الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واحة الفصحى 8

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: واحة الفصحى 8   الأحد فبراير 22, 2015 4:08 pm


تزود من معاشك للمعاد=== و قم لله و اعمل خير زاد
و لا تجمع من الدنيا كثيراً=== فإن المال يجمع للنفاد
أترضى أن تكون رفيق قوم=== لهم زاد وأنت بغير زاد ؟
و قال آخر :
إذا أنت لم ترحل بزاد من التقى=== و لاقيت بعد الموت من قد تزودا
ندمت على أن لا تكون كمثله ===و أنك لم ترصد كما كان أرصدا
و قال آخر :
الموت بحر طافح موجه=== تذهب فيه حيلة السابح
يانفس إني قائل فاسمعي=== مقالة من مشفق ناصح
لا ينفع الإنسان في قبره=== غير التقى و العمل الصالح
و قال آخر :
أسلمني الأهل ببطن الثرى=== و انصرفوا عني فيا وحشتا
و غادروني معدماً يائساً ==ما بيدي اليوم إلا البكا
و كل ما كان كأن لم يكن=== و كل ما حذرته قد أتى
و ذاكم المجموع و المقتنى=== قد صار في كفي مثل الهبا
و لم أجد لي مؤنساً ها هنا=== غير فجور موبق أو بقا
فلو تراني و ترى حالتي=== بكيت لي يا صاح مما ترى
و قال آخر :
و لدتك إذ ولدتك أمك باكياً=== و القوم حولك يضحكون سروراً
فاعمل ليوم أن تكون إذا بكوا ===في يوم موتك ضاحكاً مسروراً









يا من يرى ما في الضمير ويسمع *** أنت المعد لكل ما يتوقــع
يا من يرجى للشداءد كلها ***يا من إليه المشتكى والمفـــزع
يا من خزائن رزقه في قول: كن *** أمنن فإن الخير عندك أجمــع
مالي سوى قرعي لبابك حيلة *** فلئن رددت فأي باب أقــرع؟
مالي سوى فقري إليك وسيلة *** فبالافتقار إليك فقري أدفــع
من ذا الذي أدعو وأهتف باسمه *** إن كان فضلك عن فقيرك يمنع
حاشا لفضلك أن تقنط عاصيا *** الفضل أجزل والمواهب أوسـع







يا مَنْ يَرى مَدّ البعوض جناحها == في ظلمة ِ الليل ِ البهيم ِ الأليل
ويرى مناط عروقها في نحرها == والمخّ من تلك العظام النحّل
ويرى خريرَ الدم ِ في أوداجها == متنقلاً من مفصل في مفصل
ويرى وصول غذا الجنين ببطنها == في ظلمة الأحشا بغير تمقل
ويرى مكان الوطء من أقدامها == في سيرها وحثيثها المستعجل
ويرى ويسمع حس ما هو دونها == في قاع بحر ٍ مظلم ٍ متهول
امنُنْ عليَّ بتوبة ٍ تمحو بها == ما كانَ مني في الزمان الأول







ذا :موصولة
قول لبيد:
ألا تسألان المرء: ماذا يحاول ... أنحب فيقضى، أم ضلال وباطل؟
أي: ما الذي يحاول؟ ف ما مبتدأ، وذا مع صلته خبره، ونحب بدل من ما.
*الجنى الداني في حروف المعاني*









تساؤُل نفس*
سؤال: أين- يا أخت- الحسام المنتضى … لصروف الدهر في اليوم العصيب
أين- يا أخت- الإمام المرتضى … ذو البيان الحرّ والرأي المصيب
أين؟ من أن أمحل الفكر مضى … يرحض الأمحال بالفكر الخصيب
جواب: جاءه المحتوم من صرف القضا … فقضى، لم يرض بالدنيا نصيب
سؤال: أين- يا أخت- هلال الداجيه … فارس الحلبة كشاف الكرب
كان نورًا في الليالي الساجيه … ويل قومي إن توارى أو غرب
أين- يا أخت- إمام الناجيه … وأمين الله عن مجد العرب
جواب: حُرِمتْ منه النفوس الراجيه … وتملت حظها منها الترب
سؤال: أين حامي الدين من شوب الضلال … ومجير الحقّ من إِفك الهوى
أين- يا أخت- حواري الجلال … صيقل الأذهان إكسير القوى
عاف خفض العيش في برد الظلال … وامتطى للمجد نزاع الشوى
جواب: خبر الأظعان والحي الحلال … أن نجم الدين فيهم قد هوى
سؤال: أين ليث كان بالأمس هنا … خادرًا قد ملأ الدنيا زئير
أغلبا في لبدتين ارتهنا … عن عرين الدين يرمي ويجير
ما ونى عن فرصة أو وهنا … هل رأيت المخذم العضب الطرير
جواب: هجر الغيل وأسرى موهنا … والحمى أصبح نهبًا للمغير
سؤال: أين منا اليوم- يا أخت- الرَّئِيسُ … كم به قد رفع القوم الرؤوس
ما له غاب؟ فما منه حسيس … ما له أقصر واليوم عبوس
من رمى الأمّة بالجد التعيس … وسقاها جرع الغم كؤوس
جواب: غاله من خاتل الموت دسيس … فهو قد أصبح رهنًا في الرموس
... والسلام عليكم مجتمعين على الحق ومتفرّقين في خدمة الحق.
آفلو، يوم السبت 13 رجب الفرد 1359هـ، الموافق 18 أغسطس1940م.
أخوكم المعتد بوجودكم وعطفكم
محمد البشير الإبراهيمي









سيروا على نهج آباء لكم سلفوا … فإنهم في طريق المجد قد ساروا
شقوا الزحام إلى العلياء واقتحموا … أَخطارها، إنما العلياء أخطار
اسعوا لتحيَوْا حياة العز، أو فَرِدُوا … حوض الردى، فالردي يمحى به العار
أرواح آبائكم في الخُلد قد هتفت: … تحرروا فجميع الناس أحرار







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الأربعاء فبراير 25, 2015 3:30 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الأحد فبراير 22, 2015 4:11 pm

أيا من ليس لي منه مجير
بعفوك من عقابك أستجير
أنا العبد المقر بكل ذنب
وأنت السيد الصمد الغفور
فإن عذبتني فالذنب ذنبي
وإن تغفر فأنت به جدير

أبو نواس




من البردة ...
فما لعينيك إن قلت اكففا همتا ... وما لقلبك إن قلت استفق يهم
أيحسب الصب أن الحب منكتم ... ما بين منسجم منه ومضطرم
لولا الهوى لم ترق دمعا على طلل ... ولا أرقت لذكر البان والعلم
فكيف تنكر حبا بعد ما شهدت ... به عليك عدول الدمع والسقم
وأثبت الوجد خطي عبرة وضنى ... مثل البهار على خديك والعنم
نعم سرى طيف من أهوى فأرقني ... والحب يعترض اللذات بالألم
يا لائمي في الهوى العذري معذرة ... مني إليك ولو أنصفت لم تلم



إني اتهمت نصيح الشيب في عذل ... والشيب أبعد في نصح عن التهم
فإن أمارتي بالسوء ما اتعظت ... من جهلها بنذير الشيب والهرم
ولا أعدت من الفعل الجميل قرى ... ضيف ألم برأسي غير محتشم
من لي برد جماح من غوايتها ... كما يرد جماح الخيل باللجم
فلا ترم بالمعاصي كسر شهوتها ... إن الطعام يقوي شهوة النهم
والنفس كالطفل إن تهمله شب على ... حب الرضاع، وإن تفطمه ينفطم

كم حسنت لذة للمرء قاتلة ... من حيث لم يدر أن السم في الدسم
واستفرغ الدمع من عين قد امتلأت ... من المحارم والزم حمية الندم
وخالف النفس والشيطان واعصهما ... وإن هما محضاك النصح فاتهم
ولا تطع منهما خصما ولا حكما ... فأنت تعرف كيد الخصم والحكم
أستغفر الله من قول بلا عمل ... لقد نسبت به نسلا لذي عقم

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الأحد فبراير 22, 2015 4:16 pm


قصد أعرابي خالد بن يزيد فقال :
.
إني امتدحك ببيتين فهل تسمعهما ؟
.
فقال : إن أحسنت فنعم ولك ثواب ، فأنشد :
.
سألت النّدى والجود : حُرَّان أنتما ؟ ... فقالا جميعاً : إننا لَعَبيد
.
فقلت : ومَنْ مولاكما ؟ فتطاولا ... جميعاً وقالا : خالد ويزيد !
.
فاهتزَّ طرباً لهما وأمر له بصلة سَنِيَّة .
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني









أخبرنا محمد بن أبي منصور قال :
.
كان المطَّلب بن محمد الحَنْطَبِيِّ على قضاء مكة
.
وكان عند امرأة قد مات عندها أربع أزواج
.
فمرض مرض الموت فجلست عند رأسه تبكي
.
وقالت : إلى منْ تُوصي بي ؟
.
قال : إلى السادس الشقي .
.
الأذكياء لابن الجوزي









وطاووسٍ ترنَّــمَ في المَعَالي = وبالغ َفـي التَّباهِي َوالتَّعـالِــي
وأطلقَ ريشَهُ طـــرباً وتِيهـــاً = وصاحَ مُزَلزِلاً صُـــمَّ الجبــالِ
أنا الطاووسُ في خَلْقِي جَمِيلٌ = بَهيُّ الحُسْن ِوالرِّيـشِ المِثالِي
فَمَــا مِثْلِي شَبيــهٌ فِي عُلـــومٍٍ = كأفلاطــــونَ أو عِلْـــم ِالدُّؤَالِـي
هَلمِّي مَعْشَــرَ الأطيارِ إنــــــي = خَطيبٌ فِي السِّياسَـةِ لا أخَا لِي
سَأُثْرِي منْبَرَ الغَاباتِ عِلْمَــــاً = تَعالَــوا واسْمعُوا مِنِّي مَقـَالِـــي
فقــامَ مُسَلِّمَـــاً وَدَعـَـا بخَيْـــرٍ = الـى الأطْيارِ بَادِيـةِ الجَــمَــــالِ
تَروْنِي انَّ لِي ريشاً وتاجـَـــاً = وذيْــلاً لا يُـدانَـا فِــي الكَمَــالِ
فَمِنْ زَهْرِ الرَّبِيعِ لَبِسْتُ رِيشاً = ومِنْ لوْنِ السَّمَاءِ كَسَوْتُ حَـالِي
طُيُورُ الغَابِ تحْسدُنِـي لِحُسْنِي = وَتعْــرِفُ أنَّنِي صعْـــبُ المَنَـالِ
أنا للنَّسْرِ أدْعُـــــو كُــــلَّ فَجْرٍ = وأفْــــدِى عُمْـرَهُ الغَالِي بِمَالِي
فَصَاحَ الصَّقْرُمُحْتَجَّاً بِعُنْــــفٍ = وقَــــدَّمَ نفْسَــــــهُ للطيْـــرِ وَالٍ
فَثارَتْ ثوْرَةُ الاطْيَارِ حُنْقــــاً = تَحَـــزَّبَـتِ الطُّيـورُ وَلا تُبَالـِـــي
فَهذا رَاغِبٌ فِي النَّسْرِ رَمْـــزاً = وذاكَ يُحَـــبِّذُ الصَّقْــرَ المُـوَالِـي
تَنازَعـَتْ الطُّيورُ عَلى كَـراسٍ = وطلاب الكراسي فــــي الأعالي
وَفَاجَــأَ أُمََّةَ الأطْيارِ كَـــــرْبٌ = ِشبَاكُ الصَّيْدِ مُغْلِقَــةُ المَـــجَالِ
وصارَ الجمعُ في هرْجٍ ومَرْجٍ = وَصَيـــادُ الطُّيُورِ فَـلا يُبَالِــــــي
إلى الطَّاووسِ يُرْشِدُنَا لــرَأيٍٍ = َفنِعْــمَ الرأيُ مِنْ شَهْـمٍ وَغَـالِي
وَراحتْ أمةُ الاطيــارِ أسْــــرى = لَــــدَى الصَّيادِ فَاقِدَةُ الأمالـــي
وأمستْ كلُّها في الهَمِّ حـَــيْرَى = وأضْحَـتْ للشِّـواءِ أوِ المَقَالـِـــي
وَطاووسٌ تَلَظَّى حَيْــثُ أفْتَــى = وبِيعَ رياشُه في رخْصِ مالِ
حكيمُ الـــرَّأيِ لا يشقى برأيٍ = وَرَأيُ الجَهْـــلِ قتَّالُ الرجالِ
****
الدؤلي : أبو الأسود الدؤلي ,أول من وضع النحو






قال الزّنجانيِّ رحمه الله
وإن کان ماضيهِ علی وزنِ "فَعُلَ" مضموم العین.. فمضارعه یَفعُلُ بضمِّ العین؛ نحو: حَسُنَ یَحسُنُ وأخواته.


الشرح:
قال التفتازاني رحمه الله: لأن هذا الباب موضوع للصفات اللازمة، فاختیر حرکة للماضي والمضارع لاتحصل إلّا بانضمام الشفتین؛ رعایة للتناسب بین الألفاظ ومعانیها، ویکون لأفعال الطبایع؛ کالحسن والقبح والکرم ونحوها، ولا یکون إلا لازما.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الأحد فبراير 22, 2015 4:25 pm


تبا
مصدر منصوب على المفعولية المطلقة من الفعل ( تَبَّ ) بمعنى قطع .
قال تعالى ( تبت يدا أبي لهب وتب ) .
ونقول : تباً لها ما أمرها ، والتقدير : تبت تباً .
ومنه قول جرير :
تباً لجعتن إذ لقيت مقاعسا متخشعا ولأي شكر تخشع
وقد تكون مفعول به لفعل محذوف .
نحو : تباً له من جبان ، والتقدير : ألزمه الله تباً .





رعى الله أياماً بطيبِ حديثكمْ ... تقضّت وحيّاها الحَيَا وسقاها
فما قلت إيهاً بعدها لمسامرٍ ... من الناس إلا قال قلبيَ آها
ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي
.....................................
الحيا : المطر








وقالت هند بنت المهلب بن أبي صفرة :
إذا رأيتم النِّعم مُسْتَدِّرة فبادروا بالشكر قبل حلول الزوال .
الكامل للمبرد






إنَّ الأمورَ إذا التوتْ وتعقَّدتْ ..... جاء القضاءُ من الكريم فحلّها
فلعلّ يسراً بعدَ عسر علّها ..... ولعلّ منْ عقدَ العقودَ يحلّها
جواهر الأدب لأحمد الهاشمي ص44






وبلغنا أن الرشيد قال لأبي يوسف :
.
ما تقول في الفالوذج واللورينج أيها أطيب ؟
.
فقال : يا أمير المؤمنين لا أقضي بين غائبين حتى يحضرا
.
فأمر بإحضارهما فجعل أبو يوسف يأكل من هذا لقمة
.
ومن ذاك أخرى حتى نَصِفَ جامَيْهما
.
ثم قال : يا أمير المؤمنين ما رأيت خصمين أجْدَلَ منهما
.
كلّما أردْتُ أن أُسجِّلَ لأحدهما أدلى الآخر بحُجَّته .
.
الأذكياء لابن الجوزي







*غير*
تكون صفة لنكرة نحو (زارني رجلٌ غيرُ جاحدٍ).
أو لمعرفة قريبة من النكرة نحو قوله تعالى: (صراطَ الّذين أنعمتَ عليهم غيرِ المغضوبِ عليهم).
وربما تكون استثناءً فتقول: (جاءَ القومُ غيرِ زيدٍ) وتقول: (ما جاءني أحدٌ غيرُ زيدٍ) وتقول: (ما جاءَ غيرُ زيدٍ) فتعرب إعراب الاسم الّذي يأتي بعد إلّا.

*غيرَ بعيدٍ*
من قوله تعالى: (فمكثَ غيرَ بعيدٍ )فقال: (أحطتُ بما لمْ تُحطْ به).
غيرَ:اسم منصوب على الظرفيّة الزمانية.




ويستحسن لذي الرمة قوله :
أحبُّ المكانَ القَفْرَ من أجل أنَّني ... به أتَغَنَّى باسمها غيرَ مُعْجِمِ
الكامل للمبرد







من حروف المعاني
(أحرف الجواب) لا ونعَمْ وبلى وإي وأجَلْ وجلَلْ وجَيْرِ وإنّ
(أحرف النفي) لم ولمّا ولن وما ولا ولات
(أحرف الشرط) إنْ وإِذما ولو ولولا ولوما وأمّا
(أحرف التحضيض) ألا وألاّ وهلاّ ولولا ولو ما
(الأحرف المصدرية) أنّ وأن وكي ولو وما
(أحرف الاستقبال) السين وسوف وأنْ وإنْ ولن وهل
(أحرف التنبيه) ألا وإما وها ويا
(أحرف التوكيد) إنّ وأنّ والنون ولام الابتداء وقد





قط
1 – اسم بمعنى حسب ساكنة الطاء .
نحو : قط محمد درهم، كما لو قلت : حسب محمد درهم .
ومنه : اشتريت عشرة كتب فقط .
والفاء حرف زائد لتزين اللفظ .
وتضاف ( قط ) إلى ياء المتكلم فتفصل بينهما نون الوقاية .
كقول الشاعر ** :
إملأ الحوض وقال قطني مهلاً رويداً قد ملأت بطني
وقد لا يفصل بينهما بالنون ، فنقول : قطي .
كما تسند ( قط ) إلى كاف الخطاب وضمير الغائب فنقول : قطك وقطه .
2 – تأتي ( قط ) اسم فعل مضارع بمعنى يكفي ، نحو : قطني درهم ، وقطني ما فعلت ، كما لو قلت : يكفني درهم ، ويكفني ما فعلت .
3 – قطّ بتشديد الطاء مصدر من الفعل : قط ، يقط ، قط بالبناء على الضم ، وهي ظرف لاستغراق ما مضى من الزمان ، ويختص بالنفي .
نحو : ما زرته قط ، وما فعلته قط .
والتقدير : ما زرته فيما انقطع من عمري .





أصول المعاصي كلها ، كبارها وصغارها ، ثلاثة : تعلق القلب بغير الله ، وطاعة القوة الغضبية ، والقوة الشهوانية ، وهي الشرك والظلم والفواحش ، فغاية التعلق بغير الله شرك وأن يُدعى معه إله آخر ، وغاية طاعة القوة الغضبية القتل ، وغاية القوة الشهوانية الزنا ، ولهذا جمع الله سبحانه بين الثلاثة في قوله (وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ ) .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الأحد فبراير 22, 2015 4:27 pm


وحُكي عن الجاحظ أنه قال : ألَّفْتُ كتاباً في نوادر المعلمين
.
وما هم عليه من التَّغَفُل ثم رجعْتُ عن ذلك وعزمتُ على
.
تقطيع ذلك ، فدخلتُ يوماً مدينة فوجدت فيها معلماً
.
في هيئة حسنة فسلَّمتُ عليه فردَّ عليَّ أحسن ردٍّ
.
ورحَّب بي فجلست عنده وباحثتْه في القرآن فإذا هو ماهر
.
فيه ثم فاتحْتُه في الفقه والنحو وعلم المعقول وأشعار العرب
.
فإذا هو كامل الآداب فقلت : هذا والله مما يقوِّي عزمي
.
على تقطيع الكتاب .
.
قال : فكنت أخْتَلِفُ إليه وأزوره فجئْتُ يوماً لزيارته
.
فإذا بالكتَّاب مغلق ولم أجدْه فسألتُ عنه فقيل :مات عنده ميِّت
.
فحزن عليه وجلس في بيته للعزاء ، فذهبت إلى بيته
.
وطرقت الباب فخرجت إلي جارية وقالت : ما تريد ؟
.
قلت : سيدك ،
.
فدخلت وخرجت وقالت : باسم الله ، فدخلت إليه وإذا به جالس
.
فقلت : عظَّم الله أجرك ، لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة
.
كلُّ نفس ذائقة الموت ، فعليك بالصبر
.
ثم قلت له : هذا الذي تُوفي ولدك ؟
.
قال : لا
.
قلت : فوالدك ؟
.
قال : لا
.
قلت : فأخوك ؟
.
قال : لا
.
قلت : فزوجتك ؟
.
قال : لا
.
فقلت : وما هو منك ؟
.
قال : حبيبتي
.
فقلت في نفسي : هذه أول المناحس
.
فقلت : سبحان الله ، النساء كثير وستجد غيرها
.
فقال : أتظن أني رأيتها ؟
.
قلت : وهذه منحسة ثانية ،
.
ثم قلت : وكيف عشقت من لم ترَ ؟
.
فقال : اعلمْ أني كنت جالساً في هذا المكان
.
وأنا أنظر من الطاق إذ رأيت رجلاً عليه بردٌ وهو يقول :
.
يا أم عمرو جزاك الله مكرمة ... ردِّي عليَّ فؤادي أينما كانا
.
فقلت في نفسي : لولا أن أمَّ عمرو هذه ما في الدنيا
.
أحسن منها ما قيل فيها هذا الشعر فعشقتها فلما كان منذ
.
يومين مرَّ ذلك الرجل بعينه وهو يقول :
.
لقد ذهب الحمار بأم عمرو ... فلا رجعت ولا رجع الحمار
.
فعلمتُ أنها ماتت فحزنت عليها وأغلقت المكتب وجلست في الدار
.
فقلت : يا هذا إني كنت ألَّفْتُ كتاباً في نوادركم معشر المعلمين
.
وكنت حين صاحبْتُك عزمتُ على تقطيعه والآن قد قوِيَتْ عزيمتي
.
على إبقائه وأول ما أبدأ أبدأ بك إن شاء الله تعالى .
.
المستطرف للأبشيهي
.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الأحد فبراير 22, 2015 4:29 pm

شاعر البؤس والهجاء عبد الحميد الديب يصف الرغيف وقد شاهده في يد أحد الفقراء الجائعين:
صَغُرَ الرغيف كأنما هو قطعةٌ ** من قلبِ تاجره وجلدِ البائعِ
هل صار وهماً، أم خيالاً، أنه ** قد عاد غير مؤمَّلٍ أو نافعِ
قد كان شيخاً للطعام فما لهُ ** قد صار شبه وليد شهرٍ سابعِ
جوعوا تصحّوا» واذكروها حكمةً ** فالمجد لم يُكتبْ لغير الجائعِ.






من روائع الديب في الوالدين ، وبها رقة تدمع العيون..
الوالدانِ هلكتُ بعدهما *** مَنْ لي على ردّ الأسى بهما
استوحش الدنيا كراهيةً *** مُذْ ذقتُ كأسي من فراقهما
مَنْ موقظُ أُمّي لأِسمعها *** قلباً يذوب لموتها ألَما ؟
وأبثها لهفي لرؤيتها *** وتحرٌقي أن أبلغ العدما
فأعيد أفراحي بحضرتها *** وتدَللُّي في البيت محترما
أمّي إذا أصبحت نافلةً *** لم تلفني إلاَّ فتى علما
وإذا لحاني الناس كلهمُ *** أضْفَتْ عَليَّ حنانها كَرَما
وإذا افتقرتُ وجدت رحمتها *** قد أمطرتني اليسر والنعما
أبي ... وَمَنْ يحييه لي لأِرى *** وجهاً كنور الشمس مبتسما
أري برؤية وجهه لهفي *** وأطالع الدنيا به قُدُمَا
ما شِمْتُهُ يوماً تَجهَّمَ لي *** مَهما تجلَّى الخطبُ أو عَظُما
آهٍ ، وَهَلْ ألقاهما يقظا *** أو نائماً ألقاهما حُلْما ؟
الوالدان . هلكتُ بعدهما *** مَنْ لى على رَدّ الأسى بهما؟



وعاد بعضهم نحوياً فقال : ما الذي تشكوه ؟
.
قال : حمَّى جاسية نارها حامية منها الأعضاء واهية والعظام بالية
.
فقال له : لا شفاك الله بعافية يا ليتها كانت القاضية .
.
المستطرف للأبشيهي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الإثنين فبراير 23, 2015 8:55 am


تفسير ( الخوف )
ترد بمعنى : القتل . فذلك قوله تعالى (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ ) يعنى : القتل
وترد بمعنى : القتال . فذلك قوله تعالى ( فَإِذَا جَاءَ الْخَوْف ) ، يعنى : القتال ،(ُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ ) .وقوله ( فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ ) . يعنى : القتال
وترد بمعنى : العلم . فذلك قوله تعالى (فَمَنْ خَافَ مِنْ مُوصٍ ) . يعنى فمن علم . وكقوله : ( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ) . يعنى : علمتم . وكقوله (وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بينهما ) . يعنى : علمتم . وقوله (وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا ) . يعنى : علمت من زوجها نشوزا . وقوله تعالى (وَأَنْذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلَىٰ رَبِّهِمْ ) . يعنى : يعلمون.
وترد بمعنى : الخوف من العذاب أو من شيئ . فذلك قوله تعالى (ْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) . يعنى : من العذاب . وقوله ( وَادْعُوهُ خَوْفًا ) . من عذابه . وقوله (ِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا ) . من عذابه ، ( وَطَمَعًا ) . وقوله ( ُ أَلَّا تَخَافُوا ) ، العذاب ، (وَلَا تَحْزَنُوا ) .





تفسير ( شقاق )
ترد بمعنى : الضلال ، فذلك فى قوله (ِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ) يعنى : ضلالا طويلا .
وترد بمعنى : الخلاف . فذلك فى قوله (وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا ) يعنى : خلافا بينهما .وكقوله (وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ ) يعنى : يخالف . وقوله (بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ) يعنى : اختلافا
وترد بمعنى : عداوة . فذلك فى قوله (ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ) يعنى : عادوا الله ورسوله . وكقوله (وَيَا قَوْمِ لَا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي ) يعنى : لا تحملنكم عدواتى . وقوله (ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ) يعنى : عادوا الله






تفسير ( قانتون )
ترد بمعنى : مقرين بالعبودية ، كما فى قوله (وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا ۗ سُبْحَانَهُ ۖ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ) يعنى :مقرين بالعبودية
وترد بمعنى : مطيعين لله ، فذلك قوله تعالى (ِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ ) يعنى : المطيعبن لله والمطيعات لله






كان الشافعي رحمه الله يقول :" كنت أصفح الورقة بين يدي مالك صفحا رقيقا هيبة لئلا يسمع وقعها ".
وقال الربيع (تلميذ الامام الشافعي) :" والله ما اجترأت أن أشرب الماء والشافعي ينظر إليّ هيبة له ".










إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا ... فدعه ولا تكثر عليه التأسفا
ففي الناس أبدال وفي الترك راحة ... وفي القلب صبر للحبيب وإن جفا
فما كل من تهواه يهواك قلبه ... ولا كل من صافيته لك قد صفا
إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة ... فلا خير في ود يجيء تكلفا
ولا خير في خل يخون خليله ... ويلقاه من بعد المودة بالجفا
وينكر عيشا قد تقادم عهده ... ويظهر سرا كان بالأمس قد خفا
سلام على الدنيا إذا لم يكن بها ... صديق صدوق صادق الوعد منصفا

الإمام الشافعي رحمه الله تعالى





إذا اللّيلُ أَضْوانـي بَسَطْـتُ يَـدَ الهـوى ** وأذْلَـلْــتُ دمْـعــاً مـــن خَـلائـقِـهِ الـكِـبْـرُ
تَـكـادُ تُـضِـيْءُ الـنـارُ بـيــن جَـوانِـحـي **إذا هـــي أذْكَـتْـهـا الصَّـبـابَـةُ والـفِـكْـرُ
مُعَـلِّـلَـتـي بـالـوَصْــلِ ، والــمَــوتُ دونَــــهُ ** إذا مِــتُّ ظَمْـآنـاً فــلا نَـــزَلَ الـقَـطْـرُ !
ومـــــا هـــــذه الأيـــــامُ إلاّ صَـحــائــفٌِ **لأحْـرُفِـهـا مـــن كَـــفِّ كاتِـبِـهـا بِــشْــرُ
وقـلَّـبْـتُ أَمـــري لا أرى لــــيَ راحَــــةً **إذا البَـيْـنُ أنْسـانـي ألَــحَّ بـــيَ الـهَـجْـرُ
فَـعُـدْتُ إلــى حُـكـم الـزّمــانِ وحُكـمِـهـا ** لهـا الذّنْـبُ لا تُجْـزى بــهِ ولــيَ الـعُـذْرُ
وإنْ مُــــتُّ فـالإنْـســانُ لابُـــــدَّ مَــيِّـــتٌ ** وإنْ طـالَـتِ الأيــامُ ، وانْفَـسَـحَ الـعُـمْـرُ

أبو فراس الحمداني






ولا يعطى الحريص غنىً لحرص ... وقد ينمي إلى الجود الثراء
غنى النفس ما عمرت غنى ... وفقر النفس ماعمرت شقاء
وليس بنافع ذا البخل مال ... ولا مزر بصاحبه السخاء
وبعض الداء ملتمس شفاه ... وداء النوك ليس له شفاء




قال الإمام يحيى بن معاذ رحمه الله :
عجبت ممن يتذلل للعبيد ، وهو يجد في سيده ما يريد
وعجبت لمن كان قوته رغيفاً ، يعصي ربه لطيفاً
وعجبت لمن يخاف موت نفسه ، ولا يخاف موت قلبه
ولمن يخاف على فوات دنياه ، كيف لا يخاف على فوات دينه ؟؟؟.








قالوا عن الصبر
الصبر ..عند المصيبة .. يسمى إيمانا
الصبر.. عند الآكل .. يسمى قناعة
الصبر .. عند حفظ السر . يسمى كتماناً
الصبر .. من أجل الصداقة . يسمى وفاء




{{ النمرود }}
النمرود ملك جبار متكبر كافر بالنعمة مدع الربوبية و العياذ بالله كان يحكم العالم من مملكته في بابل في العراق
هو الذي جادل إبراهيم - خليل الرحمن - في ربه و قد كان سمع عن أن إبراهيم يدعو إلى الله - عز و جل -
في بابل فأمر باستدعائه و دار بينهم الحوار التالي : -
النمرود ( من ربك ؟ )
إبراهيم ( ربي هو الذي خلق كل شيء و هو الذي يحيي و يميت )
النمرود ( أنا أحيي و أميت )
و أمر النمرود برجلين حكم عليهما بالموت فأطلق الأول و قتل الثاني
فغير إبراهيم - عليه السلام - حجته و ذلك من فطنته
فقال إبراهيم ( فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأتي بها من المغرب )
فأحس النمرود بالعجز و اندهش من ذلك

و كان موت النمرود دليلاً على أنه لا يملك حولاً و لا قوة إلا بإذن الله فأرسل الله له جندياً صغيراً من جنوده
هو الذباب فكانت الذبابة تزعجه حتى دخلت إلى رأسه فكانت لا تهدأ حركتها في رأسه حتى يضربوا هذا الملك
الكافر بالنعال - أكرمكم الله - على وجهه و ظل على هذا الحال حتى مات ذليلاً لكثرت الضرب على رأسه .





المستحيلاتُ_الأربعة
حينما يريد الشَّخْصُ أنْ يؤكِّدَ على استحالةِ شَيْءٍ يتحدَّثُ عنهُ، فإنَّهُ يقول: إنَّهُ مِنْ رابعِ المستحيلاتِ.
فما_المستحيلاتُ_الثلاثة؟
المستحيل_الأول: هو الغُول
وقد زَعَمَتِ العربُ أنَّهُ نَوْعٌ مِنَ الشَّياطينِ يظهرُ للنَّاسِ في الفلاةِ، فيتلوَّنُ لهمْ في صُوَرٍ شتَّى ويغولُهم؛ أي: يهْلِكُهم ويضلِّلُهم.
وقال بعضُهم إنَّهُ يشيرُ إلى ساحرةِ الجنِّ!

المستحيل_الثاني: هو العَنْقَاءُ
والعنقاءُ طائرٌ خياليٌّ مَهِيبٌ، وهي أضخمُ مِنَ العُقَاب (التي هي أكبرُ الطيورِ وأقواها على الإطلاق)، وتتميَّزُ بالقوَّةِ والجمالِ وطُولِ العُنُقِ.

المستحيل_الثالث: هو الخِلُّ_الوَفي
أي الصديق المخلص!

وقد جمعَ ابن_المعتز هذه المستحيلاتِ في قَوْلِهِ:
لمَّا رأيتُ بني الزَّمانِ وما بهمْ :: خِلٌّ وَفِيٌّ للشدائدِ أصطفى
أيقنتُ أنَّ المستحيلَ ثلاثةٌ :: الغولُ والعَنْقَاءُ والخِلُّ الوَفِي!
















_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الإثنين فبراير 23, 2015 9:04 am


هناك أمور لن تستطيع تغييرها على المدى القريب، فلا تتركها تغيرك على المدى البعيد.
‫#‏معنى_الصبر‬
‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬





قيل للحسن البصري :
إن الناس يأتون مجلسك ليأخذوا سقط كلامك فيجدون الوقيعة فيك فقال : هون عليك فإني أطمعت نفسي في جوار الله فطمعت وأطمعت نفسي في الجنة فطمعت , وأطمعت نفسي في الحور العين فطمعت وأطمعت نفسي في السلامة من الناس , فلم أجد لذلك سبيلا إني لما رأيت الناس لا يرضون عن خالقهم علمت أنهم لا يرضون عن مخلوق مثلهم.




قال الإمام ابن القيم :
فأهل البلاء :
هم أهل المعصية وإن عوفيت أبدانهم

وأهل العافية:
هم أهل الطاعة وإن مرضت أبدانهم






إن أجمل مافي هذه الدنيا.. هو الهمس، الكلمات الهامسة التي تنفجر بالشعور، الأحلام التي تعبر رؤسنا كالأطياف ثم تلمس واقعنا فتضيئه بالأمل والحنان والمعنى
******************
والحياة بالروح هي الحياة الحقة بلا مرض وبلا موت، وبلا شيخوخة ..
وغلبة الروح على النفس، تنزع بها إلى الكمال والنقاء والطهر ..
وغلبة الروح على العقل تنزع به إلى الإدراك والعلم والمعرفة ..
وغلبة الروح على الجسد تداوي أسقامه .. وتشفي أمراضه ..
ولعالم الروح جنوده المجندة من الملائكة مثلما لعالم الظلمه شياطينه .
******************

“الفرح الوحشي والمرح العنيف والضحك المجلجل حالات لا تدل على السعادة ، إنها تشنجات البؤساء الذين يريدون أن يأكدوا لأنفسهم وللناس أنهم يفرحون، يفرحون بشدة.
‫#‏د_مصطفى_محمود‬





أخبرنا محمد بن أبي منصور قال :
.
كان المطَّلب بن محمد الحَنْطَبِيِّ على قضاء مكة
.
وكان عند امرأة قد مات عندها أربع أزواج
.
فمرض مرض الموت فجلست عند رأسه تبكي
.
وقالت : إلى منْ تُوصي بي ؟
.
قال : إلى السادس الشقي .
.
الأذكياء لابن الجوزي







أُمَازِحُهَا لأغْضِبَها .. فخيرُ مِزَاحِنَا الغَضَبُ
فتَهْجُرُنِى فأهْجُرُهَا .. وتُضْرَبُ بيننا الحُجُبُ
فتَسْكُتُ لا تُكَلِّمُنِى .. وتنْظُرُ ثمَّ تنْتَحِبُ
فتغْلِبُنِى مَدَامِعُهَا .. على الخَدَّيْنِ تَنْسَكِبُ
فأبْكِى عنْدَهَا دُرَرَا .. من الأشواق تَلْتَهِبُ
فتغْدِرُ بِى مُوَدِّعَةً .. على عَجَلٍ وتَنْسَحِبُ
وتَبْدَأُ فى مُهَاجَرَتِى .. فكُلُّ وَصَالِنَا تَعَبُ







قصد أعرابي خالد بن يزيد فقال :
.
إني امتدحك ببيتين فهل تسمعهما ؟
.
فقال : إن أحسنت فنعم ولك ثواب ، فأنشد :
.
سألت النّدى والجود : حُرَّان أنتما ؟ ... فقالا جميعاً : إننا لَعَبيد
.
فقلت : ومَنْ مولاكما ؟ فتطاولا ... جميعاً وقالا : خالد ويزيد !
.
فاهتزَّ طرباً لهما وأمر له بصلة سَنِيَّة .
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الإثنين فبراير 23, 2015 9:16 am

مرَرْتُ على المُروءَةِ وهي تبكِي
فقـُلتُ عَـــلامَ تنتحِـبُ الفتــــــاة ُ؟
فقــالَتْ كيْـفَ لا أبكي وأهْــــــلي
جَـميْعـاً دوْنَ خـَلـْقِ ِ الله مـــاتوا !!

حافظ






إِنِّي لَتَنْهَانِي خَلائِقُ أَرْبَعٌ
عن الفُحْشِ فِيها للكَرِيمِ رَوادِعُ
حَياءٌ وإِسْلامٌ وشَيْبٌ وعِفَّةٌ
وما المَرْءُ إلاّ ما حَبَتْهُ الطَّبائِعُ






تَــرَفَّــقْ بــالأنــامِ فــأنــتَ مـنـهـم
و كــلُّ الـنـاسِ مــن مــاءٍ و طـينِ
تَــواضَـعْ لــلَّـذي سَـــوّاكَ نَـفـسَـاً
فَـــإنَّ الــنـاسَ مـــن مـــاءٍ مَـهـينِ







والله ما طلعت شمسٌ ولا غربت
إلا و حبّـك مقـرون بأنفاسـي

ولا خلوتُ إلى قوم أحدّثهــم
إلا و أنت حديثي بين جلاســي

ولا ذكرتك محزوناً و لا فَرِحا
إلا و أنت بقلبي بين وسواســـي

ولا هممت بشرب الماء من عطش
إلا رَأَيْتُ خيالاً منك في الكـــأس

ولو قدرتُ على الإتيان جئتـُكم
سعياً على الوجه أو مشياً على الرأس

ويا فتى الحيّ إن غّنيت لي طربا
فغّنـني وأسفا من قلبك القاســـي

ما لي وللناس كم يلحونني سفها
ديني لنفسي ودين الناس للنـــاس
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم


قصد أعرابي خالد بن يزيد فقال :
.
إني امتدحك ببيتين فهل تسمعهما ؟
.
فقال : إن أحسنت فنعم ولك ثواب ، فأنشد :
.
سألت النّدى والجود : حُرَّان أنتما ؟ ... فقالا جميعاً : إننا لَعَبيد
.
فقلت : ومَنْ مولاكما ؟ فتطاولا ... جميعاً وقالا : خالد ويزيد !
.
فاهتزَّ طرباً لهما وأمر له بصلة سَنِيَّة .
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الإثنين فبراير 23, 2015 9:17 am

قال الشيخ محمد الغزالي..
قلت لرجل تعوّد شرب الخمر
ألا تتوب إلى الله ؟
فنظر إلىّ بانكسار ودمعت عيناه وقال ادع الله لي ..
تأملت في حال الرجل ورقَّ قلبي ..
إن بكاءه شعور بمدى تفريطه في جنب الله ..
وحزنه على مخالفته ورغبته في الاصطلاح معه إنه مؤمن يقينا ولكنه مبتلى وهو ينشد العافية ويستعين بيَ على تقريبها ..
قلت لنفسي قد تكون حالي مثل حال هذا الرجل أو أسوأ
صحيح أنني لم أذق الخمر قط فإن البيئة التي عشت فيها لا تعرفها لكنّي ربما تعاطيت من خمر الغفلة ما جعلني أذهل عن ربي كثيرًا وأنسى حقوقه إنه يبكي لتقصيره وأنا وأمثالي لا نبكي على تقصيرنا قد نكون بأنفسنا مخدوعين .
وأقبلت على الرجل الذي يطلب مني الدعاء ليترك الخمر قلت له تعال ندع لأنفسنا معا "ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين"
رددوها في كل حين..

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الإثنين فبراير 23, 2015 5:52 pm


- لا بد من سِنَةِ الغفلة، ورُقاد الهوى، ولكن كن خفيفَ النوم.
*ابن القيّم رحمه الله





الأصمعيّ قال: أخبرنا شيخ من بني العنبر قال: كان يقال: النساء ثلاث: فهيّنة ليّنة عفيفة مسلمة تعين أهلها على العيش ولا تعين العيش على أهلها، وأخرى وعاء للولد، وأخرى «غلّ قمل» يضعه الله في عنق من يشاء ويفكّه عمن يشاء. والرجال ثلاثة: فهيّن ليّن عفيف مسلم، يصدر الأمور مصادرها، ويوردها مواردها، وآخر ينتهي إلى رأي ذي الّلبّ والمقدرة فيأخذ بأمره، وينتهي إلى قوله، وآخر حائر بائر ، لا يأتمر لرشد، ولايطيع مرشدا
عيون الأخبار للدينوري



يقول ابن عطاء الله: "ربما أعطاك فمنعك، وربما منعك فأعطاك، ومتى فُتح لك باب الفهم فى المنع صار المنع عين العطاء".. يعنى فى الشدة أنت محظوظ, وفى ساعات الحظ ربما تكون مخدوعاً, ولو أردت أن تكون فائزًا فى حال الشدة والمنع, فاركب حصان خيالك, وفتش عن الحكمة, وافهم حكمة الله فى المنع.



قال أحد المُحْدثين، وهو إسماعيل بن القاسم أبو العتاهية :
وقد يَهْلِكُ الإنسانُ من باب أمْنِه ... وينجو بإذن الله من حيثُ يَحْذَرُ
الكامل للمبرد













هذه قصيدة للشيخ عبد الرحيم البرعي وهو من السودان

فيها من الافتقار إلى الله والتضرع إليه

أغيب وذو اللطائف لا يغيب=و أرجوه رجاءً لا يخيب
و أسأله السلامة من زمان=بليت به نوائبه تُشيب
و أنزل حاجتي في كل حال=إلى من تطمئن به القلوب
فكم لله من تدبير أمر=طوته عن المشاهدة الغيوب
وكم في الغيب من تيسير عسر=ومن تفريج نائبة تنوب
ومن كرم ومن لطف خفيّ=ومن فرج تزول به الكروب
ومن لي غير باب الله باب=ولا مولى سواه ولا حبيب

كريمٌ منعمٌ برٌ لطيفٌ=جميلُ الستر للداعي مُجيب
حليم لا يعاجل بالخطايا=رحيمٌ غيثُ رحمته يصوب

فيا ملك الملوك أقل عثاري=فإني عنك أنأتني الذنوب
وأمرضني الهوى لهوان حظي=ولكن ليس غيرك لي طبيب

فآمن روعتي وأكبت حسودا=فإن النائبات لها نيوب
وءانسنى بأولادي وأهلي=فقد يستوحش الرجل الغريب

ولي شجن بأطفال صغار=أكاد إذا ذكرتهم أذوب
ولكني نبذت زمام أمري=لمن تدبيره فينا عجيب
هو الرحمن حولي وإعتصامي=به و إليه مبتهلا أتيب

إلهي أنت تعلم كيف حالي=فهل يا سيدي فرج قريب
فيا ديان يوم الدين فرِّج=هموما فى الفؤاد لها دبيب

وصِلْ حبلي بحبل رضاك وأنظر=إلي وتُب علي عسى أتوب
وراع حمايتي وتولَّ نصري=وشُدّ عراي إن عرت الخطوب
وألهمني لذكرك طول عمري=فإن بذكرك الدنيا تطيب

وقُلْ عبد الرحيم ومن يليه=لهم في ريف رأفتنا نصيب
فظني فيك يا سندي جميل=ومرعى ذود آمالي خصيب
وصلِّ على النبي وآله=ما ترنّم في الأراك العندليب







وإِذَا أَرادَ اللَّهُ نَشْرَ فَضيلَة ٍ طويتْ*** أتاحَ لها لسانَ حســـــــــــــــودِ
لَوْلاَ اشتعَالُ النَّارِ، فيما جَـــاوَرَتْ ***ما كَانَ يُعْرَفُ طيبُ عَرْف العُــــودِ
لولاَ التخوفُ للعواقبِ لمْ تـــــزلْ ***للْحَاسد النُّعْمى على المَحْسُودِ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الإثنين فبراير 23, 2015 5:55 pm

تواضعْ تكنْ كالنَّجمِ لاحَ لناظرٍ .... على صَفحاتِ الماءِ وهوَ رفيعُ
ولا تكُ كالدُّخانِ يعلو بنفسِه .... إلى طبقاتِ الجوِّ وهو وضيعُ
موسى بن علي






7 ساعة
ومن المنقول عن عمارة بن حمزة
.
بلغنا عن عمارة بن حمزة أنه دخل على المنصور
.
فجلس على مرتبته المرسومة له
.
فقام رجل فقال : مظلوم يا أمير المؤمنين
.
فقال : منْ ظلمك ؟
.
قال : عمارة غصَبَنِي ضيعتي
.
فقال المنصور : قم يا عمارة فاجلس مع خصمك
.
قال : ما هو لي بخصم
.
قال : وكيف وهو يتظلم منك
.
قال : إن كانت الضيعة له لم أنازعْهُ فيها
.
وإن كانت لي فقد تركتها له ولا أقوم من مجلس شرفني
.
أمير المؤمنين بالرفعة فيه فأجلس في أدناه بسبب ضيعة .
.
الأذكياء لابن الجوزي



العملية اﻹسنادية (اﻹعراب)
وهي ركنان:-
اﻷول: المسند إليه:- وهو الاسم فقط
فيكون "المبتدأ" في الجملة الاسمية، وفي الجملة الفعلية "الفاعل"، أو "نائب الفاعل".
الثاني: المسند:- ويكون أسما، أو أفعالاً
فيكون "الخبر" في الجملة الاسمية، و"الفاعل" في الجملة الفعلية.
تنبيه:
-------- الحروف ليس لها دور في العملية اﻹسنادية، ﻷن جميع الحروف مبنية وﻻ محل لها من اﻹعراب.





قال الإمام عاصم الكوفي:
- من لم يحسن من العربية إلا وجهًا واحدًا لم يحسن شيئًا.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الأربعاء فبراير 25, 2015 3:35 pm


كثيرا ما نقول:
(الموضوع فيه إنّ)
(القصة فيها إنّ)

فما أصل هذه العبارة؟ ومن أين جاءت؟
يُقال إن أصل العبارة يرجع إلى رواية طريفة مصدرها مدينة حلب، فلقد هرب رجل اسمه علي بن منقذ من المدينة خشية أن يبطش به حاكمها محمود بن مرداس لخلاف جرى بينهما. فأوعز حاكم حلب إلى كاتبه أن يكتب إلى ابن منقذ رسالة يطمئنه فيها ويستدعيه للرجوع إلى حلب.
ولكن الكاتب شعر بأن حاكم حلب ينوي الشر بعلي بن منقذ فكتب له رسالة عادية جدا ولكنه أورد في نهايتها "إنَّ شاء الله تعالى" بتشديد النون!
فأدرك ابن منقذ أن الكاتب يحذره حينما شدد حرف النون، ويذكره بقول الله تعالى: "إِنَّ الْمَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ".
فرد على رسالة الحاكم برسالة عادية يشكره أفضاله ويطمئنه على ثقته الشديدة به،وختمها بعبارة: "إنّا الخادم المقر بالإنعام".
ففطن الكاتب إلى أن ابن منقذ يطلب منه التنبه إلى قوله تعالى: "إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا"، وعلم أن ابن منقذ لن يعود إلى حلب في ظل وجود حاكمها محمود بن مرداس.
ومن هنا صار استعمال (فيها إنَّ)
دلالة على الشك ووجود سوء نيّة.






طالب العلم ان يعلمها

قال تعالى :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

قال الشرقاوي ـ رحمه الله ـ: دلت هذه الآية على سبعة أصول كلها مثنى :
1- طهارتان : الوضوء والغسل .
2- مطهِّران : الماء والتراب .
3- حكمان : المسح والغَسْل .
4- موجِبان : الحدث والجنابة .
5- مبيحان : المرض والسفر .
6- كنايتان : الغائط والملامسة .
7- كرامتان : التطهير من الذنوب ، وإتمام النعمة .

اللباب في أصول الفقه
نقلاً عن حاشية الشرقاوي على التحرير




لـ أيها، وأيتها الواقعة في الاختصاص وجوه من الإعراب هي:
ـ عند الجمهور أنهما مبنيان على الضم في محل نصب بفعل محذوف وجوبا كما ذكره ابن هشام في شذور الذهب.
ـ وذهب الأخفش إلى أنهما مناديان بحرف نداء محذوف، تقديره: يا أيها ، ويا أيتها، وليس ببدع أن ينادي الإنسان نفسه، كما لا يستنكر أن يخاطب الإنسان نفسه.
ومنه قول عمر بن الخطاب: " كل الناس أفقه منك يا عمر ".

ـ وقال السيرافي: أيها أو أيتها مبتدأ حذف خبره ، والتقدير: أيها الرجل المخصوص أنا. أو هما خبر لمبتدأ محذوف.
والأرجح ما قال به الجمهور.










قال ابن الأثير: الأسماء المترادفة هي التي يتحد فيها المسمى وتختلف أسماؤه، كالخمر والراح والمدام.
وعلق ابن أبي الحديد بقوله: هذا من أمثال الغلطات التي نبه عليها المنطقيون، فقالوا قد يظن في كثير من الأسماء أنها مترادفة، وهي في الحقيقة متباينة، كالسيف والصارم والمهند، فكل واحد من هذه مباين للآخر، فالأسماء الموضوعة لها متباينة في الحقيقة، وإن ظن في الظاهر أنها مترادفة.
وكذلك ما مثل به هذا المصنف، فإن الخمر اسم موضوع لهذا الشراب المخصوص، والراح اسم لما ترتاح النفس إليه، والمدام اسم لما يدام استعماله، فالمعاني متباينة لا محالة، وإن توهم في الظاهر أنها مترادفة.



شنع النحاة على ابن عامر رحمه الله في قراءته المشهورة قوله تعالى " وكذلك زُين لكثير من المشركين قتلُ أولادَهم شركائهم ". بتغيير زين لما لم يسم فاعله، ورفع قتل مفعول له، ونصب الدال من أولادهم على أنه مفعول المصدر الذي هو قتل، وجر شركائهم لأنه فاعل المصدر وجره على الإضافة، ولا يضاف المصدر إلا إلى فاعله.فقد فصل ابن عامر بين المصدر وفاعله المضاف إليه، وهو غير ما قرره النحاة. وأفرطوا في الشناع عليه، وهو جائز. وقد جاء عن العرب كثيراً في شعورهم، واستشهد له الشيخ جمال الدين بن مالك رحمه الله في شرح الكافية بشواهد عديدة ومنع الخصم بأن هذا الباب جائز في ضرورة الشعر، وليس في القرآن ضرورة. وانتصر الكواشي لابن عامر في تفسيره وأيد هذه القراءة.


بين البلاغة والفصاحة، عموما من وجه وخصوصا من وجه. بيان ذلك: أما عموم البلاغة، فلأنها تتناول الكلام الفصيح أعني الحسن المبين، وغير الفصيح أعني الغريب الوحشي. وعموم الفصاحة، فلأنها تتناول الألفاظ المركبة فقط، وخصوص الفصاحة، فلأنها لا تتناول إلا الألفاظ العذبة المستعملة فقط. فثبت أن بين البلاغة والفصاحة عموما من وجه، وخصوصا من وجه.


إن مراعاة الإعراب علة موجبة لقبح الكلام أتراه ما سمع بقولهم: النحو في الكلام كالملح في الطعام. وقد ذهب بعضهم إلى أن الإعراب إنما سمي إعرابا لأن العرب في قوله تعالى: " عرباً أتراباً " هن المتحببات إلى أزواجهن، فكأن من أعرب كلامه تحبب إلى مخاطبه.


قال الخليل بن أحمد رحمه الله: لا يصل أحد من النحو إلى ما يحتاج إليه إلا بتعلم ما لا يحتاج إليه، فقال أبو عمر: إن كان لا يوصل إلى ما يحتاج إليه إلا بما لا يحتاج إليه، فقد صار ما لا يحتاج إليه محتاجا إليه. وكل علم بهذه المثابة فيه الجلي والغامض في الفقه، فإن مسائله الغامضة في الحيض والتيمم وللفرائض، وما في الجبر والمقابلة، ومسائل الدور في الطلاق وغير ذلك. وكما في المنطق فإن غوامضه في الأقيسة والمختلطات والمغالط وغير ذلك. وكما في علم الكلام من إثبات الجوهر الفرد، وأن العرض لا يبقى زمانين، وأن المعدوم ليس بشيء. وما يتوصل الإنسان إلى معرفة هذه المسائل العويصة إلا بعد مقدمات يفهمها من المسائل الواضحة، وما رأيت من يورد مثل هذا غير العوام، أو من يجهل هذا الفن.


قال الشيخ تقي الدين ابن الصلاح: أخشى على من تعاطى الحديث ولم يدر النحو، أن يدخل في قوله صلى الله عليه وسلم: من كذب علي متعمدا، فليتبوا مقعده من النار.


قال عبد الملك: اللحن في الكلام أقبح من آثار الجدري في الوجه. ورأى أبو الأسود الدوءلي أعدالا للتجار مكتوب عليها لأبو فلان. فقال: سبحان الله يلحنون ويربحون. ويقال: من أحب أن يجد الكبر في نفسه فليتعلم العربية.



لكلام الفصحاء في حالة التركيب خواص لا يمكن التعبير عن ذلك الحسن الموجود فيها. كذا قيل في الترياق، إنه بعد التركيب يفيض الله عليه خاصة لم تكن في قوة أجزائه حالة الإفراد. والهيئة الاجتماعية لها معنى غير الحالة التي تكون لأفرادها
شيء به فتن الورى غير الذي ... يدعى الجمال ولست أدري ما هو

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الأربعاء فبراير 25, 2015 3:41 pm


تعــاهدْ مع القرآن وأبَ تغـيرا *** ألست ترى القرآن لا يتغـير
فأعرضْ عن الخُلق الذي يُزدرى *** وأقبل على الخلق الذي فيه يُشكر
وأقدم على خير المساعي مضحِّيا *** ولا تك فيها خائفا تتحـذر
إذا كنت حزب الله سرا وجهرة *** فثق أنّ حزب الله لا بد يُنصر
وثق أن للإسلام غابا كثيرة *** إذا غاب منها قسورة ناب قسور
وثق أن في أرض الجزائر أمّة *** تُيسّر سعيا للعُلى وتسَيَّر
وثق أن للتاريخ حكما مؤخرا *** وكم نسخ الأحكام حكم مؤخر
وثق أن مُلك الأرض غيرُ ممهّد *** لمن بات فيها بالهوى يتأمّر
فمن سامها بالجور هاج عبـادهـا*** ولم يحمه منهم سلاح وعــسكــرُ
فيا شعب لا يحزنك أنـك تُـبتــلى*** وأنك تقصى عن عُلاك وتـقصَـرُ
ونحن الرجال الثابتون عقيـــدة ***على المبدإ الأسمى الى حين تقـبـر
نقودك مأمون المسالك سالمــا*** الى حيث لا تشقى ولا تتضــرر
فثابـــر على الحق الذي أنت طـالب*** فإنـك في تضييعه لست تـُعـذ رُ
وكن مستميتا في جهادك ثابــتا ***وإن تكن بالجلي الرصيدة تــُنـذر
وإن تكن الجليّ علــيك كبــيرة*** فحسبك فيها الله والله أكـبرُ







عبد الله بن الحسن بن الحسن :
.
المراء يفسد الصداقة القديمة ، ويحل العقدة الوثيقة ،
.
وهو أمتن أسباب القطيعة .
.
ربيع الأبرار للزمخشري





المتنبي
إنّي لأجْبُنُ عَن فِراقِ أحِبّتي .. .....وَتُحِسّ نَفسِي بالحِمامِ فأشجُعُ
وَيَزِيدُني غَضَبُ الأعادي قَسْوَةً .. ..وَيُلِمُّ بي عَتْبُ الصّديقِ فأجزَعُ
تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ .. .....عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ
وَلمَنْ يُغالِطُ في الحَقائِقِ نفسَهُ .. وَيَسومُها طَلَبَ المُحالِ فتطمَعُ
تَتَخَلّفُ الآثارُ عَنْ أصْحابِها .. ........حِيناً وَيُدرِكُها الفَنَاءُ فتَتْبَعُ









تفسير ( الفتنة )
ترد بمعنى: الشرك. كقوله (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ ) .يعنى: شركا ، وقوله (ْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ َ) .يعنى الشرك أعظم جرما عند الله من القتل فى الشهر الحرام.
وترد بمعنى: الكفر. كقوله ( فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ ِ) .يعنى: الكفر . وقوله تعالى ( أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا ۗ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ)
يعنى: فى الكفر وقعوا .وقوله تعالى ( فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ ) .يعنى: الكفر. وقوله تعالى (يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ وَلَٰكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ ُ) .يعنى كفرتم.
وترد بمعنى : البلاء. وذلك قوله لموسى عليه السلام ( وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا ٰ) .يعنى: ابتليناك ابتلاء على أثر ابتلاء. وقوله : (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ) .يعنى:لا يبتلون فى إبمانهم.
.
وترد بمعنى: العذاب فى الدنيا. (ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ٌ) .يعنى: من بعد ما عذبوا فى الدنيا. وقوله تعالى (ِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ ) .يعنى عذاب الناس فى الدنيا كعذاب الله فى الأخرة.
وترد بمعنى: الحرق بالنار. وذلك قوله تعالى (يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يُفْتَنُونَ) .يعنى: يعذبون فيحرقون بالنار فى الأخرة. وقوله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ِ) .يعنى: الذين حرقوا المؤمنين والمؤمنات فى الدنيا.
وترد بمعنى: القتل. وذلك قوله تعالى (وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا) . يعنى: أن يقتلكم الذين كفروا. وقوله تعالى (فَمَا آمَنَ لِمُوسَىٰ إِلَّا ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلَىٰ خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَنْ يَفْتِنَهُمْ َ) . يعنى: أن يقتلهم.
وترد بمعنى: الصد . وذلك قوله (وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ) . يعنى: ليصدونك . وقوله تعالى ( وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ َ) .يعنى: يصدوك.
وترد بمعنى: الضلالة. كقوله ( وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ). يعنى: من يرد الله ضلالته.
وترد بمعنى: المعذرة . وذلك قوله (ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ ) يعنى : لم تكن معذرتهم ، ( إِلَّا أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ) .
وترد بمعنى: الفتنة بعينها. (فَقَالُوا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) . وقوله (رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا ُ) .
وترد بمعنى: الجنون . كقوله (فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ بِأَيْيِكُمُ الْمَفْتُونُ) . يعنى : بأيكم المجنون .


تفسير ( الخيانة )
ترد بمعنى: الذنب فى الإسلام . كقوله ( علم اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ ) . يعنى : المعصية فى الإسلام . وذلك أن رجلا واقع امرأة فى رمضان . وقال فى الأنفال: ( لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ ). وذلك أن لبابة كان فى أصحاب النبى وأشار إلى يهود قريظة ألا ينزلوا على الحكم ، فكانت هذه ( منه) خيانة وذنبا . وقال: (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ ُ) .يعنى: النظرة فى المعصية، وهو الذى يسارق النظر.
وترد بمعنى: الذى تكون عنده أمانة فيخونها .فذلك قوله ( وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا) : الذى يخون أمانته ،نزلت فى طعمة بن أبيرق، خان درعا كان عنده من حديد.
وترد بمعنى: نقض العهد. وذلك قوله (وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً ) . يعنى نقض العهد . وكقوله ( وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىٰ خَائِنَةٍ مِنْهُمْ َ) .يعنى : اليهود نقضوا العهد وهموا بقتل النبى ومن معه.ۚ
وترد بمعنى:الخلاف فى الدين. فذلك قوله: (ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا) .يعنى طعمة، وكان منافقا. وقال فى الأنفال: (وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَد خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ ) . يعنى:قد كفروا بالله. وقوله (ِ فَخَانَتَاهُمَا َ). يعنى:فخالفتاهما فى الدين .
وترد بمعنى:الزنا. فذلك قوله فى يوسف ( وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ). يعنى: إن الله لا يصلح عمل الزناة





تفسير ( المشى )
ترد بمعنى : المضى ، فى قوله تعالى ( كلما أضاء لهم مشوا فيه ) يعنى : مضوا فيه، وكقوله تعالى ( فامشوا فى مناكبها ) أى : امضوا ومروا فى نواحيها .
وترد بمعنى : هدى ، فى قوله تعالى ( وجعلنا له نورا يمشى به فى الناس ) أى : إيمانا يهتدى به ، وكقوله تعالى ( ويجعل لكم نورا تمشون به ) أى : إيمانا تهتدون به .
وترد بمعنى : الممر ، فى قوله تعالى ( أفلم يهد لهم كم أهلكنا قبلهم من القرون يمشون فى مساكنهم ) يعنى : يمر أهل مكة فى قراهم .
وترد بمعنى : المشى بعينه ، فى قوله تعالى ( قل لو كان فى الأرض ملائكة يمشون مطمئنين) وكقوله تعالى ( مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشى فى الأسواق ) يعنى : المشى بعينه.






رأيُ أكثرِ النحويينَ؛ يجعلونَ المفعولاتِ خمسةً:
الأولُ: المفعولُ به؛ كقولِكَ: «أَكْرَمْتُ مُحَمَّدًا».
والثاني: المفعولُ المطلَقُ؛ كقولِكَ: «أَكْرَمْتُ إِكْرَامًا».
والثالثُ: المفعولُ مَعَهُ؛ كقولِكَ: «سِرْتُ وَالنِّيلَ».
والرابعُ: المفعولُ فيه؛ والمقصودُ به ظرفُ الزمانِ أو ظرفُ المكانِ؛ كقولِكَ: «صُمْتُ يَوْمَ الخَمِيسِ»، وَ«جَلَسْتُ أَمَامَكَ».
والخامسُ: المفعولُ لأَجْلِهِ؛ كقولِكَ: «قُمْتُ إِجْلَالًا لَكَ».
والزجَّاجُ يجعلُها أربعةً، ويرى أنَّ المفعولَ معه هو في الحقيقةِ مفعولٌ به؛ كقولِكَ: «سِرتُ والنِّيلَ» فـ«النيلُ» في الحقيقةِ مفعولٌ به لفعلٍ مُقَدَّرٍ: «سِرتُ وَجَاوَزْتُ النِّيلَ»، فيكونُ مفعولًا به.
والكوفيون أيضًا يجعلونها أربعةً؛ لكنهم نقصوا المفعولَ له؛ وقالوا: المفعولُ له مفعولٌ مطلَقٌ في الحقيقةِ؛ لأن المفعولَ المطلَقَ- كما سيأتي بيانُهُ إن شاء الله- الأصلُ فيه أن يكونَ مصدرًا؛ كقولِكَ: «أَكْرَمْتُ إِكْرَامًا»، لكنَّه أحيانًا يقعُ غيرَ مصدَرٍ؛ كقولِكَ: «قَعَدْتُ جُلُوسًا»، فقالوا: هذا من ضِمنِ الأشياءِ التي تنوبُ عنِ المصدَرِ في الانتصابِ على أنها مفعولٌ مطلَقٌ، فقولُكَ: «جِئتُ رغبةً في العلمِ»؛ عندَهم: «رغبةً» مفعولٌ مطلَقٌ، لا مفعولٌ لأجْلِهِ؛ كقولِكَ: «جَلَسْتُ قُعُودًا».
أما السِّيرَافِيُّ فزاد مفعولًا سادسًا غيرَ الخمسةِ التي يذكرُها معظَمُ النحويينَ؛ هو المفعولُ منه؛ قال: ومنه قولُ اللهِ عزّ وجل: {وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًا لِمِيقَاتِنَا}[]؛ فجَعَلَ «قومَهُ» هنا مفعولًا منه؛ قال: لأن التقديرَ: واختارَ مِن قومِهِ، وغيرُهُ يجعَلُهُ منصوبًا على نَزعِ الخافضِ، ومنه قولُ الشاعرِ:أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ ذَنْبًا لَسْتُ مُحْصِيَهُرَبَّ العِبَادِ إِلَيْهِ الوَجْهُ وَالعَمَلُأصلُهُ: «أستغفِرُ اللهَ مِنْ ذَنْبٍ»، فَلَمَّا حُذِفَتْ «مِنْ»، انتَصَبَ.
والجَوْهَرِيُّ كذلك زاد سادسا: فسمَّى المستثنَى مفعولًا دُونَهُ؛ وذلك كقولِهِ: «حَضَرَ القَوْمُ إِلا عَلِيًّا»، قال: التقديرُ: «حَضَرَ الناسُ كلُّهم دُونَ عَلِيٍّ»؛ فهذا مفعولٌ دونَهُ عندَ الجَوْهَرِيِّ، ومعظَمُ النحويينَ يجعلونه مُستثنًى منصوبًا على الاستثناءِ، هذا ذكرٌ سريعٌ لأنواعِ المفعولاتِ.




كان بعض السلف يقول في دعائه :
اللهم إنك قلت عن أهل النار أنهم أقسموا بالله جهد إيمانهم لا يبعث الله من يموت
ونحن نقسم بالله جهد أيماننا ليبعثنّ الله من يموت
اللهم لا تجمع بين أهل القسمين في دار واحده



قال ابن خلدون في مقدمته:
«إن حصول ملكة اللسان العربي إنما هو بكثرة الحفظ من كلام العرب حتى يرتسم في خياله المِنوالُ الذي نسجوا عليه تراكيبهم ، فينسجَ هو عليه ، ويتنَزَّلَ بذلك مَنْزِلةَ مَن نشأ معهم ، وخالط عباراتهم في كلامهم ، حتى حصلت له الملكة المستقرة في العبارة عن المقاصد على نحو كلامهم.»
وقال:
« وسمعنا من شيوخنا في مجالس التعليم أن أصول هذا الفن وأركانه أربعة دواوين ، وهي: أدب الكتاب لابن قتيبة ، وكتاب الكامل للمبرد ، وكتاب البيان والتبيين للجاحظ ، وكتاب النوادر لأبي علي القالي البغدادي ، وماسوى هذه الأربعة فتبع لها ، وفروع عنها.»




قـصيدة ترتيب سور القرآن الكريــم..
بالحمد نبدأ كل فعل طيب .. ثم الصلاة على ابن عبد منافِ ..
بقر لعمران وبعض نسائه .. وموائد الأنعام بالأعرافِ‍ ..
يارب أنفلني بتوبة يونس .. هود ويوسف طاهرا الأطرافِ ..
بالرعد إبراهيم خاف بحجره .. والنحل أسرى للكهوف يوافى ‍..
وبمريم العذرا وطه بعدها .. أكرم بكل الأنبيا الأشرافِ ‍..
للحج يرنو المؤمنون لنوره .. والذكر والأشعار فى إلحافِ ‍..
والنمل تقصص والعناكب حولها .. والروم يا لقمان وهن تلافِ ‍..
لم يسجد الأحزاب من سبأ .. ولم يَحْنِ الوجوه لفاطر الأسلافِ ..
يس والصافات وصاد والزمر .. يا غافر فصلت لي أوصافى ‍ ..
وتشاوروا فى زينة من زخرف .. بدخانهم وجثوا على الأحقاف ..
ومحمد بالفتح جاء مبشرا .. فى حجرة ألقى عليه بقافِ ..
بالذاريات الطور أشرق نجمه .. قمرا من الرحمن ليس بخافِ ..
‍وقع الحديد ببأسه فتسمعوا .. فى الحشر يمتحن الورى ويكافى ‍ ..
بالصف صف المؤمنون لجمعة .. وأخو النفاق لغبنه متجافى ..
قد طلق الأخرى فحرم ربه .. ملك الجنان عليه دون خلافِ ..
قلم به حقت معارج .. نوحنا والجن فى استشرافِ ..
وتزملت وتدثرت لقيامةِ .. الإنسانِ تدعو المرسلات عرافِ ‍ ..
نبأ عظيم زاد فيه نزاعهم .. عبسوا له متكوري الأعطافِ ‍..
وتفطرت أجسامهم من هوله .. طففوا المكيال فى إسرافِ ‍ ..
وانشقت الأبراج بعد طوارق .. سبح فإن الغاشيات توافى ‍..
فجر تألق فى البلاد وشمسه .. نورا من بعد ليل فى اختلافِ ..
أضحى الضحى فاشرح فؤادك .. دائما بالتين واقرأ ذاك قدر كافِ ..
بالبينات تزلزلت عادية .. بقوارع ألهت عن الإسفافِ ‍ ..
بالعصر جاء يهمز فيله .. وقريش فى صخب وفى إسفافِ ‍ ..
من يمنع الماعون ينحر نفسه .. والكفر ولى بعد نصر شافى ‍..
تبت يدا من لا يوحد ربه .. فلق الصباح وجاد بالألطافِ ..
عذ بالإله من الوساوس وادعه .. يغفر لناظم هذه الأصدافِ ..
ثم السلام الطيب المتواصل .. على خير الأنام وسيد الأشراف ..

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الأربعاء فبراير 25, 2015 3:46 pm


قال ومررت بقوم قد اجتمعوا على رجل يضربونه
.
فقلت لرجل يجيد ضربه : ما حال هذا ؟
.
قال : والله ما أدري ما حاله ، ولكنني رأيتهم يضربونه
.
فضربته معهم لله عز و جل وطلباً للثواب .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي







إذا نلت الإمارة فاسم فيها ... إلى العلياء بالأمر الوثيق
ولاتك عندها حلواً فتحسى ... ولا مراً فتنشب في الحلوق
فكل إمارة إلا قليلا ... مغيرة الصديق على الصديق
وما استخبأت في رجل خبيئاً ... كدين الصدق أو حسب عتيق
ذوو الأحساب أكرم مخبرات ... وأصبر عند نائبة الحقوق






إذا ضيقت أمراً زاد ضيقاً ... وإن هونت صعب الأمر هانا
فلا تجزع لأمر ضاق شيئاً ... فكم صعبٍ تشدد ثم لانا




في (لسان العرب) :
الحِذْقُ والحَذاقةُ: المَهارة في كل عمل، حذَق الشيءَ يَحْذِقُه وحَذِقَه حَذْقاً وحِذْقاً وحَذاقاً وحِذاقاً وحَذاقة وحِذاقة، فهو حاذق من قوم حُذَّاق.
الأَزهري: تقول حَذَق وحَذِق في عمله يَحْذِق ويَحْذَق، فهو حاذق ماهر، والغلامُ يَحْذِق القرآنَ حِذْقاً وحِذاقاً، والاسم الحِذاقة.
أَبو زيد: حذَقَ الغلامُ القرآن والعمل يَحذِقُ حِذْقاً وحَذْقاً وحِذاقاً وحَذاقاً وحِذاقة وحَذاقة مهرَ فيه، وقد حَذِقَ يحذَق لغة.






كيف تترك أثراً بين الناس ؟
* يقول مصطفى صادق الرافعي يرحمه الله: " من لم يزد شيئاً في الدنيا، فهو زائد في الدنيا... الذي زاد في الدنيا هو الذي كان معروفاً بالهمة والعزم والإرادة، وكان نقياً صالحاً، جمع الناس حوله وقادهم، وترك أثراً حسناً زاد به على هذه الدنيا، فأصبح معروفاً حتى بعد مماته، وأما الزائد على الدنيا، فهو كل من عاش لنفسه ولذاته، وعاش وفق هواه، ومات ولم يعرفه أحد، بل كان على هامش الحياة والتاريخ ، فليختر الإنسان أي الصنفين يريد ".





فَليسَ يعمُّ السَّلامُ إلّا إذا عمَّ هذا الدينُ بأخلاقهِ فَشَمِلَ الأرضَ أو أكثرِها، فإنَّ قانونَ العالَمِ حينئذٍ يُصبِحُ متنزَعاً من طبيعةِ التراحم، فَإمّا انتَسَخَ بهِ قانونُ التنازعِ الطبيعيّ، وَإمّا كَسَرَ من شِرّتهِ، وَيولدُ المولودُ وَتولدُ معهُ الأخلاقُ الإنسانيّة.
‫#‏وحي_القلم‬





[url=https://www.facebook.com/groups/fawaedwfraed/permalink/845320012193580/]
[/url]

قال الخليل : الزاهد من لايطلب المفقود حتى يفقد الموجود. وقال: الجود بذل الموجود. وقال: الأيام ثلاثة: معهود ومشهود وموعود، فالمعهود أمس والمشهود اليوم والموعود غداً. وقال " من الرجز ":
حسبك مما تبتغيه القوت ... ما أكثر القوت لمن يموت
وقال " من السريع ":
غرَّ جهولاً أمله ... حتى يوافي أجله
ومن دنا من حتفه ... لم تغن عنه حيله
لا يصحب الإنسان من ... دنياه إلا عمله




اللَّه .. جلَّ جلالُه


قـال َالشَّـيْخ ابْن ُالعُـثيْمِـين – رحِـمَه الله ُ– فى شَـرْح ِالبَـيْـقـُونِـيَّةِ :

( اللهُ لفـْظ ُالجَـلالةِ ، وهوعَـلـَمٌ يَـدلُُّ على الـذَّاتِ العَـلِـيَّةِ ، ولايُسَـمَّـى به
غـيْرُه ، وهو مُشْـتـقٌ مِنْ الألـُوهِـيَّةِ ، وأصْـلهُ " إله " لكِنْ حُـذِفـَتْ الهَـمْـزة ُ،
وعُـوِّضَ عنها بـــ "ال" فصـارَتْ " الله" ) ..
ثـُمَّ قــالَ :
( وقِـيْـلَ :
أصْـلهُ " الإله " ، وأنَّ "ال" مَـوْجُـودة ٌفي بـِنـائِه مِنَ الأصْـل ِ.. وحُـذِفـَتْ
الهَـمْـزة ُ للتخـْـْفِـيْفِ .. كما حُـذِفـَتْ مِنَ :" النـَّاس" وأصْـلها " الأُنـاس"
وكما حُـذِفـَتْ الهَـمْـزة مِنْ : " خـير ، وشـر" وأصْـلها " أخـْيَـرُ، وأشَـرُّ " ) ..
ثـُمَّ قــالَ :
( ومَعْـنى "الله" مأخـوذ ٌمِنَ " الألـُوهِـيَّةِ " ، وهي : التعَـبُّدُ بحُـبٍّ وتعْـظِـيم ٍ ..
يُـقــالُ : " ألهَ إليه " أي : اشْـتـاق إليه ، وأحَـبَّه ، وأنـابَ إليه ، وعَـظـَّمَه ..
وعَـليه .. فيكون ُ" إله " بمَعْـنى " مألـُوه " أي : معْـبُــود ، وهي على وزن
" مفعُــول " ) ------ انتهَـى كـلامُ ابن ِعُـثيْمِـين رَحِمَه اللهُ -------
هذا مِنَ الناحـِيةِ اللغـوية ، أمَّا مِنَ الناحـِيةِ العَـقـَديَّة ..
فهذا ما اتـَّفـَقَ عليه عُـلماءُ أهْـل ِالسُّـنةِ والجَـمـاعةِ في الاعْـتِقـادِ في
اللهِ تعـالى .. :
قـالَ الشَّـيْخ ُفخـْرُ الدينِ بن ِعَـساكِـر فى " العَـقِـيدة المُـرْشِـدة " :
( اعلـَمْ – أرْشًـدنا الله ُوإيّـاك - أنه يجـِبُ على كلّ مُكـلّـَّفٍ أنْ يعْـلمَ أنّ اللهَ
– عَـزّ وجَـلّ – واحِـدٌ في مُلكِه .. خلقَ العـالمَ بأسْـرِه ، العُـلويّ والسُّفـليّ ،
والعَـرْشَ والكـُرْسِـيّ ، والسَّـمواتِ والأرْضَ وما فيهما وما بينهما..
جَـميعُ الخـلائِـقِ ِمَقهُـورون بقـُدْرَتِه .. لا تتحَـرَّكُ ذرَّة ٌإلا بـإذنِه.. ليسَ معْه
مُـدَبِّـرٌ في الخـَلـْقِِ ولا شَـريْك ٌفي المُـلكِ .. حَـيّ قـَيُّــومٌ لا تـأخـُذه سِـنة ٌ
ولا نـَـوْم ٌ..عـالِم ُالغـَيْب ِوالشَّـهادة ِ ..لا يَخـْفى عليه شَيءٌ في الأرْضِ ِ
ولا في السَّـماءِ ..يَعْـلمُ ما في البَـرِّ والبَحْـرِ ، وما تسْـقـُط ُمنْ وَرقـةٍ إلا
يَعْـلمُها ، ولا حَـبَّـة ٍ في ظـُلـُمـاتِ الأرْضِ ِولا رَطـْبٍ ولا يـابـِسٍ إلا في
كِـتـابٍ مُـبين ٍ .. أحـاط َبكُـلّ شَـيءٍ عِـلمـًا، وأحْـصى كلَّ شَـيءٍ عَـدداً ..
فعَّـــالُ لِما يُـريدُ ..قـــادرٌعلى ما يشَـاء ُ.. له المُـلكُ وله الغِـنى ، وله ،
العِـزّوالبقـاءُوله الحُـكْم ُوالقـَضـاءُ ،وله الأسْـمـاءُ الحُـسْـنى ..لا دافِـعَ


لِـما قـَضى ، ولا مانِـعَ لِـما أعْـطى .. يفـْعَـلُ في مُلكِه ما يُـريْـدُ ،
ويحْـكمُ في خـَلـْقِه بما يشَـاءُ ..لا يَـرْجـو ثـَواباً ، ولا يخـافُ عِـقـاباً ..
كـُلُّ نِعْـمةٍ منه فضْـلٌ ، وكـُلُّ نِقـْمة ٍمنه عَـدْلٌ .. لا يُسْـأل عمَّا يفعَـلُ
وهُم يُسْـألون .. موجـودٌ قبْـلَ الخـَلـْق ِ؛لا يُسْـأل عمَّا يفعَـلُ ليسَ له
قـبْلٌ ولا بعْـدُ ، ولا فـَوْقَ ولا تحْـت ، ولا يَمـِينٌ ولا شـمالٌ ، ولا أمـام ولا
خـًلف ، ولا كـُلّ ولا بعْـضٌ ، ولا يُـقـالُ متى كـان َ؟!، ولا أينَ كانَ ؟ََ! ولا
كـَيفَ كانَ ؟! ..كـَوّنَ الأكـْوانَ ، ودبَّـرَ الـزَّمـانَ لا يتـَقـَيَّـدُ بالـزَّمـان ِ، ولا
يتخـَصَّـصُ بالمَكـان ِولا يَـشـْغـَله شـأنٌ عن شـأن ٍ ، ولا يَـلحَـقـُه وَهْـمٌ ،
ولا يَـكـْتنِفه عَـقـْلٌ ، ولا يتمثـَّلُ في النـَّفـْسِ ِ، ولا يُتصَـوَّر في الوهْـم ِ ،
ولا تلحَـقـُه الأوهــامُ والأفـْكـار ُ :
{ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ } سورة الشورى : 11 .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الأربعاء فبراير 25, 2015 3:52 pm

قال يزيد بن المهلب للخليل: يا أبا عبد الرحمن، ما تقول في السماح؟ فقال: هو إلى الكرم ارتياح، وفي النعم امتناح، وليس فيه كبير جناح، يغفر الله عما فوقه، ويأخذ بما هو دونه، وما أحبُّ أن أغرَّ بقولي ورعاً، ولا أهزُّ طبعا.



دخل أعرابي مسجد البصرة فطاف على الخلق وسمع ما يقولون حتى صار إلى حلقة الخليل، فسمعهم يتذاكرون النحو والشعر حتى افضوا إلى دقيق النحو والعروض، فقام عنهم وقال:
ما زال أحدهم في النحو يعجبني ... حتى تعاطوا كلام الزنج والروم
حتى سمعت كلاماً لست اعرفه ... كأنه زجل الغربان والبوم
رفضت نحوهم والله يعصمني ... من التقحم في تلك الحراثيم





قال الخليل يمدح كتابي عيسى بن عمر في النحو " من الرمل "
بطل النحو الذي جمعتم ... غير ما احدث عيسى بن عمر
ذاك إكمال وهذا جامع ... وهما للناس شمس وقمر






[ذمَّك مَن مدحك بما ليس فيك]
قال ابن حزم :"أبلغ في ذمك من مدحك بما ليس فيك لأنه نبّه على نقصك . وأبلغ في مدحك من ذمك بما ليس فيك لأنه نبّه على فضلك و لقد انتصر لك من نفسه بذلك و باستهدافه إلى الإنكار واللائمة."
[الأخْلَاقُ والسِّيَرُ في مُداواةِ النُفوسِ (ص 38-39 ) ]



كتاب (الأخْلَاقُ والسِّيَرُ في مُداواةِ النُفوسِ )
المؤلف : علي بن أحمد بن سعيدبْنِ حَزْمٍ،أبومحمد،الأَنْدَلُسِيّ( 384-456هـ)
يعد من أكبر علماء الأندلس وأكبر علماء الإسلام تصنيفًا وتأليفًا بعد الطبري، وهو إمام حافظ. فقيه ومتكلم، أديب، وشاعر، ونسابة ، وعالم برجال الحديث ، وناقد محلل، بل وصفه البعض بالفيلسوف.
رحم الله الإمام ابن حزم الأندلسي ، فقد قدَّم تراثاً لهذه الأمة عظيماً ، ومن تراثه هذا السفر الذي جمعه في الأخلاق والسير ، وجمع فيه كل خلق فاضل ، فكتابه رسالة في مداواة النفوس ، وتهذيب الأخلاق والزهد في الرذائل ، والابتعاد عن النقائص ، فهي رسالة جامعة ، ذات أسلوب عجيب ساحر .





الأصمعيّ قال: أخبرنا شيخ من بني العنبر قال: كان يقال: النساء ثلاث: فهيّنة ليّنة عفيفة مسلمة تعين أهلها على العيش ولا تعين العيش على أهلها، وأخرى وعاء للولد، وأخرى «غلّ قمل» يضعه الله في عنق من يشاء ويفكّه عمن يشاء. والرجال ثلاثة: فهيّن ليّن عفيف مسلم، يصدر الأمور مصادرها، ويوردها مواردها، وآخر ينتهي إلى رأي ذي الّلبّ والمقدرة فيأخذ بأمره، وينتهي إلى قوله، وآخر حائر بائر ، لا يأتمر لرشد، ولايطيع مرشدا
عيون الأخبار للدينوري




رمى المتوكل عصفوراً فلم يصبْه ،
.
فقال ابن حمدون : أحسنْتَ ،
.
قال : كيف أحسنْتُ ؟
.
قال : إلى العصفور .
.
ربيع الأبرار للزمخشري







قال أبو الأسود: دخلت يوماً على علي بن أبي طالب، فرأيته مطرقاً يُفكر، فقلت: مالي أراك ياأمير المؤمنين مفكراً؟ فقال: قد سمعت من بعض مَنْ معي لحناً، وقد هممت أن أصنع كتاباً أجمع فيه كلام العرب. فقلتُ: إن فعلت ذلك أحييت قوماً وأبقيت العربية في الناس. فألقى إليَّ صحيفة فيها الكلامُ كلُّه: اسم وفعل وحرف، فالاسم مادلَّ على المسمى، والفعل مادلَّ على الحركة، والحرف ماجاء لمعنى ليس باسم ولافعلٍ. فاستأذنته في أن أضع في نحو ماصنع شيئاً أعرضه عليه، فأذن لي؛ فألفت كلاماً وأتيته به، فزاد فيه ونقص، وكان هذا اصل النحو.



الكُمَيْتُ بن معروف
خُذُوا الحَقَّ لاَ أُعْطِيكُمُ اليَوْمَ غَيْرَهُ ... وَللْحَقِّ إنْ لَمْ تَقْبَلُوا الحقَّ تَابِعُ
فَلاَ الضَّيْمَ أُعْطيكُمْ مِنَ أجْل وَعِيدِكمْ ... وَلاَ الحقَّ مِنْ بَغْضَائِكُمْ أَنَا مَانِعُ
فلَمْ أَرَ مِثْلَ الحَقِّ يَمْنَعُهُ آمْرُؤٌ ... وَلاَ الضَّيْمَ يَأتِيِهِ امْرؤٌ وَهْو طَاَئِعُ
مَتَى مَا يَكُنْ مَوْلاكَ خَصْمَكَ جَاهِدَا ... تَضِلَّ ويَصْرَعْكَ الَّذينَ تُصَارِعُ






إنَّ العُقُولَ فَأعْلَمَنَّ أَسِنَّةٌ ... حِدَادُ النَّواحِي أرْهَفَتْهَا الوَقَائِعُ
وَإنَّ امْرَأ فِي النَّاسِ يُعْطِي ظُلاَمةٍ ... وَيَمْنَعُ نِصْفُ الَحقَّ مِنْهُ لَوَاضِعُ
أَفَالْمَوت يخْشَى أثْكَلَ اللهُ أمَّهُ ... أمِ العَيْشَ يَرْجُو نَفْعَهُ وَهْوَ رَاضِعُ
وَيَأكُلُ مَالَمْ يَنْدفِعْ في مَرِيثهِ ... وَيَمْسَحُ أَعْلَى بَطْنِهِ وَهْوَ جَائِعُ






أبو محجن الثقفيّ:
لاَ تَسْأَلِي النَّاسَ عَنْ مَالي وَكَثْرَتِهِ ... وَسَائِلِي القَوْمَ عَن مَجْدِي وَعَنْ خُلُقِي
أُعْطِي السِّنَانَ غَدَاةَ الرَّوْعِ حِصَّتَه ... وَعَامِلُ الرُّمْحِ أرْوِيهِ مِنَ العَلَقِ
وَأَطعُنُ الطَّعْنَةَ النَّجْلاََء عَنْ عُرُضٍ ... تَنْفِي المَسَلبِيرَ بِالإزْبادِ والفَهَقِ
قَدْ يَعْلَمُ القَوْمُ أنّيِ مِنْ سَرَاتِهِمُ ... إذَا سَمَا بَصرُ الرِّعْدِيدَةِ الفَرقِ
وَقَدْ أجُودُ وَمَا مَالي بِذِي فَنَعٍ ... وَأكْتُمُ السِّرِ فيهِ ضَرْبَةُ العُنُقِ
عَفُّ الإيَاسَةِ عَمَّا لَسْتُ نَائِلَهُ ... وَإن ظُلِمْتُ شَدِيدُ الغَيظِ وَالحَنَقِ
قَدْ يُقْتِرُ المَرْءُ بَعْدَ كثْرَتِهِ ... وَيَكْتَسِي العُودُ بَعْدَ اليُبْسِ بالوَرَقِ







وَعْلة بن الحارث الجَرْمِيّ
مَا بَالُ مَنْ أسْعَى لأَجْبُرَ عَظْمَهُ ... حِفاظاً وينَوِي مِنْ سَفَاهَتِه كَسْرِى
أعُودُ عَلَى ذِي الجَهْلِ وَالذَّنْبِ مِنهُمُ ... بِحِلْمِي وَلَوْ عَاقَبْتُ غَرَّقَهُمْ بَحْرِي
أَنَاةً وَحِلْماً وَاَنتْظِاراً بِهِمْ غَداً ... فَمَا أَنَا بِالوَاهِي وَلاَ الضَّرَعِ الغُمْرِ
أَظنُّ صُرُوفَ الدَّهْرِ وَالحَيْنِ مِنهُمُ ... سَتَحْمِلُهُمْ مِنِّي عَلَى مَرْكَبِ وَعْرِ
ألَمْ تَعْلَمُوا أَنِّي تُخَافً عَرَامَتِي ... وَأَنَّ قَنَاتِي لاَ تَلِينُ عَلى الكَسْرِ
وَإنَّي وَإيَّاكُمْ كَمَنْ نَبَّهَ القَظَا ... وَلَوْ لَم تُنَبَّهْ الطَّيْر لاَ تَسْرِي





ابن الخياط المديني
.
وقد امتدح المهدي فأمر له بجائزةٍ ففرقها في دار المهدي وقال :
.
لَمَسْتُ بِكَفِّي كَفَّهُ أبْتغِي الغِنَى...وَلَمْ أَدْرِ أَنّ الْجُودَ مِنْ كَفِّهِ يُعْدي
.
فَلاَ أَنَا مِنْهُ ما أَفادَ ذَوُو الغِنَى.....أَفَدْتُ، وَأعْدَانِي فَبَدَّدْتُ ما عِنْدِي
.
فبلغ المهدي خبرُه ، فأضعف جائزته ، وأمر بحملها إلى بيته .
.
أخبار أبي تمام للصولي







حَوَيْتُ صُنُوفَ المَالِ مِنْ كُلَّ وجهْةٍ ... فَمَا نِلْتُها إلاَّ بِكَفِّ كَرِيمِ
وَإنَّي لأَرْجُو أنْ أمُوتَ وَتَنْقضِي ... حَيَاتِي وَمَا عِنْدِي يَدٌ للِئِيمِ





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الأربعاء فبراير 25, 2015 4:01 pm

تفسير ( الرحمة)
ترد بمعنى : دين الإسلام ، فذلك قوله تعالى ( يختص برحمته من يشاء ) .يعنى: بدينه الإسلام من يشاء ، ونظيرها قوله ( ولكن يدخل من يشاء فى رحمته ) يعنى : فى دينه .وكقوله ( ليدخل الله فى رحمته من يشاء ) .
وترد بمعنى : الجنة ، فذلك قوله تعالى ( أولئك يرجون رحمة الله ) يعنى : جنة الله، وكقوله ( وأما الذين أبيضت وجوههم ففى رحمة الله ) ، وكقوله ( ويرجون رحمته ) يعنى : جنته .
وترد بمعنى : المطر ، فى قوله تعالى ( وهو الذى يرسل الرياح بشرا بين يدى رحمته ) بعنى : المطر ، وكقوله ( ثم إذا أذاقهم منه رحمة ) يعنى : المطر ، وكقوله ( فانظر إلى أثار رحمة الله ) بعنى : المطر ، وكقوله ( وليذيقكم من رحمته ) يعنى : المطر . وكقوله ( وينشر رحمته ) يعنى : المطر .
وترد بمعنى :النبوة ، فى قوله تعالى ( أهم يقسمون رحمة ربك ) يعنى : النبوة ، وكقوله ( أم عندهم خزائن رحمة ربك ) يعنى : مفاتيح النبوة .
وترد بمعنى : النعمة ، فى قوله تعالى ( ولولا فضل الله عليكم ورحمته) يعنى : نعمته
وترد بمعنى : القرآن ، قوله تعالى ( بينة من ربكم وهدى ورحمة ) يعنى : القرآن ، وقوله ( قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا ) يعنى : القرآن .
وترد بمعنى : الرزق ، قوله تعالى ( إبتغاء رحمة من ربك ترجوها ) يعنى : انتظار الرزق ترجوه من الله ، وقوله ( قل لو أنتم تملكون خزائن رحمة ربى ) يعنى : مفاتيح الرزق .
وترد بمعنى : النصر ، قوله تعالى ( قل من ذا الذى يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة ) يعنى : خيرا ، وهو النصر والفتح .
وترد بمعنى : العافية ، قوله تعالى ( أو أرادنى برحمة ) يعنى : بعافية
وترد بمعنى : المودة ، قوله تعالى ( رحماء بينهم ) يعنى : متوادين ، وقوله ( وجعلنا فى قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ) يعنى : مودة .
وترد بمعنى : الإيمان ، قوله تعالى ( أرءيتم إن كنت على بينة من ربى وأتانى رحمة من عنده ) يعنى : نعمة

















تفسير ( كتب )
ترد بلفظ كُتِبَ بمعنى : فرض . فذلك قوله ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ ) . يعنى : فرض عليكم . وقوله ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ ) .يعنى : فرض عليكم . وقوله (َ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ )
يعنى : فرض ، ( وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا القتال ) يعنى : لم فرضت .
وترد بلفظ كَتَبَ يعنى : قضى . فذلك قوله تعالى (كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي ) .يعنى : قضى الله . وقوله (قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا ) . يعنى : إلا ما قضى الله لنا . وقوله (كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ ) يعنى : قضى الله عليه . وقوله ( ْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَىٰ مَضَاجِعِهِمْ ) . يعنى : قضى عليهم القتل .
وترد بمعنى : جعل . فذلك قوله تعالى ( فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ) . يعنى : فاجعلنا مع الشاهدين . وقوله تعالى (وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ ۚ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ ۖ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ۚ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ ) .يعنى : فسأجعلها للذين يتقون . وقوله ۚ( أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ ) .يعنى : جعل فى قلوبهم الإيمان
وترد بمعنى : أمر . فذلك قوله تعالى (يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ) .يعنى 'التى أمركم الله أن تدخلوها .











تفسير ( الخزى )
ترد بمعنى : القتل والجلاء ، وذلك فى قوله ٍ ( فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ) يعنى : قتل قريظة وجلاء أهل النضير ، وقوله (ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) ، وقوله فى الحج ، للنضر بن الحارث (ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۖ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ ) يعنى : القتل ببدر
وترد بمعنى : الذل والهوان فى الحياة الدنيا . فذلك قوله تعالى (رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ ٍ) يعنى فقد أهنته . وقوله تعالى ( كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ ٍ) يعنى: عذاب الهون فى الدنيا . وقوله َْ( إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْم ) يعنى : الهوان ، (َ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ) . وقوله (ِ وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ) يعنى : ليذل .
وترد بمعنى : العذاب . وذلك فى قوله ( وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) يعنى : لا تعذبنا يوم القيامة . وقوله تعالى ( نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ ُ) يعنى : من عذاب يومئذ . وكقوله تعالى (فَأَذَاقَهُمُ اللَّهُ الْخِزْيَ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا َ) يعنى: العذاب فى الحياة الدنيا . وكقوله (ُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ ) يعنى : لا يعذب الله النبى ( وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ ).
وترد بمعنى : الفضيحة . وذلك قوله تعالى (وَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ) يعنى: ولا تفضحون .











إذا ما عرى خطب من الدهر فاصطبر **فإن الليالي بالخطوب حوامل
وكل الــذي يأتي بــه الدهــر زائــل**سريعا فلا تجزع لما هو زائل














مُضناكَ جَفاهُ مَرقَدُهُ ** وَ بَكاهُ وَرَحَّمَ عُوَّدُهُ
حَيرانُ القَلبِ مُعَذَّبُهُ ** مَقروحُ الجَفنِ مُسَهَّدُهُ
يَستَهوي الوُرقَ تَأَوُّهُهُ ** وَيُذيبُ الصَخرَ تَنَهُّدُهُ
وَيُناجي النَجمَ وَيُتعِبُهُ ** وَيُقيمُ اللَيلَ وَيُقعِدُهُ
وَيُعَلِّمُ كُلَّ مُطَوَّقَةٍ ** شَجَناً في الدَوحِ تُرَدِّدُهُ
ناقوسُ القَلبِ يَدُقُّ لَهُ ** وَحَنايا الأَضلُعِ مَعبَدُهُ
قَسَماً بِثَنايا لُؤلُؤها ** قَسَمَ الياقوتُ مُنَضَّدُهُ
ما خُنتُ هَواكَ وَلا خَطَرَت ** سَلوى بِالقَلبِ تُبَرِّدُهُ































تفسير ( باءوا )
ترد بمعنى: استوجبوا ، (فَبَاءُوا بِغَضَبٍ عَلَىٰ غَضَبٍ ٌۚ) يعنى: استوجبوا . وكقوله (ِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ) يعنى: استوجبوا غضبا من الله . وكقوله ِ( كَمَنْ بَاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ ُ) .يعنى : استوجب .
وترد بمعنى: ينزل . فذلك قوله تعالى (وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ َ) . يعنى: أنزلنا بنى إسرائيل منزل صدق . وكقوله (وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ ) .يعنى :ينزل منها حيث يشاء . وكقوله (وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ َ) . يعنى : ننزل منها حيث نشاء.
وترد بمعنى: توطن . فذلك قوله (وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالٌِ) . يعنى: توطن . وكقوله (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ َ). يعنى: توطنوا .
وترد بمعنى: ترجع . وذلك قوله تعالى (إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ َۚ) .يعنى: أن ترجع بأثمى وأثمك.











ووقع نحوي في كَنِيْفٍ فجاء كنَّاس ليخرجه
.
فصاح به الكناس ليعلم أهو حي أم لا فقال له النحوي :
.
أُطلبْ لي حبلاً دقيقاً وشُدَّني شدَّاً وثيقاً واجذبني جذباً رفيقاً
.
فقال الكناس : امرأتي طالق إن أخرجْتُكَ منه ثم تركه وانصرف .
.
المستطرف للأبشيهي

















وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ [البقرة:8].
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ [البقرة:165]
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ [البقرة:204].
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ [الحج:3].
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ [الحج:11].
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ [العنكبوت:10].
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ [لقمان:6].
وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [البقرة:201].. وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ [البقرة:207]









أحمد شوقى

















يقول الإمام ابن الجوزى عن نفسه :
قد تاب على يدي في مجالس الذكر أكثر من مائتي ألف،
وأسلم على يدي أكثر من مائتي نفس، وكم سالت
عيني متجبر بوعظي لم تكن تسيل، ويحق لمن تلمح
هذا الإنعام أن يرجو التمام، ولكم اشتد خوفي إلى
تقصيري وزللي، لقد جلست يوما واعظا فنظرت حوالي
أكثر من عشرة آلاف ما منهم من أحد إلا رق قلبه أو
دمعت عينه، ........ فقلت في نفسي:
كيف بك يا بن الجوزي إن نجى هؤلاء وهلكت،
كيف بك يا ابن الجوزي إن نجى هؤلاء وهلكت،
ثم صاح إلهي ومولاي وسيدي إن عذبتني غدا فلا تخبرهم
بعذابي لأن لا يقال عذب الله من دعا إليه، عذب الله من دل عليه.
إلهي وأنت أكرم الأكرمين وأرحم الراحمين لا تخيب من
علق أمله ورجائه بك، وخضع لسلطانك،و دعا عبدك إلى
دينك ولم يكن أهلا لولوج باب رحمتك، لكنه طامع
في سعة جودك ورحمتك أنت أهل الجود والكرم.
  صيد الخاطر




















قال أهل العلم : " ليس الرجل من جمع الناس حوله , انّما الرجل من جمع الناس حول طاعة الله " .













- لا بد من سِنَةِ الغفلة، ورُقاد الهوى، ولكن كن خفيفَ النوم.

*ابن القيّم رحمه الله







يقول ابن عطاء الله: "ربما أعطاك فمنعك، وربما منعك فأعطاك، ومتى فُتح لك باب الفهم فى المنع صار المنع عين العطاء".. يعنى فى الشدة أنت محظوظ, وفى ساعات الحظ ربما تكون مخدوعاً, ولو أردت أن تكون فائزًا فى حال الشدة والمنع, فاركب حصان خيالك, وفتش عن الحكمة, وافهم حكمة الله فى المنع.







قال أحد المُحْدثين، وهو إسماعيل بن القاسم أبو العتاهية :
.
وقد يَهْلِكُ الإنسانُ من باب أمْنِه ... وينجو بإذن الله من حيثُ يَحْذَرُ
.
الكامل للمبرد










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الخميس فبراير 26, 2015 9:24 am

قال الإمام الذهبي:

إذا رأيت رجلا يقول اترك القرآن والأحاديث وهات لنا ما يوافق

العقل فاعلم أنه زنديق.




ذو العقل يشقى فى النعيم بعقله __ وأخو الجهالة فى الشقاوة ينعم

ومن البلية عذل من لا يرعوى _______ عن جهله وخطاب مـن لا يفهم

والظلم من شيم النفوس فإن تجد______ذا عفــة ، فـلعـلــة لا يـظــــلــم

يؤذى القليل من اللئـام بطبعــه________من لا يقـــل كما يقـــل ويلــــؤم

لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى_____حتــى يراق على جوانبــــه الدم

لا يخـدعنــك مـــن عــدو دمعـــه_______وارحم شبابك مــن عدو ترحــم

والهــم يختـرم الجسيـم نحــافــة________ويشيب ناصيـة الصبى ويهــرم

ولقـد رأيـت الحـادثــــات فلا أرى__________يققا بميـت ، ولا ســرورا يعصم

‫#‏المتنبي‬







عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه حديث صحيح رواه أبو داود بإسناد صحيح الزعيم الضامن




لا تعـــذليهِ فــــإنَّ الحــــــــزنَ أضــنــــاهُ

............................ مـــا شــــاء بُعــــدَكِ لكــــن شــــاءَهُ اللهُ

لا تعـــــذليهِ إذا مــــا الــــدربُ ضــيَّعَـــهُ

.............................أو ضَيَّــعَــت دَربَهـــا للــــــدارِ عــينــــاهُ

كيــــفَ الســــلو وذي عينــــاكِ ماثِلَــــةٌ

............................كالشمـــسِ تسطــــعُ فــي أرجاءِ دُنيــــاهُ

كيفَ الســــلو وريحُ اللـــيلِ قــــد حَمَـلَتْ

.............................مِــــن عِطـــرِ روحِــــكِ ما منـــها تَرَجاهُ

أنــــتِ الحيـــــاةُ وأنـــــتِ الناسُ كلـــهمُ

.............................أنــــتِ النعيـــــمُ وأنتِ العِـــــزُ والجــــاهُ

في الصحــــو أنــــتِ هتافٌ لا تَضيقُ بهِ

............................. أذنُ المســـــافرِ بل بالقـــــلبِ مـــــــأواهُ

وفي المنـــــامِ خيـــــالٌ إن أهــــــلَّ بَكَــت

.............................عيـــــنُ الغريبِ وصـــــاح القلــبُ : أواهُ

حــــيٌّ بِلا أمـــــــل مَيْــــــتٌ بِلا جَــــــدَثٍ

.............................والصبــــــرُ أكــــــذوبَةٌ تعـــــــــرو مُحياهُ

لكنــــــهُ بُعـــــــدٌ مــــــن دونمـــــا أمــــلٍ

............................فلتعــــــذريهِ إذا ما اختــــــــارَ أُخــــــراهُ

إذ ربمـــــا سكَنَـــــت فيهــــــا لواعِجــــهُ

............................. أو ربما شُفِيَـــتْ بِلِقــــــــــــاءِ ليــــــلاهُ










تفسير ( يئس )

ترد بمعنى: القنوط. كما فى قوله (ِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ ۖ ) يعنى: لا تقنطوا من رحمة الله ( إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ ) لا يقنط من رحمة الله ( إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) .

وترد بمعنى: يعلم. وذلك كقوله ( أفلم ييأس الذين آمنوا) يعنى: أفلم يعلم الذين آمنوا ( أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا ).







تفسير ( متاع )

ترد بمعنى: منافع. وذلك فى قوله (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ ). يعنى: منافع لكم ، وكقوله تعالى (لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ مَسْكُونَةٍ فِيهَا مَتَاعٌ لَكُمْ ۚ). أى : منافع لكم من البرد والحر .وكقوله تعالى (مَتَاعًا لَكُمْ ) .يعنى : منافع لكم ( وَلِأَنْعَامِكُمْ) .

وترد بمعنى: متعة المطلقة .وذلك فى قوله (وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ ) .يعنى: يمتعها زوجها سوى المهر على قدر ميسرته ، (لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً ۚ وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ ) .

وترد بمعنى: الحديد والرصاص والشبه والصفر ، وذلك قوله تعالى (أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا ۚ وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ ) . أى: الحديد والرصاص والصفر.

وترد بمعنى: بلاغ الآجل. وذلك قوله تعالى ( وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ) .يعنى: بلاغا إلى منتهى آجالكم . وكقوله (وَإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَكُمْ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ).













تفسير ( الذكر )

ترد بمعنى : الطاعة والعمل، قوله تعالى ( فاذكرونى اذكركم ) أى : اذكرونى بالطاعة وأطيعونى أذكركم بخير .

وترد بمعنى : الذكر باللسان ، قوله تعالى ( الذين يذكرون الله قيما وقعودا ) يعنى : باللسان ، وكقوله تعالى ( فاذكروا الله كذكركم أباءكم أو أشد ذكرا ) يعنى : الذكر باللسان ، وكقوله ( اذكروا الله ذكرا كثيرا ) .

وترد بمعنى : الذكر فى القلوب ، فى قوله ( والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله ) يعنى : ذكروه فى أنفسهم .

وترد بمعنى : الأمر .يعنى : اذكر أمرى إلى فلان ، فى قوله ( اذكرنى عند ربك ) أى : أذكرنى عند الملك ، وكقوله ( واذكر فى الكتاب إبراهيم ) أى : اذكر لأهل مكة أمر إبراهيم عليه السلام .

وترد بمعنى : الحفظ ، فذلك فى قوله تعالى ( خذوا ما أتينكم بقوة واذكروا ما فيه ) يعنى : احفظوا ما فى التوارة . وكقوله تعالى ( واذكروا نعمة الله عليكم ) يعنى : احفظوا .

وترد بمعنى : الشرف ، فى قوله( لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم ) يعنى : شرفكم .وكقوله تعالى ( وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسئلون ) يعنى : أن هذا القرآن شرف لك ولقومك.




وترد بمعنى : الوعظ ، فذلك قوله تعالى ( فلما نسوا ما ذكروا به ) يعنى : ما وعظوا به ، ( فتحنا عليهم أبواب كل شيئ ) ، وكقوله تعالى ( أئن ذكرتم ) يعنى : وعظتم ، وكقوله نعالى ( فذكر بالقرآن من يخاف وعيد ) يعنى : فعظ بالقرآن . وكقوله تعالى ( فذكر إنما أنت مذكر ) يعتى : فعظ إنما أنت واعظ .

وترد بمعنى : الخبر ، فذلك قوله تعالى ( سأتلوا عليكم منه ذكرا ) يعنى : خبرا ، وكقوله تعالى ( هذا ذكر من معى وذكر من قبلى ) أى : خبر من معى وخبر من قبلى ، وكقوله تعالى ( لو أن عندنا ذكرا من الأولين ) يعنى : خبرا من الأولين .

وترد بمعنى : الوحى ، فى قوله تعالى ( أءنزل عليه الذكر من بيننا ) يعنى : الوحى ، وكقوله تعالى ( فالتاليات ذكرا ) ، وكقوله تعالى ( فالملقيات ذكرا ) أى : وحيا .

وترد بمعنى : القرآن ، فى قوله تعالى ( وهذا ذكر مبارك ) يعنى : القرآن .

وترد بمعنى : التوارة ، فى قوله تعالى ( فسئلوا أهل الذكر ) يعنى : التوارة ، عبد الله بن سلام وأصحابه .

وترد بمعنى : اللوح المحفوظ ، فى قوله تعالى ( ولقد كتبنا فى الزبور من بعد الذكر ) يعنى : من بعد اللوح المحفوظ .

وترد بمعنى : البيان ، فى قوله تعالى ( والقرآن ذى الذكر ) يعنى : ذى البيان ، وكقوله ( هذا ذكر ) يعنى : بيانا ، وكقوله تعالى ( أو عجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم ) يعنى : بيانا .

وترد بمعنى :الصلوات الخمس ، فى قوله تعالى ( فإذا أمنتم فاذكروا الله ) يعنى : فصلوا الصلوات الخمس ( كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون ) ، وكقوله تعالى ( رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله ) .

وترد بمعنى : صلاة الجمعة ، فى قوله ( فاسعوا إلى ذكر الله ) .










قصيدة مالك بن الريب يرثي فيها نفسه

مالك بن الريب المازني التميمي , شاعر كان قاطعا للطريق حتى طلب منه أمير خراسان (حفيد الصحابي عثمان بن عفان أن يتوب ويستصحبه ، فأطاعه وحسنت سيرته حتى كان في الطريق الى غزوه و في انثناء الراحه و في القيلوله لسعته افعى و جرى السم في جسمه فأحس بالموت فرثى نفسه) وقد قال قبل موته يرثي نفسه :

ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلةً * بوادي الغضَى أُزجي الِقلاصَ النواجيا

فَليتَ الغضى لم يقطع الركبُ عرْضَه * وليت الغضى ماشى الرِّكاب لياليا

لقد كان في أهل الغضى لو دنا الغضى * مزارٌ ولكنَّ الغضى ليس دانيا

ألم ترَني بِعتُ الضلالةَ بالهدى * وأصبحتُ في جيش ابن عفّانَ غازيا

وأصبحتُ في أرض الأعاديَّ بعد ما * أرانيَ عن أرض الآعاديّ قاصِيا

دعاني الهوى من أهل أُودَ وصُحبتي * بذي (الطِّبَّسَيْنِ) فالتفتُّ ورائيا

أجبتُ الهوى لمّا دعاني بزفرةٍ * تقنَّعتُ منها أن أُلامَ ردائيا

أقول وقد حالتْ قُرى الكُردِ بيننا * جزى اللهُ عمراً خيرَ ما كان جازيا

إنِ اللهُ يُرجعني من الغزو لا أُرى * وإن قلَّ مالي طالِباً ما ورائيا

تقول ابنتيْ لمّا رأت طولَ رحلتي * سِفارُكَ هذا تاركي لا أبا ليا

لعمريْ لئن غالتْ خراسانُ هامتي * لقد كنتُ عن بابَي خراسان نائيا

فإن أنجُ من بابَي خراسان لا أعدْ * إليها وإن منَّيتُموني الأمانيا

فللهِ دّرِّي يوم أتركُ طائعاً * بَنيّ بأعلى الرَّقمتَينِ وماليا

ودرُّ الظبَّاء السانحات عشيةً * يُخَبّرنَ أنّي هالك مَنْ ورائيا

ودرُّ كبيريَّ اللذين كلاهما * عَليَّ شفيقٌ ناصح لو نَهانيا

ودرّ الرجال الشاهدين تَفتُُّكي * بأمريَ ألاّ يَقْصُروا من وَثاقِيا

ودرّ الهوى من حيث يدعو صحابتي * ودّرُّ لجاجاتي ودرّ انتِهائيا

تذكّرتُ مَنْ يبكي عليَّ فلم أجدْ * سوى السيفِ والرمح الرُّدينيِّ باكيا

وأشقرَ محبوكاً يجرُّ عِنانه * إلى الماء لم يترك له الموتُ ساقيا

ولكنْ بأطرف (السُّمَيْنَةِ) نسوةٌ * عزيزٌ عليهنَّ العشيةَ ما بيا

صريعٌ على أيدي الرجال بقفزة * يُسّوُّون لحدي حيث حُمَّ قضائيا

ولمّا تراءتْ عند مَروٍ منيتي * وخلَّ بها جسمي، وحانتْ وفاتيا

أقول لأصحابي ارفعوني فإنّه * يَقَرُّ بعينيْ أنْ (سُهَيْلٌ) بَدا لِيا

فيا صاحبَيْ رحلي دنا الموتُ فانزِلا * برابيةٍ إنّي مقيمٌ لياليا

أقيما عليَّ اليوم أو بعضَ ليلةٍ * ولا تُعجلاني قد تَبيَّن شانِيا

وقوما إذا ما استلَّ روحي فهيِّئا * لِيَ السِّدْرَ والأكفانَ عند فَنائيا

وخُطَّا بأطراف الأسنّة مضجَعي * ورُدّا على عينيَّ فَضْلَ رِدائيا

ولا تحسداني باركَ اللهُ فيكما * من الأرض ذات العرض أن تُوسِعا ليا

خذاني فجرّاني بثوبي إليكما * فقد كنتُ قبل اليوم صَعْباً قِياديا

وقد كنتُ عطَّافاً إذا الخيل أدبَرتْ * سريعاً لدى الهيجا إلى مَنْ دعانيا

وقد كنتُ صبّاراً على القِرْنِ في الوغى * وعن شَتْميَ ابنَ العَمِّ وَالجارِ وانيا

فَطَوْراً تَراني في ظِلالٍ ونَعْمَةٍ * وطوْراً تراني والعِتاقُ رِكابيا

ويوما تراني في رحاً مُستديرةٍ * تُخرِّقُ أطرافُ الرِّماح ثيابيا

وقوماً على بئر السُّمَينة أسمِعا * بها الغُرَّ والبيضَ الحِسان الرَّوانيا

بأنّكما خلفتُماني بقَفْرةٍ * تَهِيلُ عليّ الريحُ فيها السّوافيا

ولا تَنْسَيا عهدي خليليَّ بعد ما * تَقَطَّعُ أوصالي وتَبلى عِظاميا

ولن يَعدَمَ الوالُونَ بَثَّا يُصيبهم * ولن يَعدم الميراثُ مِنّي المواليا

يقولون: لا تَبْعَدْ وهم يَدْفِنونني * وأينَ مكانُ البُعدِ إلا مَكانيا

غداةَ غدٍ يا لهْفَ نفسي على غدٍ * إذا أدْلجُوا عنّي وأصبحتُ ثاويا

وأصبح مالي من طَريفٍ وتالدٍ * لغيري، وكان المالُ بالأمس ماليا

فيا ليتَ شِعري هل تغيَّرتِ الرَّحا * رحا المِثْلِ أو أمستْ بَفَلْوجٍ كما هيا

إذا الحيُّ حَلوها جميعاً وأنزلوا * بها بَقراً حُمّ العيون سواجيا

رَعَينَ وقد كادَ الظلام يُجِنُّها * يَسُفْنَ الخُزامى مَرةً والأقاحيا

وهل أترُكُ العِيسَ العَواليَ بالضُّحى * بِرُكبانِها تعلو المِتان الفيافيا

إذا عُصَبُ الرُكبانِ بينَ (عُنَيْزَةٍ) * و(بَوَلانَ) عاجوا المُبقياتِ النَّواجِيا

فيا ليتَ شعري هل بكتْ أمُّ مالكٍ * كما كنتُ لو عالَوا نَعِيَّكِ باكِيا

إذا مُتُّ فاعتادي القبورَ وسلِّمي * على الرمسِ أُسقيتِ السحابَ الغَواديا

على جَدَثٍ قد جرّتِ الريحُ فوقه * تُراباً كسَحْق المَرْنَبانيَّ هابيا

رَهينة أحجارٍ وتُرْبٍ تَضَمَّنتْ * قرارتُها منّي العِظامَ البَواليا

فيا صاحبا إما عرضتَ فبلِغاً * بني مازن والرَّيب أن لا تلاقيا

وعرِّ قَلوصي في الرِّكاب فإنها * سَتَفلِقُ أكباداً وتُبكي بواكيا

وأبصرتُ نارَ (المازنياتِ) مَوْهِناً * بعَلياءَ يُثنى دونَها الطَّرف رانيا

بِعودٍ أَلنْجوجٍ أضاءَ وَقُودُها * مَهاً في ظِلالِ السِّدر حُوراً جَوازيا

غريبٌ بعيدُ الدار ثاوٍ بقفزةٍ * يَدَ الدهر معروفاً بأنْ لا تدانيا

اقلبُ طرفي حول رحلي فلا أرى * به من عيون المُؤنساتِ مُراعيا

وبالرمل منّا نسوة لو شَهِدْنَني * بَكينَ وفَدَّين الطبيبَ المُداويا

فمنهنّ أمي وابنتايَ وخالتي * وباكيةٌ أخرى تَهيجُ البواكيا

وما كان عهدُ الرمل عندي وأهلِهِ * ذميماً ولا ودّعتُ بالرمل قالِيا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الخميس فبراير 26, 2015 9:45 am


وقع رجلان على قافلة فيها ستون رجلاً فأخذوا مالهم وثيابهم
.
فقيل لبعضهم : كيف غلبكم رجلان وأنتم ستون ؟
.
فقال : أحاط بنا واحد وسلبنا الآخر ، كيف نعمل ؟
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الجمعة فبراير 27, 2015 3:11 pm


لا تقل أبداً أني سوف أفشل ..فإن عقلك الباطن لا يأخذ الأمر بشكل هزلي بل إنه يشرع فوراً بتحقيقه ..
بيل غيتس






علاقتي بحاكمي ليس لها نظير
تبدأ ثم تنتهي براحة الضمير
متفقان دائما
لكننا لو وقع الخلاف فيما بيننا
نحسمه في جدل قصير
أنا أقول كلمة وهو يقول كلمة
وإنه من بعد أن يقولها يسير
وإنني من بعد أن أقولها أسير.
أحمد مطر




الحرية هي ذلك التاج الذي يضعه الإنسان على رأسه ليصبح جديرا بإنسانيته.
نجيب محفوظ





رصدْنا ألفَ تجرِبةٍ
سألنا كلَّ أهلِ العشقِ
ما قالوا
سألناهم وقد صالوا وقد جالوا
نُناشدُهم بأن يَصِفوا لنا الحبَّ
وقد مالوا
فمازالتْ على الطرقاتِ تحملُهم أمانيهِم
وتُبكينا أغانيهِم
أنا بالركبِ حاديهِمْ
أنا الحادي وقلبي ذائبٌ فيهِم
إذا يَئِسوا أُمنِّيهِم
إذا نَدِموا أواسيهِم
وأسألُهم عن النجوى ، عن الشكوى
وعن قمرٍ يُناجيهِم
وما رَدُّوا
وقالوا إنهم سَكِروا
من الوجعِ الذي فيهِم
*****************
عبد العزيز جويدة









عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
يقولُ العبدُ : مالي، مالي
وإنَّما لهُ من مالِهِ ثلاثٌ:
ما أَكَلَ فأفنى،
أو لبسَ فأَبلى،
أو أعطَى فأَقنى،
وما سوى ذلِكَ فَهوَ ذاهبٌ وتارِكُهُ للنَّاسِ

قال ابن الجوزي –رحمه الله- :
" لو علق مسمار بثوبك لرجعت إلى الوراء لتخلصه ، فأين أنت من مسامير الذنوب"

قال رســول الله صلي الله عـليه وسـلـم ( ازهد في الدنيا يحبك الله ، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس ) .

قال رســول الله صلي الله عـليه وسـلـم : ( مـن كـان يـؤمن بالله والـيـوم الأخـر فـلـيـقـل خـيـرًا أو لـيـصـمـت ، ومـن كــان يـؤمن بالله واليـوم الأخر فـليكرم جاره ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الأخر فليكرم ضيفه ).


أنواع الناس في المخالطــة
الناس على أربعة أقسام :
1-من مخالطته كالغذاء لا يستغنى عنه .
وهذا أعز من الكبريت الأحمر وهم العلماء بالله وأوامره
الناصحون لله ولكتابه ولرسوله ولخلقه .
2- من مخالطته كالدواء .
يحتاج إليه عند المرض فقط ، وهم من لا يستغنى عن
مخالطتهم في مصلحة المعاش .
3- من مخالطته كالداء .
وهم من في مخالطته ضرر ديني أو دنيوي .
4- من في مخالطته الهلاك كله .
وما أكثر هذا الضرب في الناس ، وهم أهل البدع والضلالة
  الفوائد





أَحْياؤُنَا لاَ يُرْزَقُونَ بِدرهمٍ *** وبألفِ ألفٍ تُزْرَقُ الأمواتُ
منْ لي بحظِّ النائمين بِحُفرة *** ٍقامَتْ على أَحْجارِها الصَّلواتُ
يَسعَى الأنامُ لها ، ويَجري حَولَها *** بَحْرُ النُّذُورِ وتُقرَأ الآياتُ
ويقالُ:هذَا القُطْبُ بابُ المُصطَفَى *** ووَسِيلَة ٌ تُقضَى بهَا الحاجاتُ
حافظ إبراهيم







قال سُحنون: "أشقى الناس من باع آخرته بدنياه، وأشقى منه من باع آخرته بدنيا غيره، فقال: تفكرت فيه وجدته المفتي يأتيه الرجل قد حنث في امرأته ورقيقته فيقول له: لا شيء عليك، فيذهب الرجل فيستمتع بامرأته ورقيقته وقد باع المفتي دينه بدنيا هذا".





يا من يراني في علاه ولا أراه ** يامن يجير المستجير إذا دعاه
يا من يجود على العباد بفضله ** جلّ القدير و جلّ ما صنعت يداه
يا من له الآلاء في أكوانه ** و إذا سالنا العفو لم نسأل سواه
هبني رضاك فأنت أكرم واهب ** و اغفر لعبدك يا عظيما في علاه



قيل لأعرابي : كيف حبك لزوجتك ؟
قال : ربما كنت معها على الفراش فمدت يدها إلى صدري ، فوددت والله أن آجره خرت من السقف فقدت يدها وضلعين من أضلاع صدري .
ثم أنشأ يقول :
لَقدْ كُنْـتُ مُحتَاجـاً إلـى مُـوتِ زَوْجَتـي
ولَـكـنْ قـَريـنُ السُـوءِ بَـاقٍ مُعـَمِـرُ

فَـيَا ليـتَهـا صَـارتْ إلـى القَبْـرِعـاجِلاً
َوعـَذَبَـهـا فـِيـهِ نَـكِـيـرٌ وَ مُـنْكـَرُ






قال يحى بن معاذ : الناس ثلاثة رجل شغله معاده عن معاشه ورجل شغله معاشه عن معاده ورجل منشغل بهما جميعا الاول فى درجة الفائزين العابدين والثانى فى درجة الهالكين والثالث فى درجة المخاطرين
قال تعالى: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ [فاطر:32]




من جميل ما قال سيدُنا عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه
صرَمَت حبالك بعد وصلك زينبُ --- والدهرُ فيه تصرمٌ وتقلبُ
فدع الصّبا فلقد عداك زمانه--------وازهد فعمرك منه ولى الأطيب
ذهب الشباب فما له من عودة --- وأتى المشيب فأين منه المهرب
ضيف ألم إليك لم تحفل به ------- فترى له أسفاً ودمعاً يسكب
دع عنك ماقد فات في زمن الصبا --- واذكر ذنوبك وابكها يا مذنب
واخش مناقشة الحساب فإنه ------ لابد يحصى ما جنيت ويكتب
لم ينسه الملكان حين نسيته --- --بل أثبتاه وأنت لاه تلعب
والروح فيك وديعة أودعتها --- -----ستردها بالرغم منك وتسلب
وغرور دنياك التي تسعى لها ----- دار حقيقتها متاع يذهب
والليل فاعلم والنهار كلاهما ------ أنفاسنا فيها تعد وتحسب
تباً لدار لايدوم نعيمها --- ----------ومشيدها عما قليل يخرب
فاسمع هديت نصائحاً أولاكها ----- بر نصوح عاقل متأدب
صحب الزمان وأهله مستبصراً --- ورأى الأمور بما تؤوب وتعقب
لا تأمن الدهر الصروف فإنه --- ---لا زال قدماً للرجال يهذب
وكذلك الأيام في غصاتها --- -----مضض يذل له الأعز الأنجب
فعليك تقوى الله فالزمها تفز --- -إن التقي هو البهي الأهيب
واعمل لطاعته تنل منه الرضا --- إن المطيع لربه لمقرب
فاقنع ففي بعض القناعة راحة --- واليأس مما فات فهو المطلب
وإذا طمعت كسيت ثوب مذلة --- فلقد كسي ثوب المذلة أشعب
والقى عدوك بالتحية لاتكن --- --منه زمانك خائفاً تترقب
واحذره يوماً إن أتى لك باسماً --- فالليث يبدو نابه إذ يغضب
إن الحقود وإن تقادم عهده ------ فالحقد باق في الصدور مغيب
وإذا الصـديق رأيتـه متعلقـاً --- ---فهو العدو وحقه يتجن
لا خـير في ود امرئ متملـق --- حلو اللسان وقلبه يتلهب
يلقـاك يحلف أنـه بك واثـق --- وإذا توارى عنك فهو العقرب
يعطيك من طرف اللسان حـلاوة --- ويروغ منك كما يروغ الثعلب
إن الغـني من الرجـال مكـرم --- وتراه يرجى ما لديه ويرهب
ويبش بالـترحيب عند قـدومه --- ويقام عند سلامه ويقرب
واخفض جناحـك للأقارب كلهم --- بتذلل واسمح لهم إن أذنبوا
ودع الكذوب فلا يكن لك صاحباً --- إن الكذوب لبئس خلاً يصحب
وذر الحسود ولو صفا لك مـرةً --- أبعده عن رؤياك لايستجلب
واحفظ لسانك واحترز من لفظه --- فالمرء يسلم باللسان ويعطب
واحرص على حفظ القلوب من الأذى --- فرجوعها بعد التنافر يصعب
إن القـلوب إذا تنـافر ودهـا --- ---مثل الزجاحة كسرها لا يشعب
وكـذاك سر المرء إن لم يطوه --- نشرته ألسنة تزيد وتكذب
فـادع لـربك إنـه أدنى لمن --- يدعوه من حبل الوريد وأقرب
يا رب صل على النبي وآله --- عدد الخلائق حصرها لا يحسب

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الجمعة فبراير 27, 2015 3:24 pm


من أمثال العرب :
" ربّ عينٍ أنَمُّ من لسان "
وقال الشّاعر :
نمّ طرفي فليس يكتمُ شيئا
ووجدتُ اللّسانَ ذا كِتمانِ !




وقال سبط ابن التعاويذي:
عَيناكِ قَد دَلَّتا عَينَيَّ مِنكِ عَلى*** أَشياءَ لَولا هُما ماكُنتُ أَرويها
وَالعَينُ تَعلَمُ مِن عَينِ مُحَدِّثِها *** إِن كانَ مِن حِزبِها أَو مِن أَعاديها




وقال علي ابن ابي طالب رضي الله عنه:
إِنَّ المَكارِمَ أَخلاقٌ مُطَهَرةٌ ** فَالدّينُ أَوَلُّها وَالعَقلُ ثانيها
وَالعِلمُ ثالِثُها وَالحِلمُ رابِعَها **وَالجودُ خامِسُها وَالفَصلُ ساديها
وَالبِرُّ سابِعُها وَالصَبرُ ثامِنُها ** وَالشُكرُ تاسِعُها وَاللَينُ باقيها
وَالنَفسُ تَعلَم أَنّي لا أُصادِقُها **وَلَستُ أَرشُدُ إِلا حينَ أَعصيها
وَالعَينُ تَعلَمُ مِن عَينَي مُحدِّثِها** إِن كانَ مِن حِزبِها أَو مَن يُعاديها
عَيناكَ قَد دَلَّتا عَيني مِنكَ عَلى** أَشياءَ لَولاهُما ما كُنتَ تُبديها







سأل عمر رضي الله عنه الصحابة: من أغبط الناس عيشا؟
فقال أبو الدرداء: من تحت التراب، قد واجه الحساب، وأمن العقاب، واستحق الثواب؛ فقال عمر: ليجتهد البلغاء أن يزيدوا فيها حرفا.
ربيع الأبرار للزمخشري




قُم صافحِ الصبحَ فالأحزانُ ترتحلُ *** قد أدبر الهمّ مهزوماً لدى الغسقِ
وارفع بصوتك ذكر الله مبتسمًا *** واقرأ أعوذ برب الناس والفلق


عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم قال : ( لو أنكم توكلون علي الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير ، تغدو خماصا ، وتروح بطانا ).



إنما الدنيا لأربعة نفر :
عبد رزقه الله عز وجل مالا وعلما فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه ويعلم لله عز وجل فيه حقه . قال : فهذا بأفضل المنازل .
قال : وعبد رزقه الله عز وجل علما ولم يرزقه مالا قال فهو يقول : لو كان لي مال عملت بعمل فلان قال فاجرهما سواء .
قال : وعبد رزقه الله مالا ولم يرزقه علما فهو يخبط في ماله بغير علم لا يتقي فيه ربه عز وجل ولا يصل فيه رحمه ولا يعلم لله فيه حقه فهذا بأخبث المنازل .
قال : وعبد لم يرزقه الله مالا ولا علما فهو يقول : لو كان لي مال لعملت بعمل فلان . قال : هي نيته فوزرهما فيه سواء .
رواه الإمام أحمد والترمذي وغيرهما ، وقال الترمذي حديث حسن صحيح .







قاضٍ اسم منقوص له أربعة أشكال:
قاضٍ: حالة الرفع والجر
القاضي: في كل حالات الإعراب
قاضياً: حالة النصب.
قاضي: حالة البناء










تفسير ( الطهور)
ترد بمعنى: الأغتسال . وذلك قوله تعالى ( وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ ) . يعنى: حتى يخرجن من الحيض ، ( فَإِذَا تَطَهَّرْن ) ،يعنى: اغتسلن،َ ( فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ) وكقوله ( وإن كنتم جنبا فاطهروا ) .يعنى: فاغتسلوا.
وترد بمعنى: الطهور من جميع الأحداث والجنابة ، وذلك فى قوله ( وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ ) . يعنى: من الأحداث والجنابة. وكقوله ( وأنزلنا من السماء ماء طهورا ) .يعنى:المؤمنين يتطهرون به من الأحداث والجنابة.

وترد بمعنى: التنزه عن إتيان الرجال .فذلك قوله تعالى ( أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون ) .يعنى: يتنزهون عن إتيان الرجال.
وترد بمعنى: الطهور من الحيض والقذر .فذلك قوله تعالى ( ولهم فيها أزواج مطهرة ) .
وترد بمعنى: الطهور من الذنوب . فذلك قوله تعالى ( لا بمسه إلا المطهرون ).يعنى: المطهرون من الذنوب وهم الملائكة. وقوله ( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم ) ، من الذنوب ( وتزكيهم بها ) .يعنى: وتصلحهم بها. وكقوله تعالى ( إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدى نجواكم صدقة ذلك خير لكم وأطهر ) . يعنى: وأطهر لذنوبكم.
وترد بمعنى: الطهور من الشرك. فذلك قوله ( فى صحف مكرمة مرفوعة مطهرة ) ، من الشرك . وقوله ( يتلوا صحفا مطهرة ) .يعنى: القرآن مطهر من الشرك والكفر . وكقوله ( طهرا بيتى للطائفين ). يعنى: من الأوثان .
وترد بمعنى:طهور القلب من الريبة . فذلك قوله ( فسئلوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن ) .يعنى: من الريبة والدنس .وكقوله ( وإذا طلقتم النساء ) إلى قوله: ( ذلكم أزكى لكم وأطهر ) .يعنى: لقلب الرجل والمرأة من الريبة .
وترد بمعنى: الطهور من الفاحشة والأثم . كقوله تعالى ( يامريم إن الله اصطفاك وطهرك ) ، من الفاحشة والأثم . وذلك أن اليهود قذفوها بالفاحشة . وكقوله تعالى ( يانساء النبى من بأت منكن بفاحشة ) إلى قوله : ( ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم ) ، من الأثم ، (تطهيرا ).
وترد بمعنى: أحل . فذلك قوله ( هؤلاء بناتى هن أطهر لكم ) . يعنى : أحل لكم فى التزويج .





تفسير ( البر )
ترد بمعنى: الصلة . كقوله تعالى ( ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم أن تبروا وتتقوا ) أى : لئلا تصلوا القرابة ، وكقوله تعالى ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم فى الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم ) يعنى : تصلوهم .
وترد بمعنى:الطاعة ،كقوله تعالى ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ) أراد ب( البر ) الطاعة وترك المعصية ، وكقوله تعالى ( كرام بررة ) يعنى : مطيعين لله تعالى ، وكقوله ( كلا إن كتاب الأبرار لفى عليين ) يعنى:المطيعين
وترد بمعنى: التقوى . كقوله تعالى ( لن تنالوا البر ) يعنى :لن تنالوا التقوى كلها ( حتى تنفقوا مما تحبون ) ، وكقوله ( ليس البر ) أى : التقوى وكقوله تعالى ( أتأمرون الناس بالبر) يعنى: بالتقوى : بطاعة الله وإتباع الرسول .




تفسير ( البسط )
ترد بمعنى : الضرب. وذلك فى قوله ( ولو ترى إذ الظالمون فى غمرات الموت والملائكة باسطوا أيديهم أخرجوا أنفسكم ) أى : ضاربوا أيديهم إلى أرواح الكفار ، وكقوله ( ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء )يعنى : بالضرب.
وترد بمعنى : يوسع . وذلك فى قوله ( ولو بسط الله الرزق لعباده ) أى: وسع ، وكقوله ( الله يبسط الرزق لمن يشاء ) ،وكقوله ( والله يقبض ويبسط ) أى : يوسع.
وترد بمعنى: الفتح . وذلك فى قوله ( ولا تبسطها كل البسط ) أى :لا تفتح يدك ، وكقوله ( بل يداه مبسوطتان ) أى مفتوحتان.
وترد بمعنى: المهد والفراش . وذلك فى قوله ( والله جعل لكم الأرض بساطا ) أى : فراشا ومهدا.
وترد بمعنى: الفضل والقوة . وذلك فى قوله ( وزاده بسطة فى العلم والجسم ) يعنى:فضيلة فى العلم والقوة.
وترد بمعنى : مد اليد من البعد ، كقوله تعالى ( إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه ) .





سأضمر وجدي في فؤادي وأكتمُ
وأسهر ليلي والعواذلُ نُوّمُ

فَمُنّي بطيف من خيالك واسألي
إذا عاد عنِّي كيف بات المتيّم

وإن نام جفني كان نومي علالة
أقول لعلّ الطيف يأتي يسلِّم

عنترة



قال المبرد : دخلتُ دار المجانين فوقفتُ تجاه مجنون وأخرجت
.
لساني فحوّل وجهه عني
.
فجئْتُ إلى الناحية التي حوّل وجهه إليها وأخرجت لساني
.
فحول وجهه إلى ناحية أخرى
.
فجئت إليه وفعلت مثل ذلك
.
فلما أضْجرْتُه رفع رأسه إلى السماء وقال :
.
انظر يا رب من حلُّوا ومن ربطُوا
.
غرر الخصائص الواضحة للوطولط







عروة بن الزبير : كان الرجل فيما مضى من الزمان إذا أراد
.
أن يشِيْنَ جارَه أو صاحبه طلب حاجته إلى غيره .
.
ربيع الأبرار للزمخشري





لا يتخذ الوالي منصبه لاستغلال ثروة الأمة لنفسه وأهله وحاشيته أو حزبه أو عرشه، وخير نموذج يُقتدَى به في هذا المجال موقف عمر بن عبد العزيز- رضي الله عنه- مع زوجتِه فاطمَة بنتِ عبد الملك بنِ مروان في شأن "جوْهَر عظيمٍ" كان والدُها الخليفةُ عبدُ الملك أهْدَاهُ إليها، فقال لها: "اختاري، إمَّا أن تَرُدّي حَلْيَكِ إلى بيتِ المالِ، وإمّا أن تَأذَنِي لي في فِراقِكِ، فإني أكْرَهُ أن أكونَ أنا وأنتِ وهُوَ في بيتٍ واحد"، قالت: لا بل أختارُكَ عليه وعلى أضعافِه. فَأَمَرَ بِهِ فَحُمِلَ حَتَّى وُضِعَ في بيتِ مالِ المسلمين. فَلَمَّا مات عُمَرُ واسْتُخْلِفَ يزيدُ بنُ عبدِ الملِك- أخو فاطمة- قال لها: إنْ شِئْتِ رَدَدْتُهُ إليكِ قَالَتْ: لاَ، واللهِ لا أطِيبُ به نفسًا في حياتِه، وأَرْجَعُ فيه بعد مَوْتِه"
تاريخ الخلفاء للسيوطي في ترجمته لعمر بن عبد العزيز.



قصيدة النوافل :-
إنْ شئْت بيتاً بدارِ الخلْدِ تسْْكنُها
في جَنّةٍ دُُورُها سبْحانَ بانيها
فإثْنَتا عشْرة للّه ترْكَعُها
رواتبٌ كلُّها خيْرٌ فأدِّيها
واحْرص ْبأنَّ صلاةَ الفجْرِ تبدؤها
بركْعتيْنِ بإسم اللهَ تنْويها
وأرْبعٌ قبْلَ فرْضِ الظُهْرِ تتْبعُها
ثنْتانِ بعْديّةٌ للهِ راجيها
وركْعتا مغْربٍ الْفرْضُ يسْبِقها
فكبِّر اللهَ ثمّ النفْل تاليها
وركْعتانِ تَلَتْ فرْضَ العِشاءِ بها
يبْني لكَ اللهُ بيْتاً جلَّ باريها
وقمْ لربّكَ ليلاً نامَ نائِمُه
بِما قَدِرْتَ ركعاتٍ تِصَلّيها
ولا تَدَعْها ولوْ ثِنْتيْنِ فَأْتِ بِها
فالشَّفْعُ أوَّلها والوتْرُ تاليها
وساعةً حين َيرْمي الشّمْس مِطْلَعُها
مقْدارَ رمْحٍ فحانَتْ للضُّحى فيها
بركْعتَيْنِ وزِدْ إنْ كُنْتَ تَحْسبُها
غَنيمَةً واجْتهدْ والْمَسْ معانِيها
ثُمَّ الصَّلاةُ على منْ كانَ بيَّنَها
محَمَّدٌ رحْمةُ الدنْيا وهاديها.







دخل حميد الطويل على سليمان بن علي والي البصرة فقال له: عظني، فقال حميد:لئن كنت حين عصيت ربك ظننت أنه يراك فقد اجترأت على الله ولئن كنت ظننت أنه لا يراك فقد كفرت.



السَّفَاهَةُ خِفَّةُ الْعَقْلِ وَقِلَّةُ ضَبْطِهِ لِلْأُمُورِ قَالَ السَّمَوْأَلُ:
نَخَافُ أَنْ تَسْفَهَ أَحْلَامُنَا ... فَنَخْمُلَ الدَّهْرَ مَعَ الْخَامِلِ
وَالْعَرَبُ تُطْلِقُ السَّفَاهَةَ عَلَى أَفَنِ الرَّأْيِ وَضَعْفِهِ، وَتُطْلِقُهَا عَلَى سُوءِ التَّدْبِيرِ لِلْمَالِ




أمسك فؤادك عن حزنٍ وعن ألمٍ * * فاللهُ ربكَ لا يرضى لكَ الشططا !
إن كانَ يعلمُ بالأوراقِ إن سقطت * * أليسَ يعلمُ بالدمعِ الذي سقطا؟



قال رجل لأبي نواس : ولَّاك أمير المؤمنين على القردة والخنازير ؛
قال : فاسمع وأطع لأنك من رعيتي .






ذو العقل يشقى فى النعيم بعقله __ وأخو الجهالة فى الشقاوة ينعم
ومن البلية عذل من لا يرعوى _______ عن جهله وخطاب مـن لا يفهم
والظلم من شيم النفوس فإن تجد______ذا عفــة ، فـلعـلــة لا يـظــــلــم
يؤذى القليل من اللئـام بطبعــه________من لا يقـــل كما يقـــل ويلــــؤم
لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى_____حتــى يراق على جوانبــــه الدم
لا يخـدعنــك مـــن عــدو دمعـــه_______وارحم شبابك مــن عدو ترحــم
والهــم يختـرم الجسيـم نحــافــة________ويشيب ناصيـة الصبى ويهــرم
ولقـد رأيـت الحـادثــــات فلا أرى__________يققا بميـت ، ولا ســرورا يعصم
‫#‏المتنبي‬

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الجمعة فبراير 27, 2015 7:19 pm


قال ابن رجب - رحمه الله تعالى -:
"فليس العلم بكثرة الرواية ولا بكثرة المقال ولكنه نور يقذف في القلب يفهم به العبد الحق ويميز به بينه وبين الباطل ويعبر عن ذلك بعبارات وجيزة محصلة للمقاصد"




عليك بكتمان المصائب واصطبر == عليها فما أَبقى الزَّمان شفيقا
كفاك من الشكوى إلى الناس أَنها == تسرُّ عَدواً أَو تَسوء صديقا






قال لُقمان لابنه : احذَرْ واحدةً هي أهلٌ للحذر
قال : و ما هي ؟
قال: إياك أن تُرِي النَّاسَ أنّك تَخْشَى اللّهَ وقَلْبُكَ فاجر.
(العقد الفريد) ابن عبد ربه الأندلسي




يُذكر أن رابعة العدوية أصيبت في أصبعها، ولم تحرك شيئاً فقيل لها في ذلك؟
فقالت: إن حلاوة أجرها أنستني مرارة صبرها.




عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إنَّ اللهَ تعالى إذا كان يومُ القيامةِ ينزل إلى العبادِ ليقضيَ بينهم، وكلُّ أمةٍ جاثيةٌ،
فأولُ من يدعو به رجلٌ جمع القرآنَ، ورجلٌ قُتِل في سبيلِ اللهِ، ورجلٌ كثيرُ المال
فيقول اللهُ للقارئِ : ألم أُعلِّمكَ ما أنزلتُ على رسولي ؟ قال : بلى يا ربِّ .
قال : فماذا عملتَ فيما علمتَ ؟ قال : كنتُ أقومُ بهِ آناءَ الليلِ وآناءُ النهارِ،
فيقول اللهُ لهُ : كذبتَ، وتقول الملائكةُ : كذبتَ، ويقول اللهُ له : بل أردتَ أن يقالَ :
فلانٌ قارئٌ، فقد قيل ذلك .

ويُؤتى بصاحبِ المالِ، فيقول اللهُ : ألم أُوسِّعْ عليك حتى لم أدْعكَ تحتاج إلى أحدٍ ؟
قال : بلى يا ربِّ . قال : فماذا عملتَ فيما آتيتُك ؟ قال : كنتُ أصلُ الرحمَ وأتصدَّقُ،
فيقول اللهُ لهُ : كذبتَ . وتقولُ الملائكةُ لهُ :كذبتَ،
ويقول اللهُ بل أردتَ أن يقالَ : فلانٌ جوادٌ وقد قيل ذلك .

ويُؤتى بالذي قُتل في سبيلِ اللهِ فيقول اللهُ له :فيماذا قُتلتَ ؟ فيقول : أمرتَ بالجهاد
في سبيلِك فقاتلتُ حتى قُتلتُ . فيقول اللهُ له : كذبتَ، وتقول له الملائكةُ : كذبتَ،
ويقول اللهُ : بل أردتَ أن يقال : فلانٌ جرئٌ، فقد قيل ذلك .

ثم ضرب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ على ركبتيَّ فقال :يا أبا هريرةَ :
أولئكَ الثلاثةُ أولُ خلقِ اللهِ تُسعَّرُ بهمُ النارُ يومَ القيامة " .









قال : وأخبرني الوليد بن عبيد البحتري الشاعر قال :
.
كنا عند المتوكل على الله يوماً ، وبين يديه عبادة المخنث ،
.
فأمر به فأُلقي في بعض البرك في أيام الشتاء ،
.
فابتلَّ وكاد يموت برداً ،
.
قال : ثم أُخرجَ من البركة وكُسِيَ ،
.
وجُعِلَ في ناحية من المجلس .
.
فقيل له : يا عبادة ، كيف أنت وما حالك ؟
.
قال : يا أمير المؤمنين ، جئت من الآخرة .
.
فقال له : كيف تركت أخي الواثق ؟
.
قال : لم أجُزْ بجهنَّم .
.
فضحك المتوكل وأمر له بِصِلة .
.
العقد لابن عبد ربه





الفرق بين الإتيان بغير الشيء وتبديله:
****************************
أن الاتيان بغيره لا يقتضي رفعه بل يجوز بقاؤه معه، وتبديله لا يكون إلا برفعه ووضع آخر مكانه ولو كان تبديله والاتيان بغيره سواء لم يكن لقوله تعالى " إئت بقرآن غير هذا أو بدله " فائدة!!!
--------------------------------------------
* الفروق اللغوية - لأبي هلال العسكري




قال تعالى: وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ [الحج:11]}.
الناس إزاء المصيبة على درجات: الأولى: الشاكر. يشكر الله على هذه المصيبة. الثانية: الراضي. يرى أنها من عند الله فيرضى .الثالثة: الصابر هو الذي يتحمل المصيبة،الرابعة: الجازع. فعل محرماً، وتسخط من قضاء رب العالمين




إذا كنتَ في حاجةٍ مرسلاً
فأرْسِلْ حَكِيماً، ولا تُوصِهِ
وإنْ ناصحٌ منكَ يوماً دنَا
فلا تنأَ عنهُ ولا تُقْصِهِ
وإنْ بابُ أمرٍ عليكَ التَوَى
فشاوِرْ لَبيباً ولا تَعْصِهِ
وَذو الحَقِّ لا تَنْتَقِصْ حَقَّهُ
فَإِنَّ القَطيعَةَ في نَقْصِهِ
ولا تَذكُرِ الدَّهْرَ، في مجْلِسٍ،
حديثاً إذا أنتَ لم تُحْصِهِ
ونُصَّ الحديثَ إلى أهلِهِ،
فإنَّ الوَثيقَةَ في نَصِّهِ
ولا تَحْرِصَنَّ فَرُبَّ امْرئٍ
حَريصٍ، مُضاعٍ على حِرْصِهِ
وكم مِن فَتًى ، ساقِطٍ عَقْلُهُ،
وقد يُعْجَبُ الناسُ من شَخْصِهِ
وآخرَ تَحْسَبُهُ أَنْوَكاً
ويأتِيكَ بالأمرِ مِنْ فَصِّهِ
لَبِسْتُ الليالي، فَأَفْنَيْنَني،
وسَرْبَلَني الدَّهْرُ في قُمصهِ
‫#‏طرفة_بن‬ العبد







ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله [البقرة:165] عن أبي موسى الأشعريِّ - رضي الله عنه ، وأحمد 4/405قال علي رضي الله عنه: الناس ثلاثة عالم رباني ‘ ومتعلم على سبيل نجاة ‘ وهمج رعاع غوغاء أتباع كل ناعق ‘ يميلون مع كل ريح ‘ لم يستضيئوا بنور العلم ‘ ولم يلجئوا إلى ركن وثيق أخرجه الخطيب في الفقيه والمتفقه


" فما استكانوا لربيهم وما يتضرعون "

أما الاستكانة : فهى إظهار الانكسار والنظر إلى الأسفل .. وعدم رفع البصر .. وهى مجتمعة تعطيك صورة الاستكانة ولذا فى صلاة الاستسقاء يسن للمصلى قلب الثوب إظهارا لحالة المسكنة والانكسار التى يجب أن يكون عليها حال طلبه المطر و السقيا من الله
وكلمة يتضرعون فأصلها : ( يتضرع ) أى : يشرب من الضرع.. ولكى تعيش المعنى وتفهمه تأمل كيف يحدث التضرع ... ستجد صغار الحيوانات سواء من إبل أو ماعز أو خراف عندما تريد التضرع فهى تطأطأ رأسها مع تذلل واضح لأمها.. .. والبعض منها ينزل ( يجثو ) على ركبتيه لكى يصل إلى الضرع ...فهذه الصور مجتمعة تعطيك معنى التضرع الذى يجب أن يكون عليه الإنسان حال تضرعه .






.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 8   الأحد مارس 01, 2015 8:52 am


قال ابن حزم رحمه الله :
لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها، فإنهم :-
يجهلون ويظنون أنهم يعلمون، ويفسدون ويظنون أنهم مصلحون

مداواة النفوس




وَصُحْبَةُ الأَشْرَارِ ** أَعْظَمُ فِي الأَضْرَارِ
مِنْ خُدْعَةِ الأَعْدَاءِ ** وَمِنْ عُضَالِ الدَّاءِ
يُقَبِّحُونَ الحَسَنَا ** وَدَأْبُهُمْ قَوْلُ الخَنَا
شَأْنُهُمُ النَّمِيمَهْ ** وَالشِّيَمُ الذَّمِيمَهْ
إِذَا أَرَدتَّ تَصْنَعُ ** خَيْرًا بِشَخْصٍ مَنَعُوا
اَلغِلُّ فِيهِمْ وَالحَسَدْ ** وَالشَّرُّ حَبْلٌ مِنْ مَسَدْ
إِنْ مُنِعُوا مَا طَلَبُوا ** تَنَمَّرُوا وَكَلَّبُوا
وَأَعْرَضُوا إِعْرَاضَا ** وَمَزَّقُوا الأَعْرَاضَا
لَيْسَ لَهُمْ صَلاَحُ ** حَرَامُهُمْ مُبَاحُ
لاَ يَتَّقُونَ قُبْحَا ** وَلاَ يَعُونَ نُصْحَا
يُغْرُونَ بِالقَبِيحِ ** وَالضَّرِّ وَالتَّبْرِيحِ
كَلاَمُهُمْ إِفْحَاشُ ** وَأُنْسُهُمْ إِيحَاشُ
اَلخَيْرُ مِنْهُمْ وَانِ ** وَالشَّرُّ مِنْهُمْ دَانِ
شَيْطَانُهُمْ مُطَاعُ ** وَدِينُهُمْ مُضَاعُ
لاَ يَرْقُبُونَ إِلاَّ ** وَلاَ يَرَوْنَ خِلاَّ
إِخْلاَصُهُمْ مُدَاهَنَهْ ** وَوُدُّهُمْ مُشَاحَنَهْ
صَلاَحُهُمْ فَسَادُ ** رَوَاجُهُمْ كَسَادُ
عَزِيزُهُمْ ذَلِيلُ ** صَحِيحُهُمْ عَلِيلُ
ضِيَاؤُهُمْ ظَلاَمُ ** وَعُذْرُهُمْ مَلاَمُ
تَقْرِيبُهُمْ تَبْعِيدُ ** وَوَعْدُهُمْ وَعِيدُ
إِذَا سَأَلتَ ضَنُّوا ** أَوْ مَنَحُوكَ مَنُّوا
وَإِنْ عَدَلتَ مَالُوا ** وَإِنْ سَأَلتَ قَالُوا
رِبْحُهُمُو خُسْرَانُ ** وَشُكْرُهُمْ كُفْرَانُ
شَرَابُهُمْ سَرَابُ ** وَعَذْبُهُمْ عَذَابُ
وِفَاقُهُمْ نِفَاقُ ** إِنْجَاحُهُمْ إِخْفَاقُ
وَفَاؤُهُمْ مُحَالُ ** وَخِصْبُهُمْ إِمْحَالُ
وِدَادُهُمْ خِدَاعُ ** وَسِرُّهُمْ مُذَاعُ
إِذْعَانُهُمْ لَجَاجُ ** مَعِينُهُمْ أُجَاجُ
وَلَيْسَ فِيهِمْ عَارِ ** مِنِ ادِّرَاعِ العَارِ
اَلبُعْدُ عَنْهُمْ خَيْرُ ** وَالقُرْبُ مِنْهُمْ ضَيْرُ
فَاحْذَرْهُمُو كُلَّ الحَذَرْ ** لَحَاكَ لاَحٍ أَوْ عَذَرْ



ﻻَﻡ اﻟْﻘﺴﻢ
ﻗَﺎﻝَ ﺃَﺑُﻮ اﻟْﻘَﺎﺳِﻢ ﻋﺒﺪ اﻟﺮَّﺣْﻤَﻦ ﺑﻦ ﺇِﺳْﺤَﻖ اﻟﺰﺟﺎﺟﻲ ﺭَﺣْﻤَﺔ اﻟﻠﻪ ﻋَﻠَﻴْﻪ ﻻَﻡ اﻟْﻘﺴﻢ نوعان:
الأول/ ﺣﺎﻣﻠﺔ: وﺣَﺪﻫَﺎ ﺃَﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻣَﻊَ
1/ اﻟْﻤُﺴْﺘَﻘْﺒﻞ: وهي تكون ﻻَﺯِﻣَﺔ ﻟﻨﻮﻧﻲ اﻟﺘَّﺄْﻛِﻴﺪ ﻧَﺤْﻮ:
ﻗَﻮْﻟﻪ ﺗَﻌَﺎﻟَﻰ {ﻟﻴﺴﺠﻨﻦ ﻭﻟﻴﻜﻮﻧﻦ ﻣِّﻦَ اﻟﺼَّﺎﻏِﺮِﻳﻦَ}
2/ ﻣَﻊَ اﻟْﻤَﺎﺿِﻲ: ﺑﻘﺪ ﻇَﺎﻫِﺮَﺓ ﻭﻣﻀﻤﺮﺓ ﻭﻣﻘﺪﺭﺓ ﻧَﺤْﻮ ﻗَﻮْﻟﻚ :
ﻭَاﻟﻠﻪ ﻟﻘﺪ ﻗَﺎﻡَ، ﻭَﻭَاﻟﻠَّﻪ ﻟﻘﺎﻡ .
ﻗَﺎﻝَ اﻟﻠﻪ ﺗَﻌَﺎﻟَﻰ {ﻓَﺮَﺃَﻭْﻩُ ﻣُﺼْﻔَﺮّاً ﻟَّﻈَﻠُّﻮا ﻣِﻦ ﺑﻌﺪﻩ}
ﻭَﻗَﺎﻝَ اﻟﺸَّﺎﻋِﺮ: (ﺣَﻠَﻔﺖُ ﻟَﻬﺎ ﺑِﺎﻟﻠَﻪِ ﺣِﻠﻔَﺔَ ﻓﺎﺟِﺮٍ ... ﻟَﻨﺎﻣﻮا ﻓَﻤﺎ ﺇِﻥ ﻣِﻦ ﺣَﺪﻳﺚٍ ﻭَﻻَ ﺻﺎﻝ) // اﻟﻄَّﻮِﻳﻞ //
الثاني/ َاﻟْﻌَﺎﺭِﻳﺔ ﻧَﺤْﻮ:
ﻗَﻮْﻟﻪ ﺗَﻌَﺎﻟَﻰ {ﻟَﻌَﻤْﺮُﻙَ ﺇِﻧَّﻬُﻢْ ﻟَﻔِﻲ ﺳَﻜْﺮَﺗِﻬِﻢْ}
ﻓﻌﻤﺮﻙ ﻗﺴﻢ، ﻭَاﻟﻻَّﻡ ﻋَﺎﺭِﻳﺔ ﺯَاﺋِﺪَﺓ ﻷَِﻧَّﻪُ ﻻَ ﻳَﺼﺢ ﺩُﺧُﻮﻝ ﻗﺴﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﺴﻢ

 حروف المعاني والصفات




تفسير ( التنزيل )
يرد بمعنى : القول ، كقوله تعالى ( ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله ) يعنى: سأقول مثل ما قال الله تعالى
وترد بمعنى : خلقنا ، كقوله تعالى (وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ) يعنى : خلقنا الحديد.
وترد بمعنى : إنزال المطر ، كقوله تعالى ( ونزلنا من السماء ماء مباركا ) .
وترد بمعنى : البيان ، كقوله تعالى ( ونزلناه تنزيلا ) أى : وبيناه تبينا.
وترد بمعنى: الثواب ، كقوله تعالى ( أذلك خير نزلا ) يعنى : ثوابا ، وكقوله تعالى ( نزلا من غفور رحيم ) يعنى : ثوابا .
وترد بمعنى : الإرسال ، كقوله تعالى ( قالوا لو شاء ربنا لأنزل ملائكة ) أى : لأرسل رسلا من الملائكة ، وكقوله ( ولو شاء الله لأنزل ملائكة ) .
وترد بمعنى : بسط ، كقوله تعالى ( ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا فى الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء ) أى : يبسط ويرزق ما يشاء.
وترد بمعنى : الإهباط ، كقوله تعالى ( وقل ربى أنزلنى منزلا مباركا ) أى : أهبطنى مهبطا مباركا من السفينة إلى الأرض .
وترد بمعنى : التعليم ، كقوله تعالى ( كتاب أنزلناه ) أى : علمناه ، وكقوله ( نزل به الروح الأمين على قلبك ) أى : علم جبريل التبى عليه الصلاة والسلام



تفسير ( التوبة )
ترد بمعنى : الندم ، فى قوله تعالى ( فتوبوا إلى بارئكم ) وكقوله تعالى ( وتوبوا إلى الله جميعا ) .
وترد بمعنى : التجاوز ، كما فى قوله تعالى ( ويتوب الله على المؤمنين والمؤمنات ) يعنى : ويتجاوز .
وترد بمعنى : الرجوع عن الشيئ كقوله تعالى إخبارا عن موسى ( تبت إليك ) يعنى : رجعت من سؤالى الرؤية.




تفسير ( البراح )
ترد بلفظ لا أبرح بمعنى : لا أزال ، وذلك فى قوله تعالى ( وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين ) يعنى: لاأزال أطلبه حتى أبلغ ، وكقوله تعالى ( لن نبرح عليه عاكفين ) يعنى : لا نزال عاكفين على عبادته.
وترد بمعنى : البراح ، كما فى قوله تعالى ( فلن أبرح الأرض حتى يأذن لى أبى ) يعنى : لا أنتقل من مصر حتى يأذن لى أبى.



حَكَى أَرِيبٌ عَاقِلُ ** لِكُلِّ فَضْلٍ نَاقِلُ
عَنْ سِرْبِ طَيْرٍ سَارِبِ ** مِنَ الحَمَامِ الرَّاعِبِيْ
بَكَّرَ يَوْمًا سَحَرَا ** وَسَارَ حَتَّى أَسْحَرَا
فِي طَلَبِ المَعَاشِ ** وَهْوَ رَبِيطُ الجَاشِ
فَأَبْصَرُوا عَلَى الثَّرَى ** حَبًّا مُلَقًّى نُثِرَا
فَأَحْمَدُوا الصَّبَاحَا ** وَاسْتَيْقَنُوا النَّجَاحَا
فَأَسْرَعُوا إِلَيْهِ ** وَأَقْبَلُوا عَلَيْهِ
حَتَّى إِذَا مَا اصْطَفُّوا ** حِذَاءَهُ أَسَفُّوا
فَصَاحَ مِنْهُمْ حَازِمُ ** لِنُصْحِهِمْ مُلاَزِمُ
مَهْلًا فَكَمْ مِنْ عَجَلَهْ ** أَدْنَتْ لِحَيٍّ أَجَلَهْ
تَمَهَّلُوا لاَ تَقَعُوا ** وَأَنْصِتُوا لِي وَاسْمَعُوا
أَلَيْتُكُمْ بِالرَّبِّ ** مَا نَثْرُ هَذَا الحَبِّ
فِي هَذِهِ الفَلاَةِ ** إِلاَّ لأَِمْرٍ عَاتِي
إِنِّي أَرَى حِبَالاَ ** قَدْ ضُمِّنَتْ وَبَالاَ
وَهَذِهِ الشِّبَاكُ ** فِي ضِمْنِهَا هَلاَكُ
فَكَابِدُوا المَجَاعَهْ ** وَانْتَظِرُونِي سَاعَهْ
حَتَّى أَرَى وَأَخْتَبِرْ ** وَالفَوْزُ حَظُّ المُصْطَبِرْ
فَأَعْرَضُوا عَنْ قَوْلِهِ ** وَاسْتَضْحَكُوا مِنْ حَوْلِهِ
قَالُوا وَقَدْ خَطَّ القَدَرْ ** لِلسَّمْعِ مِنْهُمْ وَالبَصَرْ
لَيْسَ عَلَى الحَقِّ مِرَا ** حَبٌّ مُعَدٌّ لِلقِرَى
أُلقِيَ فِي التُّرَابِ ** لِلأَجْرِ وَالثَّوَابِ
مَا فِيهِ مِنْ مَحْذُورِ ** لِجَائِعٍ مَضْرُورِ
اُغْدُوا عَلَى الغِذَاءِ ** فَالجُوعُ شَرُّ دَاءِ
فَسَقَطُوا جَمِيعَا ** لِلَقْطِهِ سَرِيعَا
وَمَا دَرَوْا أَنَّ الرَّدَى ** أُكْمِنَ فِي ذَاكَ الغَدَا
فَوَقَعُوا فِي الشَّبَكَهْ ** وَأَيْقَنُوا بِالهَلَكَهْ
وَنَدِمُوا وَمَا النَّدَمْ ** مَجْدٌ وَقَدْ زَلَّ القَدَمْ
فَأَخَذُوا فِي الخَبْطِ ** لِحَلِّ ذَاكَ الرَّبْطِ
فَالتَوَتِ الشِّبَاكُ ** وَالتَقَتِ الأَشْرَاكُ
فَقَالَ ذَاكَ النَّاصِحُ ** مَا كُلُّ سَعْيٍ نَاجِحُ
هَذَا جَزَاءُ مَنْ عَصَى ** نَصِيحَهُ وَانْتَقَصَا
لِلحِرْصِ طَعْمٌ مُرُّ ** وَشَرُّهُ شَمِرُّ
وَكَمْ غَدَتْ أُمْنِيَّهْ ** جَالِبَةً مَنِيَّهْ
فَقَالَتِ الجَمَاعَهْ ** دَعِ المَلاَمَ السَّاعَهْ
إِنْ أَقْبَلَ القَنَّاصُ ** فَمَا لَنَا مَنَاصُ
وَالفِكْرُ فِي الفِكَاكِ ** مِنْ وَرْطَةِ الهَلاَكِ
أَوْلَى مِنَ المَلاَمِ ** وَكَثْرَةِ الكَلاَمِ
وَمَا يُفِيدُ اللاَّحِي ** فِي القَدَرِ المُتَاحِ
فَاحْتَل عَلَى الخَلاَصِ ** كَحِيلَةِ ابْنِ العَاصِ
فَقَالَ ذَاكَ الحَازِمُ ** طَوْعُ النَّصُوحِ لاَزِمُ
فَإِنْ أَطَعْتُمْ نُصْحِي ** ظَفِرْتُمُ بِالنُّجْحِ
وَإِنْ عَصَيْتُمْ أَمْرِي ** خَاطَرْتُمُ بِالعُمْرِ
فَقَالَ كُلٌّ هَاتِ ** فِكْرَكَ بِالنَّجَاةِ
جَمِيعُنَا مُطِيعُ ** وَكُلُّنَا سَمِيعُ
وَلَيْسَ كُلَّ وَقْتِ ** يَزُولُ عَقْلُ الثَّبْتِ
فَقَالَ لاَ تَحَرَّكُوا ** فَتَسْتَمِرَّ الشَّبَكُ
وَاتَّفِقُوا فِي الهِمَّهْ ** لِهَذِهِ المُلِمَّهْ
حَتَّى تَطِيرُوا بِالشَّبَكْ ** وَتَأْمَنُوا مِنَ الدَّرَكْ
ثُمَّ الخَلاَصُ بَعْدُ ** لَكُمْ عَلَيَّ وَعْدُ
فَقَبِلُوا مَقَالَهُ ** وَامْتَثَلُوا مَا قَالَهُ
وَاجْتَمَعُوا فِي الحَرَكَهْ ** وَارْتَفَعُوا بِالشَّبَكَهْ
فَقَالَ سِيرُوا عَجَلاَ ** سَيْرًا يَفُوتُ الأَجَلاَ
وَلاَ تَمَلُّوا فَالمَلَل ** يَعُوقُ فَالخَطْبُ جَلَل
فَأَمَّهُمْ وَرَاحُوا ** كَأَنَّهُمْ رِيَاحُ
وَأَقْبَلَ الحَبَّالُ ** فِي مَشْيِهِ يَخْتَالُ
يَحْسَبُ أَنَّ البَرَكَهْ ** قَدْ وَقَعَتْ فِي الشَّبَكَهْ
فَأَبْصَرَ الحَمَامَهْ ** قَدْ حَلَّقَتْ أَمَامَهْ
وَخَلَّتِ الحِبَالَهْ ** وَأَوْقَعَتْ خَبَالَهْ
فَعَضَّ غَيْظًا كَفَّهْ ** عَلَى ذَهَابِ الكِفَّهْ
فَرَاحَ يَعْدُو خَلفَهَا ** يَرْجُو اللِّحَاقَ سَفَهَا
حَتَّى إِذَا مَا أَيِسَا ** عَادَ وَهُوْ مُبْتَئِسَا
وَأَقْبَلَ الحَمَامُ ** كَأَنَّهُ غَمَامُ
عَلَى فَلاَةٍ قَفْرِ ** مِنَ الأَنَامِ صِفْرِ
فَقَالَتِ الحَمَامَهْ ** بُشْرَاكُمُ السَّلاَمَهْ
هَذَا مَقَامُ الأَمْنِ ** مِنْ كُلِّ خَوْفٍ يَعْنِي
وَإِنْ أَرَدتُّمْ فَقَعُوا ** لاَ يَعْتَرِيكُمْ فَزَعُ
فَهَذِهِ المَوْمَاتُ ** لَنَا بِهَا النَّجَاةُ
وَلِي بِهَا خَلِيلُ ** إِحْسَانُهُ جَمِيلُ
يُنْعِمُ بِالفِكَاكِ ** مِنْ رِبْقَةِ الشِّبَاكِ
فَلَجَئُوا إِلَيْهَا ** وَوَقَعُوا عَلَيْهَا
فَنَادَتِ الحَمَامَهْ ** أَقْبِل أَبَا أُمَامَهْ
فَأَقْبَلَتْ فُوَيْرَهْ ** كَأَنَّهَا نُوَيْرَهْ
تَقُولُ مَنْ يُنَادِي ** أَبِي بِهَذَا الوَادِي
قَالَ لَهَا المُطَوَّقُ ** أَنَا الخَلِيلُ الشَّيِّقُ
قُولِي لَهُ فَليَخْرُجِ ** وَآذِنِيهِ بِالمَجِي
فَرَجَعَتْ وَأَقْبَلاَ ** فَأْرٌ يَهُدُّ الجَبَلاَ
فَأَبْصَرَ المُطَوَّقَا ** فَضَمَّهُ وَاعْتَنَقَا
فَقَالَ أَهْلًا بِالفَتَى ** وَمَرْحَبًا بِمَنْ أَتَى
قَدِمْتَ خَيْرَ مَقْدَمِ ** عَلَى الصَّدِيقِ الأَقْدَمِ
فَادْخُل بِيُمْنِ دَارِي ** مُشَرِّفًا مِقْدَارِي
وَانْزِل بِرَحْبٍ وَدِعَهْ ** وَجَفْنَةٍ مُدَعْدَعَهْ
وَاشْفِ جَوَى القُلُوبِ ** بِوَصْلِكَ المَحْبُوبِ
فَالشَّوْقُ لِلتَّلاَقِ ** قَدَ بَلَغَ التَّرَاقِي
فَقَالَ كَيْفَ أَنْعَمُ ** أَمْ كَيْفَ يَهْنَأُ المُنَعَّمُ
وَهَل يَطِيبُ عَيْشُ ** أَمْ هَل يَقَرُّ طَيْشُ
وَأُسْرَتِي فِي الأَسْرِ ** يَشْكُونَ كُلَّ عُسْرِ
أَعْنَاقُهُمْ فِي غُلِّ ** وَكُلُّهُمْ فِي ذُلِّ
فَقَالَ مُرْنِي أَئْتَمِرْ ** عَدَاكَ نَحْسٌ مُسْتَمِرّْ
قَالَ اقْرُضِ الحِبَالَهْ ** قَرْضًا بِلاَ مَلاَلَهْ
وَحُلَّ قَيْدَ أَسْرِهِمْ ** وَفُكَّهُمْ مِنْ أَسْرِهِمْ
قَالَ أَمْرَتَ طَائِعَا ** وَخَادِمًا مُطَاوِعَا
فَقَرَضَ الشِّبَاكَا ** وَقَطَّعَ الأَشْرَاكَا
وَخَلَّصَ الحَمَامَا ** وَقَدْ رَأَى الحِمَامَا
فَأَعْلَنُوا بِحَمْدِهِ ** وَاعْتَرَفُوا بِمَجْدِهِ
فَقَالَ قَرُّوا عَيْنَا ** وَلاَ شَكَوْتُمْ أَيْنَا
وَقَدَّمَ الحُبُوبَا ** لِلأَكْلِ وْالمَشْرُوبَا
وَقَامَ بِالضِّيَافَهْ ** بِالبِشْرِ وَاللَّطَافَهْ
أَضَافَهُمْ ثَلاَثَا ** مِنْ بَعْدِ مَا أَغَاثَا
فَقَالَ ذَاكَ الخِلُّ ** اَلخَيْرُ لاَ يُمَلُّ
فُقْتَ أَبَا أُمَامَهْ ** جُودًا عَلَى ابْنِ مَامَهْ
وَجِئْتَ بِالصَّدَاقَهْ ** بِالصِّدْقِ فَوْقَ الطَّاقَهْ
أَلبَسْتَنَا نِطَاقَا ** وَزِدْتَنَا أَطْوَاقَا
مِنْ فِعْلِكَ الجَمِيلِ ** وَفَضْلِكَ الجَزِيلِ
مِثْلُكَ مَنْ يُدَّخَرُ ** لِرَيْبِ دَهْرٍ يُحْذَرُ
وَتَرْتَجِيهِ الصَّحْبُ ** إِنْ عَنَّ يَوْمًا خَطْبُ
فَأْذَنْ بِالاِنْصِرَافِ ** لَنَا بِلاَ تَجَافِي
دَامَ لَكَ الإِنْعَامُ ** مَا غَرَّدَ الحَمَامُ
وَدُمْتَ مَشْكُورَ النِّعَمْ ** مَا رَنَّ شَادٍ بِنَغَمْ
فَقَالَ ذَاكَ الفَارُ ** جَفَا الصَّدِيقِ عَارُ
وَلَسْتُ أَرْضَى بُعْدَكُمْ ** لاَ ذُقْتُ يَوْمًا فَقْدَكُمْ
وَلاَ أَرَى خِلاَفَكُمْ ** إِنْ رُمْتُمُ انْصِرَافَكُمْ
عَمَّتْكُمُ السَّلاَمَهْ ** فِي الظَّعْنِ وَالإِقَامَهْ
فَوَدَّعُوا وَانْصَرَفُوا ** وَالدَّمْعُ مِنْهُمْ يُذْرَفُ
فَاعْجَبْ لِهَذَا المَثَلِ ** اَلمُعْرِبِ المُؤَثَّلِ
أَوْرَدتُّهُ لِيُحْتَذَى ** إِذَا عَرَى الخِلَّ أَذَى





قُم صافحِ الصبحَ فالأحزانُ ترتحلُ *** قد أدبر الهمّ مهزوماً لدى الغسقِ
وارفع بصوتك ذكر الله مبتسمًا *** واقرأ أعوذ برب الناس والفلق

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
واحة الفصحى 8
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى التعليمى-
انتقل الى: