الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساعات بين الكتب 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... , 9, 10, 11  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأحد ديسمبر 13, 2015 3:48 pm

إِني لَتُطربُني الخِلالُ كريمةً ...
طربَ الغريبِ بأوبةٍ وتلاقِ
ويَهُزُّني ذكْرُ المروءةِ والندى ...
بين الشمائلِ هزةَ المشتاقِ
فإِذا رُزقتَ خَليقةً محمودةً ...
فقد اصطفاكَ مقسِّمُ الأرزاقِ
والناسُ هذا حظُّه مالٌ وذا ...
علمٌ وذاكَ مكارمُ الأخلاقِ



"تفجُر لنا من الأرض ينبوعاً"
قال:"تفجُر"بالتخفيف لأنه ذكر ينبوعا.
"وفجّرنا الأرض عيوناً"
قال:"فجّرنا"بالتشديد لأنها عيون وليست ينبوعا واحدا.







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأحد ديسمبر 13, 2015 4:06 pm

هذا جزء من خطبة خالية من النقط !
الحمد لله الملك المحمود ، المالك الودود مصور كل مولود ، مآل كل مطرود ساطع المهاد وموطد الأوطاد ومرسل الأمطار ، ومسهل الأوطار
وعالم الأسرار ومدركها ومدمر الأملاك ومهلكها ومكور الدهور ومكررها ومورد الأمور ومصدرها عم سماحه وكمل ركامه وهمل وطاوع السؤال
والأمل أوسع الرمل وأرمل أحمده حمدا ممدودا وأوحده كما وحد الأواه وهو الله لا إله للأمم سواه.



وهذه خطبة للإمام علي من غير حرف الألف !
حمدت من عظمت منته وسبغت نعمته وسبقت رحمته غضبه،وتمت كلمته، ونفذت مشيئته، وبلغت قضيته، حمدته حمد مُقرٍ بربوبيته،
متخضع لعبوديته، متنصل من خطيئته، متفرد بتوحده، مؤمل منه مغفرة تنجيه يوم يشغل عن فصيلته وبنيه، ونستعينه ونسترشده
ونستهديه، ونؤمن به ونتوكل عليه وشهدت له شهود مخلص موقن، وفردته تفريد مؤمن متيقن، ووحدته توحيد عبد مذعن، ليس له شريك
في ملكه.




إِذا اِشتبكت دُموعٌ في خُدودٍ
تَبَيَّنَ مَن بَكى مِمَّن تَباكى
يُحدِّثُ مُقلتيهِ النومُ عَنّي
فَلَيتَ النَومَ حَدَّثَ عَن نَداكا
المتنبي







** يروى أن شاعراً كانت له ابنتان على قدر من الذكاء والفطنة، وحدث أن لقي الشاعر عدواً كان يطلبه فعرف أنه مقتول لا محالة، فرجا عدوه بعد أن يقتله أن يذهب إلى منزله، الذي وصفه له، فيلقي علي ابنتيه شطر بيت من الشعر، وهو :
ألا أيها البنتان إن أباكما
فوعده الرجل أن يفعل ذلك، وبالفعل بعد أن قتله ذهب إلى منزله وطرق الباب فلما ردت عليه إحدى البنيتن من داخل البيت، قال :

ألا أيها البنتان إن أباكما
فردت البنتان في صوت واحد:
قتيلٌ خذا بالثار ممن أتاكما
ثم صاحتا حتى التم الناس فطلبت البنتان منهم أن يقبضوا على الرجل ويرفعوه إلى القضاء حيث اقر بقتل الشاعر ونفذ فيه القصاص .
--------------------------------------
** تزوج القاضي شريح من زينب بنت حدير وكان يحبها حباً شديداً ، زارته أمها ذات يوم في بيته وقالت له : أذنت لك في أن تؤدبها بكل ما تستطيع إن هي خرجت عن طوعك ، ولا ترحمها في غلطةٍ صغيرةٍ كانت أم كبيرة ترتكبها ، فضحك وأنشأ يقول :
رأيتُ رجالاً يضربون نساءهـم ..... فشُلَّت يميـنـي يـوم أضربُ زينبا
أأضربها من غير ذنب أتـت به ..... فما العدلُ مني ضرب من ليس مذنبا
فزينبُ شمسٌ والنساءُ كواكبٌ ..... إذا برزتْ لـم تُبدِ منهـنَّ كوكبـا
فتاةٌ تزيـن الحُلي إن هي حُلِّيتْ ....... كأنَّ المسـكَ بفيهـا خـالط محلبا
فبكت زينب وتعانقا وزاد الحب بينهما .
--------------------------------------
**قال الاصمعي : بينما أنا في طرق البصرة إذا بكناس يكنس كنيفا وإذا هو يقول :
فإياك والسكنى بأرض مذلة ..... تعد مسيئا فيه إن كنت محسنا
فنفسك أكرمها وإن ضاق مسكن.....عليك بها فاطلب لنفسك مسكنا

قال : فوقفت عليه فقلت : والله ما بقي عليك من الهون شي إلا وقد أهنتها به , فما الذي نلت من كرامتها ؟
قال : والله لكنس ألف كنيف أحسن من القيام على باب مثلك ساعة .
--------------------------------------
** مرت امرأة حسناء على قوم من بني نمير يتسامرون ، فقال منهم قائلٌ : انظروا لهذه المرأة كم هي جميلة ، لم أر مثلها في حياتي قط ، فقالت لهم : ويحكم يا بني نمير ، لم تمتثلوا فيَّ واحدةً من اثنتين ، لا قول الله عز وجل ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ) ولا قول جرير :

فغُضَّ الطَّرْفَ إنَّك من نُمّيْرٍ ..... فلا كعْباً بلغتَ ولا كِلابا
فلم يستطع أحد أن يرد عليها .









حُـروفُ المُعْجَـم ِفي بَـدَنِكَ
وَرَد َفى كتاب ِ: " المُسْـتـَطـْرَفُ مِنْ كُـلِّ فنٍّ مُسْـتـَظـْرَف "ٍللأبْشِـيْهى :
حُكِي أنَّ الخليْفة َالأمَوىّ عبدَ المَلكِ بن َمَرَوانَ جَلسَ يَـومًا وعِـندَهُ جَماعةٌ مِنْ
خـَواصِهِ وأهْل ِمُسامَرَتِهِ فقــالَ :
أيُّكُم يأتِيْنِي بحُـروفِ المُعْجَم ِفي بَدَنِهِ ؟ ولهُ عليَّ ما يَتمَنـَّاهُ ..!!
فقـامَ إليْه رَجُـلٌ يُدْعَى " سُـوَيدَ بنَ غفلة َ" فقـالَ :
أنا لها يا أميْرَالمُؤمنيْنَ .
فقـالَ الخليْفة ُ :
هــاتِ .
فقــالَ سُُـوَيْدُ :
نعَمْ يا أميْرَالمُؤمنيْنَ ..
( أنفٌ ، بطنٌ ، ترْقـُوة ٌ، ثغـْرٌُ ، جُمْجُـمَة ٌ، حَـلـْقٌ ، خـَدٌّ ، دِمـاغ ٌ، ذِراعٌ ،
رَقـَبة ٌ، زنـْدٌ ، سـاقٌ ، شَـفة ٌ، صَـدْرٌ ، ضـِلْعٌ ، طُحــالٌ ، ظـَهْـرٌ ،عَـيْنٌ ،
غـَبَبٌ ، فـَمٌ ، قـَفـَا ، كَـفٌّ ،لِسـانٌ ، مِنـْكَـبٌ ، نـابٌ ، هـامَة ٌ، وَجْهٌ ، يَـدٌ ..
وهذهِ آخِـرُ حُـروفِ المُعْجَـم ِ، والسَّـلامُ على أميْر ِالمُؤمنيْنَ .
فقــامُ بعْـضُ أصحابِ عبْـد ِالمَلكِ وقــالَ :
يا أميْرَالمُؤمنيْنَ :
أنا أقـُولـُها مِنْ جَسَـد ِالإنسان ِمَرَّتيْن .
فضَحِـك عبْـدُ المَلكِ ، وقـالَ لِسُـوَيدَ:
أسَـمِعْـتَ ما قـالَ ؟
فقــالَ سُُـوَيْدُ :
أصْـلحَ اللهُ الأميْرض ، أنا أقـُولـُها ثـلاثـاً .
فقـالَ لهُ عبْـدُ المَلكِ :
هــاتِ .
فقـامَ سُُـوَيْدُ وذكَـرَها .. فضَحَـكَ عبْـدُ المَلكِ ، وقـالَ:
واللهِ ما تـَزيْـدنا عليْها شَـيْئاً .. أعْطـُوهُ ما يَتمنـَّاهُ .
ثمَّ أجـازَه ُوأنعَـمَ عليْهِ وبـالغَ في الإحْسان ِإليْهِ .








ما الفرق بين ( إما .... أما )
================
أمَّا : ( بفتح الهمزة وتشديد الميم )
-------------------------------
1. حَرْفُ شَرْطٍ وَتَوْكِيدٍ وَتفْضِيلٍ.
أ. يَليهَا اِسْمٌ : ( فَأمَّا اليَتِيمَ فلاَ تَقْهَرْ)
ب. أوْ يَلِيهَا حَرْف جَرٍّ : ( وأمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ )
ج. أوْ يَلِيهَا أدَاةُ شَرْطٍ : "أمَّا إنْ أقَامَ فَأهْلاً وَسَهْلاً".
2."أمَّا بَعْدُ" : صِيغَةٌ تُسْتَخْدَمُ فِي بِدَايَةِ الرَّسَائِل بَعْدَ التَّحِيَّةِ بِمَعْنَى الآنَ، ثُمَّ.
وَمِنَ التَّعَابِيرِ الشَّائِعَةِ، "أمَّا أنَا فَبِخَيْرٍ" "أمَّا وَقَدْ أتَيْتَ فأُجازِيكَ".
وَيَجِبُ أنْ يُرْبَطَ جَوَابُهَا بِالفاءِ، وَلاَ بُدَّ مِنْ فَاصِلٍ بَيْنَهُمَا.
المعجم: الغني
1 - أداة شرط ، نحو : « أما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم » فيلزم جوابه الفاء .
2 - حرف تفصيل ، نحو: «تبارى سمير وعصام،
أما سمير فقد ربح ، وأما عصام فقد خسر».
المعجم: الرائد -
أمّا بعد :
عبارة تقال للاستئناف في الكلام ويغلب استعمالها في الرسائل والخطب ومقدِّمات الكتب.
=============
إمّا : ( بكسر الهمزة وتشديد الميم )
--------------------------------
1 - حرف عطف يفيد التفصيل " {إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا} ".
2 - حرف عطف يفيد الإباحة والتخيير "لك أن تقرأ إمّا شعرًا وإمّا نثرًا،
- {إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا} ".
3 - حرف عطف يفيد الإبهام " {وَءَاخَرُونَ مُرْجَوْنَ لأَمْرِ اللهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ} ".
4 - حرف عطف يفيد الشكّ "سافَر إمّا أواخر العام الماضي وإمّا أوائل هذا العام".
5- حرف جزاء مكون من (إنْ الشرطية وما زائدة ) قال الله تعالى : {فإما ترين من البشر أحدا}
المعجم: اللغة العربية المعاصر
" قال الكسائي في باب أَمَّا وإِمَّا: إذا كنت آمراً أَو ناهياً أَو مخبراً فهو أَمّا مفتوحة،
وإِذا كنت مشترطاً أَو شاكّاً أَو مُخَيِّراً أَو مختاراً فهي إِمَّا، بكسر الأَلف؛
قال: وتقول من ذلك في الأَول أَمَّا اللهَ فاعْبُدْه وأَمّا الخمر فلا تشرَبْها وأَمّا زيد فقد خرج،
قال: وتقول في النوع الثاني إِذا كنت مشترطاً إِمّا تَشْتُمَنَّ فإِنه يَحْلُم عنك،
وتقول في الشك: لا أَدري من قام إِمَّا زيد وإِمَّا عمرو،
وتقول في التخيير: تَعَلَّمْ إِمَّا الفقه وإِما النحو،
وتقول في المختار: لي دار بالكوفة فأَنا خارج إِليها، فإِما أَن أَسكنها، وإِمّا أن أَبيعها "








الواو إذا وقعتْ بينَ [ياء] مفتوحةٍ وكسرةٍ فإنَّها أي [الواو] تُحْذَفُ
نحو:
[وَعَدَ يَعِدُ] الاصل: يَوْعِدُ ونحو: [وَزَنَ يَزِنُ]
الاصلُ: يَوْزِنُ حُذِفَتِ الواوُ لوقوعِها بينَياءٍ مفتوحةٍ وكسرةٍ
ومنهُ [يلدُ] الاصلُ يَوْلِدُ حُذِفَتِ الواوُ لِمَا ذكرْنا ولم تُحْذَفْ من[يُوْلَدُ]
لانَّ الياءَ مضمومةٌ والحرف الذي بعدَ الواوِ مفتوح.




من روائع الكتابة الفريدة للقرآن الكريم -
=====================
- زيادة حرف (و ) في كلمة (سَأُوْرِيكُمۡ )-- لتناسب المقام و هو عدم الاستعجال .......
--- قال تعالى ( خُلِقَ ٱلۡإِنسَـٰنُ مِنۡ عَجَلٍ۬‌ۚ سَأُوْرِيكُمۡ ءَايَـٰتِى فَلَا
تَسۡتَعۡجِلُونِ (٣٧)الانبياء
-- جاء رسم كلمة ( سأريكم ) برسم قرآني رائع ليناسب المقام
و ذلك بزيادة حرف (و ) لا تنطق ( سَأُوْرِيكُمۡ ) و زيادة حرف (و ) في الكتابة فقط
و ليس في النطق يطيل من الكلمة و يبين ما قاله سبحانه بأنه سيريهم آياته على مهل و فترات
فلا يستعجلون
و تطويل الكلمة ( سَأُوْرِيكُمۡ ) و تمهلها يتمشى مع المعنى الرائع للآية وهو التمهل




يجوز في اعراب ( الصلاة جامعة ) أربعة أوجه :
1- الوجه الأول : نصب الاسمين : فتنصب الصلاة على الاغراء،
نعني أنه مفعول به لفعل محذف تقديره احضروا . وجامعة على أنها حال منصوبة .
2- الوجه الثاني : رفع الاسمين : على أن يكون الأول مبتدأ والثاني خبر .
3- الوجه الثالث : رفع الأول ( الصلاة ) على أنه مبتدأ حذف خبره ،
ونصب كلمة (جامعة ): على أنها حال ، وكأنك قلت : الصلاة مطلوبة حال كونها جامعة .
4- الوجه الرابع : نصب الاسم الأول ( الصلاة ) على الإغراء نعني أنه مفعول به لفعل محذوف ، ورفع الاسم الثاني ( جامعة ) : على أنه خبر لمبتدأ محذوف :
وكأنك قلت : احضروا الصلاة وهي جامعة .
{ أوضح المسالك الى ألفية ابن مالك -ابن هشام الأنصاريّ }





"نفي الحدث ونفي الشأن"ما الفرق بين الاثنين؟
=================================
حين تقول: لم أكذبْ. فأنت قد نفيتَ عن نفسِك فعلَ الكذبِ؛
وهذا يُسمَّى (نفي الحدث).
أما إذا قلتَ: ما كان لي أن أكذبَ. فقد نفيتَ عن نفسِك النيةَ والرغبةَ في الكذب ابتداءً،
فهذا يُسمَّى (نفي الشأن)،
وهذا أشدُّ أنواع النفي ومن ثَمَّ أبْلَغُه.
ومنه قوله تعالى: "وما كان الله ليظلمَهم..."
فنفى عن نفسِه -سبحانه- أيَّ نيَّةٍ أو رغبةٍ في الظلمِ ابتداءً.









"مَرْحَى"
==========
مَرْحَى: كلمةٌ تُقالُ عند الإجادةِ والإتقانِ، وهي تعبيرٌ عن استحسانِ قولٍ أو عملٍ
-وعكسُها كلمةُ (بَرْحَى) التي يُعبَّرُ بها عن استقباحِ أمرٍ ما- تقولُ: مَرْحَى له النجاح.
أو تعبيرٌ عن الترحابِ، تقول: مَرْحَى بك أو بقدومِك.
ومن حيثُ إعرابِها، فيجوزُ أن تُعربَ مبتدأً مرفوعًا وعلامةُ رفعِه الضمةُ المقدرةُ على الألفِ المقصورةِ، أو تُعربَ مفعولًا مطلقًا منصوبًا وعلامةُ نصبِه الفتحةُ المقدرةُ على الألف.








((من الأخطاء اللغوية ))
من الخطأ قولهمSad ينبغي عليك أن تفعل كذا) بتعدية الفعل المضارع (ينبغي) بحرف الجرّ (على)،
و الصواب : (ينبغي لك أن تفعل كذا) بتعدية الفعل بحرف الجرّ اللّام.
قال الله سبحانه وتعالى في محكم تبيانه :
((وَمَاعَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَ مَا يَنْبَغِي لَهُ))
(يس)(69).
وقال الله تعالى Sad(لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ القَمَرَ))(يس)(40)
وقال الله تعالى: ((وَمَا يَنْبَغِي لِلْرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَداً))(مريم)(92).
وبعضهم يَستعمل (ينبغي) بمعنى ( يجب)،
وليس الأمر كذلك فمعنى (ينبغي) في الغالب : يحسُن بك، أو يُستحب لك ، أو يتأكد في حقّك . تقول : ما ينبغي لفلان أن يتأخر عن مواعيده......
ولا يُستعمل إلا في الفعل المضارع
(ينبغي) ونَدَرَ استعمال الماضي ( انْبَغَى) و إذا أريد الماضي ، استُعمل الفعل الناقص (كان) قبل المضارع (ينبغي) فيقال مثلا :
(ما كان ينبغي لك أن تُخلِف موعدك)،
(ما كان ينبغي لكم أن تتعجلوا في الحكم).
وقد قال الله تعالى في محكم تبيانه :
((قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِن أَولِيَاء وَلَكِن مَّتَّعْتَهُم وَآبَاءَهُم حَتَّى نَسوا الذِّكرَ وَكَانُوا قَوماً بُوراً)) (الفرقان)(18).

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأحد ديسمبر 13, 2015 6:52 pm

كُلٌّ يدورُ على البقاءِ مُؤَمِّلاً ... وعلى الفَنَاءِ تُديرُهُ الأَيَّامُ
والموتُ يَعملُ والعيونُ قريرةٌ ... تلهو وتعبثُ بالفتى وتنامُ
ومحمدٌ لكَ إِن سَلكتَ سَبيلَهُ ... في كلِّ خيرٍ قائدٌ وإِمام
وما كلُّ شيءٍ كانَ أضو هن كائنٌ ... إِلاَّ وقد جَفَّت بهِ الأَقلامُ
فالحمدُ لله الذي هو دائمٌ ... أَبدا وليسَ لِمَا سواهُ دوامُ
والحمدُ لله الذي لِجلالِهِ ... ولِحلمِهِ تتصاغَرُ الأَحلامُ
سُبحانهُ مَلِكٌ تعالى ذِكرُهُ ... فَلوجهِه الإِجلالُ والإِكرامُ




ترتيب الأمطار :
أول الأمطار رَشٌّ وطَشّ ، ثم طَلّ ورَذاذ ، ثم نَضْح ونَضْخ ، ثم هَطْل وتَهْتَان ، ثم وَابِل وجَود .
(فقه اللغة للثعالبي)



(فقه اللغة)
تأليف : الثعالبي
عبد الملك بن محمد بن إسماعيل (350 هـ - 429 هـ / 961 - 1038م) الذي يُعرف بأبي منصور الثعالبي النيسابوري، أديب عربي فصيح عاش في نيسابور وضلع في النحو والأدب وامتاز في حصره وتبيانه لمعاني الكلمات والمصطلحات.

*غاص أبو منصور على معاني اللغة وآدابها وأساليبها، فاجتنى منها الدرر الغوالي وخاض في تقليباتها وتصريفاتها، وأبحر في أديم أسمائها وأوصافها، ودقائق الأشياء ومعالمها، فبلغ التخوم، والنهايات، تخوم الإعجاز، ونهايات البلاغة التعبيرية الرصينة التي يقبل عليها الباحث، والأديب، والعالم والفنان، فيجد كل منهم ضالته وبغيته .

(رابط التحميل) https://archive.org/details/ThaalibiFiqhAlLugha






قدِمَ هشامُ بن عبد الملك حاجّاً إلى بيت الله الحرام ، فلمّا دخلَ الحرمَ
.
قال : ائْتوني برجلٍ من الصحابة ،
.
فقيل : يا أمير المؤمنين قد تَفَانَوا
.
قال : فمِنَ التابعين ،
.
فأُتَِي بطاووس اليمانيّ ، فلمّا دخلَ عليه خَلَعَ نعْلَيه بحاشِيَةِ بِساطِه ،
.
ولم يُسَلِّمْ بأَميرِ المؤمنين ، ولمْ يُكَنِّهِ ، وجلسَ إلى جانِبِه بغيرِ إذْنِه ،
.
وقال : كيف أنت يا هشام ،
.
فغضِبَ من ذلك غضباً شديداً حتى همَّ بقتلِه ،
.
فقيل له : أنت يا أمير المؤمنين في حَرَمِ الله وحَرَمِ رسولِ الله صلى الله
.
عليه وسلم ، لا يكونُ ذلك ،
.
فقال : يا طاووس ما حَمَلَك على ما صَنَعْت ،
.
قال : وما صنعْتُ ،
.
قال : خلعْتَ نعْلَيك بحاشيةِ بِسَاطي ، ولم تُسلِّمْ بِيَا أميرَ المؤمنين ،
.
ولم تُكَنِّني ، وجلسْتَ بإزائي بغيرِ إذْني ، وقلت : يا هشام ،كيف أنت ؟
.
فقال له طاووس : أمَّا خَلْعُ نعلي بحاشيةِ بِسَاطِك فإني أخلعُها بينَ يدي
.
ربِّ العزَّةِ في كلِّ يومٍ خمسَ مرَّات ، ولا يُعاتِبُني ولا يَغْضَبُ عليَّ ،
.
وأمَّا قولُكَ : لمْ تُسلِّمْ عليَّ بإمْرةِ المؤمنين ، فليس كلُّ المؤمنين راضين
.
بإمْرتِك ، فخِفْتُ أنْ أكونَ كاذباً ، وأمَّا قولُك : لم تُكَنِّني ، فإنَّ الله عزَّ
.
وجلَّ سمَّى أنبياءَه فقال : يا داود ، يا يحيى ، يا عيسى ، وكنَّى أعداءَه
.
فقال : تبَّتْ يدا أبي لهب ، وأمَّا قولُكَ : جلسْتَ بإزائي ، فإنِّي سمعْتُ أميرَ
.
المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول : إذا أردْتَ أنْ تنظرَ إلى
.
رجلٍ من أهلِ النارِ فانْظُرْ إلى رجلٍ جالسٍ وحولَه قومٌ قِيَام ،
.
فقال له : عِظْنِي ،
.
فقال له : إني سمعْتُ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول :
.
إنَّ في جهنَّمَ حيَّاتٍ وعقاربَ كالبِغالِ تلدَغُ كلَّ أميرٍ لا يعدِلُ في رَعِيَّتِه ،
.
ثم قامَ فخرج .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص73
.






من أظرف ما قيل في الاستزارة :
.
لقاؤُكَ يُدْني مِنَ المُرْتَجَى ... ويَفْتحُ بابَ الهوى المُرْتَجِ
.
فأسرعْ إلينا ولا تُبْطِئَنْ ... فإنَّا صِيَامٌ إلى أنْ تَجِي
.
أبو الفتح البستي
.
أحسن ما سمعت للثعالبي (ت429هـ) ص49









قول أبي حفص
.
حكَتِ السَّماءُ ندى يَدَيْـ ... ـكَ فلمْ أُطِقْ سَعْياً إليكا
.
وحَكَيْتُها يا سيِّدي ... بالدمعِ من أسفي عليكا
.
أحسن ما سمعت للثعالبي (ت429هـ) ص48






يا خاضِبَ الشَّيْبةِ نُحْ فقْدَها ... فإنَّما تُدْرِجُها في كَفَنْ
.
أمَا تَرَاها منذُ عايَنْتَها ... تَزِيدُ في الرَّأسِ بنقصِ البَدَنْ
.
محمود الوراق
.
الكامل للمبرد (ت285هـ) ج2 ص705






والشعراء أيضاً في الطبع مختلفون : منهم من يسهُلُ عليه المديح ويعسُرُ
.
عليه الهجاء ، ومنهم من يتيسَّرُ له المراثي ويتعذَّرُ عليه الغزل .
.
وقيل للعَجَّاج : إنك لا تُحْسنُ الهجاء ؟
.
فقال : إنَّ لنا أحلاماً تمنعُنا مِنْ أنْ نَظْلِم ، وأحساباً تمنعُنا مِنْ أنْ نُظْلَم ،
.
وهل رأيتَ بانِيَاً لا يُحْسِنُ أنْ يهدِم .
.
وليس هذا كما ذكر العجاج ، ولا المثلُ الذي ضربَه للهجاء والمديح
.
بشكل ، لأنَّ المديحَ بناءٌ والهجاءَ بناءٌ ، وليس كلُّ بانٍ بضربٍ بانياً بغيره .
.
ونحن نجدُ هذا بعينِه في أشعارِهم كثيرا ً، فهذا ذو الرُّمَّة ، أحسنُ الناسِ
.
تشبيهاً، وأجودُهم تشبيباً ، وأوصفُهم لرَمْلٍ وهاجرةٍ وفلاةٍ وماءٍ وقُرادٍ
.
وحيَّةٍ ، فإذا صارَ إلى المديحِ والهجاءِ خانَه الطَّبع . وذاك أخَّرَه عن
.
الفحول ، فقالوا : في شعرِه أبعارُ غِزْلانٍ ونُقَطُ عَروسٍ ! وكان الفرزدقُ
.
زيرَ نساءٍ وصاحبَ غَزَلٍ ، وكان مع ذلك لا يُجيدُ التَّشْبيب . وكان
.
جريرٌ عَفِيفاً عِزْهَاةً عن النساء ، وهو مع ذلك أحسنُ الناس تشبيباً ،
.
وكان الفرزدقُ يقول : ما أحوجَه مع عِفَّتِه إلى صلابةِ شعري ،
.
وما أحوجَني إلى رِقَّةِ شعره لما تَرَون .
.
الشعر والشعراء لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص93
.
العِزْهَاة : العازف عن اللهو والنساء






قيل رُفعَتْ إلى فخرِ الملك وزيرِ السلطان قصةُ رجلٍ سعى برجل ،
.
فكتبَ عليها : السِّعايةُ قبيحةٌ وإنْ كانتْ نصيحة ، فإنْ كنتَ أخرجْتَها
.
بالنُّصحِ فخُسْرانُك أكثرُ مِنَ الرِّبْح ، وأنا لا أدخلُ في محظورٍ ، ولا أسمعُ
.
قولَ مَهْتوكٍ في مَسْتور ، ولولا أنَّكَ في خِفارَةِ شَيْبَتِك ، لقابَلْتُكَ على
.
جَرِيرَتِك ، مُقابلةً تُشْبِهُ أفعالَكَ ، وتُرْدِعُ أمثالَك ، فاسْتُرْ على نفسِكَ هذا
.
العَيبَ ، واتَّقِ منْ يعلمُ الغيب ، فإنَّ اللهَ للصالحِ والطالحِ بالمِرْصاد .
.
الأذكياء لابن الجوزي (ت597هـ) ص80

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأحد ديسمبر 13, 2015 6:55 pm

ففي كل حرب ٍ ثمَّ حقٌّ وباطلُ
وفي الحب لا هذا ولا ذاكَ واضحُ
فإن قالَ لا أهوى، فليسَ بصادقٍ
وإن قالَ أهوى أخجلتهُ المذابحُ


إِني لَتُطربُني الخِلالُ كريمةً ...
طربَ الغريبِ بأوبةٍ وتلاقِ
ويَهُزُّني ذكْرُ المروءةِ والندى ...
بين الشمائلِ هزةَ المشتاقِ
فإِذا رُزقتَ خَليقةً محمودةً ...
فقد اصطفاكَ مقسِّمُ الأرزاقِ
والناسُ هذا حظُّه مالٌ وذا ...
علمٌ وذاكَ مكارمُ الأخلاقِ
حافظ





من مقامة النحو للزمخشري رحمه الله:
يقول:
"يا أبا القاسم أعَجَزْتَ أنْ تكُونَ مثلَ هَمْزَةِ الاستفهامْ إذ أخَذَتْ على ضَعفِها صَدْرَ الكَلامْ، لَيْتَكَ أشبهتَها مُتقَدِّماً في الخيرِ معَ المُتَقَدِّمينْ، ولمْ تُشْبِهْ في تأخركَ حَرْفَ التأنيثِ والتّنْوينْ. المُتقدِّمُ في الخيرِ خَطَرُهُ أتَمْ. وَدَيْدَنُ العَرَبِ تَقْدِمَةُ ماهُوَ أهمْ، ضَارعِ الأبْرَارَ بعَمَلِ التّوَّابِ الأوَّابْ. فالفِعلُ لُمضارَعتِهِ الاسمَ فازَ بالإعراب...ْ"




وإذا الدِّيار تنكَّرت عن حالها ... فدع الدِّيار وأسرع التَّحويلا
ليس المقام عليك حقاً واجباً ... في منزلٍ يدع العزيز ذليلا




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأحد ديسمبر 13, 2015 8:07 pm

إن الكريم إذا تمكن من أذى * جاءته أخلاق الكرام فأقـــلعا
وترى اللئيم إذا تمكن من أذى * يطغى فلا يبقي لصلح موضعا
"الشافعي"


من الظلمات إلى النور:
==========
( ولقد أخرج الله العرب بالإسلام، من الظلمات إلى النور, وأحيى به من العرب أمة هامدة وأرضاها مدة، وهل كانت إلا فئة من جوالة الأعراب، خاملة فقيرة تجوب الفلاة، منذ بدء العالم، لا يسمع لها صوت ولا تحس منها حركة. فأرسل الله لهم نبياً بكلمة من لدنه ورسالة من قبله فإذا الخمول قد استحال شهرة، والغموض نبهه، والضعة رفعة، والضعف قوة، والشرارة حريقاً، وسع نوره الأنحاء وعمّ ضوء الأرجاء، وعقد شعاعه الشمال بالجنوب، والمشرق بالمغرب وما هو إلا قرن بعد هذا الحادث حتى أصبح لدولة العرب رجل في الهند ورجل في الأندلس وأشرقت دولة الإسلام حقباً عديدة، ودهور مديدة بنور الفضل والنبل، والمروءة والبأس، والنجدة. ورونق الحق والهدى على نصف المعمورة، وكذلك الإيمان عظيم وهو مبعث الحياة، ومنبع القوة، وما زال للأمة رقي في درج الفضل، وتعريج إلى ذرى المجد، ما دام مذهبها اليقين ومنهاجها الإيمان).
___________________________

(المفكر الانجليزي "توماس كارليل"في كتابه "الأبطال" )




كم عمري؟
======
(سألت إحدى السيدات الأرستقراطيات الأديب الساخر" برناردشو "كم تقدر عمري؟"
فنظر إليها برناردشو واستغرق في التفكير، ثم قال: إذا أخذت في اعتباري أسنانك الناصعة البياض والتي تتلألأ في فمك فسيكون عمرك 18 عاماً، وإذا أخذت في اعتباري لون شعرك الكستنائي فيمكن تقدير عمرك 19 عاما،و أما لو أخذت في اعتباري سلوكك فسيكون عمرك 20 عاما.. فقالت بعد أن أطربها ما سمعت: "شكرا علي رأيك اللطيف ولكن قل بصدق: كم تعتقد أني أبلغ من العمر؟
" فأجابها على الفور: "اجمعي 18 + 19+20 تحصلين علي عمرك". ).






فلماذا تلومونني ؟
=======
(لا تلوموني علي حبي لرسول الإسلام،حبي وشغفي بالإسلام ورسوله بلا حدود، حتى إنَّ البعض يقول إنني أخفي إسلامي..أود أن أنذر نفسي كمحب مخلص لسيد المدينة العظيم محمد رسول الله.. فلماذا تلومونني على حبي ودفاعي عن رسول الإسلام الذي أحبُّه..؟)
(المستشرقة الألمانية"أنا ماري شمل"في كتابها «مُحمّد رسول الله»)





لِـكُلِّ شَـيءٍ إِذا مـا تَمّ نُقصانُ .. فَـلا يُـغَرَّ بِـطيبِ العَيشِ إِنسانُ
هِـيَ الأُمُـورُ كَما شاهَدتُها دُوَلٌ .. مَـن سَـرّهُ زَمَـن سـاءَتهُ أَزمانُ
وَهَـذِهِ الـدارُ لا تُبقي عَلى أَحَدٍ .. وَلا يَـدُومُ عَـلى حـالٍ لَها شانُ
"أبو البقاء الرندي"




إذا سرقَ الفقيرُ رغيفَ خبزٍ ** ليأكلهُ سقوهُ السمَّ ماءَ
ويسرق ذو الغنى أرزاقَ شعبٍ ** برُمَّتِهِ ولا يَلقي جزاءَ




قلت لكم في السنة البعيدة
عن خطر الجندي
عن قلبه الأعمى، وعن همته القعيدة
يحرس من يمنحه راتبه الشهري
وزيه الرسمي
ليرهب الخصوم بالجعجعة الجوفاء
والقعقعة الشديدة
لكنه.. إن يحن الموت..
فداء الوطن المقهور والعقيدة:
فر من الميدان
وحاصر السلطان
واغتصب الكرسي
وأعلن "الثورة" في المذياع والجريدة!
"أمل دنقل"









(سرق أحد اللصوص حمار جحا ، فجاءه أصحابه ، وقال أحدهم : أنت مهمل لأنك لم تعن بإقفال البيت ..وقال آخر : لا بد أن سور البيت كان قصيراً ، وهذا إهمال منك ..وقال ثالث : لا بد أنك فعلت ذنباً فعاقبك الله بسرقة حمارك ..وقال رابع : لا شك في أنك أحمق لأنك مكنت اللص من سرقة حمارك ، ولم تنتبه له ! وهنا قال جحا : لقد أقفلت الباب ، وسور البيت عال، واحتطت لنفسي وأكثر ، ومع ذلك فها أنتم تلوموني ، كفى لوماً أيها الناصحون ، أم أن اللص في رأيكم لا ذنب عليه ؟!).






ترك لأولاده تقوى الله :
===========
(روى "ابن الجوزي" في سيرة عمر بن عبدالعزيز-رضي الله عنه فقال: "بلغني أن الخليفةالمنصور قال لعبدالرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر يعظه قال: (مات عمر بن عبدالعزيز رحمه الله وترك احد عشر أبنا، وبلغت تركته سبعة عشر ديناراً، كفن منها بخمسة دنانير، واشتري له موضع قبره بدينارين، وقسم الباقي على بنيه، وأصاب كل واحد من ولده تسعة عشر درهما، ويقارن عبدالرحمن بن القاسم فيقول: ولما مات هشام بن عبدالملك وخلف أحد عشر ابنا قسمت تركته وأصاب كل واحد من تركته ألف ألف - أي مليون -ورأيت رجلا من ولد عمر بن عبدالعزيز قد تصدق بمائة فرس في سبيل الله عز وجل ورأيت رجلا من ولد هشام يتصدق عليه!").









إن الملوك إذا شابت عبيدهم .. في رقهم عتقوهم عتق أحرار
وأنت يا خالقي أولى بنا كرما.. قد شبت في الرق فاعتقنا من النار








صبرًا جميلًا ما أقْربَ الفَرَجَا .. من رَاقَبَ اللهَ في الأمورِ نَجَا
منْ صَدَقَ اللهَ لم يَنَـلْهُ أَذَى .. ومنْ رَجَاهُ يكـونُ حيثُ رَجَا
"الإمام الشافعي"










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأحد ديسمبر 13, 2015 8:43 pm

الظُّلم والجور
قال الله عز وجل: " وقد خاب من حمل ظلماً " .
وقال عزوجل: " ومن يظلم منكم نذقه عذاباً كبيراً " .
وفي صحف إبراهيم عليه السلام:اتق دعوة المظلوم، فإني لا أردّها، ولو كانت من كافر أقول: وعزتي وجلالي لأنصرنّك ولو بعد حين.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ليس منَّا من ظلم مسلماً أو ضرَّه أو عزَّه أو ناكره " . وروي عنه عليه السلام أنه قال: " ما تبالي حسَّنت جوراً أو دخلت فيه، وفتحت عدلا، أو خرجت منه "



وكنت إذا ضاقت عليّ محلةٌ ... تيمَّمت أخرى ما عليّ تضيق
وماخاب بين الله والنَّاس عاملٌ ... له في النّقى أو في المحامد سوق
ولا ضاق فضل الله عن متعفّفٍ ... ولكنَّ أخلاق الرِّجال تضيق



وإذا الدِّيار تنكَّرت عن حالها ... فدع الدِّيار وأسرع التَّحويلا
ليس المقام عليك حقاً واجباً ... في منزلٍ يدع العزيز ذليلا





كُلٌّ يدورُ على البقاءِ مُؤَمِّلاً ... وعلى الفَنَاءِ تُديرُهُ الأَيَّامُ
والموتُ يَعملُ والعيونُ قريرةٌ ... تلهو وتعبثُ بالفتى وتنامُ
ومحمدٌ لكَ إِن سَلكتَ سَبيلَهُ ... في كلِّ خيرٍ قائدٌ وإِمام
وما كلُّ شيءٍ كانَ أضو هن كائنٌ ... إِلاَّ وقد جَفَّت بهِ الأَقلامُ
فالحمدُ لله الذي هو دائمٌ ... أَبدا وليسَ لِمَا سواهُ دوامُ
والحمدُ لله الذي لِجلالِهِ ... ولِحلمِهِ تتصاغَرُ الأَحلامُ
سُبحانهُ مَلِكٌ تعالى ذِكرُهُ ... فَلوجهِه الإِجلالُ والإِكرامُ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الإثنين ديسمبر 14, 2015 9:41 am

البحار جاء مصيرها بآيتين (فجرت ) و (سجرت ) فالتسجير هو الاشتعال و أما قوله ( فجرت ) : طغت و تغيرت قوانينها وفتح بعضها في بعض فصارت بحرا واحدا واختلط العذب بالملح .


" ثواب الأعمال يزيد بزيادة شرف الوقت ، أو خلوص القصد ، أو حضور قلب العامل ".
[ابن الجوزي - كشف المشكل 2 / 352 ].



استوصوا بالنساء خيرا
عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء "
( متفق عليه )



عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " إذا كانت عند الرجل امرأتان فلم يعدل بينهما جاء يوم القيامة وشقه ساقط " .
رواه الترمذي وأبو داود والنسائي وابن ماجه والدارمي



عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " شر الطعام طعام الوليمة يدعى لها الأغنياء ويترك الفقراء ومن ترك الدعوة فقد عصى الله ورسوله "
( متفق عليه )


عن جابر : قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا دعي أحدكم إلى طعام فليجب وإن شاء طعم وإن شاء ترك " .
رواه مسلم



عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " إذا دعي أحدكم إلى الوليمة فليأتها " .
( متفق عليه )


عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا يجمع بين المرأة وعمتها ولا بين المرأة وخالتها "
( متفق عليه )


عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى ينكح أو يترك "
( متفق عليه )



عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فنكاحها باطل فنكاحها باطل فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له " .
رواه أحمد والترمذي وأبو داود


عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " الأيم أحق بنفسها من وليها والبكر تستأذن في نفسها وأذنها صماتها " . وفي رواية : قال : " الثيب أحق بنفسها من وليها والبكر تستأمر وإذنها سكوتها " .
وفي رواية : قال : " الثيب أحق بنفسها من وليها والبكر يستأذنها أبوها في نفسها وإذنها صماتها " .
رواه مسلم


عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تنكح الأيم حتى تستأمر ولا تنكح البكر حتى تستأذن " . قالوا : يا رسول الله وكيف إذنها ؟ قال : " أن تسكت "
( متفق عليه )


عن جرير بن عبد الله قال : سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن نظر الفجاءة فأمرني أن أصرف بصري .
رواه مسلم



اللهم احفظني بالإسلام قائما،
واحفظني بالإسلام قاعدا،
واحفظني بالإسلام راقدا،
ولا تشمت بي عدوا ولا حاسدا،
اللهم إني أسألك من كل خير خزائنه بيدك،
وأعوذ بك من كل شر خزائنه بيدك».
أخرجه الحاكم في مستدركه (1/ 524)، وصححه، كما صححه الألباني، في : صحيح الجامع الصغير، برقم (1301).




عن عقبة بن عامر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إياكم والدخول على النساء فقال رجل : يا رسول الله أرأيت الحمو ؟ قال : " الحمو الموت "
( متفق عليه )


عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل ولا المرأة إلى عورة المرأة ولا يفضي الرجل إلى الرجل في ثوب واحد ولا تفضي المرأة إلى المرأة في ثوب واحد " .
رواه مسلم


عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إن لا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد عريض " .
رواه الترمذي

عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " الدنيا كلها متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة " .
رواه مسلم


عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " تنكح المرأة لأربع : لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك "
( متفق عليه )


العدل واجب على كل أحد، لكل أحد !
"معلوم أنَّا إذا تكلمنا فيمن هو دون الصحابة ، مثل الملوك المختلفين على المُلك ، والعلماء والمشايخ المختلفين في العِلم والدين ، وجب أن يكون الكلامُ بعلم وعدل ، لا بجهل وظلم ؛
فإن العدلَ واجب لكل أحدٍ، على كل أحد ، في كل حال، والظلمُ محرَّم مطلقًا ، لا يباح قط بحال ، قال تعالى: {وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى} [المائدة: 8] ، وهذه الآية نزلت بسبب بُغضهم للكفار ، وهو بُغض مأمورٌ به ، فإذا كان البُغض الذي أمر الله به قد نُهي صاحبُه أن يظلمَ مَن أبغضَه ، فكيف في بُغضِ مسلمٍ بتأويلٍ وشبهة أو بهوى نفس ؟!
فهو أحقُّ أن لا يُظلمَ ، بل يعدل عليه " أهـ .
[ شيخ الإسلام ابن تيمية - منهاج السنة 5/ 126-127 ].



تفسير قوله تعالى ( وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ ) المؤمنون -95:
قال الله في تقريب عذابهم: { وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ } ولكن إن أخرناه فلحكمة، وإلا فقدرتنا صالحة لإيقاعه فيهم.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ ) المؤمنون -96:
هذا من مكارم الأخلاق، التي أمر الله رسوله بها فقال: { ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ } أي: إذا أساء إليك أعداؤك، بالقول والفعل، فلا تقابلهم بالإساءة، مع أنه يجوز معاقبة المسيء بمثل إساءته، ولكن ادفع إساءتهم إليك بالإحسان منك إليهم، فإن ذلك فضل منك على المسيء، ومن مصالح ذلك، أنه تخف الإساءة عنك، في الحال، وفي المستقبل، وأنه أدعى لجلب المسيء إلى الحق، وأقرب إلى ندمه وأسفه، ورجوعه بالتوبة عما فعل، وليتصف العافي بصفة الإحسان، ويقهر بذلك عدوه الشيطان، وليستوجب الثواب من الرب..
وقوله { نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ } أي بما يقولون من الأقوال المتضمنة للكفر والتكذيب بالحق قد أحاط علمنا بذلك وقد حلمنا عنهم وأمهلناهم وصبرنا عليهم والحق لنا وتكذيبهم لنا فأنت -يا محمد- ينبغي لك أن تصبر على ما يقولون وتقابلهم بالإحسان هذه وظيفة العبد في مقابلة المسيء من البشر..
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97) وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ (98 ) المؤمنون - 97 98:
{ وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ } أي اعتصم بحولك وقوتك متبرئا من حولي وقوتي { مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ } أي أعوذ بك من الشر الذي يصيبني بسبب مباشرتهم وهمزهم ومسهم ومن الشر الذي بسبب حضورهم ووسوستهم وهذه استعاذة من مادة الشر كله وأصله ويدخل فيها الاستعاذة من جميع نزغات الشيطان ومن مسه ووسوسته فإذا أعاذ الله عبده من هذا الشر وأجاب دعاءه سلم من كل شر ووفق لكل خير..
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ ) المؤمنون -99:
يخبر تعالى عن حال من حضره الموت، من المفرطين الظالمين، أنه يندم في تلك الحال، إذا رأى مآله، وشاهد قبح أعماله فيطلب الرجعة إلى الدنيا، لا للتمتع بلذاتها واقتطاف شهواتها
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُون ) المؤمنون -100:
{ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ } من العمل، وفرطت في جنب الله. { كَلا } أي: لا رجعة له ولا إمهال، قد قضى الله أنهم إليها لا يرجعون، { إِنَّهَا } أي: مقالته التي تمنى فيها الرجوع إلى الدنيا { كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا } أي: مجرد قول باللسان، لا يفيد صاحبه إلا الحسرة والندم، وهو أيضا غير صادق في ذلك، فإنه لو رد لعاد لما نهي عنه.
{ وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ } أي: من أمامهم وبين أيديهم برزخ، وهو الحاجز بين الشيئين، فهو هنا: الحاجز بين الدنيا والآخرة، وفي هذا البرزخ، يتنعم المطيعون، ويعذب العاصون، من موتهم إلى يوم يبعثون، أي: فليعدوا له عدته، وليأخذوا له أهبته.
(من تفسير السعدي)





تفسير قوله تعالى ( فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ ) المؤمنون -101:
يخبر تعالى عن هول يوم القيامة، وما في ذلك اليوم، من المزعجات والمقلقات، وأنه إذا نفخ في الصور نفخة البعث، فحشر الناس أجمعون، لميقات يوم معلوم، أنه يصيبهم من الهول ما ينسيهم أنسابهم، التي هي أقوى الأسباب، فغير الأنساب من باب أولى، وأنه لا يسأل أحد أحدا عن حاله، لاشتغاله بنفسه، فلا يدري هل ينجو نجاة لا شقاوة بعدها؟ أو يشقى شقاوة لا سعادة بعدها؟ قال تعالى: { يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ } .
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) المؤمنون -102:
وفي القيامة مواضع، يشتد كربها، ويعظم وقعها، كالميزان الذي يميز به أعمال العبد، وينظر فيه بالعدل ما له وما عليه، وتبين فيه مثاقيل الذر، من الخير والشر، { فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ } بأن رجحت حسناته على سيئاته..
{ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } لنجاتهم من النار، واستحقاقهم الجنة، وفوزهم بالثناء الجميل ،
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ) المؤمنون -103:
{ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ } بأن رجحت سيئاته على حسناته، وأحاطت بها خطيئاته { فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ } كل خسارة، غير هذه الخسارة، فإنها -بالنسبة إليها- سهلة، ولكن هذه خسارة صعبة، لا يجبر مصابها، ولا يستدرك فائتها، خسارة أبدية، وشقاوة سرمدية، قد خسر نفسه الشريفة، التي يتمكن بها من السعادة الأبدية ففوتها هذا النعيم المقيم، في جوار الرب الكريم.
{ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ } لا يخرجون منها أبد الآبدين، وهذا الوعيد، إنما هو كما ذكرنا، لمن أحاطت خطيئاته بحسناته، ولا يكون ذلك إلا كافرا، فعلى هذا، لا يحاسب محاسبة من توزن حسناته وسيئاته، فإنهم لا حسنات لهم، ولكن تعد أعمالهم وتحصى، فيوقفون عليها، ويقررون بها، ويخزون بها، وأما من معه أصل الإيمان، ولكن عظمت سيئاته، فرجحت على حسناته، فإنه وإن دخل النار، لا يخلد فيها، كما دلت على ذلك نصوص الكتاب والسنة.
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ ) المؤمنون -104:
ثم ذكر تعالى، سوء مصير الكافرين فقال: { تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ } أي: تغشاهم من جميع جوانبهم، حتى تصيب أعضاءهم الشريفة، ويتقطع لهبها عن وجوههم، { وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ } قد عبست وجوههم، وقلصت شفاههم، من شدة ما هم فيه، وعظيم ما يلقونه.
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ ) المؤمنون -105:
{ أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ } تدعون بها، لتؤمنوا، وتعرض عليكم لتنظروا، { فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ } ظلما منكم وعنادا، وهي آيات بينات، دالات على الحق والباطل، مبينات للمحق والمبطل ، فحينئذ أقروا بظلمهم، حيث لا ينفع الإقرار
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ ) المؤمنون -106:
{ قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا } أي: غلبت علينا الشقاوة الناشئة عن الظلم والإعراض عن الحق، والإقبال على ما يضر، وترك ما ينفع، { وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ } في عملهم، وإن كانوا يدرون أنهم ظالمون، أي: فعلنا في الدنيا فعل التائه، الضال السفيه..
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ ) المؤمنون -107:
{ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ } وهم كاذبون في وعدهم هذا، فإنهم كما قال تعالى: { وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ } ولم يبق الله لهم حجة، بل قطع أعذارهم، وعمرهم في الدنيا، ما يتذكر فيه [من] المتذكر، ويرتدع فيه المجرم..
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ ) المؤمنون -108:
{ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ } وهذا القول - نسأله تعالى العافية- أعظم قول على الإطلاق يسمعه المجرمون في التخييب، والتوبيخ، والذل، والخسار، والتأييس من كل خير، والبشرى بكل شر، وهذا الكلام والغضب من الرب الرحيم، أشد عليهم وأبلغ في نكايتهم من عذاب الجحيم ..
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ) المؤمنون -109:
{ إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ } فجمعوا بين الإيمان المقتضي لأعماله الصالحة، والدعاء لربهم بالمغفرة والرحمة، والتوسل إليه بربوبيته، ومنته عليهم بالإيمان، والإخبار بسعة رحمته، وعموم إحسانه، وفي ضمنه، ما يدل على خضوعهم وخشوعهم، وانكسارهم لربهم، وخوفهم ورجائهم.
(من تفسير السعدي)




تفسير قوله تعالى ( فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ ) المؤمنون -110:
{ فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ } أيها الكفرة الأنذال ناقصو العقول والأحلام { سِخْرِيًّا } تهزءون بهم وتحتقرونهم، حتى اشتغلتم بذلك السفه.
{ حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ } وهذا الذي أوجب لهم نسيان الذكر، اشتغالهم بالاستهزاء بهم، كما أن نسيانهم للذكر، يحثهم على الاستهزاء، فكل من الأمرين يمد الآخر، فهل فوق هذه الجراءة جراءة؟!
(من تفسير السعدي)



تفسير قوله تعالى ( إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ ) المؤمنون -111:
{ إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا } على طاعتي، وعلى أذاكم، حتى وصلوا إلي. { أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ } بالنعيم المقيم، والنجاة من الجحيم، كما قال في الآية الأخرى: { فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ }
(من تفسير السعدي)



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الإثنين ديسمبر 14, 2015 3:31 pm

طال اشتياقي ولا خل يؤانسني،
ولا الزمان بما نهوى يوافيني"
قالوا جُننت بمن تهوى فقلت لهم..
مالذة العيش إلا للمجانينِ"



أبيات مقفاة بالأربعة أحرف
يقول عمر بن عبد النصير
قف بالحمى ودع الرسائل
و عن الأحبة قف و سائل
واجعل خضوعك والتذلل
في طلابهم وسائل
والدمع من فرط البكاء
عليهم جار و سائل
واسأل مراحمهم فهن
لكل محروم و سائل



أمن.
والإيمان يستعمل تارة اسما للشريعة التى جاء بها محمد عليه الصلاة والسلام وعلى ذلك: (الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون)
ويوصف به كل من دخل في شريعته مقرا بالله وبنبوته، قيل وعلى هذا قال تعالى: (وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون)
وتارة يستعمل على سبيل المدح ويراد به إذعان النفس للحق على سبيل التصديق وذلك باجتماع ثلاثة أشياء: تحقيق بالقلب، وإقرار باللسان، وعمل بحسب ذلك بالجوارح، وعلى هذا قوله: (والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصديقون)
ويقال لكل واحد من الاعتقاد والقول الصدق والعمل الصالح إيمان قال تعالى: (وما كان الله ليضيع إيمانكم) أي : صلاتكم.
وجعل الحياء وإماطة الأذى من الإيمان قال تعالى: (وما أنت بمؤمن لنا ولو كنا صادقين) قيل معناه بمصدق لنا، إلا أن الايمان هو التصديق الذى معه أمن
وقوله تعالى: (ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت) فذلك مذكور على سبيل الذم لهم وأنه قد حصل لهم الامن بما لا يقع به الامن إذ ليس من شأن القلب ما لم يكن مطبوعا عليه أن يطمئن إلى الباطل وانما ذلك كقوله: (من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم) وهذا كما يقال إيمانه الكفر وتحيته الضرب ونحو ذلك.
وجعل النبي عليه الصلاة والسلام أصل الإيمان ستة أشياء في خبر جبريل حيث سأله فقال ما الإيمان، والخبر معروف.
ويقال رجل أمنة وأمنة يثق بكل أحد وأمين وأمان يؤمن به، والأمون الناقة يؤمن فتورها وعثورها




قالوا في المثل : أنت تَئِق وأنا مَئِق فكيف نتَّفق :
أي أنت سريع الغضب ، وأنا سريع البكاء ، فكيف نتفق :
يضرب فى سوء المعاشرة واختلاف الطريقة




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الإثنين ديسمبر 14, 2015 3:46 pm

أفـْضَـلُ النِّسـاء ِ ....

سُـئِـلَ أعْـرابىّ عَنْ أحْـسـَـن ِ النـِّسـاء وأفضَلهم ، فقــالَ :

أفضَلُ النـِّسـاء ِ:

أصْـدَقـَهُـنَّ إذا قـالـَتْ ..

و التي ..

إذا غَضِـبَتْ ..

حَـلـُمَتْ ..

و ..

إذا ضَحِـكـَتْ ..

تبَسَّـمَتْ ..

و..

إذا صَـنعَـتْ شَـيئاً ..

أجـادَتـْهُ ..

والتي ..

تلـْتـَزمُ بَـيْـتـَِهـا..

و ..

لا تعْـصِي زَوْجَـها ..

العَـزيْزة ُ في قـَوْمِها ..

الذلِـيْـلة ُفي نـَفـْسِـها ..

الوَدُودُ ..

الولـُـودُ ..

وكـُلُّ أمْـرها مَحْـمـُودُ .!




شَــرُّ النـِّسَـاء ِ ..
قِيْـل لأعْـرابيّ :
صِـفْ لنا شَـرَّ النـِّسَـاءِ !!
فقـالَ :
شَـرُّهُـنَّ ..
المِمْــراضْ ..
لِسـانها كـأنـَّه حَــرْبة ْ..
تـَبْـكِـي مِنْ غـَيْر ِسَـبَبْ ..
و ..
تضْحَـكُ مِنْ غـَيْر ِعجـَبْ ..
كـلامُـها وَعِـيـــدْ ..
و ..
صَــوْتـُها شَـــديـد ْ ..
تــََدْفِـنُ الحَـسَـنـاتْ ..
و ..
تـَفـْشِـي السَـيِّئـاتْ ..
تـُعِـيْـنُ الزَّمَانَ على زوْجها ..
و ..
لا تـُعِـيْـنُ زوْجَها على الزَّمَانْ ..
إنْ دَخـَلَ خـَرَجَـتْ ..
و ..
إنْ خـَــرَج َدَخـَلـَتْ ..
و ..
إن ْضَـحِـكَ بَـكـَتْ ..
و ..
إنْ بِـكَى ضَحِـكـَتْ ..
تـَبْـكِي وهي ظـالِـمة ْ ..
و ..
تـَشْـهَـدْ وهي غـائِـبة ْ ..
قـَدْ دُلـِّى لِـسـانـُها بالـزُّورْ ..
و ..
ســـال َدَمْعُــها بالفـُجُــــورْ ..
ابْـتــلاها الله ُ ..
بالـوَيْـل ِوالثـُّبـُورْ..
و ..
عَـظـائِـم ِالأمُـــورْ ..







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الإثنين ديسمبر 14, 2015 6:56 pm

مالــــــه عني مـــالا .. و تجنــــــى فأطـــالا ؟
أتــــــــــــرى ذاك دلالا .. من حبيبي أم مـلالا ؟
أترى يفبـــل عـــــذري .. إذ أنا جئت ســـؤالا ؟
فلقــــــد أرخصني من .. أنا فيـــــــــه أتغــالى
هو معــــــذور رأى الناس يقولـــــــــون فقـــالا
سيدي لم يبــــق لي هجرك بيـن الناس حالا
انت روحي لا أرى لي .. عنك ياروحي انفصالا
فإذا غبــــت تلفـــــــــت يمينــــــــا و شمـــالا
كيــــف أنسى لك أو أسلو جميـــــلا و جمـالا
أنت في الحسن إمام .. فيـــــك قلبي يتوالى
لا و حــــق الله ما ظنـــــك في حــقي حــلالا
إن بعـــــــض الظن إثم .. صــــــدق الله تعالى
بهاء الدين زهير : شاعر غزل التحق بخدمة الملك الصالح نجم الدين أيوب و كان كما وصفه ابن خلكان في كتابه " وفيات الأعيان " : " كان دمثا كريم الأخلاق لطيف المعشر" كما كان كريما جوادا وفيا لأصدقائه و معارفه

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الإثنين ديسمبر 14, 2015 7:02 pm

الأصمعي يقول : كنتُ بالباديةِ فرأيتُ امرأةً عندَ قبرٍ وهي تبكي وتقول :
.
فمَنْ للسؤالِ ومن للنَّوالِ ... ومن للمَقالِ ومن للخُطَبْ
.
ومَنْ للحُمَاةِ ومن للكُماةِ ... إذا ما الكُماةُ جَثَوا للرُّكَبْ
.
إذا قيلَ ماتَ أبو مالكٍ ... فتى المَكْرُماتِ قَرِيعُ العَرَبْ
.
فقد ماتَ عِزُّ بني آدمٍ ... وقد ظهرَ النُّكْدُ بعدَ الطَّرَبْ
.
قال : فمِلْتَ إليها ،
.
فقلتُ لها : مَنْ هذا الذي ماتَ هؤلاءِ الخلقُ كلُّهم بموتِه ؟
.
فقالتْ : أوَ ما تَعْرفُه ؟
.
قلت : اللهُمَّ لا ،
.
فأقبلتْ ودمعتُها تَنْحدِرُ وإذا هي مَقَّاءُ بَرْشاءُ ثَرْماء ،
.
فقالت : فديتُكَ ! هذا أبو مالكٍ الحَجَّامُ خَتَنُ أبي منصور الحائك !
.
فقلتُ : عليكِ لعنةُ الله ! والله ما ظننْتُ إلَّا أنَّه سيدٌ من ساداتِ العرب .
.
أمالي القالي (356هـ) ج1 ص62
.
قال أبو على: قريع الشول: فحلها، والقريع: الفحل من الرجال الشجاع، والمقَّاء: الطويلة، والأمَقُّ: الطويل، والمَقَقُ: الطول. الثرماء: التي قد سقطت ثنيتاها.
البرشاء :مؤنث أبرش لون مختلط بياضاً وحمرة .






حَياتي وَصَبري مُذ هَجَرتُم كِلاهُما غَريبٌ وَدَمعي لِلغَريبَينِ يَشرَحُ
رَعى اللَهُ طَيفاً مِنكُمُ باتَ مُؤنِسي فَما ضَرَّهُ إِذ باتَ لَو كانَ يُصبِحُ
وَلَكِن أَتى لَيلاً وَعادَ بِسُحرَةٍ دَرى أَنَّ ضَوءَ الصُبحِ إٍن لاحَ يَفضَحُ
وَلي رَشَأٌ ما فيهِ قَدحٌ لِقادِحٍ سِوى أَنَّهُ مِن خَدِّهِ النارُ تَقدَحُ
فُتِنتُ بِهِ حُلواً مَليحاً فَحَدِّثوا بِأَعجَبِ شَيءٍ كَيفَ يَحلو وَيَملَحُ
تَبَرَّأَ مِن قَتلي وَعَينِي تَرى دَمي عَلى خَدِّهِ مِن سَيفِ جَفنَيهِ يَسفَحُ
وَحَسبِيَ ذاكَ الخَدُّ لي مِنهُ شاهِدٌ وَلَكِن أَراهُ بِاللَواحِظِ يُجرَحُ
وَيَبسِمُ عَن ثَغرٍ يَقولونَ أَنَّهُ حَبابٌ عَلى صَهباءَ بِالمِسكِ تَنفَحُ
وَقَد شَهِدَ المِسواكُ عِندي بِطيبِهِ وَلَم أَرَ عَدلاً وَهوَ سَكرانُ يَطفَحُ
وَياعاذِلي فيهِ جَوابُكَ حاضِرٌ وَلَكِن سُكوتي عَن جَوابِكَ أَصلَحُ
إِذا كُنتُ ما لي في كَلامِيَ راحَةٌ فَإِنَّ بَقائي ساكِتاً لِيَ أَروَحُ
وَأَسمَرَ أَمّا قَدُّهُ فَهوَ أَهيَفٌ رَشيقٌ وَأَمّا وَجهُهُ فَهوَ أَصبَحُ
كَأَنَّ الَّذي فيهِ مِنَ الحُسنِ وَالضِيا تَداخَلَهُ زَهوٌ بِهِ فَهوَ يَمرَحُ
كَأَنَّ نَسيمَ الرَوضِ هَزَّ قَوامَهُ لِيُخجِلَ غُصنَ البانَةِ المُتَطَوِّحِ
كَأَنَّ المُدامَ الصَرفَ مالَت بِعِطفِهِ كَما مالَ في الأُرجوحَةِ المُتَرَجِّحُ









" ( إسباغ الوضوء على المكاره ) يعني : أن الإنسان يتوضأ وضوءه على كره منه ، إما لكونه فيه حمى ينفر من الماء فيتوضأ على كره ، وإما أن يكون الجو بارداً وليس عنده ما يسخن به الماء فيتوضأ على كره ، وإما أن يكون هناك أمطار تحول بينه وبين الوصول لمكان الوضوء فيتوضأ على كره ، المهم أنه يتوضأ على كره ومشقة ، لكن بدون ضرر.
أما مع الضرر فلا يتوضأ بل يتيمم ، هذا مما يمحو الله به الخطايا ، ويرفع به الدرجات .
ولكن هذا لا يعني أن الإنسان يشق على نفسه ويذهب يتوضأ بالبارد ويترك الساخن ، أو يكون عنده ما يسخن به الماء ، ويقول : لا ، أريد أن أتوضأ بالماء البارد لأنال هذا الأجر ، فهذا غير مشروع ؛ لأن الله تعالى يقول : ( ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم )
شرح رياض الصالحين





ووُجدَ مكتوباً على قصر بعضِ الملوك ، وقد بادَ أهلُه وأقفرَتْ ساحتُه ،
.
هذه الأبيات :
.
هذي منازلُ أقوامٍ عَهِدْتُهُمُ ... يُوفونَ بالعهدِ مذْ كانوا وبالذِّمَمِ
.
تَبْكي عليهم ديارٌ كان يُطْرِبُها ... تَرَنُّمُ المجدِ بينَ الحِلْمِ والكَرَمِ
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص70






أسْطُو عليه وقلبي لو تمكَّنَ مِنْ ... كَفَّيَّ غَلَّهُما غَيظاً إلى عُنُقِي
.
وأسْتعيرُ إذا عاقَبْتُه حَنَقَاً ... وأينَ ذُلُّ الهوى مِنْ عِزَّةِ الحَنَقِ
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص74





نادرة بديعة غريبة منقولة عن سديد الملك
.
أبي الحسن علي بن منقذ صاحب قلعة شيرز
.
وكانَ موصوفاً بقوةِ الفِطْنةِ ، ويُحْكى عنه في ذلك حكايةً عجيبةً ، وهي
.
أنَّه كان يترَدَّدُ على حَلَبَ قبلَ تملُّكِه قلعةَ شيرز ، وصاحبُ حلبَ يومئذٍ
.
تاجُ الملوكِ محمودُ بنُ صالح بن مرداس ، فجرى أمرٌ خافَ سديدُ الملكِ
.
منه على نفسِه ، فخرجَ من حلبَ إلى طرابلس الشام وصاحبُها يومئذٍ
.
جلالُ الملك بن عمار ، فأقامَ عندَه ، فتقدَّمَ محمودُ صاحبُ حلبَ إلى كاتبِه
.
أبي نصر محمد بن الحسين بن علي النحاس الحلبي أنْ يكتبَ إلى سديدِ
.
الملك كتاباً يَتَشَوَّقُه فيه ويستعطِفُه ، ويستدْعِيه إلى حلبَ ، ففهمَ الكاتبُ
.
أنه يقصدُ له شرّاً إذا جاءَ إليه ، وكانَ الكاتبُ صديقاً إلى سديد الملك ،
.
فكتبَ الكاتبُ كما أمَرَه مَخْدومُه إلى أنْ بلغَ إلى آخرِه ، وهو إنْ شاءَ الله ،
.
فشَدَّدَ النون وفتحَها ، فلمَّا وصلَ الكتابُ إلى سديدِ الملكِ عرضَه على
.
ابن عمار صاحبِ طرابلس ومَنْ بمجلسِه مِنْ خَوَاصِّه ، فاسْتحْسَنوا عبارةَ
.
الكاتب ، واسْتَعْظموا ما فيه مِنْ رغبةِ محمود فيه ، وإيْثَارِه لِقُربِه ،
.
فقالَ سديدُ الملك : إنِّي أرى ما لا تَرَون في الكتاب ،
.
ثمَّ أجابَ عن الكتابِ بما اقْتَضاهُ الحال ،
.
وكتبَ في جملةِ فصولِ الكتاب : " إِنَّا الخادمُ المُقِرُّ بالإنعام " ، وكسرَ
.
الهمزةَ مِنْ " إِنَّا "وشدَّدَ النون ، فلمَّا وصلَ الكتابُ إلى محمود ووقف عليه ،
.
سُرَّ بما فيه ، وقالَ لأصدقائِه : قد علمْتُ أنَّ الذي كتبْتُه لا يَخْفى عنْ مثلِه ،
.
وقد أجابَ بما طيَّبَ قلبي عليه ،
.
وكانَ الكاتبُ قد قصدَ قولَه تعالى : "إنَّ الملأَ يأتَمِرون بكَ لِيَقْتلوك"
.
فأجابَ سديدُ الملك بقولِه : "إنَّا لنْ ندخُلَها أبداً ما دامُوا فيها"
.
وكانتْ هذه الحكايةُ معدودةً من شِدَّةِ تَيَقُّظِه وفَهْمِه .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص74






لأعرابي :
.
يَقَرُّ بعَيْنِي أَنْ أَرَى مَن مَكانُهُ ... ذُرَى عَقِداتِ الأَبْرَقِ المُتَقاوِدِ
.
وأَنْ أَرِدَ الماءَ الذي وَرَدَتْ به ... سُلَيْمَى، وقَدْ مَلَّ السُّرَى كُلُّ واخِدِ
.
وأُلْصِقَ أَحْشائِي بِبَرْدِ تُرابِهِ ... وإنْ كان مَخْلُوطاً بِسُمِّ الأَساوِدِ
.
أمالي القالي (356هـ) ج1 ص63
.
قرت عينه من القر وهو البرد، أي جمدت فلم تدمع، " كل واخد " ، وهو من الوخد والوخدان، وهو السير الشديد " المتقاود " يريد المنقاد المستقيم " الأبرق " فالأبرق حجارة يخلطها رمل وطين ، الأساود : الحيات .





كفى بالموت واعظاً
.
يا ابنَ أبي وأمي هاتِ حديثَ الآباءِ والأمَّهاتِ ،
.
وحدِّثْ عن رجالِ العشيرةِ ، وكرامِ الأخِلَّاءِ والجِيْرَة ،
.
مِنَ الجارِ الجُنُبِ ، وماسِّ الطُّنُبِ ،
.
ومَنْ جاثَيْناهُ على الرُّكَبِ ، وجارَيْناهُ في كَشْفِ الكُرَب ،
.
ومَنْ رَفَدَنا بالخيرِ ورَفَدْناه ، وأفَادَنا الحِكْمةَ وأفَدْناه .
.
قدِ اقْتَضاهم مَنْ أوْجَدَهم أنْ يَفْنَوا ، وخَلَتْ عنهمُ الدِّيارُ كأنْ لمْ يَغْنَوا ،
.
وكَفَى بمكانِهم واعِظاً لو صُوْدِفَ مَنْ يَتَّعِظُ ،
.
ومُوْقِظاً عنِ الغَفْلَةِ لو وُجِدَ مَنْ يَسْتيقظُ .
.
أطواق الذهب للزمخشري (ت538هـ) ص 58
.
الطنب حبل يشد به سرادق البيت ، كأنْ لم يغنوا : كأن لم يقيموا في ديارهم









واعلمْ أنَّ الصَّمْتَ في موضعِه ربما كانَ أنفعَ من الإبلاغِ بالمنطقِ في
.
موضِعِه ، وعندَ إصابةِ فُرصتِه ، وذاكَ صمتُكَ عندَ مَنْ يعلمُ أنَّكَ لمْ
.
تصمُتْ عنه عِيَّاً ولا رَهْبة .
.
فَلْيَزِدْكَ في الصمتِ رغبةً ما ترى مِنْ كثرةِ فضائِحِ المُتَكَلِّمين في غيرِ
.
الفُرَصِ ، وهَذَرِ مَنْ أطْلَقَ لسانَه بغيرِ حاجة .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص113









مَن سابَق الدهرَ كبا كَبْوةً ... لم يَسْتَقِلْها من خُطُا الدَّهرِ
.
فاخْطُ مع الدَّهرِ إذ ما خَطَا ... واجْرِ مع الدهرِ كما يَجْرِي
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص113
.
"البيتان لأبي العتاهية كما في هامش الرسائل"






من أظرف ما قيل في الاستزارة :
.
لقاؤُكَ يُدْني مِنَ المُرْتَجَى ... ويَفْتحُ بابَ الهوى المُرْتَجِ
.
فأسرعْ إلينا ولا تُبْطِئَنْ ... فإنَّا صِيَامٌ إلى أنْ تَجِي
.
أبو الفتح البستي
.
أحسن ما سمعت للثعالبي (ت429هـ) ص49

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 8:47 am

من الأخطاء الشائعة
الكلمة العالقة: احتار فلان في أمره
صوابها : حار فلان في أمره
السبب: لم يسمع الفعل " احتار " عن العرب .
الكلمة العالقة : يا أبتي .
صوابها : يا أبت .
السبب : لأن التاء هي عوض عن الياء المحذوفة فلا يجوز الجمع بين العوض والمعوض منه .
الكلمة العالقة : أثر عليه .
صوابها : أثر فيه أو به .
السبب: لأن الفعل " أثر " لا يتعدى ب " على ".
الكلمة العالقة : هذا حديث شيق .
صوابها : هذا حديث شائق .
السبب : كلمة " شيق " تعني مشتاق .
الكلمة العالقة : خذ وقتك أو خذ راحتك .
صوابها : ليست تعابير صحيحة .
السبب : لأنها ترجمة حرفية عن الإنجليزية .
الكلمة العالقة : أداه حقه .
صوابها : أدى إليه حقه .
السبب : لأن الفعل " أدى " يتعدى بنفسه إلى مفعول واحد .
الكلمة العالقة : لا يخفاكم .
صوابها : لا يخفى عليكم .
السبب : لا يتعدى الفعل " خفي " بنفسه .
الكلمة العالقة : هذا البئر عميق .
صوابها : هذه البئر عميقة .
السبب : كلمة " بئر " مؤنثة .
الكلمة العالقة : بطيخ بفتح الباء .
صوابها : بطيخ بكسر الباء .
السبب : هكذا وردت .
الكلمة العالقة : زاد الطين بلة بفتح الباء .
صوابها : بلة بكسر الباء .
السبب : لأن هذا هو مصدر الفعل " بل " بتشديد اللام .
الكلمة العالقة : أنت بمثابة أبي .
صوابها : أنت مثل أبي .
السبب : من معنى المثابة : البيت والملجأ والجزاء .
الكلمة العالقة : أخرج ما في جعبته بضم الجيم .
صوابها : جعبته بفتح الجيم .
السبب : هكذا وردت في المعاجم .
الكلمة العالقة : فلان يحتضر بفتح الياء .
صوابها : فلان يحتضر بضم الياء .
السبب : لا يستعمل الفعل " احتضر " إلا بصيغة المجهول .
الكلمة العالقة : دهسته السيارة .
صوابها : داسته أو دعسته أ و هرسته .
السبب : لم يأت الفعل " دهس " بمعنى دعس في اللغة العربية .
الكلمة العالقة : أصيب فلان بدوخة .
صوابها : أصيب فلان بدوار .
السبب :
من معاني داخ : ذل وخضع ، وداخ البلاد : قهرها .




وقالوا صبا بعدَ المشيبِ تعللا *****وفي الشيبِ ماينهى عن اللهوِ والصِّبا
نعم قد صبا لمّا رأى الظبيَ آنسا*** يميلُ كغصنِ البانِ مالتْ به الصَّبا
أدارَ التفاتا حالي الجيد عاطلا *** وفي لحظهِ معنىً به الصبُّ قد صبا
ومزَّقَ أثوابَ الدُّجى وهو طالعٌ **** وأطلعَ بدرا بالجمال محَّجبا
* تقيّ الدين الحنبلي






قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" ألا أخبركم بمن يحرم على النار أو بمن تحرم عليه النار؟ تحرم على كل قريب هين لين سهل".
رواه الترمذي وقال: حديث حسن.



فإنّك تقرأ المسألةَ في الكتَابِ فلا تَفهمها
فإذا جلستَ بين يَديْ مُعلّمك فَشرحها لك فَهِمتها لأوّلِ وهلةٍ.
الشاطبي رحمه الله.









وعيَّرَني الأعداءُ والعيبُ فيهمُ
وليس بعارٍ أن يُقال ضريرُ
إذا أبصر المرءُ المروءة والتُّقى
فإنّ عمى العينين ليس يَضيرُ
• بشار بن برد





قصة الباذنجانة والمرأة
*****************
قال الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله في مذكراته :
في دمشق مسجد كبير اسمه جامع التوبة، وهو جامع مبارك فيه أنس وجمال،
سمي بجامع التوبة لأنه كان خاناً ترتكب فيه أنواع المعاصي، فاشتراه أحد الملوك في القرن السابع الهجري، وهدمه وبناه مسجداً.
وكان فيه منذ نحو سبعين سنة شيخ مربّ عالم عامل اسمه الشيخ سليم المسوتي، وكان أهل الحي يثقون به ويرجعون إليه في أمور دينهم وأمور دنياهم، وكان له تلميذ مضرب المثل في فقره وفي إبائه وعزة نفسه، وكان يسكن في غرفة المسجد.
مرّ عليه يومان لم يأكل شيئاً، وليس عنده ما يطعمه ولا ما يشتري به طعاماً، فلما جاء اليوم الثالث أحس كأنه مشرف على الموت، وفكر ماذا يصنع، فرأى أنه بلغ حدّ الاضطرار الذي يجوز له أكل الميتة أو السرقة بمقدار الحاجة، وآثر أن يسرق ما يقيم صلبه.
يقول الطنطاوي: وهذه القصة واقعة أعرف أشخاصها وأعرف تفاصيلها وأروي مافعل الرجل، ولا أحكم بفعله أنه خير أو شر أو أنه جائز أو ممنوع.
وكان المسجد في حيّ من الأحياء القديمة، والبيوت فيها متلاصقة والسطوح متصلة، يستطيع المرء أن ينتقل من أول الحي إلى آخره مشياً على السطوح، فصعد إلى سطح المسجد وانتقل منه إلى الدار التي تليه فلمح بها نساء فغض من بصره وابتعد، ونظر فرأى إلى جانبها داراً خالية وشمّ رائحة الطبخ تصدر منها، فأحس من جوعه لما شمها كأنها مغناطيس تجذبه إليها، وكانت الدور من طبقة واحدة، فقفز قفزتين من السطح إلى الشرفة، فصار في الدار، وأسرع إلى المطبخ، فكشف غطاء القدر، فرأى بها باذنجاناً محشواً، فأخذ واحدة، ولم يبال من شدة الجوع بسخونتها، عض منها عضة، فما كاد يبتلعها حتى ارتد إليه عقله ودينه، وقال لنفسه: أعوذ بالله، أنا طالب علم مقيم في المسجد، ثم أقتحم المنازل وأسرق ما فيها؟؟!!
وكبر عليه ما فعل، وندم واستغفر ورد الباذنجانة، وعاد من حيث جاء، فنزل إلى المسجد، وقعد في حلقة الشيخ وهو لا يكاد من شدة الجوع يفهم ما يسمع، فلما انقضى الدرس وانصرف الناس، جاءت امرأة مستترة، ولم يكن في تلك الأيام امرأة غير مستترة، فكلمت الشيخ بكلام لم يسمعه، فتلفت الشيخ حوله فلم ير غيره، فدعاه وقال له:هل أنت متزوج؟ قال: لا، قال: هل تريد الزواج؟ فسكت، فقال له الشيخ: قل هل تريد الزواج؟ قال: يا سيدي ما عندي ثمن رغيف والله فلماذا أتزوج؟
قال الشيخ:إن هذه المرأة خبرتني أن زوجها توفي وأنها غريبة عن هذا البلد، ليس لها فيه ولا في الدنيا إلا عم عجوز فقير، وقد جاءت به معها- وأشار إليه قاعداً في ركن الحلقة- وقد ورثت دار زوجها ومعاشه، وهي تحب أن تجد رجلاً يتزوجها على سنة الله ورسوله، لئلا تبقى منفردة، فيطمع فيها الأشرار وأولاد الحرام، فهل تريد أن تتزوج بها؟ قال: نعم.
وسألها الشيخ: هل تقبلين به زوجاً؟ قالت: نعم.
فدعا بعمها ودعا بشاهدين، وعقد العقد، ودفع المهر عن التلميذ، وقال له: خذ بيدها، وأخذت بيده، فقادته إلى بيته، فلما دخلته كشفت عن وجهها، فرأى شباباً وجمالاً، ورأى البيت هو البيت الذي نزله، وسألته: هل تأكل؟ قال: نعم، فكشفت غطاء القدر، فرأت الباذنجانة، فقالت: عجباً من دخل الدار فعضها؟؟
فبكى الرجل وقص عليها الخبر، فقالت له: هذه ثمرة الأمانة، عففت عن الباذنجانة الحرام، فأعطاك الله الدار كلها وصاحبتها بالحلال !!!
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
(من ترك شيئاً لله عوضه الله خيرا منه)
اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك
وأغننا بفضلك عمّن سواك.




قال بعض السلف: خلق الله الملائكة عقولاً بلا شهوة، وخلق البهائم شهوة بلا عقول، وخلق ابن آدم وركب فيه العقل والشهوة، فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة، ومن غلبت شهوته عقله التحق بالبهائم






علي بن أبى طالب رضي الله عنه قال ( من أعطى أربع خصال فقد أعطى خير الدنيا والآخرة وفاز بحظه منهما : ورع يعصمه عن محارم الله وحسن خلق يعيش به في الناس وحلم يدفع به جهل الجاهل وزوجة صالحة تعينه على مر الدنيا والآخرة ) .





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 8:54 am

الأصمعي يقول : كنتُ بالباديةِ فرأيتُ امرأةً عندَ قبرٍ وهي تبكي وتقول :
.
فمَنْ للسؤالِ ومن للنَّوالِ ... ومن للمَقالِ ومن للخُطَبْ
.
ومَنْ للحُمَاةِ ومن للكُماةِ ... إذا ما الكُماةُ جَثَوا للرُّكَبْ
.
إذا قيلَ ماتَ أبو مالكٍ ... فتى المَكْرُماتِ قَرِيعُ العَرَبْ
.
فقد ماتَ عِزُّ بني آدمٍ ... وقد ظهرَ النُّكْدُ بعدَ الطَّرَبْ
.
قال : فمِلْتَ إليها ،
.
فقلتُ لها : مَنْ هذا الذي ماتَ هؤلاءِ الخلقُ كلُّهم بموتِه ؟
.
فقالتْ : أوَ ما تَعْرفُه ؟
.
قلت : اللهُمَّ لا ،
.
فأقبلتْ ودمعتُها تَنْحدِرُ وإذا هي مَقَّاءُ بَرْشاءُ ثَرْماء ،
.
فقالت : فديتُكَ ! هذا أبو مالكٍ الحَجَّامُ خَتَنُ أبي منصور الحائك !
.
فقلتُ : عليكِ لعنةُ الله ! والله ما ظننْتُ إلَّا أنَّه سيدٌ من ساداتِ العرب .
.
أمالي القالي (356هـ) ج1 ص62
.
قال أبو على: قريع الشول: فحلها، والقريع: الفحل من الرجال الشجاع، والمقَّاء: الطويلة، والأمَقُّ: الطويل، والمَقَقُ: الطول. الثرماء: التي قد سقطت ثنيتاها.
البرشاء :مؤنث أبرش لون مختلط بياضاً وحمرة .
.



طال اشتياقي ولا خل يؤانسني،
ولا الزمان بما نهوى يوافيني"
قالوا جُننت بمن تهوى فقلت لهم..
مالذة العيش إلا للمجانينِ"






قدِمَ هشامُ بن عبد الملك حاجّاً إلى بيت الله الحرام ، فلمّا دخلَ الحرمَ
.
قال : ائْتوني برجلٍ من الصحابة ،
.
فقيل : يا أمير المؤمنين قد تَفَانَوا
.
قال : فمِنَ التابعين ،
.
فأُتَِي بطاووس اليمانيّ ، فلمّا دخلَ عليه خَلَعَ نعْلَيه بحاشِيَةِ بِساطِه ،
.
ولم يُسَلِّمْ بأَميرِ المؤمنين ، ولمْ يُكَنِّهِ ، وجلسَ إلى جانِبِه بغيرِ إذْنِه ،
.
وقال : كيف أنت يا هشام ،
.
فغضِبَ من ذلك غضباً شديداً حتى همَّ بقتلِه ،
.
فقيل له : أنت يا أمير المؤمنين في حَرَمِ الله وحَرَمِ رسولِ الله صلى الله
.
عليه وسلم ، لا يكونُ ذلك ،
.
فقال : يا طاووس ما حَمَلَك على ما صَنَعْت ،
.
قال : وما صنعْتُ ،
.
قال : خلعْتَ نعْلَيك بحاشيةِ بِسَاطي ، ولم تُسلِّمْ بِيَا أميرَ المؤمنين ،
.
ولم تُكَنِّني ، وجلسْتَ بإزائي بغيرِ إذْني ، وقلت : يا هشام ،كيف أنت ؟
.
فقال له طاووس : أمَّا خَلْعُ نعلي بحاشيةِ بِسَاطِك فإني أخلعُها بينَ يدي
.
ربِّ العزَّةِ في كلِّ يومٍ خمسَ مرَّات ، ولا يُعاتِبُني ولا يَغْضَبُ عليَّ ،
.
وأمَّا قولُكَ : لمْ تُسلِّمْ عليَّ بإمْرةِ المؤمنين ، فليس كلُّ المؤمنين راضين
.
بإمْرتِك ، فخِفْتُ أنْ أكونَ كاذباً ، وأمَّا قولُك : لم تُكَنِّني ، فإنَّ الله عزَّ
.
وجلَّ سمَّى أنبياءَه فقال : يا داود ، يا يحيى ، يا عيسى ، وكنَّى أعداءَه
.
فقال : تبَّتْ يدا أبي لهب ، وأمَّا قولُكَ : جلسْتَ بإزائي ، فإنِّي سمعْتُ أميرَ
.
المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول : إذا أردْتَ أنْ تنظرَ إلى
.
رجلٍ من أهلِ النارِ فانْظُرْ إلى رجلٍ جالسٍ وحولَه قومٌ قِيَام ،
.
فقال له : عِظْنِي ،
.
فقال له : إني سمعْتُ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول :
.
إنَّ في جهنَّمَ حيَّاتٍ وعقاربَ كالبِغالِ تلدَغُ كلَّ أميرٍ لا يعدِلُ في رَعِيَّتِه ،
.
ثم قامَ فخرج .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص73
.








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 9:43 am

جاء فى ( التذكرة الحمدونية ) أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه كان يعس بالمدينة في ليلة من الليالى ، فسمع صوت رجلٍ في بيته ، فارتاب بالحال ،،، فتسوَّر ،،
فوجد رجلاً عنده خمرٌ يشربه ،
فقال: يا عدو الله، أكنتَ ترى أن الله يسترُك وأنت تعصيه؟
فقال الرجل: لا تعجلْ عليَّ يا أمير المؤمنين ،،،،،
إن كنتُ عصيتُ الله في واحدة ، فقد عصيتَه في ثلاثٍ ،
قال الله سبحانه وتعالى: { ولا تجسسوا } . الحجرات 12 ،،، وقد تجسستَ،
وقال: { وأتوا البيوت من أبوابها } . البقرة 189،،، وقد تسورتَ،
وقال: { فإذا دخلتم بيوتاً فسلموا } . النور 61 ،،، وما سلمتَ.
فقال عمر: فهل عندك من خيرٍ إن عفوتُ عنك ؟
قال: نعم والله يا أمير المؤمنين ، لئن عفوتَ عني، لا أعودُ لمثلها أبدا، فعفا عنه.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 4:08 pm

ميَّزْتُها مِنْ بين ألفِ جميلةٍ
البدر بدرٌ والنجومُ سواءُ

وعرفتُها مِنْ بين مَنْ حملوا اسمها
في القلب لا تتشابه الأسماءُ

د. محمد المقرن





وقالوا صبا بعدَ المشيبِ تعللا *****وفي الشيبِ ماينهى عن اللهوِ والصِّبا
نعم قد صبا لمّا رأى الظبيَ آنسا*** يميلُ كغصنِ البانِ مالتْ به الصَّبا
أدارَ التفاتا حالي الجيد عاطلا *** وفي لحظهِ معنىً به الصبُّ قد صبا
ومزَّقَ أثوابَ الدُّجى وهو طالعٌ **** وأطلعَ بدرا بالجمال محَّجبا
* تقيّ الدين الحنبلي



وأعذبُ الوصلِ وصلٌ كنتَ تحسبُه ..
من المحالِ فأضحى صدفةً قَدَرَا
وأعظمُ الشوق ما بتنا نكابده ..
سِرّا مخافة أن نلقاهُ مُنتشرا
وأعظم الشعرِ ما أطربتَ مبتهجاً ..
فيه وواسيتَ بالإحساس مُعتكرا
وأعظمُ الناس من تلقاه مبتسمًا ..
وقلبه قد غدا بالهم مُستعرا
مصعب السحيباني



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 5:14 pm

قصة الأصمعي والبقال
عن الأصمعي قال: كنت بالبصرة أطلب العلم، وأنا فقير.
وكان على باب زقاقنا بقّال، إذا خرجتُ باكرا يقول لي إلى أين؟ فأقول إلى فلان المحدّث.
وإذا عدت مساء يقول لي: من أين؟ فأقول من عند فلان الإخباريّ أو اللغويّ.
فيقول البقال: يا هذا، اقبل وصيّتي، أنت شاب فلا تضيّع نفسك في هذا الهراء، واطلب عملا
يعود عليك نفعه وأعطني جميع ما عندك من الكتب فأحرقها. فوالله لو طلبت مني بجميع كتبك جزرة
، ما أعطيتُك! فلما ضاق صدري بمداومته هذا الكلام، صرت أخرج من بيتي ليلا وأدخله ليلا
، وحالي، في خلال ذلك، تزداد ضيقا، حتى اضطررت إلى بيع ثياب لي، وبقيت لا أهتدي إلى نفقة يومي،
وطال شعري، وأخلق ثوبي، واتّسخ بدني. فأنا كذلك، متحيّرا في أمري، إذ جاءني خادم للأمير محمد بن
سليمان الهاشمي فقال لي: أجب الأمير. فقلت: ما يصنع الأمير برجل بلغ به الفقر إلى ما ترى؟ فلما رأى
سوء حالي وقبح منظري، رجع فأخبر محمد بن سليمان بخبري، ثم عاد إليّ ومعه تخوت ثياب، ودرج
فيه بخور، وكيس فيه ألف دينار، وقال: قد أمرني الأمير أن أُدخلك الحمام، وأُلبِسك من هذه الثياب وأدع
باقيها عندك، وأطعِمك من هذا الطعام، وأبخّرك، لترجع إليك نفسك، ثم أحملك إليه. فسررت سرورا
شديدا، ودعوتُ له، وعملتُ ما قال، ومضيت معه حتى دخلت على محمد بن سليمان. فلما سلّمتُ عليه،
قرّبني ورفعني ثم قال: يا عبد الملك، قد سمعت عنك، واخترتك لتأديب ابن أمير المؤمنين، فتجهّز
للخروج إلى بغداد. فشكرته ودعوت له، وقلت: سمعا وطاعة. سآخذ شيئا من كتبي وأتوجّه إليه غدا.
وعدت إلى داري فأخذت ما احتجت إليه من الكتب وجعلتُ باقيها في حجرة سددتُ بابها، وأقعدت في الدار
عجوزا من أهلنا تحفظها. فلما وصلت إلى بغداد دخلت على أمير المؤمنين هارون الرشيد. قال: أنت عبد
الملك الأصمعي؟ قلت: نعم، أنا عبد أمير المؤمنين الأصمعي. قال أعلم أن ولد الرجل مهجة قلبه. وها أنا
أسلم إليك ابني محمدا بأمانة الله. فلا تعلمه ما يُفسد عليه دينه، فلعله أن يكون للمسلمين إماما. قلت: السمع
والطاعة. فأخرجه إليّ، وحُوِّلْتُ معه إلى دار قد أُخليت لتأديبه، وأجرى عليّ في كل شهر عشرة آلاف
درهم. فأقمت معه حتى قرأ القرآن، وتفقّه في الدين، وروي الشعر واللغة، وعلم أيام الناس وأخبارهم.
واستعرضه الرشيد فأُعجب به وقال : أريد أن يصلي بالناس في يوم الجمعة، فاختر له خطبة فحفِّظْه
إياها. فحفّظتُه عشرا، وخرج فصلى بالناس وأنا معه، فأعجب الرشيد به وأتتني الجوائز والصلات من
كل ناحية، فجمعت مالا عظيما اشتريت به عقارا وضياعا وبنيت لنفسي دارا بالبصرة. فلما عمرت الدار
وكثرت الضياع، استأذنتُ الرشيد في الانحدار إلى البصرة، فأذن لي. فلما جئتها أقبل عليّ أهلها للتحية
وقد فَشَتْ فيهم أخبار نعمتي. وتأمّلت من جاءني، فإذا بينهما البقال وعليه عمامة وسخة، وجبّة قصيرة.
فلما رآني صاح: عبد الملك! فضحكت من حماقته ومخاطبته إيّاي بما كان يخاطبني به الرشيد ثم قلت له:
يا هذا! قد والله جاءتني كتبي بما هو خير من الجَزَرَة!

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 6:34 pm

(يحيى) اسم {يحيى بن زكريا}
(يحيا) فعل {يحيا المؤمن سعيدا}
ــــــــــــ
الله حسبك : أي كافيك.
الله حسيبك : أي محاسبك.
-.-.-.-.-.-.-
علم النحو: يختص بتغير آخر الكلمة.
علم الصرف: يختص بتغير بنية الكلمة.
ــــــــــــ
تُحذف الواو من (هاروون طاووس داوود) للتخفيف ،
فتصير (هارون داود طاوس)
-.-.-.-.-.-.-
المحراب : (مفعال) من الحرب ،
فالمسجد مكان حرب الشياطين بالعبادة.
ــــــــــــ
(حم)
مذهب الخليل وسيبويه أنها لا تعرب لأنها بمنزلة حروف التهجي فهي محكية
-.-.-.-.-.-.-
العرب تستخدم كلمة البارد للشيء الذي فيه راحة ، (الغنيمة الباردة)
ـــــــــــ
سبق مطره سيله (مثل يُضرب لمن يسبق تهديده فعله)
-.-.-.-.-.-.-
أي حرف يمكن تذكيره وتأنيثه
بتقدير : هذا ألف (أي حرف)
هذه ألف (أي كلمة)
ـــــــــــــ
لا تقل : جلس الحاضرون وكلّموا بعضهم
قل : كلَّم بعضُهم بعضًا.
-.-.-.-.-.-.-
(عيسى ابن مريم) بثبوت الألف ، لأن مريم ليست أباه بل أمه ،
وكذلك (عبد الله بن أُبي ابن سلول) لأن سلول امرأة "نُسب إلى جدته"
ـــــــــــ
إذا كان ما تنويه فعلا مضارعًا ** ألا فاجعله ماضيًا بالجوازمِ
-.-.-.-.-.-.-
{طوبى لمن فكَّ كفيه وكف فكيه} ، (إذا علمتَ كنه الفاضل فكنه)
ـــــــــــ
قَالَ الشَّافِعِيُّ: الرَّوْعُ: الفَزَعُ، وَالرُّوعُ: الْقَلْبُ، بِضَمِّ الرَّاءِ. آداب الشافعي ومناقبه (ص: 116)
-.-.-.-.-.-.-
البلاغة : وضوح الدلالة وانتهاز الفرصة وحسن الإشارة واختيار الكلام (ما قل وجل ودل ولم يُمل) ألفاظ قليلة تدل على المعاني الكثيرة.
ـــــــــــ
قال الفراء: "أموت وفي نفسي شيء من حتّى؛ لأنها تخفض وترفع وتنصب"(وفيات الأعيان، 6: 180)
-.-.-.-.-.-.-
انتبه : لا تكتب (شيئ)
الصواب : (شيء) أي الهمزة على السطر.
ـــــــــــ
(أهلا وسهلا) : حللتم أهلا لكم ونزلتم سهلا {السهل : المنبسط من الأرض}
-.-.-.-.-.-.-
عصور الشعر : الجاهلي ، المخضرمون ، الإسلامي ، الأموي ، العباسي ، الفاطمي (الصواب : العبيدي) ، الأندلسي ، الأيوبي ، المملوكي ، العثماني ، الحديث.
ـــــــــــ
(الولاية) بفتح الواو : المحبة والنصرة
وبكسرها : الـمُـلك والإمارة.
=-=-=-=
الحاقن : هو حابس البول.
الحاقب : هو حابس الغائط.
الحازق : من ضاق عليه نعله.
=-=-=-=
قال الشافعي : من تبحر في النحو اهتدى إلى كل العلوم (شذرات الذهب)
=-=-=-=
{هل أتاك حديث الغاشية}
قال ابن خالويه: كل ما في القرآن {هل أتاك} فهي بمعنى قد .
=-=-=-=
حيث
همزة (إن) مكسورة بعد حيث (حيث إن)
=-=-=-=
أُجاج
لا يقال للماء المالح أجاج إلا إذا كان مع ملوحته مرارة..
=-=-=-=
"الأكثر استعمال شَرى في معنى البَيْع والإخراج ، نحو قوله تعالى (وشَروه بثمنٍ بخْسٍ)، أي باعوه" تاج العروس (1/262)
=-=-=
ذو القعدة - بفتح القاف وكسرها ، والفتح أفصح
ذو الحجة - بفتح الحاء وكسرها ، والكسر أفصح
=-=-=-=
(مَروحة) بفتح الميم خطأ الصواب (مِروحة) بكسر الميم على وزن (مِفعلة) وهو اسم آلة مثل مِكنسة - مِطرقة..
=-=-=-=
(وفيَّات) بتشديد الياء خطأ..
الصواب (وفَيَات) بتخفيف الياء..
=-=-=-=
((والعربيةُ خيرُ اللغاتِ والألسنةِ ، والإقبالُ على تفهُّمِها من الديانةِ)) فقه اللغة للثعالبي
=-=-=-=
(حلَويَّات) خطأ بفتح اللام وتشديد الياء..
الصواب (حلْويَات) بسكون اللام وتخفيف الياء ؛ جمع (حلْوى)
=-=-=-=
قال العلامة اللغوي ابن فارس : {وقد كان الناس قديمًا يجتنبون اللحن (الخطأ) فيما يكتبون أو يقرؤون اجتنابهم بعض الذنوب}
=-=-=-=
(إمضي ولا تلتفت) خطأ
الصواب (امضِ) بهمزة وصل ، وبلا ياء في آخرها.
=-=-=-=
جمع شيخ شُيوخٌ وأَشْياخٌ وشِيَخَةٌ وشيخانٌ ومَشْيَخَةٌ ومَشايخُ ومَشْيوخاءُ.
والمرأة شَيْخَةٌ ، وتصغير الشيخ شُييخ ، وشِييخ (بكسر الشين)
=-=-=-=
بهلول من الأضداد / البُهْلُول : الرجل العظيم القدر والمكانة..
البُهْلُول : المعتوه ، الأحمق ، المجنون..
=-=-=-=
الوَلايا جمع الولِيّة...
وهي تكون كناية عن النساء إن شئت ، وعن الضعفاء الذين لا غناء عندهم إن شئت. (شرح ديوان الحماسة للمرزوقي)
=-=-=-=
بهيم
ليل بهيم : أي مُظلم ، تنبهم فيه الأشياء..
=-=-=-=
الاستمصال
الاستمصال : كلمة عربية مهجورة حاليًا وتعني (الإسهال) أعزكم الله.
=-=-=-=
التقريظ : مدح الحي.
التأبين : مدح الميت.
=-=-=-=
العرب تقول : " باركك الله " ، و " بارك فيك " ، و " بارك عليك " ، و " بارك لك " فهي أربع لغات .
=-=-=-=
قال الشافعي : أصحاب العربية جن الإنس يبصرون ما لا يبصر غيرهم. مناقب الشافعي للبيهقي 2 / 53

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأربعاء ديسمبر 16, 2015 8:23 am

إنس
: الانس خلاف الجن، والانس خلاف النفور، والانسى منسوب إلى الانس،
يقال ذلك لمن كثر أنسه ولكل ما يؤنس به ولهذا قيل إنسى الدابة للجانب الذى يلى الراكب: وإنسى القوس للجانب الذى يقبل على الرامى.
والانسى من كل شئ ما يلى الانسان والوحشي ما يلى الجانب الآخر له،
وجمع الانس أناسى قال الله تعالى (وأناسى كثيرا)
وقيل ابن إنسك للنفس، وقوله عزوجل: (فإن آنستم منهم رشدا) أي أبصرتم أنسا به، وآنست نارا.
وقوله: (حتى تستأنسوا) أي تجدوا إيناسا.
والانسان قيل سمى بذلك لانه خلق خلقة لا قوام له إلا بإنس بعضهم ببعض ولهذا قيل الانسان مدنى بالطبع من حيث لاقوام لبعضهم إلا ببعض ولا يمكنه أن يقوم بجميع أسبابه،
وقيل سمى بذلك لانه يأنس بكل ما يألفه،
وقيل هو إفعلان وأصله إنسيان سمى بذلك لانه عهد إليه فنسى



آمين: يقال بالمد والقصر، وهو اسم للفعل نحو صه ومه.
قال الحسن معناه استجب وأمن فلان إذا قال آمين،
وقيل آمين اسم من أسماء الله تعالى، قال أبو على الفسوى: أراد هذا القائل
أن في آمين ضميرا لله تعالى لان معناه استجب
وقوله تعالى: (أمن هو قانت آناء الليل) تقديره أم ( من ) بفتح الميم وسكون النون، وقرئ أمن ( بتسكين النون وفتح الميم والهمزة)





بعض الأذواء من الناس:
ذو النون: يونس عليه السلام
ذو النور عبد الله بن الطفيل الأزدى
ذو النورين عثمان بن عفان
ذو الخلال: أبو بكر الصديق
ذو الجناحين: جعفر بن أبي طالب
ذو القروح: امرؤ القيس بن حُجْر
ذو القرنين : ممّن ملك الدنيا
ذو البجادين : عبدالله المُزَني
ذات النطاقين : أسماء بنت أبي بكر
( ذو الشهادتين ) خزيمة بن ثابت الأنصارى سماه رسول الله ذا الشهادتين في قصة معروفة
( ذو العينين ) قتادة بن النعمان الأنصارى شهد بدرا والعقبة وأصيبت عينه يوم أحد فردها رسول الله بيده...
( ذو الرأى ) هو حباب بن المنذر بن الجموح صاحب المشورة يوم بدر أخذ رسول الله برأيه ونزل جبريل عليه السلام فقال الرأى ما قال حباب وكانت له فى الجاهلية آراء مشهورة
( ذو اليدين ) هو عمير بن عبد عمرو من خزاعة وكان يعمل بيديه جميعا فقيل له ذو اليدين
( ذو العمامة ) هو سعيد بن العاص بن أمية أبو أحيحة كان يقال له ذو العمامة لأنه كان فى الجاهلية إذا لبس عمامته لم يلبس قرشى عمامة حتى ينزعها
( ذو المشهرة ) هو أبو دجانة الأنصارى وكانت له مشهرة إذا لبسها وبرز يتمايل بين الصفين لم يبق ولم يذر وأرضى الله ورسوله






قال أبو زيد: للخليل بن أحمد:
لم قالت العرب في تصغير واصل: أُوَيْصِل، ولم يقولوا: وُوَيْصِل؟!.
قال: كرهوا أن يشبّه كلامهم بنبح الكلاب !
في عيون الأخبار، وفي العقد الفريد









"حديث خُرافة".
خرافة: اسم رجل أَسَرَتْه الجن، ثم لما رجع أخبر بما رأى منهم، فكذبه الناس، حتى قالوا لكل ما لا يمكن: حديث خرافة.









قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله:
إن اختيار الزوجة الصالحة من أهم أسباب وقاية المجتمع من أدوائه. فإن الزوجة المحافظة على دينها سوف تسعى جاهدة إلى تربية أبنائها التربية الإسلامية وتحافظ عليهم ليكونوا لبنات صالحة في المجتمع، فكما أنها تربت على الطاعة والأعمال الصالحة فكذا تربي أولادها على ذلك.







من نوادر أصحاب الصلع :
تخاصمت امرأة مع زوجها , وكان أصلع ,
فقالت له : لست أحسد شيئاً في هذه الحياة , إلا شعر رأسك حيث فارقك واستراح منك.
وهذا ابو النجم العجلي يرسم صورة لصلعته اللامعة فيها طرافة وجمال حين ينقل لنا الحوار الذي جرى بينه وبين زوجته التي تربط بين الصلع وسن الشيخوخة فيقول:
قالت سليمى : أنت شيخ أنزع
.............فقلت : ما ذاك وإني أصلع
ثم حسرت عن صفاه تلمعُ
.................فأقبلت قائلة تسترجع
ما رأس ذا إلا جبين أجمع
قال ابن حجاج في الصلع :
وكنت برأسٍ كلون الغداف****فقد صرت أصلع من فيشتي
ويا رب بيضاء رود الشبا****ب كانت تحن إلى وصلتي
فصارت تصد إذا أبصرت****مشيبي وتغضب من صلعتي
أمَّا رؤبة بن العجاج فيعزو سبب صلعه إلى حوادث الدهر والأيام، ويرى في الصلعة نذير الموت وداعي الأجل، إذ صار رأسه كالأرض الجرداء وكالربيع الذي عفاه الزمن فأضحت جبهته وقفاه سواء ، يقول:
قد تركً الدهرُ صفاتي صفصفا... فصار رأسي جبهة إلى القفا
كأنه قد كان ربعْا فعفا.... يُمسي ويضحي للمنايا هدفا
وقالت إحداهن
رأس أبي حفصٍ عظيم المَنْفعة **** كـم مـن يـد أمسـتْ بـه مُمتَّـعـة
لــو عـدَمـتْـه لـبـكـتْ بـأربـعـة ****وأصـبـحـتْ لـفـقــده مـفـجَّـعـة
رأسٌ جلاه الدهرُ حتـى قرَّعـه****فلـم يَــدع فــي جانبـيْـه قَـزعـهْ
كـأنــمــا قــرَّعـــه لـيـصـفـعَـهْ **** لـلَّـه تـلـك الـهـامـة ُ المـربـعـة
إذا بـدت كالفيـشـة ِ المقصَّـعـة **** مصقـولـة ً مدهـونـة ً مصنَّـعـة
ثـم هـوتْ فيـهـا يــدٌ كالمِقْمَـعـة ****بصـفـعـة ٍ هـائـلــة ٍ مـشـعـشَـة
كـأنـهــا نُـفــاخــة ٌ مـفـرقـعــة **** يـا ليـت لـي يافوخـه وأخْـدَعَـه
ملكَ يدٍ من فضل ربٍّ ذي سَعَة ****بـل ليتنـي أسمـع تلـك القَعْقَعـة
وهذا نصر بن حجاج يأمر أمير عمرُ بن الخطاب (رضي الله عنه) بحلق رأسه لتخايله بشعره أمام النساء فيأسى على ذلك الشعر الجميل ويحزن وينشد قائلا
لضن ابن خطَّاب عليَّ بُجمَّة.... إذا رُجِّلَت تهتزُّ هزَّ السلاسل
فصلَّع رأسا لم يُصلِّعه ربه .....يرُفُّ رفيفا بعد أسود جائل
لقد حسد الفُرعان أصلع لم يكن... إذا ما مشى بالفرع بالمتخايل






عن عمر – رضي الله عنه- قال: إذا قبض ملك الموت- عليه السلام- روح المؤمن قام على الباب، ولأهل البيت ضجة؛ فمنهم الصاكة وجهها ومنهم الناشرة شعرها ومنهم الداعية بويلها، فيقول ملك الموت – عليه السلام- مم هذا الجزع؟ ومم هذا الفزع؟ فوالله ما انتقصت لأحد منكم عمراً، ولا ذهبت لأحد منكم برزق، ولا ظلمت لأحد منكم شيئاً، فإن كانت شكايتكم وسخطكم علي فإني والله مأمور وإن كان على ميتكم فإنه مقهور، وإن كان على ربكم فأنتم به كافرون، وإن لي بكم عودة بعد عودة حتى لا أبقي منكم أحداً، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: "والذي نفسي بيده لو يرون مكانه ويسمعون كلامه، لذهلوا عن ميتهم ولبكوا على أنفسهم










ولدتك أمك يا ابن آدم باكيا
والناس حولك يضحكون سرورا
فاحرصْ على عملٍ تكون إذا بكوا
في يومِ موتك ضاحكاً مسرورا










لم ترد المساكن في الجنة إلا مع " عدن " ولعل من أسباب ذلك أن العدن هو الإقامة . وهي بحاجة إلى المسكن.
د.فاضل السامرائي









سئل حكيم : كيف تبنون بلادكم ؟ قال نبني من يبنيها



(( أراكان الجريحة ))
أراكانُ الجريحةُ في نَكالِ *** وفي قهرٍ وظلمٍ واحتلالِ
يُمزِّق جسمها البوذيُّ عمداً *** ويطعنُها بآلافِ النِّصالِ
ويَسقِي أرضَها سُمَّاً زُعَافاً *** ويُمطُرُهَا بزَخَّاتِ النِّبَالِ
بنُوها أعلَنوا الإِسلاَمَ دِيناً *** فكانَ النُّورَ في حُلـَكِ اللَّيالي
وباللهِ استجَارُوا من كَفورٍ *** ومِن لُجَجِ الرَّذائلِ والضَّلالِ
فثارَ الكُفرُ مِن حِقدٍ وغَيظٍ *** وصَبَّ عَليهِمُ حِمَمَ الوَبَالِ

هُناكَ المُسلمونَ بِحَالِ بُؤسٍ *** وتـُثقِلُهمْ هُمومٌ كَالجبالِ
دماؤُهمُ الزَّكيَّةُ قد أُريقَت *** وعِرضهمُ يُبَاعُ بِلا فِصَالِ
فكيفَ نَعيشُ فِي رَغَدٍ ويُسرٍ *** وإخوانٌ لنَا فِي شَرِّ حَالِ
فهمْ فِي محنةٍ تزدادُ سوءًا *** وفِي عَوَزٍ مُهينٍ واعتِلالِ
يَمُدُّونَ الأَكُفَّ لِنَيْلِ قوتٍ *** وهُمْ والجُوعُ دوماً في سجالِ
فمَا أَشْقَى الحَيَاةَ بِثَوبِ قَهْرٍ *** وَمَا أَقْسَى مُكَابَدَةَ السُّؤَالِ

فكونوا يا بني الإسلامِ نهراً *** يفيضُ بمائه العذبِ الزُلالِ
وَكُونُوا البَلْسَمَ الشَّافِي بِبَذْلٍ *** وَجُودُوا بِاليَمينِ وبِالشِّمَالِ
وإن قََصُرتْ أياديْ البَعضِ عَجزاً *** فَلَيْسَ أَقَلُّ مِنْ بَذْلِ المقالِ
فَيَا رَبَّاهُ إنَّا قَدْ أَتَيْنَا *** بِكَفِّ تَضَرُّعٍ لَكَ وَامتِثَالِ
فأَنْزِلْ يَا إِلَهَ الكَونِ غَوْثَاً *** وَأَبْدِلْ ضَعْفَهُم يَا ذَا الجَلالِ
وأمدِدْهُم بِتَمكِيْنٍ وَنَصْرٍ *** يُحيلُ الظَّالِمِيْنَ إِلَى زَوَالِ
فليسَ سِوَاكَ يَا رَحمنُ رَبٌ *** وَلَيسَ سِواكَ للْمَظْلُومِ وَالِي
منقول






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأربعاء ديسمبر 16, 2015 8:31 am

عن أبي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قالَ :سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : (كُلُّ ذَنْبٍ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَغْفِرَهُ ، إِلَّا مَنْ مَاتَ مُشْرِكًا ، أَوْ مُؤْمِنٌ قَتَلَ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا) رواه أبو داود (4270) والنسائي (3984) ، وصححه الألباني في صحيح أبي داود .






فمن الأمورِ التي يُوجِبُ بعضُها بعضاً :
.
المنفعةُ تُوجِبُ المحبَّة ، والمضرَّةُ تُوجِبُ البغضاء ،
.
والمضادَّةُ تُوجِبُ العداوة ، وخلافُ الهوى يُوجِبُ الاسْتِثْقال ،
.
ومُتابعتُه تُوجِبُ الأُلْفة ، والصِّدقُ يُوجِبُ الثِّقة ، والكَذِبُ يُورِثُ التُّهْمة ،
.
والأمانةُ تُوجِبُ الطُّمَأْنِينَة، والعدلُ يُوجِبُ اجتماعَ القُلوب ،
.
والجَورُ يُوجِبُ الفُرْقة، وحُسْنُ الخُلُقِ يُوجِبُ المَوَدَّة ، وسُوءُ الخُلُقِ يُوجِبُ
.
المُباعَدَة ، والانْبِساطُ يُوجِبُ المُؤَانَسة ، والانْقِباضُ يُوجِبُ الوَحْشَة ،
.
والتَّكبرُ يُوجِبُ المَقْت ، والتَّواضعُ يُوجِبُ المِقَة ،
.
والجودُ بالقَصْدِ يُوجِبُ الحمد ، والبُخْلُ يُوجِبُ المَذَمَّة ،
.
والتَّواني يُوجِبُ التَّضْييع ، والجِدُّ يُوجِبُ رَخاءَ الأعمال ،
.
والهُوَيْنا تُورِثُ الحَسْرة ، والحَزْمُ يُورِثُ السُّرور ، والتَّغْريرُ يُوجِبُ النَّدَامة،
.
والحَذرُ يُوجِبُ العُذْر ، وإصابةُ التَّدبيرِ تُوجِبُ بَقاءَ النِّعمة ،
.
والاسْتِهانةُ تُوجِبُ التَّباغِي ، والتَّباغي مُقَدِّمةُ الشَّرِّ وسَبَبُ البَوَار .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص110
.



أخذَ مصعبُ بن الزبير رجلاً من أصحابِ المختار ، فأمرَ بضربِ عُنُقِه .
.
فقال : أيُّها الأمير ، ما أقبحَ بكَ أنْ أقومَ يومَ القيامةِ إلى صورَتِكَ هذه
.
الحسنةِ ووجهِكَ هذا الذي يُسْتَضاءُ به فأتَعَلَّقَ بأطرافِكَ وأقول : أيْ ربّ
.
سَلْ مُصْعباً فيمَ قَتَلَني .
.
قال : أطْلِقُوه . قال : اجعلْ ما وهبْتَ لي مِنْ حياتي في خَفْض .
.
قال : أعْطُوه مائةَ ألف .
.
قال : بأبي أنت وأمي ، أُشْهِدُ اللّه أنَّ لابنِ قيس الرُّقَيات منها خمسين ألفاً .
.
قال : ولِمَ ؟
.
قال : لقولِه فيكَ :
.
إنما مصعبٌ شهابٌ مِنَ اللَّـ ... ـه تَجَلَّتْ عن وَجْهِه الظَّلْماءُ
.
مُلْكُه مُلْكُ رحمةٍ ليس فيه ... جبروتٌ يُخْشى ولا كِبْرياءُ
.
يتَّقي اللّهَ في الأمور وقد أفْـ ... ـلَحَ مَنْ كانَ همُّه الاتِّقاءُ
.
فضحكَ مصعب ، وقال : أرى فيكَ مَوْضِعاً للصَّنِيعة .
.
وأمرَه بِلُزُومِه وأحسنَ إليه ، فلمْ يزلْ معه حتى قُتِل .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص103









ضربَ الحجاجُ أعناقَ أُسارَى أُتِيَ بهم ،
.
فقال رجلٌ منهم : واللّه لَئِنْ كنّا أسَأْنا في الذَّنبِ فما أحسنْتَ في المُكافَأة .
.
فقال الحجاج : أُفٍّ لهذه الجِيَف ! أمَا كان فيهم أحدٌ يُحْسنُ مثلَ هذا !
.
وكَفَّ عن القتل .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة (ت276هـ) ج1 ص103







فلا تكونَنَّ لشيءٍ مِمَّا في يدِكَ أشدَّ ضنَّاً ، ولا عليه أشدَّ حَدَباً ، منكَ
.
بالأخِ الذي قد بَلَوْتَه في السَّرَّاءِ والضَّرَّاء ، فعرفْتَ مذاهبَه وخَبَرْتَ شِيَمَه ،
.
وصَحَّ لكَ غَيبُه ، وسَلِمَتْ لكَ ناحِيَتُه ؛ فإنما هو شقيقُ روحِكَ وبابُ
.
الرُّوحِ إلى حياتِكَ ، ومُسْتَمَّدُ رأيِكَ وتَوْأَمُ عقلِك . ولستَ مُنْتَفِعاً بعيشٍ
.
مع الوَحْدة . ولا بدَّ من المُؤانسة ، وكثرةُ الاسْتِبْدَالِ تَهْجُمُ بصاحبِه على
.
المكروه . فإذا صفا لكَ أخٌ فكنْ به أشدَّ ضنَّاً منكَ بنفائِسِ أموالِك ، ثمَّ لا
.
يُزْهِدَنَّكَ فيه أنْ ترى منه خُلُقاً أو خُلُقَين تَكْرَهُهُما ؛ فإنَّ نفسَكَ التي هي
.
أخَّصُّ النفوسِ بكَ لا تُعْطِيكَ المَقَادةَ في كلِّ ما تُرِيد ، فكيفَ بنَفْسِ غيرِك !
.
وبحَسْبِكَ أنْ يكونَ لكَ مِنْ أخيكَ أكثره ،
.
وقد قالتِ الحكماء : " مَنْ لكَ بأخيكَ كلِّه " ، و " أيّ الرجالِ المُهَذَّب ".
.
ثم لا يمنعْكَ ذلك من الاسْتِكْثارِ من الأصدقاءِ فإنَّهم جندٌ مُعَدُّون لكَ
.
ينشرون محاسِنَكَ ، ويُحَاجُّون عنك . ولا يحمِلَنَّكَ اسْتَطْرافُ صديقٍ ثانٍ
.
على مَلالَةٍ للصديق الأول ؛ فإنَّ ذلك سبيلُ أهلِ الجهالة ، معَ ما فيها مِنَ
.
الدَّناءَةِ وسُوءِ التَّدبير ، وزُهْدِ الأصدقاءِ جميعاً في إخائِك . والله يُوَفِّقُك .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص122






فإنَّ الحكماءَ قد أجمعتْ أنَّ مَنْ أخذَ بالحَزْمِ وقدَّمَ الحَذَرَ ، فجاءتِ
.
المقاديرُ بخلافِ ما قدَّرَ ، كانَ عندَهم أحمدَ رأياً وأوجبَ عُذْراً ، ممَّنْ عملَ
.
بالتَّفريطِ وإنِ اتَّفقتْ له الأمورُ على ما أرادَ .
.
ولَعَمْرِي ما يكادُ ذلكَ يجيءُ إلا في أقلِّ الأمور ، وما كَثُرَ مجيءُ السَّلاماتِ
.
إلا لمنْ أتى الأمورَ من وُجُوهِها وإنَّما الأشياءُ بعَوَامِّها .
.
رسائل الجاحظ (ت255هـ) ج1 ص121






أولُ مَنْ بدأَ بتشبِيه شيئَين بشيئَين في بيتٍ واحدٍ امرؤُ القيس فقال :
.
كأنَّ قلوبَ الطّيرِ رطباً ويابساً ... لدى وَكرِها العُنَّابُ والحَشفُ البالي
.
وقال منصورٌ النمري :
.
ليلٌ من النَّقْع لا شمسٌ ولا قمرٌ ... إلاّ جَبِينكَ والمذروبة الشّرعُُ
.
ثم تبعه بشارٌ فقال :
.
كأَنَّ مثارَ النقعِ فوقَ رؤُسِهم ... وأسيافَنا ليلٌ تهاوتْ كواكِبُه
.
وقال العتّابي :
.
تَبْنى سنابِكُها مِنْ فوقِ أَرْؤُسِهم ... سَقْفاً كواكبُه البيضُ المباتيرُ
.
المصون في الأدب لأبي أحمد العسكري (ت382هـ) ص66





كتب إسماعيلُ بن صُبَيح إلى بعض الرؤساء :
.
" في شكرِ ما تقدَّمَ مِنْ إحسانِ الأميرِ شاغِلٌ عنِ اسْتِبْطاءِ ما تأخَّرَ منه " .
.
المصون في الأدب لأبي أحمد العسكري (ت382هـ) ص65








أبو مسهر الدمشقي المحدِّث :
.
أُفٍّ لِدُنيا ليسَتْ تُواتِينِي ... إلا بِنَقْضِي لها عُرَى دِيْنِي
.
عَيْنِي لَحَيْنِي تُديرُ مُقْلَتَها ... تريدُ ما سَرَّها لِتُرْدِيْنِي
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص79
.
الحَين : الموت والهلاك ، لترديني : لتهلكني .









ابن ميَّادة :
.
وما أنسَ مِ الأ شياءِ لا أنسَ قولَها ... وأدمُعُها يَذْرِين حشوَ المَكَاحِلِ
.
تمتَّعْ بذا اليومِ القصيرِ فإنَّه ... رهينٌ بأيامِ الشهورِ الأطاوِلِ
.
ربيع الأبرار للزمخشري (ت538هـ) ج1 ص78








الوزير ابن مقلة يتبرم برقاع ذوي الحاجات :
.
حدَّثني الحسين بن الحسن الواثقي ، قال : كنتُ أرى دائماً ، أبا محمد
.
جعفر بن ورقاء ، يعرِضُ على أبي علي ابن مقلة ، في وزارته ، الرِّقاعَ الكثيرة ،
.
في حوائج الناس ، في مجالس حفله وخلوته ، فربما تجاوزَ ما
.
يعرضُه في يوم مئة رُقعة ، فعرضَ عليه يوماً ، في مجلسٍ خالٍ ، شيئاً كثيراً،
.
فضَجِرَ أبو علي ، وقال له : إلى كم يا أبا محمد ؟
.
فغَضِبَ جعفر ، وقال : أيَّدَ الله الوزير ، إنْ كان فيها شيءٌ لي فَخَرِّقْه ،
.
إنما أنت الدنيا ونحن طُرُقٌ إليك ، وعلى بابِكَ الأرْملةُ ، والضَّعيفُ ، وابنُ
.
السَّبيل ، والفقيرُ ، ومَنْ لا يصلُ إليك ، فإذا سألونا سألْناك ، فإنْ صَعُبَ
.
هذا عليك ، أمرَنا الوزير - أيَّدَه الله - أنْ لا نَعْرِضَ عليه شيئا ً، ونُعَرِّفَ
.
الناسَ ثِقَلَ حوائِجِهم عليه ، وضَعْفَ جاهِنا عندَه ، لِيَعْذرونا .
.
فقال له أبو علي : لم أذهبْ حيثُ ذهبْتَ يا أبا محمد ، وإنما أردتُ أنْ
.
تكونَ هذهِ الرِّقاع الكثيرة في مجلسين ، أو مجلسٍ يحضُرُ فيه الكُتَّابُ
.
فيُخَفِّفُون عنِّي بالتَّوقِيعات فيها ، ولو كانتْ كلها حوائِجُ تَخُصُّكَ
.
لَقَضَيْتُها ، وكان سروري بذلك أعظم ، هاتِها .
.
قال : فأخَذَها جَمَيْعَها، ووَقَّعَ له فيها بما الْتَمَسَ أرْبابُ الرِّقاع .
.
فشكَرَه جعفر ، وقبَّلَ يدَه ، وانْصَرَف .
.
نشوار المحاضرة للقاضي التنوخي (ت384هـ) ج1 ص83








ووُجدَ مكتوباً على قصر بعضِ الملوك ، وقد بادَ أهلُه وأقفرَتْ ساحتُه ،
.
هذه الأبيات :
.
هذي منازلُ أقوامٍ عَهِدْتُهُمُ ... يُوفونَ بالعهدِ مذْ كانوا وبالذِّمَمِ
.
تَبْكي عليهم ديارٌ كان يُطْرِبُها ... تَرَنُّمُ المجدِ بينَ الحِلْمِ والكَرَمِ
.
سراج الملوك للطرطوشي (ت520هـ) ج1 ص70












أسْطُو عليه وقلبي لو تمكَّنَ مِنْ ... كَفَّيَّ غَلَّهُما غَيظاً إلى عُنُقِي
.
وأسْتعيرُ إذا عاقَبْتُه حَنَقَاً ... وأينَ ذُلُّ الهوى مِنْ عِزَّةِ الحَنَقِ
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص74










نادرة بديعة غريبة منقولة عن سديد الملك
.
أبي الحسن علي بن منقذ صاحب قلعة شيرز
.
وكانَ موصوفاً بقوةِ الفِطْنةِ ، ويُحْكى عنه في ذلك حكايةً عجيبةً ، وهي
.
أنَّه كان يترَدَّدُ على حَلَبَ قبلَ تملُّكِه قلعةَ شيرز ، وصاحبُ حلبَ يومئذٍ
.
تاجُ الملوكِ محمودُ بنُ صالح بن مرداس ، فجرى أمرٌ خافَ سديدُ الملكِ
.
منه على نفسِه ، فخرجَ من حلبَ إلى طرابلس الشام وصاحبُها يومئذٍ
.
جلالُ الملك بن عمار ، فأقامَ عندَه ، فتقدَّمَ محمودُ صاحبُ حلبَ إلى كاتبِه
.
أبي نصر محمد بن الحسين بن علي النحاس الحلبي أنْ يكتبَ إلى سديدِ
.
الملك كتاباً يَتَشَوَّقُه فيه ويستعطِفُه ، ويستدْعِيه إلى حلبَ ، ففهمَ الكاتبُ
.
أنه يقصدُ له شرّاً إذا جاءَ إليه ، وكانَ الكاتبُ صديقاً إلى سديد الملك ،
.
فكتبَ الكاتبُ كما أمَرَه مَخْدومُه إلى أنْ بلغَ إلى آخرِه ، وهو إنْ شاءَ الله ،
.
فشَدَّدَ النون وفتحَها ، فلمَّا وصلَ الكتابُ إلى سديدِ الملكِ عرضَه على
.
ابن عمار صاحبِ طرابلس ومَنْ بمجلسِه مِنْ خَوَاصِّه ، فاسْتحْسَنوا عبارةَ
.
الكاتب ، واسْتَعْظموا ما فيه مِنْ رغبةِ محمود فيه ، وإيْثَارِه لِقُربِه ،
.
فقالَ سديدُ الملك : إنِّي أرى ما لا تَرَون في الكتاب ،
.
ثمَّ أجابَ عن الكتابِ بما اقْتَضاهُ الحال ،
.
وكتبَ في جملةِ فصولِ الكتاب : " إِنَّا الخادمُ المُقِرُّ بالإنعام " ، وكسرَ
.
الهمزةَ مِنْ " إِنَّا "وشدَّدَ النون ، فلمَّا وصلَ الكتابُ إلى محمود ووقف عليه ،
.
سُرَّ بما فيه ، وقالَ لأصدقائِه : قد علمْتُ أنَّ الذي كتبْتُه لا يَخْفى عنْ مثلِه ،
.
وقد أجابَ بما طيَّبَ قلبي عليه ،
.
وكانَ الكاتبُ قد قصدَ قولَه تعالى : "إنَّ الملأَ يأتَمِرون بكَ لِيَقْتلوك"
.
فأجابَ سديدُ الملك بقولِه : "إنَّا لنْ ندخُلَها أبداً ما دامُوا فيها"
.
وكانتْ هذه الحكايةُ معدودةً من شِدَّةِ تَيَقُّظِه وفَهْمِه .
.
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي (ت837هـ) ص74

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الأربعاء ديسمبر 16, 2015 3:19 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأربعاء ديسمبر 16, 2015 2:57 pm

جاءتْ تودعني والدمعُ يغلبها
يوْمَ الرّحيلِ وَحادي البَينِ مُنصَلِتُ

وأقبلتْ وهي في خوفٍ وفي دهشٍ
مثلَ الغزالِ منَ الأشراكِ ينفلتُ

فلم تطقْ خيفة َ الواشي تودعني
ويحَ الوشاة ِ لقد قالوا وقد شمتوا

وَقَفْتُ أبكي وراحتْ وَهيَ باكيَة ٌ
تَسيرُ عني قَليلاً ثمّ تَلتَفِتُ

فيا فُؤاديَ كم وَجدٍ وَكم حُرَقٍ
ويا زمانيَ ذا جورٌ وذا عنتُ

البهاء زهير








في ظلال سورة العنكبوت.. (فقال ورقة نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي).
الآية الثانية منها تؤكد على أن الحياة الدنيا دار ابتلاء وامتحان (أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ)، والآية الثالثة تشير إلى ابتلاء من سبق من الأمم ويذكر ببعضهم في آيات وسط السورة كسيدنا إبراهيم وسيدنا نوح، ولوط، وشعيب صلوات الله عليهم وسلامه أجمعين،وقصة ثمود، وعاد، وقارون، وهامان، وغيرهم عبرة لمن يعتبر.
ويقول الله تعالى وهو العليم الخبير (فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ)، وذلك أن عدل الله أن يعلم الناس (لا هو فهو علام الغيوب) من يستحق رحمته ومن يستحق عذابه.
وفي الآية العاشرة يؤكد جلا جلاله أن الإيمان يتبين حال الابتلاء إذ ليس الإيمان مجرد قول باللسان بل يحتاج إلى تصديق الجنان (القلب) وعمل الجوارح والأركان، فيقول جل جلاله (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِن جَاءَ نَصْرٌ مِّن رَّبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ)، وهذا خلاف من آمن بلسانه ولم يؤمن قلبه كما قال تعالى (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ)، أو كم قال فيهم (وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ).
ذكر الله تعالى فتنة من أرسلوا بالحق لهداية الناس وتكذيب أقوامهم لهم وإيذائهم بل وقتلهم كما قتل يحيى بن زكريا وغيره من أنبياء الله كما ذكر الله في سورة البقرة وغيرها (ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق)، وهنا يظهر الإيمان الحق من مجرد قول اللسان.
بل لقد أخبر ورقةُ رضي الله عنه رسولَ الله صلى الله عليه وسلم عند بدء الوحي أن قومه معادوه ومخرجوه من مكة كما في البخاري (يا ليتني فيها جذعا أكون حيا حين يخرجك قومك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أومخرجي هم فقال ورقة نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا).
أسأل الله أن يثبتنا على الحق والا يجعل مصيبتنا في ديننا وألا يجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا إلى النار مصيرنا، وأسأله سبحانه أن ييسر لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعته ويذل فيه أهل معصيته.








من طرائف ما رواه ابن خِلِّكان في كتابه وَفَيَات الأعيان :
قال عالم النحوأبوالعباس ثعلب لأبي بكر بن مجاهد المقريء: اشتغل أهل القرآن بالقرآن ففازوا وأهل الحديث بالحديث ففازوا وأهلُ الفقه بالفقه ففازوا واشتغلتُ بزيدٍ وعمروٍ فليت شعري كيف يكون حالي يوم القيامة ؟ قال أبوبكر المقريء: فانصرفت من عنده فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام فقال لي: أقريء أبا العباس السلام وقل له: أنت صاحب العلم المستطيل . وفسّرها الرَّوْذَباريّ بأن علم النحو هو العلم الذي به الكلامُ يكمُل والخطابُ يجمُل وأن جميع العلوم محتاجة إليه .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأربعاء ديسمبر 16, 2015 3:10 pm

ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( ﻭﺃﻳﻮﺏ ﺇﺫ ﻧﺎﺩﻯ ﺭﺑﻪ ﺃﻧﻲ ﻣﺴﻨﻲ ﺍﻟﻀﺮ ﻭﺃﻧﺖ ﺃﺭﺣﻢ ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ ) ﺍﻷ‌ﻧﺒﻴﺎﺀ83
ﺟﻤﻊ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﺑﻴﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻭﺇﻇﻬﺎﺭ ﺍﻟﻔﻘﺮ ﻭﺍﻟﻔﺎﻗﺔ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻪ ﻭﻭﺟﻮﺩ ﻃﻌﻢ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺘﻤﻠﻖ ﻟﻪ ﻭﺍﻹ‌ﻗﺮﺍﺭ ﻟﻪ ﺑﺼﻔﺔ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺇﻧﻪ ﺃﺭﺣﻢ ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ ﻭﺍﻟﺘﻮﺳﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﺑﺼﻔﺎﺗﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺷﺪﺓ ﺣﺎﺟﺘﻪ ﻭﻫﻮ ﻓﻘﺮﻩ ﻭﻣﺘﻰ ﻭﺟﺪ ﺍﻟﻤﺒﺘﻠﻲ ﻫﺬﺍ ﻛﺸﻒ ﻋﻨﻪ ﺑﻠﻮﺍﻩ ﻭﻗﺪ ﺟﺮﺏ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﻗﺎﻟﻬﺎ ﺳﺒﻊ ﻣﺮﺍﺕ ﻭﻻ‌ ﺳﻴﻤﺎ ﻣﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﻛﺸﻒ ﺍﻟﻠﻪ ﺿﺮﻩ
ﻣﻦ ﻓﻮﺍﺋﺪ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻘﻴﻢ



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأربعاء ديسمبر 16, 2015 3:10 pm

الفرق بين ( النصيب ) و ( الكفل ) ..
---------------------------------------
قـالَ اللهُ تعـالى في سورةِ " النسـاء " :

{ مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً

يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقِيتًا }

نلاحِظ هنا أنَّ كلِمة َ( نَصِيبٌ ) جـاءَتْ معَ ( يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً ) ..

وكلِمة ( كِفْلٌ ) جـاءَتْ معَ ( يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً ) .. فما الفـَرْقُ بينهُما ؟

بداية ً ..

فإنَّ النصِـيبَ و الكِـفـْلَ وردا فى القرآن الكريم بمعْـنى واحِـد ٍكما قـالَ تعـالى

فى سورة " الحَـديد " :

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ

لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ }

* يقـولُ الطـَّبَـرىّ فى تفسِـيره لهذهِ الآية ِالكريمةِ :

( وقـَوْلهُ : { يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ } ، يُعْـطِكُم ضِعْـفيْن مِنَ الأجْـرِ، لإيمانِكُم

بعيسَى - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - ، والأنبيـاءِ قبلَ مُحَمَّد ٍ بعيسَى - صَلَّى اللهُ

عَلَيْهِ وَسَلَّم - ، ثمَّ إيمانِكُم بمُحَـمَّدٍ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - حينَ بُعِـثَ نبيَّـاً.

وأصْلُ الكِفل ِ: ما يَكْـتفِـلُ به الرَّاكِبُ، فيحْـبسُه ويَحْفظهُ عَن ِ السُّـقـوط ِ؛ يقـولُ :

يُحَصِّنكُم هذا الكِفْلُ مِنَ العَـذاب ِ، كما يُحَصِّنُ الكِفْلُ الرَّاكِـبَ مِنَ السُّـقـوط ِ )

* ومِثله ُماأوْرَدَهُ ابن ُكثير فى تفسِـيره :

( وقـالَ سَـعِـيدُ بنُ جُبَير:

لمَّا افتخـَرَ أهلُ الكتاب ِ بأنهُم يُؤتون أجْـرَهُم مَرَِّتين أنزل َاللّه ُتعـالى عليه هذه

الآية َفي حَـق هذِه الأمَّةِ :

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ }

أي ضِعْـفـَين { مِنْ رَحْمَتِهِ } ... )

* و في لِسـانِ العَـرَب لابنِ مَنظـُور :

الكِفلُ هو الضِّعْـفُ مِنَ الأجْـر ِأو الإثـْم ِ .

ولكنْ .. هناك فـَرْقٌ دَقِـيْقٌ بين َالكِفل ِ والنـَّصيب ِ ..

فالكَـفيلُ .. يَضْمَنُ بقـَدْر ما كَـفلَ ليسَ أكْـثر ..

أمَّا النـَّصِـيبُ .. فمُطلـَقٌ غـَيْـرُ مُحَـدَّدٍ بشَيءٍ مُعَـيَّن ٍ .

ومِنهُ كانتْ دِقة ُ التعْـبير ِالقـُرْآنىّ فى الأية ِالكريْمةِ ..

فقد قـالَ – جَـلَّ وعَـلا - عَنْ حـامل ِالسَّـيئةِ .. { يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا }

أي المِـثلُ ..

أمَّا صاحِـبُ الشَّـفـاعةِ الحَـسَـنة ِ فــ { يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا }

والنـَّصِـيبُ لا تـُشْـتـَرَط ُفيه المُماثلة ٌُ.. وهذا مِنْ عَـظِـيم ِفضْل ِالله ِ-عَـزوجَـلّ ،

أنه يُضاعِـفُ لِمَنْ يَشـاء ُ .

فالسّـيئة ُتـُجـازى بقـَـدْرها ، أى مِثـْلِها كما بيَّنَ الله ُسُـبحـانه وتعـالى فى

سورةِ غافِـر :

{ مَنْ عَمِلَ سيِّئة ًفلا يْجْزَى إلا مِثلُها }

أمَّا الحَـسَنة فتـُضاعَـفُ كما قـالَ جَـلَّ وعَـلا فى سورة ِالأنعــام :

{ مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا }

وهذه الآية ُالكريمة ُمِنْ سورة ِالأنعــام مُفصِّـلة ٌلِمَا أجْمِـلَ في قـَوْلِه تعـالى

فى سورةِ النـَّمْل :

{ مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا } .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأربعاء ديسمبر 16, 2015 3:17 pm

يـاربُّ إنْ عَـظـُمَـتْ ذنـُــوبي كَـثـْـرَة ً
-------------------- فلقــدْ عَـلِمْــتُ بأنَّ عـَفـْــوَكَ أعْـظــَمُ
إنْ كَـانَ لا يَـرْجُـــــوكَ إلا مُحْسِــــنٌ
-------------------- فبمَـنْ يَـلـُــــــوذ ُويَســتجيْر المُجْـرمُ
إنِّى دَعَــوْتـُكَ كَما أمَـرْتَ تضَـــرُّعـًا
-------------------- فـــإذا رَدَدْتَ يَــــــدِي فمَـنْ ذا يَرْحَـمُ
مــالِـى إليْـــكَ وَسِـــيْلة ٌإلا الـرَّجــا
-------------------- وجَميْــــــلُ عَـفـْــــوكَ ثـُّمَّ أنِّي مُسْـلِمُ



من سورة العنكبوت
الفائدة الأولى :
لماذا ذُكِرَ العنكبوت في القرآن بصيغة أنثى على الرغم من أنه ذكر ؟؟؟
تقول الآية :
﴿ مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا ۖ.. ﴾ [العنكبوت: 41]
هل لاحظتم تاء التأنيث في كلمة اتخذت" ؟
"العنكبوت" مذكر أم مؤنث؟ هل تقول "هذه عنكبوت"،أم "هذا عنكبوت"؟
الصحيح هو "هذا عنكبوت"، لأنه مذكر. فَلِمَ جاء خالقي بتاء التأنيث مع كلمة العنكبوت وقال "اتخذت" ؟
أعاب الطاعنون في دين الله ، والمشككون ، فقالوا هذا خطأ في القرآن ، والعياذ بالله . فقالوا نحوياً ولغوياً الصحيح أن يقال في الآية : كمثل العنكبوت اتخذ بيتاً. لأن كلمة العنكبوت مذكر .
لكن شاء الخالق أن يترك لنا معجزة، حجة لتزيدنا يقينا ، وتزيد الكافرين ذلة ومهانة . فجاء العلم الحديث ليثبت أن أنثى العنكبوت هي الوحيدة القادرة على بناء البيت والشبكة العنكبوتية. أما ذكر العنكبوت فلا حيلة له يخرج فقط خيوطا يستعملها للانتقال والتحرك فقط ولا قدرة له على بناء بيت .
فلو كان الله جل وعلا قال، مثل العنكبوت اتخذ بيتا، لكانت الآية خاطئة علميا وبيولوجيا. لكن سبحان الله جاءت تاء التأنيث لتوقر الإيمان في قلوبنا ولنعلم أنه الحق .
أما الفائدة الثانية :
تقوم أُنثى العنكبوت بقتل الذكر بعد أن تنجب الأولاد وتلقيه خارج البيت..
وبعد أن يكبر الأولاد يقومون بقتل اﻷم وإلقائها خارج المنزل..
بيت عجيب من أسوأ البيوت على اﻹطلاق .
لقد وصفها القرآن بآية واحدة
﴿ وإنّ أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون ﴾
سبحان الله !!!
لقد كان الناس يعلمون مدى الوهن في البيت الحسي للعنكبوت لكنهم لم يدركوا
الوهن المعنوي إلا في هذا العصر...!! وبالتالي جاءت الآية : لو كانوا يعلمون !!
ومع ذلك يسمي الله تعالى سورة باسم هذه الحشرة السيئة الصيت ويتكلم عنها في آية مع أنّ السورة تتحدث من أولها لآخرها عن الفتن ؟
البداية كانت ﴿ أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ﴾ و ﴿ ومن الناس من يقول آمنا بالله فإذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله ﴾
قد يتبادر للذهن ما علاقة الفتن بالعنكبوت ؟
الجواب : إنّ تداخل الفتن يشبه خيوط العنكبوت..
فالفتن متشابكة ومتداخلة فلا يستطيع المرء أن يميز بينها وهي كثيرة ومعقدة ولكنها هشة وضعيفة إذا استعنا بالله .
"اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن"
منقول

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأربعاء ديسمبر 16, 2015 5:21 pm

من طرائف اﻷعراب
جيء بأعرابيّ إلى أحد الولاة لمحاكمته على جريمة أُتهم بارتكابها، فلما دخل على الوالي في مجلسه، أخرج كتاباً ضمّنه قصته، وقدمه له وهو يقول: هاؤم إقرأوا كتابيه ..
فقال الوالي: إنما يقال هذا يوم القيامة.
فقال: هذا والله شرٌّ من يوم القيامة، ففي يوم القيامة يُؤتى بحسناتي وسيئاتي، أما أنتم فقد جئتم بسيئاتي وتركتم حسناتي.




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ساعات بين الكتب 4   الأربعاء ديسمبر 16, 2015 6:33 pm

قال العلامة النحوي الأديب الإمام الزنجاني رحمه الله:
وتعديته (أي: تعدية اللازم) في الثلاثي المجرد: بتضعيف العين، وبالهمزة؛ كقولك: فرّحتُ زيدا، وأجلستُه..
قال الغزي رحمه الله: وتنفرد التعدية بالهمزة إذا كانت عين المجرد همزة، نحو: نأى، فتقول: أنأيته، ولا يجوز التضعيف، وكذا سائر حروف الحلق غالبا، نحو: أذهبه وأسعده، وربما يأتي التضعيف، نحو: وهّنه وبعّده.



من أسرار اللغة العربية وبلاغتها :
*********************************
الكليّات (وهي ما أطلق أئمة اللُّغة في تفسيره لفظة كلّ)
(من كتاب فقه اللغة وسر العربية للثعالبي)
(فيما نَطَقَ بِهِ القرآنُ منْ ذلكَ وجاءَ تفسيرُهُ عنْ ثِقاتِ الأئمةِ)
(تفصيل "كل" فى في ذِكْر ضُرُوبٍ مِنَ الحَيَوان والنَّبَاتِ والشَّجَرِ والأمكنة والثياب والطعام وفنون مختلفة التركيب)
كلُّ ما عَلاك فأظلَّك فهو سماء
كلُّ أرض مُسْتَوِيَةٍ فهي صَعيد
كلُّ حاجِزِ بَينَ الشَيْئينِ فَهو مَوْبِق
كل بِناءَ مُرَبَّع فهوَ كَعْبَة
كلُّ بِنَاءٍ عال فهوَ صَرْحٌ
كلُ شيءٍ دَبَّ على وَجْهِ الأرْضِ فهو دَابَّةٌ
كلُّ ما غَابَ عن العُيونِ وكانَ مُحصَّلا في القُلوبِ فهو غَيْب
كلُّ ما يُسْتحيا من كَشْفِهِ منْ أعضاءِ الإِنسانِ فهوَ عَوْرة
كلُّ ما أمْتِيرَ عليهِ منَ الإِبلِ والخيلِ والحميرِ فهو عِير
كلُّ ما يُستعارُ من قَدُومٍ أو شَفْرَةٍ أو قِدْرٍ أو قَصْعَةٍ فهو مَاعُون
كلُّ حرام قَبيحِ الذِّكرِ يلزَمُ منه الْعارُ كثَمنِ الكلبِ والخِنزيرِ والخمرِ فهوَ سُحْت
كلُّ شيءٍ منْ مَتَاعِ الدُّنْيا فهو عَرَض
كلُّ أمْرٍ لا يكون مُوَافِقاً للحقِّ فهو فاحِشة
كلُّ شيءٍ تَصيرُ عاقِبتُهُ إلى الهلاكِ فهو تَهْلُكة
كلُّ ما هَيَجتَ بهِ النارَ إذا أوقَدْتَها فهو حَصَب
كلُّ نازِلةٍ شَديدةٍ بالإِنسانِ فهي قارِعَة
كلُّ ما كانَ على ساقٍ من نَباتِ الأرْضِ فهو شَجَرٌ
كلُّ شيءٍ من النَّخلِ سِوَى العَجْوَةِ فهو اللَينُ واحدتُه لِينَة
كلُّ بُسْتانٍ عليه حائطٌ فهو حَديقة والجمع حَدَائق
كلُ ما يَصِيدُ من السِّبَاعِ والطَّيرِ فهو جَارِح والجمعُ جَوَارِحُ







لبستُ ثوبَ الرَّجا والنّاسُ قد رقدُوا!
وبتُّ أشكو إلى مولايَ ما أجدُ!
وقلتُ: يا أملي في كلِّ نائبةٍ!
ومَنْ عليه لكشفِ الضُرِّ أَعتمدُ!
أشكو إليك أمورا أنت تعلمها
ما لي على حملها صبر ولا جلدُ
وقد بسطت يدي بالذل معترفا
إليك يا خير من مدت إليه يدُ



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الجمعة ديسمبر 18, 2015 9:54 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعات بين الكتب 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 10 من اصل 11انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... , 9, 10, 11  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى العام-
انتقل الى: