الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طب نفسي وبحوث نفسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: طب نفسي وبحوث نفسية   الإثنين مارس 10, 2014 6:58 pm





التخيل هو افضل وسيله للخوف
***********************
عندما يتحول الخوف إلى حالة لايمكن السيطرة عليها، عندها نكون أمام حالة مرضية لابد من التخلص منها عبر وسيلة جديدة تقوم على التخيل كأحدث ما توصل إليه باحثون ألمان لمواجهة الفوبيا.

بالرغم من أن الخوف هو شعور غير مرغوب فيه إلا أنه ضروري للبقاء على قيد الحياة، فالخوف وسيلة وقائية ضد الأمراض والمخاطر. وفي تصريحاته لمجلة "فوكوس" الألمانية يرى الخبير الألماني في اضطرابات القلق فولفغانغ ميلتنر من جامعة يانا الألمانية أن الشعور بالخوف يختلف من شخص لآخر، مؤكدا على أنه عندما يصبح الشعور بالخوف غير طبيعي ولا يمكن للمرء السيطرة عليه ، عندها يتحول الخوف إلى حالة مرضية تعرف بالخوف المرضي أو الفوبيا كالشعور بالخوف من الحيوانات أو من عبور الجسور بشكل مفرد، أواالخوف من المرور تحت أسلاك الكهرباء مثلا .

ويرافق حالة الخوف المرضي ردود أفعال مختلفة من بينها خفقان زائد في القلب والتعرق إضافة إلى تضخم الشعور بالخوف ما يدفع المرء للبحث عن وسيلة تساعد على الهروب.

ونقلا عن مجلة "فوكوس" فإن التخلص من الخوف المرضي لا يمكن أن يكون بالهروب، فبحسب تجارب أجراها باحثون ألمان مؤخرا وجدوا أن أفضل وسيلة للتخلص من الفوبيا، يعتمد على محاولة المريض بذل جهود خاصة لمواجهة الأمر الذي يسبب لهم حالة الذعر المفرطة مع ضرورة التحضير لهذه الحالة فكريا بالتخيل. ما يعني أن أولئك الذين يخافون من المرتفعات عليهم الصعود يوميا وبشكل تدريجي إلى الأماكن العالية للتخلص من مشكلة الخوف المرضي لديهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الإثنين مارس 10, 2014 7:11 pm




النميمة والاكتئاب
*************

في آية عظيمة اجتمعت أوامر جاءت لوقاية الشباب من مرض الاكتئاب والإحباط وغيره من الاضطرابات النفسية، لنقرأ ما كشفه العلماء حديثاً...

إن الله تبارك وتعالى أمرنا أن نتجنب الظن السيء والنميمة والغيبة والتجسس وغير ذلك من العادات القبيحة، يقول تبارك وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ) [الحجرات: 12]، إنها آية عظيمة شبه الله فيها من يتكلم على غيره بكلام يكرهه فكأنما أكل لحمه وهو ميت!

والهدف من هذا التشبيه أن ينفِّرنا من هذه العادة السيئة، لأن الله تعالى يريد لنا الحياة السعيدة. ولكن ما كشفت عنه الأبحاث مؤخراً تؤكد صدق ما جاء في القرآن الكريم. فقد ثبُت علمياً أن الإكثار من الظن بالآخرين وبخاصة المقريبن مثل ظن الزوج بالزوجة أو العكس، إنما يؤدي إلى الكثير من الوساوس التي تصبح مزمنة يصعب التخلص منها.

كما كشفت دراسة جديدة قام بها باحثون في جامعة فلوريدا الأمريكية أن نشر الإشاعات، والنميمة الاجتماعية، قد لا يؤذيان طلاب المدارس المراهقين جسدياً إلا أنهما يؤديان إلى نتائج ضارة على صحتهم النفسية، و قد تمتد معهم لفترة طويلة من حياتهم من المحتمل أن تصل إلى مرحلة الشباب.

وأثبتت دراسات أخرى أن كثرة الكلام والثرثرة وحب التجسس ومراقبة الآخرين، يؤدي مع الزمن إلى ضعف الذاكرة ويؤثر على نظام عمل القلب، حتى إن الدماغ يتأثر بما يسميه العلماء "عقدة التجسس" والتي يعاني منها كثيرون اليوم.

وأثبتت الدراسة أن هناك صلة بين ما يصفه الباحثون بظاهرة "الوقوع ضحية العلاقات الاجتماعية" أثناء مرحلة المراهقة، وبين حدوث الكآبة والقلق في المرحلة الأولى من الشباب. ويلجأ بعض الأشخاص إلى تشويه المكانة الاجتماعية للفرد وعلاقاته الاجتماعية، وذلك بحجزه، أو منعه من الاندماج في النشاطات الاجتماعية، ونشر الإشاعات عنه هذا ما يتسبب في تزايد حالات الكآبة والقلق لدى بعض الشباب.

إن مرض الوسواس القهري انتشر كثيراً في هذا العصر بسبب التطورات التكنولوجية الرهيبة والمتسارعة، حيث نجد أن بعض الناس لا يستوعبون هذا التطور التقني فيصابون بنوع من أنواع الوسوسة، ونقول كمسلمين إن مصدر هذه الوساوس هو الشيطان الذي تهمله الأبحاث العلمية.

فالعلماء اليوم يتحدثون عن كل شيء باستثناء الشيطان! هذا المخلوق الذي هو ضعيف جداً ولكن تأثيره قوي على من غفل عن كتاب الله تعالى. والقرآن علمنا كيف نتقي شر هذا الشيطان ووسوسته بكلمات قليلة ولكنها كالقنبلة على الشيطان.

يقول تعالى يأمر حبيبه محمداً صلى الله عليه وسلم أن يستعيذ بالله من وساوس الشيطان: (وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ) [المؤمنون: 97-98]. فهل تردِّد هذه الآيات كل يوم عزيزي القارئ؟ وهل تدرك أهمية هذا السلاح في مواجهة أمراض العصر؟

إن المؤمن هو الأكثر سعادة في هذه الحياة، على عكس ما يروج الملحدون له، لأن التعاليم القرآنية جميعها تهدف إلى إسعاد المؤمن الذي رضي بالله تعالى رباً وبالإسلام ديناً وبالقرآن إماماً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً، فهذه هي السعادة الحقيقية.

من هنا ندرك أهمية التعاليم القرآنية في الوقاية من الاكتئاب والإحباط وغيرها من الاضطرابات النفسية، ونقول لكل من لا تعجبه تعاليم هذا القرآن أو يعتبر أن القرآن لا يتماشى مع روح العصر والتطور: أليس ما يكشفه علماء النفس اليوم هو نفس ما جاء به القرآن قبل أربعة عشر قرناً؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الأحد مارس 16, 2014 6:14 pm






الشيزوفرينيا
***********
الفصام أو الشيزوفرينيا هو اضطراب عقلي يصيب حوالي واحد من كل مئة شخص , وأكثر المصابين به تتراوح أعمارهم بين 15 و 35 سنة , ومع ذلك فهو من الممكن أن يبدأ في أي عمر وهو يصيب الذكور والإناث بنفس النسبة حيث تصل الإصابة به إلى 1 بالمائة من سكان العالم , ويكون أكثر في المدن منه في المناطق الريفية كما يكون أكثر بين الأقليات العرقية .


أسباب الفصام

يوجد مجموعة من العوامل والتي تختلف من شخص لآخر .

الجينات
واحد من كل عشرة أشخاص مصابين بالفصام يكون أحد والديه مصاب بالمرض , كما أن دراسات التوائم تشير إلى تأثير الجينات حيث تكون النسبة عالية في إصابة التوأم الثاني عند إصابة الأول بالفصام وذلك في التوائم التي تنشأ من بويضة واحدة , وبالنسبة للتوائم غير المتطابقة والتي تنشأ من بويضتين فتكون نسبة إصابة الثاني أقل وذلك عند المقارنة بنسبة الإصابة في التوائم المتطابقة وتكون النسبة في الإخوة غير التوائم أقل منها في التوائم , و يوضح هذا أن الفرق هو بسبب الجينات أكثر من التربية و التنشئة.

تغيير في التركيب الطبيعي التشريحي للدماغ حيث أظهرت الدراسات على أن المصاب بالمرض له حجم دماغ أقل من الصحيح غير المصاب، ونقص حجم الدماغ يكون بشكل خاص في مراكز الدماغ والذاكرة والإدراك الحسي والتفكير والتركيز إضافة إلى دلائل تشير إلى نقص في كمية النسيج العصبي أو عدم اكتمال نمو النسيج للدماغ.



حسب بعض الدراسات، فإن حوالي ثلث حالات المرض تحدث في العائلة، وبالتالي فدور الوراثة في حدوث المرض موجود كما وإن الاستعداد الوراثي للإصابة بالمرض يمهد لحدوث المرض في حالة توفر عوامل معينة مثل الإصابة بالعدوى من أمراض فيروسية تؤدي لتغيير في كيميائية الدماغ، أو التعرض لحادثة أو صدمة نفسية أو جسدية عنيفة، أو التعرض للإساءة الجسدية والعنف وسوء المعاملة في مرحلة الطفولة.

حسب بعض نتائج الدراسات، فإن فرصة إصابة الأطفال بالمرض تزيد بنسبة 8-18% إذا كان أحد الوالدين مصابا بالمرض مقارنة بالأطفال العاديين، كما وأن هذه النسبة تزداد إلى 15-50 % إذا كان كلا الوالدين مصابا بالمرض كما وأن تبني هؤلاء الأطفال من قبل أبوين بالمرض لا تحمي الطفل من الإصابة بالمرض مما يدل على دور قوي للوراثة في الإصابة بالمرض، وبدليل الدراسات التي أجريت على الأطفال التوائم حيث أظهرت الأبحاث أن إصابة أحد التوأمين بالمرض يؤدي إلى احتمال إصابة التوأم الآخر بالمرض وبنسبة تتراوح ما بين 50-60%.
المخدرات والكحول
استعمال المخدرات مثل عقار الهلوسة LSD و الامفيتمينات Amphetamine و الحشيش وكذلك الكحول أحيانا تكون مصحوبة بالفصام .
الإجهاد
لوحظ أنه قبل فترة وجيزة من بداية أو زيادة الأعراض سوءا وجود صعوبات و ضغوطات في الحياة مثل حوادث السيارات ، أو حالات الوفاة أو مثل صعوبات العمل أو الدراسة أو صعوبات طويلة الأمد مثل التوتر الأسري .
الحرمان وسوء المعاملة في مرحلة الطفولة
تشير بعض الأدلة إلى أن الحرمان وسوء المعاملة في الطفولة يمكن أن يساعد على الإصابة بالفصام، وبصورة عامة فإن كثير من المصابين بالفصام قادرون على الاستقرار والعمل ولا يذهبون إلى المستشفى و لهم علاقات دائمة. ونسبة من هؤلاء يتحسنون تماما مع الوقت ونسبة أخرى تتحسن مع بقاء بعض الأعراض والبعض يظل يعانى من أعرض مستمرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الخميس أبريل 24, 2014 1:57 am



في علــــم النفس يقولـــون:

1- عندما ترى شخصا يأكل بشكل غير طبيعي فإعلم أنه متوتـــــــــــر

2- عندما ترى شخصا لا يبكي فإعلم أنه ضعيــــــــــــــف

3- عندما ترى شخصا ينام كثيرااا، فإعلم أنه مجرووووح

4- عندما ترى شخصا يضحك كثيراا وعلى أسباب شبه تافهة فإعلم أنه حزيـــــــــن

5- عندما ترى شخصا يتذكر ويسأل عنك رغم إنشغاله فإعلم أنه صـــــــادق

6- عندما ترى شخصا يبتسم بشكل متكرر فإعلم أنه مقهـــــــــــــووور

7- عندما ترى شخصا لم يعد يهتم بأحد فإعلم بأنه خذل من الكثير من الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الخميس أبريل 24, 2014 1:58 am



لمعرفة ما يدور في ذهن الآخرين
*************************
1- العين:
نعمة من الرب سبحانه تمنحنا واحدا من أكبر مفاتيح الشخصية التي تدلنا بشكل حقيقي على ما يدور في عقل من أمامنا، ستعرف من خلال عينيه ما يفكر فيه حقيقة، ولعل من أهم ما تعتمد عليه البرمجة اللغوية العصبية ما يسمى بالنظام التمثيلي البشري ألا وهو حركات العين ولحديث عن إشارات الوصول العينية مقام أوسع من هذا ولكني هنا أشير فقط بعض الإشارات إلى ما تعنيه بعض حركات العين.
1- إذا رأيت الذي أمامك اتسع بؤبؤ العين عنده وبدأ للعيان فإن ذلك دليل على أنه سمع منك توا شيئا أسعده.
2- أما إذا ضاق بؤبؤ العين فالعكس هو الذي حدث، ( فانتبه وحاول أن تعيد الفكرة بطريقة مسعدة أخرى ).
3- وإذا ضاقت عيناه ربما يدل على أنك حدثته بشيء لا يصدقه فأعده عليه بطريقة منطقية أكثر تتناسب مع عقله وتفكيره.
4- وإذا اتجهت عينه إلى أعلى جهة اليمين فإنه ينشئ صورة خيالية مستقبلية.
5- وإذا اتجه بعينه إلى أعلى اليسار فإنه يتذكر شيئا من الماضي له علاقة بالواقع الذي هو فيه.
6- وإذا نظر إلى أسفل فإنه يتحدث مع أحاسيسه وذاته حديثا خاصا، ويشاور نفسه في موضوع ما وتراه يروح بعينيه يمينا ويسارا يتحدث مع ذاته ويشاور أحاسيسه دقق النظر فيه وهو في هذه الحالة فإنك تراه في الأغلب قد حبس نفسه أو بدأ يتنفس بطء، ثم فجأة يأخذ نفسا عميقا سريعا ويتكلم أو يرفع رأسه، وهذا يعني أنه وجد شيئا هاما وصل إلى نتيجة هامة أو قرار حيال الأمر الذي تكلمه فيه.
2- الحاجبين:
1- إذا رأيت شخصا رفع حاجبا واحدا فإن ذلك يدل على أنك قلت له شيئا إما أنه لا يصدقه أو يراه مستحيلا.
2- أما إذا رفع كلي الحاجبين فإن ذلك يدل على المفاجأة.
3- أما إذا قطب بين حاجبيه مع ابتسامة خفيفة فإنه يتعجب منك ولكنه لا يريد أن يكذبك.
4- واذا تكرر تحريك الحواجب فإنه مبهور ومتعجب من الكلام، وموجات كلامك تدخل على دماغه بأكثر من شكل.
3- الأنف والأذنان:
1- إذا حك المستمع أنفه أو مرر يديه على أذنيه ساحبا إياهما بينما يقول لك إنه يفهم ما تريده فهذا يعني أنه متحير بخصوص ما تقوله ومن المحتمل انه لا يعلم مطلقا ما تريد منه أن يفعله.
2- وضع اليد أسفل الأنف فوق الشفة العلية دليل أنه يخفي عنك شيئا ويخاف أن يظهر منه وبعضهم لديه عادة نسميها لازمة شم الأصابع فهو يضعها أسفل أنفه ويشمشمها.
3- وتحريك فتحتي الأنف وإغلاقها بحركة لا إرادية تتناغم مع التنفس هذه دليل أن الذي أمامك على وشك البكاء وهو في المراحل الأخيرة للبكاء فانتبه ولا تزود اللوم عليه.
4- إذا لاحظت الشخص كثير الإمساك بأنفه بالإبهام والسبابة وأنت تحدثه فهذا دليل أن لديه كلاما كثيرا وأنت لا تدعه يتكلم، ويكاد الكلام أن يخرج من أنفه.
4- جبين الشخص:
1- فإذا قطب جبينه وطأطأ رأسه للأرض في عبوس فإن ذلك يعني أنه متحير أو مرتبك أو أنه لا يحب سماع ما قلته توا، وخاصة إذا زامنه زفرات من التنفس.
2- أما إذا قطب جبينه ورفعه إلى أعلى فإن ذلك يدل على دهشته لما سمعه منك.
5- الأكتاف:
1- فعندما يهز الشخص كتفه فيعني انه لا يبالي بما تقول.
2- رفع الأكتاف إلى الأذنين إشارة إلى أن الشخص يفكر في البرد أو أن لديه أحاسيس تملكت عليه عضلاته!
3- رفع كتف واحدا فقط إشارة على الرفض.
4- إرجاع الكتفين إلى الخلف مع استواء الرقبة في المشي وعدم ميلانها إشارة إلى أن الشخص بصري ويلاحق صورا بصرية أمامه.
5- ضم الكتفين إلى جهة الصدر إشارة إلى أن الشخص حي، وحسي، ومن يتصف بهذه الصفة حريص على أن يخفي مشاعره وربما تكون إشارة أي أنه كثير الديون وخاصة إذا صاحبها طأطأة للرأس كأنه حامل كيس تقيل على كاهله.
6- الأصابع:
نقر الشخص بأصابعه على ذراع المقعد أو على المكتب يشير إلى العصبية أو عدم الصبر
7- الذراعين:
عندما يضم الشخص بذراعيه على صدره فهذا يعني أن هذا الشخص يحاول عزل نفسه عن الآخرين أو يدل على أنه خائف بالفعل منك.
هذه الإشارات السبع تعطيك فكرة عن لغة الجسد كل وكيف يمكن استخدامها ليس فقط في إبراز قوة شخصيتك ولكن التعرف فيما يفكر الآخرون بالرغم من محاولاتهم إخفاء ذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الخميس أبريل 24, 2014 1:59 am




كي تترك انطباعاً ايجابياً لدى من يراك لاول مرة
************************************
أن تترك انطباعاً إيجابياً في أول مقابلة لك مع صاحب العمل أو مع أي شخص آخر تقابله لأول مرة شيء في غاية الأهمية، حيث إن الانطباع الأول هو الأساس الذي سيبنى عليه مستقبلك في هذا العمل أو هذه العلاقة.

-1 ابهر الآخر بملابسك
هذه النصيحة قديمة لكنها تناسب كل العصور، فبرغم إن الموضة هذه الأيام تختلف عنها

منذ عشر سنوات، حيث أنها أصبحت تعتمد بشكل أكثر على الملابس غير الرسمية في اللقاءات الرسمية، لكنه مازال من الأهمية أن ترتدي الزي المناسب والمهندم والنظيف والذي يظهرك واثقاً من نفسك. أي يجب عليك ألا تترك انطباعاً سيئاً قبل حتى أن تتفوه بكلمة واحدة. لأن ارتداءك ملابس غير مهندمة يترك انطباعاً بأنك مهمل في ملابسك وبالتالي في عملك.

-2 تحدث بوضوح
لكي لا تصيب المستمع إليك بالإزعاج والتشويش، يجب أن تتحدث بكلمات واضحة النطق وذلك بالتركيز على أن تتحدث بسرعة متوسطة بصوت منظم جيداً. استخدم القواعد اللغوية المناسبة ولا تحاول استخدام الكلمات المراوغة التي تنم عن نيتك في ترك انطباع إيجابي عن قصد. تذكر أنه إذا لم يستوعب الآخر كلماتك فسوف يتجاهلك، وأخيراً كن مهذباً ولطيفاً طوال الوقت.

-3 استخدم اسم الشخص الذي تتحدث إليه
عندما تذكر اسم الشخص الذي تتحدث إليه في أول مقابلة لك معه سيترك انطباعاً بأن هناك علاقة شخصية بينكما، كما يجعل هذا الآخر يشعر بأهميته لديك منذ البداية، وسيكون الانطباع أكثر إيجابية، عندما تذكر اسمه مرة أخرى في اللقاء الثاني لكما.

-4 تجنب إلقاء النكات
من المؤكد أن النكتة تجعل الجو العام للمتحدثين سوياً أكثر لطفاً وخفة، لكنه إذا لم تكن حريصاً أثناء إلقاء هذه النكتة ستكون النتيجة عكس المطلوب تماماً. لذا فإن تجنب إطلاق النكات في اللقاء الأول هو الطريق الأمن. وإذا كان لا بد وأن تفعل ذلك فيجب عليك التأكد من أنك ستقول شيئاً قصيراً بكلمات لا تؤذي أحداً.

-5 كن مستمعاً جيداً
أن تكون مستمعاً جيداً ليس بالمهمة الصعبة كما يظن البعض. كل ما يجب عليك فعله هو أن تجعل المتحدث إليك يدرك أنك ستعطيه انتباهاً لما سوف يقوله. ولا تتردد في تأكيد ذلك عن طريق إيماءة بالرأس أو أن تقول "نعم أفهمك" أو "حقاً" وما شابه ذلك من كلمات المشاركة الحوارية. لا تخش الأسئلة، يمكنك الاستفسار من المتحدث إليك عما يقوله إذا لم تفهم. وأخيراً لا تقاطع المتحدث إليك، فهذا يعد واحداً من أسوأ الأفعال التي يمكن ارتكابها أثناء الحوار مع أي شخص كان، فلا يقتصر ذلك على العمل فقط.

-6 اجعل الشخص الآخر مركز انتباهك
اجعل المتحدث إليك مركز اهتمامك ولا تترك انطباعاً بأنك شخص أناني لا يهتم بأمر الآخرين ولا يمكنه مساعدتهم حتى في العمل، وذلك عن طريق تجنبك ارتكاب خطأ الحديث المستمر عن نفسك. كن دائم السؤال عن الآخر لكي تبدو أكثر لطفاً واهتماماً به.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الإثنين مايو 05, 2014 10:00 am



نصائح لتحقيق مقابلة عمل ناجحة



قدم بعض الأطباء النفسيين نصائح تجعلك تحقق مقابلة عمل ناجحة، ومن أهمها: ضرورة إعداد الإجابات على الأسئلة المتوقعة والمعتادة عن نقاط القوة والضعف والأهداف.

ومن شروط تحقيق مقابلة ناجحة أيضا، ضرورة الالتزام بالموعد المحدد، لأن تأخرك عن الموعد قد يُفقدك بعض قدراتك على التحدث بلباقة والتعبير الجيد عن نفسك أثناء المقابلة ويزيد من توترك، وكذلك أيضا، ضرورة التغلب على الأسئلة المحرجة المقدمة لك أثناء المقابلة، والتركيز على نقاط القوة والتحايل على السؤال وعدم التزام الصمت.

كما أكد الأطباء النفسيون أن الجلوس فى وضعية مريحة واستقامة الظهر وأخذ نفس عميق لمدة قصيرة قد يقلل من حدة توترك أثناء المقابلة.

وأضافوا أن التوتر العصبى والقلق قبل وأثناء المقابلة يعد أمرا طبيعيا بل وصحيا، يدل على مدى جدية المتقدم للوظيفة، فيجب بث الثقة فى النفس والتفكير بأن مجرد دعوتك لإقامة هذه المقابلة أمر يدعو للثقة بالنفس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الأحد مايو 11, 2014 4:57 pm




نوع بكائكِ.. يكشف شخصيتكِ
************************
يُعد البكاء عاطفة من العواطف الإنسانية التي تطغى على الكثير من المواقف في حياة المرأة تحديداً، فالبكاء يعبر عن تفاعل نفسي داخلي، ويمثل نوع من التفريغ والتفريج النفسي الذى يريح أعصاب المرأة، وقد يرى البعض أن البكاء خبرة سيكولوجية مؤلمة، إلا أن اختلاف أنواع البكاء يكشف لنا النقاب عن المكنونات الداخلية للشخصية "الباكية"!

حول هذا الموضوع أكدت الإخصائية النفسية سهير محمد، أن الخبراء النفسيون ينصحون المرأة بالبكاء، وغالباً ما يكون البكاء مصحوباً بانهمار الدموع من العيون، حيث تُعد الدموع نعمة عظيمة من الخالق فهي إحدى مقومات الراحة النفسية لأنها تساعد على إزالة التوتر النفسى وتخفف من الضغط العصبى.

وأضافت الإخصائية النفسية: أن من الصعب الإحاطة بجميع أشكال وصور البكاء، فالبكاء ظاهرة نفسية تتنوع مظاهرها وأسبابها ووظائفها بتنوع واختلاف نفسيات البشر ذاتهم.

ولكننا سنستعرض بعض الصور الشائعة من أنواع البكاء وارتباطه بشخصية المرأة:

- البكاء مع الإنحناء:
سواءً كان انحناء الرأس على شي أو الانحناء على مكان ما، يمثل هذا النوع شخصية حنونة جداً وتميل إلى العاطفة بشكل كبير، تخاف من الوحدة، وترغب دائماً بوجود إنسان إلى جانبها، وتطمح أن يكون شريكها معها بكل الاوقات.

- البكاء مع تغطيه الوجه باليدين:
يمثل شخصية حساسة نوعاً ما وخجولة إلى حد كبير، وغالباً ما تشعر هذه الشخصية بالألم وتنجرح بسرعة ولكنها ترضى بسرعة أيضاً، تعتبر شخصية محبة للحياة، طيبة القلب شفافة، وتكره الظلم بشدة وتطمح إلى الخير والسعادة دائماً.

- البكاء مع الأنين:
الصفة الأساسية لهذه الشخصية الحساسية المفرطة ما يجعلها شخصية إنطوائية في معظم الأحيان، وتطغى على مشاعرها المبالغة، وهي شخصية غامضة ومحبة للحزن بشكل عام، وتحب أن تنصت الناس إليها وتشعرهم بحزنها إذا بكت، غالباً ما تعيش الحياة كما هي، وتعمد أحياناً إلى الهروب من الواقع.

- البكاء مع مسح الدموع قبل السيلان:
هذه الشخصية قوية وواثقة من نفسها، ولا تحب أن ينظر اليها أحد بنظرة ضعف أو شفقة، تختار مسار حياتها بنفسها، ولا تحب الانقياد أو الخضوع لأي شيء، طموحة وشجاعة وملتزمة بكلمتها أمام الجميع.

- الكلام عند البكاء:
دائماً ما ترى هذه الشخصية بأنها الأصح في كل شئ، لا تحب اللوم إطلاقاً، ولكنها لا تتردد في الإعتذار عندما تخطيء في حق أحد، شفافة في مشاعرها، وتلجأ إلى العتاب كثيراً وعلى أتفه الأسباب.

-البكاء عند الفرح:
البكاء ليس دائماً قرين الحزن واليأس، فهناك نوع من البكاء لا يظهر إلا فى حالات الفرح الشديدة، وهو ما يسمونه (دموع الفرح)، فكثير من الناس عندما يمر بخبر سعيد أو فرحة غامرة، لا يجد ما يعبر به عن هذه السعادة سوى البكاء، وغالباً ما تنتمي مثل هذه الشخصيات لنماذج الكفاح والتعب وإنتظار جني الثمرات، وعلى الرغم من أن السعادة قليلة في أحداث حياتهم، إلا أن التفاؤل رفيق دربهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الإثنين مايو 12, 2014 6:16 pm




اهم نصائح للدكتور ابراهيم الفقى
***************************

1. كل صباح استيقظ سعيدا وقل " صباح الخير يا دنيا":

بدلا أن تستيقظ قائلا لم يحدث كل هذا، كل هذه هموم ومشاكل أحاط بها، الزمان والناس، فلماذا لم تقل "صباح الخير يا دنيا" وكأنك تتحدث معها وتستيقظ لتبدأ يوما سعيدا، ودع الأفكار السلبية جانبا خاصة فى فترة الصباح، حتى لا تبرمج يومك من بدايته لنهايته بهذه المشاعر السلبية، ركز انتباهك على ما هو مرح وتحدث مع الدنيا وأنت سعيد.

2. تظاهر بالابتسامة ودع الأمور تسير:
عليك بالاحتفاظ بالابتسامة على وجهك حتى وإن كنت تشعر بالضيق، فالتظاهر بالابتسامة يسرب انطباعا إلى العقل الباطن بأن القادم أفضل، قرر أن تبتسم باستمرار ودع الأمور تسير.

3. لا تنتظر أحدا وابدأ أنت:

فى كل شىء عليك أن تكون أنت البادئ، لا تنتظر الانطلاق من صديق أو جار أو زميل أو رئيس أو مرءوس، ابدأ أنت وخاصة مع الخلافات والنزاعات، والتزم بالحديث الشريف "وخيرهما الذى يبدأ بالسلام".

4. انصت جيدا:

قبل أن تفكر تنطق، فكر تنصت أولا، وتتحول من متحدث جيد لمستمع بارع، بعدم مقاطعة الآخرين أثناء حديثهم، حتى وإن تظاهرت بالاهتمام، وهذا أمر ليس باليسير ويحتاج لوقت طويل، لكن نتائجه رائعة.

5. تحدث مع الآخر باسمه:

الكثير من الأشخاص يتضايقون من الحديث معهم بعدم ذكر أسمائهم، وهذا ما تحدث عنه علم التنمية البشرية أن الأسماء مرتبطة ارتباط العشق مع أصحابها، وتوحى بالاهتمام والحميمية من قبل المتحدث، فيجب عليك أن تخاطب الآخرين بأسمائهم.

6. عامل كل شخص على أنه مهم فى الحياة ولا تهمشه:

ليس من حقك أن تقلل من أحد، أو أنك تتظاهر بنفسك وبقدراتك، لأنك لكى تشعر بذلك فعلا عليك أن تعامل الآخرين هكذا، واشعر الآخر بأنه مهم فى الحياة، وأن له قيمة فى الوجود، ولا تهمش أحدا حتى لا تُهمش فيما بعد.

7. جامل كل يوم ثلاثة أشخاص:

للمجاملة أثر ومعنى فى حياتنا قوى لا يمكن تجاهله، دائما كان يتحدث الفقى عن أثر المجاملة على القلوب، كان يوصى فى ندواته عن المجاملة بقوله "جامل على الأقل ثلاثة أشخاص يوميا"، والمجاملة ليس كذبا على الآخرين، لأنها تنشر السعادة فى نفوسهم، وتكسبك مودتهم ولا تضر بأحد.

8. دون تواريخ ميلاد أصدقائك:

يسعد الصديق دائما من تهنئة صديقه له فى عيد ميلاده، خاصة عندما تكون مفاجئة بالنسبة له وغير متوقعة، لذلك يجب عليك تدوين تواريخ ميلاد أصدقائك، لتهنئتهم ولو تليفونيا لإدخال السعادة على قلوبهم.

9. فاجئ شريك حياتك:

سواء كان شريك الحياة، زوجة أو زوجا، صديقا أو صديقة، حبيبا أو حبيبة، استخدم عامل المفاجئة معه، ستندهش بالفرحة التى تولد فى قلبه وقلبك، بأى وسيلة بسيطة سواء كانت رسالة هاتف، أو زهرة أو بهدية ذات سعر رمزى، فذلك يقوى العلاقة بين الطرفين.

10. احضن من تحب:

ضم الآخر إلى صدرك، يبعثر بداخله شعور الحب والمودة، تشعره بأنك تحبه فعلا لا مجاملة، ابنك أو صديقك، زميلك فى العمل أو مرءوسك، عليك عند السلام أن تحضن من تحب لترى لتأثير على الآخر.

11. ارسم ابتسامة على وجه الآخر:

كن السبب فى أن تجعل الآخر يبتسم، ابعد عن إلقاء الحزن والهم فى نفوس الآخرين، ينبغى على كل شخص أن يرسم ابتسامة على أى شخص كل يوم، حتى وإن كان عابرا فى الطريق، قريبا أو بعيدا، أبسط شىء أن ترسل رسالة شكر إلى الميكانيكى الذى أصلح سيارتك.

12. سامح نفسك ولا تحاربها:

تمتع بسماحة لنفس وصفائها مع نفسك ومع الآخر، ابدأ بالتسامح مع ذاتك لا تحاربها ولا تعاندها، تعرف على الأخطاء وناقشها بهدوء، وتخلص من الذات السلبية لديك لتبدأ حياتك وتنهيها بأمان.

13. التزم دائما بكلمة " من فضلك" و"شكرا":

الأسلوب هو من يخلق الشخصية، عامل الآخر بأسلوب محترم ولائق، التزم دائما بكلمتى " من فضلك" عند الطلب، و"شكرا" عند الاستجابة أو الرفض، اتبع ذلك دائما، وسترى ما يذهل نفسك والآخر.

14. عش كل لحظة وكأنها آخر لحظة فى حياتك:

عندما تعيش كل لحظة وكأنها آخر لحظة فى حياتك، ستلازمك السعادة والراحة النفسية والطمأنينة، فقط عليك أن تعيش بالإيمان، عيش بالحب والأمل، وعيش بالكفاح وقدر الحياة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الإثنين مايو 12, 2014 6:17 pm




سر الحدس عند النساء
*******************
اثبت العلماء أن الحدس موجود لدى النساء فعلا، وبرهنوا على انه يظهر لديهن وهن في رحم الأم. ويعتقد العلماء أن الحدس، مفهوم بيولوجي، ويتكون في رحم الأم بسبب كمية قليلة من هرمون التستستيرون. هذه الحاسية مبنية على العاطفة والخيال، وليس على تجارب سابقة. لقد اتضح لعلماء جامعة غرناطة الاسبانية، أن الفراسة غير المبنية على أسس موجودة فعلا. استنتج العلماء هذا من نتائج استطلاع شارك فيه 600 طالب، كان الهدف منه، معرفة اختلاف حاسة الحدس بين الرجال والنساء. jobway.ru أكدت نتائج هذا الاختبار، أن حاسة الحدس لدى النساء موجودة فعلا وهي مفهوم بيولوجي. تم خلال التجربة تحديد العلاقة بين طول اصبعي الخنصر والإبهام، التي ساعدت في تحديد مستوى هرمون التستوستيرون لدى الرجال والنساء عندما كانوا في رحم الأم. إن الاختبار الذي اجراه العلماء يتميز ب المعرفة والتفكير وتضمن ثلاث مسائل بسيطة في علم الجبر. بفضل هذا الاختبار يمكن بسرعة تحديد الاختلاف بين التفكير الانعكاسي والحدس. يؤكد العلماء، على أن نتائج هذا البحث تبرهن على وجود الحدس لدى النساء. ويذكر أن باحثون من جامعة هارتفوردشير البريطانية، أكدوا قبل عدة أشهر، على أن وجود الحدس لدى النساء ليس أكثر من وهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الإثنين مايو 12, 2014 6:17 pm

يقول عالم النفس وليام جيمس
(لو قسنا أنفسنا بما يجب أن نكون عليه لاتضح لنا أننا أنصاف أحياء
ذلك أننا لا نستخدم إلا جانباً يسيراً من مواردنا الجسمانية والذهنية
أوبمعنى آخر
أن الواحد منا يعيش في حدود ضيقة يصنعها داخل حدوده الحقيقية فإنه يمتلك قوى كثيرة مختلفة ولكنه لا يفطن إليها عادة أو يخفق في إستغلالها كلها )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الإثنين يونيو 09, 2014 7:46 pm



جلد الذات
*********
جلد الذات : "هو شعور سلبي يزداد في أوقات الانكسار التي تمر بالإنسان، فيلوم نفسه ويؤنبها على كل تصرفاته من أجل إرضاء الآخرين، أو الهروب من المسؤولية، أو الشعور بخيبة الأمل، وهو نوعان: جسدي يتمثل بالإيذاء بالضرب أو اللطم أو تمزيق الملابس، ومعنوي يكون عن طريق إرهاق العقل بالتفكير والقلب بالحيرة دون نتيجة". -

أسباب جلد الذات : "تختلف أسبابه باختلاف وقوع الحدث ووقته ومدى تقبل الإنسان له، ولكن بالعادة يكون بسبب رئيسي يشترك فيه كل البشر، وهو الشعور بالهزيمة والفشل والإحباط والندم.

كيف يحدث جلد الذات؟
"يحدث بإرهاق التفكير في الأمور التافهة التي تخصه دون الخروج بنتيجة، كأن يقول: "لو أني اشتريت تلك السيارة لأصبحت أسعد إنسان"، أو "لو قبلت بفلان زوجاً لي كان قدرني وأحبني واهتم بي"، أو "لو سافرنا إلى ذلك البلد لكانت نظرة الناس أفضل من الآن"، أو "من يملك الفلوس يحق له أن يعيش ويجد الاحترام فقط"، وبذلك تفوت على الإنسان الكثير من الفرص الطيبة والناجحة التي ربما تكون خيراً له مما هو فيه، وربما يتطور الوضع فيقوم بضرب وجهه أو تمزيق ثيابه، وهذا من الجزع المنهي عنه شرعاً، فهو بتلك التصرفات لم يستفد من وقته، وأشعر نفسه بالحسرة والندم على لبن مسكوب، أو حمل هم أمر قبل حدوثه، أو إرهاق النفس فوق طاقتها بأمر ليس لها فيه أي دور". -

الآثار التي تحصل بسبب جلد الذات كثيرة، ولكن أهمها يتمثل في ما يلي: -

الهروب والانسحاب من المشكلة مع توجيه اللوم للذات بدل البحث في الأسباب ومحاولة إيجاد الحلول. -

يحدث شلل في كل محاور التفكير وتتأثر مسارات حياته وعلاقاته.

- التعامل السلبي مع الحياة وتقلب أحوالها. -

اختفاء الرؤية الحقيقية لطبيعة المشكلة التي وقع فيها.

- الإدمان على تعنيف ذاته حتى تصبح عادة لحل المشاكل والتعامل مع المواقف.

- اهتزاز ثقة المرء بنفسه وخلق علاقة عداوة بينه وبين ذاته.

- اضطرابات النوم واللجوء لعادات غير صحية كالأكل المفرط أو الامتناع عن الأكل.

- إهمال حياته وطموحاته وأهدافه.

- تناول المخدرات والخمر والحبوب.

- ابتعاد الآخرين عنه سواء من أقاربه أو أصدقائه؛ بسبب نظرته التشاؤمية أو لاحتقار تصرفاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الإثنين يونيو 09, 2014 8:03 pm

الشخصية المتزنة :
-----------------------
1- أنْ تملأ عقلك بالعلم النافع الذي لا يقبل الخرافة والأوهام .
----
2- أنْ تملأ روحك بالإيمان المبني على فكر صحيح، ومعلومات موثوقة .
---
3- أنْ تغذي جسدك بغذاء متوازن ، وتعتني بالرياضة ما استطعت .
---
4- أنْ تقيم علاقات اجتماعية سليمة، تبدأ بالأهل والأقارب، ثم تتسع .
---
5- أنْ تتوازن في مشاعرك، فتعطي كلّ ذي حقّ حقّه من الحبّ في الله .
---
6- أنْ تميّز بين الأهداف المؤقتة، والغاية البعيدة، ويكون لك هدف وغاية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الخميس يونيو 19, 2014 5:10 am




طاقة الخشوع
************

الخشوع هو أفضل علاج لكثير من الأمراض، و المؤمن عندما يمارس عبادة الخشوع يمتلك طاقة كبيرة في كل المجالات.

يقول تعالى: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ}... [الحديد : 16]. هذه آية عظيمة تخاطب كل مؤمن لتذكره بأهمية الخشوع لله تعالى، ولو تأملنا آيات القرآن نلاحظ أنه يعطي أهمية كبيرة لهذا الأمر، فما السر في ذلك؟ لنتأمل هذه الحقائق العلمية والقرآنية.

هل للخشوع طاقة؟
يظن المؤمن أحياناً أن الله أمرنا بالخشوع فقط لنتقرب إليه، ولكن الدراسات العلمية أظهرت شيئاً جديداً حول ما يسميه العلماء "التأمل"، ولكن هذا التأمل هو مجرد أن يجلس المرء ويحدّق في جبل أو شمعة أو شجرة دون حركة ودون تفكير. ووجدوا أن هذا التأمل ذو فائدة كبيرة في معالجة الأمراض وتقوية الذاكرة وزيادة الإبداع والصبر وغير ذلك.

ولكن القرآن لم يقتصر على التأمل المجرد، بل قرنه بالتفكر والتدبر وأخذ العبرة والتركيز على الهدف، وسماه "الخشوع" وكان الخشوع من أهم العبادات وأصعبها لأنه يحتاج لتركيز كبير، وهكذا فإن كلمة "الخشوع" تدل على أقصى درجات التأمل مع التفكير العميق، وهذا الخشوع ليس مجرد عبادة بل له فوائد مادية في علاج الأمراض واكتساب قدرات هائلة ومتجددة.

الخشوع والقلب
أظهرت دراسة جديدة نشرتها مجلة جمعية القلب الأمريكية أن التأمل لفترات طويلة ومنتظمة يقي القلب من الاحتشاء أو الاضطراب. ويعمل التأمل على علاج ضغط الدم العالي وبالتالي تخفيف الإجهاد عن القلب. ولذلك قال تعالى مخاطباً المؤمنين: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ}... [الحديد : 16].

كما أظهرت هذه الدراسة أن للقلب عملاً مهماً وليس مجرد مضخة، وتؤكد الدراسات أهمية التأمل والخشوع في استقرار عمل القلب، ويقول الأطباء اليوم إن أمراض القلب هي السبب الأول للموت في العالم، وسبب هذه الأمراض هو وجود اضطراب في نظام عمل القلب، ومن هنا ندرك أهمية الخشوع في استقرار وتنظيم أداء القلب.

إن الدراسات تثبت اليوم أن التأمل يعالج الاكتئاب والقلق والإحباط، وهي أمراض العصر التي تنتشر بكثافة اليوم. ليس هذا فحسب بل وجدوا أن التأمل المنتظم يعطي للإنسان ثقة أكثر بالنفس ويجعله أكثر صبراً وتحملاً لمشاكل وهموم الحياة. يقول الله تبارك وتعالى: {الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}... [الرعد : 28]. وهكذا إخوتي وأخواتي! إذا أردتم أن تبعدوا عنكم اضطرابات القلب فعليكم بالخشوع ولو للحظات كل يوم.

الخشوع وعلاقته بالموجات التي يطلقها الدماغ
لقد وجد العلماء أن دماغ الإنسان يصدر ترددات كهرطيسية باستمرار، ولكن قيمة الترددات تتغير حسب نشاط الإنسان. ففي حالة التنبه والنشاط والعمل والتركيز يطلق موجات اسمها "بيتا" وهي ذبذبات يتراوح ترددها من 15 إلى 40 ذبذبة في الثانية (هرتز)، وفي حالة الاسترخاء والتأمل العادي يطلق الدماغ موجات "ألفا" ويتراوح ترددها من 9 إلى 14 ذبذبة في الثانية، أما في حالة النوم والأحلام والتأمل العميق فيعمل الدماغ على موجات "ثيتا" وهي من 5-8 هرتز، وأخيراً وفي حالات النوم العميق بلا أحلام يطلق الدماغ موجات "دلتا" وقيمتها أقل من 4 هرتز.

نستطيع أن نستنتج أن الإنسان كلما كان في حالة خشوع فإن الموجات تصبح أقل ذبذبةً، وهذا يريح الدماغ ويقوِّيه ويساعد على إصلاح الخلل الذي أصابه نتيجة مرض أو اضطراب نفسي مثلاً، لذلك يعتقد بعض الباحثين أن الانفعالات ترهق الدماغ وبالتالي يقصر العمر، بينما التأمل يريح الدماغ ويطوِّل العمر!

إن أهم موجات يبثها الدماغ هي تلك الموجات ذات التردد المنخفض، والتي تعتبر وسيلة شفائية للجسد بسبب تأثيرها على خلايا الجسم والنظام المناعي، وبالتالي فإن التأمل وبكلمة أخرى "الخشوع" يعتبر وسيلة فعالة لتوليد هذه الموجات والتي تؤثر إيجابياً على خلايا الدماغ وتعيد برمجته وتصحيح الخلل الحاصل في برنامج عمل الدماغ، إن ممارسة الخشوع يعتبر بمثابة تهيئة وتنظيم وتقوية لعمل الدماغ.

الخشوع يزيد حجم الدماغ
قام باحثون من كلية هارفارد الطبية حديثاً بدراسة التأثير المحتمل للتأمل على الدماغ فوجدوا أن حجم دماغ الإنسان الذي يُكثر من التأمل أكبر من حجم دماغ الإنسان العادي الذي لم يعتد التأمل أو الخشوع، ولذلك هناك اعتقاد بأن التأمل يزيد من حجم الدماغ أي يزيد من قدرات الإنسان على الإبداع والحياة السليمة والسعادة.

فقد وجدوا أن قشرة الدماغ في مناطق محددة تصبح أكثر سمكاً بسبب التأمل، وتتجلى أهمية هذه الظاهرة إذا علمنا أن قشرة الدماغ تتناقص كلما تقدمنا في السن، وبالتالي يمكن القول: إن التأمل يطيل العمر أو يبطئ تقدم الهرم!

كما أظهرت هذه الدراسة (William J. Cromie, Harvard University) أنه كلما كانت مدة التأمل أكبر كان التأثير أوضح على الدماغ من حيث الحجم واستقرار عمل الدماغ، أي أن هناك علاقة بين التأمل وحجم وسلامة الدماغ. طبعاً هذا التأثير على الدماغ يحدث بفعل التأمل فقط، ولكن الخشوع يعطي نتائج أكبر، ولكن للأسف لا توجد تجارب إسلامية في هذا المجال!

الخشوع يخفف الآلام
بعد فشل الطب الكيميائي في علاج بعض الأمراض المستعصية، لجأ بعض الباحثين إلى العلاج بالتأمل بعدما لاحظوا أن التأمل المنتظم يساعد على تخفيف الإحساس بالألم، وكذلك يساعد على تقوية جهاز المناعة.

وفي دراسة جديدة تبين أن التأمل يعالج الآلام المزمنة، فقد قام بعض الباحثين بدراسة الدماغ لدى أشخاص طُلب منهم أن يغمسوا أيديهم في الماء الساخن جداً، وقد تم رصد نشاط الدماغ نتيجة الألم الذي شعروا به، وبعد ذلك تم إعادة التجربة مع أناس تعودوا على التأمل المنتظم، فكان الدماغ لا يستجيب للألم، أي أن التأمل سبّب تأثيراً عصبياً منع الألم من إثارة الدماغ.

وهكذا نستطيع أن نستنتج أن الخشوع يساعد الإنسان على تحمل الألم بل وتخفيفه بدرجة كبيرة. وهو أفضل وسيلة لتعلم الصبر، وعلاج فعال للانفعالات، فإذا كان لديكم مشكلة نفسية مهما كان نوعها، فما عليكم إلا أن تتأملوا كل يوم بمعجزة من معجزات القرآن مثلاً، أو تستمعوا لآيات من القرآن بشيء من التدبر، أي تعيشوا في جو الآيات، عندما تسمعون آية عذاب تتخيلون نار جهنم وحرّها، وعندما تستمعون لآية نعيم تتخيلون الجنة وما فيها من نعيم، وهكذا كانت قراءة النبي عليه الصلاة والسلام للقرآن.

يحوي دماغ الإنسان أكثر من عشرة آلاف تريليون وصلة عصبية، وهذه الوصلات تصل أكثر من تريليون خلية بعضها ببعض، وتعمل كأعقد جهاز على وجه الأرض. ويقول العلماء إن خلايا الدماغ تحتاج للتأمل والتفكر دائماً لتستعيد نشاطها بل لتصبح أكثر فاعلية، وإن الأشخاص الذين تعودوا على التفكر العميق في الكون مثلاً هو الأكثر إبداعاً!!

وهنا ندرك أهمية قوله تعالى: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}... [آل عمران : 190-191].

الخشوع والعاطفة
لاحظ بعض العلماء عندما أجروا مسحاً للدماغ بالرنين المغنطيسي الوظيفي fMRI أن الإنسان الذي يتعود على التأمل، يكون أكثر قدرة على التحكم بعواطفه، وأكثر قدرة على التحكم بانفعالاته، وبالنتيجة أكثر قدرة على السعادة من غيره!

بل بيَّنت التجارب أن التأمل يساعد على التحكم بالغريزة الجنسية لدى الجنسين، كذلك فإن التأمل يؤدي إلى تنظيم عاطفة الإنسان وعدم الإسراف أو التهور في قراراته، لأن التأمل ينشط المناطق الحساسة في الدماغ تنشيطاً إيجابياً بحيث يزيل التراكمات السلبية والخلل الذي أصاب هذه الأجزاء نتيجة الأحداث التي مر بها الإنسان.

الخشوع لعلاج الأمراض المستعصية
هناك مراكز خاصة في الغرب تعالج المرضى بالتأمل، ويقولون إن التأمل يشفي من بعض الأمراض التي عجز الطب عنها، ولذلك تجد اليوم إقبالاً كبيراً. وكلما قرأتُ عن مثل هذه المراكز أقول سبحان الله! ألسنا نحن أولى منهم بهذا العلاج، لأن القرآن جعل الخشوع والتأمل والتفكر في خلق الله عبادة عظيمة، وانظروا معي كيف مدح الله عبادة المتقين فقال: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}... [آل عمران : 190-191].

الخشوع والناصية
وجد العلماء أن ناصية الإنسان أي الجزء الأمامي من الدماغ تنشط بشكل كبير أثناء التأمل والتفكير العميق والإبداعي، هذه المنطقة من الدماغ هي مركز القيادة أيضاً لدى الإنسان ومركز اتخاذ القرارات المهمة والمصيرية. ولهذا الجزء من الدماغ أثر كبير على سلوكنا وعواطفنا واستمرار حياتنا.

ولذلك نجد أن النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام ركَّز على هذا الجزء في دعائه لربه فكان يقول: (ناصيتي بيدك) أي يا رب لقد أسلمتك ناصيتي وهي مركز القيادة والقرارات والسلوك، وأنت توجهها كيف تشاء.

كذلك فإن أحد أساليب العلاج بالقرآن أن تضع يدك على منطقة الناصية ثم تقرأ آيات من القرآن بخشوع فيكون لها تأثير أكبر.

مقدمة الدماغ أو (الناصية) وهي مسؤولة عن اتخاذ القرارات الهامة ومسؤولة عن التوجه والسلوك، وهذه المنطقة هي ذاتها المسؤولة عن الإبداع والخشوع عند الإنسان، وبالتالي يمكن القول إن المؤمن عندما يمارس الخشوع في عباداته وفي عمله وفي تفكره وتدبره لكتاب ربه، وحتى في علاقاته الاجتماعية، فإن هذه المنطقة أي الناصية تتنشط وتصبح أكثر قدرة على الإبداع وعلى توجيه الجسد وعلى اتخاذ القرارات الصحيحة، وبالتالي على درء الكذب، إذن الخشوع يساعد على الصدق!! وهذا ما أشار إليه القرآن في آياته، مثلاً دعاء سيدنا هود عليه السلام: {إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آَخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}... [هود : 56].

الخشوع والوساوس
وجد الدكتور Newberg بعد إجراء العديد من التجارب على رهبان بوذيين يتأملون كل يوم لمدة ساعة، أن المنطقة الأمامية من دماغهم تتنشط أثناء التأمل، أما المناطق الخلفية من الدماغ فلا تقوم بأي نشاط يُذكر. وتجدر الإشارة إلى أن المنطقة المسؤولة عن الوساوس موجودة في الجانب الخلفي للدماغ، وبالتالي يمكن الاستنتاج بأن التأمل والخشوع يعالج الوسواس.

كذلك فإن الإحساس بالتوجه المكاني ينخفض عند الذي يمارس التأمل، وهذا يقودنا للاستنتاج بأن الخشوع يؤدي إلى تخفيف الشعور بالبيئة المحيطة وبالتالي فإن أي خلل نفسي سببه البيئة (مثل الأصدقاء أو الأهل أو المجتمع) سوف يزول بتكرار التأمل. كما تبين من بعض الدراسات الحديثة أن التأمل يزيد الذاكرة ويقوي الانتباه عند الإنسان، ولذلك فقد يكون هذا الأسلوب مفيداً لأولئك الذين يعانون من ضعف الذاكرة.

الخشوع والفصام
عندما درس بعض الباحثين أدمغة لإناس أصيبوا بالفصام (schizophrenia) وجدوا أن الفص الأمامي للدماغ يكون أصغر من الشخص السوي، واستنتجوا الأثر الكبير للنشاط الذي يتم في هذه المنطقة الحساسة من الدماغ أي منطقة الناصية على مثل هذا المرض.

ولذلك يمكننا القول إن الخشوع يعالج الانفصام في الشخصية بشكل أكثر فعالية من أي دواء كيميائي، لأن الخشوع والتفكر ينشط هذا الجزء بشكل كبير ويعدل الخلل الحاصل فيه. إذن انفصام في الشخصية يمكن أن يسبب خسارة في خلايا الدماغ تصل إلى 10% من حجمه، ويمكن تعويض هذه الخسارة بقليل من الخشوع كل يوم!

الخشوع هو نتيجة العمل الصالح والدعاء والمسارعة في الخيرات، فإذا أردت أن يرزقك الله نعمة الخشوع وأن تكون مستجاب الدعوة كما استجاب الله لأنبيائه وهم في أصعب الظروف، فعليك أن تبحث عن الخيرات وتسارع فيها، لا تنتظر حتى يأتي إليك من يحتاج المال لتعطيه، بل اذهب أنت وسارع للإنفاق، وهكذا. وأن تتذكر هذه الآية وتحفظها مثل اسمك لترددها كل يوم، بل في كل موقف: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) [الأنبياء: 90].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   السبت يونيو 28, 2014 10:17 pm




التصوير الـ”Selfie” يعكس اضطرابات نفسية لأصحابه
*****************************************

بناء على دراسة أجرتها الرابطة الأمريكية للطب النفسى تؤكد أن التصوير الذاتى يدل على اضطرابات عقلية لمن يمارسها.

أكدت تلك الدراسة أن التصوير الذاتى يعكس اضطرابات عقلية ناتجة من رغبة جامحة فى التعويض عدم الثقة بالنفس ووجود فجوة فى العلاقات الحميمة بين الأصدقاء والأهل، وأوضحت الدراسة أن هناك 3 مستويات من الاضطراب مرتبطة بالتصوير الذاتي:

- اضطراب عقلى خفيف: يتمثل فيمن يقوم بتصوير نفسه عدد صور لا تقل عن 3 دون أن ينشرها على صفحات التواصل.

- اضطراب عقلى حاد: وهو من يقوم بتصوير نفسه أكثر من 3 صور وينشرها على الصفحات .

- اضطراب عقلى مزمن: وهو الشخص الذى لا يستطيع السيطرة على نفسه ويشعر برغبة دائمة فى تصوير نفسه على مدار الساعة، ويقوم بنشرها على المواقع أكثر من 6 مرات.

وأوضحت الدراسة أن السبب فى انتشار تلك الظاهرة انتشار أجهزة الاتصال الحديثة والكثير من وسائل التكنولوجيا التى سهلت عملية التصوير الذاتي،كما أكدت على أن تلك الظاهرة منتشرة بين الرجال أكثر من النساء بنسبة 17% من الرجال مقابل 10% للنساء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الخميس يوليو 03, 2014 12:29 am



الصيام والصحة النفسية
*******************
للصيام فوائده النفسية العديدة، وأول هذه الفوائد إنماء الشخصية. ومعناه النضج وتحمل المسئولية والراحة النفسية.. إنه يعطي الفرصة للإنسان لكي يفكر في ذاته، ويعمل على التوازن الذي يؤدي إلى الصحة النفسية، وبالطبع فإن الصيام يدرب الإنسان، وينمي قدرته على التحكم في الذات. إنه يخضع كل ميول الدنيا تحت سيطرة الإرادة، وكل ذلك يتم بقوة الإيمان.

وتتجلى في رمضان أسمى غايات كبح جماح النفس وتربيتها بترك بعض العادات السيئة وخاصة عندما يضطر المدخن لترك التدخين ولو مؤقتا على أمل تركه نهائيا ، وكذلك عادة شرب القهوة والشاي بكثرة .

هذا فضلا عن فوائد نفسية كثيرة ، فالصائم يشعر بالطمأنينة والراحة النفسية والفكرية ويحاول الابتعاد عما يعكر صفو الصيام من محرمات ومنغصات ويحافظ على ضوابط السلوك الجيدة مما ينعكس إيجابا على المجتمع عموما.

قال صلى الله عليه وسلم: (الصيام جُنّة ، فإذا صام أحدكم فلا يرفث ولا يجهل وان امرؤٌ قاتله أو شاتمه فليقل إني صائم إني صائم)... [رواه البخاري وغيره].

وقد أثبتت دراسات عديدة انخفاض نسبة الجريمة بوضوح في البلاد الإسلامية خلال شهر رمضان.

إن شهر الصوم المبارك يزيد من قوة الإنسان وقدرته على التغلب على الشهوات.. فالصيام ليس فقط امتناعا عن الطعام والشراب.. ولكنه قبل ذلك امتناع عن العدوان والشهوات وميول الشر.

ومن فوائد الصيام الأخرى أنه يخضع الملذات لإرادة الفرد.. فعند الصيام يحدث نقص في سكر الدم.. وهذا يسبب نوعا من الفتور والكسل والسكينة.. وهذه الأحاسيس تؤدي إلى نوع من الضعف والقابلية للإيحاء.. ومن ثم يكون الإنسان في حالة من التواضع وعدم الاختيال بالذات.. مع إحساس بالضعف الديني.. ومن هنا يأتي الخشوع والاتجاه الصحيح إلى الله، وهو ما يعزز إيمان الإنسان ويقوي عقيدته.

وهكذا نجد الصيام هو الذي يعمق الخشوع والإحساس بالسكينة، والتحكم في الشهوات وإنماء الشخصية.

ومن الضروري هنا أن نتوقف قليلا لنتحدث عن انخفاض نسبة السكر في الدم.. إنه يعطي الإحساس بالكسل والفتور ونوع من الصداع والدوخة.. بل أحيانا يحدث عند بعض الناس ارتعاش في أطراف اليدين.. مع ظهور حبات العرق.. أيضا يؤدي نقص السكر في الدم إلى إحساس الإنسان بالعصبية الزائدة مع سرعة الهياج و"النرفزة".. ومن الكلمات المألوفة: أنا صائم لا تثر أعصابي، وهذه الكلمات خاطئة، وإن كان لابد فليقل: إني صائم.. إني صائم وكفى.

فالهدف من الصيام هو التحكم في النفس البشرية وميولها العصبية وهذا هدف متميز من أهداف الصيام أما الشخص الذي يصاب بنوبة صرعية، أو نوبة هستيرية عند نقص السكر في الدم.. فمثل هذا الشخص الذي يعاني من نوبات الصرع يجب ألا يصوم.

فانخفاض السكر في الدم، والامتناع عن تناول الدواء بانتظام يمكن أن يسبب حدوث نوبة الصرع.. وهكذا يصبح الصيام خطرا على مثل هذا الشخص، وعليه -بأمر الدين- أن يفطر


يقول الدكتور العالمي ألكسيس كاريك الحائز على جائزة نوبل في الطب في كتابه الذي يعتبره الأطباء حجة في الطب (الإنسان ذلك المجهول) ما نصه: إن كثرة وجبات الطعام وانتظامها ووفرتها تعطل وظيفة أدت دورا عظيما في بقاء الأجناس البشرية، وهي وظيفة التكيف على قلة الطعام، ولذلك كان الناس يلتزمون الصوم والحرمان من الطعام، إذ يحدث أول الأمر الشعور بالجوع، ويحدث أحيانا التهيج العصبي، ثم يعقب ذلك شعور بالضعف، بيد أنه يحدث إلى جانب ذلك ظواهر خفية أهم بكثير منه، فإن سكر الكبد سيتحرك، ويتحرك معه أيضا الدهن المخزون تحت الجلد، وبروتينات العضل والغدد وخلايا الكبد، وتضحي جميع الأعضاء بمادتها الخاصة للإبقاء على كمال الوسيط الداخلي، وسلامة القلب. إن الصوم لينظف ويبدل أنسجتنا.

ورمضان شهر القيام، قال صلى الله عليه وسلم: (من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه).... متفق عليه.

وقد خلق الله النهار لننشط فيه ونبتغي من فضل الله، وخلق الليل لنسكن فيه ونهجع، والنوم نعمة من نعم الله علينا؛ إذ في النوم راحة لجهازنا العصبي، فلو حرم الإنسان من النوم لبضعة أيام فإن عمل الدماغ لديه يضطرب، وفي النوم ترميم لما اهترأ من جسم الإنسان، كما يتم النمو خلاله أيضًا، وخاصة نوم الليل، حيث تزداد الهرمونات التي تنشط النمو والترميم أثناء الليل، وتزداد في النهار بدلاً عنها هرمونات منشطة من أجل العمل والحركة، وفي النهار يغلب معدل الاهتراء في الجسم معدل الترميم والبناء، قال تعالى: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ}... (يونس : 67)

لكن الله أثنى على المتقين بأنهم كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون، قال تعالى: {إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ* آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ* كَانُوا قَلِيلا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ* وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ* وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ}... [الذاريات : 15ـ 19].

وهنا يثور في الذهن تساؤل، لقد اختار الله الليل ليكون وقت الاستغراق في العبادة، لكن هل يكون ذلك على حساب صحة الإنسان العقلية، ونحن نعلم كم هو مفيد نوم الإنسان في الليل؟ والجواب أنه لن يكون ذلك أبدًا، فقد كشفت دراسات الأطباء النفسيين في السنين الأخيرة أن حرمان المريض المصاب بالاكتئاب النفسي من النوم ليلة كاملة، وعدم السماح له بالنوم حتى مساء اليوم التالي هذا الحرمان من النوم له فعل عجيب في تخفيف اكتئابه النفسي وتحسين مزاجه حتى لو كان من الحالات التي لم تنفع فيها الأدوية المضادة للاكتئاب.

ثم أجريت دراسات أخرى ـ في باكستان تحديدا ـ فوجدوا أنه لا داعي لحرمان المريض من النوم ليلة كاملة كي يتحسن مزاجه، إنما يكفي حرمانه من نوم النصف الثاني من الليل، لنحصل على القدر نفسه من التحسن في حالته وصدق العلي العظيم: {كَانُوا قَلِيلا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ* وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}، إذن لقيام الليل والتهجد في الأسحار جائزة فورية، وهي اعتدال وتحسن في مزاج القائمين والمتهجدين، وفي صحتهم النفسية.

وختاما.. فالصوم له فوائده المؤكدة من الناحية النفسية، وإن كان الصوم يتعارض مع بعض المرضى بحالات نفسية وعصبية، إلا أن الصيام لا يتعارض مع العديد من هذه الأمراض، وعلى هذا يستطيع هذا المريض أن يصوم، بل ومن الضروري أن يفعل ذلك؛ فالصيام له تأثيره المخفف لحدة المعاناة والآلام في كثير من الحالات النفسية والعقلية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الأربعاء يوليو 09, 2014 11:10 pm




هنيئاً لمن عمل على تطبيقها

أفضل سبل لتحقيق السعادة
***********************
1. آمن بالله تعالى: فلا سعادة بغير الإيمان بالله تعالى ، بل إن السعادة تزداد وتضعف بحسب هذا الإيمان، فكلما كان الإيمان قويا كانت السعادة أعظم ، وكلما ضعف الإيمان كلما ازداد القلق والاكتئاب والتفكير السلبي مما يؤدي إلى مرارة العيش أو التعاسة في الحياة .

2. آمن بقدرة الله القاهرة: فمن استشعر هذه القدرة الإلهية العظيمة التي لا حدود لها ، لم تسيطر عليه الأوهام، ولم ترهبه المشكلات؛ لأن له ركنا وثيقا يلجأ إليه عند حدوث المحن ومدلهمات الأمور .

3. آمن بقضاء الله وقدره: فالإيمان بالقضاء والقدر يبعث على الرضا القلبي والراحة النفسية والسكينة،
ولذلك يقول النبي _ صلى الله عليه وسلم _ : "عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير؛ إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له" (رواه مسلم). ما أروع هذا الحديث ، وما أعظم دلالاته على السعادة الحقيقية ... الإيمان بالقضاء والقدر هو سبيل السعادة : - الصبر على البلاء. - الشكر على النعماء. - ترك الاعتراض والتسخط على شيء من الأقدار. ـ كل ذلك يؤدي إلى الراحة والطمأنينة والسعادة.

4. ليكن السعداء قدوتك في الحياة: وأعني بالسعداء الذين قدموا للبشرية خدمات جليلة مع اتصافهم بالإيمان بالله تعالى، وأول هؤلاء هو محمد بن عبد الله رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ فالسعادة كل السعادة في اتباع سبيله والشقاء كل الشقاء في مفارقة هداه وترك سنته .

5. تخلص من القلق النفسي - القلق يؤدي إلى الحزن والاكتئاب و إلى الفشل في الحياة. - القلق يؤدي إلى الجنون و الأمراض الخطيرة. - حاول اكتشاف أسباب القلق لديك ، ثم عالج كل سبب على حدة . - ناقش نفسك ومن حولك بهدوء ولا تلجأ إلى الانفعال. - استثمر قلقك في التفوق الدائم والسعي نحو الأهداف. - ليكن قلقك فعالا في علاج مشكلاتك. - كن بسيطا ولا تلجأ إلى تعقيد الأمور.

6. اعرف طبيعة الحياة: لابد في الحياة من كدر ، ولابد فيها من منغصات ، ولابد فيها من توتر وابتلاء ، فهذه الأمور من حكم الله سبحانه في الخلق ، لينظر أينا أحسن عملا ، فالواجب أن نعرف طبيعة الحياة ، ونقبلها على ما هي عليه، ولا يمنع ذلك من دفع الأقدار بالأقدار، ومقاومة المكاره بما يذهبها، فإن معرفة طبيعة الحياة لا يعني سيطرة روح اليأس، بل عكس ذلك هو الصحيح .

7. غير عاداتك السلبية إلى أخرى إيجابية: يقول الدكتور أحمد البراء الأميري :" إن اكتساب عادة عقلية (ذهنية أو نفسية) جديدة ليس أمر صعبا ،فهو يتطلب (21) يوما . في هذه الأيام علينا أن: - نفكر. - ونتحدث. - ونتصرف وفق ما تمليه علينا العادة الجديدة المطلوبة. - وأن نتصور ونتخيل بوضوح تام كيف نريد أن نكون. إذا فكرت بنفسك وكأنك صرت بالشكل المطلوب ، فإن هذا التصور يتحول إلى حقيقة بالتدريج، وإلى هذا يشير المثل القائل: الحلم بالتحلم، والعلم بالتعلم.

8. سعادتك في أهدافك: إن سبب شقاء كثير من الناس هو عدم وجود أهداف يسعون إلى تحقيقها، وقد تكون لهم أهداف ولكنها ليست نبيلة أو سامية، ولذلك فإنهم لا يشعرون بالسعادة في تحقيقها، أما الذي يحقق السعادة فهو الهدف النبيل والغاية السامية. إن الأهداف العظيمة تتيح للفرد أن يتجاوز العقبات التي تعترض طريقه، ويستطيع من خلال ذلك أن ينتج في وقت قصير ما ينتجه غيره في وقت كبير جدا ، فالمرء بلا أهداف إنسان ضائع . فهل نتصور قائد طائرة يقلع وليس عنده مكنا يريد الوصول إليه، ولا خارطة توصله إلى ذلك المكان؟ ربما ينفذ وقوده، وتهوي طائرته وهو يفكر إلى أين سيذهب ، وأين المخطط الذي يوصله إلى وجهته !

9. خفف آلامك: لا شك أن الإنسان معرض للنكبات والمصائب، ولكنه لا ينبغي أن يتصور أن ذلك هو نهاية الحياة، وأنه الوحيد الذي ابتلي بتلك المصائب، بل عليه أن يخففها ويهونها على نفسه عن طريق: - تصور كون المصيبة أكبر مما كانت عليه وأسوأ عاقبة. - تأمل حال من مصيبته أعظم وأشد. - انظر إلى ما أنت فيه من نعم وخير حرم منه الكثيرون. - لا تستسلم للإحباط الذي قد يصحب المصيبة

10. لا تنتظر الأخبار السيئة: إذا فكرت باستمرار في البؤس، فإن خوفك يعمل بشكل مساو لرغبتك، ويجذب إليك المصيبة، وتصبح أسباب هذه المصيبة قريبة منك بسبب خوفك وتشاؤمك. ومن الطبيعي أن يشتد قلقك فيستدعي مصيبة جديدة، وهكذا تدور في حلقة مفرغة من التفكير السلبي بالمصائب وتوقع الأخبار السيئة . * إنك عندما تذكر نفسك بأن الحياة قصيرة ، وأن الأمور تتغير بسرعة فسوف تجد قدرا كبيرا من النور في حياتك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الأربعاء يوليو 09, 2014 11:16 pm





علماء يتوصلون إلى الخلل الجينى المسئول عن الإصابة بالفصام
**************************************************
لاتزال الأسباب الحقيقية للفصام غير معروفة، إلا أن دراسات سابقة قد أشارت إلى أن بعض الأفراد الذين يعانون من هذه الحالة يمتلكون اختلافات جينية وراثية معينة.

ويقول باحثون فى جامعة "جونز هوبكنز" للطب فى بالتيمور أنهم بدأوا فى فهم كيفية حدوث الاختلاف الجينى خاصة ذات الصلة بمرض الفصام والمؤثر فى تنمية خلايا المخ.

كان الفريق البحثى بقيادة الدكتور "قوه لى مينج"، وهو أستاذ علم الأعصاب فى معهد هندسة الخلايا فى جامعة "جونز هوبكنز" قد بدأ أبحاثه، ونشرت نتائجها مؤخرا فى مجلة الخلايا الجذعية الخلية.

والفصام هو اضطراب فى المخ، يؤثر على تعطيل حوالى 24 مليون شخص فى جميع أنحاء العالم، مسببا الهلوسة والاوهام والافكار المختلطة وظيفيا وحركات الجسم المتكررة.

ووفقا للباحثين، فقد وجدت الدراسات السابقة أن الاشخاص الذين يعانون من مرض انفصام الشخصية لديهم قطعة مفقودة فى منطقة الجينوم باسم "15q11.2".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الخميس يوليو 10, 2014 7:36 pm




للحصول على ذاكرة أقوى
*********************
هل تنسى أين وضعت الأشياء ولا يمكنك تذكر أسماء الأشخاص الذين التقيت بهم حديثاً أو تعجز عن تذكر مواعيدك؟
حسناً .. قد تحتاج لبعض النصائح لشحذ ذاكرتك و هنا 7 طرق للقيام بذلك:

1-محاولة إبقاء عقلك نشطاً
فعلى سبيل المثال يجب عليك قراءة صحيفة، حل بعض الكلمات المتقاطعة، أو حتى أن تسلك طريقاً جديداً أثناء القيادة. كما أن تعلم شيء جديد مثل آلة موسيقية يمكن أيضاً أن يحفز عقلك. و يجب أن نتذكر دائماً أن الدماغ هو مثل أي جزء آخر في الجسم عليك أن تبقيه نشطاً للحفاظ عليه.

2-علاقات اجتماعية منظمة
العلاقات الاجتماعية مع أشخاص يتقاسمون نفس الاهتمامات يبعد عنك شبح التوتر و الاكتئاب و هي عوامل يمكن أن تسهم في فقدان الذاكرة،لذلك يجب أن لا تفوت فرصة الاجتماع مع الأصدقاء و الأحباء، فاذا دعيت إلى حفل عشاء أو غداء، لا تفكر كثيراً حول هذا الموضوع و اذهب فعندما تلتقي بأنواع مختلفة من الناس، و تنخرط في المحادثات المختلفة تبقى نشيطاً جسدياً و ذهنياً.

3- محاولة تنظيم حياتك
وفقاً لمعظم الدراسات، فإن الناس يميلون إلى نسيان الأشياء عندما تسود الفوضى في منازلهم و تفتقر حياتهم إلى التنظيم الجيد، لذلك عليك دائماً تدوين المواعيد الهامة و الأحداث و المهام حيث أن الحفاظ على الجدول الزمني هو دائماً أفضل وسيلة لشحذ الذاكرة، كما أن وضع قائمة سيساعدك على تذكر الأشياء بشكل أفضل.
ويمكنك أيضاً الاحتفاظ بالمفاتيح و غيرها من الأمور الأساسية في أماكن محددة لا تغيرها لأن ذلك سيجعلك تعتاد على وضعها هناك ولن تحتاج حتى لاستعمال ذاكرتك عندما تحتاجها.

4- محاولة التركيز
للحد من النسيان يجب عليك أن لا تحاول تنفيذ الكثير من المهام في نفس الوقت، و حاول التركيز على المعلومات التي تريد تذكرها لأن هذا سيساعدك على تذكرها في وقت لاحق. و حتى لو لم تتذكر الشيء أو الحدث كله فلابد أن تجد في ذاكرتك بعض الومضات التي ستمكنك من التذكر.

5- أهمية النشاط البدني اليومي
ممارسة النشاط البدني بانتظام يحسن من تدفق الدم إلى الجسم و كذلك الدماغ، و هذا يبقي الذاكرة حادة جداً.
و ينصح معظم خبراء الصحة البالغين الأصحاء بادخال 150 دقيقة على الأقل من النشاط أسبوعياً في نمط حياتهم، كما أن 75 دقيقة من النشاط البدني الشاق في الأسبوع يمكن أن يكون كافياً جداً.
ش
6- اتباع نظام غذائي صحي
اتباع نظام غذائي صحي يلعب دوراً حاسماً في شحذ الذاكرة، ولذلك فإن زيادة كمية الخضروات و الفواكه و الحبوب الكاملة و الأطعمة قليلة الدسم من البروتين مثل اللحوم الخالية من الدهون والأسماك و الدواجن بدون جلد ستكون أفضل، كما يجب أن تركز على شرب الكثير من السوائل وخاصة المياه و الامتناع عن شرب الكحول فالكحول و الخمور يمكن أن تؤدي إلى فقدان الذاكرة.

7- محاولة إدارة الأمراض المزمنة
إذا كنت تعاني من أي أمراض مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم و السكري أو الاكتئاب، عليك دائماً مراجعة الطبيب و متابعة توصياته لأن قدرتك على إدارة حالتك تجعلك قادراً على تخفيف التوتر و شحذ ذاكرتك. كما يجب عليك أيضاً التحقق من الأدوية الخاصة بك و مناقشتها مع طبيبك حيث أن بعض الأدوية يمكن أن يكون لها تأثير على ذاكرتك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الثلاثاء يوليو 15, 2014 1:57 am








للتخلص من الضيق والحزن والهم
**************************
للتخلص من الضيق والحزن والهم عليك بتدبر معاني القرآن الكريم لتزيل كل همومك ، وهذا ما فسره الشيخ محمد متولي الشعراوي في أحد دروسه وفسر معنى الآية الكريمة “فَإِذَا قَرَأْتَ القُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ” هذه الاستعاذة تصفي الفطرة البشرية وتعيدها إلى الفطرة الإيمانية التي تخلصها من وسوسة الشيطان التي قد يعوق قابلية النفس المطمئنة إلى ما في القرآن من منهج.

يقول فضيلة الشيخ الشعراوي رحمه الله ، حين يقرأ القرآن من أي قارئ يجب أن يتصور المؤمن انه يسمع الله يتكلم ، فقد كان جعفر الصادق رضي الله عنه يقول :”عجبت لمن خاف ولم يفزع لقول سبحانه وتعالى عجبت لمن خاف ولم يفزع إلى قول الله سبحانه: حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ، فإني “سمعت الله” بعقبها يقول: ( فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ)

وهنا سيدنا جعفر يقول “سمعت الله” بالرغم من سماعه لقارئ للقرآن ولكنه صفائه في استقبال كلام ربه ،وأعطى سيدنا جعفر وصفة للخوف الذي يعتري الإنسان.

الوصفة أن تقول: حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ، لأن كل ما يخيفك دون قوة الله وما دام كل ما يخيفك دون قوة الله فأن تقول حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ في مواجهة ما يخيفني

أما الغم فهو شيئاً غير الخوف ، الخوف قلق النفس من شيئ تعرف مصدره ، لكن الغم كئابة النفس من أمر قد لا تعرف مصدره، وهو عملية معقدة نفسياً.

فيقول وعجبت لمن أغتم ولم يفزع إلى قول الله سبحانه: “لا إِلَهَ إلا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ” فإني سمعت الله بعقبها يقول: “فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ”

وتلك ليست خصوصية له والشاهد قوله تعالى “وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ” بما يعني إنها لكل مؤمن.

أما المكر فيعني من كاد الناس له ، والإنسان لا يقوى على مواجهة كيد الناس وائتمارهم فيفزع لرب هؤلاء الناس.

وعجبت لمن مُكِرَ به ولم يفزع إلى قول الله: “وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ” فإني سمعت الله بعقبها يقول: “فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا”

وعجبت لمن طلب الدنيا وزينتها كيف لا يفزع إلى قول الله: “مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ” فإني سمعت الله بعقبها يقول: “إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا * فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ”

وبذلك وصف الشيخ الشعراوي 4 وصفات لراحة النفس الإنسانية من أشياء تفسد عليها حياتها وتعكر صفوها ، إذا فاستعاذة قارئ القرآن بالله من الشيطان إعداد للنفس حتى تستقبل كلام الله بما لا يشوبه نزغ من الشيطان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الأربعاء يوليو 16, 2014 10:32 pm



كن إيجابيا
********
قد يكون هدفك على أي مستوى: بدني، أو عاطفي، أو ذهني، أو روحي. قد تتخيل نفسك بمنزل جديد، أو عمل جديد، أو منخرطاً بعلاقة مرضية، أو تشعر بالسكينة والهدوء، أو ربما بقدرات تعلم وتذكر مطورة. أو قد تتصور نفسك تتعامل مع موقف صعب بسهولة، أو قد ترى نفسك ببساطة كائناً مشعاً مليئاً بالنور والحب. يمكنك العمل على أي مستوى منها، وكلها سوف يكون لها نتائج... ومن خلال التجربة ستعثر على الصورة والتقنيات المحددة التي تفيدك أكثر.

تسمى هذه التقنية " التصور الإبداعي". وهي تقنية ليست بجديدة أو غريبة أو غير عادية. فأنت أصلاً تقوم باستخدامها كل يوم، بل كل دقيقة في الحقيقة. إنه قوتك الطبيعية على التصور، وهو الطاقة المبدعة الأساسية للكون، التي تستخدمها باستمرار سواء أكنت واعياً بذلك أم لا.
دعنا نقل، على سبيل المثال، إنك تشعر بعدم الرضا عن وضع عملك الحالي. إن كنت تشعر أن العمل مناسب لك أساساً ولكن هناك عوامل بحاجة إلى تحسين، فيمكنك البدء بتصور التحسينات التي تتمناها. إن لم ينفع ذلك، أو شعرت بأنك تفضل عملاً جديداً. فركّز إذن على تصور نفسك في الموقف الوظيفي الذي تتمناه.
بأي طريقة فالتقنية هي نفسها أساساً. بعد الاسترخاء في حالة تأمل عميقة هادئة للعقل، تخيّل أنك تعمل في الوضع المثالي لك، تخيّل نفسك في المكان الطبيعي. أو البيئة التي تحب، وأنت تقوم بعمل تستمتع به وتجده مرضياً لك، وتتفاعل مع الناس بطريقة منسجمة، وتتلقى التقدير وأجراً مالياً مناسباً. أضف أية تفاصيل أخرى مهمة بالنسبة إليك. كالساعات التي تعمل بها، ومقدار الاستقلالية الذاتية و/ أو المسؤولية التي لديك، وما إلى ذلك. جرّب أن تحوز شعوراً في داخلك بأن هذا ممكن، عما يشبه كما لو أنه قد تحقق مسبقاً. وباختصار، تخيّله تماماً بالطريقة التي تحب أن يكون بها، كما لو أنه تحقق فعلاً.
كررّ هذا التمرين البسيط القصير مراراً، مرتين يومياً، أو كلما فكرت فيه. إن كانت رغبتك ونيتك بالقيام بالتغيير واضحتين. فإن الفرص جيدة بأن تجد نوعاً من التحول يحدث في عملك، في خلال وقت قريب نوعاً ما.
إن التصور الإبداعي سحري في أصدق وأسمى معاني الكلمة. إنه يتضمن الفهم وانسجام نفسك مع المبادئ الطبيعية التي تحكم عمَل كونِنا، وتعلم كيف تستخدم هذه المبادئ في أكثر الطرق وعياً وإبداعاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الخميس يوليو 17, 2014 7:50 pm












تكرار لفظ الجلالة وقراءة القرآن يعالجان الاكتئاب

*************************************

أكد باحث هولندي أن تكرار لفظ الجلالة وقراءة القرآن يعالجان الاكتئاب .




ذكرت جريدة الوطن السعودية أن باحثا غير مسلم في جامعة (امستردام)الهولندية توصل إلى أن تكرار لفظ الجلالة يفرغ شحنات التوتر والقلق بصورة عملية ويعيد حالة الهدوء النفسي والانتظام التنفسي .




أكد الباحث أنه أجرى الدراسة على مدار 3 سنوات على عدد كبير من المرضى منهم غير مسلمين ولا ينطقون العربية، وكانت النتائج مذهلة خاصة للمرضى الذين يعانون من حالات شديدة من الاكتئاب والقلق والتوتر .




وأوضح الباحث بصورة عملية فائدة النطق بلفظ الجلالة، فحرف الألف يصدر من المنطقة التي تعلو منطقة الصدر أي بدايات التنفس، ويؤدي تكراره لتنظيم التنفس والإحساس بارتياح داخلي .




كما أن نطق حرف اللام يأتي نتيجة لوضع اللسان على الجزء الأعلى من الفك وملامسته، وهذه الحركة تؤدي لسكون وصمت ثوان أو جزء من الثانية -مع التكرار السريع - وهذا الصمت اللحظي يعطي راحة في التنفس ، أما حرف الهاء الذي مهد له بقوة حرف اللام ، فيؤدي نطقه إلى حدوث ربط بين الرئتين -عصب ومركز الجهاز التنفسي -وبين القلب، ويؤدي إلى انتظام ضربات القلب بصورة طبيعية.




(الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الأحد يوليو 20, 2014 5:40 pm

فن تجاهل الأفكار السلبية
1- ثق بنفسك أو على الأقل تعايش مع نفسك بالثقة حتى تصبح حقيقة تقتل الافكار السلبية وتزرع مكانها الافكار الايجابية.
2- لا تردد كلمة أنا فاشل تجاه ما لم تستطع إنجازه .
3- لا تعط فرصة أبداً للوهم أن يخلخل عزيمتك وللوهن أن يثني إرادتك .
4- اشغل نفسك بالتفكير في أي شيء نافع خوفاً من تسلق الأفكار الهدامة إلى مخيلتك...
5- اشغل نفسك بالعمل لقتل كل وقت يمكن أن يأتيك فيه الإحساس بالفشل اوفكرةسلبية.
6- لا تنقل إخفاقك للآخرين وحافظ على هدوئك .
7- تذكر أن الشيطان حريص ليحزن المرءالمسلم بأي شكل من الأشكال فإذا أحسست بهجماته فاستعذ بالله منه .
8- اصرف نظر تماماً عن فكرة وقوعك تحت مراقبة الآخرين .
9- لا تعطي الأشياء أكبر من حجمها وتهول الأمور فوق طبيعتها لئلاً تجعل فشلك أمر فيك لازم والخسارة حليف لك دائم .
10- تذكر أن الانغماس في التفكير بأنك لا تستطيع التغلب على مشاكلك يجعل فشلك أمر مسلم به في أي قضية تحاول علاجها
،وتصبح واقفاً على أرضية مهزوزة لا تثبت عليها وتتملكك الأفكار السلبية .
11- شعورك بالضعف أو ترديدك لعبارة ( أنا سلبي ) يجعل ذلك جزء من شخصيتك تنبني عليه أسباب مواقفك السلبية مستقبلاً .
12- خوفك من حصول موقف خلاف المعتاد ، يلومك عليه الآخرون يشل قدرتك ويخدر طاقاتك .
13- لا تتذكر عبارات التوبيخ ، وكلمات النقد الجارحة ، والمواقف السيئة في حياتك .
14- تجاهل المصادر الخارجية التي حولك واصنع أنت القرار .
15- اجعل لك هدفاً وغاية عظيمة لا تستوقفها توافه الأمور وعوارض الحوادث .
16- أحب نفسك ولا تحتقرها ولا تجعل من نفسك جلاداً لنفسك !
17- أزل فكرة أنك مظلوم ، أو أنك مهمش ، أو أنك ناقص عن غيرك، بل أشعر نفسك بالاعتزاز والإرادة القوية العزيمةالماضية
18- لا تصنع لنفسك محيط عداوة ، وجو من الشكوك وسوء الظن بالآخرين ، وترصد مكيدة ، وتحين انتقام ، بل غض الطرف و تجاوز .
19- لا تقف عند التجربة الأولى ، وأعلم أنك على خير مادام أنك تجاهد نفسك ،وأعلم أن النجاح على قدر التعب .
20- أن لم تصل لهدفك فاجعل دأبك التحدي واتخذه طريقاً يوصلك إليه .
21- كون لك لغتك الخاصة لبرمجة نفسك ايجابيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الأحد يوليو 20, 2014 7:31 pm




للتخلص من المشاعر السلبية
*************************
إن الطريقة الناجحة والأكثر استخداماً من قبل المعالجين هي أن يجلس الشخص الذي يعاني من مشاعر سلبية ويضع ورقة وقلماً ويفكر بعدد من المشاعر السلبية الموجودة فيه، أو التي يحس بها، ثم يكتب عدة مشاعر إيجابية يطمح إلى تحقيقها ويظن بأنها تحقق له النجاح. الآن يبدأ بالتفكير بما دوَّنه من مشاعر سلبية وما تسببه له فيما لو استمر تفكيره على هذه الحال، يبدأ بتخيل المواقف الصعبة التي سيمرّ بها فيما لو ظل الحال على ما هو عليه من انفعالات سلبية وتصرفات قد تسيء له. يتصور نظرة المجتمع له وهو يحمل هذه الاعتقادات والأحاسيس السلبية، يحاول أن يتخيل ردود أفعال المجتمع المحيط به على ما يحمله من أفكار سلبية منفّرة.
بعد ذلك ينتقل إلى المشاعر الإيجابية والأفكار التي يحلم أن يحملها والصفات التي يود أن يتحلى بها، يفكر بنتائجها الإيجابية، يفكر بما ستقدمه له من استقرار نفسي وجسدي، ويتصور الحالة التي سيكون عليها فيما لو تحلى بهذه الصفات الإيجابية.
يحاول أن يتخيل حجم الفوائد التي سيجنيها من المشاعر الإيجابية وكيف ستتغير نظرة من حوله إليه، يتخيل مدى محبة الآخرين له وكيف سيكسب احترامهم وتقديرهم وثقتهم به.
وفي هذه الحالة سوف تتفاعل هذه الأفكار وتنفذ إلى العقل الباطن ويبدأ التغيير باتجاه الأفضل، فالنفس البشرية بطبيعتها تميل إلى حب النجاح وحب الاستقرار وحب الأمل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: طب نفسي وبحوث نفسية   الأحد يوليو 20, 2014 7:33 pm




كي تصبح قائداً مميزاً
*****************

-الابتسام في وجه من تقودهم والضحك معهم يجعلهم يؤمنون بك بشكل غير إرادي.

- كن قدوة بالمشاركة في كل شيء ، فالقائد ليس فقط قائد في العمل بل حتى في التفكير معاً بطلب الأكل والتفكير مع من تقودهم في أمور تخص حياتهم حين يعرضوها على الملأ.

- امزج دوماً بين اللطف والحسم ، فكن لطيفا في قراراتك واجعلها في قالب مقبول حتى لو كان كوميدياً لكن كن حاسماً بالأمر.

- اقبل اختلاف الأراء معك وتنازل عندما تكون على خطأ.

- أشعر كل شخص بانك مهتم به لذاته ، من خلال الاتصال به على حدا والسؤال عن أحواله وعن أسرته وما إلى غير ذلك.

- كن مثقفاً فللثقافة سحر كي يؤمن بك من تقودهم.

- اجعل الأخرين يأخذون بعض القرارات فهذا يحفزهم كثيراً.

- ساعد كل فرد من الفريق على النجاح وكن داعماً له لا عقبة في طريقه.

- أظهر الثقة بهم وبنفسك ، كن مصدر حماس لا مصدر خوف وقلق.

- كن ثابتاً على مبادئك لا تتزحزح عنها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طب نفسي وبحوث نفسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: منتدى طب الاعشاب والطب الوقائى-
انتقل الى: