الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واحة الفصحى 7

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الخميس فبراير 12, 2015 3:50 pm

ﺃﺣﺴﻦ ﺍﻟﻈﻦ ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ ﻛﻲ ﺗﺮﻳﺢ ﻭﺗﺴﺘﺮﻳﺢ ....
ﻗﺎﻝ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺴﻠﻒ : ﻟﻮ ﺭﺃﻳﺖ ﺃﺣﺪ ﺇﺧﻮﺍﻧﻲ ﻭﻟﺤﻴﺘﻪ ﺗﻘﻄر ﺧﻤﺮًﺍ ﻟﻘﻠﺖ ﺭﺑﻤﺎ ﺳُﻜﺒﺖ ﻋﻠﻴﻪ !
ﻭﻟﻮ ﻭﺟﺪﺗﻪ ﻭﺍﻗﻔًﺎ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﻞ ﻭﻗﺎﻝ : ﺃﻧﺎ ﺭﺑﻜﻢ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻟﻘﻠﺖ ﺃﻧﻪ ﻳﻘﺮﺃ ﺍﻵﻳﻪ !
ﻳﻘﻮﻝ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻘﻴﻢ : ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺇﻥ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻟﻴﺼﻌﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻧﻴﺘﻪ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻪ ، ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺘﺴﻠﻂ ﻋﻠﻰ ﻧﻴَّﺎﺕ ﺍﻟﺨﻠﻖ ...


كذا :لغةً واصطلاحاً
قال ابنُ الحاجبِ: إنَّهُ منصوب على المفعولية المُطلقة، وإنّه من المصدر المؤكّد لغيره. صرّح به في أماليه . وفيه نَظَرٌ من وجهين: الأول: أنّ اللغةَ ليستْ اسماً للحدثِ. الثاني: أنّها لو كانت مصدراً مؤكّداً لغيره لكانتْ إنّما تأتي بعدَ الجملةِ، فإنّه لا يجوزُ أنْ يتقدَّمَ ولا يتوسط، فلا يُقال: (حقًّا زيدٌ ابني) ولا (زيدٌ حقًّا ابني) ، وإنْ كانَ الزَّجّاجُ يجيزُ ذلك.فإنْ قلتَ: هل يجوزُ أنْ يكونَ مفعولاً لأجله، أو منصوباً على نزع الخافض، أو تمييزاً؟ قلتُ: لا يجوز الأوّلُ لأنّ المنصوب على التعليل لا يكون إلاّ مصدراً، ولا الثاني لوجهين: الأول: أنّ إسقاط الخافض سماعي، واستعمال مثل هذا التركيب مستمرٌّ شائعٌ في كلام العلماء. الثاني: أنّهم التزموا في مثل هذه الألفاظ التنكير ولو كانت على إسقاط الخافض لبقيت على تعريفها الذي كان مع وجود الخافض، كما بقي التعريف في قوله : تَمُرُّونَ الديارَ ولم تَعُوجُوا كلامُكُمُ عليَّ إذاً حَرامُ وأصله: تمرّون على الديار، أو بالديار. ولا الثالث لأنّ التمييز إمّا تفسيرٌ للمفرد ك (رطل زيتاً) أو تفسير للنسبة ك (طابَ زيدٌ نفساً) ، وهذا ليس شيئاً منهما. أمّا أنّه ليس تفسيراً للمفرد فلأنّه لم يتقدّمْ مبهمٌ وضعاً فيميّز. وأمّا أنّه ليس تفسيراً للنسبة فلأنّه لم تتقدّمنسبةٌ. فإنْ قلتَ: يمكن أنّه من تمييز النسبة بأنْ يُقدَّرَ مضاف، أي: تفسيرها لغةً، فيكون من باب (أعجبني [طيبُهُ] أباً) .قلتُ: تمييز النسبة الواقع بين المتضايفين لا يكون إلاّ فاعلاً في المعنى. ثمّ قد يكون مع ذلك فاعلاً في الصناعة باعتبار الأصل فيكون محوّلاً عن المضاف، نحو: (أعجبني طِيبُ زيدٍ أباً) ، إذا كان المراد الثناء على أبي زيد، وقد لا يكون كذلك فيكون صالحاً لدخول (من) نحو: (للهِ درُّهُ فارساً) و (وَيْحَهُ رَجُلاً) ، فإنّ الدرّ بمعنى الخير، وويح بمعنى الهلاك، ونسبتهما إلى الرجل كنسبة الفعل إلى فاعله، وتعلّق التفسير بالكلمة إنّما هو تعلّق الفعل بالمفعول لا بالفاعل. فإنْ قلتَ: ما وجهُ نصبِهِ؟ قلتُ: الظاهر أنْ يكونَ حالاً على تقدير مضاف من المجرور ومضافين من المنصوب. والأصل تفسيرها: موضوع أهل اللغة، ثم حُذِفَ المتضايفان على حدَّ حذفهما في قوله تعالى: (فَقَبَضْتُ قَبْضَةً من أَثَرِ الرسولِ) أي: أثر حافر فرس الرسول. ولمّا أُنيبَ الثالث عماّ هو الحالُ بالحقيقة التزم تنكيره لنيابته عن لازم التنكير. ولكَ أن تقول: الأصل موضوع اللغة، بتقدير مضاف واحد، ونسبة الوضع إلى اللغة مجازٌ. وهذا أحسنُ الوجوه، كذا حرَّرَه بعض المحققين ) ، وهو خلاصة ما ذكره ابن هشام في رسالته الموضوعة في هذه المسألة، ومَنْ أراد الاطلاع على أزيد من ذلك فعليه بها


أَيْضاً :هو مصدرُ آضَ يئيضُ، واصل آضَ: أَيَضَ، ك (بَيَعَ) ، تحرّكت الياء وانفتح ما قبلها، قُلبتْ ألفاً. وأصل يئيضُ: يَئْيِضُ، بزنة يَفْعِل، نُقلت حركة الياء إلى الهمزة.
وأمّا إعرابُهُ فذكر ابن هشام في رسالة تعرض فيها للمسألة : أنّ جماعةً توهموا أَنَّهُ منصوبٌ على الحال من ضمير (قال) ، وأنّ التقدير: وقال أيضاً، أي: راجعاً إلى القول، وهذا لا يحسنُ تقديره إلاّ إذا كان هذا القولُ صدر من القائل بعد صدور القول السابق وليس [ذلك] بشرط، بل تقول: قلتُ اليومَ كذا، وقلت أمسِ أيضاً، وكتبتُ اليومَ، وكتبتُ أمسِ أيضاً. قال : والذي يظهر لي أَنَّهُ مفعول مطلق حُذِف عامِلُه، أو حال حُذِفَ عاملها وصاحبها، أي: ارجعُ إلى الأخبار رجوعاً ولا اقتصرُ على ما قدَّمت، أو أخبر راجعاً، فهذا هو الذي يستمرُّ في جميع المواضع. ومما يؤنسك [بأنّ العامل محذوف] أنّكَ تقولُ: (عِنْدَهُ مالٌ وأيضاً علمٌ) . فلا يكون قبلها ما يصلحُ للعمل فيها، فلا بُدّ حينئذٍ من التقدير. واعلم أنّها إنّما تُستعمل في شيئين بينهما توافق، ويغني كلٌّ منهما عن الآخر، فلا يجوز: (جاءَ زيدٌ أيضاً) ولا (جاء زيدٌ ومضى عمرٌ وأيضاً) ولا (اختصم زيدٌ وعمرٌ وأيضاً) .



قولهم: ((هلم جرا)) هو بالتنوين، قال في ((نهاية السول، شرح منهاج الأصول)) (ص701ج3) : وقوله: ((جرا)) منون؛ قال صاحب ((المطالع)) : قال ابن الأنباري: معنى قولهم: ((هلم جرا)) سيروا وتمهلوا في سيركم، مأخوذ من الجر، وهو ترك النعم في سيرها، ثم استعمل فيما حصل الدوام عليه من الأعمال، قال ابن الأنباري: فانتصب جرا على المصدر، أي: جروا جرا، أو على الحال أو التمييز.
إذا علمت هذا، علمت أن معنى ((هلم جرا)) في مثل هذا: أنه استدعى الصور، فانجرت إليه جراً، فعبر به مجازاً عن ورود أمثال للأول.
هَلُمَّ جَرّا فهَلُمَّ بمعنى تعالَ، وهو مركَّب من هاء التنبيه ومن (لُمَّ) ، أي: ضُمَّ نَفسَكَ إلينا، واستُعملَ استعمال البسيط، يستوي فيه الواحد والجمع، والتذكير والتأنيث عند الحجازيين، كذا في القاموس (2) ، وسبقه إلى ذكره (3) صاحب الصحاح (4) ، وتبعه الصغاني (5) فقالا: تقولُ: كانَ ذلكَ عامَ كذا وهَلُمَّ جرّا، أي: إلى اليومِ. انتهى. ولا يخفى عدم جريان ما قاله في القاموس في مثل هذا. وتوقّف الجمال بن هشام (6) في كون هذا التركيب عربياً مَحْضاً، وساق وجوه (7) توقفه في رسالةٍ له (Cool ، وأجاب عن ذكره في الصحاح ونحوه، وذكر ما للعلماء في إعرابه ومعناه وما يردّ عليه، ثم قال: (فلنذكر ما ظهرَ لنا في توجيه هذا (9) الكلام (10) بتقدير كونه عربياً فنقول: (هَلُمَّ) هذه هي القاصرة التي بمعنى: اِئتِ وتعالَ، إلا أنَّ فيها تجوَّزَين: أحدهما: أنّه ليس المراد (2) بالإتيان هنا المجيء الحسي بل الاستمرار على المشي والمُداومة عليه، كما تقول: امشِ [على هذا الأمر، وسِرْ] (11) على هذا المنوال، ومنه قوله تعالى: (وانطلقَ الملأُ منهم أنِ امشُوا واصبروا على آلهتِكُم) (12) . فإنّ (13) المرادَ بالانطلاق ليس الذهاب الحسي بل انطلاق الألسنة بالكلام، ولهذا أعربوا (أنْ) تفسيرية (14) ، وهي إنّما تأتي بعد جملة فيها معنى القول، كقوله تعالى: (فأوْحَينا إليه أَنِ اصنعَ الفُلْكَ) (15) . والمراد بالمشي ليس المشي على الأقدام (16) بل الاستمرار والدوام، أي: دوموا على عبادةِ أصنامِكم واحبسوا أنفسكم على ذلك. الثاني: أنّه ليس المرادُ الطلبَ حقيقةً، وإنما المُرادُ الخبرُ (17) ، وعبَّرَ عنه بصيغة الطلب، كما في قوله تعالى: (ولنَحْمِلْ خَطَاياكم) (18) ، (فليمدُدْ له الرحمنُ مدّاً) (19) . وجرّاً: مصدر جَرَّهُ يجُرُّهُ، إذا سحبه، ولكن ليسَ المرادُ الجَرّ الحسّي بل المرادُ التعميم كما استُملَ السَّحْب بهذا المعنى، أَلا ترى أنّه (20) يُقال: هذا الحكمُ مُنسحبٌ على كذا، أي: شامِلٌ لهُ. فإذا قِيلَ: (كانَ ذلكَ عام كذا وهَلُمَّ جَرّا) ، فكأَنَّه قيلَ: واستمرَّ ذلك في بقيةِ الأعوام استمراراً، [فهو مصدرٌ] (21) . أو: استمرَّ مستمِرّاً، على الحال المؤكدة (22) . وذلك ماشٍ في جميع الصورِ، وهذا هو الذي يفهمه الناسُ من هذا الكلام. وبهذا التأويل ارتفع إشكالُ العطف فإنّ (هَلُمَّ) حينئذٍ خبرٌ، وإشكالُ التزامِ إفرادِ الضمير إذْ فاعل (هَلُمَّ) هذه مفردٌ أبداً، كما تقولُ: واستمرَّ ذلك، أو (23) : استمرّ ما ذكرته) (24) .
ـــــــــــــــــــ
(2) (القاموس 151 (هلمّ) ، وفيه واستُعملت استعمال البسيط. أي الكلمة المفردة.
(3) وسبقه بذلك
(4) الصحاح (جرر) . والجوهري صاحب الصحاح إسماعيل بن حماد، ت 393 هـ (نزهة الألباء 344، مرآة الجنان 2 / 446) .
(5) الحسن بن محمد بن الحسن، ت 650 هـ. (معجم الأدباء 9 / 189، النجوم الزاهرة 7 / 26) .
(6) جمال الدين عبد الله بن يوسف، ت 761 هـ. (طبقات الشافعية 6 / 33، الدرر الكامنة 2 / 415) .
(7) ‏‎smile‎‏ رمز تعبيري وجوده.
(Cool هي المسائل السفرية والقول في (هلم جرّا) في ص 32 - 40.
(9) ساقطة من ج.
(10) م: اللفظ.
(11) من م والمسائل السفرية، وأخلت بها النسخ الثلاث.
(12) ص 6.
(13) ساقطة من م.
(14) ينظر في (أن) التفسيرية: رصف المباني 116، الجني الداني 239، مغني اللبيب 29.
(15) المؤمنون 27.
(16) في المسائل السفرية: بالأقدام.
(17) ساقطة من ب.
(18) العنكبوت 12. وينظر: مشكل إعراب القرآن 550.
(19) مريم 75.
(20) المسائل السفرية: إلاّ أنّه يقال.
(21) من المسائل السفرية.
(22) في المسائل السفرية: فهو حال مؤكدة.
(23) في المسائل السفرية: أي واستمر. وفي ج: ما ذكرت.
(24) انتهى ما نقله المؤلف من المسائل السفرية. وينظر في (هَلُمَّ جرّا) : الفاخر 32، الزاهر 1 / 176، تهذيب اللغة 1 / 487، جمهرة الأمثل 2 / 355، المزهر 2 / 136.





*(قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ (85) يوسف) محذوف حرف النفي (لا) (تالله لا تفتأ) فلماذا؟(د.فاضل السامرائى)
القاعدة أنه إذا كان فعل مضارع مثبت لا بد من حرف اللام فإن لم تذكر اللام فهو منفي مثال: والله أفعل (معناها لا أفعل) و والله لأفعل (معناها أثبّت الفعل) فلماذا حذف إذن؟ هذا هو الموطن الوحيد في القرآن الذي حُذف فيه حرف النفي جواباً للقسم. وقد جاء في القرآن قوله تعالى (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (65) النساء) (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ يَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (38) النحل). إنما آية سورة يوسف هي الوحيدة التي تفيد النفي ولم يذكر فيها حرف النفي لماذا؟ الذين أقسموا هم إخوة يوسف ومن المقرر في النحو أن الذكر يفيد التوكيد والحذف أقل توكيداً. فعلى ماذا أقسموا؟ أقسموا أن أباهم لا يزال يذكر يوسف حتى يهلك فهل هم كتأكدون من ذلك؟ أي هل هم متأكدون أن أباهم سيفعل ذلك حتى يهلك وهل حصل ذلك؟ كلا لم يحصل.
في حين في كل الأقسام الأخرى في القرآن الأمر فيها مؤكد. أما في هذه الآية لا يؤكد بالحذف لحرف النفي مع أنه أفاد النفي.
فتأ: من معانيها في اللغة نسي وسكّن وأطفأ النار يقال فتأت النار والإتيان بالفعل (فتأ) في هذه الآية وفي هذا الموطن جمع كل هذه المعاني. كيف؟ المفقود مع الأيام يُنسى ويُكفّ عن ذكره أو يُسكّن لوعة الفراق أو نار الفراق في فؤاد وفي نفس من فُقد له عزيز. ولواختار أي فعل من الأفعال الأخرى المرادفة لفعل فتأ لم تعطي كل هذه المعاني المختصة في فعل فتأ.

أتاكَ الوَردُ مَحبُوباً مَصُوناً ** كمَعشوقٍ تكَنّفَهُ الصّدودُ
كأنّ بوَجهِهِ ، لمّا تَوافَتْ **
نجُومٌ في مَطالِعِها سُعُودٌ
بَياضٌ في جَوانِبِهِ احمِرارٌ **
كما احمرّتْ من الخجلِ الخدودُ



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الجمعة فبراير 13, 2015 12:32 pm

محمد أشـرف الأعـراب والعجــم محمد خير من يمشي على قدم
محمد باسـط المعــروف جـامعـه محمد صـاحب الإحسان والكــرم
محمد تــــاج رســل الله قـاطبــة محمد صـادق الأقــوال والكلـــم
محمد ثـابـت الميثــاق حـافــظه محمد طـيب الأخلاق والشيــم
محمد خُـبِـيَت بالنــــور طــينتُـهُ محمد لم يـزل نــوراً من القِــدم
محمد حــاكم بالعدل ذو شـرفٍ محمد مـعـدن الأنعام والحكــم
محمد خير خلق الله من مضــر محمد خــير رسـل الله كلهـــم
محمد دينــه حــق نـديــن بـــه محمد مجملاً حقاً على علــم
محمد ذكــــــره روح لأنـفـسنـا محمد شكره فرض على الأمم
محمد زينــة الدنيــا وبـهـجتـهـا محمد كـاشف الغـمات والظلم
محمـد ســـيد طـابـت مناقـبـهُ محمد صــاغه الرحـمن بالنعم
محمد صـفــوة الباري وخيرتـه محمد طـاهــر من سائر التهم
محمد ضـاحـك للضيف مكرمه محمد جــاره والله لــم يضــم
محمد طـابـت الدنيــا ببعـثتـه محمد جــاء بالآيــات والحكـم
محمد يوم بعث الناس شافعنا محمد نـوره الهادي من الظلم
محمد قـائـم للـه ذو هــــمم محمد خـاتــم للرسـل كلهم
اللهم صل وسلم وبارك على محمد وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين


رباه ها أنا ذا خلصت من الهوى ** واستقبل القلب الخلي هواك

و تركت أنسي بالحياة ولهوها ** ولقيت كل الأنس في نجواك

ونسيت حبي واعتزلت أحبتي ** ونسيت نفسي خوف أن أنساك

بك أستجير ومن يجير سواك ** فأجر ضعيفا يحتمي بحماك

ذقت الهوى مرا ولم أذق الهوى ** يا ربي حلوا قبل أن أهواك


تفسير ( الحمل )
ترد بمعنى : القبول ، قوله تعالى ( وحملها الإنسان ) يعنى : وقبلها الإنسان .
وترد بمعنى : الإركاب على السفن ، قوله تعالى ( إنا لما طغى الماء حملناكم فى الجارية ) أى :أركبناكم السفن ، وحفظناكم فيها ، وكقوله تعالى ( وحملناه على ذات ألواح ) أى : حفظناه وأركبناه ،ونحوه كثير كقوله تعالى ( وحملناهم فى البر والبحر ) أى : أركبناهم .
وترد بمعنى : الحمل بعينه ، قوله تعالى ( وامرأته حمالة الحطب ) ،وقوله تعالى ( إنى أرانى أحمل فوق رأسى خبزا ) .
وترد بمعنى : الحبل ، قوله تعالى ( وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ) يعنى : الحبل ، وكقوله تعالى ( فلما تغشاها حملت حملا خفيفا ) أى : حبلا ، وكقوله نعالى ( فحملته ) أى : حبلت به .
وترد بمعنى : تسخير الدواب لهم ، قوله تعالى ( وتحمل أثقالكم إلى بلد ) أى : تسيرون أثقالكم عليه .
وترد بمعنى : المؤنة والنفقة ، قوله تعالى ( ...ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم ) أى : لتمونهم بالنفقة عليهم .
وترد بمعنى : الإلزام ، قوله تعالى ( وليحملن أثقالهم ) أى : ليلتزمن أثقالهم ، يعنى : أوزارهم ، وكقوله تعالى ( ولنحمل خطاياكم ) يعنى : نلزم خطاياكم .

قال بشّار بن برد :

رأيت حماري البارحة في النوم ، فقلت له : ويلك لِمَ متَّ ؟
قال الحمار :

أنسيت أنَّكَ ركبتني يوم كذا وكذا وأنَّك مررتَ بي على باب( الأصبهاني) فرأيت أتاناً (حمارة) عند بابه فعشقتها ،
حتى متُّ بها كمداً ؟
ثم أَنشدني(الحمار) :

سيِّــدي مَــل بعَناني *** نحوَ بابِ الأصْبَهــــانــــــي

إنَّ بـالبــابِ أَتانـــــاً *** فضلـــت كـــــلَّ أتـــــــــانِ

تيَّمتنــي يـومَ رِحــنْــا*** بثنـــايـــاهَـــا الحِـــســـانِ

وبغنــــــــــــج ودلالٍ *** ســلَّ جسمِـــي وبــرانِـــــي

ولَهَــا خـــــدٌّ أَسيــــلُ ** مثـــل خــــدِّ الشيفـــــرانِ

فبهـــا مِــتَُ وَلَــو عِشــتُ ** إذاً طــال هـــوانِـــي !

فقال له رجل من القوم:

وما الشيفران يا ( أبا معاذ) ؟

قال بشار:

هذا من غريب الحمار ، فإذا لقيته لكم مرَّةً ثانية . سألتهُ .


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الجمعة فبراير 13, 2015 12:44 pm

تمر الأيام عصيبة على الإمام أحمد، ويمتحن فيها أشد الامتحان أيام محنة خلق القرآن( المروزي أحد أصحابه يدخل عليه ويقول له يا أستاذ قال الله " ولا تقتلوا أنفسكم " فقال أحمد: يا مروزي اخرج، انظر أي شيء ترى. قال فخرجت إلى رحبة دار الخليفة فرأيت خلقا من الناس لا يحصى عددهم إلا الله والصحف في أيديهم والأقلام والمحابر في أذرعهم فقال لهم المروزي: أي شيء تعملون؟ فقالوا: ننظر ما يقول أحمد فنكتبه، قال المروزي: مكانكم فدخل إلى أحمد بن حنبل فقال له: رأيت قوما بأيديهم الصحف والأقلام ينتظرون ما تقول فيكتبونه فقال: يا مروزي أضل هؤلاء كلهم! أقتل نفسي ولا أضل هؤلاء) مناقب الإمام أحمد




تفسير ( الأزواج )
ترد بمعنى : الحلائل ، كقوله ( ولهم فيها أزواج مطهرة ) يعنى : حلائل & وكقوله ( ولكم نصف ما ترك أزواجكم ) يعني : امرأة الرجل
وترد بمعنى : الأصناف ، قوله تعالى ( سبحان الذى خلق الأزواج كلها ) يعنى : الأصناف كلها * وكقوله ( قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين ) يعنى صنفين * وكقوله (وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا ۖ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ ۖ) يعنى : صنفين
وترد بمعنى : القرناء ، فى قوله ( احشروا الذين ظلموا وأزواجهم ) أى : قرناءهم من الشياطين * وكقوله ( وإذا النفوس زوجت ) يعنى : قرنت نفوس الكفار بالشياطين ونفوس المؤمنين بالحور العين


تفسير ( اتقوا )
ترد بمعنى :.اخشوا ، كقوله ( ياأيها الناس اتقوا ربكم ) يعنى اخشوا ربكم & وفوله ( إذ قال لهم أخوهم نوح ألا تتقون ) أى : ألا تخشون
وترد بمعنى : اعبدوا ، فى قوله تعالى ( أن أنذروا أنه لا إله إلا الله فاتقون ) يعنى : فاعبدون & وكقوله تعالى ( أفغير الله تتقون ) يعنى تعبدون & وكقوله ( قوم فرعون ألا يتقون ) : ألا يعبدون
وترد بمعنى : لا تعصوا ، فى قوله تعالى ( وأتوا الببوت من أبوابها واتقوا الله ) يعنى : لا تعصوه فيما أمركم به
وترد بمعنى : التوحيد ، كقوله ( واتقوا الله ) يعنى وحدوا الله
وترد بمعنى : الإخلاص ، فى قوله ( أولئك الذين أمتحن الله قلوبهم للتقوى ) يعنى : الأخلاص & وقوله ( فإنها من تقوى القلوب ) يعنى : من إخلاص القلوب


قول كثير :
.
أقولُ لها يا عزُّ كلُّ مصيبةٍ ... إذا وُطِّنَتْ يوماً لها النفسُ ذلَّتِ
.
وكان عبد الملك بن مروان يقول :
.
لو كان قال هذا البيت في صفة الحرب لكان أشعر الناس .
.
الكامل للمبرد




إذا بات كلبك مستأسدا ** وأصبح هرك مستنمرا

وساق حمارك سرج الجواد ** وديكك أقبل مستنسرا

وصار أسامة يهوى العواء ** وودَّ ثعالةُ أن يزأرا

فلا تعجبنَّ ولا تغضبنَّ ** فإن الزمان مشى القهقرا




في قوله تعالى: " وقال الملأ من قوم فرعون أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض ويذركَ وآلهتكَ " صدق الله العظيم.
قرأ الجمهور وآلهتكَ
أما علي وابن عباس وابن سعود - رضي الله عنهم - فقرأوا:
وإلاهتكَ، أي: وعبادتكَ
وقد كان يقول ابن عباس : إن فرعون كان يُعبَد ولا يَعبد، فهو كان يعدّ نفسه إلهاً،
ولم تكن له آلهة يعبدها حتى يُقال: و آلهتكَ.
أما الجمهور فيقول: إن فرعون كان يعبد البقر، والله أعلم.
من كتاب :
ابن عباس مؤسس علوم العربية، للأستاذ الدكتور عبد الكريم بكّار






بنو أصمع قبيلة من العرب منهم الأصمعي، واسمه عبد الملك بن قريب، وهو صاحب لغة ونحو وشعر ونوادر. فمن نوادره أنه قال: مررت في بعض سكك الكوفة، فإذا برجل قد خرج من حش على كتفه جرة وهو يقول:
وأكرم نفسي أنني إن أهنتها ... وحقّك لم تكرم على أحد بعدي
فقلت له: أتكرمها بمثل هذا؟ قال: نعم واستغني عن سفلة مثلك، إذا سألته قال: صنع الله بك
وترك. فقلت: تراه عرفني. فأسرعت فصاح بي يا أصمعي فالتفت فقال:
لنقل الصخر من قلل الجبال ... أحبّ إلي من منن الرجال
يقول الناس: كسب فيه عار ... وكلّ العار في ذلّ السؤال

كالِح: ( اسم )
الجمع : كالحون ، المؤنث : كالحة ، و الجمع للمؤنث : كوالحُ
فاعل من كَلَحَ
وَجْهٌ كَالِحٌ : مُعَبَّسٌ ، أَيْ شَدِيدُ العُبُوسِ
دَهْرٌ كالح ، وشتاءٌ كالح : صَعْبٌ ، شَدِيدٌ
الكَالِحُ : الذي قَصُرَتْ شفتُه عن أَسنانه
لون كالح : باهت


قيل لبعض السلف :
.
إذا كان الله واسع الرحمة فلمَ يعاقب عباده بذنوبهم ؟
.
قال : رحمته لا تغلب حكمته .
.
ربيع الأبرار للزمخشري



الدهر يومان :
يوم لك ويوم عليك
فإذا كان لك فلا تبطر
وإذا كان عليك فاصبر
فكلاهما عنك يمضي
علي بن أبي طالب


تملَّكتموا عقلي وطرفي ومسمَعي
وروحي وأحشائي وكلي بأجمعي
وتيّهتُموني في بديع جمالِكُم
ولم أدر في مجر الهوى أينَ موضعي
وأوصَيتُموني لا أبوح بسرِّكُم
فباحَ بما أخفي تفيضُ أدمعي
ولمّا فنى صبري وقلَّ تجلُّدي
وفارَقتني نومي وحُرِّمَت مضجعي
أتَيت لقاضي الحبِّ قُلتُ أحبِّتي
جفوني وقالوا أنت في الحبِّ مدّعي
وعندي شهودٌ للصَبابةِ والأسا
يزكّونَ ذعوايَ إذا جئتُ أدعي
سهادي ووجدي واكتئابي ولوعتي
وشوقي وسقمي واصفراري وأدمعي
ومن عجبٍ أني أحنُّ إليهِم
واسألُ شوقاً عنهم وهمُ معي
وتبكيهُم عيني وهم في سوادِها
ويشكو النوى نبي وهم بين أضلُعي
فإن طلبوني في حقوقِ هواهُم
فإني فقيرٌ لا عليَّ ولا معي
وإن سجنوني في سجونِ جفاهُم
دخَلتُ عليهم بالشفيعِ المُشَفَّعِ
أبو مدين التلمساني



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   السبت فبراير 14, 2015 3:41 am

اجتمع أناس فقالوا بأن الألف هو الحرف الأكثر شيوعاً بالكلام
فكانت خطبة للإمام علي من غير حرف الألف
:-
حمدت من عظمت منته وسبغت نعمته وسبقت رحمته غضبه،وتمت كلمته، ونفذت مشيئته، وبلغت قضيته، حمدته حمد مُقرٍ بربوبيته، متخضع لعبوديته، متنصل من خطيئته، متفرد بتوحده، مؤمل منه مغفرة تنجيه يوم يشغل عن فصيلته وبنيه، ونستعينه ونسترشده ونستهديه، ونؤمن به ونتوكل عليه وشهدت له شهود مخلص موقن، وفردته تفريد مؤمن متيقن، ووحدته توحيد عبد مذعن، ليس له شريك في ملكه ولم يكن له ولي في صنعه، جلَّ عن مشير ووزير، وعن عون ومعين ونصير ونظير علم ولن يزول.
كمثله شيءٌ وهو بعد كل شيءٍ، رب معتزز بعزته، متمكن بقوته، متقدس بعلوّه متكبر بسموّه ليس يدركه بصر، ولم يحط به نظر قوي منيع، بصير سميع، رؤوف رحيم عجز عن وصفه من يصفه، وضل عن نعته من يعرفه، قرب فبعد و بَعُد فقرب، يجيب دعوة من يدعوه، ويرزقه ويحبوه، ذو لطف خفي، وبطش قوي، ورحمة موسعة، وعقوبة موجعة، رحمته جنة عريضة مونقة، وعقوبته جحيم ممدودة موبقة، وشهدت ببعث محمد رسوله وعبده وصفيه ونبيه ونجيه وحبيبه وخليله




بك أستجير ومـن يجير سواكـا * * * فأجرْ ضعيفـاً يحتمي بحماكـا
إني ضعيف أستعين علـى قِوى * * * ذنبي ومعصيتي ببعـض قِواكـا
أذنبت يـا ربي وآذتنـي ذنـوبٌ * * * مالهـا مـن غافـر إلاكــا
دنيـاي غرَّتني وعفـوك غرَّنـي * * * ما حيلتـي في هـذه أو ذاكـا
يـا مدْرك الأبصار والأبصـار لا * * * تـدري لـه ولكُنْهِـه إدراكـا
إنْ لم تكن عيني تـراك فإننـي * * * في كل شيء أستبين عُلاكـا

يـا مُنبِت الأزهـار عاطرةَ الشذا * * * هذا الشذا الفواحُ نفحُ شذاكـا
رباه ها أنا ذا خلصت مـن الهوى * * * واستقبل القلب الخليُّ هواكـا
وتركـت أُنسي بالحيـاة ولهوهـا * * * ولقيتُ كـلَّ الأنس في نجواكـا
ونسيت حبي واعتزلـت أحـبتي * * * ونسيت نفسي خوفَ أنْ أنساكا
أنا كنتُ يـا ربي أسير غشـاوة * * * رانتْ علـى قلبـي فضلَّ سناكـا
واليوم يـا ربي مسحتُ غشاوتي * * * وبـدأت بالقلب البصيـر أراكـا

يا غـافر الذنب العظيم وقابـلاً * * * للتـوب قلـباً تائـبـاً ناجاكـا
يا رب جئتك ثاوياً أبكـي علـى * * * مـا قدمتْـه يـداي لا أتبـاكـى
أخشى من العْرض الرهيب عليك يا * * * ربـي وأخشى منـك إذ ألقاكـا
يا رب عـدت إلى رحابك تائبـاً * * * مستسلماً مستمسكـاً بعُـراكـا

مـالي ومـا للأغنيـاء وأنـت يـا * * * ربـي الغنيُّ ولا يُحـدُّ غنـاكـا
مالي ومـا للأقويـاء وأنـت يـا * * * ربي عظيـم الشـأن مـا أقواكـا
إني أويتُ لكل مأوى في الحيـا * * * ة فمـا رأيت أعـزَّ مِـن مأواكـا
وتلمستْ نفسي السبيلَ إلى النجا * * * ة فلم تجد منجـى سـوى منجاكـا
وبحثت عن سر السعـادة جاهـداً * * * فوجدت هذا السرَّ فـي تقواكـا
فليرضَ عني الناسُ أو فليسخطـوا * * * أنا لم أعُد أسعـى لغيـر رضاكـا
أدعـوك ياربـي لتغفـرحوبتـي * * * وتعينـني وتمـدّنـي بهـداكـا
فاقبلْ دعائـي واستجبْ لرجاوتـي * * * ما خاب يوماً من دعـا ورَجاكـا

يا ربُّ هذا العصر ألحـد عندمـا * * * سخَّرتَ يا ربـي لـه دنيـاكـا
ما كان يطلـق للعـلا صاروخَـه * * * حتـى أشـاح بوجهـه وقلاكـا
أو مـا درى الإنسـان أن جميع مـا * * * وصلت إليه يـداه مـن نُعماكـا
يا أيهـا الإنسـان مهـلاً واتئـد * * * واشكر لربك فضْلَ مـا أولاكـا
أفـإن هـداك بعلمـه لعجيبـةٌ * * * تـزورُّ عنـه وينثنـي عِطفاكـا

قـل للطبيب تخطَّفته يـد الـردى * * * يا شافـي الأمراض من أرداكـا ؟
قـل للمريض نجا وعـوفي بعدمـا * * * عجزتْ فنونُ الطب ، من عافاكا ؟
قـل للصحيح يموت لا مـن علـةٍ * * * مَن بالمنايا يا صحيـح دهاكـا ؟
قـل للجنين يعيـش معـزولاً بـلا * * * راع ٍ ومرعى ما الذي يرعاكـا ؟
قـل للوليد بكى وأجهـش بالبكـا * * * عند الولادة ما الـذي أبكاكـا ؟

وإذا تـرى الثعبـان ينفـث سمَّـه * * * فاسأله من ذا بالسموم حشاكـا؟
واسـأله كيـف تعيش يا ثعبـانُ أو * * * تحيا وهذا السـمُّ يمـلأ فاكـا؟
واسـأل بطونَ النحل كيف تقاطرتْ * * * شهداً وقل للشهد مـن حلاكـا؟
بل سـائل اللـبنَ المصفـى كان بيـ * * * ـن دم وفرث مـن الـذي صفاكا؟

وإذا رأيـت الحـيَّ يخرج من ثنايـ* * * ـا ميِّت فاسألـه مـن أحيـاكـا؟
قـل للهواء تحسُّه الأيدي ويخفـى * * * عن عيون الناس مـن أخفاكـا؟
وإذا رأيـت البدر يسـري ناشـراً * * * أنواره فاسألـه مـن أسراكـا؟
وإذا رأيـت النخل مشقوقَ النـوى * * * فاسأله من يا نخل شقَّ نواكـا؟

وإذا رأيـتَ النـارَ شـبّ لهيبُهـا * * * فاسأل لهيبَ النار من أوراكـا؟
وإذا تـرى الجبـل الأشم مناطحـاً * * * قممَ السحاب فسلْه من أرساكا؟
وإذا تـرى صخراً تفجَّـر بالميـاه * * * فسله من بالماء شـقَّ صفاكـا؟
وإذا رأيـتَ النهر بالعـذب الزلال * * * جرى فسله من الـذي أجراكـا؟
وإذا رأيـت البحر بالملح الأُجـاج * * * طغى فسله مـن الـذي أطغاكا؟
وإذا رأيت الليـلَ يغشـى داجيـاً * * * فاسأله من يا ليل حـاك دُجاكا؟
وإذا رأيت الصبـحَ يسفر ضاحيـا * * * فاسأله من يا صبح صاغ ضُحاكا؟

هذي العجائـبُ طالما أخـذَتْ بهـا * * * عينـاك وانفتحـت بهـا أذناكا
والله فـي كـل العجائـب مبـدِع * * * إن لم تكن لتـراه فهـو يراكـا
يا أيهـا الإنسـان مهـلاً مـالذي * * * بالله جل جـلالـه أغـراكـا؟
فـاسجـد لمـولاك القديـر فإنمـا * * * لابـدَّ يوماً تنتـهـي دنيـاكا
وتكـون في يـوم القيامـة ماثـلاً * * * تجزى بما قـد قدمتْـه يداكـا

************
هذه القصيدة كتبها قبل أن يتوفى عام 1983 رحمه الله الشاعر المعاصر السوداني ابراهيم علي بدوي



وهذه قـصيدة في ترتيب سور القرآن الكريــم
-
من أروع ما قرات ... إبداع إبداع ..
بالحمد نبدأ كل فعل طيب ....... ثم الصلاة على ابن عبد منافِ ..
بقر لعمران وبعض نسائه .. .......وموائد الأنعام بالأعرافِ‍ ..
يارب أنفلني بتوبة يونس ......... هود ويوسف طاهرا الأطرافِ ..
بالرعد إبراهيم خاف بحجره ...... والنحل أسرى للكهوف يوافى ..
وبمريم العذرا وطه بعدها ......... أكرم بكل الأنبيا الأشرافِ ..
للحج يرنو المؤمنون لنوره ......... والذكر والأشعار فى إلحافِ ..
والنمل تقصص والعناكب حولها .. والروم يا لقمان وهن تلافِ ..
لم يسجد الأحزاب من سبأ .. ....ولم يَحْنِ الوجوه لفاطر الأسلافِ ..
يس والصافات وصاد والزمر .. ......يا غافر فصلت لي أوصافى ..
وتشاوروا فى زينة من زخرف ..... بدخانهم وجثوا على الأحقاف ..
ومحمد بالفتح جاء مبشرا ......... فى حجرة ألقى عليه بقافِ ..
بالذاريات الطور أشرق نجمه .. ...قمرا من الرحمن ليس بخافِ ..
‍وقع الحديد ببأسه فتسمعوا .. ...فى الحشر يمتحن الورى ويكافى ..
بالصف صف المؤمنون لجمعة .. ..وأخو النفاق لغبنه متجافى ..
قد طلق الأخرى فحرم ربه ....... ملك الجنان عليه دون خلافِ ..
قلم به حقت معارج ............... نوحنا والجن فى استشرافِ ..
وتزملت وتدثرت لقيامةِ .. .........الإنسانِ تدعو المرسلات عرافِ ..
نبأ عظيم زاد فيه نزاعهم ......... عبسوا له متكوري الأعطافِ ..
وتفطرت أجسامهم من هوله ... طففوا المكيال فى إسرافِ ..
وانشقت الأبراج بعد طوارق ...... سبح فإن الغاشيات توافى ..
فجر تألق فى البلاد وشمسه .. نورا من بعد ليل فى اختلافِ ..
أضحى الضحى فاشرح فؤادك .. دائما بالتين واقرأ ذاك قدر كافِ ..
بالبينات تزلزلت عادية ............. بقوارع ألهت عن الإسفافِ ..
بالعصر جاء يهمز فيله .. ...........وقريش فى صخب وفى إسفافِ ..
من يمنع الماعون ينحر نفسه .. والكفر ولى بعد نصر شافى ..
تبت يدا من لا يوحد ربه ........... فلق الصباح وجاد بالألطافِ ..
عذ بالإله من الوساوس وادعه .. يغفر لناظم هذه الأصدافِ ..
ثم السلام الطيب المتواصل .. ....على خير الأنام وسيد الأشراف ..
-


وعاد بعضهم نحوياً فقال : ما الذي تشكوه ؟
.
قال : حمَّى جاسية نارها حامية منها الأعضاء واهية والعظام بالية
.
فقال له : لا شفاك الله بعافية يا ليتها كانت القاضية .
.
المستطرف للأبشيهي


ألملم الشوق في لقياك أسكبُهُ فأجمل الحب ما رقَّتْ مشاربُهُ
وأجمل الشوق شوق ظل يحملني إلى لقاك، هنا في القلب أعذبُهُ
يا راحلا كل أحلامي أمانته رفقا بروحي وقلبي كم تعذّبُه
رفقا بحبيَ فالآمالُ جامحةٌ وفي المآقي هَتُونٌ لا أغالبُهُ
تهتزُّ روحي للحنٍ كنتَ تنشده في هدأة الليل ،عمراً كنت أرقُبُهُ
حمائم الشوق قد غنت لفرقتنا وأيقظتْ ولَهًا ما كنت أحْسَبُهُ
وطَائِرُ الحب قد زاد الحنين به فردد الشعر في الخفاق يطربُهُ
يا راحلا والمنى أطيافها عبرت هلا مكثت قليلا لو أُعاتبُهُ
ذكرى الحبيب هنا في الروح ما برحت وفي الحنايا رسيسٌ لا أكذّبُهُ
فصادق الوصل حلم ظلّ يجمعنا وصادق الشوق في العينين أكتبه
فأنت في القلب نبض لاحدود له وفي الحكايات حبّ أنت أغربُهُ


لماذا سمي الإنسان إنسانا ؟
سمي بذلك نسبة إلى النسيان عند الكوفيين، وقد قال ابن عباس - رضي الله عنهما -: إنما سمي الإنسان إنساناً لأنه عُهِدَ إليه فنسي، إذ یقول تعالى بهذا الصدد: " ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي " ..
أما البصريون فقالوا: هو من الأُنس بالآخرين ..


من نوادر ظرفاء العرب
:عدو الخبز
بشَّرت امرأة زوجها البخيل أنّ ابنه قد اتَّعز ( اخرج أسنانه ) ، فقال لها : أتبشريني بعدو الخبز ، ويحكِ الحقي بأهلك فإنك طالق
ركعتين بين كل لقمتين
قال رجلٌ لبعضِ البخلاء : لِمَ لا تدعوني إلى طعامك ؟
فقال البخيل : لأنك جيد المضغِ ، سريع البلع ، إذا أكلتَ لقمةً هيَّأتَ أخرى !
فقال الرجل : وهل تريدني أن اصلي ركعتين بين كل لقمتين
النحوي المريض وجاره
مرض رجلٌ من اهل النحو ، كان مولعا باللغة والسجع ، فعاده جاره في مرضه وسأله ما بكَ ؟
فقال النحوي : حمى جاسية ( شديدة) ، نارها حامية ، منها الاعضاء واهية ، والعظام بالية !
فقال له جاره وكان أميًا : ليتها كانت القاضية !
بحر
سأل بعضُ الإعراب آخر عن اسمه فقال : بحر
قال ابن من ؟ : قال ابن فياض
قال ما كنيتك : قال ابو الندى
فقال الأعرابي لا ينبغي لأحدٍ لقاؤك إلا في زورق !


تفسير ( الحمل )
ترد بمعنى : القبول ، قوله تعالى ( وحملها الإنسان ) يعنى : وقبلها الإنسان .
وترد بمعنى : الإركاب على السفن ، قوله تعالى ( إنا لما طغى الماء حملناكم فى الجارية ) أى :أركبناكم السفن ، وحفظناكم فيها ، وكقوله تعالى ( وحملناه على ذات ألواح ) أى : حفظناه وأركبناه ،ونحوه كثير كقوله تعالى ( وحملناهم فى البر والبحر ) أى : أركبناهم .
وترد بمعنى : الحمل بعينه ، قوله تعالى ( وامرأته حمالة الحطب ) ،وقوله تعالى ( إنى أرانى أحمل فوق رأسى خبزا ) .
وترد بمعنى : الحبل ، قوله تعالى ( وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ) يعنى : الحبل ، وكقوله تعالى ( فلما تغشاها حملت حملا خفيفا ) أى : حبلا ، وكقوله نعالى ( فحملته ) أى : حبلت به .
وترد بمعنى : تسخير الدواب لهم ، قوله تعالى ( وتحمل أثقالكم إلى بلد ) أى : تسيرون أثقالكم عليه .
وترد بمعنى : المؤنة والنفقة ، قوله تعالى ( ...ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم ) أى : لتمونهم بالنفقة عليهم .
وترد بمعنى : الإلزام ، قوله تعالى ( وليحملن أثقالهم ) أى : ليلتزمن أثقالهم ، يعنى : أوزارهم ، وكقوله تعالى ( ولنحمل خطاياكم ) يعنى : نلزم خطاياكم



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   السبت فبراير 14, 2015 10:17 am

تفسير ( الحياة )
ترد بمعنى : الخلق الأول ، قوله تعالى ( وكنتم أمواتا فأحياكم ) أى : لم تكونوا فخلقكم الخلق الأول ، وقوله تعالى ( وهو الذى أحياكم ) يعنى : خلقكم ، وقوله تعالى ( قل الله يحييكم ) يعنى : يخلقكم ، يعنى : بدء الخلق .
وترد بمعنى : المؤمن المهتدى ، قوله تعالى ( لينذر من كان حيا ) يعنى : مؤمنا مهتديا ، وقوله تعالى ( أو من كان ميتا فأحييناه ) يعنى : هديناه ، وقوله تعالى ( وما يستوى الأحياء والأموات ) يعنى : المؤمنين والكافرين .
وترد بمعنى : البقاء ، قوله تعالى ( ولكم فى القصاص حياة ) يعنى : بقاء ، وقوله تعالى ( ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ) يعنى : من أبقاها ،
وترد بمعنى : حياة الأرض ونماءها بالنبات ، فى قوله تعالى ( فسقناه إلى بلد ميت فأحيينا به الأرض بعد موتها ) وترد بمعنى : النشور ، قوله تعالى ( والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا ) يعنى بعد الموت ، وقوله تعالى ( بقادر على أن يحيي الموتى ) .
وترد بمعنى : العبرة ، قوله تعالى ( وأحيي الموتى بإذن الله ) يعنى : يحيي الموتى بأمر الله تعالى ليكون عبرة لبنى إسرائيل .



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الأحد فبراير 15, 2015 8:40 am



وإذا البلاد تغيّرت عن حالها ... فدع المقام وبادر التحويلا
ليس المقام عليك فرضا واجبا ... في بلدة تدع العزيز ذليلا


يقول ابن الجوزي رحمه الله :
إياك إياك أن تستطيل زمان البلاء،
وتضجر من كثرة الدعاء،
فإنك مُبتلى بالبلاء،
مُتعبد بالصبر والدعاء،
ولا تيأس من روح الله
وإن طال البلاء .
(صيد الخاطر/ فصل: لا تيأس من روح الله)




فضل اللغة العربية واصول كلمات كثيرة :-

[1]admiral "أمير البحر"
[2]adobe "الطوب"
[3]albacore "الباكورة"
[4]albatross "الغطاس"
[5]alchemy "الكيمياء"
[6]alcohol "الكُحول"
[7]alcove "القبة" = فجوة في جدار.
[8]alembic "الإنبيق" (أداة للتقطير).
[9]alfalfa "الفِصْفِصَة"
[10]algebra "الجبر"
[11]algorithm "الخوارزمي"
[12]alidade "العِضَادة".
[13]almanac "المناخ"
14]amber "عنبر"
apricot "البرقوق".
[15]arsenal "دار الصناعة".
[16]artichoke "الخرشوف".
[17]assassin "حشاشين"
.[18]attar "عطر".
[19]aubergine "الباذنجان عن الفارسية بادمجان ".
[20]azimuth "السُموت" (جمع السمت).
[21]azure "لازورد".
منقول
مجموعة رياض الجنة
https://www.facebook.com/groups/343868362482900/


قال الجاحظ:
أترجو أن تكون وأنت شيخ ... كما قد كنت في زمن الشباب
لقد كذبتك نفسك ليس ثوب ... دريس كالجديد من الثياب


مَا ضرَّ لوْ أنّكَ لي راحمُ؛"
"وَعِلّتي أنْتَ بِها عَالِمُ

يَهْنِيكَ، يا سُؤلي ويَا بُغيَتي،"
"أنّك مِمّا أشْتَكي سَالِمُ

تضحكُ في الحبّ، وأبكي أنَا،"
"أللهُ، فيمَا بيننَا، حاكمُ

أقُولُ لَمّا طارَ عَنّي الكَرَى"
"قَولَ مُعَنًّى ، قَلْبُهُ هَائِمُ:

يا نَائِماً أيْقَظَني حُبُّهُ،"
"هبْ لي رُقاداً أيّها النّائِمُ!


11 ساعة

وحُكي عن الجاحظ أنه قال : ألَّفْتُ كتاباً في نوادر المعلمين
.
وما هم عليه من التَّغَفُل ثم رجعْتُ عن ذلك وعزمتُ على
.
تقطيع ذلك ، فدخلتُ يوماً مدينة فوجدت فيها معلماً
.
في هيئة حسنة فسلَّمتُ عليه فردَّ عليَّ أحسن ردٍّ
.
ورحَّب بي فجلست عنده وباحثتْه في القرآن فإذا هو ماهر
.
فيه ثم فاتحْتُه في الفقه والنحو وعلم المعقول وأشعار العرب
.
فإذا هو كامل الآداب فقلت : هذا والله مما يقوِّي عزمي
.
على تقطيع الكتاب .
.
قال : فكنت أخْتَلِفُ إليه وأزوره فجئْتُ يوماً لزيارته
.
فإذا بالكتَّاب مغلق ولم أجدْه فسألتُ عنه فقيل :مات عنده ميِّت
.
فحزن عليه وجلس في بيته للعزاء ، فذهبت إلى بيته
.
وطرقت الباب فخرجت إلي جارية وقالت : ما تريد ؟
.
قلت : سيدك ،
.
فدخلت وخرجت وقالت : باسم الله ، فدخلت إليه وإذا به جالس
.
فقلت : عظَّم الله أجرك ، لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة
.
كلُّ نفس ذائقة الموت ، فعليك بالصبر
.
ثم قلت له : هذا الذي تُوفي ولدك ؟
.
قال : لا
.
قلت : فوالدك ؟
.
قال : لا
.
قلت : فأخوك ؟
.
قال : لا
.
قلت : فزوجتك ؟
.
قال : لا
.
فقلت : وما هو منك ؟
.
قال : حبيبتي
.
فقلت في نفسي : هذه أول المناحس
.
فقلت : سبحان الله ، النساء كثير وستجد غيرها
.
فقال : أتظن أني رأيتها ؟
.
قلت : وهذه منحسة ثانية ،
.
ثم قلت : وكيف عشقت من لم ترَ ؟
.
فقال : اعلمْ أني كنت جالساً في هذا المكان
.
وأنا أنظر من الطاق إذ رأيت رجلاً عليه بردٌ وهو يقول :
.
يا أم عمرو جزاك الله مكرمة ... ردِّي عليَّ فؤادي أينما كانا
.
فقلت في نفسي : لولا أن أمَّ عمرو هذه ما في الدنيا
.
أحسن منها ما قيل فيها هذا الشعر فعشقتها فلما كان منذ
.
يومين مرَّ ذلك الرجل بعينه وهو يقول :
.
لقد ذهب الحمار بأم عمرو ... فلا رجعت ولا رجع الحمار
.
فعلمتُ أنها ماتت فحزنت عليها وأغلقت المكتب وجلست في الدار
.
فقلت : يا هذا إني كنت ألَّفْتُ كتاباً في نوادركم معشر المعلمين
.
وكنت حين صاحبْتُك عزمتُ على تقطيعه والآن قد قوِيَتْ عزيمتي
.
على إبقائه وأول ما أبدأ أبدأ بك إن شاء الله تعالى .
.
المستطرف للأبشيهي



قـالَ الإمـامُ المُحَــدِّث ُ مُحـَمَّـدُ بن ناصِـر الألبــانيّ رَحِـمَهُ الله ُ :

يُغـْنيْـكَ عَن الدُّنيــا ..

مُصْحَـفٌ شَـريفْ .. و .. بَـيْـتٌ لطِـيــفْ .. و .. متــاعٌ خـَفِـيـفْ ..

و .. كُـوبُ مـاءٍ ورَغِـيـفْ .. و .. ثـَـوْبٌ نظِـيـفْ .

العُــزلة ُمَملـَكَـة ُالأفـْكـــارْ .. و .. الـدَّواء في صَـيْدلِـيَّةِ الأذكــارْ .

وإذا أصْـبَحْـتَ طــائِعـاً لِـربِّــكْ .. وغِـنــاكَ في قـَلـْبـِـكْ ..

و .. أنـْتَ آمِـنٌُ في سِـرْبـك ْ.. راضٍ بكَـسْـبـِكْ

فقـَـدْ ..

حَـصلتَ على السَّعــادة ْ.. و.. نِـلـْتَ الـزِّيـــادة ْ .. وبَـلغـْـتَ السِّـيادة ْ.

واعْـلمْ ..

أنَّ الدُّنيـا خـَـدَّاعة ْ .. لا تـُسـاوي هَـمَّ سـاعة ْ..

فاجْـعَـلـْها لِـرَبِّـكَ .. سَـعْـياً وطــاعة ْ

أتحْــزَنُ لأجْـل ِدُنيـا فــانيـة ْ ؟!

أنسِـيْتَ الجـِنــانَ ذاتَ القـُطـُــوفِ الدَّانِـيـة ْ ؟!

أتضِـيْق ُواللهُ رَبـُّــكْ ؟!

آتبْـكِـي واللهُ حَـسْـبُـكْ ؟!

فالحُـــزْنُ يَـرْحَــلُ بسَـجْـدَة ْ

والـرَّاحَـة ُ تــأتِـي بـدَعْـــوة ْ !!



مر أبو الدرداء بجماعة تجمهروا على رجل يضربونه ويشتمونه، فقال لهم: ما الخبر؟ قالوا: وقع في ذنب كبير، قال: أرأيتم ولو وقع في بئر أفلم تكونوا تستخرجونه منه؟ قالوا: بلى، قال: فلا تسبوه ولا تضربوه، لكن عِظُوه وبصِّروه، واحمدوا الله الذي عافاكم من الوقوع في مثل ذنبه، قالوا: أفلا تبغضه؟ قال: إنما أبغض فعله، فإذا تركه فهو أخي، فأخذ الرجل ينتحب ويعلن توبته وأوبته، )وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلاَ تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللهُ لَكُمْ) (وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)




الذي يريد الشذوذ عن الحق، يتبع الشاذ من قول العلماء، ويتعلق بزلاتهم، والذي يؤمّ [يريد] الحق في نفسه يتبع المشهور من قول جماعتهم .
[الدارمي]


أبو الفرج الأصفهانيّ عليّ بن الحسين بن محمد بن أحمد بن الهيثم المرواني الأموي القرشي ، من أحفاد مروان بن محمّد الخليفة الأمويّ، وأُمّه شيعية من آل ثوابة،
كان مولده فى أصفهان فى عام (284هـ = 897م) ،، ونشأ فى بغداد ،
كان من أئمة الأدب الأعلام في معرفة التاريخ والأنساب والسير والآثار واللغة والمغازي، جمع بين سعة الرواية وإتقان الدراسة، وكانت له أيضا معارف أُخر في علم الجوارح والبيطرة والنجوم والأشربة.

ترك مصنفات جليلة قيمة ،،،،، أول مؤلفاته (مقاتل الطالبيين ) ،
ومن أشهر مؤلفاته كتاب ( الأغانى ) ، ويحتوى على تراجم لـ 300 شاعرا وحوالى 60 من المغنيين والمغنيات ، وهو من أشهر الكتب في الأدب العربي،،
ويعتبر ( الأغانى ) و (مقاتل الطالبيين) من أجلِّ آثاره ،،
وله أيضا (الديارات ) ، ( الإماء الشواعر) ، ( نسب آل المهلب ) لكونه كان منقطعاً إلى الوزير المهلبي ، ( الجمهرة في النسب ) ، (نسب عبد شمس ) ، (نسب بني شيبان ) ، (نسب بني كلاب ) ، (نسب بني تغلب ) ، ( التعديل في مآثر العرب وأمثالها ) ، وغيرها .
ومن أشهر تلاميذ أبى الفرج المعروفين الإمام الدارقطني، و يحيى بن مالك الأندلسي ، وعلي بن دينار ، و التنوخي . رحمة الله عليهم جميعا .
وصفه ابن خلدون بأنه ديوان العرب وجامع أشتات المحاسن التي سلفت لهم في كل فن ،
وقال ياقوت: لم أره ، وبودي لو رأيته.
وقال الذهبي: ومن العجائب أنه مرواني يتشيع .
وتوفى أبو الفرج الأصفهانيّ في بغداد فى ذي الحجة سنة 356 هـ = 967م ،



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الأحد فبراير 15, 2015 8:53 am

صهيب الرومي
أزمع الهجرة للحاق برسول الله -صلى الله عليه وسلم فجهز له كفار قريش فرقة مراقبة تتابعه؛ لئلا يذهب بماله، وفي ذات ليلة تسلل صهيب من بينهم، ولم يمضِ إلا قليل حتى فطن له أولئك، فهبوا مذعورين قلقين فزعين خائفين، وامتطوا الخيل، حتى أدركوه، ولما أحس بهم –رضي الله عنه وقف على مكان عال وأخرج سهامه من كنانته وقال: يا معشر قريش، تعلمون أني من أرمى الناس، والله لا تصلون إليَّ حتى أقتل بكل سهم منكم رجلا، ثم أضربكم بسيفي ما بقي منه بيدي شئ، فقال قائلهم: والله لا ندعك تفوز بنفسك ومالك؛ لقد أتيتنا صعلوكًا فقيرًا فاغتنيت وبلغت ما بلغت ،ثم تذهب به قال: أرأيتم إن تركت لكم مالي أتخلون سبيلي، قالوا: نعم، فدلَّهم على موضع ماله، وأطلقوا سراحه، فانطلق فارًا بدينه غير آسف على مالٍ أنفق زهرة العمر في تحصيله. فلما بلغ قباء رآه رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فهشَّ له وبشَّ وقال: " ربح البيع أبا يحيى، ربح البيع أبا يحيى علت الفرحة وجه صهيب، وحقًا والله ربح البيع (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابتغاء مَرْضَاتِ اللهِ وَاللهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ).



الحيلولة والقيلولة والعيلولة
الحيلولة: هي النوم بعد صلاة الفجر وحتى طلوع الشمس، وهي تحول بينك وبين رزقك،
كما ورد من قول على بن أبي طالب: "عجبت لمن يطلب الرزق وينام بعد صﻻة الفجر".
القيلولة: هي النوم بين صلاة الظهر وصﻻة العصر، مدة 30 دقيقة تقريبا، وهي مفيدة، وهي سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم.
العيلولة: هي النوم بعد صلاة العصر وهي تسبب علة للجسم والنفس.وضيق لصدر، وقد حمل النبي صلى الله عليه وسلم كرهة النوم بين العصر والمغرب.



لعبد الحميد الديب أبيات عذبة وساخرة في الوقت ذاته، تُعبِّر عن نظرة الشاعر إلى نفسه وإلى العالم:
لو أستطيع البكا يا أيها الطللُ ** بكيتُ حتى شكتْ من دمعيَ المقلُ
فكم تصوَّح عودي بعد نضرتهِ ** وكم خبا في دياجي عمريَ الأملُ
كأنَّ حظي رحيق الدهر يشربهُ ** خمراً معتَّقةً، فالدهر بي ثملُ
فإنْ تطلَّبتُ عيشي متُّ من كمدٍ ** وإن تطلَّبتُ حَيْني أُبعدَ الأجلُ!


من روائع الديب في الواليدين ، بها رقة تدمع العيون..
الوالدانِ هلكتُ بعدهما *** مَنْ لي علي ردّ الأسي بهما
استوحش الدنيا كراهيةً *** مُذْ ذقتُ كأسي من فراقهما
مَنْ موقظُ أُمّي لأِسمعها *** قلباً يذوب لموتها ألَما ؟
وأبثها لهفي لرؤيتها *** وتحرٌقي أن أبلغ العدما
فأعيد أفراحي بحضرتها *** وتدَللُّي في البيت محترما
أمّي إذا أصبحت نافلةً *** لم تلفني إلاَّ فتيً علما
وإذا لحاني الناس كلهمُ *** أضْفَتْ عَليَّ حنانها كَرَما
وإذا افتقرتُ وجدت رحمتها *** قد أمطرتني اليسر والنعما
أبي ... وَمَنْ يحييه لي لأِري *** وجهاً كنور الشمس مبتسما
أري برؤية وجهه لهفي *** وأطالع الدنيا به قُدُمَا
ما شِمْتُهُ يوماً تَجهَّمَ لي *** مَهما تجلَّي الخطبُ أو عَظُما



هذا الشاعر البؤس والهجاء عبد الحميد الديب يصف الرغيف وقد شاهده في يد أحد الفقراء الجائعين:
صَغُرَ الرغيف كأنما هو قطعةٌ ** من قلبِ تاجره وجلدِ البائعِ
هل صار وهماً، أم خيالاً، أنه ** قد عاد غير مؤمَّلٍ أو نافعِ
قد كان شيخاً للطعام فما لهُ ** قد صار شبه وليد شهرٍ سابعِ
جوعوا تصحّوا» واذكروها حكمةً ** فالمجد لم يُكتبْ لغير الجائعِ.

من قصيدة للشيخ محمد الحامد رحمه الله قرضها أثتاء دراسته في الأزهر الشريف وهي من مداعاباته النادرة:
يا عصبة الفول دمتم لي ودمت لكم ** ودام مربعكم بالفول مزدانا
عشقتم الفول أشياخاً وشبانا ** وقد أقمتم لهذا العشق برهانا
هذي قدوركم بالفول زاخرة ** أزيزها ملأ الأكوان ألحانا
وريحها عطّر الأرجاء قاطبة ** حتى غدا كل قلب فيه ولهانا
وقد أحبكم من ليس يعرفكم ** "والأذن تعشق قبل العين أحياناً"
يا عترتي يا أُهيلَ الفول مجدكم ** سام وحاسدكم قد بات حيرانا
أكلتم الفول حتى جل قدركم ** ونلتم بهواه في الملا شانا
يا ويل من لا له في فولنا صلة ** حق له أن يذوق الجوع ألوانا
آهٍ ، وَهَلْ ألقاهما يقظا *** أو نائماً ألقاهما حُلْما ؟




دخلت العديد من الكلمات العثمانية (التركية القديمة) التي نتحدث بها يومياً في كلامنا العامي ، وكثير منّا لايعرف أنها ذات أصل عثماني دخلت إلى مصر في فترة تبعية مصر للامبراطورية العثمانية، من هذه الكلمات :
- أسطى = صاحب حرفة أو مُتخصص في شيء ما .. ( على جنب يا أسطى)
- دُغري = مستقيم أو مباشر .. ( ياريت تتكلم دُغري)
- أوباش = أشخاص مُتعددي الجنسيات .. (تُستخدم حتى الآن للتحقير)
- أورمان = غابة .. (حديقة الأورمان)
- أبلة = الأخت الكبيرة
- أبيه = الأخ الكبير
- جزمة = حذاء
- كَنبه = أريكة
- دولاب = الخزانة
- درابزين = مُتكأ للدَّرَجِ
- أوضة = غرفة
- أجزاخانة = صيدلية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- أُورنيك = تصريح بمهمة .. (مازال يُستخدم حتى اليوم في بعض المؤسسات)
- أجَنه = حديدة محددة السن .. (تُستخدم في أعمال الهدم)
- أَرَوَانه = صحن كبير
- أَوَنْطَه = أونطجي = كسب المال بدون حق أو من لاينطق بكلمة الحق
- بلطجي = حامل الفأس
- باشمهندس = رئيس المهندسين
- عَفَارِم = أحسنت .. (عفارم عليك!)
- تمام = حسناً
- تراللي = دائخ .. (الراجل ده شكله تراللي خالص!!)
- تَنْبَل = الكسلان البليد
- كاوتشوك = كاوتش = مطاط
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- بَدْروم = السرداب أو الطابق السفلي
- شِوال = كيس كبير
- كوبري = جسر
- كفتة = كرات اللحم
- كرباج = سوط
- ترزي = خياط
- شَنكل = جنكل = مشبك الباب أو الشباك
- طَسْلأه = طاسلاق = الشيء الذي لم يتم الانتهاء منه بالشكل المطلوب
- شُورُوك = جوروك = غير سليم ... (البضاعه دي شوروك)
- عربيه = آرابه = سيارة



قال ابن عباس رضي الله عنه :
لو أطبقت السماء على الأرض لجعل الله للمتقين فتحات يخرجون منها
ألا ترون قوله تعالى:
{ومن يتق الله يجعل له مخرجا}.



رسالة من شاب الى الشيخ ابي عزيزة:
بعث امرؤ لأبي عزيزة مرة ** برسالة يُبكي ويُضحك مابها
فيها يقول: أريد منك صبيــة ** حسناء معروف لديكم أصلها
وأديبة ولطيفة وعفيفــــــة ** وحليمة ورزينة في عقــــلها
قد أحرزت في العلم غير شهادة ** وعلي النسا طراً تفوق بفضلها
وتكون أيضاً ذات مالٍ وافرٍ ** تُعطيه من بعد الزواج لبعلها
وأريد منها أن تكون مطيعة ** أمري فتتبعني وتهجر أهلها
...
فما كان من أبي عزيزة إلا أن أجاب هذا الخاطب العجيب قائلاً :
وافى كتابك سيدي فقرأته ** وعرفتها تلك المطالب كلها
لو كنت أقدر أن أري من تشتهي ** طلقت أم عزيزة وأخذتهــــــا


تفسير ( الحياة )
ترد بمعنى : الخلق الأول ، قوله تعالى ( وكنتم أمواتا فأحياكم ) أى : لم تكونوا فخلقكم الخلق الأول ، وقوله تعالى ( وهو الذى أحياكم ) يعنى : خلقكم ، وقوله تعالى ( قل الله يحييكم ) يعنى : يخلقكم ، يعنى : بدء الخلق .
وترد بمعنى : المؤمن المهتدى ، قوله تعالى ( لينذر من كان حيا ) يعنى : مؤمنا مهتديا ، وقوله تعالى ( أو من كان ميتا فأحييناه ) يعنى : هديناه ، وقوله تعالى ( وما يستوى الأحياء والأموات ) يعنى : المؤمنين والكافرين .
وترد بمعنى : البقاء ، قوله تعالى ( ولكم فى القصاص حياة ) يعنى : بقاء ، وقوله تعالى ( ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ) يعنى : من أبقاها ،
وترد بمعنى : حياة الأرض ونماءها بالنبات ، فى قوله تعالى ( فسقناه إلى بلد ميت فأحيينا به الأرض بعد موتها ) وترد بمعنى : النشور ، قوله تعالى ( والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا ) يعنى بعد الموت ، وقوله تعالى ( بقادر على أن يحيي الموتى ) .
وترد بمعنى : العبرة ، قوله تعالى ( وأحيي الموتى بإذن الله ) يعنى : يحيي الموتى بأمر الله تعالى ليكون عبرة لبنى إسرائيل .


تفسير ( الحين )
ترد بمعنى : السنة ، قوله تعالى ( تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها ) يعنى : كل سنة .
وترد بمعنى : منتهى الآجال، قوله تعالى ( ولكم فى الأرض مستقر ومناع إلى حين ) يعنى : منتهيا إلى آجالهم ، وقوله ( أثاثا ومتاعا إلى حين ) منتهيا إلى الموت .
وترد بمعنى : الساعات ، قوله تعالى ( فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون ) يعنى : ساعة مغرب الشمس ، (وحين ثصبحون ) ساعة صلاة الصبح .
وترد بمعنى : زمان مبهم ، قوله تعالى ( ولتعلمن نبأه بعد حين ) يعنى : بعد زمان ، وقوله تعالى ( هل أتى على الإنسان حين من الدهر ) يعنى : زمانا من الدهر .

تفسير ( الأجر )
ترد بمعنى : المهر ، فى قوله تعالى ( ياأيها النبى إنا أحللنا لك أزواجك اللاتى آتيت أجورهن ) يعنى : مهورهن & وكقوله تعالى ( وآتوهن أجورهن بالمعروف ) .
وترد بمعنى : الثواب على الطاعة ،فى قوله تعالى ( ولنجزين الذين صبروا أجرهم ) يعنى: ثوابهم ، وكقوله ( ويجزيهم أجرهم ) .
وترد بمعنى : النفقة ، فى قوله ( فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن ) يعنى : نفقة الرضاع
وترد بمعنى : الأجر بعينه أو الجعل ،فى قوله ( إن أجرى إلا على الله ) أى جعلى وثوابى وكقوله تعالى (ليجزيك أجر ما سقيت لنا ) أى: جعل ما سقيت لنا ، وكقوله ( قل لا أسألكم عليه أجرا ) أى جعلا

تفسير ( الإفك )
ترد بمعنى : الكذب ، قوله تعالى ( وإذ لم يهتدوا به فسيقولون هذا إفك قديم ) أى : كذب قد تقادم  وكقوله ( وذلك إفكهم ).
وترد بمعنى :قذف المحصنات ، فى قوله تعالى ( إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم ) يعنى : بهتان السيدة عائشة رضى الله عنها
وترد بمعنى : الصرف ، كقوله تعالى ( يؤفك عنه من أفك ) وكقوله ( لتأفكنا عن آلهتنا ) أى : لتصرفنا
وترد بمعنى : السحر ،فى قوله تعالى ( فإذا هى تلقف ما يأفكون ) والإفك : السحر



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الأحد فبراير 15, 2015 4:11 pm

بُكاؤكُما يشفي وإنْ كانَ لا يُجدي ... فجودا فقد أودى نظيركمُا عندي

بُنَيَّ الذي أهدَتْهُ كفَّاي للثَّرَى .... فيا عزَّة َ المُهدَى ويا حسرةَ المُهدِي

ألا قاتل اللَّهُ المنايا ورميَها .... من القومِ حَبّاتِ القلوبِ على عَمدِ

توخَّى حِمَامُ الموت أوسطَ صبيتي .... فلله كيف اختارَ واسطة َ العقدِ

على حين شمتُ الخيرَ من لَمَحاتِهِ .... وآنستُ من أفعاله آية َ الرُّشدِ

طواهُ الرَّدى عنِّي فأضحى مَزَارهُ .... بعيداً على قُربٍ قريباً على بُعدِ

لقد أنجزَتْ فيه المنايا وعيدَها .... وأخلفَتِ الآمالُ ماكان من وعدِ

ابن الرومي يرثي ولده محمدا






بِالأَمْسِ عَيْنِي اسْتَعْبَرَتْ * ثُمَّ الدُّمُوعُ تَحَدَّرَتْ

أَسَفَاً عــَــلَى قـــَــوْمٍ قُلُوبُهُمُ قَسَتْ وَتَحَجَّرَتْ

أَخــْـلاَقـــُــهُمْ سَاءَتْ بِشَكْلٍ مُلْفِتٍ وَتَدَهْوَرَتْ

وَكَأَنَّ أَرْضَ النِّيــــلِ مِن أَهـْــلِ الْمُرُوءَةِ أَقْفَرَتْ

حَتــَّـى نُفــُــوسُ الطَّيِّبِينَ تَغَيــــَّـــرَتْ وَتَنَكَّرَتْ

[أَشْعَار / الشّيخ يَاسِر الْحَمَدَانِي]

[قُطُوفٌ مِنْ مَوْسُوعَةِ الرَّقَائِق وَالأَدَب . لِلشّيخ يَاسِر الْحَمَدَانِي . مَوْقِعُ الشَّاملَة]




أَمْثَال عَرَبِيَّة :

صَفْقَةٌ لَمْ يَشْهَدْهَا حَاطِب !!!

وَيَبِينُ عِتْقُ الْخَيْلِ مِن أَصْوَاتِهَا

لَقَدْ تَأَكَّدَ لِي أَنِّي حَتَّى أَصِلَ إِلَى مَا أُرِيد :

فَإِنِّي أَحْتَاجُ إِلَى مَالِ قَارُون ، وَعُمْرِ سَيِّدِنَا نُوح !!!

مِثْلُ الَّتِي ذَهَبَتْ تُكَاتِمُ حَمْلَهَا وَالضَّرْعُ حَافِلْ

[ابْنُ الرُّومِيِّ بِتَصَرُّفٍ يَسِير]

[قُطُوفٌ مِنْ مَوْسُوعَةِ الرَّقَائِق وَالأَدَب . لِلشّيخ يَاسِر الْحَمَدَانِي . مَوْقِعُ الشَّاملَة]



قُمْ يَا صَلاَحَ الدِّين

نَادَيْتُهُ قُمْ لَنـَـا نَحْتـــَـاجُكَ الآنَا * فَفِي غِيــــــَــابِكَ فَاضَ النَّهْرُ أَحْزَانَا

وَأَقْفَرَ الرَّوْضُ وَارْتــَـاعَتْ بَلاَبِلُهُ * أَنَّى نَظـــَـرْنَا نَرَى بـــُــــومَاً وَغِرْبَانَا

مَرَارَةُ الـذُّلِّ مَلَّتْ مِنْ بــَـلاَدَتِنَا * وَهَلْ يَحُسُّ بِطَعْمِ الــــذُّلِّ مَن هَانَا

فَقَالَ هَبْ أَنَّنِي لَبَّيْتُ دَعْوَتَكُمْ * وَجِئتُ أَقــْطـــَــــــعُ تَارِيــخَاً وَأَزْمَانَا

وَقُمْتُ مِنْ مَرْقَدِي حَتَّى أُعَاوِنَكُمْ * لِكَيْ نُعِيدَ مِنَ الأَمْجــَــادِ مَا كَانَا

هَلْ تَقْبَلُونَ مَجِيئِي فِي بِلاَدِكُمُ * وَهَلْ أَعـُـودُ كَمَا قَدْ كُنْتُ سُلْطَانَا

لأَبْنِيَ الْجَيْشَ بَدْءَاً مِن عَقِيدَتِهِمْ * وَأَشْحَذَ الْعَزْمَ إِخـــْــلاَصَاً وَإِيمَانَا

أُثِيرُ فِي النــَّـاسِ طَاقَاتٍ مُعَطَّلَةً * وَأَنْصِبُ الْعَدْلَ بَينَ النـَّـاسِ مِيزَانَا

أُوَسِّدُ الأَمـــْـــرَ لِلأَتْقَى وَأُنْصِفُهُ * وَلاَ أُقِيــــمُ عَلَى الأَغْنــَـامِ ذُؤبَانَا

أَخْتَارُ حَاشِيَةً بِاللـــَّــــهِ مُؤْمِنَةً * فَلَسْتُ فِرْعَوْنَ كَيْ أَحْتـَـاجَ هَامَانَا

وَقَالَ لِي وَالأَسَى يَكْسُو مَلاَمِحَهُ * وَلاَ يُطِيـقُ لِهَوْلِ الْخَطْبِ كِتمَانَا

مَنْ فِي الْمُلُوكِ سَيُعْطِينِي دُوَيْلَتَهُ وَهَلْ سَأَلْقَى عَلَى ذَاالأَمْرِأَعْوَانَا

وَلَوْ تَمَسَّكَ بِي مِنْ بَيْنِكُمْ نَفَرٌ *وَأَصْبَحُواْ فِي سَبِيلِ القُدْسِ فُرْسَانَا

هَلْ يَسْمَحُونَ بِحِزْبٍ تِلكَ دَعْوَتُهُ * هَلْ يَقْبَلُونَ صَلاَحَ الدِّيـــنِ عُنوَانَا

وَقَالَ لِي إِنَّكُمْ بِعْتــُـمْ قَضِيَّتَكُمْ * بِاسْمِ السـَّـلاَمِ فَذُوقُواْ الذُّلَّ أَلوَانَا

سَيْفِي سَتُلقُونَهُ فِي الْمَتْحَفِ الأَثَرِي أَمَّا حِصَانِي فَلَنْ يَرْتـَادَ مَيْدَانَا

وَرُبّمَا قَدْ دَفَعْتُمْ لِلســِّـبـَاقِ بِهِ * أَوْ بِعْتُمُوهُ لِشـــَـرِّ الْخــَــلْقِ إِنْسَانَا

وَقَدْ يَمُوتُ اكْتِئَابَاً فِي مَزَارِعِكُمْ * وَالْعَجْزُ يَفْتــِـــكُ بِالأَحـــْــرَارِ أَحْيَانَا

أَمَّا أَنَا رُبَّمَا قَامَتْ صَحَافَتـــُــكُمْ * بِحَمْلَةٍ تَزْدَرِي عَهـــْـدِي الَّذِي كَانَا

وَرُبَّمَا أَلْصَقــُـواْ بِي أَيَّ مَنْقَصَةٍ * وَصَيَّرُونِي أَمــَـامَ الْكــــُـــلِّ خَوَّانَا

فَهَلْ تُرِيدُ صَلاَحَ الدِّيـنِ يَا وَلَدِي * حَتَّى يُقـــَـــدَّمَ لِلأَعـــْـــدَاءِ قُرْبَانَا

[وَحِيد دَهْشَان بِتَصَرُّف]

[قُطُوفٌ مِنْ مَوْسُوعَةِ الرَّقَائِق وَالأَدَب . لِلشّيخ يَاسِر الْحَمَدَانِي . مَوْقِعُ الشَّاملَة]


صلّى الإله على قوم شهدتهم ... كانوا إذا ذكروا أو ذكّروا شهقوا
كانوا إذا ذكروا نار الجحيم بكوا ... وإن تلا بعضهم مخوّفا صعقوا
من غير همز من الشيطان يأخذهم ... عند التّلاوة إلا الخوف والشّفق
صرعى من الحزن قد سجّوا ثيابهم ... بقيّة الرّوح في أوداجهم رمق
حتى تخالهم لو كنت شاهدهم ... من شدّة الخوف والإشفاق قد زهقوا

خرج أعرابي هاربا من الطاعون فلدغته أفعى في طريقه فمات. فقال أخوه يرثيه:
طاف يبغي نجوة ... من هلاك فهلك
ليت شعري ضلّة ... أيّ شيء قتلك
أجحاف سائل ... من جبال حملك
والمنايا رصد ... للفتى حيث سلك
كلّ شيء قاتل ... حين تلقى أجلك



حريث بن جبلة العذرى:
يا قلب إنك في الأحياء مغرور ... فاذكر وهل ينفعنك اليوم تذكير
حتى متى أنت فيها مدنف وله ... لا يستفزّنك منها البدر والحور
قد بحت بالجهل لا تخفيه عن أحد ... حتى جرت بك أطلاق محاضير
تريد أمرا فما تدري أعاجله ... خير لنفسك أم ما فيه تأخير
فاستقدر الله خيرا وارضينّ به ... فبينما العسر إذا دارت مياسير
وبينما المرء في الأحياء مغتبطا ... والدهر في الرّمس تعفوه الأعاصير
حتى كأن لم يكن إلّا توهّمه ... والدهر في كلّ حاليه دهارير
يبكي الغريب عليه ليس يعرفه ... وذو قرابته في الحيّ مسرور


عدي بن زيد العبادي:
أين كسرى كسرى الملوك أنوشر ... وان أم أين قبله سابور
وبنو الأصفر الكرام ملوك الرّ ... وم لم يبق منهم مذكور
أخو الحضرا إذ بناه وإذا دج ... لة تجبى إليه والخابورو
شاده مرمرا وجلّله كل ... سا فللطّير في ذراه وكور
لم يهبه ريب المنون فباد ال ... ملك عنه فبابه مهجور
وتفكّر ربّ الخورنق إذ أص ... بح يوما وللهدى تفكير
سرّه حاله وكثرة ما يم ... لك والبحر معرضا والسّدير
فارعوى قلبه فقال: وما غب ... طة حيّ إلى الممات يصير؟
ثم بعد الفلاح والملك والنّع ... مة وارتهم هناك القبور
ثم صاروا كأنهم ورق ج ... فّ فألوت به الصّبا والدّبور

أبو الأسود الدؤلي:
أيها الآمل ما ليس له ... ربما غرّ سفيها أمله
ربّ من مات يمنّي نفسه ... حال من دون مناه أجله
والفتى المختال فيما نابه ... ربما ضاقت عليه حيله
قل لمن مثّل في أشعاره ... يهلك المرء ويبقى مثله
نافس المحسن في إحسانه ... فسيكفيك سناء عمله



محمود الوراق:
يا غافلا ترنو بعيني راقد ... ومشاهدا للأمر غير مشاهد
تصل الذّنوب إلى الذّنوب وترتجي ... درك الجنان بها وفوز العابد
ونسيت أنّ الله أخرج آدما ... منها إلى الدّنيا بذنب واحد

ما الناس إلّا مع الدنيا وصاحبها ... فحيثما انقلبت يوما به انقلبوا
يعظّمون أخا الدنيا وإن وثبت ... يوما عليه بما لا يشتهي وثبوا


روي أن الأصمعي اجتاز بعض أحياء العرب فرأى فتاة صغيرة والعرب آنذاك كانوا في منتهى الفصاحة.
قال: فرأيت صبية معها قربة ماء، فانفتح فم القربة وبدأ الماء ينصبُّ منها فقالت تناديني: يا عمي أدرك فاها.. غلبني فوها.. لا طاقة لي بفيها،
تعرفون( فوه )من الأسماء الخمسة يرفع بالضم.. بالواو، وينصب بالألف ويجر بالياء، ففي جملة واحدة استعملتها كلها دون أن تلحن أو تخطأ.
فقال الأصمعي: متعجبا.. ما أفصحكِ!
فقالت: يا عم وهل ترك القرآن فصاحة وفيه آية فيها خبران وأمران ونهيان وبشارتان !؟
قال الأصمعي: آية واحدة فيها كل هذا، وما هي؟
قالت: قوله تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ} هذا الخبر الأول أوحينا
﴿أَنْ أَرْضِعِيه﴾ هذا الأمر الأول
﴿فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ..﴾ هذا الخبر الثاني
﴿فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ﴾ هذا الأمر الثاني
﴿وَلَا تَخَافِي..﴾ هذا النهي الأول
﴿وَلَا تَحْزَنِي﴾ هذا النهي الثاني
﴿إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ﴾ هذه البشارة الأولى
﴿وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ﴾ هذه البشارة الثانية.
فقال الأصمعي: رجعت بفائدة وكأن هذه الآية ما مرت عليّ من قبل






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الإثنين فبراير 16, 2015 4:46 am

صاعقة ساعقة صاقعة
الصواعق جمع صاعقة ، وهي انفجار ناري في الفضاء يُحدث رعدًا مُدويًا في الليالي المُمطرة بفعل احتكاك المجرى الكهربائي بين السُّحب ، ويقال : ساعقة (بالسين) وصاقعة (بتقديم القاف).


تفسير ( الإخاء )
ترد بمعنى : الأخ من أمه وأبيه ، كقوله ( فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله ) يعنى به أخاه من أبيه وأمه & وكقوله ( فأوراى سوءة أخى ) وكقوله ( فإن كان له أخوة ) وكقوله ( وله أخ أو أخت ) .
وترد بمعنى : الأخ من القبيلة ولبس من أبيه ولا أمه ولا على دينه ، كقوله فى سورة هود ( وإلى عاد أخاهم هودا )
وترد بمعنى : الأخ فى الدين والولاية فى الشرك، كقوله ( وإخوانهم بمدونهم فى الغى ) وكقوله تعالى ( إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين ) فى الدين والولاية فى الشرك
وترد بمعنى : الأخ فى دين الإسلام والولاية، كقوله ( إنما المؤمنون إخوة )
وترد بمعنى : الأخ فى الحب والمودة ، كقوله ( ونزعنا ما فى صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين )
وترد الأخ بمعنى : الصاحب فى قوله ( إن هذا أخى له تسعة وتسعون نعجة ) يعنى : صاحبى له تسع وتسعون نعجة & وكقوله ( أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه ) يعنى : لحم صاحبه
وترد الأخ بمعنى : الشبه كقوله ( كلما دخلت أمة لعنت أختها ) يعنى : شبهها



عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول : ( من رأى منكم منكرًا فلغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعـف الإيمان ).
رواه مسلم [ رقم : 49 ].


تفسير ( الحق )
ترد بمعنى : الله سبحانه وتعالى ، قوله تعالى ( ولو اتبع الحق أهواءهم ) يعنى : لو اتبع الله أهواء المشركين.
وترد بمعنى : القرآن ، قوله تعالى ( حتى جاءهم الحق ورسول مبين ) يعنى : القرآن ، وكقوله تعالى ( بل كذبوا بالحق لما جاءهم ) يعنى : بالقرآن لما جاءهم ، وكقوله تعالى ( فلما جاءهم الحق من عندنا ) يعنى : القرآن .
وترد بمعنى : الإسلام ، قوله تعالى ( وقل جاء الحق ) يعنى : الإسلام ( وزهق الباطل ) يعنى : الشرك .
وترد بمعنى : العدل ، قوله تعالى ( يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ) يقول : حسابهم الحق يعنى : العدل ، وكقوله ( ربنا افتح بيننا وبين قومتا بالحق ) يعنى : بالعدل ، وكقوله تعالى ( فاحكم بيننا بالحق ) أى : بالعدل .
وترد بمعنى : التوحيد ، قوله تعالى ( بل جاء بالحق ) يعنى : بالتوحيد ( وصدق المرسلين ) ، وكقوله ( أم يقولون به جنة بل جاءهم بالحق ) يعنى : بالتوحيد ( وأكثرهم للحق كارهون ) يعنى : للتوحيد كارهون ، وكقوله تعالى ( فعلموا أن الحق لله ) يعنى : التوحيد .
وترد بمعنى : الصدق ، قوله تعالى ( ويستنبئونك أحق هو ) يعنى : أصدق هو ؟ ( قل إي وربي إنه لحق ) أى : إنه لصدق ، وكقوله تعالى ( قوله الحق ) يعنى : الصدق .
وترد بمعنى : وجب ، قوله تعالى ( أولئك الذين حق عليهم القول ) أى : وجب عليهم القول ، وكقوله تعالى ( وكذلك حقت كلمة ربك ) يعنى : وجبت كلمة العذاب من ربك ( على الذين كفروا ) وترد بمعنى : الحق بعينه الذى ليس بباطل ، قوله تعالى ( ذلك بأن الله هو الحق ) وغيره من الألهة باطل .
ترد بمعنى : المال ، قوله تعالى ( وليملل الذى عليه الحق ) يعنى : المال ، ومثله كقوله تعالى ( فإن كان الذى عليه الحق ) يعنى : المال.
وترد بمعنى : أولى ، قوله تعالى ( ونحن أحق بالملك منه ) يعنى : أولى بالأمر منه ، وكقوله تعالى ( والله ورسوله أحق أن يرضوه ) ، وقوله ( أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه ) يعنى : أولى ، وكقوله تعالى ( أفمن يهدى إلى الحق أحق ) يعنى : أولى ( أن يتبع ) .
وترد بمعنى : الحظ ، قوله تعالى ( والذين فى أموالهم حق معلوم ) يعنى : حظا ، ومثلها ( وفى أموالهم حق للسائل والمحروم ) .
وترد بمعنى : الحاجة ، قوله تعالى ( قالوا لقد علمت ما لنا فى بناتك من حق ) يعنى : من حاجة


قال أبو المجسر الأعرابيّ: كانت لي بنت تجلس معي على المائدة فلا تقع عينها على لقمة نفيسة إلا خصّتني بها، فكبرت وزوجتها، وصرت أجلس إلى المائدة مع ابن لي، فوالله لن تسبق عيني إلى لقمة طيبة إلا سبقت يده إليها


ما الناس إلّا مع الدنيا وصاحبها ... فحيثما انقلبت يوما به انقلبوا
يعظّمون أخا الدنيا وإن وثبت ... يوما عليه بما لا يشتهي وثبوا


أخلاق العرب في الجاهليّة
عندما تجمّع الكفار حول دار النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم لقتله وتفريق دمه بين القبائل وبعد طول انتظار أراد القوم تسور الجدار والدخول على النبي لقتله
فرفض أبو جهل! نعم رفض أبو جهل وقال لهم:" لا حتّى لا تقول العرب أنّا تسوّرنا على بنات عمّنا وهتكنا سترهنّ".
وفي رواية قال:"ويحكم فيصبح العرب فيقولون أنّ أبا الحكم بن هشام روّع بنات محمّداً ليلا لا والله لا نتسوّر عليه داره
سبحان الله أبو جهل كان أعدى أعداء النّبىّ وقد قرّرت قريش قتله، ولكنّه يرفض أن يتسوّر عليه الجدار!
إن العرب كانوا يقدسون الأعراض


في غزوة حنين حين اضطرب المسلمون، وفرَّ عدد كبير منهم، وقتل وأصيب آخرون، ظل النبي صلى الله عليه وسلم ثابتًا في مكانه لا يتزحزح، يضرب بسيفه يمينًا ويسارًا، مناديا بأعلى صوته: (أنا النبي لا كذب، أنا ابن عبد المطلب)، وما إن سمع المسلمون هذا النداء حتى عادت إلى قلوبهم الشجاعة، والتفوا مرة أخرى حول الرسول صلى الله عليه وسلم يقاتلون، حتى تحقق لهم النصر. وهكذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم أشجع الناس، فتعلم الصحابة الشجاعة منه، وكانوا قادة أَكْفَاء وقدوة في التضحية والفداء.


شجاعة الرسول صلى الله عليه وسلم:
كان الصحابة -رضي الله عنهم- إذا اشتدت الحرب يحتمون خلف ظهر النبي صلى الله عليه وسلم، ويجعلونه في المقدمة، وفي هذا يقول علي -رضي الله عنه: كنا إذا اشتدت البأساء (الحرب) احتمينا برسول الله صلى الله عليه وسلم، فما يكون أحد منا أقرب إلى العدو منه.
ويقول البراء -رضي الله عنه-: ولقد كنا إذا حمي البأس نتقي بالرسول صلى الله عليه وسلم، وإن الشجاع الذي يحاذَي به.






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الإثنين فبراير 16, 2015 4:20 pm


نهايــة إقــدام العقـــول عقـــــال *** وغايــة سعى العالميـــن ضـــلالُ
وأرواحنا فى وحشة من جسومنا *** وحاصــل دنيــانـــا أذى ووبـــــــالُ
ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا *** سـوى أن جمعنا فيه قيـل وقالــوا
وكم من رجــــال قد رأينــــا ودولة *** فبــادوا جميــعًا مسرعيــن وزالــوا
وكم من جبــال قد علت شرفاتها *** رجالٌ فماتوا جميعًا والجبـالُ جبـالُ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الإثنين فبراير 16, 2015 4:22 pm


يا أَيُّها الحَيُّ الَّذي هُوَ مَيِّتٌ .... أَفنَيتُ عُمرَكَ بِالتَعَلُّلِ وَالمُنى
أَمّا المَشيبُ فَقَد كَساكَ رِداؤُهُ .... وَاِبتَزَّ عَن كَفَّيكَ أَثوابَ الصِبا
خالِف هَواكَ إِذا دَعاكَ لِرَيبَةٍ .... فَلَرُبَّ خَيرٍ في مُخالَفَةِ الهَوى
عَلَمُ المَحَجَّةِ بَيِّنٌ لِمُريدِهِ .... وَأَرى القُلوبَ عَنِ المَحَجَّةِ في عَمى
وَلَقَد عَجِبتُ لِهالِكٍ وَنجاتُهُ .... مَوجودَةٌ وَلَقَد عَجِبتُ لِمَن نَجا
* أبو العتاهية




يا طائرَ الأيكِ غرّدْ لى على الفننِ
وداوِ ما بيَ من همٍّ ومن حَزَنِ

وفى الفؤاد شجونٌ غيرُ زائلةٍ
إنْ كان قلبك خلواً غيرَ ذى شجنِ

مالي أراك بلا شَوْقٍ ولا كَلَفٍ
ولا حبيبٍ ترجّيهِ ولا سكنِ ؟

إنْ كنتَ تُنْصَفُ ممَّنْ أنتَ تعشَقُه
فإنّنى عاشقٌ من ليس ينصفنى

وما الشّقاوة ُ إلاّ فتنة ٌ سكنتْ
قلباً وأفلح قلبٌ غيرُ مفتتنِ


الشريف المرتضى




ولقد ذكرتك بعد يأس قاتل في ضحوة كثرت بها الأنواء
فوددت أني غرسة أو زهرة ووددت أنك عاصف أو ماء

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الإثنين فبراير 16, 2015 4:25 pm


من القاموس النحوي لحرف القاف

***قط
1 – اسم بمعنى حسب ساكنة الطاء .
نحو : قط محمد درهم، كما لو قلت : حسب محمد درهم .
ومنه : اشتريت عشرة كتب فقط .
والفاء حرف زائد لتزين اللفظ .
وتضاف ( قط ) إلى ياء المتكلم فتفصل بينهما نون الوقاية .
كقول الشاعر ** :
املأ الحوض وقال قطني مهلاً رويداً قد ملأت بطني
وقد لا يفصل بينهما بالنون ، فنقول : قطي .
كما تسند ( قط ) إلى كاف الخطاب وضمير الغائب فنقول : قطك وقطه .

2 – تأتي ( قط ) اسم فعل مضارع بمعنى يكفي ، نحو : قطني درهم ، وقطني ما فعلت ، كما لو قلت : يكفني درهم ، ويكفني ما فعلت .
3 – قطّ بتشديد الطاء مصدر من الفعل : قط ، يقط ، قط بالبناء على الضم ، وهي ظرف لاستغراق ما مضى من الزمان ، ويختص بالنفي .
نحو : ما زرته قط ، وما فعلته قط .
والتقدير : ما زرته فيما انقطع من عمري .

***قلما
كلمة مركبة من ( قل ) فعل ماض جامد لا فاعل له ، و ( ما ) الزائدة الكافة ، والكلمة تفيد النفي ، نحو : قلما أزورهم .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الثلاثاء فبراير 17, 2015 7:46 am

يقال أن شاعرا سودانيا ﻓﻘﺪ ﻋﻘﻠﻪ ﻓﻲ آﺧﺮ ﺃﻳﺎمه ﻭﺩﺧﻞ ﻣﺴﺘﺸفى ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻦ ﻭﺃﺭﺍﺩ ﺃﻫﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﻌﺎﻟﺠﻮﻩ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺝ
ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ ﺭﺃى اﻣﺮﺍﺓ ﺟﻤﻴﻠﺔ برفقة ﺯﻭﺟﻬﺎ
ﻓﺄﻃﺎﻝ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ والزوج يحاول أن ﻳﻤﻨﻌﻪ ﻓﺄﻧﺸﺪ ﻳﻘﻮﻝ :

أعلىَ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﺗﻐﺎﺭ ﻣِﻨّﺎ
ﻣﺎﺫﺍ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺇﺫ ﻧﻈﺮﻧﺎ

ﻫﻲ ﻧﻈﺮﺓٌ ﺗُﻨﺴِﻲ ﺍﻟﻮَﻗﺎﺭَ
ﻭﺗُﺴﻌِﺪ ﺍﻟﺮّﻭﺡَ ﺍﻟﻤُﻌنَّى

ﺩﻧﻴﺎﻱ ﺃﻧتِ ﻭﻓﺮﺣﺘﻲ
ﻭﻣُنَى ﺍﻟﻔﺆﺍﺩِ ﺇﺫﺍ ﺗَﻤنَّ

ﺃﻧتِ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀُ ﺑَﺪَﺕ ﻟﻨﺎ
ﻭاﺳﺘﻌﺼﻤﺖ ﺑﺎﻟﺒُﻌﺪِ ﻋنَّا







تفسير ( أمة )
ترد بمعنى : عصبة ، كقوله تعالى ( ومن ذريتنا أمة مسلمة لك ) يعنى : عصبة ، وكقوله تعالى ( تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ) يعنى : عصبة ، وكقوله تعالى ( ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق ) يعنى : عصبة .
وترد بمعنى : ملة ، كقوله ( كان الناس أمة واحدة ) يعنى : ملة واحدة ، وكقوله تعالى ( إن هذه أمتكم أمة واحدة ) يعنى : ملتكم ملة واحدة .
وترد بمعنى : سنين معدودة ، كقوله تعالى ( ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ) يعنى : سنين معدودة ، وكقوله تعالى ( وادكر بعد أمة ) يعنى : سنين .
وترد بمعنى : قوم ، كقوله تعالى ( أن تكون أمة هى أربى من أمة ) يعنى : أن يكون قوم أكثر من قوم ، وكقوله تعالى ( لكل أمة جعلنا منسكا ) يعنى : ولكل قوم .
وترد بمعنى : إماما يقتدى به ، كقوله تعالى ( إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ) يعنى: إماما يقتدى به .
وترد بمعنى : الأمم الخالية من الكفار وغيرهم كقوله تعالى ( ولكل أمة رسول ) يعنى : الأمم الخالية ، وكقوله تعالى ( وإن من أمة إلا خلا فيها نذير) .
وترد بمعنى : أمة محمد صلى الله عليه وسلم والمسلمين خاصة ، كقوله تعالى ( كنتم خير أمة أخرجت للناس ) .
وترد بمعنى : خلق ، كقوله تعالى ( وما من دابة فى الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ) يعنى : خلقا متلكم .





ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ : (ﻣﺎ ﺃﺻﺎﺏ ﻋﺒﺪﺍُ ﻫﻢ ﻭﻻ ﺣﺰﻥ ﻓﻘﺎﻝ : ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﻋﺒﺪﻙ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺪﻙ ﺍﺑﻦ ﺃﻣﺘﻚ ﻧﺎﺻﻴﺘﻲ ﺑﻴﺪﻙ ﻣﺎﺽِ ﻓﻲ ﺣﻜﻤﻚ ، ﻋﺪﻝ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﺅﻙ ﺃﺳﺎﻟﻚ ﺑﻜﻞ ﺍﺳﻢ ﻫﻮ ﻟﻚ ﺳﻤﻴﺖ ﺑﻪ ﻧﻔﺴﻚ ﺃﻭ ﺃﻧﺰﻟﺘﻪ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻚ ، ﺃﻭ ﻋﻠﻤﺘﻪ ﺃﺣﺪﺍً ﻣﻦ ﺧﻠﻘﻚ ﺃﻭ ﺍﺳﺘﺄﺛﺮﺕ ﺑﻪ ﻓﻲ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﻐﻴﺐ ﻋﻨﺪﻙ ﺃﻥ ﺗﺠﻌﻞ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺭﺑﻴﻊ ﻗﻠﺒﻲ ،ﻭﻧﻮﺭ ﺻﺪﺭﻱ ﻭﺟﻼﺀ ﺣﺰﻧﻲ ﻭﺫﻫﺎﺏ ﻫﻤﻲ " . ﺇﻻ ﺃﺫﻫﺐ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﺰﻧﻪ ﻭﻫﻤﻪ ﻭﺃﺑﺪﻟﻪ ﻣﻜﺎﻧﻪ فرحا)





تفسير ( اطمأن )
ترد بمعنى : يسكن ، كقوله ( ولكن ليطمئن قلبى ) يعنى.: ليسكن قلبى ، وكقوله ( وتطمئن قلوبنا ) يعنى : تسكن قلوبنا إذا رأينا المائدة ، وكقوله تعالى ( الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ) أى : تسكن قلوبهم وكقوله تعالى ( ولتطمئن به قلوبكم ) أى : تسكن قلوبكم .
وترد بمعنى : رضى ، كقوله تعالى ( فإن أصابه خير اطمأن به ) يعنى : رضى به ، وكقوله تعالى ( وقلبه مطمئن بالإيمان ) أى: راض به ، وكقوله تعالى ( ياأيتها النفس المطمئنة ارجعى إلى ربك راضية مرضية ) يعنى : الراضية بثواب الله






تفسير ( الأم )
ترد بمعنى : الأصل ، كقوله تعالى ( هن أم الكتاب ) أى : أصل الكتاب ، ومثلها ( لتنذر أم القرى ) يعنى : مكة أصل القرى
وترد بمعنى : المرجع والمصير ، كقوله ( فأمه هاوية ) يعنى : مرجعه ومصيره
وترد بمعنى : الوالدة ، كقوله ( فرجعناك إلى أمك ) يعنى : والدتك ، وكقوله ( فرددناه إلى أمه ) .
وترد بمعنى : المرضعة ، كقوله ( وأمهاتكم اللاتى أرضعنكم ) يعنى : حرمت عليكم مرضعتكم فى الحولين .
وترد بمعنى : أمهات المؤمنين ، كقوله ( وأزواجه أمهاتهم ) .







روي أن الخليفة عمر رضى الله عنه افتقد رجلا من أهل الشام كان يحضر
مجلسه ، فقال للصحابة :
ما فعل فلان بن فلان ؟
قالوا: يا أمير المؤمنين ، تتابع في الشراب - الخمر - فلم نره منذ أيام ،
فدعا عمر كاتبه -فقال :
اكتب ( من عمر بن الخطاب ، إلى فلان بن فلان ، سلامٌ عليك ، أما بعد : ((
فإني أحمد إليك الله ، الذي لا إله إلا هو ( غافر الذنب وقابل التوب شديد
العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير )
-ثم قال لأصحابه : أدعو الله لأخيكم أن يقبل على الله بقلبه ، ويتوب الله عليه !!
فلما وصله كتابُ عمر ، جعل يقرأه ويردده في نفسه ، ويقول : ( غافر الذنب
وقابل التوب شديد العقاب ) قد حذرني عقوبته ، ووعدني مغفرته ، فلم يزل
يرددها على نفسه وهو يبكي ، ثم تاب وحسنت توبته ، فلما بلغ عمر خبره ،
-قال لأصحابه : هكذا فاصنعوا إذا رأيتم أخا لكم زل زلة ، فسددوه وادعوا الله له
أن يتوب ، ولا تكونوا أعواناً للشيطان عليه )





تفسير ( أرساها )
ترد بمعنى : أثبتها ، كقوله تعالى ( والجبال أرساها ) يعنى : أثبت بها الأرض لئلا تزول ، وكقوله تعالى ( قدور راسيات ) يعنى : ثابتات ، وكقوله ( وألقينا فيها رواسى ) أثبت بالجبال الأرض .
وترد بمعنى : متى حينها ، قوله تعالى ( يسألونك عن الساعة أيان مرساها ) ، وكقوله ( بسم الله مجراها ومرساها ) يعنى : حين تحبس .






روي Hن الحجاج اشترى غلامين ، أحدهما أسود البشرة والثانى أبيض. فقال لهما يوما : أريد من كل واحد منكما أن يمدح نفسه ويذم رفيقه، فى أبيات من الشعر .
فقال الأسود:
ألَمْ ترَ أنّ المسكَ لا شيءَ مثله ---- وأن بـيـاضَ اللفتٍ حِـمْل بدرهم
وأنّ سـوادَ العـينٍ لا شـك نورُها ---- وأنّ بياضَ العين لا شيءَ فاعلم
...
وقال الأبيض:
ألمْ ترَ أن البدرَ لا شيءَ مثله ----- وأن سواد الفحم حِمْل بدرهم
وأن رجـال الله بيضٌ وجوهُهم ----- ولا شك أنّ السودَ أهلُ جهنم

فضحك الحجاج ، وأجازهما.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الثلاثاء فبراير 17, 2015 7:55 am

يقال أن شاعرا سودانيا ﻓﻘﺪ ﻋﻘﻠﻪ ﻓﻲ آﺧﺮ ﺃﻳﺎمه ﻭﺩﺧﻞ ﻣﺴﺘﺸفى ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻦ ﻭﺃﺭﺍﺩ ﺃﻫﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﻌﺎﻟﺠﻮﻩ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺝ




ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ ﺭﺃى اﻣﺮﺍﺓ ﺟﻤﻴﻠﺔ برفقة ﺯﻭﺟﻬﺎ

ﻓﺄﻃﺎﻝ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ والزوج يحاول أن ﻳﻤﻨﻌﻪ ﻓﺄﻧﺸﺪ ﻳﻘﻮﻝ :




أعلىَ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﺗﻐﺎﺭ ﻣِﻨّﺎ

ﻣﺎﺫﺍ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺇﺫ ﻧﻈﺮﻧﺎ




ﻫﻲ ﻧﻈﺮﺓٌ ﺗُﻨﺴِﻲ ﺍﻟﻮَﻗﺎﺭَ

ﻭﺗُﺴﻌِﺪ ﺍﻟﺮّﻭﺡَ ﺍﻟﻤُﻌنَّى




ﺩﻧﻴﺎﻱ ﺃﻧتِ ﻭﻓﺮﺣﺘﻲ

ﻭﻣُنَى ﺍﻟﻔﺆﺍﺩِ ﺇﺫﺍ ﺗَﻤنَّ




ﺃﻧتِ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀُ ﺑَﺪَﺕ ﻟﻨﺎ

ﻭاﺳﺘﻌﺼﻤﺖ ﺑﺎﻟﺒُﻌﺪِ ﻋنَّا




ويقال أن عباس محمود العقاد رحمه الله

لما سمع ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺑﻴﺎﺕ ﻭﺳﺄﻝ ﻋﻦ قائلها

و قاﻟﻮﺍ ﻟﻪ أنه ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ ﻭ ﻳﺪعى ﺇﺩﺭﻳﺲ ﺟﻤَّﺎﻉ

وهو الآن ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸفى ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻦ

قاﻝ : ﻫﻲ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﻷﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻻ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﻋﺎﻗﻞ … !!




ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺫﻫﺒﻮﺍ ﺑﻪ ﺇﻟﻲ ﻟﻨﺪﻥ ﻟﻠﻌﻼﺝ

ﺃﻋﺠﺐ ﺑﻌﻴﻮﻥ ﻣﻤﺮﺿﺘﻪ ﻭ ﺃﻃﺎﻝ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ

ﻓﺄﺧﺒﺮﺕ ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻲ ﺑﺬﻟﻚ

ﻓﺄﻣﺮﻫﺎ ﺃﻥ ﺗﻠﺒﺲ ﻧﻈﺎﺭﺓ ﺳﻮﺩﺍﺀ

ﻓﻔﻌﻠﺖ ﻭ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟﺎﺀﺗﻪ ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺟﻤﺎَّﻉ ﻭ ﺃﻧﺸﺪ :

وﺍﻟﺴﻴﻒ ﻓﻲ الغمد ﻻ ﺗُﺨشَى مضاربُه

ﻭﺳﻴﻒ ﻋﻴﻨﻴﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﻦ ﺑﺘّﺎﺭُ




ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗـُﺮﺟﻢ البيت ﻟلمممرضة ﺑﻜﺖ !!







هو صاحب الأبيات الشهيرة التي يقول فيها :




إنَّ حظي كدقيق فوق شوك نثروه

ثم قالوا لحفاة يوم ريح اجمعوه




عظم الأمر عليهم ثم قالوا اتركوه

انَّ من أشقاه ربي كيف أنتم تسعدوه؟




(لطائف من الأدب العربي )







اسم الله (المنّان) : هو الذي يعطي النوال قبل السؤال أو  يعطي النوال من غير سؤال فقد خلقنا مسلمين دون أن نسأله الإسلام

د. عمر عبد الكافي










حبُّ السلامةِ يَثْني همَّ صاحِبه ... عن المعالي ويُغرِي المرءَ بالكَسلِ

اللغة: السلامة: الرفاهية، يثني: يعطف ويكف، والهم: العزم، والإغراء: الولوع بالشيء، والمرء: الرجل، والكسل: التثاقل عن الشيء لأمر.

الإعراب: حب السلامة: مبتدأ، ومضاف، وخبره يثني، همّ: مفعول به، وصاحبه: مضاف إليه، عن المعالي: معناه التجاوز، ويغري: الواو عطف الفعل على الفعل، المرء: مفعول، بالكسل: الباء فيه للتعدية.

المعنى: يقول لصاحبه: حبّ السلامة يعطف عزم صاحبه عن اكتساب المعالي، ويُغري الإنسان بالكسل، كأنه لمَّا عرض على صاحبه المرافقة إلى الحيّ الذي وصفه، وجده متثاقلا عن مرافقته، غير قابل على التوجه معه إلى الحيّ، والمشاركة له في المشاق والأخطار، فأخذ يعظه بمثل هذا الكلام، إنْ قلت: إنّ الكلام لصاحبه، وإنْ قلت: أنه قطع الكلام عنه، وأخذ يخاطب نفسه، كأن الإنسان يجرد من نفسه مخاطَبا إقامة للمواجهة بالقول










فروق لغوية:

1- الفرق بين السؤال والاستفهام

الاستفهام: لا يكون إلا لما يجهله المستفهم فيه أو يشك فيه، أما السؤال: فيجوز فيه أن يكون السائل يسأل عما يعلم وعما لا يعلم، فالفرق بينها ظاهر.

2- الفرق بين الاختصار والإيجاز

الاختصار: هو إلقاؤك فضول الألفاظ من كلام المؤلف من غير إخلال بمعانيه، أما الإيجاز: هو أن يُبنى الكلام على قلة اللفظ وكثرة المعاني، فإن استعمل أحدهما موضع الآخر فلتقارب معنييهما.

3- الفرق بين النبأ والخبر

النبأ لا يكون إلا للإخبار بما لا يعلمه المخبَر، أما الخبر: فيجوز أن يكون بما يعلمه وبما لا يعلمه، ولهذا يقال تخبرني عن نفسي ولا يقال تنبئني عن نفسي.

4- الفرق بين الخطأ والغلط

الغلط هو وضع الشيء في غير موضعه، ويجوز أن يكون صواباً في نفسه، وأما الخطأ: لا يكون صواباً على وجه أبدًا، وقال بعضهم: الغلط: أن يسهى عن ترتيب الشيء وإحكامه، والخطأ: أن يسهى عن فعله أو أن يوقعه من غير قصد له ولكن لغيره.

[«معجم الفروق اللغوية» لأبي هلال العسكري
















* السُلطان المَنصور قلاوون هو أول مَن أوجَد القُبَّة الخَضراء المَوجودة حالياً أعلى الحُجرة النَبوية المُطهرة في المَسجد النَبوي الشريف لحمايتها مِن نزُول الأمطار إليها و كان ذلك في عام 678 هـ و ظلت عَلى ما يزيد عن قَرنين مِن الزمان إلى أن حَدث حَريق بالمَقْصُورة الشَريفة و القُبَّة عام 886 هـ في عَهد السُلطان الأشرف قايتباي و الذي أمر على الفَور بتَجديدها .

السُلطان الظاهر بيبرس البِندقداري : هو أول مَن حَمل لقب خَادم الحَرمين الشريفين مِن بين حُكام و سَلاطين دولة المَماليك و هو الثاني عامةً بَعد مُؤسس الدولة الأيوبية السُلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي .

__________________________________

ابن حَجر العّسقلاني | إنباءُ الغُمر بأنباء العُمر " ج 1 - ص 10 "

تَقي الدين المقريزي | السُّلوك لمَعرفة دول المُلوك " ج 4 - ص 348 "













وبلغنا أن الرشيد قال لأبي يوسف :

.

ما تقول في الفالوذج واللورينج أيها أطيب ؟

.

فقال : يا أمير المؤمنين لا أقضي بين غائبين حتى يحضرا

.

فأمر بإحضارهما فجعل أبو يوسف يأكل من هذا لقمة

.

ومن ذاك أخرى حتى نَصِفَ جامَيْهما

.

ثم قال : يا أمير المؤمنين ما رأيت خصمين أجْدَلَ منهما

.

كلّما أردْتُ أن أُسجِّلَ لأحدهما أدلى الآخر بحُجَّته .

.

الأذكياء لابن الجوزي































يا أَيُّها الحَيُّ الَّذي هُوَ مَيِّتٌ .... أَفنَيتُ عُمرَكَ بِالتَعَلُّلِ وَالمُنى

أَمّا المَشيبُ فَقَد كَساكَ رِداؤُهُ .... وَاِبتَزَّ عَن كَفَّيكَ أَثوابَ الصِبا

خالِف هَواكَ إِذا دَعاكَ لِرَيبَةٍ .... فَلَرُبَّ خَيرٍ في مُخالَفَةِ الهَوى

عَلَمُ المَحَجَّةِ بَيِّنٌ لِمُريدِهِ .... وَأَرى القُلوبَ عَنِ المَحَجَّةِ في عَمى

وَلَقَد عَجِبتُ لِهالِكٍ وَنجاتُهُ .... مَوجودَةٌ وَلَقَد عَجِبتُ لِمَن نَجا

* أبو العتاهية

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الثلاثاء فبراير 17, 2015 8:05 am


يا سائلي تفسير مَيْتٍ ومَيِّتٍ ** فدونك قد فسرتُ ما عنه تسأل
فمن كان ذا روحٍٍ فذلك مَيِّتٌ** وما المَيْتُ الاَّ من الى القبر يحمل







زوايا النظر للأمور تحتاج دوما عدالة وخرائط وموازين.
في كل موقف ارجع خطوة للوراء.. انظر للأمر في بداياته ومساراته وتداعياته.
ثم تأمل على الخريطة في الزوايا الأخرى المنسية، هل لها صلة بما أنت بصدده ؟إذا أرادك أطراف الموقف النظر يسارا لا تنس إلقاء نظرة إلي اليمين.. وإن شغلوك بشيء أمامك فالتفت لما وراءك .
ثم خذ خطوة أبعد وتدبر مواقع الأطراف وتشكل الأحلاف وتنوع الأهداف .
سيعينك هذا على تحديد موقفك وموقعك..
و "ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب".. وعند الرضا.. وعند الميل والهوى..لأنه ببساطة متين التكوين لا يستجيب للفعل برد فعل بل يقيس جيدا المساحات ويعرف المزالق والمخاطر ويتجنب الزلات.
من صلات النسب والرحم والجيرة والصداقة، لعلاقات الزواج، للشراكة ، للسلم والحرب..نفس القاعدة.
لا يتعلق الأمر بالوقائع والأحداث بقدر ما يتعلق بمناهج التفكير وموازين القياس.
‫#‏لعلهم_يرشُدون‬
‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬









حِـكْـمة ٌوشَـجـاعة ٌ..

يُحْكى أنَّ ابنة َهـولاكو زعِـيم ِ التَّتـار كانتْ تطـوفُ في بغـْـدادَ يـَوْماً
بعْـدَما اكْـتسَح َ أبُـوها الخِـلافة َالعَـبَّاسِـيَّة َ الزَّاهِــرَة َ فـرَأتْ جَـمْعــاً
مِنَ النـَّـاس ِ يلتفـُّـونَ حـولَ رجَـلٍ منهم ، فسـألتْ عنه ، فإذا هو عـالمٌ
مِنْ عُـلمـاءِ المُسلميْن ، فأمَـرَتْ بإحْـضارهِ ..
فلمَّا مثــُلَ بينَ يَـدَيْها سـألـَتهُ :
ألـَسْـتـُمْ المؤمنيْنَ باللهِ ؟
قـالَ :
بلى .
قـالتْ :
ألا تـَزعُـمونَ أنَّ اللهَ يُـؤيِّـدُ بنصْـرهِ مَنْ يَشـاءُ ؟
قـالَ :
بلى .
قـالتْ :
ألمْ يَـنصُـرنا اللهُ عليكمْ ؟
قـالَ :
بلى .
قـالتْ :
أفلا يَعْـني ذلِكَ أنـَّنا أحَـبُّ إلى اللهِ مِنكُمْ ؟
قـالَ :
لا .
قـالتْ :
لِـمَ ؟!
قـالَ :
ألا تعْــرفِـينَ راعِي الغـَـنم ِ؟
قـالتْ :
بلى .
قـالَ :
ألا يكونُ معَ قـطِـيْعِـهِ بعْـضُ الكِــلاب ِ ؟
قـالتْ :
بلى .
قـالَ :
ما يفعَــلُ الرَّاعِي إذا شَـرَدَتْ بعْـضُ أغـنـامِهِ ، وخـَرَجَـتْ عنْ سُـلطـانِهِ ؟
قـالتْ :
يُـرْسِـلُ عليها كِــلابَهُ لتـُعِـيْــدَها إلى سُـلطــانِهِ .

قـالَ :
كَـمْ تسْـتمِـرُّ في مُطــاردَةِ الخِــرافِ ؟
قـالتْ :
ما دامَــتْ شــاردَة ً.
قـالَ :
أنتـُم - أيُّها التـَّتــارُ- كِـــلابُ اللهِ في أرْضِـهِ ، وط،ـالـَما بَـقِـيْـنا شــاردِيْنَ

عنْ منهَـج ِ اللهِ وطـاعَـتِهِ فسَـتـَبْـقـوْنَ ورَاءَنـا حتى نعُــودَ إليْه عَـزَّ وجَـلَّ .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الثلاثاء فبراير 17, 2015 9:19 am


من حروف المعاني
(أحرف الجواب) لا ونعَمْ وبلى وإي وأجَلْ وجلَلْ وجَيْرِ وإنّ
(أحرف النفي) لم ولمّا ولن وما ولا ولات
(أحرف الشرط) إنْ وإِذما ولو ولولا ولوما وأمّا
(أحرف التحضيض) ألا وألاّ وهلاّ ولولا ولو ما
(الأحرف المصدرية) أنّ وأن وكي ولو وما
(أحرف الاستقبال) السين وسوف وأنْ وإنْ ولن وهل
(أحرف التنبيه) ألا وإما وها ويا
(أحرف التوكيد) إنّ وأنّ والنون ولام الابتداء وقد





قط
1 – اسم بمعنى حسب ساكنة الطاء .
نحو : قط محمد درهم، كما لو قلت : حسب محمد درهم .
ومنه : اشتريت عشرة كتب فقط .
والفاء حرف زائد لتزين اللفظ .
وتضاف ( قط ) إلى ياء المتكلم فتفصل بينهما نون الوقاية .
كقول الشاعر ** :
إملأ الحوض وقال قطني مهلاً رويداً قد ملأت بطني
وقد لا يفصل بينهما بالنون ، فنقول : قطي .
كما تسند ( قط ) إلى كاف الخطاب وضمير الغائب فنقول : قطك وقطه .
2 – تأتي ( قط ) اسم فعل مضارع بمعنى يكفي ، نحو : قطني درهم ، وقطني ما فعلت ، كما لو قلت : يكفني درهم ، ويكفني ما فعلت .
3 – قطّ بتشديد الطاء مصدر من الفعل : قط ، يقط ، قط بالبناء على الضم ، وهي ظرف لاستغراق ما مضى من الزمان ، ويختص بالنفي .
نحو : ما زرته قط ، وما فعلته قط .
والتقدير : ما زرته فيما انقطع من عمري .









“ليست حقيقة الإنسان بما يظهره لك , بل بما لا يستطيع أن يظهره لك , لذلك اذا أردت أن تعرفه فلا تصغ إلى ما يقوله بل إلى ما لا يقوله” ..
جبران خليل جبران






مثلُ المؤمنِ الذي يقرأ القرآنَ ، كمثلِ الأُترُجَّةِ ، ريحُها طيِّبٌ ، وطعمُها طيِّبٌ ، ومثلُ المؤمنِ الذي لا يقرأُ القرآنَ ، كمثلِ التَّمرةِ ، طعمُها طيِّبٌ ولا ريحَ لها ، ومثلُ الفاجرِ الذي يقرأ القرآنَ ، كمثلِ الرَّيحانةِ ، ريحُها طيِّبٌ وطعمُها مُرٌّ ، ومثلُ الفاجرِ الذي لا يقرأ القرآنَ ، كمثلِ الحنْظلةِ ، طعمُها مُرٌّ ، ولا ريحَ لها ، ومثلُ جليسِ الصالحِ ، كمثل صاحبِ المسكِ ، إن لم يُصِبْك منه شيءٌ ، أصابك من ريحِه ، ومثلُ جليسِ السوءِ كمثلِ صاحبِ الكِيرِ ، إن لم يُصِبْك من سوادِه ، أصابك من دُخانِه
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5839
خلاصة حكم المحدث: صحيح

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الثلاثاء فبراير 17, 2015 4:09 pm


كانَ الأَحْنَفُ يَقُولُ: مَنْ لَمْ يَصْبِرْ عَلَى كَلِمَةٍ؛ سَمِعَ كَلِمَاتٍ، وَرُبَّ غَيْظٍ قَدْ تَجَرَّعْتُهُ مَخَافَةَ مَا هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ، وَأَنْشَدَ لِبَعْضِ الشُّعَرَاءِ :
وَإِنَّ اللهَ ذُو حِلْمٍ وَلَكِنْ ... بِقَدْرِ الْحِلْمِ يَنْتَقِمُ الْحَلِيمُ
لَقَدْ وَلَّتْ بِدَوْلَتِكَ اللَّيَالِي ... وأنت ملعن فيها ذَمِيمُ
وَزَالَتْ لَمْ يَعِشْ فِيهَا كَرِيمٌ ... وَلا اسْتَغْنَى بِثَرْوَتِهَا عَدِيمُ
فَبُعْدًا لا انْقِضَاءَ لَهُ وَسُحْقًا ... فَغَيْرُ مُصَابِكَ الْحَدَثُ الْعَظِيمُ






خُذْ مِنَ الدَّهْرِ مَا كَفَى ... وَمِنَ الْعَيْشِ مَا صَفَا
لا تَلِجَّنَّ بِالْبُكَاء ... عَلَى مَنْزِلٍ عَفَا
خَلِّ عَنْكَ الْعِتَابَ إِذْ ... خَانَ ذُو الْوُدِّ أَوْ هَفَا
عَيْنُ مَنْ لَمْ يُحِبَّ وصلك ... تُبْدِي لَكَ الْجَفَا




قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم : (مثلي ومثلُكم كمثل
رجلٍ استوقدَ ناراً فلما أضاءتْ ماحولها جعلَ الفراشُ وهذه
الدوابُّ يقعن في النّار , وجعل يحجزُهنَّ ويغلبْنَه فيقتَحمْنَ فيها
فذلك مثلي ومثلُكم , أنا آخذُ بحُجَزِكم هَلُمَّ عن النّار فتغلبونني
وتقتحمون فيها )

* رواه الشيخان





ويستحسن لذي الرمة قوله :
أحبُّ المكانَ القَفْرَ من أجل أنَّني ... به أتَغَنَّى باسمها غيرَ مُعْجِمِ
الكامل للمبرد

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الثلاثاء فبراير 17, 2015 7:33 pm

*غير*
تكون صفة لنكرة نحو (زارني رجلٌ غيرُ جاحدٍ).
أو لمعرفة قريبة من النكرة نحو قوله تعالى: (صراطَ الّذين أنعمتَ عليهم غيرِ المغضوبِ عليهم).
وربما تكون استثناءً فتقول: (جاءَ القومُ غيرِ زيدٍ) وتقول: (ما جاءني أحدٌ غيرُ زيدٍ) وتقول: (ما جاءَ غيرُ زيدٍ) فتعرب إعراب الاسم الّذي يأتي بعد إلّا.

*غيرَ بعيدٍ*
من قوله تعالى: (فمكثَ غيرَ بعيدٍ )فقال: (أحطتُ بما لمْ تُحطْ به).
غيرَ:اسم منصوب على الظرفيّة الزمانية.






يا شام جُنَّ بوصفِكِ الشُّعراءُ ** كجنونِ قيسٍ والجنونُ سَـواء
أظهرتُ حُبَّـاً لست أرضى كتمَهُ ** والشّعرُ يُظهِرُ حُسنَهُ الإلقاءُ
عَلِمَ الشِّتاءُ بأنَّ خَيرَكِ مُغدِقٌ ** وعَلمت أنَّك يا دمشقُ شتاءُ
وأتى السُّؤالُ أليسَ برداً ما ترى؟** فأجبتُ ها هوَ قاسيونُ رداءُ
نِعمَ الرِداءُ وكم أضاف لِحُسنِها**ويُجيدُ من حُسنِ العروسِ غِطاءُ





الصبر والرضى بالقضـــاء :
إِذا النَّائِباتُ بَلَغْنَ المَدَى *** وَكادَت تَذوبُ لَهُنَّ المُهَجْ
وَحَلَّ البَلاءُ وَبانَ العَزاءُ *** فَعِنْدَ التَناهي يَكونُ الفَرَجْ
علي بن أبي طالب ( رضي الله عنه )






لا يخفض البؤس نفسا و هي عالية ==ولا يشيد بذكــر الخامــل النشبُ
فإن يكن ساءني دهري و غادرني== في غربة ليس لي فيـها أخ حدبُ
فسوف تصـفـو الليالي بعد كدرتها ==و كــــل دور إذا مـا تمّ ينــــقـلبُ
البارودي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الأربعاء فبراير 18, 2015 8:15 am


قال الثعالبي: قال لي سهل بن المرزبان يوما: إن من الشعراء من شَلْشَل، ومنهم من سَلْسَل، ومنهم من قَلْقَل، ومنهم من بَلْبَل {يريد بمن شلشل: الأعشى في قوله:
وقد أروح إلى الحانوت يتبعني * شاوٍ مِشَلٌ شَلولٌ شُلْشُلٌ شَوِلُ
وبمن سلسل: مسلم بن الوليد في قوله:
سُلَّتْ وسُلَّتْ ثم سُلَّ سَليلها * فأتى سَليلُ سَليلها مَسْلولا
وبمن قلقل: المتنبي في قوله:
فقَلْقَلْتُ بالهمِّ الذي قَلْقَل الحَشا * قَلاقل عيسٍ كلهن قَلاقِلُ}
فقال الثعالبي: إني أخاف أن أكون رابع الشعراء { أراد قول الشاعر:
الشعراء فاعلمنَّ أربعة * فشاعر يجري ولا يُجرى معه
وشاعر من حقه أن ترفعه * وشاعر من حقه أن تسمعه
وشاعر من حقه أن تصفعه}
ثم إني قلت بعد ذلك بحين:
وإذا البلابل أفصحت بلغاتها * فانفِ البلابل باحتساء بَلابِلِ
فكان بهذا رابع فحول ثلاثة لهم القدم الثابتة في الشعر، نعني : الأعشى، ومسلم بن الوليد، والمتنبي .

ــــــــــــــــــــــــــ
البلابل = الوساوس
أو الهموم
ومفردها بلبال
والبَلْبال شدَّة الهم والوَسْواس في الصدور وحديث النفس فأَما البِلْبال بالكسر فمصدر وفي حديث سعيد بن أَبي بردة عن أَبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إِن أُمتي أُمة مرحومة لا عذابٍ عليها في الآخرة إِنما عذابها في الدنيا البلابل والزلازل والفتن قال ابن الأَنباري البلابل وسواس الصدر وأَنشد ابن بري لباعث بن صُرَيم ويقال أَبو الأَسود الأَسدي سائلُ بيَشْكُرَ هل ثَأَرْتَ بمالك أَم هل شَفَيْت النفسَ من بَلْبالها ؟







الصبر والرضا بالقضـــاء :
إِذا النَّائِباتُ بَلَغْنَ المَدَى *** وَكادَت تَذوبُ لَهُنَّ المُهَجْ
وَحَلَّ البَلاءُ وَبانَ العَزاءُ *** فَعِنْدَ التَناهي يَكونُ الفَرَجْ
علي بن أبي طالب ( رضي الله عنه )






صاعقة ساعقة صاقعة
الصواعق جمع صاعقة ، وهي انفجار ناري في الفضاء يُحدث رعدًا مُدويًا في الليالي المُمطرة بفعل احتكاك المجرى الكهربائي بين السُّحب ، ويقال : ساعقة (بالسين) وصاقعة (بتقديم القاف).
ــــــــــــــــــــــــــــ
صُقِعَ الرجل كصُعِقَ والصاقِعةُ كالصاعِقةِ حكاه يعقوب وأَنشد يَحْكُونَ بالمَصْقُولةِ القَواطِعِ تَشقُّقَ البَرْقِ عنِ الصَّواقِعِ ويقال صَقَعَتْه الصاقِعةُ قال الفراء تميم تقول صاقِعةٌ في صاعِقةٍ وأَنشد لابن أَحمر أَلم تَرَ أَنَّ المجرمينَ أَصابَهُم صَواقِعُ لا بلْ هُنَّ فوقَ الصَّواقِعِ ؟ لسان العرب
هلا ذكرت مصدر (ساعقة) بالسين





لا يخفض البؤس نفسا و هي عالية ==ولا يشيد بذكــر الخامــل النشبُ
فإن يكن ساءني دهري و غادرني== في غربة ليس لي فيـها أخ حدبُ
فسوف تصـفـو الليالي بعد كدرتها ==و كــــل دور إذا مـا تمّ ينــــقـلبُ
البارودي





أغلى " واو جماعة " ذُكِرَت في الـقـرآن الكريم ؟
- يقول الشيخ الشنقيطي رحمه الله صاحب أضواء البيان:
في قوله تعالى:
(ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير جنات عدن يدخلونها ..)

بين أن المصطفين ثلاثة أقسام:
الأول :-
الظالم لنفسه وهو الذي يطيع الله، ولكنه يعصيه أيضاً ..!

والثاني :-
المقتصد وهو الذي يطيع الله، ولا يعصيه، ولكنه لا يتقرب بالنوافل من الطاعات..

والثالث :-
السابق بالخيرات وهو الذي يأتي بالواجبات، ويجتنب المحرمات، ويتقرب إلى الله بالطاعات والقربات التي هي غير واجبة.

( ثم وعد الجميع بجنات عدن وهو لا يخلف الميعاد في قوله:
(جنات عدن يدخلونها....))

والواو في ( يدخلونها ) ..
شاملة: للظالم والمقتصد والسابق على التحقيق،

ولذا قال بعض أهل العلم:
" حق لهذه الواو أن تكتب بماء العينين لأنه لم يبق من المسلمين أحد خارج عن الأقسام الثلاثة " .





لا تكشفن مساوي الناسِ ما ستروا فيهتك الله ستراً عن مَساوِيكَا
وٱذكر محاسن ما فيهم إذا ذُكروا ولا تعب أحداً منهم بما فيكا
المرء إن كان عاقلاً ورِعاً أشغله عن عيوبه وَرَعُهُ
كما السقِيم المريض يشغله عن وجع الناس كلهم وَجَعُه





يا أَيُّها الحَيُّ الَّذي هُوَ مَيِّتٌ .... أَفنَيتُ عُمرَكَ بِالتَعَلُّلِ وَالمُنى
أَمّا المَشيبُ فَقَد كَساكَ رِداؤُهُ .... وَاِبتَزَّ عَن كَفَّيكَ أَثوابَ الصِبا
خالِف هَواكَ إِذا دَعاكَ لِرَيبَةٍ .... فَلَرُبَّ خَيرٍ في مُخالَفَةِ الهَوى
عَلَمُ المَحَجَّةِ بَيِّنٌ لِمُريدِهِ .... وَأَرى القُلوبَ عَنِ المَحَجَّةِ في عَمى
وَلَقَد عَجِبتُ لِهالِكٍ وَنجاتُهُ .... مَوجودَةٌ وَلَقَد عَجِبتُ لِمَن نَجا
* أبو العتاهية










حدثنا عفان ، أخبرنا حماد بن سلمة ، عن ثابت البناني ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن صهيب ؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تلا هذه الآية : ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) وقال : " إذا دخل أهل الجنة الجنة ، وأهل النار النار ، نادى مناد : يا أهل الجنة ، إن لكم عند الله موعدا يريد أن ينجزكموه . فيقولون : وما هو ؟ ألم يثقل موازيننا ، ويبيض وجوهنا ، ويدخلنا الجنة ، ويزحزحنا من النار ؟ " . قال : " فيكشف لهم الحجاب ، فينظرون إليه ، فوالله ما أعطاهم الله شيئا أحب إليهم من النظر إليه ، ولا أقر لأعينهم " .
وقال ابن جرير : أخبرنا يونس ، أخبرنا ابن وهب : أخبرنا شبيب ، عن أبان عن أبي تميمة الهجيمي ؛ أنه سمع أبا موسى الأشعري يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله يبعث يوم القيامة مناديا ينادي : يا أهل الجنة - بصوت يسمع أولهم وآخرهم - : إن الله وعدكم الحسنى وزيادة ، الحسنى : الجنة . وزيادة : النظر إلى وجه الرحمن عز وجل " .





يا شام جُنَّ بوصفِكِ الشُّعراءُ ** كجنونِ قيسٍ والجنونُ سَـواء
أظهرتُ حُبَّـاً لست أرضى كتمَهُ ** والشّعرُ يُظهِرُ حُسنَهُ الإلقاءُ
عَلِمَ الشِّتاءُ بأنَّ خَيرَكِ مُغدِقٌ ** وعَلمت أنَّك يا دمشقُ شتاءُ
وأتى السُّؤالُ أليسَ برداً ما ترى؟** فأجبتُ ها هوَ قاسيونُ رداءُ
نِعمَ الرِداءُ وكم أضاف لِحُسنِها**ويُجيدُ من حُسنِ العروسِ غِطاءُ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الأربعاء فبراير 18, 2015 8:24 am


"فتبينوا" هي نفي الجهل، والجهل قرين الجهالة أي تجاوز الحد والتعدي .. والندم قد لا يُصلح ما فٓسد. والبداية نبأ فاسق.. خبر من غير ذي ثقة، إفك تتلقاه الأسماع وتلوكه الأفواه التي اعتادت حركة اللسان في اللغو فلا تملك الصمت ولا تطيق عزيمة حسن الظن.
كل البلايا في اللسان وفي الكلام
أحسنت إن أمسكت لسانك
وتبينت
كي لا تقع في "بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان".. وهو ظلم لنفسك قبل أن يكون ظلما لغيرك
.
توبوا إلى الله..
*************
أعلى الناس صوتا ليس أقواهم حُجة ولا أقربهم للحق- بالضرورة، والمزايدة على الآخرين حرفة من يخشى المحاسبة- عادة، وعدو عدوي ليس صديقي -غالبا، وأنا مع ابن عمي إن كان الحق معه وكان أخي على خطأ، وافعل المعروف ليس لأن الآخر أهل لذلك ، بل لأنك تحب المعروف وأهله.
‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬







قال عون بن عبد الله:
"كم من مستقبل يوما لا يستكمله، ومنتظر غدا لا يبلغه، لو تنظرون إلي الأجل ومسيره، لأبغضتم الأمل وغروره"






يقـولُ ابنُ نُبــاتـة السَّعْــدي :

نـُعـَـلـَّـلُ بالـــدَّواءِ إذا مَـرضْـنـا
------------------------- وهَـلْ يشْـفِي مِنَ المَـوْتِ الـدَّواءُ
ونختـار الطـَّبيْبَ وهَـلْ طـَبيْبٌ
------------------------- يُـؤخـِّــرُ ما يُـقـــَــدِّمُـهُ القضَـــاءُ ؟!
ومـا أنـْفــاسُـنـا إلا حِـســابٌ
------------------------- ولا حَـركَــــــاتـُنا إلا فـَنــــــــــاءُ







من حروف المعاني
(أحرف الجواب) لا ونعَمْ وبلى وإي وأجَلْ وجلَلْ وجَيْرِ وإنّ
(أحرف النفي) لم ولمّا ولن وما ولا ولات
(أحرف الشرط) إنْ وإِذما ولو ولولا ولوما وأمّا
(أحرف التحضيض) ألا وألاّ وهلاّ ولولا ولو ما
(الأحرف المصدرية) أنّ وأن وكي ولو وما
(أحرف الاستقبال) السين وسوف وأنْ وإنْ ولن وهل
(أحرف التنبيه) ألا وإما وها ويا
(أحرف التوكيد) إنّ وأنّ والنون ولام الابتداء وقد

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الأربعاء فبراير 18, 2015 10:02 am

وتعطَّلَتْ لغةُ الكـــــــلامِ وخاطبَتْ ** عَيْنَىَّ في لغة الهــــــوى عيناكِ
ومَحَــوْتُ كلَّ لُبانةٍ من خاطــــري ** ونَسِيتُ كلَّ تَعــاتُبٍ وتشـــــاكي
لا أمسِ من عمرِ الزمـــان ولا غَدٌ ** جُمِع الزمانُ فكان يومَ رِضــــــاكِ

* أحمد شوقي




إنّ الذين يـــرونَ الحبَّ تسليـــــــــةً ** أو هـامشًا لحيـــاةٍ كـلّـهم حـمـقـى
من قال: إنّ التقىّ ترك الهوى؟ أبدًا ** إن التـــقيّ بأنفاسِ الهوى أتـْـــقى
أهدى الإلهُ لنــــــا ركنًا نــــــــلوذُ به ** فهل نثــــــورُ على إهدائه حنَـــــقا؟
فأجملُ النـــــــاسِ إنسانٌ بـــعاطفةٍ ** أين العواطفُ من صخرٍ هنا مُلقى!؟

للشاعر العراقي: مصطفى السنجاري



مِنْ " أبنية الصّرف في روح المعاني " ...
* باب (فعل ـ يفعل) فمن المتعدي من هذا الباب :
- نحو قوله تعالى : (وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً) [الانبياء:90] .
قال الآلوسي: (رغباً) و (رهباً) ، أي : (راغبين) في نعمنا و (راهبين) من نقمنا...، فـ(رغبا) و(رهباً) مصدران في موضع الحال بتأويلهما بأسم الفاعل) ، وهما من الفعل (رغب) (يرغب) و(رهب) (يرهب) .
- وقوله تعالى : (لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ) [النساء:6] .
ذكر الآلوسي أنّ (الحرج) مصدر متأخر ، وهو من الفعل (حرج) (يحرج) .
- وقوله تعالى : (يَسْلُكْهُ عَذَاباً صَعَداً) [الجن:17] .
قال الآلوسي : (الصعد) مصدر وصف به مبالغة ، أو تأويلاً أي : ندخله عذاباً يعلو المعذب ويغلبه) ، وهو من الفعل (صعد) (يصعد) .
ومن اللازم من هذا الباب نحو :
- قوله تعالى : ( إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً) [الجن:1] .
قال الآلوسي : (عجباً) ايك يديعاً مباينا لكلام الناس ، في حسن النظم ودقة المعنى ، وهو مصدر وصف به للمبالغة) ، وهو من الفعل (عجب) (يعجب) .
- وقوله تعالى : (مِنْ مُوصٍ جَنَفاً) [البقرة:182] .
قال الآلوسي : (الجنف) مصدر (جنف) كـ (فرح) مطلق الميل والجود ، والمراد به الميل في الوصية من غير قصد بقرينة مقابلتها بالاثم ، فانه إنما يكون بالقصد ، وهو من الفعل (حنف) (يحنف) .







قال أبو تمام:
شاب رأسي وما رأيت مشيب الــ *** رّأس إلا من فرط شيب الفؤاد
فنقل المتنبي الشيب من الفؤاد إلى الكبد وقال:
إلاّ يَشبْ فلقد شابَتْ له كبدٌ *** شَيْباً إذا خَضَّبَتْه سَلْوَةٌ نصلا
______________________________
الإبانة عن سرقات المتنبي للعميديّ







إذا ما جَرَدْنا وانتضَيْنا صوارمًا***يكادُ يُصِمُّ السامعين صريرُها
تظلّ المنايا والعطايا شوارعًا***تدور بما شئنا وتمضي أمورُها
تُساقط في القرطاس منها بدائعاً***كمثل اللآلي نظمُها ونَثيرُها
تقودُ أبيّاتِ البيانِ بفطنةٍ***تَكَشَّف عن وجه البلاغة نورُهـــــا
إذا ما خطوبُ الدهر أرخت ستُورَها***تجلّت بها عمّا يُحَبُّ سطورُها




وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ ٱللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ ٱلْجِبَالُ * فَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ ذُو ٱنْتِقَامٍ
إبراهيم: 46-47
يقول الشيخ الشعراوي في تفسير هاتين الآيتين:
المكْر هو تبييت الكَيْد في خفاء مستورٍ، ومأخوذ من الشجرة المكمورة؛ أي: الشجرة التي تُدارِي نفسها. ونحن نرى في البساتين الكبيرة شجرةً في حجم الإصْبع؛ وهي مجدولةٌ على شجرة أخرى كبيرة. ولا تستطيع أن تتعرف على ورقة منها، أو أن تنسب تلك الورقة إلى مكان خروجها، ومن أيّ فرع في الشجرة المُلتْفة إلا إذا نزعتها من حول الشجرة التي تلتفّ من حولها.
ومَنْ يُبيِّت إنما يشهد على نفسه بالجُبْن والضعف وعدم القدرة على المواجهة، قد يصلح أن تُبيِّت مُسَاوٍ لك؛ أما أنْ تُبّيت على الحي القيوم الذي لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء؛ فتلك هي الخيبة بعينها.
ولو كان لمكرهم مفعولٌ أو فائدة لَمَا قال الحق سبحانه أن وعده لرسله لن يُخْلفَ، ولكن مكرَهم فاسدٌ من أوله وبلا مفعول، وسبحانه هو القائل:
{ وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا ٱلْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ ٱلْمَنصُورُونَ * وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ ٱلْغَالِبُونَ } الصافات: 171-173

إذن: فوَعْد الله لرُسله لا يمكن أن يُخْلفَ.
والنصر يقتضي هزيمة المقابل، ويحتاج النصر لصفة تناسبه؛ والصفة المناسبة هي صدوره من عزيز لا يُغلب؛ والهزيمة لمن كفروا تحتاج إلى صفة؛ والصفة المناسبة هي تحقُّق الهزيمة بأمر مُنتقِم جبّار.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الأربعاء فبراير 18, 2015 5:24 pm


كن قابل العذر واغفر ذلة الناس ==ولا تطع بالغيب أمر وسواس
فالله يكره جبارا يشاركه==ويكره الله عبدا قلبه قاس
هلا تذكرت يوما أنت مدركه==يوما ستخرج فيه كل الانفاس
يفر كل امرئ من غيره فرقا==هل أنت ذاكر هذا اليوم أم ناس ؟!
سيرسل الله ملائكة منادية ==هيا تعالوا لرب مطعم .. كاس
أين الذين على الرحمن أجرهم ==فلا يقوم سوى العافي عن الناس





قال الشعبي : العلم ثلاثة أشبار فمن نال منه شبرا شمخ بأنفه وظن أنه ناله .
ومن نال الشبر الثاني صغرت إليه نفسه وعلم أنه لم ينله ، وأما الشبر الثالث فهيهات لا يناله أحد أبدا
(أدب الدنيا والدين)



قال الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد حفظه الله في حلية طالب العلم
الفصل السابع
المحاذير
حلم اليقظة:
إياك و(حلم اليقظة)، ومنه بأن تدعي العلم لما لم تعلم، أو إتقان ما لم تتقن، فإن فعلت، فهو حجاب كثيف عن العلم.
احذر أن تكون ”أبا شبر” .
فقد قيل: العلم ثلاثة أشبار
من دخل في الشبر الأول تكبر
ومن دخل في الشبر الثانى تواضع
ومن دخل في الشبر الثالث علم أنه ما يعلم.




لا ﺗَﻜُﻦْ ﺃَﺑﺎ ﺷﺒر
ﻗﺎﻟﻮا: اﻟﻌﻠﻢ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﺒﺎﺭ .
فﻣَﻦْ ﺣَﺼَّﻞَ اﻟﺸﺒﺮَ اﻷﻭﻝَ ﺗَﻜَﺒﺮْ، ﻭﻣَﻦْ ﺣَﺼَّﻞَ اﻟﺸﺒﺮَ اﻟﺜﺎﻧﻲَ ﺗﻮاﺿﻊْ، ﻭﻣَﻦْ ﺣَﺼَّﻞَ اﻟﺸﺒﺮَ اﻟﺜﺎﻟﺚَ ﻋَﻠِﻢَ ﺃَﻧَّﻪُ ﻻ ﻳَﻌْﻠَﻢ .
ﻓﻼ ﺗَﻜُﻦْ ﺃَﺑﺎ شبر






لحاظُكم تجرحُنا في الحشا ***وَلَحظنا يجرحكم في الخدود
جرح بجرحٍ فاِجعلوا ذا بــــذا ***فما الّذي أوجبَ جرح الصدود





لا تكشفن مساوي الناسِ ما ستروا فيهتك الله ستراً عن مَساوِيكَا
وٱذكر محاسن ما فيهم إذا ذُكروا ولا تعب أحداً منهم بما فيكا
المرء إن كان عاقلاً ورِعاً أشغله عن عيوبه وَرَعُهُ
كما السقِيم المريض يشغله عن وجع الناس كلهم وَجَعُه


طوبى لمن شغلته عيوبه عن عيوب الناس
قبيح من الإنسان أن ينسى عيوبه ** ويذكر عيبا في أخيه قد اختفى
ولو كان ذا عقل لما عاب غيره ** وفيه عيوب لو رآها قد اكتفى





اذا كنتَ في حاجة ٍ مرسلاً
فأرْسِلْ حَكِيماً، ولا تُوصِهِ
وإنْ ناصحٌ منكَ يوماً دنَا
فلا تنأَ عنه ولا تُقْصهِ
طرفة بن العبد







تفسير ( الإمساك )
ترد بمعنى : المراجعة ، كقوله تعالى ( فإمساك بمعروف) يعنى : رجعة بمعروف أو ( تسريح بإحسان ) وكقوله تعالى ( فإمسكوهن بمعروف ) .
.وترد بمعنى : الحبس كقوله تعالى ( فأمسكوهن فى البيوت ) يعنى : احبسوهن
وترد بمعنى : البخل كقوله تعالى ( إذا لأمسكتم خشية الأنفاق ) يعنى : لبخلتم مخافة الفقر ،
وترد بمعنى : الحفظ ، كقوله تعالى (إن أمسكهما ) يعنى : ما حفظهما ( من أحد من بعده إنه كان حليما غفورا ) ومثلها ( ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه ) وكقوله ( ما يمسكهن إلا الرحمن ) .
وترد بمعنى : المنع ، كقوله تعالى ( ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها ) أى : فلا مانع لها ( وما يمسك فلا مرسل لها ) أى : وما يمنع ، وكقوله تعالى ( هل هن ممسكات رحمته ) أى : مانعات رحمته
وترد بمعنى التمسك بالشيئ : كقوله ( فقد استمسك بالعروة الوثقى ) أى : أخذ بالثقة
وترد بمعنى : العمل به كقوله ( فاستمسك بالذى أوحى إليك ) أى : اعمل بالذى أوحى إلبك..







تفسير ( أصبحوا )
ترد بمعنى :.فأصبحوا من الغد وبعد ما ذهب عنهم الليل ، كقوله ( إذ أقسموا ليصرمنها مصبحين ) يعنى : بالغداة ، وكقوله ( فأصبحت كالصريم ) يعنى : فأصبحت من الغد .
وترد بمعنى : صار ، كقوله ( فأصبح من الخاسربن ) وكقوله ( أو يصبح ماؤها غورا ) يعنى : يصير ماؤها غورا ، وكقوله ( فأصبحتم بنعمته إخوانا ) يعنى : صرتم بنعمته إخوانا.




















تفسير ( أحس )
ترد بمعنى : الرؤية ، كقوله ( فلما أحس عبسى منهم الكفر ) يعنى : رأى منهم الكفر وكقوله ( فلما أحسوا بأسنا ) يعنى : رأوا عذابنا وكقوله ( هل تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزا ) يعنى : هل ترى منهم من أحد
وترد بمعنى : القتل ، كقوله ( إذ تحسونهم بإذنه ) يعنى تقتلونهم
وترد بمعنى : البحث ، كقوله ( فتحسسوا من يوسف ) يعنى : ابحثوا عنه
وترد بمعنى : الصوت ، كقوله ( لا يسمعون حسيسها ) يعنى : لا بسمعون صوتها






لا يخفض البؤس نفسا و هي عالية ==ولا يشيد بذكــر الخامــل النشبُ
فإن يكن ساءني دهري و غادرني== في غربة ليس لي فيـها أخ حدبُ
فسوف تصـفـو الليالي بعد كدرتها ==و كــــل دور إذا مـا تمّ ينــــقـلبُ
البارودي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الخميس فبراير 19, 2015 9:31 am


كان الخليفة المعتصم كثيرًا ما يخرج لتفقد أحوال رعيته بالمرور عليهم هنا وهناك .. وتقول الرواية: إنه مر يومًا بالجانب الغربي من مدينته التي بناها وهي:" سُرَّ مَن رأى" وهي سامراء الحالية بأرض العراق.. وقد أمطرت السماء مطرًا شديدًا.. فانفرد من أصحابه، وهو في سيره بمفرده وجد شيخًا كبيرًا ضعيفًا وقد عثر حماره في زلق الأرض أي في الطين.. ووقع حمل الحطب الذي كان يحمله.. فوقف الرجل ينتظر من يساعده.. على ما فيه لم يجد أحدًا.. وعندما وصل إليه المعتصم، سأله وهو على فرسه: مالك يا شيخ؟ قال الشيخ: حماري وقع عنه هذا الحِمل وقد بقيت أنتظر إنسانًا يعينني على حمله.. فذهب المعتصم ليخرج الحمار من الطين. فقال له الشيخ: جُعِلْتُ فِداك، أتفسد ثيابك هذه الجميلة ، وطيبك الذي أشمه من أجل حماري هذا؟!! فقال له الخليفة: لا عليك يا شيخ. فنزل واحتمل الحمار بيد واحدة وأخرجه من الطين.. فبُهِتَ الشيخ، وجعل ينظر إليه ويتعجب منه وهو لا يعرفه أي لا يعرف الشيخ أن هذا هو الخليفة الذي يساعده.. فترك الانشغال بالدابة ، وأخذ يتابع ما يجري أمامه.. وإذا بالخليفة المعتصم قد شَدَّ عَنان فرسه في وسطه لكي لا ينفر أو يهرب منه.. ثم مال على حِمْل الحطب وكان حزمتين ، فحملهما ووضعهما على الحمار.. ، ثم دنا من غدير ماء فغسل يديه ، وبعد ذلك استوى على فرسه.. فقال الشيخ السوداوي أي الفلاح : رضي الله عنك فديتك بنفسي يا شاب.. قالها بالنبطية أي بلغة الأنباط قال: "اشتلغرمي تاحتكا".. ومعناها بالنبطية: : فديتك يا شاب.. فلما أقبلت الخيول ولحق الخاصة والعسكر بالخليفة يقولون له: يا أمير المؤمنين عرف الشيخ مَن الشاب.. فارتعدت فرائسه وهو يقول: أمير المؤمنين ؟ أمير المؤمنين؟!! بأبي أنت وأمي.. فقال له المعتصم: هَوِّن عليك يا شيخ. فدنا الرجل منه ليُقَبِّل يده، فمنعه.. وقال لبعض خاصته: اعطِ هذا الشيخ 4000 درهم. وكن معه حتى تجاوز به أصحاب المسالح.. أي حتى يتجاوز الجند المسلحين .. وتبلغ به قريته .. بل حتى يصل إلى داره.. وهو في أمانك ثم تركه ومضى، فتبعه الركب.. فلما وصل الرجل الشيخ إلى داره، حكى لعياله الذين زغردوا من الفرح ونعموا بالسرور الذي أدخله عليهم الحاكم .. وصدق الشاعر إذ يقول:
تواضَع تكن كالنَجْمِ لاحَ لناظِرٍ، *** على صفحاتِ الماءِ وهو رفيعُ ، ولا تكُ كالدخانِ يعلو بنَفْسِهِ ،*** إلى طبقاتِ الجَوِّ وهو وَضِيعُ







فـبـفـضـل جهدكَ يا معلمُ ذللتْ *** هـذي الـقطوفِ بروضتي تذليلا
سيظلّ قدرُكَ في القُلُوبِ عَلى المدى *** نـوراً يـشـعـشعُ بكرةً وأصيلا
صالح محمّد جرّار





قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم : (مثلي ومثلُكم كمثل
رجلٍ استوقدَ ناراً فلما أضاءتْ ماحولها جعلَ الفراشُ وهذه
الدوابُّ يقعن في النّار , وجعل يحجزُهنَّ ويغلبْنَه فيقتَحمْنَ فيها
فذلك مثلي ومثلُكم , أنا آخذُ بحُجَزِكم هَلُمَّ عن النّار فتغلبونني
وتقتحمون فيها )

* رواه الشيخان



هو الكون حيٌ يحب الحياة
ويحتقر الميت مهما كبُر
ومن يتهيب صعود الجبال
يعش ابد الدهر بين الحفر

أبو القاسم الشابي





عن أبي عبد الله جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما : أن رجلا سأل رسول الله صلي الله عليه وسلم ، فقال : أرأيت إذا صليت المكتوبات ، وصمت رمضان ، وأحللت الحلال ، وحرمت الحرام ، ولم أزد علي ذلك شيئًا ؛ أأدخل الجنة ؟ قال : ( نعم ).
رواه مسلم [ رقم : 15 ].




تفسير ( الحذر )
ترد بمعنى : الخوف ، قوله تعالى ( ويحذركم الله نفسه ) يعنى : يخوفكم بعقابه ، وكقوله تعالى ( واحذروا ) أى : خافوا ، ومثلها قوله ( ساجدا وقائما يحذر الأخرة ) أى : يخاف عذاب النار ، ( ويرجو رحمة ربه ) .
وترد بمعنى : الأمتناع ، قوله تعالى ( وإن لم تؤتوه فاحذروا ) أى : امتنعوا أن تطيعوه ، وكقوله تعالى ( فاحذرهم ) أى : لا تأمنهم .
وترد بمعنى : الكتمان ، قوله تعالى ( قل استهزءوا إن الله مخرج ما تحذرون ) أى : تكتمون .




تفسير ( الحبر )
ترد بمعنى : يكرم بالتحف والهدايا ، قوله تعالى ( فهم فى روضة يحبرون ) يعنى : يكرمون بالتحف والهدايا ، ويقال : بالسماع فى الجنة .
وترد بمعنى : العالم ، قوله تعالى ( اتخذوا أحبارهم ) يعنى : علماءهم ، وكقوله تعالى ( والربانيون والأحبار ) وهم : العلماء .




تفسير ( الحضور )
ترد بمعنى : المعذب ، قوله تعالى ( ولولا نعمة ربى لكنت من المحضرين ) يعنى : من المعذبين ، وكقوله تعالى ( فأولئك فى العذاب محضرون ) يعنى : معذبين .
وترد بمعنى : المقيم ، قوله تعالى ( ذلك لمن لم يكن أهله حاضرى المسجد الحرام ) يعنى : مقيمين .
وترد بمعنى : المجاورة ، قوله تعالى ( واسألهم عن القرية التى كانت حاضرة البحر ) أى : مجاورة له .
وترد بمعنى : السماع ، قوله تعالى ( فلما حضروه قالوا أنصتوا ) يعنى : سمعوه .
وترد بمعنى : مكتوب ، قوله تعالى ( ووجدوا ما عملوا حاضرا ) أى : مكتوبا ، وكقوله ( يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا ) أى : مكتوبا .
وترد بمعنى : الحضور بعينه ، قوله تعالى ( ونبئهم أن الماء قسمة بينهم كل شرب محتضر ) يعنى : الحضور بعينه .
وترد بمعنى : حالا ، قوله تعالى ( إلا أن تكون تجارة حاضرة ) يعنى : حالة .







مررت عَلَى المُرُوءَةِ وَهْيَ تَبْكِي
فَقُلْتُ: عَلامَ تَنْتَحِبُ الفَتَاةُ

فَقَالَتْ: كَيْفَ لا أَبْكِي وَأَهْلِي
جَمِيعًا دُونَ خَلْقِ اللَّهِ مَاتُوا




سَيَذْكُرُني قَوْمي إذا جَدّ جدّهُمْ،**" وفي الليلة ِ الظلماءِ ، يفتقدُ البدرُ "
وَنَحْنُ أُنَاسٌ، لا تَوَسُّطَ بَيْنَنا ، ** لَنَا الصّدرُ، دُونَ العالَمينَ، أو القَبرُ
تَهُونُ عَلَيْنَا في المَعَالي نُفُوسُنَا،** و منْ خطبَ الحسناءَ لمْ يُغْلِها المهرُ
أعزُّ بني الدنيا ، وأعلى ذوي العلا ** وَأكرَمُ مَن فَوقَ الترَابِ وَلا فَخْرُ



استخدام علامات الترقيم:
*******************
- النقطة ( . ) : في نهاية فقرة أو جملة مكتملة في معناها، عدا شريط الأخبار وعناوين القصص وشرح الصور.

- الفاصلة ( ، ) : بين أجزاء الجمل المشتركة في معنى واحد، مثل: وصل الرئيس إلى لندن، لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء .
- النقطتان ( : ) : قبل القول المنقول أو ما في معناه، مثل، الأمين العام للأمم المتحدة: على جميع الأطراف الالتزام بوقف إطلاق النار. وللتعداد مثل، وفي ما يلي ترتيب فرق الدوري العام في مصر: الأهلي، الزمالك، الإسماعيلي، وبعد الموقع الجغرافي، أو اسم العلم مثل، الهند: فيضانات توقع عشرات القتلى.
- علامة الحذف ( ... ) : للدلالة على كلام محذوف من النص.
- القوسان الكبيران ( ) : يُستخدمان لوضع المختصر ولغرض الإيضاح، مثل: يبلغ عدد قوات الطوارئ الدولية العاملة في لبنان (اليونيفل) 15 ألف جندي.
- علامة التنصيص، أو الاقتباس " " : تُستخدم لنقل جملة بنصها، ولا يجوز الجمع بين علامتي اقتباس في جملة واحدة.
- الشارطة ( - ) : تُستخدم بين علمين، أو أكثر، مشتركين في عملية واحدة، مثل: عقدت اللجنة المصرية-الإيطالية المشتركة اجتماعها. وتستخدم كذلك مع اسم المراسل والمكان، مثل: فلان الفلاني - بغداد
- الشرطة المائلة لليمين ( / ) : تُستخدم في كتابة التواريخ مثل: 01/01/2007
- علامة الاستفهام ( ؟ ) : توضع بعد صيغة السؤال أو الاستفهام المباشر، مثل: ما مهنتك؟
- علامة التعجب ( ! ) : توضع بعد كلمة أو جملة فيها معنى التعجب والاستغراب والاستنكار والاندهاش وما شابه، مثل: ما أجملَ أيام الربيع!
- المسافة وعلامات التنقيط: تترك مسافة بعد الفاصلة والنقطة وغيرهما من العلامات وليس قبلهما.
- لا يجوز وضع نقطة بعد علامتي الاستفهام والتعجب.
ملاحظات إملائية: لا مبرر لوضع مسافة بين واو العطف والكلمة التي تليها.







إنَّ الأمورَ إذا التوتْ وتعقَّدتْ ..... جاء القضاءُ من الكريم فحلّها
فلعلّ يسراً بعدَ عسر علّها ..... ولعلّ منْ عقدَ العقودَ يحلّها
جواهر الأدب لأحمد الهاشمي ص44






كن قابل العذر واغفر ذلة الناس ==ولا تطع بالغيب أمر وسواس
فالله يكره جبارا يشاركه==ويكره الله عبدا قلبه قاس
هلا تذكرت يوما أنت مدركه==يوما ستخرج فيه كل أنفاس
يفر كل امرئ من غيره فرقا==هل أنت ذاكر هذا اليوم أم ناس ؟!
سيرسل الله أملاكا منادية ==هيا تعالوا لرب مطعم .. كاس
أين الذين على الرحمن أجرهم ==فلا يقوم سوى العافي عن الناس







الجنود التي يخذل بها الباطل، وينصر بها الحق، ليست مقصورة على نوع معين من السلاح، بل هي أعم من أن تكون مادية أو معنوية، وإذا كانت مادية فإن خطرها لا يتمثل في ضخامتها، فقد تفتك جرثومة لا تراها العين بجيش عظيم: {وما يعلم جنود ربك إلا هو} [المدثر:31] محمد الغزالي


لحاظُكم تجرحُنا في الحشا ***وَلَحظنا يجرحكم في الخدود
جرح بجرحٍ فاِجعلوا ذا بــــذا ***فما الّذي أوجبَ جرح الصدود





تفسير ( الإمساك )
ترد بمعنى : المراجعة ، كقوله تعالى ( فإمساك بمعروف) يعنى : رجعة بمعروف أو ( تسريح بإحسان ) وكقوله تعالى ( فإمسكوهن بمعروف ) .
.وترد بمعنى : الحبس كقوله تعالى ( فأمسكوهن فى البيوت ) يعنى : احبسوهن
وترد بمعنى : البخل كقوله تعالى ( إذا لأمسكتم خشية الأنفاق ) يعنى : لبخلتم مخافة الفقر ،
وترد بمعنى : الحفظ ، كقوله تعالى (إن أمسكهما ) يعنى : ما حفظهما ( من أحد من بعده إنه كان حليما غفورا ) ومثلها ( ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه ) وكقوله ( ما يمسكهن إلا الرحمن ) .
وترد بمعنى : المنع ، كقوله تعالى ( ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها ) أى : فلا مانع لها ( وما يمسك فلا مرسل لها ) أى : وما يمنع ، وكقوله تعالى ( هل هن ممسكات رحمته ) أى : مانعات رحمته
وترد بمعنى التمسك بالشيئ : كقوله ( فقد استمسك بالعروة الوثقى ) أى : أخذ بالثقة
وترد بمعنى : العمل به كقوله ( فاستمسك بالذى أوحى إليك ) أى : اعمل بالذى أوحى إلبك..







تفسير ( أصبحوا )
ترد بمعنى :.فأصبحوا من الغد وبعد ما ذهب عنهم الليل ، كقوله ( إذ أقسموا ليصرمنها مصبحين ) يعنى : بالغداة ، وكقوله ( فأصبحت كالصريم ) يعنى : فأصبحت من الغد .
وترد بمعنى : صار ، كقوله ( فأصبح من الخاسربن ) وكقوله ( أو يصبح ماؤها غورا ) يعنى : يصير ماؤها غورا ، وكقوله ( فأصبحتم بنعمته إخوانا ) يعنى : صرتم بنعمته إخوانا.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الجمعة فبراير 20, 2015 7:00 am


 وَلاتَ حِينَ مَناصٍ 

لات :
-------
هى أداة ُنفي تفيدُ المُبـالغة َفي النفي ، اختلفَ العُـلمــاءُ في عَـمَـلها
على ثـلاثةِ أقـْــوال ٍ كالتالى :
(1) ذهَـبَ الجَـمْهُــور إلى أنَّها :
نـافية ٌتعْـمَـلُ عَـمَـلَ " ليس " فتـَرْفعُ اسْـماً وتنصِـبُ خبَـراً , ولكنْ
بشروط ٍ هى :
أ - أنْ يكونَ اسْـمُها وخبَـرُها مِنْ أسْـماءِ الزمـان ، مثل :
(حِـيْن " وهو الأكثر شيوعًا " -- سّـاعةِ - وقـْتِ - الأوان ِ، ونحْـوها ) .
وإذا دَخـَلـَتْ ( لاتَ ) على غير ِاسْـم ِزمـان ٍكانتْ مُهمَلة ًلا عَمَلَ لها ،
نحْـو قــَوْل ِالشَّمَـرْدل ِ اللّيْثيّ :

لَهْـفي عليْـكَ للهفَـةٍ مِنْ خـائِفٍ
------------------------- يبْغِـي جــواركَ حينَ لاتَ مُجـِيْرُ .

حيثُ بَطـُلَ عملُ " لاتَ " لدخـُـولِها على غير ِاسْـم ِزمـان فتعْـرَبُ
حـينَئِـذ ٍ كالتـَّـالى :
- ( لاتَ ) حرفُ نفي مُهمَـلُ مبني على الفتح لا محَـلَّ له منَ الإعْـرابِ .
- ( مُجيرُ) مُبتدأ مرفوع ٌوعلامة ُرفعِهِ الضمَّة ُ، و الخبرُ محْـذوفٌ تقـْديرُه :
موجــود .
ب - أنْ يكونَ أحَـدُ مَعْـمولـَيْها ، أي : ( اسْـمُها أو خبَـرُها ) مَحْــذوفـاً ،
والغـالِـبُ حَـذفُ اسْـمِها .
ج - أنْ يكونَ المَـذكُـورُمِنْ مَعْـمولـَيْها نكِـرَة ً .
(2) وذهَـبَ الأخفشُ وأبي حـيَّـان إلى أنَّها لا عَـمَلَ لها ..
* فإذا وَلـيَها اسْـم ٌُمَرْفــوعٌ <<<< فهو مٌُبتـَـدأ , والخبَـرُ مَحْــذوفٌ ,
والتقــديْـرُ : " ولا ت َحينُ مناص ٍ( حاصلٌ ) لهم" ..
* وإذا وَلـيَها اسْـمٌ منصُـوبٌ <<<< فهو مفعُــولٌ به لفِعْــل ٍ مَحْــذوفٍ ,
والتقــديْـرُ :" لا ( أرى ) حينَ مناص ٍ" . .
- ومِنَ الشَّـواهِـدِ على ذلِك َ:

نـَدِمَ البُغـــاة ُولاتَ سـاعةَ مَنـْــدَم
--------------------- والبَغْيُُ مَرْتـَـعُ مُبْتَغـيهِ وخِـيمُ

والأصل :
" ليْسَـتْ السَّـاعة ُسـاعة َمَنـْـدَمٍ " أو " لاتَ السَّـاعة ُسـاعة َمَنــْـدَمٍ " .
وكذلك قــَوْلُ الشَّـاعِـر :

ولتعْـرفـَنَّ خـلائِـقــاً مشمُـولة ً
------------------------ ولتنــدَمَنّ ولاتَ ساعة َمَنـدمٍ

وذهَـبَ الأخفشُ فيها أيْضاً إلى ماذهَـبَ إليه الجُـمْهُـورُ كما سَـبَـقَ .
(3) ذهَـبَ الفـَرَّاءُ إلى أنَّها حَـرْفُ جَـرٍّ، وما بعْـدَها مجْـرورٌ ..
وهو أضعَـفُ الأقـْــوال ِ ..
وُيرَى الدكتورُ إميْـل يعْقـُـوب فى مُعْجَـم ِالإعْـرابِ والإمْـلاءِ أنّ :
اسْـتِعْـمـالَ " لاتَ " حَـرْفُ جَـرٍّ جــاءَ شــاذًّا ..
كما في قـَوْل ِالمُنـْـذربن ِحَـرْملة َ:

طَلَبُـوا صُـلْحَـنـا ولاتَ أَوَانٍ
--------------------- فأَجَـبْنـا أَنْ لَيسَ حِيْنَ بَقـــاءِ .

أمَّا كلمة ُ( حين ) :
---------------------
فقـدْ وَرَدَتْ بضم ِّالنـّون وفتـْحِـها وكسْـرها ..
- ( حينُ ) بالضم ِّ ِ:
اسْـمُ " لات " , والخبَـرُ محْـذوفٌ , وتقــديْـرُ الكَــلام ِ:
(ولاتَ حينُ مناص ٍحـاصلاً أو كائِنـاً ) .
- (حينَ ) بالفـتْح ِ ِ:
خبَـرُ " لاتَ " , والاسْـمُ محْـذوفٌ , وتقــديْـرُ الكَــلام ِ:
( ولاتَ الحينُ حينَ مناص ٍ) .
- (حين ِ) بالكَسْـر ِ :
اسْـمٌ مجْـرور بـــ " لات " .
و منَ الأمثِـلةِ التي توافـَرَتْ فيها شُـروط ُ عَمَـل ِ" لات " عَمَـلَ
" ليْـسَ "، قــَوْلـُه تعــالى فى سورة "ص" :
{ فنادوا وَلاتَ حِيْنَ مَناصٍ }

وهذا هو إعْـرابُ الآيةِ :
-------------------------
- ( الواو) واو الحـال ِِحَـرْفٌ مَبنىٌّ لا محَــلَّ لهُ مِنَ الإعْـرابِ .
- ( لاتَ ) حَـرْفُ نفـْي مُشبَّه بالفِعْــل ِمبنيّ على الفتح ِالظـَّاهِر،
يَعْـمَـلُ عَـملَ " ليْـسَ " . .
واسْـمُها محْـــذوفٌ ،وتقــْديْـرُ الكَــلام : " ولاتَ الحينُ حينَ مناص ٍ".
- ( حِيْنَ) خبَـرُ " لاتَ "منصُـوبٌ وعلامة ُنصْـبه الفتحَـة ُالظـَّاهِـرة ُ، ومُضاف .
- ( مَناصٍ ) مُضافٌ إليه مجْـرورٌ وعلامة ُجَـرِّه الكَسْـرة ُ الظـَّاهِـرة .
* جُـمْلة ُ(لاتَ حِيْنُ مناص ٍ) في محَـلِّ نصْـب ِ حـال .

أمَّا عَنْ مَعْـنــاها ..
----------------------
حَـدَّثـَنا بشْـرُ، قـالّ : حَـدَّثـَنا يَـزيْـدُ ، قـالَ : حَـدَّثـَنا سَـعِـيدُ ، عن قتــادة َ
قــالَ :
" نادَى القــَوْمُ على غير ِحِيْن نِـداء ، وأرادوا التـَّوْبة َحينَ عـايَنــوا عَــذابَ
اللهِ فلمْ يُقـْبَـلْ منهُم ذلِكَ "..
فليْـسَ الحِيْن ُحِيْنَ فِـرار ٍولا ذهــاب ٍ ، لقـدْ تــابوا حِيْنَ لا تنفعُهم التـَّوْبة ُ
فحُـقـَّتْ كلمة ُالعَــذاب ِعليهم !!

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 7   الجمعة فبراير 20, 2015 7:15 am


أراكَ عـصـيَّ الـدَّمْـعِ شيـمَـتُـكَ الـصَّـبْـرُ**أمــا لِلْـهَـوى نَـهْـيٌ علـيـكَ و لا أمْـــرُ ؟
بَـلــى ، أنـــا مُـشْـتـاقٌ وعـنــديَ لَــوْعَــةٌ** ولـكــنَّ مِـثْـلـي لا يُـــذاعُ لــــهُ سِــــرُّ !
تُسائلُـنـي مــن أنــتَ ؟ وهـــي عَلـيـمَـةٌ**وهـل بِفَتـىً مِثْلـي عـلـى حـالِـهِ نُـكْـرُ ؟
فقلتُ : كمـا شـاءَتْ وشـاءَ لهـا الهـوى **قَتيـلُـكِ ! قـالـت : أيُّـهـمْ ؟ فَـهُــمْ كُـثْــرُ
فقلـتُ لهـا : لــو شَـئْـتِ لــم تَتَعَنَّـتـي ،** ولـم تَسْألـي عَنّـي وعنـدكِ بـي خُـبْـرُ !
فقالـتْ : لقـد أَزْرى بـكَ الـدَّهْـرُ بَعـدنـا** فقلـتُ : معـاذَ اللهِ بـل أنــتِ لا الـدّهـر







تفسير ( الهدى )
ترد بمعنى : البيان ، كقوله ( أولئك على هدى من ربهم ) يعنى : بيانا من ربهم . وقوله ( أفلم يهد لهم ) يعنى : أو لم يبين لهم . وقوله ( وأما ثمود فهدبنهم ) يعنى بينا لهم . وقوله ( إنا هدينه السبيل ) أى بيناه له
وترد بمعنى : دين الإسلام ، كقوله ( هدى مستقيم ) يعنى : دينا مستقيما وهو الإسلام ، وكقوله ( قل إن الهدى هدى الله ) يعنى : إن دين الله الإسلام هو الدين .
وترد بمعنى : داعيا ، كقوله ( ولكل قوم هاد ) يعنى : داعيا يدعوهم ، وفوله ( إن هذا القرآن يهدى للتى هى أقوم ) يعنى : يدعو ، وقوله ( فاهدوهم إلى صراط الجحيم ) يعنى فادعوهم ، وقوله ( وإنك لتهدى إلى صراط مستقيم ) يعنى : تدعو.
وترد بمعنى : الإيمان ، كقوله ( وزدنهم هدى ) أى : إيمانا ، وقوله ( ويزيد الله الذين اهتدوا هدى ) يعنى : يزبدهم إيمانا ، وقوله ( أنحن صددنكم عن الهدى ) يعنى : الإيمان ، وقوله ( ادع لنا ربك بما عهد عندك إننا لمهتدون ) يعنى : لمؤمنون .
وترد بمعنى : معرفة ، كقوله ( وعلامات وبالنجم هم يهتدون ) يعنى : يعرفون الطريق ، وقوله ( فجاجا سبلا لعلهم بهتدون ) يعنى : يعرفون الطريق ، وقوله ( ننظر أتهتدى أم تكون من الذين لا يهتدون ) يعنى : أتعرف العرش أم تكون من الذبن لا يعرفون ، وقوله ( سبلا لعلكم تهتدون ) يعنى : لعلكم تعرفون الطرق .
وترد بمعنى : رسلا وكتبا ، كقوله ( فإما يأتينكم منى هدى ) يعنى : رسلا وكتبا.
وترد بمعنى : الرشاد ، كقوله ( اهدنا الصراط المستقيم ) يعنى : ارشدنا ، وقوله ( أو أجد على النار هدى ) يعنى : من يرشدنى الطريق .
وترد بمعنى : القرآن ، كقوله ( ولقد جاءهم من ربهم الهدى ) يعنى : القرآن ، وقوله ( وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ) يعنى : القرآن.
وترد بمعنى : التوارة ، كقوله ( ولقد أتينا موسى الهدى ) يعنى : التوارة .
وترد بمعنى : سنة ،كقوله ( فبهداهم اقتده ) أى : بسنتهم اقتده ، وقوله ( إنا وجدنا أباءنا على أمة وإنا على أثارهم مهندون ) يعنى : مستنون بسنتهم .
وترد بمعنى : لا يصلح كقوله ( وأن الله لا يهدى كبد الخآنين ) يعنى :لا يصلح
وترد بلفظ هدنا بمعنى : تبنا كقوله ( إنا هدنا إليك ) يعنى : إنا تبنا إليك .







تفسير ( الأخذ )
ترد بمعنى : القبول , كقوله تعالى ( أءقررتم وأخذتم على ذلك إصرى ) بعنى : قبلتم , وكقوله ( إن أوتيتم هذا فخذوه ) يعنى : فاقبلوه ، وكقوله تعالى ( ويأخذ الصدقات ) أى : يقبل وكقوله ( ولا يؤخذ منها عدل ) أى : لا يقبل ، وكقوله تعالى ( خذ العفو ) يعنى : اقبل الفضل من أموالهم
وترد بمعنى : الحبس كقوله تعالى ( فخذ أحدنا مكانه ) أى : احبس أحدنا مكان أخيه ( قال معاذ الله أن نأخذ إلا من وجدنا متاعنا عنده ) أى : نحبس وقال تعالى فيها ( ما كان ليأخذ أخاه فى دين الملك ) يعنى: لبحبس أخاه فى دبن الملك
وترد بمعنى : العذاب , كقوله ( فأخذهم الله ) يعنى : عذبهم ، وكقوله ( وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى ) يعنى : إذا عذب القرى( وهى ظالمة إن أخذه أليم شديد ) وكقوله ( فكلا أخذنا بذنبه ) يعنى : عذبنا بذنبه
وترد بمعنى : القتل , كقوله ( وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه ) أى : ليقتلوه
وترد بمعنى : الأسر , كقوله تعالى ( فافتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم )يعنى : وأسروهم ، وكقوله ( فإن تولوا فخذوهم ) يعنى : فأسروهم







" مسألة" بين الضاد والظاء
الصحيح من مذاهب العلماء أنه يغتفر الإخلال بتحرير ما بين الضاد والظاء، وهذا لﻷسباب اﻵتية:-
1- قرب مخرجيهما: وذلك أن الضاد مخرجها من أول حافة اللسان وما يليها من الأضراس، ومخرج الظاء من طرف اللسان وأطراف الثنايا العليا.
2- لأن كلا من الحرفين من الحروف المجهورة.
3- لأن كلا من الحرفين من الحروف الرخوة.
4- لأن كلا من الحرفين من الحروف المطبقة.
فلهذا كله اغتفر استعمال أحدهما مكان الآخر لمن لا يميز ذلك، والله أعلم
وأما حديث "أنا أفصح من نطق بالضاد" فلا أصل له، والله أعلم.

تفسير الفاتحة ﻻبن كثير-رحمه الله.





وقالت هند بنت المهلب بن أبي صفرة :
.
إذا رأيتم النِّعم مُسْتَدِّرة فبادروا بالشكر قبل حلول الزوال .
.
الكامل للمبرد









قصد الإسكندر موضعاً فحاربتْهُ النساء فكف عنْهُنَّ، فقيل له في ذلك، فقال: هذا جيشُ إن غلبناه فما لنا فيه فخْرٌ وإن غلبنا فذلك فضيحة آخر الدهرِ.
درر الحكم للثعالبي






حُب النبي سرى في القلـبِ فازدهرا
أنار لي دربي ونور البصرا
أهدى الحياة هدى ورتل السور
ذو العرش فضله بحبه أمرا

د. عبد الرحمن العديني





من نونية ابن القيم الجوزية :
واجْعَل لِوَجْهِكَ مُقلَتَينِِْ كِلاَهُمَا *** مِنْ خَشْيَةِ الرَّحْمَنِ بَاكِيَتَانِ
لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنْتَ أيْضاً مِثلَهُم *** فَالقَلْبُ بَينََ أصابِعِ الرَّحْمَنِ






من اسماء الله (الحق المبين)
قال الله تعالى( وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ)"1"
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا تهجَّد من الليل، قال: (اللهم ربنا لك الحمد أنت قيّم السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، وقولك الحق، ووعدك الحق، ولقاؤك الحق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق، اللهم: لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك خاصمت، وبك حاكمت، فاغفر لي: ما قدمت، وما أخرت، وأسررت، وأعلنت، وما أنت أعلم به مني، لا إله إلا أنت) "2"
قال: الحليمي رحمة الله الحق ما لا يسع انكاره،ويلزم اثباته والأعتراف به، ووجود الباري عز ذكرة أولى ما يجب الاعتراف به، ولا يسع جحوده.
وقال المبين ، هو الذي لا يخفى ولا ينكتم ، والباري جل ثنائه ليس بخاف ولا منكتم
لان له من الافعال الداله عليه ما يستحيل معها ان يخفى،"3"
________________________________
1-سورة النور25
2-حديث صحيح اخرجة البخاري
في كتاب الدعوات.
3- الاسماء والصفات للأمام البيهقي












سمعَ الخلى ُّ تأّوُّهى فتَلفَّتا
وأصابهُ عجبٌ ، فقالَ منِ الفتى ؟

فَأَجَبْتُهُ إِنِّي امْرُؤٌ لَعِبَ الأَسَى
بِفُؤادِهِ يَوْمَ النَّوَى فَتَشَتَّتَا

انظُرْ إلى َ تجِدْ خيالاً بالياً
تحتَ الثِّيابِ ، يكادُ ألاَّ ينعتا

قَدْ كانَ لِي قَلْبٌ أَصابَ سَوادَهُ
سهمٌ لطَرفٍ فاترٍ فَتفتَّتا

تبِعَ الهوى قلبى فهامَ ، وليتَهُ
قَبْلَ التَّوَغُّلِ في البَلاءِ تَثَبَّتَا

أَلْقَتْهُ فِي شَرَكِ الْمَحَبَّة ِ غَادَة ٌ
هَيْهَاتَ، لَيْسَ بِصاحِبِي إِنْ أَفْلَتَا

كالوردِ خدَاً ، والبنفسجِ طرَّة ً
والْغُصْنِ قَدًّا، والْغَزَالَة ِ مَلْفَتَا

نَظَرَتْ بِكَحْلاوَيْنِ أَوْدَعَتَا الْهَوَى
بِالقَلْبِ حَتَّى هَامَ، ثُمَّ تَخَلَّتَا

تاللهِ لو علمَ العذولُ بما جنى
طرفى على ّ لساءه أن يشمتا

طَرْفٌ أَطَلْتُ عِنَانَهُ لِيُصِيبَ لِي
بَعْضَ الْمُنَى ، فَأَصابَنِي لَمَّا أَتَى

يا قَلْبُ حَسْبُكَ قَدْ أَفاقَ مَعَاشِرٌ
وأَراكَ تَدْأَبُ في الهَوَى ، فإِلى مَتَى ؟


محمود سامي البارودي






مكانة سيبويه عند شيخه الخليل بن أحمد- رحمهما الله-
"قَالَ المَخْزُومِي، وكانَ كثيرَ المجالسة للخليل:
"مَا سمعتُه يَقُول:" مرْحَبًا بزائرٍ لَا يُمَلُّ"، إِلَّا لسيبويه".
تاريخ العلماء النحويين للتنوخي.






قال عبيدة السَّلماني لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه: يا أمير المؤمنين، ما بال أبي بكر وعمر انطاع الناس لهما، والدنيا أضيق من شبر فاتسعت عليهما، ووليت أنت وعثمان الخلافة ولم ينطاعوا لكما، وقد اتسعت فصارت عليكما أضيق من شبر؟ قال: لأن رعية أبي بكر وعمر كانوا مثلي ومثل عثمان، ورعيتي أنا اليوم مثلك وشبهك".
قال عبد الملك بن مروان: ما أنصفتمونا يا معشر الرعية! تريدون منا سيرة أبي بكر وعمر، ولا تسيرون فينا ولا في أنفسكم بسيرتهما؟! نسأل الله أن يعين كلاً على كل.



الجزاء من جنس العمل . .سعيد بن جبير - رحمه الله - حين قال له الحجاج: "اختر لنفسك أي قتلة تريد أن أقتلك، فقال: بل اختر أنت لنفسك يا حجاج؛ فوالله لا تقتلني قتلة إلا قتلك الله مثلها يوم القيامة".



سَيَذْكُرُني قَوْمي إذا جَدّ جدّهُمْ،**" وفي الليلة ِ الظلماءِ ، يفتقدُ البدرُ "
وَنَحْنُ أُنَاسٌ، لا تَوَسُّطَ بَيْنَنا ، ** لَنَا الصّدرُ، دُونَ العالَمينَ، أو القَبرُ
تَهُونُ عَلَيْنَا في المَعَالي نُفُوسُنَا،** و منْ خطبَ الحسناءَ لمْ يُغْلِها المهرُ
أعزُّ بني الدنيا ، وأعلى ذوي العلا ** وَأكرَمُ مَن فَوقَ الترَابِ وَلا فَخْرُ




مؤدب الصَّبِي:
وَيَنْبَغِي أَن يكون مؤدب الصَّبِي عَاقِلا ذَا دين بَصيرًا برياضة الْأَخْلَاق حاذقا بتخريج الصّبيان وقورا رزينا بَعيدا من الخفة والسخف قَلِيل التبذل والاسترسال بِحَضْرَة الصَّبِي غير كز وَلَا جامد بل حلوا لبيبا ذَا مروؤة ونظافة ونزاهة قد خدم سراة النَّاس وَعرف مَا يتباهون بِهِ من أَخْلَاق الْمُلُوك ويتعايرون بِهِ من أَخْلَاق السفلة وَعرف آدَاب المجالسة وآداب المؤاكلة والمحادثة والمعاشرة.
ابن سينا






أُوصيكمُ يـا معشرَ الإخـوانِ *** عليـكـمُ بطـاعة الديـانِ
وأنتـم يـا معشرَ الشبـاب *** أَخُصُّكـم بِـقَطْرِ ذَا الرَّبـابِ
إياكمـوا أن تُهملـوا أوقاتكم *** فتندمـوا يومـاً على ما فاتكم
ما أحسن الطاعـاتِ للشُبَّـانِ *** فاسعوا لتقوى الله يا إخوانـي
ولْتَعْمُروا أوقاتكـم بالطَّاعـة *** والذِّكـر كل لحظةٍ وساعـة
ومـن تَفُتْهُ ساعـة من عمره *** تكـنْ عليه حسـرةً في قبـره
ومـن يَكُـنْ فرَّط في شبابـه *** حتى مضى عجبتُ من تبابــه
وأسعـدَّن بـامـرئ قضـاهُ *** فـي عمـلٍ يُرضـي به مولاه
أَحـب ربـي طاعـةَ الشبانِ *** يـا فَوْزَهُـم بجنةِ الرضـوانِ
فتـب إلى مـولاك يا إنسـانُ *** مـن قبـل أن يفوتك الأوانُ
ومـن يقل إنـي صغير أصبرُ *** ثُـمَّ أُطيـعُ الله حيـنَ أكبُـرُ
فـإنَّ ذاك غـرَّهُ إبـليــسُ *** وقلبُـه مـغَلَّـقٌ مـطمـوس
لا خيـر فيمـن لم يَتُب صغيرا *** ولـم يكـن بعيبـه بصيـرا



**************************************************
واختر من الأصحاب كلَّ مُرشِدِ *** إن القـرينَ بالقـرينِ يقتـدِ
وصُحبـة الأشـرارِ داءٌ وعمى *** تزيد في القلب السقيم السقمـا
فـإن تبعـت سـنـة النبيئ *** فابتعـدنَّ عـن قريـنِ السوءِ
**************************************************
يـا أيها الغفلانُ عـن مـولاه *** انظـر بـأي سيءٍ تلقــاهُ
أمـا علمتَ الموتَ يأتي مُسرعا *** وليـس للإنسانِ إلا ما سعـى
وليس للإنسان من بعد الأجـلْ *** إلا الذي قدَّمَـهُ مـن العمـلْ
فبـادرِ التـوبـةَ في إمكانهـا *** مـن قبل أن تُصد عن إتيانهـا
**************************************************
يا أيها المغرور ما هذا العملْ ؟؟ *** إلى متى هذا التراخي والكسلْ؟؟
لو يعلمُ الإنسانُ حـين موتـه *** ما ذاق طولَ الدهر طعم قُوتِـه
مـالي أراك لم تُفِدْ فيكَ العِبَـرْ *** ويحك هذا قلبٌ اَقْسَ من حجرْ
وأفلسُ الناسِ طويـلُ الأمـلِ *** مُضَيِّع العمـر كثـير الخطـلِ
نهـاره يُمضيـه في البـطالـة *** وليلـه في النوم بئـس الحالـة
ومـن يكن في ليلـه بطـالا *** فحاله في السـوء شـرٌ حـلا
**************************************************
أُدع لنـا يا سامعـاً وصيَّـتي *** بالعفو والصفح مـع العطيـةِ
ثـم صـلاة الله والـسـلامُ *** ما ناح طيرُ الأيـكِ والحمـامُ
علـى النبـيِّ المصطفى البشير *** الهاشمـيِّ المـجتـبى النذيـر
وآلـه ما انبلـج الصـبـاحُ *** وصحبـه ما هبـت الريـاحُ
والحمـد لله كثـيراً شكـرا *** حمداً كثـيراً طيبـاً وطهـرا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
واحة الفصحى 7
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى التعليمى-
انتقل الى: