الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مختارات شعرية 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 4   الثلاثاء يونيو 10, 2014 5:59 pm



أكـثـرُ الناس يحكمون على النا***س وهـيـهات أن يكونوا عدولا

فَـلَـكَـم لـقَّـبوا البخيل كريماً***ولـكـم لـقَّـبـوا الكريم بخيلا

ولـكـم أعـطَـوُا الملحَّ فأغنَوا***ولـكـم أهملوا العفيفَ الخجولا

ربَّ عـذراء حـرَّة وصـموها***وبـغـيٍّ قـد صـوّروها بتولا

وقـطـيـعِ الـيدين ظلماً ولصٍ***أشـبـع الـنـاس كـفَّه تقبيلا

وسـجـيـنٍ صَـبُّوا عليه نكالاً***وسـجـيـنٍ مـدلّـلٍ تـدلـيلا

جُـلُّ مـن قـلَّـد الـفرنجة منا***قـد أسـاء الـتـقـليد والتمثيلا

فـأخـذنـا الخبيث منهم ولم نق***بـسِ مـن الـطـيّبات إلا قليلا

يـوم سـنَّ الـفرنج كذبةَ إبريـ***ـلَ غـدا كـل عُـمْـرنا إبريلا

نـشـروا الرجس مجملاً فنشرنا***هُ كـتـابـاً مـفـصَّلاً تفصيلا



عليكِ تحيّتي وشذا سلامي .. وأجملُ ما يُقال من الكلامِ
وأحلى ما بهِ تشدو طيورٌ .. تبوحُ بما لديها من هُيامِ
أَرُمحٌ ذاكَ أم هو غُصنُ بانٍ .. لَعَمري ليسَ ذاكَ سِوى القَوامِ
وَوَجهٌ ذاكَ أم قَمَرٌ مُنِيرٌ .. يَشُقُّ بِنُورِهِ ثَوبَ الظَّلَامِ
وحَاجِبُها انحَنى قَوساً وفيهِ .. أرى الأهدابَ أَشبَهَ بالسِّهامِ
أَيَا شِبهَ المَها قَلبِي سَقِيمٌ .. ولَيسَ سِوى غَرامِكِ مِن سَقامِ
غَرامُ العاشِقينَ لَهُم دَواءٌ .. وإِنِّي سَوفَ يَقتُلُني غَرامي
ويا بِنتَ الكَرامِ علَيَّ جُودي .. فَإِنَّكِ أَنتِ من قَومٍ كِرامِ
إِذَا عُدَّ الهَوى شَيئَاً حَراماً .. نَوَاكِ أَشَدُّ أَنواعِ الحَرامِ
سعيد يعقوب


إلهي لا تعذبني فإني *** مقر بالذي قد كان مني
فما لي حيلة إلا رجائي *** لعفوك إن عفوت وحسن ظني
وكم من زلة لي في الخطايا *** وأنت علي ذو فضل ومنِّ
إذا فكرت في ندمي عليها *** عضضت أناملي وقرعت سني
أجن بزهرة الدنيا جنوناً *** وأقطع طول عمري بالتمني
ولو أني صدقت الزهد عنها *** قلبت لأهلها ظهر المجنِ
يظن الناس بي خيراً وإني *** لشر الناس إن لم تعف عني




وشادِنٍ من بَني كِسرى شُغِفتُ بهِ
لو كانَ أَنصَفَني في الحُبِّ ما جارا
إِن زارَ قَصَّرَ لَيلي في زيارَتهِ
وإِن جَفاني أطالَ اللَيلَ أَعمارا
أبو فراس الحمداني

تداعى الظالمونَ على حِمانا ..تُحيط بهم على الدرب الغياهب
ومن حولِ الخليجِ مؤامراتٌ .. تُحاكُ له ووَعْيُ القومِ غائب
وفي أُذُنِ الدّيار صدى نعيقٍ .. وفي الجدران عشَّشت العناكب
هُنالك غاصبٌ وهنا عميلٌ .. فيا بئس العميلُ وبئسَ غاصب
تسيرُ بهم مواكبهم ولكن .. تنوءُ بحَملِ حقدِهمُ المواكب
وقومي نائمونَ على سريرٍ .. تحيطُ به الكوارث والمصائب
تحيطُ بهم مؤامرة الأعادي .. وهم يتقاتلون على المناصب
أقول وفي فؤادي نار حزنٍ .. تلذِّعه ووجهُ الشعر شاحِبْ
إذا لم يفهم الأحداثَ قومي ... ومنطِقٓهَا الصحيحَ بلا شوائب
فسوف يرونَ ارجافاً وبغياً .. تسوء على الغُفاةِ به العواقب
أرى الأحداثَ ليلاً مُدلَهِمّاً .. ولكني أرى فيه الكواكبْ
وأُبصر فجرَ أمتنا قريباً .. وإن لعبتْ بهمّتها الرغائب
يقول المُرجفونَ لقد غُلِبنا .. ولكنّي أقولُ : اللهُ غالِب
عبد الرحمن العشماوي

وإِنّي لَقاسي القَلبِ إِن كُنتُ صابِراً
وحِبّي غَدا فيمَن يَسيرُ يَسيرُ
فَإِن لَم أَمُت غَمّاً وَهَمّاً وَحَسرَةً
فَلي حَسَراتٌ بَعدَهُ وَزَفيرُ
سَأَلتُكُمُ عَن سَيرِكُم فَكَتَمتُمُ
وَقَد حانَ مِنكُم لِلفِراقِ بُكورُ
وَكَيفَ نَوَوا بَيناً وَأَنتِ أَميرَةٌ
عَلى كُلِّ بَينٍ ما عَلَيكِ أَميرُ
العباس بن الأحنف


أُكذِّبُ طَرفي عنكِ والطَرفُ صادِق
وأُسمِعُ أُذني منكِ ما ليسَ يُسمَعُ
ولم أَسكُنِ الأرضَ الَّتي تَسكُنينها
لكي لا يَقولوا صابرٌ ليسَ يَجزَعُ
فلا كَمَدي يَبلى ولا لكِ رَحمَةٌ
ولا عَنكِ إِقصارٌ ولا فيكِ مَطمَعُ
لَقيتُ أُموراً فيكِ لَم أَلقَ مِثلَها
وأَعظَمُ مِنها مِنكِ ما أَتَوَقَّعُ
عبد الملك الحارثي

وأجدى من التعنيف حسنُ معونةٍ .. برأيٍ ولينٍ من خطابِ المخاطبِ
وفي النصح خيرٌ من نصيحٍ مُوادِعٍ .. ولا خيرَ فيهِ من نصيحٍ مُواثبِ
ابن الرومي




وما أحدثَ النَّأيُ المفرِّقُ بيننا..سلوّاً ولا طولُ اجتماعٍ تقالِيا
كأن لم يكن بينٌ إذا كانَ بعدهُ ؟؟ تلاقٍ ولكن ما إخالُ تلاقيا
جميل بن معمر

يا ليتَ ما بضلوعي يَغتدي حَجَرا
وليتَهُ ما هَوى يوماً ولا شَعَرا
ولا تَعلّقَ في أشياءَ إن ذُكِرَت
تَحَدَّرَ الدَّمعُ مِن تذكارِها وجَرى
وليتَ مَن عَشِقَت رُوحي أحَسَّ بما
ألقَاهُ مِن ألَمٍ في بُعدِهِ ودَرى
سعيد يعقوب


جَلَّت مَحاسِنُهُ عَن كُلِّ تَشبيهِ .. وجَلَّ عَن مُشبِهٍ في الحُسنِ يَحكيهِ
اُنظُر إِلى وَجهِهِ واستَغنِ عَن صِفَتي .. سُبحانَ خَالِقِهِ سُبحَانَ بَاريهِ
النَّرجِسُ الغَضُّ مِن أَجفَانِ مُقلَتِهِ .. والوَردُ مِن خَدِّهِ والدُّرُّ مِن فيهِ
دَعا بأَلحَاظِهِ قَلبي إِلى تَلَفِي .. فَجَاءهُ مُسرِعاً طَوعاً يُلَبِّيهِ
مِثلَ الفَراشَةِ تَأتِي إِن رأَت لَهَباً ..إِلى السِّراجِ فَتُلقِي نَفسَها فيهِ
الوأواء الدمشقي


عليكِ تحيّتي وشذا سلامي .. وأجملُ ما يُقال من الكلامِ
وأحلى ما بهِ تشدو طيورٌ .. تبوحُ بما لديها من هُيامِ
أَرُمحٌ ذاكَ أم هو غُصنُ بانٍ .. لَعَمري ليسَ ذاكَ سِوى القَوامِ
وَوَجهٌ ذاكَ أم قَمَرٌ مُنِيرٌ .. يَشُقُّ بِنُورِهِ ثَوبَ الظَّلَامِ
وحَاجِبُها انحَنى قَوساً وفيهِ .. أرى الأهدابَ أَشبَهَ بالسِّهامِ
أَيَا شِبهَ المَها قَلبِي سَقِيمٌ .. ولَيسَ سِوى غَرامِكِ مِن سَقامِ
غَرامُ العاشِقينَ لَهُم دَواءٌ .. وإِنِّي سَوفَ يَقتُلُني غَرامي
ويا بِنتَ الكَرامِ علَيَّ جُودي .. فَإِنَّكِ أَنتِ من قَومٍ كِرامِ
إِذَا عُدَّ الهَوى شَيئَاً حَراماً .. نَوَاكِ أَشَدُّ أَنواعِ الحَرامِ
سعيد يعقوب

يقولون: مهلا يا جميـل وإنني
لأقسم ما لي عن بثينة من مهل
إذا ما تراجعنا الذي كان بيننا
جرى الدمع من عيني بثينة بالكحل
فلو تركت عقلي معي ما طلبتها
ولكن طلابيها لما فات من عقلـي
خليليّ فيما عشتما هل رأيتمـا
قتيـلا بكى من حـبّ قاتلـه قبلي
جميل بن معمر


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مختارات شعرية 4   الثلاثاء يونيو 10, 2014 9:46 pm

عجبت !! ما بال قومي أدبروا وجروا **يرجون ساقطة الغايات والهمــــلا
لم يأخذوا من ديار الغــــــرب مكرمة **من القناعة أوعلمـــــاً نمــــا وعلا
لكنّهم أخــــــذوا ليّ اللسان وقـد**حباهم الله حسن النطــــق معتــدلا
يا ويحهــــم بدّلــــوا عيـّــــاً بفصحهم **وبالبيــــان الغنيّ استبدلـوا الزّللا
عدنان علي رضا.


ليس المبذّر من يقلـــي دراهمــه **إنّ المبذّر مـن للدّيــن ما صانــا
ليس الكفيف الذي أمسى بلا بصر **إنّي أرى من ذوي الأبصار عميانا
إيليا أبو ماضي


وَهَوَّنَ الْخَطْبَ عِنْدِي أَنَّنِي رَجُلٌ .............. لاقٍ مِنَ الدَّهْرِ مَا كُلُّ امْرِئٍ لاقِي
يَا قَلْبُ صَبْراً جَمِيلاً إِنَّهُ قَدَرٌ ............... يَجْرِي عَلَى الْمَرْءِ مِنْ أَسْرٍ وَإِطْلاقِ
لا بُدَّ لِلضِّيقِ بَعْدَ الْيَأْسِ مِنْ فَرَجٍ ................ وَكُلُّ دَاجِيَةٍ يَومَاً لإِشْرَاقِ
البارودي


رد إبراهيم طوقان على قصيدة " قم للمعلم وفه التبجيلا " لأحمد شوقي :
شوقي يقول ومــا دَرَى بمُصــيبتي ** قُــــــمْ للمعــلم وفِّه التبجيــــــلا
اقعـد فديتــك هل يكـــــون مبجــــلآ ** من كان للنشء الصغار خليــلا
ويـــكاد يفلــقني الأمــــير بقــــوله ** كاد المعلم أن يكون رســـــــولا
لو جرّب التدريس شوقــي ســاعة ** لقضى الحياة شقاوة وخمـــولا
حســب المــعــلم غــمَّـة وكآبــــــة ** مرأى الدفــاتر بكرة وأصيــــلا
مائة عــلى مائة إذا هي صـــلِّحت ** وجد العمى نحو العيون سبيــلا
ولو أن في التصليح نفــعا يرتجى ** و أبيك لم أكُ بالعيون بخيــــــلا
لكــنْ أصــلـّــح غلطـــةً نحـــــويةً ** مثلآ و أتخذ الكتاب دليـــــــــــلا
مســتـــشـهداً بالــغــرّ مــن آيــاته ** أو بالحديث مفصلآ تفصيــــــلا
وأغوص في الشعر القديم فأنتقي ** ما ليس ملتبساً ولا مبــــــــذولا
وأكــاد أبعث سيبويه من البــــلى ** وذويه من أهـــل القرون الأولى
لا تعجبوا إذا صحتُ يوماً صيحة ** ووقعت ما بين البنوك قتيـــــلا
يـا مــن يريــد الانتحـــار وجدته ** إنَّ المعــــــــلم لا يعــــيش طويلا


" أبيات منتقاة من مرثية مالك بن الريب "
======================
تذكّرتُ مَنْ يبكي عليَّ فلم أجدْ * سوى السيفِ والرمح الرُّدينيِّ باكيا
صريعٌ على أيدي الرجال بقفزة * يُسَوُّون لحدي حيث حُمَّ قضائيا
وقد كنتُ عطَّافاً إذا الخيل أدبَرتْ * سريعاً لدى الهيجا إلى مَنْ دعانيا
إذا مُتُّ فاعتادي القبورَ وسلِّمي * على الرمسِ أُسقيتِ السحابَ الغَواديا


عرفت الهوى عاما وادمنتُ فِعلَهُ
فلما تفانى عدتُ ما كنتُ قَبلَهُ

وَمَنْ كان موصولاً الى نجم غيره
بحبلٍ ثوى في الطين إنْ جزَّ حبلَهُ

أرى الهجرَ مثلَ السيفِ في كف قاتلٍ
وتأنسُ منه الغدرَ إن سَنَّ نَصْلَهُ

وما الأهلُ الا حيثُ تحيا قلوبنا
فإن هجروا شاؤوا من الهجر قتْلَهُ

وما جَنْحُهُمْ الا أذانٌ بهجرِهِ
ويعذُرُ نَصْلُ السيفِ في الفعلِ كُلَّهُ

وكلُّ قتيلٍ قاتلٌ قلبَ قاتِلٍ
إذا أمرَ الأعلى بذي الدُّونِ تلَّهُ

وذلك طبعُ القلبِ إن صارَ سيِّداً
وبالغَ في تمجيدِهِ العبدُ ملَّهُ


وفي رحاب المتنبي :
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

أرَقٌ عَلى أرَقٍ وَمِثْلي يَأرَقُ وَجَوًى يَزيدُ وَعَبْرَةٌ تَتَرَقْرَقُ

جُهْدُ الصّبابَةِ أنْ تكونَ كما أُرَى عَينٌ مُسَهَّدَةٌ وقَلْبٌ يَخْفِقُ

مَا لاحَ بَرْقٌ أوْ تَرَنّمَ طائِرٌ إلاّ انْثَنَيْتُ وَلي فُؤادٌ شَيّقُ

جَرّبْتُ مِنْ نَارِ الهَوَى ما تَنطَفي نَارُ الغَضَا وَتَكِلُّ عَمّا يُحْرِقُ

وَعَذَلْتُ أهْلَ العِشْقِ حتى ذُقْتُهُ فعجبتُ كيفَ يَموتُ مَن لا يَعشَقُ

وَعَذَرْتُهُمْ وعَرَفْتُ ذَنْبي أنّني عَيّرْتُهُمْ فَلَقيتُ منهُمْ ما لَقُوا
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _


_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مختارات شعرية 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: منتدى الشـــــــــــعر والقصه القصيرة-
انتقل الى: