الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 5, 6, 7 ... 11, 12, 13  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الإثنين يناير 11, 2016 5:48 pm

معاني الظن كما وردت في اللغة
فأوّل ذلك الظَنّ يقع على معانٍ أَربعة: معنيان متضادَّان: أَحدُهما الشكّ، والآخر اليقين الَّذي لا شكَّ فيه. فأَمَّا معنى الشكّ فأَكثر من أَن تُحْصَى شواهدُه. وأَمَّا معنى اليقين فمنه قول الله عزَ وجلّ: وأَنَّا ظَننَّا أَنْ لَنْ نُعْجِزَ في الأَرْضِ ولَنْ نُعْجِزَهُ هرَباً، معناه عَلِمْنَا. وقالَ جلَّ اسمه: ورَأَى المُجْرِمُونَ النَّارَ فظَنُّوا أَنَّهُمْ مُواقِعُوها، معناه فعلِموا بغير شكّ، قال دُرَيْد، أَنشدناه أَبو العباس:
بأَن تَغْتَزُوا قَوْمي وأَقعدَ فيكُم ... وأَجْعَلَ مِنِّي الظَّنَّ غَيْباً مُرَجَّما
معناه: وأَجعل منِّي اليقين غيباً، وقالَ عديّ بن زيد:
أُسْنِدُ ظَنِّي إِلى المَلِيكِ ومَنْ ... يَلْجَا إِلَيْه فلَمْ ينَلْه الضّرّْمعناه: أُسْنِدُ علمي ويقيني. وقالَ الآخر:
رُبَّ هَمٍّ فَرَّجْتُه بعَزِيمٍ ... وغيوبٍ كَشَّفْتُها بظُنُونِ
معناه: كشفتها بيقين وعلم ومعرفة؛ والبيت لأَبي دواد. وقالَ أَوْس بن حَجَر:
فَأَرْسَلْتُه مُسْتَقِينَ الظَّنِّ أَنَّهُ ... مخالطُ ما بين الشَّراسِيف جَائفُ
معناه: مستقِين العلم. والمعنيان اللَّذان ليسا متضادَّين: أَحدُهما الكذب، ولآخر التّهمة، فإِذا كان الظنّ بمَعْنَى الكذب قلت: ظَنَّ فلان، أَي كَذَب، قال الله عزَ وجلّ: إِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ، فمعناه: إِنْ هُمْ إِلاَّ يكذبون؛ ولو كان على معنى الشكّ لاستوفَى منصوبَيْهِ، أَو ما يقومُ مقامَهما. وأَمَّا معنى التّهمة فهو أَن تقول: ظننت فلاناً، فتستغنيَ عن الخبر، لأَنَّكَ اتَّهمته، ولو كان بمَعْنَى الشكّ المحْض لم يُقْتَصرْ به على منصوب واحد.
ويُقالُ: فلان عندي ظَنِين، أَي متَّهم، وأَصله مَظْنون، فصرِف عن مفعول إِلى فعيل، كما قالوا: مطبوخ وطبيخ، قال الشَّاعر:
وأَعْصِي كلَّ ذِي قُرْبَى لَحَاني ... بجَنْبك فَهْو عندي كالظَّنينِ
وقالَ الله عزَ وجلّ: ومَا هُوَ على الغَيْنِ بِظَنِين، فيجوز أَن يكون معناه: بمتَّهم. ويجوز أَن يكون معناه: بضعيف، من قول العرب: وَصْلُ فلان ظَنون، أَي ضعيف، فيكون الأَصل فيه: وما هو على الغيب بظَنون، فقلَبوا الواو ياءً، كما قالوا: ناقةٌ طَعُوم وطَعِيم، للَّتي بين الغَثَّة والسَّمينة؛ في حروف كثيرة يطول تعديدها وإِحصاءها.
وقالَ أَبو العباس: إنَّما جاز أن يقع الظّن على الشَّكّ واليقين؛ لأَنه قولٌ بالقلْب؛ فإِذا صَحَّت دلائل الحق، وقامت أَماراتُه كان يقيناً، وإِذا قامت دلائلُ الشَّكّ وبطلتْ دلائلُ اليقين كان كَذِباً، وإِذا اعتدلت دلائلُ اليقين والشَّكّ كان على بابه شَكًّا لا يقيناً ولا كذباً.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الإثنين يناير 11, 2016 5:50 pm

‏القول‬ في العامل في الاسم المرفوع بعد (لولا)
*الكوفيون: (لولا): ترفع الاسم بعدها , نحو : لولا زيدٌ لأكرمتك.
البصريون : الاسم المرفوع بعدها يرتفع بالابتداء
*حجج الكوفيين..
1-(لولا) نائبة عن الفعل الذي لو ظهر لرُفع الاسم.تقدير الكلام في قولنا: لولا زيدٌ لأكرمته, هو : أو لم يمنعني زيدٌ من إكرامك لأكرمتك.تمّ حذف الفعل تخفيفاً, وزادوا(لا) على (لو) فصارا بمنزلة حرف واحد.* هذا الحذف والتعويض شبيه بقول العرب: أمّا أنت منطلقاً انطلقت.والتقدير :أن كنت منطلقاً انطلقت معك , وقال الشاعر:أبا خراشة أمّا أنت ذا نفر*** فإنّ قومي لم تأكلهم الضبُعُوالتقدير: أن كنت ذا نفر.حُذِفَ الفعل (كان) وعوّض عنه بـ (ما) : أن, ما, تَ ذان نفر.و قُلِبَ الضمير المتصل( التاء المتحركة) إلى ضمير منفصل (أنت).وأدغمت (ما) مع (أنْ) فأصبح (أمّا).*والتعويض عن الفعل بـ (ما) شبيه بالتعويض من ياء النسبة بالألف في قولنا (يماني) ,فالأصل أن نقول (يمنيٌّ ) ,فحذفوا إحدى الياءين , وعوضوا منها ألفاً بعد الميم .والذي يدل على أنها عوض من الفعل انه لايجوز ذكر الفعل معها, لئلا يُجمع بين العوض والمعوض.
2- الذي يدل على أن الاسم يرتفع بها دون الابتداء, أنّ (أنّ) إذا وقعت بعدها كانت مفتوحة , كقولك : لولا أنّ زيداً ذاهبٌ لأكرمتك, ولو كانت في موضع الابتداء, لوجب كونها مكسورة, فلمّا وجب الفتح دلّ على صحة ما ذهبنا إليه.
حجج البصريين ..
1-الاسم بعدها يرتفع بالابتداء, لأنّ (لولا) حرف غير مخص, والحرف لا يعمل إلا إذا كان مختصاً ,و( لولا) تدخل على الاسم وتدخل على الفعل, كقول الشاعر:لادرَّ درُّك إنّي قد رَمَيْتُهُمُ *** لولا حُدِدْتَ ولا عُذْري لِمحَدْودِفقال(لولا حُدِدْتَ) فدخلت على الفعل, فدلّ على أنها لا تختص, فوجب ألّا تكون عاملة وجب أن يكون الاسم بعدها مرفوعاً بالابتداء.
2- إن ما قدّره الكوفيون في الكلام: لو لم يمنعني زيد لأكرمتك , أنه لو كان كذلك لكان ينبغي أن يعطف عليها بـ (ولا) , لأن النفي يعطف عليه بــ(ولا), كقوله تعالى ((وما يستوي الأعمى والبصير ولا الظلمات ولا النور))فلما لم يجز أن يقال: لولا أخوك ولا أبوك , دلّ على فساد ما ذهبوا إليه .الحكم ...
1-الصحيح ما ذهب إليه الكوفيون.
2- أما الجواب عن كلمات البصريين .**قولهم :" إن الحرف يعمل إذا كان مختصا , و(لولا) غير مختص".قلنا : لا نسلّم أنّ (لولا) غير مختص.** قولهم :" إنه يدخل على الفعل كما قال الشاعر: لولا حُدِدت"قلنا (لو) التي في البيت ليست مركبة مع (لا) كما هي مركبة مع (لا) في قولك: لولا زيد لأكرمتك , وإنما (لو) حرف باقٍ على أصله من الدلالة على امتناع الشيء لامتناع غيره, و(لا) معها بمنزلة(لم) ,لأن (لا) مع الماضي بمنزلة (لم) مع المستقبل.فقوله (لولا حُددت,بتقدير : لو لم أُحدّ,فدلّ على أن (لولا) هي ليست (لولا) التي وقع فيها الخلاف,فدلّ على أنها مختصة بالأسماء دون الأفعال , فوجب أنّ تكون عاملة.** قولهم :" لو كانت (لولا) هي العاملة على تقدير : لو لم يمنعني زيد , لكان فيها معنى الجحد , وكان ينبغي أن يعطف عليها بـ(ولا) ، لأن النفي يعطف عليه بــ(ولا) ".قلنا :إنما لم يجز ذلك لأنّ (لولا) مركبة من (لو+لا) فلما رُكبتا خرجت (لو) من حدها , وخرجت (لا) من الجحد , إذ ركبتا فصيرتا حرفاً واحداً, فإنّ الحروف لإذا ركب بعضها مع بعض تغير حكمها الأول, وحدث لها بالتركيب حكم آخر , كما قلنا في (لولا) بمعنى التحضيض, فلهذا لم يجز العطف عليها بـ(ولا)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الإثنين يناير 11, 2016 5:56 pm

عن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - قال: كنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في سفر فكنا إذا علونا كبّرنا، فقال: اربعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصمَّ ولا غائباً، تدعون سميعاً بصيراً قريباً . ثم أتى علي وأنا أقول في نفسي: لا حول ولا قوة إلا بالله، فقال لي: يا عبد الله بن قيس، قل: لا حول ولا قوة إلا بالله، فإنها كنز من كنوز الجنة ) رواه مسلم .
المعنى الإجمالي
لم يكن النبي – صلى الله عليه وسلم – يترك موقفاً يجد فيه سبيلاً لتعليم أصحابه أمراً من أمور الدين إلا فعل، وفي هذا الحديث نموذج للتعليم بالموقف، حيث رأى أصحابه يطبقون ما علموا من هديه من التكبير عند صعود مرتفع كجبل وتل ونحوهما، إلا أنهم يرفعون أصواتهم رفعا مبالغا فيه، فلم ينكر عليهم – عليه السلام – تكبيرهم وإنما أنكر رفع أصواتهم رفعاً زائداً، فنبههم على أنه لا حاجة لذلك، فإن الله وإن علا على عرشه، إلا إن علمه محيط بكل شيء، يسمع كل مسموع، ويبصر كل مرئي، لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء، فلا مبرر لرفع الصوت، وإنما يكفي أن ينادي الإنسان بقلبه أو بلسانه ليسمع الله نداءه، ويجيب دعاءه .
لا حول ولا قوة إلا بالله

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الثلاثاء يناير 12, 2016 12:09 pm

أمسيتُ مثلَ الشَّمْعِ: يُشرِقُ
نورُهُ والنَّارُ في أحشائِه تَتَلهَّبُ

حَيرانَ، وجْهِي للَّتجُّمِل ضاحِكٌ
طَلْقٌ، وقَلبي للهموم مقَطِّبُ

ابن منقذ






ترتيب أحوال المريض في اللغة :
(عليل) ثم (سقيم ومريض) ثم (وَقِيذ) ثم (دَنِف) ثم (حَرِض ومُحْرَض) وهو الذي لاحيّ فيُرجى ولاميت فيُنسى.
(لسان العرب





أمَّــــــــــاهُ ....
أمَّاهُ .. لا تيأسي فَالله يرعانا
وفيضُ إحسانهِ في البؤس يغشانا
ثقي به والبسي ثوبَ الرِّضا وخذي
من الخضُوع له نهجاً وعنوانا
كلُّ الأمورِ التي تأتي يقدِّرها
ربي وما شاءَهُ في أمرنا كانا
أمّاهُ ماقيمةُ الدنيا إذا عصفتْ
بها الظنونُ وصارَ المرءُ حيرانا
وطَّنتُ قَلْبي على حَمل الهموم فَما
يعضُّه البؤس إلا زادَ إيمانا
منك استقيتُ صمودي في الحياةِ فما
أعلنتُ يأساً ولا أعلنتِ خذلانا
مضيتُ في رحلتي والقيظُ ملتهبٌ
فكنتِ ظلاً على دربي وأغصانا
وكنتِ في ظُلمتي نوراً أسيرُ بهِ
وفي صحارى الأسى ورداً وريحانا
أمَّاهُ ياسرَّ ألحاني ومصدرها
ونبعَ قلبي إذا ما صرتُ ظمآنا
يانبضةً في فؤاد الشعرِ ماعرفتْ
غدراً ولا عرفتْ للفضل نُكرانا
ياخاطراً في خيال الحبِّ مؤتلقاً
يندى شموخاً وتحناناً وعرفانا
أماهُ كلُّ الجراحاتِ التي اشتعلت
تهونُ لكنَّ جرحَ البعدِ ماهانا
اللهُ يعلم كم اضنيتُ من ألمٍ
قلبَ النشيدِ وكم قد بتُّ سهرانا
منكِ ابتدأتُ مسيري في الوجودِ ومِنْ
ينبوعِ عطفكِ صار القلبُ ريَّانا
على ذراعيكِ جاوزتُ الطفولةَ في
أمنٍ وكان ربيعُ العمرِ هتَّانا
عبرتُ لجّةَ ضعفي دونما تعبٍ
وكنتِ لي زورقاً فيها ورُبَّانا
أماهُ لاتجزعي فالظالمون لهم
يومٌ سيجعلهم صُمّاً وعُميانا
إنْ كانَ مولاهم الشيطانُ يدفعهم
إلى الضغائنِ فالرحمنُ مولانا
عبدالرحمن العشماوي
الرياض ٢٣ / ٨ / ١٤٠٤هـ


تَـعَبُ كُـلّها الـحَياةُ فَـمَا أعْجَـبُ *** إلاَّ مِـنْ راغِبٍ في ازْدِيادِ
إنَّ حُـزْناً فـي سَاعَةِ المَوْتِ أضْعَا *** فُ سُـرُورٍ فـي سَـاعَةِ الـميلادِ
(المعري)






(مَعَ) تُعرب ظرفَ زمانٍ أو مكانٍ، وما بعدها مضافاً إليه،
إلا إذا نُوِّنَتْ بالنصب، (معاً)، فتعرب حالاً.
أمثلة:
1 ـ استيقظت معَ شروق الشمس
2 ـ تجولتُ معَ أصدقائي.
3 ـ حضر الطلابُ معاً.
فـ: (مَعَ) في الجملة الأولى والثانية ظرفٌ، وفي الجملة الثالثة حالٌ.




ﺇﺫﺍ ﻗﻨﻊَ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﺑﺬﻣﻴﻢِ ﻋﻴﺶِ *** ﻭَﻛﺎﻥَ ﻭَﺭﺍﺀَ ﺳَﺠْﻒٍ ﻛﺎﻟﺒَﻨﺎﺕ
ﻭَﻟﻢْ ﻳَﻬْﺠُﻢْ ﻋﻠﻰ ﺃُﺳْﺪِ ﺍﻟﻤﻨَﺎﻳﺎ *** ﻭَﻟﻢْ ﻳَﻄْﻌَﻦْ ﺻُﺪُﻭﺭَ ﺍﻟﺼَّﺎﻓِﻨﺎﺕ
ﻭﻟﻢ ﻳﻘﺮِ ﺍﻟﻀﻴﻮﻑَ ﺇﺫﺍ ﺃﺗﻮﻩُ *** ﻭَﻟَﻢْ ﻳُﺮْﻭِ ﺍﻟﺴُّﻴُﻮﻑَ ﻣﻦَ ﺍﻟﻜُﻤﺎﺓ ِ
ﻭﻟﻢْ ﻳﺒﻠﻎْ ﺑﻀﺮﺏِ ﺍﻟﻬﺎﻡِ ﻣﺠﺪﺍً *** ﻭﻟﻢْ ﻳﻚُ ﺻﺎﺑﺮﺍً ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺋﺒﺎﺕِ
ﻓَﻘُﻞْ ﻟﻠﻨَّﺎﻋﻴﺎﺕِ ﺇﺫﺍ ﺑﻜَﺘﻪُ *** ﺃَﻻ‌ ﻓﺎﻗْﺼِﺮْﻥَ ﻧَﺪْﺏَ ﺍﻟﻨَّﺎﺩِﺑﺎﺕِ
ﻭﻻ‌ ﺗﻨﺪﺑﻦَ ﺇﻻ‌َّ ﻟﻴﺚَ ﻏﺎﺏٍ *** ﺷُﺠﺎﻋﺎً ﻓﻲ ﺍﻟﺤُﺮﻭﺏِ ﺍﻟﺜَّﺎﺋِﺮﺍﺕِ
ﺩَﻋﻮﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﺃﻣُﺖ ﻋﺰﻳﺰﺍً *** ﻓَﻤﻮْﺕُ ﺍﻟﻌِﺰِّ ﺧَﻴﺮٌ ﻣﻦ ﺣَﻴﺎﺗﻲ
ﻟﻌﻤﺮﻱ ﻣﺎ ﺍﻟﻔﺨﺎﺭُ ﺑﻜﺴْﺐ ﻣﺎﻝٍ *** ﻭﻻ‌ ﻳُﺪْﻋﻰ ﺍﻟﻐَﻨﻲُّ ﻣﻦَ ﺍﻟﺴُّﺮَﺍﺓ ِ
ﺳﺘﺬﻛُﺮﻧﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻊُ ﻛﻞَّ ﻭﻗﺖٍ *** ﻋﻠﻰ ﻃُﻮﻝِ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ِ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤَﻤﺎﺕ
ﻓﺬﺍﻙَ ﺍﻟﺬِّﻛْﺮُ ﻳﺒْﻘﻰ ﻟَﻴْﺲَ ﻳَﻔْﻨﻰ *** ﻣَﺪﻯ ﺍﻷ‌َﻳَّﺎﻡ ﻓﻲ ﻣﺎﺽٍ ٍ ﻭﺁﺕ
عنترة بن شداد





قل : بُيوت .. ( بضم الباء ) .

ولا تقل : بِيوت .. ( بكسر الباء ) .

قال تعالى : " فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ "






حلم معن بن زائدة
**************
تذاكر جماعة فيما بينهم أخبار معن بن زائدة، وما هو عليه من وفرة الحلم ولين الجانب، وأطالوا في ذلك.
فقام أعرابي وآلى على نفسه أن يغضبه، فقالوا: إن قدرت على إغضابه فلك مئة بعير!!!
فانطلق الأعرابي إلى بيته، وعمد إلى شاة له فسلخها ثم ارتدى بإهابها، جاعلاً باطنه ظاهره، ثم دخل على معن بصورته تلك، ووقف أمامه طافح العينين، تارة ينظر إلى السماء وتارة إلى الأرض، ثم قال:
(أتذكر إذ لِحافُكَ جلد ُ شاةٍ ** وإذْ نعلاكَ من جلدِ البعيرِ)
قال معن: أذكر ذلك ولا أنساه يا أخا العرب ، فقال الأعرابيّ:
(فسبحان الذي أعطاك مُلكاً **وعلمَّك الجلوس على السريرِ)
فقال مَعْن: سبحانه وتعالى.
فقال الأعرابيُّ:
(فلستُ مسَّلِماً ما عشْتُ حيا ً** على مَعْنٍ بتسليمِ الأميرِ)
قال مَعْن: إن سلَّمْتَ رددنا عليك السلام، وإن تركت فلا ضيْرَ عليك.
فقال الأعرابيُّ:
(سأرحل عن بلادٍ أنت َ فيها ** ولو جارَ الزمان ُ على الفقيرِ)
فقال مَعْن: إن أقمت بيننا فعلى الرَّحْب والسَّعة ، وإن رحلت عنا فمصحوبا ً بالسلامة.
فقال الأعرابيُّ وقد أعياه حِلْمُ مَعْنٍ:
(فجُدْ لي يا بن ناقِصَةٍ بمالٍ ** فإني قد عزمتُ على المسيرِ)
فقال مَعْن: أعطوهُ ألف َ دينار، فأخذها وقال:
(قليلٌ ما أَتَيْتَ بهِ وإني** لأطمعُ منك بالمالِ الكثيرِ)
(فثنِّ فقد أتاك المُلْكُ عفواً ** بلا عقلٍ ولا رأيٍ منيرِ)
فقال مَعْن: أعطوهٌ ألفاً ثانياً. فتقدَّم الأعرابي إليه وقبَّل يديه ورجليه
وقال:
(سألْتُ الجودَ أن يبقيك َ ذُخْراً ** فما لك في البريةِ من نظيرِ
فمنك الجودُ والإفْضالُ حقاً ** وفَيْضُ يديْك كالبحرِ الغزيرِ)
فقال مَعْنُ: أعطيناه على هجونا ألفين، فأعطوه على مدحنا أربعة آلاف!!!
فقال الأعرابي ُّ: جُعِلْتُ فداك، ما فعلْتُ ذلك إلاّ لمئة بعير جُعِلَتْ على إغضابك
فقال مَعْن: لا خوف عليك، ثم أمر له بمئتي بعيرٍ، نصفها للرهان والنصف الآخر له
فانصرف الأعرابيُّ داعياً شاكراً!!!








صُنِ النَفسَ وَاِحمِلها عَلى ما يزيِنُها ***
تَعِش سالِماً وَالقَولُ فيكَ جَميلُ
وَلا تُرِينَّ الناسَ إِلّا تَجَمُّلاً ***
نَبا بِكَ دَهرٌ أَو جَفاكَ خَليلُ
وَإِن ضاقَ رِزقُ اليَومِ فَاِصبِر إِلى غَدٍ***
عَسى نَكَباتِ الدَهرِ عَنكَ تَزولُ
يَعِزُّ غَنِيُّ النَفسِ إِن قَلَّ مالُهُ ***
ويَغنى غَنِيُّ المالِ وَهوَ ذَليلُ
وَلا خَيرَ في وِدِّ اِمرِئٍ مُتَلَّونٍ ***
إِذا الريحُ مالَت مالَ حَيثُ تَميلُ
جَوادٌ إِذا اِستَغنَيتَ عَن أَخذِ مالِهِ ***
وَعِندَ اِحتِمالِ الفَقرِ عَنكَ بَخيلُ
فَما أَكثَرَ الإِخوان حينَ تَعدّهُم ***
وَلَكِنَهُم في النائِباتِ قَليلُ








المحلل والمحلل له (لمن يطلق طلاق بائن بينونة كبرى): عَنْ عَلِىٍّ رضى الله عنه - أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لَعَنَ اللَّهُ الْمُحَلِّلَ وَالْمُحَلَّلَ لَهُ ».رواه أبو داوود





ما تمَّ عِلمٌ ولا حِلمٌ بلا أدبٍ ... ولا تجاهلَ في يومٍ حليمانِ
.
وما التَّجاهلُ إلا ثوبُ ذِي دَنَسٍ ... وليسَ يَلْبَسُه إلا سفيهانِ
.
الأدب والمروءة لصالح بن جناح اللخمي ص27










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الثلاثاء يناير 12, 2016 12:42 pm

" الحطيئة "
.
وإِنِّي قد عَلِقْتُ حِبالَ قَوْمٍ ... أَعانَهُمُ على الحَسَبِ الثَّراءُ
.
إِذا نَزَلَ الشِّتاءُ بِجارِ قَوْمٍ ... تَجَنَّبَ جارَ بَيْتِهِمُ الشِّتاءُ
.
هم الآسونَ أمَّ الرأس لمَّا ... تَوَاكَلَها الأطِبَّةُ والإِساءُ
.
الكامل للمبرد (ت285هـ) ج2 ص724
.
الآسي : الطبيب ، الإساء : الدواء .أمّ الرأس: الجلدة التي يكون فيها الدماغ. وتواكلها الأطبةُ: اتكل بعضهم على بعض.





وكانَ الحُطَيئةُ في حبسِ عمرَ بنِ الخطاب رحمه الله ، باسْتِدْعاءِ الزِّبْرِقان
.
عليه في هذه القصة ، ولِعُمرَ يقول :
.
ماذا تَقُولُ لأَفْراخٍ بِذِي مَرَخٍ ... حُمْرِ الحَواصِلِ لا ماءُ ولا شَجَرُ
.
أَلْقَيْتَ كاسِبَهمْ في قَعْرِ مُظْلِمَةٍ ... فاغْفِرْ، عليكَ سَلامُ اللّهِ يا عُمَرُ
.
أَنْتَ الإِمامُ الذي مِن بَعْدِ صاحِبِهِ ... أَلْقَى إِليكَ مَقالِيدَ النُّهَى البَشَرُ
.
ما آثَرُوكَ بها إِذْ قَدَّمُوكَ لَها ... لكنْ بكَ اسْتَأثَروا إذْ كانتِ الأُثَرُ
.
ويُروى عن أبي زيد الأنصاريّ أنه قال : ويُروى "الإِثَرُ"، والواحدة أُثْرَة
.
وإِثْرَة ؛ ومعناه الاسْتِئْثار .
.
فَرَقَّ له عمرُ فأخرجَه ، فيُرْوى أنّ عمرَ رحمَه الله دعا بكُرْسيٍّ فجلسَ
.
عليه ، ودعا بالحُطيئة فأجلسَه بينَ يديه ، ودعا بإِشْفَى وشَفْرة ، يُوْهِمُه أنَّه
.
عازمٌ على قطعِ لسانِه ، حتى ضجَّ مِن ذلك ، فكان فيما قالَ له الحطيئةُ :
.
يا أميرَ المؤمنين ؛ إني واللهِ قد هَجَوْتُ أبي وأمي وامرأتي ، وهجوتُ نفسي .
.
فتبسَّمَ عمرُ رحمَه الله ، ثم قال : فما الذي قلتَ ؟
.
قال : قلتُ لأبي وأمي - والمخاطبةُ للأمّ - :
.
ولقد رأيتُكِ في النساءِ فَسُؤْتِنِي ... وأبا بَنِيْكِ فساءَنِي في المجلسِ
.
وقلتُ لها :
.
تَنَحَّيْ فاجْلِسي منّي بعيداً ... أراحَ اللهُ منك ِالعالمينا
.
أَغِرْبالاً إذا اسْتُوْدِعْتِ سِرَّاً ... وكانوناً على الْمُتَحَدِّثينا
.
وقلتُ لامرأتي :
.
أُطَوِّفُ ما أُطَوِّفُ ثم آوي ... إلى بيتٍ قَعِيدَتُه لَكَاعِ
.
فقال له عمرُ رحمَه الله : فكيفَ هجوتَ نفسَك ؟
.
فقال : اطَّلَعْتُ في بئرٍ فرأيتُ وجهي فاسْتَقْبَحْتُه ، فقلتُ :
.
أَبَتْ شفتايَ اليومَ إلاّ تَكَلُّماً ... بسوءٍ فما أدري لِمَنْ أنا قائِلُهْ
.
أرى ليَ وجهاً قبَّحَ اللهُ خَلْقَه ... فقُبِّحَ مِنْ وجهٍ وقُبِّحَ حامِلُهْ
.
الكامل للمبرد (ت285هـ) ج2 ص725
.
الإشفى : مثقب يخرز به ، لكاع : نداء للئيم





" الحطيئة "
.
جَزَى اللهُ خيراً والجزاءُ بِكَفِّهِ ... على خيرِ ما يَجْزِي الرجالَ بَغِيضا
.
فلَو شاءَ إذا جِئْناهُ ضَنَّ فلَمْ يُلَمْ ... وصادَفَ مَنَّاً في البلادِ عَرِيضا
.
يقول : كَثُرَتْ محاسِنُه حتى كُذِّبَ ذامُّه ، فاسْتَغْنى عن أنْ يُكْثِرَ مادِحُه ،
.
ثِقَةً بأنَّ هاجِيَهُ غيرُ مُصَدَّقٍ ، فاعْتبرْ هذا الكلامَ ، فإنَّكَ تجدُه رأساً في بابِه .
.
الكامل للمبرد (ت285هـ) ج2 ص723








" ومن أحاسنِ ما قيل في وصف الكلام الحسن"
.
إنِّي أرى ألفاظَكَ الغَرَّا ... عطَّلتِ الياقوتَ والدُّرَّا
.
لكَ الكلامُ الحرُّ يا مَن غَدَتْ ... أفعالُه تَسْتَعْبِدُ الحُرَّا
.
أحسن ما سمعت للثعالبي (ت429هـ) ص55





" ومن أحاسنِ ما قيل في وصف الكلام الحسن"
.
لكَ في المحافلِ منطقٌ يشفي الجوى ... ويسوغُ في أُذنِ الأديبِ سُلافهُ
.
فكأنَّ لفظَـكَ لؤلؤٌ مُتَنَخَّـلٌ ... وكأنَّمـا آذانُنـا أصْـدَافـهُ
.
أحسن ما سمعت للثعالبي (ت429هـ) ص55







ومن أحاسنِ ما قيل في وصف الكلام الحسن :
.
قول إبراهيم الأصبهاني :
.
إذا ارْتَجَلَ الكلامَ بَدا خليجٌ ... بفيهِ يَمُدُّه بحرُ الكلامِ
.
كلامٌ بل مُدامٌ بل نظامٌ ... مِنَ الياقوتِ ، بل حَبُّ الغمامِ
.
أحسن ما سمعت للثعالبي (ت429هـ) ص54




لَمَّا أتاني كتابٌ منكَ مُبتسمٌ ... عن كلِّ بِرٍّ ولفظٍ غَيْرِ محدودِ
.
حَكَتْ معانيه في أثناءِ أسْطُرِهِ ... آثارَكَ البيضَ في أحواليَ السُّودِ
.
أحسن ما سمعت للثعالبي (ت429هـ) ص54
.
حكَتْ : شابهتْ .





ولمَّا ثَقُلَ عبدُ الملكِ بنُ مروانَ رأى غَسَّالاً يَلْوِي بيدِه ثوباً ،
.
فقال : وَدِدْتُ أني كنتُ غسَّالاً لا أعيشُ إلا بما أكْتَسِبُه يوماً فيوماً .
.
فبَلَغَ ذلكَ أبا حازمٍ فقال : الحمدُ للهِ الذي جَعَلَهُم يَتَمَنَّونَ عندَ الموتِ ما
.
نحنُ فيه ، ولا نَتَمَنَّى عندَه ما هم فيه .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص93






ونظرَ رجلٌ مِنَ العبادِ إلى بابِ مَلِكٍ الملوكِ ، وقد شَيَّدَه وأتْقَنَه وزَوَّقَه ،
.
فقال : بابٌ جديدٌ ، وموتٌ عَتِيدٌ ، ونَزْعٌ شديدٌ ، وسفرٌ بعيدٌ .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص93
.
موت عتيد : مهيأ ومحضر .





فارْتَدْ لِنِعَمِكَ مَغْرِساً تنمُو فيه فروعُها ، وتَزْكو ثَمَرَتُها ، لا تَذْهَبْ نفَقَتُكَ
.
ضَيَاعاً ، إمَّا لعاجلٍ تُقَدِّمُه ، أو لآجِلِ ثَناءٍ تَنْتَفِعُ به .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص129





فأمَّا ثَناءُ المادحينَ لكَ في وجْهِك ، فإنَّما تلكَ أسواقٌ أقامُوها للأرباح ،
.
وساهَلُوكَ في المُبَايعة ، ولم يكنْ في الثَّناءِ عليهم كُلْفَةٌ ، لِكَسَادِ أقاوِيْلِهم
.
عندَ الناس ، أُولئكَ الصَّادُّونَ عن طُرُقِ المكارم ، والْمُثَبِّطونَ عنِ ابْتِناءِ
.
الْمَعالِي .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص129






واعلمْ أنَّ نَشْرَ محاسِنِكَ لا يَلِيقُ بك ، ولا يُقْبَلُ منك ، إلا إذا كانَ القولُ
.
لها على ألْسُنِ أهلِ المروءات ، وذَوِي الصدقِ والوفاء ، ومَنْ يَنْجُعُ قولُه
.
في القلوبِ مِمَّنْ يُسْتَنَامُ إلى قولِه ، ويُصَدَّقُ خَبرُه ، ومِمَّنْ إنْ قالَ صَدَق ،
.
أو مَدَحَ اقْتَصَد ، يُثْنِي بقدرِ البلاء ، فإنَّ إشْرافَ الثَّناءِ على قدرِ النِّعمةِ
.
يُوَلِّدُ في القلوبِ التَّكذيب ، ويدلُّ على طَلَبِ الْمَزَايِد .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص129
.
الإشراف : العلو ، يقال : أشرف عليه أي علا ، والمراد الزيادة .






وهل حُدِّثْتَ عن أخَوَيْنِ داما ... على الأيامِ إلا ابني شمامِ
.
وإلا الفَرَقَدَينِ وآلِ نعشٍ ... خوالدُ ما تُحَدِّثُ بانْصِرامِ
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص92
.
ابنا شمام : وشمام اسم جبل لباهلة له رأسان في أعلاه يُسميان ابني شمام ، الفرقدان : نجمان ، آل نعش : مجموعة من النجوم .






امْلأْ عينَيْكَ مِن زينةِ هذه الكواكب ، وأَجِلْهُما في جملةِ هذه العجائب ،
.
مُتَفَكِّراً في قُدرةِ مُقَدِّرِها ، مُتَدَبِّراً في حكمةِ مُدَبِّرِها ، قبلَ أنْ يُسافرَ بكَ
.
القَدَر ، ويُحالَ بينَكَ وبينَ النَّظَر .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص91








كان الرجلُ في بني إسرائيلَ إذا عبدَ اللهَ ثلاثينَ سنةً ظَلَّلَتْهُ غَمامةٌ ، ففعلَ
.
ذلك رجلٌ فلم تُظَلِّلْهُ ، فشكا إلى أمِّه ،
.
فقالت : لعلَّكَ أذْنَبْتَ في هذه السنين ذنباً ،
.
قال : لا ،
.
قالت : فهل رفعْتَ طرفَكَ إلى السماءِ وأنتَ غيرُ مُفَكِّرٍ فيها ؟
.
قال : نعم ،
.
قالت : مِن هاهنا أُتِيْتَ .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص90






ذو النُّون المصريّ : سمعَ شخصاً قائماً على جبلٍ وسطَ البحرِ يقول :
.
سيدي سيدي ، أنا خلفَ البحورِ والجزائر ، وأنتَ الملكُ الفَرْدُ بلا حاجبٍ
.
ولا زائر ، مَنِ الذي أنِسَ بكَ فاسْتوحَش ، ومَنِ الذي نظرَ إلى آياتِ
.
قُدرتِكَ فلم يَدْهَش ، أمَا في نَصْبِكَ السماءَ ذاتِ الطرائِقِ ، ونَظْمِكَ
.
الفلكَ فوقَ رؤوسِ الخلائِق ، ورَفْعِكَ العرشَ المحيطَ بلا عاتِق ، وإجرائِكَ
.
الماءَ بلا سائِق ، وإرسالِكَ الريحَ بلا عائِق ، ما يدلُّ على فَرْدانِيَّتِك .
.
أمَّا السماواتُ فتدلُّ على مَنَعَتِك ، وأمّا الفلكُ فيدلُّ على حُسْنِ صَنْعَتِك ،
.
وأمّا الرياحُ فتَنْشُرُ مِن نسيمِ بركاتِك ، وأمّا الرُّعودُ فتُصَوِّتُ بعظيمِ
.
آياتِك ، وأمّا الأرضُ فتدلُّ على تمامِ حِكْمَتِك ، وأمّا الأنهارُ فتفجرُ بعذوبةِ
.
كلماتِك ، وأمّا الأشجارُ فتُخْبرُ بجميلِ صنائِعك ، وأمّا الشمسُ فتدلُّ على
.
تمامِ بدائِعِك .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص89




أكثرْتَ عَذْلي كأني كنتُ أولَ مَنْ ... بكى على مَسْكَنٍ أو حَنَّ للسَّكَنِ
.
لا تَلْحَ إنَّ مِنَ الإيمانِ عندَ ذَوِي الـ ... إيمانِ منَّا حنينَ النفسِ للوطنِ
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص32



ثلاثةٌ ليسَ لها أمانُ ... البحرُ والسُّلطانُ والزَّمانُ
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص34




إذا ظَفِرْتُ مِنَ الدنيا بِقُرْبِهِمُ ... فكُلُّ ذَنْبٍ جَناهُ الدهرُ مَغْفورُ
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص32




فنَلْتَقِي وعَوادِي الدهرِ غافلةً ... عمَّا نرومُ وعِقدُ البينِ محلولُ
.
والدارُ آنسةٌ والشَّملُ مُجْتَمِعٌ ... والطيرَ صادِحةٌ والرَّوضُ مَطْلولُ
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص32




وأنا أُوْصِيكَ بخُلُقٍ قلَّ مَن رأيتُه يَتَخَلَّقُ به ، وذاكَ أنَّ مَحْملَه شديدٌ ،
.
ومُرْتقاهُ صعبٌ ، وبسببِ ذلكَ يُورِثُ الشرفَ وحميدَ الذِّكرِ : ألَّا يُحْدِثَ
.
لكَ انْحِطاطُ مَنْ حَطَّتِ الدنيا مِن إخوانِكَ اسْتهانةً به ، ولا لِحَقِّه إضاعةً ،
.
ولِمَا كنتَ تعلمُ مِن قدرِه اسْتِصغاراً ؛ بل إنْ زُرْتَه قليلاً كانَ أشرفَ لك ،
.
وأعْطَفَ للقلوبِ عليك ، ولا يُحْدِثُ لكَ ارتفاعُ مَن رفعَتِ الدنيا منهم
.
تَذَلُّلاً وإيْثاراً له على نُظَرائِه في الحِفْظِ والإكْرام ؛ بل لوِ انْقَبَضْتَ عنه كانَ
.
مادِحُكَ أكثرَ مِن ذامِّكَ ، وكانَ هوَ أولى بالتَّعَطُّفِ عليك ، إلا أنْ يكونَ
.
مُسَلَّطاً تخافُ شَذَاهُ ومَعَرَّتَه ، وترجو عندَه جرَّ منفعةٍ لصديق ، أو دَفْعَ
.
مَضَرَّةٍ عنه ، أو كَبْتاً لعدوٍ وإنْزالِ هَوانٍ به ، فإنَّ السلطانَ وخُيَلاءَهُ
.
وزَهْوَه يُحْتَمَلُ فيه ما لا يجوزُ في غيرِه ، ويُعْذَرُ فيه ما لا يُعْذَرُ في سِواه .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص128
.
الشَّذا : الأذى والشر ، المعرة : الأذى .





يقول الحطيئة :
.
لقدْ مَرَيْتُكُمُ لو أنَّ دِرَّتَكُمْ ... يوماً يجيءُ بها مَسْحي وإبْساسِي
.
لمَّا بدا لي مِنْكُم غَيْبُ أنْفُسِكُمْ ... ولمْ يكنْ لجِراحِي فيكُمُ آسِ
.
أزْمَعْتُ يأساً مُبِيناً مِنْ نَوَالِكُمُ ... ولا تَرَى طارِداً للحُرِّ كالياسِ
.
ما كان ذَنْبُ بَغيضٍ لا أبا لَكُمُ ... في بائسٍ جاءَ يحدوا آخرَ الناسِ
.
جارٌ لقومٍ أطالُوا هُوْنَ منْزِلِهِ ... وغادَرُوه مُقِيماً بين أرْماسِ
.
مَلُّوا قِرَاهُ وهَرَّتْهُ كلابُهُمُ ... وجرَّحوهُ بأنيابٍ وأضراسِ
.
دعِ المكارمَ لا ترحَلْ لِبُغْيَتِها ... واقعدْ فإنَّك أنت الطاعمُ الكاسي
.
مَن يفعلِ الخيرَ لا يعدمْ جَوازِيَه ... لا يذهبُ العُرْفُ بين الله والناسِ
.
الكامل للمبرد (ت285هـ) ج2 ص720
.
قوله: لقد مريتكم أصل المري المسح، يقال مريت الناقة، إذا مسحت ضرعها لتدر، الإبساس فأن تدعو الناقة باسمها، أوتلين لها الطريق إلى الحلب، بقول أو مسح أو ما أشبه ذلك، فإذا كانت الناقة تدر على الدعاء والملق قيل: ناقة بسوسُ، وقوله:
ولم يكن لجراحي فيكم آسي
يقول: مداوٍ، الآسي: الطبيب ، والرَّمس: التراب، يقال: رمسَ فلانٌ في قبره ، القرى : طعام الضيف ، هرَّته : نبحته .






فيما يُرْوى من مطابقاتِه عليه السَّلام :
.
" حُفَّتِ الجنةُ بالمكارهِ والنارُ بالشهوات "
.
" الناسُ نِيَامٌ فإذا ماتوا انْتَبَهوا "
.
" كفى بالسلامةِ دواء "
.
" إنَّ الله يُبْغضُ البخيل "
.
" حياة السَّخِيِّ بعدَ موتِه "
.
" جُبِلَتِ القلوبُ على حُبِّ مَن أحسنَ إليها وبُغْضِ مَن أساءَ إليها "
.
" احْذَروا مَن لا يُرْجى خيرُهُ ولا يُؤْمنُ شَرُّه "
.
" انْظُروا إلى مَن تحتَكم ولا تنظروا إلى مَن فوقَكم "
.
وقال عليه السَّلام : " إنكم لَتَقِلُّون عند الفَزَعِ وتكثرون عند الطَّمع " .
.
الإعجاز والإيجاز للثعالبي (ت429هـ) ص21








نادرةٌ لطيفةٌ تَتَضَمَّنُ المثلَ السائرَ في قولِهم عن الخائب : رجعَ بِخُفَّي حُنَين .
.
المنقولُ عن حُنين أنَّه كان إسْكَافاً من أهلِ الحِيرةِ ساوَمَه أعرابيٌّ بِخُفَّين ولمْ
.
يَشْتَرِ منه شيئاً ، وغاظَه ذلك ، فخرجَ إلى الطريقِ التي لا بدَّ للأعرابيِّ مِن
.
المرورِ منها ، فعَلَّقَ الفَرْدةَ الواحدةَ منهما في شجرةٍ على طريقِه ، وتقدَّمَ
.
قليلاً فطَرَحَ الفَرْدةَ الثانيةَ واخْتَفى ، فجاءَ الأعرابيُّ فرأى أحدَ الخُفَّينِ فوقَ
.
الشجرةِ ، فقالَ : ما أشْبَهَهُ بِخُفِّ حُنين ، لو كان معَه آخرُ لَتَكَلَّفْتُ أخْذَه ،
.
وتقدَّمَ فرأى الخُفَّ الآخرَ مطروحاً ، فنَزَلَ ، وعَقَلَ بعيرَه ، وأخذَه ،
.
ورجعَ لِيأخُذَ الأولَ ، فخرجَ حُنين مِن الكَمِين ، فأخذَ بعيرَه وذهب ،
.
ورجعَ الأعرابيُّ إلى ناحيةِ بعيرِه فلم يجدْهُ ، فرجعَ بِخُفَّي حُنين ،
.
فصارت مثلاً .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص87








أنشدني أبي قال : أنشدني عسل بن ذكوان قال :
.
أنشدني لإسحاق بن خلف يهجو الحسنَ بنَ سهل :
.
بابُ الأمير عراءٌ ما به أحدٌ ... إلاّ امرؤٌ واضعٌ كفّاً على الذَّقَنِ
.
كفيتُكَ الناسَ لا تلقَى أخا طلبٍ ... بفيْءِ بابِكَ يَسْتَعْدِي على الزمنِ
.
في الله منه وجدوَى كفِّه خَلَفٌ ... ليس النَّدى والسَّدَى في راحة الحسنِ
.
قال أبو عليّ البصير في ضدِّها :
.
مالي أرى أبوابَهم مهجورةً ... وكأنّ بابَكَ مجمعُ الأسْواقِ
.
أرَجَوْكَ أم خافُوك أمْ شامُوا الْحَيا ... بيدَيْكَ فانْتَجَعوا من الآفاقِ
.
أخذه من قول أبي نواس :
.
ترى الناس أفواجاً إلى بابِ دارِه ... كأنَّهُمُ رِجْلا دَبَىً وجرادِ
.
فيوماً لإلحاقِ الفقيرِ بذي الغنى ... ويوماً رِقابٌ بُوْكِرَتْ بحصَادِ
.
وقال البصير :
.
يزدحمُ الناسُ على بابِه ... والْمَنْهلُ العذبُ كثيرُ الزِّحام
.
سرقَ الجميعُ من قولِ زهير :
.
قد جعلَ الْمُبْتَغون الخيرَ في هَرِمٍ ... والسائلون إلى أبوابِه طُرُقا
.
مَنْ يلقَ يوماً على علاّتِه هَرِماً ... يلقَ السماحةً منه والنَّدى خُلُقا
.
المصون في الأدب لأبي أحمد العسكري (ت382هـ) ص76
.
السَّدَى : مثل الندى ، الحيا : المطر ، شام البرق : نظر من أي النواحي يلمع ، الدَّبى : نوع من الجراد والرِّجْل : الجماعة منه .






زيد بن يحيى : كنَّا عندَ مالكِ بنِ دينار فمرَّ بنا خليفةُ البهراني فسلَّمَ على
.
مالك ، فقال : عِظْنا يا أبا عبدِ الله ،
.
فقال : يا أبا يحيى ، إنك والله إنْ عرفتَ اللهَ حقَّ معرفَتِه أغناكَ ذلكَ عن
.
كلِّ كلامٍ وموعظة ، أبا يحيى ، إنَّ المؤمنين لم يعبدوا إلههم عن رؤيةٍ : إنَّما
.
عبدوه عن دلالة ، إنهم والله لما نظروا إلى اختلافِ الليلِ والنهار ، ودورانِ
.
هذا الفلك ، وارتفاعِ هذا السقفِ المرفوعِ بغيرِ عَمَد ، ومجاري هذه
.
البحارِ والأنهار ، علموا أنَّ لذلكَ صانعاً ومُدَبِّراً لا يَعْزُبُ عنه مِثقالُ ذرَّةٍ
.
مِن أعمالِ خلقِه في السماواتِ والأرض ، فعبدوا اللهَ بدلائِلِه على نفسِه ،
.
عبادةً أنْضَتِ الأبدان ، وآحالَتِ الألوان ، حتى كأنما عبدوه عن رؤية ،
.
فهم في الدنيا حيَّةٌ قلوبُهم، ميتةٌ جوارِحُهم ، إلا عندَ الذِّكرِ والْمُناجاةِ
.
والنُّهوضِ إلى طاعتِه ، فبكى مالكُ بكاءً شديداً ، ثم قامَ عَشيَّتَه لم يتكلمْ
.
بشيء .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص88
.
يعزب : يغيب ، أنضت : أهزلت .









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الثلاثاء يناير 12, 2016 12:43 pm

ما زِلتُ مُرتَقِياً إِلى العَلياءِ
حَتّى بَلَغتُ إِلى ذُرى الجَوزاءِ
فَهُنَاكَ لا أَلْوِي عَلى مَنْ لاَمَنِي
خوْفَ المَمَاتِ وَفُرْقَة ِ الأَحْياءِ
فلأغضبنَّ عواذلي وحواسدي
ولأَصْبِرَنَّ عَلى قِلًى وَجَوَاءِ
ولأَجهَدَنَّ عَلى اللِّقَاءِ لِكَيْ أَرَى
ما أرتجيهِ أو يحينَ قضائيِ
ولأَحْمِيَنَّ النَّفْسَ عَنْ شهَوَاتِهَا
حَتَّى أَرَى ذَا ذِمَّة ٍ وَوَفاءِ
منْ كانَ يجحدني فقدْ برحَ الخفا
ما كنتُ أكتمهُ عن الرُّقباءِ
ما ساءني لوني وإسمُ زبيبة ٍ
إنْ قَصَّرَتْ عَنْ هِمَّتي أعدَائي
فَلِئنْ بَقيتُ لأَصْنَعَنَّ عَجَائِباً
ولأُبْكمنَّ بَلاَغَة َ الفُصحَاءِ
عنترة

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الثلاثاء يناير 12, 2016 12:48 pm

*ما دلالة استخدام كلمة (يشعرون) في سورة يوسف؟(د.فاضل السامرائى)
قال تعالى في سورة يوسف ( فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَـذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ {15}) باستخدام كلمة يشعرون وليس يعلمون لأنه أحياناً يعتري الإنسان شعور بشيء لكن ليس له علم به. وبالنسبة لإخوة يوسف لم ينتابهم الشعور بالقرابة أو المعرفة لذا نفى الله تعالى عنهم الشعور لأن نفي العلم لا ينفي الشعور أما نفي الشعور فينفي العلم وهم لم ينتابهم شعور مطلقاً.


*ما معنى (مؤمن لنا) ؟(د.فاضل السامرائى)
هذا سؤال نحوي: آمن له أي استجاب له وآمن له تستعمل للأشخاص. (آمنوا به) ليس للشخص وإنما لله تعالى. آمن له أي استجاب له والقرآن يستعملها في الأشخاص (وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ (17) يوسف) وفي الله والعقيدة يستعمل الباء (آمن به).


*ما دلالة الوصف فى الآية (وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ (18) يوسف)؟(د.فاضل السامرائى)
الوصف بالمصدر هذا يفيد المبالغة. عندما تصف بالمصدر كأنما تحول الشيء إلى مصدر تقول هذا رجل صِدقٌ ورجلٌ عدلٌ، (وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ (18) يوسف) هذا أبلغ من كاذب.


من خفي الأدب
.
قال أبو عمرو بن العلاء البصري
.
ليس من الأدب أن تجيب من لا يسألك،
أو تسأل من لايجيبك،
أو تحدث من لاينصت لك.
.
سير الأعلام للذهبي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الثلاثاء يناير 12, 2016 4:05 pm

ذكر ابن خلدون في المقدمة :
أكل العرب الإبل فأخذوا منها الغيرة والغلظة.
وأكل الأتراك الخيول فأخذوا منها الشراسة والقوة.
وأكل الإفرنج الخنزير فأخذوا منه الدياثة ،
وأكل الأحباش القرود فأخذوا منها حب الطرب.
وأكل الفرس الروث فأخذوا منها النجاسة .
قال ابن القيم :
من ألِفَ ضربا من ضروب الحيوانات اكتسب من طبعه وخُلقه ، فإن تغذى بلحمه كان الشبه أقوى
ابن القيم - مدارج السالكبن

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الثلاثاء يناير 12, 2016 4:05 pm

البهاء زهير :
ﻣﻦ اﻟﻴﻮم ﺗﻌﺎرﻓﻨﺎ** و ﻧﻄﻮي ﻣﺎﺟﺮى ﻣﻨﺎ
ﻓﻼ ﻛﺎن وﻻ ﺻﺎر** وﻻ ﻗﻠﺘﻢ و ﻻ ﻗﻠﻨﺎ
و إن ﻛﺎن و ﻻﺑﺪ ** ﻣﻦ اﻟﻌﺘﺐﻓﺒﺎﻟﺤﺴﻨﻰ
ﻓﻘﺪ ﻗﻴﻞ ﻟﻨﺎ ﻋﻨﻜﻢ ** ﻛﻤﺎ ﻗﻴﻞ ﻟﻜﻢ ﻋﻨﺎ
ﻛﻔﻰ ﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﻦ ﻫﺠﺮ ** ﻓﻘﺪ ذﻗﺘﻢ وﻗﺪ ذﻗﻨﺎ
ﻓﻤﺎ أﺣﺴﻦ أن ﻧﺮﺟﻊ ** إﻟﻰ اﻟﻮﺻﻞ ﻛﻤﺎ ﻛﻨﺎ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الثلاثاء يناير 12, 2016 4:50 pm

للشافعي :
عفُّوا تعفَّ نساؤكم في المحرمِ
وتجنبوا ما لا يليق بمسلمِ
إنَّ الزِّنا دينٌ فإن أقرضته
كان الوفا من أهل بيتك فاعلمِ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من معلقة عنترة :
هل غادر الشُّعراء من متردَّمِ
أم هل عرفت الدَّار بعد توهُّمِ
يدعون عنتر والرماح كأنها
أشطان بئرٍ في لبان الأدهمِ
مازلت أرميهم بغرة وجهه
ولبانه حتَّى تسربل بالدَّمِ
فازورَّ من وقع القنا بلبانه
وشكا إلىَّ بعبرةٍ وتحمحمِ
لوكان يدري ما المحاورة اشتكى
ولكان لو عَلِمَ الكلام مُكلمى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من معلقة لبيد بن ربيعة :
عفت الديارُ محلها فمُقامها
بمنى تأبد غولها فرجامها
فوقفت أسألها وكيف سؤالنا
صمًّا خوالد ما يبينُ كلامها
بل ما تذكر من " نوار " وقد نأت
وتقطعت أسبابها ورمامها
فاقطع لبانة من تعرض وصله
ولشر واصل خلةٍ صُرَّانها
أو لم تكن تدري " نوار " بأنني
وصال عقد حبائل جذامها
ترَّاك أمكنةٍ إذا لم أرضها
أو يعتلق بعض النفوس حمامها
بل أنتِ لا تدرين كم من ليلةٍ
طلقٌ لذيذُ لهوها وندامها
من معشرٍ سنت لهم آباؤهم
ولكلٍّ قومٍ سنةٌ وإمامها
لا يطبعون ولا تبور فعالهم
إذ لا يميل مع الهوى أحلامها
فاقنع بما قسم المليك فإنما
قسم الخلائق بيننا علامها
وإذا الأمانة قسمت في معشرٍ
أوفي بأوفر حظنا قسَّامها
فبنى لنا بيتًا رفيع سمكهُ
فنما إليه كهلها وغلامها
وهم السعاة إذا العشيرة أفظعت
وهم فوارسها وهم حكامها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المتنبي في قصيدته " لم يمت الكرام " :
أرقٌ علة أرقٍ ومثلي يأرقُ
وجوى يزيدُ وعَبْرَةٌ تترقرقُ
جهد الصبابة أن تكون كما أرى
عين مسهدة وقلبٌ يخفقُ
ما لاح برقٌ أو ترنم طائرٌ
إلا انثنيتُ ولي فؤادٌ شيِّقُ
جربتُ من نار الهوى ما تنطفي
نار الغضى وتكل عما يحرقُ
وعذلتُ أهلَ العِشْقِ حتَّى ذُقتهُ
فعجبتُ كيف يموت من لا يعشقُ
وعذرتهم وعرفت ذنبي إنني
عيَّرتُهم فلقيتُ منهم ما لقوا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من قصيدة شوقي عن الأزهر :
قم في فم الدنيا وحي الأزهرا
وأنثر علي سمع الزمان الجوهرا
واذكره بعد المسجدين معظمًا
لمساجد الله الثلاثة مكبرا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أحمد فهمي خطاب في قصيدته " عبرة من الهجرة ":
هجر الرسول محمدٌ أم القرى
لما رأى فيها الضلال مسيطرا
والبعض يصنع ربه عجوة
إن جاع يأكله ويصنع آخرا
ـــــــــــــــــــــــــــ
قال الشاعر :
وإذا أراد الله نشر فضيلةٍ
طويت أتاح لها لسان حسود
لولا اشتعال النار فيما جاورت
ما كان يعرف طيب عرف العود
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لأبي الأسود الدؤلي :
يا أيها الرجل المعلم غيره
هلا لنفسك كان ذا التعليم
تصف الدواء لذى السقام وذى الضنا
كيما يصح به وأنت سقيم
ابدأ بنفسك فأنهيها عن غيها
فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
فهناك يُسْمَعُ ما تقوله ويُشْتَفَى
بالقول منك وينفع التعليم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لأبي العتاهية :
الموت بين الخلق مُشْتَرَكُ
لا سوقةٌ يُبْقِى ولا مَلِكُ
ما ضَرَّ أصحابَ القليلِ وما
أغني عن الملاك ما ملكُوا
طلبوا فما نالُ الذي طلبوا
منها وفاتهم الذي دركوا
لم يختلف في الموت مسلكُهم
لا بل سبيلا واحدًا سلكوا
ــــــــــــــــــــــــــــــ
لأبي نواس :
يا نفسُ خافي الله واتئدى
واسعي لنفسكِ سعي مجتهدِ
من كان جمع المال همته
لم يخل من غم ومن كمدِ
يا طالب الدنيا ليجمعها
جمحت بك الآمال فاقتصدِ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لعمرو بن أبي ربيعة :
لا تجعلن أحدًا عليك إذا
أحببته وهويته ربَّا
وَصِلْ الحَبِيبَ إذا كَلَفْتَ به
واطوِ الزيارة دونه غِبَّا
فذاك خيرٌ من مواظبةٍ
ليست تزيدك عنده قُرْبَا
لا بل يَمَلُّكَ حين تطلبه
فيقول : هاهِ ! وطالما لبَّى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نزار قباني في قصيدته ( بريدها الذي لا يأتي ) :
حجرية الإحساس لن تتغيري
إني أخاطبُ ميتًا لن يسمعا
ما أسخف الأعذار تبتدعينها
لو كان يمكنني بها أن أقنعا
سنةٌ مضت وأنا وراء ستائري
أستنظر الصيف الذي لن يرجعا
كل الذي عندي رسائل أربعٌ
بقيت ـ كما جاءت ـ رسائلَ أربعا
هذا بريدٌ أم فتاتُ عواطفٍ
إني خُدِعْتُ ولن أعود فأخدعا
يا أكسل امرأةٍ تخطُّ رسالةً
يا أيها الوهم الذي ما أشبعا
أنا من هواكِ ومن بريدك متعبُ
وأريد أن أنسى عذابكما معا
لا تتعبي يدكِ الرقيقةَ إنني
أخشى علي البلور أن يتوجعا
أني أريحك من عناء رسائلٍ
كانت نفاقًا كلها وتصنعا
الحرف في قلبي نزيفٌ دائمٌ
والحرف عندك ما تعدى الإصبعا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فؤاد الطيب في قصيدته " جزيرة العرب " :
لبيك يا أرض الجزيرة واسمعي
ما شئتِ من شجوي ومن إنشادي
أنا لا أفرق بين أهلك إنهم
أهلي وأنتِ بلادهم وبلادي
ولقد برئتُ إليك من وطنيةٍ
شلاء تؤثر موطن الميلادِ
فلكل ربع من ربوعك حرمة
وهوى تغلغل في صميم فؤادي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لفوزي المعلوف :
مهما يجر وطني عليَّ وأهله
فالأهل أهلي والبلاد بلادي
أرثي لبؤسهم فأندبُ حالهم
بفمي وأرثي حظَّهم بمدادي
هم ضيَّعوا إرث الجدود فنالهم
غضبُ الجدود ولعنة الأولادِ
قسمًا بأهلي لم أفارق عن رضى
أهلي وهم زخري وركن عمادي
لكن أنفتُ بأن أعيش بموطني
عبدًا وكنت به من الأسيادِ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لابن الفارض :
زدني بفرط الحبِّ فيك تحيرا
وارحم حشى بلظى هواك تسعَّرا
وإذا سألتك أن أراك حقيقةً
فاسمح ولا تجعل جوابي لن ترى
يا قلب أنت وعدتني في حبهم
صبرا فحاذر أن تضيق وتضجرا
إن الغرامَ هو الحياة فمت به
صبًّا فحقكَ أن تموت وتعذرا
قل للذين تقدموا قبلي ومن
بعدي ومن أضحي لأشجاني يرى
عني خذوا وبي اقتدوا ولي اسمعوا
وتحدثوا بصبابتي بين الورى
ولقد خلوت مع الحبيب وبيننا
سرٌّ أرق من النسيم إذا سرى
وأباح طرفي نظرةً أملتها
فغدوت معروفًا وكنتُ منكرا
فدهشت بين جماله وجلاله
وغدا لسان الحال عني مخبرا
فادر لحاظك في محاسن وجهه
تلقى جميع الحسن فيه مصورا
لو أن كل الحسن يكمل صورةً
و رآه كان مهلل ومكبرا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الثلاثاء يناير 12, 2016 6:25 pm

تُزادُ الفاءُ وُجُوباً في الخبر إذا كان أمراً أو نهياً:
مثال الأمر: (محمدٌ فكَلِّمْهُ)
مثال النهي: ( أَبَوَاكَ فلا تنهرْهما)
وقد اتفق الكوفيون والبصريون على هذه القاعدة،
لذا فالوجوب محقق، ولا مجال لمخالفته.



قال أبو العتاهية :
ستعلم يا ظلوم إذا التقينا *** غداً عند الإله من الظلوم
أما والله إنَّ الـظُّـلـم شـؤمٌ *** وما زال المسيء هو الظَّلوم
إلى دياَّن يوم الدّين نمضـي *** وعند الله تجتمع الخـصـوم
ستعلم في الحساب إذا التقينـا *** غداً عند الإله من المـلـوم




قال الشاعر ::--
خنافسُ الأرض تجـري في أعِنَّتِها * * * وسـابحُ الخيل مربوطٌ إلى الوتـدِ
وأكرمُ الأُسْدِ محبـوسٌ ومُضطهدٌ * * * وأحقرُ الدودِ يسعى غير مضطهـدِ
وأتفهُ الناس يقضي في مصالحهمْ * * * حكمَ الرويبضـةِ المذكورِ في السنَدِ
فكم شجاعٍ أضـاع الناسُ هيبتَهُ * * * وكمْ جبانٍ مُهـابٍ هيبـةَ الأسَدِ
وكم فصيحٍ أمات الجهلُ حُجَّتَهُ * * * وكم صفيقٍ لهُ الأسـماعُ في رَغَدِ
وكم كريمٍ غدا في غير موضعـهِ * * * وكم وضيعٍ غدا في أرفعِ الجُــدَدِ
دار الزمان على الإنسان وانقلبَتْ * * * كلُّ الموازين واختلَّـتْ بمُســتندِ





ترتيب أحوال المريض في اللغة :
(عليل) ثم (سقيم ومريض) ثم (وَقِيذ) ثم (دَنِف) ثم (حَرِض ومُحْرَض) وهو الذي لاحيّ فيُرجى ولاميت فيُنسى.
(لسان العرب)



إِذَا أَثْنَى علَيَّ المرءُ يَوْماً==بخَيْرٍ ليسَ فِيَّ فذاكَ هاجِ
وحقِّي أنْ أُسَاءَ بما افتراه == فلُؤْمٌ في غريزتيَ ابتِهاجي
أبو العلاء المعري



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الأربعاء يناير 13, 2016 12:42 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأربعاء يناير 13, 2016 12:16 pm

أَصْلُ تَسْمِيَةِ الَشهُور العَرَبِيَّة....
1- الُمحَرَّم: لأنَّ العَرَبَ جَعَلُوا القِتَالَ وَالتِّجَارَةَ فِيهِ حَرَامًا، وَجَمْعُهُ: مُحَرَّمَاتٌ.
2- صَفَر: لمَاَّ غَزَوا فَتَرَكُوا دِيَارَهُم صِفْرًا، فَكَانَتِ البُيُوتُ تَصْفُرُ، أَيْ: تَخْلُو مِنْ أَهْلِهَا، وَجَمْعُهُ: أَصْفَار.
3-4 الرَّبِيعَانِ: للنَّمَاء فِيهِمِا، لَمَّا أَرْبَعَتْ فِيهِ الأرْضُ وَأَمْرَعَتْ، والارْتِبَاعُ: اسْتِقْرَارُ النَّاسِ بَعْدَ الغَْزِو، وَجَمْعُهُ: أَرْبِعَاء.
5-6 الجُمَاديَّان: لِجُمُودِ المَاءِ فِيهِمَا مِنْ شِدَّةِ البَرْدِ، وَجَمْعُهُ: جُمَادِيَّات.
7- رَجَب: لتَرْجِيبِ (تَعظِيمِ) العَرَبِ أسِنَّتِهَا، كَمَا لَقَّبُوهُ بِالأصَمِّ؛ الهَادِئ؛ فَلاَ يُسْمَعُ لِلسِّلاَحِ صَوْتٌ، وَجَمْعُهُ: أرْجَاب.
8- شَعْبَان: لأنَّهُ تَتَشَعَّبُ قَبَائِلُ العَرَبِ مَا بَيْنَ الحَرْبِ وَالإغَارَةِ بَعْدَ القُعُودِ، فَهُوَ فَتَْرةُ العَاصِفَةِ بَعْدَ الهُدُوءِ فِي رَجَب، وَجَمْعُهُ: شَعْبَانَاتٌ.
9- رَمَضَان: لإرْمَاضِ الأرْضِ مِنْ شِدَّةِ الحَرِّ، فَرَمَضَانُ يًَحْرِقُ الذُّنُوبَ حَرْقًا؛ وَجَمْعُهُ: رَمَضَانَات.
10-شَوَّال: لأنَّ الإِبِلَ شَالَتْ بِأذْنَابِهَا فيهِ لِحَمْلِهَا، كِنَايَةٌ عَنِ التَّكَاثُرِ وَالتَّنَاسُلِ، وَجَمْعُهُ: شَوَّالاَت.
11- ذُو القِعْدَة: لقُعُودِ العَرَبِ فِي دُورهِِم فيهِ عَنِ الأسْفَارِ والغَزْوِ للحِجِّ، وَجَمْعُهُ: ذَوَات القِعْدَةِ.
12- ذُو الحِجَّة: لأنَّ العَرَبَ يَحُجُّونَ فِيهِ البَيْتَ الحَرَامَ، وَجَمْعُهُ: ذَوَاتُ الحِجَّةِ.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأربعاء يناير 13, 2016 12:21 pm



بث:
أصل البث التفريق وإثارة الشيء كبث الريح التراب،
وبث النفس ما انطوت عليه من الغم والسر، يقال بثثته فانبث،
ومنه قوله عز وجل: (فكانت هباء منبثا) وقوله عز وجل: (وبث فيها من كل دابة) إشارة إلى إيجاده تعالى ما لم يكن موجودا وإظهاره إياه.
وقوله عز وجل: (كالفراش المبثوث) أي المهيج بعد سكونه وخفائه،
وقوله عز وجل: (إنما أشكوا بثي وحزني) أي غمي الذي يبثه عن كتمان فهو مصدر في تقدير مفعول أو بمعنى غمي الذي بث فكري نحو: توزعني الفكر، فيكون في معنى الفاعل.



بجس:
يقال بجس الماء وانبجس انفجر،
لكن الانبجاس أكثر ما يقال فيما يخرج من شيء ضيق،
والانفجار يستعمل فيه وفيما يخرج من شيء واسع،
ولذلك قال عزوجل: (فانبجست منه اثنتا عشرة عينا) وقال في موضع آخر: (فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا) فاستعمل حيث ضاق المخرج اللفظان،
قال تعالى: (وفجرنا خلالهما نهرا) وقال: (وفجرنا الارض عيونا) ولم يقل بجسنا .





تُباري نُجُومَ القَذفِ في كلّ لَيلَةٍ .. نُجُومٌ لَهُ مِنْهُنّ وَردٌ وَأدْهَمُ
يَطَأنَ مِنَ الأبْطالِ مَن لا حَملنَهُ .. وَمِن قِصَدِ المُرّانِ مَا لا يُقَوَّمُ
فَهُنّ مَعَ السِّيدانِ في البَرّ عُسَّلٌ .. وَهُنّ مَعَ النّينَانِ في المَاءِ عُوَّمُ
وَهُنّ مَعَ الغِزلانِ في الوَادِ كُمَّنٌ .. وَهُنّ مَعَ العِقبانِ في النِّيقِ حُوَّمُ





المشهور أن (ميْت) بسكون الياء تعني من مات بالفعل..
وأن (ميِّت) بتشديد الياء تعني من سيموت..
وهذا غير صحيح.. ، والصواب أن الكلمتين معناهما واحد..
وفي لسان العرب حكى الجوهري عن الفراء أن ذلك خَطَأٌ ، وأن مَيِّتٌ يَصْلُحُ لِمَا قَدْ مَاتَ ، وَلِمَا سَيَمُوتُ... ، وكذلك ذكر الزجاج " المَيْتُ المَيِّتُ بالتشديد إِلاَّ أَنه يخفف يقال مَيْتٌ ومَيِّتٌ والمعنى واحد"






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأربعاء يناير 13, 2016 12:31 pm

الجن
"وأنه تعالى ‫‏جد‬ ربنا" : أي تعالت عظمة ربنا وجلاله وغناه ، لا كما يتبادر تنزّه الله وتقدس .
.
--------------------------------------------------------
.
المدثر
"‫ ‏لواحة‬ للبشر" أي محرقة للجلد مسودة للبشرة - أي نار جهنم - ، وليس معناها هنا أنها تلوح للناس وتبرز لهم .
.
--------------------------------------------------------
.
الإنسان
"‫ وسبحه‬ ليلاً طويلا" : أي صلّ له ، وليس معناها ذكر اللسان .
.
--------------------------------------------------------
.

الدخان
"أن ‫أدوا‬ إلي عباد الله" أي سلّم إلي يا فرعون عباد الله من بني اسرائيل كي يذهبوا معي ، وليس معناها أعطوني يا عباد الله
.





ما تمَّ عِلمٌ ولا حِلمٌ بلا أدبٍ ... ولا تجاهلَ في يومٍ حليمانِ
.
وما التَّجاهلُ إلا ثوبُ ذِي دَنَسٍ ... وليسَ يَلْبَسُه إلا سفيهانِ
.
الأدب والمروءة لصالح بن جناح اللخمي ص27






سهلُ بن محمد السجستانيّ قال : وفدَ علينا عاملٌ مِن أهلِ الكوفةِ لمْ أرَ في
.
عمالِ السلطانِ أبرعَ منه ، فدخلتُ مُسلِّماً عليه ،
.
فقال : يا سَجَسْتانيّ ، مَن أعلمُكم بالبصرة ،
.
قال : الزياديُّ أعلمُنا بعلمِ الأصمعيّ ، والمازنيُّ أعلمُنا بالنحوِ ، وهلالُ
.
الرأيِ أفقَهُنا ، والشاذكونيُّ أعلمُنا بالحديث ، وأنا -رحمَكَ الله- أُنْسَبُ
.
إلى علمِ القرآنِ ، وابنُ الكلبيِّ مِن أكْتَبِنا للشروط ،
.
قال : فقال لكاتِبِه : إذا كانَ غدٌ فاجْمَعْهُم إليّ ،
.
قال : فجمعَنا ،
.
قال : أيُّكم المازنيّ ؟
.
قال أبو عثمان : ها أنا ذا يرحمُك الله ،
.
قال : هل يُجْزِىءُ في كفارةِ الظهارِ عِتْقُ عبدٍ أعور ؟
.
فقال المازني : لستُ صاحبَ فِقهٍ ، أنا صاحبُ عربيّة ،
.
فقال : يا زياديّ ، كيفَ تكتبُ بينَ بعلٍ وامرأةٍ خالَعَها زوجُها على الثُّلُثِ
.
مِن صداقِها ؟
.
قال : ليس هذا مِن عِلْمِي ، هذا مِن علمِ هلالِ الرأي ،
.
قال : يا هلالُ ، كم أسندَ ابنُ عونٍ عنِ الحسن ؟
.
قال : ليس هذا مِن عِلمِي ، هذا مِن علمِ الشاذكوني ،
.
قال : يا شاذكوني ، مَن قرأَ " أَلَا إنَّهم تَثْنَوْنِي صُدُورُهم " ،
.
قال : ليس هذا مِن علمِي ، هذا مِن علمِ أبي حاتم
.
فقال : يا أبا حاتم ، كيفَ تكتبُ كتاباً إلى أميرِ المؤمنينَ تصِفُ فيه خصاصةَ
.
أهلِ البصرة ، وما أصابَهم في الثَّمرة ، وتسألُه لهم النَّظْرَةَ بالنَّظِرَة ،
.
قال : لستُ -رحمَك الله- صاحبَ بلاغةٍ وكتابة ، أنا صاحبُ قرآن
.
قال : ما أقبحَ بالرجلِ يَتَعاطَى العلمَ خمسينَ سنةً لا يعرفُ إلا فنَّاً واحداً
.
حتى إذا سُئِلَ عنْ غيرِه لم يَجُلْ فيه ولم يَمُرّ ، لكنَّ عالِمَنا بالكوفةِ الكسائي
.
لو سُئِلَ عن هذا كُلِّهِ لأجاب .
.
الأذكياء لابن الجوزي (ت597هـ) ص89








بدا لكَ الحقُّ فاقطَعْ ظهرَ بيداءِ ... واهجُرْ مقالةَ أحبابٍ وأعداءِ
.
واقْصِدْ على عزمةٍ أرضَ الحجازِ تجِدْ ... بُعْداً عنِ السُّخْطِ في نُزْلِ الأَوِدَّاءِ
.
وقلْ إذا نِلْتُ مِن أمِّ القُرى أرباً ... وهو الوصولُ بإسرارٍ وإبداءِ
.
يا مكَّةَ اللهِ قد مَكَّنْتِ لي حرماً ... مُؤَمّنا لستُ أشكو فيه مِن داءِ
.
فمُذْ رأى النازحُ المسكينُ مسكنَه ... في قُطرِكِ الرَّحبِ لم يُنْكَبْ بأرْزاءِ
.
شوقُ الفؤادِ إلى مَغْناكِ مُتَّصلٌ ... شوقُ الرِّياضِ إلى طَلٍّ وأنْداءِ
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص40





قول الصفدي :
.
سقياً لمصرَ وما حوتْ ... مِن أُنْسِها وأُناسِها
.
ومحاسنٌ في مَقْسِها ... تبدو وفي مِقْياسِها
.
ومَسَرَّةٌ كاساتُها ... تُجْلَى على أكْياسِها
.
وسطورُ قرطٍ خطَّها الـ ... ـباري على قِرْطاسِها
.
ودُمَى كنائِسِها ولا ... تَنْسى ظِبَاءَ كِناسِها
.
ولطافةٌ بجلالةٍ ... تبدو على جُلَّاسِها
.
ونَوَاسِمٌ كلُّ الْمُنَى ... للنَّفسِ في أنفاسِها
.
ومراكِبٌ لعبَتْ بها الـ ... ـأمواجُ في وَسْواسِها
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص38






انظرْ إلى النِّيلِ الذي ... ظهرَتْ به آياتُ ربِّي
.
فكأنَّه في فيضِهِ ... دمعِي وفي الخفقانِ قلبي
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص36




شاطىءُ مصرَ جنَّةٌ ... ما مِثْلُها في بَلَدِ
.
لاسيَّما مُذ زُخْرِفَتْ ... بِنِيْلِها المطَّردِ
.
وللرياحِ فوقَه ... سوابغٌ مِن زَرَدِ
.
مسرودةٌ ما مسَّها ... داودها بِمِبْردِ
.
سائلةٌ وهوَ بِها ... يُرْعَدُ عاري الجسدِ
.
والفُلكُ كالأفلاكِ بيـ ... ـنَ حادرٍ ومُصْعِدِ
.
نفح الطيب للمقَّري التلمساني (ت 1041 هـ) ج1 ص35





وكانَ الحُطَيئةُ في حبسِ عمرَ بنِ الخطاب رحمه الله ، باسْتِدْعاءِ الزِّبْرِقان
.
عليه في هذه القصة ، ولِعُمرَ يقول :
.
ماذا تَقُولُ لأَفْراخٍ بِذِي مَرَخٍ ... حُمْرِ الحَواصِلِ لا ماءُ ولا شَجَرُ
.
أَلْقَيْتَ كاسِبَهمْ في قَعْرِ مُظْلِمَةٍ ... فاغْفِرْ، عليكَ سَلامُ اللّهِ يا عُمَرُ
.
أَنْتَ الإِمامُ الذي مِن بَعْدِ صاحِبِهِ ... أَلْقَى إِليكَ مَقالِيدَ النُّهَى البَشَرُ
.
ما آثَرُوكَ بها إِذْ قَدَّمُوكَ لَها ... لكنْ بكَ اسْتَأثَروا إذْ كانتِ الأُثَرُ
.
ويُروى عن أبي زيد الأنصاريّ أنه قال : ويُروى "الإِثَرُ"، والواحدة أُثْرَة
.
وإِثْرَة ؛ ومعناه الاسْتِئْثار .
.
فَرَقَّ له عمرُ فأخرجَه ، فيُرْوى أنّ عمرَ رحمَه الله دعا بكُرْسيٍّ فجلسَ
.
عليه ، ودعا بالحُطيئة فأجلسَه بينَ يديه ، ودعا بإِشْفَى وشَفْرة ، يُوْهِمُه أنَّه
.
عازمٌ على قطعِ لسانِه ، حتى ضجَّ مِن ذلك ، فكان فيما قالَ له الحطيئةُ :
.
يا أميرَ المؤمنين ؛ إني واللهِ قد هَجَوْتُ أبي وأمي وامرأتي ، وهجوتُ نفسي .
.
فتبسَّمَ عمرُ رحمَه الله ، ثم قال : فما الذي قلتَ ؟
.
قال : قلتُ لأبي وأمي - والمخاطبةُ للأمّ - :
.
ولقد رأيتُكِ في النساءِ فَسُؤْتِنِي ... وأبا بَنِيْكِ فساءَنِي في المجلسِ
.
وقلتُ لها :
.
تَنَحَّيْ فاجْلِسي منّي بعيداً ... أراحَ اللهُ منك ِالعالمينا
.
أَغِرْبالاً إذا اسْتُوْدِعْتِ سِرَّاً ... وكانوناً على الْمُتَحَدِّثينا
.
وقلتُ لامرأتي :
.
أُطَوِّفُ ما أُطَوِّفُ ثم آوي ... إلى بيتٍ قَعِيدَتُه لَكَاعِ
.
فقال له عمرُ رحمَه الله : فكيفَ هجوتَ نفسَك ؟
.
فقال : اطَّلَعْتُ في بئرٍ فرأيتُ وجهي فاسْتَقْبَحْتُه ، فقلتُ :
.
أَبَتْ شفتايَ اليومَ إلاّ تَكَلُّماً ... بسوءٍ فما أدري لِمَنْ أنا قائِلُهْ
.
أرى ليَ وجهاً قبَّحَ اللهُ خَلْقَه ... فقُبِّحَ مِنْ وجهٍ وقُبِّحَ حامِلُهْ
.
الكامل للمبرد (ت285هـ) ج2 ص725
.
الإشفى : مثقب يخرز به ، لكاع : نداء للئيم









_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأربعاء يناير 13, 2016 5:04 pm

.
فَدَيتُكِ أَعدائي كَثيرُ وَ شقَّتي : بَعيدُ وَ أَشياعي لَدَيكِ قَليلُ
.
وَ كُنتُ إِذا ما جئتُ جِئتُ بعِلَّةٍ : فَأَفنَيتُ عِلّاتي فَكَيفُ أَقولُ
.
فَما كُلُّ يَومٍ لي بأَرضِكِ حاجَةٌ : وَ لا كُلُّ يَومٍ لي إِلَيكِ رَسولُ
.
إِذا لَم يَكُن بَيني وَ بَينَكِ مُرسَلٌ : فَريحُ الصَبا مِنّي إِلَيكِ رَسولُ
.
سَلي هَل أَحَلَّ اللَهُ مِن قَتلِ مُسلِمٍ : بغَيرِ دَمٍ أَم هَل عَلَيَّ قَتيلُ
.
فَأُقسِمُ لَو مَلَكتُكِ الدَهرَ كُلَّهُ : لَمُتُّ وَ لَمّا يُشفَ مِنكِ غَليلُ
.
صَحائِفُ عِندي لِلعِتابِ طَوَيتُها : سَتُنشَرُ يَوماً وَ العِتابُ طَويلُ
.
أَراجِعَةٌ قَلبي عَلَيَّ فَرائِحٌ : مَعَ الرَكبِ لَم يُكتَب عَلَيكِ قَتيلُ
.
فَلا تَحمِلي ذَنبي وَ أَنتِ ضَعيفَةٌ : فَحَملُ دَمي يَومَ الحِسابِ ثَقيلُ
.
" شعر : يزيد بن الطثرية "







أقْسَمْتُ بالخَال ِ الذي فِي خَدِّهِ . قَسَمَ البَريءِ عَلى غِلاف ِالمُصْحَفِ
.
أنِّي عَلى مَا قدْ عَرَفْتُ وَأبْصَرَتْ , عَيْنايَ مِثلَ عُيُونِهِ لمْ أعْرِفِ
.
هَيْهَاتَ أعْشَقُ غَيْرَهُ مِنْ بَعْدِهِ . مَنْ ذا يَبيعُ صَحيحَهُ بِمُزَيَّفِ
.
فَحُرُوفُ اسْمِكَ إنْ نَطقْتُ حُرُوفَهُ . فاحَ الشَّذى مِنْ بَيْن ِتِلكَ الأحْرُفِ
.
وَرَنيمُ صَوْتِكَ حِينَ يَلثُمُ مَسْمَعِي . أبْقى بهِ ثَمِلاً لِعَذْب ِ تَرَشُّفِي
.
فَعَلامَ تَجْزينيْ بِهَجْركَ إنَّني . لأظنُّهُ عَمَّا قليل ٍ مُتْلِفي
.
وَعَلامَ تَرْمقُنيْ بِنَظْرَةِ نافِر ٍ . وَتَرُدُّنِيْ بِقَسَاوَة ِ المُتَصَلِّفِ
.
كمْ مِنْ مُنَىً خَلفَ القُنُوط ِطوَيْتُها . لمَّا هَوَتْ صَرْعَى بِطَعْن ِمُسَوِّفِ
.
كمْ ليْلةٍ فِي هَجْرهِ قَضَّيْتُها . نَهْبَ الوَسَاوس ِفَوْقَ جَمْر ِ تَلهُّفِي
.
اصْلى بِنار ِ تَشَوُّقِيْ وَتَرَقُّبيْ . وَأذُوبُ وَجْداً فِي لهيب ِ تَخَوُّفِي
.
وَأقولُ وَيْليْ رُبَّما أغْضَبْتُهُ . وَأقولُ وَيْحِيْ كيْفَ لمْ أتَأسَفِ
.
أوْ رُبَّمَا لعِبَ الوُشاةُ بِعَقْلِهِ . أوْ رُبَّما أصْغَى لِقَوْلِ مُعَنِّفِ
.
أوْ رُبَّما أغْراهُ غَيْريْ في الهَوَى . بِمُزَيَّن ٍ مِنْ لفْظِهِ وَمُزَخْرَفِ
.
أوْ رُبَّما نَقَلوا لهُ مَا لمْ أقُلْ . وَأتَوْا لهُ بِمُزَوَّر ٍ وَمُحَرَّفِ
.
أوْ أنَّني أهْوَى سِوَاهُ وَلمْ أعُدْ . فِي حُبِّهِ بالعَاشِق ِ المُتَصَوِّفِ
.
وَتَظلُّ تَحْرِقُنِيْ الظُّنُونُ وَتَكْتَويْ . نَفْسِيْ بِجَمْر ٍ مِنْ لَظَىً لا تَنْطَفِي
.
يَا سَاعَةً هَيْهَاتَ أنْسَى ذِكْرَهَا . سَأظلُّ أذْكُرُهَا بِغَيْر ِ تَوَقُّفِ











قال يحيى بن عون:
دخلت مع سحنون على ابن القصار وهو مريض
فقال: " ما هذا القلق ؟ "
قال له: الموت والقدوم على الله.
قال له سحنون: " ألست مصدقًا بالرسل والبعث والحساب، والجنة والنار، وأنَّ أفضل هذه الأمة أبو بكر ثم عمر، والقرآن كلام الله غير مخلوق، وأنَّ الله يرى يوم القيامة، وأنَّه على العرش استوى، ولا تخرج على الأئمة بالسيف، وإن جاروا ؟"
قال: إي والله.
فقال: "مت إذا شئت، مت إذا شئت".
سـير أعـلام النُبـلاء (23/61)








قال إبراهيم اليازجي يحذر قبل أكثر من قرن من الزمان:
تَنَبَّهُـوا وَاسْتَفِيقُـوا أيُّهَا العَـرَبُ *** فقد طَمَى الخَطْبُ حَتَّى غَاصَتِ الرُّكَبُ
فِيمَ التَّعَلُّـلُ بِالآمَـال تَخْدَعُـكُم *** وَأَنْتُـمُ بَيْنَ رَاحَاتِ القَنَـا سُلـبُ
اللهُ أَكْبَـرُ مَا هَـذَا المَنَـامُ فَقَـدْ *** شَكَاكُمُ المَهْدُ وَاشْتَاقَتْـكُمُ التُّـرَبُ
كَمْ تُظْلَمُونَ وَلَسْتُمْ تَشْتَكُونَ وَكَمْ *** تُسْتَغْضَبُونَ فَلا يَبْدُو لَكُمْ غَضَـبُ
أَلِفْتُمُ الْهَوْنَ حَتَّى صَارَ عِنْدَكُمُ طَبْعَاً *** وَبَعْـضُ طِبَـاعِ الْمَرْءِ مُكْتَسَـبُ
وَفَارَقَتْكُمْ لِطُولِ الذُّلِّ نَخْوَتُـكُمْ *** فَلَيْسَ يُؤْلِمُكُمْ خَسْفٌ وَلا عَطَـبُ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأربعاء يناير 13, 2016 7:35 pm

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"إن المسلم المسدد ـ أي الموفق ـ ليدرك درجة الصوام القوام بآيات الله؛ بحسن خلقه، وكرم ضريبته ".. أي طباعه ومعدنه
[صححه أحمد شاكر في المسند ، والألباني في الصحيح والصحيحة]


الهاء المربوطة (وليس التاء المربوطة)
لها موضعان :
1- هاء الضمير (وهو الغالب) وهذا الضمير يكون للغائب فيتصل بالفعل والاسم والحرف ؛ فتقول : (كتابه وعِلمه) وتقول في الأفعال : (علّمه الحق , وأفهمه الصواب) ، وتقول في الحرف (له , وعنه , وبه , ومنه)
2- أن تكون الهاء من أصل الكلمة وجزءًا منها مثل : (فَقُهَ , سَفِهَ , وَلَهٌ , الفقيه , السفيه)
=-=-=
وهذه أمثلة للهاء الأصلية التي تلحق آخر الكلمات :
الله (جل وعلا)
إله
وجه
منبه
شبه
نبيه
وجيه
نزيه
سفيه
كريه
شبيه
كره
كاره
عَمَهٌ
نبه
فره
الفقيه
المعتوه
شبيه
المتنزه
كُره
رفاه
وجه
وجّه
نوّه
تنويه
التيه
صه
مه
مياه
أمواه
تأوه
المنبه
الجاه
المياه
تاه -من التيه
تَلِهَ - تلف
المبده- السريع البديهة
بُرَه = جمع برهة
شَرَه : من الشراهة
شفاه : جمع شفة


جاء في فقه اللغة للثعالبي:
إذا كان الإنسان جائعاً مع وجود الحر فهو : مغتوم .
وإذا كان جائعاً مع وجود البرد فهو : خَرِص .







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الأربعاء يناير 13, 2016 7:36 pm

وكانَ ابنُ طولونَ يَتَنَكَّرُ ويخرجُ فيسمعُ قراءةَ الأئِمَةِ في المحاريب ،
.
فدعا بعضَ أصحابِه يوماً وقال : امْضِ إلى المسجدِ الفلانيّ ، وأعطِ إمامَه
.
هذه الدنانير .
.
قال : فمضَيْتُ ، فجَلسْتُ معَ الإمامِ وباسَطْتُه ، حتى شكا أنَّ زوجتَه
.
ضرَبَها الطَّلْقُ ولم يكنْ معه ما يُصْلحُ به شأنَها ، وأنَّه صلَّى فغَلِطَ مراراً في
.
القراءةِ ، فعُدْتُ إلى ابنِ طولون فأخبرَتْه ،
.
فقال : صَدَق ، لقد وقفْتُ أمسِ فرأيتُه يغلطُ كثيراً ، فعلمْتُ شُغْلَ قلبِه .
.
الأذكياء لابن الجوزي (ت597هـ) ص89



لموت آت والنفوس نفائس *** والمستغر بما لديه الأحمق
الموت باب وكل الناس سيدخلون من هذا الباب وما من باب إلا و بعده دار .
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها *** إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فإن بناها بخير طاب مسكنه *** وإن بناها بشر خاب بانيها
الموت باب وكل الناس داخله *** يا ليت شعري بعد الموت ما الدار
الدار دار نعيم إن عملت بما *** يرضي الإله وأن فرطت فالنار



صيغة الأمر:
- وقد يرِدُ الأمر بصيغة غير صيغة الأمر المعروفة في اللغة: (افعل)؛ وذلك كقوله تعالى: ﴿ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ ﴾ [البقرة: 183]، وقوله سبحانه: ﴿ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ ﴾ [البقرة: 216]، وقد يرِدُ بصيغة الوصية؛ كقوله تعالى: ﴿ يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ ﴾ [النساء: 11]، أو بصيغة: (يأمر)؛ كقوله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا ﴾ [النساء: 58]، وقد يرِدُ الطلب لازمًا بأسلوب خبري يقصد به الطلب؛ كما في قوله تعالى: ﴿ وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ ﴾ [البقرة: 228]، ومثله قوله تعالى: ﴿ وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ﴾ [البقرة: 233]، فكأنه قال: لِيُرضع الوالدات أولادهن، (وهذا أبلغُ من عكسه؛ لأن الناطق بالخبر - مريدًا به الأمر - كأنه نزَّل المأمورَ به منزلةَ الواقع).

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الخميس يناير 14, 2016 11:34 am

عَن عَمْرو بن ميمون قَالَ اعملوا في الصحة قبل المرض وفي الحياة قبل الموت وفي الشباب قبل الكبر وفي الفراغ قبل الشغل



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من استغفر للمؤمنين و للمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن و مؤمنة حسنة " .
حسنه الألباني رحمه الله ( 6026 صحيح الجامع ).



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الخميس يناير 14, 2016 11:42 am

لا أسأل الله تغييرا لما فعلت *** نامت وقد أسهرت عيني عيناها
فالليل أطول شيء حين أفقدها *** والليل أقصر شيء حين ألقاها
**الوليد بن يزيد بن عبد الملك بن مروان**




بحر:
أصل البحر كل مكان واسع جامع للماء الكثير، هذا هو الأصل،
ثم اعتبر تارة سعته المعاينة، فيقال بحرت كذا أوسعته سعة البحر تشبيها به،
ومنه بحرت البعير شققت أذنه شقا واسعا، ومنه سميت البحيرة.
قال تعالى: (ما جعل الله من بحيرة) وذلك ما كانوا يجعلونه بالناقة إذا ولدت عشرة أبطن شقوا أذنها فيتركونها فلا تركب ولا يحمل عليها.
وسموا كل متوسع في شيء بحرا حتى قالوا فرس بحر باعتبار سعة جريه.
وقال عليه الصلاة والسلام في فرس ركبه: وجدته بحرا،
وللمتوسع في علمه بحر، وقد تبحر أي توسع في كذا، والتبحر في العلم التوسع،
واعتبر من البحر تارة ملوحته، فقيل ماء بحراني أي ملح وقد أبحر الماء،
قال الشاعر:
وقد عاد ماء الأرض بحرا فزادني * إلى مرضي أن أبحر المشرب العذب
وقال بعضهم: البحر يقال في الأصل للماء الملح دون العذب، وقوله تعالى: (وهو الذى مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج) إنما سمى العذب بحرا لكونه مع الملح كما يقال للشمس والقمر قمران، وقيل للسحاب الذى كثر ماؤه بنات بحر،
وقوله تعالى: (ظهر الفساد في البر والبحر) قيل أراد في البوادي والأرياف لا فيما بين الماء.
وقولهم: لقيته صحرة بحرة أي ظاهرا حيث لا بناء يستره






قصة المرأة العجوز التى أبكت عمر رضي الله عنه ...
وَقَعَتْ أَحْدَاثُ هذهِ القِصَّة في عهدِ خِلافةِ أبو بَكْرٍ الصِدّيق رضيَ اللَّهُ عَنْهُ وعِنْدها كان عَمَرُ بْنُ الخَطَّاب رضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يراقبُ ما يفعلهُ أبو بَكْر ويأتي بضِعْفِ ما يفعلُ حتى ينالَ الخيرَ ويسبِقُهُ إلى أَعْلى مَرَاتِبِ الجنَّة.. وشَدَّ انْتِبَاهُ عُمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أنَّ أبا بَكْر يخرجُ إلى أَطْرَافِ المدينةِ بعد صلاةِ الفجرِ ويَمُرّ بكوخٍ صغيرٍ ويَدْخُلُ به لِسَاعَاتٍ ثُمّ يَنْصَرِفُ لِبَيْتِهِ... وَهُوَ لاَ يَعْلَمُ ما بِدَاخِلِ البَيْتِ ولا يدرِي ما يَفْعَلُهُ أبو بكر الصِدِّيق داخِلَ هذا البيتِ لأنَّ عُمَرَ يَعْرِفُ كُلَّ ما يَفْعَلُهُ أبو بَكْرِ الصِدِّيق مِنْ خَيْرٍ إلا ما كان من أَمْرِ هذا البيتِ الَّذِي لا يعلمُ عُمَر سِرَّهُ!!
مَرَّتِ الأَيامُ وما زالَ الصِدِّيقُ يزورُ هذا البيت، إِلى أنْ قَرَّرَ عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ دُخُولَ البيتِ بَعْدَ خُروج أبو بَكَرٍ مِنْهُ لِيُشَاهِدَ بِعَيْنِهِ ما بِدَاخِلِهِ ولِيَعْرِفَ ماذا يَفْعَلُ فيهِ الصِدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ بَعْدَ صلاةِ الفَجْرِ!!
سَأَلَ عُمَرُ: مَاذا يفعلُ هذا الرَّجُلُ عِنْدَكُمْ؟ ( يَقْصِدُ أَبو بَكْرٍ الصِدِّيق) فَأَجَابَتِ العَجُوزُ وقالتْ: واللَّهِ لا أَعْلَمُ يا بُنَيّ! فهذا الرَّجُلُ يَأْتِي كُلَّ صَبَاحٍ ويُنَظِّفُ لي البَيْتَ ويَكْنُسُهُ وَمِنْ ثُمَّ يُعِدُّ لِي الطَّعَامَ ويَنْصَرِفُ دُونَ أَنْ يُكَلِّمَني!!؟؟
جَثَا عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَقَالَ عِبَارَتَهُ المَشْهُورَةُ وَهُوَ يَبْكِي: «لَقَدْ أَتْعَبْتَ الخُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِكَ يا أبا بَكْرٍ





قال حازم بن ديناررحمه الله - :
رأيت رجلاً قام يصلي من الليل، فافتتح سورة الواقعة،فلم يجاوز قوله: {خافضـــــة رافعــــــة} حتى أصبح،فخـــــــــرج مــــن المسجـــــــد، فـتـبـعـتــــــــــه، فــقـلـــــــــت: بأبـــي أنـت وأمي! ما (خافضة رافعة) ؟
أي لماذا استمــــــررت طـــــــــــول الليل ترددهــــا -؟!فقال: إن الآخـــــــرة خفضـــت قومــا لا يرفعون أبــداً، ورفعـــــــــــت قومــــــــــا لا ينخفضـــــــون أبــــــداً فإذا الرجـــــــل عمـــــــر بن عبـــــــدالعزيز-رحمه الله-.
"الرقة والبكاء لابن أبي الدنيا (مقدمة المحقق/29)"






قال الشافعي:
أخي لن تنال العلم إلا بستةٍ ... سأنبيك عن تفصيلها ببيان
ذكاءٌ وحرصٌ واجـتهاد وبلغةٌ ... وصحبة أسـتاذٍ وطـول زمان




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"إن المسلم المسدد ـ أي الموفق ـ ليدرك درجة الصوام القوام بآيات الله؛ بحسن خلقه، وكرم ضريبته ".. أي طباعه ومعدنه
[صححه أحمد شاكر في المسند ، والألباني في الصحيح والصحيحة]




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الخميس يناير 14, 2016 4:55 pm

.
فَدَيتُكِ أَعدائي كَثيرُ وَ شقَّتي : بَعيدُ وَ أَشياعي لَدَيكِ قَليلُ
.
وَ كُنتُ إِذا ما جئتُ جِئتُ بعِلَّةٍ : فَأَفنَيتُ عِلّاتي فَكَيفُ أَقولُ
.
فَما كُلُّ يَومٍ لي بأَرضِكِ حاجَةٌ : وَ لا كُلُّ يَومٍ لي إِلَيكِ رَسولُ
.
إِذا لَم يَكُن بَيني وَ بَينَكِ مُرسَلٌ : فَريحُ الصَبا مِنّي إِلَيكِ رَسولُ
.
سَلي هَل أَحَلَّ اللَهُ مِن قَتلِ مُسلِمٍ : بغَيرِ دَمٍ أَم هَل عَلَيَّ قَتيلُ
.
فَأُقسِمُ لَو مَلَكتُكِ الدَهرَ كُلَّهُ : لَمُتُّ وَ لَمّا يُشفَ مِنكِ غَليلُ
.
صَحائِفُ عِندي لِلعِتابِ طَوَيتُها : سَتُنشَرُ يَوماً وَ العِتابُ طَويلُ
.
أَراجِعَةٌ قَلبي عَلَيَّ فَرائِحٌ : مَعَ الرَكبِ لَم يُكتَب عَلَيكِ قَتيلُ
.
فَلا تَحمِلي ذَنبي وَ أَنتِ ضَعيفَةٌ : فَحَملُ دَمي يَومَ الحِسابِ ثَقيلُ
.
" شعر : يزيد بن الطثرية "



أقْسَمْتُ بالخَال ِ الذي فِي خَدِّهِ . قَسَمَ البَريءِ عَلى غِلاف ِالمُصْحَفِ
.
أنِّي عَلى مَا قدْ عَرَفْتُ وَأبْصَرَتْ , عَيْنايَ مِثلَ عُيُونِهِ لمْ أعْرِفِ
.
هَيْهَاتَ أعْشَقُ غَيْرَهُ مِنْ بَعْدِهِ . مَنْ ذا يَبيعُ صَحيحَهُ بِمُزَيَّفِ
.
فَحُرُوفُ اسْمِكَ إنْ نَطقْتُ حُرُوفَهُ . فاحَ الشَّذى مِنْ بَيْن ِتِلكَ الأحْرُفِ
.
وَرَنيمُ صَوْتِكَ حِينَ يَلثُمُ مَسْمَعِي . أبْقى بهِ ثَمِلاً لِعَذْب ِ تَرَشُّفِي
.
فَعَلامَ تَجْزينيْ بِهَجْركَ إنَّني . لأظنُّهُ عَمَّا قليل ٍ مُتْلِفي
.
وَعَلامَ تَرْمقُنيْ بِنَظْرَةِ نافِر ٍ . وَتَرُدُّنِيْ بِقَسَاوَة ِ المُتَصَلِّفِ
.
كمْ مِنْ مُنَىً خَلفَ القُنُوط ِطوَيْتُها . لمَّا هَوَتْ صَرْعَى بِطَعْن ِمُسَوِّفِ
.
كمْ ليْلةٍ فِي هَجْرهِ قَضَّيْتُها . نَهْبَ الوَسَاوس ِفَوْقَ جَمْر ِ تَلهُّفِي
.
اصْلى بِنار ِ تَشَوُّقِيْ وَتَرَقُّبيْ . وَأذُوبُ وَجْداً فِي لهيب ِ تَخَوُّفِي
.
وَأقولُ وَيْليْ رُبَّما أغْضَبْتُهُ . وَأقولُ وَيْحِيْ كيْفَ لمْ أتَأسَفِ
.
أوْ رُبَّمَا لعِبَ الوُشاةُ بِعَقْلِهِ . أوْ رُبَّما أصْغَى لِقَوْلِ مُعَنِّفِ
.
أوْ رُبَّما أغْراهُ غَيْريْ في الهَوَى . بِمُزَيَّن ٍ مِنْ لفْظِهِ وَمُزَخْرَفِ
.
أوْ رُبَّما نَقَلوا لهُ مَا لمْ أقُلْ . وَأتَوْا لهُ بِمُزَوَّر ٍ وَمُحَرَّفِ
.
أوْ أنَّني أهْوَى سِوَاهُ وَلمْ أعُدْ . فِي حُبِّهِ بالعَاشِق ِ المُتَصَوِّفِ
.
وَتَظلُّ تَحْرِقُنِيْ الظُّنُونُ وَتَكْتَويْ . نَفْسِيْ بِجَمْر ٍ مِنْ لَظَىً لا تَنْطَفِي
.
يَا سَاعَةً هَيْهَاتَ أنْسَى ذِكْرَهَا . سَأظلُّ أذْكُرُهَا بِغَيْر ِ تَوَقُّفِ











قال يحيى بن عون:
دخلت مع سحنون على ابن القصار وهو مريض
فقال: " ما هذا القلق ؟ "
قال له: الموت والقدوم على الله.
قال له سحنون: " ألست مصدقًا بالرسل والبعث والحساب، والجنة والنار، وأنَّ أفضل هذه الأمة أبو بكر ثم عمر، والقرآن كلام الله غير مخلوق، وأنَّ الله يرى يوم القيامة، وأنَّه على العرش استوى، ولا تخرج على الأئمة بالسيف، وإن جاروا ؟"
قال: إي والله.
فقال: "مت إذا شئت، مت إذا شئت".
سـير أعـلام النُبـلاء (23/61)








قال إبراهيم اليازجي يحذر قبل أكثر من قرن من الزمان:
تَنَبَّهُـوا وَاسْتَفِيقُـوا أيُّهَا العَـرَبُ *** فقد طَمَى الخَطْبُ حَتَّى غَاصَتِ الرُّكَبُ
فِيمَ التَّعَلُّـلُ بِالآمَـال تَخْدَعُـكُم *** وَأَنْتُـمُ بَيْنَ رَاحَاتِ القَنَـا سُلـبُ
اللهُ أَكْبَـرُ مَا هَـذَا المَنَـامُ فَقَـدْ *** شَكَاكُمُ المَهْدُ وَاشْتَاقَتْـكُمُ التُّـرَبُ
كَمْ تُظْلَمُونَ وَلَسْتُمْ تَشْتَكُونَ وَكَمْ *** تُسْتَغْضَبُونَ فَلا يَبْدُو لَكُمْ غَضَـبُ
أَلِفْتُمُ الْهَوْنَ حَتَّى صَارَ عِنْدَكُمُ طَبْعَاً *** وَبَعْـضُ طِبَـاعِ الْمَرْءِ مُكْتَسَـبُ
وَفَارَقَتْكُمْ لِطُولِ الذُّلِّ نَخْوَتُـكُمْ *** فَلَيْسَ يُؤْلِمُكُمْ خَسْفٌ وَلا عَطَـبُ


أرسل شابٌ يريد الزواج إلى رجل يكنّى بأبي عزيزة ليختار له عروسا فكان الآتي :
بعثَ امـــرؤٌ لأبـي عزيــزة مـــرَّةً .... برســـالة يُبكــي ويُضحــك مابها
فيـــها يقول أريـد منــــك صبيــة .... حسناء معـــروف لديكـــم أصلُها
وأديبــة .. ولطيفـــة .. وعفيفـــة .... وحليمـــة ورزينـــة في عقـــلها
قد أحرزت في العلم غير شهادة .... وعلي النســـا طُرًا تفوق بفضلها
وتكــــون أيضًا ذات مــــالٍ وافـــرٍ .... تُعطيه من بعــد الـزّواج لبعـــلها
وأريــدُ منها أن تكــــون مطيعـــة ....أمـــري فتتبعُني وتنسى أهلـها
فما كان من أبي عزيزة إلا أن أجاب هذا الخاطب العجيب قائلًا :
وافي كتـــابك ســـيدي فقــرأتُه .... وعرفت هاتيك المطالب كلها
لو كنت أحظى بالّتي قــد رُمتـها .... طلّقــت أم عـزيـزةٍ وأخـذتها

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الخميس يناير 14, 2016 4:56 pm

أمَّاه أمَّاه يا لحنَ الهوى بفمي
يا عذبةَ الرُّوح فيكِ الشِّعرُ يحتارُ
يا أعذبَ اسمٍ تغنَّتْ فيه قافيتي
(أُمِّي) وملءُ ضفاف القلب إكبارُ
لو أبذل الكون في كفَّيك غاليتي
لما وفَى حقَّكم بالكون مِعشارُ
يا مَن تقلَّبتُ في أحشائها زمنًا
أخوضُ تثقلني بالخلقِ أطوارُ
أفديكِ يا صرخةً من صدرها انطلقتْ
يومَ المخاضِ بواه الجسم تنهارُ
يا مُقلةً سهرتْ .. يا دمعةً سُكِبَتْ
يا أنَّةً جَمُدَت من حَرِّها النارُ
أفديكِ يا شمعةً تبكي ذوائبها
فتُشْعِلُ الدَّربَ للسَّارين أنوارُ
أفديكِ أمَّاه يا نبض الهوى بدمي
إن كنتِ لؤلؤةً فالقلبُ محَّارُ
يا مَن سَهِرْتِ لترعَيْ أنَّتي وعلى
أجفانك الدمعُ بالآمال موّارُ
إذا مرضتُ سهرتِ الليلَ باسطةً
كفَّ الدعاءِ ودمعُ العينِ مدرارُ
تُكَفْكِفِينَ دُموعًا لا تكفكفها
كفٌّ ولم يكفها بالكفِّ صبارُ
ما زال همسُ صداك العذب يحملني
وفي جناحيه تهذيبٌ وتذكارُ
مُذ كنتُ طفلاً بألعابي أداعبكم
حتَّى توالت كومض البرق أعمارُ
تعاتبين بلى تضفين بلسمَكم
إذا تغشَّتْ صفاءَ السَّمت أكدار


قال ابن القيم :
" .. ومن أعظم علاجات المرض فعل الخير والإحسان، والذكر والدعاء، والتضرع إلى الله والتوبة، والتداوي بالقرآن الكريم، وتأثيره أعظم من الأدوية، لكن بحسب استعداد النفس وقبولها "

ﻭ ﻳﻘﺮﺃُ ﺍﻟﻨﺎﺱُ ﺃﺣﺮُﻓَﻨﺎ ﻓﺘﻌﺠﺒُﻬﻢ ---- ﻭ ﻳﺤﺴﺒﻮﻥَ ﺑﺄﻥ " ﺍﻟﺤُﺰﻥَ " ﺇﺑﺪﺍﻉُ
ﺳﻴﺸﻬﺪُ ﺍﻟﺤﺮﻑُ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﺒﺮَ ﺃﺩﻣُﻌﻨﺎ ---- ﻟﻮ "يعلمون ﻭﺃﻥ ﺍﻟﺴﻄﺮَ ﺃﻭﺟﺎﻉُ
ﺍﻟﺒﻮﺡُ ﻓﻴﺾٌ ﻣﻦ ﺍﻵﻻﻡِ ﻟﻮ ﺣُﺒِﺴت --- ﺗﻬﺸّﻤﺖ ﻣﻦ ﺃﺯﻳﺰِ ﺍﻟﺼﺪﺭِ ﺃﺿﻼﻉُ
ﻭ ﻻ ﺳﺒﻴﻞَ ﻟﻬﺎ ﺍﻻ ﻗﺼﺎﺋﺪُﻧﺎ ------ ﻓﺘﺴﺘﺠﻴﺐُ ﻟﻨﺎ ﻭ ﺍﻟﻮﺯﻥُ ﻳﻨﺼﺎﻉُ
ﻋﻤﺪﺍً ﻧُﺒﻌﺜﺮُ ﺃﺳﻤﺎﺀً ﻭ ﻧﺠﻤﻌُﻬا ------- ﺇﺷﺎﺭﺓً ﻷﻭﻟﻲ ﺍﻷﻟﺒﺎﺏِ ﺇﻥ ﺿﺎﻋﻮﺍ
ﻟﻴﻬﺘﺪﻭﺍ ﺑﻨﺠﻮﻡٍ ﺗﻌﺘﻠﻲ ﻗﻤَﺮﺍ ------ ﻳﺴﻴﺮُ ﻓﺮﺩﺍً ﻭ ﻻ ﻳﺘﻠﻮﻩُ ﺃﺗﺒﺎﻉُ
ﻫﻲَ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓُ ﻑَ ﻋِﺸْﻬﺎ ﺃﻳﻨﻤﺎ ﺫﻫَﺒَﺖ ------ ﻛُﻦْ ﻣُﻄﻤﺌﻨﺎً ﻓﻼ ﺗُﻠﻬﻴﻚَ ﺃﻃﻤﺎﻉ
رشيد الجبري




مضي الزمان بنا كطيف مسرع... وتظل تطوي عمرنا الأيام
بالحب أرفع للكرام مجددا... عهد المحبة ليس عنه فصام
والعذر في زمن تولى وانقضى... فلكم بقلبي منزل ومقام
سأظل أذكر بالوداد أحبتي... حتى أوارى في التراب عظام

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الخميس يناير 14, 2016 5:32 pm

سأل رجل الحسن البصري فقال :
يا أبا سعيد : أمؤمن أنت ؟
فقال له : الإيمان إيمانان،
فإن كنت تسألني عن الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والجنة والنار والبعث والحساب،
فأنا به مؤمن،
وإن كنت تسألني عن قول الله تعالى :
{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً }
فوالله ما أدري أنا منهم أم لا ا؟!
الحسن البصرى يقول هذا........
فماذا نقول نحن؟!
إذا الإيمانُ ضاع فلا أمانٌ....... ولا دُنيا لمن لم يُحيِ دينا
كم من غافل معاقب وهو لا يدري:
عن عبد الله بن بسر رضي الله عنه أن رجلا قال : يا رسول الله،
إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فأخبرني بشيء أتشبّث به !
قال: " لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله "
[رواه الترمذي وغيره وصححه ابن حبان].
قال ذو النون المصري:
" لكلِّ شيءٍ عقوبة، وعقوبة العارف انقطاعه عن ذكر الله " !
["روضة المحبين" لابن القيم: ص٤٠٧].

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الخميس يناير 14, 2016 5:34 pm

من صفات عباد الرحمن التواضع .
الصفة الاولي التي وصف الله بها عباد الرحمن
( وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا
وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا )
يقول العلامة السعدي في تفسير :
" يمشون على الأرض هونا "
أي : ساكنين متواضعين لله ، وللخلق ، فهذا وصف لهم ، بالوقار ، والسكينة ، والتواضع لله ، ولعباده .
الإعراض عن الجاهلين
" وإذا خاطبهم الجاهلون "
أي : خطاب جهل ، بدليل إضافة الفعل ،
وإسناده لهذا الوصف " قالوا سلاما "
أي : خاطبوهم خطابا يسلمون فيه ، من الإثم ،
ويسلمون من مقابلة الجاهل بجهله . وهذا مدح لهم ،
بالحلم الكثير ، ومقابلة المسيء بالإحسان ، والعفو عن الجاهل ، ورزانة العقل الذي أوصلهم إلى هذه الحال .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الجمعة يناير 15, 2016 4:21 pm

إيش عرفك..؟
أصلها (أيش) : منحوت من أي شيء ، وقد تكلمت به العرب.
ـــــ
وفي مصر : إيش عرّفك؟ وفي الخليج : إيش تبغى (أو : إيش تـبّـي)
والعاميات العربية قد توسعت في هذا النحت فقالوا :
(بلاش) من : بلا شيء.
و(ماكنش) من : ما كان شيء.
و(اشكون؟) من : أي شيء يكون؟
و(اشحالُه؟) من: أي شيء حاله؟
---
وأورد ابن حجر في فتح الباري في رواية من باب ظهور الفتن وقوله عليه الصلاة والسلام : يكثر الهرج قيل يا رسول الله أيش هو؟؟ قال: القتل القتل. (والهرج في لسان الحبشة هو القتل).







تقول العرب (بخ بخ) للتعجب والتعظيم والفخر
قال في لسان العرب : هي كلمة فخر
وقال ابن الأنباري : معناها تفخيم الأمر وتعظيمه






يا آكلا لحم الكرام شراهة
عجبا .. أأنسان له أنيابُ

ياقومنا طاهرة المقام لحومنا
لا تتركوه إذا حكى يغتابُ

سدوا عليه الباب إن دخوله
منه لجدران القلوب خرابُ

من رد عن أعراضنا ولحومنا
فله بذلك عن الجحيم حجابُ




ذو العرش فضله بحبه أمرا
أخلاقه زكى والقلب والبصَرَا
أنوارُ سِيرتِه تهدي من إعتبَرَا
مامِثلُهُ أبداً فوق الثرا عبَرَا
إن عزةِ الُلقيا فالشوق ما فترَا
والحوض موعدنا نلقى به الظِفَرَا


فضيلة التوثيق
قال ابن تيمية-رحمه الله:
"فمن أراد أن ينقل مقالة عن طائفة فليسم القائل والناقل ، وإلا فكل أحد يقدر على الكذب"
منهاج السنة 518/2





سَأَل الرشيد غلاما صغيرا: ما جمع كلمة "مِسْوَاكَ"؟
فقال الغلام: ضد مَحَاسِنكَ يا أمير المؤمنين.




" من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء له يوم القيامة ، وغفر له ما بين الجمعتين ".قال المنذري : رواه أبو بكر بن مردويه في تفسيره بإسناد لا بأس به ." الترغيب والترهيب



امبارح
في مصر يقولون / امبارح حصل كذا وكذا .. أي البارحة (أمس)
هذه الظاهرة تسمَّى في علم اللغة الطمطمانيَّة ، ومن بقايا هذه اللهجة قولنا : امبارح ، بدلا من البارحة ، وهي لغة حِمْيَر باليمن ، قال في البدر المنير : وهذه لغة لبعض أهل اليمن ، يجعلون لام التعريف ميمًا..
وفي البخاري {ليس من البر الصوم في السفر} ، وقد ضعّف الشيخ الألباني رواية (ليس من امبر امصيام في امسفر) ، ولكن هذه اللغة ثابتة موجودة عند بعض أهل اليمن ، وعند المصريين منها لفظ (امبارح) أي البارحة.





وكنت أزعم مثل الناس إذ زعموا
بأن من غاب عني غاب عن بالي
واليوم كذبني قلبي وكذبهم
فارقتهم ....وأقاموا بين أوصالي
محمد المقرن




قال الأَصمَعِيُّ -رحمه الله- :
قِيلَ لأَعْرَابِيٍّ : مَا أَحْسَنَ ثَنَاءَ النَّاسِ عَلَيْكَ ؟
قَالَ : " بَلاءُ اللَّهِ عِنْدِي أَحْسَنُ مِنْ مَدْحِ الْمَادِحِينَ وَإِنْ أَحْسَنُوا ، وَذُنُوبِي أَكْثَرُ مِنْ ذَمِّ الذَّامِّينَ وَإِنْ أَكْثَرُوا ، فَيَا أَسَفِي فِيمَا فَرَّطْتُ ، وَيَا سَوْءَتِي فِيمَا قَدَّمْتُ " .
[شعب الإيمان (4/228)]








إن كتاب (شعب الإيمان)، أو (الجامع لشعب الإيمان) ـ كما سماه مؤلفه: الإمام الحافظ أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي الشافعي المولود سنة: 384 المتوفى سنة 458 هجرية ـ سفر جليل في بيان شعب الإيمان التي أشار إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: الإيمان بضع وسبعون شعبة، والحياء شعبة من الإيمان. رواه مسلم.

وقد اختصر بعض العلماء اسمه فقالوا: شعب الإيمان، وسبب تأليفه ـ كما قال الدكتور عبد العلي حامد في مقدمة تحقيقه للكتاب ـ هو أن البيهقي اطلع على كتاب في شعب الإيمان للحليمي الشافعي فأعجب به، وأدرك ضرورة توفير مثله نظراً لما يشهده عصره من مناقشات حول أصول الدين الأساسية من معنى الإيمان وزيادته ونقصانه وكون القرآن مخلوقاً، ومواضيع الكتاب هي شعب الإيمان، وقد اتبع في تبويبها الإمام الحليمي، وقسم الأحاديث التي يستدل بها على هذه الأبواب، وهي اثنا عشر باباً.

الأول: في بيان حقيقة الإيمان.
الثاني: في زيادة الإيمان ونقصانه.
الثالث: في الاستثناء في الإيمان وما يصح من ذلك ومالا يصح.
الرابع: في ألفاظ الإيمان وما يصح منها وما لا يصح.
الخامس: في إيمان المقلد والمرتاب.
السادس: في من يكون مؤمنا بإيمان غيره.
السابع: في من يصح إيمانه أو لا يصح.
الثامن في من لم تبلغه الدعوة.
التاسع: في من مات مستدلا.
العاشر في شعب الإيمان، وهي: سبع وسبعون شعبة.
الحادي عشر: في ذكر آيات وأحاديث اشتمل كل واحد منها على عدة من الشعب.
الثاني عشر: في بيان السبب الذي لأجله اختار المؤلف تخريج هذه الشعب على سبعة وسبعين باباً.
رابط تحميل الكتاب: http://shamela.ws/index.php/book/10660

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 5   الجمعة يناير 15, 2016 5:03 pm

جاء من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحطت عنه عشر خطيئات ورفعت له عشر درجات.


والصلاة على النبي سبب في دفع الهموم وغفران الذنوب، أخرج أحمد في مسنده، والترمذي في سننه، والحاكم في مستدركه عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: كان رسول الله إذا ذهب ربع الليل قام فقال: ((يا أيها الناس اذكروا الله، اذكروا الله، جاءت الراجفة، تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه))، قال أبي بن كعب: فقلت: يا رسول الله، إني أكثر الصلاة، فكم أجعل لك من صلاتي؟ قال: ((ما شئت))، قال: قلت: الربع؟ قال: ((ما شئت، وإن زدت فهو خير))، قلت: النصف؟ قال: ((ما شئت، وإن زدت فهو خير))، قال: أجعل لك صلاتي كلها؟ قال: ((إذن تكفى همك، ويغفر لك ذنبك)) [قال الترمذي: حسن صحيح].



عن أبي ذر رضي الله عنه قال: خرجت ذات يوم، فأتيت رسول الله قال: ((ألا أخبركم بأبخل الناس))؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ((من ذكرت عنده فلم يصلّ علي، فذلك أبخل الناس)) [المنذري:2505].



إبراهيم : 43
"مهطعين ‫مقنعي‬ رؤوسهم " : مقنعي رؤوسهم أي رافعين رؤوسهم في ذل وخشوع من هَوْل ما يرون ، وليس من لبس القناع .
.
------------------------------------------------------------
.
الحجر : 4
"إلا ولها ‫كتاب‬ معلوم " : أي لها أجل مقدر وليس المراد هنا أن لها كتاب يقرأ .
.
-----------------------------------------------------------
الحجر : 15

"‫ ‏سُكّرت‬ أبصارنا " : أي سُدت وأغلقت ، وليست من الإصابة بالسكر ..
.
-----------------------------------------------------------
.

. النحل : 6
"ولكم فيها جمال حين ‫‏تريحون‬ " : أي حين تعودون بها إلى منازلها وقت الرواح وهو المساء ، وليس من الراحة .







التوبة : 106
"وآخرون ‫‏مرجون‬ لأمر الله إما يعذبهم وإما يتوب عليهم " : مُرجَون أي مؤخرون لأمر الله يحكم فيهم بما يريد ، وليس مُرجون من الرجاء
.
-----------------------------------------------------
.

.يوسف : 31
"فلما رأينه أكبرنه ‫وقطعن‬ أيديهن " : أي جرحن أيديهن بالسكاكين حينما ذُهلن بجمال يوسف وليس قطعنها أي بترنها وأبنّها
.
-----------------------------------------------------
.
يوسف : 63
"أرسل معنا أخانا ‫‏نكتل‬ " : أي نزداد مكيالاً ، وليس كما توهم البعض من أن "نكتل" اسم لأخي يوسف .
.
-----------------------------------------------------
.
إبراهيم : 22
"ما أنا ‫بمصرخكم‬ وما أنتم بمصرخيّ " : أي لست بمغيثكم ومنقذكم ، وليس معناها مناديكم أي من الصراخ والنداء .








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 5
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 13انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 5, 6, 7 ... 11, 12, 13  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: