الطيب الشنهوري
اهلا وسهلا زائرنا الكريم.. تفضل بالتسجيل فى المنتدى
ادارة المنتدى / الطيب

الطيب الشنهوري

منتدى ثقافي - ديني - اجتماعي - علمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  نحن نشتري رجلا ( مقال للأستاذة إيمان القدوسي )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب الشنهورى
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 8383
تاريخ التسجيل : 06/10/2011

مُساهمةموضوع: نحن نشتري رجلا ( مقال للأستاذة إيمان القدوسي )   الجمعة أكتوبر 07, 2011 10:54 am

نحن نشتري رجلا


............................







الأستاذة إيمان القدوسي





............................................................................





( نحن نشتري رجلا )

جملة رائعة كان يقولها الأب المحترم لعريس ابنته مؤكدا أن الزواج في نظره ليس بيعة وشروة ولكنه ميثاق غليظ و ( فلينظر أحدكم أين يضع كريمته ؟ ) ولذلك فليست الاتفاقيات المادية من مهر وشبكة ومقدم ومؤخر هي الأساس ولكن الأساس أنه يضم ابنا لأسرته ورجلا كريما لأسرة أصيلة



دار الزمان دورته وجاءت الحداثة لتفعل أفاعيلها وتصبح الكلمة العليا للجانب المادي حتى طلعت علينا نائبة كويتية تطالب بسن قانون يبيح ( شراء أزواج حلوين ) من دول أخرى لنساء الكويت الراغبات في ذلك ، وحجة النائبة ( سلوى المطيري ) تلخص مفاهيم الحداثة والحضارة المادية ، تقول : النساء الكويتيات ثريات ويتميزن بالشخصية القوية لذلك لا تعمر مع الزوج الكويتي الذي ترفض الخضوع له فيحدث الطلاق سريعا ، وتقترح حلا للمشكلة أن يبيح القانون شراء أزواج واستيرادهم من دول أخرى بشرط أن يكونوا مسلمين ويتقدم الراغبون في ذلك ومن تريد الزواج لتختار من صور الألبوم من تراه مناسبا لها ، وتكون مهمته حين تستقدمه أن يكون لها زوجا محبا مطيعا يسمعها الكلام المعسول ويحيطها دائما بحبه وحنانه



ربما يعتبر البعض هذا الكلام نكتة أو شطحة لا معقول ، ولكنه في جوهره يعبر عن التطور الطبيعي للمرأة الحديثة ,




من أسس قوامة الرجل الإنفاق وذلك بنص القرآن الكريم ( الرجال قوامون علي النساء بما فضل الله بعضهم علي بعض وبما أنفقوا من أموالهم )وهذه القوامة والإنفاق لها هدفها النفسي العميق الذي يؤدي لنجاح الزواج ويتفق مع التركيبة الفطرية للرجل والمرأة ، تحب المرأة أن ينفق عليها زوجها وتجد أن ذلك تعبيرا عمليا عن حبه ورغبته فيها كما أن هذا السبب يجعلها تراجع حساباتها عند الغضب فكيف تستجيب لعاطفتها الجامحة وتتركه وهي لا تستغني عنه ماديا هي و أولادها وحين تهدأ ثورة غضبها ويصالحها تحمد الله أن عرقلتها العقبة الاقتصادية لأنها في الحقيقة لا تستغني عن زوجها ولا ترغب أبدا في فراقه وهكذا يستمر البيت قائما ، أما الرجل فهو يشعر بكمال رجولته وهو ينفق علي أسرته ويكفيهم مئونة الحياة وتكون فرحة زوجته و أولاده بما يحضره لهم من احتياجات أكبر مكافأة له ولمعة السعادة في عيونهم وقبلة يطبعونها علي جبينه هي وسام الشرف ودرع الرجولة الحقيقي .






فإذا استغنت المرأة اقتصاديا ولم تعد معتمدة علي زوجها حدث شرخ عميق في قوامته ، وصارت تنظر للعلاقة الزوجية وتقيمها بشكل مختلف وإذا كان لا يرضي أنوثتها بالإنفاق فليرضها بالحب والكلام المعسول وأداء دور العاشق كما جاء في المسلسلات ، أما إذا لم يفعل هذا ولا ذاك فلا داعي للاستمرار وليكن الطلاق غير مأسوف عليه ، وهنا تبدو دعوة شراء أزواج علي أن يكونوا ( حلوين ) أمرا منطقيا ، وحلوين هنا لها أكثر من معنى ، فهي تعني ( الوسامة الشكلية و حلاوة الطبع وحلاوة اللسان بل ومن الشروط أيضا خفة الظل ) وهي حرة ....كله بفلوسها .!!!








أكثر من معلق علي كلام النائبة قال ( لاتنسي شراء سلسلة مع الزوج المستورد ) نعم هذا حقيقي فهو سيكون مجرد ( عبد ) أو دون ذلك ولن يكون زوجا أبدا ، المسألة ليست كلاما معسولا أوشكلا جميلا فأنت لا تشترين تحفة لتزيين حجرة الاستقبال ، ومن يقبل على نفسه هذا الوضع يكون قد طعن رجولته في مقتل ولا خير يرجى منه بعد ذلك ، كما أن الحب بالأمر والكلام المعسول بالفلوس هوشيء مهين جدا للطرفين ولا يحقق السعادة أبدا




الرجل الحقيقي الذي يحرك أنوثة المرأة ويثير إعجابها وتحبه من صميم قلبها هو الرجل الحر الأبي الذي لا يخضع لغير خالقه أبدا ولو كان هذا الخضوع باسم الحب ، هو الرجل الذي يملك نفسه ويسيطر علي مشاعره حتى يظل مالكا لإرادته رافعا رأسه لا سلطان لأحد عليه غير ربه وضميره ، وهو الذي يكد ويكدح للإنفاق علي أهله ولا يقبل أن تنفق عليه امرأة .









بعض هذه المعاني للأسف صرنا نلمسها لدى الكثير من الشابات وهي الرغبة في السيطرة علي الرجل ورفض الخضوع له و استسهال الطلاق لأقل سبب والتعلق الشديد بصورة المحب العاشق في الدراما ومقارنة حال الزوج بها ، إن الحياة في ظل رجل حقيقي حر أبي قوي بار بأهله وغير قابل للسيطرة والتدجين مهما كانت مصاعبها إلا أنها تمنح المرأة معاني الحب الحقيقي بكلمات قليلة ولكنها عميقة وغير مبتذلة وصادرة من قلب رجل لقلب امرأة .

_________________







أنا . من أنا ؟ : أنا في الوجود وديعة : و غدا سأمضي عابرا في رحلتي

أنا ما بسطت يدي لغيرك سائلا : فاغفر بفضلك يا مهيمن زلتي


********************


حسابي على فيس بوك :

https://www.facebook.com/elshanhoory


حسابي على تويتر :

https://twitter.com/shanhoory



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نحن نشتري رجلا ( مقال للأستاذة إيمان القدوسي )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيب الشنهوري :: المنتدى التعليمى-
انتقل الى: