الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واحة الفصحى 6

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   السبت ديسمبر 06, 2014 3:44 pm


#ابن_عبد_ربه_الاندلسي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   السبت ديسمبر 06, 2014 7:28 pm

ضع السر في صماء ليست بصخرة ... صلود كما عاينت من سائر الصخر
ولكنها قلب امرىء ذي حفيظة ... يرى ضيعة الأسرار قاصمة الظهر

سمي المتهجد متهجدًا؛ لإلقائه الهجود (النوم) عن نفسه، كما قيل للعابد: متحنث؛ لإلقائه الحنث عن نفسه (وهو الإثم).
ويقال: فلان رجل متحرج ومتأثم ومتحوب، أي: يلقي الحرج والإثم والحوب عن نفسه.

تنقسم الظروف في اللغة العربية إلى قسمين :

غير متصرفة :
وهو ما يلازم حالة واحدة ، نحو :
فوق - تحت - قبل - بعد .

متصرفة :
نحو : يوم وحين ووقت ....
قال تعالى :
(واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله )
فهي مفعول به ،
وقال تعالى :
(يوم تبلى السرائر ) منصوبة .

حب النبي سرى ... في القلب فازدهرَا
أنار لي دربي ... ونوّر البصرَا
جمال طلعته ... قد أخجل القمرَا
يزيد ناظره ... حسنا إذا نظرَا
حب النبي سرى ... في القلب فازدهرَا
أنار لي دربي ... ونوّر البصرَا
ذو العرش فضله ... بحبه أمر ا
أخلاقه زكى ... والقلب والبصرا
حب النبي سرى ... في القلب فازدهرَا
أنار لي دربي ... ونوّر البصرَا
أندى العباد يداً ... أجلهم أثرَا
أهدى الحياة هدىً ... ورتل السورا
حب النبي سرى ... في القلب فازدهرَا
أنار لي دربي ... ونوّر البصرَا
إن عزة اللقيا ... فالشوق ما فترََا
والحوض موعدنا ... نلقى به الظفرا


غيرت موضع مرقدي ... ليلا ففارقني السكون
قل لي فأول ليلتي .... في حفرتي أنّي تكون

سأل أحدهم رجلاً مؤمنًا :
إن كان ربك يرمينا بسهام القدر فتصيبنا ، فكيف لنا النجاة ؟!
فأجابه : كن بجوار الرامي تنجُ .



قال الأوزاعي: كان عمر بن عبد العزيز إذا أراد أن يعاقب رجلًا حبسه ثلاثة أيام، ثم عاقبه، كراهة أن يجعل في أول غضبه.


قال أبو حاتم البستي : الواجب على العاقل أن يلزم الصمت إلى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت .
- روضة العقلاء ونزهة الفضلاء - (ص43).




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   السبت ديسمبر 06, 2014 7:35 pm

قال سفيان الثوري-رحمه الله تعالى:
مابقي لي من نعيم الدنيا إلا ثلاث:
أخ ثقة في الله أكتسب في صحبته خيرا،إن رآني زائغا قومني أو مستقيم رغبني..
ورزق واسع حلال ليست لله فيه علي تبعه ولا لمخلوق على فيه منه..
وصلاة في جماعه أكفى سهوها وأرزق أجرها..
مفتاح سحر البيان لعلي بن عائد


يا حسن الوجه توق الخنا ... لا تخلطن الزين بالشين
ويا قبيح الوجه كن محسنا ... لا تجمعن بين قبيحين


وكم عشرة لي باللسان عثرتها ... تفرق من بعد اجتماع من الشمل
يموت الفتى من عثرة بلسانه ... وليس يموت المرء من عثرة الرجل


لغـة حباها الله حرفاً خــــالداً :::: فتضوعت عبقاً على الأكوان
وتلألأت بالضاد تشمخ عزةً :::: وتسيل شهداً في فم الأزمــــان
فاحذر أخي العربي من غدر المدى ::::واغرس بذور الضاد في الوجدان
ولئـن نطقت أيـاً شقيقي فلتقـل :::: خيـر اللغات فصاحة القرآن


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأحد ديسمبر 07, 2014 8:07 am

الإصطفلين (بفتح الطاء).
وواحدته:إصطفلينة.
وردت في كتاب معاوية إلى الروم.
المعنى:الجزر الذي يؤكل.
‫#‏المعجم_الوسيط‬

ﻗُﻞ ﻟﻠﻌﻴﻮﻥِ ﺇﺫﺍ ﺗﺴﺎﻗﻂَ ﺩﻣﻌُﻬَﺎ *** ﺍﻟﻠﻪُ ﺃﻛﺒﺮُ ﻣﻦ ﻫﻤّﻲ ﻭﺃﺣﺰَﺍﻧِﻲ ..
ﻗُﻞ ﻟﻠﻔﺆﺍﺩِ ﺇﺫﺍ ﺗﻌﺎﻇَﻢ ﻛﺮﺑﻪُ ***** ﺭﺏّ ﺍﻟﻔﺆﺍﺩِ ﺑﻠﻄﻔﻪِ ﻳﺮﻋَﺎﻧِﻲ ..
ﻗُﻞ ﻟﻸ‌ﺳَﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻠﺐِ ﻳﻜﺒُﺮ ﺇﻧّﻤﺎ ** ﻓﺮﺝُ ﺍﻹ‌ﻟﻪِ ﺇﺫﺍ ﺃﺗﻰ ﻳﻐﺸَﺎﻧِﻲ





الحمدُ للّهِ في فرحٍ ، وفي حَزَنِ ،
الحمدُ للّهِ في سرٍّ ، وفي عَلَنِ ..

الحمدُ للّهِ حمدًا تُستطَبُّ بهِ ،
جراحُنا ، وبها يغدو الفؤاد غني

الحمدُ للّهِ ، كم سلّت ، وكم واستْ ،
وكفكفتْ أدمعَ المكروبِ بالمحنِ

الحمدُ للّهِ فاضتْ ملءَ أضلعِنا ،
أعدادَ ما مرَّ من خَلْقٍ مدى الزّمنِ



وكيف يجتمع في قلب العبد تيقُّنُه بأنّه ملاقٍ الله، وأنّ الله يسمع كلامه، ويرى مكانه، ويعلم سرّه وعلانيته، ولا يخفى عليه خافية من أمره، وأنه موقوف بين يديه ومسؤول عن كل ما عمل، وهو مقيم على مساخطه، مضيّع لأوامره، معطّل لحقوقه. وهو مع هذا محسنٌ الظنَّ به؟ وهل هذا إلا من خدع النفوس وغرور الأماني؟
-ابن القيم-


قال الإمام الشافعي -رحمه الله:-
جوهر المرء في ثلاث:
"كتمان الفقر حتى يظن الناس من عفتك أنك غني، وكتمان الغضب حتى يظن الناس أنك راض، وكتمان الشدة حتى يظن الناس أنك متنعم ".
مناقب الشافعي للبيهقي


ثواب من بات طاهرا
عن معاذ بن جبل-رضي الله عنه-عن النبي-صلى الله عليه وسلم-قال:-
"ما من مسلم يبيت طاهرا فيتعار من الليل فيسأل الله خيرا من أمر الدنيا والآخرة إلا أعطاه الله إياه"
رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه.
تعارَّ {بتشديد الراء، إذا استيقظ}

إن طال شوقُ العالمين لبعضهم
فالشوق نحوك لا يحاط مداهُ
صلّى عليك الله ما رُفع الندا
وتحركت بالباقياتِ شفاهُ





يا روح من حسمت قناعته ... سبب المطامع في غد وغد
من لم يكن لله متهما ... لم يمس محتاجا إلى أحد

ويروى عن لقمان الحكيم أنه قال لابنه : يا بني ،
.
إذا أتيت مجلس قوم فارمهم بسهم الإسلام ، ثم اجلس
.
فإن أفاضوا في ذكر الله : فأجل سهمك مع سهامهم ،
.
وإن أفاضوا في غيره فخلِّهم وانهض .
.
وقوله : " فارمهم بسهم الإسلام " يعني السلام .
.
وقوله : " فأجل سهمك مع سهامهم " ،
.
يعني أدخل معهم في أمرهم ، فضربه مثلاً ،
.
من دخول الرجل في قداح الميسر ..
.
الكامل للمبرد




وإني وإن أصبحت في دار غربة = وحيدا ومالي ناصر وعشير
فما أنا ممن يمــلأ الأمر قلبـــه = لعلمي بأن الدائرات تدور
الأحنف العكبري


ولا تجزع إذا أعسرت يوما ... فقد أيسرت في زمن طويل
ولا تظنن بربك سوء ظن ... فإن الله أولى بالجميل
وإن العسر يتبعه يسار ... وقول الله أصدق كل قيل
فلو أن العقول تسوق رزقا ... لكان المال عند ذوي العقول




ضع السر في صماء ليست بصخرة ... صلود كما عاينت من سائر الصخر
ولكنها قلب امرىء ذي حفيظة ... يرى ضيعة الأسرار قاصمة الظهر




إذا كنت بين الجهل والحلم قاعدا ... وخيرت أيّا شئت فالحلم أفضل
ولكن إذا أنصفت من ليس منصفا ... ولم يرض منك الحلم فالجهل أمثل


ﻗﺎﻝ ﺍﻻﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ: ﻣﻦ ﺃﺧﻼﻕ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ: ﻗﻮﺓ ﻓﻲ ﺩﻳﻦ، ﻭﺣﺰﻡ ﻓﻲ ﻟﻴﻦ ، ﻭﺣﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻠﻢ، ﻭﻗﻨﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﻓﻘﺮ، ﻭﻋﻄﺎﺀ ﻓﻲ ﺣﻖ، ﻭﺑﺮ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻘﺎﻣﺔ، ﻭﻓﻘﻪ ﻓﻲ ﻳﻘﻴﻦ، ﻭﻛﺴﺐ ﻓﻲ ﺣﻼﻝ....


«اتفق المفسرون على أن كلمة عسى من الله واجب. قال أهل المعاني: لأن لفظة عسى تفيد الإطماع، ومن أطمع إنسانا في شيء ثم حرمه كان عارا، والله تعالى أكرم من أن يطمع أحدًا في شيء ثم لا يعطيه ذلك.»
مثل قوله تعالى: {عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا}.
: " عسى الله أن يكف بأس الذين كفروا "


أيـهـا القـائمـونَ بـالأمـر فـيـنــــــا **
هل نسـيـتُم ولاءَنـا والــــــــــــوِدادا

خـفِّضـوا جـيشَكـم ونـامـوا هـنــــــــيئاً**
وابتغُوا صـيـدَكـم وجُوبـوا الـبــــــلادا

وإذا أعـوزَتْكــــــــــــــــــمُ ذاتُ طَوْقٍ **
بـيـن تلك الربـا فصـيـدوا العبــــــادا

إنمـا نحن والـحَمـامُ ســـــــــــــــواءٌ **
لـم تغادر أطـواقُنـا الأجـيــــــــــادا

لا تظنّوا بنـا العقـوقَ ولكـــــــــــــنْ **
أرشدونـا إذا ضللنـا الرشــــــــــــادا

" حافظ ابراهيم "




ولا تهلكنّ النفس لوما وحسرة ... على الشيء سدّاه لغيرك قادره
ولا تيأسن من صالح أن تناله ... وإن كان شيئا بين أيد تبادره
وأنك لا تعطي أمرأ حظّ غيره ... ولا تمنع الشق الذي الغيث ناصره


إذا ما غفرت الذنب يوما لصاحب ... فلست معيدا ما حييت له ذكرا
ولست إذا ما صاحب حال عهده ... وعندي له سر مذيعا له سرا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأحد ديسمبر 07, 2014 3:14 pm

أجابَ دَمعي وما الدّاعي سوَى طَلَلِ
دَعَا فَلَبّاهُ قَبلَ الرَّكبِ وَالإبِلِ

ظَلِلْتُ بَينَ أُصَيْحابي أُكَفْكِفُهُ
وَظَلّ يَسفَحُ بَينَ العُذْرِ وَالعَذَلِ

أشكُو النّوَى ولهُمْ من عَبرَتي عجبٌ
كذاكَ كنتُ وما أشكو سوَى الكِلَلِ

وَمَا صَبابَةُ مُشْتاقٍ على أمَلٍ
مِنَ اللّقَاءِ كمُشْتَاقٍ بلا أمَلِ

متى تَزُرْ قَوْمَ مَنْ تَهْوَى زِيارَتَهَا
لا يُتْحِفُوكَ بغَيرِ البِيضِ وَالأسَلِ

وَالهَجْرُ أقْتَلُ لي مِمّا أُراقِبُهُ
أنَا الغَريقُ فَما خَوْفي منَ البَلَلِ

مَا بالُ كُلّ فُؤادٍ في عَشيرَتِهَا
بهِ الذي بي وَما بي غَيرُ مُنتَقِلِ

مُطاعَةُ اللّحْظِ في الألحاظِ مالِكَةٌ
لمُقْلَتَيْها عَظيمُ المُلْكِ في المُقَلِ





الأديب اليمني شبيل أبو الغيث جمع الكلمات التي بالظاء في العربية فوجد المتداول منها اليوم ٣٢ كلمة وماعداها فهوبالضاد فوضعها في هذه المنظومة

يا طالب العلم المجد في الطلب..
هاك هدية تنل بها الأرب

فائدة أهديكها بلا تعب..
أغلى من الماس الثمين والذهب

في الظاء والضاد اللتين أشكلت..
على كثير ولهم قد حيرت

فإنني أملي عليك كلما..
يكتب بالظاء كعقد نظما

وما سواه فهو بالضاد التي..
قد نسب الناس إليها لغتي

حفظ النجيب موصل للحظوة..
وظفر بظرفه واليقظة

وكظم غيظ وعظيم الحظ..
يحظر شر اللحظ مثل اللفظ

ويتقي الظلم وظنا والنظر..
فظاظة فظاعة بذا ظهر

ويترك العظل بكل ظرف..
مواظبا على جميل العرف

تراه في الفجر كمثل الظهر..
بلا تكاسل ولا تأخر

مؤديا وظائف الأوقات..
مقرظا لصالح الأموات

وظبة بها يظبب الخلل..
ظعينة يكفه عنها الخجل

مثل الكليم إذ سعى للظل..
مولي الظهر مع التولي

وإن أراد الصيد ظبيا يمسك..
أما الظليم فله لا يترك

يرتشف الماء ليذهب الظما..
والظفر لاتباع طه قلما

صلى عليه ربنا وسلما..
وآله وصحبه وعظما



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأحد ديسمبر 07, 2014 3:36 pm




شعر " في رثاء الأندلس "
==============
لكل شيء إذا ماتم نقصانُ * * * فلا يُغرُّ بطِيب العـيشِ إنسـانُ
هي الأمور كما شاهدتها دولٌ * * * من سره زمن ساءتهُ أزمــانُ
وهذه الدار لا تُبقي على أحد * * * ولا يدوم على حالٍ لهـا شــانُ
تُمزق الدهر حتماً كل سابغةٍ * * * إذا نبت مشرفيـّاتٌ وخُرصـانُ
وينتضي كلّ سيف للفناء ولوْ * * * كان ابن ذي يزَن والغمدَ غمدانُ
أين الملوك ذوي التيجانِ من يمنٍ * * * وأين منهم أكليــلٌ وتيجانُ ؟
وأين ما شادهُ شدادُ في إرمٍ * * * وأين ما ساسهُ في الفُـرسِ ساسانُ ؟
وأين ما حازه قارُونُ من ذهبٍ * * * وأين عادٌ وشـدادٌ وقحطـانُ ؟
أتى على الكُلِّ أمرٍ لا مردّ َلهُ * * * حتى قضوا فكأنَّ القوم ما كانُـوا
صار ما كان من مُلكٍ ومن مَلكٍِِِ * * *كما حكى عن خيالِ الطّيفِ وسنانُ
دارَ الزّمانُ على دارا وقاتلـهِ * * * وأمَّ كسـرى فمـا آواه إيـوانُ
كأنما الصعبُ لم يسهُل لهُ سببُ * * * يوماً ولا مَلكَ الدُّنيـا سُليمـانُ
فجائعُ الدَّهر أنـواعٌ مُنوَّعـةٌ * * * ولِلزمـانِ مسـرَّاتٌ وأحــزانُ
وللحوادثِ سلـوَانٌ يُسهلُهـا * * * وما لما حـلَّ بالإسـلام سُلـوانُ
دهى الجزيرة أمرٌ لا عزاء له * * * هوى لـه أُحدٌ وأنهد ثهـلانُ(10)
أصابها العينُ في الإسلام فارتَزأت * * * حتى خلَت منه أقطار وبُلـدانُ
فأسأل بلنسية ما شأنُ مُرسيةً * * * وأيـن شاطبـة أم أيـن جيـَّـانُ
وأين قرطبةٌ دار العلوم فكـم * * * من عالـمٍ قد سمـا فيها له شـانُ
وأين حمصُ(11)وما تحويه من نزهٍ * * * ونهرهُا العذبُ فياضٌ وملآنُ
قواعدٌ كنَّ أركان البلاد فمـا * * * عسى البقاءُ إذا لـم تبـق أركـانُ
تبكي الحنفية البيضاء من أسفٍ * * * كما بكى لفراق الإلـف هيمـانُ
على ديار من الإسلام خاليـة * * * قد أقفرت ولها بالكفـر عُمـرانُ
حيث المساجد قد صارت كنائس ما * * * فيهنَّ إلا نواقيـسٌ و صلبانُ
حتى المحاريبُ تبكي وهي جامدةٌ * * * حتى المنابرُ تبكي وهي عيدانُ
يا غافلاً وله في الدهر موعضةٌ * * * إن كنت في سِنةٍ فالدهرُ يقضانُ
وماشياً مرحاً يلهيـه موطنـهُ * * * أبعد حمصٍ تغرُّ المـرء أوطـانُ
تلك المصيبةُ أنستْ ما تقدمهـا * * * وما لها من طول الدهرِ نسيـانُ
يا راكبين عِتاق الخيل ضامرةً * * * كأنها في مجال السبـقِ عقبـانُ
وحاملين سيُوف الهندِ مرهفـةُ * * * كأنها في ظلام النقـع نيـرانُ
وراتعين وراء البحر في دعـةٍ * * * لهم بأوطانهم عـزٌّ وسلطـانُ
أعندكم نبأ من أهل أندلـسٍ * * * فقد سرى بحديثِ القوم رُكبـانُ ؟
كم يستغيث بنا المستضعفون وهم * * * قتلى وأسرى فما يهتز إنسانُ ؟
ماذا التقاطع في الإسلام بينكمُ * * * وأنتم يا عبـاد اللـه إخـوانُ ؟
ألا نفوسٌ أبياتٌ لهـا هِــممٌ * * * أما على الخيرِ أنصارٌ وأعـوانُ
يا من لذلة قومٍ بعد عزِّهــمُ * * * أحـال حالهـمْ جـورُ وطُغيانُ
بالأمس كانوا ملوكاً في منازلهم * * * واليوم هم في بلاد الكفرِّ عبدانُ !
فلو تراهم حيارى لا دليل لهـمْ * * * عليهمُ من ثيابِ الـذلِ ألـوانُ
يا ربَّ أمّ وطفل حيل بينهمـا * * * كمـا تفـرقَ أرواحٌ وأبـدانُ
وطفلةً مثل حسنِ الشمسِ إذ طلعت * * * كأنما هي ياقوتٌ ومرجانُ
يقودها العِلجُ(12)للمكروه مُكرهةً * * * والعينُ باكيةُ والقلب حيرانُ
لمثل هذا يذوب القلبُ من كمدٍ * * * إن كان في القلبِ إسلامٌ وإيمان
لصاحبها أبو الطيب الرُّندي رحمه الله المتوفى سنة أربع وثمانين وستمائة ( 684)



يا نازِحاً، وَضَمِيرُ القَلْبِ مَثْوَاهُ
أنْسَتكَ دُنياكَ عَبداً، أنتَ مولاهُ
ألْهَتْكَ عَنْهُ فُكَاهاتٌ، تَلَذُّ بها
فليسَ يجري، ببالٍ منكَ، ذكرَاهُ
عَلّ اللّياليَ تُبْقِيني إلى أمَلٍ
الدّهْرُ يَعْلَمُ وَالأيّامُ مَعْنَاهُ
● شعر ابن زيدون ●



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين ديسمبر 08, 2014 7:20 am

ﻗُﻞ ﻟﻠﻌﻴﻮﻥِ ﺇﺫﺍ ﺗﺴﺎﻗﻂَ ﺩﻣﻌُﻬَﺎ *** ﺍﻟﻠﻪُ ﺃﻛﺒﺮُ ﻣﻦ ﻫﻤّﻲ ﻭﺃﺣﺰَﺍﻧِﻲ ..
ﻗُﻞ ﻟﻠﻔﺆﺍﺩِ ﺇﺫﺍ ﺗﻌﺎﻇَﻢ ﻛﺮﺑﻪُ ***** ﺭﺏّ ﺍﻟﻔﺆﺍﺩِ ﺑﻠﻄﻔﻪِ ﻳﺮﻋَﺎﻧِﻲ ..
ﻗُﻞ ﻟﻸ‌ﺳَﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻠﺐِ ﻳﻜﺒُﺮ ﺇﻧّﻤﺎ ** ﻓﺮﺝُ ﺍﻹ‌ﻟﻪِ ﺇﺫﺍ ﺃﺗﻰ ﻳﻐﺸَﺎﻧِﻲ

لأي الموصولة أربع حالات:
1/أن تكون مضافة ومذكور صدر الصلة(معرب)
( يعجبني أيهم هو قائم).
2/أن تكون مضافة وغير مذكور صدر الصلة.(مبني)
( يعجبني أيهم قائم )(ثم لننزعن من كل شيعة أيهم أشد)
3/أن تكون غير مضافة ومذكور صدر الصلة.(معرب)
( يعجبني أي هو قائم )
4/أن تكون مضافة وغير مذكور صدر الصلة.(معرب)
( يعجبني أي قائم )







ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻢ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻋﻈﻤﺖ ﻗﻴﻤﺘﻪ، ﻭﻣﻦ ﺗﻜﻠﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻘﻪ ﻧﻤﺎ ﻗﺪﺭﻩ، ﻭﻣﻦ ﻛﺘﺐ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻗﻮﻳﺖ ﺣﺠﺘﻪ، ﻭﻣﻦ ﻧﻈﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺭﻕ ﻃﺒﻌﻪ، ﻭﻣﻦ ﻧﻈﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺴﺎﺏ ﺟﺰﻝ ﺭﺃﻳﻪ، ﻭﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺼﻦ ﻧﻔﺴﻪ، ﻟﻢ ﻳﻨﻔﻌﻪ ﻋﻠﻤﻪ ......
الإمام الشافعي رضي الله عنه



ﻣﺴﻠﻤﺎﺕ ﻧﺤﻮﻳﺔ "
-1 ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺗﻌﺮﺏ ﻣﻔﻌﻮﻝ ﻣﻄﻠﻖ - ﺣﻘًﺎ – ﺟﺪًﺍ – ﺗﺤﺪﻳﺪًﺍ – ﺣﺘﻤًﺎ –
ﺃﻳﻀًﺎ – ﺣﻤﺪًﺍ – ﺧﺎﺻﺔ – ﺧﺼﻮﺻًﺎ – ﺷﻜﺮًﺍ – ﺻﺒﺮًﺍ – ﻳﻘﻴﻨًﺎ ـ ﺳﻌﺪﻳﻚ –
ﺣﺠًﺎ ﻣﺒﺮﻭﺭًﺍ – ﺣﺒًﺎ ﻭﻛﺮﺍﻣﺔ – ﻗﻴﺎﻣًﺎ ﻭﻗﻌﻮﺩًﺍ - ﺳﺒﺤﺎﻥ ـ ﻋﻤﻮﻣًﺎ ـ
ﺧﺼﻮﺻًﺎ ـ ﻣﺜﻠًﺎ ـ ﻟﺒﻴﻚ ـ ﺻﻔﺤًﺎ ) .
-2 ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺗﻌﺮﺏ ﺣﺎﻻ Sadﺟﻤﻴﻌًﺎ – ﺃﺟﻤﻌﻴﻦ – ﻣﻌًﺎ – ﻗﺎﻃﺒﺔ – ﻛﺎﻓﺔ –
ﺑﻨﺪًﺍ ﺑﻨـﺪًﺍ – ﻃﻮﻋًﺎ ـ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﺳﻮﻳﺎ – ﻭﺣﺪﻩ ـ ﺃﻭﻟًﺎ ـ ﺛﺎﻧﻴًﺎ ـ ﻣﺎﺩﻳﺎ ـ ﺃﺩﺑﻴﺎ ـ
ﻋﺎﻣﺔ ـ ﻋﻤﺪًﺍ ـ ﺧﻄﺄ ـ ﺳﻬﻮﺍ ـ )
-3 ﺃﻟﻔﺎﻅ ﺗﻌﺮﺏ ﻇﺮﻓﺎ : ( ﺃﺑﺪﺍ ـ ﻗﻂ ـ ﻓﻘﻂ ـ ﺃﻣﺲ ـ ﻗﺪﻳﻤﺎ ـ ﺣﺪﻳﺜﺎ ـ
ﻋﻨﺪ ـ ﻭﺳﻂ ـ ﻟﺪﻯ ـ ﻟﺪﻥ ـ ﻫﻨﺎ ـ ﺛﻢ ـ ﺣﻴﺚ )
-4 ﺃﻟﻔﺎﻅ ﺗﻌﺮﺏ ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻔﻌﻮﻝ ﺍﻟﻤﻄﻠﻖ : ( ﻣﺮﺓ ـ ﻣﺮﺗﻴﻦ ـ ﻣﺮﺍﺭﺍ ـ
ﺟﺪﺍ ـ ﺗﺎﺭﺓ) ﻛﺬﻟﻚ : ﻳﻌﺮﺏ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ (ﻛﻞ – ﺟﻤﻴﻊ – ﻏﺎﻳﺔ – ﺣﻖ – ﺃﻱ –
ﺍﺳﻢ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ – ﺍﺳﻢ ﺍﻹﺷﺎﺭﺓ ) ﺍﻟﻤﻀﺎﻑ ﻟﻠﻤﺼﺪﺭ. ـ ـ ﻛﺬﻟﻚ ﺻﻔﺔ
ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ،ﺁﻟﺘﻪ ،ﻋﺪﺩﻩ ، ﻣﺮﺍﺩﻓﻪ ، ﺍﺳﻤﻪ ، ﻣﺜﻞ "ﺳﺮﺕ ﺳﺮﻳﻌﺎ- ﺃﻋﻄﻴﺘﻚ
ﺣﻘﻚ ﻋﻄﺎﺀ ."
-5 ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺗﻌﺮﺏ ﻣﻔﻌﻮﻝ ﺑﻪ : ( ﺃﻫﻼ ـ ﻭﺳﻬﻼ ـ ﻣﺮﺣﺒﺎ ـ ﻭﻳﺤﻚ ـ
ﻭﻳﻠﻚ )
-6 ﺍﻻﺳﻢ ﺑﻌﺪ ﻟﻮﻻ ﻳﻌﺮﺏ ﻣﺒﺘﺪﺃ ﻭﺧﺒﺮﻩ ﻣﺤﺬﻭﻑ ﻭﺟﻮﺑﺎ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ ﻣﻮﺟﻮﺩ
( ﻟﻮﻻ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﻫﻠﻜﺖ ﻣﺼﺮ. )
-7 ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻤﺮﻓﻮﻉ ﺑﻌﺪ ﺇﻥ ﺇﺫﺍ ﻟﻮ ( ﺍﻟﺸﺮﻃﻴﺔ ) ﻳﻌﺮﺏ ﻓﺎﻋﻞ ﻟﻔﻌﻞ
ﻣﺤﺬﻭﻑ.
-8 ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺏ ﺑﻌﺪ ﻟﻮ ﻳﻌﺮﺏ ﺧﺒﺮ ﻟﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺤﺬﻭﻓﺔ ﻣﻊ ﺍﺳﻤﻬﺎ (ﺫﺍﻛﺮ
ﻭﻟﻮ ﺳﺎﻋﺔ.)
-9 ﻧﻜﺮﺓ + ﻧﻜﺮﺓ ﻗﺪ ﺗﻌﺮﻑ ﺑـ ( ﺍﻝ) ﺗﻌﺮﺏ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ. ( ﺭﺟﻞ
ﺷﺮﻃﺔ .) -10 ﻧﻜﺮﺓ + ﻧﻜﺮﺓ ﻻ ﺗﻌﺮﻑ ﺑـ ( ﺍﻝ) ﺗﻌﺮﺏ ﻧﻌﺘﺎ . ( ﻃﺎﻟﺐ
ﻧﺎﺟﺢ )
-11 ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺑـ ( ﺍﻝ ) ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻨﻜﺮﺓ ﺗﻌﺮﺏ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ . ( ﻓﺼﻞ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ).
-12 ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺗﻌﺮﺏ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻧﻌﺘﺎ. (ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻨﺎﺟﺢ)
-13 ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﺠﺎﻣﺪ ﺑﻌﺪ( ﺃﻳﻬﺎ- ﺃﻳﺘﻬﺎ) ﻳﻌﺮﺏ ﺑﺪﻻ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ. (ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﺮﺟﻞ)
-14 ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻤﺸﺘﻖ ﺑﻌﺪ (ﺃﻳﻬﺎ -ﺃﻳﺘﻬﺎ ) ﻳﻌﺮﺏ ﻧﻌﺘﺎ . ( ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ)
-15 ﺍﻟﻤﻌﺮﻑ ﺑـ ( ﺍﻝ ) ﺑﻌﺪ ﺍﺳﻢ ﺍﻹﺷﺎﺭﺓ ﻳﻌﺮﺏ ﺑﺪﻻ. (ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻤﻞ )
-16 ﺍﻟﻨﻜﺮﺓ ﺑﻌﺪ ﺍﻹﺷﺎﺭﺓ ﻳﻌﺮﺏ ﺧﺒﺮﺍ . ( ﻫﺬﺍ ﺭﺟﻞ)
-17 ﺍﺳﻢ ﺍﻹﺷﺎﺭﺓ ﻭﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻤﻮﺻﻮﻝ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻤﻌﺮﻑ ﺑـ ( ﺍﻝ ) ﻳﻌﺮﺏ ﻧﻌﺘﺎ
( ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﺬﻱ- ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻫﺬﺍ)
-18 (ﺃﻳﻬﺎ- ﺃﻳﺘﻬﺎ) ﺑﺪﻭﻥ ﺿﻤﻴﺮ ﺗﻌﺮﺏ ﻣﻨﺎﺩﻯ ﻣﺒﻨﻰ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻀﻢ (ﺃﻳﻬﺎ
ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ)
-19 (ﺃﻳﻬﺎ- ﺃﻳﺘﻬﺎ) ﺑﻌﺪ ﺿﻤﻴﺮ ﺗﻌﺮﺏ ﻣﻔﻌﻮﻝ ﺑﻪ ﻣﻨﺼﻮﺏ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺹ
(ﺑﻜﻢ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ )
-20 ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺃﻓﻌﻞ ﻳﻌﺮﺏ ﻣﻔﻌﻮﻻ ﺑﻪ (ﻣﺘﻌﺠﺒﺎ ﻣﻨﻪ) ( ﻣﺎ
ﺃﻋﻈﻢ ﺍﻟﺘﻔﻮﻕ)
-21 ﺍﻻﺳﻢ ﺑﻌﺪ ﺃﻓﻌﻞ ﺑــ ﻳﻌﺮﺏ ( ﻓﺎﻋﻞ ﻣﺮﻓﻮﻉ ﻣﺤﻼ ﻣﺠﺮﻭﺭﺍ ﻟﻔﻈﺎ) .
ﺃﻋﻈﻢ ﺑﺎﻷﻣﻞ
-22 ﻣﺨﺼﻮﺹ ﻧﻌﻢ ﻭﺑﺌﺲ ﻳﻌﺮﺏ ﻣﺒﺘﺪﺃ ﻣﺆﺧﺮ ﺃﻭ ﺧﺒﺮ ﻟﻤﺒﺘﺪﺃ ﻣﺤﺬﻭﻑ.
-23 ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻤﺨﺘﺺ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪ ﺿﻤﻴﺮ ﻭﻳﺠﻮﺯ ﺣﺬﻓﻪ ﻭﻳﻌﺮﺏ ﻣﻔﻌﻮﻝ ﺑﻪ
ﻣﻨﺼﻮﺏ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺹ ﺑﻔﻌﻞ ﻣﺤﺬﻭﻓﺎ ﻭﺟﻮﺑﺎ.
-24 ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻤﻨﺴﻮﺏ ﻳﻌﺮﺏ ﺗﻤﻴﻴﺰﺍ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻧﻜﺮﺓ (ﻫﻨﺪﻱ ﺃﺻﻼ)
-25 ﻭﻳﻌﺮﺏ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻣﻌﺮﻓﺎ ﺑـ ( ﺍﻝ ) (ﻫﻨﺪﻯ ﺍﻷﺻﻞ )
-26 ﻭﻳﻌﺮﺏ ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻟﻠﻔﺎﻋﻞ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺑﻪ ﺿﻤﻴﺮ ( ﻫﻨﺪﻯ ﺃﺻﻠﻪ)
-27 ﻛﻞ ﺍﺳﻢ ﻧﻜﺮﺓ ﻣﻨﻮﻧﺎ ﻣﻨﺼﻮﺑﺎ ﻳﻌﺮﺏ ﺗﻤﻴﻴﺰﺍ ﺇﺫﺍ ﺟﺎﺀ ﺑﻌﺪ Sadﻧﻌﻢ –
ﺑﺌﺲ – ﺍﺯﺩﺍﺩ – ﺍﻣﺘﻸ - ﻛﻢ – ﻻ ﺳﻴﻤﺎ – ﺃﻓﻌﻞ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ – ﻣﺎ ﺃﻓﻌﻠﻪ –
ﻛﻔﻰ)
-28 ﻛﻞ ﺍﺳﻢ ﻧﻜﺮﺓ ﻣﻨﻮﻧﺎ ﻣﺠﺮﻭﺭﺍ ﻳﻌﺮﺏ ﺗﻤﻴﻴﺰﺍ ﺇﺫﺍ ﺟﺎﺀ ﺑﻌﺪ (ﻛﻢ – ﻛﺄﻳﻦ
– ﺑﻀﻊ – ﺑﻀﻌﺔ )
-29 ﺍﻻﺳﻢ ﺑﻌﺪ ﺧﻼ ،ﻋﺪﺍ ﻳﻌﺮﺏ ﻣﻔﻌﻮﻝ ﺑﻪ + ﺍﺳﻢ ﻣﺠﺮﻭﺭ.
-30 ﺍﻻﺳﻢ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺧﻼ ، ﻣﺎ ﻋﺪﺍ ﻳﻌﺮﺏ ﻣﻔﻌﻮﻻ ﺑﻪ.
-31 ﺍﻻﺳﻢ ﺑﻌﺪ ﻏﻴﺮ ،ﺳﻮﻯ ﻳﻌﺮﺏ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺠﺮﻭﺭ .
-32 ﻏﻴﺮ،ﺳﻮﻯ ﻳﻌﺮﺑﺎﻥ ﻧﻔﺲ ﺇﻋﺮﺍﺏ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺇﻻ .
-33 ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺍﻟﻤﻴﻤﻲ :ﻣﺼﺪﺭ ﺻﺮﻳﺢ ﻳﺒﺪﺃ ﺑﻤﻴﻢ ﺯﺍﺋﺪﺓ ﻳﻤﻜﻦ ﺣﺬﻓﻬﺎ
ﻭﺃﻭﺯﺍﻧﻪ ( ﻣﻔﻌﻞ ـ ﻣﻠﺘﻘﻰ )
-34 ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻲ :ﻣﺼﺪﺭ ﺻﺮﻳﺢ ﺃﺧﺮﻩ( ﻳﻪ) ﻭﻻ ﻳﻌﺮﺏ ﻧﻌﺘﺎ .
-35 ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺍﻟﻤﺆﻭﻝ :ﻳﺘﻜﻮﻥ ﻣﻦ( ﺇﻥ + ﻣﻀﺎﺭﻉ )،( ﻣﺎ + ﻣﺎﺿﻲ )،( ﺇﻥ +
ﻣﻌﻤﻮﻟﻴﻬﺎ )
-36ﺍﺳﻢ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ: ﻣﺸﺘﻖ ﻳﺄﺗﻲ ﻋﻠﻰ ﻭﺯﻥ ﺃﻓﻌﻞ ﻭﺗﺤﺬﻑ ﺃﻟﻔﻪ ﻣﻦ
ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ( ﺧﻴﺮ-ﺣﺐ - ﺷﺮ) ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ- ﺍﻷﻋﻠﻰ - ﺍﻷﻋﻠﻴﺎﻥ - ﺍﻟﻌﻠﻴﻴﺎﻥ – ﺍﻷﻋﻠﻮﻥ
– ﺍﻟﻌﻠﻴﻴﺎﺕ.
-37 ﻓﻌﻞ + ﻧﻮﻥ ﺍﻟﻮﻗﺎﻳﺔ + ﻳﺎﺀ ﺍﻟﻤﺘﻜﻠﻢ( ﻡ. ﺏ) + ﻓﺎﻋﻞ (ﺃﺳﻌﺪﻧﻲ ﺃﺣﻤﺪ)
-38 ﺍﻷﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﺴﺘﺔ(ﺃﺏ – ﺃﺥ – ﻋﻢ – ﻓﻮ – ﺫﻭ – ﻫﻨﻮ )ﺗﺮﻓﻊ
ﺑﺎﻟﻮﺍﻭ ،ﻭﺗﻨﺼﺐ ﺑﺎﻷﻟﻒ ﻭﺗﺠﺮ ﺑﺎﻟﻴﺎﺀ.
-39 ﺍﻷﻓﻌﺎﻝ ﺍﻟﺨﻤﺴﺔ: ﻛﻞ ﻣﻀﺎﺭﻉ ﺍﺗﺼﻞ ﺑﻪ ﺃﻟﻒ ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ – ﻭﺍﻭ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ
– ﻳﺎﺀ ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﺒﺔ( ﻳﻔﻬﻤﺎﻥ– ﺗﻔﻬﻤﺎﻥ – ﻳﻔﻬﻤﻮﻥ– ﺗﻔﻬﻤﻮﻥ – ﺗﻔﻬﻤﻦ)
-40 ﺟﻮﺍﺏ ﺍﻟﻄﻠﺐ: ﻓﻌﻞ ﻣﻀﺎﺭﻉ ﻣﺠﺰﻭﻡ ﺟﺎﺀ ﺑﻌﺪ ﺃﻣﺮ – ﻧﻬﻰ – ﺍﺳﺘﻔﻬﺎﻡ
( ﺫﺍﻛﺮﻭﺍ ﺗﻔﻮﺯﻭﺍ)
-41 ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﺳﻢ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ( ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻚ) -42 ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﺑﻌﺪ
ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻣﻔﻌﻮﻝ ﺑﻪ ( ﺳﺎﻋﺪﺗﻚ )
-43 (ﻛﻼ – ﻛﻠﺘﺎ ) ﺑﺪﻭﻥ ﺿﻤﻴﺮ ﺗﻌﺮﺏ ﺣﺴﺐ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﺑﻌﻼﻣﺎﺕ ﻣﻘﺪﺭﺓ
(ﻓﺎﺯ ﻛﻼ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ)
-44 (ﻛﻼ – ﻛﻠﺘﺎ) + ﺿﻤﻴﺮ ﻣﻊ ﺟﻮﺍﺯ ﺣﺬﻓﻬﺎ ﺗﻌﺮﺑﺎﻥ ﺗﻮﻛﻴﺪﺍ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎ (ﻓﺎﺯ
ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﺎﻥ ﻛﻼﻫﻤﺎ)
-45 ﻛﻞ + ﺍﺳﻢ ﻇﺎﻫﺮ ﺗﻌﺮﺏ ﺣﺴﺐ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ (ﻛﻞ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻧﺎﺟﺤﻮﻥ )
-46 (ﻛﻞ + ﺿﻤﻴﺮ ) ﺗﻌﺮﺏ ﺗﻮﻛﻴﺪﺍ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎ ( ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻛﻠﻬﻢ ﻧﺎﺟﺤﻮﻥ)
-47( ﻛﻞ + ﻣﺼﺪﺭ ﻣﺎ ﻗﺒﻠﻬﺎ ) ﺗﻌﺮﺏ ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻔﻌﻮﻝ ﺍﻟﻤﻄﻠﻖ
( ﺳﺎﻋﺪﺗﻚ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ)
-48 (ﻛﻞ + ﻣﺎ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺯﻣﻦ ) ﺗﻌﺮﺏ ﻧﺎﺋﺐ ﻋﻦ ﺍﻟﻈﺮﻑ ﻣﻨﺼﻮﺏ
( ﺍﻧﺘﻈﺮﺗﻚ ﻛﻞ ﺍﻟﻮﻗﺖ)
-49 ﻣﻠﺤﻘﺎﺕ ﺍﻟﻤﺜﻨﻰ ﻫﺬﺍﻥ – ﻫﺎﺗﺎﻥ – ﺍﻟﻠﺬﺍﻥ – ﺍﻟﻠﺘﺎﻥ – ﺍﺛﻨﺎﻥ –
ﺍﺛﻨﺘﺎﻥ – ﻛﻼ – ﻛﻠﺘﺎ )
-50 ﻣﻠﺤﻘﺎﺕ ﺟﻤﻊ ﺍﻟﻤﺬﻛﺮ ﺃﻭﻟﻮ – ﺑﻨﻮﻥ – ﺃﻫﻠﻮﻥ – ﺳﻨﻮﻥ – ﻋﺎﻟﻤﻴﻦ
– ﺃﺭﺿﻮﻥ – ﺫﻭﻭ( .
-51 ﻣﻠﺤﻘﺎﺕ ﺟﻤﻊ ﺍﻟﻤﺆﻧﺚ (ﺃﻭﻻﺕ – ﺫﻭﺍﺕ – ﻋﺮﻓﺎﺕ – ﻋﻨﺎﻳﺎﺕ – ﺃﺫﺭ
ﻋﺎﺕ ) ﺗﺮﻓﻊ ﺑﺎﻟﻀﻤﺔ ﺗﻨﺼﺐ ﻭﺗﺠﺮ ﺑﺎﻟﻜﺴﺮﺓ.
ﺃﻋﺠﺒﻨﻴﺄﻋﺠﺒﻨﻲ • •
: [ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻹﺧﻼﺹ ﺍﻵﻳﺎﺕ 1 ﺍﻟﻰ 4 ]
ﺑِﺴْﻢِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺍﻟﺮَّﺣْﻤﻦِ ﺍﻟﺮَّﺣِﻴﻢِ
ﻗُﻞْ ﻫُﻮَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺃَﺣَﺪٌ ( 1) ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺍﻟﺼَّﻤَﺪُ ( 2 ) ﻟَﻢْ ﻳَﻠِﺪْ ﻭَﻟَﻢْ ﻳُﻮﻟَﺪْ ( 3) ﻭَﻟَﻢْ ﻳَﻜُﻦْ ﻟَﻪُ
ﻛُﻔُﻮﺍً ﺃَﺣَﺪٌ ( 4)
ﻗُﻞ : ﻓﻌﻞ ﺃﻣﺮ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ , ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺴﺘﺘﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ
ﺃﻧﺖ .
ﻫُﻮَ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺭﻓﻊ ﻣﺒﺘﺪﺃ .
ﺍﻟﻠﻪُ : ﻟﻔﻆ ﺍﻟﺠﻼﻟﺔ ﻣﺒﺘﺪﺃ ﻣﺮﻓﻮﻉ (ﺍﻟﻀﻤﺔ ) .
ﺃَﺣَﺪٌ : ﺧﺒﺮ ﻣﺮﻓﻮﻉ (ﺍﻟﻀﻤﺔ) , ﻭﺟﻤﻠﺔ (ﺍﻟﻠﻪ ﺃﺣﺪ) ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺭﻓﻊ ﺧﺒﺮ
ﺍﻟﻤﺒﺘﺪﺃ " ﻫﻮ" .
ﺍﻟﻠﻪُ : ﻟﻔﻆ ﺍﻟﺠﻼﻟﺔ ﻣﺒﺘﺪﺃ ﻣﺮﻓﻮﻉ (ﺍﻟﻀﻤﺔ ) .
ﺍﻟﺼَّﻤَﺪُ : ﺧﺒﺮ ﻣﺮﻓﻮﻉ (ﺍﻟﻀﻤﺔ ) , ﻭﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺭﻓﻊ ﺧﺒﺮ ﺛﺎﻥ ﻟﻠﻤﺒﺘﺪﺃ
" ﻫﻮ" .
ﻟَﻢْ : ﺣﺮﻑ ﻧﻔﻲ ﻭﺟﺰﻡ .
ﻳَﻠِﺪْ : ﻓﻌﻞ ﻣﻀﺎﺭﻉ ﻣﺠﺰﻭﻡ ( ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ) . ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺴﺘﺘﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ
ﻫﻮ , ﻭﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺭﻓﻊ ﺧﺒﺮ ﺛﺎﻟﺚ ﻟﻠﻤﺒﺘﺪﺃ "ﻫﻮ " .
ﻭَﻟَﻢْ : ﺍﻟﻮﺍﻭ : ﺣﺮﻑ ﻋﻄﻒ , ﻟﻢ : ﺣﺮﻑ ﻧﻔﻲ ﻭﺟﺰﻡ .
ﻳُﻮﻟَﺪْ : ﻓﻌﻞ ﻣﻀﺎﺭﻉ ﻣﺒﻨﻲ ﻟﻠﻤﺠﻬﻮﻝ ﻣﺠﺰﻭﻡ ( ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ) , ﻧﺎﺋﺐ ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ :
ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺴﺘﺘﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ ﻫﻮ .
ﻭَﻟَﻢْ : ﺍﻟﻮﺍﻭ : ﺣﺮﻑ ﻋﻄﻒ , ﻟﻢ : ﺣﺮﻑ ﻧﻔﻲ ﻭﺟﺰﻡ .
ﻳَﻜُﻦ : ﻓﻌﻞ ﻣﻀﺎﺭﻉ ﻧﺎﺳﺦ ﻣﺠﺰﻭﻡ ( ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ ) .
ﻟَّﻪُ : ﺍﻟﻼﻡ : ﺣﺮﻑ ﺟﺮ , ﺍﻟﻬﺎﺀ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻀﻢ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺟﺮ .
ﻛُﻔُﻮﺍً : ﺧﺒﺮ ﻳﻜﻦ ﻣﻘﺪﻡ ﻣﻨﺼﻮﺏ (ﺍﻟﻔﺘﺤﺔ) .
ﺃَﺣَﺪٌ : ﺍﺳﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺆﺧﺮ ﻣﺮﻓﻮﻉ
ﺯﺍﻭﻳﺔ ﺇﻋﺮﺍﺏ ﺁﻳﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ :
ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻔﺎﺗﺤﺔ ﻣﻜﻴﺔ ﻭﻫﻲ ﺳﺒﻊ ﺁﻳﺎﺕ
[ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻔﺎﺗﺤﺔ ( 1) : ﺍﻵﻳﺎﺕ 1 ﺍﻟﻰ 7]
ﺑِﺴْﻢِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺍﻟﺮَّﺣْﻤﻦِ ﺍﻟﺮَّﺣِﻴﻢِ ( 1 )
ﺍﻟْﺤَﻤْﺪُ ﻟِﻠَّﻪِ ﺭَﺏِّ ﺍﻟْﻌﺎﻟَﻤِﻴﻦَ ( 2 ) ﺍﻟﺮَّﺣْﻤﻦِ ﺍﻟﺮَّﺣِﻴﻢِ (3 ) ﻣﺎﻟِﻚِ ﻳَﻮْﻡِ ﺍﻟﺪِّﻳﻦِ ( 4)
ﺇِﻳَّﺎﻙَ ﻧَﻌْﺒُﺪُ ﻭَﺇِﻳَّﺎﻙَ ﻧَﺴْﺘَﻌِﻴﻦُ ( 5)
ﺍﻫْﺪِﻧَﺎ ﺍﻟﺼِّﺮﺍﻁَ ﺍﻟْﻤُﺴْﺘَﻘِﻴﻢَ ( 6) ﺻِﺮﺍﻁَ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺃَﻧْﻌَﻤْﺖَ ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢْ ﻏَﻴْﺮِ ﺍﻟْﻤَﻐْﻀُﻮﺏِ
ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢْ ﻭَﻻ ﺍﻟﻀَّﺎﻟِّﻴﻦَ ( 7)
ﺍﻟﺤﻤﺪُ : ﻣﺒﺘﺪﺃ ﻣﺮﻓﻮﻉ (ﺍﻟﻀﻤﺔ ) .
ﻟﻠﻪِ : ﺍﻟﻼﻡ : ﺣﺮﻑ ﺟﺮ , ﻟﻔﻆ ﺍﻟﺠﻼﻟﺔ : ﺍﺳﻢ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ) , ﻭﺷﺒﻪ
ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺭﻓﻊ ﺧﺒﺮ .
ﺭﺏِّ : ﻧﻌﺖ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ) , ﺃﻭ ﺑﺪﻝ .
ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦَ : ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻴﺎﺀ) ﻷﻧﻪ ﺟﻤﻊ ﻣﺬﻛﺮ ﺳﺎﻟﻢ .
ﺍﻟﺮَّﺣﻤﻦِ : ﻧﻌﺖ ﺛﺎﻥ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ) .
ﺍﻟﺮَّﺣﻴﻢِ : ﻧﻌﺖ ﺛﺎﻟﺚ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ) .
ﻣﺎﻟﻚِ : ﻧﻌﺖ ﺭﺍﺑﻊ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ ) .
ﻳﻮﻡِ : ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺠﺮﻭﺭ (ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ ) .
ﺍﻟﺪِّﻳﻦِ : ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ ) .
ﺇﻳَّﺎﻙَ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﻧﺼﺐ ﻣﻔﻌﻮﻝ ﺑﻪ .
ﻧﻌﺒﺪُ : ﻓﻌﻞ ﻣﻀﺎﺭﻉ ﻣﺮﻓﻮﻉ ( ﺍﻟﻀﻤﺔ) , ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺴﺘﺘﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ
ﻧﺤﻦ .
ﻭﺇﻳِّﺎﻙَ : ﺍﻟﻮﺍﻭ : ﺣﺮﻑ ﻋﻄﻒ , ﺍﻳﺎﻙ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ
ﻧﺼﺐ ﻣﻔﻌﻮﻝ ﺑﻪ .
ﻧﺴﺘﻌﻴﻦُ : ﻓﻌﻞ ﻣﻀﺎﺭﻉ ﻣﺮﻓﻮﻉ (ﺍﻟﻀﻤﺔ) , ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺴﺘﺘﺮ
ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ ﻧﺤﻦ .
ﺍﻫﺪﻧﺎ : ﻓﻌﻞ ﺃﻣﺮ ﻟﻠﺪﻋﺎﺀ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺣﺬﻑ ﺣﺮﻑ ﺍﻟﻌﻠﺔ . ﻧﺎ : ﺿﻤﻴﺮ
ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﻧﺼﺐ ﻣﻔﻌﻮﻝ ﺑﻪ , ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ : ﺿﻤﻴﺮ
ﻣﺴﺘﺘﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ ﺃﻧﺖ .
ﺍﻟﺼِّﺮﺍﻁَ : ﻣﻔﻌﻮﻝ ﺑﻪ ﺛﺎﻥ ﻣﻨﺼﻮﺏ (ﺍﻟﻔﺘﺤﺔ) .
ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﻴﻢَ : ﻧﻌﺖ ﻣﻨﺼﻮﺏ ( ﺍﻟﻔﺘﺤﺔ) .
ﺻِﺮﺍﻁَ : ﺑﺪﻝ ﻣﻨﺼﻮﺏ (ﺍﻟﻔﺘﺤﺔ ) .
ﺍﻟَّﺬﻳﻦَ : ﺍﺳﻢ ﻣﻮﺻﻮﻝ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺟﺮ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ .
ﺃﻧﻌﻤﺖَ : ﻓﻌﻞ ﻣﺎﺽ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ , ﺍﻟﺘﺎﺀ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺭﻓﻊ ﻓﺎﻋﻞ .
ﻋﻠﻴﻬﻢْ : ﻋﻠﻰ : ﺣﺮﻑ ﺟﺮ , ﻫﻢ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ
ﺟﺮ .
ﻏﻴﺮِ : ﻧﻌﺖ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ) .
ﺍﻟﻤﻐﻀﻮﺏِ : ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ) .
ﻋﻠﻴﻬﻢْ : ﻋﻠﻰ : ﺣﺮﻑ ﺟﺮ , ﻫﻢ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ
ﺟﺮ , ﻭﺷﺒﻪ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺭﻓﻊ ﻧﺎﺋﺐ ﻓﺎﻋﻞ ﻻﺳﻢ ﺍﻟﻤﻔﻌﻮﻝ ﺍﻟﻤﻐﻀﻮﺏ
ﻭﻻَ : ﺍﻟﻮﺍﻭ : ﺣﺮﻑ ﻋﻄﻒ , ﻻ : ﺯﺍﺋﺪﺓ ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺍﻟﻨﻔﻲ .
ﺍﻟﻀَّﺎﻟﻴﻦَ : ﻣﻌﻄﻮﻑ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻴﺎﺀ) .
: [ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻔﻠﻖ ﺍﻵﻳﺎﺕ 1 ﺍﻟﻰ 5 ]
ﺑِﺴْﻢِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺍﻟﺮَّﺣْﻤﻦِ ﺍﻟﺮَّﺣِﻴﻢِ
ﻗُﻞْ ﺃَﻋُﻮﺫُ ﺑِﺮَﺏِّ ﺍﻟْﻔَﻠَﻖِ ( 1 ) ﻣِﻦْ ﺷَﺮِّ ﻣَﺎ ﺧَﻠَﻖَ ( 2) ﻭَﻣِﻦْ ﺷَﺮِّ ﻏﺎﺳِﻖٍ ﺇِﺫﺍ
ﻭَﻗَﺐَ ( 3 ) ﻭَﻣِﻦْ ﺷَﺮِّ ﺍﻟﻨَّﻔَّﺎﺛﺎﺕِ ﻓِﻲ ﺍﻟْﻌُﻘَﺪِ ( 4)
ﻗُﻞْ : ﻓﻌﻞ ﺃﻣﺮ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ , ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺴﺘﺘﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ
ﺃﻧﺖ .
ﺃَﻋُﻮﺫُ : ﻓﻌﻞ ﻣﻀﺎﺭﻉ ﻣﺮﻓﻮﻉ (ﺍﻟﻀﻤﺔ) , ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺴﺘﺘﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ
ﺃﻧﺎ .
ﺑِﺮَﺏِّ : ﺍﻟﺒﺎﺀ : ﺣﺮﻑ ﺟﺮ , ﺭﺏ : ﺍﺳﻢ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ) .
ﺍﻟْﻔَﻠَﻖِ : ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ ) .
ﻣِﻦ : ﺣﺮﻑ ﺟﺮ .
ﺷَﺮِّ : ﺍﺳﻢ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ) .
ﻣَﺎ : ﺍﺳﻢ ﻣﻮﺻﻮﻝ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺟﺮ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ .
ﺧَﻠَﻖَ : ﻓﻌﻞ ﻣﺎﺽ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺘﺢ , ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ : ﺿﻤﻴﺮ ﻣﺴﺘﺘﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ
ﻫﻮ .
ﻭَﻣِﻦ : ﺍﻟﻮﺍﻭ : ﻋﺎﻃﻔﺔ , ﻣﻦ : ﺣﺮﻑ ﺟﺮ .
ﺷَﺮِّ : ﺍﺳﻢ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ) .
ﻏَﺎﺳِﻖٍ : ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺠﺮﻭﺭ (ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ ) .
ﺇِﺫَﺍ : ﻇﺮﻑ ﺯﻣﺎﻥ ﺷﺮﻃﻲ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﻧﺼﺐ .
ﻭَﻗَﺐَ : ﻓﻌﻞ ﻣﺎﺽ ﻓﻌﻞ ﺍﻟﺸﺮﻁ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺘﺢ , ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ : ﺿﻤﻴﺮ
ﻣﺴﺘﺘﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ ﻫﻮ , ﻭﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺟﺮ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ .
ﻭَﻣِﻦ : ﺍﻟﻮﺍﻭ : ﺣﺮﻑ ﻋﻄﻒ , ﻣﻦ : ﺣﺮﻑ ﺟﺮ .
ﺷَﺮِّ : ﺍﺳﻢ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ) .
ﺍﻟﻨَّﻔَّﺎﺛَﺎﺕِ : ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ ) .
ﻓﻲ : ﺣﺮﻑ ﺟﺮ .
ﺍﻟﻌُﻘَﺪِ : ﺍﺳﻢ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ ) .
ﻭَﻣِﻦ : ﺍﻟﻮﺍﻭ : ﺣﺮﻑ ﻋﻄﻒ , ﻣﻦ : ﺣﺮﻑ ﺟﺮ .
ﺷَﺮِّ : ﺍﺳﻢ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ) .
ﺣَﺎﺳِﺪٍ : ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺠﺮﻭﺭ ( ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ ) .
ﺇِﺫَﺍ : ﻇﺮﻑ ﺯﻣﺎﻥ ﺷﺮﻃﻲ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﻧﺼﺐ .
ﺣَﺴَﺪَ : ﻓﻌﻞ ﻣﺎﺽ ﻓﻌﻞ ﺍﻟﺸﺮﻁ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺘﺢ , ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ : ﺿﻤﻴﺮ
ﻣﺴﺘﺘﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ ﻫﻮ ,ﻭﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺟﺮ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين ديسمبر 08, 2014 7:53 am



وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ وَالرِّمَاحُ نَوَاهِلٌ مِنــــِّـي وَبِيضُ الْهِنْدِ تَقْطُرُ مِنْ دَمِي
فَوَدِدْتُ تَقْبِيلَ السُّيُـوفِ لأَنَّهَا ** لَمَعَتْ كَبَارِقِ ثَغْرِكِ الْمُتَبَسِّـمِ
أَثْنِـي عَلَيَّ بِمَا عَلِمْتِ فإِنَّنِـي ** سَمْـحٌ مُخَالقَتي إِذَا لم أُظْلَـمِ
وإِذَا ظُلِمْتُ فإِنَّ ظُلْمِي بَاسِـلٌ ** مُـرٌّ مَذَاقَتُـهُ كَطَعمِ العَلْقَـمِ
عنترة

إذا افْتَخر الأبطال يوماً بِسَيِفِهم ... وعدُوُّه مما يُكْسِبُ المجْد والكرَمْ
كَفَى قَلَمُ الكتابِ مجداً ورِفْعَةً ... مدى الدَّهر أنَّ اللَّه أقْسَمَ بِالقَلَمْ


جاء في (تاج العروس)
السَّنَر: شراسة الخُلُق وضيقه. ومنه اشتقاق السِّنَّوْر، وهو الهِرّ.

( قاعدة متى يكون المفرد أكثر من الجمع من حيث العدد )
*أيهما أصح أن يقال اللهم إني أسألك بصفاتك العليا أو صفاتك العلا؟ (د.فاضل السامرائى)
الإفراد في غير العاقل هو أكثر من الجمع، العلا جمع والعليا مفرد وكلاهما صحيحة لكن أيها الأولى؟ (لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى (24) الحشر) الحسنى مفرد والأسماء 99 جمع، (تَنزِيلًا مِّمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى (4) طه) العلا جمع عليا (العلا جمع والسموات سبع). المفرد في الصفات مع غير العاقل تفيد أكثر من الجمع يعني عندي أشجار كثيرة أكثر من أشجار كثيرات، أشجار كثيرات قليلة وأشجار كثيرة كثيرة. المفرد مع غير العاقل أكثر من الجمع. الصفات جمع كثيرة فنقول العليا ويصح العلا لكن أولى أن يقال العليا كما نقول الأجذاع انكسرن والجذوع انكسرت، وأكواب موضوعة ما قال موضوعات فإذا جمع يكون قليلة ويقول غرف مبنية لا يقول غرف مبنيات. إذا أفرد الصفة في غير العاقل تكون كثيرة وإذا جمع يكون أقل. اللغة الأعلى أن يقال الصفات العليا والأسماء الحسنى بالإفراد، السموات العلا بالجمع جمع عليا علا، هذه قاعدة لغوية.


العلم ذخرٌ وكنزٌ لا نفاد له ... نِعْم القرينُ إذا ما صاحبٌ صَحِبَا
قد يجمع المرء مالا ثم يتلفه ... عمَّا قَليلٍ فيلقى الذلَّ والتَّعَبَا
يا جامع العلم نعْم الذُّخر تجْمعُهُ ... لا تعدلنَّ به درّاً ولا ذهَبا


كَمْ مِنْ صديقٍ صدوقِ الودِّ تحسبُهُ .•༺༻•. في راحةٍ ولديهِ الهمُّ والنَّكَدُ
لا تغبطنَّ بني الدنيا بنعمتهم .•༺༻•. فراحةُ القلبِ لم يظفَر بها أحدُ


العلم يجلو العَمى عن قلبِ صاحبِه ... كما يُجَلِّي سوادَ الظُّلْمة القمرُ
وليس ذو العلم بالتقوى كجاهلها ... ولا البصير كأعمى ماله بصرُ


من روائع الإمام الشافعي :
روي أن رجلآ سأل الإمام الشافعي أن يوصيه ؛ فقال الإمام الشافعي :
( إن الله خلقك حرّاً؛ فكن كما خلقك ) .
- مناقب الشافعي للبيهقي ( ٢/ ١٩٧)

من شعر أبي الغنائم سالم بن المحسن المقرئ في فَضْل العِلْم والحثِّ على
طَلَبِه، قوله:
طلابُ العلم همَّة كل شخصٍ ... شريفِ النفس محمود الفعالِ
وربَّتما تقمصه زريٌّ ... فطال به إلى رتَبِ المعالي
وليس بنافع لَكَنٌ وعيٌّ ... عريقاً في الرياسة والجلالِ
وربَّ مموِّلٍ وافى فقيراً ... لمعرفة الحرام من الحَلالِ
فأيُّهما الغنيُّ غنيُّ علمٍ ... أم الساعي به جهل السُّؤالِ
كلامُ الناس كُلِّهمُ سواءٌ ... ولكن ما تساوى في المقال
فللعلماءِ ألسنةٌ طوالُ ... تطول على المثَقَّفَة العَوَالي
على الجُهَلاَءِ للعلماء فَضْلٌ ... كما فُضِلَ اليمينُ على الشِّمَاِل
فلا تقْصِدْ بِعِلٍْم تَقْتَنِيه ... سوى مَرْضَاةِ رَبِّكَ ذي الجلال
فمكتسِبُ العلوم لِنَيْلِ دنيا ... غريقٌ في الجهالةِ والضَّلاَل
ومن يبغي بها الأخرى مفازاً ... فقد حاز المعاني والمعالي


أبو بكر الأصبهاني:
أخْرسُ يُنْبيَك بإطراقِه ... عنْ كل ما شئْتَ من الأمْرِ
يُذرِي على قرطاسه دمعةً ... يبدي بها السرَّ ولا يدري
كعاشقٍ أخفى هَوَاه وَقَدْ ... نمَّتْ عليه عبرةٌ تجري
تُبْصِره في كل أحواله ... عُرْيانَ يكسو الناس أو يُعْري
يُرى أسيراً في دَوَاةٍ وَقَدْ ... أَطْلَقَ أَقْواماً مِنَ الأسْرِ


قلمٌ ما أراهُ أمْ فَلَكٌ يَجْ ... ري بما شاء قاسمٌ وَيسيرُ
خاضِعٌ في يديه يَلْثِمُ قرْطا ... ساً كما قبَّلَ البساط شَكُورُ
ولَطِيفُ المعنى جليلٌ نحيفٌ ... وكبيرُ الأَفعال وهْوَ صغيرُ


العِلمُ زينٌ وتشريفٌ لصاحبه ... فاطْلُبْ هُديتَ فُنونَ العلمِ والأدَبَا
كم من حسيبٍ أخي عيٍّ وطمطمةٍ ... فدْمٍ لدى القول معروف إذا انتسبا
في بيت مكرُمةٍ آباؤهم نُجُبٌ ... كانوا الرؤوس فأضحى بَعْضُهم ذَنَبا
وحاملٌ مُعرَق الآباء في أدب ... قال المعالي به والمالَ والحسَبَا
أمسى عزيزاً عظيم الشأن مُشْتهراً ... في خدِّه صعرٌ قد ظَلَّ مُحْتَجِبا
وصاحبُ العلم معروفٌ به أبداً ... نعم الخليطُ إذا ما صاحبٌ صَحِبَا

وخير ما يجمع الفتى أدبُ ... يَزِينُه حين تُعْرَضُ النُّوبُ
لا يعرف الله حق معرفةٍ ... من لم يكن عاقلاً له أدبُ




علي بن العباس الرومي:
فَلاَ تتَّكِل إلا على ما فعلتَه ... ولا تحسِبَنَّ المجدَ يورثُ بالنَّسبْ
وليس يسودُ المرءُ إلاَّ بنفسه ... وإن عدّ آباءً كراماً ذوي حسبْ


خيرُ ما ورَّثَ الرجالُ بنيهِمُ ... أدبٌ صالحٌ وحسنُ الثناءِ
هو خيرٌ من الدَّنانير والأو ... راق في يوم شدَّة ورخاءِ
تِلْك تَفْنَى والدّين والأدب الصَّا ... لِحُ لا يفنيانِ حتى اللقاءِ


ماليَ عقْلي وهِمَّتي حسبي ... ما أنا مولىً ولا أنا عَرَبي
إِنِ انتمَى مُنْتَمٍ إلى أحدِ ... فإنَّني منتمٍ إلى أدَبي
وقال أبو الطيب في هذا المعنى:
ما بقومي شَرُفْتُ بلْ شَرُفوا بي ... وبنفسي فَخَرْتُ لا بِجُدُودي

قال ابن زياد الأعرابي: سمعتُ رجلاً يوصي بنيه، فقال: يابني أصلحوا ألسنتكُمُ، فإنَّ الرجل تَنُوبُهُ النائبة فيستعيرُ من أخيه دابَّته وثوبه، ولا يجدُ من يُعيرُهُ لسانَه.


قال الخليل (رحمه الله):
أي شيء من اللباس على ذي السَّ ... رْو أبهى من اللسان البهيِّ
ينظمُ الحجة السنية في السلْ ... ك من القول مثل سلك الهدي
وترى اللحن بالحبيب أخي الهي ... أة مثل الصديّ على المشرفيّ
فاطلبِ النحو لِلْحِجَاج وللشِّعْ ... ر مُقيماً والمسندِ المرويِّ
والخطابِ البليغِ عند جواب ال ... قولِ تُزهى بمثله في النَّديِّ


ما وَهَب الله لامرىءٍ هبةً ... أحسنَ من عقلِهِ ومن أدبه
هما حياةُ الفتى فإنْ عُدما ... فإنَّ فَقْدَ الحياة أشبهُ به

حدث خلاف بين النبي وعائشة ـ رضي الله عنهما
فقال لها من ترضين بيني وبينك ..
أترضين بعمر؟ قالت: لا أرضي عمر قط "عمر غليظ".
قال أترضين بأبيك بيني وبينك؟ قالت: نعم،
فبعث رسول الله رسولاً إلى أبي بكر فلما جاء قال الرسول : تتكلمين أم أتكلم؟
قالت: تكلم ولا تقل إلا حقاً، فرفع أبو بكر يده فلطم أنفها، فولت عائشة هاربة منه واحتمت بظهر النبي ،
حتى قال له رسول الله: أقسمت عليك لما خرجت بأن لم ندعك لهذا.
فلما خرج قامت عائشة فقال لها الرسول : ادني مني؛ فأبت؛
فتبسم وقال: لقد كنت من قبل شديدة اللزوق(اللصوق) بظهري – إيماءة إلى احتمائها بظهره
خوفًا من ضرب أبيها لها -، ولما عاد أبو بكر ووجدهما يضحكان قال: أشركاني في سلامكما،
كما أشركتماني في حربكما". (رواه الحافظ الدمشقي)


(من فاتَه الأدب لم ينْفعه النَّسب).
وقال الشاعر في المعنى:
لكلِّ شيءٍ حسنٍ زينة ... وزينَةُ العالم حسن الأدبْ
قد يشرفُ المرءُ بآدابه ... فينا وإنْ كان دنيَّ النَّسَبْ




كَفى بِالمرءِ عيباً أنْ تراه ... له وجهٌ وليس له لِسانُ
وما حسنُ الرِّجال لهم بِزَيْن ... إذا لمْ يُسْعِدِ الحُسن البَيانُ

عن الكلام قالوا:
قال ابن المقفع: (الكلامُ أزمة القُلُوب التي تقودها إلى رشدها وغيِّها). وقال عامر بن شراحيل الشعبي: (الكلام مصائد العقل).
وقال بعض الحكماء: (عقلُ المرء مدفونٌ تحت لسانه). وقال بعض البلغاء: (اللسانُ أداةٌ يظهر بها حسنُ
البيان، وظاهرٌيُخْبر عن الضمير، وشاهدٌ يُنْبئُ عن غائب، وحاكمٌ يفصلُ به الخطاب، وناطقٌ يردُّ به
الجواب، وشافعٌ تدركُ به الحاجاتُ، وواصفٌ يعرف الحقائق، وواعظٌ ينهى عن القبيح، ومزيِّن يدعو
إلى الحسن، وزارعٌ يحرث المودة، وحامدٌ يستأصل الضغينة).
وقال بعضهم: (الحظُّ للمرء في أذنه، والحظُّ منه لغيره في لسانه). وقال خالد بن صفوان لرجل:
(يرحم الله أباك. فلقد كان يقرُّ العين جمالاً، والأذن بياناً). وتكلم أحد الفصحاء، فقال له رجل سمعه:
(لكل شيء إدام، وكلامك إدام الكلام).


من الخطأ جمع بيضاء وحمراء وشقراء وسوداء وصماء وبكماء
علی : بيضاوات وحمراوات وشقراوات وسوداوات وصماوات وبكماوات
والصواب : بيض وحمر وشقر وسود وصم وبكم
ويجوز فقط جمع خضراء علی خضر وخضراوات ، مراعاة لجانب الاسمية كصحراء وصحراوات


يابائعآ في أرض طيبة عنبرآ ..
بجوار أحمد لا تبيع العنبرا ..
إن الصلاة على النبي وآله ..
يشدو بها من شاء أن يتعطرا
صلوا على خيرالبرية تغنموا
عشرًا يصليها المليك الأعظمُ
من زادها ربي يفرّج همه...
والذنب يعفى، والنفوس تُنَعم
بأبي وأمي أنت يا خير الورى
وصلاةُ ربي والسلامُ معطرا
يا خاتمَ الرسل الكرام محمدٌا
بالوحي والقرآن كنتَ مطهرآ
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين


قال أبو إسحاق: الفصاحة ميدان لا يُقطع إلا بسوابق الأذهان، ولا يُسلكُ إلا ببصائر البيان. كما أن البلاغة كنزٌ لا
يصل إليه إلا الجَهابِذة الحذَّاق، ولا يُتناول وبالأيدي، ولا يُبْصَر بالأحداق. ووجْه البلاغة للبليغ سافرٌ،
ومعناها له واضح ظاهر.
والبليغ من تشكو يده سرعة خاطِره، ويغمُر الدُّرُّ أرض قرطاسه بمواطرِه؛ إن دعا البيان أجابهُ
طائعاً، وانثال عليه من كلِّ فجّ طالعاً، فإن أطال في الخطاب، ملك أعِنَّة القلوب بالصواب، وإن أوجز
واختصر، لم يخل بالمعنى المراد ولا قصَّر، فأسمع باللفظ الفصيح، حقيقة المعنى الصحيح.
وخير ماأوتي المرءبعد عقل راجح ودين صالح، خلقٌ رضيّ، وأدبٌ وضيّ، وذكاءٌ في جَنَانِه،
وفصاحةفي لسانه. فمن تجمَّعَت فيه هذه الخصال، سلِم من آفات الجهال، وعدل عن المحال، وفاز
بنَيْل الكمال، ونَسَقَ روائق الألفاظ نَسْقاً، وملك رقاب المعاني رِقاَّ. ولاشيء أحسن من ذهنٍ ثاقب،
ومنطقٍ صائب.


دع المقادير تـجري في أعنتها .... ولا تبيتن إلا خالي البالِ

ما بين غمضة عين وانتباهتها .... يغير الله من حالٍ إلى حالِ

فكن مع الناس كالميزانِ معتدلاً .... ولا تقولن ذا عمي وذا خالي

فالعم من أنت مغمورٌ بنعمتهِ .... والخالُ من أنت من أضرارهِ خالِ

ولا يفك الرأس إلا من يـركبه .... ولا ترد المنايا كثرة المال



دع المقادير تـجري في أعنتها .... ولا تبيتن إلا خالي البالِ

ما بين غمضة عين وانتباهتها .... يغير الله من حالٍ إلى حالِ

فكن مع الناس كالميزانِ معتدلاً .... ولا تقولن ذا عمي وذا خالي

فالعم من أنت مغمورٌ بنعمتهِ .... والخالُ من أنت من أضرارهِ خالِ

ولا يفك الرأس إلا من يـركبه .... ولا ترد المنايا كثرة المال


أجابَ دَمعي وما الدّاعي سوَى طَلَلِ
دَعَا فَلَبّاهُ قَبلَ الرَّكبِ وَالإبِلِ

ظَلِلْتُ بَينَ أُصَيْحابي أُكَفْكِفُهُ
وَظَلّ يَسفَحُ بَينَ العُذْرِ وَالعَذَلِ

أشكُو النّوَى ولهُمْ من عَبرَتي عجبٌ
كذاكَ كنتُ وما أشكو سوَى الكِلَلِ

وَمَا صَبابَةُ مُشْتاقٍ على أمَلٍ
مِنَ اللّقَاءِ كمُشْتَاقٍ بلا أمَلِ

متى تَزُرْ قَوْمَ مَنْ تَهْوَى زِيارَتَهَا
لا يُتْحِفُوكَ بغَيرِ البِيضِ وَالأسَلِ

وَالهَجْرُ أقْتَلُ لي مِمّا أُراقِبُهُ
أنَا الغَريقُ فَما خَوْفي منَ البَلَلِ

مَا بالُ كُلّ فُؤادٍ في عَشيرَتِهَا
بهِ الذي بي وَما بي غَيرُ مُنتَقِلِ

مُطاعَةُ اللّحْظِ في الألحاظِ مالِكَةٌ
لمُقْلَتَيْها عَظيمُ المُلْكِ في المُقَلِ


الأديب اليمني شبيل أبو الغيث جمع الكلمات التي بالظاء في العربية فوجد المتداول منها اليوم ٣٢ كلمة وماعداها فهوبالضاد فوضعها في هذه المنظومة

يا طالب العلم المجد في الطلب..
هاك هدية تنل بها الأرب

فائدة أهديكها بلا تعب..
أغلى من الماس الثمين والذهب

في الظاء والضاد اللتين أشكلت..
على كثير ولهم قد حيرت

فإنني أملي عليك كلما..
يكتب بالظاء كعقد نظما

وما سواه فهو بالضاد التي..
قد نسب الناس إليها لغتي

حفظ النجيب موصل للحظوة..
وظفر بظرفه واليقظة

وكظم غيظ وعظيم الحظ..
يحظر شر اللحظ مثل اللفظ

ويتقي الظلم وظنا والنظر..
فظاظة فظاعة بذا ظهر

ويترك العظل بكل ظرف..
مواظبا على جميل العرف

تراه في الفجر كمثل الظهر..
بلا تكاسل ولا تأخر

مؤديا وظائف الأوقات..
مقرظا لصالح الأموات

وظبة بها يظبب الخلل..
ظعينة يكفه عنها الخجل

مثل الكليم إذ سعى للظل..
مولي الظهر مع التولي

وإن أراد الصيد ظبيا يمسك..
أما الظليم فله لا يترك

يرتشف الماء ليذهب الظما..
والظفر لاتباع طه قلما

صلى عليه ربنا وسلما..
وآله وصحبه وعظما
نظم:
الأديب اليمني
شبيل أبو الغيث


الإصطفلين (بفتح الطاء).
وواحدته:إصطفلينة.
وردت في كتاب معاوية إلى الروم.
المعنى:الجزر الذي يؤكل.
‫#‏المعجم_الوسيط‬


قال الإمام الشافعي -رحمه الله:-
جوهر المرء في ثلاث:
"كتمان الفقر حتى يظن الناس من عفتك أنك غني، وكتمان الغضب حتى يظن الناس أنك راض، وكتمان الشدة حتى يظن الناس أنك متنعم ".
مناقب الشافعي للبيهقي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين ديسمبر 08, 2014 3:02 pm

من نوادر الطفيليين:
جاء رجل إلى بَنّان الطفيلي وقال له: أوصني من فضلك يا عم بَنّان.. فقال له بَنّان: لا تصادفَنَّ من الطعام شيئًا فترفعَ يدك عنه وتقول: لعلي أصادف ما هو أطيب منه، فإن هذا عَجْزٌ ووَهَن.. قال الرجل: زدني يرحمك الله.. قال بَنّان: لا تُكْثِرَنَّ شرب الماء وأنت تأكل ، فإنه يصدك عن مواصلة الأكل ويمنعك من أن تَسْتَوفي.. قال الرجل: ثم ماذا؟ قال بَنّان: إذا وجدت الطعام ، فكل أكل مَن لم يره في حياته قط.. وتزود منه زاد من يظن أنه لن يراه أبدًا بعد ذلك


نقرأ في بعض الكتب أن هذا حرف جر زائد فما مفهوم الزيادة في القرآن الكريم؟ فاضل السامرائي
فرق بين كونه زيادة أو مصطلح. هذا مصطلح لأنه لما يكون حرف زائد يعني المعنى العام يبقى نفسه ولو حذف مع زيادة التوكيد هم يقولون أن الحرف الزائد يفيد توكيداً في الغالب، يعني ليس ممكناً أن تطرحه هكذا وليس له فائدة، الحروف الزائدة من المؤكدات وقد تكون لأسباب أخرى وعندهم أمور أخرى يسموها زيادة تزيينية أو دلالة أخرى، يقولون الزيادة بين العامل والمعمول لكن لو أسقطه لبقي المعنى العام هو هو (وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (46) فصلت) لو حذفنا الباء يبقى المعنى العام هو هو أن الله لا يظلم أحداً وإنما جيء بها للزيادة في التوكيد. قسم من القدامى يسموه حرف صلة تصل ما بعدها بما قبلها. هنا فرق بين ما يقصده النُحاة من الزيادة لأنه هذا مصطلح عندهم وقد قالوا (لا مشاحّة في الاصطلاح) هذا مصطلح وبين ما يقصده آخر من زيادة في القرآن النحاة لم يقولوا أنه زيادة هكذا ليس له فائدة وإنما يقولون حرف زائد هذا مصطلح نحوي لا يعني أنك ترميه وليس له فائدة وإنما الزيادة لغرض التوكيد والمعنى العام هو ما جيء به بين العامل والمعمول ولو حذف لبقي دلالة الكلام واحدة مع زيادة في التوكيد كما تدخل (إنّ) على الكلام تقول محمد قادم وإنّ محمداً قادم نفس الدلالة لكن زاد التوكيد فهذه مثلها.






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين ديسمبر 08, 2014 3:07 pm

تتنوع أسباب الغل بين الذين آمنوا، منها سوء الظن، ومنها الجهل بالحقيقة ، ومنها شهوة السخرية وتعظيم الذات وتسفيه الآخرين، ومنها قسوة المحن والفتن وتسرب الشك إلى القلوب، ومنها وسوسة ونزغ الشيطان بين المؤمنين، ومنها استساغة النميمة بما يوقع العداوة والبغضاء، ومنها التحزب والاستعلاء.
العلاج؟
"فلا تُزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى"
سورة النجم
‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين ديسمبر 08, 2014 6:32 pm

ﻗﺎﻝ الخليل بن أحمد الفراهيدي : ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺃﺭﺑﻌﺔ، ﺭﺟﻞ ﻳﺪﺭﻱ ﻭﻳﺪﺭﻱ ﺃﻧﻪ ﻳﺪﺭﻱ ﻓﺬﻟﻚ ﻋﺎﻟﻢ ﻓﺎﺗﺒﻌﻮﻩ، ﻭﺭﺟﻞ ﻳﺪﺭﻱ ﻭﻻ ﻳﺪﺭﻱ ﺃﻧﻪ ﻳﺪﺭﻱ ﻓﺬﻟﻚ ﻧﺎﺋﻢ ﻓﺄﻳﻘﻈﻮﻩ، ﻭﺭﺟﻞ ﻻ ﻳﺪﺭﻱ ﻭﻳﺪﺭﻱ ﺍﻧﻬﺎ ﻻ ﻳﺪﺭﻱ ﻓﺬﻟﻚ ﻣﺴﺘﺮﺷﺪ ﻓﺄﺭﺷﺪﻭﻩ، ﻭﺭﺟﻞ ﻻ ﻳﺪﺭﻱ ﺃﻧﻪ ﻻ ﻳﺪﺭﻱ ﻓﺬﻟﻚ ﺟﺎﻫﻞ ﻓﺎﺭﻓﻀﻮﻩ.
إحياء علوم الدين - ﺍﻟﺈﻣﺎﻡ ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﻲ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ


لعمرك ما شيء علمت مكانه ... أحق بسجن من لسان مذلل
على فيك مما ليس يعنيك قوله ... بقفل شديد حيث ما كنت فاقفل


اِقبلْ معاذِير منْ يَأتيكَ مُعْتَذِرا ... إنْ بَرَّ عندكَ فيما قال أوْ فَجَرا
لقد أطاعكَ منْ أرْضاكَ ظاهِرُه ... وقدْ أجَلَّكَ منْ يَعْصيكَ مُسْتَتِرا


أوصى بعض الحكماء ولده فقال : يا بني لا يعتذر إليك أحد من الناس، كائناً من كان، في أي جرم كان، صادقاً كان أو كاذباً، إلا قبلت عذره، فكفاك بالاعتذار براً من صديقك، وذلاً من عدوك .




كأن عيني إذ ولّت حمولهم ... عني جناحا حمام صادفت مطرا
أو لؤلؤ سَلسٌ في عِقد جارية ... ورهاء نازعها الولدان فانتثرا
ابراهيم بن هرمة

قيل لي قدْ أسا إليكَ فُلانٌ ... وَمُقامُ الفَتى على الذُّلِّ عارُ
قلْتُ قدْ جاءنا وأحدث عُذْراً ... ديَّةُ الذَّنْبِ عندنا الاعْتِذَارُ

لا يعلم المرء ليلا ما يصبحه ... إلا كواذب مما يخبر الفال
والفال والزجر والكهان كلهم ... مضللون ودون الغيب أقفال

وجرح السيف تأسوه فيبرا ... وجرح الدهر ما جرح اللسان
جراحات الطعان لها التئام ... ولا يلتام ما جرح اللّسان

ﻗُﻞ ﻟﻠﻌﻴﻮﻥِ ﺇﺫﺍ ﺗﺴﺎﻗﻂَ ﺩﻣﻌُﻬَﺎ *** ﺍﻟﻠﻪُ ﺃﻛﺒﺮُ ﻣﻦ ﻫﻤّﻲ ﻭﺃﺣﺰَﺍﻧِﻲ ..
ﻗُﻞ ﻟﻠﻔﺆﺍﺩِ ﺇﺫﺍ ﺗﻌﺎﻇَﻢ ﻛﺮﺑﻪُ ***** ﺭﺏّ ﺍﻟﻔﺆﺍﺩِ ﺑﻠﻄﻔﻪِ ﻳﺮﻋَﺎﻧِﻲ ..
ﻗُﻞ ﻟﻸ‌ﺳَﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻠﺐِ ﻳﻜﺒُﺮ ﺇﻧّﻤﺎ ** ﻓﺮﺝُ ﺍﻹ‌ﻟﻪِ ﺇﺫﺍ ﺃﺗﻰ ﻳﻐﺸَﺎﻧِﻲ



وقال ابن عباس رحمه الله : لجليسي عليّ ثلاثٌ :
.
أن أرميَه بطرفي إذا أقبل ،
.
وأوَّسع له إذا جلس ، وأصغي إليه إذا حدّث .
.
الكامل للمبرد


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين ديسمبر 08, 2014 6:47 pm

لا تُخْفِ ما صَنَعَتْ بِكَ الأَشْواقُ ____ واشْرَحْ هَوَاكَ فَكُلُّنا عُشَّاقُ
قد كانَ يخفِي الحُبّ لو لا دمعكَ ____ الـ ـجَارِي وَلَولا قَلْبُكَ الخَفَّاقُ
فعَسَى يُعينُكَ مَنْ شَكَوْتَ لَهُ الهَوَى ____في حَمْلِهِ فالعَاشِقُون رِفَاقُ
لا تجزَعَنَّ فَلَسْتَ أَوّلَ مُغْرَمٍ ____فَتَكَتْ بِهِ الوَجْنَاتُ والأَحْدَاقُ
واصبر على هجرِ الحَبيبِ فَرُبَّما ____ عَادَ الوِصالُ وللهوى أخلاقُ
كم ليلة ٍ أسهرتُ أحداقي بِهَا ____ مُلقى ً وللأفْكَارِ بي إحدَاقُ
يا رَبّ قَد بَعُدَ الذين أُحِبُّهُمْ ____عَنِّي وَقَدْ ألِفَ الرّفاقَ فِراقُ
الشاب الظريف ( عفيف الدين التلمساني )




لك الكون

لك الكون يا رباه والنهي والأمـر

فكيف أخاف الجور إن أزبد الجور

ولي إخوة يسقي الضياء وجوههم

أقـلـهــمُ نــوراً أوان الدجـى بــــدر

تنادوا فقالوا من يسير بدربنا فقلت

أنا وانـســـاب في مهجـتـي الطهـر

فـرُحـنـا نذر النـور في كـل بقعـة

أبــــاة ولولا الله مـزقــنـا الـكـِـبـــر

وإنا لفرسـان إذا الخيل حمحمـت

يذل لنا عـنـد الـوغــى الكـر والفـر

وإنا لرهـبــان إذا حـلك الـدجــى

تتيه بنا الدنيا ويفـتـخـر الــدَّهــــــر

وإنا والحـقـيـقــة فـــوق مــا

تـخـيـلـه عـقـل وزخـرفه شـــــعـر



سبحان من في علمه السر كالجهر *** مقسّـم الأزراق فـي الـبـــر والـبـحــر
ومن بعـد هـذا يا أخي هـاك قصـة *** مشـوّقة الأحداث قد شــغـلـتْ فـكـري
لـقـد خِـلتُ حوراء العـيون جـميلة *** لها أثـرٌ فـي القلبِ أقـوى من السـحـر
فـتـاة كـأن البـدر يشــبـه وجـهـهـا *** ولكــنـها أبـهـى جـمـــالاً مـن الـبــدر
ولـكـننـي لـمــا رأيــت دمـوعــهـا *** تســيـل على الخدين كالـمــاء بالنـهـر
تـفـطر قـلـبـي بالهـمـوم وبالأسـى *** وصِـرت بمـا أدريه من قبـل لا أدري
فقلت لهـا من أنت؟ قالـت أنا التي *** حفِظـت لكـم قَـدراً وضيّعتمـُوا قَـدري
فـقـلـت لـهــا بالله ربـك أفـصِـحي *** فـقـالـت أنا أمّ المـشــاعــر والشــعـــر
أنا لـغــة الأعـراب مـن كـل أمــةٍ *** أنا لـغة الآداب مـن ســـابق الــدهـــر
أنـا لـغــةٌ قد شــرف الله قــدرهــا *** بـهـا أنـزل القـرآن فـي ليـلـة الـقــــدر
فقـلـت لها أهـلاً وسهـلاً ومرحـبـاً *** عـلـيـك ســــلام الله يا لـغــة الـذكــــر
ولـكـن لـماذا تظـهرين حـزيـنـة ؟ *** فـقـالت لـمـا قد حـلّ بالشــعر والنـثـر
بأسـباب قـوم لسـت أرغب ذكْرهم *** وإن ذُكروا عندي يضيق بهم صدري
أنـاس أراهـم ينـظـمـون قـصـائـدا *** ضِعافاً بها قد شــوهوا سـمعة الشــعر
ومن عجـبٍ قالوا درسْـنا عـلـومها *** وما عرفوا مواضع النصـب والكسـر
فقـلت لهــا لا تحـزني وتصــبّري *** قليلاً فــلا تحيا الضـفادع في البـحـــر
وحــاورتـها حـتـى تـبـدل حــالـها *** وقالت لقد حـرّرت فكـري من الأســر
وأخـرجـتـني من بيت هـم دخـلتـه *** وأبدلتني عـن حـالة العـســر باليســـر
وقـالت جــزاك الله عــني محـمـداً *** بخـيـر جــزاء حيث بينت لـي أمـري
وصلوا على المختار من خير أمة *** شـفـيـع عـبـاد الله في مـوقف الحـشـر


يـا أمــة َالمليــــــــــارِ لا تــتخــوفي لا بــد أن تــتـــقـــلبَ الأيـــــــامُ

لا بـــد للشــــعبِ المغيــــبِ أن يفق يوماً ويحدثُ في الربوع ِوئـــــامُ

لا بـــد لليثِ المكــمــم ِأن يـــــــرى يوماً وهل للظالمــــــيـــنَ دوامُ

يا خالدَ اليرموكِ أين ســـــيوفنا أوما لنا في المشرقين ِحسامُ

كانت تموجُ الأرضُ تحتَ خيولنا كانت لنا في المغربين ِخيامُ

يا حسرة َالأيـــــــــام ِكيف َتبدلت وهماً وضاعَ من الأباةِ زمامُ




ومنحوتة من لؤلؤ شق نورها
تجلى بمرفض الجمان النواعيا.
يذوب لجين سال بين جواهر
غدا مثلها في الحسن أبيض صافيا.
ابن الزمرك أشهر شعراء الحمراء يصف قصر الرياض "بهو الأسود".



قال ابن القيم رحمه الله:
"فعلامة السعادة أن تكون حسنات العبد خلف ظهره وسيئاته نصب عينيه ، وعلامة الشقاوة أن يجعل حسناته نصب عينيه وسيئاته خلف ظهره ، والله المستعان "
مفتاح دار السعادة 1/298


وكان الحجاج بن يوسف يقول على المنبر :
.
أيها الناس ، اقْدَعوا هذه الأنفس ، فإنها أَسْأَلُ شيء إذا أُعْطِيت ،
.
وأَمْنَع شيء إذا سُئِلت ،
.
فرحم الله امرأً جعل لنفسه خِطاماً وزِماماً
.
فقادها بخِطامها إلى طاعة الله ، وعطفها بزمامها عن معصية الله ،
.
فإني رأيت الصبر عن محارم الله أيسر من الصبر على عذابه .
.
قوله: " اقدعوا " يقال قدعته عن كذا : أي منعته عنه .
.
الكامل للمبرد


ويروى عن لقمان الحكيم أنه قال لابنه : يا بني ،
.
إذا أتيت مجلس قوم فارمهم بسهم الإسلام ، ثم اجلس
.
فإن أفاضوا في ذكر الله : فأجل سهمك مع سهامهم ،
.
وإن أفاضوا في غيره فخلِّهم وانهض .
.
وقوله : " فارمهم بسهم الإسلام " يعني السلام .
.
وقوله : " فأجل سهمك مع سهامهم " ،
.
يعني أدخل معهم في أمرهم ، فضربه مثلاً ،
.
من دخول الرجل في قداح الميسر ..
.
الكامل للمبرد



مَـرَّتْ سُـنونٌ بالسُّـعـُـودِ وبالهـَنـا

------------------ فكــأنَّها مِنْ قِصَـرها أيَّــــامُ

ثمَّ انْــثـَنـَتْ أيـــَّــامُ هَجـْـرٍ بعْــدَها

----------------- فكــأنَّها مِنْ طـُولِهـا أعْــوامُ

ثمَّ انقَضَتْ تِلكَ السُّنونُ وأهْـلُها

---------------- فكــأنَّهـا وكأنهُــمْ أحْــــــــلامُ
أبو تمام





يقولُ الإمامُ ابنُ الجَـوْزيّ في كِـتـابهِ " صَـيْـدُ الخــاطِـرِ" :

نظـَرْتُ في الأدِلـَّةِ على الحَـقِّ – سُـبْحـانه وتعــالى فـَوَجَــدْتـُها أكْـثـَرُ مِنَ

الرَّمْـل ِ، ورَأيْـتُ مِنْ أعْجَـبها ؛ أنَّ الإنسَـانَ قد يُخـْـفِي ما لا يَـرْضاهُ الله ُ

– عَـزَّوجَــلَّ - فيُظـْهـِِرُهُ اللهُ عَـليه ولو بعْـدَ حين ، ويُنـْْطِـقُ الألـْسِـنة َبه

وإنْ لمْ يُـشاهِـدْه النـَّاسُ، ورُبَّما أوْقـَعَ صاحِـبَه في آفةٍ يَـفـْضَحُه بها بينَ الخـَلـْق ِ،

فـَيكُـونُ جَــوابًا لكُـلِّ ما أخـْفـَى مِنَـ الذنـُـوب ِ، وذلِكَ ليَعْـلمُ النـَّاسُ أنَّ هُـنـالِكَ

مَنْ يُجــازي على الزَّلـَل ِ، ولا يَـنفـَعُ مَنْ قَـدَرُِهِ وقُـُدْرَتِه حِـجــابٌ ولا اسْـتتـارٌ،

ولا يُضَـاع لـَدَيْهِ عَـمْلٌ ..

وكذلك يُخـْفِي الإنسَـانُ الطـَّاعَة َفتظهَـرُ عَـليه، و يتحَـدَّثُ النـَّاسُ بها و بأكْـثـَرَ

منها، حتى إنَّهُـم لا يَعْـرفـُون له ذنـْبًا، ولا يَـذكُـرونـَهُ إلا بالمَحــاسِـن ِ، ليَعْـلمَ

أنَّ هُـنــالِك َربَّـاً لا يُضِيعُ عَـملَ عــامِـل ٍ ..

وإنَّ قـُلـُوبَ النـَّاس ِلـتـَعْـرفُ حـالَ الشَّخص ِوتـُحِـبَّهُ ، أوْ تـأبَـاهُ ، وتـَـذمُِّهُ ، أوْ

تمْـدَحُهُ وفـْقَ ما يتحَـقـَّقُ بينهُ وبينَ اللهِ تعــالى ، فإنـَّه يَـكْـفِـيهِ كـُلَّ هَـمٍّ ،

ويَـدْفعُ عَـنه كـُلَّ شَـرٍّ ..

وما أصْـلحَ عَـبدٌ ما بينـَه وبينَ الخـَلق ِدُوْنَ أنْ ينظـُرَ إلى الحَـقِّ، إلا انعَـكَـسَ

مَقصُودُهُ وعـادَ حـامِـدُهُ ذامَّــاً.


يا أيها البدر المسافر في الفلكْ

هل لي بأن أرقى إليك لأسألكْ

من ذا الذي أهداك أجمل صورة

وحباك نوراً في الفضاء وجمّلكْ



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين ديسمبر 08, 2014 6:49 pm

الاختلاف في القراءات القرآنية وأثره في اتساع المعاني
قوله تعالىSmile وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ ( التكوير
قرأ نافع وعاصم وابن عامر وحمزة ( بِضنين ) بالضاد ، وقرأ ابن كثير وأبو عمرو والكسائي ورويس ( بظنين ) بالظاء .
فالقراءة بالضاد ( بضنين ) فمن الضنة وهي البخل ، أي معناها ما هو على الغيب ببخيل ، أما القراءة بالظاء ( بظنين ) فمن الظنة وهي الاتهام ، أي ما هو على الغيب بمتهم .
يقول الفراء : (( حدثني قيس بن الربيع عن عاصم بن أبي النجود عن زر بن حبيش قال : أنتم تقرءون ( بضنين ) ببخيل ، ونحن تقرأ ( بظنين ) بمتهم ، وقرأ عاصم وأهل الحجاز وزيد بن ثابت ( بضنين ) وهو حسن ، يقول : يأتيه غيب السماء وهو منفوس فيه فلا يضن به عنكم .
والذين قالوا : بظنين احتجوا بأن على تقوي قولهم ، كما تقول : ما أنت على فلان بمتهم . ) ، ونحو هذا ذهب الزجاج بقوله : ((فمن قرأ بظنين فمعناه ما هو على الغيب بمتهم وهو الثقة فيما أداه عن الله جل وعز ، يقال ظننت زيداً في معنى اتهمت زيداً ، ومن قرأ ( بضنين ) فمعناه ما هو على الغيب ببخيل ، أي هو يؤدي عن الله ويُعَلِّمُ كتاب الله .
و يقال : بئرٌ ظنينٌ ، إذا كان لا يُوثَقُ بها .
وقرأ الباقون ( بضنين ) بالضاد ، أي : ببخيل ، أي ليس بخيل بالوحي بما أنزل الله من القرآن فلا يكتمه أحداً ، تقول العرب : ضننت بالشيء أضن به : إذا بخلت به ، ويُنشد :
مَهْلاً أعَاذِلُ قَدْ جَرَّبْتِ مِنْ خُلُقِي * إنِّي أجُوْدُ لأقوامٍ وإنْ ضَنَنُوا.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين ديسمبر 08, 2014 6:51 pm

إعراب صيغ الإغراء والتحذير)
الصدقَ: منصوب على الإغراء لفعل محذوف جوازاً
الصدق الصدقَ، الصدق الأولى منصوب على الإغراء بفعل محذوف وجوباً والصدق الثانية توكيد الأولى.
الصدقَ والأمانة: الصدق منصوب على الإغراء، بفعل محذوف وجوباً والأمانة معطوف عن الصدق.
الكذبَ: منصوب على التحذير بفعل محذوف جوازاً،
الكذب الكذب: الكذب الأولى منصوبة على التحذير بفعل محذوف وجوباً والثانية توكيد.
الكذب والخيانة: الفعل محذوف وجوباً والخيانة معطوف على الكذب.
إياك والكذب: إيا ضمير منفصل في نصب على التحذير لفعل محذوف وجوباً والكاف حرف خطاب، والكذب معطوف على إياك.
إياك أن تكذب ـ مصدر أن مفعول به للفعل المحذوف.
تنبيه : العامل في الإغراء والتحذير يحذف وجوباً مع التكرير والعطف وإياك، ويحذف جواز مع الإفراد فقط.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 6:34 pm

قد يعشق المرءُ من لامالَ في يده::ويكره القلبُ من في كفّه الذهب
ما قـيمة الناس إلا في مبادئهـــم :: لا المال يبقى ولا الألقاب والرتب


اُكْتُمْ ضَمِيرَكَ مِنْ عَدُوِّكَ جَاهِداً
وَحَذَارِ لا تُطْلِعْ عَلَيْهِ رَفِيقَا
فَلَرُبَّمَا انْقَلَبَ الصَّدِيقُ مُعَادِياً
وَلَرُبَّمَا رَجَعَ الْعَدُوُّ صَدِيقَا
محمود سامي البارودي


لك يا رسول الله نبضُ قصائدي
لو كان قلبٌ للقصيد فَدَاك …

روحي وأبنائي وأهلي كلّهم
وجميع ما حوتِ الحياة فِداكَ
د. محمد المقرن


ومن النصوص الكاشفة لخطة الغزو ما يلي:
جاء في كتاب "غزو العالم الإسلامي" للمستشرق شاتلي، ما يلي:
.وإذا أردتم أن تغزوا الإسلام، وتخضدوا شوكته، وتقضوا على هذه العقيدة التي قضت على كل العقائد السابقة واللاحقة لها، والتي كانت السبب الأول والرئيس لاعتزاز المسلمين وشموخهم، وسبب سيادتهم وغزوهم للعالم.... عليكم أن توجهوا جهود هدمكم إلى نفوس الشباب المسلم والأمة الإسلامية، بإماتة روح الاعتزاز بماضيهم وتاريخهم، وكتابهم القرآن، وتحويلهم عن كل ذلك بوساطة نشر ثقافتكم وتاريخكم ونشر روح الإباحية، وتوفير عوامل الهدم المعنوي، وحتى لو لم نجد إلا المغفلين منهم، والسذج البسطاء لكفانا ذلك، لأن الشجرة يجب أن يتسبب لها في القطع أحد أغصانها....".
أجنحة المكر الثلاث
عبد الرحمن حبنكة





فائدة لغوية:
لم سُمي النمر نمراً؟
لأنه مشتق من اللفظة العربية: (النُّمْرَةُ)، أي: النُكْتَةُ (نقطة) من أي لون كانت، و (الأنمَر): الذي فيه نُمْرَةٌ بيضاءُ وأخرى سوداء.
والأنثى: نَمْراءُ
والنَّمِرُ والنِّمْرُ: ضربٌ مِنَ السِّبَاعِ أَخْبَثُ مِنَ الأَسد، سُمِّيَ بِذَلِكَ لنُمَرٍ فِيهِ.
ــ لسان العرب ــ


حِصاني كانَ دَلّالَ المَنايا **
فَخاضَ غُبارَها وَشَرى وَباعَا
وَسَيفي كانَ في الهَيجا طَبيباً**
يُداوي رَأسَ مَن يَشكو الصُداعا
أَنا العَبدُ الَّذي خُبِّرتَ عَنهُ **
وَقَد عايَنتَني فَدَعِ السَماعا
وَلَو أَرسَلتُ رُمحي مَع جَبانٍ **
لَكانَ بِهَيبَتي يَلقى السِباعا
مَلَأتُ الأَرضَ خَوفاً مِن حُسامي**
وَخَصمي لَم يَجِد فيها اِتِّساعا
إِذا الأَبطالُ فَرَّت خَوفَ بَأسي**
تَرى الأَقطارَ باعاً أَو ذِراعا
عنترة


معنى مثل :
~~~~~~~
(الهَمُّ مَا دَعَوْتَهُ أجَابَ)
يضرب في اغتنام السرور.
أي كلما دعوت الحزن أجابك، أي الحزنُ في اليد، فانتهز فرصة الأنس.
: مجمع الأمثال ، الجزء الأول - الإمام أبو الفضل الميداني


قال : اجتمعنا ثلاثة نفر من الشعراء في قرية تسمى طيهاثا
.
فشربنا يومنا ، ثم قلنا : ليقل كل واحد بيت شعر في وصف يومنا
.
فقلت : نلنا لذيذ العيش في طيهاثا
.
فقال الثاني : لما احتثثنا القدح احتثاثا
.
فأُرتج على الثالث فقال : امرأتي طالق ثلاثا
.
ثم قعد يبكي على امرأته ونحن نضحك عليه .
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي





لطيفة رائعة في قوله: ﴿عَن نَّفْسِهِ﴾ وهي: أن القرآن الكريم لم يسبق إلى استعمال هذه الكناية الرائعة عن طلب المواقعة والجماع، فهي من مبتكرات القرآن العظيم، وتعدية الفعل (راود) للدلالة على أن معنى المراودة هنا هي: محاولة أن يتجاوز الفتى عفافه ويمكنها من نفسه، فكأنها تراوده بأن يسلم إليها إرادته وتحكمه في نفسه. فاللهم ثبت قلوبنا على طاعتك وجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن!!
الدكتور عبد الواحد بن عبد الله الخميسي رئيس قسم اللغة بجامعة الإيمان












أراغ وارتاغ: بمعنى طلب وأراد.
وتقول للرجل يحوم حولك: ما تُريغ؟ أي ما تطلب؟.
ويقال: فلان يُريغني على أمر، وعن أمر:
أي يراودني ويطلبه مني.
ويقال أريغوني إراغتكم أي اطلبوني طلبتكم
والمراوغة المصارعة
وراوغه أي خادعه
لسان العرب





مِن كُلِّ ما نالَ الفَتـى قَـد نِلتُـهُ*** وَالمَرءُ يَبقى بَعـدَهُ حُسـنُ الثَنـا
فَـإِن أَمُـت فَقَـد تَناهَـت لَذَّتـي*** وَكُلُّ شَـيءٍ بَلَـغَ الحَـدَّ اِنتَهـى
وَإِن أَعِش صاحَبتُ دَهري عالِمـاً** بِما اِنطَوى مِن صَرفِهِ وَما اِنسرى
حاشا لِمـا أَسـأَرَهُ فِـيَّ الحِجـا**** وَالحِلـمُ أَن أَنبَـعَ رُوّادَ الخَـنـا
أَو أَن أُرى لِنَكـبَـةٍ مُختَضِـعـاً***** أَو لِاِبتِهـاجٍ فَـرِحـاً وَمُـزدَهـى

ما أَنعَـمَ العيشَـةَ لَـو أَنَّ الفَتـى** يَقبَلُ مِنـهُ مَوتُـهُ أَسنـى الرُشـا
أَو لَـو تَحَلّـى بِالشَبـابِ عُمـرَهُ** لَم يَستَلِبهُ الشَيبُ هاتيـكَ الحُلـى
هَيهاتَ مَهمـا يُستَعـر مُستَرجـعٌ** وَفي خُطوبِ الدَهرِ لِلنـاسِ أَسـى


والدَهـرُ يَكبـو بِالفَتـى وَتـارَةً*** يُنهِضُـهُ مِـن عَثـرَةٍ إِذا كَـبـا
لا تَعجَبن مِن هالِكٍ كيـفَ هَـوى*** بَل فَاِعجبَن مِن سالِمٍ كَيـفَ نَجـا


وَآفَةُ العَقـلِ الهَـوى فَمَـن عَـلا** عَلـى هَـواهُ عَقلُـهُ فَقَـد نَجـا
كَـم مِـن أَخٍ مَسخوطَـةٍ أَخلاقُـهُ*** أَصفَيتُـهُ الـوُدَّ لِخُلـقٍ مُرتَضـى


قال ابن خلف : واختصم رجلان إلى بعض الولاة
.
فلم يحسن أن يقضي بينهما ، فضربهما
.
وقال : الحمد لله الذي لم يفتني الظالم منهما
.
أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي


لا تَحسبَن يـا دَهـرُ أَنّـي جـازِعٌ** لِنَكبَـةٍ تُعرِقُنـي عـرقَ الـمُـدى
مارَستُ مَن لَو هَوَتِ الأَفلاكُ مِـن **جَوانِـبِ الجَـوِّ عَلَيـهِ مـا شَكـا
وَعَدَّ لَـو كانَـت لَـهُ الدُنيـا بِمـافيها*** فَزالَـت عَنـهُ دُنيـاهُ سـوا
لَكِنَّـهـا نَفـثَـةَ مَـصــدورٍ إِذا جاشَ*** لُغـامٌ مِـن نَواحيهـا عمـى


لَو كانَـتِ الأَحـلامُ ناجَتنـي بِمـا*** أَلقـاهُ يقظـانَ لأَصمانـي الـرَدى
مَنزلةٌ مَـا خِلتهـا يَرضـى بِهـا***** لِنَفـسِـهِ ذو أرَبٍ وَلا حِـجــى


دخل أعرابي بلدة فلحقه بعض كلابها فأراد أن يرميها بحجر فلم يقدر على انتزاعه من الأرض فقال غاضباً : عجباً لأهل هذه البلدة يقيدون الحجارة ويطلقون الكلاب !!!!

جلس أشعب عند رجل ليتناول الطعام معه ، ولكن الرجل لم يكن يريد ذلك ..فقال إن الدجاج المعدّ للطعام بارد ويجب أن يسخن ؛ فقام وسخنه ..وتركه فترة فقام وسخنه ..وتركه فترة فبرد فقام مرة أخرى وسخّنه ...وكرر هذا العمل عدة مرات لعل أشعب يملّ ويترك البيت !!فقال له أشعب :أرى دجاجك وكأنه آل فرعون ؛ يعرضون على النار غدوا وعشيا


دخل أحد النحويين السوق ليشتري حمارا فقال للبائع : أريد حماراً لا بالصغير المحتقر ولا بالكبير المشتهر ،إن أقللت علفه صبر ، وإن أكثرت علفه شكر
لا يدخل تحت البواري ولا يزاحم بي السواري ، إذا خلا في الطريق تدفق
وإذا أكثر الزحام ترفق.
فقال له البائع : دعني إذا مسخ الله القاضي حماراً بعته لك




صلام عليكم يا أباسالح !عن بكر الصيرفي ، سمعت أبا علي صالح بن محمد [ الملقب جزرة ]قال دخلت مصر فإذا حلقة ضخمة ،فقلت : من هذا ؟قالوا : صاحب نحو .فقربت منه ، فسمعته يقول : ما كان بصاد جاز بالسين .فدخلت بين الناس ، وقلت : صلام عليكم يا أبا سالح ، سليتم بعد ؟فقال لي : يارقيع ! أي كلام هذا ؟قلت : هذا من قولك الآن .قا ل : أظنك من عياري بغداد ؟!قلت : هو ما ترى .
نزهة الفضلاء



جاء رجل إلى الشعبي – وكان ذو دعابة – وقال : إني تزوجت امرأة ووجدتها عرجاء, فهل لي أن أردها ؟ فقال إن كنت تريد أن تسابق بها فردها ! وسأله رجل: إذا أردت أن أستحمّ في نهر فهل أجعل وجهي تجاه القبلة أم عكسها؟ قال: بل باتجاه ثيابك حتى لا تسرق ! ــ وسأله حاج: هل لي أن أحك جلدي وأنا محرم ؟ قال الشعبي: لا حرج. فقال إلى متى أستطيع حك جلدي ؟ فقال الشعبي: حتى يبدو العظم .




بذا قضت الأيام ما بين أهلها
مصائب قوم عند قوم فوائد
ومما يسوء النفس ألا ترى لها
صديقاً إذا اشتد الزمان له عهد


الشاذروان بفتح الذال وتسكين الراء، وهو ما ترك من عرض أساس البيت الحرام خارجا ويسمى تأزريرا لأنه كالإزار، وهو مأخوذ من كلمة شوذر الفارسية ومعناها الإزار.[1].فهو الوزرة المحيطة بأسفل جدار الكعبة المشرفة من مستوى الطواف، وهو مسنم الشكل ومبني من الرخام في الجهات الثلاث، ما عدا جهة الحِجْر،[2] ومثبت فيه 41 حلقة يربط فيها حبال ثوب الكعبة المشرفة ولا يوجد أسفل جدار باب الكعبة المشرفة شاذروان.[3]
و الشاذروان بني أصلاً لتقوية جدار الكعبة تقوية جدار الكعبة المشرفة التي كانت بحاجة إلى هذه التقوية؛ لتعرضها للسيول الكثيرة، وعليه فإن الشاذروان ليس من البيت، وقد أشار ابن تيمية بقوله: «وليس الشاذروان من البيت، بل جعل عمادًا للبيت».[4]
وقد جدد بناء الشاذروان في سنوات عديدة منها في سنة ( 542 ه) وسنة (636 ه) وسنة ( 660 ه) وسنة ( 670 ه) وسنة ( 1010 ه) وبين ذلك وقبله وبعده.[5] وآخر تجديد للشاذروان كان في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود الترميم الثاني والكبير للكعبة المشرفة في عام 1417.[6]
وفقد وصفه الأزرقي، في كتابه المسمى بأخبار مكة:[7]
«وذرع الكعبة من خارجها في السماء ، من البلاط المفروش حولها ، تسعة وعشرون ذراعًا وستة عشر إصبعًا ، وطولها من الشاذروان سبعة وعشرون ذراعًا ، وعدد حجارة الشاذروان ، التي حول الكعبة ، ثمانية وستون حجرًا ، في ثلاثة وجوه من ذلك ، في حد الركن الغربي إلى الركن اليماني خمسة وعشرون حجرًا ، منها حجر طوله ثلاثة أذرع ونصف ، وهو عتبة الباب الذي سدّ في ظهر الكعبة ، وبينه وبين الركن اليماني أربع اذرع ، وفي الركن اليماني حجر مدور ، وبين الركن اليماني والركن الأسود تسعة عشر حجرًا ، ومن حد الشاذروان إلى الركن الذي فيه الحجر الأسود ، ثلاثة اذرع واثنا عشر إصبعًا ، ليس فيه شاذروان ، ومن حد الركن الشامي إلى الركن الذي فيه الحجر الأسود ، ثلاثة وعشرون حجرًا ، ومن حد الشاذروان الذي إلى الملتزم ، إلى الركن الذي فيه الحجر الأسود ذرعان ، ليس فيهما شاذروان ، وهو الملتزم ، وطول الشاذروان في السماء ستة عشر إصبعًا ، وعرضه ذراع ، وطول درجة الكعبة ، التي يصعد عليها الناس إلى بطن الكعبة من خارج ، ثمانية أذرع ونصف ، وعرضها ثلاثة أذرع ونصف ، وفيها من الدرج ثلاثة عشر درجة ، وهي من خشب الساج.»


وجرح السيف تأسوه فيبرا ... وجرح الدهر ما جرح اللسان
جراحات الطعان لها التئام ... ولا يلتام ما جرح اللّسان


قد يمكث الناس حينا ليس بينهم ... ود فيزرعه التسليم واللطف
يسلى الشقيقين طول النأي بينهما ... وتلتقي شعب شتى فتأتلف



دخل المزني على الشافعي - رحمة الله عليهما - في مرضه الذي توفي فيه فقال له : كيف أصبحت يا أبا عبد الله ؟
فقال :
أصبحت من الدنيا راحلا ،
وللإخوان مفارقا ،
ولسوء عملي ملاقيا ،
ولكأس المنية شاربا ،
وعلى الله تعالى واردا ،
ولا أدري أروحي تصير إلى الجنة فأهنيها أم إلى النار

فأعزيها ،ثم أنشأ يقول:
إليك إله الخلق أرفع رغبتي وإن كنت يا ذا المن والجود مجرما

ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي جعلت الرجا مني لعفوك سلما

تعاظمني ذنبي فلما قرنته بعفوك ربي كان عفوك أعظما

فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل تجود وتعفو منة وتكرما

فلولاك لم يصمد لإبليس عابد فكيف وقد أغوى صفيك آدما

فياليت شعري هل أصير لجنة أهنا وأما للسعير فأندما

فلله در العارف الندب إنه تفيض لفرط الوجد أجفانه دما

يقيم إذا ما الليل مد ظلامه على نفسه من شدة الخوف مأتما

فصيحا إذا ما كان في ذكر ربه وفيما سواه في الورى كان أعجما

ويذكر أياما مضت من شبابه وما كان فيها بالجهالة أجرما

فصار قرين الهم طول نهاره أخا السهد والنجوى إذا الليل أظلما

يقول حبيبي أنت سؤلي وبغيتي كفى بك للراجين سؤلا ومغنما

ألست الذي غذيتني وهديتني ولا زلت منانا على ومنعما

عسى من له الإحسان يغفر زلتي ويستر أوزاري وما قد تقدما

تعاظمني ذنبي فأقبلت خاشعا ولولا الرضا ما كنت يارب منعما

فإن تعف عني تعف عن متمرد ظلوم غشوم لا يزايل مأتما

وإن تنتقم مني فلست بآيس ولو أدخلوا نفسي بجرم جهنما

فجرمي عظيم من قديم وحادث وعفوك يأتي العبد أعلى وأجسما

حوالي فضل الله من كل جانب ونور من الرحمن يفترش السما

وفي القلب إشراق المحب بوصله إذا قارب البشرى وجاز إلى الحمى

حوالي إيناس من الله وحده يطالعني في ظلمة القمر أنجما

أصون ودادي أن يدنسه الهوى وأحفظ عهد الحب أن يتلثما

ففي يقظتي شوق وفي غفوتي منى تلاحق خطوي نشوة وترنما


الهمزة
1 ــــ تعرب حرف استفهام وتدخل على الفعل والاسم نحو: أذَاكَرْتَ أأنت مذاكر.

2 ــــ حرف نداء ولا تدخل إلا على الاسم «أعليُّ كن مؤدباً».

3 ــــ فعل أمر من (وأي بني بمعنى وعد)، إلا بالخير.

تنبيهات :

1 ــــ إذا دخلت الهمزة على الواو أو الفاء العاطفتين فيغلب أن تكون الجملة التي بعدهما معطوفة على جملة محذوفة تناسب المقام مثل: أفلم يروا. والتقدير أعمُوا فلم يروا.

2 ــــ إذا وقعت الهمزة بعد سواء فتعرب سواء خبراً مقدماً والمصدر المنسبك من الهمزة ما بعدها يعرب مبتدأ مؤخراً نحو: سواء علينا أوعَظت أم لم تكن من الواعظين. والتقدير وعظُك وعدمه سواء علينا.

3 ــــ لا يصح أن يقال أسافر زيد أم عمرو لأن المسئول عنه هو ما يلي الهمزة فيقال في الاستفهام عن الشخص المسافر: أزيد سافر أم عمرو وعن الفعل أسافر زيد أم قام وعن الحال أراكباً جئت أم ماشياً وعن المفعول أعنباً أكلت أم تفاحاً، وهكذا.


أمنية عمرية ، في دار من دور المدينة المباركة جلس عمر إلى جماعة من أصحابه فقال لهم: تمنوا ؛ فقال أحدهم: أتمنى لو أن هذه الدار مملوءةٌ ذهباً أنفقه في سبيل الله. ثم قال عمر: تمنوا، فقال رجل آخر: أتمنى لو أنها مملوءة لؤلؤاً وزبرجداً وجوهراً أنفقه في سبيل الله وأتصدق به. ثم قال: تمنوا، فقالوا: ما ندري ما نقول يا أمير المؤمنين؟ فقال عمر : ولكني أتمنى رجالاً مثلَ أبي عبيدة بنِ الجراح، ومعاذِ بنِ جبلٍ، وسالمٍ مولى أبي حذيفة، فأستعين بهم على إعلاء كلمة الله


ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺃﺭﺑﻌﺔ، ﺭﺟﻞ ﻳﺪﺭﻱ ﻭﻳﺪﺭﻱ ﺃﻧﻪ ﻳﺪﺭﻱ ﻓﺬﻟﻚ ﻋﺎﻟﻢ ﻓﺎﺗﺒﻌﻮﻩ، ﻭﺭﺟﻞ ﻳﺪﺭﻱ ﻭﻻ ﻳﺪﺭﻱ ﺃﻧﻪ ﻳﺪﺭﻱ ﻓﺬﻟﻚ ﻧﺎﺋﻢ ﻓﺄﻳﻘﻈﻮﻩ، ﻭﺭﺟﻞ ﻻ ﻳﺪﺭﻱ ﻭﻳﺪﺭﻱ ﺍﻧﻬﺎ ﻻ ﻳﺪﺭﻱ ﻓﺬﻟﻚ ﻣﺴﺘﺮﺷﺪ ﻓﺄﺭﺷﺪﻭﻩ، ﻭﺭﺟﻞ ﻻ ﻳﺪﺭﻱ ﺃﻧﻪ ﻻ ﻳﺪﺭﻱ ﻓﺬﻟﻚ ﺟﺎﻫﻞ ﻓﺎﺭﻓﻀﻮﻩ.
الفراهيدي


اِقبلْ معاذِير منْ يَأتيكَ مُعْتَذِرا ... إنْ بَرَّ عندكَ فيما قال أوْ فَجَرا
لقد أطاعكَ منْ أرْضاكَ ظاهِرُه ... وقدْ أجَلَّكَ منْ يَعْصيكَ مُسْتَتِرا


أوصى بعض الحكماء ولده فقال : يا بني لا يعتذر إليك أحد من الناس، كائناً من كان، في أي جرم كان، صادقاً كان أو كاذباً، إلا قبلت عذره، فكفاك بالاعتذار براً من صديقك، وذلاً من عدوك .





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 6:46 pm

كأن عيني إذ ولّت حمولهم ... عني جناحا حمام صادفت مطرا
أو لؤلؤ سَلسٌ في عِقد جارية ... ورهاء نازعها الولدان فانتثرا
ابراهيم بن هرمة


ما رأيت شيئا أذهب بالرشد وأجلب للضرر وأقتل للتقوى من اللسان السائب.
لقد بلوت الكثير من متاعب الناس الخلقية والاجتماعية فوجدتها تعود إلى كلام تنقصه الرَوية وأحكام ينقصها السداد ومسالك تقوم على الظنون الغالبة
محمد الغزالي



إن كنت مكتئبا لعزّ قد مضى * * * هيهات يرجعه إليك تندّم
أو كنت تشفق من حلول مصيبة * * * هيهات يمنع أن تحلّ تجهّم
أو كنت جاوزت الشّباب فلا تقل * * * شاخ الزّمان فإنّه لا يهرم
يا من يحنّ إلى غد في يومه * * * قد بعت ما تدري بما لا تعلم
إيليا أبو ماضي


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأربعاء ديسمبر 10, 2014 9:15 am

ونظر شبان المسلمين إلى سيل الفتنة المتدفق في الشوارع والأندية والمحافل العامة، فأقبل نحوه بدافع الغريزة، وزهد بطلب الحلال، وعزف عن الزواج المبكر كما أن كثيرا من المتزوجين زهدوا بالحلال الذي يسره الله لهم، لأنهم يشاهدونه في زينته مرة، وفي مهنته وخدمته مرات، أما هذه الفتنة المعروضة على كل نظر فإنهم لا يشاهدونها إلا وهي مجلوة في أكمل زينتها، ولو أنهم رأوها في ساعات خدمتها ومهنتها لربما فضلوا ما عندهم من حلال عليها ألف مرة.
(أجنحة المكر الثلاث)


طلب ابن الرومي من صديق له أن يهديه ثوباً، فوعده به، ولكنه أبطأ في إنجاز وعده فقال يعاتبه:
جُعِلتُ فداك، لم أسألـــكَ
ذاك الثوب للكفــــــن
سألتكَــهُ لألبســـــــه
وروحي بــعد فــي البـدن


فائدة : (تترى) اسم وليست فعلًا
(ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَىٰ ۖ كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَّسُولُهَا كَذَّبُوهُ)
{يخطئ كثير من الأدباء والكتاب حين يظنون أن (تترى) فعل مضارع ، والصحيح أنها اسم} الصغاني في التكملة 6/ 380.
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر (تترا) منونة وقرأ الباقون (تترى) على وزن فعلى ، وفي تفسير الطبري : (رُسُلَنَا تَتْرَى) يعني : يتبع بعضها بعضا ، وبعضها في أثر بعض ، وهي من المواترة ، وهي اسم لجمع مثل شيء..


رجل دُهْرِيٌّ: قديم مُسِنٌّ نسب إِلى الدهر، وهو نادر. قال سيبويه: فإِن سميت بِدَهْرٍ لم تقل إِلاَّ دَهْرِيٌّ على القياس.
ورجل دَهْرِيٌّ: مُلْحِدٌ لا يؤمن بالآخرة، يقول ببقاء الدهر، وهو مولَّد. قال ابن الأَنباري: يقال في النسبة إِلى الرجل القديم دَهْرِيٌّ. قال: وإِن كان من بني دَهْرٍ من بني عامر قلت دُهْرِيٌّ لا غير، بضم الدال، قال ثعلب: وهما جميعاً منسوبان إِلى الدَّهْرِ وهم ربما غيروا في النسب، كما قالوا سُهْلِيٌّ للمنسوب إِلى الأَرض السَّهْلَةِ.
المصدر: لسان العرب.




قل ولا تقل:
- قل: دِيَة.. ولا تقل: دِيَّة.. فالدية ما يعطى لولي المقتول بدل نفسه.. أي أن القاتل يعطي الدية لولي المقتول بدل نفسه..
- - قل: ذَهاب .. ولا تقل: ذِهاب..
- - قل: رأس بمعنى مذكر ولا تقل : رأس بمعنى مؤنث..
- - قل: رؤية عندما تقول: أنا مشوق إلى رؤيتك.. فالرؤية هي المشاهدة والنظر.. والخطأ أن تقول: أنا مشوق إلى رؤياك.. فالرؤيا بالألف تعني الحلم..
- - من الفعل يرجو في الماضي للمثنى قل: رَجَوَا ولا تقل: رَجَيا..
- - قل: رِخْو بمعنى السهل اللين.. ولا تقل: رَخْو..
- وقل: رِعْدة ولا تقل: رَعْدَة...


محبة الله
من كتاب الفوائد لابن القيم
1- قال ابن القيم : المخلوق اذا خفته استوحشت منه وهربت منه
والرب تعالى اذا خفته أنست به وقربت إليه

2- وقال : المعرفة بساط لايطأ عليه إلا مقرب والمحبة نشيد لايطرب عليه إلا محب

3- وقال : المحب يهرب إلى العزلة والخلوة بمحبوبه والأنس بذكره كهرب الحوت إلى الماء والطفل إلى أمه

4- وقال : ليس للعابد مستراح إلا تحت شجرة طوبى ولاللمحب قرارإلا يوم المزيد اشتغل به فى الحياة يكفيك مابعد الموت

5- وقال : قال رجل لمعروف علمنى المحبة فقال المحبة لاتجىء بالتعليم

6- وقال : ليس العجب من قوله يحبونه إنما العجب من قوله يحبهم

7- وقال ليس العجب من فقير مسكين يحب محسنا إليه
إنما العجب من محسن يحب فقيرا مسكينا













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأربعاء ديسمبر 10, 2014 4:07 pm

طلق خمساً في ساعة

قال الأصمعي للرشيد في بعض حديثه :

يا أمير المؤمنين ، بلغني أن رجلاً من العرب طلق في يوم واحد خمس نسوة ..

قال الرشيد : وكيف ذلك ؟! وإنما لا يجوز للرجل غير أربعة ..

قال : يا أمير المؤمنين ، كان متزوجاً بأربعة ، فدخل عليهن فوجدهن متنازعات ، وكان شريراً ..

فقال : إلى متى هذا النزاع !! ما أظن هذا إلا من قِبَلَكِ يا فلانة ـ لامرأة منهن ـ ، اذهبي فأنت طالق ..

فقالت له صاحبتها : عجلت عليها بالطلاق ، ولو أدبتها بغير ذلك لكان أصلح ..

فقال لها : وأنت أيضاً طالق ..

فقالت له الثالثة : قبحك الله ، فوالله لقد كانتا إليك محسنتين ..

فقال لها : وأنت أيضاً أيتها المعددة أياديهما طالق ..

فقالت الرابعة : ضاق صدرك إلا أن تؤدب نساءك بالطلاق ؟

فقال لها : وأنت أيضاً طالق ..

فسمعته جارة له ، فأشرفت عليه وقالت : والله ما شهدت العرب عليك ولا على قومك بالضعف إلا لما بلوه منكم ووجدوه فيكم .. أبيت إلا طلاق نسائك في ساعة واحدة ..

فقال لها : وأنت أيتها المتكلمة فيما لا يعنيك. طالق إن أجازني بعلك ..
فأجابه زوجها : قد أجزتك .






ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺈﻣﺎﻡ ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﻲ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ: ﺇﻥ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﺍﻟﻔﺴﻖ ﻭ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻭﺍﻡ ﺗﺰﻳﻞ ﻋﻦ ﻗﻠﺒﻚ ﻛﺮﺍﻫﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ، ﻭ ﻳﻬﻮﻥ ﻋﻠﻴﻚ ﺃﻣﺮﻫﺎ، ﻭ ﻟﺬﻟﻚ ﻫﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﺍﻟﻐﻴﺒﺔ ﻟﺈﻟﻔﻬﻢ ﻟﻬﺎ، ﻭ ﻟﻮ ﺭﺃﻭﺍ ﺧﺎﺗﻤﺎ ﻣﻦ ﺫﻫﺐ ﺃﻭ ﻣﻠﺒﻮﺳﺎ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﺮ ﻋﻠﻰ ﻓﻘﻴﻪ ﻻﺷﺘﺪ ﺇﻧﻜﺎﺭﻫﻢ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭ ﺍﻟﻐﻴﺒﺔ ﺃﺷﺪ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ.

ﻗﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: ﻻ ﺗﻜﻮﻧﻦ ﺇﻣﻌﺔ، ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻭﻣﺎ ﺍﻟﺈﻣﻌﺔ؟ ﻗﺎﻝ: ﻳﻘﻮﻝ ﺃﻧﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﻥ ﺍﻫﺘﺪﻭﺍ ﺍﻫﺘﺪﻳﺖ ﻭﺇﻥ ﺿﻠﻮﺍ ﺿﻠﻠﺖ، ﺃﻻ ﻟﻴﻮﻃﻨﻦ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻪ ﺇﻥ ﻛﻔﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻜﻔﺮ...



وهذا الشعر إن يهدى فرد *** لمن أهدى الجمال إلى فؤادي
وحرك فيه إحساس ونبـض*** وقبـل رؤاه كان من الجمـــــاد


أهدى أحد الشعراء إلى صديق له اسمه ( توفيق ) حذاء - أكرمكم الله -

وكتب معه هذين البيتين :

لقـــد أهــديت توفيقاً حذاء

............................. فقـــال القائلــــون وماعليه

أما قال الفتى العربي يوما

............................. شبيه الشيء منجذب إليه

فرد عليه ( توفيق ) قائلا :

لو كان تهدى إلى الإنسان قيمته

............................. كانت هديتك الدنيا وما فيهــا

لكنْ تقبلت هذا النعل معتقداً

............................. أن الهدايا على مقدار مهديها



يا واعظَ الناس عمَّا أنتَ فاعلهُ ....يَا مَنْ يُعَدُّ عَلَيْهِ العُمْرُ بِالنَّفَسِ

احفظ لشبيكَ من عيبٍ يدنسهُ ... إنَّ البياض قليلُ الحملِ للدنسِ

كحاملٍ لثياب النَّاسِ يغسلها ....وثوبهُ غارقٌ في الرَّجسِ والنَّجسِ

تَبْغي النَّجَاة َ وَلَمْ تَسْلُكْ طَرِيقَتَهَا ... إنَّ السَّفِينَة َ لاَ تَجْرِي عَلَى اليَبَسِ

ركوبكَ النَّعشَ ينسيك الرُّكوب على ...مَا كُنْتَ تَرْكَبُ مِنْ بَغْلٍ وَمِنْ فَرَسِ

يومَ القيامة ِ لا مالٌ ولا ولدٌ ...... وضمَّة ُ القبرِ تنسي ليلة العُرسِ

الشافعي


.......... من ديوان تبر وتراب لإيليا أبو ماضي.............
أرسل مسعود سماحة الى إيليا أبو ماضي هذه القصيدة مصحوبة بكمية من البن الفاخر :

أدرها قهوة كعصير بكر= تجلت في الكؤوس بكف بكرِ

كأن المسك يغلي حين تغلي= ويجري في الأواني حين تجري

تعيد إلى الضعيف قوىً وتهدي = إليهِ غبطة وصفاء فكر

تعشّقها الشعوب فكل شعبٍ = أعد لها الثغور وكل قطر

تلوّح حَبها في كل كوخٍ = ولاح حبابها في كل قصرِ

يضوع عبيرها برمال نجدٍ = ويعبق عطرها بقصور مصرِ

تمشّى عنبرا في كل أنف = وتنزل قرقفا في كل ثغر

ويزري طعمها حلوا ومرا = بما في الأرض من حلوٍ ومرِّ

وسمراءٍ إذا زارت صباحا = أحبُّ إليّ من بِيضٍ وسمرِ

يحوك لها البخار رداء ندٍّ = ويكسوها الحباب وشاح درِّ

كسرت الدنَّ من عهد بعيد = فأمست بعد خمر الدنّ خمري

فإن حلّت قواك جيوش ضعفٍ = وهالَك عبءُ همٍّ مسبطرِّ

عليك بقهوة رقّت وراقت = كشعرِك لا يجارى , أو كشعري

فأجابه أبو ماضي بالقصيدة التالية :

شربناها على سر القوافي = وسر الشاعر السمح الأبر

سقانا قهوتين " بغير منٍّ" = عصير شجيرة وعصير فكر

فنحن اثنان سكرانٌ لحينٍ = على أمنٍ وسكرانٌ لدهر

فمن أمسى يهيم ببنت قصر = فإنا هائمون ببنت قفر

إذا حضرت فذلك يوم سعد = وإن غابت فذلك يوم قهر

لها من ذاتها سترٌ رقيقٌ = كما صبغ الحياءُ جبين بكر

إذا دارت على الجلّاس هشوا = كأن كؤوسها أخبار نصر

ونرشفها فترشف ريق خَوْدٍ = وننشقها فتنشق ريح عطر

ولا تخشى من الحكام حدا = وعند الله لم نوصم بوزر

فما في شربها إثم ونكر = وشرب الخمر نكر أيُّ نكر

وليست تستخف أخا وقار = وبنت الدنّ بالأحلام تزري

وتحفظ سر صاحبها مصونا = وبنت الكرْم تفضح كل سر

وللصهباء أوقات , وهذي = شراب الناس في حر وقرّ

وتصلح أن يطاف بها مساءً= وتَحسنُ أن تكون شراب ظهر

فلو عرفتْ مزاياها الغواني = لعُلّق حَبها في كل نحر

كأن حبوبها خضرا وصفرا = فصوص زمرد وشذور تبر

كأن الجن قد نفثت رؤاها = على أوراقها في ضوء فجر

ألست ترى إليها كيف تطغى = وكيف تثور إن مُسّتْ بجمر

كأن نخيل مصرٍ قد حساها = وإلا ما اهتزاز نخيل مصر

جلوتُ بها من الأكدار ذهني = كما أني غسلت هموم صدري

وماهي قهوة تطهى وتحسى = ولكن نفحة من روح حر

حوى في شعره عبث ابن هاني = وزاد عليه فلسفة المعري

فيا لك شاعرا لبقا لعوبا = كأن يراعه أنبوب سحر

يفيض سلاسة في كل لفظ = ويجري رقة في كل سطر

حوت دار "السمير" هديتيه = وتحوي هذه الأوراق شكري.




دخل أعرابي على قوم يتدارسون النحو فجلس إليهم وأعجبه كلامهم ,

وما إن دخلو في الصرف حتى خرج الأعرابي وهو يقول :

مازال أخذهم للنحو يعجبني

............................. حتى تعاطوا كلام الزنج والروم

بمفعل فعل لاطـاب من كلم

............................. كــأنه زجل الغربـــان والبــــوم


دخل أعرابي على المأمون وقال له : يا أمير المؤمنين , أنا رجل من الاعراب .قال : ولا عجب في ذلك .فقال الاعرابي : أني أريد الحج .قال المأمون : الطريق واسعة .قال: ليس معي نفقة .قال المأمون: سقطت عنك الحج .قال الاعرابي : أيها الامير جئتك مستجديا لا مستفتيا .فضحك المأمون وأمر له بصلة .


سأل الرشيد مالكا في رجل شتم النبي صلى الله عليه وسلم وذكر له أن فقهاء العراق أفتوه بجلده فغضب مالك وقال: يا أمير المؤمنين ما بقاء الأمة بعد شتم نبيها ؟ من شتم الأنبياء قتل ومن شتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم جلد.
قال الله تعالى في مثله (يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم) قال أهل التفسير هي قولهم إن كان ما يقول محمد حقا لنحن شر من الحمير وقيل بل قول بعضهم ما مثلنا ومثل محمد إلا قول القائل سمن كلبك يأكلك و (لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل) وقد قيل إن قال مثل هذا إن كان مستترا به أن حكمه حكم الزنديق يقتل ولأنه قد غير دينه وقد قال صلى الله عليه وسلم (من غير دينه فاضربوا عنقه)






جاء في تفسير (ولا تصعر خدك للناس)..
والصواب من القول في ذلك أن يقال: إنهما قراءتان، قد قرأ بكل واحدة منهما علماء من القرّاء، فبأيتهما قرأ القارئ فمصيب. وتأويل الكلام: ولا تعرض بوجهك عمن كلمته تكبرا واستحقارا لمن تكلمه، وأصل (الصعر) داء يأخذ الإبل في أعناقها أو رءوسها حتى تلفت أعناقها عن رءوسها، فيشبه به الرجل المتكبر على الناس، ومنه قول عمرو بن حُنَيٍّ التَّغلبيّ:
وكُنَّــا إذَا الجَبَّــارُ صَعَّــرَ خَـدَّهُ *** أقَمْنــا لَــهُ مِــنْ مَيْلِـهِ فَتَقوَّمـا.
وقيل في عجز البيت أقمنا له من خده ما تصعرا.
فالمتكبر مريض والعياذ بالله، نسأل الله العافية في الدنيا والآخرة.


كثيرًا كثيرًا ما يعجبني هذ الموضع العالي من الشيخ أحمد شاكر

وهذا هو الفرق بين المحققين والمحككين!!

قال ابن كثير في تفسيره:

"ولما (تَجَهْرَمَ) مسيلمة الكذاب، وتسمى برحمن اليمامة؛ كساه الله جلباب الكذب وشهِّر به؛ فلا يقال إلا مسيلمة الكذاب".

فعلَّق العلامة الكبير الشيخ المحدث الفقيه الحنفي أحمد بن محمد آل شاكر قائلًا:

"هذا الحرف (تَجَهْرَمَ) حرفٌ غريب، لم أجده في شيءٍ من المعاجم ولا في المصادر الأخرى،
وأنا أستسيغه جدًّا بذوقي العربي لا أجدني نافرًا منه.

ويخيَّل إليَّ أنه حرفٌ مولَّد من مجموعِ مادَّتين، كأنه من مادتَيْ (جهر) و(جرم)، كأنه يراد به: تجاهر بجُرْمه.

كما مزجوا من مادتين أو أكثر (حمدل)، و(حسبل)، و(بسمل)، و(هلل)، و(حوقل)، ونحو ذلك"؛ اهـ

من عمدة التفسير 1/72.




الإعراب

الإعراب: هو تَغَيُّر آواخر الكلم بسبب العوامل الداخلة عليه
وهو نوعان:
الأول/ إعراب ظاهر: وهو ما كانت له علامةظاهرة من علامات الإعراب، سواء كانت أصلية أوفرعية.. الصفحة 100
الثاني/ إعراب مقدر: وهو ما يكون فيه علة تمنع ظهور علامة الإعراب، وهذا في ثلاثة أحرف، ولذلك سكيت بحروف العلة
*حروف العلة: ألف قبلها مفتوح (صَلَّى)، ياء قبلها مكسور(رَبِّي)،واو قبلها مضموم(يَتْلُو)
وهذا النوع الثاني لا يكون إلا في{الفعل المضارع المعتل الآخر، الأسماء المعتلة الآخر}
ملحوظة:
الأسماء العربية المعتلة الآخر لايوجد فيها ماينتهي بحرف واو وما قبله مضموما، وشذت بعض الأسماء الأعجمية(إدفو، إدكو).


تقدر العلامة الإعرابية في ثلاثة أنواع من الأسماء
1/ الاسم المقصور: وهو الاسم المعرب الذي آخره ألف لازمة قبلها فتحة {الثرى، الثريا، الذكرى، العصا}.
2/ الاسم المنقوص: وهو الاسم المعرب الذي ينتهى بياء لازمة قبلها كسرة { الهادي، القاضي،الداعي}.
3/ الاسم الضاف إلى ياء المتكلم: وهو اسم نكره أضيف إلى ياء المتكلم ليكتسب منها التعريف {قلمي، ديني، دعائي، قومي}.



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الخميس ديسمبر 11, 2014 8:48 am



يا واعظَ الناس عمَّا أنتَ فاعلهُ ....يَا مَنْ يُعَدُّ عَلَيْهِ العُمْرُ بِالنَّفَسِ
احفظ لشبيكَ من عيبٍ يدنسهُ ... إنَّ البياض قليلُ الحملِ للدنسِ
كحاملٍ لثياب النَّاسِ يغسلها ....وثوبهُ غارقٌ في الرَّجسِ والنَّجسِ
تَبْغي النَّجَاة َ وَلَمْ تَسْلُكْ طَرِيقَتَهَا ... إنَّ السَّفِينَة َ لاَ تَجْرِي عَلَى اليَبَسِ
ركوبكَ النَّعشَ ينسيك الرُّكوب على ...مَا كُنْتَ تَرْكَبُ مِنْ بَغْلٍ وَمِنْ فَرَسِ
يومَ القيامة ِ لا مالٌ ولا ولدٌ ...... وضمَّة ُ القبرِ تنسي ليلة العُرسِ

إِقبَل مَعاذيرَ مَن يَأتيكَ مُعتَذِراً --- إِن بَرَّ عِندَكَ فيما قالَ أَو فَجَرا
فَقَد أَطاعَكَ مَن أَرضاكَ ظاهِرُهُ --- وَقَد أَجَلَّكَ مَن يَعصيكَ مُستَتِرا

عاتبتُ قلبى كثيرا كيف تذكرها *****وعمُرك الغض بين اليأس تلقيه
فى كل يوم تعيد الأمس فى ملل ***قد يبرأ الجرحُ ... والتذكار يحييه

جاء في لسان العرب
والصحاح في اللغة
وهِياط ومِياطٍ أَي في ضِجاجٍ وشَرّ وجَلَبة،
وقيل:والهِياطُ والمُهايطةُ: الصِّياح والجَلَبة.

علماء الدنيا ينظرون إلى الرئاسة فيها، ويحبون كثرة الجمع والثناء، وعلماء الآخرة بمعزل من إيثار ذلك، وقد كان يتخوفونه، ويرحمون من بلي به.
(صيد الخاطر )


أراد أحد الشباب أن يتزوج
فأرسل إلى أحد المشايخ يطلب منه زوجة صالحة
بمواصفات يراها لازمة في زوجته
وعندما قرأ الشيخ الرسالة أنشد قائلاً :
بعث امرؤ لأبي عـزيـزة مـرّة
برسالة يُبكي و يُضحك ما بها
.
فيها يقـول أريد منك صبيّــة
حَسناء معروفٌ لديكم أصلها
.
و أديبة و لطيفـة و عفيـفـة
و حليمة و رزينة في عقـلهـا
.
قد أحرزت في العلم غير شهـادة
و على النِّسا طرّاً تفوق بفضلها
.
و تكـون أيـضاً ذات مـالٍ وافرٍ
تُعطيه مِن بعد الزواج لبعلها
.
و أريد منهـا أن تكـون مطيعـة
أمري فتتبعني و تهجر أهلها
.
فما كان من أبي عزيزة إلا أن أجاب هذا الخاطب العجيب قائلاً :
وافى كتــابك سيّدي فقـرأته
و عرفت هاتيك المطالب كلّها
.
لو كنت أقدر أن أرى مَن تشتهي
طلّقت أم عزيزة و أخذتها



سل القلوب التي لانت لخالقها ... وأشعلت من سنا الإيمان قنديلا
سل العيون التي فاضت مدامعُها ... من خشية الله إشفاقا وتبجيلا
سل النّفوس التي بالأنس يوقظها ... كتاب ربي فتحي الليل ترتيلا
سل النّفوس التي نقّتْ سرائرَها ... وفاض ناطقُها ذكرًا و تهليلا
تاقت الى الحور والفردوس أنفسُهم ... فذللوا دربهم للخلد تذليلا
تذيقنا المرَّ دنيانا وقد وجدوا ... طعمَ السعاده بالإيمان معسولا
قد أدخلوا جنه الدنيا ويا لهفى ... ممن يقاسى لظى الحرمان مغلولا
من لم ينلْ "جنه الدنيا "فحاجبه ... عن "جنه الخلد " قلبٌ بات سجيلا


دخل أعرابي على قوم يتدارسون النحو فجلس إليهم وأعجبه كلامهم ,

وما إن دخلو في الصرف حتى خرج الأعرابي وهو يقول :

مازال أخذهم للنحو يعجبني

............................. حتى تعاطوا كلام الزنج والروم

بمفعل فعل لاطـاب من كلم

............................. كــأنه زجل الغربـــان والبــــوم




لولا فصاحتهم لضربت أعناقهم!!
لمّا تولى الحجاج شؤون العراق، أمر مرؤوسه أن يطوف بالليل، فمن وجده بعد العشاء ضرب عنقه.. فطاف ليلة فوجد ثلاثة صبيان فأحاط بهم وسألهم:
من أنتم، حتى خالفتم أوامر الحجاج؟!..
فقال الاول:

أنا ابن الـذي دانت الرقـاب لـه ما بين مخـزومها وهاشــمها
تأتـي إليه الرقــــاب صاغــرة يأخذ من مـــالها ومـن دمــها.. فأمسك عن قتله، وقال: لعله من أقارب الأمير.. وقال الثاني:
أنا ابن الـذي لا ينزل الدهر قــدره وإن نزلت يـــوماً فـسوف تعود
ترى الناس أفواجاً إلى ضوء ناره فمنهم قيام حولـــها وقـــــعـود.. فتأخر عن قتله وقال: لعله من أشراف العرب.. وقال الثالث:
أنا ابن الذي خاض الصفوف بعزمه وقوّمها بالسيف حتى استقامــــت
ركاباه لا تنفك رجلاه عنـــهمــــــــا إذا الخيل في يوم الكـــريهة ولّت.. فترك قتله وقال: لعله من شجعان العرب..
فلما أصبح رفع أمرهم إلى الحجاج، فأحضرهم وكشف عن حالهم، فإذا الأول ابن حجام، والثاني ابن فوّال، والثالث ابن حائك فتعجب الحجاج من فصاحتهم، وقال لجلسائه:
علّموا أولادكم الأدب، فلولا فصاحتهم لضربت أعناقهم!!


قال هدبة :
عسى الكرب الذي أمسيت فيه ... يكون وراءه فرجٌ قريب
الكامل للمبرد


طلق خمساً في ساعة

قال الأصمعي للرشيد في بعض حديثه :

يا أمير المؤمنين ، بلغني أن رجلاً من العرب طلق في يوم واحد خمس نسوة ..

قال الرشيد : وكيف ذلك ؟! وإنما لا يجوز للرجل غير أربعة ..

قال : يا أمير المؤمنين ، كان متزوجاً بأربعة ، فدخل عليهن فوجدهن متنازعات ، وكان شريراً ..

فقال : إلى متى هذا النزاع !! ما أظن هذا إلا من قِبَلَكِ يا فلانة ـ لامرأة منهن ـ ، اذهبي فأنت طالق ..

فقالت له صاحبتها : عجلت عليها بالطلاق ، ولو أدبتها بغير ذلك لكان أصلح ..

فقال لها : وأنت أيضاً طالق ..

فقالت له الثالثة : قبحك الله ، فوالله لقد كانتا إليك محسنتين ..

فقال لها : وأنت أيضاً أيتها المعددة أياديهما طالق ..

فقالت الرابعة : ضاق صدرك إلا أن تؤدب نساءك بالطلاق ؟

فقال لها : وأنت أيضاً طالق ..

فسمعته جارة له ، فأشرفت عليه وقالت : والله ما شهدت العرب عليك ولا على قومك بالضعف إلا لما بلوه منكم ووجدوه فيكم .. أبيت إلا طلاق نسائك في ساعة واحدة ..

فقال لها : وأنت أيتها المتكلمة فيما لا يعنيك. طالق إن أجازني بعلك ..
فأجابه زوجها : قد أجزتك .


عَنِ الَمرءِ لا تَسأَل وسَل عَن قَرينِه *** فكُلُّ قَرينٍ بالُمقارَنِ يَقتَدي
فإِن كانَ ذا شَرٍّ فَجَانِبهُ سُرعَةً *** وإن كانَ ذا خَيرٍ فقارِنهُ تَهتَدي
إذاكنتَ في قَومٍ فَصَاحِب خَيارَهُم***ولا تَصحَبِ الأَردَى فَترَدى مَعَ الرَّدي
" عدي بن زيد "


والدافُّ : هو الطائر الذي يضرب بجناحيه ويحركهما.
والصافُّ : الذي يبسط جناحيه لا يحركهما.


قال عبد الله بن المبارك :
جئت إلى سفيان الثوري عشية عرفة
وهو جاثٍ على ركبتيه وعيناه تذرفان ( الدموع )،
فقلت له : من أسوأ هذا الجمع حالا ؟!
قال: الذي يظن أن الله لا يغفر له.


رَمَاْنِي الدَّهْرُ بِالْأَرْزَاْءِ حَتَّى
فُؤاْدِي فِي غِشَاْءٍ مِنْ نِبَاْلِ
فَصِرْتُ إِذَاْ أَصَاْبَتْنِي سِهَاْمٌ
تَكَسَّرَتِ النِّصَاْلُ عَلَى النِّصَاْلِ
وَ هَاْنَ فَمَاْ أُبَاْلِي بالرَّزَاْيَا
لِأَنِّي مَاْ انْتَفَعْتُ بِأَنْ أُبَالِي
المتنبي


ولدي إليك وصيتي عهد الجدود... للأسد والخروف

قصيدتان الأولى على لسان أسد يوصي ابنه والثانية على لسان خروف يوصي ابنه.

وصية الأسد

ولدي إليك وصيتي عهد الأسودْ*****العز غايتنا نعيش لكي نسود

و عريننا في الأرض معروف الحدود***فاحم العرين و صنه عن عبث القرود

أظفارنا للمجد قد خُلقت فدى*****و نيوبنا سُنَّت بأجساد العدى

و زئيرنا في الأرض مرهوب الصدى**نعلي على جثث الأعادي السؤددا

هذا العرين حمته آساد الشرى****و على جوانب عزه دمهم جرى

من جار من أعدائنا و تكبرا*******سقنا إليه من الضراغم محشرا

إياك أن ترضى الونى أو تستكينْ***أو أن تهون لمعتدٍ يطأ العرين

أرسل زئيرك و ابق مرفوع الجبين***و الثم جروحك صامتاً و انس الأنين

مزق خصومك بالأظافر لا الخطابْ***فإذا فقدت الظفر مزقهم بناب

و إذا دعيت إلى السلام مع الذئاب**فارفض فما طعم الحياة بلا ضراب

اجعل عرينك فوق أطراف الجبالْ**ودع السهول.. يجوب في السهل الغزال

لا ترتضي موتاً بغير ذرى النصال****نحن الليوث قبورنا ساح القتال

ولدي إذا ما بالسلاسل كبلوكْ****و رموك في قعر السجون وعذبوك

و براية الأجداد يوماً كفنوك******فغداً سينشرها و يرفعها بنوك

إياك أن ترعى الكلا مثل الخرافْ***أو أن تعيش منعَّماً بين الضعاف

كن دائماً حراً أبياً لا يخاف*****و خض العباب و دع لمن جبنوا الضفاف

هذي بنيَّ مبادئ الآسادِ******هي في يديك أمانة الأجداد

جاهد بها في العالمين و نادي***إن الجهاد ضريبة الأسياد

وصية الخروف

ولدي إليك وصيتي عهد الجدودْ*****الخوف مذهبنا نخاف بلا حدود

نرتاح للإذلال في كنف القيود******و نعاف أن نحيا كما تحيا الأسود

كن دائماً بين الخراف مع الجميعْ***طأطيء و سر في درب ذلتك الوضيع

أطع الذئاب يعيش منا من يطيع****إياك يا ولدي مفارقة القطيع

لا ترفع الأصوات في وجه الطغاة****لا تحكِ يا ولدي و لو كموا الشفاه

لا تحكِ حتى لو مشوا فوق الجباه***لا تحكِ يا ولدي فذا قدر الشياه

لا تستمع ولدي لقول الطائشينْ****القائلين بأنهم أسد العرين

الثائرين على قيود الظالمين*******دعهم بني و لا تكن في الهالكين

نحن الخراف فلا تشتتك الظنونْ*****نحيا و هم حياتنا ملءُ البطون

دع عزة الأحرار دع ذاك الجنون*****إن الخراف نعيمها ذل و هون

ولدي إذا ما داس إخوتك الذئابْ****فاهرب بنفسك و انجُ من ظفر و ناب

و إذا سمعت الشتم منهم والسباب**فاصبر فإن الصبر أجر و ثواب

إن أنت أتقنت الهروب من النزالْ****تحيا خروفاً سالماً في كل حال

تحيا سليماً من سؤال و اعتقال****من غضبة السلطان من قيل و قال

كن بالحكيم و لا تكن بالأحمقِ*****نافق بني مع الورى و تملق

و إذا جُرِّرت إلى احتفال صفق******و إذا رأيت الناس تنهق فانهق

انظر تر الخرفان تحيا في هناءْ******لا ذل يؤذيها و لا عيش الإماء

تمشي و يعلو كلما مشت الغثاء***تمشي و يحدوها إلى الذبح الحداء

ما العز ما هذا الكلام الأجوفُ******من قال أن الذل أمر مقرف

إن الخروف يعيش لا يتأفف********ما دام يُسقى في الحياة و يُعلف


من قصائد أحمد شوقي
--------------------------
برز الثعلب يوماً في ثياب الواعظينا
فمشى في الأرض يهذي ويسبّ الماكرينا
ويقول: الحمد لله إله العالمينا
ياعباد الله توبوا فهو كهف التائبينا
وازهدوا في الطير إن العيش عيش الزاهدينا
واطلبوا الديك يؤذن لصلاة الصبح فينا
فأتى الديك رسولٌ من إمام الناسكينا
عرض الأمر عليه وهو يرجو أن يلينا
فأجاب الديك: عذراً يا أضلّ المهتدينا
بلّغ الثعلب عني عن جدودي الصالحينا
إنهم قالوا وخير القول قول العارفينا
مخطئٌ من ظنّ يوماً أنّ للثعلب دينا


قال أبو حاتم البستي : الواجب على العاقل أن يلزم الصمت إلى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت .
- روضة العقلاء ونزهة الفضلاء - (ص43).




الإعجاز البلاغي في التقديم والتأخير
الدكتور محمد السيد عبد الرازق موسى
الجن والإنس:
الجن والإنس من المخلوقات التي جاء ذكرها في القرآن الكريم كثيراً، وقد جاءت على غير نسق واحد، بل جاءت بعض السياقات قدّم فيها الجن على الإنس، وأخرى قدّم فيها الإنس على الجن، وذلك تبعاً لاقتضاء المقام وتحرير المعنى، فمن السياقات التي ورد فيها ذكر الجن مقدماً، قوله تعالىSad( ويوم يحشرهم جميعاً يا معشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجّلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم )) ( الأنعام 128)
فالخطاب هنا واقع في يوم الحشر، وهو موجّه إلى الجن على سبيل التبكيت على ما فعلوه من الاستكثار من الإنس وغوايتهم ولمزيد من التحقير حذف فعل القول أو النداء والتقدير... ويوم يحشرهم جميعاً فينادي عليهم أو فيقال لهم والله تعالى أعلم.
وفي سورة الذاريات حملت الآية جملة خبرية مقتضاها أن خلق الجن والإنس هو من أجل عبادة الله وحده، فقدّم ذكر الجن لسبقه في الخلق، وذلك في قوله تعالىSad( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)) ( الذاريات 56 )
وكذلك الشأن إذا جاء ذكر الإنس مقدماً على الجن ( فلابد من سبب في السياق اقتضى ذلك قال تعالى: (( قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً )) ( الإسراء 88 )
فقدّم الإنس على الجن لأن التحدّي وقع على الناس أولاً حيث أن الرسول مبعوث أصلاً إلى الناس ويعضد التقديم أيضاً ما جاء بعد الآية المذكورة[20]، قال تعالى: (( ولقد صرّفنا للناس في هذا القرآن من كلّ مثل فأبى أكثر الناس إلّا كفوراً وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعاً )) ( الإسراء 89-90 )

ﻗﺎﻝ ﺍﻻﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ: ﻣﺎ ﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻴﻘﻴﻦ ﻭﻻ ﻫﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻴﻘﻴﻦ ، ﻭﻻ ﺃﺩﻳﺖ ﺍﻟﻔﺮﺍﺋﺾ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻴﻘﻴﻦ ، ﻭﻻ ﺻﺒﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻖ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻴﻘﻴﻦ.


برناردشو الإنكليزي , له مؤلف أسماه (محمد)، وقد أحرقته السلطات البريطانية ، يقول :
" إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، وإنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب ، قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً ، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية ، بل يجب أنْ يسمّى منقذ البشرية، وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها ".


سائِلُوا الَّليْلَ عنهمُ والنَّهارَا ... كيف باتَتْ نِساؤُهُمْ والعَذارَى
كيف أَمْسَى رَضِيعُهُمْ فَقَدَ الأ ... مَّ وكيف اصْطَلَى مع القَوْمِ نارَا
كيف طاحَ العَجُوزُ تحتَ جِدارٍ ... يَتَداعى وأسْقُفٍ تَتَجارَى
رَبِّ إنّ القَضاءَ أَنْحَى عليهم ... فاكشف الكَربَ واحجُبِ الأَقْدارَا
ومُرِ الَّنارَ أنْ تَكُفَّ أَذاها ... ومُرِ الغَيْثَ أَنْ يَسِيلَ انْهِمارا
أينَ طُوفانُ صاحِبِ الفُلكِ يَروي ... هذِه النّارَ؟فهي تَشْكُو الأوَارا
حافظ إبراهيم



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الجمعة ديسمبر 12, 2014 8:52 am


* استعمال { إليــك }
- تأتي لمعان عدة :
1 ـ هي حرف الجر ( إلى ) اتصلت به كاف الخطاب ، وتكون الكاف في محل جر بها ، نحو : جئت إليك ، ومنه قوله تعالى { والأمر إليك } .
ومنه قول امرئ القيس :
نظرت إليك بعين جازعة *** حوراء حانية على طفل
2 ـ وتأتى اسم فعل أمر مبني على الفتح ( بمعنى ) تنح وابتعد ،
ومنه قول النابغة الذبياني :
ألكني يا عيني إليك قولا ***سأهديه إليك , إليك عني
( فإليك ) الأولى في البيت بمعنى ( خذ ) وسيأتي الحديث عنها , وأما الثانية فهي ( إليك ) الجارة التي اتصل بها كاف الخطاب وقد ذكرناها والثالثة ( إليك ) بمعنى ( ابتعد ) وهي موضوع الشاهد في البيت فانتبه .
ومنه قول ذو الأصبع العدواني * :
عني إليك فما أمي براعية *** ترعى المخاض , وما رأيي بمغبون
ومنه قول الفرذدق :
يا أيها النابح العاوي لشقوته *** إليك أخبرك عما تجهل الخبرا
- فإليك اسم فعل , ومعناه ضم رحلك واذهب عني .
3 ـ وتأتي اسم فعل أمر بمعنى ( خذ ) ،
نحو : إليك القلم ، ومنه قولهم :
إليك الخبر بالآتي ، ومنه قول النابغة السابق كما أوضحنا







** من أدب العرب..
* من أخلاق الحروب!
عندما بدأت الحملاتُ الصّليبية والمغولية في نهاية القرن الحادي عشر الميلادي تَحْتلُّ المناطقَ والمدنَ العربية،
كان قادتُهم يجْمَعون الأسرى فيبيعونهم كعبيدٍ في الأسواق، ويقتلون مَنْ تبَقَّى مِنْهم، وكانوا يُفاخرون بكَثْرَةِ ما أراقُوا مِنْ دماء وأسروا مِنْ رجالٍ ونساءْ، ولمَّا استطاعَ القائدُ صلاحُ الدّين أن ينتصرَ على الصّليبيين الغزاة في حطين والقائد بيبَرْسُ أن ينتصر عليهم ثم على المغول في عين جالوت أَسَرا معظمَ قادتِهم، ولكنَّهما أطلقا سَراحَهم عفْواً وصفحاً...
ولقد مَدَحَ هذا التَّسَامُحَ كثيرٌ من الكُتّاب والشُّعراء، ولعلَّ أبلغَ المواقفِ تجاهَ هذا التَّسامح وأكثَرها دلالةً على كوْنِ عَمَلِ كلِّ إنسانٍ يَدُلُّ على أصْلِهِ وعلى أخلاقِهِ.. ما قاله الشاعر
سعيد بن محمد:
مَلَكْنَا فكانَ العَفْوُ مِنَّا سَجِيَّةً
ولمَّا مَلَكْتُمْ سَالَ بالدَّمِ أَبْطُحُ
وَحَلَّلْتُمُ قَتْلَ الأَسَارى، وطالما
عَفْونَا عن الأَسْرى نمنُّ ونَصْفَحُ
فحَسْبُكُمُ هذا التَّفَاوُتُ بَيْنَنَا
وكُلُّ إناءٍ بالَّذي فيهِ يَنْضَحُ


** في عشــق العربيـــة
لا تلمني في هواها
أنا لا أهوى سواها
لست وحدي أفتديها
كلنا اليوم فداها
نزلت في كل نفس
وتمشّت في دماها
فبِها الأم تغنّت
وبها الوالد فاها
وبها الفن تجلى
وبها العلمُ تباهى
كلما مرّ زمان
زادها مدحا وجاها
لغة الأجداد هذي
رفع الله لواها
فأعيدوا يا بنيها
نهضة تحيي رجاها
لم يمت شعب تفانى
في هواها واصطفاها


** فروق لغويــــة
* الفرق بين الأجداث والقبور في القرآن الكريم
ا- الجدث هو قريب من لفظ (الجَدَثة) هو صوت الحافر والخُفّ، حافر الفرس والخف صوت قدم البعير وغيره على الأرض وصوت مضغ اللحم أيضاً. ليست بينهما إلا التاء (جدث وجدثة) الجدثة صوت الحافر أو الخف أو مضغ اللحم. ربنا سبحانه وتعالى لم يستعمل الأجداث إلا عندما يخرجون من القبر سراعاً (خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ (7) مُّهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ (Cool القمر) (يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ (43) المعارج) (وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُم مِّنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ (51) يس) ينسلون يعني يسرعون، نسل يعني أسرع. لم يستعمل لفظ الأجداث إلا في خروجهم مسرعين وهذا يشبه صوت الخُف وصوت الحافر عند العدو عند الركض، لما يخرجون مثل صوت الفرس لما تركض أو صوت الخف. لم يستعمل لفظ الأجداث إلا في هذه الحالة. وهنالك أمر آخر الجَدَثة هو مضغ اللحم يخرجون وقد مضغتهم الأرض حقيقة. يخرجون مسرعين وقد مضغتهم الأرض لم يبق منهم شيء.
- لم يستعمل القبر في هذا مطلقاً وإنما يستعملها في حال السكون والهمود في كل القرآن (كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ (13) الممتحنة) (وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ (22) فاطر) (وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4) الإنفطار) كما تقول بعثرت الصناديق، بعثرت الحاجات، لم يذكر الخروج منها، (أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9) العاديات) صندوق تبعثر والحاجات خرجت، أما الأجداث فهي الخروج من الأجداث سراعاً. فاستعمل القبور في حالة الهمود والسكون والأجداث في حالة الإخراج والعدو والسرعة. اختيار عجيب


** لطيفة نحوية
قد يختلف اثنان على إعراب الاسم الذي يلي اسم الفاعل مثل كلمة (كتاب) في قولنا: (ناشر كتاب) ؛هل هو منصوب على أنه مفعول به (ناشر كتابًا)؟ أم أنه مجرور على أنه مضاف إليه (ناشر كتابٍ)؟
والحق أن الوجهين جائزان بشرط التقيد بإثبات التنوين في الأول (ناشرٌ كتابًا) ، وحذف التنوين من الآخر (ناشرُ كتابٍ) ، ولكن ذلك يحتاج أيضا إلى تقيد بالدلالة الزمنية التي يراد للتركيب أن يحملها.
فـ(ناشرُ كتابٍ) ماضٍ تم وانتهى. أما (ناشرٌ كتابًا) فهو لم يتم وإنما يدل على المستقبل ، أي (سينشر كتابًا).




** فـروق لغـويـــة :
* الفرق بين الغلبة والنصر
ليس كل غلبة هي نصر وإنّما النّصر يكون للخير والفوز العظيم ولذلك جاء في الاية الكريمة { إنْ ينصرْكم الله فلاغالبَ لكم } والنصر يكون من عند الله لعباده المؤمنين قال تعالى :{ وما النصر إلّا من عند الله } ، وقال تعالى : { نصرٌ من الله وفتحٌ قريبٌ وبشّر المؤمنين }
وأمّا الغلبة قد تكون بالاستكبار أو الكثرة بالعدد أو الأموال
أما النصر فإنما يكون بتسديد من الله سيحانه وتعالى بغض النظر عن الفئة الراجحة العدد أو الأموال أو السلطة
- وفي مطلع سورة الروم ذكر الغلبة والنصر حيث وافق غلبة الروم للفرس انتصار المسلمين في بدر
قال تعالى: (الم، غُلِبَتِ الرُّومُ، فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ، فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ، بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ،
- والفرق بين الغلبة والنصر : أنّ النصر يكون فى ظلال التكريم والتشريف من الله، وهذا خاص بالمؤمنين الصالحين!.\


فـــــائــــــدة لغـــويـــــة :
من معاني السماع : الإجابة
ومنه قول المصلي: (سمع الله لمن حمده)،
أي: أجاب الله مَنْ حمده
ومنه قول النبى ( صلى الله عليه وسلم ) فى الدعاء
{ اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ قَلْبٍ لاَ يَخْشَعُ، ومِنْ دُعَاءٍ لاَ يُسْمَعُ، وَمِنْ نَفْسٍ لاَ تَشْبَعُ، وَمِنْ عِلْمٍ لاَ يَنْفَعُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَؤُلاَءِ الأَرْبَعِ }
ومن دعاء لا يسمع
أي: لا يُستجاب له.


عن أبي الدرداء أنه قال:
إن العبد يخلو بمعاصي الله فيلقي الله بغضه في قلوب المؤمنين من حيث لا يشعر!
نفله ابن القيم بالجواب الكافي

رَمَاْنِي الدَّهْرُ بِالْأَرْزَاْءِ حَتَّى
فُؤاْدِي فِي غِشَاْءٍ مِنْ نِبَاْلِ
فَصِرْتُ إِذَاْ أَصَاْبَتْنِي سِهَاْمٌ
تَكَسَّرَتِ النِّصَاْلُ عَلَى النِّصَاْلِ
وَ هَاْنَ فَمَاْ أُبَاْلِي بالرَّزَاْيَا
لِأَنِّي مَاْ انْتَفَعْتُ بِأَنْ أُبَالِي
المتنبي


لا يخلو اسم الفاعل من أن يكون معرفا بأل أو مجرداً.
فإن كان مجردا عمل عمل فعله من الرفع والنصب إن كان مستقبلا أو حالا نحو : (هذا ضارب زيداً الآن أو غدا) ، وإنما عمل لجريانه على الفعل الذي هو بمعناه وهو المضارع ، ومعنى جريانه عليه أنه موافق له في الحركات والسكنات لموافقة ضارب ل يضرب فهو مشبه للفعل الذي هو بمعناه لفظا ومعنى.
وإن كان بمعنى الماضي لم يعمل لعدم جريانه على الفعل الذي هو بمعناه فهو مشبه له معنى لا لفظا فلا تقول : (هذا ضارب زيدا أمس) بل يجب إضافته فتقول : (هذا ضاربُ زيدٍ أمس) ، وأجاز الكسائي إعماله ، وجعل منه قوله تعالى : ( وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ ) فـ (ذراعيه) منصوب بـ (باسط) وهو ماض ، وخرّجه غيره على أنه حكاية حال ماضيه.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل،إلا إن سلعة الله غالية،ألا إن سلعة الله الجنة). رواه الترمذي
والمعنى أن المؤمن يجتهد..


لباقة أعرابي في رميه الكلام

----------------------

سألوا أعْــرابيا : كيف حالُ وَلَــدِكَ ؟

قال : حـــىٌّ يُرْزَق .

قالوا : وَكَيف حالُ زوجتِكَ ؟

قال : حَــيةٌ تَسْعـى !




دلالة القرية والمدينة في القرآن الكريم :
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
قال تعالى في سورة الكهف آية 77 : (فَانطَلَقا حَتّىٰ إِذا أَتَيا أَهلَ قَريَةٍ استَطعَما أَهلَها فَأَبَوا أَن يُضَيِّفوهُما فَوَجَدا فيها جِداراً يُريدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقامَهُ قالَ لَو شِئتَ لَاتَّخَذتَ عَلَيهِ أَجراً )

وقال في سورة الكهف آية 82 : ( وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنْزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ ۚ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ۚ ذَٰلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْراً )
جاء في الأولى لفظ القرية .. وفي الثانية لفظ المدينة !!
والسبب في ذلك يرجع إلى أن كلمة القرية مأخوذة من كلمة ( القِرَى ) بمعنى طعام الضيف ، وعندما امتنع أهل القرية عن تقديم الطعام لهم انْتَفَت عنهم صفة القِرَى إذ أصبحت في الآية الثانية مدينة .
د. فاضل السامرائي .






مِنْ بَلاغَةِ أُسلوبِ القُرآن :
استعملَ القرآن الكريم الأسلوبَ الراقي عمَّا يقبحُ التصريح به ، وبخاصة عما يكون بين الرجلِ وزوجِه بألفاظٍ غاية في النزاهة وذلك نحو :
‏مِنْ بَلاغَةِ أُسلوبِ القُرآن : استعملَ القرآن الكريم الأسلوبَ الراقي عمَّا يقبحُ التصريح به ، وبخاصة عما يكون بين الرجلِ وزوجِه بألفاظٍ غاية في النزاهة وذلك نحو :‏



ثم سرى الداء إلى غير المثقفات، فزعمن أن تقدم المرأة وعلمها وثقافتها تعني في الحياة خروجها متهتكة حاسرة، متحللة من جميع القيود الدينية والخلقية، فأخذن يتسابقن في التهتك وإفساد المجتمعات، زاعمات أنهن يسرن في طريق صاعدة، وقد زاغت أبصارهن ببهرج الحياة الجديدة السامة القاتلة، التي يقدمها الأعداء على أطباق مزينة مزخرفة , فيها ما تشتهي النفوس المريضة , ويسر الأعين الكليلة , وفيها السم القاتل المدفون في مظهر الغذاء الطيب الدسم.
(عبد الرحمن حبنكة)

عَنِ الَمرءِ لا تَسأَل وسَل عَن قَرينِه *** فكُلُّ قَرينٍ بالُمقارَنِ يَقتَدي
فإِن كانَ ذا شَرٍّ فَجَانِبهُ سُرعَةً *** وإن كانَ ذا خَيرٍ فقارِنهُ تَهتَدي
إذاكنتَ في قَومٍ فَصَاحِب خَيارَهُم***ولا تَصحَبِ الأَردَى فَترَدى مَعَ الرَّدي
" عدي بن زيد "


قال عليّ بن الحسين: الرضا بمكروه القضاء أرفع درجات اليقين.

إذَا غَامَـرْتَ فِي شَرَفٍ مَّرُومِ ** فَلا تَقْنَعْ بِمَا دُونَ النُّجُومِ
فَطَعْمُ الْمَوْتِ فِي أَمْرٍ حَقٍيرٍ ** كَطَعْمِ الْمَوْتِ فِي أَمْرٍ عَظِيمِ
يَرَى الْْجُبَنَـاءُ أنَّ الْعَجْزَ عَقْلٌ ** وَتِلْكَ خَدِيعَةُ الطَّبْعِ اللَّئيمِ
وَكُلُّ شَجَاعةٍ فِي الْمَرْءِ تُغْنِي**وَلا مِثْلَ الشَّجَاعَةِ فِي الْحَكِيمِ
وَكَمْ مِّنْ عَائِبٍ قَوْلًا صَحِيحًا ** وَآفَتُـهُ مِنَ الْفَهْمِ السَّقِيمِ
وَلَكِنْ تَأْخُـذُ الآذَانُ مِنْهُ ** عَلَى قَـدَرِ القَرَائِحِ والعُلُـومِ
" أبو الطيب المتنبي "







مما روي عن كرم حاتم الطائي :

لما بلغ ‫#‏حاتم_طيء‬ قول المتلمس:

قليل المال تصلحه فيبقى * ولا يبقى الكثير على الفساد
وحفظ المال خير من فناه * وعسف في البلاد بغير زاد

قال: ماله قطع الله لسانه حمل الناس على البخل فهلا قال:

فلا الجود يفني المال قبل فنائه ** ولا البخل في مال الشحيح يزيد
فلا تلتمس مالاً بعيش مقتر ***** لكل غد رزقٌ يعود جديد
ألم ترَ أن المال غادٍ ورائحٌ * *****وأن الذي يعطيك غيرَ بعيد


مِنْ أسرارِ البلاغة
*************
(اتِّفَاق اللفظِ واختلاف المعنى)
---------------------------------
1/ ضَرَبَ --- (صَفَعَ) ----- (ضَرَبَ الولدُ أخاه)
2/ضَرَبَ --- (ذكَرَ) ---- (ضَرَبَ اللهُ مثلًا)
3/ضَرَبَ --- (أقامَ) ----- (ضَرَبَ خيمتَه في الصحراء)
4/ ضَرَبَ --- (حَدَّدَ) ---- (ضَرَبَ له موْعدًا)
5/ضَرَبَ --- (سَعَى) --- (ضَرَبَ في الأرضِ بحثًا عنِ الرّزقِ)



. أقبل أعرابي يوما فقال : يا رسول الله ذكر في القرآن شجرة مؤذية ، وما كنت أرى في الجنة شجرة تؤذي صاحبها : قال : وما هي ؟ قال : السدر فإن لها شوكا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أليس الله يقول : في سدر مخضود ؟ يخض الله شوكه ، فيجعل مكان كل شوكة ثمرة ، فإنها تنبت ثمرا يتفتق الثمر منها عن اثنين وسبعين لونا من الطعام ما منها لون يشبه الآخر .






لولا فصاحتهم لضربت أعناقهم!!

لمّا تولى الحجاج شؤون العراق، أمر مرؤوسه أن يطوف بالليل، فمن وجده بعد العشاء ضرب عنقه.. فطاف ليلة فوجد ثلاثة صبيان فأحاط بهم وسألهم:
من أنتم، حتى خالفتم أوامر الحجاج؟!..
فقال الاول:

أنا ابن الـذي دانت الرقـاب لـه ما بين مخـزومها وهاشــمها
تأتـي إليه الرقــــاب صاغــرة يأخذ من مـــالها ومـن دمــها.. فأمسك عن قتله، وقال: لعله من أقارب الأمير.. وقال الثاني:
أنا ابن الـذي لا ينزل الدهر قــدره وإن نزلت يـــوماً فـسوف تعود
ترى الناس أفواجاً إلى ضوء ناره فمنهم قيام حولـــها وقـــــعـود.. فتأخر عن قتله وقال: لعله من أشراف العرب.. وقال الثالث:
أنا ابن الذي خاض الصفوف بعزمه وقوّمها بالسيف حتى استقامــــت
ركاباه لا تنفك رجلاه عنـــهمــــــــا إذا الخيل في يوم الكـــريهة ولّت.. فترك قتله وقال: لعله من شجعان العرب..
فلما أصبح رفع أمرهم إلى الحجاج، فأحضرهم وكشف عن حالهم، فإذا الأول ابن حجام، والثاني ابن فوّال، والثالث ابن حائك فتعجب الحجاج من فصاحتهم، وقال لجلسائه:
علّموا أولادكم الأدب، فلولا فصاحتهم لضربت أعناقهم!!


ﻗﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: ﺣﺒﺬﺍ ﺍﻟﻤﻜﺮﻭﻫﺎﻥ : ﺍلغنى ﻭﺍﻟﻔﻘﺮ، ﻭ ﺃﻳﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻥ ﻫﻮ ﺇﻻ ﺍﻟﻐﻨﻰ ﻭ ﺍﻟﻔﻘﺮ ﻻ ﺃﺑﺎﻟﻲ ﺑﺄﻳﻬﻤﺎ ﺍﺑﺘﻠﻴﺖ، ﺃﺭﺟﻮ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻨﻬﻤﺎ، ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻐﻨﻰ ﻓﻴﻪ ﻟﻠﻌﻄﻒ، ﻭ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻔﻘﺮ ﻓﻴﻪ ﻟﻠﺼﺒﺮ.





وقال رجل - وقد اعتلَّ في غربةٍ فتذكر أهله - :
.
لو أن سلمى أبصرت تخدُّدي ... ودقةً في عظم ساقي ويدي
.
وبعد أهلي وجفاء عوّدي ... عضت من الوجد بأطراف اليد
.
قوله: " أبصرت تخددي " ، يريد ما حدث في جسمه من النحول،
.
وأصل الخد ما شققته في الأرض .
.
الكامل للمبرد







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الجمعة ديسمبر 12, 2014 4:09 pm

(صُدْفة) كلمة مولدة في العصر الحديث، ليست من كلام العرب. والمسموع (مصادفة)، أي: حدث الأمر دون ميعاد أو تخطيط.


(سبحانَ اللهِ): -سبحانَ: مفعول مطلق، وهو مضاف. الله: مضاف إليه. أي: أسبح اللهَ تسبيحًا.



السَّهَام : بفتح السين هو شِدّة الحرّ و وهج الصيف .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السِّهام : بكسر السين جمع سَهْم معروف وهو النَّبْل ، والسَهْم النصيب .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السُّهام : بضم السين وهو أشعة الشمس عند الغروب أو الشروق .


ما دلالة استخدام صيغة المبالغة في قوله تعالى (وما ربك بظلاّم للعبيد)
علماً أن صيغ المبالغة لا تنفي الحدث؟ فاضل السامرائي

يتساءل السائل عن أن الآية تنفي أن يكون الله تعالى ظلاّماً فهل هذا النفي يشمل أن يكون ظالماً حاشاه سبحانه؟. حقيقة التعبير أنه إذا كثر المظلومون نأتي بصيغة المبالغة ظلاّماً أما إذا ظلم شخصاً واحداً مرة فيكون ظالماً والملاحظ في الآية أن الله تعالى قال وما ربك بظلاّم للعبيد أي جاء بصيغة الجمع في كلمة العبيد والعبيد جمع كما قال في آية أخرى (علاّم الغيوب) باستخدام الغيوب وهي جمع . إذن عندما يجمع يستخدم صيغة المبالغة كما في الآيتين .وإذا أفرد ُيفرد الصيغة كما قال تعالى (عالم الغيب) .ولم يقل تعالى عالم مع الغيوب، وقد جاء في القرآن الكريم قوله تعالى (خالق بشراً) خالق لبشر واحد . ولم يقل خلاّق إلا عندما اقتضى المبالغة في السموات والأرض (بلى وهو الخلاّق العليم).
وهناك رأي آخر أن هذه ليست صيغة مبالغة وانما من اساليب النسب لأن صيغة فعّال تأتي للنسب.كما يقال في اللغة (لبّان -نجار ) للنسب . والمعني ليس الظلم من عمله


أرق المأمون ذات ليلة فوجه إلى محمد بن حازم الباهلي، فلما دخل عليه قال: قل بيتين الساعة، فقال:
أنت سماء ويدي أرضها ... والأرض قد تأمل غيث السما
فازرع يداً عندي محمودة ... تحصد بها عندي حسن الثنا
فقال المأمون: عشرة آلاف درهم، فقد أبى إلا أخذ مالنا وخديعتنا، فقال محمد:
وإذا الكريم أتيته بخديعة ... فرأيته فيما تحب يسارع
فاعلم بأنك لم تخادع جاهلاً ... إن الكريم بفضله يتخادع
فأمر له بعشرة آلاف درهم أخرى وقال: أخرجوه لا يفني بيت المال.


قال أعرابي: من كلام العرب: نعم لباس المرء التقوى، ونعم حشو الدرع السخاء، وأنبل بالحياء خلقاً، وبالوقار مهابة، وبالبيان ارتفاعاً، وبالتواضع عزاً، وبالوفاء جمالاً، وبصدق الحديث مروءة.


من أمثال العرب:
أعطاني اللَّفاء غير الوفاء.

اللفاء: النقصان. والوفاء: التمام.
يُضرب لمن يبخسك حقك ويظلمك فيه.



لا يخلو اسم الفاعل من أن يكون معرفا بأل أو مجرداً.
فإن كان مجردا عمل عمل فعله من الرفع والنصب إن كان مستقبلا أو حالا نحو : (هذا ضارب زيداً الآن أو غدا) ، وإنما عمل لجريانه على الفعل الذي هو بمعناه وهو المضارع ، ومعنى جريانه عليه أنه موافق له في الحركات والسكنات لموافقة ضارب ل يضرب فهو مشبه للفعل الذي هو بمعناه لفظا ومعنى.
وإن كان بمعنى الماضي لم يعمل لعدم جريانه على الفعل الذي هو بمعناه فهو مشبه له معنى لا لفظا فلا تقول : (هذا ضارب زيدا أمس) بل يجب إضافته فتقول : (هذا ضاربُ زيدٍ أمس) ، وأجاز الكسائي إعماله ، وجعل منه قوله تعالى : ( وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ ) فـ (ذراعيه) منصوب بـ (باسط) وهو ماض ، وخرّجه غيره على أنه حكاية حال ماضيه.

النفس تطمع في الدنيا وقد علمـت أن السلامة منهـا ترك ما فيها
والله لو قنعت نفسي بِمـا رزقـت من الْمعيشة إلا كان يكفيهـا
واللـه واللَّـه أيْمـان مـكـررة ثلاثة عـن يَمين بعد ثانيهـا
لـو أن في صخـرة صمًـا ململمة فِي البحر راسية ملس نواحيها
رزقًـا لعبد براهـا اللَّه لانفلقـت حتَّى تؤدي إليه كل ما فيهـا
أو كان فوق طباق السبع مسلكهما لسهّل الله فِي المرقـى مراقيها
حتى ينـال الذي في اللوح خطّ له فإن أتته وإلا سـوف يأتيهـا



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   السبت ديسمبر 13, 2014 8:10 am

مهيم
مَهْيَمْ كلمة يستفهم بها، معناها ما حالُك وما شأْنُك
في الحديث: أن النبي، صلى الله عليه وسلم، رأَى على عبد الرحمن بن عَوف وضَراً من صُفْرةٍ فقال: مَهْيَمْ؟
قال: قد تَزَوَّجْتُ امرأَة من الأنصار على نَواةٍ من ذهَبٍ،
فقال: أَوْلِمْ ولو بشاةٍ؛
أبو عبيد: قوله مَهْيَمْ، كلمة يمانية معناها ما أَمْرُك
وما هذا الذي أَرى بكَ ونحو هذا من الكلام؛
قال الأزهري: ولا أَعلم على وزن مَهْيَمْ كلمةً غير مَرْيَمْ. .
وفي حديث الدجال: فأخَذَ بِلَجَفَتَيَ البابِ
فقال: مَهْيَمْ أي ما أمْرُكم وشأْنُكم؟
وفي حديث لَقيط: فيَسْتَوي جالِساً فيقول رَبِّ مَهْيَمْ.
لسان العرب


إذا اعترتك هموم الحياة
وسَامت عليك بتكديرها

ارفع يديك ونـاج الإله
فهو الخبير بتــدبيرها..



قال سعيد بن عبد الله بن راشد علقت فتاة من العرب فتى من قومها وكان عاقلا فجعلت تكثر التردد إليه فلما طال عليها ذلك مرضت وتغيرت واحتالت في أن خلا لها وجهه فتعرضت إليه ببعض الأمر فصرفها ودفعها عنه فتزايد المرض حتى سقطت على الفراش فقالت له أمه إن فلانة قد مرضت ولها علينا حق قال فعوديها وقولي لها يقول لك ما خبرك فسارت إليها أمه وسألتها ما بك فقالت وجع في فؤادي هو أصل علتي قالت فإن ابني يسألك عن علتك فتنفست الصعداء ثم قالت
يسائلني عن علتي وهو علتي ... عجيب من الأنباء جاء به الخبر
فانصرفت إليه أمه وأخبرته وقالت له تريد أن تصير إليك فقال نعم فذكرت أمه لها ذلك فبكت وقالت
ويبعدني عن قربه ولقائه ... فلما أذاب الجسم مني تعطفا
فلست بآت موضعا فيه قاتلي ... كفاني سقاما أن أموت تلهفا
وتزايدت بها العلة حتى ماتت
روضة المحبين لابن القيم


تقول العرب : أَرُزّ، وأُرُزّ، وأُرْز، وأُرُز، ورُزّ ورُنْز.
- لسان العرب -


قصة المثل: مسمار جحا
"""""""""""""""""""
" المثل يُضرب به فى اتخاذ الحجة الواهية للوصول إلى الهدف المراد ولو بالباطل "

وأصل الحكاية أن جحا كان يملك داراً، وأراد أن يبيعها دون أن يفرط فيها تماماً، فاشترط على المشتري أن يترك له مسماراً في حائط داخل المنزل، فوافق المشتري دون أن يلحظ الغرض الخبيث لجحا من وراء الشرط، لكنه فوجئ بعد أيام بجحا يدخل عليه البيت. فلما سأله عن سبب الزيارة أجاب جحا:
جئت لأطمئن على مسماري!!
فرحب به الرجل، وأجلسه، وأطعمه. لكن الزيارة طالت، والرجل يعانى حرجًا من طول وجود جحا، لكنه فوجئ بما هو أشد؛ إذ خلع جحا جبته وفرشها على الأرض وتهيأ للنوم، فلم يطق المشتري صبراً، وسأله:
ماذا تنوي أن تفعل يا جحا؟!
فأجاب جحا بهدوء:
سأنام في ظل مسماري!!
وتكرر هذا كثيراً.. وكان جحا يختار أوقات الطعام ليشارك الرجل في طعامه، فلم يستطع المشتري الاستمرار على هذا الوضع، وترك لجحا الدار بما فيها وهرب!!


يا قَومِ أَذني لِبَعضِ الحَيِّ عاشِقَةٌ ** وَالأُذنُ تَعشَقُ قَبلَ العَينِ أَحيانا
قالوا بِمَن لا تَرى تَهذي فَقُلتُ لَهُم** الأُذنُ كَالعَينِ تُؤتي القَلبَ ما كانا
هَل مِن دَواءٍ لِمَشغُوفٍ بِجارِيَةٍ ** يَلقَى بِلُقيانِها رَوحاً وَرَيحانا
" بشار بن برد "


لاشيء في الدنيا أحب لناظري==من منظر الخلان والأصحاب
وألذ موسيقى تسر مسامعي==صوت البشير بعودة الأحباب
الشاعر القروي ( رشيد سليم الخوري )





**************
الشاعر والأديب السوداني (فراج الطيب السراج)_رحمه الله_ كان معتدا باللغة العربية ، شديد الحفاوة بها، لا ينطق بغيرها ، وكان يكتب شعره بلغة قد تصعب أحيانا على البعض، له برنامج في الإذاعة السودانية بعنوان لسان العرب امتد تقديمه لأكثر من عشرين عاما ، حلقاته موجودة على الشبكة، من أجمل ما كتب قصيدته الطويلة ، والتي عدها البعض من المعلقات الحديثة ،بعنوان
"رؤيا عربية على ضفاف الرافدين"، شارك بها في مهرجان المربد في العراق.
يبدأ بالتساؤل:
حَتَّامَ نَسْرِي وهَذا الليْلُ مُعْتَكِرُ؟ ***ولا دَلِيلٌ ولا شَمْسٌ ولا قَمَرُ
ثم يفخر بسودانيته ،ونسبه العربي، ودينه الإسلامي:
إنَّا لَمِنْ عُرْبِِ فُصْحِِ شِعَارُهُمُو *** الإسلامُ والعُرب إما رُفّعَتْ شعُروا
ثم تأمل معي جمال حسن التعليل في قوله:
تَمْشِي العُرُوبَةُ فِي أَنْفَاِسِهِِمُ لَهَبًا ***فَهُمُ بِمَا صَهَرَتْهُم نَارُهَا سُمُر


معنى ( القريحة ) في معجم المعاني الجامع ..





النفس تطمع في الدنيا وقد علمـت أن السلامة منهـا ترك ما فيها
والله لو قنعت نفسي بِمـا رزقـت من الْمعيشة إلا كان يكفيهـا
واللـه واللَّـه أيْمـان مـكـررة ثلاثة عـن يَمين بعد ثانيهـا
لـو أن في صخـرة صمًـا ململمة فِي البحر راسية ملس نواحيها
رزقًـا لعبد براهـا اللَّه لانفلقـت حتَّى تؤدي إليه كل ما فيهـا
أو كان فوق طباق السبع مسلكهما لسهّل الله فِي المرقـى مراقيها
حتى ينـال الذي في اللوح خطّ له فإن أتته وإلا سـوف يأتيهـا





سل القلوب التي لانت لخالقها ... وأشعلت من سنا الإيمان قنديلا
سل العيون التي فاضت مدامعُها ... من خشية الله إشفاقا وتبجيلا
سل النّفوس التي بالأنس يوقظها ... كتاب ربي فتحي الليل ترتيلا
سل النّفوس التي نقّتْ سرائرَها ... وفاض ناطقُها ذكرًا و تهليلا
تاقت الى الحور والفردوس أنفسُهم ... فذللوا دربهم للخلد تذليلا
تذيقنا المرَّ دنيانا وقد وجدوا ... طعمَ السعاده بالإيمان معسولا
قد أدخلوا جنه الدنيا ويا لهفى ... ممن يقاسى لظى الحرمان مغلولا
من لم ينلْ "جنه الدنيا "فحاجبه ... عن "جنه الخلد " قلبٌ بات سجيلا


إذَا غَامَـرْتَ فِي شَرَفٍ مَّرُومِ ** فَلا تَقْنَعْ بِمَا دُونَ النُّجُومِ
فَطَعْمُ الْمَوْتِ فِي أَمْرٍ حَقٍيرٍ ** كَطَعْمِ الْمَوْتِ فِي أَمْرٍ عَظِيمِ
يَرَى الْْجُبَنَـاءُ أنَّ الْعَجْزَ عَقْلٌ ** وَتِلْكَ خَدِيعَةُ الطَّبْعِ اللَّئيمِ
وَكُلُّ شَجَاعةٍ فِي الْمَرْءِ تُغْنِي**وَلا مِثْلَ الشَّجَاعَةِ فِي الْحَكِيمِ
وَكَمْ مِّنْ عَائِبٍ قَوْلًا صَحِيحًا ** وَآفَتُـهُ مِنَ الْفَهْمِ السَّقِيمِ
وَلَكِنْ تَأْخُـذُ الآذَانُ مِنْهُ ** عَلَى قَـدَرِ القَرَائِحِ والعُلُـومِ
" أبو الطيب المتنبي "


ما الفرق بين بدل الجزء من الكل و بدل الاشتمال ؟ :
بدل الاشتمال : هو البدل الدالّ على معنى من المعاني أو الصفات التي اشتمل عليها
المُبدل منه ، دون أنْ يكون جزءاً حقيقياً منه .
نحو : أعجبني الطائرُ صوتُه .
فكلمة ( صوته ) ليس جزءاً حقيقياً ملموساً من المبدل منه وهو ( الطائر )فهي بدل اشتمال .
أمّا إذا كان البدل جزءاً حقيقياً ملموساً من المبدل منه فهو بدل بعض من كلّ
نحو : أعجبني الطائرُ ريشُه .
الريش جزء حقيقي من الطائر فهو بدل بعض من كل .
و لا بدّ لبدل البعض من كل ، وبدل الاشتمال من ضمير يعود على المبدل منه وقد يكون محذوفاً مقدراً من السياق .








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   السبت ديسمبر 13, 2014 9:44 am

فللهِ قومٌ في الفراديسِ مذ أبتْ قلوبهم أن تسكن الجوَّ والسما
ففي العجلِ السرُّ الذي صدعتْ له رعودُ اللظى في السفلِ من ظاهر العجى
وأبرقَ برقٌ في نواحيهِ ساطعٌ يجلِّلُهُ من باطنِ الرجلِ في الشوى
فأولُ صوتٍ كان منه بأنفه فشمته فاستوجبَ الحمدَ والثنا
وفاجأهُ وحيٌ من اللهِ آمرٌ وكان له ما كان في نفسه اكتمى
فيا طاعتي لو كنتِ كنتُ مقرباً ومعصيتي لولاكِ ماكنتُ مجتبى
فما العلم إلا في الخلافِ وسرِّه وما النورُ إلاَّ في مخالفة ِ النهى


العلم طريق إلى الله سبحانه وتعالى، وكلما تعمقت فيه قادك إلى الله ..
لأن أفضل طريق إلى الله هو أن تعرف مخلوقاته، سوف تتأكد من أنه لا يمكن أن يكون خالقها إلا الله سبحانه وتعالى .
‫#‏د_مصطفى_محمود‬


من أقوال ( ابن الحارة) المصرية ..
أديب نوبل/ نجيب محــــــــــــفوظ
-----------------------------------------

* - إنه لم يكن عجيبا" أن يعبد المصريون القدماء - فرعون -
ولكن العجيب أن فرعون آمن حقا" أنه إله .
* - سأكتب أن جميع القيم مهدرة ... و لكن الأمن مستتب .
* - القوة الحقيقية .. هي أن تكون في قمة صمودك
عندما يعتقد الكثير أنك .. سقطت .
* - إذا ظل التخلف في مجتمعاتنا فسيأتي السياح
لمشاهدتنا بدلا من الآثار .
* - أقسى ما قد يمر بنا ، هو أن نفهم الأشياء في وقت مُتأخر جداً .
* - أتحدى إسرائيل أن تفعل بنا مثلما فعلنا بأنفسنا .
لو أن شيئا يدوم على حال .. فلم تتعاقب الفصول
* - آفة حارتنا النسيان .
* - من الجنون أن نزحف، إذا كان بوسعنا أن نُحَلّق .
* - الذكى يُعرف من إجاباته ... والحكيم يعرف من أسئلته .
* - دائماً أندم على لحظات ضعفي ...
وربما ندمت أكثر على لحظات قوتي .
* - الخوف لا يمنع من الموت و لكنه يمنع من الحياة .


هل هناك فرق بين الاستخراج والاستنباط؟
عرَّف الجرجانيُّ { الاستنباط } بقوله :
عرّفَ علماءُ الاصطلاح الاستنباطَ بأنّه استخراجُ المعاني من النصوص بفَرط الذهن
وقوة القريحة، والأصلُ فيه استخراجُ الماءِ ونبْطُه
.......
قال الشيخ الدكتور / بدران العياري : في " مقدمة أصول التخريج " .
أ‌- تعريف التخريج لغة:
التخريج في أصل اللغة يطلق على عدة معان أشهرها الاستنباط؛ قال في القاموس والاستخراج والاختراج؛ أي: الاستنباط )
إذن؛ عندنا كلمة التخريج تطلق على عدة معانٍ؛ منها الاستنباط؛ تقول: (استخرجت كذا من الكتاب؛ أي؛ استنبطته) أو على معنى التدريب أي يتدرب الطالب على فتح الكتاب، وعلى استخراج المعلومة، وعلى النظر في طبيعة هذا الإسناد، وحال رواته، ومن خرج هذا الحديث إلى غير ذلك من الأمور، فيطلق التخريج على معنى الاستنباط، وعلى معنى التوجيه؛ بأن تذكر للمسألة وجها؛ فهذا أيضا يقال له: تخريج.
(التدريب قال في القاموس: خرَّجه في الأدب فتخرَّج وهو خِرِّيج.
التوجيه: تقول: خرج المسألة: وجهها؛ أي بين لها وجها، والمَخْرَج: موضع الخروج؛ يقال: خرج مخرجا حسنا، وهذا مخرجه.
قلت: ومنه قول المحدثين: ((هذا حديث عُرف مخرجه))؛ أي: موضع خروجه، ورواة إسناده الذين خرج الحديث من طريقهم.
والخروج نقيض الدخول وقد أخرجه وخرج به فيكون الإخراج معناه الإبراز والإظهار، ومنه قوله تعالى ? كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ ? [الفتح: 29].
قلت: ومنه قول المحدثين عن الحديث: ((أخرجه البخاري)) أي: أبرزه للناس وأظهره لهم ببيان مخرجه وذلك بذكر رجال إسناده اللذين خرج الحديث من طريقهم).
وقال الشيخ الدكتور / علي بادحدح في" جولة في كتب التخريج :
2- الاستخراج :
فالاستخراج معناه الاستنباط ، يقولون : استخرج كما يأتي في إختبارات الطلاب في المدارس استخرج فوائد هذا الحديث، أو استخرج ما يستفاد من الآيات.. ما معنى الاستخراج هنا ؟ أي الاستنباط ، ومعناه أيضاً غير بعيد عن اللغة ، فهو إخراج المعنى أو إخراج المعنى الدقيق من عامة اللفظ أو من عامة المسألة المعروضة، والآن يقولون – مثلاً - استخراج النفط ، فهو البحث والتحري ثم الاجتهاد والعمل للوصول إلى المطلوب .
3- الإخراج :
وإخراج الشيء أيضاً الاستنباط فيه بمعنى الإخراج، وفيه أيضاً معنى الإبراز والظهور، لو قلت – مثلاً - فلان خرج من المسجد ، فمعنى ذلك أنه ظهر خارج المسجد بعد أن كان غير ظاهر بمن هو في خارج المسجد، والاستنباط إذا استنبطت المسألة ؛ فإنك أخرجتها أظهرتها بعد أن كانت خافية غير ظاهرة .
......
فيتضح أنه لا فرق بينهما , والله أعلم .






نبذة عن شهر صفر
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
و " صفر " فُسِّر بتفاسير :
الأول : أنه شهر صفر المعروف ، والعرب يتشاءمون به .
الثاني : أنه داء في البطن يصيب البعير ، وينتقل من بعير إلى آخر ، فيكون عطفه على العدوى من باب عطف الخاص على العام .
الثالث : صفر : شهر صفر ، والمراد به النسيء الذي يُضل به الذين كفروا ، فيؤخرون تحريم شهر المحرم إلى صفر ، يحلونه عاماً ويحرمونه عاماً .
وأرجحها : أن المراد : شهر صفر ، حيث كانوا يتشاءمون به في الجاهلية .
والأزمنة لا دخل لها في التأثير وفي تقدير الله عز وجل ، فهو كغيره من الأزمنة يُقدَّر فيه الخير والشر .
وبعض الناس إذا انتهى من عمل معين في اليوم الخامس والعشرين - مثلاً - من صفر أرَّخ ذلك وقال : انتهى في الخامس والعشرين من شهر صفر الخير ، فهذا من باب مداواة البدعة بالبدعة ، فهو ليس شهر خير ولا شر ؛ ولهذا أنكر بعض السلف على من إذا سمع البومة تنعق قال : " خيراً إن شاء الله " ، فلا يقال خير ولا شر ، بل هي تنعق كبقية الطيور .
فهذه الأربعة التي نفاها الرسول صلى الله عليه وسلم تدل على وجوب التوكل على الله وصدق العزيمة وألا يضعف الملم أمام هذه الأمور .
وإذا ألقى المسلم بالَه لهذه الأمور فلا يخلو من حالين :
الأولى : إما أن يستجيب لها بأن يقدم أو يحجم ، فيكون حينئذٍ قد علَّق أفعاله بما لا حقيقة له .
الثانية : أن لا يستجيب بأن يقدم ولا يبالي ، لكن يبقى في نفسه نوع من الهم أو الغم ، وهذا وإن كان أهون من الأول لكن يجب أن لا يستجيب لداعي هذه الأمور مطلقاً ، وأن يكون معتمداً على الله عز وجل …
والنفي في هذه الأمور الأربعة ليس نفياً للوجود ؛ لأنها موجودة ، ولكنه نفي للتأثير ، فالمؤثر هو الله ، فما كان سبباً معلوماً فهو سبب صحيح ، وما كان سبباً موهوماً فهو سبب باطل ، ويكون نفياً لتأثيره بنفسه ولسببيته …
" مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 2 / 113 ، 115 ) .


لما تزوّج معاويةُ مَيْسون بنت بَحْدل الكلبية، واتصلت به، وكانت ذاتَ جمالِ باهرٍ وحُسن غامرٍ، أعجب بها معاوية وهيأ لها قصرًا مُشْرفًا على الغوطة، وزيَّنه بأنواع الزخارف، ووضع فيه من الأواني الفضة والذهب ما يضاهيه، ونقل إليه من الديباج الرومي الملون والفرش ما هو لائق به، ثم أسكنها مع وصائف لها؛ كأمثال الحور العين، فلبست يومًا أفخر ثيابها وتطيبتْ وتزيّنَتْ بما أعدَ لها من الحلي والجواهر التي لا يوجد مثلها، ثم جلست في روشنها وحولها الوصائف ونظرَتْ إلى الغوطة وأشجارها وأنهارها، وتجاوب الطير في أوكارها، واشتمَّتِ الأزهارَ والرياحينَ والنُوَّارَ، فتذكرت نجدًا، وحنَّتْ إلى أترابها وأُناسها، وذكرت مسقط رأسها، فبكت وتنهّدت، فقال لها بعض حظاياها: ما يبكيك، وأنت في مُلك يضاهي ملك بلقيس؟! فتنفست الصعداء، ثم أنشدت: من الوافر:
لَبَيْتٌ تَخْفِقُ الأَرْوَاحُ فِيهِ ... أَحَبُّ إِلَيَ مِنْ قصرٍ مُنِيفِ
وَلُبْسُ عباءةٍ وتَقَرُّ عيني ... أَحَب إِلَيَ مِنْ لبسِ الشُّفوفِ
وأَكل كسيرةٍ في ظل بيتي ... أحبُّ إِلَيَ مِنْ أكلِ الرَّغيفِ
وأصواتُ الرياحِ بكل فج ... أحبُّ إليَ مِنْ نقرِ الدُفوفِ
وكَلْبٌ ينبحُ الطُرَاقَ دوني ... أَحَبُّ إلَيَ مِنْ قِطٍّ أَلُوفِ
وَبَكْرٌ يتبعُ الأظعَانَ صَعْبٌ ... أَحبُّ إلَيَ مِنْ بَعْلٍ زَفُوفِ
وخِرْقٌ مِنْ بني عَمي نَحِيف ... أَحَب إِلَيَ مِنْ عِلْجٍ عَنُوفِ
فلما دخل معاوية، عرَّفته الحظية بما قالت، وقيل: إنه سمعها وهي تُنشد ذلك، فقال: ما رضيتْ بنتُ بحدل حتى جعلتني علجًا عنوفًا، هي طالق ثلاثًا، مروها فلتأخذ جميع ما في القصر، فهو لها، ثم سيرها إلى أهلها بنجد.


قالوا عن العربية
..........
قال المستشرق المجري عبد الكريم جرمانوس :" إنّ في الإسلام سنداً هامّاً للغة العربية أبقى على روعتها وخلودها فلم تنل منها الأجيال المتعاقبة على نقيض ما حدث للغات القديمة المماثلة ، كاللاتينية حيث انزوت تماماً بين جدران المعابد .
ولقد كان للإسلام قوة تحويل جارفة أثرت في الشعوب التي اعتنقته حديثاً ، وكان لأسلوب القرآن الكريم أثر عميق في خيال هذه الشعوب فاقتبست آلافاً من الكلمات العربية ازدانت بها لغاتها الأصلية فازدادت قوةً ونماءً .
والعنصر الثاني الذي أبقى على اللغة العربية هو مرونتها التي لا تُبارى ، فالألماني المعاصر مثلاً لا يستطيع أن يفهم كلمةً واحدةً من اللهجة التي كان يتحدث بها أجداده منذ ألف سنة ، بينما العرب المحدثون يستطيعون فهم آداب لغتهم التي كتبت في الجاهلية قبل الإسلام " . ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 301 )



“النقاب في الأدب العربي
شاع في أشعار الجاهليين والإسلام مدح النقاب والتغزل فيه بل جعلوه لباساً ملازماً للحرائر الكريمات الجميلات وفي ذلك يقول الحطيئة.

طافتْ أمـامةُ بـالـركـبـــانِ آونةً

يا حسنهُ من قوامٍ ما ومنتقبا

إذ تستبـيكَ بـمـصـقـولٍ عـوارضـهُ

وكذّبتْ حبَّ ملهوفٍ وما كذبا

يمدح الحطيئة في هذا البيت قوام التي يتغزل بها ومكان النقاب منها وذلك يقول :«يا حسنهُ من قوامٍ ما ومنتقبا» وحرف «من» زائدة ولهذا قال «ومنتقبا» بالنصب كأنها قال: يا حسنها قواما ومنتقبا، وقوله: «مصقول عوارضه» يعني أنّ أسنانها قد صقلتها بالسواك.. فرشاة ذلك العصر.

أما في البلاغة الشعرية واستخدام النقاب في معنى جميل فإنّ من أعجب من استخدم في شعره معنى النقاب والسفور فاستفاد منه مالاً كثيراً: أعرابيٌّ دخل على القائد الأموي خالد بن عبدالله القسري البجليّ (ت:126 هـ) فأنشده:

كتبتَ نعمْ ببابك فهي تدعو

إليك الـنـاسَ مـسـفـرةَ الـنّـقـابِ

وقلت للا عليكِ ببابِ غـيري

فإنّـك لـن تـُريْ أبـــداً بـبابـــي

فأعطاه لكل بيت خمسين ألفاً، ولكنّهما بيتان من عيون الأشعار ويغنيان عن قصائد . للمقال بقية.
من مقال جمال بن حويرب المهيري”


....... سأل نحوي تلميذه - وكان التلميذ يومها مغموماً - : كيف الحال؟ فأجاب التلميذ: إن كانت الحال التي علمتنا فمنصوبة ، أما حالي فمكسورة.
و في الغد سأله: يا تلميذ أ لم تنتصب حالك بعد؟ فأجاب : هي اليوم مرفوعة. -أي ذهب عنه الغم- ، فقال النحوي: لم تعد بهذا حالاً .فأجاب التلميذ : بل هي حال جاءت جملة فعلية فعلها مضارع. فدهش النحوي و قال له : أنت اليوم أنحى مني و الله .....


قال ابن القيم يقول : لا تترك أي شيء في قلبك ضد احد ؛ سامح واغفر وتجاهل وأحسن الظن ، فالحياة لحظات تستحق أن تعيشها براحة ثم ترحل



اعتـ المــــــرء ـــقاد
كل امرء حسبما اعتاد يعتصم...بما وعاه وفي الإحساس مرتسم
سيان يفقد منها موقفا عمه..ويدعيها بأمر فيه منتظم
وان توطدت الأخلاق أرهقها...بالظن ثم دعاها وهي تضطرم
يبوح إصراره إبان قدرته..ما ليس يعلمه من قبل مغتنم
وحيثما تتداعى عند وجهتها..يجيء كل مصاب ظل يحتكم
إذا استعان الفتى فيما يظن به..خيرا توافقت الآراء والحكم
وما يلين إلى جنبيك من أمل..الا ونفسك بالاوجال تصطدم
وقلما يحمل الإنسان من صفة..دون التماس الي ما فيه يحتدم
ورب مرحلة بالعمر تكسبنا..من المهانة ما نحي بها الهمم
إذا وقعت بأيد لم تصن شرفا..يصيبك الداء مما كنت تحترم
والأم الناس من تبدو كرامته..تحت الثرى لو رأى المال يبتسم
يبيع أغلا خصال كان يملكها...من اجل شيء قليل جاء يقتحم
وربما فقد الفضلى وقدرتها..وأفقدته احتراما كان محتشم
إذا حملت أداة اليأس من فرق..فاعلم بأنك لا تحوي له دعم
وما تراه من النفس الضعيفة قد..يقابل الجود من لا يعرف الكرم
وأينما تتمارى النفس هازئة..تروم كل مجال صاغه الفهم
متى تضع في يديك العزم منفلتا..فخذه بالصبر والإقدام يرتطم
وكل ما يلبس الإنسان من عمل..يكون في طبعه والطبع ملتزم
إن عشت بين لئام الناس مضطربا..فلا تلومن الا النفس والقيم
لولا تجاربك الأولى وشدتها..ما نابك الدهر من أمر به عظم
والعاقل التلمظ الجلى وحللها..ولم يعد من طريق حوله ظلم
والجاهل افترس الأرزاء كاملة....وعاد يطلبها جهلا ويتهم
وكن على خلق بالدين منبعه..ولو وقعت بناب فوقه السقم
كون اعتقاد النفوس القانعات به..يجيء كل ابتلاء ليس ينتظم
والخير أيان تسعى دائما سيلي..خطاك مما حوته النفس والشمم
وربما يتسنى في توقعنا..أن يحكم الصيد عبد جاهل قزم
وكل فكر تجاريه الظنون يفي...حق الجهالة حتى لو به الهمم
وما يصغّر عقل المرء في كمد..لكن تقاليد عيش فيه تقتحم
وما يرافق فيها غير مصلحة..للناس فوق وجوب عنده يسم
ويترك الخير بالإعمال ربتما...له ملاذ من الشكوى ومعتصم
إذا أتتك من الدنيا مقارنة..فيما فعلت ولم تذكر له سيم
وكلما نلت من شأو هائل سقطت..بين الجفون روايات ومغتلم
ولم تصحح مسارا كنت تقصده..فاعلم بان الذي ترجوه يختصم
وكل ما ترتديه الآن من خلق..هو امتداد لشي فيك مرتدم
والنفس مهما بناها المرء في مثل..لا بد أن يرجع الماضي وتنفطم
وكل ما وضعت فيه ستحمله...عما قليل وتنسى الخير والنقم
والطبع يبقى علاجا شافيا أبدا..حسب الذي كان بالأفعال مرتطم
ومن يرى عجب بالناس من ترف..فلا يرافق فيها البهنس الصمم
وقلما تتلقى عبقريته .. حصنا وتنفي مع الأيام معتصم
على توادده هانت مقاصده..والفطنة انتكست أيان ينتقم



قالوا عن العربية
قالت المستشرقة الألمانية زيفر هونكة :" كيف يستطيع الإنسان أن يُقاوم جمالَ هذه اللغة ومنطقَها السليم وسحرَها الفريد ؟ ، فجيران العرب أنفسهم في البلدان التي فتحوها سقطوا صرعى سحر تلك اللغة ، فلقد اندفع الناس الذين بقوا على دينهم في هذا التيار يتكلمون اللغة العربية بشغفٍ ، حتى إن اللغة القبطية مثلاً ماتت تماماً ، بل إن اللغة الآرامية لغة المسيح قد تخلّت إلى الأبد عن مركزها لتحتلّ مكانها لغة محمد " . مجلة اللسان العربي 24/86 عن كتاب ( شمس العرب تسطع على الغرب )


قال الفرنسي جاك بيرك :" إن أقوى القوى التي قاومت الاستعمار الفرنسي في المغرب هي اللغة العربية ، بل اللغة العربية الكلاسيكية الفصحى بالذات ، فهي التي حالت دون ذوبان المغرب في فرنسا ، إن الكلاسيكية العربية هي التي بلورت الأصالة الجزائرية ، وقد كانت هذه الكلاسيكية العربية عاملاً قوياً في بقاء الشعوب العربية " . ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 304 )


عمر الإنسان وأحواله:
وأورد في ترتيب عمر الإنسان وأحواله التي ينتقل فيها، فمَا دَامَ فِي الرَّحِمِ فَهُوَ جَنِينٌ. فإذا وُلدَ فَهُوَ وَليدٌ. وَمَا دَامَ لَمْ يَسْتَتِمَّ سَبْعَةَ أَيام فهو صَدِيغٌ. ثُّمَّ مَا دَامَ يَرْضعُ فهو رَضِيعِ. ثُمّ إذا قُطِعَ عَنْهُ اللَّبَنُ فَهُوَ فَطِيم. ثُمَّ إذاَ غَلُظَ وَذَهَبَتْ عَنْهُ تَرَارَةُ الرَّضَاعِ (امتلاء الجسم وتروي العظم) فهُوَ جَحْوَشٌ ثُمَّ هُوَ إذا دب ونما فهو دَارِج. فَإِذا بَلَغَ طُولُهُ خَمْسَةَ أَشْبَارٍ فَهُوَ خُمَاسِي. فإذا سَقَطَتْ رَوَاضِعُهُ (ثنيتاه) فَهُوَ مَثْغور. فإذا نَبَتَتْ أسْنَانُهُ بَعْدَ السُّقُوطِ فَهُوَ مُثَّغِر بالثّاءِ. فإذا كَادَ يُجَاوِزُ العَشْرَ السِّنِينَ أوْ جَاوَزَهَا فَهُوَ مُتْرَعْرعٌ وَنَاشِئ. فإذا كادَ يَبْلُغُ الحُلُمَ أوْ بَلَغَهُ فهو يافِع وَمُرَاهِق. فإذا احْتَلَمَ وَاجْتَمَعَتْ قُوَّتُهُ فَهُوَ حَزَوَّر وَحَزْوَرٌ. واسْمهُ في جَمِيعِ هَذِهِ الأحْوَالِ الّتي ذَكَرْنَا غُلام. فإذا اخضَرَّ شارِبُهً وَأَخَذَ عِذَارُهُ يَسِيلُ قِيلَ: بَقَلَ وَجْهُهُ. فإذا صَارَ ذَا فَتَاء (شباب) فهو فَتًى وَشَارِخ. فإذا اجْتَمَعَتْ لِحْيَتُهُ وبلغ غايةَ شَبابِهِ فَهُوَ مُجْتَمِع. ثُمّ مَا دَامَ بين الثَلاَثِينَ والأَرْبَعِينَ فَهُوَ شَابّ. ثُمَّ هُوَ كهْل إلى أن يَستَوفِيَ السِّتَينَ. ثم يُقَال شَابَ الرَّجُلُ. ثًمّ شَمِطَ (شعر أبيض يخالطه سواد). ثُمّ شَاخَ. ثُمَّ كَبِرَ. ثُمَّ تَوَجَهَ. ثُمَّ دَلَفَ. ثُمَّ دَبَّ. ثُمّ مَجَّ. ثُمَّ هَدَجَ (مشى رويدا في ضعف). ثُمَّ ثَلَّبَ (منتهى الهرم وتكسر الأسنان). ثُمَّ المَوْتُ.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأحد ديسمبر 14, 2014 7:42 am



قال علي بن الحسن :إن قوماً عبدوا الله عز وجل رهبة فتلك عبادة العبيد، وآخرين عبدوه رغبة فتلك عبادة التجار، وقوماً عبدوا الله شكراً فتلك عبادة الأحرار.
(صفة الصفوة)



الذكي في اللغة:
فطن، فَهِم، لَوْذَعيّ، أَلْـمَعيّ، متوقد الذهن، دقيق الفهم، سريع الفطنة، سريع الإدراك، صادق الحدس، شاهد اللب، يقظ الفؤاد.
وأيضا:
أَرِيب، حاذِق، ذَهِن، كَيِّس، نافِذ البَصِيرة، نَدْس، وَقّاد.

الغبي في اللغة:
بليد، أبله، فَدْم، ضعيف الإدراك، بطيء الحس، مظلم الحس، سقيم الفهم، غليظ الذهن، خامد الفطنة، خامد الذكاء، مظلم البصيرة.
لسان العرب
وبعض المعاجم



** لطـائـف قـرآنــيــــة
* من معانى " الضــرب " في القرآن الكريم
- ورد (الضربُ) في القرآن الكريم على عدة معانٍ منها:
1- السيرُ في الأرض: مثل
قوله تعالى:{وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاَةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُواْ لَكُمْ عَدُوّاً
مُّبِيناً } (النساء:101)، وقوله جل شأنه: { لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ
أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي الأَرْضِ }
(البقرة:273) أي سيراً في الأرض، وغيرها.
2- وتأتي (الضرب) بمعنى الإيذاء ويكون في القرآن على نوعين:
- ضربٌ بالسيف مثل قوله تعالى: { فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ } (الأنفال:12) واضح أنها بالسيف،
- ويكونُ بالسوط أو بالشيء اليسير أو باليد
ومنهُ قول الله تعالى في تأديب النساء: { وَاللاَّتِي تَخَافُونَ
نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ
وَاضْرِبُوهُنَّ } (النساء:34).
3- وتأتي (ضرب) في القرآن بمعنى الإلصاق واللزوم
قال الله تعالى: { ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ
إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ
مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ } (آل عمران:112) وقال جل
ذكرهُ: { فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً }
(الكهف11).
4- وتأتي بمعنى الإعراض مثل الآية التي معنا:
{ أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحاً أَن كُنتُمْ قَوْماً
مُّسْرِفِينَ } أي أفنُعرض والمقصودُ من الآية أن القُرشيين أسرفوا على
أنفُسهم في الذنوب وردوُا كلام الله وكلام رسُولهِ فالله جل وعلا يقول لهم
إنّ إعراضكُم ليس مسوغاً أن نترُك إنذاركُم.


في ديننا الخير للدنيا وساكنها
ولم يَزَل لدعاةِ العدل ميزانا
سلطانه في قلوب النَّاس،منشؤهُ
منْ صدقه،وكفى بالصّدق سلطانا
د. عبد الرحمن العشماوي



( اللغة العربية تنعي حظها )
قصيدة للشاعر حافظ إبراهيم
على لسان اللغة العربية
رَجَعْتُ لنفسي فاتَّهَمْتُ حَصَاتي *** وناديتُ قَوْمي فاحْتَسَبْتُ حَيَاتي
رَمَوْني بعُقْمٍ في الشَّبَابِ وليتني *** عَقُمْتُ فلم أَجْـزَعْ لقَوْلِ عُدَاتي
وَلَدْتُ ولمّا لم أَجِدْ لعَرَائسي *** رِجَــالاً وَأَكْفَــاءً وَأَدْتُ بَنَــاتي
وَسِعْتُ كِتَابَ الله لَفْظَاً وغَايَةً *** وَمَا ضِقْتُ عَنْ آيٍ بهِ وَعِظِاتِ
فكيفَ أَضِيقُ اليومَ عَنْ وَصْفِ آلَةٍ *** وتنســيقِ أَسْــمَاءٍ لمُخْــتَرَعَاتِ
أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ *** فَهَلْ سَأَلُوا الغَوَّاصَ عَنْ صَدَفَاتي
فيا وَيْحَكُمْ أَبْلَى وَتَبْلَى مَحَاسِني *** وَمِنْكُم وَإِنْ عَزَّ الدَّوَاءُ أُسَاتي
فلا تَكِلُوني للزَّمَانِ فإنَّني *** أَخَـافُ عَلَيْكُمْ أنْ تَحِينَ وَفَاتي
أَرَى لرِجَالِ الغَرْبِ عِزَّاً وَمِنْعَةً *** وَكَـمْ عَــزَّ أَقـْوَامٌ بعِــزِّ لُغَاتِ
أَتَوا أَهْلَهُمْ بالمُعْجزَاتِ تَفَنُّنَاً *** فَيـَا لَيْتَكُـمْ تَأْتُــــونَ بالكَلِمَـاتِ
أَيُطْرِبُكُمْ مِنْ جَانِبِ الغَرْبِ نَاعِبٌ *** يُنَادِي بوَأْدِي فـي رَبيعِ حَيَاتي
وَلَوْ تَزْجُرُونَ الطَّيْرَ يَوْمَاً عَلِمْتُمُ *** بمـَا تَحْتَهُ مِـنْ عـَثْرَةٍ وَشَتَاتِ
سَقَى اللهُ في بَطْنِ الجَزِيرَةِ أَعْظُمَاً *** يَعــِزُّ عَلَيـْهَا أَنْ تَلـِينَ قَنـَـاتي
حَفِظْنَ وَدَادِي في البلَى وَحَفِظْتُهُ *** لَهـُنَّ بقَلـْـبٍ دَائِـمِ الحَسَــرَاتِ
وَفَاخَرْتُ أَهْلَ الغَرْبِ ، وَالشَّرْقُ مُطْرِقٌ *** حَيَـاءً بتلكَ الأَعْظُمِ النَّخِرَاتِ
أَرَى كُلَّ يَوْمٍ بالجَرَائِدِ مَزْلَقَاً *** مــِنَ القـَبْرِ يُدْنيني بغَــيْرِ أَنَاةِ
وَأَسْمَعُ للكُتّابِ في مِصْرَ ضَجَّةً *** فَأَعْــلَمُ أنَّ الصَّـائِحِـينَ نُعَـاتي
أَيَهْجُرُني قَوْمي عَفَا اللهُ عَنْهُمُ *** إِلَــى لُغَـــةٍ لـم تَتَّصِـلْ بـرُوَاةِ
سَرَتْ لُوثَةُ الإفْرَنْجِ فِيهَا كَمَا سَرَى *** لُعَابُ الأَفَاعِي في مَسِيلِ فُرَاتِ
فَجَاءَتْ كَثَوْبٍ ضَمَّ سَبْعِينَ رُقْعَةً *** مُشَـــكَّلَةَ الأَلْــــوَانِ مُخــْتَلِفَاتِ
إِلَى مَعْشَرِ الكُتّابِ وَالجَمْعُ حَافِلٌ *** بَسَطْتُ رَجَائي بَعْدَ بَسْطِ شَكَاتي
فإمَّا حَيَاةٌ تَبْعَثُ المَيْتَ في البلَى *** وَتُنْبتُ فـي تِلْكَ الرُّمُـوسِ رُفَاتي
وَإِمَّا مَمَاتٌ لا قِيَامَةَ بَعْدَهُ *** مَمَـاتٌ لَعَمْــرِي لَـمْ يُقَسْ بمَمَاتِ



أَرَى حُمُراً تَرْعَى وَتُعْلَفُ مَا تَهْوَى ** وَأُسْداً جِياعاً تَظمَأُ الدَّهرَ لا تُروى
وَأَشْرَافَ قَوْمٍ لاَ يَنَالُونَ قُوتَهُمُ ** وَقَوْمَاً لِئاماً تَأكُلُ المَنَّ وَالسَلْوى
قَضَاءٌ لِدَيَّانِ الخَلائِقِ سَابِقٌ ** وَلَيسَ عَلى مُرِّ القَضا أَحَدٌ يَقوى
فَمَنْ عَرَفَ الدَّهْرَ الخَؤونَ وَصَرْفَهُ ** تَصَبَّرَ لِلبَلوى وَلَم يُظهِرِ الشَّكوى
الشافعي


إنّ العُيُونَ التي في طَرْفِها حَوَرٌ *** قتلننا ثمَّ لمْ يحيينَ قتلانا
يَصرَعنَ ذا اللُّبّ حتى لا حَرَاكَ بهِ ***و هنَّ أضعفُ خلق اللهِ أركانا
" جرير "


( يا حيرة الشعر )
من قصيدة للشاعر صقر بن سلطان القاسمى
يا حـيرة الشعر كم يلهـو برونقه *** قومٌ هم الآفة الكبرى على الأدبِ
فى كل يومٍ ترى فى الصحفِ أمثلةً *** مـن الطـرافةِ بـين اللهو واللعبِ
سَــدُّوا الفــراغ بـأوزانٍ ملفقةٍ *** من السخافةِ كادت تخجلُ العربى
أئمــة اللغـةِ الفصـحى وقادتـها *** ألا بـداراً فـإن الوقـتَ مـن ذهـبِ
رُدُّوا إلـى لغـةِ القـرآنِ رونقـها *** هيا إلـى نصرِها فى جحفلِ لَجِبِ



ما دلالة استخدام صيغة المبالغة في قوله تعالى (وما ربك بظلاّم للعبيد)
علماً أن صيغ المبالغة لا تنفي الحدث؟ فاضل السامرائي

يتساءل السائل عن أن الآية تنفي أن يكون الله تعالى ظلاّماً فهل هذا النفي يشمل أن يكون ظالماً حاشاه سبحانه؟. حقيقة التعبير أنه إذا كثر المظلومون نأتي بصيغة المبالغة ظلاّماً أما إذا ظلم شخصاً واحداً مرة فيكون ظالماً والملاحظ في الآية أن الله تعالى قال وما ربك بظلاّم للعبيد أي جاء بصيغة الجمع في كلمة العبيد والعبيد جمع كما قال في آية أخرى (علاّم الغيوب) باستخدام الغيوب وهي جمع . إذن عندما يجمع يستخدم صيغة المبالغة كما في الآيتين .وإذا أفرد ُيفرد الصيغة كما قال تعالى (عالم الغيب) .ولم يقل تعالى عالم مع الغيوب، وقد جاء في القرآن الكريم قوله تعالى (خالق بشراً) خالق لبشر واحد . ولم يقل خلاّق إلا عندما اقتضى المبالغة في السموات والأرض (بلى وهو الخلاّق العليم).
وهناك رأي آخر أن هذه ليست صيغة مبالغة وانما من اساليب النسب لأن صيغة فعّال تأتي للنسب.كما يقال في اللغة (لبّان -نجار ) للنسب . والمعني ليس الظلم من عمله





ورجوت عيني أن تكف دموعها...
يوم الوداع نشدتها ﻻتدمعي....
أغمضتها كي ﻻتفيض فأمطرت...
أيقنت أني لست أملك مدمعي....
ورأيت حلما" أنني ودعتهم.....
فبكيت من ألم الحنين وهم معي...
مُرٌ عليَّ بأن أودع زائرا".......
كيف الذين حملتهم في أضلعي...
د. محمد المقرن


لماذا قدم السموات على الأرض؟
(د.فاضل السامرائى)
أولاً من الذين كان يسبح سابقاً أهل السماء أو أهل الأرض؟
أهل السماء لأن أهل الأرض لم يكونوا موجودين أصلاً، قبل أن خلق آدم
فبدأ بمن هو أسبق تسبيحاً، بمن هو أدوم تسبيحاً
(يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ (20) الأنبياء)
(فَإِنِ اسْتَكْبَرُوا فَالَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ يُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُمْ لَا يَسْأَمُونَ (38) فصلت) فبدأ بأهل السماء لأنهم أسبق في التسبيح قبل خلق آدم
ولأنهم أدوم تسبيحاً، أدوم في هذه العبادة.

يا قَومِ أَذني لِبَعضِ الحَيِّ عاشِقَةٌ ** وَالأُذنُ تَعشَقُ قَبلَ العَينِ أَحيانا
قالوا بِمَن لا تَرى تَهذي فَقُلتُ لَهُم** الأُذنُ كَالعَينِ تُؤتي القَلبَ ما كانا
هَل مِن دَواءٍ لِمَشغُوفٍ بِجارِيَةٍ ** يَلقَى بِلُقيانِها رَوحاً وَرَيحانا
" بشار بن برد "





ﻛﻔﻰ ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ ﻓﻀﻴﻠﺔ ﺃﻥ ﻳﺪﻋﻴﻪ ﻣﻦ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻪ , ﻭﻳﻔﺮﺡ ﺇﺫﺍ ﻧﺴﺐ ﺇﻟﻴﻪ.ﻭﻛﻔﻰ ﺑﺎﻟﺠﻬﻞ ﺷﻴﻨﺎ ﺃﻥ ﻳﺘﺒﺮﺃ ﻣﻨﻪ ﻣﻦ ﻫﻮ ﻓﻴﻪ , ﻭﻳﻐﻀﺐ ﺇﺫﺍ ﻧﺴﺐ ﺇﻟﻴﻪ.
الشافعي.


إنـي لـتطربني الخلال كريمةً

طـربَ الـغريب بـأوبة وتـلاقي

وتهزُني ذكرى المروءةِ والندى

بـيـن الـشـمائل هــزةَ الـمشتاق

فــإذا رزقــت خـلـيقةً مـحـمودةً

فـقـد اصـطـفاك مـقسمُ الأرزاق

فـالـنّاس هــذا حـظُـه مــالٌ وذا

عــلـمٌ وذاك مــكـارمُ الأخــلاق

والـمـالُ إن لـم تـدخرْه مـحصناً

بـالـعـلم كـــان نـهـايةَ الإمــلاق

والـعـلم إن لــم تـكـتنفْه شـمائلٌ

تـعـلـيه كـــان مـطـيةَ الأخـفـاق

لاتـحـسبنَّ الـعـلمَ يـنـفعُ وحــده

مــالــم يــتــوج ربـــه بــخـلاق


ﺍﻟﺴﺘﺮ ﻋﻠﻰ ﻗﺴﻤﻴﻦ ؛ ﺳﺘﺮ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﻭﺳﺘﺮ ﻓﻴﻬﺎ. ﻓﺎﻟﻌﺎﻣﺔ ﻳﻄﻠﺒﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺴﺘﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﺸﻴﺔ ﺳﻘﻮﻁ ﻣﺮﺗﺒﺘﻬﻢ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﻭﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻳﻄﻠﺒﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺴﺘﺮ ﻋﻨﻬﺎ ﺧﺸﻴﺔ ﺳﻘﻮﻃﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﻈﺮ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﺤﻖ.
ابن عطاء الله



** فروق لغـويـة قرآنيــة
* الفرق بين الكَره والكُره :
الكُرهُ : بضم الكاف. والكَرهُ بفتح الكاف .
كلمتان متقاربتان في البناء والتركيب والحركات ، ومتقاربتان أيضاً في المعنى . الا اننا نجد البيان القرآني المعجز يستخدم الكُره - بضم الكاف - ليفيد المشقة المرغوبة أي يفعلها صاحبها طواعية رغم ما فيها من مشاق ومتاعب فالمؤمن يريد الجهاد ويرغب به رغم مصاعبه والمرأة ترغب بالحمل رغم آلامه :
1 - { كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ } [ البقرة : 216 ]
2 - { حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا } [ الاحقاف : 15 ]
وأما الكَره بفتح الكاف فيفيد فعل الشيء دون رغبة وإرادة. وقد وردت هذه الكلمة في القرآن الكريم خمس مرات، بمعنى : الإكراه والإجبار والقسر :
1 - قال الله تبارك وتعالى : { ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِين } [ فصلت : 11 ]
2 - وقال الله سبحانه : { أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ } [ آل عمران : 83 ]
3 - وقال عز وجل : { وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ }
نلاحظ في الآيات الثلاثة ورود كلمة ( كره ) بمعنى الإكراه والإجبار والقسر ، وذلك لأن الأمر والتكليف جاء من الخارج.
فالكافر أسلم لله - أي استسلم له - رغم أنفه، وهو كاره رافض ، وكان استسلامه في الجانب اللاإرادي من كيانه - مثل أجهزة جسمه ونواميس حياته - لهذا اعتُبر استسلامه ( كرها ) بفتح الكاف .
وهو يسجد لله مكرهاً مجبراً رغم انفه ، والمراد بالسجود هنا الخضوع ، كما في اللغة ، وليس هكذا استسلام المؤمن لله ، ولهذا وصفه القرآن الكريم بأنه ( طوعاً ) وجعله مقابلاً ومضاداً لاستسلام الكافر وخضوعه الجبري لله تبارك وتعالى.
4 - بين القرآن الكريم أن إنفاق المنافقين لأموالهم غير مقبول ، وإن زعموا أنه في سبيل الله ، لأن ذلك الإنفاق لم يصدر عن إيمان في قلوبهم بل كانوا يريدون به التمويه على المسلمين ، ولهذا وصف الله إنفاقهم بأنه ( كَره ) وأمرنا أن نقول لهم : { قُلْ أَنفِقُواْ طَوْعًا أَوْ كَرْهًا لَّن يُتَقَبَّلَ مِنكُمْ إِنَّكُمْ كُنتُمْ قَوْمًا فَاسِقِينَ } [ التوبة : 53 ]
5 - نهى القرآن الكريم عن وراثة المرأة كالمتاع والأثاث فقال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهًا } [ النساء : 19 ]
فقد كان الجاهلي إذا مات أبوه ، ورث أمواله ومتاعه ، ومن جملة ما يرث زوجة أبيه ، فنهى الله تعالى عن هذا التصرف الجاهلي البشع وحرَّمه عليهم ، والمرأة ترفض هذا التصرف وتكرهه ، لأنه إجبار وقسر لها ولذا سماه الله تعالى في القرآن الكريم كَرهاً بفتح الكاف .



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8384
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأحد ديسمبر 14, 2014 3:16 pm

قال الأصمعي: إذا استحسنت العرب الشيء واستجادته قالت فيه عَبْقَري. وأصله أنَّ عَبْقَر موضع
تجود فيه صناعة الوشي. قال الراجز:
متكئاتٌ فوق فرش العبقَرِ ... في جنة الله الجليل الأكبرِ
وقال ذو الرمة:
حَتَّى كأنّ رياض القَشٌْع ألبسها ... من وشي عبقر تحليل وتنجيدُ






(في تقسيم الأوصاف بالعلم والرجاحة والفضل والحذق على أصحابها):
يقال: عالمٌ نحريرٌ. فيلسوف نقريسٌ. فقيهٌ طبنٌ. طبيب نِطّاسيٌ، سيدٌ أيِّدٌ. كاتبٌ بارعٌ. خطيبٌ مصقعٌ. صانعٌ ماهرٌ. قارئٌ حاذقٌ. دليلٌ خِرٍّيتٌ([1])، فصيحٌ مِدرهٌ. شاعرٌ مَفلِقٌ. داهيهٌ باقِعهٌ([2])، رجلٌ مِفَنٌ([3])، مُطرٍ ظريفٌ([4])، عَبقٌ لَبقٌ([5])، شجاعٌ أهيَسُ أليسُ([6])، فارسٌ ثَقِفٌ لقِفٌ.
________________________________________
([1]) الخِريِّتٌ: الدليل الحاذق بالدلالة. وخريت في هذا الأمر أي حاذق فيه.
([2]) الباقعة: الحَذِر ذو الحيلة. وجمعه بواقع.
([3]) المِفنٌ: الفنان المتفنن. والمِعَنٌ: الخطيب المفوه.
([4]) مُطرٍ: اسم فاعل من (اطرى) بالغ في مدحه وثنائه.
([5]) عَبقٌ: العبق الذي تفوح منه رائحة الطيب. ورجل عبق لبق أي ظريف.
([6]) الأليس: الأسد. والأهيس: الشجاع الجرئ، والصلب يدقٌ كل شيء



فتىً لو أَلمَّتْ بالقبُور حلاوةُ ... شمائله أحْيا بها كلَّ هالِكِ
ولو خاطبَ الكفار في نبذ كفرهم ... لعادَ إلى نهجِ الهُدى كل آفِكِ
ولو أنَّ نور البدركان كنورِه ... لما استصعبتْ سير الدجى نفس سالِك
مهذبة أعْراقُهُ في نِجارِهِ ... مقابلة من سامك حذو سامك
فمن قاسه بالناس جهلاً بقدره ... يكنْ مثل من قاس اللجَيْنَ بآنُك
فلونُهما قد يستوي عند ناظر ... وبينهما بَونٌ بعِيدٌ لسابك


كتب أبو عبد الله بن أبي الخصال مجاوباً لمستأذن في الزيارة:
أيها الساطعُ نشراً وأرجْ ... كيفَ يستأدننا منْ قد ولجَْ
كيف يستأذن مَنْ مسكنُه ... في عيونٍ ونفوس وُمهَجْ
ما على المسك ولا البدر ولا الصب ... ح من اذْنٍ إذا الصبحُ انبلجْ
إنما أنت سنى تهدي شذىً ... في سنىً بالقلب والروح امتزجْ


وكيفَ أُؤَدِّي شُكْرَ من إِنْ شكرتُه ... على بِرٍّ يومٍ زادني مثْلهُ غدا
فإنْ رُمْتُ أقضي حقَّ بعض الذي مضى ... رأيتُ له فَضْلاً عليَّ مُجدََّدَا


قال بشار
قالو بمن لا ترى تهذي فقلت لهم *** الأذن كالعين توفي القلب ما كانا
يا قومُ أذني لبعض الحي عاشقةٌ *** والأذن تعشق قبل العين أحيانا


بِلَوشْةٍ نُخْبةٌ من العربِ ... هَمُّهُمُ في السَّماحِ والأدَبِ
ضَنُّوا بأَحْسابِهم، وجُودُهُمُ ... مُنْتَهَبٌ مالهم منَ النَّشَبِ
كمْ فيهم للأخِ الغريبِ إذا ... حلَّ بهمْ من بني أخٍ وأبِ
ومُؤْثرٍِ للعبيد زار عَلَى ... كُلِ حميمٍ مُشابِكِ النَّسَبِ
جادوا على عذْرِهم ولوْ بَخِلُوا ... لقامَ لِعُذْرٍ حاضِرُ النُّوَبِ


والناس كالناس إلا أنْ تُجَرِّبَهم ... وللبصيرة حُكْمٌ ليس للبَصَرِ
كأَلأَيْكِ مُشْتَبِهاتٌ في منابِتِها ... وإنَّما يقعُ التفضيلُ بالثَّمر


ولا تُتْبع التثريبَ نَفْساً جَهِدْتَها ... على فوتِ حظٍّ نيْله لم يُقَدَّرِ
فَقَدْ يخلف المطلوب ما ظنَّ مُعْذِرٌ ... وتجني المُنى عفواً يمينُ المعذِّر
إذا كنتَ في قَدْر الدَّراريِّ رِفْعةً ... فقل لليتامى رُب نُجْحٍ مقَهْقر
ولا تَيْأَسَنْ من عودة الدَّهْر إنَّه ... يُمِرُّ ويُحْلِي ليسَ هذا بمنْكر
وما تتَّقِي منْ شامتٍ عند نبوةٍ ... وَحدُّك أَمْضى منْ فُتور بأحْور
ولا عارَ في تقصير جَدٍّ بسَائِقٍ ... إذا لم يكن في باعِه بالمُقَصِّرِ
ذَرِِالهَمَّ في الأعْراض إن أَعْرَضَ القنا ... بجوهر فهم يزدري كلَّ جوهرِ
ففي كفِّكَ اليُمْنَى يسيرٌ من المنى ... إذا أعْسرتْ كفُّ الغنيِّ بمُعْسِرِ
وفي سحرك المنظومِ تعجيزُ بابلٍ ... وفي وَشْيِكَ المرقومِ تكسيرُ عبقرِ


البعض إن غاب غابت روحنا معه
وبعضهم يستوي حلٌّ وترحالُ ..!
قالوا أبالك مشغولٌ بمن رحلوا
فقلتُ هل كان لي من بعدهم بالُ !؟
د محمد المقرن


كان أحمد بن حنبل-رحمه الله-إمام أهل السنة:-
إذا نظر إلى نصراني أغمض عينيه، فقيل له في ذلك
فقال-رحمه الله- :- " لا أقدرُ أن أنظر إلى من افترى على الله وكذب عليه !"
طبقات الحنابلة.


ﻗﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: ﺍﻃﻠﺐ ﻗﻠﺒﻚ ﻓﻲ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻮﺍﻃﻦ: ﻋﻨﺪ ﺳﻤﺎﻉ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ، ﻭ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻟﺲ ﺍﻟﺬﻛﺮ، ﻭ ﻓﻲ ﺃﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﺨﻠﻮﺓ ، ﻓﺈﻥ ﻟﻢ ﺗﺠﺪﻩ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻓﺴﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﻤﻦ ﻋﻠﻴﻚ ﺑﻘﻠﺐ، ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻗﻠﺐ ﻟﻚ.



عشر زهرات يقطفها من أراد الحياة الطيبة- لشيخ عائض القرني

1- جلسة في السحر للاستغفار: (( وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ ))[آل عمران:17].
2- وخلوة للتفكر: (( وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ))[آل عمران:191].
3- ومجالسة الصالحين: (( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ ))[الكهف:28].
4- والذكر: (( اذْكُرُوا الله ذِكْرًا كَثِيرًا ))[الأحزاب:41].
5- وركعتان بخشوع (( الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ ))[المؤمنون:2].
6- وتلاوة بتدبر: (( أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ))[النساء:82].
7- وصيام يوم شديد الحر: يدع طعامه وشرابه وشهوته من أجلي.
8- وصدقة في خفاء: حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه.
9- وكشف كربة عن مسلم: من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة.
10- وزهد في الفانية: (( وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ))[الأعلى:17].
تلك عشرة كاملة.
من شقاء ابن نوح قوله: (( سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ ))[هود:43].
ولو أوى إلى رب الأرض والسماء لكان أجل وأعز وأمنع.
ومن شقاء النمرود قوله: أنا أحيي وأميت.
فتقمص ثوباً ليس له، واغتصب صفة لا تحل له، فبهت وخسأ وخاب.
(( فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الآخِرَةِ وَالأُولَى ))[النازعات:25].
مفتاح السعادة كلمة، وميراث الملة عبارة، وراية الفلاح جملة، فالكلمة والعبارة والجملة هي: لا إله إلا الله. محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
سعادة من نطقها في الأرض: أن يقال له في السماء: صدقت: (( وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ ))[الزمر:33].
وسعادة من عمل بها: أن ينجو من الدمار والشنار والعار والنار: (( وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ ))[الزمر:61].
وسعادة من دعا إليها: أن يعان وينصر ويشكر: (( وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ))[الصافات:173].
وسعادة من أحبها: أن يرفع ويكرم ويعز: (( وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ ))[المنافقون:8].
هتف بها بلال الرقيق فأصبح حراً: (( يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ))[البقرة:257]. وتلعثم في نطقها أبو لهب الهاشمى ، فمات عبداً ذليلاً حقيراً: (( وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ ))[الحج:18].
إنها الإكسير الذي يحول الركام البشري الفاني إلى قمم إيمانية ربانية طاهرة:
(( وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ))[الشورى:52].
لا تفرح بالدنيا إذا أعرضت عن الآخرة، فإن العذاب الواصب في طريقك، والغل والنكال ينتظرك: (( مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ ))[الحاقة:28] * (( هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ ))[الحاقة:29].
(( إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ))[الفجر:14].
ولا تفرح بالولد إذا أعرضت عن الواحد الصمد، فإن الإعراض عنه كل الخذلان، وغاية الخسران،
ونهاية الهوانSad( وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ ))[البقرة:61].
ولا تفرح بالأموال إذا أسأت الأعمال، فإن إساءة العمل محق للخاتمة،وتباب في المصير، ولعنة في الآخرة: (( وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَخْزَى ))[فصلت:16].


أفضل أن أرى الناس يشكون في الحقيقة على أن أراهم يقبلون بالباطل.
فرانك كلارك




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
واحة الفصحى 6
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 7انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى التعليمى-
انتقل الى: