الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واحــة الفصــحى 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   السبت أكتوبر 11, 2014 8:38 pm

وليس العيد إلا تعليم الأمة كيف تتسع روح الجوار وتمتد، حتى يرجع البلد العظيم وكأنه لأهله دار واحدة يتحقق فيها الإخاء بمعناه العملي، وتظهر فضيلة الإخلاص مستعلنة للجميع، ويُهدي الناس بعضهم إلى بعض هدايا القلوب المخلصة المحبة؛ وكأنما العيد هو إطلاق روح الأسرة الواحدة في الأمة كلها.
الرافعــــــــــــــــــي



قال الأصمعي، قال الحسن: كان أهل الجاهلية إذا خطب الرجل المرأة تقول: ما حسبه، وما حسبها؟ فلما جاء الإسلام، قالوا: ما دينه، وما دينها؟ وأنتم اليوم تقولون: ما ماله، وما مالها؟.


ويتبين فهم الصبي وعلو همته وقصرها باختياراته لنفسه، فإن الصبيان تجتمع للعب، فيقول العالي الهمة: من يكون معي؟ ويقول القاصر الهمة: مع من أكون؟ ومتى فاقت الهمة، وعلت همة الصبي، آثر العلم.
ابن الجوزي



قال إبراهيم بن أدهم لتلميذه شقيق البلخي : ما بدء أمرك الذي بلّغك إلى هذا؟ فذكر أنه رأى في بعض الفَلَوات طائراً مكسور الجناحين، أتاه طائر صحيح الجناح، في منقاره جرادة، فتركت التكسب واشتغلت بالعبادة، فقال له إبراهيم: ولم لا تكون أنت الطائر الصحيح الذي أطعم الطائر المكسور حتى تكون أفضل منه؟ أما سمعت عن النبي صلى الله عليه وسلم: " اليد العليا خير من اليد السفلى ". ومن علامة المؤمن: أن يطلب أعلى الدرجتين في أموره كلها، حتى يبلغ منازل الأبرار، فأخذ شقيق يد إبراهيم فقبلها وقال: أنت أستاذنا يا أبا إسحاق.


وقام محمد بن المنكدر ذات ليلة فبكى فاجتمع عليه أهله ليسألوه عن سبب بكائه فاستعجم لسانه، فدعوا أبا حازم فلما دخل هدأ بعض الشيء فسأله عن سبب بكائه فقال: تلوت قول الله: {وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ} [الزمر:47] فبكى أبو حازم، وعاد محمد بن المنكدر إلى البكاء، فقالوا له: أتينا بك لتخفف عنه فزدته بكاءً!


وقال أبو تمّام:
وإذا أراد الله نشر فضيلة ... طويت أتاح لها لسان حسود
لولا اشتعال النار فيما جاورت ... ما كان يعرف طيب عرف العود





قيل لنوح عليه السلام: كيف وجدت الدنيا؟ قال: كدار لها بابان دخلت من أحدهما فخرجت من الآخر.


قيل للفضيل بن عياض - رحمه الله -: ما أعجب الأشياء؟ فقال: قلب عرف الله عز وجل ثم عصاه.


كتب محمد بن النضر إلى أخ: أما بعد؛ فإنك على منهج وأمامك منزلان لا بد لك من نزول أحدهما، ولم يأتك أمان فتطمئن، ولا براءة فتتكل


كتب رجل من البخلاء إلى رجل من الأسخياء يأمره بالإبقاء على نفسه ويخوّفه الفقر. فردّ عليهSad الشَّيْطانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا
) وإني أكره أن أترك أمرا قد وقع، لأمر لعله لا يقع.



روى أنه قيل لِلقمان: ما أقبح وجهك يالقمان!..
فقال: أتعيب بهذا على النقش أم على النقاش.


عن ابن سيرين أنه ذكر رجلا فقال: ذاك الأسود، ثم قال: أستغفر الله، أخاف أن أكون قد اغتبته "


عن ابن سيرين قال: «اتق الله في اليقظة ولا تبال بما رأيت في المنام»


حدثنا أبو بكر بن عياش، عن مغيرة قال: «إن أويسا القرني ليتصدق بثيابه حتى يجلس عريانا لا يجد ما يروح فيه إلى الجمعة»


وعن أبي أمامة رضى الله عنه قال رآني النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أحرك شفتي فقال ما تقول يا أبا أمامه؟ قلت أذكر الله أفلا أدلك على ما أكثر من ذكرك الله الليل والنهار؟ تقول الحمدالله عدد ما خلق, والحمدالله ملء ما خلق و الحمدالله عدد ما في السماوات والأرض,والحمدالله ملء السموات والأرض, والحمدلله عدد ما أحصى كتابه والحمد الله ملء ما أحصى كتابه والحمدالله عدد كل شيء والحمدالله ملء كل شيء وتسبح الله مثلهن ,ثم قال تعلمهن عقبك من بعدك.
. أخرجه النسائى (6/50 ، رقم 9994) ، وابن خزيمة (1/371 ، رقم 754) ، والطبرانى (8/238 ، رقم 7930) وصححه الألباني (صحيح الجامع، رقم: 2615).


عن عون بن عبد الله، أنه نادته أمه فأجابها، فعلا صوته، فأعتق رقبتين.


قال أنس بن مالك : "كان يُقال في أيام العشر بكل يوم ألف يوم، ويوم عرفة عشرة آلاف"
وقال الحافظ بن حجر في الفتح: "والذي يظهر أن السبب في امتياز العشر من ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه وهى الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره".
اللهم يا خير من سئل ، وأجود من أعطى ، وأكرم من عفا ، وأعظم من غفر ، وأعدل من حكم ، وأصدق من حدث ، ، وأحق من عبد ، اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا. اللهم اشفي مرضانا وارحم موتانا وفرج كربنا . ياأكرم الأكرمين



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :إِنَّي رأيْتُ في المنامِ كأنَ جبريلَ عند رأسِي ، وميكائيلَ عندَ رِجْلَيَّ ، يقولُ أحدُهما لصاحِبِهِ : اضربْ لَهُ مَثَلًا ، فقال : اسمعْ سمعَتْ أذنُكَ ، واعقلْ عقِلَ قلبُكَ ؛ إِنَّما مَثَلُكَ ومَثلُ أمتِكَ كمَثَلِ مَلِكٍ اتخذَ دارًا ، ثُمَّ بنى فيها بيتًا ، ثُمَّ جعل فيها مائدةً ، ثُمَّ بعثَ رسولًا يدعو الناسَ إلى طعامِهِ ، فمنهم مَنْ أجابَ الرسولَ ، ومنهم مَنْ تَرَكَهُ ، فاللهُ هُوَ الملِكُ ، والدارُ الإسلامُ ، والبيتُ الجنةَ ، وأنتَ يا محمدُ رسولٌ ، مَنْ أجابَكَ دَخَلَ الإسْلامَ ، وَمَنْ دخلَ الإسلامَ دخلَ الجنةَ ، ومَنْ دخلَ الجنةَ أكلَ ما فيها




قال الفضيل بن عياض رحمه الله: كان يقال: من أخلاق الأنبياء والأصفياء الأخيار الطاهرة قلوبهم، خلائق ثلاثة: الحلم والإنابة وحظ من قيام الليل.


من كلام الحكماء: الرزق مقسوم، والحريص محرومٌ، والحسود مغمومٌ، والبخيل مذموم.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   السبت أكتوبر 11, 2014 8:43 pm

يا ملء روحي..وهج حبك في دمي........قبس يضيء سريرتي..وزمام
الحزن يملأ يا حبيب جوارحي......فالمسلمون عن الطريق تعاموا
والذل خيم فالنفوس كئيبة.......وعلى الكبار تطاول الأقزام
الحزن..أصبح خبزنا فمساؤنا........شجن ..وطعم صباحنا أسقام
واليأس ألقى ظله بنفوسنا........فكأن وجه النيرين.. ظـلام
أنى اتجهت ففي العيون غشاوة.......وعلى القلوب من الظلام ركام
يا طيبة الخيرات ذل المسلمون.......ولا مـجـير وضيـعت ..أحـلام
باتوا أسارى حيرة..وتمزق.......فكأنهم بين الورى..أغنـام
ناموا فنام الذل فوق جفونهم.......لاغرو..ضاع الحزم والإقدام
يا هادي الثقلين هل من دعوة.......تدعى..بها يستيقظ النوام





ما ليْ أَحِنُّ لِمَنْ لَمْ أَلْقَهُمْ أَبَدَا *** وَيَمْلِكُونَ عَلَيَّ الرُّوحَ والجَسَدَا
إني لأعرِفُهُم مِنْ قَبْلِ رؤيتهم *** والماءُ يَعرِفُهُ الظَامِي وَمَا وَرَدَا
وَسُنَّةُ اللهِ في الأحبَابِ أَنَّ لَهُم *** وَجْهَاً يَزِيدُ وُضُوحَاً كُلَّمَا اْبْتَعَدَا
كَأَنَّهُمْ وَعَدُونِي فِي الهَوَى صِلَةً *** وَالحُرُّ حَتِّى إذا ما لم يَعِدْ وَعَدَا
وَقَدْ رَضِيتُ بِهِمْ لَوْ يَسْفِكُونَ دَمِي *** لكن أَعُوذُ بِهِمْ أَنْ يَسْفِكُوهُ سُدَى
يَفْنَى الفَتَى في حَبِيبٍ لَو دَنَا وَنَأَى *** فَكَيْفَ إنْ كَانَ يَنْأَى قَبْلَ أن يَفِدَا
بل بُعْدُهُ قُرْبُهُ لا فَرْقَ بَيْنَهُمَا *** أزْدَادُ شَوْقاً إليهِ غَابَ أَوْ شَهِدَا





تفنى اللذاذة ممن نال صفوتها ... من الحرام ويبقى الوزر والعار
تبقـى عواقب سوء في مغبتها .... لاخير في لذة من بعدها النار




قدّم رجل ابنًا له إلى القاضي فقال: أصلح الله القاضي، إن هذا ابني يشرب الخمر ولا يصلي. فقال له القاضي: ما تقول يا غلام فيما حكاه أبوك عنك؟ قال: يقول غير الصحيح. إني أصلي ولا أشرب الخمر. فقال أبوه: أصلح الله القاضي، أتكون صلاة بلا تلاوة؟ فقال القاضي: يا غلام، تقرأ شيئًا من القرآن؟ قال: نعم، وأجيد القراءة. قال: اقرأ! فقال: بسم الله الرحمن الرحيم، علق القلبُ ربابًا بعدما شابت وشابا إنّ دين الله حق لا أرى فيه ارتيابا! قال أبوه: والله أيها القاضي ما تعلم هاتين الآيتين إلا البارحة، لأنه سرق مصحفًا من بعض جيراننا! فقال القاضي: قبّحكما الله! تقرآن كتاب الله ولا تعملان به!
من كتاب"المستطرف" للإبشيهي.




يقول سهل بن عبد الله:ما عُبد الله بشىء مثل مخالفة النفس


ولدتك أمك ياابن آدم باكياً........والناس حولك يضحكون سرورا
فاعمل لنفسك أن تكون إذا بكوا.......في يوم موتك ضاحكاً مسرورا



قال الشافعي:
أَخي لَن تَنالَ العِلمَ إِلّا بِسِتَّةٍ ........ سَأُنبيكَ عَن تَفصيلِها بِبَيانِ
ذَكاءٌ وَحِرصٌ وَاِجتِهادٌ وَبُلغَةٌ ........ وَصُحبَةُ أُستاذٍ وَطولُ زَمانِ



قال الشافعي:
أَخي لَن تَنالَ العِلمَ إِلّا بِسِتَّةٍ ........ سَأُنبيكَ عَن تَفصيلِها بِبَيانِ
ذَكاءٌ وَحِرصٌ وَاِجتِهادٌ وَبُلغَةٌ ........ وَصُحبَةُ أُستاذٍ وَطولُ زَمانِ



إِذا المَرءُ أَفشى سِرَّهُ بِلِسانِهِ ..... وَلامَ عَليهِ غَيرَهُ فَهُوَ أَحمَقُ
إِذا ضاقَ صَدرُ المَرءِ عَن سِرِّ نَفسِهِ ..... فَصَدرُ الَّذي يُستَودَعُ السِرَّ أَضيَقُ





عن إبي إسحاق قال: إذا بلغك أن غنياً افتقر فصدق، وإذ بلغك أن فقيراً استغنى
فصدق، وإذا بلغك أن حياً مات فصدق، وإذا بلغك أن أحمق استفاد عقلاً فلا تصدق.



قال محمد بن الحنفية: ليس بحكيم من لم يعاشر بالمعروف من لا يجد من معاشرته بدّاًّ ,حتى يجعل الله عز وجل له فرجاً.




قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله لأبي حازم :عظني ,فقال,:اضطجع ثم اجعل الموت عند رأسك ,ثم انظر ماتحب أن يكون فيك تلك الساعة فخذ فيه الآن,وما تكره أن يكون فيك تلك الساعة فدعه الآن

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   السبت أكتوبر 11, 2014 8:45 pm

يا واعِظَ الناسِ عَمّا أَنتَ فاعِلُهُ ,,,,, يا مَن يُعَدُّ عَلَيهِ العُمرُ بِالنَفَسِ
اِحفَظ لِشَيبِكَ مِن عَيبٍ يُدَنِّسُهُ ,,,,, إِنَّ البَياضَ قَليلُ الحَملِ لِلدَنَسِ
كَحامِلٍ لِثِيابِ الناسِ يَغسِلُها ,,,,,,, وَثَوبُهُ غارِقٌ في الرِجسِ وَالنَجَسِ
تَبغي النَجاةَ وَلَم تَسلُك طَريقَتَها ,,,,,,, إِنَّ السَفينَةَ لا تَجري عَلى اليبس
رُكوبُكَ النَعشَ يُنسيكَ الرُكوبَ عَلى ,,,,,, ما كُنتَ تَركَبُ مِن بَغلٍ وَمِن فَرَسِ
يَومَ القِيامَةِ لا مالٌ وَلا وَلَدٌ ,,,,,, وَضَمَّةُ القَبرِ تُنسي لَيلَةَ العُرسِ





تفكرت في حشري ويوم قيامتي ,,,وإصباح خدّي في المقابر ثاويا
فريداً وحيداً بعد عزٍّ ورفعة,,,,,,,,رهيناً بجرمي والتراب وساديا
تفكرت في طول الحساب وعرضه ,,,,,,وذلّ مقامي حين أعطى كتابيا
ولكن رجائي فيك ربي وخالقي,,,,,,بأنك تغفر ياإلهي خطائيا




كان الحجاج بن يوسف الثقفي يستحم بالنهر فأشرف على الغرق فأنقذه أحد المارة و عندما حمله إلى البر قال له الحجاج: اطلب ما تشاء فطلبك مجاب....
فقال الرجل: ومن أنت حتى تجيب لي أي طلب ؟
قال: أنا الحجاج الثقفى
قال له: طلبي الوحيد أنني سألتك بالله أن لا تخبر أحداً أنني أنقذتك..

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأحد أكتوبر 12, 2014 8:01 am

عندما نزلت الآية Sadمن يعمل سوءاً يجز به) قال (صلعم) لأبي بكر :أما أنت يا أبا بكر والمؤمنون فبالمصائب والأمراض والأحزان في الدنيا .فما يصاب المسلم بشوكة إلا بذنب وما يعف الله عنه أكثر . نسأل الله أن يغفر لنا الذنوب جميعا آمين


النابِغَة الذُبياني
 ت - 18 ق. هـ / ? - 605 م
زياد بن معاوية بن ضباب الذبياني الغطفاني المضري، أبو أمامة.
شاعر جاهلي من الطبقة الأولى، من أهل الحجاز، كانت تضرب له قبة من جلد أحمر بسوق عكاظ فتقصده الشعراء فتعرض عليه أشعارها. وكان الأعشى وحسان والخنساء ممن يعرض شعره على النابغة.
كان حظياً عند النعمان بن المنذر، حتى شبب في قصيدة له بالمتجردة (زوجة النعمان) فغضب منه النعمان، ففر النابغة ووفد على الغسانيين بالشام، وغاب زمناً. ثم رضي عنه النعمان فعاد إليه.
شعره كثير وكان أحسن شعراء العرب ديباجة، لا تكلف في شعره ولا حشو. عاش عمراً طويلاً.





فِلَسْطِين: اسم موضع، وقيل: فِلَسْطُون، وقيل: فِلَسْطِين اسم كُورة بالشام. ابن الأَثير: فِلَسْطين، بكسر الفاء وفتح اللام، الكُورة المعروفة فيما بين الأُرْدُنّ وديار مصر وأُمّ بلادها بيت المقدس، صانها اللّه تعالى، التهذيب: نونها زائدة وتقول: مررنا بفِلَسْطين وهذه فِلَسْطون.
قال أَبو منصور: وإِذا نسبوا إِلى فِلَسْطين قالوا فِلَسْطِيّ؛ قال:
تَقُلْه فِلَسْطِيّاً إِذا ذُقْتَ طَعْمَهُ
وقال ابن هَرْمة:
كَأْسٌ فِلَسْطِيَّةٌ مُعَتَّقةٌ، شُجَّتْ بماءٍ من مُزْنة السَّبَل
وفِلَسْطين: بلد ذكرها الجوهري في ترجمة طين؛ قال ابن بري: حقها أَن تذكر في فصل الفاء من باب الطاء لقولهم فِلَسْطون. (لسان العرب)







اليَأْصُول: الأَصْلُ. (لسان العرب)



لُبَدٌ اسم آخر نسور لقمان بن عادٍ، سماه بذلك لأَنه لَبِدَ فبقي لا يذهب ولا يموت كاللَّبِدِ من الرجال اللازم لرحله لا يفارقه؛ ولُبَدٌ ينصرف لأَنه ليس بمعدول، وتزعم العرب أَن لقمان هو الذي بعثته عاد في وفدها إِلى الحرم يستسقي لها، فلما أُهْلِكُوا خُيِّر لقمان بين بقاء سبع بَعْرات سُمْر من أَظْبٍ عُفْر في جبل وَعْر لا يَمَسُّها القَطْرُ، أَو بقاء سبعة أَنْسُرٍ كلما أُهْلِكَ نَسْرٌ خلَف بعده نسر، فاختار النُّسُور فكان آخر نسوره يسمى لُبَداً وقد ذكرته الشعراء؛ قال النابغة:
أَضْحَتْ خَلاءً وأَضْحَى أَهْلُها احْتُمِلوا، أَخْنَى عليها الذي أَخْنَى على لُبَد
وفي المثل: طال الأَبَد على لُبَد.






النّابِغَةُ الذبياني: اسمه زياد بن معاوية بن ضباب بن جابر بن يربوع بن غيظ بن مرة بن عوف بن سعد بن ذْبيان بن بغيظ بن ريث بن غظفان بن سعد بن قيس عيلان، وكنيته أبو تمامة وأبو أمامة، وقيل له النّابِغَة بقوله:
وحلت في بني القين بن جسر فقد نَبَغَتْ لنا منها شـؤون
من كتاب العباب الزاخر للصاغاني.





قيل لبعض الحكماء : متى أثرت فيك الحكمة ؟
.
قال : مذ بدا لي عيب نفسي .
.
بهجة المجالس لابن عبد البر







لا يمتطي المجدَ من لم يركبِ الخطرا== ولا ينالُ العلى من قدمَ الحذرا
ومن أرادَ العلـــى عفواً بـــلا تعـــبٍ ==قضَى ، ولم يَقضِ من إدراكِها وطرا
لابدّ للشهدِ مــــن نحـــلٍ يمنعــــهُ== لايجتني النفعَ من لم يحملِ الضررا
لا يُبلَــــغُ السّؤلُ إلاّ بعــــدَ مُؤلمــة == ولا تَتِمُّ المُنــــى إلاّ لِمَـــنْ صَبَـــرَا
وأحزَمُ النّاسِ مَن لو ماتَ مِنْ ظَمــأ==لا يَقرَبُ الوِردَ حتـــى يَعرِفَ الصَّــدَرَا
وأغزَرُ النّاسِ عَقـــلاً مَن إذا نظَرَتْ ==عينـــاهُ أمراً غـــدا بالغيـــرِ معتبـــرا
فقَد يُقــالُ عِثارُ الرِّجــــلِ إن عثرَتْ==ولا يُقـــالُ عِثـــارُ الـــرّأيِ إنْ عَثَــــرَا
صفي الدين الحلي





رأيتُ الحُبَّ نيراناً تَلَظَّى .... قُلوبُ العاشِقينَ لَها وَقودُ
فَلَو كانَتْ إذا احتَرقَتْ تَفانَتْ ... ولَكِن كُلَّما احترقَتْ تَعودُ
قيس بن الملوح

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأحد أكتوبر 12, 2014 8:16 am


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأحد أكتوبر 12, 2014 8:22 am

لي جدَّة ٌ ترأفُ بي أحنى عليَّ من أبي
وكلُّ شيءٍ سرَّني تذهب فيه مَذهبــي
إن غضبَ الأهلُ عليَّ كلُّهم لم تغضـــبِ
مشى أَبي يوماً إلـيَّ مشية َ المـــؤدِّبِ
غضبانَ قد هدَّدَ بالضرْب وإن لم يَضــرِبِ
فلم أَجِد لي منهُ غيرَ جَدَّتي من مَهـرَبِ
فجعَلتني خلفَها أنجو بها، وأختبــــــــي
وهْيَ تقولُ لأَبي بِلهجة المؤنِّـــــــــــبِ:
ويحٌ لهُ! ويحٌ لِهـ ـذا الولدِ المعـــــــــذَّبِ!
أَلم تكن تصنعُ ما يَصنعُ إذ أَنت صبــــي؟

أحمد شوقي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأحد أكتوبر 12, 2014 8:31 am








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأحد أكتوبر 12, 2014 4:36 pm


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأحد أكتوبر 12, 2014 4:51 pm


وعيّرني الأعداء والعيبُ فيهمُ
وليسَ بعارٍ أن يُقال ضريرُ

إذا أبصر المرءُ المروءة والتّقى
فإن عمى العينين ليس يضير




بُغْضُ الحياة وخوفُ الله أخرَجني
وبَيعُ نَفسي بما ليستْ له ثمنا

إنِّـي وَزَنتُ الذي يَبقى ليَعدِلَهُ
ما ليسَ يَبقى فلا والله مَا اتَّزنا




(إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلَاسِلَا وَأَغْلَالاً وَسَعِيراً {4})

د . فاضل السامرائي
نلاحظ فى هذه الآية أنه تعالى أكّد الإعتاد والعذاب (إنا أعتدنا) كما أكد الخلق والهداية سابقاً (إنا خلقنا، إنا هديناه). وهنا يأتي سؤال وهو ما الفرق بين اعتدنا وأعددنا؟ القرآن الكريم يستعمل أعتدنا وأعددنا فلماذا استخدم هنا أعتدنا؟ لأن أعتد فيها حضور وقرب والعتيد هو الحاضر (هذا ما لدي عتيد) أي حاضر وقوله (وأعتدت لهن متكئاً بمعنى حضّرت أما الإعداد فهو التهيئة وليس بالضرورة الحضور كما في قوله تعالى (وأعدوا لهم ما استطعتم) بمعنى هيّأوا وليس حضروا وقوله (ولو أرادوا الخروج لأعدوا له عُدّة) أما في سورة النساء فقال تعالى (وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَـئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً {18}) لأنهم ماتوا فأصبح الحال حاضراً وليس مهيأ فقط،







أركان القراءة المقبولة.
قال ابن الجزري في طيبة النشر:
فكل موافق وجه نحو وكان للرسم احتمالاً يحوي
وصح إسناداً هو القرآن فهذه الثلاثة الأركان



كيفية كتابة إذن
قَالَ ابْن هِشَام: "وَيَنْبَنِي على الْخلاف فِي الْوَقْف عَلَيْهَا خلافٌ فِي كتَابَتهَا"4.
لذَلِك اخْتلف النحويون فِي كتَابَتهَا على ثَلَاثَة مَذَاهِب:
الأول: ذهب الْجُمْهُور إِلَى أنّها تُكتب بِالْألف، وَكَذَلِكَ رُسمت فِي الْمُصحف، ونُسب هَذَا القَوْل إِلَى المازنيّ، قَالَ المراديّ: "وَفِيه نظرٌ؛ لأنّه إِذا كَانَ يرى الْوَقْف عَلَيْهَا بالنُّون كَمَا نُقل عَنهُ، فَلَا يَنْبَغِي أَن يَكْتُبهَا بِالْألف".
قَالَ المالقيّ: "وعلّةُ من كتبهَا بِالْألف فِي الْحَالَتَيْنِ - أَي من الْوَصْل وَالْوَقْف - شَبَهُها بالأسماء المنقوصة، لكَونهَا على ثَلَاثَة أحرف بهَا، فَصَارَت كالتنوين فِي مثل "دَماً ويداً" فِي حَال النصب".
الثَّانِي: ذهب المازنيّ والمبرد وَأكْثر النَّحْوِيين إِلَى أنّها تكْتب بالنُّون، وَقد رُوي عَن الْمبرد أنّه قَالَ: "أشتهي أنْ أكويَ يدَ مَنْ يكْتب "إِذَنْ" بِالْألف، إنّها مِثْلُ "لَنْ وأَنْ"، وَلَا يدْخل التَّنْوِين فِي الْحُرُوف".
قَالَ المالقيّ: "فعلّةُ من كتبهَا بالنُّون فِي الْحَالَتَيْنِ - من الْوَصْل وَالْوَقْف - أنّها حرف، ونونها أصليّة، فَهِيَ كـ"أنْ، وعَنْ، ولَنْ" ".
الثَّالِث: ذهب الْفراء إِلَى التَّفْصِيل، وَهُوَ أنّها إِنْ كَانَت مُلغاةً كُتبت بِالْألف؛ لأنّها قد ضَعُفت، وَإِن كَانَت عاملةً كُتبت بالنُّون؛ لأنّها قد قويت.
وَقد نَسب لَهُ رضيّ الدّين وَابْن هِشَام الأنصاريّ عكس ماذُكر.
قَالَ المالقيّ: "وعلّةُ من فرّق بَين كَونهَا عاملةً فتُكتب بالنُّون تَشْبِيها بـ"عَنْ" و"أَنْ"، وَكَونهَا غيرَ عاملة فتُكتب بِالْألف تَشْبِيها بالأسماء الْمَذْكُورَة كـ"دَماً" و"يدا" ". ورجَّح ابْن عُصْفُور كتَابَتهَا بالنُّون، فَقَالَ: "وَالصَّحِيح أنّها تكْتب بالنُّون لأمرين:
أَحدهمَا: أنَّ كلَّ نون يُوقف عَلَيْهَا بِالْألف تُكتب بِالْألف، وَمَا يُوقف عَلَيْهِ من غير تغييرٍ يُكتب على صورته، وَهَذِه يُوقف عَلَيْهَا من غير تَغْيِير، فَيَنْبَغِي أَن تُكتب على صورتهَا بالنُّون.
وَأَيْضًا: فإنّها يَنْبَغِي أَنْ تُكتبَ بالنُّون فرقا بَينهَا وَبَين "إِذا" ".
أمّا المالقيّ فقد بيّن وجهة نظره فِي كتَابَتهَا بالنُّون تَارَة، وبالألف تَارَة، بقوله: "وَالَّذِي عِنْدِي فِيهَا: الِاخْتِيَار أَن ينظر: فَإِن وُصلت فِي الْكَلَام كُتبت بالنُّون، عملت أَو لم تعْمل، كَمَا يُفعل بأمثالها من الْحُرُوف؛ لأنّ ذَلِك لَفظهَا مَعَ كَونهَا حرفا لااشتقاق لَهَا، وَإِذا وُقف عَلَيْهَا كُتبت بِالْألف؛ لأنّها إذْ ذَاك مشبَّهةٌ بالأسماء المنقوصة الْمَذْكُورَة فِي عدد حروفها، وأنّ النُّون فِيهَا كالتنوين، وأنّها لاتعمل مَعَ الْوَقْف مثل الْأَسْمَاء مُطلقًا"

المصدر/ كتاب: مسائل (إذن)
المؤلف: أحمد بن محمد بن أحمد القرشي





التاءات
--------
والتاءات سبع وَهِي سبع:-
1 - تَاء الْجمع، نَحْو: مسلمات وصالحات فِي جمع الْمُؤَنَّث وَحكمهَا فِي النصب والجر أَن تكون مَكْسُورَة نَحْو رَأَيْت مسلمات، ومررت بمسلمات، وَأما فِي الرّفْع فمضمومة على الأَصْل نَحْو هَؤُلَاءِ مسلمات
وكل مَا فِيهِ هَاء التَّأْنِيث فقياسه إِذا جمعته بِأَلف وتاء هَذَا الْقيَاس نَحْو طَلْحَة وطلحات وعلامة وعلامات وَتَمْرَة وتمرات وَمَا أشبه ذَلِك
2 - تاء التَّأْنِيث، فِي الْوَاحِد: تكون تَاء فِي الْوَصْل وهاء فِي الْوَقْف نَحْو قَوْله تَعَالَى {وَإِن تعدوا نعْمَة الله لَا تحصوها}
3 - التَّاء الْأَصْلِيَّة، نَحْو: بَيت وأبيات، وَتقول: رَأَيْت أبياتك لِأَنَّهَا أَصْلِيَّة، كَمَا تَقول: رَأَيْت أخوالك لِأَنَّهَا بِمَنْزِلَة اللَّام من الأخوال وَالدَّال من الْأَوْتَاد، وَكَذَلِكَ التَّاء فِي صلت وأصليت، وَكَذَلِكَ فِي وَقت وأوقات تَقول علمت أوقاتك لِأَن التَّاء أَصْلِيَّة
4 - التَّاء الزَّائِدَة فِي الْوَاحِد، نَحْو: عنكبوت ورحموت ورهبوت لِأَنَّك تَقول عنكباء ورحم ورهب فتشف مِنْهُ مَا تذْهب فِيهِ الزِّيَادَة
وَهَذِه التَّاء هِيَ حرف الْإِعْرَاب تجْرِي مجْرى الْحَرْف الْأَصْلِيّ فِي تعاقب حركات الْإِعْرَاب عَلَيْهَا
5 - تاء الْعِوَض، نَحْو: تَاء بنت وَأُخْت جعلت عوضا من الْمَحْذُوف وبنيتا بِنَاء جذع وقفل فَإِذا جمعت حذفتها وَجئْت بتاء الْجمع فَجرى مجْرى تَاء مسلمات وَنَحْوه فَكل تَاء زيدت فِي الْوَاحِد فقياسها أَن تجْرِي مجْرى الدَّال من زيد فِي التَّصَرُّف بِوُجُوه الْإِعْرَاب إِلَّا أَن يكون لَا ينْصَرف فَيكون حكمهَا حكم عُثْمَان فِي أَنه لَا ينْصَرف
فَأَما الْجمع فَكل تَاء زيدت فِيهِ مَعَ الْألف على طَرِيق جمع السَّلامَة فالتاء فِيهِ بِالنّصب والجر على صُورَة وَاحِدَة كَمَا يكون الْمَذْكُور فِي جمع السَّلامَة نَحْو رَأَيْت الْمُسلمين ومررت بِالْمُسْلِمين
فَأَما جمع التكسير فيختلف فِيهِ نَحْو بُسْتَان وبساتين تكون النُّون حرف الْأَعْرَاب لِأَنَّهُ جمع تكسير وَكَذَلِكَ وَقت وأوقات وَبَيت وأبيات فالتاء فِيهِ حرف الْإِعْرَاب لِأَنَّهُ جمع تكسير فَهَذَا فِي الأَصْل وَالزَّائِد سَوَاء إِذا كَانَ على جمع التكسير نَحْو: رَأَيْت قضاتك وأكرمت جماعتك وغزاتك وَمَا أشبه ذَلِك لِأَنَّهُ جمع تكسير
6 - تاء الْبَدَل، مثل: سِتّ أَصْلهَا سدس يدلك عَلَيْهِ الْجمع أَسْدَاس وَإِنَّمَا قلبت تَاء لِأَنَّهَا من مخرجها تقلب مِنْهَا السِّين لمقاربتها ثمَّ تُدْغَم التَّاء الأولى فِي الْأُخْرَى فَتَصِير سِتّ
7 - التَّاء الملحقة، نَحْو: عفريت وَزنه فعليت مَأْخُوذ من العفر وَهُوَ مُلْحق ب شمليل وقنديل

المصدر/ كتاب: رسالة منازل الحروف
المؤلف: علي بن عيسى بن علي بن عبد الله، أبو الحسن الرماني المعتزلي (المتوفى: 384هـ)








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأحد أكتوبر 12, 2014 5:20 pm

لكَ أنْ تلومَ، و لي منَ الأعذارِ *** أنَّ الهوى قدرٌ منَ الأقدارِ
ما كنْتً أسلمُ للعيونِ سلامتي *** و أبيحُ حادثةَ الغرامِ وقاري
وطرٌ تعلَّقَهُ الفؤادُ و ينقضي *** و النفسُ ماضيةٌ مع الأوطارِ
يا قلبُ، شأْنَك، لا أمدُّكَ في الهوى *** أبداً و لا أدعوك للإقصارِ
أمري و أمرُك في الهوى بيدِ الهوى *** لو أنَّهُ بيدي فككْتُ إساري
~
~ أحمد شوقي ~

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 13, 2014 10:58 am


ولمــا تبـدت للـرحـيل جمـالنا *** وجـد بنا سير وفاضت مـــدامع
تبدت لنا مــذعـورة مــن خبائها *** وناظــرها باللـؤلؤ الرطب دامـع
أشـارت بأطـراف البنـان وودعـت *** وأومت بعينيها متى أنت راجـع
فقلت لهـا والله مـا مـن مسافـر *** يسير ويدري مـا بـه الله صانـع
وقالت إلهـــي كـن عليه خليفة *** فيا رب مــا خابت لـديك الودائع






وروي عن عيسى ابن مريم - عليه السلام -، أنه قال: في المال ثلاث خصال. قالوا: وما هن يا روح الله؟ قال: يكسبه من غير حله. قالوا: فإن كسبه من حله؟ قال: يضعه في غير حقه. قالوا: فإن وضعه في حقه؟ قال: يشغله عن عبادة ربه.
أدب الدنيا والدين




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 13, 2014 5:51 pm

حكّمْ سيُوفَكَ في رقابِ العُذَّل *** وإذا نزلتْ بدار ذلَّ فارحل
وإذا بُليتَ بظالمٍ كُنْ ظالمًا *** وإذا لقيتَ ذوي الجهالةِ فاجهلِ
وإذا الجبانُ نهاكَ يوْمَ كريهةٍ *** خوفًا عليكَ من ازدحام الجحفل
فاعْصِ مقالَتهُ ولا تَحْفلْ بها *** واقْدِمْ إذا حَقَّ اللِّقا في الأَوَّل
واختَرْ لِنَفْسِكَ منْزلًا تعْلو به *** أَوْ مُتْ كريمًا تَحْتَ ظلِّ القَسْطَل
فالموتُ لا يُنْجيكَ منْ آفاتِهِ *** حصنٌ ولو شيدتهُ بالجندل
موتُ الفتى في عزِّه خيرٌ له *** مِنْ أنْ يبيتَ أسير طرفٍ أكحل
عنترة بن شداد


وقف عمر بن الخطاب على المنبر يوم الجمعة يخطب الناس ببرده المرقع، ووالله لو أراد أن يبني بيته بالذهب لاستطاع، ولو أراد أن يمشي من بيته إلى المسجد على الحرير لاستطاع، لكنه يقف على المنبر أثناء الخطبة فيقرقر بطنه من الجوع، فيقول لبطنه: قرقر أو لا تقرقر، والله لا تشبع حتى يشبع أطفال المسلمين.





ألا ياعبلُ قد زادَ التصابيْ ولجَّ اليومَ قومُكِ في عذابي
وظلَّ هواكِ ينمو كلَّ يومٍ كما ينْمو مشيبي في شَبابي
عتبتُ صروفَ دهري فيكِ حتى فَني وأَْبيكِ عُمْري في العِتابِ
وَلاقيْتُ العِدى وحفِظتُ قوْماً أضاعُوني وَلمْ يَرْعَوا جَنابي
سلي يا عبلُ عنَّا يومَ زرنا قبائل عامرٍ وبني كلابِ
وكمْ من فارس خلّيتُ مُلقى خضيب الراحتينِ بلا خضابِ
يحركُ رجلهُ رعباً وفيهِ سنانُ الرُّمح يلمعُ كالشَّهابِ
قتلنا منهمُ مئتين حرَّا وألفاً في الشِّعابِ وفي الهضابِ
عنترة بن شداد




















يقول عبدالرحمن الرفيع :
وتسألني متى تشفى .. جراح القلب في الحب
لقد حاولت أن أنسى .. فزاد الوجد في قلبي
بربك هل ترى حلا .. له في عالم الطب !













قال ربيعة بن مقروم:
وإِنْ تسئليني فإن امْرُؤٌ *** أُهِينُ اللئِيمَ وأَحْبُو الكَرِيمَا
وأَبْنِي المَعَالِيَ بِالمَكْرُماتِ *** وأُرْضِي الخَليلَ وأُرْوِي النَّدِيمَا
ويَحْمَدُ بَذْلِي لهُ مُعْتَفٍ *** إِذَا ذَمَّ مَنْ يَعتَفِيهِ اللَّئيمَا
وأَجْزِى القُرُوضَ وَفاءً بها *** بِبُؤسَى بَئِيسَى ونُعْمَى نَعِيما
وقَوْمِي فإِنْ أَنتَ كذَّبْتَنِي *** بِقَوْلِيَ فاسْئَلْ بِقَوْمي عَلِيمَا
: المفضليات (ص: 183)





حَضَرَ سَالِمٌ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَوْمَ الْيَمَامَةِ، فَأَخَذَ اللِّوَاءَ بِيَمِينِه،ِ فَقُطِعَتْ. ثُمَّ شَالَهُ بِشِمَالِهِ، فَقُطِعَتْ. ثُمَّ اعْتَنَقَ اللِّوَاءَ، وَجَعَلَ يَقْرَأُ :{وَمَا مُحَمَّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ} إِلَى أَن قتل.
: الثبات عند الممات (ص: 104)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 13, 2014 6:17 pm


ولمــا تبـدت للـرحـيل جمـالنا *** وجـد بنا سير وفاضت مـــدامع
تبدت لنا مــذعـورة مــن خبائها *** وناظــرها باللـؤلؤ الرطب دامـع
أشـارت بأطـراف البنـان وودعـت *** وأومت بعينيها متى أنت راجـع
فقلت لهـا والله مـا مـن مسافـر *** يسير ويدري مـا بـه الله صانـع
وقالت إلهـــي كـن عليه خليفة *** فيا رب مــا خابت لـديك الودائع



قل: قَلَّم أظْفَاره
ولا تقل: قَلَّمَ أظافره.
السبب: لأن هذا الجمع لم يرد في المعاجم أبدا


الرِّفقُ يمنٌ وَخيرُ القولِ أصدقُهُ ... وكثرَةُ المزحِ مفتاحُ العداواتِ
والصدقُ برٌّ وَقولُ الزور صاحبُهُ ... يومَ المعادِ حريٌّ بالعقوباتِ
القاضي التنوخي


ولرب نازلة يضيق لها الفتى ** ذرعا وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها * فرجت وكنت أظنها لا تفرج
من أقوال الإمام الشافعي




ولربما اختزن الكريمُ لسانَه
حذرَ الجوابِ و إنه لمـُفـَوَّه

و لربما ابتسم الوقوُر من الأذى
وفؤادُه من حرّه يـَتـَأوَّه




وعاجزُ الرأي مضياعٌ لفرصته..
حتى إذا فات أمرٌ عاتبَ القدرا
ومطروفةٌ عيناه عن عيبِ نفسه..
فإن بان عيبٌ من أخيه تبصّرا!




أغائبة عنّي وحاضرة ً معي!
أناديكِ لمّا عيلَ صبريَ فاسمعي

أفي الحقّ أن أشقى بحبّكِ أوْ أرَى
حَرِيقاً بأنفاسي، غَرِيقاً بأدمُعي؟

"ابن زيدون"











عن عطاء الخراساني-رحمه الله-قال:
ما من عبد يسجد لله سجدة في بقعة من بقاع الأرض
إلا شهدت له يوم القيامة، وبكت عليه يوم يموت.

__________________________________
الحلية ( 2/185)




قال مكحول-رحمه الله : " رأيت رجلاً يبكي في صلاته ، فاتهمته بالرياء ؛ فحرمت البكاء سنة ! ".
العقوبات لابن أبي الدنيا




يقول ابن مسعود رضي الله عنه :
قسما" بالله ما ظن أحد بالله ظنا" إلا أعطاه الله ما يظن ، وذلك لأن الفضل كله بيد الله جل جلاله ،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( إن الله جواد كريم يستحي من العبد المسلم إذا دعاه أن يرد يديه صفرا )
فأحسنوا الظن بالله






** قصة وعبرة
* ذكاء قاضى
باع تاجر مزارعا بئر ماء وقبض ثمنها، وحين جاء المزارع ليروي من البئر
اعترض التاجر طريقه وقال له: لقد بعتك البئر وليس الماء الذي فيه، وإذا أردت
أن تروي من البئر فعليك أن تدفع ثمن الماء.
رفض المزارع أن يدفع ثمن الماء، واتجه مباشرة إلى القاضي واشتكى
التاجر إليه، فاستدعى القاضي التاجر ليستمع إلى الطرفين، وبعد سماع كل منهما
قال القاضي للتاجر: إذا كنت قد بعت البئر للمزارع بدون مائها، فعليك بإخراج
الماء منها لأنه لا يحق لك الاحتفاظ بمائك فيها، أو ادفع إيجارا للمزارع نظير
احتفاظك بمائك في بئره.
عرف التاجر بأن خطته قد فشلت، فترك المحكمة وخرج مهزوما!!








الأضداد

في لغتنا العربية كلمات تستعمل للمعنى وضده منها ( وراء ) كما في قوله تعالى : " وكان وراءهم ملك يأخذ كلّ سفينة غصبا " أي : أمامهم ،

ومنها ( أخفيها ) كما في قوله تعالى : " إنّ الساعة آتية أكاد أخفيها " أي : أظهرها ، ومنها ( ذرية ) كما في قوله تعالى : " وآية لهم أنّا حملنا ذرّيتهم في الفلك المشحون " أي آباءهم : ومنها ( مولى ) بمعنى الخادم أو السيد ، ومنها ( الصريم ) بمعنى الليل أو النهار .. فما أجملك وما أعظمك لغتنا الجميلة !!





يقول عمر بن الخطاب من ورعه وخوفه من الله:
إذا نمت الليل ضيعت نفسي, وإذا نمت النهار ضيعت الرعية.




أتكلم الفصحى أمام عشيرتي ... وأعيد لكن ماهناك جوابُ .
لولا العباءات التي التفوا بها .... ما كنت أحسب أنهم أعرابُ





قال الشافعي: سألت مالكا عن سنه؟ فقال لي: ليس من المروة أن أخبرك بسني؛ إذا أخبر الرجل عن سنه: إن كان كبيرا استهرم، وإن كان صغيرا استحقِر.




يقول جرير: ما عشقتُ قط ، ولو عشقتُ لتغزلتُ غزلا لتسمعه العجوز فتبكي ما فاتها من شبابها.






كلٌّ له "ليلى" يرى في حبِّها سرّ الدُّنى وحقيقة الأشياءِ
ويرى الأماني في سعير غرامها ويَرَى السَّعادةَ في أتمِّ شقاءِ
"إبراهيم ناجي"






استعمل سيبويه مصطلحات عدة للتعبير عن الممنوع من الصّرف وأذكر منها : 1.المتروك صرفه. 2.ما لا ينصرف. 3.الممنوع من الانصراف.


همزة (إنَّ) مكسورة بعد (حيث) و(إذ)، نحو: حيث إنّ، وإذ إنّ. وأجاز الكسائي فتحها بعد (حيث).



لاتعجبوا من شاعرٍ ** نثر القوافيَ والدرر
أن يبتلى بعقوبةٍ ** فيكون كالعيّ الأغر
لا نطق يحسنه ولا ** أيضا يبوح بما خبر



قال إبراهيم الحربي: سُمي سيبويه؛ لأن وَجْنتيه كانتا كالتفاحتين، بديع الحُسن. سير أعلام النبلاء




يقول أبو يعقوب السكاكي في مفتاح العلوم:-
"إن مقامات الكلام متفاوته، فمقام التشكر يباين مقام الشكاية، ومقاك التهنئة يباين مقام التعزية، ومقام المدح يباين مقام الذم، ومقام الترغيب يباين مقام الترهيب"



ينغّصُ العيشَ أن الموتَ يدركهُ فنحن من ذين بين الناب والظفرِ
والعمرُ كالليل نحييه مغالطة يشكى من الطول أو يشكى من القصر




فاهدمْ فؤادي ما أستطعت فإنه سيكون مثل الصخرة الصماء
لايعرف الشكوى الذليلة والبكا وضراعة الأطفال والضعفاء



الفرق بين التفسير بمجرد الرأي وبين الفهم المستنبط من دلائل اللغة:
قال الإمام الشوكاني رحمه الله في رسالته [العذب النمير في جواب مسائل عالم بلاد عسير]:
" وبالجملة: فإخلاص التوحيد لله عز وجل وقطع علائق الشرك كائنة ما كانت، لا تحتاج إلى أن تنتقل فيه أقوال الرجال أو يُستَدل عليه بالأدلة، فإنه الأمر الذي بعث الله لأجله رسله وأنزل فيه كتبه، وفي هذا الإجمال ما يغني عن التفصيل ومن شك في هذا فعليه بالتفكر في القرآن الكريم فإنه سيجده من أعظم مقاصده وأكثر موارده، فإن عجز عن ذلك فلينظر في سورة من سوره،
فإن قال: أريد منك مثالا أقتدي به وأمشي على طريقته وأهتدي إلى التفكر الذي أرشدتني إليه بتقديم النظر فيه.
فنقول: ها نحن نقرب لك المسافة ونسهل عليك ما استصعبته.
هذه فاتحة الكتاب العزيز التي يكررها كل مصل في كل صلاة، ويفتتح بها التالي لكتاب الله، والمتعلم له، فإن فيها الإرشاد إلى إخلاص التوحيد في ثلاثين موضعًا... ".
فذكر هذه المواضع ثم ختمها بقوله:

" فهذه ثلاثون دليلا مستفادة من سورة الفاتحة، باعتبار ما يستفاد من تراكيبها العربية، مع ملاحظة ما يفيده ما اشتملت عليه من تلك الدقائق والأسرار التي هي راجعة إلى العلوم الآلية ، وداخلة فيما تقضيه تلك الألفاظ، بحسب المادة والهيئة والصورة، مع قطع النظر عن التفسير بمعنى خاص كما قاله بعض السلف، أو وقف عنده من بعدهم من الخلف.
فإن قلت هذه الأدلة التي استخرجتها من هذه الصورة المباركة وبلغت بها إلى هذا العدد وجعلتها ثلاثين دليلا على مدلول واحد، لم نجد لك فيها سلفا ولا سبقك بها غيرك.
قلت: هذه شكاة ظاهر عنك عارها، واعتراض غير واقع موقعه ولا مصادف محله فإن القرآن عربي، وهذا الاستخراج لما ذكرناه من الأدلة هو على مقتضى اللغة العربية وبحسب ما يقتضيه علومها التي دونها الثقات ورواها العدول الأثبات، وليس هذا من التفسير بالرأي الذي ورد النهي عنه والزجر لفاعله، بل من الفهم الذي يعطاه الرجل في كتاب الله كما أشار إليه علي بن أبي طالب رضي الله عنه في كلامه المشهور، وما كان من هذا القبيل فلا يحتاج فيه إلى سلف.
وكفى بلغة العرب وعلومها المدونة بين ظهراني الناس وعلى ظهر البسيطة سلفًا.". انتهى من الفتح الرباني

منقول

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 13, 2014 6:21 pm

قيل إنه سمع أحدهم قول أبي تمام
لا تسقني ماء الملام لأنني صب قد أستعذبت ماء بكائي
جهز له كوبا ، وقال: ابعث لي في هذا قليلا من ماء الملام.
فقال أبو تمام: لا أبعثه حتى تبعث لي بريشة من جناح الذل.

الذي ذكره الله في قوله ( واخفض لهما جناح الذل )


قال الجاحظ : الاسم بلا معنى لغو ، كالطرف الخالي، والأسماء في معنى الأبدان ، والمعاني في معنى الأرواح، اللفظ للمعنى بدن،والمعنى للفظ روح.


مَواعِظ لأهلِ اللُّغَةِ :
قال الإمام أبو زكريا النووي رحمه الله تعالى في «بستان العارفين»: 137-139:
رُوِّينَا عن الإمام مالكُ رضي الله تعالى عنه: "تلقى الرَّجُلَ وما يَلْحَنُ حرفَاً، وعملُه لحنٌ كُلُّه!".
ورُوِّينا عن الإمام أبي بكرِ مُحمَّد بنِ يحيى بنِ عَبدِ الله بنِ العبَّاس بنِ مُحمَّدِ بنِ صُوْل المصُوْلي،قالَ: قال بعضُ الزُّهَّادِ: "أعربنَا في كلامِنَا فما نَلْحَنُ، ولحنَّا في أعمالِنَا فمَا نُعْرِبُ!".
وقال الشاعرُ:
لَمْ نُؤتَ مِنْ جَهْلٍ ولكنَّنَا ** نسترُ وجهَ العلمِ بالجَهلِِ
نكرهُ أن نَلحَنََ في قولِنَا ** وما نُبالِي اللَّحنَ في الفِعلِ
وعن عليِّ بن نصرٍ قالَ: رأيتُ الخليلَ بنَ أحمدَ - في النَّومِ فقلتُ في منامِي: لا أرى أحداً أعقلَ من الخليلِ! فقلتُ: ما صنعَ الله بكَ؟.
قالَ: أرأيتَ ما كُنَّا فيهِ؟ فإنَّهُ لم يكنْ شيءٌ أفضلَ مِنْ (سُبحانَ اللهِ) و(الحمدُ للهِ) و(لا إلهَ إلا اللهُ) و(اللهُ أكبرُ).
وفي رواية: قال عليُّ بن نصرٍ: رأيتُ الخليلَ بنَ أحمدَ في المنامِ فقلتُ لهُ: ما فعلَ ربُّك بِكَ؟ قالَ: غَفَرَ لي. قلتُ: بم نجوتَ؟ قالَ: بـ(لا حولَ ولا قُوَّةَ إلا باللهِ العَليِّ العظيمِ). قلتُ: كيف وجدتَ علمكَ؟ -أعني العَرُوضَ والأدبَ والشِّعر-. قال: وجدتُه هباءً منثُورَاً ! .
قالَ هلالُ بنُ العلاءِ:
سَيَبْلَى لِسَانٌ كَانَ يُعْرِبُ لَفْظَةً *** فَيَا لَيْتَهُ فِي وَقْفَةِ الْعَرْضِ يَسْلَمُ
وَمَا يَنْفَعُ الإِعْرَابُ إِنْ لَمْ يَكُنْ تُقًى *** وَمَا ضَرَّ ذَاالتَقْوَى لِسَانٌ مُعْجَمُ







قال ابن فارس:من العلوم الجليلة التي خُصت بها العربُ الإعرابُ الذي هو الفارق بين المعاني المتكافئة في اللفظ،وبه يعرف الخبر الذي هو أصل الكلام







من الأخطاء الشائعة:

" انضاف الشَّيْء إِلَيْهِ " و" فلَان أشر من فلَان "
أ‌- يَقُولُونَ: انضاف الشَّيْء إِلَيْهِ وانفسد الْأَمر عَلَيْهِ، وكلا اللَّفْظَيْنِ معرة لكَاتبه والمتلفظ بِهِ إِذْ لَا مساغ لَهُ فِي كَلَام الْعَرَب وَلَا فِي مقاييس التصريف.
وَوجه القَوْل أَن يُقَال: أضيف الشَّيْء إِلَيْهِ وَفَسَد الْأَمر عَلَيْهِ وَالْعلَّة فِي امْتنَاع انفعل مِنْهُمَا أَن مبْنى فعل المطاوعة المصوغ على انفعل أَن يَأْتِي مُطَاوع الثلاثية المتعدية كَقَوْلِك: سكبته: فانسكب وجذبته فانجذب، وقدته فانقاد، وسقته فانساق، ونظائر ذَلِك، وضاف وَفَسَد، إِذا عديا بِهَمْزَة النَّقْل فَقيل: أضَاف وأفسد صَارا رباعيين فَلهَذَا امْتنع بِنَاء انفعل مِنْهُمَا.
فَإِن قيل: نقل عَن الْعَرَب أَلْفَاظ من أَفعَال المطاوعة بنوها من انفعل فَقَالُوا: انزعج، وَانْطَلق، وانقحم، وانحجر، وأصولها أزعج وَأطلق وأقحم وأحجر فَالْجَوَاب عَنهُ أَن هَذِه شذت عَن الْقيَاس المطرد، وَالْأَصْل المنعقد كَمَا شذّ قَوْلهم: انسرب درة الغواص في أوهام الخواص (ص: 46)
الشَّيْء الْمَبْنِيّ من سرب، وَهُوَ لَازم والشواذ تقصر على السماع، وَلَا يُقَاس عَلَيْهَا بِالْإِجْمَاع.
ب‌- يَقُولُونَ: فلَان أشر من فلَان، وَالصَّوَاب أَن يُقَال: هُوَ شَرّ من فلَان بِغَيْر ألف، كَمَا قَالَ الله تَعَالَى: {إِن شَرّ الدَّوَابّ عِنْد الله الصم الْبكم} ، وَعَلِيهِ قَول الراجز:
(إِن بنيّ لَيْسَ فيهم برّ
وأمهم مثلهم أَو شرّ
إِذا رأوها نبحتني هرواً)
وَفِي الْبَيْت الْأَخير شَاهد على أَن المسموع: نبحته الْكلاب، لَا كَمَا تَقول الْعَامَّة: نبحت عَلَيْهِ، وَكَذَلِكَ يُقَال: فلَان خير من فلَان بِحَذْف الْهمزَة، لِأَن هَاتين اللفظتين كثر استعمالهما فِي الْكَلَام، فحذفت همزتاهما للتَّخْفِيف، وَلم يلفظوا بهما إِلَّا فِي فعل التَّعَجُّب خَاصَّة، كَمَا صححوا فِيهِ المعتل فَقَالُوا: مَا أخير زيدا وَمَا اشر عمرا، كَمَا قَالُوا: مَا أَقُول زيدا وَكَذَلِكَ أَثْبَتَت الْهمزَة فِي لفظ الْأَمر فَقَالُوا: أخير بزيد، وأشرر بِعَمْرو، كَمَا قَالُوا: أَقُول بِهِ، وَالْعلَّة فِي إِثْبَاتهَا فِي فعلي التَّعَجُّب وَالْأَمر أَن اسْتِعْمَال هَاتين اللفظتين اسْما أَكثر من استعمالهما فعلا، فحذفت فِي مَوضِع الْكَثْرَة، وَبقيت على أَصْلهَا فِي مَوضِع الْقلَّة
: درة الغواص في أوهام الخواص (ص: 45- 47)





في رحاب آية:
قال تعالى: «فَنادَتْهُ الْمَلائِكَةُ- وَهُوَ قائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرابِ- أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيى، مُصَدِّقاً بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ. وَسَيِّداً وَحَصُوراً وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ» آل عمران: 39.
لقد استجيبت الدعوة المنطلقة من القلب الطاهر، الذي علق رجاءه بمن يسمع الدعاء ويملك الإجابة حين يشاء. وبشرت الملائكة زكريا بمولود ذكر، اسمه معروف قبل مولده «يحيى» وصفته معروفة كذلك: سيداً كريماً، وحصوراً يحصر نفسه عن الشهوات، ويملك زمام نزعاته من الانفلات. ومؤمناً مصدقاً بكلمة تأتيه من الله . ونبياً صالحاً في موكب الصالحين.
لقد استجيبت الدعوة، ولم يحل دونها مألوف البشر الذي يحسبونه قانوناً. ثم يحسبون أن مشيئة الله- سبحانه- مقيدة بهذا القانون! وكل ما يراه الإنسان ويحسبه قانوناً لا يخرج عن أن يكون أمراً نسبياً- لا مطلقاً ولا نهائياً- فما يملك الإنسان وهو محدود العمر والمعرفة، وما يملك العقل وهو محكوم بطبيعة الإنسان هذه، أن يصل إلى قانون نهائي ولا أن يدرك حقيقة مطلقة.. فما أجدر الإنسان أن يتأدب في جناب الله.
وما أجدره أن يلتزم حدود طبيعته وحدود مجاله، فلا يخبط في التيه بلا دليل، وهو يتحدث عن الممكن والمستحيل، وهو يضع لمشيئة الله المطلقة إطاراً من تجاربه هو ومن مقرراته هو ومن علمه القليل!
في ظلال القرآن (1/ 394)









قصة مثلي : " كفى برغائها مناديا ". و" نِعْمَ كلبٍ من بؤس أهله."
أ‌- زعموا أن رجلاً بينما هو في بيته إذا جاءه ضيف فنزل ناحية فجعلت راحلته ترغو، فقال رب البيت، من هذا الذي آذانا رغاء راحلته ولم ينزل علينا فيستوجب حقَّ الضيف: فقال الضيف: كفى برغائها مناديا.
ب‌- زعموا أن قوماً من العرب كانت لهم ماشية من إبل وغنم، فوقع فيها الموت فجعلت تموت فيأكل كلابهم من لحومها، فأخصبت وسمنت، فقيل: نِعْمَ كلبٍ من بؤس أهله، فذهبت مثلاً.
: أمثال العرب - إحسان عباس (ص:170- 173)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 13, 2014 6:26 pm

أَسمَاء الْأسد
بالكنايات: أَبُو الْعَبَّاس، أَبُو ضيغم، أَبُو التامور
أَبُو الأشبال، أَبُو الْأَبْطَال

أسماؤه :

البيهس، البهنس، المبهنس، المتبهنس، الْجذع، الجراهم
الجرهام، المدرب، الجهضم، الحمارس، الحطوم، الحطام
المحطم، الحلبس، الحلبيس، حَيَّة الْوَادي، الخنابس، الخابس
الخبوس، الخباس، المختبس، الخطار، الخنافس، خائن
الْعين، الدواس، الدوسك، الدوكس، الأدلم، الدلهام
الدلهمس، الرهوس، الراصد، الدماحس، الْعِرْبَاض
العربض، الْعَجُوز، المرمل، السبر، الزفر، الزنبر، الزهدم
السلقم، السلاقم، الشجعم، الشَّديد، الشدقم
الشداقم، الشكم، الشندخ، الأشدخ، الصمَّة
الصم، الصلقام، الصلقم، الصلدم، الصلادم
الصلهام، الصعب، الأصيد، المصطاد، الصَّاد
المضطهد، الأضبط، الضَّابِط، العطاط، الهراس
الهرس، الهرماس، الهرميس، الهرامس، العترس
العرفاس، الدرباس، الدرواس، القضمز، العشرم
العشارم، القسورة، القسور، النهام، النهامة
الهضوم، الهضام، الهاضوم، الهلقام، الهرثمة، الهرثم، الهراثم
الهشمشمة، العراهم، العرهم، الأجوف، السَّمِيع، المرتصف
القارح، القرحان، الأكلف، المقرنصف، العزام، المعتزم
الراهب، المرهوب، العرزم، العرازم، الهمهيم، الهمهام
الهمهوم، الشتيم، المشتم، الشتامة، الضبثم، الضباثم
الضبارم، الضبارمة، الضبثم، الصلقام، الصلقم، الضرغم
الضرغام، الضرغامة، الضيغم، الضيغمى، الغثث، الغثاغث
الشيظم، الشيظمى، الضمضم، الضماضم، الضمضم، الضرضم
الصارم، النجيد، الهريت، الهرت، الهروت، الهرات، الْحَارِث، الشرنبث
الشرابث، الْمُبِيح، المجالح، السرحان، المبصر، البسور، المبربر، المؤرج
الأشدخ، الخنوس، الْأَخْنَس، الأشجع، الْعيار، الْكَلْب، الْمُمْتَنع
النحام، الخبور، الحيدر، الحيدرة، الأصحر، المصحر
الفرفر، الفرفار، الفرافر، الفرافرة، الأغثر، الغثوثر، الغضنفر
الغضافر، الجواس، الهيصور، المهصير، الهصر، المهتصر
الهيص، الهيصار، الهصار، المهصر، الهصرة، الهاصر
الهصورة، والهصور، المهصار، الدوكس، الجهم
الجرافس، الجرفاس، الجرهاس، الضموز، الحمزة
الْعَبَّاس، المتمهر، الضرز، الضمرز، الضبطر
الضبيطر، المتبسل، الباسل، الأفضح، البيأس
النآت، مجترىء، الجائب الْعين، الْأَشْهب، العسرب
العشرب، العشزب، الأصهب، المغب، الغشرب، الغضوب
الْغَضَب، الْأَغْلَب، القباب، المقبقب، القرشب، القعنب
القعانب، القاطب، القطوب، الكعنب، العكانب، المهيب
المهوب، المتهيب، القائت، الكفات، النهيت، المنهت، الدلهث
الدلاهس، الدلهاث، الشنبث، الشنابث، العائث، العيوث، العياث
الخزرح، اللائث، اللَّيْث، المضرج، الأصبح، الصمادح، الأصدح
الطحطاح، الشندخ، المجرب، المشب، الريبال، القرشب، القرضاب
القسقاس، القسقس، القساقس، الأليس، الجخدب، الحخذب
العفرفرة، العفرين، الْفَارِس، الفروس، الفراس، الفرانس، الفرناس
الفعراس، الملبد، ذُو لبد، الهر، الهراهر، الهرهار، الهزبر، الهزابر، الْهمام
السَّيِّد، الهجاس، الوهاس، النهاس، النهوس، المنهس، المخشف
المسافع، الجساس، الهموس، الهماس، المندلف، المتدلف، الهواسة
الهواس، الدبحس، الدبخس، الأصهب، الْمصدر، الهراعم، الهرعم، الضغينى
العمس، العموس، المتناذر، المبتغى، الأربد، المتربد، العسلق، العسالق، المياس
يُنظر: اللطائف في اللغة = معجم أسماء الأشياء (ص: 66-68)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 13, 2014 6:31 pm

جاء سَبَهْلَلاً أَي بلا شيء، وقيل بلا سلاح ولا عصا. (لسان العرب)



لُمّة الرجلِ أَصحابُه إذا أَرادوا سفراً فأَصاب مَن يصحبه فقد أَصاب لُمّةً، والواحد لُمَّة والجمع لُمَّة.
وكلُّ مَن لقِيَ في سفره ممن يُؤنِسُه أَو يُرْفِدُه لُمَّة.
وقيل: اللُّمَّة المِثْلُ في السن والتِّرْبُ.
يقال: لك فيه لُمَةٌ أي أُسْوة.
اللِّمّةُ من شعر الرأْس: دون الجُمّة، سمِّيت بذلك لأنها أَلمَّت بالمنكبين، فإذا زادت فهي الجُمّة. (لسان العرب)





الزَّرِيبةُ: حَظيرةُ الغنم من خشب.
والزَّرِيبةُ: بئر يَحْتَفِرُها الصائدُ، يَكْمُن فيها للصَّيْد.
والزَّريبةُ: مَكْتَنُّ السَّبُع.
(لسان العرب)




لَمَّا احْتُضِرَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ قَالَ أَخْرِجُوا فِرَاشِي إِلَى صَحْنِ الدَّارِ قَالَ فَرَفَعَ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُمَّ إِنِّي أَحْتَسِبُ نَفْسِي عِنْدَكَ فَإِنَّهَا أَعَزُّ الأَنْفُسِ عَلَيَّ.
: الثبات عند الممات (ص: 103)




قال ذو الإصبع العدواني:
إني لعمرك ما بابي بذي غلق *** عن الصديق ولا خَيْرِي بِمَمْنُونِ
ولا لساني على الأدنى بِمُنْطَلِقٍ *** بالفَاحِشَاتِ وَلا فَتْكِي بِمَأْمُونِ
عَفٌّ يَؤُوسٌ إِذَا ما خفت من بلد *** هونا فلست بوقاف على الهُونِ
كل امرئ راجع يوماً لشيمته *** وإن تَخَالَقَ أَخْلاَقاً إِلى حِينِ
إِنِّي أَبِيٌّ أبي ذو محافظة *** وابن أبي أبي مِنْ أَبِيِّينِ
: المفضليات (ص: 160)





** من روائع القصص
{ الشيخ الحكيم والعقرب }
يحكى أن هناك شيخا حكيما دائما ما يجلس على ضفة النهر ... وفي إحدى المرات بينما هو يتأمل فى الجمال المحيط به ويتمتم بكلمات يذكر بها عظمة الخالق .... إذ لمح عقربا وقد وقع في الماء .. وأخذ يتخبط محاولا أن ينقذ نفسه من الغرق
فقرر الرجل أن ينقذه ...فمد يده فلسعه العقرب .. سحب الرجل يده صارخا من شدة الألم... ولكن لم تمض سوى دقيقة واحدة حتى مد الرجل يده مرة ثانية لينقذه ... فلسعه العقرب فسحب الرجل يده مرة أخرى صارخا من شدة الألم ...وبعد دقيقة راح يحاول للمرة الثالثة ... وكان هناك رجل آخر بالقرب من العجوز الحكيم يراقب ما يحدث.... فصرخ الرجل موبخا : أيها الحكيم لم تتعظ من المره الأولى ولا من المرة الثانية ها أنت تحاول إنقاذه للمرة الثالثة ؟
لم يأبه الحكيم لتوبيخ الرجل ... وظل يحاول حتى نجح في إنقاذ العقرب ... فمشى الحكيم باتجاه ذلك الرجل وربت على كتفه قائلا :" يا بني .. من طبع العقرب أن يلسع ومن طبعي أن" أحب" فلماذا تريدني أن أسمح لطبعه أن يتغلب على طبعي ؟؟؟!!!!"
"لذا لن أدع أعدائي في معركة الحياة أن يغيروا مبادئي بسبب أساليبهم الملتوية بل سأظل أعامل الناس بأخلاقي لا بأخلاقهم"










_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 13, 2014 6:33 pm

* معانى قضى فى القرآن الكريم

- ذكر المفسرون في معنى (القضاء) جاء في القرآن معان عدة، منها:

1- الأمر، ومنه قوله تعالى: {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه} (الإسراء:23)، أي: أمر، قال ابن كثير : القضاء ها هنا بمعنى الأمر.

2- الخبر والإعلام، ومنه قوله تعالى: {وقضينا إليه ذلك الأمر} (الحجر:66)، قال ابن كثير: أي: تقدمنا إليه، وأخبرناه بذلك وأعلمناه به. ونحو ذلك قوله تعالى: {وقضينا إلى بني إسرائيل} (الإسراء:4)، قال الرازي: أعلمناهم إعلاماً قاطعاً.

3- انقضاء العبادة والانتهاء منها، ومنه قوله تعالى: {فإذا قضيتم مناسككم} (البقرة:200)، أي: لتذكروا الله عند انقضاء أعمال الحج. قال البغوي: إذا فرغتم من حجكم، وذبحتم نسائككم. وعلى هذا المعنى قوله سبحانه: {فإذا قضيتم الصلاة} (النساء:103)، أي: إذا انتهت صلاة الخوف. وقوله عز من قائل: {فإذا قضيت الصلاة}، أي: إذا انتهت صلاة الجمعة، فلا جناح عليكم أن تبتغوا من فضل الله.

4- الفعل، ومنه قوله تعالى: {ليقضي الله أمرا كان مفعولا} (الأنفال:42)، أي: فعل ذلك سبحانه؛ لئلا يبالغ الكفار في تحصيل الاستعداد والحذر. ومنه أيضاً قوله سبحانه: {فاقض ما أنت قاض}، أي: افعل ما أنت فاعل، أو فاصنع ما أنت صانع. قال ابن كثير: فافعل ما شئت، وما وصلت إليه يدك.

5- الموت، ومنه قوله تعالى: {فوكزه موسى فقضى عليه} (القصص:15)، أي: قتله، قال ابن كثير: أي: كان فيها حتفه فمات. ونحوه قوله سبحانه: {ليقض علينا ربك} (الزخرف:77)، قال ابن عاشور: القضاء بمعنى: الإماتة، وذكر الآية هذه والتي قبلها.

6- وجوب العذاب، ومنه قوله تعالى: {وقضي الأمر} (هود:44)، قال البغوي: وجب العذاب، وفُرِغ من الحساب. وقال أبو حيان: وقع الجزاء، وعُذِّب أهل العصيان. ونحو هذه الآية قوله سبحانه: {وقال الشيطان لما قضي الأمر} (إبراهيم:22)، قال القرطبي: يعني: لما وجب العذاب بأهل النار.

- استيفاء الأمر وتمامه، ومنه قوله تعالى: {ليقضى أجل مسمى} (الأنعام:160)، قال البغوي: أجل الحياة إلى الممات، يريد استيفاء العمر على التمام. وقال الرازي: معنى القضاء: فصل الأمر على سبيل التمام، ومعنى قضاء الأجل: فصل مدة العمر من غيرها بالموت. وعلى هذا المعنى قوله تعالى: {أيما الأجلين قضيت} (القصص:28)، أي: أتممت وفرغت منه.

7- الفصل بين الناس يوم القيامة، ومنه قوله تعالى: {قضي بينهم بالقسط} (يونس:47)، أي: فُصل بينهم، بأن أُدخل أهل الجنة الجنة، وأهل النار النار. ومنه قوله سبحانه: {إذا قضي الأمر} (مريم:39)، قال ابن كثير: أي: فصل بين أهل الجنة وأهل النار، ودخل كل إلى ما صار إليه مخلداً فيه.

8- الخلق، ومنه قوله تعالى: {فقضاهن سبع سماوات} (فصلت:12)، قال الآلوسي: خلقهن خلقاً ابداعياً، وأتقن أمرهن حسبما تقتضيه الحكمة.

9- الحتم والإبرام، ومنه قوله تعالى: {قضي الأمر الذي فيه تستفتيان} (يوسف:41)، أي: وجب حكم الله عليكما الذي أخبرتُكما به، رأيتما أو لم تريا. ومنه قوله سبحانه: {وكان أمرا مقضيا}، قال ابن كثير: إن الله قد عزم على هذا، فليس منه بد.

10- العزم على الشيء، ومنه قوله تعالى: {إذا قضى الله ورسوله أمرا} (الأحزاب:36)، قال ابن عاشور: إذا عزم أمره.

11- الحكم، ومنه قوله تعالى {ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت} (النساء:65)، قال ابن كثير: لا يجدون في أنفسهم حرجاً مما حكمت به، وقال أبو حيان: لا يجدون ضيقاً من حكمك.

12- العهد، ومنه قوله تعالى {إذ قضينا إلى موسى الأمر} (القصص:44)، قال البغوي: عهدنا إليه، وأحكمنا الأمر معه بالرسالة إلى فرعون وقومه. وقال الآلوسي: عهدنا إليه، وأحكمنا أمر نبوته بالوحي، وإيتاء التوراة. ونحو ذلك قال الشوكاني.

13- الإرادة، ومنه قوله تعالى {وإذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون} (البقرة:117)، قال ابن كثير: إذا قدر أمراً، وأراد كونه، فإنما يقول له: {كن}، أي: مرة واحدة، {فيكون}، أي: فيوجد على وَفْق ما أراد. وقال أبو حيان: ومعنى قضى هنا: أراد، أي: إذا أراد إنشاء أمر واختراعه. وهذا المعنى يشهد له قوله سبحانه: {إنما قولنا لشيء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون} (النحل:40).

والمهم في الأمر، أن هذه المعاني للفظ (القضاء) في القرآن، ليس بالضرورة أن يُحمل عليها ما ذكرناه من آيات، بل إن معنى (القضاء) في الآية الواحدة، قد يحتمل أكثر من معنى، وبالتالي لم يكن عجباً، أن نرى بعض المفسرين يفسرون لفظ (القضاء) في آية بمعنى، ويفسره آخرون بمعنى آخر. فمثلاً، قوله تعالى: {فاقض ما أنت قاض}، فسر القرطبي (القضاء) هنا بمعنى: الحكم. وفسره ابن كثير بمعنى: الفعل. وفسره البغوي بمعنى: العمل. وكل هذا لا حرج فيه ما دام المعنى القرآني يقره ولا يأباه.

ومرجع هذا المسلك إلى أن الألفاظ المشتركة - ولفظ القضاء منها - تعود إلى أصل واحد من حيث المعنى، أو على الأقل ترجع إلى أصول متقاربة، ولفظ (القضاء) من هذا القبيل؛ إذ إن جميع معانيه تعود في النهاية إلى معنى انقطاع الشيء وتمامه.










* تنوين قاضٍ هل هو تنوين تمكين أو عوض عن حرف ؟

قال الشيخ الحازمي في شرح ( الألفية ) .

وقاضٍ: ماذا نستفيد؟ قاضٍ ما نوعه؟ اسم منقوص، يعني: آخره ياء ساكنة لازمة قبلها كسرة، تنوينه هل هو تنوين تمكين أو عوض عن حرف؟

قولان: والصحيح أنه تنوين تمكين، وأن الياء إنما حذفت تخلصاً من التقاء الساكنين، أصل قاضٍ: جاء قاضيٌ هذا الأصل، سكنت الآية دفعاً لثقل الضمة، فقال: جاء قاضي.. لما نون:

ونَوِّنِ المُنَكَّرَ المَنقُوصَا في رفعهِ وجرّهِ خُصُوصَا

لما نون فالياء ساكنة، والنون التي هي التنوين، قلنا: نون ساكنة فالتقى ساكنان، الياء والنون، الأصل في التخلص من التقاء الساكنين أن يحرك الأول بالكسر على الأصح، هذا الأصل، أليس كذلك: (( قُمِ اللَّيْلَ ))[المزمل:2] حركناه بالكسر ولم نحذف الميم، لكن هنا يتعذر تحريكه، لماذا؟ لأننا أسقطنا حركة الإعراب الأصلية التي هي الضمة، فحينئذٍ لما أسقطنا حركة الإعراب الأصلية فمن بابٍ أولى وأحرى ألا نحركه بحركة عارضة، لو أردنا أن نحركه بكسرة، فنقول: الأولى أن نأتي بالضمة؛ لأن الضمة أسقطناها، لماذا؟ دفعاً للثقل، فالياء ثقيلة لا يظهر عليها لا ضمة ولا كسرة، فتثقل الضمة وتثقل الكسرة نطقاً في الياء أو على الياء، فحينئذٍ لما أسقطنا الضمة دفعاً للثقل وهي أصلية، حركة إعراب، فمن بابٍ أولى وأحرى ألا نحركه بكسرة عارضة ليست بأصلية، فإذا أسقطنا الحركة الأصلية فمن بابٍ أولى أن نسقط الحركة الفرعية، فننتقل إلى الطريق الثاني في التخلص في التقاء الساكنين:

تعذر الأول وهو تخلص الأول، ننتقل إلى الثاني: وهو حذف حرف العلة، وهذا يشترط في جواز حذفه أمران:

الأول: أن يكن حرف علة، لا يكون صحيحاً.

الثاني: أن يبقى دليلاً يدل عليه ككسرة على الياء، وضمة على الواو، وفتحة على الألف، وهذه موجودة في قاضي، الياء حرف علة وما قبله مكسور، فقلت: قاضٍ، إذاً: النون هذه نقول: تنوين تمكين، وليس تنوين عوض عن حرف، لماذا؟ لأن الحرف إنما حذف هنا لعلة صرفية، وهي: التخلص من التقاء الساكنين، والقاعدة عند الصرفيين: أن المحذوف لعلة صرفية كالثابت، ويدل على ذلك أن التنوين يجامع الياء في حالة النصب: رأيت قاضياً، لماذا لم تحذف الياء؟ لأنها محركة، حذفنا الياء في قاضٍ، جاء قاضٍ، ومررت بقاضٍ لوجود التعارض، التقى عندنا ساكنان، الياء والتنوين: قاضيَ تحركت الياء بالفتحة، هل عندنا التقاء ساكنين؟ الجواب: لا، إذاً: لانتفاء العلة لم تحذف الياء، هذا يدل على ماذا؟ على أن الياء المحذوفة في قاضٍ رفعاً وجراً إنما هو للتخلص من التقاء الساكنين، فلما لم يوجد ساكنان في –قاضياً-، في حالة النصب بقيت الياء على أصلها، فلما بقيت الياء على أصلها ونونت الكلمة دل على أن هذا التنوين ليس عوضاً عن الحرف؛ لأنه ليس محذوفاً.

ثم: قاضٍ، ليس مبنياً ولا مشابهاً للفعل بأن يكون ممنوعاً من الصرف، فرجع إلى الأصل في الاسم: الأصل في الاسم ألا يشبه الحرف ولا الفعل، فحينئذٍ رجعناه إلى أصله.

إذاً: تنوين قاضٍ تنوين تمكين لا عوض عن الياء المحذوفة بدليل ثبوت التنوين مع الياء في حالة النصب.










في زمن بني أمية أربعةٌ لم يلحنوا في

جدٍّ ولا هَزْلٍ، وهؤلاء الأربعة هم: الحجاج بن يوسف، وعبد الملك بن مروان،

وابن القَرِّيَّة، والشَّعبي. هؤلاء يقولون: أنهم كانوا لا يلحنون في جِدٍّ ولا هَزْلٍ.

وقد نُقل عن عبد الملك بن مروان على سبيل المثال -رحمه الله- أنَّه

لما سُئِل عن سبب الشَّيب الذي قد غزاه، قال:

"شَيَّبني ارتقاءُ المنابر، واتِّقاءُ اللَّحن". ارتقاء المنابر للخطب، واتقاء اللحن؛

لأنَّ اللّحن عارٌ في نظره...

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 13, 2014 7:39 pm


أوقفت قلبي ياإلهي قاضيا. وجعلت نفسي في القضية جانبا
وأقمت من روحي عليهاشاهدا فرأيت من عفوك ياعفو محاميا
وخجلت ياذاالجود مماقدمضى. إذ كان سترك للقضية حاميا

أخفي عن الأنظارسرخطيئتي إلاك ياعلام ليس بخافيا
رب فاض الخوف من فرط الهوى فوقفت في جنح الظلام مناديا
ودعوت يارب اغفر مامضى واصفح الهي عن عبيد راجيا
بالحلم يامولاي قد أغرقتني. وطمعت ويلي يوم أبعث عاريا..
يامنتهى املي وجل مقاصدي إني لأرجو أن فضلك باقيا
سبحان من وسع الوجود برحمة. أيخيب من ناجاه ليلا باكيا!







دِيْــنُ النَبِيِّ مُحَمـَّدٍ آثَـارُ *** نِعْمَ الَمطِيـَّةُ لِلْفَتَى أَخْبَـارُ
لا تَرْغَبنََّّ عَنِ الْحَديثِ وَأَهْلِهِ *** فَالرَأْيُ لَيْلٌ والْحَدِيثُ نهاْرُ
وَلَرُبَّماجَهِلَ اَلْفَتَى أَثَرَالْهُدَى *** وَالشَّمْسُ سَاطِعَةٌ لَهَا أَنْوَارُ

- الإمام أحمد بن حنبل - [جامع بيان العلم وفضله: 1/782]




في رحاب آية:
قال تعالى: " فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (Cool وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ (9) يَقُولُ الْإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ (10)" القيامة 7-10.

فالبصر يخطف ويتقلب سريعا سريعا تقلب البرق وخطفه. والقمر يخسف ويطمس نوره. والشمس تقترن بالقمر بعد افتراق. ويختل نظامهما الفلكي المعهود، حيث ينفرط ذلك النظام الكوني الدقيق.. وفي وسط هذا الذعر والانقلاب، يتساءل الإنسان المرعوب: «أَيْنَ الْمَفَرُّ؟» ويبدو في سؤاله الارتباع والفزع، وكأنما ينظر في كل اتجاه، فإذا هو مسدود دونه، مأخوذ عليه! ولا ملجأ ولا وقاية، ولا مفر من قهر الله وأخذه، والرجعة إليه، والمستقر عنده ولا مستقر غيره.
في ظلال القرآن (6/ 3769)






من الأخطاء الشائعة:

" هَذِه كبرى وَتلك صغرى " و" مثمن ".
أ‌- يَقُولُونَ: هَذِه كبرى وَتلك صغرى، فيستعملونهما نكرتين، وهما من قبيل مَا لم تنكره الْعَرَب بِحَال، وَلَا نطقت بِهِ إِلَّا مُعَرفا حَيْثُمَا وَقعا فِي الْكَلَام، وَالصَّوَاب أَن يُقَال فيهمَا: هَذِه الْكُبْرَى وَتلك الصُّغْرَى، أَو هَذِه كبرى اللآليء وَتلك صغرى الْجَوَارِي كَمَا ورد فِي الْأَثر: إِذا اجْتمعت الحرمتان طرحت الصُّغْرَى للكبرى أَي إِذا اجْتمع أَمْرَانِ فِي أَحدهمَا مصلحَة تخص وَفِي الآخر مصلحَة تعم، قدم الَّذِي تعم مصْلحَته على الَّذِي تخص منفعَته.
ب‌- يَقُولُونَ لما يكثر ثمنه: مثمن، فيوهمون فِيهِ لِأَن الْمُثمن على قِيَاس كَلَام الْعَرَب هُوَ الَّذِي صَار لَهُ ثمن وَلَو قل كَمَا يُقَال غُصْن مُورق، إِذا بدا فِيهِ الْوَرق، وَشَجر مثمر إِذا أخرج الثَّمَرَة، وَالْمرَاد بِهِ غير هَذَا الْمَعْنى وَوجه الْكَلَام أَن يُقَال فِيهِ: ثمين، كَمَا يُقَال: رجل لحيم، إِذا كثر لَحْمه، وكبش شحيم، إِذا كثر شحمه.
وَفِي كَلَام بعض البلغاء، قدر الْأمين ثمين.
وَقد فرق أهل اللُّغَة بَين الْقيمَة وَالثمن، فَقَالُوا: الْقيمَة مَا يُوَافق مِقْدَار الشَّيْء ويعادله، وَالثمن مَا يَقع بِهِ التَّرَاضِي مِمَّا يكون وفقا لَهُ أَو أَزِيد عَلَيْهِ، أَو أنقص مِنْهُ، فَأَما قَول الشَّاعِر:
(وألقيت سهمي وَسطهمْ حِين أوخشوا ... فَمَا صَار لي فِي الْقسم إِلَّا ثمينها)
فَإِنَّهُ أَرَادَ بِهِ الثّمن، كَمَا يُقَال فِي النّصْف نصيف، وَفِي الْعشْر عشير.
درة الغواص في أوهام الخواص (ص: 53-66)







قصة مثلي : " من حقر حرم ". و" بيتي يبخل لا أنا."
أ‌- من حقر حرم.
قال أبو عبيد: يريدون أنَّ الإنسان إذا كان يعجز عن الأفضال بالكثير ثم يحقر ما يقدر عليه من اليسير كان فيه الحرمان وتلف الحقوق.
ب‌- بيتي يبخل لا أنا؛ أي ليس البخل من أخلاقي، ولكن ليس لي ما أجود به.



الأمثال لابن سلام (ص:166- 170)



قال ربيعة بن مقروم:
وإِنْ تسئليني فإن امْرُؤٌ *** أُهِينُ اللئِيمَ وأَحْبُو الكَرِيمَا
وأَبْنِي المَعَالِيَ بِالمَكْرُماتِ *** وأُرْضِي الخَليلَ وأُرْوِي النَّدِيمَا
ويَحْمَدُ بَذْلِي لهُ مُعْتَفٍ *** إِذَا ذَمَّ مَنْ يَعتَفِيهِ اللَّئيمَا
وأَجْزِى القُرُوضَ وَفاءً بها *** بِبُؤسَى بَئِيسَى ونُعْمَى نَعِيما
وقَوْمِي فإِنْ أَنتَ كذَّبْتَنِي *** بِقَوْلِيَ فاسْئَلْ بِقَوْمي عَلِيمَا
: المفضليات (ص: 183)







حَضَرَ سَالِمٌ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَوْمَ الْيَمَامَةِ، فَأَخَذَ اللِّوَاءَ بِيَمِينِه،ِ فَقُطِعَتْ. ثُمَّ شَالَهُ بِشِمَالِهِ، فَقُطِعَتْ. ثُمَّ اعْتَنَقَ اللِّوَاءَ، وَجَعَلَ يَقْرَأُ :{وَمَا مُحَمَّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ} إِلَى أَن قتل.
: الثبات عند الممات (ص: 104)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 13, 2014 7:52 pm


أغائبة عنّي وحاضرة ً معي!
أناديكِ لمّا عيلَ صبريَ فاسمعي

أفي الحقّ أن أشقى بحبّكِ أوْ أرَى
حَرِيقاً بأنفاسي، غَرِيقاً بأدمُعي؟

"ابن زيدون"



قال ابن عباس:أنه كان إذا مطرت السماء يقول:
يا جارية أخرجي سَرجي،أخرجي ثيابي،ويقول:
{ونزلنا من السماء ماء مباركا}

البخاري في الأدب المفرد١٢٢٨




حبيبي ليس يعدله حبيب *** ولا لسواه في قلبي نصيب
حبيب غاب عن بصري وسمعي *** ولكن في فؤادي ما يغيب
يا حبيب القلب ما لي سواك *** فارحم اليوم مذنبا قد أتاك
يا رجائي وراحتي وسروري *** قد أبى القلب أن يحب سواك
فليتك تحلو والحياة مريرة وليتك ترضي والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر *** وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين *** وكل الذي فوق التراب تراب
أحبك حبين حب الهوى *** وحبا لأنك أهل لذاك
فأما الذي هو حب الهوى *** فحب شغلت به عمن سواك
وأما الذي أنت أهل له *** فكشفك لي الحجب حتى أراك
فما الحمد في ذا ولا ذاك لي *** ولكن لك الحمد في ذا وذاك
وتخللت مسلك الروح مني *** وبه سمي الخليل خليلا
فإذا ما نطقت كنت حديثي *** وإذا ما سكت كنت الخليلا
إني جعلتك في الفؤاد محدثي *** وأبحت جسمي من أراد جلوسي
فالجسم مني للجليس مؤانس *** وحبيب قلبي في الفؤاد أنيسي
راحتي يا إخوتي في خلوتي *** وحبيبي دائما في حضرتي
لم أجد عن هواه عوضا *** وهواه في البرايا محنتي
حيثما كنت أشاهد حسنه *** فهو محرابي إليه قبلتي
يا حبيب القلب يا كل المنى *** جد بوصل منك يشفي مهجتي
يا سروري وحياتي دائما *** نشأتي منك وأيضا نشوتي
قد هجرت الخلق جمعا أرتجي *** منك وصلا فهو اقصي منيتي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 13, 2014 7:56 pm


- عَريقٌ : قال الجَوهريّ : أَعْرَق الرجل أَي صار عَريقاً، وهو الذي له عُروق في الكرم، يقال ذلك في الكرم واللؤم جميعاً .
* والعَريق من الخيل: الذي له عِرْقٌ في الكرم .
ابن الأَعرابي: العُرُقُ أَهل الشرف ، واحدُهم عَريق وعَرُوق ،
و العُرُقُ أَهل السلامة في الدين .

- يرادف لفظَة "عَريق" في كلامِ العَربِ :
[ أصيلٌ ، نبيلٌ ، كريمٌ ، شريفٌ ، حَسيبٌ ، المَحْتِدِ ].






من كتاب " دراسات لأسلوب القرآن الكريم " للدكتور عضيمة رحمه الله تعالى.
جهدك :
1- أَهَؤُلاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ [53:5]
2- وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ [109:6، 38:16، 53:24، 42:35]
1- جهدك، طاقتك: ليس كل مصدر يضاف، كما أنه ليس كل مصدر يدخله الألف واللام. سيبويه 187:1
2- لا يستعمل(جهدك. طاقتك) إلا مضافا. الصيرافي
3- معرفة وضعت موضع النكرة، أي مجتهداً. الرضي 184:1
4- مصدر مؤكد، أو منصوب على الحال. العكبري 123:1 البحر 510:3
وفي المخصص 217:14: «وأما ما جاء منه مضافاً معرفة فكقولك: طلبته جهدك وطاقتك، وفعلته جهدي وطاقتي، وهي في موضع الحال لأن معناه مجتهداً، ولا يستعمل هذا إلا مضافاً، لا تقل: فعلته طاقة ولا جهداً ومثله: رأى عيني وسمع أذن قال ذاك، وإن قلت: سمعاً جاز، لأنه قد استعمل مضافاً وغير مضاف»

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 14, 2014 5:27 am

كان أبو عَلْقَمَة من المُتَقعرين في اللغة وكان يستخدم في حديثه
غريب الألفاظ ، وفي أحد الأيام قال لخادمه: أصقعت العتاريف؟
فأراد الخادم أن يلّقنه درساً ، فقال له كلمة ليس لها معنى وهي:
زيقيلم ، فتعجب أبو عَلْقَمَة ، وقال لخادمه: يا غلام ما زيقيلم هذه؟
فقال الخادم: وأنت ، ما صقعت العتاريف هذه؟
فقال أبو علقمة: معناها: أصاحت الديكة؟
فقال له خادمه: وزيقيلم معناها: لم تصح.



تقديم المبتدأ على الخبر وجوبا :
************************
1) إذا تساوي المبتدأ والخبر في التعريف والتنكير ولم توجد قرينة تميز إحداهما .
2) إذا جاء الخبر جملة فعلية فاعلها ضمير مستتر يعود على المبتدأ .
3) إذا جاء الخبر محصورا ( بإلا _ إنما ).
4) إذا كان له الصدارة مثل : اسم استفهام _ اسم إشارة _ ما التعجبية ...
تقديم الخبر وجوبا :
***************
1) إذا كان الخبر شبه جملة ( ظرف _ جار ومجرور).
2) إذا كان الخبر شبه جملة وبالمبتدأ ضمير يعود على جزء من الخبر .
مثل : في الكلية عميدها .
3) إذا كان للخبر حق الصدارة .
4) إذا جاء المبتدأ محصورا ( بإلا _ إنما ) .
حذف الخبر وجوبا :
**************
1) إذا كان المبتدأ نص صريح في القسم .
2) إذا كان المبتدأ واقع بعد لولا الإمتناعية ،مثل : لولا الحارس لسرق البنك.
3) إذا وقع المبتدأ بعد واو المعية .
مثل : كل صانع وصناعته ( والخبر تقديره متلازمان ) .
4) إذا جاء المبتدأ مصدرا أو مضاف إلى مصدر وبعده حال لا تصلح أن تكون خبر للمبتدأ .
حذف المبتدأ وجوبا :
***************
1) في النعت المقطوع للمدح
مررت بمحمد الكريم ( أي هو الكريم ) .
2) المخصوص بعد ( نعم _ بئس ).




الْحُرُوفُ الَّتِي تُنْقَصُ
أَشَهْرُهَا: الْأَلِفُ، وَأَلْ، وَالْوَاوُ، وَالْيَاءُ، وَالنُّونُ.

نَقْصُ الْأَلِفِ أَوَلًا
1 - تُنْقَصُ ْأَلِفُ (ابْن) و (ابْنَة):
(أ) إِذَا وَقَعَ أَحَدُهُمَا مُفْرَدًا نَعْتًا بَيْنَ عَلَمَيْنَ مُبَاشِرَيْنَ أَوَّلُهُمَا غَيْرَ مُنَوَّنٍ، وَثَانِيهِمَا مَشْهُورٌ بِالْأُبُوَّةِ وَلَوِ ادِّعَاءً، بِشَرْطِ أَلّا يَكُونَ أَوَّلَ سَطْرٍ. وَيَشْمَلُ الْعَلَمُ الْاِسْمَ الْمَوْضُوعَ لِلْعَلَمِيَّةِ كَمُحَمَّدٍ وَعَلَيّ، وَالْكِنَايَةَ عَمَّنَ لَا يُعْرَفُ، نَحْوُ: فُلَانُ بْنُ فُلَان، وَهَيّ بْنُ بَيّ، وَالْكُنْيَةَ النَّحْوِيَّةَ الْمُصَدَّرَةَ بِأَبٍ أَوْ أُمٍّ، وَكَذَلِكَ اللَّقَبَ كَزَيْنِ الْعَابِدِينَ.
وَذَلِكَ نَحْوُ: عيسَى بْنُ مَرْيَم، مَرْيَمُ بْنَةُ عِمْرَان، أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي قُحَافَة، عَبْدُ اللهِ بْنُ أُمِّ مَكْتُوم.
وَلَا تُحْذَفُ مِنْ نَحْوِ: رَحِمَ اللهُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ ابْنَيْ عَلَيّ، لِأَنَّهُ مُثَنًّى، وَلَا مِنْ نَحْوِ: قَالَ مُحَمَّدٌ هُوَ ابْنُ مَالِكٍ، لِعَدَمِ الْمُبَاشَرَةِ.
(ب) إِذَا وَقَعَا بَعْدَ (يا) الَّتِي لِلْنِدَاءِ، نَحْوُ:'' يا بْنَ الَّذِي دَانَ لَهُ الْمَشْرِقَانِ ''، يابْنةَ عَبْدِ اللهِ.
(ج) إِذَا دَخَلَتْ عَلَيهِمَا هَمْزَةُ الِاسْتِفْهَامِ، نَحْوُ: أَبنُكَ هَذَا (1)؟
2 - تُنْقَصُ أَلِفُ (اسْم) فِي الْبَسْمَلَةِ الْكَامِلَةِ: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، وَأَمَّا '' بِاسْمِكَ اللَّهُمَّ '' فَتَبْقَى مَعَهَا الْأَلِفُ.
3 - تُنْقَصُ أَلِفُ (أَلْ):
(أ) إِذَا دَخَلَ عَلَيْهَا اللّاَمُ، نَحْوُ: إِنَّهُ لَلْحَقُّ، لَلْعَمَلُ الصَّالِحُ أَبْقَى، يا لَلرِّجَالِ، لِلَّذِي، لِلَّذَينَ.
(ب) إِذَا كَانَتْ مَسْبُوقَةً بِكَلِمَةِ (عَلَى) الْمَحْذُوفَةِ اللَّامِ وَالْأَلِفِ (1) فِي لُغَةٍ لَبَعْضِ الْعَرَبِ، نَحْوُ: عَلْمَاءِ بَنُو فُلَانٍ، أَيْ عَلَى الْمَاءِ.
(ج) إِذَا كَانَتْ مَسْبُوقَةً بِكَلِمَةِ (مِنْ) الْمَحْذُوفَةِ النُّونِ فِي لُغَةٍ لَبَعْضِ الْعَرَبِ، نَحْوُ: مِلآنِ، أَيْ مِنَ الْآنِ. قَالَ أَبُو صَخْرٍ:
كَأَنَّهُمَا مِلآنِ لَمْ يَتَغَيَّرَا … وَقَدْ مَرَّ لِلْدَّارَيْنِ مِنْ بَعْدِنَا عَصْرُ
(د) إِذَا كَانَتْ مَسْبُوقَةً بِكَلِمَةِ (بَنُون)، أَوْ (بَنِين)، وَقَدْ حُذِفَتْ الْوَاوُ وَالنُّونُ أَوِ الْيَاءُ وَالنُّونُ مِنْهُمَا فِي لُغَةٍ لَبَعْضِ الْعَرِبِ، نَحْوُ: بَلْعَنْبَر فِي بَنُو الْعَنْبَر أَوْ بَنِي الْعَنْبَر، وَبَلْقَيْنِ فِي بَنُو الْقَيْنِ أَوْ بَنِي الْقَيْنِ.
4 - تُنْقَصُ أَلِفُ (أُمّ) فِي قَوْلِهِمْ: وَيْلُمِّهِ، وَنَحْوُ قول علقمة:
وَيْلُمِّ لَذَّاتِ الشَّبَابِ مَعِيشَةً … مَعَ الْكُثْرِ يَلْقَاهُ الْفَتَى الْمُتْلِفُ النَّدِي
أَصْلُهُمَا وَيْلُ أُمِّهِ، وَوَيْلُ أُمِّ لَذَّاتِ الشَّبَابِ.
نَقْصُ الْأَلِفِ وَسَطًا
تُنْقَصُ مِنْ لَفْظِ الْجَلاَلَةِ (اللهَ)، وَمِنْ كَلِمَةِ (الرَّحْمن)، وَ (الْحَرث) (1) عَلَمَيْنِ مَقْرُونَيْنِ بِأَلْ، وَمِنْ (طه)، و (يس) وَمِنْ (إِله) و (الإِله) و (السَّمواتَ).
وَكَذَا أَلِفُ (لَكِنْ)، و (لَكِنَّ)، و (أُولَئِكَ)، و (ثَلاث) مِنْ (ثَلَثَمِائَة).
وَكَانَ الْقُدَمَاءُ يُنْقِصُونَهَا مِنْ كُلِّ عَلَمٍ مَشْهُورٍ زَائِدٍ عَلَى ثَلاثَةٍ كَإِبْرهيم، وإسمعيل، وإسحق، وهرُون، وسُلَيْمن، وعُثْمن، وسُفْين، ومُعوِيَة. وَالْمُحْدَثُونَ يُثْبِتُونَهَا فِي كُلِّ ذَلِكَ.




نَقْصُ الْأَلِفِ آخِرًا
تُنْقَصُ الْأَلِفُ آخِرًا مِمَّا يَأْتِي:
1 - (مَا) الْاِسْتِفْهَامِيَّةِ الْمَسْبُوقَةِ بِجِارٍّ حَرْفِيٍّ أَوْ اسْمِيٍّ، نَحْوُ: فِيمَ؟ عَلَامَ؟ حَتَّامَ؟ بِمُقتَضَامَ؟
وَمَنْ أَثْبَتَهَا فِي النُّطْقِ أَثْبَتَهَا فِي الْكِتَابَةِ، كَمَا فِي قِرَاءَةِ عِكْرِمَة وَعِيسَى: (عَمَّا يَتَسَاءَلُونَ).
2 - آخِرِ كَلِمَةِ (طه).
3 - (يا) النِّدَائِيَّةِ الدَّاخِلَةِ عَلَى:
(أ) كُلِّ عَلَمٍ مَبْدُوءٍ بِالْهَمْزَةِ لَمْ يُحْذَفْ مِنْهُ شَيْءٌ، نَحْوُ: يَأَحْمَد، يَأَسْعَد، بِخِلاَفِ آدَم وَآزَر (1)،
__________
(1) حذف من كل منهما الألف وعوضت منها المدة. وحق كتابتها أأدم، أأزر.

(1/44)

يُكْتَبَانِ: يَاآدَم، يَاآزَر.
(ب) الدَّاخِلَةِ عَلَى كَلِمَةِ (أَهْل) أَوْ (أَيّ) أَوْ (أَيَّة)، نَحْوُ: يَأَهْلَ الصَّلاح، يَأَيُّهَا الرَّجُلُ، يَأَيَّتُها النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ.
4 - (هَا) التَّنْبِيهِ الدَّاخِلَةِ عَلَى:
(أ) اسْمَ إِشَارَةٍ لَيْسَ مَبِدُوءًا بِتَاءٍ أَوْ هَاءٍ وَلَيْسَ بَعْدَهُ كَافٌ، نَحْوُ: هَذَا، هَذِهِ، هَؤُلَاءِ.
بِخِلاَفِ هَاتِهِ، هَاهُنَا، هَاذَاكَ، أَيُّهَاذَا (1).
(ب) الدَّاخِلَةِ عَلَى ضَمِيرٍ مَبْدُوءٍ بِهَمْزَةٍ، نَحْوُ: هَأَنَا، هَأَنْتُم.
5 - كَلِمَةِ (أَنَا) إِذَا تَقَدَّمَتْهَا (ها) وَتَلَتْهَا
__________
(1) لأن (ها) ليست داخلة على (ذا)، بل هي لاحقة لأي عوضا عما فاتها من الإضافة.

(1/45)

(ذا) الْإِشَارِيَّةُ، نَحْوُ: هَأَنَذَا.
(ذا) الْإِشَارِيَّةِ الْمَقْرُونَةِ بِلاَمِ الْبُعْدِ، نَحْوُ: ذَلِكَ، ذَلَكُمَا، ذَلِكُنَّ. بِخِلاَفِ الَّتِي تَتْلُوهَا لاَمُ الْجَرِّ نَحْوُ: ذَا لَكَ، ذَا لَكُمَا.

نَقْصُ أَلْ
تُحْذَفُ (أَلْ) إِذَا وَقَعَتْ بَعْدَ لاَمٍ وَكَانَ بَعْدَهَا لاَمٌ نَحْوُ: أَصْغَيْتُ لِلَّحْنِ الْجَمِيلِ، لَلَّحنُ الْجَمِيلُ غِذَاءٌ لِلرُّوحِ.
وَمِنْ ذَلِكَ الْاِسْمَ الْمَوْصُولُ الَّذِي يُرْسَمُ بِلاَمَيْنَ (1)،
__________
(1) هو المثنى: اللذان واللتان، اللذين واللتين. والمجموع بالواو: اللذون. وجمع المؤنث: اللاتي واللواتي، واللاء واللائي.

(1/46)

نَحْوُ: لَلَّذَانِ فَعَلا الْخَيْرَ مُسْتَحِقَّانِ لِلإِكْرَامِ، لَلّاتِي فَعَلْنَ الْخَيْرَ مُسْتَحِقّاتٌ لِلتَّعْظِيمِ.

نَقْصُ الْوَاوِ
تُحْذَفُ تَخْفِيفًا مِنْ نَحْوِ: داوُد، طاوُس، هَاوُن، ناوُس.

نَقْصُ الْيَاءِ
1 - تُحْذَفُ الْيَاءُ الْمُتَوَلِّدَةُ مِنْ إِشْبِاعٍ، نَحْوُ الْمِيمِ الْمَكْسُورَةِ فِي الشِّعْرِ، مِثْلُ: (حَظِّهِمِ).
2 - وَيَاءُ الْمَنْقُوصِ الْمُعَرَّفِ بِأَلْ الْمَوْقُوفِ عَلَيْهِ بِإِسْكَانِ مَا قَبْلَ الْيَاءِ فِي لُغَةٍ، نَحْوُ: الْمُتَعَال، الدَّاع، التَّنَاد، التَّلاق، فِي: الْمُتَعَالِي، الدَّاعِي، التَّنَادِي، التَّلاقِي.

(1/47)

3 - وَيَاءُ الْمَهْمُوزِ الآخِرِ الَّذِي أُجْرِيَ مُجْرَى الْمُعْتَلِّ ثُمَّ حُذِفَتْ يَاؤُهُ، نَحْوُ: طَارٍ، مُبْتَدٍ، تَبَرٍّ، فِي: طَارِئٍ، مُبْتَدِئٍ، تَبَرُّؤٍ.

نَقْصُ النُّونِ:
1 - تُحْذَفُ مِنْ كَلِمَةِ (مِنْ)، و (عَنْ) إِذَا دَخَلَتَا عَلَى (مَا)، أَوْ (مِنْ)، نَحْوُ: مِمَّا، مِمَّنْ، عَمَّا، عَمَّنَ.
2 - وَمِنْ (إِنْ الشَّرْطِيَّةِ) إِذَا وَقَعَ بَعْدَهَا (مَا) الزَّائِدَةُ، كَقَوْلِهِ تَعَالَى: {إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا} أَوْ وَقَعَ بَعْدَهَا (لَا) النَّافِيَةُ كَقَوْلِهِ: {إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ}، وَقَوْلِ الْأَحْوَص:

(1/48)

فَطَلِّقْهَا فَلَسْتَ لَهَا بِكُفْءٍ … وَإِلَّا يَعْلُ مَفْرِقَكَ الْحُسَامُ
3 - وَمِنْ (أَنْ الْمَصْدِرِيَّةِ النَّاصِبَةِ (1)) إِذَا وَقَعَ بَعْدَهَا (مَا) كَمَا فِي نَحْوِ: أَمَّا أَنْتَ مُنْطَلِقًا ِنْطَلَقْتُ. أَوْ وَقَعَ بَعْدَهَا (لا) سَوَاءٌ أَكَانَتْ نَافِيَةً، نَحْوُ: عَسَى أَلّا يَمْرَضَ، أَمْ زَائِدَةً كَقَوْلِهِ تَعَالَى: {لِئَلَّا يَعْلَمَ أَهْلُ الْكِتَابِ}، أَيْ لِأَنْ يَعْلَمَ؛ {مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا أَلَّا تَتَّبِعَنِ}، أَيْ أَنْ تتَّبعَنِ.


__________
(1) بعض الكتاب لا يفرقون بين أن الناصبة وغيرها، يجرونهما جميعا مجرى واحدا.


هذا باب الحروف التي تنقص (أي تنطق ولا تكتب) - من كتاب قواعد الإملاء للأستاذ عبد السلام هارون.











الكُنَّاشَةُ : الأصْلُ تَتَشَعَّب منه الفروع .
و الكُنَّاشَةُ الأوراقُ تُجْعَلُ كالدَّفْتَر تُقيَّدُ فيها الفوائدُ والشوارد .
المعجم: المعجم الوسيط







يا ســارقا منــي الرقــاد أما تـــرى **
من بعــد هجرك . . في المنــام أُؤرق
يا ليتهــا تــدري فتــرحم حـالتي . .!**
فالنفس فـي وهــن . . يعض ويخنــق
أفنيتنــي ألمــاً . . فعشــت معــذباً**
وتركتني . . والقلـــب منــك معلـــق
من يحمــل البشـــرى إليك فـإننـــي**
ما زلــت تــواقاً . . ونارك تحـــرق



تكره العربية توالي الساكنين في مبانيها ، ولذا تلجأ إلى التخلص من هذه الكراهة بعدة وسائل منها الحذف .
و يكون مراعاة للتكافؤ والانسجام في بنية الكلمة الواحدة ،وفي اتصال الكلمة بغيرها ، حتى يجيء الكلام العربي على هيئة مخصوصة ، وبنية موسيقية منسجمة فإذا التقى ساكنان في كلمة واحدة أو كلمتين وجب التخلص من هذا الالتقاء إما بحذف أولهما أو تحريكه ، فيحذف الأول صوتاً وخطاً إن كان حرف مدّ ( والحذف هنا في الحقيقة تقصير للصائت الطويل ) ، سواء كان الثاني منهما جزء من الكلمة ، أو كالجزء منها .




قال سفيان الثوري -رحمه الله:
"ان الرجل ليحدثني بالحديث قد سمعته أنا قبل أن تلده أمه , فيحملني حسن الأدب أن أسمعه منه ".









ظلمت كذئب السوء إذ قال مرةً *** لسخل رأى والذئب غرثان مرمل
أأنت الذي في غير جرم شتمتني؟ *** فقال: متى ذا؟ قال: ذا عام أول
فقال وُلدت العام بل رمت غدرة *** فدونــك كُلني لا هنا لك مأكــــــل
أتبكين مـــن قتلي و أنتِ قتلتني *** بحبــــك قتلاً بينا لـــــــيس يُشكـــل
فأنت كذبـــــاح العصافيـــر دائباً *** وعيناه مـــن وجــــــد عليهن تهمُلُ
فلو كــــان من رأفٍ بهن ورحمة *** لكف يداً ليست مــــن الذبح تعطلُ
فلا تنظري ما تهمل العين وانظري *** إلى الكف مــاذا بالعصافير تفعل؟







تزوج أبو كبير عامر بن الحليس الهذلي أم تأبط شراً، وكان غلاماً صغيراً، فلما رآه يكثر الدخول على أمه تنكر له، وعرف ذلك أبو كبير في وجهه إلى أن ترعرع الغلام، فقال أبو كبير لأمه: ويحك، قد والله رابني أمر هذا الغلام، ولا آمنه، فلا أقربك! قالت: فاحتل عليه حتى تقتله. فقال له ذات يوم: هل لك أن تغزو؟ فقال: ذلك من أمري. قال: فامض بنا. فخرجا غازيين ولا زاد معهما، فسارا ليلتهما ويومهما من الغد، حتى ظن أبو كبير أن الغلام قد جاع، فلما أمسى قصد به أبو كبيرٍ قوماً كانوا له أعداءً فلما رأيا نارهم من بعد، قال له أبو كبير: ويحك قد جعنا، فلو ذهبت إلى تلك النار فالتمست منها لنا شيئاً! قال: ويحك وأي وقت جوعٍ هذا. قال: أنا قد جعت فاطلب لي فمضى تأبط شراً فوجد على النار رجلين من ألص من يكون من العرب، وإنما أرسله إليهما أبو كبير ليقتلاه، فلما رأياه قد غشي نارهما وثبا عليه، فرمى أحدهما، وكر على الآخر فرماه، فقتلهما، ثم جاء إلى نارهما فأخذ الخبز منها، فجاء به إلي أبي كبير، فقال: كل لا أشبع الله بطنك! ولم يأكل هو، فقال: ويحك أخبرني قصتك. قال وما سؤالك عن هذا، كل، ودع المسألة. فدخلت أبا كبير منه خيفة، وأهمته نفسه، ثم سأله بالصحبة إلا حدثه كيف عمل فأخبره، فازداد خوفاً منه. ثم مضيا في غزاتهما فأصابا إبلاً، وكان يقول له أبو كبير ثلاث ليالٍ: اختر أي نصفي الليل شئت تحرس فيه، وأنام، وتنام النصف الآخر وأحرس. فقال: ذلك إليك، اختر أيهما شئت. فكان أبو كبير ينام إلى نصف الليل ويحرسه تأبط شراً، فإذا نام تأبط شراً، نام أبو كبير أيضاً، لا يحرس شيئاً حتى استوفى الثلاث. فلما كان في الليلة الرابعة ظن أن النعاس قد غلب على الغلام، فنام أول الليل إلى نصفه وحرسه تأبط شراً، فلما نام الغلام، قال أبو كبير: الآن يستثقل نوماً وتمكنني فيه الفرصة. فلما ظن أنه قد استثقل أخذ حصاةً، فحذف بها، فقام الغلام كأنه كعبٌ، فقال: ما هذه الوجبة؟ قال: لا أدري. قال: والله صوتٌ سمعته في عرض الإبل. فقام فعس وطاف فلم ير شيئاً، فعاد فنام، فلما ظن أنه استثقل أخذ حصيةً صغيرة فحذف بها، فقام كقيامه الأول، فقال: ما هذا الذي أسمع؟ قال: والله ما أدري، قد سمعت كما سمعت وما أدري ما هو ولعل بعض الإبل تحرك. فقام وطاف وعس فلم ير شيئاً، فعاد فنام، فأخذ حصيةً أصغر من تلك فرمى بها فوثب كما وثب أولاً، فطاف وعس فلم ير شيئاً ورجع إليه، فقال: يا هذا، إني قد أنكرت أمرك، والله لئن عدت أسمع شيئاً من هذا لأقتلنك! قال أبو كبير: فبت والله أحرسه خوفاً أن يتحرك شيءٌ من الإبل، فيقتلني. قال: فلما رجعا إلى حيهما، قال أبو كبير: إن أم هذا الغلام لامرأة، لا أقربها أبداً. وقال هذه الأبيات :
ولقد سريت على الظلام بمغشم جلدٍ من الفتيان غير مُهَبل
مما حملن به وهن عواقدٌ حبك الثياب فشب غير مثقل
حملت به في ليلةٍ مزؤودةٍ كرهاً وعقد نطاقها لم يحلل
فأتت به حوش الجنان مبطناً سهداً إذا ما نام ليل الهوجل
ومبرأً من كل غبَّر حيضةٍ وفساد مرضعةٍ وداءٍ مغيل
فإذا طرحت له الحصاة رأيته ينزو لوقعتها طمور الأخيل
ما إن يمس الأرض إلا منكبٌ منه وحرف الساق طي المحمل
وإذا رميت به الفجاج رأيته ينظر مخارمها هوي الأجدل
وإذا نظرت إلى أسرة وجهه برقت كبرق العارض المتهلل
وإذا يهب من المنام رأيته كرتوب كعب الساق ليس بزمل
صعب الكريهةٌ لا يرام جنابه ماض العزيمة كالحسام المقصل
يحمي الصحاب إذا تكون عظيمة وإذا هم نزلوا فمأوى العيل





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



أيام العرب في الجاهلية على أضرب:
فمنها أيام وقعت بين بطون القبيلة الواحدة، وهي شر أنواع الحروب وأخطرها على وحدة القبيلة، وربّما أدت إلى فنائها، وكان ذوو الرأي في القبيلة يحاولون إطفاء نار الحرب بين بطونها حرصاً على بقائها. ومن هذه الحروب تلك التي وقعت بين بطون قبيلة عدوان القيسية وأدّت إلى فناء كثرة رجالها بعد أن كانت ذات شوكة وعدد. ومنها حرب الفساد التي وقعت بين بطني جَديلة والغَوث من قبيلة طيّئ واضطرت جديلة على أثرها إلى الجلاء عن مواطنها. ومنها الأيام التي وقعت بين بطون بني مُرّة الذبيانية، والحروب التي نشبت بين بطون قبيلة بَجيلة بنت أنمار.
والضرب الثاني الأيام التي نشبت بين قبائل تَمتّ إلى أصل واحد، كحرب البَسُوس بين قبيلتي بكر وتغلب، وكلتاهما من ربيعة. ومنها حرب داحس والغبراء بين عبس وذبيان. ومنها كذلك الحروب التي وقعت بين الأوس والخزرج بيثرب، وكلاهما من قبيلة الأزد، ومن وقائعها: حرب سمير، وحرب كعب بن عمرو، وحرب حاطب، وكان آخر أيامها يوم بُعاث.
والضرب الثالث أيام دارت بين قبائل من أصول شتى، وهي أكثرها، ومن أشهرها يوم الكلاب الأول، ويوم الكُلاب الثاني الذي انتصرت فيه قبيلة تميم العدنانية على قبيلة مذحج القحطانية، ويوم رَحْرحان لبني عامر على بني تميم. ومن هذه الأيام كذلك حروب الفجار التي دارت بين قبيلة كنانة وقريش من جانب وبين قبائل تنتمي إلى قيس عيلان من جانب آخر. وأشهر هذه الأيام يوم شِعب جَبَلة لبني عامر وبني عبس على بني تميم وأسد وذبيان يناصرهم بعض أمراء كندة.
وضرب آخر من هذه الأيام، وهي الحروب التي نشبت بين إمارتي الغساسنة أمراء الشام والمناذرة أمراء الحيرة. وكانت إمارة الغساسنة تخضع لسلطان دولة الروم في حين كانت إمارة المناذرة تستظل بسلطان دولة الفرس، وقد وقعت الحرب أحياناً بين إحدى هاتين الإمارتين وبين إحدى القبائل العربية، كيوم السُلاّن الذي انتصر فيه بنو عامر على النعمان بن المنذر ملك الحيرة، وكيوم طِحفة الذي انتصر فيه بنو يربوع التميميون على المنذر بن ماء السماء ملك الحيرة.
والضرب الأخير من هذه الأيام هو الأيام التي شبت نارها بين قبيلة عربية أو عدة قبائل وبين الأعاجم من الفرس والروم ومن يواليهم من قبائل العرب، وأشهر هذه الأيام يوم الصَّفقة الذي أوقع فيه كسرى أنوشروان ببني تميم في حصن المشقَّر لعدوانهم على قوافله، ويوم ذي قار الذي انتصر فيه بنو شيبان على جيش كسرى أبرويز ومن والاه من قبائل العرب.

حروب الفِجار
نشبت هذه الحروب بين قبيلة كنانة ـ ومنها قريش ـ وبين قبيلة قيس عيلان، ودُعيت بالفجار لأنها وقعت في الأشهر الحُرم، وهي الأشهر التي كانت الحروب محرّمة فيها، وهي: ذو القعدة، وذو الحجّة، والمحرَّم، ورجب. وقد امتدّ القتال في هذه الحروب أربع سنين، وهما فجاران، في كلّ منهما أيام دار فيها القتال بين الفريقين.
فأيام الفجار الأول ثلاثة، ولم يقع فيها قتال في اليوم الأول، ثم نشب القتال في اليوم الثاني، وكانت حصيلته مقتل نفر قليل من المتحاربين، ثم توسط بينهما حرب بن أميّة، واحتمل دماء القتلى، وكذلك لم يقع قتال في اليوم الثالث لتفاهة الدافع إليه.
وأيام الفجار الثاني خمسة وكان القتال فيها أشد من أيام الفجار الأول، والأيام الخمسة هي: يوم نخلة، وكان النصر فيه لقيس عيلان على كنانة وقريش، واليوم الثاني يوم شَمْطة، وكان كذلك لقيس على كنانة، واليوم الثالث يوم العبلاء، وانتصرت فيه قيس عيلان كذلك، واليوم الرابع يوم عكاظ. وكان القتال فيه عنيفاً وأسفر عن هزيمة قيس عيلان، وقد شارك الرسولe في هذا اليوم وكان فتى حديث السن، فكان يناول أعمامه النبل، وفي اليوم الخامس، وهو يوم الحريرة ثأرت قيس عيلان لهزيمتها في يوم عكاظ.









يوم ذي قار
هذا اليوم هو أول يوم انتصف فيه العرب من العجم. ويقال إنه حدث في زمن النبيe. وكان سببه أن كسرى أبرويز غضب على النعمان بن المنذر ملك الحيرة، وقد أوغر صدره عليه زيد بن عدي العباديّ لأنه قتل أباه عدي بن زيد، فلجأ النعمان إلى هانئ بن مسعود الشيباني فاستودعه أهله وماله وسلاحه، ثم عاد فاستسلم لكسرى، فسجنه ثم قتله. وأرسل كسرى إلى هانئ بن مسعود يطلب إليه تسليمه وديعة النعمان، فأبى هانئ دفعها إليه دفعاً للمذمة، فغضب كسرى على بني شيبان وعزم على استئصالهم، فجهّز لذلك جيشاً ضخماً من الأساورة الفرس يقودهم الهامرز، ومن قبائل العرب الموالية له، من تغلب والنمر بن قاسط وقضاعة وإياد، وولى قيادة هذه القبائل إياس بن قبيصة الطائي، وبعث معهم كتيبتيه الشهباء والدوسر. فلما بلغ النبأ بني شيبان استجاروا بقبائل بكر بن وائل، فوافتهم طوائف منهم، واستشاروا في أمرهم حنظلة بن سيّار العجلي، واستقر رأيهم على البروز إلى بطحاء ذي قار، وهو ماء لبكر بن وائل قريب من موضع الكوفة. والتقى الفريقان في ذي قار، وبدافع العصبية للعرب تخلّت قبيلة إياد عن مواقعها وعادت أدراجها. وقد وقعت في بدء المعركة مبارزة بين الحوفزان بن شريك الشيباني والهامرز قائد جيوش كسرى، فقتل الحوفزان الهامرز، وبعد معركة حامية الوطيس وقعت الهزيمة بجيش كسرى ومن والاه، وقد افتخر شعراء بكر بن وائل بما أحرزوه يومئذ من النصر المبين ومن ذلك قول الأعشى:
وجند كسرى غداةَ الحِنو صَبّحهم

منّا كتائب تزجي الموت فانصرفوا
إذا أمالوا إلى النُشاب أيديهم

مِلنا ببيض فظلّ الهامُ يختطف
وخيلُ بكرٍ فما تنفك تطحنُهم

حتى تولَّوا وكاد اليوم ينتصف
لو أنّ كلَّ مَعَدٍّ كان شاركنا

في يوم ذي قار ماأخطاهم الشَرَفُ







يوم خَزَاز (أو خزازى)
كان هذا اليوم من أعظم أيام العرب في الجاهلية، وهو أول يوم انتصفت فيه القبائل المعدّية من قبائل اليمن، وهو من أقدم أيام العرب زمناً. كانت قبائل ربيعة ومضر تدين في ذلك الحين لسلطان اليمن، ثم تمرّدت عليه، فجمعت اليمن جموعاً لقتال المعدّيّين، وكثرتها من مذحج، ورأّست قبيلة ربيعة عليها كليب وائل، فأمر كليب سلمة بن خالد الملقّب بالسفّاح التغلبيّ، أن يوقد ناراً على جبل خزاز حين يرى جموع اليمن مقبلة عليهم، ففعل. والتقى الفريقان فكان النصر لكليب ومن معه من القبائل، وكان هذا النصر من مفاخر قبيلة تغلب التي أشاد بها شعراؤها، ومنهم عمرو بن كلثوم القائل في معلقته:
ونحن غداة أُوقد في خزازى

رفدنا فوقَ رِفد الرافدينا





حرب داحس والغبراء
نشبت هذه الحرب بين قبيلتي عبس وذبيان، وكلتاهما من غطفان، وسببها رهان وقع بين حُذيفة بن بدر الفزاري الذبياني وبين قيس بن زهير بن جذيمة العبسي على سَبَق عيّناه (مايناله الفائز في السباق)، فأجرى كل منهما فرسه، فسبقت فرس قيس بن زهير، وكان حذيفة قد أكمن لها رجالاً يردّونها عن الغاية، فلما جاءت سابقة ردّوها لتكون السابقة فرس حذيفة. وتنازع الرجلان أيهما أحق بالسبق، وأدّى هذا النزاع إلى نشوب الحرب بين القبيلتين، وقتل في وقائعها نفر من أشرافهما، وقد شارك عنترة العبسي في هذه الحرب، وطال أمد القتال حتى دخل بينهما شريفان من بني مُرّة هما الحارث بن عوف وهرم بن سنان المرّيّان الذبيانيان، فأديا من مالهما ديات القتلى الذين فضلوا بعد إحصاء قتلى الحيين وأطفآ بذلك نار الحرب. وقد مدح زهير بن أبي سلمى هذين الشريفين في معلقته.






حرب البسوس
نشبت هذه الحرب بين قبيلتي بكر وتغلب، وكلتاهما من ربيعة، وكان الذي هاجها مقتل كليب، سيد بني تغلب، بيد جَسّاس بن مُرة البكري. كان كليب في ذلك الحين سيد ربيعة كلها بلا منازع، وهو الذي هزم قبائل قحطان في يوم خَزاز، وكان جبّاراً متسلّطاً، بلغ من جبروته وعزّته أنه كان لا يسمح لأحد أن يورد إبله مع إبله، وكانت القبيلة لا تنزل ولا ترحل إلاّ بأمره، وكان لا يحتبي أحد في مجلسه، وكانت ربيعة لا تصدر إلاّ عن رأيه في جميع أمورها، حتى ضُرب المثل بعزّته فقيل: أعزّ من كليب وائل.
واتفق أن امرأة تدعى البسوس نزلت في جوار بني مُرّة البكريين، وهي خالة جَسّاس بن مُرّة، فوردت ناقتها الماء مع إبل كليب، فغضب كليب وأمر برميها بسهم فقتلها، فغضب لذلك جسّاس وانتهز غِرّة من كليب فقتله، فشبّت الحرب بين بكر وتغلب لهذا السبب وهبّ مُهلهل، أخو كليب، للطلب بثأر أخيه، وكانوا يلتقون في الوقعة بعد الوقعة، ومن أيامها: يوم التحالق، ويوم واردات، ويوم القصيبات، واستمرت الحرب بين القبيلتين أمداً طويلاً. وكان آخر من قتل من جرّائها جسّاس بن مُرّة، قتله الهجرس بن كليب، وأخيراً دخل ملك الحيرة بين الطرفين فتكافّا عن القتال.

http://www.khbarbladi.com/egypt/theme_vstpart-eg_mo21_sec4_reg01-49248.html

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 14, 2014 5:33 am

من نوادر أبي صدقة
.
هو أبو صدقة مسكين بن صدقة من أهل المدينة مولى لقريش .
.
قيل : إنه عوتب على كثرة إلحاحه في المسألة ،
.
فقال : وما يمنعني من ذلك ، واسمي مسكين وكنيتي أبو صدقة
.
وابنتي فاقة وابني صدقة ، فمن أحق بهذا مني ؟
.
نهاية الأرب للنويري













أبو كبير الهُذلي
واسمه عامر بن الحليس ( توفي نحو 10هـ ) , أحد بني سعد بن هذيل ثم أحد بني جُريب . تزوج أم الشاعر تأبط شراً ، وكانت تفوقه عمراً . شاعر فحل من شعراء الحماسة في الجاهلية . قيل إنه أدرك الإسلام وأسلم . كان له لقاء مع الرسول .
لأبي كبير الهذلي ديوان شعر مطبوع مع ترجمة فرنسية له, شعره يكاد يقتصر على وصف حياة الفروسية والقتال والصحاب الذين رافقوه, يفاخر بغاراته على الاحياء وبطشه بأهلها وصيده للذئاب وحيداً, وكذلك يشيد كثيراً بسيفه, عبارته شديدة الأسر يعسر فهمها.

اسمه ونسبه
هو : عامر بن الحليس من بنو جريب بن سعد بن هذيل بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
إسلامه
ذكر عن أبي اليقظان أنه أسلم، ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أحل لي الزنا. فقال: "أتحب أن يؤتى إليك مثل ذلك؟ قال : لا قال: "فارض لأخيك ما ترضى لنفسك". قال: فادع الله أن يذهب ذلك عني. قال: وقد قال حسان يذكر ذلك :
سالت هذيل رسول الله فاحـشة ضلت هذيل بما سالت ولم تصب
سالوا نبيهم ما ليس معـطـيهـم حتى الممات وكانوا عرة العرب








الحِيرةُ، بالكسر: بلد بجنب الكوفة ينزلها نصارى العِبَاد، والنسبة إِليها حِيرِيٌّ وحاريٌّ، على غير قياس؛ قال ابن سيده: وهو من نادر معدول النسب قلبت الياء فيه أَلفاً، وهو قلب شاذ غير مقيس عليه غيره؛ وفي التهذيب: النسبة إِليها حارِيٌّ كما نسبوا إِلى التَّمْرِ تَمْرِيٌّ فأَراد أَن يقول حَيْرِيٌّ، فسكن الياء فصارت أَلفاً ساكنة، وتكرر ذكرها في الحديث؛ قال ابن الأَثير: هي البلد القديم بظهر الكوفة ومَحَلَّةٌ معروفة بنيسابور.
لسان العرب







واعلم :
أن "حقا" متى سبقت بالهمزة "الاستفهامية" كما في قولك : أحقا أنك ناجح؟
ففيها وجهان لا ثالث لهما:
الأول : النصب على الظرفية بتقدير زمان (في وقت حق) وهو قول سيد النحاة سيبويه والجمهور.
الثاني: النصب على المصدرية لمحذوف وجوبا وهو ماذهب إليه المبرد والأخفش.
*أما المصدر المؤول فاعلم أن فيه: الابتداء على المذهب الأول--- المفعولية و
الفاعلية على المذهب الثاني.
*إن لم تسبق حقا بالهمزة فليس فيها إلا المصدرية.


تُقِرّ دُمُوعي بِشَوْقي إلَيْكَ****و يشهدُ قلبي بطولِ الكربْ
وإني لَمُجْتَهِدٌ في الجُحُودِ،***وَلَكِنّ نَفْسِيَ تَأبَى الكَذِبْ

وَإني عَلَيْكَ لجَارِي الدّمُوعِ،****وَإني عَلَيْكَ لَصَبٌّ وَصِبْ
و ما كنتُ أبقي على مهجتي**لَوَ أني انْتَهَيْتُ إلى مَا يَجِبْ

و لكنْ سمحتُ لها بالبقاءِ***رَجَاءَ اللّقَاءِ عَلى مَا تُحِبْ
و يبقي اللبيبُ لهُ عدة****لوقتِ الرضا في أوانِ الغضبْ


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 14, 2014 10:38 am


قالت العرب Sadأشأم من طويس)
(أعدى من الشنفرى )
(أحلم من اﻷحنف )
( أخطب من قس بن ساعدة )

( أبلغ من سحبان وائل )
( أوفى من السموأل )

( أجبن من صافر )
( أكرم من حاتم )
أشأم من البسوس





قـصيدة ترتيب سور القرآن الكريــم ..
بالحمد نبدأ كل فعل طيب ..
ثم الصلاة على ابن عبد منافِ

بقر لعمران وبعض نسائه ..
وموائد الأنعام بالأعرافِ

يارب أنفلني بتوبة يونس ..
هود ويوسف طاهرا الأطرافِ

بالرعد إبراهيم خاف بحجره ..
والنحل أسرى للكهوف يوافي

وبمريم العذرا وطه بعدها ..
أكرم بكل الأنبيا الأشرافِ

للحج يرنو المؤمنون لنوره ..
والذكر والأشعار فى إلحافِ

والنمل تقصص والعناكب حولها ..
والروم يا لقمان وهن تلافِ

لم يسجد الأحزاب من سبأ ولم ..
يَحْنِ الوجوه لفاطر الأسلافِ

يس والصافات صاد والزمر ..
يا غافر فصلت لي أوصافي

وتشاوروا فى زينة من زخرف ..
بدخانهم وجثوا على الأحقاف

ومحمد بالفتح جاء مبشرا ..
فى حجرة ألقى عليه بقافِ

بالذاريات الطور أشرق نجمه ..
قمرا من الرحمن ليس بخافِ

‍وقع الحديد ببأسه فتجادلوا ..
فى الحشر يمتحن الورى ويكافى

بالصف صف المؤمنون لجمعة ..
وأخو النفاق لغبنه متجافى

قد طلق الأخرى فحرم ربه ..
ملك الجنان عليه دون خلافِ

قلم به حقت معارج ربنا ..
نوحا كذاك الجن فى استشرافِ

وتزملت وتدثرت لقيامةِ ..
الإنسانِ تدعو المرسلات عرافِ

نبأ عظيم زاد فيه نزاعهم ..
عبسوا له متكوري الأعطافِ

وتفطرت أجسامهم من هوله ..
طففوا المكيال فى إسرافِ

وانشقت الأبراج بعد طوارق ..
سبح فإن الغاشيات توافى

فجر تألق فى البلاد وشمسه ..
نورا من بعد ليل فى اختلافِ

أضحى الضحى فاشرح فؤادك ..
دائما بالتين واقرأ ذاك قدر كافِ

بالبينات تزلزلت عادية ..
بقوارع ألهت عن الإسفافِ

بالعصر جاء يهمز فيله ..
وقريش فى صخب وفى إسفافِ

من يمنع الماعون ينحر نفسه ..
والكفر ولى بعد نصر شافى

تبت يدا من لا يوحد ربه ..
فلق الصباح وجاد بالألطافِ

عذ بالإله من الوساوس وادعه ..
يغفر لناظم هذه الأصدافِ

ثم السلام الطيب المتواصل ..
على خير الأنام وسيد الأشراف






خرجتُ اليوم للشّرفة ..
على الشّباك جارتنا المسيحيّة ..
تحيّيني..
فرحتُ لأنّ إنسانٌا يحيّيني
لأنّ يداً صباحيّة ..
يداً كمياهِ تشرينِ
تلــوّحُ لي تنــاديني
أيا ربّي ..!!
متى نُشفى هنا من عقدةِ الدّينِ ؟
أليسَ الدّين كلّ الدّين إنساناً يحيّيني
و يفتحُ لي ذراعيهِ و يحملُ غصنَ زيتون...
نزار قباني







(الضَّلَالُ) ضِدُّ الرَّشَادِ وَقَدْ (ضَلَّ) يَضِلُّ بِالْكَسْرِ (ضَلَالًا) وَ (ضَلَالَةً) ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي} [سبأ: 50] فَهَذِهِ لُغَةُ نَجْدٍ وَهِيَ الْفَصِيحَةُ.
مختار الصحاح









أحمد مطر (درس الفطرة)
إنّي أُمِيٌّ.. لكنّي
أحفَظُ لَونَ الوََردةِ غَيباً
وَبِلا خَطأ
أتهجّى العِطْرَ الفَوّاحْ.
***
لَم أَقرأْ كُتُباً.. لكنّي
أعلَمُ أنَّ عُبوسَ الظُّلْمَةِ
تَهزِمُهُ ضِحكةُ مِصباحْ.
***
لَمْ أدخُلْ مَدرسةً.. لكنْ
أُدرِكُ أنَّ المركبَ يَغرقُ
إن لَمْ يُدرِكْهُ الَملاّحْ.
***
لم أعرفْ أيّةَ فَلسفةٍ
لكنْ بالفِطرةِ يُمكنُني
أن أكرَهَ صُحْبةَ أحزاني
وأُحبَّ لِقاءَ الأفراحْ.
***
لَمْ أدرُسْ فَلَكاً.. لكنِّي
أُدرِكُ عَينَ الشّمسِ بعَيني
مِن غَيرِ وَسائلِ إيضاحْ.
***
وعلى رَغْمِ وضوحِ الدُّنيا
ألمَحُ في الدَّرَكاتِ الدُّنيا
أقداماً تَحمِلُ أقلاما
وَبِحبْرِ فَسادٍ تترامى
لِتخُطَّ سُطورَ الإصلاحْ!
وأرى أَلسِنَةً ديداناً
تَعْقِفُ أَنفُسَها إعلاناً
عن رِقّةِ طَبْعِ التمساحْ!
وأرى مِن حَوْلي أشباهاً
مأجورينَ لَدَى أشباحْ
يَسْعَونَ لِتلقينِ نَهاري
أنَّ ظلامَ الّليلِ صَباحْ!
***
يا أَقدامُ ويا ديدانُ ويا أَقنانْ
وَلُّوا بثقافتِكُمْ عَنّي
أو تُوبوا.. واقتبسوا مِنّي
فِطْنَةَ أُمِيٍّ إنسانْ.
أَنَا لا أفهَمُ مَعنى المبنى
حتّى يُبنى..
فادَّخِروا وَصْفَ الأَلواحْ.
وإذا لَمْ أرَ مِنكُم باباً
فَهُراءٌ كُلُّ ثَقافَتِكُمْ
حتّى لو أنتُمْ أَثبَتُّمْ
في ألْفِ صِحاحٍ وصِحاحْ
صِحّةَ تَصميمِ المفتاحْ!

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 14, 2014 10:41 am


أنا لا أ كتب الأشعار فالأشعار تكتبني ،
أريد الصمت كي أحيا، ولكن الذي ألقاه ينطقني ،
ولا ألقى سوى حزن، على حزن، على حزن ،
أأكتب أنني حي على كفني ؟
أأكتب أنني حر، وحتى الحرف يرسف بالعبودية ؟
لقد شيعت فاتنة، تسمى في بلاد العرب تخريبا ،
وإرهابا
وطعنا في القوانين الإلهية ،
ولكن اسمها والله ... ،
لكن اسمها في الأصل حرية
أحمد مطر









لو يذكر الزيتون غارسهُ
لصار الزيت دمعا!
يا حكمة الأجدادِ
لو من لحمنا نعطيك درعا!
لكن سهل الريح،
لا يعطي عبيد الريح زرعا!
إنا سنقلع بالرموشِ
الشوك والأحزان.. قلعا!
سنظل في الزيتون خضرته،
وحول الأرض درعا!! ( محمود درويش _ الصمود)




حَيِّ المَنَازِلَ إذْ لا نَبْتَغي بَدَلاً بِالدارِ داراً، وَلا الجِيرَانِ جِيرَانَا
يا ربَّ مكتئبٍ لوْ قدْ نعيتُ لهُ بَاكٍ، وآخَرَ مَسْرُورٍ بِمَنْعَانَا
لوْ تعلمينَ الذي نلقى أويتِ لنا أوْ تَسْمَعِينَ إلى ذي العرْشِ شكوَانَا
كصاحبِ الموجِ إذْ مالتْ سفينتهُ يدعو إلى اللهِ أسراراً وإعلانا
يا أيّهَا الرّاكِبُ المُزْجي مَطيّتَهُ، بَلِّغْ تَحِيّتَنَا، لُقّيتَ حُمﻻنا
يا ليتَ ذا القلبَ لاقى منْ يعللهُ أو ساقياً فسقاهُ اليومَ سلوانا
هَلا تَحَرّجْتِ مِمّا تَفْعَلينَ بِنَا؛ يا أطيَبَ النّاسِ يَوْمَ الدَّجنِ أرَدَانَا
قالَتْ: ألِمّ بِنا إنْ كنتَ مُنْطَلِقاً، وَلا إخالُكَ، بَعدَ اليَوْمِ، تَلقانَا
يا طَيْبَ! هَل من مَتاعٍ تمتِعينَ به ضيفاً لكمْ باكراً يا طيبَ عجلانا
ما كنتُ أولَ مشتاقٍ أخي طربٍ هَاجَتْ لَهُ غَدَوَاتُ البَينِ أحْزَانَا
يا أمَّ عمرو جزاكَ اللهُ مغفرة ً رُدّي عَلَيّ فُؤادي كالّذي كانَا
ألستِ أحسنَ منْ يمشي على قدمٍ يا أملحَ الناسِ كلَّ الناسِ إنساناً
يلقى غريمكمُ منْ غيرِ عسرتكمْ بالبَذْلِ بُخْلاً وَبالإحْسَانِ حِرْمانَا
لقدْ كتمتُ الهوى حتى تهيمنى لا أستطيعُ لهذا الحبَّ كتمانا
وَكَادَ يَوْمَ لِوَى حَوّاء يَقْتُلُني لوْ كُنتُ من زَفَرَاتِ البَينِ قُرْحانَا
لا بَارَكَ الله فيمَنْ كانَ يَحْسِبُكُمْ إلاّ عَلى العَهْدِ حتى كانَ مَا كانَا
جرير

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 14, 2014 10:55 am






يُقالُ:
- هِرَقْلُ لِمَلِكِ الرُّومِ.
- وكِسْرَى لِمَلِكِ الفُرْسِ.
- وفِرْعَوْنُ لِمَلِكِ مِصْرَ.
- والنَّجَاشِيُّ لِمَلِكِ الحبشةِ.
- وتُبَّعٌ لِمَلِكِ اليمنِ.




المِشْوَار: المَنْظَر.
(لسان العرب لابن منظور)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
واحــة الفصــحى 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى التعليمى-
انتقل الى: