الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 9, 10, 11
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأربعاء ديسمبر 16, 2015 7:04 pm

قال ابن جني:
مَتى أشكلت عَلَيْك لَفْظَة فَلم تدر مَقْصُورَة هِيَ أم ممدودة فأقصرها فَإِن قصر الْمَمْدُود جَائِز وَمد الْمَقْصُور خطأ
وَمَتى أشكلت عَلَيْك لَفْظَة ثلاثية فَلم تدر من الْيَاء هِيَ أم من الْوَاو فاكتبها بِالْألف فَإِن كتب ذَوَات الْيَاء بِالْألف جَائِز حسن وَكتب ذَوَات الْوَاو بِالْيَاءِ خطأ
وَمَتى أشكلت عَلَيْك مذكرة هِيَ أم مُؤَنّثَة فَذكرهَا فَإِن تذكير الْمُؤَنَّث أسهل من تَأْنِيث الْمُذكر وَذَلِكَ لِأَن التَّذْكِير هُوَ الأَصْل والتأنيث هُوَ الْفَرْع كَمَا أَن الْقصر هُوَ الأَصْل وَالْمدّ هُوَ الْفَرْع وكما أَن كتب الْألف فِي اللَّفْظ الْفَا هُوَ الأَصْل وكتبها يَاء هُوَ الْفَرْع
فاعرف ذَلِك وَقس تصب إِن شَاءَ الله تَعَالَىالكتاب: الألفاظ المهموزة
المؤلف: أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (المتوفى: 392هـ)




إنَّ الجِرَاحَ الَّتِي أَدمَيتَها اعْتَمَلَتْ
فَصَارَ زَخمُ الأَسَى كَالدَّاءِ يَنتَقِلُ

يا قَلبُ إِنَّ الَّذِينَ اسْتَعذَبُوا أَلَمِي
هُمُ الأَحِبَّةُ لو جَارُوا ولو عَدَلُوا

أَفدِيهُمُ بِدَمِي لو كَانَ يُنقِذُهُم
لَكِنَّهُ الدَّهرُ والوَيلاتُ والغِيَلُ

مَا غَيَّرَ البُعدُ مَا بَينِي وبَينَهُمُ
لَكِنَّها أَمعَنَتْ في بَطشِها العِلَلُ

عازار نجار





يا من يعانق دنيا لا بقاءَ لها ******* يمسي ويصبح في دنياه سفَّارا
هلا تركتَ من الدنيا معانقةً ******* حتى تعانقَ في الفردوس أبكارا
احفظ لسانَكَ عما لا يليقُ به ******* وارعَ الأقارب والأهلين والجارَا
وقل لعينك غضِّي الطرفَ واتَّخذي ******* من نظرةٍ في حلال الله أسوارا
واعلم بأنَّك من طينٍ إذا جمحت ******* للكبر نفسُك كن للأصل ذكّارا
وأَحسنِ الظنَّ فيمن أنتَ تعرفه ******* وابحث عن الصدق إن أوتيت أخبارَا
وارفق بنفسك منها لا تكن رجُلاً ******* يسير خلف هواه أينما سارَا
فإن حباك إله الكون مرحمةً ******* فذلك الفوز لا كم نِلتَ دينارا
إنْ كنتَ تبغي جنانَ الخلد تسكنُها ******* فينبغي لك أن لا تأمنَ النارَا
(الإمام الشافعي) .





عَاشِرْ مِنَ النَّاسِ مَنْ عَزَّتْ خَلائِقُهُمْ ******* فَلَنْ يَرُوغَكَ مَنْ سِيمَاؤُهُ الشِّيَمُ
يَسمُو الأبِيُّ وفي أَعمَاقِهِ وَجَعٌ ******* أمَّا الذَّليلُ فَلا هَمٌّ ولا أَلَمُ









مر إبراهيم بن إسحاق بسوق البصرة فاجتمع إليه الناس
وقالوا له : يا أبا إسحاق.. ما لنا ندعوا فلا يستجاب لنا ....!!؟؟ قال لأن
قلــوبــكم ماتت بعشـــرة أشيـــــاء
الأول :عرفتم الله تعالى .... فلم تؤدوا حقه
الثاني : زعمتم أنكم تحبون رسوله صلى الله عليه وسلم .... وتركتم سنته
الثالث : قرأتم القرآن .... ولم تعملوا به
الـــــرابع: أكلتم نعمة الله تعالى .... ولم تؤدوا شكرها
الخامس : قلتــم أن الشيطان عدوكم .... ووافقتمـــوه
السادس : قلتــم أن الجنـة حـق .... ولم تعملـوا لها
الســـابع : قلتــم أن النـار حـق .... ولم تهربوا منهــا
الثــــامن : قلتــم أن المـوت حـق .... ولم تستعــدوا له
التـــاسع : إذا انتبهتم من النوم .... اشتغلتم بعيوب الناس ونسيتم عيوبكم
العـــاشر : دفنتــم أموتاكم .... ولم تعتبـروا بهم .








قصيدة بعنوان (إلى وَلَدِي) للشاعر ‫عازار نجار :


الشَّوقُ والحُبُّ والآمَالُ والنِّعَمُ
ووَجهُ بِشْرٍ على الآفَاقِ يَرتَسِمُ

وكَوكَبٌ يَتَهَادَى في مَهَابَتِهِ
مُجَلَّلٌ تَختَفِي مِنْ وَهجِهِ الظُّلُمُ

رَأَيتُ فِيكَ الَّذِي قَد كُنتُ أَحلَمُهُ
رَأَيتُ فِيكَ المِدِى يَزهُو وَ يَبتَسِمُ

رَأَيتُ فِيكَ طُمُوحِي بَعدَما غَرُبَتْ
شَمسِي وإِنَّكَ ذَاكَ الطَّامِحُ العَلَمُ

فَكُنْ عَزِيزاً رَضِيَّ النَّفسِ مُغتَبِطاً
واسْلُكْ طَرِيقَ الهُدَى كي يَكبُرَ الحُلُمُ

كُنْ مَشعَلاً ومَنَاراً يُستَضَاءُ بِهِ
وافْعَلْ كما تَقتَضِي الأَخلاقُ والقِيَمُ

فَلا تُهَادِنْ ولا تُمهِلْ وكُنْ حَذِقاً
واحْذرْ مِنَ القَولِ مَا يُؤذِي ومَا يَصِمُ

ولا تُجَادِلْ غَبِيَّاً في ضَلالَتِهِ
فَإِنَّ مَنْ عَاشَرَ الجهَّالَ مُتَّهَمُ

شَرُّ البليَّةِ قَومٌ لا يَرَونَ وقَد
زَاغَتْ بَصَائِرُهُمْ وانْتَابَهُمْ صَمَمُ

عَاشِرْ مِنَ النَّاسِ مَنْ عَزَّتْ خَلائِقُهُمْ
فَلَنْ يَرُوغَكَ مَنْ سِيمَاؤُهُ الشِّيَمُ

يَسمُو الأبِيُّ وفي أَعمَاقِهِ وَجَعٌ
أمَّا الذَّليلُ فَلا هَمٌّ ولا أَلَمُ

فَالمَجدُ لَنْ يُرتَقَى إلاَّ بِتَضحِيَةٍ
فَارفَعْ بِجِدِّكَ صَرحاً لَيسَ يَنهَدِمُ

والموجُ مهما طَغَى أَو هَاجَ مُندَفِعاً
فإنَّهُ عِندَ صَدرِ الصَّخرِ يَنحَطِمُ

والدَّهرُ لَنْ يَخذُلَ السَّاعِي إلى قِمَمٍ
ولَنْ يذلَّ جَنَاحٌ هَمُّهُ القِمَمُ

**************






رَمَصَ ورمَسَ لكل من يمكن أن يخلط بين الكلمتين :
يقول صاحب القاموس المحيط في مادة رَمَصَ:
• رَمَصَ اللهُ مُصِيبَتَهُ: جَبَرَها،
و رَمَصَ ـ بينهم: أصْلَحَ،
وـ رَمَصَت الدجاجَةُ: ذَرَقَتْ (وهي رَمُوصٌ) ،
وـ رَمَصَت السِّبَاعُ: وَلَدَتْ،
وـ رَمَصَ فلانٌ: كسَبَ.
والرَّمَصُ، محركةً: وَسَخٌ أبْيَضُ يَجْتَمِعُ في المُوقِ، رَمِصَتْ عينُهُ، كفرحَ، والنَّعْتُ: أرْمَصُ ورَمْصَاءُ.
وكأميرٍ: ع. والرُّمَيْصاءُ بنتُ مِلْحَانَ: صَحابِيَّةٌ.
• الكتاب: القاموس المحيط
المؤلف: مجد الدين أبو طاهر محمد بن يعقوب الفيروزآبادى (المتوفى: 817هـ)
1/621
ويقول في مادة رَمَسَ:
• الرَّمْسُ: كِتْمانُ الخَبَرِ، والدَّفْنُ، والقَبْرُ،
كالمَرْمَسِ والرامُوسِ
ج: أرماسٌ ورُموسٌ، وتُرابُهُ، والرَّمْيُ،
والرَّوامِسُ: الرِّياحُ الدَّوافِنُ للآثارِ،
كالرامِساتِ، والطيرُ الذي يَطيرُ بالليل، أو كلُّ دابَّةٍ تَخْرُجُ بالليلِ.
والتَّرْمُسُ، كالتَّنْضُبِ: وادٍ لبني أُسَيْدٍ.
والارْتِماسُ: الاغْتِماسُ.
الكتاب: القاموس المحيط
المؤلف: مجد الدين أبو طاهر محمد بن يعقوب الفيروزآبادى (المتوفى: 817هـ)
1/549
ويقول صاحب المصباح المنير ي مادة رمَصَ:
(ر م ص) : رَمِصَتْ الْعَيْنُ رَمَصًا مِنْ بَابِ تَعِبَ إذَا جَمَدَ الْوَسَخُ فِي مُوقِهَا فَالرَّجُلُ أَرَمْصُ وَالْأُنْثَى رَمْصَاءُ.
أما عن مادة رمَسَ, فيقول صاحب المصباح المنير:
(ر م س) : رَمَسْتُ الْمَيِّتَ رَمْسًا مِنْ بَابِ قَتَلَ دَفَنْتُهُ وَالرَّمْسُ التُّرَابُ تَسْمِيَةً بِالْمَصْدَرِ ثُمَّ سُمِّيَ الْقَبْرُ بِهِ وَالْجَمْعُ رُمُوسٌ مِثْلُ: فَلْسٍ فُلُوسٍ وَأَرْمَسْتُهُ بِالْأَلِفِ لُغَةٌ, أي يجوز رمسته وأرمسته, وَرَمَسْتُ الْخَبَر كَتَمْتُهُ وَارْتَمَسَ فِي الْمَاءِ مِثْلُ: انْغَمَسَ.
الكتاب: المصباح المنير في غريب الشرح الكبير
المؤلف: أحمد بن محمد بن علي الفيومي ثم الحموي، أبو العباس (المتوفى: نحو 770هـ)
1/238
والكلام في المعاجم عن هذا الأمر كثير أكتفي بما ذكرته وفيه دليل واضح على أن الرميصاء بالصاد لا بالسين.
وفيه دليل على أنها الرميصاء, أو الغميصاء,فالصاد ثابتة, والخلاف في كونها بالراء أو بالغين, وذلك لأن المعنى واحد.
يقول ابن حجر:
- الرميصاء،
أو الغميصاء، لقب أم سليم والدة أنس «1» ، وزوج أبي طلحة.
تأتي في ترجمتها مبسوطة في الكنى.
قال عبد العزيز بن أبي سلمة، عن محمد بن المنكدر، عن جابر، قال: قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم: «أريت أنّي دخلت الجنّة فإذا أنا بالرّميصاء امرأة أبي طلحة» «2» .
وقال ابن سعد: أخبرنا محمد بن عبد اللَّه الأنصاري، حدثنا حميد، عن أنس، قال النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم: «دخلت الجنّة فسمعت مشية بين يديّ، فإذا أنا بالغميصاء بنت ملحان» «3» .
ومن طريق حماد عن ثابت عن أنس نحوه، لكن قال الرميضاء، أوردهما في ترجمة أم سليم.
__________
(1) أسد الغابة: ت 6939، الاستيعاب: ت 3394.
(2) أورده المتقي الهندي في كنز العمال حديث رقم 34427 وعزاه إلى أبي يعلى عن جابر وحديث ورقم 33168 وعزاه إلى أحمد ومناد والحكيم والطبراني في الكبير وابن عساكر عن أبي أمامة وأورده ابن الجوزي في الموضوعات.
(3) أخرجه مسلم في الصحيح 4/ 1908 كتاب فضائل الصحابة باب 19 فضائل أم سليم، أم أنس بن مالك وبلال رضي اللَّه عنهما حديث رقم (105/ 2456) والحاكم في المستدرك 3/ 208، الهيثمي في الزوائد 9/ 316 وأحمد في المسند 3/ 99، 106، 125، 239، 368.
الكتاب: الإصابة في تمييز الصحابة
المؤلف: أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني (المتوفى: 852هـ)
8/144
ويقول في ج 8 ص 255:
11567- الغميصاء:
أو الرّميصاء «7» ، زوج عمرو بن حزم.
أخرج أبو نعيم من طريق حماد بن سلمة، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة- أن عمرو بن حزم طلّق الغميصاء. فنكحها رجل فطلّقها قبل أن يمسّها، فأتت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلم.
تسأله أن ترجع إلى زوجها الأول، فقال: «حتّى يذوق الآخر من عسيلتها» ... الحديث.
_____ويقول:
تقدم نسبها في ترجمة أخيها حرام بن ملحان، وهي أم أنس خادم رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلّم، اشتهرت بكنيتها.
واختلف في اسمها، فقيل سهلة، وقيل رميلة، وقيل رميثة، وقيل مليكة، وقيل الغميصاء أو الرّميصاء تزوّجت مالك بن النضر في الجاهليّة، فولدت أنسا في الجاهليّة، وأسلمت مع السّابقين إلى الإسلام من الأنصار، فغضب مالك وخرج إلى الشّام فمات بها، فتزوّجت بعده أبا طلحة، فروينا عن أنس بن مالك- أن أبا طلحة خطب أم سليم- يعني قبل أن يسلم، فقالت: يا أبا طلحة، ألست تعلم أن إلهك الّذي تعبد نبت من الأرض؟ قال: بلى. قلت: أفلا تستحي تعبد شجرة! إن أسلمت فإنّي لا أريد منك صداقا غيره.
قال: حتى أنظر في أمري، فذهب ثم جاء، فقال: أشهد أن لا إله إلا اللَّه وأنّ محمدا رسول اللَّه، فقالت: يا أنس، زوّج أبا طلحة، فزوّجها.
ولهذا الحديث طرق متعددة. وقال ابن سعد: أخبرنا خالد بن مخلد، حدّثني محمد بن موسى، عن عبد اللَّه بن عبد اللَّه بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك، قال: خطب أبو طلحة أم سليم، فقالت: إني قد آمنت بهذا الرّجل، وشهدت بأنه رسول اللَّه، فإن تابعتني تزوّجتك قال: فأنا على ما أنت عليه، فتزوّجته أم سليم، وكان صداقها الإسلام.
8/409






من أمثال العرب:
إذَا زَلّ العَالِمُ زَلَّ بِزَلَّتِهِ عَالَمٌ.
لأن للعالم تبعاً فهم به يقتدون، قال الشاعر:
إن الفقيه إذا غَوَى وأطاعه ... قومٌ غَوَوْا معه فَضَاع وَضَيَّعَا
مثل السفينة إن هَوَتْ في لجة ... تَغْرَقْ ويَغْرَقْ كُلُّ ما فيها مَعَا
الكتاب: مجمع الأمثال
المؤلف: أبو الفضل أحمد بن محمد بن إبراهيم الميداني النيسابوري (المتوفى: 518هـ)
1/44






العِِلمُ كَنزٌ وَذُخرٌ لا نَفادَ لَهُ ... نِعمَ القَرينُ إِذا ما صاحَبٌ صَحِبا
قَد يَجمَعُ المَرءُ مالاً ثُمَّ يُسلَبُهُ ... عَمّا قَليلٍ فَيَلقى الذُلَّ وَالحَرَبا
وَجامِعُ العِلمِ مَغبوطٌ بِهِ أَبَداً ... وَلا يُحاذِر مِنهُ الفَوتَ وَالسَلبا
يا جامِعَ العِلمِ نِعمَ الذخرُ َجمَعُهُ ... لا تَعدِلَنَّ بِهِ دُرّاً وَلا ذَهَبا








لا تَلْطُفَنَّ بِذي لُؤْمٍ فَتُطْغِيَهُ ... واغْلُظْ لهُ يأْتِ مِطواعاً ومِذْعانا
إنَّ الحديدَ تُلينُ النارُ قسوَتَهُ ... ولَوْ صَبَبْتَ عليهِ البحرَ ما لانا.





لَا تَيْأَسَنَّ مِنَ اللَّبيبِ وإِنْ جَفا ... واقطعْ حبالَكَ منْ حبالِ الأحمقِ
فعداوةٌ مِنْ عاقلٍ متجمِّلٍ ... أولى وأسلمُ منْ صداقةِ أخرقِ.








إِنْ قَلَّ نَفْعُكَ في أرضٍ حَلَلْتَ بها ... سافِرْ لِتُدرِكَ قصداً أم ترى أمَلا
فالبِيضُ لو لازمتْ أغمادها تَلِفَتْ ... والشمسُ لو لم تَسِرْ ما حَلَّتِ الحَمَلا.





وإِنْ قيلَ في الأسفارِ ذُلٌّ ومِحنةٌ ... وقطْعُ الفيافي واكتسابُ الشدائدِ
فموتُ الفتَى خيرٌ لهُ منْ حياتهِ ... بدارِ هوانٍ بينَ واشٍ وحاسدِ.


وإذا البلادُ تغَيَّرتْ عنْ حالِها ... فَدَعِ المُقامَ وبادِرِ التحويلا
ليسَ المُقامُ عليكَ فرضاً واجباً ... في بلدةٍ تَدَعُ العزيزَ ذَليلا.







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأربعاء ديسمبر 16, 2015 7:45 pm

{الذين هم في صلاتهم خاشعون}
انظر كيف جاء الخشوع بالصيغة الاسميّة الدالّة على الثبات، ولم يقل: (يخشعون)؛ للدلالة على أنه وصفٌ لهم دائمٌ في الصلاة غير عارض!
[د. فاضل السامرائي]



دعوا الوشاة َ وما قالوا وما نقلوا
بيني وبينكمُ ما ليسَ ينفصلُ
لكمْ سرائرُ في قلبي مخبأة ٌ
لا الكتبُ تنفعني فيها ولا الرسلُ
"بهاءالدين زهير"



( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ )
قالوا: أحدٌ بخلاف واحد؛ لأن الواحد مقابل الاثنين والثلاثة، أما أحد فلا نظير له، تقول: جاء رجلٌ واحد، وفي الدار رجلٌ واحد، أي: ليس اثنين، ما في الدار إلا رجلٌُ واحد، فتنفي أن يوجد اثنان من جنسه، لكن: ما في الدار أحدٌ، تنفي الوجود بالكلية.




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الخميس ديسمبر 17, 2015 8:38 am


يا ثاويـًا بين الجوانح والحشا * مني وإن بعدت علي ديارهُ
عطفـًا على صب بحبك هائم * إن لم تصله تصدعت أعشارهُ
لا يستفيق من الغرام و كلما * حجبوك عنهُ تهتكت أستارهُ


فى البديهة والارتجال :
*****************
شكا يزيد بن أسيد إلى الخليفة المنصور ما ناله من العباس بن محمد أخيه،
فقال المنصور: اجمع إحساني إليك وإساءة أخي ،، فإنهما يعتدلان ،
فقال يزيد : إذا كان إحسانكم إلينا جزاءً لإساءتكم ،، كانت الطاعة منا تفضلاً.


أطعتكَ يا إبليسُ سبعينَ حجّةً
فَلما انتهى شيبي، وتمّ تمامي
فَررتُ إلى ربي، وأيقنتُ أنني
مُلاقٍ لأيام المنونِ حِمَامي !
*الحِمام : الموت ،يقصد بالمَنون :الدهر
"الفرزدق"







الشاعر الأندلسى ابن سهل
لاموا فلما لاحَ موضعُ صبوتي قالوا: لقَد جِئتَ الهوى من بابِهِ
شرقتْ بدمعي وجنتي شوقاً إلى ذي وَجنة ٍ شَرِقَتْ بماء شَبابِه
حلوِ الكلامِ كأنما ألفاظه يَشرَبن عند النُّطقِ شَهدَ رُضابه
باللَّهِ يا موسى وقد لَذَّ الرَّدى أجهزْ ولا تبقِ الجريحَ لما به
هاروتُ أودعَ في لحاظكَ سحره فأصابَ قلبي منكَ مِثلُ عَذابه
صَحّحتَ يأسي من وصالِكَ مِثلما قد صحَّ يأسُ الحَرفِ من إعرابه

ابن سهل الأندلسي
605 - 649 هـ / 1208 - 1251 م
إبراهيم بن سهل الإشبيلي أبو إسحاق.
شاعر غزل، من الكتّاب، كان يهودياً وأسلم فتلقّى الأدب وقال الشعر فأجاده، أصله من إشبيلية، وسكن سبتة بالمغرب الأقصى. وكان مع ابن خلاص والي سبتة في زورق فانقلب بهما فغرقا.




حطَمْتُ اليَراعَ فلا تَعْجَبِي
وعفتُ البَيانَ فلا تَعتبي !
فلا تَعذُليني لهذا السّكوتِ
فقد ضاقَ بي منكِ ما ضاقَ بي!
* اليراع :القلم ،عفت :محوت ،العذل :اللوم
"حافظ إبراهيم"





أنصفته جهدي ولي ما أنصفا .. ولكم صفوتُ له، ولي ما إن صفَا
ووهبتهُ رقّي، فما إن رقّ لي .. ووفيتُ بالعهدِ القديمِ فما وفَى
قمراً أرادَ البدرُ يحكي وجهه .. حسناً، فأمسَى شاحباً متكلفَا
أنوي السلوّ له، فيثني عزمتي .. وجهٌ لهُ إن قابلَ البدرَ اختفَى
هيهاتَ لا أنفكّ يجري ذكرهُ .. بفَمي وإن لامَ العذولُ وعَنّفَا
حتى اغتدى كلّ الأنامِ يَقولُ لي:. تاللَّهِ تَفتَأُ أَنتَ تَذكُرُ يوسُفَا
صفي الدين الحلي






" لغة أكلوني البراغيث "
هذه اللغة التي اصطلح على تسميتها لغة ( أكلوني البراغيث ) هي لغة أزد شنوءة و حكاها البصريون عن طيء كما حكيت عن بني الحارث بن كعب و يرد الحديث عن هذه اللغة في معرض حديث النحاة عن وجوب تجريد الفعل من علامة تدل على تثنية أو جمع إذاكان فاعله ظاهرا مثنى أو مجموعا .
قال العلاّمة الأهدل فى الكواكب الدرّية:"و من العرب من يلحق الفعل علامة التثنية وهى الألف ، و علامة الجمع وهى الواو , و النون إن كان مؤنثاً".
وقال أبو حيان فى الارتشاف:"حكى اللغويون أن أصحاب هذه اللغة يلتزمون بالعلامة مطلقاً أبداً و لا يفارقونها ".
فتقول (قاما الزيدان)،و(قاموا الزيدون)،و(قمن الهندات) ف(قام) فى الأمثلة الثلاثة فعل ماض , و الألف فى الأول حرف دال على التثنية , و(الواو) فى الثانى حرف دال على جمع الذكور ,و(النون) حرف دال على جمع الإناث , و(الزيدان),و(الزيدون),و(الهندات) فى كلِ فاعل
ومن شواهد المثنى قوله:
تولى قتال المارقين بنفسه ****وقد( أسلماه مُبعَد و حميمُ )
ومن شواهد جمع الذكور قوله:
(يلوموننى فى اشتراء النخيل****أهلى) وكلهم ألومُ
ومن شواهد جمع الإناث قوله:
(رأينَ الغوانى الشيبَ) لاح بعارضى****فأعرضن عنى بالخدود النواضرِ
وتسمى هذه اللغة فى اصطلاح علماء العربيّة لغة (أكلونى البراغيث)
و (البراغيث) جمع برغوث - بالضم -
والإعراب: (أكل) فعل ماض , و (الواو) علامة الجمع , و(النون) للوقاية ,و(الياء) مفعول به, و(البراغيث) فاعل.
وسميت هذه اللغة بذلك ؛ لأنّ لفظ(أكلونى البراغيث) سمع من بعض العرب.
وهى لغة قليلة لطيّىء وأزدشنوءة و بَلحارث . قاله ابن عنقاء , وابن هشام فى المغنى.
وفى مثال (أكلونى البراغيث) شذوذان ذكرهما الشيخ الفاكهى فى الفواكه الجنية فقال ": أحدهما: إلحاق الفعل العلامة.
والثانى:استعمال الواو لما لا يعقل".
فكان حقه أن يقول (أكلتنى البراغيث) ؛ لأنّ البراغيث ليس ممن يعقل, ولكنّ الإمام ابن هشام قال فى المغنى":وقد تستعمل _أى الواو_ لغير العقلاء إذا نزلوا منزلتهم". ثم قال ":وقال ابن الشجرى : عندى أنّ الأكل هنا بمعنى العدوان و الظلم كقوله:
أكلتَ بنيك أكل الضبّ حتى****وجدتَ مرارة الكلأ الوبيل
أى ظلمتهم ."
قال الإمام ابن هشام فى المغنى": وقد حمل بعضهم على هذه اللغة (( ثم عموا و صمّوا كثيرٌ منهم )) , و (( وأسروا النجوى الذين ظلموا)) , وحملها على غير هذه اللغة أولى لضعفها".
وحُمِل عليها أيضاً قول النبىّ - صلى الله عليه و سلم -((يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل و ملائكة بالنهار))
قال ابن عنقاء فى غرر الدرر":والأوجه فى الحديث أن (ملائكة) بدل من (واو) يتعاقبون , ثم كونه مبتدأ وخبره جملة (يتعاقبون) ؛ لأنّها ليست من لغة قريش ولا الخطاب لبعض أهلها فيخاطبه - صلى الله عليه و سلم - بلغته , ولأنّها لقلتها نصّوا على ضعفها فلا يخرّج عليها القرآن و الحديث ما أمكن".
ويقول سيبويه: "وأعلم أن من العرب من يقول: ضربوني قومك، وضرباني أخواك، فشبهوا هذا بالتاء التي يظهرونها في: قالت، فكأنّهم أرادوا أن يجعلوا للجمع علامة كما جعلوا للمؤنث علامة". انتهى.
وذكر ابن هشام في أوضح المسالك ثلاثة أوجه لـ( أكلوني البراغيث ) :
1 / أن ( البراغيث ) فاعل و الواو دلوا بها على الجمع كما دلوا بالتاء على التأنيث .
2 / أن الفاعل هو الواو و ( البراغيث ) بدل منه .
3 / أن ( البراغيث ) مبتدأ مؤخر والواو فاعل و الجملة الفعلية ( أكلوني ) في محل رفع خبر مقدم .
( منقول )










من يفعل الخير لا يعدم جوازيهُ

لا يذهبُ العرفُ بين الله والناس

الحطيئة

وقال ايضا_

من يزرع الخير يحصد ما يسرُّ به

و زارع الشرِّ منكوس على الرّاس






































_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الخميس ديسمبر 17, 2015 8:41 am

(عسى)
إذا اتَّصل بها ضمير رفعٍ فهي فعلٌ،
يعمل عمل كان، نحو:
عسَيتُ أن أنجح.
وإن اتَّصل بها ضمير نصب، فهي حرف،
يعمل عمل إن، نحو:
عساك بخيرٍ.
ــــــــــــــــــــــ
(عسى)
إذا اتَّصل بها ضميرُ رفعٍ جاز في سينِها الفتح والكسر، نحو:
(فهل عسَِيتُم إن تولَّيتم)
بالوَجهينِ قُرئتْ.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




همزة السلب :
وهي الهمزة التي تدخل على الفعل فتنقل معناه إلى ضده .
نحو : أشكيت زيداً ، أي : أزلت شكايته . وأعجمت الكتاب ، أي : أزلت عجمته .
و من ذلك الفعل الثلاثي قَسَط بمعنى جار وظلم (وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا (15) الجن)
و أقسط الهمزة تسمى همزة السلب يعني رفع الظلم والجور سلبه رفعه وأزاله أي عدل مثل جار أي ظلم وأجار أزال الجور ومنعه، صرخ وأصرخ أي أزال صراخه، عجم الكتاب وأعجمه أي أزال عجمته.






جاءتْ تودعني والدمعُ يغلبها
يوْمَ الرّحيلِ وَحادي البَينِ مُنصَلِتُ

وأقبلتْ وهي في خوفٍ وفي دهشٍ
مثلَ الغزالِ منَ الأشراكِ ينفلتُ

فلم تطقْ خيفة َ الواشي تودعني
ويحَ الوشاة ِ لقد قالوا وقد شمتوا

وَقَفْتُ أبكي وراحتْ وَهيَ باكيَة ٌ
تَسيرُ عني قَليلاً ثمّ تَلتَفِتُ

فيا فُؤاديَ كم وَجدٍ وَكم حُرَقٍ
ويا زمانيَ ذا جورٌ وذا عنتُ

البهاء زهير

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الخميس ديسمبر 17, 2015 8:48 am

ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( ﻭﺃﻳﻮﺏ ﺇﺫ ﻧﺎﺩﻯ ﺭﺑﻪ ﺃﻧﻲ ﻣﺴﻨﻲ ﺍﻟﻀﺮ ﻭﺃﻧﺖ ﺃﺭﺣﻢ ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ ) ﺍﻷ‌ﻧﺒﻴﺎﺀ83
ﺟﻤﻊ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﺑﻴﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻭﺇﻇﻬﺎﺭ ﺍﻟﻔﻘﺮ ﻭﺍﻟﻔﺎﻗﺔ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻪ ﻭﻭﺟﻮﺩ ﻃﻌﻢ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺘﻤﻠﻖ ﻟﻪ ﻭﺍﻹ‌ﻗﺮﺍﺭ ﻟﻪ ﺑﺼﻔﺔ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺇﻧﻪ ﺃﺭﺣﻢ ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ ﻭﺍﻟﺘﻮﺳﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﺑﺼﻔﺎﺗﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺷﺪﺓ ﺣﺎﺟﺘﻪ ﻭﻫﻮ ﻓﻘﺮﻩ ﻭﻣﺘﻰ ﻭﺟﺪ ﺍﻟﻤﺒﺘﻠﻲ ﻫﺬﺍ ﻛﺸﻒ ﻋﻨﻪ ﺑﻠﻮﺍﻩ ﻭﻗﺪ ﺟﺮﺏ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﻗﺎﻟﻬﺎ ﺳﺒﻊ ﻣﺮﺍﺕ ﻭﻻ‌ ﺳﻴﻤﺎ ﻣﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﻛﺸﻒ ﺍﻟﻠﻪ ﺿﺮﻩ
ﻣﻦ ﻓﻮﺍﺋﺪ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻘﻴﻢ



هكذا هزموا اليأس لسلوى العضيدان
" احذر.. قيود اليأس "
اليأس : معناه القُنوط، وقيل : اليأس نقيض الرجاء، يئس من الشيء ييأس وييئس واليأس: ضد الرجاء .
واليأس من السِّلِّ؛ لأن صاحبه مَيْؤُوسٌ منه .
وفي التنزيل العزيز : " أَفَلَمْ يَيْئَسِ الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا " .
قال أهل اللغة : معناه أفلم يعلم الذين آمنوا علما يئسوا معه أن يكون غير ما علموه ؟ وقيل معناه : أفلم ييأس الذين آمنوا من إيمان هؤلاء الذين وصفهم الله بأنهم لا يؤمنون ؟
اليأس : قيد ثقيل يمنع صاحبه من حرية الحركة، فيقبع في مكانه غير قادر على العمل والاجتهاد لتغيير واقعه؛ بسبب سيطرة اليأس على نفسه، وتشاؤمه من كل ما هو قادم، قد ساء ظنه بربه، وضعف توكله عليه، وانقطع رجاؤه عن تحقيق مراده، إنه عنصر نفسي سيء، لأنه يقعد بالهمم عن العمل، ويشتت القلب بالقلق والألم، ويقتل فيه روح الأمل .
إن العبد المؤمن لا يتمكن اليأس من نفسه أبدًا، فكيف يتطرق اليأس إلى النفس وهي تطالع قوله تعالى : " وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ " [يوسف:87]. أم كيف يتمكن منها الإحباط وهي تعلم أن كل شيء في هذا الكون إنما هو بقدر الله تعالى : " مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ " [الحديد:22، 23] .
فإذا أيقن بهذا فكيف ييأس ؟ إنه عندئذ يتلقى الأمور بإرادة قوية ورضا تام، وعزم صادق على الأخذ بأسباب النجاح .
إن القرآن يزرع في نفوس المؤمنين روح الأمل والتفاؤل : " لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ " [الزمر:53] .
قال بعض العلماء : لولا الأمل ما بنى بان بنيانًا، ولا غرس غارس غرسًا .
ولا تيأسن من صنع ربك إنه ضمين بأن الله سوف يديل
فإن الليالي إذ يزول نعيمها تبشر أن النائبات تزول
ألم تر أن الليل بعد ظلامه عليه لإسفار الصباح دليل
منقول



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الخميس ديسمبر 17, 2015 9:01 am

لعمري كم حويت الناس قلباً . وما في الناس قلبٌ يحتويني
أنا الحزن الذي لا حزن بعدي . ولا يغني حنين ٌ عن حنيني
فلا من كان قبلي كان قبلي . ولا من قد يليني قد يليني
أنا المملوء حزنا ً وأنكسارا ً . وما فرطت في عرضي وديني
أنا المختال من فخري بفقري . وتبَّتْ كل عينٍ تزدريني
أنا من ذاق ملء الأرض هونا ً . وما أخضعت للدنيا جبيني
وإنّي ضقت بالآلام ذرعًا . وما في الغدر رمحٌ يتّقيني
فلو أني رجوت الله شيئاً . فأرجو الله ألا تظلميني






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الخميس ديسمبر 17, 2015 9:11 am


تفسير قوله تعالى ( تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا ) الفرقان - 1 :
هذا بيان لعظمته الكاملة وتفرده [بالوحدانية] من كل وجه وكثرة خيراته وإحسانه فقال: { تَبَارَكَ } أي: تعاظم وكملت أوصافه وكثرت خيراته الذي من أعظم خيراته ونعمه أن نزل هذا القرآن الفارق بين الحلال والحرام والهدى والضلال وأهل السعادة من أهل الشقاوة..
{ عَلَى عَبْدِهِ } محمد صلى الله عليه وسلم الذي كمل مراتب العبودية وفاق جميع المرسلين، { لِيَكُونَ } ذلك الإنزال للفرقان على عبده..
{ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا } ينذرهم بأس الله ونقمه ويبين لهم مواقع رضا الله من سخطه، حتى إن من قبل نذارته وعمل بها كان من الناجين في الدنيا والآخرة الذين حصلت لهم السعادة الأبدية والملك السرمدي، فهل فوق هذه النعمة وهذا الفضل والإحسان شيء؟ فتبارك الذي هذا من بعض إحسانه وبركاته.
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا ) الفرقان - 2 :
{ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ } أي: له التصرف فيهما وحده، وجميع من فيهما مماليك وعبيد له مذعنون لعظمته خاضعون لربوبيته، فقراء إلى رحمته الذي { لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ } وكيف يكون له ولد أو شريك وهو المالك وغيره مملوك، وهو القاهر وغيره مقهور وهو الغني بذاته من جميع الوجوه، والمخلوقون مفتقرون إليه فقرا ذاتيا من جميع الوجوه؟"
وكيف يكون له شريك في الملك ونواصي العباد كلهم بيديه، فلا يتحركون أو يسكنون ولا يتصرفون إلا بإذنه فتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا، فلم يقدره حق قدره من قال فيه ذلك ولهذا قال: { وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ } شمل العالم العلوي والعالم السفلي من حيواناته ونباتاته وجماداته.
{ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا } أي: أعطى كل مخلوق منها ما يليق به ويناسبه من الخلق وما تقتضيه حكمته من ذلك، بحيث صار كل مخلوق لا يتصور العقل الصحيح أن يكون بخلاف شكله وصورته المشاهدة، بل كل جزء وعضو من المخلوق الواحد لا يناسبه غير محله الذي هو فيه...
(من تفسير السعدي)





تفسير قوله تعالى ( وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُورًا ) الفرقان - 3 :
أي: من أعجب العجائب وأدل الدليل على سفههم ونقص عقولهم، بل أدل على ظلمهم وجراءتهم على ربهم أن اتخذوا آلهة بهذه الصفة، في كمال العجز أنها لا تقدر على خلق شيء بل هم مخلوقون، بل بعضهم مما عملته أيديهم. { وَلا يَمْلِكُونَ لأنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلا نَفْعًا } أي: لا قليلا ولا كثيرا، لأنه نكرة في سياق النفي.
{ وَلا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلا حَيَاةً وَلا نُشُورًا } أي: بعثا بعد الموت، فأعظم أحكام العقل بطلان إلهيتها وفسادها وفساد عقل من اتخذها آلهة وشركاء للخالق لسائر المخلوقات من غير مشاركة له في ذلك، الذي بيده النفع والضر والعطاء والمنع الذي يحيي ويميت ويبعث من في القبور ويجمعهم ليوم النشور، وقد جعل لهم دارين دار الشقاء والخزي والنكال لمن اتخذ معه آلهة أخرى، ودار الفوز والسعادة والنعيم المقيم لمن اتخذه وحده معبودا.
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آَخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا ) الفرقان - 4 :
أي: وقال الكافرون بالله الذي أوجب لهم كفرهم أن قالوا في القرآن والرسول: إن هذا القرآن كذب كذبه محمد وإفك افتراه على الله وأعانه على ذلك قوم آخرون.
فرد الله عليهم ذلك بأن هذا مكابرة منهم وإقدام على الظلم والزور، الذي لا يمكن أن يدخل عقل أحد وهم أشد الناس معرفة بحالة الرسول صلى الله عليه وسلم وكمال صدقه وأمانته وبره التام وأنه لا يمكنه، لا هو ولا سائر الخلق أن يأتوا بهذا القرآن الذي هو أجل الكلام وأعلاه وأنه لم يجتمع بأحد يعينه على ذلك فقد جاءوا بهذا القول ظلما وزورا.
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ) الفرقان - 5 :
ومن جملة أقاويلهم فيه أن قالوا: هذا الذي جاء به محمد { أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا } أي: هذا قصص الأولين وأساطيرهم التي تتلقاها الأفواه وينقلها كل أحد استنسخها محمد { فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلا } وهذا القول منهم فيه عدة عظائم:
منها: رميهم الرسول الذي هو أبر الناس وأصدقهم بالكذب والجرأة العظيمة.
ومنها: إخبارهم عن هذا القرآن الذي هو أصدق الكلام وأعظمه وأجله - بأنه كذب وافتراء.
ومنها: أن في ضمن ذلك أنهم قادرون أن يأتوا بمثله وأن يضاهي المخلوق الناقص من كل وجه للخالق الكامل من كل وجه بصفة من صفاته، وهي الكلام.
ومنها: أن الرسول قد علمت حالته وهم أشد الناس علما بها، أنه لا يكتب ولا يجتمع بمن يكتب له وقد زعموا ذلك.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا ) الفرقان - 6:
{ قُلْ أَنزلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ } أي: أنزله من أحاط علمه بما في السماوات وما في الأرض، من الغيب والشهادة والجهر والسر ..
ووجه إقامة الحجة عليهم أن الذي أنزله، هو المحيط علمه بكل شيء، فيستحيل ويمتنع أن يقول مخلوق ويتقول عليه هذا القرآن، ويقول: هو من عند الله وما هو من عنده ويستحل دماء من خالفه وأموالهم، ويزعم أن الله قال له ذلك، والله يعلم كل شيء ومع ذلك فهو يؤيده وينصره على أعدائه، ويمكنه من رقابهم وبلادهم فلا يمكن أحدا أن ينكر هذا القرآن، إلا بعد إنكار علم الله، وهذا لا تقول به طائفة من بني آدم سوى الفلاسفة الدهرية.
{ إِنَّهُ كَانَ غَفُورًا } أي: وصفه المغفرة لأهل الجرائم والذنوب، إذا فعلوا أسباب المغفرة وهي الرجوع عن معاصيه والتوبة منها. { رَحِيمًا } بهم حيث لم يعاجلهم بالعقوبة وقد فعلوا مقتضاها، وحيث قبل توبتهم بعد المعاصي وحيث محا ما سلف من سيئاتهم وحيث قبل حسناتهم وحيث أعاد الراجع إليه بعد شروده والمقبل عليه بعد إعراضه إلى حالة المطيعين المنيبين إليه.
(من تفسير السعدي)





تفسير قوله تعالى ( وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا ) الفرقان - 7:
هذا من مقالة المكذبين للرسول الذين قدحوا بها في رسالته، وهو أنهم اعترضوا بأنه هلا كان ملكا أو مليكا، أو يساعده ملك فقالوا: { مَالِ هَذَا الرَّسُولِ } أي: ما لهذا الذي ادعى الرسالة؟ تهكما منهم واستهزاء.
{ يَأْكُلُ الطَّعَامَ } وهذا من خصائص البشر فهلا كان ملكا لا يأكل الطعام، ولا يحتاج إلى ما يحتاج إليه البشر، { وَيَمْشِي فِي الأسْوَاقِ } للبيع والشراء وهذا -بزعمهم- لا يليق بمن يكون رسولا مع أن الله قال: { وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الأسْوَاقِ }.
{ لَوْلا أُنزلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ } أي: هلا أنزل معه ملك يساعده ويعاونه، { فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا } وبزعمهم أنه غير كاف للرسالة ولا بطوقه وقدرته القيام بها.
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا ) الفرقان - 8:
{ أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنز } أي: مال مجموع من غير تعب، { أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا } فيستغني بذلك عن مشيه في الأسواق لطلب الرزق.
{ وَقَالَ الظَّالِمُونَ } حملهم على القول ظلمهم لا اشتباه منهم، { إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلا رَجُلا مَسْحُورًا } هذا وقد علموا كمال عقله وحسن حديثه، وسلامته من جميع المطاعن.
(من تفسير السعدي)





تفسير قوله تعالى ( انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا ) الفرقان - 9:
{ انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الأمْثَالَ } وهي: أنه هلا كان ملكا وزالت عنه خصائص البشر؟ أو معه ملك لأنه غير قادر على ما قال، أو أنزل عليه كنز أو جعلت له جنة تغنيه عن المشي في الأسواق أو أنه كان مسحورا.
{ فَضَلُّوا فَلا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلا } قالوا أقوالا متناقضة كلها جهل وضلال وسفه، ليس في شيء منها هداية بل ولا في شيء منها أدنى شبهة تقدح في الرسالة، فبمجرد النظر إليها وتصورها يجزم العاقل ببطلانها ويكفيه عن ردها، ولهذا أمر تعالى بالنظر إليها وتدبرها والنظر: هل توجب التوقف عن الجزم للرسول بالرسالة والصدق..
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( تَبَارَكَ الَّذِي إِنْ شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْرًا مِنْ ذَلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَيَجْعَلْ لَكَ قُصُورًا ) الفرقان - 10:
{ تَبَارَكَ الَّذِي إِنْ شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْرًا مِنْ ذَلِكَ } أي: خيرا مما قالوا، ثم فسره بقوله: { جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ وَيَجْعَلْ لَكَ قُصُورًا } مرتفعة مزخرفة، فقدرته ومشيئته لا تقصر عن ذلك ولكنه تعالى -لما كانت الدنيا عنده في غاية البعد والحقارة- أعطى منها أولياءه ورسله ما اقتضته حكمته منها، واقتراح أعدائهم بأنهم هلا رزقوا منها رزقا كثيرا جدا ظلم وجراءة.
(من تفسير السعدي)




عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا يأكلن أحدكم بشماله ولا يشربن بها فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بها " .
رواه مسلم


اللهم لك الحمد كالذي نقول وخيرا مما نقول ،
اللهم لك صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي وإليك مآلي وتراثي ،
اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ،
ومن فتنة الصدر.


عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه وإذا شرب فليشرب بيمينه " .
رواه مسلم




عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان : لا مبيت لكم ولا عشاء وإذا دخل فلم يذكر الله عند دخوله قال الشيطان : أدركتم المبيت وإذا لم يذكر الله عند طعامه قال : أدركتم المبيت والعشاء " .
رواه مسلم







عن حذيفة قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إن الشيطان يستحل الطعام أن لا يذكر اسم الله عليه " .
رواه مسلم





عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " إذا وقع الذباب في إناء أحدكم فليغمسه كله ثم ليطرحه فإن في أحد جناحيه شفاء وفي الآخر داء " .
رواه البخاري



عن ابن عباس قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن كل ذي ناب من السباع وكل ذي مخلب من الطير .
رواه مسلم






عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " كل ذي ناب من السباع فأكله حرام " .
رواه مسلم









عينان لا تمسهما النار
عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " عينان لا تمسهما النار : عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله " .
رواه الترمذي















عن خريم بن فاتك قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من أنفق نفقة في سبيل الله كتب له بسبعمائة ضعف " .
رواه الترمذي والنسائي

























عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم " .
رواه أبو داود والنسائي والدارمي






عن سهل بن حنيف قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه .
رواه مسلم
















تفسير قوله تعالى ( وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّه سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) النور - 60 :
وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ أي: اللاتي قعدن عن الاستمتاع والشهوة { اللاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحًا } أي: لا يطمعن في النكاح، ولا يطمع فيهن، وذلك لكونها عجوزا لا تشتهى، أو دميمة الخلقة لا تشتهي ولا تشتهى ..
{ فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ } أي: حرج وإثم { أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ } أي: الثياب الظاهرة، كالخمار ونحوه، الذي قال الله فيه للنساء: { وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ } فهؤلاء، يجوز لهن أن يكشفن وجوههن لآمن المحذور منها وعليها، ولما كان نفي الحرج عنهن في وضع الثياب، ربما توهم منه جواز استعمالها لكل شيء، دفع هذا الاحتراز.
بقوله: { غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ } أي: غير مظهرات للناس زينة، من تجمل بثياب ظاهرة، وتستر وجهها، ومن ضرب الأرض برجلها، ليعلم ما تخفي من زينتها، لأن مجرد الزينة على الأنثى، ولو مع تسترها، ولو كانت لا تشتهى يفتن فيها، ويوقع الناظر إليها في الحرج { وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ }.
والاستعفاف: طلب العفة، بفعل الأسباب المقتضية لذلك، من تزوج وترك لما يخشى منه الفتنة، { وَاللَّهُ سَمِيعٌ } لجميع الأصوات { عَلِيمٌ } بالنيات والمقاصد، فليحذرن من كل قول وقصد فاسد، وليعلمن أن الله يجازي على ذلك.
(من تفسير السعدي)






تفسير قوله تعالى ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّه وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَى أَمْرٍ جَامِعٍ لَمْ يَذْهَبُوا حَتَّى يَسْتَأْذِنُوهُ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ أُولَئِكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّه وَرَسُولِهِ فَإِذَا اسْتَأْذَنُوكَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَنْ لِمَنْ شِئْتَ مِنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ إِنَّ اللَّه غَفُورٌ رَحِيمٌ ) النور - 62 :
هذا إرشاد من الله لعباده المؤمنين، أنهم إذا كانوا مع الرسول صلى الله عليه وسلم على أمر جامع، أي: من ضرورته أو من مصلحته، أن يكونوا فيه جميعا، كالجهاد، والمشاورة، ونحو ذلك من الأمور التي يشترك فيها المؤمنون، فإن المصلحة تقتضي اجتماعهم عليه وعدم تفرقهم، فالمؤمن بالله ورسوله حقا، لا يذهب لأمر من الأمور، لا يرجع لأهله، ولا يذهب لبعض الحوائج التي يشذ بها عنهم، إلا بإذن من الرسول أو نائبه من بعده، فجعل موجب الإيمان، عدم الذهاب إلا بإذن، ومدحهم على فعلهم هذا وأدبهم مع رسوله وولي الأمر منهم، فقال: { إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ أُولَئِكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ } ولكن هل يأذن لهم أم لا؟ ذكر لإذنه لهم شرطين:
أحدهما: أن يكون لشأن من شئونهم، وشغل من أشغالهم، فأما من يستأذن من غير عذر، فلا يؤذن له.
والثاني: أن يشاء الإذن فتقتضيه المصلحة، من دون مضرة بالآذن، قال: { فَإِذَا اسْتَأْذَنُوكَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَنْ لِمَنْ شِئْتَ مِنْهُمْ } فإذا كان له عذر واستأذن، فإن كان في قعوده وعدم ذهابه مصلحة برأيه، أو شجاعته، ونحو ذلك، لم يأذن له، ومع هذا إذا استأذن، وأذن له بشرطيه، أمر الله رسوله أن يستغفر له، لما عسى أن يكون مقصرا في الاستئذان، ولهذا قال: { وَاسْتَغْفِرْ لَهُم اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ } يغفر لهم الذنوب ويرحمهم، بأن جوز لهم الاستئذان مع العذر.
(من تفسير السعدي)





تفسير قوله تعالى ( لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا قَدْ يَعْلَمُ اللَّه الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) النور - 63 :
{ لا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا } أي: لا تجعلوا دعاء الرسول إياكم ودعائكم للرسول كدعاء بعضكم بعضا، فإذا دعاكم فأجيبوه وجوبا، حتى إنه تجب إجابة الرسول صلى الله عليه وسلم في حال الصلاة، وليس أحد إذا قال قولا يجب على الأمة قبول قوله والعمل به، إلا الرسول، لعصمته، وكوننا مخاطبين باتباعه، قال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّه وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ } ..
{ قَدْ يَعْلَمُ اللَّه الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا } لما مدح المؤمنين بالله ورسوله، الذين إذا كانوا معه على أمر جامع لم يذهبوا حتى يستأذنوه، توعد من لم يفعل ذلك وذهب من غير استئذان، فهو وإن خفي عليكم بذهابه على وجه خفي، وهو المراد بقوله: { يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا } أي: يلوذون وقت تسللهم وانطلاقهم بشيء يحجبهم عن العيون، فالله يعلمهم، وسيجازيهم على ذلك أتم الجزاء..
ولهذا توعدهم بقوله: { فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ } أي: يذهبون إلى بعض شئونهم عن أمر الله ورسوله، فكيف بمن لم يذهب إلى شأن من شئونه؟" وإنما ترك أمر الله من دون شغل له. { أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ } أي: شرك وشر { أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( أَلَا إِنَّ لِلَّه مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قَدْ يَعْلَمُ مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ وَيَوْمَ يُرْجَعُونَ إِلَيْهِ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا وَاللَّه بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) النور - 64 :
{ أَلا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ } ملكا وعبيدا، يتصرف فيهم بحكمه القدري، وحكمه الشرعي. { قَدْ يَعْلَمُ مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ } أي: قد أحاط علمه بما أنتم عليه، من خير وشر، وعلم جميع أعمالكم، أحصاها علمه، وجرى بها قلمه، وكتبتها عليكم الحفظة الكرام الكاتبون.
{ وَيَوْمَ يُرْجَعُونَ إِلَيْهِ } في يوم القيامة { فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا } يخبرهم بجميع أعمالهم، دقيقها وجليلها، إخبارا مطابقا لما وقع منهم، ويستشهد عليهم أعضاءهم، فلا يعدمون منه فضلا أو عدلا. ولما قيد علمه بأعمالهم، ذكر العموم بعد الخصوص، فقال: { وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }.
(من تفسير السعدي)





عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ما تعدون الشهيد فيكم ؟ " قالوا : يا رسول الله من قتل في سبيل الله فهو شهيد
قال : " إن شهداء أمتي إذا لقليل : من قتل في سبيل الله فهو شهيد ومن مات في سبيل الله فهو شهيد ومن مات في الطاعون فهو شهيد ومن مات في البطن فهو شهيد " .
رواه مسلم

































عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ما من أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا وله ما في الأرض من شيء إلا الشهيد يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات لما يرى من الكرامة "
( متفق عليه )































































_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الخميس ديسمبر 17, 2015 2:59 pm

قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( أتدرون ما الغيبة قالوا الله ورسوله أعلم قال ذكرك أخاك بما يكره . قيل أرأيت إن كان في أخي ما أقول قال إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته )) رواه مسلم .


أنى:
للبحث عن الحال والمكان ولذلك قيل هو بمعنى أين وكيف لتضمنه معناهما
قال الله عزوجل: (أنى لك هذا) أي من أين وكيف.
وأنا: ضمير المخبر عن نفسه وتحذف ألفه في الوصل في لغة وتثبت في لغة، وقوله عزوجل (لكنا هو الله ربى) فقد قيل تقديره لكن أنا هو الله ربى فحذف الهمزة من أوله وأدغم النون في النون وقرئ لكن هو الله ربى، فحذف الالف أيضا من آخره.
ويقال أنية الشئ وأنيته كما يقال ذاته وذلك إشارة إلى وجود الشئ وهو لفظ محدث ليس من كلام العرب،
وآناء الليل ساعاته الواحد إنى وأنى وأنا، قال عزوجل (يتلون آيات الله آناء الليل) وقال تعالى: (ومن آناء الليل فسبح) وقوله تعالى (غير ناظرين إناه) أي وقته
والانا إذا كسر أوله قصر وإذا فتح مد نحو قول الحطيئة.
وآنيت العشاء إلى سهيل * أو الشعرى فطال بى الإناء



أنى:
وآن الشيء قرب إناه
(وحميم آن) بلغ إناه في شدة الحر
ومنه قوله تعالى: (من عين آنية) وقوله تعالى (ألم يأن للذين آمنوا) أي ألم يقرب إناه
ويقال آنيت الشيء ايناء أي أخرته عن أوانه وتأنيت تأخرت
والأناة التؤدة وتأنى فلان تأنيا وأنى يأنى فهو آن أي وقور
واستأنيته انتظرت أوانه ويجوز في معنى استبطأته واستأنيت الطعام كذلك.
والإناء ما يوضع فيه الشيء وجمعه آنية نحو كساء وأكسية، والأوانى جمع الجمع





فإنّي ضقت بالآلام ذرعًا
وما في الغدر رمحٌ يتّقيني

أكفّ الدمع حزنًا بعد حزنٍ
وعشت القمع حينًا بعد حين

لعمري كم حويت الناس قلبًا
وما في الناس قلبٌ يحتويني

أنا الحزن الذي لا حزن بعدي
ولا يغني حنينٌ عن حنيني

فلا من كان قبلي كان قبلي
ولا من قد يليني قد يليني

أنا المملوء حزنًا وإنكسارًا
وما فرّطت في عرضي وديني

أنا المختال من فخري بفقري
وتبّت كل عينٍ تزدريني

أنا من ذاق ملء الأرض هونًا
وما أخضعت للدنيا جبيني

حامد زيد



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الخميس ديسمبر 17, 2015 3:21 pm






تفسير قوله تعالى ( تَبَارَكَ الَّذِي إِنْ شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْرًا مِنْ ذَلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَيَجْعَلْ لَكَ قُصُورًا ) الفرقان - 10:
{ تَبَارَكَ الَّذِي إِنْ شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْرًا مِنْ ذَلِكَ } أي: خيرا مما قالوا، ثم فسره بقوله: { جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ وَيَجْعَلْ لَكَ قُصُورًا } مرتفعة مزخرفة، فقدرته ومشيئته لا تقصر عن ذلك ولكنه تعالى -لما كانت الدنيا عنده في غاية البعد والحقارة- أعطى منها أولياءه ورسله ما اقتضته حكمته منها، واقتراح أعدائهم بأنهم هلا رزقوا منها رزقا كثيرا جدا ظلم وجراءة.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنَا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيرًا ) الفرقان - 11:
ولما كانت تلك الأقوال التي قالوها معلومة الفساد أخبر تعالى أنها لم تصدر منهم لطلب الحق، ولا لاتباع البرهان وإنما صدرت منهم تعنتا وظلما وتكذيبا بالحق، فقالوا ما بقلوبهم من ذلك ولهذا قال: { بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ } والمكذب المتعنت الذي ليس له قصد في اتباع الحق، لا سبيل إلى هدايته ولا حيلة في مجادلته وإنما له حيلة واحدة وهي نزول العذاب به.
فلهذا قال: { وَأَعْتَدْنَا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيرًا } أي: نارا عظيمة قد اشتد سعيرها، وتغيظت على أهلها واشتد زفيرها.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( إِذَا رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا ) الفرقان - 12:
{ إِذَا رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ } أي: قبل وصولهم ووصولها إليهم، { سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا } عليهم { وَزَفِيرًا } تقلق منهم الأفئدة وتتصدع القلوب، ويكاد الواحد منهم يموت خوفا منها وذعرا قد غضبت عليهم لغضب خالقها وقد زاد لهبها لزيادة كفرهم وشرهم.
(من تفسير السعدي)






تفسير قوله تعالى ( وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا ) الفرقان - 13:
{ وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ } أي: وقت عذابهم وهم في وسطها، جمع في مكان بين ضيق المكان وتزاحم السكان وتقرينهم بالسلاسل والأغلال، فإذا وصلوا لذلك المكان النحس وحبسوا في أشر حبس { دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا } دعوا على أنفسهم بالثبور والخزي والفضيحة وعلموا أنهم ظالمون معتدون، قد عدل فيهم الخالق حيث أنزلهم بأعمالهم هذا المنزل، وليس ذلك الدعاء والاستغاثة بنافعة لهم ولا مغنية من عذاب الله
(من تفسير السعدي)


تفسير قوله تعالى ( لَا تَدْعُوا الْيَوْمَ ثُبُورًا وَاحِدًا وَادْعُوا ثُبُورًا كَثِيرًا ) الفرقان - 14:
{ لا تَدْعُوا الْيَوْمَ ثُبُورًا وَاحِدًا وَادْعُوا ثُبُورًا كَثِيرًا } أي: لو زاد ما قلتم أضعاف أضعافه ما أفادكم إلا الهم والغم والحزن.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( قُلْ أَذَلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاءً وَمَصِيرًا ) الفرقان - 15:
أي: قل لهم -مبينا لسفاهة رأيهم واختيارهم الضار على النافع-: { أَذَلِكَ } الذي وصفت لكم من العذاب { خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ } التي زادها تقوى الله فمن قام بالتقوى فالله قد وعده إياها..
{ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاءً } على تقواهم { وَمَصِيرًا } موئلا يرجعون إليها، ويستقرون فيها ويخلدون دائما أبدا.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ خَالِدِينَ كَانَ عَلَى رَبِّكَ وَعْدًا مَسْئُولًا ) الفرقان - 16:
{ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ } أي: يطلبون وتتعلق بهم أمانيهم ومشيئتهم، من المطاعم والمشارب اللذيذة والملابس الفاخرة والنساء الجميلات والقصور العاليات والجنات والحدائق المرجحنة والفواكه التي تسر ناظريها وآكليها، من حسنها وتنوعها وكثرة أصنافها والأنهار التي تجري في رياض الجنة وبساتينها، حيث شاءوا يصرفونها ويفجرونها أنهارا من ماء غير آسن وأنهارا من لبن لم يتغير طعمه وأنهارا من خمر لذة للشاربين وأنهارا من عسل مصفى وروائح طيبة، ومساكن مزخرفة، وأصوات شجية تأخذ من حسنها بالقلوب ومزاورة الإخوان، والتمتع بلقاء الأحباب، وأعلى من ذلك كله التمتع بالنظر إلى وجه الرب الرحيم وسماع كلامه، والحظوة بقربه والسعادة برضاه والأمن من سخطه واستمرار هذا النعيم ودوامه وزيادته على ممر الأوقات وتعاقب الآنات..
{ كَانَ } دخولها والوصول إليها { عَلَى رَبِّكَ وَعْدًا مَسْئُولا } يسأله إياها، عباده المتقون بلسان حالهم ولسان مقالهم، فأي الدارين المذكورتين خير وأولى بالإيثار؟ وأي: العاملين عمال دار الشقاء أو عمال دار السعادة أولى بالفضل والعقل والفخر يا أولي الألباب؟
(من تفسير السعدي)



لا يدخل أحد الجنة إلا أري مقعده من النار
عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا يدخل أحد الجنة إلا أري مقعده من النار لو أساء ليزداد شكرا ولا يدخل النار أحد إلا أري مقعده من الجنة لو أحسن ليكون عليه حسرة " .
رواه البخاري




عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " يخرج من النار أربعة فيعرضون على الله ثم يؤمر بهم إلى النار فيلتفت أحدهم فيقول : أي رب ؟ لقد كنت أرجو إذا أخرجتني منها أن لا تعيدني فيها "
قال : " فينجيه الله منها " .
رواه مسلم


عن أبي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إني لأعلم آخر أهل الجنة دخولا الجنة وآخر أهل النار خروجا منها رجل يؤتى به يوم القيامة فيقال : اعرضوا عليه صغار ذنوبه وارفعوا عنه كبارها فتعرض عليه صغار ذنوبه فيقال : عملت يوم كذا وكذا وكذا وكذا وعملت يوم كذا وكذا كذا وكذا ؟
فيقول : نعم . لا يستطيع أن ينكر وهو مشفق من كبار ذنوبه أن تعرض عليه .
فيقال له فإن لك مكان كل سيئة حسنة .
فيقول : رب قد عملت أشياء لا أراها ههنا " وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم ضحك حتى بدت نواجذه .
رواه مسلم





عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إني لأعلم آخر أهل النار خروجا منها وآخر أهل الجنة دخولا رجل يخرج من النار حبوا .
فيقول الله : اذهب فادخل الجنة فإن لك مثل الدنيا وعشرة أمثالها . فيقول : أتسخر مني - أو تضحك مني - وأنت الملك ؟ " ولقد رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم ضحك حتى بدت نواجذه وكان يقال : ذلك أدنى أهل الجنة منزلة .
متفق عليه



عن عمران بن حصين قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يخرج أقوام من النار بشفاعة محمد فيدخلون الجنة ويسمون الجهنميين " .
رواه البخاري




عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال : لا إله إلا الله خالصا من قلبه أونفسه "
رواه البخاري






عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا يأكلن أحدكم بشماله ولا يشربن بها فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بها " .
رواه مسلم


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الخميس ديسمبر 17, 2015 3:33 pm

إنَّ الجِرَاحَ الَّتِي أَدمَيتَها اعْتَمَلَتْ ***** فَصَارَ زَخمُ الأَسَى كَالدَّاءِ يَنتَقِلُ
يا قَلبُ إِنَّ الَّذِينَ اسْتَعذَبُوا أَلَمِي ***** هُمُ الأَحِبَّةُ لو جَارُوا ولو عَدَلُوا
أَفدِيهُمُ بِدَمِي لو كَانَ يُنقِذُهُم ***** لَكِنَّهُ الدَّهرُ والوَيلاتُ والغِيَلُ
مَا غَيَّرَ البُعدُ مَا بَينِي وبَينَهُمُ ***** لَكِنَّها أَمعَنَتْ في بَطشِها العِلَلُ
(عازار نجار) .





إذا نظرتْ طرفي تكلَّمَ طرفُها *** و جاوبَهُ طرفي و نحنُ سُكوتُ
فكمْ نظرةٍ منها تُخبِّرُ بالرِّضا *** و أخرى لها نفسي تكادُ تموتُ
(قيس بن الملوح) .







عن جابر بن سمرة، قال: (شكا أهل الكوفة سعدًا إلى عمر، رضي الله عنه، فعزله، واستعمل عليهم عمارًا، فشكوا، حتى ذكروا أنه لا يحسن يصلي، فأرسل إليه، فقال: يا أبا إسحاق، إنَّ هؤلاء يزعمون أنك لا تحسن تصلي؟ قال أبو إسحاق: أما أنا والله، فإني كنت أصلي بهم صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما أخرم عنها، أصلي صلاة العشاء، فأركد في الأوليين، وأخف في الأخريين، قال: ذاك الظنُّ بك يا أبا إسحاق. فأرسل معه، رجلًا، أو رجالًا، إلى الكوفة، فسأل عنه أهل الكوفة، ولم يدع مسجدًا إلا سأل عنه، ويثنون معروفًا، حتى دخل مسجدًا لبني عبس، فقام رجل منهم، يقال له: أسامة بن قتادة، يكنى أبا سعدة، قال: أما إذ نشدتنا، فإنَّ سعدًا كان لا يسير بالسرية ، ولا يقسم بالسوية، ولا يعدل في القضية. قال سعد: أما والله لأدعونَّ بثلاث: اللهم إن كان عبدك هذا كاذبًا، قام رياءً وسمعةً، فأطل عمره، وأطل فقره، وعرضه بالفتن، وكان بعد إذا سئل يقول: شيخ كبير مفتون، أصابتني دعوة سعد، قال عبد الملك: فأنا رأيته بعد قد سقط حاجباه على عينيه من الكبر، وإنه ليتعرض للجواري في الطرق يغمزهنَّ ثم يجلس يبكي ويقول شيخ فقير مسكين أصابتني دعوة سعد)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الخميس ديسمبر 17, 2015 5:06 pm

لقد أسمعت لو ناديت حيـا..ولكن لا حياة لمـن تنـادي
ولو نارٌ نفخت بها أضاءت..ولكن أنت تنفخ في الرمـادِ
"عمرو بن معد يكرب"



فَيا عَجَباً لمن رَبَّيتُ طِفلاً .. أُلقَّمُهُ بأطرافِ البَنانِ
أُعلِّمهُ الرِّمايَةَ كُلَّ يومٍ .. فَلَمّا اشتَدَّ ساعِدُهُ رَماني
وكم عَلَّمتُهُ نَظمَ القَوافي .. فَلَمّا قال قافِيَةً هَجاني
"معن بن أوس"



أغار عليك من قلبي وعيني ..ومنك ومن زمانك والمكان
ولو أني جعلتك في عيوني .. إلى اليوم القيامة ما كفاني
" حفصة بنت الحاج الركوني"



(إذا رأيـتَ الظـالم مُـستمراً فـي ظُـلمه، فاعرف أنَ نهـايتهُ مَـحتومة .
وإذا رأيـتَ المَـظلومَ مُـستمراً فـي مُـقاومته، فاعرف أن إنـتصارهُ مَـحتوم ).
"الإمام علي بن أبي طالب"




فوالله ما أدري أنفسي ألومُها .. على الحبّ أم عيني المشُومَةَ أم قلبي
فإن لُمْتُ قلبي قال لي العينُ أبصرَتْ .. وإن لُمْتُ عيني قالت الذنبُ للقلبِ
فعيني وقلبي قد تقاسمتما دمي .. فياربّ كن عوناً على العين والقلبِ


بين أكثم التميمي وكسرى :
اشتهر أكثم التميمي بأنه حكيم العرب في الجاهلية وأدرك النبي فكان يوصي قومه باتباعه ويحضهم عليه وله كلام كثير في الحكمة وبلغ عمره مائه وتسعين سنة.كان أكثم بن صيفي بين وفود العرب إلى كسرى من قبل النعمان بن المنذر.فلما أذن كسرى لهم بالكلام قام أكثم بن صيفي فقال : إن أفضل الأشياء أعاليها.وأعلى الرجال ملوكها، وأفضل الملوك أعمها نفعاً،وخير الأزمنة أخصبها، وأفضل الخطباء أصدقها،الصدق منجاة، والكذب مغواه، ومن تراخى تألف.
فتعجب كسرى من أكثم ثم قال :ـ ويحك يا أكثم ! ما أحكمك وأوثق كلامك لولا وضعك كلامك في غير موضعه !
قال أكثم : الصدق ينبيء عنك لا الوعيد..قال كسرى : لو لم يكن للعرب غيرك لكفى..قال أكثم : رب قول أنفذ من صول!






حوربت لم تخضع ولم تخش العدى.. من يحمه الرحمن كيـف يضـام
وملأت هذا الكون نورا فاختفـت ..صور الظـلام وقوضـت أصنـام
الحزن يملأ يا حبيـب جوارحـي.. فالمسلمون عن الطريق تعامـوا
والـذل خيَّـم فالنفـوس كئيبـة ..وعلـى الكبـار تطـاول الأقـزام
"الشاعر نزار قباني يمدح النبي"




وقالوا عن الأحمق:
( "الأحمق إن صحبته عناك وإن اعتزلته شتمك وإن أعطاك من عليك وإن أعطيته كفرك وإن أسر اليك اتهمك وإن أسررت اليه خانك وإن كان فوقك حقرك وان كان دونك غمرك".
-وقال أبو حاتم رضي الله عنه : "الأحمق يتوهم أنه أعقل من ركب فيه الروح وأن الحمق قسم على العالم غيره، والأحمق مبغض في الناس مجهول في الدنيا غير مرضى العمل ولا محمود الأمر عند الله وعند الصالحين ،كما أن العاقل محب الى الناس مسود في الدنيا مرضى العمل عند الله في الآخرة وعند الصالحين في الدنيا".
-وقال ابن حبان : قال وهب بن منبه : "الأحمق كالثوب الخلق إن رفأته من جانب انخرق من جانب آخر مثل الفخار المكسور لا يرقع ولا يشعب ولا يعاد طينا".
-وأنشد المتنبي: (لكل داء دواء يستطب به..إلا الحماقة أعيت من يداويها.).




يا من لذلةِ قومٍ بعــدَ عزِّهمُ .. أحال حالهمْ جــورُ وطُغيانُ
بالأمس كانوا ملوكًا في منازلهم.. واليومَ هم في بلاد الكفرِّ عُبدانُ
أبوالبقاء الرندي"






دعوا قلبي وما اختار وما ارتضى ..فبالقلب لا بالعين يبصر ذو اللب
وما تبصر العينان في موضع الهوى .. ولا تسمع الأذنان إلا من القلب
"بشار بن برد"





إن الكريم إذا تمكن من أذى * جاءته أخلاق الكرام فأقـــلعا
وترى اللئيم إذا تمكن من أذى * يطغى فلا يبقي لصلح موضعا
"الشافعي"






من الظلمات إلى النور:
==========
( ولقد أخرج الله العرب بالإسلام، من الظلمات إلى النور, وأحيى به من العرب أمة هامدة وأرضاها مدة، وهل كانت إلا فئة من جوالة الأعراب، خاملة فقيرة تجوب الفلاة، منذ بدء العالم، لا يسمع لها صوت ولا تحس منها حركة. فأرسل الله لهم نبياً بكلمة من لدنه ورسالة من قبله فإذا الخمول قد استحال شهرة، والغموض نبهه، والضعة رفعة، والضعف قوة، والشرارة حريقاً، وسع نوره الأنحاء وعمّ ضوء الأرجاء، وعقد شعاعه الشمال بالجنوب، والمشرق بالمغرب وما هو إلا قرن بعد هذا الحادث حتى أصبح لدولة العرب رجل في الهند ورجل في الأندلس وأشرقت دولة الإسلام حقباً عديدة، ودهور مديدة بنور الفضل والنبل، والمروءة والبأس، والنجدة. ورونق الحق والهدى على نصف المعمورة، وكذلك الإيمان عظيم وهو مبعث الحياة، ومنبع القوة، وما زال للأمة رقي في درج الفضل، وتعريج إلى ذرى المجد، ما دام مذهبها اليقين ومنهاجها الإيمان).
___________________________
(المفكر الانجليزي "توماس كارليل"في كتابه "الأبطال" )

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الخميس ديسمبر 17, 2015 5:10 pm

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ شَرِبَ الْخَمْرَ وَسَكِرَ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاةٌ أَرْبَعِينَ صَبَاحًا وَإِنْ مَاتَ دَخَلَ النَّارَ ، فَإِنْ تَابَ تَابَ اللَّهُ عَلَيْهِ، وَإِنْ عَادَ فَشَرِبَ فَسَكِرَ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاةٌ أَرْبَعِينَ صَبَاحًا ، فَإِنْ مَاتَ دَخَلَ النَّارَ ، فَإِنْ تَابَ تَابَ اللَّهُ عَلَيْهِ، وَإِنْ عَادَ فَشَرِبَ فَسَكِرَ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاةٌ أَرْبَعِينَ صَبَاحًا ، فَإِنْ مَاتَ دَخَلَ النَّارَ ، فَإِنْ تَابَ تَابَ اللَّهُ عَلَيْهِ ، وَإِنْ عَادَ كَانَ حَقًّا عَلَى اللَّهِ أَنْ يَسْقِيَهُ مِنْ رَدَغَةِ الْخَبَالِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ . قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَمَا رَدَغَةُ الْخَبَالِ ؟ قَالَ : عُصَارَةُ أَهْلِ النَّارِ .
صححه الألباني في صحيح ابن ماجه .






من طرائف وغرائب وحِيَل بائعي الكتب ومقتنيها ، ماذكره صاحب مكتبة المثنى ببغداد قاسم محمد الرجب في مذكراته :
١. كان أكبر زبون للسوق وللكتاب هو عباس العزاوي المحامي ، فكان يتردد إلى السوق أربع مرات أو أكثر في كل يوم فلا يفوته كتاب مطبوع أم مخطوط . وإذا ما وقع كتاب خطي ولم يشتره العزاوي ، فإنه يبقى سنوات دون أن يباع. ص٥٠
٢. كان محمد سعيد الجركجي يرتدي الجِزِّية أو اليشماغ أحياناً مع الصاية والعباءة ، وهو مداوم لا ينقطع ، يطالع كتب الحديث والفقة وتراجم الرجال في الجرح والتعديل ومصطلح الحديث وكتب الخلاف والجدل وغير ذلك ؛ وبالرغم من كثرة ما يطالعه وما يقتنيه من كتب لا أظنه قد جنى شيئًا من مطالعاته ، بل لم يحسّن قراءة سطر واحد على الوجه الصحيح ! ص٥٠
٣. كان رضا الأعرج كما يعرف بيننا ، لا يدع كتابًا إلا اقتناه ، لاسيما الكتب الحديثة ، ومن شدة اهتمامه بالكتب وحرصه على اقتنائها فإنه يمر يوميًا بالمكتبات كافة كبيرها وصغيرها ، وحتى باعة الصحف في الأكشاك .
وإذا بلغه أن إرسالية ستصل إلى واحد منهم فإنه لا يذهب في ذلك اليوم إلى بيته بل يبقى ملازمًا له ولو إلى نصف الليل، فيفتح الصناديق بنفسه ويحملها كلها وينظمها فيساعدنا جميعًا لكي يخرج بكتاب من تلك الكتب يشتريه بتخفيض بسيط ، ويذهب به مسروراً ، وأنا واثق بل أجزم بأنه لم يفتح كتابًا من كتبه أو طالعه منذ عرفناه . ص٥١
٤. كان العلامة أمجد الزهاوي عندما يختار الكتب ويريد شراءها فإنه لا يساوم على أثمانها على الرغم من أن أصحاب المكتبات لا يَقرّ لأسعارهم قرار .
وعند تمام موافقته على شراء صفقة الكتب فإنه لا يدفع ثمنها حتى يُلَقِّن البائع صيغة البيع الشرعية ، كأن يقول له ( إنني اشتريت منك كذا وكذا وكذا بمبلغ قدره كذا فهل وافقت ؟ ) فيقول البائع ( وافقت ُ ) فيدفع إليه الثمن .
وإذا أراد الشيخ أمجد الدخول إلى المكتبة ، فإنه لا يدخلها قبل أن يخلع نعليه ويضعهما تحت أبطه ، وهو بهذا يتحاشى أن يدوس ورقة ، إذ ربما كان في تلك الورقة لفظ الجلالة . ص٥٢
٥. ومن الطرائف أن أحد الكتبية المسنين وهو عبدالحميد التركي ، كان يبيع المجلات والكتب القديمة والتركية خاصة ، وكان غريبًا بأطواره ، فمثلاً إذا أعجبك عنده كتاب وساومته ، وغادرتَ مكتبته ولو لمسافة خطوة واحدة ثم عُدتَ إليه ، فسوف يقول لك :
إن هذا الكتاب قد بِيِع ! فلا يُظهره إلا بعد سنوات . ولم يكن هذا الرجل يغالي بالثمن ، ولم يتعسف ، وإذا اشترى كتابين مثلاً أحدهما في الجبر والآخر في الجغرافية ، وجاءه مشترٍ يريد أحدهما ، فإنه لا يرضى ببيعه بمفرده ما لم يقتنِ منه الاثنين معًا ، ويقول للمشتري إنه ما دام اشترى الكتابين صفقة واحدة فهو لا يبيع أحدهما دون الآخر ! ص٥٣
٦. أما الكردي فلا يشتري كتابًا ما لم يكن ورقه أصفر من النوع النباتي ، فإذا قُدِّم له كتاب طُبع على ورق أبيض فقد يتحرَّج ويتلكأ في شرائه ، فإذا لم تتوفر الكتب المطبوعة على الورق النباتي فإنه يعمد إلى شراء شيء من الزعفران يصبغ به صفحات الكتاب كافة . والنَّاس أذواق . ص٦٣
٧. كنتُ قد استوردتُ كثيرًا من الكتب النفيسة النادرة ، ولكنني عجزت عن بيعها وتصريفها ، فبَارَت عندي وتكدست في مكتبتي ومخزني وحِرت فيما أفعل بها لأتخلص منها فقد تضايقت نفسيًّا منها ، وأصابني ضيق مادي من جراء ما تجمع لديَّ منها ، فأخذتُ أُسجِّل أسماءها ، وعرضت مشكلتي على أحد أصدقاء المكتبة وقلت له : ما رأيك لو كتبنا عن المكتبة العامة وانتقدناها لخلوها من هذه الكتب ؟
فاستحسن هذه الفكرة ورحّب بها ، وكانت له علاقة وثيقة بإحدى الجرائد ، وطلبتُ إلى صديقنا أن يلوم وزارة المعارف على إهمالها المكتبة العامة وعدم تزويدها بما تحتاج إليه مما يَجِدُّ من الكتب المهمة والصادرة حديثًا ، وذكرنا عناوين تلك الكتب ، فصدرت الجريدة ذات صباح ، وإذا بمدير المكتبة العامة يأتي إلى مكتبتي المتواضعة ، ووقع نظره على معظم الكتب التي نشرت الجريدة أسماءها حسبما ذكرت ، فقال : إنني أُريد شراء هذه الكتب جميعًا ، وفعلا اشتراها ، فرزمتها ودفع لي ثمنها كاملاً . ص٩٨







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الخميس ديسمبر 17, 2015 5:40 pm

يكفيك عن كل مدحٍ مدحُ خالقه *
وأقرأ بــربك مبدأ سورة القلم
أحيا بك الله أرواحا قد اندثرت *
في تربة الوهم بين الكأس والصنم
يا ليتـني كنت فردا من صحابته *
أو خــادما عنده من أصغر الخدم
تجود بالدمـع عيني حين أذكره *
أما الفــؤاد فللحوض العظيم ظمي
ما أعـذب الشعر في أجواء سيرته *
أكرم بمبتدأ مــنه ومــــختتم



قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( أتدرون ما الغيبة قالوا الله ورسوله أعلم قال ذكرك أخاك بما يكره . قيل أرأيت إن كان في أخي ما أقول قال إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته )) رواه مسلم .
إعراب:"أخاك". بوركتم




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الجمعة ديسمبر 18, 2015 7:30 am

وقال محمد بن أبي العتاهية : آخرُ شعرٍ قاله أبي في مرضِه الذي تُوُفِّيَ فيه
.
رحمه الله :
.
إلهِي لا تُعَذِّبْني فإنِّي ... مُقِرٌّ بالذي قد كانَ مِنِّي
.
فما لي حِيلَةٌ إلا رجائِي ... وعَفْوُكَ إنْ عَفَوْتَ وحُسْنُ ظَنِّي
.
وكمْ مِنْ زَلَّةٍ لي في الخَطايا ... وأنتَ عَلَيَّ ذو فَضْلٍ ومَنِّ
.
إذا فَكَّرْتُ في قُدْمِي عليها ... عَضَضْتُ أنامِلِي وقَرَعْتُ سِنِّي
.
أُجَنُّ بِزَهْرَةِ الدنيا جُنُوناً ... وأقْطَعُ طولَ عُمْرِي بالتَّمَنِّي
.
وبينَ يَدَيَّ مِيْقاتٌ عظيمٌ ... كأنِّي قد دُعِيْتُ له كأنِّي
.
ولو أنِّي صَدَقْتُ اللهَ فيها ... قَلَبْتُ لأهلِها ظَهْرَ المِجَنِّ
.
يَظُنُّ الناس بي خيراً وإنِّي ... لَشَرُّ الخَلْقِ إنْ لمْ يَعْفُ عنِّي
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص74
.
عَضَضْتُ أنامِلِي وقَرَعْتُ سِنِّي : كناية عن الندم .








إذا جَادَتِ الدُّنيا عَلَيْكَ فَجُدْ بها *** على الناس طراً إنها تتقلب
فَلاَ الجُودُ يُفْنِيْهَا إذا هِيَ أَقْبَلَتْ*** ولا البُخْلُ يُبْقِيْها إذا هِيَ تَذْهَبُ








أخذَ مصعبُ بن الزبير رجلاً من أصحابِ المختار ، فأمرَ بضربِ عُنُقِه .
.
فقال : أيُّها الأمير ، ما أقبحَ بكَ أنْ أقومَ يومَ القيامةِ إلى صورَتِكَ هذه
.
الحسنةِ ووجهِكَ هذا الذي يُسْتَضاءُ به فأتَعَلَّقَ بأطرافِكَ وأقول : أيْ ربّ
.
سَلْ مُصْعباً فيمَ قَتَلَني .
.
قال : أطْلِقُوه . قال : اجعلْ ما وهبْتَ لي مِنْ حياتي في خَفْض .
.
قال : أعْطُوه مئةَ ألف .
.
قال : بأبي أنت وأمي ، أُشْهِدُ اللّه أنَّ لابنِ قيس الرُّقَيات منها خمسين ألفاً .
.
قال : ولِمَ ؟
.
قال : لقولِه فيكَ :
.
إنما مصعبٌ شهابٌ مِنَ اللَّـ ... ـه تَجَلَّتْ عن وَجْهِه الظَّلْماءُ
.
مُلْكُه مُلْكُ رحمةٍ ليس فيه ... جبروتٌ يُخْشى ولا كِبْرياءُ
.
يتَّقي اللّهَ في الأمور وقد أفْـ ... ـلَحَ مَنْ كانَ همُّه الاتِّقاءُ
.
فضحكَ مصعب ، وقال : أرى فيكَ مَوْضِعاً للصَّنِيعة .
.
وأمرَه بِلُزُومِه وأحسنَ إليه ، فلمْ يزلْ معه حتى قُتِل .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص103
.










من أسرار اللغة العربية وبلاغتها :
*********************************
من (كتاب فقه اللغة وسر العربية) للثعالبي
الفصل الثاني : (في ذِكْر ضُرُوبٍ مِنَ الحَيَوان)
(عن اللَّيث عنِ الخليلِ وعنِ أبي سعيدٍ الضرير وابنِ السَّكِيتِ وابنِ الأعرابي وغيرِهم مِنَ الأئمّةِ)
كلُّ دابَّةٍ في جَوْفِها رُوح فهي نَسَمَة
كُلُّ كرِيمَةٍ منَ النساءِ والإبلِ والخَيْل وَغَيْرِها فهي عَقِيلة
كلُّ دابةٍ اسْتُعْمِلَتْ مِنَ إبل وبقرٍ وحَميرٍ ورَقِيقٍ فهيَ نَخَّة ولا صدَقَةَ فِيها
كلُّ امرأةٍ طَرُوقَةُ بَعْلِها وكلُّ نَاقةٍ طَرُوقَةُ فَحْلِها
كُلُّ أخْلاطٍ مِنَ الناس فَهم أوْزَاع وأعناق
كلُّ ما لَه ناب ويَعْدُو على النّاسِ والدَّوابِّ فَيفْتَرِسُها فهو سَبع
كلُّ طائرٍ ليسَ منَ الجوارحِ يُصادُ فهو بُغَاث
كلُّ ما لاَ يَصيدُ من الطيرِ كالخُطّافِ والخُفّاش فهو رُهَام
كلُّ طائرٍ له طَوْق فهو حَمَامٌ
كلُّ ما أشْبَهَ رَأسهُ رُؤُوس الحَيَّاتِ والحَرَابِي وسَوَامَّ أبْرصَ ونحوِها فهو حَنَش








قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( أتدرون ما الغيبة قالوا الله ورسوله أعلم قال ذكرك أخاك بما يكره . قيل أرأيت إن كان في أخي ما أقول قال إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته )) رواه مسلم

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الجمعة ديسمبر 18, 2015 8:25 am

أحبّك في القنوط وفي التمنّي
كأنّي منك صرت وأنت منّي
أحبّك فوق ما وسعت ضلوعي
وفوق مدى يدي وبلوغ ظنّي
"أمين نخلة"






وَدَّعتُها والقلبُ في يـــــــدِها ...... ومدامِعي الحَرَّى على خَدِّي .!!
وسألتُها اللُقيا متى غَدُهـــــا ...... ومتى احمِرارُ براعـــــمِ الوَردِ .؟!
قالتْ : على وَعدٍ غَداةَ هَـوًى ...... إن كنتَ تذكرُ ليـــــــلةَ الوَعدِ .!!
عُودي فَفِيَّ جــــــوارِحٌ ذبُلَتْ ...... شوقاً إليـــــــكِ وكيفَ لاأُبدي .؟!
والليلُ يذكُرُني كمَا ذكَـــــرَتْ ....... وُرقُ الحَمائمِ لوعــــــةَ الفَقدِ .!!






يامُترعَ الكاساتِ أترعهـا فقــــــد ضقتُ بنفسي .!!
أنا شاعرٌ زادي الحبيبُ ولستُ أسلوهُ ليــــــأسِ .!!
كم أنَّ نايي في الهوى .. كــم فاض كـــــأسي .!!
كم ذاعَ نَشريَ في الهواءِ الطلقِ مختــالاً كوَرسِ .!!
أنا صَيدَحٌ ألِفَ الغصونَ وبي لحـــــونٌ مِن دِِمَقسِ .!!
وشدوتُ حتى مَلَّني صوتـي على أنغامِ جَرْسي .!!




لما بدا في الأفـــق نور محمد *** كالبدر في الإشراق عند كماله
و اخضر وجه الأرض ليلة وضعه *** و انهل كــل الغيث باستهلاله
نشر السلام على البرية كلها *** و أعــاد فيها الأمن بعد زواله




مَن يَدعي حُب النبِي ولم يُفد
من هديه فسفاهة وهراءُ

الحب اول شرطـــهِ وفروضهٍ
إن كان صدقا طاعة ووفـاءُ



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الجمعة ديسمبر 18, 2015 2:44 pm

قال سلمة الأحمر دخلت على الرشيد في قصره فقلت
أَمّا بُيوتُكَ في الدُنيا فَواسِعَةٌ * فَلَيتَ قَبرَكَ بَعدَ المَوتِ يَتَّسِعُ
وَلَيتَ ما جَمَعَت كَفّاكَ مِن نَشبٍ * يُنجيكَ مِن هَولِ ما إِن أَنتَ مُطَّلِعُ
فجعل يبكي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال أبو الدرداء: أضحكني ثلاث وأبكاني ثلاث
أضحكني مؤمل الدنيا والموت يطلبه
وغافل لا يغفل عنه
وضاحك ملء فيه ولا يدري أساخط ربه أم راض
وأبكاني هول المطلع
وانقطاع العمل
وموقفي بين يدي الله ولا أدري أيؤمر بي إلى الجنة أم إلى النـــار.








نُوراً أضَاءَ على البَرِيّة ِ كُلّها،
مَنْ يُهْدَ للنّورِ المُبَارَكِ يَهْتَدِ

يَا رَبّ! فاجْمَعنا مَعاً ونَبِيَّنَا،
في جَنّة ٍ تَثْني عُيُونَ الحُسّدِ

في جَنّة ِ الفِرْدَوْسِ واكتُبْها لَنَا
يا ذا الجلالِ وذا العلا والسؤددِ

صَلّى الإلهُ وَمَنْ يَحُفُّ بِعَرْشِهِ
والطيبونَ على المباركِ أحمدِ

حسان بن ثابت










فإنّي ضقت بالآلام ذرعًا
وما في الغدر رمحٌ يتّقيني

أكفّ الدمع حزنًا بعد حزنٍ
وعشت القمع حينًا بعد حين

لعمري كم حويت الناس قلبًا
وما في الناس قلبٌ يحتويني

أنا الحزن الذي لا حزن بعدي
ولا يغني حنينٌ عن حنيني

فلا من كان قبلي كان قبلي
ولا من قد يليني قد يليني

أنا المملوء حزنًا وإنكسارًا
وما فرّطت في عرضي وديني

أنا المختال من فخري بفقري
وتبّت كل عينٍ تزدريني

أنا من ذاق ملء الأرض هونًا
وما أخضعت للدنيا جبيني

حامد زيد






طرفة علميّة عقدية
كان الجهم بن صفوان زعيم الجهمية
ذات يوم يحدّث الناس ويقرر عليهم مذهبه الفاسد
( وهو إنكارُ صفاتِ الله)
فأتى عليه أعرابي والناس مجتمعون
يسمعون من الجهم
فاستمع الأعرابي إلى مقالته
فأنكر بفطرته السليمة ما يقوله الجهم
فأنشد قائلاً :
ألا إنَّ جهماً كافرٌ بان كُفرُهُ
ومَن قال يومًا قول جَهمٍ فقد كفرْ
لقد جُنَّ جَهمٌ إذ يُسمِّي إلههُ
سميعًا بلا سمعٍ بصيرًا بِلا بَصَر
عليمابلا عِلمٍ رضِيًّا بلا رضى
لطيفًا بلا لُطفٍ خبيرًا بلا خَبر
أيُرضيكَ أن لو قال يا جهمُ قائلٌ
أبوك امرؤٌ حرٌّ خطيرٌ بلا خَطر
مليحٌ بلا مُلحٍ بهِيٌّ بلا بهى
طويلٌ بلا طولٍ يُخالفُه القِصَر
حليمٌ بلا حُلمٍ وفِيٌّ بلا وفى
فبالعقلِ موصوفٌ وبالجهلِ مُشتَهَر
جوادٌ بلا جودٍ قويٌّ بلا قوى
كبيرٌ بلا كُبرٍ صغيرٌ بلاصِغَر
أمدحًا تُراهُ أم هِجاءً وسُبةً
وهزءًا كفاك الله يا أحمقَ البَشَر
فإنَّكَ شيطانٌ بُعِثتَ لِأُمَّةٍ
تُصَيِّرُهم عماقريبٍ إلى سَقَر
فلما سمع الناس هذه الأبيات
رجع كثيرٌ منهم
عن هذا المذهب الفاسد
وهذه الأبيات
سهلة الحفظ غزيرة الفائدة.
ذكرها عنه الألوسي في " جلاء العينين ... " ( ص/ 235 )






مَن يَدعي حُب النبِي ولم يُفد
من هديه فسفاهة وهراءُ

الحب اول شرطـــهِ وفروضهٍ
إن كان صدقا طاعة ووفـاءُ



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   السبت ديسمبر 19, 2015 6:05 am

وأَحسنُ منكَ لم ترَ قطُّ عيني*** وَأجْمَلُ مِنْكَ لَمْ تَلِدِ النّسَاءُ
خلقتَ مبرءاً منْ كلّ عيبٍ *** كأنكَ قدْ خُلقتَ كما تشاءُ
" حسان بن ثابت "






من (كتاب فقه اللغة وسر العربية) للثعالبي
الفصل الثالث "في النَّبَاتِ والشَّجَرِ"
(عن الليثِ عنِ الخليلِ وعنْ ثعلبٍ عن ابن الأعرابيّ وعنْ سَلْمَةَ عن الفرَّاءِ وعن غيرِهم)
كلُّ نَبْتٍ كانتْ ساقُه أنابِيبَ وكُعُوباً فهو قَصَبٌ
كلُّ شجرٍ لهُ شَوك فهو عِضاة
وكلُّ شجر لا شَوْكَ له فهو سَرْح
كلُّ نبْتٍ لهُ رائحةٌ طيِّبةٌ فهو فاغيةٌ
كلُ نَبْتٍ يَقَعُ في الأدْوِيةِ فهو عَقَّار والجمع عَقاقيرُ
كلُّ ما يُوكُل منَ البُقُولِ غيرِ مطبوخ فهو منْ أحْرَارِ البُقولِ
كلُّ ما لا يُسْقَى إلا بماءِ السماءِ فهو عِذْيٌ
كلُّ مَا وَارَاكَ من شجرٍ أو أكَمَةٍ فهو خَمَر والضّرّاءُ ما واراك مِنَ الشّجَرِ خاصّةً
كلُّ ريْحَانٍ يُحَيَّا به فهو عَمَارٌ و منهُُ قول الأعْشى: (من المتقارب)
فلمَّا أتانا بُعَيْدَ الْكَرَى** سَجَدْنا له ورفَعْنا العَمَار






عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( لا يَمْشِ أحَدُكُمْ في نَـعْلٍ واحِدَةٍ ، لِيَنْعَلهُما جَميعًا ، أو لِيَخْلَعْهُما جَميعًا
وفي رواية : أو لِيُحْفِهِما جَميعًا ( 2 ) )) متفق عليه .




ضحكتْ عبيلة ُ إذ رأتني عارياً
خَلَقَ القميص، وساعدِي مخدوُش
لا تَضْحكي مني عُبيلة ُ واعْجبي
مني إذا التفتْ عليّ جيوشُ
ورأيتِ رمحي في القلوبِ محكماً
وعليهِ منْ فَيْضِ الدِّماءِ نقوشُ
ألقى صدورَ الخيل وهي عوابسٌ
وأنا ضَحوكٌ نحْوها، وبَشُوشُ
إني أنا لَيثُ العرين، ومَنْ له
قلْبُ الجبانِ مُحيَّرٌ مدْهوش
إني لأعجبُ كيفَ ينظرُ صورتي
يوم القتال مبارزٌ ويعيشُ
عنترة




عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( كلكم راع ، وكلكم مسؤول عن رعيته ، والأمير راع ، والرجل راع على أهل بيته ، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده ، فكلكم راع ، وكلكم مسؤول عن رعيته )) متفق عليه  .



عن أبي هريرة رضي الله عنه أيضاً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بأذنه ، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه )) متفق عليه  . وهذا لفظ البخاري .




كان الحارثُ بن عَبَّاد في حرب
وأراد أن يظفر بعديِّ بن أبي ربيعة ليثأر منه
وبينما هو في الحرب أسر رجلاً فطلب منه أن يدله على عدي بن أبي ربيعة
فقال له الأسير:
أتطلقني من أسري إن دللتكَ عليه؟
قال : نعم
فقال: أنا عديُّ بن أبي ربيعة
فأطلقه وفاءً بوعده !!!






التواضع :
يُروى أنَّ رجلاً كان يسعى بين الصفا والمروة راكباً فرساً وبين
يديه العبيد والغلمان توسِّع له الطريق ضرباً للناس
فأثار بذلك غضبَ النَّاس وحملقوا في وجهه وكانَ فارعَ الطولِ واسعَ العينين .
وبعد سنين رآه أحد الحجاج الذين زاملوه يتكفَّفً الناسَ على جسر بغداد
فقال له : ألستَ الذي كنت تحج في سنة كذا وبين يديك العبيد توسع لك الطريق ضربا؟
قال : بلى .
فقال : فما صيََّرك إلى ما أرى ؟
قال : تكبَّرتُ في مكان يتواضع فيه العظماء فأذلني الله في مكانٍ يتعالى فيه الأذلَّاء .





الجرح الذي لا يندمل :
قيل لأعرابية : ما الجرح الذي لا يندمل ؟
قالت: حاجةُ الكريمِ إلى اللَّئيمِ ثم يردُّه.
قيل لها : فما الذُلّ ؟
قالت :
وقوفُ الشَّريفِ ببابِ الدنيء
ثُمَّ لا يُؤذَنُ له


  ندعو الله باسمه :
صاح أعرابي بالخليفة المأمون :
يا عبدالله يا عبدالله.
فغضب المأمون وقال :
أتدعوني باسمي؟!!!
فقال الأعرابي:
نحن ندعو الله باسمه.
فسكت المأمون كأنه أُلقِمَ حجرًا.




كرم قيس بن سعد  :
لما مرض قيسُ بن سعد بن عبادة استبطَأَ عيادةَ إخوانه له
فسأل عنهم، فقيل له : إنهم يستحيون مما لك عليهم من الدَيَن .
فقال : أخزى الله مالاً يمنع عني الاخوان من الزيارة.
ثم أمر منادياً ينادي :من كان لقيسٍ عنده مالٌ فهو منه في حلّ.
فكُسِرَت عتبة بابه بالعشي لكثرة العوَّاد.



أجود الكرماء :
وقفت امرأة من أهل المدينة على منزل قيس بن سعد بن عبادة
وكان من أجود الكرماء
فقالت: أشكو إليك قلة الجرذان في بيتي
فقال : ما ألطف ما سألت، فوالله لأملأنَّ بيتك جرذانا .
وأمر غلمانه فملأوا لها بيتها رزقاً حسنًا من الطعام والمؤونة .





إحسان أعرابية :
قيل لأعرابية معها شاة تبيعها : بكم؟
قالت : بكذا
قيل لها : أحسني
فتركت الشاة ، وهمَّت بالانصراف
فقيل لها : ما هذا ؟
فقالت :
لم تقولوا: أنقصي
وإنما قلتم: أحسني واﻹحسانُ هو ترك الكل .











_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   السبت ديسمبر 19, 2015 6:21 am

من بردة المديح للبوصيري
......
محمد سيد الكونين والثقليــــن والفريقين من عُرْب ومنْ عجــمِ
نبينا الآمرُ الناهي فلا أحــــدٌ أبرَّ في قولِ لا منه ولا نعــــمِ
هو الحبيب الذي ترجى شفاعـته لكل هولٍ من الأهوال مقتحـــمِ
دعا إلى الله فالمستمسكون بــه مستمسكون بحبلٍ غير منفصـــمِ
فاق النبيين في خَلقٍ وفي خُلـُقٍ ولم يدانوه في علمٍ ولا كـــرمِ
وكلهم من رسول الله ملتمـــسٌ غرفاً من البحر أو رشفاً من الديمِ
وواقفون لديه عند حدهــــم من نقطة العلم أو من شكلة الحكمِ
فهو الذي تم معناه وصورتــه ثم اصطفاه حبيباً بارئُ النســـمِ
منزهٌ عن شريكٍ في محاســـنه فجوهر الحسن فيه غير منقســـمِ
دع ما ادعتْهُ النصارى في نبيهم واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم
وانسب إلى ذاته ما شئت من شرف وانسب إلى قدره ما شئت من عظمِ
فإن فضل رسول الله ليس لــــه حدٌّ فيعرب عنه ناطقٌ بفــــــمِ








قال الحافظ ابن رجب -رحمهُ الله-«لطائف المعارف» (117-119)--:
خرج الإمامُ أحمدُ من حديث العِرباض بن سارية السُّلمي -رضي الله عنه- عن النبيِّ -صلى اللهُ عليه وسلم- قال: «إنِّي عند اللهِ في أمِّ الكتابِ لَخاتم النَّبيِّين، وإن آدمَ لمُنجدلٌ في طينتِه، وسوف أنبِّئكم بتأويل ذلك: دعوة أبي إبراهيم، وبِشارة عيسى قومَه، ورؤيا أمي التي رأت أنه خرج منها نورٌ أضاءت له قُصور الشام، وكذلك أمَّهات النَّبيِّين يَرَين» (1).
وخرَّجه الحاكم وقال: صحيح الإسناد (2)، وقد روي معناه من حديث أبي أمامةَ الباهلي، ومن وجوهٍ أخرَ مرسلة.
المقصود من هذا الحديث: أن نبوَّة النبيِّ -صلَّى الله عليهِ وسلَّم- كانت مذكورةً معروفةً من قبل أن يخلق الله ويخرجه إلى دار الدُّنيا حيًّا، وأن ذلك كان مكتوبًا في أم الكتاب من قبل نفخ الروح في آدم -عليهِ السلامُ-.
وفسر أم الكتاب بـ«اللوح المحفوظ»، وبـ«الذِّكر» في قولهِ -تَعالى-: {يمحُو اللهُ ما يشاءُ ويُثبتُ وعندهُ أمُّ الكتابِ} [الرعد: 39]. وعن ابن عبَّاس أنه سأل كعبًا عن أم الكتاب؟ فقال: علم الله ما هو خالق، وما خَلْقه عامِلون، فقال لعلمه: كن كتابًا، فكان كتابًا.
ولا ريبَ أن عِلم الله -عزَّ وجلَّ- قديمٌ أزليٌّ، لم يزلْ عالِمًا بما يحدثه من مخلوقاتِه، ثم إنه -تعالى- كتب ذلك في كتابٍ عنده قبل خلق السماواتِ والأرض، كما قال -تعالى-: {ما أصابَ من مُصيبةٍ في الأرضِ ولا في أنفُسِكُم إلا في كتابٍ مِن قبلِ أن نَبرأَها إنَّ ذلك على اللهِ يسيرٌ} [الحديد: 22].
وفي «صحيح البخاري»: عن عمران بن حُصين، عن النبيِّ -صلى اللهُ عليه وسلَّم- قال: «كان الله ولا شيءَ قبلَه، وكان عرشُه على الماءِ، وكتبَ في الذِّكر كلَّ شيءٍ، ثم خلقَ السماواتِ والأرض»(3).
وفي «صحيح مسلم»: عن عبد الله بنِ عمرو بن العاص، عن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- قال: «إنَّ اللهَ كتبَ مقاديرَ الخلائقِ قبل أن يخلقَ السماواتِ والأرضَ بخمسين ألف سنةٍ، وكان عرشُه على الماء»(4).
ومن جملة ما كتبهُ في هذا الذِّكر -وهو أم الكتاب-: أن محمَّدًا خاتم النبيِّين، ومن حينئذٍ انتقلتْ المخلوقاتُ من مرتبة العلم إلى مرتبة الكتابةِ، وهو نوعٌ من الوجود الخارجي...
وقولُه -صلى اللهُ عليهِ وسلم- في هذا الحديث: «إني عندَ اللهِ في أم الكتابِ لخاتم النبيِّين، وإن آدمَ لمنجدلٌ في طِينتِه» ليس المُراد به -واللهُ أعلم- أنه حينئذٍ كُتب في أم الكتاب ختمُه للنبيِّين؛ وإنما المرادُ الإخبارُ عن كونِ ذلك مكتوبًا في أم الكتاب في تلك الحال قبل نفخ الروح في آدم -وهو أوَّل ما خُلق من النَّوع الإنساني-.... )).
____________
(1) صحيح لغيره إلا قوله: «وكذلك أمَّهات النبيين يرين». أحمد (16700)، صحَّحه شيخُنا لشواهدِه إلا الفقرة الأخيرة؛ انظُر: «الضعيفة» (2085)، و«صحيح السِّيرة» (ص54)، و«الصحيحة» (1856).
(2) الحاكم (2/600).
(3) البخاري (7418).
(4) مسلم (2653).












يا خير من جاء الوجود تحية **** من مرسلين إلى الهدى بك جاؤوا

بك بشر الله السماء فزينت **** وتوضعت مسكا بك الغبراء

يوم يتيه على الزمان صباحه **** ومساؤه بمحمد وضاء

يوحي إليك الفوز في ظلمائه **** متتابعا تجلى به الظلماء










وقال محمد بن أبي العتاهية : آخرُ شعرٍ قاله أبي في مرضِه الذي تُوُفِّيَ فيه
.
رحمه الله :
.
إلهِي لا تُعَذِّبْني فإنِّي ... مُقِرٌّ بالذي قد كانَ مِنِّي
.
فما لي حِيلَةٌ إلا رجائِي ... وعَفْوُكَ إنْ عَفَوْتَ وحُسْنُ ظَنِّي
.
وكمْ مِنْ زَلَّةٍ لي في الخَطايا ... وأنتَ عَلَيَّ ذو فَضْلٍ ومَنِّ
.
إذا فَكَّرْتُ في قُدْمِي عليها ... عَضَضْتُ أنامِلِي وقَرَعْتُ سِنِّي
.
أُجَنُّ بِزَهْرَةِ الدنيا جُنُوناً ... وأقْطَعُ طولَ عُمْرِي بالتَّمَنِّي
.
وبينَ يَدَيَّ مِيْقاتٌ عظيمٌ ... كأنِّي قد دُعِيْتُ له كأنِّي
.
ولو أنِّي صَدَقْتُ اللهَ فيها ... قَلَبْتُ لأهلِها ظَهْرَ المِجَنِّ
.
يَظُنُّ الناس بي خيراً وإنِّي ... لَشَرُّ الخَلْقِ إنْ لمْ يَعْفُ عنِّي
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص74
.
عَضَضْتُ أنامِلِي وقَرَعْتُ سِنِّي : كناية عن الندم .










روضُنا ما زال بالخصـبِ نَديّـاً *** بكـرةً يثمـرُ فينـا، وعَشـيَّـا
أنبتَ الفصحى لنا خيـرَ نبـات *** فنمـتْ لفظـا، وحسـاً شاعريـا
وازدهت نصـا بلاغيـا بديعـا *** يمـلأ النفـسَ شعـورا أريحيـاً
واحة يستمـح الخصـبُ ثراهـا *** خصبَهُ، يطلبُ منها النبـعُ ريَّـا
أيها السائـلُ عنَّـا فـي زمـانٍ *** ذاق فيه الناسُ بؤسـاً عَوْلميـا
من جذورِ اللغةِ الفصحى انطلقنا *** نملأ الدنيا صدى عذبـا شجيّـاً
وبهـا نتلـو كتـابَ الله غضّـا *** مثلـمـا أنـزلـهُ الله طـريَّــا
لغةٌٌ مـا سافـر الإبـداع فيهـا *** سـفـراً، إلا أعـادتـه فتـيـا
ليست البحَر، ففي البحـر غُثـاءٌ *** وهي تعطي ماءَها عذبـاً نقيَّـا
درُّها أحلى من الـدُّر وأغلـى *** فهـي لا تحمـلُ دُرّاً صدفـيَّـا
هي بحرٌ من بيـانٍ لـم يخالـط *** مـاءه ملـحٌ ولـم يحمـل عصيّـا
لغة أسفرَ عنهـا الفجـرُ وجهـا *** ساحرَ العينيـن ريَّـافَ المحيَّـا
ولدت في حضن تاريـخٍ عظيـمٍ *** خرجت منـه لنـا خلقـا سويـا
___________عبد الرحمن العشماوي













حذيفة رضي الله عنه : ليسَ خيارُكم مَنْ تَرَكَ الآخرةَ للدنيا ، ولا مَنْ تَرَكَ
.
الدنيا للآخرة ، ولكنْ مَنْ أخذَ مِنْ هذهِ وهذه .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص81






عليّ رضي الله عنه : قلَّما اعْتَدَلَ به المِنْبرُ إلّا قالَ أمامَ خطبَتِه : أيَّها الناس
.
اتَّقوا الله ، فما خُلِقَ امْرؤٌ عَبَثاً فَيَلْهو ، ولا تُرِكَ سُدَىً فَيَلْغُو ، وما دُنياه
.
التي تَحَسَّنَتْ له بَخَلَفٍ مِنَ الآخرةِ التي قَبَّحَها سوءُ النَّظرِ عندَه ،
.
وما المغرورُ الذي ظَفِرَ مِنَ الدنيا بأعلى هِمَّتِه ، كالآخَرِ الذي ظَفِرَ مِنَ
.
الآخرةِ بأدنى سَهْمَتِه .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص80






وصَحِبْتُ الدهرَ واخْتَبَرْتُه ، وامْتَحَنْتُ تَقَلُّبَه وانْقِلابَه ، فلمْ أرَ شيئاً أشدَّ
.
مِنْ طالِحٍ يَلِي أمْرَ صالح ، ولمْ أجِدْ لهذا الدهرِ شيئاً أنفعَ مِنَ الصَّبرِ ومُسالمةِ
.
أهلِه ، ولمْ أرَ هلاكَ أهلِهِ إلا في الحِرْصِ والطَّمَع ، ووجَدْتُ العِزَّ في الرِّضا بالقِسَم .
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص73
.
القِسَم : الحظوظ .





تَروحُ لك الدنيا بغيرِ الذي غَدَتْ ... ويَحْدُثُ مِنْ بعدِ الأمورِ أمورُ
.
وتجري الليالي باجْتِماعٍ وفُرْقَةٍ ... وتَطْلُعُ فيها أنْجُمٌ وثُغورُ
.
فمَنْ ظنَّ أنَّ الدهرَ باقٍ سرورُه ... فذاكَ مُحَالٌ لا يَدُومُ سرورُ!
.
عفا اللهُ عمَّنْ صَيَّرَ الهَمَّ واحداً ... وأيقنَ أنَّ الدَّائِراتِ تدورُ
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص73







وستجدُ في الناسِ مَنْ قد جَرَّبَتْهُ الرجالُ قبْلَك ، ومَحَضَهُ اخْتِبَارُهم لك ،
.
فمَنْ كانَ معروفاً بالوفاءِ في أوقاتِ الشدةِ وحالاتِ الضرورة ، فنافِسْ فيه
.
واسْبِقْ إليه ؛ فإنَّ اعْتِقادَه أنْفَسُ العُقَدِ ، ومَنْ بَلاهُ غيرُكَ فكشَفَ عن كُفْرِ
.
النِّعمة ، والغدرِ عند الشدة ، فقد حَذَّرَكَ نفسَه وإنْ آنَسَك ، وكما غَدَرَ
.
بغيرِكَ يغدِرُ بك ؛ فإنَّ مَنْ شِيْمَتُه الوفاءُ يَفِي للصديقِ والعدوّ ،
.
ومَنْ طبيعتُه الغَدْرُ لا يَفِي لأحد ، وإنما يميلُ مع الرُّجحان : يَذِلُّ عندَ
.
الحاجَةِ ويَشْمَخُ مع الاسْتِغْناء .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص123
.
اعتقاده أنفس العقد : أراد أنفس ما يقتني ، وأصل العقدة الضيعة يقتنيها الرجل






وكنَّا سلَكْنا فى صعودٍ من الهوى ... فلمَّا تَوافَينا ثَبَتُّ وزَلَّتِ
.
وكنَّا عَقَدْنا عُقْدةَ الوصلِ بينَنا ... فلمَّا تَوَاثَقْنا شَدَدْتُ وحَلَّتِ
.
فَواعَجَباً للقلبِ كيف اعْتِرافُه ... وللنَّفسِ لمَّا وُطِّنَتْ كيف ذَلَّتِ
.
وللعَيْنِ أسرابٌ إذا ما ذَكَرْتُها ... وللقلبِ وَسْواسٌ إذا العين وَلَّتِ
.
وإنَّي وتَهْيَامِي بِعَزَّةَ بعدما ... تَخَلَّيْتُ ممَّا بيننا وتَخَلَّتِ
.
لَكالمُرْتَجِي ظِلَّ الغَمامةِ كلَّما ... تَبَوَّأَ منها لِلمَقِيْلِ اضْمَحَلَّتِ
.
فإنْ سألَ الواشون : فِيْمَ هَجَرْتَها ... فقلْ : نفسُ حُرٍّ سُلِّيَتْ فَتَسَلَّتِ
.
أمالي القالي (356هـ) ج1 ص65
.
" الأبيات لكُثَيِّر "










أَمِسَّ العينَ ما مسَّتْ يداها ... لعلَّ العينَ تَبْرَأُ مِنْ قَذَاها
.
يقولُ الناسُ : ذو رَمَدٍ معنّىً ... وما بالعينِ من رَمَدٍ سواها
.
أمالي القالي (356هـ) ج1 ص63






" السَّلَّامي " :
.
إليكَ طوى عرضَ البسيطةِ جاعلٌ ... قُصارى المطايا أنْ يلوحَ لها القَصْرُ
.
فكنتُ وعَزْمِي في الظلامِ وصارِمِي ... ثلاثةُ أشياءٍ كما اجتمع النسرُ
.
وبشَّرْتُ آمالي بمَلْكٍ هو الورى ... ودارٍ هي الدنيا ويومٍ هو الدهرُ
.
قال ابن خلكان : هذا على الحقيقةِ هو السحرُ الحلالُ كما يُقال .
.
وقد أخذَ هذا المعنى القاضي أبو بكر الأرّجانيّ فقال :
.
يا سائِلِي عنه لمَّا جئْتُ أمْدَحُه ... هذا هو الرجل العاري من النَّارِ
.
لقيتُه فرأيتُ الناسَ في رجلٍ ... والدهرَ في ساعةٍ والأرضَ في دارِ
.
ولكن أين الثُّرَيَّا من الثَّرى ، وألمَّ أبو الطَّيبُ المتنبي أيضاً بهذا المعنى لكنه ما
.
استوفى بقوله :
.
هو الغَرَضُ الأقْصى ورُؤْيتُكَ المُنى ... ومَنْزِلُك الدنيا وأنتَ الخلائِقُ
.
ولكنْ ليسَ لأحدٍ منهما بيت السّلّامي .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص78






كلَّ يومٍ قَطيعةٌ وعِتابُ ... ينقضي دهرُنا ونحن غِضابُ
.
ليتَ شِعري أنَا خُصِصْتُ بهذا ... دونَ ذا الخَلْقِ أم كذا الأحبابُ
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص76







العيبُ في الرجلِ المذكورِ مذكورُ ... والعيبُ في الخامِلِ المستورِ مستورُ
.
كَفُوْفَةِ الظُّفْرِ تَخْفَى مِنْ مَهانَتِها ... ومثلُها في سوادِ العينِ مشهورُ
.
الإمتاع والمؤانسة لأبي حيان التوحيدي (ت400هـ) ج1 ص63
.
البيتان لابن هندو




أَدَلَّ فأكْرِمْ به مِنْ مُدِلِّ ... ومِنْ ظالمٍ لِدَمِي مُسْتَحِلِّ
.
إذا ما تَعَزَّزَ قابَلْتُه ... بِذُلٍّ وذلكَ جَهْدُ المُقِلِّ
.
نشوار المحاضرة للقاضي التنوخي (ت384هـ) ج1 ص89




أُتِيَ الحجاجُ بالشَّعبيّ فقال له : أَخَرَجْتَ علينا يا شعبيّ ؟
.
قال : أجْدَبَ بنا الجَنَابُ ، وأحْزَنَ بنا المنزلُ ، واسْتَحْلَسْنا الخوفَ ،
.
واكْتَحَلْنا السهرَ ، وأصابَتْنا خَزْيةٌ لمْ نكنْ فيها بَرَرَةً أتْقِياء ، ولا فَجَرَةً
.
أقوياء .
.
فقال الحجاج : للّه أبوكَ . ثم أرْسَلَه .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص104
.
استحلسنا الخوف : صار لنا كالغطاء .








مَرَّ الحسنُ البصريُّ برجلٍ يُقادُ منه ، فقال للوَلِيِّ : يا عبد اللّه ،
.
إنَّكَ لا تدري لعلَّ هذا قتلَ وَلِيَّكَ وهو لا يريدُ قتْلَه ، وأنتَ تقتُلُه مُتَعَمِّداً ،
.
فانظرْ لنفسِك .
.
قال : قد تركْتُهُ لله .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص104




قال لقمانُ لابنِه : لا تدخلْ في الدنيا دُخولاً يَضُرُّ بآخرَتِكَ ، ولا تَتْرُكْها
.
تكونُ كَلَّاً على الناس .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص80
.
الكلُّ : الهمّ ، وصار كلَّاً : أي لا ولد له ولا والد






إيَّاكَ وَهَمَّ الغَد ، وارْضَ لِلْغَدِ بِربِّ الغَد .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص80






وقال التهامي :
.
نُنافِسُ في الدنيا غروراً وإنَّما ... قُصَارَى غِناها أنْ يَؤُولَ إلى الفقرِ
.
وإنَّا لَفِي الدنيا كَرَكْبِ سفينةٍ ... نظُنُّ وقوفاً والزمانُ بنا يَجْري
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص72






علي رضي الله عنه : واعلموا رَحِمَكُمُ الله أنَّكم في زمانٍ القائلُ فيه بالحقِّ
.
قليل ، واللسانُ عن الصدقِ كَلِيل ، واللازمُ للحقِّ ذليل ،
.
أهلُه مُعْتَكِفون على العِصْيان ، مُصْطَلِحون على الإدهان ،
.
فَتَاهم عارِم ، وشايِبُهُم آثِم ، عالِمُهم منافق ، وقارِئُهم مُمَاذِق ،
.
لا يُعَظِّمُ صغيرُهم كبيرَهم ، ولا يَعُولُ غنيُّهم فقيرَهم .
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص80
.
الإدهان : الخداع ، عارم : سيء الخلق ، ماذقه مماذقة : لم يخلص له الودّ .








أبكيهِ ثم أقولُ معتذراً له ... وفِّقتَ حين تركتَ ألأمَ دارِ
.
جاورتُ أعدائي وجاورَ ربَّه ... شتَّان بين جوارِهِ وجواري
.
الحماسة المغربية للجرّاوي
.
البيتان لأبي الحسن التِّهاميّ





وقال أبو الحسن التِّهاميّ من قصيدةٍ :
.
حكمُ المنيّة في البريَّة جارِ ... ما هذه الدُّنيا بدارِ قرارِ
.
بينا يُرى الإنسانُ فيها مُخبراً ... حتَّى يُرى خبراً من الأخبارِ
.
والنَّفسُ إنْ رضيتْ بذلك أو أبتْ ... منقادةٌ بأزِمَّة الأقدارِ
.
طُبعتْ على كدرٍ وأنت تريدُها ... صفواً من الأقذارِ والأكدارِ
.
وإذا رجوتَ المستحيلَ فإنَّها ... تبني الرَّجاءَ على شفيرٍ هارِ
.
العيشُ نومٌ والمنيَّةُ يقظةٌ ... والمرءُ بينهما خيالٌ سارِ
.
فاقضوا مآربكمْ عجالاً إنَّما ... أعماركمْ سفرٌ من الأسفارِ
.
وتراكضُوا خيلَ الشَّباب وبادروا ... أن تُستردَّ فإنَّهنَّ عوارِ
.
ليس الزَّمانُ وإن حرصتَ مسالماً ... خلقُ الزَّمانِ عداوةُ الأحرارِ
.
الحماسة المغربية للجرّاوي






أخذَ مصعبُ بن الزبير رجلاً من أصحابِ المختار ، فأمرَ بضربِ عُنُقِه .
.
فقال : أيُّها الأمير ، ما أقبحَ بكَ أنْ أقومَ يومَ القيامةِ إلى صورَتِكَ هذه
.
الحسنةِ ووجهِكَ هذا الذي يُسْتَضاءُ به فأتَعَلَّقَ بأطرافِكَ وأقول : أيْ ربّ
.
سَلْ مُصْعباً فيمَ قَتَلَني .
.
قال : أطْلِقُوه . قال : اجعلْ ما وهبْتَ لي مِنْ حياتي في خَفْض .
.
قال : أعْطُوه مئةَ ألف .
.
قال : بأبي أنت وأمي ، أُشْهِدُ اللّه أنَّ لابنِ قيس الرُّقَيات منها خمسين ألفاً .
.
قال : ولِمَ ؟
.
قال : لقولِه فيكَ :
.
إنما مصعبٌ شهابٌ مِنَ اللَّـ ... ـه تَجَلَّتْ عن وَجْهِه الظَّلْماءُ
.
مُلْكُه مُلْكُ رحمةٍ ليس فيه ... جبروتٌ يُخْشى ولا كِبْرياءُ
.
يتَّقي اللّهَ في الأمور وقد أفْـ ... ـلَحَ مَنْ كانَ همُّه الاتِّقاءُ
.
فضحكَ مصعب ، وقال : أرى فيكَ مَوْضِعاً للصَّنِيعة .
.
وأمرَه بِلُزُومِه وأحسنَ إليه ، فلمْ يزلْ معه حتى قُتِل .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص103

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   السبت ديسمبر 19, 2015 9:05 am


عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، قَالَ : كُنْتُ رِدْفَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم لَيْسَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ إِلاَّ مُؤْخِرَةُ الرَّحْلِ فَقَال : " يَا مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ " . قُلْتُ : لَبَّيْكَ رَسُولَ اللَّهِ وَسَعْدَيْكَ . ثُمَّ سَارَ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ : " يَا مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ " . قُلْتُ لَبَّيْكَ رَسُولَ اللَّهِ وَسَعْدَيْكَ . ثُمَّ سَارَ سَاعَةَ ثُمَّ قَالَ : " يَا مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ " . قُلْتُ لَبَّيْكَ رَسُولَ اللَّهِ وَسَعْدَيْكَ . قَالَ : " هَلْ تَدْرِي مَا حَقُّ اللَّهِ عَلَى الْعِبَادِ " . قَالَ : قُلْتُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ . قَالَ : " فَإِنَّ حَقَّ اللَّهِ عَلَى الْعِبَادِ أَنْ يَعْبُدُوهُ وَلاَ يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا " . ثُمَّ سَارَ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ : " يَا مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ " . قُلْتُ لَبَّيْكَ رَسُولَ اللَّهِ وَسَعْدَيْكَ . قَالَ : " هَلْ تَدْرِي مَا حَقُّ الْعِبَادِ عَلَى اللَّهِ إِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ " . قَالَ قُلْتُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ . قَالَ : " أَنْ لاَ يُعَذِّبَهُمْ " .
صحيح مسلم.



رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، وما من نبي يومئذ آدم فمن سواه إلا تحت لوائي، وأنا أوّل من تنشق عنه الأرض)) رواه الترمذي في جامعه، وقال: حديث حسن صحيح.







أهل
: أهل الرجل من يجمعه وإياهم نسب أو دين أو ما يجرى مجراهما من صناعة وبيت وبلد،
فأهل الرجل في الاصل من يجمعه وإياهم مسكن واحد ثم تجوز به فقيل أهل بيت الرجل لمن يجمعه وإياهم نسب،
وتعورف في أسرة النبي عليه الصلاة والسلام مطلقا إذا قيل أهل البيت لقوله عزوجل: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت) وعبر بأهل الرجل عن امرأته.
وأهل الاسلام الذين يجمعهم ولما كانت الشريعة حكمت برفع حكم النسب في كثير من الاحكام بين المسلم والكافر قال تعالى: (إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح) وقال تعالى: (وأهلك إلا من سبق عليه القول)
وقيل أهل الرجل يأهل أهولا، وقيل مكان مأهول فيه أهله، وأهل به إذا صار ذا ناس وأهل، وكل دابة ألف مكانا يقال أهل وأهلي.
وتأهل إذا تزوج ومنه قيل أهلك الله في الجنة أي زوجك فيها وجعل لك فيها أهلا يجمعك وإياهم.
ويقال فلان أهل لكذا أي خليق به.
ومرحبا وأهلا في التحية للنازل بالانسان، أي وجدت سعة مكان عندنا ومن هو أهل بيت لك في الشفقة.
وجمع الاهل أهلون وأهال وأهلات



عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( كلكم راع ، وكلكم مسؤول عن رعيته ، والأمير راع ، والرجل راع على أهل بيته ، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده ، فكلكم راع ، وكلكم مسؤول عن رعيته )) متفق عليه






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 11 من اصل 11انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 9, 10, 11

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: