الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فوائد وفرائد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 5, 6, 7 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الجمعة يونيو 12, 2015 9:41 pm

قال المتنبي:
إذا ساء فعلُ المرءِ ساءتْ ظنونُه *** وصدَّق ما يعتادُه من توهُّمِ
وعادى محبِّيه بقولِ عُـداتِه *** فأصبح في دَاجٍ من الشَّكِّ مظلمِ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   السبت يونيو 13, 2015 10:09 am

حضر مجلس أبي عبيدة رجل فقال: رحمك الله يا أبا عبيدة: ما العنجيد؟
قال أبو عبيدة: رحمك الله ما أعرف هذا
قال الرجل: سبحان الله، أين يذهب بك عن قول الأعشي:
يوم تبدي قتيله عن جيد......
فقال أبو عبيدة: عافاك الله،(عن) حرف جاء لمعنى، و (الجيد) العنق.
ثم قام آخر في المجلس فقال: أبا عبيدة رحمك الله ما الأودع؟
قال أبو عبيدة ما أعرفه
قال الرجل سبحان الله، أين أنت من قول العرب:
زاحم بعود أو دع.
فقال أبو عبيدة: ويحك، هاتان كلمتان و المعنى: أو اترك أو ذر.
ثم استغفر الله و جعل يدرس، فقام رجل فقال: رحمك الله، أخبرني عن (كوفا) أمن المهاجرين أم من الأنصار؟
فقال أبو عبيدة: قد رويت أنساب الجميع و أسماءهم و لست أعرف فيهم كوفا
فقال الرجل أين أنت من قوله تعالى (و الهدي معكوفا).
فأخذ أبو عبيدة نعليه، و اشتد ساعيا في مسجد البصرة يصيح بأعلى صوته :
من أين حشرت البهائم عليّ اليوم؟.






قال عليه الصلاة والسلام:
بينما رجلٌ يَمشي بطريق اشْتَدَّ عليه الحر، فوجد بئراً، فنزل فيها فشرب، ثم خرج، فإذا كلبٌ يَلْهَثُ، يأكل الثَّرَى من العطش، فقال الرجلُ : لقد بلغ هذا الكلبَ من العطشِ مثلُ الذي بلغَ مِني، فنزل البئر، فملأَ خُفَّهُ ماء, فسقى الكلبَ، فشكرَ اللهُ له، فغفر له، قالوا: يا رسول الله ، إِن لنَا في البَهَائِمِ أجرا؟ فقال: في كُلِّ كَبدٍ رَطبَةٍ أجرٌ))
[أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود ومالك في الموطأ عن أبي هريرة]





-_-_-_-_- الفرق بين خالداً فيها وخالدين فيها--_-_-_-_-_-__-_-
قال تعالى في سورة الجن (وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا (23))
وفي سورة النساء قال (وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ (14))
فما الفرق بين خالدين وخالداً؟

الآية الكريمة في سورة الجن (وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا) وفي النساء (وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ) قال خالدين في سورة الجن بالجمع وخالداً بالإفراد في النساء.
الوعيد بالعذاب في آية النساء أشد (يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ) أشد لأنه عذاب بالنار وبالوحدة.
في الجن قال خالدين بالجمع وهنا قال خالداً يعني منفرداً لأن الوحدة عذاب حتى لو كان في الجنة، يكون وحده ليس معه أحد ولا يتكلم مع أحد هذا شيء ثقيل جداً.
إذن مبدئياً العذاب في آية النساء أشد، الوعيد. لماذا هو أشد؟ قال في سورة الجن (وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ) وقال في سورة النساء (وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ) هذا زيادة.
العصيان يعني عدم الطاعة وتعدي الحدود عدم الطاعة ولكن فيها إضافة قد تكون هنالك حدود في أمور معينة (تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا (187) البقرة) (تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا (229) البقرة) هذه إضافة إلى العصيان لأن أحياناً مجرد العصيان ليس بالضرورة كفر مجرد المعصية لأن الإنسان قد يعصي ربه في شرب خمر أو سرقة أو زنا. (وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ) هذه زيادة. الجريمة هنا جريمتان عصيان وتعدٍ الحدود، في الجن ذكر العصيان فقط وفي النساء ذكر العصيان وتعدي الحدود ولذلك قال (وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ) إضافة إلى النار له عذاب مهين فإذن هنالك سبب دعا إلى هذا الاختلاف ولذلك لا تجد في أصحاب الجنة خالداً مطلقاً وإنما دائماً خالدين لأنه ليس هناك وحدة بينما في النار فنجد خالدين وخالداً.



معاني مفردات حديث (( كُلُّ عَمَلِ ابنِ آدَمَ لَهُ إلا الصِّيَامَ ،))
(Coolعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَtقَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِr:((قَالَ اللهُ : كُلُّ عَمَلِ ابنِ آدَمَ لَهُ إلا الصِّيَامَ ، فَإِنَّهُ لِي ، وَأَنَا أَجْزِي بِه,وَالصِّيَامُ جُنَّـةٌ ، وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلا يَرْفـُِثْ ، وَلا يَصْخَبْ ، فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ : إِنِّي امْرُؤٌ صَائِم,وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْك,لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا : إِذَا أَفْطَرَ فَـرِحَ ، وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِه))([1]).
معـــاني المفــــردات:
الصِّيَامُ جُنَّـةٌ: الجُنَّــةبضم الجيم : الوقاية . قال الفيروز آبادي : الجُنَّـة بالضم : كل ما وقى(1). وقال الرازي : الـجُنَّة بالضم : ما استترت به من السلاح ، والـجُنَّة : السترة ، والجمع جُنَن.
وقال ابن الأثير : الصوم جُنَّة : أي يقي صاحبه ما يؤذيه من الشهوات ، والجُنَّة : الوقاية ، ومنه الحديث : ((الإمام جُنَّـة))لأنه يقي المأموم الزلل والسهو.
قال النووي : قولهr:(( الصيام جُنَّـة ))هو بضم الجيم ، ومعناه سترة ومانع من الرفث والآثام ، ومانع أيضا من النار، ومنه المِجَنُّ وهو التُّرْس ، ومنه الجن لاستتارهم.
فَلا يَرْفـُِثْ:بضم الفاء وكسرها ، ويجوز في ماضيه التثليث . قال الفيروزآبادي : الرَّفَث محركة : الجماع والفُحش ، كالرُّفوث ، وكلام النساء في الجماع ، أو ما وُوجِهْن به من الفحش ، وقد رَفَـِـُث كنَصَرَ وفَرِح وكَرُم ، وأرفث.
وقال الأزهري : الرفَث كلمة جامعة لكل ما يريده الرجل من المرأة.
قال ابن حجر : والمراد بالرفث هنا - وهو بفتح الراء والفاء ثم المثلثة - الكلام الفاحش ، وهو يطلق على هذا ، وعلى الجماع وعلى مقدماته ، وعلى ذكره مع النساء، أو مطلقا ، ويحتمل أن يكون لما هو أعم منها
وَلا يَصْخَبْ:فيبعض روايات الحديث(وَلا يَسْخَبْ)بالسين بدل الصاد ، والمعنى واحد .قال النووي : ويقال بالسين والصاد ، وهو الصياح ، وهو بمعنى الرواية الأخرى(ولا يجهل). قال القاضي : ورواه الطبري Sadوَلا يَسْخَرْ)بالراء ، قال : ومعناه صحيح، لأن السخرية تكون بالقول والفعل وكله من الجهل . قلت : وهذه الرواية تصحيف ، وإن كان لها معنى.
قال الفيروزآبادي : السخب ، محركة : الصخب وقال : الصخب مُحَرَّكة : شدة الصوت
قال ابن حجر : الصخَب : الخصام والصياح.
وقد جاء في رواية عند مسلم Sadولا يجهل)قال النووي: والجهل قريب من الرفث ، وهو خلاف الحكمة وخلاف الصواب من القول والفعل.
فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ:في رواية(قاتله أو شاتمه) ،قال المناوي : وإن سابَّه أحد ، أي شاتمه ، يعني تعرض لشتمه . أو قاتله : أي أراد مقاتلته ، أو نازعه ودافعه.
وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ:قسم بالله الذي يملك نفس رسول اللهr ونفوس العباد جميعا ، ومعنى بيده : أي بتقديره وتصريفه .
لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ:في رواية عند مسلم وغيره(لخُلْفـة)قال النووي : هو بضم الخاء فيهما ، وهو تغير رائحة الفم . هذا هو الصواب فيه بضم الخاء كما ذكرناه ، وهو الذي ذكره الخطَّابى وغيره من أهل الغريب ، وهو المعروف في كتب اللغة . وقال القاضي : الرواية الصحيحة بضم الخاء ، قال : وكثير من الشيوخ يرويه بفتحها ، قال الخطابي : وهو خطأ . قال القاضي : وحكى فيه الفتح والضم ، وقال : أهل المشرق يقولونه بالوجهين ، والصواب الضم ، ويقال خَلَف فوه - بفتح الخاء واللام - يخلُف - بضم اللام - وأخلف يخلف : إذا تغير.
وقال ابن عبد البر : خلوف فم الصائم : ما يعتريه في آخر النهار من التغير ، وأكثر ذلك في شدة الحر.
قال أبو نعيم الأصبهاني : الخُلوف : تغير الفم ، يقال : خلف اللبن ، إذا أُطيل إيقاعه حتى يفسد.
قال ابن حجر : قوله(فَمِ الصَّائِمِ)فيه ردٌّ على من قال : لا تثبت الميم في الفم عند الإضافة إلا في ضرورة الشعر ؛ لثبوته في هذا الحديث الصحيح وغيره.




حكى أن أفعى دخلت ورشة نجار بعد أن غادرها في المساء بحثاً عن الطعام، كان من عادة النجار أن يترك بعض أدواته فوق الطاولة ومن ضمنها المنشار. وبينما كان الأفعى يتجول هنا وهناك؛ مر جسمه من فوق المنشار مما أدى إلى جرحه جرحاً بسيطاً، ارتبك الثعبان وكردة فعل قام بعض المنشار محاولا لدغه مما أدى إلى سيلان الدم حول فمه. لم يكن يدرك الثعبان ما يحصل، واعتقد أن المنشار يهاجمه، وحين رأى نفسه ميتا لا محالة؛ قرر أن يقوم بردة فعل أخيرة قوية ورادعة، التف بكامل جسمه حول المنشار محاولاً عصره وخنقه. استيقظ النجار في الصباح ورأى المنشار وبجانبه ثعبان ميت لا لسبب إلا لطيشه وغضبه.
العبرة: أحياناً نحاول في لحظة غضب أن نجرح غيرنا، فندرك بعد فوات الأوان أننا لا نجرح إلا أنفسنا. الحياة أحيانا تحتاج إلى تجاهل.. تجاهل احداث ، تجاهل اشخاص ، تجاهل افعال ، تجاهل اقوال ، عود نفسك على التجاهل الذكي فليس كل امر يستحق وقوفك !” خلق الله الناس من ماءٍ وطين. بعضهم غلب ماؤه طينَه، فصار نهراً.. وبعضهم غلب طينُه ماءَه.. فصار حجرا




الجملةُ الصغرى ما كانت خبرًا عن مبتدأ ، والكبرى ما أُخْبرَ عن مُبتدئِها بجملةٍ، فقولك: (العلم ينفع صاحبه)، فالجملة الفعلية (ينفع صاحبه) جملة صغرى، وجملة الاسمية (العلم ...) جملة كبرى.


كان العبد الصالح عمرو بن عتبة بن فرقد رحمه الله يخرج للغزو في سبيل الله ، فإذا جاء الليل صف قدميه يناجي ربه ويبكي بين يديه ، كان أهل الجيش الذين خرج معهم عمرو لا يكلفون أحداً من الجيش بالحراسة ؛ لأن عمرو قد كفاهم ذلك بصلاته طوال الليل ، وذات ليلة وبينما عمرو بن عتبة رحمه الله يصلي من الليل والجيش نائم ، إذ سمعوا زئير أسد مفزع ،فهربوا وبقي عمرو في مكانه يصلي وما قطع صلاته !! ولا التفت فيها !! فلما انصرف الأسد ذاهبا عنهم رجعوا لعمرو فقالوا له : أما خفت الأسد وأنت تصلي ؟!! فقال : إن لأستحي من الله أن أخاف شيئاً سواه !!




سهرتُ والليلُ أمسى للورى سكنا
فمن يدلُّ على أجفاني الوسنا؟!

أرعى كواكِبها حتى إذا أفلتْ
ألقيتُ للطيرِ في تحنانها الأذنا

واسألِ الحبَّ عن روحي وعن بدني
فلا أرى لي لا روحاً ولا بدنا

وما نظرتُ لأعضائي وقد بليتْ
إلا حسبتُ ثيابها فوقَها كفنا

يا من يعزُّ على نفسي تدلّـله
كم ذا أكابدُ فيكَ الذلَّ والوهنا

دروا بما بي ولولا الدمعُ كانَ دما
لما تظنوهُ إلا عارضاً هتنا

وربَّ ذي سفهٍ قد هبَّ يعذلُني
فقالَ أنتَ الفتى المضنى فقلتُ أنا

أما كفاني ما ألقاهُ من زمني
حتى أغالبَ فيكَ الشوقَ والزمنا

وفي الجوانحِ شيءٌ لستُ أعرفهُ
لكنْ أهل الهوى يدعونهُ شجنا

يبيتُ ينبضُ قلبي من تقلبهِ
حتى إذا ذكروا من هاجهُ سكنا

فهلْ رثيتَ لمن لو بثَّ لوعتهُ
معَ الصباحِ لأبكى الطيرَ والفننا

وهل تعللنا يوماً بموعدةٍ
وإن تكن لا تفي سرّاً ولا علنا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   السبت يونيو 13, 2015 10:19 am

يقول الباحثون: بمجرد أن تغضب فإن نبضات القلب تتسارع ويزداد ضخ الدم وتزداد نسبة التخثر وتضيق الأوعية الدموية ويزداد ضغط الدم.. وبالتالي يرتفع احتمال الإصابة بالنوبة القلبية.
وينصح العلماء بضرورة عدم الغضب، وإذا ما حدث الغضب فيجب اتخاذ إجراءات تهدئة لمنع حدوث نوبة قلبية، مثل الجلوس والاسترخاء وصب شيء من الماء على الوجه وشغل النفس بشيء آخر لنسيان أسباب الغضب...
وسبحان الله، هذا ما فعله حبيبنا عليه الصلاة والسلام قبل أربعة عشر قرناً. فقد روي عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ رجلًا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أوصني قال: (لا تغضب، فردد مرارًا، قال: لا تغضب) [رواه البخاري]. هذا النهي عن الغضب يكشفه العلماء اليوم وينصحون به، والنبي الكريم نصحنا به من قبل!
وقد سبق النبي الكريم صلى الله عليه وسلم العلم الحديث عندما أمر بالوضوء لدى الغضب، قال النبي الكريم: (إنّ الغضب مِن الشّيطان، وإنّ الشّيطان خُلِق مِن النّار، وإنّما تُطفأُ النّارُ بالماء، فإذا غضِب أحدُكُم فلْيتوضّأ) [رواه أحمد) وقال : (وإذا غضب أحدُكم فليسكُت) [رواه أحمد) وقال : (إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع) [رواه أحمد)








قيس بن ذَريح ولبنى الخزاعيَّة
=================
يُروى أنَّ قيساً مرَّ في إحدى رحلاته بديار لبنى, فرآها ورأته وكان حبَّاً متبادلاً مجنوناً من النظرة الأولى ذهب إلى أبيه يطلب منه أن يخطبها له فأبى, وحاول أن يجد عند أمِّه معونة على أبيه لكنَّه لم يجدْ عندها ما أراد فلجأ إلى الحسين بن علي وكان رضيعه, فتوسَّط له عند أبيه وأبي لبنى اللذان أعظما هذه الوساطة وتزوَّج العاشقان أخيراً ولكن الأقدار شاءت أن تلعب بهما إذ أنَّهما لم ينجبا ومن جهة أخرى أثارت شدة حبِّ قيس وتعلُّقه بلبنى غيرة الأم التي أوغرت صدر الأب, المهم بالمختصر وبإلحاح من والديه طلق زوجته ويُحكى أنَّ جزعاً شديداً تولاه قبل أن تفارق لبنى دياره إلى ديار أبيها إذ تصادف أن نعق غرابٌ قبل رحيلها. رحلت فاضطّرمت جذوة الحبِّ في نفس قيس اضطّراماً ومضى لا ينعم بشراب ولا طعام ولما أضنى الحبّ قيساً رقَّ له بعض رفاقه فواعدوه أن يخرجوا معه إلى ديار لبنى وكان له ما أراد وعندما وقعت عينه عليها خرَّ مغشيَّاً عليه. أشار عليه نفرٌ أن يحجَّ لعله ينساها فحجَّ وشاءت الأقدار أن يجتمع بها هناك التقاها وعلم أنها على العهد لا تزال. أشفق الحسين بن علي ونفر من قريش على حالهما فذهبوا إلى زوجها ورجوه أن يطلقها ويردَّها إلى حبيبها فامتثل لمشيئتهم راضياً, عادت أخيراً لبنى إلى حبيبها وبقيت عنده حتّى ماتت فأكبَّ على القبر يبكيها ولم يزل عليلاً إلى أن لحق بها ودُفن إلى جنبها.






ويُروى أنَّ أبا العَتاهِيَة مرَّ بدكَّان ورَّاقٍ ، فإذا كتابٌ فيهِ بيتٌ مِنَ الشِّعر :
.
لنْ تَرْجِعَ الأنْفُسُ عن غَيِّهَا ... ما لمْ يكنْ منها لها زاجِرُ
.
فقال : لمن هذا ؟
.
فقيل : لأبي نواس .
.
فقال : وَدِدْتُ أنَّه لي بِنِصْفِ شعري !
.
سراج الملوك للطرطوشي ص32
.







ولِــدَ لِـرَجُـل ٍفــَرَسٌ ، فقــالَ الرجُــلُ لِـوَلـَــدِهِ :
يابُـنيَّ ، مــاذا نـُسَـمِّي الفـَـرَسَ ؟!
فقـــالَ الـوَلـَــدُ :
ياأبَـتِ ، افـْقـْـأ عَـيْنـَهُ وسَـمِّـهِ ( الأعْــوَرّ )!!




لم يشتهر عن العرب غباؤهم قط .. و لكن ورد فيما ورد من أخبارهم بعضا من نوادرهم و قصص البلهاء فيهم .
فلقد روي أن ﺃﻋﺮﺍﺑيا أوقد ﻧﺎﺭﺍَ ﻳﺘّﻘﻲ ﺑﻬﺎ ﺑﺮﺩ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ ﺍﻟﻘﺎﺭﺳﺔ ، ﻭﻟﻤﺎ ﺟﻠﺲ ﻳﺘﺪﻓّﺄ ﺭﺩّﺩ ﻣﺮﺗﺎﺣﺎَ :
ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻻ ﺗﺤﺮﻣﻨﻴﻬﺎ ﻻ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻻ ﻓﻲ ﺍﻵﺧﺮﺓ !!





*شاع عند بعض مُدرِّسي المدارس أنَّ ( مع) من حروف الجرٍّ
وهذا فاسد بدليل :
1_ تنوينه:
وأفنى رجالي فبادوا معاً ...
2_ دخول حرف الجرّ عليه في قراءة من قرأ : {هذا ذكر مِن معي}
وإنَّما تأتي ظرفاً غالباً للمكان : جئتُ مع الأصدقاءِ
وقت تأتي للزّمان : جئتُ مع الفجر
وإذا نوّنت تُعرب حالا : جئنا معاً




- الفرق بين الشَّفَقَة والخَشْيَة:
***********************
قال أبو هلال العسكري : (إنَّ الشَّفَقَة ضرب من الرِّقَّة وضعف القلب، ينال الإنسان، ومِنْ ثمَّ يُقال للأمِّ: أنَّها تُشْفِق على ولدها،
أي: تَرِقُّ له، وليست هي من الخَشْيَة والخوف في شيء،
والشَّاهد قوله تعالى: إنَّ الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ [المؤمنون:57]، ولو كانت الخَشْيَة هي الشَّفَقَة، لما حَسُن أن يقول ذلك،
كما لا يَحْسُن أن يقول: يَخْشَون من خَشْيَة ربِّهم.
ومن هذا الأصل قولهم: ثوبٌ شَفَقٌ، إذا كان رقيقًا...
فقولك: أَشْفَقت من كذا، معناه: ضَعُف قلبي عن احتماله)
الفروق اللغوية ، ص: 300.





تعَـرَّضَـتْ زَوْج ُشاعِر ٍلأشِـعَّـة اِلشَّـمْس ِفي سَـفـَر ٍفأثـَّرَتْ في خـَـدِّها ..
فلمَّا عـادَتْ ورَآها زَوْجُها عَـجـِبَ لِـذلِكَ ، فقــالـَتْ لـَهُ مُتـَسـائِـلَة ً:
ولِم ِالعَجَـبُ .. والوَقـْتُ صَـيْفٌ ، والشَّـمْـسُ حــادَّة ٌ ، والسَّـفـَرُ طــَويْـلٌ
في غـَيْرِ ظِـلٍّ ؟
فأجـــابَها مُنـْشِـدَاً :
----------------------------------------------------------
جـاءَ الحَـبيْبُ الذي أهْــواهُ مِنْ سَــفـَر ٍ
----------------------- والشَّـمْـسُ قـدْ أثـَّــرَتْ في خــدِّهِ أثــَرا
عَـجـِبْـتُ كَـيْفَ تحـلُّ الشَّـمْـسُ في قـَمَـر ٍ
----------------------- والشَّـمْـسُ لا يَنـْبَـغِـي أنْ تـُدْركً القـَمَـرا ؟!




( التحسس و التجسس )
التحسس هو : تتبّع أخبار الناس بالخير .( اذهبوا فتحسّسوا من يوسف )
أما التّجسّس فهو : معرفة أسرار الناس بالشر .( ولا تجسسوا.. )
من روائع البيان في آيات القرآن ..
( الفارق نقطة واحدة فقط ) .




فَائِدَةٌ نَحْوِيَّةٌ
لِمَاذَا يُعْرَبُ الزّجَاجُ فَاعِلا فِي قَولِنَا : انْكَسرَ الزّجاجُ،
عَلَى الرّغمِ مِنْ أَنَّ هُنَاكَ مَن كسَرَ الزّجاجَ وَلمْ يَنْكَسِرْ وَحدُهُ؟
وَكَذلِكَ قَولُنَا (مَاتَ الرّجل)؟
.السّبب: أنَّ الفَاعِلَ لا يَقتَصِرُ عَلَى مَن قَامَ بِالفَعلِ فقط
بَل يَشْمَلُ مَنِ اتّصفَ بِالفَعْلِ أيضًا
وَهَذَا يَنْطَبِقُ عَلَى المثالين المَذكورينِ




وطــنٌ يُــبــاعُ ويُـشــتــرى وتـصـيـحُ فـلـيـحـيَ الـوطــنْ
لـو كـنــتَ تـبـغــي خـيْــرَهُ لـبـذلـتَ مــن دمِــك الـثـمــنْ . رحم الله الشاعر الفلسطيني الكبير ابراهيم طوقان عنما جسد واقعنا المؤلم في هذه الابيات الرائعة فاليوم يعاني شعبنا مما يسمى بوسائل الاعلام (تخدير المشاعر واثارة العواطف الجياشة ) فنرى الكثير من الشباب يعبرون عن حماستهم ومشاعرهم تجاه الوطن بالخروج في المسيرات واقامة الندوات والخطابات والمهرجانات وخاصة في مناسبات معينة عملت وسائل الاعلام على التذكير بها في اوقات معينة كذكرى النكبةوالهزيمة المؤلمة عام 1967 ماتلبث ان تنطفيء جذوة هذه المشاعر الملتهبة لحب الوطن بعد ايام قليلة من اقامة كل ما من شأنه ان يذكر الناس بها , والواقع ان وطننا يتعرض باستمرار للنكبات واغتصاب الارض والمؤسف ان مفهوم النضال والدفاع عن الوطن انحصر في اقامة مهرجان اومسيرة اوخطاب حماسي ولا يتعدى مفاهيم معنوية لا تقدم ولا تؤخر ,فالدفاع عن الوطن والارض المغتصبة يكمن في اساليب نضالية متعددة تشمل الوعي السياسي وبناء الاقتصاد وتنمية القوى البشرية والاتجاه للعلم والفكر البناء والثقافة والقدرة على قراءة التاريخ والحدث والتضحية بالنفس والمال وبذل الجهد والكثير من الاساليب الاخرى





==( فائدة )==
قد تُحذف (أَنَّ المفتوحة) ومعمولاها، کقوله تعالی: "أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ" (القصص: 62) بناءً علی أَنَّ التقدير: تزعمون أنهم شرکاء.
وقد تُحذف مع الخبر والاسم کما قاله الکسائي رحمه الله في المستثنی، فتقدیر(قام القومُ إلّا زیدًا):
"قام القوم إلّا أنَّ زیدًا لم یقم".





طرا
كلمة بمعنى ( جميعاً ) وتكون دائمة النصب على الحالية .
نحو : انصرف الطلاب طرا ، أي جميعاً .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   السبت يونيو 13, 2015 7:49 pm

إذا دعتك قوتك للاستكبار فانزل إلى ساحات القبور، وإذا دفعك علمك للغرور فإجلس مستخفيا في الصف الأخير بين طلاب علم، وإذا أغرتك ثروتك بالتطاول فتجول في أحياء الفقراء وأطعم بيدك المسكين وامسح على رأس اليتيم وتلطف مع العجائز ..
أٓنفِق بعضاً من ذاتك تلك التي تحبها ..
تواضعا وتفكرا ورحمة.. وشكرا للنعمة..وإقرارا بالذنب والجهل.
.
لن تنالوا البِر حتى تُنفِقُوا مما تحبون
***************
.الحياة مد وجزر والحب شوق وهجر والحرب كَر وفر .. المهم رشد العقل ونبل العاطفة ووضوح الغاية .. وفهم السنن.. وصدق السعي..والإيمان بالقدر ..
والاعتصام بالله..
‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الإثنين يونيو 15, 2015 4:32 pm

هذي يَدي عن بني مِصرٍ تُصافِحُكُم
فصافِحُوها تُصافِحْ نَفسَها العَرَبُ

لمِصرَ أم لرُبُوعِ الشَّأمِ تَنْتَسِبُ
هُنا العُلا وهُناكَ المجدُ والحَسَبُ

رُكْنانِ للشَّرْقِ لا زالَتْ رُبُوعُهُما
قَلْبُ الهِلالِ عليها خافِقٌ يَجِبُ

خِدْرانِ للضّادِ لَم تُهْتَكْ سُتُورُهُما
ولا تَحَوَّلَ عن مَغْناهُما الأدَبُ

أمُّ اللُّغاتِ غَداة َ الفَخْرِ أَمُّهُما
وإنْ سَأَلْتَ عن الآباءِ فالعَرَبُ





أما الجاهل بالشيء، فلا يعذر بالكلام فيما لا يُحسن، وإن أصاب،
فما بالك إن لم يصب؟!
رحم الله الخليل حين قال:
إذا لم تستطع شيئًا فدعـه *** وجاوزه إلى ما تستطيـع.



يحكى أن فارساً عربياً كان في الصحراء على فرس له ، فوجد رجلا تائهاً يعاني العطش .. فطلب الرجل من الفارس أن يسقيه الماء.. فقام بذلك!
صمت الرجل قليلاً ، فشعر الفارس أنه يخجل بأن يطلب الركوب معه!
فقال له : " هل تركب معي وأقلك إلى حيث تجد المسكن والمأوى؟"
فقال الرجل : " أنت رجل كريم حقاً .. شكراً لك .. كنت أود طلب ذلك لكن خجلي منعني!"
ابتسم الفارس ... فحاول الرجل الصعود لكنهم لم يستطع وقال " أنا لست بفارس .. فأنا فلاح لم أعتد ركوب الفرس"
اضطر الفارس أن ينزل كي يستطيع مساعدة الرجل على ركوب الفرس..
وما إن صعد الرجل على الفرس حتى ضربها وهرب بها كأنه فارس محترف
أيقن فاعل الخير أنه تعرض لعملية سطو وسرقة ..
فصرخ بذلك الرجل : " اسمعني يا هذا ... اسمعني !."
شعر اللص بأن نداء الفارس مختلف عمن غيره ممن كانوا يستجدوا عطفه
فقال له من بعيد " ما بك؟!"
فقال الفارس : " لا تخبر أحداً بما فعلت رجاء"..
فقال له اللص " أتخاف على سمعتك وأنت تموت؟"...
فرد الفارس " لا .. لكنني أخشى أن ينقطع الخير بين الناس"



﴿ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم ﴾
قال سعيد بن جبير :
الصحة والفراغ والمال



تعتبر هذه القصيدة من روائع الشعر العربي وهي دالية عمرو بن معد يكرب الملقب بفارس العرب.
لـيـس الجـمـال بـمـئـزرفاعلـم وإن رديـت بــردا
إن الـجـمــال مــعـــادنٌ ومنـاقـب أورثــن مـجـداً
أعددت للحَدَثان سابغـة وعـــــــداء عــلـــنـــدى
نـهـدا وذا شُـطـب يـقـد البـيـض والأبــدان قـــدا
وعلمـت أنـي يــوم ذاك مـنــازل كـعـبـاً ونــهــدا
قـوم إذا لبسـوا الحـديـد تـنـمـروا حـلـقـاً وقــــدا
كـل امـرئ يجـري إلــى يوم الهيـاج بمـا استعـدا
لــمــا رأيــــت نـسـاءنــا يفحصـن بالمعـزاء شـدا
وبــدت لـمـيـس كـأنـهـا بـدر السـمـاء إذا تـبـدى
وبـدت محاسنهـا الـتـي تخفى وكـأن الأمـر جـدا
نـازلـت كبـشـهـمُ ولـــم أرى من نزال الكبش بُدا
هم ينذرون دمـي وأنـذر إن لقـيـت بـــأن أشـــدا
كـم مـن أخ لـي صـالـح بـوأتــه بــيــدي لــحــدا
ما إن جزعت ولا هلعـت ولا يـــرد بـكــأي زنــــدا
ألبستـه أثوابـه وخلقـت يـــوم خـلـقــت جــلــدا
أغـنـي غـنـاء الذاهبـيـن أعــــد لــلأعــداء عــــدا
ذهــب الـذيــن أحـبـهـم وبقيت مثل السيف فردا



يا رَبِّ إِن عَظُمَت ذُنوبي كَثرَةً
فَلَقَد عَلِمتُ بِأَنَّ عَفوَكَ أَعظَمُ
إِن كانَ لا يَرجوكَ إِلّا مُحسِنٌ
فَبِمَن يَلوذُ وَيَستَجيرُ المُجرِمُ
أَدعوكَ رَبِّ كَما أَمَرتَ تَضَرُّعاً
فَإِذا رَدَدتَ يَدي فَمَن ذا يَرحَمُ
ما لي إِلَيكَ وَسيلَةٌ إِلّا الرَجا
وَجَميلُ عَفوِكَ ثُمَّ أَنّي مُسلِمُ



حروف اللغة العربية تسعة وعشرون حرفًا
هذا هو الراجح.. ، لأن الهمزة حرف والألف حرف آخر..
قال ابن سنان الخفاجي في سر الفصاحة : ((حروف العربية تسعة و عشرون حرفًا)) ،
وقال صاحب "تحفة الأطفال" :
حــروفــها ثــلاثـة فــعيـهــا ** من لفظ (واي) وهي في نوحيها
أي أن الألف حرف ، وقال الإمام الطيبي رحمه الله في "القول المفيد"
وعدة الحروف للهجاء ** تسع وعشرون بلا امتراء
وقول الإمام مكي بن أبي طالب - رحمه الله - في "الرعاية" :
الحروف التي يؤلف منها الكلام تسعة وعشرون حرفًا.



يقــُولـُـونَ :
( نـَعْــرَة ) ٌطـائِـفِـيَّة ٌ .. بفـَتـْح ِ النـُّون ِوتسْـكِـيْـن ِالعـيْن ِ ..
والصَّـوابُ هو :
( نـُعَــرَة ٌ) بضَـمِّ النـُّون و فـَتـْح ِِالعـيْن ِ ..
فـإنَّ الــ ( نـَعْـرَة ) بالفـَتـْح ِ مَعْـنــاها :
المَـرَّة ُمِنْ ( نـَعَـرَ ) ، وكَـذلِـك : صَـوْتُ الخـَيْـشُـوم ِ ..
أمّا الــ ( نـُعَـرَة ) بالضَّـمِّ والفـَتـْح ِفمَعْـنــاها :
الخـَيْـشُـومُ ، ثـُمَّ اسْـتـُعْـمِـلـَتْ للخـُيـَــلاءِ والفـَخـْرِوالأنـَفـَةِ والكِـبْـر ِ. .
إذنْ ..
قــُلْ :
( نــُعَــرَة ٌطـائِـفِـيَّة ٌ ) .
ولا تقــُلْ :
( نــَعْــرَة ٌطـائِـفِـيَّة ٌ ) .



الفرق بين النصيب والحظ : أن النصيب يكون في المحبوب والمكروه يقال : وفاه الله نصيبه من النعيم أو من العذاب , ولا يقال : حظه من العذاب إلا على استعارة بعيدة , لأن أصل الحظ هو ما يحظه الله تعالى للعبد من الخير , والنصيب ما نصب ليناله سواء كان محبوبا أو مكروها , ويجوز أن يقال : الحظ اسم لما يرتفع به المحظوظ , ولهذا يذكر على جهة المدح ؛ فيقال : لفلان حظ , وهو محظوظ , والنصيب ما يصيب الإنسان من مقاسمة سواء ارتفع به شأنه أم لا , ولهذا يقال : لفلان حظ في التجارة , ولا يقال : له نصيب فيها , لأن الربح الذى يناله فيها ليس عن مقاسمة .


تفسير (فرض)
فوجه منها: الفرض: يعني الوجوب, قوله تعالى في سورة البقرة {فمن فرض فيهن الحج} يقول: فمن أوجب فيهن الحج فأحرم به, وكقوله تعالى في سورة الأحزاب {قد علمنا ما فرضنا عليهم} يعني: ما أوجبنا عليهم {في أزواجهم} وكقوله تعالى في سورة البقرة {فنصف ما فرضتم} يعني ما أوجبتم على أنفسكم.
والوجه الثاني: فرض يعني: بين، قوله تعالى في سورة التحريم {قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم} أي: بين لكم تحلة أيمانكم، كقوله تعالى في سورة النور {سورة أنزلناها وفرضناها} يعني: بيناها.
والوجه الثالث: فرض يعني: أحل، قوله تعالى في سورة الأحزاب {ما كان على النبي من حرج فيما فرض الله له} يعني: فيما أحل الله له.
والوجه الرابع: فرض عليك أي: أنزل عليك, قوله تعالى في سورة القصص {إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد} يعني: أنزل. ليس في القرآن آية لا مكية ولا مدنية غير هذه الآية نزلت بالجحفة.
والوجه الخامس: الفريضة بعينها, قوله تعالى في سورة النساء {فريضة من الله} يعني: قسمة المواريث لأهلها, وكقوله تعالى في سورة براءة {إنما الصدقات} إلى قوله {فريضة من الله} الصدقات.





(كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون)
أياماً معدودات" قال: "معدودات" ولم يقل: معدودة؛ تقليلاً لها ولتهوينها على الصائم.



التخلية في اللغة : الترك .
ومن الأخطاء الشائعة أن تدعو لمن تحب بقولك :
الله يخليك .. ربنا يخليك .. .
وقيل : قال رجل للشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- : الله يخليك .
فرد عليه قائلا : إذا خلاني فمن يتولاني !
( ربي يحفظكم ويرعاكم ويتولاكم ويطليل عمركم ويحسن أعمالكم )





اصْبِرْ عَلَى الزَّمـــَـــنِ الْعَصِيبْ * فَلِكُلِّ مُجْتـــَــهِدٍ نَصِيبْ
وَتَعَلَّمِ الصَّبــــْــــرَ الْجَمِيـــــلَ إِذَا نَظــــَــرْتَ إِلَى الْحَبِيبْ
سَتَجِيءُ أَيــــَّـــامٌ غــــَــــدَاً أَصــْــفَى مِنَ اللَّبَنِ الْحَلِيبْ
فَالصَّبـــــْــــرُ يَأْتِي دَائِمَاً مِنْ بَعــــــْـــــدِهِ فــــَــرَجٌ قَرِيبْ
مَنْ كَانَ فِي كَنَفِ الإِلــَـهِ فَلَيــْـسَ يَشـــْـــقَى أَوْ يَخِيبْ
[شِعْر / الشّيخ يَاسِر الْحَمَدَانِي]



يقول الفنان والمُستشرق الفِرنسي إيملي بريس دافين في مُذكراته إدريس أفندي في مِصر | لَن تَجد فِي أي مَكان أبداً أرق مِن كَرم الضِيافة الذي تَلقاه في مِصر ، فالرجل المِصري والشَرقي عُموماً يُقدم لك كامل واجبات الضِيافة وليس فِيما يُقدمه لَك مُباهاة ، فَهو يَعتبر ذلك واجباً يَفرضه عَليه الدّين ، وإنك لتُصبح واحداً مِن أفراد العائلة مُنذ أن تَسكن تَحت سَقف رجلٌ مُسلم ، فَهو لا يَهتم أبداَ بِجنسك ولا بالبَلد الذي جِئت مِنه ولا أين سَتتوجه بَعد ذلك ولا يُوجه لك أبداً أي سُؤال قَد يتَسبب في إحراجك ، وعلى الرُغم مِن تَواضع الطَبقة العَاملة إلا أن الإنحطاط وفَساد الأخلاق لا يَستشري بيَنهم بالقَدر الذي تَجده في المُجتمع الأوروبي ، إنهم يَتبعون تَعاليم دينهم الذي يؤثر في مُعاملاتهم وسُلوكياتهم تأثيرا كَبيرا ويَمنعهم مِن الإنحراف المُنفر الذي تَجده لدينا .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الإثنين يونيو 15, 2015 4:43 pm

و لسوف يُعطيك ربك فترضى
ليست السعادة أن تمتلك كُل شَيء ..
إنما السعادة أن يُسعدك الله بما أعطاك و يُرضيك بما آتاك
فضيلة الشيخ محمد متولى الشعراوى رحمه الله





ولا تحسب الأنساب تُنْجيك من لَظَى
ولو كنتَ من قيسٍ وعبد مَدَانِ
أبو لهبٍ في النار وهْو ابن هاشمٍ
وسلمان في الفردوسِ من خُرسانِ
عائض القرني



عبد الملك بن قريب قال : سمعتُ أعرابياً يدعو اللهَ وهو يقول :
.
هربْتُ إليكَ بنفسي يا ملجأ الهاربين بأثقال الذنوب أحملُها
.
على ظهري ؛ لا أجد شافعاً إليك إلا معرفتي بأنَّك أكرمُ مَنْ قَصَدَ إليه
.
المُضْطرُّون ، وأمِلَ فيما لديه الراغبون ؛
.
يا مَنْ فَتَقَ العقولَ بمعرفتِه ، وأطْلقَ الألْسُنَ بحمدِه ؛
.
وجعلَ ما امْتَنَّ به مِنْ ذلك على خلقِهِ كِفَاءً لتأديةِ حقِّه ؛
.
لا تجعلِ للهوى على عقلي سبيلاً ، ولا للباطلِ على عملي دليلاً .
.
أمالي القالي ج1 ص24







أحمِضوا أحمِضوا
قال ابن عباس لجلسائه : [[أحمضوا أحمضوا]] ، أي اتركوا الجد وقتًا من مدراسة الحَدِيث وَالْفِقْه وغيرهما إلى شيء من الفُكاهة مثل الْأَشْعَار وأخبار الْعَرَب ونحوه ، يُقال : قد أَحْمَضَ القومُ إِحْماضًا إِذا أَفاضوا فيما يُؤْنِسُهم من الحديث والكلامِ.. ، وعند الـتأمل ترى أن كلمته لأصحابه بأن يأخذوا بعض الراحة للفكاهة تعني أنهم في همة عالية في طلب العلم..



قُلْ لِمَن لا يَرى الْمُعاصِرَ شيـــئًا *** ويـــــــرى للأوائلِ التَّقْديـــــما
إنَّ ذاك القديـــــمَ كانَ حديــــثًا *** وسَيُسمَى هذا الحديثُ قَديما
الأديب عبد الله بن سلامة المؤذن

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الإثنين يونيو 15, 2015 4:58 pm

الحيض
قال ابن العربي ولها ٨ أسماء:
١- حائض
٢- عارك
٣- فارك
٤- طامِس
٥- دارِس
٦- كابر
٧- ضاحك
٨- طامث

أبو محمد اليزيدي ٢٠٢هـ حلف أبوه بالطلاق
أن يعرض ولده القرآن كاملاً على أبي عمرو البصري
قبل أن يقعد
فعرضه عليه واقفاً
نهاية الغاية ٢٠٤

كان ابن الحاجب ٦٤٦ هـ يبالغ في الاختصار، حتى إنه من شدة اختصاره قد لا يفهم كلامه !
يقول : أحتاج في فهم عبارات مختصري الفقهي إلى فكر وتأمل

لما هجا عجرد بشاراً فقال :
ويا أقبح من قرد # إذا ما عمي القرد
بكى بشار
قيل له : ما يبكيك ؟
قال : لأنه يراني فيصفني، ولا أراه فأصفه
منقول

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الإثنين يونيو 15, 2015 5:00 pm

قال ابن دريد في الجمهرة :
يقال: خَصْب وخِصْب، وكَسْب وكِسْب،
لغتان جيّدتان.

يقول الدَّميري في ( حياة الحيوان ١٠٤/١ ) :
ولحم الأرنب إذا أُطعِم من يبول في فراشه ،
نفعه إذا أدامَهُ !

البنك الوحيد الذي لديه فروع في الدنيا والآخرة
هو بنك (الصدقة ) تودع فيه بدنياك
وتسحب منه في آخرتك.

يومَ كانَ الشعرُ ديوانَ العربْ
كانَ أغلى من دنانيرِالذهبْ
لستُ أدري هل تردّى ذوقهُ
أم تردّت فيه أذواقُ العربْ؟!









7 أحاديث رمضانية مشهورة لا تصح
أولا :
حديث (( شهر رمضان أوله رحمه و أوسطه مغفرة و آخره عتق من النار )) حديث منكر .أنظر : كتاب الضعفاء للعقيلي 2 / 162 و كتاب الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 1 / 165 و كتاب علل الحديث لابن أبي حاتم 1 / 249 و كتاب سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني 2 / 262
ثانيا :
حديث (( صوموا تصحوا )) حديث ضعيف .أنظر : كتاب تخريج الإحياء للعراقي 3 / 75 و الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 2 / 357 و كتاب الشذرة في الأحاديث المشتهرة لابن طولون 1 / 479 و كتاب الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني 1 / 259 و كتاب المقاصد الحسنة للسخاوي 1 / 549 و كتاب كشف الخفاء للعجلوني 2 / 539 و كتاب سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني 1 / 420 .
ثالثا :
حديث (( من أفطر يوما من رمضان من غير عذر ولامرض لم يقضه صوم الدهر وإن صامه )) حديث ضعيف .أنظر : كتاب فتح الباري للحافظ ابن حجر 4 / 161 و كتاب مشكاة المصابيح تحقيق الألباني 1 / 626 و كتاب ضعيف سنن الترمذي للألباني حديث رقم 115 و كتاب العلل الواردة في الأحاديث للدار قطني 8 /
رابعا :
حديث (( إن لله عند كل فطر عتقاء من النار )) حديث ضعيف .أنظر : كتاب تنزيه الشريعة للكناني 2 / 155 و كتاب الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني 1 / 257 و كتاب الكشف الإلهي عن شديد الضعف والموضوع والواهي للطرابلسي 12 / 230 و كتاب ذخيرة الحفاظ للقيسراني 2 / 956 و كتاب شعب الإيمان للبيهقي 3 / 304 و كتاب الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 2 / 455
خامسا :
حديث (( لو يعلم العباد مافي رمضان لتمنت أمتي أن يكون رمضان السنة كلها ، إن الجنة لتتزين لرمضان من رأس الحول إلى الحول ……الخ )) حديث ضعيف .أنظر : كتاب الموضوعات لابن الجوزي 2 / 188 و كتاب تنزيه الشريعة للكناني 2 / 153و كتاب الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني 1 / 254 و كتاب مجمع الزوائد للهيثمي 3 /141 .
سادسا :
حديث (( اللهم بارك لنا في رجب و شعبان و بلغنا رمضان )) حديث ضعيف .أنظر : كتاب الأذكار للنووي و كتاب ميزان الاعتدال للذهبي 3 / 96 و كتاب مجمع الزوائد للهيثمي 2 / 165 و كتاب ضعيف الجامع للألباني
سابعا :
حديث أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقول عند الإفطار : (( اللهم لك صمت و على رزقك أفطرت )) حديث ضعيف . أنظر : كتاب خلاصة البدر المنير لأبن الملقن 1 / 327 حديث رقم 1126 و كتاب تلخيص الحبير للحافظ ابن حجر 2 / 202 حديث رقم 911 و كتاب الأذكار للنووي ص 172 و كتاب مجمع الزوائد للهيثمي 3 / 156 و كتاب ضعيف الجامع للألباني حديث رقم 4349 . ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الإثنين يونيو 15, 2015 6:16 pm

خطأ شائع أن يقال: لكل إنسان كَيان مستقل بفتح الكاف في كلمة:"كيان" والصواب أن يقال: لكل إنسان كِيانٌ مستقل بكسر الكاف ، لأن الكِيان يعني الوجود ، وليس في اللغة كَيان بفتح الكاف.. وإنما هناك : "الكَينونة" إذن قل : كِيان ، ولا تقل: كَيان...

 

حروف العطف عشرة، وهي: الواو، والفاء، وثمَّ، وأو، وأم، وإمَّا، وبل، ولا، ولكن، وحتى في بعض المواضع.

 

 

( كي ) : حرفٌ له معنيان :

أحدهما : التعليلُ، وذلك نحوُ قولِه تعالى : (كَيْ لاَ يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الأَغْنِيَآءِ مِنكُمْ)

والثاني : بمعنى : "أن" المصدرية، نحو: (لِكَيْلاَ تَأْسَوْا)

كيف نعرف أنها بمعنى "أن" المصدرية ؟

نعرفها بأمرين :

أ ـ لصحة وقوع (أن) محلها، فلو أبدلنا (كي) بـ (أن) سيصبح المعنى تاما : "لأن لا تأسوا"

ب ـ لدخول حرف التعليل عليها، وهو : اللام .

 

 

للتوكيد المعنوي ألفاظ معينة عَرَفها النُحاةُ من تتبُّع كلام العرب ومن هذه الألفاظ: النفسُ والعينُ، ويجب أن يضاف كل واحدٍ من هذين إلى ضمير عائدٍ على المؤَكَدِ ـ بفتح الكاف ـ فإن كان المؤكد مفرداً كان الضمير مفرداً، ولفظ التوكيد مفرداً أيضاً، تقول: " جاء عليٌ نفسُهُ "، " حضر بكرٌ عينُهُ "، وإن كان المؤكد جمعاً كان الضمير هو الجمع ولفظُ التوكيد مجموعاً أيضاً، تقول: " جاء الرجالُ أنفُسُهُم "، " وحضر الكتَّابُ أعينهم "، وإن كان المؤكد مثنى؛ فالأفصح أن يكون الضمير مثنى، ولفظ التوكيد مجموعاً، تقول: حضر الرجلان أنفُسُهما " و " جاء الكاتبان أعينهما ".

ومن ألفاظ التوكيد: " كلُّ "، ومثلُهُ " جميعٌ " ويشترط فيهما إضافة كل منهما إلى ضمير مطابق للمؤكد، نحو: " جاء الجيشُ كلهُ " و " حضر الرجالُ جميعُهُم ".

ومن الألفاظ " أجمعُ " ولا يؤكد بهذا اللفظ غالباًُ إلا بعد لفظ " كلٍّ " ومن الغالب قوله تعالى: ? فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ ? ومن غير الغالب قول الراجز: " إذا ظَلِلْتُ الدَّهرَ أبكي أجمعَا " وربما احتيج إلى زيادة التقوية، فجيء بعد " أجمع بألفاظ أخرى، وهي: " أكتَعُ " و " أبتعُ " و " أبصعُ " وهذه الألفاظ لا يؤكَّدُ بها استقلالاً، نحو: " جاء القومُ أجمعون، أكتعون، أبتغون، أبصعون "

 

(وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ كُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ) البقرة (31)

قال السمرقندي في تفسيره:" في هذه الآية دليل على أنَّ أَولى الأشياء بعد علم التوحيد ينبغي أن يُتعلم علمُ ( اللغة) لأنه- عز وجل- أراهم فضل آدم بعلم (اللغة)". بحر العلوم 109/1.

 

 

علامة النكرة أن تصلح لأن تدخُلَ عليها " أل " وتؤثر فيها التعريف نحو " رجل " فإنه يصح دخول " أل " عليه، وتؤثر فيه التعريف؛ فتقول: " الرجل " وكذلك " غلام، جارية، وصبي، ومعلم " فإنك تقول: " الغلام، والجارية، والصبي، والفتاة، والمعلم "

 

 

المعرفة خمسة أشياء: الاسم المضمر نحو: أنا وأنت، والاسم العلم نحو: زيدٌ ومكةُ، والاسم المبهمُ نحو: هذا وهذه وهؤلاء والاسم الذي فيه الالف واللام نحو:الرجلُ والغلامُ، وما أضيف إلى واحدٍ من هذه الأربعة.

 

 

النعتُ ينقسمُ إلى قسمين: الأولُ: النعتُ الحقيقي، والثاني: النعت السببي.

أما النعتُ الحقيقي فهو: ما رفع ضميراً مستتراً يعود إلى المنعوت، نحو " جاء محمدٌُُ العاقلُ " فالعاقل: نعتٌ لمحمد، وهو رافع لضمير مستتر تقديره هو يعود إلى محمد.

 

النعت الحقيقي يتبع منعوته في أربعة من عشرة. واحد من الإفراد والتثنية والجمع، وواحد من الرفع والنصب والخفض، وواحد من التذكير والتأنيث، وواحد من التعريف والتنكير.

 

وأما النعت السببي فهو: ما رفع اسماً ظاهراً متصلاً بضمير يعود إلى المنعوت نحو " جاء محمدٌ الفاضلُ أبوه " فالفاضلُ: نعت لمحمد، وأبوه: فاعل للفاضل، مرفوع بالواو نيابة عن الضمة لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف إلى الهاء التي هي ضمير عائد إلى محمد.

وحكم النعت أنه يتبع منعوته في إعرابه، وفي تعريفه أو تنكيره، سواءٌ أكان حقيقياً أم سببياً.

 

ثم إن كان النعت حقيقياً زاد على ذلك أنه يتبع منعوته في تذكيره أو تأنيثه، وفي إفراده أو تثنيته أو جمعه.

 

أما النعتُ السببي فإنه يكون مفرداً دائماً ولو كان منعوته مثنى أو مجموعاً تقول: " رأيتُ الوَلدينِ العاقلِ أبوهما " وتقول: " رأيتُ الأولاد العاقل أبوهم " ويتبع النعت السببي ما بعده في التذكير أو التأنيث، تقول: " رأيتُ البنات العاقل أبوهنَّ "، وتقول: " رأيتُ الأولاد العاقلة أُمُّهُم ".

 

 

 

{ الأُخـوّةُ الـصّـادقـة }

 

1_ كم من أخٍ لك لم يلدْه أبوْكا ,,, و أخٍ أبوه أبوكَ قدْ يَجفوْكا .

 

2_ صافِ الكرامَ إذا أردتَ إخاءَهمْ ,,, و اعلمْ بأنَّ أخا الحِفاظِ أخوكا .

 

3_ كمْ أخوةٍ لكَ لمْ يلدْك أبوهمُ ,,, و كأنّما آباءهمْ وَلَدُوكا .

 

4_ لو كنتَ تحْمِلُهمْ على مكروهةٍ ,,, تخشى الحُتوفَ بها لَمَا خَذَلُوكا .

 

5_ و أقاربٍ لو أبصروكَ مُعَلَّقاً ,,, بنِياطِ قلبكَ ثمَّ ما نَصَرُوكا .

 

6_ و النّاسُ ما اسْتَغْنَيْتَ كنتَ أخاً لهمْ ,,, و إذا افتقرتَ إليهمُ فَضَحُوكا

 

 

قال ابن الجوزي في آخر كتاب الحمقي والمغفلين أن المعلمين للصبيان تكاد تكون صناعتهم إكسيرا لقلة العقل وإبراز الحماقة

وقال عدل عقل إمرأة سبعين حائكا وعدل عقل حائك سبعين معلما وقال وسبب قلة عقل المعلم أنه مع الصبيان بالنهار والنساء بالليل ، وكان يحيي بن أكثم لا يقبل شهادة المعلم·

 

 

علامات اللئيم  :

من علاماتِ اللئيم المخادعِ أن يكون حسن القولِ، سيء الفعلِ، بعيد الغضب، قريب الحسد، حمولاً للفحشِ، محازياً بالحقد، متكلفاً للجود، صغير الخطر، متوسعاً فيما ليس لهُ، ضيقاً فيما يملك

الأدب الصغير لابن المقفع

 

 

الفَجْر: ضوء الصباح وهو حُمْرة الشمس في سواد الليل.

 

تقول العرب: أفْجَروا، أي دخلوا في الفجر

 

من أسماء الصباح عند العرب :

الصَّبيحة والصَّباح والإصباح والمُصبَح

 

قد يقال : كيف تكون أداة النّداء ( يا ) في أصل وضعها اللغويّ الحقيقيّ - لا المجازيّ - لنداء البعيد مع أنَّها قد استعملت لنداء " الله " في أفصحِ الكلامِ، واللهُ أقربُ شيء للمتكلم - وغيره - في كلّ حين ؟

أجابوا : إنّ المتكلمَ الّذي ينادي ربَّه يستصغرُ نفسَهُ أمامَ المولى ويرى البعدَ الواسعَ بين المنزلتين؛ منزلة الخالق ومنزلة المخلوق ، والتّفاوتَ العظيمَ بينَ الدَّرجتين ،فلهذا يستخدم الحرفَ ( يا ) .

وأجاب آخرون : إنَّها تستعمل في القريب والبعيد .

من كتاب النّحو الوافي

 

 

قال بعض الفضلاء :

إن الآية التالية من سورة النمل :

" قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنّكم سليمان و جنوده

و هم لا يشعرون " ، من عجائب القرآن ، لما كان من أمر هذه النملة

من فصاحة بيان يعجز عنها البلغاء ؛

فإنها بلفظة (يا ) نادت ، ( أيها ) نبّهت ، (النمل) عيّنت ، (ادخلوا) أمرت ،

(مساكنكم) نصّت ، (لا يحطمنكم ) حذّرت ، (سليمان) خصّت ،

(و جنوده) عمّت ، (و هم لا يشعرون) عذرت .

* لطائف و فوائد و تنبيهات قرآنية لأحمد الوادي .

 

 

 

  1أحدُهم سأل أبا نواس : أتحبُّ أن تلقى الله ظالما أم مظلومًا؟

فرد أبو نواس : ظالما طبعا ! فقال الرجل : وماذا ستقول له لو سألك عن حق المظلومين ؟ .. فردّ أبو نواس متعجبا : وماذا سأقول له لو جئته مظلوما فقال لي خلقتُكَ مثل البعير الصمحمح وجئتني تعصرُ عينيك وتشتكي ؟!!

 

 

 

 

 

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الإثنين يونيو 15, 2015 6:17 pm

"وي -ويح وويل _ واها "
وي..
تعرب اسم فعل مضارع بمعنى أتعجب وقد تلحقها الكاف فيقال: وَيْكَ ويكنى بها عن الويل، نحو : ويْك عنتر أقدم.
وَيح وويل...
كلمة ويح بمعنى التعجب أو الترحم أو التوجع أو المدح وبمعنى ويل أما ويل فكلمة عذاب، ويصح أن يرفعا على الابتداء أو ينصبا على أنهما مفعول به لفعل محذوف، نحو: وَيل للظالم، ويحَك.
واها...
كلمة تعجب للطِّيب من كل شيء وللتلهف أيضاً فهي اسم فعل مضارع بمعنى أتعجب أو أتلهف. نحو : واها لك، واها على ما فات.
 
 
 
 
خطأ شائع أن يقال: لكل إنسان كَيان مستقل بفتح الكاف في كلمة:"كيان" والصواب أن يقال: لكل إنسان كِيانٌ مستقل بكسر الكاف ، لأن الكِيان يعني الوجود ، وليس في اللغة كَيان بفتح الكاف.. وإنما هناك : "الكَينونة" إذن قل : كِيان ، ولا تقل: كَيان..
 
 
 
{ مِمّا قيلَ بالقافِ و الكافِ من الألفاظ }
 
يُقالُ (قَشَطَ و كَشطَ ) عَنهُ جِلدَه ، قُريش تقول
 
كَشَطَ و قيس و تَميم و أسَد تَقول قَشَطَ .
 
و يُقالُ ( قَحَطَ و كَحَطَ ) ، و يُقالُ ( قَهَرتُ الرجلَ
 
أقهَرُه ) و ( كَهَرتُهُ أكهَرُه ) ، و يقالُ ( الأقهَب و الأكهَب )
 
و هو لون من الغُبرَة ، و يُقالُ عَرَبيٌّ ( كَحٌّ ) و عَرَبيَّةٌ ( كُحَّةٌ )
 
و أعرابيٌّ ( قُحٌّ ) و أعرابٌ ( أقحاحٌ ) أي مَحضٌ خالِص ،
 
و كذلكَ عَبدٌ قُحٌّ أي خالِص ، قالَ الأصمَعي : القُحُّ :
 
الخالِص من كلِّ شَيء ، و يُقالُ ( دَقَمَه و دَكَمَه ) إذا دَفَع
 
في صَدره ، و يُقالُ للصَبيِّ و السَخلَةِ : قد ( امْتَكَّ و امْتَقَّ )
 
ما في ضِرعِ أمّه أي شَربَهُ كلَّه ، و يُقالُ ( كاتَعَهُ اللهُ و قاتَعَهُ )
 
في معنى قاتَلَهُ اللهُ .
 
{ مِمّا قيلَ بالحاءِ و الهاءِ }
 
قالَ الأصمعي : ( مَدَحَ و مَدَهَ ) ، و ما أحسَنَ
 
(مَدحَهُ و مَدهَهُ ) و ( مِدحَتَهُ و مِدهَتَهُ ) ، ويُقالُ
 
( كَدَحَهُ و كَدَهَهُ ) و سَقطَ من السَطحِ فـ ( تَكَدَّحَ و تَكَدَّهَ )
 
اي تَكَسَّر .
 
{ بَعِدَ و بَعُدَ }
 
قالَ سبحانه و تعالى :
 
(كَأَن لَّمْ يَغْنَوْا فِيهَا ۗ أَلَا بُعْدًا لِّمَدْيَنَ كَمَا بَعِدَتْ ثَمُودُ )
 
بَعِدَ : هَلَكَ .. و بَعُدَ : نأى .
 
 
" ما سُمِعَ من العَرَب من لُغاتٍ في ( لَعَلَّ ) "
 
في ( لَعلَّ ) لغات ، بعضُ العرب يقولُ ( لَعَلِّي )
 
وبعضهم ( لَعَلَّني ) وبعضهم ( عَلِّي ) وبعضهم ( عَلَّني )
 
وبعضهم ( لَعَنِّي ) وبعضهم ( لَغَنِّي )
 
قال الفرزدق :
 
هل أنتم عائجونَ بِنا لَعَنَّا ** نرى العَرَصاتِ أو أثرَ الخِيامِ
 
و كان أبو النجم يقول :
 
* أغدُ ( لَعَلْنا) في الرهانِ نرسله * يريد لَعَلَّنا
 
وبعض العرب يقول ( لأنَّني ) وبعضهم يقول ( لأنِّي )
 
وبعضهم ( لَوَنِّي ) ، قال رجل بِمنى : من يدعو إلى المرأة الضالّة
 
فقال أعرابيّ ( لَوَنَّ ) عليها خماراً أسود يريد لَعَلَّ عليها
 
خِماراً أسود فقال : سوّدَ الله وجهكَ
 
 
 
 
 
ﻭﺇﻧﻲ ﻷﻋْﺮِﻑُ ﺍﻵﻥَ ﻣَﻦْ ﺇﺫﺍ ﺃﻧْﺸﺎ . ﻭﺷّﻰ .
ﻭﺇﺫﺍ ﻋﺒّﺮَ . ﺣﺒّﺮَ . ﻭﺇﻥْ ﺃﺳﻬَﺐَ . ﺃﺫْﻫَﺐَ . ﻭﺇﺫﺍ ﺃﻭْﺟَﺰَ . ﺃﻋْﺠَﺰَ . ﻭﺇﻥْ ﺑَﺪَﻩَ .
ﺷﺪَﻩَ . ﻭﻣﺘﻰ ﺍﺧْﺘَﺮَﻉَ . ﺧﺮَﻉ
 
 
قال ابن الجوزي في آخر كتاب الحمقى والمغفلين أن المعلمين للصبيان صناعتهم تكاد أن تكون اكسيراً لقلة العقل وإبرازاً للحماقة. وقال عدَلَ عقل امرأة سبعين حائكا وعدل عقل حائك سبعين معلما وسبب قلة عقل المعلم أنه مع الصبيان بالنهار ومع النساء بالليل. وكان يحيى بن أكثم لا يقبل شهادة المعلم.
 
 
تقدم رجل يصلي المغرب بجماعة فأطال القيم فلما فرغ من الصلاة سجد سجدتي السهو ولم يكن سها فقيل نحن أنكرنا عليك طول القراءة فما الجواب عن سجدتي السهو ولم تكن سهوت فقال ذكرت أني صليت بكم على غير وضوء فسجدت للسهو.
 
 
ومن المنقول عن أذكياء النساء حكى المدائني قال خرج ابن زياد في فوارس فلقوا رجلاً ومعه جارية لم ير مثلها في الحسن فصاحوا به خل عنها وكان معه قوس فرمى أحدهم فهابوا الإقدام عليه فعاد ليرمي فانقطع الوتر فهجموا عليه وأخذوا الجارية فهرب واشتغلوا عنه بالجارية ومد بعضهم يده إلى أذنها وفيها قرط وفي القرط درة يتيمة لها قيمة عظيمة فقالت وما قدر هذه الدرة إنكم لو رأيتم ما في قلنسوته من الدر لاستحقرتم هذه فتركوها واتبعوه وقالوا له ألق ما في قلنسوتك وكان فيها وتر قد أعده فنسيه من الدهش فلما ذكره ركبه في القوس ورجع إلى القوم فولى القوم هاربين وخلوا الجارية.
 
 
وقف أعرابي معوج الفم أمام أحد الولاة فألقى عليه
قصيدة في الثناء عليه التماساً لمكافأة, ولكن الوالي لم يعطه شيئاً وسأله :
ما بال فمك معوجاً, فرد الشاعر :
لعله عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس .
---------
كان أحد الأمراء يصلي خلف إمام يطيل في القراءة, فنهره الأمير أمام الناس, وقال له :
لا تقرأ في الركعة الواحدة إلا بآية واحدة .
فصلى بهم المغرب, وبعد أن قرأ الفاتحة قرأ قوله تعالى
( وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ),
وبعد أن قرأ الفاتحة في الركعة الثانية قرأ قوله تعالى
( ربنا ءاتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعناً كبيرا )
, فقال له الأمير يا هذا :
طول ما شئت واقرأ ما شئت, غير هاتين الآيتين.
 
------------
جاء رجل إلى الشعبي – وكان ذو دعابة – وقال :
إني تزوجت امرأة ووجدتها عرجاء, فهل لي أن أردها ؟
فقال إن كنت تريد أن تسابق بها فردها !
 
وسأله رجل: إذا أردت أن أستحمّ في نهر فهل أجعل وجهي تجاه القبلة أم عكسها؟
قال: بل باتجاه ثيابك حتى لا تسرق !
 
ــ وسأله حاج: هل لي أن أحك جلدي وأنا محرم ؟
قال الشعبي: لا حرج.
فقال إلى متى أستطيع حك جلدي ؟
فقال الشعبي: حتى يبدو العظم .
------------
سمع أحد المغفلين شيخاً يقرأ قوله تعالى ( يتجرعه ولا يكاد يسيغه ) فقال :
اللهم اجعلنا ممن يتجرعه ويسيغه .
ــ ونظر مغفل آخر إلى مرآة فأعجبه شكله فقال:
اللهم بيض وجوهنا يوم تبيض وجوه, وسودها يوم تسود وجوه .
 
 
فائدة: ذكر ابن جني وغيره من النحاة أنه متى خلا اسم رباعي الأصول أو خماسيها عن بعض حروف الزلاقة الستة، وهي المجموعة في قولك: فر من لب ـ فهو أعجمي.
 
"تشنيف المسامع بجمع الجوامع" للزركشي.
 
ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﻌﺰ-رحمه الله:
-------------------------- "ﻭﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺍﺕ ﻣﺒﻨﺎﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻭﺍﻹ‌ﺗﺒﺎﻉ، ﻻ‌ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﻮﻯ ﻭﺍﻻ‌ﺑﺘﺪﺍﻉ"
 
المصدر/ كتاب: ﺷﺮﺡ العقيدة ﺍﻟﻄﺤﺎﻭﻳﺔ
 
 
اجتمع أبو يوسف والكسائي يوما عند الرشيد ، وكان أبو يوسف يرى أن علم الفقه أولى من علم النحو بالبحث والدراسة ، وأن علم النحو لايستحق بذل الوقت في طلبه. فراح ينتقص من علم النحو أمام الكسائي.
 
فقال له الكسائي: أيها القاضي .. لو قدّمت لك رجلين ، وقلت لك: هذا قاتلُ غلامِك . وهذا قاتلٌ غلامَك. فأيهما تأخذ؟
الأول بالضم بدون تنوين (قاتلُ) لإضافته للاسم بعده (غلامِك) المجرور على أنه مضاف إليه.
والآخر بتنوين الضم (قاتلٌ) وإعماله في الاسم بعده (غلامَـك) المنصوب على أنه مفعول به لاسم الفاعل.
فأي الرجلين سيأخذه القاضي بالعقوبة ويقيم عليه الحد؟
فقال أبو يوسف : آخذ الرجلين.
 
فقال الرشيد: بل تأخذ الأول لأنه قتل ، أما الآخر فإنه لم يقتل.
فعجب أبو يوسف ، فأفهمه الكسائي أن اسم الفاعل إذا أضيف إلى معموله (قاتلُ غلامِك) دل عل الماضي ؛ فهو قتل الغلام. أما إذا نون فنصب معموله على أنه مفعول به (قاتلٌ غلامَك) فإنه يفيد المستقبل ؛ أي أنه سيقتل.
فاعتذر أبو يوسف ، وأقر بجدوى علم النحو وعهد ألا ينتقص منه أبدا.
 
 
قولُه: (مِن حيثُ إنَّه) بكسرِ الهمزةِ، ثَمَّ، وقد أُولِعَ الفقهاءُ بالفتحِ، وعُدَّ مِن اللَّحْنِ، لكِنْ يَجِيءُ على رأيِ الكِسَائِيِّ في إضافةِ حيثُ إلى المفردِ.
 
"تشنيف المسامع بجمع الجوامع" للزركشي.
 
من يوضح لنا مذهب الكسائي رحمه الله؟
 
 
قال الأصمعي :
----------------
سمعتُ أعرابياً يقول في دُعائه واْبتهاله :
إلهي ، ما توهَّمتُ سَعة رحمتك ،
إلا وكانت نَغْمة عَفْوك تَقْرَع مسامعي : أن قد غَفَرتُ لك .
فصَدِّق ظني بك ، وحَقِّق رجائي فيك يا إلهي .
-[size=9]        العقد الفريد –[/size]
 
سُلافُ الخمر وسُلافَتُها: أَوَّل ما يُعْصَر منها، وقيل: هو ما سال من غير عصر، وقيل: هو أَوَّلُ ما ينزل منها، وقيل: السُلافةُ أَوَّلُ كل شيء عُصِر.
 
لسان العرب
 
سُئِل الشعبي عن مسألةٍ فقال :
لا علم لي بها !!
فقيل له : ألا تستحي ؟
فقال : ولِمَ أستحي مما لم تستحِ منه الملائكة حين قالت :{ سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا }
-[size=9]        العقد الفريد –[/size]
 
إذا قيل مثلاً: [هذه فتاةٌ ممزّقٌ كتابُها] فإن كلمة [ممزّقٌ] نعت. غير أن معنى النعتيّة فيه لا يقع على ما قبلَه، بل يقع على ما بعدَه، أي [الكتاب]، إذ الكتاب هو الموصوف بأنه ممزّق، لا الفتاة. وقد اصطلح النحاة على أن يسمّوا هذا الصنف من النعوت: [النعت السببي]
 
 
ﺩﺧﻞ ﻟﺺ ﺑﻴﺖ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﺩﻳﻨﺎﺭ " ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ "
 
ﻓﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺷيء ﻳﺴﺮﻗﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﺠﺪ
ﺛﻢ ﻧﻈﺮ ﻓﺈﺫﺍ ﺑﻤﺎﻟﻚ ﻳﺼﻠﻲ
ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﺳﻠﻢ ﻣﺎﻟﻚ ﻭﻧﻈﺮ ﺇﻟﻲ ﺍﻟﻠﺺ ﻘﺎﻝ :
ﺟﺌﺖ ﺗﺴﺮﻕ ﻣﺘﺎﻉ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻟﻢ ﺗﺠﺪ .... ﻓﻬﻞ ﻟﻚ ﻓﻲ اﻼﺧﺮﺓ
ﻣﻦ ﻣﺘﺎﻉ ؟
ﻓﺎﺳﺘﺠاب ﺍﻟﻠﺺ ﻭﺟﻠﺲ ﻭﻫﻮ ﻳﺘﻌﺠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻓﺒﺪﺃ
ﻣﺎﻟﻚ ﻳﻌﻆه ﺣﺘﻲ ﺑﻜﻲ
ﻭﺫﻫﺒﺎ ﻣﻌﺎ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺗﻌﺠﺐ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ
أﻣﺮﻫﻤﺎ
ﺃﻛﺒﺮ ﻋﺎﻟﻢ ﻣﻊ ﺃﻛﺒﺮ ﻟﺺ
ﻓﺴﺄﻟﻮﺍ ﻣﺎﻟﻚ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﻢ:
٠
ﺟﺎﺀ ﻳﺴﺮﻗﻨﺎ
ﻓﺴﺮﻗﻨﺎ ﻗﻠﺒﻪ !.
 
 
كان لبشار أيضاً صديق يقال له هلال، فقال لبشار يوما: يا أبا معاذ! إنَّ الله لم يذهب بصر أحد إلاّ عوضه منه شيئاً، فما عوضك؟ قال: الطويل العريض. قال: وما هو؟ قال: إلاّ أراك ولا أرى الثقلاء أمثالك! ثم قال: يا هلال، أتطيعني في نصيحة أخصك بها؟ قال: نعم! قال: انك كنت تسرق الحمير زمانا، ثم تبت وصرت رافضيا؛ فعد إلى سرقة الحمير، فهي والله خير لك من الرفض!
 
 
روي أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه لما قرأ: " ونادوا يا مال ليقض علينا ربك أنكر عليه ابن عباس. فقال علي: هذا من الترخيم في النداء فقال. ابن عباس: ما أشغل أهل النار في النار عن الترخيم في النداء؟ فقال علي: صدقت.
فهذا يدل على تحقق الصحابة من النحو، وعلمهم به.
معجم الادباء
 
قال الشاعر :
أنت يا هذا ثقيل ... وثقيلٌ وثقيل
أنت في المنظر إنسا ... نٌ وفي الميزان فيل
بهجة المجالس وأنس المجالس
المؤلف : ابن عبد البر
 
في فضل الأدب وأهله، وذم الجهل وحمله
قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه: كفى بالعلم شرفاً أنه يدعيه من لا يحسنه ويفرح إذا نسب إليه من ليس من أهله، وكفى بالجهل خمولاً، أنه يتبرأ منه من هو فيه ويغضب إذا نسب إليه.
فنظم بعض المحدثين ذلك، فقال:
كفَى شَرَفاً لِلْعِلْمِ دَعْوَاهُ جَاهِلٌ ... وَيَفْرَحُ أَنْ يُدْعَى إِلْيهِ وَيُنْسَبُ
وَيَكْفِي خُمُولاً بِالْجَهالَةِ أَنَّنِي ... أُرَاعُ مَتَى أُنْسَبْ إلَيْهَا وَأَغْضَبُ
وقال رضي الله عنه: قيمة كل إنسان ما يحسن، فنظمه شاعر وقال:
لاَ يَكُونُ الْفَصِيحُ مِثْلَ الْعَيَيِّ ... لاَ وَلاَ ذُو الذَّكَاءِ مِثْلَ الْغَبِيِّ
قِيمَةُ الْمَرْءِ قَدْرُ مَا يُحْسِنُ الْمَرْ ... ءُ قَضَاءٌ مِنَ الإمَامِ عَليِّ
وقال كرم الله وجهه: كل شيء يعز إذا نزر، ما خلا العلم، فإنه يعز إذا غزر.
معجم الادباء

 
 
قيل لأبي عمرو الشيباني :لأيّ شئ يكون الثقيل أثقل على الإنسان من الحمل الثقيل ؟ فقال : لأن الثقيل يقعد على القلب ، والقلب لا يحتمل ما يحتمل الرأس والبدن من الثقل.
بهجة المجالس وأنس المجالس
 
 
دخل ثقيل على مريض فأطال الجلوس. ثم سأل المريض: مم تشتكي؟ فأجابه «من قعودك عندي».
 
نعرف أن جمع التكسير وشِبْهَه يعامل معاملة المفرد المؤنث ؛ فتقول في نحو : الزيود جمع " زيد " , والهنود " جمع " هند " , و" قوم " ونسوة : جاءت الزيود والهنود والقوم .
والطريف في الأمر أن الإمام الزمخشري– رحمه الله – استخدم هذه القاعدة استخدامًا جميلاً , فقد تكاثر حوله الحساد يريدون السوء به , فلم يبال بهم , لأنهم - وإن كانوا جمعًا - كالأنثى . وما عُهِد في الرجال أن يخافوا بطش النساء ؛ يقول :
إنّ قومي تجمّعوا......................وبقتلي تحدّثوا
لا أُبالي بجمعهم......................كلُّ جمعٍ مؤنثُ
 
 
تُحذف تاء التأنيث في النسب، قولاً واحداً، فيقال في نحو: [فاطمة وطلحة]: [فاطميّ وطلحيّ]. قال ابن يعيش: [إذا نسبت إلى اسم في آخره تاء التأنيث حذفتها، لا يجوز غير ذلك].
 
 
يذهب بعض النحاة إلى أنّ النعت السببي يجوز فيه الإفراد والجمعُ، إذا كان بعده جمعُ تكسير حصراً. أي يجوز: [هذا تلميذٌ كريم زملاؤه] و [هذا تلميذ كرامٌ زملاؤه].
 
 
النعت السببي يتبع منعوته في اثنين من خمسة: واحد من الرفع والنصب والخفض، وواحد من التعريف والتنكير، ويتبع مرفوعه الذي بعده في واحد من اثنين وهما التذكير والتأنيث، ولا يتبع شيئاً في الإفراد والتثنية والجمع، بل يكون مفرداً دائماً.
 
 
المصدر الصناعي: اسمٌ زِيدتْ في آخره ياء مشدّدة، بعدها تاء مربوطة: [يّة]، للدلالة على ما فيه من الخصائص. نحو: [الإنسانيّة]، فإنها تدل على خصائص الإنسان، و [اللصوصيّة]، فإنها تدل على خصائص اللصوص.
ولا فرق في ذلك بين أن يكون الاسم عربياً أو أعجمياً، أو جامداً أو مشتقاً، أو مثنىً، أو جمعاً،... نحو: [الحيوانية - الرأسمالية - الاشتراكية - الأقدمية - الكيفية - الماهيّة - الهويّة - الأنانية - الديموقراطية...].
 
اسم الجنس الإفرادي: هو ما دلّ على الكثير والقليل من الجنس، نحو: لبن، عسل، ماء...
 
 
يدل اسم المرة على وقوع الفعل مرة واحدة. ويصاغ من الفعل الثلاثي على وزن [فَعْلَة] نحو: [سار فلان سَيْرَة، وجلس جَلْسَة].
وأمّا الفعل غير الثلاثي فاسم المرة منه، هو مصدره القياسيّ، مضافاً إليه تاء في آخره. نحو: [انحدر فلان انحدارة] و[استكبر استكبارة].
فإذا كان مصدر الفعل ممّا ينتهي بتاء - أصلاً - نحو: رحمة ودعوة وإعانة واستقامة، وأريد استعماله للدلالة على المرة، فحينئذ يؤتى بعده بكلمة تدل على ذلك، فيقال: رحمة واحدة، ودعوة واحدة، وإعانة واحدة، واستقامة واحدة.
 
 
اسم الجمع: هو ما تضمّن معنى الجمع، ولكن لا واحد له. نحو: [جيش وقوم ونساء وشعب...]. ولك الخيار في أن تعامله معاملة المفرد، أو معاملة الجمع. فتقول مثلاً: النساء سافرت، والنساء سافَرْنَ، والقوم رحل، والقوم رحلوا...
 
اسم الجنس الجمعي: هو ما تضمن معنى الجمع، دالاّ على الجنس، نحو: بطيخ وتفاح وتمر. ويفرق بينه وبين مفرده تاء تلحق المفرد، فيقال في حالة الإفراد: بطيخة وتفاحة وتمرة...
 
جاء عن العرب بضعة مصادر ميمية على وزن [مَفْعِل] نحو: [المَوْعِد بمعنى الوَعْد - المَوْضِع بمعنى الوَضع - المَوْقِف بمعنى الوقوف - المَوْلِد بمعنى الولادة - المَوْثِق بمعنى الثِّقة] فتحفظ وتستعمل، ولكنّ القياس [مَفْعَل].
 
جرت العرب على أن تحذف الهمزة من أمر فِعْلَيْ: [أخذ - أكل] فقالت: [خُذْ - كُلْ]، وأما فعل [أَمَرَ] فربما حذفت همزته فقالت: [مُرْ]، وربما أثبتتها فقالت: [اُؤمُرْ]. وحَذفَت الهمزة وأثبتتها أيضاً في صيغة الأمر إذا كانت عينَ فِعْلِ [سألَ]، فقالت: [سَلْ] كما قالت: [اِسْأَلْ].
 
 
https://fbcdn-sphotos-c-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xap1/t1.0-9/s526x395/10437501_10203016117538601_8663543955988374210_n.jpg
 
 
 
 
https://fbcdn-sphotos-d-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xfp1/t1.0-9/10415599_10203014557099591_5452855597295588347_n.jpg
 
https://scontent-a-ams.xx.fbcdn.net/hphotos-xpf1/t1.0-9/10431451_10203014556579578_5046742379386753153_n.jpg
 
معجم الأخطاء الشائعة
ل محمد العدناني
 
الحنيفُ في كلام العرب: المستقيمُ السَّالِمُ، وإنّما قيل للأعرج: أَحْنَف على جِهَةِ التَّقاؤُلِ، كما قيل للقَفْرِ: مفازة.
 
"المسالك في شرح موطأ مالك" لابن العربي.
 
 
الثائبُ: الرّيحُ الشديدةُ تكونُ في أَوّلِ الـمَطَر.
لسان العرب
 
الصاقِعةُ كالصاعِقةِ.
قال الفراء: تميم تقول صاقِعةٌ في صاعِقةٍ.
لسان العرب
 
 
 
قال علي - رضي الله عنه -: تعلَّموا النَّحو؛ فإنَّ بني إسرائيل كفروا بحرفٍ واحد كان في الإنجيل الكريم مسطورًا، وهو: أنا وَلَّدت عيسى. بتشديد اللام، فخَفَّفوه، فكَفَرُوا.
 
 
الماذِيُّ العسَل الأَبيض.
والماذِيَّةُ الخَمْرة السهلة السَّلِسة، شبهت بالعسل، ويقال: سُمِّيت ماذِيَّةً لِلِينِها. يقال: عسل ماذِيٌّ إِذا كان لَيِّناً، وسميت الخمر سُخامِيَّةً لِلينها أَيضاً.
لسان العرب
 
 
الثَّوابُ: النَّحْلُ لأَنها تَثُوبُ.
 
لسان العرب
 
تثوب: ترجع.
 
 
المَذاء: الدِّياثة، والدَّيُّوث: الذي يُدَيِّث نفسَه على أَهله فلا يبالي ما يُنال منهم.
لسان العرب
 
 
 
**لما توفي حاتم الطائي أراد أخوه التشبه به
فنهته أمه عن ذلك بقولها:
أتريد أن تحذو حذو أخيك ؟
لاتتعبن نفسك في ذلك يا بني...
فأجابها بقوله: ولم لا، أليس أخي من أمي وأبي؟ فقالت: بلى!
ولكنه منذ ولادته كان يأبى الرضاعة إلا أن يشاركه فيها أحد،
أما أنت فكنت إذا أرضعتك ودخل صبي بكيت إلى أن يخرج .
 
ومدحِ أعرابي رجلاً فقال :
.
ذاك واللّه فَسِيح النّسب ، مُسْتَحكم الأدب ،
.
من أيّ أقطاره أتيته انتهى إليك بكرم فَعال وحُسْن مَقال .
.
العقد الفريد لابن عبد ربه
 
 
رأس الذنوب
رأسُ الذنوبِ الكذبُ: هو يؤسسُها وهو يتفقدها ويثبتها. ويتلونُ ثلاثة ألوانٍ: بالأمنيةِ، والجحودِ، والجدلِ، يبدو لصاحبهِ بالأمنية الكاذبة فيما يزينُ لهُ من الشهواتِ فيشجعهُ عليها بأن ذلك سيخفى. فإذا ظهر عليه قابلهُ بالجحودِ والمكابرةِ، فإن أعياهُ ذلك ختم بالجدلِ، فخاصم عن الباطل ووضع لهُ الحجج، والتمس به التثبت وكابر بهِ الحق حتى يكون مسارعاً للضلالةِ ومكابراً بالفواحشِ.
الادب الكبير والادب الصغير
 
 
 
 
إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا} فيه تشبيه يسمى التشبيه المقلوب وهو أعلى مراتب التشبيه حيث يجعل المشبّه مكان المشبّه به كقول الشاعر:
كأن ضياء الشمس غرةُ جعفر
 
والأصل في الآية أن يقال: الربا مثل البيع ولكنه بلغ من اعتقادهم في حل الربا أن جعلوه أصلًا يقاس عليه فشبهوا به البيع.
 
من كتاب الحاوي في تفسير القرآن الكريم
 
 
سحر الإعراب : فتحة أنقذت صاحبها...
رُوِيَ أنَّ عبد الملك بن مروان أخذ رجلا كان يرى رأيَ الخوارج – وكان في قتالٍ ضارٍ معهم – وقال له مُسْتَجوبًا:
ألستَ القائلَ: ومِنَّا سوَيْد والبَطين وقَعْنب :: ومِنَّا (أميرُ) المؤمنينَ شبيبُ؟
(وشبيب هو رأس الخوارج، وكان فارسًا لا يُشَقُّ له غُبار، حتَّى إنه قتلَ كلَّ مَنْ أرسلهم الحجاجُ لقتْلِهِ، ثم سار إلى الكوفة وحاصر الحجاج فيها!)
 
فردَّ الرجل: إنما قلتُ: ومِنَّا (أميرَ) المؤمنينَ شبيبُ!
فأمر عبد الملك بن مروان بإخلاءِ سبيلِه!
 
 
 
حذف ألف ابن أو ابنة:
1. تحذف ألف ابن إذا وقعت بين علمين في سطر واحد شريطة أن يكون الثاني أباً للأول .
مثال: محمد بن عبد الله رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) .
فإذا وقعت كلمة ابن بين علمين ولم يكن الثاني أبا للأول كقولك: عيسى ابن مريم ، أو قول اليهود: عزير ابن الله، أو قول النصارى: المسيح ابن الله. ففي مثل هذه الحالات - تثبت الألف.
وإذا وقعت كلمة ابن في نهاية السطر بعد العلم الأول - أو في أول السطر بعدها العلم الثاني - تثبت الألف .
كقولك: ابن عبد الله هو المقصود .
وإن فصلتَ بين العلمين بضمير، فلا تحذف الألف .
كقولك: محمد هو ابن عبد الله .
وتحذف (جوازًا) بعد حرف النداء، فنقول:
يا ابن محمد أو يا بن محمد
2. وتحذف ألف ابنة إذا حذفت التاء المربوطة، فهي مرتبطة بها وجودًا، وحذفًا .
فنقول: خولة ابنة الأزور و : خولة بنت الأزور .
 
 
 
 
 
 
 
 
تقدير الإعراب في الأسماء
 
 
أولاً: ما يقدر فيه حركة
 
يقدر الإعراب على آخر الاسم وذلك على نوعين:
1) ما يقدر عليه الفتحة والضمة والكسرة.
أ)) المعتل الآخر بالألف وذلك للتعذر؛ فالألف ساكنة لاتقبل تحريك مثل: نجح موسى، رأيت موسى، سلمت على موسى.
ب)) المضاف لياء المتكلم للتعذر؛ لأنَّ الحرف الذي قبل الياء عليه كسرة فيتعذر الجمع بين الكسرة وحركات الإعراب مثل: نجح أخي، رأيت أخي، سلمت على أخي.
 
2ـ ما يقدر عليه الضمة والكسرة
أ) الاسم المعتل الآخر بالياء في حالتي الرفع تقدر الضمة للثقل مثل: حضر القاضي والجر تقدر الكسرة للثقل مثل: مررت بالقاضي.
 
ثانياً: ما يقدر فيه حرف
 
جمع المذكر السالم المرفوع المضاف لياء المتكلم فتقدر الواو للقليب والإدغام مثل: تلاميذي مكرمي ، هل أنتم متبعي؟
مكرمي: أصلها: مكرمون لي حذفت اللام للتخفيف، وحذفت النون للإضافة فصارت مكرموي: اجتمعت الواو والياء فيما يشبه الكلمة الواحدة واتصلا والسابق منهما متأصل في ذاته وسكونه فوجب قلب الواو ياء وإدغام الياء في الياء.
(الإعراب) مكرمي: خبر مرفوع وعلامة رفعه الواو المقدرة للقلب والإدغام والياء ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه.
 
 
 
 
شروط حذف نون «كان»
حذفُ نُونِ «كان»، وذلك مشروط بأُمُورٍ؛ أحدها: أن تكون بلفظ المضارع، والثّاني: أن يكون المضارع مجزوماً، والثّالث: أن لا يقع بعد النّون ساكن، والرّابع: أن لا يقع بعده ضمير متصل، وذلك نحو: {وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (النّحل: الآية 120) }، {وَلَمْ أَكُ بَغِيّاً (مريَم: الآية 20) }؛ ولا يجوز في قولك: «كانَ» و «كُنْ»؛ لانتفاء المضارع، ولا في نحو: «هُوَ يَكُونُ» و «لَنْ يَكُونَ»؛ لانتفاء الجزم، ولا في نحو: {لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُواْ (البَيّنَة: الآية 1) }؛ لوجود السّاكن، ولا في نحو قوله صلى الله عليه وسلّم «إنْ يَكُنْهُ فَلَنْ تُسَلّط عَلَيْهِ، وَإِنْ لاَ يَكُنْهُ فَلاَ خَيْرَ لَكَ فِي قَتْلِهِ» لوجود الضَّمير.
 
- ( من كتاب: شرح شذور الذهب)
 
 
 
 
مُسَوِّغًاتُ الابتداء بالنكرة
 
المبتدأ - كما عرفت- هو الاسم الذي يقع في أول الكلام ،وهذا الاسم محكومٌ عليه ، أي تنسب اليه حكماً ، وهذا المحكوم عليه لابد أن يكون معرفة ، و من هنا اشترط في المبتدأ أن يكون معرفة ، و في بعض الأحوال يقع المبتدأ نكرة ، و لكن بمسوِّغ من المُسِّوغات ، و من هذه المُسِّوغات التي تجيز وقوع المبتدأ نكرة ما يأتي :
 
1- أن يتقدم الخبر شبه الجملة عليه
نحو : (في الدار رجلٌ ، وفوق الغصن عصفورٌ )
فـ( رجل ، عصفور ) مبتدأ ، و هي نكرة ، وسوَّغ ذلك تقديم الخبر شبه الجملة عليه ، و منه قوله تعالى : ( وفي الأرضِ آياتٌ للموقنين) ، ( ولدينا مزيدٌ )
 
2- أن يتقدم عليها نفى نحو : ما رجلٌ في الدار .
3- أن يتقدم عليها استفهام نحو : قوله تعالى : ( أإلهٌ مع الله ) لا إله إلا الله
 
4- أن يقصد منها الدعاء : نحو قولهِ تعالى ويلٌ للمطففين )
5- أن تكون موصوفة نحو : (تلميذٌ مُهَّذبٌ حاضرٌ) .
 
6- أن تكون مضافة نحو قول الرسول -صلي الله عليه و سلم -: ( خمسُ صلواتٍ كتبهن الله في اليوم و الليلة ) .
 
7- أن تكون النكرة عاملة عمل الفعل نحو: (أمرٌ بمعروفٍ صدقةٌ، ونهىٌ عن منكر صدقة) فـ (أمر، ونهى) مصدران عملا عمل الفعل فنصبا محل الجار والمجرور بعدهما فسوَّغ ذلك الابتداء بهما، ومن ذلك قولك: (مذاكرٌ دروسهَ محبوبٌ).
 
8- أن تقع النكرة بعد (لولا) الامتناعية، والامتناع نفى، نحو : لولا فهمٌ لرسب الطالبُ، ولولا إحسانُ لجاع الفقير فـ (فهم، وإحسان) نكرات، وسوَّغ الابتداء بها وقوعها بعد (لولا).
 
9- أن يراد بالنكرة الحقيقة مثل: رجلٌ أقوى من امرأة، طائرة أسرع من باخرة ،فالمراد حقيقة الرجل،وحقيقة الطائرة.
 
10- أن يكون الخبر خارقاً للعادة نحو: حصاةٌ سبَّحت، بقرة تكلَّمت.
 
 
 
من صفات الإبل
 
الحَرْف:وهى الناقة الضامِرَة.
 
والعَنْس:وهى الشديدة الصُّلْبَة.
 
والشِّمْلال وهى الخفيفة،وكذلك الشِّمِلَّة.
 
والعَنْتَرِيس:الشديدة.
 
 
(( فعدةٌ من أيام أُخرَ ))
 
تُمنع لفظةُ (( أخَرَ )) من الصرف :
لأنها صفة معدولة عن وزن آخر
فلفظُ أُخَر معدول به عن : ( أخريات ) جمع أخرى .
 
 
 
أما بعد . وبعد.
أمّا بعدُ
أسلوب مكون من لفظين ، هم : ( أمّا ) ، و ( بعْد )
أمّا : حرف شرط وتفصيل ويفيد التوكيد أيضا ، ولا يعمل الجزم .
وفسروه بمعنى : مهما يكن من شيء
بعدُ : ظرف زمان قُطِع عن الإضافة ونُوِيَ معناها فبُنِيَ على الضم .
والمعنى العام : مهما يكن من شيء بعدُ ...
وأوجبوا اقتران الجواب بالفاء ، تقول :
أما بعدُ فيسعدني أن أصنع كذا وكذا
وغالبا يتخذون هذا الأسلوب في مطالع الكلام : رسالة ..خطبة .. مقدمة كتاب ......ونحو ذلك .
________
 
( وبعدُ )
الواو حسب ما قبلها في الدلالة على عطفٍ أو استئنافٍ
بعد : ظرف زمان مقطوع عن الإضافة مع بقاء معناها في النية
وأصله : وبعدَ ذلك ، أو ما يشبهه
وقالوا : هو اختصارٌ جاء على صورةٍ غير السابقة على وجه التفنن والتنوع في القول
ومجيء الفاء بعده واجب
والمعنى : وبعد ما قدمتُ من البيان فإن كذا وكذا .
وقال بعضهم : بل هو في معنى : ومهما يكن من شيء بعدُ فإن .....

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الإثنين يونيو 15, 2015 6:18 pm

يُقال :
 
( الاستذراء ) من البرد ،
و ( الاستظلال ) من الحرّ ،
و ( الاستكنان ) من المطر .
 
 
قال الزركشي: (قد يوصف الجمع بالجمع ولا يوصف مفرد كل منهما بالمفرد ومنه: {فوجد فيها رجلين يقتتلان} فثنى الضمير ولا يقال في الواحد يقتتل
ومنه: {وأخر متشابهات} ولا يقال وأخرى متشابهة
 
فائدة │طاوُس وطاوُوس
 
هناك قاعدة إملائية تنصُّ على أنَّ الواو تُحذَفُ خطًّا لا لفظًا من كلِّ كلمةٍ التقى فيها واوان أوَّلهما مضمومة، مثل: طاوُوس – طاوُس، دَاوُود – دَاوُد، نَاوُوس – ناوُس..إلخ
 
غير أنَّ هناكَ مذهبًا يُجيزُ كتابةَ مثل هذه الكلمات بواوَيْنِ على الأصل.
 
لكنَّ الأفضلَ أنْ تُكتبَ بواوٍ واحدةٍ؛ كراهةَ اجتماع مِثْلَيْنِ. [وهذا مذهب الأكثريَّة]
 
 
الفرق بين المنصوب على المدح والمنصوب على الاختصاص أن المنصوب على المدح أن يكون المنتصب لفظا يتضمن نفسه مدحا نحو " هذا زيد عاقل قومه " وفي الاختصاص لا يقتضي اللفظ ذلك كقوله تعالى: {رحمت الله وبركاته عليكم أهل البيت}
(الكلام لسيبويه نقله عنه الزركشي في علوم القرآن)
 
 
معاني اسم ابراهيم:
 
اسم مذكر (ولد)
 
اسم علم أعجمي من بلاد النهري موطن النبيِّ إبراهيم.
معناه: أبو الجمهور. واسمه الأصلي "أَبرام" أي: الأب الرفيع، الأب المكرَّم. والاسم ليس عبرياً كما يَدَّعون، لأن إبراهيم أصله من "كَوْثى" قرب الكوفة. وبدَّلوا الاسم فقالوا: إبراهام، أبرام، أبرهة. ويرى الأكراد أن الاسم كردي مركب من "بَر: الأخ"، و"هام:الصخر"، والمعنى: أخو الصخر. ولعل هذا المعنى الأخير جاء من صنعة أبيه أو عمه، وهي نحت الصخر لصنع التماثيل.
 
 
كلمة " قهوة " في جميع قواميس اللغة العربية معناها في الأصل " الخمر " !
 
قال الأزهري ( ت 370 هـ ) في " تهذيب اللغة " : القهوة : الخمر ؛ سُمِّيتْ قهوةً ، لأنها تُقهِي الإنسانَ : أي تُشْبِعُه . وقال غيره : سُمِّيتْ قهوة ؛ لأنّ شاربَها يُقْهِي عن الطعام : أي يكرهه ويأجَمُه .
 
 
الفنان في اللغة العربية بمعنى حمار ، لو رجعتم للسان العرب لوجدتم ذلك
فنان بمعنى حمار
كثير من الناس يقولون لمن أتقن أمراً فنان فتراهم يقولون : هذا رجل فنان وإذا نظرنا في معناها عند أهل اللغة نراهم يقولون كما في تاج العروس :
(و) الفنان (كشداد الحمار الوحشى) الذى ( له فنون من العدو ) اهـ
 
 
 
كلمة (التّوأم) يوصف بها شخصان وُلدا معاً، و لا يجوز أن يقال: هما توأمان، ولكن يقال: هذا توأم هذه، وهذه توأمته، فإذا جَمِعا فهما : توأم . وعلى ذلك يجوز لك أن تقول : الببلاوي وعاطف عبيد : توأم ولا تقل : هما توأمان
-------------------------------
 
 
الفائدة الأولى : إذا نــوِّن المنقوص حذفت ياؤه رفعاً وجراً . تقول ( هذا قاضٍ ) و( مررت بقاضٍ ) .
 
الفائدة الثانية : ضمير الغائب يستتر جوازاً ، وأما ضمير المتكلم والمخاطب يستتر وجوباً .
 
الفائدة الثالثة : أفعال الشروع هي : كل فعل بمعنى بدأ أو شرع ، وهي أفعال ناسخة خبرها جملة فعلية فعلها مضارع مثل ( بدأ زيد يأكلُ الطعام ) .
 
الفائدة الرابعة : كل اسم محلى بـ ( أل ) وقع بعد اسم إشارة فهو بدل مثل قوله تعالى ( ذلك الكتاب ) .
 
الفائدة الخامسة : كل ما يقع بعد الظرف فهو مضاف إليه سواء أكان مفرداً أم جملة . مثل ( ذهبتُ نحو دارِ الهجرة ) .
 
الفائدة السادسة : اللام في خبر (إنَّ) تسمى المزحلقة ، لأنها زُحلقت من الاسم إلى الخبر كراهة اجتماع مؤكدين . مثل ( إن زيداً لقائمٌ ) .
 
الفائدة السابعة : إذا وقع الاسم الجامد بعد ( أيّهـا ) فهو بدل ، وإن كان مشتقاً فهو صفة .
 
والجامد هو الذي لم يؤخذ من شيء آخر، مثل ( الرجل ) تقول : أيّها الرجل .
 
وأما المشتق فهو الذي أُخذ من فعل آخر، مثل ( القائم ) أخذ من قام – يقوم ، تقول: ( أيّها القائم ) .
 
الفائدة الثامنة : إذا جاءت أنْ وبعدها الفعل المضارع فإنها تسمى مصدراً مؤوّلاً وتعرب بحسب موقعها من الجملة ، فإن كانت في محل المبتدأ تعرب به مثل
( أن تأكل خيرٌ لك ) والتقدير : أكْلُك خيرٌ لك ، وإن وقعت في محل المفعول به تعرب به نحو ( لم يستطع محمد أن يأكل التفاحة ) والتقير : لم يستطع محمدٌ أكْلَ التفاحة .
 
الفائدة التاسعة : الأفعال التي تنصب مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر هي :
ظـنَّ – خال – حسِب – زعم – جعل – عدَّ – حَجا ( ظنَّ ) – هبَّ – صيَّر- ردَّ - ترك – تخـذ – اتـخذّ – رأى ( القلبية) – علم – وجد – ألفى – درى .
 
الفائدة العاشرة : لا النافية للجنس تعمل عمل ( إنّ ) تقول ( لا رجلَ قائمٌ ) .
 
الفائدة الحادية عشرة : سُمّيت الأفعال الناسخة بذلك لأنها تنسخ حكم المبتدأ والخبر وهي ( كان ، صار ، أصبح ، أمسى ، ليس ، مازال ، ما فتئ ، مابرح ، ماانفك ، مادام ، أضحى )
 
الفائدة الثانية عشرة : لكنّ ( بالتشديد ) تعمل عمل إنّ ، أما لكن ( بالتخفيف ) فهي حرف استدراك لا عمل لها تقول : محمد عالمٌ لكنْ أخوه جاهل .
 
الفائدة الثالثة عشرة : ( قلّما ، طالما ، كثرما ، شدّما ) أفعال ماضية مكفوفة عن العمل ، وإنّ وأخواتها إذا اتصلت بها ( ما ) كفتها عن العمل .
 
الفائدة الرابعة عشرة : صيغة منتهى الجموع هي كل جمع تكسير بعد ألف تكسيره حرفان مثل ( مساجد ) أو ثلاثة أحرف أوسطها حرف ساكن مثل ( عصافير ) .
 
الفائدة الخامسة عشرة : تعلق الجار والمجرور بالفعل أو ما فيه معنى الفعل ، كقولك ( وكان أبو بكر أول رجل من قريش إسلاماً ) فـ ( من قريش ) متعلقة بالفعل كان ، والتقدير ( رجل كائن من قريش ) ، وإلا فبصفة من الاسم النكرة ، أو حال من المعرفة .
 
الفائدة السادسة عشرة : ( خلا – عدا – حاشا ) أفعال ماضية تفيد الاستثناء .
إن سُبقت بـ ( ما ) فيكون ما بعدها منصوباً يعرب مفعولاً به . مثل ( حضر الناسُ ما عدا الشيخَ ) ، وإن لم تسبق بـ( ما ) فيجوز أن تكون أفعالاً ، أو حروف جر . مثل ( حضر الناس عدا الشيخِ ) .
 
الفائدة السابعة عشرة : قد يكون الظرف أو الجار والمجرور اسمَ فعلٍ ، كقولنا ( عليك نفسك ) أو ( دونك الكتاب ) فيعمل عمل الفعل ؛ يتحول من جار ومجرور إلى اسم فعل يرفع وينصب ، والفاعل ضمير مستتر تقديره ( أنت ) .
 
الفائدة الثامنة عشرة : ( أمّـا ) حرف شرط وتفصيل ، وتسد مسد فعل الشرط إذا وقع بعدها اسم مرفوع كان مبتدأً ، وجملة جواب الشرط المقترنة بالفاء تسد مسد الخبر كقوله تعالى ( فأما اليتيم فلا تقهر )
 
الفائدة التاسعة عشرة : ( إذا ، لو ، لولا ، كلّما ، لوما ، لمّا ) أدوات شرط غير جازمة أي يكون لها فعل شرط وجواب شرط ولكنهما غير مجزومين . مثل ( لو تأتونَ نكرمُكم ) .
 
الفائدة العشرون : أقسام المنادى خمسة :
1) مفرد علم : مثل يا محمدُ . 2 ) نكرة مقصودة : مثل يا رجلُ خذ بيدي.
وهذان القسمان يُبنيان على ما يرفعان به في محل نصب .
3 ) منادى مضاف : مثل يا عبدَ الله .
4 ) منادى شبيه بالمضاف : مثل يا طالعاً جبلاً .
5 ) نكرة غير مقصودة : مثل يا رجلاً خذ بيدي .
وهذه الأقسام الثلاثة معربة وتكون منصوبة .
 
الفائدة الحادية والعشرون : ( ما ) الاستفهامية إذا اتصلت بحرف جر حذفت ألفها
مثل : ( عمَّ ) و ( بمَ ) و ( ممَّ ) و ( لـمَ ) .
 
الفائدة الثانية والعشرون : الفاء السببية : هي الفاء المسبوقة بنفي أو طلب ، ويكون الفعل المضارع بعدها منصوبا بأن المضمرة وجوباً . مثل قوله تعالى ( .. ألم تكن أرضُ الله واسعةً فتُهاجروا فيها ) .
 
الفائدة الثالثة والعشرون : إذا وقع الاسم منصوباً بعد اسم التفضيل فهو تمييز .
مثل : أنا اليوم أشـدّ افتقـاراً .
 
الفائدة الرابعة والعشرون : الأفعال التي تنصب مفعولين ليس أصلهما المبتدأ والخبر هي : ( أعطى – سأل – منح – منع – كسى – ألبس ) .
والأفعال التي تنصب ثلاثة مفاعيل هي أرى – أعلم – أنبأ – نبّأ – حدّث - خبّر)
 
الفائدة الخامسة والعشرون : إذا وقعت الباء في خبر ليس كانت حرف جر زائد .
مثل : ليس الجمالُ بمئزرٍ ، ( مئزر ) خبر ليس مجرور لفظاً منصوب محلاً .
 
الفائدة السادسة والعشرون : إذا كانت الأفعال الناسخة بمعناها الأصلي فهي تامة وتكتفي بالمرفوع كما في قوله تعالى ( وإن كان ذو عسرةٍ فنظِرة إلى ميسرة ) .
فكان هنا بمعنى وُجد . وكذلك أصبح زيدٌ أي دخل في الصباح .
 
الفائدة السابعة والعشرون : ( كم ) الاستفهامية والخبرية إذا كان ما بعدها يحتاج إليها سلّط عليها ، وإلا فهي مبتدأ .
أمثلة : كم كتاباً عندك . فـ ( كم ) هنا مبتدأ . كم كتاباً اشتريت ؟ ( كم ) مفعول به.
كم يوماً صمت ؟ ( كم ) ظرف زمان . كم بلدة زرت ؟ ( كم ) ظرف مكان .
كم أكلةً أكلت ؟ ( كم ) نائب مفعول مطلق .
مثال لـ ( كم ) في محل رفع مبتدأ كقوله تعالى ( كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة )
فـ ( كم ) هنا خبرية وقعت مبتدأ و ( غلبت ) خبرها .
 
الفائدة الثامنة والعشرون : يُصاغ اسم الفاعل والمفعول من الثلاثي على وزن فاعل ومفعول مثل ( كاتب ومكتوب ) ، ومن غير الثلاثي على وزن مضارعه بعد إبدال حرف المضارعة ميماً مضمومة وكسر ما قبل الآخر في اسم الفاعل وفتحه في اسم المفعول .
مثــال : أكــرَمَ ... يـُـكـرِمُ .... مــكْـرٍم ( بكسر الراء ) اسم فاعل .
أكــرَمَ ... يـُـكرِمُ .... مــكْـرَم ( بفتح الراء ) اسم مفعول .
 
الفائدة التاسعة والعشرون : المصدر يعمل عمل الفعل وهكذا كل المشتقات كاسم الفاعل مثل ( الظالم أهلُها ) ، واسم المفعول مثل ( المؤلفة قلوبهم )، والصفة المشبّهة مثل ( محمد حسنٌ وجهُه ) .
 
الفائدة الثلاثون : في الاسم المنقوص تبين علامة النصب فقط ، ونقدّر علامة الرفع والجر مثل ( جاء القاضي ) و ( مررتُ بالقاضي ) و ( رأيتُ القاضيَ ) .
 
الفائدة الحادية والثلاثون : الأصل في الفاعل أن يكون مرفوعاً ، وقد يجيء مجروراً لفظاً مرفوعاً محلاً في مواضع :
 
1- أن يقع مجروراً بإضافة المصدر إليه ، نحو قوله تعالى : ( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ) . فإن لفظ الجلالة هنا فاعلٌ مجرور بإضافة المصدر "دفع" إليه .
 
2- أن يقع مجروراً بحرف الجر الزائد ، نحو قوله تعالى : ( ما جاءنا من بشير )... فإن كلمة بشير مجرورة بمن التي تسمى زائدةً عند بعض النحويين ، ويسميها بعضهم "صلةً" تأدباً مع القرآن الكريم .وتأويل الكلام - والله أعلم - "ما جاءنا بشير" .. ومثل ذلك قوله تعالى : ( وكفى بالله وكيلاً ) فإن تأويل الكلام - والله أعلم - "وكفى الله وكيلاً".
 
3- أن يقع مجروراً بإضافة اسم المصدر إليه ، ومنه الأثر المروي عن ابن مسعود -رضي الله عنه - :"من قُبْلَةِ الرجلِ امرأتَه الوضوءُ" . فاسم المصدر هنا "قبلة" والمصدر "تقبيل" والاسم المضاف إليه هو "الرجل" ومجرور لفظاً مرفوع محلاً لكونه فاعلاً .
 
الفائدة الثانية والثلاثون : "كيف" اسم استفهام مبني على الفتح ، وتجب له الصدارة في الجملة ، وإعرابها له حالات :
- فإن جاء بعدها اسم فهي خبر مقدم وجوباً ، والاسم المؤخر مبتدأ ، ومثاله " كيف الحال" .
- وإن كان بعدها فعل غير ناقص أو فعل ناقص استوفى خبره فتعرب حالاً مقدماً وجوباُ ، ومثاله قوله تعالى :" ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل " ومثال الحالة الثانية قوله تعالى :"كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ" .
- وإن كان بعدها فعل ناقص ولم يذكر خبره فهي خبر له مقدم .. ومثاله قوله تعالى : " فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ " .
 
الفائدة الثالثة والثلاثون : أجاز إلحاق "أل" بكلمات" غير ، بعض ، كل" بعضُ النحويين ، وأغلبهم يمنعه ، وعلة المنع : أنها ملازمة للإضافة ، وإذا قُطِعَتْ عنها الإضافة عوض عن الإضافة بالتنوين ، و"أل" والإضافة والتنوين لا تجتمع في وقت واحد ، فإذا جاء واحد من هذه الثلاثة ذهب الآخران .
 
 
 
 
 
قال الأصمعي: {الحِشْمة} بمعنى الغضب وليست كما يضعها الناس موضع الاستحياء وحكي عن بعض فصحاء العرب إن ذلك لمما يُحشِم بني فلان أي يغضبهم.
 
لكن هذه الكلمة لها عدة معاني كما ورد في معاجم اللغة:
 
الحِشْمة - حِشْمة :
الحِشْمة : الحياء .
و الحِشْمة المسلك الوَسط المحمود .
 
الحُشْمةُ - حُشْمةُ :
الحُشْمةُ الحُشْمةُ حُشْمة الرجل : قرابته .
و الحُشْمةُ المرأَة .
المعجم: المعجم الوسيط
حشمة :
1 - حشمة : حياء . 2 - حشمة : مسلك محمود . 3 - حشمة : تواضع . 4 - حشمة : غضب . 5 - حشمته ذيب .
 
حشمة :
1 - حشمة : إمرأة . 2 - حشمة : قرابة . 3 - حشمة : ذمام ، عهد ، أمان .
المعجم: الرائد
حشمة - حِشْمَةٌ :
[ ح ش م ]. " ظَهَرَتْ عَلَى مَلامِحِهَا حِشْمَةٌ " : حَيَاءٌ ، اِحْتِشَامٌ . " أظْهَرَتْ حِشْمَةً أمَامَ الضُّيُوفِ ".
المعجم: الغني
حِشْمَة :
جمع حِشْمات :
1 - حياء ورزانة ووقار وأدب وتواضع " ما يمنعني إلاّ الحشمة ، - أشاحت بوجهها حِشْمَةً ، - تتَّصف النِّساء العربيَّات بالحِشمة "
• عليه الحِشْمة : ظاهر الحياء من أهل الصَّلاح .
2 - مسلك وسط محمود " افتقر إلى الحشمة في سلوكه ،
 
و للحِشْمة عدُوّان الحُبّ والمرض !".
المعجم: اللغة العربية المعاصر
............................

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الإثنين يونيو 15, 2015 6:19 pm

نوادر لغويّة (منقولة)
 
هذه الجموع الثلاثة لا رابع لها في لغة العرب من وزنها :" فَوارِس ، هَوالِك، نواكِس"،
ثم ليس في اللغة العربية نون أصلية في صدر كلمة، سوى: " نَهْسَرْ" أي ذئب، و"نَعْنَع"، وهو نبات معروف، و" نَهْشَل"وهو المُسِنّ الهَرِم،
وختاماً لم تجتمع الجيم والقاف في كلمة عربية أبداً•
 
 
 
الخاطئ : هو من تعمد الخطأ .
 
المخطئ : هو من وقع منه الخطأ بغير قصد
 
(فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا ۗ إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ) [سورة القصص :
 
 
 
 
 
• كلمة (أم) تُجمعُ على أمهات، إذا كانتْ لِمَنْ تعقل.
 
• بينما تُجمَعُ كلمة (أم) على أمَّات، إذا كانتْ لمَا لا يعقل.
 
فالأَصل في (الأمَّهات) أن تكون للآدميين، و(أمَّات) أن تكون لغير الآدَمِيِّين
 
فالصواب أنْ نقول: أمَّاتُ الكتب، لا أمهات الكتب.
 
 
 
 
 
محاذير نحوية
________________________________________
 
احذر أن ترفع اسم إنّ أو إحدى أخواتها إن كان مؤخّرا فتقول :إنّ هناك أمرٌ ؛ و الصّواب : إنّ هناك أمرًا ولعلّ في ذلك أمرًا .
احذر أن تنصب اسم كان أو إحدى أخواتها إن جاء مؤخّرَا فتقول: كان في الحقل فلّاحَا ، ليس في الأمر شكَّا ، و الصّواب هو كان في الحقل فلّاحٌ..ليس في الأمر شكٌّ ..
احذر أن ترفع جواب الطّلب فتقول : اجتهدْ تنجحُ ، قم بنا نستقبلُه ، والصّواب : اجتهدْ تنجحْ ، سوّوا صفوفكم يرْحمْكم اللّه على لغة الإمام ...
احدر كسر الاسم بعد حيث فتقول : من حيث الشّكل ِ و المضمونِ و الصّواب الرّفع فتقول : من حيث الشّكلُ و المضمونُ .
احذر فتح همزة إنّ بعد قال ، حيث ،حتّى ، ثمّ ، و اللّه ،و في الابتداء ، والصّواب الكسر .
احذر رفع الاسم بعد خاصّةً ؛فتقول : أكثِرِ القراءة و خاصّة الصّحفُ و الصّواب الصّحفَ ؛ لأنّه مفعول به للمصدر خاصّةً
احذر رفع الاسم بعد خاصّةً ؛فتقول : أكثِرِ القراءة و خاصّة الصّحفُ و الصّواب الصّحفَ ؛ لأنّه مفعول به للمصدر خاصّةً
 
 
 
 
 
 
طرق معرفة الكلمة الأعجمية من الكلمة العربية
 
الكلام العجمي هو كلُّ ما ليس بعربي ، و لو نقل إلى العربية .
و لمعرفة العجمة في الاسم طرائق سبعة :
الأولى : أن يُعرف بالنقل عن إمام من أئمة العربية .
الثانية : أن يكون خارجاً عن أوزان الأسماء العربية .
الثالثة : أن يكون أوله نون ثم راء كـ ( نرجس )، فإنه لا يعرف في العربية اسم هذه حاله .
الرابعة : أن يكون آخره دالٌ بعدها زاي كـ ( مهندز )،
أو دالٌ بعدها ذال كـ ( بغداذ ) .
الخامسة : أن يجتمع فيه :
(1) الجيم و الصاد كـ ( الصولجان ) .
(2) الجيم و القاف كـ ( المنجنيق ) .
(3) الجيم و الكاف كـ ( جنكيز ).
(4) الجيم و الطاء كـ ( الطاجن ) .
(5) السين و الذال كـ ( السذَّاب ) .
(6) الصاد و الطاء كـ ( صراط ) [3].
(7) الطاء و التاء كـ ( طست ) .
السادسة : أن يكون خماسياً أو رباعياً عارياً من الحروف الذلاقية -  وهي : الباء ، و الراء ، و الفاء ، و اللام ، و الميم ، و النون - .
فإذا كان الاسم كذلك - أي رباعي أو خماسي وهو خالٍ من تلك الحروف - فهو أعجمي[4].
السابعة : أن يأتي الاسم و فيه لام بعدها شين ، فإن الشينات في العربية كلها قبل اللام
 
 
 
المبتدأ مرفوع دائماً، وقد يجر بحرف جر زائد اطراداً:
 
1- بـ (مِنْ) إ: ذا كان نكرة مسبوقة بنفي أَو استفهام: ما عندي من كتابٍ، هل في الدار من أَحد؟
 
2- بالباءِ : إذا كان كلمة حسْبُ: بحسبك لُقَيمات.
 
3- بـ(رُبَّ): إِذا كان نكرة لفظاً أَو معنى: رُبَّ متهمٍ بريءٌ ، ربّ من تحبُّ يضرك.
 
 
 
 
 
<لا فوض فوك>>> عبارة نستخدمها عند التعجب من كلام سمعناه.......
نتعرف على معناها وإعرابها....
معناها: سلم الله فمك ( أما المعنى الحرفي: سلم الله لك أسنانك حتى لا تتساقط )
إعربها:
- لا نافية دعائية ، حرف مبني لا محل لها.
فض: فعل ماضٍ مبني على الفتح ،وهو مبني للمجهول.
فوك: نائب فاعل مرفوع ،وعلامة رفعه الواو ؛لأنه من الأسماء الخمسة، والكاف ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه.
__________________
( لا ) النافية ، إذا سبَقَتْ فعلاً ماضياً ، فمعناها الدعاء ، وهذا غالبا وليس دائماً.
 
 
 
رابط صورة شهور
https://m.ak.fbcdn.net/sphotos-g.ak/hphotos-ak-prn1/74919_1420671911483913_1981529927_n.jpg
 
 
 
الأشهر الهجرية
 
تقدِمة لا بُدَ منها :
---------------
روَى البُخاريّ ومُسلم عَنْ أَبِي بَكْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
 
 
( السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا ..
 
مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ..
 
ثَلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ :
 
" ذُو الْقَعْدَةِ " وَ " ذُو الْحِجَّةِ " وَ " الْمُحَرَّمُ " ..
 
وَ " رَجَبُ مُضَرَ " ، الَّذِي بَيْنَ " جُمَادَى " وَ " شَعْبَانَ " ) .
 
وقد سُمِّيَتْ هذه الأشهُر حُرُماً لأمْرين :
1
- لتحريم القتال فيها إلا أنْ يبدأ العدو .
2
- لأنَّ حُرْمَة انتهاكِ المَحارمِ فيها أشدُّ من غيرها .
 
سببُ تسمية الشهور الهجرية بأسمائِها
-----------------------------------
( لكلِّ مُسمَّى مِنْ اسْمِه نصيبٌ ) ..
 
وضعَتْ العربُ أسماءَ الأشْهُرِ القمريَّة بصورة مُوافِقةٍ للظروفِ الحياتيَّة للسُّكان وللظروفِ
 
الجغرافية المَناخية لموقعِ الجزيرةِ العربيَّةِ ..
 
وهذه هى معانى أو أسباب تسمية الشهور الهجرية بالأسماء المُتعارف عليها :
 
(1) مُحَرَّم
-----------
كان اسمه في الجاهلية " مُؤتَمِرْ " أو " المُؤتَمِرْ " ، في حين كانَ يُطلَقُ اسمُ " المُحرّم "
 
في الجاهلية على شهر " رَجَب " ..
 
وقد سُمِّى بذلك بسببِ تحريمِ القتال فيه وذلك منذ قبل الإسلامِ ، فهو مِن الأشهُر الحُرُم .
 
(2) صَفَر :
-----------
كان اسْمُه ناجِرْ في الجاهليّة ..
 
وقد سُمِّى بذلك لأنَّ ديارَ العَربِ كانتْ تصْفُرُ لخًلو وفراغِ البيوت مِِنْ أهلِها بسبب خروجهم للغزو ،
 
والقتالِ وقيلََّ لأنَّ القبيلة نتصرة تأخذُ كلَّ ما أمْكنَها مِنَ القبيلة المَهزومة ( المغزوة )
 
من الغنائِمِ ويتركونها صفرًا أي خالية من المَتاع والماشية .
 
( 3- 4 ) ربيع( الأول ) و( الآخر ) :
-----------------------------------
" ربيعُ الأولُ " كان يُسمّى في الجاهلية " خوّان " أو " خُوان " ..
 
سُمِّى هذان الشهران بهذا الاسم لهُطول المَطَر وخُصوبة الأرْض وتوفُّر الربيعِ ( الكَلأ ) أي العُشْبِ ..
 
ومِنَ الخَطأ أنْ نقولَ ( بيع الثانى) فهما ربيعان فقط لاثالِثَ لهما .
 
(5 - 6 ) جُمادى ( الأولى ) و ( الآخرة ) :
---------------------------------------
سُمّى هذان الشَّهران بهذا الاسْم ِمِن التَّجَمُّدِ نتيجَة البردِ والشِّتاء ..
 
ومِنَ الخَطأ أيضاً أنْ نقولَ ( جًمادى الثانية ) فهما جماديَّان فقط لا ثالِثَ لهما .
 
(7) رجَب :
-----------
سُمِّي بذلك لأنَّ العَربَ كانوا يعظِّمُونه بتَركِ القتالِ فيه...
 
وأخِذ الاسمُ منَ " الرَّجْبِ " أي التعظيمِ في مُمارسة الطقوسِ الدينية،فيقالُ : " رجَبَ الشَّيءَ "
 
أي هابَه وعظَّمَه.وهو منَ الأشْهُر الجُرُمِ ..
 
وهو شهْرٌ كريم ٌو يُدعَى بـ " الشَّهر الأصَبّ " وذلك لأنَّ الرحمة الإلهية تُصَبُّ فيه على العبادِ صبا ً.
 
(Cool شَعْبان :
-----------
سُمِّي بذلك لأنَّ العَربَ كانت تتشعَّبً فيه ( ي تتفرَّق) ؛ للحَربِ و الإغارة وطَلَبِ الكَلأَ
 
 
بعد قُعودِهم في شهر رجَب .
 
(9) رمَضَان :
-------------
سُمِّي بذلك اشتقاقاً مِنَ الرَّمضاءِ، أي الأرضُ الحارة ُلشدة حرارة الشَّمسِ حيث كانت الفترة التي سُمِّي
 
فيها شديدة الحر، يقالُ: رمَضَتْ الحِجارةُ.. إذا سَخَنَتْ بتأثير الشَّمْسِ الشديدةِ
 
وقد جاء في أمثالِ العرب قولهُم : كالمُسْتجير مِنَ الرَّمضاءِ بالنار .
 
فالَ ابنُ مَنْظور في لسِانِ العرب :
 
( لما نقلوا أسْماء َالشُّهور عن اللغةِ القديمةِ سمّوها بالأزمنة التي فيها ،فوافقَ رمضانُ أيام َرمْضِ الحرِّ
 
وشِدَّته فسُمِّي به..).
 
ومِنَ المحبَّبِ أنْ نقْرنَ كلمةَ ( شهر ) بكلمةِ ( رمضان ) لقُدسيَّته، فنقولُ :
 
 
( جاء شهرُ رمضان ) بدلا ًمن ْ ( جاء رمضان ). ..
 
وكلمة ( رمضان ) ممنوعةٌ مِنَ الصَّرفِ للعلَميَّة وزيادة الألف والنون..
 
وجمعُها : ( رمضانات) و ( رماضين ) و( أرمضاء ) .
 
(10) شَوَّال :
------------
سُمّي بذلك لأنه تسمَّى في فترة تشوَّلَتْ فيها ألبانُ الإبلِ ، أى : ( نقصَتْ وجَفَّ لبَنُها ) .
 
لارتفاع الحرِّ عنْ سطحِ الأرض وإدْباره أي ذِهابه عنها ...وقيلَ :
 
لأنَّ الإبلَ كانتْ تشُوِل فيه بأذنابها أي ترفعُها طلبا للتلقيحِ .
 
(11) ذو القِعْدة :
---------------
سُمِّي بذلك لأنَّ العربَ كانت تقعُدُ فيه عَنِ القتال فلا تغزو لأنَّه مِنَ الأشهُرالحُرُم.
 
(12) ذوالحِجَّة :
-----------------
سُمِّي بذلك لأنَّ العربَ عرفت الحَجَ في هذا الشَّهر.
خطاء في لفظ الشهور العربية:
 
(1) يقولون " شهر محرم " والصواب: " الشهرُ المحَرَّمُ " وأدخلوا عليه الألف واللام، لمحًا للصفة (المشتقات) ويجمع على " محارم " محاريم " محرّمات ".
 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في خُطبة الوداع :
 
"أَلا إنَّ الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق السموات والأرض، السَّنَة اثنا عشر شهراً، منها أَربعة حُرُمٌ، ثلاثةٌ مُتَوالِياتٌ: ذو القَعْدة وذو الحِجَّة والمحَرَّمُ، ورَجَبُ مُضَرَ الذي بين جُمادَى وشعبان".
 
....................................
 
(2) يقولون " شهر ربيع الثاني " والصواب: " الآخر " والعرب لا تقول
" ثان " إلا لما لهُ ثالث، ويوجب بعضهم وضع كلمة " شهر " لئلا يشتبه بالفصل، وسمي ربيعًا، لما ربعت الأرض، أي: خصبتْ، وإن أراد التثنية أو الجمع، فـ " شهرا " و " شهور ربيع " وأما الربيع : فيجمع على " أربعاء " و " أربعة " ويصغر على "رُبيّع".
 
جاء في لسان العرب : " وشَهْرا رَبِيعٍ سميا بذلك لأَنهما حُدّا في هذا الزمن فلَزِمَهما في غيره وهما شهرانِ بعد صفَر، ولا يُقال فيهما إِلا شهرُ ربيع الأَوّل وشهرُ ربيع الآخر".
 
..................................
 
(3) الصواب " جُمادى الأولى " لا " جمادي الأول "؛ لأن جمادى مؤنث بألف التأنيث المقصورة، وسُمي بذلك لأن الماء جّمُدت فيهما " الأولى الآخر " من شدة البرد.
 
قال ابن سيده : "وجمادى من أَسماء الشهور معرفة سميت بذلك لجمود الماء فيها عند تسمية الشهور".
و قال الفراء : "الشهور كلها مذكرة إِلا جماديين فإِنهما مؤَنثان".
 
ويُنطق : جُمادى بالضمّ لا بالفتح...
............................

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الإثنين يونيو 15, 2015 6:20 pm

الطريفُ والغريبُ في اللغة والتأليف لمحمّد رجب السامرّائي
 
أبيات للمدح والهجاء
 
أما أعجب من ذلك أن تكون الأبيات إذا قُرِئَت من اليمين جاءت بصيغة المدحِ، وإذا قُرِئَت من اليسار كانت هجاءً، وممّا ورد في المدح قول الشاعر:
باهي المراحم لابس ** كرما قدير مسند
باب لكل مؤمل ** غنم - لعمرك – مرفد
وإذا عُكِس البيتان تجدهما على النحو التالي:
دنس مريد قامر ** كسب المحارم لا يهاب
دفر مكر معلم ** نغل مؤمل كل باب
 
 
 
 
 
 
كلمة (حَسْب )
إمَّا أنْ :
\\\\\\\
تكونَ مُضافة ً .. أو غيرَ مُضافةٍ ..
 
( 1 ) فإن كانت مضافة ً فإنَّها تقعُ في الجُملة إمَّا .. (مبتدأ , أ و خبر ، أو حال ، أو نعت ) :
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
* مِثالُ ما تكونُ فيه (حَسْبُ) .. " مبتدأ " .. ( حسبُنا اللهُ ) ...
------------------------------------------------------------
حسبنا: ( حَسْبُ ) مبتدأ مرفوعٌ وعلامة رفعِه الضمّة وهو مُضافٌ ، و( نا ) ضميرٌ مُتّصِلٌ
 
مبني على السكون في محل جرٍّ بالإضافة.
 
الله: لفظ ُالجلالةِ خبرٌ مرفوعُ وعلامة رفعِه الضمّة الظاهرة على آخره.
 
ومِثلُ هذا .. إذا ما اتّصلَ بها حرفُ جرٍّ زائِدٍ نحو .. ( بحسبك الإيمانُ ) ..
---------------------------------------------------------------------
ف ( الباء ) حرفُ جرٍّ زائِدٍ مبنى لا محلَ له مِنَ الإعرابِ.
 
حسبك: ( حَسْبِ ) مبتدأ مجرورٌ لفظاً مرفوعٌ محلاً وهو مُضافٌُ .. و( الكاف ) ..
 
ضميرٌ متصلٌ مبنىّ في مَحل جرِّ بالإضافة.
 
* مِثالُ ما تكونُ فيه ( حَسْبُ ) .. " خبر " .. ( اللهُ حْسْبُنا ) ...
----------------------------------------------------------
 
الله: لفظ ُالجلالةِ مبتدأ مرفوعٌ وعلامة رفعِه الضمّة الظاهرة على آخِره .
 
حسبنا : ( حَسْبُ ) خبرٌ مرفوعٌ وعلامة رفعِه الضمّة الظاهرة على آخِره وهو مُضافٌ ،
 
و( نا ) ضميرٌ متصلٌ مبني على السُّكونِ في محلِ جرٍّ بالإضافة.
 
ومِثلُه.. ( إنًّ اللهَ حَسْبُك ) ..
--------------------------
إن : حرفٌ ناسخٌ مبنىّ لا مَحلَ له مِنَ الإعْرابِ .
 
الله : لفظُ الجلالةِ اسمُ إنَّ منصوبٌ وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخِرِه .
 
حسبك : ( حَسْبُ ) خبرُ إنَّ مرفوعٌ وعلامة رفعِه الضمة الظاهرة على آخِرِه ..
 
و( الكاف ) .. ضميرٌ متصلٌ مبنىّ في مَحل جرِّ بالإضافة.
 
* مِثالُ ما تكونُ فيه ( حَسْبَ ) .. " حال " .. ( استمعتُ إلى خالدٍ حَسْبَك مِنْ خطيبٍ ) ...
-----------------------------------------------------------------------------------
استمعت : (استمع ) فعلٌ ماضٍ مبنىّ على السكون لاتصاله بتاء الفاعل .. و ( التاء )
 
ضميرٌ متصلٌ مبنى فى محل رفعِ فاعل .
 
إلى : حرفُ جرٍّ مبنىّ لا محلَ له مِنَ الإعرابِ .
 
خالد : اسمٌ مجرورٌ بإلى وعلامة جرِّه الكسرة الظاهرة لأنّه مُفرَدٌ .
 
حسبَك: ( حَسْبَ ) حالٌ منصوبة وعلامة نصبها الفتحة وهى مضافٌ ، و ( الكاف )
 
ضميرٌ متصِلٌ في محلِ جرٍّ بالإضافة .
 
* مِثالُ ما تكونُ فيه ( حَسْب ) .. " نعت " .. ( عليٌّ رجُلٌ حسبُك من رجل ) ...
--------------------------------------------------------------------------
على: مبيتدأ مرفوعٌ وعلامة رفعِه الضمّة الظّاهِرة على لآخِره .
 
رجل : خبرُ المبتدأ مرفوعٌ وعلامة رفعِه الضمّة الظّاهِرة على آخِره لأنَّه مُفرَدٌ.
 
حسبُك: ( حسب ) صفة ل ( رجل ) مرفوعة وعلامة رفعِها الضمَّة وهى مضافة ،
 
و( الكاف ) ضميرٌ متصِلٌ مبنىّ في محل جرٍّ بالإضافة.
 
( 2 ) وإنْ كانتْ غيرَ مضافةٍ ، ففي هذه الحالة تٌُبنى على الضمِّ ، وتقعُ في الجملة إمَّا ..
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
( حال ، أو نعت ، أو مبتدأ إذا اقترن بالفاء ) :
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
* مِثالُ ما تكونُ فيه ( حَسْبُ ) .. " نعت " .. (حضرَ طالبٌ حسبُ ) ...
-------------------------------------------------------------------
حضر : فعلٌ ماضٍ مبنىّ على الفتح لأنَّه لم يتّصِلْ به ضميرٌ .
 
طالب : فاعِلٌ مرفوعٌ و وعلامة رفعِه الضمّة الظّاهِرة على آخِره .
 
حسب: اسمٌ مبنيّ على الضمِّ في محلِ رفعِ صفة ل ( طالب ) .
 
* مِثالُ ما تكونُ فيه ( حَسْبُ ) .. " حال " .. ( جاءَ زيدٌ حسبُ ) ...
---------------------------------------------------------------
جاء : فعلٌ ماضٍ مبنىّ على الفتح لأنَّه لم يتّصِلْ به ضميرٌ .
 
زيد : فاعِلٌ مرفوعٌ و وعلامة رفعِه الضمّة الظّاهِرة على آخِره لأنَّه مُفرَدٌ .
 
حسب: اسمٌ مبنيّ على الضمِّ في محل نصْبٍ حال ، وصاحب الحال ( زيد ) .
 
* مِثالُ ما تكونُ فيه ( حَسْب ) .. " مبتدأ " .. ( أكلتُ ثلاثَ وجَبَاتٍ فحَسْبُ ) ...
--------------------------------------------------------------------------
أكلت ": ( أكل ) فعلٌ ماضٍ مبنىّ على السكون لاتصاله بتاء الفاعل .. و ( التاء )
 
ضميرٌ متصلٌ مبنى فى محل رفع فاعل .
 
ثلاث : مفعولٌ به منصوبٌ وعلامة نصْبه الفتحة الظاهرة على آخِره ، وهو مُضاف ٌ .
 
وجبات : تمييزٌ مجرورٌ بالإضافة وعلامة جرّه الكسرة الظاهرة لأنها جمعُ مؤنَّثٍ سالِمٍ .
 
فحسب : ( الفاء ) للتزيين ،( حسب ) اسمٌ مبنيّ على الضمِّ في محل رفعٍ مبتدأ ،
 
والخبرُ محذوفٌ والتقديرُ : ( حَسْبُ الثلاثُ مأكولٌ ) .
 
ملحوظة :
---------
فاءُ التزيينِ لا تتصلُ إلا بكلِمَتي "حَسْب " و " قط " .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أنواع ( لا )
 
1 ـــ لا الناهية : وهي طلبية جازمة للمضارع تطلب الكف عن عمل الفعل ويأتي بعدها الفعل مخاطبا غالبا ويشترط ألا يفصل بينها وبين مضارعها فاصل ولا تسبقها أداة شرط :
نحو : لا تهمل المذاكرة / لا تسع في الشر / ( ولا تكتموا الشهادة ).
 
2 ــ لا العاطفة : يكون ما بعدها مفردا ويعرب معطوفا تابعا لما قبل ( لا ) في الإعراب ولا تتصل بحرف عطف آخر وتسبق بأمر أو مثبت نحو :
ساعدوا محتاجا لا غنيا / سأعاقب المستهتر لا المجتهد .
 
3 ـــ لا النافية : وهي التي لا تؤثر في إعراب ما بعدها وتقع بين الجار والمجرور وبعد ( لام ) الجر ، و ( أن ) ، ( كي ) الناصبتان للمضارع وقبل المضارع الغائب ، أو المتكلم وقبل المعرفة وقبل الفعل الماضي ويجب تكرارها هنا نحو :
المدمن يعيش بلا وعي _ يا عرب اتحدوا لئلا تفشلوا / الطالبان يذاكران لكيلا يفشلا / المعلم الناجح لا يبخل بعلمه على طلابه / لا النحو صعب ولا البلاغة / المستهتر لا نجح ولا اهتم بمستقبله .
4 ــ لا النافية العاملة عمل ليس فترفع الاسم وتنصب الخبر بشرط أن يكون اسمها نكرة ، وأن تكون لنفي الوحدة وليس للجنس كله فيصح أن يعطف بعدها بــ ( بل ) نحو :
لا رجل حاضرا بل رجلان ,
 
5 ــ لا النافية للجنس : وهي العاملة عمل ( إن ) فتنصب الاسم وترفع الخبر بشرط : ان تكون لنفي الجنس وألا يتقدم خبرها على اسمها وأن يكون اسمها وخبرها نكرتين تعرفها : حرف يعمل للدلالة على نفي الحكم عن جنس أسمها بغير احتمال ، لأكثر من معنى واحد .
 
وتعرف بـ " لا " الاستغراقية ، لأن حكم النفي يستغرق جنس اسمها كله بغير احتمال .
 
وتعرف بـ " لا " التي للتبرئة ، لأنها تدل على تبرئة جنس اسمها كله من معنى الخبر .
 
مثال : لا محاباة في الدين . لا إله إلا الله . لا كافر ناج من النار .
ـ ومنه قوله تعالى : { من يضلل الله فلا هادي له }
 
وقوله تعالى : { لا غالب لكم اليوم من الناس }
 
 
 
 
 
لا تعد الفاء في [فَتُصْبِحُ] سببية فينصب المضارع بعدها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في قول الله عز وجل أَلَمْ ترَ أَنَّ اللهَ أَنْزَل مِنَ السِّماءِ
مَاءً [فَتُصْبِحُ] الأَرْضُ مُخْضَرَّةً )؟؟؟؟
لم يُنصب لسببين :-
1- أَن الاستفهام هنا معناه الإِثبات فمعنى "ألم تر" = "اعلم" والمعنى قد رأَيت أَن الله أَنزل من السماء ماء.
2- والثاني أَن "إِصباح الأرض مخضَرَّة "لا يَتَسَبَّبُ عما دخل عليه الاستفهام وهو رؤية المطر"ألم تر"
وإنما يتسبب ذلك عن نزول المطر نفسه
فلو كانت العبارة" أَنزل الله من السماء مَاءَ فتصبح الأَرض مخضرة" ثم دخل الاستفهام صَحَّ النصبُ .\\\
 
 
 
 
 
 
لم يؤنث من مفعيل بالهاء سوى لفظ واحد "مسكينة"
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أصل (أل) لفظ الجلالة (الله)
وبها ثلاثة أوجه:
- أحدُها أنَّ الألف واللام فيه لغير التعريف لأنّه سبحانه واحدٌ لا يتعدَّد فيحتاج إلى التعيين ودخول ( يا ) عليه للخطاب
- والثاني أن الألف واللام عوض من همزة ( إله ) وذلك أنَّ الأصل فيه ( الإله ) فحذفت الهمزة حذفاً عند قوم وعند آخرين ألقيت حركتها على ( اللام ) ثَّم أدغمت إحداهما في الأخرى فنابت اللام عن الهمزة فأجتمعت مع ( يا ) من هذا الوجه.
- والثالث أنَّه كثر أستعمالهم هذه الكلمة فخفَّ عليهم إدخال ( يا ) عليها
 
أمّا "أل في " الذي ، والتي " فهي " الزائدة : وهي التي ليست موصولة وليست للتعريف بل حرف يدخل على المعرفة والنكرة فلا يغير التعريف أو التنكير وهي نوعان :
أ- زائدة لازمة وهي التي تقترن باسم معرفة ولاتفارقه بعد اقترانها ، نحو : " الذي ، التي " ومثلها " السموأل ، اللات ، العزى " .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الرؤيا والحُلْم
 
يستعملُ القرآنُ الكريمُ كلمة ( الرؤيا ) لما يكونُ حقًا وصِدقًا ، و يتجلَّى لنا ذلك بوضوحٍ تام في :
 
(1) رؤيا إبراهيمَ أنَّه يذبحُ ولدَه في سورةِ " الصافات " :
 
( فبشَّرناهُ بغلامٍ حليمٍ فلمَّا بلغَ معه السَّعْي قال يا بُنَيَّ إنَّي أرى في المنامِ أنِّي أذبَحُكَ فانظُرْ ماذا ترى
قال يا أبتِ افعلْ ما تُؤمَرُ ستجدُني إنْ شاءَ اللهُ مِنَ الصابرين ).
 
( يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا )
 
(2) وفي رؤيا يُوسُفَ التي تحقَّقت بسجودِ والديه وإخوتِه له ، كما جاء في سورة " يوسف" :
 
( ورفعَ أبوَيْه على العَرْشِ وخَرُّوا له سُجَّدًا وقال يا أبَتِ هذا تأويلُ رؤياي مِنْ قبْلُ قد جعلَها ربِّي حقًا )
 
(3) وفي رؤيا رسولِ الله - صلَّى اللهُ عليه و على آلِه وصَحْبِه وسلَّم  - في سورتي "الإسراء والفتح" ،
 
ومنها قوله تعالى في سورة الفتح :
 
( لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ
وَمُقَصِّرِينَ لا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحاً قَرِيباً ) .
 
(4) وفي رؤيا المَلِكِ في "سورة يوسف " إذ قال :
 
( إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ
أَفْتُونِي فِي رُؤْيايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيا تَعْبُرُونَ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلامِ بِعَالِمِينَ ) .
 
ونلاحظ من الآيةِ الأخيرةِ بوضوح تام أنَّ :
 
الملأ ردُّوا علي الملك بأنها ( أحلامٌ ) ، وأنَّهم لا يعرفون تأويلَ الأحلامِ ..
مما يقطعُ بأنَّ ( الحُلْمَ ) يُقصَدُ به الهواجسُ المُختلِطةُ والصُّورُ المُشوَّشةُ التي لا تصْدُقُ
 
وقد ظنُّوا أنَّ رؤيا الملك كذلك .
أما الملكُ نفسُه فقد عبَّرَ عنها بالرؤيا لأنَّها كانت واضِحةً جلِيَّةً له، ولأنَّ اللهَ - سُبحانَه و تعالى - يعْلَمُ صِدْقَ وقوعِها فاختارَ لها اللفظَ الذي يُناسِبُها وهو( الرؤيا ) .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
- مما جاء مضموما و العامة تفتحه :
على وجهه طُلاوة , ثياب جدُد بضم الدال الأولى , و أما الجُدَد * بالفتح* فهي الطرائق , و أعطيته الشيء دُفعة , و النُقاوة , و جعلته نُصب عيني . المزهر في علوم اللغة ص: 259
 
 
قال ابن السكيت : و مما تضعه العامة في غير موضعه قولهم : "خرجنا نتنزه " : إذا خرجوا إلى البساتين , و إنما" التنزه " التباعد عن المياه و الأرياف , و منه قيل : "فلان يتنزه عن الأقذار "
و قال يقال" غلت القدر " و لا يقال غليت
 
 
 
 
- قال أبو حيان الأندلسي ( ت 745هـ ) في ( البحر المحيط ) عن القرآن الكريم :
به فنون المعاني قـد جمعـن فمـا : يفتن من عجب إلا إلـى عجب
أمر ونهـي وأمثـال وموعظـة :  وحكمة أودعت في أفصح الكتب لطائف يجتليها كـل ذي بصـر : وروضة يجتنيهـا كـل ذي أدب
 
 
 
 
 
ورد في ( جامع العلوم والحكم ) للحافظ أبى الفرج ابن رجب الحنبلي ( ت 795 هـ ) رحمه الله قال :
قال خباب بن الأرتّ -  رضي الله عنه - :
[[ تقرب إلي الله ما استطعت ، واعلم أنك لن تتقرب إليه بشيء أحب إليه من كلامه ]] آ
 
 
 
 
 
قال تعالى :
{ إن الله يسمع من يشاء وما أنت بمسمع من في القبور } . فاطر 22
قال ابن القيم في ( إغاثة اللهفان في مصايد الشيطان ) :
شبه سبحانه وتعالى من لا يستجيب لرسوله بأصحاب القبور ،،،
وهذا من أحسن التشبيه ،،،،
فإن أبدانهم قبور قلوبهم ، فقد ماتت قلوبهم ، وقبرت في أبدانهم ،،،
ولقد أحسن القائل :
وفي الجهل قبل الموت موت لأهلـه *** وأجسامهم قبـل القبـور قبـور
وأرواحهم في وحشة من جسومهم *** وليس لهم حتـى النشـور نشـور
 
 
قال تعالي علي لسان امرأة فرعون :
{ رب ابن لي عندك بيتاً في الجنة } . التحريم 11
قال ابن القيم في ( بدائع الفوائد) : فطلبت كون البيت عنده ، قبل طلبها أن يكون في الجنة ،،،
فإن الجار قبل الدار . آهــ
 
 
 
فى رحاب القرآن الكريم ،،،،حكى الأصمعي ( ت 216 هـ ) رحمه الله ،، قال : سمعت جارية أعرابية تنشد وتقول :
أسـتغفر الله لذنبـي كـله *** قبـلت إنسـاناً بغير حـله
مـثل الغـزال ناعماً في دله *** فانـتصـف الليل ولم أصله
فقلت : قاتلك الله ما أفصحكِ ؟
فقالت : أَوَيُعَدُّ هذا فصاحة مع قوله تعالى : { وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه } . القصص 7 ،،،،،، فجمع في آية واحدة بين أمرَيْن : { أرضعيه وألقيه } ،،،
ونـهيَيْن : { لا تخافي ولا تحزني } ،،
وخبريْن : { وأوحينا ـ فإذا خفت عليه } ،،
وبشارتَيْن : { رادُّوه ـــ وجاعلوه } . آهــ
وإذن ،،،
فقل معى بصدق ويقين :
سبحان من هذا كلامه .
 
 
فى رحاب القرآن الكريم ،،،،
قال تعالي : { ختم الله على قلوبهم و على سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة } . البقرة 7
لسائل أن يسأل :
لم خص الله تعالي هذه الأعضاء بالذكر ؟
الجواب: قيل : لأنها طرق العلم ، فالقلب محل الفهم والعلم ،، وطريقه السماع أو الرؤية .
 
 
 
فى رحاب سورة الفاتحة :
قال ابن القيم رحمه الله تعالى :
[[ القلب يعرض له مرضان عظيمان ،،،
إن لم يتداركهما العبد تراميا به إلى التلف ،،
وهما الرياء والكبر ،،،
فدواءالرياء { إياك نعبد } ،،،
ودواء الكبر { إياك نستعين } ،،، ]] آهــ
 
فاصبر لطول بعاد إن بليت به : ما كان ذا بدء كانت نهايات
 
 
 
 
قال جندب بن عبد الله :
" دخل عليّ فتية حزاورة أيام النهر ، فقالوا : ندعوك إلى كتاب الله ،
قال : قلت: أنتم ؟!
قالوا : نعم نحن ،
قلت: أنتم ؟!
قالوا : نحن ،
قلت : يا أخباث خليقة الله ! في اتباعنا تخافون الضلالة ، أم في غير سنتنا تلتمسون الهدى ؟! اخرجوا عني ". اهـ
 
حزاورة : جمع ، وهو : الغلام إذا اشتدّ وقوي وخَدَمَ ؛ وقال يعقوب: هو الذي كاد يُدْرِكُ ولـم يفعل .اهـ من لسان العرب.
وهذا الصنف من الصبية ، وأشباههم كثير ! ،
ولعله يدعوك لكتاب الله ، وإلى سنة رسوله ، وهو لا يعرف منها شيئا إنما يحسن قيل وقال !
 
من فرائد لغتنا العربية ما يأتى :
قال عمر: (يا لله يالمسلمين) ،،
لِمَ فتح الأولى ، وكسر الثانية ؟
والجواب : فتح الأولى للاستغاثة ، وكسر الثانية للاستنصار .
وهو جزء من حوار جرى بين أبى العيناء الضرير وعبد الله بن داود الخريبي المحدث ،،
ذكر هذا العلامة الخليلي في الإرشاد 1/241

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الثلاثاء يونيو 16, 2015 4:27 pm

قيل للحسن: إن فلانا لا يعظ ويقول: أخاف أن أقول مالا أفعل فقال الحسن: وأينا يفعل ما يقول ود الشيطان أنه ظفر بهذا فلم يأمر أحد بمعروف ولم ينه عن منكر
لطائف المعارف لابن رجب



أكذوبة (شاطر ومشطور وبينهما طازج)
ذكرها البعض على سبيل المزاح ؛ فظن آخرون أنها الترجمة العربية لــ (ساندوتش) ، بل تصور البعض أن مجمع اللغة العربية هو واضعها ، وهذا كله وهمٌ وخيال ، وعندنا بالعربية (الشَّطِيرَةُ) وهي : خبزة تُشقّ من وسطها ويُوضع فيها الغموس أو الإدام ، وذُكر أن ساندوتش هو اسم شخص شغوف بهذا النوع من الطعام ، وعلى ذلك فساندوتش ليس مصطلحًا علميًّا عويصًا يحتاج لتعريب ، وعندنا أسماء كثيرة مُحدثة للأطعمة ، والساندوتش هو الكسكروط (في المغرب) ، وهو اللفة أو العروسة ، ويُمكن تسميته بأي شيء حسب عادة الناس في مختلف المناطق.





والسادِي السادِسُ
. في بعض اللغات؛
قال الشاعر: إذا ما عُدَّ أَربعةٌ فِسالٌ، فَزَوْجُكِ خامسٌ وحَمُوكِ سادِي أَراد السادسَ فأبدَل من السين ياءً
كما فُسّرَ في سِتّ.
لسان العرب

كان القاضي عبد الوهاب المالكي فقيراً أكثر عمره !
فلما اغتنى اشتهى أكلة فأكلها فمرض منها
وحضرته الوفاة فقال:
لا إله إلا الله، لما عشنا متنا !

اشتهارالعالم بأحد العلوم لايعني أنه جاهل بغيره؛
قال الذهبي عن أبي حيان(ومع براعته الكاملة
في العربية، له يد طولى في الفقه والآثار والقراءات)



قال الإمام الشهيد [سعيد بن جبير] :
إنا لله وإنا إليه راجعون ، لم يُعطها نبي قبل نبينا،
ولو عرفها يعقوب لما قال : يا أسفى على يوسف







قال الشاعر على وزن قصيدة أراك عصي الدمع:
أراك خلي الجيب شيمتك الفقرُ
أما للغنى سعي لديك و لا ذكرُ
بلى أنا مبسوط و عندي فكةٌ
ولكن دخلي لا يعاش به شهرٌ



الفرق بين البر والصلة : أن البر سعة الفضل المقصود إليه , والبر أيضا يكون بلين الكلام , وبر والده إذا لقيه بجميل القول والفعل قال الراجز :
بنى إن البر شيء هين وجه طليق , وكلام لين
والصلة البر المتأصل , وأصل الصلة وصلة ( بضم الواو ) على فعلة ( ضم الفاء) وهى للنوع والهيئة يقال بار وصول : أى يصل بره فلا يقطعه , وتواصل القوم ؛ تعاملوا بوصول بر كل واحد منهم إلى صاحبه , وواصله عامله بوصول البر , وفى القرآن : ( ولقد وصلنا لهم القول ) أى :كثرنا وصول بعضه ببعض بالحكم الدالة على الرشد
( الفروق للعسكري )



تفسير (فضل)
فوجه منها: الفضل يعني: الإسلام، قوله تعالى في سورة آل عمران {قل إن الفضل بيد الله} يعني: الإسلام. نظيرها في سورة الجمعة 4, وكقوله تعالى في سورة يونس {قل بفضل الله وبرحمته} يعني بالفضل: الإسلام.
والوجه الثاني: الفضل يعني: النبوة. نظيرها في سورة الإسراء {إلا رحمة من ربك إن فضله كان عليك كبيرا} يعني: النبوة.
والوجه الثالث: الفضل يعني: الرزق في الجنة، قوله تعالى آل عمران {يستبشرون بنعمة من الله وفضل} يعني: الرزق في الجنة، وكقوله تعالى في سورة النساء {فسيدخلهم في رحمة منه وفضل} يعني: الرزق في الجنة.
والوجه الرابع: الفضل يعني: الرزق في الدنيا، قوله تعالى في سورة الجمعة {فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله} يعني: الرزق في التجارة، وقال في سورة المزمل {وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله} يعني: الرزق في التجارة, وكقوله تعالى في سورة النساء {ولئن أصابكم فضل من الله} يعني: الرزق والغنيمة.
والوجه الخامس: الفضل يعني: الخلف في المال، قوله تعالى في سورة البقرة {والله يعدكم مغفرة منه وفضلا} يعني: خلف المال.
والوجه السادس: الفضل يعني: المنة، قوله تعالى في سورة النساء {ولولا فضل الله} يعني: ولولا منة الله {عليكم ورحمته}، وقال تعالى في سورة يوسف {ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس} يعني منة الله علينا.
والوجه السابع: الفضل يعني: الجنة، قوله تعالى في سورة الأحزاب {وبشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيرا} يعني: جنة عظيمة.



علامات حسن الخلق : أن يكون كثير الحياء قليل الأذى كثير الصلاح صدوق اللسان قليل الكلام كثير العمل قليل الزلل قليل الفضول براً وصولاً وقوراً صبوراً شكوراً رضياً حكيماً رفيقاً عفيفاً شفيقاً لا لعاناً ولا سباباً ولا نماماً ولا مغتاباً ولا عجولاً ولا حقوداً ولا بخيلاً ولا حسوداً بشاشاً هشاشاً يحب في الله ويبغض في الله ويرضى في الله


قال عمر بن عبدالعزيز :
أهل القبور محبوسون ندموا على ما قدموا ،
وأهل الدار منتظرون يقتتلون على ما عليه أهل القبور متندمون ،
فلا هؤلاء إلى هؤلاء يرجعون ، ولا هؤلاء بهؤلاء معتبرون ."

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الثلاثاء يونيو 16, 2015 4:35 pm

عن الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى قال: "حامل القرآن حامل رايةِ الإسلام.. لا ينبغي له أن يلغو مع من يلغو، ولا يسهو مع من يسهو، ولا يلهو مع مَن يلهو".


للتعبد بالقرآن، قراءة وسماعًا وتدبرًا، نور وحلاوة، ويُعَدّ سماع القرآن الكريم عبادة صامتة يغفل عنها الكثيرون؛ ويقول الله عز وجل: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}... (الأعراف: 204).
ولسماع القرآن سحر للقلوب وسلطان عليها، ولذة لا تقاوم؛ حتى حذَّر الكفار أتباعهم من سماع القرآن لما يعلمون من صدقه وسلطانه على القلوب، حيث حكى القرآن عنهم فقال: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لاَ تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ}.. (فصلت: 12).
وتميل النفوس إلى سماع القراءة بالترنم أكثر من ميلها لمن لا يترنم؛ لأن للتطريب تأثيرا في رقة القلب وإجراء الدمع.
يقول الإمام النووي رحمه الله: البكاء عند قراءة القرآن صفة العارفين وشعار الصالحين.
و قال الغزالي: يستحب البكاء مع القراءة وعندها، وطريق تحصيله أن يحضر قلبه الحزن والخوف بتأمل ما فيه من التهديد والوعيد الشديد والوثائق والعهود، ثم ينظر تقصيره في ذلك، فإن لم يحضره حزن فليبكِ على فقْد ذلك وإنه من أعظم المصائب.





قال ابن القيم : " من قواعد الشرع والحكمة أن من كثرت حسناته وعظمت ، وكان له في الإسلام تأثير ظاهر ، فإنه يحتمل منه ما لا يحتمل لغيره ، ويُعْفَى عنه ما لا يعفى عن غيره ، فإن المعصية خبث ، والماء إذا بلغ قلتين لم يحمل الخبث ، بخلاف الماء القليل ، فإنه لا يحتمل أدنى خبث


عن عقبة بن عامر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أُنزل عليّ آيات لم ير مثلهن قط ( قل أعوذ برب الفلق ) و(قل أعوذ برب الناس )
وبلفظ آخر ( ما تعوذ متعوذ ولا استعاذ مستعيذ بمثلهن قط )

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الثلاثاء يونيو 16, 2015 5:31 pm

. ما الفرق بين الرجس والرجز ؟ِ

**(إذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ }الأنفال11

**{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }المائدة90

**الرجز : نجاسة حسية

**الرجس : نجاسة معنوية

** وقد ذكرت كل كلمة منهما 9 مرات فى القرآن الكريم




قال رجل ماجن لغلامه : التمس لي داراً لا تكون بجوار مسجد ، فإني أحب الأفراح،

قال : فاكترى له داراً بين مسجدين.

فقال له: ما هذا ؟

قال: يا مولاي، لا تدري المعنى؛ أهل هذا المسجد يظنونك في الآخر، وأهل المسجد الآخر يظنونك في هذا المسجد، وأنت قد ظفرت بما تحب.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الخميس يونيو 18, 2015 7:51 pm

وَاتَّقُواْ يَوْمًا لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئًا وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ) البقرة 48
وَاتَّقُواْ يَوْمًا لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئًا وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ)
البقرة 123
وَقَدْ أُعِيدَتْ هَذِهِ الْآيَةُ بِالْأَلْفَاظِ الَّتِي ذكرت بهَا هُنَا لَك لِلتَّنْبِيهِ عَلَى نُكْتَةِ
التَّكْرِيرِ لِلتَّذْكِيرِ وَلَمْ يُخَالِفْ بَيْنَ الْآيَتَيْنِ إِلَّا من التَّرْتِيبِ بَيْنَ الْعَدْلِ وَالشَّفَاعَةِ فَهُنَالِكَ قَدَّمَ وَلا يُقْبَلُ مِنْها شَفاعَةٌ [الْبَقَرَة: ٤٨] وَأَخَّرَ وَلا يُؤْخَذُ مِنْها عَدْلٌ [الْبَقَرَة: ٤٨] وَهُنَا قَدَّمَ وَلا يُقْبَلُ مِنْها عَدْلٌ وَأَخَّرَ لَفْظَ الشَّفَاعَةِ مُسْنَدًا إِلَيْهِ تَنْفَعُها وَهُوَ تَفَنُّنٌ وَالتَّفَنُّنُ فِي الْكَلَامِ تَنْتَفِي بِهِ سَآمَةُ الْإِعَادَةِ مَعَ حُصُولِ الْمَقْصُودِ مِنَ التَّكْرِيرِ. وَقَدْ حَصُلَ مَعَ التَّفَنُّنِ نُكْتَةٌ لَطِيفَةٌ إِذْ جَاءَتِ الشَّفَاعَةُ فِي الْآيَةِ السَّابِقَةِ مُسْنَدًا إِلَيْهَا الْمَقْبُولِيَّةُ فَقُدِّمَتْ عَلَى الْعَدْلِ بِسَبَبِ نَفْيِ قَبُولِهَا وَنَفْيُ قَبُولِ الشَّفَاعَةِ لَا يَقْتَضِي نَفْيَ أَخْذِ الْفِدَاءِ فَعَطَفَ نَفْيَ أَخَذِ الْفِدَاءِ لِلِاحْتِرَاسِ، وَأَمَّا فِي هَذِهِ الْآيَةِ فَقَدَّمَ الْفِدَاءَ لِأَنَّهُ أُسْنِدَ إِلَيْهِ الْمَقْبُولِيَّةُ وَنَفْيُ قَبُولِ الْفِدَاءِ لَا يَقْتَضِي نَفْيَ نَفْعِ الشَّفَاعَةِ فَعَطَفَ نَفْيَ نَفْعِ الشَّفَاعَةِ عَلَى نَفْيِ قَبُولِ الْفِدَاءِ لِلِاحْتِرَاسِ أَيْضًا.
وَالْحَاصِلُ أَنَّ الَّذِي نُفِيَ عَنْهُ أَنْ يَكُونَ مَقْبُولًا قَدْ جُعِلَ فِي الْآيَتَيْنِ أَوَّلًا وَذُكِرَ الْآخَرُ بَعْدَهُ. وَأَمَّا نَفْيُ الْقَبُولِ مَرَّةً عَنِ الشَّفَاعَةِ وَمَرَّةً عَنِ الْعَدْلِ فَلِأَنَّ أَحْوَالَ الْأَقْوَامِ فِي طَلَبِ الْفِكَاكِ عَنِ الْجُنَاةِ تَخْتَلِفُ، فَمَرَّةً يُقَدِّمُونَ الْفِدَاءَ فَإِذَا لَمْ يُقْبَلْ قَدَّمُوا الشُّفَعَاءَ، وَمَرَّةً يُقَدِّمُونَ الشُّفَعَاءَ فَإِذَا لَمْ تُقْبَلْ شَفَاعَتُهُمْ عَرَضُوا الْفِدَاءَ.





سم الله الرحمن الرحيم : البسملة .
الحمد لله : الحمدلة .
لا إله إلا الله : الهيللة .
لا حول ولا قوة إلا بالله : الحوقلة .
سبحان الله : السبحلة .
حسبي الله : الحسبلة .
ما شاء الله : المشألة .
السلام عليكم : السمعلة .
أطال الله بقاءك : الطلبقة .
أدام الله عزك : الدمعزة .
جعلت فداك : الجعفدة .



الْخَرّوبُ: نَبْتٌ [وهو شَجَرٌ يُؤْكَلُ من ثَمَرِه، و] يُتَداوى به، وهو الْكَلّوبُ. معجم ديوان الأدب


فى قوله تعالى (وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَىٰ َ)
وقوله تعالى (وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَي الْمَدِينَةِ يَسْعَىٰ َ) الملاحظ تقديم لفظ الرجل فى موضع وتأخيرها فى موضع أخر ....فأما فى حالة التقديم فقد كان الرجل من علية القوم ..من الطبقة الحاكمة ..وكان يكتم إيمانه وعلم بما يحيكون لموسى من شر ( قَالَ يَا مُوسَىٰ إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ) ... فلزم التقديم لعلو مكانة الرجل فى القوم ...بينما فى الثانية فقد كان الرجل من بسطاء الناس وعامتهم وقد جاء محذرا لقومه باتباع المرسلين ( قال ياقوم اتبعوا المرسلين ) فلزم تقديم أقصى المدينة لبيان عناء المشقة والجهد الذى بذلهما للوصول إلى قومه من أجل تحذيرهم ....فى الموضع الأول لم يتعرض أحد للرجل بسوء لمكانته ...بينما فى الثانية قتلوا الرجل لضعفه ورقة حاله... هذا والله أعلم



سُئل أحد السلف :
أيُّ شيء يفعل الله بعبده إذا هو أحبه؟
قال: يُلهمه الاستغفار عند التقصير.
"وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون"



المستفاد من قصة الرجلين إن الصدع بالحق ونصرة دين الله المفروض أن تكون الشغل الشاغل لك ...فالأول لم تمنعه مكانته وعلوها من الإنتصار للحق وبيانه لفرعون وقومه والثانى لم يمتعه مشقة الطريق وبعدها عن المدينة من التحمل والشعور بالمسئولية تجاه القوم و تحذيرهم من مغبة كفرهم بالمرسلين ...وكانت عاقبة الأول ( فوقاه الله سيئات ما مكروا ) والثانى كانت عاقبته المغفرة والجنة ( ياليت قومى يعلمون بما غفر لى ربى وجعلنى من المكرمين ) ...


قوله تعالى (فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَىٰ)
وقوله تعالى (قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَىٰ وَهَارُونَ) من اللطائف الجميلة فى ذكر هارون قبل موسى فى موضع وذكر موسى قبل هارون فى موضع آخر ...أن السحرة كانوا جمعا غفيرا يتعدون عشرات الالأف فجزء منهم تأثر وأنبهر بمعجزة هارون حيث كانت معجزته فى الفصاحة و قوة البيان ( وأخى هارون هو أفصح منى لسانا ) فهؤلاء قالوا ( آمنا برب هارون وموسي ) وأخرون تأثروا وانبهروا بمعجزة موسى المادية وهى العصا ( فألقاها فإذا هى حية تسعى ) فهؤلاء قالوا ( رب موسى وهارون ) ....هذا والله أعلى وأعلم



قوله تعالى ( فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ ) قال أبو حاتم فى كتاب الزينة أسم ( أحد ) أكمل من الواحدى، ألا ترى أنك تقول فلان لا يغلبه أحد خلاف قولك فلان لا يغلبه واحد، جاز فى المعنى أن يغلبه إثنان فأكثر .
ويأتى ( الأحد ) فى كلام العرب بمعنى الأول وبمعنى الواحد ' ويستعمل فى الإثبات وفى النفى كقوله ( قل هو الله أحد ) أى : واحد ، وأول ( فابعثوا أحدكم بورقكم ) . وبخلافهما يستعمل فى النفى ( أن لم يره أحد ) و ( فما منكم من أحد ) و ( أيحسب أن لن يقدر عليه أحد ) .
وأحد يستوى فيه المذكر والمؤنث كقوله ( لستن كأحد من النساء ) ' بخلاف الواحد ، فلا يقال : كواحد من النساء ، بل كواحدة ، وأحد يصلح فى الإفراد والجمع ( فما منكم من أحد عنه حاجزين ) .
والأحد له جمع من لفظه وهو ( الأحدون والأحاد ) وليس للواحد جمع من لفظه فلا يقال واحدون بل اثنان وثلاثة..
والأحد ممتنع الدخول فى الضرب والقسمة وفى شيئ من الحساب بخلاف الواحد .





ما دلالة قوله تعالى في الآية (اشتروا الضلالة بالهدى)في سورة البقرة؟(د.فاضل السامرائى)
لماذا جاءت الَضلالة بالهدى ولم تأتى الهدى بالضلالة ؟ فنقول أن هناك قاعدة تقول أن الباء تكون مع المتروك كما في قوله تعالى (أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16) البقرة).



"اسْتَهَمَ الرَّجُلانِ: اقْتَرَعا، من قَوْلِه تعالى: "" فَسَاهَمَ فكانَ من المُدْحَضِيْنَ ""."
المحيط في اللغة



تفسير (فسق)
فوجه منها: الفسق يعني: الكفر بالنبي صلى الله عليه وسلم، قوله تعالى في سورة براءة {إن المنافقين هم الفاسقون} يعني: في كفرهم بالنبي صلى الله عليه وسلم, وبما جاء به . نظيرها في سورة التوبة ( ذلك بأنهم كفروا بالله – إلى قوله تعالى – والله لا يهدى القوم الفاسقين ) يعنى العاصين لله تعالى في نفاقهم بكفرهم بالنبي صلى الله عليه وسلم.
والوجه الثاني: الفسق يعني: الشرك، قوله تعالى في سورة تنزيل السجدة {وأما الذين فسقوا} أى : أشركوا {فمأواهم النار} وفيها {أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا} يعني: مشركا , نزلت في الوليد بن عقبة.
والوجه الثالث: الفسق: المعصية من غير شرك، قوله تعالى في سورة المائدة: {فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين} يعني: العاصين في دخول أرض الشام أريحا حين أمرهم موسى عليه السلام أن يدخلوها فأبوا, نظيرها فيها {فلا تأس على القوم الفاسقين} يعني: العاصين.
والوجه الرابع: الفسق يعني: الكذب , فذلك قوله تعالى في سورة النور {والذين يرمون المحصنات} إلى قوله {وأولئك هم الفاسقون} يعني: الكاذبون , وكقوله تعالى في سورة الحجرات {يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ} يعني: كاذبا بكذب. نزلت في الوليد بن عقبة, وهو يومئذ مسلم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: إن بني المصطلق يمنعون الصدقة, ولم يكن الأمر كذلك.
والوجه الخامس: الفسق يعني: الإثم، قوله تعالى في سورة البقرة {ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم} يعني: إثم يلحق بكم.
والوجه السادس: الفسق يعني السب والشتم ، قوله تعالى {فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق} يعني:لا سباب ولا شتم.



**يا حـالماً بغـدٍ، لا تترك الحُلُما
لا بد للنورِ من أن يهزم الظُـلَما
لا بد للحزنِ و الآلام من قَـدَر
يمحو بروعته الأحزانَ و الألَـمَا



*هُنَا،هُنَاكَ،هُنَالِكَ*
هنا:اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب على الظرفية المكانية.
هناك: ...الكاف:حرف خطاب.
هنالك: ...اللام:للبعد.
------------------------
*هَيَا*
حرف نداء للبعيد.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الخميس يونيو 18, 2015 7:54 pm

قيل للحسن: إن فلانا لا يعظ ويقول: أخاف أن أقول مالا أفعل فقال الحسن: وأينا يفعل ما يقول ود الشيطان أنه ظفر بهذا فلم يأمر أحد بمعروف ولم ينه عن منكر
لطائف المعارف لابن رجب



رَأيْتُ القنَاعَة َ رَأْسَ الغنَى**فصِرتُ بأَذْيَالِهَا مُمْتَسِكْ
فلا ذا يراني على بابهِ**وَ لا ذا يَرَاني بهِ مُنْهمِكْ
فصرتُ غَنِيّاً بِلا دِرْهَم**أمرُّ على النَّاسِ شبهَ الملكْ !.
الإمام الشّافعي



الفرق بين القرض والدين : أن الدين أكثر ما يستعمل في العين والورق ( فتح الواو وكسر الراء ) وهو أن تأخذ من مال الرجل درهما لترده عليه بدله درهما فيبقى دينا عليك إلى أن ترده , فكل قرض دين , وليس كل دين قرضا , وذلك أن أثمان ما يشترى بالنسأ ديون , وليست بقروض , فالقرض يكون من جنس ما اقترض وليس كذلك الدين , ويجوز أن يفرق بينهما فنقول : قولنا : يداينه يفيد أنه يعطيه ذلك ليأخذ منه بدله , ولهذا يقال : قضيت قرضه , وأديت دينه , وواجبه , ومن أجل ذلك أيضا يقال : أديت صلاة الوقت , وقضيت ما نسيت من الصلاة لأنه بمنزلة القرض .
( الفروق للعسكري )





تفسير (فحش)
فوجه منها: الفاحشة: يعني: المعصية في الشرك، قوله تعالى في سورة الأعراف {وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليه آباءنا} يعني: المعصية في الشرك, وهو ما حرم أهل الجاهلية على أنفسهم. مثلها قوله تعالى {قل إن الله لا يأمر بالفحشاء} يعني: بالمعاصي.
والوجه الثاني: الفاحشة يعني: الزنى, قوله تعالى في سورة النساء {واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم} يعني: الزنا, قوله تعالى في سورة الأعراف {قل إنما حرم ربي الفواحش} يعني: الزنا , وقال تعالى في سورة الأحزاب {من يأت منكن بفاحشة مبنية يضاعف لها العذاب ضعفين} يعني: الزنا.
والوجه الثالث: الفاحشة: اللواط , قوله تعالى لقوم لوط في سورة العنكبوت {إنكم لتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين}، نظيرها في سورة النمل.
والوجه الرابع: الفاحشة يعني: النشوز وهو: العصيان من المرأة, قوله تعالى في سورة النساء {ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة} يعني: النشوز, وكقوله تعالى في سورة النساء القصرى {ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة} يعني النشوز من المرأة على زوجها.



حديثُ زَيدٍ بنِ ثابت [رضي الله عنه]: قالَ: (رأيتُ رسولَ اللهِ، صلّى الله عليه
وسلّم، يقرأُ في المَغْرب بطُولَى الطُّولَيَيْن)، يعني سورةَ الأعراف. يرويه
المُحَدِّثون: بطِوَلِ الطُّولَيَيْنِ. وهو خَطَأٌ فاحِشٌ، فالطِوَلُ: الحَبْلُ، وإنَّما هو
بطُولَى، تأنيث أَطْول. والطُّولَيَيْن تثنيةُ الطُّولَى. يريدُ أنَّهُ كانَ يقرأُ فيها
بأَطْوَلِ السُّورَتَيْنِ، يريدُ الأَنعامَ والأعرافَ. قال الشاعرُ:
فأعضَضْتُهُ الطُّولَى سناماً وخَيْرَها بلاءً وخَيْرِ الخَيْرِ ما يُتَخَيّرُ



أَهْـلاً وَسَهْلاً بِشَهْرِ الصَّوْمِ وَالذِّكْرِ
وَمَرْحَبًا بِوَحِيـدِ الدَّهْـرِ فِي الأَجْرِ

شَهْـرُ التَّرَاويْـحِ يَا بُشْرَى بِطَلْعَتِهِ
فَالْكَوْنُ مِنْ طَرَبٍ قَدْ ضَّاعَ بِـالنَّشْرِ

كَـمَ رَاكِـعٍ بِخُشُوْعٍ للإِ لَهِ وَكَمْ
مِنْ سَاجِـدٍ وَدُمُـوْع العَيْنِ كَالنَّهْرِ

فَاسْتَقْبِلُوا شَهْرَكُمْ يَاقَوْمُ وَاسْتَبِقُوا
إِلَى السَّعَـادَةِ وَالْخَـيْرَاتِ لاَ الوِزْرِ

إِحْيُوا لَيَالِيهِ بِالأَذْكَـارِ وَاغْتَنِمُـوا
فَلَيْلَةُ الْقَـدْرِ خَـيْرٌ فِيهِ مِـنْ دَهْـرِ



قال أحد الصالحين يوصى ابنه: اذا عرضت لك صحبة الرجال فاصحب من اذا صاحبته زانك، واذا ممدت يدك بخير مدها، وان راى منك حسنة عدها، وان راى منك سيئة سدها، واذا سألته اعطاك، واذا قلت صدق قولك.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الجمعة يونيو 19, 2015 2:04 am

"ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلاً"
لم يقل:"يقولون ربنا" أو: "قائلين ربنا" ليشمل قولهم بألسنتهم وفي نفوسهم وفي تفكرهم.
د. فاضل السامرائي





تفسير (فرر)
فوجه منها: الفرار يعني: الهرب، قوله تعالى في سورة الأحزاب {قل لن ينفعكم الفرار} يعني: الهرب {إن فررتم من الموت} يعني: إن هربتم, وكقوله تعالى في سورة الشعراء {ففررت منكم لما خفتكم} يعني: هربت منكم.
والوجه الثاني: الفرار يعني: الكراهية، قوله تعالى في سورة الجمعة {قل إن الموت الذي تفرون منه} يعني: الذي تكرهونه.
والوجه الثالث: الفرار يعني: لا يلتفت إلى أحد, قوله تعالى في سورة عبس وتولى {يوم يفر المرء من أخيه} يعني: لا يلتفت إليه.
والوجه الرابع: الفرار يعني: التباعد, قوله تعالى في سورة نوح {فلم يزدهم دعائي إلا فرارا} يعني: إلا تباعدا.
والوجه الخامس: الفرار يعني: التوبة، قوله تعالى في سورة الذاريات {ففروا إلى الله} يعني: توبوا إلى الله.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الجمعة يونيو 19, 2015 2:06 am

أمور احرص أن تتذكرها في رمضان..
أن تقتصد في طَعَامِك فلا تفرط في أصناف الطعام في الإفطار والسحور لأن رمضان شهر كبح الشهوات وليس شهر الملذات.
أن تغلق فمك عن الكلام قليلا كما أغلقته عن الشراب والطعام..
كثرة الثرثرة تضيع محصول الصوم من التدبر والعودة للذات.
أن تعطي مما عندك طمعا فيما عند الله، فهو شهر طاعات وأجر وحسنات.. طوبى لمن أنفق مما عنده على من ليس عنده في شهر الرحمات.
‫#‏رمضان‬
‫#‏مدرسة_الصوم‬
‫#‏مدارج_الصائمين‬
‫#‏نويت_التعلم‬
‫#‏الله_أكبر‬
‫#‏يا_نفس_هذا_جهادك‬
**********************
رمضان يشهد كل عام تنافسا مع السوق.. سوق الطعام وسوق المٓشاهِد وسوق التسلية وسوق "الترفيه والسهر"..
أسواق كثيرة تتنافس على الجيوب والعيون..والقلوب
وهو عند المؤمن انصراف للعبادة وحفظ للحواس وتهذيب للنفس وصبر على الطاعة وحرص على الخير والرحمة وزهد في الطعام والنوم
أسواق كثيرة..
كلٌ يعرض سلعته..
وسلعة الله.. الجنة.
اللهم أعِنا على أن نوجه وجوهنا لك .. لنرى وجوه رمضان..
وارزقنا صفاء الروح وسلامة القلوب وسلام الأنفس في رمضان ليكون لنا :
زادا .. وعتادا .. وأوتادا
#رمضان
‫#‏لبيك‬
‫#‏وجهنا_وجوهنا_إليك‬
‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬



قال تعالى ( هنالك دعا زكريا ربه قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء )(فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحي مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين )(قال رب أني يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر قال كذلك الله يفعل ما يشاء)
الآيات من ( 38 إلى 40 ) من سورة آل عمران
الله يفعل مايشاء
لا تيأس مهما كانت الظروف ومهما كانت الصعاب
فخزائن ربك لا تنفذ ورحماته لا نهاية لها
فقط اتق الله وكن معه واسأله من فضله وأنت موقن بالإجابة
لا يوجد مستحيل ورب الكون موجود ورحمته واسعة رؤوف بعباده ودود يملك كل شئ وهو المتصرف فيه
نحن من نصنع المتاعب لأنفسنا حينما تضعفنا الأزمات وتضعف إيماننا وإرادتنا وتصل بنا للجزع والعياذ بالله
اللهم لطفك بنا ورحمتك
نسألك من فضلك وأنت صاحب المن والفضل أن تكتب لنا الخير وسعادة الدارين وأن تتقبل منا دعاءنا كما تقبلت من زكريا وأنت ولي ذلك والقادر عليه

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الجمعة يونيو 19, 2015 7:14 pm

وذكر سيبويه: أن المحرم وسائر أسماء الشهور أجريت مجرى الدهر والليل والنهار وقال لو قلت: شهر رمضان أو شهر ذي الحجة كان بمنزلة يوم الجمعة أو البارحة ولصار جواب "متى" فالمحرم عنده بلا ذكر "شهر" يكون في جواب "كم" فإن أضفت شهرًا إليه صار في جواب "متى" وحجته في ذلك استعمال العرب له.


"مواقع الجمل وأشباهها"
- اعلم أولا أن الجملة ماتركبت من اثنتين فأكثر وأسندت إحداهما إلى الأخرى وأفادت فائدة يحسن السكوت عليها.
- والجملة نوعان: فعلية، اسمية.
- الجمل من حيث المحل نوعان جمل لها محل إعرابي وجمل ليس لها محل إعرابي أما الأولى فتأول بمفرد له موقع والثانية فلا.
- الجمل التي لها محل:
1- الجمل الواقعة خبرا لمبتدأ أو ناسخ نحو محمد يسجد شكرا.
2- الجمل الواقعة بعد الظروف فتجر مضافا إليه بعد حيث وإذ وإذا يوم وحين.. نحو جلست حيث تجلس.
3- الجمل الواقعة نعتا بعد النكرات: رأيت رجلا يضحك.
4- الجمل المنصوبة حالا بعد معرفة أو نكرة موصوفة نحو جاء محمد يبتسم.
5- جملة جواب الشرط الجازم : إن قتلته فسأقتلك.
6- الجملة التابعة لأي مماسبق كالمعطوف...إلخ.
- الجمل التي لا محل لها:
1- الجمل الابتدائية في أول الكلام أو منقطعة في أثنائه كما في: محمد يجري.
2- الجمل الاستئافية أي تستأنف كلاما بعد كلام مع ربط.
3- الجمل التعليلة: ضربت محمدا فهو أهانني.
4- جملة جواب القسم: والله إنك لتصيب الدابة منا بعد الجهد والتعب.
5- الجملة الاعتراضية للدعاء وغيره : عمر -رضي الله عنه- أعدل من رأيت.
6- الجمل التفسيرية: لابد أن تسعى للعلم أي تبحث عن شيخ وكتاب.
7- الجمل الواقعة صلة للموصول.
8- جملة جواب الشرط غير المقترن بالفاء وجملة جواب الشرط غير الجازم.
9- الجمل التابعة لأي مما سبق.
* أشباه الجمل:
- اعلم أن شبه الجملة يطلق على الظرف والجار والمجرور.
أشباه الجمل بعد النكرات صفات وبعد المعارف أحوال.
-شبه الجملة إما أن يقع فضلة وإما أن يقع ركنا اساسيا:
ركن أساسي: كالخبر والصلة ويتعلق بمحذوف وجوبا ومثله فضلة في النعت والحال وانتبه أن المتعلق يكون فعلا في الصلة.
محمد في البيت (خبر)
محمد في البيت صائم (حال)
هذا رجل في المسجد (نعت)
والله أعلى وأعلم.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الجمعة يونيو 19, 2015 7:18 pm

الدُّخَانُ خَفِيفٌ وَالْجَمْعُ دَوَاخِنُ وَمِثْلُهُ # عُثَانٌ وَعَوَاثِنُ وَلَا نَظِيرَ لَهُمَا.
المصباح المنير في غريب الشرح الكبير



وفي المجمل: قال ابن الأعرابي: لم يُسمع قط في كلام الجاهلية ولا في شعرهم "فاسق".
قال: وهذا عجيبٌ وهو كلامٌ عربي ولم يأت في شعرٍ جاهلي وفي الصحاح نحوُه.



من طرائف الشعر في العصر العباسي..
دخل أعرابي على الخليفة العباسي المأمون وأنشأ يقول :
رأيت في النومِ أني مالكٌ فرساً
ولي وصيف وفي كفي دنانيرُ
فقال قومٌ لهم علمٌ ومعـرفةٌ
رأيت خيراً وللأحلامِ تفسيرُ
اقصص رؤياك في قصر الأمير تجد
حقيق ذاك وللفأل التباشيرُ
فقال المأمون : أضغاث أحلامٍ وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين





تفسير (فرر)
فوجه منها: الفرار يعني: الهرب، قوله تعالى في سورة الأحزاب {قل لن ينفعكم الفرار} يعني: الهرب {إن فررتم من الموت} يعني: إن هربتم, وكقوله تعالى في سورة الشعراء {ففررت منكم لما خفتكم} يعني: هربت منكم.
والوجه الثاني: الفرار يعني: الكراهية، قوله تعالى في سورة الجمعة {قل إن الموت الذي تفرون منه} يعني: الذي تكرهونه.
والوجه الثالث: الفرار يعني: لا يلتفت إلى أحد, قوله تعالى في سورة عبس وتولى {يوم يفر المرء من أخيه} يعني: لا يلتفت إليه.
والوجه الرابع: الفرار يعني: التباعد, قوله تعالى في سورة نوح {فلم يزدهم دعائي إلا فرارا} يعني: إلا تباعدا.
والوجه الخامس: الفرار يعني: التوبة، قوله تعالى في سورة الذاريات {ففروا إلى الله} يعني: توبوا إلى الله.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الجمعة يونيو 19, 2015 7:38 pm

وَرَد عن الحسن البصري - رحمه الله - قولُه:
"إنَّ الله جعل الصوم مضمارًا لعِبادِه؛ ليستَبِقوا إلى طاعته، فسبَق قومٌ ففازوا، ولَعَمْري لو كُشِف الغِطاء لَشُغِل مُحْسِنٌ بإحسانه، ومسيء بإساءته عن تَجديد ثوب أو تَرجيل شَعر".

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   الجمعة يونيو 19, 2015 7:42 pm

وقرأت ُفي كتاب من كتب الهند :
.
" شرُّ المال ما لا يُنْفقُ منه ، وشرُّ الإخوان الخاذل ،
.
وشرُّ السلطان من خافه البريءُ ،
.
وشرُّ البلادِ ما ليس فيه خِصْبٌ ولا أمن " .
.
عيون الأخبار لابن قتيبة ج1 ص3





أكذوبة (شاطر ومشطور وبينهما طازج)
ذكرها البعض على سبيل المزاح ؛ فظن آخرون أنها الترجمة العربية لــ (ساندوتش) ، بل تصور البعض أن مجمع اللغة العربية هو واضعها ، وهذا كله وهمٌ وخيال ، وعندنا بالعربية (الشَّطِيرَةُ) وهي : خبزة تُشقّ من وسطها ويُوضع فيها الغموس أو الإدام ، وذُكر أن ساندوتش هو اسم شخص شغوف بهذا النوع من الطعام ، وعلى ذلك فساندوتش ليس مصطلحًا علميًّا عويصًا يحتاج لتعريب ، وعندنا أسماء كثيرة مُحدثة للأطعمة ، والساندوتش هو الكسكروط (في المغرب) ، وهو اللفة أو العروسة ، ويُمكن تسميته بأي شيء حسب عادة الناس في مختلف المناطق..





• قال الحسن البصري - رحمه الله -:"إن الله جعل رمضان مضمارا لخلقه، يستبقون فيه إلى مرضاته، فسبق قوم ففازوا، وتخلف آخرون فخابوا. فالعجبُ من اللاعب الضاحك، في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون، ويخسر فيه المبطلون".


ما حكـم قول: {رمضان كريم}؟.
سُئِلَ العلامة ابن عثيمين -رحمه الله تعالى- عن حكم هذه الكلمة فقال:
حكم ذلك أن هذه الكلمة «رمضان كريم» غير صحيحة.
وإنما يقال: «رمضان مبارك» وما أشبه ذلك،
لإن رمضان ليس هو الذي يعطي حتى يكون كريماً، وإنما الله تعالى هو الذي وضع فيه الفضل، وجعله شهراً فاضلا ً، ووقتاً لأداء ركن من أركان الإسلام.
مجموع فتاوى العلامة ابن عثيمين "(20/ السؤال رقم: 254))"

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وفرائد   السبت يونيو 20, 2015 2:14 am

{وإن تجهربالقول فإنه يعلم السروأخفى} طه 7
السر: ماخطربقلبه ولم تتحرك به شفتاه
أخفى: مالم يخطربقلبه بعدفيعلم الله أنه سيخطربقلبه كذا
ابن القيم


سمع الحسن البصري حمالا يكثر من الحمد والاستغفار: فقال له يا هذا الا تحفظ من الأذكار إلا هذين؟فقال إني أحفظ نصف القرآن,
لكني نظرت في نفسي فوجدتها بين حالين:
نعمة تستوجب حمداً وذنب يستوجب استغفاراً

*الهمزة*
إمّا أن تكون حرف نداء للقريب أو حرف استفهام ..فإذا كانت حرف نداء لا تحذف ..أمّاإذا كانت حرف استفهام فيجوز حذفها بشرط بقاء قرينة.

(الرحمن على العرش استوى )
قال الإمام مالك : الاستواء معلوم والكيف مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة


﴿ الرحمن على العرش استوى ﴾
العرش أوسع المخلوقات
والرحمة أوسع الصفات
فَ تعالى من استوى على أوسع المخلوقات .. بأوسع الصفات
" ابن القيم "

تفسير (فكه)
فوجه منها: فاكهون: أي: ناعمون, قوله تعالى في سورة يس {في شغل فاكهون} يعني: ناعمين.
والوجه الثاني: فاكهين يعني: ضاحكين, قوله تعالى في سورة الطور {إن المتقين في جنات ونعيم فاكهين بما آتاهم ربهم} يعني: فرحين مسرورين
والوجه الثالث: تفكهون أي: تعجبون من يبوسة الزرع, قوله تعالى في سورة الواقعة {فظلتم تفكهون} يعني: تعجبون من يبوسة الزرع.
وقال قتادة: فظلتم تندمون.
والوجه الرابع: الفاكهة: هي الفواكه بعينها, قال الله تعالى {وفاكهة مما يتخيرون} , وكقوله تعالى {وفاكهة وأبا} .



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فوائد وفرائد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 11انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 5, 6, 7 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى التعليمى-
انتقل الى: