الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واحة الفصحى 5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأربعاء نوفمبر 05, 2014 6:22 am


قال أبو ذؤيب الهذلي :
فَمَكَثْنَ حِيناً يَعْتَلِجْنَ بِرَوْضِهِ، *** فَيَجِدُّ حِيناً في العِلاَجِ وَيَشْمَعُ
حتى إذا جَزَرَتْ مِيَاهُ رُزُونِهِ *** وَبأَيّ حَزِّ مَلاَوَةٍ يَتَقَطّعُ
ذَكَرَ الوُرُودَ بِهَا، وَسَاوَمَ أَمْرَهُ *** سَوْماً، وَأَقْبَلَ حَيْنَهُ يَتَتَبّعُ
فَاحْتَثّهُنّ مِنَ السَّوَاءِ، وَمَاؤُهُ *** بَثْرٌ، وَعَانَدَهُ طَرِيقٌ مَهْيَعُ
فَكَأَنّهُنّ رَبَابَةٌ، وَكَأنّهُ *** يَسَرٌ يُفِيضُ عَلَى القَدَاحِ وَيَصْدَعُ
وَكَأَنّها بالجِزْعِ جِزْعِ يَنَابِعٍ، *** وَأُولاتِ ذي الحَرَجَاتِ نَهبٌ مُجْمَعُ
: جمهرة أشعار العرب (ص: 540)







أنا طوع الهوى رهن اشتياقٍ ==أشد إليك مسرعة رحالي
فدا عينيك ما سهرت عيوني== و ما أفنت من العمر الليالي












* هارون الرشيد والفتاة العربية
كان الخليفة العباسي هارون الرشيد متنكرا ومتجولا في شوارع بغداد وجد مجموعه من الصبايا مجتمعات على ضفة نهر دجلة يغسلن الصحون والملابس ويتنادمن فيما بينهن وكانت إحدى الصبايا تقول شعرا فانتبه إليها هارون الرشيد وقال لها أعيدي عليه ماقلت يا بنيه فقالت :
-قولي لطيفك ينثني عن مضجعي وقت الرقاد
كي أستريح وتنطفي نار تأجج في الفــــؤاد
دنف تقلبه الأكف على بساط من سهــــــاد
أما أنا فكما علمت فهل لوصلك مـــــن وداد
فقال هارون الرشيد : يابنيه هل هذا من مقولك أم من منقولك فقالت من مقولي فقال هارون الرشيد إذا كان من مقولك فألزمي الوزن وغيري القافية فقالت :
-قولي لطيفك ينثني عن مضجعي وقت الوسن
كي أستريح وتنطفي نار تأجج في البــــــدن
دنف تقلبه الأكف على بساط من شحـــــــن
أما أنا فكما علمت فهل لوصلك من ثمــــــن
فقال هارون الرشيد للبنت : يا بنت ألزمي الوزن وغيري القافية فقالت
-قولي لطيفك ينثني عن مضجعي وقت المنام
كي أستريح وتنطفي نار تأجج بالعظـــــــام
دنف تقلبه الأكف على بساط من سهــــــام
أما أنا فكما علمت فهل لوصلك من مــــرام
فقال لها هارون الرشيد : ألزمي الوزن وغيري القافية فقالت له ولكن يا شيخنا هذه آخر مره وها أنت قد اختبرتني ما فيه الكفاية فقال لها الرشيد لك ذلك فقالت :
-قولي لطيفك ينثني عن مضجعي وقت الهجوع
كي أستريح وتنطفي نار تأجج في الضلــــوع
دنف تقلبه الأكف على بساط من دمــــــــوع
أما أنا فكما علمت فهل لوصلك من رجــــوع
فسكت هارون الرشيد ولم يعرف ما يقول فقال لها : بنت من أنت ؟ فقالت : بنت أعلى الحي قبة وأشارت بإصبعها إلى بيت من البيوت المرتفعة فعرف إنها بنت شيخ القبيلة فذهب إلى والدها وخطبها منه وتزوجها وكانت محظيه لديه ولها الأمر والنهي وفي احد الأيام جاء الخبر إلى الرشيد بوفاة والدها فجاءها هارون الرشيد ليخبرها ودخل الدار وصبح عليها ولم يستطع إخبارها لمعزتها عنده واخبر من في القصر إلا يبينوا لها أي حزن إلى أن يتدبر الأمر معها وبعد ساعة شاهد هارون الرشيد كل القصر يتشح السواد فسال لماذا ترتدون السواد قالوا : يا مولانا لقد أمرت الاميرة باتشاح السواد حزنا على والدها
فقال لهم : ومن أخبرها ؟ قالوا : لا نعلم
فذهب هارون الرشيد إليها فوجدها تبكي فقال لها من أخبرك بوفاة والدك فقالت له :وجهك يا أمير المؤمنين فأنا من يوم تزوجت ووجهك حين تأتي لي يغمره الفرح إلا اليوم كان فيه حزن وأنا ما لي من أخاف عليه إلا اثنان أنت وأبي وأنت أمامي إذن فقد مات أبي فعجب الرشيد من فراستها وبقيت من المحظيات لديه إلى أن مات.



























* قَوْلُهُمْ: { حَيَّاكَ الله وَبَيَّاكَ }
من عبارات التحية والسلام عند عرب الجاهلية والاسلام، فأما حياك الله فإنه مشتق من التحية، والتحية تنصرف على ثلاثة معان؛
فالتحية: السلام ومنه قول الكميت:
ألا حييت عنـا يا مدينا *** وهل بأس بقول مسلمينا
فيكون معنى (حَيَّاكَ الله): سلم الله عليك..
والتحية أيضًا: الملك، ومنه قول عمرو بن معدي كرب:
أسير به إلى النعمان حتى *** أنيخ على تحيتـه بجندي
فيكون المعنى: ملكك الله.
والتحية: البقاء، ومنه قول زهير بن جناب الكلبي:
ولكن ما نال الفتى *** قد نلته إلا التحية
أي: إلا البقاء فيكون المعنى: أبقاك الله.
فأما (بَيَّاكَ) فإنه في ما زعم الأصمعي: أضحكك.
وقال الأحمر: أراد بوأك منزلاً، كما قالوا: جاء بالعشايا والغدايا للأزواج.
وقال ابن الأعرابي: بَيَّاكَ: قصدك بالتحية، وأنشد:
لما تبينا أخا تميمٍ *** أعطى عطـاء اللحز اللئيم
وقال أبو مال: قربك، وأنشد:
بيا لهم إذا نزلوا الطعاما *** الكبد والملحاء والسناما
أي: قرب لهم.








الفلاح الشيخ والملك الفارسى**
يحكى أن الملك الفارسي أنوشروان أعلن في الدولة بأن من يقول كلمة طيبة فله جائزة 400 ( أربعمائة ) دينار، وفي يوم كان الملك يسير بحاشيته في المدينة إذ رأى فلاحاً شيخًا في التسعينات من عمره وهو يغرس شجرة زيتون.
فقال له الملك لماذا تغرس شجرة الزيتون وهي تحتاج إلى عشرين سنة لتثمر وأنت عجوز في التسعين من عمرك، وقد دنا أجلك؟
فقال الفلاح الشيخ : السابقون زرعوا ونحن حصدنا ونحن نزرع لكي يحصد اللاحقون.
فقال الملك أحسنت فهذه كلمة طيبة فأمر أن يعطوه 400 دينار فأخذها الفلاح الشيخ وابتسم.
فقال الملك: لماذا ابتسمت؟
فقال الفلاح: شجرة الزيتون تثمر بعد عشرين سنة وشجرتي أثمرت الآن.
فقال الملك: أحسنت أعطوه 400 دينار أخرى ، فأخذها الفلاح وابتسم.
فقال الملك: لماذا ابتسمت؟
فقال الفلاح: شجرة الزيتون تثمر مرة في السنة وشجرتي أثمرت مرتين.
فقال الملك: أحسنت أعطوه 400 دينار أخرى ثم تحرك الملك بسرعة من عند الفلاح، فقال له رئيس الجنود : لماذا تحركت بسرعة؟
فقال الملك: إذا جلست إلى الصباح فإن خزائن الأموال ستنتهي وكلمات الفلاح العجوز لا تنتهي .






** قصة مثل :
* تَكَاثرَتِ الظّبَاءُ على خِرَاشٍ *** فما يدري خِراشٌ ما يصيدُ
وهو من الأمثلة السائرة بين النّاس , واختلف في أصله .
قيل : إن رجلاً اسمه " خراش ” بكسر الخاء ، خرج يوماً ليصيد الظباء ، فلم يظفر منها بشيء , فلما طال عليه ذلك , واشتدت وطأة الحرّ غلبته عينه ، فنام
ولم يستيقظ إلا على صوت قطيعٍ من الظباء يدور حوله فقام فزعاً ، ونثر كنانته , فأخرج منها سهماً نافذاً , لكنه كلّما صوّب في ناحيةً , ظهر له ظبي أسمن من أخيه ،فانصرف إلى غيره وهكذا حتى فرّت الظباء جميعهن . وعاد بلا صيد ذلك اليوم .
فأنشأ يقول :
تَكاثَرَتْ الظِباءُ على خَراشٍ *** فَما يَدري خَراشُ ما يَصيدُ
أي تعددت وتجمعت – الغزلان – وهي كِنايَةٌ عَن تَزاحِمِ وتعاظم الخيارات المتشابهة على الشخص،
وإن كانت الرمزية هنا هي (الظبية أو المرأةُ الجميلة) … على الرجل – البسيط – خراش.
وللظباء عند الشعراء مكانة مرموقة جليلة.. حتى قال أحدهم:
يا ظَبِيّات القَاعِ قُلنَ لي — لَيلاي مِنكُنَّ أم ليلى مِن البَشَرِ؟
فالعاقل من يغتنم الفرصة بمجرد سنوحها ولا يضيعها







الفرق بين كلمة تضطلع وتطّلع
تضطلع : الاضطلاع : التحمل .. اضطلع بالأمر : تحمله وقام به ..وأصل اضطلع :ضلع ، بوزن فعل فزيدت فيها همزة الوصل والتاء فصارت اضتلع بوزن افتعل فأبدلت الطاء بالتاء لأسباب صرفية ، فصارت اضطلع بوزن افتعل ..
تطلع : الاطلاع : المشاهدة والرؤية ، وتطلق كثيرا على ما نراه مما هو مكتوب ، ولذلك يكثر استخدامها في مجال العلم والثقافة ..وأصل اطلع : طلع بوزن فعل ، ثم زيدت فيها همزة الوصل والتاء كسابقتها فصارت اطتلع بوزن افتعل ، ثم أبدلت الطاء بالتاء فصارت ( اططلع ) بوزن ( افتعل )فاجتمعت طاءان أولاهما ساكنة فأدغمت بما بعدها وصارت ( اطـّلع )ووزنها افتعل ..
وهذا معروف في علم الصرف باسم ( الإبدال ) ، وهو تغيير حرف صحيح بآخر صحيح لأسباب صوتية .. أما تغيير حروف العلة فيدعى بـ ( الإعلال )..
ووزن افتعل في الصرف ، تقلب فيه تاء الافتعال طاء أو دالا بحسب الحرف الذي قبلها ، فإن كان ما قبل التاء صادا أو ضاء أو طاء قلبت التاء طاء مثل ( اضطرب ..اصطرخ .. اطلع ) وإن كان ما قبل التاء حرف الزاي أو الدال أو الذال قلبت التاء دالا (ازدهر وأصلها ازتهر .. وادّرع وأصلها ادترع .. وادّكر وأصلها اذتكر) وأصل ادكر اذتكر من الثلاثي ذكر ، فأبدلت التاء دالا فصارت اذدكر ، ثم أبدلت الذال دالا فصارت اددكر ثم أدغمت الدال بأختها فصارت ادّكر ..
وهذا باب في الصرف ليس واسعا ، ولكنه بحاجة إلى درس ، واطلاع على أصوله ، واضطلاع بأعباء تعلمه







الدَهرُ يَخنُقُ أَحياناً قِلادَتَهُ == عَلَيكَ لا تَضطَرِب فيهِ وَلا تَثِبِ
حَتّى يُفَرِّجُها في حالِ مُدَّتِها == فَقَد يَزيدُ اِختِناقاً كُلُّ مُضطَرِبِ
علي بن أبي طالب رضي الله عنه







الشهر الهجري الوحيد الذي أدخلت العرب عليه (أل)،
هو: شهر الله المحرم،
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملحوظة: (أل) في (المحرم) ليست للتعريف.







إذا أنتَ لم تشربْ مرارا على القذى **** ظمئتَ وأيُّ النّاس تصفو مشاربُه
إذا كنتَ في كلّ الأمورِ معاتبا ******* صديقَك لم تلقَ الذي لاتعاتبه

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأربعاء نوفمبر 05, 2014 6:23 am


استدعى بعض الخلفاء شعراء مصر فصادفهم شاعر فقير بيده جرّة فارغة ذاهباً إلى البحر ليملأها ماء فتبعهم إلى أن وصلوا إلى دار الخلافة فبالغ الخليفة في إكرامهم والإنعام عليهم ولّما رأى الرجل والجرّة على كتفه ونظر إلى ثيابه الرّثة قال:
من أنت؟ وما حاجتك؟ فأنشد الرجل:
ولما رأيتُ القوم شدوا رحالهم
إلى بحرِك الطَّامي أتيتُ بِجرتّي*
فقال الخليفة : املأوا له الجّرة ذهباً وفضّة.
فحسده بعض الحاضرين(البطانه)وقالوا :
هذا فقير مجنون لا يعرف قيمة هذا المال، وربّما أتلفه وضيّعه.
فقال الخليفة: هو ماله يفعل به ما يشاء، فمُلئت له جرّته ذهباً وخرج إلى الباب ففرّق المال لجميع الفقراء وبلغ الخليفة ذلك فاستدعاه وسأله على ذلك فقال:
يجود علينا الخيّرون بمالهم
ونحن بمال الخيّرين نجود*
فأعجب الخليفة بجوابه وأمر أن تُملأ جرّتُه عشر مرّات وقال :
الحسنة بعشر أمثالها ،،فأنشد الفقير
اﻟﻨﺎﺱ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻣﺎﺩﺍﻡ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﺑﻬﻢ
ﻭﺍﻟﻌﺴﺮ ﻭﺍﻟﻴﺴﺮ ﺍﻭﻗﺎﺕ ﻭﺳﺎﻋﺎﺕ*
ﻭأﻛﺮﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﺭى ﺭﺟﻞ
ﺗﻘضى ﻋلى ﻳﺪﻩ ﻟﻠﻨﺎﺱ حاجات*
ﻻ‌ ﺗﻘﻄﻌﻦّ ﻳﺪ ﺍﻟﻤﻌﺮوف ﻋﻦ أﺣــﺪ
ﻣـﺎﺩﻣﺖ ﺗـﻘﺪﺭ ﻭﺍﻻ‌ﻳـﺎﻡ ﺗـﺎﺭﺍﺕ*
ﻭﺍﺫﻛﺮ ﻓﻀﻴﻠﺔ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻠﻪ إﺫ ﺟﻌﻠﺖ
إﻟﻴﻚ ﻻ‌ ﻟﻚ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺣﺎﺟـﺎﺕ*
ﻓﻤﺎﺕ ﻗﻮﻡ ﻭﻣﺎ ﻣــﺎﺗﺖ ﻓﻀﺎﺋﻠﻬﻢ
ﻭﻋﺎﺵ ﻗﻮﻡ ﻭﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ أﻣﻮﺍﺕ*

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأربعاء نوفمبر 05, 2014 7:03 am


من ألفية بن مالك /
الكلام وما يتألف منه

كلامنا لفظ مفيد كاستقم*** واسم وفعل ثمّ حرف الكلم
واحده كلمة والقول عتم*** وكلمة بها كلام قد يؤم
بالجرّ والتنوين والنّدا وآل*** ومسند للاسم تمييز حصل
بتا فعلت وأتت ويا افعلي*** ونون أقبلنّ فعل ينجلي
سواهما الحرف كهل وفي ولم*** فعل مضارع يلي لم كيشم
وماضي الأفعال بالتامز وسم*** بالنون فعل الأمر إن أمر فهم
والأمر إن لم يك للنون محل*** فيه فهو اسم نحوصه وحيّهل




وبابه ومثل حين ٍ قد يرد*** ذا الباب وهو عند قوم يطرّد

ونون مجموع ٍ وما به التحق*** فافتح وقلّ من بكسره نطق

ونون ما ثنّي والملحق به*** بعكس ذاك استعملوه فانتبه

ومايتا وألف قد جمعا*** يكسر في الجرّ وفي النّصب معا




كذا أولات والذي اسماً قد جعل*** كأذرعات فيه ذا أيضاً قبل

وجرّ بالفتحة ما لا ينصرف*** ما لم يضف أو يك بعد أل ردف

واجعل لنحو يفعلان النّونا*** رفعا وتدعين وتسألونا

وحذفها للجزم والنّصب سمه*** كلم تكوني لترومي مظلمه




وسمّ معتلا ً من الأسماء ما*** كالمصطفى والمرتقى مكارما

فالأوّل الإعراب فيه قدّرا*** جميعه وهو الذي قد قصرا

والثاني منقوصّ ونصبه ظهر*** ورفعه ينوي كذا أيضا يجر

وأيّ فعل ٍ آخرّ منه ألف*** أو واو او ياءّ فمعتلا ًّ عرف






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأربعاء نوفمبر 05, 2014 3:12 pm

جاء في (روح المعاني) عند تفسير قوله تعالى: (أم هم المصيطرون)
-بعد أن فسر المسيطر بالغالب - :... ولم يأت على هذه الأوزان إﻻ خمسة ألفاظ، أربعة من الصفات، وهي: مهيمن ومسيطر ومبيقر ومبيطر.. وواحد من اﻷسماء، وهو : مجيمر -اسم جبل-.
....
فــــ:

ﻣﺒﻴﻘﺮ: ﺍﺳﻢ ﻓﺎﻋﻞ ﻣﻦ ﺑﻴﻘﺮ ﻳﺒﻴﻘﺮ ﺃﻱ ﺧﺮﺝ ﻣﻦ ﺃﻓﻖ ﺇﻟﻰ ﺃﻓﻖ, ﺃﻭ ﺍﻟﺒﻘﻴﺮﻯ ﻭﻫﻲ ﻟﻌﺒﺔ ﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﻟﻠﺼﺒﻴﺎﻥ....
مجيمر: اسم واد.

كذا في الدّرّ المصون.





ما بال نفسك بالآمال منخدعة *** ومالها لا ترى بالوعظ منتفعة
أما سمعت بمن أضحى له سبب *** إلى النجاة بحرف واحد سمعه






وقيل : إذا أعيد الحديث ذهب ضوؤه ورونقه .
.
قال ابن السماك لجارية له تصغي إلى كلامه : كيف تجدين كلامي ؟
.
قالت : ما أحسنه إلا أنك تكثر ترداده !
.
قال : إنما أردده ليفهمه من لم يفهمه !
.
قالت : إلى أن يفهمه من لم يفهمه ملّه من قد فهمه .
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني



















أســاكنَ حفــرةٍ وقــرار لحــدَ

مُفــــــارِق خِــلَّه من بعد عهـــــدٍ




أجـبني إن قدرت على جوابي

بـحق الوُدِّ كيف ظللت بـعـــــدي؟




وأين حـللت بعد حلـولِ قلبـي

وأحـشائي وأضلاعى وكـبـــــدي




أما والله لو عـاينـت وجـــــدي

إذا استعبرتُ في الظَّلماء وحدي




وجـدَّ تنفسي وعـلا زفـيــري

وفاضت عبرتي في صحن خدي




إذن لــعلمت أنــي عن قريبٍ

ستحفـر حـفرتي ويـشق لـحدي




ويعذِلُني السفيه على بكائي

كـأني مبـتلى بالحـزن وحــــدي




يـقـول قـتلتهـا سفهـاً وجـهلاً

وتـبكيهـا بكـاءً لـيس يـجـــــــدي




كصيـاد الطـيور لـه انـتـحــــابٌ

عـليـهـا وهـو يـذبـحهــــــــا بحدَّ




حكم التمثيل عند قراءة القرآن...

إذا قبض بيده أمام الناس فهذا تمثيل وتشبيه،

ولا يجوز للإنسان أن يفعل شيئاً أو يوهم التشبيه والتمثيل ولا سيما أمام العامة،

ثم هل يعلم أن الله تعالى يقبض الأرض على هذه الصفة التي قبضها هو،

قد يكون يقبضها على صفة أخرى؛ لأن القبض يختلف حتى فيما بين الناس،

فلهذا لا يحل له أن يفعل ذلك، قد يقول قائل: إن الرسول صلى الله عليه وسلم لما قرأ:

{ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاًبَصِيراً } [النساء:58] وضع إصبعه على عينه وأذنه،

فنقول: هذا جاءت به السنة وهو حق، وأراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يؤكد هذين

الوصفين السمع والبصر بذكرموضعهما من بني آدم، أما أن يحكي كيفية القبض

وهو لا يعلم فهذا حرام؛ لأنه قول على الله بغير علم.

المصدر: لقاء الباب المفتوح

الشيخ: محمد بن صالح بن عثيمين - رحمه الله تعالى

هذا وقد بات البعض يعلم قراءة القرآن بالحركات والتمثيل في كل شيء وعلى مسرح أمام الجماهير وبمصاحبة الموسيقى، فيرفعون أصابعهم فوق رؤوسهم يمثلون الشيطان بقرنيه، ويلفون ويدورون على المسرح ويتحركون حركاة بهلوانية لم نعهدها سوى في السنوات الآخيرة وحتى الجمهور يشارك هذه الحركات وهم يضحكون وكأنهم يشاهدون ممثلين على مسرح، وبما أن ذلك لم يرد عن رسول الله ولا عن صحابته ولا حتى في عصرنا الحديث إلا حديثا فإن ذلك ولا ريب من البدع ينافي الوقار والخشوع والفهم والإنصات، وقد نهى الدكتور أيمن رشدي سويد وهو من هو في تعليم كتاب الله بالروايات العشر وأستاذ في اللغة العربية في حديث له حتى عن التمثيل بالصوت. والله تعالى أعلى وأعلم.




وَقَد يُبتَلى الأَقوامُ بِالفَقرِ وَالغِنى *** وَقَد تَنقُصُ الأَقوامُ ثُمَّ تَثوبُ

لأضبط بن قريع السعدي

الأضبط بن قريع بن عوف بن كعب السعدي التميمي.

شاعر جاهلي قديم، أساء قومه إليه، فانتقل عنهم إلى آخرين ففعلوا كالأولين، فقال: بكل واد بنو سعد‍ (يعني قومه).

ومن شعره أيضًا :

لِكُلِّ هَمٍّ مِنَ الهُمومِ سَعَه** وَالمُسيُ وَالصُبحُ لا فَلاحَ مَعَه




ما بالُ مَن سَرَّهُ مُصابُكَ لا ** يَملِكُ شَيئاً مِن أَمرِهِ وَزَعَه




أَذودُ عَن حَوضِهِ وَيَدفَعُني** يا قَومِ مَن عاذِري مِنَ الخُدَعَه




حَتّى إِذا ما اِنجَلَت عَمايَتُهُ **أَقبَلَ يَلحى وَغَيُّهُ فَجَعَه




قَد يَجمَعُ المالَ غَيرُ آكِلِهِ ** وَيَأكُلُ المالَ غَيرُ مَن جَمَعَه




وَيَقطَعُ الثَوبَ غَيرُ لا بِسِهِ ** وَيَلبِسُ الثَوبَ غَيرُ مَن قَطَعَه




فَاِقبَل مِنَ الدَهرِ ما أَتاكَ بِهِ ** مَن قَرَّ عَيناً بَعَيشِهِ نَفَعَه




وَصِل حِبالَ البَعيدِ إِن وَصَلَ ال ** حَبلَ وَاِقصِ القَريبَ إِن قَطَعَه




وَلا تُهينَ الفَقيرَ عَلَّكَ أَن **تَركَعَ يَوماً وَالدَهرُ قَد رَفَعَه
















الولية

"الوَلايا : وهي جمع الوليَّة... وهي تكون كناية عن النساء إن شئت ، وعن الضعفاء الذين لا غناء عندهم إن شئت" شرح الحماسة (1/45)




وعَنْ أَنَسٍ رَضي اللَّه عنْهُ ، قَالَ : كانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « اللَّهُمَّ آتِنَا في الدُّنْيَا حَسَنَةً ، وفي الآخِرةِ حَسنَةً ، وَقِنَا عَذابَ النَّارِ » مُتَّفَقٌ عليهِ .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأربعاء نوفمبر 05, 2014 3:26 pm

وعَنْ أَنَسٍ رَضي اللَّه عنْهُ ، قَالَ : كانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « اللَّهُمَّ آتِنَا في الدُّنْيَا حَسَنَةً ، وفي الآخِرةِ حَسنَةً ، وَقِنَا عَذابَ النَّارِ » مُتَّفَقٌ عليهِ .


ما أفضل صيغة للصلاة على رسول الله ؟
يقول ابن تيمية: أكمل الصلاة على الرسول - صلى الله عليه وسلم - هي الصلاة الإبراهيمية: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين. إنك حميد مجيد.
نسينا في ودادك كل غال ... فأنت اليوم أغلى ما لدينا
نلام على محبتكم ويكفي ... لنا شرفا نلام وما علينا






* استعمالات وخصائص حرف النداء " يا " :
يا : حرف نداء للقريب والمتوسط والبعيد ، مبني على السكون لا محل له من الإعراب
ولهذا الحرف عدة استعمالات وخصائص منها :
1] يجوز حذفها دون غيرها من أدوات النداء نحو : " زيد انتبه " وتقْصد : يا أبا با زيد انتبه
2] لا يُنادى لاسم الجلالة " الله " ولا " أيها " إلا بـ : يا .
3] تنوب مكان " وا " في النُّدبة . مثاله قوله تعالى : ( يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله )
4] تأتي للاستغاثة ، مثاله : يا لِله لعبادِك
5] تأتي للتعجب ، مثاله : يا لِلطقْس .
6] قد تدْخل " يا " على غيرالاسم : كأن تدْخل على حرف أو جملة فعلية أو جملة اسمية
فمثال دخولها على حرف قوله تعالى : ( يا ليت قومي يعلمون )
ومثال دخولها على الجملة الفعلية : قول الشاعر :
قلْ لِمن حصّل مالا واقتنى *** أقرض الله ، فيا نعم المدين ، وفى هذه الحالة اختلف العلماء في ذلك :
فمنهم من قال أن المنادى محذوف وهو مناسب للمعنى ، فيقال في الآية : يا رب ...
وهذا عند مَنْ يرى جواز حذْف المنادى .
ومنهم من يقول : أن حرف النداء هنا للتنبيه فقط وليس للنداء وهذا عند مَن يرى عدم جواز حذْف المنادى









ملخص قصة موسى وفرعون
1- إجرام فرعون ونتيجته
يقول الله تعالى :
"نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَىٰ وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴿ 3 ﴾ إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴿ 4 ﴾ وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ﴿ 5 ﴾ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ ﴿ 6 ﴾ القصص
إن فرعون :
علا في الأرض - وجعل أهلها شيعا - يستضعف طائفة منهم - يذبح أبنائهم - يستحي نسائهم - إنه كان من المفسدين
لماذا تركه الله يفعل ذلك ؟
نمن على الذين استضعفوا في الأرض - ونجعلهم أئمة - ونجعلهم الوارثين - ونمكن لهم في الأرض - ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون .
2- المواجهة بين موسى وفرعون ونتيجتها
يقول الله تعالى :
"وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ , وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ "(غافر (26 -27 )
" وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ , فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ,إِنَّ هَؤُلاء لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ , وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ , وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ , فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ,وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ , كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ , فَأَتْبَعُوهُم مُّشْرِقِينَ , فَلَمَّا تَرَاءى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ , قَالَ كَلاَّ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ ") الشعراء (52-62
رسالة الى كل طاغية :
- فرعون أذاع بين الناس أن المعترضين عليه هم قلة قليلة ( إِن هؤلاء لشرذمة قليلون )
- ثم أشاع أن موسي عليه السلام ما أتى إلا للخراب والفساد وتبديل الدين ) إني أخاف أن يبدل دينكم أو أن يظهر في الأرض الفساد )
- ثم قام باتهامه بتهمة شنعاء حتى يصدقه جهال القوم ) إن هذا لساحر مبين )
- وبعد تمكينه قال لهم ( ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد )
- فكانت النتيجة أن تأثر به الجاهلون والفاسدون ( فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين )
- ولكن الله يمهل ولا يهمل ( فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين )
فصبرا جميلا إن وعد الله حق – " وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين"







قصة من الأدب التركي :
سئل أحد الحكماء يوماً:
ما الفرق بين من يتلفظ الحب وبين من يعيشه؟
قال الحكيم: سترون الآن، ودعاهم إلى وليِّمة
وبدأ بالذين لم تتجاوز كلمة المحبَّة شفاههم ولم ينزلوها بعد إلى قلوبهم، وجلس إلى المائدة وهم جلسوا بعده.
ثم أحضر الحساء وسكبه لهم وأحضر لكل واحد منهم ملعقة بطول متر!
وأشترط عليهم أن يحتسوه بهذه الملعقة العجيبة، وحاولوا جاهدين لكن لم يفلحوا فكل واحد منهم لم يقدر أن يوصل الحساء إلى فمه دون أن يسكبه على الأرض!!
وقاموا جائعين في ذلك اليوم..
قال الحكيم: حسناً، والآن أنظروا...
ودعا الذين يحملون الحب داخل قلوبهم إلى نفس المائدة فأقبلوا والنور يتلألأ على وجوههم المضيئة، وقدم لهم نفس الملاعق الطويلة!
فأخذ كل واحد منهم ملعقته وملأها بالحساء ثم مدها إلى الشخص الذي يقابله، وبذلك شبعوا جميعاً، ثم حمدوا الله.
وقف الحكيم وقال:
من يفكر على مائدة الحياة أن يشبع نفسه فقط ؛ فسيبقى جائعاً، ومن يفكر أن يشبع أخاه سيشبع الإثنان معاً.
فمن يعطي هو الرابح دوماً لا من يأخذ .
وفي الحديث: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه".







الفرق بين "أَعْيُن" و "عُيون" في القرآن الكريم:-
_________________________________
" كلا اللفظين جمع (عَيْن) سواء أكانت العين حاسة الإبصار , أو عين ماءٍ, أو غير ذلك.

و لكن المتأمل للسياقات القرآنية التي ورد فيها كلا اللفظين , يجد أن كلمة (أَعْيُن)
جاءت جمعًا للعين التي هي حاسَّة البصر , كما في قول الله تعالى:
"قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَ اسْتَرْهَبُوهُمْ وَ جَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ (116)"
(سورة الأعراف)

"لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَ لَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَ لَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا"
(سورة الأعراف - الآية 179)

"وَ إِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلًا وَ يُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا
كَانَ مَفْعُولًا" (سورة الأنفال - الآية 44)

و أمَّا صيغة (عُيون) فجاءت في جميع مواضعها من القرآن الكريم جمعًا لعين الماء ,
و من ذلك قول الله تعالى:
"إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَ عُيُونٍ (45)" (سورة الحجر)
"وَ فَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12) " (سورة القمر)
و ليس المعتبر في استخدام القرآن للكلمتين البنية الصرفية الدالة على جمع الكثرة
في (عُيون) , و على جمع القلة في (أَعْيُن) ؛ لورود كلٍّ منهما في سياقات تفيد
الكثرة . و لكن القرآن عَبَّر بالبنية الصرفية (أَعْيُن) عن حاسَّة البصر , و عبَّر بالبنية
الصرفية (عُيون) عن عيون الماء.
و نخلص مما سبق إلى أن الاستخدام القرآنيّ للكلمتين (أَعْيُن - عُيون) يُظهِر
اشتراكهما في معنى: جمع عَيْن , و كلمة (عَيْن) من المشترك اللفظيّ الدالِّ على
مدلولات كثيرة كحاسة البصر , و عين الماء , ....... إلخ.

و قد خصَّص الاستخدام القرآنيّ الجمع (أَعْيُن) في أحد معاني هذا المشترك اللفظيّ
, و هو جمع العين التي هي حاسة البصر , بينما خصَّص الجمع (عُيون) في أحد
معاني هذا المشترك اللفظي , و هو جمع عين الماء."
(الفروق الدلالية في القرآن الكريم)






كان العرب يتفننون في الأدب وينشئون أبناءهم عليه .. ومن فنون الأدب (فن الإجابة) حتى قالوا لكل مقام مقال ...
فذاك هارون الرشيد رأى في بيته ذات مرة حزمة من الخيزران
فسأل وزيره الفضل بن الربيع:
ما هذه .. ؟ فأجابه الوزير .. عروق الرماح يا أمير المؤمنين
أتدرون لماذا لم يقل له إنها الخيزران ... ؟
لأن أم هارون الرشيد كان اسمها (الخيزران) فالوزير يعرف من يخاطب فلذلك تحلى بالأدب في الإجابة ..
وأحد الخلفاء سأل ابنه من باب الاختبار ... ما جمع مسواك .. ؟
فأجابه ولده بالأدب الرفيع ...
جمع مسواك هو (ضد محاسنك يا أمير المؤمنين) ...
فلم يقل الولد (مساويك) لأن الأدب قوّم لسانه وحلّى طباعه ...
ولما سئل العباس رضي الله عنه وعن الصحابة أجمعين ..
أنت أكبر أم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
فأجاب العباس قائلا"
(هو أكبر مني .. وأنا ولدت قبله عليه الصلاة والسلام) ..
ما أجملها من إجابة في قمة الأدب لمقام رسول الله عليه الصلاة والسلام ...
فعلينا أن نعير اهتمامنا لهذا الجانب من الخلق والأدب في الإجابة
حتى نضمن جيلاً "راقياً" في فنون الإجابة ...
قال ابن القيم رحمه الله ...
من رَفَقَ بعبادِ الله رَفَقَ الله به،"ومن رحمهم رحمه،"
"ومن أحسن إليهم أحسن إليه، الله







.:: نوادر وطرائف ::.
=-=-=-=-=-=-=-=

هذه قصة طريفة أوردها صاحب كتاب (سبائك الذهب في أنساب العرب) وهي عبارة عن حوار دار، في صدر الإسلام ، بين أبي بكر الصديق رضي الله عنه وغلام من (بني شيبان) يقال له دغفلاً (أصبح فيما بعد نسّابة) . وكان أبو بكر رضي الله عنه عليماً بأنساب العرب وأحسابهم ، حتى أن حسان ابن ثابت رضي الله عنه عندما هجا قريشاً بالطعن في أنسابها وأحسابها ، قالوا : ذلك شعر لم يغب عنه أبو بكر .
تقول القصة أن أبا بكر رضي الله عنه مرَّ مع النبي صلى الله عليه وسلم في أول البعثة ، بقوم من (بني شيبان) بالحرم فسألهم أبو بكر :
ممن القوم ؟ فقالوا من بني شيبان ،
فقال من أيهم ؟ قالوا من ذهل ،
فقال أمن ذهل الأكبر أم ذهل الأصغر ؟ قالوا بل من ذهل الأكبر
قال أمن هامتها أم من لهازمها ؟ قالوا : من هامتها .
قال : أمنكم الحوفزان بن شريك قاتل الملوك وسالبها أنعمها ؟ قالوا : لا .
قال أمنكم عوف الذي قيل فيه : لا حرَّ بوادي عوف ؟ قالوا : لا .
قال : أمنكم المزدلف الحر صاحب العمامة الفردة ؟ قالوا : لا .
قال أأنتم أخوال الملوك من كِندة ؟ قالوا لا .
قال: أأنتم أصهار الملوك من لخم ؟ قالوا : لا .
قال فلستم من ذهل الأكبر …

عند ذلك قام له دغفل وقال : (إن على سائلنا أن نسأله .
فممن الرجل فقال أبو بكر : من قريش
فقال : دغفل بخ بخ أهل الرياسة والشرف!
فمن أي القرشيين أنت ؟ فقال أبو بكر : أنا من ولد تيم بن مرة ( وكان هذا الفرع من قريش الذي ينتمي إليه أبو بكر وطلحة رضي الله عنهما فرع قليل العدد جداً في قريش ) ،
فقال دغفل : والله لقد أمكنت الرامي من سواء الثغرة ،
وقال له : أمنكم قصي بن كلاب الذي جمع القبائل من قريش وكان يقال له مجّمِعاً ؟ قال أبو بكر لا .
قال دغفل : أمنكم هاشم الذي هشم الثريد لقومه وأهل مكة مسنتون عجاف قال : لا .
قال أمنكم عبد المطلب بن هاشم مطعم طير السماء ؟ قال : لا .
قال : أمن أهل الحجابة أنت ؟ قال لا
أمن أقل السقاية أنت ؟ قال لا
قال أمن أهل الرفادة أنت قال لا .
قال أمن أهل اللواء أنت قال لا ..

ثم انسحب أبو بكر رضى الله عنه . فقيل له لقد وقعت من الغلام على باقعة .
فأجاب : نعم كل آفةٍ لها آفة ، والبلاء موكول بالمنطق .





** مانع سعيد العتيبة **
فَرَضَ الحبيب ُ دَلالَهُ وتَمَنَّعَا
.........................وَأَبَى بغيرِ عذابِنَا أَنْ يَقْنعا
ما حيلتي وأنا المكبّلُ بالهوى
.........................ناديته فأصَرَّ ألاّ يسمعا
وعجبتُ من قلبٍ يرقُّ لظالمٍ
.........................ويُطيقُ رغمَ إبائِهِ أنْ يَخْضَعَا
فأجابَ قلبي لا تَلُمني فالهوى
......................... قَدَرٌ وليس بأمرِنَا أَنْ يُرْفَعَا
والظلمُ في شَرْعِ الحبيبِ عدالةٌ
......................... مهما جَفَا كنتَ المُحِبَّ المُُولَعَا
ولقد طربتُ لصوتِه ودلالِهِ
.........................واحتلّتْ اللفتاتُ فيّ الأضلُعَا
البدرُ من وجهِ الحبيبِ ضياؤه
.........................والعطرُ من وردِ الخدودِ تضوَّعَا
والفجرُ يبزغُ من بهاءِ جَبينِهِ
.........................والشمسُ ذابَتْ في العيونِ لتسطعَا
يا ربّ هذا الكون أنتَ خلقتَهُ
.........................وكسوتَهُ حُسْنَاً فكنتَ المُبْدِعَا
وجعلته ملكاً لقلبي سيّداً
......................... لمّا على عرشِ الجمالِ تربَّعَا
سارتْ سفينةُ حبِّنَا في بحرِهِ
.........................والقلبُ كانَ شراعها فتلوَّعَا
لعبتْ بها ريحُ الهوى فتمايلتْ
.........................ميناؤها المنشودُ باتَ مُضّيَّعَا
يا صاحبي خُذْ للحبيبِ رسالةً
.........................فعسى يرى بينَ السطورِ الأدمُعَا
بَلِّغْهُ أَنِّي في الغرامِ متيّمٌ
.........................والقلبُ من حرِّ الفراقِ تَصَدَّعَا
ما في النوى خيرٌ لنرضى بالنوى
......................... بل أنّ كلَّ الخيرِ أن نحيا مَعَا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأربعاء نوفمبر 05, 2014 3:36 pm

تُعَنِّفني زَبيبةُ في الملاَمِ .. على الإقدام في يومِ الزّحام
تخافُ عليَّ أن ألقى حمامي .. بطعن الرُّمح أو ضربِ الحسام
مقالٌ ليسَ يَقبَلُهُ كِرامٌ .. ولا يرضى به غيرُ اللّئام
يخوضُ الشَّيخُ في بَحر المنايا .. ويرجعُ سالماً والبَحرُ طامِ
ويأْتي الموتُ طِفلاً في مُهودٍ .. ويلقى حتفهُ قبلَ الفطام
فلا ترضى بمنقَصَةٍ وَذُلٍّ .. وتقنع بالقليل منَ الحطام
فَعيشُكَ تحتَ ظلّ العزّ يوماً .. ولا تحت المذلَّةِ ألفَ عام
‫#‏عنترة_بن_شداد‬..




ألستَ وعدتني يا قلبُ أني .. إذا ما تُبتُ عن ليلى تتـــوبُ ؟
فها أنا تائبٌ عن حبِّ ليلى .. فما لكَ كلَّما ذُكــــــرت تذوبُ ؟
وما لكَ قد حننتَ لوصلِ ليلى .. وكنتَ حلفتَ أنـك لا تؤوبُ ؟
بلى قد عُدتَ يا قلبي إليها .. فهذا الدمعُ منسكبٌ صَبيــــبُ
يخَبِّرُ أنَّمــــا الأشواقُ نارٌ .. وتحت النــــارِ أضلاعٌ تــــــــذوبُ
إلـــى كم تنحنـــي شوقاً إليها .. وأحناءُ الفؤادِ بها نُـــــدوبُ؟
جــــروحٌ سائلاتٌ أنهَرَتْها .. يدُ السيَّـــافِ ، أنـــت لهــــا طبيبُ
تضمِّدها وتبكي من جَواها .. أما ، يا قلبُ ، يتعبُك النحيــــبُ؟
‫#‏قيس_بن_الملوح‬..




عدو عاقل خير من صديق جاهل
كان أعرابي على سفر فمر في طريقه بغابة موحشة سمع فيها صوت دب فذهب إليه فوجده مربوطا في جذع شجرة كبيرة و كان الدب جائعا ظمآن.. فاقترب منه الرجل و حل عنه وثاقه ثم أطعمه و سقاه.
و أحس الدب بما فعله هذا الرجل من أجله من معروف و إحسان و كيف أنه أنقذ حياته و أعاد إليه قواه فلازمه ملازمة الظل و لم يتركه يسافر وحده .
و سار الرجل و الدب و قد توثقت بينهما الصداقة و المودة حتى وصلا إلى أحد البساتين فأراد الرجل أن يأخذ قسطا من النوم .

و استلقى الدب بجانب الرجل يحرسه
فأخذت ذبابة تطن فوق وجه الرجل تريد أن تستقر على وجهه و هو نائم . فحاول الدب إبعادها لكنها كانت ذبابة عنيدة
فالتفت الدب يبحث عن شيء يبعد به الذبابة عن وجه الرجل فوجد حجرا كبيرا فقام من مكانه و حمل الحجر الكبير بيديه و هوى به على وجه الرجل حيث كانت الذبابة فهشم الحجر رأس الرجل و مات من فوره.... في حين طارت الذبابة قبل أن يمسها الحجر !!!

فكان حقا قولهم : عدو عاقل خير من صديق جاهل




قـصــــة قــصــيـــــدة "يتيمة الدهر "..
قصيدة الشاعر ** ‫#‏دوقلة_المنبجي‬**
قيل أن أميرة في اليمن كان اسمها دعد دعت الشعراء الى كتابة قصيدة في مدحها ووصف جمالها على أن تتزوج صاحب أبدع وأجود قصيدة وكان من بين الشعراء ذوقله المنبجي الذي تصدى لذلك التحدي وكتب في دعد قصيدة رائعة وبينما هو في طريقه الى اليمن قابله شاعر آخر لم تكن قصيدته تصل الى مستوى ما كتبه ذوقله من حيث المعنى أو اللفظ فما كان منه الا ان قتل ذوقله وأخذ القصيدة منه ووصل اليمن ووقف في حضرة الأميرة وبدأ ينشد :
هل بالطلول لسائل رد
....................................... أم هل لها بتكلم عهد
درس الجديد جديد معهدها
....................................... فكأنما هي ريطة جرد
من طول ما تبكي الغيوم على
....................................... عرصاتها ويقهقه الرعد
فوقفت أسألها وليس بها
....................................... إلا المها ونقانق ربد
فالجد كندة والبنون هم
....................................... فزكا البنون وأنجب الجد
فلئن قفوت جميل فعلهم
....................................... بذميم فعلي إنني وغد
أحمل إذا حاولت في طلب
....................................... فالجِد يغني عنك لا الجَد
وإذا صبرت لجهد نازلة
....................................... فكأنه ما مسك الجهد
ليكن لديك لسائل فرج
....................................... إن لم يكن فليحسن الرد

ومضى في القصيدة
فالوجه مثل الصبح مبيض
....................................... والشعر مثل الليل مسوّد
ضدان لما استجمعا حَسُنا
........................................ والضد يظهر حسنه الضد
لهفي على دعد وما خُلقت
....................................... إلا لفرط تلهفي دعد

وأخذت القصيدة تصف الأميرة من رأسها الى أخمص قدميها وكانت المفاجأه الكبيرة عندما قال
إن تتهمي فتهامة وطني
....................................... أو تنجدي إن الهوى نجد

حيث صاحت الأميرة عندها وقالت:
أقتلوا قاتل زوجي ... أقتلوا قاتل زوجي ...
فتجمع الحرس حوله وأخذوا يتسألون ما الخبر ؟؟
فشرحت لهم أن كاتب هذه القصيدة من تهامة حسب البيت الأخير
بينما هذا الشخص ليس من تهامه لأن لهجته مختلفة عن لهجة أهل تهامه
وعندما ضيّقوا الخناق عليه أعترف وقال:
لقد صدقت الأميرة وأنا من قتلت قائلها
ولذلك سميت
يتيمة الدهر

------------------------------------------------------
هَل بِالطُلولِ لِسائِل رَدُّ
....................................... أَم هَل لَها بِتَكَلُّم عَهدُ
أبلى الجَديدُ جَديدَ مَعهَدِها
....................................... فَكَأَنَّما هو رَيطَةٌ جُردُ
مِن طولِ ما تَبكي الغيومُ عَلى
....................................... عَرَصاتِها وَيُقَهقِهُ الرَعدُ
وَتُلِثُّ سارِيَةٌ وَغادِيَةٌ
....................................... وَيَكُرُّ نَحسٌ خَلفَهُ سَعدُ
تَلقى شَآمِيَةٌ يَمانِيَةً
....................................... لَهُما بِمَورِ تُرابِها سَردُ
فَكَسَت بَواطِنُها ظَواهِرَها
....................................... نَوراً كَأَنَّ زُهاءَهُ بُردُ
يَغدو فَيَسدي نَسجَهُ حَدِبٌ
....................................... واهي العُرى وينيرُهُ عهدُ
فَوَقَفت أسألها وَلَيسَ بِها
....................................... إِلّا المَها وَنَقانِقٌ رُبدُ
وَمُكَدَّمٌ في عانَةٍ جزأت
....................................... حَتّى يُهَيِّجَ شَأوَها الوِردُ
فتناثرت دِرَرُ الشُؤونِ عَلى
....................................... خَدّى كَما يَتَناثَرُ العِقدُ
أَو نَضحُ عَزلاءِ الشَعيبِ وَقَد
....................................... راحَ العَسيف بِملئِها يَعدو
لَهَفي عَلى دَعدٍ وَما حفَلت
....................................... إِلّا بحرِّ تلَهُّفي دَعدُ
بَيضاءُ قَد لَبِسَ الأَديمُ لها
....................................... الحُسنِ فهو لِجِلدِها جِلدُ
وَيَزينُ فَودَيها إِذا حَسَرَت
....................................... ضافي الغَدائِرِ فاحِمٌ جَعدُ
فَالوَجهُ مثل الصُبحِ مبيضٌ
....................................... والشعر مِثلَ اللَيلِ مُسوَدُّ
ضِدّانِ لِما اسْتُجْمِعا حَسُنا
....................................... وَالضِدُّ يُظهِرُ حُسنَهُ الضِدُّ
وَجَبينُها صَلتٌ وَحاجِبها
....................................... شَختُ المَخَطِّ أَزَجُّ مُمتَدُّ
وَكَأَنَّها وَسنى إِذا نَظَرَت
....................................... أَو مُدنَفٌ لَمّا يُفِق بَعدُ
بِفتورِ عَينٍ ما بِها رَمَدٌ
....................................... وَبِها تُداوى الأَعيُنُ الرُمدُ
وَتُريكَ عِرنيناً به شَمَمٌ
....................................... وتُريك خَدّاً لَونُهُ الوَردُ
وَتُجيلُ مِسواكَ الأَراكِ عَلى
....................................... رَتلٍ كَأَنَّ رُضابَهُ الشَهدُ
والجِيدُ منها جيدُ جازئةٍ
....................................... تعطو إذا ما طالها المَردُ
وَكَأَنَّما سُقِيَت تَرائِبُها
....................................... وَالنَحرُ ماءَ الحُسنِ إِذ تَبدو
وَاِمتَدَّ مِن أَعضادِها قَصَبٌ
....................................... فَعمٌ زهتهُ مَرافِقٌ دُردُ
وَلَها بَنانٌ لَو أَرَدتَ لَهُ
....................................... عَقداً بِكَفِّكَ أَمكَنُ العَقدُ
وَالمِعصمان فَما يُرى لَهُما
....................................... مِن نَعمَةٍ وَبَضاضَةٍ زَندُ
وَالبَطنُ مَطوِيٌّ كَما طُوِيَت
....................................... بيضُ الرِياطِ يَصونُها المَلدُ
وَبِخَصرِها هَيَفٌ يُزَيِّنُهُ
....................................... فَإِذا تَنوءُ يَكادُ يَنقَدُّ
وَالتَفَّ فَخذاها وَفَوقَهُما
....................................... كَفَلٌ كدِعصِ الرمل مُشتَدُّ
فَنهوضُها مَثنىً إِذا نَهَضت
....................................... مِن ثِقلَهِ وَقُعودها فَردُ
وَالساقِ خَرعَبَةٌ مُنَعَّمَةٌ
....................................... عَبِلَت فَطَوقُ الحَجلِ مُنسَدُّ
وَالكَعبُ أَدرَمُ لا يَبينُ لَهُ
....................................... حَجمً وَلَيسَ لِرَأسِهِ حَدُّ
وَمَشَت عَلى قَدمَينِ خُصِّرتا
....................................... واُلينَتا فَتَكامَلَ القَدُّ
ما شانهـا طـول ولاقصـر
....................................... فقيامهـا وقعودهـا قـصـد
قد قلت لمـا ان كلفـت بهـا
....................................... واقتادنـي مـن حبهاالجهـد
إِن لَم يَكُن وَصلٌ لَدَيكِ لَنا
....................................... يَشفى الصَبابَةَ فَليَكُن وَعدُ
قَد كانَ أَورَقَ وَصلَكُم زَمَناً
....................................... فَذَوَى الوِصال وَأَورَقَ الصَدُّ
لِلَّهِ أشواقي إِذا نَزَحَت
....................................... دارٌ بِنا ونوىً بِكُم تَعدو
إِن تُتهِمي فَتَهامَةٌ وَطني
....................................... أَو تُنجِدي يكنِ الهَوى نَجدُ
وَزَعَمتِ أَنَّكِ تضمُرينَ
....................................... لَنا وُدّاً فَهَلّا يَنفَعُ الوُدُّ
وَإِذا المُحِبُّ شَكا الصُدودَ فلَم
....................................... يُعطَف عَلَيهِ فَقَتلُهُ عَمدُ
تَختَصُّها بِالحُبِّ وُهيَ على
....................................... ما لا نُحِبُّ فَهكَذا الوَجدُ
أوَ ما تَرى طِمرَيَّ بَينَهُما
....................................... رَجُلٌ أَلَحَّ بِهَزلِهِ الجِدُّ
فَالسَيفُ يَقطَعُ وَهُوَ ذو صَدَأٍ
....................................... وَالنَصلُ يَفري الهامَ لا الغِمدُ
هَل تَنفَعَنَّ السَيفَ حِليَتُهُ
....................................... يَومَ الجِلادِ إِذا نَبا الحَدُّ
وَلَقَد عَلِمتِ بِأَنَّني رَجُلٌ
....................................... في الصالِحاتِ أَروحُ أَو أَغدو
بَردٌ عَلى الأَدنى وَمَرحَمَةٌ
....................................... وَعَلى الحَوادِثِ مارِنٌ جَلدُ
مَنَعَ المَطامِعَ أن تُثَلِّمَني
....................................... أَنّي لِمَعوَلِها صَفاً صَلدُ
فَأَظلُّ حُرّاً مِن مَذّلَّتِها
....................................... وَالحُرُّ حينَ يُطيعُها عَبدُ
آلَيتُ أَمدَحُ مقرفاً أبَداً
....................................... يَبقى المَديحُ وَيَذهَبُ الرفدُ
هَيهاتَ يأبى ذاكَ لي سَلَفٌ
....................................... خَمَدوا وَلَم يَخمُد لَهُم مَجدُ
وَالجَدُّ حارثُ وَالبَنون هُمُ
....................................... فَزَكا البَنون وَأَنجَبَ الجَدُّ
ولَئِن قَفَوتُ حَميدَ فَعلِهِمُ
....................................... بِذَميم فِعلي إِنَّني وَغدُ
أَجمِل إِذا طالبتَ في طَلَبٍ
....................................... فَالجِدُّ يُغني عَنكَ لا الجَدُّ
وإذا صَبَرتَ لجهد نازلةٍ
....................................... فكأنّه ما مَسَّكَ الجَهدُ
وَطَريدِ لَيلٍ قادهُ سَغَبٌ
....................................... وَهناً إِلَيَّ وَساقَهُ بَردُ
أَوسَعتُ جُهدَ بَشاشَةٍ وَقِرىً
....................................... وَعَلى الكَريمِ لِضَيفِهِ الجُهدُ
فَتَصَرَّمَ المَشتي وَمَنزِلُهُ
....................................... رَحبٌ لَدَيَّ وَعَيشُهُ رَغدُ
ثُمَّ انثنى وَرِداوُّهُ نِعَمٌ
....................................... أَسدَيتُها وَرِدائِيَ الحَمدُ
لِيَكُن لَدَيكَ لِسائِلٍ فَرَجٌ
....................................... إِن لِم يَكُن فَليَحسُن الرَدُّ
يا لَيتَ شِعري بَعدَ ذَلِكُمُ
....................................... ومحارُ كُلِّ مُؤَمِّلٍ لَحدُ
أَصَريعُ كَلمٍ أَم صَريعُ ردى
....................................... أَودى فَلَيسَ مِنَ الرَدى بُدُّ

*****************

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الخميس نوفمبر 06, 2014 6:01 am


فِنْجَال : للكأس الصغير يُشْرَب منه،
ويصح فيه ثلاثة أوجه: فِنْجال وفِنْجان وفِلْجان،
أما بيَالة فليست عربية بل هي كلمة فارسية.
ويصح في اللغة جمعها على : فَنَاجِيل وفَنَاجِين وفَلَاجِين.

معجم العدناني



لم يبق شيء من الدنيا بأيدينا ==إلا بقية دمع في مآقينا
كنا قلادة جيد الدهر فانفرطت == و في عيون العلا كنا رياحينا
كانت منازلنا في العز شامخة ==لا تشرق الشمس إلا في مغانينا
فلم نزل و صروف الدهر ترمقنا == شزرا و تخدعنا الدنيا و تلهينا
حتى غدونا و لا جاه و لا نشب == و لا صديق و لا خل يواسينا

" حافظ إبراهيم "



الظّرف...
الظّرفَُ منصوبٌ على إضمارِ في ... وزمنيّا ومكانيّا يَفِي
أما الزمانيّ فنحوُ: ماترى ... اليومَ،والليلةَ، ثُمَّ سَحَرَا
وغدوةً وبُكرةً ثُمّ غداَ ... حينًا ووقتًا أبدًا وأمدَا
وعتمَةً مساءً أو صباحاَ ... فاستعمِلِ الفِكرَ تَنَلْ نَجاحَا
ثُمّ المكانيُّ مثَالَهُ اذكُراَ ... أمامَ، قُدّامَ، وخلفَ، و وَرََا
وفوقَ، تحتَ، عِندَ، مَعْ، إزاءَ ... تِلقاءَ، ثَمَّ، وهُنا، حِذَاءَ
.........................................
من نظم الآجرومية-عبيد ربه الشنقيطي-





كتب عمر بن عبد العزيز إلى الحسن: أما بعد: أتاك كتابي فعظني وأوجز. فكتب إليه الحسن: أما بعد. فاعص هواك، والسلام.



كان إبراهيم النخعي يماشي الأعمش فقال : إن الناس إذا رأونا قالوا : أعمش وأعور.
قال : ما عليك أن يأثموا ونؤجر.
قال : ما عليك أن يسلموا ونسلم.





قَالَ ابْنُ القَيِّم رَحِمهُ الله :
اُصْدُق الله ..
فإذا صَدَقْتَ عِشْتْ بَيْن َعَطْفِهِ ولُطْفِهِ !!
فَعَطْفُهُ يَقيكَ ماتَحذَرُهُ .. ولُطْفُهُ يُرْضيكَ بما يُقْدرُه .
(من كتاب أصول الوصول إلى الله تعالى)






من روائع التشبيه التمثيلي قول النبي صلى الله عليه وسلم :
( إنَّ مَثَلَ الَّذِي يَعُودُ فِي عَطِيَّتِهِ كَمَثَلِ الْكَلْبِ أَكَلَ حَتَّى إِذَا شَبِعَ قَاءَ ثُمَّ عَادَ فِي قَيْئِهِ فَأَكَلَهُ )
طرائق البيان /٢.٤




قال امرؤ القيس:
أفاطِمَ، مَهْلاً، بَعْضَ هذا التَّدَلُّلِ، *** وإن كُنْتِ قد أَزْمَعتِ صَرْميَ فاجْملي
أَغَرَّكِ منّي أنّ حُبَّكِ قاتلي، *** وأنَّكِ مَهما تأْمُري القَلبَ يَفعَلِ
وأنّكِ قَسّمتِ الفُؤادَ، فنِصفُهُ *** قَتيلٌ، ونِصفٌ بالحَديدِ مُكَبَّلِ
فإنْ تَكُ قَدْ سَاءَتْكَ منّي خَليقَةٌ، *** فَسُلِّي ثِيابي منْ ثيابِكِ تَنْسُلِ
وما ذَرَفَتْ عَيناكِ إلاّ لتَضْرِبي *** بِسَهْمَيكِ في أَعْشَارِ قَلبٍ مُقَتَّلِ
: جمهرة أشعار العرب (ص: 122)





الْفرق بَين الْعَزِيز والقاهر:
أَن الْعَزِيز هُوَ الْمُمْتَنع الَّذِي لَا يُنَال بالأذى، وَلذَلِك سمى أَبُو ذُؤَيْب الْعقَابَ عزيزةً؛ لِأَنَّهَا تتَّخذ وَكرها فِي أَعلَى الْجَبَل، فَهِيَ ممتنعة على من يريدها فَقَالَ: من الْكَامِل
(حَتَّى انْتَهَيْت إِلَى فرَاش عزيزة ... ت سَوَاء رَوْثَة أنفها كالمخصف)
وَيُقَال عز يعز إِذا صَار عَزِيزًا، وَعز يعز عزا إِذا قهر باقتدار على الْمَنْع، والمثل من عَزِيز والعزاز الأَرْض الصلبة لامتناعها على الْحَافِر بصلابتها، كالامتناع من الضيم، وَالصّفة لَا تَتَضَمَّن معنى الْقَهْر، وَالصّفة بقاهر تَتَضَمَّن معنى الْعِزّ؛ يُقَال: قهر فلَان فلَانا إِذا غَلَبَة وَصَارَ مقتدرا على إِنْفَاذ أمره فِيهِ.
: الفروق اللغوية للعسكري (ص: 110)



عبد الله بن مسعود: من اعان ظالما على ظلمه او لقنه حجة ليدحض بها حق امرئ مسلم فقد باء بغضب من الله وعليه وزرها





من الأخطاء الشائعة:

" هَب أَنِّي فعلت." و" قد اخطأ ".
أ‌- يَقُولُونَ: هَب أَنِّي فعلت، وهب أَنه فعل، وَالصَّوَاب إِلْحَاق الضَّمِير الْمُتَّصِل بِهِ، فَيُقَال: هبني فعلت وهبه فعل، كَمَا قَالَ أَبُو دهبل الجُمَحِي:
(هبوني امْرأ مِنْكُم أضلّ بعيره ... لَهُ ذمَّة إِن الذمام كثير)
ب‌- يَقُولُونَ لمن يَأْتِي الذَّنب مُتَعَمدا: قد اخطأ، فيحرفون اللَّفْظ وَالْمعْنَى لِأَنَّهُ لَا يُقَال: اخطأ إِلَّا لمن لم يتعمد الفعل أَو لمن اجْتهد، فَلم يُوَافق الصَّوَاب، وإياه عَنى صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بقوله: إِذا اجْتهد الْحَاكِم فَأَخْطَأَ فَلهُ أجر وَإِنَّمَا أوجب لَهُ الْأجر عَن اجْتِهَاده فِي إِصَابَة الْحق الَّذِي هُوَ نوع من أَنْوَاع الْعِبَادَة، لَا عَن الْخَطَأ الَّذِي يَكْفِي صَاحبه أَن يعْذر فِيهِ وَيرْفَع مأثمه عَنهُ، وَالْفَاعِل من هَذَا النَّوْع مخطيء، وَالِاسْم مِنْهُ الْخَطَأ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {وَمَا كَانَ لمُؤْمِن أَن يقتل مُؤمنا إِلَّا خطأ} ، أما الْمُتَعَمد الشَّيْء فَيُقَال فِيهِ: خطئَ فَهُوَ خاطئ، وَالِاسْم مِنْهُ الْخَطِيئَة، والمصدر الخطء بِكَسْر الْخَاء وَإِسْكَان الطَّاء، كَمَا قَالَ تَعَالَى: {إِن قَتلهمْ كَانَ خطأ كَبِيرا} قَالَ الإِمَام أَبُو مُحَمَّد رَحمَه الله: ولى فِيمَا انتظم هَاتين اللفظتين واحتضن معنييهما المتنافيين:
(لَا تخطون إِلَى خطء وَلَا خطأ ... من بَعْدَمَا الشيب فِي فوديك قد وخطا)
(فأيّ عذر لمن شابت مفارقه ... إِذا جرى فِي ميادين الْهوى وخطا)
والْخَطِيئَة تقع على الصَّغِيرَة كَمَا قَالَ سُبْحَانَهُ إِخْبَارًا عَن إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ وعَلى نَبينَا وعَلى سَائِر الْأَنْبِيَاء وَالْمُرْسلِينَ السَّلَام: {وَالَّذِي أطمع أَن يغْفر لي خطيئتي يَوْم الدَّين} وَيَقَع على الْكَبِيرَة كَمَا قَالَ تَعَالَى: {بلَى من كسب سَيِّئَة وأحاطت بِهِ خطيئته فَأُولَئِك أَصْحَاب النَّار هم فِيهَا خَالدُونَ} .
: درة الغواص في أوهام الخواص (ص: 131-134)





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الخميس نوفمبر 06, 2014 6:06 am





قصة مثلي : " جزاء سنمار". و" كل فتاةٍ بابيها معجبة."
أ‌- جزاء سنمار.
وكان حديثه، فيما يحكيه العلماء، إنّه كان بناء مجيداً، وهو من الروم، فبنى الخورنق الذي بظهر الكوفه للنعمان أبن امرئ القيس، فلما نظر إليه النعمان كره إنَّ يعمل مثله لغيره، فألقاه من أعلى الخورنق فخر ميتاً، وفيه يقول الشاعر:
جزتنا بنو سعد بحسن فعالنا ... جزاء سنمار وما كان ذا ذنب
ب‌- كل فتاةٍ بابيها معجبة.
وهذا المثل يرويه بعضهم للأغلب العجلي في شعر له، وقال بعضهم: هذا المثل لامرأة من بني سعد، يقال لها العجفاء بنت علقمة، ويقال: إنّه لكاهنة منهم: تنافر إليها نسوان، كل واحدة تذكر مجد أبيها، وتفخر به، فقالت الكاهنة: كل واحدة منكن بابيها معجبة.
: الأمثال لابن سلام (ص: 143، 273)





أبو بكر محمد بن سابق:
فكم قويّ قويّ في تقلّبه ... مهذّب الرأي، عنه الرزق ينحرف
وكم ضعيف ضعيف في تقلبه ... كأنه من خليج البحر يغترف
هذا دليل على أن الإله له ... في الخلق سرّ خفيّ ليس ينكشف




ابن الراوندي:
كم عاقل عاقل أعيت مذاهبه ... وجاهل جاهل تلقاه مرزوقا
هذا الذي ترك الأوهام حائرة ... وصيّر العالم النّحرير زنديقا
وأجاب عنه من قال:
نكد اللبيب وطيب عيش الجاهل ... قد أرشداك إلى حكيم كامل





كم من أديب فهم عقله ... مستكمل العقل مقلّ عديم
ومن جهول مكثر ماله ... ذلك تقدير العزيز العليم




ابن ميكال:
العقل في طلب المطالب عقلة ... عجبا لأمر العاقل المعقول
وأخو الدراية والرواية متعب ... والعيش عيش الجاهل المجهول




عذلوني على الحماقة جهلا ... وهي من عقلهم ألذّ وأحلى
حمقي قائم بقوت عيالي ... ويموتون إن تعاقلت هزلا




قلّ الحفاظ فذو العاهات محترم ... والشهم ذو الفضل يؤذى مع سلامته
كالقوس يحفظ عهدا وهو ذو عوج ... وينفذ السهم قصدا لاستقامته



إليكَ مددتُ الكفَّ في كل لأواء ** ومنكَ عرفتُ الدهرَ ترديدَ نعماء
ويسَّرتني قبل ابتدائي ونشأَتي** لِشِقوة بعدي أو سعادة ِ إذ نائيء
تعاليتَ يا مولاي عن كلِّ مشبهٍ ** فيا جلَّ ما طوَّقت من غُرِّ آلاء
إذا اعتبرتَ نفسي سِواك بفكرتي **فيا خُسرَ أوقاتي وضيعة َ آنائي
وإن أبصرَتْ عيناي غيرَك فاعلاً ** فقد تهتُ للأوهام في جُنْح ظلماءِ
بما لكَ من سرٍّ بدأت به الوَرى ** وعِلْم محيطٍ بالوجودِ وأسماء
أعنِّي وطهِّرني وخلِّص حقيقتي** إليك وأيِّد نورَ سرِّي ومعناء


يوم أزمعت عنك طوع البعاد ** وعدتني عن اللقاء العوادي
قال صحبي وقد أطلت التفاتي **أي شيء تركت قلت فؤادي


لسان الدين الخطيب










شمس المعالي:
قل للذي بصروف الدهر عيّرنا ... هل عاند الدهر إلّا من له خطر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيف ... ويستقرّ بأقصى قعره الدّرر
وفي السماء نجوم غير ذي عدد ... وليس يكسف إلّا الشمس والقمر




الشيخ عبد القاهر:
كبّر على العقل يا خليلي ... ومل إلى الجهل ميل هائم
وكن حمارا تعش بخير ... فالسعد في طالع البهائم
الباخرزي:
لو علم الوالد أنّ ابنه ... يحرم بالآداب ما علّمه
يرزق ذا الجهل على جهله ... وذا الحجا من حذقه أحرمه





جابر بن ثعلبة:
كأنّ الفتى لم يعر يوما إذا اكتسى ... ولم يك صعلوكا إذا ما تمولا
ولم يك في بؤس إذا بات ليلة ... يناغي غزالا ساجي الطّرف أكحلا
إذا جانب أعياك فاعمد لجانب ... فإنّك لاق في البلاد معوّلا



المدائنيّ: رأيت رجلا يطوف بين الصّفا والمروة على بغلة، ثم رأيته راجلا في سفر، فقلت له: لم تمشي ويركب الناس؟ فقال: ركبت حيث يمشي الناس فكان حقا على الله أن يرجّلني حيث يركب الناس.



المغربي رحمه الله تعالى:
أقول لقوم شامتين بنكبتي ... رويدا فقد يغني عن الكسر جابر
لئن سلبوا مالي فعرضي سالم ... وإن نقصوا كتبي ففضلي وافر

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الخميس نوفمبر 06, 2014 6:11 am


أبو الطيب:
أرانب غير أنهم ملوك ... مفتّحة عيونهم نيام
ولو لم ترع إلا مستحقا ... لرتبته أسامهم المسام
ولو لم يعل إلا ذو محلّ ... تعالى الجيش وانحطّ القتام




إسماعيل:
لا تحقرنّ الرأي وهو موافق ... حكم الصواب إذا أتى من ناقص
فالدرّ وهو أجلّ شيء يقتنى ... ما حطّ قيمته هوان الغائص




إذا كثر الطعام فحذّروني ... فإن القلب يفسده الطعام
إذا كثر الكلام فسكّتوني ... فإن الدين يهدمه الكلام
إذا كثر المنام فنبّهوني ... فإن العمر ينقصه المنام
إذا كثر المشيب فحرّكوني ... فإن الشيب يتبعه الحمام




الخليل:
الشعراء أمراء الكلام يصرّفونه أنّى شاؤوا، جائز لهم فيه ما لا يجوز لغيرهم من إطلاق المعنى وتقييده، ومن تسهيل الفظ وتعقيده، ومدّ مقصوره وقصر ممدوده، والجمع بين لغاته، والترصيف بين صلاته، واستخراج ما كلّت الألسن عن تعقّله، والأذهان عن فهمه، يبعّدون القريب ويقرّبون البعيد، يحتجّ لهم ولا يحتجّ عليهم




"في تَفْصِيلِ الأشْيَاءِ الرَّدِيئَةِ"
الخَلْفُ: القَوْلُ الرَّدِيءُ.
الحَشَفُ: التَّمْرُ الرَّدِيءُ.
الخَنِيفُ: الكَتَّانُ الرَّدِيءُ.
السَّفْسَافُ: الأمْرُ الرَّدِيءُ.
الهُرَاءُ: الكَلامُ الرَّدِيءُ.
المُهَلْهَلَةُ: الدِّرْعُ الرَّدِيئَةُ.
البَهْرَج والزَّيْفُ: الدِّرْهَمُ الرَّدِيء.
: فقه اللغة وسر العربية (ص: 55)







كتب بعضهم لمن هرب من الضيف:
يا تارك البيت على الضيف ... وهاربا منه على الخوف
ضيفك قد جاء بزاد له ... فارجع وكن ضيفا على الضيف





كم من فتى تحسبه ناسكا ... يستقبل الليل بأمر عجيب
غطّى عليه الليل أستاره ... فبات في لهو وعيش خصيب
ولذة الأحمق مكشوفة ... يسعى بها كلّ عدوّ رقيب

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الخميس نوفمبر 06, 2014 6:18 am


أبو نواس:
إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل ... خلوت ولكن قل عليّ رقيب
ولا تحسبن الله يغفل ساعة ... ولا أنّ ما يخفى عليه يغيب




صالح بن عبد القدّوس :
من يخبّرك بشتم عن أخ ... فهو الشاتم لا من شتمك
ذاك شيء لم يواجهك به ... إنما اللوم على من أعلمك




حسام الدين السفناقي رحمه الله تعالى:
إذا أرسلت فارسل ذا وقار ... كريم الطبع حلو الاعتذار
يؤلّف بين نيران وماء ... ويصلح بين سنّور وفار















إذا كان الزمان زمان سوء ... وكان الناس أمثال الذئاب
فكن كلبا على من كان ذئبا ... فإن الذئب ينفى بالكلاب




أبو الطيب:
وكيف لا يحسد امرؤ علم ... له على كلّ هامة قدم
وله:
وهكذا كنت في أهلي وفي وطني ... إن النفيس غريب حيثما كانا
أبو تمام:
ما ضرّني حسد اللئيم ولم يزل ... ذو الفضل يحسده ذوو التقصير





سمع محمد ابن يزداد وزير المأمون قول القائل:
إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة ... فإنّ فساد الرأي أن يتردّدا
فأضاف إليه:
وإن كنت ذا عزم فأنفذه عاجلا ... فإنّ فساد العزم أن يتقيّدا







قال أبو القاسم بن مـُفـَرِّج: كنت في بعض الأيام عند الفقيه أبي إبراهيم في مجلسه بالمسجد في قرطبة، ومجلسه حافل بجماعة الطلبة، إذ دخل عليه خصيّ من أصحاب الرسائل جاء من عند الخليفة الحـَكم ابن الناصر. فوقف وسلـّم وقال له: أجب أمير المؤمنين، فهو قاعد ينتظرك، وقد أُمرتُ بإعجالك فالله الله. فقال أبو إبراهيم: سمعـاً وطاعة لأمير المؤمنين، ولا عـَجـَلـَة. فارجع إليه وعرِّفه أنك وجدتني مع طلاب العلم، وليس يمكنني ترك ما أنا فيه حتى يتم المجلس فأمضي إليه. فانصرف الخصيّ وهو يتمتم متضاجراً بكلام لم نسمعه. فما مضت ساعة حتى رأيناه قد عاد فقال للفقيه: أنهيتُ قولك إلى أمير المؤمنين، وهو يقول لك: "جزاك الله خيرًا عن الدين وجماعة المسلمين وأمتعهم بك. وإذا أنت فرغتَ فامض إليه." قال أبو إبراهيم: حسن. ولكني أَضـْعـُفُ عن المشي إلى باب السـُّدّة، ويصعب عليّ ركوب دابة لشيخوختي وضعف أعضائي. وبابُ الصناعة هو من بين أبواب القصر أقربها من مكاننا هذا. فإن رأى أمير المؤمنين أن يأمر بفتحه لأدخل منه هوّن عليّ المشي. فمضى الفتى ثم رجع بعد حين وقال: قد أجابك أمير المؤمنين إلى ما سألت، وأمر بفتح باب الصناعة، وأمرني أن أبقى معك حتى ينقضي الدرس وتمضي معي. وجلس الخصي جانبـاً حتى أكمل أبو إبراهيم مجلسه بأكمل ما جرت به عادته ودون قلق. فلما انفضضنا عنه قام إلى داره فأصلح من شأنه ثم مضى إلى الخليفة الحكم. قال ابن مفرّج: ولقد تعمـّدنا إثر قيامنا عن الشيخ أبي إبراهيم المرور بباب الصناعة فوجدناه مفتوحـاً وقد حفـّه الخدم والأعوان متأهبين لاستقبال أبي إبراهيم، فاشتدّ عجبنا لذلك وقلنا: هكذا يكون العلماء مع الملوك والملوك مع العلماء، قدّس الله تلك الأرواح.
من كتاب "نـَفـْح الطيب" للمـَقـَّرِي التلمساني.



حبّ السلامة يثني همّ صاحبه ... عن المعالي ويغري المرء بالكسل
فإن جنحت إليه فاتّخذ نفقا ... في الأرض أو سلّما في الجوّ فاعتزل

أعلل النفس بالآمال أرقبها =ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
من لامية العجم للطغرائي .





إنّ المكارم كلّها لو حصّلت ... رجعت بجملتها إلى شيئين
تعظيم أمر الله جلّ جلاله ... والسعي في إصلاح ذات البين






وقيمةُ المرءِ ما قدْ كانَ يُحْسِنُه *** وللرجالِ على الأفعال أسماء
وضدُّ كلِّ امرىءٍ ما كان يجهله *** والجاهلون لأهلِ العلم أعداء
ففزْ بعلمٍ ولا تطلبْ به بدلاً *** الناس موتى وأهل العلم أحياء
( الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه )





رأى زهير بن نعيم رجلا معه ابنه فقال: أهذا ابنك؟ قال:
نعم؛ قال: احذر لا يراك وأنت تعصي الله فيجترىء عليك.




وَلِيَ قضاءَ مصر بعد ابن عين الدولة الشيخ عزّ الدين بن عبد السلام. وكان قد قدم من دمشق بسبب أن سلطانها الصالح إسماعيل استعان بالفرنج وأعطاهم مدينة صَيْدا وقلعة الشقيف، فأنكر الشيخ عز الدين ذلك، وترك الدعاء له في الخطبة، فغضب السلطان منه، فخرج إلى الديار المصرية. فأرسل السلطان وراءه وهو في الطريق قاصدًا يتلطّف به في العودة إلى دمشق. فاجتمع الرسول به ولاينه وقال له: ما نريد منك شيئا إلا أن تقبّل يد السلطان لا غير. فقال الشيخ له: يا مسكين، أنا ما أرضاه يقبّل يدي فضلا عن أن أقبِّل يده! يا قوم، أنتم في وادٍ وأنا في وادٍ! والحمد لله الذي عافانا مما ابتلاكم! فلما وصل إلى مصر، تلقاه سلطانها الصالح أيوب وأكرمه، وولاّه قضاء مصر فلما تولاه تصدى لبيع أمراء الدولة من الأتراك، وذكر أنه لم يثبت عنده أنهم أحرار وأن حكم الرّقّ مستصحب عليهم لبيت مال المسلمين. فبلغهم ذلك فعظم الخطب عندهم، والشيخ مصمم لا يصحح لهم بيعًا ولا شراء ولا نكاحًا. وتعطلت مصالحهم لذلك، وكان من جملتهم نائب السلطنة، فاستثار غضبا. فاجتمعوا وأرسلوا إليه، فقال: نعقد لكم مجلسا لبيعكم، وننادي عليكم لبيت مال المسلمين. فرفعوا الأمر إلى السلطان، فبعث إليه فلم يرجع عن رأيه، وأرسل إليه نائب السلطنة بالملاطفة، فلم يفد ذلك. فانزعج النائب وقال: كيف ينادي علينا هذا الشيخ ويبيعنا ونحن ملوك الأرض؟! والله لأضربنّه بسيفي هذا! وركب بنفسه في جماعته، وجاء إلى بيت الشيخ والسيف مسلول في يده. فطرق الباب. فخرج ولد الشيخ فرأى من نائب السلطنة ما رأى فعاد إلى أبيه وشرح له الحال، فما اكترث لذلك وقال: يا ولدي أبوك أقل من أن يقتل في سبيل الله! ثم خرج. فحين وقع بصره على النائب سقط السيف من يد النائب وأرعدت مفاصله. ثم إذا به يبكي ويسأل الشيخ أن يدعو له، وقال: يا سيدي ايش تعمل؟ فقال القاضي: أنادي عليكم فأبيعكم. قال النائب: ففيم تصرف ثمننا؟ قال: في مصالح المسلمين. وتمّ له ما أراد، ونادى على الأمراء واحدًا واحدًا وباعهم بالثمن الوافي، وصرفه في وجوه الخير!
من كتاب "حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة" للسيوطي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الخميس نوفمبر 06, 2014 6:23 am

- المبتدأ مرفوع بعامل معنوي هو الابتداء، وأما الخبر فمرفوع بعامل لفظي هو المبتدأ.



الخبر قسمان: جملة ومفرد.
- فالجملة إن كانت هي نفس المبتدأ في المعنى، فإنها لا تحتاج إلى رابط يربطها بالمبتدأ. وإن لم تكن هي نفس المبتدأ في المعنى، فلا بد من رابط يربطها بالمبتدأ.
- والمفرد إن كان جامدا فإنه يكون فارغا من الضمير، وإن كان مشتقا يجري مجرى الفعل فإنه يتحمل ضميره. ويجب إبراز هذا الضمير مطلقا .



يجوز الابتداء بالنكرة إن حصل بها فائدة. ومن أمثلة ذلك: أن يتقدم الخبر عليها، ويكون ظرفا أو جارا ومجرورا؛ وأن يتقدم عليها استفهام؛ وأن يتقدم عليها نفي؛ وأن تكون نكرة موصوفة؛ وأن تكون عاملة عمل الفعل؛ وأن تكون مضافة.


الأصل أن المبتدأ يتقدم على الخبر، ويجوز تقديم الخبر، إذا أمن اللبس.


- المبتدأ قسمان: مبتدأ له خبر، ومبتدأ له فاعل سد مسد الخبر.
نحو : أقائم الزيدان؟
الزيدان فاعل لقائم سد مسد الخبر
الزيدان: فاعل لاسم الفاعل العامل عمل فعله (قائم).

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الخميس نوفمبر 06, 2014 4:25 pm

شعر يوسف العظم
ذبحوني من وريد لوريد *** وسقوني المر في كل صعيد
مزقوا زوجي. فلم أعبأ بهم *** ومضوا نحو صغيري ووحيدي
غرسوا الحربة في أحشائه *** فغدا (التكبير) أصداء نشيدي
دمروا بيتي.. وهل بيتي هنا *** إن بيتي خلف هاتيك الحدود
وتلَّفت فلم أعثر على *** غير أبناء الأفاعي والقرود
أين بأس العرب مذخور لمن *** أين أبناء الحمى درع الصمود؟
ودمي سال على تلك الربى *** ينثر العطر على حمر الورود
ولغ الغاصب في أشلائنا *** غير أنا لم نزل "سمر الزنود"
ولوائي فوق هامات الورى *** يتحدى في العلى كل البنود
قل لمن يحسب أنا أمة *** أنكرت أمجاد سعد والوليد
نحن شعب لم يعد يخشى الردى *** أو يبالي برصاص وحديد
كلما أطفيء منا قبس *** أشرق القرآن بالفجر الجديد
قد رجعنا راية زاحفة فتى *** بعد أيام ضياع وشرود
ومضينا نحو آفاق العلى *** نسلم الرايات جد لحفيدي
إنها الجنات تبغي ثمنا *** عز إلا من شرايين الشهيد.
عز إلا من شرايين الشهيد...




اللهــــــــــــــم :
ﺇﻧﻚ ﻭﺿﻌﺖ ﻓﻰ ﻛﻞ ﻗﻠﺐٍ ﻣﺎ ﻳﺸﻐﻠﻪ ..
ﻓ ﺄﻭﺩﻉ في ﻗﻠــــﻮﺑﻨـــﺎ ﻣﺎ ﻳﺸﻐﻠﻨــــﺎ ﺑﻚ ..
ﻭ ﺃﻭﺩﻉ في ﺃﺳﻤﺎﻋﻨﺎ ﻣﺎ ﻳـﻄـﻤـﺌـﻨـُـﻨــﺍ ﺑﻚ ..
ﻭ ﺃﻭﺩﻉ في ﺟــــﻮﺍﺭﺣــﻨــــﺎ ﻣﺎ ﻳﻘﺮﺑـﻨــــﺎ ﻣﻨﻚ ..
ﻭ ﺃﻭﺩﻉ في ﺃﻟـﺴـﻨـﺘـﻨــﺎ ﻣﺎ ﻳﻬــﺪﻳــﻨـــــــﺎ ﺇﻟﻴﻚ ..
ﻭ اﻧــﺰﻉ ﺍلغِــلّ ﻭﺍلشِقـــــاق ﻭﺍﻟﻨﻔـــﺎﻕ ﻭﺍﻟﺮﻳــــﺎﺀ ..
ﻣﻦ ﺃﻧﻔﺴﻨـــﺎ ﻭ في مــا ﺑﻴﻨﻨــــﺎ ﻭﺍﺟﻌﻠﻨــــﺎ ﻭﺭﺛﺔ ﺧـﻴﺮ ..
لسلفنــا ﺍﻟﺼــﺎﻟــﺢ ..ﻳـﺎﺭﺣــﻤــﻦ ﺍﻟﺪﻧﻴـــﺎ ﻭﺍﻵﺧــــــﺮﺓ ..
ﺍﻟﻠـــﻬُﻢ ﺃﺣــﻴــﻲ ﻗﻠـــﻮﺑﻨــــﺎ ﺑﻨـــﻮﺭ ﻣﻌـــﺮﻓــﺘـــﻚـ ..ﻭﺃﻟﻬﻤﻨـــﺎ ..
ﺫﻛـــﺮﻙ ﻭﺷﻜـــﺮﻙ ﻭﺣُﺴﻦ ﻋﺒــــﺎﺩﺗﻚ ..ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺤﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﺿﻴﻚ ﻋﻨا ..
يا الله فرجك ورحمتك ورضـــاك ...اللهم آمين يا رب العالمين



** قصة مثل :
* تَكَاثرَتِ الظّبَاءُ على خِرَاشٍ *** فما يدري خِراشٌ ما يصيدُ
وهو من الأمثلة السائرة بين النّاس , واختلف في أصله .
قيل : إن رجلاً اسمه " خراش ” بكسر الخاء ، خرج يوماً ليصيد الظباء ، فلم يظفر منها بشيء , فلما طال عليه ذلك , واشتدت وطأة الحرّ غلبته عينه ، فنام
ولم يستيقظ إلا على صوت قطيعٍ من الظباء يدور حوله فقام فزعاً ، ونثر كنانته , فأخرج منها سهماً نافذاً , لكنه كلّما صوّب في ناحيةً , ظهر له ظبي أسمن من أخيه ،فانصرف إلى غيره وهكذا حتى فرّت الظباء جميعهن . وعاد بلا صيد ذلك اليوم .
فأنشأ يقول :
تَكاثَرَتْ الظِباءُ على خَراشٍ *** فَما يَدري خَراشُ ما يَصيدُ
أي تعددت وتجمعت – الغزلان – وهي كِنايَةٌ عَن تَزاحِمِ وتعاظم الخيارات المتشابهة على الشخص،
وإن كانت الرمزية هنا هي (الظبية أو المرأةُ الجميلة) … على الرجل – البسيط – خراش.
وللظباء عند الشعراء مكانة مرموقة جليلة.. حتى قال أحدهم:
يا ظَبِيّات القَاعِ قُلنَ لي — لَيلاي مِنكُنَّ أم ليلى مِن البَشَرِ؟
فالعاقل من يغتنم الفرصة بمجرد سنوحها ولا يضيعها

سئل سفيان الثوري : اجلس معنا نتحدث ، فقال : كيف نتحدث والنهار يعمل عمله؟ ما طلعت الشمس إلا كانت شاهدةً على العباد فيما فعلوا . وقال بعضهم لأحد العلماء : اجلس معنا فقال : احبسوا الشمس لأجلس معكم .
إدراك الوقت من صفات الموفقين في الحياة ، إدراك قيمة الوقت من صفات المؤمنين ، إدراك قيمة الوقت من صفات الموفقين ، الليل والنهار يعملان فيك فاعمل فيهما .







ﺇﺫﺍ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﻟﻢ ﻳﺮﻋﺎﻙ ﺇﻻ ﺗﻜﻠﻔﺎ
ﻓﺪﻋﻪ ﻭﻻ ﺗﻜﺜﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺘﺄﺳﻔﺎ
ﻓﻔﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﺑﺪﺍﻝ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﻙ ﺭﺍﺣﺔ
ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺻﺒﺮ ﻟﻠﺤﺒﻴﺐ ﻭﻟﻮ ﺟﻔﺎ
ﻓﻤﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺗﻬﻮﺍﻩ ﻳﻬﻮﺍﻙ ﻗﻠﺒﻪ
ﻭﻻ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺻﺎﻓﻴﺘﻪ ﻟﻚ ﻗﺪ ﺻﻔﺎ



حَسَمَ العِرْقَ: قطعه ثم كواهُ لئلا يسيل دَمُهُ.
والحُسامُ: السيف القاطع.
(لسان العرب)



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الخميس نوفمبر 06, 2014 4:42 pm

وعصبة شر من يهود لقيتها
يجانبها داعي الهدى ويحاشيها
إذا أمنوا واستوثقوا الباب أعلنوا
خبائث ما كان اللسان ليفشيها
كأن رؤوس القوم عند صلاتهم
وقد أومأت للأرض صفر شواشيها
أقاح أمالتها الرياح على الثرى
وقد أسقطت عنها بياض حواشيها
لسان الدين بن الخطيب


(من أين حشرت البهائم عليّ اليوم)!
حضر مجلس أبي عبيدة رجل فقال:
رحمك الله أبا عبيدة ؛ ما العنجيد ؟
قال أبو عبيدة: رحمك الله ما أعرف هذا !
قال الرجل: سبحان الله؛ أين يذهب بك عن قول الأعشى:
يوم تبدي قتيلة عن جيد ...
فقال أبو عبيدة: عافاك الله؛ (عن) حرف جاء لمعنى، و(الجيد) العنق.
- ثم قام آخر في المجلس فقال:
أبا عبيدة رحمك الله ؛ ما الأودع ؟
قال أبو عبيدة:
ما أعرفه !
قال الرجل: سبحان الله؛ أين أنت عن قول العرب:
زاحم بعود أو دع.
فقال أبو عبيدة: ويحك؛ هاتان كلمتان، والمعنى أو اترك، أو ذر.
- ثم استغفر الله وجعل يدرس، فقام رجل فقال:
رحمك الله؛ أخبرني عن (كوفا) أمن المهاجرين أم من الأنصار ؟
فقال أبو عبيدة: قد رويت أنساب الجميع وأسماءهم ولست أعرف فيهم كوفا !
قال الرجل: فأين أنت عن قوله تعالى:
{والهدي معكوفا} !
فأخذ أبو عبيدة نعليه؛ واشتد ساعياً في مسجد البصرة يصيح بأعلى صوته:
من أين حشرت البهائم عليَّ اليوم؟!



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الخميس نوفمبر 06, 2014 7:09 pm

تذاكر قوم من ظرفاء البصرة الحسد، فقال رجل: إن الناس ربما حسدوا على الصلب، فأنكروا ذلك، ثم جاءهم بعد أيام فقال: إن الخليفة قد أمر بصلب الأحنف، ومالك بن مسمع ، وقيس بن الهيثم ، وحمدان الحجام ، فقالوا: هذا الخبيث يصلب مع هؤلاء! فقال: ألم أقل إن الناس يحسدون على الصلب.
ربيع الأبرار للزمخشري


وإذا دجا ليل الخطوب وأظلمت ... سبل الخلاص وخاب فيها الآمل
وأيست من وجه النجاة فما لها ... سبب ولا يدنو لها متناول
يأتيك من ألطافه الفرج الذي ... لم تحتسبه وأنت عنه غافل

يا مَنْ عَدَى، ثُمَّ اعْتَدَى، ثُمَّ اقْتَرَفْ *** ، ثُمَّ اسْتَحَى ، ثُمَّ انْتَهَى ، ثُمَّ اعْتَرَفْ
أَبْشِرْ بِقَولِ اللَّهِ فِي قُرْآنِهِ *** إِنْ يَنْتَهَوْا يَغْفِر لَهُم مَا قَدْ سَلَفْ


فائدة نحوية من سورة يوسف، آية واحدة تضمنت الأحكام الإعرابية للأسماء الستة:


( رجع بخفي حنين )
""""""""""""""""
أصلُه أن حُنَيناً كان إسكافياً من أهل الحِيرة،
فأراد أعرابي أن يشتري منه خُفَّين
وساومه فاختلفا حتى غضب حنين..
فأراد أن يغيظ الأعرابي..
فلما ارتَحَلَ الأعرابي أخذ حنينٌ أحدَ خفيه
وطَرَحه في الطريق
ثم ألقى الآخر في موضع آخر فلما مرَّ الأعرابي بأحدهما
قال : "ما أشبه هذا الْخفَّ بخف حنين! ولو كان معه الآخر لأخذته"،
ومضى. فلما انتهى إلى الآخر نَدِمَ على تركه الأولَ
. وقد كَمنَ له حنينٌ يراقبه.
فلما رجع الأعرابي ليأخذ الأول،
سرق حنينٌ راحلته وما عليها وذهب بها!
وأقبل الأعرابي وليس معه إلا الخُفَّانِ
فقال له قومه : ماذا جئت به من سفرك ؟ فقال : "جئتكم بِخُفَّيْ حُنَين".
فذهبت مثلاً ، يضرب عند اليأس من الحاجة والرجوع بالخيبة.


قال ابو تمام
نقل فؤادك حيث شئت من الهوى ** ما الحب إلا للحبيب الأول
كم منزل في الأرض يألفه الفتى ** وحنــــينه أبدا لأول منزل

_وقال : العلوي الاصبهاني
.دع حب أول من كلفت بحبه ** ما الحب إلا للحــــــبيب الآخر
ماقد تولى لا ارتجاع لطيـبه ** هل غائب اللذات مثل الحاضر

_وقال : ديك الجن
اشرب على وجه الحبيب المقبل ** وعلى الفم المتبسم المتقبل
نقل فؤادك حيث شئت فلن ترى ** كهوى جــــديد أو كوصل مقبل

_ وقال : آخر :
قلبي رهين بالهوى المقتــــبل ** فالويل لي في الحب إن لم أعدل
أنا مبتلى ببليتين من الهـــوى ** شوق إلى الثاني وذكـــــــر الأول



عَلى قَدْرِ أَهْلِ العَزْم تأتي العَزائِم *** وَتأتي علَى قَدْرِ الكِرامِ المَكارمُ
وَتَعْظُمُ في عَينِْ ِالصّغيرِ صغارُها *** وَتَصْغُرُ في عَيْن ِالعَظيمِ العَظائِمُ
المتنبي


قال العتبي : سمعت أعرابياً يقول :
العاقل بخشونة العيش مع العقلاء أسرُّ منه بلين العيش مع السفهاء .
- روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حاتم البستي -


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الجمعة نوفمبر 07, 2014 8:51 am

فائدة لغوية من القرآن الكريم

الجمعُ الذى ليس بينه وبين مُفردِه إلا " التاء المربوطة "..
يُذكَّر ُويُؤنَّثُ ، مثل :
( سحاب - سحابة ) .. ( صخر – صخرة ) .. ( روض – روضة )
( نخل – نخلة ) .. ( تمر – تمرة ) .. ( شجر – شجرة ) .
ومنَ الشَّواهِد القرآنيَّة ِعلى ذلك قولُه تعالى فى سورة البقرة :
{ ....وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }
" السحـاب " هنا " مذكَّر " .
و قولُه تعالى فى سورة الأعراف :
{ وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا
ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ
كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }
" السحـاب " هنا " مؤنث "
ومنها أيضاُ قولُه تعالى فى سورة القمر :
{ كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا
فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُّسْتَمِرّ تَنزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ }
و قولُه تعالى فى سورة الحاقة :
{ وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ
أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ } ..
" نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ " مذكَّـر ...
و ..
" نَخْلٍ خَاوِيَةٍ " مؤنث .




القرآن:
لقد ذهب العلماء في لفظ "القرآن" مذاهب عديدة، فهو عند بعضهم مهموز وعند بعضهم الآخر غير مهموز، فممن رأى أنه بغير همز الشافعي والفراء والأشعري.
يقول الشافعي: إن لفظ القرآن ليس مشتقا ولا مهموزا ، فالقرآن عنده: "لم يُؤخذ من قرأ، ولو أخذ من قرأ لكان كل ما قُرِئ قرآنا، ولكنه اسم للقرآن، مثل التوراة والإنجيل.
ويقول الفراء: إنه مشتق من القرائن، جمع قرينة؛ لأن آياته يشبه بعضها بعضا، فكأن بعضها قرينة على بعض، وواضح أن النون في "قرائن" أصلية.
ويقول الأشعري: إنه مشتق من "قرن الشيء بالشيء" إذا ضمه إليه؛ لأن السور والآيات تقرن فيه ويُضمّ بعضها إلى بعض.
وممن رأى أن لفظ "القرآن" مهموز: الزجاج واللحياني.
يقول الزجاج: إن لفظ "القرآن" مهموز على وزن فعلان، وهو مشتق من القرء بمعنى الجمع، ومنه قرأ الماء في الحوض إذا جمعه؛ لأنه جمع ثمرات الكتب السابقة.
ويقول اللحياني: إنه مصدر مهموز بوزن الغفران، مشتق من قرأ بمعنى تلا، سُمي به المقروء تسمية للمفعول بالمصدر.
.
من كتاب: مباحث في علوم القرآن لصبحي الصالح .






وإذا دجا ليل الخطوب وأظلمت ... سبل الخلاص وخاب فيها الآمل
وأيست من وجه النجاة فما لها ... سبب ولا يدنو لها متناول
يأتيك من ألطافه الفرج الذي ... لم تحتسبه وأنت عنه غافل


سئل سفيان الثوري : اجلس معنا نتحدث ، فقال : كيف نتحدث والنهار يعمل عمله؟ ما طلعت الشمس إلا كانت شاهدةً على العباد فيما فعلوا . وقال بعضهم لأحد العلماء : اجلس معنا فقال : احبسوا الشمس لأجلس معكم .
إدراك الوقت من صفات الموفقين في الحياة ، إدراك قيمة الوقت من صفات المؤمنين ، إدراك قيمة الوقت من صفات الموفقين ، الليل والنهار يعملان فيك فاعمل فيهما .


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الجمعة نوفمبر 07, 2014 9:27 am







* ﺗﻌﺮﻳﻒ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ
ﻫﻮ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﻳﺬﻛﺮ ﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﺷﻲﺀ ﻋﻠﻰ ﺁﺧﺮ ﻓﻲ ﺻﻔﺔ ﻣﺎ ﻭﻳﺸﺘﻖ ﺍﺳﻢ
ﻋﻠﻰ ﻭﺯﻥ ( ﺃﻓﻌﻞ ) ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ ﻓﻤﺜﻼ ﻧﻘﻮﻝ ( ﺃﺣﻤﺪ ﺃﻃﻮﻝ ﻣﻦ
ﺣﺴﻦ ) . ﻭﻣﻌﻨﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ ﺃﻥ ﺃﺣﻤﺪ ﻳﺸﺘﺮﻙ ﻣﻊ ﺣﺴﻦ ﻓﻲ ﺻﻔﺔ
ﺍﻟﻄﻮﻝ ﻭﺯﺍﺩ ﺃﺣﻤﺪ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﻦ .
* ﺷﺮﻭﻁ ﺻﻮﻍ ﺃﻓﻌﻞ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ
ﻳﺼﺎﻍ ﺍﺳﻢ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﻭﺯﻥ ( ﺃﻓﻌﻞ ) ﺑﺸﺮﻭﻁ ﻫﻲ -:
* ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﺛﻼﺛﻴﺎ .
* ﻣﺜﺒﺘﺎ (ﻟﻴﺲ ﻣﻨﻔﻴﺎً) .
* ﺗﺎﻣﺎ . ( ﻟﻴﺲ ﻧﺎﻗﺼﺎ ﻣﺜﻞ ﻛﺎﻥ ﻭﺃﺧﻮﺍﺗﻬﺎ ﺃﻭ ﻛﺎﺩ ﻭﺃﺧﻮﺍﺗﻬﺎ )
* ﻣﺒﻨﻴﺎ ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻡ . ( ﻟﻴﺲ ﻣﺒﻨﻴﺎ ﻟﻠﻤﺠﻬﻮﻝ ).
* ﻟﻴﺲ ﺍﻟﻮﺻﻒ ﻣﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺃﻓﻌﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻣﺆﻧﺜﻪ ﻓﻌﻼﺀ ( ﻣﺜﻞ ﺃﺣﻤﺮ -
ﺣﻤﺮﺍﺀ ) ﻭ ( ﺃﺳﻮﺩ - ﺳﻮﺩﺍﺀ ). *ﻣﺘﺼﺮﻑ ( ﺃﻱ ﻟﻴﺲ ﺟﺎﻣﺪﺍ )
* ﻣﺘﻔﺎﻭﺗﺎ ﺃﻱ ﻟﻪ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﺙ ( ﺃﻛﺮﻡ - ﻓﻬﻨﺎﻙ ﻣﻦ ﻫﻮ ﺃﺷﺪ ﻣﻨﻪ
ﻛﺮﻣﺎ ﻭﻣﻦ ﻫﻮ ﺃﻗﻞ ﻣﻨﻪ ﻛﺮﻣﺎ ﺃﻱ ﺃﻥ ﺍﻟﻜﺮﻡ ﺃﻣﺮ ﻧﺴﺒﻲ ﻣﺘﻔﺎﻭﺕ .
ﺳﺆﺍﻝ : ﺍﺫﻛﺮ ﺍﻟﻤﻔﻀﻞ ﻭﺍﻟﻤﻔﻀﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺍﺳﻢ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﻭﺷﺮﻭﻁ ﺻﻮﻏﻪ
ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺄﺗﻲ -:
- ﺍﻟﻤﺘﻔﻮﻕ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺎﺷﻞ .
- ﺍﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﺃﺣﺴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺍﺳﺒﺔ .
- ﺍﻟﺴﻴﻒ ﺃﺻﺪﻕ ﺃﻧﺒﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺘﺐ
- ﺍﻟﺤﻖ ﺃﻗﻮﻯ ﺳﻼﺡ ﻟﻠﻤﺆﻣﻦ .
* ﻓﻘﺪ ﺑﻌﺾ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺮﻭﻁ
ﻣﺎﺫﺍ ﻟﻮ ﻓُﻘﺪﺕ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺸﺮﻭﻁ ؟ :
- ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻮﻥ ﺍﻟﻤﺨﻠﺼﻮﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﺗﻀﺤﻴﺔ ﻭﺃﺣﺴﻦ ﺗﻔﻬﻤﺎ ﻟﺮﺳﺎﻟﺘﻬﻢ .
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ ﻓﻘﺪ ﻓﻴﻪ ﺷﺮﻁ ﻭﻫﻮ ﺃﻥ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﺻﻮﻏﺔ ﺍﺳﻢ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ
ﻣﻨﻪ ﻟﻴﺲ ﺛﻼﺛﻴﺎ ﺑﻞ ﻫﻮ ﺭﺑﺎﻋﻴﺎ ﻓﻲ ( ﺗﻀﺤﻴﺔ ) ﻭ ( ﺗﻔﻬﻢ ) . ﻭﻟﻘﺪ ﺗﻐﻠﺒﻨﺎ
ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺑﺄﻥ ﺃﺗﻴﻨﺎ ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﻣﻦ ﻓﻌﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﻨﺎﺳﺐ
( ﺃﺣﺴﻦ ، ﺃﺷﺪ ، ﺃﻛﺜﺮ ، ﺃﻋﻈﻢ .....ﺍﻟﺦ ) ﺛﻢ ﺃﺗﻴﻨﺎ ﺑﺎﻟﻤﺼﺪﺭ ﺍﻟﺼﺮﻳﺢ ﻣﻦ
ﺍﻟﻔﻌﻞ ﺍﻷﺳﺎﺳﻲ ﺑﻌﺪﻩ .
* ﺍﻟﻮﺻﻒ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻋﻠﻰ ﺃﻓﻌﻞ ﺍﻟﺬﻯ ﻣﺆﻧﺜﻪ ﻓﻌﻼﺀ
-ﺍﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻮﺻﻒ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻋﻠﻰ ﺃﻓﻌﻞ ﺍﻟﺬﻯ ﻣﺆﻧﺜﺔ ﻓﻌﻼﺀ
ﻓﻴﻤﻜﻦ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﺳﻢ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺃﻳﻀﺎ ﻧﺄﺗﻲ ﺑﺄﻓﻌﻞ
ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﻣﻦ ﻓﻌﻞ ﺗﺘﻮﺍﻓﺮ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺸﺮﻭﻁ " ﻓﻌﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪ " ﺛﻢ ﻧﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪﻩ
ﺑﺎﻟﻤﺼﺪﺭ ﺍﻟﺼﺮﻳﺢ ﻟﻠﻔﻌﻞ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﺑﺼﻴﻐﺘﻪ
ﻣﺜﺎﻝ : ﺃﺫﻗﻨﺎ ﺍﻷﻋﺪﺍﺀ ﻳﻮﻣﺎ ﺃﺣﻠﻚ ﺳﻮﺍﺩﺍً ﻣﻦ ﻭﺟﻮﻫﻬﻢ ﻭﺃﺷﺪ ﺣﻤﺮﺓ ﻣﻦ
ﺍﻟﻨﻴﺮﺍﻥ ﻓﺎﻟﻮﺻﻒ ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺩ ﺳﻮﺩﺍﺀ ﻭﻓﻰ ﺃﺣﻤﺮ - ﺣﻤﺮﺍﺀ ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﺑﺎﺳﻢ
ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﻣﻦ ( ﺃﺣﻠﻚ ) ﻭ ( ﺃﺷﺪ ) ﻛﻔﻌﻠﻴﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪﻳﻦ ﺗﺘﻮﺍﻓﺮ ﻓﻴﻬﺎ
ﺍﻟﺸﺮﻭﻁ ( ﺃﺣﻠﻚ ﻭ ﺃﺷﺪ ) ﺛﻢ ﺟﺎﺀ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺻﺮﻳﺤﺎ ﺑﻌﺪﻫﻤﺎ ﺳﻮﺍﺩﺍ ، ﺣﻤﺮﺓ
ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﺃﻋﻈﻢ ﺃﻻ ﻧﻬﻤﻠﻪ :
* ﺍﻟﻔﻌﻞ ﺍﻟﻤﻨﻔﻲ
- ﻣﺎﺫﺍ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻣﻨﻔﻴﺎ ؟
ﺍﺍﻟﻔﻌﻞ ﻫَﻤَﻞ ﺃﻭ ﺃﻫﻤﻞ ﺟﺎﺀ ﻣﻨﻔﻴﺎ ﺑﻼ ﻭﻟﻠﺘﻔﻀﻴﻞ ﻧﺴﺘﺨﺪﻡ ﻓﻌﻼ ﻣﺴﺎﻋﺪﺍ
ﻧﺄﺧﺬ ﻣﻨﻪ ﺍﺳﻢ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ (ﺃﻋﻈﻢ) ﺛﻢ ﻧﺄﺗﻲ ﺑﺎﻟﻤﺼﺪﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﺍﻷﺻﻠﻲ
ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﻣﺆﻭﻻ ( ﺃﻥ + ﺍﻟﻔﻌﻞ ) .
* ﺍﻟﻔﻌﻞ ﺍﻟﻤﺒﻨﻲ ﻟﻠﻤﺠﻬﻮﻝ
- ﻭﻣﺎﺫﺍ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻣﺒﻨﻴﺎ ﻟﻠﻤﺠﻬﻮﻝ ؟
ﺍﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﺃﻭﻟﻰ ﺃﻥ ﻳُﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺃﺣﻖ ﺃﻥ ﻳُﻌﻨﻰ ﺑﻪ ؛ ﻓﺎﻟﻔﻌﻞ ﻳُﺤﺎﻓﻆ ﻭﻳُﻌﻨﻰ
ﻣﺒﻨﻴﺎﻥ ﻟﻠﻤﺠﻬﻮﻝ ﻭﻟﺬﻟﻚ ﺍﺳﺘﺨﺪﻣﻨﺎ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺍﻟﻤﺆﻭﻝ .
* ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺘﻔﺎﻭﺕ
- ﻣﺎﺫﺍ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻟﻴﺲ ﻣﺘﻔﺎﻭﺗﺎ؟
ﻣﺜﻞ ﻣﺎﺕ ، ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻏﻴﺮ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﻔﺎﻭﺕ ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻦ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﺍﺳﻢ
ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﻣﻨﻪ 0
* ﺣﺎﻻﺕ ﺃﻓﻌﻞ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ
-1 ﻣﺠﺮﺩ ﻣﻦ ﺃﻝ ﻭﺍﻹﺿﺎﻓﺔ :
ﻣﺜﺎﻝ : ﻣﺤﻤﺪ ﺃﻛﺮﻡ ﻣﻦ ﺣﺴﻦ ( ﺃﻛﺮﻡ ) ﻣﺠﺮﺩ ﻣﻦ ﺃﻝ ﻭﺍﻹﺿﺎﻓﺔ ) ﻭﻫﻨﺎ
ﻳﺠﺐ ﺗﺬﻛﻴﺮﻩ ﻭﺇﻓﺮﺍﺩﻩ ﻭﺗﻨﻜﻴﺮﻩ ﻭﻳﺬﻛﺮ ﺍﻟﻤﻔﻀﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺠﺮﻭﺭﺍ ﺑﻤﻦ
0 ﻓﻜﻠﻤﺔ ( ﺃﻛﺮﻡ - ﺟﺎﺀﺕ ﺑﺼﻴﻐﺔ ﺍﻟﻤﺬﻛﺮ ﻭﺍﻟﻤﻔﺮﺩ ﻭ ﺍﻟﻨﻜﺮﺓ . ﺛﻢ ﺟﺎﺀ
ﺍﻟﻤﻔﻀﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﺠﺮﻭﺭ ﺑﻤﻦ ( ﻣﻦ ﺣﺴﻦ )
-2 ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻰ ﻧﻜﺮﺓ :
( ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺃﺣﺴﻦ ﺻﺪﻳﻖ ) ﻓﻜﻠﻤﺔ ﺃﺣﺴﻦ ( ﺍﺳﻢ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ) ﺟﺎﺀ ﺑﻌﺪﻫﺎ
ﺍﻟﻤﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ( ﺻﺪﻳﻖ ) ﻭﻫﻨﺎ ﻳﺠﺐ ﺇﻓﺮﺍﺩﻩ ﻭﺗﺬﻛﻴﺮﻩ ﻭﺗﻨﻜﻴﺮﻩ ﻭﻳﺄﺗﻲ ﻣﺎ
ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺠﺮﻭﺭﺍ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ 0
-3 ﻣﻘﺘﺮﻧﺎ ﺑﺄﻝ
( ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻷﻓﻀﻞ ) ﻭﻳﻄﺎﺑﻖ ﺍﺳﻢ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﻣﺎ ﻗﺒﻠﻪ ﻭﻻ ﻳﺬﻛﺮ
ﺍﻟﻤﻔﻀﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻳﻌﺮﺏ ﻧﻌﺘﺎ
-4 ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻰ ﻣﻌﺮﻓﺔ
( ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺃﻋﻈﻢ ﺍﻟﻜﺘﺐ ) ﻓﻜﻠﻤﺔ ﺃﻋﻈﻢ ﺟﺎﺀﺕ ﻣﻀﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻓﻴﺠﻮﺯ
ﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻪ ﻭﻋﺪﻡ ﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻪ
* ﺇﻋﺮﺍﺏ ﺍﺳﻢ ﺍﻟﺘﻔﻀﻴﻞ :
ﻳﻌﺮﺏ ﺣﺴﺐ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ







قال العتبي : سمعت أعرابياً يقول :
العاقل بخشونة العيش مع العقلاء أسرُّ منه بلين العيش مع السفهاء .
- روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حاتم البستي -






إذا كان في قلبي طعامٌ ذكرتها ... وإن جعت لم تخطر ببالي ولا فكري
وإن كان هذا العام قد قلّ بقله ... فقبح من يهواك يا ربّة الخدر
ويزداد حبّي إن شبعت تجدّداً ... وإن جعت يوماً لم تكوني على ذكري

عن هذه الأبيات :
قيل أنه كان "أبو القماقم" من ظرفاء العصر العباسي, وكان يعشق حسناء من جيرانه, فأرسل إليها يقول:"ابعثي لي طبق شواء آكله على اسمك !"
فبعثت به إليه فلما كان من الغد , أرسل رسوله يقول :" ابعثي لي حلوى آكله علي ذكرك "
فقالت لرسوله: "قل له أن منبع الحب القلب، فاذا تناهى بلغ الكبد, وأنت حبك لايتجاوز معدتك!"
فكان رده عليها:"إنما فعلت هذا لأقوى على محبتك, ألم تسمعي قول الشاعر:
إذا كان في قلبي طعام ذكرتها ** وإن جعت لم تخطر ببالي ولا فكري












قيل لأبي العيناء: ليت شعري؛ أي شيء كان الجاحظ يحسن ؟ فقال: ليت شعري أي شيء كان الجاحظ لا يحسن ؟ وفيه يقول الشاعر:
ولقد رأيت العلم يو ... ماً ما حواه اللاّفظ
حتى أقام طريقه ... عمرو بن بحر الجاحظ






وقيل : انتهت الفصاحة إلى أربع :
.
علي وابن عباس وعائشة ومعاوية رضي الله عنهم .
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني







جاء أن أبا مسعود الأعمى كان جالساً في صحن داره، فأشرفت عليه جارية ظريفة، فعضت تفاحة ورمت بها في حجره. فتناولها وقال:
أيا تفاحة رمّت ... فؤادي للهوى رمّا
لقد أهداك إنسان ... وأهداك لأمرٍ ما
ليهدي لاعج الشوق ... إلى من عضّ أو شمّا
فلم تكن إلا ساعة حتى وافت جارية لها، معها جام لوزينج وهي تقول: مولاتي تقرئك السلام وتقول لك: قد سمعت شعرك، ورأيتك بدأت بالعض قبل الشم، فعلمت أنك جائع؛ فتبلغ بهذا الجام حتى يدرك طعامنا.






كان ببغداد طبيب اسمه نعمان لا ينجح مريض على يديه، فقال فيه بعض الشعراء:
أقول لنعمانٍ وقد ساق طبّه ... نفوساً نفيسات إلى داخل الأرض
أبا منذر أفنيت فاستبق بعضنا ... حنانيك بعض الشر أهون من بعض




قال ابن أبي عتيق لامرأته: تمنيت أن يهدى إلينا مسلوخ، فنتخذ من الطعام لون كذا ولون كذا، فسمعته جارة له، فظنت أنه أمر بعمل ما سمعته، فانتظرت إلى وقت الطعام، ثم جاءت فقرعت الباب، وقالت: شممت رائحة قدوركم فجئت لتطعموني منها. فقال ابن أبي عتيق لامرأته: أنت طالق إن أقمنا في هذه الدار التي جيرانها يتشممون الأماني.








شُوَي : تصغير "شيء" للدلالة على القليل، والكلمة صحيحة،
ويصح في اللغة تصغير "شيء" على ثلاثة أوجه:
شُوَي، شُيَيء، شِيَيء.

معجم التاج للزَّبيدي



من الأخطاء الشائعة:

" قد نشب فِيهِ." و" مَا عتب أَن فعل كَذَا ".
أ‌- يَقُولُونَ لمن بَدَأَ فِي إثارة شَرّ أَو فَسَاد أَمر: قد نشب فِيهِ، وَوجه الْكَلَام أَن يُقَال: قد نَشُمُّ بِالْمِيم لاشتقاقه من قَوْلك: نَشُمُّ اللَّحْم، إِذا بدا التَّغَيُّر والأرواح فِيهِ، وعَلى هَذَا جَاءَ فِي حَدِيث مقتل عُثْمَان رَضِي الله عَنهُ: فَلَمَّا نَشُمُّ النَّاس فِي الْأَمر، أَي ابتدأوا فِي التوثب على عُثْمَان، والنيل مِنْهُ.
وَكَانَ الْأَصْمَعِي يرى أَن لَفْظَة نَشُمُّ لَا تسْتَعْمل إِلَّا فِي الشَّرّ، وان مِنْهَا اشتقاق قَوْلهم: دقوا بَينهم عطر منشم
ب‌- قَوْلهم: مَا عتب أَن فعل كَذَا، وَوجه الْكَلَام مَا عتم، أَي مَا أَبْطَأَ، وَمِنْه اشتقاق صَلَاة الْعَتَمَة لتأخير الصَّلَاة فِيهَا.
ومدح بعض الْأَعْرَاب رجلا فَقَالَ: وَالله مَا مَاء وَجهك بقاتم وَلَا زادك بعاتم.
: درة الغواص في أوهام الخواص (ص:134- 136)







تذاكر قوم من ظرفاء البصرة الحسد، فقال رجل: إن الناس ربما حسدوا على الصلب، فأنكروا ذلك، ثم جاءهم بعد أيام فقال: إن الخليفة قد أمر بصلب الأحنف، ومالك بن مسمع ، وقيس بن الهيثم ، وحمدان الحجام ، فقالوا: هذا الخبيث يصلب مع هؤلاء! فقال: ألم أقل إن الناس يحسدون على الصلب.
ربيع الأبرار للزمخشري




قصة مثلي: " إلى أمه يلهف اللهفان". و" لمثل ذا كنت أحسيك الحسى."
أ‌- إلى أمه يلهف اللهفان.
عن الأصمعي، يعني إلى أهل عنايته والإشفاق عليه يلجأ المستغيث. قال أبو عبيد: ومن هذا المعنى قول القطامي:
وإذا يصيبك والحوادث جمة ... حدث حداك إلى أخيك الأوثق
ب‌- لمثل ذا كنت أحسيك الحسى.
عن الأصمعي، واصله الرجل يغذو فرسه بالألبان، يحسيها إياه، ثم تحتاج إليه في الطلب أو الهرب. فيقول له: فلهذا كنت افعل بك ما كنت أفعل.
: الأمثال لابن سلام (ص: 180)







الْفرق بَين الشَّاهِد والحاضر
أَن الشَّاهِد للشَّيْء يَقْتَضِي أَنه عَالم بِهِ، وَلِهَذَا قيل الشَّهَادَة على الْحُقُوق؛ لِأَنَّهَا لَا تصح إِلَّا مَعَ الْعلم بهَا، وَذَلِكَ أَن أصل الشَّهَادَة الرُّؤْيَة، وَقد شاهدت الشَّيْء، رَأَيْته. والشهد، الْعَسَل على مَا شَوَاهِد فِي مَوْضِعه.
وَقَالَ بَعضهم: الشَّهَادَة فِي الأَصْل، إِدْرَاك الشَّيْء من جِهَة سمع أَو رُؤْيَة، فالشهادة تَقْتَضِي الْعلم بالمشهود على مَا بَيْننَا، والحضور لَا يَقْتَضِي الْعلم المحضور، أَلا ترى أَنه يُقَال: حَضَره الْمَوْت، وَلَا يُقَال: شهده الْمَوْت. إِذْ لَا يَصح وصف الْمَوْت بِالْعلمِ، وَأما الْإِحْضَار فَأَنَّهُ يدل على سخط وَغَضب، وَالشَّاهِد قَوْله تَعَالَى (ثمَّ يَوْم الْقِيَامَة من المحضرين).
: الفروق اللغوية للعسكري (ص: 96)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في السبت نوفمبر 08, 2014 6:27 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الجمعة نوفمبر 07, 2014 9:30 am


قال عُرْوَة بن أذينة-من شعراء الغزل العذري-:
إِذا وجدت أوار الْحبّ فِي كَبِدِي *** أَقبلت نَحْو سقاء الْقَوْم أبترد
هبني بردت بِبرد المَاء ظَاهره ... فَمن لنار على الأحشاء تتقد
وقال أيضاً:

قَالَت وأبثثتها وجدي فبحت بِهِ *** قد كنت عِنْدِي تحب السّتْر فاستتر
ألَسْت تبصر من حَولي فَقلت لَهَا *** غطى هَوَاك وَمَا القى على بَصرِي






فِيمَا يَتَسَاقَطُ وَيَتَنَاثَرُ مِنْ أشْيَاءَ مَتَغَايِرَةٍ"
النُّسَالُ والنَّسِيلُ: ما يَتَساقَطُ مِنْ وَبَرِ البَعِيرِ وَرِيشِ الطَّائِرِ.
العُصَافَةُ: مَا يَسْقُطُ مِنَ السُّنْبُلِ كالتِّبْنِ وغَيْرِهِ.
المشَاطَةُ: ما يَسْقُطُ مِنَ الشَّعْرِ عِنْدَ الامْتِشَاطِ.
الخُلاَلَةُ: ما يَسْقُط مِنَ الفم عند التَّخَلُّلِ.
القُرَاطَةُ: مَا يَسْقُطُ مِن أنْفِ السِّرَاجِ إذا عَشِي فَقُطِعَ.
البُرَايَةُ: مَا يَسْقُطُ مِنَ العُودِ عِند البَرْيِ.
الخُرَاطَةُ: مَا يَسْقُطُ مِنْهُ عِنْدَ الخَرْطِ.
النُّشَارَةُ: مَا يَسْقُطُ مِنَ الخَشَبِ عِنْد النَّشرِ.
النُّحَاتَةُ: مَا يَسْقُطُ مِنْهُ عِنْدَ النَّحْتِ.
الفَسِيطُ والقُلامةُ: ما يَسْقُطُ مِنَ الظُّفْرِ عِنْدَ التَّقْلِيمِ.
: فقه اللغة وسر العربية (ص: 55)






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الجمعة نوفمبر 07, 2014 9:35 am

إذا كان أمرُ الله أمراً يُقَدّر __ فكيفَ يفرُّ المرءُ منْه ويحذَرُ

ومن ذا يردُّ الموتَ أو يدفعُ القضا __ وضرْبتُهُ محْتُومة ٌ ليس تعثرُ

لَقد هانَ عِنْدي الدَّهْرُ لمَّا عرفْتُهُ __ وإني بما تأْتي المُلمَّاتُ أخبَرُ

وليس سباعُ البَرّ مثْلَ ضِباعِهِ __ ولاَ كلُّ مَنْ خاض العَجاجة َ عَنْتَرُ

سلُوا صرْفَ هذَا الدَّهْر كمْ شَنَّ غارة ً __ ففرَّجْتُها والمَوْتُ فيها مشَمِّرُ

بصارم عَزْمٍ لوْ ضرَبتُ بحَدِّهِ __ دُجى اللَّيل ولَّى وهو بالنَّجْم يَعثُر

دعوني أجدُّ السَّعي في طلب العُلا __ فأُدْرِكَ سُؤْلي أو أمُوتَ فأُعذَرُ

ولاَ تختشوا مما يقدرُ في غدٍ __ فما جاءَنا منْ عالم الغيبِ مخبرُ

وكمْ منْ نَذِيرٍ قدْ أَتَانا محذِّراً __ فكانَ رسولاً في السُّرور يبَشّر

قفي وانظري يا عبلَ فعلي وعايني __ طِعاني إذَا ثَارَ العَجاجُ المكدّر

تري بطلاً يلقى الفوارسَ ضاحكاً __ ويرجَعُ عنْهمْ وهو أشعثُ أَغْبَرُ

ولا ينثني حتى يخلى جماجماً __ تَمرُّ بنها ريحُ الجَنوبِ فتَصْفر

وأجْسادَ قوْمٍ يَسكنُ الطَّيْرُ حَولَها __ إلى أن يرى وحشَ الفلاة ِ فينفر

‫عنترة‬ بن شداد


أكاد أشك في نفسي لأني ... أكاد أشك فيك وأنت مني

يقول الناس إنك خنت عهدي ... ولم تحفظ هواي ولم تصني

وأنت مناي أجمعها مشت بي ... إليك خطى الشباب المطمئن

وقد كان الشباب لغير عود ... يولي عن فتى في غير أمن

وها أنا فاتني القدر الموالي ... باحلام الشباب ولم يفتني

كأن صباي قد ردت رواه ... على جفني المسهد أو كأني

يكذب فيك كل الناس قلبي ... وتسمع فيك كل الناس أذني

وكم طافت علي ظلال شك ... أقضت مضجعي واستعبدتني

كأني طاف بي ركب الليالي ... يحدث عنك في الدنيا وعني

على أني أغالط فيك سمعي ... وتبصر فيك غير الشك عيني

وما أنا بالمصدق فيك قولا ... ولكني شقيت بحسن ظني

وبي مما يساورني كثير ... من الشجن المورق لاتدعني

تعذب في لهيب الشك روحي ... وتشقي بالظنون وبالتمني

أجبني إذ سألتك هل صحيح ... حديث الناس خنت؟ ألم تخني

‫عبد الله الفيصل‬ ..



باسم الحبيب نرى الوجودَ يرنّمُ
---------------- صلوا على خير الأنام وسلموا
ملأ الوجــــود كرامة وتألــــقًـا
---------------- فإذا الوجــــــــود بحسنه يتكلمُ
هو أحمـدٌ ومحمّّـد سطعـــت به
---------------- شمس الحقيقة ، نهجـه يُترسّم
هذا النبي حبيبنـا وطبيـبنـا
---------------- بعــد الإلــه ، حــديثه مســـتلهم

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت نوفمبر 08, 2014 4:51 am

“في ليلة عشقٍ صيفية
في لحظة حزنٍ وحشية
ما أجمل أن تجدَ امرأةً
في ساعة ضيقْ
تشرق كالفجر على العينين
فيغمرني..شلال بريقْ
تتقاسم حزني كالأطفال فألقاها
بيتاً وحناناً وأماناً ،ووفاء صديق
أتقاسمُ معها أيامي
خبز الترحال...كؤوس الفرح
شموخ الحلم
وتؤنسني في كل طريقْ
ْ
ما أجمل أن تجدَ امرأةً
تتلاشى فيك وتسكنها كطيور النهرْ
وتراها ترقص فوق الموج
كأغنيةٍ ..عانقها البحْر
تخفيك ضياءً في العينين
وتسمعها كدعاء الفجر
وتخاف عليك من الدنيا
ومن الأيام وغدر الدهرْ

في ليلةِ حزنٍ وحشية
ما أجمل أن تجد امرأةً
توقظ أفراحاً منسية
وتعيد ليالي وردية
في رحلة عمرٍ مكتوبة
أجلس أحياناً في سأم
أنظر في كأس مسكوبة
أجد الأحلام تراوغني
تبدو أحياناً ..مصلوبة
تبدو أحياناً ..مغلوبة
ما أسوأ أن تلقى زمناً
بعيون ثكلى ...مثقوبة
زمن الأشياء المقلوبة
زمن بهمومي يتسلى
وربيع زهور قد ولى
في عيني لؤلؤةٌ نامت
والكون شموع تتدلى
ما أجمل أن تجد امرأةً
بدراً بسمائك يتجلى

في ليلة حزن وحشية
أبحث عن صدر يحميني
ويعيد دماء شراييني
فأنا مرتعد كالأطفال
طيور النوم تجافيني
أزرع أحلامي يدميها
سيف الجلاد ويدميني
أزرع في عيني بستاناً
يأتي القناص ويرصدني
يحرق في الليل بساتيني
مهزوم في عشق بلادي
في صرخة سخطي وعنادي
حتى الأحلام تعاندني
وبكل طريق تلقيني
ما أجمل أن أجد امرأةً
في ساعة موتي .. تحييني

* * *
....................................جويدة








قصة مثل عربي :
<< وافـــــــــق شــــــــــنُّ طبقة >>
القصة الطريفة لهذا المثل العربي الشهير
أن( شن) وهو اسم رجل من العرب كان يبحث عن امرأة ذكية مثله..
فرافقَ في سفر له رجلاً إلى بلد ذلك الرجل وهما راكبان..
فقال شن للرجل : أتحملني أم أحملك?
فلم يفهم الرجل قصده واستجهله وإنما أراد :
(أتحدثني أم أحدثك لِنُمِيطَ عنا كلال السفر) ..
ثم قال له - وقد رأيا زرعاً مستحصداً في طريقهما : أَأُكِلَ هذا الزرع أم لا?
وإنما أراد (هل بيع فأكِلَ ثمنه) ..
وقال له - وقد تلقتهما جنازة - : أحيٌّ من على النعش أم ميت?
وإنما أراد (هل له عَقِبٌ يَحْيَى به ذِكْرُه) ..
فلما بلغ الرجل وطنه أراد أن يستضيف "شن" عنده ..
فسألته بنت له اسمها "طبقة" عنه..
فحكى لها قصته وجهله..
عندها قالت: يا أبتِ! ما هذا إلا فطِنٌ دَاهٍ..
وفسَّرَتْ له أغراض كلماته..
فخرج إلى "شن" فحكى له قولَها..
فخطبها فزوَّجها إياه..
وتمثل بهما في التوافق.

<< وافق شن طبقة >> اسْتُعْمِلَ على محمل التوافق كيفما كان





** أغرى امرؤ
أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا *** بنقوده كيما ينال به ضرر
قال ائتني بفؤاد أمك يا فتى *** ولك الجواهر والدراهم والدرر
فمضى وأغمد خنجرا في صدرها *** والقلب أخرجه وعاد على الأثر
لكنه من فرط سرعته هوى *** فتدحرج القلب المقطع إذ عثر
ناداه قلب الأم وهو معفّر *** ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر
فكأن هذا الصوت رغم حنوه *** غضب السماء على الغلام قد انهمر
فارتدّ نحو القلب يغسله بما *** لم يأتها أحد سواه من البشر
واستل خنجره ليطعن نفسه *** طعنا فيبقى عبرة لمن اعتبر
ويقول يا قلب انتقم مني ولا *** تغفر فإن جريمتي لا تغتفر
ناداه قلب الأم كف يدا ولا *** تذبح فؤادي مرتين على الأثر





يقول الشيخ الشعراوى رحمه الله
إياك أن تظن أن الأمية عَيْب في رسول الله
٬ فإنْ كانت عيباً في غيره ٬ فهي فيه شرف ؛
لأن معنى أمي يعني على فطرته كما ولدتْه أمه
٬ لم يتعلم شيئاً من أحد ٬ وكذلك رسول الله لم يتعلَّم من الخَلْق ٬
إنما تعلم من الخالق فعلَتْ مرتبةُ علمه عن الخَلْق.






هي الاخلاقُ تنبتُ كالنبات * اذا سُقيت بماء المكرماتِ
تقومُ إذا تعهدها المُربي * على ساق الفضيلة مُثمِراتِ
وتسمو للمكارم باتساقٍ * كما اتسقتْ أنابيبُ القناةِ
وتنعشُ من صميمِ المجد * رُوحا بازهارٍ لها متضوعاتِ
ولم أر للخلائق من محلِّ * يُهذِّبها كحِضن الأمهاتِ
فحضْنُ الأمّ مدرسةٌ تسامتْ * بتربية ِ البنين أو البناتِ
لـِ معروف الرصافي





وذُكر أن السبب الذي بُني له أبواب النحو وعليه أُصّلت أصوله
.
أن ابنة أبي الأسود الدئلي قالت : يا أبتِ ما أشدُّ الحرِّ !
.
قال : الحَصباء بالرَّمضاء .
.
قالت : إنما تعجبتُ من شدته ،
.
قال : أوَ قد لحن الناس ؟
.
فأخبر بذلك علياً - رحمة الله عليه - فأعطاه أصولاً بنى بها ،
.
وعمل بعده عليها .
.
الفاضل للمبرد
























الفرق بين الحزن و الهم و الغم لابن القيم الجوزية رحمه الله :
-----------------------------------------------------
هذه الفائدة و قفت عليها في كتاب ( فوائد الفوائد ) للإمام العلامة شمس الدين ابن قيم الجوزية رحمه الله
"و لما كان الحزن و الهم و الغم يضاد حياة القلب و استنارته, سأل أن يكون ذهابها بالقرآن, فإنها أحرى أن لا تعود, وأما إذا ذهبت بغير القرآن , من صحة,أو دنيا, أو جاه, أو زوجة, أو ولد, فإنها تعود بذهاب ذلك. والمكروه الوارد على القلب: إن كان من أمر ماض, أحدث الحزن, وإن كان من مستقبل , أحدث الهم, و إن كان من أمر حاضر, أحدث الغم."






إِنْ مَسَّنا الضُرُّ أَوْ ضَاقَتْ بِنَاالحِيَلُ *** َ فلَنْ يَخيبَ لَنَا فِي رَبِّنَا أَمَلُ
وَإِنْ أَناخَتْ بِنا البَلْوَى فَإِنَّ لَنَا *** رَبًّا يُحَوِّلها عَنَّا فَتَنْتَقِلُ
اللهُ في كُلِّ خَطْبٍ حَسْبُنا وكَفَى *** إِلَيْه نَرْفعُ شَكْوانا وَنَبْتَهِلُ
مَنْ ذا نَلوذُ بِهِ في كَشْفِ كُرْبَتِنا *** وَمَنْ عَلَيْه سِوَى الرَّحْمَنِ نَتَكِلُ
فَافْزَعْ إلى الله ِواقْرَعْ بابَ رَحْمَتهِ *** فَهُوَ الرَّجاءُ لمنْ أَعْيَتْ بهِ السُبُلُ
وَإِنْ أَصَابَكَ عُسْرٌ فَانْتَظِرْ فَرَجَاً *** فَالْعُسْرُ باليُسرِ مَقْرونٌ وَمُتَّصِل ُ
المرجع : كتاب " لامية ابن عمر الضمدي في الاستسقاء "
نظم القاضي محمد بن علي بن عمر الضمدي (ت 990هـ)








مسألة نحويّة :
إذا جاء العدد صفةً للمعدود فإنّه يجوز اتّباع قواعد العدد في المخالفة أوالموافقة،ويجوز اتّباع قاعدة النعت الذي يوافق ما قبله .
مثال :
جاء الرجال الثلاثة ، أو جاء الرجال الثلاث .
أحبّ الفصول الأربعة ، أو أحبّ الفصول الأربع .
في عبارة الفصول الأربعة ، خالف العدد معدوده فالفصول مذكّر والأربعة مؤنث .
و في عبارة الفصول الأربع ، وافقت الصفة الموصوف في التذكير






قالوا: خذْ من الصّقر ثلاثا
* عزَّةَ النّفس
* بعدَ النَّظر
* والثّقةَ بالنّفس



من الأخطاء الشائعة:

" ودعت قافلة الْحَاج." و" رُبَّ مَال كثير أنفقته ".
أ‌- يَقُولُونَ: ودعت قافلة الْحَاج، فينطقون بِمَا يتضاد الْكَلَام فِيهِ لِأَن التوديع إِنَّمَا يكون لمن يخرج إِلَى السّفر، والقافلة اسْم للرفقة الراجعة إِلَى الوطن، فَكيف يقرن بَين اللفظتين مَعَ تنَافِي الْمَعْنيين وَوجه الْكَلَام أَن يُقَال: تلقيت قافلة الْحَاج، أَو اسْتقْبلت قافلة الْحَاج.
ب‌- يقولون: رُبَّ مَال كثير أنفقته، فينقضون أول كَلَامهم بِآخِرهِ، ويجمعون بَين الْمَعْنى وضده لِأَن رب للتقليل، فَكيف يخبر بهَا عَن المَال الْكثير
: درة الغواص في أوهام الخواص (ص: 140)










عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله! قد بلغ مني الجهد وما عندي شيء آكله- فأرسل الرسول صلى الله عليه وسلم إلى بعض نسائه، فقالت: والذي بعثك بالحق ما عندي إلا ماء ثم أرسل إلى أخرى فقالت مثل ذلك، حتى قلن كلهن مثل ذلك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من يضيف هذا الليلة يرحمه الله؟ فقام رجلٌ من الأنصار فقال: أنا يا رسول الله! فانطلق به إلى رحله، فقال الصحابي لامرأته-: هل عندك شيء؟ قالت: لا، إلا قوت صبياني، قال: اجعلي الأولاد الصغار يتلهون بشيء- فإذا دخل ضيفنا فأطفئي السراج وأريه أنَّا نأكل، فإذا أهوى ليأكل، قومي إلى السراج حتى تطفئيه. فهيأت طعامها، وأضاءت السراج- ونومت صبيانها، ثم قامت كأنها تصلح سراجها فأطفأته. حتى لا يشعر بأنهما لا يأكلان معه؛ لأنه لا يوجد إلا طعام قليل قدماه وجلسا ولم يأكلا، فجعلا يريانه أنهما يأكلان، وأكل الضيف، فباتا طاويين، والأولاد الصغار ناموا من الجوع. فلما أصبح غدا على النبي صلى الله عليه وسلم فقال عليه الصلاة والسلام: (قد عجب الله من صنيعكما بضيفكما الليلة)، وفي رواية: (ضحك الله من صنيع فلان وفلانة) وهي تدل على رضا الرب عز وجل عن هذا الفعل، ولكنه ضحك يليق بجلاله وعظمته.




سئل الخليل، فأبطأ في الجواب،فقيل:ما في المسألة كل هذا النظر!
فقال:فرغت من جوابها لكن أريد أن أجيبك جوابا يكون أسرع إلى فهمك.



روي عن سعيد بن العاص أنه كان يطعم الناس في رمضان فتخلف عنده ذات ليلة شاب من قريش بعدما تفرق الناس،
فقال له سعيد: أحسب أن الذي خلفك حاجة؟
قال: نعم، أصلح الله الأمير.
فأطفأ سعيد الشمعة ثم قال: ما حاجتك؟
قال : تكتب لي إلى أمير المؤمنين أن عليّ دينا، واحتاج إلى مسكن.
قال: كم دينك؟
قال: ألفا دينار، وذكر ثمن المسكن.
فقال سعيد: خذها منا ونكفيك مؤونة السفر..
فكان الناس يقولون: إن إطفاء الشمعة أحسن من إعطائه المال، لئلا يرى في وجهه ذل المسألة !!









تفصيل مسألة رفع الفاعل بعد المنسوب عند جمهور النحاة:
أما معنى الاسم المنسوب فهو معنى الصفة المشبهة لا غير كما سـيأتي بيانـه
وتفصيله:
في باب (ما جرى من الأسماء التي من الأفعال وما أشبهها مجرى (2) قال سيبويه
الفعل):«وكذلك: أَقُرشي قومك؟، وأقُرشي أبواك؟ إذا أردت الصفة جـرى مجـرى:
حسن وكريم».
فقول سيبويه: «جرى مجرى "حسن وكريم"». أي أنه يعمل عمل الصفة المشبهة
ويأخذ حكمها، لأن "حسن وكريم" صفتان مشبهتان.
واحترز بقوله: «إذا أردت الصفة» من أن يكون (قُرشِـي) قـد فـارق معنـى
الوصفية كأن يكون علما؛ لأنه حينئذٍ يجري عليه حكم الجامد فلا يرفع فاعلاً، ومثـل

13 / 2 الشافية شرح - (1)
36 / 2 الكتاب - (2)معمول الاسم المنسوب بين النحاة المتقدمين والمتأخرين
262
ذلك كلمة: (جميلٌ) في قولك: (زيد جميلٌ أبوه)، فإذا أردت الـصفة صـح أن يكـون
(أبوه) فاعلاً لـلصفة المشبهة: "جميل"، وإذا كان "جميل" علما، أي اسما للأب امتنـع
كون (أبوه) فاعلاً وإنما يكون مبتدأ مؤخرا أو خبرا.
إذن، مراد سيبويه التأكيد على كون (قُر شِي) بمعنى المشتق حتى يـدخل تحـت
الحكم الذي قرره. وذلك شرط عام حتى في صيغ المشتقات الأصـيلة إذ لا تعمـل إذا
فارقت الوصفية كما مثلت بـ (جميل).
(1) وقال سيبويه
في الباب نفسه أيضا: «وكذلك شاب وشَـيخٌ وكَهـلٌ، إذا أردتَ
شابين وشيخين وكهلين. تقول: مررتُ برجلٍ كهلٍ أصحابه، ومـررتُ برجـلٍ شـاب
أبواه. قال الخليل رحمه االله: فإن ثنّيتَ أو جمعتَ فإن الأحسن أن تقول: مررتُ برجلٍ
قُرشيانِ أبواه، ومررتُ برجلٍ كَهلُون أصحابه، تجعله اسماً بمنزلة قولك: مررت برجلٍ
خَز صفّتُه. وقال الخليل رحمه االله: من قال أكلوني البراغيثُ أجرى هذا علـى أولـه
فقال: مررتُ برجلٍ حسنَينِ أبواه، ومررتُ بقومٍ قُر شيين آباؤهم ».
فإذا تأملنا هذا النص كاملاً وجدنا أن جميع المشتقات التي تشترك مع (قُرشـيان،
قُر شيين) في الحكم هي صفات مشبهة، ما يدل على أنه يعامِل (قُر شِي) معاملة الـصفة
المشبهة لا غير.
(2) وكذا ذهب السيوطي
، قال في حديثه عن التغيير الحكمي للاسـم المنـسوب :
«رفعه لما بعده على الفاعلية كالصفة المشبهة نحو: "مررتُ برجل قُرشِي أبوه"، كأنك
قلت: منتسِب إلى قُريشٍ أبوه».
نلاحظ أنه في مقام بيان نوع المرفوع الذي حدده بقوله: «على الفاعليـة» قـال:
«كالصفة المشبهة »، فحمل الرافع على الصفة المشبهة ، ثم أوله بـ (منتسِب) علـى

41 / 2 الكتاب - (1)
154 / 6 همع الهوامع - (2)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت نوفمبر 08, 2014 5:10 am





سنن الله تجري بأقدار وقَدَر، السنن لا تخضع لأمر بشر ولا لهوى أحد ولا تستجيب للنوايا الحسنة إن كان الفعل معوجا، ولا توافق عمل المفسدين.
سنن الله جارية ، فمن تدبرها واعتبر وصبر واستقام أفلح، ومن استغنى عن الوحي والعقل واتبع هواه واستكبرعليها هَلَك. وإنما الآجال في الأحوال للابتلاء.
ولا غالب إلا الله.

‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬








الناس يفهمون الدين على أنه مجموعة الأوامر والنواهي ولوائح العقاب وحدود الحرام والحلال، وكلها من شئون الدنيا، أما الدين فشيء آخر أعمق وأشمل وأبعد،
الدين في حقيقته هو الحب القديم الذي جئنا به إلى الدنيا والحنين الدائم الذي يملأ شغاف قلوبنا إلى الوطن الأصل الذي جئنا منه، والعطش الروحي إلى النبع الذي صدرنا عنه والذي يملأ كل جارحة من جوارحنا شوقا وحنينا، وهو حنين تطمسه غواشي الدنيا وشواغلها وشهواتها،
ولا نفيق على هذا الحنين إلا لحظة يحيطنا القبح والظلم والعبث والفوضى والاضطراب في هذا العالم فنشعر أننا غرباء عنه.
‫#‏د_مصطفى_محمود‬





النور الذي في قلبك هناك رياح تحاول أن تطفئه.
الشيطان: قال "لأغوينهم" وقال:"لأقعدن لهم صراطك المستقيم" . فقل : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
الهوى: فقل لهواك:"انتَهِ!"
الدنيا: فقل لها كما قال لها علي بن أبي طالب:"يا دنيا غُرِّي غيري..."
وإياك ونفسك الأمارة بالسوء..والزم تزكية النفس وزودها بالتقوى، حتى إذا جاء أجَلَك قيل: يا أيتها النفس المطمئنة"
اللهم أرجعها لك راضية مرضية وأدخِلها في عبادك.. وأدخِلها جنتك..
‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬






أوْرَد َابنُ خِـلكـان في وفـياتِ الأعْـيان :
-----------------------------------------
أنشَـدني مُهَــذبُ الدِّيْـن ِِالخيْميّ ، وأخـْبَـرني أنَّه كانَ بدِمَشـْقَ قـدْ رَسَـمَ

السـُّلطانُ بحَـلق ِلِـحْـيةِ رجُـل ٍله وجَِـاهة بينَ النـاس ِ، فحَـلقَ نِصْفها ،
وحَـصـُلَ فِـيه شَـفـاعة ٌ، فعُـفِـي عَـنه في الباقِـي ، فعَـمَـلَ فِـيه أبيـاتاً
ولم يُـصرِّحْ باسْـمِه ٌ:
---------------------------------------------------------
زرْتُ ابنَ آدم َلمَّـا قِـيـلََِ قـد حَـلـقـُـوا
------------------- جَـميٍْـعَ لِـحْـيَتِه مِنْ بعْـدِ ما ضُـربا
---------------------------------------------------------
فلمْ أرَ النـِّصْــفََ مَحْـلــوقـاً فعُـدْتُ له
------------------- مُهـَنـِّئـــاً بالـذي مِـنهـا له وهِـــبـا
---------------------------------------------------------
فـقــامَ يـُنْشِــدُنِـي والـدَّمْـع ُيَخـْنقـُه
------------------- بَِيَـتيْـن ما نـُظِِـمَـا مَـيْـناً و لاكـَــذِبا
---------------------------------------------------------
إذا أتـَتـْكَ لِحَـلـْق ِالـذقـْن ِطــــائِـفة ٌ
------------------- فاخـْلـَعْ ثـِيابَكَ مِـنها مُمْعِـنا هَــرَبا
---------------------------------------------------------
وإنْ أتــــوكَ وقـالـــوا إنـَّهــا نِـصْـــفٌ
------------------- فإنَّ أطـْيَــبَ نِـصْـفـَيْها الذي ذهَـبا
---------------------------------------------------------






سألت في البعد عنهم علهم رفلوا
في خير حال ليهنا بعدهم حالي

كانوا بعيني عساهم بعدما رحلوا
يمضون عنها لعين الحافظ الوالي

د محمد المقرن





ولرُبٌّ نازلةٍ يضيق بها الفتى * ذرعاً وعند الله منها المخرجُ
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها * فُرجت وكنت اظنها لا تُفرجُ



اصبر ففي الصبر خيرٌ لو علمت به * لكنت باركت شكراً صاحب النعم
واعلم بأنك إن لم تصطبر كرماً * صبرت قهراً على ما خُطَّ بالقلمِ






ﻋﻦ ﻋﻠﻲ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻛﻨﺎ ﻓﻲ ﺟﻨﺎﺯﺓ ﻓﻲ ﺑﻘﻴﻊ اﻟﻐﺮﻗﺪ، ﻓﺄﺗﺎﻧﺎ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﻌﺪ ﻭﻗﻌﺪﻧﺎ ﺣﻮﻟﻪ، ﻭﻣﻌﻪ ﻣﺨﺼﺮﺓ، ﻓﻨﻜﺲ ﻓﺠﻌﻞ ﻳﻨﻜﺖ ﺑﻤﺨﺼﺮﺗﻪ، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: “ﻣﺎ ﻣﻨﻜﻢ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ، ﻣﺎ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﻣﻨﻔﻮﺳﺔ ﺇﻻ ﻛﺘﺐ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺔ ﻭاﻟﻨﺎﺭ، ﻭﺇﻻ ﻗﺪ ﻛﺘﺐ ﺷﻘﻴﺔ ﺃﻭ ﺳﻌﻴﺪﺓ” ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺟﻞ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﺃﻓﻼ ﻧﺘﻜﻞ ﻋﻠﻰ ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ ﻭﻧﺪﻉ اﻟﻌﻤﻞ؟ ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﺎ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ اﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻓﺴﻴﺼﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻋﻤﻞ ﺃﻫﻞ اﻟﺴﻌﺎﺩﺓ، ﻭﺃﻣﺎ ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﺎ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ اﻟﺸﻘﺎﻭﺓ ﻓﺴﻴﺼﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻋﻤﻞ ﺃﻫﻞ اﻟﺸﻘﺎﻭﺓ، ﻗﺎﻝ: “ﺃﻣﺎ ﺃﻫﻞ اﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻓﻴﻴﺴﺮﻭﻥ ﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻌﺎﺩﺓ، ﻭﺃﻣﺎ ﺃﻫﻞ اﻟﺸﻘﺎﻭﺓ ﻓﻴﻴﺴﺮﻭﻥ ﻟﻌﻤﻞ اﻟﺸﻘﺎﻭﺓ” ﺛﻢ ﻗﺮﺃ: {ﻓﺄﻣﺎ ﻣﻦ ﺃﻋﻄﻰ ﻭاﺗﻘﻰ ﻭﺻﺪﻕ ﺑﺎﻟﺤﺴﻨﻰ} [اﻟﻠﻴﻞ: 6].
أخرجه مسلم.




سُبْحَانَ مَنْ خلقَ اليهود و بَثهُمْ .... بَشرا ً عَلى تلكَ المَلامح ِ و الصُّوَرْ

فَغَدَوا مُسُوخا ً لا يَطيبُ لها سِوَى .... زرْع ِ الفسَاد ِ و كلِّ فِعْل ٍ مُحْتقرْ

يا رَبِّ أنتَ جَعلتهمْ قدَرَا ً لنا .... و لا اعترَاضَ عَلى قضَائكَ و القدَرْ

لكننا نرْجُوكَ " نَصْرَا ً عَاجلا ً .... يَشفي الصُّدُورَ" و أنتَ أعْظمُ مَنْ نَصَرْ

و الطُفْ بأبناءِ " الرِّبَاط ِ"وَ كُنْ لهُمْ .... عَوْنا ً عَلى طُغيَان ِ " أفجَرِ مَنْ فَجَرْ "






***مساجلة بين امرئ  القيس وعبيد بن الأبرص ***
من أجمل الألغاز التي تُروى عن العرب في الجاهلية قبل الإسلام ما جاء في " ديوان امرؤ القيس بن حُجر الكِنديّ " - صاحب المعلقة - أن عبيد بن الأبرص لقي امرؤ القيس فقال له : " كيف معرفتك بالأوابد؟" فقال امرؤ القيس : " قل ما شئت تجدني كما أحببت "
فقال عبيد بن الأبرص مُلغزاً :
ما حيّةٌ ميتةٌ قامت بميِتتِها ... داءُ ما أنبتتْ سناً وأضراسا ؟
فقال امرؤ القيس :
تلك الشعيرةُ تُسقى في سنابلها ... خرجتْ بعد طول المُكث أكداسا
فقال عبيد :
ما السُّودُ والبيضُ والأسماءُ واحدةٌ ... لا يستطيعُ لهُنّ النّاسُ تَمسَاسَا ؟
فقال امرؤ القيس :
تلك السحابُ إذا الرّحمانُ أرسلها ... روى بها من مُحول الأرضِ أيْبَاسَا
فقال عبيد :
ما مُرتجاتٌ على هَولٍ مراكِبُها ... يقطعنَ طولَ المدى سَيراً وَإمرَاسَا ؟
فقال امرؤ القيس :
تِلكَ النّجُومُ إذا حانَتْ مَطالِعُهَا ... شبّهتُهَا في سَوَادِ اللّيلِ أقبَاسَا
قال عبيد بن الأبرص :
ما القَاطِعاتُ لأرضٍ لا أنيس بها ... تأتي سِراعاً وما تَرجِعنَ أنْكاسَا ؟
فقال امرؤ القيس :
تلك الرّياحُ إذا هَبّتْ عَوَاصِفُها ... كفى بأذيالهَا للتُّربِ كنّاسَا
فقال عبيد :
ما الفَاجِعاتُ جَهَاراً في عَلانِيَةٍ ... أشدُّ من فَيْلَقٍ مَملُوءةٍ بَاسَا ؟
فقال امرؤ القيس :
تِلكَ المَنايَا فَمَا يُبقِينَ مِنْ أحدٍ ... يكفِتنَ حمقَى وما يُبقينَ أكيَاسَا
فقال عبيد :
مَا السّابِقَاتُ سِرَاعَ الطَّيرِ في مَهَلٍ ... لا تستَكينَ وَلَو ألجَمتَها فَاسَا ؟
فقال امرؤ القيس :
تِلكَ الجِيادُ عليَها القَومُ قد سبحوا ... كانوا لهُنّ غَدَاةَ الرَّوْعِ أحلاسَا
فقال عبيد :
مَا القَاطِعَاتُ لأرْضِ الجَوّ في طَلَقٍ ... قبل الصّباحِ وَما يَسرِينَ قِرْطَاسَا ؟
فقال امرؤ القيس :
تِلكَ الأمَانيُّ يَترُكنَ الفَتى مَلِكاً ... دونَ السّمَاءِ وَلم تَرْفَعْ لَه رَاسَا
فقال عبيد :
مَا الحاكمُونَ بلا سَمْعٍ وَلا بَصَرٍ ... ولا لِسَانٍ فَصِيحٍ يُعْجِبُ النّاسَا ؟
فقال امرؤ القيس :
تِلكَ الموَازِينُ وَالرّحْمَانُ أنْزَلهَا ربُّ البَرِيّةِ بَينَ النّاسِ مِقيَاسَا












وقيل : إذا أعيد الحديث ذهب ضوؤه ورونقه .
.
قال ابن السماك لجارية له تصغي إلى كلامه : كيف تجدين كلامي ؟
.
قالت : ما أحسنه إلا أنك تكثر ترداده !
.
قال : إنما أردده ليفهمه من لم يفهمه !
.
قالت : إلى أن يفهمه من لم يفهمه ملّه من قد فهمه .
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني









حَيِّ النِّساءَ فقد مَسَحْنَ العارا * * * وهَطَلْنَ غَيْثَ بطولةٍ مِدْرَارا
حيِّ النساءَ وقَفْنَ رَمْزَ بطولةٍ*** وغَدَوْنَ في ليلِ الخضوعِ مَنارا
لمَّا رأين المعتدينَ تجاوزوا***كلَّ الحدودِ وحطَّموا الأَسوارا
ورَأَيْنَ سيفَ الغدر يحصد جَهْرةً * * * أبناءَهُنَّ ويَمْسَح الآثارا
ورَأَيْنَ أنصافَ الرِّجال توقَّفوا * * * فخيولهم لا تعرف المضمارا
ورأَيْنَ أُمَّتَهُنَّ تفتح بابَها * * * للغاصبينَ وتَخفِضُ الأَبصارا
ورَأَيْنَ صَمْتاً عالمياً قاتلاً * * * خَذَل الضعيفَ، وأيَّد الأشرارا
د. عبد الرحمن العشماوي





(باب المضمر)
قال ابن مالک رحمه الله:
"وهو الموضوع لتعيين مُسمّاه مشعرًا بتکلُّمِه أو خطابه أو غيبته".
المراد بالتعيين جعل المفهوم مُعاینًا للسامع أو في حکم المُعاین، فذکره مُخرج للنکرات.
وذکر "الوضع" مخرج للمنادی، والمضاف، وذي الأداة.
وذکر الإشعار بالتکلم أو الخطاب أو الغيبة مُخرج للعَلَم، واسم الإشارة، والموصول؛ لأن کل واحد منها لا یختص بواحدة من الأحوال الثلاث، بل هو صالح لکل واحدة منها علی سبیل البدل، بخلاف المضمرات، فين المشعر منها بإحدی الأحوال الثلاث لا یصلح لغیرها.




من كتـاب "فقه اللغة وسرُّ العربية"__ "لأبي منصور الثعالبي"
الفصل الخامس والثلاثون (في الشَّجَاعَةِ وتَفْصِيلِ أحْوَالِ الشُّجَاعِ)
◄إذا كانَ شَدِيدَ القَلْبِ رَابِطَ الجَأْشِ فَهُوَ زِيرٌ وَمَزْبِر
◄فإذا كانَ لَزُوماً لِلقِرْنِ لا يُفَارِقُهُ فهو حَلْبَسٌ ، عَنِ الكِسَاني
◄فإذا كانَ شَدِيدَ القِتَالِ لَزُوماً لِمَنْ طَالَبهُ فهو غَلِثٌ ، عَن الأَصْمَعِي
◄فإذا كانَ جَرِيئاً عَلَى اللَّيْلِ فَهَوَ مِخَشٌّ ومِخْشَفٌ ، عَنْ أبي عَمْروٍ
◄فإذا كانَ مِقْدَاماً عَلَى الحَرْبِ عَالِماً بأحْوَالِها فَهُوَ مِحْرَب
◄فإذا كانَ منكرا شديدا فَهُوَ ذَمِرٌ ، عَنِ الفَرَّاءِ
◄فإذا كانَ بهِ عُبُوسُ الشَّجَاعَةِ والغَضَبِ ، فَهُوَ بَاسِل
◄فإذا كانَ لا يُدْرَى مِنْ أَيْنَ يُؤْتَى لِشِدَّةِ بَأسِهِ ، فَهُوَ بُهْمَةٌ، عَنِ اللَّيْثِ
◄فإذا كانَ يُبْطِلُ الأَشِدَّاءَ والدِّمَاءَ فَلاَ يُدْرَكُ عِندهُ ثَأْر ، فهو بَطَل
◄فإذا كانَ يَرْكَبُ رَأْسَهُ لا يَثنِيهِ شَيْء عَمَّا يَرِيدُ، فَهَو غَشَمْشَم ، عَنِ الأصْمَعِيّ
◄فإذا كانَ لاَ يَنْحَاشُ لِشَيءٍ ، فَهَوَ أيْهَمُ ، عَنِ اللَيْثَ.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت نوفمبر 08, 2014 5:11 am







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت نوفمبر 08, 2014 3:43 pm

• سمعت إسحاق بن إبراهيم بن إسماعيل القاضي يقول: سمعت ابن أخي الأصمعي يقول: سمعت عمي يقول: "تعلَّموا النحو؛ فإن بني إسرائيل كفروا بكلمة واحدة كانت مشدَّدة فخفَّفوها، قال الله: (يا عيسى، إني ولَّدتُك)، فقرؤوا: (يا عيسى إني وَلَدْتُك) مخفَّفًا، فكفروا". (الامام ابن حبان البستى )




جاء عن العرب التبادل بين السين والصاد والزاي
قالوا:
لسق ولصق ولزق،
وسراط وصراط وزراط،
وبسق وبصق ولزق
وسقر وصقر وزقر،
وسيطر وصيطر وزيطر،
وشرس وشرص وشرز،
وعفس وعفص وعفز،
وسدف وصدف وزدف،

وأمثال ذلك كثير في معاجم اللغة.
وكذلك يجوز
التبادل بين الطاء والتاء: كان بعض العرب يُبدل أحدهما بالآخر مثل "غلت=غلط"
و"هتل المطر=هطل المطر"
و"لتَح=لطَح"،
وما زال ذلك باقياً عند بعضنا.









دعا الإمامُ ابنُ مالك في مقدمة (ألفيته) لنفسه ولمن سبقه وهو العلامة ابن مُعْطي، فقال عن ألفيته:
وتقتضي رضا بغير سخطِ فائقة ألفية ابنِ معطي
وهو بسبقٍ حائزٌ تفضيلا مستوجبٌ ثنائيَ الجميلا
والله يقضي بهباتٍ وافرة لي ولهُ في درجاتِ الآخرة

قد عدَّل العلامة النحوي اللغوي الأديب الشيخ أحمد قلاش -رحمه الله- البيت الأخير، فقال:
والله يقضي بهباتٍ جمّة لي ولهُ ولجميعِ الأمّة

ليعم الدعاءُ الجميع.






الزرقاء، من بني جديس، من أهل اليمامة. مضرب المثل في حدَّة النظر وجودة البصر. يقال لها "زرقاء اليمامة" و "زرقاء جوّ" لزرقة عينيها. وجوّ اسم لليمامة. قال المتنبي: وأبصر من زرقاء جوّ لأنني = إذا نظرت عيناي شاءهما علمي قالوا: إنها كانت تبصر الشيء من مسيرة ثلاثة أيام. وذكروا من أخبارها أن حسان ابن تبع الحميريّ لما أقبلت جموعه تريد غزو جديس رأتهم الزرقاء وأنذرت جديساً، فلم يصدقوها، فاجتاحهم حسان.




ومن نَكَدِ الدّنْيا على الحُرّ أنْ يَرَى … عَدُوّاً لَهُ ما من صَداقَتِهِ بُدُّ

“المتنبي”ـ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إِذا ما صَديقي رابَني سوءُ فِعلِهِ
وَلَم يَكُ عَمّا رابَني بِمُفيقِ

صَبَرتُ عَلى أَشياءَ مِنهُ تَريبُني
مَخافَةَ أَن أَبقى بِغَيرِ صَديقِ

البحتري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً
فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا

فَفِي النَّاسِ أبْدَالٌ وَفي التَّرْكِ رَاحة ٌ
وفي القلبِ صبرٌ للحبيب ولو جفا

فَمَا كُلُّ مَنْ تَهْوَاهُ يَهْوَاكَ قلبهُ
وَلا كلُّ مَنْ صَافَيْتَه لَكَ قَدْ صَفَا

إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة ً
فلا خيرَ في ودٍ يجيءُ تكلُّفا

ولا خيرَ في خلٍّ يخونُ خليلهُ
ويلقاهُ من بعدِ المودَّة ِ بالجفا

وَيُنْكِرُ عَيْشاً قَدْ تَقَادَمَ عَهْدُهُ
وَيُظْهِرُ سِرًّا كان بِالأَمْسِ قَدْ خَفَا

سَلامٌ عَلَى الدُّنْيَا إذا لَمْ يَكُنْ بِهَا
صديق صدوق صادق الوعد منصفا

الإمام الشافعي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أخوك الذي إن ربتهُ قال إنما
أربت وإن عاتبته لان جانبه

إذا كنت في كل الأمور معاتباً
صَديقَكَ لَمْ تَلْقَ الذي لاَ تُعَاتبُهْ

فعش واحدا أو صل أخاك فإنه
مقارف ذَنْبٍ مَرَّة ً وَمُجَانِبُهْ

إِذَا أنْتَ لَمْ تشْربْ مِراراً علَى الْقذى
ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه

بشار بن برد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لستُ أبكي على نوالِ صديقٍ
راعني بعد بِرِّه بالعقوق

إنما أشتكي فساد ودادٍ حال
مَجناهُ من جفافِ العروقِ

أحمدُ الخالقَ الذي لو رعاني
لم يكل حاجتي إلى مخلوق

ابن الرومي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لَيْسَ الصَّدِيقُ الَّذِي تَعْلُو مَنَاسِبُهُ
بلِ الصديقُ الذي تزكو شمائلهُ

إنْ رابكَ الدهرُ لمْ تفشلْ عزائمهُ
أَوْ نَابَكَ الْهَمُّ لَمْ تَفْتُرْ وَسائِلُهُ

يَرْعَاكَ فِي حَالَتَيْ بُعْدٍ وَمَقْرَبَةٍ
وَ لاَ تغبكَ منْ خيرٍ فواضلهُ

لا كالذي يدعى وداً ، وباطنهُ من
جمر أحقادهِ تغلى مراجلهُ

يذمُّ فعلَ أخيهِ مظهراً أسفاً
لِيُوهِمَ النَّاسَ أَنَّ الْحُزْنَ شَامِلُهُ

وَ ذاكَ منهُ عداءٌ في مجاملةٍ
فَاحْذَرْهُ، وَاعْلَمْ بَأَنَّ اللَّهَ خَاذِلُهُ

محمود سامي البارودي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تغيرتِ المودة ُ والاخاءُ
و قلَّ الصدقُ وانقطعَ الرجاءُ

و أسلمني الزمانُ إلى صديقٍ
كثيرِ الغدرِ ليس له رعاءُ

وَرُبَّ أَخٍ وَفَيْتُ لهُ وَفِيٍّ
و لكن لا يدومُ له وفاءُ

أَخِلاَّءٌ إذا استَغْنَيْتُ عَنْهُمْ
وأَعداءٌ إذا نَزَلَ البَلاَءُ

يديمونَ المودة ما رأوني
و يبقى الودُّ ما بقيَ اللقاءُ

و ان غنيت عن أحد قلاني
وَعَاقَبَنِي بمِا فيهِ اكتِفَاءُ

سَيُغْنِيْنِي الَّذي أَغْنَاهُ عَنِّي
فَلاَ فَقْرٌ يَدُومُ وَلاَ ثَرَاءُ

وَكُلُّ مَوَدَّة ٍ للِه تَصْفُو
وَلاَ يَصْفُو مَعَ الفِسْقِ الإِخَاءُ

علي بن أبي طالب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأحد نوفمبر 09, 2014 7:20 am


قال كعب بن سعد الغنوي:
أَرَاك امْرأ ترمى بِنَفْسِك عَامِدًا *** مرامى تغتال هول كل سَبِيل
وَمَنْ لَا يَزَلْ يُرجى بِغيبٍ إيابُهُ *** يَجُوبُ ويغشى هول كل سَبِيل
على قلت يُوشِكْ رَدىً أنْ يُصِيبَهُ *** إِلَى غَيرِ أدْنَى مَوضِع لمقيل
ألم تعلمى أَن لَا يُراخي مَنيَّتي *** قُعُودي وَلَا يُدنى الوفاةَ رَحيلي
معَ القدرِ الموقُوفِ حتَّى يُصيبَني *** حِمامِي لوْ أنَّ النفسَ غَيرُ عَجُولِ
فإنِّكِ والموتَ الَّذِي ترهبينه *** عليّ وَمَا عذاله بغفول
كداعِي هَدِيلٍ لَا يُجَابُ إذَا دَعَا *** وَلا هُوَ يسلو عنْ دُعاءِ هدِيلِ
: الأصمعيات (ص: 74)







من الأخطاء الشائعة:

" هَذَا أَمر يعرفهُ الصَّادِر والوارد." و" قد جنب ".
أ‌- يَقُولُونَ: هَذَا أَمر يعرفهُ الصَّادِر والوارد، وَوجه الْكَلَام أَن يُقَال. الْوَارِد والصادر لِأَنَّهُ مَأْخُوذ من الْورْد والصدر، وَمِنْه قيل للخادع: يُورد وَلَا يصدر، وَلما كَانَ الْورْد تقدم الصَّدْر وَجب أَن تقدم لَفْظَة الْوَارِد على الصَّادِر.
ويماثل قَوْلهم: الْوَارِد والصادر قَوْلهم: القارب والهارب، فالقارب الَّذِي يطْلب المَاء، والهارب الَّذِي يصدر عَنهُ.
ب‌- يَقُولُونَ لمن أَصَابَته الْجَنَابَة: قد جنب، فيوهمون فِيهِ، لِأَن معنى جنب أَصَابَته ريح الْجنُوب، فَأَما من الْجَنَابَة، فَيُقَال فِيهِ: قد أجنب.
وَجوز أَبُو حَاتِم السجسْتانِي فِي جنب، واشتقاقه من الْجَنَابَة وَهِي الْبعد، فَكَأَنَّهُ سمى بذلك لتباعده عَن الْمَسَاجِد إِلَى أَن يغْتَسل، فَأَما قَول ابْن عَبَّاس، رَضِي الله عَنهُ: الْإِنْسَان لَا يجنب، وَالثَّوْب لَا يجنب، فَأَرَادَ بِهِ أَن الْإِنْسَان لَا يجنب بمماسة الْجنب وَكَذَلِكَ الثَّوْب إِذا لبسه الْجنب.
: درة الغواص في أوهام الخواص (ص:138- 144)





تحَـدَّث َالإمامُ الحَـسَـنُ البَـصْـريَّ – رحِمَه اللهُ - عن شَـهـِيْـدة الحب

الإلهىّ الزاهِـدة " رابعة العَـدَويَّة" فقـال :
" إنَّ الذى حـيَّـرَني أنـَّها تنظِـم ُالشِّـعْـرَ الرائِـعَ في مَحَـبةِ اللهِ وهي
لمْ تتـثـقـَّفْ ببيـان ٍ, ولمْ تـَردْ طـَرَفـاً مِنَ القصـائِـد ِعنْ الكِـبـار مِنْ
أعْـيـان ِالبَـلاغةِ ..
فــ ..
كـَيْـفَ انـْهـَلَّ عليها هـَذا الطـُّوفـان ؟!
و ..
كـَيْـفَ اسْـتطـاعَـتْ أنْ تقـولَ في مُنـاجـاة مَـولاها العَـظِـيم ِ :
-----------------------------------------------------
أحـِبـّـُـكَ حُـبَّـيْـن حُــبُ الهَــــوَى وحُــبٌ لأنـّــك أهْــــلٌ لِـذاكـا
فأمَّا الـذي هو حُـبُ الهَــــوَى فشُـغـْلِي بذِكْـركَ عَـمَّن سِـواكـا
وأمَّا الـذي أنـْتَ أهْـــلٌ له فكـَشـْفـُكَ لي الحُـجْــب حتى أراكـا
فما الحَـمْـد ُفي ذا ولا ذاك لي ولكِـنْ لك الحَـمْـد في ذا وذاكـا
-----------------------------------------------------
== من كِـتـابِ أشْــواق العــارفِـين .. د.. محمد رجَـب البيُّـومي





أنواع ( ما ) :
ـــــــــــــــــــــــ
1. ما الحرفيّة :
أ - النافيّة ( ما خاب من استشار ) وهي التي تدل على نفي وإنكار
ب - المصدريّة ( عجبتُ مما فعلت )وهي التي يصح تأويل الفعل بعدها بمصدر صريح . ( عجبتُ من فعلك )
ج - الزائدة ( لكل شيء إذا ما تمّ نقصان ) وهي التي تتصل بأخوات إن أو يجوز حذفها من الكلام . أي لكل شيء إذا تم نقصان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
2. ما الاسمية :
1. ما الموصولة ( لله ما في السموات والأرض ) أي لله الذي في السموات
2. ما التعجبية ( قُتل الإنسان ما أكفره ) أي يتعجب من كفره
3. ما الشرطية ( ما يفتح الله من رحمة فلا ممسك لها ) أي إذا فتح الله رحمة فلا ممسك ولا مانع لها
4. ما الاستفهامية ( ما اسمك ؟ )
5. ما النكرة التامة ( قرأت قصة ما ) وهي صفة لنكرة تجعها تامة ومبهمة . أي قرأت قصة مجهولة وغير معروفة
6. ما المعرفة التامة وهي التي تقع بعد نعم وبئس ومعناها ( الشيء ) مثل : {إن تبدوا الصدقات فنعما هي} أي نعم الشيء الذي جاءت عليه







العقاد


























لابن الفارض
يا لائِماً لاَمَني في حبّهِمْ سفَهاً *** كُفّ الملامَ فلوْ أحبَبْتَ لم تَلُم
وحُرْمَةِ الوصْلِ والوِدّ العتيق وبال *** عَهْدِ الوَثيق وما قد كان في القِدَم
ما حُلْتُ عنهمْ بسُلْوَانٍ ولا بَدَلٍ *** ليسَ التبدُّلُ والسُّلوانُ من شِيَمي
رُدّوا الرّقاد لِجَفني علَّ طَيْفَكُمُ *** بمضجعي زائر في غفلةِ الحُلُمِ
آهاً لاِيّامِنا بالخَيف لو بَقِيَتْ *** عَشْراً وواهاً عليها كيف لم تَدُمِ
هيهاتِ وا أسَفي لو كان ينفعُني *** أو كانَ يُجدي على ما فاتَ وانَدَمي
عنّي إليكُمْ ظِبَاءَ المُنْحَنَى كرَماً *** عهِدْتُ طَرْفِيَ لم يَنْظرْ لغَيْرِهم
طَوعاً لقاضٍ أتَى في حُكْمِهِ عَجَباً *** أفْتى بسَفْكِ دمي في الحِلِّ والحَرَمِ
أَصَمَّ لم يسمَعِ الشكوى وأبكَمَ لم *** يُحِر جواباً وعن حالِ المَشوقِ عمي







شَحَّاذ ، شَحَّاث :
هو الرجُل المُلِحُّ في طلب الصدقة،
واللفظان صحيحان بالذال والثاء،
أما نطقه بالتاء أو الدال فهو خطأ.

معجم الأساس للزمخشري





يَا ( أُمَّ إِسْمَاعِيْلَ) : وَصْلُكِ وَاجِبٌ ** مَنْ عَقَّ مِصْرَ فَقَدْ أَتَىَ بِجَلِيْلِ







" قصة مثل "
" أطمع من أشعب "
"""""""""""""""
ورد في الأثر أن أشعب ، وهو رمز الطمع عند العرب ، دخل على أمير المؤمنين أبو جعفر المنصور فوجد أمير المؤمنين يأكل من طبق من اللوز والفستق.
فألقى أبو جعفر المنصور إلى أشعب بواحدة من اللوز..
فقال أشعب : يا أمير المؤمنين ثاني اثنين إذهما في الغار
فألقى إليه أبو جعفر اللوزة الثانية..
فقال أشعب : فعززناهما بثالث فألقى إليه الثالثه..
فقال أشعب : خذ أربعة من الطير فصرهنَّ إليك ، فألقى إليه الرابعة..
فقال أشعب : ويقولون خمسه سادسهم كلبهم ، فألقى إليه الخامسة والسادسة..
فقال أشعب : ويقولون سبعه وثامنهم كلبهم ، فألقى إليه السابعة والثامنة..
فقال أشعب : وكان في المدينة تسعة رهط ، فألقى إليه التاسعة..
فقال أشعب : فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة ، فألقى إليه العاشرة..
فقال أشعب : إني رأيت أحد عشر كوكباً والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين ، فألقى إليه الحادية عشر..
فقال أشعب : والله يا أمير المؤمنين إن لم تعطني الطبق كله لأقولن لك : وأرسلناه إلى مائه ألف أو يزيدون .. فأعطاه الطبق كله!.

"هذا هو أشعب وبرغم طمعه وجشعه إلا أنه كان يحفظ القران عن ظهر قلب "

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأحد نوفمبر 09, 2014 7:29 am

من طرائف العرب:
*************
سأل رجل من الشعراء رجلا من المتكلمين بين يدي المأمون، فقال: ما سنك؟
قال: عظم
قال: لم أرد هذا، ولكن كم تعدَّ؟
قال: من واحد إلى ألف ألف وأزيد
قال: لم أرد هذا، ولكن كم أتى عليك؟
قال: لو أتى علي شيء لأهلكني
فضحك المأمون.. فقيل له: كيف السؤال عن هذا؟
فقال: أن تقول: كم مضى من عمرك!!!









وقال أبو بكر بن أبي خيثمة:
"أول من سُمِّي في الإسلام أحمد (بعد رسول الله )، أبو الخليل بن أحمد
العروضي".
حتي في مولدهم فريدون رحم الله شيوخ العربية أصحاب الحل والعقد ولا يضاهيهم ف ذلك كائن من كان فالكل عيال عليهم.






عن عِكْرمة عن ابن عبّاس عن عليّ بن أبي طالب ، قال :
.
لما أُمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنْ يَعْرض
.
نفسَه على القبائل خَرج مرًة وأنا معه وأبو بكر ،
.
حتى رُفِعنا إلى مجلس من مجالسِ العرب ،
.
فتقدَّم أبو بكر فسلّم - قال عليّ : وكان أبو بكر مُقَدَّماً في كل خبر
.
وكان رجلاَ نسَّابة -
.
فقال : ممَّن القوم ؟
.
قالوا : من رَبيعة ،
.
قال : وأيّ ربيعة أنتم ؟ أمن هامَتها ؟
.
قالوا : من هامتها العُظمى ؛
.
قال : وأي هامَتها العُظمى أنتم ؟
.
قالوا : ذهل الأكبر ؛
.
قال أبو بكر : فمِنْكم عَوْف بن محلِّم الذي
.
يقال فيه : لا حُرَّ بوادِي عَوْف ؟
.
قالوا : لا ؛
.
قال : فمنكم جَسّاس بن مرة الحامي الذِّمار والمانعُ الجار ؟
.
قالوا : لا ؛
.
قال : فمنكم أخوالُ المُلوك من كِنْدة ؛
.
قالوا : لا ؛
.
قال : فمنِكم أصْهار المُلوك من لَخْم ؟
.
قالوا : لا ؛
.
قال أبو بكر : فلستم ذُهلاً الأكبر ، أنتم ذهل الأصْغر .
.
فقام إليه غلام من شَيْبان حين بَقَل وَجْهه ، يُقال له دَغفل ،
.
فقال :
.
إِنّ على سائلنا أن نَسْألَه ... والعِبْءُ لا تَعْرِفه أو تَحْمِلَه
.
يا هذا ، إنّك قد سألتَنا فأخْبرناك ولم نكْتُمْكَ شيئاً ،
.
فممَّن الرجل ؟
.
قال أبو بكر : من قُريش ؟
.
قال : بَخٍ بَخٍ أهل الشَرف والرياسة ؛
.
فمن أيّ قُريش أنت ؟
.
قال : من ولدَ تَيْم بنِ مُرَّة ؛
.
قال : أمكنتَ واللّه الرامي من سَوَاء الثُّغرة ،
.
أفمنكم قُصي بن كلاب الذي جمع القبائل فسمي مجمعاً ؟
.
قال : لا ،
.
قال : أفمنكم هاشم الذي هشم الثريد لقومه
.
ورجال مكة مسنتون عجاف ؟
.
قال : لا ؛
.
أفمنكم شَيْبة الحَمْدِ وعبدُ المطلب مُطعم طَيْر السماء
.
الذي وَجْهه كالقَمر في الليلة الظَّلماء ؟
.
قال : لا ؛
.
قال : فمن أهل الإفاضة بالنَّاس أنت ؟
.
قال : لا ؛
.
قال : فمن أهل السقاية أنت ؛
.
قال : لا.
.
فاجتذب أبو بكر زِمام الناقة ورَجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم،
.
فقال الغلام :
.
صادف دَرُّ السيل دراً يدفعه ... يَهيضُه حيناً وحِيناً يَصْدَعه
.
قال : فتبسَّم النبي عليه الصلاة والسلام .
.
قال عليّ : فقلتُ له : وقعتَ يا أبا بكر من الأعرابيّ على بائقة ؛
.
قال : أجل ، ما من طامَّة إلا وفوقها أخرى ،
.
والبلاء مُوَكَّل بالمَنْطق ،
.
والحديث ذو شجون .
.
العقد الفريد  لابن عبد ربه




عفـتْ ذاتُ الأصابـعِ فالجـواءُ *******إلـى عـذراءَ منـزلـها خـلاءُ
ديارٌ منْ بَنِـي الحسحـاسِ قفـرٌ ***** تعفيهـا الـروامـسُ والسمـاءُ
وكانـتْ لا يـزالُ بِهـا أنيـسٌ ***** **خـلالَ مروجهـا نعـمٌ وشـاءُ
فدعْ هـذا، ولكـن منْ لطيـفٍ ****** يـؤرقنِـي إذا ذهـبَ العشـاءُ
لشعثـاءَ التـي قـدْ تيـمـتـهُ ******* فليـسَ لقلبـهِ منهـا شـفـاءُ
كـأنّ سبيئـةً مـن بيـتِ رأسٍ ****** يكـونُ مزاجهـا عسـلٌ ومـاءُ
عَلى أنيابـها، أو طعـمَ غـضٍّ ******* مـنَ التفـاحِ هصـرهُ الجـنـاءُ
إذا ما الأسربـاتُ ذكـرنَ يومـًا ******* فهـنّ لطيـبِ الـراح الـفـداءُ
نوليهـا الـملامـةَ، إنْ ألـمنـا ******* إذا ما كـانَ معـثٌ أوْ لـحـاءُ
ونشـربـها فتتركنـا ملـوكـًا ********وأسـدًا مـا ينهنهنـا اللـقـاءُ
عدمنـا خيلنـا، إنْ لَـم تروهـا ******** تثيـرُ النقـعَ، موعدهـا كـداءُ
يبـاريـنَ الأسـنـةَ مصعـداتٍ********* عَلى أكتافهـا الأسـلُ الظمـاءُ
تـطـلُّ جيـادنـا متمطـراتٍ *********تلطمهـنّ بالخمـرِ الـنـسـاءُ
فإمـا تعرضـوا عنـا اعتمرنـا *********وكانَ الفتحُ، وانكشـفَ الغطـاءُ
وإلا، فاصبـروا لـجـلادِ يـومٍ ********** يـعـزُّ اللهُ فيـهِ مـنْ يـشـاءُ
وجبـريـلُ أميـنُ اللهِ فـيـنـا ********* وروحُ القـدسِ ليـسَ لهُ كفـاءُ
وقالَ اللهُ : قـدْ أرسلـتُ عبـدًا ******* يقـولُ الحـقَّ إنْ نفـعَ البـلاءُ
شهـدتُ بـهِ فقومـوا صدقـوهُ ******** فقلتـمْ : لا نـقـومُ ولا نشـاءُ
وقالَ اللهُ : قـدْ يسـرتُ جنـدًا******** همُ الأنصـارُ، عرضتهـا اللقـاءُ
لَنَـا فِي كـلّ يـومٍ مـنْ معـدٍّ ********سبـابٌ، أوْ قتـالٌ، أوْ هجـاءُ
فنحكمُ بالقَوافِـي مـنْ هجانـا ******* ونضربُ حيـنَ تَختلـطُ الدمـاءُ
ألا أبـلـغْ أبـا سفيـانَ عنِّـي ********* فأنتَ مجـوفٌ نَخـبٌ هـواءُ
بـأنّ سيوفنـا تركتـكَ عبـدًا *********وعبـدَ الـدارِ سادتـها الإمـاءُ
هجوتَ محمـدًا، فأجبـتُ عنـهُ ******** وعنـدَ اللهِ فِـي ذاكَ الـجـزاءُ
أتَهجوهُ، ولسـتَ لـهُ بكـفءٍ ********** فشركمـا لخيـركمـا الفـداءُ
هجوتَ مباركـًا، بـرًا، حنيفـًا ********** أميـنَ اللهِ، شيـمـتـهُ الوفـاءُ
فمنْ يهجـو رسـولَ اللهِ منكـمْ ******** ويَمـدحـهُ، وينصـرهُ سـواءُ
فـإنّ أبِـي ووالـدهُ وعرضـي ********** لعـرضِ محمدٍ منكـمْ وقـاءُ
فـإمـا تثقفـنّ بـنـو لـؤيٍ *************جذيـمـةَ، إنّ قتلهـمُ شفـاءُ
أولئـكَ معشـرٌ نصـروا علينـا *********** ففـي أظفـارنـا منهـمْ دمـاءُ
وحلفُ الحـارثِ بن أبِي ضـرارٍ********* وحلـفُ قـريظـةٍ منـا بـراءُ
لسانِـي صـارمٌ لا عيـبَ فيـهِ **********وبَـحـري لا تكـدرهُ الـدلاءُ

حسان بن ثابت






لعبد الله بن سالم الخياط في رجل كثير الكلام:
لى صاحب في حديثه البركه ... يزيد عند السكون والحركه
لو قال لا في قليل أحرفها ... لردّها بالحروف مشتبكه






" ليس في التكاليف أصعب من الصبر على القضاء ، و لا فيه أفضل من الرضا به .
فأما الصبر: فهو فرض و أما الرضا: فهو فضل."
من كتاب صيد الخاطر لابن الجوزي (فصل الصبر والرضا )




وأَلْقى الْكَلَامَ عَلَى عَواهِنه : لَمْ يَتَدَبَّرْهُ ، وَقِيلَ : هُوَ إِذَا لَمْ يُبَلْ أَصاب أَم أَخطأَ،
وَقِيلَ : هُوَ إِذَا تَهَاوَنَ بِهِ، وَقِيلَ : هُوَ إِذَا قَالَهُ مِنْ قَبِيحِهِ وَحَسَنِهِ .
وَفِي الْحَدِيثِ : إِنَّ السَّلَفَ كَانُوا يُرْسِلون الْكَلِمَةَ عَلَى عَواهِنها أَي لَا يَزُمُّونها وَلَا يَخطِمونها؛
قَالَ ابْنُ الأَثير: العَواهِنُ أَن تأْخذ غيرَ الطَّرِيقِ فِي السَّيْرِ أَو الْكَلَامِ ، جَمْعُ عاهِنة ،
وَقِيلَ : هُوَ مِنْ قَوْلِكَ عَهِنَ لَهُ كَذَا أَي عجِلَ .
وعَهِنَ الشيءُ إِذَا حَضَر أَي أَرسل الْكَلَامَ عَلَى مَا حضَر مِنْهُ وعَجِلَ مِنْ خطأٍ وَصَوَابٍ .
ابْنُ الأَعرابي : يُقَالُ إِنَّهُ ليَحْدِسُ الكلامَ عَلَى عَواهنه .
(لسان العرب)





الجدّ شيمته، وفيه فكاهة ... سجح ولا جدّ لمن لم يلعب
شرس، ويتبع ذاك لين خليقة ... لا خير في الصّهباء ما لم تقطب






أفد طبعك المكدود بالهمّ راحة ... براح، وعلّله بشىء من المزح
ولكن إذا أعطيته المزح فليكن ... بمقدار ما نعطى الطعام من الملح




إنى أنا الرجل الحكيم بطبعه ... ويزيد في علمى حكاية من حكى
أتتبّع الظّرفاء أكتب عنهم ... كيما أحدّث من أحبّ فيضحكا



قيل لأشعب: أرأيت أطمع منك؟ قال: نعم، كلبة آل فلان، رأت رجلين يمضغان علكا ، فتبعتهما فرسخين تظنّ أنهما يأكلان شيئا.


على بن عيسى الرمانى : البلاغة ما حطّ التكلف عنه ، وبنى على التبيين، وكانت الفائدة أغلب عليه من القافية، بأن جمع مع ذلك سهولة المخرج، مع قرب المتناول؛ وعذوبة اللفظ، مع رشاقة المعنى؛ وأن يكون حسن الابتداء كحسن الانتهاء، وحسن الوصل، كحسن القطع، فى المعنى والسمع، وكانت كلّ كلمة قد وقعت في حقّها، وإلى جنب أختها، حتى لا يقال: لو كان كذا في موضع كذا لكان أولى! وحتى لا يكون فيه لفظ مختلف، ولا معنى مستكره؛ ثم ألبس بهاء الحكمة، ونور المعرفة، وشرف المعنى، وجزالة اللّفظ، وكانت حلاوته في الصدر وجلالته في النفس تفتّق الفهم، وتنثر دقائق الحكم، وكان ظاهر النفع، شريف القصد، معتدل الوزن، جميل المذهب، كريم المطلب، فصيحا في معناه، بيّنا في فحواه؛ وكلّ هذه الشروط قد حواها القرآن، ولذلك عجز عن معارضته جميع الأنام.



فضل القرآن على سائر الكلام
معروف غير مجهول، وظاهر غير خفىّ؛ يشهد بذلك عجز المتعاطين، ووهن المتكلّفين ، وتحيّر الكذابين، وهو المبلّغ الذى لا يمل، والجديد الذى لا يخلق ، والحق الصادع، والنور الساطع، والماحى لظلم الضلال، ولسان الصّدق النافى للكذب، ونذير قدّمته الرحمة قبل الهلاك، وناعى الدنيا المنقولة، وبشير الآخرة المخلّدة، ومفتاح الخير، ودليل الجنة. إن أوجز كان كافيا، وإن أكثر كان مذكّرا، وإن أومأ «6» كان مقنعا، وإن أطال كان مفهما، وإن أمر فناصحا، وإن حكم فعادلا، وإن أخبر فصادقا، وإن بيّن فشافيا، سهل على الفهم، صعب على المتعاطى «7» ، قريب المأخذ،بعيد المرام، سراج تستضىء به القلوب، حلو إذا تذوّقته العقول، بحر العلوم، وديوان الحكم، وجوهر الكلم، ونزهة المتوسّمين، وروح قلوب المؤمنين، نزل به الرّوح الأمين على محمد خاتم النبيين، صلى الله عليه وعلى آله الطيبين، فخصم الباطل، وصدع بالحق، وتألف من النّفرة، وأنقذ من الهلكة، فوصل الله له النصر، وأضرع به خدّ الكفر .





لابن المعتز: البيان ترجمان القلوب، وصيقل العقول، ومجلّى الشبهة، وموجب الحجة، والحاكم عند اختصام الظنون، والمفرّق بين الشّكّ واليقين، وهو من سلطان الرّسل الذى انقاد به المصعب ، واستقام الأصيد ، وبهت الكافر، وسلّم الممتنع، حتى أشب الحقّ بأنصاره ، وخلا ربع الباطل من عمّارة؛ وخير البيان ما كان مصرّحا عن المعنى؛ ليسرع إلى الفهم تلقّيه، وموجزا ليخفّ على اللفظ تعاطيه.



أرانى إذا ما ازددت مالا وثروة ... وخيرا إلى خير تزيّدت في الشرّ
فكيف بشكر الله إن كنت إنما ... أقوم مقام الشّكر لله بالكفر
بأىّ اعتذار أو بأيّة حجّة ... يقول الذى يدرى من الأمر ما أدرى
إذا كان وجه العذر ليس ببيّن ... فإنّ اطّراح العذر خير من العذر





قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
إن المـكارم أخـلاق مـطهـرة * فَالدِّيْنُ أَوَّلُها والعَقْلُ ثَانِيها
وَالعِلْـمُ ثالِثُها وَالحِـلْمُ رابِـعُها * والجود خامِسُها والفضل سادِيها
والِـبِـر سابـعها والصـبر ثامنها * والشُّكرُ تاسِعُها واللِّين باقِيها
والنفس تعلم أني لا أصادقها * ولست أرشد إلا حين أعصيها







مسألة نحويّة :
إذا جاء العدد صفةً للمعدود فإنّه يجوز اتّباع قواعد العدد في المخالفة أوالموافقة،ويجوز اتّباع قاعدة النعت الذي يوافق ما قبله .
مثال :
جاء الرجال الثلاثة ، أو جاء الرجال الثلاث .
أحبّ الفصول الأربعة ، أو أحبّ الفصول الأربع .
في عبارة الفصول الأربعة ، خالف العدد معدوده فالفصول مذكّر والأربعة مؤنث .
و في عبارة الفصول الأربع ، وافقت الصفة الموصوف في التذكير .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأحد نوفمبر 09, 2014 8:01 am


في الخصومة الاجتماعية اترك للآخر مخرجا يحفظ كرامته وإذا تراجع فأوجد له باباً للخروج وإذا اعتذر فلا تجلده باللوم.
أدب الخصومة هو الكاشف عن طيب المعدن وحسن الأدب .
-
"فاتقوا الله وأصلِحوا ذات بينِكم"
سورة الأنفال

‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬





عندما يأتي الخريف
**************
إن سمعتِ للسُّمانِ بعض خَفْقٍ أو حفيفْ
أو شهِدتِ فوق خيطٍ موعدا للخطاطيفْ
و اِنتصتْتِ للرّياح تعزف لحن الزّفيفْ
فاَعلمي أنّ الطّبيعة ستُزَفُّ للخريفْ
................................
عَهْدَئِذْ، قومي سريعًا، أقفلي البابَ الصّغيرْ
ثمَّ لُفِّي في طريقك أَنزلي سَدْلَ الحريرْ
أطفئي الشّمعَ تعالَيْ، و اًرتمي فوق السّريرْ
نقطِفُ اللَّثْمَ عِناقًا، نصنعُ الحُبَّ الكبيرْ
...................................
لاَ تخافي يا فَتَاتي مِنْ سُوَيْعاتِ الغُروبْ
لاَ و لاَ من ذِي الطّيورِ، لاَ مِنَ الحَوْرِ النَّدوبْ
لاَ من الأوراقِ لاَ لاَ، لاَ منَ قَفْرِ الدُّرُوبْ
فالهوى في ذِي المظاهر خَيْرُ دِفْءٍ للقلُوبْ
.......................................
أَفْرِدي كُلَّ ظفيرة، قَرِّبي الخِصْرَ إِلَيَّ
شَعْرُكِ فوقَ ذِراعي، نَهْدُكِ نِعْمَ الهديّهْ
عانِقِينِي و دَعينِي أقطِفُ قُبلهْ شهيّهْ
طُولُها طُولَ الخريفْ، لَوْ هَوَى في الأَبَدِيَّهْ
(د. علي المرسى، قرطاج، من ديوان "خريف قبل الأوان")








النور الذي في قلبك هناك رياح تحاول أن تطفئه.
الشيطان: قال "لأغوينهم" وقال:"لأقعدن لهم صراطك المستقيم" . فقل : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
الهوى: فقل لهواك:"انتَهِ!"
الدنيا: فقل لها كما قال لها علي بن أبي طالب:"يا دنيا غُرِّي غيري..."
وإياك ونفسك الأمارة بالسوء..والزم تزكية النفس وزودها بالتقوى، حتى إذا جاء أجَلَك قيل: يا أيتها النفس المطمئنة"
اللهم أرجعها لك راضية مرضية وأدخِلها في عبادك.. وأدخِلها جنتك..
‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
واحة الفصحى 5
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 8 من اصل 8انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى التعليمى-
انتقل الى: