الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واحــة الفصــحى 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأحد أكتوبر 05, 2014 5:02 pm

قالوا وبينا ابن أبي ربيعة في الطّواف، إذ رأى جاريةً من أهل البصرة، فأعجبته، فدنا منها، فكلّمها، فلم تلتفت إليه. فلمّا كان في الليلة الثّانية عاودها، فقالت له: إليك عنّي أيّها الرّجل فإنّك في موضعٍ عظيم الحرمة! وألحّ عليها وشغلها عن الطّواف، فأتت زوجها، فقالت له: تعال معي فأرني المناسك. فأقبلت وهو معها وعمر جالسٌ على طريقها فلمّا رأى الرّجل معها عدل عنها فقالت:




تعدو الذئاب على من لا كلاب له ... وتتّقي مربض المستأسد الحامي




فحدّث المنصور هذا الحديث، فقال: وددت أنّه لم تبق فتاةٌ من قريش في خدرها إلاّ سمعت الحديث










مسائل نحوية فقهية :

------------------------

يُحكى أن هارون الرشيد كتب ذات ليلة إلى القاضي أبي يوسف يسأله عن قول القائل :

فإن ترفقي يا هند فالرفق أيمن *** و إن تخرقي يا هند فالخرق أشأم

فأنتِ طلاقٌ و الطلاقُ عزيمة *** ثلاث و من يخرق أعق و أظلم

فقال : ماذا يلزمه إذا رفع الثلاث و إذا نصبها ؟

فقال أبو يوسف هذه مسألة نحوية فقهية فإذا أفتيت فيها برأيي لا آمن الخطأ فأتى الكسائي - و هو إمام الكوفة في النحو - فقال الكسائي إن رفع (ثلاثا ) طُلِّقت واحدة لأنه قال أنت طلاق ثم أخبر أن الطلاق التام ثلاث .

و إن نصب ( ثلاثا ) طُلِّقت ثلاثا و الجملة بينهما اعتراضية فكتب أبو يوسف بذلك للرشيد فارسل إليه بالجوائز فوجهها أبو يوسف للكسائي .
















قيل للشعبي : هل تمرض الروح قال : نعم من ظل الثقلاء .






















زيادة الأذان الثاني يوم الجمعة:

المتأمل في تلك الشبهة يجد أن عثمان -رضي الله عنه- لم يأت بجديد؛ حيث إن هذا الأمر له أصل في الشرع، وهو الأذان الأول لصلاة الفجرالذي كان على عهد النبي؛ حيث كان يؤذنه بلال -رضي الله عنه؛ لينبّه النائم، ويغتسل الجنب، ويذكر الناسي، ولذا لما امتدت رقعة المدينة أراد أن ينبّه الناس في الأسواق لصلاة الجمعة بالأذان قبل الوقت، ووافقه جميع الصحابة الأبرار، واستمر العمل به حتى زمن عليّ ومعاوية -رضي الله عنهما، وكذا في بني أمية وبني العباس فهي سنة بإجماع المسلمين، ولها أصل في سنة النبي صلى الله عليه وسلم.
















قال صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين: «خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم»، وقال: «لا تسبوا أصحابي فو الذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه» (أخرجاه في الصحيحين)، وقال أيضاً: «الله الله في أصحابي لا تتخذوهم غرضا بعدي، فمن أحبهم فبحبي أحبهم، ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم، ومن آذاهم فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله، ومن آذى الله يوشك أن يأخذه» (رواه الترمذي)،













اجتمع ثلاثة من البخلاء وقرر كل واحد منهم التبرع بجزء من ماله

حتى يكفَّ الناس عن اتهامهم بالبخل !

فقال الأول: سأرسم دائرة على الأرض وأرمي بالمال، فما سقط بداخلها

فهو لي وما سقط خارجها فهو للفقراء !

أما الثاني فقال: أما أنا فسأرسم خطًّا على الأرض وأرمي بالمال فما كان

على يمين الخط فهو لي وما كان على شماله فهو للفقراء !

فقال الثالث: أما أنا فسأرمي المال فما سقط على الأرض فهو لي وما

بقي في الهواء فهو للفقراء !!!

.













الإخوان ثلاثة: أخ تتزين به، وأخ تستفيد منه، وأخ تستند إليه، فإذا ظفرت بمثل هذا فلا تفرّط فيه؛ فقد لا تجد غيره.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأحد أكتوبر 05, 2014 8:06 pm

أصون عرضي بمالي لا أدنسهُ ... لا بارك الله بعد العرض في المال
أحتال للمال إنْ أودى فأكسبه ... ولست للعرض إن أودى بمحتال
حسان بن ثابت





كان إياس بن قبيصة أول من أتى كسرى بعد هزيمة الفرس من العرب في ذي قار وكان لا يأتيه أحد بهزيمة جيش إلا نزع كتفيه، فلما أتاه إياس سأله عن الخبر، فقال: هزمنا بكر بن وائل، فأتيناك بنسائهم، فأعجب بذلك كسرى وأمر له بكسوة، وإن إياساً استأذنه عند ذلك، فقال: إن أخي مريض بعين التمر، فأردت أن آتيه، وإنما أراد أن يتنحى عنه ويفر، فأذن له كسرى، فترك فرسه "الحمامة" وهي التي كانت عند أبي ثور بالحيرة، وركب نجيبة فلحق بأخيه، ثم أتى كسرى رجل من أهل الحيرة وهو بالخورنق، فسأل: هل دخل على الملك أحد؟ فقالوا: نعم، إياس، فقال: ثكلت إياساً أمه! وظن أنه قد حدثه بالخبر، فدخل عليه فحدثه بهزيمة القوم وقتلهم، فأمر به فنزعت كتفاه





فأْرٌ رأَى القِطَّ على الجِدارِ مُعَذَّباً في أَضيَقِ الحِصار
والكلبُ في حالتهِ المعهوده مستجمعاً للوثبة ِ الموعوده
فحاولَ الفأرُ اغتنامَ الفرصه وقال أكفي القطَّ هذي الغصَّه
لعلّه يكتبُ بالأمانِ لي ولأَصحابي من الجيران
فسارَ للكلبِ على يديهِ ومَكَّنَ الترابَ من عينَيه
فاشتغل الرّاعي عن الجدار ونزلَ القطُّ على بدار
مبتهجاً يفكر في وليمه وفي فريسة ٍ لها كريمه
يجعلها لِخَطْبِه علامه يذكرُها فيذكرُ السَّلامه
فجاءَ ذاكَ الفأرُ في الأثناءِ وقال: عاشَ القِطُّ في هَناءِ
رأَيتَ في الشِّدّة ِ من إخلاصِي ما كان منها سببَ الخلاص
وقد أتيتُ أطلبُ الأمانا فامنُنْ به لِمعشَري إحسانا
فقال: حقّاً هذه كرامَه غنيمة ٌ وقبلَها سَلامه
يكفيكَ فخراً يا كريمَُ الشِّمه أَنك فأرُ الخطْبِ والوليمه
وانقَضَّ في الحالِ على الضَّعيفِ يأكلُه بالمِلحِ والرغيف
فقلت في المقام قوْلاً شاعا " مَنْ حفِظَ الأَعداءَ يوماً ضاعا "

شوقي



كانَ لِلغربانِ في العصرِ مَلِيكْ وله في النخلة ِ الكبرى أريكْ
فيه كرسيٌّ، وخِدْرٌ، ومُهودْ لصغارِ الملك أصحابِ العهود
جاءهُ يوماً ندورُ الخادمُ وهوَ في البابِ الأمينُ الحازمُ
قال: يا فرعَ الملوكِ الصالحينْ أنت ما زلتَ تحبُّ الناصحينْ
سوسة ٌ كانت على القصرِ تدورْ جازتْ القصرَ، ودبتْ في الجدور
فابعث الغربانَ في إهلاكها قبلَ أن نهلكَ في أشراكها
ضحكَ السلطانُ من هذا المقال ثم أدنى خادمَ الخير، وقال:
أنا ربُّ الشوكة ِ الضافي الجناح أنا ذو المنقارِ، غلاَّبُ الرياح
أَنا لا أَنظُرُ في هَذي الأُمور أَنا لا أُبصِرُ تَحتي بانُدور
ثُمَّ لَمّا كانَ عامٌ بَعدَ عام قامَ بَينَ الريحِ وَالنَخلِ خِصام
وَإِذا النَخلَةُ أَقوى جِذعُها فَبَدا لِلريحِ سَهلاً قَلعُها
فهوتْ للأرضِ كالتلِّ الكبير وَهَوَى الديوانُ، وانقضَّ السَّرير
فدها السلطان ذا الخطبُ المهول ودعا خادمه الغالي يقول:
يا ندورَ الخير، أسعفْ بالصياح ما تَرى ما فعلَتْ فينا الرياح؟
قال: يا مولايَ، لا تسأل ندور أنا لا أنظر في هذي الأمور!







أرى كلَّنا يبغــي الحيــاةَ لنفســـه *** حريصــا عليـهـا مستهامـــا بهـا صبـا
فحبُّ الجبانِ النفس أورثه التقى *** وحب الشجاع النفسَ أورثه الحربا







يا كعْبةُ يا مَوْرِدَ العُشَّاق :
أنتِ الجمالُ وما البهاءُ سواكِ*أنتِ الدلالُ يذوبُ في صفواكِ
والطيرُ حلَّقَ غُـــردُه بسمـاكِ*كي يلـقَ لحظاً طلعَك البراقِ
يا مُهجةَ القلبِ القتيل فداكِ*أَندى مُناكِ على الظلالِ حَراكِ





قيل للشعبي : هل تمرض الروح ؟ قال : نعم من ظل الثقلاء .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 06, 2014 10:48 am

الإِرْبُ العُضْوُ الـمُوَفَّر الكامِل الذي لم يَنقُص منه شيءٌ، ويقال لكلّ عُضْوٍ إِرْبٌ. يقال: قَطَّعْتُه إِرْباً إِرْباً أَي عُضْواً عُضْواً. (لسان العرب)








أمَا وَالذِي حَجَّ الْمُحِبُّونَ بَيْتَهُ
* * *
وَلبُّوا لهُ عندَ المَهَلِّ وَأحْرَمُوا
وقدْ كَشفُوا تِلكَ الرُّؤوسَ توَاضُعًا
* * *
لِعِزَّةِ مَن تعْنو الوُجوهُ وتُسلِمُ
يُهلُّونَ بالبيداءِ لبيك ربَّنا
* * *
لكَ المُلكُ والحَمْدُ الذي أنتَ تَعْلمُ
دعاهُمْ فلبَّوْهُ رِضًا ومَحَبَّةً
* * *
فلمَّا دَعَوهُ كان أقربَ منهمُ
ترَاهُمْ على الأنضاءِ شُعْثًا رؤوسُهُمْ
* * *
وغُبْرًا وهُمْ فيها أسَرُّ وأنْعَمُ




فيَا مُحْسِنًا بَلغْ سَلامِي وَقُلْ لهُمْ
* * *
مُحِبُّكُمُو يَدْعُو لكُم وَيُسَلمُ
ويَا لائِمِي فِي حُبِّهُمْ وَوَلائِهمْ
* * *
تأمَّلْ هَدَاكَ اللهُ مَنْ هُوَ ألْوَمُ
بأيِّ دَلِيلٍ أمْ بأيَّةِ حُجةٍ
* * *
ترَى حُبَّهُمْ عَارًا عَليَّ وَتنقِمُ
ومَا العارُ إلا بُغْضُهُمْ وَاجْتِنابُهُمْ
* * *
وَحُبُّ عِدَاهُم ذاكَ عارٌ ومَأثمُ


إذا طَلَعَتْ شمسُ النهارِ فإنَّها
* * *
أمَارَة تسْلِيمي عليكمْ فسَلمُوا
سلامٌ مِن الرحمَنِ في كلِّ سَاعة
* * *
ورَوْحٌ ورَيْحانٌ وفضْلٌ وأنْعُمُ
عَلى الصَّحْبِ والإخْوانِ والوِلْدِ والأُلىَ
* * *
دَعَوْهم بإحْسَانٍ فجَادُوا وأنْعَمُوا
وسائرِ مَن للسُّنَّةِ المَحْضةِ اقتَفى
* * *
ومَا زاغ عنها فهو حَقٌّ مُقدَّمُ
أولئكَ أتباعُ النبيِّ وحِزْبُهُ
* * *
ولوْلاهُمُو ما كان في الأرضِ مُسْلِمُ
ولوْلاهُمُو كادَتْ تَمِيدُ بأهْلِهَا
* * *
ولكنْ رَوَاسِيها وأوْتادُها هُمُو
ولوْلاهُمُو كانتْ ظلامًا بِأهْلِها
* * *
وَلكنْ هُمُو فِيها بُدُورٌ وَأنْجُمُ






ورَاحُوا إلى التَّعْريفِ يَرْجُونَ رحمةً
* * *
ومغفرة مِمَّن يجودُ ويُكرِمُ
فلِلهِ ذاكَ الموقفُ الأعظمُ الذي
* * *
كموقفِ يومِ العَرْضِ بلْ ذاكَ أعظمُ
ويدْنُو بهِ الجبّارُ جَلَّ جلالُهُ
* * *
يُباهِي بهمْ أمْلاكَه فهو أكرَمُ
يقولُ عِبادِي قدْ أتونِي مَحَبَّةً
* * *
وَإنِّي بهمْ بَرٌّ أجُودُ وأرْحَمُ
فأشْهِدُكُمْ أنِّي غَفَرْتُ ذنُوبَهُمْ
* * *
وأعْطيْتُهُمْ ما أمَّلوهُ وأنْعِمُ
فبُشراكُمُ يا أهلَ ذا المَوقفِ الذِي
* * *
به يَغفرُ اللهُ الذنوبَ ويَرحمُ


ومَا رُؤيَ الشيطانُ أغيظَ في الوَرَى
* * *
وأحْقرَ منهُ عندها وهو ألأَمُ
وَذاكَ لأمْرٍ قد رَآه فغاظهُ
* * *
فأقبلَ يَحْثُو التُّرْبَ غَيْظا وَيَلطِمُ
وما عاينتْ عيناه مِن رحمةٍ أتتْ
* * *
ومغفرةٍ مِن عندِ ذي العرْشِ تُقْسَمُ
بَنَى ما بَنى حتى إذا ظنَّ أنه
* * *
تمَكَّنَ مِن بُنيانِهِ فهو مُحْكَمُ
أتَى اللهُ بُنيَانًا له مِن أساسِهِ
* * *
فخرَّ عليه ساقطا يتهدَّمُ
وَكمْ قدْرُ ما يعلو البناءُ ويَنْتهي
* * *
إذا كان يَبْنِيهِ وذو العرش يهدِمُ


وراحُوا إلى جَمْعٍ فباتُوا بمَشعَرِ الْـ
* * *
ـحَرَامِ وصَلَّوْا الفجْرَ ثمَّ تقدَّموا
إلى الجَمْرةِ الكُبرَى يُريدون رَمْيَها
* * *
لوقتِ صلاةِ العيدِ ثمَّ تيَمَّمُوا
منازلَهمْ للنحْرِ يَبغونَ فضلَهُ
* * *
وإحياءَ نُسْكٍ مِن أبيهمْ يُعَظَّمُ
فلوْ كان يُرضِي اللهَ نَحْرُ نفوسِهمْ
* * *
لدانُوا بهِ طوْعًا وللأمرِ سلَّمُوا
كما بَذلُوا عندَ الجِهادِ نُحورَهُمْ
* * *
لأعدائِهِ حتَّى جرَى منهمُ الدَّمُ
ولكنَّهمْ دانُوا بوضْعِ رؤوسِهمْ
* * *
وذلِكَ ذلٌّ للعبيدِ ومَيْسَمُ




قال عبد الله بن محمد الباهلي: جاء رجل إلى الثوري فقال: "يا أبا عبد الله تمسك هذه الدنانير فقال: اسكت لولا هذه الدنانير لتمندل بنا هؤلاء الملوك، ثم قال: من كان في يده من هذه شيء فليصلحه، فإنه في زمان من احتاج كان أول ما يبذل دينه"




قال تعالي وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القري وهي ظالمة إن أخذه اليم شديد" لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتي يعلنوا بها الا فشا فيهم الطاعون والاوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا
ولم ينقصوا المكيال والميزان الا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان عليهم





من علم البديع ← ( تأكيد المدح بما يشبه الذم ) :
ـــــــــــــــــــــــــــــ
" أول من فطن إلى هذا النوع من البديع المعنوي عبد الله بن المعتز " (1)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
من أمثلته :
..............
و لا عيبَ فيهم غير أن سيوفهم
بــهــــــنّ فلول من قراع الكتائب
..............
فيظهر هنا أن النابغة الذبياني قد مدح شجاعة ممدوحه و كثرة قتاله لخصومه و عدم رهبتهم بأنّ ذكر عيبا في سيوفهم و هذا ذم لسيوفهم يؤكد مدحه لهم بالشجاعة و كثرة القتال لخصومهم .
..............
و منه أيضا قول النابغة الجعدي :
..............
فتى كــمـــلت أخلاقه غير أنّه
جواد فما يبقي من المال باقيا
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) عتيق عبد العزيز ، علم البديع ، صفحة 126 .






أصون عرضي بمالي لا أدنسهُ ... لا بارك الله بعد العرض في المال
أحتال للمال إنْ أودى فأكسبه ... ولست للعرض إن أودى بمحتال
حسان بن ثابت







هل درى الناس أن جزيرة " مدغشقر " ثارت بعد الحرب العالمية الثانية تطلب حريتها، فكان جزاء الثائرين أن تحركت القوات الفرنسية، وقتلت من الأهلين ثمانين ألف نسمة! يا لله ثمانين ألف نفس فى ضربة واحدة!
لقد داخ الثوار إثر هذه المجزرة، وساد الجزيرة الصريعة صمت مطبق، وقضى على حركة التحرر فيها قضاء لا يعرف مداه، وركنت بقية الأحياء إلى الخنوع وهم فى فزع لمقتل الآباء والأبناء، والأمهات والبنات بهذه الصورة المسرفة!!.
أما الفرنسيون فقد استأنفوا حمل مشعل الحضارة مع غيرهم من مؤسسى هيئة الأمم المتحدة..! الشيخ محمد الغزالى - الاستعمار أحقاد وأطماع








كان إياس بن قبيصة أول من أتى كسرى بعد هزيمة الفرس من العرب في ذي قار وكان لا يأتيه أحد بهزيمة جيش إلا نزع كتفيه، فلما أتاه إياس سأله عن الخبر، فقال: هزمنا بكر بن وائل، فأتيناك بنسائهم، فأعجب بذلك كسرى وأمر له بكسوة، وإن إياساً استأذنه عند ذلك، فقال: إن أخي مريض بعين التمر، فأردت أن آتيه، وإنما أراد أن يتنحى عنه ويفر، فأذن له كسرى، فترك فرسه "الحمامة" وهي التي كانت عند أبي ثور بالحيرة، وركب نجيبة فلحق بأخيه، ثم أتى كسرى رجل من أهل الحيرة وهو بالخورنق، فسأل: هل دخل على الملك أحد؟ فقالوا: نعم، إياس، فقال: ثكلت إياساً أمه! وظن أنه قد حدثه بالخبر، فدخل عليه فحدثه بهزيمة القوم وقتلهم، فأمر به فنزعت كتفاه









البَسُوسُ اسم امرأَة، وهي خالة جَسَّاس بن مُرَّة الشَّيْباني: كانت لها ناقة يقال لها سَرَابِ، فرآها كُلَيْبُ وائلٍ في حِماه وقد كَسَرَتْ بَيْض طير كان قد أَجاره، فَرَمى ضَرْعها بسهم، فَوَثَبَ جَسَّاس على كليب فقتله، فهاجت حَربُ بكرٍ وتَغْلِبَ ابني وائل بسببها أَربعين سنة حتى ضربت بها العرب المثل في الشؤم، وبها سميت حرب البَسُوس، وقيل: إِن الناقة عقرها جَسَّاسُ بن مرة.
ومن أَمثال العرب السائرة «غيره: وفي الحديث»: هو أشْأَمُ من البَسُوسِ، وهي ناقة كانت تَدُِرُّ على المُبِسِّ بها، ولذلك سميت بَسُوساً، أَصابها رجل من العرب بسهم في ضرعها فقتلها.
وفي البَسُوسِ قول آخر روي عن ابن عباس، قال الأَزهري: وهذه أَشْبه بالحق، وروى بسنده عن ابن عباس في قوله تعالى: واتْلُ عليهم نَبَأَ الذي آتيناه آياتِنا فانسَلَخ منها؛ قال: هو رجل أُعْطِيَ ثلاث دعوات يستجاب له فيها، وكان له امرأَة يقال لها البَسُوسُ، وكان له منها ولد، وكانت له مُحبَّة، فقالت: اجعل لي منها دعوة واحدة، قال: فلك واحدة فماذا تأْمرين؟ قالت: ادعُ اللَّه أَن يجعلني أَجمل امرأَة في بني إِسرائيل، فلما علمت أَن ليس فيهم مثلها رغبت عنه وأَرادت شيئاً آخر، فدعا اللَّه عليها أَن يجعلها كلبة نَبَّاحَةً فذهبت فيها دعوتان، وجاء بنوها فلقالوا: ليس لنا على هذا قرار، قد صارت أُمنا كلبة تُعَيِّرُنا بها الناسُ، فادع اللَّه أَن يعيدها إِلى الحال التي كانت عليها، فدعا اللَّه فعادت كما كانت فذهبت الدعوات الثلاث في البَسُوس، وبها يضرب المثل في الشُّؤْمِ.

من كتاب لسان العرب لابن منظور.








الإِرْبَةُ والإِرْبُ: الحاجةُ.
وفيه لغات: إِرْبٌ وإِرْبَةٌ وأَرَبٌ ومَأْرُبةٌ ومَأْرَبَة. (لسان العرب)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الإثنين أكتوبر 06, 2014 10:56 am

لا تحقرن الرأي وهو موافق ... حكم الصواب إذا أتى من ناقص

فالدر وهو أعز شيء يقتـنى ... ما حط قيمته هوان الغائص




وسَمَّوْا [المراد: العرب] : عِباداً وعُباداً ومَعْبَداً وعِبْديداً وأعْبُداً وعَبَّاداً وعابِداً وعَبيداً وعُبَيداً وعُبَيْدَةَ وعَبيدَةَ وعَبْدَةَ وعُبْدَةَ وعُبادَةَ، بضمِّهما، وعَبْدَلاً وعَبْدَكاً وعَبْدوساً. (القاموس)




لا تقول العرب : رجل طويل ولا رجل قصير .

بل يقال : ربعة إلى الطول وربعة إلى القصر فإن كان غير طويل ولا قصير قيل مربوع ..




قال الفيروز آبادي - رحمه الله - في القاموس : خطيب أشدق أي بليغ .

وقال أيضا : تشدّق : أي لوى شدقه للتفصح .




العلم المنتهي بويه في حكمه خمسة أقوال :

القول الأول : يعرب إعراب ما لا ينصرف .. وهو المشهور لمن يعربه . .

القول الثاني : يبنى على فتح الجزأين ..

القول الثالث : يبنى على كسر آخره مطلقا ..

القول الرابع : يعرب أول جزء منه بحسب موقعه الإعرابي والثاني يضاف إلى الجزء الأول ..

القول الخامس : يعرب كباقي الأسماء فيجوز عند أصحاب هذا المذهب ويروى عن الفراء أن تقولَ جاء سيبويهُ ..










وقف أحد الفقراء على باب نحوي، وقرعه. فقال النحوي: من بالباب؟ فقال: سائل. فقال: ينصرف. فقال السائل: اسمي أحمد (أحمد: اسم علم ممنوع من الصرف لأنه على وزن الفعل). فقال النحوي لغلامه: أعط سيبويه كسرة خبز.




ومن الحب ما قتل......

يحكى أن المرقش الأكبر كان يحب أسماء فطلبها من أبيها ولكنه أبى أن يزوجه إياها لفقره، فقرر أن يرتحل لجمع مهرها، وبعد فترة حلَّ قحط وجفاف بأهلها وضاقت حال أبيها وقد تقدم لخطبتها رجل من سادة القوم وأشرافهم (المردي) وتزوجها على مئة من الإبل.

ولما عاد المرقش أخبروه أنها ماتت ودلّوه على قبر فارغ، فأخذ ينوح ويبكي عليه ليلاً ونهاراً وكاد يموت من شدة الحزن، فرقت عليه إحداهن و أخبرته أنها لم تمت بل تزوجت فكاد يجن ورحل يطلب لقياها.

فأتى ديار زوجها ووصل إلى الحلّاب الذي يشربها الحليب فخلع خاتمه ووضعه في الحليب، ولما شربت أسماء الحليب وجدت الخاتم فعرفت أنه المرقش وعرفت أنه سيموت، فما كان منها إلا أن أخبرت زوجها أنه لو لم يكن له ما يفعله لما أتى، فأخذها زوجها لتلقاه، وفعلا أتيا فوجداه قد مات وترك رقعةً كتب عليها أبيات من الشعر في حب أسماء.

يقول المرقش:

سرى ليلاً خيالٌ من سُليمى.....................فأرَّقني و أصحابي هجودُ

فَبِتُّ أدير أمري كل حالٍ...............................و أذكر أهلها وهم بعيدُ

سكن ببلدةٍ وسكنتُ بأخرى......................وقطعت المواثق والعهودُ

فما بالي أَفِيْ ويخانُ عهدي .....................و ما بالي أُصادُ ولا أصيدُ






















فأْرٌ رأَى القِطَّ على الجِدارِ مُعَذَّباً في أَضيَقِ الحِصار

والكلبُ في حالتهِ المعهوده مستجمعاً للوثبة ِ الموعوده

فحاولَ الفأرُ اغتنامَ الفرصه وقال أكفي القطَّ هذي الغصَّه

لعلّه يكتبُ بالأمانِ لي ولأَصحابي من الجيران

فسارَ للكلبِ على يديهِ ومَكَّنَ الترابَ من عينَيه

فاشتغل الرّاعي عن الجدار ونزلَ القطُّ على بدار

مبتهجاً يفكر في وليمه وفي فريسة ٍ لها كريمه

يجعلها لِخَطْبِه علامه يذكرُها فيذكرُ السَّلامه

فجاءَ ذاكَ الفأرُ في الأثناءِ وقال: عاشَ القِطُّ في هَناءِ

رأَيتَ في الشِّدّة ِ من إخلاصِي ما كان منها سببَ الخلاص

وقد أتيتُ أطلبُ الأمانا فامنُنْ به لِمعشَري إحسانا

فقال: حقّاً هذه كرامَه غنيمة ٌ وقبلَها سَلامه

يكفيكَ فخراً يا كريمَُ الشِّمه أَنك فأرُ الخطْبِ والوليمه

وانقَضَّ في الحالِ على الضَّعيفِ يأكلُه بالمِلحِ والرغيف

فقلت في المقام قوْلاً شاعا «مَنْ حفِظَ الأَعداءَ يوماً ضاعا

شوقي
















- فرّق بعضهم بين (ماتع وممتع) فقال: ((الماتِعُ من كل شيء البالغ في الجود أقصى غايته ، أي المتقن الصنعة .

فإذا قيل قصة ماتعة أي محكمة الصياغة وتحتوي على فوائد عظيمة .

فإذا أثرت على القارئ وجعلته يستمتع بقراءتها فتكون القصةُ مُمْتِعَةً )).

وقال آخرون لا فرق .



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 07, 2014 3:57 am





أتذكر ليلة وقد اجتمعنا * * * على طيب السماع حتى الصباح
ودارت بيننا كأس الأغاني * * * فأسكرت النفوس بغير راح
فلم تر فيهم إلا نشاوى * * * سرورا، والسرور هناك صاحي
إذا نادى أخو اللذات فيه * * * أجاب اللهو: حي على السماح
ولم نملك سوى المهجات شبئا * * * أرقناها لألحاظ الملاح








نسيم الصبا إن زرت أرض أحبتي ... فخصهم مني بكل سلام

وبلغهم أنـــي برهــــن صبــابة ... وأن غرامي فوق كل غرام

وإني ليكفيني طروق خيالهـــم ... لو أن جفوني متعت بمنام

وقد صمت من أوقات نفسي كلها ... ويوم لقاكم كان فطر صيامي

من كتاب المواعظ لابن الجوزي









قال الأصمعي: قال لي الرّشيد: امض إلى بادية البصرة فخذ من تحف كلامهم وطرف حديثهم. فانحدرت، فنزلت على صديقٍ لي بالبصرة، ثمّ بكّرت أنا وهو على المقابر، فلمّا صرت إليها إذا بجاريةٍ نادى إلينا ريح عطرها قبل الدّنوّ منها، عليها ثيابٌ مصبغاتٌ وحلى، وهي تبكي أحرّ بكاء. فقلت: يا جارية ما شأنك؟ فأنشأت تقول:
فإن تسألاني فيم حزني؟ فإنّني ... رهينة هذا القبر يا فتيان.
أهابك إجلالاً، وإن كنت في الثّرى، ... مخافة يومٍ أن يسؤك مكاني
وإنّي لأستحييك، والتّرب بيننا، ... كما كنت أستحييك حين تراني.
فقلنا لها: ما رأينا أكثر من التّفاوت بين زيّك وحزنك فأخبري بشأنك؟ فأنشأت تقول
يا صاحب القبر، يا من كان يؤنسني ... حيّاً، ويكثر في الدّنيا مواساتي،
أزور قبرك في حليٍّ وفي حللٍ، ... كأنّني لست من أهل المصيبات؛
فمن رآني، رأى عبرىً مفجعةً ... مشهورة الزّيّ تبكي بين أمواتي.
فقلنا لها وما الرّجل منك: قالت: بعلي، وكان يجب أن يراني في مثل هذا الزّيّ، فآليت على نفسي أن لا أغشى قبره إلاّّ في مثل هذا الزّيّ لأنّه كان يحبّه أيّام حياته، وأنكرتماه أنتما عليّ.
قال الأصمعي: فسألتها عن خبرها ومنزلها. وأتيت الرّشيد فحدّثته بما سمعت ورأيت، حتّى حدّثته حديث الجّارية. فقال: لا بدّ أن ترجع حتّى تخطبها إليّ من وليّها، وتحملها إليّ، ولا يكون من ذلك بد. ووجّه معي خادماً ومالاً كثيراً. فرجعت إلى قومها فأخبرتهم الخبر، فأجابوا وزوّجوها من أمير المؤمنين وحملوها معنا وهي لا تعلم. فلمّا صرنا إلى المدائن نما إليها الخبر، فشهقت شهقةً فماتت، فدفنّاها هنالك. وسرت إلى الرّشيد فأخبرته الخبر، فما ذكرها وقتاً من الأوقات إلاّّ بكى أسفاً عليها.




إمامَ المُرسلينَ فداكَ رُوحي *** وأرواحُ الأئمةِ والدُّعاةِ
رسولَ العالمينَ فداكَ عرضي *** وأعراضُ الأحبّةِ والتُّقاةِ
ويا علم الهدى يفديك عمري *** ومالي يا نبي المكرماتِ!!
ويا تاج التُّقى تفديك نفسي *** ونفسُ أولي الرئاسةِ والولاةِ
فداكَ الكون يا عَطِرَ السجايا *** فما للناس دونك من زكاةِ
فأنتَ قداسة ٌ إمَّا استُحلّتْ *** فذاكَ الموت] [ ُ من قبل الممات!!
ولو جحد البريّةُ منك قولاً *** لكُبّوا في الجحيم مع العُصاةِ
وعِرضُك عِرضُُنا ورؤاكَ فينا *** بمنزلة الشهادة] [ ِ والصلاةِ
رُفِعْتَ منازلاً وشُرحت صدرا *** ودينُكَ ظاهرٌ رغمَ العُداةِ
وذكرُكَ يا رسولَ اللهِ زادٌ *** تُضاءُ بهِ أسَاريرُ الحَيَاةِ
وغرسُك مُثمرٌ في كلِّ صِقع ٍ *** وهديُكَ مُشرقٌ في كلِّ ذاتِ
ومَا لِجنان ِ عَدنٍ من طريقٍ *** بغيرِ هُداكَ يا علمَ الهُداةِ
وأعلى اللهُ شأنكَ في البَرَايا *** وتلكَ اليومَ أجلى المُعجزاتِ
وفي الإسراءِ والمعراج ِ معنى *** لقدركَ في عناقِ المكرماتِ
ولمْ تنطقْ عنْ الأهواءِ يوماً *** وروحُ القدس] [ ِِ مِنكَ على صِلاتِ
بُعثتَ إلى المَلا بِرّاً ونُعمى *** ورُحمى يا نبيَ المَرْحَمَاتِ
رَفَعْتَ عن البريّةِ كلُّ إصرٍ *** وأنتَ لدائها آسي الأُساةِ
تمنّى الدهرُ قبلك طيفَ نورٍ *** فكان ضياكَ أغلى الأمنياتِ
يتيمٌ أنقذ َ الدّنيا، فقير ٌ *** أفاضَ على البريّةِ بالهِبَاتِ
طريدٌ أمّنَ الدنيا] [ فشادت *** على بُنيانِهِ أيدي البُنَاةِ
رحيمٌ باليتيمة والأُسارى *** رفيقٌ بالجهولِ وبالجُنَاةِ
كريمٌ كالسحابِ إذا أهلّت *** شجاعٌ هدَّ أركانَ البُغَاةِ
بليغٌ علّم الدنيا بوحي ٍ *** ولم يقرأ بلوحٍ أو دواةِ
حكيمٌ جاءَ باليُسْرى شَفيقٌ *** فلانتْ منهُ أفئدةُ القُساةِ
فمنكَ شريعتي وسكونُ نفسي *** ومنكَ هويتي وسمو ذاتي
ولي فيكَ اهتداءٌ واقتفاءٌ *** لأخلاقِِ العُلا والمَكْرماتِ
وفيك هدايتي وشفاءُ صدري *** بعلمكَ أو بحلمكَ والأناةِ
ومنك شفاعتي في يومِِ عَرْض ٍ *** ومن كفيّكَ إرواءُ الظُّماةِ
ومنك دعاءُ إمسائي وصحوي *** وإقبالي وغمضي والتفاتي
رسولَ اللهِ قد أسبلتُ دَمْعي *** ونزَّ القلب] [ ُ من لَجَجِ ِ البُغَاةِ
فهذي أمّةُ الإسلام ضجّتْ *** وقد تُجبى المُنى بالنائباتِ!!
هوانُ السيفِ من هُونِ المُباري *** ولِينُ الرمحِ من لِينِ القناةِ
وقد تَشفى الجسومُ على الرزايا *** ويعلو الدينُ من كيدِ الوشاةِ!!
وفي هزِّ اللواءِ رؤى اتحادٍ *** ولمُّ الشمل ِ من بعد الشتاتِ!!
وقد تصحو القلوب] [ ُ إذا اسْتُفزّتْ *** ولَفحُ النَّارِ يوقظ ُ من سُبَاتِ!!
ألا بُترتْ روافدُ كلِّ فضٍّ *** تمرّغَّ في وحول ِ السيئاتِ
ألا أبْلِغْ بَنِي عِلمان عنّي *** وقد عُدَّ العميلُ من الجُنَاةِ!!
أراكمْ ترقصونَ على أَسانا *** وتَسْتَحْلون مَيْلَ الغانياتِ!!
وإن مسَّ العدوَ مَسيسُ قَرحٍ *** رفعتمْ بيننا صوتَ النُّعاةِ!!
وإنْ عَبستْ لكم "ليزا"* خَنَعْتمْ *** خُنوع َ المُوفضينَ إلى مَناةِ!!
وإن ما هَاجتْ الشُبُهاتُ خُضْتمْ *** بألسنةٍ شِحاح ٍ فاجراتِ!!
"حوارُ الآخرِ" استشرى فذبّوا *** عن المعصومِ ألسنةَ الجُفاةِ!!
وصوت "الآخرِ" استعلى فردّوا *** عن الهادي سهامَ الإفتئاتِ
رُمِيتُمْ بالغلو دُعاة ديني *** فهل من حُجّةٍ نحو الغُلاة؟!!
أكُرّارٌ على قومي كُماةٌ *** وفي عينِ المصيبةِ كالبناتِ؟!!
ومن يرجو بني علمان عوناً *** كراجي الروح ِ في الجسدِ الرُّفات!!
رسولَ الحُبِّ في ذكراك قُربى *** وتحتَ لواكَ أطواقُ النجاةِ
عليك صلاةُ ربِّكَ ما تجلّى *** ضياءٌ واعتلى صوتُ الهُداةِ
يحارُ اللفظُ في نجواكَ عجزا *** وفي القلب اتقادُ المورياتِ
ولو سُفكتْ دمانا ما قضينا *** وفاءك والحقوقَ الواجباتِ








كُنْ بَلْسَمًا إِنْ صَارَ دَهْرُكَ أَرْقَمَا وَحَلَاوَةً إِنْ صَارَ غَيْرُكَ عَلْقَمَا
إِنَّ الْحَيَاةَ حَبَتْكَ كُلَّ كُنُوزِهَا لَا تَبْخَلَنَّ عَلَى الْحَيَاةِ بِبَعْضِ مَا ..
أَحْسِنْ وَإِنْ لَمْ تُجْزَ حَتَّى بِالثَّنَا أَيَّ الْجَزَاءِ الْغَيْثُ يَبْغِي إِنْ هَمَى؟
مَنْ ذَا يُكَافِئُ زَهْرَةً فَوَّاحَةً؟ أَوْ مَنْ يُثِيبُ الْبُلْبُلَ الْمُتَرَنِّمَا؟
يَا صَاحِ خُذْ عِلْمَ الْمَحَبَّةِ عَنْهُمَا إِنِّي وَجَدْتُ الْحُبَّ عِلْمًا قَيِّمَا
أَيْقِظْ شُعُورَكَ بِالْمَحَبَّةِ إِنْ غَفَا لَوْلَا الشُّعُورُ النَّاسُ كَانُوا كَالدُّمَى
الشَّاعِرُ
إِيلِيَا أَبُو مَاضِي شَاعِرٌ لُبْنَانِيٌّ مُعَاصِرٌ مِنْ شُعَرَاءَ الْمَهْجَرِ فِي الْوِلَايَاتِ الْمُتَّحِدَةِ الْأَمِيرْكِيَّةِ وُلِدَ فِي قَرْيَةِ الْمُحَيْدِثَةِ بِنَاحِيَةِ بِكفَايَة فِي بِلَادِ لُبْنَانَ حَوَالَيْ عَامِ 1889 وَتُوُفِّيَ عَامَ 1957 فِي نِيُويُورْكَ.
مِنْ دواوينه، تِذْكَارِ اَلْمَاضِي والْجَدَاوِلُ وَاَلْخَمَائِلُ وَ تَبِرُّ وَتُرَابٍ وَالْغَابَةُ الْمَفْقُودَةُ
الْقَصِيدَةُ
يَدْعُو إيلِياءُ أَبُو مَاضِي فِي هَذِهِ الْأَبْيَاتِ إِلَى الْإِحْسَانِ إِلَى الْآخَرِينَ وَإِنْ أَسَاؤُوا، وَإِلَى الْعَطَاءِ دُونَ اِنْتِظَارِ ثَوَابٍ. وَيَطْلُبُ مِنْ الْإِنْسَانِ أَنْ يَكُونَ كَالطَّبِيعَةِ تُعْطِي وَلَا تَأْخُذُ، كَالْمَطَرِ يَنْزِلُ بِالْخَيْرِ وَكَالْبُلْبُلِ يُغَنِّي وَكالزَّهْرِ يَفُوحُ دُونَ أَنْ يَنْتَظِروا شَيْئًا. وَيَرْبِطُ أَبُو مَاضِي ذَلِكَ بِالْمَحَبَّةِ، وَيَرَاهَا عِلْمًا قَيِّمًا هُوَ الَّذِي يُمَيِّزُ الْإِنْسَانَ مِنْ الْجَمَادِ.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 07, 2014 4:57 am

سئل الأعمش عن تفسير قوله تعالى: "وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا"، ما سمعتهم يقولون فيه؟ قال: سمعتهم يقولون: "إذا فسد الناس أمِّر عليهم شرارهم".
وقال الإمام أبوبكر الطرطوشي المالكي في كتابه "سراج الملوك": (لم أزل أسمع الناس يقولون: "أعمالكم عمالكم"، "كما تكونوا يولى عليكم"، إلى أن ظفرت بهذا المعنى في القرآن، قال تعالى: ""وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا".






كَانَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا يَقُوْلُ: إِذَا أَمْسَيْتَ فَلا تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ، وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلا تَنْتَظِرِ المَسَاءَ. وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ، وَمِنْ حَيَاتِكَ لمَوْتِكَ.
المعنى: إِذَا أَمْسَيْتَ فَلا تَنْتَظِرِ الصَّبَاح لأنك قد تموت قبل أن تصبح. وَإِذَا أَمْسَيْتَ فَلا تَنْتَظِرِ المَسَاء لأنك قد تموت قبل أن تمسي. وهذا في عهدنا كثير جداً، انظر إلى الحوادث كيف نسبتها؟ تجد الرجل يخرج من بيته وهو يقول لأهله هيؤوا لي الغداء، ثم لا يتغدى، يصاب بحادث ويفارق الدنيا، أو يموت فجأة، وقد شوهد من مات فجأة. وفي هذا يقول بعضهم: (اعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً، واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً) والمعنى: الدنيا لاتهمّك، الذي لاتدركه اليوم تدركه غداً فاعمل كأنك تعيش أبداً، والآخرة اعمل لها كأنك تموت غداً، بمعنى: لاتؤخر العمل.






يقول أبو يعقوب السكاكي في مفتاح العلوم:-
"إن مقامات الكلام متفاوته، فمقام التشكر يباين مقام الشكاية، ومقاك التهنئة يباين مقام التعزية، ومقام المدح يباين مقام الذم، ومقام الترغيب يباين مقام الترهيب"


ما هو مصدر القرآن الكريم 1 : https://www.youtube.com/watch?v=LtqqDQ-BWZg
ما هو مصدر القرآن الكريم 2 : https://www.youtube.com/watch?v=aSe9uNJIpL0
ما هو مصدر القرآن الكريم 3 : https://www.youtube.com/watch?v=IXUQemvsYRw
ما هو مصدر القرآن الكريم 4 : https://www.youtube.com/watch?v=RURKW14JZ9Y
ما هو مصدر القرآن الكريم 5 : https://www.youtube.com/watch?v=1KVF0jSWufg






قال عبد الله بن محمد الباهلي: جاء رجل إلى الثوري فقال: "يا أبا عبد الله تمسك هذه الدنانير فقال: اسكت لولا هذه الدنانير لتمندل بنا هؤلاء الملوك، ثم قال: من كان في يده من هذه شيء فليصلحه، فإنه في زمان من احتاج كان أول ما يبذل دينه"


من علم البديع ← ( تأكيد المدح بما يشبه الذم ) :
ـــــــــــــــــــــــــــــ
" أول من فطن إلى هذا النوع من البديع المعنوي عبد الله بن المعتز " (1)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
من أمثلته :
..............
و لا عيبَ فيهم غير أن سيوفهم
بــهــــــنّ فلول من قراع الكتائب
..............
فيظهر هنا أن النابغة الذبياني قد مدح شجاعة ممدوحيه و كثرة قتالهم لخصومهم و عدم رهبتهم ؛ بأنّ ذكر عيبا في سيوفهم و هذا ذم لسيوفهم يؤكد مدحه لهم بالشجاعة و كثرة القتال لخصومهم .
..............
و منه أيضا قول النابغة الجعدي :
..............
فتى كــمـــلت أخلاقه غير أنّه
جواد فما يبقي من المال باقيا
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) عتيق عبد العزيز ، علم البديع ، صفحة 126







قلت لليل هل بجوفك سرٌ..عامر بالحديث والأسرار.
قال لم ألق في حياتي حديثاً..كحديث الأحباب في الأسحار





لله في الآفاق آيات لعل *** أقلها هو ما إليه هداكا
ولعل ما في النفس من آياته *** عجب عجاب لو ترى عيناكا
والكون مشحون بأسرار إذا *** حاولت تفسيراً لها أعياكا
قل للطبيب تخطفته يد الردى *** ياشافي الأمراض : من أرداكا؟
قل للمريض نجا وعوفي بعد ما *** عجزت فنون الطب : من عافاكا؟
قل للصحيح يموت لا من علةٍ *** من بالمنايا ياصحيح دهاكا؟
قل للبصير وكان يحذر حفرة ***فهوى بها من ذا الذي أهواكا؟
بل سائل الأعمى خطا بين الزَّحام *** بلا اصطدام : من يقود خطاكا؟
قل للجنين يعيش معزولا بلا *** راع ومرعى : مالذي يرعاكا؟
قل للوليد بكى وأجهش بالبكاء *** لدى الولادة : مالذي أبكاكا؟
وإذا ترى الثعبان ينفث سمه *** فاسأله : من ذا بالسموم حشاكا؟
وأسأله كيف تعيش ياثعبان أو *** تحيا وهذا السم يملأ فاكا؟
وأسأل بطون النحل كيف تقاطرت ***شهداً وقل للشهد من حلاَّكا؟
بل سائل اللبن المصفى كان بين *** دم وفرث مالذي صفاكا؟
وإذا رأيت الحي يخرج من حنايا *** ميت فاسأله: من أحياكا؟
وإذا ترى ابن السودِ أبيضَ ناصعاً *** فاسأله : مِنْ أين البياضُ أتاكا؟
وإذا ترى ابن البيضِ أسودَ فاحماً *** فاسأله: منْ ذا بالسواد طلاكا؟
قل للنبات يجف بعد تعهد *** ورعاية : من بالجفاف رماكا؟
وإذا رأيت النبت في الصحراء يربو *** وحده فاسأله : من أرباكا؟
وإذا رأيت البدر يسري ناشرا *** أنواره فاسأله : من أسراكا؟
وأسأل شعاع الشمس يدنو وهي أبعد *** كلّ شيء مالذي أدناكا؟
قل للمرير من الثمار من الذي *** بالمر من دون الثمار غذاكا؟
وإذا رأيت النخل مشقوق النوى *** فاسأله : من يانخل شق نواكا؟
وإذا رأيت النار شب لهيبها *** فاسأل لهيب النار: من أوراكا؟
وإذا ترى الجبل الأشم منا طحاً *** قمم السحاب فسله من أرساكا؟
وإذا رأيت النهر بالعذب الزلال *** جرى فسله؟ من الذي أجراكا؟
وإذا رأيت البحر بالملح الأجاج *** طغى فسله: من الذي أطغاكا؟
وإذا رأيت الليل يغشى داجيا *** فاسأله : من ياليل حاك دجاكا؟
وإذا رأيت الصبح يُسفر ضاحياً *** فاسأله: من ياصبح صاغ ضحاكا؟
هذي عجائب طالما أخذت بها *** عيناك وانفتحت بها أذناكا!
والله في كل العجائب ماثل *** إن لم تكن لتراه فهو يراكا؟
يا أيها الإنسان مهلا مالذي *** بالله جل جلاله أغراكا؟





عَنِ الأَحْنَفِ بْنِ قَيْسٍ , قَالَ : قَالَ عُمَرُ : " يَا أَحْنَفُ ،
1- مَنْ كَثُرَ ضَحِكُهُ قَلَّتْ هَيْبَتُهُ
2-وَمَنْ مَزَحَ اسْتُخِفَّ بِهِ ,
3- وَمَنْ أَكْثَرَ مِنْ شَيْءٍ عُرِفَ بِهِ
4-وَمَنْ كَثُرَ كَلامُهُ كَثُرَ سَقْطُهُ
5- وَمَنْ كَثُرَ سَقْطُهُ قَلَّ حَيَاؤُهُ
6 -وَمَنْ قَلَّ حَيَاؤُهُ قَلَّ وَرَعُهُ
7-وَمَنْ قَلَّ وَرَعُهُ مَاتَ قَلْبُهُ





المرء يُعرفُ فِي الأَنَامِ بِفِعْلِهِ
وَخَصَائِلُ المَرْءِ الكَرِيم كَأَصْلِهِ

إصْبِر عَلَى حُلْوِ الزَّمَانِ وَمُرّه
وَاعْلَمْ بِأَنَّ اللهَ بَالِغُ أَمْرِهِ ..

لا تَسْتَغِيب فَتُسْتَغابُ ، وَرُبّمَا
مَنْ قَال شَيْئاً ، قِيْلَ فِيْه بِمِثْلِهِ

وَتَجَنَّبِ الفَحْشَاءَ لا تَنْطِقْ بِهَا
مَا دُمْتَ فِي جِدّ الكَلامِ وَهَزْلِهِ

وَإِذَا الصَّدِيْقُ أَسَى عَلَيْكَ بِجَهْلِهِ
فَاصْفَح لأَجْلِ الوُدِّ لَيْسَ لأَجْلِهِ

كَمْ عَالمٍ مُتَفَضِّلٍ ، قَدْ سَبّهُ .!
مَنْ لا يُسَاوِي غِرْزَةً فِي نَعْلِهِ !

البَحْرُ تَعْلُو فَوْقَهُ جِيَفُ الفَلا ..
وَالدُّرّ مَطْمُوْرٌ بِأَسْفَلِ رَمْلِهِ ،

وَاعْجَبْ لِعُصْفُوْرٍ يُزَاحِمُ بَاشِقاً
إلاّ لِطَيْشَتِهِ .. وَخِفّةِ ، عَقْلِهِ !

إِيّاكَ تَجْنِي سُكَّرًا مِنْ حَنْظَلٍ
فَالشَّيْءُ يَرْجِعُ بِالمَذَاقِ لأَصْلِهِ

فِي الجَوِّ مَكْتُوْبٌٌ عَلَى صُحُفِ الهَوَى
مَنْ يَعْمَلِ المَعْرُوْفَ يُجْزَ بِمِثْلِهِ

الشافعي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 07, 2014 5:29 pm

فــائــدة نــحــويـــة :

** نون الوقاية أو نون العماد

- تعريفها : هي نون مكسورة تفصل بين ياء المتكلم وبين الفعل أو بين الحرف .

- سبب التسمية : سميت نون الوقاية لأنها تقي الفعل من الكسر الذي ينشأ عن إلحاق ياء المتكلم به

- حركتها : الكسر وعند إعرابها نقول حرف مبني على الكسر لا محل لها من الإعراب

مكان وجودها

أولا : مع الفعل الماضي وفعل الأمر

تتصل نون الوقاية بالفعل الماضي المتصرف التام وبفعل الأمر وجوبا كقولك ( شكرني معلمي ، وسلني حاجتك )

ثانيا : مع الفعل المضارع

أ‌- إذا كان من الأفعال الخمسة

إذا كان من الأفعال الخمسة جاز إبقاؤها مدغمة مع علامة رفع الأفعال الخمسة كقوله تعالى " أفغير الله تأمرونّي أعبد أيها الجاهلون " وجاز إبقاؤها غير مدغمة مع علامة الرفع كقوله تعالى " أتعدانني أن أخرج وقد خلت القرون من قبلي " أما إذا كان الفعل مجزوما أو منصوبا بقيت نون الوقاية كقولك ( الطلاب لم يحبوني ولن يحبوني ما لم أحبهم )

ب- إذا لم يكن الفعل المضارع من الأفعال الخمسة

يجب الإتيان بنون الوقاية كقولك ( يشجعني معلمي على اجتهادي )

ثالثا : مع الأسماء

إذا اتصلت ياء المتكلم بالأسماء مباشرة فلا حاجة إلى نون الوقاية كقولك ( هذا كتابي ) وتقدر الحركات على ما قبل ياء المتكلم لأن الكسرة المناسبة للياء تحول دون ظهور الحركات

ملحوظة

تتصل نون الوقاية ببعض الظروف وبعض أسماء الأفعال مثل ( لدن ) بمعنى ( عند )فتقول : (لدنّي ) و ( قد ) و ( قط ) بمعنى ( يكفي ) مثل ( قدني ، قطني ) بمعنى ( يكفيني )

رابعا : مع حروف الجر

لا تتصل نون الوقاية بحروف الجر في حالة اتصال ياء المتكلم بها ( إليّ ، فيّ ) ما عدا الحرفين ( من ، عن ) فيجب الإتيان بنون الوقاية حينئذ ( منّي ، عنّي )

خامسا : مع الحروف الناسخة

- أمّا إذا لحقت الأحرف المشبَّهة بالفعل ، و هيSad إنَّ ، أنَّ ، كَأنَّ ، لكِنَّ ، لَيْتَ ، لَعَلَّ ) ،

ففي الأحرف الأربعة الأولى ، يجوز فيها أن تصحبها نون الوقاية و أن تُحذَف ، و كلاهما صحيح (كلاهما صحيحان ) ،نحو : إنّي و إنّني . أنّي و أنّني . كَأنّي و كأنّني .لكنّي و لكنّني.

أمّا "لَيْتَ "فالأفصح أن تصحبَها نون الوقاية ، نحو : قوله تعالى :{ يَالَيْتَنِي كُنتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزًا عَظِيمًا }72/النساء.

و الأكثر في " لَعَلَّ " أن تَتَجَرَّدَ من نون الوقاية ، نحو قوله تعالى : { لَعَلِّيَ أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ }36/غافر.

و نَدَرَ حذْفُها مع "لَيْتَ" و إثباتها مع "لَعَلَّ "


من الأخطاء الشائعة: "سائر" "متواتر"

أ‌- استخدام كلمة "سائر" بمعنى جميع، ومن ذلك، قول بعضهم: قدم سَائِر الْحَاج، وَاسْتوْفى سَائِر الْخراج، فيستعملون سائراً بِمَعْنى الْجَمِيع.
ولكنَّ هذه الكلمة تعني "الْبَاقِي"، وَمِنْه قيل لما يبْقى فِي الْإِنَاء: سُؤْر، وَالدَّلِيل على صِحَة ذَلِك، أَن النَّبِي -صلى الله عَلَيْهِ وَسلم- قَالَ لغيلان حِين أسلم وَعِنْده عشر نسوةٍ: اختر أَرْبعا مِنْهُنَّ، وَفَارق سائرهن، أَي من بَقِي بعد الْأَرْبَع اللَّاتِي تختارهن.
وتجدر الإشارة إلى أن "سائر" تسْتَعْمل فِي كل باقٍ، قل أَو كثر.
ب‌- استخدام كلمة "متواتر" بمعنى متتابع، وهذا غير صحيح؛ فالعرب تَقول: جَاءَت الْخَيل متتابعة، إِذا جَاءَ بَعْضهَا فِي إِثْر بعض بِلَا فصلٍ، وَجَاءَت متواترة، إِذا تلاحقت وَبَينهَا فصل، وَمِنْه قَوْلهم: فعلته متواترا، أَي حَالا بعد حَال، وشيئا بعد شَيْء.
وَمِمَّا يُؤَيّد مَا ذكرنَا من معنى التَّوَاتُر قَوْله تَعَالَى: {ثمَّ أرسلنَا رسلنَا تترا} ، وَمَعْلُوم مَا بَين كل رسولين من الفترة وتراخي الْمدَّة.
في حين، استخدم في آية القتل الخطأ، "متتابع" في قوله: {فَصِيَام شَهْرَيْن مُتَتَابعين} . أي صيام الشهرين دون فصل بين الأيام.
يُنظر: درة الغواص في أوهام الخواص. 9-13


فَأَرَادَ الرَّجُل أَنْ يُعَرِّفَ خَالِدًا مَا عِنْدَهُ مِنَ الْبَيَانِ ، فَقَالَ: يَا بُنَيَّ ابْدَأْ بِيَدَاكَ
وَرِجْلَاكَ ، (حيْثُ كانَ يَجِبْ أنْ يَقُول: ابْدَأ بِيَدَيْكَ وَرِجْلَيْكَ).
ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَى خَالِدٍ ، فَقَالَ : يَا أَبَا صَفْوَانَ: هذا كَلَامٌ قَدْ ذَهَبَ أَهْلُهُ ،
(يَقْصِدُ أَنّهُ لَمْ يعد يتكلم أحد باللغة العربية الفصحي) ، فقَالَ خَالِد:
هَذَا كَلَامٌ مَا خَلَقَ اللَّهُ لَهُ أَهْلًا قَطُّ ".




يقول الإمام الشاطبي : " إن الشريعة عربية، وإذا كانت عربية فلايفهمها حق الفهم إلا من فهم اللغة العربية حق الفهم لأنهما(القرآن الكريم والسنة) سيان النمط، ماعدا وجوه الإعجاز، فإذا فرضنا مبتدئا في فهم اللغة العربية فهو مبتدئ في فهم الشريعة، أو متوسطا فهو متوسط في فهم الشريعة، والمتوسط لم يبلغ درجة النهاية، فإن انتهى إلى درجة الغاية في العربية كان كذلك في الشريعة، فكان فهمه فيها، حجة، كما كان فهم الصحابة وغيرهم من الفصحاء الذين فهموا القرآن حجة.. "
الموافقات في أصول الشريعة؛ للشاطبي: ج4 ص 115.







قال أبو العالية رحمه الله :
يأتي على الناس زمانٌ :
تَخْرُبُ صدورُهم من القرآن
ولا يجدون له حلاوةً ولا لذاذةً
إن قصّروا عما أُمِروا به قالوا :
إن الله غفور رحيم !
وإن عملوا بما نُهوا عنه قالوا :
سيُغفر لنا إنا لم نشرك بالله شيئا !

أمرُهم كلُّه طمع ليس معه صدق
[الزهد للإمام أحمد (1714)]

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 07, 2014 5:49 pm

الجليلة بنت مرة، (ت 84 ق.هـ - 538 م) إحدى نساء بني شيبان من قبيلة بكر بن وائل وزوجة كليب بن ربيعة التغلبي، وهي أيضاً أخت جساس بن مرة قاتل زوجها كليب.
تزوجت كليب بن ربيعة التغلبي، لكن أرادت خالتها البسوس تزويجها من التبع اليماني بعد أن وصفتها بحسن جمالها له. ولكن وبحيلة قام بها كل من كليب بن ربيعة وجساس بن مرة أخيها ثم إنضم إليهما عدي بن ربيعة التغلبي المهلهل و امرؤ القيس بن أبان، قتل التبع اليماني، حيث أن كليب أول شخص أراد ان يجعل للـعرب مملكـة.
اختارت من الشعر مؤنسًا لها بعد نكسة البسوس وقد كانت فارسة شجاعة
تزوج كليب بن ربيعة جليلة بنت مرة وكان لها عشرة أخوة أصغرهم يدعى "جساساً"، وجاءت البسوس فنزلت في جوارهم وكان لها ناقة يقال لها سراب فمرت إبل لكليب بسراب وهي معقولة بفناء بيت البسوس، فنزعت الناقة عقالها واختلطت بإبل كليب الذي كان على حوض الماء ومعه قوسه وسهامه فلما رآها أنكرها ونزع سهماً رماها به فمزق ضرعها فنفرت وهي ترغو وقد اختلط لبنها بدمها فلما رأتها البسوس صاحت: واذلاه!!..وامجيراه!! وثارت ثائرة جساس فأسرع إلى فرس له فركبها وحمل معه سلاحه وتبعه أحد فتيان قومه وانطلق الفتيان ثائرين حتى دخلا على كليب فقال له جساس: يا أبا المحامد عمدت إلى ناقة جارتي فعقرتها فقال كليب: أكنت مانعي من أن أذود عن حماي! فاشتد الغضب بجساس وعطف عليه فرسه وطعنه برمحه وأقبل عمرو فطعنه أخرى وسقط كليب.
وقعت جليلة بنت مرة بين شقي الرحى، فلقد قتل أخوها جساس زوجها كليب بن ربيعة، وفي مأتم كليب اجتمع عدد من النسوة قلن لأخت كليب: رحّلي الجليلة - أي اطرديها - عن مأتمك، فإن قيامها فيه شماتة وعار علينا عند العرب، فقالت لها أخت كليب: يا هذه، أخرجي عن مأتمنا، فأنت أخت واتِرنا "الواتر – القاتل"، فخرجت جليلة وهي تجر أعطافها، ولما رحلت جليلة قالت أخت كليب: رحلة المعتدي، وفراق الشامت! ويل غدًا لآل مرة، من الكرة بعد الكرة، فبلغ قولها جليلة، فقالت: وكيف تشمت الحُرَّة بهتك سترها، وترقُّب وَتْرها! أسعد الله جد أختي، أفلا قالت: نفرة الحياء، وخوف الاعتداء! ثم أنشأت تقول:
فإذا أنت تبينت الذي يوجب اللوم فلومي واعذلي
إن تكن أخت امرئ ليمت على شفق منها عليه فافعلي
جل عندي فعل جساس فيا حسرتي عما انجلت أو تنجلي
فعل جساس على وجدي به قاطع ظهري ومدنٍ أجلي
لو بعين فقئت عيني سوى اختها فأنفقأت لم أحفلِ
تحمل العين قذى العين كما تحمل الأم أذى ما تفتلي
يا قتيلاً قوض الدهر به سقف بيتي جميعاً من عل
قوضت بيتي الذي استحدثته وانثنت في هدم بيتي الأولِ
ورماني قتله من كثيب رمية المنصمي به المستأصلِ
يانسائي دونكن اليوم قد خصني الدهر برزء معضلِ
خصني قتل كليب بلظىً من ورائي ولظى مستقبلي
ليس من يبكي ليوميه كمن إنما يبكي ليوم بجلِ
يـشتفي الـمدرك بالثأر وفي دركـي ثـأري ثـكل المثكلِ
ليته كان دمي فاحتلبوا درراً منه دمى من أكحل
فـأنـا قـاتـلةٌ مـقـتولةٌ ولعل الله أن ينظر لي


يابْنةَ الأقوامِ إن لُّمْتِ فَلا * تَعْجَلي باللَّوْمِ حتَّى تَسْأَلِي

فَإِذَا أَنتِ تَبَيَّنْتِ الَّتي * عندها اللَّومُ فَلُومِي واعذِلِي

إن تَكُنْ أختُ امرِئٍ لِيمَتْ علَى * جَزَعٍ مِّنها عَلَيهِ فافْعَلي

فِعلُ جَسَّاسٍ علَى ضنِّي بِهِ * قاطعٌ ظَهْري ومُدْنٍ أَجَلي

لَو بعَينٍ فُدِيَتْ عَيْني سِوَى * أختها وانفقأَتْ لَمْ أحْفِلِ

تحمِلُ العينُ قذَى العينِ كما * تَحمِلُ الأُمُّ قذَى ما تَفْتَلي

إنَّني قاتلةٌ مَّقتولةٌ * فَلعلَّ اللهَ أن يرتاحَ لِي

يا قتيلاً قوَّضَ الدَّهرُ بِه * سَقْفَ بَيتَيَّ جميعًا مِنْ عَلِ

ورَماني فَقْدُهُ مِن كَثبٍ * رَمْيةَ المُصْمَى بِهِ المُستأصَلِ

هَدَمَ البَيتَ الَّذي اسْتَحْدَثْتُهُ * وَسَعَى في هَدْمِ بَيْتي الأوَّلِ

مسَّني فَقْدُ كُلَيْبٍ بِلَظًى * مِن ورَائي ولَظًى مُّستَقْبِلِي

لَيسَ مَن يَبْكِي لِيَومَينِ كمَنْ * إنَّما يَبْكي ليومٍ ينجَلِي

دَرَكُ الثَّائرِ شافيهِ وفي * دَرَكي ثأرِيَ ثَكْلُ المثكلِ

لَيتهُ كان دَمي فاحتلبوا * دِررًا مِّنهُ دمي مِنْ أَكْحَلي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 07, 2014 5:51 pm

جحدر هو ربيعة بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة البكري الوائلي، أبو مكنف ، فارس بكر بن وائل في الجاهلية، قيل: اسمه ربيعة ولقبه جحدر (وهو في اللغة القصير) وإليه ينسب عامر بن عبد الملك بن مسمع الجحدري. له وقائع كثيرة، قتل يوم تحلاق اللمم سنـة 534 م وهو أحد أيام حرب البسوس وسمي بذلك لأن بكراً حلقوا رؤوسهم ليعرف بعضهم بعضاً إلا جحدر بن ضبيعة الذي قال: أنا قصير فلا تشينوني وأنا اشتري منكم لمتي بأول فارس يطلع عليكم، فطلع ابن عناق فشد عليه فقتله.
كان ضعيف الهمة في الصعلكة،وكان يعتمد على اللصوصية وليس الإغارة.
مـن أشـعاره:
دَعَوتُ بَني قَيسٍ إِلَـيَّ فشمَّـرت .. خَناذيذُ مِن سَعدٍ طِـوالُ السَواعِـدِ
إِذا مت قُلوبُ القَومِ طارَت مَخافَةً .. مِنَ المَوتِ أَرسَوا بِالنُفوسِ المَواجِدِ
المراجع:
الأعلام للزركلي - جزء 2 - صفحة 113
موسوعة الشعراء الصعاليك- حسن جعفر نور الدين- الجزء الثاني - صفحة 52

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 07, 2014 5:56 pm

قال شقيق البلخي لإبراهيم بن أدهم حين قدم عليه من خراسان: كيف تركت الفقراء من أصحابك قال تركتهم إن أعطوا شكروا وإن منعوا صبروا وظن أنه لما وصفهم بترك السؤال قد أثنى عليهم غاية الثناء فقال شقيق هكذا تركت كلاب بلخ عندنا فقال له إبراهيم فكيف الفقراء عندك يا أبا إسحاق فقال الفقراء عندنا إن منعوا شكروا وإن أعطوا آثروا فقبل رأسه وقال صدقت يا أستاذ
( إحياء علوم الدين )





يَا ابْنَ الظَّلاَمِ أَمَا تَعِبْتَ مِنَ السُّرَى * أَبـــَـدَاً تَرُوحُ عَلَى الأَنــَامِ وَتَغْتَدِي
شَيَّبْتَ نَاصِيــَـةَ الْقـــُــرُونِ وَلَمْ تَزَلْ * طِفـــْــلاً تُطــَـالِعُنـــَا بِوَجــْـهٍ أَمْرَدِ
قــَـالــُـواْ عَجِبْنــَا مَا لِشـِـعْرِكَ نَائِحَاً * فِي الْعِيــدِ مَا هـــَـذَا بِحَالِ مُعَيِّدِ
مَا حِيلَةُ الْعُصــــْـــفـُـورِ قَصُّواْ رِيشَهُ * وَرَمــَـوْهُ فِي قَفَصٍ وَقــَالــُـواْ غَرِّدِ
[الشّاعِر مَحْمُود غُنَيْم فِي هِلاَلِ الْعِيد]










أتذكر ليلة قد جَمَّعتنا * * * على طيب السماع إلى الصباح
ودارت بيننا كأس الأغاني * * * فأسكرت النفوس بغير راح
فلم تر فيهم إلا نشاوى * * * سرورا، والسرور هناك صاحي
إذا نادى أخو اللذات فيه * * * أجاب اللهو: حي على السماح
ولم نملك سوى المهجات شبئا * * * أرقناها لألحاظ الملاح




النَّحْسُ: شدة البَرْد
والنَّحْسُ الغُبار.
والنَّحْسُ: الجهد والضُّر.
والنَّحْسُ خلاف السَّعْدِ من النجوم وغيرها، والجمع أَنْحُسٌ ونُحوسٌ.
(لسان العرب)
النَّحْسُ: الأمْرُ المُظْلِمُ، والرِّيح البارِدَةُ إذا أدْبَرَتْ، والغُبَارُ في أقْطَارِ السماء، وضِدُّ السَّعْدِ. (القاموس المحيط)


  •  والنَّحْسانِ: زُحَلُ والمِرِّيخُ. (لسان العرب)

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الثلاثاء أكتوبر 07, 2014 9:10 pm

** فـروق لغـويـــة :
* الفرق بين الغلبة والنصر
ليس كل غلبة هي نصر وإنّما النّصر يكون للخير والفوز العظيم ولذلك جاء في الاية الكريمة { إنْ ينصرْكم الله فلاغالبَ لكم } والنصر يكون من عند الله لعباده المؤمنين قال تعالى :{ وما النصر إلّا من عند الله } ، وقال تعالى : { نصرٌ من الله وفتحٌ قريبٌ وبشّر المؤمنين }
وأمّا الغلبة قد تكون بالاستكبار أو الكثرة بالعدد أو الأموال
أما الانتصار فإنما يكون بتسديد من الله سيحانه وتعالى بغض النظر عن الفئة الراجحة العدد أو الأموال أو السلطة
- وفى مطلع سورة ذكر الغلبة والنصر حيث وافق غلبة الروم للفرس انتصار المسلمين فى بدر
قال تعالى: (الم، غُلِبَتِ الرُّومُ، فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ، فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ، بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ،
- والفرق بين الغلبة والنصر : أنّ النصر يكون فى ظلال التكريم والتشريف من الله، وهذا خاص بالمؤمنين الصالحين!.







مع الصابرين:
مَاتَ وَلَدٌ لأَبِي طَلْحَةَ مِنْ أُمِّ سُلَيْمٍ فَقَالَتْ لأَهْلِهَا لَا تُحَدِّثُوا أَبَا طَلْحَةَ بِابْنِهِ حَتَّى أَكُونَ أَنَا أُحَدِّثُهُ قَالَ فَجَاءَ فَقَرَّبَتْ إِلَيْهِ عَشَاءً فَأَكَلَ وَشَرِبَ ثُمَّ تَصَنَّعَتْ لَهُ أَحْسَنَ مَا كَانَتْ تَصْنَعُ قَبْلَ ذَلِكَ فَوَقَعَ بِهَا فَلَمَّا رَأَتْ أَنَّهُ قَدْ شَبِعَ وَأَصَابَ مِنْهَا قَالَتْ يَا أَبَا طَلْحَةَ أَرَأَيْت لَو أَن قوما أعاروا عَارِيَتَهُمْ أَهْلَ بَيْتٍ وَطَلَبُوا عَارِيَتَهُمْ أَلَهُمْ أَنْ يَمْنَعُوهُمْ قَالَ لَا فَقَالَتْ فَاحْتَسِبِ ابْنَكَ.














_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأربعاء أكتوبر 08, 2014 5:43 am

يا طولَ شَوْقيَ إن قالوا: الرّحِيلُ غدا***لا فَرّقَ اللَّهُ فِيمَا بَيْنَنَا أبَدَا
يا منْ أصافيهِ في قربٍ وفي بعدِ***وَمَنْ أُخَالِصُهُ إنْ غَابَ أوْ شَهِدَا
راعَ الفراقُ فؤاداً كنتَ تؤنسهُ****وَذَرّ بَينَ الجُفُونِ الدّمعَ والسُّهُدا
لا يُبْعِدِ اللَّهُ شَخْصاً لا أرَى أنَساً*****وَلا تَطِيبُ ليَ الدّنْيَا إذا بَعُدا
أبو فراس الحمداني

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأربعاء أكتوبر 08, 2014 6:17 am

ﺣﻔﻈﺖُ ﻟﻜﻢ ﻭﺩﺍً ﺃﺿﻌﺘﻢ ﻋﻬﻮﺩﻩ
ﻓَﻬﺎ ﻫﻮَ ﻣَﺨﺘﻮﻡٌ ﻟﻜُﻢ ﺑﺨِﺘﺎﻣﻲ
ﺃﺣِﻦّ ﺇﻟَﻴﻜُﻢ ﻛﻞّ ﻳﻮﻡ ﻭﻟَﻴﻠﺔ
ﻭﺃﻫﺬﻱ ﺑﻜُﻢ ﻓﻲ ﻳﻘﻈﺘﻲ ﻭﻣَﻨﺎﻣﻲ
ﻓﻼ‌ ﺗﻨﻜﺮﻭﺍ ﻃﻴﺐَ ﺍﻟﻨﺴﻴﻢِ ﺇﺫﺍ ﺳﺮﻯ
ﺇﻟﻴﻜﻢْ ﻓﺬﺍﻙَ ﺍﻟﻄﻴﺐُ ﻓﻴﻪِ ﺳﻼ‌ﻣﻲ
ﻓﻬَﻞ ﻋﺎﺋِﺪٌ ﻣﻨﻜُﻢ ﺭَﺳﻮﻟﻲ ﺑﻔَﺮﺣﺔ
كفرحةِ ﺣُﺒﻠَﻰ ﺑُﺸّﺮَﺕ ﺑﻐُﻼ‌ﻡ

البهاء زهير




تَحَمَّلْ عظيمَ الذّنبِ مِمّن تُحبّه ... وإن كنتَ مظلومًا فقُلْ أنا ظالمُ
فإنَّكَ إلاّ تغفِر الذّنبَ في الهوى ... يُفارِقُكَ من تهوى وأنفكَ راغـمُ !

‫#‏العباس_بن_الأحنف‬






يا سيدتي . . هذا ظلم !

كلب يتمتع باللحم


وشعوب لا تجد العظم !


كلب يتحمـم بالشامبو


وشعوب تسبح في الدم !


كلب في حضنك يرتاح


يمتص عصير التفاح


وينال القُبلة بالفم !


وشعوب مثل الأشباح


تقتات بقايا الأرواح


وتنام با ثناء النوم !


Who are they ?


قومي


Do not mention them


قومك هم أولى بالذم


وبحمل الذلة والضيم


هذا ظلم يا سيد تي


أين الظلم ؟؟


ومن المتلبس بالجرم ؟!


أنا دللت الكلب ولكن . . . هـــم


أعطوه مقاليد الحكم !!

‫#‏مطر‬




كلب والينا المعظم

عضني اليوم ومات


فدعاني حارس الأمن لأعدم


عندما اثبت تقرير الوفاة


أن كلب السيد الوالي تسمم

‫#‏أحمد_مطر‬




والله لو صاحب الإنسان جبريلا
لم يسلم المرء من قال ومن قيـــــلا
قد قيل فى الله أقـــوالاً مصنفهً
تتلى إذا رتل القــــــــــــــــرآن ترتــيلا
قـد قـيـل أن لـه ولــــداً وصاحبهً
زوراً عليه و بهتــــــــــــــــاناً وتضلــيلا
هذا قولهم فى الله خالقـــــهم
فكيف لو قيل فينــــــــــــا بعض ما قيلا






يا عينُ في ساعةِ التوديعِ يشغلكِ الـ
بكاءُ عن لـذّةِ التوديـعِ والنظـرِ ؟!
خُـذي بِحظّـكِ منهـم قبـل بَيْنِهـمُ
ففي غدٍ تفرغي للدمـعِ والسهـرِ





وأهديت قلبا صغيراً إليكِ
ليحكي لقلبكِ ما أشتهيه
سيسأل عني فلا تزجريه
ويشتاق صوتي فلا تسأميه
سيشفع لي إن أردت الرحيل
ويمسك فيكِ فلا تنهريه
يردد اسمي كثيراً عليك
ويشدو بشعري ولن تسمعيه
ويرسم وجهي على كل شيء
ويشكو بحزن ولن ترحميه
وإن فرقتنا دروب الحياة
وجاءك يجري فلا تنكريه
ويوما سيبكيك عمراً جميلا
إذا ضاع منك ولم تحفظيه
سيصرخ في الناس "طفل يتيم"
لقيط الأحبة..من يشتريه؟!

‫#‏فاروق_جويدة‬




ما معنى أن يملك لص
أعناق جميع الأشراف
ليس اللص شجاعا أبدا
لكنّ الأشراف تخاف
والثعلب قد يبدو أسدا
في عين الأسد الخواف
ما بلغ ( الواحد ) مقدارا
لولا أن واجه أصفارا
فغدا آلاف الآلاف

‫#‏مطر‬




إني أحبك عندما تبكينا
وأحب وجهك غائما وحزينا
الحزن يصهرنا معا ويذيبنا
من حيث لا أدري ولا تدرينا
تلك الدموع الهاميات أحبها
وأحب خلف سقوطها تشرينا
بعض النساء وجوههن جميلة
وتصير أجمل .. عندما يبكينا







أنا فى عيونك
نقطه الضوء التى عادت
وأضناها الحنين
أنا ذلك العصفور سافر
حيث سافر
كم تغنى ..كم تمنى.....
ثم أرقه الأنين
أنا قطره الماء التى
طاقت على الأنهار
تلقى نفسها للموج حيناً
... ثم تدفعها الشواطئ للسفين
أنا غنوه العشاق فى كل المواسم
تشتهى صوتا يغنيها
لكل العاشقين
أنا بسمه الفجر الغريب على ضفافك
جاء يستجديك..كيف سترحلين؟
أنا عاشق
والعشق إعصار يطاردنا
تراك ستهربين
صلى لأجلي
إنني سأموت مشتاقاً
وأنت تكابرين
هذى دمائى فى يديك
تطهرى منها
وأنت أمام ربك تسجدين

‫#‏فاروق_جويدة‬








مددت قلبى فى الزحام
لكى يعانق قلبها
أنا لا أصدق أن فى الأعماق
شوقا .. مثل أشواقى لها
و تصافحت أشواقنا
و تعانقت خفقاتنا
كل الذى حولنا يعرف أننا
يوما وهبنا للوفاء حياتنا
يسرى و يفعل فى الجوانح ما يشاء
يوما نزفنا فى الوداع دموعنا
لو كانت الأيام فى صمت
تعود .. إلى الوراء

‫#‏فاروق_جويدة‬




ترَكَ اللّصُّ لنـا ملحوظَـةً
فَـوقَ الحَصيرْ
جاءَ فيها :
لَعَـنَ اللّهُ الأمـير
لمْ يَـدَعْ شيئاً لنا نسْرِقَـهُ
.. إلاَّ الشّخـيرْ !

‫#‏أحمد_مطر‬

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأربعاء أكتوبر 08, 2014 7:22 pm

-------------

وفلانٌ قُدْوَةٌ في الخيرِ ولا يثنى ولا يجمعُ ولا يؤنث.

من كتابِ (ليسَ في كلامِ العرب) لابن خالويه







اعلم أنّ الدنيا بشهواتها و لذّاتها حجاب بين العبد و بين الموعظة ،

لأنّ الإنسان يغترّ بالعاجلة ، و يتوهّم دوام ما هو فيه ، و إذا خطر بباله الموت وعد نفسه رحمة الله و عفوه ، هذا إذا كان ممّن يعترف بالمعاد ، و إلاّ فإنّ كثيراً ممّن يظهر القول بالمعاد فهو في الحقيقة غير مستيقن له وبالجملة ، الإخلاد إلى عفو الله والاتّكال على المغفرة مع الإقامة على المعصية ، غرور لا محالة ، و الحازم من عمل لما بعد الموت ، و لم يمنّ نفسه الأمانيّ الباطلة .

نهج البلاغة ، الحكمة 282 .




من قصيدة للشاعر أحمد شوقي في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم :

أَبا الزَهراءِ قَد جاوَزتُ قَدري ** بِمَدحِكَ بَيدَ أَنَّ لِيَ اِنتِسابا

فَما عَرَفَ البَلاغَةَ ذو بَيانٍ ** إِذا لَم يَتَّخِذكَ لَهُ كِتابا

مَدَحتُ المالِكينَ فَزِدتُ قَدراً ** فَحينَ مَدَحتُكَ اِقتَدتُ السَحابا

سَأَلتُ اللَهَ في أَبناءِ ديني ** فَإِن تَكُنِ الوَسيلَةَ لي أَجابا

وَما لِلمُسلِمينَ سِواكَ حِصنٌ ** إِذا ما الضَرُّ مَسَّهُمُ وَنابا

كَأَنَّ النَحسَ حينَ جَرى عَلَيهِم ** أَطارَ بِكُلِّ مَملَكَةٍ غُرابا

وَلَو حَفَظوا سَبيلَكَ كان نوراً ** وَكانَ مِنَ النُحوسِ لَهُم حِجابا

بَنَيتَ لَهُم مِنَ الأَخلاقِ رُكناً ** فَخانوا الرُكنَ فَاِنهَدَمَ اِضطِرابا

وَكانَ جَنابُهُم فيها مَهيباً ** وَلَلأَخلاقِ أَجدَرُ أَن تُهابا

فَلَولاها لَساوى اللَيثُ ذِئباً ** وَساوى الصارِمُ الماضي قِرابا

فَإِن قُرِنَت مَكارِمُها بِعِلمٍ ** تَذَلَّلَتِ العُلا بِهِما صِعابا

وَفي هَذا الزَمانِ مَسيحُ عِلمٍ ** يَرُدُّ عَلى بَني الأُمَمِ الشَبابا







وقال الفضيل بن الهاشمي: كنت مع ابنة عمّي نائماً على سريرٍ إذ ظهرت إليّ بعض جواري، فنزلت، فقضيت حاجتي، ثمّ انصرفت. فبينما أنا راجع، إذ لدغتني عقربٌ فصبرت حتّى عدت إلى موضعي من السّرير، فغلبني الوجع، فصحت، فقالت لي ابنة عمّي: ما لك؟ قلت لها: لدغتني عقربٌ. قالت: وعلى السّرير عقربٌ؟ قلت: نزلت لأبوّل فأصابتني، ففطنت، فلمّا أصبحت جمعت خدمها واستحلفتهنّ أن لا يقتلن عقرباً في دارها إلى سنةٍ. ثمّ قالت:

إذا عصي الله في دارنا ... فإنّ عقاربنا تغضب

ودارٍ إذا نام حرّاسها ... أقام الحدود بها العقرب

أخبار النساء لابن الجوزي




** من أمثال العرب

* قصة مثـل { لا ناقة له ولا جمل }

في يوم من الأيام نزلت امرأة تسمى (البسوس) بناقتها في جوار جساس بن مرة وكان من سادة قومه.

وبعد عدة أيام من إقامة البسوس دخلت ناقتها في إبل (كليب بن وائل) فرماها بسهم فقتلها وكليب بن وائل كان سيد قومه وكان متجبراً قاسياً يأمر فلا يعصى ولما علم جساس بما صنع كليب ثار لقتل ناقة امرأة نزلت في حماه فتربص لكليب وقتله فثارت الحرب بين قوم كليب وقوم جساس.

وكان في قوم جساس رجل شجاع عاقل وماهر في الحرب يسمى (الحارث بن عباد ) الذي رفض مساعدة قومه في الحرب حيث لم يعجبه أن يقتل كليب وهو سيد قومه في ناقة.

وقال لن أشارك في حرب (لا ناقتي لى فيها ولا جملي)

فصار المثل يضرب في براءة الإنسان من تهمة لا شأن له بها أو في حال دعي إلى عمل لا يجني من ورائه نفعاً.




** فــروق لغـويـــة

* الفرق بين السكوت والصمت

الفرق بينهما من وجوه:

1- أنّ السّكوت هو ترك التّكلّم مع القدرة عليه، وبهذا القيد الأخير يفارق الصّمت؛ فإنّ القدرة على التّكلّم غير معتبرة فيه.

2- كما أنّ الصّمت يراعى فيه الطّول النّسبيّ فمن ضمّ شفتيه آناً يكون ساكتا ولا يكون صامتا إلّا إذا طالت مدّة الضّمّ.

3- السّكوت إمساك عن الكلام حقّا كان أو باطلا، أمّا الصّمت فهو إمساك عن قول الباطل دون الحقّ) .

(قال الرّاغب: الصّمت أبلغ من السّكوت؛ لأنّه قد يستعمل فيما لا قوّة له للنّطق وفيما له قوّة النّطق؛ ولهذا قيل لما لا نطق له الصّامت والمصمت، والسّكوت يقال لما له نطق فيترك استعماله










سئل أحد المعمرين :

ما أحسن شيء رأيته فى حياتك ؟

فقال : عقل طُلب به مروءة مع تقوى الله وطلب الآخرة !!!







قيل لأرسطو : ما بال الحسود أكثر غماً ؟

قال : لأنه أخذ نصيبه من هموم الدنيا وأضاف إلى ذلك غمه لسرور الناس !!








** قصــة وعبــرة
* ليت الليالي كلها سود
تحكي قصة رجل لديه من الأولاد تسعة ، وعندما أنجبت زوجته لعاشر مرة فاذا هي بنت ،
لكنه والعياذ بالله عندما بُشّر بالبنت حزن حزناً شديداً لعدم رغبته بالبنات ، وقال قولته المشهوره : ( يا ليلي الأسود ) .
المهم مرت السنون والأيام وكبر الأب وأصيب بالعمى وتزوج الأبناء الذكور وانشغلوا بحياتهم مع أُسرهم ،
وأصحابهم ونسوا أباهم المريض الضرير ، ما عدا ابنته لم تنسه يوماً ، فقد كانت بارّةً بوالدها ، وتقوم برعايته على أكمل وجه ،
وفي يومٍ من الأيام دخلت على أبيها لتعطيه الدواء ، فسألها : من أنت . فقالت : ( أنا ليلك الأسود يا أبي ) .
فرد عليها نادماً ومتأسفاً على ما بدر منه في حقها : { ليت الليالي كلها سود }

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأربعاء أكتوبر 08, 2014 7:31 pm


* من معانى الإعراب فى اللغــــة
الإعراب في اللغة له معان كثيرة نظم بعضها أحدهم بقوله:
بيانٌ وحسنٌ وانتقالٌ تَغَيُّرُ * * * وعرفانٌ الاعراب في اللغة اعقلاَ
- البيان :كمافي الحديث والثيب تعرب عن نفسها.
- الحسن :ومنه قولهم جارية عروب أي حسناء.
- الانتقال : ومنه قولهم أعربت إبل الرجل أي انتقلت.
- التغير :ومنه قولهم أعربت معدة الرجل أي تغيرت من حال إلى حال.
- العرفان :منه أعرب الرجل ُإبلَه أي عرفها.







*استعمالات ( إِنْ ) فى اللغة العربية
* إن تأتى بخمسة أوجه :
الأول : شرطية جازمة نحو الآية " وإن تعودوا نعد "
الثانى : شرطية غير جازمة وتسبق باسم شرط وما بعدهايفصل المقصود من فعل الشرط نحو : " من يساعدنى إن صديق أو عدو أساعده "
الثالث : إن النافية بمعنى ما النافية وتعمل عمل ليس بشرط عدم تقدم خبرها على اسمها ، وعدم انتقاض نفيها بـ ( إلا )نحو قول الشاعر :
إن المرء ميتا بانقضاء حياته *** ولكن بأن يبغى عليه فيخذلا
فإذا لم تتحقق شروط عمل إن اعتبرت حرف نفى مهملا نحو " إن الكافرون إلا فى غرور"
وّاذا تقدم خبرها على اسمها بطل عملها نحو : " إن بآبائنا فخرنا "
الرابع : إن الزائدة وأكثر ما تزاد إن بعد : أ – ما النافية إذا دخلت على جملة فعلية نحو قول الشاعر :
ما إن أتيت بشىء أنت تكرهه *** إذا فلا رفعت سوطى إلى يدى
أو اسمية نحو قول الشاعر :
بنى غدانة ما إنتم ذهب **** ولا صريف ولكن أنتم الخزف
ب – ما الموصولية الاسمية نحو: " اشتريت ما إن ضرنى " ج – ما المصدرية الزمانية نحو : " سأدافع عن وطنى ما إن حييت " – د – بعد ألا الاستفتاحية نحو : "ألا إن فعلت حسنا "
الخامس : إن المخففة من إنّ المثقلة
(إنّ): إذا خففت قل إعمالها مثل: (إنْ خالداً مسافر). والأكثر أن تهمل ويجب حينئذ دخول اللام على خبرها مثل: (إن خالد لمسافر) وذلك فرقاً بين (إِنْ) المخففة و((إنْ)) النافية، ولولاها لالتبس المعنى على السامع، وتسمى هذه اللام بالفارقة. فإن قامت قرينة تدفع الالتباس جاز إهمال اللام الفارقة: (إِنْ أخوك محسن ولذا نحبه).
وإذا وليها فعل كانت مهملة حتماً، ويكون هذا الفعل من النواسخ ((كان وأخواتها، أو ظن وأخواتها)) وتدخل اللام الفارقة حينئذ على خبر هذه الأفعال. وأكثر ما يأْتي منها بعد المخففة الفعل الماضي مثل: {تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ}. (إِنْ ظننتك لمن الناجحين)،{وَإِنْ وَجَدْنا أَكْثَرَهُمْ لَفاسِقِينَ} . وأَقل من ذلك أَن يأْتي مضارعاً مثل: {وَإِنْ نَظُنُّكَ لَمِنَ الْكاذِبِينَ}.
ويندر أَن يأْتي ماضياً غير ناسخ مثل: إنْ آذيتَ لمحسناً: إنك آذيت محسناً. وشذ إتيانه مضارعاً غير ناسخ مثل: إِنْ يزينك لنفسُك وإن يشبنُك لَهِيهْ.







** نون الوقاية أو نون العماد
- تعريفها : هي نون مكسورة تفصل بين ياء المتكلم وبين الفعل أو بين الحرف .
- سبب التسمية : سميت نون الوقاية لأنها تقي الفعل من الكسر الذي ينشأ عن إلحاق ياء المتكلم به
- حركتها : الكسر وعند إعرابها نقول حرف مبني على الكسر لا محل لها من الإعراب
مكان وجودها
أولا : مع الفعل الماضي وفعل الأمر
تتصل نون الوقاية بالفعل الماضي المتصرف التام وبفعل الأمر وجوبا كقولك ( شكرني معلمي ، وسلني حاجتك )
ثانيا : مع الفعل المضارع
أ‌- إذا كان من الأفعال الخمسة
إذا كان من الأفعال الخمسة جاز إبقاؤها مدغمة مع علامة رفع الأفعال الخمسة كقوله تعالى " أفغير الله تأمرونّي أعبد أيها الجاهلون " وجاز إبقاؤها غير مدغمة مع علامة الرفع كقوله تعالى " أتعدانني أن أخرج وقد خلت القرون من قبلي " أما إذا كان الفعل مجزوما أو منصوبا بقيت نون الوقاية كقولك ( الطلاب لم يحبوني ولن يحبوني ما لم أحبهم )
ب- إذا لم يكن الفعل المضارع من الأفعال الخمسة
يجب الإتيان بنون الوقاية كقولك ( يشجعني معلمي على اجتهادي )
ثالثا : مع الأسماء
إذا اتصلت ياء المتكلم بالأسماء مباشرة فلا حاجة إلى نون الوقاية كقولك ( هذا كتابي ) وتقدر الحركات على ما قبل ياء المتكلم لأن الكسرة المناسبة للياء تحول دون ظهور الحركات
ملحوظة
تتصل نون الوقاية ببعض الظروف وبعض أسماء الأفعال مثل ( لدن ) بمعنى ( عند )فتقول : (لدنّي ) و ( قد ) و ( قط ) بمعنى ( يكفي ) مثل ( قدني ، قطني ) بمعنى ( يكفيني )
رابعا : مع حروف الجر
لا تتصل نون الوقاية بحروف الجر في حالة اتصال ياء المتكلم بها ( إليّ ، فيّ ) ما عدا الحرفين ( من ، عن ) فيجب الإتيان بنون الوقاية حينئذ ( منّي ، عنّي )
خامسا : مع الحروف الناسخة
- أمّا إذا لحقت الأحرف المشبَّهة بالفعل ، و هيSad إنَّ ، أنَّ ، كَأنَّ ، لكِنَّ ، لَيْتَ ، لَعَلَّ ) ،
ففي الأحرف الأربعة الأولى ، يجوز فيها أن تصحبها نون الوقاية و أن تُحذَف ، و كلاهما صحيح (كلاهما صحيحان ) ،نحو : إنّي و إنّني . أنّي و أنّني . كَأنّي و كأنّني .لكنّي و لكنّني.
أمّا "لَيْتَ "فالأفصح أن تصحبَها نون الوقاية ، نحو : قوله تعالى :{ يَالَيْتَنِي كُنتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزًا عَظِيمًا }72/النساء.
و الأكثر في " لَعَلَّ " أن تَتَجَرَّدَ من نون الوقاية ، نحو قوله تعالى : { لَعَلِّيَ أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ }36/غافر.
و نَدَرَ حذْفُها مع "لَيْتَ" و إثباتها مع "لَعَلَّ














هذه القصيدة مِن عيون الشعر الجاهلي في الفخر، يُروى أنّ قائلها هو السموأل بن غريض بن عادياء الأزدي شاعر جاهلي يهودي حكيم واسمه معرب من الاسم العبري (عن العبرية شْمُوئِيل ، من شِيم: اسم، إِيلْ: الله، أي سمّاه الله). عاش في النصف الأول من القرن السادس الميلادي. كان يتنقل بين خيبر وبين حصن له سماه الأبلق وكان حصن الأبلق قد بني من قبل جده عادياء. والأبيات هاهنا تعتبر من أشهر أشعاره، قالها عندما أجار ابنة الملك المنذر عندما فرت من بطش "كسرى فارس"...
إِذا المَرءُ لَم يُدنَس مِنَ اللُؤمِ عِرضُهُ -- فَكُلُّ رِداءٍ يَرتَديهِ جَميلُ
وَإِن هُوَ لَم يَحمِل عَلى النَفسِ ضَيمَها -- فَلَيسَ إِلى حُسنِ الثَناءِ سَبيلُ
تُعَيِّرُنا أَنّا قَليلٌ عَديدُنا -- فَقُلتُ لَها إِنَّ الكِرامَ قَليلُ
وَما قَلَّ مَن كانَت بَقاياهُ مِثلَنا -- شَبابٌ تَسامى لِلعُلى وَكُهولُ
وَما ضَرَّنا أَنّا قَليلٌ وَجارُنا -- عَزيزٌ وَجارُ الأَكثَرينَ ذَليل
وَإِنّا لَقَومٌ لا نَرى القَتلَ سُبَّةً -- إِذا ما رَأَتهُ عامِرٌ وَسَلولُ
يُقَرِّبُ حُبُّ المَوتِ آجالَنا لَنا -- وَتَكرَهُهُ آجالُهُم فـَتَطولُ
وَما ماتَ مِنّا سَيِّدٌ حَتفَ أَنفِهِ -- وَلا طُلَّ مِنّا حَيثُ كانَ قَتيلُ
تَسيلُ عَلى حَدِّ الظُباتِ نُفوسُنا -- وَلَيسَت عَلى غَيرِ الظُباتِ تَسيلُ
صَفَونا فَلَم نَكدُر وَأَخلَصَ سِرَّنا -- إِناثٌ أَطابَت حَملَنا وَفُحولُ
عَلَونا إِلى خَيرِ الظُهورِ وَحَطَّنا -- لِوَقتٍ إِلى خَيرِ البُطونِ نُزولُ
فَنَحنُ كَماءِ المُزنِ ما في نِصابِنا -- كَهامٌ وَلا فينا يُعَدُّ بَخيلُ
وَنُنكِرُ إِن شِئنا عَلى الناسِ قَولَهُم -- وَلا يُنكِرونَ القَولَ حينَ نَقولُ
إِذا سَيِّدٌ مِنّا خَلا قامَ سَيِّدٌ -- قَؤُولٌ لِما قالَ الكِرامُ فَعُولُ
وَأَيّامُنا مَشهورَةٌ في عَدُوِّنا -- لَها غُرَرٌ مَعلومَةٌ وَحُجولُ
وَأَسيافُنا في كُلِّ شَرقٍ وَمَغرِبٍ -- بِها مِن قِراعِ الدارِعينَ فُلولُ
سَلي إِن جَهِلتِ الناسَ عَنّا وَعَنهُمُ -- فَلَيسَ سَواءً عالِمٌ وَجَهولُ







قصة مثلي : (أسعد، أم سعيد). (إن الحديث لذو شجون)
زعموا أن ضبة بن أد بن طابخة بن الياس بن مضر بن معد وكان له ابنان يقال لأحدهما سعد والآخر سعيد، وأن إبل ضبة نفرت تحت الليل وهما معها، فخرجا يطلبانها، فتفرقا في طلبها، فوجدها سعد فجاء بها، وأما سعيد فذهب ولم يرجع، فجعل ضبة يقول بعد ذلك إذا رأى تحت الليل سواداً مقبلاً أسعد أم سعيد ، فذهب قوله مثلاً.؟؟
ثم أتى على ذلك ما شاء الله أن تأتي لا يجيء سعيد ولا يعلم له خبر، ثم إن ضبة بعد ذلك بينما وهو يسير والحارث بن كعب في الأشهر الحرم وهما يتحدثان إذا مرا على سرحة بمكان فقال له الحارث: أترى هذا المكان؟ فإني لقيت فيه شاباً من هيئته كذا وكذا - فوصف صفة سعيد - فقتلته وأخذت برداً كان عليه، ومن صفة البرد كذا وكذا - فوصف صفة البرد - وسيفاً كان عليه فقال ضبة: ما صفة السيف؟ قال: ها هو ذا علي، قال: فأرينه، فأراه إياه فعرفه ضبة ثم قال إن الحديث لذو شجون، ثم ضربه حتى قتله بهذا السبف وكانا في الشهر الحرام فعذله الناس على فعلته فقال لهم:"سبق السيف العذل". ، فذهب قوله هذا أيضاً مثلاً.
أمثال العرب / إحسان عباس (ص: 47)







إذَا لَمْ يُعِنْكَ الله فِيمَا تَرُومُهُ فليسَ لمخلوقٍ إليهِ سبيلُ
وَإنْ هُوَ لمْ يُرْشِدكَ في كلّ مَسلَك ٍضللتَ ، ولوْ أنَّ السماكَ دليلُ






أقمتُ بأرضٍِ الرومِ ، عامينِ ، لا أرى منَ الناسِ محزوناً ولا متصنعا
إذا خِفتُ مِنْ أخوَاليَ الرّومِ خُطّة ً تخوفتُ من أعمامي العربِ أربعا




العِلُم يُذكي عُقولاً حينَ يَصحَبُها وَقَد يَزيدُها طولُ التَجاريبِ
وَذو التَأَدُّبِ في الجُهّالِ مُغتَرِبٌ يرى وَيَسمَعُ أَلوانَ الأَعاجيبِ






وَما بَقِيَت مِنَ اللَذاتِ إِلّا مُحاوَرَةُ الرِجالِ ذَوي العُقولِ
وَقَد كانوا إِذا عُدّوا قَليلاً فَقَد صاروا أَقَلَّ مِنَ القَليلِ




ما زال أحدهم في النحو يعجبني **حتى تعاطوا كلام الزنج والروم
حتى سمعت كلاماً لست اعرفه**** كأنه زجل الغربان والبوم




أَذا ضَيَّقتَ أَمراً زادَ ضيقاً وَإِن هَوَّنتَ الأَمرَ هانا
فَلا تَجزَع لِأَمرٍ ضاقَ شَيئاً فَكَم صَعبٍ تَشَدَّدَ ثُمَّ لانا




قال الشعبي : العلم ثلاثة أشبار: فمن نال شبراً منه شمخ بأنفه ، وظن أنَّه ناله ، ومن نال منه الشبر الثاني صغرت إليه نفسه ، وعلم أنه لم ينله ، وأما الشبر الثالث فهيهات لا يناله أحد أبداً
أدب الدنيا والدين






كعصفورةٍ في كفِّ طـفلٍ يضمُّها تذوق عذاب الموت والطفلُ يلعبُ
لا الطـفلُ ذو قـلبٍ يحنُّ لما بها ولا الطيرُ ذو ريشٍ يطيرُ فيذهبُ






ولقد كان العرب صخورا وجنادل يوم كان من أسمائهم صخر وجَندلَة ؛
وكانوا غُصَصًا وسموماً يوم كان فيهم مرَّة وحنظلة !!

محمد البشير الابراهيمي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الأربعاء أكتوبر 08, 2014 7:36 pm

استدعى بعض الخلفاء شعراء مصر، فصادفهم شاعر فقير بيده جرّة فارغة ذاهباً إلى البحر ليملأها ماء فتبعهم إلى
أن وصلوا إلى دار الخلافة، فبالغ الخليفة في إكرامهم والإنعام عليهم، ولّما رأى الرجل والجرّة على كتفه ونظر إلى ثيابه الرّثة قال: من أنت؟ وما حاجتك؟ فأنشد الرجل:

ولما رأيتُ القوم شدوا رحالهم * إلى بحرِك الطَّامي أتيتُ بِجرتّي
فقال الخليفة : املأوا له الجّرة ذهباً وفضّة.
فحسده بعض الحاضرين(البطانه)وقالوا : هذا فقير مجنون لا يعرف قيمة هذا المال، وربّما أتلفه وضيّعه.
فقال الخليفة: هو ماله يفعل به ما يشاء، فمُلئت له جرّته ذهباً، وخرج إلى الباب ففرّق المال لجميع الفقراء، وبلغ الخليفة ذلك، فاستدعاه وسأله على ذلك فقال:
يجود علينا الخيّرون بمالهم * ونحن بمال الخيّرين نجود
فأعجب الخليفة بجوابه، وأمر أن تُملأ جرّتُه عشر مرّات، وقال : الحسنة بعشر أمثالها ،،
اﻟﻨﺎﺱ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻣﺎﺩﺍﻡ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﺑﻬﻢ ….
ﻭﺍﻟﻌﺴﺮ ﻭﺍﻟﻴﺴﺮ ﺍﻭﻗﺎﺕ ﻭﺳﺎﻋﺎﺕ

ﻭأﻛﺮﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﺭى ﺭﺟﻞ ….
ﺗﻘضى ﻋلى ﻳﺪﻩ ﻟﻠﻨﺎﺱ حاجات

ﻻ‌ ﺗﻘﻄﻌﻦّ ﻳﺪ ﺍﻟﻤﻌﺮوف ﻋﻦ أﺣــﺪ ……
ﻣـﺎ ﺩﻣـﺖ ﺗـﻘﺪﺭ ﻭﺍﻻ‌ﻳـﺎﻡ ﺗـــﺎﺭﺍﺕ

ﻭﺍﺫﻛﺮ ﻓﻀﻴﻠﺔ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻠﻪ إﺫ ﺟﻌﻠﺖ ….
إﻟﻴﻚ ﻻ‌ ﻟﻚ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺣﺎﺟـــﺎﺕ

ﻓﻤﺎﺕ ﻗﻮﻡ ﻭﻣﺎ ﻣــﺎﺗﺖ ﻓﻀﺎﺋﻠﻬﻢ ….
ﻭﻋﺎﺵ ﻗﻮﻡ ﻭﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ أﻣﻮﺍﺕ






رأى الأحنف درهما في يد رجل،فقال:لمن هذا؟ فقال الرجل:لي،فقال:ليس هو لك حتى تخرجه في أجر،ثم أنشد:
أنت للمال إذا أمسكته * وإذا أنفقته فالمال لك











كان كثير من تجار الأمم المحيطة ببلاد العرب -سواء في ذلك الأمم القريبة والنائية- ينتقلون إلى جزيرة العرب، فكان بعضهم يوافي أسواق العرب ويجتمعون فيها للتجارة، كما كانت تفعل فارس حينما كانت توافي بسوق المشقر يقطعون البحر إليها ببياعاتها "ابن حبيب، المحبر ص263-265" وكان يجتمع في دبا تجار الهند والسند والصين وأهل المشرق والمغرب فيشترون بها بيوع العرب والبحر ثم يسيرون بجميع من فيها من تجار البحر والبر إلى الشجر، شجر مهرة، ويبيعونهم ما ينفق بها من الأدم والبز وسائر المرافق، ويشترون بها الكندر والمر والصبر والدخن "أبو علي المرزوقي الأصفهاني، الأزمنة والأمكنة، ط. الهند، الباب الأربعون".
من كتاب "مصادر الشعر الجاهلي" للأستاذ ناصر الدين الأسد.

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الخميس أكتوبر 09, 2014 9:08 am

عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
" بينا أنا نائم رأيتني في الجنة فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصر فقلت : لمن هذا ؟ فقالت :
لعمر بن الخطاب فذكرت غيرة عمر فوليت مدبرا "

قال أبو هريرة –رضي الله عنه –
فبكى عمر ونحن جميعا في ذلك المجلس ثم قال :

بأبي أنت يا رسول الله أعليك أغار ؟ "
أخرجه البخاري ومسلم





وكان حديث جساس من أعجب ما يسطر: وذلك أنه قتل صهره زوج أخته كليب بن ربيعة لكونه رمى ناقة جارة له بسهم، وأقام الحرب العظيمة، وأفنت الأبطال والأشراف، وآخر من قتل فيها جانيها جساس المذكور: وذلك أنه ربى ولد كليب من أخته، فنشأ الغلام ولا يعلم له والداً غير جساس؛ فلما كبر وركب أعلم بقضية أبيه، وأن خاله هو الذي قتله، فطلب بثأره، وقتل خاله.
وحدث أن كليباً دخل على امرأته جليلة بنت مرة يوماً فقال لها: هل تعلمين على الأرض أمنع مني ذمة؟ فسكتت، ثم أعاد عليها الثانية فسكتت، ثم أعاد عليها الثالثة فقالت: نعم، أخي جساس (وهو جساس بن مرة، كان فارساً شهماً أبياً، وكان يلقب الحامي الجار، المانع الذمار، وهو الذي قتل كليباً، مات سنة 534 م) وندمانه، ابن عمه عمرة المزدلف بن أبى ربيعة بن ذهل ابن شيبان. فسكت كليب، ومضت مدة، وبينما هي تغسل رأسه وتسرحه ذات يوم إذ قال لها: من أعز وائل؟ قالت: أخواي جساس وهمام. فنزع رأسه من يدها وخرج.
وكانت لجساس خالة اسمها البسوس بنت منقذ، جاءت ونزلت على ابن أختها جساس، فكانت جارة لبنى مرة، ولها ناقة خوارة، ومعها فصيل لها، فلما خرج كليب غاضباً من قول زوجته جليلة رأى فصيل الناقة فرماه بقوسه فقتله. وعلمت بنو مرة بذلك، فأغمضوا على ما فيه وسكتوا، ثم لقي كليب ابن البسوس فقال له: ما فعل فصيل ناقتكم؟ فقال: قتلته وأخليت لنا لبن أمه، وأغمضت بنو مرة على هذا أيضاً.
ثم أن كليباً أعاد القول على امرأته فقال: من أعز وائل؟ فقالت: أخواي ! فأضمرها في نفسه وأسرها وسكت، حتى مرت به إبل جساس وفيها ناقة البسوس، فأنكر الناقة ثم قال: ما هذه الناقة ؟ قالوا: لخالة جساس. فقال: أو بلغ من أمر ابن السعدية (أي جساس) أن يجير عليّ بغير إذني ؟ إرم ضرعها يا غلام، فأخذ القوس ورمى ضرع الناقة، فاختلط دمها بلبنها.
فلما رأتها صاحت: واذلاه ! فقال لها جساس: اسكتي فلك بناقتك ناقة أعظم منها، فأبت أن ترضى حتى صاروا لها إلى عشرا، فلما كان الليل أنشأت تقول بخطاب سعداً أخا جساس وترفع صوتها تسمع جساساً:
لعمري لو أصبحت في دار منقذ لما ضم سعد وهو جار لأبياتي
ولكنني أصبحت في دار معشر متى يعد فيها الذئب يعدو وعلى شاتي
ف يا سعد لا تغرر بنفسك وارتحل فإني في قوم عن الجار أموات
ودونك أذوادي إليك فإنني محاذرة أن يغدروا ببنياتي

فلما سمعها جساس بن مرة قال لها: اسكتي لا تراعي إني سأقتل جملاً أعظم من هذه الناقة، سأقتل غلالاً، وهو فحل إبل كليب لم ير في زمانه مثله، وإنما أراد جساس بمقالته كليباً.
ثم ظعن ابنا وائل بعد ذلك، فمرت بكر على نهى أي غدير يقال له شبيث، فنفاه كليب عنه وقال: لا يذوقون منه قطرة، ثم مروا على نهى آخر يقال له الأحص فنفاهم عنه وقال: لا يذوقون منه قطرة، ثم مروا على بطن الجريب (واد عظيم) فمنعهم إياه، فمضوا حتى نزلوا الذنائب، واتبّعهم كليب وحيه حتى نزلوا عليه، فمر عليه جساس ومعه ابن عمه عمرو بن الحارث بن ذهل، وهو واقف على غدير الذنائب، فقال له: طردت أهلنا عن المياه حتى كدت تقتلهم عطشا ! فقال كليب: ما منعناهم من ماء إلا ونحن له شاغلون، فقال له: هذا كفعلك بناقة خالتي، فقال له: أوقد ذكرتها أما إني لو وجدتها في غير إبل مرة لااستحللت تلك الإبل بها أتراك مانعي أن أذب عن حماي، فعطف عليه جساس فرسه فطعنه برمح فأنفذ حضني (الحضن مادون الإبط إلى الكشح).
فلما تداءمه الموت قال: يا جساس، اسقني من الماء، فقال: ماعلقت استسقاءك الماء منذ ولدتك أمك إلا ساعتك هذه، فالتفت إلى عمرو وقال له: يا عمرو، أغثني بشربة ماء، فنزل إليه وأجهز عليه.
فقالت العرب
المستجير بعمرو عند كربته .. كالمستجير من الرمضاء بالنار

بعد أن قتل جساس الملك كليب قامت حرب البسوس أربعين سنة بين بكر قبيلة جساس وتغلب قبيلة كليب بن ربيعة بقيادة أخيه المهلهل بن ربيعة. أكلت الحرب الكثير من الحيين (مفردها حي أي القبيلة) ولم تنته إلا بعد سقوط المهلهل عدي بن ربيعة أسيرًا في يد الحارث بن عباد فتداعى كثيرون من القبيلتين للصلح، وقد تم على يد ملك كندة أبي امرئ القيس، الملك حجر آكل المرار بن عمرو في اليمامة وسط نجد. قتل أثناء الحرب جساس بن مرة بعد أن التقى في إحدى المعارك مع فارس تغلب أبو نويرة التغلبي فكلاهما ضرب الآخر ضربة أطاحته. نقل بعدها جساس إلى أخواله لتضميد جراحه إلا أنه لم يلبث طويلاً فمات بسبب ضربة أبي نويرة الذي مات هو الآخر بعد مبارزة جساس، وبذلك استطاع جساس أن يقتل 15 فارسًا من تغلب أولهم الملك كليب وآخرهم أبو نويرة التغلبي في بداية الحرب، أي أن جساس مات شابًا وفي سنوات الحرب الأولى. ولكن بعض القصص الشعبية ادعت أنه عاش زمن الحرب وأصبح ملكًا وقتله ابن اخته الهجرس أو الجرو بن كليب كما سماه أبوه كليب قبل أن يموت ثأرًا لأبيه كليب.



كليب وائل بن ربيعة بن الحارث بن مرة التغلبي الوائلي.
سيد الحيين بكر وتغلب في الجاهلية، ومن الشجعان الأبطال، وأحد من تشبهوا بالملوك في امتداد السلطة، كانت منازله في نجد وأطرافها وبلغ من هيبته أنه كان يحمي مواقع السحاب، فيقول ما أظلته هذه السحابة في حماي فلا يرعى أحد ما تظله.
وكان لا يورد أحد مع إبله ولا توقد نار مع ناره ولا يحتبي أحد في مجلسه. ومن الأمثال: (هو في حمى كليب) لمن كان آمناً وهو أخو مهلهل بن ربيعة وخال امرئ القيس، قتله جساس بن مرة البكري الوائلي وكان أخا زوجة كليب فثارت حرب البسوس وهي أطول حرب عرفت في الجاهلية ودامت أربعين سنة.





إِن يَكُن قَتَلنا المُلوكَ خَطاءً أَو صَواباً فَقَد قَتَلنا لَبيدا
وَجَعَلنا مَعَ المُلوكِ مُلوكاً بِجِيادٍ جُردٍ تُقِلُّ الحَديدا
نُسعِرُ الحَربَ بِالَّذي يَحلِفُ النا سُ بِهِ قَومَكُم وَنُذكي الوَقودا
أَو تَرُدّوا لَنا الإِتاوَةَ وَالفَي ءَ وَلا نَجعَلُ الحُروبَ وعيدا
إِن تَلُمني عَجائِزٌ مِن نِزارٍ فَأَراني فيما فَعَلتُ مُجيدا







* أبيـــــات لها قصـــــــة
الخير يبقى وإن طال الزمان به والشر أخبث ما أوعيت من زاد
ذكر الميداني في كتاب الأمثال أن البيت قال عبيد بن الأبرص أو أبو عبيد؛ وقال أنهم زعموا أنه من أقوال الجن، وبعضهم ينسبه إلى طرفة بن العبد. والصحيح أنه لعبيد بن الأبرص الشاعر الجاهلي. وفي هذا حكاية وهي أن عبيد بن الأبرص سافر في ركب من بني أسد فبينا هم يسيرون إذا هم بشجاع(حيَّة) يتمعَّك على الرمضاء غاتحا فاه من العطش وكان مع عبيد فضلة من الماء، فنزل فسقاه، فلما انتعش انساب في الرمل، فلما كان في الليل ونام القوم ندَّت رواحلهم وتفرقت فلم يُرَ لها اثر فقام كل واحد يطلب راحلته فتفرقوا فبينا عبيد كذلك وقد أيقن بالهلكة والموت إذ هو بهاتف يقول له:
يا أيها الشخص المضل مذهبه وليس معه من أنيس يصحيه
دونك هذا البكر خذه فاركبه حتى إذا الليل توارى مغربه
بساطع الصبح ولاح كوكبه فحط عنه رحله وسبسبه

فقال عبيد : يا أيها المخاطِب نشدتك الله إلا أخبرتني من أنت ؟
فأنشأ الهاتف يقول :
أنا الشجاع الذي ألفيته رمضاً ينازع الماء من ذي المورد الصادي
فجدت بالماء لما ضن حامله رويت هامي ولم تولع بإنكادي
الخير يبقى وإن طال الزمان به والشر أخبث ما أوعيت من زاد
وتروى هذه الأبيات:
أنا الشجاع الذي ألفيتني رمضاً والله يكشف ضر الحائر الصادي
فجدت بالماء لما ضن حامله تكرما منك لم تمنن بإنكاد
الخير يبقى وإن طال الزمان به والشر أخبث ما أوعيت من زاد
هذا جزاؤك مني لا أمُنُّ به فاذهب حميدا رعاك الخالق الهادي
ويقال أيضا إن عبيد بن الأبرص لما ركب البكر الذي أعطاه إياه الهاتف وجنب بكره ووصل إلى أهله سالمًا وأطلق سراح بكر الهاتف قال هو للبكر :
يا أيها البكر قد أنجيت من كرب ومن هموم تضل المدلج الهادي
ألا فخبرني بالله خالقنا من ذا الذي جاد بالمعروف في الوادي
وارجع حميداً فقد بلغتنا مننا بوركت من ذي سنام رائح غادي

فرد عليه البكر بالأبيات التي بقوله:
أنا الشجاع الذي ألفيته رمضاً ينازع الماء من ذي المورد الصادي
فجدت بالماء لما ضن حامله رويت هامي ولم تولع بإنكادي
الخير يبقى وإن طال الزمان به والشر أخبث ما أوعيت من زاد
فتعجب الرشيد من قوله، وأمر بالقصة والأبيات فكتبت، وقال: لا يضيع المعروف أين وُضع!














استدعى بعض الخلفاء شعراء مصر، فصادفهم شاعر فقير بيده جرّة فارغة ذاهباً إلى البحر ليملأها ماء فتبعهم إلى
أن وصلوا إلى دار الخلافة، فبالغ الخليفة في إكرامهم والإنعام عليهم، ولّما رأى الرجل والجرّة على كتفه ونظر إلى ثيابه الرّثة قال: من أنت؟ وما حاجتك؟ فأنشد الرجل:

ولما رأيتُ القوم شدوا رحالهم * إلى بحرِك الطَّامي أتيتُ بِجرتّي
فقال الخليفة : املأوا له الجّرة ذهباً وفضّة.
فحسده بعض الحاضرين(البطانه)وقالوا : هذا فقير مجنون لا يعرف قيمة هذا المال، وربّما أتلفه وضيّعه.
فقال الخليفة: هو ماله يفعل به ما يشاء، فمُلئت له جرّته ذهباً، وخرج إلى الباب ففرّق المال لجميع الفقراء، وبلغ الخليفة ذلك، فاستدعاه وسأله على ذلك فقال:
يجود علينا الخيّرون بمالهم * ونحن بمال الخيّرين نجود
فأعجب الخليفة بجوابه، وأمر أن تُملأ جرّتُه عشر مرّات، وقال : الحسنة بعشر أمثالها ،،
اﻟﻨﺎﺱ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻣﺎﺩﺍﻡ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﺑﻬﻢ ….
ﻭﺍﻟﻌﺴﺮ ﻭﺍﻟﻴﺴﺮ ﺍﻭﻗﺎﺕ ﻭﺳﺎﻋﺎﺕ

ﻭأﻛﺮﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﺭى ﺭﺟﻞ ….
ﺗﻘضى ﻋلى ﻳﺪﻩ ﻟﻠﻨﺎﺱ حاجات

ﻻ‌ ﺗﻘﻄﻌﻦّ ﻳﺪ ﺍﻟﻤﻌﺮوف ﻋﻦ أﺣــﺪ ……
ﻣـﺎ ﺩﻣـﺖ ﺗـﻘﺪﺭ ﻭﺍﻻ‌ﻳـﺎﻡ ﺗـــﺎﺭﺍﺕ

ﻭﺍﺫﻛﺮ ﻓﻀﻴﻠﺔ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻠﻪ إﺫ ﺟﻌﻠﺖ ….
إﻟﻴﻚ ﻻ‌ ﻟﻚ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺣﺎﺟـــﺎﺕ

ﻓﻤﺎﺕ ﻗﻮﻡ ﻭﻣﺎ ﻣــﺎﺗﺖ ﻓﻀﺎﺋﻠﻬﻢ ….
ﻭﻋﺎﺵ ﻗﻮﻡ ﻭﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ أﻣﻮﺍﺕ








يا أهل الشوق لنا شرق ***بالدمع يفيض مورده
يهوى المشتاق لقاءكم ***وصروف الدهر تبعده
القيرواني




العِلمُ زَينٌ وَتَشريفٌ لِصاحِبِهِ ** فاِطلُب هُديتَ فنونَ العِلمِ وَالأَدَبا
لا خَيرَ فيمَن لَهُ أَصلٌ بِلا أَدَبٍ ** حَتّى يَكونَ عَلى ما زانَهُ حَدِبا

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الخميس أكتوبر 09, 2014 9:13 am


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الخميس أكتوبر 09, 2014 9:17 am


لا تذكري الأمس إني عشتُ أخفيه....... إن يَغفر القلبَ جرحي من يداويه؟؟
قلبي وعيناكِ والأيام بينهما......... دربٌ طويلٌ تعبنا من مآسيه..
إن يخفقِ القلب كيف العمر نرجعه.. كل الذي مات فينا.. كيف نحييه؟!
الشوق درب طويل عشت أسلكه.. ثم انتهى الدرب وارتاحت أغانيه..
جئنا إلى الدرب والأفراح تحملنا.. واليوم عدنا بنهر الدمع نرثيه..
ما زلتُ أعرف أن الشوق معصيتي.. والعشق والله ذنب لستُ أخفيه..
قلبي الذي لم يزل طفلاً يعاتبني.. كيف انقضى العيد.. وانقضت لياليه..؟
يا فرحة لم تزل كالطيف تُسكرني.. كيف انتهى الحلم بالأحزان والتيه.؟
حتى إذا ما انقضى كالعيد سامرنا.. عدنا إلى الحزن يدمينا.. ونُدميه..
ما زال ثوب المنى بالضوء يخدعني.. قد يُصبح الكهل طفلاً في أمانيه.
أشتاق في الليل عطراً منكِ يبعثني.. ولتسألي العطر كيف البعد يشقيه..
ولتسألي الليل هل نامت جوانحه.. ما عاد يغفو ودمعي في مآقيه..
يا فارس العشق هل في الحب مغفرة.. حطمتَ صرح الهوى والآن تبكيه..
الحب كالعمر يسري في جوانحنا.. حتى إذا ما مضى.. لا شيء يبقيه..
عاتبت قلبي كثيراً كيف تذكرها.. وعُمرُكَ الغضّ بين اليأس تُلقيه..
في كل يوم تُعيد الأمس في ملل.. قد يبرأ الجرح.. والتذكار يحييه..
إن تُرجعي العمر هذا القلب أعرفه.. مازلتِ والله نبضاً حائراً فيه..
أشتاق ذنبي ففي عينيكِ مغفرتي.. يا ذنب عمري.. ويا أنقى لياليه..
ماذا يفيد الأسى أدمنتُ معصيتي.. لا الصفح يجدي.. ولا الغفران أبغيه..
إني أرى العمر في عينيكِ مغفرة.. قد ضل قلبي فقولي.. كيف أهديه؟





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الخميس أكتوبر 09, 2014 4:44 pm

شُوهد مؤذن يؤذن وهو يتلو من ورقة في يده قيل له:

أما تحفظ الأذان فقال: اسألوا القاضي فأتوا القاضي:

فقالوا السلام عليكم ، فأخرج القاضي دفتراً وتصفحه

ثم قال: وعليكم السلام


الكُنْيَةُ على ثلاثة أوجه:
أَحدها أَن يُكْنَى عن الشيء الذي يُستفحش ذكره، والثاني أَن يُكْنى الرجل باسم توقيراً وتعظيماً، والثالث أَن تقوم الكُنْية مَقام الاسم فيعرف صاحبها بها كما يعرف باسمه كأَبي لهب اسمه عبد العُزَّى، عرف بكُنيته فسماه الله بها.
(لسان العرب)



أغر عليه من النبوة خاتم
من الله مشهود يلوح ويشهد
وضم الإله اسم النبي إلى اسمه
إذا قال في الخمس المؤذن أشهد
وشق له من اسمه ليُجلهُ ..
فذو العرش محمودٌ وهذا محمدٌ
نبي أتانا من بعد يأس وفترةٍ ..
من الرسل والأوثان في الأرض تعبدُ
فأمسى سراجاً مستنيراً وهادياً
يلوح كما لاح الصقيل المهند
وأنذرناناراً وبشر جنة
وعلمنا الإسلام فالله نحمد


وأنت اله الخلق ربي وخالقي ..بذلك ماعُمرت في الناس أشهد
تعاليت رب الناس عن قول من دعا ...سواك إلها انت اعلى وأمجد .
لك الخلق والنعماء والأمر كله ..... فإياك نستهدي وإياك نعبد


(وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا (10))
*بناء الفعل للمجهول مع (أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الْأَرْضِ) بأهل الأرض وبناؤه للمعلوم (أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا) لماذا اختلف البناء في الآية؟
قال تعالى (وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا) هذا قول الجن عندما مُنِعوا من الاستماع (فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا (9)) الآن هم يجهلون الأمر لا يعلمون أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشداً. أما بالنسبة إلى السؤال فنحن ذكرنا في أكثر من مناسبة أن هنالك في القرآن خط تعبيري واضح أن ربنا سبحانه وتعالى لا يسند العيب لنفسه وإنما ينسب له الخير وذكرنا أمثلة كثيرة في القرآن فهنا لما ذكر الشر قال (أَشَرٌّ أُرِيدَ) ولما ذكر الخير والرشد نسبه وأسنده للرب سبحانه وتعالى (أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا) وذكرنا أمثلة في القرآن (وَإِذَآ أَنْعَمْنَا عَلَى الإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَؤُوسًا (83) الإسراء) لم يقل مسسناه بالشر وإن كان الكل من عند الله سبحانه وتعالى لكن تأدباً (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ (14) آل عمران) لم يقل زين لهم بينما يذكر (وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ (7) الحجرات) (إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) الصافات).


قال عمر بن عبد العزيز :
إن إستطعت فكن عالما ... فإن لم تستطع فكن متعلما ...!
فإن لم تستطع فأحببهم ... فإن لم تستطع فلا تبغضهم ...!

إن قيل في الأسفار هم وكربة ...
وتشتيت شمل وارتكاب الشدائد~~
فموت الفتى خير له من حياته ...
بدار هوان بين واش وحاسد

في رحاب آية:
قال تعالى: "خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ" البقرة.7.
«خَتَمَ اللَّهُ عَلى قُلُوبِهِمْ وَعَلى سَمْعِهِمْ» ختم عليها فلا تصل إليها حقيقة من الهدى ولا صدى.
«وَعَلى أَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ» .. فلا نور يوصوص لها ولا هدى.! وقد طبع الله على قلوبهم وعلى سمعهم وغشي على أبصارهم جزاء وفاقاً على استهتارهم بالإنذار، حتى تساوى لديهم الإنذار وعدم الإنذار.
إنها صورة صلدة، مظلمة، جامدة، ترتسم من خلال الحركة الثابتة الجازمة. حركة الختم على القلوب والأسماع، والتغشية على العيون والأبصار..
«وَلَهُمْ عَذابٌ عَظِيمٌ» .. وهي النهاية الطبيعية للكفر العنيد، الذي لا يستجيب للنذير والذي يستوي عنده الإنذار وعدم الإنذار كما علم الله من طبعهم المطموس العنيد.
في ظلال القرآن (1/ 42)


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الخميس أكتوبر 09, 2014 5:12 pm

خَليليّ ! إنّ الهَمّ قَدْ يَتَفَرّجُ *** ومِنْ كانَ يَبغي الحَقّ، فالحقُّ أبلجُ

وذو الصّدقِ لا يرْتابُ ، والعدلُ قائمٌ *** على طُرُقاتِ الحَقّ، والشّرُّ أعوَجُ

وأخلاقُ ذي التّقوَى وذي البِرّ في الدًّجـــى لهُنّ سِراجٌ، بَينَ عَينَيْهِ ،مُسرَجُ

ونِيّاتُ أهلِ الصّدقِ بِيضٌ نَقِيّةٌ *** وألسُنُ أهلِ الصّدْقِ لا تَتَلَجْلَجُ

ولَيسَ لمَخلوقٍ على اللهِ حُجّةٌ *** وليسَ لهُ منْ حُجّة اللهِ مَخرَجُ

و قد دَرَجَتْ مِنّا قُرُونٌ كَثيرَةٌ ، *** و نَحنُ سنَمضِي بَعدَهنّ ونَدرُجُ

رُوَيْدَكَ ، يا ذا القَصرِ في شَرَفاتِه ، *** فإنّكَ عنَها مُستَخَفُّ ، وتُزْعَجُ

وإنــــّـكَ عَمّا اختَرْتَهُ لَمُبَعَّدٌ ، *** وإنــــّـكَ مِمّا فــــي يَدَيْكَ لمُخــْــرَجُ

ألا رُبّ ذي ضَيْمٍ غَدا في كَرامَةٍ ، *** ومُلْكٍ ، وتيجانِ الخُلُودِ مُتَوَّجُ

وإنْ كانَتِ الدّنْيا إليّ حَبيبَةً ، *** فإنّي إلى حَظّي منَ الدّينِ أحوَجُ

قصيدة (خَليليّ..)

" لأبي العتاهية "







ﻟﻠﻌﻄﻒ ﻗﺴﻤﺎﻥ:
ﻋﻄﻒ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ
ﻋﻄﻒ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﻫﻮ ﺗﺎﺑﻊ ﺟﺎﻣﺪ ﻳﺸﺒﻪ ﺍﻟﺼﻔﺔ ﻓﻲ ﺗﻮﺿﻴﺢ ﻣﺘﺒﻮﻋﻪ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ
ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻭﻓﻲ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻧﻜﺮﺓ، ﻟﻜﻦ ﻳﺸﺘﺮﻁ ﻓﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ
ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﺃﺷﺪ ﻭﺿﻮﺣﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﺒﻮﻉ ﻭﺇﻻ ﻛﺎﻥ ﺑﺪﻻ، ﻭﻫﻨﺎ ﻭﺟﺐ ﺍﻻﻧﺘﺒﺎﻩ
ﺟﻴﺪﺍ ﻟﻠﺘﻔﺮﻳﻖ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﺪﻝ ﻭﻋﻄﻒ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ، ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ :
ﻓﻲ ﺟﻤﻠﺔ }ﺟﺎﺀ ﺃﺧﻮﻫﺎ ﺧﺎﻟﺪ { ﺧﺎﻟﺪ ﺑﺪﻝ ﻷﻥ ﺃﺧﻮﻫﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﺘﺒﻮﻉ
ﻛﺎﻥ ﺃﺷﺪ ﻭﺿﻮﺣﺎ ﻣﻦ ﺧﺎﻟﺪ، ﻭﺃﻣﺎ ﻓﻲ ﺟﻤﻠﺔ (ﺟﺎﺀ ﺧﺎﻟﺪ ﺃﺧﻮﻫﺎ)
ﻓﺄﺧﻮﻫﺎ ﻋﻄﻒ ﺑﻴﺎﻥ ﺣﻴﺚ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﺃﺷﺪ ﻭﺿﻮﺣﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﺒﻮﻉ ﺧﺎﻟﺪ
ﺍﻟﺬﻱ ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻣﻨﻪ ﻏﻴﺮ ﺻﻔﺔ، ﻛﻤﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﺍﻟﺒﺪﻟﻴﺔ ﺗﺒﻘﻰ ﺳﻠﻴﻤﺔ
ﺇﺫﺍ ﻣﺎ ﺃﺳﻘﻄﻨﺎ ﻋﻨﻬﺎ ﺍﻟﺒﺪﻝ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﺒﺪﻝ ﻣﻨﻪ، ﻓﻔﻲ ﺟﻤﻠﺔ (ﺟﺎﺀ ﺧﺎﻟﺪ
ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ) ﻳﺼﺢ ﻟﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻝ (ﺟﺎﺀ ﺧﺎﻟﺪ) ﺃﻭ (ﺟﺎﺀ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ) ﻏﻴﺮ ﺃﻥ
ﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﺟﺎﺋﺰﺍ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻓﻲ ﻋﻄﻒ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﻣﺜﻞ ﺟﻤﻠﺔ }ﻳﺎ ﺯﻳﺪ ﺍﻟﻔﺎﺿﻞ {
ﻻ ﻳﺼﺢ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻝ } ﻳﺎ ﺍﻟﻔﺎﺿﻞ .{
ﻋﻄﻒ ﺍﻟﻨﺴﻖ[ ﻋﺪﻝ]
ﻋﻄﻒ ﺍﻟﻨﺴﻖ ﻫﻮ ﺃﻥ ﻳﺘﻮﺳﻂ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻭﺑﻴﻦ ﻣﺘﺒﻮﻋﻪ ﺃﺣﺪ ﺃﺣﺮﻑ
ﺍﻟﻌﻄﻒ ﺍﻟﺘﺴﻌﺔ: ﺳﺘﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻔﻴﺪ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ
ﻭﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻭﺍﻹِﻋﺮﺍﺏ ﻣﻌﺎً ﻭﻫﻲ )) ﺍﻟﻮﺍﻭ (( ﻭ
)) ﺍﻟﻔﺎﺀ (( ﻭ )) ﺛﻢ(( ﻭ )) ﺣﺘﻰ (( ﻭ )) ﺃَﻭ(( ﻭ )) ﺃَﻡ .(( ﻭﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﺍﻟﺒﺎﻗﻴﺔ
ﺗﻌﻄﻲ ﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ ﻋﻠﻴﻪ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻜﻢ،
ﻭﻫﻲ )) ﺑﻞ (( ﻭ)) ﻻ (( ﻭ ))ﻟﻜﻦ .(( ﻭﺇِﻟﻴﻚ ﺃَﺣﻮﺍﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻔﺼﻴﻞ:
ﺍﻟﻮﺍﻭ
ﺗﻔﻴﺪ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ ﻭﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻜﻢ
ﻭﺍﻹِﻋﺮﺍﺏ، ﻣﺜﻞ (ﺳﺎﻓﺮ ﺃَﺣﻤﺪ ﻭﺳﻠﻴﻢ) ، ﻭﻻ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺗﺮﺗﻴﺐ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ
ﻭﻻ ﺗﻌﻘﻴﺐ، ﺇِﺫ ﻳﻤﻜﻦ ﺃَﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺃَﺣﻤﺪ ﺳﺎﻓﺮ ﻗﺒﻞ، ﺃَﻭ ﺳﻠﻴﻢ ﺳﺎﻓﺮ
ﻗﺒﻞ، ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺃَﻥ ﻳﻜﻮﻧﺎ ﺳﺎﻓﺮﺍ ﻣﻌﺎً.
ﻭﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﺃَﻥ ﻳﻌﻄﻒ ﺑﻐﻴﺮ ﺍﻟﻮﺍﻭ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﺇﻻ ﻣﻦ ﻣﺘﻌﺪﺩ
ﻛﺄَﻓﻌﺎﻝ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ : (ﺍﺧﺘﺼﻢ ﺑﻜﺮٌ ﻭﺯﻳﺪٌ، ﺟﻠﺴﺖ ﺑﻴﻦ ﺃَﺧﻲ ﻭﺃَﺑﻲ).
ﺍﻟﻔﺎﺀ
ﻛﺎﻟﻮﺍﻭ ﺗﻤﺎﻣﺎً ﺇِﻻ ﺃَﻧﻬﺎ ﺗﻔﻴﺪ ﺍﻟﺘﺮﺗﻴﺐ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﻌﻘﻴﺐ، ﻓﻘﻮﻟﻨﺎ (ﺳﺎﻓﺮ ﺃَﺣﻤﺪُ
ﻓﺴﻠﻴﻢُ ) ﻧﺺٌّ ﻋﻠﻰ ﺃَﻥ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺮ ﺍﻷَﻭﻝ ﺃَﺣﻤﺪ، ﻭﺳﻠﻴﻢ ﺳﺎﻓﺮ ﻋﻘﺒﻪ ﺑﻼ
ﻣﻬﻠﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ .
ﻭﻛﺜﻴﺮﺍً ﻣﺎ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﺮﺗﻴﺐ ﻣﻌﻨﻰ ﺍﻟﺴﺒﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﻄﻒ ﺍﻟﺠﻤﻞ
ﻣﺜﻞ : ( ﺍﺟﺘﻬﺪﺕ ﻓﻨﺠﺤﺖ ).
ﺛﻢ
ﺗﻔﻴﺪ ﺍﻟﺘﺮﺗﻴﺐ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﺮﺍﺧﻲ، ﻓﺎﻟﺠﻤﻠﺔ (ﺳﺎﻓﺮ ﺃَﺣﻤﺪ ﺛﻢ ﺳﻠﻴﻢ ) ﺗﺪﻝ
ﻋﻠﻰ ﺃَﻥ ﺳﻠﻴﻤﺎً ﺳﺎﻓﺮ ﺑﻌﺪ ﺃَﺣﻤﺪ ﺑﻤﻬﻠﺔ ﻣﺘﺮﺍﺧﻴﺔ.
ﺣﺘﻰ
ﺗﻔﻴﺪ ﺍﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﺜﻞ: ﻏﺎﺩﺭ ﺍﻟﻤﺤﺘﻔﻠﻮﻥ ﺍﻟﺴﺎﺣﺔَ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﺼﺒﻴﺎﻥُ، ﻧﻔِﺪ ﺻﺒﺮ
ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺣﺘﻰ ﺣﻠﻤﺎﺋﻬﻢ، ﺃَﻛﻠﺖ ﺍﻟﺴﻤﻜﺔ ﺣﺘﻰ ﺭﺃْﺳَﻬﺎ . ﻭﻟﻠﻌﻄﻒ ﺑﻬﺎ
ﺷﺮﻭﻁ ﺛﻼﺛﺔ :
ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ ﺍﺳﻤﺎً ﻇﺎﻫﺮﺍً ﻏﻴﺮ ﺿﻤﻴﺮ.
ﺃَﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺟﺰﺀﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ ﻋﻠﻴﻪ ﺃَﻭ ﻛﺎﻟﺠﺰﺀِ ﻣﻨﻪ.
ﺃَﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻏﺎﻳﺔ ﻟﻤﺎ ﻗﺒﻠﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻓﻌﺔ ﺃَﻭ ﺍﻟﻀﻌﺔ .
ﺃﻭ
ﻷَﺣﺪ ﺍﻟﺸﻴﺌﻴﻦ ﻣﺜﻞ: ﻳﺤﺴﻦ ﺃﻥ ﺗﺸﻐﻞ ﻧﻔﺴﻚ ﺑﺎﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﺃﻭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ،
ﺍﺷﺘﺮ ﺗﻔﺎﺣﺎً ﺃَﻭ ﺧﻮﺧﺎً. ﻓﺈﻥ ﺗﻘﺪﻣﻬﻤﺎ ﻃﻠﺐ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻠﺘﺨﻴﻴﺮ ﺃَﻭ ﺍﻹﺑﺎﺣﺔ:
ﺳﺎﻓﺮْ ﺃَﻭ ﺃَﻗﻢْ، ﺟﺎﻟﺲ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀَ ﺃَﻭ ﺍﻟﺼﻠﺤﺎﺀَ . ﻭﺍﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺃَﻥ
ﺍﻟﺘﺨﻴﻴﺮ ﻳﻜﻮﻥ ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﺠﻤﻊ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ، ﻭﺍﻹﺑﺎﺣﺔ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ
ﺍﻟﺠﻤﻊ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ.
ﻭﺇﻥ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﺧﺒﺮ ﻛﺎﻧﺖ ﻷَﺣﺪ ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﻲ ﺍﻵﺗﻴﺔ:
ﻟﻠﺸﻚ ﻣﺜﻞ: ﻫﻢ ﺳﺘﺔ ﺃَﻭ ﺳﺒﻌﺔ.
ﻟﻺِﺑﻬﺎﻡ ﻣﺜﻞ: ﺃَﻧﺎ ﻭﺃَﻧﺖ ﻣﺨﻄﺊٌ ( ﺍﻟﻤﺘﻜﻠﻢ ﻳﻌﺮﻑ ﺃَﻥ ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﺐ
ﻣﺨﻄﺌٌﻠﻜﻨﻪ ﺃﻭﺭﺩ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺻﻴﻐﺔ ﻣﺒﻬﻤﺔ ﺗﻠﻄﻴﻔﺎً ﻭﺗﺄَﺩﺑﺎً.
ﻟﻺِﺿﺮﺍﺏ ﻣﺜﻞ: ﺍﺳﺘﺪﻉِ ﻟﻲ ﺧﺎﻟﺪﺍً، ﺃَﻭ ﺍﺟﻠﺲ ﻓﻼ ﻳﻌﻨﻴﻨﻲ ﺃَﻣﺮﻩ
( ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺑﻞ) .
ﻟﻠﺘﻘﺴﻴﻢ ﻣﺜﻞ: ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﺍﺳﻢ ﺃَﻭ ﻓﻌﻞ ﺃﻭ ﺣﺮﻑ .
ﻟﻠﺘﻔﺼﻴﻞ ﻣﺜﻞ: } ﻭَﻗﺎﻟُﻮﺍ ﻛُﻮﻧُﻮﺍ ﻫُﻮﺩﺍً ﺃَﻭْ ﻧَﺼﺎﺭَﻯ ﺗَﻬْﺘَﺪُﻭﺍ{ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ :
ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ : ﻛﻮﻧﻮﺍ ﻫﻮﺩﺍً ﺗﻬﺘﺪﻭﺍ، ﻭﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻨﺼﺎﺭﻯ: ﻛﻮﻧﻮﺍ ﻧﺼﺎﺭﻯ
ﺗﻬﺘﺪﻭﺍ.
ﻭﻗﻮﻟﻨﺎ ( ﻷَﺣﺪ ﺍﻟﺸﻴﺌﻴﻦ ) ﺑﺠﻤﻊ ﺫﻟﻚ ﻛﻠﻪ .
ﺗﻨﺒﻴﻪ: ﺗﺆﺩﻱ ))ﺇﻣﺎ(( ﻣﻌﻨﻰ )) ﺃَﻭ (( ﻓﺘﻘﻮﻝ ﻣﺜﻼً: ﺟﺎﻟﺲ ﺇِﻣﺎ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀَ
ﻭﺇِﻣﺎ ﺍﻟﺼﻠﺤﺎﺀَ، ﻫﻢ ﺇِﻣﺎ ﺳﺘﺔ ﻭﺇِﻣﺎ ﺳﺒﻌﺔ. ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺣﺮﻑ ﻋﻄﻒ .
ﺃﻡ ﻣﺘﺼﻠﺔ ﺃَﻭ ﻣﻨﻘﻄﻌﺔ
ﻓﺎﻟﻤﺘﺼﻠﺔ ﻣﺜﻞ : ﺃَﺃَﻧﺖ ﺍﻟﻨﺎﺟﺢ ﺃَﻡ ﺃَﺧﻮﻙ؟ ﺳﻮﺍﺀٌ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺃَﻭﻋﻈﺖ ﺃَﻡ ﻟﻢ
ﺗﻜﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺍﻋﻈﻴﻦ. ﻭﻳﺴﺒﻘﻬﺎ ﻫﻤﺰﺓ ﺍﺳﺘﻔﻬﺎﻡ ﺃَﻭ ﻫﻤﺰﺓ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﻛﻤﺎ
ﺭﺃَﻳﺖ، ﻭﻳﺸﺘﺮﻙ ﻣﺎ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻭﻣﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻭﻓﻲ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻹﻋﺮﺍﺏ
ﻭﻻ ﻳﺴﺘﻐﻨﻰ ﺑﺄَﺣﺪﻫﻤﺎ ﻋﻦ ﺍﻵﺧﺮ.
ﻭﺍﻟﻤﻨﻘﻄﻌﺔ ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ ﺍﻹِﺿﺮﺍﺏ ﻣﺜﻞ )) ﺑﻞ(( ﻓﺘﻘﻄﻊ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻷَﻭﻝ
ﻟﺘﺴﺘﺄْﻧﻒ ﻛﻼﻣﺎً ﺟﺪﻳﺪﺍً: (ﻫﻼ ﺯﺭﺕَ ﺃَﺻﺪﻗﺎﺀَﻙ ﺍﻟﻨﺎﺟﺤﻴﻦ ﺃَﻡ ﺃَﻧﺖ ﻣﻌﺘﺰﻝ
= ﺑﻞ ﺃَﻧﺖ ﻣﻌﺘﺰﻝ).
ﻓﺈِﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻣﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﺴﺘﻨﻜﺮﺍً ﺃَﺿﺎﻓﺖ ﺇﻟﻰ ﻣﻌﻨﻰ ﺍﻹِﺿﺮﺍﺏ ﻣﻌﻨﻰ
ﺍﻻﺳﺘﻔﻬﺎﻡ ﺍﻹِﻧﻜﺎﺭﻱ ﻣﺜﻞ: } ﺃَﻡْ ﺧَﻠَﻘُﻮﺍ ﺍﻟﺴَّﻤﺎﻭﺍﺕِ ﻭَﺍﻷَﺭْﺽَ ﺑَﻞْ ﻻ
ﻳُﻮﻗِﻨُﻮﻥَ {ﻳﻌﻨﻲ: ﺑﻞ ﺃَﻫﻢ ﺧﻠﻘﻮﺍ ﺍﻟﺴﻤﻮﺍﺕ ﻭﺍﻷَﺭﺽ؟!
ﺑﻞ
ﻟﻺِﺿﺮﺍﺏ ﻋﻤﺎ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻭﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﺑﻤﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ. ﻭﺷﺮﻁ ﺍﻟﻌﻄﻒ ﺑﻬﺎ ﺃﻥ
ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ ﻣﻔﺮﺩﺍً ﻻ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﺜﻞ: ﻣﺎ ﺳﺎﻓﺮ ﺟﻴﺮﺍﻧﻚ ﺑﻞ
ﺧﺎﺩﻣُﻬﻢ.
ﻓﺈِﻥ ﻭﻗﻌﺖ ﺑﻌﺪ ﻧﻔﻲ ﺃﻭ ﻧﻬﻲ ﺃَﻓﺎﺩﺕ ﺗﺜﺒﻴﺖ ﺍﻟﻨﻔﻲ ﺃَﻭ ﺍﻟﻨﻬﻲ ﻟﻤﺎ
ﻗﺒﻠﻬﺎ، ﻭﺛﺒﻮﺕَ ﺿﺪﻩ ﻟﻤﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ : ﻓﻔﻲ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻧﻔﻴﻨﺎ ﺳﻔﺮ
ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ ﻭﺃﺛﺒﺘﻨﺎ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﻟﻤﺎ ﺑﻌﺪ )) ﺑﻞ(( ﻭﻫﻮ ( ﺧﺎﺩﻣﻬﻢ ) ﻓﻜﺎﻥ ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ
ﺍﻻﺳﺘﺪﺭﺍﻙ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ ( ﻟﻜﻦ). ﻭﺇﻥ ﻭﻗﻌﺖ ﺑﻌﺪ ﺟﻤﻠﺔ ﺧﺒﺮﻳﺔ ﺃَﻭ ﺃَﻣﺮﻳﺔ
ﺃﻓﺎﺩﺕ ﺳﻠﺐ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻋﻤﺎ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻭﺇﺛﺒﺎﺗﻪ ﻟﻤﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﺜﻞ: (ﻟﻴﺸﻬﺪْ ﺳﻠﻴﻢٌ
ﺑﻞ ﻣﻌﺎﺫٌ) ، ﻓﻘﺪ ﺃَﻟﻐﻴﻨﺎ ﺃَﻣﺮﻧﺎ ﻟﺴﻠﻴﻢ ﻭﺟﻌﻠﻨﺎﻩ ﻟﻤﻌﺎﺫ .
ﻓﺈﺫﺍ ﺃﺗﻰ ﺑﻌﺪ )) ﺑﻞ (( ﺟﻤﻠﺔ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺣﺮﻑ ﺍﺑﺘﺪﺍﺀ ﻭﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺣﺮﻑ
ﻋﻄﻒ، ﻓﺈﻥ ﺃﺭﻳﺪ ﺇﺑﻄﺎﻝ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻺﺿﺮﺍﺏ ﺍﻹﺑﻄﺎﻟﻲ
ﻣﺜﻞ } ﺃَﻡْ ﻳَﻘُﻮﻟُﻮﻥَ ﺑِﻪِ ﺟِﻨَّﺔٌ ﺑَﻞْ ﺟﺎﺀَﻫُﻢْ ﺑِﺎﻟْﺤَﻖِّ{ ، ﻭﺇﻥ ﻟﻢ ﻳﺮﺩ ﺇﺑﻄﺎﻟﻪ
ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻺﺿﺮﺍﺏ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻲ ﻣﺜﻞ: }ﺃَﺃُﻧْﺰِﻝَ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﺍﻟﺬِّﻛْﺮُ ﻣِﻦْ ﺑَﻴْﻨِﻨﺎ ﺑَﻞْ ﻫُﻢْ
ﻓِﻲ ﺷَﻚٍّ ﻣِﻦْ ﺫِﻛْﺮِﻱ ﺑَﻞْ ﻟَﻤّﺎ ﻳَﺬُﻭﻗُﻮﺍ ﻋَﺬﺍﺏِ .{
ﻟﻜﻦ
ﻟﻼﺳﺘﺪﺭﺍﻙ، ﻭﺷﺮﻁ ﺍﻟﻌﻄﻒ ﺑﻬﺎ ﺃَﻥ ﺗﺴﺒﻖ ﺑﻨﻔﻲ ﺃَﻭ ﻧﻬﻲ، ﻭﺃَﻻ ﺗﻘﺘﺮﻥ
ﺑﺎﻟﻮﺍﻭ، ﻭﺃَﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ ﻏﻴﺮ ﺟﻤﻠﺔ، ﻣﺜﻞ : ( ﻟﻢ ﻳﺴﺎﻓﺮ ﺍﻟﻄﻼﺏُ
ﻟﻜﻦْ ﻭﻛﻴﻠُﻬﻢ، ﻻ ﻳﻘﺮﺃَﻥَّ ﺿﻌﻴﻒٌ ﻟﻜﻦْ ﻣﺤﺴﻦٌ) .
ﻭﺗﻔﻴﺪ ﺇﺛﺒﺎﺕ ﺍﻟﻨﻔﻲ ﺃَﻭ ﺍﻟﻨﻬﻲ ﻟﻤﺎ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻭﺟﻌﻞَ ﺿﺪﻩ ﻟﻤﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ،
ﺷﺄْﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺷﺄْﻥ )) ﺑﻞ .((
ﻓﺈﺫﺍ ﻧﻘﺺ ﺷﺮﻁ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻭﻁ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺣﻴﻨﺌﺬ ﻋﺎﻃﻔﺔ
ﺑﻞ ﺣﺮﻑ ﺍﺑﺘﺪﺍﺀ ﻛﺄﻥ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺟﻤﻠﺔ ﻻ ﻣﻔﺮﺩ ﻣﺜﻞ: ﻣﺎ ﻗﺼﺮ ﻟﻜﻦ
ﻣﺮﺽ، ﻭﻛﺄﻥ ﺗﻘﺘﺮﻥ ﺑﺎﻟﻮﺍﻭ ﻣﺜﻞ: ﻭﺍﻓﻖ ﺍﻟﻄﻼﺏُ ﻭﻟﻜﻦ ﺃﺧﻮﻙ (ﺃﻱ
ﻭﻟﻜﻦ ﺃﺧﻮﻙ ﻟﻢ ﻳﻮﺍﻓﻖ) ، ﻭﻛﺄَﻥْ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻧﻔﻲ ﺃﻭ ﻧﻬﻲ ﻣﺜﻞ :
ﺳﺎﻓﺮﻭﺍ ﻟﻜﻦِ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺃﻗﺎﻡ .

ﺍﻟﻨﻔﻲ ﻭﺍﻟﻌﻄﻒ، ﻣﺜﻞ (ﻧﺠﺢ ﻣﺤﻤﻮﺩٌ ﻻ ﺳﻠﻴﻢٌ، ﺃَﺣﻀﺮﻭﺛﺎﺋﻘَﻚ ﻻ ﻛﺘﺒَﻚَ)
ﻭﺷﺮﻁ ﺍﻟﻌﻄﻒ ﺑﻬﺎ ﺃَﻥ ﻳﺘﻘﺪﻣﻬﺎ ﺧﺒﺮ ﻣﺜﺒﺖ ﺃَﻭ ﺃَﻣﺮ.
ﻭﺗﻔﻴﺪ ﺇﺛﺒﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻟﻤﺎ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻭﻧﻔﻴﻪ ﻋﻤﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ .
ﻣﻼﺣﻈﺔ
ﻳﺠﻮﺯ ﻋﻄﻒ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮ ﻭﺍﻟﻌﻜﺲ، ﻏﻴﺮ ﺃﻧﻪ ﻻ
ﻳﺤﺴﻦ ﺍﻟﻌﻄﻒ ﻋﻠﻰ ﺿﻤﻴﺮ ﺍﻟﺮﻓﻊ ﺍﻟﻤﺘﺼﻞ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﺴﺘﺘﺮ ﺇﻻ ﺑﻌﺪ
ﺗﻮﻛﻴﺪﻫﻤﺎ ﺑﻀﻤﻴﺮ ﻣﻨﻔﺼﻞ
ﻣﺜﻞ : ﺍﺫﻫﺐْ ﺃَﻧﺖ ﻭﺭﻓﻴﻘُﻚ، ﺫﻫﺒﺖ ﺃَﻧﺎ ﻭﺭﻓﻴﻘﻲ، ﺃَﻣﺎ: (ﺍﺫﻫﺐ ﻭﺭﻓﻴﻘُﻚ
ﻭﺫﻫﺒﺖُ ﻭﺭﻓﻴﻘﻲ) ﻓﻐﻴﺮ ﺣﺴﻦ . ﻓﺈِﻥ ﻓﺼﻞ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ
ﻭﺍﻟﻤﻌﻄﻮﻑ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﺎﺻﻞٌ ﻣﺎ ﻣﺜﻞ ( ﻣﺎ ﺫﻫﺒﺖُ ﻭﻻ ﺧﺎﻟﺪٌ) ﺣﺴُﻦ


قال عمر رضي الله عنه:
اعتزل ما يؤذيك، وعليك بالخليل الصالح، وقلما تجده، وشاور في أمرك الذين يخافون الله...


من الأخطاء الشائعة:
" قد اصفر وَجهه من الْمَرَض " و" اجْتمع فلَان مَعَ فلَان"
أ‌- وَيَقُولُونَ من هَذَا النَّوْع أَيْضا: قد اصفر وَجهه من الْمَرَض، واحمر خَدّه من الخجل.
وَعند الْمُحَقِّقين أَنه إِنَّمَا يُقَال: اصفر واحمر ونظائرهما فِي اللَّوْن الْخَالِص، الَّذِي قد تمكن وَاسْتقر وَثَبت وَاسْتمرّ، فَأَما إِذا كَانَ اللَّوْن عارضا لسَبَب يَزُول وَمعنى يحول، فَيُقَال فِيهِ: اصفار واحمار، ليفرق بَين اللَّوْن الثَّابِت واللون الْعَارِض، وعَلى هَذَا جَاءَ فِي الحَدِيث: فَجعل يحمار مرّة ويصفار أُخْرَى.

ب‌- يَقُولُونَ: اجْتمع فلَان مَعَ فلَان، فيوهمون فِيهِ، وَالصَّوَاب أَن يُقَال: اجْتمع فلَان وَفُلَان لِأَن لَفْظَة اجْتمع على وزن افتعل، وَهَذَا النَّوْع من وُجُوه افتعل مثل اخْتصم واقتتل، وَمَا كَانَ أَيْضا على وزن تفَاعل مثل تخاصم وتجادل يَقْتَضِي وُقُوع الْفِعْل من أَكثر من وَاحِد، فَمَتَى أسْند الْفِعْل مِنْهُ إِلَى أحد الفاعلين لزم أَن يعْطف عَلَيْهِ الآخر بِالْوَاو لَا غير وَإِنَّمَا اخْتصّت الْوَاو بِالدُّخُولِ فِي هَذَا الموطن لِأَن صِيغَة هَذَا الْفِعْل تَقْتَضِي وُقُوع الْفِعْل من اثْنَيْنِ فَصَاعِدا، وَمعنى الْوَاو يدل على الِاشْتِرَاك فِي الْفِعْل أَيْضا، فَلَمَّا تجانسا من هَذَا الْوَجْه، وتناسب مَعْنَاهُمَا فِيهِ، اسْتعْملت الْوَاو خَاصَّة فِي هَذَا الْموضع، وَلم يجز اسْتِعْمَال لَفْظَة مَعَ فِيهِ، لِأَن مَعْنَاهَا المصاحبة وخاصيتها أَن تقع فِي المواطن الَّتِي يجوز أَن يَقع الْفِعْل فِيهَا من وَاحِد، وَالْمرَاد بذكرها الْإِبَانَة عَن المصاحبة الَّتِي لَو لم تذكر لما عرفت.
يُنظر: درة الغواص في أوهام الخواص. ص: 33- 34.



لَمَّا طُعِنَ عُمَرُ، قَالَ: يَا ابْنَ عَبَّاسٍ، انْظُرْ مَنْ قَتَلَنِي. فَجَالَ سَاعَةً ثُمَّ جَاءَ. فَقَالَ: غُلامُ الْمُغِيرَةِ. فَقَالَ: الصَّنْعَ؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: قَاتَلَهُ اللَّهُ، لَقَدْ أَمَرْتُ بِهِ مَعْرُوفًا، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَجْعَلْ مَيْتَتِي بِيَدِ رَجُلٍ يَدَّعِي الإِسْلامَ، فَدَخَلُوا عَلَيْهِ وَفِيهِمْ رَجُلٌ شَابٌّ فَإِذَا إِزَارُهُ يَمَسُّ الأَرْضَ. فَقَالَ: يَا ابْنَ أَخِي، ارْفَعْ ثَوْبَكَ، فَإِنَّهُ أَنْقَى لِثَوْبِكَ، وَأَتْقَى لِرَبِّك.َ يَا عبد الله بْنَ عُمَرَ: انْطَلِقْ إِلَى عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ، فَقُلْ: يَقْرَأُ عَلَيْكِ عُمَرُ السَّلامَ وَلا تَقُلْ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ؛ فَإِنِّي لَسْتُ الْيَوْمَ لِلْمُؤْمِنِينَ أَمِيرًا. وَقُلْ: يَسْتَأْذِنُ عُمَرُ أَنْ يُدْفَنَ مَعَ صَاحِبَيْهِ. فَمَضَى، وَجَاءَ. فَقَالَ: أَذِنَتْ. فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ، مَا كَانَ شَيْءٌ أَهَمَّ إِلَيَّ مِنْ ذَلِكَ. فَإِذَا أَنَا قُبِضْتُ. فَاحْمِلُونِي، ثُمَّ سَلِّمْ، وَقُلْ: يَسْتَأْذِنُ عُمَرُ، فَإِنْ أَذِنَتْ لِي فَأَدْخِلُونِي. وَإِنْ رَدَّتْنِي فَرُدُّونِي إِلَى مَقَابِر الْمُسلمين.
الثبات عند الممات (ص: 100- 101)


المال لا يقي من الموت، وفي ذلك يقول المخبل السعدي:
إِنِّي وجَدِّكِ ما تُخَلِّدُني ... مائةٌ يَطِيرُ عِفَاؤُها أُدْمُ
ولَئِنْ بَنَيْتِ لِيَ المُشَقَّرَ في ... هَضْبٍ تُقصِّرُ دُونَهُ العُصْمُ
لَتُنَقِّبَنْ عَنِّي المنِيَّةُ ... إن الله ليسَ كَحُكْمِهِ حُكْمُ
إِنَّي وَجَدْتُ الأَمْرَ أَرْشَدُهُ ... تَقْوَى الالهِ وشَرُّهُ الإِثْمُ


قصة مثلي : ( رمتني بدائها وانسلت). و( أسمن كلبك يأكلك.)
أ‌- قال أبو عبيد: ويحكى عن المفضل إنّه كان يقول: هذا المثل قيل لرهم بنت الخزرج من كلب. وكانت امرأة سعد بن زيد مناة بن تميم. وكان لها ضرائر، فسابتها إحداهن يوما فرمتها رهم بعيب هو فيها. فقالت ضرتها: " رمتني بدائها وانسلت " فذهبت مثلاً.
ب‌- كان لرجل من طسم كلب يسقيه اللبن، ويطعمه اللحم، وكان يأمل فيه أن يصيد به، وأن يحرسه، فضرى الكلب على ذلك فجاع يوماً وفقد اللحم، فجاء إلى ربه فوثب عليه حتى قطعه وأكل من لحمه.

(وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْسًا وَلَا رَهَقًا (13))
*ما معنى البخس؟
البخس نقص الشيء على سبيل الظلم تبخس حقه تعطيه أقل من حقه تكون ظلمته مثلاً بضاعة تساوي ألف تقول له بمائة مستغلاً سلطانك أو نفوذك إذن البخس نقص الشيء على سبيل الظلم تقول بخسه حقه إذا نقصه.



عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
" بينا أنا نائم رأيتني في الجنة فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصر فقلت : لمن هذا ؟ فقالت :
لعمر بن الخطاب فذكرت غيرة عمر فوليت مدبرا "
قال أبو هريرة –رضي الله عنه –
فبكى عمر ونحن جميعا في ذلك المجلس ثم قال :
بأبي أنت يا رسول الله أعليك أغار ؟ "
أخرجه البخاري ومسلم


(وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا (14) (وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا (15))
*ما معنى القاسطون؟
القاسط هو الجائر الظالم والقَسط بفتح القاف هو الجور والظلم بعكس القِسط بكسر القاف هو العدل. هناك قاسطون ومقسطون (إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (42) المائدة) أي العادلون والقاسطون أي الجائرون. الهمزة هي همزة السلب، قَسَط بمعنى جار وظلم وأقسط أزال القسط وأزال الظلم مثل جار وأجار، جار ظلم وأجار رفع الظلم عنه، صرخ وأصرخ صرخ يعني صنع فعل الصراخ وأصرخ أزال الصراخ (مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ (22) إبراهيم) لا تستطيعون أن تعينوني وتزيلون صراخي ولا أنا أزيل صراخكم. إذن القاسطون الجائرون


وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا (3)) ( فاضل السامرائي )
فكرة عامة عن الآية: نأتي إلى الآية الكريمة (وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا (3)): جد ربنا يعني عظمته وسلطانه. الجدّ العظمة والسلطان والملك والجِد الاجتهاد يجد في الأمر يعجل فيه ويبذل جهده والجَد الحظ النصيب. نقول تعالى جَدُّك يعني تعالى سلطانك. الجِدّ هو ضد الهزل. الهاء في (وأنه) ضمير الشأن ويؤتى به للتعظيم. ضمير الشأن ذكرنا أكثر من مرة أنه لا يعود على شيء معين، عندنا ضمير شخص يعود على مذكور أما ضمير الشأن يفسر بجملة وهذه الجملة ما الأمر؟ ما الشأن؟ فتخبر عنه بالشأن وذكرنا أكثر من مرة أنه يسمى ضمير القصة. (أنه) ضمير الشأن والجِدّ للتعظيم دلالة على العظمة تعالى الله تعالت عظمته وسلطانه على أن يتخذ صاحبة أو ولداً..


** من جمال لغتنــا العربيـــة
في تقسيم الأوصاف بالعلم والرجاحة والفضل والحذق على أصحابها:
يقال: عالمٌ نحريرٌ. فيلسوف نقريسٌ. فقيهٌ طبنٌ. طبيب نِطّاسيٌ، سيدٌ أيِّدٌ. كاتبٌ بارعٌ. خطيبٌ مصقعٌ. صانعٌ ماهرٌ. قارئٌ حاذقٌ. دليلٌ خِرٍّيتٌ([1])، فصيحٌ مِدرهٌ. شاعرٌ مَفلِقٌ. داهيهٌ باقِعهٌ([2])، رجلٌ مِفَنٌ([3])، مُطرٍ ظريفٌ([4])، عَبقٌ لَبقٌ([5])، شجاعٌ أهيَسُ أليسُ([6])، فارسٌ ثَقِفٌ لقِفٌ.
________________________________________

([1]) الخِريِّتٌ: الدليل الحاذق بالدلالة. وخريت في هذا الأمر أي حاذق فيه.
([2]) الباقعة: الحَذِر ذو الحيلة. وجمعه بواقع.
([3]) المِفنٌ: الفنان المتفنن. والمِعَنٌ: الخطيب المفوه.
([4]) مُطرٍ: اسم فاعل من (أطرى) بالغ في مدحه وثنائه.
([5]) عَبقٌ: العبق الذي تفوح منه رائحة الطيب. ورجل عبق لبق أي ظريف.
([6]) الأليس: الأسد. والأهيس: الشجاع الجرئ، والصلب يدقٌ كل شيء












_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الخميس أكتوبر 09, 2014 5:18 pm

عاهد نفسك في ثلاث... إذا عملت: فاذكر ان الله ينظر إليك وإذا تكلمت: فاذكر ان الله يسمع منك وإذا سكت: فاذكر ان الله يعلم ما فيك"


حاتم الأصم






مَن عاذرٌ لي ومَن للصبِّ يَعذُرُهُ == من ناقِضِ العهدِ يَنْساني وأذكُرُهُ
يَقْتَادُني نحوَه شَوقي ويَصْرِفُني == خوفي عليه فأهواهُ وأهجرُهُ
تَرى محاسِنَهُ عَيْنِي وتُعرِضُ عن == قَبِيحِ أفعالِهِ أو ليسَ تُبْصِرهُ
يأتي بما ساءَنِي عمداً فأعذرُهُ == ويَظهرُ الغدرُ لي منهُ فأُنكِرُهُ
أسامة بن منقذ




إذا ما روحكَ اكتأَبَت
وضاق بضيقِها الضّيقُ


وقلتَ لها : اهدئي، فأبَتْ
وغَصَّ بحزنها الرِّيقُ


فقمْ ناجِ الذي دأبَتْ
بنجواه المخاليقُ













(استمع-أنصت)
الإدراك بحاسة الأذن.
"الاستماع"أعم؛ لأنه قد يصاحبه كلام وعدم اهتمام بما يُسمع.
"الإنصات"السكوت، ويصاحبه اهتمام بما يُسمع له.






لام المُلك تفتح مع الضمير (المالُ لَك) وتكسر من الاسم الظاهر (المالُ لِزيد) لئلا تلتبس بلام الابتداء.
المقتضب للمبرد





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الخميس أكتوبر 09, 2014 5:20 pm


يا من يَعِزّ علينا أن نُفَارِقَهُمْ
وِجدانُنا كل شيءٍ بَعدَكمْ عَدَمُ
إن كان سَرّكُمُ ما قالَ حاسِدُنَا
فَمَا لجُرْحٍ إذا أرْضاكُمُ ألَمُ





دخل رجل على عمرو بن عبد العزيز فذكر عنده وشاية في رجل على أنه يذمه فقال له : إن شئت حققنا هذا الذي تقول فيه وننظر فيما نسبته إليه فإن كنت كاذباً فأنت من أهل هذه الآية (إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا ) وإن كنت صادقاً فأنت من أهل هذه الآية (هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ ) وإن شئت عفونا عنك . فقال : العفو يا أمير المؤمنين لا أعود لهذا أبداً .





(وأهش بها على غنمي) أي:أخبط بها ورق الشجر لترعاه غنمي.
والفرق بين الهش والهس:أن الهش هو خبط الشجر وإلقاء الورق عنه والهس زجر الغنم.
السمعاني





عَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ:
(يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ ،
وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ ،
وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ ، وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ ،
وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى)
رواه مسلم.
سُلامَى: هي المَفَاصِل

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الخميس أكتوبر 09, 2014 5:22 pm


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: واحــة الفصــحى 4   الخميس أكتوبر 09, 2014 6:42 pm

* { لات } المشبهة بليس
من الحروفِ التي تعملُ عملَ ليسَ { لاتَ }،
تَعملُ ( لاتَ ) عَملَ ( ليسَ ) بشرطين
(1) أن يكون اسمُها وخبرها من أسماءِ الزمانِ، كالحينِ والساعةِ والأوانِ والوقت ونحوها.
(2) أن يكون أحدُهما محذوفاً. والغالبُ أن يكونَ المحذوفُ هو اسمَها نستدل عليه ونقدّرُهُ من لفظ الخبر بعده ، كقوله تعالى { ولاتَ حينَ مَناصٍ } والتأويل ( ولاتَ الحينُ حينَ مناصٍ ) الحينُ : اسم لات محذوف مرفوع علامته الضمة ، حينَ : خبر ليس منصوب علامته الفتحة وهو مضاف ، ومنه قول الشاعر
* ندِمَ الْبُغاةُ و لاتَ ساعةَ مَنْدَمٍ * والْبَغْيُ مَرْتَعُ مُبْتَغِيهِ وخِيمُ *
ويجوزُ أن ترفع المذكورَ على أنّه اسمُها ، فيكون المحذوفُ منصوباً على أنهُ خبرُها، غيرَ أنَّ هذا الوجهَ قليلٌ جداً في كلامهم.
واعلم أن ( لات ) إنْ دخلت على غير اسم زمانٍ كانت مهملةً ، لا عملَ لها، كقوله
· لَهْفي عَلَيْكَ لِلَهْفَةٍ من خائفٍ * يَبغِي جِواركَ حينَ لاتَ مُجيرُ *
واعلم أنّ من العرب من يجرُّ بلاتَ ، والجرُّ بها شاذٌ ، قال الشاعر
*طَلبوا صُلْحنا ولاتَ أَوانٍ * فأجبْنا أَنْ ليْسَ حين بقاء *
وعليه قولُ المتنبي
لَقَدْ تَصبَّرْتُ حَتَّى لاتَ مُصْطَبَرٍ * والآنَ أَقْحَمُ حتَّى لاتَ مُقْتَحَمِ







كلمة (جَنَّ)، أصلها (جَنَنَ) أي: غطى، ومنها قوله تعالى:
( فلما جَنَّ عليه الليل رأى كوكبا) أي: غطى الظلامُ كلَّ شيء؛
وقد اشْـتُـقَّـتْ من كلمة (جن) عدةُ كلمات في اللغة، منها:
1 - "الجنين" في بطن أمه، لأنه مغطى لا يُرى، ولا يُعرفُ جنسُه.
2 - "الجنُّ" لأنهم مُغطون، لا يستطيع الإنسانُ رؤيتَهم.
3 - "المجنون" لأن عقلَه مغطى، فلا يستطيع التمييز.
4 - ا"لجنَّة" لأننا لا نراها في الدنيا،
أما جناتُ الدنيا، التي هي الحدائق، فهي مغطاة بالأشجار.
5 - "المِجَنُّ" وهو: الدرعُ الذي يُغطي صدرَ المقاتلِ في الحرب.
6 - "الجَنَانُ" وهو: القلبُ، لأنه مغطى، فلا يُعرفُ ما به من النوايا.

7 - الجان : الثعبان لاجتنان السم فيه









** معجم مسميات الإبل
للإبل أسماء كثيرة متداولة ، ومن تلك الأسماء:-
1 - الإبل :-
اسم عام يشمل الذكر والأنثى والصغير والكبير وهو أشهرها،وقد قيل فيها:
أما ترى إبلي كأن صدورها قصب بأيدي الزامرين مجوف
2 – الناقة :-
هي الأنثى من الإبل إذا أجذعت ،وتكنى بـ :أم مسعود،أم حوار،بنات الفحل،وبنات البيداء،وبنات النجائب،.
3– الجمل :-
يطلق على الذكر من الإبل، و يكنى بأبي أيوب ،وأبي صفوان
4– المطية:-
هي الأنثى التي يمتطى ظهرها،
5– الفحل:-
ذكر الإبل ،وهو الذي يقوم بتلقيح الإبل
6– البعير:-
اسم عام يشمل الذكر و الأنثى،والشائع لدى الغالب أنه يقصد به الذكر من الإبل.
وقد ورد في كتاب حياة الحيوان للدميري أن البعير سمي بعيراً ،لأنه يبعر ، وهو يشمل الجمل والناقة كالإنسان يشمل الرجل والمرأة،
7 – البكرة:-
هي الأنثى الشابة من الإبل،وقد قيل فيها:
يسوقها شلا إلى أهله كما يسوق البكرة الفالج
8 – الخلفة :-
الناقة عندما تلد ،سميت بذلك لأنها خلفت حواراً،وتسمى أيضاً لبون.
9 – اللقحة :-
هي الأنثى من الإبل والتي في بطنها مولودها،وتسمى أيضاً مخاض
10- الخلوج :-
هي الناقة التي مات ولدها فحزنت وأخذت تحن عليه كثيراً.
11 – البدنة :-
هي الناقة التي تنحر كشعيرة من شعائر الحج.
12- الهجن:-
الركائب من الإبل،تتصف بالخفة والرشاقة
13 – الهمل :-
هي الإبل تسرح بلا راعِ،
14 – الراحلة :-
هي الناقة التي تركب من الإبل، وسميت بذلك لأنه يرحل عليها إلى أي مكان
15– الذلول:-
ما يركب من الإبل بعد عسفها ،وتستخدم في السباقات.
16- العشراء:-
هي الناقة التي أتى عليها عشرة أشهر من حملها،
17- الزمل:-
الذكور من الإبل،أكثر استعمالها في ظعن النساء،
18- الحيل :-
يطلق على الإبل التي لم ُتلقح أو لقحت ولم تََلقح ،
19 – القَعُود :-
ما اتخذه الراعي للركوب وحمل الزاد،وسمي بذلك لأنه يقتعد عليه إلى أن يثني ،فإذا أثنى فهو جمل.
20 – العيس :-
هي البيض الكرام من الإبل، والتي يخالط بياضها شيء من الشقرة
21 – المسوح :-
هي الناقة التي تدر الحليب عند المسح على ثديها بدون أن يرضعها وليدها.
22 – الدوسر:-
هو الجمل الضخم.
23 – البخت :-
الإبل ذات الأعناق الطويلة
24– الظعائن :-
هي الإبل التي تحمل الهوادج سواء أكانت محملة بالنساء أم لا،وقال الشاعر فيها:
بكل فلاة تنكر الأنس أرضها ظعائن حمر الحلي حمر الأيانق
25– المعاويد :-
هي الإبل التي ترفع الماء من البئر العميقة،وهي ما يطلق عليها ب(السواني).
26 – القلوص :-
أول ما يركب من إناث الإبل إلى أن تثني ، وتكون نشطة في سيرها
27– الشول :-
هي النوق التي أتى عليها سبعة أشهر من ولادتها وخف لبنها وارتفع ضرعها،
28-الشارف:-
المسنة من النوق ،
29 –الشملال:-
هي الناقة الخفيفة السريعة،
30 – القوداء :-
هي الناقة طويلة العنق والظهر
31 – المدفأة :-
الإبل كثيرة الشحوم و الأوبار،
32 – الصعود :-
هي الناقة التي تلد قبل موعدها،
33- الرؤوم :-
هي الناقة التي تألف ولد غيرها وتدر عليه الحليب وتشمه،
34-الميسر:-
هي الناقة التي لها رغبة في تلقيح الفحل لها.
35– الحرف :-
هي الناقة الضامرة،
36- الوجناء :-
الناقة شديدة الضخامة،
37 – معشر:
ظهور علامات الحمل على الناقة بعد(7-10) أيام من التلقيح المخصب

38 - الناضح :
الجمل الذي يحمل عليه الماء

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
واحــة الفصــحى 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى التعليمى-
انتقل الى: