الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واحة الفصحى 6

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: واحة الفصحى 6   الأحد نوفمبر 09, 2014 3:26 pm


ما الفرق بين مغارة وغار (لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلاً لَّوَلَّوْاْ إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ (57) التوبة)

و (إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ (40) التوبة)؟
(د.فاضل السامرائى)
الغار هو مغارة في الجبل تحديداً أو كالكهف في الجبل، المغارة في الأرض عموماً وليست في الجبل وليست بالضرورة أن تكون منحوتة وقد تكون تكونت بشكل طبيعي. إذن الغار في الجبل والمغارة في الأرض، (إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ) هذا غار في جبل ثور، غار حِراء في جبل حِراء. الأصل أن يوجدا بشكل طبيعي، الغار في الجبل تأوي إليه الوحوش مما هو في الجبل. الجُحر أصغر من الغار.






ما الفرق بين مدخل ومدّخل (وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ (80) الإسراء)

و (لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلاً لَّوَلَّوْاْ إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ (57) التوبة)؟

(د.فاضل السامرائى)
عندنا مَدخل ومُدخل ومُدّخل. مَدخل من دخل يدخل هو دخل، إسم مكان مثل خرج يخرج مخرجاً. مُدخَل من أدخَل (الرباعي) وهو إسم مكان ومصدر ميمي وإسم زمان لكن مدخل من الفعل الثلاثي ومُدخل من الرباعي. (مُدّخل) من ادّخل أي المبالغة لا يستطيع الدخول إلا إذا اجتهد في الدخول ولذلك قال تعالى عن المنافقين (لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلاً لَّوَلَّوْاْ إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ) دخلوا فيه بقوة، هم يريدون أن يهربوا فقط. وأحياناً يقولون هو كنفق اليربوع يدخل فيه، هذا المُدّخل. الثلاثة إسم مكان ومصدر ميمي وإسم زمان لكن الفرق في الاشتقاق واحدة من الثلاثي (مَدخل) والثانية من الرباعي (مُدخل) والثالثة من الخماسي (مُدّخل). مَدخل ومُدخل ليستا دلالة واحدة. دخل الشخص هو يدخل، أدخل أي يُدخله شخص آخر (وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ (80) الإسراء) هو لا يدخل من تلقاء نفسه. دخلت مدخلاً صعباً أنت دخلت أنا أُدخلت مدخلً صعباً. أدخلني وأخرجني هو يُدخلني وهو يُخرجني، لقد ركبت مركباً صعباً, أما مُدخل شيء آخر أدخله مُدّخل في قوة وشدة.







ما دلالة (ثاني اثنين) في قوله تعالى (إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَار )40) التوبة)؟
(د.حسام النعيمى)
العرب عندهم أسلوب في ذكر المعدود (ما يعدّون) تصاغ عندهم على وزن فاعل فيقولون مثلاً هو رابع أربعة. لاحظ في كلام سعد إبن أبي وقاص يقول: مرّ علي يوم وأنا رابع أربعة فكنت رُبع الإسلام. المسلمون كانوا ثلاثة وهو الرابع. كنت رابع أربعة لما يقول رابع أربعة يعني هو واحد منهم، خامس خمسة لما يُشتق من اللفظ نفسه: سادس ستة يعني هو واحد من هذا المجموع. لكن لهم أسلوب آخر: يقولون: رابع ثلاثة أو خامس أربعة. في هذه الحالة يكون متمماً للعدد ولكنه ليس شرطاً أن يكون جزءاً منه. لاحظ في القرآن (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (7) المجادلة) نجوى الثلاثة الله رابعهم فالله سبحانه وتعالى من غيرهم لكنه صار في العدد بحضوره رابعاً لكنه ليس منهم. في قصة أصحاب الكهف (سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا (22) الكهف) ليس منهم. فلما يقول القرآن ثاني اثنين معناه هما من نوع واحد كثالث ثلاثة ورابع أربعة وخامس خمسة وهذا فيه إشارة إلى منزلة الصدّيق رضي الله عنه لأن كان مع الرسول يشكّلان اثنين ولم يكن الرسول من خارجه ولم يكن هو من خارج الرسول بالمثال الذي ضربناه.
هذا فضل لأبي بكر (ثَانِيَ اثْنَيْنِ) لاحظ الآية الكريمة (إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا) الصاحب قد يكون موافقاً وقد يكون مخالفاً لكن الآية لما قال تعالى (ثَانِيَ اثْنَيْنِ) معناه هو مصاحب وليس مخالفاً ثم لما قال له (لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا) لاحظ الفارق بين قول الرسول لأبي بكر (إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا) أي جمع الإثنين بين قول موسى لما قال (فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ (61) قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ (62) الشعراء). أبو بكر صاحب الرسول وأصحاب موسى قالوا: إنا لمدركون لأنهم وجدوا العدو أمامهم وأبو بكر رضي الله عنه كان يقول: لو نظر أحدهم إلى موضع قدمه لرآنا، كان قلقاً هذا معنى الحزن فيه. كان قلقاً ماذا سيحدث لرسول الله . موسى ماذا قال؟ يحدثنا القرآن الكريم قال(قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ) ما قال إن معنا يعني جعل أصحابه بمنأى. هذه الفردية عند موسى. لكن الرسول جعل أبا بكر معه وقال لا تحزن إن الله معنا. كان ممكناً في غير القرآن أن تُصاغ العبارة بشكل آخر يُخرِج أبو بكر من الآية : إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه وهو في الغار فقال إن الله معي فنصره الله عز وجل.







ضمير الشأن
هو محور الدراسة حيث تفرد بخصائص وأحكام خالف بها القواعد والأصول العامة للضمير. وقد تنبه الأستاذ برجشراسر إلى هذه الطريقة في التعبير وقدم لها تفسيراً فقال: " ومن خصائص العربية أن مبتدأ الجملة الاسمية المركبة ربما كان ضميراً للغائب لا علاقة له بالجملة الخبرية، ولا راجع إليه فيها، وهذا ما سماه النحويون ضمير الشأن نحو: { إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ }، وأكثر ذلك بعد (إنَّ) كما في الآية، أو بعد (أنْ) وفائدة هذا التركيب أنه يمكن الناطق من إدخال (إنّ- وأنَّ) على الجمل الفعلية؛ فهذا يشهد بمزية العربية شهادة مبينة، فغيرها من اللغات السامية قد يقدم أمثال (إنَّ) على الجمل الفعلية، وإن كان موضعها الأصلي أول الجملة الاسمية فقط والعربية أعدمت الشواذ، وأقصت قاعدة إلحاق (إنَّ) وأخواتها بالجمل الاسمية فقط، وهي مع ذلك اخترعت وسيلة لقلب الجملة الفعلية اسمية بغير تغيير تركيبها لكي يمكن إلحاق (إنَّ) وأخواتها بالجمل الفعلية بواسطة لا مباشرة "







ابنُ الرّومي يرثي ولده الأوسط
توخى حمامُ الموت أَوْسَط صبيتي
فلِلَّه، كيف اختار واسطة العِقْدِ
لقد قلَّ بين المهد واللحد لَبْثُه
فلم ينس عهد المهد إِذْ ضُمَّ في اللحد
ألحَّ عليه النَّزْف حتى أحاله
إِلى صُفْرَة الجادى عن حمرة الوَرْدِ
وظل على الأيدي تساقط نفسه
ويذوى كما يذوى القضيب من الرَّنْدِ
فيالك من نفس تساقطُ أنفسًا
تساقط دُرٍّ من نظام بلا عِقْدِ
أريحانة العينين والأنف والحشا
ألا ليت شعري هل تغيَّرت عن عهدي
كأني ما استمتعتُ منك بِضَمَةٍ
ولا شمة في ملعب لك أو مهد
أُلامُ لِمَا أُبْدِى عليك من الأسى
وإِني لأُخفي منك أضعاف ما أُبدي







من إعجاز الرسم القرآنى للكلمات:

القرآنُ الكريمُ كتابٌ مُعْجـزٌ بكل المقاييس ِ ومِنْ أوْجهِ إعجازه تناسُـبُ
الألفاظ والحُـروفِ والأصواتِ مع موضوع ِالآياتِ ..
ومِنْ ذلك مانراهُ مِنْ تناسُـب ٍفى كتابةِ كلمةِ ..
( طغى ) بالألفِ الليِّنةِ رمزاً لطغـيان ِالبشر ..
و ..
( طغا ) بألفِ المَـدِّ رمزاً لطغـيان ِالماء ِوارتفاعِه ..
* جاءتْ كلمة ُ( طغا ) مَرَّة ًواحِـدة ًفي القـرآن ِ الكريم ِ كلِّه وذلك في
سُـورة ِ " الحاقة " حينما تكلَّم َالقـرآن عنْ طغـيان ِالماءِ الذي أغـرَقَ قـوْمَ
نوح ٍ - عليه السلامُ - .. فتأتي حروفُ الكلمةِ لترسم َصورة ًلارتفاع ِالماءِ
وطغـيانِه إلى أعلى بما يتناسَـبُ مع ارتفاع ِ حَـرفِ المَـدِّ ( الألف )
قالَ تعالى فى سُـورةِ " الحـاقـة ":
( إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ ) ..
أى : علا وارتفعَ ..
* أمَّا ( طغى ) بالألفِ الليِّنةِ والتى جاءَ أخِـرُها على شكل ِحَـرفِ ( ى )
الياءِ الممتد ، فإنها ترسم ُ طغـياناً يمتـدُ في جميع ِالاتجـاهاتِ بما يتناسَـبُ
مع طغـيان ِالظـالمين مِنْ أمثـال فرعـون ، قالَ تعالى فى سُـورة ِ " طـه ":
( اذْهَبَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ ) .




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأحد نوفمبر 09, 2014 3:32 pm


اضبط لغتك:
يقولون: ماذا في جُعبتك ؟ هذا خطأ.. الصواب هو: ماذا في جَعْبتك؟ بفتح الجيم لا بضمها..
يقولون: العريس والعروسة .. الصواب أن يقال على الرجل : العروس وكذلك المرأة. يقال عليها: عروس..
يقولون في جمع خدمة : خَدَمات .. والصواب أن يقال: خِدْمات بكسر الخاء وتسكين الدال..
يقولون في مفرد تجارب : تجرُبة بضم الراء.. والصواب أن يقال: تجرِبة بكسر الراء لا بضمها..
يقولون في جمع أزمة وهجْمة : أزَمات وهَجَمات والصواب أن يقال: أزْمات وهَجْمات بتسكين الزاي والجيم...
يقولون على الطفل المتفوق: هذا طالب شاطر.. والصواب أن يقال: هذا طالب فَطِن ذكي .. لأن الشاطر معناه: الخبيث الفاجر..





قَالَ الإمَامُ الذَّهَبِيّ رَحِمَهُ اللهُ:
::
وَطَلبَ مَالِكٌ العِلْمَ وَهُوَ ابْنُ بِضْعَ عَشْرَةَ سَنَةً، وَتَأَهَّل لِلْفُتْيَا، وَجَلَسَ لِلإِفَادَةِ، وَلَهُ إِحْدَى وَعِشْرُوْنَ سَنَةً، وَحَدَّثَ عَنْهُ جَمَاعَةٌ وَهُوَ حَيٌّ شَابٌّ طَرِيٌّ، وَقَصَدَهُ طَلبَةُ العِلْمِ مِنَ الآفَاقِ فِي آخِرِ دَوْلَةِ أَبِي جَعْفَرٍ المَنْصُوْرِ، وَمَا بَعْدَ ذَلِكَ، وَازْدَحَمُوا عَلَيْهِ فِي خِلاَفَةِ الرَّشِيْدِ، وَإِلَى أَنْ مَاتَ.
::
سِيَرُ أَعْلَامِ النُّبَلَاءِ (8/55) مُؤَسَّسَةُ الرِّسَالَةِ

















قال كعب بن سعد الغنوي:
أَرَاك امْرأ ترمى بِنَفْسِك عَامِدًا *** مرامى تغتال هول كل سَبِيل
وَمَنْ لَا يَزَلْ يُرجى بِغيبٍ إيابُهُ *** يَجُوبُ ويغشى هول كل سَبِيل
على قلت يُوشِكْ رَدىً أنْ يُصِيبَهُ *** إِلَى غَيرِ أدْنَى مَوضِع لمقيل
ألم تعلمى أَن لَا يُراخي مَنيَّتي *** قُعُودي وَلَا يُدنى الوفاةَ رَحيلي
معَ القدرِ الموقُوفِ حتَّى يُصيبَني *** حِمامِي لوْ أنَّ النفسَ غَيرُ عَجُولِ
فإنِّكِ والموتَ الَّذِي ترهبينه *** عليّ وَمَا عذاله بغفول
كداعِي هَدِيلٍ لَا يُجَابُ إذَا دَعَا *** وَلا هُوَ يسلو عنْ دُعاءِ هدِيلِ
: الأصمعيات (ص: 74)





من الأخطاء الشائعة:

" هَذَا أَمر يعرفهُ الصَّادِر والوارد." و" قد جنب ".
أ‌- يَقُولُونَ: هَذَا أَمر يعرفهُ الصَّادِر والوارد، وَوجه الْكَلَام أَن يُقَال. الْوَارِد والصادر لِأَنَّهُ مَأْخُوذ من الْورْد والصدر، وَمِنْه قيل للخادع: يُورد وَلَا يصدر، وَلما كَانَ الْورْد تقدم الصَّدْر وَجب أَن تقدم لَفْظَة الْوَارِد على الصَّادِر.
ويماثل قَوْلهم: الْوَارِد والصادر قَوْلهم: القارب والهارب، فالقارب الَّذِي يطْلب المَاء، والهارب الَّذِي يصدر عَنهُ.
ب‌- يَقُولُونَ لمن أَصَابَته الْجَنَابَة: قد جنب، فيوهمون فِيهِ، لِأَن معنى جنب أَصَابَته ريح الْجنُوب، فَأَما من الْجَنَابَة، فَيُقَال فِيهِ: قد أجنب.
وَجوز أَبُو حَاتِم السجسْتانِي فِي جنب، واشتقاقه من الْجَنَابَة وَهِي الْبعد، فَكَأَنَّهُ سمى بذلك لتباعده عَن الْمَسَاجِد إِلَى أَن يغْتَسل، فَأَما قَول ابْن عَبَّاس، رَضِي الله عَنهُ: الْإِنْسَان لَا يجنب، وَالثَّوْب لَا يجنب، فَأَرَادَ بِهِ أَن الْإِنْسَان لَا يجنب بمماسة الْجنب وَكَذَلِكَ الثَّوْب إِذا لبسه الْجنب.
: درة الغواص في أوهام الخواص (ص:138- 144)







ﻗﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﺎﻟﻄﺎﻋﺔ ﻭﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ، ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺣﺒﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻣﺮ ﺑﻪ ، ﻭﻣﺎ ﺗﻜﺮﻫﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺧﻴﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﺤﺒﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ ...اللهم آجمع كلمتنا ووحد صفوفنا على الحق يارب العالمين

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأحد نوفمبر 09, 2014 7:09 pm


أحسن تسلية تضيع بها وقت فراغك أن تجلس وحدك في عزلة، وتغمض عينيك، وتذاكر العواطف التي شعرت بها، وكل الدوافع التي تأرجحت بينها، وكل الأفعال التي أتيتها، والكلمات التي قلتها، والنيات التي أخفيتها، ثم تحاول أن تصل إلى حقيقتك وتعرف واقعك وستجد أن واقعك سيدهشك ويفاجئك كأنه واقع رجل آخر لا تعرفه.
د. مصطفى محمود






أرقى حكمة عرفتها البشرية وأنقى كلمة في صميم الإنسانية قول الإمام علي رضي الله عنه :
( إنَّ النَّاسَ صِنْفَانِ : إمَّا أخٌ لَكَ في الدِّين ، وإمَّا نَظيرٌ لَكَ في الخَلْقِ )
- نهج البلاغة -






عن جابر بن عبد الله أن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ نهى عن اشتمالِ الصَّمَّاءِ ، والاحتباءِ في ثوبٍ واحدٍ ، وأن يرفعَ الرجلُ إحدى رجلَيه على الأخرى ، وهو مُستلقٍ على ظهرِه .
: صحيح مسلم .

اشتمال الصماء : فقال الأصمعي : هو أن يشتمل بالثوب حتى يجلل به جسده ، لا يرفع منه جانباً ، فلا يبقى ما يخرج منه يده ، وهذا يقوله أكثر أهل اللغة . قال ابن قتيبة : سميت صماء لأنه سد المنافذ كلها كالصخرة الصماء التي ليس فيها خرق ولا صدع . قال أبو عبيد : وأما الفقهاء فيقولون هو أن يشتمل بثوب ليس عليه غيره ، ثم يرفعه من أحد جانبيه فيضعه على أحد منكبيه . قال العلماء : فعلى تفسير أهل اللغة يكره الاشتمال المذكور لئلا تعرض له حاجة من دفع بعض الهوام ونحوها أو غير ذلك فيعسر عليه ، أو يتعذر فيلحقه الضرر . وعلى تفسير الفقهاء يحرم الاشتمال المذكور إن انكشف به بعض العورة ، وإلا فيكره .
وأما الاحتباء : فهو أن يقعد الإنسان على أليتيه ، وينصب ساقيه ، ويحتوي عليهما بثوب أو نحوه أو بيده ، وهذه القعدة يقال لها الحبوة بضم الحاء وكسرها ، وكان هذا الاحتباء عادة للعرب في مجالسهم ، فإن انكشف معه شيء من عورته فهو حرام . والله أعلم .









لعمرك ما يحصى على الكأس شرّها ... وإن كان فيها لذّة ورخاء
مرارا تريك الغىّ رشدا، وتارة ... تخيّل أن المحسنين أساءوا
وأن الصديق الماحض الودّ مبغض ... وأنّ مديح المادحين هجاء
وجرّبت إخوان النبيذ فقلّما ... يدوم لإخوان النبيذ إخاء




عزّة الخليل بن أحمد
قال النضر بن شميل: كتب سليمان بن على إلى الخليل بن أحمد يستدعيه الخروج إليه، وبعث إليه بمال كثير، فردّه وكتب إليه:
أبلغ سليمان أنى عنه فى سعة ... وفى غنّى غير أنى لست ذا مال
يسخو بنفسى أنى لا أرى أحدا ... يموت هزلا ولا يبقى على حال
والفقر فى النفس لا فى المال نعرفه ... ومثل ذاك الغنى فى النفس لا المال
والمال يغشى أناسا لا خلاق لهم ... كالسّيل يغشى أصول الدّندن البالى
كلّ امرىء بسبيل الموت مرتهن ... فاعمل لنفسك، إنى شاغل بالى







" قصة مثل "
"""""""""""
" أبصر من زرقاء اليمامة "
"""""""""""""""""""""
زرقاء اليمامة هو لقب لفتاة عربية عاقلة جميلة كانت عيناها زرقاء و أجمل ما فيها ، وكانت ترى الأشياء من مسافات بعيدة جداً فترى الشخص على مسيرة ثلاثة أيام والناس يعجبون من قوة نظرها ، وكانت بلادها تسمى اليمامة ؛ فسميت زرقاء اليمامة.
صعدت الزرقاء يوماً إلى القلعة ونظرت فرأت شيئاً عجيباً !! رأت من بعيد شجراً يمشي ويتنقل من مكان الى آخر، فنادت رئيس قومها وأخبرته، فعجب الناس وقالوا: "الشجر يمشي يا زرقاء! أعيدي النظر"
فأعادت النظر ثم قالت: "كما أراكم بجانبي أرى الشجر من بعيد يمشي"....
فقال واحد من أهلها: "ربما جاء الى تلك البلاد سيل شديد فقلع الشجر من مكانه وحمله لذا تراه الزرقاء يسير" فأعادت النظر وقالت: "لا، بل أراه الأن أوضح ، أرى تحت الشجر رجالا ًسائرين وراكبين والشجر يسير معهم"...
فلم يصدقها قومها وقالوا إنّ عيناها خدعتها .. لكنّ الحقيقة أنّ ما رأته زرقاء اليمامة كان صحيحا ًفقد استتر الأعداء بقطع الأشجار وحملها أمامهم لكي يتمكنوا من الإقتراب دون أن يشعر بهم أحد, فلما وصل الأعداء إلى قومها أبادوهم وهدموا بنيانهم ، وقلعوا عين زرقاء اليمامة.
و صارت زرقاء اليمامة مضرب مثل ، فأصبح الناس حتى يومنا هذا يقولون للقوي النظر ، "أبصر من زرقاء اليمامة " .







قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله :
.
ثلاثٌ من كن فيه فقد كمل :
.
من لم يخرجه غضبه عن طاعة الله ،
.
ولم يستنزله رضاه إلى معصية الله ،
.
وإذا قدر عفا وكف .
.
الكامل للمبرد

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين نوفمبر 10, 2014 7:57 am







* قصــة مثــل : { العود أحمد }
يحوز أن يكون أحمد أفعل من الحامد، يعني أنه إذا ابتدأ العرف جلب الحمد إلى نفسه فإذا عاد كان أحمد له، أي أكسب للحمد له.
ويجوز أن يكون أفعل من المفعول، يعني أن الابتداء محمود والعود أحق بأن يحمد منه.
وأول من قال ذلك خداش بن حابس التميمي، وكان خطب فتاة من بني ذهل، ثم من بني سدوس يقال لها الرباب، وهام بها زماناً ثم أقبل يخطبها، وكان أبواها يتمنعان لجمالها وميسمها، فردا خداشا، فأضرب عنها زماناً ثم أقبل ذات ليلة راكباً فانتهى إلى محلتهم وهو يتغنى ويقول:
ألا ليت شعري يا رباب متى أرى ... لنا منك نجعاً أو شفاء فأشتفي
فقد طالما عنيتني ورددتني ... وأنت صفيي دون من كنت أصطفي
لحى الله من تسمو إلى المال نفسه ... إذا كان ذا فضل به ليس يكتفي
فينكح ذا مال دميماً ملوما ... ويترك حراً مثله ليس يصطفي
فعرفت الرباب منطقه، وجعلت تتسمع إليه، وحفظت الشعر، وأرسلت إلى الركب الذين فيهم خداش أن أنزلوا بنا الليلة، فنزلوا، وبعثت إلى خداش أن قد عرفت حاجتك فاغد على أبي خاطباً. ورجعت إلى أمها فقالت: يا أمه، هل أنكح إلا من أهوى وألتحف إلا من أرضي؟ قالت: لا، فما ذاك؟ قالت: فانكحيني خداشاً. قالت: وما يدعوك إلى ذلك مع قلة ماله؟ قالت: إذا جمع المال السيء الفعال فقبحا للمال. فأخبرت الأم أباها بذلك فقال: ألم نكن صرفناه عنا، فما بدا له؟ فلما أصبحوا غداً عليهم خداش فسلم وقال: العود أحمد، والمرء يرشد، والورد يحمد. فأرسلها مثلاً. ويقال: أول من قال ذلك وأخذ الناس منه مالك بن نويرة حين قال:
جزينا بني شيبان أمس بقرضهم ... وعدنا بمثل البدء والعود أحمد
فقال الناس: العود أحمد.







** فروق لغوية
فروق بين هذه الكلمات من ثراء لغتنا العربية الجميلة أن مفرداتها تستقل بمعاني خاصة بها ، لا يناسب وضع غيرها محلها والعربي الفصيح والمتكلم البليغ يراعي كل حالة ، وكل معنى ويعطيه حقه ولفظه هذه بعض الأمثلة على مفردات مترادفة ، لكنها في الحقيقة ذات فروق دقيقة
* الطلب والســـؤال *
السؤال لا يكون إلا كلاما
الطلب يكون بالكلام والسعي وغيره
مثال : هارب تلحقه جماعة أمنية تبحث عنه ، فيقال جد الطلب خلفه
* أفل وغاب *
الأفول أن يغيب شيء خلف شيء
ولهذا يقال أفل النجم لأنه يغيب وراء جهة الأرض
ويقال غاب لكل ما يغيب سواء وراء شيء أم لا
* الطهارة والنظافة *
الطهارة تكون في الخلقة والمعاني ، وتعني منافاة العيب
يقال فلان طاهر الأخلاق ، ويقال المؤمن طاهر
النظافة تكون في الخَلق واللباس ، وتعني منافاة الدنس
فلا يقال نظيف الخلق





* جواب مسكت
يحكى أن ابنة هولاكو زعيمِ التتار كانت تطوف في بغداد فرأت جمعاً من الناس ...
يلتفـون على رجل منهم، فإذا هو عالم من علماء المسلمين
فسألت عنه ، وأمرت بإحضاره، فلما مثل بين يديها سألته:
ألستم المؤمنين بالله ؟
قال : بلى.
قالت: ألا تزعمون أن الله يؤيد بنصره من يشاء؟
قال : بلى.
قالت: ألم ينصرنا الله عليكم؟ قال : بلى.
قالت: أفلا يعني ذلك أننا أحب إلى الله منكم ؟
قال: لا. قالت: لم؟!
قال: ألا تعرفين راعي الغنم ؟ قالت : بلى.
قال: ألا يكون مع قطيعه بعض الكلاب؟ قالت: بلى.
قال: ما يفعل الراعي إذا شردت بعض أغنامه ، وخرجت عن سلطانه؟ قالت: يرسل عليها
كلابه لتعيدها إلى سلطانه.
قال: كم تستمر في مطاردة الخراف؟ قالت: ما دامت شاردة.
" قال: فأنتم أيها التتار كلاب الله في أرضه وطالما بقينا شاردين عن منهج
الله وطاعته فستبقون وراءنا حتى نعود إليه عز و جل .







** من روائع قصص العرب
* حكاية نصر بن علي الجهضمي مع جاره الطفيلي:
هذه الحكاية ذكرها الخطيب البغدادي في كتاب التطفيل، فيقول :
كان لي جار طفيلي من أحسن الناس منظرا وأبهاهم شكلا وأنظفهم ملبسا وأعذبهم منطقا، كان هذا الطفيلي يتبع نصر بن علي في كل وليمة، وكان نصر بن علي كان رجلا إماما كبيرا معروفا، فكان الناس يكرمون هذا الطفيلي لأجل نصر بن علي فكان يغتاظ،
فأراد أن يبين أو تمنى أن يبين حقيقة هذا الطفيلي فقال في نفسه : كأن جعفر بن القاسم والي البصرة دعاني، يحلم يعني، يقول :كأنه دعاني فأنا سأخرج فسيتبعني هذا الطفيلي كالعادة، فلئن تبعني لأفضحنّه،
قال : فما هو إلا هو انتهى من الحلم وإذا بالباب يطرق فجاء الرسول فقال جعفر بن القاسم يدعوك لختان ولده قال: فما هو إلا أن لبست وخرجت فإذا بالطفيلي واقف على باب الدار يلبس أفخم اللباس، قال: وتبعني،
قال: فدخلت، دخلنا الدار وقعدوا على الموائد، وهم جالسين قال: جعفر قال: لنصر بن علي حدثنا دروست بن زياد عن أبان بن طارق عن نافع مولى ابن عمر عن ابن عمر أن النبي قال: { من دخل دار قوم بغير إذنهم فقد أكل حراما وخرج سارقا }
فقال الطفيلي : أنفت لك يا أبا عمرو، يعني مكسوف لك، فما من واحد من الجلوس إلا وهو يظن أنك تعنيه دون صاحبه، ثم تتكلم بهذا الكلام على مائدة سيد من أطعم الطعام، ثم لا تستحي أن تحدث عن دروست وهو ضعيف عن أبان بن طارق وهو متروك، قال: وتركت ما حدثناه أبو عاصم النبيل، أبو عاصم النبيل هذا الضحاك بن مخلد الشيباني هذا من كبار مشايخ البخاري، قال حدثنا ابن جريج عن أبي الزبير عن جابر أن النبي قال: { طعام الواحد كافي لاثنين وطعام الاثنين كافي الأربعة كاف ثمانية } وهذا سند صحيح ومتن صحيح، قال نصر بن علي الجهضمي هذا شيخ مسلم قال : فأفحمني فلم أجد له جوابا، قال: فلما خرجنا قال لي :
" ومن ظن ممن يلاقي الحروب بألا يصابا فقد ظن عجزا "
وتركني وذهب على الناحية الأخرى من الطريق.





* لص فقيه
عن أحمد بن المعدل قال :
كنت عند ابن الماجشون ، فجاءه بعض جلسائه ،
فقال : يا أبا مروان أعجوبة ، خرجت إلى حائطي بالغابة ، فعرض لي رجل ،
فقال : اخلع ثيابك .
قلت : لم ؟
قال : لأني أخوك ، وأنا عريان .
قلت : فالمواساة .
قال : قد لبستها برهة .
قلت : فتعريني .
قال : قد روينا عن مالك أنه قال : لابأس للرجل أن يغتسل عرياناً .
قلت : تُرى عورتي .
قال : لو كان أحد يلقاك هنا ما تعرضت لك .
قلت : دعني أدخل حائطي ، وأبعث بها إليك .
قا ل : كلا ، أردت أن توجه عبيدك فأُمسك .
قلت : أحلف لك .
قال : لاتلزم يمينك للص .
فحلفت له لأبعثنّ بها طيبة بها نفسي .
فأطرق ثم قال : تصفحت أمر اللصوص من عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى وقتنا فلم أجد لصاً أخد بنسيئة [ أي : مؤجلاً ] فأكره أن أبتدع . فخلعت ثيابي له .









** من الأخطاء الشائعة
قولهم : { يا من أمره بين الكاف والنون }
اشتهر عند العوام قولهم : يا من أمره بين الكاف والنون ، وهذا خطأ : لأن أمر الله ليس بين الكاف والنون، بل بعد الكاف والنون ، فلا يتم الأمر بين الكاف والنون، بل لا يتم الأمر إلا بالكاف والنون ، فهذه المقولة تخالف ما ورد في قوله تعالى : { إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ، فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } يس 82 ،83 فأمره بعد الكاف والنون ، وليس بين الكاف والنون .
وهذه المقولة اشتهرت بين الناس وترددت على ألسنة الكثير ، حتى وصل الحال إلى ترديد بعض الخطباء لها في دعاء الخطبة وغيره دون التفكر في معناها وموافقتها لما ورد في كتاب الله ، فكيف يكون الأمر بين الكاف والنون ، لاشك أن هذا خطأ عظيم ينبغي تلافيه . والله أعلم .
ولقد نبه على غلط هذه المقولة الشيخ العلامة محمد بن صالح بن عثيمين ـ في شرح الأربعين نووية ـ الحديث الثاني ، صفحة ( 63 ـ 64 )
فقال : ـ رحمه الله ـ : " وبهذه المناسبة أودّ أن أنبّه على كلمة دارجة عند العوام، حيث يقولون (يا من أمره بين الكاف والنون) وهذا غلط عظيم، والصواب: (يا من أمره بعد الكاف والنون) لأن ما بين الكاف والنون ليس أمراً، فالأمر لا يتم إلا إذا جاءت الكاف والنون لأن الكاف المضمومة ليست أمراً والنون كذلك، لكن باجتماعهما تكون أمراً .
فالصواب أن تقول: (يا من أمره ـ أي مأموره ـ بعد الكاف والنون) كما قال تعالى: { إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ، فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} (يس:82،83) " . انتهى .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين نوفمبر 10, 2014 8:03 am


- كيف تكون سعيداً
قال الألباني رحمه الله :
يغنيك عن الدنيا مصحف شريف، وبيت لطيف، ومتاع خفيف، وكوب ماء ورغيف، وثوب نظيف، العزلة مملكة الأفكار ، والدواء في صيدلية الأذكار ، وإذا أصبحت طائعاً لربك، وغناك في قلبك، وأنت آمن في سربك، راضٍ بكسبك، فقد حصلت على السعادة، ونلت الزيادة، وبلغت السيادة، واعلم أن الدنيا خداعة، لا تساوي هم ساعة، فاجعلها لربك سعياً وطاعة .
أتحزن لأجل دنيا فانية ؟! أنسيت الجنان ذات القطوف الدانية ؟! أتضيق والله ربك ! آتبكي والله حسبك !!! الحزن يرحل بسجدة
والبهجة تأتي بدعوة.







قَدِمَ ابن علقمة النحوي على ابن أخيه فقال له: ما فعل أبوك؟
قال: مات.
قال: ومـــا كانت عِلّـته؟
قال: ( ورمت قدميه ).
قال: قل قدماه !!
قال: فارتفع الورم إلى ركبتاه.
قال: قل ركبتيه !!
فقال: دعني يا عمِّ؛ فما موت أبي بأشدّ علي من نحوك هــــــــذا !!






كسيت- ولم أملك- سوادا، وتحته ... قميص من القوهيّ بيض بنائقه
فما ضرّ أثوابى سوادى، وإنّنى ... لكالمسك لا يسلو عن المسك ذائقه



ولا خير في ودّ امرئٍ متكارهٍ ** عليك ولا في صاحبٍ لا توافقه
اذا المرء لم يبذل من الودّ مثله ** بعاقبةٍ فاعلم بأني مفارقه





الفرق بين فوق وعلى
فَوْق:

يشترط فيها الاستعلاء ولا يشترط فيها الالتصاق.
السيف فوق رأسه
السماء فوقنا
العصفور فوق الشجرة

على:
يشترط فيها الالتصاق ولا يشترط فيها الاستعلاء.

الساعة على الحائط
البعوضة على السقف
العصفور على الشجرة

هذا بالنسبة للاستعلاء الحقيقي ..
أما الاستعلاء المجازي في "على " لا التصاق..!!




كثير الكلام:
بَجْباج، فَجْفاج، بَرْبار، ثَرْثار، بَقْباق، جَرْدَم،
قَبْقاب، مِكثار، مِهْذار، هُراء، مِهْمار.

قليل الكلام:
سَكِت، وساكوت، وسِكِّيت، ونَزور، وزِمِّيت، وصِمِّيت، وفَدْم.
لسان العرب



قال ابن مسعود رضي الله عنه :
من كان يحب أن يعلم انه يحب الله فليعرض نفسه على القرآن فمن أحب القرآن فهو يحب الله فإنما القرآن كلام الله .




راق لي كلامك أم راقني كلامك
يقولون : راق لي كلامك ، وراق لي هذا الامر ، وراق لي الجلوس عندك ...الخ
والتعبير غير صحيح ؛ لأن الفعل ( راق ) يتعدى الى مفعوله بنفسه ، والصواب القول :
راقني كلامك ، وراقني هذا الأمر ، وراقني الجلوس عندك ...الخ
جاء في معجم ( المحيط في اللغة ) قوله : (والرَّوْقُ: الإِعْجَابُ بالشَيْءِ، راقَني هذا الأمْرُ
يَرُوقُني فهو رائقٌ وأنا مروْق).
وجاء في ( مختار الصحاح ) قوله : راقه الشيء : أعجبه.





نقول نموذج أو أنموذج؟
ما الفرق بين الأنموذج والنموذج ؟ وما الصواب منهما ؟
لا فرق إنما هو مثل "ناس "و "أناس" والهمزة مزيدة، أو أسقطت للتخفيف . والظاهر أنها مزيدة ، لأنه معرب "نموذه " ومعناه مثال الشيء الذي يعمل عليه
هكذا قال الصغاني وغيره ، ومما يستدل به على أن اللفظ أعجمي لا عربي : مجيء الذال قبل الجيم في كلمة واحدة فإن هذا لايكون في اللسان العربي
كالنموذج والساذج والفالوذج . والذال والجيم متفقان في غير الشدة والقلقلة، والجيم أقوى. وفي العربية ألفاظ اجتمع فيها الجيم والذال، وتقدمت فيها الجيم، كالجذب، والجذر، والجذع، والجذَل... وهمزة "الأنموذج" مضمومة، ونونه ساكنة. ونون "النموذج" مفتوحة، والذال مفتوحة فيهما.
واللفظان لم يردا في كلام المصنفين في الصدر الأول من عمر التصنيف. ومن أحسن النصوص التي يحسن نقلها في هذا الباب
ماقاله الفيومي في "المصباح المنير " . قال _ رحمه الله _ الأنموذج _ بضم الهمزة _ : ما يدل على صفة الشيء وهو معرّب ،
وفي لغةٍ: نَموذج بفتح النون والذال معجمة مفتوحة مطلقا .
قال الصغاني: (النموذج: مثال الشيء الذي يُعمل عليه. وهو تعريب "نموذه". وقال: الصواب: النموذج؛ لأنه لاتغيير فيه بالزيادة).
وأرى أنها من الكلمات التي يتعذّر الاستغناء عنها؛ لشيوعها وشهرتها. فإنه لا يكاد يوجد من لا تجري على طرف لسانه، أو قلمه، من كُتّاب العرب، وعلمائهم. وهي فوق ذلك من الألفاظ التي يرتسم معناها معها بسبب نسق حروفها، ومواضع خروجها. ألا ترى أنها لفظة تملأ الفم؟ وانظر إليها قبل تعريبها كيف كانت، ثم كيف صارت بعد التعريب. فقد كانت قبل التعريب "نموذه" ثم صارت بعد التعريب "نموذج" والفرق بينهما كبير، وسر الجمال محفوظ للغة الضاد.

الخلاصة :
" الأنموذج " لفظ معرب .
و "النموذج "لغه فيه ، وهي من الألفاظ التي يصعب الاستغناء عنها ، لشيوعها وشهرتها






معجم أسماء السيف
من أسماء السيف عند العرب
إبْرِيْق ، إزَار ، إزَارَة ، إصْلِيْت ، أصْمَعِي ، إِفْرَنْد ، أنِيْث ، بَاتِك ، بَارِقَة ، بَتَّار ، بَتُوْك ، جُنْثِيّ ، حَذِيْم ، حُسَام ، خَدِب ، خَشِيْب ، خَلِيْل ، دَدان، دُرِّيّ ، ذَكَر ، ذو النُّوْن ، رَهِيْف ، سُرَاط ، سُرَيْجيّ ، شَلْحَاء ، صَارِم ، صُرَاط ، صَفِيْحَة ، صِلّ ، صَلْت ، عِطَاف ، غَدِيْر ، فَارُوق ، فِرَنْد ، فَشْفَاش ، فَيْصَل ، قَاطِع ، قِرْضَاب ، قُرْضُوب ، قُرْطُبَى ، كَهَام ، كَهِيْم ، كَوْكَب ، لُجّ ، لِيَاح ، مَاضِي ، مِئْنَاث ، مِئْنَاثَة ، مُجّ ، مُتْنن ، مَخَشُوب ، مُصْفَح ، مُصَفَّح ، مَضْرَب ، مُنْصَلِت ، مُهَنَّد ، نَجْم ، نُوْن ، هَبَّار ، هَذَّاء ، هِنْدِي ، وِشَاح ، وِشَاحَة ، وِقَام

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين نوفمبر 10, 2014 8:17 am


سبحان من خلق الخلق.. من ضعيف مهين
فصاغه من قرار ... إلى قرار مكين
يحول شيئا فشيئا ... فى الحجب دون العيون
حتى بدت حركات ... مخلوقة من سكون









فواعجبا كيف يعصى الملي ... ك أم كيف يجحده الجاحد
ولله في كلّ تحريكة ... وتسكينة في الورى شاهد
وفي كلّ شىء له آية ... تدلّ على أنّه واحد






لا تقل :
( يمكن لنا أن نفعل ...) - ( يمكن للطالب الحضور ... )
ولكن قل :
( يمكننا أن نفعل ... ) - ( يمكن الطالبَ الحضورُ ... )







قال طرفة بن العبد:
إذا القومُ قالوا مَن فتىً؟ خِلتُ أَنَّني *** عُنيتُ، فَلَمْ أَكْسَلْ ولم أَتَبَلَّدِ
ولَسْتُ بِحَلاَّلِ التّلاعِ مَخَافَةً، *** ولكِنْ متى يَسترْفِدِ القومُ أَرفِدِ
وإنْ تَبغني في حَلَقَةِ القَوْمِ تَلْقَني، *** وإنْ تَقتَنِصْني في الحَوانيتِ تَصطدِ
وإنْ يَلتَقِ الحَيُّ الجَميعُ تُلاقِني *** إلى ذِرْوَةِ البَيتِ الرَّفيِعِ المُصمَّدِ
ألا أيّهذا اللاّئِمي أحْضُرَ الوَغَى، *** وَأَنْ أَشْهَدَ اللَّذاتِ هل أنتَ مُخلدِي
فإنْ كُنْتَ لا تَسْطيعُ دَفعَ مَنيَّتي، *** فَدَعْني أُبادِرُهَا بِمَا مَلَكَتْ يَدِي
جمهرة أشعار العرب (ص:321- 322)





واعلم أن جمهور أهل البصرة رفضوا (النصب على نزع خافض) وعللوا رفضهم
أن حروف الجر لا تعمل بعد حذفها إنما يعمل فيها الفعل وهو الصواب .



(من عادة العرب أنهم إذا أرادوا التكثير ذكروا لفظا وضع للتقليل، وإذا أرادوا اليقين ذكروا لفظا وضع للشك، والمقصود منه: إظهار التوقع والاستغناء عن التصريح بالغرض، فيقولون: ربما ندمت على ما فعلت، ولعلك تندم على فعلك، وإن كان العلم حاصلا بكثرة الندم ووجوده بغير شك)
الرازي















عطاء بن أبي رباح قال
حدثتني فاطمة امرأة عمر بن عبد العزيز أنها دخلت على عمر فإذا هو جالس في مصلاه معتمدا يده على خده سائلة دموعه على لحيته فقلت يا أمير المؤمنين ألشئ حدث قال يا فاطمة إني تقلدت أمر أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) أحمرها وأسودها فتفكرت في الفقير الجائع والمريض الضائع والغازي المجهود والمظلوم المقهور والغريب الأسير والشيخ الكبير وذي العيال الكثير والمال القليل وأشباههم في أقطار الأرض وأطراف البلاد فعلمت أن ربي سيسألني عنهم يوم القيامة وإن خصمي دونهم محمد (صلى الله عليه وسلم) فخشيت أن لا يثبت لي حجة عند خصومته فرحمت نفسي فبكيت
تاريخ دمشق لابن عساكر





يقول الإمام اﺑﻦ ﺍﻟﻘﻴﻢ - رحمه الله تعالى :
ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻣﺎ ﻛﻨﺖ ﺃﺳﻤﻊ
( ﺷﻴﺦ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﺍﺑﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ ) -ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ تعالى- ﻳﻘﻮﻝ :

( ﺇﻳﺎﻙ ﻧﻌﺒﺪ ) ﺗﺪﻓﻊ ﺍﻟﺮﻳﺎﺀ
( وإياك ﻧﺴﺘﻌﻴﻦ ) ﺗﺪﻓﻊ ﺍﻟﻜﺒﺮﻳﺎﺀ

ﻓﺈﺫﺍ ﻋُﻮﻓﻲ ﻣﻦ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﺮﻳﺎﺀ
ﺑـ ( ﺇﻳﺎﻙ ﻧﻌﺒﺪ )
ﻭﻣﻦ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﻜﺒﺮﻳﺎﺀ ﻭﺍﻟﻌُﺠْﺐ
ﺑـ ( ﻭﺇﻳﺎﻙ ﻧﺴﺘﻌﻴﻦ )
ﻭﻣﻦ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﻀﻼ‌ﻝ ﻭﺍﻟﺠﻬﻞ
ﺑـ ( ﺍﻫﺪﻧﺎ ﺍﻟﺼﺮﺍﻁ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﻴﻢ )
ﻋﻮﻓﻲ ﻣﻦ ﺃﻣﺮﺍﺿﻪ ﻭﺃﺳﻘﺎﻣﻪ
ﻭﺭﻓﻞ ﻓﻲ ﺃﺛﻮﺍﺏ ﺍﻟﻌﺎﻓﻴﺔ ﻭﺗﻤﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻨﻌﻤﺔ،
ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻤُﻨْﻌَﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ
( ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﻐﻀﻮﺏ ﻋﻠﻴﻬﻢ ) ﻭﻫﻢ ﺃﻫﻞ ﻓﺴﺎﺩ ﺍﻟﻘﺼﺪ: ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻋﺮﻓﻮﺍ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﻋﺪﻟﻮﺍ ﻋﻨﻪ ،
( ﻭﻻ‌ ﺍﻟﻀﺎﻟﻴﻦ ) ﻭﻫﻢ ﺃﻫﻞ ﻓﺴﺎﺩ ﺍﻟﻌﻠﻢ، ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺟﻬﻠﻮﺍ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮﻩ ،

ﻭﺣُﻖّ ﻟﺴﻮﺭﺓ ﺗﺸﺘﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻳﻦ ﺍﻟﺸﻔﺎﺀﻳﻦ : ﺃﻥ ﻳُﺴﺘﺸﻔﻰٰ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺮﺽ،
ﻭﻫﺬﺍ ﻣﻦ ﻋﻈﻴﻢ ﻓﻬﻢ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﻓﻲ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ .

ﻣﺪﺍﺭﺝ ﺍﻟﺴﺎﻟﻜﻴﻦ (ﺝ1-ﺹ127)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين نوفمبر 10, 2014 3:13 pm










اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ،
اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ،
اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ،
اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي
اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه
، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ،
أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم.
اللهم صل على محمد وعلى ال محمد وعلى صحبه وسلم تسليما كثيرا



أشار أبو تمام الطائي بقوله في صفة الشعر:
يرى حكمة ما فيه وهو فكاهة ... ويقضى بما يقضي به وهو ظالم




قال عمر بن عبد العزيز، رواه الأوزاعي عن محمد بن كعب:
أيقظان أنت اليوم أم أنت حالم؟ ... وكيف يطيق النوم حيران هائم؟
فلو كنت يقظان الغداة لحرقت ... جفونا لعينيك الدموع السواجم
نهارك يا مغرور سهو وغفلة ... وليلك نوم، والردى لك لازم
وتشغل فيما سوف تكره غبه ... كذلك في الدنيا تعيش البهائم




إذا لم أجد بالحلم مني عليكم ... فمن ذا الذي بعدي يؤمل للحلم!؟
خذيها هنيئاً واذكري فعل ماجد ... حباك على حرب العداوة بالسلم




العباس كان شاعراً مغلقاً حسن التهدي: من ذلك قوله رحمه الله يوم حنين يفتخر بثبوته مع رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ألا هل أتى عرسي مكري وموقفي ... بوادي حنين والأسنة تشرع
وقولي إذا ما النفس جاشت لها قدى ... وهام تدهدى والسواعد تقطع
وكيف رددت الخيل وهي مغيرة ... بزوراء تعطى باليدين وتمنع
نصرنا رسول الله في الحرب سبعة ... وقد فر من قد فر عنه فأقشعوا




حمزة بن عبد المطلب رحمه الله يذكر لقاءه أبا جهل وأصحابه في قصيده تركت أكثرها اختصاراً:
عشية صاروا جاشدين وكلنا ... مراجله من غيظ أصحابه تغلي
فلما تراءينا أناخوا فعقلوا ... مطايا وعقلنا مدى غرض النبل
وقلنا لهم: حبل الإله نصيرنا ... وما لكم إلا الضلالة من حبل
فثار أبو جهل هنالك باغياً ... فخاب، ورد الله كيد أبي جهل
وما نحن إلا في ثلاثين راكباً ... وهم مائتان بعد واحدة فضل





قال اﻹمام الشعبي-رحمه الله:
....................................

"لا تمنعوا العلم أهله فتأثموا، ولا تحدثوا به غير أهله فتأثموا".
[الحلية (تهذيبه) 2 / 116].





فقدت سفاهتي، وأزحت غيي ... وفي على تحلمي اعتراض
على أني أجيب إذا دعتني ... إلى حاجاتها الحدق المراض




من شعر معاوية بن أبي سفيان رحمة الله عليه ما رواه ابن الكلبي عن عبد الرحمن المدني، قال: لما حضرت معاوية الوفاة جعل يقول:
إن تناقش يكن نقاشك يار ... ب عذاباً، لا طوق لي بالعذاب
أو تجاوز فأنت رب رءوف ... عن مسيء ذنوبه كالتراب




غنى النفس يغني النفس حتى يكفها ... وإن عضها حتى يضر بها الفقر
وما عسرة فاصبر لها إن لقيتها ... بكائنة إلا سيتبعها يسر




ولا شيء مما ترى تبقى بشاشته ... يبقى الإله ويفنى المال والولد
لم تغن عن هرمز يوماً خزائنه ... والخلد قد حاولت عاد فما خلدوا
ولا سليمان؛ إذ تجرى الرياح له ... والجن والإنس فيما بينها ترد
حوض هنالك مورود بلا كذب ... لا بد من ورده يوماً كما وردوا






هون عليك فإن الأمور ... بكف الإله مقاديرها
فليس بآتيك منهيها ... ولا قاصر عنك مأمورها




ترى من لؤي فرقة لا يصدها ... عن الكفر تذكير ولا بعث باعث
رسول أتاهم صادق فتكذبوا ... عليه، وقالوا: لست فينا بماكث
إذا ما دعوناهم إلى الحق أدبروا ... وهروا هرير المجحرات اللواهث
فكم قد متتنا فيهم بقرابة ... وترك التقى شيء لهم غير كارث
فإن يرجعوا عن كفرهم وعقوقهم ... فما طيبات الحل مثل الخبائث
وإن يركبوا طغيانهم وضلالهم ... فليس عذاب الله عنهم بلابث
ونحن أناس من ذؤابة غالب ... لنا العز منها في الفروع الأثائث
فأولى برب الراقصات عشية ... حراجيج تخدى في السريح الرثائث
كأدم ظباء حول مكة عكف ... يردن حياض البئر ذات النبائث
لئن لم يفيقوا عاجلاً من ضلالهم ... ولست إذا آليت قولا بحانث
لتبتدرنهم غارة ذات مصدق ... تحرم أطهار النساء الطوامث
تغادر قتلى تعصب الطير حولهم ... ولا يرأف الكفار رأف ابن حارث
فأبلغ بني سهم لديك رسالة ... وكل كفور يبتغي الشر باحث
فإن شعثوا عرضي على سوء رأيهم ... فإني من أعراضهم غير شاعث






"يَا شاكياً هَمَّ الحياةِ وضيقها . . . أبشرْ، فربُّك قد أبان المنهجا
مَنْ يتقِ الرحمنَ جَلَّ جلالُـهُ . . . يجعلْ له مِن كُلِّ ضيقٍ مخرجا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين نوفمبر 10, 2014 3:53 pm



إِلَهِي : يَا مَنْ يَرَى مَكَانِي ، وَيَسْمَعُ كَلاَمِي
أَنْتَ أَعْلَمُ مِن عِبَادِكَ بِحَالِي ، ربِّي شَكْوَايَ إِلَيْكَ لاَ لأَحَدٍ مِن خَلْقِك ؛
رَبِّي قَدْ طَرَقْتُ بَابَكَ فَافْتَحْ لِي أَبْوابَك ، وَأَجِرْنِي مِن عَظِيمِ بَلاَئِك
اللَّهُمَّ إنِّي أَشْكُو إِلَيْكَ ضَعْفَ قُوَّتِي وَقلَّة حِيلَتِي وَهَوَانِي عَلَى النَّاس
اللَّهُمَّ يَا مَنْ تُسَخِّرُ الْقَوِيَّ لِلضَّعِيف ، وَيَا مَنْ سَخَّرْتَ الْجِنَّ لِسُلَيْمَان ،
وَالطَّيْرَ وَالْحَدِيدَ لِدَاوُد ، وَالنَّارَ لإِبْرَاهِيم : سَخِّرْ لِي قُلُوبَ عِبَادِكَ أَجْمَعِين
وَضَعِ الْمُؤْمِنِينَ مِنهُمْ وَالصَّالِحِينَ فِي طَرِيقِي وَمِن حَوْلِي
فِي الدُّنيَا وَالآخِرَة ، وَاجْعَلْ أَفْئِدَتَهُمْ تَهْوِي إِلَيَّ فِي الدُّنيَا وَالآخِرَة
وَسَهِّلْ لِي جَمِيعَ أُمُورِي ، وَارْزُقْنِي مِن حَيْثُ لاَ أَحْتَسِب
بِحَوْلِكَ وَقُوَّتِكَ وَقُدْرَتِكَ عَلَى الْخَلْق ،
فَاقْبَلْنِي فِي رِحَابِك ، وَضُمَّنِي إِلَى جَنَابِك
أَنْتَ الْقَادِرُ عَلَى ذَلِكَ وَحْدَكَ لاَ شَرِيكَ لَك
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِخَوْفِي مِن عَظَمَتِك ، وَبِطَمَعِي فِي رَحْمَتِك :
أَنْ تَرْزُقَنِي جَنَّتَك ، وَأَنْ تُقَدِّرَ لِي فِي هَذِهِ الدُّنيَا كُلَّ مَا كَانَ خَيْرَاً لِي
فِي دِينِي وَدُنيَايَ وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي
اللَّهُمَّ اصْرِفْ عنِّي شَتَاتَ الأَمْر ، وَضَلاَلَ الْفِكْر ، وَضَعْفَ الإِيمَان ،
يَا رَحِيمُ يَا رَحْمَن ، وَصَلِّ اللَّهُمَّ عَلَى نَبِيِّكَ العَدْنَان ؛
سُبْحَانَكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ الْحَنَّانُ الْمَنَّان







قال الغلام للحجاج : ... بيض الله وجهك وأعلى كعبك.
فالتفت الحجاج الى جلسائه، وقال: هل علمتم ما أراد بقوله، بيض الله وجهك وأعلى كعبك؟
قالوا: الأمير أعلم.
قال الحجاج: أراد بقوله (بيض الله وجهك) العمى والبرص، وبقوله (أعلى كعبك) التعليق والصلب .








إلى ولـــــــــدي
ولدي الحبيب ملأت كل حياتي *وجعلتني أخشى قدوم مماتي
أرجو الحياة لأجل عينيك التي *من نورها وضيائها مشكاتي
وكنت قبلك لو أتاني الموت لا *أرجــــو طبيبا لا أريد نجاتي
كــانت حياتي كالجحيم أتيتها *فغدت بفضلك روضة الجنات
صحراء قاحـلة فجاء ربيعها *وتفتحت أكمــــــامها زهراتي
اخشى عليك من النسيم إذا سرى أحميك منه بأضلعي نبضاتي
أخشى عليك من الشموس وقيظهاوأخاف من برد الشتاء العاتي
أخشى عليك من العيون وحرها* وأعـــــيذ بالرحمن والآيات
أخشى عليك من الحياة همومها *أفديك يا عزي بروحي بذاتي
فإذا حـــزنت أكاد اشرق بالبكا *وإذا ضحكـت تألقت بسماتي
وإذا سعدت أرى السعادة حولنا وإذ سئمت تضيق بي أوقاتي
تنمو بحـــفظ الله دوما سالمـا وتزيد أحــــــــلامي وأمنياتي
فأراك في الطــب طبيبا حاذقا *ليخفف الآلام والآهــــــــــات
وأراك في العمران خير مهندس ليـــخطط الأحياء والطرقات
وأرى بعيني أديبـــــــــا لامعا ليصوغ ماسات من الكلمات
تدنـــــــو اليه وتنحني بتواضع فيضمهــــــــا ليكون الأبيات
وأراك داعــــــية إلى الله الذي خلق البرية واصطفى الخيرات
تتلـــــو كتاب الله دوما خاشعا *ومرتلا من أعذب الأصوات
يا عزنا الغالي سلمت من الردى ورعاك رب الأرض والسموات




قال الإمام الشافعي رحمه الله :
كل العلوم سوى القرآن مشغلة *** إلا الحديث وإلا الفقه في الدين
العلم ما كان فيه قال حدثنا *** ما سوى ذاك وسواس الشياطين .
وقال آخر :
أيّها المغتدي علمًا *** كل علم عبد لعلم الرسول
تطلب الفرع تصحِّحَ أصلا *** كيف أغفلْتَ علم أصل الأصول






سبب حذف الألف الفرقة بعد واو الجماعةفي بعض الآيات:
مثل ذلك قوله تعالى: "وجاءو بسحر عظيم"، وقوله تعالى: "وجاءو ظلما وزورا"
وقوله تعالى: "وجاءو أباهم عشاء يبكون
وقوله تعالى: "وجاءو على قميصه بدم كذب"
كل هذه الأفعال حذفت منها الألف بعد واو الجماعة في "جاءوا" للإشارة إلى أن مجيئهم على وجه غير صحيح ويغلب عليه الكذب والتزوير.
- كذلك حذفت الألف من قوله تعالى:
"وعتو عتوا كبيرا"حذفت الألف التي بعد الواو في قوله تعالى: "عتو" للدلالة على أنه باطل، ولا أثر له يذكر في الوجود.







قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله :
.
ثلاثٌ من كن فيه فقد كمل :
.
من لم يخرجه غضبه عن طاعة الله ،
.
ولم يستنزله رضاه إلى معصية الله ،
.
وإذا قدر عفا وكف .
.
الكامل للمبرد







- الجناس (محسن لفظي) :
اتفاق أو تشابه كلمتين في اللفظ واختلافهما في المعنى ، وهو نوعان :
أ - جناس تام (موجب) : وهو ما اتفقت فيه الكلمتان في أربعة أمور : نوع الحروف وعددها وترتيبها وضبطها مثل Sadوَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَة)
و(صليت المغرب في أحد مساجد المغرب)
(يقيني بالله يقيني) (أرْضِهم مادمت في أَرْضِهم )
ب - جناس ناقص (غير تام) :
وهو ما اختلف فيه اللفظان في واحد من الأمور الأربعة السابقة : نوع الحروف وعددها وترتيبها وضبطها .
مثل:

: ôالاختلاف في نوع الحروف : مثل قول أبي فراس الحمداني
من بحر شعرك أغترف وبفضل علمك أعترفô
الاختلاف في عدد الحروف : وقال ابن جُبير الأندلسي :
فيا راكب الوجناء هل أنت عالم
فداؤك نفسي كيف تلك المعالم
الاختلاف في الترتيب : مثل قول أبي تمام :
بيض الصفائح (السيوف) لا سود الصحائف (م صحيفة).

الاختلاف في الضبط
كقول خليل مطران :
يا لها من عَبْرَة للمستهام (الهائم) وعِبْرَة للرائي
ôسر جمال الجناس :أنه يحدث نغماً موسيقياً يثير النفس وتطرب إليه الأذن . كما يؤدّي إلى حركة ذهنية تثير الانتباه عن طريق الاختلاف في المعنى ، ويزداد الجناس جمالاً إذا كان نابعاً من طبيعة المعاني التي يعبر عنها الأديب ولم يكنْ متكلَّفاً وإلا كان زينة شكلية لا قيمة لها .ôالخلاصة في سر جماله : أنه يعطي جرساً موسيقياً تطرب له الأذن ويُثير الذهن لما ينطوي عليه من مفاجأة تقوي المعنى .






-----------من نوادر العرب
حضر مجلس أبي عبيدة جماعة ،
فقال رجل منهم : رحمك الله أبا عبيدة ، ما العنجيد ؟
قال أبو عبيدة : رحمك الله ، ما أعرف هذا الذي تقول !
فقال الرجل : سبحان الله ، فأين يذهب بك عن قول الأعشى :...
يوم تبدي لنا قتيلة عن جيد ؟
فقال أبو عبيدة : عافاك الله ؛
( عن ) حرف جاء لمعنى، و ( الجيد ) العنق.
- ثم قام آخر في المجلس فقال : أبا عبيدة رحمك الله ، ما الأودع ؟
قال أبو عبيدة: و هذا - و الله - ما أعرفه !
فقال الرجل: سبحان الله ، أين أنت عن قول العرب :
زاحم بعود أو دع. ؟
فقال أبو عبيدة: ويحك؛ هاتان كلمتان، و المعنى أو ذر ( اترك ).
- ثم استغفر الله و جلس فجعل يدرس،
فقام إليه رجل فقال : رحمك الله ، أخبرني عن (كوفا) أ من المهاجرين أم من الأنصار ؟
فقال أبو عبيدة : و من هذا ؟ ؛ فقد رويت أنساب العرب و أسماءهم ،
و لست أعرف فيهم كوفا !
فقال الرجل : فأين أنت عن قوله - تعالى - : {و الهدي معكوفا} ؟ !
فقام أبو عبيدة فأخذ نعليه، و اشتد ساعياً في مسجد البصرة
و هو يصيح بأعلى صوته :
" من أين حشرت البهائم عليَّ اليوم ؟ "
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* " معجم الأدباء - ياقوت الحموي "

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين نوفمبر 10, 2014 6:13 pm


قال ابن القيم رحمه الله : السنةُ شجرةٌ، والشهورُ فروعُها، والأيامُ أغصانُها
والساعاتُ أوراقُها، والأنفاسُ ثمرُها، فمن كانت أنفاسُه في طاعةِ فثمرةُ
شجرته طيبة، ومن كانت في معصية فثمرته حنظل، وإنما يكون الجداد
(قطف الثمار) يوم المعاد، فعند الجداد يتبينُ حلوُ الثمار من مرها .



صُنْ النّفسَ واحملها على ما يزينها ** تعشْ سالما والقولُ فيك جميلُ
ولا تولينَّ النّاسَ إلا تجملا ********* نبا بك دهرٌ أو جفاك خليلُ
وإن ضاقَ رزقُ اليومِ فاصبرْ إلى غدٍ ** عسى نكبات الدّهرِ عنك تزولُ



الظفر :
في طرف الأصابع، جاء في مُفرده: "ظُفْر، ظُفُر، ظِفْر، ظِفِر"، وجاء في جَمعه: "أَظْفَار، أَظَافِير، أَظَافِر، أظْفُر"، وكُلُّها صحيحة.








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الإثنين نوفمبر 10, 2014 6:17 pm

كم جئت بابك ســائلا..فأجبتني....... من قبل حتى أن يقــول لساني
واليوم جئتك تائــباً مستـغفراً......... شئٌ بقلـــبي للـهدى ناداني
عيـناى لو تبكي بقــية عمرها ......لإحتجت بعد العمر..عمراً ثاني
إن لــم أكن للـعفو أهلا ً خالقي..... فأنـت أهل العفو و الغــفران
روحي لنـورك يا إلهي قد هفت...... و تشققت عطـــشا لهُ أركاني





تلاقينا على خير وكنا *** دليلاً للهدى زمن الضلالِ
فيا لله ما أحلا لِقانا *** وما أحلا مُسامرة المعالي
ترانا في رياض العلم حيناً *** وحيناً في الرياض على التلال
ونمشي على ظهر الأرض هوناً *** وهمتنا تفوق ذرى الجبالِ
شموس العزِّ كنّا غيرَ أنَّا *** يَفيئُ ظلالنا نعم الظلالِ
لقد كنا وكنا ثم كنا *** ففُرِّق شملنا بعد الوصالِ
أحبكمو أصيحابي وربي *** وجاوز حبكم حدَّ اعتدالِ
أحبكمو ولا أدري لماذا *** سأترككم وقد كنتم حيالي
غداً يا صاحِ تتركنا وتمضي *** ولن يبقى سوى الذكرى ببالي
فكن سهل العريكةِ واتخِذنا *** صِحاباً لا تكن صعب الوصالِ
وسابق في علوم الدين تسمو *** فمن طلب العلا سهِر الليالي
فؤادي والليالي مقبلاتٍ *** سيأسرُكَ الحنين إلى الشمالِ
وداعاً يا أحبتنا وداعاً *** وداعاً والقلوبُ على اتصالِ
سأذكركم وأغمضُ جفنَ عيني *** وقد أبدو كأني لا أبالي
وفي قلبي من الأحزان نارٌ *** يزيد ضرامها طول الليالي
يطول الليل في زمني كأني *** خلقتُ لأقتفي أثر الهلالِ
وداعاً يا أحبتنا وداعاً *** وداعاً والقلوبُ على اتصالِ
وداعاً واغفروا ما كان مني *** وداعاً واستروا ماضي فعالي
وداعاً والفؤاد يردُّ قولي *** ويأبى أن يوافقني مقالي
وداعاً يا رفاقُ وسامحونا *** وداعاً والقلوبُ على اتصالِ
وداعاً يا أحبتنا وداعاً *** وداعاً قد دنى زمن ارتحالي







الحمـــد لله ربـــــاً زانَ خـَـلقـهـمـــا...........ثـــم الصـــلاةُ عــلى نســــل لعدنــــان
فــالله بـَـيَّن في الإســـراء فضلهـُـما...........و زادَ ذِكــرَهُـما فــــي قـَــول لقمــــان
فكـم و قفت طويلاً عنــد بابـهـِـمـــا...........و كـم رميت على الأكتــافِ أحــــزاني
رباه فــافتـــح لهــم بيـتــا يظلهمـــا...........في جنة الخــلــــد في روح و ريحـــان
مالي بعيــدك يـاربــــي و لا لهمــا............حـول و لا صاحــب بالخيـر يرعـاني
فـقد أقامـــــا بقلـبــي باب بيتهــمــا............و أودعــا الـــنوم أمنـــا فوق اجفــانـي
فأســتعــيذ بــربـي مــن عقـوقـهـما...........أو أن أبـــوء بـــإســـراف و خـــــذلان
الله كم هملت عينــــاي دمعــهمـــــا...........و شبـت بعدهـمــا و انهــد بنيــــــانـي
و ما سعدت بعيش بعـد عيشـهمــــا...........و كــان حضنهـــــما بيت لأحضـــانـي
الطير كم صدحت شوقا لصوتهمــا........... و ظـــل يهمس فـي شــــوق بآذانــــي
و النورحاك على العينين وجههـمـا........... و البـعـــد أتعبنــي و الشوق أعيــــاني
رباه كم عصفت في القلب ريحهـما............و كــــم تدافـــــع أوراق بأغصــــــــان
و كم تمنــيت لو عــيــش بقربهــــا...........ياخـيـــر من سكــنـوا قلبي و أوطــانـي
فصل أخاً لهمـا و صاحبـــاً لهـمـــا...........و احفظ صنيعهـــما ما بيــن جيــــــران
هذي حروفي بعض من صنيعهما...........إن غاب حُبهما قد غـَـاب إيمـــانــــــــي
فـإن أردت رضـاً فلتــُرض قـلبهما..........من قبل أن تـتـرك الــدنـيا بأكـــــفــــــان









يا ظل الغرب ودوحتـه **** من ذا تاريخك يجـحده ؟
بك أضحت تربة أندلسٍ **** حرماً في الغرب نمـجِّده
لا نِدَّ لـه في سـؤدده *** إلا الإيـمان وسـؤددهُ
عربـيُّ اللحن حجازيٌ *** روح الإسلام تخـلِّــدهُ
يمـنـيُّ العطر تهبُّ بـه *** أنسـام الشـام وتحشدهُ
من شعر محمد إقبال في وصف جامع قرطبة







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الثلاثاء نوفمبر 11, 2014 1:18 am

ﻋَﺮَّﺽَ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲّ ﺑﺮﺟﻞ ﻛﺎﻥ ﺣﺎﺿﺮﺍ ﻣﺠﻠﺴﻪ ﻓﻘﺎﻝ :
ﺻَﺪِﻳﻘُﻚَ ﻻ ﻳُﺜْﻨﻲ ﻋَﻠَﻴْﻚَ ﺑِﺼﺎﻟﺢٍ
ﻓَﻜَﻴْﻒَ ﺗُﺮَﻯ ﺍﻷﻋﺪﺍﺀُ ﻋﻨﻚَ ﺗﻘﻮﻝُ ؟
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ :
ﻭَﺣَﺴْﺒُﻚَ ﻣِﻦْ ﺧُﺒْﺚٍ ﻭﻟُﺆْﻡِ ﺳَﺠِﻴَّﺔٍ
ﺑِﺄﻧّﻚَ ﻋَﻦْ ﻋَﻴْﺐِ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺳَﺆُﻭﻝُ





إذا ﺃَﺭْﻫَﻘَﺘْﻚَ ﻫُﻤُﻮﻡُ ﺍﻟْﺤَﻴَــﺎﺓِ
ﻭَﻣَﺴَّﻚَ ﻣِﻨْﻬَﺎ ﻋَﻈِﻴﻢُ ﺍﻟﻀَّـﺮَﺭْ
ﻭَﺫُﻗْﺖَ ﺍﻟْﺄَﻣَﺮَّﻳْﻦِ ﺣَﺘَّﻰ ﺑَﻜَﻴْـﺖَ
ﻭَﺿَﺞَّ ﻓُﺆﺍﺩُﻙَ ﺣَﺘَّﻰ ﺍﻧْﻔَﺠَـﺮْ
ﻭَﺳُﺪَّﺕْ ﺑِﻮَﺟْﻬِﻚَ ﻛُﻞُّ ﺍﻟﺪُّﺭُﻭﺏِ
ﻭَﺃَﻭْﺷَﻜْﺖَ ﺗَﺴْﻘُﻂُ ﺑَﻴْﻦَ ﺍﻟْﺤُﻔَﺮْ
ﻓَﻴَﻤِّﻢْ ﺇِﻟَﻰ ﺍﻟﻠﻪِ ﻓِﻲ ﻟَﻬْﻔَـــﺔٍ
ﻭَﺑُﺚَّ ﺍﻟﺸَّﻜَﺎﺓَ ﻟِﺮَﺏِّ ﺍﻟْﺒَﺸَـﺮْ





أموت ولا تدري وأنت قتلتني
ولو كنت تدري كنت لا شك ترحم
أهابك أن أشكو إليك صبابتي
فلا أنا أبديها ولا أنت تعلمُ
لساني وقلبـي يكتمان هواكمُ
ولكن دمعي بالهوى يتكلمُ
وإن لم يبح دمعي بمكنون حبكم
تكلم جسمي بالنحول يترجم

أبو نواس





من روائع الإمام ابن الجوزي في صيد الخاطر .
فصل علاج البلايا :
من نزلت به بلية ، فأراد تمحيقها ، فليتصورها أكثر مما هي تهن .
وليتخيل ثوابها وليتوهم نزول أعظم منها ، ير الربح في الاقتصار عليها .
وليتلمح سرعة زوالها، فإنه لولا كرب الشدة ، ما رجيت ساعات الراحة .
وليعلم أن مدة مقامها عنده ، كمدة مقام الضيف يتفقد حوائجه في كل لحظة ، فيا سرعة انقضاء مقامه ، ويا لذة مدائحه وبشره في المحافل ، ووصف المضيف بالكرم .
فكذلك المؤمن في الشدة ، ينبغي أن يراعي الساعات ، ويتفقد فيها أحوال النفس ، ويتلمح الجوارح ، مخافة أن يبدو من اللسان كلمة ، أو من القلب تسخط ، فكأن قد لاح فجر الأجر، فانجاب ليل البلاء ، ومدح الساري بقطع الدجى ، فما طلعت شمس الجزاء ، إلا وقد وصل إلى منزل السلامة .










الْفرق بَين الْعلم والتقليد
أَن الْعلم هُوَ اعْتِقَاد الشَّيْء على مَا هُوَ بِهِ على سَبِيل الثِّقَة، والتقليد قبُول الْأَمر مِمَّن لَا يُؤمن عَلَيْهِ الْغَلَط بِلَا حجَّة فَهُوَ وَإِن وَقع معتقده على مَا هُوَ بِهِ فَلَيْسَ بِعلم؛ لِأَنَّهُ لَا ثِقَة مَعَه. واشتقاقه من قَول الْعَرَب: قلدته الأمانه أي ألزمته إِيَّاهَا فَلَزِمته لُزُوم القلادة للعنق، ثمَّ قَالُوا: طوقته الْأَمَانَة، لِأَن الطوق مثل القلادة، وَيَقُولُونَ: هَذَا الْأَمر لَازم لَك وتقليد عُنُقك، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: (وكل إِنْسَان ألزمناه طَائِره فِي عُنُقه) أَي مَا طَار لَهُ من الْخَيْر وَالشَّر المــــــرَاد بِهِ علمه يُقَال طَار لي مِنْك كَذَا أَي صَار حطي مِنْك وَيُقَال قلدت فلَانا ديني ومذهبي أَي قلدته إِثْمًا إِن كَانَ فِيهِ وألزمته إِيَّاه إِلْزَام القلاد عُنُقه وَلَو كَانَ التَّقْلِيد حَقًا لم يكن بَين الْحق وَالْبَاطِل فرق
: الفروق اللغوية للعسكري (ص: 97)




في تَقْسِيمِ الحُسْنِ وشرُوطِهِ"
الصَّبَاحَةُ: في الوَجْهِ.
الوَضَاءَةُ: في البَشَرَةِ.
الجَمَالُ: في الأَنْفِ.
الحَلاوَةُ: في العَيْنَيْنِ.
المَلاحَةُ: في الفَمِ.
الظَّرْفُ: في اللِّسَانِ.
الرَّشَاقَةُ: في القَدِّ.
اللَّبَاقَةُ: في الشَّمَائِلِ.
كَمَالُ الحُسْن: في الشَّعْر.
: فقه اللغة وسر العربية (ص: 56)














إذا أردتَ أن تبصر مستقبل العالم العربيّ والإسلاميّ فانظر في أعماق نفسك؛ فإنّ من المستحيل أن تكون حقيراً ويكون مستقبل أُمّتك بك عظيماً، أو أن تكون عظيماً ويكون مستقبل أُمّتك بك حقيراً.
عصام العطار






ألا في سبيل الله وُدٌ بذلته ... لمن لم يكن عندي لمعشاره أهلا
ولكن إذا فكّرت فيه وجدتني ... بحسني إليه قد أفدت به عقلا




فلو كان يستغني عن الشكر سيدٌ ... لعزّة ملكٍ أو علو مكان
لما أمر الله العباد بشكره ... فقال اشكروني أيها الثقلان




قيل: إنه يخرج من بين الذئب والكلبة ولد يسمّى الديسم، قال بشار:
أديسم يا ابن الذئب من نجل زارعٍ ... أتروي هجائي سادراً غير مقصر
وزارع اسم كلب يعرف بزارع.
وزعموا أنه يخرج من بين الذئب والضبع ولد يسمى السمع كالحية لا يعرف العلل ولا يموت إلا بعرض يعرض له وأنه أشدّ عدواً وأسرع من الريح، قال الشاعر:
مسبلٌ في الحيّ أحوى رفلُّ ... فإذا يغزو فسمعٌ أزلُّ




قال بعض الحكماء: لا يكون الشرف بالحسب والنسب، ألا ترى أن أخوين لأب وأم يكون أحدهما أشرف من الآخر؟ ولو كان ذلك من قبل النسب لما كان لأحد منهم على الآخر فضلٌ لأن نسبهما واحد ولكن ذلك من قبل الأفعال لأن الشرف إنما هو فيه لا في النسب، وقال الشاعر في ذلك:
أبوك أبي والجدّ لا شك واحدٌ ... ولكننا عودان آسٌ وخروع





يزين الفتى في الناس صحة عقله ... وإن كان محظوراً عليه مكاسبه
يشين الفتى في الناس قلة عقله ... وإن كرمت آباؤه ومناسبه




أيوحِشُنِي الزَّمانُ وأنتِ أُنسي **ويُظلمُ لي النهارٰ وأنتِ شمسي ؟
وأغرسُ في مَحَبَّتكِ الأماني ** فأجْني الموتَ منْ ثمراتِ غرسي
لقدْ جازيتِ غدراً عن وفائي ** و بعتِ مودَّتي ظُلماً ببخسِ
و لو أنَّ الزمانَ أطاعَ حُكْمِي ** فَدَيْتُكِ مِنْ مكارهِهِ بنفسي
( ابن زيدون )



حلماء حين يقول قائلهم ... بيض الوجوه مقاولٌ لسن
لا يفطنون لعيب جارهم ... وهم لحفظ جواره فطن




وإني من القوم الذين عرفتهم ... إذا مات منهم سيدٌ قام صاحبه
نجوم السماء كلما انقض كوكبٌ ... بدا كوكبٌ تأوي إليه كواكبه
أضاءت لهم أحسابهم ووجوههم ... دجى الليل حتى نظّم الجزع ثاقبه
فلا توعدني يا شريح فإنني ... كليث عرينٍ فرّ عنه ثعالبه
يمشي بأوصال الرجال إذا ستا ... قد احمرّ من نضخ الدماء مخالبه




عصيت الهوى وهجرت النساء ... وكنت دواءً فأصبحت داء
وما أنْس لا أنْس حتى الممات ... نزيب الظباء تجيب الظباء
دعيني وصبري على نائباتٍ ... فبالصبر نلت الثرى والثواء
وإن يك دهري لوى رأسه ... فقد لقي الدهر مني التواء
ليالي أروي صدور القنا ... وأروي بهن الصدور الظماء
ونحن إذا كان شرب المدام ... شربنا على الصافنات الدماء
بلغنا السماء بأنسابنا ... ولولا السماء لجزنا السماء
فحسبك من سوددٍ أننا ... بحسن البلاء كشفنا البلاء
يطيب الثناء لآبائنا ... وذكر عليٍ يزين الثناء
إذا ذكر الناس كنا ملوكاً ... وكانوا عبيداً وكانوا إماء
هجاني قومٌ ولم أهجهم ... أبى الله لي أن أقول الهجاء







قال صلى الله عليه وسلم : ( لا يبع الرجل على بيع أخيه ولا يخطب بعضكم على خطبة بعض ) وفي رواية : لا يبع الرجل على بيع أخيه ، ولا يخطب على خطبة أخيه إلا أن يأذن له وفي رواية : المؤمن أخو المؤمن فلا يحل للمؤمن أن يبتاع على بيع أخيه ، ولا يخطب على خطبة أخيه حتى يذر .





كان علي بن عبد الله بن العباس، رضي الله عنه، عند عبد الملك بن مروان إذ فاخره عبد الملك فجعل يذكر أيام بني أمية، فبينا هو كذلك إذ نادى المنادي للأذان فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله. فقال علي لعبد الملك:
تلك المكارم لا قعبان من لبنٍ ... شيبا بماءٍ فعادا بعد أبوالا
فقال عبد الملك: الحق في هذا أبين من أن يكابر.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الثلاثاء نوفمبر 11, 2014 1:58 am


عش بجدٍّ فلن يضرك نوكٌ ... إنما عيش من ترى بالجدود
عش بجدٍّ وكن هبنّقة العي ... سيّ نوكاً أو شيبة بن الوليد
رب ذي إربةٍ مقلٍّ من الما ... ل وذي عنجهيةٍ مجدود

هي قصيدة لمحمد يحيى بن المبارك اليزيدي يهجو شيبة بن الوليد ويذكر عنجهيته التي قال عنها الفراء بأنها الكبر والعظمة والجهل والحمق . والأزهري قال : العنجه الجافي من الرجال ، يقال : إن فيه لعنجهية ، أي : جفوة في خشونة مطعمه وأموره وهذه تتمة الأبيات :
شيب يا شيب يا هني بني القع قاع ما أنت بالحليم الرشيد
لا ولا فيك خصلة من خصال ال خير أحرزتها بحلم وجود
غير ما أنك المجيد لتحبي ر غناء وضرب دف وعود
فعلى ذا وذاك يحتمل الده ر مجيداً به وغير مجيد





الطغيان فى اللغة: مجاوزة الحدِّ فى كل شيء، يقال: طغى الماء وطغَى السيل إذا جاء بماء كثير، وطغى البحر: هاجت أمواجه، وطغى الإنسان طغيانًا: جاوز القدر فى الكِبْر والمعصية والكفر، وفيه إفراط ومبالغة فى الشرِّ والكِبْر.





وقال عمر بن ذرّ ودخل على ابنه وهو يجود بنفسه
.
فقال : يا بني ، إنه ما علينا من موتك غضاضة ،
.
ولا بنا إلى أحد سوى الله حاجةٌ
.
فلما قضى وصلى عليه وواراه وقف على قبره ،
.
فقال : يا ذر ، إنه قد شغلنا الحزن لك عن الحزن عليك ،
.
لأنا لا ندري ما قلت ولا ما قيل لك ،
.
اللهم إني قد وهبت له ما قصر فيه مما افترضت عليه من حقي ،
.
فهب له ما قصر فيه من حقك ،
.
واجعل ثوابي عليه له ، وزدني من فضلك ،
.
إني إليك من الراغبين .
.
وسئل : ما بلغ من بره بك ؟
.
فقال : ما مشى معي بنهار قط إلا قدّمني ،
.
ولا بليل إلا تقدمني ،
.
ولا رقي سطحاً وأنا تحته .
.
الكامل للمبرد







قال كعب بن زهير في الحسين بن علي، رحمة الله عليهما:
مسح النبيُّ جبينه ... فله بياضٌ في الخدود
وبوجهه ديباجةٌ ... كرم النبوة والجدود






لأبي فرون الأعرابي السائل:
وصبيةٍ مثل صغار الذرّ ... سود الوجوه كسواد القدر
كلهم ملتزقٌ بصدري ... حتى إذا لاح عمود الفجر
ولاحت الشمس خرجت أسري ... أسبقهم إلى أصول الجدر
ألا فتى يحمل عني إصري ... هذا جميع قصتي وأمري
فاسمع مقالي وتوقّ شري ... فأنت أنت بغيتي وذخري
كنّيت نفسي كنية في شعري ... أنا أبو الفقر وأم الفقر







كان لشريح القاضي ابن يكثر البطالة فنظر إليه شريح يوماً وهو يهارش بكلب له فكتب رقعة إلى معلمه وفيها هذه الأبيات:
ترك الصلاة لأكلبٍ يسعى بها ... طلب الهراش مع الغواة الرُّجس
فإذا أتاك فغطّه بملامة ... وعظته موعظة الرفيق الأكيس
فإذا هممت بضربه فبدرةٍ ... وإذا ضربت بها ثلاثاً فاحبس
وليحملن مني إليك صحيفةً ... نكراء مثل صحيفة المتلمّس
اعلم بأنك ما أتيت فنفسه ... مع ما يجرّعني أعزُّ الأنفس
فضربه المعلم عشراً عشراً. فقال له شريح: لم ثنّيت عليه الضرب؟ فقال: العشر الأولى للبطالة والثانية للبلادة حيث لا يدري ما يحمل.







هون عليك فإن الأمور ... بكف الإله مقاديرها
فليس بآتيك منهيها ... ولا قاصر عنك مأمورها











شرح الفرق بين اللام الشمسية واللام القمرية للأطفال بأسلوب مبسط
اللام القمريّة واللام الشمسيّة هما الحرف الثاني من ( ال ) التعريف ، ولهذه اللام شأنٌ في النطق : فهي
تظهر إذا باشرت بعض الحروف مثل : ( القمر – الحرّيّة – الوحدة - الكتاب ) أو تنقلب حرفـاً من جنس الحرف الذي تباشره فتُلفَظان حرفاً مشدّداً مثل : ( الشّمس – الضّحى – الصّباح - الظّهر )
والظاهرة في النطق تُسمّى ( قمريّة ) ، والمدغمة بالحرف الذي يليها تُسمّى ( شمسيّة )
واللام القمريّة : يجب إظهارها قبل أربعة عشر حرفاً ، هي على تسلسل حروف الهجاء : ( أ – ب - ج
ح – خ – ع – غ – ف – ق – ك – م - هـ - و - ي )

وهذه الحروف مجموعة فى جملة
ابغ حجك وخف عقيمه
واللام الشّمسيّة : يجب إدغامها بالحرف الذي يليها إذا كان واحداً من أربعــة عشـــر حرفـــاً ( الحروف الباقية من أحرف الهجاء ) وهي على تسلسل الحروف الهجائيّة : ( ت - ث - د - ذ - ر - ز - س -
ش - ص - ض - ط - ظ - ل - ن )

القاعدة الإملائيّة : تُرسَمُ هذه اللام في الكتابة سواء أكانت شمســيّة أم قمريّـــة ، مثــل : ( الشّــتاء – الخريف )





من الأخطاء الشائعة :

" جمع بَيْضَاء: بيضاوات." و" السَّبع الطِّول ".
أ‌- يَقُولُونَ فِي جمع بَيْضَاء وسوداء وخضراء: بيضاوات وسوداوات وخضراوات، وَهُوَ لحن فَاحش، لِأَن الْعَرَب لم تجمع فعلاء الَّتِي هِيَ مؤنث أفعل بِالْألف وَالتَّاء، بل جمعته على فعل، نَحْو خضر وسود وصفر وبيض، كَمَا جَاءَ فِي الْقُرْآن: {وَمن الْجبَال جدد بيض وحمر مُخْتَلف ألوانها وغرابيب سود} وَالْعلَّة فِيهِ انه لما كَانَ هَذَا النَّوْع من الْمُؤَنَّث على غير لفظ الْمُذكر ومبنيا على صِيغَة أُخْرَى قل تمكنه، وَامْتنع من الْجمع بِالْألف وَالتَّاء، كَمَا امْتنع مذكره من الْجمع بِالْوَاو وَالنُّون.
فَأَما قَوْله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: لَيْسَ فِي الخضروات صَدَقَة فالخضروات هُنَا لَيست بِصفة بل هِيَ اسْم جنس للبقلة، وفعلاء فِي الْأَجْنَاس تجمع بِالْألف وَالتَّاء، نَحْو: بيداء وبيداوات وصحراء وصحراوات، وَكَذَلِكَ إِذا كَانَت صفة خَارِجَة عَن مؤنث أفعل نَحْو: نفسَاء ونفساوات.
ب‌- يَقُولُونَ: السَّبع الطِّول بِكَسْر الطَّاء، فيلحنون فِيهِ لِأَن الطول هُوَ الْحَبل، وَوجه الْكَلَام أَن يُقَال: السَّبع الطُّول، بِضَم الطَّاء، لِأَنَّهَا جمع الطُّولى، وكل مَا كَانَ على وزن فعلى الَّتِي هِيَ مؤنث أفعل جمع على فعل كَمَا جَاءَ فِي الْقُرْآن {إِنَّهَا لإحدى الْكبر} ، وَهِي جمع كبرى.
: درة الغواص في أوهام الخواص (ص: 146)




قصة مثلي:" أمر مبكياتك لا أمر مضحكاتك." و " عصا الجبان أطول."
أ‌- أمر مبكياتك لا أمر مضحكاتك.
أي أطع من يأمرك بما فيه رشادك وصلاحك وإن كان يبكيك، ويثقل عليك، ولا تطع من يأمرك بما تهوى، ويضحكك بما فيه شينك.
كان أصل هذا المثل أن فتاة من العرب كان لها خالات وعمات، فكانت إذا زارت عماتها ألهينها، وإذا زارت خالاتها أبكينها. فقالت لأبيها: إن عماتي يلهينني وإن خالاتي يبكينني إذا زرتهنن فقال لها أبوها: أمر مبكياتك لا أمر مضحكاتك.
ب‌- عصا الجبان أطول.
قال أبو عبيد: واحسبه إنّما يفعل هذا لأنّه من فشله يرى أنَّ طولها أشد ترهيباً لعدوه من قصرها. وقد عاب خالد بن الوليد من الإفراط في الاحتراس نحو هذا وذلك يوم اليمامة، لمّا دنا منها خرج إليه أهلها من بني حنيفة، فرآهم خالد قد جردوا السيوف قبل الدنو، فقال لأصحابه: " ابشروا فإنَّ هذا فشل منهم " فسمعها مجاعة بن مرة الحنفي، وكان موثقاً في حبسه فقال: كلا أيها الأمير، ولكنها الهندوانية، وهذه غداة باردة، فخشوا تحمها، فأخرجوها للشمس لتلين متونها، فلما تدنى القوم قالوا له: إنا نعتذر إليك يا خالد من تجريد سيوفنا، ثم ذكروا مثل كلام مجاعة.
: الأمثال لابن سلام (ص: 223، 318)





قُم في فَمِ الدُنيا وَحَيِّ الأَزهَرا**وَاِنثُر عَلى سَمعِ الزَمانِ الجَوهَرا
وَاِجعَل مَكانَ الدُرِّ إِن فَصَّلتَهُ******في مَدحِهِ خَرَزَ السَماءِ النَيِّرا
وَاِذكُرهُ بَعدَ المَسجِدَينِ مُعَظِّماً******لِمَساجِدِ اللَهِ الثَلاثَةِ مُكبِرا
وَاِخشَع مَلِيّاً وَاِقضِ حَقَّ أَئِمَّةٍ******طَلَعوا بِهِ زُهراً وَماجوا أَبحُرا
كانوا أَجَلَّ مِنَ المُلوكِ جَلالَةً*******وَأَعَزَّ سُلطاناً وَأَفخَمَ مَظهَرا
زَمَنُ المَخاوِفِ كانَ فيهِ جَنابُهُم****حَرَمَ الأَمانِ وَكانَ ظِلُّهُمُ الذَرا
مِن كُلِّ بَحرٍ في الشَريعَةِ زاخِرٍ***وَيُريكَهُ الخُلُقُ العَظيمُ غَضَنفَرا
شوقي





قال الخصفي بن محارب واسمه عامر المحاربي:
أُولئِكَ قَوْمِي إِنْ يَلُذْ بِبُيُوتِهِمْ *** أَخُو حدَثٍ يوماً فلنْ يُتَهَضَّما
وكَمْ فِيهِمُ من سيِّدٍ ذي مَهابةٍ *** يُهابُ إِذا ما رائِدُ الحَرْبِ أَضْرَمَا
لنَا العزَّةُ القَعْساءُ نُخْتَطِم العِدَى *** بها ثُمَّ نَسْتَعْصي بها أَن نُخَطَّمَا
هُمُ يَطِدُونَ الأرض لولاهم ارْتمتْ *** بمَنْ فَوْقَها مِنْ ذي بيانٍ وأَعْجَمَا
: المفضليات (ص: 320)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الثلاثاء نوفمبر 11, 2014 4:25 pm

إِنَّ أفضلَ الأشياءِ أعاليها ، وأعلى الرِّجالِ مُلوكُها ، وأفضلَ الملوكِ أعَمُّها نفعًا ، وخيرَ الأزمنةِ أَخْصَبُها ، وأفضلَ الخُطَباءِ أَصْدَقُها.
الصِّدقُ مَنْجَاةٌ ، والكَذِبُ مَهْوَاةٌ ، والشَّرُّ لَجَاجَةٌ ، والحَزْمُ مَرْكَبٌ صَعْبٌ، والعَجْزُ مَرْكَبٌ وَطِيئٌ ، آفَةُ الرَّأي الهوى ، والعَجْزُ مِفْتاحُ الفَقْرِ، وخيرُ الأمورِ الصَّبرُ ، حُسْنُ الظَّنِّ وَرْطَةٌ ، وسُوءُ الظَّنِّ عِصْمَةٌ ، إِصلاحُ فَسَادِ الرَّعِيَّةِ خيرٌ مِن إِصلاحِ فَسَادِ الرَّاعِي ، مَن فَسَدَتْ بِطَانَتُه كان كالغاصِّ بالماءِ.
شَرُّ البِلادِ بِلادٌ لا أميرَ بها ، شَرُّ الملوكِ مَن خَافَهُ البَرِيءُ ، المَرْءُ يَعْجَزُ لا مَحَالَةَ ، أفضلُ الأولادِ البَرَرَةُ ، خيرُ الأعوانِ مَن لم يُرَاءِ بالنَّصيحةِ ، أَحَقُّ الجنودِ بالنَّصرِ مَن حَسُنَتْ سَريرتُهُ، يكفيكَ مِن الزَّادَ ما بَلَّغَك المَحَلَّ ، حَسْبُك مِن شَرٍّ سَمَاعَهُ ، الصَّمْتُ حُكْمٌ وقليلٌ فاعِلُهُ ، البلاغةُ الإيجازُ ، مَن شَدَّدَ نَفَّرً ، ومَن تَرَاخَى تَأَلَّف

أكثم بن صيفي






قال سليمان عليه السلام : { رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي } [ص:35]
فبدأ بطلب المغفرة قبل طلب الملك العظيم؛ وذلك لأن زوال أثر الذنوب هو الذي يحصل به المقصود، فالذنوب تتراكم على القلب، وتمنعه كثيرا من المصالح، فعلى المؤمن أن يسأل ربه التخلص من هذه الذنوب قبل أن يسأل ما يريد.
[ابن عثيمين رحمه الله]













أيوحِشُنِي الزَّمانُ وأنتِ أُنسي **ويُظلمُ لي النهارٰ وأنتِ شمسي ؟
وأغرسُ في مَحَبَّتكِ الأماني ** فأجْني الموتَ منْ ثمراتِ غرسي
لقدْ جازيتِ غدراً عن وفائي ** و بعتِ مودَّتي ظُلماً ببخسِ
و لو أنَّ الزمانَ أطاعَ حُكْمِي ** فَدَيْتُكِ مِنْ مكارهِهِ بنفسي
( ابن زيدون )



قال اﻹمام ابن القيم-رحمه الله:-
" دعا النبي صلى الله عليه وسلم لعبدالله بن عباس أن يُفقِّهه في الدين ويُعَلِّمه التأويل
والفرق بين الفقه والتأويل: أن الفقه هو فهْم المعنى المراد، والتأويل إدراك الحقيقة التي يَؤول إليها المعنى التي هي أخيّته وأصله، وليس كل مَن فَقه في الدين عَرَف التأويل، فمعرفة التأويل يَختص به الراسخون في العلم "

المصدر/ كتاب: إعلام الموقعين (1/332) ط. دار الجيل.





يقول الرسول عليه الصلاة والسلام في الحديث القدسيّ
قال الله سبحانه وتعالى : أنفق يا ابن آدم , أُنفقْ عليك
* البخاري ومسلم





فلم أرَ غيرَ حكمِ الله حكما ****** ولم أرَ دون باب الله بابا
ولم أرَ مثلَ جمعِ المالِ داءً ****** ولا مثلَ البخيل به مُصابا
ومن يعدلْ بحبّ الله شيئا ****** كحبّ المالِ ضلَّ هوىً وخابا
وما نيلُ المطالبِ بالتمنّي ****** ولكنْ تؤخذُ الدنيا غِلابا
شوقي



** من روائع قصص العرب
* ما أعظم العفو عند المقدرة
حكى عن أمير المؤمنين المأمون وهو المشهود له بالاتفاق على علمه والمشهور في الآفاق بعفوه وحلمه أنه لما خرج عمه إبراهيم المهدي عليه وبايعه العباسيون بالخلافة ببغداد وخلعوا المأمون وكان المأمون إذ ذاك بخراسان فلما بلغه الخبر قصد العراق فلما بلغ بغداد اختفى إبراهيم ابن المهدي وعاد العباسيون وغيرهم إلى طاعة المأمون ولم يزل المأمون متطلبا لإبراهيم حتى أخذه وهو متنقب مع نسوة فحبس ثم أحضر حتى وقف بين يدي المأمون فقال : السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته فقال المأمون : لاسلم الله عليك ولا قرب دارك استغواك الشيطان حتى حدثتك نفسك بما تنقطع دونه الأوهام فقال له ابراهيم:مهلا يا أميرالمؤمنين فإن ولي الثأر محكم في القصاص والعفو أقرب للتقوى ولك من رسول الله شرف القرابة وعدل السياسة وقد جعلك الله فوق كل ذي ناب كما جعل كل ذي ذنب دونك فان أخذت فبحقك وإن عفوت فبفضلك والفضل أولى بك ياأمير المؤمنين ثم قال هذه الأبيات :
( ذنبي اليك عظيم ... وأنت أعظم منه )
( فخذ بحقك أو لا ... فاصفح بعفوك عنه )
( إن لم أكن في فعالي ... من الكرام فكنه )
فلما سمع المأمون كلامه وشعره ظهرت الدموع في عينيه وقال يا إبراهيم الندم توبة وعفو الله تعالى أعظم مما تحاول وأكثر مما تأمل ولقد حبب إلي العفو حتى خفت أن لا أوجر عليه لا تثريب عليك اليوم ثم أمر بفك قيوده وادخاله الحمام وإزالة شعثه وخلع عليه ورد أمواله جميعها اليه فقال فيه مخاطبا
( رددت مالي ولم تبخل علي به ... وقبل ردك مالي قد حقنت دمي )
( فان جحدتك ما أوليت من كرم ... أني لباللؤم أولى منك بالكرم )





** لطائف قرآنية
* من عجائب رسم القرآن
- كتابة كلمة (الحياة ) باستبدال الألف الوسطى بحرف (و ) على شكل (الحيوة) أما حين تنسب إلى شخص أو اشخاص فتكتب بألف وسطى على شكل ---(حياتكم---حياتنا---حياتي)
-وردت كلمة ( الحيوة )بهذا الرسم وبإبدال حرف الألف الوسطى بحرف ( و ) 71 مرة في القرءان كله ويوحي هذا الإبدال بما يوحي به
- أيضا كتابة كلمة (الصلوة ) بوضع حرف ( و ) بدلا من حرف الألف الوسطى من نظرا لأن ((الصلوة ) مستمرة لا تنقطع فكل وقت هناك صلاة وذلك بدوران الأرض حول نفسها أمام الشمس -
- إذن هى صلاة مستمرة لا تنقطع أبدا -- وحيث أن حروف الكلمة القرآنية ترسم صورة صادقة ورائعة للمعنى وحيث انه في حالة وجود حرف الألف الوسطى في وسط كلمة الصلاة فقد يعني ذلك نوعا من الانفصال او الفصل أو الانقطاع وحيث إن الصلاة كركن شرعي لا تنقطع أبدا على مستوى الكرة الأرضية لذا استبدل حرف الألف الذي يعني الانقطاع بحرف (و ) وهو الذي يعني الاستمرار
وبنفس المعنى تأتي كلمة ( الحيوة ) بحرف ( و ) في وسطها لتوحي باستمرار الحياة حتي يشاء الله -- ففي كل جزء من الثانية تولد حياة جديدة ومن العجب إنّه حين تأتي كلمة الحياة منسوبة إلى شخص أو اشخاص فإن الوضع يتغير ويرجع حرف الألف الوسطى إلى مكانه ليعزز المعنى
- نظرا لأن حياة الشخص أو الأشخاص منقطعة في يوم من الأيام لذا تأتي الألف الفاصلة في وسط الكلمة
ونضرب هنا أمثلة لرسم كلمة ( الحيوة ). قوله تعالى : { أولئك الذين اشتروا الحيوة الدنيا بالاخرة } البقرة 86 وقوله تعالى : { ولتجدنهم أحرص الناس على حيوة } البقرة 96 وقوله تعالى { ولكم في القصاص حيوة } البقرة 179 اما حالات وجودكلمة ( حياة ) بالألف الوسطى والتي تعني الانقطاع او الفصل فهى حين تنسب الحياة إلى شخص أو اشخاص لأنه لا بد أن تنقطع حياتهم في يوم منن الايام وقد وردت 5 مرات فقط في القرءان الكريم كله طبقا للآتي ---قوله تعالى : { اذهبتم طيبتكم في حياتكم الدنيا } الأحقاف 20 --- وقوله تعالى : { وقالوا إن هى إلا حياتنا الدنيا } الانعام 29 --- وقوله تعالى : { إن هى الا حياتنا الدنيا نموت ونحيا }المؤمنون 37 ---وقوله تعالى : { وقالوا إن هى الاحياتنا الدنيا نموت ونحيا } الجاثية 24 ---وقوله تعالى : { يقول يليتني قدمت لحياتي } الفجر 24
عجبا لهذه الكتابة المعجزة للقرآن الكريم والتي ترسم حروفها صورة صادقة ورائعة للكلمة القرآنية
والله أعلم







{إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء}، { إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء}
هكذا ختم الخليل وزكريا عليهما السلام دعواتهما!
إن استشعار العبد قرب ربه منه حال دعائه، من أعظم ما يعين على إظهار الافتقار بين يدي الغني، والذل بين يدي العزيز سبحانه، والتبرؤ من الحول والقوة، وتلك والله سمة العبودية، وما أحرى من هذه حاله بإجابة دعائه!

[د. عمر المقبل]

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الثلاثاء نوفمبر 11, 2014 4:35 pm


قصة مثل : { طويتــه على بِلالِه }
ويقال أيضا:على بُلُلَتِهِ
البلال:جمع بُلَّة
يقال : " مافي سقائك بلال،أي :ماء "
قال الراجز:
وصاحبٍ مرامقٍ داجيته *** على بلال نفسه طويتهُ
ويقال:طويت السقاء على بللته،إذا طويته وهو نديّ،لأنك إن طويته يابساً تكسر،وإذا
طوى على بَّته تعفن وصار معيبا.
- " ويضرب للرجل تحتمله على مافيه من العيب وداريته وفيه بقية من الودّ "
قال الشاعر:
ولقد طويتكم على بُلُلَاتكــم *** وعلمت ما فيكم من الأذرابِ
فإذا القرابة لا تقرّب قاطعاً *** وإذا المودّة أقرب الأنسـابِ
- وقيل قدم أعرابي على نصر بن سيار فقال:أتيتك من شقة بعيدة أحفيت فيها الركاب
وأخلقت فيها الثياب وقرابتي قريبة ورحمي ماسة،قال : وما قرابتك ؟ قال : ولدتني
فلانة،قال:رحم عودة،قال:إنما مثل الرحم العودة مثل الشنّة البالية ملقاة لا
ينتفع بها فإذا بُلّت انتفع بها أهلها،فكذلك قرابتي إن تبلّها تقرب منك وإن
تقطعها تبعد عنك
قال:لله أنت،ماتشاء؟
قال:ألف شاة ربّى ومائة ناقة أبّى
فأعطاه إياه







الفرق بين كلمتى علماء وعالمون
(د.أحمد الكبيسي )
الله تعالى قال (وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ ﴿51﴾ الأنبياء) (وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ﴿43﴾ العنكبوت) جمع مذكر سالم (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴿28﴾ فاطر) (أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ ﴿197﴾ الشعراء) عندنا علماء وعالمون، العلماء صغارهم وكبارهم وطلاب العلم كل من يشتغل بالعلم - كما تعرفون الآن في واقعنا الحالي - ليس العلماء على نسقٍ واحد هناك الصغير والمبتدئ والجديد هناك عاقل هناك حفاظ هناك دراخ هناك من لا يفكر وهناك من يفكر خليط فلما تقول عالمون لا، هؤلاء قمم مجتهدون أصحاب نظريات (وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ) وحينئذٍ كل ما جئت به في لغتنا وفي القرآن الكريم جمع التكسير شامل يشمل الزين والشين وبعضه يفضل بعضه، لكن لما جمع مذكر سالم لا، القمم يعني عندما تجمع أبو حنيفة والشافعي ومالك وأحمد وجعفر الصادق والباقر وابن حزم الخ وتسميهم علماء! لا، هؤلاء عالمون، هناك عموم الشيء وهناك خصوصهم.










** فائدة نحوية
استعمال أبدا و قطُّ
يخطئ البعض فى استعمال لفظتى " أبدا " و " قطّ "
فيقولون مثلا :
* لم أتهاون في واجبي أبدا .
هذا تعبير مضطرب ، و السليم أن يقول :
- لم أتهاون في واجبي قط .
وتعليل ذلك كما يلي :
أبدا : ظرف زمان للمستقبل .
قط :بضم الطاء و تشديدها : ظرف زمان للماضي
الشاهد : قال تعالى :
" إنا لن ندخلها أبدا ما داموا فيها " ، لاحظ ، وردت في سياق المستقبل .
وقال تعالى أيضا : " ...فقل لن تخرجوا معي أبدا ..."
* ويقولون : " لا أفعله قط "
لأن الفعل للمستقبل و " قط " مختصة بنفى الماضى
نحو قول الفرزدق في مدح النفس الزكية :
ما قال "لا" قط إلا في تشهده ... لولا التشهد كانت لاؤه نعم
لاحظ ورودها في سياق الماضي " ماقال "
كما وظفها حسان بن ثابت في مدح النبي عليه السلام بهذين البيتين الرائعين :
وأحسن منك لم تر قط عيني ... و أجمل منك لم تلد النساء
خلقت مبرأ من كل عيب ... كأنك قد خلقت كما تشاء









** فروق لغويـــة
* الفرق بين الضُّعْف و الضَّعف
-ما الفرق بين الضُّعْف (بضم الضاد) والضَّعْف (بفتح الضاد)؟
الضُّعف يكون في الجسد خاصة.
والضَّعف يكون في الجسد والرأي والعقل. فهو أعم وأشمل
- ما الفرق بين القليل واليسير؟
القلّة تقتضي نقصان العدد، وهي نقيض الكثرة (قوم قليلون). أما اليسير هو ما يتيسر تحصيله أو طلبه.
- قال تعالى: (ولا تَقْفُ ما ليس لك به عِلم)
لا تَقْفُ: أي لا تَتَّبِع.








يا دارَ مَيّة َ بالعَليْاءِ، فالسَّنَدِ، أقْوَتْ، وطالَ عليها سالفُ الأبَدِ
وقفتُ فيها أُصَيلاناً أُسائِلُها، عَيّتْ جواباً، وما بالرَّبعِ من أحدِ





فلا لعمرُ الذي مسحتُ كعبتهُ ، و ما هريقَ ، على الأنصابِ ، من جسدِ
والمؤمنِ العائِذاتِ الطّيرَ، تمسَحُها ركبانُ مكة َ بينَ الغيلِ والسعدِ
ما قلتُ من سيءٍ مما أتيتَ به ، إذاً فلا رفعتْ سوطي إليّ يدي
إلاّ مقالة َ أقوامٍ شقيتُ بها ، كانَتْ مقَالَتُهُمْ قَرْعاً على الكَبِدِ
غذاً فعاقبني ربي معاقبة ً ، قرتْ بها عينُ منْ يأتيكَ بالفندِ
أُنْبِئْتُ أنّ أبا قابوسَ أوْعَدَني، و لا قرارَ على زأرٍ منَ الأسدِ
مَهْلاً، فِداءٌ لك الأقوامِ كُلّهُمُ، و ما أثمرُ من مالٍ ومنْ ولدِ
لا تقذفني بركنٍ لا كفاءَ له ، وإنْ تأثّفَكَ الأعداءُ بالرِّفَدِ
فما الفُراتُ إذا هَبّ غواربه تَرمي أواذيُّهُ العِبْرَينِ بالزّبَدِ
يَمُدّهُ كلُّ وادٍ مُتْرَعٍ، لجِبٍ، فيه ركامٌ من الينبوتِ والحضدِ
يظَلّ، من خوفهِ، المَلاحُ مُعتصِماً بالخيزرانة ِ ، بعدَ الأينِ والنجدِ
يوماً، بأجوَدَ منه سَيْبَ نافِلَة ٍ، ولا يَحُولُ عَطاءُ اليومِ دونَ غَدِ
هذا الثّناءُ، فإن تَسمَعْ به حَسَناً، فلم أُعرّض، أبَيتَ اللّعنَ، بالصَّفَدِ
ها إنّ ذي عِذرَة ٌ إلاّ تكُنْ نَفَعَتْ، فإنّ صاحبها مشاركُ النكدِ



احكمْ كحكم فتاة ِ الحيّ ، إذ نظرتْ إلى حمامِ شراعٍ ، واردِ الثمدِ
يحفهُ جانبا نيقٍ ، وتتبعهُ مثلَ الزجاجة ِ ، لم تكحلْ من الرمدِ
قالت: ألا لَيْتَما هذا الحَمامُ لنا إلى حمامتنا ونصفهُ ، فقدِ
فحسبوهُ ، فألقوهُ ، كما حسبتْ ، تِسعاً وتِسعينَ لم تَنقُصْ ولم تَزِدِ
فكملتْ مائة ً فيها حمامتها ، و أسرعتْ حسبة ً في ذلكَ العددِ



فتلك تبلغني النعمانَ ، إنّ لهُ فضلاً على النّاس في الأدنَى ، وفي البَعَدِ
و لا أرى فاعلاً ، في الناس ، يشبهه ، ولا أُحاشي، من الأقوام، من أحَدِ
إلاّ سليمانَ ، إذ قالَ الإلهُ لهُ : قم في البرية ِ ، فاحددها عنِ الفندِ
وخيّسِ الجِنّ! إنّي قد أَذِنْتُ لهمْ يَبْنُونَ تَدْمُرَ بالصُّفّاحِ والعَمَدِ
فمن أطاعكَ ، فانفعهُ بطاعتهِ ، كما أطاعكَ ، وادللـهُ على الرشدِ
ومن عَصاكَ، فعاقِبْهُ مُعاقَبَة ً تَنهَى الظَّلومِ، ولا تَقعُدْ على ضَمَدِ
إلاّ لِمثْلِكَ، أوْ مَنْ أنتَ سابِقُهُ سبقَ الجواد ، إذا استولى على الأمدِ









قال أبو بكر الزبيدي عن ابن الأنباري: (كان أحفظ من تقدم من الكوفيين)





وإن أطلق الإمام في الفقه فالمراد به إمام الحرمين
وإذا أطلق الشيخان
في الفقه فالمراد بهما النووي والرافعي
وفي الحديث البخاري ومسلم
وفي النحو سيبويه والكسائي
وفي الأصول الباقلاني والأشعري







ألا في سبيل الله وُدٌ بذلته ... لمن لم يكن عندي لمعشاره أهلا
ولكن إذا فكّرت فيه وجدتني ... بحسني إليه قد أفدت به عقلا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الخميس نوفمبر 13, 2014 3:17 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأربعاء نوفمبر 12, 2014 7:50 am

إذا كان الفعلُ على وزن "فَعَلَ" آخره همزة فيصح أن يكون بالهمزة أو الياء مع تاء الفاعل: قرأت+قريت، بدأت+بديت، ملأت+مليت.

معجم المصباح للفيومي







قال أبو بكر البدري صاحب كتاب سحر العيون:

كنت حاضرا في مجلس بين يدي شيخنا المرحوم برهان الدين أبي إسحاق إبراهيم بن الملاح، وقد سأله بعض أبناء الأتراك أن يقرأ عليه في العروض، فكسر العين من العروض، فقال له الشيخ: افتح عينك.







حَقَّانِي : هي من فصيح العامية نسبة إلى "الحق" بزيادة ألف ونون مع ياء النسب، ومثلها: تحتاني وفوقاني وجوَّاني وبرَّاني.

معجم التاج للزَّبِيدي

وفي بعض البلاد العربية كانت تُسَمَّى "وزارة العدل"

بــ"وزارة الحَقَّانِيَّة"،

ومنها مصر في بداية القرن الماضي كانت وزارتها بهذا الاسم









﴿ نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ ﴾

يقــولُ الشَّـيْخ ُعبد المجـيد ِالـزنـْدانِـي فى كتـابه : " وغداً عصْرُ الإيمـان ِ" ،

فى مَعْـرض ِحـَـديثِه عن سُـورة العَـلـَق :
كنتُ أقــْرأ دائِـمـاً قــَـوْل َِاللهِ تعــالى :
﴿ كَلاَّ لَئِن لَّمْ يَنتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ ﴾
"النـَّاصِـية " هي مُقـَدِّمة ُالـرأس ِ ، وكنتُ أسْـألُ نفـْسِـي وأقــُولُ :
يــاربِّ اكـْشِـفْ لي هَـذا المَعْـنى .. لمـاذا قـُلتَ :
﴿ نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ ﴾ ؟
وتفـَكَّـرْتُ فيها و بقـِيْـتُ أكـْـثـَرَ مِنْ عَـشْـرِ سَـنـواتٍ و أنـا في حَـيْـرة ٍ ،
واسْـتمَـرَّتْ لـَدَيَّ الحَـيْـرة ُ إلى أن ْيَـسَّـرَ الله لي بحْـثـاً عن " النـَّاصِـية "
قــدَّمه عـالِـمٌ المخ ِّوالتشْريح ِوالأجـِنـَّةِ الكـَـنـَدِيّ" كيث إل مور " قــالَ فِـيه :
مُـنذ ُخـَمْـسِـين سَـنةٍ فقـَط تـأكَّـدَ لنا أنَّ جُـزءَ المُـخ ِّ الـذي تحْـتَ الجَـبْهة ِ
مُـباشَـرة ً " الناصية " هو المَـسْـئولُ عَـن ِ الكـَـذب ِ و الخـَطـأ و أنـَّه مَصْـدرُ
اتـِّخــاذ ِالقــَراراتِ ..
ولو قـُطِـعَ هذا الجُــزءِ مِنَ المُـخِّ الـذي يقـعُ تحْـتَ العَـظـْمَة ِ مُبـاشَـرة ًفـإنَّ
صـاحِـبَه لا تـكـُونُ له إرادة ٌمُسْـتقِـلـَّة ٌولا يسْـتطِـيعُ أنْ يخـْتــارَ ...
ولأنـَّها مكـانُ الاخـْـتِـيـار ِقـالَ الله ُتعـالى :
﴿ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ ﴾
أي نـأخـُذه ونحْـرقه بجَـريْـرَتِه ..
وبعْـدَ أنْ تقــدَّمَ العِـلمُ أشـْواطاً وجَـدوا أنَّ هذا الجُـزءِ مِنَ " النـَّاصية "
في الحَـيــوانـاتِ ضـعِـيْفٌ وصَـغِـيْرٌ بحَـيْـث ُلايَـمْلك ُالقـُدْرة َعلى قِـيــادتِها
وتـَوْجـِيْهها ..
وإلى هذا يُشِـيْـرُ المَــوْلى سُـبْحـانه وتعــالى فى سُـورة هـود :
﴿ مَّا مِن دَابَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴾
ولحِـكْـمةٍ إلهـِِيَّة ِشَـرَعَ الله ُأنْ تسْـجُـد َهذه " النـَّاصية " وأن تـُطـأطـَئَ له !!
ولعَلَّ هنـاك عِـلاقـة بين ناصية ٍتسجُـد خـاشِـعة وبين سُـلوك يسْتـقِـيم
﴿إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ﴾ العنكبوت : 45
----------------------------------------------------------------------

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأربعاء نوفمبر 12, 2014 8:06 am



أخطاء شائعة
-رَدْحٌ ورَدَحٌ: الردَح في اللغة بتحريك الدال وقت طويل من الزمن وسكون الدال خطأ بهذا المعنى ؛ لأن الردْح بالسكون الوجع الخفيف والردح بالتحريك المدة الطويلة، فشتان ما بين المعنيين.
ردح ردْحا: ثبت وتمكن، يقال ردح بالمكان أقام. وردح الرجلُ أصاب حاجته وردح الشيء َ: بسطحه وردح الرجلَ صرعه، وردح البيتَ بالطين كاثفه عليه .
و ردُحت المرأة رداحة ضخُم ردفها وسمنت والرادحة مؤنث الرداح ويقال مائدة رادحة عظيمة كثيرة الخير.
ويقال دوحة رَداحٌ وجفنة رَداح : عظيمة. وامرأة رداح ضخمة الردف، سمينة الأوراك، وكتيبة رداح: كثيرة جرَّارة. وكبش رداح ضخم الإلية، وبيت رداح: واسع، وجمل رداح ثقيل الحمل، وفتنة رداح ثقيلة عظيمة. والرُّدْحة المندوحة والسعة.



رُزمة ورِزمة : الرَّزْمة بالفتح الوجبة الواحدة في اليوم والليلة.
والرَّزَمة:الصوت أو الصوت الشديد، وصوت الناقة في الحنين على ولدها ومن ذلك يضرب المثل " لا خير في رَزَمة لا درَّة معها. يضرب لمن يظهر مودة ولا يحقق. أرزم : صوَّت و أرزمت الناقة حنَّت على أو صوتت حنينا على ولدها وأرزم الرعد وأرزمت الريح : اشتد صوتهما.
والرِّزْمة: ما جمع في شيء واحد يقال رِزمة ثياب ورِزمة ورق ، وهكذا تبين أنه لا يجوز في اللغة العربية أن نقول رُزمة بضم الراء وإنما الصحيح أن نقول رِزمة بكسر الراء لما جمع في شيء واحد كالورق والثياب.






لا خَيرَ في قُربى بِغَيرِ مَوَدَّةٍ *** وَلَرُبَّ مُنتَفِعٍ بِوُدِّ أَباعِدِ
وَإِذا القَرابَةُ أَقبَلَتْ بِمَوَدَّةٍ *** فَاِشدُد لَها كَفَّ القَبولِ بِساعِدِ
أبو تمام




يقولون لي دار المحبين قد دنـت*** وإني كئيب إن ذا لعجـيب
فقلت: وما يغني الديار وقربها*** إذا لم يكن بين القلوب قريب



تفسير للآيات الكريمة :-
(وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ ۚ وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) [سورة الحج : 47]

(يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) [سورة السجدة : 5]
(تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ) [سورة المعارج : 4]
(اعلم اولا ان اباعبيدة روى عن اسماعيل بن ابراهيم عن ايوب عن ابن ابي مليكة انه حضر كلا من ابن عباس وسعيد بن المسيب سئل عن هذه الايات فلم يدر ما يقول فيها ويقول لاادري وللجمع بينهما وجهان
الاول ما اخرجه ابن ابي حاتم من طريق سمالك عن عكرمة عن ابن عباس من ان يوم الالف في سورة الحج هو احد الايام الستة التي خلق الله فيها السموات والارض ويوم الالف في سورة السجدة هو مقدار سير الامر وعروجه اليه تعالى ويوم الخمسين الفا هو يوم القيامة
الوجه الثاني ان المراد بجميعها يوم القيامة وان الاختلاف باعتبار حال المؤمن والكافر ويدل لهذا قوله تعالى (فذلك يومئذ يوم عسير على الكافرين غير يسير )ذكر هذين الوجهين صاحب الاتقان والعلم عند الله تعالى ) تفسير الشنقيطي.






* من روائع القصص النبوي * جــــرة الذهـــــب :
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( اشترى رجلٌ من رجلٍ عقاراً له ، فوجد الرجل الذي اشترى العقار في عقاره جرّة فيها ذهب ، فقال له الذي اشترى العقار : خذ ذهبك مني ؛ إنما اشتريت منك الأرض ولم أبتع منك الذهب ، فقال الذي له الأرض : إنما بعتك الأرض وما فيها ، فتحاكما إلى رجل ، فقال الذي تحاكما إليه : ألكما ولد ؟ ، قال أحدهما : لي غلام ، وقال الآخر : لي جارية ، قال : أنكحوا الغلام الجارية ، وأنفقوا على أنفسهما منه ، وتصدقا ) [ أصل القصة في حديث ورد في صحيح البخاري ]





خَطْبٌ لِسانُ الحالِ فيهِ أبكَمُ، - وهوًى طَريقُ الحَقّ فيهِ مُظلِمُ
وقَضيّة ٌ صَمَتَ القُضاة ُ تَرَفّعاً - عن فصلها، والخصمُ فيها يحكمُ
أمسَى الخَبيرُ بها يُسائِلُ: مَن لها، = فأجَبتُهُ، وحُشاشتي تَتَضرّمُ:
إن كنتَ ما تدري، فتلكَ مصيبة ً، - أو كنتَ تَدري، فالمُصيبَة ُ أعظَمُ
أشكو فيَعرِضُ عن مَقالي ضاحكاً، - والحرُّ يوجعهُ الكلامُ ويؤلمُ
ماذاكَ من فرطِ العياءِ، وإنّما - لِهَوَى القلوبِ سَريرَة ٌ لا تُعلَـــمُ
فلئِنْ عَلا رأسي المَشيبُ، فلم يكُنْ - كبراً، ولكنّ الحوادثَ تهرمُ
― صفي الدين الحلي





والتقى الحسن والفرزدق في جنازة ،
.
فقال الفرزدق للحسن : أتدري ما يقول الناس يا أبا سعيد ؟
.
قال : وما يقولون ؟
.
قال : يقولون : اجتمع في هذه الجنازة خير الناس وشر الناس !
.
فقال الحسن : كلا ، لستُ بخيرهم ، ولستَ بشرهم ،
.
ولكن ما أعددت لهذا اليوم ؟
.
فقال : شهادة أن لا إله إلا الله مذ ستون سنة ،
.
و خمس نجائب لا يدركن - يعني الصلوات الخمس -
.
فيزعم بعض التميمية أن الفرزدق رُئي في النوم ،
.
فقيل له : ما صنع بك ربك ؟
.
فقال : غفر لي .
.
فقيل له : بأي شيء ؟
.
فقال : بالكلمة التي نازعني فيها الحسن .
.
الكامل للمبرد







ياسالِبَ القَلبِ مِنّي عِندَما رَمَقا *** لَم يُبقِ حُبُّكَ لي صَبراً وَلا رَمَقا
لا تَسأَلِ اليَومَ عَمّا كابَدَت كَبِدي *** لَيتَ الفِراقَ وَلَيتَ الحُبَّ ما خُلِقا
ما بِاِختِيارِيَ ذُقتُ الحُبَّ ثانِيَةً *** وَإِنَّما جَرَتِ الأَقدارُ فاِتَّفَقا
وَكُنتُ في كَلَفي الداعي إِلى تَلَفي *** مِثلَ الفَراشِ أَحَبَّ النارَ فَاِحتَرَقا
اِرفِق عَلَيَّ فَإِنَّ النَفسَ قَد تَلَفَتْ *** وَاِنظُر إِلَيَّ فَإِنَّ الروحَ قَد زُهِقا
" أبو البقاء الرندي "





اهتمام الإسلام بالمشاعر والنفسيات
يقول الله عز وجل: فَأَثَابَكُمْ غَمّاً بِغَمٍّ [آل عمران:153]، ما معنى فَأَثَابَكُمْ غَمّاً بِغَمٍّ ؟ ذكر بعض أهل التفسير من أوجه ما قيل في هذه الآية قول عبد الرحمن بن عوف : الغم الأول بسبب الهزيمة. والغم الثاني: حين قيل: قتل محمد صلى الله عليه وسلم، لما شعر المسلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قتل، نسوا في غمرة الغم العظيم الهزيمة، وصاروا الآن في الغم الجديد، وهو قتل الرسول صلى الله عليه وسلم، فانظر كيف عالج الله أثر الهزيمة في النفوس، بأن أعطاهم غماً آخر غير حقيقي وهو مقتل الرسول صلى الله عليه وسلم، فانشغلت النفوس به عن الهزيمة، ثم تبين أنه غير مقتول، وكانت قد نسيت أشياء من الهزيمة، فانظر كيف عالج الله هذه النفسيات، وكيف شفى الله نفوس المسلمين من أمور كثيرة.





لقـدْ كَتَبْنـا وأرسَـلْنـا المَرَاسـيلا... وقـدْ بَـكَيْنـا وبَلَّلْنـا المَـنـاديلا
قُـل للّذيـنَ بأرضِ الشّـامِ قد نزلـوا ... قتيلُكُـم لمْ يَـزَلْ بالعشـقِ مـقتـولا
يا شـامُ يا شـامَةَ الدُّنيا ووَردَتَها ... يا مَـنْ بحُسـنِكِ أوجعـتِ الأزاميلا
ودَدْتُ لو زَرَعُـوني فيـكِ مِئـذَنَـةً ... أو علَّقـونـي على الأبـوابِ قِنديـلا
نزار قباني




الصبر على البلاء
عروة بن الزبير قطعت رجله لمرض أصابه .. وفي نفس اليوم توفي أعز أبنائه السبعة على قلبه بعد أن رفسه فرس ومات ..
فقال عروة : اللهم لك الحمد وإنّا لله وإنّا إليه راجعون , أعطاني سبعة أبناء وأخذ واحداً , وأعطاني أربعة أطراف وأخذ واحداً , إن ابتلى فطالما عافا , وإن أخذ فطالما أعطى , وإني أسأل الله أن يجمعني بهما في الجنة .
ومرت الأيام ... و ذات مرة دخل مجلس الخليفة , فوجد شيخاً طاعناً في السن مهشم الوجه أعمى البصر ,
فقال الخليفة : يا عروة سل هذا الشيخ عن قصته .
قال عروة : ما قصتك يا شيخ ؟ قال الشيخ : يا عروة اعلم أني بت ذات ليلة في وادٍ , وليس في ذلك الوادي أغنى مني ولا أكثر مني مالاً وحلالاً وعيالاً ...
فأتانا السيل بالليل فأخذ عيالي ومالي وحلالي , وطلعت الشمس وأنا لا أملك إلا طفل صغير وبعير واحد , فهرب البعير فأردت اللحاق به , فلم أبتعد كثيراً حتى سمعت خلفي صراخ الطفل ... فالتفتُ فإذا برأس الطفل في فم الذئب فإنطلقت لإنقاذه فلم أقدر على ذلك فقد مزقه الذئب بأنيابه ... فعدت لألحق بالبعير فضربني بخفه على وجهي , فهشم وجهي وأعمى بصري !!!
قال عروة : وما تقول يا شيخ بعد هذا ؟
فقال الشيخ : أقول اللهم لك الحمد ترك لي قلباً عامراً ولساناً ذاكراً



ﺇﺫﺍ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﺃﻓﺸﻰ ﺳﺮﻩ ﺑﻠﺴﺎﻧﻪ
ﻭﻻﻡ ﻋﻠﻴﻪ ﻏﻴﺮﻩ ﻓﻬﻮ ﺃﺣﻤﻖ
ﺇﺫﺍ ﺿﺎﻕ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﻋﻦ ﺳﺮ ﻧﻔﺴﻪ
ﻓﺼﺪْﺭُ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺴﺘﻮﺩﻉ ﺍﻟﺴﺮ ﺃﺿﻴﻖ



ويقول الإمام الشافعي رحمه الله:
قالوا سكت وقد خوصمت قلت لهم ** إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ** وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ** والكلب يخسى لعمري وهو نباح

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأربعاء نوفمبر 12, 2014 8:12 am





يقول إبن القيم رحمه الله :
( والله إن العبد ليصعب عليه معرفة نيته في عمله .. فكيف يتسلط على نوايا الخلق ؟) .

فما أجمل حسن الظن ...





ولما قسا قلبي ، وضاقت مذاهبي
جعلت الرجا مني لعفوك سلما
تعاظمني ذنبي فلما قرنته
بعفوك ربي كان عفوك أعظما
فما زلت ذا عفوٍ عن الذنب لم تزل
تجود وتعفو منة وتكرما
فلولاك لم يصمد لابليس عابد
فيكف وقد اغوى صفيك آدما
فلله در العارف الندب أنه
تفيض لفرط الوجد أجفانه دما
يقيم إذا ما الليل مد ظلامه
على نفسه من شدة الخوف مأتما
فصيحاً إذا ما كان في ذكر به
وفي ما سواه في الورى كان أعجماٍ
ويذكر أياماً مضت من شبابه
وما كان فيها بالجهالة أجرما
فصار قرين الهم طول نهاره
أخا السهد والنجوى إذا الليل أظلما
يقول حبيبي أنت سؤلي وبغيتي
كفى بك للراجين سؤلاً ومغنما
ألست الذي عديتني وهديتني
ولا زلت مناناً علي ومنعما
عسى من له الإحسان يغفر زلتي
ويستر أوزاري وما قد تقدما
من ديوان الشافعي رحمه الله


عن عمرو بن مهاجر ، قال : قال عمر بن عبد العزيز : إذا رأيتني قد ملت عن الحق فضع يدك في تلبابي ثم هزني ، ثم قل : يا عمر ما تصنع ؟


تخميس أبيات من قصيدة أبي فراس الحمداني (أراك عصي الدمع شيمتك
الصبر) للشاعر الدُّومي الدمشقي خالد زريق 1300-1357هـ. قال عنه أدهم آل
جندي في كتابه "أعلام الأدب والفن": (لديه حسٌّ يفتقر إليه أحمد شوقي).
تشير بلحظ دونه السحر والخمر ** مهاة لفرط الحسن يحسدها البدر
تقول وقد ألوى بأعطافها السكر ** أراك عصي الدمع شيمتك الصبر
أما للهوى نهي عليك ولا أمر
فما لك لا تصبيك في الحب صبوةٌ ** أما لك في العشاق قبلك أسوةٌ
فقلت وهزتني من الشوق رعشة ٌ ** بلى أنا مشتاق وعندي لوعةٌ
ولكن مثلي لا يذاع له سر
أغازل عذالي إذا ذُكر الهوى ** وأصبر دائي حين لا أجد الدوا
ألم تعلمي أني ومن فلق النوى ** إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى
وأذللت دمعاً من خلائقه الكبر



يحكون عن عبد الله بن هارون بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله أبن العباس أنه لما شاع في الفساد في عامة رعيته، شاور نصحاءه، فقال بعضهم: الرأي أن تجمع قوماً فتصلبهم، و قال آخرون: بل تعمر بهم السجون. و اختلفوا في القول، فقال: ليس الرأي شيئاً مما قلتم، و لكن الرأي أن أبدأ فأصلح نفسي، فإذا صلحت نفسي صلحت باطني، و إذا صلحت باطني دب الصلاح، و تفشا في رعيتي. قالوا: وفقك الله، و عمل بذلك الرأي فرأى الخير عليه، و قد قال البحتري:
ولست أعجب من عصيان قلبك لي ... يوماً إذا كان قلبي فيك يعصيني

كتاب : ادب الخواص



أراك أمرأً ترجو من الله عفوه==وأنت على ما لا يحب مقيم
تدل على التقوى وأنت مقصر==أيا من يداوي الناس وهو سقيم
أبو العتاهية



قال مكحول الدمشقي ـ رحمه الله تعالى ـ: "ينادى مناد يوم القيامة : أين الظلمة وأعوانهم ؟ فما يبقى أحد مد لهم حبرا أو حبر لهم دواة أو برى لهم قلما فما فوق ذلك إلا حضر معهم فيجمعون في تابوت من نار فيلقون في جهنم " .



"في تَفْصِيلِ الغِنَى وتَرْتِيبِهِ"
الكَفَافُ. ثم الغِنَى. ثُمَ الإحْرَافُ؛ وهُو أنْ يَنْمِيَ المَالُ ويكثُرَ. ثُمَّ الثَرْوَةُ. ثُمَّ الإِكْثارُ. ثمَّ الإِتْرَابُ "وهُوَ أنْ تَصِير أمْوَالُهُ كَعَدَدِ التُّرَابِ". ثُمَّ القَنْطَرَةُ وهوَ أنْ يَمْلِكَ الرَّجُلُ القَنَاطِيرَ مِنَ الذَّهَبِ والفِضَّةِ. وفي بَعْضِ الرَوَايَاتِ: قَنْطَرَ الرَّجُلُ إذا مَلَكَ أرْبَعَةَ آلافِ دِينَارٍ.
: فقه اللغة وسر العربية (ص: 58)






حديث ليلي الأخيلية مع الحجاج
.... جاء الحاجب فقَالَ: امرأة بالباب؟ فقَالَ له الحجاج: أدخلها، فدخلت، فلما رآها الحجاج طأطأ رأسه حتى ظننت أن ذقنه قد أصاب الأرض، فجاءت حتى قعدت بين يديه، فنظرت فإذا امرأة قد أسنت حسنة الخلق ومعها جاريتان لها، وإذا هى ليلى الأخيلية، فسألها الحجاج عَنْ نسبها فانتسبت لها، فقَالَ له: يا ليلى: ما أتى بك؟ فقَالَت: إخلاف النجوم، وقلة الغيوم، وكلب البرد، وشدة الجهد، وكنت لنا بعد الله الرفد.
فقَالَ لها: صفى لنا الفجاج، فقَالَت: الفجاج مغبرة، والأرض مقشعرة، والمبرك معتل، وذو العيال مختل، والهالك للقل، والناس مسنتون، رحمة الله يرجون، وأصابتنا سنون مجحفة مبلطة، لم تدع لنا هبعاً، ولا ربعا، ولا عافطة ولا نافطة، أذهبت الأموال، ومزقت الرجال، وأهلكت العيال، ثم قَالَت: إنى قلت فِي الأمير قولا، قَالَ: هاتى، فأنشأت تقول: أحجاج لا يفلل سلاحك إنها المنايا بكف الله حيث تراها
أحجاج لا تعطى العصاة مناهم ... ولا الله يعطي للعصاة مناها
إذا هبط الحجاج أرضاً مريضةً ... تتبع أقصى دائها فشفاها
شفاها من الداء العضال الذى بها ... غلام إذا هز القناة سقاها
سقاها فرواها بشرب سجاله ... دماء رجال حيث مال حشاها
إذا سمع الحجاج رز كتيبةٍ ... أعد لها قبل النزول قراها
أعد لها مسمومةً فارسية ... بأيدي رجال يحلبون صراها
فما ولد الأبكار والعون مثله ... ببحر ولا أرضٍ يجف ثراها
قَالَ: فلما قَالَت هذا البيت قَالَ الحجاج: قاتلها الله! والله ما أصاب صفتى شاعر مذ دخلت العراق غيرها، ثم ألتفت إِلَى عنبسة بن سعيد فقَالَ: والله إنى لأعد للأمر عسى ألا يكون أبداً، ثم التفت إليها فقَالَ: حسبك، قَالَت: إنى قد قلت أكثر من هذا، قَالَ: حسبك! ويحك حسبك! ثم قَالَ: يا غلام، اذهب إِلَى فلان فقل له: اقطع لسانها، فذهب بها فقَالَ له: يقول لك الأمير: اقطع لسانها، قَالَ: فأمر بإحضار الحجام، فالتفتت إليه فقَالَت: ثكلتك أمك! أما سمعت ما قَالَ، إنما أمرك أن تقطع لسانى بالصلة، فبعث إليه يستثبته، فاستشاط الحجاج غضبا وهم بقطع لسانه وقَالَ: ارددها، فلما دخلت عليه قَالَت: كاد وأمانة الله يقطع مقولى، ثم أنشأت تقول:
حجاج أنت الذي ما فوقه أحد ... إلا الخليفة والمستغفر الصمد
حجاج أنت شهاب الحرب إن لقحت ... وأنت للناس نور فِي الدجى يقد
ثم أقبل الحجاج عَلَى جلسائه فقَالَ: أتدرون من هذه؟ قالوا: لا والله أيها الأمير، إلا أنا لم نر قط أفصح لسانا، ولا أحسن محاورة، ولا أملح وجها، ولا أرصن شعراً منها! فقَالَ: هذه ليلى الأخيلية، التى مات توبة الخفاجى من حبها! ثم التفت إليها فقَالَ: أنشدينا يا ليلى بعض ما قَالَ فيك توبة، قَالَت: نعم أيها الأمير، هو الذى يقول:
وهل تبكين ليلى إذا مت قبلها ... وقام عَلَى قبرى النساء النوائح
كما لو أصاب الموت ليلى بكيتها ... وجاد لها دمع من العين سافح
وأغبط من ليلى بما لا أناله ... بلى كل ما قرّت به العين طائح
ولو أن ليلى الأخيلية سلمت ... على ودونى جندل وصفائح
لسلّمت تسليم البشاشة أو زقاً ... إليها صدّى من جانب القبر صائح





عطاء بن أبي رباح قال
حدثتني فاطمة امرأة عمر بن عبد العزيز أنها دخلت على عمر فإذا هو جالس في مصلاه معتمدا يده على خده سائلة دموعه على لحيته فقلت يا أمير المؤمنين ألشئ حدث قال يا فاطمة إني تقلدت أمر أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) أحمرها وأسودها فتفكرت في الفقير الجائع والمريض الضائع والغازي المجهود والمظلوم المقهور والغريب الأسير والشيخ الكبير وذي العيال الكثير والمال القليل وأشباههم في أقطار الأرض وأطراف البلاد فعلمت أن ربي سيسألني عنهم يوم القيامة وإن خصمي دونهم محمد (صلى الله عليه وسلم) فخشيت أن لا يثبت لي حجة عند خصومته فرحمت نفسي فبكيت
تاريخ دمشق لابن عساكر




الأصمعى، يَقُولُ: كنت بالبادية فرأيت امْرَأة عند قبر وهي تبكى وتقول:
فمن للسؤال ومن للنوال ... ومن للمقَالَ ومن للخطب
ومن للحماة ومن للكماة ... إذا ما الكماة جثوا للركب
إذا قِيلَ مات أَبُو مالك ... فتى المكرمات قريع العرب
فقد مات عز بني آدم وقد ... ظهر النكد بعد الطرب
قَالَ: فملت إليها فقلت لها: من هذا الَّذِي مات هَؤُلَاءِ الخلق كلهم بموته؟ فقَالَت: أو ما تعرفه؟ قلت: اللهم لا، فأقبلت ودمعتها تنحدر وإذا هي مقاء برشاء ثرماء، فقَالَت: فديتك! هذا أَبُو مالك الحجام ختن أَبِي منصور الحائك! فقلت عليك لعنة الله! والله ما ظننت إلا أنه سيد من سادات العرب: قريع الشول: فحلها، والقريع: الفحل من الرجال الشجاع.
والمقاء: الطويلة، والأمق: الطويل، والمقق: الطول.
والثرماء: التي قد سقطت ثنيتاها







كَانَ لرجل من بنى ضبة فِي الجاهلية بنون سبعة، فخرجوا بأكلب لهم يقتنصون، فأووا إِلَى غار فهوت عليهم صخرة فأتت عليهم جميعهم، فلما استراث أبوهم أخبارهم، اقتفر آثارهم حتى انتهى إِلَى الغار فانقطع عَنْهُ الأثر، فأيقن بالشر، فرجع وأنشا يَقُولُ:
أسبعة أطوادٍ أسبعة أبحر ... أسبعة آسادٍ أسبعة أنجم
رزئتهم فِي ساعة جرعتهم ... كئوس المنايا تحت صخرٍ مرضم
فمن تك أيام الزمان حميدةً ... لديه فإني قد تعرفن أعظمى
بلغن نسيسى وارتشفن بلالتى ... وصليننى جمر الأسى المتضرم
أحين رمانى بالثمانين منكب ... من الدهر منحٍ فِي فؤادى بأسهم
رزئت بأعضادى الذين بأيدهم ... أنوء واحمى حوزتى وأحتمى
فإن لم تذب نفسى عليهم صبابةً ... فسوف أشوب دمعها بعد الدم





حَدَّثَنَا أَبُو معاذ عبدان الخولى المتطبب، قَالَ: دخلنا يوما بسر من رأى عَلَى عمرو بْن بحر الجاحظ نعوده وقد فلج، فلما أخذنا مجالسنا أتى رسول المتوكل فِيهِ فقَالَ: وما يصنع أمير المؤمنين بشق مائل، ولعاب سائل؟ ثم أقبل علينا فقَالَ: ما تقولون فِي رجل لَهُ شقان: أحدهما لو غرز بالمسال ما أحس، والشق الآخر يمر بِهِ الذباب فيغوث، وأكثر ما أشكوه الثمانون؟ ثم أنشدنا أبياتا من قصيدة عوف بْن محلم الخزاعى.
قَالَ أَبُو معاذ: وكان سبب هذه القصيدة أن عوفا دخل عَلَى عَبْد اللَّه بْن طاهر، فسلم عَلَيْهِ عبد الله فلم يسمع، فأعلم بذلك، فزعموا أنّهُ ارتجل هذه القصيدة ارتجالا، فأنشده:
يا بن الَّذِي دان لَهُ المشرقان ... طرا وقد دان لَهُ المغربان
إن الثمانين وبلغتها ... قد أحوجت سمعي إِلَى ترجمان
وبدلتني بالشطاط الانحنا ... وكنت كالصعدة تحت السنان
وبدلتنى من زماع الفتى ... وهمتى هُم الجبان الهدان
وقاربت منى خطا لم تكن ... مقارباتٍ وثنت من عنان
وأنشأت بينى وبين الورى ... عنانة من غير نسج العنان
ولم تدع فِي لمستمتع إلا ... لسانى وبحسبى لسان
أدعو بِهِ اللَّه وأثنى بِهِ ... عَلَى الأمير المصعبى الهجان
فقربانى بأبى أنتما من ... وطني قبل اصفرار البنان
وقبل منعاي إِلَى نسوة ... أوطانها حران والرقتان
وقرأنا عَلَى أَبِي بَكْرِ بن دريد، رحمه الله، لذى الرمة:
رمى الإدلاج أيسر مرفقيها ... أشعث مثل أشلاء اللجام





امرأة ناتقٌ إذا كثر ولدها، وأنشد الأصمعي للنابغة:
لم يحرموا حسن الغذاء وأمهم ... طفحت عليك بناتقٍ مذكار




قصيدة حنظلة الخزاعي لولده قرة لما أراد الهجرة :
أقول لقرّة إذ سوّلت ... له النفس ترك الكبير اليفن
أقرّة ربّتما ليلةٍ ... غبقتك فيها صريح اللّبن
أحين فشا الشّيب في لّمتي ... وأفنى شبابي مرّ الزّمن
تروّحت في النّفر الرائحين ... وخلّيت شيخك بادي الحزن
وأفردته والهاً في الدّيار ... يصرّفه الدهر في كلّ فنّ
قليل الكلام بطيء القيا ... م يبكي لوحدته ذا شجن
أردت به الأجر فيما زعمت ... وتركك شيخك عين الغبن

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الخميس نوفمبر 13, 2014 3:24 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأربعاء نوفمبر 12, 2014 8:18 am


قد عشت في الدّهر ألواناً على خلق ... شتّى وقاسيت فيه الّلين والطّبعا
كلاّ لبست فلا النّعماء تبطرني ... ولا تعودت من مكروهها جشعا
لا يملأ الأمر صدري قبل مصدره ... ولا أضيق به ذرعا إذا وقعا










قد عشت في الدّهر ألواناً على خلق ... شتّى وقاسيت فيه الّلين والطّبعا
كلاّ لبست فلا النّعماء تبطرني ... ولا تعودت من مكروهها جشعا
لا يملأ الأمر صدري قبل مصدره ... ولا أضيق به ذرعا إذا وقعا
قال وأنشدنا أبو بكر عن أبي عثمان عن التوّزي عن أبي عبيدة:
أمات الهوى حتى تجنبه الهوى ... كما اجتنب الجاني الدّم الطالب الدّما
وأكثر ما تلقاه في الناس صامتاً ... فإن قال بذّ القائلين وأفهما
وكان يرى الدّنيا صغيراً كبيرها ... وكان لأمر اللّه فيها معظّما







إذا اشتملت على اليأس القلوب ... وضاق بما به الصدر الرحيب
ولم تر لانكشاف الضرّ وجهاً ... ولا أغنى بحيلته الأريب
أتاك على قنوطٍ منك غوثٌ ... يمنّ به اللطيف المستجيب
وكلّ الحادثات وإن تناهت ... فمقرون بها الفرج القريب




" الكلام على الأمة والمال " قال أبو علي وحدثنا أبو عبد اللّه إبراهيم بن محمد وأبو بكر بن الأنباري في قوله عز وجل: " تلك أمةٌ قد خلت " الأمّة: القرن من الناس بعد القرن، والأمّة أيضاً: الجماعة من الناس، والأمّة أيضاً: الملّة والسّنّة، ومنه قول اللّه عز وجل: " إنا وجدنا آباءنا على أمةٍ " أي على دينٍ، وكذلك قوله عز وجل: " لولا أن يكون الناس أمةً واحدةً " أي لولا يكون الناس كفاراً كلّهم. والأمّة أيضاً: الحين، قال اللّه جل وعز: " وادكر بعد أمّةٍ " أي بعد حينٍ، وقرأ ابن عباس وعكرمة: وادّكر بعد أمةٍ مثل عمهٍ وولهٍ أي بعد نسيان. والأمة أيضاً: الإمام، ويقال: الرجل الصالح، قال اللّه عز وجل: " إنّ إبراهيم كان أمةً قانتاً " والأمّة أيضاً: القامة وجمعها أمم، قال الأعشى:
وأنّ معاوية الأكرمين ... حسان الوجوه طوال الأمم
والأمّهة والأمّة والأمُّ والاُّم: الوالدة، قال الشاعر:
تقبّلتها من أمةٍ لك طالما ... تتوزع في الأسواق عنها خمارها
وقال آخر:
أمّهتي خندف واليأس أبي
قال وحدثنا أبو بكر الأنباري رحمه اللّه قال حدّثنا اسماعيل بن اسحاق القاضي قال حدّثنا مسلم ابن إبراهيم قال حدّثنا هشام قال حدّثنا قتادة عن مطرّف بن عبد اللّه عن أبيه: أنه أتى على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وهو يقرأ: " ألهاكم التّكاثر " فقال: يفول ابن آدم: " مالي مالي ومالك من مالك إلا ما أكلت فأفنيت أو تصدقت فأمضيت أو لبست فأبليت " . قال أبو بكر: المال عند العرب الإبل والغنم. والفضّة: الرّقة والورق. والذّهب: النّضر والنّضير والعقيان.
قال وحدثنا أبو العباس أحمد بن يحيى قال: المال عند العرب أقله ما تجب فيه الزكاة، وما نقص من ذلك فلا يقع عليه مال. قال وأنشدنا أبو العباس:
ألا يل قرّ لاتك سامرياً ... فتترك من يزورك في جهاد
أتعجب أن رأيت عليّ ديناً ... وأن ذهب الطريف مع التلاد
ملأت يدي من الدنيا مراراً ... فما طمع العواذل في اقتصادي
ولا وجبت عليّ زكاة مالٍ ... وهل تجب الزكاة على جواد
وأنشد أيضاً:
واللّه ما بلغت لي قطّ ماشيةٌ ... حدّ الزّكاة ولا إبلٌ ولا مال




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأربعاء نوفمبر 12, 2014 8:26 am


قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله :
.
ثلاثٌ من كن فيه فقد كمل :
.
من لم يخرجه غضبه عن طاعة الله ،
.
ولم يستنزله رضاه إلى معصية الله ،
.
وإذا قدر عفا وكف .
.
الكامل للمبرد







روى الخلال عن الحسن قال : أفضل أخلاق المؤمن العفو ..
وروي عن عمررضي الله عنه أنه قال : كل الناس مني في حِلّ
وورد عن الامام أحمد : وما على رجل أن لا يُعذِّب الله تعالى بسببه أحدا .
هذا قوله رحمه الله ، أما فعله فقد عفا عمن سجنه وضربه وآذاه في نفسه ودينه . واستثنى من العفو ابن ابي دُوَاد ومن كان مثله من المبتدعة ، إلا انه روى عبدالله أنه أحلّ ابن أبي دواد وعبد الرحمن بن إسحاق فيما بعد ..

من الآداب الشرعية لابن مفلح .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأربعاء نوفمبر 12, 2014 5:04 pm

أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا * * * وَصَدَّتْهُ الْأَمَانِي أَنْ يَتُوبَا
أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي أَضْحَى حَزِينًا * * * عَلَى زَلَّاتِهِ قَلِقًا كَئِيبَا
أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي سُطِرَتْ عَلَيْهِ * * * صَحَائِفُ لَمْ يَخَفْ فِيهَا الرَّقِيبَا
أَنَا الْعَبْدُ الْمُسِيءُ عَصَيْتُ سِرًّا * * * فَمَا لِي الْآنَ لَا أُبْدِي النَّحِيبَا
أَنَا الْعَبْدُ الْمُفَرِّطُ ضَاعَ عُمُرِي * * * فَلَمْ أَرْعَ الشَّبِيبَةَ وَالْمَشِيبَا
أَنَا الْعَبْدُ الْغَرِيقُ بِلُجِّ بَحْرٍ * * * أَصِيحُ لَرُبَّمَا أَلْقَى مُجِيبَا
أَنَا الْعَبْدُ السَّقِيمُ مِنْ الْخَطَايَا * * * وَقَدْ أَقْبَلْتُ أَلْتَمِسُ الطَّبِيبَا
أَنَا الْعَبْدُ الْمُخَلَّفُ عَنْ أُنَاسٍ * * * حَوَوْا مِنْ كُلِّ مَعْرُوفٍ نَصِيبَا
أَنَا الْعَبْدُ الشَّرِيدُ ظَلَمْتُ نَفْسِي * * * وَقَدْ وَافَيْتُ بَابَكُمْ مُنِيبَا
أَنَا الْعَبْدُ الْفَقِيرُ مَدَدْتُ كَفِّي * * * إلَيْكُمْ فَادْفَعُوا عَنِّي الْخُطُوبَا
أَنَا الْغَدَّارُ كَمْ عَاهَدْتُ عَهْدًا * * * وَكُنْتُ عَلَى الْوَفَاءِ بِهِ كَذُوبَا
أَنَا الْمَهْجُورُ هَلْ لِي مِنْ شَفِيعٍ * * * يُكَلِّمُ فِي الْوِصَالِ لِي الْحَبِيبَا
أَنَا الْمَقْطُوعُ فَارْحَمْنِي وَصِلْنِي * * * وَيَسِّرْ مِنْكَ لِي فَرَجًا قَرِيبَا
أَنَا الْمُضْطَرُّ أَرْجُو مِنْكَ عَفْوًا * * * وَمَنْ يَرْجُو رِضَاكَ فَلَنْ يَخِيبَا
فَيَا أَسَفَى عَلَى عُمُرٍ تَقَضَّى * * * وَلَمْ أَكْسِبْ بِهِ إلَّا الذُّنُوبَا
وَأَحْذَرُ أَنْ يُعَاجِلَنِي مَمَاتٌ * * * يُحَيِّرُ هَوْلُ مَصْرَعِهِ اللَّبِيبَا
وَيَا حُزْنَاهُ مِنْ نَشْرِي وَحَشْرِي * * * بِيَوْمٍ يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبَا








يا ظَبيَةَ البانِ تَرعى في خَمائِلِهِ لِيَهنَكِ اليَومَ أَنَّ القَلبَ مَرعاكِ
الماءُ عِندَكِ مَبذولٌ لِشارِبِهِ وَلَيسَ يُرويكِ إِلّا مَدمَعي الباكي
هَبَّت لَنا مِن رِياحِ الغَورِ رائِحَة ٌ بَعدَ الرُقادِ عَرَفناها بِرَيّاكِ
ثُمَّ اِنثَنَينا إِذا ما هَزَّنا طَرَبٌ عَلى الرِحالِ تَعَلَّلنا بِذِكراكِ
سهم أصاب وراميه بذي سلم مَن بالعِرَاقِ، لَقد أبعَدْتِ مَرْمَاكِ
وَعدٌ لعَينَيكِ عِندِي ما وَفَيتِ بِه ِ يا قُرْبَ مَا كَذَبَتْ عَينيَّ عَينَاكِ
حكَتْ لِحَاظُكِ ما في الرّيمِ من مُلَحٍ يوم اللقاء فكان الفضل للحاكي
كَأنّ طَرْفَكِ يَوْمَ الجِزْعِ يُخبرُنا بما طوى عنك من أسماء قتلاك
أنتِ النّعيمُ لقَلبي وَالعَذابُ لَه ُ فَمَا أمَرّكِ في قَلْبي وَأحْلاكِِ
لمّا غَدا السّرْبُ يَعطُو بَينَ أرْحُلِنَا مَا كانَ فيهِ غَرِيمُ القَلبِ إلاّكِ
هامت بك العين لم تتبع سواك هوى مَنْ عَلّمَ العَينَ أنّ القَلبَ يَهوَاكِ
حتّى دَنَا السّرْبُ، ما أحيَيتِ من كمَدٍ قتلى هواك ولا فاديت أسراك





حيّيتُ سفحَكِ عن بُعــــدٍ فحيـِّيني ** يا دجلةَ الخيرِ يا امَّ البســــــاتينِ
حييَّتُ سفحكِ ظمآنا ألــــــوذُ به **** لـــــوذَ الحمائمِ بين الماء والطين
يا دجلةَ الخيرِ يا نبعاً افـــــارقُهُ **** على الكـــــراهةِ بين الحينِ والحينِ
إنِّي وردتُ عيونَ الــــماء صافيةً **** نبْعا فنبْعا فما كــــــانت لترْويني
وانتَ يا قاربا تلْوي الريــــاحُ به ***** لَيَّ النســــــــائمِ اطرافَ الافانين
ودِدتُ ذاك الشِراعَ الـرخص لو كفني * يُحاكُ منه غداةَ البين يطــــــويني
يا دجلةَ الخيرِ قد هانت مطـــامحُنا ** حتى لأدنى طمـــــاحٍ غيرُ مضمون
اتظْمنينَ مَقيلاً لي سواســـــيةً *** بين الحشائشِ او بين الريــــــاحين؟
خلْواً من الهمِّ إلا همَّ خـــــافقةٍ **** بين الجـــــــوانحِ اعنيها وتعنيني
تهُزُّني فأُجــــــاريها فتدفعُني **** كالريح تُعجِل في دفع الطـــــواحين
يا دجلةَ الخيرِ يا اطيـــافَ ساحرةٍ *** يا خمرَ خابيةٍ في ظلِّ عُــــــرْجون
يا سكتةَ الموتِ يا إعصــارَ زوبعةٍ *** يا خنجرَ الغدرِ , يا اغصــــانَ زيتون
يا أُم بغداد من ظرفٍ ومن غـــنَجٍ * مشى التبغددُ حتى في الدهــــــاقين
* الجواهري





يا سالب القلب منـي عندما رمقـا **** لم يبق حبـك لي صبـرا و لا رمقـا
لا تسأل اليوم عما كابدت كبـدي **** ليت الفراق و ليت الحـب ما خلقـا
ما باختيـاري ذقت الحـب ثانيـة ****** و إنمـا جـارت الأقـدار فـاتفقـا
وكنت في كلفي الداعـي إلى تلفـي **** مثل الفراش أحـب النـار فاحترقـا
يا مـن تجلـى إلى سـري فصيرنـي **** دكا و هـز فـؤادي عنـدما صعقـا
انظـر إلي فـإن النفـس قد تلفـت ****رفـقا علـى الـروح إن الروح قـد زهقـا
أبو البقاء الرندي




وإن تقل يا معبدَ بن هاني .... ضمُّ وفتحُ الدّال جائزان
فالرفع كرَّا أنه اسم مفرد .... تريد يا ابن هانئ يا معبد
والنصب تشبيها بخمسة عشرا .... فالنصب أولى وأحقّ ما عرا
وإن رفعت ابنَا كرفع معبد .... جاز ولكن هو دون الأجود
اليشكري





لا خَيرَ في قُربى بِغَيرِ مَوَدَّةٍ *** وَلَرُبَّ مُنتَفِعٍ بِوُدِّ أَباعِدِ
وَإِذا القَرابَةُ أَقبَلَتْ بِمَوَدَّةٍ *** فَاِشدُد لَها كَفَّ القَبولِ بِساعِدِ
أبو تمام




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأربعاء نوفمبر 12, 2014 5:13 pm

قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه:

"إن الحق ثقيل وهو مع ثقله مريء، وإن الباطل خفيف وهو مع خفته وبيء". أي عاقبته وخيمة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ومن هنا وجب أن تكون هناك مسافة بين الأحباء ، وأن يكون الحب قربا وليس إقتحاما.

وتلك هي المسافة التي أسميها الإحترام .. حيث يحترم كل واحد سر الآخر، فلا يحاول أن يتجسس عليه.. ويحترم ماضيه ويحترم ما يخفيه في جوانحه، ويحترم خصوصيته وخلوته وصمته، ويحاول أن يكون سترا وغطاء، لا هتكا وتدخلا وتلصصا ونشلا.

فالحب عطاء إختياري حر، وليس مصادرة قهرية وسلبا وإغتصابا.

وفي هذه الحرية جوهر الحب.

...........

السباح بيأكد إرادته لما بيعوم ضد التيار .. أما اللي بيستسلم للتيار يوديه مطرح ما يوديه يبقى كيان ميت .. مفيش فرق بينه وبين لوح خشب عايم على الميا .. الإنسانية مقاومة .. عمرها ما تكون استسلام !

‫‏د مصطفى محمود‬


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






قال الشاعر حافظ إبراهيم على لسان العربية :
وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً *** وَما ضِقتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ
فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ *** وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ
أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ *** فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي
فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني *** وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي
فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ فَإِنَّني *** أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحينَ وَفاتي
أَرى لِرِجالِ الغَربِ عِزّاً وَمَنعَةً *** وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ


كان عدي بن حاتم الطائي يعادي النبي صلى الله عليه وسلم، فبعث النبي صل الله عليه وسلم عليا إلى طيء ، فهرب عدي بأهله وولده ولحق بالشام، وخلف أخته سفانة، فأسرتها خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما أتي بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم قالت:
يا محمد هلك الوالد، وغاب الرافد، فإن رأيت أن تخلي عني، ولا تشمت بي أحياء العرب، فإن أبي كان سيد قومه يفك العاني، ويقتل الجاني، ويحفظ الجار، ويحمي الذمار، ويفرج عن المكروب، ويطعم الطعام، ويفشي السلام، ويحمل الكل، ويعين على نوائب الدهر، وما أتاه أحد في حاجة فرده خائبا، أنا بنت حاتم الطائي، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: يا جارية هذه صفات المؤمنين حقا، لو كان أبوك مسلما لترحمنا عليه. خلوا عنها، فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق. وقال فيها: ارحموا عزيزا ذل وغنيا افتقر، وعالما ضاع بين جهال. فأطلقها ومنّ عليها . فلما أطلقها صلى الله عليه وسلم رجعت إلى قومها، فأتت أخاها عديا وهو بدومة الجندل، فقالت له يا أخي: ائت هذا الرجل قبل أن تعلقك حبائله، فاني قد رأيت هديا ورأيا سيغلب أهل الغلبة رأيت خصالا تعجبني. رأيته يحب الفقير، ويفك الأسير ويرحم الصغير ويعرف قدر الكبير، وما رأيت أجود ولا أكرم منه . وإني أرى أن تلحق به، فإن يك نبيا فللسابق فضله، وإن يك ملكا فلن يذل في عز اليمن.
فقدم عدي إلى النبي صلى الله عليه وسلم . فأسلم ، وأسلمت أخته سفانة بنت حاتم المتقدم ذكرها، وكانت من أجود نساء العرب، وكان أبوها يعطيها الضريبة من إبله فتهبها وتعطيها الناس، فقال لها أبوها: يا بنية إن الكريمين إذا اجتمعا في المال أتلفاه، فأما أن أعطي وتمسكي، وأما أن أمسك وتعطي، فإنه لا يبقى على هذا شيء، فقالت له: منك تعلمت مكارم الأخلاق.



----------------- (( أصدق بيت قالته العرب ))
---------------------------
قال ابن عبد ربه الأندلسي [ المتوفى سنة 328هـ = 940م ] في كتابه " العقد الفريد " :
"يقال: إنَّ أصدق بيت قالته العرب قولُ لَبيد:
ألاَ كُل شيءٍ ما خلا الل...ه باطلُ *** وكُل نَعيم لا محالةَ زائلُ ". أهـ

وقال علي بن الحسين المعروف بـ " أبي الفرج الأصفهاني " ـ [ والمتوفى سنة 384هـ = 967م ] ـ في كتابه " الأغاني " :
" أخبرني محمد بن خلف وكيع والحسين بن يحيى قالا : حدثنا حماد عن أبيه قال :
قال أبو عمرو بن العلاء : لم تقل العرب بيتاً قط أصدق من بيت الحطيئة:
من يفعل الخير لا يعدم جوازيه *** لا يذهب العرف بين الله والناس

فقيل له: فقول طرفة:
ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً *** ويأتيك بالأخبار من لم تزود

فقال: من يأتيك بها ممن زودت أكثر، وليس بيتٌ مما قالته الشعراء إلا وفيه مطعنٌ إلا قول
الحطيئة:
... (البيت ) ... *** لا يذهب العرف بين الله والناس

قال إسحاق قال المدائني :
قال سلم بن قتيبة : ما أعلم قافيةً تستغني عن صدرها وتدل عليه وإن لم ينشد مثل قول الحطيئة :
... (البيت ) ... *** لا يذهب العرف بين الله والناس ". أهـ

وقال الحسن بن عبد الله المعروف بـ " أبي هلال العسكري " ـ [ والمتوفى سنة 395هـ = 1005م ] ـ في كتابه " ديوان المعاني " :
" أخبرنا أبو أحمد عن الصولي ، عن أبي العيناء ، قال :
قال الأصمعي : أصدق بيت قالته العرب وأحكمه قول الحطيئة :
من يفعل الخيرَ لا يَعدم جوازِيَه ُ *** لا يذهبُ العرفُ بين الله والناسِ ". أهـ

وذكر في موضع ثاني من الكتاب :
" وأخبرنا أبو أحمد عن رحالة ، قال : قيل لرجل سماه: أنشدنا أصدق بيت قالته العرب .

قال: الناس يقولون :
كل امرىء في شأنه ساعي

وأنا أقول:
كأن مُقرّ حين يغدو لحاجة *** إلى كلِّ من يلقى من الناس مذنبُ

وأصدق بيت قاله محدث قول البحتري:
نصليك في الأكروُمتين فإنما *** يسودُ الفتى من حيثُ يسخو ويَشْجَعُ
زرعتُ رجاءً في ذراك مُبكراً *** وجُلُّ حصادِ المرءِ من حيثُ يزرع ". أهـ

وقال يوسف بن عبدالله المعروف بـ " ابن عبد البر القرطبي " ـ [ المتوفى سنة 468هـ = 1071م ] ـ في كتابه " بهجة المجالس " :
" روى عبد الملك بن عمير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة ، قال:
قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلم : أصدق كلمة قالها الشاعر، قول لبيد :
ألا كلّ شئٍ ما خلا اللّه باطل *** ...( البيت )

قالوا: أصدق بيت قالته العرب، قول القائل:
وما حملت من ناقةٍ فوق ظهرها *** أبرّ وأوفى ذمّةً من محمّد ".

وفي كتاب " خزانة الأدب " , ذكر عبد القادر البغدادي ـ [ المتوفى سنة 1093هـ = 1682م ] ـ أنه :
" ... في صحيح البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"أصدق كلمة قالها شاعر كلمة لبيد:
ألا كل شيءٍ ما خلا الله باطل *** ... ( البيت )

وفي رواية لهما: أشعر كلمة تكلمت بها العرب كلمة لبيد .

وقد روي أيضاً بألفاظ مختلفة ، منها: إن أصدق كلمة .

ومنها : إن أصدق بيت قالها الشاعر .

ومنها : أصدق بيت قالته الشعراء .

وكلها في الصحيح .

ومنها : أشعر كلمة قالتها العرب ". أهـ

وفي موضع ثاني من الكتاب :
" وقال ابن حجر في الإصابة :
ذكر ابن إسحاق في المغازي أن عمرو بن سالم الخزاعي ، خرج في أربعين راكباً يستنصرون رسول الله صلى الله عليه وسلم على قريش ، فأنشده :
لا هم إني ناشدٌ محمدا *** عهد أبينا وأبيه الأتلدا
الأبيات.

ثم قال: يا رسول الله ، إن أنس بن زنيم هجاك ! .

فهدر رسول الله صلى الله عليه وسلم دمه .

فبلغه ذلك ، فقدم عليه صلى الله عليه وسلم معتذراً ، وأنشده أبياتاً مدحه بها ، وكلمه فيه نوفل بن معاوية الدؤلي فعفا عنه.

ومن تلك الأبيات:
فما حملت من ناقةٍ فوق رحلها *** أبر وأوفى ذمة من محمد

قال دعبل بن علي في طبقات الشعراء: هذا أصدق بيتٍ قالته العرب ". أهـ

وذكر الحسن بن مسعود المعروف بـ " اليوسي " ـ [ والمتوفى سنة 1103هـ = 1691م ] ـ في كتابه " المحاظرات في الأدب واللغة " :
" وأصدق بيت قالته العرب قول الشاعر:
وما حملت ناقة فوق رحلها *** أبَرَّ وأوفى ذمة من محمد

وقيل: قول أبي ذؤيب:
والنفس راغبة إذا رغبتها *** وإذا ترد إلى قليل تقنع

وقيل: قول الحطيئة:
من يفعل الخير لا يعدم جوازيه *** لا يذهب العُرف بين الله والناس

وقول طرفة:
ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً *** ويأتيك بالأخبار من لم تزود

وكان صلى الله عليه وسلم يذكره ويقول : ويأتيك بالأخبار من لم تزوده بالأخبار.

ويقول عليه السلام : التركيب أو المعنى واحد .

فيقول أبو بكر رضي الله عنه: أشهد أنك رسول الله ، وقد قال الله تعالى : (وما علمناه الشعر) رجع .

وقيل: قول امرئ القيس:
الله أنجح ما طلبت به *** والبر خير حقيبة الرجل

واعلم أن هذا الخلاف في هذه الأبيات وكذا في هذه التراجم ليس اختلاف تناقض ، فإنها كلها صحيحة ، وإنما ذلك أن كلاً يتكلم بما عرف أو بما حضر في فكره فافهم ". أهـ

ـ المراجع :
ـ الأغاني : أبو الفرج الأصفهاني .
ـ المحاضرات في الأدب واللغة : اليوسي .
ـ الموسوعة الشعرية الإلكترونية : المجمع الثقافي 2003.
ـ بهجة المَجالس وأنس المُجالس وشحن الذاهن والهاجس : ابن عبد البر القرطبي .
ـ خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب : عبد القادر البغدادي .
ـ ديوان المعاني : أبو هلال العسكري .
ـ موسوعة الشعر العربي الإلكترونية : مؤسسة محمد بن زايد آل مكتوم ـ الإصدار الأول .
الموضوع الأصلي: أصدق بيت قالته العرب || الكاتب: مراد عبد السلام || المصدر: نشيج المحابر الادبية



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأربعاء نوفمبر 12, 2014 7:14 pm

" قصة مثل "
جنت على أهلها براقش
""""""""""""""""""
كان لقوم كلبة تدعى براقش وذات ليلة جاء أعداء لهم يبحثون عنهم في الظلام فلم يهتدوا إليهم فيئسوا وهمّوا بالرجوع
فلما أحست بهم الكلبة نبحت عليهم فعرفوا من نباحها مكان القوم فهاجموهم وقضوا عليهم وعلى كلبتهم
فقيل جنت على أهلها براقش.


وقد انتهينا إلى دهر يصنع حبه ومجالس أحبابه في هوليود وغيرها من مدن السينما ، فإن رأى الشباب على الفتاة مظهر العفة والوقار قال : بلادة في الدم ، وبلاهة في العقل ، وثقل أي ثقل ؛ وإن رأى غير ذلك قال : فجور وطيش ، واستهتار أي استهتار , فأين تستقر المرأة ولا مكان لها بين الضدين؟
الرافعــــي

والحر لا يكتفي من نيل مكرمة ** حتى يروم التي من دونها العطب
يسعى به أمل من دونه أجل ** إن كفه رهب يستدعه رغب
لذاك ما سال موسى ربه : أرني ** أنظر إليك ، وفي تسآله عجب
يبغي التزيد فيما نال من كرم ** وهو النجي ، لديه الوحي والكتب
ابن عبد ربه الأندلسي

من الأخطاء اللغوية استعمال كلمة برهة للمدة القصيرة والصواب أنها تطلق على المدة الطويلة!
في معجم لسان العرب:
البُرْهَة والبَرْهَة جميعاً: الحِينُ الطويل من الدهر، وقيل: الزمانُ.
يقال: أَقمت عنده بُرْهَةً من الدهر كقولك أَقمت عنده سنة من الدهر.
ابن السكيت: أَقمت عنده بُرْهَةً وبَرْهَةً أَي مدَّة طويلة من الزمان.


لا تحسبوني في الهوى متصنِّعاً
كلفي بكمْ خلقٌ بغيرِ تكلُّفِ

أخفيتُ حبَّكمُ فأخفاني أسىً
حتى،لعَمري، كِدتُ عني أختَفي

وكَتَمْتُهُ عَنّي، فلو أبدَيْتُه
لَوَجَدْتُهُ أخفى منَ اللُّطْفِ الخَفي

ولقد أقولُ لِمن تَحَرّشَ بالهَوَى
عرَّضتَ نفسكَ للبلا فاستهدفِ

أنتَ القتيلُ بأيِّ منْ أحببتهُ
فاخترْ لنفسكَ في الهوى منْ تصطفي


لا تَطْلُبُوا الدُّنيا
قَاْلَ الإِمَامُ ابْنُ الْـجَوْزِيِّ رَحِـمَهُ اللّهُ تَعَالَـى فِي كِتَابهِ "صيدُ الْـخَاطِرِ": "مَنْ تَفَكَّرَ في عَواقِبِ الدُّنيا أَخَذَ الْحَذَر، وَمَنْ أَيْقَنَ بِطُولِ الطَّرِيقِ تَأهَّبَ لِلسَّفَر" وَقَالَ: "ما أَعْجَبَ أَمْرَكَ يَا مَنْ يُوقِنُ بَأَمْرٍ ثُمْ يَنْسَاهُ، وَيَتَحَقَّقُ ضَرَرَ حَالٍ ثُمَّ يَغْشَاهُ، وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاه، تَغْلِبُكَ نَفْسُكَ عَلَى مَا تَظُنُّ، وَلا تَغْلِبُهَا عَلَى مَا تَسْتَيْقِنُ، مِنْ أعْجَبِ الْعَجَائِبِ سُرُورُكَ بِغُرُورِكَ، وَسَهْوُكَ عَنْ لَهْوِكَ، وَقَدْ شَغَلَكَ نَيْلُ لَذَّاتِكَ عَنْ ذِكْرِ خَرَابِ ذَاتِكَ".

لاتقل : يا أبتي
الصواب : يا أبت؛ لأن التاء هي عوض عن الياء المحذوفة فلا يجوز الجمع بين العوض والمعوض منه.


قل: صِحافة (بكسر الصاد)، ولا تقل: صَحافة (بفتحها)؛ لأن الحرف والمهن على وزن فِعالة نحو: زراعة وصناعة وتجارة ونجارة وسباكة ...إلخ.


قل: عُنجهية (بضم العين)، ولا تقل: عَنجهية (بفتح العين).

يخطئ من يقول: جلس فلان جَلسة المتكبرين (بفتح الجيم) والصواب: جِلسة (بالكسر)؛ لأنها هنا اسم هيئة وليست اسم مرة.


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الأربعاء نوفمبر 12, 2014 7:18 pm

قال ابن عثيمين :
"لا أظن أحدا يحب الله ورسوله
يدع الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - أبدا"
اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا


لا يعيب الانسان ان يعترف بخطئه، فهذا يعني انه يقول بكلمات أخرى أنه اليوم أكثر حكمة مما كان عليه بالأمس.
ألكسندر بوب

ما بسقت أغصان ذل إلا على بذر طمع.
ابن عطاء الله السكندري

أشد الناس حماقة أقواهم اعتقاداً في فضل نفسه، وأثبت الناس عقلا أشدهم اتهاماً لنفسه بالتقصير .
أبو حامد الغزالي


هناك من يزرع وروداً في أرجاء بيته، أنا زرعت كتباً فقطفها أبنائي.
"ليز داوسون"



حديث القمر .. للرافعي
* "الليل والفجر والشفق والأصيل , هي أوقات الجمال في النفس , ولن يجعل لها سحرها الساحر إلا أن تكون ذات مرة قد وقعت دقائق ملونة ...في ساعة حب"


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الخميس نوفمبر 13, 2014 6:39 am


طربوش
"شربوش / طربوش : لفظ فارسي ، أصله : (سر بمعنى رأس) و(بوش بمعنى غطاء) أصابه شيءٌ من التحريف فأصبح : طربوش ، وهو من ملابس الرأس التي شاع استعمالها مع بداية العصر الحديث في بلاد الشام ومصر والمغرب" معجم (المصطلحات والألقاب التاريخية305) نقلًا عن (المجموع اللفيف23) للعلامة إبراهيم السامرائي.

خَرَّاط :
يستعملها بعضنا في كلامه الدارج بمعنى "كَذَّاب"،
وهو استعمال صحيح جاء في المعاجم،
ومن معاني الخَرْط: الكَذِب.
معجم التاج للزَّبِيدي




يا من يجيب دعا المضطرّ في الظلم ==يا كاشف الضرّ والبلوى مع السقم
قد نام وفدُك حول البيت وانتبهوا ==وأنتَ يا حيّ يا قيّومُ لم تنَمِ
إن كان جودكَ لا يرجوهُ ذو سفهٍ ==فمن يجود على العاصين بالكرمِ




لبست ثوب الرجا والناس قد رقدوا - وقمت أشكـو إلـى مـولاي مـا أجـد

وقـلـت يــا عُـدتـي فــي كــل نائـبـة - ومـن عليـه لكشـف الـضـر أعتـمـد

أشكـو إلـيـك أمــورًا أنــت تعلمـهـا - مالـي علـى حملهـا صبـرٌ ولا جـلـدُ

وقــد مــددت يــدي بـالـذل مبـتـهـلاً - إليـك يـا خيـر مـن مُــدتْ إلـيـه يــد

فــــلا تـردَّنَّــهــا يـــــا رب خـائــبــةً - فبحـر جـودك يـروي كــل مــن يــردُ

****

قال الحسن البصري - رحمه الله -
لا أظن أن الله يعذب رجلا استغفر
فقيل لماذا !؟
قال : من الذي ألهمه الاستغفار؟
فقال : الله ..
فقال الحسن :
كيف يلهمه الاستغفار ويريد به أذى ؟!
" وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون "
((استغفر الله العظيم وأتوب إليه))
قال تعالى :
" وبالأسحار هم يستغفرون "



علم النجوم على العقول وبال ... وطلاب شيءٍ لا ينال ضلال
ماذا طلابك علم شيءٍ أُغلقت ... من دونه الأفلاك ليس يُنال
هيهات ما أحدٌ بغامض قدره ... يدري كم الأرزاق والآجال
إلا الذي فوق السماء مكانه ... فلوجهه الإكرام والإجلال

لقد حلبت الزمان أشطره ... ثم محضت الصريح من حلب
فلم أر الفضل والمعال في ... قول الفتى إنني من العرب
حتى نرى سامياً إلى خلقٍ ... يذود محموده عن النسب
ما ينفع المرء في فكاهته ... من عقل جدٍّ مضى وعقل أب
ما المرء إلا ابن نفسه فبها ... يعرف عند التحصيل للنوب
حتى إذ المرء غال مهجته ... ألفيته تربةً من الترب

كم المقام وكم تعتادك العلل ... ما ضاقت الأرض في الدنيا ولا السبل
إن كنت تعلم أن الأرض واسعةٌ ... فيها لغيرك مرتادٌ ومرتحل
فارحل فإن بلاد الله ما خلقت ... إلا ليسلك منها السهل والجبل
الله قد عوّد الحسنى فما برحت ... عندي له نعمٌ تثري وتتصل
إن صاق بي بلد هيا له عوضاً ... وإن نأى منزلٌ بي كان لي بدل
وإن تغير لي عن وده رجلٌ ... أصفى المودة لي من بعده رجل
لم يقطع الله لي من صاحبٍ أملاً ... إلا تجدد لي من بعده أمل
لا تمتهن أبداً خدّيك من طمعٍ ... فما لوجهك نورٌ حين يبتذل



هَبَطَتْ إِلَيْكَ مِنَ المَحَلِّ الأَرْفَعِ ********* وَرْقَاءُ ذَاتُ تَعَزُّزٍ وَتَمَنُّـــعِ

مَحْجُوبَةٌ عَنْ مُقْلَةِ كُلِّ عَارِفٍ ********** وَهْيَ الَّتِي سَفَرَتْ وَلَمْ تَتَبَرْقَـعِ

وَصَلَتْ عَلَى كُرْهٍ إِلَيْكَ وَرُبَّمَا *********** كَرِهَتْ فِرَاقَكَ وَهْيَ ذَاتُ تَفَجُّعِ

أَنِفَتْ وَمَا أَلِفَتْ فَلَمَّا وَاصَلَتْ ********** أَنِسَتْ مُجَاوَرَةَ الخَرَابِ البَلْقَـعِ

وَأَظُنُّهَا نَسِيَتْ عُهُودًا بِالحِمَى ******** وَمَنَازِلاً بِفِرَاقِهَا لَمْ تَقْنـــَعِ

حَتَّى إِذَا اتَّصَلَتْ بِهَاءِ هُبُوطِهَا ******** عَنْ مِيمِ مَرْكَزِهَا بِذَاتِ اُلأَجْرَعِ

عَلِقَتْ بِهَا ثَاءُ الثَّقِيلِ فَأَصْبَحَتْ ******* بَيْنَ المَعَالِمِ وَالطُّلُولِ الخُضَّـعِ

تَبْكِي إِذَا ذَكَرَتْ عُهُودًا بِالْحِمَى ******* بِمَدَامِعٍ تَهْمِي وَلَمَّا تُقْلِــعِ

وَتَظَلُّ سَاجِعَةً عَلَى الدِّمْنِ الَّتِي ****** دَرَسَتْ بِتِكْرَارِ الرِّيَاحِ الأَرْبَعِ

إِذْ عَاقَهَا الشِّرْكُ الكَثِيفُ وَصَدَّهَا ******* قَفَصٌ عَنِ الأَوْجِ الفَسِيحِ المُرْبِعِ

وَغَدَتْ مُفَارِقَةً لِكُلِّ مُخْلِفٍ ********** عَنْهَا حَلِيفِ التُّرْبِ غَيْرِ مُشَيِّعِ

سَجَعَتْ وَقَدْ كُشِفَ الغِطَاءُ فَأَبْصَرَتْ **** مَا لَيْسَ يُدْرَكُ بِالعُيُونِ الهُجَّعِ

وَغَدَتْ تُغَرِّدُ فَوْقَ ذِرْوَةِ شَاهِقٍ ******* وَ العِلْمُ يَرْفَعُ كُلَّ مَنْ لَمْ يُرْفَعِ

فَلِأَيِّ شَيْءٍ أُهْبِطَتْ مِنْ شَامِخٍ ***** عَالٍ إِلَى قَعْرِ الحَضِيضَ الأَوْضَعِ

إِنْ كَانَ أَهْبَطَهَا الإِلَهُ لِحِكْمَةٍ ******* طُوِيَتْ عَنِ الفَطِنِ اللَّبِيبِ الأَرْوَعِ

فَهُبُوطُهَا إِنْ كَانَ ضَرْبَةَ لاَ زِبٍ ****** لِتَكُونَ سَامِعَةً بِمَا لَمْ تَسْمَعِ

وَتَعُودَ عَالِمَةً بِكُلِّ حَقِيقَةٍ ******** فِي العَالَمَيْنِ فَخَرْقُهَا لَمْ يُرْقَعِ

وَهْيَ الَّتِي قَطَعَ الزَّمَانُ طَرِيقَهَا *** حَتَّى لَقَدْ غَربت بِعَيْنِ المَطْلَعِ

فَكَأَنَّهَا بَرْقٌ تَأَلَّقَ بِالحِمَى ****** ثُمَّ انْطَوَى فَكأَنَّهُ لَمْ يَلْمَعِ
ابن سينا


للشاعر صالح بن عبد القدوس احد شعراء الدوله العباسية :
فدَّعِ الصِّبا فلقدْ عداكَ زمانُهُ
وازهَدْ فعُمرُكَ مرَّ منهُ الأطيَـبُ

ذهبَ الشبابُ فما له منْ عودةٍ
وأتَى المشيبُ فأينَ منهُ المَهربُ

دَعْ عنكَ ما قد كانَ في زمنِ الصِّبا
واذكُر ذنوبَكَ وابِكها يـا مُذنـبُ

واذكرْ مناقشةَ الحسابِ فإنه
لابَـدَّ يُحصي ما جنيتَ ويَكتُبُ

لم ينسَـهُ الملَكـانِ حيـنَ نسيتَـهُ
بـل أثبتـاهُ وأنـتَ لاهٍ تلعـبُ

والرُّوحُ فيكَ وديعـةٌ أودعتَهـا
ستَردُّها بالرغمِ منكَ وتُسلَـبُ

وغرورُ دنيـاكَ التي تسعى لها
دارٌ حقيقتُهـا متـاعٌ يذهـبُ

والليلُ فاعلـمْ والنهـارُ كلاهمـا
أنفاسُنـا فيهـا تُعـدُّ وتُحسـبُ

وجميعُ مـا خلَّفتَـهُ وجمعتَـهُ
حقاً يَقيناً بعـدَ موتِـكَ يُنهـبُ

تَبَّـاً لـدارٍ لا يـدومُ نعيمُهـا
ومَشيدُها عمّا قليـلٍ يَـخـربُ

فاسمعْ هُديـتَ نصيحةً أولاكَها
بَـرٌّ نَصـوحٌ للأنـامِ مُجـرِّبُ

صَحِبَ الزَّمانَ وأهلَه مُستبصراً
ورأى الأمورَ بما تؤوبُ وتَعقُبُ

لا تأمَنِ الدَّهـرَ فإنـهُ
مـا زالَ قِدْمـاً للرِّجـالِ يُـؤدِّبُ

وعواقِبُ الأيامِ في غَصَّاتِهـا
مَضَضٌ يُـذَلُّ لهُ الأعزُّ الأنْجَـبْ

فعليكَ تقوى اللهِ فالزمْهـا تفـزْ
إنّّ التَّقـيَّ هـوَ البَهـيُّ الأهيَـبُ

واعملْ بطاعتِهِ تنلْ منـهُ الرِّضـا
إن المطيـعَ لـهُ لديـهِ مُقـرَّبُ

واقنعْ ففي بعضِ القناعةِ راحةٌ
واليأسُ ممّا فاتَ فهوَ المَطْلـبُ

فإذا طَمِعتَ كُسيتَ ثوبَ مذلَّةٍ
فلقدْ كُسي ثوبَ المَذلَّةِ أشعبُ

وابـدأْ عَـدوَّكَ بالتحيّـةِ ولتَكُـنْ
منـهُ زمانَـكَ خائفـاً تتـرقَّـبُ

واحـذرهُ إن لاقيتَـهُ مُتَبَسِّمـاً
فالليثُ يبدو نابُـهُ إذْ يغْـضَـبُ

إنَّ العدوّ وإنْ تقادَمَ عهـدُهُ
فالحقدُ باقٍ في الصُّدورِ مُغَّيبُ

وإذا الصَّديـق لقيتَـهُ مُتملِّقـاً
فهـوَ العـدوُّ وحـقُّـهُ يُتجـنَّـبُ

لا خيرَ في ودِّ امـريءٍ مُتملِّـقٍ
حُلـوِ اللسـانِ وقلبـهُ يتلهَّـبُ

يلقاكَ يحلفُ أنـه بـكَ واثـقٌ
وإذا تـوارَى عنكَ فهوَ العقرَبُ

يُعطيكَ من طَرَفِ اللِّسانِ حلاوةً
ويَروغُ منكَ كمـا يـروغُ الثّعلـبُ

وَصِلِ الكرامَ وإنْ رموكَ بجفوةٍ
فالصفحُ عنهمْ بالتَّجاوزِ أصـوَبُ

واخترْ قرينَكَ واصطنعهُ تفاخراً
إنَّ القريـنَ إلى المُقارنِ يُنسبُ

واخفضْ جناحَكَ للأقاربِ كُلِّهـمْ
بتذلُّـلٍ واسمـحْ لهـمْ إن أذنبوا

ودعِ الكَذوبَ فلا يكُنْ لكَ صاحباً
إنَّ الكذوبَ يشيـنُ حُـراً يَصحبُ

وزنِ الكلامَ إذا نطقـتَ ولا تكـنْ
ثرثـارةً فـي كـلِّ نـادٍ تخطُـبُ

واحفظْ لسانَكَ واحترزْ من لفظِهِ
فالمرءُ يَسلَـمُ باللسانِ ويُعطَبُ

والسِّرُّ فاكتمهُ ولا تنطُـقْ بـهِ
إنَّ الزجاجةَ كسرُها لا يُشعَبُ

وكذاكَ سرُّ المرءِ إنْ لـمْ يُطوهِ
نشرتْـهُ ألسنـةٌ تزيـدُ وتكـذِبُ

لا تحرِصَنْ فالحِرصُ ليسَ بزائدٍ
في الرِّزقِ
بل يشقى الحريصُ ويتعبُ

ويظلُّ ملهوفـاً يـرومُ تحيّـلاً
والـرِّزقُ ليسَ بحيلةٍ يُستجلَبُ

كم عاجزٍ في الناسِ يأتي رزقُهُ
رغَـداً ويُحـرَمُ كَيِّـسٌ ويُخيَّـبُ

وارعَ الأمانةَ * والخيانةَ فاجتنبْ
واعدِلْ ولاتظلمْ يَطبْ لكَ مكسبُ

وإذا أصابكَ نكبةٌ فاصبـرْ لهـا
مـن ذا رأيـتَ مسلَّماً لا يُنْكبُ

وإذا رُميتَ من الزمانِ بريبـةٍ
أو نالكَ الأمـرُ الأشقُّ الأصعبُ

فاضرعْ لربّك إنه أدنى لمنْ
يدعوهُ من حبلِ الوريدِ وأقربُ

كُنْ ما استطعتَ عن الأنامِ بمعزِلٍ
إنَّ الكثيرَ من الوَرَى لا يُصحبُ

واحذرْ مُصاحبةَ اللئيم فإنّهُ
يُعدي كما يُعدي الصحيحَ الأجربُ

واحذرْ من المظلومِ سَهماً صائباً
واعلـمْ بـأنَّ دعـاءَهُ لا يُحجَـبُ

وإذا رأيتَ الرِّزقَ عَزَّ ببلـدةٍ
وخشيتَ فيها أن يضيقَ المذهبُ

فارحلْ فأرضُ اللهِ واسعةَ الفَضَا
طولاً وعَرضاً شرقُهـا والمغرِبُ

فلقدْ نصحتُكَ إنْ قبلتَ نصيحتي
فالنُّصحُ أغلى ما يُباعُ ويُوهَـبُ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الخميس نوفمبر 13, 2014 3:32 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 6   الخميس نوفمبر 13, 2014 6:53 am

عربي يحب وطنه :
بعض بني هاشم قال: قلت لأعرابي: من أين أقبلت؟ قال: من هذه البادية! قلت: وأين تسكن منها؟ فقال: مساقط الحمى حمى ضرية لعمر الله ما نريد بها بدلاً ولا نبغي عنها حولاً نفحتها العذاوات وحفّتها الفلوات فلا يعلولج ترابها ولا يتمعّر جنابها ولا يملولح ماؤها، ليس بها أذىً ولا قذىً ولا موم، فنحن فيها بأرفه عيش وأنعم معيشة وأرغد نعمة. قلت: فما طعامكم؟ قال: بخ بخ عيشنا عيش تعلل جاذبه وطعامنا أطيب طعام وأهنأه وأمرأه الفثّ والهبيد والصليب والعنكث والعلهز والذآنين والينمة والعراجين والحسلة والضِّباب واليرابيع والقنافذ والحيات وربتما والله أكلنا القدّ واشتوينا الجلد فما نعلم أحداً أخصب منا عيشاً ولا أرخى بالاً ولا أعمر حالاً، أوما سمعت قول شاعر وكان والله بصيراً برقيق العيش ولذيذه؟ قلت: وما قال؟ قال قوله:
إذا ما أصبنا كل يومٍ مذيقةً ... وخمس تميراتٍ صغارٍ كوانز
فنحن ملوك الناس خصباً ونعمة ... ونحن أسود الناس عند الهزاهز
وكم متمنٍّ عيشنا لا يناله ... ولو ناله أضحى به حقّ فائز
فالحمد لله على ما بسط من حسن الدعه ورزق من السعة وإياه نسأل تمام النعمة.


قال أبو اليقظان: كان الفضل بن العباس بن عتبة بن أبي لهب الشاعر يسلّف الناس فإذا حلّ ماله ركب حماراً اسمه شارب الريح فيقف على غُرمائه ويقول:
بني عمنا ردّوا الدراهم إنما ... يفرّق بين الناس حبُّ الدراهم


ومن يك مثلي ذا عيالٍ ومقتراً ... من المال يطرح نفسه كل مطرح
ليبلغ عذراً أو ينال غنيمةً ... ومبلغ نفسٍ عذرها مثل منجح


إذا المرء لم يبغ المعاش لنفسه ... شكا الفقر أو لام الصديق فأكثرا
وصار على الأذنين كلاًّ وأوشكت ... صلات ذوي القربى له أن تنكَّرا

كم رأينا من صحيحٍ قد هوى ... وأخي سقمٍ من السقم خرج
لا تكن إن راب أمرٌ آيساً ... فلعند اليأس يأتيك الفرج





صفحة من المصحف الشريف الذي أعلنت جامعة توبينجن الألمانيـة عنه منذ أيام و الذي كان موجوداً في مكتبتها منذ سنة 1864 .. الجامعة تقول بأنها اكتشفت بأن المصحف يعود لأول الإسلام بعد 20 إلى 40 عاماً من وفاة رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم وفق دراسة فيزيائية ... و يتم الأن دراسته ضمن مشروع أوربي ضخم لدراسة تاريخ القرأن الكريم ..
نلاحظ في هذه الصفحة نهاية سورة الكهف و بداية سورة مريم .. دون اختلاف حرف واحد عن القرأن الكريم في يومنا هذا ..
تبدأ من تتمة الآية ( الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا ( * ) خالدين فيها لا يبغون عنها حولا ( * ) قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا ( * ) ...
و يمكن قراءتها بوضوح ..
رابط المصحف الثمين كاملاً من جامعة توبينجن الألمانية :
http://idb.ub.uni-tuebingen.de/diglit/MaVI165

قال المهلب بن أبي صفرة لبنيه: يا بني إن ثيابكم على غيركم أحسن منها عليكم، ودوابكم تحت غيركم أحسن منها تحتكم، وكان يقول لولده: لا تتكلوا على ما سبق من فعلي وافعلوا ما ينسب إليّ، ثم قال متمثلاً:
إنما المجد ما بنى والد الصد ... ق وأحيا فعاله المولود

مدح أعرابي رجلاً فقال: ذاك من شجر لا يجف ثمره وماء لا يخاف كدره.


( عبد الحميد الكاتب: إذا طلبت عند غيرك ما لم أنله، نلت منك ما لم أطلبه، وإذا وجدت عندك ما لم أرجه، عدمت من سواك ما رجوته، فاليأس من خيرك أجدى من الطّمع في فضل غيرك، لأنّك تقول وتفعل، وسواك يقول ولا يفعل، ولأنّك تعتذر من الجزيل إذا تطاول سواك بالقليل، لأنّ الذي أدركته منك من غير تأميلٍ له، عوضٌ مغنٍ مما خانني من الرّجاء في سواك.)




كلام غانمة بنت غانم
في شرف بني هاشم وفخرهم:
أيها الناس إن قريشاً لم تلد من رَقم ولا رُقم، سادت وجادت، وملّكت فملكت، وفُضّلت ففضلت، واصطُفيَت فاصطفت، ليس فيها كدر عيب ولا أفن ريب، ولا حشروا طاغين ولا حادوا نادمين، ولا المغضوب عليهم ولا الضالين، إن بني هاشم أطول الناس باعاً وأمجد الناس أصلاً وأحلم الناس حلماً وأكثر الناس عطاء، منّا عبد مناف الذي يقول فيه الشاعر:
كانت قريشٌ بيضةً فتفلّقت ... فالمخ خالصها لعبد مناف
وولده هاشم الذي هشم الثريد لقومه، وفيه يقول الشاعر:
هشم الثريد لقومه وأجارهم ... ورجال مكة مسنتون عجاف
ثم منا عبد المطلب الذي سُقينا به الغيث، وفيه يقال الشاعر:
ونحن سنيَّ المحْل قام شفيعنا ... بمكة يدعو والمياه تغور
وابنه أبو طالب عظيم قريش، وفيه يقول الشاعر:
آتيته ملكاً فقام بحاجتي ... وترى العليّج خائباً مذموما
ومنا العباس بن عبد المطلب أردفه رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فأعطاه ماله، وفيه يقول الشاعر:
رديف رسول الله لم أر مثله ... ولا مثله حتى القيامة يوجد
ومنا حمزة سيد الشهداء، وفيه يقول الشاعر:
أبا يعلى لك الأركان هدّت ... وأنت الماجد البرُّ الوصول
ومنا جعفر ذو الجناحين أحسن الناس حسناً وأكملهم كمالاً، ليس بغدّارٍ ولا ختار، بدّله الله جل وعز له بكل يد له جناحاً يطير به في الجنة، وفيه يقول الشاعر:
هاتوا كجعفرنا الطيار أو كعليّنا ... أليسا أعزَّ الناس عند الخلائق
ومنا أبو الحسن علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، أفرس بني هاشم وأكرم من احتفى وتنعّل بعد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ومن فضائله ما قصُر عنكم أنباؤها، وفيه يقول الشاعر:
وهذا عليٌّ سيد الناس فاتقوا ... علياً بإسلام تقدم من قبل
ومنا الحسن بن علي، رضي الله عنه، سبط رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وسيد شباب أهل الجنة، وفيه يقول الشاعر:
ومن يك جده حقاً نبياً ... فإن له الفضيلة في الأنام
ومنا الحسين بن علي، رضوان الله عليه، حمله جبريل، عليه السلام، على عاتقه وكفى بذلك فخراً، وفيه يقول الشاعر:
نفى عنه عيب الآدمييّن ربه ... ومن مجده مجد الحسين المطهَّر






(قال ابن المقفّع: من أدخل نفسه فيما لا يعنيه أبتلي فيه بما يعييه.)


(قال الواثق لابن أبي داود: كان عندي الساعة ابن الزّيات فذكرك بقبحٍ، فقال: الحمد لله الذي أحوجه إلى الكذب عليّ ونزّهني عن قول الحقّ فيه!)


(اللهم أقل العثرة، واعف عن الزلة، وعد بحلمك على جهل من لا يرجو غيرك، ولا يثق إلا بك، فإنك واسع الرحمة تعفو بقدرة، وما وراءك مذهب لذي خطيئة موبقة، يا أرحم الراحمين.)




إعراب جملة جواب الشَّرط
لتكون جملة جواب الشَّرط في محلِّ جزمٍ يجبُ أنْ يتوافرَ فيها شرطان :
1-أنْ تكونَ أداةُ الشَّرط جازمةً .
2-أنْ يقترنَ جوابُ الشَّرط بالفاء أو إذا الفجائية .
الأمثلة :
1- إذا درستَ نجحتَ.
- الأداة : إذا غير جازمة .
- جواب الشرط : نجحت غير مقترن بالفاء
- الإعراب : جملة جواب شرط غير جازم لا محلَّ لها منَ الإعراب .
2-إذا أخلصتَ العملَ فسوف تحصدُ الثَّمَرَ .
- الأداة : إذا) غير جازمة .
- جواب الشَّرط : فسوف تحصدُ الثَّمَرَ مقترن بالفاء .
- الإعراب : جملة جواب شرط غير جازم لا محلَّ لها منَ الإعراب .
3-إنْ تعملْ خيراً تَلْقَ .
- الأداة : إنْ جازمة .
- جواب الشَّرط : تَلْقَ غير مقترن بالفاء .
- الإعراب : جملة جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء لا محلَّ لها منَ الإعراب .
4-إنْ تعملْ خيراً فسوف تجد خيراً .
- الأداة : إنْ جازمة .
- جواب الشَّرط : فسوف تجد خيراً مقترن بالفاء .
- الإعراب : في محلّ جزم جواب الشَّرط المقترن بالفاء .
تذكَّر أنَّ :
أدوات الشَّرط الجازمة هي : إنْ – إذما – مَنْ – ما – مهما – متى – أيان – أنى – أينما – حيثما – كيفما – أي
أدوات الشَّرط غير الجازمة هي : إذا – كلما – لما – لو – لولا
تدريباتٌ :
حدِّد جوابَ الشَّرطِ فيما يلي ، ثمَّ بيِّن إلى أيِّ الحالاتِ الأربعةِ السَّابقةِ ينتمي :
- قالَ تعالى : أينما تكونوا يأتِ بكمُ الله جميعاً .
- قالَ الإمام الشَّافعيّ :
إذا ما كنت ذا قلبٍ قنوعٍ فأنتَ و مالكُ الدُّنيا سواءُ
- قالَ الشَّاعر :
مَنْ يَهُنْ يَسْهُل الهوانُ عليه ما لجرحٍ بِمَيِّت] إيلامُ
- إنْ حكمتَ فاحكمْ بالعدلِ .
- قالَ تعالى : ( و مَنْ يقاتل في سبيلِ الله فيقتل أو يغلب فسوف نؤتيهِ أجراً عظيماً ) .


حذف النون من حرفي الجر " من " و" عن
حذف النون من حرفي الجر " من " و" عن " إذا اتصلا بـ " ما " أو بـ " من "
الأمثلة
المجموعة الأولى :
1 ـ مم تخاف ؟
2 ـ عم تتحدث ؟
3 ـ قال تعالى : { مما خطيئاتهم أغرقوا } 25 نوح .
4 ـ عما قليل أعود .
5 ـ تجاوزت عما تقول .
6 ـ أنفق مما تكسب .
المجموعة الثانية :
1 ـ ممن تعلمت العلم النافع ؟
2 ـ عمن تبحث ؟
3 ـ قال تعالى : { فاعرض عمن تولى عن ذكرنا } 29 النجم .
4 ـ قال تعالى : { ومن أظلم ممن منع مساجد الله } 114 البقرة .
القاعدة
تحذف النون من حرفي الجر " من " و " عن " في الحالتين التاليتين :
1 ـ عند اتصالهما " بما " الاستفهامية ، أو الزائدة ، أو الموصولة .
2 ـ عند اتصالهما " بمن " الاستفهامية ، أو الموصولة .


أحوال كتابة ( كي - كيما - كيمه - كيلا - كي لا ) 1

كي : مصدرية ناصبة للفعل المضارع .
1 ـ توصل " كي " بــ " لا " النافية إن توفر الشرط الآتي :
إذا سبقها " اللام " كتبت " اللام وكي ولا " متصلات مثال :
استيقظتُ مبكرًا لكيلا أتأخر عن عملي .
ومنه قوله تعالى : { لكيلا تأسوا على ما فاتكم } 23 الحديد .
وقوله تعالى : { فأتابكم غما بغم لكيلا تحزنوا على ما فاتكم } 153 آل عمران .
ـ وتنفصل " كي " عن " لا " النافية إذا فقدت الشرط السابق مثال : انتظرتُك كي لا أخلف وعدي .
ومنه قوله تعالى : { كي لا يكون دِولة بين الأغنياء } 7 الحشر .
2 ـ توصل " كي " بـ " ما " الاستفهامية ، وعندئذٍ تحذف ألف " ما " ويعوض عنها بـ "هاء " السكت مثال :
كيمهْ ؟ ( بمعنى : لمهْ ؟ )
3 ـ توصل بـ " ما " المصدرية مثال :
حضرتُ كيما أسلم عليك .
4 ـ توصل " بما " الزائدة مثال :
اغسلْ فاك كيما تحافظ على نظافة أسنانك


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
واحة الفصحى 6
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 7انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى التعليمى-
انتقل الى: