الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مختارات شعرية 5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الخميس مايو 22, 2014 11:03 pm

خَدَعوها بِقَولِهِم حَسناءُ ** وَالغَواني يَغُرُّهُنَّ الثَناءُ
أَتُراها تَناسَت اسمِيَ لَمّا** كَثُرَت في غَرامِها الأَسماءُ
إِن رَأَتني تَميلُ عَنّي كَأَن لَم ** تَكُ بَيني وَبَينَها أَشياءُ
نَظرَةٌ فَابتِسامَةٌ فَسَلامٌ ** فَكَلامٌ ، فَمَوعِدٌ ، فَلِقاءُ
فَفِراقٌ يَكونُ فيهِ دَواءٌ ** أَو فِراقٌ يَكونُ مِنهُ الداءُ
يَومَ كُنّا وَلا تَسَل كَيفَ كُنّا** نَتَهادى مِنَ الهَوى ما نَشاءُ
وَعَلَينا مِنَ العَفافِ رَقيبٌ ** تَعِبَت في مِراسِهِ الأَهواءُ
جاذَبَتني ثَوبي العصِيَّ وَقالَت**أَنتُمُ الناسُ أَيُّها الشُعَراءُ
فَاتَّقوا اللَهَ في قُلوبِ العَذارى** فَالعَذارى قُلوبُهُنَّ هَواءُ

أمير الشعراء "أحمد شوقي "


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الجمعة مايو 23, 2014 4:24 am










قلم ..!!
:::::::::::::::::
جسَّ الطبيبُ خافقـي
وقـالَ لي :
هلْ ها هُنـا الألَـمْ ؟
قُلتُ له: نعَـمْ
فَشـقَّ بالمِشـرَطِ جيبَ معطَفـي
وأخـرَجَ القَلَــمْ!
**
هَـزَّ الطّبيبُ رأسَـهُ .. ومالَ وابتَسـمْ
وَقالَ لـي :
ليسَ سـوى قَلَـمْ
فقُلتُ : لا يا سَيّـدي
هـذا يَـدٌ .. وَفَـمْ
رَصـاصــةٌ .. وَدَمْ
وَتُهمـةٌ سـافِرةٌ .. تَمشي بِلا قَـدَمْ !
ــــــــــــــــــــــــــ
أحمد مطر.



قَالَ عَنْتَرَةُ بِنْ شَدَّاد : *

فَلَا تَرْضَ بِمَنْقَصَةٍ وَذُلٍ ...وَتَقْنَعْ بِالْقَلِيلِ مِنَ الحُطَامِ

فَعَيْشُكَ تَحْتَ ظِلِّ العِزِّ يومًا ...وَلَاتَحْتَ المَذَلَّةِ أَلْف عَامِ






أُصافي خَليلي ما صَفا لي ، فإن جَفا
عَتَبتُ عليهِ غيرَ جافٍ ، ولا وَعرِ
فإن عادَ لى بالوُدِّ عُدتُ ، وإن أبى
صبَرتُ، لأَرعَى ذِمَّةَ الوُدِّ بالصَّبرِ
فإن زادَني هَجراً ضَربتُ عن اسمهِ
وأَمسَكتُ عَن سُخطِي عَليهِ وعَن شُكرِي
وما تِلكَ منِّى نَبوةٌ ، غيرَ أنَّني
أنزِّهُ نَفسى عَن مُلابسَةِ الغَدرِ
محمود سامي البارودي



إذا خانني خلٌّ قديمٌ وعقني .. وفوقتُ يوما في مقاتله سمهي
تعرّض طيفُ الود بيني وبينه .. فتكسّر سهمي وانثنيت فلم أرمِ


فَلا تَأمَنِ الدُنيا إِذا هِيَ أَقبَلَت .. عَلَيكَ فَما زالَت تَخونُ وَتُدبِرُ
فَما تَمَّ فيها الصَفوُ يَوماً لِأَهلِهِ .. وَلا الرِفقُ إِلّا رَيثَما يَتَغَيَّرُ
وَما لاحَ نَجمٌ لا وَلا ذَرَّ شارِقٌ .. عَلى الخَلقِ إِلّا حَبلُ عُمرِكَ يَقصُرُ
تَطَهَّر وَأَلحِق ذَنبَكَ اليَومَ تَوبَةً .. لَعَلَّكَ مِنهُ إِن تَطَهَّرتَ تَطهُرُ
أبو تمام


إذَا المرءُ لم يلبس ثياباً من التُّقَى
تقلَّبَ عرياناً وإن كانَ كاسِيَا
أخي! كن على يأسٍ من النّاسِ كلّهم
جميعاً وكُن ما عشتَ للهِ راجيَا
ألم ترَ أنَّ اللهَ يكفي عبادَهُ
فحسبُ عبادِ اللهِ باللهِ كافِيَا
وكم من هَناة ٍ، ما عَلَيكَ، لمَستَها
مِنَ الناسِ يوماً أو لمستَ الأفاعِيَا
أخي! قد أبَى بُخلي وبُخلُكَ أن يُرَى
لذي فاقة ٍ منِّي ومنكَ مؤَاسِيَا
كِلانَا بَطينٌ جَنبُهُ، ظاهرُ الكِسَى
وَفي النّاسِ مَن يُمسِي وَيُصبحُ عارِيَا
كأنِّي خُلقتُ للبقاءِ مُخلَّداً
وَأنْ مُدّة َ الدّنيا لَهُ ليس ثانِيَا
إلى الموتِ إلا أن يكونَ لمن ثَوى
منَ الخَلقِ طُرّاً، حيثما كانَ لاقِيَا
حسمتَ المُنَى يا موتُ حسماً مُبرِّحاً
وعلَّمتَ يا مَوتُ البُكاءَ البواكِيا
وَمَزّقتَنَا، يا مَوتُ، كُلَّ مُمَزَّقٍ
وعرَّفتَنَا يا موتُ منكَ الدَّواهِيَا
ألا يا طويلَ السهوِ أصبحتَ ساهياً
وأصبَحتَ مُغترّاً، وأصبحتَ لاهِيَا
أفي كُلِّ يومٍ نحن نلقى جنازة ً
وفي كلِّ يومٍ منكَ نسمعُ مناديا
وفي كلِّ يومٍ مِنكَ نرثِي لمعْوِلٍ
وفي كُلِّ يومٍ نحنُ نُسعدُ بالِيَا
ألا أيّها البَاني لغَيرِ بَلاغَة ٍ
ألا لخَرابِ الدّهرِ أصبَحتَ بانِيَا
ألا لزَوالِ العُمرِ أصبَحتَ بَانِياً
وَأصبَحتَ مُختالاً، فَخوراً، مُباهِيا
كأنّكَ قد وَلّيتَ عن كُلّ ما تَرَى
وخلَّفتَ مَن خلَّفتَهُ عنكَ سالِيَا
أبو العتاهية


يا رفيقَ الدَّرب تاه الدَّربُ منّا في الضباب
يا رفيقَ العمر ضاعَ العمرُ وانتحرَ الشباب
آهِ من أيّامنا الحيرى توارت في التراب
آهِ من آمالِنا الحمقى تلاشت كالسراب
يا رفيقَ الدَّرب ما أقسى الليالي
عذّبتنا حَطَّمَتْ فينا الأماني
مَزَّقَتْنا ويحَ أقداري
لماذا جَمَّعَتنا في مولدِ الأشواق
ليتها في مولدِ الأشواقِ كانتْ فَرّقَتْنا
لا تسلني يا رفيقي كيف تاهَ الدربُ مِنَّا
نحن في الدنيا حيارى إن رضينا أم أَبَيْنَا
حبّنا نحياه يوماً وغداً لا ندرِ أينَ !!
لا تلمني إن جعلتُ العمرَ أوتاراً تُغنّي
أو أتيتُ الروضَ منطلقَ التمنّي
فأنا بالشعرِ أحيا كالغديرِ المطمئنِّ
إنما الشعرُ حياتي ووجودي والتمنّي
هل ترى في العمر شيئاً غير أيامٍ قليلة
تتوارى في الليالي مثل أزهارِ الخميلة
لا تكنْ كالزهرِ في الطُّرُقَاتِ يُلقيه البشر
مثلما تُلقي الليالي عُمْرَنا بين الحُفَر
فكلانا يا رفيقي من هوايات القَدَر
يا رفيقَ الدَّرْب تاهَ الدربُ مني
رغمَ جُرحي رغمَ جُرحي سأغنّي
( فاروق جويدة )



من أنتِ ؟صائدة أحلام
أم جنة يشتاقها كل إنسان؟
نار تجذب الفراشات لتهلكها
أم عبير يهدي التائهين؟


وأَضحى الدّينُ في أَرضي كَلَيلَى .. وكُلٌ يدَّعي وَصلاً إِليها
ولَيلى في العراقِ تَئِنُ قَهرَاً .. جُيُوشُ البَغيِ ظُلماً قَد سَقَوهَا
وفي شَامٍ تَناثَر طُهرُ لَيلَى .. رَأَهَا العُربُ مُسجَاةً قَلَوهَا
فَقَامَت أختُهَا في مِصرَ تَشدُو .. فَشَدّوا بِالقُيودِ عَلى يَديها
وساحُ القُدسِ مُنتَظِرٌ شَغوفٌ .. يُراقِبُها ويَلعَنُ مَن جَفَوها
فَيَا رَبَّاهُ لا تَكَل الأعادي .. زِمامَ الأمرِ كَي يَطغُوا عَليها
وَوَحد أُمَّتي وإجمَع شَتاتاً .. يُعيدُ لَها اُباةً قد بَنَوهَا



وأطيَبُ ساعِ الحياةِ لَدَيّا .. عَشيةَ أخلو إلى وَلديّا
متى ألِجُ البابَ يَهتِفُ باسمي .. الفَطيمُ ويحبو الرَّضيعُ إليّا
فأُجلِسُ هذا إلى جانِبي .. وأُجلِسُ ذاكَ على رُكبَتيّا
وأغزو الشتاءَ بِمَوقِدِ فحمٍ .. وأبسِطُ مِن فَوقِهِ راحتيّا
هُنالِكَ أنسى مَتاعِبَ يَومي .. كأني لَم ألقَ في اليومِ شَيّا
فَكُلُّ طَعامٍ أراهُ لَذيذاً .. وكُلُّ شَرابٍ أراهُ شَهيّاً
وما حاجَتي لِغِذاءٍ وماء .. بِحَسبيَّ طِفلايَ زاداً ورَيّا !!


قال ابن مالك صاحب الألفية:
عصيت هوى نفسي صغيرا فعندما
دهتني الليالي بالمشيب وبالكبر
أطعت الهوى عكس القضية ليتني
خلقت كبيرا ثم عدت إلى الصغر

فأجابه ابنه بدر الدين :
أبي قال قولا شاع في البدو والحضر
وحث على الاحسان كُلاً وما اقتصر
هنيئاً له إذ لم يكن كابنه الذي
اطاع الهوى في الحالتين وما اعتذر



سَلوا عن جنوني ضَميرَ الشّتاء أنَا الغَيمَةُ المُثقَلة
إذا أجهَشَت بالبُكاء فإنَّ الصّواعقَ في دَمعِها مُرسَلَه !
أجل إنّني أنحني فاشهدوا ذلّتي الباسِلَة
فلا تنحني الشَّمسُ إلاّ لتبلُغَ قلبَ السماء
ولا تنحني السُنبلَة إذا لمْ تَكُن مثقَلَه
ولكنّها سـاعَةَ الانحناء تُواري بُذورَ البَقاءْ
فَتُخفي بِرحمِ الثّرى ثورةً .. مُقْبِلَه !
أحمد مطر


إِنَّ لِلدَهرِ فَاعلَمَنَّ عِثارا .. فَإِلى كَم أَما تَرى الأَقدارا
تَتَوَخّى الأُلّافَ إِلفاً فَإِلفاً .. وَتُنَقّي الجيرانَ جاراً فَجارا
لَو عَقَلنا إِذِ النَهارُ يَسوقُ اللَيلَ ..وَاللَيلُ إِذ يَسوقُ النَهارا
لَرَأَيناهُما بِمَرٍّ حَثيثٍ .. يَطوِيانِ الأَعمارَ وَالآثارا
ما اِستَوى الناسُ مُنذُ كانوا أُناساً .. خَلَقَ اللَهُ خَلقَهُ أَطوارا
مَن رَأى عِبرَةً فَفَكَّرَ فيها .. لَم يَزِدهُ التَفكيرُ إِلّا اِعتِبارا
أبو العتاهية


إنّ عيني قادت فؤادي إليها .. عبدَ شوقٍ ، لا عبدَ رِقٍ لدَيهَا
فهوَ بينَ الفِراقِ والهَجرِ مَوقوفٌ .. بحُزنٍ منها وحُزنٍ عَليهَا
( ابن المعتز )


يا حبيبي طابَ الهوى ما علينا
لَو حملْنا الأيامَ في راحتينا ؟
صدفةٌ أَهدَتِ الوجودَ إلَينا
وأتاحَت لقاءَنا فالتقينا
في بحارٍ تئنُّ فيها الرياحُ
ضاعَ فيها المجدافُ والملاَّحُ
كم أذلَّ الفراقَ منَّا لقاءٌ
كلُّ ليلٍ إذا التقينَا صباحُ
يا حبيباً قد طالَ فيه سهادي
وغريباً مسافراً بفؤادي
سوفَ تلهو بنا الحياةُ وتسخر
فتعالَ أحبُّكَ الآنَ أكثر
جورج حرداق


كَتَمتُ هَواكِ حَتَّى ليسَ يَدري .. لساني ما تضمنهُ جناني
ولي بينَ الجوانحِ منكِ سر .. خفيٌّ لا يعيهِ الكاتبانِ
وكَيفَ يَخُطُّهُ المَلَكانِ عَنِّي .. ولَم يَنطِق بِغَامِضِهِ لِسَانِي ؟
محمود سامي البارودي



أحُبٌّ بعينيكِ ، أم ذا وهمُ من عشِقا؟
إنّي أُحبّكِ ، خاب الوهمُ أم صدقا
ماذا رسمتِ على جفني ؟ فصرت أرى
في وجهكِ الفجرَ، والعُصفورَ، والورقا
أيقظتِ فيَّ ربيعا نامَ من زمَنٍ
واليوم أشرقَ في خدّيكِ وائتلقا
يا هندُ، أنتِ رحيقُ الوحي في قلمي
واللهُ، أجملَ من عينيكِ ما خَلقا
في كلِّ رفّةِ جفنٍ، موجةٌ عصفت
ما أروع الموجَ في عينيك مصطفقا
لا الأفقَ أقصدُ، لا المرساة أطرحها
إما غرقتُ، فإني أبتغي الغرقا
خبّأتُ حُبّكِ في الأعماق أكتمهُ
لكنّهُ حطّمَ القضبان وانطلقا
كم رفَّ قبلُ بأهدابي يرنّحهُ
شوقٌ إلى البَوحِ في ريشاته خفقا
اليوم أشهدُ أنّي قد خُلقت لهُ
من حلّ طيفكِ في أجفانهِ، خُلِقا
واليوم ينطقُ شِعري بعد جفوتهِ
لولاكِ انتِ، لسان الشعرِ ما نطقا
عصام العريضي


نبرأ إلى الرحمن جل جلاله .. من نهج رافضة أولي بهتان
سبوا صحابته وآذوا شرعه .. فالرفـض والتزوير مقترنان
اقرأ لشيخ الدين في منهاجه .. يشفي غليل الواله اللهفان
يكفيك ما قد قاله الشعبي في .. أهل الضلال عصابة الشيطان
إذ شابهوا أهل الصليب ووافقوا ..حتى اليهود مراتع الأوثان
زادوا على الفئتين في تشنيعهم .. لصحابة جلو عن البهتان
حمر مع سرب البهائم أصبحوا .. رخماً مع ذي الريش والطيران
كتب الروافض قد عرفت ضلالها .. حذراً من الشر القريب الداني
فعقولهم قد أخلت سردابهم .. هم ينبشون الأرض كالفئران
لما أتى التتار كانوا حزبه .. دكوا معاقلنا مع الصلبان
النار لابن العلقمي من نسلهم .. حفر القليب لدولة الإيمان
وابن الباسيري خان خليفة .. وسعى لذبح الدين في بغدان
وكذا نصير الدين منهم إنه .. حقاً عدو الدين والديان
أفتى لهولاكو يجرد سيفه .. حتى أباد به أولي العرفان


زعموا أنّ لنا أرضاَ, وعرضاَ, وحمية
وسُيوفاَ لا تُباريها المنية
زَعَموا فالأرضُ زالت ودماءُ العِرضِ سالت
وولاة الأمرَ لا أمرَ لهُم خارجَ نصّ المسرحية
كُلّهم راعٍ ومسؤولٌ عن التفريط ِ في حقّ الرعية !
ويقولونَ ليّ : اضحك ! حسناًها إنني أضحكُ من شرّ البلية !
أحمد مطر



وفي طبق رأيت حمامتين .. هما عندي لأغلى من لُجينِ
وبينهما أصابع فاتنات .. من الأعناب تعشي المقلتينِ
وما أمُّ البنينَ الآن عندي .. فتُغنيني وتصنع (حلّتينِ)
فواحدة تكون لهم جميعا .. وأخرى لي ستؤكل باليدينِ
فتبا ثم تبا ثم تبا .. لبُعدٍ عنك يا زوجي وبَينِ
حمادة عبيد


ليس التعبُّدُ أن تبيت على الطّوى
وترُوحَ في خرقٍ من الأثوابِ
لكنه إنقاذُ نفسِ معذَّبٍ
من رِبقةِ الآلامِ و الأوصابِ
ليس التعبدُ عزلةً وتنسُّكاً
في الديرِ أو في القَفرِ أو في الغابِ
لكنه ضبطُ الهوى في عالمٍ
فيه الغوايةُ جمّةُ الأسبابِ
وحبائلُ الشيطان في جنباتهِ
والمالُ فيه أعظمُ الأربابِ
هذا هو الرأي الصواب وغيرهُ
مهما حلا للناسِ غيرُ صوابِ
إيليا أبو ماضي



سمّمتُ باللّومِ دَمي فَلقتَ رأسي بالعتب
ذلكَ قولٌ مُنكرٌ ذلكَ قولٌ مُسْتَحب
ذلكَ ما لا يَنبغي ذلكَ مِمّا قد وَجَب
ما القصدُ مِن هذي الخُطَب
تُريدُ أن تُشعِرني بأنني بِلا أدَب ؟
نعمْ .. أنا بِلا أَدِب !
نعم .. وشِعري كُلُّهُ ليسَ سِوى شَتمٍ وَسَب
وما العَجَب .. ؟!
النَّارُ لا تَنطِقُ إلاَّ لَهَباً إن خَنَقوها بالحَطَب
وإنني مُخْتَنِقٌ حَدَّ التِهامي غَضَبي
مِن فَرْطِ ما بي من غَضَب !
تَسألُني عَنِ السَّبَب ؟!
هاكَ سلاطينَ العَرَب
دَزينتانِ مِن أبي جَهلٍ ومِن أبي لَهَب
نَماذِجٌ مِنَ القِرَب
أسفَلُها رأسٌ وأعلاها ذَنَب !
مَزابلٌ أنيقَةٌ غاطِسَةٌ حتّى الرُّكَب
وَسطَ مَزابِلِ الرُّتَب !
أَشِر لواحِدٍ .. وَقُل : هذا الحِمارُ مُنْتخَب
وبَعدما تُقنِعُني _ بِغيرِ تِسعاتِ النّسَب _
تَعالَ عَلِّمني الأدَب .. !
أحمد مطر


يا مَن بِبُعادِهِ لِقَلبي قَرَضَا .. ظُلماً وبِحبّهِ لِقَتلي فَرَضا
مُذ غِبتَ مَدامِعي بِخدِّي انسَكَبَت .. والله وجَفنُ مُقلتِي ما غَمَضَا
الشاب الظريف


همُ الأحبةُ إن جاروا وإن عدلوا
فليسَ لي معدلٌ عنهم وإن عدلوا
وكلُّ شيءٍ سواهم لي بهِ بدلُ
منهم ومالي بهم من غيرهم بدلُ
إني وإن فتتوا في حبهم كبدي
باقٍ على ودهم راضٍ بما فعلوا
البرعي اليماني


يا مَن بَعُدتُ عَن الكَرى بِبُعادِهِ .. الصَبرُ مُذ غُيِّبتَ عَنّي غائِبُ
أَصبَحتُ أَجحَدُ أَنَّني لَكَ عاشِقٌ .. وَالعَينُ مُخبِرَةٌ بِأَنّي كاذِبُ
البرمكي



لم يبقَ في الحيِّ من ربعٍ ولا طللِ .. إلا رهينةُ دمعٍ أو دمٍ طَلِلِ
راحَ الفراقُ بأرواحِ الرفاقِ فكم..دمٌ يُراقُ بغيرِ البيضِ والأسَلِ
تباعدَ العهدُ عن دارٍ رضعتُ بها..معَ المحبينَ دارِ اللهوِ والغزلِ
البرعي


سلامٌ عليكِ على العاشقين .. يضمهم الليل في المنتدى
على كل من ذاق أو لم يذق .. على كل من راح أو من غدا
سلام عليكِ على كل لحظة .. من العمر أعطيتِها المقودا
فطارت إلى شرفات الجنون .. إلى حيث يعثُر حتى الهُدى
وأغرتْ بيَ المستحيل اللذيذ .. فأسلمني الأفق الموصدا
فيا حرقة الصقر شَام السُها .. فخّر صريعا وما استُشهدا
غدا تنقش الريح من ريش .. تعيشُ الصقور وتفنى سُدى
غازي القصيبي


يا أيها الشادي المغردُ في الضحى
أهواك إن تُنشِدِ وإن لم تُنشِدِِ
إن كنت قد ضيعت إلفَكَ إنني
أبكي على إلفي الذي لم يوجَدِ
إيليا أبو ماضي

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الجمعة مايو 23, 2014 4:25 am

غزا قلبي وخيم في الزوايا
حبيب مستبد في هوايا
خضعت لأمره فحبيب قلبي
له حكم الأمير على الرعايا
تملكني وكبلني بقيد إذا ما
سرت يثقل في خطايا
رضيت بقيده طوعا وصارت
قيود الحب في الدنيا منايا
حبيبي ما عرفت له مثيلا
فريد في الطباع وقي السجايا
يبالغ في الدلال ولا يبالي
بنيران تلظت في حشايا
وتغزوني الهموم إذا جفاني
وتصطنع الهواجس في الحنايا
وأسأل نفس الحيرى ملحا
ترى ماذا اقترفت من الخطايا
تجيب النفس اصبر ليس يجدي
سوى الصبر الجميل على البلايا
فكم من صابر بلغ الأماني
وفاز بما يحب من العطايا
نصيبي في غرامك أن أعاني
ولكن في معاناتي هنايا
تعودت الصعاب فلست أشكو
من الأقدار في كل القضايا
وإن كان الحبيب اليوم همي
فهذا الهم حاز على رضايا
له طبع غريب في غرامي
مرضت به فلا يرجى شفايا
له فضل على بما حباني
من العطف الذي يحوي دوايا
هو المعطاء لم يبخل علينا
بما أعطاه ربه من مزايا
سقاني من عواطفه كؤوسا
لغيري لم يدع فيها بقايا
ألا يا صاحبي فانقل سلامي
إلى خلي وبلغه الوصايا
ودع شعري يعبر عن شعوري
ويشرح ما ألاقي من جوايا
عساه يرق أو يبدي وصالا
ويطلعني على بعض الخفايا
فأعذره وأنسى كل شيء
ويمحو بابتسامته أسايا
لكم يا خل قد صغت القوافي
فما في غيركم يحلو غنايا
همست لكم بما أخفى فؤادي
وكم حاولت كتمان الخبايا
فمعذرة إذا ما فاض كيلي
فهذا الشعر بعض من بكايا
وما دمت المقدر في حياتي
فإني قد رضيت على قضايا
سأبقى في محبتكم وفيا
ولو من أجلكم ذقت المنايا
حبيبي إنني أهديك قلبي
فخذه فإنه خير الهدايا
دعوت الله أن تبقى بخير
فيا رب استجب واقبل دعايا

.....................................................
قصيدة : مانع سعيد العتيبة

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الجمعة مايو 23, 2014 4:31 am

في وَحدتي ..
أحتاجُ لامرأةٍ ،
لأنثى ..
تستفزُّ الشعرَ عندي
ثم تَقتُلُني حنينْ
أحتاجُ لامرأةٍ تسافرُ داخلي
لأموتَ شكًا
ثم يَقتُلُني اليقينْ
إياكِ أن تتصوَّري
أني أُحبُّ حبيبتي كلآخرينْ
إياكِ أن تتصوري
أن المشاعرَ لحظةٌ عندي تَفورُ
وتنتهي أو تَستكينْ
يا ألفَ مُرغمةٍ أحبُّكِ
ليسَ لي في الحبِّ قصدٌ أو سبيلْ
أنا كلُّ شُريانٍ تفجَّرَ داخلي
هو في الحقيقةِ
ألفُ نيلْ
أنا ما عَشِقتُ الليلَ قبلَكِ صَدِّقي
لكنني أدمنتُ بعدَكِ كلَّ ليلٍ
أدمَنَ السهرَ الطويلْ
أنا هاربٌ مِن كلِّ شيءٍ نحوَ حبِّكِ
دَثِّريني
مِن عذاباتِ الهوى
وتَبسَّمي يا مُنيتي
صبرٌ جميلْ


الشاعر عبد العزيز جويدة

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الجمعة مايو 23, 2014 4:38 am


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الجمعة مايو 23, 2014 1:18 pm

أبكي على أمة قامت حضارتها *** بالدين والعلم والأخلاق القيم
قد أمست اليومَ والأمواجُ تقذُفُها *** والخُلفُ حل بها والحربُ في ضرَمِ
إني لأصرخ من قلبٍ يفيضُ أسى *** وتستبد به حالٌ من السأمِ
في كل يومٍ ذئابُ الغاب تنهشُنا *** وتستبيحُ حمى الإسلام والحُرمِ
فالقدسُ تصرخُ والبلدانُ في ترحٍ *** والعينُ في سنةٍ والأذن في صممِ
لا تأمنن حقودا بات يخدَعُكُم *** يبدي وِدَادَا ويخفي السم بالدسمِ
رغم الخطوب على الأهوال مسرعةً *** يا دعوة النورِ جدي السيرَ واقتحمي
ولتَشهَرِي السيفَ حان اليومَ موعدُه *** قبل الضياعِ وفقدِ الروحِ والشممِ
هيا انهضي بعرى الإسلام واعتصمي *** من الإله بحبلٍ غيرَ منفصمِ
بئسَ التفرق كم ذقنا مرارته *** يا أمةَ الحق والقرءانِ فالتئميِ
إن ننصر اللهَ ينصرُنا وتحرسنا *** عنايةُ الله من ظلمٍ ومن ظُلمِ
بشائر الخير أنتم رغمَ محنتنَا *** ومشعلُ الخيرِ أنتمْ في النهار والعتمِ
اللهُ أكبر وليعلُ الهتافُ بها *** فالله أكبرُ رُغم الناسِ كلهمِ






واستوصِ خيرا بالنساء فقد أتى
أثرٌ عن المختار مفهومٌ جلي
وابحث تجد قلبا كشمس مشرقٍ
بين النساء ومنطقاً كالسلسل
ليس الجميع كما ترى في غيهب
فيهن ذات الدين مثل الكُمّل
يجمعن أخلاقاً وحفظ مودة
وعن السفاهة والفجور بمعزل
فاظفر بذات الدين تلق مودةً
ومحبةً وعن اللكيعة فارحل
هنّ النسيم وهنّ بسمة وردة
فيها الجمال يزين ركن المنزل













_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الجمعة مايو 23, 2014 1:23 pm

نعم ... لا ..


لا تَقُــــولـنَّ إذا ما لـمْ تُـــرِدْ
-------------- أن تُتِـمَّ الوعْـدَ في شَيءٍ نَعَـمْ

حَسَنٌ قَـوْلُ نَعَـمْ مِنْ بَعْـدِ لا
-------------- وقَبِيْــــحٌ قـــــولُ لا بعْــدَ نعَـمْ

إنَّ لا بَعْـــدَ نَعَـمْ فـــاحِـشَـةٌ
-------------- فـبِلا فـابْــدأ إذا خِـفـتَ النـَّـدمْ

وإذا قلتَ نَعَـمْ فاصْبرْ لها
------------- وأنجِـزْالوعْـدِ فإن الخُـلـْفَ ذمْ

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   السبت مايو 24, 2014 4:37 am

لا بد من صنع الرجال ، ومثله صنع السلاح
وصناعة الأبطال علم فى التراث له اتضاح
ولا يصنع الأبطال إلا فى مساجدنا الفساح
فى روضة القرآن فى ظل الأحاديث الصحاح
فى صحبة الأبرار ممن ف رحاب الله ساح
من يرشدون بحالهم قبل الأقاويل الفصاح
وغراسهم بالحق موصول, فلا يمحوه ماح
من لم يعش لله عاش وقلبه ظمآن ضاح
يحيا سجين الطين, لم يطلق له يوما سراح
ويدور حول هواه يلهث ما استراح ولا أراح
لايستوي في منطق الإيمان سكران وصاح
من همه التقوى وآخر همه كأس وراح
شعب بغير عقيدة ورق تذريه الرياح
من خان (حي على الصلاة) يخون (حي على الكفاح)





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   السبت مايو 24, 2014 5:01 am



جمال الرّميلي








يقال أنها وجدت مكتوبة على إحدى القبور والله أعلم ...!







تفكرْ في نباتِ الأرض وانظر ***** إلى آثار ما صنعَ المليك
عيونٌ من لُجينٍ شاخصاتٌ ***** بابصارٍ هي الذهبُ السبيكُ
على قضُبِ الزَّبرجدِ شاهدات ***** بأن الله ليس له شريكُ
أبو نواس







عيّرتني بالشيب و هوَ وقارُ
ليتها عيّرتْ بما هوَ عارُ
إنْ تكنْ شَابتْ الذّوائبُ مِنّي
فاللّيـــالي تُنيُرها الأقمـَـارُ !


أَلهَتكُمُ الدُّنيَا عَنِ الآخِرَه .. وهِيَ مِنَ الجَهلِ بِكُم سَاخِرَه
يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُم .. واخشَوا عَذابَ اللَّهِ والآخِرَه
أَنتُم قُعودٌ والرَّدَى قَائِمٌ .. يُسقِيكُمُ بالكُوبِ والصَّاخِرَه
فَانتَبِهُوا مِن غَفَلاتِ الهَوَى .. واعتَبِروا بالأعظُمِ النَّاخِرَه

محمود سامي البارودي




أنت دائي ودوائي ** فتلطفْ يا طبيبي

إِن يكنْ يُرْضكَ قتلي ** فاجعلْ القتلَ بقربي

إنني بالوصِل أفنى ** هكذا حالُ المحب

قد سلبتم ودادي ** يا مِلاحَ الحي نفسي

إِنما يُسبى فؤادي ** غير تالفي وأنسي

فبهذا زاد عشقاً ** ورضى بالعشِق صحبي



مالي وللنجم يراعني وأرعاه .. أمسى كلانا يعاف الغمض جفناه
لي فيك يا ليل آهات أرددهــا .. أواه لو أجـدت المحـزون أواه
إني تذكرت والذكرى مؤرقـة .. مجدًا تليـدًا بأيدينا أضـعناه


بالتّمـادي
يُصـبِحُ اللّصُّ بأوربّـا
مُديراً للنـوادي
وبأمريكـا
زعيمـاً للعصاباتِ وأوكارِ الفسـادِ
وبأوطاني التي من شرعها قَطْـعُ الأيادي
يُصبِـحُ اللّصُّ
.. رئيساً للبـلادِ !

أحمد مطر



وطني يا أيها الأرمد
ترعاك السما
أصبح الوالي هو الكحال
فأبشر بالعمى


اغضب
فأنت رائع حقاً متي تثور
اغضب
فلولا الموج ما تكونت بحور



أحسن وإن لم تجزَ حتى بالثنا
أيَّ الجزاء الغيثُ يبغي إن همى ؟
مَن ذا يكافئُ زهرةً فواحةً
أو من يثيبُ البلبل المترنما ؟
يا صاحِ خُذ علم المحبة عنهما
إني وجدتُ الحبَّ علماً قيّما
لو لم تَفُح هذي ، وهذا ما شدا
عاشتْ مذممةً وعاش مذمما
فاعمل لإسعاد السّوى وهنائهم
إن شئت تسعدَ في الحياة وتنعما
أيقظ شعورك بالمحبة إن غفا
لولا الشعورُ، الناسُ كانوا كالدمى
أحبب فيغدو الكوخ قصراً نيِّراً
وابغض فيمسي الكون سجناً مظلما
لو لم يكن في الأرض إلا مبغضٌ
لتبرمتْ بوجودِهِ وتبرّما
لاح الجمالُ لذي نُهى فأحبهُ
ورآه ذو جهلٍ فظنّ ورجّما
لا تطلبنّ محبةً من جاهلٍ
المرءُ ليس يُحَبُّ حتى يُفهما
وارفقْ بأبناء الغباء كأنهم
مرضى، فإنّ الجهل شيءٌ كالعمى
إيليا أبو ماضي



متهللٌ زجلٌ تحنّ رواعد .. في حجزتيه وتستطير بروقُ
سَدّت أوائلُه سبيلَ أواخرٍ .. لم يدر سائقهنَّ كيف يسوقُ
فسجا وأسعد حالبَيه بدرةٍ .. منه سواعُد ثرةٌ وعروق
وتنفَّست فيه الصَّبا فتبجست .. منه الكُلى ، فأديمُهُ معقوق
حتى إذا قُضيت لقيعانِ الملاَ .. عنه حقوقٌ بعدهن حقوق
طفقت رَوَايَاهُ تجرّ مزادَها .. فوق الربى ومزادُها مشقوق
وتضاحك الروض الكئيبُ لصوبه .. حتى تفتَّق نَوره المَرتُوق
وتنسمّت نفحاتُه فكأنه .. مِسكٌ تضوَّع فأره مفْتوقُ
وتغرَّد المُكَّاء فيه كأنه .. طَرِبٌ تعلّل بالغناء مشوق
ابن الرومي


كما لا ينقضي الأرَبُ .. كذا لا يفترُ الطّلبُ
خلتْ من حاجتي الدّنيا .. فلَيسَ لوَصلِها سَبَبُ
تفانَت دُونها الأطماعُ .. حالتْ دونها الحُجُبُ
رأيتَ البائسينَ سوَايَ .. قد يئِسوا، وما طَلَبُوا
ولمْ يُبقِ الهَوَى إلاّ .. التّمَنّي، وَهْوَ مُحتَسَبُ
أبو نواس


أُصافي خَليلي ما صَفا لي ، فإن جَفا
عَتَبتُ عليهِ غيرَ جافٍ ، ولا وَعرِ
فإن عادَ لى بالوُدِّ عُدتُ ، وإن أبى
صبَرتُ، لأَرعَى ذِمَّةَ الوُدِّ بالصَّبرِ
فإن زادَني هَجراً ضَربتُ عن اسمهِ
وأَمسَكتُ عَن سُخطِي عَليهِ وعَن شُكرِي
وما تِلكَ منِّى نَبوةٌ ، غيرَ أنَّني
أنزِّهُ نَفسى عَن مُلابسَةِ الغَدرِ
محمود سامي البارودي



إذا خانني خلٌّ قديمٌ وعقني .. وفوقتُ يوما في مقاتله سمهي
تعرّض طيفُ الود بيني وبينه .. فتكسّر سهمي وانثنيت فلم أرمِ


أراحلةٌ أنتِ .. يا للعيون يعابث أهدابهنّ المدار
وتنسج من حولهن الغيوم سديماً رقيقاً بعيد القرار
وترحل في ظلّهن قلوب وتلهث من دونهن بحار
فيا أنتِ .. يا ولهاً من عبيرٍ جريءٍ، ويا شفقاً من نضار
وداعاً، فقد جُنّ شوق الرحيل وملّت حقائبك الانتظار
( محمد الثبيتي )


وطول مقام المرء بالحي مُخلَق
لديباجتيه فاغترب تتجدد
فإني رأيت الشمس زيدت محبة
إلى الناس أن ليست عليهم بسرمد
أبو تمام


وكأنَّ سعدى إذ تودعنا .. وقَدِ اشرَأبَّ الدَّمعُ أن يكِفَا
رشأٌ تواصينَ القيانُ بهِ .. حتى عقدنَ بأذنهِ شنفا
فالحبّ ظهرٌ أنتَ راكِبُهُ .. فإذا صرفتَ عِنانَهُ انصَرَفَا
أبو نواس


هنا أقاموا .. هنا كانوا .. وباغتهم
من الزمان زمان ليس يحتمل
كأنهم ما أقاموا ..أو كأن يدا
من السديم أرادت غير ما فعلوا
ما ضر لو أن من يأتي ليخلفهم
يضيء بعض الذي من أجله احتملوا
( عبد الكريم قذيفة - شاعر جزائري )


لقَد أصبَحَ الجُرَذُ المُستَغِيرُ .. أسيرَ المنَايا صَريعَ العَطَب
رَمَاهُ الكِنَانيُّ وَالعَامِرِيُّ .. وَتَلاّهُ للوَجهِ فِعلَ العَرَب
كِلا الرّجُلَينِ اتّلَى قَتلَهُ .. فَأيُّكُمَا غَلّ حُرَّ السَّلَب
وَأيُّكُمَا كانَ مِن خَلفِهِ .. فإنّ بهِ عَضَّةٌ في الذّنَب
المتنبي


ما في وقوفك ساعة من بأس .. تقضي ذمام الأربع الأدراس
إقدام عمرو في سماحة حاتم .. في حلم أحنف في ذكاء اياس
أبو تمام


أحُبٌّ بعينيكِ ، أم ذا وهمُ من عشِقا؟
إنّي أُحبّكِ ، خاب الوهمُ أم صدقا
ماذا رسمتِ على جفني ؟ فصرت أرى
في وجهكِ الفجرَ، والعُصفورَ، والورقا
أيقظتِ فيَّ ربيعا نامَ من زمَنٍ
واليوم أشرقَ في خدّيكِ وائتلقا
يا هندُ، أنتِ رحيقُ الوحي في قلمي
واللهُ، أجملَ من عينيكِ ما خَلقا
في كلِّ رفّةِ جفنٍ، موجةٌ عصفت
ما أروع الموجَ في عينيك مصطفقا
لا الأفقَ أقصدُ، لا المرساة أطرحها
إما غرقتُ، فإني أبتغي الغرقا
خبّأتُ حُبّكِ في الأعماق أكتمهُ
لكنّهُ حطّمَ القضبان وانطلقا
كم رفَّ قبلُ بأهدابي يرنّحهُ
شوقٌ إلى البَوحِ في ريشاته خفقا
اليوم أشهدُ أنّي قد خُلقت لهُ
من حلّ طيفكِ في أجفانهِ، خُلِقا
واليوم ينطقُ شِعري بعد جفوتهِ
لولاكِ انتِ، لسان الشعرِ ما نطقا
عصام العريضي



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الإثنين مايو 26, 2014 6:12 pm

ومَنْ يَذُقِ الدُنْيا فإنِّي طَعِمْتُها ... وسِيقَ إِلَيْنَا عَذْبُها وعَذابُها
فلم أرهـا إلا غروراً وباطلاً ... كما لاح في ظهر الفلاة سرابها
فمَا هِيَ إِلاَّ جِيْفَةٌ مُسْتَحيلَةٌ ... عَلَيْها كِلابٌ هَمُّهُنَّ اجْتِذابُها
فإِنْ تَجْتَنِبْها كُنْتَ سِلْمًا لأهْلِها ... وإنْ تَجْتَذِبْها نَازَعَتْكَ كِلابُها
- الشافعي -


إِن مسّنا الضّر , أو ضاقت بنا الحيل = فلن يخيب لنــا في ربنا أمـل
وإِن أنـاخــت بنــا البلــوى فإِن لــنا = ربّـــا يحولهـــا عنـــا فتنتقــل
الله في كـل خطب حسبنــا وكفى= إليه نرفــــع شكوانا ونبتهــــل
من ذا نلوذ به في كشف كربتنا = ومـــن عليـه سوى الرحمن نتكل
وكيف يرجى سوى الرحمن من أحدٍ = وفي حياض نداه النَّهل والعلل
لا يرتجى الخيــر إلا مــن لديـــه ولا = لغيره يتوقى الحــادث الجلــل
القاضي الضمدي



فلوْ قبْلَ مَبْكاها بكَيْتُ صَبابةً . . . بسُعْدى شفَيتُ النفسَ قبل التّنَدُّمِ
ولكِنْ بكَتْ قبْلي فهيّجَ لي البُكا . . . بُكاها فقُلتُ الفضْلُ للمتَقدِّمِ



إن كنت تغدو في الذنـوب جليـدا ... وتخاف في يوم المعاد وعيـدا

فلقـد أتاك من المهيمـن عـفـوه ... وأفاض من نعم عليك مزيـدا

لا تيأسن من لطف ربك في الحشا ... في بطن أمك مضغة ووليـدا

لو شــاء أن تصلى جهنم خالـدا ... ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيــدا
*
الشافعي




هل ترانا نلتقي؟؟
هل ترانا نلتقي أم أنها *** كانت اللقيا على أرض السراب
ثم ولت وتلاشى ظلها *** واستحالت ذكريات للعذاب
هكذا يسأل قلبي كلما *** طالت الأيام من بعد الغياب
فإذا طيفك يرنو باسماً *** وكأني في استماع للجواب
أولم نمضي على الحق معاً *** كي يعود الخير للأرض اليباب
فمضينا في طريق شائك *** نتخلى فيه عن كل الرغاب
ودفنا الشوق في أعماقنا *** ومضينا في رضاء واحتساب
قد تعاهدنا على السير معاً *** ثم آجلت مجيباً للذهاب
حين ناداني رب منعم *** لي حياتي في جنان ورحاب
ولقاء في نعيم دائم *** بجنود الله مرحا للصحاب
قدموا الأرواح والعمر فدا *** مستجيبين على غير ارتياب
فليعد قلبك من غفلاته *** فلقاء الخلد في تلك الرحاب
أيها الراحل عمراً في شكاتي *** فإلى طيفك أنات عتاب
قد تركت القلب يدمي مثقلاً *** تائهاً في الليل في عمق الضباب
وإذا بي وحيداً حائراً *** أقطع الدرب طويلاً في اكتئاب
وإذا الليل خضم موحش *** تتلاقى فيه أمواج العذاب
لم يعد يبرق في ليلي سنا *** قد توارت كل أنوار الشهاب
غير أني سوف أمضي مثلما *** كنت تلقاني في وجه الصعاب
سوف يمضي الرأس مرفوعاً فلا *** يرتضي ضعفاً بقول أو جوابي
سوف تحدوني دماء عابقات *** قد أنارت كل فج للذهاب


قصيدة (الله أكبر) للشاعر عائض مبارك البدراني
الله أكـــــــبـــــــر
الله أَكْبـرُ هـل يُسْتنطـقُ الحجـرُ *** وَالقرد من خلفـه وَجْـلانُ يستتـرُ
الله أكبـر مَـنْ بالرعـب ينصرنـا *** عند اليقين وجيـش الكفـر يندحـرُ
الله أكبـر بُـركـانٌ إذا انطلـقـتْ *** تزلزل الأرض والأصنـام تنكسـرُ
الله أكبـر فـي بــدر يُـرددهـا *** محمدٌ وأبـو بكـرٍ ومَـنْ نََصـروا
فأنـزل الله مـن عـالٍ ملائـكـةً *** إبليسُ حين رآهـم صابَـهُ الكـدرُ
الله أكبـر فـي اليرمـوك يرفعهـا *** جندٌ بِهم خالدٌ بِالـرومِ قـد ظَفَـروا
الله أكبـر فـي حطيـنَ أرسلـهـا *** صلاحٌ صبحاً فزال الغَمُّ وانتصـروا
الله أكبـر يـا كـابـولُ رددهــا *** في ساحك الجند ذاق الذلَّ من بطروا
فليتَ لـي مثلَهـم فالقـدس دنَّسهـا *** حُثالةٌ من شتات الأرض قد حضروا
بِلْفُـور وعـدك للأوغـاد أوردهـم *** مَهالكاً للردى حانتْ وهـم حُشِـروا
الله أكبـر إن القـوم قـد جُمِعُـوا *** ليوم شُؤْمٍ علـى صهيـونَ يُنتظـرُ
المصطفـى يـا عبـادَ الله أخبرنـا *** بـأنَّ يومـاً سيأتـي كُلُـهُ عِـبَـرُ
فيه الحجارةُ نَـادتْ وهـي جامـدة *** خَلْفي اليهودُ بهم مع جُنْبهـم خَـورُ
ومثلهـا ردت الأشـجـار قائـلـةً *** هنا اليهودُ فـلا تُبقـوا ولا تَـذروا
يا قدسُ مهلاً فهل ترجين نصرتهـم؟ *** مَنْ بالتآمر تاهـوا فيـه واشتهـروا
أعني بهم خائناً مَـعْ ثلـةٍ مَرقـتْ *** مِن دينها ولهم في مَكرهـم صـورُ
تسابقوا في رضا صهيونَ فانحدروا *** إلى الحضيض فهم خانوا وهم غدروا
يا ثلـةَ السـوءِ إنَّـا أمَّـةٌ سَئمـتْ *** تلك الخصالَ غـداً يأتيكـمُ الخبـرُ
كتائبُ الحق نحـو القـدس تنطلـقُ *** يقودُهـا فتيـةٌ تخشاهـمُ البـشـرُ
أُسدٌ شبابٌ صـلاحُ الديـن قدوتُهـم *** وخالد وأبُـو السبطيـن بـل عمـرُ
الله أكبـر فـي الهيجـا شعارهـمُ *** صهيون حين تراهـم ينـزل القـدرُ
نادوا الجهاد إلى الأقصى مسيرتُهـم *** لهـم لقـاءٌ مـع الأوغـاد يُنتظـر
لهم من الله إحـدى الحسنيـن غـداً *** إمَّا الشهادة أو بالنصر هـم ظفـروا
أمَّا اليهـود فـإنَّ القتـل موعدهـم *** وفي القيامـة فالمثـوى لهـم سَقَـرُ
ربَّاهُ نصرك فالآمـالُ قـد عُقِـدتْ *** ووعدُكَ الحـقَّ إنَّ الوعـدَ مُنْتَظـرُ.



يقول شوقي -رحمه الله :-

عادت أَغاني العرسِ رَجْعَ نُواح ***** ونُعيتِ بين معالم الأَفراحِ

كُفِّنتِ في ليلِ الزفاف بثوبه ***** ودُفنتِ عند تبلُّج الإِصباح

شُيِّعتِ من هَلَعٍ بعَبْرةِ ضاحكٍ ***** في كلّ ناحيةٍ، وسكرةِ صاح

ضجَّتْ عليكِ مآذنٌ، ومنابر ***** وبكت عليك ممالكٌ، ونواح

الهندُ والهةٌ، ومصرُ حزينةٌ ***** تبكي عليك بمدمعٍ سَحّاحِ

والشامُ تسأَلُ، والعراق، وفارسٌ ***** أَمَحَا من الأَرض الخلافةَ ماح؟

وأَتت لك الجُمَعُ الجلائلُ مأْتماً ***** فقعدن فيه مَقاعدَ الأَنواح

يا لَلرّجال لحُرة مَوءُودة ***** قُتلت بغير جريرة وجُناح

إِنَّ الَّذين أَسَتْ جراحَكِ حربُهم ***** قتلتْكِ سلهمُ بغير جِراح

هتكوا بأَيديهم مُلاءَةَ فخرهِم ***** مَوْشِيَّةً بمواهب الفتاح

نزعوا عن الأَعناق خيرَ قِلادة ***** ونَضَوْا عن الأَعطاف خير وِشاح






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الإثنين مايو 26, 2014 11:01 pm

ولا تحسبوا أني قُتلت بصارم ... ولكن رَمتني من رباها بأسهم ِ
لها حكم لقمان وصورة يوسف ... ونغمـة داود وعـفـــــــة مريمِ ِ
ولي حزن يعقوب ووحشة يونس ... وآلام أيوب وحســـــرة آدم ِ
- يزيد بن معاوية -


أبيات من نونية الإمام القحطاني

**يا منـزل الآيـات والفرقـانِ
بينـي وبينـك حرمـة القـرآنِ

إشرح به صدري لمعرفة الهدى
واعصم به قلبي من الشيطـانِ

يسر به أمري وأقض مآربي
وأجر به جسـدي مـن النيـرانِ

واحطط به وزري وأخلص نيتي
واشدد به أزري وأصلح شاني

واكشف به ضُرِّي وحقق توبتي
واربح به بيعي بـلا خسرانـِ

طهر به قلبي وصف سريرتي
أجمل به ذكري واعـل مكانـي

واقطع به طمعِي وشرف همَّتي
كَثِّر به ورعي وأحـي جنانـي

أسهر به ليلي وأظم جوارحي
أَسْبِلْ بفيـض دموعهـا أجفانـي

أمزجه يا رب بلحمي مع دمي
واغسل به قلبي من الأضغانـِ

أنت الذي صورتنـي وخلقتنـي
وهديتنـي لشرائـع الإيمـانِ

أنت الذي علمتني ورحمتني
وجعلت صـدري واعـي القـرآنِ

أنت الذي أطعمتني وسقيتني
من غيـر كسبِ يدٍ ولا دكـانِ

وجبرتني وسترتني ونصرتني
وغمرتني بالفضـل والإحسـانِ

أنت الذي آويتني وحبوتنـي
وهديتنـي مـن حيـرة الخـذلانِ

وزرعت لي بين القلوب مودة
والعطف منك برحمـة وحنـانِ

ونشرت لي في العالمين محاسنا
وسترت عن أبصارهم عصياني

وجعلت ذكرِي في البرية شائعا
حتى جعلت جميعهـم إخوانـي

والله لو علموا قبيح سريرتي
لأبَى السلام علـيَ مـن يلقانـي

ولأعرضوا عني وملوا صحبتي
ولبؤت بعـد كرامـة بهوانِ

لكن سترت معايبي ومثالبي
وحلمت عن سَقَطِي وعن طغيانـي

فلك المحامد والمدائح كلها
بخواطـري وجوارحـي ولسانـي

ولقد مننـت علـي رب بأنعـم
مالـي بشكـر أقلهـن يـدانِ

فوحق حكمتك التي آتيتنـي
حتـى شـددت بنورهـا برهانـي

لئن اجتبتني من رضاك معونـة
حتـى تقـوي أيدهـا إيمانـي

لأُسَبِّحَنَّكَ بكـرة وعشيـة
ولتخدمنـك فـي الدجـى أركانـي

ولأذكرنـك قائمـا أو قاعـدا
ولأشكرنـك سائـر الأحـيـانِ

ولأكتمن عن البرية خلتـي
ولاشكـون إليـك جهـد زمانـي

ولأقصدنك في جميع حوائجي
من دون قصـد فلانـةٍ وفـلانِ

ولأحسمن عن الأنام مطامعي
بحسام يـأس لـم تَشُبْهُ بنانـي

ولأجعلن رضاك أكبر همتي
ولأضربن مـن الهـوى شيطانـي

ولأكسون عيوب نفسي بالتقى
ولأقبضن عـن الفجـور عنانـي

ولأمنعن النفس عن شهواتها
ولأجعلـن الزهـد مـن أعوانـي

ولأَتْلُوَنَّ حروف وحيك في الدجى
ولأحرقن بنـوره شيطانـي

أنت الذي يا رب قلت حروفـه
ووصفتـه بالوعـظ والتبيـانِ

ونظمتـه ببلاغةٍ أزليةٍ
تكييفهـا يخفـى علـى الأذهــانِ

وكتبت في اللوح الحفيظ حروفه
من قبل خلق الخلق في أزمانِ

فالله ربي لـم يـزل متكلمـا
حقـا إذا مـا شـاء ذو إحسـانِ

نادى بصوتٍ حين كلم عبـده
موسـى فأسمعـه بـلا كتمـانِ

وكذا ينادي في القيامة ربنـا
جهـرا فيسمـع صوتـه الثَقَلانِ

أن يا عبادي أنصتوا لي واسمعوا
قول الإلـه المالـك الديـانِ

هذا حديث نبينـا عـن ربـه
صدقـا بـلا كـذب ولا بهتـانِ

لسنا نشبه صوتـه بكلامنـا
إذ ليـس يـدرك وصفـه بعيـانِ

لا تحصر الأوهام مبلغ ذاتـه
أبـدا ولا يحويـه قطـر مكـانِ

وهو المحيط بكل شيء علمه
مـن غيـر إغفـال ولا نسيـانِ

من ذا يكيف ذاتـه وصفاتـه
وهـو القديـم مكـون الأكـوان

سبحانه ملكا على العرش استوى
وحوى جميع الملك والسلطانِ

وكلامه القرآن أنزل آيه
وحيـا علـى المبعـوث مـن عدنـانِ

صلى عليه الله خير صلاته
مـا لاح فـي فلكيهمـا القمـران

هو جاء بالقرآن من عنـد الـذي
لا تعتريـه نوائـب الحدثـانِ

تنزيـل رب العالميـن ووحيـه
بشهـادة الأحبـار والرهبـانِ

وكلام ربي لا يجيء بمثله
أحـد ولـو جمعـت لـه الثقـلانِ

وهو المصون من الأباطل كلها
ومن الزيـادة فيـه والنقصـانِ

من كان يزعم أن يباري نظمه
ويراه مثـل الشعـر والهذيـانِ

فليـأت منـه بسـورة أو آيـة
فـإذا رأى النظميـن يشتبهـانِ

فلينفرد باسم الألوهة وليكن
رب البريـة وليقـل سبحانـي

فإذا تناقض نظمه فليلبسـن
ثـوب النقيصـة صاغـرا بهـوانِ

أو فليقر بأنه تنزيل مـن
سمـاه فـي نـص الكتـاب مثانـي

لا ريب فيـه بأنـه تنزيلـه
وبدايـة التنزيـل فـي رمضـانِ

الله فصلـه وأحكـم آيـه
وتـلاه تنـزيـلا بــلا ألـحـانِ

هـو قولـه وكلامـه وخطابـه
بفصاحةٍ وبلاغةٍ وبـيـانِ

هو حكمه هو علمه هو نوره
وصراطه الهادي إلى الرضـوانِ

جمع العلوم دقيقهـا وجليلهـا
فيـه يصـول العالـم الربانـي

قصص على خير البرية قصه
ربـي فأحسـن أيمـا إحسـانِ

وأبان فيه حلالـه وحرامـه
ونهـى عـن الآثـام والعصيـانِ

من قال إن الله خالـق قولـه
فقـد استحـل عبـادة الأوثـان

من قال فيـه عبـارة وحكايـة
فغـدا يجـرع مـن حميـم آنِ

من قال إن حروفه مخلوقـةٌ
فالعنـه ثـم اهجـره كـل أوانِ

لا تلـق مبتدعـا ولا متزندقـا
إلا بعبسةِ مالكِ الغضبانِ

والوقف في القرآن خبث باطل
وخداع كـل مذبـذب حيـرانِ

قل غير مخلوق كلام إلهنا
واعجل ولا تك في الإجابـة وانـِي

أهـل الشريعـة أيقنـوا بنزولـه
والقائلـون بخلقـه شكـلانِ

وتجنـب اللفظيـن إن كليهمـا
ومقـال جهـم عندنـا سيـانِ

يا أيها السني خذ بوصيتي
واخصـص بذلـك جملـة الإخـوانِ

واقبل وصية مشفـق متـودد
واسمـع بفهـمٍ حاضـرٍ يقظـانِ

كن في أمورك كلها متوسطا
عـدلا بـلا نقـص ولا رجحـانِ

واعلـم بـأن الله رب واحـد
متنـزه عـن ثالـث أو ثــانِ

الأول المبـدي بغيـر بدايـة
والآخـر المفنـي وليـس بفـانِ

وكلامـه صفـة لـه وجلالـة
منـه بـلا أمـد ولا حدثـانِ

ركن الديانة أن تصدق بالقضا
لا خير فـي بيـت بـلا أركـانِ

الله قـد علـم السعـادة والشقـا
وهمـا ومنزلتاهمـا ضـدانِ

لا يملك العبد الضعيف لنفسه
رشدا ولا يقـدر علـى خـذلانِ

سبحان من يجري الأمور بحكمة
في الخلق بالأرزاق والحرمانِ

نفذت مشيئته بسابق علمـه
فـي خلقـه عـدلا بـلا عـدوانِ

والكل في أم الكتاب مسطـر
مـن غيـر إغفـال ولا نقصـانِ

فاقصد هديت ولا تكـن متغاليـا
إن القـدور تفـور بالغليـانِ

دن بالشريعـة والكتـاب كليهمـا
فكلاهمـا للديـن واسطتـانِ

وكذا الشريعة والكتاب كلاهمـا
بجميـع مـا تأتيـه محتفظـانِ

ولكل عبد حافظان لكـل مـا
يقـع الجـزاء عليـه مخلوقـانِ

أمـرا بكتـب كلامـه وفعالـه
وهمـا لأمـر الله مؤتمـرانِ

والله صدق وعـده ووعيـده
ممـا يعايـن شخصـه العينـانِ

والله أكبـر أن تحـد صفاتـه
أو أن يقـاس بجملـة الأعيـانِ

وحياتنا في القبـر بعـد مماتنـا
حقـا ويسألنـا بـه الملكـانِ

والقبـر صـح نعيمـه وعذابـه
وكلاهمـا للنـاس مدخـرانِ

والبعث بعد الموت وعد صادق
بإعـادة الأرواح فـي الأبـدانِ

وصراطنا حق وحوض نبينا
صدق لـه عـدد النجـوم أوانـي

يسقى بها السني أعـذب شربـة
ويـذاد كـل مخالـف فتـانِ

وكذلك الأعمال يومئذ تـرى
موضوعـة فـي كفـة الميـزانِ

والكتب يومئذ تطاير في الـورى
بشمائـل الأيـدي وبالأيمـانِ

والله يومئذ يجيء لعرضنا
مـع أنـه فـي كـل وقـت دانـيِ

والأشعري يقول يأتـي أمـره
ويعيـب وصـف الله بالإتيـانِ

والله فـي القـرآن أخبـر أنـه
يأتـي بغيـر تنقـل وتــدانِ

وعليه عرض الخلق يوم معادهم
للحكم كي يتناصف الخصمـانِ

والله يومئذ نراه كمـا نـرى
قمـرا بـدا للسـت بعـد ثمـانِ

يوم القيامة لو علمت بهوله
لفررت مـن أهـل ومـن أوطـانِ

يوم تشققت السمـاء لهولـه
وتشيـب فيـه مفـارق الولـدانِ

يوم عبوس قمطرير شره
في الخلـق منتشـر عظيـم الشـانِ

والجنـة العليـا ونـار جهنـم
داران للخصمـيـن دائمـتـانِ

يوم يجيء المتقون لربهـم
وفـدا علـى نجـب مـن العقيـانِ

ويجيئُ فيه المجرمون إلى لظَى
يتلمظون تلمظ العطشانِ




إِن مسّنا الضّر , أو ضاقت بنا الحيل = فلن يخيب لنــا في ربنا أمـل
وإِن أنـاخــت بنــا البلــوى فإِن لــنا = ربّـــا يحولهـــا عنـــا فتنتقــل
الله في كـل خطب حسبنــا وكفى= إليه نرفــــع شكوانا ونبتهــــل
من ذا نلوذ به في كشف كربتنا = ومـــن عليـه سوى الرحمن نتكل
وكيف يرجى سوى الرحمن من أحدٍ = وفي حياض نداه النَّهل والعلل
لا يرتجى الخيــر إلا مــن لديـــه ولا = لغيره يتوقى الحــادث الجلــل
القاضي الضمدي



سلطةٌ لا تكبَحُ الجاني ولا تحمي الضحيّه
سُلطةٌ مؤمنةٌ جدّاً بدينِ الوَسَطيّه !
فإذا استنجدَ مَحمومٌ بها تسقيهِ تِرياقَ المَنيّه
وإذا استنجدَ بالخارِجِ تَستنكِرُ تَدويلَ القضيّه
سُلطةٌ لُحمَتُها الشُّرطةُ والجيشُ سَداها
شَيّعَت خمسينَ ألفاً مِن بَنيها
بِيَدِ ( الإنقاذ ِ).. نَحوَ الأَبديّه
وأشاعَت في الصّحارى بِيَدِ ( الإنقاذ ِ) مِليونَ سَبِيٍّ وسَبيّه
وأقامَت ( حَفلَ تأنيبٍ ) لَهُم واحتسبَتهُم مِن ضَحايا البَربريّه
دونَ أن تأخُذَ يَوماً ثأرَهُم مِن بَربَريٍّ واحدٍ حتّى ولو في مَسرحيّه
إن يكُن هذا هُوَ الرّاعي فإنَّ الذِّئبَ أولى مِنهُ في حِفْظِ الرَّعِيّه
أيُّها الغابُ.. فِدى شَرعِكَ حكمُ أتقى السُّلُطاتِ العَسكريّه
أحمد مطر



يا نائح الطلحِ أشباهٌ عوادينا
نشجى لواديك أم نأسى لوادينا
ماذا تـقصُّ علينا غيرَ أنّ يداً
قصـَّتَ جناحك جالت في حواشينا
رمى بنا البين أيكاً غير سامِرنا
أخا الغريب وظلاًّ غيرَ نادينا
كلٌّ رمتهُ النَّوى ريشَ الفِراقُ لنا
سهماً وسلّ عليك البينُ سكينا
إذا دعا الشوق لم نبرح بمنصدع
من الجناحين عيٍّ لا يُلبـّيـنا
فإنَ يَكُ الجنسُ يا ابن الطَّلحِ فرّفنا
إن المصائب يجمعنَ المُصابـينا
لم تألُ ماءك تحـناناً ولا ظمأً
ولا ادِّكاراً ولا شجواً أفانينا
تجـُرُّ من فنن ساقاً إلى فَنَنٍ
وتسحبُ الذيلَ ترتادُ المؤاسينا
أساةُ جسمِكَ شتَّى حين تطلبهم
فمَن لروحك بالنّـُطس المُداوينا
أحمد شوقي




ﺑﺌﺲَ اﻟﺰﻋﺎﻣﺔُ ﺇِﻥ ﺗﻜﻦ ﺃﻫﺪاﻓَﻬﺎ .. ﺣُﺐُّ اﻟﻈﻬﻮﺭِ ﻭﺑﺌﺲَ ﻣﻦ ﻳﺘﺰﻋﻢُ
ﻫﺰﻝَ اﻟﺰﻣﺎﻥُ ﻓﺴﺎﺩَ ﻛﻞُّ ﻣﻬﺮﺝٍ .. ﺑﺎﻟﺴﻴﻒِ ﻭاﻋﺘﺰﻝُ اﻷﺻﻴﻞُ اﻷﻛﺮﻡُ
زكي قنصل


هو الفِراقُ فَعِش إِن شِئتَ أو فَمُت
ليسَ الحَياةُ إِذا بانُوا بِمُعجِبَتي
ويحَ المَنِيَّةِ إِذ سارَت رَكائِبُهُم
لو أَنَّها قَبَضَت رُوحي لأَحسَنَتِ
كَانَت تَطيبُ ليَ الدُّنيا بِقُربِهِمُ
فَقَد أَمَرُّوا لِيَ الدُّنيا الَّتي حَلَتِ
قَد كُنتُ آمُلُهُم والبَينُ يُوعِدُني
فَأَنجَزَ البَينُ والآمَالُ أَخلَفَتِ
الوأواء الدمشقي



وليس بنافعٍ ذا البخل مالٌ .. ولا مُزرٍ بِصاحِبهِ السَّخاء
ُوما أخَّرتَ مِن دُنياك نقصٌ .. وإن قَدَّمتَ كانَ لكَ الزَّكاءُ
النابغة الشيباني



ألا فعشِ الحياةَ كما تريدُ .. هجاكَ الناسُ أو قالوا: رشيدُ
فما أحدٌ سيُرضي الناسَ طُراً .. وإن يحرص فذلكَ لا يُفيدُ
إلهَكَ وحدَه فارقبهُ دوماً .. فإن يرضَ الإلهُ فلا مزيدُ
رأيتُ الناسَ قد ترضى بشرٍّ .. وتسخطُ إن أتى خيرٌ أكيدُ
وترفعُ فاجراً وتحطُّ بَراً .. وما تِبرٌ يطاولُهُ الحديدُ
ولكنّ العماءَ إذا تفشّى .. تساوى ذو المعالي والبليدُ
فكنْ رجلاً له حزمٌ وعزمٌ .. وإنْ سخِطَ القريبُ أو البعيدُ
وحاذرْ أنْ تكونَ لكل وغْدٍ .. مطيعاً فالقويُّ هو السعيدُ
حمادة عبيد



نم يا وطن وأمن ولا تخشى السهاد
فهناك أبطال لنا فوق الجبال وكل واد
أبطالنا كالراسيات لهم عزم، شداد
وليشهد الحوثي أيام السواد
وليبكين على تهور فعله
وليبدأن بعد أيام الحـداد


زادَت هُمومي وفي الحَشا مَرارتُها..تُمِيتُ قلبيَ مِن غمٍّ ومِن كَمَدِ
ظنَّ اللِّقَاءَ دواءً سوف يُبرِئُهُ..فظَلَّ يَشرَبُ مِن كاسٍ بلا عَدَدِ
حتَّى إذا قُضِيَ اللِّقَاءُ وانصَرَفُوا..وخَالَها أَن قَد زَالَت إِلَى الأبَدِ
شَكَا صَدِيقِي قَولًا كُنتُ صَاحِبَهُ..فزادني مَرَضًا قَد فتَّ في كَبَدِي
وهوَ الحَبِيبُ ولو يَوماً يُعَاتِبُنِي..صارت حياتي في حُزن وَفِي نَكَدِ
فَمَا أُطِيقُ حَيَاةً حِينَ أُغضِبُهُ..وأرتَضِي لَو أزالَ الرَّأسَ عَن جَسَدِي
قَدَّمتُ أَعذَارِي عَساكَ تَقبَلُهَا.. فالقَلْبُ بَعدَك لا يَبغي رِضَا أَحَدِ



شعبُنا يومَ الكفاح
رأسُهُ . . . يتبعُ قَولَه !
لا تقـُل : هاتِ السلاح
إنّ للباطل ِ دولة
ولنا خصرٌ , ومزمارٌ , وطبلة
ولنا أنظمة ٌ
لولا العِـدا
ما بقيت في الحُكم ِ ليلة !

أحمد مطر



الذي يسطو لدى الجوع ِ
على لُقمتهِ . . لصٌ حقير !
والذي يسطو على الحُكمِ
وبيتِ المالِ
والأرضِ
أمير !
أيُها اللصُ الصغير
يأكُلُ الشرطيّ والقاضي
على مائدةِ اللصّ الكبير
فـبماذا تستجير ؟
و لمن تشكو ؟
أللقانون ِ . .
والقانونُ معدومُ الضمير ؟
أم إلى خفّ بعير
تشتكي ظُلم البعير؟
أيُها اللصُ الصغير
ارم ِ شكواكَ إلى بئس المصير
واستعر بعضَ سعيرِ الجوعِ
واقذفه بآبارِ السعير
واجعلِ النارَ تُدوي
واجعلِ التيجانَ تهوي
واجعلِ العرشَ يطير
هكذا العدلُ يصير
في بلادٍ تنبحُ القافلةُ اليومَ بها
والكلبُ يسير !

أحمد مطر




يُقاتِلُ أهلُ الشَّأمِ عَمَّن وراءَهم
قرامطةً جاؤوهمُ وخَوارِجَا
ليوثُ قِتالٍ ذكَّرونا ببأسِهم
بني الأَوْسِ تحمي المصطفى والخزارجَا
وما عتبي إِلَّا على خاذِلٍ لَهُم
فلا باركَ الْجَبَّارُ فِيهِ ولا نَجَا




إلهي ذنوبي قد تكاثَفَ ليلُها .. ونَاخَ بجُنحٍ حِندسِ اللونِ مظلمِ
وصِرتُ به حَيرانَ مُعتَسِفاً على .. شَفَا جُرُفٍ من حَرِّ نارِ جهنَّمِ
فلولا من الرحمنِ عفوٌ ورحمةٌ .. لكنتُ غريقَ الذنبِ في ليلِ أسحَم
ولكن إلهي قابلُ التوبِ غافرٌ .. لكلِّ منيبٍ راجعٍ متندِّم
فخذ بصَاحٍ من مَتَابٍ لينجليِ .. غياهبُ عصيانِي وظلمةُ مَأثمي
فمالي سواكَ اللهَ أرجُو مُؤمِّلاً .. فلا خَابَ راجٍ مَن بمولاهُ مُحتَمِي
سعيد بن محمد الخليلي الخروصي



نَهارُكَ مِن حُسنٍ وَلَيلُكَ واحِدُ .. فَذا أَنتَ حَيرانٌ وَذا أَنتَ ساهِدُ
أَلا رُبَّ مَشغوفٍ بِنا لا يَنالُنا .. وَآخَرُ قَد نَشفى بِهِ يَتَباعَدُ
أبو نواس


مالي وللنجم يراعني وأرعاه .. أمسى كلانا يعاف الغمض جفناه
لي فيك يا ليل آهات أرددهــا .. أواه لو أجـدت المحـزون أواه
إني تذكرت والذكرى مؤرقـة .. مجدًا تليـدًا بأيدينا أضـعناه



البيت لا يبنى إلا على عمد .. ولا عماد إذا لم ترس أوتاد
فإن تجمع أوتاد وأعمدة .. يوما فقد بلغوا الأمر الذي كادوا
لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم.. ولا سراة اذا جهالهم سادوا
تهدى الامور باهل الراي ما صلحت.. فان تولت فبالاشرار تنقاد
اذا تولى سراة الناس امرهم..نمى على ذاك امر القوم فازدادوا
الأفوه الأزدي



وحلا العناق على اللّقاء وأومأت
لكما الدّيار ، فرفرف القلبانِ ؟
وعلى الثّغور الباسمات بشائر
وعلى الوجوه المشرقات أماني ؟
وعلى سماء النّيل من سمة الضّحى
وضح من ثغريكما وضحان ؟
وعلى الضّفاف الضّاحكات مزاهر
وعلى السّفين الرّاقصات أغاني ؟
( علي محمود طه )



طُوي الكتابُ وجفَّت الأقلامُ .. فعليكَ يا زمنَ الإباءِ سلامُ
واستأسد الفأرُ الضعيفُ بعصرنا .. وأُميطُ عن وجهِ اللئيمِ لِثامُ
تلك المآسي لستُ أحصي عدَّها .. في كلِّ يومٍ محنةٌ وسَقامُ
كلُّ المصائب سهلةٌ ويسيرةٌ .. أما مصائب أمتي فَجِسَامُ
إني أنادي والرياحُ عصيبةٌ .. والأرضُ حجرٌ والدِّيارُ ضِرامُ
يا ألفَ مليونٍ ألا مِن سامعٍ ؟ .. هل من مجيبٍ أيها الأقوامُ ؟
فأجابني صوتٌ دويٌ صاخبٌ .. أصغت له الوديانُ والآكامُ
فرفعت رأسي إذ بشبلٍ شامخٍ .. خجلتْ لفرطِ عُلُوِّهِ الأجرامُ
فسألتُه: مَن أنت؟ قال بعزةٍ : .. أنا مسلمٌ وشعاريَ الإسلامُ
أنا شبل سعدٍ يا نجومُ وخالدٍ .. أنا شبلُ حمزةَ ذلك الضِّرغامُ
الساجدون بليلِهم أما إذا .. لفحَ الهجيرُ فإنهم صوَّامُ
ثم انقضتْ تلك المفاخرُ كلُّها .. كأنما كانت لنا أحلامُ
عبداللّه بن محمد العسكر



ألمحُ القِدرَ على الموقِدِ تغلي
وأنا من فَرطِ إشفاقيَ أغلي
تنفُخُ القِدرُ بُخاراً هازِئاً بي وبنُبلي :
قُم إلى شُغلِكَ .. واترُكني لِشُغلي
أنا لا أوضَـعُ فوقَ النّارِ إلاّ
بَعدَ أن يوضَعَ في بطنيَ أكلي
أنا أُرغِي، حُرّةً، مِن حَرِّ ناري
وأنا أُزبِدُ لو طالَ استِعاري
وأنا اطفيءُ بالزّفراتِ غِلّي
أيّها الجاهِـلُ قُل لي :
هل لديكُم عربيٌّ واحِدٌ يفعَلُ مِثلي ؟!
أحمد مطر


فداك الروح يا وطنًا .. علَت هاماته شرفا
فـ للكرمِ نعم وبلى .. وللحقدِ نقول كفى


بالله سل خلف بحر الروم عن عرب
بالأمس كانوا هنا ما بالهم تاهوا
فإن تراءت لك الحمراء عن كثب
فسائل الصرح أن المجد والجاه
وانزل دمشق وخاطب صخر مسجدها
عمن بناه لعل الصخر ينعاه
وطف ببغداد وابحث في مقابرها
عـلّ امرأً من بني العباس تلقاه
أين الرشيد وقد طاف الغمام به
فحين جاوزا بغداد تحداه
هذي معالم خرس كل واحدة
منهن قامت خطيباً فاغراً فاه
الله يشهـد ما قلبت سيرتهـم
يوماً وأخطأ دمع العين مجراه
محمود غنيم


حَسبُ الربيعِ وقد تجهَمَ نَورُهُ .. وبكتْ عليهِ الواحةُ الخضراءُ
أنّ الثرى يَبَساً يَعيشُ بطيفه أبداً .. وتَحمِل سِرَّه الرَمضاءُ
ليرى الذين تَعلّقوا بشِراعها... أنّ العواصفَ حولَه هوجاءُ
أنّ العُبابَ وإن تَطامَنَ موجُهُ .. سيثور إذ تَطغى به الشَحناءُ
سيرى القليلونَ الذين تكثّروا .. زَعماً: بأن قليلهم (أكفاءُ)!
كيف استفاق لِيَستردَّ حُقوقهُ .. شعبٌ لديه(الكثرةُ الجُهلاء)!
ما كان تأريخُ الشعوبِ ضَمانَةً .. بِيدِ القليل, لأنهم (نُجَباءُ)
ولأنَّ كثرتَهم – وأن طال المدى .. بسعير غَضبَتِها- قُوى عَزلاءُ
مصطفى جمال الدين


غُضّي جُفونَ السِحرِ أَو فَاِرحَمي .. مُتَيَّماً يَخشى نِزالَ الجُفون
وَلا تَصولي بِالقَوامِ الَّذي .. تَميسُ فيهِ يا مُنايَ المَنون
إِنّي لَأَدري مِنكِ مَعنى الهَوى .. يا جولِيا وَالناسُ لا يَعرِفون
حافظ إبراهيم


أراحلةٌ أنتِ .. يا للعيون يعابث أهدابهنّ المدار
وتنسج من حولهن الغيوم سديماً رقيقاً بعيد القرار
وترحل في ظلّهن قلوب وتلهث من دونهن بحار
فيا أنتِ .. يا ولهاً من عبيرٍ جريءٍ، ويا شفقاً من نضار
وداعاً، فقد جُنّ شوق الرحيل وملّت حقائبك الانتظار
( محمد الثبيتي )


رقد السيف واستراح الأعادي .. يا نصير الشعوب أدرك بلادي
عبثاً تطلق العباد من الأسرِ .. وتبقي في الأسر بعض العبادِ
إن شعباً تريده لحياةٍ .. غيرُ شعبٍ يحيا بالاستعبادٍ
أممٌ ترتمي على أممٍ أخرى .. وجندٌ يمشي إلى أجنادِ
قوةٌ تستبيح ضعفاً وفردٌ .. مستَرَقٌّ شعباً بالاستبدادِ
أمين تقي الدين


يا شامُ عادَ الصّيفُ متّئداً وعاد بي الجَناحُ
صرخَ الحنينُ إليكِ بي : أقلع، ونادَتني الرّياحُ
أصواتُ أصحابي وعيناها ووعدُ غَدٌ يُتاحُ
كلُّ الذينَ أحبِّهم نَهبوا رُقادي واسـتَراحوا
فأنا هُنا جُرحُ الهوى ، وهناكَ في وطني جراحُ
وعليكِ عَينِي يا دِمَشـقُ، فمِنكِ ينهَمِرُ الصّبَاحُ
يا حبُّ تَمنعني وتسألني متى الزمنُ المُباحُ
وأنا إليكَ الدربُ والطيرُ المُشَـرَّدُ والأقَاحُ
في الشَّامِ أنتَ هوىً وفي بيروتَ أغنيةٌ ورَاحُ
أهلي وأهلُكَ والحضارةُ وحَّدَتنا والسَّـماحُ
وصمودُنا وقوافِلُ الأبطَالِ ، مَن ضَحّوا وراحوا
يا شَـامُ ، يا بوّابةَ التّارِيخِ ، تَحرُسكِ الرِّماحُ
( سعيد عقل )


ﻭﺻَﺒَﺮﺕُ ﺣَﺘّﻰ ﻋﻴﻞَ ﺻَﺒﺮﻱ ﻛُﻠُّﻪُ
ﻭﻫَﻮَﻳﺘُﻜُﻢ ﻳﺎ ﺣِﺐَّ ﻧَﻔﺴﻲ ﻟِﻠﺸَّﻘﺎ
ﻭﻛَﺘَﻤﺖُ ﺣُﺒَّﻚِ ﻓَﺎِﻋﻠَﻤﻲ ﻭَﺍﺳﺘَﻴﻘِﻨﻲ
ﻭَﺍﻟﺤُﺐُّ ﻣِﻦ ﻏَﻴﺮﻱ ﻓَﺪَﻳﺘُﻚِ ﻗَﺪ ﺃَﺑﻰ
ﺃَﻓَﻤﺎ ﻟِﻬَﺬﺍ ﺣُﺮﻣَﺔٌ ﻣَﺤﻔﻮﻇَﺔٌ
ﺃَﻭَﻣﺎ ﻟِﻬَﺬﺍ ﻳﺎ ﻓَﺪَﻳﺘُﻚِ ﻣِﻦ ﺟَﺰﺍﻣﺎ ﺇِﻥ ﺻَﺒﺎ
ﻣِﺜﻠﻲ ﺟَﻤﻴﻞٌ ﻓَﺎِﻋﻠَﻤﻲ
ﺣَﻘﺎً ﻭَﻻ‌ ﺍﻟﻤَﻘﺘﻮﻝُ ﻋُﺮﻭَﺓُ ﺇِﺫ ﺻَﺒﺎ
ﻻ‌ ﻻ‌ ﻭَﻻ‌ ﻣِﺜﻠﻲ ﺍﻟﻤُﺮَﻗِّﺶُ ﺇِﺫ ﻫَﻮﻱ
ﺃَﺳﻤﺎﺀَ ﻟِﻠﺤَﻴﻦِ ﺍﻟﻤُﺤَﺘَّﻢِ ﻭَﺍﻟﻘَﻀﺎ
ﻫﺎﺗﻲ ﻳَﺪَﻳﻚِ ﻓَﺼﺎﻟِﺤﻴﻨﻲ ﻣَﺮَّﺓً
ﻟِﻨَﺴُﺐَّ ﻣَﻦ ﺑِﺎﻟﺼَﺮﻡِ ﻳﺎ ﻧَﻔﺴﻲ ﺑَﺪﺍ
ﺭُﺩّﻱ ﺟَﻮﺍﺏَ ﺭِﺳﺎﻟَﺘﻲ ﻭَﺍِﺳﺘَﻴﻘِﻨﻲ
ﺃَﻥَّ ﺍﻟﺮِﺳﺎﻟَﺔَ ﻣِﻨﻜُﻢُ ﻋِﻨﺪﻱ ﺷِﻔﺎ
ﻣِﻨّﻲ ﺍﻟﺴَﻼ‌ﻡُ ﻋَﻠَﻴﻜُﻢُ ﻳﺎ ﻣُﻨﻴَﺘﻲ
ﻋَﺪَﺩَ ﺍﻟﻨُﺠﻮﻡِ ﻭَﻛُﻞِّ ﻃَﻴﺮٍ ﻓﻲ ﺍﻟﺴَﻤﺎ
العباس بن اﻷحنف


يا ظَبيَةَ البانِ تَرعى في خَمائِلِهِ
لِيَهنَكِ اليَومَ أَنَّ القَلبَ مَرعاكِ
سهم أصاب وراميه بذي سلم
مَن بالعِرَاقِ، لَقد أبعَدْتِ مَرْمَاكِ
وَعدٌ لعَينَيكِ عِندِي ما وَفَيتِ بِهِ
يا قُربَ مَا كَذَبَتْ عَينيَّ عَينَاكِ
حكَتْ لِحَاظُكِ ما في الرّيمِ من مُلَحٍ
يوم اللقاء فكان الفضل للحاكي
كَأنّ طَرفَكِ يَومَ الجِزعِ يُخبرُنا
بما طوى عنك من أسماء قتلاك
أنتِ النّعيمُ لقَلبي والعَذابُ لَهُ
فَمَا أمَرّكِ في قَلْبي وَأحلاكِ
سقى منى وليالي الخيف ما شربت
مِنَ الغَمَامِ وَحَيّاهَا وَحَيّاكِ
إذ يَلتَقي كُلُّ ذي دَينٍ وَماطِلَهُ
منا ويجتمع المشكو والشاكي
هامت بك العين لم تتبع سواك هوى
مَنْ عَلّمَ العَينَ أنّ القَلبَ يَهوَاكِ
حتّى دَنَا السّرْبُ، ما أحيَيتِ من كمَدٍ
قتلى هواك ولا فاديت أسراك
الشريف الرضي



هم همى وشجون تترى تدافقت
وصبابة مجنونة تواشعت آفاقي
ليت السكون الجم تدنو لقلبي سدوله
متيمما ليل الهواى خفاقي



ْيقولون لي : دَع نَصرَ مَن جاءَ بالهُدى
وغالبْ لنا غِلابَ كلِّ مُغالبِ
ِوسلِّم إلينا أحمدا واكفَلَن لنا
بُنَّياً، ولا تَحفِل بقولِ المعاتبِ
فقلتُ لهُم : الله ربِّي وناصِري
على كلِّ باغٍ من لؤيِّ بنِ غالبِ
أبو طالب


حَدَّثتُ نَفسِي مَرَّةً مُتَسَائِلاً .. ماذَا فَعَلتَ بِمُهجَتِي يا مِبضَعُ ؟
ضَحِكَ السَّفِيهُ وقَالَ لي يا صَاحبي ..لا تَزرَعَن وَردَاً وأَرضُكَ بَلقَعُ
أَرَأَيتَ زَنبَقَةً بِقَفرٍ قَاحِلٍ .. وحَمَامَةً بَينَ الجَوارِحِ تَسجَعُ ؟
أَرَأَيتَ صَقراً راحَ يَلتَمِسُ القِرَى..وهوَ الأَبِيُّ الشَّامِخُ المُتَرَفِّعُ ؟
مَاذَا يَضِيرُ النِّسرَ لَو عَصَفَت بهِ..هَوجُ الرِّيَاحِ ولَم يَرُقهُ المَخدَعُ؟
واللَّيثَ إِن هَجَرَ العَرِينَ لِبُرهةٍ..وبَنُو الثَّعَالِبِ حَولَهُ تَتَجَمَّعُ ؟
عازار نجَّار



تناسيتُكم عمداً كأني سلوتكم
وبعض التناسى العمد من صور الود
إذا اشتدّ إظلام العقوق تبلجت
مآثر تذكى نار معروفكم عندي
أمثلى ينسى آه مما اجترحتُمُ
على الهائم الحيران فيحومة الورد
أإن خفت عذّالي فأخفيت لوعتي
تظنونني صبّا أفاق من الوجد
غرامي بكم لم يبق قلباً بلا جوىً
وحبي لكم لم يبق عيناً بلا سهد
خلعتُ عليكم من هيامي وصبوتي
غلائل لم تخلع على ساكني الخلد
مضى ما مضى هل يرجع الدهر ما مضى
وهل تتقون الحب أو سالف العهد
تعالوا نعد ليلاتها الغرّ حسبةً
لحبّ قبضتم روحه وهو في المهد
تعالوا تعالوا قبل أن يُمسيَ الهوى
تواريخ لا تغنى المحبّ ولا تجدى
تعالوا فمن ألقى سناً مثل نوركم
ولن تستطيبوا جنة الحب من بعدي
زكي مبارك



متى يَشتفي من لاعجِ الشّوقِ في الحشا
مُحِبٌّ لها في قُربه مُتَبَاعِدُ
ُألَحّ عَليّ السّقمُ حتى ألِفتُهُ
ومَلّ طَبيبي جانِبي والعَوائِدُ
مَرَرتُ على دارِ الحَبيبِ فحَمحمت
جَوادي وهل تُشجي الجيادَ المعاهدُ
أهُمّ بشَيءٍ واللّيالي كأنّهَا
تُطارِدُني عَن كَونِهِ وأُطارِدُ
ُوَحيدٌ مِنَ الخُلاّنِ في كلّ بَلْدَةٍ
إذا عَظُمَ المَطلُوبُ قَلّ المُساعِدُ
المتنبي




يُقاسُ المَرءُ بِالمَرءِ .. إِذا ما هُوَ ماشاهُ
وَلِلقَلبِ عَلى القَلبِ .. دَليلٌ حينَ يَلقاهُ
وَلِلشَكلِ عَلى الشَكلِ .. مَقايِيسٌ وَأَشباهُ
وَفي العَينِ غِناً لِلعَينِ .. أَن تَنطِقَ أَفواهُ
وَلا تَصحَب أَخا الجَهلِ .. وَإِيّاكَ وَإِيّاهُ
فَكَم مِن جاهِلٍ أَردى .. حَليماً حينَ آخاهُ
وَذو العُرِّ إِذا ما اِحتَك .. كَ ذا الصِحَّةِ أَعداهُ
أبو العتاهية




أسرى بك الله ليلا إذ ملائكه
والرسل في المسجد الأقصى على قدم
لما خطرت بهم التفوا بسيدهم
كالشهب بالبدر أو كالجند بالعلم
صلى وراءك منهم كل ذي خطر
ومن يفز بحبيب الله يأتمم
جبت السماوات أو ما فوقهن بهم
على منورة درية اللـجـم
مشيئة الله الباري وصنعـتـه
وقدرة الله فوق الشـك والتهم
حتى بلغت سماء لا يطار لها
على جناح ولا يسعى على قدم
وقيل كل نبي عند رتبته
ويا محمد هذا العرش فاستلم
أحمد شوقي



يا ليتَ شعري وما تغني لنا (ليتُ)
كيف استوى عندنا الحيُّ والميْتُ
إن البليد بلا نفعٍ يعيشُ سدى
مثل السراج إذا ما فاته الزيتُ
حمادة عبيد



لو يذكر الزيتون غارسه لصار الزيت دمعا !
يا حكمة الأجداد لو من لحمنا نعطيك درعا !
لكنّ سهل الريح ، لا يعطي عبيد الريح زرعا !
إنّا سنقلع بالرموش الشوك و الأحزان ... قلعا !
وإلام نحمل عارنا و صليبنا ! والكون يسعى ... !
سنظل في الزيتون خضرته ، وحول الأرض درعا !!
محمود درويش



هنا أقاموا .. هنا كانوا .. وباغتهم
من الزمان زمان ليس يحتمل
كأنهم ما أقاموا ..أو كأن يدا
من السديم أرادت غير ما فعلوا
ما ضر لو أن من يأتي ليخلفهم
يضيء بعض الذي من أجله احتملوا
( عبد الكريم قذيفة - شاعر جزائري )



لقَد أصبَحَ الجُرَذُ المُستَغِيرُ .. أسيرَ المنَايا صَريعَ العَطَب
رَمَاهُ الكِنَانيُّ وَالعَامِرِيُّ .. وَتَلاّهُ للوَجهِ فِعلَ العَرَب
كِلا الرّجُلَينِ اتّلَى قَتلَهُ .. فَأيُّكُمَا غَلّ حُرَّ السَّلَب
وَأيُّكُمَا كانَ مِن خَلفِهِ .. فإنّ بهِ عَضَّةٌ في الذّنَب
المتنبي


ما في وقوفك ساعة من بأس .. تقضي ذمام الأربع الأدراس
إقدام عمرو في سماحة حاتم .. في حلم أحنف في ذكاء اياس
أبو تمام


وكأنَّ سعدى إذ تودعنا .. وقَدِ اشرَأبَّ الدَّمعُ أن يكِفَا
رشأٌ تواصينَ القيانُ بهِ .. حتى عقدنَ بأذنهِ شنفا
فالحبّ ظهرٌ أنتَ راكِبُهُ .. فإذا صرفتَ عِنانَهُ انصَرَفَا
أبو نواس



يتبع

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الثلاثاء مايو 27, 2014 8:43 am

ما يُشبِعُ النَفسَ إِن لَم تُمسِ قانِعَةً == شَيءٌ وَلَو كَثُرَت في مُلكِها البِدَرُ
وَالنَفسُ تَشبَعُ أَحيانـــاً فَيُرجِعُهــا = نَحوَ المَجاعَةِ حُبُّ العَيشِ وَالبَطَرُ
وَالمَرءُ ما عاشَ في الدُنيا لَـــهُ أَثَــرٌ = فَما يَموتُ وَفي الدُنيا لَهُ أَثَرُ
أبو العتاهية


قال الراوي:

للناس ثلاثة أعياد

عيد الفطر،

وعيد الأضحى،

والثالث عيد الميلاد.

يأتي الفطر وراء الصوم

ويأتي الأضحى بعد الرجم

ولكنّ الميلاد سيأتي

ساعة إعدام الجلاد.

قيل له : في أي بلاد؟

قال الراوي:

من تونس حتى تـطـوان

من صنعاء إلى عمّان

من مكة حتى بغداد

قُتل الراوي.

لكنّ الراوي يا موتى

علمكم سر الميلاد.

أحمد مطر



قصيدة :
---------- "مالي وللنجم يرعاني وأرعاه"

مالـي وللنجـم يرعانـي وأرعــاه=أمسى كلانا يعـاف الغمـض جفنـاه
لي فيـك يـا ليـل آهـات أرددهـا=أواه لـو أجـدت المـحـزون أواه
لا تحسبنـي محبـا أشتكـي وصبـا=أهون ما فـي سبيـل الحـب ألقـاه
إنـي تذكـرت والذكـرى مؤرقـة=مجـدا تلـيـدا بأيديـنـا أضعـنـاه
ويح العروبة كان الكـون مسرحهـا=فأصبحـت تتـوارى فـي زوايــاه
أنى اتجهت إلى الإسـلام فـي بلـد=تجده كالطيـر مقصوصـا جناحـاه
كـم صرفتنـا يـد كنـا نصرفـهـا=وبـات يملكـنـا شـعـب ملكـنـاه
هل تطلبون مـن المختـار معجـزة=يكفيه شعـب مـن الأجـداث أحيـاه
من وحد العرب حتى صار واترهـم=إذا رأى ولــد المـوتـور آخــاه
وكيف ساس رعـاة الشـاة مملكـة=ما ساسها قيصر مـن قبـل أو شـاه
ورحب الناس بالإسـلام حيـن رأوا=أن الإخـاء وأن الـعـدل مـغـزاه
يامن يـرى عمـرا تكسـوه بردتـه=والزيـت أدم لـه والكـوخ مـأواه
يهتز كسـرى علـى كرسيـه فرقـا=من هولـه وملـوك الـروم تخشـاه
هـي الحنيفـة عيـن الله تكلـؤهـا=فكلمـا حاولـوا تشويههـا شاهـوا
سـل المعالـي عنـا إننـا عــرب=شعارنـا المجـد يهوانـا ونـهـواه
هي العروبـة لفـظ إن نطقـت بـه=فالشرق والضـاد والإسـلام معنـاه
استرشد الغرب بالماضـي فأرشـده=ونحـن كـان لنـا مـاض نسيـنـاه
إنا مشينا وراء الغـرب نقبـس مـن=ضيـائـه فأصابـتـنـا شـظـايـاه
بالله سل خلف بحر الروم عن عرب=بالأمس كانوا هنا مـا بالهـم تاهـوا
فإن تراءت لك الحمراء عـن كثـب=فسائل الصرح أيـن المجـد والجـاه
وانزل دمشق وخاطب صخر مسجدها=عمـن بنـاه لعـل الصخـر ينعـاه
وطف ببغداد وابحث فـي مقابرهـا=عل امرءا من بنـي العبـاس تلقـاه
أين الرشيد وقد طـاف الغمـام بـه=فحيـن جــاوز بـغـداد تـحـداه
هـذي معالـم خـرس كـل واحـدة=منهـن قامـت خطيبـا فاغـرا فـاه
الله يشهـد مـا قلـبـت سيرتـهـم=يوما وأخطـأ دمـع العيـن مجـراه
ماض نعيـش علـى أنقاضـه أممـا=ونستمد القـوى مـن وحـي ذكـراه
لا در در امـرئ يطـري أوائـلـه=فخرا...ويطرق إن ساءلتـه ماهـو!
إنـي لأعتبـر الإســلام جامـعـة=للشـرق لا محـض ديـن سنـه الله
أرواحنـا تتلاقـى فـيـه خافـقـة=كالنحـل إذ يتلاقـى فـي خـلايـاه
دستوره الوحـي والمختـار عاهلـه=والمسلمـون وإن شتـوا رعـايـاه
اللهم قـد أصبحـت أهواؤنـا شيعـا=فامنن علينـا بـراع أنـت ترضـاه
راع يعيـد إلـى الإسـلام سيرتـه=يرعـى بنيـه وعيـن الله تـرعـاه

للشاعر محمود غنيم









الـعـيـنُ بعدَ فِراقِها الوطنا **** لا سـاكـناً ألِفتْ ولا سكنا

ريــانةٌ بـالـدمع أقلقَها **** أن لا تُـحِسَّ كَرى ولا وَسَنا

كـانت ترى في كُلِّ سانِحةٍ **** حُسْناً، وباتتْ لا ترى حَسَنا

والـقـلبُ لولا أنَّةٌ صَعِدَتْ **** أنْـكَـرْتُهُ وَشَكَكْتُ فيه أنا

لـيـتَ الذين أُحِبُّهمْ عَلِموا **** وَهُـمُ هُـنالِك، ما لقيتُ هُنا

مـا كـنتُ أَحسَبُني مُفارِقَهُمْ **** حـتَّـى تُفارقَ روحِيَ البدنا



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الثلاثاء مايو 27, 2014 4:23 pm

أبيات شعر تخاطب النفس الأمارة بالسوء .. نعوذ بالله من شرها جميعاً !!
اِنظُر إِلى نَفسِكَ يا شَقِي ... حَتّى مَتى لا تَتَّقي
أَوما تَرى الأَيّامَ تَخ ... تَلِسُ النُفوسَ وَتَنتَقي
اِنظُر بِطَرفِكَ هَل تَرى ... في مَغرِبٍ أَو مَشرِقِ
أَحَداً وَفى لَكَ في الشَدا ... ئِدِ إِن لَجَأتَ بِمَوثِقِ
كَم مِن أَخٍ أَغمَضتُهُ ... بِيَدي نَصيحٍ مُشفِقِ
وَيَإِستُ مِنهُ فَلَستُ أَط ... مَعُ أَن يَعيشَ فَنَلتَقي
وَالمَوتُ غايَةُ مَن مَضى ... مِنّا وَمَوعِدَ مَن بَقي
- أبو العتاهية -



ردا على قصيدة الشاعر أحمد محمد الأهدل (مكر النساء)والتي منها
عجبا لـمرء يشتري بحلالـــه==همّــا كبيرا كان منــه بمعـــزل
وإذا اختلفت مع الكواعب مرة==أطربن سمعك باللسان الأخطل
وإذا أسأت لهـــنّ لـــو بكليمة==حقداً حملــن عليك دون تأمــل
كيد النساء ومكرهـن طبيعــة==لا يستريح لهــن غير الأجهـــل
ردّ عليه الشاعر عبد الرحمن الأهدل
وإذا ابتليت بمكــــر أنثى مــــرة==ووقعت في أصل كطعم الحنظـل
فلعـل أخرى يابن أهـــدل بلسم==تشفي الجـــــراح برقّـــة وتدلّـل
فيها الأصالـــــة منبــعٌ وحديثهــا==يــروي الفؤاد كوجههــــا المتهلل
فالصالحــــات القانتـــات لآلـــئ ==هنّ الصفاء على الكواكب يعتلي
هــن الزهور بروضـــة ونسيمهـــا==أخلاقهـــن مــــن الطـــراز الأول
إذهب إلى عملٍ وعدْ تجد المنى==أيجـــوز أن تُهجـى بربّك فاعـــدل...!!


منْ غيـــرُ ربــي إنْ دعــوتُ بِحـرقةٍ ==لَبّى لـيَ الـحاجاتِ والـدَّعواتِ ؟
ولَكَم سألتُك والجـبـالُ من الأسى ==فوقي.. فصـارت مثـلَ ذَرِّ فُتَاتِ !
ما نابني كـربٌ يَقُــضُّ مـضاجعــي ==إلا ولـطفُـكَ فَـــرَّجَ الكـرُبــــاتِ
مصطفى قاسم عباس



وكلُّ مُصيباتِ الزمانِ وَجَدتُها
سوى فُرقَةِ الأحبابِ ـ هينةَ الخطبِ
وقلتُ لقلبي حينَ لجَّ به الهَوَى
أفِق لا أقـرَّ اللهُ عيْنَك من قَلبِ


ﻗﺎﻟﺖ :ﺃﺣﺒﻚ ﻭﺍﻟﻬﻮﻯ ﺃﺷﻘﺎﻧﻲ .. ﻭﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﺷﺎﺋﻚ ﺃﻟﻘﺎﻧﻲ
ﻗﻠﺖ :ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻫﻜﺬﺍ ﻟﻢ ﻳﺨﺘﻠﻒ .. ﻓﻲ ﺷﺮﺡ ﺧﺎﻓﻲ ﺃﻣﺮﻫﺎ ﺍﺛﻨﺎﻥ
ﻗﺎﻟﺖ : ﻓﻬﻞ ﺃﺷﻘﺎﻙ ﺣﺒﻲ ﻗﻠﺖ : ﻻ‌ .. ﻗﺎﻟﺖ:ﺇﺫﻥ ﻫﻞ ﻧﺤﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﺎﻥ
ﻗﻠﺖ:ﺍﺳﻤﻌﻲ ﻳﺎ ﺑﺴﻤﺘﻲ ﻭﺷﻘﺎﻭﺗﻲ .. ﺇﻧﺎ ﺑﺄﺣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻬﻮﻯ ﻃﻔﻼ‌ﻥ
ﻧﺒﻜﻲ ﻭﻧﻀﺤﻚ ﻓﻲ ﺯﻣﺎﻥ ﻭﺍﺣﺪ .. ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻬﻮﻯ ﻓﺘﺠﻤﻊ ﺍﻟﻀﺪﺍﻥ
ﻓﺈﺫﺍ ﺑﻜﻴﻨﺎ ﻗﺎﻝ ﺩﻣﻊ ﻋﻴﻮﻧﻨﺎ .. ﺳﺄﻇﻞ ﻣﻨﺴﻜﺒﺎ ﻣﺪﻯ ﺍﻷ‌ﺯﻣﺎﻥ
لكن ﻗﻠﺐ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺑﻴﻦ ﺿﻠﻮﻋﻨﺎ .. ﻻ‌ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﺤﻤﻞ ﺍﻷ‌ﺣﺰﺍﻥ
ﻳﺮﺗﺪ ﻋﻦ ﺃﺷﺠﺎﻧﻪ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ .. ﻭﺍﻟﺪﻣﻊ ﻻ‌ ﻳﻨﺴﺐ ﻏﻴﺮ ﺛﻮﺍﻧﻲ
ﻳﻨﺴﻰ ﻭﻣﺎ ﻣﻦ ﻧﻌﻤﺔ ﻟﻘﻠﻮﺑﻨﺎ : .. ﻟﻮ ﺗﻌﻠﻤﻴﻦ ﻛﻨﻌﻤﺔ ﺍﻟﻨﺴﻴﺎﻥ
مانع سعيد العتيبة


أنا مِلكُ مَن مَلَّكتُها أمري .. وعلى حِماها واقِفٌ شِعري
ويَطِيبُ لي في ذِكرِها ذُكرُ الهَوى .. ويَلَذُّ لي في أَسرِهَا أَسري
وأُرِيدُ دونَ رِضا الأنامِ رِضَائَها .. وأُخُصُّها دونَ الوَرى سِرِّي
قُولُوا لَها إنِّي فِدَاءُ عُيونِها .. فَعُيونُها مَهما نَأَت خَمرِي
فَلتَتَّقي فِيَّ الجَمالَ فَإِنَّني .. بَشرٌ وقَلبي لَيسَ مِن صَخرِ
إنَّ التِّي كَتَبَ الجَمالُ بِوَجهِها .. مَوتي تَضِنُّ عَليّ بِالنَّشرِ
فَإذَا رَجَعتُ إلى الحَياةِ لِلَحظَةٍ .. سَأَعُودُ بَعدَ وِصَالِها قَبري
فَوِِِصَالُهَا مَوتٌ ويَومُ فِرَاقِها .. مَوتٌ فَأينَ مِنَ الهَوَى عُذرِي
المجاهد المصري


ذهب الناسُ فانفرادي أنيسي .. وكتابي مُحدِّثي وجليسي
صاحبٌ قد أمنتُ منهُ مَلالاً .. واختلالاً وَكلَّ خُلقٍ بَئِيسِ
ليس في نوعِه بِحَيٍّ ولكن .. يَلتَقِي الحَيُّ منه بالمَرمُوسِ
ابن الحداد الأندلسي

وفاتنة ِ الحديثِ ، لها نكاتٌ .. تحولُ بسحرها دونَ المرامِ
شَكوْتُ لَهَا ضَنَى جَسَدِي، فَقَالَتْ .. بطرفي ما بجسمكَ منْ سقامِ
فَقُلْتُ: عِدِي بِوَصْلٍ مِنكِ صَبّاً .. برَتْهُ يَدُ الصبَابَة ِ وَالْغَرامِ
فَقَالَتْ: سَوْفَ تَلْقَانِي قَرِيباً .. فقلتُ : متى ؟فقالتْ :في المنامِ
البارودي


ﺃﻧﺎ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻤﺘﻴﻢ ﻭﺍﻟﻤﻮﻟﻪ .. ﻓﻬﻞ ﻳﺪﺭﻱ ﻭﺃﻧﻲ ﻟﻢ ﺃﻗﻠﻪ
ﺳﻴﺒﻘﻲ ﺟﺎﻫﻼ‌ً ﺃﺳﺮﺍﺭ ﻗﻠﺒﻲ .. ﻭﻟﻮ ﺑﺎﻟﺨﻔﻖ ﺣﺎﻭﻝ ﺃﻥ ﻳﺪﻟﻪ
ﺗﺮﺍﻩ ﺍﻟﺼﻤﺖ ﻗﺪ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﻮﺍﺣﺎً .. ﺃﻟﻴﺲ ﺍﻟﺒﻮﺡ ﺃﺣﻴﺎﻧﺎً ﻣﺬﻟﻪ
ﻭﺍﺧشى ﺇﻥ ﺟﻬﺮﺕ ﺍﻟﺤﺐ ﺻﺪﺍً .. ﻓﻴﻬﺠﺮﻧﻲ ﻭﻣﻦ ﻳﺒﻘﻲ ﻣﺤﻠﻪ
ﻓﻔﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﻨﻮﻥ ﺃﻋﻴﺶ ﺣﺒﻲ .. ﻣﺠﺎﻧﻴﻦ ﺍﻟﻬﻮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻗﻠﻪ
ﺍﻻ‌ﺧﻄﻞ اﻟﺼﻐﻴﺮ - بشارة الخوري -


صيرتني غاية العشاق كلهم
فكلهم يتأسى بي إذا هجرا
لا أذكر الدهر يوما منك أبهجني
والدهر يبعث مني الحزن والعبرا
ملأت عيني فما تسمو إلى أحد
وقد أحبك قلبي فوق ما قدرا
طرفي يحسن لي شخصاً أضر به
كأن طرفي عدوي كلما نظرا
لو كان يسعد إنسان بصدق هوى
كنت السعيد الذي لم يمس محتقرا
البحتري


ﺃﻋﻄﺎﻙ ﺗﺎﺭﻳﺨﻲ ﺑﻜﻞ ﻓﺼﻮﻟﻪ .. ﻓﻌﺮﻓﺖ ﻗﺪﺭﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺮﺍﻡ ﻭﺷﺎﻧﻲ
ﺃﻏﺮﺍﻙ ﺛﻠﺠﻲ ﻓﺎﺣﺘﺮﻗﺖ ﺑﻨﺎﺭﻩ .. ﻭﻟﻤﺴﺖ ﺑﺮﺩ ﺍﻟﺜﻠﺞ ﻓﻲ ﻧﻴﺮﺍﻧﻲ
ﺃﺣﺮﻗﺖ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ ﻟﻬﻮ ﻃﻔﻮﻟﺘﻲ .. ﺑﺈﺭﺍﺩﺗﻲ ﻭﻛﺒﺮﺕ ﻗﺒﻞ ﺃﻭﺍﻧﻲ
ﻭﺍﺧﺘﺮﺕ ﺳﺠﻦ ﺍﻻ‌ﻧﺘﻈﺎﺭ ﻷ‌ﻧﻪ .. ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻗﻬﺮ ﺍﻟﺤﺐ ﻓﻲ ﺇﻣﻜﺎﻧﻲ
ﺃﻫﻮﺍﻙ ﻳﺎ ﻗﺪﺭﻱ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ ﻭﻟﻴﺲ ﻟﻲ .. ﺇﻻ‌ ﺍﻟﺮﺿﻰ ﺣﺘﻰ ﺑﻤﺮ ﻫﻮﺍﻧﻲ
ﺇﻧﻲ ﺃﺣﺒﻚ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﺳﺄﻗﻮﻟﻬﺎ .. بلسان ﻗﻠﺒﻲ ﻻ‌ ﺑﻠﻔﻆ ﻟﺴﺎﻧﻲ
مانع سعيد العتيبة

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الأربعاء مايو 28, 2014 11:48 pm

إذا لَمْ أجدْ خِلّا ًتقياً فَوَحْدَتي ... ألذُّ وأشهى مِنْ غويٍّ أُعاشره

وأجلسُ وحدي للعبادةِ آمنـاً ...أَقَرُّ لعيني من جـليسٍ أُحاذره

" الإمام الشافعي "



إلى اللهِ أشكو لا إلى الناسِ إنني ** أرى الأرضَ تبقى والأخلّاءَ تذهبُ
أخلّاي لو غيرُ المماتِ أصابكم ** عتبتُ ولكن ما على الدهر معتبُ
إذا ما مات بعضُك فابكِ بعضَك ** فإنَّ البعضَ من بعضٍ قريبُ

" الإمام الشافعي "



قل للذي جعل الكنانة كلها
سجناً وبات الشعب شر سجين

يا أيها المغرور في سلطانه
أمن النضار خلقت أم من طين ؟

يا من أسأت لكل من قد أحسنوا
لك دائنين فكنت شر مدين

يا ذئب غدرٍ نصبوه راعياً
والذئب لم يك ساعة بأمين

يا من زرعت الشر لن تجني سوى
شرٍ وحقدٍ في الصدور دفين

سيزول حكمك يا ظلوم كما انقضت
دول أولات عساكر وحصون

ستهب عاصفةٌ تدك بناءه
دكاً وركن الطلم غير ركين



قال العلامة الألباني-رحمه الله :
" ما أحوجنا إلى الأخلاق أكثر من العلم في هذا الزمان"

إن اللئيم وإن تظاهر بالندى * * * لابد يوما أن يسيء فعالا

أما الكريم، فإن جفاه زمانه * * * لا يرتضي غير السماحة حالا



أنا الأسدُ الحامي حمى منْ يلوذُ بي
و فعلي لهُ وصفٌ إلى الدهر يذكـــــرُ

إذا ما لَقيتُ المَـــــــوْتَ عَمَّمْتُ رأْسَه
بسيف على شـــــــربِ الدماء يتجوهرُ



قَالَ لِي المَحبُوبُ لَمَّا زُرتُـه ** مَن بِبَابِي؟ قُلتُ بِالبَابِ أَنَـا

قَالَ أَخْطَأتَ تَعرِيفَ الهَـوَى ** حِينَمَـا فَرّقـتَ فِيـهِ بَينَنَـا

وَمَضَى عَـامٌ فَلَمّـا زُرتُـه ** أَطرُقُ البَابَ عَليْـهِ مُوهِنَـا

قَالَ مَنْ بِالبَابِ قُلـتُ أنْظُـر ** فَمَا ثَمّ بِالبَابِ إلّا أَنـتَ هُنَـا

قَالَ أَحْسَنْتَ تَعرِيفَ اْلهَـوَى** وَعَرَفْتَ الْحُبّ فَادْخُل يَا أَنَا!!
السعدي الشيرازي


يا واعظ الناس قد أصبحت متهما==إذ عبت منهم أمورا أنت تأتيهـــا
كالملبس الثوب من عري وعورته==للناس باديـــة مـــا إن يواريهــــا
وأعظم الإثم بعد الشرك نعلمــه==في كل نفس عماها عن مساويها
عرفانهـــا بعيوب النـــاس تبصرها==منهم ولا تبصر العيب الذي فيهــا



الْجِسْمُ في بَلَدٍ والرُّوْحُ في بَلَدِ * * * يا وَحْشةَ الرُّوْحِ، بَلْ يا غُرْبَةَ الْجَسَدِ

إِنْ تَبْكِ عَيناكَ لِي يَا مَنْ كُلِفْتُ بهِ * * * مِنْ رَحْمَةٍ، فَهُمَاْ سَهْمَانِ فِيْ كَبِدِيْ

ابن عبد ربه الأندلسي{ مليح الشعر الأندلسي}





ياكوكبا ماكان أقصرَ عمره ### وكذاك عمرُ كواكب الأسحار

وهلالَ أيام مضى لم يُـستدر ### بدراً ولم يُمهل إلى الأسحار

عجَلَ الخسوفُ إليه قبل أوانه ### فمحاه قبل مظنة الإبدار

واستُـل من أترابه ولداته ### كالمقلة اسـتُلت من الأشفار

فكأن قلبي قبره وكأنه ### في طيّـه سرٌ من ألأسرار

إن الكواكبَ في علوِّ مكانها ### لتُرى صغاراً وهي غيرُ صغار

ولد المعزى بعضه فإذا مضى ### بعضُ الفتى فالكلُّ في الآثار

أبكيه ثم أقولُ معتذراً له ### وُفّـقتَ حين تركتَ ألأمَ دار

جاورتُ أعدائي وجاورَ ربَّه ### شتّان بين جوارِه وجواري
*
أبو الحسن التهامي يرثي ولده




وقالوا تغنى هدهد فوق بانة ... فقلت هدى تغدو به وتروحُ
وقالوا حمام قلت حمَّ لقاؤها ... وعادت لنا ريح الوصال تفوح

تغنى الطائران ببين سلمى ... على غصنين من غرب وبانِ
فكان البانُ أن بانت سليمى ... وفي الغرَب اغتراب غير دان


عن مالك بن دينار قال :
أتيتُ القـبورَ فناديتُها ،، أينَ المعظَّـم والمُحْتَقَـرْ
وأين المدِلُّ بسُلْطـانِهِ ،، وأين المزكَّى إذَا ما افْتَخَرْ

قال :
فنُوديتُ من بينها ولم أَرَ أحداً :
تَفانَوا جميعـاً فما مُخبـرٌ ،، وماتوا جميعاً وماتَ الخَبَـرْ
وَصَاروا إلى مَالِكٍ قَاهـرٍ ،، عَزِيزٍ مُطَـاعٍ إذا مَا أَمَـرْ
فيا سائلي عن أُناسٍ مَضَوْا ،، أما لَكَ فيما ترى مُعتَبَر
لقدْ ثلّدَ القَـوَم مَا قَدَمُوا ،، فإمّا نَعِيـمٌ وإمّـا سَقـرْ

قال مالك : فرجعت وأنا أبكي .



رحلت فلم نفرح بأوبة آيب ... وأبت فمل نجزع لغيبة غائب
قدمت فأقدمت النهى عمل الرضى ... إلى كل غضبان على الدهر عاتب
فعادت بك الأيام زهراً كأنما ... جلا الدهر منها عن خدود الكواعب


إنـِّي دعَــوْتُكَ والهمومُ … جُـــيــــوشُها قلبي تُطاردْ
فـــرِّج بحَــوْلكَ كُربتي … يا مـــنْ له حُسنُ العَوائد
فَـــخَفِيُّ لُطفكَ يُستعانُ … به عــلى الزمنِ الُمعَاند
أنت الميسِّر و المسبِّب ... و المسهِّل و المُساعد
يسِّرْ لنا فرجاً قريباً … يــا إلهي لا تـُــباعد





ما يُشبِعُ النَفسَ إِن لَم تُمسِ قانِعَةً == شَيءٌ وَلَو كَثُرَت في مُلكِها البِدَرُ
وَالنَفسُ تَشبَعُ أَحيانـــاً فَيُرجِعُهــا = نَحوَ المَجاعَةِ حُبُّ العَيشِ وَالبَطَرُ
وَالمَرءُ ما عاشَ في الدُنيا لَـــهُ أَثَــرٌ = فَما يَموتُ وَفي الدُنيا لَهُ أَثَرُ
أبو العتاهية


لُغتي سفرجلةٌ تفوحُ بأبجديَّاتِ الغَرَام
وأنا وأنتِ غوايتانِ سَخيَّتَانِ
فما اكتفَى الشوقُ الحلالُ من الهوى إلاَّ هفَا الشوقُ الحرَام
هل يعرفُ الشوقُ الحلالَ من الحَرَام ؟
هِيَ تلكَ رغبتُنا تنُادِينا فَقُومي نعقدُ الجَسَدَيْنِ
دائرةً من الصَبَوَاتِ مُغلقةً على زَوجَي حَمَام
مِن ها هُنا ابتدأَ (المَقام)
مِن همسةٍ سَحَبَت على الزندَينِ طلسَمَها
وسَيَّجَت الصبابةَ بالعِناق
فالعشقُ أوَّلُه اشْتيَاق والعشقُ آخرُه احْترَاق
ماذا إذنْ ، بينَ البدايةِ والخِتام ؟
جاسم محمد الصحيح


أيَا رَبعَ صبري كَيف طاوعَك البلى
فجددتَ عهدَ الشوقِ في دمنِ الهوى
وأَجريتَ ماءَ الوَصلِ في تُربة الجَفَا
فأورقَ غصنُ الحبَّ في روضةِ الرضا
أَرَدتَ بتجديد الهَوى ذِكرَ ما مضى
فأَحْيَيْتَ عَهْدَ الحُبِّ في مأْتمِ النَّوى !
وكشّفتَ غيمَ الغدرِ عن قمرِ الوفا
فأشرقَ نورُ الوصلِ عن ظلمِ الجفا
كأنك عاينتَ الذي بي منَ الهوى
فقاسمتنيَ البلوى وقاسمتك البلى
وَدَارَتْ بُرُوجُ اليَأْسِ في فَلَكِ الرَّجا
وهبَّ نسيمُ الشوقِ في أمل المنى
لَئِن مَاتَ يَأْسِي مِنْهُ إذْ عَاشَ مَطمعي
فإني قد استمسكتُ من لحظهِ الرجا
وَ ما ذكرتكَ النفسُ إلاّ تصاعدت
إلَى العَيْنِ فانْهَلَّتْ مع الدَّمْعِ في البُكَا
الوأواء الدمشقي


لماذا نسائل هذا الطريق .. لأي مصير
يسير بنا ؟
و من أين لملم أقدامنا ؟
فحسبي، و حسبك أنا نسير...
معا، للأبد
لماذا نفتش عن أغنيات البكاء
بديوان شعر قديم ؟
و نسأل يا حبنا ! هل تدوم ؟
أحبك حب القوافل واحة عشب و ماء
و حب الفقير الرغيف !
كما ينبت العشب بين مفاصل صخرة
وجدنا غريبين يوما
و نبقى رفيقين دوما

محمود درويش


وإن أناساً لا عزيمة عندهم .. ليسعون في تثبيط أهل العزيمةِ
فإنْ ينطقوا تُلفِ التنقّصَ دأبَهم .. يجودون بالإزراء أو بمذمةِ
يميلون نحو العيب مثل ذبابةٍ .. على كل سوءٍ قد تميل ورمّةِ
فحاذر ولا تترك مجالاً لحقدهم .. وكن -في سبيل الحق- صاحب همَّةِ
حمادة عبيد


ألا إنها ليست تجود لذي الهوى
بل البخلُ منها شيمةٌ ، والخلائقُ
وماذا عسى الواشونَ أن يتحدثوا
سوى أن يقولوا إنّني لكِ عاشقُ ؟
نعم، صدقَ الواشونَ، أنتِ كريمةٌ
عليّ،وإن لم تَصفُ منك الخلائقُ !
جميل بثينة


أنت الحبيبُ ولا حبيبَ سواكا .. حبّي تنزّه أن يكونَ شِراكا
أفيدّعي قلبي هواك مزوّراً .. وعروقك الرّيا تقول أباكا ؟
خفقات قلبي شدْوُ حُبّك لاعِجاً .. في كلّ حينٍ ترجمتْ نجواكا
عينايَ نورُهما خيالكَ فيهما .. في يقظتي ، والنّومُ فيه رؤاكا
والشّدوُ في أذنيّ صوتُكَ حاملاً .. إيايَ حتى أبلغ الأفلاكا!
وسعادتي في أن أراكَ محَلّقاً .. في كلّ آفاق الهدى وكفاكا!
والله وفّق للهدى أحبابه .. فعساك يا حبّي تنال مُناكا
( صالح محمد جرار )


أيقظُوني عندما يمتلكُ الشعبُ زِمامَهْ .
عندما ينبسِطُ العدلُ بلا حَدٍّ أمامهْ .
عندما ينطقُ بالحقِ ولا يَخشى المَلامَةْ .
عندما لا يستحي منْ لُبْسِ ثوبِ الاستقامة
ويرى كلَ كُنوزِ الأرضِ
لا تَعْدِلُ في الميزانِ مثقالَ كَرامهْ .
سوفَ تستيقظُ .. لكنْ
ما الذي يَدعوكَ للنَّومِ إلى يومِ القِيامَةْ ؟

. أحمد مطر




أيّها الحُـزنُ الذي يغشى بِـلادي
أنا من أجلِكَ يغشاني الحَـزَنْ
أنتَ في كُلِّ مكـانٍ
أنتَ في كُلِّ زَمـَنْ .
دائـرٌ تخْـدِمُ كلّ الناسِ
مِـنْ غيرِ ثَمـَنْ .
عَجَبـاً منكَ .. ألا تشكو الوَهَـنْ ؟!
أيُّ قلـبِ لم يُكلّفكَ بشُغلٍ ؟
أيُّ عيـنٍ لم تُحمِّلكَ الوَسَـنْ ؟
ذاكَ يدعـوكَ إلى استقبالِ قَيـدٍ
تلكَ تحـدوكَ لتوديـعِ كَفَـنْ .
تلكَ تدعـوكَ إلى تطريـزِ رُوحٍ
ذاكَ يحـدوكَ إلى حرثِ بَـدَنْ .
مَـنْ ستُرضي، أيّها الحُـزنُ، ومَـنْ ؟!
وَمتى تأنَفُ من سُكنى بـلادٍ
أنتَ فيهـا مُمتهَـنْ ؟!
- إنّني أرغـبُ أن أرحَـلَ عنهـا
إنّمـا يمنعُني حُـبُّ الوَطـنْ

أحمد مطر




إن كُنتَ حاوَلتَ هَواناً فَما .. هُنتُ وَما في الهونِ لي مِن مُقام
لا نائِلٌ مِنكَ وَلا مَوعِدٌ .. وَلا رَسولٌ فَعَلَيكَ السَلام
بشار بن برد


ﺃﻧﺎ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻤﺘﻴﻢ ﻭﺍﻟﻤﻮﻟﻪ .. ﻓﻬﻞ ﻳﺪﺭﻱ ﻭﺃﻧﻲ ﻟﻢ ﺃﻗﻠﻪ
ﺳﻴﺒﻘﻲ ﺟﺎﻫﻼ‌ً ﺃﺳﺮﺍﺭ ﻗﻠﺒﻲ .. ﻭﻟﻮ ﺑﺎﻟﺨﻔﻖ ﺣﺎﻭﻝ ﺃﻥ ﻳﺪﻟﻪ
ﺗﺮﺍﻩ ﺍﻟﺼﻤﺖ ﻗﺪ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﻮﺍﺣﺎً .. ﺃﻟﻴﺲ ﺍﻟﺒﻮﺡ ﺃﺣﻴﺎﻧﺎً ﻣﺬﻟﻪ
ﻭﺍﺧشى ﺇﻥ ﺟﻬﺮﺕ ﺍﻟﺤﺐ ﺻﺪﺍً .. ﻓﻴﻬﺠﺮﻧﻲ ﻭﻣﻦ ﻳﺒﻘﻲ ﻣﺤﻠﻪ
ﻓﻔﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﻨﻮﻥ ﺃﻋﻴﺶ ﺣﺒﻲ .. ﻣﺠﺎﻧﻴﻦ ﺍﻟﻬﻮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻗﻠﻪ
ﺍلأﺧﻄﻞ اﻟﺼﻐﻴﺮ


وكلُّ مُصيباتِ الزمانِ وَجَدتُها
سوى فُرقَةِ الأحبابِ ـ هينةَ الخطبِ
وقلتُ لقلبي حينَ لجَّ به الهَوَى
أفِق لا أقـرَّ اللهُ عيْنَك من قَلبِ



قالوا عشقتَ فقلتُ كم من فتنةٍ .. لم تغنِ فيها حكمة الحكماءِ
إن الذي خلق الملاحة لما يشأ .. إلا شقائي في الهوى وبلائي
زكي مبارك


يا صاح لو كرهت كفّي منادمتي .. لقلت إذ كرهت كفي لها بيني
لا أبتغي وصل من لا يبتغي صلتي..ولا أبالي حبيبا لا يباليني
صالح عبد القدوس


يا أيُّها المَوتَى مِنَ الأَحيَاءِ .. أقدَامُكُم تَخطُو على الشُّهَداءِ
ونِسَائُكُم في مَأتَمِ الأَحرَارِ قَد .. رَقَصَت بلا أدَبٍ ولا استِحيَاءِ
ومَكَانُكُم في القَبرِ مُشتَاقٌ لَكُم .. شَوقَ الحَبِيبَةِ للحَبِيبِ النَّائي
فَدَعُوا الشَّبَابَ فَهُمْ غَدٌ وزَمَانُكُم .. وَلَّى بِرَغمِكُمُ بلا استِفتَاءِ
وتأَدَّبُوا فِى حَضرَةِ الشُّهَداءِ يَا ** يَا أَيُّهَا المَوتَى مِنَ الأحيَاءِ
المجاهد المصرى


ألا إنها ليست تجود لذي الهوى
بل البخلُ منها شيمةٌ ، والخلائقُ
وماذا عسى الواشونَ أن يتحدثوا
سوى أن يقولوا إنّني لكِ عاشقُ ؟
نعم، صدقَ الواشونَ، أنتِ كريمةٌ
عليّ،وإن لم تَصفُ منك الخلائقُ !
جميل بثينة


لا أعرف أين يكون محلك في دنيايّ أو أين يكون محلي
لكني أعرف أن الحزن النازف من عينيك يبتز فؤادي
ويغير بوصلة الأشياء ! عينك سيدتي فيها طفلٌ لا يتكلم
لكن يرسل فوق الفهمِ وفوق مراد الحبر المنحوت على أشعاري
ما تفهمه الروح .. ما تمسكه نبضات القلب المفتون
والأخرى فيها قلبٌ آخر !
من منا يتلمس فيك النور من منا يوغل أكثر؟
من منا مكتوبٌ فوق جبينه أن يتبعثر ؟
( هدى السعدي )


إن كُنتَ حاوَلتَ هَواناً فَما .. هُنتُ وَما في الهونِ لي مِن مُقام
لا نائِلٌ مِنكَ وَلا مَوعِدٌ .. وَلا رَسولٌ فَعَلَيكَ السَلام
بشار بن برد


ذهب الناسُ فانفرادي أنيسي .. وكتابي مُحدِّثي وجليسي
صاحبٌ قد أمنتُ منهُ مَلالاً .. واختلالاً وَكلَّ خُلقٍ بَئِيسِ
ليس في نوعِه بِحَيٍّ ولكن .. يَلتَقِي الحَيُّ منه بالمَرمُوسِ
ابن الحداد الأندلسي


أنا مِلكُ مَن مَلَّكتُها أمري .. وعلى حِماها واقِفٌ شِعري
ويَطِيبُ لي في ذِكرِها ذُكرُ الهَوى .. ويَلَذُّ لي في أَسرِهَا أَسري
وأُرِيدُ دونَ رِضا الأنامِ رِضَائَها .. وأُخُصُّها دونَ الوَرى سِرِّي
قُولُوا لَها إنِّي فِدَاءُ عُيونِها .. فَعُيونُها مَهما نَأَت خَمرِي
فَلتَتَّقي فِيَّ الجَمالَ فَإِنَّني .. بَشرٌ وقَلبي لَيسَ مِن صَخرِ
إنَّ التِّي كَتَبَ الجَمالُ بِوَجهِها .. مَوتي تَضِنُّ عَليّ بِالنَّشرِ
فَإذَا رَجَعتُ إلى الحَياةِ لِلَحظَةٍ .. سَأَعُودُ بَعدَ وِصَالِها قَبري
فَوِِِصَالُهَا مَوتٌ ويَومُ فِرَاقِها .. مَوتٌ فَأينَ مِنَ الهَوَى عُذرِي
المجاهد المصري


أنا لا أدعو إلى غير الصراط المستقيمِ
أنا لا أهجو سوى كُلّ عُتُلّ وزنيم
وأنا أرفضُ أن تُصبحَ أرضُ اللهِ غابة
وأرى فيها العِصابة
تتمطى وسط جناتِ النعيم
وضِعافَ الخلقِ في قعرِ الجحيم
هكذا أُبدعُ فنّي
غيرَ أنّي كلما أطلقتُ حرفاً
أطلقَ الوالي كِلابه
آهِ لو لم يحفظِ اللهُ كلامه
لَتولتهُ الرقابة
ومحت كُلَ كلامٍ يُغضبُ الوالي الرجيم
ولأمسى مُجملُ الذكرِ الحكيم
خمسَ كلماتٍ كما يسمحُ قانونُ الكتابة
هي : ( قرآنٌ كريم .. صَدقَ اللهُ العظيم ) !
أحمد مطر


لكُم في القَلبِ مَنزِلَةٌ أراها .. مُحَرَّمَةً على غَيرِ الأنامِ
فإن يَكُ جَائِزَا في الشِّعر قَولي .. فقَولِي فِيكُمُ خَيرُ الحَرَامِ
المجاهد المصري


أَرى جَسَدي يَبلى وَسَقَمي باطِنُ .. وَفي كَبِدي داءٌ وَقَلبي سالِمُ
فَما السَقَمُ إِلّا دونَ سَقَمٍ أَصابَني ..وَلا الجُهدُ إِلّا وَالَّذي في أَعظَمُ
علية بنت المهدي


وفاتنة ِ الحديثِ ، لها نكاتٌ .. تحولُ بسحرها دونَ المرامِ
شَكوْتُ لَهَا ضَنَى جَسَدِي، فَقَالَتْ .. بطرفي ما بجسمكَ منْ سقامِ
فَقُلْتُ: عِدِي بِوَصْلٍ مِنكِ صَبّاً .. برَتْهُ يَدُ الصبَابَة ِ وَالْغَرامِ
فَقَالَتْ: سَوْفَ تَلْقَانِي قَرِيباً .. فقلتُ : متى ؟فقالتْ :في المنامِ
البارودي


وبكينا يوم غنّى الآخرون ولجأنا للسماء
يوم أزرى بالسماء الآخرون
ولأنّا ضعفاء ولأنّا غرباء نحن نبكي ونصلي
يوم يلهو ويغني الآخرون .. !!!
سميح القاسم


جميلةٌ أنتِ يحدوكِ الجمالُ كما .. يحدو اللهيبُ فراشاً نحوه يفِدُ
جميلةٌ انتِ عيناكِ الزُمرُّدُ لا .. يخبو وفي شفتيكِ الكَرْمُ والشُهُدُ
جميلةٌ أنتِ في أحراشِ مأسدةٍ .. وهل يَعِفُّ -وأنتِ الظبيةُ- الأسدُ ؟
( غازي القصيبي )


صيرتني غاية العشاق كلهم
فكلهم يتأسى بي إذا هجرا
لا أذكر الدهر يوما منك أبهجني
والدهر يبعث مني الحزن والعبرا
ملأت عيني فما تسمو إلى أحد
وقد أحبك قلبي فوق ما قدرا
طرفي يحسن لي شخصاً أضر به
كأن طرفي عدوي كلما نظرا
لو كان يسعد إنسان بصدق هوى
كنت السعيد الذي لم يمس محتقرا
البحتري

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الخميس مايو 29, 2014 9:54 am

قال المتنبي :
الرأي قبل شجاعة الشجعان ----- هو أول وهي المحل الثاني

فإذا اجتمعا لنفس مرة ----- بلغت من العلياء كل مكان

و لربما طعن الفتى أقرانه ----- بالرأي قبل تطاعن الأقران



أحتاج قلباً أستريح بظله .. أُلقي عليه مواجع الأيامِ

يحنو على قلبي أشدّ حنانه .. كالأمّ بين ولادةٍ وفطامِ !


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم , وأفضل الصلاة بعد الفريضه صلاة الليل
**
قال إبراهيم بن أدهم:
قم الليل يا هذا لعلك ترشد * إلى كم تنام الليل والعمر ينفد
أراك بطول الليل ويحك نائمًا * وغيرك في محرابه يتهجد
أترقد يا مغرور والنار توقد؟ * فلا حرها يطفأ ولا الجمر يخمد
فيا راكب العصيان ويحك خلها * ستحشر عطشان ووجهك أسود
فكم بين مشغول بطاعة ربه * وآخر بالذنب الثقيل مقيد
فهذا سعيد في الجنان منعم * وهذا شقي في الجحيم مخلد
كأني بنفسي في القيامة واقف * وقد فاض دمعي والمفاصل ترعد
وقد نُصب الميزان للفصل والقضا * وقد قام خير العالمين محمد






ليس الشجاع الذي يحمي فريسته ----- عند القتال و نار الحرب تشتعل

لكن من رد طرفاً أو ثنى وطراً ----- عن الحرام فذالك الفارس البطل


يتوسّلون إلى الظّلوم وطالما .. كان الظّلّوم إليهم يتوسّلُ
أمسى الدّخيل كأنّه ربّ الحمى .. وابن البلاد كأنّه متطفّلُ
يفضي، فهذا في السّجون مغيبٌ .. رهن، وهذا بالحديد مكبّلُ
مالي أنوح على البلاد كأنّما .. في كلّ أرض لي أخ أو منزلُ
تتحوّل الأفلاك عن دورانها .. والشّرّ في الإنسان لا يتحوّلُ
لهفي على الآباء كيف تطوحوا ..لهفي على الشّبان كيف تجندلوا
حرب جناها كلّ عاتٍ غاشمٍ .. وجنى مرارتَها الضّعيف الأعزلُ
ما للضّعيف مع القوي مكانةٌ .. إنّ القويّ هو الأحبّ الأفضلُ!
قد كان قتل النّفس شرّ جريمةٍ .. واليوم يُقتلُ كلُّ من لا يَقتلُ
والمالكون على الخلائق عدلهم..جور، فكيف إذا هم لم يعدلوا
يا شرّ آفات الزّمان المنقضي..لا جاءنا فيك الزّمان المقبلُ
إيليا أبو ماضي



ما بالُ العاذِلِ يَفتح لي
بابَ السُّلْوانِ وأُوصِدُه؟

ويقول : تكاد تجنُّ به
فأَقول: وأُوشِكُ أَعْبُده

مَوْلايَ ورُوحِي في يَدِه
قد ضَيَّعها.. سَلِمتْ يَدُه !!

شوقي


لماذا نسائل هذا الطريق .. لأي مصير
يسير بنا ؟
و من أين لملم أقدامنا ؟
فحسبي، و حسبك أنا نسير...
معا، للأبد
لماذا نفتش عن أغنيات البكاء
بديوان شعر قديم ؟
و نسأل يا حبنا ! هل تدوم ؟
أحبك حب القوافل واحة عشب و ماء
و حب الفقير الرغيف !
كما ينبت العشب بين مفاصل صخرة
وجدنا غريبين يوما
و نبقى رفيقين دوما

محمود درويش



ولو قيلَ طأْ في النارِ أَعْلَمُ أنّه
رضىً لكَ أو مُدْنٍ لنَا مِنْ وِصَالِكَا

لقدّمتُ رجلي نحوها فوطئتُها
سرورًا؛ لأني قد خطرتُ ببالكا ..!

سمنون المُحِبّ





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الخميس مايو 29, 2014 10:24 am

ألا أيها المقصود في كل حاجتي
شكوت إليك الضر فارحم شكايتي
ألا يا رجائي أنت تكشف كربتي
فهب لي ذنوبي كلها واقض حاجتي
أتيت بأعمال قباح رديئة
وما في الورى عبد جنى كجنايتي
أتحرقني بالنار يا غاية المنى
فأين رجائي ثم أين مخافتي

زين العابدين علي بن الحسين


شَوقٌ إلَيكِ، تَفيضُ منهُ الأدمُعُ .. وَجَوًى عَلَيكِ، تَضِيقُ منهُ الأضلعُ
وهَوًى تُجَدّدُهُ اللّيَالي، كُلّمَا.. قَدُمت، وتُرجعُهُ السّنُونَ، فيرجعُ
ُأُصفيكِ أقصَى الوُدّ، غَيرَ مُقَلِّلٍ ..إن كانَ أقصَى الوُدّ عندَكِ يَنفَعُ
ُوأرَاكِ أحسَنَ مَن أرَاهُ وإن بَدا .. مِنكِ الصّدُودُ وبَانَ وَصْلُكِ أجمعُ
يَعتَادُني طَرَبي إلَيكِ فَيَغتَلي .. وَجدي، ويَدعوني هَوَاكِ، فأتبَعُ
كَلِفٌ بحُبّكِ، مُولَعٌ، وَيَسُرُّني ..أنّي امرُؤٌ كَلِفٌ بحُبّكِ، مُولَعُ !
البحتري

الحائِطُ رغـمَ توَجُّعِهِ يتحَمّلُ طَعنَ المِسمار
والغُصنُ بِرَغمِ طراوَتِهِ يحمِلُ أعشاشَ الأطيار
والقبرُ برغمِ قباحَتِهِ يرضى بنموِّ الأزهار
وأنا مِسماري مِزمار وأنا منفايَ هوَ الدّار
وأنا أزهاري أشعار
فلِماذا الحائِطُ يطعَنُني ؟
والغُصنُ المُتَخَفّفُ منّي يستثقِلُني ؟
ولِماذا جَنّةُ أزهاري يحمِلُها القبرُ إلى النّار ؟
أسألُ قلبي : ما هـوَ ذنبي ؟
ما ليَ وحدي إذ أنثُرُ بذرَ الحُريّةِ
لا أحظى من بعدِ بِذا ري إلاّ بنموِّ الأسوار ؟!
يهتِفُ قلبي : ذنبُكَ أنّكَ عُصفورٌ يُرسِلُ زقزَقَةً
لتُقَدَّمَ في حفلَةِ زار !
ذنبُكَ أنّكَ موسيقيٌّ يكتُبُ ألحاناً آسِرةً ليُغنيها عنهُ حِمار !
ذنبُكَ أنّكَ ما أذنَبتَ وعارُكَ أنّكَ ضِـدَّ العار !
في طوفانِ الشّرفِ العاهِرِ والمجدِ العالي المُنهار
أحضُـنُ ذنبي بِيدَي قلبي وأُقبّلُ عاري مُغتَبِطاً لوقوفي ضِدَّ التّيار
أصرُخُ : يا تيّارُ تقدّم لن أهتَزَّ ،ولن أنهار
بل سَتُضارُ بيَ الاوضـار
يا تيّارُ تقدّم ضِدّي لستُ لوَحدي فأنا .. عِندي !
أنَا قبلي أقبلتُ بوعدي وسأبقى أبعَدَ مِن بعدي
ما دمـتُ جميـعَ الأحـرار .. !
احمد مطر



لقد بلغت ذنوبك ألف كيلو....فهلاّ قلت لي ما لا أقول
وقلبك في ضلوعك لا يراعي...صلاة أو صياما ما السبيل !!
وعمرك ضائع بهموم دنيا...ولا مال لديك ولا كفيل
وما أخفيته سيكون حتما...دليل انك الأعمى الجهول
تمرّ بك الليالي مسرعات...وقلبك غافل عما يجول
ووسوسة الشياطين استغلت...نقاط الضعف فيك بما تميل
وتلهو في الحرام بكل فخر...تحدث من تراه لك الزميل
وربك يستر الاخطاء دوما...ونحن نذيعها عرض وطول
نباهي الأصدقاء بما اقترفنا...ذنوبا كالرواسي لا تزول
ولا ندري عن المجهول شيئا....وإنذار يجيء وفيه غول
وآخر خلفه حتى ألفنا.....وأصبحت الذنوب لنا سبيل
فجاءت ساعة السكرات خلسا...وما تبنا ولم نجد الحلول
فتب من سيئاتك قبل وقت...فلا ندم سينفع أو خليل


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory





عدل سابقا من قبل الطيب الشنهورى في الثلاثاء يونيو 10, 2014 2:01 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الخميس مايو 29, 2014 10:51 pm

ليتَ القُلوبَ على نِظامٍ واحدِ .. لِيذوقَ حَرّ الوجْدِ غيرُ الواجِدِ
فإِلامَ يَهْوى القلْبُ غيرَ مُساعِفٍ ..بِهَوىً ويَلْقى الصبُّ غيرَ مساعِدِ ؟
نِمْتُمْ عن الشّكوى وأَرَّقني الجَوى..يا بُعدَ غايةِ ساهرٍ من هاجدِ
أَضللتُ قلباً ظلّ يَنْشُد لُبّهُ..مَنْ لي بِوجدان الفقيد الفاقدِ
ونهت مدامعي الوشاةُ فرابَهُم..شاكٍ صبابَتَه بطرفٍ جامدِ
ولو أنهم سمعوا أَلِيَّةَ عَبرتي..في الحبّ لاتَّهَمُوا يمين الشاهدِ
أَشكو إِليك فهل عليك غضاضة..يا مُمْرِضي صَدّاً لو أنك عائدي
يا مَنْ إِذا نمتُ أَوقع بي الكرى..غَضَباً لِطَيْفِ خياله المتعاهِدِ
أَمّا الرُّقاد فلو يكون بصحةٍ..ما كان ناظرك السقيم براقدِ
أَهوى الغصون وإِنما أَضنى الصَّبا.شوقُ النسيم إِلى القضيب المائِد
ويَهيجني برق الثغور وإِن سما..في ناظريّ خلال غيث ساهدِ
بَكَرتْ على بالي الشّبابِ تلومُهُ..عَدّي الملامةَ عن حَنين الفاقدِ




أذكرُ ذاتَ مرة ٍ
أن فمي كانَ بهِ لسان
وكانَ يا ما كان
يشكو غيابَ العدل ِ والحُرية
ويُعلنُ احتقارهُ
للشرطةِ السريةِ
لكنهُ حينَ شكا
أجرى لهُ السلطان
جراحةُ رَسمية
من بعد ما أثبتَ بالأدلةِ القطعية
أنّ لساني في فمي
زائدة ٌ دودية !

أحمد مطر



أَتُرى الزَمانَ يَسُرُّنا بِتَلاقِ .. وَيَضُمُّ مُشتاقاً إِلى مُشتاقِ
وَيُقِرُّ عَيناً طالَما سَخِنَت فَلَم .. تَملِك سَوابِقَ دَمعِها المُهَراقِ
نُوَبُ الزَمانِ كَثيرَةٌ وَأَشَدُّها .. شَملٌ تَحَكَّمَ فيهِ يَومُ فِراقِ
يا قَلبُ لِم عَرَّضتَ نَفسَكَ لِلهَوى .. أَوَما رَأَيتَ مَصارِعَ العُشّاقِ
علي بن الجهم


وإِنّي إِذا اِرتابَ الوُشاةُ لِأَدمُعي
لَذو حُجَجٍ لَم يُبدِها عاشِقٌ قَبلي
وأَستَعمِلُ الكُحلَ الَّذي فيهِ حِدَّةٌ
وأوهِمُ أَنَّ الدَمعَ مِن حِدَّةِ الكُحلِ
فَيا صاحِبي أَمّا عَلَيَّ فَلا تَخَف
فَما يَطمَعُ الواشونَ في عاشِقٍ مِثلي
وَدَعنِيَ وَالعُذّالَ مِنّي وَمِنهُمُ
سَيَدرونَ مَن مِنّا يَمَلُّ مِنَ العَذلِ
البهاء زهير


يا صاحب الفتح العظيم محمـدٍ
بالله فزتم في حمى الديّان
جاء الربيع لعل يعرب تنتشـي
من غفلةٍ من نومة الأجفان
وتعيد أرضاً قد غزاها حفنة
أسروا المبارك مسجد الرضوان
لا همّ الا بالتوسل والخنا
تبقى الكراسيَ مَعلَم الخذلان
والناس نومى مادح إعلامهــم
أبطال ذل فادح وهوان
والله أسأل أن يمنّ بعودة
للدين طوعاً شِرعة القرآن
فرضاك ربي فرضُ عينٍ نبتغي
محو الذنوب لطالب الغفران
أحمد الضمور


ألا بِذكرِكَ قلبي يطمئن
وهل بغيرِ ذِكركَ قلبُ المرءِ يرتاح
ِفأنت مُبدِعُ هذا الكونِ أجمَعِه
وأنتَ خالقُ من جاءوا ومن راحوا
وأنت نور على نور تخِرُ لهُ
ُفي سجدةِ الحبِ أجسادٌ وأرواح
ِوأولٌ أنتَ قبلَ القبلِ من أزلٍ
ُبالكافِ والنونِ يا رباهُ فتاح
ٍٍونورُ وجهِكَ بعدَ البعدِ في أبد
ُيبقـى جليلاً كريماً وهو وضاح

يتوسّلون إلى الظّلوم وطالما .. كان الظّلّوم إليهم يتوسّلُ
أمسى الدّخيل كأنّه ربّ الحمى .. وابن البلاد كأنّه متطفّلُ
يفضي، فهذا في السّجون مغيبٌ .. رهن، وهذا بالحديد مكبّلُ
مالي أنوح على البلاد كأنّما .. في كلّ أرض لي أخ أو منزلُ
تتحوّل الأفلاك عن دورانها .. والشّرّ في الإنسان لا يتحوّلُ
لهفي على الآباء كيف تطوحوا ..لهفي على الشّبان كيف تجندلوا
حرب جناها كلّ عاتٍ غاشمٍ .. وجنى مرارتَها الضّعيف الأعزلُ
ما للضّعيف مع القوي مكانةٌ .. إنّ القويّ هو الأحبّ الأفضلُ!
قد كان قتل النّفس شرّ جريمةٍ .. واليوم يُقتلُ كلُّ من لا يَقتلُ
والمالكون على الخلائق عدلهم..جور، فكيف إذا هم لم يعدلوا
يا شرّ آفات الزّمان المنقضي..لا جاءنا فيك الزّمان المقبلُ
إيليا أبو ماضي

وأمامَ بيتكِ قد وضعتُ حقائبي
يوماً وودعتُ المتاعبَ والسفر
وغفرتُ للأيامِ كُلَّ خطيئةٍ
وغفرتُ للدنيا وسامحتُ البشر
فاروق جويدة


يا حبيباً إذا حننتُ إليه .. حنّ في رقتي عليه حنيني
أنت شخصان في الفؤاد فشخصٌ .. عند ظني وآخر في يقيني
واحدٌ كيف شئتَ أنتَ وثانٍ .. كيفما شئته أنا وظنوني
لا بهذا رحمتني أو بهذا .. بل بعقلي عذبتني وجنوني
أملي فيكَ كالخيال على المرآة .. كذب مصوّر للعيونِ
( مصطفى صادق الرافعي )


كانت مَعي صَبيَّه
مربوطةً مثلي على مِروحةٍ سَقفيَّه
جِراحُها تبكي السَّكاكينُ لَها
ونوحُها تَرثي لهُ الوَحشيَّة !
حَضنتُها بأدمُعي قلتُ لها : لا تَجزعي
مهما استَطالَ قَهرنُا لا بُدَّ أن تُدرِكَنا الحُرَّية
تَطَلَّعتَ إليَّ ، ثمَّ حَشرجَت حَشرَجَةَ المَنِيَّة :
وا أسَفا يا سَيِّدي إنِّي أَنَا الحُريَّة !!
أحمد مطر


الحائِطُ رغـمَ توَجُّعِهِ يتحَمّلُ طَعنَ المِسمار
والغُصنُ بِرَغمِ طراوَتِهِ يحمِلُ أعشاشَ الأطيار
والقبرُ برغمِ قباحَتِهِ يرضى بنموِّ الأزهار
وأنا مِسماري مِزمار وأنا منفايَ هوَ الدّار
وأنا أزهاري أشعار
فلِماذا الحائِطُ يطعَنُني ؟
والغُصنُ المُتَخَفّفُ منّي يستثقِلُني ؟
ولِماذا جَنّةُ أزهاري يحمِلُها القبرُ إلى النّار ؟
أسألُ قلبي : ما هـوَ ذنبي ؟
ما ليَ وحدي إذ أنثُرُ بذرَ الحُريّةِ
لا أحظى من بعدِ بِذا ري إلاّ بنموِّ الأسوار ؟!
يهتِفُ قلبي : ذنبُكَ أنّكَ عُصفورٌ يُرسِلُ زقزَقَةً
لتُقَدَّمَ في حفلَةِ زار !
ذنبُكَ أنّكَ موسيقيٌّ يكتُبُ ألحاناً آسِرةً ليُغنيها عنهُ حِمار !
ذنبُكَ أنّكَ ما أذنَبتَ وعارُكَ أنّكَ ضِـدَّ العار !
في طوفانِ الشّرفِ العاهِرِ والمجدِ العالي المُنهار
أحضُـنُ ذنبي بِيدَي قلبي وأُقبّلُ عاري مُغتَبِطاً لوقوفي ضِدَّ التّيار
أصرُخُ : يا تيّارُ تقدّم لن أهتَزَّ ،ولن أنهار
بل سَتُضارُ بيَ الاوضـار
يا تيّارُ تقدّم ضِدّي لستُ لوَحدي فأنا .. عِندي !
أنَا قبلي أقبلتُ بوعدي وسأبقى أبعَدَ مِن بعدي
ما دمـتُ جميـعَ الأحـرار .. !
احمد مطر





_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الجمعة مايو 30, 2014 10:10 am

بأبي وأمي أنت يا خير الورى __ وصلاةُ ربي والسلامُ معطرا
يا خاتمَ الرسل الكرام محمدٌ __ بالوحي والقرآن كنتَ مطهرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ __ وبفيضها شهِد اللسانُ وعبّرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ __ فاقتْ محبةَ كل مَن عاش على الثرى
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ __ لا تنتهي أبداً ولن تتغيرا
لك يا رسول الله منا نصرةٌ __ بالفعل والأقوال عما يُفترى


ولدتك أمك يا ابن آدم باكياً *** والناس حولك يضحكون سرورا
فاعمل لنفسك أن تكون إذا بكوا *** في يوم موتك ضاحكاً مسرورا


قال حافظ إبراهيم على لسان اللغة العربية:

رجعت لنفسي فاتهمت حصاتي *** وناديت قومي فاحتسبت حياتي
رموني بعقم في الشباب وليتني *** عقمت فلم أجزع لقول عداتي
ولدت فلما لم أجد لعرائسي *** رجالاً وأكفاءً وأدت بناتي
وسعت كتاب الله لفظًا وغاية *** وما ضقت عن آيٍ به وعظات
فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة ***وتنسيق أسماءٍ لمخترعات
أنا البحر في أحشائه الدر كامن*** فهل سألوا الغواص عن صدفاتي
فيا ويحكم أبلى وتبلى محاسني *** ومنكم، وإن عز الدواء، أساتي
أيطربكم من جانب الغرب ناعب *** ينادي بوأدي في ربيع حياتي؟!
أرى كل يوم في الجرائد مزلقًا *** من القبر يدنيني بغير أناة!!
وأسمع للكتاب في مصر ضجةً *** فأعلم أن الصائحين نعاتي!!
أيهجرني قومي عفا الله عنهم *** إلى لغة لم تتصل برواة؟!
سرت لوثة الإفرنج فيها كما سرى*** لُعَابُ الأفاعي في مسيل فرات
فجاءت كثوبٍ ضم سبعين رقعة *** مُشَكَّلَةَ الألوان مختلفات
إلى معشر الكتاب والجمع حافل*** بسطت رجائي بعد بسط شَكَاتِي
فإما حياة تبعث الميت في البلى*** وتُبْنِتُ في تلك الرموس رفاتي
وإما ممات لا قيامة بعده*** ممات لعمري لم يُقَسْ بممات





قَالَ لِي المَحبُوبُ لَمَّا زُرتُـه ** مَن بِبَابِي؟ قُلتُ بِالبَابِ أَنَـا

قَالَ أَخْطَأتَ تَعرِيفَ الهَـوَى ** حِينَمَـا فَرّقـتَ فِيـهِ بَينَنَـا

وَمَضَى عَـامٌ فَلَمّـا زُرتُـه ** أَطرُقُ البَابَ عَليْـهِ مُوهِنَـا

قَالَ مَنْ بِالبَابِ قُلـتُ أنْظُـر ** فَمَا ثَمّ بِالبَابِ إلّا أَنـتَ هُنَـا

قَالَ أَحْسَنْتَ تَعرِيفَ اْلهَـوَى** وَعَرَفْتَ الْحُبّ فَادْخُل يَا أَنَا!!


إنّي ذكرْتُكِ، بالزّهراء، مشتاقا،...والأفقُ طلقٌ ومرْأى الأرض قد راقَا
وَللنّسيمِ اعْتِلالٌ، في أصائِلِهِ،...كأنهُ رَقّ لي، فاعْتَلّ إشْفَاقَا
والرّوضُ، عن مائِه الفضّيّ، مبتسمٌ،...كما شقَقتَ، عنِ اللَّبّاتِ، أطواقَا
يَوْمٌ، كأيّامِ لَذّاتٍ لَنَا انصرَمتْ،...بتْنَا لها، حينَ نامَ الدّهرُ، سرّاقَا
نلهُو بما يستميلُ العينَ من زهرٍ...جالَ النّدَى فيهِ، حتى مالَ أعناقَا
كَأنّ أعْيُنَهُ، إذْ عايَنَتْ أرَقى ،...بَكَتْ لِما بي، فجالَ الدّمعُ رَقَرَاقَا


لو كنتَ تدري ما لَقِيْتُ من الهوى ** وعلمتَ سرَّ عذابيَ المستعذَبِ

لوصلْتَ وصلي واقتطعْتَ قطيعتي ** وهجرْتَ هجري واجتنبتَ تجنُّبي






_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   السبت مايو 31, 2014 6:03 pm




إذا ما افترضنا بأنَّكَ لستَ حبيبي
فما هو معنى الحياة ؟
وكيفَ تدورُ الشموسُ بدونك
كيفَ يجيءُ الربيعُ بدونك
كيف ستعلو السنابل ؟
كيف تغني البلابل ؟
كيف تفيض الجداول ؟
كيف سيطلع من شفتينا النبات ؟
وهل تستمرُّ الحضارات ؟
والشعرُ والرسمُ والنحتُ
هل تستمرُّ اللغات ؟
إذا ما افترضنا
إذا ما افترضْنا
ولستُ أحبُّ افتراضي
بأنَّكَ لستَ حبيبي
فمن يملأُ الكونَ شعراً جميلا
ومن سيجملُ أرضَ البشر ؟
سعاد الصباح


لَم أَنسَ قَولَتَها وقَد سَمِعَت .. شِعري ، سَتَبقَى قَولَةً تُذكَر :
في القَلبِ ما في القَلبِ والهَفِي .. مِن سِحرِ ما قالَ الفَتى الأَسمَر
سعيد يعقوب


ﻭﺇِﻥ ﺛﺎﺭَ ﺣﺮٌّ ﻣﻨﺼِﻔﺎً ﻟﺤﻘﻮﻗﻪِ .. ﺗﺤﺪاﻩُ ﺳﻮﻁٌ ﺟﺎﻣﺢٌ ﻭﻋﺬاﺏُ
ﻭﻻ ﺫَﻧْﺐَ ﻟﻷﺣﺮاﺭِ ﺇِﻻ ﺇِﺑﺎﺅُﻫُﻢ .. ﻓﺄﺭﻭاﺣﻬﻢْ ﺟﺒﺎﺭﺓٌ ﻭﺻِﻼﺏُ
ﻫﻮ اﻟﺜﺄﺭُ ﻻ ﺗَﻘْﺪَﻯ ﺑﻨﻮﻡٍ ﻋﻴﻮﻧُﻪُ .. ﻟﻪ ﺛﻮﺭﺓٌ ﻣﺮﻫﻮﺑﺔٌ ﻭﺣِﺴﺎﺏُ
ﻓﻮﻳﻞٌ ﻷﻋﺪاءِ اﻟﺸﻌﻮﺏِ ﺇِﺫا اﻧﺘﺤَﺖْ .. ﻭَﺟُﺮِّﺩَ ﺑﺘﺎﺭٌ ﻭﺻُﺐَّ ﻋِﻘﺎﺏُ
السناني


اصرِف فُؤادَكَ يا عَبّاسُ مُلتَفِتاً عَنها
وَإِلا فَمُت مِن حُبِّها كَمَدا
إِنّي لَأَمنَحُ وُدّي كُلَّ ذي ثِقَةٍ
صِرفاً وَأَحفَظُهُ إِن غابَ أَو شَهِدا
عَصَيتُ فيها عِباد اللَهُ كُلَّهُمُ
مَن لامَني سَفَهاً أَو لامَني رَشَدا
لَم يُفقَدَ الوُدُّ مِن قَلبي لِمَفقَدِها
لَكِنَّ قَلبي غَداةَ البَينِ قَد فُقِدا
فيمَ البُكاءُ عَلى ما فاتَ وَاِنجَرَدَت بِهِ
اللَيالي مَعَ الأَيّامَ فَاِنجَرَدا
لَو أَنَّها مِن وَراءِ الرومِ في بَلَدٍ
ما كُنتُ أَسكُنُ إِلا ذَلِكَ البَلَدا
يا مَن شَكا شَوقَهُ مِن طولِ غَيبَتِهِ
اِصبِر لَعَلَّكَ أَن تَلقى الحَبيبَ غَدا
لَن يَستَطيعَ الفَتى كِتمانَ خُلَّتِهِ
حَتّى يُحَدِّثَ عَنها أَينَما قَعَدا
قَد كُنتُ أَكتُمُ ما أَلقى وَأَستُرُهُ
جُهدي فَأَزهَقَ شَوقي الصَبرَ وَالجَلَدا
حَتّى أَبانَ الهَوى ما كانَ يَستُرُهُ
ضَنّي بِها وَأَبادَ الروحَ وَالجَسَدا
العباس بن الأحنف


نُغادِرُ الدار قسرًا دون معذرةً
من قسوة البعدِ نُخفي حبَّ إخوانا
لا الشرقُ لا الغرب لا الدنيا وما فيها
تُغني نفوسا غشاها الحبُّ نيرانا

قل يا الشاعر المزيون أنك عاشق
ما بال شعرك في حبيبك مرتبك
أقدم وبادرها المشاعر علها
كل المشاعر بعد ذلك تشتبك


إن ترحل لن تهدم الدنيا
ولن تغلق أبواب السماء
فأنا في أمور الحب
ما اعتدتُ التلفت للوراء
ففي كل عام تسقط أوراق الخريف..
وحب الصيف يمحوه الشتاء..
فالحب لا يأتي بالتوسل والرجاء..
والغرور عندك زادني كبرياء..
فالحب شيء
وأنا وكرامتي أشياء

وأمامَ بيتكِ قد وضعتُ حقائبي
يوماً وودعتُ المتاعبَ والسفر
وغفرتُ للأيامِ كُلَّ خطيئةٍ
وغفرتُ للدنيا وسامحتُ البشر
فاروق جويدة


أذكرُ ذاتَ مرة ٍ
أن فمي كانَ بهِ لسان
وكانَ يا ما كان
يشكو غيابَ العدل ِ والحُرية
ويُعلنُ احتقارهُ
للشرطةِ السريةِ
لكنهُ حينَ شكا
أجرى لهُ السلطان
جراحةُ رَسمية
من بعد ما أثبتَ بالأدلةِ القطعية
أنّ لساني في فمي
زائدة ٌ دودية !

أحمد مطر



نُحاصَرُ من أخٍ أو من عدوٍّ .. سنغلبُ وحدَنا وسيندمانِ
وإن راهنتَ أن الثأر يُنسى .. فإنك سوفَ تخسرُ في الرهانِ


إذا تبدّل قلبٌ كنتَ تألفه
فارفقْ به ، لا تزدْ في اللوم والعتبِ
من جار في البعد فالأشواق تُرْجعه
لو يصدأ القلب يبقى الشوق كالذهبِ !
محمد المقرن

تعلمت الهوى براًّ وبحراً .. وأتقنتُ فنونه والمهارة
ولما كابدت في الحب نفسي .. وأيقنت بأني في خسارة
فآثرت السلامة من هواها .. لأن الروح في جنبيَّ عارة

أفق يا قلبُ إنَّ غرامَ ليلى .. وتحسبُ أنه مسكٌ وطِيبُ
فسوف تُفيقُ يوماً لا تراها .. سيتعبنا وما تفنى الدروبُ
وإن طال النهارُ فإن شمسي .. وللعشّاقِ في الدنيا نصيبُ
أفق يا قلبُ إن الحبَّ نارٌ .. سيقتلها على الأفقِ الغروبُ
قيس بن الملوح

ليتَ القُلوبَ على نِظامٍ واحدِ .. لِيذوقَ حَرّ الوجْدِ غيرُ الواجِدِ
فإِلامَ يَهْوى القلْبُ غيرَ مُساعِفٍ ..بِهَوىً ويَلْقى الصبُّ غيرَ مساعِدِ ؟
نِمْتُمْ عن الشّكوى وأَرَّقني الجَوى..يا بُعدَ غايةِ ساهرٍ من هاجدِ
أَضللتُ قلباً ظلّ يَنْشُد لُبّهُ..مَنْ لي بِوجدان الفقيد الفاقدِ
ونهت مدامعي الوشاةُ فرابَهُم..شاكٍ صبابَتَه بطرفٍ جامدِ
ولو أنهم سمعوا أَلِيَّةَ عَبرتي..في الحبّ لاتَّهَمُوا يمين الشاهدِ
أَشكو إِليك فهل عليك غضاضة..يا مُمْرِضي صَدّاً لو أنك عائدي
يا مَنْ إِذا نمتُ أَوقع بي الكرى..غَضَباً لِطَيْفِ خياله المتعاهِدِ
أَمّا الرُّقاد فلو يكون بصحةٍ..ما كان ناظرك السقيم براقدِ
أَهوى الغصون وإِنما أَضنى الصَّبا.شوقُ النسيم إِلى القضيب المائِد
ويَهيجني برق الثغور وإِن سما..في ناظريّ خلال غيث ساهدِ
بَكَرتْ على بالي الشّبابِ تلومُهُ..عَدّي الملامةَ عن حَنين الفاقدِ

هلمّ إليّ بالأحباب طـرًّا .. فإن الروح قد ظمئت مَرارة
وفكّ البينُ في جنبيّ جرحًا .. تضمّد حينما رمق البشارة

دقاتُ قلبي لم تخنّي مرّةً .. إن الجميلةَ خانها العُشّاقُ
وهنا سأفرشُ من رموشي مجلساً.. وأرى هنا كلماتُها تنساقُ


أوَترفضين تودّدي وتقرّبي .. قالت نعم إنّ الفؤاد أسيرُ
سأحرّرُ الحبّ الدّفين ونبضه .. وأنا لذلك فارسٌ وأميرُ
بلال ابو عقبة


بكى الغريبُ بفقدِ الدارِ والجارِ
إنَّ الغريبَ غزيرٌ دمعهُ الجاري
أهاجهُ الركبُ إذ قالوا الرحيلُ غداً
أم شاقهُ لمعُ ذاكَ البارقِ الساري
أمْ باتَ يرقبُ ناراً بالحمى وقدت
يا موقدَ النارِ لا عذبتَ بالنارِ
فبتُّ والقلبُ مجروحٌ جوارحهُ
حيرانَ أضربُ أخماساً بأعشارِ
وذُبتُ وجداً لأرضٍ لي بها وطرٌ
هيهاتََ كمْ بينَ أوطاني وأوطاري
لولا فراقُ الفريقِ النازلينَ على
حكمِ الهوى ما وشى دمعي بأسراري
البرعي


رقت لحالي قلوب الترك والعجم
إلا الأحبة لا رقوا ولا رحموا
وكل ما ازددت شوقا في محبتهم
زادوا عتوا وحثت نحوي النقم
هم الشفاء لقلبي والسقام له
أنى لقلبي أن يسلو ودادهم
سل الرواسخ عن نومي وعن سهري
لتعلم الحق إن أغرى بك الوهم
نام الرفاق وقالوا : نم فقلت لهم
لا يستوي الهم والهجران والألم
قالوا : بلتك هموم الدهر قلت لهم
لا يبتلى الهم إلا صاحب الهمم
راشد سالم الخضر



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الأحد يونيو 01, 2014 2:44 am




يا من خلا بمعاصي الله في الظلم.... في اللوح يكتب فعل السوء بالقلم
بهـــــا خلـــوت وعين الله ناظـــرة.... و أنت بالاثم منــــه غيـــر مكتتـــم
فهــل أمنت المولى من عقوبتـــه ....يا من عصى الله بعد الشيب والهرم


شرُّ المصائب ما جنته يدٌ لَمْ يَثْنِها عن ظُلْمِها رَحِمُ

والعارُ حيٌّ لا يموتُ إذا قَدُمَ الزمانُ وبادتِ الأممُ

إنَّ الخيانةَ ليس يَغْسِلُها منْ خاطئٍ دمعٌ ولا ندمُ



كنِ ابنَ من شئتَ واكتسبْ أدباً * يغنيكَ محمودُه عن النسبِ
إِنَ الفتى من يقولُ : ها أنذا * ليس الفتى من يقولُ كانَ أَبي

" الإمام علي رضي الله عنه "


تولَّتْ بهجةُ الدنيا فكلُّ جديدِها خَلَقُ

وخانَ الناسُ كلُّهُمُ فما أدري بمنْ أثقُ

رأيت معالمَ الخيرات سُدَّتْ دونُها الطرقُ

فلا حَسَبٌ ولا أدبٌ و لا دينٌ ولا خُلُقُ



شوقي






قال الإمام الشَّافعي رحمه الله
قَالُوا سَكَتَّ وَقَدْ خُوصِمْتَ قُلْتُ لَهُمْ === إِنَّ الْجَوَابَ لِبَابِ الشَّرِّ مِفْتَاحُ
فَالصَّمْتُ عَنْ جَاهِلٍ أَوْ أَحْمَقٍ شَرَفٌ === أَيْضًا وَفِيهِ لِصَوْنِ الْعِرْضِ إِصْلاحُ
أَمَا تَرَى الأُسْدَ تُخْشَى وَهِيَ صَامِتَةٌ === وَالْكَلْبُ يَخْسَى لَعَمْرِي وَهُوَ نَبَّاحُ
وقال آخر:
رَجَعْتُ عَلَى السَّفِيْهِ بِفَضْلِ حِلْمٍ = وَكَانَ الْفِعْلُ عَنْهُ لَهُ لِجَاما
وَظَنَّ بِيَ السَّفَاهَ فَلَمْ يَجِدْنِي ===== أُسَافِهُهُ وَقُلْتُ لَهُ سَلاَمَا
فَقَامَ يَجُرُّ رِجْلَيْهِ ذَلِيْلاً ====== وَقَدْ كَسَبَ الْمَذَمَّةَ وَالْمَلامَا
وَفَضْلُ الْحِلْمِ أَبْلَغُ فِي سَفِيْهٍ === وَأَحْرَى أَنْ يَنَالَ بِهِ انْتِقَامَا
اللهم اهدنا لِأَحْسَنِ الْأَخْلَاقِ لَا يَهْدِي لِأَحْسَنِهَا إِلَّا أَنْتَ وَاصْرِفْ عَنَّا سَيِّئَهَا لَا يَصْرِفُ عَنَّا سَيِّئَهَا إِلَّا أَنْتَ



عِشْ واحداً أو فالتَمِسْ لكَ صاحِباً ... في مَحتِدَيْ ورَعٍ وطيبِ نِجارِ

واحذَر مُصاحَبةَ السَّفيهِ فشَرُّ ما ... جلبَ النَّدامَةَ صُحبَةُ الأشْرارِ

والنّاسُ كالأشجار هَذي يُجتَنى ... منها الثِّمَارُ وذي وَقودُ النّارِ

أسامة بن منقذ


قصيدة: الرَأيُ قَبلَ شَجاعَةِ الشُجعانِ

1- الرَأيُ قَبلَ شَجاعَةِ الشُجعانِ*** هُوَ أَوَّلٌ وَهِيَ المَحَلُّ الثاني
2 -فَإِذا هُما اِجتَمَعا لِنَفسٍ حرَّةٍ *** بَلَغَت مِنَ العَلياءِ كُلَّ مَكانِ
3 - وَلَرُبَّما طَعَنَ الفَتى أَقرانَهُ *** بِالرَأيِ قَبلَ تَطاعُنِ الأَقرانِ
4 - لَولا العُقولُ لَكانَ أَدنى ضَيغَمٍ *** أَدنى إِلى شَرَفٍ مِنَ الإِنسانِ
5 - وَلَما تَفاضَلَتِ النُفوسُ وَدَبَّرَت *** أَيدي الكُماةِ عَوالِيَ المُرّانِ
6 - لَولا سَمِيُّ سُيوفِهِ وَمَضاؤُهُ *** لَمّا سُلِلنَ لَكُنَّ كَالأَجفانِ
7 - خاضَ الحِمامَ بِهِنَّ حَتّى ما دُرى *** أَمِنِ اِحتِقارٍ ذاكَ أَم نِسيانِ
8 - وَسَعى فَقَصَّرَ عَن مَداهُ في العُلى *** أَهلُ الزَمانِ وَأَهلُ كُلِّ زَمانِ
9 - تَخِذوا المَجالِسَ في البُيوتِ وَعِندَهُ *** أَنَّ السُروجَ مَجالِسُ الفِتيانِ
10 - وَتَوَهَّموا اللَعِبَ الوَغى وَالطَعنُ في ال *** هَيجاءِ غَيرُ الطَعنِ في المَيدانِ
11 - قادَ الجِيادَ إِلى الطِعانِ وَلَم يَقُد *** إِلّا إِلى العاداتِ وَالأَوطانِ
12 - كُلُّ اِبنِ سابِقَةٍ يُغيرُ بِحُسنِهِ*** في قَلبِ صاحِبِهِ عَلى الأَحزانِ
13- إِن خُلِّيَت رُبِطَت بِآدابِ الوَغى *** فَدُعاؤُها يُغني عَنِ الأَرسانِ
14 - في جَحفَلٍ سَتَرَ العُيونَ غُبارُهُ *** فَكَأَنَّما يُبصِرنَ بِالآذانِ
15 - يَرمي بِها البَلَدَ البَعيدَ مُظَفَّرٌ *** كُلُّ البَعيدِ لَهُ قَريبٌ دانِ

المتنبي




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الأحد يونيو 01, 2014 5:58 pm

فَلَيْتَكَ تَحْلُو، وَالحَيَاة ُ مَرِيرَة ٌ*** وَلَيْتَكَ تَرْضَى وَالأَنَامُ غِضَابُ
وليت الذي بيني وبينك عامر*** و بيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين*** وكل الذي فوق التراب تراب.
رابعة العدوية




أبو العتاهية


لأبي اسحق الألبيري
الشيب نبه ذا النهى فتنبها ونهى الجهول فما استفاق ولا انتهى
بل زاد رغبة فتهافتت تبغي اللهى وكأن بها بين اللها
فإلى متى ألهو وأفرح بالمنى والشيخ أقبح ما يكون إذا لها
ما حسنه إلا التقى لا أن يرى صبا بألحاظ الجآذر والمها
أنى يقاتل وهو مفلول الظبا كابي الجواد إذا استقل تأوها
محق الزمان هلاله فكأنما أبقى له منه على قدر السها
فغدا حسيرا يشتهي أن يشتهي ولكم جرى طلق الجموح كما اشتهى
إن أن أواه وأجهش في البكا لذنوبه ضحك الظلوم وقهقها
ليست تنهنهه العظات ومثله في سنه قد آن أن يتنهنها
فقد اللدات وزاد غيا بعدهم هلا تيقظ بعدهم وتنبها
يا ويحه ما با له لا ينتهي عن غيه والعمر منه قد انتهى
قد كان من شيمي الدها فتركته علما بأن من الدها ترك الدها
ولو انني أرضى الدناءة خطة لوددت أني كنت أحمق أبلها
فلقد رأيت البله قد بلغوا المدى وتجاوزوه وازدروا بأولي النهى
من ليس يسعى في الخلاص لنفسه كانت سعايته عليها لا لها
إن الذنوب بتوبة تمحى كما يمحو سجود السهو غفلة من سها


إن الطبيب له في الطب معرفة ... ما دام في أجل الانسان تأخير
حتى إذا من انقضت أيام عدته ... حار الطبيب و خانته العقاقير


لأبي اسحق الألبيري.
تغازلني المنية من قريب *** وتلحظني ملاحظة الرقيب
وتنشر لي كتابا فيه طيي *** بخط الدهر أسطره مشيبي
كتاب في معانيه غموض *** يلوح لكل أواب منيب
أرى الأعصار تعصر ماء عودي *** وقدما كنت ريان القضيب
أدال الشيب يا صاح شبابي *** فعوضت البغيض من الحبيب
وبدلت التثاقل من نشاطي *** ومن حسن النضارة بالشحوب
كذاك الشمس يعلوها اصفرار *** إذا جنحت ومالت للغروب
تحاربنا جنود لا تجارى *** ولا تلقى بآساد الحروب
هي الأقدار والآجال تأتي *** فتنزل بالمطبب والطبيب
تفرق أسهما عن قوس غيب *** وما أغراضها غير القلوب
فأنى باحتراس من جنود *** مؤيدة تمد من الغيوب
وما آسى على الدنيا ولكن *** على ما قد ركبت من الذنوب
فيا لهفي على طول اغتراري *** ويا ويحي من اليوم العصيب
إذا أنا لم أنح نفسي وأبكي *** على حوبي بتهتان سكوب
فمن هذا الذي بعدي سيبكي *** عليها من بعيد أو قريب





يا من أجبت دعاء نوح فانتصر .... وحملته في فلكك المشحون
يا من أحال النار حول خليله .... روحاً وريحاناً بقولك كون
يا من أمرت الحوت يلفظ يونساً ... وسترته بشجيرة اليقطين
يا رب إنا مثلهم في كربة ... فأرحم عباداً كلهم ذي النون








_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الإثنين يونيو 02, 2014 12:54 pm

و كنتَ تدري ما لَقِيْتُ من الهوى : و علمتَ سرَّ عذابيَ المستعذَبِ

لوصلْتَ وصلي و اقتطعْتَ قطيعتي : و هجرْتَ هجري و اجتنبتَ تجنُّبي


ذكرتك والحجيج لهم ضجيج .. بمكة والقلوب لها وجيب
فَقُلتُ ونَحنُ فِي بَلدٍ حَرامٍ .. بهِ واللّه أُخلِصَتِ القلُوبُ
أتوب إليك يا رحمن مما .. عملت فقد تظاهرت الذنوب
فأما من هوى ليلى وتركي .. زِيارتَها فَإنِّي لا أَتوبُ
وكيف وعندها قلبي رهين .. أتوب إليك منها أو أنيب
قيس بن الملوح


الله ما مال الفؤاد لغيركم
وإني على جور الزمان صبورُ
بعدتم ولم يبعد عن القلب حبكم
وغبتم وأنتم في الفؤادِ حضورُ
فجودو بوصلٍ فالزمان مفرقٌ
وأكثر عمر العاشقين قصيرُ

قل للغواني إنّها خلقت كذا .. الحسن لا يشرى ولا يستجلب
فإذا بلغتنّ الجمال تطريا .. فاعلمن أنّ بقاءه مستعصب
هيهات ما يغني الملاح الحسن .. إن كانت خلائقهنّ لا تستعذب
إني بلوت الغانيات فلم أجد .. فيهن قطّ مليحة لا تكذب
وصحبتهنّ فما استفدت سوى الأسى..ما يستفاد من الغواني يتعب
لا يخدعنك ضعفهنّ فإنّما بالضعف ..أهلكت الهزير الأرنب
إيليا أبو ماضي


وما شغفي بالكتب إلا لأنها
تسامرني من غير عي ولا ضجر
وأحسن من ذا أنها في صحابتي
تخفف تكليفي وتقنع بالنظر


يا دمشقُ التي تقمّصتُ فيها ..هل أنا السرو أم أنا الشربينُ؟
أم أنا الفلُّ في أباريقِ أمي..أم أنا العشبُ والسحابُ الهتونُ؟
أم أنا القطةُ الأثيرةُ في الدارِ .. تلبّي إذا دعاها الحنينُ؟
يا دمشقُ التي تفشّى شذاها .. تحتَ جلدي كأنّهُ الزيزفونُ
سامحيني إذا اضطربْتُ فإني .. لا مقفّىً حبي ولا موزونُ
و ازرعيني تحتَ الضفائرِ مشطاً .. فأريكِ الغرامَ كيفَ يكونُ؟
قادمٌ من مدائنِ الريحِ وحدي .. فاحتضنّي كالطفلِ يا قاسيونُ
احتضنّي و لا تناقشْ جنوني .. ذروةُ العقلِ يا حبيبي الجنونُ
احتضنّي خمسينَ ألفاً و ألفاً .. فمعَ الضمِّ لا يجوزُ السكونُ
أهيَ مجنونةٌ بشوقي إليها .. هذه الشامُ أم أنا المجنونُ؟
نزار قباني

بالله يا ريح إن مكّنت ثانية ... من صدغه فأقيمى فيه واستتري
وراقبي غفلة منه لتنتهزي ... لى فرصة وتعودي منه بالظّفر
وإن قدرت على تشويش طرّته ... فشوّشيها ولا تبقي ولا تذري
ثم اسلكي بين برديه على عجل ... واستبضعي الطّيب وائتيني على قدر
ونبّهيني دون القوم وانتفضي ... عليّ والليل فى شكّ من السّحر
وعّلليني بذكر منه يبلغ بي ... ما ليس تبلغه الآمال بالفكر


يا قرة العين إني لا أسميكِ : أكني بأخرى أسميها و أعنيكِ
أخشى عليك من الجارات حاسدة : أو سهم غيران يرميني و يرميكِ
لولا الرقيبان إذ ودعت غادية : قبلت فاك وقلت : النفس تفديكِ
يا أطيب الناس ريقا غير مختبر : إلا شهادة أطراف المساويكِ
قد زرتني مرة في الدهر واحدة : بالله لا تجعليها بيضة الديكِ


وقال أصيحابي الفرار أو الردى
فقلت هما أمران أحلاهما مر
ولكنني امضي لما لا يعيبني
وحسبك من أمرين خيرهما الأسر

(أبو فراس الحمداني)


لأعذبن العين غير مفكر ... فيما جرت بالدمع أو سالت دما
ولأهجرن من الرقاد لذيذه ... حتى يعود على الجفون محرما
هي أوقعتني في حبائل فتنة ... لو لم تكن نظرت لكنت مسلما
سفكت دمي فلأسفحن دموعها ... وهي التي ابتدأت فكانت أظلما


بات أعرابيٌّ ضيفاً لبعض الحضر فرأى امرأته، فهمّ أن يأتي إليها في الليل فمنعه الكلب؛ ثمّ أراد ذلك مرّةً أخرى، فمنعه ضوء القمر؛ ثمّ أرادت ذلك في السّحر، فإذا عجوزٌ قائمةٌ تصلّي. فلمّا رأى ذلك قال:
لم يخلق الله شيئاً كنت أبغضه ... غير العجوز وغير الكلب والقمر
هذا يبوح، وهذا يستصاء به، ... وهذه سبحةٌ قوّامة السّحر


لِمَن العيونُ الفاتراتُ ذبولا .. ومَنِ الخيالُ موسِّداً محمولا
يا همّ قلبي في صبا أيامه .. وسهاد عيني في الليالي الأولى
عيناي كذّبتا وقلبي لم تدع .. دقاتُه شكاً ولا تأويلا
يا أيها الملك العليل أفق تجد..مضناك بين العائدين عليلا
يوم المآب كم انتظرتك باكياً .. وبعثتُ أحلامي إليك رسولا
خاطبت عنك فما تركت مخاطباً .. وسألت حتى لم أدع مسؤولا
وغرقتُ في الأمل الجميل فلم أدع..متخيَّلاً عذباً ولا مأمولا
وبكيتُ من يأسي عليك فلم أذر .. عند المحاجر مدمعاً مبذولا
وأسائل الزمن الخفيّ لعله..يشفي أواماً أواماً أو يبل غليلا
د إبراهيم ناجي

أنا من تغار على فتى أحلامها .. وتودُّ لو تطويه في برديها
ولقد علمتُ بأنّ أخرى حاولت .. إغراءه صفعت على خديها
يا ويلها منّي إذا لاقيتها .. سأدسُّ إبهامي في عينيها
وأعضها من نحرها في قسوة .. وأشدّ قرطاً مال من أذنيها
وسأنزع الشعر الذي اختالت به .. ورمته في دلّ على كتفيها
وبكلّ حقدي سوف ألوي جيدها .. وأقيّد الحمقاء من قدميها
وأهيل كوماً من ترابٍ فوقها .. لتدوس أقدام الرجال عليها
علية الجعار


يا زماناً في الصالحيةِ سمحا .. أينَ مني الغوى وأينَ الفتونُ؟
يا سريري ويا شراشفَ أمي .. يا عصافيرُ يا شذا يا غصونُ؟
يا زواريبَ حارتي خبئيني .. بين جفنيكِ فالزمانُ ضنينُ
واعذريني إذا بدوتُ حزيناً .. إنَّ وجهَ المحبِّ وجهٌ حزينُ
هاهي الشامُ بعدَ فرقةِ دهرٍ .. أنهرٌ سبعةٌ وحورٌ عينُ
النوافيرُ في البيوتِ كلامٌ .. والعناقيدُ سكرٌ مطحونُ
والسماءُ الزرقاءُ دفترُ شعرٍ .. والحروفُ التي عليهِ سنونو
هل دمشقُ كما يقولونَ كانَت .. حينَ في الليلِ فكّرَ الياسمينُ ؟
آهِ يا شامُ كيفَ أشرحُ ما بي .. وأنا فيكِ دائماً مسكونُ ؟
سامحيني إن لم أكاشفك بالعشقِ..فأحلى ما في الهوى التضمينُ
نحنُ أسرى معاً وفي قفصِ الحبِّ .. يعاني السجّانُ والمسجونُ
نزار قباني


لا ليت شعري كيف نومةُ عاشقٍ .. وقد حمّ من بين الحبيبة ما حمّا
وكيف أبيت ليلة لا تعودني .. همومي كما عبد الذي يشتكى الحمى
وهل رعت الحسناء عهدي وإن تخن .. فكم من قديم خانهُ نسوةٌ قدما
لئن أنكرتني البيض وهي عوارفٌ .. وما راعها شيبٌ على مفرقي عمّا
( أبد الصغير العلوي )


لقد لقيتُ من الجراح أشدها .. ما كان أقسى من حبيبٍ يغضبُ
فلأنت أغرب عاشـقٍ حدثته .. ولأنت أعجـب ساكرٍ يتقربُ
مفتونةٌ حد الهيام بعاشقٍ .. يهوى, ولكن قلبه لا يُغلبُ
اني زرعتك بذرة في مهجتي .. ولقد وهبتك كل شيء يوهبُ
عيناك مقبرتي وسهمك قاتلي .. من كل شيء انت مني الاقربُ
كن لي كبارقةٍ تطل بمائها .. في ارض قلبيَ لا تجف وتنضبُ
يا من فتنت جوارحي مـن نظرةٍ..كيف الخلاص وكيف منك المهرب
هناء السماوى


أسد علي وفي الحروب نعامة.. فتخاء تنفر من صفير الصافر
هلا برزت إلى غزالة في الوغى ..بل كان قلبك في جناحي طائر
." عمران بن حطان"


رأيت القناعة رأس الغنى ..فصرتُ بأذيالها مُمتسكْ
فلا ذا يـراني على بابه.. ولا ذا يراني به منهمكْ
فصرتُ غنيًّا بلا درهم.. أمرٌ على الناس شبه الملكْ
"الإمام الشافعي"


لا خير في حشو الكلام.. إذا اهتدت إلى عيونـه
والصمت أجمل بالفتـى ..من منطق في غير حينه
وعلى الفتـى لطباعـه ..سمة تلوح على جبينـه
"الإمام الشافعي"


أنا ميت وعز من لا يموت * قد تيقنت أنني سأموت
ليس ملكٌ يزيله الموت ملكاً * إنما الملكُ ملكَ من لا يموت
"أمير المؤمنين: عمر بن عبدالعزيز


رأيت الذنوب تميت القلوب ** وقد يورث الذل إدمانها
وترك الذنوب حياة القلوب ** وخير لنفسك عصيانها
وهل بدل الدين غير الملوك ** وأحبار سوءٍ ورهبانها
"عبد الله بن المبارك"


إذا سرق الفقير رغيف خبز : ليأكله سقوه السم ماء
ويسرق ذو الغنى أرزاق شعب : برمته ولا يلقى جزاء
"الحلاج"


( كيف أصبح ابن الكلب رئيساً ) رائعة الشاعر: أحمد مطر
----------------------
ذاتَ صباحٍ..
كان أبي يستمعُ إلى فيروزَ تغني في المذياعْ
يشربُ قهوتهُ الشَّاميةَ..
و يرُّقص فنجانَ القهوةِ بين يديهِ..
على الإيقاعْ

قُطعَ البثُّ..
و بعد قليلٍ عادَ البثُّ..
و كانَ مذيعُ السُّلطةِ ينبحُ في المذياعْ
( عاشَ الكلبُ زعيمُ الثورةِ..
و ليسقط حكمُ الرجعيةِ و الإقطاعْ )

قال أبي : ضعنا يا ولدي..
و الوطنُ بلا شكٍّ ضاعْ

كانَ الكلبُ زعيمَ الحزبِ
و كانَ شعارُ الحزبِ
الذَّيلُ الأعوجُ و النابُ اللَّماعْ

كانت صحفِ الحزبِ تعضُّ الشَّعبَ..
و غايتها ( الإقناع )

كانَ الكلبُ إذا ما خطبَ خطاباً..
ينبحُ حتى الفجرِ
و كانَ الشَّعبُ يصفِّقُ خوفاً حتى الفجرِ
و يطرَبُ..
و يحيي الإبداعْ

كانَ الكلبُ عدوّ الذئبِ أمامَ الشَّعبِ..
و كانَ يقدِّمُ لحمَ الشَّعبِ له في السرِّ..
إذا ما جاعْ

كانَ الكلبُ و آلُ الكلبِ..
يرونَ الدولةَ مثلَ الشِّاةِ المذبوحةِ..
و اللحمُ مَشاعْ
كلبٌ يلتهمُ الأحشاءَ..
و كلبٌ يلتهمُ الأوراكَ..
و كلبٌ يلتهمُ الأضلاعْ

بعدَ عقودٍ..
مرضَ الكلبُ زعيمُ الثورةِ..
و استبشرنا نحنُ الشَّعبُ أخيراً...
و فتحنا المذياعْ
قُطعَ البثُّ..
و عادَ البثُّ..
و عادَ البثُّ..
و قطعُ البثُّ..
و بعدَ قليلٍ كانَ مذيعُ السُّلطةِ ينبحُ مثل العادةِ في المذياعْ
ماتَ الكلبُ ...
...
زعيمُ الثورةِ..
....
ماتَ الكلبُ..
....
و أصبحَ إبنُ الكلبِ رئيساً بالإجماعْ



اثنـانِ في أوطانِنـا
يرتَعِـدانِ خيفَـةً
من يقظَـةِ النّائـمْ:
اللّصُّ .. والحاكِـمْ!

"أحمد مطر"


والله لو كانت الـدنيـا بأجمعها.. تبقي علينا ويأتي رزقها وغـدا
ما كان من حق حر أن يذل لها.. فكيف وهي متاع يضمحل غدا
" يحيى الحصكفي"


إن الملوك إذا شابت عبيدهم .. في رقهم عتقوهم عتق أحرار
وأنت يا خالقي أولى بنا كرما.. قد شبت في الرق فاعتقنا من النار


صبرًا جميلًا ما أقْربَ الفَرَجَا ... من رَاقَبَ اللهَ في الأمورِ نَجَا
منْ صَدَقَ اللهَ لم يَنَـلْهُ أَذَى ... ومنْ رَجَاهُ يكـونُ حيثُ رَجَا
"الإمام الشافعي"


هِـيَ الأَخْـلاقُ تَنْبُـتُ كَالنَّبَـاتِ..إِذَا سُـقِيَـتْ بِمَـاءِ المَكْـرُمَـاتِ
فَكَيْـفَ تَظُـنُّ بِـالأَبْنَـاءِ خَيْـراً..إِذَا نَشَـأُوا بِحُضْـنِ السَّـافِـلاتِ
" معروف الرصافي "


لِـكُلِّ شَـيءٍ إِذا مـا تَمّ نُقصانُ .. فَـلا يُـغَرَّ بِـطيبِ العَيشِ إِنسانُ
هِـيَ الأُمُـورُ كَما شاهَدتُها دُوَلٌ .. مَـن سَـرّهُ زَمَـن سـاءَتهُ أَزمانُ
وَهَـذِهِ الـدارُ لا تُبقي عَلى أَحَدٍ .. وَلا يَـدُومُ عَـلى حـالٍ لَها شانُ
"أبو البقاء الرندي"



مسألة مبدأ !

قال لزوجه: اسكتي . و قال لابنه: انكتم.
صوتكما يجعلني مشوش التفكير.
لا تنبسا بكلمةٍ أريد أن أكتب عن
حرية التعبير !

"أحمد مطر"







أَطَلتَ وعَذَّبتَني يا عَذولُ .. بُليتُ فَدَعني حَديثي يَطولُ
هَوايَ هَوىً باطِنٌ ظاهِرٌ .. قَديمٌ حَديثٌ لَطيفٌ جَليلُ
فَما بالُ ذا اللَيلِ لا يَنقَضي .. كَذا لَيلُ كُلُّ مُحُبٍّ طَويلُ
أَبيتُ أُساهِرُ بَدرَ الدُجى .. إِلى الصُبحِ وَحدي وَدَمعي يَسيلُ
ابن المعتز


ولي كبدٌ مقروحةٌ من يبيعني .. بها كبداً ليست بذات قروح
أبى الناسُ وَيْبَ الناس لا يَشترونها..ومن يشتري ذا علةٍ بصحيح
أئنُّ من الشَّوق الذي في جَوانحي..أنينَ غَصيصٍ بالشراب قَرِيحِ
وأبكي بعينٍ لا تكف غروبها..وأصبو بقلبٍ بالغَرام جَريحِ
ابن معصوم المدني


على الأحرارِ أَلسِنَةٌ حِدَادٌ .. وفُرسَانٌ تَصُولُ كَأَلفِ عَنتَر
ولِلحُكَّامِ عَاهِرَةٌ تُغَنِّى .. عَلى أَشلَاءِ مَن بالسَّيفِ يُنحَر
وأَبوَاقٌ تُكَفِّرُ مَن عَدَاهَا .. وجَعجَعَةٌ عَلى لا شَيءَ يُذكر
ويُرضُونَ المُلوكَ بِقَتلِ حُرٍّ .. لَأَنَّ الحُرَّ قَالَ اللهُ أكبَر
المجاهد المصرى

أفكرُ كلَّ إصباحٍ ...
أفكرُ كلَّ إمساءِ ...
أفكرُ مالذي أُهدي ...
لعينيكِ وأستهدي ...
فلا ألقى سوى دنيايَ ...
أمنحها بلا شرطِ ...
بِلا عقدٍ بلا قيدِ ..!!



_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الإثنين يونيو 02, 2014 1:45 pm

يا ساكن الدنيــا أمنت زوالـــها==ولفد تــرى الأيــام دائرة الرحـى
أين الأولى بنوا الحصون وجنّدوا==فيها الجنــود تعززاً أيــن الألـــى
وذوو المنابـر والعساكر والدسا==كر والمحاصــر والمدائن والقــرى
وذوو المواكـب والمراكب والكتا==ئب والنجائب والمراتب في العلى
أفناهـم ملك الملــوك فأصبحوا==مــا منهم أحـــد يُحسّ ولا يُـــرى
أبو العتاهية

فاصْبِرْ على غَيظِ الحسودِ فنارُهُ== ترمي حشاهُ بالعذابِ الخالدِ
أوما رأيتَ النارَ تأكلُ نفسها ==حتى تعودَ إِلى الرَّمادِ الهامدِ
تضفو على المحسود نعمة ربِّهِ== ويذوبُ من كَمَدٍ فُؤادُ الحاسدِ
الطغرائي

وَيَا بَارِيَ النَّعْمَاءِ زِد فَيْضَ نِعْمَةٍ أَفَضْتَ عَلَيْنَا يَا مُصَوِّرُ أَوَّلاَ
رَجَوْتُكَ يا غَفَّارُ فاقْبِلْ لتوْبَتي بقَهْرِكَ يا قَهَّارُ شَيْطَانِيَ اخْذُلاَ
وَهَبْ لِيَ يَا وَهَّابُ عِلْماً وَحِكْمَة وَللرِّزْقِ يَا رزَّاقُ كُنْ لِي مُسَهِّلاَ
وَبِالفَتْحِ يَا فَتَّاحُ نَوِّرْ بَصِيرَتِي وَعِلْماً أَنِلْنِي يَا عَليمُ تَفَضُّلاَ
وَيَا قَابِضْ أَقبضُ قَلْبَ كُلِّ مُعَانِدٍ وَيَا بَاسِطُ ابْسُطْنِي بِأَسْرَارِكَ الْعُلاَ
وَيَا خَافِضُ اخفِضْ قَدْرَ كُلِّ مُنَافِقٍ وَيَا رَافِعُ ارفَعْنِي بِرَوْحِكَ أَسْأَلاَ



من روائع أبي إسحق الألبيري ..
تَفُتُّ فُؤادَكَ الأَيّامُ فَتّا *** وَتَنحِتُ جِسمَكَ الساعاتُ نَحتا
وَتَدعوكَ المَنونُ دُعاءَ صِدقٍ *** أَلا يا صاحِ أَنتَ أُريدُ أَنتا
أَراكَ تُحِبُّ عِرساً ذاتَ غَدرٍ *** أَبَتَّ طَلاقَها الأَكياسُ بَتّا
تَنامُ الدَهرَ وَيحَكَ في غَطيطٍ *** بِها حَتّى إِذا مِتَّ اِنتَبَهنا
فَكَم ذا أَنتَ مَخدوعٌ وَحَتّى *** مَتى لا تَرعَوي عَنها وَحَتّى
أَبا بَكرٍ دَعَوتُكَ لَو أَجَبتا *** إِلى ما فيهِ حَظُّكَ إِن عَقَلتا
إِلى عِلمٍ تَكونُ بِهِ إِماماً *** مُطاعاً إِن نَهَيتَ وَإِن أَمَرتا
وَتَجلو ما بِعَينِكَ مِن عَشاها *** وَتَهديكَ السَبيلَ إِذا ضَلَلتا
وَتَحمِلُ مِنهُ في ناديكَ تاجاً *** وَيَكسوكَ الجَمالَ إِذا اِغتَرَبتا
يَنالُكَ نَفعُهُ مادُمتَ حَيّاً *** وَيَبقى ذُخرُهُ لَكَ إِن ذَهَبتا
هُوَ العَضبُ المُهَنَّدُ لَيسَ *** يَنبو تُصيبُ بِهِ مَقاتِلَ ضَرَبتا
فَواظِبهُ وَخُذ بِالجِدِّ فيهِ فَإِن أَعطاكَهُ اللَهُ أَخَذتا
وَإِن أوتيتَ فيهِ طَويلَ باعٍ وَقالَ الناسُ إِنَّكَ قَد سَبَقتا
فَلا تَأمَن سُؤالَ اللَهِ عَنهُ بِتَوبيخٍ عَلِمتَ فَهَل عَمِلتا
فَرَأسُ العِلمِ تَقوى اللَهِ حَقّاً وَلَيسَ بِأَن يُقال لَقَد رَأَستا
وَضافي ثَوبِكَ الإِحسانُ لا أَن تُرى ثَوبَ الإِساءَةِ قَد لَبِستا
إِذا ما لَم يُفِدكَ العِلمُ خَيراً فَخَيرٌ مِنهُ أَن لَو قَد جَهِلتا
وَإِن أَلقاكَ فَهمُكَ في مَهاوٍ فَلَيتَكَ ثُمَّ لَيتَكَ ما فَهِمتا
سَتَجني مِن ثِمارِ العَجزِ جَهلاً وَتَصغُرُ في العُيونِ إِذا كَبُرتا
وَتُفقَدُ إِن جَهِلتَ وَأَنتَ باقٍ وَتوجَدُ إِن عَلِمتَ وَقَد فُقِدتا
وَكَنزاً لا تَخافُ عَلَيهِ لِصّاً *** خَفيفَ الحَملِ يوجَدُ حَيثُ كُنتا
يَزيدُ بِكَثرَةِ الإِنفاقِ مِنهُ *** وَينقُصُ أَن بِهِ كَفّاً شَدَدتا
فَلَو قَد ذُقتَ مِن حَلواهُ طَعماً *** لَآثَرتَ التَعَلُّمَ وَاِجتَهَدتا
وَلَم يَشغَلَكَ عَنهُ هَوى مُطاعٌ *** وَلا دُنيا بِزُخرُفِها فُتِنتا
وَلا أَلهاكَ عَنهُ أَنيقُ رَوضٍ *** وَلا خِدرٌ بِرَبرَبِهِ كَلِفتا
فَقوتُ الروحِ أَرواحُ المَعاني *** وَلَيسَ بِأَن طَعِمتَ وَأِن شَرِبتا
فَلَيسَت هَذِهِ الدُنيا بِشَيءٍ تَسوؤُكَ حُقبَةً وَتَسُرُّ وَقتا
وَغايَتُها إِذا فَكَرَّت فيها كَفَيئِكَ أَو كَحُلمِكَ إِن حَلَمتا
سُجِنتَ بِها وَأَنتَ لَها مُحِبٌّ فَكَيفَ تُحِبُّ ما فيهِ سُجِنتا
وَتُطعِمُكَ الطَعامَ وَعَن قَريبٍ سَتَطعَمُ مِنكَ ما مِنها طَعِمتا
وَتَعرى إِن لَبِستَ لَها ثِياباً وَتُكسى إِن مَلابِسَها خَلَعتا
وَتَشهَدُ كُلَّ يَومٍ دَفنَ خِلٍّ كَأَنَّكَ لا تُرادُ بِما شَهِدتا
وَلَم تُخلَق لِتَعمُرها وَلَكِن لِتَعبُرَها فَجِدَّ لِما خُلِقتا
وَإِن هُدِمَت فَزِدها أَنتَ هَدماً وَحَصِّن أَمرَ دينِكَ ما اِستَطَعتا
وَلا تَحزَن عَلى ما فاتَ مِنها إِذا ما أَنتَ في أُخراكَ فُزتا





مَنْ لِعَيْنٍ إِنْسَانُهَا لاَ يَنَامُ **** وَ فؤادٍ قضى عليهِ الغرامُ
أقطعُ الليلَ بينَ حزنٍ وَ دمعٍ **** وَسُهَادٍ، وَالنَّاسُ عَنِّي نِيَامُ
لا صديقٌ يرثي لما بتُّ ألقا..... هُ ، وَ لاَ مسعدٌ - فأينَ الكرامُ ؟
لمْ تدعْ لوعة ُ الصبابة ِ مني **** غيرَ نفس غذاؤها الآلامُ
رَقَّ طَبْعُ النَّسِيمِ رِفْقاً بِحَالِي **** وَبَكَى رَحْمَة ً عَلَيَّ الْحَمَامُ
" محمود سامي البارودي "

لا دار للمرء بعد الموت يسكنها…
إلا التي كان قبل الموت بانيها…
فإن بناها بخير طاب مسكنها…
وإن بناها بشر خاب بانيها…
أموالنا لذوي الميراث نجمعها…
ودورنا لخراب الدهر نبنيها…
أين الملوك التي كانت مسلطنة…
حتى سقاها بكأس الموت ساقيها…
كم من مدائن في الافاق قد بنيت…
أمست خراب أفنى الموت أهليها…


قلبي برحمتك اللهم ذو أنس ..... في السر والجهر والإصباح والغلس
ما تقلبت من نومي وفي سنتي ..... إلا وذكرك بين النفس والنفس
لقد مننت على قلبي بمعرفة ..... بأنك الله ذو الآلاء والقدس
وقد أتيت ذنوباً أنت تعلمها ..... ولم تكن فاضحي فيها بفعل مسي
فامنن علي بذكر الصالحين ولا ..... تجعل علي إذا في الدين من لبس
وكن معي طول دنياي وآخرتي ..... ويوم حشري بما أنزلت في عبس
- الشافعي -




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الإثنين يونيو 02, 2014 2:17 pm


سلام على الدنيا إذا لم يكن بها
صديق صدوق صادق الوعد منصفا
الإمام الشافعي


قال الإمام الشَّافعي رحمه الله
قَالُوا سَكَتَّ وَقَدْ خُوصِمْتَ قُلْتُ لَهُمْ === إِنَّ الْجَوَابَ لِبَابِ الشَّرِّ مِفْتَاحُ
فَالصَّمْتُ عَنْ جَاهِلٍ أَوْ أَحْمَقٍ شَرَفٌ === أَيْضًا وَفِيهِ لِصَوْنِ الْعِرْضِ إِصْلاحُ
أَمَا تَرَى الأُسْدَ تُخْشَى وَهِيَ صَامِتَةٌ === وَالْكَلْبُ يَخْسَى لَعَمْرِي وَهُوَ نَبَّاحُ
وقال آخر:
رَجَعْتُ عَلَى السَّفِيْهِ بِفَضْلِ حِلْمٍ = وَكَانَ الْفِعْلُ عَنْهُ لَهُ لِجَاما
وَظَنَّ بِيَ السَّفَاهَ فَلَمْ يَجِدْنِي ===== أُسَافِهُهُ وَقُلْتُ لَهُ سَلاَمَا
فَقَامَ يَجُرُّ رِجْلَيْهِ ذَلِيْلاً ====== وَقَدْ كَسَبَ الْمَذَمَّةَ وَالْمَلامَا
وَفَضْلُ الْحِلْمِ أَبْلَغُ فِي سَفِيْهٍ === وَأَحْرَى أَنْ يَنَالَ بِهِ انْتِقَامَا


اِصْبِرْ عَلَى مَضَضِ الحَسُو** دِ فإنَّ صَبْرَكَ قَاتِله
النَّارُ تأْكُلُ بَعْضَهَا ** إنْ لَمْ تَجِدْ مَا تَأكُله

يا من خلا بمعاصي الله في الظلم.... في اللوح يكتب فعل السوء بالقلم
بهـــــا خلـــوت وعين الله ناظـــرة.... و أنت بالاثم منــــه غيـــر مكتتـــم
فهــل أمنت المولى من عقوبتـــه ....يا من عصى الله بعد الشيب والهرم


إن الطبيب له في الطب معرفة ... ما دام في أجل الانسان تأخير
حتى إذا إنقضت أيام مدته... حار الطبيب وخانته العقاقير.







_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 5   الإثنين يونيو 02, 2014 4:22 pm

هَذا أنَا
والعِشْقُ سَهْمٌ مِنْ سِهامِ اللهْ
مُتَصَوِّفٌ فِيكِ ..
أنا
قَدَرٌ عَلَيَّ مِنَ الإلَهْ
حتى أنا
هذا الذي يَجْثُو أمامَكِ
لا أراهْ
أنا ذائِبٌ فيكِ..
لآخِرِ قَطْرَةٍ
مُتَوَحِّدٌ فيكِ أنا
حتى تُفارِقََنا الحَياةْ
مِثْلَ الرَّحيقِ بِزَهْرَةٍ
مِثلَ الشَّذا ..
إنْ ذَابَ في الكَوْنِ
وتاهْ
قد صارَ صعبًا تَفْصِلِينَ عَناصِري
مُتَكَوِّنٌ مِنكِ ..
أنا
أنتِ العَناصِرُ كُلُّها
وأنا المِياهْ

عبد العزيز جويدة




_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مختارات شعرية 5
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: منتدى الشـــــــــــعر والقصه القصيرة-
انتقل الى: