ القرآنُ خُلقاً كريماً...شدَّةٌ في محلّها ورخاءُ
كانَ خيرَ الأخيارِ رِفقاً وكلُّ الل...لطفِ منه قَد ناله اللطفاءُ
كانَ أَتقى للَّه مِن كلِّ عبدٍ...أينَ منهُ العبادُ والأتقياءُ
كانَ خيرَ الأنامِ في كلِّ خيرٍ...ما لِخلقٍ سِواه معه اِستواءُ
كانَ مَغفورَ كلِّ ذنبٍ ولا ذن...بَ وَلكن بالصفحِ تمّ الصفاءُ








قالت حبست فقلت ليس بضائر... حبسي وأي مهندٍ لا يغمد
أوما رأيت الليث يألف غليه ...... كبراً وأوباش السباع تردد
والشمس لولا أنها محجوبةٌ ... عن ناظريك لما أضاء الفرقد
والبدر يدركه السرار فتنجلي ......... أيامه وكأنه متجدد
والغيث يحصره الغمام فما يرى ......الا وريقه يراح ويرعد
والنار في أحجارها مخبوءةٌ ... لا تصطلى إن لم تثرها الأزند
والزاعبية لا يقيم كعوبها ........ إلا الثقاف وجذوة تتوقد
غير الليالي بادياتٌ عود ....... والمال عاريةٌ يعار وينفد
ولكل حين معقبٌ ولربما ..... أجلى لك المكروه عما تحمد
لا يؤيسنك من تفرج كربة ... خطب رماك به الزمان الأنكد
كم من عليل قد تخطاه الردى ... فنجا ومات طبيبه والعود
علي بن الجهم

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 5:03 pm

قال شيخ الإسلام:
فكل من اتبع الرسول [ﷺ] فالله كافيه وهاديه وناصره ورازقه؛ وله نصيب من :
"لا تحزن إن الله معنا".
[القاعدة الجليلة /١٢٢]



كتاب (قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة)
لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - يبين الفرق بين التوسل البدعي والتوسل المشروع وأنواع التوسل المشروع الذى يتقرب به إلى الله عز وجل .

(رابط التحميل) http://www.rabee.net/ar/authordownload.php?id=33




لماذا يذبحون ونستكين *** ولا أحد يرد ولا يبين
أللإسلام نسبتنا وهذا *** دم الإسلام أرخص ما يكون
تغوص خناجر الطاغوت فينا *** وينحرنا التسلط والجنون
ونحن نغط في نوم بليد *** وتضحك من بلادتنا القرون
دم الإسلام مسفوك فمن ذا *** يرد له الكرامة أو يصون
تحاصرنا المجازر كل يوم *** وتهدم في مراتعنا الحصون
فكم من مسجد أضحى يبابا *** وعاث به التهتك والمجون
وما ذنب الضحايا غير دين *** تهون له النفوس ولا يهون
أعباد العجول هناك أسد *** وأسد الله يبكيها العرين
نباد نباد والسادات فينا *** على فرش تظن بها الظنون
لقد ضاقت سجون الأرض فينا *** وما ضاقت بأوباش سجون
اللإسلام نسبتنا وهذا *** دم الإسلام أرخص ما يكون


أيها العالم ماهذا السكوت أوما يؤذيكـ هذا الجبروت
أوما تبصر في غزة ظلما أوما تبصر أطفالاً تموت
أو ما يُوقظ فيك الحسَّ شــعبٌ جمعُه من شدَّة الهول شَتِتُ؟
أرضه تُصلى بنيران رصاصٍ وشظايا هُدمت منها البيـــوتُ
أو ما تُبصر آلاف الضحــــــــايا ما لها اليوم مقيلٌ أو مبيتُ؟
شرَّدتها الحربُ في ليلٍ بهيمٍ ما لها في زحمة الأحداث قوتُ
تأكل الأخضر واليابس حربٌ كل ما فيها من الأمر مقيتُ
أين منها مجلس الأمن وماذا ؟ صنع الحلفُ وأين الكهنُوتُ؟
أيها العالمُ ما هذا التغاضي كيف وارى صوتك العالي الخفوتُ؟
أو ما صُنعت قوانين سلامٍ عجزت عن وصف معناها النُعـوتُ؟






قال الإمام مالك : ولقد أدركت أهل العلم والفقه ببلدنا وإن أحدهم إذا سُئِل عن مسألة كأن الموت أشرف عليه ، ورأيت أهل زماننا هذا يشتهون الكلام فيه ، والفتيا ، ولو وقفوا على ما يصيرون إليه غدًا لقللوا من هذا ، وإن عمر بن الخطاب ، وعليًا ، وعلقمة : خيار الصحابة ، كانت ترد عليهم المسائل ، وهم خير القرون الذين بعث النبي ، وكانوا يجمعون أصحاب النبي ، ويسألون وحينئذ يفتون فيها ، وأهل زماننا هذا قد صار فخرهم الفتيا ، فبقدر ذلك يُفتح لهم من العلم .
قال سحنون : قال مالك يومًا : اليوم لي عشرون سنة أتفكر في هذه المسألة .
وسأل رجل الإمام مالك فلم يجبه ، فقال له : يا أبا عبدالله أجبني ! فقال : ويحك ! أتريد أن تجعلني حجة بينك وبين الله ؟ فأحتاج أنا أولاً أن أنظر كيف خلاصي ، ثم أخلصك .
قال مصعب : وجّهنِي أبي بمسألة ومعي صاحبها ، إلى مالك ، فقصها عليه ، فقال : ما أحسنُ فيها جوابًا ، اسألوا أهل العلم .
ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك للقاضي عياض ، ص١٥٢-١٥٥






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 5:14 pm

شُقَّ الصدر ، ونُزِعَ منه القلب الخافق
غسلته الملائكة ، ثم أُثْبِتَ مكانه !
قم أيها النبي وطف العالم
وأشعل النور في قلوب الناس
"من قصيدة للشاعر الروسي الكسندر يوشكين".


(كلما قرأت القرآن شعرت أن روحي تهتز داخل جسمي فهو كتاب الكتب ، وإني أعتقد هذا كلما يعتقده كل مسلم فلم يعتر القرآن أي تبديل أو تحريف ، وعندما نستمع إلى آياته تأخذك روح التشريع فيه ، لا يسعك إلا أن تعظم هذا الكتاب العلوي وتقدسه وظني أن التشريع في الغرب ناقص بالنسبة للتعاليم الإسلامية ).
" الشاعر الألماني : جوته "


(وإذا ما حكمنا على العظمة بما كان للعظيم من أثر في الناس قلنا إن محمدا كان من أعظم عظماء التاريخ ، فقد أخذ على نفسه أن يرفع المستوى الروحي والأخلاقي لشعب ألقت به في دياجير الهمجية حرارة الجو وجدب الصحراء ، وقد نجح في تحقيق هذا الغرض نجاحا لم يدانه أي مصلح آخر في التاريخ كله ).
"المؤرخ الأمريكي"ول . ديورانت"


(يعتبر الإسلام أول الأديان مناديًا ومطبقًا للديمقراطية، وتبدأ هذه الديمقراطية في المسجد خمس مرات في اليوم الواحد عندما ينادى للصلاة، ويسجد القروي والملك جنب لجنب اعترافًا بأن الله أكبر.. ما أدهشني هو هذه الوحدة غير القابلة للتقسيم والتي جعلت من كل رجل بشكل تلقائي أخًا للآخر).
"الشاعرة الهندية : " ساروجني ندو"

من الظلمات إلى النور:
( ولقد أخرج الله العرب بالإسلام، من الظلمات إلى النور, وأحيى به من العرب أمة هامدة وأرضاها مدة، وهل كانت إلا فئة من جوالة الأعراب، خاملة فقيرة تجوب الفلاة، منذ بدء العالم، لا يسمع لها صوت ولا تحس منها حركة. فأرسل الله لهم نبياً بكلمة من لدنه ورسالة من قبله فإذا الخمول قد استحال شهرة، والغموض نبهه، والضعة رفعة، والضعف قوة، والشرارة حريقاً، وسع نوره الأنحاء وعمّ ضوء الأرجاء، وعقد شعاعه الشمال بالجنوب، والمشرق بالمغرب وما هو إلا قرن بعد هذا الحادث حتى أصبح لدولة العرب رجل في الهند ورجل في الأندلس وأشرقت دولة الاسلام حقباً عديدة، ودهور مديدة بنور الفضل والنبل، والمروءة والبأس، والنجدة. ورونق الحق والهدى على نصف المعمورة، وكذلك الإيمان عظيم وهو مبعث الحياة، ومنبع القوة، وما زال للأمة رقي في درج الفضل، وتعريج إلى ذرى المجد، ما دام مذهبها اليقين ومنهاجها الإيمان"
(المفكر الانجليزي "توماس كارليل"في كتابه "الأبطال" )





( لقد قام الرسول بأعظم دور يمكن لإنسان أن يقوم به على الأرض إن أقل ما يقال عن محمد أنه قد جاد بكتاب وجاهد ، والإسلام لم يتغير قط ) .
"الفيلسوف الفرنسي فولتير "





ريمٌ عَلـى القـاعِ بَيـــــــــنَ البـانِ وَالعَلَـمِ..أَحَلَّ سَفكَ دَمـي فـي الأَشهُـر الحُــــــرُمِ
رَمــــــــى القَضـاءُ بِعَينَـي جُـؤذَرٍ أَسَـداً ...يـا ساكِـنَ القـاعِ أَدرِك ساكِــــــــنَ الأَجَـمِ
لَمّـا رَنــــــــــــا حَدَّثَتنـي النَـفـسُ قائِـلَـةً..يا وَيـحَ جَنبِكَ بِالسَهـمِ المُصيـبِ رُمـي
"أمير الشعراء-شوقي"






إذا غامرت في شرف مروم ** فلا تقنع بما دون النجوم
فطعم الموت في أمر حقير ** كطعم الموت في أمر عظيم
"المتنبي"




( إن اللغة مظهر من مظاهر التاريخ، والتاريخ صفة الأمة. كيفما قلّبت أمر اللغة - من حيث اتصالها بتاريخ الأمة واتصال الأمة بها - وجدتها الصفة الثابتة التي لا تزول إلا بزوال الجنسية وانسلاخ الأمة من تاريخها .)
" مصطفى صادق الرافعي"





إذا ما الدهر جرّ على أناسٍ .. كلاكله أناخ بآخرينا
فقل للشامتين بنا أفيقوا .. سيلقى الشامتون كما لقينا
وما إن طبتنا جبنٌ ولكن .. منايانا ودولة آخرينا
كذاك الدهر دولته سجالٌ .. تكرّ صروفهُ حينا فحينا
ومن يغرر بريب الدهر يوما .. يجد ريب الزمان له خؤونا
"ذو الإصبع العدواني"




(قالت امرأة رائعة الجمال لـلأديب والفيلسوف "بردنارد شو": "يعتبرك الناس أذكى البشر ويعتبرونني أجمل النساء، فلو تزوجنا لجاء أولادنا أجمل الأولاد وأذكاهم..!".. وهنا ابتسم "برنارد شو" وقال لها :
" لكنني أخشى يا سيدتي أن يأتي أولادنا على شاكلة أبيهم بالجمال، وعلى شاكلة أمهم بالذكاء، وهنا تكون المصيبة الكبرى..!).






(نصح الحكيم علقمة بن ليث ابنه فقال له : يابني إن نازعتك نفسك إلى الرجال يوماً لحاجتك إليهم فاصحب من إن صحبته زانك ، وإن تخففت له هانك ، وإن نزلت بك مؤونة مانك ، وإن قلت صدق قولك ، وإن صلت شدد صولك ، إصحب من إذا مددت إليه يدك لفضل مدها ، وإن رأى منك حسنة عدها ، وإن بدت منك ثلة سدها ، واصحب من لاتأتيك منه البوائق ولا تختلف عليك منه الطرائق ولا خذلك عن الحقائق!).






(واللغةُ العربيةُ لغةٌ موسيقيّةٌ للغايةِ، ولا أستطيعُ أن أقول إلاّ أنها لا بُدَّ أنْ تكونَ لغةُ الجنّة).
(المستشرقة الألمانية الدّكتورة" أنا ماري شيمل")





سلامٌ على أم اللغات على المدى ** سلامَ أخيذٍ بالجمال هيوم
مشوقٍ إلى الجَرْسِ الرقيق ومفصحٍ ** من اللفظ منسوقِ البيان رخيمِ
تراقص مفتر المباسم حَرفُهُ ** كما هزَّ عِطْفَ الزهرِ رَوْحُ نسيمِ
إذا قلت درٌّ قلتُ بعض صفائها ** صفاءُ مضيءِ الصفحتين يتيمِ
إذا قلت سحر قلت فاق استراقُهُ ** منافثَ سحرٍ في الملاحِ صميمِ
دَعِ السحرَ من سود العيون تروده ** ورُمْ سِحْرَ لفظٍ بالحياة زعيمِ
"محمد بهجت الأثري"




(وقال المستشرق المجري عبد الكريم جرمانوس:إنَّ في الإسلام سنداً هامّاً للغة العربية أبقى على روعتها وخلودها فلم تنل منها الأجيال المتعاقبة على نقيض ما حدث للغات القديمة المماثلة، كاللاتينية حيث انزوت تماماً بين جدران المعابد. ولقد كان للإسلام قوة تحويل جارفة أثرت في الشعوب التي اعتنقته حديثاً ، وكان لأسلوب القرآن الكريم أثر عميق في خيال هذه الشعوب فاقتبست آلافاً من الكلمات العربية ازدانت بها لغاتها الأصلية فازدادت قوةً ونماءً. والعنصر الثاني الذي أبقى على اللغة العربية هو مرونتها التي لا تُبارى ، فالألماني المعاصر مثلاً لا يستطيع أن يفهم كلمةً واحدةً من اللهجة التي كان يتحدث بها أجداده منذ ألف سنة ، بينما العرب المحدثون يستطيعون فهم آداب لغتهم التي كتبت في الجاهلية قبل الإسلام).
"الفصحى لغة القرآن -دكتور أنور الجندي"






إني أنا الضادُ التي قد شُرِّفَتْ وتفرَّدَتْ بمحاسنٍ وبهاءِ
اللهُ عظَّمها فصاغَتْ وَحْيَه بالمعجزاتِ وبالسَّنَا الوُضَّاءِ
عَرَضَتْه في لفظٍ بهيٍّ ساحرٍ وجمالِ إيقاعٍ وحُسنِ أداءِ
صاغَتْه فكرًا مُعْجِزًا متألِّقًا خرَّتْ لديه أكابرُ الفُصَحَاءِ
قد صارتِ الفُصحى يتيمًا ضائعًا ما بينَ أبناءٍ لها جُهَلاَءِ
لا يعرِفُون أصولَها وجُذورَها أو يَغتَذون برَوضِها المِعْطَاءِ
"وليد قصاب"





(وهبَ اللهُ اللغة العربية مرونةً جعلتها قادرةً على أن تدوّن الوحي أحسن تدوين بجميع دقائق معانيه ولغاته ، وأن تعبّر عنه بعباراتٍ عليها طلاوة وفيها متانة ).
"المستشرق- د.جورج سارتون"





أَنَا الْعَرَبِيَّةُ المشْهُودُ فَضْلِي أَأَغْدُو الْيوْمَ، وَالمَغْمُورُ فَضْلِي؟
إِذَا مَا الْقَوْمُ بِاللُّغَةِ اسْتَخَفُّوا فَضَاعَتْ، مَا مَصِيرُ الْقَوْمِ؟ قُل لِي
وَمَا دَعْوى اتِّحادٍ فِي بِلاَدٍ وَمَا دَعْوَى ذِمَارٍ مُسْتَقِلِّ؟
فَسَادُ الْقَوْلِ فِيهِ دَلِيلُ عَجْزٍ فَهَلْ مَعَهُ يَكُونُ صَلاَحُ فِعْلِ؟
"خليل مطران"






(كيف يستطيع الإنسان أن يُقاوم جمالَ هذه اللغة ومنطقَها السليم وسحرَها الفريد ؟ فجيران العرب أنفسهم في البلدان التي فتحوها سقطوا صرعى سحر تلك اللغة ، فلقد اندفع الناس الذين بقوا على دينهم في هذا التيار يتكلمون اللغة العربية بشغفٍ ، حتى إن اللغة القبطية مثلاً ماتت تماماً ، بل إن اللغة الآرامية لغة المسيح قد تخلّت إلى الأبد عن مركزها لتحتلّ مكانها لغة محمد).
" المستشرقة الألمانية " زيغريد هونكة "- كتاب : شمس العرب تسطع على الغرب."





- اذا كان الرجل ذا رأي وتجربة، فهو داهية.

- فاذا جال بقاع الارض واستفاد التجارب منها، فهو باقعة.

- فاذا كان صادق الظن جيد الحدس، فهو لودعي.

- فاذا كان ذكيا متوقدا مصيب الرأي، فهو ألمعي.

- فاذا نقب في البلاد واستفاد العلم والدهاء، فهو نقاب.

- فاذا كان حديد الفؤاد، فهو شهم.

- فاذا ألقي الصواب في روعه، فهو مروع ومحدث.

- فاذا كان طيب النفس ضحوكا، فهو فكه.

- فاذا كان سهلا لينا، فهو دهشم.

- فاذا كان واسع الخلق، فهو قلمس.

- فاذا كان ظريفا خفيفا كيسا، فهو بزيع.

- فاذا كان ظريفا متوقدا، فهو زول.

- فاذا كان حاذقا جيد الصنعة في صناعته، فهو عبقري.

- فاذا كان خفيفا في الشيء، لحذقه، فهو احوذي.

- فاذا حنكته مصاير الايام، ومعارف الدهور، فهو منجذ ومضرس.

- فاذا كان سيئ الخلق، فهو زعر وعزور.

- فاذا زاد سوء خلقه، فهو شرس وشكس.

- فاذا كان يظهر من حدقه اكثر مما عنده، فهو متحذلق.

- فاذا كان خبيثا فاجرا، فهو عتريف.

- فاذا كان سريعا الى الشر، فهو عتل.

- فاذا كان جافيا في خشونة مطعمه وملبسه، وسائر اموره، فهو عنجة.

- فاذا كان مدخولا في نسبه، مضافا الى قوم ليس منهم، فهو دعى.

- فاذا كان دخالا فيما لا يعنيه متعرضا في كل شيء، فهو معن.

- فاذا كان عييا ثقيلا، فهو عبام.

- فاذا كان يقول لكل احد: انا معك، فهو امعة.

- فاذا كان لا يغار، ويغضي الطرف على ما يسمع من هنات أهله، فهو ديوث.

- فاذا كان يتغافل عن فجور امرأته، فهو مغلوب.

- فاذا تغافل عن فجوز اخته، فهو مرموث.

- فاذا كان ساقط النفس والهمة، فهو وغد.

- فاذا كان مزدرى في خَلْقه وخُلُقه، فهو نذل.

- فاذا كان خبيث البطن والفرج، فهو دنيء.

-فاذا كان ضدا للكريم، فهو لئيم.

- فاذا كان رذلا نذلا لا مروءة له ولا جلد، فهو فسل.

- فاذا كان مع لؤمه وخسته ضعيفا، فهو نكس وغس.

- فاذا زاد لؤمه وتناهت خسته، فهو عكل.

- فاذا كان لا يدرك ما عنده من اللؤم، فهو أبل.

- فاذا كان حريصا على الأكل، فهو نهم وشره.

- فاذا زاد حرصه وزادت جودة أكله، فهو جشع.

- فاذا كان يتشمم الطعام حريصا عليه، فهو أرشم.

- فاذا كان شهوان شرها حريصا، فهو لعمط ولعموط.

- فاذا دخل على القوم وهم يطعمون ولم يدع، فهو وارش.

- فاذا دخل عليهم وهم يشربون ولم يدع، فهو واغل.

- فاذا جاء مع الضيف دونما دعوة، فهو ضيفن.













رَجَعْتُ لنَفْسِي فاتَّهَمْتُ حَصاتِي ونادَيْتُ قَوْمِي فاحْتَسَبْتُ حَياتِي
رَمَوْني بعُقْمٍ في الشَّبابِ وليْتَني عَقِمْتُ فلَم أَجْزَعْ لقَوْلِ عُداتِي
وَلَدْتُ ولمَّا لمَ أَجِدْ لعَرائِسِي رِجالاً وأَكْفاءً وَأَدْتُ بَناتِي
وسِعْتُ كِتابَ اللهِ لَفْظًا وغايًة وما ضِقْتُ عن آيٍ به وعِظاتِ
فكيف أَضِيقُ اليومَ عن وَصْفِ آلَةٍ وتَنْسِيقِ أسماءٍ لمُخْترَعاتِ
أنا البَحْرُ في أَحْشائِه الدُّرُّ كامِنٌ فهل سَأَلوا الغَوَّاصَ عن صَدَفاتِي
"حافظ إبراهيم"








(إن العربية هي اللغة العالمية في حضارات العصور الوسطى، وكانت رافداً عظيماً للإنكليزية في نهضتها وكثيرٍ من الأوربيّات، وقد أورد قاموس Littre قوائمَ بما اقتبسته هذه اللغات من مفرداتٍ عربيةٍ ، وكانت أولها الإسبانية ثم الفرنسية والإيطالية واليونانية والمجرية وكذلك الأرمنية والروسية وغيرها ، ومجموعها 27 لغة ، وتقدر المفردات بالآلاف ).
"فنّ الترجمة وعلوم العربية ، إبراهيم بدوي الجيلاني –نقلا عن كتاب قصة اللغات"








(إنّ البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ إنّه رغم أُمّيته، استطاع قبل بضعة عشرقرنًا أنْ يأتي بتشريع، سنكونُ نحنُ الأوروبيين أسعد ما نكون، إذا توصلنا إلى قمّته).
"شبرك النمساوي"






تأبى الحُروفُ وتسْتعصي معانيهـــــا ..حتـّى ذكَرْتـُك فانـْهالتْ قوافيهـــــــا
(محمّدٌ) قـُلـْتُ فاخـْضرّت رُبى لُغتــي.. وسالَ نـَهـْرُ فـُراتٌ في بواديهــــــا
فكيفَ يجْدِبُ حَرْفٌ أنْتَ مُلهِمُــــــــــهُ ..وكيفَ تظمأ روحٌ أنتَ ساقيهـــــــا
تفتحتْ زهرةُ الالفاظِ فاحَ بهـــــــــــا ..مِسـْكٌ من القـُبّة الخضراء يأتيهــأ
وضجّ صوتٌ بها دوّى فزلزلهــــــــا ..وفجرّ الغار نبعا في فيافيهــــــــــــا
تأبّدتْ أممٌ في الشركِ ما بقيــــــــــتْ ..لو لمْ تكـُن يا رسول الله هاديهـــــا
أنقذتَها من ظلام الجهلِ سرْتَ بهـــا ..الى ذ ُرى النور فانجابت دياجيهـــا
"دكتور عباس الجنابي"








"ورجع بخفي حنين" :
==============
( ويضرب هذا المثل العربي في الرجوع بالخيبة ..ويرحع أصله أن اسكافياً كان يقال له "حنين" أتاه أعرابي فساومه في خف ، و اختلفا حتى غضب حنين فأراد كيد الأعرابي . فأخذ الخف و طرح شقاً منه في طريق الأعرابي ثم ألقى الآخر على مسافه منه في الطريق ، و كمن بينهما بحيث لا يراه . فلما مرّ الأعرابي بأحدهما قال : ما أشبه هذا بخف حنين ! و لو كان معه الآخر لأخذته . و مضى حتى انتهى إلى الأخر , فندم على تركه الأول . فعقل ناقته و أخذه و رجع في طلب الآخر . فانسل حنين من مكمنه و أخذ الناقه و ما عليها و مضى . فلما عاد الأعرابي إلى قومه سئل: بماذا أتيت من سفرك ؟ فقال بخفي حنين! ).








أقـــولُ وَقَـــد أَرسَــلـتُ أَوَّلَ نَـظـرَةٍ..وَلَـم أَرَ مَن أَهوى قَريباً إِلى جَنبي
لَئِن كُنتُ أَخليتُ المَكانَ الَّذي أَرى..فَـهَيهاتَ أَن يَـخلو مَكانُكَ مِن قَلبي
وَكُـنـتُ أَظَـنَّ الـشَوقَ لِـلبُعدِ وَحـدَهُ..وَلَـم أَدرِ أَنَّ الـشَوقَ لِلبُعدِ وَالقُربِ
خَلا مِنكَ قَلبي وَاِمتَلا مِنكَ خاطِري.. كَـأَنَّكَ مِـن عَـيني نَـقَلتَ إِلـى قَـلبي
"الشريف الرضي"












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الخميس ديسمبر 24, 2015 10:10 am

الإضافة نوعان:
1- الإضافة اللفظية:
وضابطها أن يَحلَّ مَحَلَّ المضافِ فِعْلُه، فلا يفسد المعنى ولا يختلف. ففي قولك:
[هذا طالبُ علمٍ، وهذا مهضومُ الحقِّ، وهذا حَسَنُ الخُلُقِ]
يصحّ المعنى ولا يختلف، إذا أحْلَلْتَ الفعلَ محلَّ المضافِ فقلت:
[هذا يَطلب عِلماً، وهذا يُهْضَمُ حقُّه، وهذا يَحْسُنُ خُلُقُه].
2- الإضافة المعنوية:
وضابطها أن الفعل لا يحلّ فيها محل المضاف؛ ففي قولك مثلاً:
[هذا كاتِبُ المحكمةِ] لا يحلّ فِعْلُ [يَكْتُبُ] محلّ [كاتِبُ]. ولو أحللتَه محلّه فقلتَ:
[هذا يكتُب المحكمةَ]، لفسد المعنى.
وفي قولك: [هذا مِفتاحُ الدارِ]، لو أحللت فِعلَ [يَفتحُ] محل المضافِ [مِفتاح] فقلت: [هذا يفتَحُ الدارَ] لاختلف المعنى؛ ولو أحللته في مثل قولك: [هذا مفتاحُ خالدٍ] لَتَجَاوَزَ المعنى الاختلافَ إلى الفساد.
*****أحكام الإضافة:
-المضاف إليه مجرور أبداً.
- المضاف لا يلحقه التنوين، ولا نونُ المثنى وجمعِ السلامة.
-لا يجوز أن يحلّى المضاف بـ [ألـ]، إلا إذا كانت الإضافة لفظية، نحو: [نَحتَرِم الرجُلَ الحسنَ الخُلُقِ].
-إذا تتابعت إضافتان، والمضاف إليه هو هو، جاز حذف الأول اختصاراً نحو: [استعرتُ كتابَ وقلمَ خالد =استعرتُ كتابَ خالدٍ وقلمَ خالد].

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الخميس ديسمبر 24, 2015 10:14 am

{الفقير والمسكين}
لا يكاد الناس يفرقون بينهما،
وقد فرق الله بينهما في آية الصدقة
قال {إنما الصدقت للفقراء والمسٰكين}
فجعل لكل صنف سهما.
والفقير: الذي له البُلْغة من العيش،
والمسكين: الذي لا شيء له.
ابن قتيبة.



﴿ لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ ﴾.
فهذا تهديد، لا للرسول، ولكن لهؤلاء الذين يتقلبون في البلاد؛ ولهذا قال بعدها: ﴿ مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴾.
ابن عثيمين.




أول:
التأويل من الاول أي الرجوع إلى الاصل ومنه الموئل للموضع الذى يرجع إليه
وذلك هو رد الشئ إلى الغاية المرادة منه علما كان أو فعلا،
ففى العلم نحو: (وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم)
وفى الفعل كقول الشاعر:
* وللنوى قبل يوم البين تأويل *
وقوله تعالى.: (هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله) أي بيانه الذى هو غايته المقصودة منه.
وقوله تعالى: (ذلك خير وأحسن تأويلا) قيل أحسن معنى وترجمة، وقيل أحسن ثوابا في الآخرة.






قال المعري
ما لي غدوتُ كقافِ رُؤبة، قُيّدَت
في الدّهْر، لم يُقْدَرْ لها إجراؤها
أُعِللْتُ عِلّةَ قالَ، وهي قديمةٌ،
أعيا الأطِبَّةَ، كلَّهم، إبراؤها
طال الثّواء، وقد أنَى لمفاصلي،
أن تستبدّ، بضَمّها، صَحراؤها
فتْرَتْ، ولم تفْترْ لشُرب مدامةٍ،
بل للخُطوب، يغولُها إسراؤها
ملّ المُقامُ، فكم أُعاشِرُ أُمّةً،
أمرَتْ، بغير صلاحها، أُمراؤها
ظلموا الرعيّة، واستجازوا كيدها،
فعدَوْا مصالحَها وهم أُجَراؤها








كل القلوب إلى الحبيب تميل *** ومعي بهذا شاهد ودليلُ
أمّا الدليل إذا ذكرت محمداً ***صارت دموع العارفين تسيلُ
هذا رسول الله نبراس الهدى *** هذا لكل العالمين رســولُ



رَجَوْتُكُمُ أنْ تَنصُرُوا فخَذَلتُمُ
على أنّكمْ سَيفي وكَفّي وساعِدي

فَعَلتمْ وقُلتمْ وَاستَطَلتمْ وجُرْتمُ
ولَستُ عليكم في الجَميعِ بواجِدِ

فجازيتمُ تلكَ المودة َ بالقلى
وذاكَ التّداني منكُمُ بالتّباعُدِ

إذا كانَ هذا في الأقارِبِ فِعلَكُمْ
فماذا الذي أبقيتمُ للأباعدِ

البهاء زهير








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الخميس ديسمبر 24, 2015 3:29 pm

أسباب انشراح الصدر:
قال ابن القيم فأعظم اسباب انشراح الصدر:
1- التوحيد :
فالهدى والتوحيد من أعظم أسباب انشراح الصدر
2- العلم : فإنه يشرح الصدر ويوسعه حتى يكون أو سع من الدنيا
3- الإنابة إلى الله :ومحبته بكل القلب والإقبال عليه والتنعم بعبادته .
4- دوام ذكره على كل حال وفي كل موطن : فللذكر تأثير عجيب في انشراح الصدر ونعيم القلب
5- الإحسان إلى الخلق ونفعهم بما يمكنه : من المال والجاه والنفع بالبدن وأنواع الإحسان
6- الشجاعة :فإن الشجاع منشرح الصدر واسع البطان متسع القلب ، والجبان أضيق الناس صدرا وأحصرهم قلبا .
7- إخراج دغل القلب من الصفات المذمومة .
8- ترك فضول النظر والكلام والاستماع والمخالطة فإن هذه الفضول تستحيل آلاماً وغموما وهموماً في
القلب .
- زاد المعاد / 2 / 32.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الخميس ديسمبر 24, 2015 3:32 pm

أفعال ليس لها فاعل :
~~~~~~~~~~~~
هناك أفعال لا تحتاج إلى فاعل وهي:
(1) الفعل المؤكد تأكيدًا لفظياً
نقول : انتصرَ انتصرَ الأبطالُ في المعركةِ.
اقتربَ اقتربَ القطارُ.
الفعل الثاني منهما مؤكد الأول توكيداً لفظياً فلا يحتاج إلى فاعل مع وجود الفاعل للسابق.
(2) كان الزائدة:
العملُ – كانَ – طريقُ المجدِ
كان زائدة بين المبتدأ وهو ( العمل ) والخبر (طريق )
ويقال عن كان هنا أنها زائدة لا تحتاج إلى مرفوع
(3) الفعل المكفوف بـ (ما) الزائدة
التي تكفُّ غيرها عن العمل ,وتمنع ما اتصلت به أن يؤثر في معمول .
نحو"طالما أوفيتَ بوعدك ,وكثُر ما حمدتُ لك الوفاء
؛وقلما يخلف النبيل وعده"
وهنا نرى أن الأفعال (طال، كثر، قلَّ) اتصلت بها ما الزائدة فلا فاعل لها لأنها مكفوفة عن العمل.
وهناك رأي آخر أفضل : يعرب الفعل ماضياً ,ويعرب "ما"مصدرية ,والمصدر المنسبك منها ومن صلتها في محل رفع فاعل الفعل الماضي ؛
فالتقدير "طال إيفاؤك بوعدك - وكثر حمدي لك الوفاء - وقلّ إخلاف النبيلِ وعدَه.
وإنما كان هذا الرأي أفضل لأنه يوافق الأصل العام الذي يقضي بأن يكون لكل فعل أصليّ فاعل ؛فلا داعي لإخراج هذه الأفعال من نطاق ذلك الأصل.
[النحو الوافي - عباس حسن ]

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الخميس ديسمبر 24, 2015 4:54 pm


حين ﻭﺻﻒ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻘﻤﺮ ﻗﺎﻝ :-
( ﻗﻤﺮﺍً ﻣﻨﻴﺮﺍً )
ﻭﺣﻴﻦ ﻭﺻﻒ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻗﺎﻝ :-
( ﺳﺮﺍﺟﺎً ﻭﻫﺎﺟﺎً )
ﺃﻣﺎ ﺣﻴﻦ ﻭﺻﻒ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﺻل ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ :-
( ﺳﺮﺍﺟﺎً ﻣﻨﻴﺮﺍً ) ﻓﺠﻤﻊ ﻟﻪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﺻﻔﻴﻦ ﻟﻴﻜﺘﻤﻞ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﺑﺎﻟﺠﻼﻝ ﻭﻟﻴﻠﺘﺤﻢ ﺍﻟﻀﻴﺎﺀ


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الجمعة ديسمبر 25, 2015 2:11 pm

بنفسي من أغار عليهِ مني : و أحسد مقلة نظرتْ إليهِ
و لو أني قدرتُ طمستُ عنهُ : عيون الناس من حذري عليهِ
حبيبٌ بثّ في جسمي هواهُ : و أمسك مُهجتي رهناً لديهِ
فروحي عندهُ و الجسمُ خالٍ : بلا روحٍ و قلبي في يديهِ
( شعر : أبي تمام - حبيب بن أوس الطائي - )



يا ساحرَ الطرف لَيلي ما له سَحَرُ : و قد أضرَّ بجَفني بعدك السَهرُ
و لستُ أدري وَ قد صوَّرتُ شخصكَ في : قَلبي المشوقِ أ شمسٌ أنت أم قَمرُ
ما صوَّر اللَه هذا الحُسن في بَشَر : و كان يُمكن ألا تُعبَدَ الصُورُ
أنت الذي نَعِمتْ عَيني برُؤيتهِ : لكنها شقيتْ من بَعدها الفِكَرُ
أموتُ وجداً و مالي منك مَرحمةٌ : و كم حَذِرتُ و لم يَنفَعني الحَذرُ
أستغفر اللَهَ لا وَ اللَهِ ما خُلِقَتْ : عَيناكَ إلا لكي يَفنى بها البَشرُ
" شعر ابن النطروني - عبد المنعم بن عبد العزيز - "







جَدَثٌ أُريحُ، وأستريحُ بلحدهِ : خيرٌ من القصر الّذي آذى بِهِ
وصدقتُ هذا العيشَ في حبّي لهُ : واغترّني بخِداعِهِ وكِذَابِهِ
عذْبٌ، يعذّبني البقاء، وللرّدى : يومٌ، يخلِّصُ من فنونِ عذابِهِ
شيخ المعرة..





فَرِحنا والهوى أغرى شِراعــهْ..... بميــلادِ الهدى وطوى يَفاعهْ .!!
نبيٌّ مالهُ في الخَلقِ مِثـــلٌ ..... ولا نِـــــــــدٌ يفوقُ ولا جماعةْ .!!
أضاءَ الخافقينِ سنـــــا بهاهُ ..... وغار البرقُ يستجدي التِماعَهْ .!!
وأطفأَ نـــورُهُ نيرانَ كسرى ..... وقيصرُهـــــابهُ يخشى ارتفاعَهْ .!!
أبولهبٍ له في النــــــارِ حظٌ ..... وتخفيفُ العذابِ ولو لســــاعةْ .!!
فكيف أخافُ والحبُ اجتباني .... لأُحرَقَ والجَوى قد مدَّ باعَـــــهْ .؟!
وهل أخشى لهيب النار؟ كلاَّ ..... فحبُّ محمّــدٍ طَوقُ الشفاعةْ .!!



فصاحة حسان وخط ابن مقلــة *** وحكمة لقمان وزهد ابن أدهــم
لو اجتمعوا فى المرء والمرء مفلـس *** ونادوا علـيه لا يُباع بدرهــم


ولمــا صــار ودُّ النـاسِ خبًـا *** جزيتُ على ابتسامٍ بابتسامِ
وصرتُ أشكُّ فيمن أصطفيه *** لعلمــــي إنّه بعـضُ الأنـــامِ
المتنبي



قال مالك بن دينار رحمة الله عليه : يقولون : مالك زاهد !
أي زهد عند مالك وله جبة وكساء ؟
إنما الزاهد عمر بن عبد العزيز ، أتته الدنيا فاغرة فاها ،،، فأعرض عنها .




بعضي على بعضي يجرد سيفه *** والسهم منّي نحو صدري يرسلُ
النار توقد في خيام عشيرتــــي *** وأنا الذي يا للمصيبة أشعـــــــلُ





لا تشكُ فالناسُ في الرزايـــــــــــــــا ثلاثــةٌ ثم لا مزيــــــد
أما صديقــــاً يفاد غمــا *** أو شامـت كاسـح حســــــود
أو غافل عنـك مستريح *** إليـــه شكــواكَ لا تفيــــــــــد



أحِينَ عَلِمْتَ حَظّكَ من وِدادي؛... وَلَمْ تَجْهَلْ مَحَلّكَ منْ فُؤادِي
وَقادَنِي الهَوى ، فانقَدْتُ طَوْعاً،.... وَمَا مَكّنْتُ غَيرَكَ مِنْ قِيَادِي
رضيتَ ليَ السّقامَ لباسَ جسْمٍ، ....كَحَلْتُ الطَّرْفَ مِنْهُ بِالسُّهَادِ
أجِلْ عينَيْكَ في أسطارِ كتبي،.... تجدْ دمْعي مزَاجاً للمِدادِ
فدَيْتُكَ ! إنّني قدْ ذابَ قلْبي ....مِنَ الشّكْوَى إلى قَلْبٍ جَمَادِ
ابن زيدون



قال الشاعر فتيان الشاغوري :
ما بال ذا الشمعِ يبكي في مواقدِهِ *** من حُرقةِ النَّارِ أم من فُرقَةِ العَسَلِ
من لم تُجانِسـهُ فاحذرْ أن تُجالسـهُ *** ما ضَـرَّ بالشمـعِ إلا صُحبـة الفتــلِ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الجمعة ديسمبر 25, 2015 2:11 pm

فإنْ تَسألوني بالنِّساء فإنَّني بصيرٌ بأدواءِ النِّساء طبيبُ
إذا شاب رأسُ المَرْءِ أو قَلَّ مالهُ فليس له من وُدِّهِنَّ نصيبُ
يُرِدْنَ ثَراءَ المالِ حيثُ عَلِمْنَهُ وشرْخُ الشَّباب عنْدَهُنَّ عجيبُ
علقمة الفحل





الحقُّ جميلٌ في أعْيُنِ مُحبيه ، قبيحٌ في نظرِ مُبغضيه
وهذا هو سر تعلق أولئك به ، ونُفرة هؤلاءِ منه..!!
______________
مصطفى السباعي




الشاعر الأندلسى أبو إسحاق الألبيرى
أأحور عن قصدي وقد برح الخفا
أأحور عن قصدي وقد برح الخفا ووقفت من عمري القصير على شفا
وأرى شؤون العين تمسك ماءها ولقبل ما حكت السحاب الوكفا
وأخال ذاك لعبرة عرضت لها من قسوة في القلب اشبهت الصفا
ولقل لي طول البكاء لهفوتي فلربما شفع البكاء لمن هفا
إن المعاصي لا تقيم بمنزل إلا لتجعل منه قاعا صفصفا
ولو أنني داويت معطب دائها بمراهم التقوى لوافقت الشفا
ولعفت موردها المشوب برنقها وغسلت رين القلب في عين الصفا
وهزمت جحفل غيها بإنابة وسللت من ندم عليها مرهفا
وهجرت دنيا لم تزل غرارة بمؤمليها الممحضين لها الوفا
سحقتهم وديارهم سحق الرحا فعليهم وعلى ديارهم العفا
ولقد يخاف عليهم من ربهم يوم الجزاء النار إلا إن عفا
إن الجواد إذا تطلب غاية بلغ المدى منها وبذ المقرفا
شتان بين مشمر لمعادة أبدا وآخر لا يزال مسوفا
إني دعوتك ملحفا لتجيرني مما أخاف فلا ترد الملحفا



قال البحتري:
أهز بالشعر أقواماً ذوي وسن *** بالجهل لو ضربوا بالسيف ما شعروا
عليّ نحت القوافي من مقاطعها *** وما عليَ إذا لم تفهم البقرُ



حكى الأصمعي فقال: بينما أن في بعض البوادي؛ إذا بصبي معه قربة فيها ماء، قد غلبته وثقل عليه حملها، وهو ينادي:
يا أبنت غلبني فُوها، أدرك فاها، لا طاقة لي بفيها..
فقال فو الله لقد جمع العربية في ثلاث..!



نظم القاضي أبو روح ظفر بن عبد الله الهروي :
ولا تأمنن الناس إني أمنّـتـهـم *** فلم يبد لي منهم سوى الشر فاعلم
فإن تلق ذئباً فاطلب الخير عنده *** وإن تلق إنساناً فقل رب سـلـم


مَا ضرَّ لوْ أنّكَ لي راحمُ؛....وَعِلّتي أنْتَ بِها عَالِمُ
يَهْنِيكَ، يا سُؤلي ويَا بُغيَتي،.... أنّك مِمّا أشْتَكي سَالِمُ
تضحكُ في الحبّ، وأبكي أنَا،.... أللهُ، فيمَا بيننَا، حاكمُ
أقُولُ لَمّا طارَ عَنّي الكَرَى .... قَولَ مُعَنًّى ، قَلْبُهُ هَائِمُ:
يا نَائِماً أيْقَظَني حُبُّهُ،.... هبْ لي رُقاداً أيّها النّائِمُ!




قَدْرُ الُمحِبِّ على الحبيبِ عجيبُ
فبأيِّ قَدْرٍ في هـــواكَ أُجيبُ.؟!
فإذا ذكرتُ محمّداً في خاطري
فالقلبُ مرعى من هواكَ خصيبُ
وإذا نطقتُ بإسم طهَ مُدْنَفاً
كادَ الفؤادُ من الهُيامِ يذوبُ..!
يا سيّدُ الكونين، يا بدر الدُّجى
زالتْ باسمكَ يا حبيبُ كروبُ
وصَفَتْ بمشكاةِ النبوّةِ وازدهتْ
من صفوة التنزيلِ فيك قلوبُ
صلّى عليك اللهُ في ملكوتهِ
أفلا تصلّي في الأديمِ شعوبُ..؟!
فاجعل خطانا يا إلهُ بنورهِ
تُهدى، وأنسامُ الحياةِ تطيبُ
د. صالح الفهدي





فلا واللهِ ما في العيشِ خيرٌ * ولا الدُّنيا إذا ذهبَ الحَياءُ
إذا لم تخشَ عاقبة الليالي * ولم تستَحي فافعل ما تَشاءُ









يا من أتى للكون وهو ظلام ... والناس صرعى .. لشهوة خدام
تركوا صراطا للإله غواية ... منهم وعبدوا دونه الأصنام
وأدوا البنات وضيعوا ميراثها ... ونسوا بأنهموا بني الأرحام
والخمر كانت للمجالس عمدة ... قد عاقروها وضيعوا الأحلام
والحرب بينهموا لناقة ديدن ... وعداوة دامت لشؤمهاأعوام
حتى أتيت إلى البرية هاديا ... وبنور هديك حطموا الأصنام
أرسيت بينهم المحبة خصلة ... سندا لصرح الدين حيث يقام
وأقمت للتوحيد صرحا شامخا ... يهدي الأنام على مدى الأيام
علمتهم معنى عبادة ربهم ... علما وأخلاقا وليس كلام
علمتهم معني الديانة أنها ... هي رحمة للناس وهي سلام
ومحوت أخلاق الجهالة كلها ... منهم فصاروا للهدى أعلام
صلى عليك الله أنت إمامنا ... وشفيعنا إن زلت الأقدام
لو ظل قلبى مادحا بدمائه .... لجنابكم لم تكفه الأعوام
فاجعل كلامي ذاك ياخير الورى ... ذخرا لنا لننال قرب مقام



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الجمعة ديسمبر 25, 2015 8:02 pm

يا مُبْغِضِي لا تَأْتِ قَبْرَ مُحَمَّدٍ
فالبَيْتُ بَيْتِي والمَكانُ مَكانِي

إِنِّي خُصِصْتُ على نِساءِ مُحَمَّدٍ
بِصِفاتِ بِرٍّ تَحْتَهُنَّ مَعانِي

وَسَبَقْتُهُنَّ إلى الفَضَائِلِ كُلِّها
فالسَّبْقُ سَبْقِي والعِنَانُ عِنَانِي

وَتَكَلَّمَ اللهُ العظيمُ بِحُجَّتي
وَبَرَاءَتِي في مُحْكَمِ القُرآنِ

إِني لَطَيِّبَةٌ خُلِقْتُ لطيِّبٍ
ونِساءُ أَحْمَدَ أطيبُ النِّسْوانِ

إني لأَمُّ المؤمنينَ فَمَنْ أَبَى
حُبِّي فَسَوْف يَبُوءُ بالخُسْرَانِ






يا تارِكي جَسداً بغَيرِ فُؤادِ،
أسرَفْتَ في هجري ، وف إبْعــادي

إنْ كان يمنَعُكَ الزّيارَة َ أعيُنٌ،
فادْخُلْ عليّ بعِلّة ِ العُوّادِ

إنّ القُلوبَ معَ العيونِ، إذا جنَتْ
جـاءَتْ بَلِيّـتُهـا عَلى الأجـســادِ

أشكو إليكَ جفاءَ أهْلِكَ، إنهم
ضربوا عليّ الأرْض بالأسْدادِ

أبو نواس




((اِتِّفَاقُ اللَّفظِ وَاخْتِلاَفُ الْمَعْنَى))
1- حَلَّ ........ (جَاوَبَ) ...... (حَلَّ التِّلْمِيذُ السُّؤَالَ)
2- حَلَّ ........ (أَذَابَ) ....... (حَلَّ الرَّسّامُ الْألْوَنَ)
3- حَلَّ ........ (نَزَلَ) ....... (حَلَّ الْمُسَافِرُ فِي الْمَدِينَةِ)
4- حَلَّ ........ (فَكَّ) ........ (حَلَّ النَّجَّارُ الْمِسْمَارَ)
5- حَلَّ ........ (جَاءَ) ....... (حَلَّ الشِّتَاءُ)






قـالَ شـاعِـرٌٌُ مُبيِّناً تقـْليْـدَنا الأعْـمَى للغـَرْبِ :
جُـلُّ مَنْ قـَلـَّدَ الفِـرنجَـة َمِنـَّا
------------------- قـدْ أســاءَ التقـْليْـــدَ والتمْـثِيـلا
فأخـَـذنا الخـَبيْثَ مِنهُم ولـمْ
------------------- نقـْتبسُ مِنَ الطيِّبـاتِ إلا قليْـلا
يَومَ سَنَّ الفِـرْنجُ كِذبة َإبْريْلَ
------------------- غـَـــــدا كُـلُّ عُـمْـــــرنا إبْـريْـلا
نشَـرُوا الرِّجْـسَ مُجْـمَـــــلاً
------------------- فنشَـرْناهُ كِتـاباً مُفصَّـلاً تفصِـيلا
---------------------------------------------------
وقـالَ شاعِرٌ آخَـر مُبيِّناً نتيْجَة َذلِكَ التقـْلِـيْد الأعْـمَى :
------------------------------------------------------
اسْترْشَدَ الغـَرْبُ بالماضِى فأرْشَـدَهُ
----------------------- فنحْـنْ كـــانَ لنا مـاض ٍنسِـيْنـاهُ
إنـَّا مَشَـيْنـا وَراءَ الغـَرْبِ نقـْتـَبسُ
----------------------- مِنْ ضيَائِهِ ، فأصابَتـْنا شَـظـاياهُ






و القلب يهتف بالأشواق مرتحـــــلا ً .... لمسجد المصطفى يحدو مطايـــــاه
نسائم الخيــر قد عمّتــني فانهمـرت ....... دموع شوق ٍ له لمـّـا رأينـــــاه
كأنني حـين أمضي نحــوه عجــِـلاً ........ كعـــاشق شوقه في الحب أضناه
تيك المـــــآذن بالآذان تأســـــرني ........ من طولهــا و بهــــاء النور يزهـاه
كأنــها ترتجـي في المزن مُختـَرقاً ......... نحو السماء فمــا أحلى محيــّـــاه
كأنني إن دخلت المســـــجد ارتفعت ........ روحي لتحضـــــن من بالحب آواه





أخذَ مصعبُ بن الزبير رجلاً من أصحابِ المختار ، فأمرَ بضربِ عُنُقِه .
.
فقال : أيُّها الأمير ، ما أقبحَ بكَ أنْ أقومَ يومَ القيامةِ إلى صورَتِكَ هذه
.
الحسنةِ ووجهِكَ هذا الذي يُسْتَضاءُ به فأتَعَلَّقَ بأطرافِكَ وأقول : أيْ ربّ
.
سَلْ مُصْعباً فيمَ قَتَلَني .
.
قال : أطْلِقُوه . قال : اجعلْ ما وهبْتَ لي مِنْ حياتي في خَفْض .
.
قال : أعْطُوه مئةَ ألف .
.
قال : بأبي أنت وأمي ، أُشْهِدُ اللّه أنَّ لابنِ قيس الرُّقَيات منها خمسين ألفاً .
.
قال : ولِمَ ؟
.
قال : لقولِه فيكَ :
.
إنما مصعبٌ شهابٌ مِنَ اللَّـ ... ـه تَجَلَّتْ عن وَجْهِه الظَّلْماءُ
.
مُلْكُه مُلْكُ رحمةٍ ليس فيه ... جبروتٌ يُخْشى ولا كِبْرياءُ
.
يتَّقي اللّهَ في الأمور وقد أفْـ ... ـلَحَ مَنْ كانَ همُّه الاتِّقاءُ
.
فضحكَ مصعب ، وقال : أرى فيكَ مَوْضِعاً للصَّنِيعة .
.
وأمرَه بِلُزُومِه وأحسنَ إليه ، فلمْ يزلْ معه حتى قُتِل .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص103





أبو علقمة
.
وقال مرة لحجَّامٍ يَحْجُمُه : اُشْدُدْ قصبَ المَلازمِ وارْهفْ ظبةَ المشارطِ
.
وخَفِّفِ الوضْعَ وعجِّلِ النَّزْع ، وليكنْ شرطُكَ وخْزاً ومَصُّكَ نَهْزاً ،
.
ولا تُكْرِهنَّ أَبِيَّاً ولا تَرُدَّنَّ أَتِيَّا ً.
.
فوضعَ الحجَّامُ مَحَاجِمَه في جونَتِه وانصرفْ .
.
المحاسن والأضداد للجاحظ (ت255هـ) ص11





قال : ومرَّ أبو علقمةَ ببعضِ الطُرُقِ فهاجَتْ به مِرَّةٌ ، فوثَبَ عليه قومٌ
.
وأقبلوا يَعُضُّون إبهامَه ويُؤَذِّنون في أُذُنِه ، فأفلَتَ من أيديهم وقال :
.
ما لكم تَتَكَأْكَؤُون عليَّ تَكَأْكُؤَكم على ذِيْ جِنَّة ؟ افْرَنْقِعُوا عَنِّي !
.
فقال رجلٌ منهم : دَعُوه فإنَّ شيطانَه هِنديٌّ يتكلَّمُ بالهنديَّة .
.
المحاسن والأضداد للجاحظ (ت255هـ) ص11





ورُوِيَ أنَّ المهديَّ نامَ يوماً فأُنْشِدَ في منامِه هذه الأبيات :
.
كأنِّي بهذا القصرِ قد بادَ أهلُه ... وأوحشَ منه رُكْنُه ومنازِلُهْ
.
فلم يَبْقَ إلا ذِكْرُه وحَدِيْثُه ... تُنادي بليلٍ مُعْوِلاتٍ ثَوَاكِلُهْ
.
فما أَتَتْ عليه عاشِرَةُ عَشَرَةٍ حتى مات .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص80






عن حيوة بن شريح قال : كان عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه إذا بعثَ
.
أُمراءَ الجيوشِ أوصاهم بتقوى اللّه العظيم ، ثم قال عند عقْدِ الألوية :
.
بسم اللّه وعلى عونِ اللّه وامضُوا بتأييدِ اللّه بالنصر وبِلُزومِ الحقِّ والصبر ،
.
فقاتلوا في سبيل اللّه مَنْ كفرَ باللّه ولا تعتدوا إنَّ اللّه لا يحبُّ المعتدين ،
.
لا تَجْبُنوا عندَ اللقاء ولا تُمَثِّلوا عند القُدرة ، ولا تُسْرفوا عند الظُّهور ،
.
ولا تقتلوا هَرِماً ولا امرأةً ولا وليداً ، وتَوَقَّوا قتلَهم إذا الْتَقَى الزّحفان
.
وعندَ حُمَّة النَّهَضات ، وفي شَنِّ الغارات ، ولا تَغُلُّوا عندَ الغنائم ،
.
ونَزِّهوا الجهادَ عن عَرَضِ الدنيا ،وأبْشِروا بالرَّباحِ في البيع الذي بايَعْتُم به
.
وذلك هو الفوزُ العظيم .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص107





عن سعيد بن عبد العزيز عمَّن حدَّثه أنّ أبا الدرداء قال :
.
أيُّها الناس ، عملٌ صالحٌ قَبْلَ الغزوِ فإنَّما تُقاتِلُون بأعمالِكُم .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص107








وفي حضِّه على شُكرِ اللّه عزَّ وجلَّ ، قالَ شبيب بن شيبة للمهدي :
.
إنَّ اللّه عزَّ وجلَّ لمْ يَرْضَ أنْ يجعلَكَ دونَ أحدٍ من خَلْقِه ، فلا ترضَ بأنْ
.
يكونَ أحدٌ أشْكَرَ له منك ، والسلام .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص106

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الجمعة ديسمبر 25, 2015 8:08 pm

تعلَّمْ فإنَّ العلمَ أزيَنُ للفتى ... من الحُلَّةِ الحسناءِ عندَ التَّكَلُّمِ
.
ولا خيرَ فيمَنْ راحَ ليسَ بعالِمٍ ... بصيرٍ بما يأتي ولا مُتَعَلِّمِ
.
الأدب والمروءة لصالح بن جناح اللخمي ص8



اعتبرْ ما لمْ ترَ من الدنيا بما رأيتَه ، وما لم تسمعْه بما قد سمعْتَه ، وما لم
.
يصبْكَ بما قد أصابَك ، وما بقيَ من عمرك بما قد مضى ، وما لم يَبْلُ منك
.
بما قد بَلِي .
.
الأدب والمروءة لصالح بن جناح اللخمي ص8





افْدِ نفسَكَ بمالِك
.
ألا أُخْبِرُكَ بالشَّقِيِّ المَخْذول ، ذي المالِ المَصونِ والعِرْضِ المَبْذول ،
.
مَنْ لا يُبالي إذا سَلِمَتْ ثَرْوَتُه ، أنْ تُمَزَّقَ فَرْوَتُه ،
.
وإذا شَبِعَتْ خِزَانَتُه ، أنْ تجوعَ خُزَانَتُه ،
.
وألا أُخْبِرُكَ بالسَّعيدِ المَنْصور ، ذِي الجَنابِ المَمْطور ،
.
مَنْ خالفَ تلكَ السُّنَّة ، واتَّخَذَ المالَ لِعِرْضِه جُنَّة ،
.
يقولُ لخازِنِه أنْجِحْ ، ولِوَازِنِه أرْجِحْ ،
.
ولِنَفْسِه إذا جاشَتْ مَكانَكِ تُحْمَدِي ، وإذا طاشَتْ وراءَكِ تُصْمَدِي .
.
أطواق الذهب للزمخشري (ت538هـ) ص 65
.
تمزيق فروة الإنسان كناية عن إهانته ، خُزانة الإنسان : عياله ، الممطور : كثير الخير ، السنَّة : الطريقة والعادة محمودة كانت أو مذمومة ، الجُنَّة : الوقاية ، أنجح : اقض الحوائج ، أرجح : أعط ، تصمدي : تقصدي .








إِذا وَجَدْتُ أُوَارَ الحُبِّ في كَبِدِي ... عَمَدْتُ نَحْوَ سِقاءِ القَوْمِ أَبتَرِدُ
.
هَبْني بَرَدْتُ بِبَرْدِ الماءِ ظاهِرَهُ ... فمَنْ لنَارٍ على الأَحْشَاءِ تَتَّقِدُ ؟
.
العقد الفريد لابن عبد ربه




أَنتَ لمَّا وُلِدْتَ أَشْرَقَتِ الـ ... أَرْض وضاءتْ بنورِكَ الأُفق
.
فنحن في ذلكَ الضِّياءِ وفِي النُّـ ... ـور وسُبُل الرَّشادِ نَخْتَرِق
.
الحماسة المغربية للجرّاوي
.
العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه






أَلا رُبَّ ذي عَينَينِ لا تَنفَعانِهِ ... وَهَل تَنفَعُ العَينانِ مَن قَلبُهُ أَعمى
.
الأدب والمروءة لصالح بن جناح اللخمي ص8








قال المأمونُ لعبدِ الله بن طاهر : أيّما أطيبُ مجلسي أو مَنْزِلُك
.
قال : ما عَدَلْتُ بكَ يا أمير المؤمنين
.
قال : ليس إلى هذا ذهبْتُ ، إنَّما ذهبتُ إلى الموافقةِ في العيش واللَّذة ،
.
قال : منزلي يا أمير المؤمنين
.
قال : ولم ذلك
.
قال : لأني فيه مالكٌ وأنا ههنا مملوك .
.
الأذكياء لابن الجوزي (ت597هـ) ص88









حدثنا المدايني عن غياث بن إبراهيم أنَّ معنَ بن زائدة دخلَ على أبي جعفر
.
أمير المؤمنين ، فقارَبَ في خَطْوِه ،
.
فقال له أبو جعفر : كَبِرَتْ سِنُّكَ يا معن ،
.
فقال : في طاعَتِكَ يا أمير المؤمنين
.
قال : وإنَّكَ لَجَلْدٌ
.
قال : على أعدائِك ،
.
قال : وإنَّ فيكَ لَبَقِيَّة ،
.
قال: هي لك .
.
الأذكياء لابن الجوزي (ت597هـ) ص88








وقال أعرابي :
.
قالتْ سُلَيْمى أنتَ شيخٌ أنْزَعُ ... فقلتُ ما ذاكَ وإنِّي أصْلَعُ
.
ثم حَسَرْتُ عن صَفاةٍ تَلْمَعُ ... فأقبلَتْ قائلةً تَسْتَرْجِعُ
.
ما رأسُ ذا إلا جبينٌ أجْمَعُ
.
الكامل للمبرد (ت285هـ) ج2 ص705
.
النزع : بالتحريك انحسار مقدم شعر الرأس من جانبي الجبهة
تسترجع : تقول إنا لله وإنا له راجعون








اغْتَنِمْ غَفْلَةَ المنِيَّةِ واعْلَمْ ... أنَمَّا الشَّيبُ للمنيَّةِ جِسْرُ
.
كم كبيرٍ يومَ القيامةِ يُقْصَى ... وصغيرٍ له هنالِكَ قَدْرُ
.
الكامل للمبرد (ت285هـ) ج2 ص705







لقمان : يا بُنَيّ ، كما تنامُ كذلكَ تموت ، وكما تَسْتيقظُ كذلكَ تُبْعث .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص81









مرَّ محمدُ بن واسعٍ بقومٍ ، فقيل : هؤلاءِ الزُّهَّاد ،
.
فقال : ما خَطَرُ الدنيا حتى يُحْمَدَ مَنْ زَهِدَ فيها .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص81









ومن النوادر اللطيفة
.
وَرَدَ أبو نصر الفارابيّ إلى دمشق على سيف الدولة بن حمدان وهو إذْ ذاكَ
.
سُلطانُها ، قيلَ إنَّه لمَّا دخلَ عليه وهو بِزِيِّ الأتراكِ ، وكان ذلك زِيِّهُ دائماً ،
.
وقفَ ، فقالَ له سيفُ الدولةِ : اجْلِسْ ،
.
فقال : حيثُ أنا أو حيثُ أنتَ ،
.
فقال : حيثُ أنت ، فتَخَطَّى رقابَ الناس حتى انتهى إلى مَسْنَدِ سيفِ
.
الدولة ، وزاحَمَه فيه حتى أخرَجَه عنه ، وكان على رأسِ سيفِ الدولةِ
.
مَمالِيكُ وله معهم لسانٌ خاصٌّ يُسارُّهم به ،
.
فقال لهم بذلك اللسان : إنَّ هذا الشيخَ قد أساءَ الأدبَ ، وإني سائِلُه عن
.
أشياءَ إنْ لم يعرِفْها فاخْرُجوا به ،
.
فقال له أبو نصر بذلك اللسان : أيها الأميرُ اصْبِرْ فإنَّ الأمورَ بِعَوَاقِبِها
.
فعَجِبَ سيفُ الدولةِ منه ، وعَظُمَ عندَه ، ثم أخذَ يتكلَّمُ معَ العلماءِ
.
والحاضرين في كلِّ فَنٍّ فلمْ يزلْ كلامُه يعلو ، وكلامُهم يَسْفُلُ حتى صمتَ
.
الكلُّ ، وبقِيَ يتكلمُ وحدَه ، ثم أخذوا يكتبون ما يقولُه ، فصرفَهُم سيفُ
.
الدولةِ وخلا به ،
.
فقال له : هل لكَ في أنْ تأكلَ
.
قال : لا
.
قال : فهل لكَ في أنْ تشربَ
.
قال : لا
.
فقال : هل تسمع
.
قال : نعم
.
فأمرَ سيفُ الدولةِ بإحضارِ القِيان ، فحضرَ كلُّ ماهرٍ في الصَّنعةِ بأنواعِ
.
الملاهي ، فَخَطَّأَ الجميعَ ،
.
فقال له سيفُ الدولةِ : هل تحسِنُ هذه الصَّنعة
.
قال : نعم ، ثم أخرجَ من وسَطِهِ خريطةً ، ففَتحَها ، فأخرجَ منها عِيداناً
.
ورَكَّبَها ، ثم لعِبَ بها ، فضحكَ كلَّ مَنْ في المجلس ، ثم فَكَّها ورَكَّبَها
.
تركيباً آخرَ ، فبكى كلُّ مَنْ في المجلس ، ثم فَكَّها وغَيَّرَ تركيبَها ، وحَرَّكَها
.
فنامَ كلُّ مَنْ في المجلس حتى البَّواب ، فتركَهم نِياماً وخرجَ .
.
وهو الذي وضعَ القانون ، وكانَ مُنْفرداً بنفسِه ، لا يجالسُ الناس ،
.
وكانَ مُدَّةُ إقامتِه بدمشق لا يكونُ غالباً إلا عندَ مُجْتَمَعِ المياه ، أو مُشْتَبَكِ
.
الرِّياض ، وهناك يُؤَلِّفُ كتبَه ، وكان أزهدَ الناس في الدنيا ، لا يحتفلُ بأمرِ
.
مَسْكنٍ ولا مكسبٍ ، وسألَه سيفُ الدولةِ في مُرَتَّبٍ مِنْ بيتِ المال ،
.
فقال : يكفيني أربعةُ دراهم ، ولم يزلْ على ذلك إلى أنْ تُوُفِّيَ سنةَ تسعٍ
.
وثلاثين وثلثِ مئةٍ بدمشقَ ، وصلى عليه سيفُ الدولةِ وأربعةٌ من خَوَاصِّه
.
وقد ناهزَ ثمانين سنةً ، ودُفِنَ بظاهرِ دمشقَ خارجَ البابِ الصغير .
.
رحمه الله تعالى .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص80










سألَ معاويةُ ضرارَ بن ضمرة الشيباني عن علي رضي الله عنه فقال :
.
أشهدُ لقد رأيتُه في بعضِ مواقِفِه ، وقد أرْخَى الليلُ سُدُولَه ، وهو قائِمٌ في
.
محرابِه ، قابِضٌ على لحيتِه ، يَتَمَلْمَلُ تَمَلْمُلَ السَّليم ، ويبكي بكاءَ
.
العَجُول ، ويقولُ : يا دنيا يا دنيا ، إليكَ عنِّي أَلِي تَعَرَّضْتِ ، أمْ إِلَيَّ
.
تَشَوَّقْتِ ، لا حانَ حينُكِ ، هَيْهَاتَ هيهاتَ ، غُرِّي غيري ، لا حاجةَ لي
.
فيكِ ، قد طَلَّقْتُكِ ثلاثاً لا رجعةَ فيها ، فعيشُكِ قصير ، وخطرُكِ يسير ،
.
وأملُكِ حقير ، آهٍ مِنْ قِلَّةِ الزَّادِ وطولِ الطريق ، وبُعْدِ السَّفرِ وعظيمِ
.
المَوْرِد .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص81









وأنتَ كالدَّهرِ مبثوثاً حبائِلُه ... والدهرُ لا مَلْجأٌ منه ولا هَرَبُ
.
ولو مَلَكْتُ عِنانَ الرِّيحِ أصْرِفُه ... في كلِّ ناحيةٍ ما فاتَكَ الطَّلَبُ
.
المصون في الأدب لأبي أحمد العسكري (ت382هـ) ص67
.
سلم الخاسر




وأنشدني أبو الحسن أحمد بن هشام الشاعر ، وشبَّهَ ثلاثةَ أشياء بثلاثةِ
.
أشياء في بيتٍ يصفُ شعرَ امرأةٍ وبياضَها ويصفُ نفسَه :
.
فكأَنَّنِي وكأنَّها وكأنَّه ... صُبْحانِ باتا تحتَ ليلٍ مُطْبقِِ
.
المصون في الأدب لأبي أحمد العسكري (ت382هـ) ص66






واعلمْ أنَّ الحكماءَ لمْ تَذُمَّ شيئاً ذَمَّها أربعَ خِلال :
.
الكَذِبُ فإنَّه جِماعُ كلِّ شرٍّ ، وقد قالوا : لم يكذبْ أحدٌ قطُّ إلّا لِصِغَرِ
.
قدْرِ نفسِه عندَه .
.
والغضبُ فإنَّه لؤمٌ وسوءُ مَقْدِرة ؛ وذاكَ أنَّ الغضبَ ثمرةٌ لخلافِ ما تهوى
.
النفس ، فإنْ جاءَ الإنسانَ خلافُ ما يهوى مِمَّنْ فوقَه أغْضَى وسَمَّى ذلكَ
.
حُزناً ، وإنْ جاءَه ذلكَ مِمَّنْ دونَه حملَه لؤمُ النفسِ وسُوءُ الطِّباعِ على
.
الاسْتِطالةِ بالغضَب ، والمَقْدِرةِ والبَسْطَةِ على البَطْش .
.
والجزعُ عندَ المصيبةِ التي لا ارْتِجاعَ لها ؛ فإنَّهم لمْ يجعلوا لصاحبِ الجَزَعِ
.
في مثلِ هذا عُذراً ، لِمَا يَتَعَجَّلُ مِنْ غَمِّ الجَزَعِ مع علمِه بفَوْتِ المَجْزُوعِ
.
عليه ، وزعموا أنَّ ذلكَ مِنْ إفْراطِ الشَّرَه ، وأنَّ أصلَ الشَّرَهِ والحَسَدِ
.
واحدٌ وإنْ افْتَرَقَ فَرْعاهُما .
.
وذَمُّوا الحسدَ كَذَمِّهِمُ الجَزَع ، لِمَا يَتَعَجَّلُ صاحبُه مِنْ ثِقَلِ الاغْتِمام ،
.
وكُلْفَةِ مُقاساةِ الاهْتِمام ، مِنْ غيرِ أنْ يُجْدِيَ عليه شيئاً ، فالحسدُ اغْتِمام ،
.
والغدرُ لُؤْم .
.
وقالَ بعضُ الحكماء : " الحسدُ خُلُقٌ دَنِيءٌ ، ومِنْ دَناءَتِه أنَّه يبدأُ بالأقربِ
.
فالأقرب " .
.
وزعموا أنَّه لمْ يَغْدِرْ غادِرٌ قطُّ إلا لِصِغَرِ هِمَّتِه عنِ الوفاء ، وخُمُولِ قَدْرِهِ
.
عنِ احْتِمالِ الَمكارِهِ في جَنْبِ نَيْلِ المَكارِم .
.
وبِقَدْرِ ما ذَمَّتِ الحكماءُ هذه الأخلاقَ الأربعة ، فكذلكَ حَمَدَتْ أضْدَادَها
.
مِنَ الأخلاق ، فأكْثَرَتْ في تفْضِيلِها الأقاوِيْل ، وضَرَبَتْ فيها الأمثال ،
.
وزَعَمَتْ أنَّها أصْلٌ لكلِّ كَرَم ، وجِمَاعٌ لكلِّ خَير ، وأنَّ بها تُنالُ جِسامُ
.
الأمورِ في الدنيا والدين .
.
فاجْعَلْ هذه الأخلاقَ إماماً لك ، ومَثَلاً بينَ عينَيْك ، ورُضْ عليها نفسَك ،
.
وحَكِّمْها في أمرِك ، تَفُزْ بالرَّاحةِ في العاجِل ، والكَرامةِ في الآجِل .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص123












دخلَ المنصورُ أميرُ المؤمنين قصراً فرأى في جدارِه كتاباً :
.
وماليَ لا أبْكي بعينٍ حزينةٍ ... وقد قَرُبَتْ للظَّاعِنينَ حُمُولُ
.
وتحتَه مكتوبٌ : إيهٍ إيهٍ ، قال أبو عمر : ويُرْوى إه إه ،
.
فقال المنصورُ : أيّ شيءٍ إيهٍ إيهٍ ،
.
فقال له الربيع _وهو إذ ذاك تحت يدي أبي الخصيب الحاجب_ : يا أميرَ
.
المؤمنين ، إنَّه لمَّا كتبَ البيتَ أحبَّ أنْ يُخبرَ أنَّه يَبْكي ،
.
فقال له : قاتلَه الله ما كانَ أظْرَفَه ، فكانَ هذا أوَّل ما ارتفعَ به الربيع .
.
الأذكياء لابن الجوزي (ت597هـ) ص87






وبلَغَنا أنَّ رجلاً وَعظَ أميراً ، فأنْفَذَ إليه الأميرُ مالاً ، فَقَبِلَه ،
.
فلمَّا عادَ الرسولُ قالَ للأميرِ : كلُّنا صيَّادٌ ، ولكنَّ الشِبَاكَ تَخْتلف .
.
الأذكياء لابن الجوزي (ت597هـ) ص87








وفي شكرِ السلطانِ وفي حمدِه :
.
قدمَ رجلٌ على سليمان بن عبد الملك في خلافتِه ،
.
فقال له : ما أقْدَمَكَ عَلَيّ ؟
.
فقال : يا أميرَ المؤمنين ما أقْدَمَني عليكَ رغبةٌ ولا رهبةٌ .
.
قال : وكيفَ ذاك ؟
.
قال : أمَّا الرغبةُ فقد وصلَتْ إلينا وفاضَتْ في رِحْالِنا وتَناوَلَهَا الأقْصَى
.
والأَدْنى منّا ، وأمّا الرّهبةُ فقد أَمِنَّا بِعَدْلِكَ يا أمير المؤمنين علينا ، وحُسْنِ
.
سِيْرَتِكَ فينا مِنَ الظُّلْمِ ، فنحن وفْدُ الشُّكْر .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص106





وفي الدعاء له : قرأتُ في كتابِ رجلٍ من الكُتَّاب :
.
" لا زالَتْ أيامُكَ ممدودةً بينَ أملٍ لكَ تَبْلُغُه ، وأملٍ فيكَ تُحَقِّقُه ،
.
حتى تَتَمَلَّى مِنَ الأعمارِ أطولَها ، وتَرْقَى مِنَ الدَّرجاتِ أفضلَها " .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص105






حذيفة رضي الله عنه : ليسَ خيارُكم مَنْ تَرَكَ الآخرةَ للدنيا ، ولا مَنْ تَرَكَ
.
الدنيا للآخرة ، ولكنْ مَنْ أخذَ مِنْ هذهِ وهذه .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص81






عليّ رضي الله عنه : قلَّما اعْتَدَلَ به المِنْبرُ إلّا قالَ أمامَ خطبَتِه : أيَّها الناس
.
اتَّقوا الله ، فما خُلِقَ امْرؤٌ عَبَثاً فَيَلْهو ، ولا تُرِكَ سُدَىً فَيَلْغُو ، وما دُنياه
.
التي تَحَسَّنَتْ له بَخَلَفٍ مِنَ الآخرةِ التي قَبَّحَها سوءُ النَّظرِ عندَه ،
.
وما المغرورُ الذي ظَفِرَ مِنَ الدنيا بأعلى هِمَّتِه ، كالآخَرِ الذي ظَفِرَ مِنَ
.
الآخرةِ بأدنى سَهْمَتِه .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص80





قدِمَ هشامُ بن عبد الملك حاجّاً إلى بيت الله الحرام ، فلمّا دخلَ الحرمَ
.
قال : ائْتوني برجلٍ من الصحابة ،
.
فقيل : يا أمير المؤمنين قد تَفَانَوا
.
قال : فمِنَ التابعين ،
.
فأُتَِي بطاووس اليمانيّ ، فلمّا دخلَ عليه خَلَعَ نعْلَيه بحاشِيَةِ بِساطِه ،
.
ولم يُسَلِّمْ بأَميرِ المؤمنين ، ولمْ يُكَنِّهِ ، وجلسَ إلى جانِبِه بغيرِ إذْنِه ،
.
وقال : كيف أنت يا هشام ،
.
فغضِبَ من ذلك غضباً شديداً حتى همَّ بقتلِه ،
.
فقيل له : أنت يا أمير المؤمنين في حَرَمِ الله وحَرَمِ رسولِ الله صلى الله
.
عليه وسلم ، لا يكونُ ذلك ،
.
فقال : يا طاووس ما حَمَلَك على ما صَنَعْت ،
.
قال : وما صنعْتُ ،
.
قال : خلعْتَ نعْلَيك بحاشيةِ بِسَاطي ، ولم تُسلِّمْ بِيَا أميرَ المؤمنين ،
.
ولم تُكَنِّني ، وجلسْتَ بإزائي بغيرِ إذْني ، وقلت : يا هشام ،كيف أنت ؟
.
فقال له طاووس : أمَّا خَلْعُ نعلي بحاشيةِ بِسَاطِك فإني أخلعُها بينَ يدي
.
ربِّ العزَّةِ في كلِّ يومٍ خمسَ مرَّات ، ولا يُعاتِبُني ولا يَغْضَبُ عليَّ ،
.
وأمَّا قولُكَ : لمْ تُسلِّمْ عليَّ بإمْرةِ المؤمنين ، فليس كلُّ المؤمنين راضين
.
بإمْرتِك ، فخِفْتُ أنْ أكونَ كاذباً ، وأمَّا قولُك : لم تُكَنِّني ، فإنَّ الله عزَّ
.
وجلَّ سمَّى أنبياءَه فقال : يا داود ، يا يحيى ، يا عيسى ، وكنَّى أعداءَه
.
فقال : تبَّتْ يدا أبي لهب ، وأمَّا قولُكَ : جلسْتَ بإزائي ، فإنِّي سمعْتُ أميرَ
.
المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول : إذا أردْتَ أنْ تنظرَ إلى
.
رجلٍ من أهلِ النارِ فانْظُرْ إلى رجلٍ جالسٍ وحولَه قومٌ قِيَام ،
.
فقال له : عِظْنِي ،
.
فقال له : إني سمعْتُ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول :
.
إنَّ في جهنَّمَ حيَّاتٍ وعقاربَ كالبِغالِ تلدَغُ كلَّ أميرٍ لا يعدِلُ في رَعِيَّتِه ،
.
ثم قامَ فخرج .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص73












قيل رُفعَتْ إلى فخرِ الملك وزيرِ السلطان قصةُ رجلٍ سعى برجل ،
.
فكتبَ عليها : السِّعايةُ قبيحةٌ وإنْ كانتْ نصيحة ، فإنْ كنتَ أخرجْتَها
.
بالنُّصحِ فخُسْرانُك أكثرُ مِنَ الرِّبْح ، وأنا لا أدخلُ في محظورٍ ، ولا أسمعُ
.
قولَ مَهْتوكٍ في مَسْتور ، ولولا أنَّكَ في خِفارَةِ شَيْبَتِك ، لقابَلْتُكَ على
.
جَرِيرَتِك ، مُقابلةً تُشْبِهُ أفعالَكَ ، وتُرْدِعُ أمثالَك ، فاسْتُرْ على نفسِكَ هذا
.
العَيبَ ، واتَّقِ منْ يعلمُ الغيب ، فإنَّ اللهَ للصالحِ والطالحِ بالمِرْصاد .
.
الأذكياء لابن الجوزي (ت597هـ) ص80










فلا تُغْبَنَنَّ حظَّكَ مِنْ دِينِك ، وإنْ اسْتَطَعْتَ أنْ تَبْلُغَ مِنَ الطاعةِ غايَتَها
.
فلِنَفْسِكَ تُمهِّد ، وإلا فاجهدْ أنْ يكونَ أغلبَ أفعالِكَ عليكَ الطاعةَ ،
.
معَ النَّدَامةِ عند الإساءَة ، ويكونَ ميلُكَ عند الإساءة ، إلى الله أكثر .
.
والله يوفِّقُك .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص102






قول عبد الله بن طاهر :
.
أَمِيلُ مَعَ الذِّمَامِ على ابْنِ عَمِّي ... وأَحْمِلُ للِصَّدِيقِ على الشَّقِيق
.
وإنْ أَلْفَيْتَني مَلِكاً مُطَاعاً ... فإِنَّكَ واجِدِي عَبْدَ الصَّدِيقِ
.
أُفَرِّقُ بَيْنَ مَعْرُوِفي ومَنِّي ... وأَجْمَعُ بَيْنَ مَالي والحُقُوقِ
.
وهذا الشعر شريفٌ بنفسه وبصاحبه .
.
الشعر والشعراء لابن قتيبة ج1 ص87








قال : وأتى رجلٌ الهيثمَ بن العريان ، بِغَريمٍ له قدْ مَطَلَه حقَّه ،
.
فقال : أصلحَ الله الأمير ، إنَّ لي على هذا حقاً قد غَلَبَني عليه .
.
فقال له الآخر : أصلحك الله . إنَّ هذا باعني عَنْجَداً ، واسْتَنْسأْتُه حولاً ،
.
وشرطْتُ عليه أنْ أعطيَه مُياوَمة ؛ فهو لا يلْقاني في لَقَمٍ إلا اقْتَضاني ذهباً .
.
فقال له الهيثم : أَمِنْ بني أُمَيَّةَ أنت ؟
.
قال : لا .
.
قال : أَفَمِنْ بني هاشم أنت ؟
.
قال : لا .
.
قال : أَفَمِنْ أكْفائِهم من العرب ؟
.
قال : لا .
.
قال : وَيْلي عليك ! انزعوا ثيابَه ،
.
فلمّا أرادوا أنْ ينزعوا ثيابَه قال : أصلحَكَ الله ، إنَّ إزاري مُرَعْبَل .
.
قال : دعوه ، فلو تركَ الغريبَ في موضعٍ لتركَه في هذا الموضع .
.
المحاسن والأضداد للجاحظ ص10
.
العَنْجَد : نوع من الزبيب ، لَقَمُ الطريق : وسطه ، اسْتَنْسأْتُه : أخَّرته أجَّلته ، مُرَعْبل : مُمَزَّق






بَانوا فَأدمُعُ مُقْلتي ... وَجْداً عَلَيهِم تستهِلُّ
.
وحدا بهم حادي الفِرَا ... قِ عَنِ المَنَازِلِ فاستَقَلُّوا
.
قُلْ للّذينَ تَرَحّلُوا ... عن ناظِري والقلبَ حَلّوا
.
ما ضرّهُم لوْ أنهَلوا ... من ماءِ وَصْلِهِم وَعَلّوا
.
نفح الطيب للمقري التلمساني ج1 ص25





التلطف في مسألة العفو
.
قال كسرى ليوشت المغنيّ وقد قتل فهلوذ حين فاقَه وكان تلميذَه :
.
" كنتُ أستريحُ منه إليكَ ومنكَ إليه فأذهبَ شطرَ تَمَتُّعي حسَدُكَ ونَغَلُ صَدْرِك ،
.
ثم أمَرَ أنْ يُلقى تحتَ أرجُلِ الفِيَلة ،
.
فقال: أيها الملك ، إذا قتلتُ أنا شطرَ طربِكَ وأبْطلْتُه ،
.
وقتلتَ أنتَ شطرَه الآخر وأبْطلتَه ،
.
أليسَ تكونُ جِنايَتُكَ على طربِكَ كَجِنايَتي عليه ؟
.
قال كسرى : دعوه ، ما دلَّه على هذا الكلام إلا ما جعلَ له من طول المُدَّة .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص98

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   السبت ديسمبر 26, 2015 8:46 am

أنشدت في مدحه أحلي أناشيدي ... والطير في دوحه أشجاه تغريدي
وكل من يتغني في شمائله ... كأن في فمه مزمار داود
هو النبي الذي طابت زيارته ... وحقق الله لقياه لموعود
هو النبي الذي ترجي شفاعته ...عند الحساب لدي ذي الفضل والجود
أتلو أحاديثه أخلو لسيرته ... وأطمئن بظل منه ممدود
مع التحيات رددت السلام له ... وصرت أعشق تسليمي وترديدي
وفي السلام عليه مورد عطر ... يقول نائله يا لهفتي زيدي
النجم مؤتلق والكون مبتسم ... حتي ملائكة الرحمن في عيد
يابنت وهب رعاك الله آمنة ... ولدت يا خير أم خير مولود
محمد ، أحمد ، طه يلقبه ... من اصطفاه بياسين ومحمود
يامولد المصطفي جدد لنا أملا ... ويا ليالي الهدي عودي لنا عودي
من تراث العملاق محمد عمران رحمه الله - تعالي - .




من المعلوم أن المعتزلة يُنْكرون أن يكون الله كلّم موسى - عليه السلام - أو يُكلم أحداً من خلقه، تعالى الله عما يقولون علوًّا كبيرًا.
جاء بعض المعتزلة إلى أبي عمر بن العلاء، وحاول تغيير حركة الإعراب في قوله تعالى: {وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا} [النساء: 164]؛ لتوافق مذهبه، فقال له: اقرأ: (وَكَلَّمَ اللهَ مُوسَى تَكْلِيمًا) بنصب لفظ الجلالة – الله – على أنه مفعول وموسى فاعل؛ حتى يكون المتكلم هو موسى، وليس الله – سبحانه - قال: هبني قرأتُ ذلك، فما تصنع بقوله تعالى: {وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ} [الأعراف:143]؟! وما تصنع بقوله تعالى: {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ} [البقرة:253]؟! فبُهِت المعتزلي؛ لأنها صريحة في أن الله تبارك وتعالى هو المتكلم؛ يعني: أن هذا لا يحتمل التحريف ولا التأويل.



مع أن الشيخ محمد الأمين الشنقيطي كان عالماً فذاً في التفسير والقراءات والحديث واللغة والبلاغة والمنطق إلا أنه لم يكن يخالط الناس مخالطة الشيخ عبدالعزيز بن باز والشيخ ناصر الألباني ، حتى إنه لم يكن يقبل أن يتقدم ليؤم الناس في الصلاة ، وقد رأيت الشيخ عبدالعزيز يطلب منه بإلحاح أن يؤم المصلين في مسجد الجامعة في صلاة الظهر ، فكان يرتبك ويتحرج ، وإذا تقدم سارع بالتكبير للصلاة ، قبل أن يتهيأ الناس للصلاة والتسوية للصفوف ، ولكنه كان إذا جلس مجلس العلم جاء بالعجب العجاب .
الشيخ عمر الأشقر - صفحات من حياتي ص٤١









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   السبت ديسمبر 26, 2015 4:55 pm

وإنني في هذه السن أشعر بالفراغ الكبير ، بعد أن كنتُ لا أجد متسعًا للقاء الناس والاجتماع بهم ، حيث كنتُ في كل يوم أنظر في ثلاثين قضية من قضايا المحكمة ، وكنت أيضًا رئيس مجلس الأيتام ، وأعالج مشكلات الأوصياء والأولياء ، وفي الوقت نفسه كنت رئيس مجلس الأوقاف وأعالج مشكلات الأئمة والخطباء ، وكنتُ ألقي حديثًا أسبوعيًا في الإذاعة .
لقد جربتُ زحمة الأعمال وكثرة الإرهاق فوجدتُ الفراغ أصعب منها بكثير .
الشيخ علي الطنطاوي
- مقدمات الشيخ علي الطنطاوي لمجد مكي ص٦٤


أنشدت في مدحه أحلي أناشيدي ... والطير في دوحه أشجاه تغريدي
وكل من يتغني في شمائله ... كأن في فمه مزمار داود
هو النبي الذي طابت زيارته ... وحقق الله لقياه لموعود
هو النبي الذي ترجي شفاعته ...عند الحساب لدي ذي الفضل والجود
أتلو أحاديثه أخلو لسيرته ... وأطمئن بظل منه ممدود
مع التحيات رددت السلام له ... وصرت أعشق تسليمي وترديدي
وفي السلام عليه مورد عطر ... يقول نائله يا لهفتي زيدي
النجم مؤتلق والكون مبتسم ... حتي ملائكة الرحمن في عيد
يابنت وهب رعاك الله آمنة ... ولدت يا خير أم خير مولود
محمد ، أحمد ، طه يلقبه ... من اصطفاه بياسين ومحمود
يامولد المصطفي جدد لنا أملا ... ويا ليالي الهدي عودي لنا عودي
من تراث العملاق محمد عمران رحمه الله - تعالي - .




الفاعل
أنواعه : ينقسم الفاعل إلى ثلاثة أنواع : ـ
1 ـ اسم ظاهر . نحو : غزا العالم الفضاء في القرن العشرين .
العالم : فاعل . نوعه : اسم ظاهر .
2 ـ ضمير بأنواعه : متصل . نحو : عاقبت المسيء .
مستتر . نحو : محمد سافر . التقدير : سافر هو .
" التاء " في عاقبت ضمير متصل في محل رفع فاعل . و " هو " في سافر ضمير مستتر في الأصل في محل رفع فاعل .
3 ـ أ ـ أن يكون مؤولا من حرف مصدري والفعل .
117 ـ نحو قوله تعالى : { ألم يأنِ للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله }1 .
وتقدير الفاعل المصر المؤول بالصريح " خشوع " .
ب ـ أن يكون مؤولا من أن ومعموليها . نحو : أعجبني أنَّ النظام مستتب .
والتقدير : استتباب النظام .






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   السبت ديسمبر 26, 2015 4:59 pm

(((فليأتوا بحديث مثله)))!!!
~~~~~~~~~~~~~~~
1- تحتوي الآيةرقم 13 من سورة الأعراف على 13 كلمة
2- تحتوي الآيةرقم 13 من سورة الأنفال على 13 كلمة
3- تحتوي الآيةرقم 13 من سورة يوسف على 13 كلمة
4- تحتوي الآيةرقم 13 من سورة النحل على 13 كلمة
5- تحتوي الآيةرقم 13 من سورة الإسراء على 13 كلمة
6- تحتوي الآيةرقم 13 من سورة الأحقاف على 13 كلمة
------------------------------------------------------
تحتوي الآية رقم 28 من سورة الفرقان على 28 حرفا
تحتوي الآية رقم 28 من سورة الصافات على 28 حرفا
تحتوي الآية رقم 28 من سورة الزمر على 28 حرفا
تحتوي الآية رقم 28 من سورة القلم على 28 حرفا
----------------------------------------------------
تحتوي الآية رقم 11 من سورة البقرة على 11 كلمة
تحتوي الآية رقم 17 من سورة البقرة على 17 كلمة
تحتوي الآية رقم 19 من سورة البقرة على 19 كلمة
تحتوي الآية رقم 42 من سورة البقرة على 42 حرفا
تحتوي الآية رقم 50 من سورة البقرة على 50 حرفا
تحتوي الآية رقم 114 من سورة البقرة على 114 حرفا
تحتوي الآية رقم 185 من سورة البقرة على 185 حرفا
تحتوي الآية رقم 136 من سورة البقرة على 136 حرفا (ورش :النبيئون)
تحتوي الآية رقم 213 من سورة البقرة على 213 حرفا (ورش :النبيئين )

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   السبت ديسمبر 26, 2015 5:02 pm

كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنترة
فعيونُ عبلةَ أصبحَتْ مُستعمَرَة
لا ترجُ بسمةَ ثغرِها يوماً، فقدْ
سقطَت مـن العِقدِ الثمينِ الجوهرة
قبِّلْ سيوفَ الغاصبينَ.. ليصفَحوا
واخفِضْ جَنَاحَ الخِزْيِ وارجُ المعذرة
ولْتبتلع أبياتَ فخرِكَ صامتاً
فالشعرُ في عصرِ القنابلِ ثرثرة
والسيفُ في وجهِ البنادقِ عاجزٌ
فقدَ الهُويّةَ والقُوى والسيطرة
فاجمعْ مَفاخِرَكَ القديمةَ كلَّها
واجعلْ لها مِن قاعِ صدرِكَ مقبرة
وابعثْ لعبلةَ في العراقِ تأسُّفاً!
وابعثْ لها في القدسِ قبلَ الغرغرة
اكتبْ لها ما كنتَ تكتبُه لها
تحتَ الظلالِ، وفي الليالي المقمرة
يا دارَ عبلةَ بالعراقِ تكلّمي
هل أصبحَتْ جنّاتُ بابل مقفرة؟
هـل نَهْرُ عبلةَ تُستباحُ مِياهُهُ
وكلابُ أمريكا تُدنِّس كوثرَه؟
يا فارسَ البيداءِ.. صِرتَ فريسةً
عبداً ذليلاً أسوداً ما أحقرَه
متطرِّفاً.. متخلِّفاً.. ومخالِفاً
نسبوا لكَ الإرهابَ صِرتَ مُعسكَرَه
عَبْسٌ تخلّت عنكَ.. هذا دأبُهم
حُمُرٌ ـ لَعمرُكَ ـ كلُّها مستنفِرَة
في الجاهليةِ..كنتَ وحدكَ قادراً
أن تهزِمَ الجيشَ العظيمَ وتأسِرَه
لن تستطيعَ الآنَ وحدكَ قهرَهُ
فالزحفُ موجٌ..والقنابلُ ممطرة
وحصانُكَ العَرَبيُّ ضاعَ صهيلُهُ
بينَ الدويِّ وبينَ صرخةِ مُجبرَة
هلاّ سألتِ الخيلَ يا ابنةَ مالكٍ
كيفَ الصمودُ؟ وأينَ أينَ المقدرة!
هذا الحصانُ يرى المَدافعَ حولَهُ
متأهبباتٍ..والقذائفَ مُشهَرَة
لو كانَ يدري ما المحاورةُ اشتكى
ولَصاحَ في وجهِ القطيعِ وحذَّرَه
يا ويحَ عبسٍ.. أسلَمُوا أعداءَهم
مفتاحَ خيمتِهم، ومَدُّوا القنطرة
فأتى العدوُّ مُسلَّحاً، بشقاقِهم
ونفاقِهم ، وأقام فيهم مِنبرَه
ذاقوا وَبَالَ ركوعِهم وخُنوعِهم
فالعيشُ مُرٌّ.. والهزائمُ مُنكَرَة
هذِي يدُ الأوطانِ تجزي أهلَها
مَن يقترفْ في حقّها شرّا..يَرَه
ضاعت عُبَيلةُ.. والنياقُ.. ودارُها
لم يبقَ شيءٌ بَعدَها كي نخسرَه
فدَعوا ضميرَ العُربِ يرقدُ ساكناً
في قبرِهِ.. وادْعوا لهُ.. بالمغفرة
عَجَزَ الكلامُ عن الكلامِ.. وريشتي
لم تُبقِ دمعاً أو دماً في المحبرة
وعيونُ عبلةَ لا تزالُ دموعُها
تترقَّبُ الجِسْرَ البعيدَ.. لِتَعبُرَه
شعر : مصطفى الجزار

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   السبت ديسمبر 26, 2015 7:28 pm

قال سفيان بن حسين: " ذكرتُ رجلًا بسوء عند إياس بن معاوية ، فنظر في وجهي ، وقال: أغزوتَ الروم ؟!! قلت: لا ، قال: فالسَّند والهند والترك ؟!! قلت: لا ، قال: أفتسلمُ مِنكَ الروم والسَّند والهند والترك ، ولم يسلم منك أخوك المسلم ؟!! قال: فلم أعُد بعدها ".وقال أبو حاتم بن حبان البستي في روضة العقلاء: " الواجبُ على العاقل لزوم السلامة بترك التجسس عن عيوب النَّاس ، مع الاشتغال بإصلاح عيوب نفسه ، فإنَّ من اشتغل بعيوبه عن عيوب غيره أراح بدنَه ولم يُتعب قلبه ، فكلَّما اطَّلع على عيبٍ لنفسه هان عليه ما يرى مثله من أخيه ، وإنَّ من اشتغل بعيوب النَّاس عن عيوب نفسه عمِيَ قلبه وتعب بدنه وتعذَّر عليه ترك عيوب نفسه ". السَّلام عليكم. صبَّحكم الله بالخير والطاعات.





يا حبيبي قم لنــبنِ بيت عشقٍ من أغانـي
قم نُجدد طيف حـبي واضحاً مثل البيـــانِ
ونغَنّي العشقَ شعـرا لا يغنى باللســــانِ
قد طلبتُ العشق دهراً غير أن الحـــبَّ وانِ
‫‏محمد الجبور‬





قالوا في
تقسيم مراتب الشعراء و درجاتهم
هذا القول :
الشعراء . فاعلمن أربعة
فشاعر. يجري ولا يجري معه
وشاعر يصول وسط المعمعة
وشاعر من حقه أن تسمعه.
وشاعر. لا تستحي أن تصفعه







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأحد ديسمبر 27, 2015 7:31 am

تُوُفِّيَتِ النَّوَارُ امْرَأَةُ الْفَرَزْدَقِ , فَخَرَجَ فِي جِنَازَتِهَا وُجُوهُ أَهْلِ
الْبَصْرَةِ , وَخَرَجَ فِيهَا الْحَسَنُ , فَقَالَ الْحَسَنُ لِلْفَرَزْدَقِ :

" مَا أَعْدَدْتَ لِهَذَا الْيَوْمِ يَا أَبَا فِرَاسٍ ؟

" قَالَ :
شَهَادَةَ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ مُنْذُ ثَمَانِينَ سَنَةً ,
قَالَ : فَلَمَّا دُفِنَتْ قَامَ عَلَى قَبْرِهَا فَقَالَ :

أَخَـافُ وَرَاءَ الْقَبْــرِ إِنْ لَمْ يُعَافِـنِــي
أَشَـدُّ مِنَ الْقَبْــرِ الْتِــهَـابًا وَأَضْيَـقَـا

إِذَا جَـاءَنِـي يَـــوْمَ الْقِيَـامَـةِ قَـائِــدٌ
عَنِيفٌ وَسَــوَّاقٌ يَسُـوقُ الْفَـرَزْدَقَـا

لَقَدْ خَابَ مِنْ أَوْلَادِ آدَمَ مَنْ مَشَى
إِلَى النَّــارِ مَغْلُــولَ الْقِــلَادَةِ أَزْرَقَا

فَبَكَى وأبْكَى .










سهرتُ والليلُ أمسى للورى سكنا
فمن يدلُّ على أجفاني الوسنا؟!

أرعى كواكِبها حتى إذا أفلتْ
ألقيتُ للطيرِ في تحنانها الأذنا

واسألِ الحبَّ عن روحي وعن بدني
فلا أرى لي لا روحاً ولا بدنا

وما نظرتُ لأعضائي وقد بليتْ
إلا حسبتُ ثيابها فوقَها كفنا

وفي الجوانحِ شيءٌ لستُ أعرفهُ
لكنْ أهل الهوى يدعونهُ شجنا

يبيبتُ ينبضُ قلبي من تقلبهِ
حتى إذا ذكروا من هاجهُ سكنا








بنفسي من أغار عليهِ مني : و أحسد مقلة نظرتْ إليهِ
و لو أني قدرتُ طمستُ عنهُ : عيون الناس من حذري عليهِ
حبيبٌ بثّ في جسمي هواهُ : و أمسك مُهجتي رهناً لديهِ
فروحي عندهُ و الجسمُ خالٍ : بلا روحٍ و قلبي في يديهِ
( شعر : أبي تمام - حبيب بن أوس الطائي - )



يا ساحرَ الطرف لَيلي ما له سَحَرُ : و قد أضرَّ بجَفني بعدك السَهرُ
و لستُ أدري وَ قد صوَّرتُ شخصكَ في : قَلبي المشوقِ أ شمسٌ أنت أم قَمرُ
ما صوَّر اللَه هذا الحُسن في بَشَر : و كان يُمكن ألا تُعبَدَ الصُورُ
أنت الذي نَعِمتْ عَيني برُؤيتهِ : لكنها شقيتْ من بَعدها الفِكَرُ
أموتُ وجداً و مالي منك مَرحمةٌ : و كم حَذِرتُ و لم يَنفَعني الحَذرُ
أستغفر اللَهَ لا وَ اللَهِ ما خُلِقَتْ : عَيناكَ إلا لكي يَفنى بها البَشرُ
" شعر ابن النطروني - عبد المنعم بن عبد العزيز - "







جَدَثٌ أُريحُ، وأستريحُ بلحدهِ : خيرٌ من القصر الّذي آذى بِهِ
وصدقتُ هذا العيشَ في حبّي لهُ : واغترّني بخِداعِهِ وكِذَابِهِ
عذْبٌ، يعذّبني البقاء، وللرّدى : يومٌ، يخلِّصُ من فنونِ عذابِهِ
شيخ المعرة..





فَرِحنا والهوى أغرى شِراعــهْ..... بميــلادِ الهدى وطوى يَفاعهْ .!!
نبيٌّ مالهُ في الخَلقِ مِثـــلٌ ..... ولا نِـــــــــدٌ يفوقُ ولا جماعةْ .!!
أضاءَ الخافقينِ سنـــــا بهاهُ ..... وغار البرقُ يستجدي التِماعَهْ .!!
وأطفأَ نـــورُهُ نيرانَ كسرى ..... وقيصرُهـــــابهُ يخشى ارتفاعَهْ .!!
أبولهبٍ له في النــــــارِ حظٌ ..... وتخفيفُ العذابِ ولو لســــاعةْ .!!
فكيف أخافُ والحبُ اجتباني .... لأُحرَقَ والجَوى قد مدَّ باعَـــــهْ .؟!
وهل أخشى لهيب النار؟ كلاَّ ..... فحبُّ محمّــدٍ طَوقُ الشفاعةْ .!!



فصاحة حسان وخط ابن مقلــة *** وحكمة لقمان وزهد ابن أدهــم
لو اجتمعوا فى المرء والمرء مفلـس *** ونادوا علـيه لا يُباع بدرهــم


ولمــا صــار ودُّ النـاسِ خبًـا *** جزيتُ على ابتسامٍ بابتسامِ
وصرتُ أشكُّ فيمن أصطفيه *** لعلمــــي إنّه بعـضُ الأنـــامِ
المتنبي



قال مالك بن دينار رحمة الله عليه : يقولون : مالك زاهد !
أي زهد عند مالك وله جبة وكساء ؟
إنما الزاهد عمر بن عبد العزيز ، أتته الدنيا فاغرة فاها ،،، فأعرض عنها .




بعضي على بعضي يجرد سيفه *** والسهم منّي نحو صدري يرسلُ
النار توقد في خيام عشيرتــــي *** وأنا الذي يا للمصيبة أشعـــــــلُ





لا تشكُ فالناسُ في الرزايـــــــــــــــا ثلاثــةٌ ثم لا مزيــــــد
أما صديقــــاً يفاد غمــا *** أو شامـت كاسـح حســــــود
أو غافل عنـك مستريح *** إليـــه شكــواكَ لا تفيــــــــــد



أحِينَ عَلِمْتَ حَظّكَ من وِدادي؛... وَلَمْ تَجْهَلْ مَحَلّكَ منْ فُؤادِي
وَقادَنِي الهَوى ، فانقَدْتُ طَوْعاً،.... وَمَا مَكّنْتُ غَيرَكَ مِنْ قِيَادِي
رضيتَ ليَ السّقامَ لباسَ جسْمٍ، ....كَحَلْتُ الطَّرْفَ مِنْهُ بِالسُّهَادِ
أجِلْ عينَيْكَ في أسطارِ كتبي،.... تجدْ دمْعي مزَاجاً للمِدادِ
فدَيْتُكَ ! إنّني قدْ ذابَ قلْبي ....مِنَ الشّكْوَى إلى قَلْبٍ جَمَادِ
ابن زيدون



قال الشاعر فتيان الشاغوري :
ما بال ذا الشمعِ يبكي في مواقدِهِ *** من حُرقةِ النَّارِ أم من فُرقَةِ العَسَلِ
من لم تُجانِسـهُ فاحذرْ أن تُجالسـهُ *** ما ضَـرَّ بالشمـعِ إلا صُحبـة الفتــلِ






فإنْ تَسألوني بالنِّساء فإنَّني بصيرٌ بأدواءِ النِّساء طبيبُ
إذا شاب رأسُ المَرْءِ أو قَلَّ مالهُ فليس له من وُدِّهِنَّ نصيبُ
يُرِدْنَ ثَراءَ المالِ حيثُ عَلِمْنَهُ وشرْخُ الشَّباب عنْدَهُنَّ عجيبُ
علقمة الفحل





الحقُّ جميلٌ في أعْيُنِ مُحبيه ، قبيحٌ في نظرِ مُبغضيه
وهذا هو سر تعلق أولئك به ، ونُفرة هؤلاءِ منه..!!
______________
مصطفى السباعي




الشاعر الأندلسى أبو إسحاق الألبيرى
أأحور عن قصدي وقد برح الخفا
أأحور عن قصدي وقد برح الخفا ووقفت من عمري القصير على شفا
وأرى شؤون العين تمسك ماءها ولقبل ما حكت السحاب الوكفا
وأخال ذاك لعبرة عرضت لها من قسوة في القلب اشبهت الصفا
ولقل لي طول البكاء لهفوتي فلربما شفع البكاء لمن هفا
إن المعاصي لا تقيم بمنزل إلا لتجعل منه قاعا صفصفا
ولو أنني داويت معطب دائها بمراهم التقوى لوافقت الشفا
ولعفت موردها المشوب برنقها وغسلت رين القلب في عين الصفا
وهزمت جحفل غيها بإنابة وسللت من ندم عليها مرهفا
وهجرت دنيا لم تزل غرارة بمؤمليها الممحضين لها الوفا
سحقتهم وديارهم سحق الرحا فعليهم وعلى ديارهم العفا
ولقد يخاف عليهم من ربهم يوم الجزاء النار إلا إن عفا
إن الجواد إذا تطلب غاية بلغ المدى منها وبذ المقرفا
شتان بين مشمر لمعادة أبدا وآخر لا يزال مسوفا
إني دعوتك ملحفا لتجيرني مما أخاف فلا ترد الملحفا



قال البحتري:
أهز بالشعر أقواماً ذوي وسن *** بالجهل لو ضربوا بالسيف ما شعروا
عليّ نحت القوافي من مقاطعها *** وما عليَ إذا لم تفهم البقرُ



حكى الأصمعي فقال: بينما أن في بعض البوادي؛ إذا بصبي معه قربة فيها ماء، قد غلبته وثقل عليه حملها، وهو ينادي:
يا أبنت غلبني فُوها، أدرك فاها، لا طاقة لي بفيها..
فقال فو الله لقد جمع العربية في ثلاث..!



ظم القاضي أبو روح ظفر بن عبد الله الهروي :
ولا تأمنن الناس إني أمنّـتـهـم *** فلم يبد لي منهم سوى الشر فاعلم
فإن تلق ذئباً فاطلب الخير عنده *** وإن تلق إنساناً فقل رب سـلـم


مَا ضرَّ لوْ أنّكَ لي راحمُ؛....وَعِلّتي أنْتَ بِها عَالِمُ
يَهْنِيكَ، يا سُؤلي ويَا بُغيَتي،.... أنّك مِمّا أشْتَكي سَالِمُ
تضحكُ في الحبّ، وأبكي أنَا،.... أللهُ، فيمَا بيننَا، حاكمُ
أقُولُ لَمّا طارَ عَنّي الكَرَى .... قَولَ مُعَنًّى ، قَلْبُهُ هَائِمُ:
يا نَائِماً أيْقَظَني حُبُّهُ،.... هبْ لي رُقاداً أيّها النّائِمُ!




قَدْرُ الُمحِبِّ على الحبيبِ عجيبُ
فبأيِّ قَدْرٍ في هـــواكَ أُجيبُ.؟!
فإذا ذكرتُ محمّداً في خاطري
فالقلبُ مرعى من هواكَ خصيبُ
وإذا نطقتُ بإسم طهَ مُدْنَفاً
كادَ الفؤادُ من الهُيامِ يذوبُ..!
يا سيّدُ الكونين، يا بدر الدُّجى
زالتْ باسمكَ يا حبيبُ كروبُ
وصَفَتْ بمشكاةِ النبوّةِ وازدهتْ
من صفوة التنزيلِ فيك قلوبُ
صلّى عليك اللهُ في ملكوتهِ
أفلا تصلّي في الأديمِ شعوبُ..؟!
فاجعل خطانا يا إلهُ بنورهِ
تُهدى، وأنسامُ الحياةِ تطيبُ
د. صالح الفهدي





فلا واللهِ ما في العيشِ خيرٌ * ولا الدُّنيا إذا ذهبَ الحَياءُ
إذا لم تخشَ عاقبة الليالي * ولم تستَحي فافعل ما تَشاءُ









يا من أتى للكون وهو ظلام ... والناس صرعى .. لشهوة خدام
تركوا صراطا للإله غواية ... منهم وعبدوا دونه الأصنام
وأدوا البنات وضيعوا ميراثها ... ونسوا بأنهموا بني الأرحام
والخمر كانت للمجالس عمدة ... قد عاقروها وضيعوا الأحلام
والحرب بينهموا لناقة ديدن ... وعداوة دامت لشؤمهاأعوام
حتى أتيت إلى البرية هاديا ... وبنور هديك حطموا الأصنام
أرسيت بينهم المحبة خصلة ... سندا لصرح الدين حيث يقام
وأقمت للتوحيد صرحا شامخا ... يهدي الأنام على مدى الأيام
علمتهم معنى عبادة ربهم ... علما وأخلاقا وليس كلام
علمتهم معني الديانة أنها ... هي رحمة للناس وهي سلام
ومحوت أخلاق الجهالة كلها ... منهم فصاروا للهدى أعلام
صلى عليك الله أنت إمامنا ... وشفيعنا إن زلت الأقدام
لو ظل قلبى مادحا بدمائه .... لجنابكم لم تكفه الأعوام
فاجعل كلامي ذاك ياخير الورى ... ذخرا لنا لننال قرب مقام





كَتَمْتُ الهَوَى جَهْدِي فَجَرَّدَهُ الأَسَى : بِمَاءِ البُكَا، هَذَا يَخُطُّ وذَا يُمْلِي
وَأَحْبَبْتُ فِيهِ العَذْلَ حُبّاً لِذِكْرِهَا : فَلاَ شَيْءَ أحْلَى فيِ فُؤادِي من العَذْلِ
أَقُولُ لِقَلْبِي كُلَّمَا ضَامَهُ الأَسَى : إذَا مَا أتَيْتَ العِزَّ فَاصْبِرْ عَلَى الذُّلِّ
بِرَأْيِكَ لاَ رَأْيِي تَعَرَّضْتَ للهَوَى : وأمْرِكَ لاَ أمْرِي وفِعْلِكِ لا فِعْلِي
وَجَدْتَ الهَوَى نَصْلاً منَ المَوْتِ مُغْمَداً : فَجَرَّدْتَهُ، ثُمَّ اتَّكَيْتَ عَلَى النَّصْلِ
وإنْ تَكُ مقْتُولاً عَلَى غَيْرِ رِيبَةٍ : فأنْتَ الذِي عرَّضْتَ نَفْسَكَ للْقَتْلِ
ابن عبد ربه




كان أعرابي يجالس الشعبي
ويطيل الصمت،
فقال له الشعبي يوماً:ألاتتكلم؟
فقال:أسكت فأسلم،
وأسمع فأعلم:
إن حظ المرء في أذنه له،
وفي لسانه لغيره


قال الشاعر :
يا خاضب الشيب بالحناء تستره *** سل المليك له سترًا من النار
لن يرحل الشيب عن دار ألم بها *** حتى يرحل عنها صاحب الدار


قال قتادة :
خير الرزق ما لا يطغيك ولا يلهيك
وقرأ : ( ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض).
* تفسير الطبري


قال الفضيل بن عياض :
" لم أجد غذاءً ولا دواءً خيرا من الاستغفار ،
حتى في الأرَق إن استغفرت قال الشيطان لأدعنّه ينام خيرٌ لي من استغفاره ".




رحم الله عبدا قال لنفسه :
ألستِ صاحبة كذا ؟
ألستِ صاحبة كذا ؟
ثم ذمها، ثم خطمها،
ثم ألزمها كتاب الله - تعالى - فكان لها قائدا.
* مالك بن دينار.


يا نفس توبي فإن الموت قد حانا ... واعصي الهوى فالهوى ما زال فتانا
أمــا ترين المــنايا كيف تلقـــطنا ... لقــــطاً وتلحــق أخــرانا بأولانا
في كل يوم لــنا ميـت نشـــيعه ... نــرى بمصــرعه آثــــار موتــانا
ما بالنا نتعامى عن مصـــائرنا ... ننسى بغفلتنا من ليس ينسانا



يقول الفرزدق فى الشيب :
وتَقُولُ كيف يَميلُ مثْلُكَ للصَّبَا *** وعليكَ من سِمَة الكَبيرِ عِذَارُ
والشَّيبُ يَنْهَضُ في الشَّبَابِ كأَنَّهُ *** لَيْلٌ يَصيحُ بجانِبَيْه نَهارُ



فلما رأت شيب رأسي بدا *** فقالت عسى غير هذا عسى
فقلت البياض لباس السرور *** وأن السواد لباس الأسى
فقالت صحيح ولكنه *** قليل الرواج بسوق النسا



قال عبد الله الصفري ،، يصف الشيب :
بدا الشيب في رأسي فقالت تعجباً *** لقد شبت من هجري وأنت صغير
فــقلت لها: لا غــــرو إن وصالكم *** يردّ شـباب المــرء وهـو كــبير



قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: من خير صناعات العرب الأبيات يقدمها الرجل بين يدي حاجته، يستنزل بها الكريم، ويستعطف بها اللئيم.
من كتاب البيان والتبيين للجاحظ


طلب الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه من أهل حمص أن يكتبوا له أسماء الفقراء و المساكين بحمص ليعطيهم نصيبهم من بيت مال المسلمين .. و عندما وردت الأسماء للخليفة فوجىء بوجود اسم حاكم حمص (سعيد بن عامر) بين أسماء الفقراء.
تعجب الخليفة من أن يكون والياً لحمص و من فقرائها فسأل أهل حمص عن سبب فقره .. فأجابوه أنه ينفق جميع راتبه على الفقراء و المساكين و يقول (ماذا أفعل وقد أصبحت مسؤولا عنهم أمام الله تعالى) و عندما سألهم الخليفة هل تعيبون شيئاً عليه؟ أجابوا نعيب عليه ثلاثا : فهو لا يخرج إلينا إلا وقت الضحى .. و لا نراه ليلا أبداً و يحتجب علينا يوما في الاسبوع
و عندما سأل الخليفة سعيد عن هذه العيوب أجابه هذا حق يا أمير المؤمنين .. أما "الأسباب" فـهي :
أما أني لا أخرج إلا وقت الضحى ؟ لأني لا أخرج إلا بعد أن أفرغ من حاجة أهلي و خدمتهم فأنا لا خادم لي و امرأتي مريضة ..
وأما احتجابي عنهم ليلا لأني جعلت النهار لقضاء حوائجهم و الليل جعلته لعبادة ربي ..
وأما احتجابي يوما في الاسبوع لأني أغسل فيه ثوبي و أنتظره ليجف لأني لا أملك ثوبا غيره
فبكى أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأحد ديسمبر 27, 2015 3:46 pm

وأشتاق يا مصر عهد الصفاء
وأشتاق فيك عبير العمر

وأشتاق صوتك: قم يا بني
فما اليأس إلا قبور البشر

وأشتاق من راحتيك الحنان
إذا ما رمتني سهام القدر

وأشتاق صدرك في كل ليل
يغني الحكايا ويسجي السحر

وأشتاق عطرك رغم الخريف
تفيق الليالي ويزهو الشجر

وأشتاق من ثغرك الأمنيات
إذا الليل مزق وجه القمر

وأشتاق فيك.. وأشتاق فيك
وفي الشوق ضاعت سنين العمر

فاروق جويدة





أَرَى قوماً وُجُوهُهمُ حِسانٌ ... إذا كانت حَوائجُهم إلينَا
.
وإن كانت حَوائجُنا إِليهم ... يُقبِّحُ حُسْن أوجههم عَلَينا
.
فإن مَنع الأشحّةُ ما لَدَيهم ... فإنّا سوف نَمْنح ما لَدَينا
.
العقد الفريد لابن عبد ربه






قال عبد الملك بن مروان : وُلِدْتُ في شهرِ رمضان ، وفُطمتُ في شهر
.
رمضان ، وخَتَمْتُ القرآنَ في شهرِ رمضان ، وأتتْني الخلافةُ في شهرِ
.
رمضان ، وأخافُ أنْ أموتَ في شهر رمضان ،
.
فلمَّا دخلَ شوال وأَمِنَ مات .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص82


قيل لعابد : لمَ تركْتَ الدنيا ؟
.
قال : لأنِّي أُمْنَعُ مِنْ صافِيها ، وأَمْتَنِعُ مِنْ كَدَرِها .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص82



وقيل لآخر : خذْ حظَّكَ مِنَ الدنيا فإنَّكَ عنها راحل ،
.
قال : الآن وَجَبَ أنْ لا آخُذَ حَظِّي منها .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص82






وعن علي رضي الله عنه : ألا وإنَّ الدنيا قد وَلَّتْ حَذَّاء ، فلم يبقَ منها
.
إلا صُبابة كَصُبابةِ الإناء ، ألا وإنَّ الآخرةَ قد أقبلَتْ ، ولكلٍّ منهما بَنون ،
.
فكونوا مِنْ أبناءِ الآخرة ، ولا تكونوا من أبناءِ الدنيا ، فإنَّ كلَّ ولدٍ
.
سيَلْحقُ بأُمِّه يوم القيامة ،
.
وإنَّ اليومَ عملٌ ولا حساب ، وغداً حسابٌ ولا عمل .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص82





املكْ هواكَ إذا دعاكَ فربَّما ... قادَ الحليمَ إلى الهلاكِ هواهُ
.
الله يسعدُ مَنْ أرادَ بفضلِه ... وإذا أرادَ شقاءَه أشقاهُ
.
الأدب والمروءة لصالح بن جناح اللخمي ص16






حاتم الطائي
.
المدائني قال : أقبلَ ركبٌ من بني أسدٍ وبني قيسٍ يريدون النعمان فَلَقَوا
.
حاتِماً ، فقالوا : تركْنا قومَنا يُثْنون عليك ، وقد أرسلوا إليكَ رسالة
.
قال : وما هي ،
.
فأنشدَ الأسديون شعراً للنابغةِ فيه ،
.
فلمَّا أنشدوه قالوا : إنَّا نسْتَحيِي أنْ نسأَلَكَ شيئاً ، وإنَّ لنا حاجة ،
.
قال : وما هي ،
.
قالوا : صاحبٌ لنا قد أَرْجَل _ يعني فُقِدَتْ راحِلَتُه _
.
فقال حاتم : خذوا فرسي هذه فاحْمِلوه عليها ، فأخذوها ورَبَطَتِ الجاريةُ
.
فِلْوَها بثوبِها ، فأفْلَتَ يَتْبَعُ أمَّه ، فتَبِعَتْه الجاريةُ لِتَرُدَّه ،
.
فصاحَ حاتمٌ : ما تَبِعَكم فهو لكم ، فذهبوا بالفرسِ والفِلْوِ والجارية .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص84






أبو علقمة
.
وقال مرة لحجَّامٍ يَحْجُمُه : اُشْدُدْ قصبَ المَلازمِ وارْهفْ ظبةَ المشارطِ
.
وخَفِّفِ الوضْعَ وعجِّلِ النَّزْع ، وليكنْ شرطُكَ وخْزاً ومَصُّكَ نَهْزاً ،
.
ولا تُكْرِهنَّ أَبِيَّاً ولا تَرُدَّنَّ أَتِيَّا ً.
.
فوضعَ الحجَّامُ مَحَاجِمَه في جونَتِه وانصرفْ .
.
المحاسن والأضداد للجاحظ (ت255هـ) ص11






قال : ومرَّ أبو علقمةَ ببعضِ الطُرُقِ فهاجَتْ به مِرَّةٌ ، فوثَبَ عليه قومٌ
.
وأقبلوا يَعُضُّون إبهامَه ويُؤَذِّنون في أُذُنِه ، فأفلَتَ من أيديهم وقال :
.
ما لكم تَتَكَأْكَؤُون عليَّ تَكَأْكُؤَكم على ذِيْ جِنَّة ؟ افْرَنْقِعُوا عَنِّي !
.
فقال رجلٌ منهم : دَعُوه فإنَّ شيطانَه هِنديٌّ يتكلَّمُ بالهنديَّة .
.
المحاسن والأضداد للجاحظ (ت255هـ) ص11









ورُوِيَ أنَّ المهديَّ نامَ يوماً فأُنْشِدَ في منامِه هذه الأبيات :
.
كأنِّي بهذا القصرِ قد بادَ أهلُه ... وأوحشَ منه رُكْنُه ومنازِلُهْ
.
فلم يَبْقَ إلا ذِكْرُه وحَدِيْثُه ... تُنادي بليلٍ مُعْوِلاتٍ ثَوَاكِلُهْ
.
فما أَتَتْ عليه عاشِرَةُ عَشَرَةٍ حتى مات .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص80

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأحد ديسمبر 27, 2015 4:06 pm

فيا ليتَ أنّ الدّهر يدني أَحبّتي
إليَّ كما يدني إليّ مصائبي
وليت خيالاً منكِ يا عبل طارقاً
يرى فيضَ جفني بالدموعِ السواكبِ
"عنترة بن شداد"



ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ-ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ-:
ﺍﻋﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻣﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺳﺒﻴﻞ، ﻓﺎﻧﻈﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﻓﻴﻪ ﺻﻼ‌ﺣﻚ ﻓﺎﻟﺰﻣﻪ




( البديهة والارتجال عند العرب )
قالت عجوز لزوجها تلومه وتعنّفه :
يا رجل …. أما تستحي ان تزني .. ولك حلالٌ طيب ؟
فأجابها علي الفور :
أما حلال فنعم .. وأما طيب فلا
.
ذكر ابن الجوزى رحمه الله تعالى فى ( أعمار الأعيان ) أن معاوية بن أبى سفيان رضى الله عنهما قال لعبد الله بن العباس رضى الله عنهما :
ما بالكم تصابون فى أبصاركم يا بنى هاشم .
فقال له ( على البديهة ) : كما تصابون فى بصائركم يا بنى أمية ،،
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[[ عبد الله بن العباس رضى الله عنهما ، حبر الأمة ، توفى فى سنة 68 هـ عن 71 عاما ودفن فى الطائف ،،
عمى هو وأبوه العباس ، وجده عبد المطلب ]]
.
أتي الحجاج الثقفى بامرأة من الخوارج ، فقال لأصحابه : ما تقولون فيها ؟
فقالوا : عاجلها بالقتل أيها الأمير ،
فقالت الخارجية علي الفور :
لقد كان وزراء صاحبك خيرا من وزرائك يا حجاج ،،
فقال : ومن صاحبي ؟
قالت : فرعون ، استشارهم في موسي عليه السلام ، فقالوا { أرجه وأخاه } .
.
مر شاعر بنسوة ، فأعجبه شأنهن ، ولكنه أنشأ يقول :
إن النساء شياطين خلقن لنا **** نعوذ بالله من شر الشياطين
فسمعته واحدة منهن ، وانبرت إليه تقول علي البديهة :
إن النساء رياحين خلقن لكم **** وكلكم يشتهي شم الرياحين
.
قال أحدهم للخليفة امأمون العباسي : لقد قلت فيك شعرا ،
فقال المأمون : هاته ،
فأنشده قائلا :
حياك رب الناس حياكا **** إذ بجمال الوجه رقاكا
بغداد من نورك قد أشرقت **** وأورق العود بجدواكا
فقال المأمون :
حياك رب الناس حياكا **** إن الذي أمّلت أخطاكا
أتيت شخصا قد خلا كيسه **** ولو حوى شيئا لأعطاكا
فقال الرجل علي الفور:
الشعر بالشعر حرام يا أمير المؤمنين ،، فاجعل بينهما صلة ،
فضحك المأمون ، وأمر له بصلة .



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأحد ديسمبر 27, 2015 4:08 pm

قال ابن هشام رحمه الله:
قد تقع الهمزة فعلا وذلك أنهم يقولون وأى بمعنى وعد ومضارعه يئي بحذف الواو لوقوعها بين ياء مفتوحة وكسرة كما تقول وفي يفي وونى يني والأمر منه (إه) بحذف اللام للأمر وبالهاء للسكت في الوقف.
قال الدسوقي رحمه الله:
فإن وليت تلك الهمزةُ التي بقي الفعل عليها ساكنا من كلمة أخرى، نقلت الحركة للساكن وحذفت الهمزة، نحو: (قُل يا زَيدُ)، أي: عد بالخير، و (هُندٌ قالَتِ بخيرٍ يا عَمرُو) بكسر اللام من (قل) وبكسر التاء من (قالت) فلم يبق من الفعل غير الكسرة في لام (قُلِ) وفي تاء (قالتِ)، أي أصلهما: (قل إِ يا زيد) و (هند قالت إِ بخير ياعمرو) وفي هذا قال بعضهم:
في أيّ لفظٍ يا نجاةَ الملّة ....... حَركةٌ قامت مقام الجملَة


قال منجم لرجل من أهل طرطوس : ما نجمك ؟ قال : ( التيس ) ..!
فضحك الحاضــرون وقالوا : ليس في الكواكب والنجوم ( تيسا ) ، قال : بلى ،
قد قيل لي وأنا صبي منذ عشرين سنة نجمك ( الجدي ) فلا شك أنه أصبح تيسا منذ ذلك الوقت ..


قدم علي ابن علقمة النحوي ابن أخ فقال له : ما فعل أبوك ؟ قال : مات ،
قال : ومـــا فعلت علّته ؟ قال : ( ورمت قدميه ) .
قال : قل قدماه . قال فارتفع الورم إلى ركبتاه .
قال : قل : ركبتيه . فقال : دعني يا عم فما موت أبي بأشد علي من نحوك هــــــــذا ...!





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأحد ديسمبر 27, 2015 6:59 pm

قيل بأن الحجاج بن يوسف الثقفى ( ت 95 هـ ) خرج يوما متنزها ، فلما فرغ من نزهته صرف عنه اصحابه وانفرد بنفسه ، فإذا هو بشيخ من بني عجل ، فقال له : من أين أيها الشيخ ؟
قال من هذه القرية .
قال : كيف ترون عمالكم ؟
قال : شر عمال ، يظلمون الناس ، ويستحلون أموالهم .
قال : فكيف قولك في الحجاج ؟
قال : ذاك ما ولى العراق شرٌّ منه ، قبَّحه الله ، وقبَّح من استعمله .
قال : أتعرف من أنا ؟
قال : لا .
قال : أنا الحجاج .
قال : جعلتُ فداك ، أو تعرف من أنا ؟
قال : لا .
قال : فلان بن فلان ، مجنون بني عجل ، أُصرع في كل يوم مرتين ،
فضحك الحجاج منه ، وأمر له بصلة





قيل لهند بنت الخُسّ الإيادي ــ وكانت من حكيمات العرب البليغات ،، (يقال إنها حضرت سوق عكاظ ) ـــ : أي النساء أحب إليك؟
قالت: البيضاءُ العَطِرةُ، كأنَّها لَيْلةُ قَمِرَةٌ.
قيل: فأيهن ابغض إليك؟
قالت: العنْفُصُ القَصِيرة، التي إن استنطقْتَها سكتَتْ، وإنْ سكَتَّ عنها نطقَتْ .
[العِنْفِصُ، بالكسر: المرأةُ البَذيئَةُ ،قليلةُ الحياءِ، قليلةُ الجسمِ، كثيرةُ الحركةِ، والدَّاعِرَةُ الخَبِيثَةُ، والقَصِيرَةُ المُخْتَالَةُ المعْجِبَةُ] .






يا من يذكّرني بعهد أحبتي .. طاب الحديث بذكرهم ويطيب .
أعد الحديث علّي من جنباته .. إن الحديث عن الحبيب حبيب !


أُعاتِبُ دَهراً لاَ يلِينُ لعاتبِ
وأطلبُ أَمناً من صُرُوفِ النَّوائِبِ
وتوعِدُني الأَيَّامُ وعداً تَغرُّني
وأعلمُ حقاً أنه وعدُ كاذبِ
"عنترة بن شداد"






فيا ليتَ أنّ الدّهر يدني أَحبّتي
إليَّ كما يدني إليّ مصائبي
وليت خيالاً منكِ يا عبل طارقاً
يرى فيضَ جفني بالدموعِ السواكبِ
"عنترة بن شداد"








تعبتُ أبحث عن مَأوى ألوذُ به
من وَحشة الأملِ المَحفوف بالخطرِ
أعدتُ ترتيبَ تاريخي فأدهشني
أنّي أموتُ مِراراً دونما أثرِ!
"محمد البغدادي"








أرقٌ على أرقٍ ومثلي يأرقُ
وجوى يزيدُ وعبرةٌ تترقرقُ
جهدُ الصبابةِ أن تكون كما أُرى
عين مسهدةٌ وقلب يخفقُ
المتنبي






لقد غَمُضَ الغَدُ عن العقولِ ودَقَّ شخصُه عن الأنظارِ ،حتى لو أنَّ إنساناً رَفَعَ قدمَه ليضعَها فى خروجهِ من باب قصرهِ لا يدرى أ يضعها على عتبة القصر ، أم على حافة القبرِ ؟
*دقَّ شخصُه عن الأنظار : غَمُضَ خَفِى أو تنكَّر وتلفَّع لدهائه
[ كـ : النظرات ، مصطفى لطفى المنفلوطى ، مقال الغد ، طـ : دار الصفوة ،صـ57]





هنا كنَّا تلاقينا
فناجى الحبّ قلبينا
وفي يوم سعى واشٍ
فأمسى وصلنا بينا
وضعنا في متاهاتٍ
حيارى رغم أنفينا!
"محمّد علي الهاني"






قد كان لي وطنٌ أبكي لنكبته
واليوم لا وطنٌ عندي ولا سكنُ
ولا أرى في بلادٍ كنت أسكنها
إلا حُثالة ناس قاءها الزمنُ !





أحبّك في القنوط وفي التمنّي
كأنّي منك صرت وأنت منّي
أحبّك فوق ما وسعت ضلوعي
وفوق مدى يدي وبلوغ ظنّي
"أمين نخلة"






حطَمْتُ اليَراعَ فلا تَعْجَبِي
وعفتُ البَيانَ فلا تَعتبي !
فلا تَعذُليني لهذا السّكوتِ
فقد ضاقَ بي منكِ ما ضاقَ بي!
* اليراع :القلم ،عفت :محوت ،العذل :اللوم
"حافظ إبراهيم"





طعتكَ يا إبليسُ سبعينَ حجّةً
فَلما انتهى شيبي، وتمّ تمامي
فَررتُ إلى ربي، وأيقنتُ أنني
مُلاقٍ لأيام المنونِ حِمَامي !
*الحِمام : الموت ،يقصد بالمَنون :الدهر
"الفرزدق"


دعوا الوشاة َ وما قالوا وما نقلوا
بيني وبينكمُ ما ليسَ ينفصلُ
لكمْ سرائرُ في قلبي مخبأة ٌ
لا الكتبُ تنفعني فيها ولا الرسلُ
"بهاء الدين زهير"




سأبكي على ما فاتَ منّي صَبابة
وأندبُ أيّام السرور الذواهبِ
وأمنع عيني أن تلذّ بغَيركم
وإنّي وإنْ جَانَبْتُ غَيْرُ مُجانِبِ
"قيس بن الملوح"








هجرتك حتّى قيل لا يعرف الهوى
وزرتك حتّى قيل ليس له صبرُ
فيا حبّذا الأحياء ما دمت فيهم
ويا حبّذا الأموات ما ضمّك القبرُ!
"أبوصخر الهذلي"








يا صبح، ما للشّمس غير مضيئةٍ
يا ليل، ما للنّجم غير مبين ؟
يا نار، ما للنار بين جوانحي
يا نور، أين النّور ملء جفوني؟
"علي محمود طه"





ففي كل حرب ٍ ثمَّ حقٌّ وباطلُ
وفي الحب لا هذا ولا ذاكَ واضحُ
فإن قالَ لا أهوى، فليسَ بصادقٍ
وإن قالَ أهوى أخجلتهُ المذابحُ
"تميم البرغوثي"





مـا لقلبـي كلمـا هبـت صبـا "" عاده عيـدٌ مـن الشـوق جديـد
جلـب الهـم لــه والوصـبـا "" فهو للأشجان فـي جهـدٍ جهيـد
كـان فـي اللـوح لـه مكتتـبـا "" قـولـه : إن عـذابـي لشـديـد
‫‏لسان الدين الخطيب‬





هيهات أن أنسى هواك و كلّما
حاولت أن أنسى ذكرتك مغرما
يا للشجون و كيف أنسى والأسى
يقتات أوصالي و ينتزف الدّما
"عبدالله البردوني"








الحرية شمس يجب أن تشرق فى كل نفس ، فمن عاش محروما منها ; عاش فى ظلمة حالكة ، يتصل أولها بظلمة الرحم ، وآخرها بظلمة القبر
مقال الحرية
المنفلوطي




يقول مصطفى لطفى المنفلوطى :
" لاسبيلَ إلى السعادة فى الحياة إلا إذا عاش الإنسان فيها حرًّا مطلقاً ، لايسيطر على جسمه وعقله ونفسه ووجدانه وفكره مسيطرٌ إلا أدبَ النفس "




شوقٌ إليكِ تَفيضُ منهُ الأدمع
وجوىً عليك تضِيق منه الأضلعُ
وهوى تجدّدهُ اللّيَالي كُلّما
قَدُمتْ، وتُرْجعُهُ السّنُونَ، فيرْجعُ!
"البحتري"









أخي واللهِ قد مُلِىء الوِطابُ
وداخَلَنِي بصُحبتِكَ ارتيابُ
رَجَوتُكَ مَرّة ً وعَتَبتُ أُخرى
فلاَ أجْدَى الرَّجاءُ ولا العِتابُ
نَبَذْتَ مَوَدّتي فاهْنَأْ ببُعدي
فآخِرُ عَهدِنَا هذَا الكتابُ
"حافظ إبراهيم"








وقالوا لو تشاء سلوت عنها
فقلتُ لهمْ فانِّي لا أشَاءُ
لها حب تنشأ في فؤادي
فليس له-وإنْ زُجِرَ- انتِهاءُ
'' قيس بن الملوح ''






رأيتُ أَقَلَّ الناسِ هَمَّا أشدَّهُم
قُنُوعاً وأرْضاهُم بِمَا هُو فيـهِ
ولا خيرَ فيمن ظلَّ يَبغى لنفْسِه
من الخيـرِ مـالا يبتغـى لأخيـه
'' أبو العتاهية ''








إذا مـا أرادَ المـرءُ إكـرامَ نَفْسِـهِ
ورعَاهـا ووقَّاهـا القبيـحَ وزيَّنـا
أليسَ إذا هانتْ على المرءِ نَفْسُهُ
ولم يرْعَها كانت على الناسِ أهْوَنا
'' أبو العتاهية ''






متى تُمسي وتُصبح مستريحًا
وَأََنْتَ الدَّهرَ لا ترضى بحالِ
وقد يجري قليل المال مجرى
كثير المال في سَدِّ الخلالِ
إذا كان القليل يسدُّ فقري
ولم أجدْ الكثير فلا أبالي
'' أبو العتاهية ''








ما أسرعَ الأيَّامَ فِي الشَّهرِ
وأسرعَ الأشهُرَ في العُمْرِ
لَيسَ لمَنْ لَيْسَتْ لَهُ حيلَة ٌ
مَوْجودَة ٌ، خَيرٌ من الصّبرِ
فاخطُ مع الدَّهْرِ عَلَى مَا خَطَا
واجْرِ معَ الدَّهْرِ كمَا يجرِي
'' أبو العتاهية ''






أُحِبُّ الْفَتَى يَنْفِي الْفَوَاحِشَ سَمْعُهُ
كَأَنَّ بِهِ عَنْ كُلِّ فَاحِشَةٍ وَقْرَا
سَلِيمُ دَوَاعِى النَّفسِ لا باسطاً أذى
ولامانعاً خيراً ولاقائلا هُجْرا
'' أبو العتاهية ''









خيرُ إخوانكَ المشاركُ في المرِّ وأيْنَ الشَّرِيكُ في المر أَيْنَا
الذي إن شهدت سرَّك في الحــيّ وإِنْ غبْتَ كانَ أذْناً وعيْنَا
مثلَ حرّ الياقوت إن مسَّه النَّا رُ جَلاه البلاَءُ فازداد زَيْنا
أنتَ في معشر إذا غبت عنهم بدَّلُوا كلَّ ما يَزِينُكَ شَيْنا
وإذا ما رأوكَ قالوا جميعاً أنتَ من أَكرَم الرجال علينا
ما أرى للأنامِ وداً صحيحاً عاد كل الأَنام زُوراً وَمَيْنَا
'' بشار بن برد ''






إِذا بلغ الرأيُ المشورة فاسْتَعِن
بِرأي نصِيحٍ أونصِيحَة ِ حَازِمِ
ولا تَجْعل الشُّورَى عليك غَضَاضَة
ًفإن الخوَافِي قُوَّة ٌ لِلْقَوَادِم
''بشار بن برد ''






وأَحسنُ منكَ لم ترَ قطُّ عيني
وَأجْمَلُ مِنْكَ لَمْ تَلِدِ النّسَاءُ
خلقتَ مبرءاً منْ كلّ عيبٍ
كأنكَ قدْ خلقتَ كما تشاءُ
"حسان بن ثابت"





فَرَضَ الحبيبُ دلالَهُ وتمنَّعا
وأبى بغيرِ عذابِنا أنْ يقنَعا!
ما حيلتي وأنا المكبَّلُ بالهَوَى
ناديتُهُ فأصرَّ ألا يسمعا
وعَجِبْتُ مِنْ قلبٍ يَرِقُّ لظالمٍ
ويُطيقُ – رغمَ إبائِهِ – أنْ يخضعا
فأجابَ قلبي: لا تَلُمْني؛ فالهوى
قَدَرٌ وليسَ بأمرِنا أنْ يُرْفعا!
والظُّلْمُ في شَرْعِ الحبيبِ عدالةٌ
مهما جَفَا كنتُ المحبَّ المُولعا
"مانع سعيد العتيبة"









بكيت على الشباب بدمع عيني
فلم يغن البكاء ولا النحيبُ
ألا ليت الشباب يعود يوماً
فأخبره بما فعل المشيب
"أبوالعتاهية"







ماذا جنيت عليهم، أّيها القلم
والله ما فيك إلاّ النّصح والحكمُ
إنّي ليحزنني أن يسجنوك وهم
لولاك في الأرض لم تثبت لهم قدمُ
"إيليا أبو ماضي"






قالوا : "المرء حيث يجعل نفسه" وقالوا : "يُظنُّ بالمرء ما ظُنَّ بقرينه" وقالوا : "المرء بشكله ، والمرء بأليفه"
[رسائل الجاحظ ١٢٦/١]





والحاسد مخذول وموزور ، والمحسود محبوب ومنصور والحاسد مهموم ومهجور ، والمحسود مغشي ومسرور.
[فصول مختارة من كتب الجاحظ ص ١٤٠]







يا صبحُ: ما للشّمس غير مضيئةٍ
يا ليل :ما للنّجم غير مبين ؟
يا نار : ما للنار بين جوانحي
يا نور : أين النّور ملء جفوني؟
"علي محمود طه"






تأبى صروفُ الليالي أن تديمَ لنا
حالاً فصبراً إِذا جاءتك بالعجبِ
إن كان نفسكَ قد منّتك كاذبةً
دوامَ نُعمَى فلا تغتَرَّ بالكَذِبِ
"الطغرائي"






لا يقال للإسراع في السير إهطاع : إلا إذا كان معه خوف ، ولا إهراع : إلا إذا كان معه رعدة ، وقد نطق القرآن بهما.
[فقه اللغة وسر العربية ٤٨/١]






قال بعض العرب في دعائه على رجل : رماه الله بدينه . أي : بالموت ، لأنه دين على كل أحد.
[كناية الأدباء وإشارات البلغاء ص ١٩١]






وقيل : رُبَّ محنةٍ حدثت عن لحظة ، ورُبَّ حرب جُنيت من لفظة.
[الجليس الصالح الكافي ٢٢٦/١]






والمليّ : القطعة من الدهر الطويلة ، قال الله جلَّ وعزَّ : {واهجرني ملياً}.
[صناعة الكتاب ص ١١٥]






قيل لابن المبارك : إلى متى تكتب ؟ فقال : لعل الكلمة التي تنفعني لم أكتبها بعد.
[الكشكول للعاملي ٣٣/١]







فالشيء إن لم تكن له بداية ، لا تنتظر له نهاية.
[أبدع الأساليب ص ١٩٢]











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 5
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 13انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, ... 11, 12, 13  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: