الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من حكايات الصالحين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسر



عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: من حكايات الصالحين   الجمعة نوفمبر 01, 2013 8:52 am





قام أبو يزيد البسطامي يتهجد من الليل فرأى طفله الصغير يقوم بجواره فأشفق عليه لصغر سنه ولبرد الليل ومشقة السهر فقال له : ارقد يا بني فأمامك ليل طويل.
فقال له الولد: فما بالك أنت قد قمت؟ فقال : يا بني قد طلب مني أن أقوم له.
فقال الغلام : لقد حفظت فيما أنزل الله في كتابه : ( إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك ) فمن هؤلاء الذين قاموا مع النبي صلى الله عليه وسلم ؟.
فقال الأب : إنهم أصحابه. فقال الغلام : فلا تحرمني من شرف صحبتك في طاعة الله .
فقال الأب وقد تملكته الدهشة : يا بني أنت طفل ولم تبلغ الحلم بعد، فقال الغلام : يا أبت إني أرى أمي وهي توقد النار تبدأ بصغار قطع الحطب لتشعل كبارها .. فأخشى أن يبدأ الله بنا يوم القيامة قبل الرجال إن أهملنا في طاعته.
فانتفض أبوه من خشية الله وقال : قم يا بني فأنت أولى بالله من أبيك.


عدل سابقا من قبل ياسر في السبت نوفمبر 23, 2013 4:44 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياسر



عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات الصالحين   الجمعة نوفمبر 01, 2013 8:54 am



كان الإمام الشافعي وتلميذه الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنهما يسيران معا فإذا بشيبان الراعي يرعى أغنامه كعادته.
فقال الإمام احمد بن حنبل للإمام الشافعي : هلم نختبره.
فقال له الشافعي : دعه و شأنه . فأصر ابن حنبل على اختباره و قال له :أيها الراعي ، كم لله في أربعين شاة ؟ فقال شيبان : أعندنا أم عندكم ؟
فقال أحمد : عندنا وعندكم
فرد شيبان و قال : في كل أربعين شاة ، شاة واحدة
فسأل أحمد : و عندكم ؟ فرد شيبان : كلها لله ، فهو الذي يملك و هي لنا عارية .
فتعجب ابن حنبل من فهمه إلا أنه سأل ثانية وقال : ما تقول فيمن نسي أصلى ثلاثة ركعات أم أربع ؟ فسأله شيبان : أعندنا أم عندكم ؟ فقال أحمد : عندنا . فرد شيبان : يبني على الأقل و يسجد سجدتين للسهو قبل أن يسلم . فقال أحمد : و عندكم ؟ فقال شيبان : عندنا ، هذا قلب غافل عن مولاه يستحق أن يؤدب .
فأغشي على ابن حنبل, فلما أفاق ابن حنبل قال له الشافعي : ألم أقل لك دعه و شأنه؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود توفيق



عدد المساهمات : 95
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات الصالحين   الجمعة نوفمبر 01, 2013 7:19 pm

اللهـــــــــم
من أرادني بسوء فرده عليه , ومن كادني فكده , واجعلني من أحسن عبادك نصيبا عندك , وأقربهم منزلة منك , وأخصهم زلفي لديك فإنه لا ينال ذلك إلا بفضلك , وجد لي بجودك , واعطف علي بمجدك , واحفظني برحمتك , واجعل لساني بذكرك لهاجا , وقلبي بحبك متيما , ومن علي بحسن إجابتك , وأقل عثرتي ,واغفر لي زلتي , فإنك أمرت عبادك بدعائك , وضمنت لهم الإجابة , فإليك يارب نصبت وجهي , ومددت يدي , فبرحمتك استجب دعائي , يا سميع الدعاء يا سابغ النعم , يا دافع النقم , يانور المستوحشين في الظلم , يا أرحم الراحمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود توفيق



عدد المساهمات : 95
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات الصالحين   الجمعة نوفمبر 01, 2013 7:20 pm

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى



عدد المساهمات : 1232
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات الصالحين   السبت نوفمبر 02, 2013 6:43 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياسر



عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات الصالحين   الأحد نوفمبر 17, 2013 10:33 am

من اجمل القصص
جاء صبى يسأل سيدنا موسى أن يغنيه الله...

فسأله موسى هل تريد أن يغنيك الله...فى اول 30

عام من عمرك... أم فى الـ 30 عام الأخيرة...؟

فاحتار الصبي وأخذ يفكر و يفاضل بين

الاختيارين ثم استقر اختياره على أن يكون الغنى

فى أول 30 عام من عمره،و كان سبب اختياره أنه

أراد أن يسعد بالمال في شبابه..كما أنه لايضمن

أن يعيش إلى الـ 60 من العمر،ولكنه نسي ما

تحمله الشيخوخه من ضعف وهزال ومرض.

ودعى موسى ربه فاستجاب على أن يغنيه فى أول30

عام من عمره.....واغتنى الصبي وأصبح فاحش

الثراء....

وصب الله عليه من الرزق الوفير وصار الصبي

رجلا..وكان يفتح أبواب الرزق لغيره من الناس...

فكان يساعد الناس ليس فقط بالمال، بل كان

يساعدهم فى إنشاء تجارتهم..

وصناعاتهم وزراعاتهم..ويزوج الغير قادرين و

يعطي الأيتام والمحتاجين..وتمر الـ30 عاما

الأولى وتبدأ الـ 30 عاما الأخيرة..وينتظر موسى

الأحداث.!!؟؟و تمر الأعوام.. والحال هو الحال !!

ولم تتغير أحوال الرجل....بل ازداد غنى على

غناه فاتجه موسى إلى الله يسأله بأن الأعوام الـ

30 الأولى قد انقضت...فأجابه الله : وجدت عبدي

يفتح أبواب رزقي عبادي...فاستحيت أن أقفل باب

رزقي إليه...

اللهم اعط كل معطي خلفآ....وأعط كل ممسك تلفا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد



عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات الصالحين   الخميس نوفمبر 28, 2013 9:04 am

لفتاه التى اسلمت بسبب غض البصر

يحكى أن شابا مغربيا فقيرا كان يعيش في الولايات المتحدة الامريكية.ذات يوم كان يصعد في المصعد الى طابق في احدى ناطحات السحاب مع مجموعة من الناس. في طابق معين نزل كل الاشخاص.فبقي الشاب الوحيد الى جانب فتاة أمريكية جميلة جدا تلبس لباسا متبرجا كباقي النساء في الولايات المتحدة الامريكية.لما وجدت أنها بقيت لوحدها مع الشاب شعرت بالخوف منه .
لكنها لاحظت ان الشاب لا ينظر اليها أبدا وبقيت محتارة فاستمر في النظر الى جانبه حانيا عينيه.استغربت الشابة كثيرا لهذا التصرف الغريب (بالنسبة للغرب غريب).
لما وصل الشاب أراد النزول فنزلت معه الشابة في نفس الطابق ثم أوقفته وسألته؟
ألست جميلة؟
فقال لا أدري أنا لم أنظر اليك
قالت لماذا لم تنظر الي( واعتديت علي بأي صورة من الصور )
قال أعوذ بالله اني أخاف الله
فقالت أين الله هذا الذي تخشاه وتخافه الى هذا الحجم
فاستغربت الشابة قائلة أدينك هذا الذي يمنعك من أن تنظر الي نظرة لا يمكن اطلاقا ان يسمح لك بفعل أي لون من ألوان الايذاء؟
قال: نعم
فقالت له تقبل أن تتزوجني؟
قال: أنا مسلم ما دينك انت؟
قالت : لست مسلمة
قال: لا يجوووز
فقالت: أدخل دينك هذا وتتزوجني ؟؟
فقال :نعم
فقالت: ماذا أفعل ؟
قال :افعلي هذا و كذا و كذا….

فجعل الله هذا الشاب سببا لاسلامها بعمل لا يخطر على بال أي احد منا
فقط بغض بصره عما حرم الله
بعد ذلك حولت كل ثروتها الى اسمه فأصبح ملياردير
سبحان الله سبحان الله سبحان الله سبحان الله سبحان الله
هنا نلاحظ الاعجاز العلمي للاية
قال الله تعالى: ( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً{2} وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ )هدا الشاب اتقى الله فرزقه من شيىء لم يكن يخطر له في باله اطلاقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد



عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات الصالحين   الخميس نوفمبر 28, 2013 9:05 am

تقدِمَ شاب إلى شيخ وسأله : أنا شاب صغير ورغباتي كثيرة ..
ولا أستطيع منع نفسي من النظر إلى الناس والفتيات
في السوق ، فماذا أفعل؟
فأعطاه الشيخ كوباً من الحليب ممتلئاً حتى حافته وأوصاه
أن يوصله إلى وجهة معينة يمرّ من خلالها بالسوق دون أن
... ينسكب من الكوب أي شيء!
واستدعى واحداً من طلابه ليرافقه في الطريق ويضربه أمام
كل الناس إذا انسكب الحليب!!
وبالفعل ..أوصل الشاب الحليب للوجهة المطلوبة دون أن
ينسكب منه شيء ..
ولما سأله الشيخ: كم مشهداً وكم فتاة رأيت في الطريق؟
فأجاب الشاب :شيخي لم أرَ أي شيء حولي ..
كنت خائفاً فقط من الضرب
والخزي أما الناس إذا انسكب مني الحليب!

فقال الشيخ: وكذلك هو الحال مع المؤمن ..
المؤمن يخاف من الله ومن خزي يوم القيامة إذا ارتكب معصية ..
هؤلاء المؤمنين يحمون أنفسهم من المعاصي
فهم دائمو التركيز على "يَــــوم الــقِيـــامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد



عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات الصالحين   الخميس نوفمبر 28, 2013 9:06 am

اتصلت لتروى مشكلتها للشيخ فماذا رد عليها ؟؟
>>>>>>>

اتصلت فتـــاه تروي لاحد الشيوخ عن مشكلتها ..
قالت لـه :

انا احب ابن خالتـــــى جدا ...ومكثت 4 سنــوات اصوم و اصلي واجتهد في العبـــاده وادعي

الله في صلاتـي ان يأتــي لخطبتي

الى ان سمعت من أبي انـــه قد خطب غيـــري .. !!

... ... فـ تركت الصلاه و الصيــام وكرهـت حالتـــي ووضعـــي والنـاس حولـي

واريدكـ يا شيخ ان تقول لـي حلاً اغيـــر به نفســـي

فـ رد عليهــا الشيخ رداً صغيـــر لكنـه قوي المعانــــــي

قال لها الشيــخ

:
افتحي القران على سورة الحج آيه ( 11 ) ستجديــن حل لمشكلتك !!

الآيـــه تقـول :

[ ومِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى ( حَرْفٍ ) فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ

عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد



عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات الصالحين   الخميس نوفمبر 28, 2013 9:06 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



عدد المساهمات : 1358
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات الصالحين   الجمعة نوفمبر 29, 2013 3:16 pm

لماذا مشى النبي على أطراف أنامله عند
دفن خادمه ثعلبه ؟

تستحق القراءة

تعرف على الإجابة في قصة ثعلبة ..

كان ثعلبة رضي الله عنه_ يخدم النبي في
جميع شؤونه ، وذات يوم بعثه رسول الله
في حاجة لہٌ فمر بباب رجل من الأنصار
فرأى امرأة تغتسل وأطال النظر إليها
فأخذته الرهبة وخاف أن ينزل الوحي على
رسول الله بما صنع فلم يعد الى النبي ،
ودخل جبالا بين مكة والمدينة ، ومكث فيها
قرابة أربعين يوماً ،
فنزل جبريل على النبي
وقال : يا محمد ، إن ربك يقرئك السلام
ويقول لك أن رجلاً من أمتك بين حفرة في
الجبال متعوذ بي .
فقال النبي لعمر بن الخطاب
وسلمان الفارسي : انطلقا فأتياني
بثعلبة ، ولما رجعا به قالا هو ذا يا
رسول الله ؟
فقال له : ما غيبك عني يا ثعلبة ؟
قال : ذنبي يا رسول الله .
قال : أفلا أدلك على آية تمحو الذنوب
والخطايا ؟
قال : بلى يا رسول الله .

قال : قل (ربنا آتنا في الدنيا حسنة
وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار) .

قال : ذنبي أعظم
قال رسول الله : بل كلام الله أعظم
ثم أمره بالانصراف إلى منزله
فمر من ثعلبة ثمانية أيام .!!
فقال رسول الله : فقوموا بنا اليه،
ودخل عليه الرسول فوضع رأس ثعلبة في حجره لكن سرعان ماأزال ثعلبة رأسه من
على حجر النبي ،
فقال له : لمَ أزلت رأسك عن حجري ؟
فقال : لأنه ملآن بالذنوب .
قال رسول الله ما تشتكي ؟
قال : مثل دبيب النمل بين عظمي ولحمي وجلدي .
قال الرسول الكريم : ما تشتهي؟
قال : مغفرة ربي ،
فنزل جبريل فقال :
يا محمد إن ربك يقرؤك السلام
ويقول لك لو أن عبدي هذا لقيني بقراب الأرض خطايا لقيته بقرابها مغفرة
فأعلمه النبي بذلك ، فصاح صيحة بعدها مات على أثرها .
فأمر النبي بغسله وكفنه فلما صلى عليه الرسول جعل يمشي على أطراف أنامله ،
فلما انتهى الدفن قيل لرسول الله :
يا رسول الله رأيناك تمشي على أطراف أناملك ؟
قال الرسول : والذي بعثني بالحق نبياً ماقدرت أن أضع قدمي على الأرض من كثرة
ما نزل من الملائكة لتشييع ثعلبه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد



عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات الصالحين   الثلاثاء فبراير 18, 2014 9:20 pm

طلب شاب فتاة من أبيها ليتزوجها
فقال له الأب : أجب عن سؤال واحد وتكون إبنتي لك.. في أي وقت يؤذن لصلاة الفجر؟
فلم يجب!
فقال الأب :سلعتي غالية ومهرها ليس عندك!....
(تربية)

يقول :قلت مازحاً لصديق إني نمت لمدة 22 ساعة متواصلة ، فقال: بدون أكل؟،، وقلت لصديق آخر نفس الكلام
فأجابني: بدون صلاة؟،،
( ردة فعل تشرح حياة كل منهما)

يقول أحد الصالِحين ː علم ولدك القرآن .. والقرآن سيعلمه كل شيءَ..!

قيل لأحدهم : كيف تصبر على البقاء وحيدا؟
فقال : أنا جليس ربي،،،
إذا شئت أن يكلمني قرأت القرآن،،،
وإذا شئت أن أُكلمَهُ صليت رَكعتين

(العيب) أشد علينا من (الحرام)،،،
نحن مجتمع يخاف من الخلق أكثر من الخالق .!
(واقع)

المتـفائل والمتشائم كلاهما ضروري للـمـجـتــمـع،
الأول: اخترع الطائرة، والثاني: الباراشوت

عندما تقول نصف المجتمع سيء سيسخط عليك الجميع...
بينما لو قلت نصف المجتمع ناجح سيحتفون بك...
(مع أن العبارتين بمعنى واحد)

إذا لم تكن لك صدقة جارية بعد الموت، فاحرص على أن لايكون لك ذنب جاري بعد موتك..!
(تأملوها جيداً)

قــد مـات قـــــومٌ ومــا ماتــت مكارمهــم
وعـــــاش قـــومٌ وهـــم فــي النــاس أموات

أقوى أسلوبٍ للتأثير.. الخُلُق الحَسَنُ..
وأسرعه.. البَسْمَة

دائـماً هـنالك نقـطة نهايـة ستأتي في آخر كل السطور ، فلا تستـعجل في وضعها وأنت تمتلك الفواصل ..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من حكايات الصالحين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: