الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واحة الفصحى 5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 11:21 am


قال الإمام الشافعي : آيةٌ من القرآن هي سهمٌ في قلب الظالم وبلسمٌ على قلب المظلوم قيل وما هي؟! فقال قوله تعالى : " ومَا كانَ ربُّك نَسِيًا "




في رحاب آية:
قال تعالى: «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ. ثُمَّ لَمْ يَرْتابُوا. وَجاهَدُوا بِأَمْوالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ. أُولئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ» الحجرات: 15.
فالإيمان تصديق القلب بالله وبرسوله. التصديق الذي لا يرد عليه شك ولا ارتياب. التصديق المطمئن الثابت المستيقن الذي لا يتزعزع ولا يضطرب، ولا تهجس فيه الهواجس، ولا يتلجلج فيه القلب والشعور.
والذي ينبثق منه الجهاد بالمال والنفس في سبيل الله. فالقلب متى تذوق حلاوة هذا الإيمان واطمأن إليه وثبت عليه، لا بد مندفع لتحقيق حقيقته في خارج القلب. في واقع الحياة. في دنيا الناس. يريد أن يوحد بين ما يستشعره في باطنه من حقيقة الإيمان، وما يحيط به في ظاهره من مجريات الأمور وواقع الحياة. ولا يطيق الصبر على المفارقة بين الصورة الإيمانية التي في حسه، والصورة الواقعية من حوله. لأن هذه المفارقة تؤذيه وتصدمه في كل لحظة. ومن هنا هذا الانطلاق إلى الجهاد في سبيل الله بالمال والنفس. فهو انطلاق ذاتي من نفس المؤمن. يريد به أن يحقق الصورة الوضيئة التي في قلبه، ليراها ممثلة في واقع الحياة والناس. والخصومة
بين المؤمن وبين الحياة الجاهلية من حوله خصومة ذاتية ناشئة من عدم استطاعته حياة مزدوجة بين تصوره الإيماني، وواقعه العملي. وعدم استطاعته كذلك التنازل عن تصوره الإيماني الكامل الجميل المستقيم في سبيل واقعه العملي الناقص الشائن المنحرف. فلا بد من حرب بينه وبين الجاهلية من حوله، حتى تنثني هذه الجاهلية إلى التصور الإيماني والحياة الإيمانية.
في ظلال القرآن (6/3349- 3350)







من الأخطاء الشائعة:

" فعل الْغَيْر ذَلِك." و" حضرت الكافة ". و" حضر كافة الناس"
أ‌- يقولون: فعل الْغَيْر ذَلِك، فَيدْخلُونَ على غير آلَة التَّعْرِيف، والمحققون من النَّحْوِيين يمْنَعُونَ من إِدْخَال الْألف وَاللَّام عَلَيْهِ، لِأَن الْمَقْصُود فِي إِدْخَال آلَة التَّعْرِيف على الِاسْم النكرَة أَن تخصصه بشخص بِعَيْنِه، فَإِذا قيل: الْغَيْر، اشْتَمَلت هَذِه اللَّفْظَة على مَا لَا يُحْصى كَثْرَة، وَلم يتعرف بِآلَة التَّعْرِيف، كَمَا أَنه لَا يتعرف بِالْإِضَافَة، فَلم يكن لإدخال الْألف وَاللَّام عَلَيْهِ فَائِدَة، وَلِهَذَا السَّبَب لم تدخل الْألف وَاللَّام على الْمَشَاهِير من المعارف مثل دجلة وعرفة وذكاء ومحوة لوضوح اشتهارها والاكتفاء عَن تَعْرِيفهَا بعرفان ذواتها.
ب‌- يقولون: حضرت الكافة، وَالصَّوَاب فِيهِ أَن يُقَال: حضر النَّاس كَافَّة، كَمَا قَالَ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى: {ادخُلُوا فِي السّلم كَافَّة} لِأَن الْعَرَب لم تلْحق لَام التَّعْرِيف بكافة كَمَا لم تلحقها بِلَفْظَة مَعًا وَلَا بِلَفْظَة طرا.
وَمن حكم لَفْظَة كَافَّة أَن تَأتي متعقبة، فَأَما تصديرها فِي قَوْله تَعَالَى: {وَمَا أَرْسَلْنَاك إِلَّا كَافَّة للنَّاس} فَقيل: أَنه مِمَّا قدم لَفظه وَآخر مَعْنَاهُ وَأَن تَقْدِير الْكَلَام: وَمَا أَرْسَلْنَاك إِلَّا جَامعا بالإنذار، والبشارة للنَّاس كَافَّة، كَمَا حمل عَلَيْهِ قَوْله تَعَالَى: {وغرابيب سود} على التَّقْدِيم وَالتَّأْخِير، لِأَن الْعَرَب تقدم فِي هَذَا النَّوْع لفظ الْأَشْهر على الأغرب، كَقَوْلِهِم: أَبيض يقق، وأصفر فَاقِع، وأسود حالك.
وَقيل أَن كَافَّة فِي الْآيَة بِمَعْنى كَاف، وإلحاق الْهَاء بِهِ للْمُبَالَغَة كالهاء فِي عَلامَة ونسابة.
: درة الغواص في أوهام الخواص (ص: 51)







لا يغرنك الذي ... أنا فيه من الطلب
أنا في ثروة تش ... ق لها بردة الطرب
أنا لو شئت لاتخذ ... ت سقوفا من الذهب




قصة مثلي: " رب أخ لك لم تلده أمك." "أوسعتهم سباً وأودوا بالإبل."
أ‌- رب أخ لك لم تلده أمك.
يقال: إنَّ المثل للقمان بن عاد، وكان له أصل سوى الموضع الذي يضعه الناس به، وذلك أنَّ لقمان رأى رجلاً مستحلياً بامرأة، فاتهمه وقال: من هذا؟ فقالت: أخي، فقال مجيبا لها: " رب أخ لك لم تلده أمك ".
ب‌- أوسعتهم سباً وأودوا بالإبل.
أي ليس على عدوك منك ضرر أكثر من الوعيد بلا حقيقة. وهذا المثل فيما يقال لكعب بن زهير، قاله لأبيه، وكانت بنو أسد أغارت على إبله، فأخذَتْ، فلما توارَوا صَعدَ أكَمَة وجعل يشتمهم، فلما رجع إلى قومه سألوه عن ماله، فَقَالَ: أوْ سَعْتُهُ سَبّاً وأودوا بالإبل.
الأمثال لابن سلام (ص:175، 321)




يا من عناني بجميل بره ... أفض إلى الله بحسن سره
واستحفظ الله جميل ستره ... إن كان لا طاقة لي بشكره






أما تروني أتغشى طمرا ... ممتطيا في الضر أمرا مرا
مضطبنا على الليالي غمرا ... ملاقيا منها صروفا حمرا
أقصى أماني طلوع الشعرى ... فقد عنينا بالأماني دهرا
وكان هذا الحر أعلى قدرا ... وماء هذا الوجه أغلى سعرا
ضربت للسرا قبابا خضرا ... في دار دارا وإوان كسرى
فانقلب الدهر لبطن ظهرا ... وعاد عرف العيش عندي نكرا
لم يبق من وفرى إلا ذكرا ... ثم إلى اليوم هلم جرا
لولا عجوز لي بسر من را ... وأفرخ دون جبال بصرى
قد جلب الدهر عليهم ضرا ... قتلت يا سادة نفسي صبرا



أهل العلم والنظر وأصحاب الفكر والعبر والعلماء بمخارج الملل وأرباب النِّحل وورثة الأنبياء وأعوان الخلفاء يكتبون كتب الظرفاء والملحاء وكتب الملاهي والفكاهات وكتب أصحاب المراء والخصومات وكتب أصحاب العصبية وحميّة الجاهلية فمنهم من يفرط في التعلم في أيام جهله وخمول ذكره وحداثة سنه، ولولا جياد الكتب وحسانها لما تحركت همم هؤلاء لطلب العلم ونازعت إلى حب الأدب وأنفت من حال الجهل وأن تكون في غمار الحشوة ويدخل عليهم الضرر والحقارة وسوء الحال بما عسى أن يكون لا يمكن الإخبار عن مقداره إلا بالكلام الكثير، ولذلك قال عمر بن الخطاب: تفقهوا قبل أن تسودوا.





الْفرق بَين السُّؤَال والاستفهام:
أَن الِاسْتِفْهَام لَا يكون إِلَّا لما يجهله المستفهم أَو يشك فِيهِ، وَذَلِكَ أَن المستفهم طَالب لِأَن يفهم، وَيجوز أَن يكون السَّائِل يسْأَل عَمَّا يعلم، لَا يعلم، فَالْفرق بَينهمَا ظَاهر، وأدوات السُّؤَال: هَل، وَالْألف، وَأم، وَمَا، وَمن، وَأي، وَكَيف، وَكم، وَأَيْنَ، وَمَتى.
وَالسُّؤَال هُوَ طلب الاخبار بأداته فِي الافهام؛ فَإِن قَالَ: مَا مذهبك فِي حُدُوث الْعَالم: فَهُوَ سُؤال لِأَنَّهُ قد أَتَى بِصِيغَة السُّؤَال وَلَفظه لفظ الْأَمر.
: الفروق اللغوية للعسكري (ص: 37)




عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، أنه قَالَ: لَمَّا حَضَرَ أَبَا سُفْيَانَ بْنَ الْحَارِثِ الْوَفَاةُ، قَالَ لأَهْلِهِ: لَا تَبْكُوا عَلَيَّ، فَإِنِّي لم أنتطق بِخَطِيئَةٍ مُنْذُ أَسْلَمْتُ.
الثبات عند الممات (ص: 120)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 11:27 am


قال شيخ الإسلام إن الشرائع أغذية القلوب ، فمتى اغتذت القلوب بالبدع لم يبق فيها فضل للسنن ، فتكون بمنزلة من اغتذى بالطعام الخبيث
———————————
اقتضاء الصراط  ١ / ١٠٤





** بشار بن برد **
وذَات دَلٍّ كانَّ البدر صورتُها
......................... باتت تغنِّي عميدَ القلب سكرانا
إِنَّ العيونَ التي في طَرْفِها حَوَرٌ
......................... قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
فقُلْتُ أحسنْتِ يا سؤْلي ويا أَمَلِي
......................... فأسمعيني جزاكِ الله إحسانا
يا حبذا جبلُ الرَّيَّان من جبل
.........................وحبذا ساكن الريان مَنْ كانا
قالت فَهَلاَّ فدَتْكَ النفس أَحْسنَ مِن
......................... هذا لمن كان صبّ القلبِ حيرانا
ياقومِ أذْنِي لِبْعضِ الحيِّ عاشقة ٌ
......................... والأُذْنُ تَعْشَقُ قبل العَين أَحْيانا
فقلتُ أحسنتِ أنتِ الشمسُ طالعة ٌ
......................... أَضرمتِ في القلب والأَحشاءِ نِيرانا
فأسمعيني صوتاً مطرباً هزجاً
......................... يزيد صبًّا محبّاً فيك أشجانا
يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُفَّاحاً مُفَلَّجَة ً
.........................أوْ كُنْتُ من قُضُبِ الرَّيحان رَيْحَانا
حتّى إِذا وَجَدَتْ ريحي فأعْجَبَها
......................... ونحنُ في خَلْوة ٍ مُثِّلْتُ إِنسانا
فحرَّكتْ عُودَها ثم انثنَتْ طَرَباً
.........................تشدو به ثم لا تخفيه كتمانا
أصْبحْتُ أَطْوَعَ خلق اللَّه كلِّهِمِ
......................... لأَكْثَرِ الخلق لي في الحُبّ عِصيانا
فَقُلت: أَطربْتِنا يا زيْنَ مجلسنا
.........................فهاتِ إنك بالإحسان أولانا
لوْ كنتُ أعلَمُ أَن الحُبَّ يقتلني
......................... أعددتُ لي قبلَ أن ألقاكِ أكفانا
فَغنَّت الشَّرْبَ صَوْتاً مُؤْنِقاً رَمَلاً
.........................يُذْكِي السرور ويُبكي العَيْنَ أَلْوَانا
لا يقْتُلُ اللَّهُ من دامَتْ مَودَّتُه
......................... واللَّهُ يقتل أهلَ الغدر أَحيانا
لا تعذلوني فإنّي من تذكرها
.........................نشوانُ هل يعذل الصاحونَ نشوانا
لم أدر ما وصفها يقظان قد علمت
.........................وقد لهوتُ بها في النومِ أحيانا
باتت تناولني فاهاً فألثمهُ
.........................جنيّة زُوجت في النوم إنسانا





نصف الحياة
لا تجالس أنصاف العشاق، ولا تصادق أنصاف الأصدقاء، لا تقرأ لأنصاف الموهوبين، لا تعش نصف حياة، ولا تمت نصف موت، لا تختر نصف حل، ولا تقف في منتصف الحقيقة، لا تحلم نصف حلم، ولا تتعلق بنصف أمل، إذا صمتّ.. فاصمت حتى النهاية، وإذا تكلمت.. فتكلّم حتى النهاية، لا تصمت كي تتكلم، ولا تتكلم كي تصمت.
إذا رضيت فعبّر عن رضاك، لا تصطنع نصف رضا، وإذا رفضت.. فعبّر عن رفضك، لأن نصف الرفض قبول.. النصف هو حياة لم تعشها، وهو كلمة لم تقلها، وهو ابتسامة أجّلتها، وهو حب لم تصل إليه، وهو صداقة لم تعرفها.. النصف هو ما يجعلك غريباً عن أقرب الناس إليك، وهو ما يجعل أقرب الناس إليك غرباء عنك، النصف هو أن تصل وأن لاتصل، أن تعمل وأن لا تعمل، أن تغيب وأن تحضر.. النصف هو أنت، عندما لا تكون أنت.. لأنك لم تعرف من أنت. النصف هو أن لا تعرف من أنت .. ومن تحب ليس نصفك الآخر.. هو أنت في مكان آخر في الوقت نفسه!!..
نصف شربة لن تروي ظمأك، ونصف وجبة لن تشبع جوعك، نصف طريق لن يوصلك إلى أي مكان، ونصف فكرة لن تعطي لك نتيجة.. النصف هو لحظة عجزك وأنت لست بعاجز.. لأنك لست نصف إنسان. أنت إنسان.. وجدت كي تعيش الحياة، وليس كي تعيش نصف حياة!!
"جبران خليل جبران "





شـَرْبةَ مــــاء ..
* دخل ابنُ السـمَّـاكِ الواعِـظُ ُعلى هـارونَ الرشِـيْـدِ ، فوعَـظه
فـبكى هـارونُ وطـلبَ شَـرْبة َمــاءٍ ، فقـالَ ابنُ السـمَّـاكِ :
لو مُنِعْـتَ هـذهِ الشَّـرْبَة َيا أميرَالمؤمنين ، أتفـْتـَديها بنصْـفِ مُـلْكِـك ؟
قــالَ :
نَعَـم ْ.
فلمّا شَـرِبَها ، قــالَ :
لو مُنِـعْـتَ إخـْراجَـها، أتـَدْفـعُ نِصْـفَ مُـلْكِـكَ لتخـُرُجَ ؟
قــالَ :
نَعَـم ْ.
فقــالَ ابنُ السَّـماكِ :
فلا خـيْـرَ في مُـلْـْكٍ لا يُساوي شـَرْبةَ َمـاءٍ !!


** جميل بثينة **
أبثينَ، إنكِ ملكتِ فأسجحي،
..................................... وخُذي بحظّكِ من كريمٍ واصلِ
فلربّ عارضة ٍ علينا وصلَها،
..................................... بالجدِ تخلطهُ بقولِ الهازلِ
فأجبتها بالرفقِ، بعدَ تستّرٍ:
..................................... حُبّي بُثينة َ عن وصالكِ شاغلي
لو أنّ في قلبي، كقَدْرِ قُلامَة ٍ،
..................................... فضلاً، وصلتكِ أو أتتكِ، رسائلي
ويقلنَ: إنكِ قد رضيتِ بباطلٍ
..................................... منها فهل لكَ في اعتزالِ الباطلِ؟
ولَبَاطِلٌ، ممن أُحِبّ حَديثَه،
..................................... أشهَى إليّ من البغِيضِ الباذِل
ليزلنَ عنكِ هوايّ، ثمَ يصلني،
..................................... وإذا هَوِيتُ، فما هوايَ بزائِل
صادت فؤادي، يا بثينَ، حِبالُكم،
..................................... يومَ الحَجونِ، وأخطأتكِ حبائلي
منّيتِني، فلوَيتِ ما منّيتِني،
..................................... وجعلتِ عاجلَ ما وعدتِ كآجلِ
وتثاقلتْ لماّ رأتْ كلفي بها،
..................................... أحببْ إليّ بذاكَ من متثاقلِ
وأطعتِ فيّ عواذلاً، فهجرتني،
.................................... وعصيتُ فيكِ، وقد جَهَدنَ، عواذلي
حاولنني لأبتَّ حبلَ وصالكم،
..................................... مني، ولستَ، وإن جهدنَ، بفاعلِ
فرددتهنّ، وقد سعينَ بهجركم،
..................................... لماّ سعينَ له، بأفوقَ ناصلِ
يَعْضَضْنَ، من غَيْظٍ عليّ، أنامِلاً،
..................................... ووددتُ لو يعضضنَ صمَّ جنادلِ
ويقلنَ إنكِ يا بثينَ، بخيلة ُ،
..................................... نفسي فداؤكِ من ضنينٍ باخلِ!

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 11:34 am


مافاز من سفك الدماء وأهدرا
وعلى الجماجم والضلوع تبخترا

مافاز من أعطى الضياع زمامه
مهما ادعى فوزاً ومهما أظهرا

هل فاز فرعون الذي جعل الهوى
ربّاًوأسرف في الضلال وأنكرا؟

هل فاز من فتكوا بناقة صالح
مَن كان أصغرَ منهمُ أو أكبرا؟

هل فاز نمرودُ اللعينُ وجيشُه
أم صار من بعد التطاول أحقرا؟

يلقى الطغاةُ نهايةً مشؤومةً
في يومِ نحسٍ قَمْطَريرٍ أغبَرا

إن الذي قتل الحقائقَ مُقْبِلاً
هو من ستطرده الحقائق مُدْبِرا

دع عنك ذاسينين تركض خلفها
معقوفتان من الحروف لمن يرى

قد يُمهل اللهُ العبادَ لحكمةٍ
تخفى ويغفل عن حقيقتها الورى

قل للذي خدعته قدرةُ ظالمٍ
لاتنسَ أن اللهَ يبقى الأقدرا

عبدالرحمن العشماوي












أؤمّل أنْ أعيشَ وأنّ يـــــــومي ** بأوّل (1) أو بأَهْوَن (2) أو جُبَــــــار (3)
أوالتـــــالي دُبَار (4) أو فيومي ** بمُؤْنِس (5) أو عَرُوبَة (6) أو شِيَار (7)

* ابن دريد الأزديّ

وفي هذين البيتين ذكر الشاعر أسماء أيام الأسبوع عن العرب قديمًا:

1- أول: الأحد
2- أهون: الإثنين
3- جُبار: الثلاثاء
4- دُبار: الأربعاء
5- مؤنس: الخميس
6- عروبة: الجمعة
7- شيار: السبت










صــامتٌ لوْ تكلَّما ** لَفَظَ النَّــــارَ والدِّما
قُلْ لمن عاب صمتَهُ ** خُلِقَ الحزمُ أبْـــكما
وأخو الحزم لم تزل ** يدُهُ تسْبِقُ الفما

* إبراهيم طوقان











تأبى الحُروفُ وتسْتعصي معانيها




حتّى ذكَرْتُك فانْهالتْ قوافيها




(محمّدٌ) قُلْتُ فاخْضرّت رُبى لُغتي




وسالَ نَهْرُ فُراتٌ في بواديها




فكيفَ يجْدِبُ حَرْفٌ أنْتَ مُلهِمُهُ




وكيفَ تظمأ روحٌ أنتَ ساقيها




تفتحتْ زهرةُ الالفاظِ فاحَ بها




مِسْكٌ من القُبّة الخضراء يأتيهأ




وضجّ صوتٌ بها دوّى فزلزلها




وفجرّ الغار نبعا في فيافيها




تأبّدتْ أممٌ في الشركِ ما بقيتْ




لو لمْ تكُن يا رسول الله هاديها




أنقذتَها من ظلام الجهلِ سرْتَ بها




الى ذُرى النور فانجابت دياجيها




أشرقتَ فيها إماما للهُدى ،،علَماً




ما زال يخفِق ُ زهوا في سواريها




وحّدْت بالدين والإيمان موقفَها




ومنْ سواك على حُب يؤاخيها




كُنت الامامَ لها في كلّ معْتَرَكٍ




وكنت أسوة قاصيها ودانيها




في يوم بدر دحرتَ الشركَ مقتدرا




طودا وقفْتَ وأعلى من عواليها




رميتّ قبضة حصباءِ بأعْيُنها




فاسّاقطتْ وارتوت منهُا مواضيها




وما رميتَ ولكنّ القدير رمى




ولمْ تُخِب رمية ٌ الله راميها




هو الذي أنشأ الاكوانَ قُدرتُهُ




طيّ السجل إذا ما شاء يطويها




ياخاتمَ الانبياءِ الفذ ّ ما خُلقتْ




أرضٌ ولا تُبّتتْ فيها رواسيها




الاّ لانك آتيها رسولَ هُدىً




طوبى لها وحبيب الله آتيها




حقائقُ الكون لم تُدركْ طلاسمُها




لولا الحديثُ ولم تُكشفْ خوافيها




حُبيتَ منْزلة ًلاشيء يعْدلُها




لأنّ ربّ المثاني السّبع حابيها




ورفْعة ً منْ جبين الشمْس مطلعُها




لا شيء في كوننا الفاني يُضاهيها




ياواقفاً بجوار العرْش هيبتُهُ




منْ هيبة الله لا تُرقى مراقيها




مكانة لم ينلها في الورى بشرٌ




سواكَ في حاضر الدُنيا وماضيها




بنيت للدين مجدا أنت هالتُهُ




ونهضة لم تزل لليوم راعيها




سيوفُك العدلُ والفاروقُ قامتُهُ




والهاشميّ الذي للباب داحيها




وصاحبُ الغار لا تُحصى مناقبُهُ




مؤسسُ الدولة الكبرى وبانيها




وجامعُ الذكر عُثمانٌ أخو كرمٍ




كم غزوة بثياب الحرْب كاسيها




ياسيدي يارسول الله كمْ عصفت




بي الذنوبُ وأغوتني ملاهيها




وكمْ تحملتُ اوزارا ينوءُ بها




عقلي وجسمي وصادتني ضواريها




لكن حُبّكَ يجري في دمي وأنا




من غيره موجة ٌ ضاعت شواطيها




يا سيدي يا رسول الله يشفعُ لي




إني اشتريتُك بالدُنيا وما فيها




صلى الله عليه وسلم




القصيدة لعباس الجنابي










وسائلوا كم في الأَرْضِ من لغةٍ

قديمةٍ جددت من زهوها الحُقبُ




ونحن في عجبٍ يلهو الزمان بنا

لم نعتبرْ ولبئسَ الشيمةُ العجبُ




*الرافعي







قلْ: حتّى نفادِ الكمية، ولا تقلْ:حتى نفاذِ الكمية!




فالنفادُ: الفناءُ والانقطاعُ، قال تعالى في سورة الكهف: قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي؛ أي لفني البحر قبل أن تفنى كلمات الله، وقال تعالى في سورة لقمان: إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ؛ أي دائم لا انقطاع له.




أما النفاذُ في اللغة فهو الجوازُ والإمضاءُ، قال تعالى في سورة الرحمن: يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ







كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنترة

فعـيـونُ عبلــةَ أصبحَتْ مُستعمَــرَه




لا تـرجُ بسمـةَ ثغرِها يومـاً، فقــدْ

سقـطَت مـن العِقدِ الثمـينِ الجوهـرة




قبِّلْ سيوفَ الغاصبينَ ليصفَحوا

واخفِضْ جَنَاحَ الخِزْيِ وارجُ المعذرة




ولْتبتلــع أبيــاتَ فخــرِكَ صامتــاً

فالشعـرُ فـي عـصرِ القنـابلِ ثـرثرة




والسيفُ في وجهِ البنـادقِ عاجـزٌ

فقـدَ الهُـــويّـةَ والقُــوى والسـيـطـرة




فاجمـعْ مَفاخِــرَكَ القديمــةَ كلَّهــا

واجعـلْ لهـا مِن قــاعِ صدرِكَ مقبـرة




وابعثْ لعبلــةَ فـي العـراقِ تأسُّفاً

وابعـثْ لها فـي القدسِ قبلَ الغرغرة




اكتبْ لهـا مـا كنــتَ تكتبُــــه لهــا

تحتَ الظـلالِ، وفـي الليالي المقمـرة




يـا دارَ عبلــةَ بـالعـــراقِ تكلّمــي

هــل أصبحَـتْ جنّــاتُ بابــلَ مقفـــرة؟




هـل نَهْـــرُ عبلةَ تُستبـاحُ مِياهُـهُ

وكــلابُ أمــريكـــا تُدنِّــس كــوثــرَه؟




يـا فـارسَ البيداءِ صِرتَ فريسةً

عــبــداً ذلـيــلاً أســــوداً مـــــا أحقــرَه




متــطـرِّفــاً متخـلِّـفـاً ومخـالِفـاً

نَسَبوا لـكَ الإرهـابَ صِـرتَ مُعسكَـرَه




عَبْسٌ تخلّـت عنـكَ… هــذا دأبُهـم

حُمُــرٌ – لَعمــرُكَ – كلُّــــهـــا مستنفِـــرَه




فـي الجـاهليةِ كنتَ وحـدكَ قـادراً

أن تهــزِمَ الجيــشَ العـــظيــمَ وتأسِـــرَه




لـن تستطيـعَ الآنَ وحــدكَ قهــرَهُ

فالزحـفُ مـوجٌ والقنـــابــلُ ممـــطـــرة




وحصانُكَ العَرَبـيُّ ضـاعَ صـهيلُـهُ

بيـنَ الــدويِّ وبيـنَ صـرخــةِ مُجـبـــَرَه




هــلاّ سألـتِ الخيـلَ يا ابنةَ مـالـِـكٍ

كيـفَ الصـمــودُ ؟ وأيـنَ أيـنَ المـقــدرة!




هـذا الحصانُ يرى المَدافعَ حولَهُ

مـتــأهِّــبـــاتٍ والــقـــذائفَ مُشـــهَــــرَه




لو كانَ يدري ما المحاورةُ اشتكى

ولَـصـــاحَ فـــي وجــــهِ القـطـيــعِ وحذَّرَه




يا ويحَ عبسٍ أسلَمُوا أعداءَهم

مفـتــاحَ خيـمـتِهــم، ومَـــدُّوا القنــطــــرة




فأتــى العــدوُّ مُسلَّحـــاً، بشقاقِهم

ونـفـــاقِــهــــم، وأقــام فيــهــم مـنـبــــرَه




ذاقـوا وَبَالَ ركوعِهـم وخُنوعِهـم

فالعيــشُ مُـــرٌّ والهـــزائـــمُ مُنــكَــــرَه




هـــذِي يـدُ الأوطــانِ تجزي أهلَها

مَــن يقتــرفْ فــي حقّهــا شـــرّا يَــــرَه




ضاعت عُبَيلةُ والنياقُ ودارُها

لــم يبــقَ شــيءٌ بَعدَهــا كـــي نـخـســرَه




فدَعــوا ضميرَ العُــربِ يرقدُ ساكناً

فــي قبــرِهِ.. وادْعـــوا لهُ بالمغـــفـــرة




عَجَزَ الكلامُ عن الكلامِ وريشتي

لـم تُبــقِ دمعـــاً أو دمـــاً فـــي المـحبـرة




وعيونُ عبلـةَ لا تــزالُ دموعُهـــا

تتــرقَّــبُ الجِسْـــرَ البعيـــدَ لِتَــعـــبُــرَه!!




* للشاعر المصري الشاب: مصطفى الجزار










إذا ذكرتُك كادَ الشوقُ يقتلني ::: وأرّقتنيَ أحزانٌ وأوجاعُ




وصارَ كُلّي قلوبًا فيك داميةً ::: للسقمِ فيهَا وللآلامِ إسراعُ




فإنْ نطقتُ فكلّي فيك ألسنةٌ ::: وإنْ سمعتُ فكلّي فيك أسماعُ




** للأنباريّ صاحب الإنصاف **










لاتأخذوا الأسرارَ عنْ أبياتهِ :: شعرًا نظمتُ وعِشتُ في حالاتِهِ




أنشأتُ من وحي الخيالِ عوالمًا :: قدْ عوّضتْ قلبي على خيباتِهِ




والشعرُ تعزيةُ السماءِ لشاعرٍ :: قعدتْ بهِ الأفعالُ عن غيّاتهِ




هو رسمُ أيامِ الصبا ما أذنبتْ :: إلاّ بحُلوِ القولِ في غاداتِهِ




إنّي أقول لكُم مقالةَ عارفٍ :: بالأمرِ لايخفِي حقيقةَ ذاتهِ




الشعرُ عجزُ الفعلِ وَقْدَةُ نارِهِ :: والحبُّ فقدُ الوصلِ روحُ صلاتِهِ




* * * * *

للشاعر الليبي المرحوم: خليفة التليسي













يَغيبُ سَوادُ العَينِ إنْ غِبتمُو عَنّا

وتَضحَى قُلوبُ العَاشِقينَ لكُم رَهْنَا




حقِيقٌ عَلينَا أنْ نَحِنَّ لقُربِكُم

وكمْ عاشِقٍ مِنْ فَرطِ أَشوَاقِهِ حَنَّا




ومَا غَرّدَ القمْريُّ إلاّ تَذكُّرًا

لعَهدٍ قدِيمٍ كَانَ فيهِ كَمَا كُنّا




* * *

:: للشاعر الليبي أحمد الشارف ::

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 11:51 am

وتعطَّلَتْ لغةُ الكـــــــلامِ وخاطبَتْ ** عَيْنَىَّ في لغة الهــــــوى عيناكِ
ومَحَــوْتُ كلَّ لُبانةٍ من خاطــــري ** ونَسِيتُ كلَّ تَعــاتُبٍ وتشـــــاكي
لا أمسِ من عمرِ الزمـــان ولا غَدٌ ** جُمِع الزمانُ فكان يومَ رِضــــــاكِ
* أحمد شوقي











إنّ الذين يـــرونَ الحبَّ تسليـــــــــةً ** أو هـامشًا لحيـــاةٍ كـلّـهم حـمـقـى

من قال: إنّ التقىّ ترك الهوى؟ أبدًا ** إن التـــقيّ بأنفاسِ الهوى أتـْـــقى

أهدى الإلهُ لنــــــا ركنًا نــــــــلوذُ به ** فهل نثــــــورُ على إهدائه حنَـــــقا؟

فأجملُ النـــــــاسِ إنسانٌ بـــعاطفةٍ ** أين العواطفُ من صخرٍ هنا مُلقى!؟

للشاعر العراقي: مصطفى السنجاري




مِنْ " أبنية الصّرف في روح المعاني " ...

* باب (فعل ـ يفعل) فمن المتعدي من هذا الباب :

- نحو قوله تعالى : (وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً) [الانبياء:90] .

قال الآلوسي: (رغباً) و (رهباً) ، أي : (راغبين) في نعمنا و (راهبين) من نقمنا...، فـ(رغبا) و(رهباً) مصدران في موضع الحال بتأويلهما بأسم الفاعل) ، وهما من الفعل (رغب) (يرغب) و(رهب) (يرهب) .

- وقوله تعالى : (لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ) [النساء:6] .

ذكر الآلوسي أنّ (الحرج) مصدر متأخر ، وهو من الفعل (حرج) (يحرج) .

- وقوله تعالى : (يَسْلُكْهُ عَذَاباً صَعَداً) [الجن:17] .

قال الآلوسي : (الصعد) مصدر وصف به مبالغة ، أو تأويلاً أي : ندخله عذاباً يعلو المعذب ويغلبه) ، وهو من الفعل (صعد) (يصعد) .

ومن اللازم من هذا الباب نحو :

- قوله تعالى : ( إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً) [الجن:1] .

قال الآلوسي : (عجباً) ايك يديعاً مباينا لكلام الناس ، في حسن النظم ودقة المعنى ، وهو مصدر وصف به للمبالغة) ، وهو من الفعل (عجب) (يعجب) .

- وقوله تعالى : (مِنْ مُوصٍ جَنَفاً) [البقرة:182] .

قال الآلوسي : (الجنف) مصدر (جنف) كـ (فرح) مطلق الميل والجود ، والمراد به الميل في الوصية من غير قصد بقرينة مقابلتها بالاثم ، فانه إنما يكون بالقصد ، وهو من الفعل (حنف) (يحنف) .













قال أبو تمام:




شاب رأسي وما رأيت مشيب الــ *** رّأس إلا من فرط شيب الفؤاد




فنقل المتنبي الشيب من الفؤاد إلى الكبد وقال:




إلاّ يَشبْ فلقد شابَتْ له كبدٌ *** شَيْباً إذا خَضَّبَتْه سَلْوَةٌ نصلا

______________________________

الإبانة عن سرقات المتنبي للعميديّ
















إذا ما جَرَدْنا وانتضَيْنا صوارمًا***يكادُ يُصِمُّ السامعين صريرُها




تظلّ المنايا والعطايا شوارعًا***تدور بما شئنا وتمضي أمورُها




تُساقط في القرطاس منها بدائعاً***كمثل اللآلي نظمُها ونَثيرُها




تقودُ أبيّاتِ البيانِ بفطنةٍ***تَكَشَّف عن وجه البلاغة نورُهـــــا




إذا ما خطوبُ الدهر أرخت ستُورَها***تجلّت بها عمّا يُحَبُّ سطورُها



















* سمع الربيعُ بن خُثيمٍ في جوف الليل رجلاً يقول:




بعفوِكَ يستكينُ ويستجيرُ :: عظيمُ الذنبِ مسكينٌ فقيرُ




رجاكَ لعفوِ ما كسبتْ يداهُ :: وأنتَ على الذي يرجو قديرُ




فقال الربيعُ: أسألك بحق من ترجوهُ لِما تريدُ إلاّ ردّدتَ ما تقول، فجعلَ يُردّده ، فقال الربيعُ: زدني يرحمْك الله، فقال:




فقد علم الإله بما أُلاقي :: منَ الحبّ الذي ستر الضميرُ!!




فقال الربيعُ: واسوءتاه من استماعي دعاءً لغيرِ الله عزّ وجلّ!.




* ومرّ سفيانُ الثوريّ برجلٍ يبكي ويقول:




أتوبُ إلى الذي أُمسي وأضحي :: وقلبي يتقيه ويرتجيهِ




تشاغلَ كلُّ مخلوقٍ بــشـيءٍ :: وشُغلي في محبته وفيهِ




فقال له سفيان: يا هذا لاتقنط كل هذا القنوط، ولاتيأس من الله فإنّ الله يقبل التوبة عن عباده، وذنبُك بين المقصر والغالي، فإن كنت قد أسلفْتَ ذنوباً فإنك من الإسلام لعلى خيرٍ، استغفر اللهَ وتبْ إليه، وأقلل من هذا البكاء، عصمنا اللهُ وإياكَ فنعم ما شغلت به نفسَك،

فقال الرجلُ:




عسى قلبُ المُمكَّن من فؤادي :: يرقّ لترك طاعة عاذليه!!




فقال سفيانُ: اللهم أعذنا من الحَوَر بعدَ الكَوَر، ولا تضلّنا بعد إذ هديتنا، اعزب عزب الله بك!!







وتبقى الأعمال بالنيات، ألا ترون أن بهما من الرجاء ما لو صادف نية خالصة لوافقها لذلك سنناجي الرحمن بتلك الكلمات من دون كسر التوقع الذي حصل للسابقين:




** بعفوِكَ يستكينُ ويستجيرُ :: عظيمُ الذنبِ مسكينٌ فقيرُ




رجاكَ لعفوِ ما كسبتْ يداهُ :: وأنتَ على الذي يرجو قديرُ




** أتوبُ إلى أُمسي وأضحي :: وقلبي يتقيه ويرتجيهِ




تشاغلَ كلُّ مخلوقٍ بــشـيءٍ :: وشُغلي في محبته وفيهِ
















من روائع الكلمات في مناجاة خالقنا :




يا منْ يرى ما في الضمير ويسمعُ




أنت المعدّ لكل ما يتوقعُ




يا من يرجّى للشدائد كلها




يا منْ إليه المُشتكى والمفزعُ




يا من خزائن رزقه في قول كنْ




امنن فإنّ الخير عندك أجمعُ




ما لي سوى فقري إليك وسيلة




فبالافتقار إليك فقري أدفعُ




مالي سوى قرعي لبابك حيلة




فلئن رُدِدْتُ فأيّ بابٍ أقرعُ




ومن الذي أدعو وأهتفُ باسمه؟




إن كان فضلُك عن فقيرك يمنعُ




حاشا لفضلك أنْ تقنّط عاصيا




الفضل أجزل والمواهبُ أوسعُ
















إنّ اشتراكَ الألفاظ العربيّة المنتمية إلى أصل واحد في أصل المعنى وفي قدر عام منه ، يسري في جميع مشتقات الأصل الواحد مهما اختلفَ العصرُ أو اختلفت البيئةُ .




فالكلماتُ : " كتاب - مكتبة - مكتب - كاتب - مكتوب - كتب - ... " ، كلُّها من أصل واحد .




أمّا اللغة الفرنسية أو الإنجليزية - مثلاً - فنجد ألفاظَهَا من أصول مختلفةٍ ، وليست من مادة واحدة ، فنجد فيها الفردية وضياعَ الأصل المشترك هي القاعدة العامة ، فالرّوابط الاشتقاقيّة تفكّكتْ كما تفكّكتْ في المدينةِ الحديثةِ روابطُ الأسرة وتقطّعت الأرحامُ .













دخل المُزَنيّ على الإمام الشافعي في مرضه الذي توفي فيه

فقال له :كيف أصبحت يا أبا عبدالله ؟!

فقال الشافعي : أصبحت من الدنيا راحلًا, و للإخوان مفارقًا , و لسوء عملي مُلاقيًا , و لكأس المَنيّة شاربًا , و على الله وارِدًا , و لا أدري أَروحي تصيرُ إلى الجنة فأهنيها , أم إلى النار فأعزيها ؟! ثم أنشأ يقول :




و لما قسـا قلبي و ضاقـت مذاهبي




جـعـلت رجـائي نحـو عفـوكَ سُلّـما




تعاظَـمَــني ذنبــي فلـما قرنْتُـــــــه




بعـفــوك ربّـي كـان عفوّكَ أعْظَـما




فما زلْتَ ذا عفوٍ عن الذّنبِ لم تزَلْ




تَجـودُ و تعـفـو مِنَّــةً و تَكَـرُّمـا










وَمُستَضحِكٍ مِن عَبرَتي وَبُكائي




بِكَفَّيهِ دائي في الهَوى وَدَوائي




رَآني وَعَيني بِالدُموعِ غَزيرَةٌ




وَقَد هَتَكَ الهِجرانُ سِترَ عَزائي




بَسَطتُ إِلَيهِ راحَتي مُتَضَرِّعاً




أُناشِدُهُ أَلّا يُخيبَ رَجائي




فَقالَ فَمَن أَبكاكَ إِن كُنتَ صادِقاً




فَقُلتُ الَّذي أَهوى فَقالَ سَوائي




(البحتري)







اجتمعَ قسُّ بن ساعدة وأكثمُ بن صيفي، فقال أحدُهما لصاحبه:




كم وجدت في ابن آدم من العيوب؟




قال: هي أكثر من أن تحصى، وقد وجدت خصلة إذا استعملها الإنسان سترت عيوبه!




قال: وماهي؟




قال: حفظُ اللسان!!













همساتٌ في آذان البحر ... لعبد اللطيف غسري




لِقلبِيَ أن يَحْضُنَ الموْجَ حتَّى

يُخالِجَهُ الماءُ نبْضًا وسَمْتَا




وأن يسْألَ الوقتَ كمْ بُعْثِرَتْ في

دروبِ النوَى مِزَقُ الروحِ شتَّى




وكمْ عدَدُ السمكاتِ اللواتي

تحَرَّيْنَ في عُنُقِ الماءِ فَوْتَا




ألِفْنَ مُصافحةَ البحْرِ حتَّى

تمَادَيْنَ فيهِ حياةً ومَوْتَا




مصَابِيحُهُنَّ صُكوكُ التمَنِّي :

عسى ولعلَّ وأنَّى وليْتَا




ولمْ أسْتطِعْ أن أضُمَّ اخْتيارًا

شِفاهَ التباريحِ جرَّاهُ صَمْتَا




فقلتُ تمَنَّيْتُ لوْ فيكَ يَوْمًا

أَزُفُّ منَ الزمَنِ الحُرِّ وقْتَا




فأنْثُرَ بينَ يديْكَ اعْترافي

حُبيْباتِ بوحِ ستخْضَرُّ نبْتَا




وتخْضَلُّ أرْوِقَةُ العِشقِ منها

ومِنْ زهْرها المُشْتهى حِينَ يُؤْتَى




وآتيكَ مُسْتشْرفًا كالسنونو

وأجْترحَ الشدْوَ لي فيكَ نَعْتَا










مَا مِنْ شَيْءٍ ألَذُّ عِنْدِيَ مِنْ غَيْظٍ أتَجَرّعُهُ .




" معاوية بنُ أبي سفيان " .










مِنْ روائع الرّثاء ... لأبي ذؤيب الهُذَليّ




أَمِنَ المَنونِ وَريبِها تَتَوَجَّعُ

وَالدَهرُ لَيسَ بِمُعتِبٍ مِن يَجزَعُ

قالَت أُمَيمَةُ ما لِجِسمِكَ شاحِباً

مُنذُ اِبتَذَلتَ وَمِثلُ مالِكَ يَنفَعُ

أَم ما لِجَنبِكَ لا يُلائِمُ مَضجَعاً

إِلّا أَقَضَّ عَلَيكَ ذاكَ المَضجَعُ

فَأَجَبتُها أَن ما لِجِسمِيَ أَنَّهُ

أَودى بَنِيَّ مِنَ البِلادِ فَوَدَّعوا

أَودى بَنِيَّ وَأَعقَبوني غُصَّةً

بَعدَ الرُقادِ وَعَبرَةً لا تُقلِعُ

سَبَقوا هَوَىَّ وَأَعنَقوا لِهَواهُمُ

فَتُخُرِّموا وَلِكُلِّ جَنبٍ مَصرَعُ

فَغَبَرتُ بَعدَهُمُ بِعَيشٍ ناصِبٍ

وَإَخالُ أَنّي لاحِقٌ مُستَتبَعُ

وَلَقَد حَرِصتُ بِأَن أُدافِعَ عَنهُمُ

فَإِذا المَنِيِّةُ أَقبَلَت لا تُدفَعُ

وَإِذا المَنِيَّةُ أَنشَبَت أَظفارَها

أَلفَيتَ كُلَّ تَميمَةٍ لا تَنفَعُ

فَالعَينُ بَعدَهُمُ كَأَنَّ حِداقَها

سُمِلَت بشَوكٍ فَهِيَ عورٌ تَدمَعُ

حَتّى كَأَنّي لِلحَوادِثِ مَروَةٌ

بِصَفا المُشَرَّقِ كُلَّ يَومٍ تُقرَعُ

لا بُدَّ مِن تَلَفٍ مُقيمٍ فَاِنتَظِر

أَبِأَرضِ قَومِكَ أَم بِأُخرى المَصرَعُ

وَلَقَد أَرى أَنَّ البُكاءَ سَفاهَةٌ

وَلَسَوفَ يولَعُ بِالبُكا مِن يَفجَعُ

وَليَأتِيَنَّ عَلَيكَ يَومٌ مَرَّةً

يُبكى عَلَيكَ مُقَنَّعاً لا تَسمَعُ

وَتَجَلُّدي لِلشامِتينَ أُريهِمُ

أَنّي لَرَيبِ الدَهرِ لا أَتَضَعضَعُ

وَالنَفسُ راغِبِةٌ إِذا رَغَّبتَها

فَإِذا تُرَدُّ إِلى قَليلٍ تَقنَعُ

كَم مِن جَميعِ الشَملِ مُلتَئِمُ الهَوى

باتوا بِعَيشٍ ناعِمٍ فَتَصَدَّعوا

فَلَئِن بِهِم فَجَعَ الزَمانُ وَرَيبُهُ

إِنّي بِأَهلِ مَوَدَّتي لَمُفَجَّعُ













جبران خليل جبران : ...




وَالدَّمْعُ مِنْ جَفْني يَسِيلُ مُشَعْشَعَاً




بسَنَى الشُّعَاعِ الغَارِبِ المُتَرَائي




وَالشَّمْسُ في شَفَقٍ يَسِيلُ نُضَارُهُ




فَوْقَ العَقِيقِ عَلَى ذُرَىً سَوْدَاءِ




مَرَّتْ خِلاَلَ غَمَامَتَيْنِ تَحَدُّرَاً ،




وَتَقَطَّرَتْ كَالدَّمْعَةِ الحَمْرَاءِ




فَكَأَنَّ آخِرُ دَمْعَةٍ لِلْكَوْن ِ قَدْ




مُزِجَتْ بآخِرِ أَدْمُعِي لرِثَائي




وَكَأَنَّني آنَسْتُ يَوْمِي زَائِلاً ،




فَرَأَيْتُ في المِرْآةِ كَيْفَ مَسَاءِ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 11:57 am

نزار : ..

يا تونس الخضراء جئتك عاشقا .. وعلى جبيني وردة وكتـــــــــاب

إني الدمشقي الذي احترف الهوى .. فاخضوضرت بغنائه الأعشاب

أحرقت من خلفي جميع مراكبي .. إن الهوى ألاّ يكــــــــــون إياب

أنا فوق أجفان النساء مكسر.. قطع فعمري الموج والأخشـــــــاب

لم أنس اسماء النساء وإنما .. للحسن أسباب ولي أسبــــــــاب

يا ساكنات البحر في قرطاجة .. جفّ الشذى وتفرق الأصحــــــاب







إيليا أبو ماضي : ..

السُّحُــبُ تُرْكُضُ في الفَضَاءِ الرَّحْبِ رَكْضَ الخَائفين .




والشَّمْـسُ تَـبْـــــــدُو خَلْفَهَا صَفْرَاءَ عَاصِبَةَ الجَبين .




وَالبَحْـــــــرُ سَاجٍ صَامِتٌ فِيهِ خُشُــــــوعُ الزَّاهِدِين







من كتاب الفائق في غريب الحديث للزمخشري :

يقال : شعشعتها بالزيت . وقيل طول رأسها من الشعشاع وهو الطويل . لبقها : جمعها بالمقدحة وقال ابن دريد : هو أن تحكم تليينها وقيل : أن تكثر ودكها . صعنبها : رفع صومعتها وحدد رأسها . قال له رجل : يا رسول الله هل أنزل عليك طعام من السماء ؟ قال : نعم أنزل على بمسخنة ويروى : أتانى جبرئيل بقدر يقال لها الكفيت فأكلت منها أكلة فأعطيت قوة أربعين رجلا فى الجماع . المسخنة : قدر كالتور . الكفيت : الكفت وهى القدر الصغيرة والزنتان معا بمعنى مفعول فى الأصل من كفته إذا ضمه وجمعه والمراد التضييق والتصغير . زيد بن ثابت رضى الله تعالى عنه كان لا يحيى من شهر رمضان إلا ليلة سبع عشرة فيصبح كأن السخد على وجهه

سخد هو الماء الغليظ الأصفر الذى يخرج من الولد إذا نتج تقول العرب : هو بول الحوار فى بطن أمه . والذى ختم به ثعلب كتاب الفصيح قيل إنه تعريب سخته وهو المحرق شبه ما بوجهه من التهيج بالسخد فى غلظه وقد استمر بهم هذا التشبيه حتى سموا نفس الورم سخدا وقالوا للمورم وجهه : مسخد . قال رؤبة : ... كأن فى أجلادهن سخدا ...

ونظيره قولهم للسيف : عقيقة لاستمرار تشبيههم له بعقيقة البرق ولقنوان الكروم غربان لذلك . الأحنف رضى الله عنه تبادلوا تحابوا وتهادوا تذهب الإحن والسخائم وإياكم وحمية الأوغاب

سخم السخيمة : الحقد وهى من السخام ألا ترى إلى قولهم للعدو أسود الكبد . ج : 2 ، ص : 166 .
















فمن حمدَ الدنيا لعيشٍ يسُرُّهُ *** فسوف لعمري عن قليل يلومُها




إذا أدبرتْ كانت على المرءِ حَسْرَةً *** وإن أقبلتْ كانت قليلاً نعيمُها !










الأفراد في القرآن ...




_ كلُّ ما في القرآن من « الأسف » فمعناه الحزن إلا ﴿فَلَمَّاْ آَسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ﴾ [الزخرف: 55] فمعناها أغضبونا.




ـ كلُّ ما في القرآن من « البروج » فهي الكواكب إلا ﴿أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكُكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ﴾ [النساء:78] فمعناها القصور الطوال الحصينة.




ـ كلُّ ما في القرآن من « بعل » فهو الزوج إلا ﴿أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ ﴾ [الصافات: 125] فهو الصنم.




ـ كلُّ ما في القرآن من « البُكم » فهو الخرس عن الكلام بالإيمان إلا ﴿وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا﴾ [الإسراء: 97]، ﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ ﴾ [النحل: 76] فالمراد عدم القدرة على الكلام مطلقا.




ـ كلُّ ما في القرآن من « حسرة » فهي االندامة إلا ﴿لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ﴾ [ آل عمران: 156] فمعناه الحزن.




ـ كلُّ ما في القرآن من « جثيا » فمعناه جميعاً إلا ﴿وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً﴾ [الجاثية:28]، فمعناه تجثو على ركبها.




ـ كلُّ ما في القرآن من « حسبان » فهو الحساب إلَّا ﴿عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ﴾ [ الكهف:40] فمعناه العذاب المحسوب المقدر.




ـ كلُّ ما في القرآن من « الدحض » فهو الباطل إلا ﴿فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ﴾ [الصافات:141]، فمعناه المقروعين أى المغلوبين.




ـ كلُّ ما في القرآن من « ريب » فهو الشك إلَّا ﴿أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ﴾ [ الطور: 30] فالمراد حوادث الدهر.




ـ كلُّ ما في القرآن من « الرجم » فهو القتل إلا ﴿لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا ِ﴾ [مريم: 46]، فالمراد لأشتمنك، و﴿ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ ﴾ [الكهف: 22]، فمعناه ظنًا.




ـ كلُّ ما في القرآن من « الزور » فهو الكذب مع الشرك إلا ﴿وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَ زُورًا﴾ [المجادلة: 2]، فإنه كذب غير الشرك.

الإتقان للسيوطي













كان أبو علقمةَ منَ المتقعّرينَ في اللغة ، وكان يستخدمُ في حديثه غريبَ الألفاظِ ، وفي أحد الأيّام قال لخادمه : أصَقَعَتِ العَتَاريفُ ؟ فأرادَ الخادمُ أنْ يتفنّنَ في جوابه كما تفنّنَ هو في سؤاله ، فقال له كلمةً ليس لها معنى وهي : زيقيلم ، فتعجَّبَ أبو عَلْقَمَةَ ، وقال لخادمه : يا غلامُ ، مَا زيقيلم هذه ؟ فقال الخادمُ : وأنت ، مَا صَقَعَتِ العَتَاريفُ هذه ؟ فقال أبو علقمة : معناها : أصَاحَتِ الدِّيكَةُ ؟ فقال له خادمُهُ : وزيقيلم معناها : لَمْ تَصْح










" لَوْعَةُ ابْنِ زُرَيْق " .

لا تَعذَلِيه ... فَإِنَّ العَـــــذلَ يُولِعُـــهُ

قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُـــهُ




جاوَزتِ فِي نُصْحِــــهِ حَــــدّاً أَضَرَّبِهِ

مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ النصــــح يَنفَعُهُ




فَاستَعمِـلِي الرِفقَ فِي تَأِنِيبِهِ بَدَلاً

مِن عَذلِهِ فَهُوَ مُضنى القَلبِ مُوجعُهُ




قَد كانَ مُضطَلَعــــاً بِالخَطبِ يَحمِلُهُ

فَضُيَّقَت بِخُطُــــــــوبِ الدهرِ أَضلُعُهُ




يَكفِيهِ مِن لَوعَـــــةِ التَشتِيتِ أَنَّ لَهُ

مِنَ النَـــــــــــوى كُلَّ يَومٍ ما يُروعُهُ













ما العَيْشُ ريٌّ ولا الحِمَامُ صَدَى ... لابن سَنَاءِ المُلْك .




خَلِّ زَمــــــــــــانِي عَلَى تمرُّدِه *** فمن يَرُدُّ الزَّمــــانَ إِنْ مَرَدا

آذَى ولكنْ أَفادَ تَجـــــــــــــــرِبَةً *** فما ذَكَا مِقْوَلِي ولاَ خَمــدا

أَطَاق مِنِّي أَخْذَ الفُـــــــــؤَادِ وَمَا *** أَطَاقَ مِنِّي أَنْ يَأْخُذَ الْجَلَـدَا

فَصِرتُ أَلْقَى الهمــومَ مُجْتمِعَ ال *** عزْمِ وأَلْقَى العِدَاةَ مُنْفَـرِدَا

الغِشُّ أَلْقـــــــاه في النَّصيحِ ولا *** أُبْصِرُ إِلاَّ أَحِبَّـــــــــــةً كَعِدَا

من كان مِثْلِي في الدَّهرِ كَان لَه *** بُرءٌ كسُقْمٍ وعيشةٌ كَرَدَى

يا لومُ ماذا لقِيتُ في هذه الــــدُّ *** نيا مِنَ الأَقْرِباءِ والبُعــــــدَا













توكّلْ على الرحمنِ في الأمرِ كلِّه ** ولا ترغبنْ في العجزِ يومًا عن الطلبْ

ألمْ تــــرَ أنّ اللهَ قــالَ لمريـــــــــمٍ: ** وَهُزّي إليكِ الجذعَ يسّــــاقطِ الرطبْ؟

ولو شــــاءَ أن تجنيهِ من غيرِ هَزّهِ ** جَنَتْـــــــهُ، ولكنْ كــلُّ رزقٍ له سببْ!

الشافعي







وجدودي ، ألمح الدهرُ على ** ذكرهم يطوي جناحيه جلالا

بوركتْ صحراؤهم كم زخـرتْ ** بالمـــروءات رِيــــــاحاً ورمـالا

حملوا الشرقَ سنـاءً وسنى ** وتخطوا ملعب الغرب نِضــالا

من قصيدة "غادة من الأندلس" - عمرو أبو ريشة













أكَلَ عَلَيْه الدَّهْرُ وَشَرِبَ!




يضربُ لمنْ طالَ عمرُه، يريدونَ أكلَ وشربَ دهرًا طويلًا.




قال: الشاعر:




كم رأينَا من أناسٍ قَبْلَنَا ** شربَ الدهْرُ عَلَيْهِمْ وأَكَلْ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 12:02 pm



والتَّبْرُ كالتُّرْبِ مُلْقَىً في أَمَاكِنِهِ ** والعـودُ في أرضهِ نوعُ من الحطبِ
فإن تـــــــغرَّب هذا عزَّ مطلبــهُ ** وإنْ تَــــــغَرَّبَ ذَاكَ عَــــزَّ كالذَّهَبِ
* الفقيه الأديب: الإمام الشافعي

















قلْ: رأيتُه ذَا مساءٍ أو ذَا صباحٍ، ولا تقلْ: رأيتُه ذاتَ مساءٍ ولا ذاتَ صباحٍ!

وذلكَ لأنّ العربَ لمْ تستعملْ معَ الصباحِ والمساءِ كلمةَ "ذات" بلْ استعملتْ مذكّرَهَا "ذا"

جاء في معجم الصحاح:

وأما قولهم ذاتُ مرّةٍ وذُو صباحٍ، فهو من ظروف الزمان التي لا تتمكَّن. تقول: لقيته ذاتَ يومٍ وذاتَ ليلةٍ وذاتَ غَداةٍ وذاتَ العِشاءِ وذاتَ مرّةٍ وذاتَ الزُمَيْنِ وذاتَ العُوَيْمِ، وذا صباحٍ وذا مَساءٍ وذا صَبوحٍ وذا غَبوقٍ، فهذه الأربعة بغيرها هاءٍ وإنَّما سُمِعَ في هذه الأوقات، ولم يقولوا: ذاتَ شهرٍ ولا ذاتَ سنةٍ. قال الأخفش في قوله تعالى: "وَأَصْلِحوا ذاتَ بَيْنِكُم" إنّما أنّثوا ذاتَ لأنَّ بعض الأشياء قد يُوضع له اسمٌ مؤنّث ولبعضها اسمٌ مذكَر، كما قالوا دارٌ وحائطٌ، أنّثوا الدار وذكَّروا الحائط.










أحْمَقُ من هَبَـنَّقة!

الأحمقُ في اللغة العربية يرادُ به ناقصُ العقلِ ضعيفُ التصرّف!

وهبنّقةُ رجلٌ عـُرفَ بالحمقِ والغفلةِ حتى صارَ مضْربَ المثلِ فيهما! ، واسمه الحقيقي يزيد بن ثروان.

بلغ من حمقه أن ضلّ له بعيرٌ فخرجَ ينادِي بينَ النّاسِ: من وجد بعيري فهو له! ، فقيل له: فلم تنشده إذاً!؟ ، فقال : فأين حلاوة الوجدان!




ومن حمقِه أنه اختصمتْ الطفاوة وبنو راسب ٍ في رجل ٍ كلٌ منهما يدَّعي أنه منهم ، فاحتكما إلى أول رجل يطلع عليهم فكان هبنقة! فلما رأوه قالوا: إنا لله! من طلع علينا! فلما دنا قصوا عليه قصتهم ، فقال : الحكم عندي في ذلك أن يُذهب به إلى نهر البصرة فيُلقى فيه فإن طفا فهو من بني طفاوة ، وإن رسب فهو من بني راسب! فقال الرَّجلُ : إن كان الحُكمُ هذا فقد زهدتُ في الطائفتين!




ومن حمقِه أنه كانَ يعلّقُ في عنقِه قِلادة ً من عظام ٍ وودع ٍ وخزفٍ ، فسئل عن ذلك فقال: لأعرف بها نفسي! وذاتَ ليلة ٍ حوَّلت أمه قلادته إلى عنق ِ أخيه ، فلما أصبح ورآها في عنق أخيه قال: أخي ، أنتَ أنا ، فمن أنا؟

ومن حمقِه أنه كانَ يرعَى الإبلَ فيقربُ السمينةَ من العشبِ وينحي الهزيلة! فقيلَ له: ويحكَ ما تصْنع!؟ قال: ليسَ من شأنِي تغييرُ خلقِ الله!

يضربُ هذا المثلُ للرجلِ يتصرفُ تصرفَ الحمقى!










قالت العربُ قديمًا: نحنُ قومٌ لا نأكلُ حتى نجوع، وإذا أكلْنا لا نشبع !




وقال الحارثُ بن كلدةَ: المعدةُ بيتُ الداءِ والحميةُ رأسُ الدواءِ !




حكمٌ أثبتها العلم وأجمع عليها أطباء هذا العصر !




ويؤيد ذلك قول رسولنا صلى الله عليه وسلم: "ما ملأ آدميٌ وعاءً شرًا من بطن، بحسبِ ابن آدم أكلاتٍ يقمنَ صُلبه، فإن كان لا محالة فثلثٌ لطعامه وثلثٌ لشرابه وثلثٌ لنَفَسِه" رواه الترمذي وصححه الألباني.










أرَى كلَّ إنسانٍ يرى عيبَ غيرِه ** ويعمى عن العيبِ الذي هو فيهِ!

وما خيرُ من تَخفى عليهِ عيوبُه ** ويبدُو لهُ العيبُ الذي لأخِيـه!؟

وكيفَ أرى عيبًا وعيبيَ ظاهـرٌ!؟ ** وما يعرفُ السوءاتِ غيرُ سفِيهِ!

ـــــــــــــــــ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 5:14 pm


اعلم أن الباء تزاد في مواضع:
1- في خبر ليس وما العاملة عملها في مثل قوله تعالى :
" أليس الله بأعلم بالشاكرين " " وما ربك بظلام للعبيد "
2- في فاعل كفى : " كفى بالله شهيدا " أي كفى الله شهيدا
3 - وأحيانا في مفعول كفى : " كفى بك داء أن ترى الموت شافيا . أي كفاك داء أن ترى الموت ... على اعتبار أنّ المصدر المؤوّل هو الفاعل المؤخر
4- وتزاد في المفعول به كثيرا : كما في قوله تعالى : " والمطلّقات يتربّصن بأنفسهنّ " وقوله " وامسحوا برؤسكم " , وقوله " ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة " " تنبت بالدهن "
كل ذلك على خلاف بين المفسرين في كون الباء زائدة أم للتعدية
وكما في بعض الأحاديث :
" إنّ الرجل ليعمل بعمل أهل النار " " وحاذوا بالأعناق " " ثمّ رمى بسوطه "
والأمثلة كثيرة
5- وتزاد في المبتدأ وخاصة بعد إذا الفجائيّة " كما في الحديث :
"خَرَجَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَهْلِ بْنِ زَيْدٍ وَمُحَيِّصَةُ بْنُ مَسْعُودٍ حَتَّى إِذَا كَانَا بِخَيْبَرَ تَفَرَّقَا فِي بَعْضِ مَا هُنَالِكَ ثُمَّ إِذَا بِمُحَيِّصَةَ يَجِدُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ سَهْلٍ قَتِيلًا ..."
ووتزاد في حسب كما في قولك " بحسبك النجاح
6- وقد تزاد في التوكيد : جاء الرجل بنفسه
7- وفي فاعل أفعل به التعجّبية كما في قولك : أكرم بزيد صديقا
8- وقد تزاد في خبر كان المسبوقة بنفي : " وما كان زيد بكسول"
9- وقد تزاد في الحال كما في الحديث : "
" ثُمّ دَعَا بِعَسِيبٍ رَطْبٍ فَشَقّهُ باثْنَيْنِ، ثُمّ غَرَسَ عَلَى هَذَا وَاحِداً وَعَلَى هَذَا وَاحِداً" فالباء في باثنين زائدة , واثنين حال
10- وقد تزاد في الخبر كما في :{جَزَاءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا}.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 5:30 pm


ظنّ وأخواتها...
انصِب بأفعالِ القُلوبِ مُبتَدَا ... وخَبَرا، وهي: ظنَنتُ، وَجَدَا
رأى، حسِبتُ، وجعلتُ، زَعَمَا ... كذاك خِلتُ، واتخذتُ، علِماَ
تقول: قد ظننتُ زيدا صادقاَ ... في قوله، وخِلتُ عَمرا حاذِقاَ
...................
*من نظم الآجرّومية لعبيد ربّه الشنقيطي*







هَذا الّذي تَعرِفُ البَطْحاءُ وَطْأتَهُ،== وَالبَيْتُ يعْرِفُهُ وَالحِلُّ وَالحَرَمُ
هذا ابنُ خَيرِ عِبادِ الله كُلّهِمُ،== هذا التّقيّ النّقيّ الطّاهِرُ العَلَمُ
هذا ابنُ فاطمَةٍ، إنْ كُنْتَ جاهِلَهُ،== بِجَدّهِ أنْبِيَاءُ الله قَدْ خُتِمُوا
ماقال: لا قطُّ، إلاّ في تَشَهُّدِهِ،== لَوْلا التّشَهّدُ كانَتْ لاءَهُ نَعَمُ
يُغْضِي حَياءً، وَيُغضَى من مَهابَتِه،== فَمَا يُكَلَّمُ إلاّ حِينَ يَبْتَسِمُ
الله شَرّفَهُ قِدْماً، وَعَظّمَهُ، ==جَرَى بِذاكَ لَهُ في لَوْحِهِ القَلَم
الفرزدق في زين العابدين علي بن الحسين









قال حكيم بن حزام رحمه الله: ما أصبحت يوما وببابي طالب حاجة إلا علمت أنها من منن الله عز وجل علي. ولا أصبحت وليس ببابي طالب حاجة إلا علمت أنها من المصائب التي أسأل الله الأجر عليها.





قال ابنُ جني في الخصائص مَنْ قال إن اللغة لا تُعْرَف إلا نقلا فقد أخطأ فإنها قد تُعَلمُ بالقرائن أيضا فإن الرجل إذا سمع قول الشاعر: // من البسيط //
(قومٌ إذا الشرُّ أَبْدَى نَاجِذيه لهم ... طارُوا إليه زَرَافات وَوُحْدَانا)
يعلم أن الزرافات بمعنى الجماعات.




قال الطُّغْرَائي رحمه الله:
أعلِّلُ النفس بالآمالِ أرقُبُها
ما أضيقَ العيشَ لولا فسحةُ الأمَلِ
لم أرتضِ العيشَ والأيامُ مقبلةٌ
فكيف أرضَى وقد ولَّتْ على عَجَلِ
أعدى عدوِّكَ أدنى من وَثِقْتَ به
فحاذرِ الناسَ واصحبهمْ على دَخَلِ
غاضَ الوفاءُ وفاضَ الغدرُ وانفرجتْ
مسافةُ الخُلْفِ بين القولِ والعَمَلِ
وشانَ صدقَك عند الناس كِذبُهمُ
وهــــل يُطـــــابَقُ معوَجٌّ بمـــــــعتَدِلِ





لما ولي عياض بن غَنْم ـ رضي الله عنه ـ قدم عليه نفر من أهل بيته يطلبون صلته، فلقيهم بالبشر وأنزلهم وأكرمهم، فأقاموا أياماً ثم كلموه في الصلة، وأخبروه بما لقوا من المشقة في السفر رجاء صلته. فأعطـى كل رجل منهم عشرة دنانـير ـ وكـانوا خمسـة ـ فردوها وتسخطوا ونالوا منه! فقال: أي بني عم! والله ما أنكر قرابتكم ولا حقكم ولا بعد شقتكم، ولكن والله ما حصلت إلى ما وصلتكم به إلا ببيع خادمي، وببيع ما لا غنى بي عنه، فاعذروني. قالوا: والله ما عذرك الله، فإنك والي نصف الشام، وتعطي الرجل منا ما جهده أن يبلغه إلى أهله؟! قال: فتأمرونني أسرق مال الله؟ فوالله لأن أشق بالمنشار أحبُّ إليَّ من أن أخون فلساً أو أتعدى



*(قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا (64) الكهف) ، (قَالُواْ يَا أَبَانَا مَا نَبْغِي هَـذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا (65) يوسف)ما الفرق؟(د.فاضل السامرائى)
الحدثان يختلفان. الذكر والحذف متعلق بالمقام الذي نتحدث عنه ولطول الحدث أو قلّته ولما كانت البغية لم تكتمل قال (قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ) لأنه كان يبتغي لقاء الخضر، لأن ربنا تعالى أخبر أنه حيث نسيت الحوت هناك ستجده. أما في سورة يوسف هم جاءوا للإمتلاء فأعطاهم الميرة وأرجع إليهم أموالهم فهذا أكثر مما يبغون أما الأولى لم تكتمل البغية لأنه لم ير الشخص الذي يبحث عنه بعد وإنما وصل للمكان فقال (قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ) لما لم تكتمل البغية حذف منها ولما اكتملت لم يحذف وهذا من خصوصية القرآن الكريم.




أرَاكَ عَصِيَّ الدَّمْعِ شِيمَتُكَ الصَّبرُ * * * أما لِلْهَوَى نَهْيٌّ عليك ولا أَمرُ ؟
بلى، أنا مُشْتَاقٌ وعِنْدِيَ لَوْعَةٌ * * * ولكن مثلي لا يُذَاعُ له سِرُّ !
إذا الليل أَضْوَانِي بسطتُ يد الهَوَى * * * وأَذْلَلْتُ دَمْعًا مِن خَلَائِقِهِ الكِبرُ
تكاد تُضِيء النار بين جَوَانِحِي * * * إذا هي أذْكَتْهَا الصَّبَابة والفِكرُ
مُعَلِّلَتِي بالوصل والموت دونه * * * إذا مت ظَمْآنًا فَلا نَزَل القَطرُ !
حفظتُ، وضيعتِ المودةَ بيننا * * * و أحسنَ من بعض الوفاء لكِ العُذرُ
و ما هذه الأيامُ إلا صحائفٌ * * * لِأَحْرُفِهَا مِن كَفِّ كاتبها بَشرُ
بنفسي من الغادين في الحَيِّ غَادَةً * * * هَوَايَ لها ذنبٌ وبهجتها عُذرُ
تَرُوغُ إلى الوَاشِينَ فِيّ وإن لي * * * لَأُذْنًا بها عن كل وَاشِيَةٍ وَقرُ
بَدَوتُ وأهلي حاضرون لأنني * * * أرى أن دارا لستِ من أهلها قَفرُ
وحاربتُ قومي في هَوَاكِ وإنهم * * * وإياي -لولا حُبُّكِ- الماءُ والخَمرُ
فإن كان ما قال الوُشَاة ولم يكن * * * فقد يَهدِمُ الإيمانُ ما شيَّد الكُفرُ
وَفَيْتُ وفي بعض الوفاء مَذَلَّةٌ * * * لآنسة في الحَيِّ شِيمَتُها الغَدرُ
وَقُورٌ، وَرَيْعَانُ الصِّبَا يَسْتَفِزُّها * * * فَتَأْرَنُ أحيانا كما يَأرَنُ المُهرُ
تُسَائِلُنِي مَنْ أنتَ؟ وَهْيَ عليمةٌ * * * وَهَلْ بِفَتىً مِثْلي على حَالِهِ نُكرُ ؟!
فقلتُ كما شَاءَتْ وشاءَ لها الهوى: * * * قَتِيلُكِ! قالَتْ: أيّهُمْ؟ فَهُمُ كُثرُ
فقلتُ لها: لو شئتِ لمْ تَتَعَنَّتِي * * * وَلمْ تَسْأَلِي عَنِّي وعِنْدَكِ بي خُبرُ
فقالتْ: لقد أَزْرَى بكَ الدهرُ بعدنا * * * فقلتُ: "معاذَ اللهِ! بل أنتِ، لا الدهرُ
وما كان للأحزانِ، لَوْلاكِ، مَسلَكٌ * * * إلى القلبِ لكنَّ الهوى لِلبِلَى جِسرُ !
أبو فراس



قال الإمام الشافعي : آيةٌ من القرآن هي سهمٌ في قلب الظالم وبلسمٌ على قلب المظلوم قيل وما هي؟! فقال قوله تعالى : " ومَا كانَ ربُّك نَسِيًا "

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 5:34 pm

نصيحة : لا تمنح ثقتك لمن يرفع صوته ليلغو فيما يقوله غيره كي لا يعطيك مجالا للفهم والموازنة، ولا لمن ليس لديه مكانة فينتحلها بالاستكبار على الناس والطعن فيهم وغمزهم، ولا لمن لا يقبل المحاسبة ويرى نفسه أعلى من المساءلة وتحمل مسئولية خطأه كأنه معصوم.. ولا لمن يتبعون كل هؤلاء بغيا بغير علم.
----------------------------
اجلس مع نفسك..
امنحها فرصة لتتعرف عليها
استطلع مساحاتها
هذا الغضب الذي انفجر في صديقك رغم أن الموقف لم يكن يستحق
هذه السعادة التي اجتاحتها أمس لسبب لم تكتشفه بعد
هذا الميل للصمت هذا الصباح ما سببه، وهذه الرغبة العارمة في الثرثرة مساء ما الذي دفعك إليها
افتح الملفات المؤجلة في محاسبتك لنفسك عن أخطاء ارتكبتها ولم تعتذر عنها، وقم بترتيب المشاعر المرتبكة تجاه أحداث لم يكن عندك آنذاك رغبة في تحليلها بعمق بل تجاوزتها هرولة.
توقف أمام علاقاتك .. صداقاتك.. خياراتك .. وراجع مساراتك.
استكشف الذين يقفون حولك ويحبونك لكنك لا تراهم ، وإظهر مشاعرك لمن يعطيك بدون أن يطالبك بأي شيء.
راجع صورك القديمة.. انظر كم تغيرت .. على ماذا تندم كي لا تكرر ذلك مستقبلا ، وماذا فاتك كي تستدركه قبل فوات الأوان.
ثم اذهب لأحد أحب الأماكن إلى قلبك .. وصالح نفسك على نفسك..
واستقم..
عام هجري جديد ..
وهجرة متجددة إلى الله ..

‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 8:08 pm

من الأخطاء الشائعة:


" شوشت الْأَمر وَهُوَ مشوش." و" اتَّخذت سَرداباً ".
أ‌- يَقُولُونَ: شوشت الْأَمر وَهُوَ مشوش.
وَالصَّوَاب أَن يُقَال فِيهِ: هوشته وَهُوَ مهوش، لِأَنَّهُ من الهوش، وَهُوَ اخْتِلَاط الشَّيْء، وَمِنْه الحَدِيث: إيَّاكُمْ وهوشات الْأَسْوَاق، وَجَاء فِي خبر آخر: من أصَاب مَالا من مهاوش أذهبه الله فِي نهابر، يَعْنِي بالمهاوش التخاليط وبالنهابر المهالك.
وَقد روى: من أصَاب مَالا من نهاوش وَهُوَ فِي مَعْنَاهُ.
ب- َقُولُونَ: اتَّخذت سَرداباً بِعشر درج، فيفتحون السِّين من سرداب، وَهِي مَكْسُورَة فِي كَلَام الْعَرَب، ثمَّ أَن الْعَرَب فرقت بَين مَا يرتقى فِيهِ وَمَا يحدر مِنْهُ، فَسَمت مَا يرتقي فِيهِ إِلَى الْعُلُوّ درجاً وَمَا يتحدر فِيهِ إِلَى السّفل دركا، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {أَن الْمُنَافِقين فِي الدَّرك الْأَسْفَل من النَّار} وَجَاء فِي الْآثَار: أَن الْجنَّة دَرَجَات وَالنَّار دركات.
: درة الغواص في أوهام الخواص (ص:43، 58)




قصة مثلي: " أغيرةً وجبناً!" و" ليس من العدل سرعة العذل."
أ‌- أغيرةً وجبناً! قالته امرأة من العرب تعير زوجها، وكان تخلف عن عدوه في منزله فرآها تنظر إلى قتال الناس، فضربها، فأجابته بهذه المقالة.
ب‌- ليس من العدل سرعة العذل.
إنّه لا ينبغي للرجل يبلغه عن أخيه شيء إنَّ يسرع إلى عذله حتى يعرف حجته وعذره.

الأمثال لابن سلام (ص: 261، 267)



الْفرق بَين الفناء والنفاد:
أَن النفاد هُوَ فنَاء آخر الشَّيْء، بعد فنَاء أَوله، وَلَا يسْتَعْمل النفاد فِيمَا يفنى جملَة، أَلا ترى أَنَّك تَقول: فنَاء الْعَالم، وَلَا يُقَال: نفاد الْعَالم. وَيُقَال: نفاد الزَّاد، ونفاد الطَّعَام؛ لِأَن ذَلِك يفنى شَيْئا فَشَيْئًا.
: الفروق اللغوية للعسكري (ص: 104)






في رحاب آية:
قال تعالى: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ، لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ، إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً، فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» المائدة: 105.
1-إن كون الأمة المسلمة مسؤولة عن نفسها أمام الله لا يضيرها من ضل إذا اهتدت، لا يعني أنها غير محاسبة على التقصير في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيما بينها أولاً، ثم في الأرض جميعاً. وأول المعروف الإسلام لله وتحكيم شريعته وأول المنكر الجاهلية والاعتداء على سلطان الله وشريعته. وحكم الجاهلية هو حكم الطاغوت، والطاغوت هو كل سلطان غير سلطان الله وحكمه.. والأمة المسلمة قوامة على نفسها أولاً وعلى البشرية كلها أخيراً.
وليس الغرض من بيان حدود التبعة في الآية كما فهم بعضهم قديماً- وكما يمكن أن يفهم بعضهم حديثاً- أن المؤمن الفرد غير مكلف بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر- إذا اهتدى هو بذاته- ولا أن الأمة المسلمة غير مكلفة إقامة شريعة الله في الأرض- إذا هي اهتدت بذاتها- وضل الناس من حولها.
إن هذه الآية لا تسقط عن الفرد ولا عن الأمة التبعة في كفاح الشر، ومقاومة الضلال ومحاربة الطغيان- وأطغى الطغيان الاعتداء على ألوهية الله واغتصاب سلطانه وتعبيد الناس لشريعة غير شريعته، وهو المنكر الذي لا ينفع الفرد ولا ينفع الأمة أن تهتدي وهذا المنكر قائم.
نكمل غداً إن شاء الله.
في ظلال القرآن (2/ 991)









في تَفْصِيلِ الشِّدَّةِ مِنْ أشْيَاءَ وأفْعَال مُخْتَلِفَةٍ "فِيمَا يُحتَجُّ عَلَيْهِ مِنْهَا بالقُرْآنِ"
الهَلَعُ: شِدَّةُ الجَزَعِ.
اللَّدَدُ: شِدَّةُ الخُصُومَةِ.
الحَسُّ: شِدَّةً القَتْلِ.
البَثُّ: شِدَّةُ الحُزْنِ.
النَّصَب: شِدَّةُ التّعب.
الحسرة: شدة الندّامة.
يُنظر: فقه اللغة وسر العربية (ص: 47)





قال الطُّغْرَائي رحمه الله:
يا وارداً سؤْرَ عيشٍ كلُّه كَدَرٌ *** أنفقتَ عُمرَكَ في أيامِكَ الأُوَلِ
مُلْكُ القناعةِ لا يُخْشَى عليه ولا ***يُحتاجُ فيه إِلى الأنصار والخَوَلِ
ترجو البَقاءَ بدارِ لا ثَباتَ لها *** فــــهل سَمِعْتَ بظـــــلٍّ غيرِ منتقلِ
ويا خبيراً على الأسرار مُطّلِعاً *** اصْمُتْ ففي الصَّمْتِ مَنْجاةٌ من الزَّلَلِ
قد رشَّحوك لأمرٍ إنْ فطِنتَ لهُ *** فاربأْ بنفسكَ أن ترعـــــى مع الهَمَــــلِ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 9:41 pm


من قصيدة الهجرة الكبرى لمحمود سامي البارودي :
وَلَم يَزَل أَهلُ دِين اللَّهِ في نَصَبٍ *** مِمّا يُلاقُونَ مِن كَربٍ وَمِن زَأَمِ
حَتّى إِذا لَم يَعُد في الأَمر مَنزَعَةٌ *** وَأَصبَحَ الشَّرُّ جَهراً غَيرَ مُنكَتِمِ
سارُوا إِلى الهِجرَةِ الأُولى وَما قَصَدوا *** غَيرَ النَّجاشِيِّ مَلكاً صادِقَ الذِّمَمِ
فَأَصبَحُوا عِندَهُ في ظِلِّ مَملَكَةٍ *** حَصِينَةٍ وذِمامٍ غَيرِ مُنجَذِمِ
مَن أَنكَرَ الضَّيمَ لَم يَأنَس بِصُحبَتِهِ *** وَمَن أَحاطَت بِهِ الأَهوالُ لَم يُقِمِ
فَكَشَّفَ اللَّهُ مِنها غُمَّةً نَزَلَت *** بِالمُؤمِنينَ وَرَبِّي كاشِفُ الغُمَمِ
مَن أَضمَرَ السُّوءَ جازاهُ الإِلَهُ بِهِ *** وَمَن رَعى البَغيَ لَم يَسلَم مِنَ النِقَمِ





كَفى بِكَ داءً أَن تَرى المَوتَ شافِيا"
"وَحَسبُ المَنايا أَن يَكُنَّ أَمانِيا
تَمَنَّيتَها لَمّا تَمَنَّيتَ أَن تَرى"
"صَديقًا فَأَعيا أَو عَدُوًّا مُداجِيا
إِذا كُنتَ تَرضى أَن تَعيشَ بِذِلَّةٍ"
"فَلا تَستَعِدَّنَّ الحُسامَ اليَمانِيا
وَلا تَستَطيلَنَّ الرِماحَ لِغارَةٍ"
"وَلا تَستَجيدَنَّ العِتاقَ المَذاكِيا
فَما يَنفَعُ الأُسدَ الحَياءُ مِنَ الطَوى"
"وَلا تُتَّقى حَتّى تَكونَ ضَوارِيا

المتنبي




شَيئانِ لَو بَكَتِ الدِماءَ عَلَيهِما *** عَيناكَ حَتّى يُؤذِنا بِذَهابِ
لَم يَبلُغا المِعشارَ مِن حَقَّيهِما *** فَقدُ الشَبابِ وَفُرقَةُ الأَحبابِ






فائدة إملائية ..
تـُحْـذفُ الألِـفُ من " ما " الاسْـتفهاميَّة .. :

(1) إذا سُـبـِقـَتْ بــ ( حَـرف جَـر ) .. وهو شـائِـع ٌ .. مثل :
---------------------------------------------------------------------
- ( عَمّ يتسائلون ؟ ) - (عن + ما ) .

- ( فيمَ يتناقشُ أهلُ العِـلم ؟ ) - ( فى + ما ) .
- ( بمَ تـُفسِّرُ كذا .... ؟ ) - ( بــــ + ما ) .
- ( عَـلامَ يَـدُلُ قـَوْلُ الشَّـاعِـر ِ .. ؟ ) - ( على + ما ) .
- ( لمَ تذهَـبُ إلى المَدْرسةِ ؟ ) - ( لـــ + ما ) .
- ( ممَّ يتكوَّنُ فريقُ الكـُرة ِ؟ ) - ( من + ما ) .
- ( إلام الخلف بينكم إلاما .. ؟ ) - ( إلى + ما ) .
(2) إذا سُـبـِقـَتْ بــ ( مضاف ) .. وهو قـليلٌ .. مثل :
-------------------------------------------------------------
( بمقتضام تصَـرَّفـْتَ هذا التصَـرُّفَ ؟ ) - ( بــ + مقتضى + ما ) .

تنبيـه ..
----------
----------
يُشْـترَط ُفى هذا الحَـذف ِ ألَّا تـُركـَّبَ " ما " مع " ذا " ..

فإذا رُكبِّـَتْ صار إثبــاتُ ألف ِ " ما " لازماً فنقــولُ :
- ( بمـاذا .... ؟ ) - ( بـــ + ماذا ) .
- ( فى مـاذا .... ؟ ) - ( فى + ماذا ) .
- ( لمـاذا .... ؟ ) - ( لـــ + ماذا ) .







يا يوم قتل بزرجمهر وقد أتـــــوا ==فيه يلبون النداء عجــــــــــــــالا
متألبين ليشهدوا موت الــــــــذي== أحيا البلاد عدالــــــــــــة ونــوالا
سخط المليك عليه إثر نصيحــــة ==فاقتص منه غواية وضـــــــــلالا
ناداهم الجلاد هل من شافــــــــــع ==لبزرجمهـــــر فقــــــال كل: لا لا
وأدار كسرى في الجماعة طرفــه ==فرأى فتاة كالصباح جمــــــــــــالا
بنت الوزير أتت لتشهد قتلــــــــــه ==وترى السفاه من الرشــاد مـــدالا
مولاي يعجب كيف لم تتقنعـــــــي ==قالت له: أتعجبـــــــــا وســـــــؤالا
انظر وقد قتل الحكيم فهل تـــــرى ==إلا رسومــــا حوله وظـــــــــــلالا
فارجع إلى الملك العظيم وقل له:== مات النصيح وعشت أنعـــــم بالا
ما كانت الحسناء ترفع سترهــــا ==لو أن في هذي الجمــوع رجــالا







قال مؤدب يزيد بن عبد الملك له : لم لحنت ؟
.
فقال : الجواد يعثر .
.
فقال المؤدب : إي والله ويضرب حتى يستقيم .
.
فقال يزيد : وربما يرمح سائسه فيكسر أنفه .
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني





فَـلا تَظُـنَّنَّ بِرَبِّكَ ظَنّ سَؤْءِ ** فَإنَّ اللهَ أَوْلَى بِالجَــمِيلِ
وَلا تَظُنَّنَّ بِنَفْسِـكَ قَطُّ خَيْرَاً ** وَكَيْفَ بِظَالِمٍ جَانٍ جَهُولِ
وَقُلْ يَا نَفْسُ مَأْوَى كُلِّ سُوءِ ** أَيُرجَى الخَيْرُ مِنْ مَيْتٍ بَخيلِ
وظُنَّ بِنَفّسِكَ السُّوآى تَجِدْهَا ** كَذَاكَ وخَيْرُهَا كَالمُسْتَحِيلِ
وَمَـا بِكَ مِنْ تُقىً فِيهَا وَخَيْرٍ ** فَتِلْكَ مَوَاهِبُ الرَّبِّ الجَلِيلِ
وَلَيْسَ بِهَـا وَلاَ مِنْهَا وَلَكِنْ ** مِنَ الرَّحْمن فَاشْكُرْ لِلدَّلِيلِ
ابن القيم الجوزية
" زاد المعاد في هدي خير العباد " ( 3 / 235 ،236 )

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   السبت أكتوبر 25, 2014 9:47 pm


اللغة العربية تتحدثُ عن نفسها
شاعر النيل / حافظ إبراهيم

رَجَعتُ لِنَفسي فَاِتَّهَمتُ حَصاتي وَنادَيتُ قَومي فَاِحتَسَبتُ حَياتي
رَمَوني بِعُقمٍ في الشَبابِ وَلَيتَني عَقِمتُ فَلَم أَجزَع لِقَولِ عُداتي
وَلَدتُ وَلَمّا لَم أَجِد لِعَرائِسي رِجالاً وَأَكفاءً وَأَدتُ بَناتي
وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً وَما ضِقتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ
فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ
أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي
فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي
فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ فَإِنَّني أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحينَ وَفاتي
أَرى لِرِجالِ الغَربِ عِزّاً وَمَنعَةً وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ
أَتَوا أَهلَهُم بِالمُعجِزاتِ تَفَنُّناً فَيا لَيتَكُم تَأتونَ بِالكَلِماتِ
أَيُطرِبُكُم مِن جانِبِ الغَربِ ناعِبٌ يُنادي بِوَأدي في رَبيعِ حَياتي
وَلَو تَزجُرونَ الطَيرَ يَوماً عَلِمتُمُ بِما تَحتَهُ مِن عَثرَةٍ وَشَتاتِ
سَقى اللَهُ في بَطنِ الجَزيرَةِ أَعظُماً يَعِزُّ عَلَيها أَن تَلينَ قَناتي
حَفِظنَ وِدادي في البِلى وَحَفِظتُهُ لَهُنَّ بِقَلبٍ دائِمِ الحَسَراتِ
وَفاخَرتُ أَهلَ الغَربِ وَالشَرقُ مُطرِقٌ حَياءً بِتِلكَ الأَعظُمِ النَخِراتِ
أَرى كُلَّ يَومٍ بِالجَرائِدِ مَزلَقاً مِنَ القَبرِ يُدنيني بِغَيرِ أَناةِ
وَأَسمَعُ لِلكُتّابِ في مِصرَ ضَجَّةً فَأَعلَمُ أَنَّ الصائِحينَ نُعاتي
أَيَهجُرُني قَومي عَفا اللَهُ عَنهُمُ إِلى لُغَةٍ لَم تَتَّصِلِ بِرُواةِ
سَرَت لوثَةُ الإِفرِنجِ فيها كَما سَرى لُعابُ الأَفاعي في مَسيلِ فُراتِ
فَجاءَت كَثَوبٍ ضَمَّ سَبعينَ رُقعَةً مُشَكَّلَةَ الأَلوانِ مُختَلِفاتِ
إِلى مَعشَرِ الكُتّابِ وَالجَمعُ حافِلٌ بَسَطتُ رَجائي بَعدَ بَسطِ شَكاتي
فَإِمّا حَياةٌ تَبعَثُ المَيتَ في البِلى وَتُنبِتُ في تِلكَ الرُموسِ رُفاتي
وَإِمّا مَماتٌ لا قِيامَةَ بَعدَهُ مَماتٌ لَعَمري لَم يُقَس بِمَماتِ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأحد أكتوبر 26, 2014 4:18 am


قال العباس بن الأحنف:
ومَنْ يَحْلُمْ ولَيْسَ له سفيهٌ ... يُلاقي المُعْضلاتِ مِن الرجالِ
وقال غيره:
ولا يَلْبَثُ الجُهُّالُ أن يَتَهضَّموا ... أخا الحِلْمِ ما لَمْ يَسْتَعِنْ بِجَهولِ




سُئلت فاطمةُ بنتُ عبد الملك زوجةُ عمر بن عبد العزيز - رضي الله عنه - عَن عبادةِ عمر، فقالت: والله ما كان بأكثر الناس صلاةً ولا أكثرهم صيامًا، ولكن والله ما رأيت أحدًا أخوف لله مِن عمر، لقد كان يَذكرُ الله في فراشِه، فينتفضُ انتفاضَ العصفورِ مِن شِدَّةِ الخوف حتّى نقول: لَيُصبحنَّ الناس، ولا خليفةَ لهم.
لطائف المعارف لابن رجب




مما قيل فى هجرة الحبيب
هاجرتَ محزونَ الفـــؤادِ كليمــا - يــا من أطلِّ إلى الحيـاةِ يتيما
يطوي فؤادكَ ما استحرَّ من الشجى - وتسيرُ في دُجنِ الظلامِ سقيما
خلّفتَ وَهْــــجَ محبَّــةٍ في مكّةٍ - وسعيت للنُّــورِ العميــمِ حكيما
يا سيّدي، يا مهجتي، يا قـــدوتي - يا خير من وطيء الترابَ عظيما
شيّدت للإســلامِ أعظـــمَ موطنِ - في حضنِ يثربَ للسلامِ نديمـــا
ونشرتَ للدُّنيـــا عطاءَ محبّةٍ - وضيـــاءَ عدلٍ في النفوسِ عميما
من كان مثلكَ يا حبيبي عادلاً - برّاً، كريمــــاً بالخصــومِ حليمـــا
طهَ النبــيِّ محمّـــدٍ في ذكــرهِ - ما عطّرَ المســكُ الزكيُّ نسيمـا
فصــــلاةُ ربّي للحبيب المصطفى - صلُّــوا عليــــه وسلّموا تسليما





قال أبو عوانة الكاتب:
هزئت إذ رأت مشيبي، وهل غي ... ر المصابيح زينةٌ للسماءِ؟
وتولت فقلت قولاً بإفصا ... حٍ لها، لا بالَّرْمز والإيماءِ:
إنما الشيب في المفارق كالنُّو ... ر بدا والسَّواد كالظلماءِ.
لا محيضٌ عن المشيب أو المو ... ت، فكُنْ للحوباء أو للنمَّاءِ!
إن عمراً عوضت فيه عن المو ... ت بشيبٍ من أعظم النَّعماءِ!










قال حكيم بن حزام رحمه الله: ما أصبحت يوما وببابي طالب حاجة إلا علمت أنها من منن الله عز وجل علي. ولا أصبحت وليس ببابي طالب حاجة إلا علمت أنها من المصائب التي أسأل الله الأجر عليها.



تفصيل أوصاف الشعر
يقال: شعر جُفال، إذا كان كثيرا.
ووحْفٌ، إذا كان متصلا.
وكثٌّ، إذا كان كثيراً كثيفاً مجتمعاً.
ومُعْلنْكس، ومُعْلنْكك، إذا زادت كثافته.
ومُنْسدر، إذا كان منبسطاً.
وسبْط، إذا كان مسترْسلاً.
ورجْل، إذا كان غير جَعْد ولا سبط.
وقططٌ، إذا كان شديد الجُعُودة.
ومقْلعطٌّ، إذا زاد على القطط.
ومُفلفل، إذا كان نهايةً في الجعودة كشعر الزِّنج.
وسُخام، إذا كان حسناً ليِّناً.
ومُغْدودن، إذا كان طويلاً ناعماً.
وقال الأصمعيّ: من لم يخفَّ شعره قبل الثلاثين لم يصلع أبداً؛ ومن لم يحمل اللحم قبل الثلاثين لم يحمله أبداً.
الأرب في فنون الأدب














قال أحد السلف : لم أرى خليلاً يرفع قدر خليله كالقرآن
فطوبى لمن اتخذَّ القرآن خليلاً






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأحد أكتوبر 26, 2014 4:28 am


قال مؤدب يزيد بن عبد الملك له : لم لحنت ؟
.
فقال : الجواد يعثر .
.
فقال المؤدب : إي والله ويضرب حتى يستقيم .
.
فقال يزيد : وربما يرمح سائسه فيكسر أنفه .
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأحد أكتوبر 26, 2014 5:45 am

** صفي الدين الحلي **
شمسُ النهارِ بحسنِ وجهكَ تقسمُ،
...........................إنّ الملاحة َ من جمالكَ تقسمُ
جمعتْ لبهجتكَ المحاسنُ كلُّها،
...........................والحسنُ في كلّ الأنامِ مقسمُ
يا من حكتْ عيناهُ سيفَ سميهِ
........................... هلاّ اقتديتَ بعدله إذ يحكمُ
أنتَ المُرادُ، وسَيفُ لحظِكَ قاتلي،
...........................لكن فَمي عن شرحِ حالي مُلجَمُ
تشكو تفرقنا، وأنتَ جنيتهُ،
...........................ومن العَجائِبِ ظالِمٌ يَتَظَلَّمُ
وتقولُ أنتَ بعذرِ بعدي عالمٌ،
...........................واللَّهُ يَعلَمُ أنّني لا أعلَمُ
فتُراكَ تَدري أنّ حبّكَ مُتلِفي،
...........................لكنّني أُخفي هَواكَ وأكتِمُ
إن كنتَ ما تدري، فتلكَ مصيبة ٌ،
...........................أو كنتَ تَدري، فالمصيبَة ُ أعظَمُ







إذا لعبَ الغرامُ بكلَّ حرَّ __ حَمِدْتُ تجلُّدي وشَكَرْتُ صبري
وفضلتُ البعادَ على التداني __ وأخفيت الهوى وكتمت سرِّي
ولا أُبْقي لعذَّالي مجالاً __ ولا أشْفي العدُوَّ بهتْكِ سِتْري
عرَكْتُ نَوائِبَ الأَيام حتى __ عرفتُ خيالها منْ حيثُ يسري
وذلَّ الدَّهر لمَّا أن رآني __ أُلاقي كلَّ نائبة ٍ بصدري
وما عابَ الزَّمانُ عليّ لوْني __ ولا حَطّ السوادُ رفيع قَدري
سموتُ إلى العلا وعلوتُ حتى __ رأَيتُ النَّجمَ تَحتي وهو يجري
وقَوماً آخرين سَعَوا وعادُوا __ حيارى ما رأوا أثراً لأثري
عنترة بن شداد





وقال المأمون لمحمد بن الجَهم :
.
أَنشدني بيتاً أوّله ذَمّ وآخره مَدْح أولك له كُورة فأنشده :
.
قَبحتْ مناظرُهم فحين خبرتُهم ... حَسُنت مناظرُهم لحسن المَخْبَر
.
أرادوا ليُخفوا قبرَه عن عدوّه ... فطيبُ تُراب القَبر دلَّ على القبر
.
فولاه الدِّينور .
.
العقد الفريد لابن عبد ربه







لعمرِي ، لئنْ قلّتْ إليكَ رسائلي ، ** لأنْتَ الذي نَفْسِي عَلَيْهِ تَذُوبُ
فَلا تَحسَبوا أنّي تَبدّلتُ غيركم ، ** ولا أنّ قلبي ، منْ هواكَ ، يتوبُ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الأحد أكتوبر 26, 2014 9:21 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الأحد أكتوبر 26, 2014 9:13 am


عن ابنِ عمرَ رَضِي اللهُ عَنْهُما قالَSad أَخَذَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَنْكِبَيَّ فقالَ:{كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ}.
وكانَ ابنُ عُمَر رَضِي اللهُ عَنْهُما يقولُ: إذا أمسيـْتَ فلا تَنْتَظِرِ الصَّباحَ، وإذا أَصْبَحْتَ فَلا تَنْتَظِرِ المساءَ، وخُذْ مِن صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ ، ومِنْ حياتِكَ لِمَوْتِكَ).
رواه البخاريُّ.





جاء رجل إلى أشعب يقترض منه .. فقال :
أريد منك أن تقرضني ، وأن تؤخرني في السداد .
قال أشعب :
أمران كثير عليّ ولا أقدر إلا على أمر واحد .
فقال الرجل :
موافق .
قال أشعب :
أؤخرك كما تريد .. ولا أقرضك أبداً ..

دعي أشعب لوليمة ووضع له على السفرة جدي سمين فبدا أشعب يأكل بنَهَم
فقال له صاحب الوليمة أراك تأكل الجدي بغيظ وكأن أمه نطحتك!!
فقال أشعب وأنا أراك تأكل الجدي برفق كأن أمه أرضعتك !ب أن يسخن؛ فقام وسخنه. وتركه فترة يملّ ويترك البيت. فقال له أشعب : أرى دجاجك وكأنه آل فرعون ؛ يعرضون على النار غدوا وعشيا

_____________________________________________
مر رجل بأشعب ، وكان يجرُّ حماره ؛ فقال
له مازحا:
لقد عرفت حمارك يا أشعب ولم أعرفك .
فقال أشعب :
لا عجب في ذلك ؛ فالحمير تعرف بعضها .

(( يعني قصده انه يقول على الرجل حمار ))
_____________________________________


مرض عمر بن الخطاب رضي الله عنه يومًا
فوصفوا له العسل كدواء ..وكان بيت المال به عسلاً
جاء من البلاد المفتوحة .
فلم يتداو عمر بالعسل كما وصف الأطباء !!
فجمع الناس وصعد المنبر واستأذن الناس .
وقال لهم لن أستخدمه إلا إذا أذنتم لي ،
وإلا فهو علي حرام !!
فبكى الناس اشفاقا عليه .. وأذنوا له جميعا
ومضى بعضهم يقول لبعض :
لله درك يا عمر .. لقد أتعبت الخلفاء بعدك
رحمك الله يا خليفه المسلمين .. حقا لقد أتعبت الخلفاء بعدك





جاء رجل للشافعي بورقة فيها
سل المفتي المكي من آل هاشم اذا اشتد وجد بامرىء كيف يصنع
فكتب تحته
يداوي هواه ثم يكتم وجده ويصبر في كل الامور ويخضع
فرد عليه
فكيف يداوي والهوى قاتل الفتى وفي كل يوم غصة يتجرع
فكتب له الشافعي
فان هو لم يصبر على ما اصابه فليس له شيء سوى الموت ينفع

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الإثنين أكتوبر 27, 2014 9:22 am


اجتازَ عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه بصبيان يلعبون ،
.
وفيهم عبدُ الله بن الزُّبير فتهاربُوا إلا عبدَ الله فإنه وقفَ .
.
فقال له عمرُ : لِمَ لمْ تَفِرّ مع أصحابك ؟
.
قال : لم يكُن لي جُرمٌ فأفرَّ منك ،
.
ولا كان الطريقُ ضيّقاً فأُوسِّعَهُ عليك .
.
نثر الدر للآبي







في حديث للرسول (صلى الله عليه وسلم):" لأن يهدي الله بك رجلًا واحدًا خير لك من حمر النعم"، ما المقصود بـ "حمرالنعم"؟ وجزاكم الله خيرًا.



بلاغة أعرابي ورحمة عمر

جاء أعرابي الى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يشكو حاجته


الأعرابي:
يا أبا حفص جزيت الجـنه .... اكس بنياتي و أمهنه
وكن لنا في ذا الزمان جنه .... اقــسم بالله لتفـــــعلنه
فرد عليه عمر قائلا :
أفرأيت ان لم افعل؟
الأعرابي :
إذن أبا حفص لأمضينه.
عمر:
وإن مضيت.
الاعرابي:
فوالله عنهن لتســـــألنه .... يوم تكون الأعطيات منَه.
و موقف المسئول بينهنه.... إما الى نار واما جنه.
فبكى عمر ودخل الى داره يبحث عن شيء يعطيه للأعرابي فلم يجد إلا الثوب الذي عليه فخلعه واعطاه للاعرابي وهو يقول:
خذ هذا ليوم تكون فيه الاعطيات منه
وموقف المسئول بينهنه.
اما الى نار و اما جنه.







** فائدة لغوية
إن "النسيان" لهُ معنيانِ فِي لغةِ العربِ:
الأولُ: النسيانُ بمعنى: الغفلةُ والذهولُ عن الشيءِ، وهذَا لا يتصفُ اللهُ تعالَى بهِ،
وهوَ المَنْفِيُّ فِي قولِه تعالَى: (وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً)،
وفِي قولِه تعالَى: (لاَ يَضِلُّ رَبِّي وَلاَ يَنْسَى)، فهذَا نقصٌ، واللهُ مُنَزَّهٌ عنْ كلِّ النقصِ.
الثاني: النسيانُ بمعنى: التركُ عنْ علمٍ وقصدٍ،
فهذَا التركُ يُقالُ لهُ فِي لغةِ العربِ: نسيانٌ، وهوَ كمالٌ، فيتصفُ بهِ اللهُ،
كمَا فِي قولِه تعالَى: (نَسُوا اللهَ فَنَسِيَهُمْ)، وقولِه تعالَى:
(فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا إنَّا نَسِينَاكُمْ)،
وقولِه تعالَى: (كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى).







** أصل الحكاية
الموضوع فيه إنَّ - القصة فيها إنَّ - الحكاية فيها إنّ!!
فما أصل هذه العبارة ؟ ومن أين جاءت؟

يُقال إن أصل العبارة يرجع إلى رواية طريفة مصدرها مدينة حلب، فلقد هرب رجل
اسمه علي بن منقذ من المدينة خشية أن يبطش به حاكمها محمود بن مرداس لخلاف جرى بينهما،
فأوعز حاكم حلب إلى كاتبه أن يكتب إلى ابن منقذ رسالة يطمئنه فيها ويستدعيه للرجوع إلى حلب،
ولكن الكاتب شعر بأن حاكم حلب ينوي الشر بعلي بن منقذ فكتب له رسالة عادية جداً
ولكنه أورد في نهايتها " إنّ شاء الله تعالى " بتشديد النون،
فأدرك ابن منقذ أن الكاتب يحذره حينما شدد حرف النون،
ويذكره بقول الله تعالى: "إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ"*سورة القصص آية 20 .
فرد على رسالة الحاكم برسالة عادية يشكره أفضاله ويطمئنه على ثقته الشديدة به،
وختمها بعبارة: " إنّا الخادم المقر بالأنعام ".
ففطن الكاتب إلى أن ابن منقذ يطلب منه التنبه إلى قوله تعالى: "إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا"* سورة المائدة آية 24 ،
وعلم أن ابن منقذ لن يعود إلى حلب في ظل وجود حاكمها محمود بن مرداس.

ومن هنا صار استعمال (إنَّ) دلالة على الشك وسوء النية..






** فى رياض النحــــــو :
* إعـــراب بعــــد :
ظرف زمان أو مكان يدلّ على تأخر شىء عن شىء فى الزمان أو المكان
ويكون معربا أو مبنيا
أ‌- المعرب : وهو أربعة أنواع
1- ظرف زمان منصوب : إذا أضيف إلى ما يدل على الزمان نحو الآية : { اعْلَمُوا أَنَّ اللهَ يُحْيِى الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا } الحديد 17
2- ظرف مكان منصوب إذا أضيفت إلى ما يدل على المكان : نحو : " دارى بعدَ المسجد "
3- اسم مجرور إذا سبقه حرف جر نحو الآية : { وهم من بعْدِ غلبِهمْ سيغلبون }
الروم الآية 3 ونحو قوله تعالى : { قالوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ
مَا جِئتَنَا } الأعراف الآية 129
4- ظرف منصوب إذا قطع عن الإضافة وحذف المضاف إليه لفظا ومعنى ولم يسبق بحرف جر نحو : سأزور صديقى بعدًا

ب- المبنى : وهو نوعان
1- ظرف مبنى على الضم فى محل نصب على الظرفية ، وذلك إذا قطع عن الإضافة وحذف المضاف إليه ونُوى معناه ولم يسبق بحرف جر نحو : " سأقابلك بعدُ "
2- اسم مبنى على الضم فى محل جر بحرف الجر إذا قُطع عن الإضافة ، وحُذف المضاف إليه لفظًا ونُوى معناه وسبق بحرف الجر نحو الآية : { للهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ } الروم الآية 4

(تنبيه ) قد تجيء" بعد" بمعنى " قبل" نحو: { ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر } (الآية "105" من سورة الأنبياء ).
وبمعنى "مع" يقال : "فلان كريم وهو بعد هذا عاقل". وعليه تأويل قوله تعالى:
{ عُتُل بعدَ ذلك زَنِيم } الآية "13" من سورة القلم "




إنَّ أشرف أحوالك -أيها المسلم- وأسمى مقاماتك حين تكون عبدًا لله، ما خلقك الله -عز وجل- لتكون عبدًا لغيره، بل خلقك لتعبده وحده لا شريك له، لتقوم وتقعد، وتركع وتسجد، وتذكر وتعبد؛ تذلُّلاً لله الواحد القهار، الذي بيده ملكوت كل شيء.
لأنه مالك الملك، المتصرف في هذا الكون، لا إله غيره، ولا رب سواه: (قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ) [آل عمران:26-27]. - منقول -




وقد أحيي عدوي حين أبصره ... لأدفع الشر عني بالتحيات
وأظهر البشر للإنسان أبغضه ... كأنه قد ملا قلبي محبات






إِنَّ الَّذي رُزِقَ اليَسارَ فَلَم يَنَل ** أَجراً وَلا حَمداً لغَيرُ مُوَفَّقِ
وَالجَدُّ يُدني كُلَّ أَمرٍ شاسِعٍ ** وَالجَدُّ يَفتَحُ كُلَّ بابٍ مُغلَقِ
الإمام الشافعي








كلما أدبني الدهر ** *أراني نقص عقلي
وإذا ما ازددت علما ***زادني علما بجهلي







قال الإمام الشافعي : آيةٌ من القرآن هي سهمٌ في قلب الظالم وبلسمٌ على قلب المظلوم قيل وما هي؟! فقال قوله تعالى : " ومَا كانَ ربُّك نَسِيًا "



إذا المرءُ أولاكَ الهوانَ فأولهِ ... هواناً وإنْ كانت قريباً أواصر
فإنْ أنتَ لم تقدرِ على أن تهينه ... فذره إلى اليوم الذي أنت قادر
وقارب إذا ما لم تكن لك حيلةٌ ... وصممْ إذا أيقنت أنك عاقر




من الأخطاء الشائعة:

" كم عبيدا لَك؟." و" جمع أَرض: أراض ".
1. وَيَقُولُونَ فِي الاستخبار: كم عبيدا لَك؟ مقايسة على مَا يُقَال فِي الْخَبَر: كم عبيد لَك. [ ومثله في قول بعضهم: كم سيارات عندك؟] فيوهمون فِيهِ، إِذْ الصَّوَاب أَن يوحد المستخبر عَنهُ بكم، فَيُقَال: كم عبدا لَك، لِأَن كم لما وضعت للعدد الْمُبْهم أَعْطَيْت حكم نَوْعي الْعدَد، فجر الِاسْم الْوَاقِع بعْدهَا فِي الْخَبَر تَشْبِيها بِالْعدَدِ الْمَجْرُور فِي الْإِضَافَة، وَنصب فِي الِاسْتِفْهَام تَشْبِيها بِالْعدَدِ المنصوب على التَّمْيِيز، فلهذه الْعلَّة جَازَ أَن يَقع بعد كم الخبرية الْوَاحِد وَالْجمع، كَمَا يُقَال: ثَلَاثَة عبيد وَألف عبد، وَلزِمَ فِي الاستفهامية أَن يَقع بعْدهَا الْوَاحِد كَمَا يَقع بعد أحد عشر إِلَى تِسْعَة وَتِسْعين، وَامْتنع أَن يَقع بعْدهَا الْجمع لِأَن الْعدَد بعْدهَا مَنْصُوب على التَّمْيِيز والمميز بعد الْمَقَادِير لَا يكون جمعا.
2. يَقُولُونَ فِي جمع أَرض: أراض، فيخطئون فِيهِ لِأَن الأَرْض ثلاثية والثلاثي لَا يجمع على أفَاعِل، وَالصَّوَاب أَن يُقَال فِي جمعهَا: أرضون بِفَتْح الرَّاء.
يُنظر: درة الغواص في أوهام الخواص (ص: 59)







قصة مثليي:" عند جهينة الخبر اليقين." و"أنا غريرك من هذا الأمر."
أ‌- عند جهينة الخبر اليقين.
أنَّ حصين بن عمرو بن معاوية بن كلاب خرج ومعه رجل من جهينة يقال له الأخنس، فنزلا منزلا، فقام الجهني إلى الكلابي فقتله وأخذ ماله، فكانت أخته صخرة بنت عمرو تبكيه في المواسم، فقال الأخنس الجهني فيها:
كصخرة إذ تسائل في مراحٍ ... وفي جرمٍ وعلمها ظنون
تسأل عن حصيل كل راكب ... وعند جهينة الخبر ليقين
قال: ومراح حي من قضاعة.

ب‌- أنا غريرك من هذا الأمر.
أي اغترني فسلني منه على غرة.
قال أبو عبيدة: معناه إني به عالم، فمتى سألتني عنه أخبرتك به من غير استعداد لذلك ولا روية فيه. وقال الأصمعي: في هذا المثل: معناه أنك لست بمغرور مني، ولكني أنا المغرور، وذلك أنّه بلغني خبر كان باطلاً فأخبرتك به. ولم يكن على ما قلت لك. وإنّما أديت إليك ما سمعت.
: الأمثال لابن سلام (ص:201- 202)






الْفرق بَين الشدَّة وَالْجَلد
أَن الشدَّة فِي الأَصْل هِيَ مُبَالغَة فِي وصف الشَّيْء فِي صلابته، والْجلد صلابة الْبد،ن وَمِنْه الْجِلد؛ لِأَنَّهُ أَصْلَب من اللَّحْم، وَالْجَلد الصلب من الأَرْض، وَقيل: يضمن الْجلد معنى الْقُوَّة وَالصَّبْر وَلَا يُقَال لله جليد لذَلِك.
الفروق اللغوية للعسكري (ص: 107)




قال الشاعر أحيحة بن الجلاح:
وَمَا يَدْرِي الفَقيرُ مَتَى غِنَاهُ، *** وَمَا يَدْرِي الغَنِيُّ مَتَى يَعِيلُ
وَمَا تَدْرِي، وَإنْ أَلْقَحْتَ شَوْلاً، *** أَتَلْقَحُ بَعْدَ ذلكَ أَمْ تَحِيلُ
وَمَا تَدْرِي وَإنْ أَجْمَعْتَ أَمْراً، *** بِأَيّ الأرْضِ يُدْرِكُكَ المَقِيلُ
جمهرة أشعار العرب (ص: 518)






"في تَفْصِيلِ الأشْيَاءِ الكَثِيرَةِ"
الدَّثْرُ: المَالُ الكَثِيرُ.
الغَمرُ: المَاءُ الكَثِيرً.
المَجْرُ: الجَيْشُ الكَثِيرُ.
العَرْجُ: الإبِلُ الكَثِيرَةُ.
الكَلَعَةُ: الغَنَمُ الكَثِيرَةُ.
الخَشْرَمُ: النَّحْلُ الكَثِيرَةُ.
الدَّيْلَمُ: النَّمْلُ الكَثِيرُ.
الجُفَالُ: الشَّعْرُ الكَثِيرُ.
الغَيْطَلُ: الشَّجَرُ الكَثِيرُ.
الكَيْسُومُ: الحَشِيشُ الكَثِيرُ.
الحشْبَلَةُ: العِيَالُ الكَثِيرَةُ.
الحِيَرُ: الأهْلُ والمَالُ الكَثِيرُ.
الْكَوْثَرُ: الغًبَارُ الكَثِير.
الجبِلُّ والقِبْصُ: الجَمَاعة الكَثِيرَةُ.
: فقه اللغة وسر العربية (ص: 49)





قيل لبزرجمهر: هل من أحد ليس فيه عيب؟ قال: لا، إن الذي لا عيب فيه لا ينبغي أن يموت.



هَلْ يَسْمَعُ اللَّيْلُ يَا أَحْبَابُ نَجْوَانَا؟ ==لِكَيْ نُحَدِّثَهُ سِرًّا بِمَا كَانَا
يُكَفْكِفُ الدَّمْعَ نَجْمٌ بَاتَ يَرْقُبُنَا ==بِاللهِ يَا نَجْمُ مَنْ أَنْبَاكَ شَكْوَانَا
يَا جِيرَةً عِشْتُ فِي أَكْنَافِهِمْ زَمَنًا ==وَالشَّمْلُ مُؤْتَلِفٌ, وَالْحُبُّ يَغْشَانَا
ومَا تَنَفَّسَ صُبْحٌ أَوْ سَجَى غَسَقٌ ==إِلاَّ تَذَكَّرْتُ أَحْبَابًا وَخُلاَّنَا
شَتَّانَ بَيْنَ الَّذِي تَبْكِي مَحَاجِرُهُ ==وَبَيْنَ قَلْبٍ بَكَى.. شَتَّانَ شَتَّانَا
عَوَاذِلِي قَدْ بَكَوْنِي, يَا لِرِقَّتِهِمْ! ==حَالِي تُحِيلُ العِدَا فِي اللُّطْفِ غِزْلاَنَا
نَمْضِي بِذَا اليَمِّ, وَالأَقْدَارُ تَدْفَعُنَا ==وَلاَ نُلاَقِي لِهَذَا البَحْرِ شُطْآنَا
شَغَافُ قَلْبِي لَكُمْ مِلْكٌ أَحِبَّتَنَا ==خُذُوا فُؤَادًا كَوَاهُ الشَّوْقُ نِيرَانَا
مَا أَطْيَبَ العَيْشَ إِنْ كُنْتُمْ بِجَانِبِنَا! ==وَإِنْ نَأَيْتُمْ فَلَنْ نَهْنَا بِدُنْيَانَا
حداء الغربة (مصطفى قاسم عباس)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الإثنين أكتوبر 27, 2014 9:34 am


تكتب الهمزة المتطرفة وفق حركة الحرف السابق دون النظر لحركة الهمزة .




واختبرني تجدْني صديقاً حميماً**
لمْ تغيِّر ودادَه الأهواءُ
صادقاً في الذي يقولُ وَإِنْ **
ضاقتًْ عليه بِرَحْبِها الدَّهناءُ

( محمود سامي البارودي )










عن ابنِ عمرَ رَضِي اللهُ عَنْهُما قالَSad أَخَذَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَنْكِبَيَّ فقالَ:{كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ}.
وكانَ ابنُ عُمَر رَضِي اللهُ عَنْهُما يقولُ: إذا أمسيـْتَ فلا تَنْتَظِرِ الصَّباحَ، وإذا أَصْبَحْتَ فَلا تَنْتَظِرِ المساءَ، وخُذْ مِن صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ ، ومِنْ حياتِكَ لِمَوْتِكَ).
رواه البخاريُّ.








ولا خيرَ في ودَ أمرء متكاره ... عليك ولا في صاحب لا توافقه
إذا المرءُ لم يبذل من الود مثل ما ... بذلت له فاعلم بأني مفارقه




مما قيل فى هجرة الحبيب
هاجرتَ محزونَ الفـــؤادِ كليمــا - يــا من أطلِّ إلى الحيـاةِ يتيما
يطوي فؤادكَ ما استحرَّ من الشجى - وتسيرُ في دُجنِ الظلامِ سقيما
خلّفتَ وَهْــــجَ محبَّــةٍ في مكّةٍ - وسعيت للنُّــورِ العميــمِ حكيما
يا سيّدي، يا مهجتي، يا قـــدوتي - يا خير من وطيء الترابَ عظيما
شيّدت للإســلامِ أعظـــمَ موطنِ - في حضنِ يثربَ للسلامِ نديمـــا
ونشرتَ للدُّنيـــا عطاءَ محبّةٍ - وضيـــاءَ عدلٍ في النفوسِ عميما
من كان مثلكَ يا حبيبي عادلاً - برّاً، كريمــــاً بالخصــومِ حليمـــا
طهَ النبــيِّ محمّـــدٍ في ذكــرهِ - ما عطّرَ المســكُ الزكيُّ نسيمـا
فصــــلاةُ ربّي للحبيب المصطفى - صلُّــوا عليــــه وسلّموا تسليما



إذا ليلةٌ هرمتْ يومها ... أتى بعد ذلك يومٌ فتي
نروح ونغدو لحاجاتنا ... وحاجةُ من عاش لا تنقضي
تموت مع المرء حاجاته ... وتبقى له حاجةٌ ما بقي
إذا قلت يوماً لمن قد ترى ... أروني السري، أروك الغني
ألم تر لقمان أوصى بنيه ... وأوصيت عمراً فنعم الوصي
بني بدا خب نجوى الرجال ... فكنْ عند سرك خبَّ النجي
وسرك ما كان عند امرئٍ ... وسر الثلاثة غير الخفي





قال الحكم بن عبدل:
أطلبُ ما يطلبُ الكريمُ من الر ... زق بنفسي وأجملُ الطلبا
وأحلب الثرة الصفي ولا ... أجهد أخلاف غيرها حلبا
إني رأيت الفتى الكريم ... رغبتهُ في ضيعه رغبا
والعبدُ لا يطلبُ العلاء ولا ... يعطيك شيئاً إلا إذا رهبا
مثل الحمار الموقع السوء لا ... يحسن شيئاً إلا إذا ضربا
ولم أجد عروة الخلائق إلا ... الدين لما اعتبرت والحسبا
قد يرزق الخافض المقيم وما ... شد بعنسٍ رحلاً ولا قتبا
ويحرم المال ذو المطية والر ... حل من لا يزالُ مغتربا





قال محمد بن أبي شحاذ:
إذا أنت أعطيت الغنى ثم لم تجدْ ... بفضل الغنى ألفيتَ مالك حامدُ
إذا أنت لم تعركْ بجنبكَ بعض ما ... يريبُ من الأدنى رماك الأباعدُ
إذا الحلمْ لم يغلب لك الجهلَ لم تزلْ ... عليك بروق جمة ورواعدُ
إذا العزمُ لم يفرجْ لك الشكَّ لم تزلْ ... جنياً كما أستتلى الجنيبة قائدُ




قال يزيد بن الحكم يعظ ابنه بدراً:
يا بدرُ والأمثالُ يضربها ... لذي اللب الحكيم
ذم للخليل بوده ... ما خيرُ ود لا يدوم
واعرفْ لجارك حقه ... والحقُّ يعرفه الكريمُ
واعلم بأنَّ الضيفَ يوماً ... سوفَ يحمدُ أو يلومُ
والناسُ مبتنيان مح ... مودُ البناية أو ذميمُ
واعلمْ بنيَّ فإنه ... بالعلم ينتفع العليمُ
إن الأمور دقيقها ... مما يهيج له العظيمُ
والبغي يصرع أهله ... والظلم مرتعه وخيم
ولقد يكون لك البعيد ... أخاً ويقطعك الحميم
والمرء يكرم للغنى ... ويهان للعدمِ العديم
قد يفتر الحول التقي ... ويكثر الحمق الأثيمُ
يملى لذاك ويبتلى ... هذا فأيهما المضيم
والمرءُ يبخلُ في الحقوقِ ... وللكلالة ما يسيم
وما بخلُ من هو للمنون ... وريبها غرض رجيم
ويرى القرون أمامه ... همدوا كما همد الهشيم
وتخربُ الدنيا فلا ... بؤسٌ يدومُ ولا نعيم







قال قيس بن الخطيم:
وما بعض الإقامةِ في ديارٍ ... يهانُ بها الفتى إلاَّ بلاءُ
يريد المرءُ أن يعطى مناه ... ويأبى الله إلا ما يشاءُ
وكلُّ شديدة نزلتْ بقومٍ ... سيأتي بعد شدتها رخاءُ
فلا يعطى الحريص غنى لحرص ... وقد ينمي على الجودِ الثراء
غني النفس ما عمرتْ غنيّ ... وفقر النفس، ما عمرت شقاء
وليس بنافعٍ ذا البخلِ مالٌ ... ولا مزر بصاحبه السخاء
وبعض الداء ملتمس شفاهُ ... وداء النوك ليس له شفاء







قال عبد الله بن معاوية بن عبد الله الطالبي:
أرى نفسي تتوقُ إلى أمور ... ويقصر دونَ مبلغهنَّ مالي
فنفسي لا تطاوعني ببخلٍ ... ومالي لا يبلغني فعالي




إلا يكنْ عظمي طويلاً فإنني ... له بالخصال الصالحات وصول
ولا خير في حسن الجسوم ونبلها ... إذا لم تزن حسن الجسوم عقول
وإذا كنت في القوم الطوال علوتهم ... بعارفةٍ حتى يقال طويلُ
وكم قد رأينا من فروعٍ كثيرة ... تموتُ إذا لم تحيهنَّ أصولُ
ولم أرَ كالمعروف أما مذاقه ... فحلوٌ وأما وجهه فجميلُ




قال المقنع الكندي:
يعاتبني في الدين قومي وإنما ... ديوني في أشياء تكسبهم حمدا
أسد به ما قد أخلوا وضيعوا ... ثغور حقوقٍ ما أطاقوا لها سدا
وإن الذي بيني وبين بني أبي ... وبين بني عمي لمختلفٌ جدا
فإنْ أكلوا لحمي وفرتُ لحومهم ... وإنْ هدموا مجدي بنيتُ لهم مجدا
وإنْ ضيعوا غيبي حفظت عيوبهم ... وإنْ هم هووا عني هويتُ لهم رشدا
وإن زجروا طيرا بنحس تمر بي ... زجرت لهم طيراً تمر بهم سعدا
ولا أحمل الحقد القديم عليهم ... وليس رئيسُ القوم من يحمل الحقدا
لهم جلُّ مالي إن تتابع لي غنى ... وإن قل مالي لم أكلفهم رفدا
وإني لعبدُ الضيف ما دام نازلا ... وما شيمةٌ لي غيرها تشبه العبدا
على أنَّ قومي ما يرى غير ناظرٍ ... كشيبهم شيباً ولا مردهم مردا
بفضلٍ وأحلام وجودٍ وسؤددٍ ... وقومي ربيعٌ في الزمان إذا اشتدا





قال حسان بن ثابت:
أصون عرضي بمالي لا أدنسهُ ... لا بارك الله بعد العرض في المال
أحتال للمال إنْ أودى فأكسبه ... ولست للعرض إن أودى بمحتال







كم من فتى قصرت في الرزق خطوته ... ألفيتهُ بسهام الرزق قد فلجا
إن الأمور إذا انسدت مسالكها ... فالصبرُ يرتق منها كلَّ ما ارتتجا
لا تيأسنَّ وإنْ طالتْ مطالبةٌ ... إذا استعنتَ بصبر أن ترى فرجا
أخلقْ بذي الصبر أنْ يحظى بحاجته ... ومدمن القرعِ للأبواب أنْ يلجا
قدرْ لرجلك قبل الخطو موضعها ... فمن علا زلقاً عن غرةٍ زلجا
ولا يغرنك صفوٌ أنت شاربه ... فربما كان بالتكدير ممتزجا
أبصر لرجلك قبل الخطو موضعها ... فمن علا زلقاً عن غرة زلجا







دعيني أطوف في البلاد لعلني ... أفيدُ غنى فيه لذي الحق محمل
أليس عظيماً أن تلمَّ ملمةٌ ... وليس علينا في الحقوق معول




وإني لأستغني فما أبطر الغنى ... وأعرض ميسوري على مبتغي قرضي
وأعسر أحياناً فتشتدُّ عسرتي ... وأدرك ميسورَ الغنى ومعي عرضي
وما نالها حتى تجلتْ وأسفرتْ ... أخو ثقة مني بقرضٍ ولا فرضِ
وأبذلُ معروفي وتصفو خليقتي ... إذا كدرتْ أخلاقُ كل فتىً محضِ
ولكنه سيبُ الآله ورحلتي ... وشدي حيازيم المطية بالغرض
وأستنفذُ المولى من الأمر بعدما ... يزل كما زل البعيرُ عن الدحضِ
وأمنحه مالي وودي ونصرتي ... وإنْ كان محنيَّ الضلوع على بغضي





وأعرضُ عن مطاعمَ قد أرها ... فأتركها وفي بطني انطواء
فلا وأبيكَ ما في العيش خيرٌ ... ولا الدنيا إذا ذهبَ الحياء
يعيش المرء ما استحيا بخير ... ويبقى العود ما بقي اللحاء




لا تعترض في الأمر تكفى شؤونه ... ولا تنصحنْ إلا لمن هو قابله
ولا تخذلِ المولى إذا ما ملمة ... ألمت ونازل في الوغى من ينازله
ولا تحرم المولى الكريم فإنه ... أخوك ولا تدري لعلك سائله





قال العباس بن مرداس:
ترى الرجل النحيف فتزدريه ... وفي أثوابه أسد مزير
ويعجبك الطرير فتبتليه ... فيخلف ظنك الرجلُ الطرير
فما عظم الرجال لهم بفخر ... ولكن فخرهم كرمٌ وخير
بغاثُ الطير أكثرها فراخاً ... وأمُّ الصقر مقلاتٌ نزور
ضعافُ الطير أطولها جسوماً ... ولم تطل البزاةُ ولا الصقور
لقد عظم البعيرُ بغير لب ... فلم يستغنِ بالعظمِ البعير
يصرفه الصبي بكل وجه ... ويحبسه على الخسفِ الجرير
وتضربه الوليدةُ بالهراوي ... فلا غيرٌ لديه ولا نكير
فإن أك في شراركم قليلاً ... فإني في خياركم كبير







إياكَ والأمرَ الذي أن توسعتْ ... مواردهُ ضاقتْ عليك المصادرُ
فما حسنٌ أنْ يعذر المرء نفسه ... وليس له من سائر الناس عاذرُ




سالم بن وابصة الأسدي:
أحبَ الفتى ينفي الفواحش سمعه ... كأنَّ به عن كل فاحشة وفرا
سليمُ دواعي الصدر لا باسطاً أذىً ... ولا مانعاً خيراً ولا قائلاً هجرا
إذا شئت أن تدعى كريماً مكرماً ... أديباً ظريفاً عاقلاً ماجداً حرا
إذا ما بدتْ من صاحبٍ لك زلةٌ ... فكنْ أنت محتالاً لزلتهِ عذرا
غنى النفس ما يكفيك من سد خلة ... فإن زاد شيئاً عاد ذاك الغنى فقرا





وكم من لئيمٍ ود أني شتمتهُ ... وإنْ كان شتمي فيه صابٌ وعلقمُ
وللكف عن شتم اللئيم تكرماً ... أضر له من شتمه حين يشتمُ




إذا شئت يوماً أن تسود عشيرةً ... فبالحلم سدْ لا بالتسرع والشتم
وللحلمُ خيرٌ فاعلمنَّ مغبةً ... من الجهل إلا أن تشمس من ظلم




وفتيان صدق لست مطلع بعضهم ... على سر بعضٍ غير أني جماعها
لكل أمرء شعبٌ من القلب فارغٌ ... وموضع نجوى لا يرامُ اطلاعها
يظلون شتى في البلاد وسرهم ... إلى صخرة أعيا الرجال انصداعها




حديث قدسي رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : " إِنَّ رَجُلا أَذْنَبَ ذَنْبًا فَقَالَ : أَيْ رَبِّ أَذْنَبْتُ ذَنْبًا فَاغْفِرْ لِي ، قَالَ رَبُّكَ عَزَّ وَجَلَّ : عَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ قَدْ غَفَرْتُ لِعَبْدِي ، قَالَ : ثُمَّ لَبِثَ مَا شَاءَ اللَّهُ ، ثُمَّ أَذْنَبَ ذَنْبًا آخَرَ ، فَقَالَ : أَيْ رَبِّ ، أَذْنَبْتُ ذَنْبًا فَاغْفِرْ لِي ، قَالَ رَبُّكَ عَزَّ وَجَلَّ : عَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ ، قَدْ غَفَرْتُ لِعَبْدِي ، قَالَ : ثُمَّ لَبِثَ مَا شَاءَ اللَّهُ ، ثُمَّ أَذْنَبَ ذَنْبًا آخَرَ ، فَقَالَ : أَيْ رَبِّ ، أَذْنَبْتُ ذَنْبًا فَاغْفِرْ لِي ، قَالَ رَبُّكَ عَزَّ وَجَلَّ : عَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ ، قَدْ غَفَرْتُ فَلْيَعْمَلْ مَا شَاءَ حديث صحيح ثابت، فقد أخرجه كلٌّ من الإِمام البخاري في كتابه [الصحيح المسند]، كما أخرجه الإِمام مسلم في صحيحه.




إنْ تسألوا الحقَّ نعطِ الحقَ سائلهُ ... والدرعُ محقبةٌ والسيفُ مقروبَ
وإنْ أبيتم فإنَّا معشرٌ أنفٌ ... لا نطعمُ الخسف، إنَّ السمَّ مشروبُ
فأزجرْ حماركَ لا ترتعْ بروضتنا ... إذاً يردُّ وقيدُ العير مكروبُ




تربتْ يداك، وهل رأيت لقومه ... مثلي على يسري وحين تعنتي
رجلاً إذا ما النائبات غشينه ... أكفى لمعضلة وإن هي جلتِ




أخوك أخوكَ من يدنو وترجو ... مودته وإنْ دعيَ استجابا
إذا حاربت، حاربَ من تعادي ... وزاد سلاحه منك أقترابا
وكنتُ إذا قريني جاذبته ... حبالي مات أو تبع الجذابا
فإنْ أهلكْ فذي حنق لظاهُ ... علي يكادُ يلتهبُ إلتهابا
بمثلي فاشهد النجوى وعالنْ ... بي الأعداءَ والقومَ الغضابا
فإن الموعدي يرون دوني ... أسود خفيةَ الغلب الرقابا





وجدنا أبانا حلَّ في المجد بيته ... وأعيا رجالاً آخرينَ مطالعه
فمن يسعَ منا لا ينل مثل سعيه ... ولكن متى ما يرتحلْ فهو تابعه
يسودُ ثنانا من سونا وبدؤنا ... يسودُ معداً كلها ما تدافعه
ونحن الذين لا يروع جارنا ... وبعضهم للغدر صمٌ مسامعه
منعنا حمانا، واستباحت رماحنا ... حمى كلِّ حيّ مستجيراً مرابعه




أن صرف الممنوع جائز وكذا منع المصروف في الشعر للضرورة وأباه البصريون
والصواب جوازه في لغة الشعر وذهب مذهب الجواز الأخفش والكوفيون وأبو
علي الفارسي.




لا تأمننْ قوماً ظلمتهمُ ... وبدأتهم بالشتم والرغم
إن يأبروا نخلاً لغيرهمُ ... والقولُ تحقرةُ وقد ينمي




قال أعرابي، قتل أخوه ابنه:
أقول للنفس تأساءً وتعزيةً ... إحدى يدي أصابتني ولم تردِ
كلاهما خلف من بعد صاحبه ... هذا أخي حين أدعوه وذا ولدي





وكنتُ امرءاً لا أسمعُ الدهر سبةً ... أسبُّ بها إلا كشفتُ غطاءها
متى يأتِ هذا الموتُ لم تلفَ حاجةٌ ... لنفسي إلا قد قضيتُ قضاها
فإني في الحرب العوانِ موكلٌ ... بأقدامِ نفس ما أريدُ بقاءها






فإنكِ لو سألتِ بقاءَ يوم ... على الأجلِ الذي لكِ لم تطاعي
فصبراً في مجالِ الموت صبراً ... فما نيل الخلودِ بمستطاعِ
ولا ثوب البقاءِ بثوبِ عزٍّ ... فيطوى عن أخي الخنعِ اليراعِ
سبيل الموت غايةُ كل حيِّ ... وداعيه لأهلِ الأرض داعي
ومن لا يغتبط يهرم ويسأم ... وتسلمهُ المنونُ إلى انقطاعِ
وما للمرءِ خيرٌ في حياةٍ ... إذا ما عدَّ من سقطِ المتاعِ







وبعض الجهل عند الجه ... ل للذلة إذعان
وفي الشر نجاةٌ حي ... ن لا ينجيك إحسان






إذا المرءُ لم يدنسْ من اللؤمِ عرضه ... فكلُّ رداء يرتديه جميل
وإنْ هو لم يحمل على النفس ضيمها ... فليس إلى حسن الثناء سبيل




إنا لنرخصُ يوم الروع أنفسنا ... ولو نسام بها في الأمن أغلينا
إنا لمن معشر أفنى أوائلهم ... قول الكماة ألا أين المحامونا
لو كان في الألف منا واحدٌ فدعوا ... من فارسٌ خالهم إياه يعنونا
إذا الكماة تنحوا أن ينالهم ... حدُّ الظبات وصلناها بأيدينا
ولا تراهم وإنْ جلت مصيبتهم ... مع البكاة على من مات يبكونا
وتركب الكره أحياناً فيفرجه ... عنا الحفاظ وأسيافٌ تواتينا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الإثنين أكتوبر 27, 2014 10:29 am


أسهل طريقة للإفلات من المحاسبة إلقاء اللوم على الآخرين بدون دليل وإظهار الغضب لعدم إتاحة الفرصة للأسئلة المنطقية . يفعلها كل من يريد التعتيم على إخفاقه .. الوالدين والمدرس والسائق والمدير والقائد . الثقافة التي يختفي فيها التبين والعقل والإقرار بالمسئولية والاستعداد لتغيير الأدوات والمسارات هي ثقافة مرشحة لتكرار الأخطاء وإعادة الكوارث. منظومة الإدارة الأمينة التي يصارح فيها الناس أنفسهم والرشيدة التي لا تهين العقل وتزدريه وحدها هي التي تستطيع أن ترفع الكفاءة وتدير الأزمات وتقلل المخاطر والأثمان وتتجنب الإخفاقات .. من تربية الطفل لإدارة الأسرة لإصلاح المجتمع لإقامة العدل بين الناس.
‫#‏د_هبة_رؤوف_عزت‬

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الإثنين أكتوبر 27, 2014 3:09 pm




الباء تزاد في مواضع:
1- في خبر ليس وما العاملة عملها في مثل قوله تعالى :
" أليس الله بأعلم بالشاكرين " " وما ربك بظلام للعبيد "
2- في فاعل كفى : " كفى بالله شهيدا " أي كفى الله شهيدا
3 - وأحيانا في مفعول كفى : " كفى بك داء أن ترى الموت شافيا . أي كفاك داء أن ترى الموت ... على اعتبار أنّ المصدر المؤوّل هو الفاعل المؤخر
4- وتزاد في المفعول به كثيرا : كما في قوله تعالى : " والمطلّقات يتربّصن بأنفسهنّ " وقوله " وامسحوا برؤسكم " , وقوله " ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة " " تنبت بالدهن "
كل ذلك على خلاف بين المفسرين في كون الباء زائدة أم للتعدية
وكما في بعض الأحاديث :
" إنّ الرجل ليعمل بعمل أهل النار " " وحاذوا بالأعناق " " ثمّ رمى بسوطه "
والأمثلة كثيرة
5- وتزاد في المبتدأ وخاصة بعد إذا الفجائيّة " كما في الحديث :
"خَرَجَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَهْلِ بْنِ زَيْدٍ وَمُحَيِّصَةُ بْنُ مَسْعُودٍ حَتَّى إِذَا كَانَا بِخَيْبَرَ تَفَرَّقَا فِي بَعْضِ مَا هُنَالِكَ ثُمَّ إِذَا بِمُحَيِّصَةَ يَجِدُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ سَهْلٍ قَتِيلًا ..."
ووتزاد في حسب كما في قولك " بحسبك النجاح
6- وقد تزاد في التوكيد : جاء الرجل بنفسه
7- وفي فاعل أفعل به التعجّبية كما في قولك : أكرم بزيد صديقا
8- وقد تزاد في خبر كان المسبوقة بنفي : " وما كان زيد بكسول"
9- وقد تزاد في الحال كما في الحديث : "
" ثُمّ دَعَا بِعَسِيبٍ رَطْبٍ فَشَقّهُ باثْنَيْنِ، ثُمّ غَرَسَ عَلَى هَذَا وَاحِداً وَعَلَى هَذَا وَاحِداً" فالباء في باثنين زائدة , واثنين حال
10- وقد تزاد في الخبر كما في :{جَزَاءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا}.







يقول ابن الجوزي :
" ما يزال التغافل عن الزلات من أرقى شيم الكرام فإن الناس مجبولون على الزلات والأخطاء فإن اهتم المرء بكل زلة و خطيئة تعب وأتعب , والعاقل الذكي من لا يدقق في كل صغيرة أو كبيرة مع أهله و جيرانه وزملائه
كي تحلو مجالسته وتصفو عشرته "

إستلطفوا بعضكم بعضا،
فما زلتم أحياء.
عاملني بما رأيته منّي،
وليس بما سمعته عنّي!
تعجبني فكرة أن نمحي الغلطة من أجل أن تستمر الأخوة...
وليس أن نمحي الأخوة من أجل غلطة...
هانحنُ بين عامين
عامٌ أدبر
ﻻ ندري مااللهُ صانع فيهِ
وعامٌ مقبل
ﻻندري مااللهُ قاضٍ فيه
اللهُم إنا نسألك عفوكَ عما فات...
وحسن تدبيرك لما هو آتٍ .






أبو العباس الينشتي الذي كان صاحب سبتة ، وهو ببغداد، يتشوق إلى سبتة فيقول:
تذكرت من بغداد أقصى المغارب ... فجال نجي الفكر بين الترائب
فصبرتها نفساً تكاد من الأسى ... تسرب ما بين الدموع السوارب
وقلت لئن كابدت ترحة راحل ... فسوف يريك الله فرحة آيب
فلا تيأسي من بعد قصة يوسف ... ولو كنت قد جاوزت سد مآرب
ويا جفن كم تجفو المنام حفيظة ... وكم أنت معقود برعي الكواكب
لعل الذي ترعاه ليس بحافظ ... لعهدك والأيام ذات عجائب
فكم منزل بدلته بعد منزل ... وكم صاحب عوضت عنه بصاحب
ولكن سأرعى من يخون مودتي ... ورعي الهوى في البعد أوجب واجب
وأذكر أوطاناً نعمت بظلها ... معاهد أحباب ومعني حبايب
أبليونش لا جانبت روضك الصبا ... وجاد على مغناك صوب السحائب
فما شعب بوان ولا الغوطة التي ... زهت برياض بينها ومذانب
بأحسن من مرآك والبحر معرض ... وقد جال فيه الطرف من كل جانب
لقد طفت في شرقي البلاد وغربها ... فجانب طرفي غير تلك الجوانب
وما عهد أويات لدي مذمم ... ولا ذكر ميمات علي بذاهب
فكم لي بها من لذة مع معشر ... يحيون بالريحان يوم السباسب
كرام نمتهم للمعالي أكارم ... حسان الوجوه والحلى والضرائب
سلام عليهم ما حييت فإنني ... أزيد لهم حباً بطول التجارب

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الإثنين أكتوبر 27, 2014 3:23 pm


قال العلماء في السير: كان خبيب بن عبد الله بن الزبير قد حدَّث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إذا بلغ بنو أبي العاص ثلاثين رجلاً اتخذوا عباد الله خولاً، ومال الله دولاً وهو حديث ضعيف فبعث الوليد بن عبد الملك إلى عمر بن عبد العزيز ـ واليه على المدينة ـ يأمره بجلده مائة سوط وبحبسه فجلده عمر مائة سوط، وبرد له ماءً في جرّة ثم صبه عليه في غداة باردة فكزّ ، فمات فيها. وكان عمر قد أخرجه من السجن حين اشتد وجعه، وندم على ما صنع منه وحزن عمر على موت خبيب، فقد روى مصعب بن عبد الله عن مصعب بن عثمان أنهم نقلوا خبيباً إلى دار عمر بن مصعب بن الزبير ببقيع الزبير واجتمعوا عنده حتى مات، فبينما هم جلوس، إذ جاءهم الماجشون يستأذن عليهم وخبيب مسجى بثوبه. وكان الماجشون مع عمر بن عبد العزيز في ولايته على المدينة. فقال عبد الله بن عروة: ائذنوا له. فلما دخل قال: كأن صاحبكم في مرية من موته اكشفوا له عنه، فكشفوا عنه، فلما رآه الماجشون انصرف. قال الماجشون: فانتهيت إلى دار مروان، فقرعت الباب ودخلت فوجدت عمر كالمرأة الماخض قائماً وقاعداً فقال لي: ما وراءك فقلت: مات الرجل. فسقط على الأرض فزعاً ثم رفع رأسه يسترجع فلم يزل يعرف فيه حتى مات. واستعفى من المدينة، وامتنع من الولاية. وكان كلما قيل له: إنك قد صنعت كذا فأبشر فيقول: كيف بخبيب ، ولم يذكرها ويتصورها أمام عينه حتى مات ، ومن الأدلة على صلاح عمر بن عبد العزيز وقت ولايته على المدينة غير ما ذكر: ما رواه أبو عمر مولى أسماء بنت أبي بكر قال: فأتيته في مجلسه الذي يصلي فيه الفجر والمصحف في حجره، ودموعه تسيل على لحيته ، وحدّث ابن أبي الزناد عن أبيه، قال: كان عمر بن عبد العزيز وهو أمير على المدينة إذا أراد أن يجود بالشيء قال: ابتغوا أهل بيت بهم حاجة .






حبس عمر رجلاً بالمدينة، وجاوز عمر في حبسه القدر الذي يستحقه فكلمه مزاحم في إطلاقه، فقال له عمر: ما أنا بمخرجه حتى أبلغ في الحيطة عليه بما هو أكثر مما مرّ، فقال: مزاحم: مغضباً. يا عمر بن عبد العزيز، إني أحذرك ليلة تمخض بالقيامة، وفي صبيحتها تقوم الساعة يا عمر: ولقد كدت أنسى أسمك مما اسمع: قال الأمير قال الأمير. قال الأمير، قال عمر: إن أول من أيقظني لهذا الشأن مزاحم، فوالله ما هو إلا أن قال ذلك، فكأنما كشف عن وجهي غطاء.


\

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الإثنين أكتوبر 27, 2014 3:27 pm


قال مؤدب يزيد بن عبد الملك له : لم لحنت ؟
.
فقال : الجواد يعثر .
.
فقال المؤدب : إي والله ويضرب حتى يستقيم .
.
فقال يزيد : وربما يرمح سائسه فيكسر أنفه .
.
محاضرات الأدباء للراغب الأصفهاني









كان بعض الأعراب إذا أوى إلى فراشه قال :
.
اللهم إني أكفر بكل ما كفر به محمد
.
وأؤمن بكل ما آمن به ، ثم يضع رأسه .
.
المستطرف للأبشيهي











كان بعض الأعراب إذا أوى إلى فراشه قال :
.
اللهم إني أكفر بكل ما كفر به محمد
.
وأؤمن بكل ما آمن به ، ثم يضع رأسه .
.
المستطرف للأبشيهي











قال الأصمعي : حسدت عبد الملك على كلمة تكلم بها عند الموت
.
وهي : اللهم إن ذنوبي وإن كثرت وجلت عن الصفة
.
فإنها صغيرة في جنب عفوك فاعف عني .
.
المستطرف للأبشيهي







ﻟلـﺸﺎﻓﻌﻲ
ﺇِﻥَّ ﺍﻟﻔَﻘﻴﻪَ ﻫُﻮَ ﺍﻟﻔَﻘﻴﻪُ ﺑِﻔِــﻌـــﻠِــﻪِ *** ﻟَﻴﺲَ ﺍﻟﻔَﻘﻴﻪُ ﺑِﻨُﻄﻘِﻪِ ﻭَﻣَﻘﺎﻟِﻪِ
ﻭَﻛَﺬﺍ ﺍﻟﺮَﺋﻴﺲُ ﻫُﻮَ ﺍﻟﺮَﺋﻴﺲُ ﺑِﺨُﻠﻘِﻪِ *** ﻟَﻴﺲَ ﺍﻟﺮَﺋﻴﺲُ ﺑِﻘَﻮﻣِﻪِ ﻭَﺭِﺟﺎﻟِﻪِ
ﻭَﻛَﺬﺍ ﺍﻟﻐَﻨِﻲُ ﻫُﻮَ ﺍﻟﻐَﻨِﻲُ ﺑِﺤﺎﻟِـــــﻪِ *** ﻟَﻴﺲَ ﺍﻟﻐَﻨﻲُّ ﺑِﻤُﻠﻜِﻪِ ﻭَﺑِﻤﺎﻟِﻪ






وكان من دعاء بعض الصالحين : اللهم إن كنا عصيناك فقد تركنا
.
من معاصيك أبغضها إليك وهو الإشراك
.
وإن كنا قصرنا عن بعض طاعتك فقد تمسكنا بأحبها إليك
.
وهو شهادة أن لا إله إلا أنت وأن رسلك جاءت بالحق من عندك .
.
المستطرف للأبشيهي











ومرّ إبراهيم بن أدهم بسوق البصرة فاجتمع الناس إليه
.
وقالوا : يا أبا إسحاق ، ما لنا ندعو فلا يستجاب لنا ؟
.
قال : لأن قلوبكم ماتت بعشرة أشياء
.
الأول : أنكم عرفتم الله فلم تؤدوا حقه
.
الثاني : زعمتم أنكم تحبون رسول الله ثم تركتم سنته
.
الثالث : قرأتم القرآن ولم تعملوا به
.
الرابع : أكلتم نعمة الله ولم تؤدوا شكرها
.
الخامس : قلتم : إن الشيطان عدوكم ووافقتموه
.
السادس : قلتم : إن الجنة حق فلم تعملوا لها
.
السابع : قلتم : إن النار حق ولم تهربوا منها
.
الثامن : قلتم : إن الموت حق فلم تستعدوا له
.
التاسع : انتبهتم من النوم واشتغلتم بعيوب الناس وتركتم عيوبكم
.
العاشر : دفنتم موتاكم ولم تعتبروا بهم .
.
المستطرف للأبشيهي
.







ومرّ سكران بمؤذن رديء الصوت فجلد به الأرض
.
وجعل يدوس بطنه ، فاجتمع إليه الناس
.
فقال : والله ما بي رداءة صوته
.
ولكن شماتة اليهود والنصارى بالمسلمين .
.
المستطرف للأبشيهي







"من نوادر ابن الجصاص"
.
اللهم امسخني حورية وزوجني من عمر بن الخطاب .
.
فقالت زوجته له : سل أن يزوجك من النبي عليه السلام ، إن كان ولا بد
.
فقال : لا أحب أن أصير ضرة عائشة .
.
نثر الدر للآبي







يقول العرب في لغتهم :
--------------------------
إذا أرادوا أن يصفوا أحداً بالسّمو : (( هو مناطَ الثُّريّا ))
--
وإذا أرادوا تحقيره، قالوا : (( هو منّا مزجرَ الكلب ))
--
وإذا أرادوا وصفه بشدّة القرب، قالوا: (( هو منّي مقعدَ القابلة ))
--
وإذا أرادوا الحديث عن شدّة كتمان السّرّ، قالوا: (( هو معْقِدَ الإزارِ )) .







أفعال أمر من حرف واحد :
ــــــــــــــــــــــــــ
إِ ← من الوأي
تِ ← من الإتيان
ثِ ← من الوثي
جِ ← من يجي
حِ ← من وحى
خِ ← من الوخي
دِ ← من الدية
ذِ ← من الوذي
رَ ← من رأى
رِ← من ورى
زِ ← من وزى
سِ ← من وسى
شِ ← من وشى
صِ ← من وصى
طِ ← من وطى
عِ ← من وعى
فِ ← من وفى
قِ ← من وقى
كِ ← من وكى
لِ ← من ولى
مِ ← من ومى
نِ ← من ونى
هِ ← من وهى

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الإثنين أكتوبر 27, 2014 4:40 pm


قال الشاعر منتصر بن بلال الأنصاري :
وما الغيُّ إلا أن تصاحب غاوياً *** وما الرشد إلا أن تصاحب من رشد
ولن يصحبَ الإنسان إلا نظيره *** وإن لم يكونا من قَبِيْل ولا بلد





وما بقيت من اللذات إلا *** محادثة الرجال ذوى العقول
وقد كنا نعدهم قليلاً *** فقد صاروا أقل من القليل




من لي بإنسان إذا أغضبته *** وجهلت كان الحلم رد جوابه
وإذا صبوت إلى المدام شربت من *** أخلاقه وســكرت من آدابه
وتراه يصغي للحديث بطرفه *** وبقلبه ولعله أدري به





قالت حفصة بنت الحاج الركوني الأندلسية :
أغارُ عليكَ من قلبي وعيني *** ومنكَ ومن زمانك والمكانِ
ولو أني جعلتُك في عيوني *** إلى يومِ القيامةِ ما كفاني



ﻗﺎل اﻟﻤﺘﻨﺒﻲ في حبيبته :
ﻛَﺘَﻤﺖ ُ ﺣُﺒﱡﻚ ِ ﺣَﺘّﻰ ﻣِﻨﻚ ِ ﺗَﻜﺮِﻣَﺔ *** ً ﺛُﻢ َّ اِﺳﺘَﻮى ﻓﻴﻚِ إِﺳﺮاري وَإِﻋﻼﻧﻲ
ﻛَﺄَﻧﱠﻪ ُ زاد َ ﺣَﺘّﻰ ﻓﺎض َ ﻣِﻦ ﺟَﺴَﺪي *** ﻓَﺼﺎر َ ﺳُﻘﻤﻲ ﺑِﻪِ ﻓﻲ ﺟِﺴﻢ ِ ﻛِﺘﻤﺎﻧﻲ





قال ابن الرومي :
نظرتْ فأقصدت الفؤادَ بسهمِها *** ثم انثنَتْ عَنْهُ فظَلَّ يهيمُ
فالويلُ إنْ نَظَرتْ و إن هِيَ أعْرضتْ *** وقْعُ السِّهام و نَزْعُهُنَّ أليمُ



الشاعر ابن الرومي شاعر العصر العباسي ( ت 283 هـ = 896 م ) ،
يقال : هو صاحب أكبر عدد من القصائد والأبيات في تاريخ الشعر العربي إلى الآن ،، إذ نظم 30530 بيتا من الشعر فى 2039 قصيدة . وابن الرومي هو رومي الأصل واسمه الحقيقي هو علي بن العباس بن جورجس . وكان جده من موالي بني العباس . وقد دس له السم القاسم بن عبيدالله - وزير المعتضد - فمات ابن الرومي مسموما . ويحكى أن ابن الرومي كان قد هجا القاسم وأراد الأخير أن ينتقم لسمعته التي أهدرت .





إذا مـــا الشوقُ أقلقني إليــه *** ولم أطمع بوصلٍ من لديــه
خططتُ مثالَه في بطنِ كفي *** وقلتُ لمقلتي فيضي عليه





يا من مضوا بفؤادي عندما رحلوا = من بعد ما في سويد القلب قد نزلوا
جاروا على مهجتي ظلماً بلا سبب=فليت شعري إلى من في الهوى عذلوا
واطلقوا عبرتي من بعد بعدهم = والعين أجفانها بالسهد قد كحلوا





قَالَ عُبَيْدُ الله بنُ مُعَاوِيَةَ بنِ عَبْدِ الله بنِ جَعْفَرِ بنِ أَبي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُم :
وَ لَسْت برَاءٍ عَيْبَ ذِي الْوُدِّ كُلِّهِ *** وَ لَا بَعْضَ مَا فِيهِ إذَا كُنْت رَاضِيَــا
فَعَيْنُ الرِّضَا عَنْ كُلِّ عَيْبٍ كَلِيلَةٌ *** وَ لَكِنَّ عَيْنَ السُّخْطِ تُبْدِي الْمَسَاوِيَــا






قال الشاعر د . محمود سعود الحليبى :
يا آخذين فؤادي حينما رحلوا *** من غير قلبٍ تُرى ما يفعل الرجلُ
سكنتموهُ ؛ فطابت نفسه زمنًا *** واليوم سرتم وفي أضلاعه الوجلُ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الإثنين أكتوبر 27, 2014 4:43 pm


عبد العزيز جويدة






فروق لغوية
*********
1- الفرق بين السؤال والاستفهام:
أن الاستفهام لا يكون إلا لما يجهله المستفهم فيه، أما السؤال: فيجوز فيه أن يكون السائل يسأل عما يعلم وعما لا يعلم. فالفرق بينها ظاهر.
2- الفرق بين الاختصار والإيجاز:
أن الاختصار هو إلقاؤك فضول الألفاظ من كلام المؤلف من غير إخلال بمعانيه، أما الإيجاز: هو أن يُبنى الكلام على قلة اللفظ وكثرة المعاني.
3- الفرق بين النبأ والخبر:
أن النبأ لا يكون إلا للإخبار بما لا يعلمه المخبَر ، أما الخبر: فيجوز أن يكون بما يعلمه وبما لا يعلمه.
4- الفرق بين المدح والثناء:
أن الثناء مدح مكرر من قولك: تثنيت الخيط إذا جعلته طاقين، ومنه قوله تعالى: (وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنْ الْمَثَانِي) يعنى سورة الحمد لأنها تكرر في كل ركعة .
5- الفرق بين الخطأ والغلط:
أن الغلط هو وضع الشيء في غير موضعه، ويجوز أن يكون صواباً في نفسه، وأما الخطأ: لا يكون صواباً على وجه أبداً .
6- الفرق بين القراءة والتلاوة:
أن التلاوة لا تكون إلا لكلمتين فصاعد، والقراءة تكون للكلمة الواحدة أو أكثر .
7- الفرق بين البعض والجزء:
أن البعض ينقسم، والجزء لا ينقسم. والجزء يقتضي جمع، والبعض لا يقتضي كلاً .
8- الفرق بين السرعة والعجلة:
أن السرعة التقدم فيما ينبغي أن يُتَقَدَّم فيه، وهو محمودة ونقيضها مذموم، وهو الإبطاء. والعجلة : التقدم فيما لا ينبغي أن يتقدم فيه، وهي مذمومة، ونقيضها محمود، وهو الأناة، وأما قوله تعالى: ( وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّي لِتَرْضَى ) فإن ذلك بمعنى: أسرعت .
9- الفرق بين الناس والورى :
أن الناس تقع على الأحياء والأموات ، والورى : الأحياء منهم دون الأموات ، وأصله : من ورى الزند يَرِي إذا أظهر النار .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحة الفصحى 5   الإثنين أكتوبر 27, 2014 7:04 pm

لا تشكُ للناسِ يوماً عسرةَ الحال ** وإن أدامتك في همّ وبلبال
وجانب اليأسَ واسلك للرجا طرقاً ** فالدهر ما بين إدبارٍ وإقبال

" معروف الرصافي "



قال الماوردي : " واعلم أن للعلوم أوائل تؤدي إلى أواخرها، ومداخل تفضي إلى حقائقها، فليبتديء طالب العلم بأوائلها، لينتهي إلى أواخرها، وبمداخلها ليفضي إلى حقائقها، ولا يطلب الآخر قبل الأول ولا الحقيقة قبل المدخل، فلا يدرك الآخر ولا يعرف الحقيقة؛ لأن البناء على غير أساس لا يبنى، والثمر من غير غرس لا يجنى "
- أدب الدنيا والدين -




الفرق بين (يعملون) و(يفعلون) وبين (الفعل) و(العمل) :
*****************************************
يقولون العمل ما كان فيه امتداد زمن، والعمل أخصّ من الفعل فكل عمل فعل ولا ينعكس. والعمل فيه امتداد زمن (يعملون له ما يشاء من محاريب) هذا للجانّ وهذا العمل يقتضي منهم وقتاً لكن لما تحدث تعالى عن الملائكة قال (ويفعلون ما يؤمرون) لأن فعل الملائكة برمش العين. وقال أيضا Sadألم تر كيف فعل ربك بعاد) باللحظة أرسل عليهم حجارة، (ألم تر كيف فعل ربك بعاد) خسف بهم ،وقال: (وتبين لكم كيف فعلنا بهم) العقوبات .




لِأَيِّ صُرُوفِ الدَّهْرِ فيهِ نُعاتِبُ
وَأَيَّ رَزاياهُ بِوِتْرٍ نُطالِبُ
مَضَى مَنْ فَقَدْنا صَبرَنا عِندَ فَقْدِهِ
وَقَد كانَ يُعطي الصَّبرَ وَالصَّبرُ عازِبُ
أَلا إِنَّما كانَتْ وَفاةُ مُحَمَّدٍ
دَليلاً عَلى أَنْ لَيسَ لِلَّهِ غالِبُ
المتنبي






أهل الوبر وأهل المَدَر
أهل المدر: هم العرب المستقرون وقد عرفوا بذلك لأن أبنية الحضر إنما هي بالمدر.
والمدر في اللغة : قطع الطين اليابس
أهل الوبر: هم أهل البادية، وإنما قيل لهم" أهل الوبر" لأن لهم أخبية الوبر، تمييزا لهم عن أهل الحضر الذين لهم مبان من المدر.
ملحظة: أطلق لفظ العرب على أهل المدر خاصة أي على الحضر و" الحاضرة" و " الحاضر" من العرب، أما أهل البادية فعرفوا ب" أعراب"
انتهى باختصار
(المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام" 4/ 271)




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
واحة الفصحى 5
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 8انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى التعليمى-
انتقل الى: